الأربعاء , 20 يونيو 2018
خبر عاجل
أنت هنا: الرئيسية » أرشيف الوسم : بنجلاديش

أرشيف الوسم : بنجلاديش

الإشتراك في الخلاصات

عسكر مصر ومقارنة مع اليابان وأمريكا وبنجلاديش.. الأحد 30 أكتوبر.. السياحة بمصر في طي النسيان

عسكر مصر ومقارنة مع اليابان وأمريكا وبنجلاديش

عسكر مصر ومقارنة مع اليابان وأمريكا وبنجلاديش

عسكر مصر ومقارنة مع اليابان وأمريكا وبنجلاديش.. الأحد 30 أكتوبر..  السياحة بمصر في طي النسيان

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

*تجديد حبس أحمد ناصف 15 يومًا بزعم التحريض علي التظاهر في 11 نوفمبر المقبل

قررت نيابة شرق القاهرة، تجديد حبس أحمد ناصف الناشط السياسي، والمتحدث السابق بإسم حركة “طلاب ضد الانقلاب” و7 طلاب آخرين 15 يومًا، علي ذمة التحقيقات.
وكانت قوات أمن الإنقلاب العسكري إعتقلت “ناصف” وسبعة طلاب اَخرين، بعد مداهمة سكن جامعي لطلاب جامعة الأزهر بمدينة نصر فجر الإثنين الثالث من الشهر الجاري، وأخفتهم قسريا داخل مبني الأمن الوطني بلاظوغلي لثلاثة عشر يوما تجرعوا خلالها أبشع صور التعزيب، وبعرضهم علي نيابة حوادث شرق القاهرة قررت حبسهم 15 يوما علي ذمة التحقيقات في المحضر رقم 46180 لسنة 2016 جنح أول مدينة نصر، بزعم التحريض على التظاهر في 11 نوفمبر المقبل.

 

* انقلاب سيارة مساعد وزير الداخلية بطريق “قنا – سفاجا

تعرض اللواء عمر ناصر مساعد وزير الداخلية لأمن الصعيد، وخالد فرغلى مساعد مدير الأمن لقطاع الجنوب، اليوم الأحد، لحادث انقلاب سيارته بالكيلو 50 بطريق قنا سفاجا، وتم نقلهما للمستشفى، وانتقلت الأجهزة الأمنية إلى موقع الحادث.

أصيب 3 لواءات شرطة في حادث انقلاب سيارة شرطة بالكيلو 50 من طريق «قنا- سفاجا”

كان مدير أمن قنا اللواء صلاح الدين حسان، تلقى إخطارا يفيد بانقلاب سيارة شرطة بناحية الكيلو 50 من طريق «قنا- سفاجا»، مما أسفر عن إصابة اللواء عمر أحمد ناصر، مساعد وزير الداخلية لقطاع جنوب الصعيد، واللواء خالد عبدالحميد فرغل، مفتش الأمن العام بالأقصر، واللواء علاء أحمد محمود، بمديرية أمن الأقصر، وتم نقلهم لمستشفى قنا العام وحرر المحضر بالواقعة فيما تولت النيابة العامة التحقيق.

 

 

* 94 متوفى ومفقودًا آخر ضحايا السيول

ارتفع عدد ضحايا السيول جراء هطول أمطار غزيرة في عدد من محافظات جنوب وغرب مصر خلال الأيام الماضية إلى 22 قتيلاً و72 جريحًا على الأقل وبذلك ارتفع عدد الضحايا إلى 94 متوفى ومفقودًا.

ورجح المتحدث باسم وزارة الصحة خالد مجاهد في اتصال مع وكالة الصحافة الفرنسية بأن يكون عدد القتلى ربما أكبر؛ “لأن بعض الأهالي ينقلون ذويهم من المشارح للمدافن مباشرة دون تسجيلهم كضحايا للسيول”.

ولم يعط مجاهد تفاصيل عن توزيع القتلى في المحافظات المتضررة من السيول التي سببت دمارًا كبيرًا في عدة مدن، خصوصًا مدينة رأس غارب في محافظة البحر الأحمر شرق البلاد.

وحسب حصيلة أعلنت السبت، قتل ثمانية أشخاص في سوهاج وشخص في جنوب سيناء، وقضى تسعة أشخاص على الأقل في رأس غارب.

وأعلنت الحكومة أمس السبت تخصيص 50 مليون جنيه (5.6 مليون دولار) لتعويض المتضررين، بالإضافة إلى 50 مليون جنيه لاستعادة كفاءة البنية الأساسية بشكل عاجل في المناطق المتضررة من السيول.

تسببت السيول في مدينة سوهاج الجمعة الماضية بمقتل 12 شخصًا وإصابة 43 آخرين إثر حوادث انقلاب سيارات جرفتها مياه الأمطار الغزيرة على طريق سوهاج – قنا، وفقًا لوزارة الصحة.

وقررت محافظة البحر الأحمر رفع حالة الطوارئ بجميع القطاعات الخدمية لمواجهة الأمطار والسيول التي تعرضت لها مدينة رأس غارب، إضافة إلى إغلاق الحركة المرورية.

وفي السياق ذاته، أطلق مواطنون مصريون من مدينة رأس غارب شمال البحر الأحمر نداء استغاثة الجمعة، بعد الأمطار الغزيرة التي كونت سيولاً شديدة داهمت منازلهم وأغرقت مركباتهم.

ونشر ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي مقاطع فيديو تظهر مياه السيول وهي تسير في أحياء المدينة وتغرق عددًا منها.

 

 * صحيفة فرنسية: السياحة بمصر في طي النسيان

السياحة بمصر  في طي النسيان بعد عام على إسقاط الطائرة الروسية”.. جاء هذا في تقرير لوكالة اﻷنباء الفرنسية تسلط فيه الضوء على اﻷحوال التي وصل إليها قطاع السياحة، وتأثيرات تدهوره على اﻷوضاع الاقتصادية في أكبر بلد عربي من حيث السكان.
وفيما يلي نص التقرير:
بعد سنة من تفجير الطائرة الروسية في مصر، البازارات السياحية تظهر القليل من الانتعاش في أكبر دولة عربية تتصارع مع الأزمة الاقتصادية.
وفي خان الخليلي – السوق التاريخي في القاهرة الذي كان يعج بالسياحيقول صاحب متجر لبيع الملابس :” حاليا أنا بضيع وقتي على الفيسبوك“.
وأضاف أمجد :” ليس لدي أي شيء آخر أفعله.. لا يوجد سياح أجانب .. والإنفاق من المصري لا يغطي المصاريف اليومية“.
وفي 31 أكتوبر 2015 سقطت طائرة روسية وقتل كل  ركابها البالغ عددهم 224 شخصا بعد قليل من إقلاعها من شرم الشيخ.
روسيا ردت بإلغاء جميع رحلاتها إلى مصر، كذلك فعلت بريطانيا، وهو ما وجه ضربة قاصمة لقطاع السياحة الذي يعاني منذ ثورة يناير 2011.
انخفاض عائدات السياحة، التي تعتبر المصدر الرئيسي للعملة الصعبة الأجنبية، فاقم أزمة الدولار التي تعاني منها مصر.
مسئولون مصريون أرجعوا ذلك إلى مؤامرة خارجية تستهدف الاقتصاد المصري، الكافيتريات والبازارات والمطاعم فارغة باستثناء بعض الأسر المصرية والطلاب.
ووصل عدد قليل من السياح لخان الخليلي، ولكن معظمهم عاد دون شراء أي هدايا تذكارية.
وقال عبد الرحمن بائع في أحد المتاجر المتخصصة في بيع الفضة المنقوشة: “السياحة ماتت تماما“.
عائلة من السياح الأوروبيين يدخلون المحل لكنهم يغادرون بدون شراء أي شيء.
وأضاف عبد الرحمن:” العدد القليل من السياح الذين يأتون  تقريبا لا يشترون أي شيء“.
في الماضي السياحة كانت توفر نحو 20 % من احتياجات العملات الأجنبية في مصر.
وفي فبراير الماضي، قال رئيس الوزراء المصري شريف إسماعيل في تصريحات تلفزيونية:” البلاد فقدت بالفعل ما يصل لـ 1.3 مليار دولار منذ كارثة الطائرة”، حتى قبل وقوع كارثة الطائرة الروسية، قطاع السياحة كان يعاني بشدة.
في يونيو 2015، أحبطت الشرطة محاولة تفجير بالقرب من معبد الكرنك الشهير في الأقصر، في حين كان 600 سائح في الداخل.
وفي العام الماضي، انخفضت أعداد السياح إلى أكثر من النصف، وبالتالي انخفضت ا?يرادات لـ  6.3 مليون دولار، مقارنة بـ 15 مليون عام 2010، وانخفض عدد السياح الروس لـ 2.3 مليون، مقارنة بـ 3.1 مليون عام 2014.
وتسعى الحكومة لجذب 20 مليون سائح، مع عائدات تقدر بـ 26 مليار دولار، بحلول 2020 من خلال حملة دولية لتشجيع السياحة، وتطوير المواقع السياحية.

 

* أهالى الغردقة: السيول دمرتنا.. وكل حاجة باظت

يعيش أهالى مدينة الغردقة لليوم الثالث على التوالى، مأساة حقيقية جراء السيول التى أدت لانقطاع الكهرباء والمياه وعدم وجود خبز، حيث غمرت المياه جميع الأدوار الأرضية للمنازل بما فيها المخابز، فى الوقت الذى اكتفى فيه مجلس المدينة، بتصريف المياه المتراكمة من الشوارع الرئيسية، دون التعامل مع الشوارع الجانبية.

من جانبه، قال أحد الأهالى ويدعى مصطفى حسن: «كل حاجة باظت، السيول دمرتنا، أخرجت أولادى بالحبال وننام حاليا فى الشارع، وتركت شغلى وليس معى أوراق.. كل شىء ضاع»، مضيفا: «وجدنا شلالات مياه تهاجمنا وطالبنا رئيس مجلس المدينة بفتح إحدى المدارس لوضع السيدات وإرسال سيارة لشفط المياه، لكنه رفض، وأخرجنا الأهالى باللوادر».

وقالت أخرى وتدعى فاطمة مصطفى: «كل العفش راح والبيت تهالك من قوة المياه، وإحدى جاراتى شاهدناها تسبح فى المياه ولم نستطع إنقاذها حتى ماتت»، وأضاف سعد خور الذى فقد والدته جراء السيول: «والدتى جرفها التيار ولم يستطع أخى إنقاذها وأصيب للأسف، الأمور صعبة جدا».

وقال عصام مدنى: «والدتى ظلت 6 ساعت فى السطوح ولم نتمكن من إنزالها سوى باللوادر، الحياة صعبة جدا، وأين مخرات السيول التى تنقذنا، ولماذا لا يوجد تدخل حكومى حتى الآن؟».

وأوضح خالد أحمد، «أنا وأولادى لا ننام منذ أمس الأول»، مضيفا: «أصبحت الآن بلا عمل لأننى لا أستطيع ترك أولادى»، فى الوقت نفسه صرخت إحدى السيدات قائلة: «كل أثاث منزلى دمر تماما، تعالوا ادخلوا بيتى وصوروا ماحدث به».

 

* العفو” عن معتقلين.. وعود مستهلكة بشروط “التوبة” المذلة

تركز دائرة التفكير التي تخطط العمل لقائد الانقلاب، على إقناع دوائر بعينها، من خلال رسائل محددة، أن النظام يحترم حقوق الإنسان وحريص على “شباب”، لا سيما “المحبوسين” منهم، وبين الحين والآخر يكرر تلك الرسالة المتعلقة بالإفراج عن دفعات جديدة من الشباب، شرط إعداد القوائم.

ففي 13 أبريل ولدى لقائه بما يسمى “الأسرة المصرية”، أعاد السيسي ما ذكره في يناير الماضي من أنه أفرج عن 4 دفعات من الشباب، وهي نفس الدفعات التي كررها تاليًا في إفطار الأسرة المصرية 2016، ومن قبله في إفطار الأسرة المصرية بفندق الماسة بمدينة نصر في يونيو 2015، بل وسبق ذلك وعد مكذوب في 25 فبراير 2015، نقلته صفحة “النهار اليوم” على “تويتر”؛ بالإفراج عن الشباب المحبوس في السجون بناءً على قوائم شباب الإعلاميين.

وفي آخر إحصائية نقلاً عن شبكة “سكاي نيوز”، أعلنت “داخلية” الانقلاب، الإفراج عن 165 محتجزًا، ممن لم يثبت بحقهم التورط في جرائم عنف أو شغب بناءً على قرار رئاسي بالعفو عنهم.

شاهد من أهلها

وكشفت الحقوقية راجية عمران، عضو المجلس القومي لحقوق الإنسان، في تدوينة لها على موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك”: “قدمنا قوائم الشباب المحبوسين على خلفية قضايا الرأي عشرات المرات على مدى آخر 3 سنوات، لعدة جهات بناءً على طلب الرئاسة، فضلاً عن قائمة من المجلس القومي لحقوق الإنسان، واتصالات بين رئيس المجلس محمد فائق والرئاسة، لم تسفر إلا عن العفو عن 200 شاب وشابة، ومن بينهم 10 رفض تنفيذ العفو إلا بعد اتصالات وتظلمات”.

وأكملت عمران: “على العموم، سنرى ماذا سيحدث، وإذا كان بمقدورنا خروج واحد من الشباب من خلال تقديم القوائم، ولكن حتى خروج الشباب سنظل نتساءل: (الشباب فين)”، في إشارة إلى الحملة الإلكترونية التي نظمها نشطاء وحقوقيون أمس حول الشباب السجناء والمختفين قسريًا.

وقالت عمران ساخرة: “لا أفهم لماذا تطلب الرئاسة القوائم كل فترة، ويتم تعشيم الأهالي، رغم أن الورق ورقهم، والدفاتر دفاترهم، وإذا أرادوا معلومة سيصلون إليها بكل سهولة”.

وعود فشنك

الصحفي تامر أبو عرب، هو أيضًا شاهد من أهل 30 يونيو، ورغم ذلك قال في منشور على حسابه على “الفيسبوك”: “لما أسامة الغزالي طلب الإفراج عن الشباب المعتقلين كان رد السيسي المعتاد: “اعملوا قوايم وأنا هوقع.. ودي مش أول مرة أقول الكلام ده، دي المرة الرابعة”.. ومش فاهم الحقيقة قوايم إيه اللي كل ما حد يتكلم عن المعتقلين يتقال اعملوها وهنشوفها؟ ما هم معروفين بالاسم واللي ظلمهم أدرى الناس بأسمائهم”.

وأضاف: “طيب قبل ما نعمل قوائم للمرة الرابعة مش نعرف الأول إيه اللي حصل في الـ٣ قوايم اللي اتقدموا قبل كدة؟ ونعرف كمان فين الوعد اللي نشرته الجرايد كلها بالإفراج عن عدد كبير من النشطاء والصحفيين في عيد الأضحى ومن ساعتها تقريبًا العيد مجاش؟”.

وحمل أبو عرب السيسي المسؤولية عن الأبرياء والمظلومين قائلاً: “اللي اعترف قبل كدا من سنتين أن فيه مظلومين كتير في السجون هو اللي مسؤول يرد المظالم دي مش حد تاني.. ومش هنقضيها قوائم احنا وعمر العيال بيضيع جوه”.

عفو بطعم الذل

وفي يونيو 2015، أفرجت السلطات عن بعض الجنائيين وساقهم إعلام الإنقلاب على أنهم سياسيون من رافضي الانقلاب والموقعين على ما يسمى بإقرارات التوبة، وأجرت معهم صحف الانقلاب مقابلات صحفية، على إشهار توبتهم بالسب والقذف في الرئيس الشرعي والإخوان المسلمين متحدثين عن “خديعتهم” بعد أن رأوا أن “البلد بتتقدم في ظل السيسي”.

واعتبر حمدي رزق صحفي الانقلاب المخضرم، في 21 يونيو 2015، أن أن العفو الذي أعلنه السيسي، وتم بمقتضاه إطلاق سراح عدد من السجناء، قد تضمن إجبار بعض هؤلاء السجناء على السجود المذل لغير الله، لدى إطلاق سراحهم، على حد قوله.

وقال رزق في مقال بجريدة “المصري اليوم”، بعنوان: “إحنا مش هنطلع في الكادر”: “فيديو مخجل مدته (71 ثانية) لو شاهده السيسي لما سكت ثانية واحدة على هذا الإذلال الذي يمارسه ضابط عديم الضمير تجاه شاب أعزل وقع الرئيس قرارًا جمهوريًا بالعفو عنه، يأمره بالسجود على الأرض أمام كاميرات التصوير، قائلاً للمصورين: “إحنا مش هنطلع في الكادر”.

واعتبر “رزق” أن هذا الكادر “ينسف كل قرارات العفو الرئاسية، عفو إيه، والسجود هنا بالأمر، هذا الكادر جعل من قرار كريم في شهر كريم كحسنة يتبعها أذى، من ذا الذي فكر ورسم وأخرج هذا السيناريو الكئيب؟ كيف يقبل ضمير وزير الداخلية هذه السجدة؟”.

قوائم جديدة

وأعد المجلس القومي لحقوق الإنسان، وهو هيئة حكومية، للسيسي، قائمة مطالبًا بإصدار قرارات جديدة بالعفو عن العديد من الشباب والطلاب المحبوسين والمحكومين على ذمة قضايا خرق قانون التظاهر، مشيرا إلى قوائم تضم 1300 من الشباب والطلاب، سبق أن تقدم بها.

ورغم ذلك أعلن المجلس الحكومي لحقوق الإنسان تشكيل لجان جديدة للإفراج عن الشباب، الطريف أن من وعد بذلك؛ محمد عبدالعزيز عضو المجلس القومي لحقوق الإنسان، والقيادي بحركة “تمرد” والذي استشهد به السيسي في أكثر من موضع في المؤتمر الأخير للشباب بشرم الشيخ. 

ووعد “عبد العزيز” بأن تشارك لجنة حقوق الإنسان بالبرلمان، ضمن تشكيل لجنة اعداد القائمة.

 

 * توقف محطة مياة أطفيح والصف بسبب ارتفاع نسبة “العكارة” بمجرى نهر النيل

أعلنت الشركة القابضة للمياة والصرف الصحي أنه تم إيقاف محطتى مياه الشرب «أطفيح- الصف» بمحافظة الجيزة إثر زيادة نسبة العكارة بمجرى نهر النيل عن الحد المسموح به للتشغيل القياسي.

وذكرت الشركة القابضة، في بيان لها، أنه سيستمر رفع أقصى درجات الاستعداد والتأهب بكافة شركاتها التابعة للتعامل مع اثأر الأحوال الجوية السيئة التي تعرضت لها البلاد.

وأضافت أنه تم رفع درجات الإستعداد بمحطات مياه الشرب «العياط – البدرشينأبوالنمرس – الحوامدية»، تحسباً لوصول العكارة لمحيط مآخذ تلك المحطات، وأشارت الشركة أنه يتم أخذ عينة كل نصف ساعة من أمام مأخذ محطات المياه للتأكد من عدم تجاوز نسبة «العكارة» الحدود المسموح بها.

 

 *خراب مستعجل”: ارتفاع أسعار زيت الطعام “اللتر” يقفز لـ 22 جنيها.. ننشر الأسعار الجديدة

أكد مجدي نادي، المتحدث باسم نقابة البقالين، أنه تم رفع أسعار الزيت الحر بمختلف أنواعه وأحجامه، بعد قيام بعض الشركات برفع أسعار الزيت بدءا من يوم السبت الماضي، مضيفا أنه وصل سعر زجاجة الزيت الواحدة 20 جنيها كسعر جملة، على أن يتم بيعها للمستهلكين بـ22 جنيها في المحلات.
وأضاف نادي في تصريحات صحفية له، أن أسعار الزيت الحر تختلف عن أسعار الزيت التمويني الذي يباع لحاملى البطاقات التموينية.
وننشر أسعار الزيت الجديدة بعد زيادتها من الشركات بحسب ما ذكره المتحدث باسم نقابة البقالين، حيث وصل سعر كرتونة زيت ذرة 1 لتر، والمكونة من 12 زجاجة إلى 244 جنيه بدلا من 219 جنيه، أى ما يعادل 20 جنيها للزجاجة الواحدة، فيما وصل سعر كرتونة زيت ذرة 2 لتر، المكونة من ستة زجاجات إلى 229 جنيه بدلا من 205 جنيهات، أي ما يعادل 39 جنيها للزجاجة الواحدة، وبلغ سعر كرتونة زيت ذرة 3 لتر المكونة من 6 زجاجات 359 جنيه بدلا من 323 جنيه، أى ما يعادل 60 جنيها للزجاجة الواحدة.
أما بالنسبة لسعر كرتونة زيت عباد 1 لتر المكونة من 12 زجاجة، بلغت 214 جنيه بدلا من 191 جنيها، أى ما يعادل 18 جنيها للزجاجة الواحدة، فيما وصل كرتونة زيت عباد 2 لتر المكونة من 6 زجاجات إلى 197 جنيها بدلا من 173 جنيها، أى ما يعادل 33 جنيها للزجاجة الواحدة، وكذلك بلغ سعر كرتونة زيت عباد 3 لتر المكونة من 6 زجاجات 297 جنيها بدلا من 255 جنيها، أى ما يعادل 50 جنيها للزجاجة الواحدة.
يذكر أن موجة غير مسبوقة من ارتفاع الأسعار قد ضربت البلاد منذ بداية الانقلاب العسكري في 3 يوليو 2013، زادت وتيرتها خلال العام الأخير بشكل جنوني بحسب وصف أغلب الصحف العالمية، انطلقت معها دعوات للخروج في مظاهرات حاشدة سميت بـ “ثورة الغلابة” في 11/11 القادم، لاقتلاع حكم العسكر الفاشي الذي وصل بالبلاد إلى تلك الحال المتردية.

 

*اعتقال النائب “أحمد بيومي” من منزله بالقاهرة

اعتقلت قوات أمن الانقلاب بالقاهرة، صباح اليوم الأحد، النائب أحمد إبراهيم بيومي، عضو برلمان 2012 عن محافظة الفيوم، بعدما داهمت منزله بالقاهرة، واعتقلت معه اثنين من أزواج بناته وأحد أقاربهم واقتادتهم جميعًا لجهة غير معلومة حتى الآن بشكل تعسفي دون سند من القانون.
وقال شهود العيان إن حملة لقوات أمن الانقلاب داهمت منزل النائب بالقاهرة وروعت أهله واختطفته وبصحبته اثنان من أزواج بناته وأحد أقاربهم في مشهد تكدس بالجرائم والانتهاكات التي لا تسقط بالتقادم.
وحملت أسرة النائب سلطات الانقلاب المسئولية عن سلامته والمختطفين معه، وطالبت بسرعة الكشف عن مكان احتجازهم وأسبابه ورفع الظلم الواقع عليهم ومحاكمة كل المتورطين في هذه الجريمة.
وأضافت أسرة النائب أن النائب يعاني من عدة أمراض مزمنة، أبرزها القلب؛ حيث أجريت عملية قلب مفتوح وركب دعامتين من قبل ويحتاج إلى رعاية صحية خاصة.
كانت داخلية الانقلاب بمحافظة القاهرة قد اختطفت بتاريخ 25 من أكتوبر الجاري النائب البرلماني وعضو لجنة الدفاع والأمن القومي عن محافظة الفيوم المهندس “حمدي طه” وأحد مرافقيه خلال عودتهم من جلسة متابعة لدى الطبيب المعالج للنائب،واقتادتهم لجهة غير معلومة وأخفته قسريًّا بشكل تعسفي.

 

*الانقلاب يستعد لبيع بنك القاهرة في النصف الأول من عام 2017

قال نائب وزير المالية المصري للسياسات المالية، أحمد كوجك، إن بلاده اختارت المجموعة المالية هيرميس، أحد أكبر بنوك الاستثمار في مصر، وبنك اتش.اس.بي.سي”- مصر التابع للبنك البريطاني لتقديم المشورة في طرح حصة من بنك القاهرة ثالث أكبر بنك حكومي في مصر في البورصة.
وكان محافظ البنك المركزي المصري  طارق عامر أعلن في مارس الماضي أن الحكومة ستطرح في بورصة مصر أواخر هذا العام حصة من أسهم البنك العربي الأفريقي، كما ستطرح 20 بالمئة من أسهم بنك القاهرة من خلال زيادة رأس المال في البورصة.
وكانت مصر قد اختارت مجموعة سيتي غروب للخدمات المالية كمستشار مالي لطرح حصة من الأسهم المملوكة للدولة في البنك العربي الأفريقي، بحسب ما أكدته مصادر قريبة من هذا الملف لوكالة بلومبرغ الإخبارية، ويواكب ذلك خطة حكومية لخصخصة بنوك وشركات في محاولة لمواجهة الأزمة المالية الحادة التي تواجه البلاد.
وأضاف كوجك لـ”رويترز” اليوم الأحد أنه “لم يتحدد بعد موعد طرح حصة من بنك القاهرة في البورصة”، لكن مسؤولا في سوق المال قال لرويترز “سيكون طرح جزء من بنك القاهرة في البورصة خلال النصف الأول من 2017“.
تأسس بنك القاهرة في مايو  عام 1952 كشركة مساهمة مصرية ويبلغ رأسماله الحالي 1.6 مليار جنيه موزع على 400 مليون سهم بقيمة اسمية أربعة جنيهات للسهم الواحد. ويمتلك البنك نحو أربعة ملايين حساب مصرفي للأفراد والشركات والمؤسسات.
وتمتلك الحكومة المصرية البنك الأهلي المصري وبنك مصر وبنك القاهرة والمصرف المتحد و49 بالمئة في البنك العربي الأفريقي و20 بالمئة من أسهم بنك الإسكندرية.
وكانت آخر عملية بيع من الحكومة لأحد البنوك التي تملكها في أكتوبر عام 2006 عندما باعت 80 بالمئة من بنك الإسكندرية لبنك انتيسا سان باولو الإيطالي مقابل 1.6 مليار دولار.
وجرى آخر طرح لشركات حكومية في البورصة في عام 2005 حينما تم طرح أسهم المصرية للاتصالات وأموك وسيدي كرير للبتروكيماويات.
ويبلغ عدد فروع بنك القاهرة ووحداته نحو 240 فرعا ووحدة في مختلف أنحاء مصر ويبلغ عدد العاملين بالمصرف نحو 7500 موظف.

 

* رسائل “صندوق النقد الدولي” لمصر

بعث جيري رايس مدير الاتصال بصندوق النقد الدولي برسائل لمسئولي الانقلاب العسكري بمصر، بأن تحرير سعر الصرف في مصر مهم للغاية، خاصة وأن انخفاض قيمة الجنيه يؤدي إلى ندرة بعض السلع الأساسية في السوق.

وأضاف- بحسب تصريحاته الأخيرة لشبكة “بلومبرج”- أن مصر ملتزمة بالتحرك بشكل تدريجي إلى سعر صرف مرن لتنفيذ الشروط الأساسية للمشروع القرض، في حين قالت كريستين لاجارد، إنه توجد أزمة راهنة فيما يتعلق بسعر الصرف، بعدما وصل الفارق الرئيسي بين السعر الرسمي والسوق السوداء إلى 100%. 

وأشارت لاجارد إلى أن مصر باتت قريبة جدًّا من الحصول على قرض صندوق النقد بقيمة 12 مليار دولار، متمنيةً أن تتم الموافقة من قبل الهيئة التنفيذية لصندوق النقد على القرض خلال الأسابيع القليلة المقبلة.

 

 *غضب بالجامعات بعد اتجاه “المنقلب” إلى إلغاء زيادات “مرسي” للأساتذة

تسود حالة من الغضب بين أساتذة الجامعات المصرية؛ جراء اتخاذ حكومة الانقلاب قرارا بتطبيق قانون الخدمة المدنية على أساتذة الجامعات، وما يتبعه من تخفيض للرواتب وإلغاء للزيادات التي أقرها الرئيس محمد مرسي.

وقال الدكتور يحيى القزاز، عضو مؤسس بحركة 9 مارس لاستقلال الجامعات، في تصريحات صحفية: إنه لا توجد شفافية في الدولة، والحكومة لا تعرف القرارات الصائبة من الخاطئة، حيث تسعى إلى تخفيض رواتب أساتذة الجامعات، في الوقت الذي تزيد فيه رواتب جهات أخرى، وتميل الدولة نحو الانحياز لرجال المال، معتبرا ما تصدره الحكومة بأنه ليس قوانين أو قرارات، وإنما جباية في ظل غياب الشفافية، بما ينذر بتفجر الأوضاع داخل الدولة، خاصة أنها تخفض الرواتب في ظل انخفاض قيمتها، بعد أن تسببت الحكومة في انهيار الجنيه أمام الدولار، ما أدى تلقائيا إلى تخفيض الرواتب والمدخرات.

وأضاف القزاز أن “الحكومة تريد من المواطن أن يكفر بالدولة المصرية، وتقول للناس اخرجوا في المظاهرات والاعتصامات”، مؤكدا عدم صمت الأساتذة على تدنى دخولهم.

 

*لهذه الأسباب.. كارثة قادمة للإسكندرية

لم تكد تمر كارثة سيول محافظات صعيد مصر، عقب تدمير منازل البسطاء في محافظات البحر الأحمر وجنوب سيناء وسوهاج وأسيوط وقنا، حتى قام نشطاء بمواقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك”، بنشر كارثة قادمة لمحافظة الإسكندرية أكدوا أنهم يهدونها لمحافظ الانقلاب اللواء رضا فرحات ومسئولي المحليات.

ونشر النشطاء صورًا لعدد من “شنايش” المجاري بعدد من الأحياء، تم ردمها بالتراب، خاصة في نفس المناطق التي حدثت بها كارثة الشتاء الماضي وأدت لغرق مناطق الرمل ونجع العرب والمندرة وأبوسلميان.

وأضافوا أن “الشنايش” لم يقم أحد بالاهتمام بها برغم زعم المحافظ أنه أمر بتطهيرها خاصة مع تفاقم كارثة محافظات السعيد والتي أدوت بحياة 27 مواطنًا وإصابة العشرات منها. 

جدير بالذكر، أن محافظي الانقلاب السابقين،  اللواء طارق المهدي والدكتور هاني المسيري، قد أكدا أنه تم الانتهاء من مشروعات الصرف الصحي بتنفيذ عدد 22 مشروع صرف صحي واستخدام معدات وسيارات حديثة لتحسين منظومة الصرف الصحي في المحافظة بتكلفة إجمالية بلغت 4 مليارات و686 مليون جنيه.

 

*تاجيل هزليتي إمبابة والعياط

أجّلت محكمة جنايات شمال القاهرة، اليوم الأحد، برئاسة سعيد الصياد، إعادة إجراءات محاكمة 3 معتقلين من رافضي الانقلاب العسكري، على خلفية اتهامهم في القضية الهزلية المعروفة إعلاميًا بـ”أحداث عنف العياط”، إلى جلسة 9 نوفمبر المقبل، وقررت المحكمة إخلاء سبيل المعتقلين.

ومنعت المحكمة خلال جلسة اليوم حضور أي من الصحفيين أو وسائل الإعلام المختلفة، لتغطية وقائعها، واقتصر الحضور فقط على أعضاء هيئة الدفاع.

كما أرجأت المحكمة ذاتها، محاكمة 7 معتقلين من رافضي الانقلاب العسكري، على خلفية اتهامهم في القضية المعروفة إعلاميًا بـ”أحداث عنف إمبابة”، إلى جلسة 15 ديسمبر المقبل، للاطلاع.

 ومنعت المحكمة خلال جلسة اليوم حضور أي من الصحفيين أو وسائل الإعلام المختلفة، لتغطية وقائعها، واقتصر الحضور فقط على أعضاء هيئة الدفاع.

 

*حساسية عسكر مصر ومقارنة مع اليابان وأمريكا

“صدق او لا تصدق” .. وصلت حصيلة ضحايا السيول والأمطار الغزيرة التي شهدتها بعض محافظات مصر إلى 30 حالة وفاة و72 إصابة منذ يوم الخميس الماضي، إضافة إلى خسائر مادية في تلك المحافظات ، وسط تعامل فاشل من حكومة الانقلاب وحالة من اللامبالاه من جانب الجيش.

واقع مؤلم

وانتشرت صورة تمثل الواقع الاليم لما يعانيه المواطن المصري حيث تظهر الصورة كيفية تعامل جيوش العالم مع الازمات التي تلحق ببلادهم وطريقة مساعدتهم للمواطنين في الكوارث التي تحدث ، وبين حالة اللامبالاه للجيش المصري اثر كارثة سيول البحر الاحمر بانشغاله بعرض وبيع منتجات وسلع عذائية في الشوارع.

وتظهر الصورة الجيش الياباني أثناء كارثة تسونامي 2011وهو يجعل من جنوده جسر للمواطنين حتى يعبروا المنطقة في امان .

وجانب اخر من الصورة يظهر الجيش الامريكي وهو ينقذ الاطفال من هلاك اعصار ايزاك عام 2012.

وجانب للجيش البنجلاديشي وهو يتفاعل مع المواطنين ويحاول انقاذهم أثناء فيضان 2012.

والصورة المؤلمة للجيش المصري وطريقة تعامله مع ازمة السيول التي ضربت البحر الاحمر حيث تظهر جندي مصري يقف امام علب المربي والعسل والجبن لبيعها .

الجيش الحساس

من جهته زعم الإعلامي الموالي للانقلاب عمرو أديب، أن عدم نزول الجيش حتى الان لمساعدة الاهالي في ازمة السيول داء من كونه يشعر بحالة من “الحساسية” ، مطالبًا القوات المسلحة بالتدخل لحل أزمة مياه السيول في مدينة رأس غارب.

وأضاف أديب عبر برنامج “كل يوم” المذاع على قناة “On E” :” أنا بقول للجيش المصري، والهيئة الهندسية للقوات المسلحة، مفيش حاجة اسمها انتوا مش عايزين تضايقوا حد، أو أن ظهور الجيش بيضايق الناس، رأس غارب وسوهاج محتاجين الجيش، ولازم الجيش ينزل؛ لأنه جيش الشعب، بلاش حسابات سياسية في هذا الموضوع”.

وأكد أديب أن الجيش هو الجهة الوحيدة التي تمتلك الإمكانيات اللازمة لمواجهة أزمة مياه السيول.

وتابع: “ليه الحساسية يا جماعة، القوات المسلحة لازم تنزل في الطوارئ فورًا، ومتتكسفش ومتتضايقش، ولازم الجيش ميحسبش حاجة؛ لأن البلد محتاجاه، فهذه الأمور لا يعالجها سوى القوات المسلحة”.

غضب عارم

وجاءت تلك الكارثة وسط فشل ذريع لحكومة الانقلاب حيث اعترض غاضبون طريق سير موكب رئيس الوزراء في حكومة الانقلاب شريف إسماعيل أثناء زيارته رأس غارب إحدى المدن المتضررة في محافظة البحر الأحمر .

وسبق أن حذرت هيئة الأرصاد الجوية قبيل أزمة السيول التي بدأت الخميس، من موجة طقس سيئ وأمطار غزيرة ، وتصل إلى حد السيول شرقي البلاد على محافظات البحر الأحمر وشمال وجنوب سيناء. 

وكانت هيئة موانئ البحر الأحمر قد رفعت درجة الاستعداد للحالة القصوى بموانيها في محافظات السويس وجنوب سيناء والبحر الأحمر، نظرا لسوء الأحوال الجوية وما أعقبها من عدم استقرار في سرعة الرياح وسقوط الأمطار الغزيرة.

 

*خبير مائي: السيسى أهدر 4.6 ملايين متر من المياه تكفي لزراعة 700 ألف فدان

كشف الدكتور حمدي عرفة -خبير الاداره المحليه واستشاري تطوير المناطق العشوائيه- أن الإداره الهزيله للاغلبيه العظمي من المحافظين وقيادات الإداره المحليه ووزاره الري تجاه ملف السيول، أفقدوا مصر 4.600 ملايي متر مكعب من مياة السيول كفيلة برى 700 ألف فدان.

وأضاف عرفه عبر صفحته الشصية بالفيس بوك، اليوم، إن سوء إدارة ملفات المحليات ومنها السيول التي اودت بحياه ١٤ فرد وأصابه ٥٤ فرد مؤخرا منذ ايام. مشيرًا إلى أن الاغلبيه العظمي من الوزراء والمحافظين يعملون في جزر منعزلة ولا يوجد تنسيق بينهم بشكل كافي حيث ان متوسط حجم الأمطار الساقطة في كل محافظه يصل الى ٤ ملايين و٦٠٠ الف متر مكعب فتنها كافيه لزراعة ٧٠٠ الف فدان في كل مرة، وأردف لكن باهمال المسؤولين تتحول الأمطار الي نقمه حيث فضحت امطار السماء حكومه شريف اسماعيل والادارات المحليه التابعة لها من حيث انعدام وفعاليه الإداره حيث اقتصرت خطه الحكومه وما يتبعها من محافظين الي الجولات الميدانية لموقع الحادث للشوالاعلامي وتوزيع البطاطين.

وأشار انه يوجد مخرجات للسيول طبيعية وصناعيه وعدد المخدرات الصناعيه هزيل ولا يتعدي ٢٦ مخر في كل محافظه وهناك ٣٤ طريق تم إنشاءهم منذ عقود .

وطالب باقالة محافظ البحر الأحمر وجنوب سيناء وسوهاج وأسيوط وقنا ووزير الري نظرا لحالات الوفيات والإصابات التي لحقت بالمواطنين مؤخرا وعدم استعدادهم الاستعداد الكافي للتعامل مع الازمة مع العلم ان هناك ١٤ محافظه معرضه للسيول سنويا وهي شمال وجنوب سيناء البحر الأحمر ووسوهاج وأسيوط وقنا وأسوان والمنيا وبني سيوف والفيوم والسويس والاسماعيلية والقاهره والأقصر.

وكشف أنه لا يوجد خطة قومية من المسؤولين للتعامل مع ملف السيول حتي هذه اللحظة والإدارة التي تتم في هذا الصدد عشوائية حيث إنه يوجد ١٢٦ محطة أرصاد كان يمكن الاستفاده منها مع أدارت الأزمات التابعة لمركز دعم واتخاذ القرار حيث وصل ارتفاع منسوب المياه في السيول علي الطرق بارتفاع من ٣ م الي ٥ م ووصل عرضها الي من ٣٠٠ إلى ٥٠٠ م علي الأقل حيث يوجد ٦٩٢ مخر للسيول وهذا غير كافٍ نهائيا في ٢٧ محافظة. 

وتابع: إن متوسط المبلغ المخصص لكل محافظه لمواجهة السيول مبلغ هزيل يصل الي ٥٠٠ الف جنيه فقط في حين ان كل محافظة تحتاج الى ٤٠٠ مليون جنيه علي الأقل لتطهير وصيانة وإنشاء عدد المخدرات السنوية حيث يوجد ما يقرب من ١١١٢ كفر ونجع وعزبه وقرية مهددين بالسيول خلال فصل الشتاء حيث تصل تكلفه سد الإعاقة الى ٢ مليون جنيه وكل خزان يحتاج إنشاءه الي ٢٥٠ الف جنيه حيث تكلفه السد العادي الى مليون جنيه مع العلم انه لايوجد معدات كافيه لشفط المياه في المحليات حيث تصل الى سيارته واحده فقط في كل حده محليه قروية.

 

*شاهد “الأرصاد”: أبلغنا “السيسي” بالسيول قبل شهر من حدوثها

كشف الدكتور وحيد سعودي، المتحدث باسم هيئة الأرصاد الجوية، عن إبلاغ الجهات الرسمية والمعنية والتنفيذية بموجة السيول والامطار الغزيرة منذ شهر.

وأعرب سعودي، خلال مداخلة هاتفية ببرنامج “عين على البرلمان، على فضائية”الحياه”، عن استيائه بسبب إهمال المسئولين بتنبؤات الأرصاد الجوية، وعدم توخي الحذر من الأخطار التي تحذر منها ؛ مؤكدا ضرورة أخذ المسئولين الاحتياطات اللازمة، منعا لحدوث كوارث في أي وقت.

 

*مستثمري أكتوبر”: توفير الدولارات أو إغلاق المصانع

طالب الدكتور محمد خميس شعبان، رئيس جمعية مستثمري السادس من أكتوبر، البنك المركزي بتوفير الدولار، لمستلزمات الإنتاج الأساسية في المصانع، خاصة الأدوية بعد الارتفاعات الجنونية للأخضر خلال الفترة الأخيرة، والتي تزيد من أعباء ومشكلات المصانع والمستثمرين، وتُعرضهم للغرامات، حال عدم الوفاء بالعقود مع الجهات الحكومية.

وأضاف شعبان، في تصريحات صحفية اليوم، أنهم مرتبطون بعقود محددة ويجب تنفيذها وأن المصانع لا تستطيع التوقف كليًا في ظل تفاقم أزمة الدولار، ما يدفع المستثمرين إلى اللجوء إلى السوق السوداء لشراء الدولار.

وشن رئيس مستثمري أكتوبر هجومًا على الدولة التي سمحت باستيراد مواد غذائية غير ضرورية ،برغم متطالبات الأكثر أهمية لمصانع الأدوية، مؤكدًا أنه لا يجوز ترك المصانع في ورطة واعتمادها على الدولار من السوق السوداء، خاصة في ظل الالتزامات الكبيرة التي تواجهها، وارتباطها بعقود تنفذها مع جهات حكومية، وفي حال عدم تنفيذها، تتكبد غرامات تأخير. 

لافتًا إلى أن المستثمر يضطر لشراء الدولار من السوق السوداء من أجل إنقاذ مصنعه من الغلق أو الغرامات.

 

*الصحفي المعتقل “سامحي مصطفى” : إحنا عايزين نتعالج وبس

استنكر سامحي مصطفى الصحفي بشبكة “رصد”، تعامل ضباط السجن مع المرضى من المعتقلين داخل مستشفى ليمان طرة قائلاً : “مش معقول ضابط يتحكم فى أرواح الناس … مش معقول شخص يحدد مين اللى يتعالج ومين مايتعالجش … ومين اللي يقعد في المستشفى ومين يرجع لسجنه من غير ما يتعالج … ويجبر الأطباء إنهم يعملوا تقارير بأن الشخص استكمل علاجه من غير ما يتعالج“.
وأضاف في منشور له على صفحته بموقع التواصل الإجتماعي “فيس بوك”: “أنا لي أنا وصديقى العادلي ومرضى كتير أكثر من شهرين علشان نروح المنيل ولم يتم ترحيلنا“.
وطالب “مصطفى” لجنة حقوق الإنسان أن تزور مستشفى ليمان طرة لترى الإهمال الطبي الجسيم.
واختتم منشوره كما بدأه بقوله “إحنا عايزين نتعالج وبس“.
وفي أبريل 2015م، أصدرت محكمة جنايات القاهرة برئاسة المستشار ناجي شحاته، حكمًا بحبس سامحي مصطفى 25 عامًا، في القضية المعروفة إعلاميًا بـ “غرفة عمليات رابعة”، على خلفية اتهام النيابة له بنشر الفتن والأكاذيب في البلاد والعمل على زعزعة الاقتصاد المصري وحيازة منشورات تحريضية.
ولقي الحكم ردود أفعال وأصداء واسعة، خاصة أنه صدر عن القاضي الذي أصدر نحو نصف أحكام الإعدام بحق معارضين للسلطة الحالية.

 

 

تنفيذ حكم الإعدام بحق محمد قمر الزمان القيادي الإسلامي ببنغلاديش

إعدام محمد قمر الزمان

إعدام محمد قمر الزمان

تنفيذ حكم الإعدام بحق محمد قمر الزمان القيادي الإسلامي ببنغلاديش

 

شبكة المرصد الإخبارية

 

نفذت السلطات البنغالية، اليوم السبت؛ حكم الإعدام بحق مساعد الأمين العام لحزب الجماعة الإسلامية “محمد قمر الزمان، والذي أصدرته في وقت سابق محكمة جرائم الحرب الدولية، التي تأسست في بنغلاديش عام 2010 للتحقيق بجرائم الحرب، إبان حرب الاستقلال عام 1971.

نفذ حكم الاعدام في سجن بالعاصمة البنغلاديشية دكا بالزعيم الاسلامي محمد قمرالزمان بعد ان ادين بتدبير مجزرة اثناء حرب الاستقلال عن باكستان عام 1971.

وكان قمرالزمان القيادي في حركة الجماعة الاسلامية قد أدين بارتكاب جرائم ابادة من قبل محكمة جرائم حرب في بنغلاديش في مايو من عام 2013.

وأدين قمرالزمان البالغ من العمر 62 عاما بارتكاب سلسلة من الجرائم منها مجزرة راح ضحيتها 120 من الفلاحين العزل على الأقل.

ورفض قمرالزمان التماس العفو من الرئيس البنغلاديشي.

يذكر ان قمرالزمان يأتي في المرتبة الثالثة في هرم قيادة الجماعة الاسلامية المعارضة، وثاني متهم بارتكاب جرائم حرب يجري تنفيذ حكم الاعدام به.

ففي ديسمبر 2013، نفذ حكم الاعدام بعبدالقادر ملا، مساعد امين عام الجماعة الاسلامية ورئيس تحرير سابق لصحيفة اسلامية، بعد أن أدين بارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الانسانية.

وكان 21 من اقارب قمرالزمان، بمن فيهم زوجته وابنه، قد زاروه في السجن عصر السبت.

وفرضت اجراءات امنية مشددة خارج السجن قبيل تنفيذ الحكم، حيث كان من المتوقع أن يتظاهر مؤيدوه ومناوئوه.


هذا وفي تعليق منها على ذلك الأمر؛ ذكرت الجماعة الإسلامية أن أحكام الإعدام المختلفة الصادرة بحق عدد من قياديها؛ هي “مجرد تصفية حسابات سياسية تقوم بها السلطة السياسية الحاكمة في البلاد”، بحسب الأخبار العاجلة التي أوردتها وسائل الإعلام البنغالية، لتغطية تبعات وتطورات تنفيذ الإعدام بحق “قمر الزمان“.

وأوضحت تلك الأنباء أن “قمر الزمان” أُعدم في السجن الذي كان معتقلا فيه منذ توقيفه، هذا وذكر “حسن إقبال” – نجل القيادي “قمر الزمان” – أن السلطات أبلغتهم بأنهم لن يتسلموا جثمان والده الآن، ولكن لدى التوجه لدفنه في بلدة “شربور” التي سيوراى فيها الثرى، وذلك في بيان صدر عنه اليوم، حيث أشار فيه إلى أنه علم بتنفيذ حكم الإعدام بحق والده من وسائل الإعلام.

وتابع “إقبال” قائلا: “لقد أبلغتنا السلطات بأنها لن تسلمنا جثمان والدي، في حين أن تسليم جثامين المعدومين إجراء قياسي، ولقد فشلت في التوصل إلى مسؤولي السجن الذي أُعدم فيه الوالد“.

وكان “إقبال” قد قال في تصريحات أدلى بها في وقت سابق؛ أن حكم الإعدام سينفذ بحق والده في وقت قريب، وذلك عقب آخر زيارة أجراها له في السجن الرئيسي بالعاصمة دكا.

وكانت محكمة الجرائم الدولية قد حكمت على قمر الزمان (62 عاما) بالاعدام، في ايار/مايو 2013؛ لادانته بعمليات قتل جماعي وتعذيب وخطف.

محمد قمر الزمان

محمد قمر الزمان


وبحسب الاتهام فان الزعيم الاسلامي كان أحد قادة ميليشيا البدر الموالية لباكستان، والمتهمة بقتل مثقفين في بنغلادش، وبالاشراف على مجزرة قرية الأرامل. حيث وجهت له سبع تهم، بينها القتل الجماعي، واغتصاب النساء، والخطف، والتعذيب.

ورفضت المحكمة العليا في بنغلادش الاثنين الماضي طلب استئناف قدمه “قمر الزمان” للطعن في الحكم عليه بالاعدام.

يُذكر أن منظمة “هيومان رايتس ووتش” كانت قد دعت إلى تأجيل حكم الإعدام بمحمد قمر الزمان؛ بدعوى أن المحاكمة لم تكن شفافة، ولم يجرِ الاستماع إلى كافة الأطراف بالشكل الكافي.

وكانت المحكمة المذكورة قد أعدت لائحة اتهام بحق 9 من أعضاء حزب “الجماعة الإسلامية”، واثنين من قادة حزب “بنغلاديش الوطني“.

وأصدرت المحكمة أول حكم بالإعدام غيابيًا؛ على عضو الجماعة الإسلامية “أبو الكلام آزاد”، في يناير/ كانون الثاني 2013، وفي مايو/ آيار 2013 حُكم بالإعدام على “قمر الزمان“.

وفي فبراير/ شباط 2013، حكمت المحكمة بالسجن مدى الحياة على نائب الأمين العام لحزب الجماعة الإسلامية في بنغلاديش “عبد القادر ملا”، ولدى استئناف ملا” للحكم، حولت المحكمة في 17 سبتمبر/ أيلول 2013 الحكم إلى الإعدام، ونفذ الحكم في 12 ديسمبر/ كانون الأول 2013.

كما قضت محكمة جرائم الحرب في 2 تشرين الثاني/نوفمبر 2013؛ بالإعدام على اثنين من قادة الجماعة الإسلامية في بنغلاديش، هما “موتيور رحمن نظامي، و”مير قاسم علي”، بعد إدانتهما بارتكاب جرائم حرب.

وتوفي الزعيم السابق للجماعة الإسلامية في بنغلاديش “غلام عزام” (92 عامًا)، يوم 23 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، في السجن، بعد إدانته بارتكاب جرائم حرب.

 

وفاة غلام أعظم زعيم الجماعة الإسلامية في بنجلاديش داخل السجن

وفاة غلام أعظم داخل السجن

وفاة غلام أعظم داخل السجن

وفاة غلام أعظم زعيم الجماعة الإسلامية في بنجلاديش داخل السجن

شبكة المرصد الإخبارية

تُوفي الخميس، داخل السجن الزعيم السابق للجماعة الإسلامية في بنجلاديش، “غلام أعظم” عن عمر يناهز 92 عاما.

وأفاد المحامي “تاج الإسلام”، أن الحالة الصحية لموكله ساءت بشكل كبير اليوم، وتم نقله إلى مستشفى جامعة “الشيخ مجيب رحمن”، لتلقي العلاج، إلا أنه توفي هناك.

وأضاف “إسلام”، أن الحكومة البنغالية، والمحكمة كانا يعلمان بالحالة الصحية السيئة لأعظم، وأنه طالب بتوفير رعاية صحية، وظروف معيشية أفضل لموكله، إلا أن المحكمة رفضت الطلب.

وكانت محكمة جرائم الحرب البنغالية، قررت سجن زعيم حزب الجماعة الإسلامية حينئذ غلام أعظم، بعد إدانته بارتكاب جرائم حرب عام 1971، خلال حرب استقلال بنجلاديش عن باكستان.

http://marsadpress.net/?p=9847

غلام أعظم زعيم الجماعة الإسلامية

غلام أعظم زعيم الجماعة الإسلامية

عبد القادر ملا……….الشهيد الحى

3abd qader mola1عبد القادر ملا……….الشهيد الحى

(إنني لم ولن أطلب عفوا رئاسيًا من أحد ، فلا أحد في هذا الكون يستطيع أن يتحكم في حياة او موت أحد ، فالله سبحانه وتعالى هو وحده يقررطبيعة موت عباده ، فالحكم لن ينفذ بقرار أحد وإنما سينفذ بقرار رب العالمين ، وانا مؤمن بقضاء الله وقدره)

كانت هذه هى أخر كلمات نطق بها الشيخ عبد القادر ملا قبل تنفيذ حكم الإعدام به.

كما خلد التاريخ إعدام الأستاذ سيد قطب رحمه الله على يد الطاغية عبد الناصر وأصبح حديث الدنيا كلها إلى يومنا هذا وسيظل ان شاء الله تعالى فإن كتب التاريخ ستكتب أيضا حروف عبد القادر ملا بحروف من نور وسيصبح شريكا لسيد قطب فى الشهادة إن شاء الله تعالى.

عبد القادر ملا هو رمز من رموز النضال فى سبيل اعلاء كلمة الله فى الإرض.رمز للرجولة الحقة التى تأبى أن تخضع أو تنحنى للظالمين والجبابرة.

كعادة الظالمين إذا أرادوا أن يمحو نور الحق بزعمهم يلصقون التهم بالشرفاء فقد أدين رحمه الله تعالى بارتكاب جرائم ضد الإنسانية خلال حرب الاستقلال عن باكستان التي خاضتها البلاد فى عام 1971 وتم تعيين محكمة خاصة لتحكم عليه وحكم عليه بالسجن مدى الحياة ثم بالإعدام.

لكن الحقيقة هى أنهم يريدون أن ينحوا كل ما يمت للإسلام بصلة من المشاركة فى الحياة العامة وكل من يطالب بمطالب عادلة فى صورة اسلامية.

إنها القوانين الفرعونية التى أرساها الفرعون الأول(ما أريكم إلا ما أرى) ويسير عليها الفراعنة الصغار فى كل وقت وحين.

رفض رحمه الله تعالى فكرة تقسيم باكستان الى باكستان وبنجلاديش عملا بمبدأ الوحدة الإسلامية وكان هذا سبب رئيسي فى الحكم عليه بالسجن.

إذن فالحكم عليه كان بسبب دفاعه عن وحدة باكستان ورفض تقسيمها وهذا يتنافى مع أطماع البغة والمستبدين.

نفذ حكم الإعدام على الشيخ ذى السبعين خريفا المقعد برغم توسطات وتوسلات العديد من المنظمات الدولية الحقوقية مراعاة لكبر سنه وظروفه الصحية إلا أن أحكام الظالمين واحدة وقلوبهم متشابهة فهم لا يرقبون فى مؤمن إلا ولا ذمة .

فلم يعبأوا بهذه التوسلات لأن لهم هدف يريدون تحقيقه ألا وهو اسكات كل أبواق الحق وتوجيه رسالة إلى الذين يمنون أنفسهم بسلوك طريق الأحرار والمناداة بالحقوق للضعفاء.

إعدام عبد القادر ملا رسالة الى كل توجه إسلامى فى بنجلاديش بل فى العالم كله أنهم سوف يلقون نفس المصير إذا سلكتم نفس الطريق.

إعدام ملا أول القطرات فى طريق غيث فتح الأبواب للعلمانية والليبرالية وغيرها من المناهج التى تخالف طريق الإسلام .

لكن هل ماتت الفكرة بإعدام الشيخ المسن ؟هذا هو السؤال الذى يجيب عليه الشيخ عبد القادر نفسه قبل استشهاده بساعات قليلة فى رسالته لأسرته عند زيارتهم له حيث قال:

(إنني كنت وليكم ، وإذا قامت الحكومة بقتلي بطريقة غيرشرعية وغير قانونية فإنني سأموت موتة الشهداء ، حيث أن الله سبحانه وتعالى سيكون وليكم بعد استشهادي ، فهو خيرحافظا وخير ولي ، ولهذا لا داعي للقلق، فأنا بريء تماما من جميع التهم التي وجهت إليّ ، كما أنني وبسبب ارتباطي بالحركة الإسلامية في هذه الدولة تقوم الحكومة بقتلي، فليس كل واحد منا يستطيع أن يفوز بالشهادة ، وهذا تكريم وشرف من الله عزوجل أن يسر لي أن اموت موتة الشهداء ، وهو ماسيكون من أعظم ما اكتسبته في حياتي فالشهيد هوالذي يتذوق حلاوة شهد لا يشعر بها سواه ، وكل قطرة من دمي سيعجل من سقوط الظالم المستبد وسيزيد الحركة الإسلامية قوة ونشاطا).

 

(أنا لست قلقا على نفسي بقدر ما أنا قلق على مستقبل هذه الدولة والحركة الإسلامية والصحوة الإسلامية في هذا البلد ، وقد قدمت حياتي فداء للحركة الإسلامية والله على ما اقوله شهيد .

إنني لم ولن اطلب عفوا رئاسيا من أحد ، فلا أحد في هذا الكون يستطيع أن يتحكم في حياة او موت أحد ، فالله سبحانه وتعالى هو وحده يقررطبيعة موت عباده ، فالحكم لن ينفذ بقرار أحد وإنما سينفذ بقرار رب العالمين ، وانا مؤمن بقضاء الله وقدره .

وفي الختام طلب من عائلته أن يتحلوا بالصبر ، لأن هذا هو الطريق الوحيد الذي به سينالون الأجر من عند ربهم).

 

(إنني اطلب من الشعب الدعاء لأن يتقبل الله شهادتي ، بلغوا سلامي للشعب)

رحمك الله أيها الشهيد وبلغك الله منازل الأبرار ورزقنا وإياك الفردوس.

هاني حسبو

إعدام أمير الجماعة الإسلامية بنجلاديش . . بيان من الجماعة . . وآخر كلماته لأسرته قبل اعدامه

عبد القادر ملا أمير الجماعة الإسلامية بنجلاديش

عبد القادر ملا أمير الجماعة الإسلامية بنجلاديش

إعدام أمير الجماعة الإسلامية بنجلاديش . . بيان من الجماعة . . وآخر كلماته لأسرته قبل اعدامه

 

شبكة المرصد الإخبارية

 

أصدر أمير الجماعة الإسلامية بالنيابة الشيخ مقبول أحمد اليوم الخميس 12 ديسمبر 2013 بيانا دعا فيه عموم الشعب بجميع أطيافه إلى الصبر واعتماد المقاومة المشروعة بكل انواعها سلميا لمواجهة المؤامرة الحكومية بقتل مساعد الأمين العام للجماعة الإسلامية الأستاذ عبد القادر ملا قضائيا باسم تنفيذ الحكم .

 

واضاف أمير الجماعة الإسلامية بالنيابة إن الحكومة قد اعلنت عن تنفيذ حكم الإعدام بحق مساعد الأمين العام للجماعة الإسلامية الأستاذ عبد القادر ملا بعد الساعة الثانية عشرة من منتصف ليلة يوم الثلاثاء الماضي في السجن المركزي إلا أن هذا الإعلان ارجئ وعلق بعد الطلب الذي تقدم به محاموا الأستاذ عبد القادر ملا ضد هذا القرار الحكومي الغير قانوني في المحكمة، مشيرا إلى أن المحكمة العليا هي أعلى سلطات ودرجات التقاضي في البلاد، ولهذا كان من الطبيعي جدا أن تأخذ المحكمة وقتا كافيا للاستماع للمرافعة القانونية على الالتماس المقدم بمراجعة حكم حساس جدا مثل الإعدام، ووفقا للدستور فإن الأستاذ عبد القادر ملا يحق له تقديم التماس للمحكمة على الحكم في غضون 30 يوما من صدور النص الكامل للحكم، وهذا الحق مكفول له دستوريا، لكن الحكومة وبدون أعطائه هذه المدة القانونية أعلنت عن تنفيذ الحكم والتي يعد بمثابة قتله قضائيا، منوها بأن الشعب يعتقد أن الحكومة لعبت دورا مؤثرا في التأثير على سير مجريات العدالة أثناء المرافعة القانونية على مراجعة الحكم، وهو ما اتضح جليا عندما رفضت المحكمة العليا قبول الطلب بعد وقت قصير من بدء المرافعة القانونية على الطلب، ولم تتضح على الفور ما نص عليه حيثيات حكم المحكمة الشفوي.

وعلاوة على ذلك، ذكر محاموا الأستاذ عبد القادر ملا في طلبهم عن اتباع قانون إدارة مصلحة السجون، إلا أن الحكم الأولي القصير الصادر من المحكمة العليا اليوم لم تذكر شيئا عن اتباع قانون إدارة مصلحة السجون، وفي الوقت نفسه فإنه من حق الأستاذ عبد القادر ملا أن يعرف تفاصيل الحكم الصادر من المحكمة العليا ،إلا أن النائب العام قال في حديثه لوسائل الإعلام بأنه لا موانع قانونية أمام تنفيذ الحكم بعد هذا الحكم ، مؤكدا أن هذا دليل واضح على نية الحكومة قتله قضائيا باسم تنفيذ الحكم .

إن الحكومة رفضت جميع النداءات والمطالبات الدولية من منظمة العفو الدولية ومن المفوضية السامية لحقوق الانسان ومن عدة شخصيات برلمانية من المملكة المتحدة والولايات المتحدة الأمريكية الذين طالبوا الحكومة بعدم تنفيذ الحكم

إننا نريد أن نؤكد أن عملية المحاكمة بأكملها تمت وفق التعليمات الحكومية، حيث أنها لعبت دورا بارزا في في التأثير على مجريات المحاكمة، مشيرا إلى أن الجماعة كانت تندد باستمرارعلى العيوب القانونية التي كانت تشوب عملية المحاكمة المثيرة للجدل، وما فعلته الحكومة مؤخرا بعد صدور النص الكامل لحكم الإعدام بالتسريع في تنفيذ الحكم بدون إعطائه فرصة لتقديم الطعن على الحكم اثبتت صحة شكوكنا ومخاوفنا ، مؤكدا أن الحكومة إذا نفذت هذا الحكم التعسفي فإن هذا سيخلد في التاريخ على أنها اسوأ حكم إعدام ينفذ في التاريخ ، وسيقف حزب رابطة عوامي في قفص الاتهام في يوم من الأيام

وفي الختام ، دعا أمير الجماعة الإسلامية بالنيابة جميع منظمات حقوق الانسان العالمية والأمم المتحدة والمجتمع الدولي للوقوف ضد هذه الجرائم الانسانية البشعة  ، كما أدعو الشعب إلى تصعيد حدة المقاومة ضد هذه الحكومة وتحرير الشعب من ظلم واستبداد وطغيان هذه الحكومة

كما أدان الأمين العام لحزب الجماعة الاسلامية الباكستانية لياقت بلوتش بشدة تنفيذ حكم الإعدام بحق ملا، واصفا ذلك بالخطوة التي ستلحق ضررا بالحكومة الباكستانية، ، مشيرا إلى أن عمل كهذا من شأنه زيادة مخاطر أعمال العنف في البلاد.

 

قال بلوتش: “بإعدام الأمين العام لحزب الجماعة الإسلامية عبدالقادر ملا”، في بنغلادش، فإنه قد أُعدمت العدالة والإنصاف“.


جاء ذلك في تصريحات أدلى بها بلوتش، اليوم الخميس، تعليقا منه على حكم الإعدام الذي نُفذ، في وقت سابق اليوم بحق عبد القادر ملا.

 

وأضاف بلوتش، أن التهم المنسوبة لملا لا أساس لها، وتابع “لكننا كمسلمين نؤمن بأن الموت في يد الله تعالى، ولقد من على أخى بالشهادة”، موضحا أنهم سينظمون عددا من التظاهرات غدا الجمعة للتنديد بذلك الحكم، عقب أدائهم لصلاة الغائب على روح ملا.


ونفذت الحكومة البنغالية، في وقت سابق اليوم الخميس، حكم الإعدام شنقاً بحق زعيم حزب الجماعة الإسلامية عبد القادر ملا.


وكانت محاكمته التي جرت أوائل هذا العام قد أثارت احتجاجات من أنصار حزب الجماعة الإسلامية، الذين يتهمون الحكومة بالسعي إلى الانتقام السياسي من مناوئيها، مما أدى إلى سجن عدد من كبار قادة الحزب.


وكانت عائلة ملا قد قامت بزيارته في محبسه في السجن المركزي أمس، بعد أن قامت إدارة مصلحة السجون بإخطارهم باللقاء معه بصفة عاجلة.


وخلال اللقاء ابلغ الشيخ ملا افراد عائلته بأنه لا يعرف شيئا عن إخطار إدارة مصلحة السجون عائلته باللقاء معه، وقد علم بذلك بعد أن التقى بعائلته في السجن، مضيفا بأنه وحتى الان لم يتم تبليغه رسميا بموعد تنفيذ الحكم، ولم يقوموا بإجراء الفحص الطبي له قبيل تنفيذ الحكم.


وخلال اللقاء قال الأستاذ عبد القادر ملا لعائلته: “إنني كنت وليكم، وإذا قامت الحكومة بقتلي بطريقة غير شرعية وغير قانونية؛ فإنني سأموت موتة الشهداء، حيث أن الله سبحانه وتعالى سيكون وليكم بعد استشهادي، فهو خير حافظاً وخير ولي، ولهذا لا داعي للقلق، فأنا بريء تماما من جميع التهم التي وجهت إليّ، وأؤكد بأنني وبسبب ارتباطي بالحركة الإسلامية في هذه الدولة تقوم الحكومة بقتلي، فليس كل واحد منا يستطيع أن يفوز بالشهادة، وهذا تكريم وتشريف من الله عز وجل أن يسر لي أن اموت موتة الشهداء، وهو ما سيكون من أعظم ما اكتسبته في حياتي، فالشهيد هو الذي يتذوق حلاوة شهد لا يشعر بها سواه، وكل قطرة من دمي ستعجل من سقوط الظالم المستبد، وستزيد الحركة الإسلامية قوة ونشاطاً، فأنا لست قلقاً على نفسي بقدر ما أنا قلق على مستقبل هذه الدولة والحركة الإسلامية والصحوة الإسلامية في هذا البلد، وقد قدمت حياتي فداء للحركة الإسلامية والله على ما اقوله شهيد“.

 

وأضاف: “إنني لم ولن أطلب عفوا رئاسيا من أحد، فلا أحد في هذا الكون يستطيع أن يتحكم في حياة او موت أحد، فالله سبحانه وتعالى هو وحده يقرر طبيعة موت عباده، فالحكم لن ينفذ بقرار أحد وإنما سينفذ بقرار رب العالمين، وأنا مؤمن بقضاء الله وقدره“.


وفي ختام الزيارة، طلب مساعد الأمين العام للجماعة الإسلامية من عائلته أن يتحلوا بالصبر، “لأن هذا هو الطريق الوحيد الذي به سينالون الأجر من عند ربهم”، وقال: “إنني اطلب من الشعب الدعاء لأن يتقبل الله شهادتي، بلغوا سلامي للشعب“.


وملا هو أحد خمسة قادة إسلاميين أصدرت محكمة الجرائم الدولية في بنغلاديش أحكاما بإعدامهم، وقد شكلت المحكمة في عام 2010 للتحقيق في الفظائع التي ارتكبت خلال الصراع عام 1971، الذي يقدر عدد من قتل فيه بنحو ثلاثة ملايين شخص.


وكان قد حكم في البداية على ملا بالسجن مدى الحياة لإدانته بقتل مدنيين عزلا، ومثقفين في ميربور الواقعة في ضواحي العاصمة.

وأدين ملا في فبراير الماضي بارتكاب جرائم ضد الإنسانية خلال حرب استقلال بنغلاديش عن باكستان عام 1971.

وكان من المقرر أن يُنفّذ الحكم الثلاثاء، لكنه حصل على مهلة قدّم خلالها استئنافه.


وكانت المحكمة العليا في بنغلاديش رفضت في وقت سابق اليوم الاستئناف وأيّدت تنفيذ حكم الإعدام.

قائمة إعدام تنتظر كبار علماء الدين ببنجلاديش

قائمة إعدام تنتظر كبار علماء الدين ببنجلاديش

قائمة إعدام تنتظر كبار علماء الدين ببنجلاديش

 قائمة إعدام تنتظر كبار علماء الدين ببنجلاديش

شبكة المرصد الإخبارية

إن حكومة بنجلاديش تعتزم القيام بإعدام قيادات الجماعة الإسلامية ببنجلاديش بعد أن اعتقلت وأصدرت أحكاماً جائرة بحق عدد كبير من القيادات الإسلامية في خلال فترة وجيزة .

من الجدير بالذكر أن الجماعة الإسلامية ببنجلاديش تشكلت منذ حوالي ستين عامًا مثل جماعة الإخوان المسلمين بمصر، لإقامة الدين تشجيعًا لفكرة السيد أبو الأعلى المودودي، والإمام الشهيد حسن البنا، ولكن أفراد هذه الجماعة رجالاً ونساءً مظلومون من الحكومة الحالية.

يؤكد المرصد الإعلامي الإسلامي إن التهم الموجهة للشيوخ والقيادات سياسية بالأساس، متعلقة بموقفه المعارض للحكومة البنجلاديشية، التي تقوم بتصفية حساباتها مع الجماعة الإسلامية المعارضة لحكمها ولسياساتها، حتى أنها قتلت عشرات المتظاهرين السلميين الرافضين لهذا الحكم بالرصاص الحي وعلى أيدي رجال الشرطة.

كما أنه يجب حل الخلافات السياسية من خلال الحوار السياسي، وليس من خلال الحظر والقتل والسجن والإعدام، إلا أن حكومة بنجلاديش تنتهج الاستبداد ضد شعبها، رافضة التعامل بالمنطق والعقل والقانون.

وتتعرض الجماعة الإسلامية في بنجلاديش لجملة من الانتهاكات بما في ذلك التطهير العرقي والتمييز العنصري والقتل والتشريد القسري من قبل قوات الأمن وأصحاب العقائد الأخرى.

ويدعو المرصد حكومة بنجلاديش إلى احترام تعهداتها واتفاقياتها الدولية والإعلان العالمي لحقوق الإنسان والمواثيق الدولية ذات الشأن، ووقف كل عمليات التمييز العنصري الممنهج ضد الجماعة الإسلامية واحترام حقوق الإنسان أيًا كان دينه أو معتقده.

ويناشد المرصد الإعلامي الإسلامي المجتمع الدولي والمؤسسات الدولية التدخل للرفع الظلم عن المحكوم عليهم أحكاماً تعسفية بالإعدام ، وضرورة فرض عقوبات رادعة على أية دولة تنتهك حكوماتها وأفرادها الحقوق المشروعة لمواطنيها في التظاهر السلمي وحرية الرأي والتعبير.

 فقد صدر حكم الإعدام بحق اثنان، والمؤبد لواحد، وباقي 7 قيادات الجماعة الإسلامية ببنجلاديش للحكم أمير الجماعة الإسلامية، والوزير السابق لوزارة الصناعة والزراعة، وعضو البرلمان السابق الشيخ مطيع الرحمن نظامي (ينتظر) وأمير الجماعة الإسلامية سابقًا المفكر الإسلامي البروفيسور “غلام أعظم” (ينتظر)، ونائب الجماعة وعضو البرلمان السابق العلامة المفسر الشيخ دلور حسين سعيدي (إعدام) ونائب الجماعة مولانا عبد السبحان (ينتظر)، والأمين العام للجماعة “علي أحسن محمد مجاهد” (ينتظر) والأمين العام للجماعة الموبد السابق سفيق الرحمان (ينتظر)، والأمين المساعد ورئيس التحرير جريدة الأسبوعية “محمد قمر الزمان” (حكم إعدام اليوم)، والأمين المساعد عبد القادر مولاه (إعدام)، والأمين المساعد أزهار الإسلام” (ينتظر)، المفكر الإسلامي وعضو الجماعة مير قاسم علي” (ينتظر)، وحبست معهم كل كبار المسئولين للجماعة، وغيرهم الكثير تقريبًا أربعين ألف من أفراد الجماعة الإسلامية رجالاً ونساء.

ولاحتمال فوز الإسلاميين في الانتخابات القادمة تنشر حكومة “الشخ حسينة” الإخبار الكاذبة والباطلة في الجرائد، والقنوات الحكومية، وغير الحكومية في داخل البلاد وخارجها بأن هؤلاء المسئولين للجماعة الإسلامية كانوا سببًا للجريمة الحربية التي قضت بين باكستان وبنجلاديش في سنة 1971م، ويعرف كل بنجلادشي أن البروفيسور “غلام أعظم” ولد في سنة 1922في بيت جده بالعاصمة “داكا”، وكان زعيمًا لقيادة الأحزاب الإسلامية في العالم بعد السيد أبو الأعلى المودودي.

والمفسر المشهور والداعية الكبير “دلور حسين سعيدي” نائب أمير الجماعة الإسلامية، وكثير من الناس يجتمعون لسماع تفسيره، وأيضًا الكثير من أصحاب الديانات الأخرى دخلوا على يديه بسماع تفسيره، وبهذا السبب أدخلته الحكومة في السجن ومنعته من جلسات تفسير القرآن لكي لا يدخل في الإسلام وحكم عليه بالإعدام.

والعالم كله يعرف أن قيادات الجماعات الإسلامية بريئون تمامًا من أي جريمة حربية بين باكستان وبنجلاديش، والحكومة الحالية كانت أيضًا في فترة 1996- 2000، ولم تقل أي شيء عن هذه الجريمة تلك الفترة، وبعد أربعين سنة من الحرب صنعت حكومة العلمانية الحالية المحكمة الخاصة تحت مسمى “المحكمة الجنائية العالمية” لإعدام هؤلاء الزعماء والقيادات البارزة للجماعة الإسلامية.

ففي هذه الحالة إذا سكتت الدول العربية والعالم الإسلامي والأمة الإسلامية فلن يكون مصير علماء الدين ببنجلاديش إلا الموت في السجون والإعدام.

ويؤكد المرصد على أن تنفيذ أحكام الإعدام يمثل جريمة ضد الإنسانية، ومخالفة صريحة لكافة الأعراف والمواثيق الدولية المعنية بحقوق الإنسان، والتي تجرم التمييز العنصري، وتؤكد على حق المواطنين في المحاكمة العادلة وفي أن تنظر قضيتهم محكمة مدنية مستقلة.

وليس من مصلحة الحكومات الوطنية بالفعل، إثارة النعرات الطائفية، وإشعال فتيل الحرب الأهلية الداخلية بين العرقيات والجماعات المختلفة، خاصة في الدول الفقيرة التي تحتاج إلى التكاتف والتعاضد بين أبنائها ومن المجتمع الدولي من أجل البناء والتنمية والنهضة.