الإثنين , 14 أكتوبر 2019
خبر عاجل
أنت هنا: الرئيسية » الأخبار الدولية » فيديو : أمريكي مسلم يقاضي مكتب التحقيقات الفيدرالي بسبب تعذيبه في الإمارات
فيديو : أمريكي مسلم يقاضي مكتب التحقيقات الفيدرالي بسبب تعذيبه في الإمارات

فيديو : أمريكي مسلم يقاضي مكتب التحقيقات الفيدرالي بسبب تعذيبه في الإمارات

تعذيب يونس فكري بالامارات

تعذيب يونس فكري بالامارات

أمريكي مسلم يقاضي مكتب التحقيقات الفيدرالي بسبب تعذيبه في الإمارات

شبكة المرصد الإخبارية

رفع يونس فكري، مسلم أمريكي وهو سوداني من إصول إرتيرية دعوى قضائية ضد مكتب التحقيقات الفيدرالي ووزارة الخارجية الأمريكية، مطالبا بالتعويض عما يقول أنه تعذيب وضرب بالهراوات تعرض له بناء على توصية منهما، على يد محققين في سجن انفرادي خارج الولايات المتحدة قضى فيه أكثر من 3 أشهر.

حسب معلومات المرصد الإعلامي الإسلامي تم اعتقاله في يونيو 2011 وتم اقتياده إلى أحد سجون الإمارات وتم إطلاق سراحه في الخامس عشر من سبتمبر2011 .

ورفعت الدعوى الخميس في محكمة أمريكية في ولاية أوريغون وتطالب بمبلغ 30 مليون كتعويض فضلا عن إنذار قضائي ضد الحكومة الأمريكية بشأن معاملتها لرعاياها خارج الولايات المتحدة.

وقال يونس فكري، وهو سوداني من إصول إرتيرية، إنه احتجز لمدة 160 يوما في الإمارات العربية المتحدة بعد رفضة التعاون مع عملاء مكتب التحقيقات الفيدرالي من مدينة بورتلاند بولاية أوريغون قاموا بمقابلته في السودان.

وقال يونس فكري، وهو سوداني من إصول إرتيرية، إنه احتجز لمدة 160 يوما في الإمارات العربية المتحدة بعد رفضة التعاون مع عملاء مكتب التحقيقات الفيدرالي من مدينة بورتلاند بولاية أوريغون قاموا بمقابلته في السودان.

وقامت المخابرات الإماراتية بالنيابة بتعذيب المواطن الأمريكي المسلم بطلب من  “إف بي آي” ، وهو مسلم من ولاية أوريغون تعرض للمطاردة بعد أن رفض أن يكون جاسوساً لدى دولة أخرى ضد المسلمين بحسب تعبير محاميه .


وقال يونس خلال لقاء مع قناة أمريكية أواخر الشهر الماضي – انه تعرض للضرب على باطن قدميه، وللركل واللكم، وتم ربطة على أوضاع مؤلمة، وكانت كل التحقيقات تطلب منه التعاون مع وكالة المخابرات الأمريكية .

 وأوضح الأمريكي المسلم أن الأسئلة التي كانت تدور كانت نفس الأسئلة التي كان يسأله اياها من قبل محققو “إف بي آي “، وأشار انه إلتقى بالعديد منهم أثناء مراحل التحقيق .


وأكد محامي يونس أن “إف بي آي” قام بالتحقيق بالإمارات مع الأمريكي المسلم وشاركوا أيضاً بالتعذيب .
وقال يونس “انه رفض سابقا طلبا لمكتب التحقيقات الفدرالي بأن يعمل مخبرا.

وقال جادّ عباس المدير التنفيذي لـ”كير” أنه في وقت سابق من هذا العام، دعا  وزارة العدل للتحقيق في أعمال “الإكراه والترهيب” التي استخدمت من قبل مكتب المباحث الفيدرالية في حقل بورتلاند بالضغط على  المسلمين المعذبين في دول اخرى للتخلي عن حقوقهم الدستورية إذا كانوا يرغبون في العودة إلى الولايات المتحدة من الخارج .

ويذكر ان “أف بي آي” تعمل على إعتقال ومطاردة الإسلاميين بحجة تنظيم القاعدة ،وتعدّ هذة فضيحة في وجه السلطات داخل الدولة .

وسبق أن أكدت وزارة الخارجية الأمريكية اعتقال فكري في أبو ظبي بتهم غير محددة، بيد أنها قالت إن موظفين في الخارجية قد زاروه ولم يروا أي مظاهر سوء معاملة.

بيد أن فكري يقول إن عملاء مكتب التحقيقات الفيدرالي ذكر اسماءهم في الدعوى أرادوا تجنيده ليكون مخبرا في مسجد الصابر ،أكبر مسجد في بورتلاند بأوريغون، وقد غضبوا لرفضه التعاون معهم.

وأضاف أن المحققين في أبو ظبي استخدموا لاحقا معلومات سبق أن قدمها إلى عملاء الشرطة الفيدرالية اثناء استجوابهم له.

وقال فكري إنه أخبر مستجوبيه بأن العديد من أسئلتهم كانت هي ذاتها التي تم سؤاله عنها في استجواب مكتب التحقيقات الفيدرالي الأمريكي له.

وإدعى مصليان آخران في المسجد ذاته بأنهما احتجزا خارج الولايات المتحدة وطلب منهما أن يصبحا مخبرين لحساب عملاء في الشرطة الفيدرالية بمدينة بورتلاند. وقد عادا إلى ولاية أوريغون.

وأصبح المسجد المذكور تحت المراقبة الأمنية بعد إتهام المواطن الأمريكي من أصل صومالي محمد عثمان محمود بالتآمر لوضع قنبلة في مدينة بورتلاند عام 2010، وكان يصلي أحيانا في هذا المسجد.

كما سبق أن اعتقل قبل عقد سبعة مسلمين على صلة بهذا المسجد، بعد محاولة فاشلة لدخول أفغانستان لمقاتلة القوات الأمريكية هناك.

وعاد فكري إلى مدينة بورتلاند عام 2006 وعمل في شركة للهواتف النقالة لفترة. ثم قرر عام 2009 أن يفتتح مشروعا لبيع الأجهزة الإلكترونية في السودان، بينما بقيت زوجته في بورتلاند.

وفي أبريل/نيسان 2010 دعى شخص قال أنه موظف في السفارة الأمريكية في السودان فكري للغداء في اليوم التالي لكي يناقشا كيف يمكن للأمريكيين البقاء آمنين في فترة الاضطراب السياسي في السودان” حسب أوراق الدعوى.

وقال فكري إنه بدلا من ذلك التقى مع أمن السفارة وعملاء من مكتب التحقيقات الفيدرالي في غرفة صغيرة. واضاف إنه حرم من تمثيل محامي له، واعتقد أنه لم يسمح له بالمغادرة على الرغم من أنه لم يحاول أن ينهض ويغادر المكان.

وتضمنت وثائق الدعوى رسالة يقول فخري إنه تلقاها من أحد العميلين الفيدراليين اللذين التقاهما في السفارة.

ويعتقد فكري أنه ظل متابعا من قبل الأمن السوداني،وأن بعض معارفه أبلغوه بأنهم استجوبوا بشأن نشاطاته.

وفي يونيو/حزيران غادر فكري السودان ووصل إلى الإمارات العربية المتحدة في سبتمبر/أيلول 2010، حيث حصل على إذن إقامة هناك.

وبعد أقل من عام قام أشخاص باقتحام منزله في أبو ظبي في يونيو/حزيران 2011، وعصبوا عينيه ونقلوه إلى زنزانه لا نوافذ فيها.

يونس فكري

يونس فكري

ويقول فكري إنه ظل يستجوب يوميا ولساعات باللغة الإنجليزية، ولم يكن قادرا إلا على مشاهدة أحذية محتجزيه وأطراف سراويلهم، وأن أسئلتهم تركزت عمن لديه “عقلية جهادية” في المسجد وما يناقشه إمام المسجد في العلن أو بشكل شخصي، وكيف يقوم المسجد بعمليات جمع أموال التبرعات.

وفي أواخر يوليو/تموز ،أي بعد شهرين من اعتقاله، يقول فكري إن موظفا في الخارجية الأمريكية زاره، مضيفا أنه طُلب منه قبل لقائه أن لا يذكر أمامه أي شيْ عن معاملته، على الرغم من أنه ظل يضرب بشدة.

وأوضح فكري أنه حاول باستخدام تعبيرات الوجه إيصال إشارات بشأن تعذيبه، لكن إشاراته لم تفهم أو تم تجاهلها، وأنه ظل قيد الاعتقال شهرا آخر.

وأطلق سراحه في سبتمبر/أيلول لكنه لم يتمكن من العودة إلى الولايات المتحدة، لأنه وضع في قائمة الممنوعين من السفر إلى الولايات المتحدة فاختار الذهاب إلى السويد بدلا من ذلك.

وأجرى مؤتمرا صحفيا في 18 أبريل/نيسان 2012 عن ظروف اعتقاله. ولكن في الأول من مايو/أيار 2012 أتهم في محكمة أمريكية بالتآمر لتحويل أموال من عائلته إليه في الإمارات المتحدة خارج إطار التحويلات القانونية.

ويعتقد فكري أن هذه الحادثة جاءت كرد على قراره بالإعلان عن قضيته أمام الرأي العام.

عن Admin

التعليقات مغلقة