الخميس , 18 أبريل 2019
خبر عاجل
أنت هنا: الرئيسية » اعتصامات » وقفة أمام منزل الرئيس مرسي بالتجمع الخامس بعد صلاة الجمعة
وقفة أمام منزل الرئيس مرسي بالتجمع الخامس بعد صلاة الجمعة

وقفة أمام منزل الرئيس مرسي بالتجمع الخامس بعد صلاة الجمعة

وقفة أمام منزل الرئيس مرسي بالتجمع الخامس

وقفة أمام منزل الرئيس مرسي بالتجمع الخامس

وقفة أمام منزل الرئيس مرسي بالتجمع الخامس بعد صلاة الجمعة

 

شبكة المرصد الإخبارية

 

ناشد ياسرالسري مدير المرصد الإعلامي الإسلامي أبناء الشعب المصري أفراداً وجماعات نصرة سجناء العقربضحايا المخلوع مبارك ولم يفرج عنهم حتى الآن في عهد الرئيس مرسي الذي كان قد وعد بإغلاق ملف السجناء.

وقال : أدعو أنا العبد الفقير إلى الله ، ياسر السري ذوي النخوة والمروءة والشهامة والعلماء والدعاة وطلبة العلم وكافة المهتمين بقضايا المسلمين وحقوق الإنسان في مصر إلى المشاركة في الوقفة أمام منزل الرئيس مرسي بالتجمع الخامس بعد صلاة الجمعة القادمة من أجل المطالبة بإطلاق سراح السجناء ضحايا مبارك والقابعين بسجن العقرب في منطقة سجون طرة ورفع الظلم عنهم ومنحهم الحرية .


يا شعب مصر : إن بقاء هؤلاء في السجن وصمة عار في جبيننا جميعا وإن استنقاذهم مسئوليتنا جميعا، ومن يسكت عن الظلم وهو قادر على أن يدفعه ولو بكلمة مشارك فيه. . وما سعينا في فكاكهم إلا سعي لعتق رقابنا من سخط الله عز وجل . لا مفر من أداء واجب النصرة ..

 

وفيما يلي نص البيان :

 

(وإن استنصروكم في الدين فعليكم النصر)

 

بعد صلاة الجمعة 10 جمادى الأول 1434هـ الموافق 22 مارس 2013م

والجمعة القادمة 29 مارس 2013م

 

وصلتني رسالة من الإخوة السجناء السياسيين ضحايا المخلوع مبارك وما زالوا في السجن حتى بعد الثورة وبعد تولي الرئيس مرسي الرئاسة وعدم الوفاء بالوعد بإغلاق ملف السجناء .

ومن ناحيتي أناشد أنا / ياسر السري جميع الشرفاء من أبناء الشعب المصري نصرة هؤلاء السجناء عملاً بقول الله تعالى ( وإن استنصروكم في الدين فعليكم النصر) . . وأذكركم واذكر نفسي بقول الله تعالى : ( والمؤمنون والمؤمنات بعضهم أولياء بعض ) ، وقال نبينا صلى الله عليه وسلم ( المسلم أخو المسلم لايظلمه ، ولا يخذله ، ولايسلمه ) رواه مسلم

وقال : ( ما من امرئ مسلم يخذل امرءاً مسلماً في موضع تنتهك فيه حرمته، وينتقص فيه من عرضه، إلاّ خذله الله في موضع يحب فيه نصرته،وما من امرئ ينصر مسلماً في موضع ينتقص فيه من عرضه، وتنتهك فيه حرمته، إلاّ نصره الله في موضع يحب فيه نصرته) رواه أبو داود

إنّ تخليص الأسرى من أعظم فرائض الدين ، وأوجب واجباتـه ، والتقاعس عن نصرتهم موجـب لأشد العقوبات من الله تعالى ، ذلك أنهم قد باتوا أشد الحاجة إلى النصرة.

وأقول : أيها الناس .. أيها الأوفياء .. أيها الأحرار .. يا من ترفضون الظلم ..

لا بد لكم من وقفة شجاعة في وجه الظلم والعدوان .. ارفعوا أصواتكم لرفع الظلم


إنكم مدعوون أفراداً . . وجماعات . . ومنظمات . . وهيئات . . للمشاركة

وهذا نص النداء الذي وصلني من السجناء فك الله أسرهم :

الى كل حر وشريف

الى كل من ذاق الظلم والأسر

نحن ندعوكم لدعم قضيتنا.. نحن من ظلمنا وذقنا الذل والتعذيب في أمن الدولة في النظام السابق.. نحن عذبنا نحن وأطفالنا ونساؤنا وتم تلفيق القضايا لنا.. قضايا كلها من تأليف أمن الدولة.. ومقدمات التحقيق فاسدة والنتيجة ظالمة!

ومع ذلك لازلنا نعذب الى الأن نحن وأهالينا في السجون ويضيق علينا أشد التضيق..ذلك في حين أن مبارك ومن معه ينعمون ويهنئون بعيشة تشبه عيشة الفلل والقصور وتضرب لهم التحية العسكرية إجلالا وتعظيما.

ننشدكم الله في أنفسنا ونسائنا وأطفالنا..نرجو الدعم وعمل وقفات ابتداء من الجمعة القادمة أمام منزل الرئيس في التجمع الخامس بعد صلاة الجمعة..مع عمل التغطية الإعلامية الكافية.

ونخص بالذكر أبناء الحركة الإسلامية الذين ذاقوا الظلم والأسر والتعذيب..وما أكثرهم!

ونذكركم بحديث أعمى وأقرع وأبرص من بني اسرائيل .. فاشكروا نعمة الحرية بالدفاع عنا ونحن نفتن في ديننا وأهالينا ويضيق علينا في السجون.

ونذكركم قضيتنا أهم وأعدل القضايا .. فانصرونا قبل أن تقفوا موقف تنادوا فيه على من ينصركم فلا يجيب!

قالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم : «مَا مِنْ امْرِئٍ يَخْذُلُ امْرَأً مُسْلِمًا فِي مَوْضِعٍ تُنْتَهَكُ فِيهِ حُرْمَتُهُ، وَيُنْتَقَصُ فِيهِ مِنْ عِرْضِهِ، إِلَّا خَذَلَهُ اللَّهُ فِي مَوْطِنٍ يُحِبُّ فِيهِ نُصْرَتَهُ. وَمَا مِنْ امْرِئٍ يَنْصُرُ مُسْلِمًا فِي مَوْضِعٍ يُنْتَقَصُ فِيهِ مِنْ عِرْضِهِ، وَيُنْتَهَكُ فِيهِ مِنْ حُرْمَتِهِ، إِلَّا نَصَرَهُ اللَّهُ فِي مَوْطِنٍ يُحِبُّ نُصْرَتَهُ» [أحمد وأبو داود].

وفي الأخير: أدعو أنا العبد الفقير إلى الله ، ياسر السري ذوي النخوة والمروءة والشهامة والعلماء والدعاة وطلبة العلم وكافة المهتمين بقضايا المسلمين وحقوق الإنسان في مصر إلى المشاركة في الوقفة أمام منزل الرئيس مرسي بالتجمع الخامس بعد صلاة الجمعة القادمة من أجل المطالبة بإطلاق سراح السجناء ضحايا مبارك والقابعين بسجن العقرب في منطقة سجون طرة ورفع الظلم عنهم ومنحهم الحرية .


يا شعب مصر : إن بقاء هؤلاء في السجن وصمة عار في جبيننا جميعا وإن استنقاذهم مسئوليتنا جميعا، ومن يسكت عن الظلم وهو قادر على أن يدفعه ولو بكلمة مشارك فيه. . وما سعينا في فكاكهم إلا سعي لعتق رقابنا من سخط الله عز وجل . لا مفر من أداء واجب النصرة ..


فهلموا.. هلموا.. الا هل بلغنا .. اللهم فاشهد .. والله من وراء القصد ،،،

ياسر السري

مدير المرصد الإعلامي الإسلامي

وقفة أمام منزل الرئيس مرسي بالتجمع الخامس بعد صلاة الجمعة

وقفة أمام منزل الرئيس مرسي بالتجمع الخامس بعد صلاة الجمعة

عن Admin

التعليقات مغلقة