Saturday , 24 October 2020
خبر عاجل
You are here: Home » الأخبار المحلية » في ظل الانقلاب ترميم الكنائس وحرق وغلق المساجد . . الخميس 23 أبريل. . ويحتفل بذكرى تحرير سيناء بالقتل والاعتقال والتهجير
في ظل الانقلاب ترميم الكنائس وحرق وغلق المساجد . . الخميس 23 أبريل. . ويحتفل بذكرى تحرير سيناء بالقتل والاعتقال والتهجير

في ظل الانقلاب ترميم الكنائس وحرق وغلق المساجد . . الخميس 23 أبريل. . ويحتفل بذكرى تحرير سيناء بالقتل والاعتقال والتهجير

غلق المساجدفي ظل الانقلاب ترميم الكنائس وحرق وغلق المساجد . . الخميس 23 أبريل. . ويحتفل بذكرى تحرير سيناء بالقتل والاعتقال والتهجير

 

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

 

*مظاهرة خاطفة بميدان التحرير لمعارضي الانقلاب

شهد ميدان التحرير، وسط القاهرة، مساء الخميس، مظاهرة خاطفة لعدد من معارضي الانقلاب الذي قاده عبدالفتاح السيسي، حسب شهود عيان.
الشهود أوضحوا أن العشرات من الشباب تظاهروا في ميدان التحرير (وسط القاهرة)، لنحو 5 دقائق، وأنهوا مظاهراتهم قبل وصول قوات الأمن.
وتعد هذه المظاهرة الأولى التي تتمكن من دخول ميدان التحرير، الذي يعرف بأنه “أيقونة” ثورة 25 يناير / كانون الثاني 2011، وذلك منذ يناير/ كانون الثاني الماضي.
وفي فيديو بثته حركة “شباب ضد الانقلاب”، كبرى الحركات الشبابية المعارضة للسلطات الحالية، عبر صفحتها بموقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، فإن العشرات من الشباب المنتمين لها أشعلوا الشماريخ والألعاب النارية وسط ميدان التحرير، مرددين هتافات مناهضة للسلطات المصرية الحالية ولجهاز الشرطة وللأوضاع الاقتصادية المتردية، وفق ما يقولون، ومنها: “الشعب يريد إسقاط النظام”، بجانب الهتاف الرئيسي الذي اشتهرت به ثورة يناير: “عيش، حرية، عدالة اجتماعية“.
وهذه المظاهرة من المرات القليلة التي ينجح فيها معارضو السلطات الحالية في التظاهر داخل ميدان التحرير، منذ الانقلاب على الرئيس الأسبق محمد مرسي في 3 يوليو/ تموز 2013، إذ تمنع قوات الأمن، معارضيها من التظاهر بدون تصريح، ولا سيما في الميادين الرئيسية، بموجب قانون التظاهر الصادر في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.
لكن من آن إلى آخر تنجح أعداد قليلة من المعارضين من الوصول للميدان أو لمحيطه والتظاهر به لدقائق قليلة والتفرق سريعا خشية المواجهات مع قوات الأمن.
وكانت آخر مظاهرة نظمها معارضون في ميدان التحرير بتاريخ 21 يناير/ كانون الثاني الماضي، واستمرت نحو 10 دقائق.

 

*مقتل 3 جنود في هجوم على دبابة للجيش بسيناء

أفادت مصادر بأن ثلاثة جنود قتلوا في هجوم على دبابة للجيش المصري جنوب الشيخ زويد بمحافظة شمال سيناء، بينما تعرضت قرى في المنطقة ذاتها لقصف مدفعي من نقاط تابعة للجيش.


وأوضح المصدر أن القصف المدفعي مصدره حواجز ولي لافي والوحشي والوفاق التابعة للجيش المصري، في حين ذكرت وكالة أنباء الشرق الأوسط الرسمية أن شخصا قتل وأصيب أربعة آخرون إثر سقوط قذيفة صاروخية قالت إنها غير معلوم مصدرها” على منزل في جنوب الشيخ زويد.

وقالت وكالة الأناضول إن المنزل يقع في قرية الخروبة، وإن المصابين نقلوا إلى مستشفى العريش العام، ولم تتضح مدى خطورة إصاباتهم، مشيرة إلى تكرار سقوط القذائف الصاروخية على المنازل في شمال سيناء، وهو ما أدى إلى سقوط قتلى وجرحى بينهم أطفال.

وتزامن ذلك مع احتفال رسمي بالذكرى الـ33 لانسحاب الجيش الإسرائيلي من سيناء، والتي توافق يوم السبت المقبل. وقال عبد الفتاح السيسي في كلمة متلفزة إن “الخطر الحقيقي الذي يهدد سيناء ويعوق مسيرة تقدمها هو الإرهاب“.

وأضاف السيسي أن “مواجهة الإرهاب والتطرف لا تقتصر على الداخل المصري، بل تتم في منطقة صعبة تمر بأزمات وتحديات ومخاطر”. وأشار إلى أن مصر “بالتعاون مع أشقائها العرب لن تسمح لأي قوة تريد أن تبسط نفوذها أو مخططاتها على العالم العربي، بأن تحقق مآربها“.

 

*بالأسماء.. حبس 10 من رافضى الانقلاب بالدقهلية سنتين وغرامة 50 ألف جنيه

ضى رئيس محكمة جنح مركز ميت غمر، بالدقهلية اليوم الخميس، بحبس 10 معتقلين من رافضى الانقلاب سنتين مع الشغل والنفاذ وغرامة 50 ألف جنيه لكل منهم بتهمة ملفقة تتمثل فى التظاهر بدون ترخيص المعتقلون هم :
حسن عيسى عبد العال، مدرس من قرية ميت الفرماوي، وإبراهيم حسنى إبراهيم ، فني اتصالات من قرية ميت الفرماوي، وأحمد عبد الوهاب إبراهيم قرية، طالب، من ميت الفرماوي، وسمير السيد محمد شعبان، موظف من قرية جصفا، وعمر عبد الحميد صادق العناني، طالب تفهنا الأشراف، ومحمد أحمد سليمان الزمار، مدرس، من قرية دنديط، ومحمد الهادي عطية إبراهيم قرية، مدرس من قرية كفر المقدام، وحازم عبد المجيد داوود، مدير عام بالسكة الحديد من قرية بشالوش، ومحمود سامي سليمان مشرف، طالب، من قرية تفهنا الأشراف، وعبد الوهاب إبراهيم موظف بالصرف الصحي من قرية ميت أبو خالد.

 

*20 مايو.. النطق بالحكم على 20 مناهضا للانقلاب بالمنيا

قررت محكمة جنايات المنيا، برئاسة المستشار جمال فزاع، رئيس المحكمة، الخميس، حجز جلسة محاكمة 20 متهمًا من مناهضين الانقلاب في قضية تظاهر وأحداث عنف بمركزى مغاغة والعدوة للنطق بالحكم بجلسة 20 من شهر مايو المقيل، كما قررت المحكمة تأجيل محاكمة 18 آخرين إلى جلسة الرابع من شهر سبتمبر.

 

ففي القضية الأولى، التي تضم 20 متهمًا بمركزى مغاغة والعدوة، يواجه المتهمون تهم الانضمام إلى جماعة محظورة والاشتراك في تعطيل المواصلات وقطع الطرق والتحريض على الشغب وإثارة العنف والتظاهر ضد الجيش والشرطة وتكدير السلم العام، وحجزت المحكمة للنطق بالحكم في يوم 20 من شهر مايو المقبل.

 

وفي القضية الثانية، أجلت المحكمة محاكمة 18 من مناهضي الانقلاب ، والمتهمين بالتظاهر وأحداث الشغب بمركز مغاغة، إلى جلسة الرابع من شهر سبتمبر المقبل، لإحضار المتهمين المفرج عنهم.

 

 

*صحفية بريطانية تتهم شرطة مطارالقاهرة بالتحرش بها

في حلقة من مسلسل فضائح رجال أمن الانقلاب، اتهمت صحفية تعمل في القاهرة تابعه لهيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) رجل شرطة في مطار القاهرة بالتحرش بها جنسيا.
وقالت الصحفية كيت بينيون- في تغريدة عبر حسابها على شبكة تويتر: كراهيتي لمطار القاهرة تزداد .. لقد تم التحرش بي توا من قبل رجل شرطة أثناء إجراء الفحص الأمني”.

 

*المحكمة العسكرية تقضي بالسجن 24 سنة علي ثلاثة من معارضي الانقلاب بالشرقية

قضت المحكمة العسكرية بالزقازيق الخميس بالسجن مدد تتراوح بين 7 – 10 سنوات علي ثلاثة من معارضي الانقلاب بمحافظة الشرقية.
وقضت محكمة العسكر على محمد الحداد وسباعي أحمد سباعي من مركز أبو كبير بالسجن 7 سنوات وبالحبس 10 سنوات لمحمد أحمد سباعي .
فيما أجلت المحكمة العسكرية النطق بالحكم علي صهيب السواح أحد شباب أبو كبير .

 

*الانقلاب يحتفل بذكرى تحرير سيناء بالقتل والاعتقال والتهجير

تحل الذكرى 33 لتحرير سيناء هذه الأيام في ظل حرب ضروس يشهدها أهالي سيناء فاقت في وحشيتها ما لرتكبته قوات الاحتلال الإسرائيلي في أثناء احتلالها لسيناء، فالهدم والقصف والتدمير والإبادة الجماعية بات هو المشهد اليومي لأهالي سيناء، تحت زعم “الحرب على الإرهاب”، والتي اتخذ منها الانقلابيون مسوغًا لارتكاب أبشع الجرائم الإنسانية، تنفيذًا لأجندات غربية وصهيونية رغبة في تثبيت أركان هذا الانقلاب الهش خلفت هذه الحرب الوحشية والتي لم تتوقف على مدار ما يقرب من عامين آلاف القتلى بحسب ما وثقه مؤخرًا مسحًا لشبكة رصد الإخبارية؛ حيث بلغ عدد القتلى في سيناء من سبتمبر عام 2013 وحتى إبريل 2015 1083 قتيلا، كما دمَّر الجيش المصري 1650 منزلا ومقرا خاصا ومزرعة، وتم حرق 531 سيارة، و1739 دراجة بخارية، وتدمير آلاف الأنفاق.

كان استهداف المدنيين في سيناء هو المشهد الأبرز، حيث لم يتوانَ الانقلابيون عن قصف قرى كاملة باستخدام المدفعية والطيران، فقد تعرضت أكثر من 20 قرية بسيناء -خاصة قرى جنوب الشيخ زويد ورفح- إلى عمليات قتالية موسعة أسفرت عن هدم مئات البيوت وقتل مئات المدنيين، من بينهم عشرات الأطفال، وكان أشهر هذه القرى قرية المهدية والمقاطعة والتي تعرضت للقصف بالطيران، والذي خلف وراءه مجازر بشرية غير مسبوقة حتى في ظل الاحتلال الصهيوني.

وبجانب استهداف القرى والمنازل، استهدفت أيضًا مليشيات الانقلاب عددًا كبيرًا من المؤسسات الصحية، فضلًا عن تخريب بعض المستشفيات الميدانية جنوبي الشيخ زويد، بخلاف استهداف المرضى بالقتل في حال تحركهم للعلاج في المراكز الصحية البعيدة.

هدم المساجد لم تتورع مليشيات الانقلاب من هدم المساجد؛ حيث أصحبت بيوت الله موضع اتهام من قبل المؤسسات العسكرية بأنها “تنشر الفكر التكفيري والجهادي ضد الدولة”، ومن ثم باتت خاضعة مستباحة لعمليات القصف والتدمير وكذلك للرقابة الأمنية المشددة، حيث طالت عمليات القصف عدد من المساجد أبرزها مسجد “أبو منير” جنوب مدينة الشيخ زويد، وكان مبرر الجيش بقصف المسجد هو اختباء قيادي في جماعة أنصار المقدس بداخله.

تهجير أهالي سيناء

على الرغم من أن دستور الانقلاب نص على “التهجير القسري التعسفي للمواطنين بجميع صوره و أشكاله جريمة يعاقب عليها القانون و لا تسقط بالتقادم” إلا أن سلطات الانقلاب ما زالت تمارسه بزعم مكافحة الإرهاب.
ففي أكتوبر الماضي قرر قائد الانقلاب إخلاء المنطقة الحدودية لرفح من السكان، ضمن عدة إجراءات منها فرض حالة الطوارئ في المحافظة لمدة 3 أشهر، بعد مقتل 33 جنديا على الأقل في هجومين في محافظة شمال سيناء، وهو القرار الذي اشعل غضب أهالي سيناء وخرجت على أثره العديد من التظاهرات والبيانات الحقوقية والدولية الرافضة لتهجير أهالي سيناء، واصفة ذلك بالعقاب الجماعى لأهالى سيناء. قتلى الجيش والشرطة بجانب آلاف الضحايا من أهالي سيناء في جراء حرب الانقلابيين المزعومة ضد الإرهاب سقط مئات القتلى من جنود الشرطة والعسكريين.
فبحسب تقرير حقوقى بلغ إجمالي عدد القتلى من قوات الأمن المصرية 285 رجلا، منهم 195 قتيلا في صفوف جيش الانقلاب و76 قتيلا في صفوف شرطة.

 

*مقتل سجين بقسم “أول شبرا الخيمة” بسبب إهمال شرطة الانقلاب

لقى سجين بقسم أول شبرا الخيمة مصرعه، عقب مشاجرة بين المحتجزين داخل القسم، وقال شهود عيان: إن المشاجرة أسفرت عن مقتل سجين يدعى ” خالد سمير٢٧ سنة، وإصابة ٥ آخرين.
وأكد أهالي المجني عليه أن مشاجرة بين بعض المساجين اندلعت في تمام الثالثة، فجر اليوم الخميس، حتى الصباح داخل الحجز، وقالوا: إن المتهم استغاث بأفراد الشرطة والأمن داخل القسم، ولم يتحرك أحد لنجدته.
وأضافوا أن المشاجرة كانت داخل الحجز بالأسلحة البيضاء، وأن إهمال أفراد الشرطة في حماية أرواح المحبوسين أدت لمقتل محبوس وإصابة آخرين .

 

*في عهد الانقلاب: بناء وترميم الكنائس .. غلق 27 ألف زاوية .. طرد 15 ألف خطيب

في الوقت الذي تهتم فيه سلطات الانقلاب ببناء وترميم الكنائس، نجد مساجد المسلمين تنتهك عبر بيادات مليشيات الانقلاب، وغلق 27 ألف زاوية، وإلغاء تصاريح الخطابة لأكثر من 15 ألف خطيب، بالإضافة إلى إهمال ترميم وإصلاح مئات المساجد.

ترميم الكنائس

في 11 أكتوبر 2014، افتتح رئيس وزراء الانقلاب إبراهيم محلب وممدوح الدماطي وزير الآثار حينها كنيسة العذراء المعلقة بمنطقة مصر القديمة، بعد انتهاء عملية الترميم، وأكد وزير الآثار أن كنيسة العذراء المعلقة تعتبر قيمة معمارية وفنية ولها تراث معمارى فريد.

وفي 10 مارس الماضي، افتتح تواضروس الثاني، كنيسة “الشهيد العظيم مارمينا العجائبي” بمنطقة مصر القديمة، بعد الانتهاء من عمليات الترميمات والتجديدات التي أجريت بها.

وفي 30 مارس الماضي، افتتح لوكاس، أسقف أبنوب والفتح والسيوطي الجديدة، كنيسة ماريوحنا بأبنوب بمحافظة أسيوط، بعد الانتهاء من أعمال التجديدات والتطوير، وتوجه لوكاس بشكر رسمي لقائد الانقلاب العسكري عبد الفتاح السيسي وقيادة الجيش والهندسية للقوات المسلحة، والهيئة التي تولت عمليات التطوير والتحديث للكنيسة.

وفي 22 إبريل الجاري، أعلن د.غريب سنبل -رئيس الإدارة المركزية للصيانة والترميم بوزارة الآثار أن الإدارة انتهت من الدراسات الخاصة بكنيسة “دير طموه” بمحافظة الجيزة، لإتمام عملية ترميم الأيقونات والأعمال الخشبية داخل الكنيسة.

ومن المقرر أن يشهد غدًا الجمعة 24 إبريل، جلال السعيد محافظ القاهرة الانقلابي، نائبا عن قائد الانقلاب العسكري عبد الفتاح السيسي، حفل افتتاح التجديد الكامل لدير مارجرجس البطريركي بمصر القديمة، ومن المقرر أن يشارك في الافتتاح بعض الوزراء ورجال دولة الانقلاب، بحضور ثيودوروس الثاني بطريرك الإسكندرية، وسائر إفريقيا للروم الأرثوذكس.

حصار المساجد

وفي المقابل شهدت مختلف مساجد مصر حملة هجوم شرسة وغير مسبوقة، بقيادة وزير الأوقاف الانقلابي محمد مختار جمعة، تضمنت إغلاقًا للمساجد ومطاردة وإهمال للبينة التحتية، وتحويل المساجد إلى أماكن لإحياء الموالد، كان آخرها ما شهده مسجد زين العابدين من رقص داخل المسجد وضريحه بدعوى إحياء مولد الإمام زين العابدين“.

وأعلن جابر طايع يوسف -وكيل أول وزارة الأوقاف بالقاهرة- أنه تم إغلاق 27 ألف مسجد وزاوية في مختلف محافظات الجمهورية، بحجة أن مساحتها تقل عن 80 مترا، في أحدث إحصائية إجمالية أعلنت عنها وزارة الأوقاف في حكومة الانقلاب، أواخر فبراير الماضي.

أيضا إهمال المساجد كان هو الشعار التي رفعها محمد مختار جمعة، وعلى سبيل المثال لا الحصر، شهدت مآذن مسجد ابن خلدون الشهير بمحافظة الإسكندرية والمواجهة لبوابة الميناء، انهيارًا جزئيا في مطلع يناير الماضي نتجية موجة أمطار قوية، فقررت على إثرها وزارة الأوقاف إغلاق المسجد بشكل كامل إلى أجل غير مسمى، كما رفضت تبرع عدد من كبار التجار بالإسكندرية لإصلاح المسجد.

الأمر نفسه يعاني منه مسجد الإمام البورصيري، الذي يقع بميدان المساجد بمنطقة بحري مجاورًا لمسجدي المرسي أبي العباس، ومسجد ياقوت العرش -يعود إنشاؤه إلى عام 185م، حيث اشتكى رواد المسجد من مياه الأمطار التي تنهمر عليهم داخل المسجد، لكن الشكوى لم تلقَ صدى لدى وزارة الأوقاف.

ناهيك عن الاقتحامات المتواصلة لقوات الانقلاب للمساجد بـ”البيادات” فى مختلف محافظات الجمهورية لاعتقال المصلين، أو بحجة البحث عن أسلحة، بالإضافة لإلغاء تصاريح أكثر من 20 ألف إمام وخطيب، وفصل 15 ألف إمام وتحويلهم إلى أعمال إدارية.

 

*فى عهد الانقلاب: تحرش أستاذ جامعى بكلية الآثار بالإسكندرية بالطالبات

سادت حالة من الغضب بين طلاب الفرقة الثانية بقسم الآثار والدراسات اليونانية والرومانية بجامعة الإسكندرية، بسبب ما تعرضت له بعض الطالبات بالقسم من تحرش ومضايقات، خلال امتحان مادة ” تاريخ مصر والعالم الهلنستيعلى يد أستاذ المادة، فضلا عن استمرار وقت الامتحان من الساعة التاسعة صباحا حتى منتصف الليل كما حررت عدد من طالبات القسم محضرا بقسم شرطة باب شرقى حمل رقم 4106، ضد أستاذ المادة ويدعى أحمد غانم ووجهوا له اتهامات بالإساءة لهم، وإطلاق الألفاظ التي تخدش حياء الفتيات، وأسئلة تحمل إيحاءات جنسية، وتهديدهم بالرسوب في مادته.

وأكدت طالبات قسم الآثار أن الأستاذ الجامعي، تعمد تأخير عدد منهن حتى وقت متاخر من مساء أمس الأربعاء، بحجة إنهاء امتحان الدفعة البالغ عددها 600 طالب فى يوم واحد، فضلا عن توجيه إهانات واضحة للطلاب المعترضين على تلك الطريقة.

فى المقابل زعم عميد كلية الآداب جامعة الإسكندرية، إحالة الأستاذ الجامعي المتهم إلى لجنة القيم في الكلية للتحقيق معه في الاتهامات الموجهة إليه من قبل بعض الطلاب، ورغم ذلك أكد الطلاب أن الأستاذ الجامعى يمارس عمله بشكل طبيعى.

 

*صحف أجنبية: “كرداسة” نموذج لقمع “السيسي

اهتمت الصحف الأجنبية بالشأن المصري كواجب يومي في ظل الاضطربات التي تعيشها دولة العسكر منذ انقلاب 3 يوليو، إلا أن زاوية تناول الصحف القادمة من الغرب تختلف عن نظريتها الموالية للانقلاب من خلال تسلط الضوء على المسكوت عنه، وإبراز ردود الفعل الغربية حول الشأن المصري سلبا وإيجابا.

صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية، نشرت تقريرا يسلط الضوء على مدينة كرداسة”، كنموذج للتحديات التي يواجهها السيسي، ويشير إلى ما تتعرض له المدينة من مداهمات وقمع وارتفاع حالة البطالة وهو ما يعد بيئة خصبة لنمو مشاعر السخط في مدينة يبدو أنها لا تزال متعاطفة مع الرئيس مرسي.

وشددت صحيفة “فاينانشيال تايمز” -في مقال رأي للكاتب “ديفيد جاردنر”- على أن الاستبداد والقمع الذي يمارسه النظام المصري، لن يجلب سوى مستقبل قاتم لمصر والمنطقة.

وسلطت شبكة “بلومبيرج” –فى تقرير أعادت نشره “لوس انجلوس تايمز”- الضوء على الرسالة المزدوجة التي بعث بها قرار الإدارة الأمريكية، باستئناف المساعدات العسكرية لمصر، والتي تشير إلى وجود تحول في العلاقات بين مصر وأمريكا، حيث أن هناك اعتراف أمريكي بأن مصر لم تعد في مكانة رئيسية بالنسبة لمصالح الولايات المتحدة، مثلما كانت عندما توسط الرئيس جيمي كارتر لإنهاء الصراع مع إسرائيل.

واهتمت الصحف الأمريكية بانتقاد تركيا للحكم الصادر ضد الرئيس مرسي، بعد قرار محكمة جنايات القاهرة برئاسة المستشار أحمد صبري يوسف، أمس الأول، بمعاقبة الرئيس الشرعي للبلاد بالسجن المشدد 20 عاما فى هزلية “أحداث الاتحادية” بعد محاكمة افتقدت فى كل مساراتها لملامح العدالة والنزاهة.

وأبرزت “نيويورك تايمز” شهادة نجيب ساويرس في قضية صحفيي الجزيرة، والمعروفة إعلاميا بـ”خلية ماريوت”، وهي الشهادة التي قد تعزز من موقف الصحفيين بحسب الصحيفة، خاصة أنه شن هجوما حادا على “الجزيرة مباشر مصرواتهامها بالتحريض ضد مصر، فيما أشاد موضوعية ومهنية “الجزيرة الإنجليزية“.

واهتم موقع “ميدل إيست آي” بتوجيه اتهامات جديدة للرئيس مرسي تتعلق باعتصام رابعة، فى إشارة إلى محاولة النظام المصري الفاشي لمحاصرة الرئيس بمزيد من الاتهامات والبلاغات وتشديد العقوبات على أعضاء جماعة الإخوان، فيما اهتمت الاندبندنت” بالحكم على الراقصة “صافيناز” بالسجن ستة أشهر فى قضية إهانة علم مصر.

وفي مقابلة مع “وول ستريت جورنال” تعهد وزير الاستثمار المصري بوضع حد للبيروقراطية والفساد في بلاده، بعد عزوف الاستثمار عن مصر جراء سياسات العسكر الفاشلة وعدم توفير مناخ آمن ومشجع لجذب المستثمرين، ما أسفر عن انهيار الاقتصاد وتراكم الديون.

وسلطت “واشنطون بوست” الضوء على اجتماع رؤساء أركان الجيوش العربية في القاهرة لمناقشة تشكيل القوة العربية المشتركة، كما أبرزت خبر إعادة الولايات المتحدة لعشرات القطع الأثرية المهربة إلى مصر، وتقدم 250 ألف شخص للحصول على جنسية دولة “ليبرلاند” التي قد لا تخرج للوجود.

 

*أسرة عز الرجال تستغيث: طفلنا يتعرض للتعذيب في قسم الزهور

كشفت أسرة الطفل “أحمد عز الرجال” الطالب بالمرحلة الإعدادية والذي تم إعتقاله قبل أسبوع من قبل قوات أمن الانقلاب، بعد فشلها في اعتقال والده عن تعرضه للتعذيب بشكل مستمر منذ 5 أيام على يد رجال الشرطة في قسم شرطة الزهور، بالإضافة إلى حرمان إدارة السجن الطفل من الطعام.

وبحسب تصريح والد الطفل ، قال: “ابني محتجز داخل قسم شرطة الزهور منذ 5 أيام، وممنوع عنه الأكل والشرب، مما يعرض حياته للخطر، وأحمل المسئولية كاملة لمدير الأمن ومأمور قسم شرطة الزهور ورئيس المباحث القسم”.

تهيب أسرة الطفل بمؤسسات حقوق الإنسان بالقيام بدورها لحماية الأطفال القصر من الموت داخل أقسام الشرطة.

 

*تموين الانقلاب: سعر أسطوانة الغاز بدءًا من يوليو 60 جنيها

أكد وزير تموين الانقلاب خالد حنفي، أن سعر أسطونة البوتجاز خارج منظومة الدعم سيترتفع من 8 إلى 60 جنيهًا للأسطوانة بدءًا من شهر يوليو القادم، أي بنسبة زيادة تصل إلى 750%.

وأضاف : سيتزامن مع بدء تطبيق منظومة البوتاجاز بالكروت الذكية، لصرف حصة الفرد من غاز الطهو المدعم البالغة 32 كيلو جرامًا بوتاجازًا سنويًّا، أي ما يوازي نحو 2.5 كيلو شهرياً، ويبلغ وزن أسطوانة غاز الطهو نحو 12 كيلو جرامًا بوتاجازًا.

وتابع: المواطن الذي يستهلك حصته المدعمة، عليه أن يلجأ إلى شراء الأسطوانة بالسعر الحر، مشيرًا إلى أن سعر الأسطوانة التجارية، سيرتفع إلى 85 جنيهًا.

 

 

*المرصد: 3696 حالة اعتقال و255 قتل و2894 تعذيب خلال 3 شهور

كشف تقرير المرصد المصري للحقوق والحريات، حول انتهاكات حقوق الإنسان بمصر في الربع الأول من عام 2015، عن وقوع 3696 حالة اعتقال تعسفي، و255 حالة قتل خارج إطار القانون، و617 حالة إخفاء قسري، و2894 حالة تعذيب وسوء معاملة.

 

وأكد المرصد أنه لا زالت حالات انتهاك واسعة النطاق لحقوق الإنسان تسجل بمصر، أبرزها الانتهاكات التي تقترف ضد معارضي النظام العسكري، حيث تصر الأجهزة الأمنية على أن تمارس الانتهاكات الجسيمة والخطيرة التي تمس جميع الطوائف، وخصوصاً أنصار جماعة الإخوان المسلمين، وتنقض تلك الأجهزة باقترافها تلك الانتهاكات، بنود وقواعد القانون الدولي الذي يكفل حقوق الإنسان وينتصر لهم أينما كانوا وفي أي وقت كان سواء في أوقات السلم أو أوقات الحرب، ويحاسب مرتكبي الجرائم والانتهاكات بحقهم.

 

ورصدت اللجنة في الأشهر الثلاثة الماضية تزايد الانفلات الأمني فى الشارع المصري، حيث شهدت البلاد حوداث دامية واشتباكات مسلحة، وتعرض عدد من أقسام وإدارات الأمن لاعتداءات، أسفرت عن سقوط عدد من جنود الأمن، كما تعرض عدد من القيادات الأمنية لعدة عمليات اغتيال فضلاً عن حوادث العبوات المتفجرة

وأرجعت وحدة الرصد والتوثيق بالمرصد حالة الانفلات الأمني إلى تقصير الأجهزة الأمنية الشديد الذي يصل إلى درجة انعدام حماية المنشآت العامة والخاصة، وتفرغها لمواجهة التظاهرات المختلفة المعارضة لسياساتها القمعية.

 

*بتهمة اختراقهم المياه الإقليمية: الحبس عامين لـ 29 صيادا مصريا بالسودان

أصدر القضاء السوداني، اليوم الخميس، حكما في حق 29 من الصيادين المصريين، المحتجزين بميناء بورتسودان بتهمة اختراقهم المياه الإقليمية، يقضي بدفع غرامة مالية لكل صياد قدرها 5000 جنيه سوداني، أو الحبس لمدة سنتين.
كانت ثلاثة مراكب صيد مصرية -تحمل على متنها أكثر من مائة صياد- قد تحفظت عليهم السلطات السودانية بميناء بورتسودان أوئل أبريل الجاري، بدعوى اختراقهم المياه الإقليمية وهم في طريقهم إلى دولة إريتريا.
وتنظر المحكمة السودانية بولاية بورتسودان في دعوى محاكمة 35 بحارا مصريا آخرين ضمن الصيادين المحتجزين على ذمة نفس القضية ، وسط تخاذل خارجية الانقلاب.

 

*الانقلاب يتجاهل مطالبهم.. إضراب واعتصام عمال “أسمنت طرة والبحيرة ومترو

واصل مئات العمال فى قطاعات مختلفة إضرابهم واعتصامهم، للمطالبة بحقوقهم العمالية المشروعة وسط صمت متعمد من وزيرة الانقلاب فى القوى العاملة.
فى مصنع أسمنت طره بالسويس، واصل العمال اعتصامهم، وقال محمود إسماعيل، عضو اللجنة النقابية بشركة أسمنت طرة: إن إدارة الشركة تتعمد تجاهلهم، مشيرًا إلى أن اليوم هو الـ27 في الاعتصام ولم يتحرك أحد لحل مشاكلهم.

وأضاف محمود، فى تصريحات صحفية، اليوم الخميس، أنهم يشعرون بسلبية حكومة الانقلاب في اتخاذ قرار حول أزمة أسمنت طرة، والتي يملك فيها المال العام 34%، وتتم الخسارة فيها بمعرفة المستثمر الإيطالي، لصالح شركاته الأخرى التي يملكها بنسبة أكبر وهي أسمنت حلوان والسويس.
وتابع: ” تقدمنا ببلاغ للنائب العام في أكتوبر 2014 برقم 21295 موضحين الأسباب التي تلجأ اليها الإدارة الإيطالية في خسارة أسمنت طرة، وإيقاف منتجاتها وأفرانها لصالح الشركات الأخرى، ويحافظ على نسبة ربحه الذي يتراوح بين 800 مليون إلى مليار جنيه سنويًا في السوق المصري، إلا أن حكومة الانقلاب تعاملت مع البلاغ بمنتهى السلبية، ما أدى إلى تفاقم الخسائر“.
وتساءل ما السر وراء صمت حكومة الانقلاب أمام هذه الخسارة؟، مؤكدًا تمسك العمال بمطالبهم في تشغيل أسمنت طرة بكامل طاقتها وصرف أرباح العاملين طبقًا لاتفاقيه العمل الجماعية 25 شهرا، والبحث عن أسباب خسارة الشركة ومحاسبته، وأن العمال مستمرون في الاعتصام لحين تحقيق مطالبهم.

وفى شركة مساهمة البحيرة لاستصلاح الأراضي والشركة العقارية، واصل المئات من العمال الاعتصام لليوم الـ9 على التوالي، للمطالبة بصرف 9 شهور من رواتبهم المتأخرة، وإقالة رئيس الشركة القابضة لاستصلاح الأراضي.
فى سياق متصل، أعلن خالد طوسون نائب رئيس رابطة المؤتمر الدائم لعمال الإسكندرية، أنه أضرب أكثر من 6000 عامل بشركة مترو للتجارة والتوزيع، أمس، للمطالبة بصرف 3 أشهر أرباح بدلًا من شهر واحد، وصرف علاوة يوليو التي قامت الإدارة بإلغائها والحصول على جميع مستحقاتهم المادية.
وقال طوسون، فى تصريحات صحفية: إن الإضراب في 7 أفرع بالقاهرة، وفرع بالغردقة، و3 بالإسكندرية، وأن العمال مستمرون في الإضراب لحين تنفيذ مطالبهم.

 

*بالأسماء.. حفلات تعذيب لـ 10 معتقلين بالدور الرابع بسلخانة المنوفية

كشفت مصادر مطلعة عن تعرض 10 معتقلين لعمليات تعذيب أثناء احتجازهم داخل مديرية أمن المنوفية، لإجبارهم على الاعتراف بالتورط في قتل خالد شوقي علام، أمين الشرطة بقطاع الأمن الوطني بالمحافظة.
المعتقلون هم: أنس أحمدي، صلاح أبو يوسف، مصطفى القصاص، محمد العريني، أحمد أسامه عطية، وليد خضر، صهيب السيد، عمرو خليل، محمد خفاجى ،صلاح البحيري وقالت أن المعتقلين يتعرضون لحفلات تعذيب يومية ممنهجة في الدور الرابع بمديرية الأمن للحصول على اعترافات منهم بالتورط في قتل أمين الشرطة بقطاع الأمن خالد شوقي علام وغيرها من القضايا المفتوحة، التي عجزت الداخلية عن حلها، لعرضها على النيابة، ونشرها في وسائل الإعلام التابعة للانقلاب وتقديمهم ككبش فداء للتغطية على الفشل الأمني في العثور على الجناة الحقيقيين وغلق القضايا المفتوحة“.

فيما أكد محامو المعتقلين مخاطبتهم كافة منظمات حقوق الإنسان في العالم للتدخل ومحاوله إنقاذهم قبل فوات الأوان، محملين قوات آمن الانقلاب المسئولية الكاملة إذا حدث لهم أي شيء.
يذكر أن خالد شوقي علام، هو أمين شرطة بمباحث شبين الكوم، كان قد لقي مصرعه بعد تعرضه لإطلاق نار من قبل ملثمين.

 

*بالأسماء.. إخلاء سبيل 6 طلاب بالأزهر بغرامة 60 ألف جنيه

أخلى قاضي المعارضات بمحكمة جنح مدينة نصر، اليوم , الخميس، سبيل 6 طلاب من الرافضين للانقلاب بجامعة الأزهر من رافضى الانقلاب الدموى، بكفالة مالية قدرها 10 آلاف جنيه، لكل منهم، ووضعهم تحت مراقبة الشرطة، لمدة 15 يوما، بدعوى الخوف على مستقبلهم الدراسي!. الطلاب هم : عبد الله سعد على، وأحمد محمد على، ومحمد هاشم السيد، وعبدالله إمام متولى، ومحمد السيد عبد اللطيف، وطلحة إسماعيل محمد.
كانت النيابة قد لفقت لهم عده تهم منها «إثارة الشغب والبلطجة والتجمهر، والانضمام إلى جماعة مسلحة، تهدف إلى تكدير السلم والأمن العام، ومقاومة السلطات، والتظاهر بدون تصريح، وقطع الطريق.

 

*88 ألف حالة وفاة فى مصر بسبب التلوث سنويًّا

كشف المركز المصرى للحقوق الاقتصادية والاجتماعية، أن تقريرا حول الحقائق البيئية فى مصر بعنوان “حقائق بيئية”، طبقا لعدد من الدراسات والتقارير الصادرة من منظمة الصحة العالمية، والجهاز المركزى للتعبئة العامة والإحصاء، ووزارة البيئة، رصد 88 ألف حالة وفاة سنوية نتيجة تلوث المياه والهواء .
وأوضح التقرير، الصادر اليوم الخميس، أن انبعاثات ثانى أكسيد الكربون، الناتجة عن حرق الوقود وصناعة الأسمنت أكبر مسبب لظاهرة التغير المناخى الاحتباس الحرارى”، وتغير منسوب المياه، والنشاط الزراعى.

وأشار إلى أن الانبعاثات بدأت فى التصاعد منذ 2002، بمتوسط زيادة سنوية 4.01%، حتى 2010، موضحا أن مصادر انبعاثه تمثلت فى حرق الوقود، وإنتاج الكهرباء، وح1ر من أن استخدام الفحم فى الصناعة سيكون له أكبر الأثر.
ووفقًا للتقرير جاءت مصر فى المركز الخامس من أصل 48 دولة من حيث نصيب المواطن من انبعاثات ثانى أكسيد الكربون موضحا أنه فى مصر.. بلغ عدد الوفيات بسبب تلوث المياه والهواء فى 2004، طبقا لحسابات منظمة الصحة العالمية88.694 مواطنا، لتحتل مصر بذلك المرتبة الخامسة من أصل 15 دولة فى شرق المتوسط فى تقديرات الوفاة نتيجة للتلوث.
ويشير التقرير إلى أن عدد الوفيات فى مصر نتيجة تلوث المياه المرتبطة بالصرف الصحى والنظافة العامة بلغ 10 آلاف فى عام 20014، وتحتل مصر المركز الثالث عشر من أصل 46 دولة بين دول الدخل المتوسط.

*صوت أمريكا: السيسي يمحو التاريخ الإسلامي بذريعة “محاربة التطرف

قالت إذاعة “صوت أمريكا” أن سلطة الانقلاب في مصر تقوم بإجراءات لمحو التاريخ الإسلامي بزعم محاربة”التطرف”، مشيرة إلى قيام وزارة التربية والتعليم في حكومة الانقلاب، بحذف بعض النصوص والفقرات الدينية عن الشخصيات الإسلامية التاريخية من بينها صلاح الدين الأيوبي، الحاكم المسلم في القرن 12 الذي تصدى للصليبيين والذي يُعد أحد أبطال العالم الإسلامي.
وقالت الإذاعة – في تقريرها: إن ثمة شخصية تاريخية أخرى تمت إزالتها وهي عقبة بن نافع”، القائد العربي في القرن السابع الذي قاد الغزوات الإسلامية في المغرب في عصر الدولة الأموية، بالإضافة إلى حذف عدد من أحاديث النبي محمد “صلى الله عليه وسلم” .

وأشارت الإذاعة إلى تذرع حكومة الانقلاب في حذفها لهذه الإجزاء بأنها تحرض على العنف وأن الإخوان هم من وضعوها خلال فترة حكمهم!! ، مؤكدة أن هذه ليست المرة الأولى التي يقوم بها نظام السيسي بإزالة محتوى تاريخي، بل تعد المرة الثانية التي يتم إدخال تعديلات على المناهج التعليمية منذ انقلاب الجيش على محمد مرسي أول رئيس مصري مدني، حيث تم في إجراء تعديلات في يناير الماضي في مادة علم النفس والاجتماع ، وتم حذف جزء كامل كان يحمل عنوان الفرق بين الثورة والانقلاب”، فضلا عن حذف نصوص دراسية تتضمن سير ذاتية لقادة إسلاميين.

 

*البورصة تخسر 4 مليارات جنيه وتراجع جماعي لمؤشراتها في أسبوع

واصلت البورصة المصرية خلال تعاملات الأسبوع الجاري خسائر بلغت نحو 4 مليارات جنيه ليبلغ رأسمال السوقي نحو 2ر507 مليار جنيه مقارنة بنحو 2ر511 مليار جنيه خلال الاسبوع بانخفاض بلغت نسبته نحو 8ر0 فى المائة.

 

وأظهر التقرير الأسبوعي للبورصة المصرية – الذي حصلت وكالة أنباء الشرق الأوسط على نسخة منه – تراجع مؤشرات السوق الرئيسية والثانوية بشكل جماعي، حيث انخفض المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية/ إيجي اكس 30 / بنسبة 75ر1 % ليصل إلى مستوى 8731 نقطة ، فيما انخفض مؤشر/ إيجي اكس 70/ للأسهم الصغيرة والمتوسطة بنحو 7ر0% ليصل إلى مستوى 491 نقطة .

 

شملت الانخفاضات مؤشر /إيجي اكس 100/ الأوسع نطاقا الذى تراجع بنحو 9ر1 % ليبلغ مستوى 989 نقطة كما تراجع مؤشر /إيجي اكس 20/ محدد الاوزان بنحو 05ر2 فى المائة ليبلغ مستوى 9262نقطة.

 

وأشار التقرير إلى ارتفاع أحجام قيم التداولات خلال الاسبوع الحالي لتصل إلى نحو 4ر3 مليار جنيه ، من خلال تداول 545 مليون ورقة منفذة على 80 الف عملية ، مقارنة بقيم تداول بلغت 2 مليار جنيه ، وكمية تداول بلغت 368 مليون ورقة منفذة على 52 الف عملية خلال الاسبوع السابق .

 

وأوضح أن إجمالي قيم التداول فى بورصة النيل بلغ 6ر7 مليون جنيه من خلال تداول 9ر6 مليون ورقة منفذة على 1470عملية ، مضيفا أن سوق الأسهم استحوذت على 88ر58 فى المائة من إجمالي قيم التداولات داخل المقصورة ، فيما استحوذت السندات على 12ر41 فى المائة .

 

ولفت التقرير إلى أن تعاملات المستثمرين المصريين استحوذت على 01ر82% من إجمالي تعاملات السوق ، فيما استحوذ الأجانب غير العرب على 80ر12 %، والعرب على 19ر5%، وذلك بعد استبعاد الصفقات.

 

وأضاف التقرير أن تعاملات المستثمرين الأجانب غير العرب سجلت صافى شراء بقيمة 06ر42 مليون جنيه ، بينما سجل العرب صافى بيع بلغ 07ر133 مليون جنيه، وذلك بعد استبعاد الصفقات.

 

جدير بالذكر أن صافى تعاملات الأجانب غير العرب سجل صافى بيع بلغ 232 مليون جنيه منذ بداية العام ، بينما سجل العرب صافي شراء 72ر55 مليون جنيه خلال نفس الفترة وذلك بعد استبعاد الصفقات.

 

ولفت التقرير إلى أن المؤسسات استحوذت على 50ر67% من المعاملات فى البورصة وكانت باقي المعاملات من نصيب الأفراد بنسبة 50ر32%، وسجلت المؤسسات صافي بيع بقيمة 52ر74 مليون جنيه وذلك بعد استبعاد الصفقات.

 

وفى سوق السندات، أظهر التقرير أن إجمالي قيمة التداول على السندات بلغ 375ر1 مليار جنيه ، فيما بلغ إجمالي حجم التعامل على السندات نحو 349ر1 مليون سند تقريبا.

 

*مصرع وإصابة 5 من عائلة واحدة في سيناء جراء قصف طائرات مليشيات الانقلاب

قالت مصادر قبلية بمحافظة شمال سيناء: إن شخصًا لقي مصرعة بينما أصيب 4 آخرين، من نفس العائلة بينهم أطفال ونساء، اليوم الخميس، إثر إصابة منزلهم الواقع بقرية الخروبة التابعة لمدنية الشيخ زويد، جراء القصف الجوي لمليشيات الانقلاب.

وأوضحت أن مناطق اللفيتات والمقاطعة جنوبي مدينتي الشيخ زويد ورفح قد تعرضت لقصف عنيف من قبل طائرات الأباتشي وطائرات دون طيار.

وأعلنت مديرية أمن الانقلاب بمحافظة شمال سيناء في بيان لها اليوم، عن اعتقال كل من “فتحي ع أ م خ”، و”محمد أ م أ” في حملات مداهمات استهدف منازل المواطنين بمدنية العريش، بزعم تورطهم في عمليات إرهابية.

ومن ناحية أخرى تتواصل معاناة أهالي مدينتي الشيخ زويد ورفح، خاصة في ظل استمرار تعنت قوات الجيش، وقيامها بمنع سيارات المياه من دخول المدينتين، فضلا الانقطاع المتواصل للكهرباء والاتصالات، وحظر دخول البوتجاز والوقود إليهما.

 

 

*الأذرع الإعلامية للسيسي: ”يا فاشل يا فاشل

تدهور أسرع من المتوقع شهدته علاقة النظام العسكري في مصر مع أذرعه الإعلامية. فبعد أيام من صدام إحدى هذه الأذرع مع وزارة الداخلية، وانتقال الصراع إلى اللجان الإلكترونية بين مخابرات وداخلية، ثم هجوم بعض الإعلاميين مثل عمرو أديب وإبراهيم عيسى على رأس النظام عبد الفتاح السيسي، جاءت لحظة أشد من اعتراف بعضها بدولة السيسي الفاشلة.

وعقب اعتراف وزير التموين بفشل المؤتمر الاقتصادي الذي سوّق له نظام السيسي كثيرًا كداعم اقتصادي مهم يعطي لنظامه الشرعية… وبعد فضيحة حادث غرق صندل الفوسفات بمياه النيل، ومحاصرة الأزمات للنظام من كل زاوية، أصبح الإعلام أمام معضلة التعامل مع حقيقة مفادها “لقد فشلنا”، وهو ما يعد سابقة خطيرة تنبئ بوصول النظام لمرحلة عدم التوازن، أو كما يقولون بالمصري الحيص بيص“.

الإعلامي يوسف الحسيني الشهير بـ”الواد يوسف”، حسب تسريبات عباس كامل مدير مكتب السيسي، انتقد مقالاً لأكرم القصاص مدير تحرير “اليوم السابع”، حيث حاول القصاص فيه غسل يد السيسي من فشل الحكومة في مواجهة الإخفاقات، ودعا لعدم تحميلها له.. بل للحكومة أو الأجهزة الأخرى، وهو ما اعتبره الحسيني غير مقبول.

فقد اعترف الحسيني بأنه ومعظم الكتاب الصحافيين والإعلاميين، كانوا يحمّلون الرئيس المعزول محمد مرسي مسؤولية أي إخفاق أو فشل، قائلاً “فلماذا لماذا لا نعامل السيسي بالمثل؟“.

وأكد الحسيني أن اختيار رئيس الحكومة وباقي أجهزة الدولة تابع للرئيس، لذا فهو يتحمل نتيجة اختياره، مضيفاً: “ما دام النظام رئاسيًا وليس برلمانيًا، فالسيسي يتحمل كل إخفاق وفشل نراه، سواء كان أمنيا أو اقتصاديا أو سياسيا“.

ونقل الحسيني، الذي هاجم السيسي في برنامجه أول مرة في أكتوبر/تشرين الأول الماضي، تصريحاته إلى حسابه على “تويتر”، حيث اعتبر أنّ “المغالين في الدفاع عن السيسي يُحاولون إفساد رجل غير قابل للإفساد“.
العجيب أن توفيق عكاشة، باللهجة المصرية “جاب من الآخر”. واعترف عكاشة أن الدولة فاشلة من رأسها لأسفلها بكل ما فيها، وقال: “إنّ من دمر الدولة وأجهزتها، يعيد تدميرها من جديد، وهذه الدولة لا تعرف حدودًا أخلاقية، ولا فرق فيها بين خسيس وأصيل، أو فدائي وعميل“.

وصب عكاشة هجومًا لاذعًا على النظام والدولة، ليُعطي انطباعًا بأنه “ما فيش فايدة”، وقال: “فشلت الدولة وكل عام وأنتم بخير“.

وأمس أيضاً، هاجم إبراهيم عيسى الدولة المصريّة، معتبراً أنّها تُغذي الإرهاب.

الطريف، هو احتفاء مواقع الأخبار المؤيدة والمعارضة للسيسي بتصريحات الحسيني المفاجئة على حد سواء، في الوقت الذي احتفت فيه المواقع المعارضة فقط بتصريحات عكاشة.

وعلى مواقع التواصل الاجتماعي، انشغل الناشطون بواقعة غرق صندل الفوسفات في مياه النيل، والحكم الصادر بحق الرئيس المعزول محمد مرسي، ومباراة ريال مدريد وأتلتيكو، إلى جانب وفاة الأبنودي عن الاهتمام بتصريحات الحسيني وعكاشة. لكنّ مؤيدين للسيسي أطلقوا وسم #الحفلة_على_يوسف_الحسيني، كالوا له من خلاله النقد والتجريح لمجرد تجرؤه على نقد السيسي.

فقالت هدى: “الواد الحسيني شكله اتقلب على السيسي ونفسه يعمل فيها مناضل“. في حين اعتبر فاضل المؤيد لمرسي تصريحات الحسيني وعكاشة تصب في صراع الأذرع وقال: “واضح إن في ناس في البلد بتضرب في السيسي، تحسبهم جميعا وقلوبهم شتى“.

وسخرت نجوى من حديث عكاشة عن الأخلاق والضمير وقالت: “وصل بينا الحال إن العوكش هوا اللي يتكلم عن الأخلاق والمبادئ“.
في حين استغاث محمد من التخبط الواضح في الإعلام المصري وقال: “أبانا الذي في المخابرات، ارحم دماغ أبونا اللي عمالين تضربوها في الخلاط”… وسخر وائل: “عكاشة والحسيني بيقولوا إن السيسي فاشل، بتزعلك يا فاشل؟ طب يا فاشل يا فاشل“.

 

 

 

About Admin

Comments are closed.