Friday , 18 September 2020
خبر عاجل
You are here: Home » الأخبار المحلية » متابعة متجددة . . الثلاثاء 8 يوليو . . مصر ما زالت تنتفض
متابعة متجددة . . الثلاثاء 8 يوليو . . مصر ما زالت تنتفض

متابعة متجددة . . الثلاثاء 8 يوليو . . مصر ما زالت تنتفض

ثورة انقلابمتابعة متجددة . . الثلاثاء 8 يوليو . . مصر ما زالت تنتفض

شبكة المرصد الإخبارية

*إحالة الطالبة المغتصبة للجنايات

كشف أحمد سيف الاسلام محامي فتاة الأزهر ندى أشرف التي قالت إنه تم اغتصابها من قبِل ضابط في مدرعة شرطة أنه تم إحالة موكلته لمحكمة الجنايات لمحاكمتها بتهمة التظاهر.
وأبدى أحمد سيف الإسلام  استغرابه الشديد من ذلك وقال انه تأكد من إحالة موكلته بالفعل لمحكمة الجنايات بدلا من مغتصبها.
وقال: إن النيابة العامة استمعت إلى موكلته في واقعة اغتصابها لمدة عدة ساعات حيث أدلت بكافة ملابسات الحادث وكافة الدلائل التي توفرت لديها وتمكن من الوصول للضابط ، لكنه استبعد في الوقت ذاته أن يتم اتخاذ إجراء في القضية .

*السيسي يعد المالكي بأسلحة وذخائر لمواجهة “الإرهاب”

وعد السيسي، رئيس الوزراء العراقي المنتهية ولايته نوري المالكي، يوم أمس الثلاثاء، بتوفير ذخائر وأسلحة متوسطة وخفيفة لقوات الجيش والشرطة العراقية لمواجهة خطر “الجماعات الإرهابية”، بحسب ما قال مسؤول عراقي.
وأوضح ضابط رفيع المستوى في هيئة رئاسة أركان الجيش العراقي، أن السيسي، بحث مع المالكي، الوضع السياسي والأمني الراهن في البلاد، وأبدى دعمه للعراق، ورفضه هجمات الجماعات المسلحة الذين وصفهم بـ”الارهابيين”.
وأكد المصدر، الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، أن “الرئيس المصري وعد المالكي بدعم عسكري سريع لقوات الجيش يتمثل بذخائر وأسلحة متوسطة وخفيفة بعد شرح المالكي الصعوبات التي تواجه قواته في استرداد المدن الخارجة عن سيطرته، وسيتم الاتفاق على ذلك خلال زيارة سيجريها وزير الخارجية المصري لبغداد خلال الأيام القليلة المقبلة برفقة وفد عسكري مصري”.

*البنك المركزى :دول الخليج توقفت عن دعم السيسى

كشف البنك المركزي المصري عن تراجع الاحتياطي النقدي الأجنبي بواقع 570 مليون دولار ليصل إلى 16.687.3 مليار دولار أمريكي في نهاية يونيو 2014، مقابل 17 مليار و28 مليون دولار في شهر مايو، ليؤكد أنه لم تصل مساعدات عربية فى فترة تولى الرئيس الانقلابى السفاح  السيسي الحكم.  

واكد البنك فى بيان صادر عنه اليوم الثلاثاء ،أنه لم تصل مساعدات من الدول العربية منذ حلف اليمين للرئيس عبد الفتاح السيسي.

وأضاف عن تراجع بعض الدول العربية عن ضخ مساعدات فى تلك الفترة مما جعل الرئيس يرفض الموازنة العامة للدولة في بادئ الأمر، وبعدها قام بإجراءات إصلاحية كتحريك أسعار الوقود، وفرض مزيد من الضرائب.  

وكانت دول السعودية والإمارات والكويت قد أعلنت انها ستقدم مساعدات بقيمة 12 مليار دولار إلى مصر بعد تولي الرئيسالانقلابى السفاح  عبد الفتاح السيسي مقاليد الحكم مباشرة وهو مالم يحدث حتي الان.

* “مرسي” من داخل القفص: سنسقط الانقلاب ونحقق أهداف الثورة

*اشتباكات بين البلطجية وأنصار مرسي بـ”كرداسة”

اندلعت منذ قليل اشتباكات بين عدد من البلطجية وبين أنصار الرئيس محمد مرسي بكرداسة، وذلك عقب خروج تظاهرة لأنصار مرسي للتنديد بالنظام الحالي، ولإحياء ذكرى مذبحة الحرس الجمهوري التى راح ضحيتها ما يقرب من 70 شهيدا.

*المحكمة الأفريقية لن تنظر قضايا حقوق الإنسان في مصر

قالت المحكمة الأفريقية لحقوق الإنسان والشعوب (إيه إف سي إتش بي آر) التابعة للاتحاد الأفريقي إنها غير مختصة بالنظر في دعاوى انتهاكات حقوق إنسان ضد السلطات الحالية في مصر، لأن الأخيرة لم تصادق على البروتوكول المتعلق بتأسيس المحكمة.
وقال أمين عام سجل المحكمة، روبرت إينو: “أيدينا مكتوفة” موضحًا أن “المحكمة (وهي تابعة للاتحاد الأفريقي) تلقت 3 دعاوى من مصريين، ولكنها لم تتمكن من التعامل معها، لأن البلد (مصر) لم تصادق على البروتوكول والميثاق للسماح للمنظمات غير الحكومية والمواطنين بتقديم طلباتهم إلى المحكمة”.
وأضاف في تصريحات إلى وكالة “الأناضول” من داخل مكتبه في مقر المحكمة في أروشا بتنزانيا: “لا يمكننا التعامل مع طلبات (الشكاوى) المقدمة من مواطنين مصريين، حتى تصدق على البروتوكول وميثاق تأسيس هذه المحكمة الموقرة”.
وقال إنه “يمكن للمحكمة فقط أن تتلقى طلبات من المنظمات غير الحكومية والمواطنين من الدول التي وقعت وصادقت على البروتوكول”.
وأضاف “بعد التوقيع والتصديق، يجب على البلدان التوقيع على ميثاق للسماح للمواطنين والمنظمات غير الحكومية بتقديم طلباتهم أمام المحكمة”. حتى الوقت الراهن، صدق 27 فقط من أصل 54 بلدا أفريقيا على بروتوكول بشأن تأسيس المحكمة، الذي تم تعديله في عام 1998.
وتابع: “من بين تلك الدول الـ27، أصدرت 7 بلدان فقط، وهي: تنزانيا، وبوركينا فاسو، وغانا، وكوت ديفوار، ومالي، وملاوي، ورواندا، ميثاقا للسماح للمواطنين والمنظمات غير الحكومية بتقديم طلباتهم إلى المحكمة”.
وأشار إلى أن “اثنين من طلبات (الشكاوى) الأخيرة التي قدمت إلى المحكمة من جانب نشطاء مصريين لا يمكن للمحكمة التعامل معها”.
وكان طلب (الشكوى) الأول قدمه إلى المحكمة في 16 يونيو خمسة مواطنين مصريين.
واستهدفت الشكوى عبد الفتاح السيسي (قائد الجيش السابق والرئيس الحالي لمصر)، وشيخ الأزهر أحمد الطيب، وبابا أقباط مصر تواضروس الثاني، ووزير الداخلية المصري محمد إبراهيم، وعدلي منصور (الرئيس المؤقت السابق) وعبد المجيد محمود، النائب العام السابق.
وتم تقديم شكوى ثانية في نفس اليوم من قبل 4 مصريين، تستهدف نفس الأشخاص المذكورين في الشكوى الأولى. وقدم كلا الشكويين إلى سجل المحكمة، أحد المحامين العرب (لم يذكر إينو اسمه).
ووفقا لسجلات المحكمة التي أتيحت لوكالة “الأناضول” للاطلاع عليها، استندت الشكاوى على “جرائم ضد الإنسانية، وتعذيب وغيرها من ضروب المعاملة القاسية أو اللاإنسانية أو المهينة التي تنتهك مبادئ ميثاق الأمم المتحدة، وتشكل تهديدا خطيرا للسلم والأمن الدوليين”، بحسب الشكاوى المقدمة. وردت المحكمة رسميًا على طلبات الشكاوى في 20 يونيو الماضي، من خلال الرسالة التي وقعها نائب أمين عام سجل المحكمة، نوهو مامادو ديالو.
وكتب ديالو في رسالته: “كما سبق وشرحت لكم خلال اجتماعنا يوم الأربعاء 18 يونيو، مصر لم تصدق بعد على بروتوكول الميثاق الأفريقي حول حق الإنسان والشعوب بشأن تأسيس المحكمة الأفريقية لحقوق الإنسان والشعوب”.
وأضاف “على هذا النحو، لا يكون للمحكمة الصلاحية القضائية للنظر في هذه المسألة”. بدلا من ذلك، وجهت المحكمة المحامي وموكليه لنقل المسألة إلى اللجنة الأفريقية لحقوق الإنسان والشعوب، ومقرها في بانجول في جامبيا، وذلك لأن مصر عضو في الميثاق الأفريقي لحقوق الشعوب والإنسان (معاهدة دولية صاغتها الدول الأفريقية تحت غطاء منظمة الوحدة الأفريقية (الاتحاد الأفريقي حاليا).
وأضاف إينو: “تلك اللجنة هي التي يمكن أن ترفع إلى المحكمة قضايا من الدول التي وقعت على بروتوكول إنشاء اللجنة ولكنها لم تصادق على بروتوكول المحكمة”.

* مناشدة مصر فتح معبر رفح بشكل عاجل

ناشدت هيئة المعابر والحدود بوزارة الداخلية الفلسطينية مصر بفتح معبر رفح البري مع قطاع غزة بشكل عاجل أمام سفر الحالات الإنسانية.

وقالت الهيئة في تصريح مقتضب ظهر الثلاثاء إن “قطاع غزة يشهد إعلان حرب من العدو الإسرائيلي بقصفه للبيوت والمساجد والمؤسسات الحكومية وبناء عليه نناشد الشقيقة مصر بفتح معبر رفح بشكل عاجل أمام سفر الحالات الإنسانية فلا يجوز بقاء المعبر مغلق وغزة تواجه شتي أنواع العدوان على أبناء الشعب الفلسطيني”.

وأضافت الهيئة “لقد عودتنا مصر دائمًا بوقوفها بجانب الشعب الفلسطيني بكل وقت وخاصة في مثل هذه الأزمات ونأمل أن يلقي هذا النداء الاستجابة في الساعات القادمة”.

وتواصل السلطات المصرية منذ أسابيع إغلاق معبر رفح البري مع القطاع والذي يعد المنفذ الوحيد لسكان القطاع مع العالم الخارجي.

*«الإخوان» تكشف حقيقة وساطة عمرو موسى بينهم وبين النظام

نفت مصادر بجماعة الإخوان المسلمين، وجود أي مبادرات لتقريب وجهات النظر بين الجماعة ونظام الرئيس عبد الفتاح السيسي، وأنه لا نية للجلوس مع وسطاء عن السيسي على مائدة واحدة. واعتبرت المصادر ما تناقلته بعض وسائل الإعلام حول اتصال الأمين العام السابق لجامعة الدول العربية، عمرو موسي، بتكليف من الرئيس الحالي عبد الفتاح السيسي، بالقيادي بجماعة الإخوان المسلمين، الدكتور محمد علي بشر، بالعاري تمامًا عن الصحة، ولا يرقى سوى لاجتهادات صحفية مفبركة.
ومن جهته، نفي محمد السيسي عضو اللجنة القانونية لحزب الحرية والعدالة والقيادي بجماعة الإخوان، في تصريحات صحفيه ، وجود أي لقاءات بين الجماعة ومندوبين عن السيسي في الوقت الحالي. وأشار “السيسي” إلى عدم تقبل جماعة الإخوان المسلمين فكرة الحوار والمصالحة، في ظل وجود انقلاب عسكري كامل الأركان، وسقوط آلاف الشهداء والمصابين، ووجود آلاف آخرين خلف القضبان.

واعتبر “السيسي” فكرة دفع النظام بعمرو موسى كوسيط بينه وبين الجماعة، بالاختيار غير سليم في ظل عدم نزاهة موسى وسوابقه في دعم الانقلاب وبصفته أحد أركان دولة مبارك، وكونه شريكًا أساسيًا في الدماء التي أسيلت عقب الانقلاب، مضيفًا: لو كان النظام حريصًا على إتمام أي مصالحة، لدفع بشخصيات مستقلة وتتمتع بالنزاهة مثل الدكتور سليم العوا والدكتور سيف عبد الفتاح، بحسب قوله.

* مظاهرات ضد الانقلاب بمصر والمحاكمات مستمرة

تواصلت المظاهرات المنددة بالانقلاب في مصر، حيث خرجت مظاهرات رافضة للانقلاب عقب صلاة الفجر أمام مقر الحرس الجمهوري بمصر الجديدة شرق القاهرة ردد المشاركون فيها هتافات مناهضة للجيش والشرطة، ويأتي ذلك مع استمرار محاكمة مئات من المعتقلين بتهمة التظاهر.

وطالب المتظاهرون أمام مقر الحرس الجمهوري بعودة الرئيس محمد مرسي، وإخلاء سبيل المسجونين، كما رددوا هتاف “الشعب يريد إسقاط النظام”, وشعارات ضد حكم العسكر وسياسات وزارة الداخلية. وفي بني سويف خرج أهالي قرية “الميمون” في مسيرة مناهضة للانقلاب العسكري انطلقت من مسجد “الشيخ مبارك” وجابت أنحاء القرية رغم الحصار الذي فرض عليها أمس من قوات أمن الانقلاب، فضلا عن حملات المداهمات لمنازل رافضي الانقلاب. وفي دمياط نظم “التحالف الوطني لدعم الشرعية بالاشتراك مع حركة “شباب ضد الانقلاب” مسيرة ليلية مناهضة للانقلاب العسكري، وسط هتافات مناوئة لوزارة الداخلية وغلاء الأسعار، والانقطاع المتكرر للتيار الكهربائي. وفي محافظة الشرقية نظم التحالف الوطني لدعم الشرعية مسيرة مناهضة للانقلاب عقب صلاة التراويح جابت شوارع العاشر من رمضان بالمدينة، منددة بحكم العسكر والداخلية وغلاء أسعار البنزين. كما نظم التحالف مسيرة مناهضة لحكم العسكر بالفيوم وسط هتافات مناوئة لحكومة الانقلاب، ندد خلالها المشاركون بتردي الأوضاع الاقتصادية.

استمرار المحاكمات
وتأتي المظاهرات فيما أحالت النيابة العامة في دمياط ثمانمائة من رافضي الانقلاب إلى محكمتي الجنايات والجنح، وأصدرت أمرا بضبط وإحضار أربعمائة آخرين بتهمة التحريض على العنف وإثارة الشغب وقطع الطريق العام والتظاهر بدون تصريح.

فيما قضت محكمة الوقف الجزئية -شمال قنا- بالسجن سنة  غيابيا من أول جلسة على خمسة من سائقي الميكروباص وغرامة قدرها 1200 جنيه بتهمة الإضراب وقطع الطريق والتظاهر بدون ترخيص، وكان هؤلاء السائقون قد أعلنوا إضرابهم أمس الأول احتجاجا على رفع أسعار المواد البترولية.

وكانت محكمة القضاء الإداري في مصر قد أصدرت حكما بتأييد فصل طالب من جامعة القاهرة لمدة عام دراسي كامل، لتفوهه بعبارة “حسبي الله ونعم الوكيل” لمفتي الجمهورية السابق علي جمعة.

كما قضت المحكمة كذلك بتأييد فصل ثلاثة طلاب آخرين “لتطاولهم بالقول على مفتي الديار السابق الدكتور علي جمعة” أثناء مشاركته في مناقشة رسالة دكتوراه بكلية دار العلوم بجامعة القاهرة في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

وكانت السلطات المصرية اعتقلت عشرات الآلاف من رافضي الانقلاب العسكري منذ 3 يوليو/تموز 2013.

وقضت محاكم عدة بإعدام 183 من رافضي الانقلاب، بينهم المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين محمد بديع، وسجن آلاف آخرون لمدد تصل إلى السجن المؤبد.

*مليشيات الانقلاب بالإسماعيلية تعتقل إمام مسجد وأربعة آخرين على خلفية مناهضة حكم العسكر

اعتقلت اليوم مليشيات الانقلاب العسكري الدموى بالإسماعيلية سيد محمد مصطفى الأزهرى-إمام مسجد الحمادة بعين غصين- ومحمد أمين الشيخى-عزبة الحمادة-وزايد محمد زايد-قرية الخفجات-بمنطقة سرابيوم بعد تهديدات خالد عباس -أحد مرشدى أمن الدولة -لهم بثلاثة أيام.

 كما تم اعتقال رفاعى العايدى وأحمد جمال -مركز القصاصين-تأتى هذا الحملة علي خلفية تكميم أفواه المواطنين الذين يتعرضون بالانتقاد لحكم العسكر وسياسة الحكومة الانقلابية .

*«محكمة عمليات رابعة» تستمع لضباط الأمن الوطني وتمنع تصويرهم حفاظًا على حياتهم

تسلمت محكمة جنايات القاهرة، برئاسة المستشار محمد ناجى شحاتة، المنعقدة بمعهد أمناء الشرطة، تقرير الطب الشرعى الخاص بنجل عصام سلطان فى محاكمة «غرفة عمليات رابعة»، المتهم فيها محمد بديع المرشد العام لجماعة الإخوان، و50 من قيادات وأعضاء الجماعة.

وكانت هيئة المحكمة قد اطلعت على تقرير الطب الشرعى الخاص للمتهم محمد سلطان وأكدت المحكمة أن التقرير انتهى إلى إيداعه بمستشفى السجن لتوفير الرعاية الصحية له لحين استقرار حالتة الصحية نظرًا لما يعانية من أمراض مزمنة.

وبدوره قام قاضى الجلسة بتلاوة تقرير الطب الشرعى ليتضح أنه ووفقاً للتقرير فإن نجل القيادى الإخوانى صلاح سلطان يعانى من مرض رئوى، فضلاً عن انخفاض نسبة الدم وارتفاع نسبة الأحماض بالبول، وهو الأمر الذى استدعى ايداع المتهم بمستشفى السجن حتى استقرار حالته الصحية من جهتهم طالب اعضاء الدفاع عن المتهم اخلاء سبيله على ذمة القضية نظراً لعدم سماح حالته الصحية له بالبقاء داخل محبسه دون رعاية صحية ملائمة.

وطلب عضو فريق الدفاع عن المتهم محمد سلطان من هيئة المحكمة باخلاء سبيل موكله بكفالة مالية او الافراج الصحي عنه نظرا لخطورة حالتة الصحية وانه يحتاج الى علاج كامل وشامل خاصة وان المتهم حتى الان لم يثبت تورطه او وجود دليل ضده.

وقال عضو الدفاع ان الرئيس الاسبق محمد حسنى مبارك يعالج فى مستشفيات فخمة، والقانون سمح له بالعلاج خارج مستشفى السجن لذا أطلب من عدالة المحكمة بأن تأمر بإخلاء سبيل المتهم وإيداعه بالمستشفى العسكري بالمعادى إسوة بمبارك – على حد قوله.

واستمعت المحكمة إلى شهود الإثبات فى القضية وهم من ضباط الأمن الوطني، وطلب القاضي من المصورين بعدم التقاط أي صور للشهود حفاظا على حياتهم خاصة فيما طلب من الصحفيين عدم كتابة اسم الشهود فى التقرير.

كما سمحت هيئة المحكمة بدخول أهالى المتهمين إلى القاعة ، كما إمتنع الدكتور محمد بديع، مرشد الإخوان، وعدد من قيادات الجماعة، عن إثبات حضورهم بالمحكمة لحين فك القيود من أيديهم.

وتضم قائمة المتهمين فى تلك القضية، محمد بديع، محمود غزلان، حسام أبو بكر الصديق، سعد الحسينى، مصطفى الغنيمى، وليد عبد الرؤوف شلبى، صلاح سلطان، عمر حسن مالك، سعد عمارة، محمد المحمدى، كارم محمود، أحمد عارف، جمال اليمانى، أحمد على عباس، جهاد الحداد، أحمد أبو بركة، أحمد سبيع، خالد محمد حمزة عباس، مجدى عبد اللطيف حمودة، عمرو السيد، مسعد حسين، عبده مصطفى حسينى، سعد خيرت الشاطر، عاطف أبو العبد، سمير محمد، محمد صلاح الدين سلطان، سامح مصطفى أحمد، الصحفى هانى صلاح الدين وآخرين.

*رئيس مباحث العاشر من رمضان يطلق الرصاص الحي علي أهالي المعتقلين أمام قسم أول

هم فقط يريدون ادخال الطعام للمعتقلين الصائمين من أجل الافطار ، هم ليسوا مجرمين و لا جناة و لا تجار مخدرات هم معتقلين سياسين رافضيين للانقلاب العسكري .

ولكن المجرم رئيس مباحث العاشر من رمضان” محمد سامى البرماوى” أطلق الرصاص الحي في الهواء لتفريق اهالى المعتقلين امام قسم اول العاشر من رمضان حيث هددهم بتفريغ الطلقات فيهم إن لم يغادروا المكان ومنعهم من زيارة ذويهم كما منع دخول الطعام وكل احتياجاتهم دون إبداء اي اسباب قانونية .

 

*”كوماندوز” القسام يتسلل عبر البحر ويقتحم معسكر إسرائيلي

تبنت كتائب القسام الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية حماس، اقتحام فرقة “كوماندوز” لمعسكر زكيم الإسرائيلي في منطقة عسقلان جنوب الأراضي المحتلة عام 48، بعد تسللهم عبر بحر غزة.
وذكرت صحيفة يديعوت أحرونوت العبرية أن 3 مسلحين اقتحموا المعسكر، وأصابوا جندياً إسرائيلياً، مؤكدة أن الأنباء التي تحدثت عن قتلهم غير صحيحة، مضيفة: “الاشتباكات لا زالت جارية”.

* ألمانيا ترفع الحظر عن سفر رعاياها إلى شرم الشيخ

ألغت وزارة الخارجية الألمانية تحذيرها لرعاياها بتجنب السفر إلى شرم الشيخ بجنوب سيناء، فيما أبقت على تحذيرها بشأن منطقة شمال سيناء، شرقي البلاد.

وقالت الخارجية الألمانية، اليوم الثلاثاء، إنها عدلت من “إرشاداتها للسفر إلى منطقة شرم الشيخ ، بحيث لم يعد الآن ينصح بشدة بتجنب السفر إلى منتجع شرم الشيخ”، مشيرة إلي أن هذه التعديلات تخص السياح الألمان المتجهين إلي شرم الشيخ، وهى تمثل الجزء الأكبر من السياحة الألمانية إلي شبه جزيرة سيناء.

وأضافت، في بيان لها اليوم الثلاثاء، أن” التحذير لا يزال قائما لمنطقة شمال سيناء، ولا يزال ينصح بشدة بتجنب الانتقال برا داخل مناطق شبه جزيرة سيناء ، ومنها منطقة “دهب” و”نويبع” و”دير سانت كاترين” (منتجعات سياحية).

ووفق لإحصائيات رسمية، صادرة من وزارة السياحة المصرية، بلغ عدد السائحين الألمان في مصر نحو 1.3 مليون سائح عام 2010، ووصل إلي 1.1 مليون سائح عام 2012،  بينما وصل إلى نحو 820 ألف سائح عام 2013، تستحوذ جنوب سيناء علي 20% منهم.

وتفقد وفد أمني ألماني مطار شرم الشيخ الدولي، في 9 أبريل/ نيسان الماضي، والتقي بعدد من المسئولين للوقوف على الاجراءات الأمنية المتبعة مع السائحين تمهيدا لرفع حظر السفر عن جنوب سيناء.

About Admin

Comments are closed.