Saturday , 31 October 2020
خبر عاجل
You are here: Home » الأخبار الدولية » مقتل 22 من القوات الأمنية الأفغانية فى هجمات لحركة طالبان
مقتل 22 من القوات الأمنية الأفغانية فى هجمات لحركة طالبان

مقتل 22 من القوات الأمنية الأفغانية فى هجمات لحركة طالبان

 مقتل 22  من القوات الأمنية الأفغانية  فى هجمات لحركة طالبان

 القوات الأمنية الأفغانية

 مقتل 22  من القوات الأمنية الأفغانية  فى هجمات لحركة طالبان

ضابطا شرطة منشقان يقتلان سبعة من زملائهما في أفغانستان

 

شبكة المرصد الإخبارية

 

أعلن مسئولون اليوم الثلاثاء أن قنابل مزروعة على جانب الطرق وهجمات لحركة طالبان أودت بحياة 22 شخصا من

القوات الأمنية فى أنحاء أفغانستان.

 

وقالت وزارة الدفاع إن حركة طالبان قتلت ستة جنود و أصابت ثلاثة آخرين عندما هاجم أفرادها مراكز للجيش  خلال الليل فى واردوج وهي  إحدى المناطق بإقليم باداخشان بشمال شرق البلاد .

 

وأضافت ” لقى ستة من مقاتلى طالبان  حتفهم أيضا كما أصيب آخرون خلال معركة بالأسلحة “.

 

وقال قائد الجيش  الميجور جنرال عبد الحميد إن ثلاثة جنود لقوا حتفهم وأصيب اثنان آخران فى إقليم قندهار إثر اصطدام سيارتهم بقنبلة كانت مزروعة على جانب الطريق فى منطقة زهيراى فى وقت مبكر من اليوم .

 

وفى قندهار أيضا قال المتحدث باسم حاكم  الإقليم جافيد فيصل  إن سبعة رجال شرطة قتلوا و أصيب آخر  بعدما استقبلوا ضيفين فى نقطة تفتيش بمنطقة ارجيستان .

 

وأضاف ” إن الضيفيين اللذين كانا فى نقطة التفتيش قاما فجأة  بانتزاع أسلحة رجال الشرطة و أطلقا  النار عليهم”.

 

وقالت وزارة الدفاع إن جنديين آخرين قتلا على أيدى مسلحى طالبان فى إقليمى هلمند وباكتيا خلال الـ24 ساعة الماضية .

 

كما أعلنت وزارة الداخلية أن أربعة حراس أمن لرجل أعمال أفغانى لقوا حتفهم و أصيب أربعة آخرون صباح اليوم إثر انفجار قنبلة كانت مزروعة على جانب الطريق فى شمال إقليم كابول .

 

وقالت الوزارة ” تم تفجير قنبلة من على بعد عند مرور رجل الأعمال الأفغاني أمين رامين فى منطقة باجرام بإقليم باريان ” مضيفة إن رامين لم يصب بأذى .

 

 

من ناحية أخرى تدعم الولايات المتحدة القوات الألمانية في شمال أفغانستان بطائرات قتالية بدون طيار ، بحسب ماذكرته الحكومة الألمانية في مسودة للرد على طلب إحاطة من الكتلة البرلمانية للحزب الاشتراكي الديمقراطي المعارض.

 

وجاء في المسودة أنه تم الاستعانة بطائرات قتالية أمريكية بدون طيار خلال الفترة من عام 2009 وحتى عام 2012 ست مرات في شمال أفغانستان منطقة اختصاص القوات الألمانية.

 

وأشارت الحكومة في المسودة أن الطائرات الأمريكية دعمت في حالتين على الأقل القوات الألمانية، في حين دعمت حلفاء آخرين في حالات أخرى.

 

وذكرت الحكومة في المسودة أنه في إحدى المرات، قتل أربعة مسلحين في حي شار داراه المضطرب بالقرب من مدينة قندز شمالي أفغانستان في 11 تشرين ثان/نوفمبر 2010 .

 

وجاء في المسودة التي سيقرها مجلس الوزراء الألماني غدا الأربعاء: “لم يتبين سقوط ضحايا من المدنيين في تلك الحالة”.

 

وأضافت الحكومة أنه في الثاني من نيسان/أبريل والثامن من آب/أغسطس عام 2012 تم الاستعانة بطائرات أمريكية بدون طيار ضد هجمات مسلحين موجهة ضد قوة المساعدة الأمنية الدولية (إيساف).

 

وجاء في المسودة أن الاستعانة بالطائرات الأمريكية بدون طيار ساهم في إنهاء الاشتباكات القتالية.

وأشارت الحكومة الالمانية إلى أنها لاتملك أي معلومات حول وقوع خسائر بشرية جراء ذلك، أو “معلومات رسمية مؤكدة” عن استخدام طائرات أمريكية بدون طيار ضد مسلحين في باكستان ، مضيفة أنها علمت بذلك عبر تقارير إعلامية، ألمانية ودولية.

على صعيد آخر قال قائد شرطة أفغاني ان ضابطي شرطة أفغانيين عادا الى القوة بعد أن انشقا وانضما الى حركة طالبان قتلا بالرصاص سبعة من زملائهما وهم نيام اليوم الثلاثاء.

    ويأتي القتل في أثناء أربع وعشرين ساعة دامية للقوات الافغانية مع مقتل 16 اخرين من الجنود وقوات الشرطة والحرس الشخصي في هجمات مختلفة مما يؤكد القلق على القوات الحكومية بينما تستعد القوات الاجنبية للانسحاب من البلاد.

    وقال عبد الرازق قائد الشرطة الوطنية الافغانية في قندهار ان الضابطين كانا قد انشقا وانضما الى طالبان قبل أشهر لكنهما عادا منذ عدة أيام وطلبا الرجوع الى صفوف الشرطة.

    وقبل طلب الضابطين العودة الى الشرطة.

    وقال عبد الرازق :بمجرد أن نام رجال الشرطة أمسك الاثنان بالاسلحة وفتحا النار فقتلا السبعة كلهم.

    ووقع الهجوم في الساعات المبكرة من الصباح في منطقة ارغيستان في اقليم قندهار بجنوب أفغانستان.

    وذكر عبد الرازق أن الشرطة تلاحق المهاجمين مضيفا أنه يشتبه بأنهما عادا الى طالبان.

    وأعلنت طالبان التي تقاتل لطرد القوات الغربية وفرض الحكم الاسلامي في أفغانستان مسؤوليتها عن الهجوم في رسالة نصية من المتحدث باسمها قاري يوسف أحمدي.

    وقال أحمدي : قتل متسلل من طالبان 12 من رجال الشرطة ومن بينهم قائد جلب سيارة شرطة وأسلحة وذخيرة الى طالبان.

    وعادة ما يضخم المتشددون من أعداد الضحايا ويقدمون معلومات مغلوطة عن هجماتهم.

    وصعد المتشددون هجماتهم في الاسابيع القليلة الماضية بعد هدوء تقليدي للقتال في فصل الشتاء.

    وقتل تسعة جنود في هجمات منفصلة بأفغانستان اليوم من بينهم خمسة قتلوا في اقليم بدخشان النائي في شمال شرق البلاد واثنان في قندهار.

    وفي هجمات أخرى قتل ثلاثة على الاقل من رجال الشرطة في انفجار عبوة ناسفة على الطريق في قندهار وقتل أربعة من الحرس الشخصي لرئيس شركة خاصة للاتصالات في انفجار قنبلة أخرى باقليم باروان في وسط أفغانستان.

    ويتنامى القلق حول تولي قوات الامن الافغانية التي يبلغ قوامها 352 ألفا المسؤولية بعد انسحاب معظم القوات الاجنبية القتالية التي يقودها حلف شمال الاطلسي بحلول نهاية العام المقبل.

About Admin

Comments are closed.