السبت , 24 يونيو 2017
خبر عاجل
أنت هنا: الرئيسية » أرشيف الوسم : حالة صحية حرجة

أرشيف الوسم : حالة صحية حرجة

الإشتراك في الخلاصات

السيسى هو الراعى الرسمى للفساد فى مصر.. الخميس 16 فبراير.. ترامب ينشئ تحالفا عسكريا مع 4 دول عربية وإسرائيل بمصر

السيسي والفسادالخاينالسيسى هو الراعى الرسمى للفساد فى مصر.. الخميس 16 فبراير.. ترامب ينشئ تحالفا عسكريا مع 4 دول عربية وإسرائيل بمصر

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

*تدهور الحالة الصحية للشيخ فوزي السعيد

 أكد الحساب الرسمي للشيخ الداعية فوزي السعيد على الفيسبوك تدهور حالته الصحية بشدة.

وطالب الحساب محبي الشيخ، بالدعاء له بظهر الغيب نظرا لمرضه الشديد، كون جسده يعمل بربع كلية واحدة، وقد تدهورت حالتها بشدة.

 

*السرطان ينتشر في رئة المعتقل “نادي جاهين” وأمن الانقلاب يواصل تعنته بحقه

تدهورت الحالة الصحية للمعتقل ” نادى فتحى جاهين ” بسبب التعمد فى منع العلاج وجلسات الكيماوى وترحيلة إلى سجن برج العرب دون إستكمال العلاج وجلسات الكيماى دون إبداء أسباب مما يعرض حياته للخطر .
وأصيب المعتقل ” نادى فتحى جاهين” بسرطان فى المستقيم منذ عام ونصف وتعنتت معه إدارة سجن برج العرب وماطلت شهرين حتى عرض على المختصين في المستشفى الميري بالإسكندررية حدد له جلسات كيماوي لم تفلح في الحد من انتشار المرض أزداد الوضع سوء وتم تحويل مجري فتحة الشرج إلى فتحة في البطن بعملية كولستومى وتم نقله منذ شهرين إلىسجن الحضرة بالإسكندرية وتم إيداعه المستشفى ثم منذ 5 ايام اعيد نقله الى زنزانته بسجن برج العرب دون استكمال العلاج .
وأكدت أسرته أنه تم الورم السرطاني ويحتاج أشعة تثبت عدم انتشار المرض في أماكن أخري وترفض مصلحة السجون وسجن برج العرب عن إخراجه لعمل الاشعات والتحاليل اللازمة وأن تعنت السجن فى إجراء التحاليل وترحيله إلى السجن دون إستكمال الكيماوى أدى إلى وصول السرطان للرئة تقول اسرته أن المستشفى التي كان فيها كانت فقيرة جدا ولا بها أي رعاية وتساعد في نقل الأمراض ولا يوجد طبيب لمتابعة حالته الصحية .
تطالب زوجته بالإفراج الصحي لشدة مرضه وتحول إخراجه إلى فتحه ببطنه مما يتعذر معها العيش داخل السجن مع انتشار السرطان وعودته إلى زنزانته ببرج العرب مع استمرار النزيف .
يذكر أن “نادي فتحي جاهين” مقيم إيتاي البارود و صادر ضده حكم عسكري بالسجن 15 عام في القضية رقم 233 لسنة 2014 جنايات عسكرية الإسكندرية المعروفة إعلاميا بـ عسكرية 507

 

*الإهمال الطبي ببرج العرب يعرض حياة “فتحى الفران” للخطر

يعانى المعتقل ” فتحى محجوب على الفران ” من الإهمال الطبي المتعمد بمقر احتجازه بسجن برج العرب حيث أنه يتعرض للموت كل ساعة بسبب تدهور حالته الصحية .
وأصيب المعتقل ” فتحى محجوب على الفران ” بحساسية بالصدر تؤدي إلى إصابته بأزمات صدرية كما أنه يعاني من ارتفاع ضغط الدم ومرض السكر بالدم
وأشارت أسرته إلى أنه معتقل منذ عام ونصف وحالته الصحية متدهورة ويتعرض لأزمات صدرية وضيق التتفس أثناء نومه ولا يستطيع النوم إلا على جهاز تنفس صناعي معين .
وأكدت أسرته أنه أصيب بجلطة فى القدم اليسرى نتيجة الإهمال الطبي المتعمد ببرج العرب والتعنت فى علاجه من مرض الدوالي .
يذكر أن المعتقل ” فتحى محجوب على الفران” من أبناء كفر الدوار بمحافظة البحيرة ، تم إعتقاله من قبل داخلية الانقلاب فى يوم12 يوليو 2015 وصدر ضده حكم بالسجن 3 سنوات بقضية ملفقة .
وحملت أسرته إدارة سجن برج العرب المسئولية الكاملة عن سلامة صحته وتطالب المنظمات الحقوقية والدولية بسرعة التدخل لإنقاذه من الموت بعد تدهور حالته الصحية .

 

*زوجة أسامة ياسين تكشف عن ممارسات الانقلاب القمعية في حق زوجها

قال أحمد البقري -نائب رئيس اتحاد طلاب مصر السابق-  أنه وصلته رسالة من زوجة د.أسامة ياسين القيادي بحزب الحرية والعدالة ووزير الشباب في حكومة الدكتور هشام قنديل تؤكد فيها تعرضه للعديد من الانتهاكات بسجن العقرب.
وأضاف البقري في منشور له عبر فيس بوك، أن الانتهاكات تتمثل في  المنع من الزيارة منذ أسبوعين، ومنعه من التريض قبل 5 أشهر علاوة على منع أسرته من وضع الأمانات بحقه.
واعتقلت قوات أمن الانقلاب أسامة ياسين في أغسطس 2013 عقب مجزرة ميداني رابعة والنهضة، ويحاكم أمام قضاء الانقلاب في عدة تهم ملفقة.

 

*هكذا فقد أمه .. قصة من داخل المعتقل

نقل أحد المعتقلين خبر وفاة والدة شاب معتقل منذ ثلاث سنوات على ذمة الحبس الاحتياطى بأحد هزليات أمن الدولة الملفقه للأحرار الرافضين للظلم.
وذكر أن خبر وفاة أحد أفراد عائلة المعتقل سواء كان أب أو أخ أو أم أو.. أصبح أمر متكرر ويحدث كثيرا ورغم ما يمثله من ألم على الجميع إلا أن ما حدث ما حامد ذلك الشاب صاحب الطلة البهية والخلق الحسن كان أكثر ألما.
وتابع أن الفقيدة كانت تعانى من مشاكل مع الكبد ومع تدهور حالتها الصحية أكد الاطباء على صرورة إجراء عملية  استئصال كبد وزرع فص مكانه وهو ما دفع أشقاء حامد جميعا لعمل الفحوصات اللازمة والاستعداد للتبرع لوالدتهم وقرروا أن يستثوا حامد من الامر لكنه أصر على عمل الفحوصات وأن يكون من بين المتبرعين لوالدته انقاذا لحياتها وبعد عمل الفحوصات اللازمة والتى ترتفع تكلفتها ل30 ألف جنيه للفرد الواحد ظهرت النتيجة بأن حامد هو أقرب شخص يصلح أن يتبع بفص الكبد لوالدته.
ومع طول فترة اجراء التحاليل نظر للروتين العقيم الذى استغرق وقت ليس بالقصير تدهورت حالة والدته الصحية بشكل بالغ وتم احتجازها داخل العناية المركزه وخلال هذه الفترة أخذ حامد بجميع الاسباب والوسائل لكى يصل لوالدته ليتبرع لها بفص كبده انقاذ لحياتها وشاء العلى القدير أن تتحسن حالتها وتخرج من العناية المركزة.
تجدد الأمل لدى حامد مرة أخرى كى يتبرع لوالدته وعمل كل الإجراءات الممكنة وأثناء انتظاره للترحيلة التى ستأخذه لإنقاذ حياة أمه لم تأتى الترحيلة لتسوء حالة والدته بشكل بالغ وتفارق الحياة تاركة فى نفس حامد ألما قد لا يستطيع أن يفارقه طوال حياته لما تسببه من حالوا بينه وبين أن يكون بجوار والدته أو يكون سببا لإنقاذ حياتها.
واختتم المعتقل بأن آلام المعتقلين لن تحويها دواوين الدونيا كلها إذا أردت تدوينها مشيرا إلى خبر وفاة والدة شاب معتقل فى الزنزانه المجاورة لزنزانة حامد وهى والدة زميله عبدالرحمن، التى كما قال “معندوش في الدونيا كلها غيرها“.

 

* السيسي يحرض “حفتر” للتصعيد العسكري في ليبيا

سنلتقي في الميدان والحسم العسكري هو الخيار”، هذه فحوى الرسالة الشفهية التي أرسلها قائد الانقلاب في ليبيا خليفة حفتر، لرئيس حكومة الوفاق الليبية فايز السراج، بعد فشل محادثات القاهرة بشكل نهائي.

القاهرة توسطت عن طريق محمود حجازي، رئيس أركان جيش الانقلاب، لعقد لقاء يجمع بين رئيس حكومة الوفاق الليبية ورئيس مجلس النواب عقيلة صالح وخليفة حفتر، إلا أن الأخير رفض مقابلة السراج بعدما حطت طائرته في القاهرة، ما دفعه للمغادرة فورا.

حفتر برر رفضه المقابلة بأنه غاضب من المبادرة التي تقدم بها السراج، والتي تقضي بأن يكون “حفتر” وزيرا للدفاع، ومعه قادة من الجيش يمثلون كافة المناطق الليبية، إلا أن حفتر لا يزال مصرا على عدم الاعتراف بقادة تلك المناطق، واصفا إياها بالمجموعات المسلحة الخارجة عن الشرعية.

البيان الختامي للقاءات المنفردة التي أجرتها اللجنة المصرية خرج بمجموعة من الثوابت والمبادئ، أولا تشكيل لجنة مختارة من ثلاثين عضوا من أعضاء مجلس النواب والمجلس الأعلى للدولة؛ للنظر في القضايا التي سبق التوافق على تعديلها في الاتفاق السياسي، وهو الأمر الذي يستحيل عمليا في ظل حالة الشقاق الموجودة.

محللون يرون أن مصر سعت لتجميد المحادثات الليبية لصالح حفتر عندما دعتفي إحدى فقرات بيانها- إلى استمرار شاغلي المناصب السيادية في ليبيا في أعمالهم إلى حين الوصول إلى انتخابات برلمانية في فبراير من العام المقبل، ويرون أن القاهرة لم تقم بإرسال دعوة للأطراف في طرابلس ومصراتة إلا بعد مضي 24 ساعة على وجود السراج وحفتر بالقاهرة، ليأتي الرد برفض وجود حفتر وحده متحكما في منصب القائد العام للجيش، وبالتالي تظهر الأطراف المعارضة لحفتر وكأنها المعرقلة لجهود القاهرة، ما يؤكد أن مؤامرة دارت في الكواليس للعصف بالاتفاق مع إلقاء اللوم على طرف الشرعية.

 

 *بيع سيناء ليس آخر التنازلات.. كل ما أشاعه السيسي عن مرسي فعله “الخائن

هل هي مصادفة أن يعلن وزير إسرائيلي أن نتنياهو وترامب يبحثان خطة دولة فلسطينية في سيناء، في الوقت الذي أعلنت فيه الإدارة الأمريكية رسميا عن تخليها عن فكرة الدولتين، أي بناء دولة فلسطينية على أرض فلسطينية؟!.

وحتى بعدما نفى نتنياهو ذلك، وهو أمر طبيعي، لأن وزيره كشف عن فضيحة تحرج صديقه “السيسي”، هل أصبح الأمر في طى النسيان، خصوصا أنهم طرحوا الأمر نفسه خلال حكم الرئيس محمد مرسي، وروج له إعلاميو الدولة العميقة الذين يسيطرون على الإعلام الآن؟.

فخلال لقائه الإعلاميين المصريين، في نوفمبر 2015، زعم الرئيس الفلسطيني محمود عباس أنه رفض عرضا إسرائيليا لاستلام 1000 كم في سيناء في عهد الرئيس محمد مرسي، وأن مشروع سيناء كان مطروحا للتشاور بين حركة حماس وإسرائيل لاقتطاع 1000 كم من أراضي سيناء؛ لتوسيع غزة في زمن مرسي.

وقد رد عليه يحيى حامد، وزير الاستثمار المصري في حكومة الرئيس مرسي، نافيا هذه الأكاذيب، وتحداه أن يأتي بدليل واحد يثبت أكاذيبه.

وعلى العكس تماما، أكد الخبير المصري مؤسس موسوعة المعرفة، “نايل الشافعي”، عبر حسابه على فيس بوك، أن نظام السيسي كان ينوي التفريط والتنازل عن 600-770 كم² من أراضي رفح والشيخ زويد لتوسعة قطاع غزة، مقابل تنازل الاحتلال الإسرائيلي لمصر عن 70 كم² في “برية باران” بصحراء النقب؛ في إطار دعم السيسي للمبادرة الفرنسية.

وقال “الشافعي”: إن المبادرة سرية، ولكن عقب إثارة الجدل حولها في وسائل الإعلام، اضطر وزير خارجية السيسي نفي ما جاء في المبادرة الفرنسية، برغم أن تفريغ رفح من أهلها وهدم منازلهم هو محصلة لهذه الخطة لتفريغ سيناء لصالح الصهاينة.

هذه المرة زعم الوزير الإسرائيلي أيوب قرا (درزي من أصل عربي)، أن نتنياهو وترامب سيبحثان خطة، خلال لقائهما في واشنطن، لإقامة دولة فلسطينية في قطاع غزة وشبه جزيرة سيناء وليس في الضفة الغربية، وهو ما اعتبرته صحيفة “تايمز أوف إسرائيل” إشارة لإحياء فكرة رفضت لفترة طويلة من قبل المجتمع الدولي.

وكتب “أيوب قرا”- عبر حسابه على تويتر- “إن ترامب ونتنياهو قد يدعمان مقترحا قالت تقارير إنه “مقدم من قبل السيسي”، ثم حذفه بعد ضغط نتنياهو عليه“.

واضطر نتنياهو لنفي مناقشة فكرة إقامة دولة فلسطينية في شمال سيناء مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، مشددا على أنها “لم تكن واردة”، وأن “‫هذه الفكرة لم تطرح ولم تبحث بأي شكل من الأشكال ولا أساس لها“.

والملفت أن الوزير “قرا” قال، في تصريحات صحفية، إنه ناقش هذه الخطة مع نتنياهو في محاولة لإقناعه بدفعها في المحادثات، وأضاف “لا يوجد خيار واقعي آخر، لا يمكننا أن نقبل بوجود دولة (فلسطينية) في الضفة الغربية!.

باي باي” حل الدولتين

ما يؤشر لبيع السيسي أراضي سيناء للصهاينة ليقيموا على أجزاء منها دولة فلسطينية، هو الانقلاب المفاجئ في السياسة الأمريكية في عهد ترامب، بالتخلي تماما عن فكرة الدولتين.

إذ أعلن مسئول كبير في الإدارة الأمريكية، الثلاثاء 14 فبراير 2017، عن أن “واشنطن لم تعد متمسكة بحل الدولتين كأساس للتوصل إلى اتفاق سلام بين إسرائيل والفلسطينيين”، وهو موقف يتعارض مع الثوابت التاريخية للولايات المتحدة في هذا الشأن.

وقال المسئول الكبير في البيت الأبيض، إن “الإدارة الأمريكية لن تسعى بعد اليوم إلى إملاء شروط أي اتفاق لحل النزاع بين إسرائيل والفلسطينيين، بل ستدعم أي اتفاق يتوصل إليه الطرفان، أيا كان هذا الاتفاق“.

وعلى مدى عقود كانت فكرة إنشاء دولة فلسطينية تعيش جنبا إلى جنب مع إسرائيل، تمثل دعامة مساعي السلام في الشرق الأوسط، رغم أن آخر مفاوضات بوساطة أمريكية انهارت في 2014.

عواد باع أرضه

وقبل الكشف عن خطط السيسي لبيع أجزاء من سيناء بالفعل مقابل حماية إسرائيل وأمريكا لنظامه، كان إعلامه يشيع أن الرئيس مرسي باع سيناء وحلايب وشلاتين والأهرام، لتظهر الحقيقة الفعلية أمام الشعب، التي تمثلت في رفع هتاف “عواد باع أرضه” ضد السيسي.

فقد باع السيسي بالفعل تيران وصنافير للسعودية مقابل عقود ومنح بلغت 32 مليار دولار، بحسب الاتفاقيات التي وقعها مع الملك سلمان في القاهرة، أبريل 2016، ولكن الخطة تعرقلت بتدخل القضاء الإداري وإلغاء الاتفاقية، وإن كان السيسي يبحث عن مخرج لإكمالها.

التخابر مع إسرائيل

اتهم نظام السيسي الرئيس مرسي بأنه تخابر مع قطر وحماس وتركيا، ولم يثبت أي من هذه الافتراءات، ولكن نائب عام العسكر أدان الأبرياء، والآن تظهر الحقائق علنا بالتسريبات، وآخرها تخابر سامح شكري مع مستشار نتنياهو على الهواء، بخلاف كشف تنسيق السيسي نفسه مع نتنياهو.

خطاب “عزيزي بيريز”، الذي تكشّف أن أنصار السيسي في الرئاسة هم من وقفوا وراءه لتوريط الرئيس مرسي، لم يعد ذا أهمية تذكر بالمقارنة مع العمالة المباشرة للسيسي لصالح العدو الصهيوني.

أيضا تستعد إثيوبيا، في أغسطس المقبل، لافتتاح سد النهضة الذي سيحرم مصر من أجزاء كبيرة من مياه النيل، بفضل انبطاح السيسي وقبوله التوقيع على اتفاقية السد التي ألغت عمليا حقوق مصر القانونية في الاعتراض على بناء أي سدود على النيل، وضمان حصتها 55 مليار متر مكعب.

سبحان الله، كل الافتراءات التي قيلت على الرئيس مرسي فعلها “بلحة، ولخص المستشار وليد شرابي ذلك بقوله: “في الماضي كان الصهاينة يعانون كثيرا من أجل تجنيد عميل لهم من مصر، واليوم نجحوا في تجنيد نظام يحكم مصر“.

وأضاف “يوما ما سيحكي التاريخ عن عجائب هذا الزمان في مصر، أن عملاء من أمثال السيسي وسامح شكري قد شكلوا نظاما حاكموا فيه الشرفاء بتهمة التخابر!”.

 

* “#الفساد_يسيطر_على_مصر” يتصدر..ونشطاء: العسكر يعزفون لحن الخراب

وقال “شاعر الثورة”: “وزعماء الفساد الانقلابيون عسكر وأتباعهم من المجرمين.. شرطة وقضاة ظالمين.. حرامية وقتلة وإعلاميين ونخبة مأجورة ورجال دين“.

أما جاسمين فوزي فغردت عدة تغريدات على الهاشتاج، ومنها “قبل حكم العسكر كنا أمة تخدمها الأمم، فجاء العسكر بثورة فأصبحنا كالتالي: ظلم وقتل ومرض وجهل وفقر وقهر ومحسوبية وفساد دائم”. وأضافت “في الدول المتحضرة السلطة للشعب والجيش ملك للشعب.. إلا عندنا هنا في أوووم الدنيا في شبه الدولة.. الشعب والدولة ملك للجيش“.

وأشار “فارس الكلمة” إلى المضحوك عليهم، “ومشوفتش الخيبة القوية في دولة العسكر الحرامية، أقنعوا عبيدهم البوهامية أن مصر بقت ميه ميه“.
وأضاف “الثائر المجهول” إلى صورة السيسي جملة “لحن الخراب” قائلا: “إذا كان الغراب دليل قومٍ”. وتابع “زي ما فيه طبيب ناجح وطبيب فاشل.. فيه ديكتاتور ناجح وديكتاتور فاشل.. إحنا عندنا ديكتاتور فاشل وفاسد وعرص..”.

وعلق محمد “المحليات بلا رقابة منذ بداية حكم العسكر.. آسفين يا جلالة الملك ابن الجنايني زعيم العصابة”. ورأت أم ميدو أن الفساد “سيطر لدرجة أنه لو انتهى الفساد من مصر يمكن منعرفهاش ونتوه“.

واختصر “أبو خالد” الاتهامات وحملها لقائد الانقلاب، “السيسى هو الراعى الرسمى للفساد فى مصر“.

 

 *وول ستريت جورنال: ترامب ينشئ تحالفا عسكريا مع 4 دول عربية وإسرائيل بمصر

كشفت تقرير لصحيفة “وول ستريت جورنال” أن إدارة الرئيس الأمريكي المنتخب دونالد ترامب تسعي لإنشاء تحالف عسكري عربي أمريكي لمحاربة إيران، وأنها طلبت من مصر استضافة قوة عربية مشتركة لمكافحة النفوذ الإيراني.

وأشار مسئولون في إدارة ترامب إلى أن التحالف سيضم “حلفاء أمريكا العربوهم السعودية، الإمارات، مصر والأردن بهدف القيام بعمليات مخابراتية مشتركة مع إسرائيل لمساعدتهم “في مواجهة عدوهم المشترك إيران”، حسب قول الصحيفة.

وقالت الصحيفة إن إدارة الرئيس دونالد ترامب تجري مباحثات لإنشاء هذا التحالف الذي يضم 4 دول عربية واسرائيل وأمريكا، يفترض أنه على غرار حلف شمال الأطلسي فيما يخص حماية أعضاء الحلف، إذ ينظر إلى أي هجوم يستهدف أي عضو في الحلف بأنه اعتداء على الحلف بأسره

ونقلت الصحيفة في التقرير الذي حمل عنوان “الولايات المتحدة، وحلفاؤها في الشرق الأوسط يستكشفون إمكانية تأسيس تحالف عسكري عربي”، عن خمسة مسؤولين من دول عربية مشاركة في هذه المحادثات، لم تكشف عن هويتهم إن “إدارة ترامب طلبت من مصر استضافة قوة عربية مشتركة لمكافحة النفوذ الإيراني“.

وقال دبلوماسي عربي للصحيفة إن “المسئولين الأمريكيين بدأوا يجسون نبض البعثات الدبلوماسية العربية في واشنطن عن مدى استعدادها للانضمام إلى هذه القوة التي تضم مكونًا إسرائيليًا”، مضيفًا “أن دور إسرائيل سيقتصر على تزويد التحالف بالمعلومات حول الأهداف وليس التدريب أو إرسال قوات برية، فهذا ما يجيده الإسرائيليون، حسب تعبيره.

وقال المسئولون في المنطقة “إن المحادثات حول الخطة المذكورة بدأت بين دبلوماسيين عرب في واشنطن وكل من وزير الدفاع جايمس ماتيس ومستشار الأمن القومي السابق مايكل فلين قبل استقالته من منصبه“.

ووفق مصادر دبلوماسية للصحيفة فإن “هذه الخطة ستكون على طاولة النقاش خلال زيارة ماتيس إلى المنطقة هذا الشهر (فبراير)”.

اليمن أول اختبار

وذكرت الصحيفة الأمريكية أن “اليمن سيكون ساحة الاختبار الأولى لهذا التحالف”، وقالت “إن اليمن سيكون ساحة الاختبار الأولى لهذا التحالف الجديد حيث ستكثف الولايات المتحدة مساعداتها العسكرية للحملة هناك فضلاً عن تأمينها البحر الأحمر“.

ووفق الصحيفة “ستقدم الولايات المتحدة الدعم الاستخباراتي والعسكري لهذا التحالف بما هو أبعد من الدعم المحدود الذي تقدمه للتحالف الذي تقوده السعودية ضد الحوثيين المدعومين من إيران في اليمن، لكن لا الولايات المتحدة ولا إسرائيل ستكون جزءًا من اتفاقية دفاع مشترك في إطار هذا التحالف“.

إلغاء “جاستا” مقابل التعاون

وبينما لا تزال المرحلة التي وصلت إليها هذه المحادثات غير واضحة حتى الآن، قال مسئولون “إن السعودية والإمارات عرضتا مطالبهما في مقابل الموافقة على التعاون مع إسرائيل، من بينها ما هو مرتبط بقانون 11 سبتمبر الذي يجيز لذوي ضحايا الهجمات بمقاضاة السعودية.

ونوهت الصحيفة لاستجابة إدارة ترامب، مؤكدة أن “المسئولين في إدارة ترامب أبلغوا الحلفاء الخليجيين بأنهم سيضغطون من أجل تعديل الكونجرس لهذا القانون“.

الإخوان “إرهابية” مقابل خضوع السيسي

ونقلت “وول ستريت جورنال” عن دبلوماسي عربي زعمه أن التوجه المحتمل للإدارة الأمريكية سيكون هو تصنيف جماعة الإخوان المسلمين “تنظيمًا إرهابيًا” بهدف أن يكون ذلك حافزا لنظام السيسي من أجل الانضمام إلى التحالف، واستضافة قواته على أرض مصر.

فيما رأى مسئول عربي أنه “سيكون من الصعب الحشد من أجل قيام هذا التحالف في ظل الزخم القليل الذي حظي به اقتراح إنشاء قوة عربية شاملة عام 2015“.

وأضافت “أن الدبلوماسيين العرب أبلغوا المسئولين الأمريكيين باستعدادهم لتواصل أكثر علانية مع إسرائيل في حال توقفت عن بناء المستوطنات في الضفة الغربية والقدس الشرقية، وأن هذا التعاون مرهون أيضًا بامتناع الإدارة الأمريكية عن نقل سفارتها إلى القدس“.

لا تعليق

وكان من الملفت أن المسئولين الأمريكان والإسرائيليين والسعوديين لم ينفوا الخطة، واكتفوا برفض التعليق على ما نشرته الصحيفة.

ورفضت وزارة الدفاع الأمريكية أو دولة الاحتلال الإسرائيلي التعليق على هذه الخطة، كما رفض الجنرال أحمد عسيري، المستشار في وزارة الدفاع السعودية، التعليق عليها طالما هي غير رسمية بعد، خصوصًا في الجانب المرتبط بمشاركة دولة الاحتلال، مضيفًا “لا توجد علاقات بيننا وبين إسرائيل.. لكن الإسرائيليين مثلنا يواجهون التهديد الإيراني نفسه“.

ولكن “ميشيل دن” الباحثة الامريكية بمركز “كارنيجي” كتبت عبر حسابها على تويتر تؤكد أن: “إدارة ترامب طلبت من مصر استضافة قوة عربية مشتركة سوف تعمل مع إسرائيل ضد إيران”، ونوهت إلى تقرير وول ستريت جورنال.

 

* أبرز وقائع إجرامية نفذتها الشرطة المصرية وبرّأها القضاء

احتلت الشرطة المصرية الصورة الأكثر وحشية مع جميع الحكومات التي توالت على البلاد، حتى بعد الثورة المصرية التي قامت في يوم عيد الشرطة في الخامس والعشرين من يناير 2011م؛ ما بين معارك دموية بين متظاهرين سلميين وعساكر الشرطة، أو حالات منفردة بين رجل شرطة ومواطن.

في التقرير التالي نستعرض أبرز الوقائع الإجرامية والدموية التي نفذها رجال الشرطة وشغلت الرأي العام؛ ثم تمت تبرئتهم بواسطة القضاء.

1- قناص العيون

أُدين ضابط الشرطة محمد صبحي الشناوي، الشهير بـ”قناص العيون” في مقطع الفيديو الشهير الذي أذاعته وسائل الأنباء ومواقع التواصل الاجتماعي ويظهر فيه أثناء إطلاقه أعيرة نارية على المتظاهرين في شارع “محمد محمود” بميدان التحرير، في مظاهرات ضد المجلس العسكري.

أبرز ضحاياه الناشط السياسي أحمد حرارة، الذي فقد إحدى عينيه بسبب رصاصاته. وحُكم عليه بالسجن ثلاث سنوات؛ إلا أن محكمة النقض طعنت على الحكم، وأُخلي سبيله؛ ليظل يعمل في موقعه حتى الآن.

2- الضابط الذي قتل شيماء الصباغ

برّأ القضاء المصري ضابطَ شرطة قتل الناشطة السياسية شيماء الصباغ، الذي أصابها بالخرطوش أثناء مشاركتها في مسيرة سلمية لنشطاء من حزب التحالف الشعبي الاشتراكي.

وقد اتهمت النيابة المصرية الضابط ياسين صلاح بتهمة الشروع في جريمة القتل العمد، بعد أن استمعت إلى الشهود، وحكم عليه بالسجن 15 عامًا، قبل أن تطعن محكمة النقض على حكم محكمة الجنايات ويُخلى سبيل المتهم.

3- الضابط الذي قتل سيد بلال

داخل مبنى جهاز أمن الدولة، اعتقل أفرادٌ من الجهاز المواطن سيد بلال على إثر اتهامه بالمشاركة في قضية تفجير كنيسة القديسين في الإسكندرية قبل اندلاع ثورة يناير 2011 بأيام، وتم تعذيبه حتى الموت على يد ضابط، بحسب تأكيدات النيابة.

وحكمت محكمة الجنايات بالإسكندرية بإخلاء سبيل الضابط محمد الشيمي بضمان محل الإقامة، بعد وصوله الحد الأقصى من فترة الحبس الاحتياطي.

4- ضابط عربة الترحيلات

حكمت المحكمة بالسجن خمس سنوات بحق ضابط شرطة تسبب في مجزرة “عربة الترحيلات” بسبب إغلاقه أبواب العربة على المعتقلين وإطلاق الغاز المسيل للدموع عليهم؛ ما أدى إلى اختناقهم وقُتل على إثر ذلك 35 معتقلًا، لكن هذا الحكم لم يدم طويلًا بعد تدخل جهات سيادية لتخفيف الحكم على الضابط، كما ظهر في تسريب اللواء ممدوح شاهين مساعد وزير الدفاع للشؤون القانونية والدستورية مع اللواء عباس كامل مدير مكتب السيسي؛ ومن ثم فقد تم تخفيف الحكم إلى سنة مع إيقاف التنفيذ.

5- النقيب المتهم بقتل سائق التوكتوك

أخلت نيابة شبين الكوم بالمنوفية أمس (الأربعاء) سبيل النقيب أحمد عبدالمنجي، ضابط مرور، بكفالة خمسة آلاف جنيه، الذي أخرج سلاحه الميري وأطلق رصاصة في الهواء أصابت منطقة أسفل عين سائق توك توك”، بحسب التصريح الرسمي لمدير أمن مديرية المنوفية اللواء خالد أبو الفتوح، واصفين السائق بأنه حاول الفرار عندما استوقفه الضابط المتهم.

ويدعى سائق الـ”توك توك” المقتول محمد عبداللطيف (37 سنة)، وتتهمه السلطات بأن لديه عشر قضايا؛ منها مقاومة سلطات ومخدرات، وكذلك زوجته متهمة في ثماني قضايا سرقات عامة.

6- الضابط الذي قتل مجدي مكين

تنوعت جرائم الشرطة المصرية بالطرق كافة، ومع الأجناس والأديان كافة؛ فهذه المرة اتهم الطب الشرعي ضابط قسم الأميرية بتعذيب المواطن “مجدي مكين” حتى الموت، بمساعدة ثلاثة أمناء شرطة؛ ووصف التقرير أن عملية التعذيب تمت بالضرب بأدوات صلبة على رأسه، ووقوفهم على ظهر المجني عليه؛ ما سبب صدمة عصبية في الوصلات العصبية بالنخاع الشوكي، نتج عنها حدوث جلطات في الرئتين أدت إلى وفاته متأثرًا بإصابات التعذيب.

وأشارت النيابة إلى أصابع الاتهام للمتهمين بتهمة التزوير في محضر الواقعة والإضرار العمد بجهة عملهم (وزارة الداخلية)، وقررت حبسهم 45 يومًا على ذمة التحقيقات؛ لكن سرعان ما قبلت محكمة جنايات القاهرة الاستئناف المقدم من ضابط الأميرية وأخلت سبيله بكفالة مالية قدرها خمسة آلاف جنيه.

 

 *لوموند”: شهر العسل بين العسكر والأذرع الإعلامية انتهى

الصحافة الموالية للنظام باتت مستهدفة أيضا”، هكذا عنونت صحيفة لوموند” الفرنسية تقريرها عن انتهاكات سلطات الانقلاب العسكري في مصر بحق الصحفيين.

تقول الصحيفة- في افتتاحيتها- إن السلطات لم تكتفِ بتجديد حبس صحفي الجزيرة، والذي ألقت سلطات المطار القبض عليه، في أواخر ديسمبر الماضي، فور وصوله إلى مطار القاهرة، بل إن حكما صدر بحق نقيب الصحفيين واثنين معه لاتهامهم بالوقوف مع صحفييْن اعتصما داخل النقابة، تقول السلطات إنهما كانا مطلوبين لديها.

وذكرت الصحيفة أيضا- وفقا لاتحاد الصحفيين المصريين- أنه “يقبع 30 صحفيا داخل السجون، وأن ما يقرب من 62 من الصحفيين المتعاونين قد أودعوا في المعتقلات، وأن 7 صحفيين قتلوا أثناء تغطيتهم لأحداث ما بعد الانقلاب، 6 منهم في اشتباكات اندلعت بين مؤيدي الرئيس محمد مرسي وقوات الأمن المصرية، بالإضافة إلى قتل صحفي آخر أمام إحدى النقاط العسكرية“.

لم تطل القبضة الأمنية الصحافة المعارضة فقط، بل أشارت الصحيفة الفرنسية إلى واقعة إلغاء أحد أشهر البرامج السياسية في مصر، الذي كان يقدمه الكاتب المصري إبراهيم عيسى، المعروف بولائه للعسكر.

واختتمت الصحيفة مقالها بالإشارة إلى أنه رغم عرقلة الصحافة التقليدية من قبل السلطة هناك، فإن ثمة مساحة ضيقة ما زالت موجودة في فضاء الإنترنت، وأن عددا كبيرا من الصحفيين الذين كانوا يعملون بجريدة المصري اليوم قدموا استقالتهم منها، فيما نقلت الصحيفة عن أحد الصحفيين قوله، إن نقل حقيقة الوضع الاقتصادي والسياسي يعد مخاطرة كبرى.

 

 *السيسي باع مصر واعترف.. فمن يعثر على عقد بيع واحد لـ”مرسي”؟

لا يجد قائد الانقلاب العسكري عبدالفتاح السيسي غضاضة في أن يتحدى المصريين ويعترف ببيع أراضيهم لليهود ووكالائهم، ويتنازل عن حقوقهم المائية لإفقارهم، دون معارضة صوت واحد من حناجر الغضب التي كانت تجول الفضائيات التي يشرف عليها مخابرات السيسي، وتروج بأن الرئيس مرسي باع الهرم وأبو الهول وقناة السويس وتنازل عن سيناء وحلايب وشلاتين و حي الطالبية وبولاق الدكرور.
حتى أن المستشار أحمد سليمان وزير العدل الأسبق في عهد الرئيس محمد مرسي، أعلن عن منحه جائزة مالية ضخمة لمن يعثر على عقد من العقود التي وقعها الرئيس مرسي، لبيع قناة السويس أو سيناء أو حلايب وشلاتين، على سبيل التهكم ضد من روجوا إبان عهد الرئيس مرسي أنه وقع عقد بيع سيناء لدولة قطر وسيناء لحماس وحلايب وشلاتين للسودان.
وكتب سليمان -عبر صفحته الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك“- “جائزة مالية ضخمة تفوق الخيال لمن يعثر على أى عقد من العقود التى وقًعها الرئيس مرسى ببيع قناة السويس لقطر، أو بيع حلايب وشلاتين للسودان، أو تيران وصنافير للسعودية، أو سيناء للفلسطينيين، أو نهر النيل لإثيوبيا، أو غاز البحر المتوسط للصهاينة، أو تهريب الذهب المصرى من منجم السكرى وخلافه إلى كندا، أو وثيقة إخفاء 5 و32 مليار جنيه من الميزانية، أو وثيقة تهريب 65 مليار دولار إلى سويسرا“.

4طرق ملتوية للسيسي لإخضاع القضاء.. الخميس 12 يناير.. كواليس قرض صندوق النقد وفضيحة البرلمان وثورة الفلاحين قادمة

الشرطة والقضاء نصيب الأسد في زيادة الأجور

الشرطة والقضاء نصيب الأسد في زيادة الأجور

4طرق ملتوية للسيسي لإخضاع القضاء.. الخميس 12 يناير.. كواليس قرض صندوق النقد وفضيحة البرلمان وثورة الفلاحين قادمة

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

 

*داخلية الانقلاب بالشرقية يخفي شاب و3 طلاب من أبو كبير قسرياً

أخفت قوات أمن الإنقلاب بمحافظة الشرقية شاب و3 طلاب من مدينة أبوكبير بعد اعتقالهم من محل اقامتهم .
جدير بالذكر أن الشاب وحيد حسان – 25 عام – مقيم بقرية بني عياض تم اختطافه من منزلة فجراً بتاريخ 30/12/2016 ,
بينما الطلاب الثلاثه وهم : عبدالرحمن السيد منصور – 15عام – طالب ثانويمقيم بقرية بني عياض – حيث تم اعتقاله من منزل أخته بقرية طوخ القراموص ,
وعبدالله محمود شحاته – 19 عام – طالب ثانوي مقيم بقرية هربيط و عبدالله سند – 18عام -مقيم بقرية جزيرة الشيخ .. قد تم اعتقالهم واختطافهم من منازلهم بتاريخ 5/1/2017 فجراً واخفائهم حتى الآن .
وحملت أسر المختفين وزارة الداخلية ومديرية أمن الشرقية ومباحث قسم شرطة أبوكبير المسؤولية عن اختطاف وسلامة ذوييهم , والمطالبة بتدخل منظمات المجتمع المدني بالتدخل لإنقاذ ذويهم .

 

*7 من أبناء ههيا بالشرقية قيد الإخفاء القسري منذ 17 يوماً ومخاوف على حياتهم

سبعة عشر يومًا ولا زالت قوات أمن الانقلاب تُخفي مكان احتجاز ٧ من أبناء مركز ههيا بالشرقية مع تزايد الخوف علي حياتهم جراء التعذيب والتكيل بهم للإعتراف بتهم ملفقة لم يرتكبوها
فعقب أن قامت بلطجية الداخلية باعتقالهم في السادس والعشرين من ديسمبر الماضي، تتعنت في إبداء أية معلومات عن مكان احتجازهم .. فضلًا عن أسباب اختطافهم!
فالطالب “محمد جمعه يوسف” البالغ من العمر ٢٠ عامًا لم يستطع ذويه تحصيل أي معلومة عنه منذ اختطافه رُغم ما اتخذوه من إجراءات قانونية ومناشداتٍ قوبلت بالرفض
والطالب “عمر محمد عبد الواحد” البالغ من العمر ١٨ عامًا لازال مكان احتجازه مجهولًا بعد أن قامت قوات من الأمن الداخلي باختطافه من أمام سكنه الطلابي بمدينة العاشر من رمضان
فيما استنكرت أسرة الطالب “عبد الوهاب محمود” ذو ال ١٨ عامًا هجوم قوات مسلحة على منزلهم واعتقال نجلهم واقتياده إلى جهة غير معلومة دون الإفصاح عن أسباب هذا الاعتقال
وأعربت أسرة الطالب “عبد الله جبر” عن بالغ قلقها وتخوفاتها من المصير المجهول الذي يلاقيه نجلهم المفقود عقب اعتقاله من منزله
والطالب “حسن جلال” الذي تم اعتقاله منذ أكثر من ٤٠ يوم ولم تتلقى أسرته أية معلومات عنه حتى الآن
والشاب “محمد أحمد عطية” الذي تم اختطافه منذ قرابة ال15 يوما ولا يعلم ذويه مكان احتجازه أو التهم المنسوبة إليه
والشيخ “فكري محمد علي” البالغ من العمر ٣٠ عامًا والمختطف منذ قرابة العشرين يومًا لم يتم التعرف على مكان احتجازه حتى اللحظة
ووجهت أُسر المعتقلين خطابًا شديدة اللهجة تحمّل فيه وزير الداخلية ومعاونيه ورئيس جهاز الأمن الوطني بالشرقية مسئولية وسلامة ذويهم بعد استيئاسهم من الحصول على أية معلومات واستنفاذ جميع الإجراءات القانونية من إرسال برقيات للنائب العام ورفع دعاوي دون أي ردود في دولة غاب عنها القانون

 

*مليشيات الانقلاب بالشرقية تعتقل 2 من داخل لجان الامتحانات بفاقوس

إعتقلت قوات أمن الانقلاب بفاقوس بمحافظة الشرقية أثنين من رافضي الإنقلاب أثناء تأدية عملهم من داخل لجان الإمتحانات دون سند من القانون، استمرارًا لجرائمها بحق رافضي الإنقلاب
وقال شهود عيان من الأهالى إن قوات أمن الانقلاب بفاقوس اقتحمت المدرسة واعتقلت محمد حسين النجار ،البالغ من العمر 45 عام ، و حسن محمد جلهوم ، البالغ من العمر 59 عام، واقتادتهم لجهة غير معلومة .
من جانبها نددت رابطة أسر معتقلي فاقوس، بما يحدث بحق رافضي الإنقلاب العسكري من الإعتقال والتنكيل بهم ، وناشدت منظمات حقوق الإنسان بالتدخل وتوثيق تلك الجرائم التي لا تسقط بالتقادم.
ولا تزال سلطات الانقلاب بالشرقية تُخفى ما يقرب من 20 من الأحرار أغلبهم من الطلاب والشباب، بينهم 7 من مدينة ههيا و3 من أبوكبير و2 من الزقازيق دون اكتراث لمعانات أسرهم لخوفهم وقلهم الشديد على سلامتهم

 

*احتجاز مركب صيد مصري قبالة “جرجيس” بتونس

أفادت وكالة الأنباء التونسية، أن السلطات الأمنية احتجزت مركبا مصريا، أثناء قيامه بأعمال الصيد بمنطقة ضمن المياه الإقليمية التونسية قبالة سواحل جرجيس.
وأشارت الوكالة، إلى أن بيان صدر، اليوم، عن وزارة الدفاع الوطني التونسية، أكد أنه تم اقتياد المركب إلى ميناء الصيد البحري بصفاقس، للقيام بالإجراءات الإدارية اللازمة، دون ذكر أي تفاصيل.
يذكر أن السلطات اليمنية قد أعلنت الافراج عن 3 سفن صيد مصرية وعليهم 75 صيادا بعد دفع غرامة الدخول فى المياه الإقليمية اليمنية دون تصريح والتي بلغت 70 ألف دولار بالإضافة إلى 17 ألف دولار لهيئة الثروة السمكية اليمنية عن كل سفينة.
وأشار شيخ الصيادين بالسويس إلى أنه تم احتجاز مراكب الصيد الثلاثة منذ 3 أسابيع.

 

*استمرار قطع المياه عن المعتقلات بسجن القناطر للنساء لليوم الـ 11

استمرار قطع المياه عن المعتقلات بسجن القناطر للنساء لليوم الحادي عشر على التوالي.

وشهدت السنوات الماضية فيما بعد الانقلاب العسكري في 3 يوليو 2013 تنوع جرائم الانقلابيين بحق المعتقلين، سواء من خلال التعذيب لانتزاع اعترافات ملفقة ومنع دخول الأدوية والأطعمة والملابس الشتوية، فضلاً عن تكدس العشرات داخل حجرة ضيقة للغاية؛ الأمر الذي تسبب في وفاة المئات داخل أماكن الاحتجاز خلال السنوات الماضية.

 

*كواليس قرض صندوق النقد وفضيحة البرلمان “المحلل

فضيحة جديدة من العيار الثقيل تفجرت مؤخرا تعكس كيف تحولت مصر إلى طابونة”، أو بمعنى أكثر دقة فإن قائد الانقلاب عبدالفتاح السيسي تعامل مع مصر على أنها “وحدة عسكرية” لا أمر فيها إلا للقائد، ومجلس النواب ما هو إلا “ديكور” استوجبته الضغوط الخارجية، ولكنه عند السيسي ما هو إلا “طرطورجديد كما كان عدلي منصور تماما “مجرد طرطور“.

تفاصيل الفضيحة الجديدة هي اتفاقية قائد الانقلاب مع صندوق النقد الدولي، حيث أبرم السيسي الاتفاقية وقبل بكل شروط الصندوق المجحفة، كل هذا تم بعيدا عن الرأي العام الذي كان يشاهد الفضيحة عبر وسائل الإعلام، وتجاهل السيسي تماما أن هناك مجلس وزراء يجب أن يوافق على الاتفاقية، ومجلس نواب يجب أيضا أن يناقشها ويوافق عليها.

وبعد إبرام الاتفاقية واستلام الشريحة الأولى التي بلغت 2,76 مليار دولار، بعد كل هذا بـ70 يوما، تذكروا أن هناك برلمانا يجب أن يناقش الاتفاقية ويوافق عليها!.

تفاصيل الفضيحة

في الصيف الماضي، تفاوضت حكومة الانقلاب مع صندوق النقد الدولي لاقتراض 12 مليار دولار، يحدث ذلك بعيدا عن أعين البرلمان والرأي العام وحتى الإعلام، وتوافق الحكومة على كل شروط الصندوق رغم قساوتها الشديدة، خاصة على المواطن الفقير.

توافق على تعويم الجنيه مقابل الدولار وترك سعره للعرض والطلب، كما توافق على رفع أسعار الوقود من بنزين وسولار وغاز، تمهيدا للوصول بالسعر إلى المستويات العالمية.

وتجري الحكومة زيادات في أسعار الكهرباء؛ تمهيدا لرفع الدعم الحكومي عنها بشكل نهائي خلال 3 سنوات، وتخفض الدعم المقدم من الموازنة العامة للعديد من الخدمات الجماهيرية.

ومع هذه الحزمة الصعبة، تفرض الحكومة مزيدا من الضرائب بناء على توصيات صندوق النقد، وتزيد الجمارك على مئات السلع، وتقر قانون ضريبة القيمة المضافة، وتصدر قانون الخدمة المدنية الذي سيتم من خلاله تقليص عدد الموظفين بالجهاز الإداري للدولة، بواقع مليوني موظف كما تردد.

ومع هذه الشروط، التزمت الحكومة بأمور أخرى، منها مثلا الالتزام بسداد ديون شركات النفط والغاز الأجنبية البالغة قيمتها 3.6 مليارات دولار، وهذا يعني أن جزءا من القروض الخارجية التي تحصل عليها البلاد سيوجه لسداد ديون خارجية مستحقة، وبالتالي فإن الاقتصاد لن يستفيد شيئا من هذه القروض.

وبعد مفاوضات سريعة وموافقات حكومية على شروط صندوق النقد الدولي، بما فيها الأصعب وهو تحرير سوق الصرف وزيادة أسعار الوقود، يوافق الصندوق، بداية شهر نوفمبر الماضي، على منح مصر قرضا بقيمة 12 مليار دولار يصرف على فترة 3 سنوات و5 دفعات.

وبعد الموافقة على القرض بساعات، يفرج الصندوق عن الشريحة الأولى من القرض البالغة 2.76 مليار دولار، ويودع المبلغ في حساب البنك المركزي المصري في الخارج.

خلال فترة التفاوض بين مصر وصندوق النقد، تجاهلت الحكومة تماما الرأي العام الذي فشل في التعرف على أبرز شروط الصندوق أو التزامات الحكومة مقابل الحصول على القرض.

بل وخرج مسئولون بالحكومة أكثر من مرة لينفوا وجود تفاوض مع الصندوق من الأصل، ثم لينفوا بعد ذلك الشروط المجحفة التي سيفرضها الصندوق على البلاد، والتي أدى تطبيقها إلى حدوث اضطرابات عنيفة من تهاوي قيمة الجنية مقابل الدولار، وحدوث زيادات قياسية في أسعار السلع والخدمات، وانتشار حالات الإفلاس بين الشركات، وخروج آلاف التجار والمستثمرين من السوق.

مسرحية سخيفة

وبحسب الخبير الاقتصادي مصطفى عبدالسلام، يخرج علينا النائب مصطفى بكري، في تمثيلية قبل شهر، ليقدم طلب إحاطة للبرلمان حول سبب عدم عرض الحكومة اتفاقية القرض على المؤسسة التشريعية لمناقشة بنودها، ما الذي ذكَّر النائب بالقرض عقب مرور أكثر من شهرين على الاتفاق عليه مع إدارة صندوق النقد بواشنطن؟.

وبعد مرور أكثر من 70 يوما على تمرير قرض الصندوق، تتذكر الحكومة فجأة أن هناك برلمانا لا بد أن يوافق على كل الاتفاقيات التي تبرمها الحكومة مع المؤسسات المالية الدولية والجهات المانحة، وتتذكر الحكومة أن مجلس الوزراء لا بد أن يقر اتفاقية القرض تمهيدا لعرضها على البرلمان.

الآن أحال مجلس الوزراء اتفاقية القرض للبرلمان، وسيقرها الأخير بعد نقاش سريع وربما ببعض المعارضة من عدد من النواب حتى يكتمل الديكور الديموقراطي، لكن ما الفائدة من عرضها على البرلمان بعد أن دخلت اتفاقية القرض حيز التنفيذ؟.

هل يمكن للبرلمان أن يعترض على بنود الاتفاقية مثلا؟ هل يمكن أن يلغيها، وبالتالي يتم إلغاء ما ترتب عليها من قرارات خطيرة مثل تعويم الجنيه وزيادة الأسعار؟ أم أن العرض على البرلمان نوع من “تستيف” الأوراق وحفظ ماء الوجه ليس أمام المصريين بل أمام صندوق النقد الذي اشترط موافقة المؤسسة التشريعية على اتفاقية القرض؟.

ليست المرة الأولى

تجاهل السيسي لمجلس النواب والتعامل معه على أنه مجرد “طرطور” ليست المرة الأولى، فقد تجاهل السيسي البرلمان في إبرام اتفاقية ترسيم الحدود البحرية مع المملكة العربية السعودية والتي تمت أبريل 2016م، وتنازل السيسي بمقتضاها عن جزيرتي تيران وصنافير المصريتين للجانب السعودي مقابل حفنة مليارات الدولارات ومساعدات في قطاع الطاقة بتسهيلات لمدة 5 سنوات.

ورغم حكم مجلس الدولة ببطلان الاتفاقية، ما يجعلها هي والعدم سواء، إلا أن السيسي داس على حكم القضاء بأحط أنواع البيادات، وأحال الاتفاقية إلى مجلس النواب، في صورة تعكس أن مصر ليست دولة ولا حتى شبه دوولة، ولكنها باتت مجرد “طابونة” تدار بواسطة المعلم عبدالفتاح السيسي، زعيم العصابة، التي تمتلك السلاح وتفرض ما تراه بالقهر والقوة.

 

* تأجيل محاكمة 156 متهمًا في مذبحة كرداسة لـ 16 يناير

قررت الدائرة 11 إرهاب بمحكمة جنايات القاهرة، المنعقدة بمعهد أمناء الشرطة بطرة، اليوم الخميس، تأجيل جلسة إعادة محاكمة 156 متهما باقتحام مركز شرطة كرداسة وقتل مأمور المركز ونائبه و12 ضابطا وفرد شرطة، فى أعقاب فض اعتصامي رابعة العدوية والنهضة، والمعروفة إعلاميا بـ”مذبحة كرداسة”، لـ 16 يناير الجاري لاستكمال مرافعة الدفاع.
كانت النيابة العامة أحالت 188 متهمًا إلى محكمة الجنايات لاشتراكهم فى أغسطس 2013 مع آخرين مجهولين فى تجمهر وارتكبوا جرائم القتل العمد مع سبق الإصرار وشرعوا فيه ما بعدما اقتحموا مركز شرطة كرداسة وقتلوا المأمور ونائبه و12 ضابطا وفرد شرطة، كما ارتكبوا جرائم التخريب والسرقة والتأثير على رجال السلطة العامة فى أداء أعمالهم باستعمال القوة حال حملهم أسلحة نارية وبيضاء وأدوات تستخدم فى الاعتداء على الأشخاص، وصدرت ضدهم أحكامًا متفاوتة بالسجن والإعدام فتقدم منهم 156 بطعن على الحكم لمحكمة النقض التى قضت بإعادة محاكمتهم أمام دائرة جنايات أخرى.

 

* مصادر طبية: الأستاذ “مهدي عاكف” في حالة صحية حرجة

رغم تقارير الأطباء وتدهور حالته الصحية وكبر سنه، لم ترحم سلطات الانقلاب شيخوخة ومرض الأستاذ محمد مهدي عاكف المرشد العام السابق لجماعة “الإخوان المسلمين”، على الرغم مما كشفته مصادر طبية مقربة من أن مرشد الإخوان السابق مهدى عاكف “88 سنة” والمحبوس حاليًا، يعاني من أزمة صحية حرجة.
وأكدت المصادر -في تصريحات خاصة اليوم الخميس- أن عدة أمراض مختلفة أصابت الأستاذ مهدي عاكف مؤخرًا، أكثرها خطورةً “سرطان في البنكرياس” بعد اكتشاف ورم بداخلها، فضلاً عن إصابته بأمراض مختلفة في الصدر، وانسداد في القنوات المرارية، وحالته حرجة للغاية، حيث تم إيداعه مستشفى السجن عقب خروجه من مستشفى المنيل الجامعي.
من ناحية أخرى، طالبت التنسيقية المصرية للحقوق والحريات بسرعة الإفراج عن “عاكف“.
كما أكد عضو هيئة الدفاع عن جماعة الإخوان عبدالمنعم عبدالمقصود، أن قانون الإجراءات الجنائية يعطي الحق للنائب العام المستشار نبيل صادق أو رئيس محكمة الجنايات في الإفراج الصحي عن الأستاذ عاكف الذي يعاني من أمراض مزمنة ويوجد خطوة على حياته، وهو ما يتحقق حالياً في المرشد العام الأسبق، موضحاً أن هذه الوعكة ليست الأخيرة التي أصابت “عاكف” نظرًا لكبر سنه، ونقل لأكثر من مستشفى خلال الأشهر القليلة الماضية.
يشار إلى أن مهدي عاكف قضى عشرين عاما في السجن بعهد الرئيس خالد الهزائم الراحل جمال عبدالناصر، وأفرج عنه نظام أنور السادات عام 1974، ثم حوكم في حقبة محمد حسني مبارك وسجن في الفترة من 1996 إلى 1999.

 

* إذاعة مكالمات “البرادعي” و”عنان” تمت بتعليمات رسمية من المؤسستين العسكرية والرئاسة

شنت وسائل إعلام مصرية موالية للنظام حملات هجوم واسعة على نائب رئيس الجمهورية السابق الدكتور «محمد البرادعي»، دفعته إلى كشف بعض كواليس مراحل الانقلاب، وصلت إلى ذروتها في إذاعة مكالمات هاتفية عقب ثورة يناير 2011، كانت إحداها مع رئيس أركان الجيش المصري في ذلك الوقت الرجل الثاني بعد المشير «حسين طنطاوي»، الفريق «سامي عنان».

وأحدث ورود اسم «عنان» في المكالمات نوعا من الغضب داخل المؤسسة العسكرية، لناحية استدعاء اسم المؤسسة في تصفية حسابات سياسية لا دخل للجيش فيها.

وقالت مصادر عسكرية إن خطوة إذاعة تسريب «البرادعي» مع «عنان» لا بد أن تكون بعد موافقة المؤسستين العسكرية والرئاسة معا، خصوصا مع ورود اسم رئيس اﻷركان السابق.

وذكرت المصادر، أن التسجيلات لا يمكن أن تخرج للعلن وتذاع على الفضائيات وتضم اسم رئيس اﻷركان السابق إلا بموافقة المؤسسة العسكرية في المقام اﻷول، وإذا حدث عكس ذلك فإن هذا من شأنه إحداث شرخ بين الرئيس المصري «عبدالفتاح السيسي» والجيش، على حد قولها

ووفقا لذات المصادر، فإن التسريبات لم تكن من خلال مراقبة وتسجيل مكالمات رئيس اﻷركان ولكن مراقبة هاتف «البرادعي»، وتم اختيار هذا التسجيل بعناية من بين تسجيلات كثيرة جرت بين «البرادعي» و«عنان».

وأشارت المصادر إلى أن الجهة التي كانت تتولى التسجيل للناشطين والشخصيات السياسية، هي المخابرات الحربية، بعد توقف نشاط وعمل جهاز أمن الدولة (اﻷمن الوطني حاليا)، مشددة على وجود حالة غضب داخل المؤسسة العسكرية من إذاعة تسجيل لعنان حينما كان رئيسا للأركان، لا سيما مع وجود رفض للزجّ بالجيش في معارك جانبية واستغلال اسم المؤسسة في تصفية حسابات سياسية.

وتوقعت المصادر عدم بث تسجيلات أخرى بين «البرادعي» و«عنان» أو أي من القيادات العسكرية في تلك الفترة.

وذكرت المصادر نفسها التي عملت في المخابرات الحربية قبل انتدابها لجهة عمل أخرى، إلى أن أغلب الناشطين والشخصيات العامة والسياسية يعلمون تماما أنهم يخضعون للمراقبة وتسجيل المكالمات الهاتفية، موضحة أن بعض من خضعت مكالماتهم الهاتفية للتسجيل كانوا يعلمون ذلك، حتى أن بعض المحادثات شهدت سخرية من هذه المراقبة، باعتبار أن من تجري مراقبتهم لا يتحدثون في أمور سرية على الهواتف، بينما كانت هناك اجتماعات خاصة يعقدونها للحديث حول اﻷمور التي كانوا يفضلون أن تكون سرية.

وقالت المصادر إن التسجيل لم يكن قانونيا في اﻷساس، لكن الهدف منه إبقاء كل اﻷمور تحت السيطرة ومعرفة كل كبيرة وصغيرة، كما أن الشخصيات التي كانت تحت المراقبة تعلم أن المكالمات تخضع للتسجيل وبالتالي لم تذكر أي شيء غير قانوني أو يضر بمصلحة البلاد.

وكشفت المصادر عن تسجيل آلاف المكالمات الهاتفية بين عدد كبير من الشخصيات العامة والسياسية في الدولة، ولا تستطيع أي شبكة هواتف خلوية رفض التسجيل أو الاعتراض على اﻷمر، ولكنها تكون من خلال قرارات سيادية.

وأشارت إلى أن قيادات الجيش واﻷجهزة السيادية تستخدم هواتف خاصة يصعب تعقبها وهي تستخدم في العمل فقط، خوفا من تنصت جهات خارجية عليها وليس من جهات في الداخل.

 

*قبل حكم “تيران وصنافير”.. 4 طرق ملتوية للسيسي لإخضاع القضاء

كشف المستشار محمد ناجي دربالة، نائب رئيس محكمة النقض، عن أن هناك 4 طرق تستخدمها الحكومات لإفساد القضاء ليكون خاضعا لها وماضيا في ركابها؛ محذرا في الوقت ذاته من مخطط حكومي لإفساد القضاء، وتحويله إلى أحد الأجهزة التابعة للسلطة التنفيذية، عبر سلسلة من الخطوات، منها الترغيب والترهيب، واستخدام يد الدولة الغليظة لإرهاب القضاة الشرفاء.

وأضاف “دربالة” في تصريحات صحفية، اليوم الخميس، أن “الأمم المتحدةومنذ عدة سنوات- كلفت قاضيًا هنديا مرموقًا بإعداد دراسة عن كيفية قيام الحكومات بإفساد القضاء والتدخل في شئونه, وتسخيره لخدمة الأنظمة المستبدة، حيث رصد القاضي “تسيما سنجف” هذه الخطوات في تقريرٍ رفعه للمنظمة الدولية“.

4 طرق خبيثة لإخضاع القضاء

ووفق دربالة- الذي تم عزله من القضاء بدعوى توقيعه على بيان مؤيد للرئيس محمد مرسيفإن التقرير المشار إليه “أبرز ملامح التدخل الرسمي في شئون القضاء، تتمثل أولا في الإغداق بالأموال والامتيازات غير المحدودة، كأحد أهم الوسائل لضمان تبعية القضاء له، وتسخيره للحصول على أحكام تصب في مصلحته، مشيرا إلى أن الطريقة الثانية هي التقتير على القضاة لإخضاعهم لسلطات الدولة“.

وأشار نائب رئيس محكمة النقض المعزول إلى أن “القاضي الهندي أكد ثالثا أن الإشادة البالغة بالقضاة هي أحد عوامل إفساد القضاء، أما الطريقة الرابعة لإخضاع القضاء للسلطات التنفيذية والحكومات هي تفجير فضائح في وجوههم، كما حدث في قضية مجلس الدولة الأخيرة، وتورط أحد القضاة في الاتجار بالمخدرات والآثار، حيث تسهم هذه الفضائح في النيل من استقلال القضاء، وإجباره على السير في ركاب السلطة“.

القضاء لن يشرعن التفريط في تيران وصنافير

واستبعد دربالة “إمكانية أن تجبر مثل هذه الفضائح المحكمة الإدارية العليا على إصدار أي حكم يشرعن تنازل مصر عن جزيرتي تيران وصنافير للسعودية”، وذلك قبل أيام من حسم المحكمة الإدارية العليا للحكم المثير للجدل بهذا الشأن.

وشدد على أن “أي قاض حر مؤمن بوطنه، عاش على أرض هذا الوطن، وسالت عليه دماء الشهداء يصعب عليه إصدار حكم ينزع هذا الجزء الغالي من أرض الوطن“.

وأضاف أنه “سواء صدر حكم من المحكمة الإدارية العليا بمصرية أو سعودية صنافير وتيران، فإنه من المهم أن نقول إن الشعب أصدر حكمه على من تنازلوا عن الجزيرتين ووضعهم في المكان اللائق بهم، إذ أن العار سيظل يلاحق من تنازلوا عن قطعة أرض مصرية، مهما كانت هوية الحكم المرجح صدوره من الإدارية العليا“.

تفجير فضائح جديدة للقضاة

ولم يستبعد دربالة إمكانية “تفجير فضائح تتعلق بالقضاة خلال المرحلة القادمة، من أجل إرهاب الدائرة التي تنظر قضية “تيران وصنافير”، وقطع الطريق على القضاء للخروج من بيت الطاعة الحكومي“.

وأشار إلى أن “النظام الحالي لا يتسامح مع أحد، سواء من مؤيديه أو معارضيه، متى حاولوا تجاوز ما يعتبره خطوطًا حمراء أو صفراء، بل ويُنزل بهم أشد العقاب على أي محاولة لتجاوز الدور المرسوم“.

تعيين رؤساء الهيئات القضائية

وحول الجدل القائم داخل مجلس النواب حول مشروع قانون يعطي رئيس الانقلاب الحق في تعيين رؤساء الهيئات القضائية، بدا دربالة متشائمًا حيال قدرة المجلس على الدفاع عن استقلال القضاء، “خصوصًا أن هذا المجلس وبرلمانات مصر المختلفة ليس لهم سجل أو سوابق في الدفاع عن القضاء والنيل من استقلالهم، معتبرًا أن “المساس بالأقدمية المطلقة يعد عدوانًا على تقليد قضائي راسخ وحملة على استقلال هذا الحصن“.

وقال دربالة: إن “محاولات النظام الحالي لتحويل محكمة النقض لمحكمة موضوع “يعد عدوانًا جديدًا على أعرق محكمة مصرية وعلى الدستور والقانون، وعلى تراث طويل لدور المحكمة في توحيد فهم الأحكام وتفسير القانون”. وأكد أن “هذا المسعى يعكس رغبة في القضاء على دور المحكمة وإغراقها في تفاصيل لا تصب في صالح جميع الأطراف“.

 

*ثورة الفلاحين” قادمة.. يهددون بعدم زراعة أراضيهم لهذه الأسباب

هدد عدد من المزارعين في محافظات الوجه البحري والقبلي بعدم زراعة أراضيهم بأي نوع من المحاصيل الزراعية، حال تطبيق قرار “كروت الوقود الذكية” للحصول على السولار والمازوت والبنزين من محطات الوقود بالمحافظات، خاصة بعد أن طلبت وزارة الزراعة من مديريات الزراعة بالمحافظات حصْر الماكينات الزراعية التي تستخدم في الزراعة، مثل “الجرارات الزراعية والطلبمات التي تقوم بسحب المياه سواء من الترع أو المياه الجوفية”؛ لاستخراج بطاقات الكروت لاستلام مواد الوقود “السولار والبنزين” الخاصة بهم.

وأكد رئيس نقابة مزارعي القصب في محافظات الصعيد اللواء “مختار فكار، أن هذا القرار ظالم ومحبط للكثير من المزارعين الذين يستخدمون الجرارات الزراعية بطريقة يومية وعلى مدار الـ24 ساعة، سواء في حرث الأرض أو نقل المحصول، فضلا عن استخدام “الميكنة” التي تقوم بسحب المياه من الأرض والترع لري الأرض.

ورأى “فكار”، في تصريحات صحفية اليوم، أن تخصيص 20 لتر سولارٍ لكل جرار زراعي يوميا، هو رقم غير كافٍ على الإطلاق، لافتا إلى أنه على الحكومة دعم المزارع بالوقود وليس تحديد الكمية اليومية.

وأشار رئيس نقابة مزارعي القصب في محافظات الصعيد إلى أنه “بعد نفاد الكمية المخصصة للمزارع من الدعم، يقوم المزارع بشراء الوقود بمبلغ كبير، مؤكدا أن تلك الزيادة سوف تؤثر في رفع المحاصيل الزراعية مرة أخرى، مثل القصب والقمح والقطن وغيرها من المحاصيل التي تقوم الحكومة بشرائها من المزارع“.

وتابع “هناك محاصيل أخرى مثل البصل والثوم والخضار والفواكه سوف ترتفع أسعارها، وسيدفع المواطن ثمن هذا الفارق“.

واتهم رئيس نقابة مزارعي القصب في محافظات الصعيد الحكومة بالوقوف وراء العديد من الأزمات، التي تصب كلها ضد المواطن الفقير ومحدودي الدخل، متسائلا: “كيف يتم تخصيص 20 لتر سولار يوميا لتلك الآلات الزراعية التي تستخدم كميات كبيرة من الوقود؟”. وأضاف أن جميع المزارعين قادرون على الاتحاد ومنع هذا القرار؛ لكونه قرارا ظالما“.

وقدم الآلاف من مزارعي القصب في الصعيد مذكرات احتجاج لعدد من المحافظين ومديريات الزراعة بالمحافظات رفضا لهذا القرار، مؤكدين أن الجرارات الزراعية تستهلك كميات كبيرة من الوقود، التي تقوم بنقل محصول القصب إلى مصانع السكر، فضلا عن أن ضعف المياه في المصارف والترع وراء استخدام ماكينات الري في سحب المياه، وكل ذلك يمثل عبئا كبيرا على المزارع.

وفي السياق ذاته، يعاني الفلاحون من جنون أسعار الأسمدة، بما يعد كارثة كبرى للمزارع، بحسب خبراء.

وكان وزير البترول بحكومة الانقلاب طارق الملا، قد طلب من وزير الزراعة عصام فريد، رسميا حصر الجرارات الزراعية والميكنة التي تقوم بسحب المياه من أجل تطبيق “الكروت الذكية للوقود” على المزارعين؛ أسوة بما تم من تطبيقه على السيارات الأجرة والنقل في المحافظات من أجل تخفيف الدعم.

وأشار رئيس لجنة متابعة الزراعة بالصعيد محمد حماد إلى أن الفلاحين يشعرون بالمرارة من وزارة الزراعة والحكومة، جراء طريقة التعامل معهم، قائلا: “أتحدى الحكومة أن يكون هناك سولار كافٍ لزراعة القصب والطماطم والقمح والقطن وتوريد القصب”. كما استنكر قرار الحكومة صرف المواد البترولية لفلاحي مصر من خلال منظومة الكروت الذكية.

وتابع حماد “في المقابل تعمل كل دول العالم على دعم المزارع ماديا ومعنويا؛ لكون الزراعة في أي دولة عاملا أساسيا في نهضة الوطن”، معتبرا أن عدم معرفة الحكومة بمشاكل الفلاحين وعدم اهتمامها بهم، يعد كارثة وطنية كبيرة.

وتشهد الفترة الأخيرة عددا كبيرا من الأزمات التي تهدد الفلاحين والزراعة في مصر، منها قلة مياه الري في الترع والمصارف، وسياسات استلام المحاصيل من المزارعين التي تشوبها الارتباك والعمل لصالح المحتكرين والتجار ولواءات الجيش، الذين باتوا عتبة أساسية في استلام المحاصيل، عبر شركات وهمية يديرونها.

 

* 9 ملايين مدمن في مصر.. الأسباب والدوافع

كشفت غادة والي، وزيرة التضامن الاجتماعي بحكومة الانقلاب، عن كارثة كبرى حيث أكدت أن نسبة المدمنات طبقاً لأخر احصائية في مصر بلغت نحو 27% من إجمالي متعاطي المخدرات، مشيرة ان نسبة المدمنين في مصر وصلت الى 10% من عدد السكان والذين يتراوح اعمارهم من 15 الى 60 سنة.

وزعمت والي، خلال كلمتها فى افتتاح المركز الوطنى لعلاج الإدمان بالمستشفى العسكرى بالإسماعيلية، أن الوزارة وضعت رؤية متكاملة لمحاربة الإدمان مثل محاربة الإرهاب التى تخوضها الدولة فى الوقت الحالى باعتباره يستهدف الشباب، مضيفة أن هذه الرؤية تمثلت فى تحرك مجتمعى متماسك ومتكامل من خلال عمل العديد من الوزارة لتقليل نسبة التعاطى بين الشباب.

وكان صندوق مكافحة وعلاج الإدمان والتعاطى، قد أصدر تقرير أوضح فيه نسب تعاطى المخدرات بمصر حيث وصلت إلى 2,4% من السكان، ووصل معدل التعاطى لـ10.4%، حيث إن معدل التعاطى يختلف بين الأفراد فمنهم من يستخدم المخدرات بشكل يومى، ومنهم من يتعاطها على أوقات متفاوتة، إضافة إلى أن 80% من الجرائم غير المبررة تقع تحت تأثير تعاطى المخدرات مثل جرائم الاغتصاب ومحاولة الأبناء التعدى على آبائهم.

ضعف المعدلات العالمية

وأوضح التقرير أن نسبة التعاطى فى مصر ضعف المعدلات العالمية، لافتًا إلى أن الإدمان ينتشر فى المرحلة العمرية ما بين 15 إلى 60 سنة، ويزيد بين فئة السائقين 24%، والحرفيين بنسبة 19%.

وأضافت التقارير الخاصة بمعدلات الإدمان فى مصر، إلى أن حجم تجارة المخدرات يتجاوز الـ400 مليار جنيه فى العام، وتتصدر محافظة القاهرة قوائم المحافظات فى عدد المدمنين بنسبة 33%، تليها محافظات الصعيد.

الأسباب والدوافع

وأرجع مختصون تفشي هذه الكارثة لأسباب متعددة يتعلق بعضها بتردي الأوضاع، والاضطرابات الأمنية وسهولة الحصول على بعض الأصناف من الأدوية، في مقابل وسائل مواجهة تقليدية.

ورغم أن أسعار المخدرات التهبت ككل شيء بمصر، غير أن الحصول عليها ميسر “وربما أسهل من الحصول على كيس سكر” هكذا يقول (م) وهو سائق تاكسي، ويضيف بحسب الجزيرة نت “يمكنني الاستغناء عن السكر، لكن لا يمكنني تقليل كمية الترامادول، فبدونها لن أعمل بأقصى طاقتي، وساعتها لن تأكل أسرتي”.

ولا يبدي الطبيب النفسي أحمد عبد الله أي دهشة من تضاعف معدلات تعاطي المخدرات بمصر “فالطبيعي وسط الضغوط المتزايدة على المصريين، هو اللجوء للمخدرات.. وسط رغبة عارمة في الخلاص من الاحتقان والاختناق”.

ويقول في تصريحات صحفية “إن الكثيرين يواجهون الحياة بلا آليات للتوازن كالتي يمارسها البشر العاديون، وحتى الفقراء عبر العالم، تخفيفا للضغوط، بينما يواجهها بعض المصريين بالمخدرات التي بات تعاطيها أقل عناء من أي فعل آخر”.

والنتيجة الحتمية برأي هذا الطبيب النفسي “انعدام الفاعلية، والسلوك العبثي، وتفاقم المشاكل، وبالتالي تضاعف المخدرات، في ظل طرق علاج قديمة عقيمة”.

ويؤكد أن علاج المدمن سهل، بيد أن الأسهل منه هو انتكاسة المريض، ليبقى البديل هو الحماية عبر الحياة الكاملة.

كارثة الترامادول

ويتحدث المدير السابق لوحدة الإدمان بمستشفى العباسية عبد الرحمن حماد عن زيادة العرض والطلب على المخدرات بالسوق في ظل الاضطرابات الأمنية وعدم الاستقرار الذي صاحب ثورات الربيع، بالإضافة إلى تزايد التهريب عن طريق الحدود، واستهداف دول المنطقة ومصر بالذات.

ويعتقد حماد أن “الترامادول هو الكارثة الأكبر لانتشاره بين الشباب، في ظل تردي الظروف الاجتماعية، وتزايد الأعمال الدرامية التي تروج للمخدرات والعنف”.

ويرى أن الترامادول يوجد على رأس أخطر المخدرات لأنه علاج مصنع يتبع مجموعة “المورفينات” حيث يعمل على جهاز الأعصاب المركزي.

ويضيف د. حماد أن من أسباب انتشار الترامادول رخص سعره وسهولة الحصول عليه والاعتقاد الخاطئ بأنه لا يسبب الإدمان، علاوة على عدم تجريم تناوله إلا منذ وقت قريب بعد تفاقم مشكلته.

ويشير إلى أن فئات مختلفة تتعاطى الترامادول بمن فيهم ربات البيوت، بدعوى أنه منشط ويزيد الطاقة ويؤخر الشعور بالتعب.

ويؤكد د. حماد أن الأبحاث العالمية تؤكد تزايد الإدمان بين السيدات، وأن الأخطر في إدمان النساء الأثر السيئ على الأسرة، في وقت تحجم كثير من الأسر عن علاج بناتها. 

ويرى أن حل أزمة تزايد معدلات الإدمان يكمن في تفعيل الخطة القومية لمكافحة الإدمان التي تقوم على خفض العرض عبر تشديد القوانين والاتفاقيات مع الدول المنتجة للمخدرات، ومكافحة غسل الأموال مع خفض الطلب بالوقاية والعلاج وإعادة دمج المدمنين المتعافين من الإدمان بالمجتمع، وفق قوله.

 

* الاتحاد الأوروبي ينتقد تجميد الانقلاب لأموال منظمات حقوقية

أكد الاتحاد الأوروبي، اليوم الخميس، أن تجميد القضاء المصري لأموال منظمات حقوقية يزيد المخاوف بشأن تقييد مساحة عمل المجتمع المدني في مصر.

يأتي ذلك في الوقت الذي قضت فيه محكمة، أمس الأربعاء، بتأييد حكم قضائي سابق بمنع كل من مديرة مركز نظرة للدراسات النسوية “مُزن حسن”، والحقوقي محمد زارع، رئيس المنظمة العربية للإصلاح الجنائي، من التصرف في أموالهما، على ذمة قضية معروفة إعلاميا باسم قضية “التمويل الأجنبي“.

وأضاف الاتحاد الأوروبي، في بيان له اليوم، أن “قرار محكمة مصرية تجميد أموال منظمتين من أبرز منظمات حقوق الإنسان، يعزز مخاوف من تقييد مساحة عمل المجتمع المدني في مصر“.

وتعقيبا على الحكم، شدد الاتحاد الأوروبي على أن المدافعين عن حقوق الإنسان ونشطاء المجتمع المدني يلعبون دورا رئيسيا في التنمية الديمقراطية والاقتصادية، والمساعدة في بناء الاستقرار السياسي.

وكانت الإذاعة الألمانية قد أكدت أن قائد الانقلاب العسكري عبد الفتاح السيسي هو سبب زعزعة الأمن في مصر، مع زيادة موجة القمع في البلاد، كما طالبت الاتحاد الأوروبي بالتدخل، خاصة مع قضاء السيسي على الصوت المعارض، وحبس واعتقال كل من يقف في صف معارضته.

وأضافت الإذاعة الألمانية “دويتشه فونك”، في تقرير نشرته على موقعها، الثلاثاء الماضي، أنه “منذ تولي السيسي الحكم منذ أكثر من عامين، زادت موجة العنف في البلاد، مع تدهور ملحوظ في الاقتصاد، بالإضافة إلى تضييق الخناق على الحريات المدنية، وتحول الأوضاع في مصر من سيئ إلى أسوأ“.

وأشارت إلى أن الأوضاع المعيشية في مصر على أرض الواقع تناقض المشاريع القومية التي بدأ في تنفيذها السيسي منذ توليه الحكم، فضلا عن انتهاك حقوق الإنسان مع المعتقلين سياسيا، إلى سوء الأوضاع الاقتصادية ومعاناة المواطن البسيط في مصر، مع ازدياد الأسعار للسلع الأساسية كل يوم تقريبا.

كما طالب الباحثان “شتيفان رول” خبير الشئون المصرية في مؤسسة العلوم والسياسة في برلين، و”لارس بروتسوس” من المعهد الألماني للشئون الأمنية والدولية، الاتحاد الأوروبي بأن يتدخل لبدء مرحلة سياسية جديدة في مصر تشارك فيها جميع أطراف المجتمع؛ فهو قد ترك هذه الفرصة لتضيع من بين يديه بسياسته غير الموفقة في إدارة البلاد حتى الآن“.

 

* بأمر الحكومة.. لا عمرة للمصريين قبل شهر رجب

رغم توقف رحلات العمرة منذ 4 أشهر، إلا أن وزارة السياحة المصرية قررت تأجيل فتح باب السفر إلى السعودية لأداء العمرة إلى شهر رجب – أي اعتبارًا من نهاية مارس المقبل – لحين توفير العملة الأجنبية “الدولار والريال“.

وتسبَّب القرار في خسائر فادحة لشركات السياحة، إضافة إلى زيادة الأسعار على المواطنين إلى ضعف ما كانت عليه قبل تحرير سعر صرف الجنيه أمام العملات الأجنبية.

العمرة أو السكّر

وبرَّر يحيى راشد – وزير السياحة – في تصريحات صحفية، قرار تأجيل رحلات العمرة بأن مصر حاليًا في حاجة لتوفير الدولار لشراء الأدوية والاحتياجات الأساسية مثل السكر.

وقال الوزير: “على الجميع الاهتمام بتوفير لقمة العيش للمواطن الفقير، والعمل على تنمية السياحة الوافدة من الخارج، وليس تنشيط السياحة الخارجية“.

ويجوز أداء العمرة للمسلمين في جميع أيام السنة، حتى في أشهر الحج، ولكن العديد من المسلمين يفضلون أداءها في موسم المولد النبوي، وفي أشهر رجب وشعبان ورمضان، والمواسم الدينية الأخرى على مدار العام.

باسل السيسي – رئيس لجنة السياحة الدينية السابق في غرفة شركات السياحة المصرية – قال إن القطاع السياحي متوقف منذ ثورة 25 يناير 2011، أي منذ 6 سنوات، مما أثر على الشركات السياحية، مشيرًا إلى أن الشركات كانت تدفع رواتب العمال من رحلات الحج والعمرة.

وتابع باسل في تصريحات لصحيفة “هافينجتون بوست عربي”: “منذ 4 أشهر قررت وزارة السياحة وقف رحلات العمرة، بزعم توفير العملة الأجنبية، وتسبب ذلك في تكبُّد الشركات خسائر فادحة، بعضها تعدى 100%، وكثير من الشركات قلَّصت أعداد عمالتها“.

وأوضح باسل أن ما يزيد على 600 شركة تعمل في السياحة الدينية، وجَعْل العمرة مقتصرةً على أشهر رجب وشعبان ورمضان يؤدي إلى توقف الشركات عن العمل باقي العام، متسائلًا: “كيف ستدفع هذه الشركات رواتب العاملين؟

رد وزارة السياحة

أميمة الحسيني – المتحدث باسم وزارة السياحة – قالت إن الوزارة لم تُلغ رحلات العمرة كما يردد البعض، ولكنها حصرتها في ثلاثة شهور فقط في العام؛ “وذلك لدعم الجنيه المصري أمام العملة الأجنبية، ودعم الاقتصاد المصري“.

وعن خسائر شركات السياحة وزيادة الأسعار على المواطنين أوضحت “الحسيني”، لـ”هافينغتون بوست عربي”: “إننا حاليًا نسعى لدعم الاقتصاد، والشركات ستعمل بكل طاقتها خلال الشهور الثلاثة“.

وأشارت “الحسيني” إلى أن ارتفاع الأسعار ليس مرتبطًا بالوزارة، ولكنه نتيجة لارتفاع أسعار صرف العملات الأجنبية، منوهة بأن إغلاق الباب حاليًا يدعم الجنيه المصري، ولاحقًا ستعود أسعار رحلات العمرة لطبيعتها مع استقرار الجنيه

البرلمان يتفاعل

ومع احتدام الأزمة بين شركات السياحة والوزارة، تدخّل البرلمان المصري وقرَّر تشكيل لجنة لاستضافة ممثلي الشركات، في محاولة لحل الأزمة، كما اقترح نواب المجلس تقنين عدد الرحلات، بحيث يتم تقليص عدد المعتمرين في العام، حتي لا تؤثر رحلات العمرة على النقد الأجنبي، مؤكدين رفضهم لأي تصعيد من جانب شركات السياحة.

وقال الدكتور “عمر حمروش” – أمين اللجنة الدينية بالبرلمان إن اللجنة ستبحث تشكيل لجنة مشتركة مع لجنة السياحة لحل الأزمة الناشبة بين وزارة السياحة والشركات، حول موعد انطلاق رحلات العمرة، وستستضيف وزير السياحة “يحيى راشد” ومندوبين للوزارة لبحث أسباب إصرار الوزارة على بدء رحلات العمرة في شهر رجب المقبل.

 

*محمود بدر”.. هذا ما يحدث بعد تزاوج المصلحة والعسكر!

أكثر من 4 أعوام مرت على ثورة 25 يناير شهدت فيها مصر الكثير من الأحداث والتقلبات السياسية التي لم تشهدها في تاريخها من قبل، ودعا لـ25 يناير الكثير من الشباب عبر شبكات التواصل الاجتماعي، وظهر الكثير منهم بعد الثورة، حيث اختلفت مواقفهم حسب توجهاتهم السياسية.

وشهدت الفترة التي تبعت ثورة 25 يناير الكثير من الخلافات بين شباب الثورة حتى جاء الانقلاب العسكري في 30 يونيو؛ لينقسم شباب الثورة بين معتقل في سجون الانقلاب، أو مختف لا يظهر رأيا سياسيا، أو مؤيد للانقلاب خائن للثورة.

واختلف وضع الكثير من شباب الثورة بعد الانقلاب العسكري، فكثير منهم أصبحوا مستفيدين من الانقلاب أمثال محمود بدر ومحمد عبدالعزيز وحسن شاهين مؤسسي حركة تمرد وشركاء العسكر في الانقلاب العسكري، وطارق الخولي عضو حركة 6 إبريل السابق، ومحمد السعيد وخالد القاضي أعضاء اتحاد شباب الثورة.

كما تحول الكثير منهم إلي معارضة ناعمة مثل مصطفي النجار وعمرو حمزاوي، في حين استمر الكثير منهم في المعارضة مثل هيثم محمدين عضو حركة الثورين الاشتراكين.

محمود بدر “بانجو

مؤسس حركة “تمرد” التي أدارتها المخابرات الحربية بقيادة رئيس الانقلاب عبد الفتاح السيسي، بدأ حياته الحزبية والسياسية بالانضمام للحزب العربي الديمقراطي الناصري بمحافظة القليوبية حيث تولى أمانة الحزب، وهو ابن المحامي الناصري إسماعيل بدر الذي أخذ منه ميوله الناصرية المتطرفة، عمل فترة كصحفي مغمور في جريدة صوت الأمة وصحيفة التحرير والدستور، ثم انتقل بدر إلى جريدة الصباح، وما لبث أن استقال منها قبل أن تقفل أبوابها، تخرج من كلية خدمة اجتماعية، وللوجاهة الاجتماعية قام بالالتحاق بمودرن اكاديمي بالمعادي.

يشتهر بين أصدقائه بــ”محمود بانجو”، نظرا لما يقال عن إدمانه للمخدرات، ويقترن اسمه في جوجل بمحمود بانجو، والفيديو التالي لعضوه من حزب الكرامة الناصري، تدعى ايمان محمد عبدالعزيز، تؤكد ان محمود بدر كان يبيع البانجو بجوار دار القضاء العالي بالقاهرة:

أبووشين
وعندما أعلن د.محمد البرادعي تأسيس “الجمعية الوطنية للتغيير” في 2010 شارك بجمع التوقيعات المؤيدة للجمعية التي كانت تستهدف العمل على التوصل إلى نظام سياسي يقوم على الديمقراطية الحقيقية والعدالة الاجتماعية، انتهاء بخروجه في ثورة 25 يناير، لكن الأمور بعد انتخاب أول رئيس مدني للبلاد بعد الثورة ذهبت للأسوأ، فواصل الخروج مثله مثل كثيرين استقطبهم العسكر سعيا لتحقيق أهداف شخصية ونفعية التي تلخصت في تعيينه نائبا في برلمان “الدمومنحه قطعة أرض كبيرة في محافظة القليوبية أقام عليها مصنع لـ”بسكويت الأطفال”، فضلا عن المنح والهداي التي انهالت عليه من رجال أعمال تابعين لنظام مبارك.

فيديو يوضح تناقض ونفاق محمود بدر مؤسس حركة تمرد، قال بدر قبل الانقلاب العسكري: “السعودية تنفق اموال الشعب السعودي من اجل تخلف هذه الامة، هذا هو الدور القذر لال سعود، ياآل سعود ستأتيكم الثورة ولو كنتم في بروج مشيدة”.
وبعد دور السعودية في مساندة الانقلاب العسكري، اتهم محمود بدر الرئيس الدكتور محمد مرسي انه يقود مخطط لقلب نظام الحكم في السعودية، وقال بدر: “نشكر السعودية والإمارات لدورها في الدعم المالي ومساندة الشعب المصري“.

وفي فيديو اخر، سخر محمود بدر، من العالم الكبير زغلول النجار قائلا له: “انت شتام ولعان وسافل وقليل الأدب، ومحدش يسمع تاني لبهلول”، شاهد الفيديو:

ناصري مؤيد للشيعة!

ولايخفى محمود بدر اعجابه الشديد بالزعيم الشيعى “حسن نصر الله”، وسافر إلى لبنان في ضيافة الحزب الشيعي، الموالي لإيران، والداعم لبشار الأسد.

وقد كشف محمود بدر، عن أنه يتقاضي أموالا من الإمارات وقال مفتخرا: “أنا بقبض مرتب محترم جدا جدا جدا من الامارات، انا بكتب في جريدة الاتحاد الاماراتية، لكن انا اصلا من عيلة ميسورة، وكنت بصرف 10 الاف جنيه، واخويا كان يقوم بسداد الجمعيات اللي كنت بشترك فيها!”.

وقد ظهر محمود بدر وهو يمشي بطريقة مستفزة، أثناء لقائه مع كاترين آشتون، مفوضة الشئون الخارجية للاتحاد الأوربي، وقد سخرت مواقع التواصل الاجتماعي من طريقة مشي محمود بدر، حيث قال بعضهم: “ده من تأثير البانجو”، “هو ماشي بيطوّح مش مصدق نفسه“.

وتقلّبت أفكار محمود بدر الشهير بـ”بانجو” وفقا لما يجري من أحداث ووقائع ترتبط بالانقلاب على الثورة ومطالبها وأهدافها، فهو في النهاية ينتمي إلى شريحة تبحث عن المصلحة أينما وجدت تحت غطاء اجوف من الناصرية والقومية، التي سعت في النهاية إلى تخريب الثورة باسم الثورة، واعادة تدوير نظام مبارك في انتاج ديكتاتور 30 يونيو 2013.

 

* وعد فأخلف”.. من يصدّق السيسي؟

تبادل نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، اليوم الخميس، صورة ظهر عليها السيسي وهو يؤكد بعد انقلاب 30 يونيو 2013، أنه لن يترشح للرئاسة، وليس للجيش أي مطمع في السلطة، وتحت هذه الصورة مانشيت لصحيفة الجمهورية يقول: “المؤسسة العسكرية لن ترشح أو تدعم أحدا للرئاسة“!

ووصف النشطاء قائد الانقلاب العسكري الدموي عبدالفتاح السيسي بالكاذب، مشيرين إلى أنه تعهد عقب الانقلاب مباشرة بعدم الطمع في حكم مصر، إلا أن المجلس العسكري فوضه اليوم للترشح للرئاسة.

وتداول نشطاء، على موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك”، مقطع فيديو شهير يقول فيه السفاح: “أنا أقسمت بالله إن إحنا مالناش طمع وهتشوفوا.. مالناش طمع في أي حاجة، غير إن إحنا نشوف بلدنا مصر قد الدنيا.. قد الدنيا.. مش حاجة تانية“.

ويحاول قائد الانقلاب أن يبعد تهمة الخيانة عن نفسه فيؤكد: “مالناش طمع في حاجة.. إحنا لا بنغدر ولا بنخون ولا بنتآمر..”، وينفي السفاح أن الانقلاب هو عودة لحكم العسكر مجددا حيث يقول: “بيتقال إن ده حكم عسكر.. لأ.. والله ما حكم عسكر! ولا في أي رغبة ولا إرادة لحكم مصر..”!

ويضيف عبدالفتاح: “أنا عايز أقولكم “شرف إن إحنا نحمي إرادة الناس أعز عندنا وأعز عندى شخصيا من شرف حكم مصر“.

وتابع: “ناس بتقول حكم العسكر.. وناس بتقول إني اللي حصل ده علشان الجيش يحكم مصر تاني.. لا إحنا لما عملنا البيان بتاع خريطة الطريق.. البيان كان واضح.. فيه رئيس مؤقت ومعاه مجموعة من المستشارين بيقودوا الدولة، ورئيس الوزارة ومعاه مجموعة من الوزراء بيقودوا مجلس الوزارة.. وأنا عضو في الحكومة دية.. لا أزيد عن ذلك ولا أرغب في أكثر من ذلك“!!

ويكمل قائد الانقلاب: “هي كدة.. مش حكم عسكر.. إحنا اللي عملناه منعنا اقتتال داخلي.. خلي بالكم.. بدل المصريين ما يقاتلوا بعضهم.. لأ.. قاتلونا إحنا! لأن لو المصريين قاتلوا بعض دي حرب ممكن يموت فيها آلاف ويمكن ملايين“!!

يشار إلى أن المجلس العسكري الذي قاد انقلاب 3 يوليو قد فوض، السيسي للترشح للرئاسة، في إشارة واضحة إلى أن الجيش بات مصدر السلطات بدلا من الشعب، الأمر الذي يجعل من الجيش الحزب الوحيد المسلح الذي يفرض رؤيته على الجميع دون اعتبار للشعب أو المجتمع أو الأحزاب المدنية التى باتت لا تملك من أمرها شيئًا.

وعن حديث إعلام الانقلاب عن ترشح السيسي مرة ثانية للرئاسة في عام 2018، يقول الكاتب والمحلل السياسي “إسلام زكريا”، إعلامنا تناسي أن يتكلم ويفسر ويحلل القرار الجمهورى بتشكيل المجلس العسكرى بقيادة السيسي!

وأضاف:المجلس يضم، بحسب القرار، مساعدي وزير الدفاع للتخصصات المختلفة، وأمين عام وزارة الدفاع، وقائد قوات حرس الحدود، ورؤساء هيئات العمليات، والتنظيم والإدارة، والتدريب، والإمداد والتموين، والتسليح، والهيئة الهندسية، والشؤون المالية، والقضاء العسكري. ويضم المجلس “العسكري”، في عضويته، قائدي الجيش الثاني والثالث الميدانيين، وقادة المناطق المركزية والشمالية والجنوبية والغربية العسكرية، ومدير إدارة المخابرات الحربية والاستطلاع، ومدير إدارة شؤون ضباط القوات المسلحة“.

وعن هيمنة الجيش على مفاصل الدولة، تابع “زكريا” ساخراً:” فهل السيسي بحاجة فعلا لأن يصبح رئيساً بعد اليوم؟! هو بالفعل أصبح رئيس“!

 

قطار الصين دهس “أوهام السيسي” بفنكوش القناة.. السبت 7 يناير.. مصر تقترب من كارثة اقتصادية

السيسي وكأس افريقيا

قطار الصين دهس أوهام السيسي بفنكوش القناة

قطار الصين دهس أوهام السيسي بفنكوش القناة

قطار الصين دهس “أوهام السيسي” بفنكوش القناة.. السبت 7 يناير.. مصر تقترب من كارثة اقتصادية

 

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

 

*داخلية الانقلاب تعلن عن تصفية طه محمود طلبة بمنطقة فيصل في محافظة الجيزة

قامت مليشيات الانقلاب بتصفية المواطن طه محمود عبدالحميد طلبة، والبالغ من العمر 25 عاما، داخل مسكنه بمنطقة فيصل بالجيزة، بدعوى أنه مطلوب على ذمة قضايا بالفيوم.

و”طلبة” من مواليد 1971/10/4م وينحدر من منطقة جبل سعد التابعة لمركز يوسف الصديق بالفيوم، ويعمل تاجر دواجن، وزعم بيان داخلية الانقلاب أنه حدث تبادل لإطلاق النار خلال تصفيته دون الحديث عن وقوع  ضحايا أو حتى إصابات في صفوف قوات أمن الانقلاب، الأمر الذي يؤكد تمادي تلك المليشيات في كذبها وإجرامها في تصفية المصريين بدم بارد ثم العمل على تشويه صورتهم من خلال تصدير رواية من جانب واحد غير مصحوبة بأدلة تثبت صحته تلك الرواية.

 

*وفاة المعتقل عادل محمد رضوان 23 عام داخل سجن جمصه نتيجة الإهمال الطبي

 

*أسرة “عاكف” تنفي خبر وفاته ومحاميه: حالته الصحية حرجة

نفت اسرة المرشد السابق لجماعة الاخوان المسلمين الأستاذ “محمد مهدي عاكف” خبر وفاته الذي تم تداوله اليوم.
وأكدت ابنته علياء عبر “فيس بوك”، ان خبر وفاة والدها غير صحيح ، مضيفة : “حسبنا الله ونعم الوكيل في كل من كتب اشاعه عن وفاة والدي الاستاذ محمد مهدي عاكف.. ارجو عدم نشر اي خبر الا عن طريق الاسره
وقال عبد المنعم عبد المقصود محامي عاكف: تقدمت بطلب افراج صحي عن عاكف ولم أتلق ردا حتي الان رغم تدهور حالته الصحية ، حيث يعاني من سرطان في البنكرياس .
واوضح  عبد المقصود ان عاكف  محتجز حاليا  بعنبر المعتقلين بمستشفي قصر العيني  منذ امس وان حالته الصحية سيئة جدا وان التشخيص الطبي له  “انه يعاني من سرطان بالبنكرياس “ويخشي ان ينتشر في اجزاء اخري من جسده واكد ان الرعاية الصحية بعنبر القصر العيني سئية جدا والمفترض ان يكون بمستشفي القصر العيني وليس بالعنبر المخصص للمعتقلين .
واضاف عبد المقصود :اما بخصوص الزيارة فلم يسمح لاسرته بزيارته امس واشترطت ادارة المستشفي تصريح زيارة رسمي وانه سيتم استخراج تصريح الزيارة غدا وستتوجه الاسرة عقب استخراج التصريح مباشرة لزيارته.
وبخصوص اخر زيارة له ومقابلته للمرشد السابق  اشار عبدالمقصود الى ان اخر زيارة كانت منذ عشرة ايام بمحبسه ولم يتواصل معه منذ هذا التاريخ لانه لا يسمح بالزيارة الا بعد مرور اسبوعين ووسوف يتم استخراج تصريح زيارة بعد انتهاء المدة القانونية لزيارته.

 

*رامي السيد تعرض للتعذيب عاريًا 5 أيام في ليمان المنيا

 “انقذوا _ رامي _ السيد”، هاشتاج انتشر على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك” منذ أكثر من يومين، يوضح قصة ذلك الشاب، الذي تعرض للتعذيب في سجن ليمان المنيا.

“دخلت السجن مع باقي المترحلين و في طابور العرض دخل ضابط قال فين رامي سيد حسنين قلت أنا قالي تعالى أنت متوصي عليك، دخلت أوضه لوحدي لمدة يوم بدون طعام أو ملابس أو بطاطين لأنهم أخدوا مني كل حاجه في سجن طره قبل ما اترحل

تلك كلمات رواها “رامي” لأهله وتناقلها رواد “السوشيال ميديا”، ويضيف :”تاني يوم الظابط دخل طلب مني اقلع هدومي فقولتله لأ، فقام اتنين أفراد قطعوا هدومي و بعدها انضربت و الظابط داس على رأسي برجله و قالي أنت جاي هنا علشان تتربى، وعلقوني من أيدي و رجلي 5 أيام عاري، والضابط جاه نزلني وحلقلي شعري لحد ما ماكينة الحلاقه كانت بتشيل جلد راسي“.

ويستطرد:” اتهانت و اتشتمت بكل الألفاظ المعتادة، واتهددت والضابط قالي انت اكيد مش عايز تشوف “فرج”، في نفس اليوم روحت زنزانه انفرادي و قررت ادخل ف إضراب جزئي عن الطعام اعتراض علي اللي حصل معايا، بعدها جالي مؤمور السجن أتكلم معايا و قالي انت زي ابني و اللي عامله الضابط دا كان هزار تقيل شويه و مش عايزينك تزعل مننا “.

وأمام ما تعرض له “رامي السيد” في السجن، قرر محاميه تقديم بلاغ للنائب العام، غدا الأحد، يتهم فيه الضابط “أحمد الديب” بسجن ليمان المنيا، بتعذيب المتهم، بحسب محمد علي، عضو المكتب السياسي بحركة شباب 6 إبريل جبهة أحمد ماهر.

وأوضح علي،  أن رامي السيد، ذو الـ 27 عاما،  كان في سجن طرة ثم انتقل إلى ليمان المنيا، وهناك تعرض للتعذيب، وهو حاليا يوجد في سجن طرة لأداء امتحانات دبلومة في منظمات المجتمع المدني.

ويقضي رامي السيد، خريج كلية الألسن جامعة عين شمس، عقوبة سجن بـ 10 سنوات، في القضية المعروفة بـ “العزاء”، أثناء تقديمه للعزاء في صديقه أحمد المصري.

وصدر بحقه حكم غيابي في البداية في 10 أغسطس 2015 بالسجن المؤبد، ثم ألقت الشرطة القبض عليه يوم 18 أكتوبر 2015، وأعيدت المحاكمة وصدر حكم بـ 10 سنوات.

 

*توكل كرمان تهاجم آيات عرابي: مخبر عتيق في جهاز مخابرات السيسي

هاجمت الناشطة السياسية اليمنية، والحائزة على جائزة نوبل للسلام، توكل كرمان، الكاتبة الصحفية آيات عرابي، واصفة إياها بـ”أنها مخبر عتيق في جهاز مخابرات السيسي”، على حد قولها.

هجوم “كرمان” جاء تعليقًا على اتهام “عرابي”، للناشط أحمد ماهر مؤسس حركة 6 أبريل، عبر حسابها بموقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك”، بأنه كان على علم بإجراءات 3 يوليو قبل حدوثها، محملة إياه المسؤولية عما جرى عقب ذلك من قتل واعتقالات وتنكيل وتشريد، بحسب قولها.

واستنكرت عرابي، الاحتفالات بخروج “ماهر” من السجن، مؤكدة أن ما يحدث هو استغفال متعمد من الذين يحسبون أنفسهم على الثورة.

بدورها قالت كرمان، إن “عرابي”، تؤدي عملها في إلحاق صفة العنف والإرهاب في الثورة المصرية بجدارة، مشيرة إلى أنها تمضي وفق أجندة مشبوهة لجعل الثورة إخوانية خالصة، بل ونصف إخوانية معزولة عن كل القوى، متسائلةً: “من الذي فوض آيات عرابي للحديث نيابة عن الثورة والثوار؟”.

وتابعت “كرمان”، في تعليقها على منشور “عرابي” على “فيس بوك”، أن الأخيرة تقوم بدور مشبوه للغاية، مشددة على ضرورة التفات الثوار والإخوان له ولدورها المشبوه.

وأضافت أن كلام آيات عرابي: “امتداد لمهمة تقوم بها، لعزل الثورة عن الجميع.. شتم الجميع.. تخوين الجميع.. عدم قبول أي أحد.. والدعوة إلى العنف وإبداء الثورة وكأنها فرع داعش في مصر.. هذا ما تفعله آيات بالضبط”.

وأكدت أن أحمد ماهر من قادة ثورة يناير، ومن المكافحين ضد ما أطلقت عليه “الانقلاب”، مشيرة إلى أنه قضى في السجن ثلاث سنوات.

وكانت “عرابي” قد قالت إن الاحتفالات بخروج أحمد ماهر، لا يمكن وصفها إلا بالشراسة، مضيفة انه ليس من الطبيعي أبداً أن تُقام هكذا احتفالات لشخص اعترف أنه كان يعلم بإجراءات 3 يوليو قبل حدوثها.

ووجهت عبر حسابها بموقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك” سؤالًا لمن سمتهم بـ”المحتفلين النصابين”، و”محترفي تزوير الحقائق وتلبيس الحق بالباطل”،: “ألا يكفيكم اعتراف أحمد ماهر شخصياً؟،.. البعض قد يقولون أنه اخطأ ودفع ثمن خطأه، أخطأ؟.. لم يخطئ.. بل أجرم”.

وأضافت أن القبول بهذه الإجراءات قبل حدوثها يعني الموافقة على ما سوف يعقبها، من اعتقالات وقتل واعتداء على الحريات وسرقة أموال واعتداء على الأعراض، بحسب قولها.

واستنكرت قول البعض بأنه كان يعلم طبيعة العمل ولكنه يجهل نتائجه.

وأشارت إلى أن حركته عرضت على السلطات السفر في جولة لأوربا لإقناع الغرب أن 30 يونيو ثورة، متسائلة: “هل هؤلاء مختلون عقلياً أم يظنون أنهم يكلمون مختلين عقلياً؟.

وأضافت أن ما حدث بينه وبين السلطات الحالية، يتحمله هو ولا أحد غيره، لأنه نال جزاء ما قدم، مؤكدة أن ما قاله هو شخصيًا واعترف به فهو جريمة، وأردفت أن أحمد ماهر لم يعتذر عما فعل، مطالبة بمحاسبته على ذلك لاحقًا.

وختمت بقولها: “يا مختلي المعايير يا من تلبسون الحق بالباطل وأنتم تعلمون، كيف ستقفون أمام الله وأنتم تهللون لشخص شارك فيما جرى عن علم؟.. أيها الفسدة المهللون لمن كان يعلم.. أنتم مجرمون في حق آلاف الشهداء”، بحسب نص كلامها.

 

*قوات أمن الإنقلاب تخفي 3 طلاب من أبوكبير قسرياً

أخفت قوات أمن الإنقلاب بمحافظة الشرقية 3 طلاب من مدينة أبوكبير بعد اعتقالهم فجراً يوم الخميس الموافق 5/1/2017 من محل اقامتهم .
جدير بالذكر أن الطلاب الثلاثه وهم : عبدالرحمن السيد منصور – 15عام – طالب ثانوي – مقيم بقرية بني عياض – حيث تم اعتقاله من منزل أخته بقرية طوخ القراموص ,
عبدالله محمود شحاته – 19 عام – طالب ثانوي مقيم بقرية هربيط  و عبدالله سند – 18عام -مقيم بقرية جزيرة الشيخ .. كانو قد تم اعتقالهم واختطافهم فجراً واخفائهم حتى الآن .
حيث حملت أسر الطلاب الثلاث وزارة الداخلية ومديرية أمن الشرقية ومباحث قسم شرطة أبوكبير المسؤولية عن اختطاف وسلامة ذوييهم , والمطالبة بتدخل منظمات المجتمع المدني بالتدخل لإنقاذ ذويهم .

 

*تدهور الحالة الصحية لـ”مصطفى شعبان” و”الأبعادية” يرفض إجراء جراحة طبية له

تستمر معاناة المعتقل “مصطفى شعبان” فى ظل الإهمال الطبى المتعمد من إدارة سجن الابعادية بدمنهور .
يأتى ذلك في ظل رفض إدارة سجن الابعادية بدمنهور إجراء جراحة له ” بإزالة ظفري رجليه الأيمن والأيسر رغم إلتهابهما الشديد للاسبوع السابع على التوالى , وذلك بحجة قلة الإمكانيات ” .
وتقدمت اسرة “مصطفى “بطلبات مرات عديده بإجراء الجراحه لإدارة السجن , وكان الرد في معظمها أن الطلب أُرسل للقاهره للموافقه عليه .”
و تعاملت ادارة السجن ببالغ الإهمال فلم يكن منهم سوى السماح له بالذهاب لمستشفي السجن وإعطاءه مسكنات حتي وصل الحال إلي تورم قدمه مع شلل شبه تام عن الحركة .
وكان “مصطفى ” قد أجري نفس العمليه بإزالة ظفر الرجل الأيمن والأيسر بمستشفي سجن الحضره قبل ترحيله لسجن الأبعاديه بعد إنتهاء محاكمته عسكرياً بالأسكندريه منذ ما يقرب من 8 شهور .
وقامت مليشيات العسكر بكفرالدوار باعتقال ” مصطفي ” الطالب بكلية الآداب بدمنهور , يوم 16 يوليو 2015 , وتم اتهامه في قضيتين عسكريتين ملفقتين وحكم عليه فيهما بالسجن 30 عاماً .
وتطالب اسرته بالافراج الفورى عنه , كما تحمل إدارة سجن ” الأبعاديه ” مسؤولية سلامته

 

*مقتل وإصابة 9 مجندين في هجمات بشمال سيناء

تعرضت مناطقة متفرقة من محافظة شمال سيناء، اليوم السبت، إلى هجمات، على عدة كمائن، سقط خلالها مجند قتيلا وأصيب 8 آخرين.

وكشفت تصريحات صحفية لمصدر أمني، أن القوة بأحد الكمائن الامنية، بالقرب من مدينة نخل بوسط سيناء، تعرضت لهجوم أدى لمقتل المجند “محمود محمد جودة، 22 عامًا، من محافظة بني سويف، بينما أصيب 4 آخرون بطلقات نارية، وهم: “فتحي هاشم حداد، 22 عامًا، من قنا، بطلق ناري بالقدم اليسرى، ومحمد هشام محمد، 22 عامًا، من القاهرة، بطلق ناري بالقدم اليسرى، وإسلام أشرف إمام، 22 عامًا، من القاهرة، بطلق ناري باليد اليمنى، ووسام وجدي السيد، 22 عامًا، من قنا، بطلق ناري باليد اليسرى”.
وتعرض كمين  أول الدائري بنطاق حي المساعيد بالعريش لهجوم أسفر عن إصابة المجند “سيد محمد حسين”، 21 عامًا، بشظايا في الوجه، كما أصيب مجند بكمين حي الزهور بمدينة العريش، ويُدعى “عبدالمعطي سيد عبدالمعطي”، 21 عامًا، ب برصاص قناصة بالكتف الأيمن.
وأصيب مجند يُدعى “إسلام محمود عبدالخالق”، 21 عامًا، بكمين الخروبة بمدينة الشيخ زويد، برصاص قناصة في الفخذ الأيمن.
وتم نقل المصابين إلى المستشفى العسكري بالعريش.

 

*مستشفى حكومي يطرد مريضًا.. مفيش بطاقة يعني مفيش علاج!

طرد مستشفى المطرية العام، اليوم السبت، شابًّا ورفضت علاجه، بسبب عدم حمل “بطاقة شخصية” أو مستندات رسمية.
كان مواطنون بمنطقة المطرية وفيصل قد كشفوا خلال تصريحات صحفية، اليوم السبت، أن “محمد” شاب يتيم، يعيش بلا مأوى بين شوارع وأرصفة منطقة فيصل، أكدوا أنه ارتحل مؤخرًا إلى حي المطرية، وقرر أن يتوجه إلى المستشفى العام للعلاج وللحد من أوجاعه، وعلاج قدمه التى تبدو كأنها ستنفجر من فرط تورمها وجروحها.
وأضافوا: إن بعض الأهالي ذهبوا به لمستشفى المطرية، وكان يحمل بعض المال الذى جمعه، إلا أنهم رفضوا علاجه، بسبب عدم وجود بطاقة شخصية أو مستندات رسمية،وأخبروه: “مفيش بطاقة، يبقى مفيش علاج!
وتابعوا: محمد لا يحمل أوراق إثبات شخصية، وربما كان ذلك مبررًا للمستشفى لطرده خارج أسواره، لكن آلام الشاب ومعاناته مستمرة دون توقف، وأضاف: حاولنا نجيبله دكتور، لكن هو محتاج يتحجز فى مستشفى، نفسنا مكان يقبله، رجله هتضرب وشكله هيموت.
وتعددت حالات طرد المرضى من المستشفيات الحكومية في عهد الانقلاب، والتي كان آخرها طرد مريض بمحافظة سوهاج ،قامت أسرته بحمله على ترولي خاص بالمستشفى الجامعي ويخرجون به إلى الشارع.
كما قام مستشفي جامعة الفيوم بطرد مريض كان ينتظر الدخول إلى حجرة العمليات لإزالة الزائدة الدودية.
وشهد مستشفى الأميري الجامعي بالإسكندرية طرد مسن لعدم وجود أسره، .بالإضافة إلى طرد محمد الغباري، مريض من مستشفى كفر الشيخ، قبل إتمام علاجه بعد إصابته بالغضروف في ظهره وبعد إجرائه للعملية قاموا بطرده

 

*قطار الصين” كيف دهس “أوهام السيسي” بفنكوش القناة

شهد الأسبوع الماضي تطورات مثيرة حول عدد من الملفات والأزمات التي تحاصر عبدالفتاح السيسي قائد الانقلاب، ما ينذر بتفاقم هذه الأزمات إلى كوارث ما يعني تبخر أحلام السيسي وأوهامه أمام صخرة الواقع المر، الذي أغرق المصريين فيه بانقلابه المشئوم في 30 يونيو 2013م.

وعلى الرغم من أن هناك عدة مخاطر تهدد قناة السويس وتتسبب في تراجع إيرادتها، ومنها بطء التجارة العالمية، أو أزمات الاقتصاد العالمي وركوده وانهيار أسعار النفط منذ منتصف 2014 وهروب سفن النفط والغاز العملاقة من المرور بالقناة لممرات أكثر رخصا مثل رأس الرجاء الصالح، كذلك التوسعات الأخيرة في قناة بنما التي تم افتتاحها منتصف 2016 وتسمح بمرور السفن العملاقة المارة بين المحيط الأطلنطي والهادئ وبطول 80 كلم.

كل تلك التهديدات باتت تتقلص مخاطرها وتأثيراتها على قناة السويس أمام الخطر الأكبر الآتي من الصين، حيث شهد الملف تطورا مثيرا، وأطلقت بكين خلال الأسبوع الماضي قطارها السريع الذي ينقل المنتجات الصينية، التي تقدر بعشرات المليارات من الدولارات لأوروبا، ويقطع المسافة بين الصين وأوروبا في 18 يومًا، وهي لمسافة 12 ألف كلم.

ما كانت تحلم به الصين من إنشاء شبكة للسكك الحديدية يربطها بالدول المجاورة وينقل صادراتها لأوروبا تحول لحقيقة، وما كان يخشاه كثيرون في مصر على قناة السويس تحول لواقع، فإطلاق الصين أول قطار شحن إلى لندن، يعني أن السفن العملاقة المحملة بالبضائع الصينية قد لا تحتاج في المستقبل القريب للمرور بالقناة، لأن هناك بديلاً أسرع وربما أرخص هو قطارات الشحن، حسب الخبير الاقتصادي مصطفى عبدالسلام.

القطار الجديد ينطلق من الصين ويمر عبر كازاخستان وروسيا وبيلاروسيا وبولندا وألمانيا وبلجيكا وفرنسا قبل وصوله إلى محطته النهائية لندن، حاملا البضائع الصينية التي تحتاج إليها أوروبا.

قناة السويس باتت تواجه تحديات عدة، ومنافسة دولية شرسة من طرق ملاحية، والحكومة المصرية باتت في مأزق بسبب المسارات البديلة والتي كان آخرها وأخطرها قطار الصين، وبالتالي فإما إصرار الحكومة على أسعار المرور الحالية للحفاظ على إيرادات القناة السنوية البالغة 5 مليارات دولار، والنتيجة فقدان مزيد من العملاء لصالح المسارات الأخرى.

وإما إجراء الحكومة مزيدًا من التخفيضات على رسوم المرور بقناة السويس للاحتفاظ بعملائها التقليدين خاصة شركات النفط والغاز المتجهة من منطقة الخليج وإيران نحو أوروبا، وكذا السلع الهندية المتجهة للقارة العجوز، والنتيجة حدوث مزيد من التراجع في إيرادات القناة التي كانت الحكومة تراهن على زيادتها إلى 13 مليار دولار سنويًا في غضون 5 سنوات.

وأعلن البنك المركزي، مؤخرًا أن متحصلات رسوم المرور بقناة السويس تراجعت بمعدل 4.8%، خلال الربع الأول من العام المالي الحالي (شهور: يوليو، أغسطس، سبتمبر 2016)

وسجلت إيرادات القناة، حسب بيان للبنك أوردته وكالة أنباء الشرق الأوسط، نحو 1.3 مليار دولار مقابل نحو 1.4 مليار دولار.

وأرجع البنك التراجع إلى انخفاض الحمولة الصافية للسفن العابرة بمعدل 2.7%، وانخفاض قيمة وحدة حقوق السحب أمام الدولار الأمريكي بمعدل 0.4%.

وتراجعت إيرادات القناة -التي تعتبر واحدة من أهم موارد العملة الصعبة للبلاد- بنحو 5.3% خلال العام الماضي إلى 5.175 مليارات دولار، مقابل 5.465 مليارات دولار في عام 2014.

وكان السيسي والحكومته والفريق مهاب مميش رئيس هيئة قناة السويس قد تعهد للمصريين بزيادة إيرادات القناة إلى أكثر من 13 مليار دولار بحلول عام 2023م.

 

*قطار الصين إلى أوروبا ومعاناة قناة السويس

أرسلت الصين أول قطار شحن إلى لندن مطلع هذا الأسبوع في ما تعتبر إحدى أطول رحلات القطارات في العالم

ستحتاج الرحلة إلى أسبوعين ونصف لقطع ما يقارب الثمانية آلاف ميل.

هو جزء من مبادرة بنية الصين التحتية وطريق الحرير الجديد، الذي تأمل الصين أن يُحسن من العلاقات التجارية مع أوروبا وآسيا والشرق الأوسط.

إلا أن ذلك قد يؤثر على علاقات أخرى..

تراجعت إيرادات قناة السويس في نوفمبر من العام الماضي إلى أقل مستوى تسجله منذ فبراير/شباط عام 2015، وفقاً لبوابة معلومات مصر.

إذ واجهت القناة منافسة شرسة من طرق ملاحية أخرى اضطرتها لتخفيض أسعار النقل..

طريق بحر الشمال.. وقت أقصر للشحن

طريق رأس الرجاء الصالح.. ثمن أوفر للشحن

فلكم أن تتخيلوا المصاعب التي ستواجهها قناة السويس في حال نجاح طريق القطار هذا!

 

 

*في عهد السيسي.. 100 ألف جنيه ثمن حج القرعة في 2017 بعد تعويم الجنيه

ارتفعت أسعار الحج في عهد زعيم عصابة الانقلاب العسكري “عبدالفتاح السيسي” كما ارتفعت أسعار كل شئ في مصر بعد الانقلاب العسكري

وأكد عضو برلمان العسكر الغير شرعي “أحمد إدريس” إن تعويم الجنيه وما ترتب عليه من ارتفاع سعر صرف الريال السعودى الذى تخطى 5.5 جنيهات سيرفع ثمن حج القرعة إلى 100 ألف جنيه بينما يصل سعر العمرة إلى 25 ألف جنيه.

 

*بالأرقام الرسمية.. مصر تقترب من كارثة اقتصادية

أكد عدد من الخبراء أن مصر تقترب من كارثة اقتصادية محققة، بعد بلوغ نسبة الدين العام  للناتج المحلي إلى 127%، وهي ضعف المؤشرات الدولية التي تتحدث عن بلوغ الديون مرحلة الخطر عندما تصل نسبتها إلى 60% من الناتج المحلى.

يأتي ذلك بعد إعلان البنك المركزي المصري  يوم الخميس الماضي عن ارتفاع إجمالي الدين الخارجي لمصر 30% في الربع الأول من السنة المالية 2016-2017 على أساس سنوي بينما زاد الدين العام المحلي 22% في الفترة ذاتها، بحسب “الجزيرة مباشر“.

وأوضحت بيانات البنك التي جاءت في النشرة الشهرية لنوفمبر أن إجمالي الدين الخارجي للبلاد زاد إلى60.153  مليار دولار في الربع الأول الذي انتهى في 30 سبتمبر،  من 46.148 مليار دولار في الربع المقابل من 2015-2016، كما ارتفع الدين العام المحلي 22 % إلى 2.758 تريليون جنيه (152.3 مليار دولار) من 2.259 تريليون جنيه في الربع المقابل من 2015-2016.

وزاد الدين الخارجي بنسبة 7.9 % على أساس ربع سنوي من 55.764 مليار دولار في يونيو بينما زاد الدين المحلي 5.3 % على أساس ربع سنوي من 2.619 تريليون جنيه بنهاية يونيو.

وأوضحت بيانات المركزي أن ديون مصر لدول نادي باريس قفزت 35.3 % في الربع الأول لتبلغ 3.655 مليار دولار من 2.701 مليار في الربع المقابل من 2015-2016.

الشهور التالية لسبتمبر شهدت وصول القسط الأول من قرض صندوق النقد الدولي بنحو 2.75 مليار دولار، وطرح سندات ببورصة أيرلندا بنحو 2 مليار دولار، واتفاق تبادل العملة مع الصين بنحو 2.7 مليار دولار، ما يعنى أن قيمة القروض الخارجية لمصر حاليا لا تقل عن 68 مليار دولار.

4  تريليون حجم الدين

وبهذا بلغ المتوسط اليومي لزيادة الدين العام الداخلي خلال الربع الأول من العام المالي الحالي2016 /2017 نحو 1.538 مليار جنيه، والمتوسط اليومي لزيادة الدين الخارجي 878 مليون جنيه، بإجمالي يومي 2.416 مليار جنيه، وبهذه المعدلات يصل حجم الدين العام المصري الداخلي والخارجي إلى أكثر من 4.1 تريليون جنيه حاليا، ما سيؤدي إلى تداعيات سلبية وخطيرة، منها توجيه النصيب الأكبر من مصروفات الموازنة لسداد أعباء الدين، وعدم إمكانية تنفيذ الاستثمارات العامة المدرجة بخطة التنمية الاقتصادية والاجتماعية، وخفض الدعم السلعي سواء التمويني أو على المنتجات البترولية، وعدم زيادة أجور الموظفين والعاملين بالحكومة، وخفض الاعتمادات المخصصة للخدمات، الأمر الذي يؤدي إلى مضاعفة الأعباء على المواطنين.

ورغم أن المؤشرات الدولية تتحدث عن بلوغ الديون مرحلة الخطر عندما تصل نسبتها إلى 60% من الناتج المحلى، إلا أن حجم الناتج المحلي الإجمالي المصري المتوقع بالعام المالي الحالي حوالي 3.245 تريليون جنيه لتصل نسبة الدين العام  للناتج المحلي إلى 127%.. هذه النسبة مرشحة للزيادة، مع استمرار سياسة النظام في الاقتراض بهذه المعدلات غير المسبوقة، والتي أدت إلى تضاعف الدين العام بعد الانقلاب العسكري على أول رئيس مدني منتخب في يوليو 2013، حيث كان الدين العام الداخلي نحو 43.23 مليار دولار، والدين العام الداخلي نحو 1.527 تريليون جنيه في نهاية يونيو 2013.

أين المعونات؟

يأتي هذا التضخم في حجم الديون رغم المعونات الخليجية غير المسبوقة للنظام المصري بعد الانقلاب العسكري، والتي وصلت قيمتها وفق متابعين إلى 50 مليار دولار تقريبا، ما بين منح نقدية مباشرة ومساعدات نفطية، ولا يعرف على وجه التحديد أين ذهبت هذه المعونات، حيث ورد في البيان التحليلي للموازنة العامة للدولة أن إجمالي حجم المنح التي تلقتها مصر خلال الفترة من يوليو 2013 حتى يوليو 2016 بلغ 123.5 مليار جنيه، ما يعادل 16 مليار دولار تقريبا، كما ورد في البيان المالي للموازنة العامة لدولة أن قيمة المنح النقدية التي دخلت الموازنة العامة للدولة لم تتجاوز 3 مليارات دولار للعام المالي 2013-2014.

وقد أعلن محافظ البنك المركزي طارق عامر، مساء الثلاثاء الماضي، أن مصر تواجه العام الجاري التزامًا بسداد أقساط وقروض خارجية تصل لنحو 8 مليارات دولار.

ولمواجهة هذه الالتزامات، تنتظر مصر وصول القسط الثاني لقرضي البنك الدولي والبنك الإفريقي بنحو 1.5 مليار دولار. كما سيتم طرح سندات دولية بقيمة تتراوح ما بين 2.5 – 3 مليار دولار، وفي أبريل سيكون هناك قسط آخر من صندوق الدولي، ومثله في نوفمبر، إلى جانب سندات دولية أخرى سيتم طرحها بالخارج، إلى جانب احتمال توقيع عقد المحطة النووية بالضبعة، ومفاوضات وزيرة التعاون الدولي مع بنوك أوربية ومع الاتحاد الأوروبي وصناديق تمويل عربية ودول آسيوية للمزيد من الاقتراض.

الديون التي يتوجب على مصر سدادها هذا العام، ربما تعيد الاحتياطي النقدي من العملات الأجنبية لمربع الـ 16 مليار دولار من جديد، إذا لم تتمكن من مصر من زيادة قيمة الاحتياطي النقدي بنهاية العام، في ظل شح في توافر الموارد من العملة الصعبة بعد تدني إيرادات قطاع السياحة، وتراجع إيرادات قناة السويس، وانخفاض الصادرات، وتراجع تحويلات المصريين بالخارج،

وكذا تستمر دوامة الاقتراض وزيادة أعباء الدين من فوائد واقساط، ومع استمرار عدم الاستقرار السياسي والأمني وعدم وجود أفق لحل سياسي للأزمة المصرية تتلبد سماء الاقتصاد المصري بالغيوم ما يزيد من مخاوف المستثمرين ويعمق جراح الاقتصاد المصري المتداعي، ويزيد من أزماته.

 

*#البرادعي يعلن عودته للعمل العام بعد “ابتعاد 3 سنوات

أعلن محمد البرادعي ، مساء السبت، عودته للعمل العام، بعد ما أسماه “ابتعاد لمدة 3 سنوات”، دون أن يوضح طريقة تلك العودة

جاء ذلك في مقابلة مع فضائية “العربي”، تبثها على 5 حلقات، وأذاعت اليوم الحلقة الأولى منها، في أول ظهور إعلامي للبرادعي على شاشة عربية منذ حوالي 3 سنوات، وتأتي قبل أيام من الذكرى السادسة لثورة 25 يناير/كانون الثاني التي أطاحت بحكم حسني مبارك في العام 2011

وحول توقيت ظهوره الإعلامي، قال البرادعي: “ابتعدت عن العمل العام 3 سنوات بعد 16 سنة عمل عام منها 12 في الوكالة الدولية للطاقة الذرية (1997: 2009) و4 سنوات في مصر (2010: 2013) حاولت خلالها نقلها من حكم سلطوي لحكم حر“. 

البرادعي وصف الـ 16 عاما بأنها “تهد جبلا” (تعبير شهير للدلالة على تحمل المصاعب)، مؤكدا في مقابلته مع القناة التي تبث من لندن، أنه خلال تلك الفترة التي عايش فيها ما يحدث في العراق وإيران كان “يحاول أن يقول لا تقتلوا بعضكم البعض، وتعالوا نعيش معا“. 

وعن سبب ابتعاده عن العمل العام خلال السنوات الأخيرة، قال: “ابتعدت عن الحدة التي كانت موجودة (يقصد في مصر)، ولأعطى فرصة لوجهة نظر أخرى (لم يحددها)”، مضيفا: “كنت حزينًا لأنني كنت على صواب“. 

وبشأن عودته للظهور إعلاميًا والعمل العام، قال: “لابد الآن (..)، أن يتحدث كل شخص وبخبرته يساعد (..) لن ينصلح الحال في مصر ولا العالم العربي إلا بالتوافق على العيش معا، دون ذبح وشيطنة الآخر“. 

وأشار إلى أنه من وقت لآخر يكتب عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، عن القضايا المحلية والإقليمية الشائكة

وتجاوب البرادعي الحائز على جائزة نوبل للسلام سنة 2005 مع حديث المحاور في أن يكون له دورا في التغيير لاسيما في مصر خلال الفترة المقبلة، مستدركا: “لكن لست وحدي“. 

ووفق بيان سابق لفضائية “العربي”، سيتحدث البرادعي في الحلقات القادمة عبر برنامجها الأسبوعي “وفي رواية أخرى”، عن عدة قضايا أهمها: رؤيته لمستقبل مصر، والحل الذي يتمناه لأزمتيها السياسية والاقتصادية، ورؤيته لأزمات الدول العربية وعلى رأسها سوريا وفلسطين

والبرادعي، وُصف في مطلع عام 2010، بـ”المُخلص من حكم الرئيس الأسبق حسني مبارك”، حيث استقبله مئات النشطاء والشباب بمطار القاهرة في فبراير/شباط 2010، وقاد بمشاركة الإخوان المسلمين، الجبهة الوطنية للتغيير (جمعت طيف كبير من المعارضة آنذاك)، وبرز اسمه بقوة عقب الإطاحة بمبارك في 11 فبراير/ شباط 2011

وقاد منذ 5 ديسمبر/ كانون أول 2012 جبهة الإنقاذ الوطني، المعارضة لحكم محمد مرسي، أول رئيس مدني منتخب ديمقراطيا، وألقى كلمة حين أطاح قادة الجيش بالأخير، في يوليو/ تموز 2013

وتولى منصب نائب رئيس الجمهورية المؤقت وقتها “عدلي منصور”، قبل أن يستقيل من منصبة منتصف أغسطس/آب 2013، احتجاجا على فض اعتصامات مؤيدي مرسي بالقاهرة بالقوة مما خلف مئات القتلى والمصابين

 

*لماذا يكلف السيسي صهره رئيس الأركان بإدارة الملف الليبي؟

يقود رئيس أركان الجيش المصري، الفريق محمود حجازي جهودا مستمرة منذ أشهر عدة للوساطة بين أطراف وقيادات سياسية ليبية وأعضاء في مجلس النواب المنحل، في محاولة لحل الأزمة القائمة منذ أكثر من خمس سنوات.
وكان السيسي قد أصدر قرارا في شهر آب/ أغسطس من العام الماضي بتشكيل اللجنة المصرية المعنية بالملف الليبي، وعيّن على رأسها صهره الفريق حجازي، ومنحها الصلاحيات كافة، والاستقلالية التامة، للتعامل مع الملف الليبي المعقد من جوانبه جميعها، الأمنية والعسكرية والسياسية، بالتنسيق فقط مع رئاسة الجمهورية، بعد أن كان هذا الملف مع وزارة الخارجية وجهاز المخابرات العامة لسنوات عدة.
وعقد حجازي خلال الأشهر الأربعة الماضية لقاءات عدى بأطراف فاعلة في المشهد الليبي، كان آخرها ثلاثة اجتماعات عقدها في القاهرة في شهر كانون الأول/ ديسمبر الماضي، الأول حضره عشرات الشخصيات السياسية من توجهات متنوعة.
وبحسب بيان صادر عن القوات المسلحة، فإن الاجتماع جاء “استكمالا للجهود الرامية لمعالجة نقاط الخلاف التي تسببت في حدوث الانسداد السياسي في ليبيا خلال المرحلة الماضية، وإشراك جميع الأطراف وعلى رأسها أعضاء مجلس النواب وأعضاء مجلس الدولة الليبي لتحقيق تسويات تمكن من وضع الاتفاق السياسي موضوع التنفيذ بما يساهم في حل الأزمة في ليبيا“.
والتقى بالمبعوث الأممي إلى ليبيا مارتن كوبلر، وأعقبه لقاء ثالث بالمستشار عقيلة صالح رئيس مجلس النواب الليبي.
وضع ملتبس
من جهته، قال أستاذ العلوم السياسية في جامعة قناة السويس، جمال سلامة، إن الوضع الليبي الآن ملتبس سياسيا وعسكريا، بعدما تحولت البلاد إلى ما يشبه الدويلات الصغيرة المتنازعة، والنظام المصري يعتبر ليبيا خطا أحمر، كونها تمثل وضعا استراتيجيا لمصر، وبوابتها الغربية.
وأضاف سلامة أنه “من الطبيعي أن يكون الجيش هو المسؤول عن هذه العلاقة الآن، وليست وزارة الخارجية، لأن الوضع لم يعد دبلوماسيا بحتا، بل له علاقة أكثر بالأمن القومي المصري، خاصة أن النظام المصري الآن يدعم قوات خليفة حفتر ويمدها بالسلاح والعتاد منذ ثلاث سنوات، لمواجهة الجماعات التي يعتبرها “متطرفة” خاصة تنظيم الدولة، حتى بات جزء كبير من السلاح الذي يمتلكه الجيش الليبي سلاح مصري بدعم مالي إماراتي”، وفق قوله.
وحول تكليف الفريق حجازي بإدارة الأزمة الليبية، قال سلامة إنه ليس مستغربا من هذا القرار، فرئيس الأركان هو المسؤول عن كل صفقات السلاح التي منحتها مصر لحفتر، ومن الطبيعي أن يكون هو المسؤول عن حل الأزمة والتفاوض مع الأطراف المتنازعة هناك.
ووافقه الرأي، أستاذ العلوم السياسية في الجامعة الأمريكية أحمد عبد ربه، الذي قال إنه يوجد في ليبيا الآن حكومتان، حكومة المجلس الانتقالي وجيشها، المسؤولة عن غرب ليبيا، وحكومة أخرى تسيطر على بنغازي ومناطق شرق ليبيا التي تنسق معها مصر بشكل كبير في النواحي السياسية والعسكرية وتدعمها بالأسلحة والتدريبات، لأنها تمثل أهمية استراتيجية كبرى لمصر على حدودها الغربية.
وأضاف عبد ربه، أن الفريق محمود حجازي مسؤول مناطق شرق ليبيا وعمليات التنسيق مع قوات حفتر فقط، فيما تقوم وزارة الخارجية المصرية بالتنسيق مع المجلس الانتقالي، وهناك حوادث عديدة لاحتجاز مصريين في ليبيا، خاصة في المنطقة التي تسيطر عليها قوات المجلس الانتقالي.
وقال: “بفضل تنسيق وزارة الخارجية عادوا إلى مصر، وهو ما يشير إلى أن التنسيق المصري الليبي موجود على المستويين الدبلوماسي والعسكري، لكن من الممكن أن يكون الشق العسكري أكبر من الشق الدبلوماسي، نظرا لطبيعة الأوضاع في ليبيا، وأهميتها الاستراتجية لمصر
تقديم أهل الثقة
ويقول مراقبون إن تكليف قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي لصهره حجازي، الذي كان رئيسا لجهاز المخابرات الحربية، يعكس عدم ثقة السيسي في مؤسسات الدولة المدنية، ومن بينها وزارة الخارجية، والاعتماد بشكل كبير على القوات المسلحة وأجهزتها المختلفة في إدارة الملفات الحساسة.
وبدأت ظاهرة سحب الملفات الدبلوماسية من وزارة الخارجية وإسنادها للأجهزة الأمنية في عهد الرئيس المخلوع حسني مبارك، الذي كلف جهاز المخابرات العامة بإدارة العلاقات المصرية الإسرائيلية والمصرية الفلسطينية، لكن السيسي توسع في هذا الأمر، وأوكل العديد من الملفات الدبلوماسية والسياسية للمخابرات العامة، وعلى رأسها الأزمة الليبية والسورية واليمنية.
من ناحية أخرى، يرى محللون أن اعتماد السيسي على صهره حجازي يأتي امتدادا لتكليف أقاربه وأصهاره في المناصب والملفات الحساسة، حيث يتولى كل أبنائه وأشقائه وأصهاره مناصب رفيعة بالدولة، خاصة في المؤسسات الأمنية والعسكرية والرقابية التي تتحكم في المشهد العام في البلاد.
ويعمل نجله الأكبر مصطفى ضابطا في هيئة الرقابة الإدارية، فيما يعمل نجله الثاني حسن في إحدى شركات البترول، وهو متزوج من ابنة محمود حجازي رئيس أركان الجيش، التي تعمل بالنيابة الإدارية.
أما نجله الأصغر محمود، فيعمل ضابطا في المخابرات العامة، وهو متزوج من ابنة اللواء فريد التهامي الرئيس الأسبق لجهاز المخابرات.
كذلك، فإن شقيق السيسي الأكبر أحمد، يشغل منصب نائب رئيس محكمة النقض، وتم تعيينه مؤخرا رئيسا للجنة مكافحة غسيل الأموال وتمويل الإرهاب. وأصدر السيسي قرارا بتعيين نجل شقيقه، عبد الرحمن، في النيابة العامة.

 

*بعد هتافات “ارحل” بالكنيسة .. السيسي والأقباط.. نحو طلاق بائن

يخسر نظام 30 يونيو الذي يمثله عبدالفتاح السيسي بشكل شبه يومي فئات جديدة من مؤيدي الانقلاب العسكري، ولم يشفع للسيسي دخوله متأبطًا ذراع شريكه بطريرك الكرازة المرقسية، تواضروس الثاني، وسط زفة من قِبل شمامسة الكنيسة، وقاطع محتجون من الكنيسة كلمة “السيسي” بهتاف “ارحل
وحسب مراقبين فإن الكنيسة تمارس ابتزازًا ملحوظًا على نظام السيسي وتعايره بوقوفها معه في انقلاب 30 يونيو حتى إن مقطع فيديو لأحد الكهنة المقيمين في أمريكا عاير السيسي قائلا “نحن من أجلسناك على عرش مصر ولكنك خنتنا.. فأنت أسوأ رئيس في تاريخ مصر”.
وتعرض السيسي لـ”مواقف محرجة”، لدى زيارته، مساء أمس الجمعة، إلى الكنيسة المرقسية بالكاتدرائية بالعباسية، للتهنئة بعيد الميلاد، منها هتاف شباب مسيحيين ضده: “ارحل يا سيسي”، قبل إلقاء كلمته، وقيام أحدهم برفع إشارة رابعة“.
ودخل “السيسي” إلى الكاتدرائية في حماية تواضروس، وبصحبته لواء الترامادول عباس كامل، للمرة الثالثة على التوالي، في عيد الميلاد، منذ انقلابه في 3 يوليو 2013.
تلعثم وإحراج
ومنذ أسابيع قليلة شهدت الكاتدرائية المرقسية دموعًا وصرخات، عقب التفجير الآثم الذي أودى بحياة العشرات، والذي تشير أصابع الاتهام إلى وقوف أذرع السيسي خلفه، الجميع يبكي قريبًا له فقده بالداخل، والبعض يبكي أرواحًا فُقدت دون ذنب.
وقال أحد المسيحيين معلقًا على الهتاف ضد رئيس الانقلاب: “السيسى كان بييجي عندنا كل عيد علشان ياخد أصواتنا، دلوقتي مش عارف يحمينا، إحنا اللي هنمشيه“.
وانطلقت الهتافات داخل الكاتدرائية “ارحل ارحل”، موجهة للسيسى، الذي تلعثم أكثر من مرة اعتراضًا على ما تعرض له مسيحيون من تفجير إرهابي داخل الكاتدرائية أودي بحياة العشرات.
مما عرض السيسي للإحراج الشديد، وقال: “طيب.. متشكر”، واضطر إلى محاولة كسب ودهم بتأكيد أنه تم ترميم جميع الكنائس التي وعد بترميمها، وأنه لم يتبقَّ سوى كنيستين يتم ترميمهما حاليا.
يذكر أن انفجارًا وقع داخل الكاتدرائية، وأسفر عن وقوع العشرات من القتلى والجرحى، وكانت تصريحات تفيد بأن الانفجار ناجم عن قنبلة وزنها حوالي 12 كيلو تم إدخالها إلى الكاتدرائية، وما زال البحث جاريًا.
اتخدعنا فيك
وكان الكاهن “مرقص عزيز ميخائيل” قد شن هجوما على السيسي، قائلا: “السيسي أسوأ رئيس جمهورية.. اتخدعنا فيه”، لافتا إلى أن المسيحيين ساندوه في انقلاب 30 يونيو على الرئيس المنتخب ديمقراطيا محمد مرسي.
جدير بالذكر أن تواضروس هدد سلطات الانقلاب بأن الكنيسة تسيطر حتى الآن على غضب المسيحيين فى الداخل والخارج، لكنها لن تصمد كثيرًا أمام “الغضب“.
وقال تواضروس موجهًا كلامه لشريكه في جريمة 30 يونيو: «أصدرت أمراً لأقباط المهجر فى الولايات المتحدة بالتراجع عن التظاهر ضد الأحداث الطائفية الأخيرة، وقلت لهم مفيش مظاهرات تتعمل، وحتى الآن أنا مسيطر عليهم لكن مش كلهم بيسمعوا الكلام».
يا سيسي أنت خايف؟
وبدأ تفاقم الأزمة مع الكنيسة بعد أن قامت شرطة الانقلاب بتعذيب أحد المواطنين المسيحيين في قسم شرطة الأميرية بالقاهرة حتى الموت، ونفت داخلية الانقلاب قيامها بذلك، في حين امتلك الغضب الشباب المسيحي الذين شنوا غضبهم على عبدالفتاح السيسي ونظامه وهتف الكثير من الشباب المسيحي لأول مرة بسقوط حكم السيسي.
ونشر الطبيب والناشط المسيحي، الدكتور وجيه رءوف، مقطع فيديو يوجه نقدا عنيفا وغير مسبوق بحق السيسي.
يقول رءوف: “يا سيسي أنت خايف من مين.. يا أنت خايف من حد معين.. حد وراءك في الجيش.. في السلطة.. يا إما بتمثل علينا.. انت بتعمل “شو إعلامي”..”الست بتاعة الحلق”، و”فتاة نقل البضائع”.. لكن ما بيشوفش مهازل ثانية في البلد بتحصل“.
وأضاف: “مجدي مكين سائق عربة “كارو” احتكت سيارته بسيارة نقيب الشرطة.. ويبدو أنه لم يعطِّ التوقير والاحترام للنقيب.. فأخذه وضربه ووضع الخازوق له.. وساخة وقلة أدب.. فيه قانون سواء كنت لواء أو مشير.. خلي عندك ضمير.. أكثر من كده بيحصل في حكم السيسي، ويبررون قتل مكين بأنه كان معه مخدرات.. لا يا باشاوات.. اللي بيتاجروا في المخدرات هم طبقة اللواءات والقضاة، والدولة بتحميهم“.
وتابع: “نحن نعيش في دولة الهاشينجاه، واخص عليكم يا حكومة فاسدة وفاشلة.. هي دي المعايير اللي ماشية في مصر.. هو صحيح السيسي ما شافش الست اللي اتعرت في المنيا.. يمكن علشان قبطية.. وعندنا جرجس بارومي.. اتحكم عليه.. هنقول قضاء شامخ ولا منبطح ولا قضاء على ما تفرج“.
وشكك رءوف في تقرير الطب الشرعي عن مكين، قائلا: “الطب الشرعي قال على ناس مقتولة إنهم منتحرون.. يعني الطب الشرعي كل سنة وأنت طيب.. طبيب مسيحي يعرف الحق في الطب الشرعي.. طلعوه معاش مبكر.. وعندنا الكاهن الكبير، وسنه 70 سنة.. بولس الرياني.. بيع من الكل.. من الكبار (يقصد مسئولي الكنيسة) بتوعنا علشان يصفقوا للريس.. وإيهاب جواجري الذي لم يتم إطلاق اسمه على مدرسة بعد إلغاء القرار من قبل المحافظ“.
وانتقدت أيضا الناشطة المسيحية إيمان صليب، بمقطع فيديو نشرته على موقع يوتيوب”، حكم السيسي، واصفة الشرطة المصرية في عهد السيسي بأنها أسوأ منها في عهد مبارك، ومذكرة بتعرية امرأة مسيحية بالمنيا دون أن يزورها السيسي.
وخاطبت السيسي بالقول: “لما احتجت للمسيحيين في أمريكا أدوا أوامرهم، واتعمل لك استقبال رغم انك ما تستأهلش“.
وأضافت: “مجدي مكين سائق “الكارو”، وكان ممكن تُنسى قضيته لولا اكتشافها مع أنك كرمت الفتاة.. طيب واللي مات ده وعائلته.. دول اتهددوا بالتليفون.. ده خالد سعيد تاني.. كن عادلا.. كن للفقير والغني.. الغلابة بيموتوا وأنت نايم نعسان“.

 

*هتافات برحيل السيسي ورفع “رابعة” ضده في الكنيسة

كشف نشطاء بمواقع التواصل الاجتماعي، السبت، عن تعرض رئيس الانقلاب عبدالفتاح السيسي لما اعتبروه “مواقف محرجة”، لدى زيارته، مساء الجمعة، إلى الكنيسة المرقسية بالكاتدرائية بالعباسية، للتهنئة بعيد الميلاد، منها هتاف شباب مسيحيين ضده: “ارحل يا سيسي”، قبل إلقاء كلمته، وقيام أحدهم برفع إشارة “رابعة“.
ودخل السيسي إلى الكاتدرائية بحضور عدد من الوزراء، والشخصيات السياسية والعامة، يتقدمهم مدير مكتبه اللواء عباس كامل، وذلك للمرة الثالثة على التوالي، في عيد الميلاد، منذ تنصيبه برئاسة مصر، ممسكا بيد بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، تواضروس الثاني، وسط زفة من قِبل شمامسة الكنيسة.
وكان السيسي قد زار الكاتدرائية في السادس من كانون الثاني/ يناير 2015، بينما كانت المشاركة الثانية في كانون الثاني/ يناير 2016.
وبخلاف هذه الزيارات الثلاث للكاتدرائية في احتفالات عيد الميلاد، زار السيسي الكاتدرائية أيضا في شباط/ فبراير 2015، لتقديم العزاء في مقتل 21 قبطيا بليبيا.
كما زارها في الشهر الماضي عقب حادث تفجير الكنيسة البطرسية التابعة لها، وذلك لتقديم العزاء في ضحايا الحادث.
وتبادل الأمن الكنسي والكشافة الكنسية ووزارة الداخلية وقوات الحرس الجمهوري مهام تأمين الكاتدرائية من أبوابها المتعددة.
وقبل الزيارة كثفت قوات الشرطة استعداداتها الأمنية، وانتشرت قوات الحرس الجمهوري بمحيط الكاتدرائية، في ظل تواجد بوابات إلكترونية، فيما تولت الشرطة النسائية تفتيش النساء.
إرحل يا سيسي” قبل كلمته
وقام نشطاء بنشر مقطع فيديو قالوا إنه تعرض للحذف من النقل الرسمي، لعدد من شباب الكنيسة، يهتفون برحيل السيسي قائلين: “إرحل يا سيسي.. إرحل يا سيسي”، مما عرضه للإحراج الشديد، وقال: “طيب.. متشكر”، واضطر إلى محاولة كسب ودهم بتأكيد أنه تم ترميم جميع الكنائس التي وعد بترميمها، وأنه لم يتبق سوى كنيستين يتم ترميمهما حاليا.
وبحسب قوله: “زي دلوقتي من السنة اللي فاتت.. إحنا قلنا إننا تأخرنا عليكم في ترميم الكنائس التي أضيرت من ثلاث سنوات، وقد وعدتكم، وقلت: “أرجو أن تقبلوا أننا تأخرنا عليكم في ده“.
وأضاف أن البابا لم يتحدث معه قط حول الكنائس التي تيم ترميمها، مؤكدا أنه “حق لكم
وأضاف: “كل الكنائس التي أضيرت تم ترميمها بشكل كويس، وعشان أكون صادقا تماما.. فيه كنيسة في المنيا وكنيسة في العريش ناقصة اللوحات الزيتية بتاعتها لسه مخلصتش، وخلال أسبوع أو عشرة أيام ستكون خلصت إن شاء الله“.
ومردفا قال: “السنة الجاية في العاصمة الجديدة لازم يكون أكبر كنيسة ومسجد في مصر.. وأنا أول المساهمين في الكنيسة وفي المسجد”، على حد قوله.
وأضاف: “السنة الجاية هنحتفل بافتتاح أكبر كنيسة ومسجد في العاصمة الإدارية الجديدة، وأنا أول المساهمين. عايزين نعلِّم الناس إننا واحد، إن التنوع ربنا خلقه، واللي رافض الإرادة الإلهية مش فاهم الحكاية إيه”.
وتابع: “ربنا بيحب الحسن، السلام حسن، الخير حسن، والتعاطف حسن، وأي حاجة قبح ملهاش مكان، أي قبيح ملوش مكان الجمال فقط ليه مكان.. هنا في بلدنا هنقدم الجمال والحسن للعالم كله“.
حتى الأقباط أصبحوا من الإخوان
في السياق نفسه، لوح أحد المسيحيين، وفق نشطاء، بإشارة “رابعة”، في أثناء كلمة السيسي، وتبادلوا هذا المقطع له.
وسخر الناشط فارس الحمداني بالقول: “سبحان الله.. حتى الأقباط أصبحوا من الإخوان“.
وتداول النشطاء، مقطع فيديو من غضب المسيحيين، إزاء حادث تفجير الكنيسة البطرسية، في 11 كانون الأول/ ديسمبر الماضي، وهتافهم: “وحياة دمك يا شهيد.. مش عايزين السيسي في العيد“.

https://www.youtube.com/watch?time_continue=59&v=DKBqVysTlyI

الغزالي: “مش شايفنا شعب واحد
وغير بعيد، تساءل عضو ائتلاف شباب الثورة سابقا، شادي الغزالي حرب، عن معنى تصريحات السيسي بالكاتدرائية، في تغريدة عبر حسابه بموقع “فيسبوك”، قائلا: “يعني إيه “إحنا بنحبكم؟”، متسائلا: “إحنا مين؟ وهم مين؟“.
وأضاف: “معناها الوحيد أن السيسي مش شايفنا شعب واحد، وأن المسلمين بيمُنوا على الأقباط”، وفق تعبيره.
الراجل أخدوه مني بالعافية
في السياق ذاته، أبدى نشطاء اندهاشهم من رد فعل امرأة مسيحية صافحت السيسي في الكاتدرائية، وغردت على صفحتها بموقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، قائلة : “سلمت على السيسي يا بشر.. قفشت في ايده.. يخرب بيت عسلايته.. مارضتيش أسيب إيده.. الراجل أخدوه مني بالعافية.. ده فظيع“.
وعن لحظة وصول السيسي للكاتدرائية قالت المرأة نفسها: “نور عنينا وصل الكاتدرائية.. كده بقى يبقى الناس تعيد“.
وكان عدد من النساء تكالب على مصافحة السيسي لدى دخوله إلى الكاتدرائية، وهتف بعضهن: “بنحبك يا ريس.. بنحبك يا سيسى”، وزغرد بعضهن الآخر، بينما رفعت إحداهن صورته في منتصف الكنيسة.
دعاء السيسي في الكنيسة
وأبدى عدد من النشطاء الموالين للسيسي إعجابهم بدعائه في الكنيسة، الذي قال فيه، في البداية: “ربنا يخليكوا كلكوا.. أنا بحبكوا“.
ودعا في ختام كلمته قائلا: “يا رب يا رب.. أنا هنا في بيت من بيوت الله.. باقول له: “يا رب احفظ مصر.. يا رب أَمَّن مصر.. يا رب الاستقرار والسلام لمصر، ولبلادنا.. يا رب  أغننا بفضلك عمن سواك“.
100
ألف جنيه تبرعه للمسجد والكنيسة
إلى ذلك، تصدَّرت زيارة السيسي للكاتدرائية، وسائل الإعلام المصرية، والصحف المحلية الصادرة السبت. وكشفت أنه تبرع بمئة ألف جنيه لبناء أكبر مسجد وكنيسة في العاصمة الإدارية المزمع إقامتها.
وشبَّهت تبرع السيسي (المزمع) بتبرع الرئيس الراحل جمال عبد الناصر بآلاف الجنيهات لدى وضع حجر أساس الكاتدرائية عام 1965.

 

*فى عهد العسكر .. الدواء الهندى يغزو السوق المصرية رغم خطورته

كانت وفاء تشتري دواء مرتفع الثمن لزوجها المريض بـ السرطان، غير أن اختفاء الدواء مؤخرا من السوق المصري اضطرها للاعتماد على أدوية هندية مهربة رغم تحذيرات الأطباء من مخاطرها لكنه “البديل الوحيد والأفضل” من الأدوية الصينية
وتم ضبط متجرا مملوكا لابن شخصية برلمانية مخصصا في تعبئة وتوزيع “العقار الهندي لعلاج فيروس سي” الذي ذاع شهرته في الصيدليات الكبرى في كافة المحافظات.
يقول أبو صالح ـوهو اسم مستعار لمهرّب أدوية هندية- إنه ظل مريضا لفترة بمرض في الدم، حتى أشار عليه طبيب بالحصول على الدواء من الهند، فقام بتجميع عدد من المرضى بنفس حالته وبدؤوا في جلب الأدوية من الهند، مضيفا لولاها لهلك آلاف من المرضى الفقراء“.
ويذكرُ أن أدوية زرع النخاع الأوروبية تباع في مصر بنحو 102 ألف جنيه (ستة آلاف دولار) بينما يباع الدواء الهندي بأربعة آلاف جنيه
ويرى أبو صالح أن موانع تسجيل الأدوية “هي المصالح الضخمة بين المستوردين والمسؤولين”. كما أن كبار المستوردين (لا يستجلبون) أدوية بعينها تلزم المرضى المصريين “لأن مكاسبهم منها محدودة“.
الثانية عالميا
انتشرت الأدوية غير المرخصة فى السوق المصرية فمصر تحتل المركز الثاني كموطن للأدوية المغشوشة بعد الهند.
ونسبة هذه الأدوية في السوق المصرية 30%، وأن مافيا الأدوية تحقق أرباحا خيالية استغلالا لموجة غلاء الأدوية الأخيرة للترويج لبضائعها المغشوشة بالصيدليات “في ظل غياب الرقابة التامة من قبل وزارة الانقلاب“.
فهناك أدوية مخدرة مهربة من الهند غير مرخصة تباع بالصيدليات، ولها خطورة شديدة على الصحة والاقتصاد معا.
وتنفي الصيدلانية داليا كيلاني تداول أية أدوية هندية بالصيدليات حيث تصل مصر بطريق التهريب ولا ترخصها وزارة الصحة، وترجح وجود آثار جانبية كبيرة من جراء تعاطيها حتى ولو كانت تعالج جانبا من المرض.
وتنبه إلى أن الدواء لابد وأن تكون آثاره الجانبية واضحة تفصيلا لكيلا يعالج مرضا ويصيب المريض بأخطر منه، لاسيما مع غموض المواد الفعالة الداخلة في تركيبة الدواء الهندي وطرق تصنيعه.
كما تشير الصيدلانية إلى أن إحدى المشاكل التي تواجه الصيادلة إزاء الأدوية الهندية أن الإرشادات المرفقة بعلبة الدواء باللغة الهندية، ولا يمكن أن تنصح بها أحدا. مضيفة أن “أغلب الدواء الهندي يكون من المنشطات والمخدرات“.
غزو هندي:
أما الطبيب المتخصص في علاج الإدمان عبد الرحمن حماد فيقول إن “غزو الدواء الهندي لسوق العلاج بمصر يعتمد على رخص أسعارها مقابل انخفاض جودتها لاحتوائها على مواد خام سيئة متوافرة هناك وأيد عاملة رخيصة، وخبرات في مجال الأبحاث الدوائية“.
ويؤكد أن فعالية هذه الأدوية أقل، وغير مأمونة العواقب، ويمكن أن تسبب متاعب للكلى والكبد اللذين يتخلصان من المواد النهائية للدواء بعد امتصاص ما يحتاج الجسم منها.
وأشار د. حماد إلى أن بداية دخول الترامادول مصر كانت عن طريق التهريب من الهند، وتسبب وقتها في سهولة انتشاره لرخص سعره، لدرجة أنه كانت هناك خطوط إنتاج خاصة بالترامادول القادم لمصر، حتى تنبهت حكومة الانقلاب بعدما بات وباء، لدرجة إدراجه في الجدول الأول من جداول المخدرات تماما كالهيروين.