Friday , 18 September 2020
خبر عاجل
You are here: Home » Tag Archives: البرازيل

Tag Archives: البرازيل

Feed Subscription

ارتفاع عدد معتنقي الإسلام من مشجعي “مونديال البرازيل”

اعرف الاسلام كأس العالم بالبرازيل

اعرف الاسلام كأس العالم بالبرازيل

ارتفاع عدد معتنقي الإسلام من مشجعي “مونديال البرازيل”

شبكة المرصد الإخبارية

اختتمت حملة “اعرف الإسلام” التي دشنها اتحاد المؤسسات الإسلامية في البرازيل، للتعريف بالدين الإسلامي فاعلياتها أمس، بانتهاء فاعليات مونديال كأس العالم، معلنة بدء استعدادها لأولمبياد 2016 المقرر إقامتها في البرازيل أيضا.
وقال محمد حسين الزغبي رئيس اتحاد المؤسسات الإسلامية في البرازيل، في تصريح لوكالة الأناضول، إن الحملة نجحت في تحقيق أهدافها الأساسية بالوصول للمشجع المسلم عبر كثير من الوسائل.

وأضاف أن “النتائج التي تحققت كانت مبهرة وأثبتت نجاح المشروع الدعوي الذي سيتم الاستفادة منه خلال أولمبياد 2016 المقرر إقامتها في البرازيل”.

وتقام الدورة الحادية والثلاثون من الأولمبياد في الفترة من 5 أغسطس/ آب 2016 وحتى 21 من الشهر نفسه، بعدة ولايات برازيلية.

من جانبه، قال خالد رزق تقي الدين رئيس المجلس الأعلى للأئمة والشؤون الإسلامية في البرازيل والمشرف على الحملة، إن “النتائج التي تحققت تعود بفضل الله أولا ثم لحسن التخطيط والمتابعة”، مشيرا إلى أن النتائج التفصيلية للحملة ستعلن خلال أسبوع”.

قال خالد تقي الدين، رئيس المجلس الأعلى للأئمة والشؤون الإسلامية (غير حكومي) في البرازيل، اليوم الثلاثاء، إن عدد معتنقي الدين الإسلامي منذ بداية مونديال كأس العالم لكرة القدم منتصف الشهر الماضي، “ارتفع إلى 19 شخصا من عدة جنسيات، مع انضمام مشجع انجليزي وآخر إسباني وثالث برازيلي”.

وأوضح تقي الدين، في اتصال هاتفي مع وكالة الأناضول، أن “3 مشجعين أحدهما انجليزي والآخر اسباني والثالث برازيلي نطقوا الشهادتين خلال اليومين الماضيين، بعد تعرفهم على تعاليم الدين الإسلامي، ضمن الحملة التي أطلقها المجلس، للتعريف بالدين الحنيف”.
وأضاف أن “المشجعين الثلاثة تعرفوا على الإسلام عن طريق الحملات الدعوية الموجودة في الشوارع التابعة لحملة “اعرف الإسلام”، قبل أن يبدوا رغبتهم في اعتناق الإسلام، وهو ما تلقته الحملة بمزيد من تعريف الدين لها، ثم تلقينهما الشهادة”.

وشهد مونديال البرازيل الذي انطلق يوم 12 يونيو/ حزيران الماضي، اعتناق 16 شخصا من جنسيات مختلفة الدين الإسلامي، قبل أن ينضم لهم المشجعين الثلاثة، بحسب تقي الدين. ونقلت الصفحة الرسمية للحملة صورا للمشجعين الثلاثة، عقب تلقينهما الشهادة، داعين لهم بالهداية والثبات على الدين.

وبدأت رسميا قبل بدء المونديال، فاعليات العمل الميداني لحملة “اعرف الإسلام”، حيث طافت سيارات دعوية، ونصبت الخيام الدعوية بشوارع عدة مدن برازيلية للتعريف بالإسلام، للمشجعين المشاركين فى فاعليات المونديال.

وقال تقي الدين المشرف على الحملة، في تصريحات سابقة للأناضول، إن “الحملة تلقى تفاعلا كبيرا من قبل المشجعين، من مختلف الجنسيات، حيث تشهد الخيام والسيارات الدعوية إقبالا كبيرا لمعرفة حقيقة الدين الإسلامي”.

وأشار تقي الدين إلى أن “تفاعل المشجعين مع الحملة كان ممتازا، وأغلبهم كان شغوفا بالتعرف على تعاليم الدين الإسلامي، خاصة بعد توزيع قرابة مليوني كتاب ومطوية عليهم بعشر لغات مختلفة”.

وأشاد المشرف على الحملة، بتعامل السلطات البرازيلية معهم في كثير من الولايات، موضحا أنهم نجحوا خلال أيام المونديال من إعداد 15 موقعا وخيمة دعوية في كافة الولايات البرازيلية، إلا أن 3 منها لم تعمل كما ينبغي نظرا لضعف الدعم اللوجستي.

وأضاف: “شارك في الحملة 120 متطوعا من كافة الولايات البرازيلية، وجميعهم من جنسيات مختلفة أغلبهم من البرازيليين ممن اعتنقوا الإسلام، حديثا، في الوقت الذي شارك وفدا من مؤسسة ميشون (غير حكومية) ودعاة آخرين من الكويت”.

وكان المجلس الأعلى للأئمة والشؤون الإسلامية في البرازيل، قد وزع قرابة 2.8 مليون كتاب للتعريف بالدين الإسلامي على 21 مركزا إسلاميا في عدة مدن بالبرازيل، بعشر لغات مختلفة، تمهيدا لتوزيعها خلال فاعليات المونديال. والمجلس الأعلى للأئمة والشؤون الإسلامية، أسسه عدد من المسلمين المقيمين في البرازيل، بهدف لم شمل الجالية المسلمة في هذه الدولة، التي يبلغ عددها نحو 1.5 مليون نسمة (من إجمالي عدد سكان البرازيل 199 مليون نسمة بحسب إحصاء 2012)، ينتشرون في أغلب الولايات، ويمتلكون أكثر من 100 مسجد ومصلى يعمل بها 60 شيخًا وداعية

حملة “كن داعية في المونديال”: اعتناق 4 مشجعين الإسلام

مونديال البرازيلحملة “كن داعية في المونديال”: اعتناق 4 مشجعين الإسلام

شبكة المرصد الإخبارية

أسلم 4 مشجعين مشاركين في بطولة كأس العالم لكرة القدم (مونديال البرازيل 2014) ، استجابة للحملة التي أطلقها المجلس الأعلى للأئمة والشؤون الإسلامية في البرازيل، للتعريف بالدين الإسلامي، بحسب أحد الدعاة المشاركين في الحملة.

وقال جون فونتين (John Fontain)، أحد الدعاة المشاركين في الحملة، عبر صفحة الحملة الرسمية على (فيسبوك)، إن “شخصين دخلا علي يده الإسلام خلال الأيام الأولى لمونديال البرازيل”.

وأضاف: “الشخصان بحثا عن الحقيقة لسنوات، والتقيناهم وعرفناهم تعاليم الإسلام، ونطقا الشهادتين بعد تأكدهما أنه الدين الصحيح”.

وأشار فونتين إلى أن “أحد الذين أسلموا يدعى عمير “Umair”، جاء إلى البرازيل مشجعا، وعرفت منه أنه يبحث منذ 4 سنوات في الدين الإسلامي، وجاء اسلامه على يدي”.

وتابع: “أما الشخص الثاني فيدعى أنلندينو “Analdino”، وهو أمريكي جاء من مدينة سان بينتو بولاية كاليفورنيا، كان قد زار مسجد من قبل في العاصمة البرازيلية برازيليا، ووجد مكانا روحيا أعجبه، وبعد محادثة قصيرة، أعطيناه ترجمة لمعاني القرآن الكريم، وتركناه”.

وأضاف: “قمنا بتغيير موقعنا ، لنفاجئ به يتتبعنا، وبعد محادثة قصيرة نطق شهادة الإسلام”.

ونقلت الصفحة الرسمية للحملة، أن اثنين آخرين (أبناء عمومة) لم تحدد هويتهم او جنسياتهم، تم تلقينهم الشهادة أمس، في مدينة ساو باولو (جنوب شرق البلاد)، في إطار الحملة.

ولم يوضح فونتين جنسية معتنقي الإسلام الثلاثة الباقين.

فيصل الهاشمي مدير حملة “كن داعيا في المونديال”، قال للأناضول، إن “دخول عدد من المشجعين للدين الإسلامي بعد اقتناعهم به، هي الأهداف الحقيقية التي خرجوا من أجلها”.

وأشار إلى أن “طرق الدعوة المبتكرة التي تخرج عن الإطار التقليدي، داخل المساجد، بالخروج إلي المواطنين من كل الديانات، كانت أحد الأسباب الهامة في تحقيق أهدافنا”.

وبدأت رسميا الجمعة قبل الماضية، فاعليات العمل الميداني لحملة “اعرف الإسلام” حيث طافت سيارات دعوية، ونصبت الخيام الدعوية بشوارع عدة مدن برازيلية للتعريف بالإسلام، للمشجعين المشاركين في فاعليات المونديال.

وبحسب خالد رزق تقي الدين المجلس الأعلى للأئمة والشؤون الإسلامية في البرازيل والمشرف علي الحملة، في تصريحات سابقة للأناضول، فإن مباراة افتتاح مونديال كأس العالم التي شهدتها بلاده، الخميس الماضي، شهدت انطلاقة جديدة لحملة “اعرف الإسلام” نجحت في إيصال فكرتها لآلاف المشجعين.

وأضاف: “الحملة تلاقي تفاعلا كبيرا من قبل المشجعين، من مختلف الجنسيات، حيث تشهد الخيام والسيارات الدعوية إقبالا كبيرا لمعرفة حقيقة الدين الإسلامي”.

وقال المجلس الأعلى للأئمة والشؤون الإسلامية في البرازيل، إن مباراة افتتاح مونديال كأس العالم التي شهدتها بلاده شهدت انطلاقة جديدة لحملة  اعرف الإسلام التي دشنت لنشر تعاليم الإسلام، ونجحت في إيصال فكرتها لآلاف المشجعين.
وأوضح خالد رزق تقي الدين، رئيس المجلس والمشرف علي حملة  اعرف الإسلام، أن قوافلهم وخيامهم وسياراتهم الدعوية، نجحت في إيصال رسالتهم عن الإسلام للآلاف من المشجعين، خلال مباراة الافتتاح التي اقيمت على ملعب كورينثيانز بمدينة ساو باولو.
وانتهت المباراة الافتتاحية للمونديال بين البرازيل وكرواتيا، بفوز صاحب الأرض والجمهور بثلاثة أهداف مقابل هدف واحد.

وكان المجلس الأعلى للأئمة والشؤون الإسلامية في البرازيل، وزع خلال الأسبوعين الماضيين، قرابة 2.8 مليون كتاب للتعريف بالدين الإسلامي على 21 مركزا إسلاميا في عدة مدن بالبرازيل، بعشر لغات مختلفة، تمهيدا لتوزيعها خلال فاعليات المونديال.

والمجلس الأعلى للأئمة والشؤون الإسلامية، أسسه عدد من المسلمين المقيمين في البرازيل، بهدف لم شمل الجالية المسلمة في هذه الدولة، التي يبلغ عددها نحو 1.5 مليون نسمة “من إجمالي عدد سكان البرازيل 199 مليون نسمة بحسب إحصاء 2012”، ينتشرون في أغلب الولايات، ويمتلكون أكثر من 100 مسجد ومصلى يعمل بها 60 شيخًا وداعية.

اعتقال راعي كنيسة في البرازيل بتهمة اغتصاب 6 نساء بينهن 3 قُصّر

اعتقال راعي كنيسة بتهم اغتصاب

اعتقال راعي كنيسة بتهم اغتصاب

اعتقال راعي كنيسة في البرازيل بتهمة اغتصاب 6 نساء بينهن 3 قُصّر

 

شبكة المرصد الإخبارية

ألقي القبض على راعي كنيسة في البرازيل بتهمة اغتصاب ست سيدات، من بينهن ثلاثة لم يبلغن سن الرشد.

وذكرت مصادر أمنية الأربعاء، أن الراعي “ماركس بريرا دا سيلفا”، أحد القادة الرئيسيين بـ”كنيسة مجلس الرب في آخر الأيام” الإنجيلية، في ريو دي جانيرو تم اعتقاله مساء الثلاثاء بناء على أمري اعتقال صدرا بحقه من قبل القضاء الذي يحقق معه بتهمة الاغتصاب وممارسة الجنس مع قصر.

وكان “دا سيلفا” يخضع للتحقيق منذ عام عقب تلقي بلاغات من سيدات أغلبهن من أتباع الكنيسة التي يترأسها منذ 1993، حول إجبارهن على ممارسة علاقات جنسية معه.

ووفقا للبلاغات فإن إحدى حالات الاغتصاب حدثت في شقة فاخرة بالممر البحري السياحي بحي “كوباكابانو” المسجل باسم الكنيسة وإن الراعي كان يستخدم هذه الشقة لإقامة حفلات مجون وجنس جماعي.

وكان يتم دعوة الضحايا لحضور مراسم دينية في الشقة ثم يتم اغتصابهن من قبل الراعي أو رجال آخرين.

ومن ضمن الأشخاص الذين أبلغوا عن الراعي زوجته وشابة تؤكد التعدي عليها أكثر من مرة خلال ثمانية سنوات منذ كان عمرها 14 عاما.

يشار إلى أن سمعة “بريرا” تتعارض مع الاتهامات الموجهة له حيث يشتهر بمساعدة بائعي المخدرات على الابتعاد عن هذا الطريق بمشروعات صغيرة فضلا عن الوساطة بين عصابات المخدرات وأشخاص مهددين بالقتل.

وكان “بريرا” في 2004 الوسيط الرئيسي في إنهاء تمرد وقع بسجن في ريو دي جانيرو.

 

خطة دعوية في كأس العالم بالبرازيل

خطة دعوية في كأس العالم بالبرازيل

خطة دعوية في كأس العالم بالبرازيل

خطة دعوية في كأس العالم بالبرازيل

شبكة المرصد الإخبارية

 

يتبنّى “اتحاد المؤسسات الإسلامية في البرازيل” مشروعًا ضخمًا للتعريف بالإسلام في أمريكا اللاتينية تحت شعار: “اعرف الإسلام”، ويسخر لذلك جميع الإمكانات المادية و”اللوجستية” من أجل نجاحه وتميُّزه، ويعمل من خلال خبراته الواسعة والمتراكمة في المجال الدعوي وسط جماهير الشعب البرازيلي، في الأسواق والجامعات ومحطات المترو ومعارض الكتب، وذلك لامتلاكه فريقًا متميزًا يعمل بحرفية لإيصال رسالة الإسلام لكل الناس.

وقد بدأ الاتحاد- منذ فترة- بوضع التصورات والخطط وعمل الكثير من الاتصالات الداخلية والخارجية، لإطلاق مشروع كبير للتعريف بالإسلام خلال كأس العالم والأولمبياد 2014م اللتان ستُقامان في البرازيل، وذلك من خلال استخدام أفضل الطرق والوسائل التقنية الحديثة، مستفيدين من علاقات الاتحاد المتميزة بالحكومة البرازيلية والبلديات المختلفة وسفارات الدول العربية والإسلامية داخل البرازيل.

وتكتسب بطولة كأس العالم لكرة القدم اهتمامًا خاصًّا وشعورًا متميزًا لدى كافة شعوب العالم قاطبة، حيث إنها تظاهرة عالمية يشارك فيه الملايين من كافة أنحاء المعمورة، ويزيد من إثارتها وحيويتها أنّها ستقام العام القادم في دولة البرازيل التي تعشق كرة القدم وتقدم آلافًا من اللاعبين أصحاب الخبرات والمهارات الخاصة ليُمتعوا البشرية بأدائهم الرائع حتى أصبحوا محط أنظار الكثير من أقطار العالم.

وتتواجد في البرازيل جالية مسلمة تقدَّر بمليون ونصف مليون مسلم، وينتشرون في أغلب الولايات البرازيلية، ويمثلهم 80 مؤسسة ومركزًا إسلاميًّا، ويمتلكون أكثر من 880 مسجدًا.

الأهداف:

1- التعريف بالإسلام.

2- تفعيل دور الشباب المسلم في توضيح صورة الدين الإسلامي الصحيحة بين جماهير كأس العالم.

3- الوصول للمشجعين المسلمين في البرازيل وأمريكا اللاتينية والتواصل معهم.

4- تجديد الآليات وأدوات العمل في مخاطبة جماهير كرة القدم المشاركة في “المونديال”.

5- تغطية كافة المباريات بتواجد دعاة ونشطاء إسلاميين بين الجماهير في المدرجات وفي الفنادق التي تنزل بها الفرق.

6- مخاطبة مشاهير الرياضة المسلمين خاصة لاعبي كرة القدم للمساهمة في البرنامج، وخصوصًا اللاعبين المسلمين في الأندية الأوربية المشهورة.

الخطوات التمهيدية:

1- زيارة لاعب كرة القدم الشهير السابق “بيليه”، وإهدائه مجموعة من الكتب حول الإسلام، والتقاط بعض الصور معه، ثم تسويق ذلك إعلاميًّا عند بداية الاستعدادات الدعوية لكأس العالم، من خلال مشروع دعوي سيتضمن الكثير من الأنشطة، وذلك لتحفيز المتبرعين للمساهمة في المشروع.

2- عمل لجنة مشتركة بين “اتحاد المؤسسات الإسلامية” والمؤسسات والشخصيات الداعمة برعاية “المجلس الأعلى للأئمة والشئون الإسلامية” في البرازيل، لمتابعة سير العمل، وتهيئة الخطط اللازمة لنجاح المشروع.

3- توقيع الاتفاقية بين “اتحاد المؤسسات الإسلامية” والمؤسسات الداعمة حول إقامة المشروع الدعوي.

4- اختيار اسم الحملة الدعوية، وتصميم شعار خاص بها.

الوسائل:

1- غرفة العمليات: يتم إقامتها وتكون مجهزة بوسائل الاتصال الحديثة، للتواصل مع المناطق الدعوية في المدن المختلفة خلال كأس العام، لتذليل العقبات والمشاكل التي تواجه العاملين، وخط تليفوني آخر لمساعدة الوافدين من البلاد الإسلامية.

2- الكتيب الإرشادي: يتم طباعته عن كأس العالم باللغات العربية والإنجليزية والبرتغالية والإسبانية، ويحتوي الكتيب على معلومات عن: المدن التي ستقام فيها المباريات، والمراكز الإسلامية والمساجد الموجودة في تلك المدن، وأهم الهواتف، وأماكن مطاعم الحلال، ومواقيت الصلاة، على أن يتم توزيعه في نقاط الاستقبال، وكذلك على جميع الفنادق مع ملصق اتجاه الكعبة المشرفة لجميع الغرف.

3- السيارة الدعوية: وهي مشروع مبتكر، عبارة عن حافلة متوسطة، وعلى هيكلها الخارجي طلاء ملون كتب عليه عبارات دعوية ورسوم مميزة، وتحتوي السيارة على رفوف منظمة ومليئة بالكتيبات الصغيرة، وتزود السيارة بسماعات متنقلة يمكن تحريكها وتشغيلها على مسجل السيارة، ويمكن تهيئة حافلة أو أكثر حسب الميزانية المتوقعة.

4- الخيمة الدعوية: يتم تصنيع خيمة دعوية لكل مدينة من المدن التي تقام فيها مباريات كأس العالم، ويتم نصبها في الشوارع الرئيسية المؤدية إلى الملاعب التي تقام فيها المباريات، وستحتوي على المطويات والكتب وفريق عمل للحديث عن الإسلام والرد على الأسئلة والشبهات المختلفة.

5- المطوية الدعوية: طباعة وتوزيع مليون مطوية عن مواضيع مختارة بعناية حول الإسلام.

6- الكتاب الدعوي: طباعة وتوزيع مليون كتاب عن: الإسلام، والنبي صلى الله عليه وسلم، وترجمة معاني القرآن الكريم.

وستتم طباعة الكتب والمطويات باللغات: البرتغالية 80٪، الإسبانية 10٪، الإنجليزية 80٪، لغات أخرى 1٪.

7- القميص الدعوي: عمل 40 ألف قميص دعوي لفريق العمل، وللإهداء للشخصيات الهامة.

8- الحقيبة الدعوية: عمل ألف حقيبة دعوية للإهداء إلى: لاعبين – رؤساء بلديات المدن التي ستقام فيها المباريات – شخصيات رياضية – شخصيات سياسية …إلخ. وتحتوي الحقيبة على: كتب – مطويات – مبخرة – “تي شيرت” – “سي دي” …إلخ.

9- الأفلام التسجيلية الدعوية: إنتاج خمسة أفلام تسجيلية عن الإسلام باللغة البرتغالية، مدة كل فيلم 3 دقائق للتوزيع.

10- نقاط الاستقبال: إقامة نقاط استقبال في المطارات الرئيسية، لتوجيه وإرشاد المشجعين من البلاد العربية والإسلامية.

11- المساجد: صيانة المساجد وبناء مساجد جديدة في بعض المدن التي ستعقد فيها مباريات “المونديال”، مثل: ناتال، سلفادور، ريسيفي، فورتاليزا، كوريتيبا، ريو دي جانيرو، بورتو أليجري.

12- الدورات التدريبية: إقامة ثلاث دورات تدريبية للمتطوعين للعمل في المشروع، وتشمل جنوب ووسط وشمال البرازيل، وذلك خلال الثلاثة شهور الأولى من عام 2014م.

13- موقع وصفحات للمشروع: سيتم إنشاء موقع خاص بالمشروع باللغات: البرتغالية، والإنجليزية، والعربية، على شبكة الإنترنت، وكذلك على صفحات التواصل الاجتماعي “فيس بوك”، “تويتر”.

المؤسسات المشاركة والداعمة للمشروع:

1- اتحاد المؤسسات الإسلامية في البرازيل.

2- مجلة الجمعة بالمملكة العربية السعودية.

3- المجلس الأعلى للأئمة والشئون الإسلامية في البرازيل.

4- فريق الشباب، وهو فريق كرة قدم إسلامي.

5- المدن التي ستقام فيها المباريات:

وهي مدن: ساو باولو، ريو دي جانيرو، برازيليا، كوريتيبا، ناتال، ماناوس، بيلو روزنتي، بورتو أليجري، سلفادور، ريسيفي، فورتاليزا، كويابا.

وجميع هذه المدن -ولله الحمد- فيها مراكز إسلامية، ومعظمها أعضاء في اتحاد المؤسسات الإسلامية، ولذلك سيكون من السهل جدًّا ترتيب الخطط والعمل الميداني في الأماكن المختلفة داخل البرازيل.