السبت , 15 أغسطس 2020
خبر عاجل
أنت هنا: الرئيسية » أرشيف الوسم : أجناد

أرشيف الوسم : أجناد

الإشتراك في الخلاصات

السيسي وبريطانيا يخربان مصر التي ستصبح اسوأ من سوريا..الأحد 1 نوفمبر. . مصر تحولت إلى سجن كبير

مش أحسن ما نكون زي مصر

مش أحسن ما نكون زي مصر

سوريا والعراق

جمهورية أحسن ما نبقى زي سوريا والعراق وليبيا

جمهورية أحسن ما نبقى زي سوريا والعراق وليبيا

السيسي وبريطانيا يخربان مصر التي ستصبح اسوأ من سوريا..الأحد 1 نوفمبر. . مصر تحولت إلى سجن كبير

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

* إختطاف عائشة البر نجلة الدكتور “عبد الرحمن البر

اختطفت قوات أمن الانقلاب عائشة البر الطالبة في جامعة المنصورة، ، ابنة الدكتور عبد الرحمن البر عضو مكتب الإرشاد بجماعة الإخوان المسلمين.

وكانت عائشة في زيارة لشقيقها المعتقل في سجن المنصورة العمومي قبل أن تقوم قوات أمن الانقلاب باعتقالها من دون أي مقدمات.

وتجدر الإشارة إلى أن أمن الانقلاب كان قد قام باعتقال الدكتور عبدالرحمن البر والد عائشة خلال حملة أمنية استهدفته مايو الماضي، وكان بصحبة عضوي مكتب إرشاد جماعة الإخوان محمود غزلان وعبد العظيم الشرقاوي.

 

*تأجيل محاكمة “حبارة” في “أحداث أبو كبير” لجلسة 3 نوفمبر

قررت محكمة جنايات الزقازيق، المنعقدة بمعهد أمناء الشرطة بطرة، برئاسة المستشار سامى عبد الرحيم، تأجيل محاكمة عادل حبارة، بدعوى اتهامه بقتل مخبر شرطة بوحدة مباحث أبو كبير بمحافظة الشرقية، لجلسة 3 نوفمبر، لمناقشة الشهود.
كانت النيابة العامة قد أحالت عادل محمد إبراهيم، الشهير بـ”عادل حبارة”، في القضية رقم 9657 لسنة 2012 مركز شرطة أبو كبير، بتهمة قتل مخبر الشرطة ربيع عبد الله علي بوحدة مباحث أبو كبير عمدًا مع سبق الإصرار والترصد، مستخدمًا في ذلك السلاح الناري، وأصابه بعدة إصابات أودت بحياته ولاذ بالفرار، مستقلًا مع آخر مجهول دراجة بخارية حسب الرواية الرسمية.

 

* الانقلاب يعتقل 5 من ههيا بالشرقية بعد حملة مداهمات

شنت مليشيات الانقلاب العسكري حملت مداهمات على بيوت الثوار بمدينة ههيا محافظة الشرقية وعدد من القرى التابعة لها ما أسرف عن اعتقال 5 وتحطيم أثاث عدد من المنازل.

وقال عضو هيئة الدفاع عن المعتقلين بههيا إن حملة مكبرة داهمت عدد من بيوت الثوار بالمدينة والقرى التابعة لها وحطمت أثاث عدد من المنازل واعتقلت كلاًّ من محمد مصيلحي كيميائي بالعاشر من رمضان وعبدالرحمن سليم معلم بالتربية والتعليم ومحمد السبع معلم بالتربية والتعليم وإبراهيم الدليل موظف بالمقاولون العرب وأحمد الدغيدي معلم بالتربية والتعليم واقتادتهم إلى جهة غير معلومة.

وحملت أسر المعتقلين سلطات الانقلاب بالشرقية ومأمور مركز شرطة ههيا ومدير أمن الشرقية المسئولية عن سلامة وصحة ذويهم، مناشدين منظمات المجتمع المدني وحقوق الإنسان بالتدخل وتوثيق هذه الجرائم ليتسنَّى محاكمة المتورطين فيها ورفع الظلم عن ذويهم.

وتصاعدت أعداد المختفين قسريًّا داخل مدن ومراكز محافظة الشرقية في الأسابيع الماضية لتتجاوز 30 حالة اختفاء قسري يتم تعريضهم للتعذيب الممنهج للاعتراف بتهم لا تمتُّ إلى الحقيقة بصلة تحت وطأة التعذيب.

ويقبع في سجون الانقلاب أكثر من 1700 معتقل بمدن ومراكز الشرقية على خلفية رفضهم لانقلاب العسكر في الثالث من يوليو 2013.

 

 

* مجلة “كاونتر بانش” الأمريكية: مستقبل “مصر السيسي” أسوأ من سوريا

انتقدت مجلة “كاونتر بانش” الأمريكية المواقف الأوروبية إزاء الانتهاكات في مصر، وقالت إن الأوضاع في مصر سيئة للغاية،  وقد تتدهور للأسوأ، حسب تعبيرها .

وأضافت المجلة في تقرير لها أمس الأول أنه “بينما يوجد حوالي 46 ألف معتقل في السجون المصرية،  وجهت بريطانيا الدعوة لعبد الفتاح السيسي لزيارتها، وتغاضت عن الانتهاكات ضد المعارضين في مصر”..

وتابعت أن بريطانيا كان لها نصيب الأسد من الاستثمارات الأجنبية في مصر في عهد الرئيس المخلوع حسني مبارك، وكانت تخشى تراجع هذه الاستثمارات، بعد وصول جماعة الإخوان المسلمين للسلطة.

واستطردت المجلة “بريطانيا لا تهتم بحقوق الإنسان, وإنما بمبيعات الأسلحة والمصالح الاقتصادية, ولذا وجهت دعوة للسيسي لزيارتها بعد صدور حكم الإعدام ضد الرئيس المنتخب محمد مرسي”.

وحذرت “كاونتر بانش”, الدول الأوروبية وعلى رأسها بريطانيا, من عواقب التغاضي عما سمتها “الانتهاكات” في مصر, مشيرة إلى أن أوروبا دفعت ثمن تجاهلها ما يحدث في سوريا وليبيا عبر تدفق آلاف اللاجئين إليها يوميا, وأن الأمور في مصر قد تتطور لما هو أسوأ بكثير، حسب تعبيرها.

 

 

* مجلة أمريكية : السيسي وبريطانيا يخربان مصر

في مستهل تقرير لها، قالت مجلة «كاونتر بانش» الأميركية: «في أصداء للدعم البريطاني لصدام حسين في الثمانينات، تستضيف بريطانيا حاليا زعيم المجلس العسكري المصري عبدالفتاح السيسى، وذلك بعد جولة قام بها وزير الدفاع البريطاني مايكل فالون، إلى مصر في 6 أغسطس لحضور حفل افتتاح قناة السويس الجديدة، وقد في مقال نشرته صحيفة مصرية بما اعتبره رفض نظام السيسي للاستبداد، في الوقت الذي يوجد فيه 46 ألف من أفضل العقول وأكثر الأشخاص نشاطاً في مصر داخل سجون النظام بتهم ملفقة، وفي أوضاع قذرة ودون رعاية طبية.

وأضافت المجلة: ربما دعوة السيسي لبريطانيا التي جاءت بعد يوم من صدور حكم الإعدام ضد الرئيس المصري الشرعي محمد مرسي، تتعلق بمبيعات الأسلحة، وكان تأجيل الزيارة بسبب خوف السيسي من اعتقاله في لندن بتهمة ارتكاب جرائم ضد الإنسانية.

ولفتت إلى أنه في 27 نوفمبر عام 2014، بعد صدور أمر من المحكمة العليا، بدأت الشرطة البريطانية التحقيق في جرائم الحرب المتهم بها جنرالات مصر، وقد بدأت بالفعل بتقييد سفر بعض الشخصيات المصرية، لكن معروف أن بريطانيا تحمي شخصيات الشرق الأوسط المتورطين في جرائم ضد الإنسانية بسبب المال الذي تحصل عليه منهم.

وأكدت المجلة أن زيارة السيسي لبريطانيا تم تحصينها من الاعتقال؛ مع ذلك، فإن وجود الرئيس الشرعي في السجن يقاتل من أجل الحياة عقد الأمور، مع النداءات المستمرة التي أثارها حزب الحرية والعدالة في العواصم الدولية.

وفي الفترة منذ يونيو، كان محاميو الحكومة البريطانية يعملون لضمان عدم حدوث أي مشاكل خلال زيارة السيسي؛ فقد ألغيت زيارته لجوهانسبرج يوم 10 يونيو 2015 لأسباب مماثلة، عندما دعا محامون في جنوب إفريقيا لاعتقال زعيم المجلس العسكري المصري. وعلى عكس الحكومة البريطانية، لم تقم حكومة جنوب إفريقيا بتجديد دعوتها لزيارة السيسي، فقد خرجت مصر من الاتحاد الإفريقي نتيجة للانقلاب في 3 يوليو 2013.

وأشارت المجلة إلى فيديو للمواطن المصري الأميركي الناشط محمد سلطان عقب خروجه من السجن المصري وتعرضه لسوء المعاملة والتعذيب، حث فيه بريطانيا والغرب قبل زيارة السيسي قائلا: «لا تبقوا صامتين وتغضوا الطرف عن الانتهاكات التي تجري في مصر بشكل صارخ ضد القوانين والاتفاقيات الدولية».

وقالت المجلة: يجب أن نعرف أن بريطانيا ليست من بين هؤلاء، بل إنها تتبع مصالحها الفورية الخاصة في مصر، لافتة إلى أن مشروع قناة السويس الذي دعمته بريطانيا ما هو إلا محاولة من السيسي لتعزيز سمعته التالفة، رغم حقيقة أن الاندفاع للانتهاء من هذا المشروع أدى إلى آثار ضارة وأغرق مصر ماليا في الوقت الحالي.

وأشارت المجلة إلى أن محمد علي حسن، من معهد كيوتو للتكنولوجيا، توقع انهيار العملة المصرية، نتيجة للاندفاع المتهور غير المدروس لإتمام هذا المشروع المجنون، على صفحته بموقع الفيس بوك يوم 18 أكتوبر 2014.

وقالت المجلة: إنه بعد انقلاب الثالث من يوليو في مصر، ظهر توني بلير خلال مقابلة تلفزيونية لإظهار دعمه القوي للانقلاب العسكري، ورغم أن بلير لم يعد رئيس الوزراء، لكنه لا يزال عضوا أساسيا في المؤسسة والساحة السياسية البريطانية. وبالنسبة لبريطانيا، كانت حكومة مرسي والإخوان المسلمون تمثل عقبة خطيرة؛ ففي عهد مبارك، كانت بريطانيا المستثمر الأجنبي الرائد في مصر.

وتطرقت المجلة إلى مؤتمر شرم الشيخ الاستثماري الذي لعب فيه بلير دورا كبيرا، مؤكدة أن المؤتمر فشل في جلب مشروعات جديدة إلى مصر، مما كان سببا رئيسيا دفع السيسي لاتخاذ قرار بجعل مشروع توسعة قناة السويس بمثابة حملة علاقات عامة جديدة لإقناع مجتمع الأعمال الدولي. وتابعت: كل هذا قد أدى إلى نتائج عكسية، مع تدهور الوضع السياسي واتساع الحرب ضد قبائل سيناء، مشيرة إلى مغادرة 13 شركة متعددة الجنسيات مصر في الأشهر الأخيرة، في حين أن 11 شركة أخرى تهدد بسحب الاستثمارات، فضلا عن إغلاق 855 مصنعا و3500 شركة صغيرة ومتوسطة منذ الانقلاب.

وختمت المجلة تقريرها بالقول: إن قصر نظر الحكومات الأوروبية لا يقتصر على سياساتها في ليبيا وسوريا؛ فالوضع في مصر يحتمل أن يكون أسوأ من ذلك بكثير. هذا المجلس العسكري يائس وسيلجأ إلى أعمال يائسة على نحو متزايد للبقاء في السلطة. وفي الوقت نفسه، فإن أولئك المؤهلين لإدارة مصر إما في السجن أو في المنفى.

 

 

* تأجيل محاكمة 42 معتقلا في «أجناد مصر» لـ16 نوفمبر

قررت محكمة جنايات الجيزة ، برئاسة المستشار معتز خفاجي، الأحد، تأجيل محاكمة 42 من مناهضي الانقلاب العسكري  بعد تلفيق تهم لهم بالانضمام لتنظيم أجناد مصر، في ضوء اتهامهم بالقتل والشروع فيه، وتخريب الممتلكات، لجلسة 16 نوفمبر، لاستكمال سماع الشهود، وفض الأحراز، وتنفيذ طلبات الدفاع.

واستمعت المحكمة إلى أقوال شهود الإثبات، من بينهم جمال محمد عامر، 59 سنة، ضابط شرطة بمديرية أمن الجيزة، حيث كان معين خدمة بمحيط جامعة القاهرة، ووقع انفجار أثناء وجوده بالخدمة، مؤكدا إصابته في الحادث، حيث كان يعمل في ذلك اليوم مع اللواء عبدالرؤوف الصرفي، والشهيد طارق المرجاوي.

كانت محكمة الاستئناف، برئاسة المستشار أيمن عباس، رفضت طلب رد المحكمة المُقَدَّم من دفاع المعتقلين  وحددت الجلسة الماضية لاستئناف محاكمتهم  في القضية المعروفة إعلاميًا بـ«تنظيم أجناد مصر»، واستمعت إلى عدد من شهود الإثبات في واقعة إنفجارات جامعة القاهرة.

كما استمعت المحكمة في الجلسة الماضية إلى تلاوة ممثل النيابة لأمر الإحالة التكميلي الصادر بحق 22 متهما تمكنت أجهزة الأمن من إلقاء القبض عليهم.

وأسندت نيابة الانقلاب العسكري إلى 42 مناهضا للانقلاب عدة اتهامات منها قتل 3 ضباط و3 أفراد شرطة، والشروع في قتل أكثر من 100 ضابط، واستهداف المنشآت الشرطية، وكمائن الأمن، ودار القضاء العالي، واستهداف سفارة الكونغو، وتخريب الممتلكات العامة والخاصة، وتكدير الأمن والسلم العام.

 

* أسرة معتقل ببرج العرب تستنكر تعنت الانقلاب في علاجه

استنكرت أسرة المهندس غريب سلمي من مدينة القرين محافظة الشرقية والمعتقل بسجن برج العرب على خلفية تهم ملفقة تم الحكم عليه فيها بالمؤبد استنكرت تعنت سلطات الانقلاب في إجراء عملية جراحية يحتاجها لتخفيف آلامه من الأمراض؛ حيث إنه يبلغ من العمر 54 عامًا.

وقالت أسرة المعتقل إنها تقدمت بعدة طلبات رسمية لإجراء العملية غير انه تم رفضها ليظل يعانى الأمرين آلام المرض وآلام الاحتجاز والاعتقال القسري.

وأضافت زوجة المعتقل أن إدارة سجن برج العرب تتعنت مع المعتقلين وترفض دخول الأطعمة والأدوية لهم رغم المعاناة وظروف الاحتجاز التي لا تتوافر فيها أي معايير لحقوق وسلامة وصحة الإنسان، فضلاً عن حجم المعاناة التي يتعرضون لها خلال الزيارة والتي لا تزيد عن بضع دقائق لا تخلو من الامتهان لحقوق الإنسان.

وناشدة أسرة المعتقل منظمات حقوق الإنسان والمجتمع المدني بالتدخل لرفع الظلم الواقع على عائلهم الوحيد وتخفيف آلامه بالسماح بإجراء العملية له وتوثيق هذه الانتهاكات والجرائم ليتسنى محاكمة المتورطين فيها والتي أبدًا لن تسقط بالتقادم.

 

 

* لليوم الثاني .. استمرار البحث عن جثث ضحايا الطائرة الروسية

تواصل السلطات المختصة وفرق الإنقاذ العمل لليوم الثاني بحثا عن باقي جثث ضحايا الطائرة الروسية التي سقطت أمس بمنطقة وسط سيناء.

وقال اللواء سامح عيسى ، سكرتير عام شمال سيناء إن فرق الإنقاذ تواصل اليوم البحث بين مرتفعات جبال وسط سيناء عن جثث ضحايا الطائرة بمساعدة عدد من أبناء قبائل سيناء.
وأشار عيسى إلى أن موقع سقوط الطائرة يشهد حركة نشطة وزيارات من مسئولين وقيادات أمنية وصلت صباح اليوم من القاهرة لمتابعة عمليات البحث عن بقية الضحايا وحطام الطائرة.

وكانت طائرة روسية من طراز إيرباص 321، وعلى متنها 217 راكبا، إضافة إلى طاقمها المكون من 7 أفراد، تحطمت صباح أمس السبت، قرب مدينة الحسنة بسيناء. وعثرت فرق الإنقاذ على 163 جثة حتى الآن.

ويذكر أن الطائرة كانت في رحلتها من مدينة شرم الشيخ إلى مدينة سان بيترسبورج الروسية، حيث أقلعت الطائرة في الساعة 5:51 فجرًا بتوقيت القاهرة واختفت من على شاشات الرادار فور إقلاعها.

 

 

* الانقلاب يستورد “خمور وتفاح ومحمول” بـ27 مليار جنيه في 6 أشهر

قال الجهاز المركزي للتعبئة والإحصاء: إن مصر استوردت 20 سلعة غير ضرورية بإجمالي 27 مليار جنيه خلال 6 أشهر، من بين السلع، الخمور والتفاح، وأجهزة المحمول المزودة بخاصية “GPS” وسيارات.

وكشف أبوبكر الجندي، رئيس “المركزي للتعبئة الإحصاء”: إن الجهاز رصد تطور واردات السلع غير الضرورية، ولها بديل محلى، استوردتها حكومة الانقلاب بمبلغ 27 مليار جنيه النصف الأول من العام الحالي.

جاءت سيارات الركوب على رأس قائمة السلع، بقيمة 1.6 مليار دولار، بينما سجلت واردات أجهزة المحمول المزودة بخاصية GPS” 325 مليونًا، كما بلغت واردات التبغ والسجائر والمعسل 233 مليون دولار.

كما بلغت واردات المشروبات الكحولية “الخمور”، بلغت 14 مليون دولار، كما تضم القائمة التفاح، والزيوت العطرية، وطعام “القطط والكلاب” ولبان المضغ، والجمبري والكافيار.

 

 

* السيسي باع حصة مصر من المياه لإثيوبيا مقابل 4 مليارات دولار

تداولت عدد من المواقع العربية والصفحات وثيقة خطيرة، تكشف بعضًا من صمت قائد الانقلاب العسكري وتراجع الدور السياسي المصري إزاء جريمة “سد النهضة الإثيوبي” الذي يقلص حصة مصر من مياه النيل بصورة تهدد شعب مصر بمجاعة وفقر مائي غير مسبوق.

وكشفت حركة “ثورة غضب” النقاب عن وثيقة سعودية، تشير إلى أن السيسي وقع “وثيقة سد النهضة” مع إثيوبيا مقابل ٤ مليارات دولار من الإمارات، تحت بند “لا يعلن عنها ولا تدخل في الموازنة المصرية“.

وتكشف الوثيقة بأن المنحة الإماراتية تم تحويلها بالفعل إلى أحد البنوك في سويسرا يوم الأربعاء 27/5/1436هجرية.

يذكر أن توقيع وثيقة المبادئ التي وقعها السيسي، تعتبر أول اعتراف رسمي تمنحه مصر لإثيوبيا بالتصرف منفردة في مياه النيل!!.

وكان السيسي تلقى مساعدات مالية من دول خليجية تقدر بنحو 20 مليار دولار لم تدخل الحسابات والموازنة المصرية، وتم تحويلها لبنوك سويسرا لحسابه وبعض قيادات المجلس العسكري، فيما تعاني مصر من انهيار غير مسبوق في احتياطها من النقد الأجنبي، دفع البنك المركزي لتخفيض قيمة الجنيه المصري لأكثر من 20 قرشًا، خلال أسبوع، أمام الدولار، ما نجم عنه ارتفاعات غير مسبوقة في جميع أسعار السلع والخدمات.

كما منح توقيع اتفاق المبادئ إثيوبيا فرص واسعة لانجاز أكثر من 47% من مشروع السد في غيبة من الفعالية المصرية، لأول مرة في تاريخ علاقات البلدين.

 

 

* توابع فساد المحليات بالإسكندرية.. انهيار المنزل الثالث والضحايا 3 سيدات وطفلة

شهدت منطقة اللبان بوسط الإسكندرية، اليوم الأحد، انيهار منزل مكون من 4 أدوار نتج عنه مصرع 3 سيدات وطفلة رضيعة.

وكان إخطار يفيد بوقوع منزل قديم بشارع البطاوى بمنطقة كرموز بوسط الإسكندرية، ضمن سلسلة الانهيارات المتتالية التى تشدها المحافظة عقب سقوط الأمطار الأسبوع الماضى نتيجة توابع فساد المحليات.
وقامت إدارة الحماية المدنية بانتشال الضحايا ورفع الأنقاض، وتم نقل المصابين إلى المستشفى وتصريح بدفن الضحايا.

 

 

* تعرف على ألاعيب الانقلاب لابتزاز طلاب جامعة القاهرة بـ”الكريديت

أقام نحو 50 طالبًا من المرشحين لكليات الطب بجامعات الأقاليم دعوى قضائية ضد وزير التعليم العالي والبحث العلمي ورئيس جامعة القاهرة والمشرف العام على التنسيق لرفض قبولهم بكلية طب قصر العيني بعد تحويلهم رسميًّا من خلال موقع التنسيق الإلكتروني للكلية، واتهامهم جامعة القاهرة برفضهم حتى يضطرون إلى الالتحاق بنظام “الكريديت” مقابل 75 ألف جنيه في العام الدراسي الواحد.

وقال الطالب محمد عبدالوهاب، في تصريحات صحفية- إنه حوّل من كلية طب جامعة بنها إلى “قصر العيني” من خلال موقع التنسيق بعد فتح باب تقليل الاغتراب، موضحًا أنه تم قبول تحويله، وبعد مرور أسبوعين فوجئ هو وزملاؤه برفض رئيس جامعة القاهرة الدكتور جابر نصار قبولهم؛ بحجة عدم وجود أماكن.

وأضاف محمد أن نصار قال لهم إنه لا يوجد أماكن، إلا أنهم تأكدوا من وجود أماكن من خلال حضورهم أول أسبوعين في الدراسة، مشيرًا إلى أنه تم قبول 70 طالبًا من الوافدين؛ لأنهم يدفعون 3000 جنيه إسترليني في العام الدراسي.

وأكد أن عميد الكلية، قال لزملائه من الطلاب الذين اضطروا إلى الالتحاق بنظام “الكريديت” مقابل 75 ألف جنيه؛ حتى لا يعودوا إلى جامعات الأقاليم: إن ما حدث من تحويلهم للنظام العادي غلطة موظف التنسيق”، والوزير لم يكن يعرف أي شيء عن الموضوع، قائلاً: “على جثتي يحصل الكلام ده”، موضحًا: “اللي عرفناه أن الميزانية قليلة في الكلية علشان كده حبوا يزودوها بفتح (الكريديت) لأول مرة“.

وأكد أن المسئولين في التنسيق والجامعة أضاعوا الوقت حتى تنتهي صلاحية بطاقة الترشيح، وقدّمنا طلباً للوزير، وخاطب نصار” بشكل ودي لقبولنا، لكنه رفض، قائلاً: “الوزير قال لنا ارفعوا قضية“.

 

 

* البورصة تواصل خسائرها فى منتصف الجلسة بمبيعات المصريين والأجانب

واصلت مؤشرات البورصة تراجعها خلال تعاملات منتصف الجلسة، البوم الأحد، مدفوعة بعمليات بيع من قبل المستثمرين المصريين والأجانب، فى حين مالت تعاملات العرب نحو الشراء.
وأوقفت إدارة البورصة التعامل على أسهم 4 شركات لمدة نصف ساعة اليوم بسبب تجاوزها نسبة الارتفاع والانخفاض المسموح بها خلال الجلسة.
وتراجع مؤشر البورصة الرئيسى “إيجى إكس 30″ بنسبة 0.61%، وتراجع مؤشر “إيج إكس 50″ بنسبة 1.2%، وخسر مؤشر “إيجى إكس 20″ بنسبة 1.1%، وتراجع مؤشر الشركات المتوسطة والصغيرة “إيجى إكس 70″ بنسبة 0.93%، وتراجع مؤشر “إيجى إكس 100″ بنسبة 0.5%.

 

 

*هيومان رايتس” : مصر تحولت إلى سجن كبير

كشفت منظمة هيومان رايتس ووتش الحقوقية عن تفاصيل استمرار قمع السلطات الأمنية  بمنع سفر كل من القيادات والأعضاء بأحزاب سياسية، ونشطاء شباب، والعاملون في منظمات غير حكومية، ومُساعد سابق للرئيس  محمد مرسي  و ذلك بلا سند قانوني فى ظل تزايد إجراءات التضييق والترهيب من قِبل أجهزة الأمن، بما يشمل مصادرة جوازات السفر للتحول الدولة المصرية إلى سجن كبير  .

وأكدت لمنظمة فى بيان لديها ،اليوم الأحد ، بأنه على  السلطات إنهاء هذه القيود غير القضائية، وأن تتيح للمواطنين سُبل الطعن في قرارات منع السفر وتعيد إليهم جوازات سفرهم. واستدلت المنظمة  بتقارير إخبارية وشهادات من نشطاء تحدثت معهم  المنظمة ، لافتة إلى أن  ضباط “مصلحة الجوازات والهجرةالتابعة لوزارة الداخلية في مطار القاهرة الدولي لديهم سلطة واسعة، لإيقاف أي مواطن، ومطالبته باستصدار تصريح أمني لمغادرة البلاد، بغض النظر عن مقصده أو الغرض من زيارته.

ومن جانبه ، قال نديم حوري نائب المدير التنفيذي لقسم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا: “لقد سجنت السلطات المصرية آلاف المعارضين العامين الماضيين وهي الآن تحوّل حدود البلاد، في الواقع، إلى أسوار سجنٍ ،و الانعدام الكامل لأي رقابة على سلطة الأمن الوطني يعني ترك المواطنين دون أي خيار” على حد وصفه.

ووثّقت هيومن رايتس ووتش 32 حالة على الأقل لمصادرة ضباط أمن المطار جوازات سفر نشطاء سياسيين وعاملين بمنظمات غير حكومية، مع إخبارهم بأن الأمن الوطني سيتصل بهم”،فيما لم يتمكن أغلبهم من استعادة جوازاتهم.

 ونقلت المنظمة عن العديد ممن تعرضوا لمنع السفر  قولهم “إنهم أُوقفوا في المطار أثناء المرور بمنطقة فحص الجوازات وحقق معهم عناصر من جهاز الأمن الوطني التابع لوزارة الداخلية، والمعروف سابقا باسم أمن الدولة، ثم مُنعوا من قِبل هذه العناصر من مغادرة البلاد، مع عدم إبداء أسباب محددة في أغلب الحالات، ومصادرة جوازاتهم أحياناً كثيرة” على حد قولهم . و ألمحت المنظمة  إلى شكاوى الأحزاب السياسية من القيود على أعضائها،  وبوعد عبد الفتاح السيسي في مايو 2015 بالتدخل ،فيما  لاتزال القيود ما زالت سارية –على حد تعبير المنظمة-،  بالإضافة إلى لم يتمكن العديد من أعضاء الأحزاب من استعادة جوازاتهم.

 كما  نقلت المنظمة عن نشطاء ومحامون لـ هيومن رايتس ووتش بإن مكتب النائب العام لم يتخذ إجراءات عند لجوء أفراد إليه لمحاولة الإبلاغ عن وقائع  المنع من السفر. وأكدت المنظمة على منع الأمن الوطني لسياسيين من السفر لمؤتمرات سياسية ونشطاء من حضور ورش عمل مستدلة  بإحدى الوقائع، في 4 أكتوبر حيث  أوقف عناصر الأمن الوطني في مطار القاهرة الدولي مجموعة من الشابات في طريقهن لألمانيا بدعوة من منظمة أوروبية للتدريب على مكافحة العنف ضد المرأة، وقاموا باستجوابهن بالإضافة إلى وقف  الأمن لـ 5 نساء أخريات كُنّ سيسافرن معها وكُنّ ينتظرن إقلاع الطائرة، واستجوبوهنّ جميعا وفتشن هواتفهن وحواسبهن سريعا.

 وأشارت المنظمة إلى واقعة أخرى في 31 أغسطس تعرّض 10 مدونين وناشطين شباب كانوا في طريقهم لمؤتمر شبابي تنظمه “الشبكة العربية للتربية المدنية” في الأردن لتجربة مشابهة. و يقول محمود عبد الظاهر، المدوّن والعضو في “حزب الدستور، لـ هيومن رايتس ووتش إن مصلحة الجوازات استجوبتهم بشأن غرض الرحلة وسمحت لهم بالمرور لمنطقة انتظار الطائرة بعد أن أظهروا دعوات المؤتمر.

لكن عند البوابة طُلب من عبد الظاهر العودة و”الحديث مع ضابط بالأمن الوطني، واستجوبه رجل في ثياب مدنية في حجرة بمرآب المطار ثم جلب جميع زملاء عبد الظاهر واستجوبهم وصادر جوازاتهم،و بعد أيام، تلقى كل منهم مكالمة من مكتب الأمن الوطني في مدينته فيما استجوبهم الضباط لكن لم يعيدوا إليهم جوازاتهم، حسب رواية عبد الظاهر.

وتابع عبد الظاهر إن الضباط أخبروا زملاءه بأن المنع من السفر “لأسباب أمنية” ورفضوا تقديم تأكيد كتابي بمصادرة جوازات السفر. ونقل عن أحد الضباط قوله: “لو والدك قال لك لا تسافر الآن، فلن تسافر“.

 وأكدت الفتيات ، وعبد الظاهر وزملاؤه بشكاوى للنائب العام بشأن هذه الوقائع ولم يتلقوا أي رد ،كما  نقلت وسائل الإعلام عدة وقائع أخرى شبيه ففي 15 يوليو ذكرت “بي بي سي” أن أمن مطار القاهرة أوقف الشيخ محمد جبريل، وهو إمام جامع عمرو بن العاص التاريخي في القاهرة، ومنعه من السفر إلى لندن بعد أيام من إمامته لصلاة دعى فيها على “الحكام الظالمين” ودعى لـ “الشباب المُعتقل.

  كما ذكرت المنظمة الوقائع الأخرى التي ذكرها نشطاء ووسائل إعلام محلية محمد القصاص، الناشط السياسي، في يناير ؛ وأسماء محفوظ، عضوة “حركة شباب 6 أبريل”، في أكتوبر ؛ ونجلتيّ خيرت الشاطر، نائب المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين المسجون، في أكتوبر 2014 ،بالإضافة إلى منع السلطات فى مايو  الناشط السياسى سيف عبد الفتاح – أستاذ في العلوم السياسية خدم لفترة وجيزة في 2012 كمستشار للرئيس مرسي – من السفر إلى ماليزيا دون إبداء أسباب. وأضافت المنظمة  عن قضايا أخرى، كان قضاة ووكلاء نيابة هم من أصدروا قرارات بالمنع من السفر كما علمت هيومن رايتس ووتش، لكن حتى في تلك الحالات، كان العديد منها غير متسق مع المعايير الدولية لتقييد حرية التنقل، بما في ذلك السفر.  وألمحت المنظمة  إلى واقعة منع إسراء عبد الفتاح – الناشطة السياسية والموظفة السابقة في والمشاركة في تأسيس “المعهد المصري الديمقراطي” – من السفر إلى الولايات المتحدة، حيث حصلت على منحة للدراسة بجامعة ستانفورد.  

وأطلعت عبد الفتاح هيومن رايتس ووتش على رسالة من الشؤون القانونية بوزارة الداخلية إلى المحكمة الإدارية ورد فيها أنها موضوعة على “قوائم ترقب الوصول والسفر” ضمن قرار الأمن الوطني الصادر في 16 نوفمبر 2013، وأمر آخر لمنع السفر بحقها، صادر عن قاضي تحقيق في 24 ديسمبر 2014.  كما استدلت المنظمة بواقعة منع  الصحفيين أيضا من السفر مثل  عبد الحليم قنديل، رئيس تحرير صحيفة “صوت الأمة” الخاصة، من السفر مرتين في عام 2015، آخرهما في 8 أغسطس والسياسي الليبرالي عمرو حمزاوي  بالإضافة إلى الناشط السياسي والنائب السابق  مصطفى النجار  والذى قال لـ هيومن رايتس ووتش إنه عرف بالاتهامات المنسوبة إليه فقط عندما قرأ عنها في الصحف في يناير 2014 مشيرا إلى إن النيابة أمرت بمنعه من السفر بدءا من يناير ، وإن كان لم يتم إخباره أو إخبار محاميه بأية تفاصيل عن القضية حتى وقت قليل قبل بدء جلسات المحاكمة في مايو 2015.

 في أغسطس 2013، أصدر قاضي تحقيق حظر سفر على 75 قاضيا، منهم طلعت عبد الله، النائب العام السابق الذي عيّنه مرسي. اتُهم الـ 75 بـ “العمل في السياسةوالتحيز السياسي، بسبب بيان أصدروه بعد عزل مرسي يعارضون فيه عزله بالقوة ويطالبون القوى السياسية بالحوارى فيما أُرسل 56 من القضاة إلى المحكمة التأديبية، التي أجبرت 41 منهم على التقاعد في مارس ، وهو قرار نددت به بقوة 12 منظمة مجتمع مدني مصرية، قائلة إن القضاة عوقبوا للتعبير عن الرأي.

 وتراجع محكمة أخرى طعن القضاة في القرار.   ومن جانبها ، وثقت وثقت “مؤسسة حرية الفكر والتعبير” في يونيو 2015   – وهي منظمة مصرية مستقلة – منع سفر أساتذة جامعيين لمؤتمرات أكاديمية، إلا لو حصلوا على إذن من الأمن  حيث قالت المؤسسة إنها اكتشفت هذا القيد عندما أخبر مسؤولون بوزارة التعليم العالي أستاذ العلوم بجامعة القاهرة نبيل لبيب يوسف بأنه يحتاج إلى موافقة أمنية قبل السفر إلى المجر للإشراف على رسالة دكتوراه مشتركة تخص طالب مصري، رغم أن الجامعة وافقت على رحلته فيما رفع محامون بالمؤسسة قضية فى 4 يوليو  في المحكمة الإدارية، وقالوا إن منع يوسف من السفر يقوّض الاستقلال الأكاديمي وينتهك قوانين تنظيم الجامعات بالإضافة إلى توثيق  المؤسسة عدة قيود أخرى على السفر فرضتها وزارة الخارجية ومسؤولون بالأمن على بعثات سفر أكاديمية، لا سيما إلى تركيا.

 واستدلت المنظمة أيضا بقمع السلطات فى السفر للخارج بواقع  مايو 2014 بمنع أمن مطار القاهرة عبد الله عاصم (17 عاما)،   وهو طالب الثانوية الذي عُرف إعلامياً بالمخترع الصغير، من السفر إلى كاليفورنيا لتمثيل مصر في مؤتمر علمي دولي لافتة إلى أنه تم  القُبض على عاصم قبل أسبوعين من ذلك التاريخ وواجه اتهامات بالتظاهر والانتماء لـ “الإخوان المسلمون”. وأضافت المنظمة بأن السلطات قررت منع أيضا خالد القزاز، مستشار مرسي السابق للسياسات الخارجية، من السفر خارج مصر حيث تم القبض  على القزاز ومعه مساعدين آخرين لمرسي في 3 يوليو 2013 واحتُجز بمعزل عن العالم لأكثر من 5 شهور أثناء سجنه و لم يُتهم القزاز بأية جريمة، وأُفرج عنه في يناير على خلفية حالته الصحية، بعد أن أخلت النيابة طرفه من الاتهامات، على حد قول أسرته ولكن سرعان ما تم مُنع القزاز وأسرته من السفر 3 مرات إلى كندا.

 كما  نددت المنظمة الحقوقية أيضا بمنع الأمن لمجموعة من قيادات الأحزاب السياسية وأعضاءها من السفر في 16 مايو إلى جمهورية التشيك لحضور مؤتمر عن المشاركة السياسية حيث  كان أعضاء المجموعة من “الحزب الديمقراطي الاجتماعي”، الحزب العلماني المُعارض الأساسي في البرلمان المصري السابق،ومن حزب الدستور، الذي أسسه محمد البرادعي الحائز على جائزة نوبل للسلام.،كما ضم الوفد حزبين آخرين مواليين للسيسي بشكل عام، هما “حزب الإصلاح والتنمية” (ليبرالي) و”حزب النور” (إسلامي سلفي)، بالإضافة إلى حزب معارض هو “مصر القوية“.

واختتمت  المنظمة بيانها بتصريحات عن عدة نشطاء وعاملون في منظمات غير حكومية لـ هيومن رايتس ووتش إنهم أُوقفوا بشكل متكرر وأحيانا استجوبهم عناصر من أجهزة الأمن لدى عودتهم من رحلات في الخارج فيما واجه بعضهم مضايقات إضافية ومنع من السفر ، فيما أكدت المنظمة مؤكدة على إضرار سياسة الدولة في المنع من السفر نشطاء من أجل الديمقراطية وأكاديميين وصحفيين وطُلاب وقضاة وسياسيين لافتة إلى تطبيق  المنع بشكل فضفاض لدرجة أنه أضر حتى ببعض المعلقين والسياسيين الذين يظهر أنهم مؤيدين لـ عبد الفتاح السيسى على حد وصف المنظمة.

 

 

* محضر الاجتماع.. مصر والإمارات وعُمان صوتت لصالح إسرائيل

بعد جهود كثيفة بذلتها على مدار عشرات السنين، حصلت إسرائيل على عضوية كاملة في لجنة الاستخدامات السلمية للفضاء الخارجي.. ليس هذا الخبر الأهم، إنما الخبر هو تصويت ثلاث دول عربية لحصول دولة الاحتلال على المقعد.

ففي الحادثة الأغرب من نوعها، صوتت كل من مصر والإمارات وعمان، على منح إسرائيل العضوية الكاملة في لجنة الأمم المتحدة، وكانت من بين 117 دولة أيدت منح دولة الاحتلال المقعد، فيما امتنعت تسع دول عربية عن التصويت، وغابت ثلاث عن الحضور.

مصر التي يقودها رئيس الانقلاب عبد الفتاح السيسي، والتي تشهد علاقتها مع إسرائيل أزهى أيامها، بحسب تعبير  المسؤول الإسرائيلي أوهاد كوهين الذي يرأس إدارة التجارة الخارجية بوزارة الاقتصاد الإسرائيلية، قالت إنها “صوتت لصالح انضمام إسرائيل لعضوية اللجنة لأن القرار يشمل ست دول دفعة واحدة، من بينها ثلاث دول عربية خليجية، دون منح الدول الأعضاء حق الاختيار فيما بينها“.

وقال المتحدث باسم الخارجية المصرية أحمد أبوزيد، في بيان السبت، إن “التزام مصر بدعم الدول العربية المرشحة للجنة هو الدافع الرئيس وراء تصويتها لصالح القرار”، مشيرا إلى أن الموقف العربي الموحد تم التعبير عنه في بيان مشترك عقب عملية التصويت.

وفي الوقت الذي لم تعلق فيه الخارجية الإماراتية حول تصويتها، كشف محضر الاجتماع الرسمي وجدول التصويت، أن الإمارات صوتت بـ”نعم” لحصول إسرائيل على العضوية الكاملة في اللجنة.

وأظهر المحضر دولة الإمارات، التي استقبلت قبل أيام المنتخب الإسرائيلي للجودو في خطوة وصفت بالتطبيعية ورفضها العديد، تصويتها للقائمة الكاملة التي تضم اسمها بالإضافة إلى عمان وقطر والسلفادور وسريلانكا وإسرائيل، وهو الأمر الذي قامت به أيضا سلطنة عمان.

امتناع دول عربية وناميبا الرافضة الوحيدة

الدول العربية التسع الموجودة لم تنسحب من التصويت، بل شاركت في الاقتراع الذي منح إسرائيل العضوية، وكان موقفها الامتناع لا المقاطعة.

وكانت كل من دولة قطر والجزائر والكويت وموريتانيا وسوريا وتونس والمغرب والسعودية واليمن من بين 21 دولة امتنعت عن التصويت، بينما غابت ثلاث دول عربية أخرى عن الجلسة، وهي الأردن وليبيا ولبنان.

وعلى الرغم من أن اسمها كان في القائمة، إلا أن دولة قطر امتنعت عن التصويت، وهو الأمر الذي قوبل بهجوم إسرائيلي عليها.

واتهم بيان إسرائيلي “دولا تفضل مقارعة إسرائيل بدل المساهمة في جهود المجتمع الدولي مثل قطر التي امتنعت عن التصويت علما بأن إسرائيل دعمت حصولها على عضوية كاملة في اللجنة عند التصويت على دخولها في وقت سابق“.

الدولة الوحيدة في العالم التي قالت “لا” لإسرائيل في التصويت هي ناميبيا، وهي دولة تقع في جنوب غرب قارة أفريقيا، ولا تتعدى نسبة المسلمين فيها 3 بالمائة.

 

 

قائد الانقلاب يكذب على الشعب. . الاثنين 15 يونيه.. خدعوك فقالوا خير أجناد الأرض

كذاب القرنالسيسي يولعقائد الانقلاب يكذب على الشعب. . الاثنين 15 يونيه.. خدعوك فقالوا خير أجناد الأرض

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

*لليوم الثاني..اختفاء طالبة ثانوي بالقناطر اختطفتها عناصر الأمن خلال توجهها للإمتحان

قالت أسرة الطالبة أيه أحمد عبدالغني إنها تعرضت للإختطاف من قبل عناصر أمن الانقلاب خلال توجهها لأداء الامتحان صباح أمس الأحد من منطقة كمين الحادثة وغير معلوم مكانها حتى الآن.

وأضافت أسرة الطالبة إن شهود عيان أكدت توقيف القوة الأمنية الخاصة بمنطقة كمين الحادثة لسيارة أجرة كانت تقل عدد من الركاب من بينهم الطالبة خلال توجهها لأداء الإمتحان بمدرسة حسن أبوبكر بالقناطر الخيرية، ثم اعتقلتها من داخلها.

 

 

* التخبط يلاحق أضخم مشروعات السيسي

حذر مسؤول حكومي مصري، اليوم الاثنين، من فشل مفاوضات بلاده مع الشركة الإماراتية المسؤولة عن تنفيذ مشروع العاصمة الإدارية الجديدة، وذلك بعيد أيام قليلة من اعتراف الحكومة المصرية بوجود تعقيدات تعرقل المشروع.
فقد قال خالد عباس، مستشار وزير الإسكان المصري، إن “الدولة ستتولى مشروع العاصمة الإدارية، إذا لم تنجح المفاوضات مع المستثمر الإماراتي“.
وأضاف عباس أن “التعاقد على إنجاز العاصمة الإدارية بحجم استثمارات يتراوح بين 40 مليار 50 مليار دولار أمر ليس سهلاً، والمفاوضات على أعلى مستوى من الصعوبة“.
ولفت إلى أن “التفاوض مستمر، لأن الأمر غاية في الصعوبة، ويتضمن التزامات على الدولة تمتد إلى 15 عاماً، وتشمل إنجازاً مرافقاً، خصوصاً أن المرحلة الأولى للمشروع ستستغرق من 3 إلى 5 سنوات“.
وتمثل هذه التصريحات فصلاً جديداً في تصريحات متناقضة للمسؤولين المصريين بشأن مصير هذا المشروع، الذي أعلن عنه، منتصف شهر مارس/آذار الماضي، في شرم الشيخ، خلال مؤتمر دعم الاقتصاد المصري.
ففي أبريل الماضي، صرح وزير الإسكان المصري، مصطفى مدبولي، بأنه يجري إعداد عقد الشراكة الخاص بالمشروع، مرجحاً أن يتم الكشف عنه في غضون أيام قليلة.
غير أن مصادر إعلامية قريبة من نظام الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، كشفت، الأسبوع الماضي، عن وجود خلافات تهدد مشروع العاصمة الإدارية الجديدة لمصر، الذي يتوقع أن تصل تكلفته إلى 90 مليار دولار، منها 45 مليار دولار في المرحلة الأولى.
ونقلت جريدة “الوطن”، القريبة من نظام السيسي عن مصادر حكومية لم تسمها، قولها إن هناك خلافات حادة، تفجرت خلال الأيام الماضية، بين الحكومة المصرية والمستثمر الإماراتي، محمد العبار، بشأن نسبة وكيفية تمثيل مصر في المشروع، حيث يصر العبّار على أن يكون للحكومة نسبة من الأرباح فقط دون المشاركة في مجلس الإدارة.
ويوم الثلاثاء الماضي، قال وزير الإسكان المصري، إن ما أثير عن خلافات مع رجل الأعمال الإماراتي، محمد العبار، بخصوص عقد المشروع مجرد “تكهنات، مؤكدا أن المشروع برمته لا يزال في مرحلة التفاوض.
ونقلت قناة “العربية” عن مدبولي قوله متحدثاً عن مشروع العاصمة الإدارية الجديدة: “في مرحلة المفاوضات الموضوع فيه تعقيدات كثيرة جداً، وما زلنا في مرحلة التفاوض لهذا المشروع مثل باقي المشاريع الأخرى، وعندما نتفق على العقد سنوقعه“.
وكان مجلس الوزراء أحال المفاوضات المتعثرة مع العبار إلى وزير الإسكان المصري، مصطفى مدبولي، بعد أن طلب المستثمر الإماراتي تعديل الاتفاق، ما يتنافى مع تصريحات سابقة لمدبولي، قال فيها، إن مصر ستمتلك حصة 24% من المشروع.
وبدأ عبد الفتاح السيسي مسلسل التصريحات المتناقضة بشأن مشروع العاصمة الإدارية الجديدة عندما قال، في وقت سابق من العام الجاري، إن الموازنة العامة لبلاده لن تتحمل تكاليف إنجاز هذا المشروع.
كما صرح رئيس الانقلاب في وقت سابق أيضاً، بأن شركة “إعمار” الإماراتية ستتولى تنفيذ المشروع، وهو ما نفته الشركة، قبل أن يعلن وزير الاستثمار المصري، أشرف سلمان، أن الأمر يخص شركة “إيغل هيلز” الإماراتية. ولاحقا، أكد محمد العبار، مالك ” “إيغل هيلز” أن شركة “كابيتال سيتي بارتنرز” هي التي ستتولى تشييد هذا المشروع.

 

* أقباط بعد تبرع تواضروس لقناة السويس: ليس من حر مالك

استنكر عدد من النشطاء الأقباط تبرع البابا تواضروس بمبلغ مليون جنيه من الكنيسة الأرثوذكسية المصرية لمشروع قناة السويس الجديدة، واعتبروه استغلالا لأموال الكنيسة، وأنه تبرع من لا يملك لمن لا يستحق، لافتين أن تلك الأموال وضعت كمساعدة للفقراء.

وقالت نيفين ملك، عضو جبهة الضمير، إن ما قام به البابا تواضروس مخالف للوائح المجلس الملي العام، فإن أموال الكنيسة تجمع تحت بندي الخدمات الكنسية والروحانية وبند مساعدة الفقراء والمرضى، وغير مسموح أن تنفق لأي مشروع سواء قومي أو استثماري خاص، مؤكدة أن ذلك التبرع جاء من قبل “من لا يملك لمن لا يستحق“.
وأضافت ملك في تصريح لـ”رصد”: “البابا استغل أموال المسيحيين للتقرب من عبد الفتاح السيسي، في تقديم مبلغ هدفه كسب رضا الحاكم والترويج لقناة السويس بعد فشل حملة جمع التبرعات لإنشاء تلك القناة، بعد إدارك الجميع أن المشروع ليس كما قيل عنه في بداية الأمر، إذ اكتشفوا أنه مجرد مجرى مائي فقط“.
وأشارت إلى أن شيخ الأزهر وبابا الكنيسة تحولا من رجال دين إلى مروجين للنظام الحاكم بدعوى دعم الشعب ومصلحة الوطن، لكن العكس ما يحدث فتم توجيه الشارع لمساندة السيسي.
ويقول ريمون قلته، ناشط بحركة مسيحيون ضد الانقلاب، البابا تواضروس يبيع أموالنا من أجل تقديم الولاء والطاعة وكسب رضا الحاكم، إذ يقدم له مبلغ مليون جنيه كجزية غير رسمية من أجل عيون السيسي.
وأضاف قلته، هناك الآلاف من الأقباط في أمس الحاجة إلى تلك الأموال لمساعدتهم في العلاج وتوفير الاحتياجات، فليس هناك صندوق لتقديم الأموال للمشروعات القومية.
وتساءل باسل رمسيس الناشط القبطي، من المسؤول عن قرار التبرع، لافتا إلى أن هناك صندوقين فقد للتبرعات في الكنيسة، أحدهما لبناء وصيانة الكنسية والآخر من أجل الفقراء.
وقال رمسيس عبر حسابه بموقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك”: “في تقديري، ومع كل الاحترام للبابا وللسلطة الكنسية، إلا أنهم يتمتعون بضيق أفق، يجعلهم يدخلون في علاقة تبعية للسلطة، أسوأ من العلاقة اللي ربطت البابا شنودة بسلطة مبارك“.
وكان البابا تواضروس قد صرح عقب تبرعه بمبلغ المليون جنيه، بأن مشروع حفر قناة السويس إنجاز عظيم افتتح به عبد الفتاح السيسي عمله ونشاطه وقيادته لمصر، وأنه يحمل معه مشاعر طيبة في داخل المصريين.

 

 

*سرقة الانقلابيين مستمرة ..بعد تكلفة 225 مليون جنيه.. “سلم” محطة سيدي جابر خارج الخدمة

يشهد السلم الكهربائي الصاعد الوحيد في بهو ومدخل محطة سيدي جابر بالإسكندرية، عطلاً لم يتم إصلاحه حتى الآن، على الرغم من عدم وجود سلالم عادية في المكان.

يأتي ذلك، في الوقت الذي يخصص فيه مصعد آخر كهربائي لكبار الشخصيات -وفقًا لما قاله العمال- مما يضطر رواد المحطة، والذين تقدر أعدادهم بعشرات الآلاف، في الوصول والمغادرة يوميًا، إلى استعمال السلم العادي هبوطًا وصعودًا، رغم تهالكه.

عدم تشغيل السلم الكهربائي يعذب كبار السن والركاب الذين يصطحبون معهم حقائب سفر كبيرة الحجم والوزن، والسيدات اللآتى يصطحبن معهن أطفالهن الصغار مما يتسبب في كوارث عدة.

أعلنت وزارة النقل حكومة الانقلاب ، آواخر يونيو 2012، عن الانتهاء من الأعمال الرئيسية لتطوير محطة سيدي جابر للسكك الحديدية بالإسكندرية، والمتمثلة في إنشاء جراج للسيارات مكون من ستة طوابق بسعة 800 سيارة، وتطوير أرصفة المحطة ومباني الخدمات ونفق المشاه والرصيف الخارجي والواجهات الرئيسية للمحطة بتكلفة إجمالية بلغت 225 مليون جنيه، قامت بها شركة المقاولون العرب وقتها.

وأكد الدكتور جلال مصطفي سعيد، وزير النقل بحكومة الانقلاب  وقتها، أن افتتاح المحطة سيكون في نهاية شهر يونيو من العام نفسه، ولم يتبق ساعتها إلا اللمسات النهائية لمشروع التطوير، ومنها تشطيبات البهو الرئيسي وقاعة كبار الزوار وتشغيل السلالم الكهربية التي تربط الدور الأرضي بالبهو الرئيسي العلوي للمحطة قبل نهاية يونيو 2012، باعتبار المحطة أحد المرافق الخدمية الكبرى بالإسكندرية ويتوافد عليها آلاف المواطنين يوميا خلال موسم الصيف، بحسب تصريح الوزير السابق.

 

 

*صحفي مصري يروى تفاصيل احتجازه 11 ساعة في مطار القاهرة

روى الصحفي أحمد زكريا –الصحفي بوكالة أنباء الأناضول- قصة احتجازه داخل مطار القاهرة لمدة 11 ساعة تعرض خلالها للتحقيق والتفتيش من قبل مسئولي سلطات الانقلاب عدة مرات، مؤكدا أنها للمرة الثانية

وقال في تدوينته المطولة عبر “فيس بوك” اليوم، التي غلب عليها الطابع الساخر، إنه تعرض خلال فترة الاحتجاز للبحث الجنائي، والفحص من قبل أمن الدولة، والأمن القومي، لافتا إلى أنه شاهد هناك أعدادا كبيرة من المصريين، والسوريين والعراقيين، وغيرهم من الجنسيات التي تتعنت معها سلطات الانقلاب أو رفضت دخولها البلاد وقامت بترحيلهم لحجج غير مقنعة أو لمجرد هبوط طائرته “ترانزيت” في تركيا.

وأشار إلى أن التركيز الأكثر كان على المسافرين القادمين من فلسطين وتركيا، حيث كان يتعرض أغلب المتواجدين لمصادرة هواتفهم المحمولة وأجهزة الحاسب.

لافتا إلى أن تحقيقا خاصا أُجري معه من قبل أحد ضباط أمن الدولة بخصوص عمله بوكالة أنباء الأناضول، كما استعرض معاناة المحتجزين وطريقة التعامل معهم من جانب الدولة القمعية في عهد الانقلاب العسكري

 

 

*الممثل الانقلابي “محمود الجندي” يشارك مليشيا الحشد الشعب ذكرى مذبحة “سبايكر

 قام الممثل الانقلابي محمود الجندي، والشيخ الأزهري حسن الجنايني، بزيارة للعراق؛ ليشاركا “مليشيا الحشد الشعبي” في حفل تأبين أقاموه للقتلى الذين سقطوا منهم في محافظة صلاح الدين في الذكرى السنوية الأولى لما يسمونه “مذبحة سبايكر”، وأشاد الجندي، أمس الأحد، بتضحيات الحشد الشعبي في محاربة عصابات “داعش” التي وصفها بالإرهابية.

وقال في كلمة له خلال حفل تأبين ضحايا سبايكر، من موقع الجريمة في تكريت، وهو يجهش بالبكاء-: إن “شهداء سبايكر يمثلون شهداء الأمة العربية؛ لأنهم استشهدوا دون ذنب، مشيرًا إلى أن الشعوب العربية إن لم تتحد سيكون الخراب أكبر“.

وحيا الممثل الانقلابي المصري، أبناء الحشد الشعبي الذين وصفهم بأنهم أخذوا على عاتقهم دون تكليف من أحد، محاربة الإرهاب وضحوا بأرواحهم، مستدركًا بقوله لعوائل الشهداء: “افتخروا واسعدوا لأن شهداءكم شهداؤنا كلنا، محييًا وقفة العراق القوية بوجه الإرهاب“.

ومن المعروف عن مليشيا الحشد الشعبي -التي تعتنق المذهب الشيعي- أنها ارتكبت العديد من الجرائم التي لا تقل بشاعة عن جرائم “تنظيم الدولة”؛ ومنها ما ارتكبوه في مدينة تكريت حينما جعلوها مسرحًا لأعمال انتقامية كالنهب والسرقة التي قام بها عناصر “الحشد الشعبي” بعد طرد مسلحي “داعش” منها؛ حيث تم إحراق مئات المنازل والمحلات التجارية.

وذكرت تقارير لمنظمات حقوقية دولية، أن المناطق ذات الأغلبية السنية تعرضت لانتهاكات، قد يرقى بعضها إلى جرائم الحرب، كما أشارت إلى أن هناك هجمات على عدة مدن عراقية بدت وكأنها في إطار حملة تنفذها مليشيات الحشد من أجل ترحيل السكان من أماكن سكناهم.

يذكر أن هذه الزيارة، سبقتها زيارة للفنانين أحمد ماهر وحنان شوقي ووفاء الحكيم، عقب سيطرة الحشد على تكريت.

 

 

* خدعوك فقالوا خير أجناد الأرض

كتب ياسر السري مدير المرصد الإعلامي الإسلامي في موقع التواصل الاجتماعي بوست بعنوان” خدعوك فقالوا خير أجناد الأرض ”

خدعوك فقالوا خير أجناد الأرض

قال تعالى {إن فرعون وهامان وجنودهما كانوا خاطئين}، من هم جنود فرعون وهامان؟ أليسوا جنود مصر؟ 

جيش السيسي يا خسيس يا أوسخ من ابليس

أخس أجناد الأرض 

أحقر أجناد الأرض

حثالة اجناد الارض

كان الرسول صلى الله عليه وسلم يوصي جنوده – الذين هم ليسوا خير أجناد الأرض – حسب الحديث بـ(ألا تغدروا، ولا تغلوا، ولا تقتلوا وليداً، أو امرأة، ولا كبيراً فانياً، ولا معتصماً بصومعة، ولا تقربوا نخلاً، ولا تقطعوا شجراً، ولا تهدموا بناءً)…هؤلاء هم خير جنود الأرض، وهي صفات لا تتوفر في جيش السيسي اليوم. 

أفيقوا يا قوم . . عودوا إلى ثورتكم يرحمكم الله ولا تسمعوا لعواجيز الفرح وأثرياء الأزمة 

خير أجناد الأرض أكذوبة كبرى وأوهام عاش فيها كثير من الهجاصين من الشعب المصري تحت تأثير المخدرات (من مسلسلات وأفلام رأفت الهجان وجمعة الشوان) وبطولات الدراما والكذب، فقد ضربت إسرائيل الطائرات المصرية علي الأرض، وأسرت الجنود والضباط وأعدمتهم أحياء، (مذكرات ابنة مناحيم بيجين) واحتلت سيناء والجولان وقطاع غزة ولم نرى بطولات رأفت الهجان ولا جمعة الشوان إلا في الدراما فقط. 

لقد تم إنفاق مليارات الدولارات علي عمليات تلميع خير أجناد الأرض والمخابرات (تم سرطنة الشعب المصري بالأسمدة الفاسدة وتم تهريب مليارات من أموال الشعب المريض الفقير وتم بيع شركات القطاع العام ونهب الموارد وعشرات الجواسيس. 

https://www.facebook.com/photo.php?fbid=1461549160823432&set=a.1385976128380736.1073741830.100009050863213&type=1&theater

 

*تقرير حقوقي: الانقلاب قتل 1347 سيناويا واعتقل 11906 وهجّر 26 ألفا

وصفت وحدة رصد انتهاكات حقوق الإنسان في سيناء بالمرصد المصري للحقوق والحريات عمليات جيش الانقلاب في سيناء بأنها جرائم حرب، وقالت صباح اليوم الاثنين في تقريرها عن جرائم الحرب التي ترتكبها قوت الانقلاب في محافظة شمال سيناء منذ بداية العمليات العسكرية هناك بزعم الحرب على الإرهاب، إن ما تم رصده وتوثيقه من جرائم ممنهجة تقوم بارتكابها قوات الجيش أثناء عملياتها في سيناء يخرجها من حالة القانونية إلى حالة جرائم الحرب.

ورصد التقرير على مدى العامين الماضيين وخلال أكثر من 8 أشهر من إعلان حالة الطوارئ في شمال سيناء، قيام قوات الجيش والشرطة بقتل 1347 حالة خارج إطار القانون، بالإضافة إلى 11906 حالة اعتقال تعسفي قسمت إلى 9073 حالة اعتقال، و2833 حالة اعتقال تحت بند الاشتباه.

كما وثق التقرير حرق قوات الجيش لـ1853 عشة مملوكة للبدو، وحرق وتدمير 1967 مركبة عبارة عن “600 سيارة- 1367 دراجة بخارية ” كما هدم 2577 منزلا، وتهجير 3856 أسرة، باجمالى 26 ألفا و992 فردا ما بين طفل وشاب وامرأة وشيخ، فيما بلغت مساحة المنطقة المهجرة 1500 م عرض × 13.5 كم طول.

وأكد المرصد المصري للحقوق والحريات أنه بالنظر إلى إعلان حالة الطوارئ في شمال سيناء منذ أكثر من ثمانية أشهر وما نجم عنها من زيادة غير طبيعية في جملة الجرائم المرتكبة بحق المدنيين يتضح أنها جاءت لغرض واحد وهو تقنين العصف بحريات المواطنين ومساهمة لزيادة القمع والتنكيل بهم.

وناقش التقرير كيف أصبحت العمليات العسكرية في سيناء في إطار الحرب على الإرهاب مخالفة للقوانين والمبادئ القانونية التي تحيلها إلى جرائم للحرب ومناقشة مدي قانونية العمليات في سيناء وتحت أي بنود القانون تعمل وجرائم الحرب التي ارتكبت من قتل خارج إطار قانون وتعذيب واعتقال تعسفي وتعذيب بدني مورس ضد المئات في سيناء على يد قوات الجيش.

 

وأكد المرصد أن بيانات المتحدث العسكري نفسها أصبحت أداة يشرعن بها الانتهاكات التي تتم، حيث يتولى المتحدث اتهام من يشاء وإعدام من يشاء وينعت من يشاء بالتكفيريين والإرهابيين والخطرين وشديدي الخطورة بدون أن يوضح أيًّا من الأطر القانونية التي اعتمدها في إصداره الأحكام.

وحذرت وحدة رصد الانتهاكات من أن الأوضاع في شمال سيناء شديدة الخطورة لعمل الإعلاميين والصحفيين والباحثين الحقوقيين في ظل القمع الأمني والاستهداف المباشر لكل من يتحقق أو يتحدث حول الانتهاكات التي ترتكب من قبل الجيش في ظل تفرد الجيش وأجهزته الإعلامية بإخراج المعلومات إلى الرأي العام.

 

 

*فشل الانقلاب مستمر .. أزمة الوقود تضرب مجددًا جميع مناطق الإسماعيلية

عاودت أزمة السولار والبنزين، الظهور بمحافظة الإسماعيلية، اليوم الإثنين، أكثر حدة عما سبق، ما تسبب في تكدس السيارات أمام محطات الوقود لتغلق الطرق الرئيسية التي يتوافر فيها الغاز والسولار.

في مدن التل الكبير والقصاصين والمحسمة وأبو صوير ومدينة الإسماعيلية وفايد والقنطرة شرق وغرب، تم إغلاق العديد من محطات السولار؛ بسبب عدم توافر لتر واحد من السولار لديها، وفي مركز فايد، أغلق الطريق أمام محطات السولار الموجودة على طريق الإسماعيلية- السويس الصحراوي، ومدخل طريق المعدية، ومحطة أبو هاشم بعد تكدس سيارات النقل والمقطورات المتجهة شرق القناة والعبور عبر معدية سرابيوم.

سادت حالة من الاستياء الشديد من قبل الركاب وسائقي السيارات؛ بسبب تجدد الأزمة ما بين الحين والآخر، دون الوصول لحلول نهائية للمشكلة

 

 

*زيادة رواتب القضاة وأعضاء النيابة 30%

قرر مجلس القضاء الأعلى بجلسته المنعقدة اليوم الاثنين 15 يونيو 2015 برئاسة المستشار حسام عبد الرحيم رئيس محكمة النقص ورئيس مجلس القضاء الأعلى زيادة مخصصات القضاة وأعضاء النيابة ألعامه على اختلاف درجاتهم ومحاكمهم بنسبة 30%.

وقال منشور صادر عن المجلس الأعلى إن المخصصات تشمل المبلغ الإضافي الشهري وحوافز تميز الأداء ومقابل العمل الإضافي وحافز الإنجاز وزيادة بدل علاج العاملين على اختلاف درجاتهم ومحاكمهم والنيابة العامة بمبلغ 250 جنيها شهريا، وينفذ القرار من 1-6-2015. 

 

 

*فشل الانقلاب مستمر .. القمامة تحتل الإسكندرية والأهالي: “الحكومة نايمة في البطيخ

 أصبحت تلال القمامة، منظرًا ليس غريبًا على أعين سكان محافظة الإسكندرية، وظاهرة لم تعد جديدة على الشارع السكندري؛ ففى كل مكان، وعلى قمة كل شارع، أكوام من القمامة والمخلفات تعيش عليها الحيوانات الضالة والذباب والحشرات، فضلا عن أنها تضيق حرم الطريق، وتؤثر على صحة المواطن وسلامته وراحته النفسية والبدنية.

ورصدت كاميرا “رصد”، انتشارًا لأكوام القمامة في أماكن شتى من المحافظة، في شرقها وغربها صباحًا ومساءً، وسط تقاعس تام من الأجهزة المختصة بالنظر إلى تلك الكارثة التي تهدد صحة المواطنين.

من جانبه، أعرب المواطن علي رضوان، عن غضبه من الظاهرة، قائلًا: “المنظر مش محتاج كلام، زبالة في كل حتة ومفيش لا بلدية ولا نضافة، وفين وفين على ما المجلس المحلي ينظر للفراخ اللي عايشين في الشوارع وينزلوا العربية تشيل الموجود”.

بينما أضاف، محمود حسن، صاحب أحد المحلات، “الوضع بقى سيئ، مفيش أي حد بيفكر في البني آدمين اللي عايشين، وبيصطبحوا ويتمسوا على المناظر دي، زبالة قدام البيت وزبالة قدام المحل وزبالة في الطريق، وكأننا مش عايشين في إسكندرية، ومفيش لا مسئولين ولا بتاع”.

بينما حمَّل الطالب علي محمد، السلطة الحالية المسئولية كاملة، قائلا: “الحكومة نايمة في البطيخ، فين السيسي!!! فين محلب!!! فين وزير البيئة!! فين رئيس المجلس المحلي!!!! حكومة كل همها زيادة مرتبات الجيش والشرطة، وزيادة كروش الغيلان اللي واكلين البلد، إنما المواطن الغلبان ياخد بالجزمة”.

وعلي جانب آخر، أكد محافظ الإسكندرية الانقلابي، هاني المسيري -خلال اتصال هاتفي في برنامج “السادة المحترمون”، على فضائية “أون تي في”- أنه تولى المسئولية منذ 4 أشهر، ووجد الشركة المسئولة عن النظافة لم تتقاض أجرها منذ 6 أشهر، مضيفًا أن صناديق القمامة التي وُضعت في الشوارع تمت سرقتها من قبل المواطنين، كما أن الأهالي يرمون الأنقاض في نهر الطريق

 

 

*الشرقية.. اعتقال أسرة بينهم طفل رضيع أثناء زيارة والده

أعتقلت قوات أمن الانقلاب العسكري بمنيا القمح محافظة الشرقية أسرة المهندس وليد دبوس المعتقل داخل مركز شرطة منيا القمح ومن بين المعتقلين طفله الرضيع حمزة البالغ من العمر 6 شهور.  

وبحسب شهود عيان فإن قوات أمن الانقلاب العسكري بمركز شرطة منيا القمح قامت باعتقال والدة وزوجة وشقيقة المعتقل وليد دبوس،بالاضافة لطفلة الرضيع حمزة” البالغ من العمر 6 شهور، أثناء زيارتهم له ظهر اليوم، وسط أنباء عن تحرير محضر لهم واتهامهم بتهم باطلة تمهيدا لعرضهم علي نيابة الانقلاب

 

 

*القضاء الإداري” يوقف التحفظ على أموال 10 من قيادات “الإخوان” بالشرقية

 أعلنت محكمة القضاء الإداري بالزقازيق محافظة الشرقية، وقف تنفيذ قرار التحفظ على أموال ١٠ من قيادات جماعة الإخوان المسلمين بالشرقية، معتبرة الأمر بأنه بغير سند قانوني

 وكان عدد من المتحفظ على أموالهم،قد تقدموا بطعن على القرار الإداري المستند لحكم محكمة الأمور المستعجلة الصادر في عام ٢٠١٣ بالتحفظ على أموال الإخوان، وطالبت الدعوى بإلغاءه لعدم مشروعيته، مشيرة الى أنه أضر بالطاعنين، وتم تداول القضية بعدة جلسات وقررت المحكمة وقف تنفيذ القرار المطعون فيه، وما يترتب على ذلك من آثار، على النحو المبين بالأسباب

وقال المستشار مختار جبر، رئيس محكمة القضاء الإداري بالزقازيق، إن المحكمة الإدارية العليا كانت قد قضت بإلغاء حكم محكمة الأمور المستعجلة بالتحفظ على أموال الإخوان لصدوره من محكمة غير مختصة، ولذلك أصبحت القرارات الإدارية المستندة للحكم الأول صادرة بغير سند من القانون ووجب وقف تنفيذها.

 

 

*حارة اليهود.. مسلسل رمضاني يدعم الاحتلال ويخالف تعاليم الإسلام

حارة اليهود.. مسلسل يلعب بطولته كل من منة شلبي وإياد نصار وريهام عبد الغفور وهالة صدقي وجميل راتب وأحمد حاتم وسامي العدل، أثار الجدل أثناء تصويره بسبب فكرته التي لم يتم تناولها بهذه التفاصيل في أى عمل درامي آخر

المسلسل يهدف لحث المصريين على عدم كره اليهود، من خلال قصة حب بين فتاة يهودية وضابط مصري مسلم، والمسلسل من تأليف مدحت العدل وإخراج محمد جمال العدل وإنتاج “العدل جروب”.  

ورغم أن شخصية حسن البنا مؤسس جماعة الإخوان، لم تظهر سوى في مشهدين فقط في البرومو الرسمي لمسلسل “حارة اليهود” إلا أنه لفت الإنتباه من خلال تلاوته لآية قرآنية -من المفترض- تقول “واضربوهم حيث ثقفتموهم” لكن لاحظنا أن هذه الجملة ليست آية في القرآن الكريم من الأساس! الآية الصحيحة هى الآية رقم 191 في سورة البقرة والتي تقول “وَاقْتُلُوهُمْ حَيْثُ ثَقِفْتُمُوهُمْ وَأَخْرِجُوهُم مِّنْ حَيْثُ أَخْرَجُوكُمْ وَالْفِتْنَةُ أَشَدُّ مِنَ الْقَتْلِ وَلَا تُقَاتِلُوهُمْ عِندَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ حَتَّىٰ يُقَاتِلُوكُمْ فِيهِ فَإِن قَاتَلُوكُمْ فَاقْتُلُوهُمْ كَذَٰلِكَ جَزَاءُ الْكَافِرِين“.

 وهناك أيضاً الآية رقم 91 في سورة النساء والتي تكررت بها نفس الجملة والتي تقول “سَتَجِدُونَ آخَرِينَ يُرِيدُونَ أَن يَأْمَنُوكُمْ وَيَأْمَنُوا قَوْمَهُمْ كُلَّ مَا رُدُّوا إِلَى الْفِتْنَةِ أُرْكِسُوا فِيهَا فَإِن لَّمْ يَعْتَزِلُوكُمْ وَيُلْقُوا إِلَيْكُمُ السَّلَمَ وَيَكُفُّوا أَيْدِيَهُمْ فَخُذُوهُمْ وَاقْتُلُوهُمْ حَيْثُ ثَقِفْتُمُوهُمْ وَأُولَٰئِكُمْ جَعَلْنَا لَكُمْ عَلَيْهِمْ سُلْطَانًا مُّبِينًا“. 

 

 

*بالأسماء.. مليشيات الانقلاب تعتقل 4 من رافضي حكم العسكر بالشرقية

شنت مليشيات الانقلاب العسكري الدموي الغاشم حملات مداهمات في الساعات الأولى من صباح اليوم على مدينة ههيا والقرى التابعة لها بمحافظة الشرقية، ما أسفر عن اعتقال 4 مواطنين.

وقال شهود عيان من الأهالي إن حملة مكبرة داهمت عشرات المنازل لرافضي حكم العسكر والانقلاب العسكري الدموي الغاشم بمدينة ههيا وعدد من القرى التابعة لها وروعت الأهالي وحطمت أثاث المنازل، واعتقلت كلا من: السيد ياسين ومصطفى السبع وأحمد عبد العاطي طالب وعبد الرحمن جمعة طالب

 

 

*بلير” و”لازارد” مستشارا الانقلاب لإفقار المصريين في “يوليو الأسود

مع اقتراب شهر يوليو، يدخل الشعب المصري في متاهة اقتصادية لا خروج منها إلا بانهيار مجتمعي كبير أو  ثورة جياع تأكل اليابس ولا تجد الأخضر لتلتهمه، فمع بداية يوليو المقبل تبدأ سلطات الانقلاب في تطبيق استشارات شركة لازارد الفرنسية لهيكلة الاقتصاد المصري، عبر رفع الدعم عن أغلب السلع والخدمات وبدء العمل بقانون الخدمة المدنية الجديد الذي يضع نحو 6 مليون موظف حكومي تحت سيف الفصل والعزل وفقد جزءا كبيرا من راتبه

وذلك وفق خطة عمل وضعتها الشركة التي جاء بها قائد الانقلاب السيسي كمستشار اقتصادي له

..شركة لازارد والتي تعمل كمستشار اقتصادي لمصر منذ انقلاب يوليو، يرجع تاريخ إنشاءها إلى عام 1848 بهجرة ثلاثة أشقاء (يهود) من فرنسا إلى الولايات المتحدة الأمريكية، انضم لهم لاحقا شقيق آخر وابن عم يهودي ليشكلوا معا إخوة لازارد (اليهودية) التي اخترقت عالم المال الأمريكي فيما بعد.

استطاعت الشركة اليهودية الأسطورية لازارد، الاستفادة من الصراعات والحروب “بداية من الحرب الأهلية الأمريكية” منذ تأسيسها على يد اليهودي “الكسندر لازاردوإخوته، لإعادة تشكيل المشهد العالمي خلال قرن تقريبا، حيث صارت لاعبا فاعلا في شئون العالم المالية، بل نجحت في غزو دول العالم واختراقها، كان لها أكبر التأثير في تغيير الحياة المالية والاقتصادية والتجارية في العالم.

 

تلك الشركة التي تأسست عام 1848 يتسع نطاق نشاطاتها في 43 مدينة بـ 27 دولة حول العالم بطاقة بشرية تبلغ 2.403 موظف، ويرأس مجلس إدارتها حاليا الاقتصادي اليهودي: كينيث جاكوب، وهو من اليهود الأشكناز ، وقد حققت أرباحا وصلت إلى 2.034 مليار دولار عام 2013.

مع حلول 1900 كانت الشركة لها ثلاث فروع رئيسية فى أمريكا وفرنسا وانجلترا، قام بتوحيدها معا المصرفي اليهودي “جورج بلومنتال

توسعت لازارد استغلالا للحرب العالمية الثانية كثيرا، تحت قيادة اليهودي “أندريه ماير” والاقتصادي اليهودي والسياسي الصهيوني البارز “فليكس روهاتين

أما اليهودي المخضرم “فليكس روهاتين” فحاول أن يحقق للشركة السيطرة الكاملة عبر عمليات الدمج والاستحواذ في الستينيات والسبعينيات، وخلط السياسة بالمال بعمله مع الرئيس ريتشارد نيكسون، وشركات مثل شل و ITT ،ليتمكن عبر قوة الإعلام الأمريكي المساندة لها ونفوذ اللوبي اليهودي من تضخيم أعمال الشركة في منتصف السبعينيات من خلال برنامج اقتصادي للحزب الديمقراطي استغلته الشركة.

 

التوغل في مصر عبر السيسي

بدأت استعانة السيسي بالشركة اليهودية، قبل الترشح للرئاسة، ففي يونيو 2014، قال وزير الدولة الإماراتي سلطان أحمد الجابر، الذي يتولى ملف المساعدات الممولة للنظام المصري، أن بلاده تريد “تزويد مصر بالدعم الفني اللازم لوضع خطة الانتعاش الاقتصادي”، مؤكدا أن المساعدة قد قدمت من دولة الإمارات العربية المتحدة من خلال توظيف الشركات الاستشارية ذات الشهرة العالمية من بينها شركة LAZARD لازارد.

 

صهينة مصر 

بدأ نشاط الشركة المكشوف بالإشراف على خطط إعادة هيكلة الاقتصاد المصري بما يتضمن خطط إلغاء الدعم وقوانين الاستثمار الجديدة واتجاهات الخصخصة.

وأكد بوزيدار ديليتش” العضو المنتدب لشركة لازارد فيريرس، خلال مؤتمر اليورومنى مؤخرا، أن الشركة تعمل مع الحكومة المصرية منذ أشهر مضت، حيث تقدم الاستشارات التنفيذية اللازمة للحكومة المصرية وللمستثمرين ورجال الأعمال والشركات والبنوك المصرية، لإعادة هيكلة الاقتصاد المصري، مضيفا أن أولى هذه التدابير كان رفع الدعم عن مواد الطاقة.

ولم تفصح الحكومة عن الأتعاب التي ستحصل عليها شركة «لازارد» مقابل عملها كمستشار اقتصادي للحكومة وتنظيم القمة الاقتصادية.

ونسقت شركة “لازارد” العالمية مؤتمر شرم الشيخ الاقتصادي، الذي استبقته برفع الأعباء الضريبية عن المستثمرين وفتح الباب على مصراعيه لبيع الأراضي المصرية للأجانب.

وقام 14 بنك من البنوك المصرية بتوقيع اتفاق لــ «سرية معلومات» مع بنك الاستثمار الفرنسي لازارد الذي عينته الحكومة المصرية مستشارا اقتصادية ومشرفا على تنظيم القمة الاقتصادية.

وتضطلع لازارد تنفيذ تطلعات الجهات المانحة والسعودية والإمارات والبنك الدولي وصندوق النقد الدولي لتغيير الاقتصاد المصري

وتكمن خطورة أعمال الشركة في تغيير بنية الاقتصاد المصري نحو مزيد من الرأسمالية المتوحشة التي لا تراعي الفقراء أو محدودي الدخل، حيث تتبنى الشركة استراتيجيات غربية تدعمها المؤسسات الصهيونية العالمية، نحو خلق مزيد من المكاسب للمستثمرين الأجانب، غالبا، وإثارة مزيد من الفوضى الاجتماعية بسبب البطالة وزيادة الضرائب ورفع الأسعار على السلع والخدمات للمواطن البسيط.

 

توني بلير

فيما يزيد الطين بلة استعانة النظام الانقلابي باستشارات رئيس وزراء بريطانيا الأسبق توني بلير، الذي تعاقد معه السيسي ليكون مستشارا للحكومة المصرية، رغم فشله في الكثير من بلدان الخليج العربي، والتي كان آخرها الكويت، التي استغنت عن خدماته بعد تورطها بمليارات الدولارات نظير استشارات ألهبت ظهر المواطن الكويتي بأعباء ورسوم وأسعار غير مسبوقة زادت الاحتقان المجتمعي والسياسي في الكويت منذ العام 2006.

وكانت صحيفة الجارديان البريطانية قد أكدت في 2 يوليو 2014 أن رئيس الوزراء البريطاني السابق، توني بلير، سيقدم استشارات للرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، تتعلق بإصلاحات مالية، واقتصادية بمصر، وذلك ضمن برنامج تموّله الإمارات.

واستنكر بريطانيون أن يقدم بلير(منسق الرباعية الدولية للسلام بالشرق الأوسط، البالغ من العمر (61) عامًا، والذي شغل منصب رئيس وزراء بريطانيا، بين عامي (1997-2007)، سيقدم مشورات لسلطة انقلابية عسكرية، أطاحت بحكم محمد مرسي، أول رئيس مصري منتخب

 

 

*مفاجأة.. الألف مصنع خرابة كبيرة وقائد الانقلاب يكذب على الشعب

فجّرت صحيفة “الوطن” الانقلابية الصادرة اليوم الاثنين مفاجأة من العيار الثقيل، وقالت إنها أرسلت طاقمًا إلى قلب المنطقة الصناعية بمنطقة التجمع الثالث، واكتشف أن الألف مصنع المقرر أن يفتتحها قائد الانقلاب عبدالفتاح السيسي قبل 30 يونيو الجاري، ما هي إلا “خرابة كبيرة”.

وأضافت: “هنا لا شيء على أرض الواقع.. المصانع خرابات تستعد للافتتاح الوهمي”، مشددة على أن “الـ1000 مصنع” هي “خدعة 30 يونيو”، وأن هناك استحالة لافتتاحها قبل هذا التاريخ، بسبب تدني الخدمات.

وفي عناوينها قالت الصحيفة: في قلب الألف مصنع: خرابة كبيرة.. المباني طوب أحمر.. المرافق غائبة.. والصرف ضارب على طول.. مفاجأة: 7 مصانع فقط طلبت رخصة تشغيل، ورئيس المصنعين: لو أنجزنا 30% قبل 30 يونيو يبقى “ممتاز”. 

يشار إلى أن السيسي قائد الانقلاب كان قد وعد بالعمل على مشروعات قومية في عهده تكون كبديل لبرنامجه الانتخابي وتحولت إلى وعود كاذبة لم يتحقق منها أي شيء، وهي: مشروع استصلاح المليون فدان، ومشروع شرق التفريعة، ومشروع شبكة الطرق 3700 كم والـ7 كباري، ومشروع أنفاق تحت الأرض بين شرق وغرب قناة السويس، والأخير مشروع إنشاء شركة لتشغيل مليون شاب في أربع سنوات ومشروع قناة السويس الجديد الذي تحول لتفريعه بديلاً عن المشروع القومي الذي طرحه الدكتور محمد مرسي الرئيس الشرعي للبلاد.

 

 

*ابراهيم منير: لا تصالح مع القتلة

قال القيادي في جماعة الإخوان المسلمين إبراهيم منير: “إن التصريحات التي خرجت على لسان مفوض العلاقات الدولية للإخوان المسليمن يوسف ندا لا تمثل إلا شخصه الكريم”، موضحا أنه “ليس للجماعة أي علاقة بما صدر عنه من قريب أو بعيد“.

وأكد أنه “لا يمكن أبدا المصالحة أو الجلوس مع قتلة تلطخت أيديهم بدماء الآلاف من المصريين“.

واستنكر منير الحديث عن المصالحات متساءلا: “كيف يمكن أن تتم وهناك الآلاف من المعتقلين داخل السجون فضلا عن اختطاف شرعية الرئيس محمد مرسي؟“.

وأضاف منير أن الإخوان لا يملكون الانفراد بأية رؤية دون الرجوع إلى شركاء الثورة الذين اتفقوا على “عدم التصالح مع القتلة”، مؤكدا أن الجماعة ليست بمفردها في المشهد الثوري.

وأشار إلى أن جماعته لا يمكن أن تلتزم بشيء خارج إطار التحالف الوطني لدعم الشرعية.

وكان يوسف ندا، المفوض السابق للعلاقات الدولية في جماعة الإخوان المسلمين، بعث برسالة كشف فيها عن استعداده “لاستقبال من يريد الخير لمصر وشعبها“.

وحملت الرسالة عنوان “يوسف ندا يناشد كل مصري مخلص لإنقاذ مصر من أن تتحول إلى دوله فاشلة أو دويلات بدائية تتحارب مع بعضها“.

 

 

*الإخوان”: المنهج السلمي خيار استراتيجي.. ولم يصدر بيان من د. بديع

أكدت جماعة الإخوان المسلمين أن المنهج السلمي هو خيار استراتيجي في الثورة ضد الانقلاب. ونفت صدور أي بيانات من المرشد العام للجماعة المحتجز لدى قوات أمن الانقلاب وسط حظر أمني لمنع التواصل معه.

كما أكدت أن الموقع والصفحات الرسمية والمتحدث الإعلامي هي الكيانات والنوافذ الرسمية المعتمدة لدى الجماعة، وعلى وسائل الإعلام تحري الدقة.

ونشرت الجماعة عبر موقعها الرسمي تنويهًا مهمًا من الجماعة لوسائل الإعلام هذا نصه:

تؤكد جماعة الإخوان المسلمين أن المنهج السلمي هو خيار استراتيجي في الثورة ضد الانقلاب. وتنفي صدور أي بيانات من المرشد العام للجماعة المحتجز لدى قوات أمن الانقلاب وسط حظر أمني لمنع التواصل معه.

ونؤكد أن الموقع والصفحات الرسمية والمتحدث الإعلامي هي الكيانات والنوافذ الرسمية المعتمدة لدى الجماعة، وعلى وسائل الإعلام تحرّي الدقة

 

 

* الإسكندرية.. انتشار النفايات الطبية الخطرة بالشوارع يهدد صحة المواطنين

تشهد شوارع ومحيط مستشفى الميري الجامعي بالإسكندرية، انتشار النفايات والمخلفات الطبية الخطرة وأكياس الدم الملوثة بالمستشفى، ما يعرض الأهالى لخطورة الإصابة بأمراض معدية، فضلا عن انتشار الحشرات والروائح الكريهة والقطط أمام القمامة وداخل عنابر المستشفى

وكان عشرات الأهالى من قاطنى المنطقة قد نددوا بتخاذل إدارة المستشفى ،فى عدم إلقاء القمامة فى أماكنها ،حيث يقول خالد السيد، من قاطني المنطقة، : إن غياب النظام والمراقبة على هذه المستشفيات، هى التى صدرت لنا الإهمال للمريض وليس العلاج

 فيما أضاف أخر :” لا بد من تواجد الرعاية الصحية والمتابعات على غرفة العمليات والعناية، وأيضًا رفع تلك المخلفات بالمستشفيات بدلا من الإهمال الذي نشاهده يتكرر يوميًا“.

 

 

*زيادة رواتب القضاة وأعضاء النيابة 30%

قرر مجلس القضاء الأعلى بجلسته المنعقدة اليوم الاثنين 15 يونيو 2015 برئاسة المستشار حسام عبد الرحيم رئيس محكمة النقص ورئيس مجلس القضاء الأعلى زيادة مخصصات القضاة وأعضاء النيابة ألعامه على اختلاف درجاتهم ومحاكمهم بنسبة 30%.

وقال منشور صادر عن المجلس الأعلى إن المخصصات تشمل المبلغ الإضافي الشهري وحوافز تميز الأداء ومقابل العمل الإضافي وحافز الإنجاز وزيادة بدل علاج العاملين على اختلاف درجاتهم ومحاكمهم والنيابة العامة بمبلغ 250 جنيها شهريا، وينفذ القرار من 1-6-2015

 

 

*بالتواريخ.. محطات هزلية «التخابر والسجون» من الثورة إلى المفتي

 تسدل محكمة جنايات القاهرة -برئاسة أحد أهم أضلاع شامخ الانقلاب المستشار شعبان الشامي- غدا الثلاثاء، الستار عن هزليتي “التخابر الأوليو”اقتحام السجون” والتي يحاكم فيها الرئيس الشرعي د.محمد مرسي ورموز ميدان التحرير فى ثورة 25 يناير، بعد 480 يوما من الجلسات والدفوع والأخذ والرد والمد والجزر، والتى انتهت بإعدام الثورة المصرية وإحالة أوراق أحرار الوطن إلى مفتي العسكر وتنظر فقط النطق النهائي بالحكم.  

وأصدر الشامي حكمه على الرئيس محمد مرسي، و130 آخرين، بإحالة أوراق المعتقلين لمفتي الجمهورية لإبداء الرأي الشرعي، وحديد جلسة 2-6-2015 للنطق بالحكم مع حبس المعتقلين، في هزلية ما يعرف إعلامياً بهزليتي “التخابر واقتحام السجون، إلا أنه مدد أجل النطق بالحكم فى واقعة غريبة وغير قانونية عللها الشامخ بتأخر وصول رد المفتي وأرجعها المراقبون إلى الخوف من حرج قائد الانقلاب وتبيض وجهه قبل زيارة ألمانيا المأساوية

وربما ظن البعض أن الهروب المزعوم من سجن وادي النطرون، هي الواقعة التى يجب أن يكرم فيها الرئيس الشرعي وقيادات وكوادر جماعة الإخوان المسلمين، خاصة أنها الضريبة التى دفعها رموز التنظيم للمشاركة فى ثورة يناير والتى تبرهن أن الإخوان أول من دفعوا فاتورة إسقاط الطاغية مبارك قبل ملحمة جمعة الغضب فى 28 يناير، وتفند أباطيل أن الإخوان “ركبوا الثورة، إلا أن دولة الانقلاب اعتادت أن تعاقب الثوار وتلاحق الأحرار وتلفق القضايا وتفبرك الأحراز وتمرر حكم البيادة عبر هزليات مضحكة . “

الحرية والعدالة” ترصد أبرز المحطات في القضية المعروفة إعلاميا بـ”الهروب من وادي النطرون” أو اقتحام السجون، وربما هى وثيقة الصلة بالهزلية الآخري التى اتهم فيها الانقلاب العسكري الرئيس الشرعي بالتخابر من حركة حماس وحزب الله والحرس الثوري الإيراني.  

فلاش باك تعود أحداث القضية إلى قبيل ساعات من انطلاق ملحمة جمعة الغضب التى أحسن خلالها الشعب المصري المتلاحم فى ميدان التحرير الاحتفال بأعياد الشرطة، ورابط فى الميادين من أجل الوقوف لأول مرة على قلب رجل واحد من أجل إسقاط حكم الفاسد الأكبر حسني مبارك ودولته العقيمة العميقة

وفى محاولة فاشلة لوأد الحراك الثوار فى مهده، تحركت جحافل سئ الذكر حبيب العادلي من أجل اعتقال قيادات جماعة الإخوان المسلمين، لإدراك النظام المخلوع أنهم النواة الصلبة لأى حراك من شأنه أن ينتهي إلى الإطاحة بالسلطة وتعبيد الطريق إلى استعادة الشعب ما فقده على مدار 60 عاما هي مدة استيلاء العسكر على الحكم “عيش- حرية- عدالة اجتماعية – كرامة إنسانية“. 

يقول حسن عبد الرحمن -رئيس جهاز أمن الدولة آنذاك، في شهادته أمام المحكمة- إن وزير الداخلية أصدر قرارًا في 27 يناير باعتقال 37 من قيادات جماعة الإخوان، من ضمنهم العديد من أعضاء مكتب إرشاد الجماعة، وذلك في أعقاب إعلان الجماعة مشاركتها في مظاهرات يوم 28 يناير التي أطلق عليها جمعة الغضب”، وأن هذا القرار صدر شفويا وتم تنفيذه على الفور، مشيرا إلى أنه تم ضم 34 قياديا، وأن الثلاثة الباقين المطلوين لم يكونوا متواجدين بمنازلهم

وأشار عبد الرحمن إلى أن قيادات الإخوان التي تم اعتقالها، أودعت مبنى فرق أمن قوات السادس من أكتوبر، لحين تحرير محضر خاص في التحقيقات التي كانت تجري في قضية اتهامهم بالتخابر مع عناصر ودول أجنبية، غير أن أحداث يوم 28 يناير وما ترتب عليها، وما شهدته من أعمال هجوم على مقار مباحث أمن الدولة والشرطة والأمن المركزي، تسببت في حدوث ارتباك شديد في خطة عمل وزارة الداخلية، ولم يتم إتمام عمل تلك المحاضر، وأنه خشية أن يهاجم متظاهرون مبنى فرق أمن قوات السادس من أكتوبر، فقد تم ترحيل المتهمين إلى سجن وادي النطرون حتى يتم الانتهاء من تحرير المحاضر الخاصة بهم وإرسالها إلى نيابة أمن الدولة العليا للتحقيق

وزعم أنه في يوم 29 يناير تسللت بعض العناصر الفلسطينية وعناصر من تنظيم حزب الله اللبناني، عبر الحدود الشرقية للبلاد، بالتعاون مع بدو سيناء للمساعدة في عملية دخولهم، مشيرًا إلى أن تلك العناصر المسلحة قامت بالهجوم بشراسة على المباني والمراكز الشرطية في شمال سيناء ومقار جهاز مباحث أمن الدولة ومعسكرات الأمن المركزي، واحتلوا الشريط الحدودي لمدينة رفح، المجاور لقطاع غزة بطول 60 كيلو مترا، وهو الأمر الذي أجبر عناصر تأمين تلك المنطقة على التراجع، لمحدودة تسليحها وفقا للاتفاقيات الدولية الموقعة في إطار معاهدة السلام المصرية – الإسرائيلية

وأوضح أنه في مقابل ذلك، كانت العناصر المسلحة مجهزة بأسلحة نارية وعتاد ناري ثقيل، تم استخدامه ضد المنشآت الشرطية لإجبار القوات على التراجع، ثم انتقلت تلك العناصر لمدينة الاسماعيلية وتوزعت داخل مجموعات اتجه بعضها لمحافظة البحيرة نحو سجن وادي النطرون، وبعضها لمحافظة القليوبية نحو سجني ابوزعبل و المرج، والبعض الآخر لمحافظة القاهرة للمشاركة في التظاهرات والاندساس بين المتظاهرين

وأكد حسن عبد الرحمن أن العناصر المسلحة التي تسللت عبر الحدود، قامت بالتنسيق مع بعض العناصر الاخوانية بمحافظة البحيرة للهجوم على سجن وادي النطرون، حيث تمكنوا بالفعل من اقتحام السجن بعد ضربه بالأسلحة الثقيلة واستخدام مركبات لوادر ومعدات ثقيلة لهدم أسوار السجن واقتحام بواباته، ثم تهريب العناصر الاخوانية المحتجزة من قيادات الجماعة وبعض العناصر السياسية والجنائيين المحكوم عليهم.

30 يناير 2011 أدرك الشعب المصري فى الميدان مخطط دولة مبارك لنشر الفوضى من أجل تفزيع الثوار عبر إطلاق المسجلين خطر وفتح السجون، ولم يساور أحد ممن وقف يهتف فى التحرير الشك فى تورط العادلي ورجاله فى الاضطرابات التي شهدتها مصر بعد 5 أيام من الحراك الثوري، إلا أن الآلة الإعلامية لنظام مبارك نجحت فى الترويج إلى عناصر أجنبية تسللت عبر الحدود وتمكنت من اقتحام السجون لتهريب قيادات الإخوان

وقبل أن تختلط الأوراق، صدح د. مرسي من أمام أسوار السجن وقبل أن تخطو قدمه عتبات الحرية التى اعتقل من أجلها، أكد فى مداخلة هاتفية عبر قناة الجزيرة، ليلة اقتحام السجون أنه وإخوانه لم يفروا وأنهم مستعدون للمثول أمام أى جهة أمنية لأن الحر لا يفر وإنما يواجه، إلا أن أحد لم يجب وتردد صدى صوت الرئيس فى الفراغ، ليكشف “مرسي” عن أول أدلة البراءة فى هزلية النطرون“.

9 إ بريل 2012 تحرك رئيس حزب الحرية والعدالة آنذاك د.محمد مرسي لسحب أوراق ترشحه لرئاسة الجمهورية، بعدما استشعرت جماعة الإخوان المسلمين تحركات مريبة في الكواليس لاستبعاد المهندس خيرت الشاطر من السباق الرئاسي، وهنا تردد صدي هروب الرئيس من سجون المعزول على السطح من جانب أنصار دولة المخلوع، إلا أن اللجنة العليا للانتخابات حسمت قرارها في الأمر ومنحت الرئيس الشرعي ثاني صكوك البراءة وقبلت أوراق الترشح ليتربع ممثل الثورة على قمة الهرم المؤسسي في مصر، ويمنح الثورة أول نقطة فى رصيد الصراع مع الفلول.

10 فبراير 2013 ومع تصاعد موجات الثورة المضادة ضد مكتسبات الثورة، عادت هزلية وادى النطرون لتطل برأسها من جديد، بعدما ترقب المستشار خالد محجوب رئيس محكمة استئناف الإسماعيلية، تقديم الإدارة العامة لمصلحة السجون بوزارة الداخلية، تقريرا عن اقتحام سجن وادي النطرون وتهريب المساجين

وقررت المحكمة تأجيل نظر القضية إلى 3 مارس، للاستماع إلى شهادة العميد عصام القوصى، المأمور السابق لسجن وادي النطرون، وقررت المحكمة تكليف مدير إدارة مصلحة السجون بسرعة إعداد التقرير الذي طلبته منه المحكمة في جلسة سابقة، والذي يتضمن أسماء السجناء والمعتقلين بداخل السجن في ذلك اليوم، ومن قام منهم بالهرب، ومن سلم نفسه.

31 مارس 2013 صدر قرار بتأجيل القضية إلى جلسة 14 أبريل، وقرر القاضى تغريم القلم الجنائي مبلغ 600 جنيه، لعدم إحضار شهود الجلسة، وألزمت المحكمة مساعد أول وزير الداخلية لمنطقة القناة إحضار مساعد أول الوزير لقطاع السجون ورئيس مباحث وادي النطرون، وقررت استدعاء مدير المعلومات بقطاع مصلحة السجون ومدير مباحث سجن ملحق وادى النطرون ومسئول تأمين السجن، وكشف بأسماء المحبوسين، كما قررت تقديم إفادة صوتية عن المكالمات الهاتفية التي أجراها محمد مرسي مع قناة الجزيرة.

28 إبريل 2013 طالب الموكلون بالدفاع المدنى، المحكمة باستدعاء الرئيس مرسي لسماع أقواله، وفي 29 إبريل قررت المحكمة تأجيل القضية إلى 12 مايو، لحين استدعاء مأمور قسم سجن النطرون وكذلك رئيس مباحث السجن واللواء حمدين بدين قائد الشرطة العسكرية.

9 مايو 2013 وفي الحديث عن تورط الرئيس المنتخب فى قضية الهروب الكبير، خرج جناح الانقلاب العسكري الأمني محمد إبراهيم -وزير الداخلية السابق- فى حوار متلفز، لينسف القضية من أساسها، مؤكدا أن مرسي كان رهن الاعتقال التعسفي من جانب مباحث أمن الدولة ضمن قيادات الإخوان، مشددا على أن مصلحة السجون ليس لديها ما يفيد وجود محمد مرسي بالسجن بشكل قانوني.

19 مايو 2013 طالبت المحكمة بإلقاء القبض على العميد عدلي عبد الصبور، مأمور سجن وادي النطرون ومخاطبة مدير جهاز المخابرات العامة، لإيفاد المحكمة بجميع التحريات والمعلومات بشأن أحداث 29 يناير 2011 من وقائع قتل وإصابات، وموافاة المحكمة بجميع اتصالات جماعة الإخوان المسلمين، وأى جماعات جهادية، وأيضًا حركة “حماس” الخاصة بالأحداث، كما أمرت بإرفاق تحريات المخابرات العسكرية بما توصلت إليه بشأن هروب مساجين وادي النطرون وأكدت على حضور الشهود.

وهنا انشقت الأرض عن الشاهد أيوب محمد عثمان، الذي سرد أمام قضاة المستأنف سيناريو أمني حول القضية على وقع تعطل سيارته أمام السجن، وحكى تفاصيل هزلية عن قضية الهروب تتنافى مع الواقع.

1 يونيو 2013 طالب محامو هيئة الدفاع، باستدعاء اللواء حسن عبد الرحمن، الرئيس السابق لجهاز أمن الدولة، للمثول أمام هيئة المحكمة والإدلاء بأقواله الكاملة أمام المنصة.

وفي 2 من يونيو استكملت محكمة جنح مستأنف الإسماعيلية، نظر قضية هروب السجناء واستمعت المحكمة خلال جلستها الأخيرة، إلى شهادة مدير إدارة المعلومات بمصلحة السجون ومأمور سجن ملحق وادي النطرون ورئيس مباحث سجن وادي النطرون حول الواقعة، بجانب شهادة الضابط أحمد جلال، بسجن أبوزعبل الذي حضر للإدلاء بأقواله وفقا لطلب المحكمة

وقررت المحكمة صرف اللواء عدلي عبد الصبور، مأمور سجن وادي النطرون السابق وعدم استكمال الاستماع إلى أقواله بسبب ما شهدته القاعة من تجاوزات، كما تسلمت من المحامى عاصم قنديل، عضو هيئة الدفاع في القضية، أسطوانة مدمجة تحوى على ما يقرب من 11 دقيقة تسجل هروب المساجين من سجن وادى النطرون بمساعدة عناصر حماس والإخوان المسلمين.

9 يونيو 2013 استمعت المنصة إلى شهادة أربعة ضباط سابقين بجهاز أمن الدولة وكذلك المدير التنفيذى المسئول عن شركة المقاولات القائمة بأعمال ترميم سجن وادى النطرون، وشهادة اللواء محمود وجدي وزير الداخلية الأسبق، الذي أكد في أقواله إن عناصر من حماس وحزب الله، بحوزتهم معدات اقتحموا جميع السجون المصرية “المرج – أبو زعبل – وادى النطرون”، ونجحوا في تهريب المعتقلين السياسيين، وأعداد كبيرة من السجناء الجنائيين

وأشار إلى أن تلك العمليات الخاصة باقتحام السجون سبقها هجوم استهدف تدمير قطاع أمن رفح، وخاصة معسكر الأحرار الذي كان يقوده وقتها اللواء ماجد نوح ليسهل عملية عبور تلك العناصر، وبالفعل بعدها تمت عمليات الاقتحام، حيث تسلل ما يقرب من 90 متطوعا إلى قطاع غزة عن طريق لبنان ومنه إلى مصر.

19 يونيو 2013 أودعت محكمة استئناف الإسماعيلية، برئاسة المستشار مجدي الخضري حيثيات حكمها برفض دعوى رد هيئة محكمة جنح مستأنف الإسماعيلية التي يرأسها المستشار خالد محجوب، والتي تباشر قضية هروب السجناء من سجن وادي النطرون، وهو الحكم المتضمن تغريم المحامي مقدم طلب الرد مبلغ 4 آلاف جنيه.

وقالت المحكمة في أسباب الحكم: إنه من المقرر قانونا ألا يتم قبول أي طلب لا يكون لصاحبه مصلحة شخصية ومباشرة يقرها القانون.

22 يونيو 2013 قرر المستشار خالد محجوب، رئيس محكمة مستأنف الإسماعيلية، حجز القضية للنطق بالحكم في جلسة اليوم

وقررت المحكمة إحالة القضية إلى النيابة العامة للتحقيق، وقضت ببراءة المتهم سيد عطية، وخاطبت الإنتربول الدولى بضبط وإحضار قيادات من حركة حماس الفلسطينية، وقيادات من حزب الله اللبنانى، للتحقيق معهم في اتهامهم باقتحام سجن وادى النطرون وتهريب السجناء منه بالقوة، في أثناء الثورة، وعلى رأسهم القيادات الإخوانية، ومنهم الرئيس محمد مرسى، وسعد الكتاتنى، وعصام العريان.

3 يوليو 2013 على نحو متسارع ضرب الانقلاب العسكري البلاد في مقتل، وشرع في تستبف أوراقه من أجل شرعنة وصول البيادة إلى السلطة على أجساد الشهداء، فصدرت الأوامر مباشرة إلى الشامخ من أجل إلقاء حجر فى مياه المحاكمات، وعلى الفور أصدر المستشار حسن سمير، قاضي التحقيق في قضية الهروب من سجن وادى النطرون، أمر بإحالة مرسى و130 آخرين إلى محكمة الجنايات، لارتكابهم جرائم خطف ضباط الشرطة محمد الجوهرى، وشريف المعداوى، ومحمد حسين، وأمين الشرطة وليد سعد، واحتجازهم بقطاع غزة، وحمل الأسلحة الثقيلة لمقاومة السلطات المصرية

قرار الإحالة زعم قرار الإحالة أن المعتقلين ارتكبوا أفعالا عدائية تؤدى إلى المساس باستقلال البلاد، ووحدتها وسلامة أراضيها، وقتل والشروع فى قتل ضباط وأفراد الشرطة وإضرام النيران فى مبان حكومية وشرطية وتخريبها واقتحام السجون ونهب محتوياتها من ثروة حيوانية وداجنة، والاستيلاء على ما بمخازنها من أسلحة وذخائر وتمكين المسجونين من الهرب، بذات التفاصيل التى ساقها رئيس جهاز مباحث أمن الدولة فى شهادته، والتى تضمنت تفاصيل اجتماعات وهمية زعم أنها جرت خارج البلاد بين خالد مشعل ورئيس قوات الحرس الثوري الإيراني وقيادات حزب الله، فى دمشق وطهران وتركيا

لائحة الشرف قائمة المتهمين فى القضية ضمت 131 من رموز الثورة المصرية، منهم 22 محبوسا و109 آخرين، والمحبوسون هم المرشد العام لجماعة الإخوان د.محمد بديع عبد المجيد سامي أستاذ بكلية الطب البيطري ببني سويف، ورشاد محمد علي البيومي أستاذ بكلية العلوم جامعة القاهرة، والداعية د. صفوت حمودة، ومحيي حامد محمد طبيب بمستشفى الزقازيق ورئيس حزب الحرية والعدالة د.محمد سعد الكتاتني أستاذ بكلية العلوم جامعة المنيا، ود.عصام الدين العريان طبيب، وأحمد أبو مشهور مدرس بالدقهلية، وسعد الحسيني محافظ كفر الشيخ السابق، ومصطفى طاهر الغنيمى طبيب بالغربية، ومحمود أحمد زناتى أستاذ بكلية الطب جامعة القاهرة، والسيد حسن شهاب الدين عميد كلية الهندسة سابقا بجامعة حلوان، ومحسن السيد راضى صحفى، وصبحي صالح محام، وحمدي حسن طبيب شرعي، وأحمد محمد دياب مدرس بكلية الألسن وعبد المنعم توغيان أستاذ بكلية الهندسة جامعة حلوان، وأحمد العجيزى مدير عام المنطقة الإحصائية بالغربية، ورجب المتولى هبالة مدرس بالمنصورة، وعماد شمس الدين استشاري تخاطب بمستشفى المنصورة، وحازم محمد فاروق نقيب أطباء أسنان مصر، ومحمد البلتاجي أستاذ بكلية الطب جامعة الأزهر.

16 مايو 2015 وبعد مداولات أمتدت على مدار 468 يوما شهدت خلالها المحاكم المصرية المنعقدة خلف الخرسانات الأمنية والحواجز الحديدية والأقفاص الزجاجية خلالها 35 جلسة، فى أجواء افتقرت لأبسط مظاهر العدالة وعجز رجال هيئة الدفاع عن التواصل مع الأحرار داخل زنازين العسكر، وقف المجرم على منصة القضاء ليمنح أحكام بالقتل على شرفاء والوطن ويضرب بالعدالة عرض الحائط، ويحكم على الثورة المصرية بإحالة أوراقها إلى المفتي، ويحدد جلسة 2 يونيو المقبل للنطق بالحكم على “ميدان التحرير”، قبل أن يمد أجل القضية إلى 16 يونيو ليسدل الستار عن واحدة من أكبر فضائح الشامخ فى التاريخ.

 

فشل الانقلاب ولهيب الأسعار. . الأحد 7 يونيه. . السيسي يقتل أحلام المصريين

الاسعار الشعب الاسعار الأسعارفشل الانقلاب ولهيب الأسعار. . الأحد 7 يونيه. . السيسي يقتل أحلام المصريين

 

الحصاد المصري- شبكة المرصد الإخبارية

 

* شهيد جديد تحت وطأة التعذيب: اعتقلته قوات أمن الانقلاب من منزله ببنها منذ عدة أيام

ارتقى مساء اليوم الأحد  أحد معارضي الانقلاب العسكري بمدينة بنها محافظة القليوبية المواطن: السيد حسن الرصد يبلغ من العمر 46 سنة، تحت وطأة التعذيب الوحشي بمعسكر قوات الأمن ببنها.
كان الرصد قد اعتقل منذ عدة أيام من منزله دون ابداء الأسباب وتم إيداعه بالمعسكر سالف الذكر.
يذكر أن السيد الرصد من أبناء مدينة بنها يعمل فى مستشفى الرمد ببنها لديه ابنتين و3 اولاد.

 

*فشل الانقلاب يتواصل : تسريب امتحان اللغة العربية بالثانوية

تداولت عدد من الصفحات على موقع التواصل الاجتماعى “فيس بوك” صباح اليوم صورة ضوئية لامتحان مادة اللغة العربية للثانوية العامة بعد دقائق من بدء الامتحان.

يؤدى اليوم قرابة الـ”500 ألف طالب بالثانوية العامة نظام حديث امتحان مادة اللغة العربية في 1540 لجنة امتحانات على مستوى الجمهورية، حيث بدأت اللجان في التاسعة صباحا وتنتهي في الثانية عشرة ظهراً.

وتبريرا لفشله في وقف مسلسل الغش اليومي وتسريب الامتحانات بكل المراحل التعليمية في الفترة الأخيرة، لجأ وزير التربية والتعليم في حكومة الانقلاب لشماعة “الإخوان” حيث زعم محب الرافعي وزير التربية والتعليم الانقلابي أن صفحات الغش المنتشرة على مواقع التواصل الاجتماعي “تتبع الفكر الإخواني المتطرف”، مضيفًا أن هذه الصفحات تهاجم وزارة التربية والتعليم.

ودعا، في حواره مع أسامة كمال ببرنامج “القاهرة 360″ المذاع عبر فضائية القاهرة والناس”،أمس، الطلاب الامتناع عن التواصل مع صفحات الغش المنتشرة على مواقع التواصل بعد أن تم معرفة مصدرها، وذلك في محاولة استباقية لتسريب امتحانات الثانوية العامة التي بدأت اليوم الأحد بنظامها الحديث، فيما بدأت أمس السبت للنظام القديم.

 

*تأجيل محاكمة الرئيس محمد مرسي بهزلية التخابر لـ10 يونيو

أجلت محكمة جنايات الجيزة، المنعقدة بأكاديمية الشرطة، اليوم الأحد، هزلية محاكمة الرئيس محمد مرسي الرئيس الشرعى للبلاد، و10 آخرين من قيادات جماعة الإخوان وحزب الحرية والعدالة، بـهزلية «التخابر مع قطر »، إلى 10 يونيو لاستكمال فض الأحراز.
صدر القرار برئاسة المستشار محمد شرين فهمي، وعضوية المستشارين أبو النصر عثمان وحسن السايس.

 

*فنادق “هيلتون” العالمية تغلق فرعاً في مصر

قال مسؤول بشركة هيلتون العالمية لإدارة الفنادق ، إن تراجع التدفقات السياحية للمنطقة خلال العام الماضي، أدى إلى اتخاذ قرار بإغلاق أحد فروعها في منطقة نوبيع بجنوب سيناء.
وأضاف المسؤول، الذي فضل عدم ذكر اسمه، أن الإدارة، قلصت عدد العمال في الفندق لأقل من 20 عاملا لتأمين المنشأة، خوفا من سرقتها” .
وتدير شركة هيلتون العالمية لإدارة الفنادق نحو 29 فندقا في مناطق مختلفة من مصر، غالبيتها في المناطق الساحلية بالبحر الأحمر شرق البلاد، وفي جنوب سيناء.
كان رئيس جمعية المستثمرين السياحيين، سامي سليمان، قد ذكر في وقت سابق أن الإشغالات في فنادق المنطقة منخفضة.
وأضاف سليمان أن الإشغالات في نوبيع طابا لا تزيد على 20% وفي بعض الفنادق تقل عن 5%؛ مما أجبر فنادق على تسريح عمالتها والاكتفاء بعمال الأمن.

 

*فيديو يثبت تورط جيش السيسي في قتل عامل بأسمنت العريش

حالة من الغليان شهدها شركتا سياك” و”جاما” للمعمار العاملتان بمصنع أسمنت العريش، بعد مقتل أحد العمال على يد قوات الجيش يوم الثلاثاء الماضي، بسبب اعتراضهم على سوء معاملتهم من قبل الإدارة المتمثلة في المهندس أحمد خليل رئيس مجلس الإدارة، وعدم وجود خدمات طبية أو سلامة مهنية، بعد حادث بتر ساق زميل لهم.

يذكر أن الجهات السيادية منعت تداول الأمر، وقيل  في تصريحات لعمال رفضوا ذكر اسمهم أن قوات الأمن هي من قتلت أحد الأعمال ولم يتم التصريح بأن القتيل سقط برصاص الجيش.

 

*داخلية كفر الشيخ تعتدي على سيدة بالضرب في منزلها لإجبارها على إخلاءه (فيديو)

تداول نشطاء موقع التواصل الاجتماعى “فيس بوك” مقطع فيديو لمواطنة ريفية من محافظة كفر الشيخ تدعى “شما إبراهيم يوسف جلال”؛ اتهمت فيه رئيس مباحث دسوق باقتحام منزلها والتعدي عليها وعلى ابنتها بالسب والضرب.

أوضحت السيدة أن ضابط المباحث يسعى لهدم منزلها دون وجه حق، وأنها قامت بشراء الأرض المملوكة لها بجهدهم، مؤكدةً أن ضابط المباحث قام بالتعدي عليها؛ لأنه يعلم انه ليس لها “ظهر”، خاصةً أن زوجها متوفى.

 

*في عهد الانقلاب.. الأحزاب تخلت عن السياسة إلى الرقص!

بعد تجريد الحياة السياسية وتفجير الأزمات داخل الأحزاب السياسية في مصر، وإشغال بعضها بالتسبيح بحمد السيسي لدرجة دخولها في صراعات ومنافسات من أجل الاحتفال بمرور عام على تنصيب سفاح الدم رئيسًا لمصر، وتلاعب أجهزة الأمن بقيادات الأحزاب وإلهائهم بالتنسيق المستحيل لقوائم انتخابية، يريدها النظام أن تكون مجرد ديكور، من أجل ابتزاز مزيد من الأموال من أوروبا.. تناست الأحزاب دورها السياسي في مناقشة السياسات وتقييمها ومعارضتها والتعليق عليها، وتقديم حلول للأزمات السياسية والاقتصادية والاجتماعية في البلاد المأزومة منذ انقلاب 3 يوليو المشئوم. 

إزاء ذلك كله، شهد حزب التجمع أزمة رقصات خليعة أغضبت أعضاءه وضيوفه، الذين صدموا مساء الخميس براقصات “ترسو” على مسرح الحزب، خلال احتفالية الحزب بسيد درويش، وصعدت على مسرح الحزب عدد من الفتيات ورقصن على أنغام أغان مبتذلة.

انفجرت أزمة بين قيادات حزب التجمع، بعد تنظيم اللجنة الثقافية للحزب مسابقة غنائية تحت عنوان “مسابقة سيد درويش” مساء الخميس الماضي، بحضور الشاعر سيد حجاب، وشهدت المسابقة عروضًا لأغنيات مبتذلة ورقصات فاضحة.

الغريب أن توني نبيه أمين اللجنة الثقافية وصف الرقصات بـ”العادية”، فيما رد عليه المتحدث باسم حزب التجمع نبيل زكي قائلاً: “إن الحزب له تقليده وآدابه”، مؤكدًا هو وأمين الحزب مجدي شرابية أنهما لم يعلمان شيئًا عن هذه المسابقة التي أقيمت بمقر الحزب، وأن كل القيادات لم تحضر هذه المسابقة.

فيما قال الشاعر سيد حجاب إن سوء التنظيم وعدم فرز المتقدمين للمسابقة أنتج رقصات خارجة ومبتذلة على مسرح حزب التجمع.

 

استحضار الإخوان

فيما علق توني نبيه أمين عام لجنة المعادي لحزب التجمع، ومنظم المسابقة، على اعتراض الشاعر سيد حجاب، قائلاً: “اللجنة أقرت سماع أغنية سفاح البنات ولن نتحكم في سلوك المتسابقين وطريقة رقصهم”. وأوضح توني أن ما حدث خلال العرض ليس به شيء غريب أو فاضح، مشيرًا إلى أن حزب التجمع لن “يؤخون الفن والمتسابقين”.

وفي غمرة المشهد السياسي وتغييب الأحزاب وإلهائها وتفجير الأزمات بداخلها نجد تتسارع مؤسسات كنسية وأخرى مدنية تحركها الأجهزة الأمنية، نحو اقتراح القوانين ومناقشة الميزانية خدمة لأهدافها التي لا تخطئها عين المراقب.

حيث أعلن اليوم الأب رفيق جريش، مدير المكتب الصحفي بالكنيسة الكاثوليكية أن الأمانة العامة لبيت العائلة المصرية ستجتمع يوم الثلاثاء الموافق 16 يونيو بحضور البابا تواضروس الثاني بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، وممثلي الكنائس لمناقشة تقارير لجان بيت العائلة، وأن الاجتماع سيناقش تقارير اللجان الخاصة بالميزانية والتمويل ووثيقة التعليم والتنسيق مع وزارة الشباب، ونشاط لجنة تجديد الخطاب الديني.

ومن المقرر أن يحضر الاجتماع البابا تواضروس الثاني، وشيخ الانقلاب أحمد الطيب، والأنبا إبراهيم إسحق بطريرك الأقباط الكاثوليك، والدكتور القس أندريه زكى، رئيس الطائفة الإنجيلية، والأنبا يوحنا قلته من الكنيسة الكاثوليكية، وممثلون للكنائس ومقررو اللجان ببيت العائلة؛ فهنيئًا للأحزاب برقصها السياسي، والإسبريتيز، وللميزانية بابا يحميها!.

 

 

*هيرست: السيسي “صعلوك” مستقوي بالغرب

وصف الكاتب البريطاني “ديفيد هيرست” عبد الفتاح السيسي، قائد الانقلاب، بـ”الصعلوك” الذي يسحق الديمقراطية وحقوق الإنسان بزعم محاربة الإرهاب.

وأكد، فى مقال له الأحد بصحيفة هافينغتون بوست، ” أن “الحرب الكونية على الإرهاب” تستخدم مبررا لمنح العديد من رؤساء الدول “الطغاة” رخصة لسحق تطلعات الشعوب نحو الديمقراطية.

واستشهد هيرست للتأكيد على صحة ما ذهب إليه بشهادة عضو بتنظيم القاعدة “اني مجاهد” كانت الأجهزة الأمنية اليمنية قد جندته لحسابها.

فتحول إلى مخبر بعد عودته إلى بلده الأصلي، اليمن، حينما انضم إلى تنظيم القاعدة في جزيرة العرب، وعمل مجندا في الوقت ذاته في جهازي الأمن التابعين لرئيس اليمن في ذلك الوقت، علي عبد الله صالح، وهما مكتب الأمن القومي وجهاز الأمن السياسي.

وقال هيرست بالإضافة إلى ما صرح به مجاهد للقاعدة هناك “أحداث أخرى تشير بشكل لا لبس فيه إلى تواطؤ بين حكومة على عبد الله صالح وتنظيم القاعدة“.

فقبل أكثر من عام تقريبا على انطلاق عمليات تنظيم القاعدة في جزيرة العرب، تمكن 23 عنصرا من عناصر القاعدة من شق نفق طوله 120 مترا تسللوا عبره من داخل سجن صنعاء ذي الحراسة المشددة إلى مسجد خارج أسوار السجن. وهو النفق الذي يؤكد الخبراء أنه ما كان يمكن أن يحفر دون علم وتواطؤ السلطات المسؤولة عن السجن.

ويؤكد الكاتب أن هذه “الحرب الكونية على الإرهاب” تستخدم مبررا “لمنح الطغاة المستبدين رخصة مفتوحة لسحق تطلعات الشعوب التي يحكمونها، نحو الديمقراطية والحرية، بحجة أن هناك غاية أسمى، ومصلحة غربية عليا في القيام بذلك“.

وأشار إلى أنه لا عجب في أن “يستمد الطغاة من هذه السياسة القدرة انتزاع قدر ضئيل من الشرعية، بل ويستغلون عضويتهم في التحالف المشارك في الحرب الكونية على الإرهاب لإضفاء مشروعية على ممارسة التعذيب، والقيام بالاعتقالات الجماعية، وبتنفيذ أحكام الإعدام، بإجراءات موجزة ومستعجلة، والتمتع بحصانة من المساءلة والحساب، وابتزاز الدول المانحة لتفيض عليهم بمزيد من الأموال”. واوضح أن الطغاة لهم مصلحة مالية فى انتشار الفوضى والفشل، و”الحرب الكونية على الإرهاب” تحقق لهم ذلك.

ويضيف هيرست “إن الطريق الذي سلكه على عبد الله صالح في اليمن هو ذاته الذي سلكه صعاليك آخرون، سواء كانوا مدعومين غربيا أم لا” واعتبر المالكي في العراق، والسيسي في مصر، وحفتر في ليبيا، ودحلان في فلسطين من بين هؤلاء الصعاليك”، مؤكدا أنه الطريق ذاته الذي سلكه بوتين في الشيشان والأسد في سوريا“.

وينتهي الكاتب فى مقاله إلى أن جميع الطغاة في المنطقة، مثلهم مثل صالح، يلعبون لعبة مزدوجة، متسائلا: إلى متى ستظل الصراعات التي يخلقها الطغاة أنفسهم تستخدم أدوات ضغط طلب المزيد من المساعدة العسكرية؟ متسائلا: إلى متى ينبغي علينا أن ننتظر قبل أن يدرك ساكن البيت الأبيض أن الاستبداد هو السبب الأول والأهم في حالة عدم الاستقرار التي تطغى على العالم العربي، وأنه ليس الحل لهذه المشكلة؟“.

 

 

*أسوشيتدبرس”: السيسي يقتل أحلام المصريين فى الحرية والديمقراطية

رغم أن السيسي يحكم مصر فعليًّا منذ عامين وبالتحديد منذ انقلابه المشئوم على مكتسبات ثورة يناير والرئيس المنتخب فى 3 يوليو ؛2013 إلا أن وكالة “أسوشيتد برس” الأمريكية نشرت اليوم السبت تحليلا عن الوضع السياسي في مصر، بعد عام من حكم قائد الانقلاب خلصت فيه إلى أن السيسي يقتل حلم المصريين فى الحرية والديمقراطية وخلق حالة من التمزق الاجتماعي والانسداد السياسي غير مسبوقة فى تاريخ البلاد.

فى البداية ينتقد كاتب التحليل كلمات لمقدم برنامج حواري على قناة روتانا مصرية الموالية للانقلاب، والذي قال: “إما أن نكون مع السيسي أو ضد مصر، فالسيسي، بحسب المذيع، هو مصر، والوقوف ضده خيانة.

ويرى الكاتب أنه “بعد عام على تولي الجنرال، أغلق السيسي المجال السياسي وبات يدير البلاد كعرض لرجل واحد”، بعيدا كل البعد عن صراخ الملايين المطالبة بالديمقراطية، عندما أطاحت بالرئيس المخلوع محمد حسني مبارك عام 2011.

وراح الكاتب يرصد حالة الانسداد فى كافة المجالات، مشيرا إلى امتناع نظام السيسي عن إجراء انتخابات نيابية، منذ عام 2012، فالأحزاب السياسية، بحسب الكاتب، ساكنة، ما يعني انعدام وجود سجال سياسي حقيقي، إذ يجري الاكتفاء بالقوانين التي يصدرها السيسي.

وفى مجال الأمن والحريات يضيف الكاتب، أن الشرطة والأجهزة الأمنية تعمل من دون محاسبة تقريبًا، وسط أحاديث ناشطين حقوقيين عن عودة التعذيب وسوء المعاملة والاعتقال التعسفي بما يتجاوز عهد مبارك، فضلا عن قانون صارم ضد التظاهر يجري العمل به منذ أواخر عام 2013.

وعرج الكاتب إلى انعدام حالة العدالة فى البلاد فى ظل حكم السيسي لافتا إلى أن القضاء بعد الانقلاب يساند عنف الأجهزة الأمنية على نحو لم يشاهد حتى في أيام مبارك، نظرًا لأحكام الإعدام الجماعية، فضلاً عن الآلاف الذين يرزحون في السجون، وبينهم مئات العلمانيين واليساريين.
ويطرح التحليل تساؤلا حول ما يتردد بأن السيسي يدعم إضعاف المعارضة وإسكاتها أم أنه غير قادر على فرض إرادته على مراكز القوى العديدة في الدولة المصرية، والتي يحتاج إلى دعمها، مثل القضاء والإعلام ورجال الأعمال الأثرياء والوكالات الأمنية.

وفيما يتعلق بالحرب على الإرهاب، يرى الكاتب أن إطلاق هذه “الحرب” على أيدي وكالات الأمن، يغذي الرسالة الشاملة في محطات التلفزيون بأن الوقت ليس مناسباً للمعارضة.

أما المنظمات غير الحكومية التي كان متاحا لها مساحة نسبية من العمل في ظل مبارك، فتخضع الآن، لتدقيق أمني شديد، وتوقفت عن أنشطتها المثيرة للجدل كما غادر الكثير من منظمات حقوق الإنسان الدولية البلاد.

ويسلط الكاتب الضوء على مظاهر القمع التي باتت سمة لحكم السيسي، ومن بينها رفع علامة رابعة التي ترمز إلى تأييد جماعة “الإخوان المسلمين”، منتقدا هتافات صحفيين مصريين كانوا يرافقون السيسي فى زيارته لألمانيا عندما دافع عن أحكام الإعدام الجماعية وعندنا هتفت طالبة محجبة فى وجه السيسي”أنت قاتل” مرددين “تحيا مصر“.

ويختم الكاتب تحليله، بما كتبه أحمد عبد ربه أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة في مقال، قائلا: “لقد اختفت المؤسسة التشريعية في البلاد، وتجمد النشاط السياسي ولم يتبق في المشهد سوى السيسي“.

 


*اليوم.. استكمال هزلية التخابر الثانية للرئيس “مرسي” و10 آخرين

تستكمل محكمة جنايات القاهرة، اليوم الأحد، محاكمة الرئيس محمد مرسي و10 آخرين من أعضاء جماعة الإخوان المسلمين، في القضية الهزلية بزعم اتهامهم بالتخابر وتسريب وثائق ومستندات صادرة عن أجهزة الدولة السيادية إلى مؤسسة الرئاسة، وتتعلق بالأمن القومي والقوات المسلحة المصرية، وإفشائها إلى دولة قطر.

 ومن المقرر بجلسة اليوم استكمال فض الأحراز، التي أثارت سخرية كبيرة لأن أغلبها أفلام وأغانٍ ودروس.

 جاء بأمر الإحالة “قرار الاتهام” في القضية أن “مرسي” وعددا من المعتقلين قاموا باختلاس التقارير الصادرة عن جهازي المخابرات العامة والحربية، والقوات المسلحة، وقطاع الأمن الوطني بوزارة الداخلية، وهيئة الرقابة الإدارية، والتي من بينها مستندات غاية في السرية تضمنت بيانات حول القوات المسلحة وأماكن تمركزها، والسياسات العامة للدولة، بقصد تسليمها إلى جهاز المخابرات القطري وقناة الجزيرة الفضائية القطرية، بقصد الإضرار بمركز مصر الحربي والسياسي والدبلوماسي والاقتصادي وبمصالحها القومية.

 

 

*الشرطة المصرية تُعذب شاباً وتتسبب في بَتْر قدمه

تعرض المواطن “أحمد نصر عبيد شعبان” للتعذيب الشديد على يد قوات امن الأنقلاب، ما أصابه بحروق في وجهه، وأدى إلى بتر في ساقه اليمنى وكسر في ذراعه.
ويبلغ “أحمد” من العمر 34 عاماً، ويقيم في منطقة زاوية صقر بمركز أبوالمطامير في محافظة البحيرة، واختطفته عناصر من قوات الشرطة (يرتدون زيًا رسميًا) أثناء ذهابه إلى عمله في 6 مايو/أيار 2015، واقتادوه إلى مكان غير معلوم، حيث تم تعذيبه، ما أدى إلى بتر في قدمه اليمنى، وكسر في ذراعه، وحروق في وجهه.
وتقول أسرته إنهم لا يعرفون مكان تواجده، لكنهم فوجئوا بصورة له منشورة على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” في 9 مايو/أيار 2015 وهو داخل المستشفى الجامعي في الإسكندرية، بعد أن تم بتر قدمه وإصابته بحروق في وجهه، ثم اختطفته قوات الأمن من داخل المستشفى الجامعي إلى مكان غير معلوم.

كما أكدت أسرته أنه لم يُعرض على النيابة العامة، ولم يتم التحقيق معه حتى الآن.

 

 

*السيسي وعامٌ من تعطيل الديمقراطية: مراوغة متواصلة بلا برلمان

الانتخابات قبل نهاية العام”؛ وعْدٌ جديد قطعه قائد الانقلاب ، عبدالفتاح السيسي، على نفسه، بإجراء انتخابات مجلس النواب قبل نهاية 2015.

ويأتي هذا الوعد ضمن سلسلة وعود قطعها الرجل، بشأن إتمام آخر خطوة في خارطة الطريق وهي الانتخابات البرلمانية، والتي وضعها هو وقيادات جبهة الإنقاذ، عقب الانقلاب على الرئيس  محمد مرسي.

ولكن، مع تتبع توجهات السيسي وحكومة إبراهيم محلب، يبدو أن النظام الحالي غير جاد في إجراء انتخابات مجلس النواب في وقت قريب.

ويأتي وعد الرجل الأخير، خلال لقائه رؤساء الأحزاب السياسية، قبل أسبوعين تقريباً، قبيل زيارته إلى ألمانيا، حتى إنه لم يحدد بشكل قاطع موعداً لإجراء الانتخابات.

لكن، تبقى الضغوط الخارجية على  الانقلاب ، على خلفية ضرورة إتمام خطوات خارطة الطريق كافة، قبل تحديد بعض الدول الموقف من النظام الحالي.

وواجه السيسي جفاء دولياً ومواقف غير مرحبة بالانقلاب، بيد أن الدول الأجنبية ربطت اتخاذ موقف إيجابي من الرجل بتنفيذ بنود خارطة الطريق، كما أن أطرافاً دولية اشترطت وجود برلمان يعبر عن الشعب المصري، لكي يتم إتمام الاتفاقيات المبرمة بين الرئيس الحالي والدول الأجنبية.

 وبدا وجود تضارب في تصريحات الحكومة ووزرائها والسيسي، فتارة يجري الحديث عن أن الانتخابات ستجرى قبل المؤتمر الاقتصادي الذي كان في مارس/آذار الماضي، وتارة أخرى ستجرى المرحلة الأولى فقط قبل المؤتمر على أن تستكمل الانتخابات بعده، ثم قيل إن الانتخابات ستجرى قبل شهر رمضان، وقبل التعهد الأخير للسيسي بأنها ستتم قبل نهاية العام، كان له تصريح أنها ستتم بعد شهر رمضان مباشرة.

وبسلسلة الوعود التي أطلقها السيسي ومحلب بشأن الانتخابات البرلمانية ثم مخالفتها، بدأ يظهر لدى أحزاب سياسية تشكك كبير في وجود رؤية أو رغبة في إتمام الانتخابات في وقت قريب.

وانعكس عدم تحديد موعد للانتخابات، خاصة مع حكم المحكمة الدستورية بعدم دستورية قانون تقسيم الدوائر، ارتباكاً كبيراً داخل الأحزاب السياسية.

وعقدت جلسات حوار مجتمعي برعاية الحكومة المصرية لتعديل قانون تقسيم الدوائر خلال شهر إبريل/نيسان الماضي، وسط خلافات كبيرة بين ممثلي لجنة تعديل القانون والأحزاب السياسية، على طبيعة التعديلات.

ووجهت اتهامات للحكومة بعقد جلسات الحوار المجتمعي، من دون وجود رغبة في تحقيق مطالب القوى السياسية في تعديلات القانون، خاصة مع دعوة أحزاب مجهولة.

وقال المتحدث باسم التيار الشعبي، السفير معصوم مرزوق، إن النظام الحالي والحكومة غير جادين في إتمام الانتخابات خلال فترة قريبة، مشيراً إلى أنه ليس هناك استعداد أو مؤشر لإجرائها.

وأضاف مرزوق لـموقع “العربي الجديد”، أن الأزمة هي في تشكك الأحزاب في إتمام الانتخابات، عقب وعود كثيرة أطلقها السيسي ومحلب، وهو أمر ليس غريباً، في ضوء دعوات بعض القوى السياسية لتأجيل الانتخابات أكبر فترة ممكنة، لتمكين السيسي من تنفيذ سياساته بشكل أسرع.

وتابع: “إن هناك أزمة كبيرة حال إتمام العملية الانتخابية، تتمثل في ضرورة مراجعة مجلس النواب لكل القوانين والاتفاقيات التي أصدرها ووقعها الرئيس خلال الفترة الماضية“.

واستغرب القيادي بالتيار الشعبي، من عدم إتمام الخطوة الأخيرة من خارطة الطريق، وهو ما يعكس وجود أزمة داخل النظام الحالي، فضلاً عن أنه يخلق نوعاً من الفجوة مع الأحزاب السياسية، وله انعكاس سلبي على الشعب المصري.

وخرجت دعوات لتأجيل انتخابات مجلس النواب إلى عامين وبعض الأحيان إلى أربعة أعوام، ولعل أبرز من يتحدث عن فكرة التأجيل نائب رئيس المحكمة الدستورية تهاني الجبالي، والتي تعد من المقربين من نظام الحكم الحالي.

 بيد أن الأحزاب السياسية رفضت فكرة تأجيل الانتخابات، وعلى رأسها الأحزاب المشكلة من فلول نظام مبارك وتحالف رئيس حزب الحركة الوطنية، أحمد شفيق.

ويبدو أن النظام الحالي يتخوف من فلول مبارك وسيطرتهم على مجلس النواب المقبل، بما لديه من سلطات وصلاحيات واسعة من حيت تشكيل الحكومة ومراجعة قراراته والقوانين، وبالتالي يعمل رجال مبارك ضد السيسي.

ويحاول السيسي التغلب على سيطرة الفلول بقيادة شفيق على مجلس النواب، أو أن تأتي الانتخابات بأغلبية ليست داعمة ومؤيدة له، ولذلك لا يكلّ ولا يملّ من مطالبة القوى والأحزاب السياسية بتشكيل قائمة موحدة لخوض الانتخابات.

ويسعى شفيق إلى العودة مرة أخرى إلى مصر، والتمتع بدور على الساحة السياسية، خاصة مع موقفه المحرض على مرسي.

ويقول خبير في مركز الأهرام للدراسات السياسية، إن السيسي لديه تخوف كبير من تكرار سيناريو مرسي معه، والذي قاده فلول نظام مبارك.

ويضيف الخبير، والذي طلب عدم ذكر اسمه، لـ”العربي الجديد”، إن النظام الحالي على الرغم من تشكله على أنقاض نظام مبارك، إلا أن رموز المخلوع لا يعتبرون السيسي ضمن النظام السابق.

 

 

*لهيب الأسعار يزيد الصائمين عطشًا في رمضان

زبائن: أسعار الياميش نار.. وباعة: بسبب وقف اﻻستيراد

موجة جديدة من ارتفاع اﻷسعار شهدتها أسواق بيع المواد الغذائية قبل أيام من دخول شهر رمضان المبارك، إثر قيام بعض تجار الجملة برفع أسعار التوريد للمحال التجزئة، نتيجة لنقص المعروض من المنتج داخل الأسواق نتيجة لعدم توافر الدولار خلال الفترة الماضية.

وكانت أبز السلع الغذائية التى شهدت ارتفاعا ملحوظًا في أسعار البيع للمستهلك هي السمن والزيت والأرز، بزيادة تراوحت بين جنيه إلى 3 جنيهات.

وأرجع مسؤولو الغرف التجارية، ارتفاع الأسعار نتيجة لزيادة الطلب على المنتجات، ونقص المعروض من المنتج بسبب توقف الاستيراد نتيجة لفشل البنك المركزى في توفير الاعتمادات المالية، وحالة الاحتكار المسيطرة على السوق من بعض المستوردين الذي يتحكم في الأسعار كيفما يشاؤون.

قال أحمد حسني بقال بأرض اللواء بالجيزة: ارتفاع بعض أسعار السلع الموجودة في السوق مثل الزيت الذي وصل لمعدلات خيالية لم يكن أحد يتوقع أن الزيت يصل إلي 13 جنيها لزيت العباد بارتفاع قدره جنهان، وزيت الذرة الذي وصل لنحو 15جنيها مقارنة ب11جنيهًا الشهر قبل الماضي.

وتابع: ”حسني لـ”مصر العربية” السمن أيضا هي الأخرى تشهد زيادة خلال الشهر الجاري ليسجل الكيلو نحو 12.5 جنيه مقارنة بـ 10 جنيهات الشهر الماضي بارتفاع قدره 2.5 جنيها، موضحًا أن العبوة فئة الـ 2كيلو وصلت لـ 25 جنيهًا مقارنة بـ 20 جنيهًا الشهر الماضي بارتفاع قدره 5جنيهات.

وأردف أن أسعار الزيت وواصلت الارتفاع بالسوق المحلي، خلال الشهر الجاري، لتسجل الكرتونة الواحد نحو 116 جنيهًا مقابل 110 الشهر الماضي، لتسجل العبوة الواحدة حوالي10 جنيهات لزيت العباد و15 جنيهًا لذرة .

وأكد أن كل هذه الأسعار سواء كانت لزيوت والسمن، فهي تسير على جميع الأنواع المشهورة، مثل زيت كريستال وعافية وغيرها، والسمنة أيضًا كروابي وكريستال وجنه وغيرها، مؤكدًا أن السوق يعاني في الفترة الحالية من حالة ركود غير مسبوق له.

وأوضح أن أسعار الأرز شهد هي الأخرى ارتفاعً في الأسعار ليسجل الكيلو 4 جنيهات لنمرة (1) بدًلا من 3.5 جنيه بارتفع قدره 50 قرشًا، وفي حين سجل الأرز رقم 2(3.00جنيها.

وأشار إلى أن التجار والمستوردين رفعوا الأسعار خلال الفترة الحالية بسبب قدوم شهر رمضان وحالة الطلب التى تزداد في أول الشهر، مؤكدًا أن الزيادة ليست نابعة من قبل تاجر التجزئة ولكنها تأتى من قبل الموردين والمواطن دائمًا وأبدًا يتهمون تاجر التجزئة لكونة آخر حلقة بأنه هو من يقف وراء الزيادة.

وبدوره، قال يحيى كاسب، رئيس شعبة البقالة بغرفة الجيزة التجارية: إن السوق يشهد ارتفاعًا فى أسعار الزيت بنسبة تصل لـ20%، بالرغم من حالة الركود التى يشهدها السوق ، موضحًا أن عدم توافر الزيت التموينى أدى إلى إقبال المستهلكين على السوق الحر، ما يؤدى إلى استمرار الارتفاع مع اقتراب شهر رمضان.

وأضاف: أن نقص المقررات أحدث نوعًا من العجز بالسوق الحر ، حيث قام البقالون باللجوء للسوق الحر لتعويض النقص الموجود من قبل شركات الجملة مشيًرا إلى أن الاتجاه أحدث نوعًا من زيادة الطلب ونقص المعروض .

وأوضح أن زيادة الطلب أدى لنقص المعروض من السوق ، مشيرًا إلى أن البطاقات التموينية هى السبب الرئيسي وراء اشتعال أسعار الزيت بالسوق المحلي.

وبدوره أرجع عمرو عصفور نائب شعبة المواد الغذائية، الارتفاع في الأسعار بسبب نقص المعروض في السوق خاصة بعد التوقف الجزئي في الكميات المستوردة من الخارجة خاصة بعد تحديد البنك المركزى سقفا لإيداع الدولار بنحو 50 ألف دولار شهري بواقع 10 آلاف دولار يومي.

وفرض البنك المركزي إجراءات احترازية للقضاء على التلاعب بالسوق السوداء للعملة، مثل قرار منع إيداعات أكثر من 50 ألف دولار في الشهر و10 آلاف دولار في اليوم في البنوك بشكل عام، في إطار مساعيه لكبح جماح الدولار.

وتابع عصفور: ”القرار أدى لحدوث حالة من نقص المعروض بالسوق خاصة بعد قيام بقالو التموين بسحب جميع كميات الزيت من السوق لاستخدامها في استبدال فرق نقاط الخبز التي أعلنت عنها الوزارة مقابل توفير استهلاك الخبز .

 

 

*الاستئناف ترفض رد قاضي قضية “أجناد مصر

رفضت الدائرة 29 بمحكمة استئناف القاهرة، المنعقدة بدار القضاء العالي، طلب الرد المقدم من دفاع المتهمين لهيئة المحكمة المكلفة بمحاكمة المتهمين في قضية “أجناد مصر“.

 وكانت المحكمة برئاسة المستشار معتز خفاجي، قررت في جلستها الماضية وقف سير الدعوى لحين الفصل في طلب الرد المقدم من المتهم “بلال . إ . ص“.

 ويحاكم المتهمين على خلفية ارتكابهم لعدة جرائم منسوبة إليهم، تسببهم في مقتل ٣ ضباط و٣ أفراد من الشرطة والشروع في قتل أكثر من ١٠٠ ضباط آخرين من قوة وزارة الداخلية، علاوة على استهداف المنشآت الشرطية والكمائن الأمنية وتخريب الممتلكات العامة وحيازة المفرقعات.

 وأسندت النيابة للمتهمين تهم تأسيس وإدارة وزعامة جماعة أٌسست على خلاف القانون الغرض منها الدعوة إلى تعطيل أحكام الدستور والقوانين ومنع مؤسسات الدولة والسلطات العامة من ممارسة أعمالها والاعتداء على الحرية الشخصية للمواطنين والإضرار بالوحدة الوطنية والسلام الاجتماعى وإنشاء جماعة “أجناد مصر”، التى تدعو إلى تكفير الحاكم وشرعية الخروج عليه وتغيير نظام الحكم بالقوة و الاعتداء على أفراد ومنشآت القوات المسلحة والشرطة واستباحة دماء المسيحيين ودور عبادتهم واستحلال أموالهم وممتلكاتهم واستهداف المنشآت العامة؛ للإخلال بالنظام العام وتعريض سلامة المجتمع وأمنه للخطر.

 وجاء بأمر الإحالة أن المتهمين بيتوا النية وعقدوا العزم عمدًا مع سبق الإصرار والترصد على قتل قوات الشرطة القائمة على تنظيم الحالة المرورية، بميدان الحصري بمدينة السادس من أكتوبر، عن طريق عبوتين ناسفتين.

 ووجهت النيابة للمتهم الرابع تهمة الشروع فى قتل مصطفى عرفة عفيفى، رقيب شرطة بوحدة مباحث قسم شرطة الشيخ زايد، عمداً مع سبق الإصرار و الترصد، بأن بيت النية و عقد العزم على قتله وتنفيذًا لمخططه أعد لذلك الغرض سلاحًا ناريًا «مسدس»، و تربص له بالمكان الذى أيقن مروره فيه، وما أن ظفر به حتى أطلق صوبه وابلاً من الأعيرة النارية قاصدًا من ذلك إزهاق روحه إلا أن أثر الجريمة قد خاب لسبب لا دخل لإرادته فيه، وهو عدم إحكامه التصويب وقد ارتكبت تلك الجريمة تنفيذًا لغرض إرهابي

 

 

*فايننشيال تايمز”: العاصمة الإدارية الجديدة مجرد “حيلة دعائية

خلص تقرير لصحيفة فايننشيال تايمز البريطانية إلى أن العاصمة الإدارية الجديدة مجرد “حيلة دعائية” أو بمعنى أدق “سراب” تحوطه مجموعة من التحديات تحول دون تنفيذه على أرض الواقع.

ونقلت الصحيفة عن بعض الساخرين قولهم: إن مشروع العاصمة الإدارية الجديدة برمته هو مجرد “حيلة دعائية” تهدف إلى نشر حالة من التفاؤل العام حيال نظام قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي.

وتشكك الصحيفة، فى تقرير لها اليوم السبت تحت عنوان “العاصمة الإدارية الجديد لمصر: حقيقية أم سراب؟!” فى جدوى المشروع برمته ونقلت عن البعض الآخر قولهم إن هذا المشروع، على أحسن تقدير، سوف ينتهي ببناء مجموعة منالكومباوندات” السكنية للأثرياء الذين بمقدورهم تحمل تكاليف الإقامة خارج القاهرة والسفر إليها بسيارات رباعية الدفع.

وتتفق الصحيفة مع هذه الآراء حيث يقول التقرير «بالفعل، فإنه وبالرغم من الضجيج السياسي والإعلام الذي صاحب العاصمة الجديدة، لم يتم الكشف عن أية تفاصيل حول الآلية التي سيتم بها تأسيس مثل هذا المشروع العملاق”.

واستند التقرير فى تأكيده على صحة ما ذهب إليه بأن المشروع مجرد “حيلة دعائية” إلى تصريحات السيسي نفسه والتى زادت من حالة الالتباس حول مشروع العاصمة الجديد والتي قال فيها إن العاصمة لن تضع أية أعباء على كاهل الموازنة الحكومية، علما بأن الحكومة المصرية سوف تمتلك حصة نسبتها 24% في المشروع، بحسب وزير الإسكان.

وينقل التقرير تحذيرات خبراء أكدوا فيها أن مصر لم تنجح في السابق في تنفيذ مشروعات مماثلة وكانت النتائج مخيبة للآمال. فسلسلة المدن التي بنيت في الصحراء على مدار الـ 40 عام الماضي قد فشلت في تخفيف الضغوط السكانية التي تتعرض لها القاهرة أو حتى في جذب مواطنين للإقامة بها، ولذلك لأسباب عدة من بينها تواضع مستوى وسائل النقل وندرة الوظائف والشبكات الاجتماعية التي تعين الفقراء على العيش.

ويعرض التقرير رأي ديفيد سيمز مؤلف كتاب “أحلام الصحراء في مصر: تنمية أم كارثة؟” وهو أيضا خبير في مجال الاقتصاد والتخطيط العمراني والذي درس لفترة طويلة المناطق غير الرسمية وديناميكيات الإسكان في مصر، والذي يرى أن مدينة أخرى في الصحراء ليست هي الحل للمشكلات التي تموج بها القاهرة.

من جانبه، يشير خالد فهمي المؤرخ والأستاذ بالجامعة الأمريكية في القاهرة إلى أنه يتعين على كل الأنظمة أن تفكر كثيرا قبل أن تقدم على تنفيذ المشروعات الكبرى، متسائلا: ألا ينبغي أن تحتل مسألة إصلاح القاهرة قائمة أولوياتنا الوطنية؟ ليجيب على سؤاله “في تقديري أن الإجابة المفترضة ( من صانعي السياسات) هي أنها غير قابلة للإصلاح، وهذا موقف سياسي”.

يشار إلى أن سلطات الانقلاب أعلنت خلال المؤتمر الاقتصادي منتصف مارس الماضي عن مشروع بناء عاصمة جديدة في منطقة تبعد 45 كيلومترا عن العاصمة المصرية الحالية. تبلغ مساحتها 700 كيلومتر مربع . وسوف تحتوي المدينة الجديدة وفقا لتصريحات حكومة الانقلاب على “أكبر حديقة في العالم” و 25 منطقة سكنية ومطار دولي جديد ومتنزه يزيد حجمه عن ديزني لاند بمقدار 4 مرات. هذا وقد وضعت شركة ” سكيدمور، أوينجز أند ميريل” التصميم الخاص بالمشروع الذي سيستغرق إنشاؤه 40 عاما، وسيحوي زهاء 5 مليون نسمة علاوة على خلق 1.7 مليون فرصة عمل جديدة وفقا لمزاعم الحكومة.

ويقوم المشروع على شراكة بين الحكومة المصرية وشركة ” كابيتال سيتي بارتنرز” الخليجية العقارية الخاصة التي يمولها محمد العبار رئيس مجموعةإعمار العقارية” الإماراتية.

 

السفاح ونظامه يقتلون النساء والأطفال في سيناء.. الخميس 9 أبريل.. إهدار موارد مصر من الغاز

السيسي ونظامه مستمرون في الانتهاكات ضد الشعب السيناوي

السيسي ونظامه مستمرون في الانتهاكات ضد الشعب السيناوي

السفاح ونظامه يقتلون النساء والأطفال في سيناء.. الخميس 9 أبريل.. إهدار موارد مصر من الغاز

 

 

الحصاد اليومي – شبكة المرصد الإخبارية

 

**مقتل 11 من أسرة واحدة إثر سقوط قذيفة بسيناء

قال مصدر طبي مصري، إن قذيفة سقطت، مساء اليوم الخميس، على منزل في محافظة شمال سيناء، ما أسفر عن مقتل 11 شخصا بينهم سيدات وأطفال وإصابة 6 آخرين.

المصدر أوضح ، أن القذيفة، الذي لم يتمكن من تحديد مصدرها ولا نوعها، سقطت على قرية تتبع مدينة الشيخ زويد في محافظة شمال سيناء.

وأضاف أن جميع ضحايا الحادث من أسرة واحدة، لافتا إلى أن بعض جثث القتلى وعددا من المصابين تم نقلهم إلى مستشفى مدينة الشيخ زويد (حكومي)، فيما نقل بقية القتلى والمصابين إلى مستشفى العريش العام (حكومي).

ولم يضف المصدر أي تفاصيل أخرى عن الحادثة، كما لم تصدر سلطات الانقلاب أي بيان بشأنها حتى الساعة 21:20 ت.غ.

وتشن قوات مشتركة من جيش وشرطة الانقلاب، حملة عسكرية موسعة، بدأتها في سبتمبر 2013، لتعقب ما تصفها بالعناصر “الإرهابية”، و”التكفيريةو”الإجرامية” في عدد من المحافظات وعلي رأسها شمال سيناء، تتهمها السلطات المصرية بالوقوف وراء هجمات مسلحة استهدفت عناصر شرطية وعسكرية ومقار أمنية، تصاعدت عقب عزل الرئيس محمد مرسي في يوليو عام 2013.

 

*أجناد مصر” ينعي قائده ويتوعد بمواصلة عملياته

كد تنظيم أجناد مصر اليوم الخميس مقتل قائده السابق بعد أربعة أيام من إعلان شرطة الانقلاب ذلك، وسمى قائدا جديدا له، متوعدا بمواصلة الهجمات ضد قوات أمن الانقلاب.
وكانت شرطة الانقلاب أعلنت في الخامس من الشهر الجاري مقتل قائد تنظيم أجناد مصر -وهو تنظيم مسلح اشتهر بمهاجمة قوات الأمن بالعبوات الناسفة- في مداهمة لمخبأ له في جنوب القاهرة.
وقال بيان لأجناد مصر على حساب التنظيم على موقع تويتر “نزف نبأ استشهاد القائد همام عطية (مجد الدين المصري) بعد ملحمة مع الطواغيت”، دون الإشارة لتوقيت مقتله.

وأشار التنظيم إلى أن قائده السابق سبق أن قاتل “في العراق وسيناء”.
وأعلن التنظيم في بيانه تنصيب عز الدين المصري خلفا لمجد الدين المصري، متعهدا بمواصلة القتال ضد أمن الانقلاب.
وتبنى تنظيم أجناد مصر بعد ظهر الأحد الفائت تفجيرا استهدف حاجزا أمنيا على جسر 15 مايو في القاهرة أدى إلى مقتل شرطي، وهو ما اعتبره التنظيم ردا سريعا” على مقتل قائده.
وقالت شرطة الانقلاب الأحد الماضي في بيان إن عطية كان من أبرز قيادات تنظيم أنصار بيت المقدس ثم انشق عنه عام 2013 وأسس ما يسمى بتنظيم أجناد مصر، واضطلع من خلاله بتشكيل العديد من الخلايا التنظيمية وإعداد عناصرها فكريا وتدريبهم على إعداد وتصنيع العبوات المتفجرة.
وأضاف بيان شرطة الانقلاب أن تنظيم أجناد مصر متهم بتنفيذ 26 هجوما على الشرطة، خصوصا في القاهرة، أسفرت عن مقتل عدد منهم.
وعادة ما يزرع مسلحون قنابل في القاهرة تستهدف أساسا حواجز أمنية وعربات للشرطة. وبالرغم من أن غالبية التفجيرات في القاهرة كانت محدودة التأثير، فإن أجناد مصر تبنت التفجيرات القوية التي أوقعت قتلى بين رجال الأمن.
يشار إلى أنه في 22 مايو/أيار 2014 قضت محكمة مصرية باعتبار “أجناد مصر” جماعة إرهابية، وإدراج عناصرها ضمن العناصر الإرهابية.
كما أدرجت الخارجية الأميركية “أجناد مصر” ضمن “التصنيف الخاص للإرهاب الدولي” في ديسمبر/كانون الأول 2014، وهو ما ردت عليه الجماعة بالقول إن مصر ليست ولاية أميركية حتى تتدخل واشنطن في شؤونها“.

 

* البحيرة: إحالة 23 رافضًا للانقلاب بالدلنجات لمحكمة الجنايات

أحالت نيابة الانقلاب في الدلنجات، اليوم الخميس، 23 رافضًا للانقلاب العسكري إلى محكمة الجنايات، رغم أن ملف القضية لا يحوي أحراز سوى “طلقتي خرطوش”.
وذكرت مصادر متابعة للقضية، أنه “تمت احاله القضيه رقم (1203 لسنه 2015) إداري الدلنجات لمحكمه الجنايات، علما بأن القضيه ليس بها أحراز سوى طلقتي خرطوش” أكد شهود عيان استحواذ الضابط عليهما من مخلفات القمامة لتلفيق التهمة.

 

* شؤم الانقلاب: حريق هائل بمصنع زيوت فى شارع بيبرس بمنطقة الأزهر

شب حريق هائل ظهر اليوم الخميس، بمصنع زيوت بشارع بيبرس بمنطقة الأزهر.
يذكر أن المنطقة تعج بالآثار القديمة التي تعود إلى عصور الدولة الإسلامية منذ الفتح الإسلامي.

 

*تأجيل هزلية التخابر الثانية للرئيس مرسي و10 آخرين

أجلت محكمة جنايات القاهرة، اليوم الخميس، محاكمة الرئيس محمد مرسي و10 آخرين من أعضاء جماعة الإخوان المسلمين، في القضية الهزلية بزعم اتهامهم بالتخابر وتسريب وثائق ومستندات صادرة عن أجهزة الدولة السيادية إلى مؤسسة الرئاسة، وتتعلق بالأمن القومي والقوات المسلحة المصرية، وإفشائها إلى دولة قطر، إلى جلسة 20 إبريل الجاري.

وجاء قرار التأجيل استكمالاً للجلسات السرية المخصصة بفض أحراز القضية، التي زعمت النيابة العامة أنها تتعلق بالجهات السيادية المصرية، والأمن القومي للبلاد، والتي يتم فيها منع حضور الصحفيين والإعلاميين وجميع وسائل الإعلام المقروءة والمرئية والمسموعة، واستمرار حظر نشر ما يدور في تلك الجلسات.

والمعتقلون في القضية مع الرئيس محمد مرسي، هم: أحمد محمد محمد عبد العاطي (معتقلمدير مكتب رئيس الجمهورية – صيدلي) – أمين عبد الحميد أمين الصيرفي (معتقلسكرتير برئاسة الجمهورية) – أحمد علي عبده عفيفي (معتقل – منتج أفلام وثائقية) – خالد حمدي عبد الوهاب أحمد رضوان (معتقل – مدير إنتاج بقناة مصر 25 ) – محمد عادل حامد كيلاني (معتقل – مضيف جوي بشركة مصر للطيران للخطوط الجوية) – أحمد إسماعيل ثابت إسماعيل (محبوس – معيد بجامعة مصر للعلوم والتكنولوجيا) – كريمة أمين عبد الحميد أمين الصيرفي (طالبة) – أسماء محمد الخطيب (خارج البلاد – مراسلة بشبكة رصد الإعلامية) – علاء عمر محمد سبلان (خارج البلاد – أردني الجنسية – معد برامج بقناة الجزيرة القطرية) – إبراهيم محمد هلال (خارج البلاد – رئيس قطاع الأخبار بقناة الجزيرة القطرية).

 

*المحكمة العسكرية تقضي بحبس 17 متظاهرا بدمياط 3 سنوات

قضت محكمة جنح الإسماعيلية العسكرية، اليوم الخميس , بمعاقبة 17 من مناهضي الانقلاب بدمياط بالحبس 3 سنوات، وغرامة 50 ألف جنيه، فى اتهامات ملفقة منها التظاهر وقطع الطريق، ، والترويج لما اسمته أفكار جماعة الإخوان المسلمين.

كما قضت المحكمة غيابيا بالحبس 5 سنوات وغرامة 100 ألف جنيه على 11 آخرين

 

*932 سنة سجنا من قضاء العسكر على 30 من رافضي الانقلاب ببورسعيد

أصدرت محكمة القضاء العسكري، اليوم، حكمها على 30 من رافضي الانقلاب ببورسعيد بالسجن لسنوات تصل في مجموعها لـ932 عاما.

ورغم مجموع الأحكام على أحرار الوطن، ما زال باقي المعتقلين وعددهم 120 متهما في انتظار النطق بالحكم في 6 قضايا أخرى، فيما تراوحت الأحكام بين الحكم 10 سنوات والمؤبد

يشار إلى أن محكمة القضاء العسكري، كانت قد أصدرت حكما بالإعدام ضد 6 من مؤيدي الشرعية ورافضي الانقلاب العسكري.

 

*الإسماعيلية.. اعتقال وإخفاء 2 من رافضي الانقلاب


شنت مليشيات الانقلاب العسكري بالإسماعيلية في الساعات الأولى من صباح اليوم حملة مداهمات لبيوت مناهضي حكم العسكر بمناطق التل البلد والبعالوة والمزارعة بمحافظة الاسماعيلية.

أسفرت الحملة اعتقال حسن البدري -موظف بهيئة قناة السويس، وبخيت عطية -35 سنة، ولم يتواجد الباقون في منازلهم وقت المداهمات تخفي سلطات الانقلاب العسكري الدموي مكان احتجاز المختطفين وسط أنباء عن تعرضهما للتعذيب الممنهج للاعتراف بتهم لا تمت للحقيقة بصلة.

تحمل أسر المعتقلين وزير داخلية الانقلاب ومدير أمن الاسماعيلية، ومأمور قسم التل الكبير المسئولية عن سلامتهما وتناشد منظمات المجتمع المدنى وحقوق الإنسان بالتدخل، وتمكين أسرتيهما والمحامين من لقائهما لرفع الظلم عنهما ومحاكمة كل من تورط فى هذه الجريمه التي لن ىتسقط بالتقادم.

يشار إلى أن عدد المعتقلين بمحافظة الإسماعيلية وصل منذ الانقلاب العسكري الدموي في الثالث من يوليو 2013 وحتى الآن لأكثر من 500 معتقل داخل سجون العسكر.

 

*مصر تسأل: هل يُطلق سراح مرسي قريبا؟

تشهد مصر جدلا قانونيا حول احتمال الإفراج عن الرئيس محمد مرسي المحبوس منذ 14 يوليو/تموز 2013، وقيادات بجماعة الإخوان المسلمين، في يوليو/ تموز المقبل، بعد انقضاء عامين على حبسهم احتياطيا على ذمة قضايا يتهمون بها.

ويحظر قانون الإجراءات الجنائية حبس المتهم احتياطيا مدة تتجاوز العامين، لكن تعديلا جرى في سبتمبر/ أيلول 2013 على القانون يُلغي السقف الزمني للحبس الاحتياطي.

وانقسم أساتذة القانون بشأن قانونية الإفراج، فمنهم من يؤكد إطلاق مرسي وقيادات الإخوان “لأن تعديل القانون جرى بعد القبض عليهم بثلاثة أشهر أي لا ينطبق عليهم إلغاء السقف الزمني للحبس الاحتياطي” بينما يرى آخرون أن تعديل قانون الحبس “سيسري عليهم لأن التعديل جرى في الأصل للتطبيق على الإخوان وعدم خروجهم من السجون“.

وقال المستشار عماد أبو هاشم عضو حركة “قضاة من أجل مصر” إن الادعاء بعدم تطبيق تعديلات قانون الحبس الاحتياطي على مرسى “يخالف التفسير الذي تنتهجه محكمة النقض، فالتعديلات تعالج مسائل إجرائية وتسري بأثرٍ فوري من تاريخ إصدارها كونها تتناول تنظيم مواعيد الحبس الاحتياطي، وهو ما ينأى بطبيعته عن مسألتي التجريم والعقاب“.

وأكد أبو هاشم للجزيرة نت “عدم جواز التذرع بتطبيق النص القديم باعتباره القانون الأصلح للمتهم إعمالًا للمادة الخامسة من قانون العقوبات لأنها تتطلب للأخذ بتلك القاعدة أن يكون النص المراد تطبيقه موضوعيًّا يؤثر في التجريم والعقاب“.

وأوضح أنه “لا يمكن الركون إلى الاستثناء الوارد بالبند رقم 2 بالمادة الأولى من قانون المرافعات والتي تقضي بسريان قوانين المرافعات على ما لم يكن فصل فيه من الدعاوى أو ما لم يكن تم من الإجراءات قبل تاريخ العمل بهاكون المقصود هو المواعيد الموضوعية مثل المواعيد الإجرائية، فلا يسرى عليها هذا الاستثناء، وفق تفسير أبو هاشم.

ووفقا لتفسيره فإنه “بإعمال المادة 143 وتعديلاتها والتي تنطبق على مواعيد حبس مرسى، يتبين أن المشرع فرق في تحديد مدة الحبس الاحتياطي بين مرحلة ما قبل الحكم بالدعاوى الجنائية المعاقب عليها بالإعدام وبين مرحلة الطعن بالنقض، فجعل حده الأقصى في الأولى عامين وأطلقه في الحالة الثانية“.

وخلص أبو هاشم إلى القول إن عدم الحكم على مرسى قبل بلوغ الحد الأقصى لمدة حبسه احتياطيًّا يوم 15 يوليو/تموز المقبل أو إذا حكم عليه بعقوبة سالبة للحرية وطعن بالنقض على ذلك الحكم “فإنه يتوجب قانونا إطلاق سراحه فورًا“.

أما محمد أحمد، أستاذ القانون الدستوري، فيرى أن الرئيس مرسي”لا ينطبق عليه إلغاء السقف الزمني للحبس الاحتياطي، وهو ما يستوجب الإفراج عنه في يوليو القادم”. وقال في تصريحات صحفية “وفقًا لموعد أول إجراء جنائي ضد الرئيس المعزول فيجب الإفراج عنه في ١٥ يوليو/تموز المقبل، ما لم يصدر ضده حكم قضائي“.

ومن جهته، يرى مختار غباشي أستاذ القانون ورئيس “المركز العربي للدراساتأن قانون الحبس الاحتياطي “عُدل بهدف إبقاء الإخوان في السجون، لذا فالحديث عن إطلاق سراح مرسي غير منطقي، ورغم صدور قانون الحبس الاحتياطي بعد حبس مرسي ما يجعل تطبيقه عليه غير قانوني، إلا أن فتاوى فقهاء القانون الكارهين للإخوان ستظهر لتنسف أي تفسيرات قانونية أخري بحجة أن مرسي متهم ومحبوس لذا سيتم تجديد حبسه احتياطيا“.

وحذر أحد الإعلاميين المؤيدين للنظام ، في برنامجه بإحدى المحطات الفضائية، من إطلاق مرسي في يوليو المقبل، وتوقع أن يخرج مرسي وقيادات الإخوان من السجون “لمعاودة الاعتصام بميدان رابعة العدوية والمطالبة بشرعية مرسي ، إذا لم تصدر بحقه أية أحكام قضائية”.

 

*اعلام مصر يبرز شرط أردوغان الإفراج عن مرسي
اهتمت وسائل الاعلام المصرية بقول الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إنه يجب على مصر أن تفرج عن الرئيس محمد مرسي وأن تلغي أحكام الإعدام الصادرة على مؤيديه قبل أن يمكن النظر في تحسين العلاقات مع القاهرة، وأبرزت الصحف الحكومية والخاصة ما قاله الرئيس التركي، إلا أن صحف خاصة مملوكة لرجال أعمال، هاجمته ووصفت طلبه بأنه “هرطقة جديدة وإنكاراً للواقع” أو “أردوغان يهذي“.
ونقلت صحف تركية عن أردوغان قوله للصحفيين الذين كانوا يرافقونه على متن طائرته لدى عودته من زيارة رسمية إلى إيران “السيد مرسي رئيس منتخب بنسبة 52 في المئة من الأصوات.
يجب أن يطلقوا سراحه”، وأكد مسئول من مكتب أردوغان إدلاءه بتلك التصريحات.
وسبق للرئيس التركي طرح هذا الشرط لإعادة العلاقات مع مصر، وخلال لقاؤه الرئيس الروسي بوتين كانون أول (ديسمبر 2014، فاجئ أردوغان نظيره الروسي فلاديمير بوتين بالحديث عن الرئيس  محمد مرسي وعبد الفتاح السيسي والهجوم على الطريقة التي وصل بها للحكم.
وقال أردوغان لبوتين: في كل دول العالم يأتي “الإنقلابيون” بنسب عالية جداً للسلطة، وكما تعلمون فإننا قد شاهدنا هذه الارقام في الجمهورية المصرية“.
وأضاف: “ولو نظرنا لعدد الفئات التي شاركت في الانتخابات المصرية وقيمنا الفئات والاطراف المشاركة فإننا سنصل للنتيجة الحقيقية وهي أن السيد مرسي وصل إلى السلطة بانتخابات ديمقراطية وشرعية ولكن الان، وعبر وسائل غير ديمقراطية، وصل الإنقلابيون إلى مصر، و الآن قد اكتسبوا شرعية لإدارة أمور البلاد” وفق قوله آنذاك.

 

*قوات السيسي تنفذ أولى غاراتها الجوية على الحوثيين

أعلن المتحدث باسم “عاصفة الحزم”، للمرة الأولى في الموجز الصحفي اليومي، اليوم الخميس، عن تنفيذ طائرة مصرية غارة ضد هدف تابع للحوثيين.

وعرض العميد أحمد عسيري في الموجز الصحفي، بالعاصمة السعودية الرياض، مقطع فيديو لقصف بطائرة لأحد مواقع الحوثيين، قال إن “طائرة مصرية هي التي نفذت هذا الهجوم على هذا الهدف”، مضيفا: “ليس من المهم أن نذكر من نفذ، لكن المهم أن تقدم العمليات بجهد متكامل ومتناسق والنتيجة النهائية”.

وكان عبد الفتاح السيسي، قال السبت الماضي، إن بلاده لن تتخلى عن أشقائها في الخليج، وستقوم بحمايتهم إذا تطلب الأمر.

وقال عسيري، الذي يشغل أيضا منصب مستشار في مكتب وزير الدفاع السعودي، إن “الميليشيات الحوثية أصبحت معزولة وتواجه مصيرها بعد عزلها عن القيادة”، مشيرا إلى استهداف طائرات التحالف لوسائل الاتصالات فيما بين قيادات الحوثيين في صنعاء وصعدة.

وحول الدعم الذي يقدمه التحالف للحراك على الأرض، قال عسيري: “ندعم اللجان الشعبية المتواجدة على الأرض حتى يتغير الوضع في مواجهة ميليشيات الحوثيين، خاصة أنهم يقومون بتكثيف تخزين آليات وذخيرة داخل المواقع السكنية”.

وأضاف المتحدث باسم “عاصفة الحزم”: “العمليات البرية وحرس الحدود مستمر في صد أي تحرك حدودي من قبل الميليشيات الحوثية وأعوانهم”، مشيرا إلى أن “الحوثيين يواجهون صعوبات كبيرة في الامداد والتموين، ويسعون لانتصارات إعلامية فقط”.

وردا على سؤال حول امكانية تدخل السفن الإيرانية الموجودة في المياه الدولية بالقرب من اليمن من دعم الحوثين، قال عسيري: “نعلم بأن تلك السفن في المياه الدولية، هو حق طبيعي، لكننا أعلنا أن الميناء وأن الفضاء الجوي اليمني هو تحت مراقبة التحالف، وأن تلك السفن لو أرادت أن تقدم أسلحة أو تساعد الميليشيات، سيكون التحالف له الحق في الرد المناسب”.

وأختتم عسيري مؤتمره، بالحديث عن الجانب الانساني، حين قال إن “الصليب الأحمر أوصل أمس سفينة إلى عدن، ونحن ننسق الآن مع اللجان داخل المدينة لإدخال أكبر قدر من المساعدات، ونضمن بأن تلك المساعدات تصل إلى المستشفيات داخل عدن”.

ومنذ 26 مارس/ آذار الماضي، تواصل طائرات تحالف تقوده السعودية، قصف مواقع عسكرية لقوات موالية للرئيس اليمني السابق، علي عبد الله صالح، ومسلحي جماعة “الحوثي” ضمن عملية “عاصفة الحزم”، التي تقول الرياض إنها تأتي استجابة لدعوة الرئيس اليمني، عبد ربه منصور هادي، بالتدخل عسكرياً لـ”حماية اليمن وشعبه من عدوان الميلشيات الحوثية”.

 

*جامعة القاهرة تحيل 20 طالبًا للنيابة العامة بدعوى التظاهر

قررت جامعة القاهرة اليوم الخميس، إحالة 12 طالبا من طلاب الجامعة إلى النيابة العامة بالإضافة إلى تحويل 8 آخرين خلال أبريل الجارى،، بزعم مشاركتهم في التظاهر داخل الحرم الجامعى. وهدد الانقلابى جابر نصار، رئيس جامعة القاهرة الطلاب قائلاً: إن أفراد الأمن الإداري التابعين للجامعة يسيطرون على الحالة الأمنية بالجامعة، ولن يسمحوا لأي طالب بالخروج عن القواعد المحددة وممارسة العنف , رغم أن افراد الأمن هربوا امس من الجامعة امام مظاهرات الطلاب السلمية الحاشدة .

ولفت إلى أن معظم الطلاب الذين يشاركون في المظاهرات مفصولون ، مشيرًا إلى أن إجراءات الجامعة ضد الطلاب الذين يشاركون في أحداث الشغب تتراوح بين الإحالة إلى النيابة العامة أو الإحالة للتحقيق.

 

*تعليم الانقلاب تنسب رواية حديث “خير أجناد الأرض” (الضعيف) للإمام مسلم

تعليم الانقلاب تنسب رواية حديث خير أجناد الأرض” (الضعيف) للإمام مسلم .. ويقول علماء الحديث عن الحديث المذكور وهو: (إذا فتح الله عليكم مصر فاتخذوا فيها جندا كثيراً، فذلك الجند خير أجناد الأرض) قد ذُكر أنه رواه ابن عبد الحكم في فتوح مصر، وابن عساكر ثم ذكر أن في سنده الأسود بن مالك الحميري، وقال: ولم أر للأسود ترجمة، وبناء على جهالة بعض رواة الحديث فإنه يكون ضعيفاً.
في كتاب مادة الدراسات الاجتماعية للصف الخامس الابتدائي.

 

*رسالة من الدكتور صلاح سلطان المحكوم عليه بالاعدام يبشر أن النصر قريب

بعث الداعية الإسلامي المعتقل الدكتور صلاح سلطان، الأمين العام السابق للمجلس الأعلى للشؤون الإسلامية في مصر، برسالة من محبسه بمناسبة مرور عام على اعتقاله، يثبت فيها من في الخارج ويبشرهم أن النصر قريب.

ويسرد سلطان في رسالته 11 إنجازا استطاع أن يحققهم خلال عامه الماضي، للتأكيد على أن وقتهم لا يضيع سدى أبرزها ختم القرآن 100 مرة، والتوسع في العلوم الفقهية.

وإلى نص الرسالة ( ج ) :


وَ مَا لَنَا أَلَّا نَتَوَكَّلَ عَلَى اللَّهِ وَ قَدْ هَدَانَا سُبُلَنَا وَ لَنَصْبِرَنَّ عَلَى مَا آَذَيْتُمُونَا وَعَلَى اللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُتَوَكِّلُونَ ” ( إبراهيم: 12 ) عام من السجن في الليمان و أعوام من فضل الرحمن اليوم يمرُ عام على السجن في الليمان والعقرب، بين الجدران والقضبان، بين حجب الحرمان من المساجد صلاة و خطبا ودروسا واعتكافا، ومن الحركة بالدعوة بين دول العالم، الحرمان من زوجة وولد، وهم حبات القلب وفلذات الأكباد، من أهل وعشيرة هم العضد والعون، من طلاب علم أذكياء أنقياء، صِلتهم هي الخير والغناء، من علماء الجلوس بين أيديهم واحة غنَّاء، من أحباب تعلق القلب بحبهم في الله ولقاؤهم يمسح عن القلب كل عناء، حرمتُ من نظرة عميقة إلى الصفاء في كبد السماء، وإلى الخضرة في شجرة ورقاء، من نظرة إلى بحر أو نهر يترقرق فيه الماء، فضيا مع شعاع الشمس، ورديا مع ضوء القمر، حرمتُ أن ألمس بيدي رأس يتيم أو مريض أمنحه السخاء وألحقه بالدعاء.

لكني مضيت إلى السجن بيد السجان لا رحمة ولا اعتناء، فآليت وأقسمت لربي أن أتوب توبة نصوحا من كل ذنب أو أخطاء، فتكون التخلية قبل التحلية عنوانا، ونحتُّ شعاري الأول عندما أُودعت السجن الانفرادي بسجن الليمان فقلت: ” في الليمان عرفتُ الرحمن”، وفي العقرب “نحن إلى الله أقرب”، والبوابة الكبرى هي القرآن، فاستأذنت من حولي في الزنازين ألا أحدثهم حتى اختم القرآن في الصلاة، لتتسع الجدران وينفسح البنيان، وينشرح الصدر والوجدان، ويندحر الشيطان، وأصعد مع كل لحظة في مدارج السالكين إلى الرحمن ليس في سرعة: ” فَامْشُوا فِي مَنَاكِبِهَا” (الملك:15)، بل: “فَفِرُّوا إلى اللَّهِ” (الذاريات:50)، ففررتُ وجريتُ بأقصى جهدي نحو رضا الله والجنة، وفرارا من سخطه والنار، فملأتُ ليلي ونهاري بين تعبد وتنسك وتعلم وكتابة فإذا بالمحنة منحة، وإذا بالضيق سعة، والحرمان عطاء، وعشتُ هذه المعاني الراقية بقلبي ووجداني: “إِنَّ وَلِيِّيَ اللَّهُ الَّذِي نَزَّلَ الْكِتَابَ وَهُوَ يَتَوَلَّى الصَّالِحِينَ” (الأعراف: 196)

وقوله تعالى: “هُوَ مَوْلَانَا وَعَلَى اللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُؤْمِنُونَ” (التوبة:51)، وقوله تعالى: “فَأَنْزَلَ السَّكِينَةَ عَلَيْهِمْ وَأَثَابَهُمْ فَتْحًا قَرِيبًا” (الفتح:18)، وقوله تعالى: “سَيَجْعَلُ اللَّهُ بَعْدَ عُسْرٍ يُسْرًا” (الطلاق:7)، وقوله صلى الله عليه وسلم فيما رواه مسلم في صحيحه: “عجبا لأمر المؤمن إن أمره كله خير وليس ذاك لأحد إلا للمؤمن إن أصابته سراء شكر فكان خيرا له وإن أصابته ضراء صبر فكان خيرا له”، وقول ابن عطاء: “من غفل عن الله بلطائف الإحسان قِيد إليه بسلاسل الامتحان”، وقال: “إذا رُزق العبد الفهم في المنع عاد المنع عين العطاء”.

 

*صفقة مع “بي بي” تهدر موارد مصر من الغاز

وصف تحقيق نشره الأربعاء موقع “ميدل إيست أي” البريطاني الاتفاق بين مصر وشركة “بي بي” النفطية البريطانية الذي تم الإعلان عنه على هامش المؤتمر الاقتصادي بشرم الشيخ الشهر الماضي بأنه إهدار لموارد مصر من الغاز الطبيعي.

وأُعلن في المؤتمر الاقتصادي عن مذكرة تفاهم تنص على أن الشركة البريطانية ستسثمر 12 مليار دولار لإنجاز مشاريع في قطاع النفط والغاز بينها تطوير حقلين للغاز في البحر المتوسط.

وأشادت الأوساط الرسمية المصرية وإدارة شركة “بي بي” حينها بمذكرة التفاهم باعتبارها دليلا على ثقة العالم بالاقتصاد المصري, في حين اعتبرها معارضون إعادة تدوير للفساد” الذي كان سائدا في قطاع النفط والغاز خلال حكم الرئيس المخلوع حسني مبارك، حسب تعبيرهم.

ويقول هؤلاء إن مذكرة التفاهم أو الاتفاقية التي أُعلن عنها مؤخرا هي في الواقع إحياء لاتفاقية ظلت سارية خلال السنوات العشرين الماضية, وكلفت مصر خسائر تصل إلى 32 مليار دولار.
ويتعلق التحقيق الذي نشره “ميدل إيست أي” بصفقة الغاز المعلن عنها في مؤتمر شرم الشيخ, التي تحصل بموجبها الشركة البريطانية على نسبة 100% من الإنتاج بعد استخراج الغاز ثم بيعه للحكومة المصرية.
وحسب مذكرة التفاهم بين الحكومة المصرية والشركة البريطانية العملاقة, ستبيع “بي بي” الكميات التي قد تنتجها في السنوات الثلاثين القادمة بسعر يتراوح بين 3 دولارات و4.1 دولارات للوحدة الحرارية بالتقييم البريطاني.
وبينما يقول منتقدون لهذه الصفقة إنها تهدر مخزون البلاد من الغاز, وتكرس وضع قطاع الطاقة تحت هيمنة الشركات النفطية الأجنبية, يرى مؤيدون للحكومة المصرية أنها ستشتري الكميات اللازمة من الغاز بأسعار تقل بكثير عن معدل السعر العالمي للوحدة الحرارية, وهو عشرة دولارات.
وفي حين ستتحكم الشركة البريطانية في كل ما تنتجه من الحقول التي ستتولى تطويرها, فإنها لن تدفع في المقابل للحكومة المصرية سوى بعض الرسوم وضريبة على الدخل, وهو ما يعني أن كل الأرباح بعد دفع الضريبة والرسوم ستذهب إلى الشركة.
ووفقا للتحقيق, فإن الانتقال من طريقة التعاقد التشاركية التي كانت سائدة في العقود القليلة الماضية إلى طريقة تعاقد جديدة لا تقوم على تقاسم الأرباح يعني وضع موارد مصر الطبيعية بيد الشركات الخاصة.
وتم الإعلان عن الصفقة مع شركة “بي بي” بينما توقع مصر صفقة أخرى لاستيراد الغاز من إسرائيل بأسعار عالمية بعد أن كانت تصدر لها الغاز بأسعار زهيدة في وقت عانى فيه المصريون ولا يزالون من شح الطاقة الكهربائية ونقص شديد في غاز الطهي المنزلي.

 

*عائدة من جحيم اليمن: “الجيش الهندي أنقذنا.. ومصر مضتنا على إقرار لدفع حق تذاكر العودة

روت علياء جابر محمد، مصرية عائدة من حرب اليمن، تفاصيل عودتها من اليمن، عقب منشور لها على صفحتها على «فيس بوك»، الأسبوع الماضي، أثار جدلًا واسعًا على صفحات التواصل الاجتماعي.

وأكدت “علياء” أن الهند أرسل سفينة حربية لإجلاء رعاياها، وقررت أنها «تأخذ قرارًا إنسانيًا يكتب في تاريخها وتنقذ الجنسيات الأخرى (بدون أى تفرقة) وتأخذنا معها لجيبوتى”.

وقالت: «الجيش الهندى رجال، رجال قوي، هما سبب أن أنا لسه عايشه لحد دلوقتى بعد إرادة ربنا”، متابعة: «الجيش الهندى نقلنا للسفينة ونزلنا الغرف اللى المفروض الجيش ينام فيها، ونيمونا إحنا مكانهم و فضلوا هما صاحيين يقدمولنا خدمه فايف ستارز بلس، جابولنا عشاء وعصائر ولبن وأدوية وأطباء للناس التعبانه لحد ما ننام”.

وتابعت، تفاصيل مساعدة الجيش الهندي لها: «بعد ما صحينا جابولنا فطار وفضلوا يخدمونا لحد ما نزلنا من السفينة، في جيبوتى بقى كان في وفد من السفارة المصرية مستنينا والسفير بنفسه استقبلنا، خلصولنا كل الإجراءات وقالولنا إحنا مرتبين ليكوا كل حاجه لحد ما ترجعوا مصر”.

وتابعت: «بس قبل ما نسافر بقى، السفارة مضتنا على إقرار أننا لما نرجع مصر ندفع فلوس التذاكر اللى مصر دفعتها لنا. بعيد عن أن طز فى الفلوس، وأن كتر خيرهم في كل الأحوال، بس ليه الهند هى اللى تنقذنا من الخطر و تسفرنا معاها وتأكلنا وتنيمنا وتعالجنا، وكل دا من غير ولا مليم، ومصر اللى هي ( أمى )، تمضينا على اقرار نرجع الفلوس اللى دفعوهلنا ؟؟”.

وأردفت: «المهم ان احنا سافرنا من جيبوتى لإثيوبيا و من إثيوبيا لمصر، وهنا بقى مصر استقبلتنا، أول ما وصلنا المطار كانوا مقدرين قوى قد ايه احنا متمرمطين بقالنا أسابيع، فمباحث المطار أخذت باسبورتنا و قعدونا ساعة ونص وبعدين مشونا، عموما، أنا مبسوطة بالرحلة دى كلها”.

 

*السيسي مازال يماطل ويحتفظ بكل السلطات في يده

شرت صحيفة لاكروا تقريرا حول حالة الركود السياسي التي تشهدها مصر واستئثار عبد الفتاح السيسي بكل السلطات في ظل غياب تام للسلطة التشريعية منذ استيلاء الجيش على السلطة في تموز/يوليو 2013.

 

وقالت الصحيفة أن الانتخابات التي كان يفترض أن تجري في موفى شهر آذار/مارس المنقضي تم إرجاؤها لوقت لاحق وعلى الأرجح لن تجري في وقت قريب، بينما يواصل الرئيس السيسي التحكم في كل شيء في مصر التي تمثل أكبر بلد في العالم العربي وتشهد غياب برلمان منتخب منذ الثالث من تموز/يوليو 2013 تاريخ عزل الرئيس المنتخب محمد مرسي.

 

وذكرت الصحيفة أنه بعد أن تم إصدار الدستور في كانون الثاني/يناير 2014 فاز السيسي بانتخابات مثيرة للجدل بعد أن تم للتلاعب بمواعيد الاستحقاقات الانتخابية ويتواصل هذا التلاعب لحد الآن حيث حكمت المحكمة الدستورية بعدم دستورية القانون الإنتخابي مما أدى لتأجيل الانتخابات.

 

وفي هذا السياق نقلت الصحيفة عن نائل سلامة الباحث في مركز الدراسات السياسية قوله أن الجميع يعلم أن الحكومة تعمدت إعداد قانون غير دستوري لكي يتم رفضه وتكسب الوقت واعتقاده أن ذلك يصب في مصلحة الرئيس الذي يريد أن يحكم بمفرده من خلال الجمع بين السلطتين التنفيذية والتشريعية.

 

وأضافت الصحيفة أنه في انتظار القانون الانتخابي الجديد يواصل الرئيس السيسي حملة القمع الممنهج ضد المعارضين وخاصة المساندين لحركة الإخوان المسلمين والمنتمين للتيارات الثورية بالتوازي مع إصدار قوانين جديدة تكرس دولة البوليس على غرار قانون يزيد من صلاحيات المحكمة العسكرية صدر في تشرين الأول/أكتوبر 2014 وقانون آخر يقدم تعريفا فضفاضا للإرهاب صدر في شباط/فبراير 2015.

 

وأشارت الصحيفة إلى أن الحكومة لا تبدو مستعجلة جدا على إصدار قانون انتخابي جديد رغم التأخير الكبير الحاصل والمهلة بشهر التي أعطاها الرئيس بعد صدور القرار الأول، وستستغرق أيضا وقتا للقيام ببقية إجراءات الإعداد للانتخابات وخاصة تسجيل الناخبين، كما تبقى إمكانية الطعن في القانون الانتخابي واردة مرة أخرى فيما يواصل الرئيس جمع الصلاحيات.

 

كما أشارت الصحيفة غياب الثقة لدى المواطن المصري في العملية السياسية الجارية وفي هذا السياق قال نائل سلامة أنه من الصعب معرفة التاريخ الحقيقي الذي ستجري فيه الانتخابات ولكن على الأرجح سيكون ذلك بعد شهر رمضان المقبل. وأضاف أنه من المؤكد أن البرلمان سيكون تابعا للرئيس عبد الفتاح السيسي ولكنه على كل حال أفضل من عدم وجود برلمان.

 

وشككت الصحيفة كذلك في اهتمام المصريين بالانتخابات القادمة حيث قالت في هذا السياق أن المصريين لم تعد لهم ثقة في الأحزاب والطبقة السياسية رغم وعيهم بأن تركيز برلمان منتخب في أقرب وقت ممكن يعد أولوية مطلقة.

 

*لماذا طلبت السعودية قوات برية باكستانية لا “مصرية” لعاصفة الحزم؟

ما أُعلن رسميا هو أن السعودية طلبت قوات برية باكستانية لحماية منشآتها الاستراتيجية والنفطية والمشاركة في الحرب البرية المرتقبة في اليمن، وأعلنت باكستان هذا وناقشه برلمانها علنا، وبالمقابل لم يُعلن عن طلب الرياض قوات برية مصرية بشكل صريح، كما لم تعلن مصر هذا الأمر علنا، وظلت دعوتها ومشاركتها غامضة، فما صدر عن احتمالات إرسال قوات برية مصرية لليمن جاء على لسان “السيسي” دون تأكيد رسمي سعودي. فلماذا طلبت السعودية قوات برية باكستانية لا مصرية لعاصفة الحزم؟

 

هل لذلك علاقة بما يتردد عن تحفظ سعودي علي دور “مصر السيسي” منذ مجيء الملك سلمان للحكم؟ والحملة الإعلامية شبة الرسمية في مصر ضد الملك سلمان والسعودية وانتهاء شهر العسل بين سلمان والسيسي؟ أم أن الأمر له علاقة بالدور القطري في التحالف العربي وتفضيل الدوحة لإسلام آباد على القاهرة، خصوصا أن وفدا قطريا زار باكستان مؤخرا، وتحدث عن “مليارات الدولارات من الاستثمارات وتعزيز العلاقات التجارية مع باكستان” مقابل دور باكستاني بري كما تقول “فورين بوليسي”؟

 

وهل فضلت السعودية باكستان على مصر، للاستفادة من خبراتها النووية في وقت يجري الحديث فيه عن نوايا خليجية لتطوير القدرات النووية مقابل النووي الإيراني بعدما تخلت واشنطن عن الخليج؟

 

أم أن تفضيل الرياض لإسلام آباد جاء في سياق إضعاف الدور الإقليمي المصري مقابل السعودية بدليل انتشار مقولة تسخر من تراجع دور مصر الإقليمي على تويتر تقول (السعودية الشقيقة الكبرى للعرب)، بعدما كان يقال (مصر هي الشقيقة الكبرى)؟ أم أن الأمر يدور في سياق التنافس المصري الباكستاني على تقديم الخدمات العسكرية للسعودية ودول الخليج مقابل المال الذي يحتاجه اقتصاد البلدين؟

 

وما هو سر زيارة وزير الدفاع المصري على رأس وفد عسكري رفيع المستوى لباكستان هذا الأسبوع الذي تحدثت عنه “مصادر مطّلعة”، وقالت إنها تهدف إلى تنسيق عملية التدخل البري التي قد تلجأ إليها قوات التحالف؟ وهل تحركت القاهرة لإشراك نفسها بدون دعوة والتنسيق مع باكستان كأنها مدعوة رسميا أم أنه تحرك بالتنسيق مع السعودية مع إعطاء الأولوية والقيادة في التحرك البري للباكستانيين على حساب المصريين؟

 

وكان البيان الرسمي المصري ذكر أن “وزير الدفاع المصري توجه إلى باكستان على رأس وفد عسكري رفيع في زيارة مهمة تستغرق عدة أيام، لتدعيم أوجه التعاون وتعزيز العلاقات العسكرية بين القوات المسلحة في البلدين“، دون تفاصيل.

 

العرض الباكستاني والمصري

 

ما هو معلن ومؤكد أن وزير الدفاع الباكستاني خواجة آصف أكد رسميا: “أن السعودية طلبت من باكستان طائرات عسكرية وسفنا حربية وجنودا“، وذلك في مستهل جلسة برلمانية خصصت لمناقشة قرار مشاركة إسلام آباد في التحالف الذي تقوده السعودية في اليمن، ودون أن يحدد المناطق التي تريد السعودية نشرهم فيها.

 

وجاء هذا عقب زيارة وفد عسكري باكستاني رفيع للرياض، وتأكيد الحكومة الباكستانية في بيان لها أن أي انتهاك “لوحدة الأراضي السعودية سيلقى ردا قويا منها“.

 

أما مصر، فجاء عرضها إرسال قوات برية في صورة تصريحات للرئيس السيسي عقب لقاء مع المجلس العسكري قيل إنه مخصص للحصول علي موافقة رسمية بالتدخل البري في ظل غياب البرلمان، ولكن لم يصدر إعلان رسمي عن طلب سعودي لقوات برية، وجاء الإعلان المصري غامضا مثل الإعلان السابق عن “دعم” عاصفة الحزم عقب اندلاعها وبدء الضربات الجوية وما قيل عن عدم مشاركة مصر فيها، ومشاركتها لاحقا بصورة أيضا غامضة حيث تنشر أنباء المشاركة المصرية عبر “مصادر عسكرية” مجهولة لا المصدر الرسمي، وتتضارب بين تقديم خدمات حماية لمضيق باب المندب وبين المشاركة بطائرات حربية.

 

وهو ما يطرح تساؤلات مشابهة حول حقيقة التدخل البري المصري وهل طلبته السعودية رسميا أم تبرعت مصر به مثلما حدث في المرة الأولي عقب بدء الضربات الجوية وتبرع مصر بالمشاركة والدعم دون تحديد دورها بدقة وقصر بلاغات المتحدث العسكري علي الحديث عن “مشاركة الجميع” دون ذكر الطائرات المصرية إلا في حالة “إجلاء رعايا” مدنيين على متن “طائرات مصرية واردنية” قال إنها “ضمن الدول المشاركة في قوات التحالف” دون أن يحدد دورها، وقصر الحديث عن ضربات جوية على الطيران السعودي والإماراتي.

 

وكان موقع ديبكا فايل” الاستخباري الصهيوني ذكر أن باكستان تستعد لنقل قوات برية هائلة إلى السعودية كي تتولّى حماية حدودها مع اليمن، ومنشآتها النفطية، ومواجهات محاولات تخريب حوثية محتملة، ومنشأتها النفطية والحيوية، لكي تتفرغ القوات السعودية لمواجهة الحوثيين.

 

ونقل ديبكا في تقرير عن مصادر عسكرية صهيونية قولها إن الألوية الباكستانية التي ستصل إلى المملكة سوف تحمي ألف كيلو متر من الحدود السعودية اليمينة، وتعطي بذلك القوات البرية السعودية حرية أكبر علي الحركة وشن حرب برية أو اتخاذ إجراءات ضد الحوثيين.

 

وناقش وزير الدفاع السعودي الأمير محمد بن سلمان، ونظيره الباكستاني خوجة محمد آصف في الرياض، مشاركة باكستان في عملية “عاصفة الحزم” التي تقودها المملكة العربية السعودية، ضد مليشيات الحوثيين الذين استولوا على السلطة في اليمن.

 

وتوجد في السعودية حاليا قوات عسكرية باكستانية في إطار تمرين مشترك يحمل اسم الصمصام خمسة” يعقد بين الجانبين بشكل دوري بالتناوب بين باكستان والمملكة، يهدف إلى تبادل الخبرات.

 

 

ويبدو أن ثمة “تنافسا ماليا” مصريا باكستانيا على إرسال قوات برية مقابل دعم سعودي محدد، أو أن الرياض تفضل الدور الباكستاني لأسباب تتعلق بالنووي الايراني، والرغبة في تطوير برنامج نووي مستقبلا بدعم باكستاني، وأن (الرياض) أبلغت القاهرة أن باكستان هي التي ستقود التدخل البري في حالة موافقة البرلمان الباكستاني، ولهذا زار وزير الدفاع المصري باكستان للتنسيق معها التدخل البري لو تم، برغم إظهار صحف القاهرة زيارة “صدقي” لباكستان بأنها “لبحث الاستفادة من قواتها البرية في اليمن” بحسب خبراء عسكريين مصريين.

 

 وفي تحليل بعنوان: “علاقات خطرة: التحالف السعودي الباكستاني“، نشرته فورين بوليسي 6 أبريل الجاري، تحدث التقرير صراحة عن “القوة في مقابل الدولار”، وأنه منذ حصول نواز شريف رئيس الوزراء الباكستاني على 1.5 مليار دولار أمريكي من السعودية كـ “منحة صداقة” في بداية ولايته وهو يعمل بأقصى طاقته لاسترضاء الرياض، مع أنه نجح في الحصول على 1.5 مليار من دون الالتزام علنا بأي مصالح إقليمية سعودية.

 

وتقول فورين بوليسي إنّ أمير قطر ذهب أيضا إلى إسلام آباد، “متحدثا عن مليارات الدولارات من الاستثمارات وتعزيز العلاقات التجارية مع باكستان، وبمجرد أن غادر الأمير «تميم»، وصلت ناقلة تحمل الغاز الطبيعي القطري المسال هي الأولى من نوعها إلى باكستان، ما يشير إلى بداية صفقة تقدر قيمتها بحوالي 22 مليار دولار، حيث كان هناك شيء يختمر مع هذه الصفقة“.

 

ويقول التقرير: “أخرت باكستان قرارها لتحصل على أفضل صفقة من رعاتها، ثم ما لبثت أن وضعت قدمها على طريق التورط في صراع إقليمي آخر من شأنها أن ينطوي على استخدام بالغ للوكلاء، ومع وصول وفد باكستاني إلى الرياض في 1 إبريل، بدا أن هناك صفقة مؤكدة توصل إليها البلدان“.

 

ويقول عزيز يونس” كاتب تقرير “فورين بوليسي”: “إن باكستان سوف يُدفع لها بسخاء للانضمام إلى السعوديين وحلفائهم في احتواء التهديد الإيراني في اليمن، وكان من المتوقع أن يعمل الوفد الباكستاني الذي زار الرياض على تخفيف الصفقة وجعل بنودها أكثر سلاسة، بمعنى أن يتم الاتفاق على كمية من الدولار ثم في مقابلها إرسال عدد غير معروف من القوات لخدمة المملكة السعودية، ولكن الديمقراطية الباكستانية الوليدة ووسائل الإعلام المسموعة شكلت عائقا أمام حكومة شريف، حيث طالبت أحزاب المعارضة في باكستان بعقد مؤتمر يضم كافة الأطياف السياسية في البلاد لمناقشة التدخل في اليمن واستجاب رئيس الوزراء للدعوة بعقد جلسة مشتركة للبرلمان في 6 إبريل الجاري“.

 

وتقول المجلة الأمريكية: “سوف يتم استخدام النقاش الصريح داخل باكستان كورقة مساومة لانتزاع المزيد من التنازلات والدولارات من السعوديين“، وسوف تسمح تدفقات المليارات من الدولارات، وصفقة الغاز الطبيعي المسال مع قطر، والوعود بمزيد من «المنح الودية» لحكومة «شريف» بالوفاء بوعودها فيما يخص مجالات التنمية الاقتصادية.

 

وهناك سابقة لذلك حينما قام الطيارون الباكستانيون بقيادة الطائرات السعودية لصد القوات اليمنية في عام 1969، وأخذ الجنرال «ضياء الحق» المليارات من الدولارات كمنح وعطايا لمساعدة قوات المجاهدين ضد السوفيات في الثمانينيات.

 

ونظرا لحاجة باكستان للحصول على التمويل الأجنبي للحفاظ على الاقتصاد واقفا على قدميه، فإن إسلام آباد لا يمكنها أن تقول لا لرعاتها، ولكن القرار هذه المرة سيكون من البرلمان، ولن يستأثر به شخص.

 

أما علي الجانب المصري، فجاء القرار غامضا في ظل غياب البرلمان وغياب القوى السياسية المعارضة التي هربت خارج البلاد أو وُضعت في السجون، وفي ظل أحزاب هامشية يطلق عليها المراقبون صفة “ورقية” لأنها لا تقول إلا ما يدعم نظام السيسي لحد قول أكبر رئيس حزب مصري ليبرالي معارض “السيد البدوي” رئيس حزب الوفد أمس الاربعاء: “أحب السيسي في الله.. ولا يوجد من يستطيع منافسته مستقبلا“.

 

واقتصر الموقف الرسمي على تصريحات من الرئيس السيسي تدور حول عدم التخلي عن الأشقاء في الخليج ودعمهم وحماية الأمن القومي وعدم قلق المصريين من تجربة التدخل المصرية السابقة (1962) في اليمن، واجتماعه مع المجلس الأعلى للقوات المسلحة لبحث ما يجري في اليمن دون إعلان رسمي بالتدخل، وترك الأمر لتكهنات الإعلام وتصريحات لمؤيدي النظام عن قبول مصر التدخل البري دون إعلان رسمي.

 

وكان ملفتا ربط مراقبين بين قول السيسي إن مصر تحتاج 200 مليار دولار لكي تحل مشاكلها، وبين موقفه الرافض للتدخل البري ثم تراجعه بعد هذا التصريح، ما اعتبره البعض هو الثمن الذي طرحه السيسي ضمنا للتدخل المصري ودفع السعودية للجوء إلي باكستان.

 

وهو ما دعا الكاتب المستقل فهمي هويدي للقول -في مقال نشره بجريدة الشروق أمس الاربعاء بعنوان: “حربنا الغامضة في اليمن“-، “إن قرارا مصيريا اتخذته السلطات المصرية ولم تعلن عنه للشعب“، واستنكاره حالة الغموض التي تنتهجها السلطات المصرية تجاه اليمن ولا سيما حول الوقف المصري من المشاركة في الحرب اليمنية.

 

ولكنه رجح أن يكون سفر وزير الدفاع المصري لباكستان في إطار تنسيق من دعتهما الرياض للحرب البرية سويا، حيث قال: “السعودية إذا كانت قد توجهت إلى باكستان بطلب المساعدة العسكرية بالطائرات والجنود، فمن الوارد جدًا أن تكون قد بعثت بالرسالة ذاتها إلى القاهرة، مما يجعل زيارة وزير الدفاع المصري إلى باكستان ليس الهدف منها التشاور حول مبدأ المشاركة، لأن قرارا من ذلك القبيل لا بد أن يكون قد صدر في القاهرة، ولكن الهدف هو التشاور في كيفية تنفيذ القرار“، وذلك بحسب كلامه.

 

وتحدث هويدي عن “فرق بين البلدين في درجة الشفافية وفى دائرة التشاور في الموضوع“، في إشارة منه إلى أن فكرة التدخل طرحت على البرلمان الباكستاني، ووزير الدفاع أعلن أمام أعضائه أن بلاده تلقت طلبا بذلك من السعودية، أما في مصر فالأمر لا يزال غامضا؛ إذ ليس هناك حديث صريح حول الموضوع، والمرجح أنه بحث في اجتماع المجلس الأعلى للقوات المسلحة الذي عقد يوم السبت الماضي 4 أبريل دون إعلان رسمي.

 

وأضاف: “الأمر متروك للتكهنات والاستنتاجات التي تنبني على تجميع القرائن والتخمين الذي يحتمل الصواب والخطأ“.

 

خمسة خلافات سعودية مصرية

 

ولا يمكن الحديث عن تضارب في الدعوة السعودية لكل من باكستان ومصر للتدخل البري دون رصد مظاهر التوتر والخلافات بين البلدين منذ مجيء الملك سلمان للحكم، وحتى فيما يخص عاصفة الحزم على النحو التالي:

 

أولا: أول هذه الخلافات بين الرياض والقاهرة يتعلق -كما يقول الخبير المصري في معهد هوبكنز د. خليل العناني- يتعلق بترتيب الأولويات، فالرياض ترى أن الأولوية، الآن، هي لوقف النفوذ الإيراني في المنطقة بأي ثمن، بينما يرى السيسي أن الأولوية يجب أن تكون لوقف نفوذ الإسلاميين، والتخلص منهم، باعتبارهم مصدر التهديد والخطر الوجودي له ولنظامه. وهي أولوية تبدو واضحة في خلفية عملية «عاصفة الحزم» التي يبدو أن القاهرة لم تكن على اطلاع كافٍ بها أو بتفاصيلها، وهو ما بدا واضحا في رد فعل وزارة الخارجية المصرية التي كانت آخر من يعلم عن العملية. فيوم بدء العمليات، 26 مارس الماضي، صرّح المتحدث باسم الوزارة أن مصر لن تشارك في أية عملية عسكرية في اليمن، قبل أن تصدر الوزارة بيانا، بعدها بساعات قليلة، تؤكد فيه دعم مصر سياسيا وعسكريا العاصفة.

 

ثانيا: هناك خلافات عميقة بين الرياض والقاهرة حول الملفين السوري والليبي، ففي سوريا يرى السيسي أن الأسد يجب أن يكون جزءا من حل الأزمة، والحل يجب أن يكون حلا سياسيا، وليس عسكريا، أما السعودية فترى أنه لا مكان للأسد في مستقبل سورية، وأن الحل العسكري هو الأفضل لإنهاء الأزمة. أما في ليبيا، فيرى السيسي أن الحل لا بد وأن يكون عسكريا، وهذا جزء من دعوته لإنشاء قوة عربية مشتركة للتدخل السريع، بينما الرياض ترى أن الحل السياسي هو الأفضل والأنسب للوضع في ليبيا.

 

ثالثا: ثمة شعور متبادل بعدم الثقة واضح بين الطرفين، وهو ما كشفته أجواء عملية «عاصفة الحزم»، فعلى الرغم من محاولة السيسي القفز إلى الأمام بإبراز دعمه السعودية، إلا أن علاقته بالحوثيين، وبالرئيس المخلوع علي عبد الله صالح، أثارت، ولا تزال، شكوكا كثيرة حول مصداقيته ونزاهته، فقد سعى السيسي إلى تقوية علاقته بالحوثيين، وهو ما كشفته تصريحات قادتهم قبل بدء «العاصفة» وبعدها، في حين اقترح صالح أن تستضيف مصر أو الامارات حوار الفصائل اليمنية باعتبارها دولة محايدة، وقد زادت تصريحات السيسي التي قال فيها إن «الجيش المصري هو لمصر فقط» مقدار عدم الثقة، قبل أن يتراجع ويعلن دعمه حلفائه، وهو ما دعا صحفيين سعوديين، للمطالبة بضرورة فك الارتباط بين الرياض والقاهرة، بسبب عدم الثقة في السيسي، والدعوة إلى الاستعاضة عنه، بتحالف مع تركيا وباكستان، وخاصة بعد الهجوم الإعلامي المصري عللا الملك سلمان والسعودية.

 

رابعا: يقول د.خليل العناني يبدو أن “السيسي يشعر بقدر من التخبط والحيرة، بسبب «الجرأة» السعودية عربيا وإقليميا، وقد ظن الرجل خطأً أن حلفاءه في الخليج، خصوصا السعودية، لا يزالون بحاجة ماسة إليه، لحمايتهم من المخاطر الإقليمية، وركبه الغرور بأنه حليف لا يمكن الاستغناء عنه، ويبدو أنه لا يزال أسيرا للرؤية المصرية «الفوقية» حول قدرات دول الخليج العسكرية وإمكاناتها، وهي رؤية جسدها حديث مدير مكتبه، اللواء عباس كامل، عن ضرورة التعامل مع دول الخليج حسب مبدأ “الدفع مقابل الحماية”، على غرار ما حدث إبان حرب الخليج الثانية“. ولا يدرك السيسي، ولا مدير مكتبه، أن القدرات العسكرية لجيوش الدول الخليجية تحسنت بشكل مذهل، في العقدين الماضيين، بشكل يفوق ما حدث لنظيرتها المصرية، وأنه ليست هناك حاجة ملحة له ولجيشه، فيما يخص مسألة «أمن الخليج»، وخصوصا إذا ما صدق الحديث عن شبكة التحالفات الجديدة مع تركيا وباكستان.

 

خامسا: هناك تنافس مصري سعودي واضح على زعامة المنطقة في أعقاب عملية عاصفة الحزم، وهناك مراقبون يرون أنها زادت من شعور السيسي الغاضب من منافسة السعودية للدور المصري خصوصا وأنها هي التي تدفع الدعم لنظامه وتضمن بقاءه، ومن غير المنطقي أن يقود السيسي المنطقة في ظل هذه الحقائق، وهذا الأمر ظهر في الهجوم الإعلامي المصري عللا السعودية، والقلق من «جرأة» التحركات السعودية، وتحول مركز الثقل الإقليمي للمرة الأولي من القاهرة إلى الرياض.

 

 

متابعة متجددة . . الاثنين 28 يوليو . .عيد الفطر المبارك ارتقاء شهداء في عيد شهيد

eid sad1متابعة متجددة . . الاثنين 28 يوليو . .عيد الفطر المبارك ارتقاء شهداء في عيد شهيد

شبكة المرصد الإخبارية

*مقتل طفلة وإصابة 3 بعد سقوط قذيفة على منزل بقرية المقاطعة في شمال سيناء أثناء حملة أمنية لجيش الانقلاب

*فورين بوليسي: تواطؤ السيسي مع الكيان الصهيوني ضد غزة مكشوف للجميع

أشارت مجلة فورين بوليسي الأمريكية إلى أن نظام الانقلابي عبد الفتاح السيسي يستفيد مما يجري في غزة الآن, موضحة أن السيسي فشل حتى الآن في الوصول لكل ما يريد.

ورأى الكاتب الأمريكي ستيفن كوك، خبير مجلس العلاقات الخارجية الأمريكي، أن القاهرة لم تكن أبدًا وسيطًا نزيهًا بين إسرائيل وفلسطين، ونظام السيسي اليوم يستفيد فعلًا من العدوان على غزة، وأوضح أن المسؤولين المصريين يريدون منع الصراع من التمدد إلى شبه جزيرة سيناء وتعزيز المشاعر المعادية لجماعة الإخوان المسلمين وحركة حماس.

وقال “كوك” في مقاله بمجلة “فورين بوليسي” الأمريكية،  أنه مع دخول عملية “الجرف الصامد” أسبوعها الثاني على قطاع غزة، لم يكن يهتم نظام السيسي إلا بـ”البحث عن مصلحته”، مضيفًا أن المخابرات العسكرية تريد إبقاء الفلسطينيين، وخصوصا حماس، في صندوق بعيد لمنع الصراع من زعزعة الاستقرار في شبه جزيرة سيناء، وضمان أن قطاع غزة لا يزال مسؤولية الإسرائيليين في الأساس، فضلا عن استبعاد غيرهم من اللاعبين الإقليميين من القيام بأي دور في غزة.

وأشار “كوك” إلى أن هجمات إسرائيل على فلسطين خلال عامي 2009 و2012 انتهت بنفس الطريقة على حد سواء، قائلا إنه بعد عدة أسابيع من القتال، عملت دائرة المخابرات العامة المصرية، بالتنسيق مع نظيرتيها الأمريكية والإسرائيلية، على التوصل إلى اتفاق بوقف النار، وأضاف: “وفي كل مرة، يخرج المصريون بشكل حسن المظهر: حدودهم آمنة، دون الانجرار إلى غزة، وقصف إسرائيل لحماس يضعف المنظمة عسكريا”.

ورأى أن فشل مصر حتى الآن في التوسط لوقف إطلاق النار هو إما غدر من عبد الفتاح السيسي، أو عدم كفاءة منه، أو تراجع ​​مكانة مصر بين الدول المسلمة، ولكن هناك تفسير آخر، وفقا للكاتب: يبدو أن المسؤولين المصريين يعتقدون أن استمرار العدوان -حتى الآن- يخدم مصالحهم.

وبالنظر إلى الدعاية المعادية لكل من جماعة الإخوان المسلمين وحركة حماس في مصر، والتي تقوم عليها، بشكل جزئي، شرعية السيسي، وفقا للكاتب، فإن العدوان الحالي على غزة يخدم مصالح السيسي السياسية وأهدافه.

*كيف نجا شيخ قبيلة السواركة المؤيد للجيش من محاولة الاغتيال في شمال سيناء؟

روت مصادر قبيلة مقربة من الشيخ عبد المجيد المنيعي، الذي تعرض لمحاولة اغتيال فاشلة من قبل مسلحين تفاصيل الحادث.

وقالت المصادر الاثنين، إن المسلحين حضروا إلى منزل ”عبد المجيد” بـ 3 سيارات من الدفع الرباعي، إلا ان الشيخ عبد المجيد وابنه علاء تداركوا الأمر بسرعة، والتفوا حول المنزل وصعدوا إلى سطحه أثناء هجوم المسلحين.

 وأوضحت، أن عبد المجيد ونجله فاجآوا المسلحين بوابل من الرصاص قتل 4 وأصاب 7 آخرين.

 وأشارت المصادر إلى أن عبد المجيد، تحفظ على جثث القتلى واتصل بقوات الجيش للحضور للقبض على المصابين.

  ويعد عبد المجيد المنيعي، أحد شيوخ القبائل المؤيدة للقوات المسلحة، والمستهدفة من الجماعات المسلحة بسيناء.

*الثوار يحرقون علم إسرائيل بالعريش

قام ثوار سيناء بوضع علم اسرائيل في مدخل الساحة الشعبية لمصلى العيد، ليدوس عليه كل من يدخل للصلاة، وذلك رفضاً منهم للإنتهاكات التي تمارسها قوات الاحتلال الصهيوني ضد المواطنين المدنيين بقطاع غزة، بتواطؤ مع قائد الانقلاب العسكري عبدالفتاح السيسي. 

لاقت الفكرة إعجاب الأهالي الذين شاركوا في إحرق العلم عقب آداء صلاة العيد، مرددين هتافات منها “يسقط يسقط حكم العسكر، رابعة وغزة وسوريا اخوات مش هنسيب حق اللي مات”، كما استنكر المصلين الصمت العربي من قبل الحكام العرب والمسلمين لما يجري ضد المدنيين في قطاع غزة.

 *دور المخابرات الحربية في قتل جنود كمين الفرافرة ورفح واعترافها باغتيال عمر سليمان وضابط أمن دولة

*إصابة ضابط و6 جنود أمن مركزي في انقلاب سيارة شرطة بطريق دمياط الجديدة

*جيش السيسي يواصل حملة اعتقالات في صفوف أهالي سيناء

قال العميد محمد سمير المتحدث العسكري، اليوم الاثنين، في تصريح صحفي إن قوات الجيش اعتقلت 11 شخصًا من أهالي سيناء وذلك استمرارًا للحملة الأمنية التي تقوم بها قوات الجيش ضد أهالي سيناء.
كانت قوات الجيش أعلنت أمس الأحد مقتل 42 شخصًا من أهالي سيناء خلال 48 ساعة بدعوى انتمائهم إلى “عناصر تكفيرية”

*استشهاد فتاة بمدنية نصر واعتقال شقيقتها “عيدية” الانقلاب للمصريين

استشهدت منذ قليل إحدى الفتيات المشاركات في مسيرة رافضة للانقلاب بمدنية نصر بالقاهرة، حيث ارتقت علي الفور إثر استخدام قوات الانقلاب للرصاص الحي لتفريق المسيرة، في حين أصيبت الفتاة وتدعي “أميمة مصطفي خضر-16 عامابرصاصة في الوجه أدى إلى ارتقائها علي الفور، ووصل جثمانها إلي مستشفي الفاروق.

كما تمركزت قوات مباحث الانقلاب أمام بيت الشهيدة لمنع المواطنين من التوافد عليه، كما اعتقلوا شقيقة الشهيدة من منزلها “فاطمة مصطفي خضر-18 عاماللضغط علي الأهل كي لا يذكروا حقيقة مقتل ابنتهم علي يد قوات الانقلاب .

 *عيد الشهداء بلون الدم وطعم الثورة ورصاص الانقلاب

رغم أن يوم العيد يوم فرحة وسعادة ؛ إلا أن الانقلابيين صمموا على أن يكون يوما تتشح فيه المزيد من الأسر بالسواد ، وتفقد فيه مصر المزيد من أبنائها .
حيث قتلت قوات أمن الانقلاب عددا من رافضى الانقلاب ، يؤكد شهود العيان أن عددهم وصل إلى 6 ، 4 منهم فى “أبو زعبل” بالقليوبية ، وشهيد فى “الخانكة” بنفس المحافظة ، إضافة إلى شهيدة فى مدينة نصر .  فيما يؤكد آخرون ارتفاع عددهم عن ذلك استشهاد المتظاهرين جاء خلال المسيرات التى شاركوا فيها ضد الانقلاب عقب صلاة العيد ، وذلك نتيجة الاعتداء على المسيرات السلمية التى شاركوا فيها فى محافظات القاهرة والقليوبية ، إضافة إلى اعتداءات مماثلة فى الجيزة وغيرها من المحافظات.

وتظاهر ملايين المصريين اليوم, مندديين بمجازر العسكر ضد مناهضي الانقلاب في مصر, استجابة لدعوة التحالف الوطنى لدعم الشرعية ورفض الانقلاب في مليونية “عيد الشهداء” في ذكرى مجزرة الحرس الجمهوري, وتزامنا مع مجازر الجيش الصهيوني ضد اهل غزة المحاصرين.
خرج الملايين من ساحات العيد في القاهرة في مظاهرات حاشدة في احياء المطرية وعين شمس ومدينة نصر وحلوان والمعادي ومصر القديمة, رغم العنف الأمني المفرط الذي تعاملت به الشرطة مع المتظاهرين السلممين, ما اسفر عن شهيده بمدينة نصر وآخرين شهداء ومصابين بالمعادي لم يتثنى التأكد منهم.
وفي القليوبية, احتشد عشرات الالاف في أكثر من 12 فاعلية نظمها التحالف في شبرا الخيمة وقليوب والخنكة وأبوزعبل وقري العرب.
وفى مسيرة أبو زعبل, اعتدي أمين شرطة وأسرته علي المتظاهرين السلميين, ما أدى لإستشهاد ثلاثة من أبناء المدينة.
وفي الجيزة, تظاهر مناهضو الانقلاب في 26 فاعلية حاشدة في ميادين المهندسين وإمبابه وشارعي فيصل والهرم وشارع السودان ونهيا والبدرشين وكرداسة والصف وكفر حكيم.
ولم يغب عنف الشرطة المفرط عن حشود الثائرين في الإسكندرية ومحافظات الدلتا, التي شهدت أكثر من 150 فاعلية عقب صلاة العيد, للتنديد بمجازر الانقلاب, وتواطئه مع العدو الصهيوني ضد الشعب الفلسطيني والمقاومة.
ففي الإسكندرية, انطلق المتظاهرن من أكثر من 15 مصلى للعيد في محرم بك والشطبي والورديان وبحري والمندره, معلنين غضبهم علي ممارسات الانقلاب, وجرائمه ضد المصريين, والتي كان آخرها, رفع دعم المحروقات وغياب السلع التموينية بعد تقليص دعمها, فيما تصاعد العنف الامني ضد المتظاهرين ما أسفر عن إصابة واعتقال عشرات المتظاهرين وسط تجاوب شعبي كبير.
وفي الدلتا, تظاهر الالاف في محافظات الغربية والدقهلية والشرقية والمنوفية وكفر الشيخ ودمياط, فيما حاولت قوات الأمن تحجيم التظاهرات بحصارها لمصليات العيد والميادين العامة التي يتظاهر بها الثوار.
وكان الصعيد حاضرا بقوة في فاعليات اليوم, حيث غطت صور الشهداء أغلب مصليات الفيوم والمنيا وبني سويف, وأسيوط, وغطت بالونات الهليوم وصور الرئيس الشرعي ساحات الصلاة في القري والنجوع كما في المدن والمراكز.
وعقب الصلاة, خرج مئات الالاف من المصلين في مدن ومراكز المنيا, مهنئين أهلهم بعيد الشهداء, ومجددين العهد علي الثأر للشهداء, رغم حشود الأمن التي لاحقت المتظاهرين, واطلقت عليهم الخرطوش والغاز بكثافى في أغلب المسيرات.
بني سويف, كانت حاضرة هي الأخري في مشهد ذكري الشهداء حيث خرجت المسيرات إلي منازل الشهداء, لتجديد البيعة علي الثأر لهم.
الوضع تكرر في أغلب مراكز أسيوط التي أعلنت أنها ستكمل الثورة حتي سقوط الانقلاب ومحاكمة كافة المتورطين.

*مسيرة حاشدة برأس البر بعد صلاة العيد

نظمت حركة  شباب ضد الانقلاب بـدمياط مسيرة بعد صلاة العيد بمدينة  رأس_البر من مسجد شارع 33 ، تقدم المسيرة شباب ألتراس نهضاوي الذين أشعلوا حماس المسيرة بالهتافات والأناشيد الثورية، كما ردد المشاركون الهتافات المطالبة بالإفراج عن المعتقلين

 

*الإسكندرية تتحدى الانقلاب… صلاة عيد بطعم الثورة في الشوارع والساحات

أدى أهالي الإسكندرية، صباح اليوم الاثنين، أول أيام عيد الفطر المبارك، صلاة العيد في المساجد والساحات بعدد من أحياء الاسكندرية.

وعقب اتمام الصلاة اقيمت عدد من المسيرات بمناطق محرم بك والعصافرة وأبو سليمان بوسط وشرق الاسكندرية ، والدخيله بغرب الاسكندرية  

وانتشرت الزينة والبلالين والألعاب النارية بين الأطفال، عقب الصلاة، فيما ردد الآلاف لتكبيرات العيد في حضور مكثف وملحوظ للأسر والعائلات والذين افترشوا الساحات عقب الصلاة لإلتقاط الصور، وسط لهو ولعب الأطفال.

وتحدث الخطباء علي فضل العيد وفضل صلة الارحام ودعا الخطباء لغزة وللرئيس مرسي.

 

*مسيرة حاشدة عقب صلاة العيد بعين شمس في عيد شهيد

انطلقت عقب صلاة العيد مسيرة حاشدة من مسجد القدسي بعين شمس، شرق القاهرة، احتفالاً بالعيد وتأكيداً على إستمرار الثورة حتى تحقيق أهدافها واسقاط الإنقلاب العسكري والقصاص للشهداء.

كما لم ينسى المتظاهرين ما يعانيه الشعب السوري والشعب الفلسطيني وبشكل خاص أهل غزة الصامدة في وجه الكيان الصهيوني.

 

*ارتقاء خمسة  من ضمنهم فتاة في القليوبية والقاهرة برصاص ميلشيات الانقلاب

تحوّل أوّل أيام عيد الفطر في مصر إلى مناسبة لتجديد معارضي “الانقلاب” تظاهراتهم وفعالياتهم، مع تسجيل سقوط قتلى وجرحى على أيدي أجهزة الأمن.
وأعلنت مصادر اليوم الإثنين، أن خمسة من المحتجين قتلوا خلال تفريق قوات الشرطة مسيرة في منطقة أبو زعبل شمال القاهرة وفي مدينة نصر، شرق العاصمة.

وأوضح المصدر، الذي تحفظ على ذكر اسمه، أن قوات الأمن اعتدت بالرصاص الحي على المسيرة التي خرجت عقب صلاة عيد الفطر بأبو زعبل، ونتج عن الاعتداءات استشهاد اثنين من المحتجين وإصابة 15 آخرين بإصابات خطيرة لا تزال في أحد مشافي المدينة.

وفي السياق، أصيب العشرات بجروح واختناقات خلال تفريق قوات الأمن تظاهرات معارضة في مناطق مصرية عدة، من القاهرة والإسكندرية حيث تم اعتقال 6 من أنصار مرسي بتهمة إثارة الشغب وقطع الطريق بالمخالفة لقانون التظاهر، وفي مدينة السادس من أكتوبر وفي محافظة بني سويف.

وقال شهود عيان إن قوات الأمن استخدمت الغاز المسيل للدموع وطلقات الخرطوش لتفريق تجمع لرافضي الانقلاب بمنطقتي الرمل ومينا البصل فأصيب عدد من المتظاهرين.

واشار الشهود الى حدوث حالة من الكر والفر بالمنطقة بعد قيام عناصر من الشرطة والجيش بمساعدة ما يوصفون بـ”البلطجية” في حملة اعتقالات عشوائية في صفوف المشاركين بعد مطاردتهم فى الشوارع الجانبية.

وقامت حركة شباب “6 إبريل”، بحرق العلم الإسرائيلي في منطقتي المطرية وعزبة النخل، تنديداً بالعدوان على غزة. وعلى الرغم من التزام المتظاهرين بالسلمية، وحرصهم على اصطحاب أطفالهم، إلا أن قوات الأمن هاجمت أغلب المسيرات بمختلف محافظات مصر، عبر إطلاق قتابل الغاز المسيل للدموع بشكل كثيف فور الانتهاء من الصلاة.

 

*الشرطة تفتح النار على مسيرة بـ ” أبو زعبل ” وهناك اشتباه في استخدام سلاح M2 المشهور بـ الجرينوف , مما أدى إلى إنفجار رأس أحد المارة وتوفى في الحال . وهناك عدة إصابات بالسلاح الآلي .

 

*الشرقية: داخلية الانقلاب تعتدي بالغاز والخرطوش علي مسيرة حاشدة بالزقازيق عقب صلاة العيد

اعتدت قوات أمن الانقلاب علي علي مسيرة لثوار وأحرار الزقازيق بالخرطوش والغاز المسيل للدموع وأسفرت عن إصابات في صفوف المتظاهرين واختناقات ، وأنباء عن حملة اعتقلات عشوائية.
وكان ثوار وأحرار الزقازيق قد شاركوا في المسيرة الحاشدة التي نظمها التحالف الوطني لدعم الشرعية والحركات الشبابية والنسائية عقب صلاة العيد لرفض الانقلاب العسكري وتضامناً مع غزة ضد العدوان الصهيوني الغاشم واستمرارا لفعاليات أسبوع عيد الشهيد.
انطبقت المسيرة من أمام مسجد البخاري مروراً بشارع المحافظة وسط تفاعل كبير من المارة والأهالي وترديد الشباب للهتافات الرافضة لحكم العسكر منها الشعب يريد إسقاط النظام”، “الشعب يريد إعدام السفاح”، “الكهربا بتقطع ليه بتروح غزة ولا إيه”، “اسألوه يا نور عنيه الكهربا بتقطع ليه”، باطل ياسيسى مرسى رئيسي، مكملين، غزة غزة رمز العزة“.
وأكد الثوار أن العيد الحقيقي يأتي عندما ينتصر الحق ويزهق الانقلاب والاستبداد والاحتلال ويتحقق القصاص للشهداء والمظلومين وتنصف الشعوب ويسقط القتلة الفاشيين الفاشليين وتتحرر الأرض والمقدسات ، ويخسر عسكر الحلف الصهيوني الامريكي كل جولاته ، مؤكدين استمرارهم في حراكهم الثوري حتي دحر الانقلاب وعودة الحرية والكرامة.

 

* ”كحك أم الدنيا”.. حلقة جديدة من ”جوتيوب” (فيديو)

 

*أول حالة تحرش في «العيد» بـ “التحرير”

سجل ميدان التحرير أول حالة تحرش بفتاة أثناء توجهها إلى مسجد الشعرواى بالقلعة لأداء صلاة عيد الفطر المبارك، بعدما تجمع عدد من الشباب حولها وتحرشوا بها، إلا أن عددا من المواطنين نجحوا في تخليصها من بين أيدي هؤلاء الشباب.

 

*تحقيقات النيابة: تنظيم أجناد مصر استهدف اغتيال ضباط الشرطة بعبوات ناسفة تفجر عن بعد

كشفت تحقيقات نيابة أمن الدولة برئاسة المستشار تامر فرجاني المحامي العام الأول للنيابة، في قضية التنظيم الإرهابي المسمى بـ “أجناد مصروالذي أحيل 20 من عناصره بالأمس إلى محكمة جنايات الجيزة – أن المتهمين أعدوا مخططا لاستهداف وقتل رجال وقيادات الشرطة في مناطق عدة من البلاد، مستخدمين في تنفيذ ذلك المخطط عبوات ناسفة شديدة الانفجار متصلة بدوائر الكترونية لتفجيرها عن بعد باستخدام الهواتف المحمولة.

وأظهرت التحقيقات التي باشرها المستشار عماد شعراوي رئيس نيابة أمن الدولة العليا وأشرف عليها المستشار خالد ضياء المحامي العام بالنيابة – أن المتهمين قاموا بزرع العبوات الناسفة بالقرب من أماكن تمركز قوات الشرطة ونقاطها الأمنية، وفي أحيان أخرى قاموا بزرع تلك العبوات أسفل سيارات قيادات شرطية ومركبات الشرطة، مستهدفين اغتيالهم، وذلك بعد جمع المعلومات ورصد المجني عليهم من القيادات وأفراد الشرطة، فقتلوا 3 ضباط و 3 من أفراد الشرطة وأحد المواطنين، خربوا الممتلكات العامة.

وتبين من التحقيقات أن المتهمين ارتكبوا جرائمهم خلال الفترة من شهر يوليو من العام الماضي، وحتى 20 يوليو الجاري، بداخل محافظتي القاهرة والجيزة.

وينتظر أن تقوم محكمة استئناف القاهرة برئاسة المستشار أيمن عباس، خلال الأيام القادمة، بتحديد دائرة المحكمة التي ستتولى محاكمة المتهمين وموعد بدء جلساتها، وذلك عقب تسلمها ملف القضية كاملا من النيابة العامة.

والمتهمون بحسب ترتيب الأسماء الوارد بأمر الإحالة هم كل من: همام محمد احمد عطية (عاطل – هارب) بلال ابراهيم صبحى فرحات ( عاطل – محبوس) محمد صابر رمضان نصر (مهندس – محبوس) جمال زكى عبد الرحيم سعد (حاصل على دبلوم ثانوى صناعى – محبوس) عبد الله السيد محمد السيد ( طالب بجامعة الأزهرمحبوس) ياسر محمد احمد محمد خضير (حاصل على بكالوريوس هندسة – محبوس) سعد عبد الرؤوف سعد محمد (طالب بمعهد المصرى للعلوم والتكنولوجيا – محبوس) محمد احمد توفيق حسن (سائق – محبوس) محمود صابر رمضان نصر ( طالب – محبوس) سمير ابراهيم سعد مصطفى (عامل – محبوس) حسام على فرغلى على ( محبوس ) أحمد نبيل السيد محمد (حاصل على بكالوريوس صيدلة جامعة القاهرة – محبوس) خالد احمد سامى محمد كشك (مهندس بشركة طيبة للاسكان والتعمير بمدينة 6 اكتوبر – هارب) محمد اشرف فتحى احمد سليم (حاصل على دبلوم صناعى وموظف بجمعية الرحمةهارب) محمد عبد الحق محمد راغب (مهندس كمبيوتر واتصالات بالقرية الذكيةهارب) ربيع عادل حسن عبد الحميد (حاصل على بكالوريوس نظم معلومات – محبوس) عمر عبده عطية عبد الدايم ( حاصل على بكالوريوس هندسة قسم كهرباء – محبوس) احمد محمد مدحت (هارب) محمد جمال سعيد عبد الحميد (صاحب ورشة حدادة – هارب) السيد السيد عطا محمد مرسى (حاصل على دبلوم صناعى – محبوس) .

وفيما يلي نص أمر الإحالة “قرار الاتهام” الصادر بالقضية.. اولا:المتهم الاول:ـ
انشأ واسس وادار وتولي زعامة جماعة اسست على خلاف احكام القانون، الغرض منها الدعوة الى تعطيل احكام الدستور والقوانين ومنع مؤسسات الدولة والسلطات العامة من ممارسة اعمالها والاعتداء على الحرية الشخصية للمواطنين والإضرار بالوحدة الوطنية و السلام الاجتماعي، بأن انشأ واسس وادار وتولى زعامة جماعة اجناد مصر التى تدعو الى تكفير الحاكم وشرعية الخروج عليه و تغيير نظام الحكم بالقوة و الاعتداء على افراد ومنشأت القوات المسلحة و الشرطة واستباحة دماء المسيحيين ودور عبادتهم و استحلال اموالهم و ممتلكاتهم واستهداف المنشأت العامة بهدف الاخلال بالنظام العام و تعريض سلامة المجتمع و امنه للخطر وكان الارهاب من الوسائل التي تستخدمها هذه الجماعة في تنفيذ اغراضها على النحو المبين بالتحقيقات.

ثانيا : المتهم الثاني:ـ تولى قيادة بجماعةِ اسسّت على خلاف احكام القانون ، بان تولى إنشاء خلايا الجماعة ـ موضوع الاتهام الوارد بالبند اولا ـ وتجنيد اعضاءها واصدار التكليفات لهم لتنفيذ اغراضها على النحو المبين بالتحقيقات.

ثالثا : المتهمون من الثالث حتى التاسع عشر:ـ انضموا لجماعة اسست على خلاف احكام القانون ، بان انضموا للجماعة – موضوع الاتهام الوارد بالبند اولا- مع علمهم باغراضها على النحو المبين بالتحقيقات.

رابعا: المتهمون الثانى والخامس و السادس ايضا:-
أ- قتلوا عمداً مع سبق الإصرار والترصد المجنى عليه طارق مصطفى محمد المرجاوى –عقيد شرطة ومساعد مدير مباحث الجيزة لقطاع الغرب– بان بيتوا النية وعقدوا العزم على قتل قوات الشرطة المكلفة بتأمين محيط جامعة القاهرة وتنفيذا لمخططهم اعدوا لذلك الغرض ثلاث عبوات ناسفة شديدة الانفجار متصلة بدوائر الكترونية لتفجيرها عن بعد قاموا باخفاءها بالقرب من اماكن تمركز قوات الشرطة بمحيط جامعة القاهرة وتربصوا لهم بالمكان الذى ايقنوا سلفا تواجدهم به ،وما ان ظفروا بهم حتى اوصل المتهم الخامس العبوة الناسفة الكترونيا باستخدام هاتف محمول، فاحدثوا الانفجار قاصدين من ذلك ازهاق ارواحهم ،فاحدثوا بالمجنى عليه سالف الذكر الإصابات الموصوفة بتقرير الصفة التشريحية والتى اودت بحياته وقد ارتكبت تلك الجريمة تنفيذا لغرض إرهابى على النحو المبين بالتحقيقات.

وقد اقترنت هذه الجناية بجناية اخرى سبقتها ذلك انهم فى ذات الزمان والمكان سالفى الذكر شرعوا فى قتل المجنى عليه عبد الرؤوف فوزي حامد الصيرفي -لواء شرطة نائب مدير امن الجيزة لقطاع الغرب- وقوات الشرطة المكلفة بتامين محيط جامعة القاهرة –مبينة أسماؤهم بالتحقيقات- عمدا مع سبق الإصراروالترصد بان بيتوا النية وعقدوا العزم على قتلهم واعدوا لذلك الغرض العبوات الناسفة المبينة بوصف التهمة السابقة وقاموا باخفاءها بالقرب من اماكن تمركز تلك القوات بمحيط جامعة القاهرة وتربصوا لهم بالمكان الذى ايقنوا سلفا تواجدهم به وما ان ظفروا بهم حتى اوصل المتهم السادس عبوة ناسفة من العبوات انفة البيان الكترونيا باستخدام هاتف محمول، فاحدثوا الانفجار قاصدين من ذلك ازهاق ارواح المجنى عليهم ،فاحدثوا بهم الاصابات الموصوفة بالتقارير الطبية وقد خاب اثر الجريمة لسبب لادخل لارداتهم فيه وهو مداركة المصابين واسعافهم بالعلاج ونجاة الاخرين من الموجة الانفجارية القاتلة وقد ارتكبت تلك الجريمة تنفيذا لغرض إرهابى على النحو المبين بالتحقيقات.

كما اقترنت الجناية موضوع بند الاتهام (رابعا /أ) بجناية اخرى تلتها ذلك انهم فى ذات الزمان والمكان سالفى الذكر شرعوا فى قتل المجنى عليه احمد ابراهيم الدسوقى –رئيس مباحث قسم شرطة الجيزة-وقوات الشرطة المرافقة له عمداً مع سبق الإصرار والترصد بان بيتوا النية وعقدوا العزم على قتل قوات الشرطة المكلفة بتأمين محيط جامعة القاهرة واعدوا لذلك الغرض العبوات الناسفة المبينة بوصف التهمة السابقة وقاموا باخفاءها بالقرب من اماكن تمركز قوات الشرطة بمحيط جامعة القاهرة وتربصوا لهم بالمكان الذى ايقنوا سلفا تواجدهم به وما ان ظفروا بهم حتى اوصل المتهم الخامس العبوة الثالثة الكترونيا باستخدام هاتف محمول فاحدثوا الانفجار قاصدين ازهاق ارواحهم وقد خاب اثر الجريمة لسبب لادخل لاراداتهم فيه وهو نجاتهم من الموجة الانفجارية القاتلة ، وقد ارتكبت تلك الجريمة تنفيذا لغرض إرهابى على النحو المبين بالتحقيقات.

ب- خربوا عمدا مبان وأملاكا عامة مخصصة لمصالح الحكومية بأن فجروا العبوات الناسفة آنفة البيان بمحيط جامعة القاهرة فخربوا نقطتى الشرطة الكائنتين بمحيطها وإحدى السيارات المملوكة لوزارة الداخلية وقد ارتكبت الجريمة تنفيذاً لغرض إرهابي وبقصد إحداث الرعب بين الناس وإشاعة الفوضى على النحو المبين بالتحقيقات.

ج- استعملوا المفرقعات استعمالا من شأنه تعريض حياة الناس للخطر بان فجروا العبوات الثلاثة آنفة البيان بمحيط جامعة القاهرة فاحدث الانفجار موت المجنى عليه طارق محمد المرجاوى وتعريض حياة المجنى عليهم سالفى الذكر للخطر وذلك على النحو المبين بالتحقيقات.

د- استعملوا المفرقعات استعمالا من شأنه تعريض أموال الغير للخطر بأن فجروا العبوات الثلاثة آنفة البيان بمحيط جامعة القاهرة فاحدث الانفجار ضرراً بأموال ثابتة ومنقولة على النحو المبين بالتحقيقات.

خامسا: المتهم الأول ايضا:- اشترك بطريق التحريض مع المتهمين الثانى والخامس والسادس فى ارتكاب جنايات القتل والشروع فيه والتخريب العمدى واستعمال المفرقعات – موضوع الاتهام الوارد بالبند رابعا- بان حرضهم على ارتكابها مصدرا لهم تكليفا بذلك فوقعت الجرائم بناء على ذلك التحريض على النحو المبين بالتحقيقات.

سادسا: المتهمون من الاول حتى الخامس والعاشر:- -أ- قتلوا عمداً مع سبق الإصرار والترصد المجنى عليهما هانى نشات على يوسف واشرف فتح الله سعدى احمد-مجندين بقوات الامن المركزى- بان بيتوا النية وعقدوا العزم على قتل قوات الشرطة المكلفة بتأمين محيط محطة مترو انفاق البحوث، وتنفيذا لمخططهم اعدوا لذلك الغرض عبوة ناسفة شديدة الانفجار متصلة بدائرة الكترونية لتفجيرها عن بعد قاموا باخفاءها بالقرب من اماكن تمركز قوات الشرطة بمحيط محطة مترو انفاق البحوث وتربصوا لهم بالمكان الذى ايقنوا سلفا تواجدهم به وما ان ظفروا بهم حتى اوصل المتهم الثانى العبوة الناسفة الكترونيا باستخدام هاتف محمول حال تواجد باقى المتهمين بمسرح الجريمة يشدون من ازره ويراقبون الطريق، فاحدثوا الانفجار قاصدين من ذلك ازهاق ارواحهم فاحدثوا بالمجنى عليهما الاصابات الموصوفة بتقرير الصفة التشريحية والتي اودت بحياتهما وقد ارتكبت تلك الجريمة تنفيذا لغرض إرهابى .

وقد اقترنت تلك الجناية بجناية اخرى تلتها ذلك انهم فى ذات الزمان والمكان شرعوا فى قتل المجنى عليه يحى عبد الله سليمان اباظة -عميد شرطة بقطاع اكتوبر للامن المركزى- والقوة المرافقة له عمداً مع سبق الإصراروالترصد بان بيتوا النية وعقدوا العزم على قتل قوات الشرطة المكلفة بتأمين محيط قسم شرطة الطالبية واعدوا لذلك الغرض عبوة ناسفة اخرى شديدة الانفجار متصلة بدائرة الكترونية لتفجيرها عن بعد قاموا باخفاءها بالقرب من اماكن تمركز قوات الشرطة بمحيط قسم شرطة الطالبية وتربصوا لهم بالمكان الذى ايقنوا سلفا تواجدهم به وما ان ظفروا بهم حتى اوصل المتهم الثانى العبوة الناسفة الكترونيا باستخدام هاتف محمول حال تواجد باقى المتهمين بمسرح الجريمة يشدون من ازره ويراقبون الطريق فاحدثوا الانفجار قاصدين من ذلك ازهاق ارواحهم وقد خاب اثر الجريمة لسبب لا دخل لاراداتهم فيه وهو نجاة المجنى عليهم من الموجة الانفجارية القاتلة ، وقد ارتكبت تلك الجريمة تنفيذا لغرض إرهابى على النحو المبين بالتحقيقات.

ب- شرعوا فى قتل المجنى عليه اسامة محمد كمال محمد نجيب- مقدم شرطة بالادارة العامة للامن المركزى– والقوة المرافقة له –مبينة اسماؤهم بالتحقيقات – وهند محمد حنفي عمداً مع سبق الإصرار والترصد بان بيتوا النية وعقدوا العزم على قتل قوات الشرطة المكلفة بتأمين محيط مترو انفاق البحوث ومن يتصادف تواجده من المواطنين واعدوا لذلك الغرض العبوة الناسفة شديدة الانفجار المبينة بوصف التهمة (سادسا / أ) قاموا باخفاءها بالقرب من اماكن تمركز قوات الشرطة بمحيط المحطة آنفة البيان وتربصوا لهم بالمكان الذى ايقنوا سلفا تواجدهم به وما ان ظفروا بهم حتى اوصل المتهم الثانى العبوة الناسفة الكترونيا حال تواجد باقى المتهمين بمسرح الجريمة يشدون من ازره ويراقبون الطريق فاحدثوا الانفجار قاصدين من ذلك ازهاق ارواحهم فاحدثوا بهم الاصابات الموصوفة بالتقارير الطبية وقد خاب اثر الجريمة لسبب لا دخل لارداتهم فيه وهو مداركة المصابين واسعافهم بالعلاج ونجاة الاخرين من الموجة الانفجارية القاتلة ، وقد ارتكبت تلك الجريمة تنفيذا لغرض إرهابى على النحو المبين بالتحقيقات.

ج- خربوا عمدا أملاكا عامة مخصصة لمصالح حكومية بأن فجروا العبوتين الناسفتين آنفتى البيان بمحيطى محطة مترو انفاق البحوث وقسم شرطة الطالبية فخربوا السيارتين المملوكتين لوزارة الداخلية وقد ارتكبت تلك الجريمة تنفيذاً لغرض إرهابي وبقصد إحداث الرعب بين الناس وإشاعة الفوضى على النحو المبين بالتحقيقات.

د- استعملوا المفرقعات استعمالا من شأنه تعريض حياة الناس للخطر بان فجروا العبوتين الناسفتين آنفتى البيان بمحيطى محطة مترو انفاق البحوث وقسم شرطة الطالبية فاحدث الانفجار موت المجنى عليهما هانى نشات على يوسف واشرف فتح الله سعدى وتعريض حياة المجنى عليهم سالفى الذكر للخطر وذلك على النحو المبين بالتحقيقات.

و- استعملوا المفرقعات استعمالا من شأنه تعريض أموال الغير للخطر بان فجروا العبوتين الناسفتين آنفتى البيان فاحدث الانفجار ضرراً باموال ثابتة ومنقولة على النحو المبين بالتحقيقات.

سابعاً:- المتهم التاسع ايضا:- اشترك بطريق المساعدة مع المتهمين من الاول حتى الخامس والعاشر فى ارتكاب جنايات القتل والشروع فيه والتخريب العمدى واستعمال المفرقعات – موضوع الاتهام الوارد بالبند سادسا- بان أمدهم بالدائرتين الكهربائيتين المستخدمتين على العبوتين الناسفتين آنفتى البيان فوقعت الجرائم بناء على تلك المساعدة على النحو المبين بالتحقيقات.

ثامناً :– المتهمون الرابع والخامس والسابع ايضا:-
أ- قتلوا عمداً مع سبق الإصراروالترصد المجنى عليه احمد زكى لطيف–عميد شرطة بقطاع الامن المركزى- بان بيتوا النية وعقدوا العزم على قتله ومحمود السيد عبد السلام سالم و محمود خيرى جاب الله –مجندين بقوات الامن المركزىوتنفيذا لمخططهم اعدوا لذلك الغرض عبوة ناسفة شديدة الانفجار متصلة بدائرة الكترونية لتفجيرها عن بعد ،أخفاها ولصقها المتهم الرابع بقطعة من معدن المغناطيس اسفل السيارة الخاصة بالمجنى عليه وتربصوا لهم بالمكان الذى ايقنوا سلفا تواجدهم به وما ان ظفروا بهم واستقلوا سيارتهم حتى اوصل المتهم الخامس العبوة الناسفة الكترونيا باستخدام هاتف محمول حال تواجد المتهم السابع بمسرح الجريمة لمراقبته والتاكد من خلوه من اية تمركزات امنية ،فأحدثوا الانفجار قاصدين من ذلك ازهاق ارواحهم فاحدثوا بالمجنى عليه سالف الذكر الاصابات الموصوفة بتقرير الصفة التشريحية والتى اودت بحياته وقد ارتكبت تلك الجريمة تنفيذا لغرض إرهابى على النحو المبين بالتحقيقات.

ب- شرعوا فى قتل المجنى عليهما محمود السيد عبدالسلام سالم و محمود خيرى جاب الله –مجندين بقوات الامن المركزى – عمداً مع سبق الإصرار والترصد بان عقدوا العزم وبيتوا النية على قتلهما واعدوا لذلك الغرض العبوة الناسفة المبينة بوصف التهمة السابقة وأخفاها ولصقها المتهم الرابع بقطعة من معدن المغناطيس اسفل السيارة آنفة البيان وتربصوا لهما بالمكان الذى ايقنوا سلفا تواجدهما به وما ان ظفروا بهما واستقلا تلك السيارة رفقة المجنى عليه سالف الذكر حتى اوصل المتهم الخامس العبوة آنفة البيان الكترونيا حال تواجد المتهم السابع بمسرح الجريمة لمراقبته والتأكد من خلوه من اية تمركزات أمنية، فأحدثوا الانفجار قاصدين من ذلك ازهاق ارواحهما فاحدثوا بهما الاصابات الموصوفة بالتقارير الطبية الا ان اثر الجريمة قد خاب لسبب لا دخل لارادتهم فيه وهو مداركتهما واسعافهما بالعلاج وقد ارتكبت تلك الجريمة تنفيذا لغرض إرهابى على النحو المبين بالتحقيقات .

ج – خربوا عمداً أملاكاً عامة مخصصة لمصالح حكومية بأن فجروا العبوة الناسفة آنفة البيان فخربوا السيارة المملوكة لوزارة الداخلية وقد ارتكبت تلك الجريمة تنفيذاً لغرض إرهابي وبقصد إحداث الرعب بين الناس وإشاعة الفوضى على النحو المبين بالتحقيقات.

د- استعملوا المفرقعات استعمالا من شأنه تعريض حياة الناس للخطر بان فجروا العبوة الناسفة آنفة البيان فاحدث الانفجار موت المجنى عليه احمد زكى لطيف وتعريض حياة المجنى عليهما سالفى الذكر للخطر على النحو المبين بالتحقيقات.
و- استعملوا المفرقعات استعمالا من شأنه تعريض أموال الغير للخطر بان فجروا العبوة الناسفة آنفة البيان فاحدث الانفجار ضرراً باموال منقولة على النحو المبين بالتحقيقات.

تاسعاً: المتهمان الاول والثانى ايضا:- اشتركا بطرق التحريض والاتفاق والمساعدة مع المتهمين الرابع، الخامس والسابع فى ارتكاب جنايات القتل والشروع فيه والتخريب العمدى واستعمال المفرقعات -موضوع الاتهام الوارد بالبند ثامنا- بان حرضهم الاول على ارتكابها واصدر لهم تكليفا بذلك واتفق معهم الثانى على ارتكابها وساعدهم بان امدهم بالعبوة الناسفة المبينة بوصف الاتهام السابق فوقعت الجرائم بناء على هذا التحريض وذلك الاتفاق وتلك المساعدة على النحو المبين بالتحقيقات.

عاشراً: المتهمان الرابع والسابع ايضا:-
أ- قتلا عمداً مع سبق الإصراروالترصد المجنى عليه محمد جمال مأمون –رائد شرطة بادارة مرور الجيزة- بان بيتا النية وعقدا العزم على قتل قوات الشرطة المتواجدة بقسم مرور ميدان لبنان وتنفيذا لمخططهما اعدا لذلك الغرض عبوة ناسفة شديدة الانفجار متصلة بدائرة الكترونية لتفجيرها عن بعد لصقها المتهم السابع بقطعة من معدن المغناطيس بالنافذة الحديدية لقسم المرور انف البيان وتربصا لهم على مقربة من ذلك المكان الذى ايقنا سلفا تواجدهم به وما ان ظفرا بهم حتى اوصل المتهم الرابع العبوة الناسفة الكترونيا باستخدام هاتف محمول ،فاحدثا الانفجار قاصدين من ذلك ازهاق ارواحهم فاحدثا بالمجنى عليه سالف الذكر الإصابات الموصوفة بتقرير الصفة التشريحية والتى اودت بحياته وقد ارتكبت تلك الجريمة تنفيذا لغرض إرهابى على النحو المبين بالتحقيقات .

ب- شرعا فى قتل احمد يونس مبروك و احمد خميس رضوان –امين شرطة ومجند بادارة مرور الجيزة – عمداً مع سبق الإصرار والترصد بان بيتا النية وعقدا العزم على قتل قوات الشرطة المتواجدة بقسم مرور ميدان لبنان واعدا لذلك الغرض العبوة الناسفة المبينة بوصف التهمة السابقة ولصقها المتهم السابع بقطعة من معدن المغناطيس بالنافذة الحديدية لقسم المرور انف البيان وتربصا لهما على مقربة من ذلك المكان الذى ايقنا سلفا تواجدهما به وما ان ظفرا بهما حتى اوصل المتهم الرابع العبوة الناسفة الكترونيا ،فاحدثا الانفجار قاصدين من ذلك ازهاق ارواحهما فاحدثا بهما الاصابات الموصوفة بالتقارير الطبية إلا أن اثر الجريمة قد خاب لسبب لا دخل لارادتيهما فيه وهو نجاتهما من الموجة الانفجارية القاتلة وقد ارتكبت تلك الجريمة تنفيذا لغرض إرهابى على النحو المبين بالتحقيقات .

ج- خربا عمداً مبانٍ عامة مخصصة لمصالح حكومية بأن فجروا العبوة الناسفة آنفة البيان فخربوا نقطة مرور ميدان لبنان وقد ارتكبت تلك الجريمة تنفيذاً لغرض إرهابي وبقصد إحداث الرعب بين الناس وإشاعة الفوضى على النحو المبين بالتحقيقات.

د- استعملا المفرقعات استعمالا من شأنه تعريض حياة الناس للخطر بان فجرا العبوة الناسفة آنفة البيان فاحدث الانفجار موت المجنى عليه محمد جمال مأمون وتعريض حياة سالفى الذكر للخطر وذلك على النحو المبين بالتحقيقات.

و- استعملا المفرقعات استعمالا من شأنه تعريض أموال الغير للخطر بان فجرا العبوة الناسفة آنفة البيان فاحدث الانفجار ضرراً باموال ثابتة على النحو المبين بالتحقيقات.

حادى عشر: المتهمان الاول والثانى ايضا:- اشتركا بطرق التحريض والاتفاق والمساعدة مع المتهمين الرابع والسابع فى ارتكاب جنايات القتل والشروع فيه والتخريب العمدى واستعمال المفرقعات -موضوع الاتهام الوارد بالبند عاشرابان حرضهم الاول على ارتكابها مصدرا لهم تكليفا بذلك ،واتفق معهما الثانى على ارتكابها وساعدهما بان امدهما بالعبوة الناسفة المبينة بوصف التهمة السابقة فوقعت الجرائم بناء على هذا التحريض وذلك الاتفاق وتلك المساعدة على النحو المبين بالتحقيقات.

ثانى عشر: المتهم الخامس ايضا:-
أ- قتل عمداً مع سبق الإصرار والترصد المجنى عليه عبد الله محمد عبد الله عريف شرطة بادارة مرور القاهرة – بان بيت النية وعقد العزم على قتل قوات الشرطة القائمة على تنظيم الحالة المرورية بميدان المحكمة بمصر الجديدة وتنفيذا لمخططه اعد لذلك الغرض عبوة ناسفة متصلة بدائرة الكترونية لتفجيرها عن بعد ،أخفاها بمحيط الميدان انف البيان وتربص لهم بالمكان الذى ايقن سلفا تواجدهم به وما ان ظفر بهم حتى اوصل العبوة الناسفة الكترونيا باستخدام هاتف محمول ، فاحدث الانفجار قاصدا من ذلك ازهاق ارواحهم فاحدث بالمجنى عليه سالف الذكر الاصابات الموصوفة بتقرير الصفة التشريحية والتى اودت بحياته وقد ارتكبت تلك الجريمة تنفيذا لغرض إرهابى على النحو المبين بالتحقيقات .

ب- شرع فى قتل المجنى عليهم ناصر عبد القادر ابراهيم ، هشام محمود فتحي محمد عليوه ، مصطفى جمال مصطفى شعبان و ابراهيم محمد السيد عبد الواحدضباط وافراد شرطة بادارة مرور القاهرة– عمداً مع سبق الإصرار والترصد بان بيت النية وعقد العزم على قتل قوات الشرطة القائمة على تنظيم الحالة المرورية بميدان المحكمة بمصر الجديدة واعد لذلك الغرض العبوة الناسفة المبينة بوصف الاتهام السابق وأخفاها بمحيط الميدان انف البيان وتربص لهم بالمكان الذى ايقن سلفا تواجدهم به وما ان ظفر بهم حتى اوصل العبوة الناسفة الكترونيا باستخدام هاتف محمول، فاحدث الانفجار قاصدا من ذلك ازهاق ارواحهم فاحدث بهم الاصابات الموصوفة بالتقارير الطبية وقد خاب اثر الجريمة لسبب لادخل لاراداته فيه وهو مداركة المصابين واسعافهم بالعلاج وقد ارتكبت الجريمة تنفيذا لغرض إرهابى على النحو المبين بالتحقيقات.

ج- خرب عمداً املاكا عامة مخصصة لمصالح حكومية بأن فجر العبوة الناسفة آنفة البيان بمحيط ميدان المحكمة بمصر الجديدة فخرب لوحة التحكم باشارات المرور بمحيط الميدان انف البيان وقد ارتكبت تلك الجريمة تنفيذاً لغرض إرهابي وبقصد إحداث الرعب بين الناس وإشاعة الفوضى على النحو المبين بالتحقيقات.

د- استعمل المفرقعات استعمالا من شانه تعريض حياة الناس للخطر بان فجر العبوة الناسفة آنفة البيان فاحدث الانفجار موت المجنى عليه عبد الله محمد عبد الله وتعريض حياة المجنى عليهم سالفى الذكر للخطر على النحو المبين بالتحقيقات.
د- استعمل المفرقعات استعمالا من شانها تعريض أموال الغير للخطر بان فجر العبوة الناسفة آنفة البيان فاحدث الانفجار ضرراً باموال ثابتة على النحو المبين بالتحقيقات .

ثالث عشر: المتهمان الاول والثانى ايضا:- اشتركا بطرق التحريض والاتفاق والمساعدة مع المتهم الخامس فى ارتكاب جنايات القتل والشروع فيه والتخريب العمدى واستعمال المفرقعات – موضوع الاتهام الوارد بالبند ثانى عشر- بان حرضه الاول على ارتكابها مصدرا له تكليفا بذلك، واتفق معه الثانى على ارتكابها وساعده بان امده بالعبوة الناسفة المبينة بوصف التهمة السابقة فوقعت الجرائم بناء على هذا التحريض وذلك الاتفاق وتلك المساعدة على النحو المبين بالتحقيقات.

رابع عشر: المتهمون الرابع والسابع والثامن ايضا:-
أ- قتلوا عمداً مع سبق الإصرار والترصد المجنى عليه بسام احمد جامع بان بيتوا النية وعقدوا العزم على قتل رجال القوات المسلحة وتنفيذا لمخططهم اعدوا لذلك الغرض عبوة ناسفة شديدة الانفجار متصلة بدائرة الكترونية لتفجيرها عن بعد أخفاها ولصقها المتهم السابع بقطعة من معدن المغناطيس اسفل السيارة الخاصة بالمجنى عليه بعدما اعتقدوا وظنوا بعمله بالقوات المسلحة وتربصوا له بالمكان الذى ايقنوا سلفا تواجده به وما ان ظفروا به واستقل سيارته حتى اوصل المتهم السابع العبوة الناسفة الكترونيا باستخدام هاتف محمول حال تواجد المتهمين الرابع والثامن بمسرح الجريمة للشد من آزره ومراقبة الطريق، فأحدثوا الانفجار قاصدين من ذلك ازهاق روحه فاحدثوا به الاصابات الموصوفة بتقرير الصفة التشريحية والتى اودت بحياته وقد ارتكبت تلك الجريمة تنفيذا لغرض إرهابى على النحو المبين بالتحقيقات .

ب- استعملوا المفرقعات استعمالا من شانه تعريض حياة الناس للخطر بان فجر العبوة الناسفة آنفة البيان فاحدث الانفجار موت المجنى عليه بسام احمد جامع وذلك على النحو المبين بالتحقيقات.

ج- استعملوا المفرقعات استعمالا من شانه تعريض أموال الغير للخطر بان فجروا العبوة الناسفة آنفة البيان فاحدث الانفجار ضرراً بالسيارات المملوكة للمجنى عليهم بسام احمد جامع، عمرو محمد عبد الظاهر ،احمد فتحى عبد المحسن على النحو المبين بالتحقيقات.

خامس عشر: المتهمان الاول والثانى ايضا:- اشتركا بطرق التحريض والاتفاق والمساعدة مع المتهمين الرابع، السابع والثامن فى فى ارتكاب جنايتى القتل واستعمال المفرقعات – موضوع الاتهام الوارد بالبند رابع عشر- بان حرضهم الاول على ارتكابها مصدرا لهم تكليفا بذلك واتفق معهم الثانى على ارتكابها وساعدهم بان امدهم بالعبوة الناسفة المبينة بوصف التهمة السابقة فوقعت الجرائم بناء على هذا التحريض وذلك الاتفاق وتلك المساعدة على النحو المبين بالتحقيقات.

سادس عشر: المتهمون من الثانى حتى الخامس والعاشر والحادى عشر ايضا
أ- شرعوا فى قتل المجنى عليه جمال سيد راغب – عقيد شرطة بقوات الامن المركزى- والقوة المرافقة له-مبينة اسمائهم بالتحقيقات- عمداً مع سبق الإصرار والترصد بان بيتوا النية وعقدوا العزم على قتل قوات الشرطة المكلفة بتأمين كوبرى الجيزة وتنفيذا لمخططهم اعدوا لذلك الغرض عبوتين ناسفتين شديدتي الانفجار متصلتين بدائرتين الكترونيتين لتفجيرهما عن بعد وقاموا باخفاءها بمحيط كوبرى الجيزة وتربصوا لهم بالمكان الذى ايقنوا سلفا تواجدهم به وما ان ظفروا بهم حتى اوصل المتهم الخامس العبوتين الناسفتين الكترونيا باستخدام هاتف محمول حال تواجد باقى المتهمين بمسرح الجريمة يشدون من ازره ويراقبون الطريق ،فاحدثوا الانفجار قاصدين من ذلك ازهاق ارواحهم فاحدثوا بهم الاصابات الموصوفة بالتقارير الطبية وقد خاب اثر الجريمة لسبب لا دخل لارداتهم فيه وهو مداركة المصابين واسعافهم بالعلاج ونجاة الاخرين من الموجة الانفجارية القاتلة ، وقد ارتكبت تلك الجريمة تنفيذا لغرض إرهابى على النحو المبين بالتحقيقات.

ب- خربوا عمداً أملاكاً عامة مخصصة لمصالح حكومية بأن فجروا العبوتين الناسفين آنفتى البيان بمحيط كوبرى الجيزة فخربوا السيارتين المملوكتين لوزارة الداخلية وقد ارتكبت الجريمة تنفيذاً لغرض إرهابي وبقصد إحداث الرعب بين الناس وإشاعة الفوضى على النحو المبين بالتحقيقات.

ج- استعملوا المفرقعات استعمالا من شأنه تعريض حياة الناس للخطر بان فجروا العبوتين آنفتى البيان بمحيط كوبرى الجيزة ونجم عن الانفجار تعريض حياة المجنى عليهم سالفى الذكر للخطر على النحو المبين بالتحقيقات.
د- استعملوا المفرقعات استعمالا من شأنه تعريض أموال الغير للخطر بان فجروا العبوتين آنفتى البيان بمحيط كوبرى الجيزة فاحدث الانفجار ضرراً باموال منقولة على النحو المبين بالتحقيقات.

سابع عشر: المتهمان الاول والتاسع ايضا:-
اشتركا بطريقى التحريض والمساعدة مع المتهمين من الثانى حتى الخامس والعاشر والحادى عشر فى ارتكاب جنايات الشروع في القتل والتخريب العمدى واستعمال المفرقعات -موضوع الاتهام الوارد بالبند سادس عشر- بان حرضهم الاول على ارتكابها مصدرا لهم تكليفا بذلك وساعدهم التاسع بان امدهم بالدائرة الكهربائية المستخدمة على العبوة الناسفة المبينة بوصف التهمة السابقة فوقعت الجرائم بناءا على هذا التحريض وتلك المساعدة على النحو المبين بالتحقيقات.

ثامن عشر: المتهمون من الاول حتى الثالث ايضا:-
أ- شرعوا فى قتل المجنى عليهم معتز مالك محمد نجيب ، احمد عبد الفتاح السيد و عاصم محمد على -ضباط وافراد شرطة – كريم عبد النبى محمد و احمد جمال صبحى عمداً مع سبق الإصرار والترصد بان بيتوا النية وعقدوا العزم على قتل قوات الشرطة المتواجدة بكمين ترعة الاسماعيلية “عبود” ومن يتصادف تواجده من المواطنين وتنفيذا لمخططهم اعدوا لذلك الغرض عبوة ناسفة شديدة الانفجار متصلة بدائرة الكترونية لتفجيرها عن بعد وأخفوها بالقرب من اماكن تمركز قوات الشرطة بمحيط الكمين انف البيان وتربصوا لهم بالمكان الذى ايقنوا سلفا تواجدهم به وما ان ظفروا بهم حتى اوصل المتهم الثالث العبوة الناسفة الكترونيا باستخدام هاتف محمول ،فاحدثوا الانفجار قاصدين من ذلك ازهاق ارواحهم فاحدثوا بالمجنى عليهم الاصابات الموصوفة بالتقارير الطبية وقد خاب اثر الجريمة لسبب لا دخل لارداتهم فيه وهو مداركة المصابين بالعلاج ونجاة الاخرين من الموجة الانفجارية القاتلة، وقد ارتكبت الجريمة تنفيذا لغرض إرهابى على النحو المبين بالتحقيقات.

ب- خربوا عمداً مبانٍ وأملاكاً عامة مخصصة للمصالح الحكومية بأن فجروا العبوات الناسفة آنفة البيان بمحيط كمين ترعة الاسماعيلية “عبود” فخربوا السيارة والدراجة النارية المملوكتين لوزارة الداخلية ومحطة انتظار اتوبيسات هيئة النقل العام وغرفة الامن الخاصة بمركز تبريد ومعادن شبرا على النحوالمبين بالتحقيقات.
ج – استعملوا المفرقعات استعمالا من شأنه تعريض حياة الناس للخطر بان فجروا العبوة الناسفة آنفة البيان ونجم عن الانفجار تعريض حياة المجنى عليهم سالفى الذكر للخطر وذلك على النحو المبين بالتحقيقات.
د- استعملوا المفرقعات استعمالا من شأنه تعريض أموال الغير للخطر بان فجروا العبوة الناسفة آنفة البيان فاحدث الانفجار ضرراً باموال ثابتة ومنقولة على النحو المبين بالتحقيقات .

تاسع عشر: المتهم التاسع ايضا:- اشترك بطريق المساعدة مع المتهمين من الاول حتى الثالث فى ارتكاب جنايات الشروع في القتل والتخريب العمدى واستعمال المفرقعات -موضوع الاتهام الوارد بالبند ثامن عشر- بان امدهم بالدائرة الكهربائية المستخدمة على العبوة الناسفة آنفة البيان فوقعت الجرائم بناء على تلك المساعدة.

عشرون:– المتهمون من الاول حتى الثالث ايضا:-
أ – شرعوا فى قتل المجنى عليه فاروق سامي محمد محمود- ملازم اول شرطة بوحدة مباحث قسم شرطة الاميرية- والقوة المرافقة له عمداً مع سبق الإصرار والترصد بان عقدوا العزم وبيتوا النية على قتل قوات الشرطة المتواجدة بكمين السواح الامنى ، وتنفيذا لمخططهم اعدوا لذلك الغرض عبوة ناسفة شديدة الانفجار متصلة بدائرة الكترونية لتفجيرها عن بعد وأخفوها بالقرب من اماكن تمركز قوات الشرطة بمحيط الكمين انف البيان وتربصوا لهم بالمكان الذى ايقنوا سلفا تواجدهم به وما ان ظفروا بهم حتى اوصل المتهم الثالث العبوة الناسفة الكترونيا باستخدام هاتف محمول، فاحدثوا الانفجار قاصدين من ذلك ازهاق ارواحهم فاحدثوا بالمجنى عليهم الاصابات الموصوفة بالتقارير الطبية وقد خاب اثر الجريمة لسبب لا دخل لارداتهم فيه وهو مداركة المصابين بالعلاج ونجاة الاخرين من الموجة الانفجارية القاتلة ، وقد ارتكبت تلك الجريمة تنفيذا لغرض إرهابى على النحو المبين بالتحقيقات.

ب- استعملوا المفرقعات استعمالا من شانه تعريض حياة الناس للخطر بان فجروا العبوة آنفة البيان ونجم عن الانفجار تعريض حياة المجنى عليهم سالفى الذكر للخطر وذلك على النحو المبين بالتحقيقات

حادى وعشرون: المتهم التاسع ايضا:- اشترك بطريق المساعدة مع المتهمين من الأول حتى الثالث فى ارتكاب جنايتى الشروع في القتل واستعمال المفرقعات موضوع الاتهام الوارد بالبند العشرون- بأن امدهم بالدائرة الكهربائية المستخدمة على العبوة الناسفة آنفة البيان فوقعت الجريمتين بناءاً على تلك المساعدة.
ثانى وعشرون : المتهمان الخامس والسادس ايضا:-
أ – شرعا فى قتل المجنى عليهم اشرف فاروق محمود حسن ، احمد خليل امين على، محمد حامد عبد المجيد و عاطى عبد الرحيم حافظ – ضباط وافراد شرطة بالادارة العامة لمرور الجيزة- عمداً مع سبق الإصرار والترصد بان بيتوا النية وعقدوا العزم على قتل قوات الشرطة القائمة على تنظيم المرور بميدان الجلاء بالدقى وتنفيذا لمخططهم اعدوا لذلك الغرض عبوة ناسفة شديدة الانفجار متصلة بدائرة الكترونية لتفجيرها عن بعد وقاما باخفاءها بالقرب من اماكن تمركز قوات الشرطة بمحيط ميدان الجلاء وتربصا لهم بالمكان الذى ايقنوا سلفا تواجدهم به وما ان ظفرا بهم حتى اوصل المتهم الخامس العبوة الناسفة الكترونيا باستخدام هاتف محمول ،فاحدثا الانفجار قاصدين من ذلك ازهاق ارواحهم فاحدثا بالمجنى عليهما الثالث والرابع الاصابات الموصوفة بالتقارير الطبية وقد خاب اثر الجريمة لسبب لا دخل لارادتيهما فيه وهو مداركة المصابين واسعافهما بالعلاج ونجاة الاخرين من الموجة الانفجارية القاتلة، وقد ارتكبت تلك الجريمة تنفيذا لغرض إرهابى على النحو المبين بالتحقيقات.

ب- خربا عمداً املاكا عامة مخصصة لمصالح حكومية بأن فجرا العبوة الناسفة آنفة البيان بمحيط ميدان الجلاء بالدقى فخربا الكابل الخاص بلوحة التحكم باشارات المرور والمنضدة الخاصة بقوات الشرطة بمحيط الميدان انف البيان وقد ارتكبت الجريمة تنفيذاً لغرض إرهابي وبقصد إحداث الرعب بين الناس وإشاعة الفوضى على النحو المبين بالتحقيقات.

ج- استعملا المفرقعات استعمالا من شأنه تعريض حياة الناس للخطر بان فجرا العبوة الناسفة آنفة البيان بمحيط ميدان الجلاء ونجم عن الانفجار تعريض حياة المجنى عليهم سالفى الذكر للخطر على النحو المبين بالتحقيقات.

د- استعملا المفرقعات استعمالا من شأنه تعريض أموال الغير للخطر بأن فجرا العبوة الناسفة آنفة البيان بمحيط ميدان الجلاء فاحدث الانفجار ضرراً بأموال ثابتة على النحو المبين بالتحقيقات.

ثالث و عشرون: المتهمان الاول والثانى ايضا:- اشتركا بطرق التحريض والاتفاق والمساعدة مع المتهمين الخامس والسادس فى ارتكاب جنايات الشروع فى القتل والتخريب العمدى واستعمال المفرقعات -موضوع الاتهام الوارد بالبند ثانى وعشرون- بان حرضهما الاول على ارتكابها مصدرا لهما تكليفا بذلك ، واتفق معهما الثانى على ارتكابها وساعدهما بان امدهما بالعبوة الناسفة المبينة بوصف التهمة السابقة فوقعت الجرائم بناءا على هذا التحريض وذلك الاتفاق وتلك المساعدة على النحو المبين بالتحقيقات.

رابع و عشرون: المتهمون من الاول حتى الثالث ايضا:-
أ- شرعوا فى قتل المجنى عليهم محمد ثروت مرسي ،كريم احمد على واسلام احمد بيومى – ضباط شرطة بالادارة العامة لمرور الجيزة- عمداً مع سبق الإصرار والترصد بان بيتوا النية وعقدوا العزم على قتل قوات الشرطة المتواجدة بقسم مرور محور26 يوليو وتنفيذا لمخططهم اعدوا لذلك الغرض عبوة ناسفة شديدة الانفجار متصلة بدائرة الكترونية لتفجيرها عن بعد وقاموا باخفاءها بالقرب من قسم المرور انف البيان وتربصوا لهم بالمكان الذى ايقنوا سلفا تواجدهم به وما ان ظفروا بهم حتى اوصل المتهم الاول العبوة الناسفة الكترونيا باستخدام هاتف محمول فاحدثوا الانفجار قاصدين من ذلك ازهاق ارواحهم وقد خاب اثر الجريمة لسبب لا دخل لارداتهم فيه وهو نجاتهم من الموجة الانفجارية القاتلة ، وقد ارتكبت الجريمة تنفيذا لغرض إرهابى على النحو المبين بالتحقيقات.

ب- خربوا عمداً مبانٍ عامة مخصصة لمصالح حكومية بأن فجروا العبوة الناسفة آنفة البيان بمحيط قسم مرور محور 26 يوليو فخربوا قسم المرور وقد ارتكبت تلك الجريمة تنفيذاً لغرض إرهابي وبقصد إحداث الرعب بين الناس وإشاعة الفوضى على النحو المبين بالتحقيقات.

ج- استعملوا المفرقعات استعمالا من شأنه تعريض حياة الناس للخطر بان فجروا العبوة الناسفة آنفة البيان بمحيط قسم مرور محور 26 يوليو ونجم عن الانفجار تعريض حياة المجنى عليهم سالفى الذكر للخطر وذلك على النحو المبين بالتحقيقات.
د- استعملوا المفرقعات استعمالا من شأنه تعريض أموال الغير للخطر بأن فجروا العبوة آنفة الناسفة البيان بمحيط قسم مرور محور 26 يوليو فاحدث الانفجار ضرراً باموال ثابتة ومنقولة على النحو المبين بالتحقيقات.

خامس وعشرون: المتهم التاسع ايضا:- اشترك بطريق المساعدة مع المتهمين من الاول حتى الثالث فى ارتكاب جنايات الشروع فى القتل والتخريب العمدى واستعمال المفرقعات -موضوع الاتهام الوارد بالبند رابع وعشرون – بان امدهم بالدائرة الكهربائية المستخدمة على العبوة الناسفة آنفة البيان فوقعت الجرائم بناءا على تلك المساعدة .

سادس وعشرون: المتهمون من الثانى حتى الخامس و العاشر ايضا:-
أ- شرعوا فى قتل المجنى عليهما اشرف صلاح عبدالحميد قنديل وسعيد جمال عبد العزيز–عريف ومجند شرطة بمعسكر الهرم للامن المركزى –عمداً مع سبق الإصرار والترصد بان بيتوا النية و عقدوا العزم على قتل قوات الشرطة المتواجدة بمعسكر الهرم للامن المركزى وتنفيذا لمخططهم اعدوا لذلك الغرض عبوتين ناسفتين متصلتين بدائرتين الكترونيتين لتفجيرهما عن بعد وقاموا باخفاءهما بمحيط المعسكر انف البيان وتربصوا لهما بالمكان الذى ايقنوا سلفا تواجدهما به وما ان ظفروا بهما حتى اوصل المتهم الثالث العبوتين الناسفتين الكترونيا باستخدام هاتف محمول حال تواجد باقى المتهمين بمسرح الجريمة يشدون من آزره فاحدثوا الانفجار قاصدين من ذلك ازهاق ارواحهما وقد خاب اثر الجريمة لسبب لادخل لاراداتهم فيه وهو نجاة المجنى عليهما من الموجة الانفجارية القاتلة ، وقد ارتكبت تلك الجريمة تنفيذا لغرض إرهابى على النحو المبين بالتحقيقات.

ب- خربوا عمداً أملاكاً عامة مخصصة للمصالح الحكومية بأن فجروا العبوتين الناسفتين آنفتى البيان بمحيط قطاع الهرم للامن المركزى فخربوا احدى السيارات المملوكة لوزارة الداخلية وسور معسكر الهرم للامن المركزى وسور محور السادس والعشرين من يوليو وقد ارتكبت الجريمة تنفيذاً لغرض إرهابي وبقصد إحداث الرعب بين الناس وإشاعة الفوضى على النحو المبين بالتحقيقات.

ج – استعملوا المفرقعات استعمالا من شأنه تعريض حياة الناس للخطر بان فجروا العبوتين الناسفتين انفتى البيان بمحيط معسكر الهرم للامن المركزى ونجم عن الانفجار تعريض حياة المجنى عليهما سالفى الذكر للخطر وذلك على النحو المبين بالتحقيقات.

د-استعملوا المفرقعات استعمالا من شأنه الحاق ضرراً بأموال الغير بان فجروا العبوتين الناسفتين آنفتى البيان بمحيط معسكر الهرم للامن المركزى فاحدث الانفجار ضرراً باموال ثابتة ومنقولة على النحو المبين بالتحقيقات.

سابع وعشرون: المتهمان الأول والتاسع ايضا:- اشتركا بطريقى التحريض والمساعدة مع المتهمين من الثانى حتى الخامس والعاشر فى فى ارتكاب جنايات الشروع فى القتل والتخريب العمدى واستعمال المفرقعات -موضوع الاتهام الوارد بالبند سادس وعشرون – بان حرضهم الأول على ارتكابها مصدرا لهم تكليفا بذلك وساعدهم التاسع بان امدهم بالدائرئتين الكهربائيتين المستخدمتين على العبوتين الناسفتين آنفتى البيان فوقعت الجرائم بناءا على هذا التحريض وتلك المساعدة على النحو المبين بالتحقيقات.

ثامن وعشرون: المتهمون من الاول حتى الثالث والتاسع:-
أ- شرعوا فى قتل المجنى عليه عادل عبد الفتاح متولى واخرين -مبينة اسمائهم بالتحقيقات- عمداً مع سبق الإصرار والترصد بان بيتوا النية و عقدوا العزم على قتل مستقلى اتوبيس هيئة النقل العام رقم “س ا ر 167″ وتنفيذا لمخططهم اعدوا لذلك الغرض عبوة ناسفة شديدة الانفجار متصلة بدائرة الكترونية لتفجيرها عن بعد أخفوها بالقرب من محيط خط السير المخصص للاتوبيس انف البيان وتربصوا لهم بالمكان الذى ايقنوا سلفا تواجدهم به وما ان ظفروا بهم حتى اوصل المتهم الاول العبوة الناسفة الكترونيا باستخدام هاتف محمول حال تواجد باقى المتهمين بمسرح الجريمة يشدون من ازره ويراقبون الطريق،فاحدثوا الانفجار قاصدين من ذلك ازهاق ارواحهم فاحدثوا بالمجنى عليهم الاصابات الموصوفة بالتقارير الطبية وقد خاب اثر الجريمة لسبب لا دخل لارداتهم فيه وهو مداركة المصابين واسعافهم بالعلاج ونجاة الاخرين من الموجة الانفجارية القاتلة، وقد ارتكبت تلك الجريمة تنفيذا لغرض إرهابى على النحو المبين بالتحقيقات.

ب- خربوا عمداً أملاكاً عامة مخصصة لمصالح الحكومية بأن فجروا العبوة الناسفة آنفة البيان فخربوا اتوبيس هيئة النقل العام المبين بوصف التهمة السابقة وقد ارتكبت الجريمة تنفيذاً لغرض إرهابي وبقصد إحداث الرعب بين الناس وإشاعة الفوضى على النحو المبين بالتحقيقات.
ج- استعملوا المفرقعات استعمالا من شأنه تعريض حياة الناس للخطر بان فجروا العبوة الناسفة آنفة البيان ونجم عن الانفجار تعريض حياة المجنى عليهم سالفى الذكر للخطر على النحو المبين بالتحقيقات.

د-استعملوا المفرقعات استعمالا من شأنه تعريض أموال الغير للخطر بأن فجروا العبوة الناسفة آنفة البيان فاحدث الانفجار ضرراً باموال منقولة على النحو المبين بالتحقيقات.

تاسع وعشرون: المتهمون الرابع والسابع والثامن ايضا
أ- شرعوا فى قتل المجنى عليهما احمد عزت زكى الصواف –نقيب شرطة بالادارة العامة لمرور الجيزة- ومنى احمد محمد حسن واخرين -مبينة اسمائهم بالتحقيقات- عمداً مع سبق الإصرار والترصد بان بيتوا النية وعقدوا العزم على قتل قوات الشرطة القائمة على تنظيم الحالة المرورية بميدان الحصرى بمدينة السادس من اكتوبر ومن يتصادف تواجده من المواطنين وتنفيذا لمخططهم اعدوا لذلك الغرض عبوة ناسفة شديدة الانفجار متصلة بدائرة الكترونية لتفجيرها عن بعد وقاموا باخفاءها اسفل سيارة المجنى عليه سالف الذكر وتربصوا له بالمكان الذى ايقنوا سلفا تواجده به وما ان ظفروا به واقترب من سيارته حتى اوصل المتهم الرابع العبوة الناسفة الكترونيا باستخدام هاتف محمول حال تواجد المتهمين السابع والثامن بمسرح الجريمة للشد من ازره ومراقبة الطريق، فاحدثوا الانفجار قاصدين من ذلك ازهاق ارواحهم فاحدثوا بهم الاصابات الموصوفة بالتقارير الطبية وقد خاب اثر الجريمة لسبب لا دخل لارداتهم فيه وهو مداركة المصابين واسعافهم بالعلاج ونجاة الاخرين من الموجة الانفجارية القاتلة ، وقد ارتكبت تلك الجريمة تنفيذا لغرض إرهابى على النحو المبين بالتحقيقات.

ب- استعملوا المفرقعات استعمالا من شأنه تعريض حياة الناس للخطر بان فجروا العبوة الناسفة آنفة البيان ونجم عن الانفجار تعريض حياة المجنى عليهم سالفى الذكر للخطر على النحو المبين بالتحقيقات.

ج- استعملوا المفرقعات استعمالا من شأنه الحاق ضرراً بأموال الغير بان فجروا العبوة الناسفة آنفة البيان فاحدث الانفجار ضرراً بالسيارة المملوكة للمجنى عليه احمد عزت الصواف على النحو المبين بالتحقيقات.

ثلاثون:-المتهمان الاول والثانى ايضا:-
اشتركا بطرق التحريض والاتفاق والمساعدة مع المتهمين الرابع والسابع والثامن فى ارتكاب جنايات الشروع فى القتل واستعمال المفرقعات- موضوع الاتهام الوارد بالبند تاسع وعشرون – بأن حرضهم الاول على ارتكابها مصدرا لهم تكليفا بذلك واتفق معهم الثانى على ارتكابها وساعدهم بان امدهم بالعبوة الناسفة المبينة بوصف التهمة السابقة فوقعت الجرائم بناء على هذا التحريض وذلك الاتفاق وتلك المساعدة على النحو المبين بالتحقيقات.

حادى وثلاثون: المتهمان الثانى والرابع ايضا:-
أ- شرعا فى قتل المجنى عليه اسلام فوزي عبد الحفيظ -واخرين مبينة اسمائهم بالتحقيقات-عمدا مع سبق الإصراروالترصد بان بيتا النية وعقدا العزم على قتل قوات الشرطة وتنفيذا لمخططهما اعدا لذلك الغرض عبوة مفرقعة شديدة الانفجار متصلة بدائرة الكترونية لتفجيرها عن بعد أخفاها ولصقها المتهم الرابع بقطعة من معدن المغناطيس اسفل السيارة الخاصة بسالف الذكر بعدما ظنا واعتقدا بعمله بوزارة الداخلية وتربصا له بالمكان الذى ايقنا سلفا تواجده به وما ان ظفرا به واستقل السيارة آنفة البيان حتى اوصل المتهم الرابع العبوة الناسفة الكترونيا حال تواجد المتهم الثانى بمسرح الجريمة يشد من أزره ويراقب الطريق فاحدثا الانفجار قاصدين من ذلك ازهاق ارواحهم فاحدثا بهم الاصابات الموصوفة بالتقارير الطبية وقد خاب اثر الجريمة لسبب لا دخل لارداتيهما فيه وهو مداركتهم واسعافهم بالعلاج ، وقد ارتكبت تلك الجريمة تنفيذا لغرض إرهابى على النحو المبين بالتحقيقات.

ب- استعملا المفرقعات استعمالا من شأنه تعريض حياة الناس للخطر بان فجرا العبوة آنفة البيان ونجم عن الانفجار تعريض حياة المجنى عليهم سالفى الذكر للخطر وذلك على النحو المبين بالتحقيقات.

ج- استعملا المفرقعات استعمالا من شأنه إلحاق ضرراً باموال الغير بان فجرا العبوة آنفة البيان فاحدث الانفجار ضرراً بالسيارة المملوكة للمجنى عليه اسلام فوزي عبد الحفيظ على النحو المبين بالتحقيقات .

ثانى وثلاثون: المتهم الأول ايضا:- اشترك بطريق التحريض مع المتهمين الثانى والرابع فى ارتكاب جنايات الشروع فى القتل واستعمال المفرقعات موضوع الاتهام الوارد بالبند حادى وثلاثون – بان حرضهما على ارتكابها مصدرا لهم تكليفا بذلك فوقعت الجرائم بناءا على هذا التحريض على النحو المبين بالتحقيقات.

ثالث وثلاثون: المتهم الرابع ايضا:-
شرع فى قتل مصطفى عرفة عفيفى – رقيب شرطة بوحدة مباحث قسم شرطة الشيخ زايد عمداً مع سبق الإصرار و الترصد بان بيت النية و عقد العزم على قتله وتنفيذا لمخططه اعد لذلك الغرض سلاحا ناريا ” مسدس” و تربص له بالمكان الذى ايقن مرور فيه ، وما ان ظفر به حتى اطلق صوبه وابلا من الاعيرة النارية قاصدا من ذلك ازهاق روحه الا ان اثر الجريمة قد خاب لسبب لا دخل لارادته فيه وهو عدم احكامه التصويب وقد ارتكبت تلك الجريمة تنفيذا لغرض إرهابى .

رابع وثلاثون: المتهمان الاول والثانى ايضا:- اشتركا بطرق التحريض والاتفاق والمساعدة مع المتهم الرابع فى ارتكاب جناية الشروع فى القتل موضوع الاتهام الوارد بالبند رابع وثلاثون- بان حرضه الاول على ارتكابها مصدرا له تكليفا بذلك واتفق معه الثانى على ارتكابها وساعده بان امده بالسلاح المبين بوصف التهمة السابقة فوقعت الجريمة بناء على هذا التحريض وذلك الاتفاق وتلك المساعدة على النحو المبين بالتحقيقات.

خامس وثلاثون: المتهمون من الاول حتى الثالث والتاسع ايضا:- استعملوا المفرقعات استعمالا من شانه تعريض أموال الغير للخطر بأن فجروا عبوة ناسفة اخفوها بالجزيرة الوسطى لشارع الخليفة الظافر بمدينة نصر فاحدث الانفجار ضرراً بالسيارة المملوكة للمجنى عليه أحمد محمد عبد العظيم على النحو المبين بالتحقيقات.

سادس وثلاثون: المتهمان الخامس والسادس ايضا:-
أ- شرعا فى قتل المجنى عليه هشام عبد العزيز ابراهيم- نقيب شرطة بقوات الامن المركزى– والقوة المرافقة له عمداً مع سبق الإصرار والترصد بان بيتا النية وعقدا العزم على قتل قوات الشرطة المكلفة بتامين محيط ميدان مصطفى محمود بالمهندسين وتنفيذا لمخططهم اعدوا لذلك الغرض عبوة ناسفة شديدة الانفجار متصلة بدائرة الكترونية لتفجيرها عن بعد وقاما باخفاءها بالقرب من اماكن تمركز قوات الشرطة بمحيط الميدان آنف البيان وتربصا لهم بالمكان الذى ايقنا سلفا تواجدهم فيه وانتظرا قدوم تلك القوات لتفجير العبوة قاصدين من ذلك ازهاق ارواحهم إلا ان اثر الجريمة اوقف لسبب لا دخل لارداتيهما فيه وهو ضبط العبوة وابطال مفعولها بمعرفة خبراء المفرقعات،وقد ارتكبت تلك الجريمة تنفيذا لغرض إرهابى على النحو المبين بالتحقيقات.

ب- شرعا في استعمال المفرقعات استعمالاً من شأنه تعريض حياة الناس للخطر ، بأن شرعا فى تفجير العبوة الناسفة ـ موضوع الاتهام الوارد بالبند السابق ـ إلا ان اثر الجريمة اوقف لسبب لا دخل لارداتيهما فيه وهو ضبط العبوة وابطال مفعولها بمعرفة خبراء المفرقعات، وقد ارتكبت تلك الجريمة تنفيذا لغرض إرهابى على النحو المبين بالتحقيقات.

سابع وثلاثون: المتهمان الاول والثانى ايضا:- اشتركا بطرق التحريض والاتفاق والمساعدة مع المتهمين الخامس والسادس فى ارتكاب جنايتى الشروع فى القتل والشروع فى استعمال المفرقعات -موضوع الاتهام الوارد بالبند سادس وثلاثون بان حرضهما الأول على ارتكابها مصدرا لهم تكليفا بذلك واتفق معهما الثانى على ارتكابها وساعدهما بان امدهما بالعبوة الناسفة المبينة بوصف التهمة السابقة فوقعت الجريمتين بناءا على هذا التحريض وذلك الاتفاق وتلك المساعدة على النحو المبين بالتحقيقات.

ثامن وثلاثون: المتهمان الرابع والسابع ايضا:-
أ-شرعا فى قتل المجنى عليه سمير رفاعى مصطفى –نقيب شرطة بالادارة العامة لمرور الجيزة- عمداً مع سبق الإصرار والترصد بان عقدا العزم وبيتا النية على قتل قوات الشرطة القائمة على تنظيم الحالة المرورية بميدان الحصرى بمدينة السادس من اكتوبر وتنفيذا لمخططهما اعدا لذلك الغرض عبوة ناسفة شديدة الانفجار متصلة بدائرة الكترونية لتفجيرها عن بعد وقاما بلصقها اسفل سيارة المجنى عليه سالف الذكر وتربصا له بالمكان الذى ايقنا سلفا تواجده به وما ان ظفرا به واستقل سيارته حتى حاول المتهم الرابع تفجير العبوة حال تواجد المتهم السابع بمسرح الجريمة يشد من آزره ويراقب الطريق قاصدين من ذلك ازهاق روحه إلا ان اثر الجريمة قد خاب لسبب لا دخل لارادتيهما فيه وهو حدوث عطل مفاجىء بالدائرة الالكترونية للعبوة الناسفة ،وقد ارتكبت تلك الجريمة تنفيذا لغرض إرهابى.

ب- شرعا في استعمال المفرقعات استعمالاً من شأنه تعريض حياة الناس للخطر ، بأن حاولا تفجير العبوة الناسفة ـ موضوع الاتهام الوارد بالبند السابق ـ إلا ان اثر الجريمة قد خاب لسبب لا دخل لارداتيهما فيه وهو حدوث عطل مفاجىء بالدائرة الالكترونية للعبوة الناسفة ،وقد ارتكبت تلك الجريمة تنفيذا لغرض إرهابى على النحو المبين بالتحقيقات

تاسع وثلاثون: المتهمان الأول والثانى ايضا:- اشتركا بطرق التحريض والاتفاق والمساعدة مع المتهمين الرابع والسابع فى ارتكاب جنايتى الشروع فى القتل واستعمال المفرقعات -موضوع الاتهام الوارد بالبند ثامن وثلاثون- بان حرضهما الأول على ارتكابها مصدرا لهما تكليفا بذلك واتفق معهما الثانى على ارتكابها وساعدهما بان امدهما بالعبوة الناسفة المبينة بوصف التهمة السابقة فوقعت الجريمتين بناء على هذا التحريض وذلك الاتفاق وتلك المساعدة على النحو المبين بالتحقيقات.

اربعون –المتهمان الرابع والسابع ايضا:- شرعا فى قتل المجنى عليه محمد عبد المنعم صلاح الدين – ملازم بالجيش الثانى الميدانى- عمداً مع سبق الإصرار والترصد بان عقدا العزم وبيتا النية على قتل ضباط القوات المسلحة وتنفيذا لمخططهما اعدا لذلك الغرض عبوة ناسفة شديدة الانفجار متصلة بدائرة الكترونية لتفجيرها عن بعد وقاما بلصقها اسفل سيارة المجنى عليه سالف الذكر وتربصا له بالمكان الذى ايقنا سلفا تواجده به وما ان ظفرا به واستقل سيارته حتى حاول المتهم السابع تفجير العبوة حال تواجد المتهم الرابع بمسرح الجريمة يشد من آزره ويراقب الطريق قاصدين من ذلك ازهاق روحه إلا ان اثر الجريمة قد خاب لسبب لا دخل لارادتيهما فيه وهو حدوث خلل مفاجىء بالدائرة الالكترونية للعبوة الناسفة ،وقد ارتكبت تلك الجريمة تنفيذا لغرض إرهابى.

ب- شرعا في استعمال المفرقعات استعمالاً من شأنه تعريض حياة الناس للخطر ، بأن حاولا تفجير العبوة الناسفة ـ موضوع الاتهام الوارد بالبند السابق ـ إلا ان اثر الجريمة قد خاب لسبب لا دخل لارداتيهما فيه وهو حدوث خلل مفاجىء بالدائرة الالكترونية للعبوة الناسفة ،وقد ارتكبت تلك الجريمة تنفيذا لغرض إرهابى على النحو المبين بالتحقيقات.

حادي واربعون -المتهمان الأول والثانى ايضا:-
اشتركا بطرق التحريض والاتفاق والمساعدة مع المتهمين الرابع والسابع فى ارتكاب جنايتى الشروع فى القتل واستعمال المفرقعات -موضوع الاتهام الوارد بالبند اربعون – بان حرضهما الأول على ارتكابها مصدرا لهما تكليفا بذلك واتفق معهما الثانى على ارتكابها وساعدهما بان امدهما بالعبوة الناسفة المبينة بوصف التهمة السابقة فوقعت الجريمتين بناءا على هذا التحريض وذلك الاتفاق وتلك المساعدة على النحو المبين بالتحقيقات.

ثانى واربعون: المتهمون من الاول حتى الثامن عشر ايضا:- حازوا واحرزوا مفرقعات ومواد تعتبر فى حكم المفرقعات ( ثلاثى نيتروتولوين (TNT)) ثلاثى الاستيون ثلاثى البروكسيد ،نترات الامونيوم النقية ،مفرقع الانفو وقنابل شديدة الانفجار واجهزة وادوات تستخدم في تفجيرها (لوحات الكترونية،داوئر تفجير كهربائية ،اجهزة تحكم عن بعد متصلة بهواتف محمولة للتفجير) بدون ترخيص من الجهة الادارية المختصة و بقصد استعمالها فى نشاط يخل بالامن و النظام العام والمساس بالوحدة الوطنية والسلام الاجتماعى.
ثالث وأربعون: المتهمون الأول والثانى والرابع والثامن والاخير ايضا:-
ا- حازوا واحرزوا سلاح ناري مششخن (مسدس) بدون ترخيص من الجهة الادارية المختصة بقصد استعماله فى نشاط يخل بالامن و النظام العام والمساس بالوحدة الوطنية والسلام الاجتماعى.
ب- حازوا واحرزوا ذخائر مما تستخدم على السلاح المبين بوصف التهمة السابقة دون ان يكون مرخصا لهم بحيازتها او احرازها بقصد استعمالها فى نشاط يخل بالامن والنظام العام والمساس بالوحدة الوطنية والسلام الاجتماعى .
رابع وأربعون: المتهمون من الاول حتى الثالث، السادس والتاسع والثالث عشر ومن الخامس عشر حتى الثامن عشر ايضا : صنعوا مفرقعات (قنابل شديدة الانفجار ) قبل الحصول على ترخيص بذلك من الجهة الادارية المختصة بقصد استعمالها فى نشاط يخل بالامن والنظام العام والمساس بالوحدة الوطنية والسلام الاجتماعى وذلك على النحو المبين بالتحقيقات.
خامس واربعون: المتهمون من الأول حتى الثالث والتاسع ومن الثالث عشر حتى التاسع عشر ايضا:- امدوا جماعة اسست على خلاف احكام القانون بمعونات مادية ومالية مع علمهم بما تدعو اليه تلك الجماعة وبوسائلها الإرهابية لتحقيق اهدافها، بان قدموا للجمـاعة ـ موضوع بند الاتهام اولا ـ سلاحا ناريا وذخائر ، قنابل شديدة الانفجار، مواد مفرقعة وادوات تستخدم فى تصنيعها،دوائر تفجير كهربائية ،اجهزة تحكم للتفجير عن بعد متصلة باجهزة هواتف محمولة والاموال اللازمة لشرائها ولاستئجار المقار التنظيمية المستخدمة فى تصنيع العبوات الناسفة وايواء عناصر التنظيم على النحو المبين بالتحقيقات.

 

*اشتباكات بين رافضي الانقلاب وميليشيا الانقلاب بالاسكندرية

نشبت اشتباكات صباح اليوم الاثنين بين قوات الأمن وأعضاء من جماعة الإخوان المسلمين بالإسكندرية عقب صلاة عيد الفطر ونتج عنها إصابة لواء شرطة ومجندين.

 وزعم اللواء ناصر العبد، مدير مباحث الإسكندرية: “أنه قد أصيب جراء الاشتباكات اللواء علاء شوقي، مساعد فرقة بالمديرية، وأحد المجندين، بجروح في الرأس، نتيجة رشقهم بالحجارة من قبل أعضاء تنظيم الإخوان، خلال تعامل قوات الأمن مع مظاهراتهم”.

 

وأضاف: “رصدت المتابعة الأمنية قيام بعض ‏أنصار الإخوان بتنظيم مسيرات محدودة في شرق وغرب المدينة، عقب الانتهاء من أداء صلاة عيد الفطر، مرددين هتافات معادية للقوات المسلحة والشرطة ومعطلين للحركة المرورية، بعضهم كان يحمل أسلحة نارية وبيضاء وحاولوا الاعتداء على المواطنين”..

كما زعم تمكن القوات الأنقلابية من تفريقهم وضبط عدد “6” من المنتمين للإخوان، وبحوزة أحدهم سلاح ناري عبارة عن فرد خرطوش، والطلقات المستخدمة بذات السلاح وإشارات رابعة وبعض الشماريخ والألعاب النارية.

eid sad

متابعة متجددة . . الخميس 17 أبريل . . الانقلاب أصل الخراب

عمر المحتار وحزب النورمتابعة متجددة . . الخميس 17 أبريل . . الانقلاب أصل الخراب

شبكة المرصد الإخبارية

*حملة السيسي تجمع توكيلات لصباحي استكمالاً لمسرحية الانتخابات الرئاسية الهزلية

استكمالاً لمسرحية الانتخابات الرئاسية الهزلية التي يسعى الانقلاب لإجرائها أواخر الشهر المقبل، قام محمد رزق موافى، المنسق العام لحملة قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي بمركز البرلس، بحشد المواطنين من أجل عمل توكيلات رئاسية للمرشح الرئاسي المحتمل حمدين صباحي. 
وأوضح موافى، في تصريحات صحفية اليوم، الخميس، أن المشاركين في حملة السيسي يقومون حاليا بحشد المواطنين لجمع توكيلات لحمدين حتى يتم الحفاظ على وجود المنافسة بين السيسي وآخرين – على حد قوله.

*أجناد الأرض تعترف بـ 8 عمليات منذ نوفمبر الماضي حتى أبريل الحالي

بثت جماعة “أجناد مصر” منذ قليل فيديو حول عملياتها ضد قوات الشرطة، وآخرها هجوم جامعة القاهرة، وذلك تحت عنوان “القصاص حياة” نشرتها بعض المواقع الجهادية.
وذكرت الجماعة في مقدمة الفيديو أنها قامت بتلك العمليات لتقدمها هدية لكل أم فقدت ابنها أو أصيب على يد قوات الشرطة، واعترفت بقيامها ب8 عمليات منذ نوفمبر الماضي حتى أبريل الحالي، والتي آخرها تفجير جامعه القاهرة منذ عشرة أيام.
وعرضت الجماعة لقطات توضح بعض العمليات الخاصة بفض التظاهرات وادعاءات أحد العاملين بالشرطة بأنهم كانوا يلفقون القضايا للمواطنين، ثم قاموا ببث بعض شهادات معتقلي حادثة القديسين، وما تعرضوا له من تعذيب، وعرضوا مقاطع لفض اعتصامي رابعة والنهضة.
كما بثت الآثار التي ترتبت على العمليات التي نفذتها، مثل استهداف نقطة شرطة بمحور 26 يوليو بتاريخ 7 يناير والعملية الرابعة، واستهداف قسم الطالبية، بتاريخ 23 مارس الماضي، واستهداف قوات الشرطة، التي تقوم بفض التظاهرات بعبوة ناسفة بتاريخ 23 يناير الماضي، ثم استهداف معسكر الأمن المركزي على طريق الإسكندرية بعبوتين ناسفتين، وأخيرًا استهداف قوات الشرطة أمام جامعة القاهرة بميدان النهضة بـ 3 عبوات ناسفة.
والملاحظ فى الأمر أن الجماعة لم تنشر لحظة وقوع تلك العمليات كما هو متبع فى الفيديوهات والبيانات الصادرة من الجماعات الجهادية، لكن أذاعت فيديوهات ردود الأفعال مع الضباط والجنود وبعض المواطنين المتواجدين فى الشارع، فيما لم يتضح من هو صاحب هذا التسجيل هل هو أحد عناصرهم أم أنهم استطاعوا الحصول على تلك التسجيلات ممن قاموا بتصويرها بطريقة أو بأخرى

*بعد القبض على وكيل الحزب “النور”: رئيس مباحث البدرشين يشعل الفتنة

شن حزب النور هجوما عنيفا على المقدم عمرو شطا، رئيس مباحث مركز البدرشين مستنكرا ما وصفه بـ”الممارسات غير الإنسانية” التي يقوم بها مع أهالي المدينة، مشيراً إلى أنه يتعنت في توجيه الاتهامات الباطلة للأهالي، ويساهم في إشعال الفتنة بالمدينة.
وأكد حزب النور أن أهالي البدرشين لم يعد لهم طاقة على احتمال الطريقة التي يستخدمها رئيس المباحث، من التعدي على الأهالي، حيث يقوم بتحريات ملفقة تزج بالأبرياء لتضعهم في دائرة الحجز والاعتقال ظلمًا، وكان من بينهم ناجي محمد ناجي عبدالعاطي عزام، وكيل حزب النور بمركز البدرشين، والذي عرفه الأهالي بالالتزام وحسن الخلق، وعدم مشاركته في المظاهرات أو أعمال العنف وقطع الطرق.
وأوضح الحزب أنه كان ملتزمًا بقرارات الدعوة السلفية وحزب النور، بل كان من مؤيدي التعديلات الدستورية وشارك في الدعاية لها، حيث تم الزج باسمه في التحريات، ليتم القبض عليه واحتجازه لمدة 4 أيام على ذمة التحقيقات، وفقاً لبيان صادر من الحزب. و
أضاف الحزب أن من تجاوزات رئيس المباحث أنه أمر بالقبض علي زوجة أحد الأشخاص المطلوب القبض عليهم لعدم وجوده بالمنزل وكانت حامل مما تسبب في قيام مجموعة من الشباب بقطع طريق قطار السكك الحديدية بمركز البدرشين، وأجبروا رئيس المباحث على إطلاق سراحها، بعد مدة لم تتجاوز العشر دقائق من اعتقالها، مستجيبًا للضغوط التي تعرض لها، وخوفًا من ثورة الأهالي عليه.

*”جنيدى” يرتقى شهيدا بسبب الإهمال فى “دمو”

انضم سيد علي جنيدي شهيد جديد إلى قوافل الشهداء الذين ارتقوا منذ وقوع الانقلاب العسكرى الدموى على الشرعية ، وصعدت روح جديدة إلى بارئها لتشكو حال مصر عقب الانقلاب والتى لم تعد فيها كرامة لأحد ، وبات الموت أقرب إلى المصريين من الحياة .

حيث شهد أمس استشهاد معتقل سياسي من رافضي الانقلاب العسكري بسجن “دمو العمومي” بالفيوم ، آثر إصابته بذبحة صدرية حادة، بعد تجاهل إدارة السجن وتباطئها في الاستجابه لصراخ ونداءات زملائه المعتقلين آثر الإصابة مباشرة.

كان قد أصيب مساء أمس الأربعاء أحد معتقلي الشرعية من أبناء مركز طامية، والمعتقل بسجن دمو العمومي بالفيوم “سيد علي جنيدي – 63 عاما”، بذبحة صدرية حادة، وفور إصابته – بحسب روايه مصدر بداخل السجن – قام زملاؤه بالصياح علي السجان تارة وبالطرق علي أبواب الزنزانة تارة أخري في محاولة للاستغاثه بهم لإسعافه، واستمر الوضع علي هذا الحال نحو ساعتين، وما أن استجاب السجان وتم نقله لمستشفي السجن حتي كان قد فارق المعتقل الحياة وصعدت روحه إلي بارئها.

يذكر أن الشهيد كان قد تم اعتقاله قبل نحو 6 أشهر بعد يومين من اعتقال ابنه من منزله دون إبداء أسباب واضحة لاعتقاله، وذلك آثناء تواجده بنقطة شرطة الروضة للسؤال عن ابنه بعد اعتقاله والاطمئنان عليه، وخلال زيارته لابنه شاهد قوات الشرطة وهم يقومون بتعذيب أحد المواطنين فأبدى استياءه ورفضه أمامهم، فقاموا باعتقاله ليصبح هو وابنه رهن الاعتقال حتى فارق الحياة.

*اصابة المرصد بإغماء أثناء نظر القضية

أصيب الدكتور محمد بديع المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين بحالة إغماء في أثناء نظر محكمة جنايات القاهرة المنعقدة بمعهد أمناء الشرطة للمحاكمة الهزلية للمرشد ونائبه المهندس خيرت الشاطر، و14 آخرين من قيادات الجماعة.

كما سمحت المحكمة بإخراج المرشد السابق للإخوان محمد مهدى عاكف من قفص الاتهام بعد إصابتة بالإرهاق، بناء على طلب محاميه أسامة الحلو، وبالفعل تم إخراجه والسماح له بمغادرة القاعة.

وسمحت المحكمة للصحفيين بالدخول “بالورقة والقلم” فقط دون السماح لهم بأجهزة الكمبيوتر، والهواتف المحمولة.

ومن ناحية أخرى طلب محمد أبو ليلة عضو هيئة الدفاع من المحكمة عرض شاهد الإثبات الأول في القضية على الطب الشرعي، بعد أن أكد في كل أجوبته للمحكمة حول الواقعة عبارة “مثبت في محضر الجلسة”، ومش فاكر أي حاجة عن الأحداث، حيث أكد العقيد طارق محمد البدري مأمور قسم المقطم في معظم أجوبته على الأسئلة الموجهة له من جانب الدفاع “مش فاكر، ومثبت في محضر الجلسة”.

وقامت اللجنة الفنية المشكلة من وزارة الاتصالات بأداء قسم اليمين أمام المحكمة لفحص الأحراز بالقضية.

*مرسي يصرخ وسط المحكمة والسلطات الليبية تعتقل مستشاره ونجليه أسامه وشيماء يوجهون رسائلهم للمصريين

أعلنت مصادر رسمية في مصر الخميس، أن أجهزة الأمن الليبية ألقت القبض على مستشار سابق للرئيس “المعزول”، محمد مرسي، في مطار “طبرق”، شرقي ليبيا، أثناء محاولته الهرب إلى تركيا، باستخدام تأشيرة مزورة.

ونقلت وكالة أنباء الشرق الأوسط عن مدير مطار طبرق، العقيد محمد منفور، في تصريحات صحفية الخميس، أن عناصر مديرية أمن منفذ المطار وأمن الجوازات ألقوا القبض على محمد أحمد شحاتة، المستشار السابق لمرسي، بعد اكتشاف أنه دخل البلاد بطريقة شرعية.

وأضاف المسؤول الليبي، بحسب ما أورد موقع “أخبار مصر”، أن أمن المطار أجرى تحقيقاً مع مستشار الرئيس المصري السابق، واعترف بدخوله ليبيا عن طريق الهجرة غير الشرعية، مقابل مبلغ 500 دينار ليبي ، أي ما يعادل حوالي 400 دولار أمريكي.

وأسفرت عملية تفيش مستشار الرئيس المصري السابق، وفق ما أكد مدير المطار، عن وجود مبالغ مالية بحوزة شحاتة، بواقع 31 ألف دولار، و2000 يورو، و36 ألف ريال سعودي، و725 ليرة تركية، و1375 جنيهاً مصرياً، و950 ديناراً ليبياً.

وأكدت مصادر ليبية أنه تم نقل شحاتة إلى العاصمة طرابلس، فور القبض عليه في مطار طبرق، بالتنسيق مع وزارة الداخلية، حيث تم تسليمه إلى “السلطات المختصة”، بحسب وكالة الأنباء المصرية الرسمية.

رسالة أسامة

أكد نجل الرئيس المصري السابق أسامة محمد مرسى، أن والده بصحة ممتازة وقوة نفسية كبيرة.

وقال أسامة محمد مرسي، عبر صفحته بموقع التواصل الاجتماعي، فيسبوك: “التقيت الرئيس اليوم في المحكمة، وهو بصحة ممتازة وقوة نفسية كبيرة.”

وتابع قائلا: “ويوصي الشعب المصري بلاءات ثلاثة: لا اعتراف بالانقلاب، لا تراجع عن الثورة، لا تفاوض على الدماء، لا اعتراف لا تراجع لا تفاوض.”

رسالة الشيماء

بدورها قالت الشيماء ابنة الرئيس المصري المعزول، محمد مرسي إنهم لن يستطيعوا أن يحجبوك ولو بألف شبيه وذلك في تدوينة على صفحتها بموقع التواصل الاجتماعي، فيسبوك.

وكتبت الشيماء تحت صورة أبيها: “هكذا أنت يا أبي أعرفك من الآلاف الوجوه.. ولن يستطيعوا أن يحجبوك ولو بألف شبيه.. وجها مشرقا واثقا مضيئا بنور الايمان.. وعينان لهما نظرة قوية ذكية لامعة تبث الأمل وتنشد معاني الرجولة والحرية والعزة والثبات والصمود.”

وتابعت قائلة إلى جانب صورة نشرتها تظهر مرسي اثناء المحاكمة: “نظرة تحمل الحنان والأمان لبني جلدتك ونارا تحرق الظالمين والطغاة ولن تستطيع القضبان أن تخفيها هكذا عرفتك وهكذا ستظل ان شاء الله ثبتك الله يا حبيب يا تاج رأسي وحفظك من كيد الكائدين.”

جلسة ساخنة ومرسي يصرخ

شهدت الجلسة الأولى لمحاكمة الرئيس المصري “المعزول”، محمد مرسي، في قضية “سجن وادي النطرون”، سجالاً بين الرئيس السابق ورئيس المحكمة، حيث عبر مرسي عن رفضه للمحاكمة، وأصر على أنه مازال “الرئيس الشرعي” للبلاد.

وخلال الدقائق الأولى للمحاكمة، التي عُقدت بمقر أكاديمية الشرطة، وسط حراسة أمنية مشددة، صرخ مرسي بوجه القاضي قائلاً: “أنت مين يا عمي؟.. أنت عارف أنا فين؟” .. فرد عليه المستشار شعبان الشامي بقوله: “أنا رئيس محكمة جنايات مصر.”

وبعد أن قام ممثل الادعاء بتلاوة بيان الاتهام بحق المتهمين البالغ عددهم 131 متهماً، قام رئيس المحكمة برفع الجلسة لمدة نصف ساعة، سمح خلالها لفريق الدفاع عن المتهمين بلقاء الرئيس السابق، داخل قفص الاتهام، بهدف إقناعه بتوكيل أحد المحامين للدفاع عنه.

وخلال الجزء الثاني من الجلسة، سمحت المحكمة للرئيس السابق بالتحدث وإبداء طلباته، حيث جدد التأكيد على عدم اعترافه بـ”شرعية المحاكمة.”

وقال مرسي، خلال كلمة استغرقت قرابة 10 دقائق، إن محاكمته “كرئيس جمهورية شرعي للبلاد، كانت تقتضي أن يمثل أمام المحكمة الخاصة، التي حددها الدستور المستفتى عليه في عام 2012 “، معتبراً أن المحاكمة “باطلة بطلاناً مطلقاً، لأنها جاءت على غير ما حدده دستور 2012 ” ، بحسب وصفه.

وأضاف الرئيس “المعزول”، بحسب ما أورد موقع “أخبار مصر”، التابع للتلفزيون الرسمي، نقلاً عن وكالة أنباء الشرق الأوسط، أنه يوكل محمد سليم العوا، لتقديم مذكرة إلى المحكمة بالإنابة عنه، حول نطاق ولايتها واختصاصاتها في شأن المحاكمة.

وقال مرسي إنه ألقي القبض عليه وتم احتجازه قسراً، اعتبارا من يوم 3 يوليو/ تموز الماضي، واصفاً ما حدث بـ”الانقلاب العسكري”، وأكد على بطلان تحريك القضية وإجراءات المحاكمة برمتها، وأنه لا يزال يتمسك بكونه “رئيساً شرعياً للبلاد”، على حد قوله.

وأشار الرئيس السابق إلى أنه “تمت زيارته من قبل قضاة التحقيق، وأعضاء النيابة العامة، وأن تلك الزيارات جرت دون موافقة منه”، قائلاً: “إنه يكن احتراماً وتقديراً للقضاء والقضاة وأعضاء النيابة، وأنهم يجب ألا يشاركوا في الانقلاب العسكري”، على حد تعبيره.

*الحرية والعدالة يقرر مقاطعة الانتخابات الرئاسية

قرر حزب الحرية والعدالة التابع لجماعة الإخوان المسلمين، في مصر، مقاطعة الانتخابات الرئاسية المقبلة، مشيراً إلى أن أعضاء الهيئة العليا للحزب غير قادرين على عقد اجتماعات، فيما وصف ما يسمى “التحالف الوطني لدعم الشرعية” قرار الحزب بـ “الفردي”، مؤكداً أنه سيتخذ قراره النهائي بمشاركة القوى السياسية والحزبية التي تمثله خلال أيام.
وقال رئيس اللجنة القانونية للحرية والعدالة محمد طوسون، إن الحزب قرر مقاطعة انتخابات الرئاسة، وعدم مشاركة أعضائه في الاقتراع، وأضاف أن الحزب اتخذ قراره بشكل منفرد، لافتاً إلى أن تحالف دعم الشرعية لم يحسم موقفه حتى الآن من المشاركة في الانتخابات.
وأضاف عضو الهيئة العليا لحزب الحرية والعدالة محمد إبراهيم، أن الحزب غير قادر على الاجتماع في ظل إغلاق مقاره بمختلف المحافظات، ولا يمتلك سوى مقاطعة أي عملية انتخابية في ظل هذا النظام القمعي الاستبدادي بحسب تعبيره.
في السياق ذاته، قال القيادي بما يسمى “التحالف الوطني لدعم الشرعية” مجدي قرقر، إن التحالف يتخذ قراره بمشاركة جميع الأطراف ولم يقرر بشكل رسمي موقفه النهائي من انتخابات الرئاسة”، مشيراً إلى أنهم يميلون إلى المقاطعة بحسب رؤى معظم الأحزاب المكونة للتحالف. وأوضح قرقر أن “إجراء الانتخابات في هذا المناخ المحتقن لن يفلح في خلق مناخ ديمقراطي تسعى إليه كل القوى والأطراف التي شاركت في ثورة 25 يناير.

*مأساة زوجة في سجون الانقلاب ونذالة زوجها عضو حزب النور

أخت معتقلة في سجن القناطر دون ذكر اسمها بناء على رغبتها .. زوجها من قيادات حسب النور في منطقته وعندها منه أربع عيال..
.
لما اعتقلت طلقها وطرد عيالها عند أمها وما زارهاش ولا مرة في السجن .. واتجوز واحدة تانية علي عفشها وبجهازها وفي شقتها !
.
ولما الأخت نزلت المحكمة لقت من ضمن أحراز القضية متعلقات شخصية وأجندة كاتبة فيها هتافات كانت عندها في البيت!!
.
فالمحامي قال للقاضي: الحاجات دي مش بتاعتها .. القاضي قاله: مش بتاعتها إزاي دا زوجها هوا اللي مسلمها لقسم الشرطة!
.
المهم الشيخ ده دلوقتي بقي هوا كبير البراهمة في منطقته .. وبيسافر إسكندرية للشيخ ياسر برهامى حفظه الله فى لقاء ثابت كل أسبوع عشان ينظموا شغل الدعوة إلى الله عز وجل..
.
بصراحة الراجل يستاهل يترقي بسرعة كده .. الراجل عمل كل حاجة تثبت إنه جدير يكون قيادي في حزب النور
عمار مطاوع

*تجميد ارصدة الجمعية المصرية لرعاية مرضى الكلى بالسويس

فى قرار غاشم اصاب الجميع بالهلع لتجميد ارصدة الجمعية المصرية لرعاية مرضى الكلى بالسويس وضمها على قائمة الجمعيات

التى تتبع الا التبرع بخمس ماكينات غسيل كلوى للمستشفى الاميرى و رغم عدم وجود اى عضو من مجلس ادارتها ينتمى من قريب او بعيد لاى تيار سياسى

ورغم ما تقدمة الجمعية من رعاية تامة لمرضى الفشل الكلوى وتوفير سيارة لنقل المرضى من والى مراكز الغسيل غير المساعدات المادية والعينية والشهريه والرعاية الطبية واجراء العمليات الجراحية ( ناصور شريانى -تصليح وريدى و….)

*مجازر الخائن عبد الفتاح السيسي.. 5 آلاف صورة شاهده على الانقلاب الدموي

أكثر من 15 ألبوم بهم اكثر من خمسة آلاف صورة مصنفة تبعا للمجازرالمختلفة.

 مئات من الصورالتى تنشر للمرة الاولي :

https://www.facebook.com/ahmedgamal1986/media_set?set=a.10202981928089610.1073741852.1246350598&type=3

*فيديو:القاضى معلقا على الأحراز:فيها حاجات حلوة وهتعيشوا الدفاع:«هنستمتع بالرحلة» وحجازى:انت نكتة

أثارت تعليقات المستشار شعبان الشامى رئيس محكمة جنايات القاهرة التى تنظر محاكمة الرئيس محمد مرسى وقيادات الجماعة المتهمين فى قضية التخابر، على الفيديوهات التى تضمنتها أحراز القضية، موجات من الضحك داخل قاعة المحكمة، وظل رئيس المحكمة طوال الجلسة يداعب المتهمين بكلمات تفاعلوا معها.
 
ويواجه مرسى ومرشد جماعة الإخوان محمد بديع ونائبه خيرت الشاطر و33 آخرين من أعضاء الجماعة والتنظيم الدولى للإخوان، اتهامات التخابر لصالح جهات أجنبية بهدف زعزعة الأمن الداخلى وهدم الدولة المصرية وإفشاء أسرارها.
 
وفى بداية جلسة المنعقدة بمقر أكاديمية الشرطة أمس، قام القاضى بإثبات حضور المتهمين، حيث طرق المحبوسون على القفص الزجاجى لعدم سماعهم صوت القاضى، وهو ما دفع القاضى للتحدث عبر الميكرفون.
 
وفور دخوله القفص، دخل الرئيس المعزول فى وصلة من السلام على باقى المتهمين، كما أشار إلى نجله أسامة المتواجد داخل القاعة، وهو ما رد عليه أسامة بالتلويح بيديه مطالبا إياه بالصمود والثبات. ووجه القاضى حديثه لمرسى قائلا: «يا محمد يا مرسى انت قاعد كل شوية بتسلم على الموجودين وبتسلم على عصام العريان»، فرد مرسى: «انت سامعنى ولا لأ»، فقال له القاضى نعم، فبدأ مرسى حديثه بصوت عال، مطالبا المحكمة بإبلاغ تحياته للشعب المصرى، قائلا: «أنا بسلم وبحيى الشعب المصرى كله على ثورتهم السلمية واستمرارهم فيها وان سلطات الانقلاب ستزول حتما»، على حدل قوله، فأمر القاضى بفصل الصوت عن القفص.
 
وشهدت الجلسة خلافا بين المحامين المنتدبين من المحكمة والمحامين الأصليين، ودار نقاش حاد بين أحد المحامين ورئيس المحكمة بعد تمسك المتهمين بترافع محاميهم الأصليين.
 
وقال على كمال عضو هيئة الدفاع، ان المتهمين يرغبون فى ترافع المحامين الاصليين عنهم، وهنا تدخل المحامى نصرى ميشيل ماركو محامى المتهم الـ13، معلنا رفضه حضور المنتدبين ومهددا بالانسحاب، فرد القاضى عليه قائلا: «مع السلامة انسحب».
 
وفور سماع المحامى هذه الكلمة صاح فى القاضى قائلا انه محامٍ اصيل له كل حقوق الدفاع وعلى المحكمة ان تراعى ذلك، وانه لا ينبغى للقاضى ان يأمره بالانسحاب، وهو ما رد عليه القاضى بانفعال شديد، وانه لا ينبغى ان يتكلم المحامى مع هيئة المحكمة بهذه الطريقة.
 
فتدخل المحامى حسين عبدالسلام لاحتواء الموقف، مطالبا بإثبات الأصليين أولا، ما أثار إعجاب سعد الكتاتنى والذى قدم التحية للمحامى من داخل القفص.
 
من ناحية اخرى، فور بدء وقائع الجلسة أدار المتهمون ظهورهم للمنصة، ودخلوا فى حوارات جانبيه، حيث جلس محمد البلتاجى مع محمد بديع، ودخل احمد عبدالعاطى فى حديث مطول مع جهاد الحداد، فيما جلس سعد الكتاتنى بمفرده.
 
وقال عصام الحداد لرئيس المحكمة: «أنا مختطف منذ 3 يوليو 2013 وحتى الآن، وتم تسليمى من الحرس الجمهورى إلى سجن العقرب، وطلبت أنا وزملائى التحقيق معنا من قبل النيابة ولم يحدث ذلك».
 
وفضت هيئة المحكمة أحراز القضية، وتضمن الحرز الأول المحضر المؤرخ فى 9 يناير 2011 بمعرفة الرائد محمد مبروك الضابط بمباحث أمن الدولة، والمثبت به إذن نيابة أمن الدولة، كما تضمن الحرز مرفقات تقرير هيئة الأمن القومى، وأجهزة لاب توب، و5 مظاريف تخص المتهم أحمد عبدالعاطى وأيمن هدهد وعصام الحداد وأسعد شيخة ومحمد رفاعة الطهطاوى.
 
وأثار هذا الحرز اعتراض الدفاع، عندما فأجا المحامى على كمال رئيس المحكمة بأنه لا يوجد أحد من بين المتهمين يدعى أيمن هدهد، وطلب من المحكمة إثبات ذلك بمحضر الجلسة.
 
وتضمن الحرز الرابع، المستندات الواردة بتقرير هيئة الأمن القومى المؤرخ فى 20 أكتوبر 2013، وعدد من السيديهات، فيما تضمن الحرز الخامس مظروفا بيج اللون خاص بالمتهم خالد سعد حسين محمد، وبداخله كتاب بعنوان «مجموعة رسائل الامام حسن البنا»، وكتاب آخر بعنوان «من رسائل المرشد العام لجماعة الاخوان»، أما الحرز السادس فكان مظروفا بداخله ورقة باللون الازرق ومطبوع عليها باللون الاحمر كلمة «سنرج» ضبط مع المتهم فريد اسماعيل.
 
كما تضمنت الأحراز اسطوانة مدمجة أمرت المحكمة بعرضها على شاشات العرض، وظهر فيها مقطع فيديو لاجتماع مجلس شورى الجماعة، ويحضره خيرت الشاطر ومحمد مرسى وآخرون والمرشد محمد بديع يجلس على المنصة، فعلق المتهمون أن الفيديو ليس به صوت، فرد القاضى: «الفيديو واضح ده اجتماع وقاعدين بيشربوا شاى كمان». وأثناء ذلك صرخ المتهم صفوت حجازى من داخل القفص قائلا: «ممكن نتكهرب ونموت يا سيادة القاضى» وظل يستغيث من وجود سلك كهرباء عارٍ وأن هناك قطرات مياه تتساقط عليهم، حيث أمر رئيس المحكمة بحل المشكلة.
 
وطلب البلتاجى من المحكمة، رفع صوتها كى يسمع المتهمون داخل القفص وقائع الجلسة، فرد عليه القاضى: «أنت عليك حاجات يا بلتاجى»، الأمر الذى أثار ضحك المتهمين، ثم قال له القاضى «معلش أنا صوتى تعبان شوية ادعيلى بالشفاء» فرد البلتاجى «يارب» وتابع «إحنا معنا دكتور أنف وأذن وحنجرة».
 
وقبل عرض الحرز الثامن، أكد رئيس المحكمة أنه فيديو لمحمد بديع، فرد مرسى على القاضى: «اسمه الدكتور بديع» وردد ذلك على مسامع المحكمة إلا أنها لم تلتفت اليه، وتضمن الفيديو كلمة لمرشد الإخوان عند إنشاء حزب الحرية والعدالة، أكد فيه المرشد أنه حزب يضم فى عضويته المسيحيين والمسلمين، ويطالب بتطبيق مبادئ الإسلام السمحة والوقوف فى وجه الظلم والفساد، مضيفا أن جماعة الإخوان حملت الأمانة على عاتقها لنشر دعوة الإسلام، وأن الله أنعم على الإخوان بالحرية فى هذا الوقت للتفرغ لنشر الدعوة». وعقب انتهاء عرض الفيديو صفق محامى المتهمين وقال: «والله كلام جميل»، متسائلا أين الاتهام؟ وكيف للنيابة أن تضم هذا الفيديو للأحراز فليس له علاقة بالقضية؟، فقال رئيس المحكمة مخاطبا المحامى كامل مندور «خده جنبك أصله بيشوشر علينا». وتضمن الحرز التاسع، فيديو عبارة عن اجتماع يظهر فيه محمد مرسى وخيرت الشاطر قبل انتخاباتات الرئاسة.
 
وتضمن الحرز العاشر، صورا للمتهم خليل أسامة العقيد المشهور بحارس خيرت الشاطر، ويتضمن 37 صورة له وهو يحمل أسلحة نارية وآر بى جى أثناء تواجده داخل أنفاق غزة، فيما تضمن الحرز الحادى عشر 72 صورة لنفس المتهم، علق عليها رئيس المحكمة بأنها «صور له وهو صغير وحاطط صباعه فى بقه»، ورفع القاضى الصور للدفاع، وقال لهم: «فيها حاجات حلوة كتير وهتعيشوا، فرد المحامى على كمال: «واضح إننا هنستمتع بالرحلة».
 
وجاء فى الحرز الثانى عشر، فيديو لأسامة العقيد وهو يحمل مدفع «جرينوف» وأطلق منه قذيفه فى مكان صحراوى، فعلق عليه رئيس المحكمة «ده مدفع رمضان ولا إيه»، مما أثار ضحك المتهمين وعلق صفوت حجازى قائلا: «القاضى ده نكتة»، ثم نادى رئيس المحكمة على المتهم وواجهه بالفيديو، فأنكر العقيد أن يكون هو ذلك الشخص قائلا «لا يوجد شبه بينى وبينه».
 
والحرز الثالث عشر عبارة عن هاتف محمول و7 صور للمتهم ابراهيم الدراوى مع قيادات من حركة حماس، فقال الداروى من داخل القفص انه عضو بنقابة الصحفيين، وأن المحكمة لم تخطر نقابة الصحفيين لإرسال محاميها، وان الصور المحرزة كانت ضمن حوارات صحفية له مع قيادات فلسطينية وسبق نشرها كصور صحفية فى جريدة الاخبار والمصرى اليوم.
 
*تفاصيل الانتقام الالهي من أحد البلطجية

كشف محمود العناني – نجل الشهيد عبد الحميد العناني – تفاصيل الانتقام الالهي من أحد البلطجية الذي قام بقتل والده وذلك إبان حكم الرئيس  مرسي.
وقال العناني في تدوينة علي صفحته بالفيس بوك : البلطجي إلي قتل والدي من سندوب-المنصورة ومن شهرين مرِض بمرض خبيث وأثناء مرضه اعترف لأكتر من حد “إخوان وغير إخوان” إنه هو إلي قتل الشهيد وإنه هو إلي أطلق عليه الخرطوش وضربه على رآسه بالشومة .
وأضاف: البلطجي ده مات من يومين بعد أن فقد جسده كل اللحم إلي موجود وأصبح هيكل عظمي وطول الشهرين إلي هو مرِض فيهم مفيش طبيب كان قدِر يشخَّص حالته دي والطب الشرعي كتب في شهادة الوفاة سبب الوفاة “غير معلوم” ودي نفس الجُملة إلي مكتوبه في شهادة وفاة والدي الشهيد عليه رحمة الله .

وعقب رفع الجلسة للاستراحة، لوح مرسى لنجله بيده رافعا اشارة رابعة العدوية، ومطالبا إياه بلقائه. وطلب الدفاع استدعاء رئيسى المخابرات العامة والحربية للإدلاء بشهادتيهما عن الواقعة كما طالب نقب الشاطر والعريان والحداد إلى مستشفى القصر العينى. وفى نهاية الجلسة قررت المحكمة تأجيل القضية حتى 22 ابريل الحالى.