الجمعة , 24 مارس 2017
خبر عاجل
أنت هنا: الرئيسية » الأخبار الدولية » ارتفاع عدد معتنقي الإسلام من مشجعي “مونديال البرازيل”
ارتفاع عدد معتنقي الإسلام من مشجعي “مونديال البرازيل”

ارتفاع عدد معتنقي الإسلام من مشجعي “مونديال البرازيل”

اعرف الاسلام كأس العالم بالبرازيل

اعرف الاسلام كأس العالم بالبرازيل

ارتفاع عدد معتنقي الإسلام من مشجعي “مونديال البرازيل”

شبكة المرصد الإخبارية

اختتمت حملة “اعرف الإسلام” التي دشنها اتحاد المؤسسات الإسلامية في البرازيل، للتعريف بالدين الإسلامي فاعلياتها أمس، بانتهاء فاعليات مونديال كأس العالم، معلنة بدء استعدادها لأولمبياد 2016 المقرر إقامتها في البرازيل أيضا.
وقال محمد حسين الزغبي رئيس اتحاد المؤسسات الإسلامية في البرازيل، في تصريح لوكالة الأناضول، إن الحملة نجحت في تحقيق أهدافها الأساسية بالوصول للمشجع المسلم عبر كثير من الوسائل.

وأضاف أن “النتائج التي تحققت كانت مبهرة وأثبتت نجاح المشروع الدعوي الذي سيتم الاستفادة منه خلال أولمبياد 2016 المقرر إقامتها في البرازيل”.

وتقام الدورة الحادية والثلاثون من الأولمبياد في الفترة من 5 أغسطس/ آب 2016 وحتى 21 من الشهر نفسه، بعدة ولايات برازيلية.

من جانبه، قال خالد رزق تقي الدين رئيس المجلس الأعلى للأئمة والشؤون الإسلامية في البرازيل والمشرف على الحملة، إن “النتائج التي تحققت تعود بفضل الله أولا ثم لحسن التخطيط والمتابعة”، مشيرا إلى أن النتائج التفصيلية للحملة ستعلن خلال أسبوع”.

قال خالد تقي الدين، رئيس المجلس الأعلى للأئمة والشؤون الإسلامية (غير حكومي) في البرازيل، اليوم الثلاثاء، إن عدد معتنقي الدين الإسلامي منذ بداية مونديال كأس العالم لكرة القدم منتصف الشهر الماضي، “ارتفع إلى 19 شخصا من عدة جنسيات، مع انضمام مشجع انجليزي وآخر إسباني وثالث برازيلي”.

وأوضح تقي الدين، في اتصال هاتفي مع وكالة الأناضول، أن “3 مشجعين أحدهما انجليزي والآخر اسباني والثالث برازيلي نطقوا الشهادتين خلال اليومين الماضيين، بعد تعرفهم على تعاليم الدين الإسلامي، ضمن الحملة التي أطلقها المجلس، للتعريف بالدين الحنيف”.
وأضاف أن “المشجعين الثلاثة تعرفوا على الإسلام عن طريق الحملات الدعوية الموجودة في الشوارع التابعة لحملة “اعرف الإسلام”، قبل أن يبدوا رغبتهم في اعتناق الإسلام، وهو ما تلقته الحملة بمزيد من تعريف الدين لها، ثم تلقينهما الشهادة”.

وشهد مونديال البرازيل الذي انطلق يوم 12 يونيو/ حزيران الماضي، اعتناق 16 شخصا من جنسيات مختلفة الدين الإسلامي، قبل أن ينضم لهم المشجعين الثلاثة، بحسب تقي الدين. ونقلت الصفحة الرسمية للحملة صورا للمشجعين الثلاثة، عقب تلقينهما الشهادة، داعين لهم بالهداية والثبات على الدين.

وبدأت رسميا قبل بدء المونديال، فاعليات العمل الميداني لحملة “اعرف الإسلام”، حيث طافت سيارات دعوية، ونصبت الخيام الدعوية بشوارع عدة مدن برازيلية للتعريف بالإسلام، للمشجعين المشاركين فى فاعليات المونديال.

وقال تقي الدين المشرف على الحملة، في تصريحات سابقة للأناضول، إن “الحملة تلقى تفاعلا كبيرا من قبل المشجعين، من مختلف الجنسيات، حيث تشهد الخيام والسيارات الدعوية إقبالا كبيرا لمعرفة حقيقة الدين الإسلامي”.

وأشار تقي الدين إلى أن “تفاعل المشجعين مع الحملة كان ممتازا، وأغلبهم كان شغوفا بالتعرف على تعاليم الدين الإسلامي، خاصة بعد توزيع قرابة مليوني كتاب ومطوية عليهم بعشر لغات مختلفة”.

وأشاد المشرف على الحملة، بتعامل السلطات البرازيلية معهم في كثير من الولايات، موضحا أنهم نجحوا خلال أيام المونديال من إعداد 15 موقعا وخيمة دعوية في كافة الولايات البرازيلية، إلا أن 3 منها لم تعمل كما ينبغي نظرا لضعف الدعم اللوجستي.

وأضاف: “شارك في الحملة 120 متطوعا من كافة الولايات البرازيلية، وجميعهم من جنسيات مختلفة أغلبهم من البرازيليين ممن اعتنقوا الإسلام، حديثا، في الوقت الذي شارك وفدا من مؤسسة ميشون (غير حكومية) ودعاة آخرين من الكويت”.

وكان المجلس الأعلى للأئمة والشؤون الإسلامية في البرازيل، قد وزع قرابة 2.8 مليون كتاب للتعريف بالدين الإسلامي على 21 مركزا إسلاميا في عدة مدن بالبرازيل، بعشر لغات مختلفة، تمهيدا لتوزيعها خلال فاعليات المونديال. والمجلس الأعلى للأئمة والشؤون الإسلامية، أسسه عدد من المسلمين المقيمين في البرازيل، بهدف لم شمل الجالية المسلمة في هذه الدولة، التي يبلغ عددها نحو 1.5 مليون نسمة (من إجمالي عدد سكان البرازيل 199 مليون نسمة بحسب إحصاء 2012)، ينتشرون في أغلب الولايات، ويمتلكون أكثر من 100 مسجد ومصلى يعمل بها 60 شيخًا وداعية

عن Admin

تعليق واحد

  1. بوركتم في الحملة المباركة للتعريف بالاسلام ـ و قد كان لكم في فريق الجزائر مثلا يقتدى به في جميع النواحي لو تم الذهاب ابعد ، صيام اللاعبين و افطارهم في الميدان اثناء مقابلة مصيرية ، السجدة التاريخية لللاعبين في الميدان ، اجتماع الوفد لتادية الصلاة و الاكل الحلال ، الحفاظ على اسلام الفرد و هو في الغربة كون اغلب افراد الفريق مغتربين عن الجزائر لكنهم في الدين و الوطن متحدون ، هذه الميزات كانت لتضفي الحماسة في نفسية المتلقي لتعاريف الاسلام الحق و السلام .