الجمعة , 29 مايو 2020
خبر عاجل
أنت هنا: الرئيسية » الأخبار المحلية » السيسي يسرق الاحتياطي الأجنبي بزعم مواجهة كورونا.. الأحد 10 مايو 2020.. زيادة “معدل التضخم” فشل السيسي يتواصل والفاتورة يتحملها المصريون
السيسي يسرق الاحتياطي الأجنبي بزعم مواجهة كورونا.. الأحد 10 مايو 2020.. زيادة “معدل التضخم” فشل السيسي يتواصل والفاتورة يتحملها المصريون

السيسي يسرق الاحتياطي الأجنبي بزعم مواجهة كورونا.. الأحد 10 مايو 2020.. زيادة “معدل التضخم” فشل السيسي يتواصل والفاتورة يتحملها المصريون

السيسي مش هتفرحواالسيسي يسرق الاحتياطي الأجنبي بزعم مواجهة كورونا.. الأحد 10 مايو 2020.. زيادة “معدل التضخم” فشل السيسي يتواصل والفاتورة يتحملها المصريون

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

*اعتقالات وظهور 3 ضحايا بعد أكثر من عام من الإخفاء

واصلت قوات الانقلاب جرائم الاعتقال التعسفي للمواطنين، واعتقلت من مركز بلبيس مواطنَين بعد حملة مداهمات شنتها على بيوت الأهالي بالمركز والقرى التابعة له، وروعت النساء والأطفال؛ استمرارًا لنهجها في إهدار القانون.

وذكر شهود عيان أن الحملة اعتقلت من قرية الكتيبة “علاء بركات” للمرة الثانية، حيث سبق وأن أمضى 3 سنوات في سجون الانقلاب.

ونددت رابطة أسر المعتقلين بمركز القرين باعتقال الشيخ “محمد النصيريمن رموز الدعوة بالمركز، منذ عدة أيام للمرة الثانية، وهو الذي أمضى عدة سنوات فى سجون العسكر ظلما فى المرة الأولى.

إلى ذلك كشف أحد أعضاء هيئة الدفاع عن المعتقلين فى الشرقية عن ظهور 3 معتقلين أثناء عرضهم على نيابة الانقلاب العليا فى القاهرة بعد إخفائهم قسريًا لمدد تجاوزت العام، بينهم الطالب “محمد ماهر أحمد الهنداوي”، ويقيم بمدينة العاشر من رمضان، شقيق الشهيد أحمد ماهر الذى نفذ فيه حكم الإعدام الجائر الصادر من قضاة العسكر، بعد اختفاء قسري لمدة 435 يومًا، وقررت النيابة حبسه 15 يومًا على ذمة التحقيقات؛ بزعم الانضمام لجماعة الإخوان المسلمين وحيازة منشورات.

يشار إلى أن الشاب تم اعتقاله بتاريخ 20 فبراير 2014، وصدر حكم ضده بالسجن خمس سنوات ونفذ العقوبة، وتم إخفاؤه من تاريخ 26 فبراير2019 وحتى ظهوره أمس بنيابة أمن الدولة العليا بالتجمع الخامس.

وبينهم أيضا الطالب “محمد محمود محمد عبد الحليم”، يقيم بقرية هربيط بمركز أبو كبير، وهو طالب بكلية الهندسة جامعة الأزهر، بعد اختفاء قسري دام 425 يومًا، وقررت النيابة حبسه 15 يومًا على ذمة التحقيقات بزعم الانضمام لجماعة الإخوان المسلمين وحيازة منشورات.

يشار إلى أن الشاب ظل مختفيا بعد الحكم ببراءته وإخلاء سبيله، بعد حبسه احتياطيا لمدة ثلاث سنوات ونصف على ذمة إحدى القضايا  الهزلية، ليختفي بعدها قسريا ويظهر أمس على ذمة قضية جديدة.

أيضا بينهم “فؤاد حامد مهدى” يقيم بمركز ههيا، وذلك بعد اختفاء قسري لمدة 376 يومًا، وقررت النيابة حبسه 15 يوما على ذمة التحقيقات، بزعم الانضمام لجماعة الإخوان المسلمين وحيازة منشورات.

فيما نددت رابطة أسر المعتقلين بمركز منيا القمح باستمرار جريمة الإخفاء القسري لـ3 من شباب المركز لمدد متفاوتة، وهم: “لطفي حربي” لليوم السادس بعد اعتقاله من مدينة العاشر من رمضان، والشاب “محمد عصام مخيمر” لليوم الـ30 بعد اعتقاله من أحد أكمنة مدينة العاشر من رمضان، والشاب “بلال جمال هنداوي” لليوم 119  بعد اختطافه من منزله بمدينة منيا القمح دون سند من القانون، ضمن جرائم العسكر ضد الإنسانية والتي لا تسقط بالتقادم.

وكشفت حركة “نساء ضد الانقلاب” عن قائمة تضم آخر تحديث بعدد المعتقلات فى سجون العسكر المختلفة، ووصل إلى نحو 154 سيدة وفتاة طبقًا للبيانات الواردة للحركة بتاريخ السبت 9 مايو2020 .

وأشارت إلى أن الإحصائية لا تشمل المختفيات قسريًا، وأن ترتيب الأسماء لا يعني بالضرورة أقدمية الحبس.

أيضا أعربت حملة “حريتها حقها” عن أسفها لاستمرار جرائم التنكيل بالمرأة المصرية داخل سجون العسكر، التي تفتقر إلى أدنى معايير سلامة وصحة الإنسان، ونددت باستمرار حبس 154 سيدة وفتاة بـ5 سجون مختلفة، وطالبت بالحرية لهن ووقف الانتهاكات واحترام حقوق الإنسان.

وقالت: “تجديد حبس عشوائي بلا حضور.. بلا تهم.. بلا رحمة.. من يُنقذ نساء مصر من بطش النظام؟!”.

 

*زوجة البلتاجي تفضح التنكيل بزوجها والمعتقلين: مختفون قسريًا في سجن العقرب

انتقدت السيدة سناء عبد الجواد، زوجة البرلماني والمناضل الدكتور محمد البلتاجي، الانتهاكات والجرائم التي يتعرض لها زوجها وكافة المعتقلين في سجن العقرب، مؤكدة ضرورة إتاحة الفرصة للاطمئنان عليهم.

وكتبت عبد الجواد، عبر صفحتها على فيسبوك: “في ظل مطالبات بإطلاق سراح المعتقلين أسوة بدول كثيرة، سجن العقرب- وتحديداH2 – الزيارة فيه ممنوعة عن د. البلتاجي من ٤ سنوات ومعه كثير، والآن يمنعون تماما دخول الأدوية والأمانات ومنهم مرضى وكبار سن“.

وأضافت عبد الجواد: “من حقنا نطمئن على أهلنا.. مختفون قسريا فى سجن العقرب.. حسبنا الله ونعم الوكيل”، وتابعت قائلة: “الظلم ظلمات يوم القيامة“.

وكانت المفوضية السامية لحقوق الإنسان بالأمم المتحدة، قد طالبت سلطات الانقلاب في مصر بالإفراج عن المعتقلين في سجونها، خوفا من الانتشار السريع لفيروس “كورونا” المستجد بين أكثر من 114,000 سجين مصري.

وقالت المفوضية، في بيان لها، “قلقون للغاية بشأن اكتظاظ السجون في مصر وخطر الانتشار السريع لفيروس كورونا، لذلك نحث الحكومة المصرية على أن تحذو حذو الدول الأخرى في جميع أنحاء العالم وإطلاق سراح المعتقلين من غير المتهمين في قضايا العنف، ومن هم رهن التحقيق“.

ودعت المفوضية إلى “الإفراج عن “المعتقلين إداريا، والمعتقلين تعسفيا بسبب آرائهم السياسية أو عملهم الحقوقي، وكذلك الفئات الأكثر ضعفا كالأطفال وكبار السن، ومن يعانون من أمراض خطيرة“.

وأضافت المفوضية أن “السجون ومراكز الاعتقال في مصر غالبا ما تكون مكتظة، وغير صحية، وتعاني من نقص الموارد”، مؤكدة أن المعتقلين يُمنعون بشكل روتيني من الحصول على رعاية طبية أو علاج ملائم”، معربة عن “القلق من التقارير التي تؤكد انتقال الحكومة إلى قمع الانتقادات على وسائل التواصل الاجتماعي، وإسكات عمل المدافعين عن حقوق الإنسان والصحفيين الذين يركزون على جائحة كورونا“.

وأشارت المفوضية إلى ما حدث “يوم 20 مارس الماضي، باعتقال 15 شخصا لنشرهم أخبارا عن الفيروس التاجي”، لافتة إلى تلقيها مؤخرا معلومات عن طبيب وعامل صيدلاني تم القبض عليهما بسبب فيديو على فيسبوك ومشاركات تشكو من نقص الأقنعة”، مطالبة “السلطات المصرية بأن تقدم معلومات واضحة وموثوقة وقائمة على الحقائق بدلا من معاقبة الأصوات الناقدة من خلال نهج عقابي، مطالبة بإشراك المواطنين وتمكين المجتمع المدني في مسار مكافحة وباء كورونا“.

وكانت الفترة الماضية قد شهدت قيام العديد من دول العالم بالإفراج عن المعتقلين والسجناء في سجونها، حرصا على حياتهم وخوفا من انتشار فيروس كورونا داخل السجون، إلا أن سلطات الانقلاب في مصر لا تزال تصر على عدم الإفراج عن المعتقلين في سجونها، رغم المطالبات الحقوقية المتكررة بالإفراج عنهم، والتحذير من وقوع كارثة حال تفشي الفيروس بينهم، مشيرين إلى أن الكارثة لن تقتصر فقط على المعتقلين، بل ستطال أيضا العاملين داخل تلك السجون.

 

*تدوير الصحفي مصطفى الأعصر واستمرار إخفاء “عطية” والتنكيل بـ”فوزية

وثّقت التنسيقية المصرية للحقوق والحريات، تدوير الصحفي “مصطفى الأعصرعلى ذمة قضية جديدة بعد عامين من الحبس الاحتياطي؛ استمرارًا لجرائم وانتهاكات سلطات النظام الانقلابي بحق الصحفيين، بما يعكس استمرار نهجها في تكبيل الحريات وتكميم الأفواه .

وذكرت أن الصحفي “مصطفى الأعصر” ظهر بنيابة أمن الانقلاب العليا بالقاهرة، اليوم الأحد 10 مايو، خلال التحقيق معه في قضية جديدة تحمل رقم 1898 لسنة 2019، وذلك بعد إخلاء سبيله يوم الخميس الماضي 7 مايو، بضمان محل إقامته على ذمة القضية رقم 441 لسنة 2018، بعد عامين من الحبس الاحتياطي.

812  يومًا.. ولا يزال المهندس «محمد عطية» رهن الإخفاء القسري

وندّدت المنظمة نفسها باستمرار جريمة الإخفاء القسري للشاب “محمد بدر محمد عطية”، رابعة هندسة جامعة الأزهر، لليوم الـ812 على التوالي، منذ اعتقاله يوم 17 فبراير 2018، من محطة رمسيس بالقاهرة، دون سند قانوني، واقتياده لجهة غير معلومة حتى الآن.

وأوضحت أن أسرته قامت بعمل تلغرافات لنائب عام الانقلاب، ولكن دون أي جدوى بما يزيد من مخاوفهم على سلامته، وطالبت بالكشف عن مكان المهندس «محمد بدر عطية»، والإفراج الفوري عنه.

إلى ذلك أعربت حملة “حريتها حقها” عن أسفها لما يحدث من تنكيل وجرائم للمعتقلة “فوزية إبراهيم الدسوقي” والتي تم اعتقالها بصحبة ابنها من منزلهما بالمعادي يوم ٣٤٢٠١٦، ووجهت النيابة لها تهمة حيازة سلاح وتوزيع منشورات، وصدر حكم جائر بحبسها 10 سنوات من المحاكم العسكرية.

كما صدر حكم بحبس ابنها ٣ سنوات، ليفرق بينهما السجن والسجان بتهم لم يرتكبوها، وقالت: “فوزية أتمت 4 سنوات بالسجن بتهم ملفقة.. ادعولها بالحرية“.

 

*رمضان تلو رمضان.. يُنكل بهم في سجون العسكر “علاء وأحمد وعمر ومحمد

لا يزال النظام العسكري في مصر يمعن في التنكيل بمعتقلي الرأي القابعين في السجون، ويتجاهل المطالبة بضرورة تفريغها في ظل جائحة كورونا التي تهدد الجميع .

وتتوالى رسائل التضامن مع الأحرار الذين يمر عليهم رمضان تلو رمضان وهم محرمون من أدنى الحقوق، وينكل بهم لا لذنب غير أنهم لم يرضوا بالظلم والفقر المتصاعدين منذ الانقلاب العسكري الدموي الغاشم.

علاء محمد حسن الونش”، يبلغ من العمر 24 عاما، وتم اعتقاله منذ أن كان قاصرا، حيث قبع في العقابية، وتوفيت والدته وهو بداخلها، وخرج لعدة شهور، ثم تمت إعادة اعتقاله، وتوفي والده ولم يحضر تشييع جنازته .

حُبس بسجن برج العرب، ثم تم تغريبه لسجن الوادي الجديد، وصدرت ضده أحكام جائرة من قضاة العسكر بالسجن بمجموع أحكام 20 عاما.  

ولا يزال الشاب “أحمد محمد محمد غنيم”، يبلغ من العمر 32 عامًا من العطارين في الإسكندرية، يقبع في سجون العسكر ويتم التنكيل به، فبعد اعتقاله تعرض لعام من الإخفاء القسري ما بين أبيس وقوات أمن كفر الشيخ.

وبعد ظهوره بمديرية أمن الإسكندرية لفقت له اتهامات ومزاعم في القضية الهزلية المعروفة بكتيبة الموت، وصدر حكم جائر بسجنه 10 سنوات.

أما المهندس عمر جبر، الذي تخرج في كلية الهندسة جامعة الإسكندرية قسم الميكانيكا وحصل في محبسه على دبلومتين فى علم الإدارة، فقد قبع في سجون العسكر بعد الحكم عليه بالسجن 10 سنوات بزعم التظاهر والانضمام لجماعة محظورة.

وبقي في سجن برج العرب لفترة، ثم نُقل إلى سجن جمصة شديد الحراسة.

محمد أحمد ضياء الدين، خريج الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا قسم الحاسبات بكلية الهندسة، منذ اعتقاله بأحداث سيدى جابر يوم الجمعة 5 يوليو 2013 ويتم التنكيل به، حيث تم ضمه للقضية الهزلية المعروفة بقتلة الأطفال، وحكم عليه بالسجن 10 سنوات و5 سنوات مراقبة.

ويقبع الضحية داخل سجن برج العرب، حيث تدهورت حالته الصحية لمعاناته من أمراض مزمنة وانعدام الرعاية الصحية المطلوبة داخل السجن.  

 

*#السيسي_عار_علي_مصر.. يتصدر “تويتر

تصدّر هاشتاج “#السيسي_عار_علي_مصر” تريند موقع التواصل الاجتماعي تويتر”؛ تزامنًا مع فشل المنقلب في التعامل مع أزمة جائحة كورونا، وإهمال عودة المصريين العالقين وتعرضهم للسحل والاعتداء فى دول العالم.

وكتب حساب “إنفوجرافيك الدرعية”.. أبرز إنجازات عبد الفتاح #السيسي خلال فترة حكمه لمصر. أعلى نسبة ديون فى تاريخ مصر تجاوزت 106 مليارات دولار.. أعلى نسبة ديون لقناة السويس 4 مليارات دولار.. انحدار الجنيه لأدنى مستوياته فى تاريخ الجمهورية.. أعلى نسبة فقر تجاوزت 605.. أعلى نسبة ارتفاع فى السلع الأساسية وصلت 3005.. أعلى نسبة إعدامات.. أعلى نسبة إنشاء السجون“.

وكتب” عاطف”: “#السيسي_عار_علي_مصر.. غياب الأمن يصنع الفوضى وغياب العدل يصنع الثورة.. أوسخ وأقذر وأحقر ما أنجبت البشرية جمعاء.. هذا هو كائن المعيز عبد الفتاح كوهين ابن اليهودية  ..الثورة جايه جايه مهما طال الزمن“.

وكتبت ندى: “#السيسي_عار_علي_مصر.. السيسى لا عار ولا غيره.. السيسي ده اختيار الشعب المصري اللى فوض واللى رقص على الدم وغنى تسلم الأيادياختيار شعبه من #المعيز للأسف لبسونا الحيط معاهم وشيلونا الطين بجهلهم“.

الذروة قادمة

وقالت مصادر طبية، إن ارتفاع حالات الإصابة يوميا بفيروس كورونا أمر متوقع في هذا التوقيت، حيث تمر مصر حاليا بذروة انتشار الفيروس، وكان من المتوقع ارتفاع أعداد الإصابات اليومية بالفيروس خلال هذه الفترة، وهذا الأمر يستدعى التزاما أكثر من المواطنين والبقاء في منازلهم.

وقال الدكتور أمجد الحداد، مدير مركز الحساسية والمناعة بالمصل واللقاح، إن أرقام الإصابات والوفيات جراء «كورونا» كانت أمس مرتفعة في مصر، لافتا إلى أن الأسبوع الجاري سيكون ذروة الإصابات.

عار على البشرية

وكتب سعيد بن ناصر الغامدي: “أنا ضد هذا الوسم #السيسي_عار_علي_مصر لأن المذكور عار على البشرية جميعا“.

حساب باسم “محمد علي” قال: “فشل وخيانة وعمالة وظلم وقتل بالبطيء ولسه بتفكر تعمل إيه تاني في مصر وشعبها، نهايتك قربت يا سيسي وشعب مصر العظيم فهم ووعى وعرف حقيقتك، هي مسألة وقت بس وهتتحاسب أنت وكلابك يا جبان. #السيسي_عار_علي_مصر“.

وكتب آخر: “الحقوني يا أولادي.. أنا بموت.. أنا كنت في يوم عروسة وأميرة، بقيت عجوزة مريضة.. خد إيدي وانقذني أنت ابني.. #السيسي_عار_علي_مصر“.

وعن فضيحة سحل المصري في السعودية تساءل “الجنتل”: “‏المعيز بيقولوا على سحل مصري في السعودية يستاهل لأنه خالف قوانين البلد.. طب لو عملها سعودي في مصر هل هيقدر الأمن يسحلوا كده ولا هيحط جزمة في بقه ويحميه كمان؟! #السيسي_عار_علي_مصر“.

وأكمل حساب “عسل أسود”: “‏#السيسي_عار_علي_مصر.. لما تفتح وتشوف مصري زيك بمنظر مهين في بلد عربي.. وقبلها بيومين شاب زي الورد يموت وهو معتقل علشان كلمة.. ووزيرة صحة تقولك الشعب سبب في اللي بيحصل.. وإعلامي يهين رمز أمة الإسلام وكأنه بيتكلم عن.. ولا مسلسل كله كذب“.

وتساءل حمزة: “‏أيهما أشد خطرا على الشعب كورونا أم السيسي #السيسي_عار_علي_مصر”. بينما تعجب ميدو: “‏هنفضل لحد امتى اللي يقول رأيه يتحبس ويتنكل به سواء كان رجل أو فتاه أو سيدة أو شاب حتى الأطفال، هي دي مصر دلوقتي! #السيسي_عار_علي_مصر“.

أزمة عالقين

وقد أثار مقطع فيديو يُظهر تعرض مواطن مصري مقيم في السعودية للسحل خلال اعتقاله غضبا بين نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي في مصر، لامتهانه كرامة المصريين في المملكة.

وتصدر وسم #سحل_مصري_في_السعودية قائمة الأكثر تفاعلا على موقع تويتر في مصر، بأكثر من خمسة آلاف تغريدة.

ويظهر في المقطع المصري حسام ماضي المقيم بجدة وهو يتعرض للسحل على الأرض من شخصين، ويداه مكبلتان، ويستغيث باكيا: “والله ما أقصد، والله في بالي نقف قدام سفارتنا وينزلونا زي ما حصل في الكويت”. ليظهر أحد الأصوات قائلا “عشان تتوب“.

وخلال الأيام الماضية، ناشد مئات العمال المصريين العالقين في كل من الكويت والسعودية، السلطات المصرية السماح لهم بالعودة إلى بلادهم، في ظل أزمة فيروس كورونا الذي تضرب العالم حاليا وأدت إلى نحو 1.3 مليون إصابة ونحو 70 ألف وفاة في مختلف الدول.

ونشر عدد من المصريين العالقين في البحرين مقطع فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي أكدوا فيه أنهم بلا عمل، وأن الأموال التي لديهم قاربت على الانتهاء، مشددين على أنهم وقعوا على الإقرار الإجباري الذي قدمته السفارة المصرية لهم بالخضوع للحجر الصحي فور عودتهم لمصر.

 

*زيادة “معدل التضخم” فشل السيسي يتواصل والفاتورة يتحملها المصريون

كشف الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء، اليوم الأحد، عن ارتفاع معدل التضخم السنوي، في أبريل الماضي، إلى مستوى 5.9%، في إجمالي الجمهورية، مقابل 4.6% في مارس وذلك للشهر الثالث على التوالي.

وارتفع معدل التضخم السنوي في المدن إلى مستوى 5.9% في أبريل مقابل 5.1% في مارس، ما يؤكد توقع بنك استثمار فاروس بارتفاع معدل التضخم السنوي لإجمالي الجمهورية إلى 4.8% خلال أبريل الماضي.

كما ارتفع معدل التضخم الشهري في أبريل 1.6% لإجمالي الجمهورية مقابل 0.6% خلال مارس الماضي.

جنون الأسعار

وقال الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء، إن ارتفاع الرقم القياسي لأسعار المستهلكين في أبريل يرجع إلى زيادة أسعار مجموعة الخضروات بنسبة 9.5%، ومجموعة الفاكهة بنسبة 13.9%، ومجموعة الأسماك والمأكولات البحرية بنسبة 9.1%.

كما ارتفعت أسعار مجموعة اللحوم والدواجن بنسبة 5.5%، ومجموعة الألبان والجبن والبيض بنسبة 0.4%، ومجموعة الملابس الجاهزة بنسبة 0.5%، ومجموعة خدمات مرضى العيادات الخارجية بنسبة 0.9%.

معدلات الفقر في صعود

وتشهد مصر في عهد حكم العسكر زيادة في معدلات الفقر، والتي شهدت صعودًا كبيرًا في مصر، في الوقت نفسه فإن الشركات تعمل بحذر، وهناك القليل من الاستثمارات الأجنبية الجديدة، باستثناء تلك التي تعمل في قطاع النفط والغاز الطبيعي.

وكشفت تقارير دولية عن تأثر معظم المصريين بشدة بتخفيض قيمة العملة، إذ خسر الجنيه أكثر من نصف قيمته، وقد أدى خفض الدعم إلى ارتفاع الأسعار؛ ما زاد من التحدي الذي يواجهه عبد الفتاح السيسي في احتواء الاضطرابات الاجتماعية.

في المقابل، قفزت معدلات الفقر إلى نحو الضعف منذ عام 2000. فقد تحمَّل المصريون العاديون العبء الأكبر لهذه الإصلاحات؛ إذ يعيش نحو ثلث المصريين تحت خط الفقر، أي نحو ضعف معدل الفقر عام 2000، وفقا للبيانات الحكومية؛ ما أدى إلى انخفاض متوسط الدخل في الواقع بنسبة 20٪ بعد تعديله بسبب التضخم.

فشل “المركزي

كانت وكالة “بلومبرج” المعنية بالشأن الاقتصادي، قد قالت إن ارتفاع معدل التضخم للشهر الثالث على التوالي يتحدى التوقعات بشأن إقدام البنك المركزي المصري على خفض الفائدة خلال اجتماع لجنة السياسة النقدية في وقت لاحق من الشهر الحالي.

من جانبها، قالت وكالة “كابيتال إيكونوميكس” المعنية بالشأن الاقتصادي: إن معدل التضخم الغذائي نتيجة أثر سنة الأساس، هو السبب الأساسي لزيادة معدلات التضخم على أساس سنوي؛ حيث ارتفع 1.8% على أساس سنوي مقابل انخفاض قدره 4.5% في نوفمبر الماضي.

وأضافت أن ارتفاع الجنيه انعكس على انخفاض معدلات التضخم في القطاعات غير الغذائية، مثل الملابس، إلى أدنى مستوى في خمس سنوات.

توقعات بالزيادة

الدكتور صلاح الدين حافظ، أستاذ الاقتصاد بجامعة الأزهر، توقع زيادة معدل التضخم بسبب رفع أسعار البنزين والكهرباء والخدمات العامة، مشيرا إلى أن هذه القرارات لها تأثير على الكثير من السلع والخدمات الأخرى، وبالتالي هناك زيادة كبيرة أخرى متوقعة فى أسعار العديد من السلع الأخرى، وهو ما يؤثر على إجمالي معدل التضخم.

وقال، فى تصريحات صحفية له: إن ما تم إعلانه مؤخرًا من زيادة معدل الفقر إلى 32.5%، أحد مؤشرات زيادة معدل التضخم وتراجع مستويات المعيشة.

في حين قال الدكتور فتحي أبو ستيت، أستاذ الاقتصاد بجامعة حلوان: إن زيادة معدل التضخم المتكررة جاءت بعد تطبيق زيادة أسعار الوقود، لكنه حذر من تأثيراتها على كافة السلع والخدمات الأخرى، مستبعدا أن يكون عاملا مؤثرا على قرار لجنة السياسات وزيادة سعر الفائدة.

تعاسة المصريين

كان تقرير أعده التلفزيون الألماني قد كشف عن ارتفاع معدلات التعاسة بين المصريين، على الرغم من إعلان سلطات الانقلاب العسكرية عن توجه لدى الدولة لإنشاء وزارة للسعادة في القريب العاجل؛ بهدف تعزيز مستويات ثقة المواطن بأجهزة الدولة المختلفة والارتقاء بجودة الخدمات المقدمة للمواطنين.

وفي تقرير لشبكة الأمم المتحدة حول الدول الأكثر سعادة 2018، ضم 158 دولة على مستوى العالم، تم ترتيبها من الأسعد إلى الأتعس تنازليًّا، جاءت مصر في المرتبة الأولى عربيا قبل سوريا واليمن اللتين تشهدان صراعات مسلحة منذ 6 سنوات.

 

*حسام عادل”.. النسخة الحقيقية من “حمادة المسحول” تكشف تواطؤ السيسي مع الكفيل السعودي

لا يجرؤ مسئول في حكومة الانقلاب بمصر، بمن فيهم وزير خارجية العسكر سامح شكري، على إدانة سحل المواطن المصري الذى دعا إلى التظاهر أمام السفارة المصرية بالرياض لحل مشكلة العالقين؛ فالكفيل السعودي أقوى من صانع القرار فى القاهرة، والمفارقة أن “المسحول” من أنصار جنرال إسرائيل السفيه عبد الفتاح السيسي، أي أنه لم يكن إخوانا كما تزعم ميلشيات الذباب الإلكتروني على مواقع السوشيال، ولم يكن ممولًا من تميم .

مجرد حديثه عن نيته في التظاهر أمام سفارته والاحتجاج على وضعه كعالق فهذا حقه، هذا تصرف شرطي شائن لا يليق بسلطة مسئولة تلتزم بأدنى معايير حقوق الإنسان، خاصة أنه لا توجد جريمة، ضجت مواقع التواصل الاجتماعي في مصر والسعودية بمقاطع فيديو وتغريدات عبر وسم “#حسام_عادل” الذي انتشر خلال الساعات الماضية، للحديث عن الشاب المصري “حسام عادل” الذي انتشر مقطع فيديو له وهو يتعرض للتعذيب والسحل والإهانة الشديدة على يد السلطات السعودية.

في وقت سابق، قالت وسائل إعلام إن مطار القاهرة شهد، الثلاثاء الماضي، مغادرة رحلتين طيران استثنائيتين تسيرهما شركة مصر للطيران، إلى دولة الكويت لإعادة آلاف المصريين العالقين هناك، وذلك بعد أعمال شغب واحتجاجات في مراكز إيواء عمال مصريين في العاصمة الكويتية اعتراضا على طول فترات انتظارهم لإعادتهم إلى بلدهم.

المسحول الحقيقي

وكان حسام عادل قد خرج في مقطع فيديو يقول فيه إنه سيقوم بعمل احتجاجات كبيرة بالسعودية على غرار ما حصل بالكويت، للمطالبة بإجلائه لبلاده في ظل ظروف فيروس كورونا المستجد “كوفيد19”.

أما من قارن بين تعامل الإعلام المصري في واقعة حسام عادل، والذي نستطيع تسميته بـ”حمادة المسحول الحقيقي”، وبين “حمادة المزيف” والذي تم تدبير مشهد سحله أمام قصر الاتحادية، فقد فاتهم أن “حمادة المزيف” أمنجي والواقعة كانت مدبرة لإحراج الرئيس الشهيد محمد مرسي.

وفي الأول من فبراير عام 2013، وفي مشهد دبرته الداخلية وتابعه المصريون أمام قصر الاتحادية، ظهر حمادة صابر الشهير بـ”حمادة المسحول”، عاريًا من ملابسه إبان حكم الرئيس الشهيد محمد مرسي، واتهم الداخلية حينها بالاعتداء عليه خلال التظاهر، وأُصيب بعدة إصابات عولج منها في مستشفى الشرطة وقتها، إلا أنه عاد للظهور من جديد عندما طالب بتعويض عن الأضرار التي لحقت به بسبب تلك الواقعة.

وطالب “حمادة”، في دعواه بـ2 مليون جنيه على سبيل التعويض المدني عن الأضرار النفسية والبدنية التي لحقت به بعد سحله أمام عدسات الكاميرات بمحيط قصر الاتحادية في عهد الرئيس الشهيد محمد مرسي.

وقال سليمان الجيار، محامي “حمادة” في القضية، إنه قدم كل الأوراق والتقارير الطبية والأدلة التي تثبت الإصابات بموكله، وأضاف أن موكله يعاني من حالات عدم اتزان تمنعه من أداء عمله نتيجة ما أصابه جراء عملية السحل وارتطام رأسه بالإسفلت.

ونشر عم الشاب حسام عادل مقطع فيديو عبر الوسم، قال فيه: “أنا أحمد جابر ماضي عم حسام ماضي المقيم بالسعودية، وأنا باسم أهل حسام وعائلة ماضي وأهالي الغربية وكل من يعرف حسام نناشد “السيسي بالتدخل للإفراج عن ابننا في أقرب وقت، ولا نوافق على ما قال، ولكن طمعا في عدالتكم يا ريس نعلم أنه أخطأ ولكن سماحتكم أكبر، حسام أحد أبناء مصر الحبيبة ونعلم منهم الصفح“.

وأضاف: “نرجوك يا ريس أنقذ حسام وهو أحد أبنائك ومحبيك واختارك رئيسا وأيدك في كل المناسبات، طمعا في كرمكم يا ريس تتدخل لأن اللي بيحصل بحسام صعب أي حد يتحمله“.

إقالة وزيرة الهجرة

فيما غرّد ناشط آخر قائلاً: “إن سحل المواطن المصري “حسام عادل” في السعودية هو سحق لكل مصري في العالم”، وتابع: “إهانة بحجم وضاعة رئيس فاشل مجرم دموي، السيسي الذي فرط في حقوق شعبه داخليا فهانوا خارجها، لم تكن الرياض تجرؤ على التفكير في هذا لولا أنها تعلم أن الجنرال ذليل لا يقوى على فعل شيء وأحقر وأخس أن ينطق بكلمة”.

فيما غرد آخر: “عم الشاب المسحول على أيدي قطعان آل سعود يناشد السيسي للتدخل للإفراج عنه لأنه من مؤيديه”، وتابع: “نحن نطالب بمحاكمة من سحل حسام عادل، وإقالة السفير المصري بالسعودية، وإقالة وزيرة الهجرة، وإغلاق دكاكين الإعلام التي نفت واقعة السحل وقالت أنها أكاذيب اخوانية، وأخيرًا نطالب بعودة مصر“.

ويظهر بمقطع الفيديو “حسام عادل” لحظة اعتقاله وسحله على الأرض بعد أن هدد بالتظاهر أمام السفارة المصرية في جدة لإعادته لبلاده، وحسب الفيديو يظهر عادل المقيم بجدة وهو مسحوب من قدميه على الأرض من شخصين ويداه مصفدتان وهو يستغيث باكيا “والله ما أقصد.. والله في بالي نقف قدام سفارتنا وينزلونا زي ما حصل في الكويت”، ليسمع أحد الأصوات قائلا “عشان تتوب“.

وكانت النيابة العامة السعودية قد أصدرت، الخميس، قرارا بالقبض على المقيم المصري بتهمة التحريض على إثارة الشغب أمام سفارة دولته بسبب إجراءات كورونا بحسب وسائل الإعلام السعودية.

الشرطة بريئة

وكان عادل قد نشر مقطعا مصورا يطالب فيه سلطات الانقلاب بإعادة المصريين العالقين في السعودية بسبب إجراءات مواجهة فيروس كورونا، وإلا سيدعو المصريين للتظاهر أمام السفارة المصرية بجدة أسوة بالكويت.

وفي مفاجأة من العيار المرّ اتهمت سلطات الانقلاب بمصر الشاب المسحول حسم عادل” بسحل نفسه، وفي تعليقه على الحادثة، زعم مستشار الاتحاد العام للمصريين في الخارج علي عويس- في تصريح نشرته صحيفة “الوطن” التي يديرها الانقلاب- أن الفيديو الذي يوضح اعتداء الشرطه السعودية على مواطن مصري مفبرك وغير صحيح تماما” وإن القصد منه “إشعال الفتنة”، على حد قوله.

ولم يقدم عويس أي تفاصيل حول فبركة الفيديو، لكنه أكد تفاصيل الحادثة كما يتم تداولها على مواقع التواصل، وأوضح أن المقيم المصري حسام عادل جابر ماضي، ويعمل حلاقا بصالون حلاقة بحي الإسكان بجدة، خرج عبر فيديو على صفحات التواصل، يدعو أبناء الجالية للذهاب إلى مقر السفارة بجدة، وهذا يعتبر “مخالفا حسب إجراءات القانون السعودي سواء على المواطن أو المقيم“.

وأضاف أن “قوات من الشرطة السعودية ألقت القبض على ماضي على الفور مع أحد زملائه وجار التحقيق معهما دون أي إيذاء لفظي أو بدني من الشرطة السعودية”، وأشار إلى أن سلطات الانقلاب تتابع الوضع عبر سفارة العسكر في الرياض والقنصلية في جدة.

 

* ألمانيا تفتح المساجد فلماذا يصر السيسي على غلقها؟!

قرار السلطات الألمانية فتح أبوابها للمصلين في المساجد من جديد بالتزامن مع قرار السلطات الألمانية تخفيف قيود الإغلاق في عدد من المقاطعات، بعد تراجع عدد الإصابات والوفيات، بفيروس كورونا المستجد، لكن وفق شروط وضوابط خاصة، يمثل إحراجًا لحكومات البلاد (الإسلامية) التي لا تزال تصر على غلق المساجد، في الوقت الذي تسمح فيه بأنشطة متعددة تشهد ازدحامًا كبيرًا دون أي حديث عن العدوى والوباء!.

وبثت قناة “دوتشه فيله” الألمانية، السبت 09 مايو 2020، أجواء أول أيام عودة بيوت الله في ألمانيا لاستقبال المصلين، وفق ظروف خاصة، ترتكز أساسا على قواعد التباعد الاجتماعي الصارمة، حيث استقبل مسجد مدينة برلين عشرات الأشخاص من أجل أداء صلاة العشاء، لكن الأجواء مختلفة تماما في المسجد كما كانت عليه سابقا، خاصة في رمضان.

وفرضت السلطات مسافة مترين بين كل مصل وآخر، كما فرضت على كل شخص الصلاة على سجادة خاصة توضع على السجاد الكبير. بالإضافة إلى ذلك، فإن المصلين ظهروا وهم يرتدون الكمامات، وعدد منهم فضل أيضًا ارتداء قفازات للأيدي، من أجل مضاعفات الإجراءات الاحترازية، وتفادي انتقال الفيروس بين المصلين.

قرار السلطات الألمانية تسبب في فرحة عارمة بين الجاليات المسلمة، معبرين عن سعادتهم الكبيرة بهذا القرار، الذي انتظروه منذ عدة أسابيع من الإغلاق. يقول أحد المصلين: إن “شعوره لا يوصف، الحمد لله الذي أكرمنا وأعادنا إلى المساجد، إن شاء الله تنفرج الأمور أكثر من هكذا وتعود إلى ما كانت عليه، ونعود بأعداد أكبر مما هو عليه الآن”.

عودة المصلين للمساجد جاءت بعد أن تعهدت العديد من الجمعيات المسلمة في ألمانيا بالحفاظ على إجراءات السلامة داخل المساجد، والتي يتم اعتمادها في جميع المرافق العامة في البلاد.

وفي الوقت الذي ما زالت تغلق فيه العديد من الدول العربية أبواب مساجدها خوفا من انتشار الفيروس، فإن موريتانيا فتحت أبواب مساجدها لصلاة الجمعة. حيث أعلنت الحكومة الموريتانية، الأربعاء الماضي، عن بدء تخفيف إجراءاتها الاحترازية التي سبق أن أعلنتها للحيلولة دون تفشي فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19). الوزير الأمين العام للحكومة، أنيانغ جبريل، قال إن الحكومة اتخذت عددا من الإجراءات للتخفيف التدريجي من هذه الإجراءات ابتداء من الخميس.

قمع ديني بدعوى مكافحة العدوى

وفي مشهد تمثيلي قبل أسابيع، وقف طاغية العسكر عبد الفتاح السيسي، رئيس الانقلاب، أمام شاشات التلفاز مبررًا غلق المساجد بعد جائحة  فيروس كورونا،  قائلا «الناس اللي بتفكر يعني الصلاة بالمسجد وصلاة التراويح وكل الكلام دة صدقوني الفيروس هذا إرادة ربنا، وربنا سبحانه وتعالى أراد يكون تأثيره على البشرية كلها”.

وتابع: “الناس اللي بتحب تصلي وتتعبد في المساجد في رمضان، معلش الشهر ده، ودة مش رأي ديني، دة رأي طبي وديني، المصلحة تقتضي مننا إن إحنا نكون موجودين بآلية العزل اللي متحركين فيها وعدم الاختلاط بما فيها المساجد خلال الشهر القادم”. وزاد: “بكرة تشوفوا ربنا سبحانه وتعالى موجود معانا وبيساعدنا لأن إحنا نستحق المساعدة، نحن بمصر قيادة وحكومة تستحق المساعدة، بأخلاقيتها وحرصها على أمن وسلامة وتقدم أهلها بمصر”.

وانتقد كثيرون كلام السيسي من زاويتين: الأولى أن السيسي سمح بكثير من التجمعات، فجميع أطقم مسلسلات رمضان لم تتوقف ساعة واحدة من أجل إنهاء هذه الأعمال الدرامية رغم مشاركة المئات فيها من ممثلين ومصورين وفنيين وكومبارس وسيارات لنقل المعدات والأشخاص وغير ذلك. بل إن نظام السيسي اتخذ قرارات أدت إلى تزاحم كبير مثل منحة الــ500 جنيه التي شهدت تجمعات كثيرة تصل إلى عدة مئات، وكذلك صرف الرواتب والمعاشات والأسواق والمترو والنقل العام وسيارات الأجرة التي تشهد تكدسا لا يخفى على أحد.

ويصر النظام أيضا على إجراء امتحانات الثانوية العامة مع تقليل العدد في كل لجنة ليصل إلى 14 بدلا من 30 طالبا. ورد أحد المغردين على هذيان السيسي قائلا: “طيب وكورونا مش جند من جنود ربنا في المترو والمواصلات والعاصمة الإدارية وتصوير المسلسلات، ده كورونا طلع جند مؤمن من جنود ربنا عشان كدة قاعد في المساجد بس”.

الثاني: هو ادعاء السيسي أن نظامه يستحق المساعدة من الله! فبأي شيء يرى السيسي في نفسه وفي نظامه الدموي ذرة من إيمان يستحق بها المعونة من الله؟! فمن قتل آلاف المصريين الركع السجود وأحرق جثث بعضهم في مذبحة رابعة والنهضة؟ ومن زج بعشرات الآلاف من الأبرياء في السجون بتهم ملفقة وعلى رأسهم الرئيس المنتخب وأركان حكومته؟ ومن خان وغدر برئيسه الذي رقاه وعينه وزيرا للدفاع؟ ومن مزق النسيج المجتمعي للشعب المصري وجعله شعبين ونشر فيروس الكراهية والعنصرية والتمييز بين المصريين؟ من استضعف طائفة منهم يذبح أبناءهم وينشر الفساد في الأرض؟ أليس هو السيسي حليف الصهاينة وخدام الأمريكان؟!

لماذا يحرمون التضرع إلى الله؟!

وامتدت القرارات المشينة إلى مخبر الأوقاف محمد مختار جمعة، الذي أبدى طاعة مطلقة لأوامر وتوجيهات السيسي وأجهزته الأمنية بشأن غلق المساجد، فقرر فصل أي إمام يقرر صلاة الجماعة أو الجمعة حتى لو راعى الضوابط الصارمة في التباعد الاجتماعي.

وتجاوز الوزير الأمنجي حدوده بمنع حتى الصلاة فوق المنازل وفي الحقول لعدد محدود من الناس، ثم تمادى أكثر بمنع حتى قراءة القرآن الكريم قبل المغرب في إذاعة المساجد، ثم تراجع عنه لاحقا بعد ضغوط شعبية هائلة.

بل ذهب أحد أئمة الأوقاف المقربين من جمعة إلى حد تحريم التضرع الجماعي إلى الله من أجل رفع البلاء، في مشهد عبثي ينافي ما دعت إليه آيات القرآن الكريم حول وجوب التضرع إلى الله في أوقات البلاء، كما ورد في سورة الأنعام: {وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا إِلَى أُمَمٍ مِّن قَبْلِكَ فَأَخَذْنَاهُمْ بِالْبَأْسَاء وَالضَّرَّاء لَعَلَّهُمْ يَتَضَرَّعُونَ (42) فَلَوْلا إِذْ جَاءَهُمْ بَأْسُنَا تَضَرَّعُواْ وَلَكِن قَسَتْ قُلُوبُهُمْ وَزَيَّنَ لَهُمُ الشَّيْطَانُ مَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ (43)}.

وهل هناك قلوب أشد قساوة من قلوب السيسي وأجهزته الذين استحلوا دماء المسلمين وزجوا بمئات الآلاف في السجون بتهم ملفقة؟ بل بسبب أمثال هؤلاء عم البلاء على الجميع، ولن يرفع إلا برفع الظلم وإقامة العدل في الأرض، ووضع حلول دولية دائمة لأزمات ملايين اللاجئين الذين شردهم الطغاة، ومئات الآلاف من المعتقلين الذين يئنون كل يوم من الألم والظلم.

 

*السيسي يسرق الاحتياطي الأجنبي بزعم مواجهة كورونا

الفساد يتواصل فى دولة العسكر بقيادة الانقلابى عبد الفتاح السيسي، ولا يترك هذا الفساد مشروعًا كبيرًا أو صغيرا إلا ويستغله فى النهب والسرقة واستنزاف ثروات مصر وحرمان الشعب المصرى من الاستفادة منها، ولا أحد يعرف الأسباب التى تدفع العسكر لهذا الفساد إلا اذا كان هدفهم إذلال المصريين وإفقارهم وتجويعهم حتى يتمكنوا من الاستمرار في الحكم.

آخر كوارث العسكر كشف عنها البنك المركزي، حيث أعلن فى تقرير له عن انخفاض الاحتياطي النقدي الأجنبى إلى ٣٧ مليار دولار خلال شهر أبريل الماضى، مقارنة بـ٤٠ مليار دولار في مارس، و٤٥ مليار دولار في فبراير، ما يشير إلى أن مصر فقدت خلال شهرين فقط أكثر من  ٨ مليارات دولار .

ورغم أن السيسي كان قد أعلن عن تخصيص 100 مليار جنيه لمكافحة كورونا– ما يعادل 6 مليارات دولار– إلا أنه لم يكن أحد فى مصر يتخيل أنه سيلجأ إلى استنزاف الاحتياطى الأجنبى، وفى نفس الوقت يطلب من الصندوق النقد الدولى الحصول على قرض جديد يتراوح بين 3 و5 مليارات دولار بحجة مساعدة البلاد فى مواجهة وباء كورونا .

استنزاف الاحتياطى

من جانبهم استبعد خبراء اقتصاد أن يكون هذا التراجع ناتجا عن الجهود الموجّهة لمواجهة تفشي فيروس كورونا المستجد، مؤكدين أن حكومة الانقلاب لم تنفق الكثير فى هذا المجال حتى الآن مقارنة بعدد الإصابات وحالات الوفيات التي لم تصل إلى 8 آلاف حالة حتى الآن، موضحين أن مصر لم تصل إلى الذروة فى انتشار كورونا، والذى من المتوقع أن تشهده– بحسب منظمة الصحة العالميةنهاية شهر مايو الجاري أو خلال يونيو المقبل .

وقال الخبراء: إن هناك عوامل قد تدفع حكومة الانقلاب إلى السحب من الاحتياطى، تتمثل فى توقف السياحة والتى بلغت عائداتها 13 مليار دولار في 2019، وتراجع تحويلات العاملين في الخارج التى قدرت بـ26.8 مليار دولار العام الماضى، وتوقف عجلة الإنتاج، وتراجع الصادرات بسبب الإجراءات الوقائية والاحترازية المفروضة فى مصر ودول العالم لمواجهة وباء كورونا، وبالتالي تراجع عائدات العملة الأجنبية بصورة غير مسبوقة.

وحذروا من استنزاف احتياطي النقد الأجنبى بجانب ارتفاع الدين الخارجى إلى أكثر من 112 مليار دولار بنهاية العام الماضى، وتزايد عجز الموازنة العامة للدولة، وتراجع معدلات النمو وتزايد التضخم، مؤكدين أن كل ذلك يهدد بأزمة اقتصادية غير مسبوقة .

37  مليار دولار

كان البنك المركزي قد كشف، في بيان له مؤخرا، أن رصيد احتياطي النقد الأجنبي بلغ نحو 37.037 مليار دولار في نهاية أبريل الماضي، مقابل نحو 40.108 مليار دولار بنهاية مارس .

وزعم المركزي أنه استخدم حوالي 3.1 مليار دولار من الاحتياطي النقدي الدولي خلال شهر أبريل الماضي لتغطية احتياجات السوق المصرية من النقد الأجنبي؛ لضمان استيراد السلع الاستراتيجية.

وقال إن هذا المبلغ تضمن أيضًا سداد التزامات دولية خاصة بالمديونية الخارجية للدولة تقدر بنحو 1.6 مليار دولار، بجانب استحقاق سندات دولية بقيمة مليار دولار، وكذلك خروج بعض المستثمرين من خلال آلية البنك المركزي لتحويل أموال المستثمرين الأجانب.

كما زعم المركزي أن استخدام هذه المبالغ يأتي من منطلق دوره في الحفاظ على استقرار الأسواق المصرية، وفي ظل الأوضاع الاقتصادية المضطربة عالميًا مع استمرار تداعيات فيروس انتشار كورونا المستجد، وفق تعبيره.

وأوضح أن عمليات التخارج لاستثمارات الصناديق المالية الأجنبية من الأسواق الناشئة، وكذلك الأسواق المصرية تواصلت خلال شهر أبريل الماضي، ولكن بوتيرة أقل من شهر مارس، والذي شهد ذروة تخارج المحافظ الاستثمارية.

وقال المركزي، إن مواصلة عمليات التخارج من هذه الصناديق تأتي في ظل استمرار تداعيات انتشار فيروس كورونا المستجد على الأسواق العالمية، خلال أبريل للشهر الثاني على التوالي.

وادعى أنّ حكومة الانقلاب قررت اتخاذ إجراءات استباقية وحاسمة للحفاظ على مكتسبات برنامج الإصلاح الاقتصادي، وتم التقدم بطلب لصندوق النقد الدولي للحصول على حزمة مالية طبقا لبرنامج أداة التمويل السريع، وبرنامج اتفاق الاستعداد الائتماني، بحسب البيان .

وزعم المركزي أن هذين البرنامجين من شأنهما تعزيز قدرة دولة العسكر على مواجهة أي صعوبات اقتصادية متوقعة، وكذلك حماية القطاعات الأكثر عرضة لأضرار انتشار فيروس كورونا، وفق تعبيره.

مؤشر خطير

هكذا أصبح نظام العسكر ينهب احتياطى النقد الأجنبى من جانب، ويلجأ إلى القروض والاستدانة من جانب آخر، والهدف إغراق البلاد فى مستنقع الديون واستنزاف ثرواتها والقضاء على مستقبل شبابها.

من جانبه قال الدكتور مصطفى شاهين، خبير اقتصادي، إن حكومة الانقلاب اتجهت إلى صندوق النقد الدولى مرة أخرى من أجل الحصول على قروض، مشيرا إلى أنه من الواضح أنها طلبت قروضا من عدة دول، لكن هذه الدول رفضت بسبب الظروف الحالية فى ظل تفشى وباء كورونا فى العالم .

وأضاف شاهين، فى تصريحات صحفية، أن حكومة الانقلاب فى ظل هذا الرفض الدولى لإقراضها اضطرت للاتجاه إلى السحب من احتياطى النقد الأجنبى، رغم أنها لا تريد الظهور أمام الشعب المصري ولا أمام العالم بهذه الصورة .

واعتبر أن هذا السحب مؤشر خطير، ويشير إلى أن دولة العسكر لن تستطيع أن تدافع عن الجنيه المصري أمام الدولار الأمريكى، وهذا معناه أن العملة المصرية مرشحة للتراجع بصورة كبيرة خلال الأيام المقبلة .

وتوقع شاهين أن تلجأ حكومة الانقلاب مرة أخرى إلى الاستدانة من الخارج، مما يهدد بتزايد المديونية خاصة فى حال استمرار أزمة كورونا لمدة 6 أشهر، موضحا أن حكومة الانقلاب تدفع سنويا نحو 18 مليار دولار فوائد ديون، بالإضافة إلى التزامات أخرى .

وأشار إلى أن هناك مشكلة أخرى تتمثل فى أن الكثير من المستثمرين الذين يستثمرون أموالهم فى سندات الخزانة سحبوا خلال الفترة الماضية نحو 23 مليار دولار من السوق، مما يهدد بتفاقم الأزمة خلال الفترة المقبلة.

الديون

وتحذر الدكتورة عالية المهدي، أستاذ الاقتصاد بجامعة القاهرة، من اللجوء للقروض والاستدانة والتمادي في سياسة الاقتراض لتغطية هذا التراجع، مؤكدة أن القروض ذات الفوائد المرتفعة تشكل خطرا على أي اقتصاد.

وقالت المهدي، فى تصريحات صحفية: بالنظر إلى حجم الدين الذي ارتفع بصورة كبيرة منذ عام 2014 إلى اليوم، فهو بكل المقاييس رقم غير مطمئن ومرتفع للغاية؛ بالنظر إلى المدة القصيرة التي تضاعف فيها .

كما حذرت من “فقاعة الديون”، ومن مخاطر كثيرة لهذه السياسة؛ موضحة أنه إذا كان الاقتصاد غير قادر على أن يخلق من الدخل بالنقد الأجنبي ما يكفي لسداد الالتزامات المالية؛ فهي مشكلة كبيرة .

وأشارت المهدى إلى أن التزامات دولة العسكر ليست دينًا خارجيًا فحسب؛ وإنما سندات وأذون خزانة وودائع بالعملة الصعبة .

أسوأ 3 شهور

وكشف وائل النحاس، خبير اقتصادي، عن أن احتياطي النقد الأجنبى غير إيجابي؛ لأن غالبيته ديون وليس إيرادات حقيقية، مؤكدا أن دولة العسكر في انتظار أسوأ وأخطر ثلاثة شهور عليها أن تعبرها لتتفادى مخاطر السقوط؛ لأنها مرتبطة بالتزامات لم تستطع تحقيقها حتى الآن، بالإضافة إلى الاستنزاف الذى تسببه خطط مواجهة وباء كورونا.

وقال النحاس، فى تصريحات صحفية: إن الرقم الخاص بالدين الخارجي مخيف؛ لأن الدين العام (داخلي وخارجي) تجاوز الحدود الآمنة، موضحا أن فوائد الدين ستقضي على أي محاولة لسد عجز الموازنة، وليس أمام دولة العسكر غير التوفير في كل بنود الإنفاق على الخدمات لسداد فوائد الديون .

وتوقع أن هناك شيئا سلبيا كبيرا قادما، وحتى الآن حكومة الانقلاب غير قادرة على تقليص فاتورة الدعم التي ارتفعت بسبب القرارات الأخيرة، لافتا إلى ارتفاع التضخم وتراجع معدلات النمو وتقلص عوائد النقد الأجنبي بسبب توقف السياحة وانخفاض تحويلات المصريين العاملين فى الخارج.

وحذر النحاس من وقوع مصر في فخ عدم القدرة على الالتزام بسداد فوائد الديون وأقساطها، في حال تراجع الدائنون عن إقراضها، معتبرا أن ما تقوم به الحكومة الآن هو ما نسميه “تلبيس الطواقي”، بمعنى أنها تأخذ من (أ) من أجل سداد (ب) وتأخذ من (ج) من أجل سداد (أ).

وأشار إلى أنه لا توجد إيرادات تعادل البذخ فى إنفاق حكومة الانقلاب على مشاريع كثيرة وضخمة، لكنها لا تدر عوائد، ولذلك لجأت إلى وقف بعض هذه المشروعات أو تأجيلها .

 

 *تسريح العمالة فى القطاع الخاص بضوء أخضر من حكومة الانقلاب

في ظل الظروف الصعبة التى يواجهها العمال بسبب توقف الشركات والمصانع عن العمل نتيجة الإجراءات الوقائية والاحترازية لمواجهة فيروس كورونا، بدأت الشركات والمصانع في تسريح العمالة ورفض دفع الرواتب، وذلك بضوء أخضر من حكومة الانقلاب التي تتجاهل معاناة العاملين فى القطاع الخاص، وتجامل رجال الأعمال وأصحاب الشركات الذين يرتبطون بصلات كبيرة مع ما يسمى بالأجهزة السيادية فى دولة العسكر ويعملون بأوامر مباشرة منها .

وفوجئ العاملون فى بعض الشركات الخاصة بفصلهم عن العمل أو تخفيض رواتبهم، رغم أن شهر مايو يشهد الاحتفال بعيد العمال الذى من المفترض أن يتم فيه تأكيد حقوقهم، وأولها عدم فصلهم أو الاستغناء عنهم أو استبعادهم بشكل تعسفي .

يشار إلى أن عمال اليومية، أو مَن يُعرفون بالعمالة غير المنتظمة (أكثر من 20 مليون شخص يُشكِّلون 30% من القوة العاملة في مصر)، ومعظم هؤلاء فقدوا مصادر دخلهم بسبب سياسات الإغلاق الجزئي والمخاوف من انتشار الفيروس، وقررت حكومة الانقلاب منح عدد منهم مبلغ 500 جنيه لمدة 3 شهور، بحجة مساعدتهم على تجاوز آثار الإغلاق، وهو مجرد شو إعلامي لأن حكومة العسكر تترك الغالبية العظمى من المصريين في مواجهة المرض مع فقر متزايد وارتفاع مطّرد في معدلات البطالة وفشل في النظام الصحي .

كان مؤشر “آي إتش إس ماركت” لمديري المشتريات قد أكد، في تقرير له، تراجع القطاع غير النفطي فى مصر بشدة في أبريل الماضي، متضررا من توقف قطاع السياحة وضعف الطلب وفرض حظر تجوال لمواجهة فيروس كورونا المستجد.

وبلغ مؤشر “آي إتش إس ماركت” لمديري المشتريات بالقطاع الخاص غير النفطي 29.7 نقطة الشهر الماضي، انخفاضا من 44.2 نقطة في مارس، لينزل بكثير عن مستوى الخمسين الفاصل بين النمو والانكماش.

وكشف تقرير “آي إتش إس ماركت” عن تراجع شديد في أوضاع الأعمال لافتا إلى أن الجائحة أدت إلى أن تطبق الشركات إجراءات كبيرة لخفض التكاليف، بما في ذلك تقليص العمالة، بل تم إغلاق بعض الشركات كليا.

وأشار إلى أن انتشار فيروس كورونا تسبب في توقف شبه تام لقطاع السياحة وتوقفت رحلات الطيران منذ 19 مارس الماضي.

شركة أوبر

ومع تجاهل حكومة الانقلاب للعمال ومطالبهم، قررت شركة “أوبر تكنولوجيز” تسريح 40% من العاملين بها في مصر.

وقالت موظفة في شركة أوبر: إن الشركة سرحت مئات الموظفين بمكاتبها في مصر، مؤكدة أن الشركة تقوم بتخفيضات أوسع نطاقا في العمالة في ظل تفشي فيروس كورونا.

وقال موظفان فقدا عملهما أمس الأربعاء، إنه تم إبلاغهما بتسريح حوالي 40% من الموظفين في مكاتب أوبر في مصر. وأكد الموظفان أن العدد الإجمالي للموظفين كان يتراوح بين 650 و700.

يشار إلى أن أوبر كانت قد أعلنت أنها ستلغي حوالي 3700 وظيفة بدوام كامل عالميا، وهو ما يعادل 17% من عدد موظفيها.

وامتنع متحدث باسم الشركة عن ذكر تفاصيل تسريح الموظفين في مصر، لكنه قال إن التغييرات تشمل 46 دولة إجمالا.

خطيب وعلمي

وكشف عاملون في شركة «خطيب وعلمي»، مكتب مصر، عن اتخاذ الشركة قرارا بتخفيض رواتب العاملين ، وإعطاء أكثر من مائة موظف في فرعي القاهرة إجازة بدون راتب لمدة ثلاثة أشهر.

يشار إلى أن «خطيب وعلمي»، شركة لبنانية تعمل في مجال الاستشارات والتصميمات الهندسية وإدارة المشروعات، وتأسس مكتبها بمصر في العام 2004، ويبلغ عدد العاملين في فرعي «خطيب وعلمي» في مصر حوالي ألف موظف، نصفهم تقريبا في فرع المهندسين، والنصف الباقي في فرع مدينة نصر.

وبحسب عاملين في «خطيب وعلمي» فضلوا عدم ذكر اسمهم، أرسلت الشركة بريدا إلكترونيا إلى العاملين لديها بتخفيض الرواتب بسبب أزمة فيروس كورونا المستجد.

وقالوا إن القرار سيبدأ تطبيقه من فترة دفع الرواتب في مايو وحتى نهاية يوليو، مؤكدين أن القرار يمكن تمديده .

وجاء في نص رسالة البريد الإلكتروني المرسل إلى العاملين بالشركة، أنه سيُطلب من بعض الموظفين أخذ إجازة بدون أجر لمدة 3 أشهر.

وقال جابر سعيد (اسم مستعار)، مهندس بشركة «خطيب وعلمي» إن رسالة الشركة للعاملين الذين فُرض عليهم الحصول على إجازة غير مدفوعة الأجر، تضمنت سؤالا في النهاية «توافق أم لا توافق؟»، لافتا إلى أن من يرفض «بالسلامة»، في إشارة إلى أنه سيتم فصله عن العمل من الشركة نهائيا.

وبحسب مصطفى جمال (اسم مستعار)، مهندس في القسم المعماري بالشركة، استقبل العاملون في «خطيب وعلمي» بريدا إلكترونيا يفيد بتحقيق الشركة أرباحا تقدر بـ440 مليون دولار، مستنكرا قيام الشركة بتحفيض رواتب العاملين لديها، رغم هذه الأرباح التي حققتها .

وكشف جمال عن أن الشركة منحت العمال في شهر مارس الماضي حوالي 65% فقط من قيمة رواتبهم، ومنذ أسبوع صرفت لهم باقي الراتب، لكن بعد يومين تقريبا، فوجئوا بالرسالة التي وردت إليهم منتصف الأسبوع الماضي، بشأن تخفيض الرواتب، وإجبار عدد من العاملين على أخذ إجازة بدون راتب.

الإسكندرية للملابس

وفى تجاوز غير مسبوق، منعت شركة الإسكندرية للملابس الجاهزة بمدينة برج العرب، العمال البالغ عددهم 500 عامل، من الدخول إلى المصنع ومباشرة عملهم المعتاد.

وبحسب دار الخدمات النقابية والعمالية، افتعلت الإدارة أزمة مع العاملين، الأسبوع الماضي، بعد أن أصروا على معرفة مصير رواتبهم الشهرية التي تتأخر دائما، ومعرفة قيمة الراتب الذي يتقاضونه، بعد ورود أنباء عن تخفيضات في الأجور.

وأضافت أن العاملين بالإدارة فوجئوا بحضور ضابط من قسم شرطة برج العرب، وتحدث مع الإدارة قبل أن ينزل إلى العاملين الذين أكدوا له استمرار العمل، وعدم وجود نية لديهم للإضراب أو إيقاف الإنتاج، وأنهم فقط يطلبون ردا من الإدارة على تساؤلات حول الرواتب.

وأشارت إلى أن الضابط انصرف قبل أن يعود بصحبة رئيس مباحث قسم شرطة برج العرب، الذي أخبر العمال بقرار الإدارة بتخفيض الأجور بنسبة 25%، وتحريرها محضرا ضدهم برقم 2703 بتاريخ 29 أبريل بالتجمهر ومحاولة تعطيل العمل، وطلبوا اصطحاب عدد من العمال إلى القسم لإنهاء المحضر وسماع أقوالهم، وبالفعل توجه اثنان بصحبة الضابطين للإدلاء بشهادتهما، وتحرير محضر ضد الإدارة أثبتا خلاله أن العمل ما يزال ساريا ولم يتوقف، وأن الإدارة ترغب في تخفيض أجورهم بالمخالفة للقانون.

وبعد العرض على نيابة برج العرب، أثبت العاملون أن الإدارة تفتعل أزمة، وأن العمل لم يتوقف، نافين اتهامات الإدارة وطلبت النيابة تدخل القوى العاملة لبيان مدى أحقية إدارة الشركة في تخفيض الأجور.

وفي هذه الأثناء، أصدر مدير المصنع عادل صفوت قرارا بإيقاف العمل، رغم إصرار العمال على استمراره والبقاء في المصنع وعدم مغادرته، وطلبت قوة الشرطة من العاملين إيقاف العمل ومغادرة المصنع، على أن يعودوا للعمل في اليوم التالي.

وفي صباح اليوم التالي، فوجئ العمال بأفراد أمن المصنع يمنعونهم من الدخول بتوجيهات من الإدارة، فتوجه العاملون إلى مكتب العمل ببرج العرب، الذي أرسل موظفيه إلى الشركة لبيان الأمر، ففوجئوا بمنعهم أيضا من الدخول فحرروا محضرا، وطلبوا من العمال الانتظار للنظر في رد الشركة على منعهم من الدخول .

 

* المدن الجامعية قصور السيسي الممتلئة بالفئران والقمامة وتهالك الغرف

مأساة يعيشها طلاب المدن الجامعية، بعدما قررت وزارة تعليم الانقلاب العالي اختيار “المدن الجامعية” كمكان للحجر الصحي للمصابين، إلا أن المشاهد والصور التي نقلها ناشطون معنيون بحقوق الإنسان كشفت عن كوارث لا حصر لها، فلم يكف كورونا أنه وباء، حتى ظهرت الصورة لتثبت قتل المصريين ببيئة خصبة داخل تلك المدن الجامعية.

وقبل شهر تفقّد الدكتور خالد عبد الغفار، وزير التعليم العالي والبحث العلمي، عددًا من المنشآت والمستشفيات الجامعية بجامعتي عين شمس والقاهرة.

وزير الانقلاب تفقد المدن في إطار متابعة عملية تجهيز المدن الجامعية ورفع كفاءتها لتصبح مستشفيات عزل حال الاحتياج إليها، ضمن خطة الطوارئ التي أعلنت عنها المستشفيات الجامعية، وتجهيزها لاستقبال مصابي فيروس كورونا المستجد.

لا تجهيزات

واشتكى العائدون من الإمارات من تردي الوضع داخل الحجر الصحي بالمدينة الجامعية بجامعة الأزهر، مشيرين إلى صدمتهم من المستوى غير الآدمي للغرف في المدينة الجامعية، وعدم وجود أي تجهيزات، فضلاً عن عدم وجود أسرة أو أي عامل من عوامل الحياة ليوم واحد فقط.

يذكر أن هناك 4 مدن جامعية تستوعب نحو 7000 طالب وطالبة، بالإضافة إلى 500 طالب وطالبة بالمدن الجامعية الملحقة بكليتي التربية الرياضية للبنين.

جولات إعلامية

الغريب أنّ هيئة الرقابة الإدارية زعمت أنها شنت حملات على المدن الجامعية بالقاهرة والمحافظات، وذلك للاطمئنان على الحالة التي عليها المباني والغرف والأسرّة والخدمات المقدمة قبل الحظر، لكن يبدو أن الأمر كان مجرد “تسكين أوراق” فقط.

الصور التي نشرها ناشطون كشفت عن الإهمال الذي يضرب بعض مباني المدينة الجامعية لجامعة القاهرة وباقي المحافظات، والتي يُعد بعضها غير مؤهل لاستقبال “المعزولين”.

مصدر مطلع قريب من المنظومة التعليمية أكد أن غالبية المدن على نفس الشاكلة، ففي صعيد مصر كشف عن عدم ملاءمة الغرف للوضع العام، وعدم تنفيذ أعمال الصيانة وضعف مستوى النظافة، ووجود عجز في العمال والطباخين والمشرفين .

كما كشف فى مدن جامعة جنوب الوادي عن وجود بعض المراتب فى حالة سيئة، فضلا عن وجود توصيلات كهربائية خارجية بالمخالفة، وتهالك المبنى.

 

*تداعيات كورونا الاقتصادية الورطة تتسع والشهور المقبلة فاصلة لنظام السيسي

مشهد انقلاب 3 يوليو، والتنازل عن جزيرتي “تيران وصنافير” في أبريل 2016، ثم قرارات التعويم في نوفمبر 2016م، فالتعديلات الدستورية 2019م، هي أبرز 4 محطات مرت على نظام الانقلاب في مصر، أدت إلى انكشاف المؤسسة العسكرية وخلقت وعيًا شعبيًا جارفًا بخطورتها، ويقين كامل أنها تمارس عملية اختطاف وطن، وجعلت شعب مصر كله رهينة في يديها تبتزه وتمتصه حتى تبقى مصالحها ومصالح كبار القادة فوق كل اعتبار وحتى فوق الأمن القومي للبلاد.

وتبقى المرحلة المقبلة هي المحطة الخامسة وربما تكون الفاصلة في تاريخ هذا النظام الدموي؛ ذلك أن تداعيات وباء كورونا على مجمل الأوضاع السياسية والاقتصادية كفيلة بإصابة النظام بحالة من الهوس وتحاصره الكوابيس؛ لأنه وجد نفسه فجأة في ورطة لا مخرج منها؛ فالنظام العسكري يعيش واحدة من أسوأ الأزمات التي واجهها منذ انقلابه المشئوم، وذلك بسبب تداعيات أزمة انتشار فيروس كورونا المستجد، وتأثيراته السلبية على الاقتصاد المصري، وتقول مصادر رسمية أن الفترة المقبلة تعد الأسوأ،  للأسباب الآتية:

أولا: تسبب تعليق النشاط الاقتصادي وتراجع موارد الدخل القومي في تراجع الاحتياطي النقدي لتلبية الاحتياجات اليومية، في ظل توقف السياحة التي كانت تعد مصدرا أساسيا للدخل، وكذا انخفاض مدخلات قناة السويس لأدنى مستوى لها، نظرا لتراجع حركة التجارة العالمية بسبب الجائحة. والجزء الأكبر من الاحتياطي النقدي في البنك المركزي المصري عبارة عن ودائع إماراتية وسعودية وليبية وكويتية كان قد تم إيداعها لدعم السيسي في أوقات سابقة.

ثانيا: تآكل الاحتياطي النقدي، وأعلن البنك المركزي المصري، الخميس الماضي، فقدان نحو 8.5 مليار دولار من احتياطي مصر النقدي خلال شهرين فقط، بسبب التداعيات السلبية لأزمة فيروس كورونا على الاقتصاد.

وأشار إلى انخفاض رصيد النقد الأجنبي للبلاد إلى نحو 37.037 مليار دولار في نهاية إبريل/ نيسان الماضي، مقابل نحو 40.108 مليار دولار في نهاية مارس/ آذار السابق، و45.5 مليار دولار في نهاية فبراير/ شباط 2020.

ثالثًا: فشل الاتصالات التي قام بها رئيس الانقلاب عبد الفتاح السيسي بشكل شخصي مع عدد من حلفائه وداعميه في الخليج، وفي مقدمتهم السعودية والإمارات، من أجل الحصول على مساعدات اقتصادية لدعم الأوضاع المتردية في بلاده.

وخلال اتصال هاتفي طلب سامح شكري، وزير خارجية السيسي، من نظيره الكويتي أحمد ناصر المحمد الصباح، طرح الأول على الثاني تقديم الكويت مساعدات اقتصادية للقاهرة على شكل وديعة مليارية في البنك المركزي ومساعدات أخرى، لكن الكويت رفضت واكتفت بتقديم مساعدات لحوالي 7 آلاف مصري يتم تهجيرهم حاليا إلى مصر.

رابعا: اللجوء إلى فرض مزيد من الضرائب والرسوم الباهظة على المواطنين، وبحسب مصادر حكومة مطلعة فإن عددا من الإعلاميين تلقّوا، خلال الأيام القليلة الماضية، تعليمات بالتمهيد لإجراءات اقتصادية عنيفة لا بديل عنها ستُقْدِم عليها الدولة في ظل العجز الحاد في الموازنة العامة، أمام توقف ما يقارب نصف الاقتصاد المصري وحركة الإنتاج. ويمكن رصد هذه الإجراءات القاسية في العناصر التالية:

تعكف الحكومة على سن قانون جديد تحت مسمى “قانون المساهمة التكافلية لتمويل الآثار الاقتصادية الناتجة عن تداعيات مواجهة فيروس كورونا”، يهدف إلى توفير تمويلات لمواجهة الآثار السلبية لجائحة كورونا، إلا أن المشروع من المنتظر أن يفجر جدلا واسعا بسبب تحميله المواطنين من محدودي الدخل وأصحاب المعاشات التكلفة الأكبر.

يتضمن مشروع القانون، مقترحا بخصم 0.5 في المائة شهريا من أصحاب المعاشات. كما يتضمن مشروع القانون مادة تنص على خصم 1 في المائة من رواتب العاملين في الجهاز الإداري للدولة لمدة 12 شهرا بدءا من العام المالي 2020/2021.

بدأت مناقشات داخل وزارة المالية، لإعداد تصور بشأن تعديل على قانون القيمة المضافة التي تقدر بـ14 في المائة على عدد كبير من الخدمات والسلع، بحيث يتم توظيفه في إطار توفير موارد لسد العجز الحاد الذي تواجهه الدولة.

مرر  البرلمان الاثنين الماضي، قانون “فرض رسم تنمية الموارد المالية للدولة”، والذي يتضمن زيادة الرسوم المفروضة على بعض البنود، فضلاً عن استحداث وفرض رسوم جديدة. وينص القانون الجديد على فرض رسم على منتج البنزين بأنواعه بواقع 30 قرشا على كل لتر مُباع، ومنتج السولار بواقع 25 قرشا على كل لتر مُباع.

ينص القانون على فرض رسوم على عقود شراء أو بيع أو إعارة أو تجديد، أو غيرها من عقود اللاعبين الرياضيين مصريين أو أجانب، وعقود الأجهزة الفنية والإدارية والمديرين الفنيين مصريين أو أجانب، وذلك بواقع 3 في المائة من قيمة العقود التي تبلغ قيمتها مليون جنيه أو أقل، وبواقع 4.5 في المائة من قيمة الاتفاقات التي تفوق قيمتها مليون جنيه وحتى مليوني جنيه، وبواقع 6 في المائة من قيمة العقود التي تزيد عن مليوني جنيه وحتى 3 ملايين جنيه، وبواقع 7.5 في المائة من قيمة العقود التي تزيد قيمتها عن 3 ملايين جنيه وحتى 5 ملايين جنيه، وبواقع 9 في المائة من قيمة العقود التي تزيد قيمتها عن 5 ملايين جنيه. إضافة إلى ذلك، يتيح القانون الحصول على نسبة من قيمة العقود التي تبلغ قيمتها أكثر من 10 ملايين جنيه، مع إلزام اتحاد اللعبة الرياضية المختص بتحصيل الرسم وتوريده إلى مصلحة الضرائب المصرية قبل توثيق أي عقد من هذه العقود.

فرض رسم على أغذية الكلاب والقطط والطيور الأليفة للزينة، سواء وردت مُهيأة للبيع بالتجزئة أو غير مُهيأة، وذلك بواقع 25 في المائة من الفاتورة للأغراض الجمركية مُضافا إليها الضريبة الجمركية والضريبة على القيمة المضافة، وغيرها من الضرائب والرسوم، مع إلزام الجمرك المُختص بتحصيل هذا الرسم وتوريده إلى مصلحة الضرائب المصرية في حال استيراد تلك الأغذية.

فرض رسم جديد على أجهزة الهاتف المحمول وأجزائه وجميع الإكسسوارات الخاصة به بواقع 5 في المائة من قيمتها، مُضافا إليها الضريبة على القيمة المضافة وغيرها من الضرائب والرسوم الأخرى. فرض رسم على خدمات الإنترنت بالنسبة إلى الشركات والمنشآت، وذلك بواقع 2.5 في المائة من قيمة الفاتورة.

فرض رسوم على التبغ الخام أو غير المُصنع، وفضلات التبغ، بكل أشكاله بواقع 1.5 جنيه عن كل كيلوجرام صافٍ، والتبغ المُصنع وأنواع أخرى من تبغ مُصنع أو أبدال تبغ مصنع، وتبغ متجانس أو مُجدد، وتبغ الشيشة وخلاصات وأرواح تبغ بواقع 3 جنيهات على كل كيلوغرام صافٍ.

فرض رسوم على كافة أنواع الحديد من الخلائط وغير الخلائط ومنتجاتهم الداخلة في الفصل 72 من التعريفة الجمركية المُنسقة، وذلك بواقع 10 في المائة من القيمة المُقررة للأغراض الجمركية، مضافا إليها الضريبة الجمركية والضريبة على القيمة المُضافة، وغيرها من الضرائب والرسوم،

زيادة مقدار رسم التنمية المفروض على استخراج كل صحيفة من صور المحررات الرسمية من مصلحة الشهر العقاري، وذلك من جنيه واحد إلى 5 جنيهات. كما نص القانون على زيادة مقدار رسم التنمية المفروض على الحفلات والخدمات الترفيهية التي تُقام في الفنادق والمحال العامة السياحية من 10 في المائة من المبالغ المدفوعة إلى 12 في المائة من هذه المبالغ.

 

*تصريحات “أديب” تثير استفزاز العالقين المصريين: اللى مش عاجبه ميجييش احنا مش سويسرا

أثار حديث الإعلامي عمرو أديب عن أزمة العالقين المصريين فى دول العالم، وعدم تعامل سلطات الانقلاب معهم بطريقة آدمية ردود أفعال غاضبة، حيث سخر من المصريين بالخارج المطالبين بعودتهم وظهور أماكن العزل لهم بصورة بشعة .

الإعلامي عمرو أديب، خلال برنامجه “الحكاية” المُذاع عبر فضائية “mbc مصر”، مساء السبت، زعم أن هناك دولًا ذات اقتصاديات مرتفعة تعاني كثيرا.

مقدم “الحكاية” واصل استفزاز المصريين بقوله: إن مصر لم تتخل عن أبنائها العالقين في الخارج، وبالرغم من ذلك هناك انتقادات من العائدين على مستوى أماكن العزل بمقرات الحجر الصحي كالمدن الجامعية ونزل الشباب، مضيفًا: “دول 14 يوم ولازم نشيل بعض فيهم، دي إمكانيات البلد في وسط الأزمة، إنتم مش راجعين على سويسرا“.

وتابع إعلامي الانقلاب عمرو أديب مزاعمه، “احنا معملناش الكورونا ومكنش حد مخطط للوباء ده، ومصر لم تتخل عن أبنائها، وقامت بإجلاء العالقين المصريين، الناس اللي مش عاجبها المدن الجامعية تدفع وتروح فندق 5 نجوم“.

أكاذيب أديب

وكشفت مقاطع فيديو من داخل “الحجر الصحي” عن تعذيب المعزولين القادمين من الخارج، بعدما تم وضعهم فى فنادق غير آدمية، خاصة القادمين من الولايات المتحدة الأمريكية بعد وضعهم فى أحد فنادق مرسى علم، بعدما كشفوا عن وجود حشرات وحيوانات سبّبت لهم الرعب في الأيام الماضية.

حيث تداول ناشطون مقطع فيديو لنزلاء مصريين قادمين من “أمريكا”، يصرخون من وجود “برص” داخل الغرف، فضلا عن عدم وجود “صابون” أو “مطهرات” لهم، خاصةً أنهم فى فترة “الحجر الصحي” المفترض أن تكون هناك تجهيزات لهم.

وعلقت إحدى النزيلات فى المقطع، بأنهم قاموا بدفع الأموال اللازمة للإقامة في الفندق “ثلاثة أضعاف” المفترض دفعه، ولكن مع ضغط الحكومة المصرية التي أصرت على النزول فى الفندق “للعزل”، قرروا البقاء فى هذا الفندق، لكنهم وفق حديثها أصيبوا بصدمة لعدم وجود تجهيزات لهم .

إيناس تفضحهم

وفى أبريل الماضى، كانت المطربة إيناس عز الدين قد انتقدت مستشفى حميات إمبابة، ثم تبين لاحقا عدم إصابتها بفيروس كورونا.

ونشرت المغنية الشابة مقاطع فيديو لها من داخل مستشفى العزل، تظهر سوء حالة غرفة العزل، والخدمة الطبية، وذلك أثناء خضوعها للحجر الصحي في انتظار نتيجة تحليل فيروس كورونا.

عمرو أديب

بدورهم علق نشطاء وسياسيون على حديث “عمرو أديب”، معتبرين أن إعلام الانقلاب يواصل الكذب والتدليس وإهانة المصريين.

الصحفي والمحلل عمار علي حسن قال: “أعجب ممن طلب من الإعلامي عمرو أديب أن يحض العائدين من الخارج ليمكثوا في الحجر أياما، على “التقشفو”الالتزام” و”التماس العذر لظروفنا” وهو واجب!.. أعتقد أنه ليس الأجدر بهذه المهمة، فالرجل بلغ تناقضه على مدار سنوات عشر حدا كبيرا، وهو منعم في عيشه، كما أن طريقته تتعدى النصح إلى التوبيخ“.

أما الناشط أحمد البقري فغرد: “في الوقت اللي طالع فيه #عمرو_أديب يسب المصريين العائدين من الخارج ويقولهم مش عاجبكم القعدة في الحجر اللي فيه صراصير مترجعوش.. ابنه رجع من #لندن تذكرة طيرانه ونزل في فندق عزل 5 نجوم على حساب #الدولة“.

وغردت رانيا: “عمرو أديب قعد يردح ساعة للمواطنين اللي راجعين من الخارج واللي مش عاجبه ميجيش، ولكن لم يستطيع ولا يقدر يحط الفيديو القذر ده! جاب مدن جامعية آدمية نضيفة وفيها مروحة وممكن فعلا الناس تتحجر فيها! لكن مقدرش يذيع الفيديو” .

فى حين كتب أحمد: “نوادى وفنادق القوات المسلحة.. الأماكن دي كلها اتعملت بفلوس الناس اللي انتوا بتذلوهم وتمصوا دمهم وتدفعوهم تمن الإقامة في فنادق سياحية أو ترموهم في أماكن غير آدمية وبرضوا بتخلوهم يدفعوا.. وبتعايروهم وتطلعوا طبالينكم زي عمرو أديب وغيره يزعقوا فيهم.”

 

*هشام طلعت مصطفى نموذج فاضح لتحالفات العسكر والقضاء والقتلة في مصر

نفوس غير سوية.. ربنا يهديهم”، لم تكن تلك عبارة أحد دعاة الأوقاف أو ضيف من ضيوف برامج إذاعة القرآن الكريم، بل جاءت على لسان قاتل ولص أراضٍ بحجم الملياردير هشام طلعت مصطفى، أحد حيتان نظام المخلوع الراحل حسني مبارك، وأحد المحظيّين بعفو جنرال إسرائيل السفيه عبد الفتاح السيسي، وهو ينتقد الحملة الشعبية الشرسة ضد عنصرية دعاية مشروع مدينتي.

وعلّق قاتل الفنانة المغمورة سوزان تميم على الانتقادات التي تواجه الحملة الإعلانية لمشروع “مدينتي”، إحدى مشروعات شركته، وعبر مصطفى عن استيائه من الانتقادات خلال مداخلة هاتفية مع المطبلاتي عمرو أديب في برنامج الحكاية المذاع على فضائية “إم بي سي”، قائلًا: “هناك نفوس غير سوية وتشعر بالملل، وجاية تتسلى.. ربنا يهديهم“.

لازم يفضلوا تحت!

من جهته يقول الدكتور عماد الوكيل، المحاضر في الجامعات الكندية: “لن أنسى يوم نجاح الدكتور مرسي وكنت وقتها في كاليفورنيا، جاني اتصال من دكتور كبير في أمانة السياسات وكان في معرفة سابقة تقريبا هيتجنن وبيقولي حسّيت إني عايز أكلم حد بيفهم فطلبتك قلتله خير قالي تصور مرسي نجح قلتله إيه المشكلة، قالي تخيل مرسي ده من قرية وأستاذ في جامعة الزقازيق دي مهزلة، قلتله ليه قالي يا دكتور عماد إنت متعاملتش مع الطبقات دي دول لازم يفضلوا تحت!.. طبعا أنا كفيت ووفيت في إهانته يومها“.

وتابع: “للأسف دي فكرة الطبقة العليا في مصر عن باقي المصريين. إعلان مدينتي ما هو إلا تصوير لقناعات ناس كتير في مصر. هشام طلعت مصطفى سرق فلوس البلد وأراضيها تقريبا مجانا وبيبعها بملايين دلوقت، وطبعا أيام الثورة اتفتحت الملفات معاه ومع لصوص كتير في مصر زي ساويرس وغيره، لكن للأسف الحرامية اجتمعوا على أول تجربة ديمقراطية وثورة وقتلوها عشان يفضل اللي تحت تحت واللي فوق فوق“.

مضيفًا: “قتلوها زي مهشام طلعت مصطفى قتل فنانة مغمورة كان ماشي معاها وبيصرف عليها فلوس الشعب المصري، من أول عمليات التجميل لحد تكاليف القتل؛ عارف ليه لأن فعلا في نفوس مريضة زي مقال هشام مع عمرو أديب امبارح على المصريين أيدوا إجرام اللصوص دول على البلد عشان يفضلوا كدا للأبد“.

جريمة قتل سوزان تميم هي قصة مثيرة، فتميم مغنية لبنانية فازت في مسابقة غنائية عربية للمواهب عام 1990، أصبحت عشيقة مصطفى حين كان عضوا في البرلمان يمثل الأمانة السياسية لـ”الحزب الوطني الديمقراطي”، الحاكم في عهد المخلوع مبارك الذي كان رئيسا آنذاك، كما كان أحد المقربين من نجل مبارك ووارثه المحتمل جمال، وقيل إن مصطفى، الذي كان متزوجا أساسا، رغب في أن تكون تميم زوجته الثانية لكنها رفضت وارتبطت بعدها بالرياضي العراقي رياض العزاوي، بطل العالم في الكيك بوكسينغ للوزن الثقيل.

وبعد رفضها له وشعوره بالغضب، دفع مصطفى مبلغ 2 مليون دولار لضابط مصري سابق في جهاز مباحث أمن الدولة من أجل قتل عشيقته السابقة، وفي يوليو 2008، غادر ضابط الشرطة المتقاعد محسن السكري القاهرة متوجها إلى دولة الإمارات، حيث اغتال تميم في شقتها، قاطعا رأسها تقريبا بواسطة سكين كبيرة.

ولسوء حظه، ترك السكري أثر أقدام مليئة بالدماء أثناء فراره من مسرح الجريمة، وتمكّنت الشرطة الإماراتية في النهاية من تعقّب الحذاء الرياضي الذي أوصلها إلى متجر في دبي حيث اشتراه السكري قبل أيام فقط من تنفيذه الجريمة، ومن ثم تمّ التعرف على السكري وتسليمه إلى السلطات حيث ورّط مصطفى في المؤامرة.   

وفي ربيع عام 2009، أثارت المحاكمة اهتمام المصريين، وبدا أنها قضية يسهل الفوز بها، فلم يقتصر الأمر على اعتراف السكري بالجريمة وتوجيهه أصابع الاتهام نحو مصطفى، بل شملت الأدلة محادثات هاتفية مسجلة بين مصطفى والقاتل، وتمحور السؤال حول ما إذا كان مصطفى- رغم ثروته وعلاقاته- سيلقى محاكمة عادلة في إطار نظام قضائي يشتهر بتلاعب نظام عسكري بمجرياته.

قطع رأسها وخرج بعفو!

من جهته يقول الناشط عبده فايد: “واحد خد متر أرض بجنيه عشان يعمل عليه مشروع يخدم أثرياء الطبقة الوسطي العائدة من الخليج والنامية من شبكات الخدمات الاجنبية في مصر.. حب بنت لبنانية، بلونداية مزيّفة، وقعت في شوية مشاكل، فعرض أنه يخلصها منها، وزي أي راجل، شاف في الأمر فرصة للتودّد والتقرب، ولما مخدش مراده، بدأ يلاحقها في فنادق القاهرة ولبنان ولندن.. ولما اترفض صعبت عليه نفسه.. يروح لمين؟ لضابط أمن دولة سابق، هو محسن السكري، ابن لواء شرطة أيضًا هو منير السكري“.

مضيفًا: “ويؤجره لقتل الفنانة في لندن، ميعرفش، فيلاحقها لدبي، وهناك يقتلها بأريحية ويمثّل بجثتها وبعود للقاهرة.. دبي متسكتش وتكشف كل شيء بما فيه، صور السكري وتسجيلات المكالمات بينه وبين هشام ونقرأها يوميًا علي صفحات الجرائد أيامها، وتطالب بتسليمه.. مصر تحتج طبعًا.. احنا دولة ذات سيادة، ومش بنسلم مواطنين للخارج، مع أن مصر ذات نفسها كانت أحد المحطات الأمريكية في عهد جورج بوش الابن، لتعذيب وتسليم المُشتبه بهم في قضايا إرهاب“.

وتابع فايد: “بس لما تقرأ لمحاسيب السلطة ترفع فورًا شعارات السيادة الوطنية.. ويتحاكم في مصر ومن إعدام لمؤبّد لغاية ما يدفع 5 ملايين دولار لصندق تحيا مصر، والجنرال السيسي اللي بيموت في عهده أطفال داخل السجون بعد حبس احتياطي جائر لمدة سنتين، وبسيب شيوخ وعجائز يعانوا الموت البطيء من الإهمال الطبي، مكنش عنده مشكلة يفرج عنه، ويرجعه يدير أعماله من شركته وبيته، بدلًا من إرهاق الإدارة الفندقية الطبيّة.”

وعن فساد العسكر والقضاء ورجال المال، يواصل فايد بالقول: “تحالف استثنائي لداخلية وقضاء ورئاسة يقدر يخرج ملياردير من جريمة قتل، أقل عقوبة قانونية لها، هي تعليق رقبته علي حبل المشنقة.. شيء من فرط فساده يعجز حتي المرء عن توصيفه.. ومش بيحصل فعليًا غير في مصر.. لأ.. للأمانة بيحصل في بلاد أخرى فيها نفسها التحالفات الفاسدة.. الهند مثلًا.. في قضية مشهورة جدًا لموديل اتقتلت سنة 1999 في بار بـ22 طلقة.. وقاتلها هو مانو شارما.. تايكون أو حوت بلغة سينما المقاولات.. وشقيقه أحد أباطرة الإعلام ووالده برلماني ووزير وإقطاعي.. خلطة كانت لازم تخرج مانو من قتل شاهده المئات.. وفعلًا الشرطة مسحت الأدلة، وأبوه رشي الشهود، والمحكمة كمّلت الجميل وطلعته براءة بعد 7 سنين“.

مضيفا: “نفس التحالف القذر..لكن الفرق في الناس..الهنود عملوا ثورة صغيرة لحق البنت..تظاهرات بعشرات الألوف، وحملات مقاطعة لشركات أسرة القاتل، وشركات حتي أجنبية كمان، زي شركة برازيلية مختصة بالموضة، بتعمل بانرات وتعلّقها في الشوارع بأسماء القتلة والمتواطئين..وفي النهاية كان لازم مانو يروح المحكمة والمرة دي حكم بالمؤبّد في 2007..”.

موضحا: “الفرق دائمًا في الناس، الناس اللي لسه عندها قدرة تقول لأ، لما تشوف الفحش في تحالفات السلطة، الناس اللي عارفة أن القانون الهندي زي شبكات العنكبوت، يصطاد الحشرات الصغيرة، ويفلت منه الدبابير.. الناس اللي لسه قادرة تغيّر المعادلة.. بس حتي دول مش موجودين في مصر“.

عز الطبّال

وتأسف فايد على ذاكرة المصريين تحت سياط السلطة بالقول: “المصريين مش بس بينسوا، لأ، بيلتمسوا للقاتل العذر، ويعطوا له فرصة ذهبية لغسيل سمعته، يعملوا قتال قتلة، رمز وطني للإنشاءات، وأسطورة عصامية للترقي الطبقي، ويحتفوا بمشروعاته، ويدافعوا عنها كما لا يفعل هو نفسه.. المصريين اللي بيحبوا القوة حتي لو كانت باطشة وغير مقترنة بالعدل.. تقديس مش حب.. ومش بس رجل أعمال، لأ.. سياسي بني حكمه علي أرتال من الدماء، أو عسكري مشهود له بالبطش والتعذيب..ينسوا له كل حاجة، ويخفضوا رؤوسهم، تقديرًا مصحوب بخوف من البطش.. لكن عمرهم ما يفكروا يقولوا له.. لأ“.

وتابع: “رمضان السنة دي فرصة استثنائية في الإعلانات عشان نشوف مصر الجديدة، لأ، مصر الحقيقية، مش بس في هشام طلعت مصطفي، أحمد عز كمان..كل رجال الدولة القديمة ورجال الحزب الوطني اللي إعلاناتهم مغرّقة الشوارع والتلفزيون بوصفهم رجال صناعة..”.

وتابع: “عز الطبّال، ابن السبتية، اللي في يوم وليلة تحوّل لرجل جمال مبارك، وسُحقت لعيونه شركات الصلب الوطنية، وبني علي جثتها إمبراطورية بـ40 مليار جنيه، وكان مهندس عمليات تزوير الانتخابات وتمكين التوريث، ولما اتسجن بعد يناير، وقولنا جزء من العدالة اتحقق، خرج تاني، وحضر عزاء مبارك، واللي كان بيستخبي من ضلة، بقي بيعمل إعلانات عن مشاريعه في قنوات الأجهزة السيادية، واللي كان بيستخبي منهم هما دلوقتي اللي منورين الزنازين“.

واستطرد فايد قائلا: “عز وهشام وغيرهم رسالة الدولة ليك.. احنا واحد.. يقتل فنانة ولا يسرق قوت شركات القطاع العام.. احنا واحد.. تحالفنا كل مبني على بعض.. احنا اللي بناخد فروق السمسرة في أراضيهم وشركاتهم، واحنا اللي بنورد لهم غاز مجاني في وقت انت مش لاقي إنارة في بيتك.. واحنا اللي هندافع عنهم وقت ما يرتكبوا جريمة ونحميهم منك.. شرطتنا هتكدّر عيشتك أنت علي كلمة أو فيديو وترميك في السجن لغاية ما تتعفّن، بس وقت ما يدخلها الكبار، هتقعدهم مرتاحين وبياخدوا خدمة فندقية.. وقضاءنا شامخ، بس عليك، نفخت بالونة، مشيت بتيشيرت، حسبنت، هيجيبك ويعلقك علي أعواد المشانق، بس هينسي شموخه وقت ما واحد من الرجالة بتوعنا ما يقف قصاده“.

وخيتم بالقول: “كبيرهم مبارك حرامي الغسيل، هنعوره بس بحكم مخل بالشرف، ونقعده في مستشفي عسكري، ونعمله جنازة مهيبة بحضور الجنرال.. وعياله هنشد ودنهم ونطلقهم على تويتر ونحمي ممتلكاتهم المليارية من الملاحقة.. وصبيانهم هشام وعز وأقرانهم، همحيهم من العدالة في سجن، لغاية ما الفرصة تيجي، ويخرجوا لك بإعلاناتهم..ويعايروك أنت بعدم سوية نفسيتك..ويفكّروك.. أن دي بلدهم.. ودي تحالفاتنا.. وأنت المواطن طلعت ولا نزلت، ثورت ولا خمدت، مش هتعرف تمس شعرة منهم..ولا من أي حد في ضهره دبورة وكاب..لا يُضام رجل أعمال وفي ظهره بيادة.. فمتنساش إن دي مصر.. بلدهم مش بلدك“.

 

 *الإصابات تلامس الــ9 آلاف ومظاهرة لممرضات الباجور وإدانة حقوقية لتعديلات قانون الطوارئ

تناولت المواقع الإخبارية ارتفاع عدد المصابين بكورونا في مصر إلى 8944 حالة بعد تسجيل 488 حالة أمس والوفيات إلى 514 بعد تسجيل 11 حالة أمس وفق الأرقام الرسمية المشكوك في صحتها.   وتظاهرت ممرضات مستشفى الباجور أمس اعتراضا على رفض الوزارة أخد مسحات منهن كإجراء وقائي لحمايتهن وأسرهن من العدوى. وفي مقطع فيديو فضح ممرض مصاب بالعدوى مستشفيات الحجر مؤكدا خلوها من أي أجهزة أو معدات طبية منتقدا المعاملة السيئة للمصابين وعدم الاهتمام بهم.

وإلى مزيد من الأخبار..

الإصابات بفيروس كورونا في مصر تلامس 9 آلاف// أعلنت وزارة الصحة بحكومة الانقلاب عن تسجيل “488” إصابة المصرية،  و11 وفاة وبذلك يرتفع عدد المصابين إلى  8964 حالة حتى الآن، والوفيات إلى 514، بنسبة 5.7% من إجمالي الإصابات. وذكر البيان أن حالات الشفاء ارتفعت إلى 2002 بخروج 57 مصاباً من مستشفيات العزل، وفق الأرقام الرسمية المشكوك في مصداقيتها.

ممرض مصاب بكورونا يفضح وزارة الصحة المصرية (فيديو)// اضطر ممرض مصري إلى نشر بث مباشر” من داخل غرفة الحجر الصحي بمدينة طوخ، التابعة لمحافظة القليوبية (شمالي مصر)، والتي بدت خالية من أية معدات طبية.ويعمل الممرض أخصائي تمريض” بقسم الرعاية في مستشفى شبين القناطر، قبل أن يصاب بالفيروس ونُقل إلى الحجر الصحي بحميات طوخ.وناشد الممرض وزيرة الصحة المصرية هالة زايد، بمساعدة من تصفهم بـ”الجيش الأبيض”، وألا تقتصر المسألة على مجرد الحديث الإعلامي.وكشف الممرض نفسه عن تدهور الحالة المعنوية لزميلته في الحجر، وعزمها الانتحار في مقر الحجر الصحي، جراء المعاملة غير الإنسانية وعدم تقديم الرعاية الطبية.

مصر: الوزارة رفضت أخذ مسحة طبية منهناحتجاج ممرضات مستشفى حكومي (فيديو)//احتجت ممرضات بمستشفى مركز الباجور، التابع لمحافظة المنوفية (شمالي مصر) إثر رفض وزارة الصحة أخذ مسحة طبية منهن.وقالت إحداهن إنهن أنجزن عملهن على أكمل وجه، ومن حقهن الاطمئنان على صحتهن لحماية أنفسهن وعوائلهن.وأكدت وجود طبيب وأبنائه وأحفاده في الحجر الصحي إثر إصابتهم جميعًا بفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، وأشارت إلى أن وجود الطبيب وأهله يمثل عبئًا كان يمكن تداركه لو أن الدولة وفرت له المسحة الطبية من البداية.وتساءلت إحدى ممرضات المستشفى: “هل نحن الجيش الأبيض في الأغاني والمسلسلات فقط؟” وردت زميلتها: “نحن لم نطلب منهم أغاني ولا مسلسلات، وإنما نطالب بحقوقنا المشروعة”.

مصدر بـ«الصحة»: بدء العد التنازلي للمرحلة الثالثة من خطة مواجهة كورونا//لأول مرة منذ بداية إصدارها لبيانات يومية بشأن حالة فيروس كورونا المُستجد في مصر، ضمنت وزارة الصحة، أمس، بيانها بـ «رجاء» للمواطنين بالتوجه إلى أقرب مستشفى صدر أو حميات لتلقي الرعاية الطبية اللازمة، وذلك في حال الشعور بأي أعراض مرضية إلى جانب الاتصال بالخطين الساخنين 105 و15335 الذين خصصتهما الوزارة لتلقي استفسارات المواطنين عن الفيروس، وهو الأمر الذي فسّره مصدر بوزارة الصحة لـ «مدى مصر» بأنه تعبير عن بدء العد التنازلي لتطبيق المرحلة الثالثة من الخطة الحكومية لمواجهة «كورونا».

منظمات حقوقية تدين تعديلات “الطوارئ” بمصر: استغلال لجائحة كورونا//دانت ثماني منظمات حقوقية مصرية، في بيان مشترك، ما وصفته بـ”استغلال” الحكومة المصرية لجائحة كورونا كمبرر لتعديل قانون الطوارئ رقم 162 لسنة 1958، وذلك بإضافة مواد جديدة من شأنها ضم عسكريين- بشكل دائم- لتشكيل محكمة أمن الدولة العليا طوارئ، الاستثنائية بالأساس، والتوسع في التحقيق ومحاكمة المدنيين أمام القضاء العسكري.

فقد 20.5 مليون أمريكي وظائفهم خلال أبريل الماضي، وهي الخسائر الأكبر في سوق العمل منذ الكساد الكبير في ثلاثينيات القرن الماضي، وارتفعت معدلات البطالة في الولايات المتحدة لتصل إلى 14.7% الشهر الماضي متجاوزةً مستويات البطالة في أعقاب الحرب العالمية الثانية والتي قُدرت بـ 10.8%، وفقًا لبيانات وزارة العمل الأمريكية.

العدل الأوروبية تقر تعويضات لضحايا عبارة السلام المصرية// رفضت محكمة العدل الأوروبية دفاعاً قدمته شركتان مقرهما جنوة في شمال إيطاليا، يفيد بأن العبارة المصرية (السلام 98) إيطالية الصنع لم تكن صالحة للإبحار، بما يسمح لأهالي ضحايا العبارة أن يطالبوا بتعويضات بعد 14 عاماً من غرقها، وبعد 6 سنوات من إسقاط النائب العام الراحل هشام بركات الاتهامات عن مالكها ممدوح إسماعيل”. وتعرضت العبارة التي كانت ترفع علم بنما للغرق في مياه البحر الأحمر في 2 فبراير/ شباط 2006، وهي في رحلة عودتها من ميناء ضبا السعودي إلى ميناء سفاجا المصري، وتحديداً على بعد 57 ميلاً من مدينة الغردقة، وهو ما أسفر عن وفاة أكثر من ألف شخص. وبناءً على هذا الحكم يمكن للناجين، وأقارب الضحايا، أن يحركوا دعاوى في إيطاليا ضد الشركتين.

#سحل_مصري_بالسعودية يفضح تجاهل السيسي لحقوق العالقين// تداول مغردون فيديو لسحل مواطن مصري عالق بالسعودية، بعد نشره فيديو يعلن فيه اعتزامه التظاهر أمام السفارة المصرية، أسوة بما حدث في الكويت، ويظهر في الفيديو المواطن حسام عادل المقيم في جدة، وهو يسحب من قدميه على الأرض ويصرخ.

مصر.. تجديد اعتقال الصحفي معتز ودنان بعد قرار إخلاء سبيله

مصريون عائدون من السعودية: الحجر الصحي يجيب المرض

مستشار السيسي: أجرينا 105 آلاف تحليل PCR فقط لاكتشاف كورونا

عن Admin

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>