Friday , 25 September 2020
خبر عاجل
You are here: Home » Tag Archives: مقاومة

Tag Archives: مقاومة

Feed Subscription

المجهولون والعقاب الثوري والفعاليات والموجة الثورية. . الأربعاء 28 يناير

مجهولالمجهولون والعقاب الثوري والفعاليات والموجة الثورية. . الأربعاء 28 يناير

 

متابعة متجددة – شبكة المرصد الإخبارية

 

*مجهولون يفجرون سيارة رئيس “اتحاد 30 يونيو” بكفر الشيخ

شهد شارع السلام بحي القنطرة البيضاء بمدينة كفر الشيخ، اليوم الأربعاء، واقعة بعد أن قام مجهولون بتفجير قنبلة بدائية في السيارة الملاكى، ملك شعبان هيبة رئيس اتحاد 30 يونيو.

*المقاومة الشعبية بشمال سيناء تقطع الطريق الدولى العريش – القنطرة

قطعت المقاومة الشعبية بشمال سيناء الطريق الدولى العريش القنطرة بشرق مركز بئر العبد.

يذكر أنه لليوم الثالث على التوالى يتم قطع الطريق.

* الاعتداء على المتظاهرين مدينة اكتوبر بالرصاص الحى والخرطوش عند مسجد عبدالله بن داوود وأنباء عن اعتقال بعض الشباب .

 

*“المقاومة الشعبية” لـ”ضباط وجنود الانقلاب بالجيش والشرطة”: من لزم بيته فهو آمن (بيان)

بيان المقاومة الشعبية (٤)

أيها الشعب العظيم
في هذا اليوم وذكراه العظيمة سنظل كما عاهدناكم نحرس حلمكم ونردع من خانوكم واستحلوا دمائكم واموالكم واعراضكم ما استطعنا.

ونهدي أعمالنا ليلة أمس لفراشة الثورة أسماء البلتاجي رمز البراءة الإنسانية التي تواطأ هذا العالم الظالم على قتلها وشهيدة مذبحة رابعة العدوية أكبر مذبحة على الهواء للإنسان في التاريخ.

وفي ذكرى اذلال الشرطة على يد الشعب فإننا نوجه هذه الرسائل إلى:

ضباط وأمناء الشرطة:
الشعب العظيم أعطاكم الفرصة تلو الفرصة فتنكرتم له وناصرتم أعدائه طمعا في عطاياهم ككل مرتزقة العالم. لم ترحموا ضعف أطفاله ولم تصونوا حرمة نساءه وإستحللتم أمواله فلا تنتظروا منا رحمة بكم أو صيانة لأهليكم أو حرصا على أموالكم الا من لزم منكم بيته وامتنع عن تنفيذ أوامر قادته القتلة.

الى كل جندي شرطة:
كما كنت حقيرا على أسيادك فلم يرعوا لك حرمة ولم يعاملوك كبشر … فلست أهلا للرسائل وستظل صفرا في حساباتنا الا إن ثرت لإنسانيتك ومصريتك ورفضت إطاعة الأوامر أو لزمت بيتك

الى ضباط الجيش وصف ضباطه:
أنت تعلم أكثر من غيرك أن الخائن وأتباعه من الخونة حولوك الى مرتزقة لمن يدفع فتركتم الحدود وخنتم العهود وتفرغتم لحماية الشرطة المجرمة طمعا في مكافآت يدفعها كبار الطغاة في العالم فاعلم ان الوقت يداهمك وان فرصة التوبة تتسرب من بين يديك فلا تضيعها وامتنع عن حماية شرطة قاتلة او تنفيذ اوامر ضد شعبك.

الى كل ام واخت وابنة وزوجة لضباط وأمناء الشرطة وضباط وصف ضباط ومجندي الجيش:
امنعوا ابائكم واولادكم وأزواجكم وإخوتكم من قتل المصريين وإغتصاب المصريات وسلب ما خف حمله وغلا ثمنه من جثث الشهداء ونهب الأموال من بيوت المعتقلين والا فالقادم أعظم من كل كوابيسكم.

 

* وقفة ليلية لثوار بلطيم ضد حكم العسكر

نظم ثوار بلطيم وقفة احتجاجية ضد بلطجية أمن الانقلاب.
قام الثوار خلالها بأداء صلاة المغرب وردد المشاركين الهتافات الثورية المطالبة بإسقاط حكم العسكر ومحاكمة قتلة شهداء بلطيم (‫‏طارق السيار _‏عبدالقادر_شرابي ‫_‏محمد الحداد)

*قوات أمن الانقلاب تعتدي بالرصاص الحي على مسيرة مناهضة للانقلاب العسكري بمنطقة الهانوفيل غرب ‫الإسكندرية وتواجد العديد من الإصابات.

* حملة أمنية موسعة بقرى ‫‏الدقهلية تداهم منازل رافضي الانقلاب، حيث وصل عدد المعتقلين منذ أمس إلى 24 معتقل.

*أمن الانقلاب بالبحيرة يرفض تسليم الأهالي جثث شهداء 25 يناير الجاري إلا بعد الإقرار بانتحارهم

* العثور على عبوتين ناسفتين في محيط أهرامات الجيزة وتحريات أولية تتهم ضباط بشرطة السياحة بالضلوع في ارتكاب الجريمة

 

* حركة “الشهيد عبد الرحمن علي” بسوهاج تنشر قائمه باسماء أعضاء نيابة متواطئين مع الانقلاب

نشرت حركة الشهيد عبد الرحمن على قائمه باسماء اعضاء النيابه المتواطؤن فى اصدار اومر الضبط والتفتيش الهزليه التى يستخدمها بلطجية الداخليه فى الاعتداء على الحريات والحرمات والحقوق الشخصيه للمواطن الذى كفله الدستور والقانون والذى قسم هؤلاء القتله على احترمه مما يجعلهم شركاء فى الدم.
وأعضاء النيابة هم:

أحمد عبد الناصر
إبراهيم العصيمي
إسماعيل الزناتي  – محامي عام شمال سابقا
أحمد صفوت  – وكيل نيابة جنوب 

 

* داخلية الفيوم تعجز عن تأمين سيارات البريد

صرح مصدر مطلع من داخل هيئة “البريد”بمحافظة الفيوم ان داخلية الانقلاب رفضت طلب الهيئة بتامين السيارات التابعة لها والمحملة بالارساليات والاموال متنقلة بين مكاتب”البريد” فى المحافظة.
يأتى ذلك على خلفية العمليات التى تقوم بها حركتا “العقاب الثورى”و”المقاومة الشعبية”داخل المحافظة فى الفترة الاخيرة والتى تضمنت اشعال النيران بمبنى البريد بمدينة الفيوم امس.
والبيان الذى اصدرته ” العقاب الثورى”اليوم والتى اعلنت فيه حظر التجوال لسيارات الشرطة والاستهداف المباشر لكل من يخترق هذا الحظر استهدافا مباشرا.
هذا وقال شاهد عيان انه ذهب لارسال رسالة عبر البريد لكن الموظفين اخبروه ان المصلحة متوقفة عن العمل نتيجة للظروف الامنية التى تمر بها البلاد.

 

*المقاومة الشعبية بالأقصر تتبنى زرع قنبلتين بمطار المدينة وتهدد داخلية الانقلاب

أعلنت حركة المقاومة الشعبية بالاقصر اليوم عن تبنيها لزرع قنلتين فى قلب مطار الاقصر الدولى ,كما تعلن عن مسؤوليتها عن زرع قنبلة ثالثه بمحطة قطار الاقصر الرئيسية.
وأهابت  الحركة فى أولى بياناتها بالسادة المواطنيين فى المدينة, وتحذرهم من التجول داخل شوارع المدينة الرئيسية والفرعية ,مؤكدة ان هناك مفاجأة مدوية ستعرض حياتهم للخطر بعد نحو ساعه من الآن.
وحذرت الحركة  قوات أمن الإنقلاب من التعامل الغير مسؤول مع الثوار الأحرار مشيرة الى أنها لن تقف مكتوفة الأيدى امام انتهاكات ميليشات الداخلية بحق الثوار وأنها سترد الاعتداء بالاعتداء.

 

*مجهولون يقطعون طريق مصر اسيوط الصحراوي الغربي امام قرية ‫‏دلجا

قام مجهولون بقطع طريق مصر أسيوط الصحراوي الغربي اليوم من الجهة الموازية لقرية دلجا.
حيث قاموا بإشعال النيران في الإطارات . مما نتج عنه وقوف الطريق وحالة من الذعر سادت بين السائقين والركاب على الطريق.

 

*توقف حركة القطارات بسكك حديد (القاهرة – إيتاي البارود)

توقفت حركة القطارات على خط (القاهرة- إيتاى البارود) اليوم الاربعاء، بعد تلقي شرطة السكة الحديد بلاغًا بالعثور على جسم غريب فى محطة نكلا بمركز إمبابة بالجيزة يشتبه في احتوائه على متفجرات.

*رعب الانقلابين: انتشار قوات جيش وشرطة الانقلاب بمدينة العريش خوفا من المظاهرات

انتشرت قوات ومجنزرات جيش الانقلاب والداخلية بوسط مدينة العريش وفى الشوارع والطرقات وذلك لمنع اى فعاليات رافضة للانقلاب العسكرى بالعريش.
وتأتى هذه الخطوة كرد فعل من قوات امن الانقلاب عقب قيام اعضاء المقاومة الشعبية امس بالاشتباك مع القوات بالالعاب النارية وقطع الطريق بميدان الرفاعى بوسط المدينة والخروج فى فعاليات شبابية رغم انتشار المدرعات وتمديد قرار حظر التجول.

 

*العثور على قنبلتين بالرمل والشاطبي يحدث إرتباك شديد بكورنيش الإسكندرية

عثرت قوات أمن الانقلاب علي قنبلة في محطه الرمل بالقرب من القائد ابراهيم، وأخري أمام بنك مصر في الشاطبي موجوده داخل نقطه مرور.
وقد أحدث ذلك شلل بالحركه المرورية بطريق كورنيش البحر لأكثر من ساعتين وحتى الآن.

 

*حركة العقاب الثوري تعلن مسئوليتها عن تفخيخ وتفجير سيارة أحد كبار البلطجية بكفر الشيخ ويدعى ” شعبان هيبة ” أمام منزله اليوم بالقنطرة البيضاء *

مجموعتان من المسلحين تطلقان النار على محكمة سنورس ومركز شرطة سنورس في توقيت واحد

* مجهولون يقومون باسقاط براج ضغط عالي على الطريق الدولي الساحلي مطوبس – كفر الشيخ

* حركة المقاومة الشعبية تقطع كورنيش المعادى بالقرب من المحكمة الدستورية للمرة التانية خلال ساعات

*مجهولون يلقون قنبلة على استراحة مدير أمن الانقلاب بالمنوفية

ألقى مجهولون في الساعات الأولى من صباح الأربعاء قنبلة على استراحة مدير أمن المنوفية.

 

*انفجار قنبلة والعثور على أخرى بجوار كمين شرطة بقنا

انفجرت قنبلة بدائية الصنع محدث صوت، أعلى كوبري الرياح بجوار كمين شرطة البياضية ناحية مدخل مدينة قنا بطريق مصر – أسوان الزراعي.
وتسبّب انفجار القنبلة الذي أحدث دويًا عاليًا حالة من الذعر بين المارة.
فيما تم العثور على قنبلة أخرى تم زرعها بالقرب من مكان القنبلة الأولى.

 

*مجهولون يضرمون النيران في محطة وقود على الطريق الزراعي بطوخ

أشعل مجهولون يحملون الأسلحة الآلية النار في محطة وقود بالطريق الزراعي أمام مدينة طوخ، عن طريق تسريب البنزين وضرب الأعيرة النارية في الماكينات.

 

*محمد يوسف بطل العالم في “الكونغ فو” يتعرض لإعتداء نفسي وتهديدات


في اعتداء متواصل من ميليشيات الداخلية.. وفي إطار الخروقات المتواصلة للقانون وانتهاك حقوق الإنسان.. وسياسة تلفيق التهم الشرفاء يتعرض االبطل محمد يوسف لتهديدات واعتداءات نفسية للاعتراف بتهم لفقتها له الداخلية بعد خطفه من الشارع أمس عقب انتهاء من أداء تمرينه اليومي..

وقد أعلن الكابتن محمد يوسف رفضه الاعتراف بأي تهم ملفقة، ودخوله في إضراب متواصل عن الطعام احتجاجا على التعامل الأمني مع بطل مصر والعالم.
وجدير بالذكر أن الكابتن محمد يوسف قد حقق لمصر الميدالية الذهبية لأول مرة في لعبة الكونج فو وذلك في بطولة العالم والتي أقيمت في روسيا عام 2013.

 

* مصر تدخل مرحلة العنف الثوري

تحوّل مهم شهدته الساحة المصرية مع إحياء الذكرى الرابعة لثورة 25 يناير قبل أيام، تمثل في بدء استخدام بعض أدوات العنف الثوري.

الشارع المصري واصل حراكه اليومي منذ انقلاب العسكر على الديمقراطية قبل عام ونصف، ولم يتخلّف عن تنظيم الفعاليات الاحتجاجية الرافضة للانقلاب ولو ليوم واحد، وتجنّب طيلة تلك الفترة استخدام الأدوات الثورية العنيفة حتى في الدفاع عن النفس، بمواجهة قبضة حديدية أفرطت السلطات في استخدامها من أجل كسر إرادة الثورة وترويض الشارع وتكريس شرعية الانقلاب بالقوة.
وأمام الإصرار على الإجراءات القمعية بحق المتظاهرين، والإمعان في ممارسة القتل والاعتقال وتكميم الأفواه، يبدو أن قطاعات شبابية ثورية من مختلف التوجهات السياسية، قررت الانتقال إلى مرحلة جديدة في مواجهة دموية الانقلاب، عنوانها الدفاع عن النفس والردّ على عنف السلطة باستخدام بعض الأدوات الثورية العنيفة.
تطور يفتح الأبواب على كل الاحتمالات، ويشكّل حالة استنزاف كبيرة لن يكون سهلا على المؤسسة العسكرية والأمنية التصدي لها واحتواؤها، لا سيما إذا اتسعت دائرة العنف الثوري وأصرت السلطات على خياراتها الشرسة في مواجهة الشباب الغاضب، وهو ما ترجحّه المعطيات والمؤشرات.
فسلطات الانقلاب أدارت الظهر لتطلعات الشباب المصري وآماله بالحرية والعدالة والديمقراطية والعيش الكريم، وأغلقت الأبواب على كل الخيارات السياسية للخروج من الأزمة، وراهنت على الدعم الخارجي في ترسيخ أوضاع شاذة.
وهي تبدو اليوم في مواجهة وضع لا تحسد عليه، تنظر بكثير من الخوف لتحولات الفعل الثوري في الداخل المصري، ويساورها قلق شديد إزاء تغيّرات محتملة في الإقليم تجري رياحها بعكس ما تحب وتشتهي.

 

* الأهرام: مصالحة قطر ومصر ماتت مع ملك السعودية

ذكر موقع “بوابة الأهرام” التابع لمؤسسة الأهرام” الإعلامية الرسمية بمصر أن المصالحة بين القاهرة والدوحة ماتت بوفاة العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز الخميس الماضي.


وقال الموقع على صفحته الالكتروني إن “وفاة الملك جاء ليطرح الكثير من الأسئلة الشائكة حول مصير المصالحة المصرية القطرية التي تبناها العاهل السعودي قبل وفاته بأشهر ومدى تأثيرها على الشارع العربي والخليجي من الناحية السياسية“.

ولفت إلى أن مصر تشهد منذ وفاته الكثير من الأحداث الدامية من الجمعة والأحد الماضيين في ذكرى الاحتفال بثورة 25 يناير التي شهدت أحداثًا عنيفة نتج عنها وفيات كثيرة.

وأشار إلى أن تساؤلات كثيرة تثار حول ما إذا كانت قناة “الجزيرة” قد عادت إلى سالف عهدها من انتقاد للنظام المصري والسياسة الداخلية للبلاد، متسائلة هل سيكون لوفاة الملك عبدالله تأثير على وقف طرق المصالحة، وهل سيكون للملك سلمان بن عبد العزيز العاهل السعودي الجديد دور جديد في المصالحة وسيعيد ترميمها من جديد”.

يشار إلى أن قناة الجزيرة أعلنت قبل أشهر وقف بث قناة “الجزيرة مباشر مصروتحويلها إلى قناة “الجزيرة مباشر العامة”، وذلك في إطار المصالحة التي رعاها عاهل السعودية بين القاهرة والدوحة.

إلا أن الجزيرة عادت خلال الأيام الماضية لأسلوبها الذي كانت تتبعه وتغطية الأحداث الجارية في مصر لحظة بلحظة، ووصف النظام المصري “بالانقلاب”.

وكان للملك السعودي الراحل الدور الأكبر في تلك المصالحة التي رعاها بنفسه وحرص على إتمام بنودها، كما أن أمير قطر أرسل موفدا خاصا التقى السيسي وبحث معه العديد من الملفات.

 

* السيسي يتجاهل مطالب الأحزاب بالاعتذار وإقالة إبراهيم

تصاعدت مطالب الأحزاب المصرية التي دعت إلى تظاهرات 30 يونيو، باعتذار عبد الفتاح السيسي، وإقالة وزير داخليته محمد إبراهيم، على خلفية مقتل “شيماء الصباغ” القيادية في حزب التحالف الشعبي الاشتراكي، فيما تجاهل السيسي هذه المطالب وباشر عمله هو ووزير داخليته، كأن شيئا لم يكن.

السيسي إلى إثيوبيا.. وإبراهيم بالمطرية

فقد استعرض السيسي الثلاثاء – في اجتماع بمقر الرئاسة مع رئيس الوزراء إبراهيم محلب ووزير التنمية المحلية عادل لبيب – أسماء المرشحين للتعيين كمحافظين جدد، والأفكار المقترحة للتخطيط العمراني لعدد من المناطق، والأحياء العشوائية، ومواجهة التعديات على أراضي الدولة.

وأُعلن أن السيسي سيفتتح الأربعاء فعاليات معرض القاهرة الدولي للكتاب في دورته السادسة والأربعين بأرض المعارض في مدينة نصر، وأنه يغادر الخميس إلى العاصمة الإثيوبية أديس أبابا للمشاركة في أعمال الدورة الرابعة والعشرين للقمه الأفريقية، التي تستمر يومين.

ومن جهته، قام وزير الداخلية بجولة مفاجئة الثلاثاء بمنطقة المطرية، تفقد خلالها قسم الشرطة والارتكازات الأمنية بمنطقة ميدان المطرية، والشوارع المؤدية إليه، التي شهدت مساء الأحد اشتباكات بين قوات الأمن والمتظاهرين السلميين، وارتكبت قواته مذبحة لدى فضها اعتصام رافضي الانقلاب بالمنطقة صبيحة الاثنين.

مطالب متواصلة باعتذار السيسي

في المقابل، تصاعدت الأصوات المطالبة باعتذر السيسي شخصيا عن مقتل القيادية اليسارية، وبإقالة وزير داخليته.

ووجه رئيس الحزب المصري الديمقراطي الاجتماعي محمد أبو الغار، رسالة إلى السيسي بعد مقتل الناشطة تحت عنوان: “سيدي الرئيس.. أشكوك نفسك“.

وقال أبو الغار في الرسالة: “أرجو أن تكون أجهزتك المخابراتية قد قدمت لك تقريرا حقيقيا يشرح مدى الغضب الشعبي العارم من وزير داخليتك على تصرف الشرطة الذى يخالف كل التقاليد الشرطية المتعارف عليها فى العالم، والذي أدى إلى استشهاد مواطنة شابة تنتمي إلى حزب سياسي رسمي“.

وأضاف: “في غياب البرلمان ما حدث هو مسؤولية الرئيس شخصيا، ولو كان البرلمان موجودا لقام بتشكيل لجنة للتحقيق، وبالتأكيد كان سيكون هناك استجواب لوزير الداخلية، وربما إقالته.. ولكن الأمر كله الآن بيديك“.

وتابع: “سيدي الرئيس، هذه الحادثة الكارثية سوف تفتح علينا باب جهنم، فلا مجال للدفاع.. الشباب غاضب بشدة، وأصبح الغضب أكبر بعدما حدث لحاملة الورد.. نحن نريد أن نساعدك لتقوى الدولة ولكن الأمر بهذه الطريقة يصبح مستحيلا“.

وطالب أبو الغار السيسي بالاعتذار، وتعديل قانون التظاهر، قائلا إنه يطلب اعتذارا، ومساءلة، وعقابا، وتغييرا جذريا في تعامل الشرطة، وتعديلا لقانون التظاهر، وإلا انفرط عقد الوطن”، وفق قوله.

ومن جهتها، وصفت رئيس حزب الدستور، الدكتورة هالة شكر الله، العمل السياسي بمصر الآن بـ”مجال الجنون أو اللامعقول”، مرجعة ذلك إلى سيطرة الأمن على الإعلام والمصالح التي تنفذ مخططات الانقضاض على أحزاب المعارضة، وفق  تعبيرها.

وقالت “شكر الله” على صفحتها بموقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”: “مقتل شيماء الصباغ، وجه لطمة للجميع.. لقد وصل طلب التحالف الشعبي إلى درجة من التواضع أن طلبوا ذهاب خمسة أشخاص كوفد ليضع الزهور على النصب التذكاري“.

ووصفت “هذا النهج” بأنه “يجهز على الوطن الذي يتم تمزيقه أمامنا”، مشيرة إلى أن النظام يريد أن يتنازل الجميع عن حقهم في الحياة، على حد قولها.

وقال خالد داود الناطق باسم حزب الدستور، إنه في حالة عدم تنفيذ مطلب إقالة وزير الداخلية وهيكلة وزارة الداخلية، فلن يستطيعوا استكمال الحياة السياسية.

وطالب الحزب العربي للعدل والمساواة بأن “يخرج عبد الفتاح السيسي ليلقي كلمة للشعب المصري يعرب فيها عن أسفه لما جرى في الذكرى الرابعة للثورة“.

وتحت عنوان: “دم شيماء في رقبة السيسي”، قال الكاتب “محمد عصمت”، بجريدة الشروق”: “مقتل شيماء يفتح ملفات ساخنة حول ضرورة هيكلة الداخلية، وبناء نظام سياسي ديمقراطي، واحترام دولة القانون، وبهذه المعاني فإن دماء شيماء ستكون في رقبة الرئيس عبد الفتاح السيسي“.

وأشار عصمت إلى أن “القبض على قاتل شيماء، ومحاكمته محاكمة عادلة، هو الاختبار الحقيقي لدولة الحرية والكرامة الإنسانية والعدالة الاجتماعية، التى يعدنا السيسي ببنائها لصالح ملايين المصريين”، وفق قوله.

 

* عمر حاذق من محبسه: 23 رجلا بزنزانة 3 أمتار ونتعرض للبطش يوميًّا

قال عمر حاذق، شاعر الإسكندرية، في رسالة جديدة من داخل محبسه: “مازلتُ في السجن ذاته، العنبر ذاته، الزنزانة ذاتها، قريبًا من إتمام الشهر التاسع من فترة الحُكْم (سنتين)، في ليلة جهنمية من صيف أغسطس الرهيب، حيث أضيف إلينا اليوم سجين آخر، فأصبحنا 23 رجلاً في زنزانة مساحتها 3،5 × 5،5 متر، شاملةً حمامًا صغيرًا غايةً في القذارة، مع زيادة وتيرة البطش والضرب وانتشار الجرب”.
وأضاف ” حياةٌ كهذه الحياة، تمنحني رصيدًا إنسانيًا هائلاً من كل ما هو إنساني، وتعرِّفني بناس يستحيل أن ألقاهم خارج جدران زنزانتي هذه، بعض هؤلاء السجناء علّموني الكثير، بعضهم منحوني دعمًا عظيمًا وأخوة صادقة، ساعدتْني على أن أظل محبًّا للحياة والناس، كان حقًا عليَّ أن أذكر هؤلاء وأهديهم روايتي هذه، غير أنني آثرْتُ أن أصنع ذلك في إهداء روايتي الأحدث (الحياة باللون الأبيض) التي كتبتُها كلها في السجن، فكانتْ بطلة هذه المرحلة من حياتي”.
واستطرد عمر في رسالته : “مراتٍ قليلة بكيتُ فيها هنا، أكثرها لأجل أمي، وبعضها لأجل سجناء واجهوا آلامًا فوق طاقتهم.
وتابع عمر: “في الزيارة الأخيرة، عرفتُ من أمي أن أحمد الحبيب عاد يعاني من تلك الأزمة بعد أنْ حقّق علاجه تقدمًا ملموسًا، في الليل، قرّبتُ مسودة الرواية من وجهي لأخفيه، وبكيتُ لحظات من أجل أحمد الحبيب، الذي عرفتُه طفلاً بريئًا، مفعمًا بالنشاط والمرح، مغرمًا بالانطلاق إلى الحدائق والشواطئ، عاشقًا للحلوى والعصائر والشيبسي، من أجل أحمد الذي عانى من سجني أكثر مني، من أجل أحمد الذي كان يطالع مع أسرته ألبوم صور عائلية مطبوعة، فحمل صورة منها، وانتحى بعيدًا عن الأسرة، فذهبتْ إليه أمه، ووجدته يحدث الصورة هامسًا: وحشتني، وحشتني قوي، وإذا بي أنا في تلك الصورة”.
واختتم حديثه: نحن ندفع ثمنًا فادحًا لكرامتنا وإنسانيتنا جميعًا.
وكان عمر حاذق قد صدر ضده حكم بالحبس عامين وغرامة 50 ألف جنيه – مع 6 آخرين – بعد مشاركتهم في وقفة احتجاجية أمام محكمة المنشية في ديسمبر الماضي للمطالبة بإعدام قتلة شهيد الطوارئ خالد سعيد، ووصلت رسالته الأخيرة مع مرور 270 يوما على سجنه.

 

نايف حواتمة معول هدم ومسمارٌ في نعش

د. مصطفى يوسف اللداوي

د. مصطفى يوسف اللداوي

نايف حواتمة معول هدم ومسمارٌ في نعش

د. مصطفى يوسف اللداوي

يأبى نايف حواتمة دوماً إلا أن يكون صوتاً نشازاً، ورأياً غريباً، وفكراً مندساً، وعقلاً متآمراً، وصاحب مفرداتٍ منبتة، وكلماتٍ منفرة، وتوصيفاتٍ حاقدة، وشعاراتٍ مفرقة، وردودٍ قاسية، واجاباتٍ مستفزة، وحضورٍ محرج، وزياراتٍ مشبوهة، ولقاءاتٍ مريبة، يجتمع مع الخصوم، ويصافح الأعداء، ويبش في وجوههم، ويرق لهم في الحديث، ويبرئ ساحتهم، ويزين صورتهم، ويهاجم من ينتقدهم، ويستعدي من يخالفهم، ويدعو إلى القبول بهم، والاعتراف بوجودهم، ويستنكر من يدعو لإنكارهم، وهو الذي سبق وبشر باللقاء، وهيأ للاعتراف، ودعا للوفاق مع العدو كجارٍ وصديق، والتسليم له بما سرق واغتصب، اعترافاً بالواقع، وقبولاً بالحال.

نراه في كل المحافل العربية والدولية، مخالفاً للإجماع، ومعارضاً للوفاق، ومقسماً للجمع، ومتعالياً على الشعب، ومتكبراً على الصحب، ومنتقداً للرفاق والإخوان، يغلظ في القول، ويبالغ في النقد، ويستهزئ بالعقل، ويستخف بالعمل، وينكر الجماهير، ولا يعترف بالتغيير، ولا يقر بالواقع، ولا يسلم بالمستجدات، ولا يقبل بالتطور، ولا تعنيه المتغيرات، ولا يلتزم برأي الشعب، وإرادة الأمة، ويريد أن يسوق الشعب خلفه، وأن يصغي لصوته، وأن يلتزم بقوله، وكأنه الحكيم العاقل، والشيخ الراسخ، وصاحب العلم والتجربة، وأهل الحل والعقد، ممن يثق به الناس، ويلجأ إليه المواطنون في الأزمات والملمات.

رجلُ قد تكلس في ماضيه، وتجمد في تاريخه، وانقطع عن حاضره، وتقوقع في مكانه، وانحبس بين جدرانه، وغاب بين ثيابه، وتخشب في أفكاره، وأصاب عيونه العمى، وصمَّت أذناه عن الحق، فكانت أٌذنه أذن شر، وسماعة قر، وانعقد لسانه إلا عن الباطل، فلا ينطق إن صمت إلا كفراً، ولا يبين إن سكت إلا غدراً، ولا يظهر إن غاب إلا متآمراً، معتمداً على ماضٍ لا يحترمه سواه، ولا يقر به غيره، ولا يجله من عرفه، ولا يصدقه من عاصره، ولا يعترف به من كان معه أو شهد أيامه، إذ يدعي مجداً لم يرمه، ويقول فخراً لم يستحقه، ويعلق سيفاً لم يحمله، ويلقي بندقيةً كانت لغيره، ويصف معركةً لم يخضها، ويباهي نصراً لم يصنعه، ويتهم في كلامه بريئاً، ويبرئ مجرماً، ويدنس بالرجس طاهراً، ويطهر بالحق فاسقاً، ولا يخجل من باطله، ولا يستحي من شيبته، ولا يحترم ماضي شعب، وعطاء أهل، وتضحياتِ فصيلٍ أو تنظيم.

نجده دائماً يغرد خارج السرب، ويستغل الظرف، وينتهز الأحداث، ويمرق من الأزمات، ويتحدث من قوقعته التي تجاوزها الزمن، وتخطاها الشعب، وأعرض صفحاً عنها غير ملتفٍ إليها، ولا آبهٍ بها، إذ لم يعد لها أثر، ولا يظهر منها فعل، إلا من أصواتٍ مجلجلة، كطبلٍ أجوفٍ يصدر صوتاً مع كل طارق، ومع كل ريحٍ تصفر، أو زوابع تهب، إذ يحرص على أن يكون حاضراً في كل عرسٍ وحفل، يدعوه إليه كل حاقدٍ وكارهٍ، ومتآمرٍ وخائنٍ، يستغل صوته، ويستفيد من اسمه، ويستخدمه من موقعه، ليضرب به آخرين، ويتهم مقاومين، ويشكك في عطاء مجاهدين، ويستخف بدماء الشهداء ومعاناة الأسرى والمعتقلين.

كالأستاذ يظهر، وكالمرشد يتصرف، وكالحكيم يوجه، وكالعاقل ينصح، ولكنه يخرب من حيث يدري، ويسيئ من حيث يتعمد ويقصد، ويضر من حيث يريد، وينتقي مفرداته بتأنٍ، ويختارها برويةٍ، ويعني بها ما يقول، ويفرضها على السامع والمتلقي، ويجترح المصطلحات المؤذية، والتسمياتِ المسيئة، التي لا أصل لها في اللغة، ولا وجود لها في الأثر، ولا اعتراف بها بين البشر، ليسيء إلى حضارةِ أمةٍ بأكملها، وتاريخ شعبٍ عظيمٍ، وتضحياتِ أهل كرام، منتشياً بمن يسمع إليه، ومغتراً بالبوق الذي يوضع أمام فيه “فمه”، لينطق بما فيه، غير مبالٍ بالأذى الذي يلحقه بشعبه وأهله، وإن كان عنهم منبتاً، وبينهم غريباً، وإليهم لا ينتمي، ومعهم لا ينسجم، وفيهم لا يقدر.

إن الاتهامات التي كالها حواتمة لحركة حماس، اتهاماتٌ مرفوضة، وهي مغلوطةٌ ومقصودة، ومجيرةٌ ومهدفة، وهي تتماهى مع الخصوم، وتتفق مع العدو، وتتآمر على الأخوة والرفاق، وتضر بالشعب والقضية، وتهين الشهداء والرموز، وتتطاول على القامات والمقامات، خدمةً لغيره، وتسخيراً لمشاريع معادية، ومخططاتٍ متآمرة، إذ يشهد العدو بمراس حماس وشدتها، وعزمها ومقاومتها، وأنها أضرت به وألحقت به الأذى، وأنها جيشت الشعب، وأطرت المقاومة، وطورت أساليبها، وحسنت أداءها، وضاعفت مداها، وأنها كانت السبب وراء انكماش مشروعها الكبير، وتراجع صوتها الهادر بدولة إسرائيل الكبرى، إذ نجحت حركة حماس وقوى المقاومة الفلسطينية في تحجيم الجيش الإسرائيلي، وكشف عورته، وإظهار عيوبه، وبيان ضعفه.

كل التحية والتقدير إلى كتائب المقاومة الوطنية، الجناح المسلح للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، التي قاتلت في غزة، ودافعت عن أهلها، وتصدت للعدوان، وواجهته مع بقية القوى والفصائل الفلسطينية بكل قوةٍ وثبات، وساهمت مع غيرها في قصفه ومقاومته، وأبلت بلاءً حسناً، نشهد به ونشيد، ونقدر لها ونشكر، وقد حازت كغيرها فضل المقاومة، وشرف الصمود، ونبل الدفاع، وسقط منها شهداءٌ وجرحى، فنحفظ لهم فضلهم، ونذكر اسمهم، ونسجل صفحاتهم، ونذكرهم ولا نغمط حقهم، ولا ننكر جهدهم، ولا نتطاول على عطائهم، ولا نبخس تضحياتهم، ولا نتهمهم في نواياهم، ولا نسيئ إليهم في حضورهم وغيابهم، ولا نسمح لأحدٍ بأن يعتدي عليهم، أو يهين رموزهم الشهداء، وأعلامهم المقاومة، ورجالهم الأماجد.

وفي الوقت نفسه نأمل من رجال كتائب المقاومة الوطنية، الذين كانوا شركاء في الميدان، ورفاق في السلاح، ومعاً في الزنزانة وخلف القضبان، ألا يسمحوا لأحدٍ ولو كان أمينهم العام، ورئيس تنظيمهم الأول، أن يسيئ إلى المقاومة الفلسطينية، وأن يهين فصيلاً فلسطينياً كان له شرف المقاومة الأول، وشهد له العدو قبل الصديق بأنه قاوم بشرف، وضحى بصدق، وأعطى بسخاء، وثبت بثقة، وصمد بيقين، وأن برنامجه الأول والأخير كان المقاومة، وأنه لم يقاتل رياءً، ولم يقاوم مناورةً، بل إنه كان مع غيره من القوى والفصائل، وراء الصمود الكبير الذي حققه شعبنا في مواجهة آلة العدو الهمجية، وإلا فإنه يوافق على معوله الهدام، ويشارك معه في دق مسمار الفرقة في نعش الشعب، الذي يرفض منطقه، ويعارض قوله، وينتقد كلامه.

مصر تنتفض وغزة انتصرت . . الأربعاء 27 أغسطس . . العصيان المدني هو الحل ومش قادر اديك

مش قادر أديك

مش قادر أديك

مصر تنتفض وغزة انتصرت . . الأربعاء 27 أغسطس . . العصيان المدني هو الحل ومش قادر اديك

متابعة متجددة – شبكة المرصد الإخبارية

*وفاة الناشط الحقوقي أحمد سيف الإسلام

أعلنت أسرة الناشط الحقوقي أحمد سيف الإسلام نبأ وفاة مؤسس مركز هشام مبارك للقانون في الساعة الرابعة والنصف من بعد ظهر اليوم بعد صراع مع المرض بمستشفى المنيل بحسب “أصوات مصرية”.

وقالت الأسرة، في بيان على الفيس بوك، إن صلاة الجنازة على روح الفقيد ستقام غدا الخميس بعد صلاة العصر بمسجد صلاح الدين بالمنيل.

سيف الإسلام هو محام وحقوقي وناشط يساري مصري، شارك في تأسيس مركز هشام مبارك للقانون عام 1999 وتولي إدارته منذ إنشائه، وهو أيضا أحد مؤسسي تجمع المحامين الديمقراطيين.

وشارك سيف الإسلام في قيادة الحركة الطلابية في السبعينات، وجرى اعتقاله عدة مرات تعرض خلالها للتعذيب وخاصة في قضية ما سمي بتنظيم الحركة الشعبية، وأثناء وجوده بالمعتقل حصل على ليسانس الحقوق وشارك بعد خروجه متطوعا للدفاع عن المتهمين من مختلف التيارات في قضايا الرأي، ومنها قضية الاشتراكيون الثوريون” و”حزب التحرير الإسلامى” عامي 2003 و2004.

واعتقل أحمد سيف أربع مرات، مرتان في عهد السادات ومرتان في عهد مبارك، وكان أول اعتقال له لمدة يومين سنة 1972 على إثر مظاهرات الطلبة من أجل تحرير سيناء ـ وآخر اعتقال أيضا ليومين سنة 2011، أما أطول فترات الاعتقال فكانت سنة 1983، حيث قضى خمس سنوات في سجن القلعة، الذي يصفه سيف بأنه كان أبشع بكثير من سجن طرة في التعذيب بتهمة الانتماء إلى تنظيم يساري.

ولسيف عدد من الدراسات القانونية، مثل كتاب “مدى دستورية قانون الطوارئ والأحكام العرفية” و”الحبس الاحتياطي”.

وهو متزوج من الأكاديمية والناشطة الدكتورة ليلى سويف، وله منها ثلاثة أبناء هم علاء عبد الفتاح وسناء وهما محبوسان حاليا في قضايا مرتبطة برفض قانون التظاهر، ومنى التي أسست مجموعة “لا للمحاكمات العسكرية”.

*تأجيل محاكمة 7 من طلاب الأزهر لجلسة 17 سبتمبر

 أجلت  محكمة جنح مدينة نصر ،  نظر محاكمة 7 من طلاب جامعة الأزهر ، بزعم اتهامهم  بتنظيم المظاهرات التي وقعت شهر يوليو الماضى بجامعة الأزهر لجلسة 17 سبتمبر للاطلاع .

تضم قائمة الطلبة : “مصطفى محمد مصطفى، وأحمد مرعى حسين، وخالد مجدى عبد الرازق، ومحمد عبد السلام نعيم، وأحمد رضا عبد الحميد، وبلال محمود لطفى، وعبدالرحمن طارق عبدالحى 

وجهت النيابة إلى الطلاب تهم مفبركة منها  “إثارة الشغب والبلطجة والتجمهر وحيازة أسلحة نارية وطلقات ، تكدير السلم والأمن العام، وإتلاف الممتلكات العامة والخاصة واستعراض القوة ومقاومة السلطات”.

*نيابة الإسماعيلية تطعن على إخلاء سبيل 3 معتقلين برأتهم المحكمة مرتين

تقدمت النيابة العامة الانقلابية بالإسماعيلية بالطعن على قرار محكمة الاستئناف العالى الدائرة الخامسة اليوم بإخلاء سبيل محمود سمير زكى وعبد الهادى عاشور وحسن محمد محمد فودة بضمان مالى قدرة عشرة آلاف جنيه لكل منهم .

وفى سياق آخر قررت المحكمة تجديد حبس خمسين معتقلا خمسة واربعين يوما.كانت مليشيات الانقلاب العسكري الدموى قبضت على المعتقلين منذ عشرة أشهر على خلفية المشاركة فى التظاهرات السلمية المناهضة لحكم العسكر.

وأوضح محمد غريب -محامى المتهمين -أن الثلاثة الذين أخلى سبيلهم اليوم حصلوا على البراءة مرتين فى الجنحة رقم١١١٩ لسنة ٢٠١٤ ولم يتم الإفراج عنهم.

 

*كريمة الصيرفي تؤكد استمرارها في الإضراب عن الطعام تضامنا مع زميلاتها المعتقلات

أكدت الطالبة الثائرة كريمة الصيرفى إبنة سكرتير الرئيس محمد مرسى، انها مستمرة فى اضرابها عن الطعام الذى بدأته من قبل بسجن القناطر مع المعتقلات السياسيات داخل السجون تضامناً مع زملائها.

 

*اليوم.. نظر محاكمة 7 طلاب بجامعة الأزهر

تنظر محكمة جنح مدينة نصر، اليوم الأربعاء، محاكمة 7 من الطلاب الرافضين للانقلاب بجامعة الأزهر؛ بزعم اتهامهم في الاشتباكات التي وقعت شهر يوليو الماضى بجامعة الأزهر.

وتضم قائمة الطلاب: “مصطفى محمد مصطفى، وأحمد مرعى حسين، وخالد مجدى عبد الرازق، ومحمد عبد السلام نعيم، وأحمد رضا عبد الحميد، وبلال محمود لطفى، وعبدالرحمن طارق عبدالحى .

ووجهت النيابة إلى الطلاب تهما مفبركة منها إثارة الشغب والبلطجة والتجمهر وحيازة أسلحة نارية، وتكدير السلم والأمن العام، وإتلاف الممتلكات العامة والخاصة، واستعراض القوة، ومقاومة السلطات“. 

*جرائم النظام الانقلابي الحاكم بالأرقام

بقلم: محمد عبد القدوس

قبل أيام عقدت لجنة الحريات بنقابة الصحفيين ومؤسسة الدفاع عن المظلومين التي أتشرف برئاستها، مؤتمرا عن الحريات في مصر، كشفت فيه بالأرقام عن جرائم النظام الحاكم.
وإلى حضرتك خلاصة لها:

* عدد المعتقلين إجمالا واحد وأربعون ألفا منذ الانقلاب الذي أطاح بالرئيس المنتخب في يوليو من العام الماضي.

* عدد المفقودين والمختطفين الذين لم يعثر لهم على أثر منذ هذه الفترة وحتى الآن 1800 مفقود.

* عدد السيدات والفتيات المعتقلات خلال عام: 1585 والعديد منهن من طالبات الجامعات المصرية.

وأسألك: هل يمكن أن تنهض أمة، وفيها هذا الظلم البشع لأبنائها؟!

الإجابة عند حضرتك، وأعلم مقدما ما ستقوله لو كنت منصفا.

*قوات الانقلاب تعتقل الناشط السياسي “محمدي أورتيجا

اعتقلت قوات الانقلاب  الناشط السياسي “محمدي أورتيجا” بعد اقتحامها للمنزل الذي كان موجودا به وسرقت بعض محتوياته وقادتة الي مكان مجهول !

وأهله مازالوا يبحثون عنة والداخلية ترفض إخبارهم بمكانه !!!

لذا فإن أهله يهيبون بالجميع نشر خبر اعتقاله ويناشدون المحامين والحقوقيين والإعلاميين القيام بواجبهم نحو قضيته لضمان سلامته والإفراج عنه 

وتداول ناشطون آخر ما كتبه الناشط السياسي المحمدي محمد، عضو حركة أحرار والمتهم بالانضمام لكتائب حلوان والذي ألقت قوات الأمن القبض عليه فجر اليوم . وذكر المحمدي، أنه أحد المصابين برصاص الأمن والبلطجية في ثورة 25 يناير، وأنه كان من أنصار حمدين صباحي بتاع التصريحات، حتى التقى حازم أبو إسماعيل وأيده بسبب الحملة الإعلامية الشرسة ضده، وأنه لن ينتخب محمد مرسي، وكان من أشد المعارضين لحكمه. وقال محمدي إنه رفض المشاركة في تظاهرات 30 يونيو، التي قال إنها من تنظيم وتخطيط من وصفهم بالعسكر، لإعادة الوجود مرة أخرى، لذلك قرر المشاركة في اعتصام رابعة حتى فضه، والتظاهر ضد ما اعتبره انقلاب عسكري على حكم وإرادة الشعب.

وجاءت نص تدوينة المحمدي

 آخر كلمات 

حابب أقول كلمتين كده عشان لو إتمسكت ابقى ريحت ضميرى !

انا اسمى محمدى محمد طالب من زمان فى جامعه عين شمس اه والله زاى ما بقولك كده !

واحد من اللى اتصابو فى ثورة 25 يناير يوم جمعه الغضب قعدت سنه و 5 شهور بتعالج فى مستشفى منشيه البكرى العام اى حد المستشفيات الحكوميه الجميله اللى كنت بشترى فيها كل حاجه على حسابى شاب مصرى عادى .. زاى كل الشباب اللى نزلت الثوره كان بيحلم بعيش حريه وعداله اجتماعيه ! بس للاسف اضحك عليا كنت من انصار حمدين صباحى الراجل الثورى بتاع التصريحات زايكو كلكو ونزلت انتخبته فى المرحله الاولى !

 

وبعدين لقيت فى راجل كده بيتكلم اسمه الشيخ حازم قولت اسمعله هو انا ليه ديما همشى وراء كلام الاعلام وبالفعل سمعت كلام الراجل عن المؤامرة الامريكيه على مصر والهيمنه وبدات افهم الوضع فى مصر والدول العربيه جمبنا ماشى ازاى ! وعلى فكره أنا معصرتش على نفسى ليمون ونزلت انتخبت مرسى زايكو عشان انا مكنتش شايفه فيه الرئيس الثورى اللى كنت بحلم بيه وقطعت الانتخابات ومرت الأيام ومرسى مسك الحكم وكنت من اشد المعرضين لمرسى طول النهار اقسم بالله نازل فيه تاجريح هو والاخوان وشتيمه زاى ناس هبله كتير مكنتش تعرف ان العسكر ادنا سنه حكم مع شويه ازمات مفتعله عشان يكره الناس فى الحكم المدنى عشان يرجع تانى بحكم عسكرى !

 

وقبل 30/6 بشهرين كنت من اكتر المؤيدين لمرسى لأنى كنت عارف انه لو اتعزل زاى حسنى الشعب مش هيسكت وبالفعل اللى حذرت منه لقيته .. نزلت رابعة وطلعت على منصة رابعة وانا مطلعتش عشان الشرعية طلعت عشان أقول أنا ضد حكم العسكر واللى فاهم يعنى أيه حكم عسكرى كان هينزل زاى بس فى ناس أول لما بتسمع أنك ضد حكم العسكر تقولك أنتا ضد الجيش يا خاين يا عميل اهو الناس دى اكتر ناس بتبقى عايزه تضرب بالجزم. اتفض الاعتصام وكلنا هربنا وأنا من ساعة موضوع فض رابعة وأنا كل يوم لما الداخلية ميبقاش عندها شغل تروح عامله ليا قضيه وتقول عليا انى ارهابى . طيب اشمعنه انتا يا محمدى ؟ !ما فى ناس كتير زايك ؟ !

 

هقولك ليه انا كنت واحد من اللى شركو بفضل الله فى كل الاعتصامات من اول ال 18 يوم وكنت بنزل وانا مضروب بالنار على كرسى متحرك مرورا بمحمد محمود ومجلس الوزراء الخ الخ الخ لحد اعتصام رابعه .. طيب برده اشمعنى انتا يا محمدى بيعملو برده معاك كده !

هقولك ليه الشعب طول عمره حافظ شكل الارهابى انه واحد محلقش لحيته من اول لما اتولد ماسك بندقيه بيقتل فى الناس اللى مش بتصلى وبتنزل تعوم فى البسين وطبعا مش هتكلم عن الفزاعه الاعلاميه اللى بيستخدمها الاعلام المصرى للتخويف من الارهابين بس المره دى الداخليه والاعلام بتاعها معرفوش يعملو معايا اللى بيعموله مع باقى الناس لقونى شاب بلبس شورت وبلعب حديد وكنت بلبس سلسله مش ده الارهابى اللى هما متعودين عليه أنا فاكر ان قناه كده مش فاكر اسمها كانت بتذيع اسامى ارهابين مطلوبين لقيت اسمى وسطهم محمدى محمد الشهير باورتيجا وحطين صوره واحد ملتحى أكيد لو القناه دى كانت حطت صورتى بالشورت الشعب مكنش هيصدق واكتر ارهابين دلوقتى الدوله بتحاربهم هما الشباب اللى عندهم وعى اللى فاهمين ان مصر عمرها ما هتضرب اسرائيل عشان مصر هى اللى بتحميها !

كان قدامى طريقين بعد الثوره أول طريق انى اصرف الشيك ابو 50 الف جنيه بتاع الجيش واقبل شهاده التقدير اللى قدمها ليا مجلس الوزراء ايام الجنزورى وانى ابقى ناشط سياسى بقى وكده زاى الشباب العره اللى بنشوفهم بيتكلو باسم الثوره والثوار دلوقتى او انى اكمل فى الشارع زاى ما انا ويقولو عليا مجرم وبلطجى والكلام الكتير اللى بيقوله ديما ده أسال نفسك يا كابتن يا اللى بتقرى البوست لو أنتا مؤيد للسيسى مصر ليه برغم أن كل يوم فى ولاد ليها بتموت على الحدود من إسرائيل مش عايزه تحربها !

ناس كتير سالتنى لو الجيش حارب ممكن تطوع فى الجيش طيب انتا بتحب مصر اصلا ؟ أكيد هطوع فى الجيش وهكون على خط النار بس لما نحارب اسرائيل … إسرائيل .. إسرائيل مش ليبيا ولا غزه ! ومفيش حد بيكره بلده برغم ان البلد دى ياما شوفنا فيها ايام سوده !

 موضوع السلاح اللى مشيرينه ليا وبيقولو عليا قائد كتائب حلوان أنا هقول ليكو أيه موضوع السلاح ده فى السريع كده انتو عارفين الشعب المصرى بيحيب يتصور بالحجات دى كان فى فرح جمبى بعد الثوره وكان فى ناس اعرفها معاها سلاح اخدتها واتصورت بيه أيه الجريمة فى كده ممكن تقولو عليه طيش شباب هزار بوابين سموها زاى ما تسموها بس الحمد لله انا عمرى لا قتلت حد ولا اصبت حد ولا ناوى اعمل كده ! رغم ان اللى ضربنى يوم 28 يناير هى الداخليه واللى قعدتنى سنه ونص فى المستشفى هى الداخليه بس الحمد لله على كل شى واخيرا انا مبسوط والحمد لله وعارف انى لو اتمسكت هيتعمل معايا الجلاشه بس خلو البوست ده ذكرى عشان لما اتمسك ويقولوا عليا بلطجى وبتاع .. ابقو فهمو الناس دى اننا مبعناش ولا خوفنا من تهديد حتى بعد ما قبضو على بابا عشان اسلم نفسى مخوفتش وكملت زاى ما أنا بالعكس انا عرفت قد ايه النظام ده غبى وخايف مننا ! معلش بقى لو طولت عليكم بس أنا ختزلت 4 سنين مرت من حياتى فى بوست ميكملش 5 دقائق عشان محدش يدخل يقول انى بتاجر وعشان اتشهر والكلام الفاضى ده ربنا يعلم مكنتش احب نفس فى الموقف ده عشان اسمع كلمه من حد مالوش لازمة

 

*حكومة الانقلاب تتجاهل صحة المصريين وتستخدم الفحم بـ 12 مصنعًا

كشف خالد فهمي؛ وزير البيئة، بحكومة الانقلاب أن 12 مصنعاً للأسمنت سيتم استخدام الفحم بهم لتوليد الطاقة، وفقا لمعايير قانون البيئة الحالي.

 وصرح فهمي للبورصة، أن عدداً من المصانع المسموح لها باستخدام الفحم، بدأت بالفعل تحويل خطوطها للعمل به، في حين تعكف مصانع أخرى على تجهيز الأفران، وإجراء التجارب النهائية لبدء التحول للفحم خلال الفترة المقبلة.

من جانبه، قال فاروق مصطفى؛ العضو المنتدب، لشركة بني سويف للأسمنت، إن الشركة بدأت إجراءات التحول الكامل لاستخدام الفحم، مؤكداً أن التحول بشكل كامل يستغرق عامًا على الأقل، لحين استيراد طواحين الفحم، والتعاقد على استيراد الفحم اللازم لتشغيل المصنع.

وأضاف “مصطفى”، أن المصانع تعاني من نقص إمدادات الغاز الطبيعي منذ فترة طويلة؛ مما أثر على الطاقة الإنتاجية وخفضها بنسبة تصل لـ %60.

وكان مجلس وزراء الانقلاب، قد أصدر قراراً في أبريل الماضي، نص على أن يجرى استخدام الفحم ضمن منظومة الطاقة في مصر، في محاولة لتغلب على أزمة الطاقة الحالية التي تعجز حكومة الانقلاب عن حلها، رغم مساعدات دول الخليج الداعمة للانقلاب كالسعودية والإمارات.

وكانت وزيرة البيئة السابقة بحكومة الانقلاب؛ ليلي إسكندر حذرت في تصريحات صحفية لها قبل إقالتها من الوزارة، أن استخدام الفحم في توليد الطاقة رغم التحذيرات العالمية منه سيكون له تأثيرات سلبية خطيرة علي صحة المصريين، كما أشارت إلى بدء أوروبا بالتخلص من الفحم، وبيعه لمصر بـ 4 دولار للطن.

وادعى وزير البيئة الحالي بحكومة الانقلاب؛ خالد فهمي، أن استخدام الفحم في صناعة الأسمنت، سيكون لفترة زمنية محددة مثل كل دول العالم وليس بصفة أبدية.

وكانت شركتا لافارج، والعربية للأسمنت أعلنتا بالأمس استخدام الفحم في توليد الطاقة الحرارية، بشكل رسمي، استنادًا إلى تعليمات حكومة الانقلاب، والتي اتفقت عليها المجموعة الاقتصادية في شهر مايو الماضي.

**غزة انتصرت

غزة عملاء

*غزة تنبض بالحياة من جديد

بدأت الحياة تدب في شوارع قطاع غزة من جديد صباح الأربعاء، بعد 51 يومًا من الشلل التام في كافة المرافق بسبب العدوان الإسرائيلي الهمجي الذي لم يشهد القطاع له مثيلا.


وشهدت شوارع القطاع صباح اليوم حركة نشطة للمركبات والمواطنين، وفتحت المحال التجارية أبوابها، وكذلك العديد من المؤسسات الخدماتية.

بينما واصل النازحون في مراكز الإيواء العودة إلى مناطقهم المدمرة، حيث انتقل البعض للاستقرار في منازلهم التي سلمت أو تضررت جزئيًا من القصف، أما المدمرة بيتوهم بشكل كلي، فاكتفوا بتفقد ما تبقى من منازلهم.

وقد احتفل سكان القطاع حتى ساعة متأخرة من الليلة الماضية بانتصار المقاومة والإعلان عن سريان هدنة مفتوحة, تضع حدا لقرابة شهرين من المعاناة والدمار على أمل برفع الحصار وفتح المعابر وبدء الإعمار.

وأعلنت كل فصائل المقاومة و”إسرائيل” موافقتهما على وقف مفتوح لإطلاق النار في غزة بعد حرب دامت سبعة أسابيع، استخدمت فيها تل أبيب الأسلحة الفتاكة واستهدفت المنازل والمدارس والمساجد والأراضي الزراعية والأبراج السكنية.

ودخل اتفاق الهدنة حيز التنفيذ الذي أعلنت عنه مصر في تمام الساعة السابعة مساء أمس، تلا ذلك خروج سكان القطاع في احتفالات عفوية بالشوارع والميادين احتفال بنصر المقاومة.

 

*واعدا بصفقة مشرفة..المصري: الاتفاق تجاوز مبادرة مصر

النائب مشير المصري أكد ان الاتفاق تجاوز المبادرة المصرية التي طرحت في بدايتها مؤكدا أن المقاومة تمتلك أوراق قوة واعدا بصفقة مشرفة.

قال النائب عن حماس مشير المصري إن الاتفاق بين المقاومة والاحتلال الإسرائيلي تجاوز المبادرة المصرية التي كانت مطروحة في البداية ، وكانت تعتمد الهدوء مقابل الهدوء متجاوزة مطالب المقاومة.

وأوضح المصري في حديث لبرنامج “غزة تنتصر” أن المسار الأول في تنفيذ الاتفاق مسار الإعمار حتى نعيد غزة لتكون أفضل مما كانت عليه ، ثم مسار ترميم المقاومة حتى تكون ضامنا لتنفيذ الاتفاق وثالثا استكمال المفاوضات غير المباشرة لتحقيق باقي مطالب الاتفاق خاصة فيما يتعلق بإنشاء الميناء والمطار.

وأكد النائب المصري أن المقاومة لديها أوراق قوة ستجبر الاحتلال على الاسراع في تنفيذ شروط المقاومة وعدم المماطلة مشيرا إلى أن أهم أوراق القوة هي الجنود الأسرى بقبضة القسام.

وأوضح أن هذه الورقة لن تجبر الاحتلال على استكمال ما تبقى من بنود الاتفاق إنما على خوض مفاوضات لانجاز صفقة أسرى مشرفة.

وشدد المصري على أن حماس حريصة على تثبيت أركان المصالحة الفلسطينية كما تم الاتفاق عليه في الدوحة.

وينص الاتفاق على وقف متبادل لاطلاق النار ورفع الحصار وفتح المعابر لبدء الإعمار.

 

*القسام ينهي استعداداته لإعلان النصر من الشجاعية

أنهت كتائب الشهيد عزالدين القسام الذراع العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس)، كافة الاستعدادت و الترتيبات اللازمة لإعلان بيان الانتصار من حي الشجاعية.

*وإنتصرت ‫‏غزه بفضل رب العزة 

أليس انتصارا .. أن يبدأ العدو المعركة وهدفه نزع سلاح المقاومة .. ثم يقلصه ليصبح هدم الأنفاق المخترقة كيانه .. ثم يقلصه ليصبح فقط وقف إطلاق الصواريخ؟
أليس انتصارا…أن تكون مدن وقرى أراضينا المحتلة بما فيها أكبر وأهم مطار فيها تحت رحمة المقاومة وتحت تصرفها ؟تفرض حظر التجول وتمنع المغتصبين من العودة لبيوتهم متى تشاء ؟
أليس انتصارا … أن تستمر المقاومة في إطلاق الصواريخ ولآخر لحظة بكثافة لتطال كافة البلدات الصهيونية لتقتل وتدمر؟
أليس انتصارا… أن تستعيد شيئا من حقوقها في ظل حصارهم المصحوب بالتخاذل العربي وتواطئه مع الصهاينة بالدعم والتمويل .. بينما العدو يتلقى الذخيرة ويستعيض عما أطلقه أولا بأول ؟
أليس انتصارا… أنهم لم يكونو المطالبين بوقف الحرب ولم يستنجدو العالم للتدخل لإنهائها ..؟
أليس انتصارا ؟ صمودهم .. وحدتهم .. تكاتفهم .. تراحمهم ..تحدّيهم .. تضحياتهم .. كل ذلك أليس انتصارا ؟

ويأتي احدهم ويقول اين الانتصار أمثال هؤلاء لا يرون العيش إلا تحت الذل والاستعباد سواء كان من اسرائيل او من انظمه متعاونه مع اسرائيل لا ينظرون الا للمادة والمقارنات السخيفه . انهم لا يعرفو معنى الكرامه والحريه .

*الاتفاق أعاد “إسرائيل” للوراء ونتنياهو أغلق هاتفه وهرب

المحلل في صحيفة هآرتس” العبرية براك رفيد إن رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو بعد مصادقة من الكنيست على وقف إطلاق النار أغلق هاتفه وهرب

قال المحلل السياسي في صحيفة “هآرتس” العبرية براك رفيد إن رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو وبدون مباحثات منظمة أو تصويت، ومن خلال مكالمة هاتفية مقتضبة لأعضاء المجلس الوزاري الإسرائيلي المصغر، صادق أعضاء الكابنيت على اتفاق وقف إطلاق النار مع “حماس” حيث أنه استغل الفرصة وأغلق هاتفه وهرب.

وأضاف المحلل: “نتنياهو، وقبل 5 سنوات فقط، بعد الحرب على قطاع غزة في حينه، والتي أطلق عليها “الرصاص المصبوب”، كانت حملته الانتخابية أن “المهمة لم تستكمل، وأنه يجب القضاء على حماس، وأنه الوحيد القادر على ذلك“.

وأوضح أن “أداء نتنياهو طوال الأيام الخمسين الماضية كشفت حجم الفجوة بين تلك التصريحات والتعهدات التي كان ينثرها وبين الواقع، فهو، فقد كان يدلي بأقوال بأكبر قوة عنده ضد حماس، لكنه أنهى المواجهة معها بأضعف ما يكون، فكل ما أراده هو التوصل إلى وقف إطلاق النار بأي ثمن، وعندما لاحت له الفرصة استغلها وهرب“.

وقال المحلل “إن المقترح المصري الذي وافقت عليه حكومة نتنياهو لم يمنحها أي إنجاز، وأن الأمر الوحيد الذي تفاخر به المتحدثون باسمها هو منع تحقيق مطلب حماس بالميناء البحري والمطار الجوي، ومع ذلك فإن هذه القضايا ستطرح خلال المفاوضات مع حماس والتي ستتجدد في القاهرة الأسبوع القادم“.

ولفت إلى أن “إسرائيل ومقابل التهدئة لفترة زمنية غير محددة، وافقت على فتح المعابر الحدودية بينها وبين قطاع غزة بشكل فوري، وإدخال المساعدات الإنسانية، وتوسيع منطقة الصيد البحري إلى مسافة 6 أميال“.

كما وافقت على السماح بشكل فوري بإدخال مواد البناء لإعادة إعمار القطاع، وكل ذلك بدون أي التزام من جانب مصر أو حماس بإيجاد آلية رقابة تضمن أن مواد البناء لن تستخدم لإعادة تطوير مشروع الأنفاق.

وقال رفيد إن المقترح المصري لم يشتمل على أية تصريح، أو تلميح، لمطالب إسرائيل الأمنية، حيث لم يشمل أي إشارة إلى نزع أسلحة قطاع غزة، أو منع إعادة التسلح أو قضية الأنفاق“.

وأضاف “الاتفاق الثالث الذي وقع عليه نتنياهو مع حماس، منذ احتل منصب رئاسة الحكومة في العام 2009، لم يعد إسرائيل” إلى نقطة البداية مقابل قطاع غزة.. فنتنياهو أراد العودة إلى الوضع الراهن الذي تحول إلى إيديولوجية بالنسبة له، ولكن الواقع هو أن إسرائيل تراجعت إلى الوراء“.

وتابع رفيد أن “الأمر تجلى في مقتل 69 إسرائيليا، مقابل 2000 فلسطيني غالبيتهم من المدنيين، وإطلاق آلاف الصواريخ باتجاه المستوطنات في الجنوب، ومئات الصواريخ باتجاه المركز، وتهجير السكان من مستوطنات الجنوب، وفقدان ثقة السكان بالجيش والحكومة، وأضرار اقتصادية تقدر بالمليارات، وأضرار سياسية وأخرى لصورة إسرائيل من الصعب تقدير حجمها“.

*كيف تمكنت المقاومة من اعتقال 15 عميلا؟!

مصدر أمني قال إن أجهزة أمن المقاومة تمكنت من اعتقال 15 عميل من مناطق متفرقة في قطاع غزة خلال عملية “خنق الرقاب” بطريقة تكنولوجية خاصة

قال موقع المجد الأمني أن أجهزة أمن المقاومة تمكنت من اعتقال 15 عميل من مناطق متفرقة في قطاع غزة خلال عملية “خنق الرقاب” بطريقة تكنولوجية خاصة.

وقال مسئول في وحدة الهندسة الأمنية لموقع “المجد الأمني” :” بفضل الله تمكنا خلال اليومين الماضيين من اختراق طريقة تواصل العملاء مع ضباط الشاباك، وتتبعنا تلك الطريقة ووصلنا لعدد من العملاء“.

وأكد المسئول الأمني أن المقاومة كشفت طريقة يتواصل بها العملاء عبر أكواد خاصة يكتبونها عبر جوالاتهم تحول نظام الاتصال لشبكة أخرى، يتم بعدها الاتصال بالضابط المشغل للعميل.

وكشف المسئول أن المقاومة ترصد تلك الاتصالات في الفترة الحالية وتعتقل كل من يستخدم هذه الطريقة، وتمكنت حتى اللحظة من اعتقال 15 عميلا.

ودعا المسئول جميع العملاء للتوبة وتسليم أنفسهم بالعاجل قبل فوات الأوان، مؤكداً أن المعتقلين تم التحقيق معهم وأرسلت أوراقهم للعرض على المحكمة الثورية.

 

*القناة الثانية الإسرائيلية: حماس انتصرت

قال “روني دانييال” المراسل العسكري للقناة الثانية العبرية “شعرت برياح النصر لحماس وغزة عندما رأيت سكان المستوطنات الجنوبية يتوافدون إلى مدن المركز ووجوههم يملؤها الخوف والدموع تسيل على وجوههم، عندها تأكدت أن حماس قاب قوسين أو ادنى من تحقيق شروطها، وبالفعل تم لها ما أرادت”.

وأضاف: “يبدو لي أن الحديث يدور عن وضع لا يطاق كان يجب أن لا نصل إليه، يقولون لدينا وأكثر من واحد بأن حماس خرجت من هذه الجولة بدون أي إنجاز، وأنا أقول سادتي يوجد لحماس إنجاز كبير؛ فهذه المنظمة صمدت طوال 50 يومًا كاملة أمام الجيش الأكثر تطورا والأكثر قوة في الشرق الأوسط وبدون أن تستسلم، حماس تلقت ضربات قاسية لا خلاف حول ذلك، ولكن أيضا في اليوم الخمسين يوجد هنا الجرأة للتجادل على شروط وقف إطلاق النار وعن موعده وكذلك على الحلول التي ستأتي بعد ذلك”.

وتابع “الإنجاز الصهيوني بعد الخمسين يومًا كان يجب أن يكون واضحا أكثر، فلغاية اليوم أملت علينا كمًّا من الضيوف يجب أن ندعو لحفل الزواج وهل نستطيع مشاهدة كرة القدم أم لا، الكثير من الصهاينة يتركون بيوتهم في غلاف غزة ويبحثون عن ملجأ لغاية عبور الغضب، حماس أدارت لمدة 50 يومًا طريقة حياتنا، فحماس في العشرين يومًا الأخيرة كانت تملي علينا ماذا نفعل ومتى سيكون وفقاً لإطلاق النار و”إسرائيل” استجابت”.

وقال أيضا: “حماس خرجت من هذه العملية مصابة صحيح، لكن بثقة كبيرة وهذا الشعور سوف يلازمها في السنوات القادمة، كان يجب أن تنتهي، ولكن إسرائيل فعلت كل ما بمقدورها أن تفعل، ولم تنتهِ، وأستطيع القول أن حماس تقول لنفسها عندما أردت أطلقت النيران داخل بيوت اليهود وعندما أريد أن يكون وقف إطلاق نار يكون ذلك”.

العصيان المدني هو الحل . . اللا عنف . . اللاركون . . الانقلاب العسكري قابل للهزيمة . . قابل للمقاومة . .

العصيان المدني هو الحل

العصيان المدني هو الحل

العصيان المدني هو الحل  . . اللا عنف . . اللاركون . .

الانقلاب العسكري قابل للهزيمة . . قابل للمقاومة . .

 

يا شعب مصر . . يا صناع المجد . . أيها الأحرار

 

براءة للذمة . . أوجه هذه الرؤية إلى الصامدين في كافة ربوع وميادين مصر: بعد المذابح والقتل والاعتقال والتشريد التي يتعرض لها أبناء الشعب الشرفاء من رافضي الانقلاب العسكري والعودة للديكتاتورية وطمس هوية مصر الإسلامية . .

 

أيها المنتفضون في كافة ربوع أرض الكنانة من الإسكندرية شمالاً إلى أسوان جنوباً اعلموا أنكم أمل الأمة ومحط رجائها ، واعلموا أن الأمة تولد من جديد على أيديكم المباركة . . اصبروا وصابروا وعليكم بالعصيان المدني الشامل من أجل العزة والكرامة والحرية .

 

لا بد من التحرك في كل الأماكن والاتجاهات لا تحصروا الانتفاضة في ميدان معين أو وسيلة معينة بل اجعلوها انتفاضة في كل حارة وفي كل شارع وميدان في كل قرية ومدينة ، فهذه الانتفاضة تخطت مرحلة التظاهر ولابد من تعميم وتنويع الأماكن حتى لا يصبح الوضع روتيني ويصعب على سلطة الانقلاب التعامل معه ، ومن المعلوم ان نتائج واستحقاقات الانتفاضة تختلف عن نتائج واستحقاقات المظاهرة أو الاعتصام . . لا بد من التحول من مرحلة الاعتصام والتظاهر إلى مرحلة العصيان .

 

هذه الوريقات مشاركة مني معكم وهذه رؤيتي ووجهة نظري التي اطرحها عليكم وقد أرسلتها من قبل وأعيد ارسالها مع تنقيح لمن يهمه الأمر والمعنيين للنظر فيها للشروع والعزم على بدء تطبيق العصيان المدني الذي قد أصبح ضرورة ملحة في الوقت الراهن ، خاصة وأن الانقلاب العسكري وحكومته يعملون بشتى الطرق منع الاعتصامات والتظاهرات وتكميم الأفواه بكافة السبل الشيطانية والملتوية تحت غطاء قانوني وغير قانوني وأسلوبه وأكاذيبه لم تعد خافية .

 

وبداية لا يمكن النظر إلى العصيان المدني باعتباره غريباً عن واقع المجتمع المصرى أو بعيداً عن تاريخهم، فأول عصيان مدني جماعي فى التاريخ المعاصر قام به المصريون فى إطار ثورة 1919 فى مواجهة سلطات الاحتلال البريطانى ، وهذا سبق دعوة غاندى للشعب الهندى إلى استخدام العصيان المدني فى مواجهة الاحتلال أيضاً وهى الحالة الأشهر تاريخياً لتطبيق العصيان المدني ويأتى بعدها ممارسة الأمريكيين من أصل إفريقى للعصيان المدني فى ثورتهم لنيل حقوقهم المدنية فى الستينيات.

 

ويشرفني أن أكتب لكم عن ماهية العصيان المدني وآلياته ؟ ومن ثم اطلاع كافة القيادات الميدانية وحركات وجبهات وتحالفات – مع دعوتي الجميع للتوحد تحت راية واحدة من أجل العمل على إسقاط الانقلاب في أقرب وقت ممكن – على هذه الرؤية وتوزيعها وتعميمها ومناقشتها ، مع التذكير أن الجبهة الإسلامية للإنقاذ قامت بالدعوة للعصيان بين شهري مايو ويونيو1991م ، وقام الشيخ سعيد مخلوفي أحد مؤسسي الجبهة الإسلامية للإنقاذ بتبني العصيان المدني والإشراف عليه في الجزائر.

 

العصيان المدني: الأسس والأهداف – الوسائل والطّرق

 

يعرف بير هيرنجرين العصيان المدني في كتابه “طريق المقاومة .. ممارسة العصيان المدني” بأنه نشاط شعبي متحضر ويعتمد أساساً على مبدأ اللاعنف.

 

أسس وأهداف العصيان المدني:

 

قال تعالى: (ولا تركنوا إلى الذين ظلموا فتمسّكم النّار و مالكم من دون الله من أولياء ثمّ لا تُنصرون).

يقوم الظلم ويستمر لسبب رئيسي هو سكوت الأغلبية. والنظام الانقلابي ليس له أي سلطة خارج تلك التي يُعطيها إياه المجتمع برضاه وسكوته وطاعته وتعاونه معه.

وبدون رضانا وسكوتنا لا يمكن للنظام الانقلابي أن يتحكّم في ما يزيد عن 90 مليون ، ولتغيير المنكر والظلم فضلاً عن حفظ الدين علينا عدم الاعتراف بالانقلاب ومقاومته واسقاطه وأن لا نتعاون معه وألا نطيعه وذلك هو الأساس والطريق في استراتيجية العصيان المدني.

وقد نبّه الله سبحانه وتعالى إلى هذه الحقيقة والعلاقة بين استمرار الظلم ورضى وسكوت المُجتمع في قوله: (لُعن الذين كفروا من بني إسرائيل على لسان داوود وعيسى ابن مريم ذلك بما عصوا وكانوا يعتدون، كانوا لا يتناهون عن منكر فعلوه لبئس ما كانوا يفعلون) .

وقال صلى الله عليه وسلّم: “إنّ الله عزّ وجل لا يُعذب العامة بعمل الخاصة حتى يروا المنكر بين ظهرانيهم وهم قادرون على أن يُنكروه فإذا فعلوا ذلك عذّب الخاصّة والعامة” (رواه أحمد و الطبراني).

فجوهر القضية هو مقاومة إرداة الانقلابيون الظلمة مغتصبي الشرعية وسحب الثقة منهم واستعادة الشرعية.

وإذا أظهر الشعب تصميماً وتمسّكاً بموقفه الموحّد فإنّ ادارة الانقلاب العسكري وأجهزته ووسائله ستسقط .

ولأن الانقلابيون هم من قاموا باغتصاب ارادة الشعب وقفزوا على السلطة واعتدوا على الشرعية ، وهم مقدمون على فساد وإفساد كبيرين في أرض الكنانة بسبب السياسة الليبيرالية وتحالفهم مع أعداء الإسلام ، وترك مقدرات البلاد بين أيديهم وتحت تصرّفهم ، إثم كبير ومن الواجب والضروري بل فرض مقاومتهم بسحب الثقة منهم وعدم التعاون والتعامل معهم حتى إسقاطهم وإعادة الشرعية .

عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلّم: “يُهلك النّاس هذا الحي من قريش قالوا: فما تأمرنا؟ قال: لو أنّ النّاس اعتزلوهم” (رواه البُخاري).

إنّ الشعب الذي يركن للظالمين خوفاً أو طمعاً يُصبح حليف الظالم مغتصب السلطة الذي يضطهده ويظلمه ومن هنا لا تُصبح معارضة الحكم هي الواجبة فقط، بل يجب كسر جسور التعاون مع النظام الاتقلابي الغير شرعي ومع الظالمين المفسدين وممارسة الضغوط عليهم ومقاومتهم حتى يظهر الحق ويزول الظلم والباطل.

عن البراء بن عازب قال: “أمرنا النبي صلى الله عليه وسلم بسبع ونهانا عن سبع فذكر عيادة المريض واتباع الجنائز وتشميت العاطس ورد السلام ونصر المظلوم وإجابة الداعي وإبرار القسم”.

قال العلماء: نصر المظلوم فرض واجب على المؤمنين على الكفاية فمن قام به سقط عن الباقين.

كيف وأن المظلوم شعب بأكمله اغتصبوا إرادته وسرقوا ثورته وحاربوا دين الله وشريعته ، علينا ألاّ نركن للظالمين ولا نستسلم ولا نطيع الانقلاب العسكري ومن جاء به ليسير الدولة ومؤسساتها ويبدل قوانينها ونظمها التي أنشأتها لتحمي نفسها وتديم ظلمها وتطيل من عمرها ، ويجب علينا ذلك بناء على القاعدة الفقهية “الضرر يُزال” أي تجب إزالته لأنّ الأخبار في كلام الفُقهاء للوجوب (شرح القواعد الفقهية للشيخ أحمد الزرقاء، دار الغرب ص 125).

ولوجوب درء المفاسد قبل جلب المصالح، علينا بدفع المفسدة الأعظم وهي النظام الحاكم عينه بإزالة الانقلاب وأدواته.

 

إنّ رفض الركون للظالمين مبني على إدراك حقيقة طالما أهملت وهي أنّ طاعة القانون تعني تحمل مسئولية ما ينجر عنه، فمن يخضع لقانون ظالم مسئول عن ظلم القانون، وعليه أن يتبرأ منهم ومن أعمالهم ومؤسساتهم ولا يكون ذلك إلا عن طريق سحب الثقة من الانقلابيين.

اننا في رباط دائم وفى جهاد لنصرة الحق وأهله . . المعركة الآن بين الإسلام والعلمانيين، وأعداء الإسلام الذين لا يريدون الإسلام وحكمه ، ولقد علّمنا الإسلام أن لا ننظر إلى منكر وظلم خاص كحالة معزولة تُعالج بصفة معزولة، فبالتحليل الموضوعي للحالة الإقتصادية والسياسية والإجتماعية والأخلاقية، وبالتعمق في أسباب الظلم والمنكر يبرز لكل نبيه عاقل أنّ المظالم والمنكرات ما هي إلاّ أعراض لمرض عميق أصاب نفوس البشر في معتقدهم، فانعكس على سلوكهم وتصرفاتهم.

فالسكوت على الظلم والمنكر والسكوت عن اغتصاب الشرعية، ولهذا قال الرسول صلى الله عليه وسلم: “والذي نفسي بيده لتأمرن بالمعروف ولتنهون عن المنكر أو ليوشكنّ الله أن يبعث عليكم عقابا منه ثم تدعون فلا يُستجاب لكم” (رواه البخاري).

لقد أثبتت الأحداث والسنن أنّه من غير المجدي مواجهة أعراض المرض بدون اقتلاع جذوره، فيجب التطهير في كافة مناحي الحياة.

وأفضل السبل في الوقت الراهن لاستعادة الشرعية هي المقاطعة الكاملة الشاملة لكل عناصره ومؤسساته.

عن ابن مسعود رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إن أول ما دخل النقص على بني إسرائيل أنه كان الرجل يلقى الرجل فيقول يا هذا اتق الله ودع ما تصنعه فإنه لا يحل لك ذلك ثم يلقاه في الغد ، وهو على حاله فلا يمنعه ذلك أن يكون أكيله وشريبه وقعيده فلما فعلوا ذلك ضرب الله قلوب بعضهم ببعض ثم قال: لُعِنَ الَّذِينَ كَفَرُواْ مِن بَنِي إِسْرَائِيلَ عَلَى لِسَانِ دَاوُودَ وَعِيسَى ابْنِ مَرْيَمَ ذَلِكَ بِمَا عَصَوا وَّكَانُواْ يَعْتَدُونَ (78) كانُواْ لاَ يَتَنَاهَوْنَ عَن مُّنكَرٍ فَعَلُوهُ لَبِئْسَ مَا كَانُواْ يَفْعَلُونَ (79) تَرَى كَثِيراً مِّنْهُمْ يَتَوَلَّوْنَ الَّذِينَ كَفَرُواْ لَبِئْسَ مَا قَدَّمَتْ لَهُمْ أَنفُسُهُمْ أَن سَخِطَ اللّهُ عَلَيْهِمْ وَفِي الْعَذَابِ هُمْ خَالِدُونَ (80) وَلَوْ كَانُوا يُؤْمِنُونَ بِالله والنَّبِيِّ وَمَا أُنزِلَ إِلَيْهِ مَا اتَّخَذُوهُمْ أَوْلِيَاء وَلَـكِنَّ كَثِيراً مِّنْهُمْ فَاسِقُونَ (81)”.

ثم قال: “كلا والله لتأمرن بالمعروف ولتنهون عن المنكر وليأخذن على يد الظالم ولتأطّرنه على الحق أطرا ولتقصرنه على الحق قصراً أو ليضربن الله بقلوب بعضكم على بعض ثم ليلعنكم كما لعنهم” (رواه أبو داوود و الترمذي وقال حديث حسن).

وعن أبي بكر الصديق رضي الله عنه قال: يا أيها الناس إنكم تقرؤون هذه الآية: يا أيها الذين آمنوا عليكم أنفسكم لا يضرّكم من ضلّ إذا اهتديتم” وإنّي سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: إنّ النّاس إذا رأوا الظالم فلم يأخذوا على يديه أوشك أن يعمّهم الله بعقاب منه” رواه أبو داوود والترمذي والنسائي بأسانيد صحيحة .

إن المليونيات والفعاليات يجب أن تبدأ تدريجياً في اتجاه التصعيد، حتى لا تفقد فاعليتها . . أما إذا بدأت بشكل قوي ثم ضعفت فهذا أمر خطير ينذر بفشل الحملة، وهو ما يحدث عندما تلجأ المعارضة لحملات قوية ثم تضعف بمرور الوقت ويبدو للناظر من بعيد أنها تلاشت ..

 

لهذا يعتبر من العبث أن يقتصر العمل السياسي المعارض على مجرد التنديد والإستنكار بتنظيم المسيرات والمليونيات وإصدار البيانات وفقط ، مع الوقت يراهن أهل الانقلاب العسكري على أن تهون من عزيمة الشرفاء من أبناء الأمة، وأقول يجب الانتباه أن هذه الفعاليات والمليونيات المباركة – أسأل الله أن يبارك فيها وفيمن يشارك فيها وهو على غر من ثغور الإسلام – مع تعددها وزيادة المشاركين فيها في ظل غطرسة قادة الانقلاب لا مستقبل لها ولا يمكن أن نبلغ بها المرام لاستعادة الشرعية.

أيها الشرفاء في أرض الكنانة . . إنّ الحل الوحيد هو قلب النظام الانقلابي رأساً على عقب بالمقاومة الشعبية المبنية على مبدأ اللاّركون (العصيان المدني) .

من هنا فإن العمل الشعبي والجماهير الهادرة والعمل النقابي والسياسي يجب أن يستنفر العمال والأفراد ويعبّئهم معنوياً ومادياً لتحقيق نقاط استراتيجية للبدء في تطبيق مبدأ اللاّركون منها:

 

*العمل على إقامة الدولة بأقرب وقت وضرورة تطبيق الشرع الذي يُحقق العدل، حيثُ ستزول كل التناقضات والصراعات بين الأفراد والمؤسسات من جهة أخرى.

 

*إنّ العمل اليومي لإقامة الحكم الإسلامي وجعله هدفا من شأنه أن يوجّه أعمالنا ويؤدّي بنا إلى تصحيح أخطاء الماضي والحاضر القائم على شرائع ظالمة وضعها النّاس حسب أهوائهم.

 

*العمل السياسي يجنّدنا حول مشروع مجتمع شامل كامل مبني على الحق حيث يضع علاجاً ومقترحات واقعية وملموسة انطلاقا من التحليل الدقيق بهدف وضع هياكل اجتماعية قادرة على إقامة الحق والعدل والقضاء على الظلم والطغيان.

 

من أجل ذلك يجب توحيد الجهود والطاقات وتوجيهها في اتجاه واحد هو إقامة دولة الحق ، وكل عمل فردي من أي طرف كان تكون نتيجته تفتيت هذا الجهد وتشتيت صف الشعب المصري يُعتبر خيانة وجرما في حق الأمة.

 

يا شباب مصر الحر . . يا شعب مصر الأبي

 

يا من أثبتم للعالم عراقة وأصالة، ورجولة، وشجاعة الشعب المصري إن العصيان المدني معركة شراف تدافع فيها عن أهلك وشعبك وبلدك ومستقبل أولادك وخيرات وطنك، فالدعوة ليست ملكاً لجهة أو حزب أو جماعة أو أيديولوجية معينة أو طائفة أو مذهب فيجب خروج كل المصريين الأحرار متحدين ومتجمعين في حب مصر ورفض الظلم ورفع الغبن والدفاع عن حقوقهم .

 

إن العصيان المدني يعني الامتناع عن الذهاب للمدارس والجامعات والمصانع والشركات وإغلاق كل المحلات التجارية وامتناع سائقي السيارات العامة والخاصة والأجرة عن العمل ، والجلوس في الميادين الكبرى .

 

إن نجاح العصيان المدني مرتبط بكل فرد من أفراد المجتمع يرفض الانقلاب العسكري الدموي ، يرفض عودة النظام البائد ، يرفض عودة الفساد وجهاز أمن الدولة . . نجاح العصيان المدني مرتبط بكل من لا يريد حياة الذل والمهانة والغلاء والأمراض والفساد والطغيان ونهب وسرقة مقدرات البلد . . وفي حالة اجتياح العصيان المدني ربوع مصر فلن يستطيع أحد التهديد بالفصل، فالمواصلات ستتوقف، والمحلات ستغلق، وكذلك المدارس والجامعات وغيرها . . ويمكن تفصيل هذا ومتطلباته في بيان آخر إن شاء الله .

 

ستتعطل الحياة نعم . . لكن النظام لن يتحمل وسيهرب . . ( ان تكونوا تألمون فأنهم يألمون كما تألمون وترجون من الله مالا يرجون)

 

كيفية تنفيذ العصيان المدني :

 

العصيان المدني أو مبدأ اللاّركون : يتمثل في الامتناع عن الفعل والتعاطي والتواصل والاتصال بأي جهة أو مؤسسة أو هيئة تمثل الانقلاب العسكري لأي غرض كان حتى يعود إلى رشده ويتخلى عن اغتصاب الإرادة والحرية والشرعية.

 

على سبيل المثال لا الحصر:

– وقف التقاضي في المحاكم. 

– وقف الالتجاء إلى أقسام الشرطة.

– وقف دفع كل أنواع الرسوم والضرائب وفواتير الكهرباء والماء والتليفون وغير ذلك، بالنسبة للشركات أو المؤسسات التابعة لسلطة الانقلاب ، ويجب علينا أن نعلم ونعي أنه ليس من حق السلطات والمؤسسات أن تقطع تلك الخدمات عن المواطنين بشكل جماعي سواء كأحياء أو أو قرى أو مدن .

– سحب الأموال من البنوك لحين عودة الشرعية واستكمال الثورة وإنهاء الانقلاب .

– يقوم موظفو الحكومة وموظفو المؤسسات العامة بالتجاوب مع الشعب، فيبدأون بالعمل البطيء ” الإضراب الجزئي ” ثم بالتوقف عن كافة الأعمال عدا أولئك العاملين في الأعمال الضرورية مثل الصحة والكهرباء والمياه والمرور والمطافي والأرصاد والمطارات المدنية وتفريغ السفن الناقلة للمواد الغذائية والوقود والمواد الطبية.

– يتم وقف كل الأعمال والخدمات التي تستفيد منها منظومة نظام الانقلاب.

– يستمر العصيان المدني حتى تتم الاستجابة الكاملة لكل المطالب الشعبية التي أدت إلى العصيان المدني.

 

وفيما يلي وسائل الكفاح اللا عنيف وتنقسم إلى ثلاثة مجموعات :

 

أساليب الاحتجاج والإقناع باستخدام اللاعنف (مثل التظاهرات والمسيرات السلمية وتوزيع النشرات للتوعية والقيام بدور الاعلام البديل)

أساليب اللاتعاون (وتعني رفض التعاون مع مؤسسات الانقلاب مثل الإضرابات والمقاطعة الاقتصادية والسياسية لمؤسسات الدولة)

أساليب التدخل اللاعنيف (تعطيل الأعمال الاعتيادية واحتلال المكاتب وإنشاء مؤسسات وحكومة موازية)

 

الوسائل وطرق العمل والأهداف:

 

أ – بين العمل المُسلح والعصيان المدني:

إن العصيان المدني أو اللاّركون يُعد منزلة وسطاً بين العمل السياسي والعمل المُسلّح من حيث استعمال الوسائل ، والعصيان المدني ليس وسيلة عنف لكنه يقوم على مبدأ عدم التعاون واللاّركون وعدم الرّضا وعدم التعاون مع النظام الانقلابي.

 

أما الأهداف فتبقى واحدة لكل عمل منهما، فكلها تهدف إلى إقامة دولة الحق لكنها تختلف في وسائلها كما أن استعمال إحدى هذه الوسائل خاضع لحسن التقدير للظروف السياسية والإجتماعية والإقتصادية والنفسية وغيرها للمجتمع في لحظة معيّنة من الزمن.

كما يقول العسكريون تقدير الموقف الذي يُبنى على معرفة قوة العدو ونقاط ضعفه وقوته والمحيط بكل أبعاده وحسب تقدير الموقف يُبنى بعد ذلك القرار واختيار الوسائل، إما في شكل عمل سياسي أو حراك شعبي وعصيان مدني.

والقيادة الرشيدة هي التي تُحسن اتخاذ القرار في الوقت المناسب والمكان المناسب بالوسيلة المناسبة. وقد أظهرت الأحداث أن العمل المُسلح سابق لأوانه لعدة اعتبارات، كما أن العمل السياسي المحض وصل إلى طريق مسدود، ويبقى العصيان المدني هو الحل المناسب في الوقت الرّاهن.

إذا قلنا لا ينبغي اللجوء إلى العنف من طرفنا حتى لا يكن ذلك مبررا للانقلابيين لاستعمال العنف والقوة . . على الأقل يجب اللّجوء إلى العصيان المدني فإنّه ينتزع من النظام الانقلابي هذا المبرر ويظهره عارياً على حقيقته المبنية على اغتصاب السلطة وإرادة الشعب .

 

ب – أهمية التنظيم:

من أخطر الأمراض التي تعوّق الوصول إلى الهدف بسرعة هو غياب التنظيم والإنضباط في العمل السياسي، فالفاعلية والتأثير مرتبطان بالقوة المنظمة والمركزة في اتجاه واحد وبعدد كبير من الأفراد.

 

ولايمكن للإنسان أن يشعر بأهمية الطاعة والإنضباط إلا في حالات المواجهة والصراع مع النظام واستعماله لوسائل القمع ولهذا يجب أن نكون منظمين، ونتحرك من خلال عمل جماعي منظم منضبط ، ويتطلب العصيان مشاركة الجميع وانصهارهم داخل المؤسسات والنقابات والتجمعات وضروة وقوفهم كرجل واحد خاصة في مرحلة تنفيذ القرارات والانتقال إلى العمل المباشر في ميدان الصراع.

ولهذا يجب وجود مركز وحيد ومصدر واحد لاتخاذ القرار من أجل تحقيق الإنسجام ووحدة الحركة والعمل، وبدون ذلك فإن القوة تُبدد والنّشاط يُراوح مكانه.

 

ج – طرق استنفار الرأي العام:

يجب علينا إظهار الظالم عارياً فاقداً للشرعية أمام النّاس مكشوفاً مفضوحاً أمام الرأي العام بكل الوسائل الممكنة.

 

وأهمّ الطرق المستعملة لبلوغ ذلك في إطار استراتيجية العصيان المدني هي:

 

1-البيان: تُصاغ البيانات ويُعرض فيها أسباب وأهداف العمل والنشاط النقابي والسياسي ومواقفه في الأحداث والسياسات والقوانين والقرارات وكذا المقالات والأخبار وما إليها وتشكيل لجان اعلامية تقوم بدور الاعلام البديل.

 

2-توقيع عريضة : هي جمع أكبر عدد من التوقيعات على عريضة تصاغ بنص معين ضد ظلم أو مُنكر أو أفساد معين أو نص يطالب بحل معين تكون الإمضاءات بمثابة الدعم وتعبير عن موقف مؤيد كما تُعبر عن إرادة جماعية مصرة على حل المشاكل أو إزالة الظلم المذكور في العريضة. . تُرسل العريضة أو تُسلّم إلى من يمثلون الانقلاب إما عبر قنوات اتصال أو رسالة مفتوحة .

 

3- المظاهرات: وتُسمّى الإستعراض، تكون في شكل صفوف تنتقل عبر الشوارع تُرفع خلالها لافتات للإعلام وتبيان مطالب المظاهرة،

وليس الهدف من المظاهرة مجرد الإعلام بل كسب أكبر عدد ممكن من الناس وضمّهم إلى القضية المطروحة كما تُعبر عن موقف شعبي.

 

4- المسيرة: نتحدّث عن المسيرة عندما ينتقل المتظاهرون من مدينة إلى أخرى.

الهدف منها استنفار الناس بالجهات التي تمرّ بها المسيرة. تحمل خلال المسيرة لافتات من قماش أو خشب مكتوب عليها مطالب المسيرة توزّع خلالها المنشورات والبيانات الموضّحة للمطالب كما تنظّم تجمّعات عند كل قرية أو مدينة تكون محطّأت عبر طريقها، يتم خلال هذه التجمّعات مناقشة القضايا التي نهدف إلى تحقيقها وإظهار الحق الأبلج.

 

5- الإنذار النهائي: يصحب كل التحرّكات من (بيانات ومظاهرات ومسيرات) حوار مع الجهات المغتصبة للسلطة.

 

وعند فشل كل محاولات الحوار يُصبح من الضروري تحديد آخر أجل للإنتقال إلى مرحلة ثانية من العمل تتميز بالعمل الميداني المباشر.

ويكون الإنذار الأخير مكتوباً يذكر بالأسباب والأهداف والمطالب.

ويُعتبر الإنذار النهائي وسيلة من وسائل الإرغام وليس وسيلة من وسائل الإقناع ويعتبرها النظام الانقلابي تهديداً ومساومة وبالتالي سيرفض الإنذار لا محالة.

 

د – الصراع المباشر ووسائله:

عندما يُصبح من الضروري والمحتم الدخول في صراع ومعركة مع النظام بعد فشل وسائل الإقناع، يكون من المفيد اللجوء إلى وسائل أعنف في هذه المرحلة لا يُدعى الرأي العام لإبراز موقفه من الموقف بل يُصبح من الضروري دعوته للعمل والنزول إلى الميدان وساحة الصراع.

وتتميز هذه المرحلة بالتواصل وعدم انقطاع المظاهرات والمسيرات وقد يشتد الصراع إلى درجة تمنع فيها السلطة المظاهرات ولابد في هذه المرحلة من ضرورة تقييم قدرة المتظاهرين على مواجهة السلطة بوسائل أمنها وقمعها (الشرطة والجيش)، فيجب تدعيم لجان أمنية لحفظ أمن المظاهرات والمسيرات وربما تقليص عدد المتظاهرين قصد التحكم فيها. مع مراعاة وملاحظة أن أي انقطاع للمظاهرات يُمكن أن يؤثر سلباً على معنويات الأفراد.

 

ومن الوسائل والطرق المستعملة في هذا الصراع:

 

الإخلاء: أنه يوم إضراب عام يُطالب فيه من كل الشعب مغادرة أماكن العمل والطرق.

يوم تتعطل فيه كل النشاطات وقد يقرر الإخلاء لتدشين مرحلة الصراع والمواجهة المباشرة.

إن الإخلاء يُعبر عن تصميم الشعب في مواصلة الصراع حتى الإعتراف بحقوقه، كما يُبرز وحدة وانضباط الشعب، كما يُعبر نجاح الإخلاء عن إدراك الأمة لأبعاد الصراع.

 

المقاطعة: إنّ مبدأ المقاطعة من المباديء الأساسية في الصراع مع مغتصب السلطة ويمكن أن تكون مقاطعة لها أشكال مختلفة، كمقاطعة السلع والمؤسسات، كعدم دفع الضرائب، عدم التعامل مع مؤسسات حكومية، ولا يمكن أن تنتجح المقاطعة إلاّ باشتراك أكبر عدد من الأفراد ويكون هدفها محدد ودقيق.

 

الجلوس في المكان: إنّه احتلال المكان عن طريق الجلوس فيه سواء كان المكان ميداناً أو مصنعاً أو شركة أو شارعاً ، الهدف منه فرض الحوار على مغتصبي الشرعية وإرغامهم على الإعتراف بحق الشعب وإعادة الشرعية والانصياع للمطالب، كما يمكن أن يُستعمل الجلوس لمواجهة الشرطة أو الجيش في طريق عمومي، ويجب أن تكون الصفوف الأولى جد محضّرة لمواجهة وسائل القمع.

 

الإضراب: إن الإضراب في المصانع والشركات والمدارس والجامعات، وهو توقف عن العمل يُعبر عن رفض واستنكار العمال للمظالم التي تقع على الشعب واغتصاب إرادته.

مع العلم أن الإضراب قد تكون له سلبيات يجب أخذها بعين الإعتبار حيث يكون محدوداً في الزمان والمكان مما يجعل كل جهة تعمل لوحدها بدون التنسيق والتعاون مع مختلف المؤسسات والقطاعات والجهات، كما أنّه يفتت إرادة العامل ويُضعف إحساسه بضرورة التغيير الشامل والكلي، كما يضع العامل في مواجهة المواطن بدل أن يُصبح المواطن والعامل كل في مواجهة النظام الحاكم.

ففي ظروف متأزمة كالتي نمر بها الآن يكون من الأفضل الإنتقال إلى الإضراب الشامل والعام.

الإضراب العام: إنه إضراب الشعب بأكمله العازم على كسر طوق الظلم والإضطهاد الذي يُثقل كاهله، إنه احتجاج ورفض قاطع للانقلاب العسكري والتعبير عن ذلك عملياً، يكون الإضراب العام مفتوحاً حتى سقوط النظام مغتصب الشرعية .

 

استبدال السلطة: بدل ترك مكان العمل والتوقف عن العمل يمكن أن يكون من المجدي بهدف إفشال الانقلاب بأن يتم استبداله – تعويضه – من الداخل برفض أوامره وتوجيهاته وتطبيق فقط توجيهات القيادة النقابية أو السياسية، إنها طريقة تتطلب الخروج عن كل القوانين وتستلزم تطبيق توجيهات القيادة النقابية أو السياسية التي تُصبح هي السلطة الفعلية في البلاد.

 

أيها الشرفاء في نقابات الأطباء والمهندسين والمحامين والصحفيين والتجاريين وفي المصانع والشركات وكافة القطاعات :

هلموا . . إلى العصيان المدني . .

 

يجب أن تتحول انتفاضة الشعب المباركة من مرحلة التظاهر إلى مرحلة العصيان المدني وتعميم التظاهر والاضراب في كافة ربوع مصر . . فهلموا للتغيير لاسقاط الانقلاب . . بتحريك الجموع الى القصر الجمهوري وكافة الأماكن الحيوية مثل مبنى الإذاعة والتلفزيون والوزارات السيادية وغيرها . .

 

يجب علينا البدء في الإضراب العام والعصيان المدني الذي هو أرقى صور التمرد والمقاومة والرفض والاحتجاج لإجبارهم على الانصياع للمطالب المشروعة وعودة الشرعية بالتراجع عن الانقلاب العسكري . . لا بد من الحسم السريع لقلب موازين ومراهنات الانقلابيون . . واعلموا أن البقاء في حدود ميدان معين لأشهر لن يؤثر كثيراً في النظام الانقلابي . .

مع العلم أن العصيان المدني لا يشمل المستشفيات والمطافيء والاسعاف.

لقد أصبح واضحاً جلياً أن الحرب ليست ضد شخص الرئيس المنتخب الدكتور مرسى، بل ضد أبناء الشعب المصري وكل وجود إسلامى على أرض مصر والعالم العربى، وإن العلمانيين لا يريدون غير الديمقراطية التى تأتى بهم فإن أتت بغيرهم كفروا بها وحاربوا لإسقاطهم وتشويههم.

 

إن العصيان المدني هو عمل سلمي مدني، وبموجبه يتوقف كل مواطن عن كافة أشكال التعامل مع كل السلطات القائمة وأجهزتها ومؤسساتها ودوائرها ومسئوليها.

ولنعلم أن اسقاط الانقلاب والخروج من عنق الزجاجة لن يكون إلا بأعمال مؤثرة وغير روتينية فبجانب المظاهرات يجب تطبيق العصيان المدني الشامل بكافة وسائله وطرقه وأدواته حتى يسقط حكم العسكر وتحقيق أهداف ثورة 25 يناير مكتملة ولاعدول عن المطالب الشعبية واستكمال اهداف ثورة يناير ومحاسبة الانقلابيين علي جرائمهم .

 

يجب ان اسجل في هذه الرؤية تحية اجلال والتقدير لأبطال حركة” سبعة الصبح” الذين أحدثوا نقلة نوعية في الثورة، بعمل مظاهرات نهارية ، كما يجب التأكيد على أن الأيادي المرتعشة لا تصنع ثورة

 

سلطة الانقلاب تعلم أن المظاهرات النهارية فيها سقوط الانقلاب وهلاكه بإذن الله لذا تعامل الانقلابيون بعنف ووحشية شديدة مع هذه المظاهرات السلمية وكان السبب الأساسي أنها نهارية تعمل على تعطيل مؤسسات الانقلاب.

إن عدم البدء -السريع- في اتخاذ قرار بالتظاهر صباحاً – ولو يومين في الإسبوع ، مع الظهور الجلي للأثر الخطير لهذه التظاهرات عليه، ليوحي بأياد مرتشعة في اتخاذ القرار ، تؤثر بالسلب الشديد علي المسار الثوري.

 

المظاهرات النهارية ضرورة ثورية:

من المتعارف عليه أن السير علي وتيرة واحدة في مقاومة الخصم لفترة طويلة تؤدي بالعدو إلي التكيف معها، كما قد تصيب أفرادك بالملل، ولهذا لابد من حدوث تطور نوعي في المظاهرات ضد الانقلاب بعد أن استنفذت – أو كادت – المظاهرات اليومية الليلية أغراضها.

 

والاقتراح : أن تتم المظاهرات في أيام العمل (أيام الاسبوع عدا الجمعة والسبت)، وذلك بدء من السابعة أو السادسة والنصف صباحا وتستمر إلي قبيل صلاة الظهر بالإضافة للتظاهر يوم الجمعة كمليونية.

وفوائد المظاهرات الصباحية الآتي:

عامل مساعد للعصيان المدني الشامل حيث المظاهرات في هذا الوقت قاتلة، فهو وقت الذروة، مما يشل البلد تماماً ويمنع الذهاب للعمل وبالتالي يصبح الاضراب عن العمل اجباري ولا يتضرر العامل الذي يخشى قوت يمه او الفصل عن العمل . . أحباب الله من السهل عليهم التضحية بيوم عمل من أجل نصرته ، كما أن الإعلان عن هذا الأمر قبلها بيوم مثلا يجعل الناس مستعدين لعدم الذهاب للعمل ، وقد لا يحاولوا الذهاب من الأساس.

تشتيت الانقلابيين وأخذ زمام المبادرة والفعل وليس رد الفعل ، محاولة فض هذه الاعتصامات بالقوة والهجوم عليها اعتداء واضح لحق التظاهر الذي تقره القوانين المحلية والدولية.

الوصول لشريحة اخري من الناس نهارية لم نكن نصل إليها ليلاً ، وهي انضمام الكثير من الطلاب الذين يذهبون لمدارسهم وجامعاتهم مبكراً للمسيرات التي في طريقهم مما يزيد عدد المسيرات.

مساعدة طلاب الجامعات في مظاهراتهم عن طريق تشتيت الخصم وانهاكه.

معظم البلطجية يكونون في سبات عميق في هذا الوقت لأنهم ليليون وبالتالي تجنب تعرضهم للمظاهرات.

أن تمر المظاهرات أو المسيرات بالطرق الحيوية الرئيسية مثل: الكورنيش والدائري وطريق المطار في القاهرة على سبيل المثال لا الحصر ولإحداث أكبر الأثر بحول الله وقوته. وبالنسبة للمحافظات ايضاً كل محافظة لها طرق رئيسية مؤثرة وعلى سبيل المثال في بورسعيد الطريق المؤدي لميناء شرق التفريعة والثوار يبتكرون ويختارون في كل ربوع مصر.

 

وفيما يلي بعض الخطوات لإسقاط الإنقلاب بأقل خسائر وخلال أيام قليلة :

مع ملاحظة ان الاعتصام في الميادين كميدان التحرير عمل رمزي ومن الأهداف الدفاعية لا تسقط إنقلاباً أبدا.

 

إذا استطعنا توجيه 500 مسيرة كل منها مكونة من 4000 شخص بإجمالي 2 مليون شخص أو أقل ، ولا تلتحم ببعضها أبدا وتتوجه كل مسيرة لشارع رئيسي حيوي به منشأة اقتصادية مهمة (طريق يؤدي للمطار- فرع بنك أجنبي- البنك المركزي – البورصة – سفارة أجنبية مهمة وقنصليات – مقرات شركات عالمية – محطات إعلامية – محطات وقود – مطالع كباري – محطة أنفاق مركزية – شركات الاتصالات ومحطات التقوية بها – محطات كهرباء تغذي مقرات المخابرات – محطات مياه تغذي المقرات الرئيسية لقيادات الانقلاب أو أي طرق إمداد . . وهذا خاضع للتطوير من القيادات الثورية الميدانية في اختيار النقاط والأهداف المؤثرة.

 

بهذه الخطوة يتم قطع الإمداد اللوجستي بين قوات ميليشيا السيسي وابراهيم التي تصبح محاصرة داخل الميادين لا تملك من أمرها شيئاً بطريقة سلمية خالصة حيث انها تكون محاصرة من خارج الميادين.

 

تتجمع المسيرات في الشوارع الجانبية للنقاط المطلوب حصارها ، وتنطلق في ساعة صفر متفق عليها ويكون التجمع بدون شوشرة حتي لا يتم إجهاضه.

 

الانقلابيون يهاجمون كل دعوة للعصيان مدني ويعتبرون العصيان المدني خط أحمر ويقولون : إن ذلك يضر بالدولة والاقتصاد ويضر بمعاش الناس”. لذا يخاف البعض ممن قد يفكر في الدعوة لتطبيق العصيان من بطش الانقلابيين به ، مع العلم أن الانقلاب ابتدع شيئاً آخر لا يتعلق بالعصيان المدني وهو العصيان الحكومى” بإيقاف قطارات السكة الحديد وحصار الميادين ومنع دخولها” طبعاً بما فيه مصلحة الانقلاب.

لابد من تنويع الفعاليات والحراك الشعبي قادر على ذلك ولا يتوقف العمل على تحالف معين أو جبهة معينة أو حركة فعلى الجميع التوحد من أجل مصر وإسقاط الانقلاب العسكري الذي هو بمثابة احتلال بالوكالة.

من الممكن تنويع الفعاليات بجانب الاضراب عن العمل والمظاهرات خلال الأسبوع على سبيل المثال لا الحصر:

الاثنين : سحب اموال من البنوك

الثلاثاء : غلق المحلات التجارية وعصيان المحمول رنات

الاربعاء : بالونات صفراء 4 مساء

الخميس : عصيان مترو ووسائل المواصلات

الجمعة : مليونية

بالإضافة لحملات مثل : حملة لسحب العملات المعدنية من الاسواق في إطار المقاومة السلمية المستمرة لإسقاط الانقلاب العسكري الدموي . . هذه افكار يمكن تطويرها وإضافة أفكار أخرى من أجل إنجاح العصيان المدني والحراك الشعبي وافكار النضال السلمي عند الشباب الرافض للانقلاب العسكري لا تنتهي، فكل يوم يبدعون بفكرة جديدة، مرة باعتصام المترو، وأخرى بحملة “اركن عربيتك على الكوبري” وغيرها كثير، وكلما طال الانقلاب كلما أبدع الشباب.

وفكرة هذه الحملة لو تم تنفيذها ستعود القاهرة للعصور الوسطى بإذن الله . . عطل عربيتك على الكوبري . . مش محتاجين حشد بالملايين ولا ميادين ، تعطيل السيارة فى مكان حيوى يصيب المرور بالشلل.

عصيان المترو : فقط تذكرة بجنيه وفسحة يومية بالمترو لأنه أفضل من الاٍعتصام مليون مرة ويؤدى نفس الغرض ( شلل تام للحياة فى مصر) حتى يصبح شعب مصر فوق الأرض وتحت الأرض يغرد للحرية وإسقاط الانقلاب.  

نحارب مع الانقلابيين بذكاء لن نترك بلدنا لن نستسلم ولن نسلم بلدنا ونكون أذكى منهم ونعمل الذي لم يخطر على بالهم .

 

كما أن من وسائل العصيان المدني :

عدم دفع الضرائب .

عدم دفع الفواتير . . فاتورة الكهرباء وفاتورة الغاز وفاتورة الماء وفاتورة الهاتف.

عدم دفع رسوم الدراسة الرسوم المدرسية والرسوم الجامعية .

عدم الذهاب للمصانع والشركات . . الامتناع عن الذهاب للعمل.

غلق جميع المصالح الحكومية وإستمرار العصيان المدنى حتى رحيل النظام الانقلابي.

عدم شراء الصحف المؤيدة للانقلاب ..

عدم شراء أي منتجات من أي شركات أو مصانع أصحابها يؤيدون الانقلاب

مقاطعة أي منتجات يتم الإعلان عنها في فضائيات الفلول

مقاطعة منتجات شركات ساويرس ومن على شاكلته

على جميع المواطنين سحب أموالهم من البنوك وذلك تفعيلا لمبادئ العصيان المدني

سحب الاموال من البنوك وهي خطوة ناجحة من خطوات العصيان المدني

يجب على جميع الشرفاء من المصريين بالخارج وقف التحويلات المالية إلى مصر .

مطالبة الحكومات الغربية عدم مساعدة سلطة الانقلاب العسكري من أموال الضرائب

الاعتصام فى خطوط المترو

الاعتصام فى المطارات وعلى سلالم الصعود والنزول

الاعتصام بالملايين على خطوط القطارات

الاعتصام في ميدان رمسيس

الاعتصام داخل اماكن العمل لمن لا يستطع الغياب عن العمل

الاعتصام أمام البنك المركزى

الاعتصام أمام مدينة الانتاج الإعلامي

الاعتصام أمام ماسبيرو

الاعتصام أمام البورصة

 

نصائح وتنبيهات هامة لتحالف دعم الشرعية وكافة الفعاليات والجبهات والحركات وكل المشاركين في المسيرات والمظاهرات :


يجب على جميع إخواننا في تحالف دعم الشرعية وكافة الحركات والجبهات التي تقوم بإدارة الفعاليات أن يبدأ بتبني العصيان المدني بصورة عاجلة وعدم التسويف في إعلان ذلك. كما يجب الاستمرار في المسيرات والمظاهرات ونسيان فكرة الاعتصامات، لأن الانقلابيين يتعاملون بشراسة ويسهل لهم فض الاعتصامات وحصارها . . المظاهرات والمسيرات تتحرك في مساحة كبيرة وأماكن عدة أما الاعتصام يكون متقوقع في مكان واحد محدد . . في الاعتصام يمكن رصد القيادات وتحديد التحركات ويمكن للعدو الاندساس بين المعتصمين فترة طويلة ومعرفة القيادات الوسطى وما إلى ذلك.

المظاهرات لا تحتاج لأعداد ضخمة، وهي سهلة الحركة، أسهل في الهروب والمراوغة والتفرق ثم العودة للتجمع من جديد .

المظاهرات تشل البلد وتضع الانقلابيون والإعلام المصري مذعوراً، بينما اعتصام الميادين مع رمزيته وقوته لايحقق ذلك .

لابد من تطوير الآداء في المسيرات والمظاهرات واتباع طرق ووسائل أفضل من المتبع فالحرب خدعة:

*يجب الاهتمام بتأمين الأفراد في المسيرات والاعتصامات بتوفير خدمات طبية وخلافه لزوم الاسعافات الأولية .

*إمكانية الأخذ برخصة حلق اللحى في حالة الخوف من البلطجية أو الأمن أو الجيش، لكي يتمكن من الوصول إلى التظاهرات والمسيرات وقد رخص شيخ الإسلام ابن تيمية في حلق اللحية للمصلحة، والحفاظ على النفس. واذكر بأن هذه مقصد من مقاصد الشريعة الغراء .

يمكن عمل مسيرتين بمنطقة واحدة ويكون بينهما مسافة أو مسارات مختلفة على أن تتلاقيا بعد ذلك وهذا تكتيك لتأمين بعضنا البعض بحيث إذا هوجمت المسيرة تلحقها الثانية ويكون بين المسيرتين تواصل عبر قائدي كل مسيرة ، بحيث يمكن  تحمي كل  منهما الأخرى، وفي هذا أيضاً تشتيت للبلطجية والشرطة وبدلا من هجومهم على مسيرة واحدة يضطروا لمواجهة مسيرتين أو عدة مسيرات.

* عدم الإعلان مطلقاً عن خط سير المسيرة أو المظاهرة ولا نقطة الالتقاء ويكون الاعلان عن نقاط الانطلاق فقط تحديد أسماء المساجد ويكون في كل مسجد قائد وموجه يعرف نقطة الالتقاء النهائية وخط السير . وحتى لا يتمكن العدو من قطع الطريق علينا.

لأن ما يحدث الآن هو تسهيل مهمة ميليشيا الانقلاب ويمكنهم من ترتيب أنفسهم ووضع قناصة في خط السير الذي نحن تطوعنا وأفصحنا عنه ، وبهذا نكون وفرنا عليهم الجهد وأعطيناهم فرصة لعرقلة خط السير وقطع الطرق أو اطلاق البلطجية علينا.

*خط سير كل مسيرة يكون معلوم فقط لدى موجه المسيرة والذي هو على معرفة كافية بالحارات والشوارع وأماكن الوقوف المناسبة وأماكن التجمع ، أي موجه ودليل ملم بكل الطرق والطرق البديلة وخطوط السير والتنسيق مع المسيرات الأخرى ونقطة الالتقاء والتنسيق القيادة المركزية  .

*إطلاق كشافة للاستطلاع والرصد ودراسة حالة الشوارع قبل بداية المسيرة، وهؤلاء مهمتهم معرفة الأوضاع الأمنية والتجمعات الأمنية أو البلطجية وإذا كان هناك مباني عليها قناصة أم لا ، لتأمين الشوارع وحماية كافة أفراد المسيرة والمظاهرة .

* الافضل أن تخرج المسيرة في سياق واحد وبدلاً من التحول في النهاية لاعتصام وحتى لا يتم اصطيادنا ممكن نلجأ لتكتيك آخر ، تخرج المسيرة في الظهر أو العصر وتسير في مسارات محددة لقيادة المسيرة والالتقاء بمسيرات أخرى متفق عليها بين قيادات المسيرات بحيث يصعب على أمن الانقلاب غلق الطرق علينا ، ويمكن لنفس المسيرة أن ترجع مرة أخرى وبالتالي نحتفظ بتواجدنا في الشارع دون خسائر بشرية أطول فترة ممكنة وننهي المسيرة بناء على قرارنا وليس بضغط من العدو.

ولنعلم أن الحق لا يطبق الا بالقوة العادلة وتشمل القصاص ممن اعتدى والدفاع عن النفس والصمود في وجه الظلم والبلطجة . . وهنا لا تعارض أبداً مع الثورة السلمية بل من صميم وأسس ومقومات نجاح الثورة السلمية.

على الجميع أن لا يفكر في الذهاب إلى العمل فنحن في ثورة وحالة عصيان مدني تتطلب الاضراب عن العمل ، ومن العيب ومن العجيب أن اشارك في مسيرة ليلية ثم في الصباح أذهب للعمل فيتم اعتقالي !! اي اعتقال تطوعي .

لابد من وجود شباب أقوياء وفنيين للعمل على شل حركة المجنزرات ومدرعات الانقلاب إذا قامت بالاعتداء علينا .

لا يجب التولي والتقهقر والتراجع وترك أماكننا أبدا مهما كلفنا ذلك من ثمن ، بمعنى آخر لا تفر .. لا تتقهر لا توليهم الأدبار . . مش عاوزين نجري من البلطجية او قوات أمن الانقلاب بزي مدني أو ميري ،  لو ضربوا علينا قنابل غاز أو رصاص حي أو خرطوش تهرب للأمام . . عاوزين نجري عليهم ونحاصرهم ونمنعهم من الضرب بالقوة.

 

احذروا بعض من يظهرون في الفضائيات ويقولون لكم عكس ذلك وأنها سلمية فبعض هؤلاء له حسابات خاصة ومصالح لا ينبغي الالتفات اليهم .

 

هذه آخر فرصة سلمية لنا إما نكون رجالاً ، وإما أن نقعد في بيوتنا ونلبس طرح . . السلمية لا تعني الاستسلام.

 

في الأخير : أيها الأحرار من شعب مصر  : انفروا . . هبوا . . انزلوا . . احشدوا . . الأمر أمر نصرة دين الله ، فهل تنصر دينك وتخرج رافع الرأس في ميادين الحرية أم سوف تجبن وتتخاذل وتركن إلى الدنيا والأهل والأولاد ؟

هبوا يا أحفاد الصحابة يا أحفاد أبا بكر وعمر وخالد فاليوم يومكم كثروا سواد الموحدين قاطعوا مؤسسات سلطة الانقلاب وحاصروها وانصروا شرع ربكم ولا تخذلوا دينكم فتندموا حين لا ينفع الندم . . فلابد من مقاطعة سلطة الانقلاب ومؤسساته وتطبيق العصيان المدني الشامل والاضراب وعدم الذهاب عن العمل حتى يسقط الانقلاب.

 

 

استعينوا بالله واصبروا . . ثبتنا الله وإياكم على الحق

 

اللهم قد هل بلغت اللهم فاشهد

 

محبكم / ياسر توفيق علي السري

marsad@talktalk.net

جزى الله خيراً كل من شارك وساهم وأعاد نشر وتوزيع هذه الرؤية وقام بالعمل على تطبيقها من اجل الحرية والكرامة وإسقاط الانقلاب

 

اندحار العاصفة – الحلقة الثالثة

اندحار العاصفة

اندحار العاصفة

اندحار العاصفة  – الحلقة الثالثة

الكتاب يتحدث عن مخططات القوى الدولية لاحتواء الثورة السورية وعن كيفية مواجهتها

خاص وحصري – شبكة المرصد الإخبارية

رابعاً: الموقف السعودي والخليجي:من الواضح أن التهديدات الإيرانية قائمة على قدم وساق للمملكة العربية السعودية ودول الخليج ولئن كانت التهديدات الإيرانية لإسرائيل هي فقاقيع إعلامية فقط لمداعبة مشاعر المسلمين فإن التهديدات الإيرانية نحو كامل شبه الجزيرة العربية قائم بشكل حقيقي وله أثر كبير تعانيه المنطقة العربية من الدولة الفارسية المجوسية سواء على مستوى التصريحات الإيرانية أو على مستوى الامتداد الديمغرافي خاصة في شرق المملكة ودول الخليج وأيضا في جنوب غرب شبه الجزيرة العربية (الحوثيين)، وإن مصدر القوة الخارجية الإقليمية لإيران هو النظام السوري الذي هُيئ كنظام نصيري لهذا الامتداد سواء على مستوى العراق أو سوريا أو لبنان أو حتى الفصائل الفلسطينية (حماس والجهاد).

إن مشروع الهلال الشيعي سيعيد أمجاد الإمبراطورية الفارسية وبالتالي خلق قوة عظمى مناوئة للمسلمين والعرب وبالتالي إحكام الخناق على الجزيرة العربية من الجهة الشرقية والشمالية ومن الجنوب بشكل جزئي (الحوثيين)، في حين أوجدت لها امتدادات واسعة منذ قيام الثورة الإيرانية عام 1979 سواء في اليمن أو سلطنة عمان أو السعودية أو كامل دول الخليج وإن إيران قادرة اليوم على زعزعة استقرار شبه الجزيرة العربية وضربها بشكل مؤلم لذلك فإن مصالح المملكة العربية السعودية ودول الخليج تنصهر تماما مع نجاح الثورة السورية، ولا نبالغ إن قلنا إن نجاح الثورة السورية في إسقاط المشروع الصفوي المجوسي هو انتصار سعودي خليجي على إيران، وإن سقوط الثورة السورية تعني وقوع الهيمنة الإيرانية الفارسية على السعودية والخليج، ويمكن أن نفهم وفق هذا السياق التحذير القطري للمندوب الروسي في الأمم المتحدة من استخدام الفيتو فهدد الأخير بمحي قطر من الخريطة، ولكن نفى هذا الخبر المندوب الروسي فيما بعد إلا أن الموقف تكرر في مؤتمر جنيف بتاريخ 6\7\2012 كما نقلته الصحفية راغدة درغام نقلا عن بعض المصادر التي حضرت المؤتمر وتناقلته بعض وسائل الإعلام بأن الروس بالذات استاءوا جدا من تركيا وقطر على أساس أنه لا يحق لهما التدخل في نص لمشروع قرار يخص مجلس الأمن وأن عليهما أن لا يتصرفا كأنهما عضوان في المجلس ومن هنا يمكن أن نعلم الصدق الحقيقي لدى السعوديين والخليجيين في دعم الثورة السورية، وإذا كانت جميع دول العالم قاطبة تتاجر بدماء المسلمين في سوريا فإن السعودية والخليج لن يتاجروا فينا بحكم المصالح الحيوية لهم في نجاح الثورة السورية، ومن هنا نجد أن قطر والسعودية من أولى الدول التي دعت إلى الحظر الجوي وإلى تمويل وتسليح الثورة لأن إسقاط الأسد ونظامه هو إسقاط للمشروع الصفوي برمته، وإذا كانت الخطورة بهذا الوصف فلماذا لم تقدم السعودية ودول الخليج أقصى ما لديها من التمويل والتسليح للثورة السورية؟…. علما أن إنفاق عشرات المليارات من الدولارات لنصر الثورة يغنيهم عن إنفاق مئات المليارات من الدولارات لدفع الأطماع الإيرانية الصفوية.

من الواضح تماما أن السعودية ودول الخليج تتعرض لضغوط هائلة من الولايات المتحدة الأمريكية لمنع تمويل وتسليح الثورة ولذلك كانت خطة التمويل والتسليح منسجمة تماما مع الإرادة الأمريكية وهم مرغمون، وجميعنا يذكر الموجة الإعلامية الكبيرة في السعودية على مستوى رجال الدين والعلماء بالدعاء للثورة السورية في كل المساجد وبتحريم خدمة المسلمين في الجيش السوري وبوجوب الانشقاق عنه، ثم مالبثت هذه الموجة الإعلامية أن تخامدت إلى حد كبير والحقيقة أن الدعم العقائدي والبشري من المتطوعين السعوديين والخليجيين والتمويل والتسليح سوف يعطي الثورة السورية دفعًا كبيرًا يمكن أن يتحقق معه نصر سريع وساحق للمسلمين السنة، وكي لا يتم ذلك ويضمنوا عدم نجاح الثورة السورية إلا بالقدر المخطط لها أمريكيًّا قامت هذه الضغوط بمنع المساعدات، لذلك يجد المراقب أن حكام الجزيرة العربية يقومون بغض الطرف عن الدعم غير الرسمي للثورة عن طريق خلق قنوات تمويل خاصة وفردية من التجار والصناعيين ورؤوس الأموال لدعم الثورة بعيدًا عن خزائن الدولة بسبب المراقبة الأمريكية.ومما يؤكد منحى الدعم السعودي الخليجي تصريح وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف بتاريخ 21\3\2011 قوله (إن الصراع يدور في المنطقة كلها، وإذا سقط النظام الحالي في سوريا فستنبثق رغبة قوية وتمارس ضغوطًا هائلة من جانب بعض بلدان المنطقة من أجل إقامة نظام سني في سوريا، ولا تراودني أي شكوك في هذا الصدد)…وطبعا المراد السعودية ودول الخليج.

 ويمكن أن نفهم أن إرسال درع الجزيرة إلى البحرين لخمد الثورة الرافضية فيها هو مؤشر قوي على إحساس الجزيرة العربية كلها بالخطر المحدق بها و كما أن الإعلان السعودي عن مشروع اتحاد بين السعودية والبحرين ينفي بدون أي شك احتمالية تقاعس الجزيرة العربية على مستوى الصراع الذي يمر به الشرق الأوسط وجديتها في إسقاط المشروع الصفوي، إلا أن هذه الجدية جاءت متأخرة جدًا جدًا…..

 

خامسا: الموقف الروسي:

هناك تاريخ طويل من العلاقات الحميمة ما بين النظام النصيري في سوريا وما بين الدولة الشيوعية العظمى خاصة في مرحلة الاتحاد السوفييتي، وكانت سوريا منحازة لحلف وارسو في مواقفها المعلنة، إلا أن حافظ الأسد وفي مرحلة اكتشاف النفط السوري في مطلع سبعينيات القرن الماضي أعطى الاستثمارات النفطية للشركات الغربية وبصورة مجحفة جدا 60 % للشركات الغربية و 40 % لسوريا أي لخزينته وخزينة ابنه باسل، وهكذا فإن حافظ  الأسد قام بتقسيم الاستثمارات السورية والنهب ما بين الدول العظمى كي ينأى بنفسه ويرضى عنه الجميع في تثبيت حكمه أما نصيب الاتحاد السوفييتي آنذاك فهو تسليح الجيش السوري ووضع القاعدة البحرية الروسية في مرفأ طرطوس لذلك فإن العلاقات بين الجانبين كانت وثيقة حتى أن القوات الروسية الشيوعية كان لها دور كبير في الإشراف والتوجيه والإدارة للحرب التي شنها حافظ الأسد على المسلمين السنة وإبادتهم في فترة قيام الطليعة المقاتلة في سوريا بمقاومة الاحتلال النصيري على يد القائد المجاهد البطل مروان حديد رحمه الله.

بعد الاحتلال الأمريكي للعراق شعر النظام السوري بوجود خطة إسقاط له ولنظامه وتقسيم سوريا حتى أنه في افتتاحية القمة العربية في دمشق آذار 2008 قال بشار الأسد (لم تعد سوريا على حافة الخطر بل في قلب الخطر).لذلك بعد الحرب على العراق سلم نفسه وسياسته والدولة السورية بشكل كامل لروسيا وإيران وإن الدفاع الروسي الآن عن النظام يستند إلى أمور منها:

1-                 بقاء تسليح الجيش السوري من روسيا.

2-                 الحفاظ على القاعدة الروسية في طرطوس.

3-                 الحفاظ على ساحة عمل حيوية في حوض البحر الأبيض المتوسط لأن خروجها من المنطقة يعني الامتداد الغربي وإحكام سيطرته على العالم مع خنق روسيا في حدودها الجغرافية وحرمانها من الاستثمارات (فلما دعمت روسيا نظام القذافي وانتهى بالسقوط أتت الحكومة الجديدة ومنعت كل الاستثمارات الروسية في ليبيا)….. إلا ضمن حدودها الدنيا وبالتالي فإن سقوط النظام السوري سيتبعه خنق المصالح الروسية في العالم حتى على مستوى آسيا، لذلك فإن روسيا ستستمر في دعم النظام السوري حتى تصل لحد اليأس فهي تعلم أن أي حكومة سورية قادمة في المستقبل ستكون مدعومة غربيا أي ذات عمالة أمريكية وبالتالي ستفقد حصتها وحيويتها في المنطقة.

4-                 الخوف الروسي من نجاح الثورة السورية وتحولها إلى ثورة إسلامية وبالتالي انتشار مد الحركات الثورية الجهادية الإسلامية إلى جمهوريات آسيا الوسطى الموالية في حكمها لروسيا، وعلى هذا المفهوم يمكن أن نعرف مدى خدمة نظام الأسد لروسيا عن طريق قمعه للمسلمين و منع قيام أي فكر تحرري عقائدي.

سادسا : الموقف الصيني :وهو يشابه الموقف الروسي إلا أنه أقل حماسا في شأن الثورة السورية والتي يقودها في هذا الموقف روسيا وتسعى من خلال موقفها الداعم للنظام السوري إلى أمور عديدة منها:

1-                   الحفاظ على العلاقات التجارية مع سوريا واستمرارية استثماراتها وخاصة أنها فازت في السنوات الأخيرة بعقود نفط لشركاتها في سوريا ولا سيما في مرحلة انزياح النظام بعد الحرب العراقية نحو الكتلة الشرقية ليحمي نفسه من المخطط الغربي القادم،(بعد عام 2008 )فقد بنيت منشآت نفطية صينية في سوريا بمقدار 2 مليار دولار وكانت عقود النفط مع النظام السوري كبيع اللصوص حيث أن أكثر من 80% من النفط السوري من نصيب الصين وأقل من 20% لسوريا أي أن النظام يعطيهم النفط السوري دون أي مقابل المهم ربطهم بأمن واستقرار سوريا وبالتالي الوقوف مع النظام ضد أي محاولة لإسقاطه لأجل استمرار نهب الصين للنفط السوري.

2-                   خطة التطويق التي تنتهجها واشنطن لمحاصرة روسيا والصين حيث أن الصين تتقدم بسرعة نمو اقتصادي فائقة بلغت 10% وقد أزاحت من أمامها اليابان والمتوقع أنها ستحتل المرتبة الأولى عالميا في غضون عشر سنوات، وإن الصين تعلم بالامتداد الخطير الذي بلغته القواعد العسكرية الأمريكية حتى على تخومها سواء في أفغانستان أو جنوب آسيا أو دول نمور آسيا وحتى اليابان وكوريا الجنوبية،أو التدخل الأمريكي في دعم تايوان ضد الصين خاصة بعد صفقة الأسلحة الأمريكية لتايوان بمقدار 4 مليار دولار،وإذا كان للنظام السوري الآن تبعية نحو المحور الشرقي فإن الحكومة القادمة أو عملية التقسيم للمنطقة ستجعل العالم ينحاز بشكل شبه كلي في التبعية نحو القطب الأمريكي، لذلك فإن الصين لأجل الحفاظ على استمرار أمنها الاقتصادي والسياسي والجغرافي فإنها سوف تسعى جاهدة لإسقاط المشروع الأمريكي في سوريا ولن تتوقف عن دعم النظام في قتل المسلمين إلا بعد سقوطه التام، ولكن موقفها أقل قساوة من روسيا إذ أن ضمانات غربية حقيقية باستمرارية مصالحها في سوريا والمنطقة كفيل بتراجع الموقف الصيني ولكن أمريكا لن تقدم هذه الضمانات أبدا بل إنها تتستر بستار العجز أمام الشعوب والمسلمين على أن الصين وروسيا هما من يغذيان الشره الدموي للنظام السوري، أي أنها عملية تشويه عالمية لكلا الدولتين لذلك فهي منتفعة نسبيا وبشكل جزئي من هذا الموقف الروسي الصيني السيئ بحيث بدت أمريكا لصيقة بشعارات الحرية والديمقراطية للشعب السوري.

سابعا: الموقف الإيراني:اقتطفت كثيرا من الكلام التالي من مقالة ” أمة في خطر ” للدكتور أكرم حجازي .

 المشروع الإيراني:

إن إيران تتقدم بمصالح وأهداف مشتركة مع الغرب فكلاهما له مصالح في منطقتنا ولهم مشروع تبشيري بعقائدهم فينا، بل قد ساعدت إيران الغرب في احتلال العراق وأفغانستان وساندته إلى حد بعيد، وهي لازالت ترفض بشكل قاطع أن يسمى الخليج العربي على ما هو عليه فهي تصر على تسميته بالخليج الفارسي، وإن الغرب يغض الطرف عن برنامج التسلح الإيراني، إذاً لمن هذه الترسانة؟…

إنها للمسلمين العرب بل إن أمريكا تطلق الشيعة كيد ضاربة على السنة وتستعملها كورقة في يدها ومن ثم تفاوض على كفّها كما حصل في العراق.

لو فتشنا في الجذور التاريخية لما وجدنا حالة الوئام بين الدولة الصفوية المجوسية وبين المسلمين السنة ابتداء من فجر الإسلام وفتنهم في العراق ثم قيام الدولة الفاطمية والعبيدية والخيانة العظمى للمسلمين في إدخال التتار إلى بغداد فهم الخنجر المسموم في خاصرة المسلمين منذ سقوط الإمبراطورية الفارسية المجوسية فهم يتحالفون مع أعداء الأمة كدورهم الحاضر في العراق وأفغانستان، ولما قامت الخلافة العثمانية الإسلامية في محاصرة أسوار النمسا استنجد البابا بالدولة الصفوية فتحالفوا معها لأن النمسا كانت قائدة العالم المسيحي آنذاك فخانت الدولة الفارسية المسلمين من الظهر.

وعلى مدى التاريخ كانت الدولة المجوسية مع أعداء المسلمين، وقد يقال إن من السنة من هم في صف أمريكا اليوم، فنقول نعم في صف أمريكا بسبب مصالحهم وليس عداء عقائديا مثل إيران. لقد نقل الموقع الرسمي لأهل السنة والجماعة نقلا عن وكالة مهر للأنباء تصريحات سابقة للرئيس أحمدي نجاد قوله:(إن فاطمة الزهراء كانت أسوة لجميع الأنبياء والصالحين… وإن الله تعالى مع أسمائه قد تجلى في صورة فاطمة الزهراء، وإن الله تعالى يعرف نفسه إلى العالمين عن طريق فاطمةوإن مصير العالم والكون في اختيار فاطمة وهي تتصرف في العالم كيف تشاء… والظلم بالنسبة لفاطمة هو ظلم لله تعالى ) تعالى الله عن وصفهم علوا كبيرا.

إن المشروع الصفوي ضد المسلمين لم يتحرك إلا عند تحرك المشروع الغربي ضد المسلمين السنة، ولماذا تحركوا بهذا الزخم في أفغانستان وباكستان والعراق وسوريا ولبنان والسعودية ومصر والسودان؟… إذاً الغاية هي ضرب السنة تحالفا مع الغرب أي ضرب السنة مع الشيعة تماشيا مع المشروع الغربي، إذ كيف لنا أن نتقبل المشروع الإيراني في لبنان على أنه مشروع مقاومة ونصرة للمسلمين في حين تقوم بقتلهم في أفغانستان والعراق، وبعد الاحتلال الأمريكي للعراق أطلقت أمريكا يدها للرافضة لتشكيل فرق الموت (منظمة بدر – جيش المهدي…) لقتل السنة ثم تفاوضت أمريكا مع المسلمين السنة لتشكيل الصحوات وقتل المجاهدين مقابل كف يد الرافضة وفرق الموت فلما قضت الصحوات على المجاهدين قامت الحكومة العراقية الرافضية بالقضاء على الصحوات وملاحقة رؤسائها ومشايخها.

وحتى الآن نجحت إيران في تعمية وتضليل السنة في العالم من خلال المقاومة ضد إسرائيل في حين يتم تعتيم كامل عن إجرامها في المسلمين السنة سواء في إيران نفسها أو العراق أو أفغانستان. آليات المشروع الصفوي:

إذن… هناك مشروعان يتهددان المسلمين في الشرق الأوسط  :

المشروع الصفوي والمشروع الأمريكي وقامت إيران في سياق تشكيل الهلال الشيعي بأمور:

1-                 تأسيس الحرس الثوري كقوة ضاربة وله أذرع في المناطق الباردة والحارة في العالم وسلطته أكثر من سلطة الجيش ويريدون الآن استئصال السنة من بلاد الشام والحقيقة أن أمريكا تغض الطرف عن المشروع الصفوي في بلاد الشام ريثما يتحقق لها هدفها بإبادة أهل السنة فيها ثم يتم التدخل.

2-                 الحوثيون في اليمن: وهم زيدية وكان تشيعهم هو التشدد فقط في حب أهل البيت عما سواهم دون أن يمسوا إيمان الصحابة لكن حرفتهم إيران مؤخرا ليحدث الصدام بين جماعة بدر الدين الحوثي والدولة وإن علماء الزيدية أنفسهم قد نبذوا حركة الحوثي فمن أين تستمد هذه الحركة صمودها وأموالها وأسلحتها أمام الدولة خاصة أن حركتها ليست احتجاجات سياسة أو اقتصادية بل أداة عسكرية بيد إيران تحركها وقت تشاء وتريد جرهم عقائديا لمعتقداتها عن طريق التحوير لتصبح ذراعها الصفوي المطوق للجزيرة العربية، ولماذا تدفع أمريكا بالساسة اليمنيين إلى استئصال القاعدة والجماعات الإسلامية بينما تسكت عن النشاط المسلح للحوثيين ؟……

3-                 حزب الله: نشأته وتطوره في لبنان معلومة واحتلاله لبيروت كان تحت الدعم الأمريكي وذلك خدمة للمشروع المشترك الأمريكي الإيراني في المنطقة ولأن حزب الله يعمل بينما سنة لبنان مشغولون بالإغراءات المالية التي يقدمها الحريري أو بـ ستار أكاديمي التي فتحها لهم الحريري، وبسبب تغييب مقاتلي فتح الإسلام في نهر البارد بعد أن قضى عليهم الجيش بالتواطؤ مع رموز أهل السنة. عدد النصيرية الذين تشيعوا في سورية هو 52 ألف نصيري ومن السنة تشيع 16 ألف ومن الإسماعيلية 7 آلاف .

4-                 في فلسطين ركبت حماس والجهاد موجة الترويج للتشيع والتأييد الكامل لإيران في أفغانستان والعراق، فإذا كان مشروع إيران في لبنان وفلسطين هو مقاومة فلماذا يكون مشروع احتلال إيراني في كل من أفغانستان عبر الهزارة والعراق عبر الشيعة؟ ولماذا يكون في هذين البلدين مشروع اضطرابات وفتن؟…. وما علاقة الحوثي في مشروع المقاومة؟…. وإذا نجحت كما يقولون في دعم حزب الله ومنع تقدم إسرائيل 1 كم على الحدود الإسرائيلية اللبنانية فلماذا لا تدعم بنفس الأسلوب حلفاءها في فلسطين حركتي حماس والجهاد ولماذا تعطي حزب الله الصورايخ المضادة للميركافا ولا تعطيها للفصائل الفلسطينية؟… فإذا كان أقصى ما تقدمه إيران لهاتين الحركتين هو المال فإن النهاية ستكون كنهاية تحالف الحريري مع سنة لبنان لأن المال يصنع نفوذًا إلى حين ولكنه لا يصنع مشروعًا، ومنذ أن دخلت حماس العملية السياسية خلت من المفردات الإسلامية أو الدينية وتوجهت نحو مفردات التسويات والسلام والتهدئة والوحدة الوطنية والرقم الصعب… بل أعلنت أنها لن تطبق الشريعة ولن تقيم إمارة ولن…. ولن…. ولن يضرها أن خسرت أصدقاء الأمس أو تقصي المخالفين وتعاملت مع القوى الأخرى كما لو كانوا متمردين، وهكذا عندما تصاب الأمة بالصمم ولا ترى إلا بعين فرعونية فلن تنأى عن إلحاق الأذى بنفسها .

 ثامناً: الموقف الإسرائيلي:

إسرائيل دولة توسعية ولها أطماع في المنطقة بحيث يتم إخضاع بلاد الشام تحت سيطرتها وهي تعتقد أن الخطر القادم إليها في المستقبل من جهة بلاد الشام لذلك تتفق مع المشروع الأمريكي في الفوضى الخلاقة في منطقة الشرق الأوسط والتصفيات البشرية الواسعة ومن ثم عملية التقسيم، وبالرغم من أن حافظ الأسد الأب والابن خدما المصالح اليهودية لأقصى حد إلا أن إسرائيل الآن لم تعد بحاجة لنظام الأسد لأن المشروع القادم أهم من الأسد وستنحصر عمالته الآن فقط في دعمه لقتل المسلمين السنة أي إطالة عمر النظام إلى أقصى حد ليتمكن من ذلك وعندما يحين انتهاء دوره فإن مقتل بشار الأسد سيكون من صالح الغرب لإشعال الحرب الطائفية وذلك مع ابتداء دخول المرحلة الثانية للمشروع الأمريكي وهي الحرب الطائفية في منطقة الشرق الأوسط والتي ستطفح من سوريا، لذلك كانت إسرائيل تقول أن نظام بشار الأسد يخدمنا لكن سقوطه سيخدمنا أكثر.

إن إيران هي الحليف الإقليمي الأكبر لإسرائيل فلماذا تضرب المفاعل النووي العراقي في مطلع ثمانينات القرن الماضي ولم تضرب المفاعل النووي الإيراني إن كان مصدر تهديد  حقيقي لها؟….ولماذا تعلن إسرائيل أنها ستتدخل في سوريا إذا أعطى بشار الأسد من الأسلحة الكيماوية لحزب الله وهم يعلمون أن السلاح الكيماوي قد حازه الحزب من بشار الأسد منذ سنوات؟…. الحقيقة أن تدخل إسرائيل سيكون في مرحلة لاحقة لدعم القوى المعادية للثورة عند الطوارئ، كما أن حيازة حزب الله للسلاح الكيماوي ليس لضرب إسرائيل بل لضرب المسلمين في لبنان في الوقت المناسب. وإن إسرائيل على تواطؤ تام في الوقت الحالي مع المشروع الصفوي الإيراني والمشروع الأمريكي ولكن حالما تنتهي المرحلة الثانية من الخطة الأمريكية فسيقوم الغرب وإسرائيل بقطع أوصال الهلال الشيعي بسبب التنافس المحتدم في المصالح في الهيمنة على الشرق الأوسط بين إسرائيل و إيران كدول إقليمية،و قد يحدث هذا الصراع ابتداءً( هذا إن بقي لإيران أياد في منطقة الشرق الأوسط بعد انتهاء الحرب الطائفية بسبب كشف المجاهدين للمخطط) وتحجيم إيران في دورها الصغير بعد أن يكونوا قد استخدموها في عملية التقتيل الواسعة لأهل السنة في سوريا، فالمشروع الأمريكي الإسرائيلي سيطغى في المرحلة الثالثة والمتقدمة على المشروع الصفوي ذي الطابع التوسعي الامتدادي ولكن لن يقضوا على إيران أبدا لأنهم يعلمون أن عقيدتها على مدار التاريخ لم تكن إلا سيفا على رقاب المسلمين بينما كانوا من أخلص الحلفاء لليهود والنصارى وكل أعداء الإسلام على مر التاريخ.

وبالعموم فإن إسرائيل ضالعة لحد كبير في المخطط القادم، وإذا كانت إسرائيل بعيدة عن الانخراط في المعركة في المرحلة الأولى والثانية للخطة الأمريكية فإنها ستكون ضالعة في المرحلة الثالثة.

إن مشروع قيام دولة إسرائيل الكبرى مرحليا من الفرات إلى النيل يستحيل أن يتم في ظروف القوى العالمية الحالية ومن الوهم التفكير في هذا المشروع إذا بقيت بلاد الشام وقلبها سوريا على ما كانت عليه قبل الثورة السورية، لذلك فإن ظروف الدمار الشامل في سوريا وبلاد الشام عموما، وبحار الدماء للمسلمين سيسهم في التخلص من هذا التكتل البشري وقيام دولة إسرائيل الكبرى على أشلاء الملايين متزامنا مع اختطافها لمشروعها من يد أمريكا عن طريق اندلاع حرب عالمية ثالثة نووية تكون سببا في إبادة الجميع وتغير طبيعة النظام العالمي الحالي ومن ثم استفرادها في العالم، حتى أن المقررات في بروتوكولات حكماء صهيون أنه لا بد قبل قيام الحكومة الموحدة العالمية من انتشار الفقر و الجوع و غلاء الأسعار في العالم لقيام الثورات و من ثم تقويض النظام الدولي لقيام حكمهم، وإن هذا التفكير الجنوني ليس بعيدا عن أمة تختزن في وجدانها أنهار الحقد على البشرية.

 ولا عجب أن تدمير إسرائيل سيكون بتدبيرها بل يمكن أن نلمح بدء خراب إسرائيل من بدء سقوط النظام النصيري في سورية الذي قام على حماية إسرائيل وتطبيق أجنداتهم،حتى أن الطاغية بشار الأسد كان يذكر دول المركز في مقابلة له مع صحيفة الصندي تليغراف بتاريخ 30-10-2011 بالواقع الذي لم يختلف عليه أحد من المحاور العالمية منذ تم اختيار الطائفة النصيرية لتكون الأمينة على تطبيق أجندات النظام الدولي و أمن إسرائيل فقال 🙁 إن سورية اليوم هي مركز المنطقة….سورية مختلفة كل الاختلاف عن مصر وتونس و اليمن …إن سورية هي الفالق الذي إذا لعبتم به تتسببون بزلزال….هل تريدون رؤية أفغانستان أخرى؟…أو العشرات من أفغانستان؟….أي مشكلة في سورية ستحرق المنطقة بأسرها….إذا كان المشروع هو تقسيم سورية،فهذا يعني تقسيم المنطقة برمتها).

واضح أنه يهدد الغرب أن سقوطه سيتسبب بقيام دولة إسلامية وبلد آمن للمسلمين يمكن أن تهدد بصعودها المصالح العالمية ،وأنه كان الضامن للنظام الدولي باستئصال الإسلام والمتبنين لعقيدته وهم في طور التبرعم بل والقيام على تحطيم كل طاقات البلد والفعاليات العلمية والثقافية و الحضارية فيها،كيف لا وهو المنتخب مع طائفته للحفاظ على المصالح والبرامج اليهودية والصليبية والصفوية،كما يهدد أن الثورة السورية لن تراوح في حدود سورية بل ستندلع بحروب نحو المنطقة الإقليمية ومن هنا نجد تمسك أمريكا وأوربا وروسيا وإيران وإسرائيل بالطائفة النصيرية مع ما تمثله من مراكز قوى وسلطة في سورية ولاسيما مؤسستي الجيش والمخابرات كما صرح بذلك وزير الدفاع الأمريكي ليون بانيتا، وليس المشكلة في شخص بشار الأسد،أي أن الحفاظ على الطائفة هدف استراتيجي لا يمكن التنازل عنه.

 

مراحل الخطة الأمريكية في سوريا

 

لم تكن الإدارة الأمريكية تعبث بكلامها عن مشروع الفوضى الخلاقة والذي سينتهي بمشروع التقسيم وفق مخطط مشروع الشرق الأوسط الجديد حيث كانت جادة إلى أقصى حد، وإن مشروع التقسيم بدأ الدخول إلى حيز التنفيذ منذ أن أعلنت أمريكا حربها على الإرهاب وقد بدأوا مشروعهم من أقصى الشرق الإسلامي في أفغانستان بهدم الدولة الإسلامية في فترة حكم طالبان، إلا أن مشروعها هناك تعقد إلى حد كبير ولله الحمد ومنذ عام 2001 حتى الآن مازالت أمريكا تتلقى الضربات الموجعة وهي مثقلة بالجراح وستخرج منها منهزمة إن شاء الله، ثم تبعها دخول العراق عام 2003 ولكن مشروعها نجح نسبيا هناك مستعينة بالنظام الإيراني الصفوي والنظام السوري حتى تمت الهيمنة الكاملة على العراق لصالح أمريكا حيث توجد هناك أكثر من 400 قاعدة عسكرية كما في المعاهدة الأمنية التي وقعتها الحكومة الأمريكية مع رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي الموالي لإيران (علما أنهم يعلنون أن هناك 58 قاعدة أمريكية فقط في العراق) وتم وضع حصانة للشركات الأمنية الأمريكية في العراق والتي بلغ تعداد مقاتليها بعد الانسحاب الأمريكي أكثر من 70 ألف مقاتل، وهكذا وقعت العراق بشكل كامل تحت المخطط الأمريكي الناجح وأعطيت الأوامر الأمريكية بالمتابعة والإشراف على العراق من قبل النظام الإيراني والسوري اللذين سعيا لتثبيت الهيمنة الأمريكية في العراق ولذلك كان النظام السوري يقتل ويعتقل من المجاهدين السوريين أضعاف ما تفعله أمريكا في العراق وضبطه الصارم للحدود (ليهدم بنفسه الطرح القومي لحزب البعث وانكشاف الخداع الذي استمر على المسلمين لعقود) ونجح المخطط في التقسيم الديمغرافي والهيمنة بحيث يكون المسلمون السنة في منطقة الأنبار هم الحلقة الأضعف مطلقا ولم يبق إلا طرح ترسيم الحدود الذي سيتم إثر تقسيم سوريا لترابط كلا المشروعين حسب مخططاتهم ….

إن مشروع التقسيم السوري سيتم وفق المخطط الأمريكي على ثلاث مراحل لكل منها سماته الخاصة ولكن يمكن أن تتداخل فيما بينها إلى حد كبير كأن يحدث اندماج بين المرحلة الثانية والثالثة.

المرحلة الأولى من الخطة الأمريكية:

 وهي تمتد منذ قيام الثورة السورية حتى سقوط بشار الأسد وتتصف هذه المرحلة أن الأسد ونظامه سيأخذ الدعم الكامل من كل دول العالم في قمع الثورة السورية والتغطية على المجازر والإبادات حيث ستقوم أمريكا والعالم بتحركات دبلوماسية فارغة المضمون تماما ولا قيمة لها ولا أثر على النظام السوري بينما تشمل العقوبات على بنود تنهك الشعب وبسطاء المسلمين أضعاف أثرها على النظام بحيث يكون المتضرر الأعظم هم المسلمون أما النظام فسيبقى أثر العقوبات عليه شكليا ولا قيمة لها في الواقع و ستأخذ الدول المركزية مواقف متباينة فالحلف الشرقي سيضطر لأخذ المواقف المعلنة في دعم الأسد حتى آخر مرحلة مثل روسيا والصين ودول إقليمية مثل إيران وسوف يقدمون كل المعونات في دعم النظام وتثبيته وإظهار الثوار على أنهم إرهابيين بينما يأخذ الحلف الغربي بقيادة الولايات المتحدة موقف الباكي إعلاميا فقط على حالة الإجرام التي يقوم بها النظام السوري ضد شعبه وبحيث لا تعدُ الأمور كونها مؤازرة إعلامية ضمن أضيق نطاق بينما يقومون سرًّا بدعم نظام الأسد لوجستيًّا وتقديم بعض الخطط في القضاء على الثوار ودعمه الخفي في كل المجازر التي يرتكبها ولنتذكر دور المبعوث الوزاري لجامعة الدول العربية (الدابي) ودور المبعوث الأممي لخطة عنان (روبرت مود) و تسترهم على مجزرة التريمسة لصالح النظام، وصفقة الأسلحة البريطانية مع سوريا ونحو ذلك، ثم تقوم الإدارة الأمريكية بالإعلان عن اجتماعات ولقاءات ومؤتمرات ومكالمات و…. وكلها لاشيء الغاية منها فقط خلق إحساس لدى المسلمين أن هناك تحركات دولية لصالح الشعب السوري إنها عملية إعلامية لا أكثر ولا أقل كي تبقى تغازل مشاعر المسلمين أما على مستوى الثورة فهناك دعم أمريكي محدود جدا من خلال بعض الضباط من تركيا و بريطانيا وأمريكا وقد ذكرنا مهمتهم أما الدعم الحقيقي بالمال والسلاح فهو من الجزيرة العربية، والمطلوب في هذه المرحلة تقتيل أكبر عدد من المسلمين السنة لأن في هذه المرحلة يقوم النظام السوري بوضع الجنود والضباط السنة في مقدمة جيشه كرأس حربة وبالتالي فإن الصدام الحاصل في هذه المرحلة سيستمر على مستوى الثوار من المسلمين السنة من جانب ومن جانب آخر الضباط والجنود من السنة ممن يخدم عند الطاغية في الجيش السوري على مبدأ سأقاتل المسلمين السنة حتى آخر جندي سني، لذلك فهذه المرحلة هي مرحلة تقتيل للمسلمين السنة بشكل شبه كامل سواء على مستوى المقاتلين أو المدنيين، بينما تحافظ الطائفة النصيرية ممن يخدم في جيش الأسد على نفسها إلى حد كبير.

وهذه المرحلة قد تطول لأشهر أخرى وخلالها فإن الحلف الشرقي سيدعم النظام السوري بشكل مستمر بالسلاح والمال والرجال والمعلومات الاستخباراتية بحكم ضروراته، أما جانب الثوار فإن خطة أمريكا هي الدعم السعودي الخليجي بالسلاح والمال بشكل محدود جدا كلما ضعفت الثورة وتراجعت وأظهرت الظروف خطر تهديد وجودها لأنهم يحتاجون للثورة لقطع الأذرع الإيرانية في الشرق الأوسط على يد المسلمين السنة وتحجيم دور إيران، أي إضعاف الجانبين حتى الخور، ومن أدلة هذا التوازن دخول المقاتلين الإسلاميين العرب ذوي العقيدة الصلبة إلى سوريا عبر الحدود التركية، فلو كانت أمريكا تريد إسقاط الثورة وأنها في مأزق لما سمحت تركيا بدخول هؤلاء المقاتلين، ولما دعمت الثوار بضباط أتراك وبريطانيين وأمريكيين وبأجهزة اتصالات وغيرها وكل ذلك يدل على دعم أمريكا للثورة بشكله المحدود جدا للمحافظة على حالة التوازن مع قوة النظام كي يستحكم الفناء كما أن أمريكا لو كانت جادة في استقرار سورية وعدم تفتيته وتمزيقه لما عرضت على بعض الكتائب المقاتلة قتال حزب العمال الكردستاني لتهيج الصراع الطائفي وكذلك عرضها لكتائب أخرى تزويدها بالمال والسلاح اللازم مقابل إعلان الانفصال عن سورية،فهذا الذي يجري بالخفاء عكس ما تعلنه أمريكا للشعب السوري،إلا أن الكتائب المقاتلة في وعي من هذا المنزلق.وأهم ما يميز هذه المرحلة أن الطائفة النصيرية ستسعى للحفاظ على مقاتليها تهيئة للمرحلة الثانية ولكن هذه المرحلة لن تنتهي إلا بالنصر بإذن الله كما سنبين لاحقا.

المرحلة الثانية من الخطة الأمريكية:

وهي تمتد من سقوط بشار الأسد حتى دخول القوات الأمريكية تحت قيادة حلف الناتو…..

إننا نلاحظ الآن اغتيالات واسعة لرموز وأعمدة الحكم في سورية وهذا قد يمهد للانتقال التدريجي لقيادة الجيش والمخابرات في سورية تحت إمرة إيران في مرحلة الحرب الطائفية بحيث تنتقل إليها السلطة القيادية بأسلوب سلس وتدير ساحة الحرب بشكل مباشر خلافا لما عليه الآن من القيادة غير المباشرة، وبنفس الأسلوب السلس والتدريجي سيتحول الجيش السوري إلى جيش طائفي عن طريق زج دفعات متتالية من كتائبه المقاتلة لتنضوي تحت إمرة قيادة الجيش الصفوية ،وهذا يفسر لنا ثبات النظام السوري بعد كل هذه الانشقاقات والإطاحة بأعمدة الحكم وكأنه لم يفقد شيئًا.

وغالباً  سنرى الانطلاق المعلن والصريح عن الحرب الطائفية المصطنعة بعد اغتيال رأس النظام السوري المجرم بشار الأسد.

وهذه المرحلة أخطر المراحل مطلقا من حيث طبيعة العدو لأن الحرب ستكون طائفية بامتياز والمستهدف الأول هم المدنيين ومن ثم لتمتد للمنطقة الإقليمية، وإن الدول الغربية تكذب إعلاميا بأن سوريا ستدخل حربا أهلية… سوريا قد دخلت الحرب الأهلية… لإقناع المسلمين أن هناك حربا أهلية في حين أنها حرب من نظام طائفي محتل على شعب مسلم، لأن اللفظ الأخير يمكن أن يهيج مشاعر المسلمين في حين يجب أن يبقى المسلمون في حالة التخدير، أما حال الجيش السوري ففي هذه المرحلة يفترض أن تبقى بقايا من المسلمين السنة ممن يقاتل مع النظام فإذا تناقصت هذه الفئة إلى حد كبير وتمايزت الصفوف فإن هؤلاء الضباط والجنود السنة إما أن يستخدمهم الجيش الطائفي كدروع بشرية أو يأخذ فدية من أهاليهم ولكن المرجح أن يقوم بتصفيتهم جميعا ضمن وحداتهم العسكرية ويمكن أن يبلغوا عشرات الآلاف لأن هذه المرحلة ستكون مرحلة تمايز كامل للطوائف ولن يتركوا أحدا من المسلمين السنة معهم إلا إن ضمنوا ولاءه الأعمى لهم وإن كنا نستبعد ذلك ،ومما يؤكد هذا التوجه هو امتلاء معظم بيوت الروافض والنصيرية في سوريا بالأسلحة والذخائر تهيئة لهذه المرحلة، والحشد الطائفي النصيري والرافضي الوافد من الخارج إلى سورية.

أما بالنسبة للقوات الرافضية فإن الذي سيقود هذه المرحلة هي قيادة إيرانية كاملة موجودة في سوريا تدير من خلالها الحرب الطائفية الطاحنة وينضوي تحت هذه القيادة الإيرانية المجوسية جميع القوى الإيرانية والرافضية والنصيرية في المنطقة وهي مغذاه بعقيدة دينية ، وإن حربهم الطائفية الوشيكة يعتقدون أنها في سبيل الله ويؤجرون على قتل السنة (النواصب كما يسمونهم) وهذه العقيدة لا يمكن ردها إلا بتعبئة عقائدية من جانبنا. وعلى هذا نقترح الاقتصاد في الذخيرة والرجال وعدم الزج بهم في معارك تكلفنا قتلى في المرحلة الأولى لأن الآتي سيحتاج منا جهدًا أكبر، وغالبا في هذه المرحلة سيتم استخدام السلاح الكيماوي أو البيولوجي بشكل واسع وسوف يقوم العالم بالتعتيم الكبير بل سيوجهون الاتهامات للإسلاميين والإرهابيين حتى أن وزير الخارجية السوري وليد المعلم قال (أن هناك مجموعة من الإرهابيين استولت على بعض العبوات الخطيرة وتستخدمها ضد الأبرياء) يريدون من ذلك التهيئة لاستخدامهم السلاح الكيماوي ،ولكن استخدامه سيكون له أثر عظيم مدوي وتداعيات إقليمية.

إن هذه الحرب الطائفية الخطيرة هي الحرب المخطط لها منذ قيام الثورة الإيرانية بقيادة الخميني ولذلك كان الغرب يغض الطرف عن تسليحها وبرنامجها النووي وامتدادها الإقليمي، وإن مشروع امتداد الثورة الإيرانية يقصدون بها الانتصار التاريخي للصفويين المجوس على المسلمين السنة تحت الإشراف الأمريكي، والواقع أن الكل يبحث عن مصالحه، فبينما تفكر إيران بهذا الانتصار التاريخي فإن الولايات المتحدة ستفسح المجال أمام الإيرانيين لقتل المسلمين ولكن بنفس الوقت لن تمكنها من الانتصار بل سيكون هناك دعم محدود جدًا للمسلمين في سوريا من أجل الإثخان بقوة الرافضة، وبالتالي ضرب المشروع الصفوي بالمسلمين السنة،وفي نفس الوقت الذي تفكر فيه أمريكا بضرب المشروع الصفوي دونما عناء منها فإن إسرائيل تفكر في ضرب المشروع الأمريكي ومراكز القوى العالمية عن طريق اندلاع حرب عالمية نووية دونما عناء منها .

وَالَّذِينَ كَذَّبُوا بِآيَاتِنَا سَنَسْتَدْرِجُهُمْ مِنْ حَيْثُ لَايَعْلَمُونَ (182) وَأُمْلِي لَهُمْ إِنَّ كَيْدِي مَتِينٌ (183)” سورة الأعراف.ويبدو أن هذه المرحلة قصيرة وليست طويلة كالمرحلة الأولى ويمكن أن تطول بضعة أشهر يتباكى فيها الغرب علينا تحت نفس السيناريو الإعلامي والدبلوماسي في المرحلة الأولى وقد تنشأ قوى جديدة على الساحة السورية كما ظهر من جديد حزب العمال الكردستاني في شمال سوريا، وفي هذه المرحلة ستنتهي المعركة بانتصار المسلمين بإذن الله لكن بعد أن تصبح سوريا أثرًا بعد عين،يمكن خلال هذه المرحلة أن نرى التيارات الجهادية في العالم جميعًا تتوافد نحو سوريا ودخول أموال كبيرة إلى المقاتلين بغياب الحضور الأمريكي لدعم المسلمين خاصة من دول الخليج وستتوحد جميع الكتائب المقاتلة للمسلمين تحت قيادة موحدة وسوف ترفع لواء الإسلام دون أي حرج بعد أن تكون رأت بعينها حجم الفناء المطلوب للمسلمين في سورية، وسيعلمون متأخرًا أن الحرب عليهم عقائدية ،وإن هذه القيادة الإسلامية هي التي ستواجه الحرب الضروس مع أمريكا وحلفائها وهي التي ستبهر العالم بأدائها و هي التي ستقود الأمة في أشد الظروف قساوة بأسهل الطرق وأقصرها وأيسرها وهي التي ستستمر لتجني ثمار النصر…ومع أن هذه الخطوة ستأتي متأخرة لكن….

وَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئًا وَهُوَ خَيْرٌ لَكُمْ وَعَسَى أَنْ تُحِبُّوا شَيْئًا وَ هُوَ شَرٌّ لَكُمْ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ (216)” سورة البقرة.

إن الذي يرشح لهذه المرحلة استعمال السلاح الكيماوي بشكل واسع من قبل القيادة الإيرانية والنصيرية هو غياب رأس الهرم الحاكم في سوريا وبالتالي تعم الفوضى ولا تبقى جهة حكومية مسؤولة عن أعمال القتل بحيث يتم استخدام هذا السلاح دون معرفة الجهة التي تستخدمه في حين أن جميع دول المركز تعلم مسبقا أن الذي سيستخدم هذا السلاح هي القيادة الإيرانية وأن المخطط لها هو الإدارة الأمريكية، ولذلك نعتقد أن مقتل بشار الأسد سيكون مطلبًا أمريكيًّا إيرانيًّا لأجل استعمال هذا السلاح في ظل غياب نظام حقيقي حاكم، بل مليشيات قتل وإبادة بحيث لايمكن ملاحقة أحد دوليًّا لأنه لا يوجد نظام مسؤول ،و في ظروف فوضى سوداء وتحت مسمى حرب أهلية . إن أمريكا لن تزج قواتها في سوريا تحت حلف الناتو إلا بعد الانتهاء شبه الكامل لهذه المرحلة ليقطفوا ثمرة الانتصار التاريخي للمسلمين وخاصة أن دخول قوات دولية في ظروف حرب طائفية هو دخولها في محرقة لذلك سيكون التدخل مستحيلًا، فمثلًا لم يتدخل حلف الناتو في الحرب البوسنية الصربية إلا بعد ثلاث سنوات من الحرب الطائفية المستعرة.

يجب استعداد المقاتلين لهذه المرحلة وأن يضعوها في حسابهم أنها قادمة وسيقف العالم ليتفرج علينا ولكننا لا نشك للحظة بانتصار المسلمين واجتثاث شأفة هؤلاء الخونة وسوف يرون السيف اليماني لسعد بن أبي وقاص كيف يقطع رقاب أحفاد يزدجرد ورستم وستكون قادسية أخرى ولن تنتهي دماء المسلمين إلا بالنصر الحتمي بإذن الله لشدة هشاشة هذا الجيش في تركيبته  العقائدية والوطنية والقومية والذي جمعهم هو الكذب والأموال كمرتزقة كما بينا سابقا.

المرحلة الثالثة من الخطة الأمريكية:

ويمكن أن يتطور الوضع فيها داخل سوريا لأحد احتمالين:

الأول: أن لا يحدث أي اتفاق بين الحلف الغربي والحلف الشرقي ويحدث صدام حقيقي بسبب عدم الوصول لأي تفاهم في تقسيم المصالح في سوريا وبالتالي سينتهي الوضع بحرب عالمية ثالثة كارثية لن تكون بمنأى عن استخدام الأسلحة النووية وحدوث دمار عالمي شامل وهو احتمال قائم وقوي ويمكن أن نجد أدلة حقيقية تغذي هذا المنحى خاصة مع وجود هذا التوجه الإسرائيلي كما ذكرنا سابقا.

فعلى هذا إن تم الانفجار الإقليمي فلن تكون أمريكا وحلفاؤها بمنأى عن زج نفسها اختيارًا أم اضطرارًا في أتون الحرب الطاحنة،بل حذر كوفي أنان عشية اجتماع جنيف القوة الدولية من خطورة الثورة السورية مشيرا إلى(الأخطار التي يمثلها الصراع على الوضع في المنطقة و العالم) ،وسواءً ابتداءً أو انتهاءً فإن الأمر كائن وعليه ستكون المواجهة مع الحلف الشرقي بزعامة روسيا مرشحة إلى حد كبير خاصة مع قناعة الروس ببدء أفول التفرد الأمريكي فقد صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتن في 11-7-2012 (إن نفوذ الغرب آخذ في الاضمحلال مع تراجع اقتصاده…..و أنه مشارك في دبلوماسية منفردة خارج الأمم المتحدة للحفاظ على نفوذه في السياسة الدولية)،وكل هذا يدل أننا  أمام مرحلة كارثية من المواجهة بين القوى العالمية ستندلع إثر تداعيات إقليمية متمخضة عن ثبات الثورة السورية وانفجارها نحو الخارج وعدم هزيمتها أمام النظام السوري ودول المركز بكل ثقله،ومع أن الصورة العالمية ستكون عندئذ شديدة الظلامية  والاستعار، ومع ذلك فقد تكون هذه الصورة القاتمة فرصة للمسلمين لهدم حدود سايكس بيكو وصياغة إسلامية جديدة، وإن تصريحات الأخضر الإبراهيمي التي جاءت بعد لقاء المجرم بشار الأسد ليعلن أن (الأزمة السورية تهدد الأمن العالمي) تؤكد ذلك، أيضا علينا أن نتأمل هذا الاضطراب والقلق الذي ينتاب الكتل الجيوسياسية في العراق وسوريا وتركيا(أكراد- سنة- نصيرية- علمانيين- رافضة ….) ولبنان وإسرائيل(والهدم الوشيك للمسجد الأقصى لبناء هيكل سليمان المزعوم) والسنة في الأردن بما فيهم الفلسطينيين وشبه الجزيرة العربية برمتها والتي تبدو هادئة الآن تحت الجمر،لكن هذا الهدوء لن يطول وإن الوضع كله في حالة الغليان والمرشح للانفجار في لحظة قادمة ولا بد ،كما علينا أن نتأمل هذا الحشد الهائل للقوات العسكرية  في الداخل السوري وحول سورية من كل الجهات سواء القوات من الدول المجاورة أم من جميع القوى الدولية ولن تحتاج جميع هذه القوى سوى شرارة أولى لتكشف الجنون الرأسمالي والتجبر والغطرسة اليهودية الصليبية و الخداع الصفوي،وهم أول من سيدفع الثمن باهظا جرَاء صلفهم.

(ومكروا مكرًا ومكرنا مكرًا وهم لا يشعرون).

نقلت صحيفة ميل أون صاندي بتاريخ 15\7\2012 عن مصدر في البحرية الروسية: (نأمل أن لا يطلق أحد شرارة الحرب العالمية الثالثة بسبب ذلك فنحن لم نتلقى أوامر حتى الآن لمرافقة السفينة آلايد) والسفينة آلايد هي حاملة طائرات روسية تم اعتراض مسيرها لسوريا من قبل القوات البريطانية في منطقة البحر الكاريبي لذلك فالأزمة السورية هي مسألة دولية صرفة وبالغة الخطورة وهناك مؤشرات أخرى على نفس الدلالة، و لا يستبعد أن يسعى العالم الغربي إلى تسعير الحرب العالمية الثالثة بدافع عقائدي لأنهم يرون وفق نبوءاتهم الإنجيلية أن المسيح عليه السلام سينزل إلى الأرض وتكون ألفيتهم الثالثة ،ولا يتم هذا إلا بعد معركة هرمجدون التي سيفنى فيها حسب نبوءاتهم ثلثي البشرية (أي حرب نووية)،بل إن تيار المحافظين الجدد في أمريكا يتبنى هذا المعتقد،وأن سبعة رؤساء حكموا الولايات المتحدة يؤمنون بهذه المعركة ويسعون إليها.

نقلت صحيفة الديلي تلغراف البريطانية بتاريخ 27-7-2012 في سياق ورقة أعدتها مجموعة للبحث في شؤون الدفاع بعنوان(سوريا:توجه التدخل) وقدمت إلى المعهد الملكي البريطاني للخدمات المتحدة أن (نقطة البدء لحساب التدخل الكامل ستكون 300 ألف جندي على الأقل)وترى المجموعة في النهاية أن الثورة السورية(بدلا من أن تنفجر انفجاراً داخليا مثل الدول العربية الأخرى،فإن سوريا سوف تنفجر إلى الخارج لتتقيأ مشاكلها على نطاق الشرق الأوسط بأكمله مع احتمال حدوث تداعيات إقليمية) .

الحقيقة أن الحرب العالمية الثالثة ليست بعيدة فإن البشرية تعيش منذ فترة طويلة في حالة هستيريا متصاعدة نرى مظاهرها في كل أشكال الحياة، ولا ريب أن مظاهر الهستيريا هي ما يطفو على السطح أما القسم العائم غير المرئي فهو الدماغ العالمي وذروة الهرم الحاكم للأمم وهي في الحقيقة النوى الدماغية العالمية المرضية المهيمنة على العالم مثل: الأوف شور – المجمعات الصناعية العسكرية النفطية – المؤسسات الإعلامية – الماسونية – الإيديولوجيات الوضعية –الأمم المتحدة- منظمة التجارة العالمية- البنك الدولي- السيناركية –صندوق النقد الدولي….

وجميع هذه المراكز العالمية متصارعة مع ذاتها وإن حالة التصارع والفوضى والتوحش العارمة في كل منها سينتهي قريبا بالتحطم والانهيار.

إن الهستيريا الممتدة إلى دول المحيط صادرة عن جحيم هستيري محموم في المركز، وإننا مشرفون على نهاية حدية وشيكة للصراع المتفاقم والخالي من أي ضمير، وسينتهي دماغ المركز العالمي بالتحلل والانهيار وهذه هي السنة الكونية لنهاية كل فساد وهي سنة التدافع الربانية كما يسميها ابن خلدون.

إن دول العالم تتقدم نحو شتاء عالمي قاصف و متخم بالصواعق والأعاصير والرعود النووية ،وسيتمخض عنه محاور عالمية جديدة يقودها الربيع الإسلامي.

الثاني: التفاهم حول الملف السوري وإن حصل هذا التفاهم فحصرًا سيكون على حساب الحصة الروسية لصالح الغرب ولتبدأ مرحلة احتلال جديدة لسوريا من قبل القوات الأمريكية بقيادة حلف الناتو، ولكن الولايات المتحدة تعتقد أن هذه الشدائد  قادرة على تركيع المسلمين كما ركعت اليابان بعد الصدمة الهائلة التي أحدثتها قنبلتي هيروشيما وناكازاكي.

إن الأقنعة الأمريكية ستتكشف بشكل كامل من خلال تركيز المقاتلين على الدعوة السياسية الإسلامية للمدنيين وسيعلم الجميع أن السكوت الأمريكي في الظاهر والدفع العظيم لنظام الطاغية بشار الأسد في الخفاء هو الذي قاده مع القوات الصفوية الرافضية لهذا الاستهتار بالدم المسلم، وستتكشف في هذه المرحلة مدى الخديعة التي عاشها المسلمون عقودًا وهم لا يفرقون بين الصديق والعدو، وهم يحسنون الظن في نظام الأسد النصيري وفي حزب الله وإيران وأمريكا وأوروبا وتركيا في حين كان الجميع يحيك الخيانة الخسيسة في الظلام، إن هذه المرحلة لن يبقى فيها أعمى أو ضائع ولن يبقى من تلتبس عليه الأمور وسيعلم الجميع من المسلمين أنه كان مستهدفًا من أعداء الإسلام فقط لأنه مسلم وهو غافل عن إسلامه تماما، وينام في أحضان الذئاب التي لبست مسوح الضأن والذين سلخوا المسلمين عن دينهم وقيمهم ووجودهم غيلة.

إن المراحل الثلاث سوف تكون صاعقة مدوية لدى المسلمين ولكنها لن تقتلهم بل ستحييهم، لأن الصدمة العظيمة التي ستمر بها أمتنا كافية لإخراجها من سباتها العميق ونفخ الروح في فطرتها الإسلامية وها نحن اليوم نجد التزام جيل ستار أكاديمي والثقافة الغربية ليحمل مسؤولية الأمة وهو ينادي بدموعه الساخنة (لبيك…. لبيك…. لبيك يا الله)،إنها عبارات تطرب لها الروح و يهتز لها الوجدان وهي كفيلة بتضميد كل جرح نازف لتكون سلوة الأحزان، والإقبال على كل تضحية بالأرواح والمهج،إن الأمة ستقوم للنفير في الهجمة الثالثة وستكون في هذه المرحلة الحرب عقائدية إسلامية بكل المعايير وسيكون جميع المقاتلين على أرض الشام ذوي فكر واحد، إنه الإسلام بهيبته وقوته وتألقه، نعم سيعود الإسلام من جديد، إنها أرض الشام وبشائر البركات التي فيها، وسيحيى الإسلام في كل الأرض ابتداءً منها ،هذا هو الحلم المنتظر، و بشائر التمكين، والظفر بالنصر الإلهي الموعود. في هذه المرحلة لن نجد أبدًا أي تناحر بين الفرق الإسلامية التي ظهرت في عهد الحكومات الجبرية بل ستنصهر جميع التنظيمات الإسلامية مع الجيش الحر مع الثوار مع عوام المسلمين لتتشكل منظومة إسلامية واحدة وصف واحد وجسد واحد وقيادة واحدة… إنه الانعطاف التاريخي العظيم في تاريخ البشرية حيث أرادوا لهذه الأمة الاستئصال…. ولكن الله غيور ” إنا لننصر رسلنا والذين آمنوا في الحياة الدنيا ويوم يقوم الأشهاد “.

في هذه المرحلة يمكن  للمجلس الوطني الانتقالي في تركيا أن يرى سبيله إلى السلطة السورية ولكن لن يكتب له البقاء ولا لأمريكا لأن جميع الأوراق ستكون قد كشفت وستكون هذه المرحلة حربًا عقائدية إسلامية يهودية نصرانية بكل المعايير، ونؤكد لمن ستكتب له الحياة أنه سيجد نماذج فذة من التفاني والأخلاق والإنسانية والحياة الإسلامية الحقيقية التي قام الغرب والعلمانيين بتشويهها لأكثر من مئة عام، وسنجد صور قريبة من صور الصحابة رضي الله عنهم لأن كل هذه الآلام والجراحات سوف تغسل مجتمعنا وتعيده للحياة الحقيقية من جديد ففي الوقت الذي فشلت فيه جميع الثورات في الدول العربية لأنها انتقلت من حكم المركز إلى حكم المركز تحت قيادة جديدة بينما سيكون هذا الجهاد للمسلمين في سوريا هو نقطة التحرر من دول المركز وستدفع ثمن هذا التحرر من دماء أبنائها في هذه المراحل الثلاث ،وإن من له خبرة في قراءة الأحداث يستيقن أن هذه الثورة بحكم الظروف الخانقة التي تمر بها وبحكم طريق اللا عودة الذي ولجته وبحكم طبيعة المسلمين في سورية بوصفهم شعب حي شرس مبدع وبحكم العقيدة الإسلامية الصلبة الحية سينتصر على دول المركز وتلك هي بشائر البركات لأرض الشام….

أَفَحَسِبَ الَّذِينَ كَفَرُوا أَنْ يَتَّخِذُوا عِبَادِي مِنْ دُونِي أَوْلِيَاءَ إِنَّا أَعْتَدْنَا جَهَنَّمَ لِلْكَافِرِينَ نُزُلًا (102)” سورة الكهف.إن المراحل المذكورة قد تأخذ وقتًا طويلًا لذلك يجب وضع البرامج وفق هذا التصور والله الهادي للصواب.

إن حكمة الله البالغة تقضي بتسلط أهل الكفر على أهل الإيمان حتى تستيقظ الهمم وتنبعث الحمية للدين وتتصلب في الحق وتتطهر النفوس فتصبح الأمة عندئذ مهيأة للنصر فيتنزل عليها الرضى والظفر والتمكين في الأرض، وإن النفوس الضعيفة إن لم تملك عمق النظر وقبس النور في لجة الظلام فإن أسباب النصر الحالية قد تؤدي بهم إلى القنوط ،فيرون الأسباب ولا يرون رب الأسباب،ويرون الأجناد ولا يرون من ساقهم إلينا ولا لماذا ساقهم إلينا….

يقول الله تعالى: “مَا أَصَابَ مِنْ مُصِيبَةٍ إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ وَمَنْ يُؤْمِنْ بِاللَّهِ يَهْدِ قَلْبَهُ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ (11)” سورة التغابن.

فمن آمن أن مصيبته من الله بسبب سوء في نفسه ، وأن الله أرسلها له تأديبًا وزجرًا عن غيه ورجوعًا وإنابة إليه فاستسلم لها ورضي بها فإن الله يكشف للعبد عندئذ سر هذا البلاء وحكمته وكيف كانت لمصلحة العبد من حيث لا يدري فيزداد رسوخا في الإيمان،وهذا عينه ما حدث لصحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم ،لذلك يجب أن ننظر إلى البلاء الذي نحن فيه على أنه الابتلاء الذي لا محيد عنه قبل التمكين…

وَجَعَلْنَا مِنْهُمْ أَئِمَّةً يَهْدُونَ بِأَمْرِنَا لَمَّا صَبَرُوا وَكَانُوا بِآيَاتِنَا يُوقِنُونَ (24)“سورة السجدة. وكما أن الله تعالى أمرنا بإعطائه عبوديتنا في السراء لنشكره  فكذلك أمرنا الله جل وعلا بإعطائه عبوديتنا في الضراء لنصبر وبذلك يتم تمحيص العبد من جميع الوجوه قبل أن يرتقي به إلى مرحلة التمكين ليكون خليقًا بها وأهلها ولا يستحقها أحد سواه، فيكون عطاء بحكمة وضع الأمور في موضعها قبل أن تكون عطاء مكافأة،وتلك هي سنة الله التي لا بد منها لأوليائه المصطفين قبل حكم الأرض،وكلما اشتد البلاء وعم، كلما تبعه اتساع السلطان في الأرض،فمن مات منا فله الشهادة والجنان ،ومن عاش منا فله النصر والتمكين،فلله الحمد والمنة من قبل ومن بعد .

مراحل خطة النظام الأسدي في  إخماد الثورة

 

لم يحمل الطاغية حافظ الأسد وابنه من بعده في دمائهم يومًا من الأيام حس الانتماء حتى الوطني لهذا البلد لذلك يتعامل مع بلادنا أشد مما يفعله المحتلون المتصفون بالمجون والعربدة والسفالة والإجرام، إنه ليس حقدًا على عدو بل حقدًا يغذيه عقيدة متأصلة في كل جوارحه القذرة بل ويحملها في موروثاته العصية على الوصف النكد، لذلك فإن المراحل التي سوف يتعامل فيها مع المسلمين ستكون دموية، ومنذ البداية كان يهدد (وإذا فرضت علينا المعركة فأهلا وسهلا)، (سأشعلها من بحر قزوين حتى جنوب شبه الجزيرة العربية)، ويصرح رامي مخلوف مع ابتداء الثورة (إن الحديث عن سقوط النظام هو الحديث عن فناء الشعب) إنها معركتهم الحاقدة ضد المسلمين وطبعا ستكون هذه المراحل بالتوافق مع الدول العظمى وخاصة الولايات المتحدة الأمريكية وأوروبا وروسيا ومن يعتقد خلاف ذلك فليتذكر الصمت الدولي خاصة الأمريكي عن تسليم النظام السوري شمال سوريا لحزب العمال الكردستاني العلماني، وان أمريكا لو سمحت فقط بالحل الخليجي لتمويل وتسليح الثورة منذ بدايتها لتم إسقاط النظام منذ أشهر.

إن المراحل الثلاث التي سيتعاطى معها النظام في قمع الثورة السورية هي تحت الإشراف الأمريكي الروسي والتي ستكون كالتالي:وهي تمتد من ابتداء الثورة حتى اشتدادها وظهورها كقوة مسلحة على الأرض بحيث يمكن أن توازي قوة الجيش السوري في المعارك وتهدد بانهيار الجيش السوري ويبدو أننا في نهايات هذه المرحلة، وقد تدرجت هذه المرحلة بشكل متصل مابين المناورات السياسية والإصلاحات الكاذبة بالتزامن مع القمع المخابراتي وأخيرًا القصف على المدن في أماكن تواجد المقاتلين وتجنب المدنيين قدر المستطاع أملًا في إخماد الثورة وبقاء النظام في الحكم، فإذاً حتى الآن يقوم النظام بأعمال الترويع والتخويف للشعب عن طريق بعض المجازر والقتل اليومي لحوالي مئة إلى مئتي مسلم كل يوم  وإن هذه النسبة كانت بشكل يومي ومتواتر 30 -40 قتيل يوميًّا ثم ارتفعت وتيرة القتل لتصبح بعد حوالي ستة أشهر 80 قتيل يوميًّا، ولكن اليوم أصبح النظام مهدد بتفكك جيشه لذلك رفع نسبة القتل إلى 150 قتيل مسلم وسطيًّا كل يوم، وما يميز هذه المرحلة أن النظام لازال يفكر في الرجوع واحتمالية قمع الثورة واستمرارية حكمه وكلنا يعلم أن هذا النظام الإجرامي يضبط نفسه كثيرًا في حين أنه يقدر أن يجعل الحصيلة اليومية من القتلى آلاف المدنيين ولكنه سيأتي إلى هذه المرحلة في وقت يأسه من البقاء في الحكم.

في هذه المرحلة سيكون هناك استقطاب كبير لقوات الحرس الثوري الإيراني والرافضة من الأحزاب والمتطوعين العراقيين والسوريين واللبنانيين، وبالرغم من أن الحشد الرافضي في سوريا بدأ منذ حوالي 2005 وازداد تدريجيًّا ليبلغ ذروته حتى الآن فإن هذه القوات يتم الآن الحفاظ عليها ضمن سوريا ولم يتم زج قسم كبير منها حتى الآن حفاظًا على قوتهم لأن الذي ينوب عنهم في هذه المرحلة الضباط والجنود من المسلمين السنة في الجيش السوري، في حين أنه تم مشاركة أعداد جزئية من القوات الرافضية التي دخلت سوريا والتي ينحصر دورها الأساسي في هذه المرحلة كقيادة تدير الجيش السوري والمخابرات (بالتنسيق مع القيادة الروسية) بالإضافة لعناصر قليلة منهم في أفرع المخابرات للتعذيب وكقناصة في أماكن التماس مع الثوار سواء لقنص المقاتلين أو من ينشق عن الجيش السوري الخائن وأيضا للقيام ببعض المجازر في حين سيستمر التكتم الإعلامي العالمي عن حقيقة الواقع الذي يعيشه الناس من التهجير والقتل ونحو ذلك.

المرحلة الثانية:وهي مرحلة انقلاب الموازين على الأرض لصالح الثورة وسيطرة المجاهدين من الجيش الحر والفصائل الإسلامية والثورية على مساحة واسعة من الأرض والتزامن مع انهيار الجيش السوري وتحلله وحصول التمايز شبه التام بحيث لا يبقى في الجيش السوري آنذاك إلا عشرات الآلاف القليلة من المسلمين السنة متحولًا بذلك إلى جيش طائفي، وفي هذه المرحلة يعلم الأسد أنه لم يبقَ لديه أي أمل في قمع الثورة ويعلم أن وجوده في أي دولة في العالم سيكون مستحيلًا باعتبار إيوائها لأعظم مجرم حرب في العالم لذلك سيكون تفكيره في هذه المرحلة منصبًّا نحو مستويين الأول: وهو هدم المدن بكل الإمكانيات العسكرية الجبارة التي كان يدخرها النظام منذ أكثر من أربعين سنة لهذه الأيام ليقصفنا بالأموال والضرائب التي جناها منا، وإن هذه المرحلة سيكشف النظام عن كامل دمويته وحقده العقائدي على المسلمين وسيجهد في تسوية المدن والقرى بالأرض ما استطاع إلى ذلك سبيلًا بحيث يجعل انتصار المسلمين ينتهي بإرثهم لأرض خاوية وجراحات وآلام وقتلى ومعاناة تشغلهم زمنًا طويلًا، في حين يتراجع هو وطائفته نحو المنطقة الساحلية التي يجهزونها لإقامة دولتهم عليها باتفاق دول المركز، ولن يتورع في هذه المرحلة خاصة في أواخرها بقصف البنية التحتية للمسلمين ، أما المخزون الاستراتيجي للقمح السوري فقد باعه بأقل من ثلث قيمته العالمية منذ أواخر عام 2007 والذي يكفي سوريا لعشر سنوات، وبالتالي تجويع المسلمين وارتمائهم في أحضان إبليس ليتخلصوا من الجوع .

وستقوم الطائرات والآليات الثقيلة والصواريخ خاصة (سكود) بدك المدن دون أي ضمير أو وازع أخلاقي ولا نستبعد تخطيطه لضرب السدود. المستوى الثاني: هو المنطقة الساحلية حيث أن الأسد وأعوانه قاموا في المرحلة الأولى بعملية إجلاء جماعي لأهل السنة في محيط الدولة النصيرية المزعومة ولا سيما في حمص وحماة وريفهما عن طريق المذابح والقتل المتعمد للمدنيين في هذه الأماكن لاضطرارهم للنزوح حيث تركز القصف والمذابح في الجيوب السنية كما حدث في تلكلخ والرستن ودير بعلبة والتريمسة وبعض أحياء حمص وعموما فإن جميع هذه المناطق سوف تكون الحدود الشرقية للدولة النصيرية التي يتخيلونها لذلك قام خلال المرحلة الأولى بإخلاء هذه المناطق بشكل كبير من المسلمين بحيث يضمن الداخل الساحلي في قبضته التامة وبحيث يكون أي اعتداء على إحدى القرى النصيرية سيكون الانتقام والرد عليه في المدن الساحلية السنية وذلك بعد إغلاق جميع الممرات عليهم والتحكم التام بهم، بل إنه قام ببناء خزانات المياه والكهرباء لمدينة اللاذقية خارجها كي يتحكم بالمدينة بشكل كامل، وسيتم التركيز في المرحلة الثانية من الخطة على القيام بمذابح واسعة في المدن الساحلية السنية فيتخلص من قسم كبير منهم والباقي يهرب نحو الداخل والعمق السني، ولتبرير هذه المجازر يمكن أن يفتعل عدوانًا على طائفته لبعض القرى النصيرية كي يتقدم نحو الانتقام في المدن الساحلية ذات الأغلبية السنية، ولا شك أنه وفي نهاية المرحلة الثانية سيكشف النظام عن الحقد العقائدي التاريخي الفلكي على المسلمين ويبدو أن هذه المرحلة قصيرة غالبًا ولن تدوم لأكثر من أشهر ولكن في هذه المرحلة سنشهد ازديادًا كبيرًا جدًا في أعداد المجاهدين وغالبا سنشهد اندماجًا كبيرًا بين الجيش الحر وبعض التنظيمات الإسلامية المرنة وسيكون تحول تاريخي يلهب مشاعر المسلمين ، إلا أن المسلمين سترفدهم مساعدات مالية كبيرة جدا خارج المظلة الأمريكية وستأتي من السعودية ودول الخليج لأن مصير المسلمين في سوريا هو نفس مصير المسلمين هناك، وفي هذه المرحلة ستبقى الدول العالمية تظهر موقف العاجز إزاء ما يجري وستضطر إلى نقل الفضائح التي تحصل في سوريا ولكن ضمن أضيق صورة ممكنة .

المرحلة الثالثة:وفيها ستخرج الأعداد الكبيرة من المقاتلين الصفويين من مخابئها في سوريا والتي يدخرها الخائن بشار الأسد بينما سترفد هذه الأعداد قوى رافضية من إيران والعراق، فقد تم الإعلان عن تشكيل جيش الإمام الحسين في العراق منذ مطلع 2012، إضافة إلى تصريحات المسؤولين الإيرانيين عن تأهبهم لإرسال المقاتلين إلى سوريا للمشاركة في الحرب الطائفية ضد المسلمين وهذه المرحلة هي أخطر المراحل على الإطلاق، بل إن قيام الثورة الإيرانية بالمؤازرة الإسرائيلية والأوروبية والأمريكية هي للوصول لهذه الأشهر التاريخية وغالبًا هذه هي الفترة المرشحة لاستخدام السلاح الكيماوي، ويمكن أن يحدث  صدام حاد لدرجة أن بعض المسلمين الضعفاء سيصابون باليأس والقنوط بسبب النجاح الأمريكي الجزئي، وستكون في هذه المرحلة قد تهيأت المنطقة الساحلية من كل النواحي للإعلان عن قيام دولة نصيرية وهذا واقع ما يخطط له المجرم بشار الأسد وأسياده الدوليين ولكن الزلزال الذي سيحدث هو سقوط الأسد ومقتله الذي سيكون إما في نهاية المرحلة الأولى أو مع بدء المرحلة الثانية للخطة الأمريكية.

هذه المرحلة ستكون قصيرة لأن الجيش الطائفي بقيادة إيران لن يجد له ملاذات آمنة داخل سوريا على المدى البعيد بسبب التوزع الديمغرافي للمسلمين بشكل واسع وسيتم مطاردتهم وسيضطرون للجوء إلى المناطق الساحلية التي تؤوي الطائفة النصيرية وستكون مقبرتهم هناك كما هي على جميع أراضي بلاد الشام إن شاء الله،وقد ذكرنا الطبيعة الهشة والمهزومة لهذا الجيش…

قُلْ أَفَرَأَيْتُمْ مَا تَدْعُونَ مِن دُونِ اللَّه إِنْ أَرَادَنِيَ اللَّه بِضُرٍّ هَلْ هُنَّ كَاشِفَاتُ ضُرِّهِ أَوْ أَرَادَنِي بِرَحْمَةٍ هَلْ هُنّ مُمْسِكَاتُ رَحْمَتِهِ قُلْ حَسْبِيَ اللَّهُ عَلَيْهِ يَتَوَكَّلُ الْمُتَوَكِّلُونَ (38)” سورة الزمر…يمكن أن تتداخل بعض هذه الأحداث مع المرحلة الثانية خاصة في نهايتها .

منذ الآن تم تفريغ كامل المصارف السورية وتم نقل الآثار المهمة والعتاد العسكري والذخائر الاستراتيجية إلى دويلتهم القادمة التي يبنونها في أحلامهم كما تبني إسرائيل أحلامها في دولة إسرائيل الكبرى وكما تحلم أمريكا بقيام مشروعها العالمي الموحد وسيصطدم الجميع بالمارد الإسلامي المتوجسين من يقظته،لذلك إن أخطر مؤشر لديهم أن تتحول الحركة الثورية في سوريا من حركة تحررية إلى حركة عقائدية إسلامية لأنهم يعلمون أن الإسلام يمكن أن ينام ولا يمكن أن ينهزم أو يموت ….

بالنسبة للسلاح الكيماوي فقد رصدت الأقمار الصناعية الأمريكية تحرك صواريخ سكود من مخابئها إلى مركز البحوث العلمية في دمشق ثم عودتها للمخابئ وتبين بعد ذلك أنه تم تحميلها بالرؤوس الكيماوية، لذلك فإن أمريكا تعلم أن الطاغية الأسد في أواخر عهده يمكن أن يستعمل السلاح الكيماوي ضد شعبه وبالتواطؤ الكامل مع أمريكا، أو في مرحلة الحرب الطائفية ،أما الإعلام الغربي فيعزف على أيقونة أخرى وهي التعاطف مع الشعب السوري ولذلك صرحت وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون في مطلع تموز 2012 أنه سيحدث هجوم كارثي في سوريا وسوف تمتد تداعياته إلى المنطقة الإقليمية فلو كانت تقصد الهجوم من قبل المقاتلين ضد النظام لما وصفته بالكارثي على اعتبار أن أمريكا مؤيدة للثورة في الظاهر، فهذا يعني إذاً هجوم كارثي من النظام على المدنيين والمقاتلين سواء، فما هو هذا الهجوم الكارثي الذي ستكون له تداعيات إقليمية؟…. إنهم على علم بتهيئة هذا السلاح لاستخدامه بشكل واسع.

يعلم الكثير من المسؤولين السوريين اللصيقين بذروة الهرم السياسي أن الأسد سيقوم بهذه الخطوة في نهاية حكمه ومن ثم الطائفة النصيرية وإيران….. لقد وضعوا كل الحسابات السببية لكنهم لم يضعوا في حسبانهم وجود الرب الخالق فوقهم، و لا شك أنه سينقلب الكيد عليهم. “فَلَمَّا آسَفُونَا انْتَقَمْنَا مِنْهُمْ فَأَغْرَقْنَاهُمْ أَجْمَعِينَ” (55) (الزخرف)

قد يظن البعض أن هذه الأحداث ضرب من الخيالات والأوهام ،ولكني أعتقد أن الخطين المتوازيين يمكن أن تقدر المسافة بينهما في نقطة اللانهاية وهذا لا يحتاج إلى توفيق لأنه معلوم بالضرورة… ولكن التوفيق هو أن تتمكن من النجاح في تقدير حجم الهوة السحيقة بعد مسافة معينة من بدء الانحراف البسيط لأحد هذين الخطين المتوازيين عن الآخر.

إن كل المعطيات والوقائع والتصريحات والأحداث تتجه نحو هذا التصور بل إن مركز إدارة الأزمات العالمي في واشنطن صرح في منتصف عام 2010 بأنه (ستقوم حرب واسعة النطاق في منطقة الشرق الأوسط والمستهدف الأول فيها هم المدنيون) فلماذا المدنيون ومن الذي سيستهدفهم؟…. من الذي كان يتوقع أن الاستهداف سيبدأ من العسكريين المسلمين في الجيش السوري ضد المدنيين لينتهي بالجيش الرافضي؟!….. إنها خديعة كبرى ولكن يبدو أن واشنطن على علم مسبق لهذه الأحداث، بل إن ضباط الجيش الحر ممن خدم   في العاصمة دمشق خاصة الحرس الجمهوري منهم يعلمون أنه منذ عام 2008 بدأ تغيير التكتيك التدريبي للجيش السوري نحو حرب الشوارع ومن المؤكد أن قيادة الجيش بررت هذا الموقف آنذاك باستهداف أمريكي لسوريا في حين لم يعلم الجميع أنه تدريب للعسكريين من أجل قتل أهاليهم المسلمين السنة، وأن الأسد يدربهم لقتل إخوانهم…

قد يعتقد البعض الآخر أن هذه الخطوات ضرب من السوداوية والتشاؤم ويدعو للانهزام بسبب التصورات المرعبة لكن كثيرون ينكرون أن كتمانك للأحداث الجسام القادمة وسكوتك عن الكارثة لا يعني أنك صنعتها بل استطعت أن تتصورها وتتنبأ بها وفق المعطيات الغزيرة التي ظهرت على الواقع والتي ستجعل من الأحداث تنحو هذا المنحى وإننا نضطر للحديث عن هذا الموضوع مرغمين كي يعلم أصحاب القرار من المقاتلين ما عليهم فعله فإن وضع التصورات يعني وضع الجانب الأعظم من الحل وتدارك الكوارث قبل فوات الأوان، ويمكن لنا الآن أن نضع كل الترتيبات حسب هذه التصورات وعلى جميع المستويات العسكرية والاقتصادية والاجتماعية والغذائية…. ويمكن لنا أن نضع خارطة الطريق التي تنقلنا على جسر السلامة عبر شفير جهنم الذي ينتظرنا جميعا لامحالة  إلا إذا استدركنا أنفسنا قبل أن تتفلت الأمور من زمامها…. يمكن أن نترك بقية لنتسامح، ونترك الأغلال والضغائن ليوحدنا الصدق في قوة إسلامنا… يمكن لنا الآن أن نستنفر كل طاقاتنا وبشكل مدروس ونذهل أهل الأرض بما نصنع وبالطاقات الكامنة فينا كما أذهلنا العالم اليوم في طريقة تعاطي المتظاهرين العزل أمام أعتى الأنظمة الاستبدادية التي عرفها التاريخ إنهم يتحدون الرصاص وآلة القتل بلحومهم…. يمكن لنا… ويمكن…فيا أيها القادة الأبطال هل أنتم على قدر المسؤولية التاريخية اليوم؟…

يجب أن يكون إيماننا بالله راسخًا،و نتذكر أن ماضي أمتنا ضم مثل هذه النكبات ومع ذلك بقيت صامدة لأربعة عشر قرنًا…

إِنْ يَنْصُرْكُمُ اللَّهُ فَلَا غَالِبَ لَكُمْ وَإِنْ يَخْذُلْكُمْ فَمَنْ ذَا الَّذِي يَنْصُرُكُمْ مِنْ بَعْدِهِ وَعَلَى اللَّه فَلْيَتَوَكَّل الْمُؤْمِنُونَ (160)” سورة آل عمران.

هناك رجال هم قدوة أمة بمفردهم…

إِنَّ إِبْرَاهِيمَ كَانَ أُمَّةً قَانِتًا لِلَّهِ حَنِيفًا وَلَمْ يَكُ مِنَ الْمُشْرِكِينَ (120)” سورة النحل…

فكيف بأمة من الرجال وكل منهم قدوة أمة…..

إنهم يتحدون الموت….ويبعثون في الأرض الحياة….

تخطب الشموس ود أحدهم…

ويخوضون المنايا بمفردهم….

لسان حالهم ومقالهم حال الأنبياء من قبلهم:

فَعَلَى اللَّهِ تَوَكَّلْتُ فَأَجْمِعُوا أمْرَكُم ْوَشُرَكَاءَكُمْ ثُمَّ لَا يَكُنْ أَمْرُكُمْ عَلَيْكُمْ غُمَّةً ثُمَّ اقْضُوا إِلَيّ وَلَا تُنْظِرُونِ (71)” سورة يونس.

خازوق إسرائيلي مدهون بالسمن الأمريكي

فايز أبو شمالة

فايز أبو شمالة

خازوق إسرائيلي مدهون بالسمن الأمريكي

د. فايز أبو شمالة

امتعضت من مقال رئيس تحرير صحيفة الفجر الجديد، ولاسيما حين لم يكتف السيد حافظ البرغوثي بمهاجمة من يدعو للمقاومة المسلحة، بل هاجم بعنف كل من ينادي بالانتفاضة ضد المحتلين الغاصبين، حتى صار تحريك الحجر من موضعه جريمة يعاقب عليها قانون محمود عباس الرافض رجم الغاصبين ولو بكلام جارح.

تحت عنوان “انتفاضة بمقاس حدود مؤقتة” يقول السيد حافظ: المنادون بالانتفاضة الثالثة هم أنفسهم الذين التزموا أكثر من السلطة بتنسيق أمني لا سابق لها في قطاع غزة.

        هذا اعتراف فصيح من السيد برغوثي بوجود تنسيق أمني بين رجال السلطة والإسرائيليين، وإقرار بأن التنسيق الأمني عار ومهانة مذلة، وهنا نستغرب مساعي البرغوثي  لتلويث وجه المقاومة في قطاع غزة، والإدعاء أنها تنسق أمنياً مع إسرائيل، نستغرب ونحن واثقون أن البرغوثي لن يجد عاقلاً فلسطينياً أو عربياً يصدق كلامه، لأن الذي حمل الرشاش، وأطلق الصواريخ على تل أبيب ما زال عدواً لليهود، ولن يكون منسقاً أمنياً.

يضيف السيد برغوثي قائلاً: الأصل عن حركة حماس الوصول إلى السيطرة حتى لو على خازوق أميركي إسرائيلي. فمن يريد انتفاضة يبدأ بنفسه وبالمصالحة أولاً.

استنتج من كلام برغوثي أن الوصول إلى السلطة مقترن بموافقة إسرائيل وأمريكا، وإذا كانت هذه هي الحقيقة، فمعنى ذلك أن الخازوق الإسرائيلي الأمريكي الذي يتسلل من بين فخذي السلطة الفلسطينية قد جاء مدهوناً بسمن الدولارات الأمريكية التي تصب في خزينة السلطة، فهل تنكر شهوة المال المتدفق؟

يقول برغوثي: إن الحاكم المصري الإخواني هو الذي يقرر نيابة عن حماس وهو الذي يتوسط بينها وبين إسرائيل ويجمع الرؤوس مع بعضها، وهنا أفسح المجال للشعب المصري كي يرد على الاتهام، وانتظر رد حركة حماس، وهل سيغفو خالد مشعل مع نتاياهو على وسادة محبة واحدة كما يدعي البرغوثي، أم ستترك حركة حماس البوس والقبل الحارة لشفتي محمود عباس وهي تدغدغ خد أهود أولمرت وتسفي لفني؟

المهم في الأمر أن حافظ برغوثي قد نسي حين قال: حصيلة سنوات الاحتلال من عام 1967 حتى عام 2005 كانت مقتل 160 إسرائيلياً في قطاع غزة بين عسكري ومستوطن وهذه الحصيلة على مدى 38 سنة لا تجبر أحداً على الانسحاب.

        لقد نسي حافظ أن فصائل منظمة التحرير والسلطة الفلسطينية هي التي كانت تسيطر على قطاع غزة كل تلك السنوات الثقيلة بعدم الجدوى كما وصف.

ومع ذلك يضيف حافظ: لو أحصينا نتاج مغامرات حماس في غزة منذ انقلابها ثم المعارك التي خاضتها لوجدنا أنه مقابل كل إسرائيلي سقط مئات من الأبرياء ناهيك عن الحصار الذي عاد على أمراء الحرب والأنفاق بالملايين.

وهنا أترك السيد حافظ مع تقديرات المخابرات الإسرائيلية، ومع تحليلات الإسرائيليين أنفسهم، ومع حالة الوهن التي يعيشها اليهودي في فلسطين جراء صواريخ المقاومة، التي ما زال حافظ وعباس يصفانها بالعبثية، رغم أنها وصلت القدس، وندعو الله أن لا تخطئ هذه الصواريخ طريقها لتقع فوق المقاطعة في رام الله، كما يتمنى سكان الضفة الغربية، أو تقع في محيط صحيفة الفجر الجديد التي لا ترى فجر الحرية الفلسطيني المقاوم.

أما أولئك الذين يتهمهم برغوثي بالاستعداد للتوقيع على حلول مؤقتة من الصهاينة، وجاهزون لحفظ أمن إسرائيل، فإنني أقرر جازماً بأن معتقدهم الديني يحذر عليهم الاعتراف بدولة الصهاينة، وهؤلاء القوم لا يحفظون من الشعر إلا ما قاله أبو فراس الحمداني:

ونحن أناس لا  توسط عندنا      لنا صدر دون العالمين أو القبر

لذا أنصحك يا سيد برغوثي أن تبصق في وجه كل من يعترف بإسرائيل، ابصق في وجوههم، وأنت تقرأ ما قالته الشاعرة العراقية سمراء العبيدي، لكل من يرفض المقاومة، قالت:و

أرموها العقل وخلوها للنسوان
لأنك ماعرفت تشيل سكينه

وأياك تيجي وتقعد قعدة الرجال
هاك سوارنا وألبس تراكين