Saturday , 19 September 2020
خبر عاجل
You are here: Home » الأخبار الدولية » بيان من حزب الحرية والعدالة يرد على وقاحة المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية
بيان من حزب الحرية والعدالة يرد على وقاحة المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية

بيان من حزب الحرية والعدالة يرد على وقاحة المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية

باسم

باسم

بيان من حزب الحرية والعدالة يرد على وقاحة المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية

 

شبكة المرصد الإخبارية

 

أعلن حزب” الحرية والعدالة” الذراع السياسية لجماعة الإخوان المسلمين، تحفظه على تصريحات المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية فيكتوريا نولاند بخصوص البلاغات التي تتهم الإعلامي باسم يوسف بازدراء الأديان.

كما أن أي مصري حر يدين ويستنكر التدخل الأمريكي في الشئون الداخلية لمصر .

وقال الحزب فى بيان رسمى له اليوم الثلاثاء: ” إن تلك الجرأة الشديدة وذلك الاستعجال غير المتحفظ اللذان يعتريان تصريحات المتحدثة الأمريكية وإقدامها على التدخل السافر في الشأن الداخلي المصري بخصوص قضية لا تزال قيد التحقيق، ويتم التعامل القانوني معها بالوسائل القانونية الشرعية ليثيرعلامات استفهام كبيرة عن توجهات الإدارة الأمريكية”.

وأضاف الحزب:” إن تصريحات المتحدثة الأمريكية توحي بأن المسألة تتعلق بإهانة الرئيس في حين أن المكوِّن الأساسي في البلاغات يتعلق بازدراء الدين الإسلامي والتهكم على الشعائر الدينية، وهذا الازدراء إن صح، يمثل خرقًا خطيرًا للقانون وللأعراف والثوابت الاجتماعية والثقافية في المجتمع المصري بما ستكون له تداعياته الخطيرة في هذه المرحلة الحساسة وبما يؤجج مشاعر المصريين الذين يرفضون التهكم على شعائرهم الدينية”.

وأشار الحزب إلى أنه يعلن عن إدانته المطلقة والشديدة لهذه التصريحات التي جاءت على لسان المتحدثة الأمريكية فيكتوريا نولاند؛ لأنها لن تحتمل تفسيرًا في الشارع المصري إلا على أساس أنها تمثل ترحيبًا ورعايةً من الولايات المتحدة لازدراء الشعائر الدينية من قِبل بعض الإعلاميين.

وفي ذات الوقت أكد الحزب على احترامه لحرية الرأي وحرية توجيه النقد لكل القيادات التنفيذية بما فيه رأس الدولة في إطار القانون والدستور مع احترام الثوابت الدينية والثقافية لهذا الشعب الحر الثائر والمستقل.

وفيما يلي نص البيان الذي حصلت شبكة المرصد الإخبارية على نسخة منه:

استقبل حزب الحرية والعدالة بتحفظ شديد تصريحات المتحدثة بإسم الخارجية الأمريكية فيكتوريا نولاند بخصوص البلاغات التي تتهم الإعلامي باسم يوسف بإزدراء الأديان.

إن تلك الجرأة الشديدة وذلك الاستعجال غير المتحفظ اللذان يعتريان تصريحات المتحدثة الأمريكية و إقدامها علي التدخل السافر في الشأن الداخلي المصري بخصوص قضية لا تزال قيد التحقيق ويتم التعامل القانوني معها بالوسائل القانونية الشرعية ليثير علامات إستفهام كبيرة عن توجهات الإدارة الأمريكية.

إن تصريحات المتحدثة الأمريكية توحي بأن المسألة تتعلق بإهانة الرئيس في حين أن المكوِّن الأساسي في البلاغات يتعلق بازدراء الدين الإسلامي والتهكم علي الشعائر الدينية… وهذا الازدراء، إن صح، يمثل خرقاً خطيراً للقانون وللأعراف والثوابت الاجتماعية والثقافية في المجتمع المصري بما ستكون له تداعياته الخطيرة في هذه المرحلة الحساسة وبما يؤجج مشاعر المصريين الذين يرفضون التهكم علي شعائرهم الدينية..

إن حزب الحرية والعدالة يعلن عن إدانته المطلقة والشديدة لهذه التصريحات التي جاءت علي لسان المتحدثة الأمريكية فيكتوريا نولاند لأنها لن تحتمل تفسيراً في الشارع المصري إلا علي أساس أنها تمثل ترحيباً ورعايةً من الولايات المتحدة لازدراء الشعائر الدينية من قِبل بعض الإعلاميين …

وفي ذات الوقت يؤكد الحزب علي إحترامه لحرية الرأي وحرية توجيه النقد لكل القيادات التنفيذية بما فيه رأس الدولة في إطار القانون والدستور مع إحترام الثوابت الدينية والثقافية لهذا الشعب الحر الثائر والمستقل.

About Admin

Comments are closed.