الخميس , 14 نوفمبر 2019
خبر عاجل
أنت هنا: الرئيسية » الأخبار المحلية » مصر تتصدر عربيا وعالميا في زيارة المواقع الإباحية.. الأحد 27 سبتمبر.. السيسي: يجب توسيع معاهدة السلام مع إسرائيل
مصر تتصدر عربيا وعالميا في زيارة المواقع الإباحية.. الأحد 27 سبتمبر.. السيسي: يجب توسيع معاهدة السلام مع إسرائيل

مصر تتصدر عربيا وعالميا في زيارة المواقع الإباحية.. الأحد 27 سبتمبر.. السيسي: يجب توسيع معاهدة السلام مع إسرائيل

موشيه السيسيمصر تتصدر عربيا وعالميا في زيارة المواقع الإباحية.. الأحد 27 سبتمبر.. السيسي: يجب توسيع معاهدة السلام مع إسرائيل

 

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

*إسرائيل” تسمح لمصر بزيادة قواتها البحرية

أشاد قائد شعبة الاستخبارات في البحرية الإسرائيلية الملقب “ي” بعمل البحرية المصرية في تشديدها الحصار المفروض على قطاع غزة ومنع أي عمليات تهريب إليه عبر البحر.

وقال المسؤول العسكري في مقابلة لصحيفة “يديعوت احرونوت” العبرية إنّ البحرية المصرية تَقوم بتفعيل قدراتها على طول الساحل القريب من ايلات في الجنوب (أم الرشراش) وضدّ محاولات التهريب البحري من سيناء إلى قطاع غزة، على حدّ تعبيره.

واعتبر القائد عينه أنّه باتت حاليًا سيطرة كبيرة للمصريين، وقد أصبحوا أكثر صرامة في البحر وأحبطوا الكثير من محاولات التهريب إلى قطاع غزة، وتعليمات إطلاق النار لديهم مختلفة عن تعليماتنا وأكثر عدوانية، على حدّ قوله.

وتابع “ي” قائلاً للصحيفة العبريّة: “لقد فهم الفلسطينيون سريعًا أنّه ليس من السهل الالتقاء بسفينة حربية مصرية فتعليمات فتح النار لديهم مخففة جدًا ولذلك فقد تحولوا إلى أكثر فاعلية”.

وتحدث المسؤول العسكري الإسرائيلي عن تبني البحرية المصرية لأساليب عمل البحرية الإسرائيلية في كل ما يتعلق بمسافة الصيد وإبحار القوارب، علاوةً على ذلك، كشف المسؤول العسكري الإسرائيليّ النقاب عن سماح إسرائيل للبحرية المصرية بزيادة قواتها على السواحل البحرية وأنهم يستخدمون هذه القوات حاليًا، كما ذكر.

وشددت البحرية المصرية إغلاقها للحدود البحرية مع قطاع غزة، وكثيرا ما لاحقت وأطلقت النار على مراكب الصيادين وأصابت واعتقلت عددا منهم. ويفرض جيش الاحتلال حصارًا مشدّدًا على قطاع غزة يمنع بموجبه الصيادين في القطاع من الإبحار لأكثر من ستة أميال وهو دور تكمله البحرية المصرية فيما يتعلق بحظر الإبحار في المياه الإقليمية للقطاع .

في السياق ذاته، قالت مصادر سياسيّة وأمنيّة إسرائيليّة، وُصفت بأنّها رفيعة المستوى، إنّ التنسيق الأمنيّ بين جيش الاحتلال  الإسرائيليّ وبين الجيش المصريّ وصل إلى أعلى مراحله.

ونقل مراسل الشؤون العسكريّة في القناة العاشرة بالتلفزيون الإسرائيليّ، أور هيلر، عن المصادر نفسها قولها إنّ التعاون والتنسيق الأمنيّ بين القاهرة وتل أبيب يمُرّ في “شهر عسلٍ” لم تشهده العلاقات الثنائيّة منذ التوقيع على اتفاق السلام (كامب ديفيد) في العام 1979.

وأوضح المُراسل هيلر، نقلاً عن المصادر ذاتها، أنّ مرّد تحسّن العلاقات المصريّة الإسرائيليّة في المجال الأمنيّ، يعود إلى الأوامر التي يُصدرها شخصيًا عبد الفتاح السيسي، الذي كان يشغل في السابق وزير الدفاع في مصر، لافتًا إلى أنّه منذ ذلك الحين، والتنسيق الأمنيّ بين الطرفين يتوثق بشكلٍ كبيرٍ.

 

 

*طلاب ضد الانقلاب” تدعو لموجة ثورية بالجامعات تحت شعار “جيل بيتحرر

أعلنتت حركة “طلاب ضد الانقلاب” عن تدشين موجة ثورية جديدة في الجامعات المصرية تحت شعار “جيل بيتحرر” وذلك في إطار استقبالهم للعام الدراسي الجديد، مؤكدين أن الحملة إستمرار للحملات الطلابية المناهضة للانقلاب العسكري في مصر.

وأكدت الحركة في بيان لها أن حملة “جيل بيتحرر” هي استمرار للحراك الطلاب المتصاعد داخل الجامعات المصرية والتي شهدت على مدار العامين الماضيين عدة موجات ثورية طلابية غاضبة من بينها “راجعين والبشوات فاهمين” و”رجعوا التلامذة” و “ثورة حرموأخيرا “جيل بيتحرر“.

وأوضحت حركة “طلاب ضد الانقلاب” أن الحراك الطلابي تطور خلال العامين الماضيين من من مجرد تظاهرات إلى اقتحام الميادين المحرمة لدى الانقلاب، ثم إلى ردع قواتهم واستنفاذها والصمود أمامها بالساعات بهدف كسر شوكتهم وإنتزاع حق الطلاب في الحرية من بين رصاصهم وقنابلهم.

واعتبرت الحركة أن رجوع الدراسة بات يمثل رعبا حقيقيا لدى قادة الانقلاب العسكري في مصر، ورؤساء الجامعات وفي مقدمتهم “جابر نصار” رئيس جامعة القاهرة“.

ودعت الحركة طلاب “العام الأول في الجامعات المصرية” إلى الإلتحام في صفوف النضال الثوري الطلابي ومعرفة حقوققهم وواجباتهم داخل أسوار الجامعة معبرين عن ذلك بعبارة “جوه الجامعة .. ماتسيبش حد يغفلك أو يقودك .. الجامعة ميدانك” ، واصفين إياهم بإنهم “الجيل الجديد الذي سيصنع التغيير“.

وردا على شبهة أن الحراك الطلابي هو سبب تزايد سقوط الشهداء والمصابين والمعتقلين بين طلاب الجامعات، قالت مصادر بالحركة -وفقا لـ “الحرية والعدالة”- دعنا نؤكد أن شهداء الجامعات المصرية الذين ارتقوا خلال العامين الماضيين على يد قوات الجيش والشرطة، لم يكونوا في ساحة النضال الثوري أمام جحافل الأمن فحسب، لكن ارتقى كذلك شهداء داخل بيوتهم والشقق السكنيه لهم ومدنهم الجامعية بل وحتى داخل قاعات المحاضرات، مايعني أن سلطة الانقلاب لاتعبأ بالأرواح وأنه لم يعد يسلم من البطش الأمني طالب ثائر متظاهر يحلم بالحرية أو طالب مستكين يرفض المطالبة بحق نفسه وزملائه بالعيش بكرامة وحرية.

وأضاف المصدر قائلا “محدش يقول الحراك يقف عشان نحافظ على الأرواح .. الأرواح في رقبة اللي قتلهم وحراكنا هيفضل مستمر عشان نثأر لهم وللي قبلهم”. واختتمت الحركة بيانها بعبارة “#‏جيل_بيتحرر .. سيبقى للثورة أمل النصر بالطلاب“. 

 

 

*علاقه السيسي بأسد يهوذا:

هو الأسد بياكل ولاده ولا ايه؟

الجيش المصري جيش محترم جيش أسد بجد

والأسد ماياكلش ولاده

خلو بالكوا الأسد ماياكلش ولاده

وقد لفتت هذه الجملة الانتباه كثيرا لعده إسباب:

1- الاسد هو رمز مقدس عند قبيلة يهوذا اليهودية وهي أحد أهم القبائل اليهودية ويمثلها أحد المثلثين المكونين لنجمة داود الإسرائيلية والمرسومة علي العلم الإسرائيلي حيث يمثل المثلث الاول قبيلة يهوذا ويمثل الثاني قبيلة بنيامين

2- الاسد من المخلوقات الدموية القليلة التي تفترس وتقتل أولاد الاسود الآخرين ولا تفترس وتقتل أولادها الشخصيين وتشير إحصائيات المتخصصين في عالم الحيوان أن 25% من أطفال الاسود والتي تعرف بإسم الاشبال يتم قتلهم علي يد الاسود الآخرين وهذا مايفعله بالضبط الجيش الإسرائيلي حيث أنه متخصص في قتل وسفك دماء المسلمين والفلسطينيين ولم نسمع أن الجيش الإسرائيلي قتل مواطنين إسرائيليين في مظاهرة أو إعتصام أو غيره.

والسؤال هنا، ماذا كان يقصد السيسي الدموي عندما ذكر أن الإسود لاتقتل أولادها وإلى من كان يوجه رسالته؟

هل كان يوجهها الي الشعب المصري أم الى الشعب الإسرائيلي والقيادة الإسرائيلية؟
هل كان يذكرهم بأن الجيش المصري لن يقتل يهودا وأنه سيقتل مصريين ومسلمين فقط، مثلما يفعل الاسد مع أولاد الآخرين؟

الاحداث والوقائع تتحدث عن نفسها . . خطاب الجنرال السيسي قبل الإنقلاب الدموي عن الاسد:

هو الأسد بياكل ولاده ولا ايه؟

الجيش المصري جيش محترم جيش أسد بجد . . . والأسد ماياكلش ولاده

خلو بالكوا الأسد ماياكلش ولاده .. الدقيقه 3:50


الشيء المأساوي أن السيسي كان يوجه خطابه الي شعب إسرائيل ويطمئنهم
بأن أسد يهوذا لايقتل أولاده وكان بعض المصريين يصفقون له ، قبل أن يبدأ في ذبح مصريين آخرين في الشوارع والميادين في إنقلابه الدموي. . وهذه هي قوة إسرائيل، تقتل أعدائها عن طريق عملائها وبأيد أعدائها كما فعلوا في سوريا والعراق وكما يخططون لفعله في مصر.

المعروف عن الاسد أنه يقتل أولاد الآخرين بدموية غير موجودة إلا في مملكة الإسود حيث يتم هلاك ربع صغار الاسود بهذه الطريقة ولايشارك الاسود هذه الدموية في مملكة البشر سوى الجيش الإسرائيلي. . والاسد رمز له قيمة كبيرة في الوجدان اليهودي عند قبيله يهوذا

أسد يهوذا في الوجدان اليهودي
أتخذت القبيلة اليهودية المسماة يهوذا الاسد كرمز لها وهي القبيلة التي أنحدر منها سيدنا داوود عليه السلام والمعروف عند الغرب بإسم الملك ديفيد او King David وهي أمتداد لسيدنا يعقوب والذي إنتسب إليه اليهود

 

 

* حق الشهيد” تقتل نحو 500 مدني بذريعة “الإرهاب

وثّقت منظمة “هيومن رايتس مونيتور” حالات قتل مواطنين مدنيين أبرياء، بينهم نساء وأطفال، بعضهم قُتِلوا على يد قوات الأمن المصرية، وآخرون على يد مسلحين مجهولين، وبعضهم بظروفٍ غامضة، ضمن عملية “حق الشهيد” المشتركة بين قوات الجيش والشرطة، بدأت في 7 سبتمبر/أيلول الجاري، بمنطقتي الشيخ زويد ورفح، شمال شرق سيناء، بدعوى محاربة أوكار “الإرهاب”، استمرت قرابة 16 يومًا، وانتهت يوم 22 سبتمبر/أيلول الجاري.

وبناءً على توثيقات المنظمة، لحالات القتل خارج القانون والإخفاء القسري لعددٍ من أهالِي مدينتي الشيخ زويد ورفح، فإنّ قوات الأمن المصري ارتكبت “جرائم حرب”، لا تسقط بالتقادم، مُنتهكة جميع القوانين الدولية والمحلية، وإعلانات حقوق الإنسان الدولية، كالمادة التاسعة من الإعلان الدولي لحقوق الإنسان.

وطالبت المُنظمة مجلس الأمن بتقصّي حقيقة الوضع في سيناء، للوقوف على جريمة الإبادة الجماعية والتصفية العرقية والتهجير القسري غير المعلن، التي تمت وستبدأ في مكان آخر، للتحقيق في قتل المدنيين العُزّل على أيدي السلطات الأمنية المصرية.

وتطرق المتحدث الرسمي باسم الجيش المصري، في بيان رسمي نُشِر على صفحته الرسمية على “فيسبوك”، أن قوات الجيش والشرطة المدنية اتخذت جميع درجات الحيطة والحذر وتطبيق جميع معايير الأخلاق والإنسانية في التعامل مع المدنيين في المدينتين، وللحفاظ على أرواحهم. كما أعلن أيضًا في 15 بياناً، أن القوات المشتركة في العملية تمكنت من قتل 535 شخصاً، واعتقال 578 ممن وصفهم المتحدث بـ”الإرهابيين”، من دون أن يكشف عن هوية أو أسماء أو أوقات أو حتى أسباب قتلهم واعتقالهم، كما أعلن أنّ عملية “حق الشهيد” ستنتقل من مدينتي الشيخ زويد ورفح إلى مدينة العريش، التي تبعد عن المدينتين حوالى 40 كم غربًا، عقب عيد الأضحى.

وجاء في تقرير المنظمة أن السيدات اللاتي قتلن على يد قوات الجيش المصري بلغ عددهن 8، بالإضافة إلى 7 أطفال، وتمت تصفية 5 مواطنين.

وأشار التقرير إلى محمد سلمان الحمادين”، الذي اعتقله الجيش المصري يوم 19 سبتمبر/أيلول، فقد تمت تصفيته في 24 منه، وعُثر على جثته في مقابر مدينة الشيخ زويد القريبة من معسكر الزهور التابع للجيش.

كما وثّق التقرير قيام مسلحين متشددين بقتل 3 أفراد من أسرة واحدة، إثر انفجار سيارة مفخخة كانت تستهدف رتلاً عسكرياً، في منطقة “الماسورة” غرب مدينة رفح، وهم “سعيد عوض حسين” (61 عامًا)، ونجلاه كريم (4 سنوات)، ورويدا (7 سنوات)، يوم 11 سبتمبر/أيلول الجاري.

كما قام مسلحون بقتل المواطن “راشد أبو رقية”، أحد كبار قبيلة “الفواخرية”، في مدينة “العريش”، بدعوى تعاونه مع قوات الجيش المصري، وإمدادهم بالمعلومات، يوم 14 سبتمبر/أيلول.

ووثّقت هيومن رايتس مونيتور” عملية قتل مسلحين موظفًا في مديرية أمن شمال سيناء أمام منزله في حي “الصفا” جنوب مدينة العريش، ويُدعى “السيد شعبان عبدالعال” يوم 9 سبتمبر/أيلول، إضافة إلى مذبحة حدثت بحق مجموعة من المواطنين في منطقة “خريزة” وسط سيناء، حيث قام مسلحون مجهولون، أرجع بعض الأهالي هويتهم لمتعاونين مصريين مع جهاز المخابرات الإسرائيلي “موساد، ولكن لم تعلن أي جماعة أو قوة مسؤوليتها عن الحادث، حيث قُتل 13 شخصاً بعد هجوم مسلح على عرس في المنطقة، يوم 14 سبتمبر/أيلول الجاري.

 

 

*أمن الانقلاب يعذب طالبين بمركز شرطة كفر صقر بالشرقية

كشف ذوو طالبين معتقلين داخل مركز شرطة كفر صقر محافظة الشرقية عن تعرضهما لعمليات تعذيب ممنهج داخل مركز شرطة كفر صقر على يد كل من الضابطين أحمد بدوى وأحمد حسين.

وكان كلا من خالد محمد أيوب طالب بالصف الثاني الثانوي ومصطفى محمد عيد طالب بالصف الثالث الثانوي قد دخلا فى إضراب عن الطعام احتجاجا على التعذيب والانتهاكات التى ترتكب بحقهما.

وتحمل أسر الطالبين مأمور مركز شرطة كفر صقر ومدير أمن الشرقية ووزير الداخلية بحكومة الانقلاب المسئولية عن سلامتهما، وتناشد منظمات حقوق الإنسان بتوثيق الجريمة والتدخل لرفع الظلم الواقع عليهما.

 

*بعد القتل الطبي للشهيد عماد حسين.. حظر الأدوية “داخل العقرب

بعد حرمان داخلية الانقلاب المعتقلين في سجن العقرب شديد الحراسة، من زيارتين استثنائيتين قررتهما الوزارة للسجناء في مصر بمناسبة عيد الأضحى، واصلت تعنتها ضدهم؛ حيث تم إيداعهم في زنازين انفرادية لا تدخلها الشمس، كما تم تجريد الزنازين من كافة الأغراض الشخصية والأسرّة، وتم منع الدواء عن المرضى منهم.

يأتي ذلك فى الوقت الذي شهد فيه ثاني أيام العيد وفاة المعتقل عماد حسن من مدينة 15 مايو في حلوان بهذا السجن، بالقتل الطبي الممنهج بعد منع الأدوية عنه، من جانب إدارة العقرب بعدما أصيب بسرطان المعدة خلال فترة وجوده بالسجن، في وقت رفضت فيه إدارة السجن السماح إجراء عملية جراحية، سواء داخل مستشفى السجن أو نقله لمستشفى خارجي على نفقته الخاصة.

وأكدت الحقوقية هدى عبد المنعم، تعرّض مرشد الجماعة محمد بديع، والقيادي محمد البلتاجي، وعضو مكتب الإرشاد محمد وهدان، للاعتداء بالضرب من قِبل أحد عمداء الشرطة، موضحة أن البلتاجي “كان صائمًا خلال جلسة محاكمته في المحكمة العسكرية يوم السبت الماضي، وقبيل أذان المغرب كان يمسك بيده كوب ماء استعدادًا لشربه مع الآذان فقام عميد الشرطة المكلف بمأمورية نقلهم من سجن العقرب وحتى قاعة المحكمة، بضربه وإلقاء كوب الماء حتى لا يفطر عليه“.

وتابعت: “تدخّل بديع وقال له لمَ هذا؟ ألست مسلمًا؟ فقال أنا مسلم، فرد عليه بديع قائلاً له هل المسلم يمنع مسلمًا من أن يفطر؟”، مضيفة “فإذا به يضرب بديع وهو مكبل اليدين في جنبه وصدره وبطنه، ويقوم بدفعه على وجهه داخل سيارة الترحيلات، وحينما تدخّل وهدان قام عميد الشرطة بإصابته في كتفه“.

وانتقدت عبد المنعم حالة حقوق الإنسان في مِصْر، قائلة “ماذا بقي لحقوق الإنسان في مصر؟ وأي قانون وأي عدالة؟“. 

 

*الفساد ينهش «قطارات مصر».. و«الكراتين» شماعة “السيسي”

لم يكن الحريق الذي شب صباح اليوم فى قطار منوف، سوى حلقة جديدة من مسلسل الانهيار الحاد الذى ضرب مفاصل تلك المنظومة المتهلك لقطاع السكك الحديدية الذى يجسد بجلاء مأساة إهدار المال العام الممنهج وابتلاع ميزانية الدولة فى جيوب الجنرالات والمرضى عنهم من النظام الحاكم، فيما يترقب المواطن البسيط مصيره المحتوم مع كل تذكرة قطار يقطعها يوميا، ليحمد ربه على النجاة فى كل مرة ويتنظر المجهول فى اليوم التالي.

رحلات القطارات المصرية هى تذكرة ذهاب بلا عودة، وسفر محتوم إلى الأخرة قد يتأخر مصادفة فى رحلة عابرة ولكنه يأتي دون مفاجآت وهو ما يؤكده التاريخ فى العياط وكفر الدوار وأخواتهم، ويثبته الواقع يوميا من أعالي الدلتا إلى أقاصي الصعيد، ولن يتغير الحال مستقبلا، طالما واصل القابعون على رأس السلطة اتهام “الكراتين” وإلقاء التبعية على رأس “الزحام” وإلصاق الجريرة بـ”القضاء والقدر“.

حريق اليوم الذى التهم قطار منوف، كشف عن طلاسمه سريعا، بعدما أكد مصدر مسئول بسكك حديد مصر، أن النيران التى أتت على القطار حدثت نتيجة “الكراتين” التى يحملها الركاب في أثناء صعودهم القطار للجلوس عليها بسبب الزحام.

وزاد المصدر –من الشعر بيت- فى تصريحات لـ صحيفة “اليوم السابع” الموالية للنظام، مؤكدا أن أحد الركاب قام بإشعال سيجارة وإلقائها على أحد الكراتين الملقاه بجوار دورة مياه القطار الأمر الذى تسبب فى إشعال الحريق، مضيفا أنه مع سير القطار فى اتجاه معاكس للهواء أدى إلى اشتعال العربة بالكامل دون وقوع أى إصابات.

وما بين اتهام “السيجارة” وملاحقة الكراتين”، يمكن الزعم بأن الأمور تسير داخل أروقة الهيئة المتهالكة على أفضل ما يكون، لولا التقارير الصادرة من هيئة السلامة وإدارة المخاطر ومن لجنة الطوارئ والتى تكشف عن إهدار قرابة 121 مليون جنيه على مدار 3 سنوات لم تتوقف تبعاتها عن حد الخسائر المادية وإنما تجاوزتها إلى خروج قطارات بأكملها خارج المنظومة بعد أن أنهكها الصدأ وأتت عليها “البرومة“.

المأساة التى تواطئت خلالها الهيئة مع محطة غسيل أبو غاطس –حسب جريدة خالد صلاح- تعود إلى التعاقد المبرم بين الطرفين بتاريخ 15/3/2010 للقيام بأعمال النظافة الداخلية والخارجية للقاطرات وعربات الركاب إلى جانب أعمال التأمين بتكلفة بلغت 121.347 مليون جنيه.

التقرير أوضح أن أعمال النظافة -حسب تقارير هيئة السلامة وإدارة المخاطر، الصادرة فى عامى 2012- تسببت فى تلف القطارات وتآكلها وظهور الصدأ على العربات بعد دخول المياه إلى داخل العربات بسبب عمليات الغسيل العشوائية، حيث أوضح تقرير لجنة الطوارئ بقطاع السلامة وإدارة المخاطر الموجه إلى رئيسى الإدارة المركزية لقطاع المسافات الطويلة والقصيرة أنه تبين ظهور البارومة والصدأ على العربات المميزة والمطورة الموجودة بالمغاسل الآلية بسبب دخول المياه من خلال الأبواب المفتوحة والنوافذ، في أثناء عملية الغسيل، وهو ما يتسبب فى تآكل هياكل القطارات.

المخالفات لم تتوقف عند هذا الحد، حيث أشارت التقارير إلى وجود المياه على مقاعد الركاب وهو ما يعمل على إزعاجهم، وبذلك لا تؤدى الخدمة المطلوبة، وهو ما أكده محضر المعاينة الصادر عن الإدارة المركزية للفحص والتفتيش بتاريخ 14/10/2012 الذى جاء فيه بمعاينة العربة رقم 115670 بورش أبوغاطس المتروكة بمحطة قليوب وجد هبوط بأرضية العربة وانحناء الكمرة الطولية بسبب انتشار «البارومة» فى القوائم الرأسية نتيجة لتراكم مياه الغسيل فى العربات.

وأشار التقرير -الذى حمل توقيع محمد أحمد خطاب، نائب رئيس مجلس الإدارة لقطاع السلامة وإدارة المخاطر، بتاريخ 18/2/2013، والموجه إلى رئيس مجلس إدارة هيئة السكة الحديد- إلى أن الغسيل الآلى للقطارات يصيب الوحدات المتحركة بالبارومة، كما أكد أن عدد العمال بالشركة لا يكفى لحاجة العمل الفعلية؛ حيث رصد التقرير وجود 19 عاملا يتم تقسيمهم فى الوردية الصباحية على 190 إلى 195 عربية مميزة، وما يقرب من 26 عربة مكيفة، وهو ما يعنى أن كل عامل مسئول عن نظافة 7 عربات إلى جانب نظافة السكك والمجارى بالورشة، مما يؤدى إلى إهمال جسيم فى مستوى النظافة للعربات.

وبالعودة إلى نصوص التعاقد بين الشركة والهيئة؛ يتبين أن تلك الملاحظات تشكل مخالفات صريحة للبند الثامن الخاص بالتزامات الشركة ومسئوليتها الذى ألزم الشركة محل التعاقد، بتوفير المعدات والخامات والأجهزة التى سوف يستخدمها عمالها فى مكان الخدمة، وفقا لأحدث الأساليب العلمية المتوفرة لأداء الخدمة، وأن تداوم على تحديثها وصيانتها لتكون على مستوى عال من الأداء طول فترة تنفيذ العقد وتجديداته.

وبحسب البند الثانى من التعاقد فإن الشركة مسئولة عن تأمين مداخل ومخارج الورش والمخازن والمعدات والآلات، والقيام بأعمال تأمينية داخل وحول مناطق الورش والمخازن، وإبلاغ الشرطة بأى اشتباه فى أى نشاط بداخل أو حول المنطقة المؤمنة، واستخدام التقنية الفنية للتأمين؛ حيث تم التعاقد على توريد وتركيب منظومة مراقبة تليفزيونية لمناطق الفرز، وقد بلغت تكلفة «الكاميرات» فى ورش الفرز وأبوغاطس وحدها 166761.46 خلال عام 2012 فقط.

ورغم الكوارث المتلاحقة، تتكبد هيئة السكك الحديدية ملايين الجنيهات تقوم بدفعها للشركة المسئولة عن أعمال النظافة والتأمين وهو ما يكشفه التقرير الصادر من الجهاز المركزى للمحاسبات الخاص بمتابعة وتقويم أداء نشاط الهيئة، الذى كشف عن أن الهيئة تكبدت 67.374 مليون جنيه من عام 2011 إلى 2012 مقابل 53.973 مليون جنيه من عام 2010 إلى 2012 بزيادة بلغت 13.401 مليون جنيه.

ومع تنصل المسئولين من المسئولية والتأكيد على أن الغسيل الألي هو الطريقة الأمثل مع تجاهل كافة التقارير لأنها غير ذات أهمية، كما قال المهندس أشرف محمد -مسئول المغاسل الآلية بشركة السكك الحديدية للخدمات المتكاملة لأعمال النظافة والتأمين- حسب اليوم السابع، فإن “الكراتين” تبقى المتهم الأوحد فى منظومة السكة الحديد ولا عزاء للمواطنين.

 

 

*حقّي فين” تدعو المعلمين والطلاب لمقاطعة اليوم الأول للدراسة غدا

دعت حركة حقي فين للمعلمين جموعَ المعلمين والطلاب إلى الامتناع عن حضور اليوم الأول من الدراسة غدا، كبداية للتصعيد مع بداية العام الدراسي الجديد، الذى سوف يشهد فعاليات مفاجئة تشعل ثورة ثورة المعلمين والطلاب، ولتكون صرخة من معلمي مصر وطلابها علها تُسمع صنّاع القرار في غرفهم المكيفة.

وقالت الحركة في بيان لها اليوم، بمناسبة بدء العام الدراسي الجديد غدا إن الحكومة أضاعت حقوق المعلمين وسط إصرار كامل من وزراء التربية والتعليم المتعاقبين بعدم الالتفات لمطالبهم وتلبيتها، ورغم دعوات نقابات وحركات المعلمين المتكررة لتنفيذ مطالبهم التي تضمن لنا حياة كريمة تليق بالمعلم صانع التنمية ومربي الأجيال.

وأكدت الحركة أن وزارة التربية والتعليم صمّت آذانها عن طلبات المعلمين دون مبرر رغم أنها أعطت فئات أخرى من قضاة وشرطة وجيش فوق ما يحتاجون دون طلب منهم.

وتابعت الحركة: نظام السيسي غضّ الطرف عن حقوق الطالب المصري في مستوى تعليمي يليق به حيث إنه لم يتم حتى الآن الانتهاء من أعمال الصيانة بالمدارس، مع إصرار غير مبرر من الحكومة على عدم إلغاء قرار 10 درجات الحضور والسلوك الخاصة بطلاب الثانوية العامة رغم اعتراض الطلاب عليها ومطالبتهم الدائمة بإلغاء هذا القرار.

وشددت حركة #حقي_ فين، في نهاية البيان أن الدعوة للامتناع عن حضور اليوم الأول للدراسة هي بداية التصعيد مع بداية العام الدراسي الجديد، الذي سوف يشهد فعاليات مفاجئة تشعل ثورة ثورة المعلمين والطلاب

 

*أسر 6 معتقلين بالشرقية تكشف تفاصيل تلفيق التهم لذويهم تحت وطأة التعذيب

كشفت أسر 6 من المختطفين قسريا من مدينة أبو حماد بمحافظة الشرقية عن تفاصيل عملية التعذيب الممنهج والبشع التي تمت لذويهم ليعترفوا تحت وطأة التعذيب بجرائم لا صلة لهم بها من قريب أو بعيد.

وبيّنت الأسر تفاصيل جريمة تلفيق عدة تهم لذويهم في تصريحات لهم صباح اليوم، قائلة إن سلطات الانقلاب اختطفت 6 من أحرار أبو حماد على خلفية رفضهم لانقلاب العسكر ومارست بحقهم صنوفا من التعذيب الممنهج والبشع داخل مقر الأمن الوطني بالزقازيق من الصعق بالكهرباء والضرب المبرح والتعليق من اليدين والقدمين بعد إخفائهم قسريا داخل سلخانات التعذيب بمدد متفاوتة ما بين أسبوعين وحتى شهر.

وتابعت الأسر: وتحت وطأة التعذيب تم أخذ اعترافات من ذويهم بتهم لا صلة لهم بها وتصويرهم بالفيديو الذي تظهر فيه لقطات من آثار التعذيب الذي تعرضوا له ليعترفوا بأنهم وراء قتل أمين شرطة وتفجير نفق السكة الحديد بمدينة أبو حماد فضلا عن حرق محولات كهربائية وتخريب منشآت عامة.

واستنكرت أسر المعتقلين جريمة التلفيق والتعذيب الذى تعرض له ذووهم، مؤكدين طرق جميع الأبواب القانونية والإعلامية والحقوقية حتى يتم الكشف عن الحقيقة ومحاكمة كل المتورطين في الجريمة والتي لن تسقط بالتقادم.

وكانت سلطات الانقلاب قد اختطفت كلا من: حافظ محمد حسيني “مهندس مدني، وخالد سعيد أحمد “فني كهرباء”، والشقيقين “ماهر ومحمد ربيع، والسيد محجوب ومحمد بنديري، وأخفت مكان احتجازهم بشكل قسري لتخرج علينا بجريمة تلفيق عدة تهم للمختطفين بعد جريمة الإخفاء القسري والتي وصلت لأكثر من شهر بحق خالد سعيد وأكثر من أسبوعين لباقي المعتقلين.

يشار إلى أن أسر المعتقلين كانوا قد تقدموا بعدة بلاغات وتلغرافات في وقت سابق منذ اختطاف ذويهم دون أن يتلقوا أي استجابة أو رد على مطالبهم بالكشف عن أماكن احتجازهم القسري، وهو ما وثقته عدد من منظمات حقوق الإنسان ونشرته عدد من وسائل الإعلام.

وتخفي سلطات الانقلاب أماكن احتجاز عدد آخر من المختطفين قسريا بمدن ومراكز الشرقية منذ أسبوعين مع تعرضهم لعمليات تعذيب ممنهج داخل مقر قوات الأمن المركزي بالزقازيق للاعتراف بتهم لا صلة لهم بها.

وكانت رابطة أسر المعتقلين بالشرقية قد حمّلت في وقت سابق وزير داخلية الانقلاب ومدير أمن الشرقية كلا بصفته واسمه المسئوليه الكاملة عن سلامة المختطفين، وناشدت منظمات حقوق الإنسان بتوثيق الجرائم والتدخل للكشف عن أماكن احتجازهم لرفع الظلم الواقع عليهم

 

 

*السيسي: يجب توسيع معاهدة السلام مع إسرائيل لتشمل المزيد من الدول العربية

قال  عبدالفتاح السيسي إن منطقة الشرق الأوسط بحاجة إلى التعاون لهزيمة التهديد الإرهابي المتفاقم الذي أدى إلى «حرب شرسة» في مصر، وهدد بعض الدول بـ«الانزلاق إلى الفشل»، وأنه لا يجب أن يتم تقسيم سوريا بعد الحرب الأهلية، وأن الجيش المصري يحتاج إلى الدعم لهزيمة الإرهابيين في سيناء والصحراء الغربية، وأنه لا بد من تجديد الجهود لحل القضية الفلسطينية، وتوسيع معاهدة السلام بين مصر وإسرائيل لتشمل المزيد من الدول العربية.

وأضاف السيسي في حواره مع وكالة «أسوشتيد برس»، مساء السبت،أن حل القضية الفلسطينية يمكن أن يغير وجه المنطقة، ويحدث تحسنًا كبيرًا في الأوضاع.

 

*مصر في ظل الانقلاب تتصدر عربيا وعالميا في زيارة المواقع الإباحية

تصدرت مصر الدول العربية والإسلامية في ترتيب عدد مستخدمي أحد أكبر المواقع الإباحية في العالم، وجاءت في المرتبة الـ18 عالميا، حيث إنها استحوذت على 2% من مجمل زيارات الموقع، فيما حلت الولايات المتحدة الأمريكية في المرتبة الأولى عالميا وتلتها بريطانيا.

وأشارت مجلة “إيكونوميست” البريطانية، التي أوردت تقريرا عن صناعة الأفلام الإباحية، إلى أن دولاً عديدة ومستخدمين كثرا استفادوا من كسر الحلقة القوية التي كانت المواقع الإباحية تفرضها على محتواها لتتمكن من فرض رسوم على الراغبين في الحصول على مواد إباحية، مضيفة أن المواد الجنسية المجانية مكنت الكثيرين في الدول النامية من مشاهدة ما يرغبون فيه دون دفع أموال قد لا يستطيعون تحملها.

وأشارت المجلة إلى أن غالبية الدول التي تفرض رقابة على الإنترنت لا تهتم بفرض رقابة على المواد الإباحية بقدر اهتمامها بالرقابة على مواقع التواصل الاجتماعي، نظرا لإمكانية استخدام الأخيرة في الأغراض السياسية.

 

*300 مليون دولار فاتورة أولية للدعاية للسيسي في نيويورك

في ظاهرة تحدث للمرة الأولى في تاريخ الرؤساء، وتعبّر عن مدى الضعف والإحساس بعدم الشرعية، حرص عبد الفتاح السيسي على تغليف جميع زياراته للخارج بهالة من الدعاية واصطحاب جوقة من الإعلاميين والمطبلاتية في زياراته للدول اﻷوروبية والوﻻيات المتحدة.

هذه المرة في نيويورك وأثناء حضوره فعاليات الدورة السبعين للأمم المتحدة، أصبح السيسي المسؤول الوحيد الذي تقام له حملة دعائية “ترحيباً به” في مباني ميدان التايمز سكوير ومناطق أخرى. وتضمنت الحملة الدعائية ملحقاً خاصاً عن مصر في عهد السيسي في صحيفة “وول ستريت جورنال” فيه صفحة عن تنشيط وجذب اﻻستثمارات وجهود الحكومة المصرية في هذا السياق.

وكذلك إعلانات على 3 أبراج مهمة بميدان التايمز سكوير تتضمن عرضاً ترويجياً لمدة دقيقة يعرض على مدار 72 ساعة عن تفريعة قناة السويس الجديدة وخطط السيسي لمحاربة التشدد الديني و”اﻹرهاب“.

وفقا لمصادر مطلعة، فإن العروض الترويجية وحدها تتكلف نحو 300 مليون دوﻻر، بجانب أموالا غير معلومة تقدر بمئات الالاف من الدولارات للملحق الإعلاني.

فيما يحاول مقربون من السيسي نفي تحمل ميزانية الدولة لأية تكاليف لتلك الحملات ، التي يتفرد بها السيسي، ويزدريها سياسيو العالم وقادة حكوماته، الذين قد يتعرضون لمحاسبة برلمانية وشعبية في بلادهم، إن فعلوا مثل ذلك..

وتحرص المخابرات المصرية على تسريب أنباء عن تحمل رجل اﻷعمال أحمد أبوهشيمة، أحد أكبر العاملين في مجال الحديد والصلب بمصر، ومالك صحيفة اليوم السابع” المقربة بصفة استثنائية من القصر الرئاسي المصري، والتي سيعقد المكتب اﻹعلامي للسيسي بالاشتراك معها دورات ومؤتمرات مستقبلية، لتوعية المواطنين واﻹعلاميين بأخطار حروب الشائعات التي يصفها السيسي دائما بـ”حروب الجيل الرابع”، ويفرد لها إعلاميو النظام مساحات واسعة من الشرح والتحليل وبيان كيفية المواجهة!

وأبو هشيمة الذي صعد بشكل ﻻفت قبل ثورة يناير 2011 رغم حداثة دخوله مجال الصناعة، حاول التقرب إلى اﻹخوان في عهد رئاسة محمد مرسي. ويعرف أبو هشيمة بعلاقته الوطيدة بمحمد فودة، المتهم الثاني في القضية المعروفة إعلامياً بـ”رشوة وزارة الزراعة” التي أطيح على إثرها بوزير الزراعة السابق صلاح هلال ومدير مكتبه محيي الدين قدح.
ففودة الذي كان متهما من قبل في قضية رشوة واستغلال نفوذ، عاد إلى المجال الإعلامي من بوابة أبو هشيمة، حيث تولى منصب مستشاره الإعلامي، وأصبح من المقربين منه وأصحاب اﻷمر والنهي في دائرته، فخصص أبوهشيمة له منصباً في صحيفته، وفتح له أبوابها للكتابة في أي وقت بغرض مجاملة المسؤولين وتمهيد الصفقات وتسوية الخلافات.

ورغم أن الشائعات التي أحاطت بقضية الزراعة ذكرت أبو هشيمة ورئيس تحرير صحيفته خالد صلاح من بين المتورطين في صفقات فساد مشابهة، إلا أن النيابة العامة لم تحرك ضدهما أي اتهام، ولم يتم منعهما من السفر، لتتوقف هذه المعلومات عند حد الشائعات حتى اﻵن

 

*قائد الانقلاب يدافع عن إغراقه لحدود غزة زاعما “لحماية الأمن القومي

دافع قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي، عن إغراقه الشريط الحدودي مع قطاع غزة، بدعوى أن هدفه هو تدمير الأنفاق، وحماية الأمن القومي، مؤكدا أن هذه الإجراءات “أمنية” زاعما أنها لا تهدف إلى الإضرار بالفلسطينيين!

وقال، في بيان للرئاسة الانقلابية، ليلة أمس إن “الإجراءات التي تتخذها مصر من أجل تأمين حدودها الشرقية تتم بتنسيق كامل مع السلطة الوطنية الفلسطينية، ولا يمكن أن تهدف إلى الإضرار بالفلسطينيين في قطاع غزة“.

وأكد أن هذه الإجراءات “تهدف إلى حماية الحدود المصرية، والمساهمة في الحفاظ على الأمن القومي المصري والفلسطيني“.

وكان السيسي قد التقى في نيويورك مع رئيس السلطة الفلسطينية، محمود عباس، على هامش قمة من أجل التنمية وتغيير المناخ في الأمم المتحدة. وأشار السيسي إلى “أهمية عودة السلطة الفلسطينية للقطاع، وأن تتولى الإشراف على المعابر“.

من جانبه، أكد رئيس السلطة الفلسطينية أنه “يثمن عاليا الجهود المصرية الصادقة والمساعي المقدرة، للتوصل إلى تسوية سلمية للقضية الفلسطينية؛ حقنا للدماء وصونا لحقوق الفلسطينيين“.

يشار إلى أن السيسى قام بإغراق الشريط الحدودي مع قطاع غزة، بدعوى تدمير الأنفاق، وحماية الأمن القومي، وهو ما أثار انتقادات واسعة في مصر، على الصعيدين السياسي والحقوقي

 

*المصري: إغراق غزة بالمياه حلم الاحتلال الإسرائيلي نفذته سلطات الانقلاب

أكد مشير المصري -عضو المجلس المجلس الوطني الفلسطيني عن حركة المقاومة الإسلامية “حماس”- أن مشروع سلطات الانقلاب بشأن إغراق الأنفاق بالمياه يعد خدمة مجانية للاحتلال.

وقال “المصري” في تصريحات له: ”إغراق غزة بالمياه هو حلم الكيان الصهيوني قاله رابين ذات يوم بأنه يريد أن يستفيق ويجد بأن غزة ابتلعتها مياه البحر، وهي فكرة لمحمود عباس روّج لها واقترحها حسب تصريحاته، وللأسف الشديد بتنفيذ مِصْري”.

وأضاف: ”هذا مشروع سيكون له انعكاس خطير على المياه الجوفية والتربة في مساحة جغرافية محدودة، وفكرة لم تخطر على بال الصهاينة الذين فعلوا الأفاعيل، وهي تتعدى مسألة السيادة المصرية فضلًا عن أنها تخترق القوانين الدولية التي توجب على مصر أن تخفف الحصار علينا لا أن تحاصرنا حتى في باطن الأرض”.

وأوضح عضو المجلس المجلس الوطني الفلسطيني، أن المستفيد الأول من هذه المشاريع هو الاحتلال الصهيوني، لأن المطلوب من كل ذلك هو رأس المقاومة.

كما أضاف “المصري”: “لكن نقولها بكل فخر؛ المقاومة في قمة سامية لا يمكن لأحد أن يتسلق نحوها، وقد خاضت حروبًا مع أشرس قوة في المنطقة، وواجهت حصارًا هو الأبشع في التاريخ المعاصر، وواجهت فتنا داخلية ومحاولات لإقحامها إقليميا لكنها بقيت بطهرها ونقائها وبقيت بصلابة موقفها السياسي في مقاومة العدو وبوصلتها المتجهة نحو القدس، لا يمكن أن تعير المقاومة اهتماما ولا يمكن أن تنظر خلفها أمام المخططات الفاشلة التي تحاول أن تنال منها”.

 

*«رابعة» تستقبل الأهلي فى مبومبيلا.. وصور مرسي تزيّن جوهانسبرج

تزينت مدرجات ملعب مبومبيلا فى مدينة جوهانسبرج الجنوب إفريقية بشارات رابعة العدوية وصور الرئيس الشرعي محمد مرسي، لتستقبل فريق الأهلي المصري فى مباراته الثقيلة أمام مضيفه أولاندو بايرتس فى ذهاب نصف نهائي بطولة الكونفيدرالية الإفريقية.

وحرص أنصار الفريق الضيف على حمل شارات رابعة طوال المباراة فى مدرجات الدرجة الثالثة شمالمع إطلاق الهتافات المؤيدة للرئيس مرسي، الذى يعتبره الأحرار فى جنوب إفريقيا “نيلسون مانديلا الجديد“.

يشار إلى أن جنوب إفريقيا أحد أكثر الدول رفضا للانقلاب العسكري فى مصر، وترجمة موقفها الثابت شعبيا بظهور شارات رابعة فى كافة الاحتفالات والمناسبات الجماهيرية وعلى رأسها تأبين المناضل نيلسون مانديلا، كما أن خوف السيسي من مثوله أمام المحكمة الجنائية بتهمة ارتكاب جرائم حرب وإبادة جماعية أجبره على تجنب السفر إلى البلد الإفريقي وإنابة رئيس الحكومة المقال محلب فى قمة (النيباد) والقمة الأفريقية.

وخسر الأهلي بهدف دون رد فى موقعة نصف النهائي لتقل حظوظ الكتيبة الحمراء فى مواصلة الزحف نحو الحفاظ على اللقب الثاني فى أجندة الاتحاد الإفريقي، خاصة وأن الخسارة هى الثانية تواليا لأبناء فتحي مبروك بعد السقوط بهدفين دون رد أمام الغريم التقليدى الزمالك فى نهائي كأس مصر.

 

*غلق منفذ طابا البري من الجانب الاسرائيلي أثناء عيد الغفران

أكد مصدر بمركز عمليات محافظة جنوب سيناء، أن منفذ طابا البرى سيتم غلقه أثناء عيد الغفران من الجانب الاسرائيلي

وأضاف أن غلق المنفذ سيكون فقط أيام عيد الغفران وسوف يتم فتحه من جديد أمام الإسرائيليين. ويعتبر منفذ طابا من النقاط الحدودية بين مصر وإسرائيل،ولم يغلق ابدا لاي سبب من الاسباب ولكن هذه الايام فقط مضطرين

لغلقة بناءا على طلب الجانب الاسرائيلى تحسبا لاجراءات امنية روتينية بين البلدين حيث يتم عبور المنفذ بشكل يومي لقضاء أجازتهم بشواطئ ومنتجعات طابا – نويبع.

 

*”تعليم السيسي” تعلن «الأحكام العرفية» قبل انطلاق العام الدراسي

على الرغم من أن كافة المؤشرات والقرارات الصادرة عن وزارة التربية والتعليم في حكومة شريف إسماعيل تنذر بعام دراسي هو الأسوأ في تاريخ مصر، إلا أن الوزارة التى يقبع على رأسها الهلالي الشربيني قررت إعلان الأحكام العرفية قبل بداية الدراسة وفصل الطلاب عن السياسة وتحويل المدارس إلى ثكنات عسكرية ترفع “اللاءات الثلاث“.

وأكد الشربيني -في تعميم لكافة مديريات التعليم في مختلف محافظات الجمهورية- ضرورة عزل الطلاب عن الواقع السياسي، مع التشديد على “لا للشعارات السياسية، لا للشعارات الدينية، لا للشعارات الرياضية” داخل المنظومة التعليمية وإزالتها فورا من أسوار وجدرات المدارس.

وألزمت الوزارة مدريات التعليم بتشديد الرقابة على المدارس، والتأكد من عدم التطرق إلى القضايا السياسية أو الحزبية، وحظر استغلال أسوار المدارس لإعلانات الدروس الخصوصية أو الدعايا الانتخابية والسياسية، وكتابة عبارات تحث على النظافة والمبادئ العامة بدلا منها.

وشددت -فى بيان رسمي، على ضرورة تأكد مشرفى الأمن بالمدارس من هوية الزائرين، وعدم مغادرة إدارة المدرسة إلا بعد تأكد الإشراف اليومى من خروج جميع الطلاب، وغلق باب المدرسة بعد انتهاء اليوم الدراسى، ومنع مندوبى المبيعات والدعاية وغيرهما من دخول المبانى التعليمية أو عرض هدايا أو غيرها على العاملين بالمدرسة أو الإدارة أو الطلاب.

وأثار بيان وزارة التربية والتعليم حالة من الاستياء في الأوساط السياسية في ظل محاولات حكومة العسكر عزل الطلاب عن الواقع السياسي أو التماس مع الشارع المصري، وهو ما ينذر بخلق جيل سلبي بعيد عن مشكلات الوطن وأزماته السياسية المتعاقبة جراء ممارسات الحكم العسكري.

وأكد المراقبون أن أزمة التعليم تتفاقم في ظل غياب رؤية الحكومات المتعاقبة لتطوير المنظومة وافتقاد الإرادة السياسية للنهوض بالتعليم المتهالك، خاصة في ظل حرص السيسي على وأد الهتاف الثوري لطلاب المدارس والجامعات ضد النظام الفاشي، واعتقال وقتل الطلاب، دون أن يتحرك قدما نحو وضع خطط استراتيجية للنهوض بالتعليم.

ويمثل الحراك الطلابي صداعا في رأس الانقلاب العسكري الذي فشل في التعامل معه أو وأده عبر استخدام القوة المفرطة من جانب مليشيات الداخلية ما أسفر عن مقتل وإصابة واعتقال مئات الطلاب، أو باستخدام قوات الأمن الخاص “فالكون وأخواتها” داخل الجامعات، وهو ما دفع حكومة السيسي إلى تدشين لوائح إقصائية تحول دون مشاركة الطلاب في الحياة السياسية أو التعبير عن آرائهم بحرية.

 

*الهجوم على “وائل الأبراشي” ميدان تايمز سكوير في نيويورك

تعرض “وائل الابراشي” للهجوم من قبل إحد معارضي حكم العسكر وذلك في ميدان تايمز سكوير في ‏نيويورك، حيث كان الأبراشي من ضمن الوفد الإعلامي المرافق لـ “عبدالفتاح السيسي” بالولايات المتحدة لحضور اجتماعات الأمم المتحدة المنعقدة في تلك الأونة.

 

*إعدام 200 ألف “بطة”

أعدمت سلطات الحجر البيطري بمطار القاهرة الدولي، 200 ألف فرخ “بط”؛ بسبب نفوق نحو 80% من الشحنة أثناء وصولها إلى قرية البضائع بالمطار؛ حيث كانت قادمة من فرنسا لصالح 3 شركات استيراد لتسمينها وبيعها في المزارع والأسواق.

وصرحت مصادر بشركة ميناء القاهرة الدولي، أنه بعد إجراء الفحص والتحاليل على نوعية الشحنة التي كانت قادمة من فرنسا، تبين أن نحو 80% من “البط” نافق، وتم إعدامها تحت إشراف الدكتور صفوت مبارك، مدير عام الحجر الصحي البيطري بمطار القاهرة.

 

*الزمالك يطالب “الكاف” بمنع “وايت نايتس” من فضح “مرتضى” بتونس

اتهمت رابطة مشجعي نادي الزمالك “وايت نايتس”، مجلس إدارة النادي بإبلاغ الاتحاد الإفريقي “الكاف” في خطاب رسمي بمنع دخولهم الملعب الأوليمبي في مدينة سوسة التونسية، لحضور ومؤازرة الفريق أمام النجم الساحلي فى الدور النصف النهائي من الكونفيدرالية.

وقالت الرابطة -في بيان لها، نشرته اليوم، عبر صفحتها الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك” جاء فيه-: “بعد وصول حوالي 150 فردا من جمهور الزمالك إلى تونس لمؤازرة الفريق أمام النجم الساحلي في نصف نهائي الكونفيدرالية، أبلغ السفير المصري في تونس بعض أفراد المجموعة، أن مجلس إدارة الزمالك أرسل خطابا للاتحاد الإفريقي يطلب فيه منع جمهور الزمالك من حضور المباراة“.

وتابع البيان: “ولكن لن يستطيع أحد أن يوقف صوت الغناء والشغف، وألحان التالتة يمين في حب الزمالك.. ستعزف في أنحاء القارة، وأنا كل محنة في حبك بتقويني.. ولآخر عمري زمالكاوي أنا“.

وكانت جماهير “وايت نايتس” قد دخلت في صدام عنيف مع إدارة النادي الأبيض منذ اعتلاء مرتضى منصور رئاسة النادي، شهدت خلالها وصول الخلافات التى تطورت إلى محاولة الاعتداء على منصور بأكياس البول”، ورفع الأخير دعاوى قضائية لتصنيف روابط الأولتراس ضمن المنظمات الإرهابية.

وتجاهلت روابط أولتراس الزمالك فوز فريقها بالدوري بعد غياب 11 عاما، بعدما اتهمت إدارة النادي بتجاهل دماء شهداء مجزرة الدفاع الجوي والتواطؤ مع النظام العسكري لوأد القضية وملاحقة المجني عليهم من أعضاء “وايت نايتس”، وعدم محاسبة القاتل الفعلي من رجال الشرطة رغم المشاهد التى فضحت تورط مليشيات الداخلية في قتل الجماهير داخل القفص الحديدي.

ويخشى مجلس إدارة الفريق الأبيض من تكرار هتاف الجماهير ضد رئيس النادي وأعضاء مجلس الإدارة، بعدما تجاهل “وايت نايتس” تشجيع الفريق أمام الصفاقسي فى المباراة التي جرت الشهر المنصرم ضمن منافسات دور المجموعات لبطولة الكونفيدرالية، وصبت غضبها على مرتضى منصور ولاعبي الفريق.

 

*مليون و350 ألفا أدوات مدرسية مغشوشة بالفجالة

كشفت الأجهزة الأمنية عن كميات كبيرة من الأدوات المدرسية غير المطابقة للمواصفات القياسية ومجهولة المصدر، حيث تم ضبط مليون و350 ألف قطعة أدوات مدرسية ومكتبية مقلدة غير مطابقة للمواصفات القياسية لدى بعض المحلات التجارية بمنطقة الفجالة، عبارة عن كراسات وأقلام واستكات مجهولة المصدر، وتحمل بعض الماركات والأنواع على غير الحقيقة، تم تحرير محاضر بالمخالفات وإحالة أصحابها للنيابة العامة لاتخاذ الإجراءات القانونية.

وقالت مصادر بوزارة التموين أنه جار التنسيق مع الفروع الجغرافية للتأكد من جودة الأدوات المدرسية.

فيما كشف أطباء عن تسبب تلك الأدوات المغشوشة في إصابة الأطفال بالفيروسات والأمراض المعدية، وسط غياب الرقابة عن مصانع بير السلم.

 

 

عن Admin

التعليقات مغلقة