Saturday , 31 October 2020
خبر عاجل
You are here: Home » الأخبار المحلية » سعيد عبد العظيم: رموز جبهة الإنقاذ لا تصلح لحكم بيتها.. فكيف نترك لهم دولة؟!
سعيد عبد العظيم: رموز جبهة الإنقاذ لا تصلح لحكم بيتها.. فكيف نترك لهم دولة؟!

سعيد عبد العظيم: رموز جبهة الإنقاذ لا تصلح لحكم بيتها.. فكيف نترك لهم دولة؟!

الشيخ سعيد عبد العظيم

الشيخ سعيد عبد العظيم

سعيد عبد العظيم: رموز جبهة الإنقاذ لا تصلح لحكم بيتها.. فكيف نترك لهم دولة؟!

 

شبكة المرصد الإخبارية

 

عقدت عدة قوى إسلامية مؤتمرًا جماهيريًا، الخميس، بمنطقة الهرم بالجيزة، لتأييد الرئيس محمد مرسي، وللرد على الدعوة إلى مظاهرات «30 يونيو» الجاري، بعنوان «مصر بين الإسلام والعلمانية».

شارك في المؤتمر الدكتور سعيد عبد العظيم، نائب الهيئة الشرعية للحقوق والإصلاح، والدكتور حلمى الجزار، القيادى بجماعة الإخوان المسلمين، ونشأت أحمد، عضو الهيئة الشرعية، وجمال عشري، عضو مجلس الشعب السابق، وعزة الجرف، مسؤولة المرأة بحزب الحرية والعدالة، الذراع السياسية لجماعة الإخوان المسلمين، حيث أكدوا أن مظاهرات «30 يونيو» ما هي إلا «حرب على الإسلام، وأن إسقاط الرئيس مخالف للشريعة»، حسب قولهم.

وأوضح الشيخ نشأت أحمد أن «الإسلاميين يد واحدة ضد أى عنف، وسيدافعون عن الشريعة الإسلامية، وأن الاختلاف في السياسة لا يحل لأحد استباحة الدماء، ويجب على المعارضين ألا يظنوا أن من انتخبوا مرسي سيخلعوه»، حسب قوله.

وقال الدكتور سعيد عبد العظيم، نائب رئيس الهيئة الشرعية للحقوق والإصلاح، إن «هناك من يقوم بالتخريب وهم من يطالبون بتنحي الرئيس والاعتداء على قصر الاتحادية الرئاسي، وهذا (ضرب من الخيال)، ونوع من الافتقار، ويتنافى مع الدستور ومع الشريعة الإسلامية»، حسب قوله.

وأضاف الشيخ عبد العظيم أن «مليونيات المعارضين تعد على صوابع اليد والأمة نصبت حاكمًا يجوز علينا أن نطيعه وعلينا أن نعود إلى رشدنا، والمطالبة بخلع الرئيس هي مخالفة للشريعة والشرعية، ولدينا حاكم تولى زمام الأمور فى مرحلة صعبة سيعقبها (فرج)، والأمة مستهدفة من الأمريكان واليهود».

وأوضح أنه «عندما يصرح شخص ما بأن الإسلام سينتهي يوم 30 يونيو فعليكم أن تختاروا أين ستكونون مع الإسلام أم مع محاربي الإسلاميين، وكل هذا حرب على الإسلام، فهناك فريق يقف الأمريكان واليهود وجبهة الإنقاذ والنصارى والعلمانين، في 30 يونيو، وفريق آخر مع الإسلام والدفاع عنه».

وهاجم نائب رئيس الهيئة الشرعية للحقوق والإصلاح، الأقباط قائلا: «إنهم يخالفون الإنجيل فهناك آيات عندهم تحرم الخروج على الحاكم لا ينفذوها، ويخرج علينا مايكل منير بأن الكنيسة ستحشد يوم 30 لإسقاط الرئيس، ونحن كإسلاميين نحب الخير للكل، سواء كان بلطجي أو علماني أو قبطي، ولكن هناك تهريجات تحدث كل يوم وهناك من يريدون تدمير البلاد، ويطالبون بالديمقراطية».

وأكد عبد العظيم أن «جبهة الإنقاذ عندهم رموز لا تصلح أن تحكم بيتها، فكيف نترك لهم دولة»، مؤكدًا أنهم سيخرجون، الجمعة، في ميدان رابعة العدوية لتأييد الرئيس والشرعية ويؤكدون للعالم كله أنهم ضد استخدام العنف أو البلطجة، حسب قوله.

وتابع: «الديمقراطية التي يطالبون بها صنم يصنعه المشرك، وكل هذا انتهى زمنه، ولن نسمح لأحد بصنع دولة داخل الدولة، والإعلام صدع رؤوسنا بالديمقراطية وهو من يحرض على كل ما يحدث في البلاد».

من جانبه، قال الدكتور حلمي الجزار، القيادى بجماعة الإخوان المسلمين، أمين عام حزب الحرية والعدالة بالجيزة، «نتهم رموز الثورة المضادة من فلول النظام بقيادة مظاهرات 30 يونيو المقبلة، ونرحب بأي تظاهرات بشرط اتخاذ السلمية، والإخوان المسلمين قادرون على حماية الثورة وحماية مقارها».

وأضاف أن «هذه المؤتمرات هي للتعبير عن التأييد الشعبي لجماعة الإخوان المسلمين، واستخدام العنف سنتصدى له ولن نسمح لأي متظاهر بالاعتداء علينا”.

About Admin

Comments are closed.