الخميس , 2 أبريل 2020
خبر عاجل
أنت هنا: الرئيسية » أرشيف الوسم : الاهرام

أرشيف الوسم : الاهرام

الإشتراك في الخلاصات

السيسي يعتذر لتواضراوس ويتعهد بترميم كل الكنائس. . الخميس 7 يناير. . قوات أمن الانقلاب تصفي 3 طلاب بالعاشر من رمضان

الانقلابيان السيسي وتواضروس

الانقلابيان السيسي وتواضروس

السيسي يعتذر لتواضراوس ويتعهد بترميم كل الكنائس. . الخميس 7 يناير. . قوات أمن الانقلاب تصفي 3 طلاب بالعاشر من رمضان

 

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

 

*أمن الانقلاب يتخبط بعد الهجوم على فندق الوفد الإسرائيلي

انتابت وزارة داخلية الانقلاب العسكري في مِصْر ارتباكًا وتخبطًا بعد حادث إطلاق نيران من قبل مجهولين على وفد سياحي “إسرائيلي” بمنطقة الهرم.

وكان مسئول مركز الإعلام الأمني بوزارة داخلية الانقلاب، قد صرح “أنه، صباح اليوم الخميس، قام مجهولون يقدر عددهم بنحو 15 شخصًا بالتجمع بأحد الشوارع الجانبية بالمنطقة المحيطة بفندق الأهرامات الثلاثة بشارع الهرم دائرة قسم شرطة الطالبية، وفي أثناء مرورهم أمام الفندق قاموا بإطلاق شماريخ تجاه الخدمات الأمنية المعينة لملاحظة الحالة، ما دعاها للتعامل معهم لتفريقهم؛ حيث قام أحد المتجمعين بإطلاق أعيرة خرطوش تجاه الخدمة الأمنية أمام الفندق.

وأسفر الحادث عن حدوث بعض التلفيات بزجاج الفندق وكذا تلفيات بزجاج أحد الأتوبيسات السياحية تصادف وجوده أمامه دون وقوع أية إصابات.

 

 

*هجوم مسلح علي فندق الآهرامات الثلاثة

قال مصدر أمني إن أتوبيس سياحي متوقف أمام فندق الثلاث أهرامات بشارع الهرم تعرض لإطلاق خرطوش من قبل شخصين مجهولين يستقلان دراجة بخارية قاما بإطلاق الخرطوش على واجهة الأتوبيس والفندق.

 

*تفجير خط الغاز بمدخل مدينة العريش

قام مسلحون بتفجير خط الغاز الطبيعي بمنطقة الميدان على مدخل مدينة العريش، وذلك بوضع عبوات ناسفة أسفل أنبوب خط الغاز وتفجيرها مما أسفر عن انفجار هائل.

وأمرت شركة جابكو، بغلق المحابس الرئيسية لتحجيم النيران المشتعلة والتحكم في إطفائها.

جدير بالذكر أن الخط الذي تم تفجيره هو المغذي للاستخدام المنزلي بالعريش، ومصانع الأسمنت بوسط سيناء، وقادم من مدينة بورسعيد.

 

 

*قوات أمن الانقلاب تصفي 3 طلاب بالعاشر من رمضان

قامت قوات الشرطة اليوم بتصفية 3 أفراد من أبناء محافظة الشرقية وهم محمد عطوة، ونشأت عصام من وهما من مركز فاقوس، وماهر عبدالله من مركز كفر صقر، أثناء  سكنهم بمدينة العاشر من رمضان، وهم من معارضي حكم العسكر بحسب ذويهم.

وقالت وزارة الداخلية، إن البداية كانت بتوجه مأمورية مكبرة من أمن الشرقية، للقبض على بعض العناصر المشتركة فى محاولة قتل عبدالحكيم نور الدين القائم بأعمال رئيس جامعة الزقازيق، بعد تحديد أماكنهم بمدينة العاشر من رمضان، فأطلقوا النيران على الشرطة، فور وصولهم، فتبادلت معهم الشرطة النيران، ما أسفر عن مقتل 3 أشخاص.

وقال أحد أقارب الضحايا -رفض ذكر اسمه- وفقا لـ”رصد” أن أحد أقاربه تم تصفيته اليوم، وهو “نشأت عصام”، أثناء تواجده بمسكنه بمدينة العاشر من رمضان بالمحافظة”، نافيًا أن يكون له علاقة بمحاولة قتل “نور الدين:، أو أنه يمتلك سلاحًا بمسكنه.

الجدير بالذكر أنه ومنذ أسابيع قام مجهولون بإطلاق أعيرة نارية على الدكتور عبد الحكيم نور الدين رئيس جامعة الزقازيق، أثناء خروجه من منزله بدائرة مركز الزقازيق، بناحية مصنع الثلج بطريق هرية القديم، دائرة مركز الزقازيق، حيث أصيب بإحدى الرصاصات وتم نقله إلى مستشفى الجراحة بجامعة الزقازيق وخضع لعملية جراحية، قبل أن يخرج في وقت لاحق.

 

*بيان “للداخلية” بشأن إغتيال ٣ من رافضي الانقلاب داخل منزلهم بالشرقية 

نص البيان

صرح مسئول مركز الإعلام الأمنى أنه فى إطار جهود الوزارة لملاحقة كوادر وقيادات البؤر الإرهابيه وكشف مخططات تنظيم الإخوان الإرهابى الرامية لإرتكاب حوادث العنف وإستهداف ضباط القوات المسلحه والشرطة وأساتذه الجامعات وزرع عبوات ناسفه بالمنشات الهامة والحيوية .. فقد أمكن لقطاع الأمن الوطنى كشف هويه مرتكبى حادث إطلاق الأعيره الناريه على السيد رئيس جامعه الزقازيق ” بالإنابه ” موضوع القضيه رقم 74521 / 2015 جنح مركز الزقازيق والتى نتج عنها إصابه بطلقات ناريه بالقدمين ، وإعداد خطه لتتبعهم تمهيداً لضبطهم ، حيث أثمرت النتائج عن تحديد إحدى لجان العمليات النوعيه المنبثقه عن الهيكل التنظيمى لجماعة الإخوان الارهابيه بمحافظه الشرقيه والتى إضطلعت بتنفيذ الحادث المشار إليه حيث إتخذت إحدى الأوكار التنظيميه والذى يعد مكان لتجهيز العبوات المتفجره المستخدمه فى الحوادث الإرهابيه والإختباء به .

تم على الفور التعامل مع تلك المعلومات وإستهداف الوكر المشار اليه الكائن بإحدى الشقق السكنيه بدائرة قسم ثان العاشر من رمضان إلا أنه حال إقتراب القوات منه فوجئوا بإطلاق وابل من النيران من الشقة تجاههم مما دفع القوات للرد عليها حيث أسفر ذلك عن مصرع عدد 3 من الإرهابيين وهم كل من :

عضو تنظيم الإخوان الإرهابى / نشأت محمود عصام محمد أحمد مسئول لجنة العمليات النوعيه والقائمه على تنفيذ واقعة إطلاق النيران على السيد رئيس جامعه الزقازيق ” بالإنابه ” طالب بكليه الزراعه مقيم مركز فاقوس ” محكوم عليه غيابياً بالسجن لمده خمس سنوات فى القضيه رقم 15857 / 2013 جنايات ثان الزقازيق ” أحداث عنف بالجامعه ومطلوب ضبطه فى القضيه رقم 8828 /2014 إدارى مركز فاقوس لجنة العمليات النوعيه بفاقوس .

عضو تنظيم الإخوان الإرهابى / محمد محمد عطوة أحمد مصطفى عضو لجنة العمليات النوعيه والقائم على رصد تحركات السيد رئيس جامعه الزقازيق ومن المشاركين بالواقعه ، طالب بكليه الدراسات الإسلاميه جامعه الأزهر ومقيم مركز الزقازيق “محكوم عليه بالسجن الغيابى لمده عشرة سنوات فى القضيه رقم 376 / 2015 جنايات عسكريه كلى الإسماعيليه ” أحداث شغب وعنف ، 506 / 2014 جنح أول الزقازيق أحداث عنف وشغب ، 49943 / 2014 جنايات مركز الزقازيق إشعال النيران بقطبان السكه الحديد بمركز شيبا ، 50697 / 2015 جنايات مركز الزقازيق تفجير عبوه خلف برج القضاة بالزقازيق .

عضو تنظيم الإخوان الارهابى / ماهر عبدالله السيد حسن عضو لجنة العمليات النوعيه ومسئول تصنيع العبوات المتفجره موظف بشبكة الرى ومقيم مركز كفر صقر مطلوب ضبطه فى القضايا أرقام 365 / 2015 إدارى مركز كفر صقر تفجير عبوه بمركز كفر صقر ، 235 / 2015 إدارى مركز كفر صقر تفجير خط السكة الحديد كفر صقر ، 1217/2015 إدارى مركز كفر صقر تفجير كشك كهرباء بكفر صقر ، 1347 / 2015 إدارى مركز كفر صقر ” لجنه العمليات النوعيه بكفر صقر وضبط معمل لإعداد وتصنيع المتفجرات بمنزله ” والعثور بحوزتهم على سلاح آلى عيار 7.62×39 وخزينة خاصة به والذخيرة الخاصه به ، بندقية خرطوش ، مبلغ مالى قدره 1850 جنيه ، عدد 5 تليفون محمول ، دراجه بخاريه بدون لوحات معدنيه ” .

تم إتخاذ الإجراءات القانونيه حيال الواقعه وإخطار النيابه العامه لمباشره التحقيقات .

وستستمر أجهزة وزارة الداخليه بكافه قطاعاتها فى ملاحقة أعضاء وكوادر الجماعة الإرهابية وتجفيف منابع الدعم اللوجيستى لعناصرها والتصدى للبؤر الإرهابيه والإجراميه والخارجين عن القانون للحيلوله من زعزعه أمن وإستقرار البلاد وردع كل من تسول له نفسه إرتكاب أية أعمال إجراميه تستهدف أبناء الوطن وأجهزته الأمنية ومنشآته الحيوية فى كافة ربوع الجمهورية .

 

 

*عدلي منصور اشترط “وثيقة الأغلبية” للترشح لرئاسة البرلمان

تسربت تفاصيل وكواليس المفاوضات التي أُجريت مع رئيس المحكمة الدستورية العليا الحالي والرئيس المصري المعين عقب الانقلاب العسكري المستشار عدلي منصور، حول مسأله تعيينه بـمجلس النواب ومن ثم ترؤسه للمجلس، والتي انتهت بالفشل.

وقد خرج الرجل، يوم الثلاثاء 29 ديسمبر/ كانون الأول الماضي، ليعلن بشكل واضح لمحرري الملف القضائي، اعتذاره لرئيس الجمهورية الحالي عن التعيين ضمن مجموعة الـ 28 نائبا المعينين بالمجلس.

وكشف منصور يوم السبت الماضي، لبعض مقربيه بالمحكمة الدستورية العليا خلال مناقشات ودية بين أعضاء المحكمة، وآخرين مقربين منه، أنه وافق من حيث المبدأ على التعيين بمجلس النواب، وترؤس المجلس، لكنه اشترط قبل مسألة التعيين أن تكون الأغلبية العظمى من أعضاء مجلس الشعب المعينين، على قناعة تامة بهذا الأمر.

ووفقا لما أكدته مصادر قضائية مقربة من منصور، فإن الأخير طلب أن تكون هناك وثيقة من أعضاء البرلمان تتضمن توقيعات الأغلبية لتطالبه بالترشح لرئاسته، أو على الأقل أن يكون هناك إجماع من قبل الأحزاب والتحالفات والقوائم داخل البرلمان على اختياره وإعلان ذلك بشكل واضح وصريح للرأي العام.

وأضافت المصادر أن المناقشات تطرقت أيضا إلى مسألة رفع الحرج عن أعضاء المحكمة الدستورية كون منصور أكبرهم سنا، وكان رئيسهم وزميلهم في المحكمة، وذلك في حالة أن تم الطعن على صحة الانتخابات البرلمانية والمطالبة ببطلان المجلس، وخشية أن يستشعروا الحرج بإصدار حكم قد لا يكون في رغبة زميلهم الأكبر المتولي رئاسة المجلس.

وبسبب عدم تحقيق أمر “وثيقة الأغلبية، ولرفع الحرج أمام القضاء، فضّل رئيس المحكمة الدستورية الاستمرار في مهام عمله، رغم بلوغه سن التقاعد القانونية 70 عاماً في 23 ديسمبر الماضي، إلا أنه سيكمل العمل في منصبه حتى 30 يونيو 2016، حيث نهاية العام القضائي الحالي.

 

 

*”معتقل” يضرب عن الطعام بسبب اختفاء نجله قسريًّا

واصل أحد المعتقلين بسجن الفيوم العمومي “دمو”؛ إضرابه عن الطعام واستقبال الزيارات لليوم الثاني علي التوالي ، مطالباً بتنفيذ قرار الإفراج عن نجله المُخلي سبيله عدة مرات في قضايا ملفقة.

كان سلامة سليمان المعتقل منذ إبريل الماضي قد دخل صباح أمس، الأربعاء، في إضراب عام عن الطعام والزيارات، على خلفية إخفاء نجله “سامحالطالب بالفرقة الأولى بالمعهد العالي للعلوم الإدارية قسريًّا لليوم التاسع على التوالي عقب حصوله على البراءة في قضية تظاهر يوم 29 ديسمبر الماضي.

وأكدت أسرة “سلامةأنه مستمر في إضرابه حتى الإفصاح عن مكان نجله، وإخلاء سبيله تنفيذًا لقرار الإفراج عنه، محملين داخلية اللانقلاب مسئولية أمن وسلامة ابنها.

 

*بالأسماء .. احتجاز 20 عاملا مصريا في ليبيا

أعلن أهالي قرية ساقية داقوف التابعة لمركز سمالوط، بمحافظة المنيا، احتجاز السلطات الليبية20 عاملا من أبناء القرية ممن يتاجرون في الخردة ، منذ أسبوع، دون تحرك خارجية الانقلاب للإفراج عنهم.

 وقال الأهالى إن الشرطة الليبية أوقفت مجموعة من العمال الذين يعملون في تجارة الخردة، بعد أن عثرت معهم على مبالغ مالية كبيرة، مما دفع الشرطة إلى توقيفهم.

 والمحتجزون هم “عمر نصار حسان محمد، محمد وحيد باهي طه، بهاء عبد الحكيم طه، محمد سالم سليمان، سلمان سالم سليمان، سعداوي عبد الحفيظ عبد الستار، حسن حامد سليمان، هيثم جمال سعد طه، هشام جمال سعد طه، جمال عبد الباسط عبد العظيم، محمود عبد الجواد زغبي، أحمد عبد الجواد زغبي، جمال ماهر سليمان، محمد مجدي ماهر، وربيع أحمد علي”.

 

 

*داخلية الانقلاب تحتفل بالعام الجديد بإخفاء 17 سكندريًّا

كشف مركز الشهاب لحقوق الإنسان، عن أن قوات أمن الانقلاب بالإسكندرية، واصلت ارتكاب جريمة الإخفاء القسري لرافضى الانقلاب، غير عابئين بكل المعاهدات والمواثيق الدولية.

وأضاف المركز الحقوقي أن الشرطة بدأت عام 2016 بإخفاء 17 مواطنًا من أبناء الإسكندرية لم يستدل ذووهم عن مكان احتجازهم على الرغم من تقديم بلاغات وتلغرافات للنائب العام ووزير داخلية الانقلاب والمحامي العام ولم يتلقَّ الأهالي أو المحامين أي رد إلى الآن.

وقد وثَّّق المركز أسماء المختفين قسريًّا وهم:

1- محمد إسلام محمد سالم
2-
محمود إسلام محمد سالم
3-
محمد أحمد علي محمود
4-
محمود أحمد علي محمود
5-
سعيد عبده سعيد عبد العزيز
6-
أحمد محمد حسن طه
7-
عادل محمد عبد الحميد عل
8-
رجب محمود الديب
9-
حمدي بكار محمد عبد الله(معتقل سابق)
10-
أحمدمحمد عبد اللاه
11-
عمر عبد الكريم محمود
12-
أحمد حسن عبد الحليم الهو (معتقل سابق)
13-
عمرو سعيد محمد
14-
محمد السيد محمد علي
15-
مجدي عزيز درويش
16-
أحمد غنيم
17-
إسماعيل كشك
وطالب مركز الشهاب النائب العام بالتحرك وتكليف مرؤسيه بالإسكندرية بفتح تحقيق في جريمة الإخفاء القسري التي ترتكبها وزارة الداخلية بحق أبناء الثغر.

 

 

*”الأهرام” تتوعد الزند بمزيد من المستندات في قضية “الفساد

أكد  هشام يونس -رئيس تحرير بوابة الأهرام الإلكترونية- امتلاكه مستندات خاصة بقضية “أرض قضاة بورسعيد”، ضد أحمد الزند وزير العدل في حكومة الانقلاب، سيقوم بتقديمها للمحكمة
وقال يونس -في تصريحات صحفية-: إنه يتابع القضية لمعرفة موعد أول جلسة، ولدراسة الموقف والتنسيق مع الشؤون القانونية لنقابة الصحفيين بشأن القضية، مشيرًا إلى أنهم بصدد تجهيز هيئة دفاع تتولى الدفاع عنه وباقي زملائه من الصحفيين.
وأضاف أنه على تواصل مع مؤسسة الأهرام ونقابة الصحفيين بشأن القضية، مشيرًا إلى الفترة المقبلة ستشهد إحالة عدد من الصحفيين للتحقيقات، بتهمة سب وقذف الزند وعلى رأسهم صحفيو “التحرير”، الذين تم التحقيق معهم أمس، لافتًا إلى أن هذه الأزمة تعكس ضيق الأفق لدى “الزند”، واعتبار نفسه فوق الانتقاد والمساءلة.
وكان المستشار فتحي البيومي -قاضي التحقيق المنتدب من رئيس محكمة استئناف القاهرة- أحال هشام يونس رئيس تحرير موقع الأهرام الإلكتروني، وأحمد عامر المحرر بالموقع، وجمال سلطان رئيس تحرير جريدة المصريون وإيمان يحيى إبراهيم المحررة بالجريدة، وعبد الحليم قنديل رئيس تحرير جريدة صوت الأمة ومحمد سعد خطاب المحرر بالجريدة، إلى محكمة الجنايات؛ لاتهامهم بنشر أخبار كاذبة ضد الزند.

 

 

*”ساويرس” يُصفى “تن” ويُقيل “القرموطى” وصحفيين بـ”أونا

أطاح رجل الأعمال الانقلابى نجيب ساويرس، بالإعلامى جابر القرموطى، بعد 3 أيام من مناوشات بينهما عقب رفض الأخير التغيرات الجديدة التى أحدثها ساويرس بضم مذيعين وإعلاميين من فضائية” تن” إلى فضائية” أون تى فى“.

وجاءت الإطاحة بـ”القرموطي” بسبب تذمر الأخير من رفع رواتب القادمين وتحجيم برنامجه، ما دفع “القرموطى”إلى التوقف ونشر مقال يهاجم فيه ساويرس إلى إنه تم حذف المقال بعدها بساعات.

وكانت الساعات القليلة الماضية قد شهدت تصفية قناة “ten” عقب الأزمات التي شهدتها القناة على مدار الأشهر الماضية، خصوصا المستحقات المتأخرة، والتي دفعت العاملين في القناة إلى الإضراب عن العمل.

وأضافت مصادر مطلعة اليوم، أن إدارة القناة قامت بتسديد كل المستحقات المالية للمذيعين والعاملين، كما قامت بإنهاء التعاقد مع بعض البرامج ومقدميها.

واستمرارًا لانهيار امبراطورية “نجيب ساويرس”، شهدت وكالة “أونا للأنباءالتابعة لـ”أون تي في” التي يتولى الإشراف العام عليها ألبرت شفيق، وتتبع رجل الأعمال نجيب ساويرس، استقالة عدد من الصحفيين والمحريين بها بسبب الأزمات المالية التي واجهتها  خلال الفترة الماضية.

 

 

*المئات من عمال “بتروتريد” يواصلون إضرابهم لعدم تحقيق مطالبهم

واصل نحو 500 عامل وإداري ومحصل بفرع شركة الخدمات البترولية “بتروتريدبمدينة شبين الكوم بالمنوفية، إضرابهم عن العمل لليوم الثالث، احتجاجًا على عدم تطبيق اللائحة التأسيسية الصادرة من الوزارة عام 2011، ورفع المعتصمون مطالبهم إلى تغيير مجلس الإدارة.
وقال العمال المحتجون -في تصريحات صحفية اليوم الخميس-: إنهم مستمرون في الإضراب ويجلسون في الشركة رغم الإجازة الرسمية ولكنهم لن يتركوا الاعتصام حتى عودة زملائهم الذين أصدرت الشركة قرارًا بفصلهم ويبلغ عددهم 300 من العاملين، منهم 20 عاملا في قطاع المنوفية.
وأشاروا إلى أن هناك من يتم تطبيق اللائحة القديمة عليهم، ولا يبلغ عددهم 1000 عامل من إجمالى 18 ألفًا في الشركة، كما أنهم حصلوا على قرارات بضم المدة التأمينية القديمة منذ ما يزيد عن 5 سنوات، لكنه لم يتم تطبيقة حتى اليوم.
وكانت الفترة الماضية قد شهدت اعتصامات وإضرابات عمالية بسبب تدني الأحوال المعيشية وعدم صرف الرواتب المتأخرة.

 

 

*بعد الترحيب بسفير السيسي .. صحيفة صهيونية تحرض على جماعة الإخوان بأوروبا

هاجمت صحيفة “إسرائيل اليوم” الصهيونية جماعة الإخوان المسلمين وقالت انها تشكل الخطر الأكبر على أوروبا، وحذرت من مخططات لأسلمة القارة الأوروبية.

وكتب الأكاديمي الإسرائيلي المحاضر في الدراسات الإسلامية أفرايم هراره مقالا في صحيفة “إسرائيل اليوم” بعنوان “الإخوان المسلمون هم الخطر الحقيقي”، تحدث فيه عن سلوك بريطانيا تجاه الجماعة، واعتبر أن الأيديولوجية النظرية والسلوك الميداني للجماعة يتعارض مع القيم الديمقراطية وسلطة القانون وحرية الفرد.

وأضاف أن إسرائيل ترى في معارضة بريطانيا الحادة للدعم الذي يقدمه الإخوان المسلمون لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) نقطة إيجابية لصالحها، لأن هناك جملة تصريحات لعدد من قادة الجماعة يرون في بريطانيا إمكانية لتحويلها إلى دولة إسلامية، مستشهدا بتصريحات للشيخ يوسف القرضاوي الذي وصفه بـ”الزعيم الروحي للإخوان المسلمين” في العام 2007، قال فيها إن الإسلام قد يعود إلى أوروبا من خلال الدعوة.

وفي هذا الإطار يرى هراره أن الخطر الداهم على أوروبا لا يتمثل بالعمليات الإرهابية، لأنها لن تغير طبيعة المجتمع الأوروبي الغربي، لكن هذا الخوف مصدره الخطة التي قال إن جماعة الإخوان المسلمين تضعها، والتي لا تعتمد العنف، ولا تتضمن تهديدا مكشوفا، في مقابل زيادة هجرات المسلمين إلى القارة، مع تزايد الدعوات للإسلام، من خلال انتشار التعليم الديني للنشء الصاعد الذي يبدو متدينا أكثر من ذويه، وهنا يمكن له نشر الإسلام بين الأوروبيين، وشيئا فشيئا تعمم الأفكار الإسلامية في المجتمع.

ودعا الكاتب إسرائيل وأوروبا في نهاية مقاله إلى التعامل مع جذور المشكلة المتمثلة بنشر التعليم الإسلامي في مجتمعاتهما، لمنع تطبيق الدعوات القائلة بالسيطرة السياسية للإسلام على العالم.

 

 

*داخلية الانقلاب ترفض الإفراج عن 9 من أهالي دمنهور وتلفق لهم قضية جديدة

رفضت داخلية الانقلاب بدمنهور إطلاق سراح 9 من أهالي المدينة بعد سداد الكفالة المقررة لهم ولفقت لهم قضية جديدة بمدينة كفر الدوار والتي تم ترحيلهم إليها اليوم للتحقيق معهم.

وأكدت هيئة الدفاع عن المتهمين الـ 9 أنه تم القبض عليهم فجر الخميس الموافق 25 نوفمبر وتم التحقيق معهم على محضر في نيابة بندر دمنهور يحمل رقم 9229 لسنة 2015 إداري قسم دمنهور بتهم التظاهر بدون ترخيص وأحيلت القضية إلى محكمة جنح دمنهور التي قضت بحبسهم جميعا سنتين وكفالة ألف جنيه لكل منهما .

وأوضحت هيئة الدفاع أن بدفع الكفالة يتم الإفراج عنهم لحين نظر الاستئناف المقدم منهم على حكم الحبس إلا أن داخلية الانقلاب رفضت إطلاق سراحهم .

وأشاروا إلى قيام داخلية الانقلاب بدمنهور بترحيل الـ 9 اليوم إلى نيابة كفر الدوار للتحقيق معهم في المحضر الملفق لهم حديثا تحت رقم 12547لسنة 2015 بتهم التظاهر بدون ترخيص وتعود أحداثه أثناء حبسهم على ذمة القضية السابقة .

والملفق لهم قضية جديدة هم حسن مختار مراد و محمد شعبان حماد و عزازي إبراهيم عزازي و السيد خضر و سعد خضر و محمد إبراهيم النجار و محمد السيد بندق و سعد كمال هبييله و احمد السيد فراج .

 

 

*دراسة إثيوبية غير معلنة عن أضرار يلحقها سد النهضة بمصر

كشف مدير مركز اليونسكو للمياه في الخرطوم، الدكتور عبد الله عبد السلام، أنه اطلع على دراسة إثيوبية غير معلنة لتأثيرات سد النهضة على السودان ومصر بشكل يضر بمصالحهما، وفق ما صرح به في مقابلة لصحيفة الأخبار” المصرية.

وبحسب الدكتور عبد السلام، فإن إثيوبيا اعترفت في الدراسة بأن “سد النهضة سيلحق أضرارا كبيرة بمصر وبالسد العالي”، مشيرا إلى أن إثيوبيا تخطط لإقامة سدود عدة أخرى لتوليد الكهرباء، بالإضافة إلى سد النهضة، ما يضاعف الخطر على دولتي المصب خاصة مصر.

وأشار إلى أن ذلك قد يؤدي إلى تراجع منسوب المياه في النيل وفي بحيرة ناصر، وشح مائي خطير.
ودعا إلى عقد قمة عاجلة بين زعماء دول حوض النيل الشرقي (مصر والسودان وإثيوبيا)، للخروج من المأزق الحالي لمفاوضات سد النهضة.

وقال الخبير الدولي للحصيفة المصرية، إن دول المنبع تسعى إلى إلغاء الاتفاقيات التاريخية بما فيها اتفاقية 1959 الموقعة بين مصر والسودان، التي تقسم مياه النيل إلى حصص، ليصبح نهر النيل “حوضا مشتركا“.

وأضاف أنه يجب صياغة اتفاق قانوني واضح المعالم، محدد، ومفصل، وعمل دراسة محايدة من بيوت خبرة دولية، وتكون نتائجها ملزمة للجميع، خاصة أن مجلس الأمن لن يحل المشكة بالسرعة التي يتوقعها البعض.

وقال إن تحويل مجرى النيل إلى مساره الطبيعي لا يؤثر على تدفق المياه الواردة لمصر والسودان حاليا لأنه مجرد اكتمال لمرحلة البناء الأولية للسد، مشيرا إلى أن الوقت يمر في صالح إثيوبيا فقط وتسرع في معدلات بناء السد، وليس في صالح مصر والسودان.

يشار إلى أن إثيوبيا بدأت بالفعل تحويل مجرى النيل للسد، وفق ما نشرته صحيفة مصرية، وتناقلته مواقع التواصل الاجتماعي، حيث نشرت صور الأقمار الصناعية لسد “النهضة” الإثيوبي، وتطورات بنائه، مشيرة إلى أن إثيوبيا بدأت فعليا في توليد الكهرباء، عقب انتهائها من بناء 16 بوابة، بالتزامن مع مماطلتها المستمرة في مفاوضاتها مع مصر والسودان.

يذكر أن زعيم عصابة الانقلاب عبد الفتاح السيسي قد وقع في مارس الماضي على وثيقة أسقط فيها حق مصر في حصتها التاريخية بماء نهر النيل.

 

 

*ظهور أول إصابة بأنفلونزا الخنازير بقرية المنيرة بالقناطر

أعلنت مديرية الصحة التابعة للانقلاب بالقليوبية عن ظهور حالة إصابة مؤكدة بمرض أنفلونزا الخنازير بالمحافظة لطفل من قرية المنيرة مركز القناطر.

كان المريض قد ظهرت عليه أعراض ارتفاع درجة الحرارة والاحتقان، وبالكشف عليه تم الاشتباه فى إصابته بأنفلونزا الخنازير، وعلى الفور تم أخذ مسحة وعينة منه وبتحليلها تأكد إصابته بالمرض.

 

*الإعلام يروج لنائب العفاريت.. والجن المتهم الأول في حرائق مصر

أعادت من جديد أزمة حرائق المنازل في قرية المناصفور، التابعة لمركز ديرب نجم بمحافظة الشرقية الجدل حول قيام العفاريت والجن بالقيام بمثل هذه الأفعال كما يقول بعض أهالي القرية وتروج له بعض وسائل الإعلام.

فلم تكن هذه هي الحادثة الأولى التي يروج لها الإعلام عن قيام العفاريت بإحراق المنازل، فقد سبقها عدد من الأحداث المشابهة والكثير من الحلقات التليفزيونية التي تتحدث عن الجن والعفاريت والتي كان آخرها حلقة الإعلامية ريهام سعيد عن الجن والعفاريت والتي كان بطلها النائب السابق بمجلس الشعب علاء حسانين، بطل الأحداث الحالية بالشرقية أيضًا.

علاء حسانين نائب الجن

قال علاء حسانين، النائب السابق، المعروف إعلاميا بنائب العفاريت، إنه واجه قرية الجن” بالشرقية، وتم تحصينها لمدة أسبوعين بالقرآن الكريم، خاصة سورة الزلزلة وآية الكرسي

وأضاف حسانين: “لا أسعى لغرض سياسي أو مالي أو شهرة، أنا بدل المحجر عندي 10 محاجر”، مشيرًا إلى أن الجن كان يسرق من بيت مال المسلمين.

وعاش أهالي قرية المناصفور، التابعة لمركز ديرب نجم بمحافظة الشرقية، حالة من الذعر والقلق الشديد عقب اشتعال النيران في عدد من المنازل دون أسباب.

وقال عدد من الأهالي إن الجن وراء اشتعالها، حيث أكدوا أن أنباء ترددت بالقرية عن أن سيدة سكبت “زيتا مغليا” في حمام منزلها، مما أضر بأحد أفراد الجن فدفع بعشيرته للانتقام منها ومن أهل القرية.

وفي خلال الأشهر القليلة الماضية تم الترويج عن أحداث مشابهة عن حرائق يقوم بها الجن والعفاريت.

 

محافظة الغربية

أما أهالي قرية “البطرخانة” التابعة لمركز قطور في محافظة الغربية، فقد أصيبوا بحالة من الهلع والخوف عقب اشتعال النيران في منازلهم وأثاثهم دون وجود سبب مادي واضح، على مدار أسبوع.

وأكد أحد الأهالي أنه فوجئ باشتعال النيران في غرف منزله المكون من 5 طوابق، وبعد إخماد الحريق فوجئوا باشتعال النيران مرة أخرى عقب ساعة واحدة.

وحدث نفس الأمر في الأيام التالية حتى طفح بهم الكيل واستدعوا “شيوخا” للتعرف على ماهية الحرائق ولماذا تحدث، ليفاجئهم الشيخ بإعلان نفوق حيوان نظرا لتعديهم عليه، وهو ما أغضب الجان.

وقد طلب الشيخ من الأهالي قراءة القرآن في المنزل ووضع البخور وماء الورد في جميع أركانه.

 

محافظة المنوفية

وفي شهر مارس عام 2015، شهدت مدينة “أشمون” بالمنوفية واقعة غريبة، بعد نشوب حرائق متكررة بمنزل مكون من 3 طوابق دون أسباب حتى إنه يتم إخمادها ثم تعود في الاشتعال، واتهم الأهالي الجن بإشعال النيران، مما اضطر أهل المنزل لتركه، مطالبين المسؤولين بالتدخل لكشف أسباب الحريق، وسط حالة من الخوف والرعب سيطرت على سكان المنطقة.

 

الجن له قدرات محدودة

وهاجم الدكتور أحمد كريمة، أستاذ الشريعة الإسلامية بجامعة الأزهر، تصريحات الشيخ محمد العريني، مدير إدارة الدعوة بمديرية أوقاف الشرقية، لإرجاعه سبب حريق قرية مناصافور التابعة لمركز ديرب نجم بالشرقية، لتسخير جان لفعل ذلك، مؤكدا أن نشوب الحرائق يأتي نتيجة تخزين أهالي القرية روث الحيوانات والحطب الجاف والأخشاب في منازلهم.

أوضح “كريمةأن الجن له قدرات محدودة وليس له القدرة على إيذاء البشر مستشهدا بآية من القرآن الكريم “وإن عليكم لحافظين”، مؤكدا أن نسب الأمر إلى الدجل والشعوذة دليل على الجهل والخرافات.

وقالت الدكتورة سعاد صالح، أستاذ الفقه المقارن بجامعة الأزهر: “لا أؤمن بإيذاء الجن لقرى الشرقية وحريق منازل السكان.. ألا يوجد جن في أوروبا وأمريكا ويكتفي بوجوده في مصر لنشر الفتن بها والشائعات؟“.

 

لماذا لا تحرق قبائل الجن بيوت الأوروبيين

وتساءل الكاتب الصحفي محمد أمين، لماذا لا تحرق قبائل الجن بيوت الأوروبيين والأمريكان؟ مضيفًا في  مقال له تعقيبا على الموضوع: “على الأقل الناس في الشرقية توحّد الله.. ولماذا تشن قبائل الجن غاراتها على بلادنا فقط؟ لماذا تجتاح المنازل؟ للأسف، في بلادنا البيوت ليست وحدها التي تحترق وتختفي، ولكن الدول أيضاً تحترق وتختفي من على الخريطة!”.

 

 

*كارثة “الحمى القلاعية” تتفاقم بالبحيرة.. والأهالي يلقون بالحيوانات النافقة في النيل

زادت حالة الذعر و الخوف بين أهالي محافظة البحيرة، تزامنًا مع استمرار كارثة الحمى القلاعية و نفوق عشرات الحيوانات المصابة، نتيجة تجاهل مديرية الطب البيطري بحكومة الانقلاب لتحصين الحيوانات السليمة، و علاج المصاب منها، ما أدى إلى لجوء الأهالي للتخلص من نافق الحيوانات في مياه النيل.

و أوضح عدد من المزارعين بقرى مركز دمنهور، أن الأهالي باتوا يتخلصون من الحيوانات النافقة، من خلال إلقائها في مياه النيل و الترع و المصارف المنشرة بالمراكز دون دفنها، و التي تُعد المصدر الرئيسي لمياه الشرب، ما ينذر بتهديدات قوية لحياة السكان من تلوث المياه و إعدام الثروة السمكية بالمحافظة.

و أكد المزارعون أن الوحدات البيطرية لاتزال تتجاهل الكارثة، مضيفًا أن تحركات أجهزة الدولة التي وعد بها محافظ الانقلاب صارت حبرًا على الورق، نتيجة غياب الأدوية اللازمة للعلاج عن الوحدات و تجاهل المديرية لتطيعم الحيوانات السليمة التي تتواجد في إطار البؤر المصابة بقرى البحيرة.

و ضربت كارثة “الحمى القلاعية” قرى محافظة البحيرة، للعام الثاني على التوالي، وسط حالة من التعتيم الإعلامي المتعمد من حكومة الانقلاب، حتى نفوق 30 رأس من الماشية في يوم واحد بقرى مركز “المحمودية” منذ عدة أيام، ما تسبب في خروج محافظ الانقلاب بتصريحات صحفية معلنًا حالة الطوارئ، دون أن يشعر بها المضارون من أصحاب الحيوانات المصابة.

و حاصرت العدوى الحيوانات فى قرى لقانة و شبراخيت، و قراقص و غربال و بني هلال بمركز دمنهور، إضافة إلى قرى مركزي المحمودية و أبو حمص، ما تسبب في خسائر مالية فادحة لأصحاب المزارع و مربي العجول بالبحيرة.

 

*”السيسي” لـ “تواضراوس”: بعتذر يا “قداسة البابا” وبتعهد بترميم كل الكنائس هذا العام

قدم  الخائن الانقلابي عبد الفتاح السيسي  اعتذرا لتواضروس الثاني بابا الاسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية على تأخر دولة الانقلاب العسكري في ترميم الكنائس.

 وقال خلال مشاركته  في قداس عيد القيامة (بحسب اعتقاد مسيحيي مصر) بمقر الكاتدرائية  بالعباسية   : “تأخرنا عليكم فى ترميم وإصلاح ما تم إحراقه، وإن شاء الله يا قداسة البابا هنخلص كل شيء هذا العام، واسمحوا لى أن أقول لكم ياريت تقبلوا إعتذارنا فى اللى حصل ده”. وتابع :”العام القادم إن شاء الله مش هايكون فيه بيت من بيوتكم أو كنيسة إلا وستعود مرة أخرى ..ولن ننسى لكم و لقداسة البابا مواقفكم الوطنية المشرفة والعظيمة خلال الفترة الماضية“.

و توجه السيسي  بالشكر للحاضرين، قائلاً :”كل سنة وأنتم طيبين وعيد سعيد عليكم وعلينا جميعاً.. وإن شاء الله العام القادم يكون عام خير واستقرار.. وهتف  تحيا مصر بنا جميعاً..تحيا مصر ..تحيا مصر“.

وهذه هي المرة الثانية علي التوالي التي يحضر فيها السيسي قداس القيامة بمقر الكاتدرائية المرقسية ،وقوبل السيسي بتصفيق حار من الاقباط المشاركين في القداس مماثل لنفس التصفيق الذي قوبل به العام الماضي .

وقطع البابا  تواضروس القداس من أجل الترحيب بالسيسي ،وكان عددا من الناشطين الأقباط قد انتقدوا هذا التصرف العام الماضي واتهموا البابا بنفاق السيسي على حساب الشعائر الدينية .

يذكر أن السيسي هو الوحيد الذي حضر قداس عيد القيامة ،حيث كان رؤساء مصر السابقين يكتفوا بارسال مندوبين عنهم في تلك المناسبات .

 

 

“الشهر_فات والسعر_زاد”. . الثلاثاء 1 ديسمبر. . ملك المغرب يفضح انبطاح السيسي في باريس

هولاند يستقبل السادس ويتجاهل السيسي

هولاند يستقبل السادس ويتجاهل السيسي

هولاند يتعمد إهانة "السيسي" بقمة المناخ

هولاند يتعمد إهانة “السيسي” بقمة المناخ

موظفة تقابل السيسي نيابة عن هولاند

موظفة تقابل السيسي نيابة عن هولاند

الشهر_فات والسعر_زاد

الشهر_فات والسعر_زاد

“الشهر_فات والسعر_زاد”. . الثلاثاء 1 ديسمبر. . ملك المغرب يفضح انبطاح السيسي في باريس

 

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

 

*ست دول بينها إنجلترا وفرنسا وأمريكا تنسحب من بطولة العالم للإسكواش بالقاهرة لدواع أمنية

 

*النيابة تتهم “اسماعيل الاسكندراني” بالانضمام لجماعة على خلاف القانون واذاعة بيانات كاذبة

 

*قوات أمن الانقلاب بـ المنوفية تلقي القبض على أحد أعضاء حملة مرشح بدائرة مركز “شبين الكوم

 

 

*المصريون عبر هاشتاج “الشهر_فات والسعر_زاد” : فلوس الخليج والقناة فين؟

هاجم نشطاء موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، اليوم (الاثنين)، سلطة الانقلاب بعد انتهاء مهلة ضبط الأسعار والقضاء عل الغلاء، بنهاية شهر نوفمبر.

وكان رئيس سلطة الانقلاب عبد الفتاح السيسي قطع على نفسه وعدا، خلال ندوة تثقيفية عقدت بنادي القوات المسلحة، في الأول من شهر نوفمبر الماضي، بإعادة الأسعار إلى وضعها الطبيعي ومعالجة الحالة الجنونية التي وصلت إليه خلال شهر.

ودشن مغردون على مواقع التواصل الاجتماعي هاشتاج (#‏الشهر_فات_والسعر_زاد)، أعربوا خلاله عن سخطهم من وعود الحكومة وعبدالفتاح السيسي والتي لم تتحقق، وكان آخرها وعد بانخفاض الأسعار في نوفمبر، ولم يتم.

يقول Asma lavender: “العلاوة الدورية كانت 5% والأسعار زادت 400% خصومات متتالية من الرواتب من خلال فرض ضرائب جديدة”.

وعلقت Asmaa Mohamed: “خصومات من رواتب الموظفين بفرض ضرائب جديدة، العلاوة الاجتماعية لا تضاف على المرتب”.

 وأشار ‏omr ahma إلى زيادة أسعار الكهرباء والمياه والمواصلات، مضيفًا “الأسعار زادت بنسبة 400%”.

وكنبت نور الحق: “هي فلوس الخليج والقناة والمشاريع فين؟ -موجود حضرتك جزء زودنا بيه مرتبات الجيش والشرطة والقضاء وجزء مخبيينه من الأشرار”.

ونقلت صاحبة حساب سحر الكلمات، تصريح غرفة الدواء باختفاء 1000 صنف دواء من السوق المصرية، وعلقت: “مش مشكلة نجوع ونمرض ونموت”.

وقال pery ahmed: “حكم عليكم بالجوع يعني مفيش أسعار هتنزل وإعلامه قال ياتستحمل ياترحل، مستني إيه؟”.

 

 

*انفجار أمام لجنة بكفر الزيات

شهد محيط اللجنة رقم 2 بمدرسة مشلة الثانوية بكفر الزيات وقوع انفجار مروع منذ لحظات مما تسبب فى نشوب حريق هائل دون وقوع إصابات.

على الفور انتقلت قوات الحماية المدينه وتكثف المباحث من جهودها لمعرفة سبب الانفجار.

تلقى اللواء نبيل عبد الفتاح مدير أمن الغربية أخطارا من غرفة العمليات يفيد بوقوع انفجار مروع بقرية مشلة امام لجنة رقم 2 مما تسبب فى حالة من الرعب والفزع.

 

 

*تعذيب طالب بسجن “وادي النطرون” بالزيت المغلي.. ومنع العلاج عنه وإيداعه بعنبر التأديب

شهدت الحالة الصحية لـ “عبدالرحمن شهيب” -الطالب بكلية التمريض جامعة المنصورة- تدهورًا شديدًا لاحظته الأسرة أثناء زيارته بسجن “وادي النطرونبالأمس.

حيث أفادت أسرته ظهوره في حالة إعياء شديد وبدا جسمه جافًا، بالإضافة إلى هيئته المسلوخة بسبب تعذيبه بالمياه والزيت المغليين قبل احتجازه بالتأديب ومنع الملابس والدواء والغذاء عنه خلال أربعة أيام ماضية دون مراعاة لحالته الصحية، فقد صرّح شقيقه بذلك قائلا: “جسم عبدالرحمن المسلوخ مكان المية والزيت المغليين ممنعهومش في وادي النطرون إنهم يدخلوه التأديب ويمنعوا عنه العلاج“.

يأتي ذلك بعد احتجاز “شهيب” لما يزيد عن عام، حيث قامت قوات الأمن في ٣٠ من أكتوبر العام الماضي باختطافه من داخل الحرم الجامعي لجامعة المنصورة هو وآخرين، بعد الاعتداء عليه من قبل أفراد الأمن الإداري، ليظل قيد الحبس الاحتياطي حتى إحالة القضية للقضاء العسكري، والذي أصدر حكمًا في الثالث من سبتمبر الماضي بحبس الطالب سبع سنوات.

 

 

*الأهرام” تحذف عدد اليوم من موقعها بسبب صورة “الفني الروسي” .. نجار باب وشباك

عقب نشرنا لخبر فضيحة في الصفحة الأولى من جريدة الأهرام، سارعت الجريدة بحذف عدد اليوم من موقعها و تظهر رسالة خطأ عند محاولة فتح عدد اليوم 1 – 12 – 2015

وكانت “الأهرام” قد نشرت صورة نجار “باب و شباك” على أنه فني روسي أثناء قيامه بإنشاء أحد المختبرات في المفاعل النووي الجديد

الصورة أثارت سخرية واسعة على مواقع التواصل الإجتماعي

 

 

*السيسي يمنع “عصام حجي” من المحاضرات في مصر و يسمعه رغماً عنه في قمة المناخ

تعرض عبد الفتاح السيسي، خلال حضوره الدورة الـ21 لمؤتمر الأطراف للاتفاقية الإطارية للأمم المتحدة حول تَغَيُر المناخ بفرنسا، لموقف وصفه النشطاء بأنه غاية في الإحراج، وذلك بعد ظهور العالم المصري عصام حجي، كمحاضر في المؤتمر، على الرغم من منع محاضراته في مصر.

الواقعة لم تمر مرور الكرام، على نشطاء موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، حيث وصفها البعض بالمصادفة العجيبة، ووجه البعض الأخر تساؤلات عما إذا كان حوار تم بين الرئيس والعالم المصري الممنوع من إلقاء محاضراته.

وفي السياق ذاته، علقت الناشطة “إسراء عبد الفتاح”، قائلة: “عصام حجي كان لازم يسأل السيسي هو الأمن بتاع حضرتك منع محاضرتي ليه في جامعة الإسكندرية والسيسي بقي يرد قدام رؤساء العالم ويوضح أسبابه“.

وأضاف ناشط آخر على صفحته: “السيسي استمع لكلمة عصام حجّي في قمة المناخ بفرنسا مع العلم إنه ممنوع من إلقاء المحاضرات في مصر“.

وغرد حساب “كلمات ثائرة”: “عصام حجي قيمة وقامة علمية اتمنع من إلقاء محاضرة فى بلده رئيس بلده سافر فرنسا ليجده من اهم الحضور ويلقي محاضرة فى قمة المناخ“.

وكان العالم المصري، عصام حجي، كتب على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك”: “في زيارة لبضع ساعات لمدينة باريس لحضور مؤتمر الأمم المتحدة للتغير المناخي كان لي الشرف أن ألقي كلمة افتتاحية خاصة في اللجنة العلمية الخاصة بآثار التغير المناخي على الوطن العربي و خاصة مصر.، أتمنى كل التوفيق للوفد المصري و كل الوفود العربية في هذا المؤتمر الهام“.

 

 

*إطلاق سراح سائق أبو الفتوح .. ورئيس «مصر القوية»: تعرض لتعذيب وحشي لمدة 36 ساعة

أعلن الدكتور عبد المنعم أبو الفتوح، رئيس حزب مصر القوية، إطلاق قوات الأمن لسائقه الخاص بعد تعرضه للتعذيب.  

وكتب أبو الفتوح في حسابه على «تويتر»، اليوم الثلاثاء: «أطلق سراح المواطن المصري الأمين الذى يعيش بعرقه مصطفى الذي يعمل معى بعد اختطافه من الطريق من جهاز أمني وتعرضه للتعذيب الوحشي على مدار ٣٦ساعة”.

يشار إلى أن أبو الفتوح، أعلن أمس الاثنين، اختفاء السائق الخاص، وطالب المكتب الإعلامي لأبو الفتوح أجهزة الأمن المعنية بسرعة التحري والتحقيق في واقعة اختفاء سائقه الخاص صباح أمس، وذلك بالقرب من منزل الدكتور أبو الفتوح، وحمل مكتب أبو الفتوح مسؤلية سلامة السائق لأجهزة الأمن.

وطالب البيان بالكشف عن ملابسات اختفاءه، مشيرًا إلى أن محامي الدكتور أبو الفتوح تقدم ببلاغ عن واقعة اختفاء السائق صباح اليوم وقيد برقم ٢٠٣٣٣ عرائض النقل العام.

وكتب أبو الفتوح في حسابه على «تويتر»، أمس الاثنين: «الاختفاء القسري الذي تقوم به بعض أجهزة الأمن المصرية هو عمل عصابات مسلحة وليس سلوك رجال دولة يخضعون لدستور وقانون يحمي أمن المواطنين وحريتهم».

 

 

*منصور فاروق” معتقل يتعرض للموت البطيء بسجن برج العرب

يعانى المعتقل “منصور فاروق محمد محمود” البالغ من العمر 49 عاماًيعمل كمهندس بحري – المعتقل بسجن برج العرب بالاسكندرية من تدهور فى صحته و توقف اطرافه عن الحركه نتيجه للاهمال الطبى ومنعه من استكمال علاج السرطان ومنع دخول الادويه له .

يذكر انه تم اعتقال الاستاذ منصور فاروق يوم الاحد 1 فبراير 2015 من محيط كلية الهندسة ولفقت له القضيه رقم 1311 لسنة 2015 جنح كلي الإسكندرية والتي عرفت إعلاميا بـ ” معتقلى الكورس ” واتهم بالتخطيط لافساد العمليه التعليميه فى.

يعانى الاستاذ منصور فاروق من سرطان بالصدر و مرض القلب و ارتفاع فى ضغط الدم و مرض السكري والغضروف، بالاضافه الى اجراءه عملية استئصال جزء من المعده قبل اعتقاله وعدم اكتمال علاجه فيما تتعننت سلطات الانقلاب فى استكمال علاجه مما ادى الى تدهور حالته الصحيه وتوقف قدماه عن الحركه وعدم قدرته على السير .

وفى السياق ذاته دشن عدد من النشطاء على مواقع التواصل الاجتماعى حمله تحت عنوان ‫#‏انقذوا_منصور_فاروق لمطالبة الجهات الحقوقيه للتدخل لانقاذه من تعرض حياته للخطر نتيجه لعدم علاج السرطان وارتفاع ضغط الدم كما حمل عدد من النشطاء امن الانقلاب المسئوليه كامله عن سلامته .

 

 

*أمن الانقلاب اعتقل طفلاً أثناء لعب الكرة بالشارع بتهمة تصنيع أسلحة

قال أحمد راضي، المحامى والحقوقي: إن الطفل عبادة أحمد جمعة (15 عامًا) تم اعتقاله يوم 17 يوليو 2015 من قبل قوات أمن الانقلاب خلال لعبه الكرة بالشارع بمدينة نصر واحتجز لمدة يومين دون عرض على النيابة وطالبنا النيابة بإثبات يوم اعتقاله فرفضت وهناك شهود على هذه الواقعة.

وأضاف راضي- في مداخلة هاتفية لبرنامج مع الناس على فضائية “مكملين” اليوم الثلاثاء- أن عبادة تعرض خلال هاذين اليومين للتعذيب والصعق بالكهرباء للاعتراف بجرائم ملفقة، مضيفًا أنه طلب من أهل الطفل التقدم بفاكسات لنائب عام الانقلاب ووزير داخلية الانقلاب لإثبات اعتقال ذويهم بذلك اليوم.

وأوضح أن أكثر حالات الإخفاء القسري التي تم رصدها كانت داخل سجن العازولي، لافتًا إلى أن النيابة تعنتت في الإفراج عن عبادة رغم حصوله على إخلاء سبيل.   

 

 

*رفع رسوم خدمات الوزن بميناء دمياط 50%

أصدر أيمن صالح، رئيس الهيئة العامة لميناء دمياط، قرارًا بزيادة خدمة تحديد الوزن داخل الميناء 50%، مقابل وزن الطن (فارغ- صافي) ليصبح 1.5 جنيه للطن بدلًا من جنيه واحد.
وشمل القرار، الذي حمل رقم 1116 لسنة 2015 في مادته الثانية، أن يتم تخصيص نسبة 10% من الحصيلة لإثابة العاملين القائمين على تحصيل تلك الخدمة، فضلًا عن إعادة النظر في مقابل وزن الطن كل 3 سنوات.
وفي تصريحه لـ”البورصة”، قال محمد السادات، نائب رئيس مجلس إدارة هيئة ميناء دمياط، إن القرار جاء لوقف خسائر الهيئة من خدمة الموازين، لافتًا إلى أن الأسعار السابقة ظلت كما هي لمدة تزيد على 15 عامًا.

 

 

*شقيقة ضحية الأقصر: هنعمل ثورة في الصعيد ومش هيكفينا 20 ضابط

قالت شقيقة ضحية الأقصر، طلعت شبيب، إنه يجب على القضاء القصاص السريع لشقيقها، قائلة “أبناؤه سنربيهم ولا نريد شيئًا من أحد سوى القصاص”، مضيفة “أخويا ميكفيناش فيه 20 ضابط“.

وأضافت شقيقة الضحية، في اتصال هاتفي مع الإعلامي الانقلابي جابر القرموطي” في برنامج “مانشيت”، على قناة “أون تي في”، أمس الأحد، نريد حكم عادل مش يدوله 6 شهور، ونريد حبس الضابط على ذمة القضية ويكون الحكم سريع.. وإن لم يحدث هذا سنشعل ثورة من داخل الصعيد والمرأة هنا بمائة رجل، والرجل بألف رجل“.

وطالب القرموطي من شقيقة الضحية الرضا بحكم القضاء، قائلًا: “طالما أنا رضيت بحكم القضاء يبقى لزمتها إيه الثورة؟”.. وردت السيدة: “نحن مع حكم القضاء بشرط أن يكون حكم عادل وهو القصاص فالقاتل يُقتل ولا بد من الإعدام ولن نقبل بسجنه 5 أو 10 سنوات“.

 

*برلمان العسكر بالمنوفية: عودة رجال الحزب الوطني المنحل والأهالي يمتنعون

شهدت مرحلة الإعادة لإنتخابات مجلس نواب العسكر بالمنوفية ظهورا لافتا وعودة صريحة لأعضاء الحزب الوطني المنحل في جميع دوائر المحافظة
وكنتيجة طبيعية مصاحبة لمثل هذه الوجوه انتشرت ومنذ الصباح الباكر الرشاوي الإنتخابيه للحصول علي أصوات الناخبين حتي وصل سعر الصوت في بعض المراكز إلي ١٠٠٠ جنيه.

أهالي المنوفية بدورهم أظهروا وعيا غير مسبوق وشهدت غالبية اللجان عزوفا لافتا من الأهالي الذين عبروا عن استياءهم من تكرار مشهد انتخابات ٢٠١٠ بجميع رموزه ليعبر الواقع تعبيرا حقيقيا عن عودة الحيا ة السياسية في البلاد إلي أسوأ من ما قبل ثورة يناير مع تفاقم الأحوال الإقتصادية والإجتماعية
وكانت مراكز بركة السبع وقويسنا ومنوف وأشمون قد شهدت دعايه مكثفة من المرشحين خارج اللجان وبمكبرات الصوت علي سيارات تجوب الشوارع علها تصادف قبولا لدي الأهالي الممتنعين عن التصويت.

وشهدت مدينة السادات ومركز الباجور وأشمون وتلا مزادا من المرشحين للحصول علي أصوات الناخبين ليصل سعر الصوت إلي ١٠٠٠ جنيه قابل للزيادة غدا.

إن التجاهل واللامبالاه التي تعامل بها أهل المنوفية مع الجوله الثانية من انتخابات العسكر يوحي بالكثير أقله أن أهل المحافظة كفروا بالشعارات والتعهدات الجوفاء التي لم يتحقق منها شئ كما أنهم أيقنوا أخيرا أن البلاد عادت للمشهد السياسي ذاته، الذي كان سائدا في عهد حسني مبارك، والذي كان فيه رجال الأعمال وشبكات المصالح والفساد يسيطرون على البلاد من أجل حماية مصالحهم.

 

*كلاكيت رابع مرة.. ماحدش راح إعادة “برلمان الدم

للمرة الرابعة على التوالي تخلو اللجان الانتخابية في انتخابات برلمان “الدم” من الناخبين المصريين في الداخل والخارج؛ حيث زادت حدة المقاطعة في جولة الإعادة من الانتخابات البرلمانية عما سبقها من جولات ومراحل.

وجرت انتخابات برلمان العسكر على مرحلتين شملت كل مرحلة “جولة إعادة وجولة الإعادة”، إلا أن مقار اللجان الانتخابية بمختلف المحافظات المصرية الـ13 التي جرت فيها جولات الإعادة للمرحلة الثانية والأخيرة من تلك الانتخابات باتت شبه خاليه من الناخبين.

وجاء الإقبال ضعيفا على مقار اللجان الانتخابية بكافة دوائر القاهرة، وفي محافظات القليوبية والشرقية والدقهلية والسويس والإسماعيلية وبورسعيد، في المقابل كثّفت قوات أمن الانقلاب من وجودها أمام اللجان، وقامت بوضع الحواجز الحديدية على مداخل الشوارع، الأمر الذي أثار استغراب الأهالي من زيادة التأمين وسخرية البعض من زيادة الإجراءات في ظل عدم وجود مرشحين.

قاض يسخر: مش ملاحقين على الناس

وسخر المستشار فخر الدين عبدالتواب، رئيس اللجنة الفرعية رقم “9” بـ15 مايو، من عزوف الناخبين عن المشاركة في جولة الإعادة بالمرحلة الثانية من الانتخابات البرلمانية قائلاً: “مش ملاحقين على الناس والدنيا زحمة“.

ولفت إلى أن الناخبين المصوتين خلال الساعات الأولى لم يتجاوزوا العشرة، فيما قال المستشار مختار زكي، رئيس لجنة 3 بمدرسة سعد زغلول الثانوية- تعليقًا على هدوء اللجنة وعدم الإقبال-: “الناس شكلها لسه نايمة”، بحسب “الشروق“.

خروقات بالجملة

وبحسب متابعين فقد واصل مندوبو المرشحين اختراقهم الصمت الانتخابي أمام المقار الانتخابية علناً أمام قوات أمن الانقلاب.

فيما انتشرت الرشاوى الانتخابية بأشكالها المختلفة أمام اللجان، حيث قام معاونون للمرشحين أمام اللجان الانتخابية يوجهون الناخبين، واﻵخرون قاموا بتوزيع الأموال لانتخاب مرشحهم، وتم توزيع المأكولات والرشاوى المالية والمياه المعدنية على بعض الناخبين أمام اللجان.

ورصدت الجمعية المصرية لدعم التطور الديمقراطي من خلال 1600 مراقب لها في 13 محافظة مصرية انتشار العديد من المخالفات الانتخابية، من بينها اختراق الصمت الانتخابي من خلال الدعاية الانتخابية والتأثير على الناخبين.

ورصدت الجمعية، في تقرير لها، افتقار الدعاية للبرامج السياسية والرؤى المستقبلية سواء للأزمات التي تمر بها البلاد، أو رؤية الناخب نفسه لحل المشكلات التي تواجهها البلاد، مؤكدة أن الانتخابات البرلمانية في المرحلة الثانية أسوأ من المرحلة الأولى بكثير.

عربيات الجيش تدعو الناخبين

فيما جابت سيارات الشؤون المعنوية التابعة للقوات المسلحة عددًا من شوارع القاهرة لحثّ المواطنين على المشاركة في الانتخابات البرلمانية واستكمال خارطة الطريق بإذاعة عددٍ من الأغاني الوطنية، كما تأخرت بعض اللجان ما بين 30 دقيقة و45 دقيقة.

 

 

*غضب شعبي بالأقصر بعد نقل الضباط المتورطين بقتل “شبيب

ندد أقارب الشهيد طلعت شبيب بقرار النقل الذي اتخذته داخلية الانقلاب بنقل الضباط المتورطين في مقتل “شبيب” مؤكدين أنه وحده لا يكفي على الإطلاق، وكان يجب إيقاف هؤلاء الضباط عن العمل منذ البداية حتى يأتي تقرير الطب الشرعي ويحاكم الضباط محاكمة عادلة“.

وقالت زوجة المجني عليه أم محمد إنها تطالب بضرورة القصاص العادل، رافضة أية مساومات مادية من الشخصيات التي تتدخل للصلح، قائلةً “دم زوجي لا تساويه كنوز الدنيا“.

وقال يوسف الرشيدي، عم المجني عليه، أنه يطالب بسرعة البت في تقرير الطب الشرعي، كما طالب بضرورة وجود شفافية في التحقيقات والتقارير الطبية، وأن تأتي متوافقة مع الحقيقة والواقع؛ لأن هناك أدلة وفيديوهات تؤكد قضية التعذيب، وأنه لا يريد أن تتفاقم الأمور أكثر مما هي فيه.

وأضاف أن أسرة القتيل تسكن بجوار القسم ويخشى من ‏ثورة ‫‏الشباب الغاضب؛ لأنهم جميعا شاهدون على التلفيق والتعذيب الذي قام به الضباط.

 

 

*هذه حكاية صلاح جلال بعد تعذيبه في سجون الانقلاب

قالت مصادر مقربة من الدكتور صلاح جلال طبيب الأنف والأذن، إنه تم اعتقاله من قبل سلطات الانقلاب اعتبارًا من يوم 21/1/2015، وتم إطلاق النار عليه قبل اعتقاله بفترة بسيطة وأصيب بطلقتين فى اليد ورصاصة بالصدر، وكان قبلها بيتم تهديد والدته وعائلته بأنه هيتم تصفيته.
وأكدت المصادر أن الدكتور صلاح جلال يتم تعذيبه على يد مليشيات الانقلاب في السجن، رغم إصابته، وأسمعوا زوجته صوت تعذيبه وصرخاته، وتم اختفاؤه بعدها لمدة شهر -كان يمارس عليه فيها أقسى أنواع التعذيب- وبعدها فوجئ أهله انه بيتعرض بعد شهر على نيابة أمن الدولة بكمية كبيرة من القضايا الملفقة له.
وأصيب جلال نتيجة التعذيب بكسور في الحوض والعمود الفقري وتركوه ينزف من غير علاج لفترة طويلة، وبسبب حفلات التعذيب التى تعرض لها الدكتور صلاح جلال فى السجن وعدم استجابة إدارة السجن لعلاجه ساءت حالته ولم يستطع الوقوف على قدمه أو التحرك، ويده المصابة مهددة بالبتر؛ حيث يشير زملاؤه في السجن أنه يتوجع يوميا وبيصرخ من شدة الألم في ظهره.
وحذر أقارب الدكتور صلاح جلال من موته بسبب التعذيب، خاصة أن السجن منع عنه الزيارة من فترة طويلة، ثم فوجئوا بترحيله بالإسعاف على سجن العقرب المشدد، ورفضت إدارة سجن العقرب استقباله حينما وجدت حالته خطيرة وقالوا (انتوا جايين تموتوه عندنا ولا ايه).

 

 

*الضرب والسباب يطارد الإعلاميين في زيارات السيسي الخارجية: “العرض مستمر”

يتعرض عدد من الإعلاميين المؤيدين للنظام في مصر، خلال رحلاتهم الخارجية لتغطية زيارات عبدالفتاح السيسي، للضرب والسب من قبل مصريين في نفس أماكن الزيارات، وكانت أبرز حالات الهجوم، الذي تعرض له عدد من مقدمي «التوك شو»، في بريطانيا و باريس.

 يوسف الحسيني ، مقدم السادة المحترمون، ومصطفي شردي، مقدم 90 دقيقة تعرضا منذ شهرين للسباب والضرب، أثناء تواجدهم في شوارع نيويورك لتغطية اجتماعات الدورة السبعين للجمعية العامة للأمم المتحدة، والتي كان يشارك فيها السيسي.

الإعلامي وائل الإبراشي، مقدم العاشرة مساءً، تعرض هو الآخر للسب في ميدان تايم سكوير بشوارع نيويوك.

وفي العاصمة الفرنسية باريس، وللمرة الثالثة، قام بعض الأشخاص بضرب أحمد موسي، حيث نشبت مشادة كلامية بين المواطن و«موسى»، وسبّ كل منهما الآخر بألفاظ خارجة.

وكان «موسى» تعرض للاعتداء من قبل في باريس، أثناء مرافقته السيسي في جولته الأوروبية، كما تعرض للضرب علي “قفاه” في بريطانيا أثناء تغطيته لزيارة السيسي الشهر الماضي.

 

 

*الخطوط الجوية التركية تلغي رحلاتها إلى شرم الشيخ

أعلنت شركة الخطوط الجوية التركية، اليوم الثلاثاء، عن “إلغاء رحلاتها المقررة إلى مدينة شرم الشيخ المصرية، حتى الأول من يناير/كانون ثاني 2016″.

وقالت الشركة على موقعها الإلكتروني، إن “قرار الإلغاء، جاء نتيجة مخاوف أمنية“.

 وكانت وزارة الخارجية التركية قد أصدرت تحذيراً لرعاياها، في 19 نوفمبر/تشرين ثاني المنصرم، بعدم السفر إلى مدينة شرم الشيخ، في شبه جزيرة سيناء المصرية.

وقالت الوزارة، في بيان لها “إن على المواطنين أن يأخذوا بعين الاعتبار كافة المخاطر، عند التخطيط للسفر إلى مدينة شرم الشيخ”.

جدير بالذكر، أن طائرة ركاب روسية تم تفجيرها، في 31 أكتوبر/تشرين أول الماضي، بعد اقلاعها من مدينة شرم الشيخ، مما أدى إلى مقتل 224 شخصاً كانوا على متنها، وتبنى تنظيم “داعش” التفجير.

 

 

*أول رد فعل من “السيسي” بعد الإعتداء على أحمد موسى في باريس

ذكر الموقع الرسمي الخاص بقناة صدى البلد أن الشرطة الفرنسية قد ألقت القبض على 5 أشخاص لاعتدائهم على الإعلامي أحمد موسى ومدير برامج قناة صدى البلد عمرو الخياط في فرنسا.

و أضافت القناة ، أن مؤسسة الرئاسة قد إتصلت بالإعلامي أحمد موسى والخياط للاطمئنان عليهما والوقوف على آخر التطورات، وأوفدعبدالفتاح السيسي السفيرة “سرينات جميلالقنصل العام في فرنسا إلى قسم الشرطة لمرافقة موسى والخياط، كما حضر إلى قسم الشرطة رجل الأعمال محمد أبو العينين رئيس مجموعة “كليوباترا ميدياللاطمئنان على موسى والخياط وذلك أثناء تواجد ابو العينين في باريس للمشاركة في قمة المناخ المنعقدة حاليا في باريس بصفته الرئيس الشرفي للبرلمان الاورومتوسطي.

وحضر التحقيقات في القسم أبو العينين وخالد أبو بكر، كما توجهت الكاتبة الصحفية إلهام أبو الفتح رئيس شبكة قنوات “صدى البلد”، والإعلامي أحمد صبري، والصحفي أحمد مجدي، وأحد رؤساء الجالية المصرية صالح فرهود، إلى قسم الشرطة للاطمئنان على موسى والخياط.

وأكدت مصادر رئاسية أن  السيسي انزعج بشدة فور علمه بخبر الاعتداء على موسى، وأكدت المصادر أن السيسي سيثير الموضوع صباح اليوم مع وزير الداخلية الفرنسي خلال الاجتماع المقرر بين السيسي ووزير الداخلية اليوم في التاسعة صباحا وذلك بحسب “صدى البلد“.

وبدأت الواقعة عندما كان يتجول موسى والخياط في شارع الشانزليزيه في طريق عودتهما إلى مقر إقامتهما عقب الانتهاء من تغطية فاعليات اليوم الثاني لزيارة عبدالفتاح السيسي الى فرنسا، وهاجمهم نحو 8 أشخاص في الشارع واعتدوا عليهم مما تسبب في إصابتهما

يذكر أن موسى والخياط ضمن وفد قناة وموقع صدى البلد الإعلامي لتغطية زيارة السيسي إلى فرنسا للمشاركة في قمة المناخ

 

 

*شاهد.. ملك المغرب يفضح انبطاح السيسي في باريس

يومًا بعد يوم تتجلى الفوارق بين الحكومات الشرعية ومغتصبي السلطة فى التعامل مع الأحداث العالمية والاستحقاقات الدولية؛ حيث يبدو الفارق شاسعًا بين قائد انقلاب يرتجف وتتخبط كافة أجهزته على وقع حادث سقوط طائرة على أراضيه، ورئيس شرعي يأمر قواته المسلحة علانية بإسقاط طائرة لللدولة نفسها بعد انتهاكها المجال الجوي لبلاده.

إلا أن موقف أردوغان القوي تجاه الانتهاك الروسي فى مقابل انبطاح السيسي على وقع سقوط الطائرة الروسية أواخر أكتوبر الماضي فى سيناء وتعمد بوتين تقزيم دولة الانقلاب وفرض عزلة معلوماتية على القاهرة، لم تكن هى الأولي التى تعكس الدونية المسيطرة على تحركات قائد الانقلاب.. ولن تكون الأخيرة على كل حال.

السيسي الذى وصل إلى باريس، أمس، لحضور قمة المناخ كان يمني النفس باستقبال يماثل ما حظي به الرؤساء والملوك وتواجد الرئيس الفرنسي على رأس المستقبلين، ورصدت عدسات الأذرع الإعلامية لحظة وصول قائد الانقلاب، إلا أن الصفعة كانت قوية بعدما ترك هولاند المشهد لمن خلفه لاستقبال القادم من الدولة القمعية ورفض الانتظار لاستقباله.
وفى الوقت الذى رضخ فيه السيسي لعدم استقبال هولاند له، كان فى الجهة المقابلة مع المغرب محمد السادس، الذى رفض النزول من سيارته لحضور ذات القمة، دون أن يكون الرئيس الفرنسي فى شرف استقباله.

وبالفعل بقي العاهل المغربي داخل سيارته، حتى أسرع المسئولون الفرنسيون لإطلاع هولاند على الموقف، ليسارع الأخير بالنزول لاستقبال محمد السادس، فى مشهد جسد الفارق بين من يدافع عن هيبة وطنه فى شخصه، وبين من يصر على تقزيم بلاده ويواصل الانبطاح أمام الغرب.

 

 

*كيف أشعلت حكومات مبارك والسيسي سوق “الجامعات الخاصة”؟

كنتيجة طبيعية لإهمال الحكومات العسكرية فى الثلاثين العام الأخيرة للتوسع فى التعليم الجامعى الحكومى، واكتفاء نظام المخلوع مبارك بتحويل فروع الجامعات الكبرى بمجرد وضع لافتات جامعات مستقلة على هذه الفروع، دون توافر الإمكانيات الأكاديمية المؤهلة لاستقلالها، اشتعلت سوق الجامعات الخاصة وأصبحت البديل الوحيد أمام الطلاب الحاصلين على مجاميع كبيرة ويرغبون فى الالتحاق بكليات حرمهم منها تنسيق كليات القمة الذى اقترب من الـ100%، فى حين أن الكليات المناظرة لها بالجامعات الخاصة للقاردين فقط.

وقد أدى تخلى الأنظمة العسكرية عن إنشاء جامعات حكومية لمواجهة الزيادة الطبيعية فى أعداد الناجحين بالثانوية العامة، التى وصلت العام الماضى لأكثر من نصف مليون؛ لأن تصبح الجامعات الخاصة “بزنس كبير” فى ظل عدم اهتمام نظام الانقلاب بإنشاء أي كليات حكومية جديدة، لإجبار الأسر المِصْرية على التوجه للجامعات الخاصة، التى حولت التعليم منذ تأسيسها عام 1996 لبزنس  حقيقى تسعى من خلاله لتحقيق أعلى الأرباح على حساب العملية التعليمية وأولياء أمور الطلاب المجبرين على بديل عجز حكومات الأنظمة العسكرية على توفير بديل حكومى.

وقد حرص المخلوع مبارك على التخلى عن مبدأ مجانية التعليم العالى وبدأ فى إدخال التعليم بمصروفات حتى فى الجامعات الحكومية نفسها عن طريق أقسام اللغات بالكليات المختلفة، وجاء المنقلب عبد الفتاح فرفع شعاره الشهير “هتدفع يعنى هتدفع، وأوفق خطة الرئيس مرسى لبناء جامعات حكومية جديدة تستوعب الزيادة فى أعداد الطلاب الناجحين بالثانوية.

الرئيس مرسى يسعى لإنشاء جامعات حكومية

وكان الرئيس الشرعى محمد مرسى قد أمر خلال عام قبل الانقلاب بالتوسع فى إنشاء الجامعات الحكومية لمواجهة الزيادة الطبيعية فى أعداد الطلاب، وبالفعل بدأ عدد من المحافظين بالتعاون مع وزارة التعليم العالى فى عقد لقاءات لبحث إنشاء جامعات بالمحافظات المحرومة، أو إنشاء كليات خاصة بالقطاع الهندسى والطبى فى عدد من محافظات الصعيد، ومن ثم تم توفير حوالى 6 مليارات جنيه للبدء فى سد العجز فى الكليات، وبدء إنشاء جامعات أخرى، اعتبارا من الموازنة الجديدة، والمفترض أن تبدأ فى يوليو 2013 وهو الشهر نفسه الذى انقلب فيه العسكر على الرئيس المنتخب.

20 جامعة خاصة فى 20 عامًا فقط

وعلى الرغم من أن الجامعات الخاصة بدأت بأربعة جامعات فقط فقد بلغ عددها الآن 20 جامعة خاصة وأهلية ينتظم بها نحو 103 آلاف وخمسمائة، فى الوقت الذى ما زالت فيه الجامعات الحكومية 25 جامعة فقط منذ عام 1908 من القرن الماضى، أى أكثر من قرن  مقارنة بالجامعات الخاصة التى بدأت تجربتها منذ 20 عاما فقط

ويبلغ عدد طلاب التعليم العالى حوالى مليونين ونصف المليون بالجامعات الحكومية والخاصة والمعاهد بأنواعها، وفقًا لبيانات مركز معلومات مجلس الوزراء كما ظهرت له مشكلاته التى اتسمت باختلاف بعض الشيء، لكنها تظل فى حاجة لحلها والتقليل منها وإلى تفاصيل التحقيق.

سيطرة المال على التعليم 

ويرى خبراء فى التعليم الجامعى أن مشكلة الجامعات الخاصة تكمن فى سيطرة المستثمرين وأصحاب الجامعات على كل شيء بالجامعة الخاصة حتى الجانب الأكاديمي، مؤكدين ضرورة فصل الملكية عن الإدارة، بمعنى أن إدارة الجامعة أكاديميا هى اختصاص أصيل لرئيس الجامعة وعمداء الكليات ورؤساء الأقسام والأساتذة، أما النواحى المالية والمتعلقة بالاستثمارات فمن اختصاص المالك، بشرط ألا يطغى على مخصصات العملية التعليمية أو برامج التطوير بما يضمن تحقق هدف الجامعة ورسالتها فى خدمة المجتمع.

شكاوى أولياء الأمور

وقد تعالت شكاوى أولياء أمور  طلاب الجامعات الخاصة من جشع أصحاب هذه الجامعات؛ حيث قال “محمد.أ” ولى أمر طالبة بكلية صيدلة خاصة: إن ابنتى حاصلة على مجموع 96% وبينها وبين صيدلة القاهرة نحو 1% فقط، واضطرنى هذا النظام التعليمى الظالم إلى اللجوء إلى الجامعات الخاصة، وأنا رجل من الطبقة المتوسطة بالكاد ادخرت عدة آلاف من الجنيهات لتجهيز ابنتى للزواج وجدتنى أنفقها على التعليم فى الثانوية العامة وما تبقى فى الجامعى الخاص بسبب أخطاء التعليم مما يهدر حقوق المستحقين ويعطيها لغيرهم فنظل فى هذا الانحدار، وكيف ننصف الأكثر جدارة ببعض التخفيض حتى يمكننا التدبير وليس بتركنا نهبًا للاستغلال، ومبدأ من معه قرش يساوى هذا القرش، فأين مجانية التعليم أو حتى مصروفاته المعقولة؟ وحسبى الله ونعم الوكيل، فمن يقول إن هذا المجموع يتساوى مع 90% وحتى 88%.

وأيّ عدل يساوى بين طالبين الفارق بينهما نحو ثلاثين درجة، وإلى متى نظل نتحمل هذا الظلم فى وقت يجب على الدولة التدخل وفرض النظام على هؤلاء الذين لا يرحمون أحدًا وإذا فعلوا فلمجرد الادعاء، وذر الرماد فى العيون، ففى التعليم قبل الجامعى حمت الدولة أصحاب المدارس الخاصة، ورسخت مبدأ عدم الولاية عليهم فى الحضور ومستوى المدرسين غير المؤهلين، والواجب تدارك الأخطاء والقضاء على التمييز وليس بإعطاء الفرصة لأصحاب رأس المال للتحكم فى مصائر الطلاب وأولياء أمورهم.

أما “هويدا.س” -والدة طالب فى أحد المعاهد الهندسية الخاصة- فتقول: ابنى حاصل على مجموع 93٫5% علمى رياضة، واضطررت إلى إدخاله هذا المعهد؛ لأن التنسيق سيدخله كلية التخطيط العمرانى أو الحاسبات والمعلومات، وكلتاهما بلا أى فرص عمل، وإذا وضعنا فى الاعتبار أن والده على المعاش، وأنا ربة منزل ونوفر احتياجاتنا بشق الأنفس، فماذا نفعل هل يتعلم ابنى ويجلس بجانبى فى المنزل بلا عمل أم أعلمه ليعمل؟ ولماذا لا تخفض مصروفات الطالب المتفوق وترتفع عكسيا بانخفاض المجموع لإنصاف المتفوقين من ناحية والارتفاع بمستوى الطالب؛ لأنه الأجدر بهذا المكان من زميله الأقل فى المجموع، وتؤكد ضرورة تلافى أزمات الجامعات الحكومية من نقص الإمكانات وهيئات التدريس وتعنت الأساتذة وابتزاز الطلاب وإلا نكن قد زدنا الطين بِلة، وهو ما سمعه ابنى عن زملاء حملوا إحدى المواد لسنوات عديدة لتعنت ومعاندة الدكتور القائم على تدريسها، لذا يجب حساب هؤلاء واتخاذ موقف حاسم من وزارة التعليم العالى ومجلس الجامعات الخاصة أو حتى الحكومية وإدارات الجامعات تجاههم.

ويوضح ولى أمر رفض ذكر اسمه، وجهة النظر السابقة بقوله: كيف أدفع لابنتى 42 ألف جنيه فى العام وابنتى حاصلة على 96% ويرغب مسئولو الجامعات الخاصة فى خفض المجموع إلى 88% وبسداد الرسوم ذاتها والأولى خفض المصروفات وفقا لشرائح المجموع فتحل هذه المشكلة تلقائيا، ونفرض نوعا من العدل يحفظ لكل حقه دون خسارة أحد، خاصة إذا كنا فى ظروف الجميع يدركها، وأخيرا حذر من غياب المعايير واقعيا؛ لأنه عندما تقدم لابنته بعد ظهور ملامح كليتها من درجات مكتب التنسيق وجد الجامعات الخاصة قد أغلقت أبوابها مكتفية بمن سددوا جزءًا من المصروفات التى لن يستردوها إذا أهلتهم درجاتهم للجامعات الحكومية، ويتساءل كيف يقبل هؤلاء ويترك من هم أولى خاصة أن ملامح القبول بالجامعات الحكومية لا تعلن إلا متأخرا، ويطالب بعدم قبول الطلاب فى الخاصة إلا بعد انتهاء التنسيق الرسمى، وإلا كنا نعطى بنص القانون أموالا غير مستحقة تضيع على الطلاب وأهاليهم إذا تقدموا للخاصة ثم قبلوا فى الحكومية.

 

 

*4 إجابات على سؤال واحد: هل يترنح الانقلاب؟

يترنح” كلمة باتت تحمل من السخرية والمرارة أكبر بكثير من حروفها الـ5، تقول الإستراتيجية الاستبدادية أن سخط بعض الشرائح يعوضه سعادة وفرح شرائح أخرى، ولا شك أن “السيسي” هو ومن حوله يدرسون الشعب المصري جيدًا، واستطاع قبل الانقلاب على الرئيس المصري المنتخب محمد مرسي، خلق تيار مؤيد له ومعاد لفصائل الثورة، مع شحنه إعلاميًا وخلق رأي عام مواز بل ضاغط في كثير من الأحوال ثم سرعان ما انفض عنه الكثيرون مع تتابع مؤشرات وشواهد الفشل في كل المجالات.

وبات السؤال الأكثر إلحاحا ونحن على أعتاب ذكرى 25 يناير،  ماذا قدم السخط الشعبي بعد تيار الدماء الجارف لأرواح الأبرياء في رابعة والنهضة والقتل المستمر في أقسام الشرطة والسجون، وموجات الغلاء الرهيبة التي أصابت عناصر حيوية عند المواطن، ورفع الدعم عن ضروريات الحياة كالكهرباء والبنزين والسولار، ولا تنسى ما حدث  للمواد التموينية والتي تمس قطاع عريض من الشعب المصري، وهل بالفعل يترنح الانقلاب؟

قتل وسجن واعتقل

تخلص السيسي من مبارك ورجالاته وقضى على فكرة التوريث وحلم جمال مبارك في حكم مصر، واستغل الجيش ومخابراته وقادته وضباطه والشرطة والقضاء والإعلام ومؤسسات الدولة لتحقيق أهدافه وأحلامه ومآربه، وتخلص من طنطاوي وعنان وبأيدي غيره وأعاد هيكلة الجيش وقادته وقوانينه بما يحقق له ما يريد.

وعرض جماعة الإخوان المسلمين، لأكبر حملة تشويه تتعرض له قوى وأحزاب سياسية في التاريخ، وخلق لها العثرات والنكبات وأهل في وجهها بغض الناس وكره رفقاء الميدان، واختطف الرئيس المنتخب بعد أن انقلب عليه وسجنه وحاكمه، وقتل وسجن واعتقل الآلاف في أكبر حملة إبادة جماعية عرفها التاريخ في ظل صمت العالم، ودعم تاريخي عالمي عربي وغربي وأمريكي، ومن لواء في جيش إلى قصر الاتحادية خلال أقل من ثلاثة أعوام.

ونجح في إرباك المشهد الثوري وإشغال الجميع في قضاياهم واعتقالاتهم، وأرهق الشعب ماديًا ومعنوًيا وأمنياً، وما زال السؤال المثير للمرارة والسخرية معاً يتردد مع قدوم رياح 25 يناير، هل كل من فعل هذا – ولازال – جاء ليترنح؟! رغم ازدياد السخط الشعبي لنظام السيسي وأعوانه؟

خسائر الانقلاب

ربما أفضل مقاربة للإجابة على هذا السؤال، النظر إلى المكاسب والخسائر التي حققها الانقلاب بعد عامين ونصف العام على الإطاحة بأول رئيس مصري منتخب “محمد مرسي”، في أحداث صنعتها عصابة لا ترى سوى كرسي الحكم، حتى لو كان طريقه مفروشًا بالدماء وآلاف الشهداء والمعتقلين، خسر نظام السيسي الكثير من نقاط قوته خلال الفترة الماضية على عدة مستويات سواء داخليا أو خارجيا، سياسيا وبين مؤيديه، وهي الخسائر التي من الممكن أن تؤثر على نظام حكمه وسياساته بل وفرص بقائه، ومن أبرز هذه الخسائر تأتي الإجابات عن السؤال هل يترنح الانقلاب؟

1- تفكك تحالف 30 يونيو:

خسر السيسي حليفا هاما بممارسات نظامه خلال الفترة الماضية،  وهى القوى المحسوبة على ثورة 25 يناير، التي كانت في تحالف 30 يونيو؛ ليبقى تحالف 30 يونيو الآن يضم فقط الفلول ورجال الأعمال والمحسوبين الصريحين على النظام.

يقول الباحث السياسي والكاتب الصحفي عامر عبد المنعم:” فشل الانقلاب في الحفاظ على تحالف القوى السياسية التي تلاقت في 30 يونيو، وأكدت أحداث هذا الأسبوع تفكك الغطاء السياسي لقادة الانقلاب، وهروب عدد كبير من القوى الفاعلة التي شاركت في الحلف الانقلابي“.

مضيفاً:”جاءت الدراسة الميدانية لمركز تكامل مصر ( المشهود له بالدقة والمصداقية) لتؤكد ما يحدث في الشارع، حيث أشارت إلى أن تحالف الأقليات الذي شارك في 30 يونيو كان يمثل 25 % من سكان مصر قد انخفض إلى 18% مقابل 68% يرفضون الانقلاب ويطالبون بالشرعية“.

وتابع:” هذا التراجع في نسبة مناصري الانقلاب نقلة مهمة قبل الوصول إلى المحطة الأخيرة وهي الإعلان رسميا عن سقوط الانقلاب“.

موضحاً:”تبقى هنا نسبة الـ 12% التي خرجت من التحالف الانقلابي ولازالت عالقة في الوسط بين الفريقين، لا هي مع الإسلاميين ولا هي مع الانقلابيين، وإذا انضمت هذه النسبة إلى الجمهور الإسلامي سينسحب المزيد من المتبقين من مؤيدي الانقلاب الـ 18% وسينكشف الانقلاب“.

وشدد عبد المنعم:”مطلوب من قادة تحالف دعم الشرعية أن يستوعبوا المزيد من المنقلبين على الانقلاب ويفتحوا لهم الأبواب ولا يضعوا العراقيل والشروط، علينا أن نتخلص من فكرة أننا طرف من أطراف وضد أطراف، فالتيار الإسلامي هو التيار الرئيسي وعليه أن يفكر بما يليق به ويتخلص من الحزبية“.

وتابع:”علينا أن نصحح أخطاء الماضي ونفكر كوعاء يضم ويحتوي الجميع، قدرتنا على الاستيعاب كإطار جامع للقوى الوطنية المخلصة هي التي ستسرع بالإجهاز على الانقلاب، يومها لن يستطيع قادة الجيش أن يقفوا ضد 90% من الشعب، لو حدثت هذه النقلة سنحتفل باستعادة مصر.. ربما قبل يناير“.

2- خسر دعم حكومات الخليج:

بعد وفاة الملك عبد الله ملك السعودية وتولي الملك سلمان، ذو التوجهات المختلفة نسبيا عن سابقه، كرسي العرش في المملكة الأكبر في الخليج العربي، فقد السيسي الدعم المطلق من الأنظمة الحاكمة في دول الخليج، وهذه الخسارة ليست هينة على الإطلاق على نظام السيسي الذي كان يولي أهمية كبيرة سياسيا واقتصاديا لدول الخليج الداعمة له لتثبيت دعائم الانقلاب.

ومن الممكن أو من المتوقع بمعنى أدق أن تزداد الفجوة بين نظام السيسي ودول الخليج الداعمة له،  كشف موقع “ميدل إيست آي البريطاني” عن وجود حالة إحباط من جانب حكام الإمارات من أداء السيسي وطلبه الدائم للأموال من حلفائه الإماراتيين.

وتحت عنوان “الخطة الإماراتية لحكم مصر، قال الكاتب البريطاني ديفيد هيرست: إن وثيقة إستراتيجية كشفت عن أن محمد بن زايد ولي عهد أبو ظبي أصبح يشعر بالإحباط من أداء عبد الفتاح السيسي، وكشفت الوثيقة -التي تم إعدادها لصالح الشيخ محمد بن زايد آل نهيان- عن أن الإمارات تفقد الثقة في قدرة السيسي على خدمة مصالح الدولة الخليجية.

الوثيقة المذكورة، التي أعدها أحد عناصر الفريق الخاص بابن زايد، مؤرخة بيوم 12 أكتوبر، وتحتوي على اقتباسين رئيسين يصفان الإحباط الذي يشعر به بن زايد تجاه السيسي، الذي مول ولي عهد أبو ظبي انقلابه العسكري، وضخ، بجانب المملكة السعودية، مليارات الدولارات لشد عوده، وقالت الوثيقة نقلا عن ابن زايد: “يحتاج هذا الرجل إلى معرفة أنني لست ماكينة صراف آلي“.

 وتشير الوثيقة الإستراتيجية المستقبلية إلى أن السياسة المقبلة للإمارات لا ينبغي أن تعتمد فحسب على محاولة التأثير على حكومة مصرية، ولكن السيطرة عليها، قائلة: “سوف أعطي ولكن وفقا لشروطي، إذا أعطيت، فلا بد أن أحكم“.

وأكدت الوثيقة ضرورة اختيار الإمارات مستقبلا لشركائها في مصر باهتمام متزايد، مطالبة بضرورة العمل على وقف الحرب الكلامية والتحريض ضد السعودية والملك سلمان في الإعلام المصري، لأنها تضر المصالح الإماراتية.

وحددت الوثيقة ثلاث مراحل للاستثمار في مِصْر تبدأ العام المقبل، وفي المرحلة الثالثة، سوف يسعى الإماراتيون للتحرك من مرحلة الممول إلى “شريك كامل”، ويقومون بتجنيد وتمويل مراكز أبحاث ومنصات إعلامية.

وتأكيدا على خسارة الانقلاب دوليا ما جرى اليوم وله دلالته السياسية، عندما وقف الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند على رأس المستقبلين لضيوفه من الرؤساء والملوك والأمراء لحضور قمة المناخ التي تستضيفها العاصمة باريس، غير أنه انسحب على نحو مفاجئ قبيل حضور قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي ليترك مهمة استقباله لمن خلفه من المسئولين.

ورصدت الأذرع الإعلامية لحظة نزول السيسي من سيارته لحضور قمة المناخ، لتروج لمزاعم الحفاوة المبالغ فيها فى استقبال قائد الانقلاب من قبل الرئيس الفرنسي، إلا أن الصدمة جاءت مخيبة للآمال على وقع اختفاء هولاند من المشهد.

وعلقت مذيعة التليفزيون على مشهد دخول السيسي إلى قاعة اجتماع رؤساء الدول، بالتأكيد على أن هولاند حرص على استقبال قائد الانقلاب، إلا أن الصمت خيم كثيرا على الشاشة، قبل أن تستطرد أنها لا تري الرئيس الفرنسي على الشاشة رغم استقباله كافة الزعماء ورؤساء الدول.

ويعاني قائد الانقلاب من توالي الصفعات في كافة زياراته الخارجية رغم حرصه في كل مرة على تقديم قرابين الولاء وتعمد الانحناء والانبطاح أمام الغرب، إلا أن الإهانات حاصرته في لقاءه مع ديفيد كاميرون الأخير في لندن، وعقوبات بوتين الصارمة تجاه سقوط الطائرة الروسية فى سيناء، وأخيرا الدخول من الباب الخلفي في قمة المناخ بعد تجاهل هولاند المتعمد استقباله رغم نقل العدسات استقبال الرئيس المضيف للجميع قبيل حضور السيسي.

3- تفكك شبكة المصالح:

فصل آخر من فصول الصراع بين المكونات المتحالفة في نظام انقلاب الثالث من يوليو، هذه الطوائف المتعددة المآرب التي اتحدت فيما بينها على خلفية الصراع مع نواتج ثورة الخامس والعشرين من يناير، والتي تخلصت منها واحدة تلو الأخرى، حتى أنهت ذلك الصراع بضربة قاضية للإسلاميين استخدم الجيش المصري فيها للإطاحة بالرئيس المنتخب محمد مرسي.

عقب هذا الانتصار اللحظي في الثالث من يوليو بدأت هذه الشبكات المعقدة من المصالح في جباية ثمن مجهوداتها في الصراع السابق، لكن يبدو أن المؤسسة العسكرية المصرية كان لها رأي آخر، وأعلنت بكل وضوح أنها لا تحب الشركاء، سواء على المستوى الاقتصادي أو السياسي.

ومنذ ذلك الحين دخل “السيسي” صراعًا مكتومًا مع طائفة رجال الأعمال التي تكونت إبان عهد مبارك، حيث رفض السيسي الاعتماد عليهم اقتصاديًا مفضلًا المؤسسة العسكرية وأذرعها الاقتصادية في كافة المشاريع المطروحة داخل الدولة، كذلك على الجانب السياسي لم يضع ثقته في السياسيين من هؤلاء رجال الأعمال الذي يؤمنون مصالح هذه الطائفة، إلى أن بدأت بوادر وتجليات هذا الصراع تظهر للعلن.

يُفسر البعض هذه الخلافات بين النظام ورجال الأعمال، بأنها بسبب تسول النظام دعمهم دون أن يُقدم أي محفزات لهم، بمعنى أن يدفع هؤلاء رجال الأعمال تبرعات للدولة بملايين الجنيهات دون أن تشركهم الدولة في أي مشاريع قادمة، وبهذا يكون الاعتماد الكامل على أذرع المؤسسة العسكرية الاقتصادية، مقابل السكوت عن قضايا الفساد التي راكمت كل هذه الأموال في خزائن رجال الأعمال، ولكن يبدو أن بعضهم رفض هذه المساومة، لتستمر فصول الصراع بين نظام السيسي ورجال الأعمال.

4- على المستوى الشعبي:

عاني الشعب المصري كله، وعلى رأسهم مؤيدو قائد الانقلاب العسكري من ويلات القمع والتدهور الاقتصادي والغلاء، فشعب السيسي” خاب أمله في قائده؛ فبينما اعتبروه المنقذ والفارس الذي سيحقق لهم أحلامهم، إلا أن العكس ظهر لهم، فقد رأوا منه ما لم يروه في عهد الرئيس المخلوع حسني مبارك.

وعلى رغم كل الخسائر السياسية لنظام السيسي يوميا إلا أن غياب البديل الجماهيري هو ما يجعل الصراعات الفوقية السابق ذكرها لا تستطيع الجماهير الاستفادة منها بشكل كبير ومباشر؛ ولكنها على أي حال يمكن الاستفادة منها في تحقيق مكاسب غير مباشرة للجماهير على المدى البعيد من خلال استغلال المساحات المحدودة التي تنشأ عنها لدفع الجماهير للتحرك وتنظيم أنفسهم واكتساب خبرات ثورية جديدة.

ولكن ما يجب قوله في هذا الشأن هو أن نظام السيسي يخسر  قطاعات واسعة ومختلفة من الجماهير كل يوم، ولم يعد السيسي المخلّص في نظر عدد يزداد يوميا من الجماهير؛ فلا هو قضى على الإرهاب الذي يزعم محاربته، ولا هو جعل حياتهم أفضل، ولا هو حل مشاكلهم اليومية، على العكس تماما فمعاناتهم تزداد يوميا في ظل نظامه مع زيادة الأسعار وانخفاض الدعم، كل شارع أو حي في مصر الآن أصبح فيه معتقل أو شهيد يتعاطف معه أهله الذين يخسرهم النظام يوميا، حتى مصدر قوة السيسي واصطفاف الجماهير وراءه في حربه المزعومة على الإرهاب أصبح مصدر ضعفه سواء من المتشددين في تصديق كذبة الحرب على الإرهاب الذين يرون أنه فاشل حتى في تلك الحرب ويرون الإرهاب يزداد ويتوسع كل يوم في ظل سياساته، أو من هؤلاء الذين يعارضون هذه الكذبة مع تأكد قطاعات أوسع من المصريين يوميا أنه يحارب الثورة وليس الإرهاب.

وبعيدا عن الجدال الصاخب بين رفاق ثورة 25 يناير، ودعوات الاصطفاف وحزمة التنازلات التي يرغب البعض في الدفع بها وأولها عدم عودة الرئيس المنتخب إلى قصره، تتغير معطيات السؤال الساخر شديد المرارة من نسخته الساذجة “هل يترنح الانقلاب؟”؛ إلى ذلك التعديل: “مع تغير المعطيات السياسية والشعبية، ومع تغير موازين القوى والضعف؛ هل بدأ الانقلاب على ثورة يناير يترنح بالفعل؟!”.

 

نص الحوار الكامل مع الرئيس محمد مرسي

الرئيس مرسي

الرئيس مرسي

نص الحوار الكامل مع الرئيس محمد مرسي

 

شبكة المرصد الإخبارية

اجري عبد الناصر سلامه رئيس تحرير الأهرام حوارا شاملا مع الرئيس مرسي نشر علي صفحات الأهرام اليوم هذا نصه :

بالفعل‏، ودون مبالغة‏، وجدت نفسي أمام رجل من أهل مصر الحقيقيين‏، ينفعل لآلام أبنائها‏، يتفاعل مع قضاياهم‏، يحمل همومهم بصدق‏، لا لف ولا دوران في الإجابة عن الأسئلة‏، لا تجميل ولا تذويق للغة الخطاب‏، علي يقين بأن الله ناصر هذا الشعب ومنصفه‏، ولديه إيمان كامل بأن مستقبل الدولة المصرية سوف يكون أفضل بكثير وفي المستقبل القريب‏..‏ هو يري أن هذا الشعب قد عاني طويلا‏، وقاسي كثيرا‏، وآن الأوان لأن يجني ثمار كده وتعبه‏، وهو يؤمن بأن مصر تستحق أكثر من ذلك‏، وأن المصريين يجب أن يكونوا في مصاف الأمم الراقية والمتقدمة‏.‏


حاولت انتزاع تصريح حول أزمة القضاء يرفع من درجة حرارة الحوار، أو كلمة حول القوي السياسية تتناسب مع حجم الأزمات الراهنة، إلا أنني وجدته حسن الظن بالجميع، يري أنها ظواهر صحية في مجتمع يمر بمرحلة تحول ربما هي الأهم في تاريخه، لا يتوقف طويلا أمام من يسيئون إليه، بل يري أنهم يسيئون إلي أنفسهم، ولا يهتم كثيرا بالمتشائمين، فهو يري أنهم قصار النظر، هو يحلم بمشروعات وآفاق قد نراها صعبة المنال، إلا أنه يري أن مصر دولة كبري، أو يجب أن تكون كذلك، ويري أن المصريين شعب عظيم، ويجب أن يظلوا كذلك.

أتحدث هنا عن الرئيس محمد مرسي، من خلال أول حوار صحفي معه منذ توليه مقاليد منصبه قبل عام تقريبا، وقد اختص به الأهرام العريق في هذا التوقيت المهم، حيث كنت قد طلبت إجراء هذا الحوار قبل عدة شهور، وكنت أتابع الرد طوال الوقت، إلا أنه بدا واضحا أهمية هذا التوقيت لدي الرئيس، وفي هذه الظروف التي يمر بها مجتمعنا لإرسال رسائل عديدة إلي الداخل والخارج معا، ولم لا؟ فمصر الآن في موقف لا تحسد عليه، التحديات عديدة، والرهانات كثيرة، والمتربصون من كل جانب.

إلا أنه، وبقدر هدوء الرجل، ويقينه القوي بمشيئة الله، فإنه كان ينفعل بقوة حين الحديث عن أي محاولة للنيل من مصر أو أمنها، هكذا فعل حين الحديث عن إمكان الإضرار بحصة مصر من مياه النيل، وهكذا فعل حين الحديث عن محاولات الخروج علي الشرعية وإثارة الأزمات في30 يونيو الحالي، وهكذا فعل حين سألته عن التدخل الأمريكي في صناعة القرار المصري، وقد ردد كثيرا وفي أكثر من موقع: إننا شعب أصبح يمتلك إرادته، ولم يعد هناك مجال أبدا للتنازل عن ذلك، وإن التاريخ لن يعود إلي الوراء، وإن القادم أفضل.

وبكل بساطة وتواضع، اعتذر الرئيس لشعبه عن الأزمات الحياتية الحالية، مطالبا إياهم بالصبر قليلا، حتي يمكن تجاوز الأزمات، وداعيا إياهم إلي العمل الجاد، حتي يمكن النهوض من هذه الكبوة، وقد لا يروق للبعض استشهاده بالآيات القرآنية في مثل هذه المواضع وغيرها، إلا أنه إيمان الرئيس الذي لا يتزعزع بأن التوفيق من عند الله، وقد اختتم حواره بالآية الكريمة( ويقولون متي هو قل عسي أن يكون قريبا).


الأهرام: بنهاية هذا الشهر يكون عام كامل قد مر علي توليكم المسئولية، هل ترون أنكم حققتم الهدف الذي كنتم تنشدونه؟
الرئيس: الأمل دائما موجود في أن الله وفق هذه الثورة، ونسـأل الله أن تكتمل لتحقيق أهداف أبناء مصر.

ثورة قامت ضد الفساد، ضد الهيمنة، ضد التزوير والديكتاتورية، ضد غياب الحريات وعدم العدالة في توزيع الثروة، وعدد قليل يمتلكون مقدراته وثرواته، الثورة كانت علي موعد مع رغبات وأهداف الناس، وتحاول تحقيق ما تستحقه مصر من تقدم، وارتقاء في سلم الحضارة.

مصر لها تاريخ طويل وحضارة وموارد، لكن عم فيها الفساد، وبالتالي قامت الثورة وتوحد المصريون علي قلب رجل واحد، التف الناس وتوحدوا لاقتلاع النظام وإزالته، وتحقيق تحول ديمقراطي وتأصيل معني دولة القانون والدستور، وتوفير حاجات الناس، وما يستحقه المصريون أكثر بكثير مما هو موجود.

تحقق بعض الأهداف، والبعض الآخر لم يتحقق، الأمل دائما موجود في الله، ثم في أبناء مصر وقدرتهم علي أن يحملوا المسئولية، وأن يصلوا إلي المستوي الذي يليق بهم، وتكامل كل ذلك ينتج حضارة كبيرة.

إن هذا الأمل الذي يحدونا في الله، ثم في أبناء مصر وإمكانات شعبها ومواردها وتاريخها وموقعها ومعتقدات أبنائها، كل هذه عوامل نمو وازدهار وحضارة، نريد تحقيق الأهداف الكبيرة في إدارة مصر.. الديمقراطية في قيادة مصر، الحرية الكاملة لأبناء مصر، العلاقات الخارجية المتميزة، الانتخابات الحقيقية، العدالة الاجتماعية.

لماذا يستمر الأمل علي الرغم من الصعوبات، لأنه بالفعل والقول تصل الشعوب إلي غاياتها وتحقق أهدافها.

لابد أن نبذل جهدا كبيرا لكي نحقق النهضة والحضارة التي نريد والتنمية لتكون موجودة لنا ولأبنائنا ولأحفادنا ولأهل مصر، اذا كنا قد بذلنا جهدا كبيرا وبعض الدماء الذكية الغالية في الثورة فلابد ان نحافظ علي هذا وإتاحة الفرصة كاملة للجميع للإنتاج والإبداع وإظهار القدرات.

الأهرام: بعد إعلان فوزكم في الانتخابات الرئاسية ذهبتم إلي ميدان التحرير، وأديتم اليمين هناك وأمام المحكمة الدستورية وبجامعة القاهرة، ولوحظ أن لديكم الكثير تريدون تحقيقه، هل مازلتم عند الرغبة والإصرار أنفسهما بعد مرور عام من تولي المسئولية؟

الرئيس: إذا كان عام قد مر علي تولي المسئولية، وكذلك النشوة التي كانت لدي المصريين جميعا فهذا الأمل مازال يملأ صدورنا، لكن المسألة تحتاج إلي جهد، وبالتالي لا نسوف، ولكن نقول الحقيقة.

هذا الأمل أراه في أقوال الناس وتصرفاتهم، لابد أن ندرك أن مصر الكبيرة إذا أردنا لها أن تعبر ـ وإن شاء الله تعبر ـ لابد أن نتعاون ونتكامل، ونجمع الطاقات، ونحسن إدارتها، لكي نصل إلي ما نريد في أقصر وقت ممكن.

الأهرام: ما الذي كنتم تسعون إلي تحقيقه خلال العام المنصرم ولم تسعفكم الأوضاع لتحقيقه؟

الرئيس: يوجد محوران: الأول هو التعامل مع المشكلات في الحال، عندما ينتقل بلد كبير كمصر مما كان عليه من فساد وخلافه إلي حالة من التنمية الحقيقية، وينهض باقتصاده، ويؤسس لنهضة حقيقية، تقوم علي العلم، فلابد أن تكون هناك مشكلات، والمشكلات الحقيقية هذه نوع من العمل، لابد أن تحل المشكلات الطارئة كالوقود والكهرباء والطرق والصحة، هذه مشكلات موروثة، ولابد أن يشعر المواطن بالاطمئنان، والثاني محور التنمية الحقيقية، لتحسين الخدمات والتأمين الصحي والاستقرار الوظيفي والأمن الحقيقي وإعمال القانون والنهضة الزراعية وامتلاك الإرادة والقرار والمشروعات الصناعية وتشجيع الصادرات وتقليل الواردات ودعم التبادل التجاري وتشجيع البحث العلمي ونقل التكنولوجيا.

هذه خطط كبيرة، والمحوران يسيران بالتوازي، فإذا طغي أحدهما علي الآخر يصبح هناك خلل.

وستكون هناك مسئولية كبيرة وجهود مطلوبة، مصر مليئة بالعلماء والخبرات العظيمة، إمكاناتهم ضخمة جدا، التجربة والواقع يؤكدان أن الإدارة السابقة لم تكن توظف الخبرات بالشكل الصحيح، وإنما كانت مجرد إطفاء حرائق.
عندما ننظر إلي هذا الحال بعد عام نجد لدينا مشكلات، حجم التحدي ضخم بضخامة الوطن وقيمته وسكانه وأبنائه وشواطئه وأرضه وتاريخه ومعتقدات أهله، وعلاقتهم بالعالم الخارجي وارتباط الناس بهم، كل هذه العوامل والمشكلات التي تواجهنا لننشغل بالمحور الأول، فإذا حدث ذلك كل الوقت فهكذا نلهث وراء التحضر، ونكون بذلك مشغولين عن التنمية الحقيقية، لا يجوز تهميش مصر عالميا، ولذا نحن ننشغل بالمحورين معا، والمحور الثاني مهم جدا، وبالتالي أنا أنظر إلي الاثنين، وأستعين بالكوادر الفنية، والناس الآن يريدون أن ننتقل بسرعة من مرحلة المشكلات إلي مرحلة الاستقرار، وهذا مهم، ولكن القيادة توازن بين دفتي الحركة أو رئتي المسار.

ومن هنا يأتي الحديث عن مرور عام، وماذا تحقق، لدينا مشكلات، ولكن حدثت أمور كثيرة في هذا العام، منذ عشرين عاما يعاني المواطنون صعوبة الحصول علي البوتاجاز، مشكلة رغيف الخبز، حجم الفساد كان ضخما وأكبر مما تصورنا جميعا.

ونحن نرعي حق المواطن في الحصول علي ما يحتاج، منظومة الطاقة نبذل فيها جهودا في كل اتجاه، لضمان وصول الدعم من الدولة إلي من يستحقه.

أهم الإنجازات امتلاك الإرادة، ووضع أقدامنا علي الطريق الصحيح، وإحساس المصريين بأنهم قادرون علي فعل شيء.

لقد وجدت مشكلة الكهرباء والطاقة، وليس لدينا مشكلة في توفير الكهرباء ولكن المشكلة في توفير الوقود، النظام السابق أفرز منظومة غريبة، نصدر غازا رخيص الثمن ونستورد غازا بأسعار أعلي علي الأقل ثلاثة أضعاف.
مصر دولة كبيرة لا يجوز أن تلغي عقودا مع الناس، القصور في وفرة الوقود والطاقة مشكلة، ولا بد أن نتحمل هذه المشكلات بعض الوقت، ونتحرك لكي نعيد النظر ونتعامل بجدية مع هذا الوضع المقلوب والغريب، لا يمكن أن نفك أنفسنا من هذه المسئولية أو هذه العقود.

استيراد السلع والوقود يحتاج إلي عملة صعبة، وهذا أمر ليس سهلا أيضا، استنزفت العملة الصعبة في أمور أخري، ومسائل غير أساسية لفساد النظام القديم. وهذا تحد صعب أيضا.

الاستقرار يحتاج إلي إنتاج، وعندما يكثر الإنتاج يستقر الاقتصاد، وجود المشكلات لا يعني عدم التعامل معها لحلها، ولا يعني ذلك أنه مبرر لتأخير وصول الخدمة للمواطن، نحن والمسئولون نسعي إلي حل المشكلات الحالية بكل السبل والوسائل ليل نهار، ما أتمناه علي أبناء وطني أن يدركوا أننا لا ندخر جهدا لحل تلك المشكلات.

الأهرام: الرأي العام يري أن برنامج المائة يوم لم يتم تنفيذه علي الرغم من مرور عام.. ماذا تقولون؟

الرئيس: عندما نعرض برنامجا في عملية انتخابية يكون العرض بحجم المشكلات الموجودة، أنا قلت إن حجم الفساد لم يكن متصورا، وتجذر حالة الافساد مفهوم، بقايا النظام السابق وتراكم المشكلات بالقدر الكبير.

أنا تكلمت عن خمسة مجالات: مشكلة الخبز تم حلها لضمان وصول الدعم في هذا المجال إلي من يستحق، مشكلة القمامة تم الإنجاز فيها بنسبة كبيرة، ووصلت130 سيارة قمامة من الخارج، وسيؤدي استخدامها إلي نقلة نوعية، وهناك بعض الشركات تحاول استخدامها كمكون من مكونات الطاقة والاستقرار الأمني، لدينا تحديات أمنية كبيرة ممن لا يحترمون القانون، تم ضبط750 ألف حالة سرقة كهرباء خلال ستة أشهر.. أرقام مخيفة في تهريب السولار.. خلال ستة أشهر تم منع تهريب350 مليون لتر سولار، و85 مليون لتر بنزين في الداخل والخارج.
المنظومة الجديدة تقوم علي استخدام الكروت الذكية لتوزيع الوقود، خاصة السولار، وليس المقصود منها تحديد الكمية للمستهلكين وإنما تهدف إلي ضبط التوزيع ومعرفة أين يذهب الوقود، وسوف نبدأ بالتطبيق علي الشاحنات كمرحلة أولي ثم بعد ذلك علي الأفراد، حتي نضمن الوصول بالسعر المخفض المدعوم إلي من يستحق، نحن بصدد تطبيق الكروت الذكية علي الشاحنات، ثم بعد ذلك علي المستهلكين في المرحلة الثانية.

لا يمكن أن يضار مواطن، لكننا نمنع الفساد، نمنع التهريب حتي لا يباع للمواطن مرة أخري بالسوق السوداء.

المحور الأمني منظومة تنهض لاتساع الوطن وظروف الثورة، الحريات جعلت البعض يرتكب أعمال عنف تجهد أجهزة الأمن وتستهلك إمكاناتها.

طبقا للقانون لم يعد هناك عذر، كفانا خروجا علي الشرعية، كفانا مخالفة للقانون، كفانا استخداما للعنف، سنواجه بمنتهي الحزم قطع الطرق واستخدام السلاح وتعويق الإنتاج، هذه جرائم.

عام قارب علي الانتهاء، وشهد الناس أننا لا نستخدم أي إجراءات استثنائية، وبالتالي لا مجال علي الإطلاق لنري أي تجاوز، لا بد أن يأخذ المواطن حقه.

نحن دولة قانون مستقرة ونحترم القانون وسنطبقه بكل حزم، النهوض بالمسائل الأمنية علي اختلاف مستوياتها يحتاج إلي موارد كثيرة ووقت، يحتاج إلي النهوض بالجهاز نفسه من داخله، ونحن نعالج هذا، والمسئولون عن ذلك يعملون الآن ليل نهار لتحقيق الاستقرار الأمني، وهذا مطلب من مطالب الثورة.

ومن الأمور التي أريد أن ينشرها الأهرام أنه لابد أن نمتلك نحن المصريين الغذاء والدواء والسلاح، هذا من خلال المحور الثاني، وهو الإنتاج المعرفي الذي يبني علي العلم.

ما وعدت به أسهر عليه ليل نهار، حجم التحديات أكبر بكثير مما كنا نعتقد ونتحدث، والشعب قادر بإذن الله، ثم بإنتاجه وصبره وتعاونه وتكامله علي الانتقال إلي المرحلة الجديدة.

الأهرام: هل ترون أن بقايا النظام السابق مازال باستطاعتهم إجهاض فرص التقدم؟

الرئيس: هم يحاولون وهي محاولات معوقة، أعطينا الجميع فرصة لمدة عام، وهم ما بين متردد ومرجف ومروج للشائعات ومؤجر للبلطجية ومؤجج للعنف وضد الإنتاج والصناعة، ونحن نتعامل مع هؤلاء بالقانون، ومازلت أقول لكل المصريين إن الفرصة متاحة للجميع للعمل لمصلحة الوطن. الأمر لا يؤخذ بكلياته وإنما بتفاصيله، نظرة إلي المستقبل، لن يكون هناك مكان لفاسد ولا مفسد ولا مرجف ولا محرض لأن يستعدي أو يستأجر أو يدفع في اتجاه العنف، فذلك زمن انتهي ولن يعود مرة أخري.

أقول لهؤلاء إنكم فشلتم وستفشلون وسوف يطبق عليكم القانون بكل حزم، ولن تأخذنا رأفة بمن يتجاوز القانون، كل من يرتكب جريمة سوف يحاسب عليها، لا نغض الطرف عن مخالف للقانون، المسألة تتعلق بتصرفات شخصية سيئة أفسدت الوطن.

الأهرام: هل هناك نماذج مرصودة؟ ولماذا تم التغاضي عنها؟

الرئيس: لم يتم التغاضي، وعندما تكون هناك معلومات وتتحول إلي أدلة ثبوت لا بد أن تتخذ الإجراءات، كل هؤلاء سوف ينالون جزاءهم بالقانون، فقد مضي زمن أخذ الناس بالشبهات، أجهزة الدولة، والعين الساهرة، ووجود النيابة العامة والقضاء، كل هؤلاء يعملون ليل نهار.

الأهرام: كيف ترون الحكم الصادر أخيرا في قضية التمويل الأجنبي؟

الرئيس: قضية التمويل الأجنبي قديمة، وأبعادها ووقائعها تمت قبل انتخابات الرئاسة، وبالتالي القضاء أخذ مجراه، ونحن نقول إنه مستقل وقادر علي أن يصدر أحكامه بشكل موضوعي، وقادر علي أن يحقق العدالة.
وأنا أنظر إلي حكم القضاء بكل احترام وتقدير، فهو حكم قضائي واجب النفاذ و الاحترام، أنا شخصيا أريد لمصر أن تكون دولة قانون بجد، يعني يحترم فيها أحكام القضاء ويطبق فيها القانون ويحترم فيها الدستور وكلنا نعتاد علي هذا والعالم كله يجب أن ينظر إلينا هكذا.

الأهرام: البعض يري أن هناك من بين سلطات وأجهزة الدولة الرسمية من لا يتعاون لتحقيق أهداف وبرامج السلطة السياسية، بل هناك من يري أنها تعوق ذلك في بعض الأحيان، ما تعليقكم؟

الرئيس: نحن في منظومة الانتقال من حالة إلي حالة لابد أن نتوقع تحديات كثيرة، والمهم كيف نتغلب عليها، وكيف نوجد لها الحلول، ولا شك في أن النظام السابق قد بني حكمه علي بعض القواعد الهشة التي تخالف القانون، ولا تحترم الناس، ولا إرادتهم.

وحينما يتحول الوطن من حالة نظام سيئ جدا إلي حالة من الديمقراطية، فهذا انتقال كبير وسوف يكون له معوقات، ربما التعويق بسبب عدم وجود وعي كاف وإدراك لطبيعة المرحلة، أو لاستفادتهم من النظام السابق، ولكن هناك كوادر وطنية تحب بلدها، هناك من يسعي إلي أن تقوم المؤسسات بدورها.

وأري أن هناك تعافيا وخيرا كبيرا، وينبغي أن يعلم الجميع أن المرحلة مرحلة تكامل وتعاون وعمل مؤسسي ولا مكان لمتردد، المكان فيه متسع للجميع ماداموا يحترمون القانون، جميعنا أجراء عند هذا الشعب، وبالتالي علي الجميع أن يؤدي واجبه.

الأهرام: بدا واضحا أن هناك خلافات حادة مع القوي السياسية، إلا أن الأمر يختلف حينما يتعلق بخلافات مع الأحزاب الإسلامية خاصة حزب النور، ألا تري أن هناك شيئا ما خطأ كان يجب علاجه؟

الرئيس: الوطن يحتاج إلي جهود الوطنيين المخلصين، ونموذج سيناء موجود، حينما ناديت بالاصطفاف فلبي معظم الناس النداء وأيضا سد النهضة، ومياه النيل بالنسبة لنا كما قال شوقي وريد الحياة وشريانها.
في هذا الصدد رأينا كيف تتجمع كل القوي، وكيف كان الكل حريصا علي أن يصطف خلف القيادة للحفاظ علي كل قطرة من مياه النيل، يصطف المصريون الآن كما تري في كل ألوان الطيف السياسي والإسلامي والآخر بوطنية عالية، الخلاف في الرأي داخل منظومة المصلحة العامة موجود، الود موجود بيني وبين كل التيارات لكي نصبح جسد فاعلا، لا يمكن أن نتطابق ولكن نتجانس، فهذا يثري التجربة وينفع ولا يضر.

الأهرام: الشارع المصري يتساءل الآن عن استراتيجية التعامل مع أزمة سد النهضة الإثيوبي، ومع الأزمات الخاصة بنهر النيل بصفة عامة، بعد ما تردد عن سدود عديدة تزمع دول أخري إقامتها؟

الرئيس: بقدر حرصنا علي التواصل واستمرار العلاقات الطيبة مع إفريقيا كلها، ومع السودان وإثيوبيا بصفة خاصة، إلا أننا حريصون في الوقت نفسه علي ألا تمس قطرة واحدة من مياه النيل، واستراتيجية التعامل هي التواصل مع إثيوبيا حكومة وشعبا لكي نمنع أي ضرر حتي علي الشعب السوداني الشقيق، وهذا القدر من الحرص يجعلنا نستخدم في ذلك كل الوسائل والسبل سواء مع أثيوبيا والسودان، أو مع باقي دول حوض النيل.

الأهرام: هناك وسائل عديدة لزيادة واردات مصر من المياه، سواء من خلال نهر الكونجو، أو من خلال قناة جونجلي وغيرهما من المشاريع.. هل توجد استراتيجية مصرية في هذا الشأن؟

الرئيس: الإضافة دائما تؤخذ بطريقة أكثر هدوءا في الطرح، وتأخذ وقتها في التنفيذ.

الأهرام: أري أن سد النهضة الإثيوبي أصبح واقعا، وما يجري الآن من مفاوضات إنما يتعلق بتخفيض مستوي الضرر الواقع علي مصر؟

الرئيس( بحدة وغضب): موقفنا ينطلق من عدم المساس بحصة مصر، ومنع الضرر كاملا، والحوار يدور الآن حول تفاصيل كثيرة، فالمعلومات الواردة منهم ليست كافية، ونحن نتحدث عن شعب صديق، المفترض أن يحرص علي مصلحة مصر، كما تحرص مصر علي مصلحته، ونحن من جهتنا لا نسمح لأنفسنا بأن نضر صديقا، وبالتالي نحن لا نتحدث عن منع تنمية دولة صديقة، ولكن السؤال هو كيف تكون التنمية؟ كل هذه المسائل مطروحة وقيد النقاش، ونتحرك في هذه الاتجاهات جميعا، ولا نتوقع أن يكون الصديق سببا في ضررنا، فالنيل هو شريان الحياة ومحور المستقبل للأجيال المقبلة.

الأهرام: متي يعود الأمن للمواطن؟ وألا تري أن الغياب الأمني قد طال أكثر من المتوقع؟

الرئيس: لاشك في أن هناك تحسنا في الحالة الأمنية، جزء من الثورة المضادة والنظام السابق يحاول أن يظهر أن هناك مشكلة أمنية.. خطف هنا، أو اعتداء هناك، نعم موجود، ويؤرقني هذا الشعور، وإنما هي أفضل الآن، لكن مازال هناك جهد مطلوب، ويقع علي عاتقي أيضا، وأتصور أنه سيأخذ بعض الوقت.

نحن علي أبواب مرحلة انتخابات برلمانية، ونحن في حاجة إلي أمن، وإن شاء الله نعمل لتحقيق ما يرضي المواطن قدر المستطاع.

لم يعد هناك أي مبرر لأي خطأ في هذا المجال، ليس هناك مبرر واحد لترك من يحاول الاعتداء علي الناس، قطع الطرق جريمة، التعدي علي الناس جريمة، ترويع الناس جريمة، محاولات وقف العمل جريمة، هذه جرائم يعاقب عليها القانون، نتحرك لتلبية المطالب لكن لا يمكن قبولها لتعطيل العمل.

لدينا أكثر من23 مليونا يعملون بالقطاعين العام والخاص بخلاف3 ملايين فلاح وبخلاف التجار، ولابد من ضمان أمن كل هؤلاء، أي محاولة للتأثير هي جريمة ولن يترك فاعلها، أكرر يكفي عام حدث فيه كثير من التجاوزات.

 

الأهرام: هناك اتهامات قوية للسلطة الرسمية بالتستر علي قضايا، أو علي معلومات في قضايا مهمة، مثل قتل الجنود في رفح، أو اختطافهم في العريش.. لماذا لا تكون هناك شفافية كاملة أولا بأول في مثل هذه الموضوعات؟

الرئيس: عدم إعلان التحقيقات لا يعني أنه لا توجد شفافية، هذه قضايا تتعلق بالأمن القومي، وفي مواقع لها خصوصيتها، وعندما تكتمل التحقيقات نعلن تفاصيلها، والقضية الأخيرة كلما وصلنا إلي شيء يتم الإعلان عنه، حتي لا نظلم أحدا، أو يؤخذ أحد بجريرة آخر.

إن الإعلان عن التفاصيل أثناء التحقيقات يضر ولا ينفع، الدولة المصرية كبيرة، والأجهزة الأمنية بها إمكانات كبيرة، وهذه الجهات تتعاون مع بعضها البعض علي أعلي مستوي، وكل ذلك يتطلب معلومات.

الأهرام: هل هناك متورطون من خارج مصر؟

الرئيس: أتركها للتحقيقات، فهذه قضايا ليست سهلة، وعندما نتحقق أن هناك أي نوع من التأثير والتدخل من جهات أجنبية لا نتردد في اتخاذ إجراءات حاسمة.

هناك فرق بين أدلة الثبوت وبين التحقيقات، لا ننشغل بالتخمينات، نحن أمام تحديات إقليمية ضخمة ندركها جميعا، مصر دولة ضخمة، مصر أكبر دولة في المنطقة، والجيش المصري أقوي جيش في هذه المنطقة، ونحن نتحرك في إطار تنسيق كامل وكبير بين هذه الأجهزة من أبناء مصر أو من غيرهم، لا نسمح لأحد بأن يتدخل بسوء، وإذا ثبت لنا شيء يقيني فسوف نرد بمنتهي العنف ضد من يتخذ خطوة واحدة ضد الأمن القومي المصري.
الأهرام: كثيرون استقالوا من مواقع قيادية حتي من داخل قصر الرئاسة، بماذا تفسرون هذه الظاهرة؟ وهل هي ظاهرة صحية، أم أنه خطأ الاختيار منذ البداية؟

الرئيس: أري أن هذا أمر طبيعي في سياقه في مرحلة الانتقال من حكم الفرد وديكتاتورية القيادة إلي العمل الجماعي والاستعانة بالكوادر بغض النظر عن انتماءاتها السياسية، فعندما يستعان بأحد المصريين، وبمرور الوقت يتضح أنه لا يرغب في الاستمرار في العمل في هذا الملف ويريد أن يخدم في مجال آخر، فهذا أمر طبيعي.

إنها دولة تنمو وتتطور، من خلال كوادر جديدة شبابية، وهذا أراه طبيعيا ومتفقا مع طبيعة المرحلة، فنحن الآن ندير أنفسنا بأيدينا، والمجالات كثيرة ومتسعة والمشاركة مطلوبة.

الأهرام: هناك أزمات للنظام الحاكم مع القضاء والإعلام، وعدم توافق في أوساط الشرطة، وما يتردد عن علاقات مضطربة مع الجيش.. أين تكمن الأزمة؟

الرئيس: لا.. إطلاقا، لا يمكن.. هناك توافق تام، وهذا كلام سيئ وغير صحيح ومغرض ومن يقول ذلك لا يعرف القوات المسلحة وهي الآن تستكمل بناء ضخما في الوطنية وهي في أحسن حال والطاعة لقياداتها والاتساق مع أهلها، فرئيس الجمهورية القائد الأعلي للقوات المسلحة والمجلس العسكري والإدارة الوطنية، والمشروعات الكبيرة والتصنيع مؤسسات ضخمة تتكامل مع بعضها البعض بشكل تكاملي في منظومة واحدة، وكذلك العلاقة نفسها مع وزارة الداخلية.

وإذا أتينا للقضاء فله احترامه الكامل بكل من فيه من رجال كبار، فالحفاظ علي القضاء مستقلا مستقرا أحد أهم أهداف رئيس الجمهورية، وينبغي أن يظل كذلك، وإذا حدث فيه عوار فيجب أن يعالج نفسه من الداخل، وأنا حريص علي أن تمر المرحلة وأن يظل القضاء باستقلاله وألا يدخل في صراع مع أحد.

أما الإعلام فهو مكون أساسي للتنمية، وأري أن الإعلام ليس أزمة بقدر ما هو سوء فهم، ويجب أن يتكامل مع الجميع، فأنا لست طرفا في أزمة مع أحد لأنني مسئول عن الجميع، وفي الغالب الحالة تكاملية جيدة، ولكن إذا كان هناك طرف يضر فإن الواجب الوطني يحتم علينا جميعا أن ننظر في مصلحة الوطن لا في مصلحة الأفراد.

فالنقد البناء والرأي الآخر وتوجيه اللوم، كل هذا وارد، أما الهدم والتدمير والأخلاق غير المألوفة فهذا يرفضه الوطن ولن يعيش طويلا، إن من يتجاوزون قليلون، ولا يجوز أن تكون الحرية سبا أو تجاوزا، وكلنا يجب أن ندرك أهمية ألا نترك مجالا لهذه التجاوزات إن وجدت.

هل يستمر التجاوز أو الإساءة أو أعمال التحريف؟ هذا مرفوض، والواجب يحتم أن نعيد النظر فيه، وأدعو الجميع إلي النظر للمصلحة العليا للوطن، فنحن المصريين قادرون علي أن نصلح ما يمكن أن يكون قد فسد في أي مؤسسة من المؤسسات.

الأهرام: الأزمات الاقتصادية داخل المجتمع تلقي بظلالها علي الأسرة المصرية، مما عاد سلبا علي نسبة الرضا علي النظام الحاكم.. هل هناك جزء مفتعل في هذه الأزمات، وهل هناك بارقة أمل في حلها علي المدي القريب؟

الرئيس: أريد في هذا المجال أن أقدم تقديري واحترامي للشعب المصري كله، أقدر له تحمله وصبره علي هذه المشكلات الطارئة، وأريد أن يتأكدوا أني لا أبيت ليلا إلا بهذا الهم والاهتمام به والتفكير في حل المشكلات، وأدعو الشعب إلي التحمل حتي نمتلك إرادتنا، ومشكلاتنا سوف تحل إن شاء الله بالتدريج.

يؤلمني قطع التيار الكهربائي عن الناس، وأنا أوجه وأتصل وأناقش، وهناك تواصل يومي مع مشكلاته وإن شاء الله سوف تزول، والمصريون أهل لذلك، لأنهم يلفظون من وسطهم المتجاوز والفاسد والمجرم والمحبط الذي يبث روح اليأس.. واعتذاري لكل الشعب عن وجود مثل هذه المشكلات فإن شاء الله نسهر جميعا لحلها، لأنه مازال عندنا بقايا فساد في إداراتها.. وإن شاء الله نبذل قصاري جهدنا وليعذرنا الناس.

الأهرام: كيف تنظرون ليوم30 يونيو؟ وكيف ستواجهون الموقف؟ وهل هي زوبعة في فنجان تقف وراءها فصائل معينة، أم أنها رد فعل طبيعي للشارع تجاه أزماته اليومية؟

الرئيس: التعبير عن الرأي، العمل السلمي، الحرية الكاملة للجميع، إعلاء الصوت بالرأي الآخر وكذلك النقد البناء، وتقديم النصح والمشورة، والحركة العامة للمجتمع، وحرية تكوين الأحزاب.هذا كله أمر لا يقلقني بل يسعدني، أما الخروج علي القانون أو استخدام العنف أو الترويج له فلن يقبل ولن يسمح به، فالوطن أكبر من الجميع واستقراره وأمن مؤسساته لن يسمح بتجاوزه.

أعرف أن هناك رغبة في التعبير عن الرأي، وأنا أقر ذلك، لكن لا يمكن أن نسمح بالعنف أو التعدي علي مؤسسات الدولة وحركة المواطنين، فأي اعتداء عليها يمثل جريمة ستواجه بالقانون.

الأهرام: هل يخشي الرئيس محمد مرسي من انتخابات رئاسية مبكرة؟ وماذا ترون في مثل هذا المطلب، ومدي مشروعيته؟
الرئيس: نحن دولة فيها دستور وقانون، وأجرينا انتخابات حرة ونزيهة، والحديث عن انتخابات رئاسية مبكرة أمر عبثي وغير مشروع، نحن نتحدث عن وطن كبير، نريد أن ينصرف الناس إلي الحركة العامة في المجتمع لكي تجري الانتخابات البرلمانية، أما الانتخابات الرئاسية المبكرة فأنا آخذها في إطار حرية الرأي، ولكنها لا تمثل علي الإطلاق أي نوع من أنواع الحقيقة التي يمكن التحدث عنها بشكل شرعي أو قانوني، فهذا مخالف للقانون والدستور والعرف والإرادة الشعبية.

الأهرام: ماذا تتوقعون للانتخابات البرلمانية المقبلة؟ وهل ترون أن التأييد تغير في توجهات الرأي العام عن ذي قبل؟
الرئيس: أتمني للراغبين في العمل السياسي أن يأخذوا حظهم كاملا، وأن يبذلوا قصاري جهدهم في شرح برامجهم، وأن يكونوا أداة فاعلة، وأن تكون لهذه الانتخابات ضمانات، وأنا مسئول عن أن تخرج بنجاح.

الأهرام: قطاع عريض في الشارع المصري يري الآن أهمية التصالح مع رموز النظام السابق بدءا من الرئيس السابق، وانتهاء بمن تم الحظر عليهم سياسيا من أعضاء الحزب الوطني، كيف تنظرون إلي هذا التوجه؟

الرئيس: هناك فارق كبير بين التصالح المجتمعي وبين غض الطرف عن الجرائم، فمن أفسد وخرب فهو مجرم، وإرادة الثوار والشعب المصري هي أن يعاقب هؤلاء.

وهناك مادة دستورية في هذا الشأن، وهناك قانون ممارسة الحقوق السياسية، ولدينا دستور واجب الاحترام من الجميع، لكن غض الطرف عن الجرائم لا يملكه أحد، فمن تسبب في هذه المشكلات، ومن خرب الوطن لابد أن يعاقب، حجم الفساد فاق أي عقل، نزحوا جهود المصريين إلي خارج البلاد، هؤلاء يجب أن يأخذوا جزاءهم بالقانون، ليس للتصالح معني في هذا المجال لأن هناك إجراما والقانون يأخذ مجراه.

الأهرام: الشارع المصري يتوجس خيفة من قرارات اقتصادية مقبلة تتعلق بارتفاع الأسعار، والضرائب والجمارك، وما شابه ذلك في ظل ظروف يعانيها المواطن أساسا، كيف يمكن التعامل مع هذه المعادلة؟

الرئيس: لن يمس مصري واحد بقرارات اقتصادية في معيشته ومستلزماته وحاجاته وحاجة أبنائه، كل قرار هدفه الأسمي تحقيق مصلحة المواطن، وبالتالي يجب أن يطمئن الجميع إلي أن أحدا لن يمس، قد تكون هناك مناقشات لوصول الدعم إلي مستحقيه، لا بد أن يكون هناك إنتاج، ولا بد أن يكون لكل قرار الهدف الأسمي منه وهو تحقيق مصلحة المواطن، انظر إلي صاحب القرارات إنه المواطن أولا وأخيرا، ونحن لا نتحدث عن حجم ما يأخذه المواطن وإنما نسعي لضبط السوق من السرقة والتهريب حتي يصل الدعم لمستحقيه الحقيقيين.

الأهرام: هناك من يري ـ بعد مرور أكثر من عامين علي الثورة ـ أن حجم الفساد لم يتراجع.. هل توافقون علي هذا الرأي؟

الرئيس: حجم الفساد تراجع كثيرا، لكن مازال هناك من يستحق المتابعة علي مدي الساعة لمنع الاستمرار في الفساد، هناك حركة من الأجهزة ومن داخل الوزارات والمؤسسات، لن نترك فسادا بأي مكان دون أن نصل إليه لمنعه، والمستقبل سوف يكون أفضل بكثير.

الأهرام: بعيدا عن التصريحات السياسية، نريد أن نسمع كلمة حق لله والتاريخ، هل القضاء المصري يقوم بدوره المنوط به دون مواءمات أو توازنات بمنأي عن السياسة، أم أن السياسة قد أفسدت القضاء كما يردد البعض؟

الرئيس: القضاء المصري يقوم بواجبه، وإذا بدا أن هناك من يتجاوز فيتم التعامل معه من داخل مؤسسة القضاء.

أنا أحرص علي الاستقلال بين السلطات الثلاث، ولا نسلك غير هذا، فعندما كان التشريع لدي رئيس الجمهورية لم أفعل، لأني أري أن في ذلك ضررا علي الوطن وعلي المؤسسة ولا بد أن نناقش بشكل واسع، ولكن هناك تنوعا في الآراء تجاه ما يحدث، والسلطة التنفيذية خارج هذا الإطار فضمان الحرية الكاملة للسلطات المختلفة واجب قانوني ودستوري وأحاول أن تكون مؤسسة القضاء فاعلة بدورها.

الأهرام: البعض يردد أن هناك مخططا لأخونة الوظائف العليا بالدولة، هل ترون أن من حق حزب الحرية والعدالة أن يفعل ذلك، أم أن مثل هذا التوجه غير موجود أساسا؟

الرئيس: حزب الحرية والعدالة ليس حزبا حاكما، والحكومة لم تشكل علي أساس نسبة الوجود في البرلمان مع أهمية الوجود في البرلمان، لم يكن مفهوم الأغلبية أو الحزبية هو الذي يحكمنا، وإنما الكفاءة هي الأصل، بعد انتخاب البرلمان يجوز للتشكيل أن يختلف حسب الدستور.

أما الأخونة فهي عنوان مضلل، وكلام غير صحيح بالمرة أو مفهوم يضلل دون أن يدل علي الحقيقة، فهو يناقض الواقع الموجود وما يقال عنه ليس له ظل في الواقع، كم حدث من تغيير في القيادات، لا نريد أن نقف أمام ذلك طويلا، نريد مصريين بغض النظر عن انتماءاتهم.

الأهرام: ارتفعت نبرة الحديث القبطي في الآونة الأخيرة عن الاضطهاد والتمييز، وما شابه ذلك، كيف ترون هذا الحديث؟
الرئيس: أقباط مصر أشقاء الوطن، أحباب الداخل والخارج، مصريون حتي النخاع، والمصريون أمام القانون سواء، وأمام الحقوق والواجبات سواء.

محاولات كثيرة جرت عبر التاريخ لاستغلال مثل هذه العناوين غير الحقيقية وفشلت جميعها، وأنا دائما أقول: ليس هناك في مصر مسلمون وأقباط، وإنما هناك مواطنون، جيران في العمل، وفي المنزل، وفي المدرسة، وفي الجامعة، وفي الحقل، وفي كل مكان، فلا أحد يسأل أحدا: هل هو مسلم أم قبطي؟ والحوادث تحصل بين مسلمين ومسلمين، وبين مسيحيين ومسيحيين، وأثق بأن نسيج الواقع المصري كذلك، فلا يوجد خلاف أبدا بين المصريين علي أنهم مسلمون وأقباط، وقد يختلفون علي أمور عادية، وهذا أمر طبيعي، مع الأخذ في الاعتبار أن الخلافات اليومية بين المسلمين وبعضهم البعض، أو بين المسيحيين وبعضهم البعض أكبر بكثير، ولذلك فإن من يروجون مثل هذه الشائعات خاسرون بالضرورة، ومن يراهنون عليها أيضا خاسرون.

الأهرام: وماذا عن حديث التشيع ومخاوف البعض، خاصة التيارات الإسلامية، في هذا الشأن؟

الرئيس: المسلمون في مصر كانوا ومازالوا وسيظلون ذوي طبيعة خاصة تتميز بالوسطية، وحب أهل البيت لا يتعارض مع كونهم أهل سنة وجماعة، ولذلك أري أن هذا الموضوع يأخذ حجما في غير موضعه، لأننا نحن أهل السنة والجماعة في مصر عقيدتنا مستمرة، ولا مجال لمثل هذه المخاوف، أو مثل هذا الحديث، وطبيعتنا احترام الآخرين، واحترام معتقداتهم.

وأنا أقرر واقع المصريين أنهم أهل سنة وجماعة، بل الأكثر من ذلك أن مصر هي قبلة أهل السنة والجماعة، وهذا أمر معروف مع احترام وتقدير كامل للآخرين.

الأهرام: ماذا عن الوضع الميداني في سيناء الآن؟ وما استراتيجية التعامل معها في المستقبل؟

الرئيس: استراتيجية التعامل مع سيناء تنطلق من محورين: الأول تنموي، والآخر أمني، فمن حق أبناء سيناء أن تكون حياتهم آمنة، وأن يتبوأ أبناؤهم مواقع متميزة.

والمحور التنموي نتعمق في دراسته نظرا لأهميته سواء من حيث الخدمات التعليمية أو الصحية أو حفر الآبار، باختصار الوجود التنموي للدولة.

أما المحور الأمني، فيتعلق بأمن أهل سيناء، والمقيمين، وأمن الحدود، وهو محور مهم أيضا، ونحن من خلاله نتعامل بمنتهي الحزم والقوة، لكي نضمن لأبناء سيناء حياة هادئة، فهم مواطنون شرفاء، حريصون علي أمن الوطن.
وهنا أود أن أقرر أن سيناء لم تغز أبدا من خلال أبنائها، بل كانوا دائما ومازالوا خير عون للدولة، ومن هنا فإن أمن أهل سيناء واجب علينا جميعا، ولذلك فإن وجود القوات بشكل مكثف يستهدف ضمان أمنهم، ومنع الجرائم، وسوف يستمر هذا الوجود الذي هو رغبة أبناء سيناء لوصول القانون إلي كل بقعة فيها.

الأهرام: ما استراتيجية علاقات مصر الخارجية؟ وإلي أي مدي تسير العلاقات مع إيران، وكيف ترون مستقبل هذه العلاقات، وجدواها بالنسبة لمصر؟

الرئيس: نحن نتحرك في السياسة الخارجية انطلاقا من ثلاث قواعد أساسية هي: التوازن، والندية، وتحقيق المصلحة المتبادلة، وعندما نتحدث عن المصلحة المتبادلة، فإننا نتحدث عن فتح آفاق جديدة للاستثمار، والسياحة، والطاقة الشمسية، والطاقة النووية، ونقل التكنولوجيا، والتصنيع المتطور، وتوفير الوقود، وتوفير العملة الصعبة، والاستقرار الإقليمي، وهذه هي محددات السياسة الخارجية لمصر حين يتعلق الحديث بأي دولة كانت.
الأهرام: ما الحقيقة في أزمة العلاقات مع دولة الإمارات؟ وهل هناك في الأفق ما يشير إلي تحسن وشيك؟

الرئيس: جميع الدول العربية لا توجد معها أزمات، فبيننا وبينهم كل محبة ورغبة حقيقية في التواصل، والدول العربية هي الأولي بالعلاقات القوية، وبالتبادل التجاري، لأن العروبة تجري في دمائنا جميعا، وما الإسهام المصري في نهضة وبناء الدول العربية إلا دليل علي ذلك.

الأهرام: ولكن هناك من يهاجم مصر ويسيء إليها بتصريحات تحمل الكثير من التجاوزات؟

الرئيس: من يسيء هو الذي يخسر، والإساءة تصيب صاحبها، ويجب أن نضع في الاعتبار دائما أن مصر هي الدولة الكبيرة، أو الشقيقة الكبري، ولا يمكن أن يغضب قادتها من خطأ يرتكب هنا أو هناك، فنحن نتعامل علي أساس الثقة والمودة والصفح، ما لم يتضرر أمن مصر، فكل ما عدا ذلك نصفح عنه.

(وبعد أن توقف الرئيس للحظة، واصل الحديث بقوة ونبرة حادة) قائلا: أنا أكلمك كلاما جادا، وليس إجابة سياسية، لدينا90 مليون مصري في الداخل والخارج لهم قيمة كبيرة، نحن جغرافيا وتاريخ، ولا مجال أبدا للحديث عن خلاف مع الأشقاء العرب، وإلا فما معني الكبير، الكبير هو الذي يتحمل، وهذه مسائل تتلاشي، ولا تقوي علي الصمود.
الأهرام: هناك من يري أن العلاقات مع دول الخليج بصفة عامة ليست علي المستوي الذي يأمله المواطن، هل تري أن ذلك يتعلق بمخاوف هذه الدول من ثورات الربيع العربي بصفة عامة، أم تتعلق بشخص الرئيس السابق، أم مخاوف من الإخوان المسلمين؟

الرئيس: أؤكد ما ذكرته قبل أن أكون رئيسا، وبعد أن أصبحت رئيسا، من أن مصر لا تصدر الثورات، مصر الشعب والنظام لا تتدخل في شئون أحد بالقدر الذي لا نسمح فيه لأحد بأن يتدخل في شئونها، فالشعوب والحكومات في دولها أحرار يقررون لأنفسهم ما يشاءون، وإذا تقول أحد علينا سلبا بمثل هذا الحديث، فهو مفهوم خاطئ.

الأهرام: المراقبون لا يرون جهودا تبذلها السياسة الخارجية المصرية في هذا الصدد لطمأنة الآخرين بعدم التدخل في شئونهم؟

الرئيس: علي العكس.. بذلنا جهودا كثيرة، ومستمرون في ذلك، ومقتنعون به، ولن نقبل غيره.

الأهرام: كيف تنظرون لتوجس البعض من العلاقات مع دولة قطر علي الرغم من المساعدات التي قدمتها لمصر؟

الرئيس: لا أعتقد أن هناك توجسا بهذا المعني، وأنا أري أن قطر شعبا وحكومة يحبون مصر، ويحرصون علي مساعدتها، وعلي علاقات متميزة معها، ويقفون معنا بدعم نقدره في هذه المرحلة الانتقالية بشكل واضح، فلا مجال علي الإطلاق لأي توجس أو قلق، بل علي العكس كل التقدير لهذا الدور.

الأهرام: كيف تنظرون لتأثير ما يحدث في تركيا الآن علي الأوضاع في مصر؟

الرئيس: ما يحدث في تركيا خاص بتركيا، ولا أري علاقة له بمصر، فتركيا دولة كبيرة، بها أحزاب وبرلمان، وإدارة حكم رشيدة، وبالتالي ما يحدث شأن داخلي.

الأهرام: كان لكم رأي في السابق في العلاقات مع الولايات المتحدة، ومحاذير من هذه العلاقات، كيف تنظرون إليها الآن من علي كرسي الحكم؟ وما مدي التدخل الأمريكي في صناعة القرار المصري؟ ولماذا لم تقم بزيارة رسمية للولايات المتحدة حتي الآن؟

الرئيس: الولايات المتحدة دولة كبيرة، ولها معايير السياسة الخارجية المصرية نفسها، ونحن حريصون علي العلاقة الجيدة معها، وحريصون علي أن تقوم بدورها في العالم بشكل فعال، وبالتالي فإن محددات وعناصر التعامل معها تنطلق من تقوية هذه العلاقات، بالتوافق في كثير من الأمور.

وقد لا نكون متطابقين في الرأي في بعض القضايا مثل السلام في الشرق الأوسط، إلا أنني أراهم يحترمون إرادة الشعب المصري، ويتعاملون مع القيادة المصرية علي أنها نتاج الديمقراطية، فلا يوجد تدخل من أي نوع.

أما بالنسبة للزيارة فهي مسألة ترتيب ليس أكثر، حيث كانوا منشغلين حتي نهاية العام الماضي بالانتخابات الرئاسية، ولكن ليس هناك ما يمنع الآن من القيام بزيارة، وقد تحدث في المستقبل القريب، وهناك دول كثيرة زرتها خلال الشهور الماضية، ودول أخري كثيرة أيضا لم أزرها حتي الآن، فلا أستطيع فعل كل شيء في وقت واحد، إلا أن ما أود تأكيده هو أنني حريص علي العلاقات مع الولايات المتحدة.

وأريد أن أوضح شيئا مهما وهو أن لدينا في مصر روحا جديدة، ولسنا قلقين، فنحن الآن فقط نمتلك إرادتنا، وبالتالي لابد أن نتعامل مع العالم كله بحرية كاملة، وإرادة كاملة، ولدينا الآن منظومة عمل كبيرة جدا تنشد التنمية الحقيقية، والمصريون يحملون رسالة سلام إلي هذا العالم بثورتهم، ويستعدون بالإنتاج لكي يكونوا في مصاف الدول المتقدمة، ونحن نعمل علي جميع المحاور، ولا ننسي إفريقيا ودول حوض النيل التي هي جزء لا يتجزأ من أمن مصر القومي.

وسوف نحقق إنجازات كبيرة بإرادة كاملة، ولا مجال للعودة أو التراجع عن هذه الإرادة التي نستحق أن نمتلكها الآن في المجالات المختلفة السياسية، والتجارية، والاستثمارية، والتنموية، مما يجعلنا نتعامل بندية كاملة، خاصة أننا ندرك تماما ما يجري في هذا العالم.

ومن هنا فقد آن الأوان لهذا الوطن أن ينطلق إلي آفاق جديدة، ولن يستطيع أحد أن يوقف انطلاقه.. قال تعالي:( وتعاونوا علي البر والتقوي ولا تعاونوا علي الإثم والعدوان).. وقال تعالي:( ولو أن أهل القري آمنوا واتقوا لفتحنا عليهم بركات من السماء والأرض).. وعندما نأخذ بالأسباب يفتح ربنا علي هذا الشعب فتحا واسعا..( وإن تعدوا نعمة الله لا تحصوها).

الأهرام: العلاقات مع إسرائيل كيف تسير في ظل احتلال أراض عربية، خاصة القدس الشريف، في ظل موقف الإخوان المسلمين التاريخي من احتلال هذه البقعة ذات الخصوصية لدي المسلمين؟

الرئيس: كان هناك اجتماع لوزراء الخارجية العرب بالقاهرة أخيرا، وكان الموضوع الرئيسي حول شركتين فرنسيتين تقومان بإنشاء خطوط مترو في المدينة المقدسة وتغيران من معالمها، ولذلك فقد اتصلت بالسيد أكمل الدين إحسان أوغلو الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي باعتبار مصر رئيس الدورة، وقد خرجنا ببيان يدين هذا الفعل.

وأستطيع أن أؤكد أن القضية الفلسطينية كانت وستبقي عقل الشعب المصري ووجدانه، ونحن لا نتخذ قرارات بالنيابة عنهم، وإنما هم يقررون ونحن ندعمهم، سواء في المحافل الدولية، أو بفتح الحدود، وندعم أيضا حكومتهم في رام الله، ونرعي مصالحهم، فقضيتهم بالنسبة لنا محورية.

وأما فيما يتعلق بارتباطنا بمنظومة المنطقة واتفاقية السلام، فنحن دولة كبيرة نحترم الاتفاقيات، لكننا نرصد ولا نسمح بأي تجاوز أو عدوان يتجاوز هذه الاتفاقية بحال من الأحوال.

الأهرام: بدا واضحا في الآونة الأخيرة أن هناك تغيرا طرأ علي الموقف المصري تجاه الأزمة السورية، هل هذا صحيح؟ وكيف ترون الحل الأمثل لهذه الأزمة في ظل التطورات الجارية؟

الرئيس: لم يحدث أي تغيير في الموقف المصري، بل نحن أكثر إصرارا علي تغيير هذا النظام بعد ما ارتكبه من جرائم في حق شعبه، ونحن ندعم الشعب السوري، وإراقة دمائهم تؤلمنا جميعا، والسوريون منا ونحن منهم، ولابد أن يحصل الشعب هناك علي حقه كاملا، ويمتلك إرادته كاملة أيضا.

الأهرام: في الختام، نود توجيه كلمة للشعب المصري في هذه المرحلة الانتقالية من تاريخه؟

الرئيس: الشعب المصري شعب عظيم، أجله وأقدره، وأطمئنه بأن هدفنا هو الاستقرار، والتنمية، والعلم، والتكنولوجيا، ومصلحة المواطن هي التي تقود حركتنا، وتدفعني شخصيا إلي بذل كل ما أملك من علم ودراية لتحقيق هذا الهدف، وهذه المنظومة سوف تقودنا إلي الاستقرار في المستقبل القريب إن شاء الله.. قال تعالي:( ويقولون متي هو قل عسي أن يكون قريبا).صدق الله العظيم


_________________________________________________________

الساعات الثلاث

استمر الحوار مع السيد الرئيس ثلاث ساعات كاملة بالتمام والكمال، أجاب خلالها عن كل الأسئلة المطروحة بالوتيرة القوية نفسها، والذهن الحاضر طوال الوقت، مستشهدا بآيات من القرآن الكريم، وأبيات الشعر، والحكم، والأمثال، وفي منتصف الوقت عرض عليه أحد المساعدين أن يتناول مشروبا ما فرفض، داعيا إياي لذلك، فاعتذرت، فقرر الرئيس استمرار الحوار.


هاتف الرئيس

خلال حديثه قال الرئيس: أنا لم أقم بتغيير رقم هاتفي الذي كنت أستخدمه قبل أن أكون رئيسا، وحتي الآن يتواصل معي الناس بالرسائل والاتصالات، وأهتم برسائلهم جيدا، كما أني أستمع أيضا للناس جيدا، وأسمع نبضهم، وأعرف مشكلاتهم، ولي معهم تواصل وإصرار علي قيادة هذا الشعب بإرادة قوية، فهو شعب يستحق الخير، فقد عاني ظلما كبيرا، ولذلك فأنا مصمم علي قيادة هذا الوطن إلي تنمية حقيقية وإرساء مبادئ الدولة الحديثة.

قناة السويس

في معرض حديثه عن الإرادة المصرية، قال الرئيس: إن قناة السويس تصل العالم كله ببعضه، و25% من تجارة العالم تمر من خلالها، بما يؤكد أهمية الجغرافيا المصرية، وأهمية مصر، ومن هنا كان لابد أن نستفيد من هذه الميزة بإنشاء المشروعات المطلة علي القناة.


أول حوار صحفي

قلت للرئيس: إن هذا أول حوار لصحيفة عربية منذ توليكم المسئولية، فقال، ولماذا عربية؟ قلت: لأنكم أجريتم حوارا لصحيفة كندية قبل أسابيع قليلة، قال: لا، لم يكن حوارا صحفيا بالمعني المتعارف عليه، فقد كان لقاء عاديا، ثم تم استخدامه كحوار، أو ما شابه ذلك، ولذلك فإن حوار الأهرام هو أول حوار صحفي بالفعل.


متي تبدأ يومك؟

في بداية الحوار سألت السيد الرئيس: متي تبدأ يومك؟، فأجاب قائلا: مع صلاة الفجر، قلت: ومتي ينتهي؟ قال أغادر المكتب عادة في نحو التاسعة مساء، قلت: ويمكن أن يمتد العمل إلي ما هو أكثر من ذلك؟ قال نعم.
وقد امتد الحوار مع السيد الرئيس حتي الحادية عشرة وعشر دقائق مساء.


أرحب بك.. وأشكر الأهرام


في مستهل الحوار قال الرئيس: أولا.. أحييك، وأرحب بك، وأشكر الأهرام علي المهنية والأداء الجيد في هذه المرحلة، وأتمني لك التوفيق، ولكل مصر، وفي نهاية الحديث قال الرئيس: أعلم أن أمامك جهدا كبيرا لإعادة صياغة الحوار وإعداده، والله يوفقك.