السبت , 22 فبراير 2020
خبر عاجل
أنت هنا: الرئيسية » الأخبار المحلية » المتحدث العسكري ينفي وقوع اشتباكات بين الجيش والشرطة في بورسعيد
المتحدث العسكري ينفي وقوع اشتباكات بين الجيش والشرطة في بورسعيد

المتحدث العسكري ينفي وقوع اشتباكات بين الجيش والشرطة في بورسعيد

المتحدث العسكري

المتحدث العسكري

المتحدث العسكري ينفي وقوع اشتباكات بين الجيش والشرطة في بورسعيد


شبكة المرصد الإخبارية

 

نفي المتحدث الرسمي للقوات المسلحة ما تم تداوله عن وقوع اشتباكات بين الجيش والشرطة في بورسعيد وجاء في البيان :

فى إطار ما يتردد عن وقع إشتباكات وتبادل للنيران بين عناصر من وزارة الداخلية وعناصر من الجيش .. تؤكد القوات المسلحة على الأتـــى :

 

1-         عدم صحة تلك المعلومات شكلاً وموضوعاً ، وأن عناصر القوات المسلحة الموجودة بمنطقة الحدث تقوم بأعمال تأمين مبنى المحافظة ومحاولة الفصل بين المتظاهرين وعناصر وزارة الداخلية .

2-          – أسفرت المناوشات بين المتظاهرين وعناصر وزارة الداخلية عن إصابة قائد قوة التأمين التابعة للقوات المسلحة [طلق نارى فى الساق] وإستشهاد جندى من قوات الأمن [طلق نارى فى الرقبة] نتيجة إطلاق النيران بواسطة عناصر مجهولة .

3-          – تناشد القوات المسلحة شعب بورسعيد العظيم بعدم الإقتراب من أو مهاجمة مبنى المحافظة أو المنشآت التى تؤمنها عناصر الجيش الثانى الميدانى حفاظاً على أرواح المواطنين والممتلكات العامة للدولة .

من جهة أخرى وصل اللواء أركان حرب أحمد وصفي، قائد الجيش الثاني الميداني، إلى مستشفى بورسعيد العسكري، لتفقد حالة العقيد أركان حرب شريف العرايشي، والمصاب بطلق ناري فى القدم، فى اشتباكات محيط مديرية أمن بورسعيد، مساء الأحد.

وأمر«وصفي» بنقل الضابط فوراً بعد إسعافه إلى المستشفي العسكري بالقاهرة عن طريق الإجلاء البري، لتلقي العلاج، وإجراء جراحة عاجلة بعد تبين خروج الرصاصة من قدمه.

وأكد مصدر عسكري بالجيش الثاني الميداني، أن ملثمين يستقلون دراجات بخارية أطلقوا أعيرة نارية على قوات الأمن المسؤولة عن تأمين المنشآت العامة ببورسعيد، والتابعة لوزارة الداخلية والقوات المسلحة.

وقال المصدر إن إطلاق الرصاص أسفر عن استشهاد مجند أمن مركزي، وإصابة العقيد أيمن العرايشي، قائد قوت التأمين، بطلق ناري في الساق، وإصابة مجندين بالقوات المسلحة بإصابات سطحية، تم نقلهما للمستشفى لتلقي العلاج

وأضاف المصدر أن الملثمين استغلوا الاشتباكات بين قوات الشرطة والمتظاهرين، وانشغال عناصر القوات المسلحة في فض الاشتباك ومنع تطوره، وجاءوا من شوارع جانبيه، وأطلقوا وابلًا من الرصاص من أسلحة آلية باتجاه الجيش والشرطة، ما أسفر استشهاد المجند وإصابة الآخرين.

عن Admin

التعليقات مغلقة