الثلاثاء , 4 أغسطس 2020
خبر عاجل
أنت هنا: الرئيسية » الأخبار المحلية » الانقلاب يسند تنظيم حفل قناة السويس لإسرائيلي. . الأحد 14 يونيه. . انجازات السيسي العسكرية فنكوش
الانقلاب يسند تنظيم حفل قناة السويس لإسرائيلي. . الأحد 14 يونيه. . انجازات السيسي العسكرية فنكوش

الانقلاب يسند تنظيم حفل قناة السويس لإسرائيلي. . الأحد 14 يونيه. . انجازات السيسي العسكرية فنكوش

انجازات السيسي العسكرية قتل الشعب

انجازات السيسي العسكرية قتل الشعب

الانقلاب يسند تنظيم حفل قناة السويس لإسرائيلي. . الأحد 14 يونيه. . انجازات السيسي فنكوش

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

*تأجيل محاكمة الرئيس مرسى و10 آخرين فى هزلية “التخابر مع قطر

أجلت محكمة جنايات القاهرة الانقلابية منذ قليل برئاسة محمد شيرين فهمى محاكمة الرئيس محمد مرسى و10 آخرين فى القضية الهزلية المعروفة إعلاميًا بـ”التخابر مع قطر”، لجلسة 21 يونيو الحالى لاستكمال فض الأحراز مع استمرار حبس المعتقلين.
وفى جلسة اليوم فضت المحكمة بالحرز الخاص بالمعتقلة كريمة ابنة الأستاذ أمين الصيرفى، وتبين أنه عبارة عن هاتف محمول، تم فحص الرسائل الموجود فيه ومحتواه، وكيسة كمبيوتر وهارد ديسك.

ولفقت النيابة إلى الرئيس محمد مرسى وبقية المعتقلين ارتكاب جرائم الحصول على سر من أسرار الدفاع، واختلاس الوثائق والمستندات الصادرة من الجهات السيادية للبلاد والمتعلقة بأمن الدولة وإخفائها وإفشائها إلى دولة أجنبية، والتخابر معها بقصد الإضرار بمركز البلاد الحربى والسياسى والدبلوماسى والاقتصادى وبمصالحها القومية.

 

*اعتقال طالب بالثانوية العامة ببنى سويف عقب خروجه من لجنه الامتحانات

قال شهود عيان ان قوات الامن اختطفت الطالب بالمرحله الثانوية مصطفى جمال شيبة وذلك عقب خروجه من لجنه الامتحانات، مضيفا شهود عيان ان افراد الامن استوقفوا الطالب عقب خروطه من اللجنه واقتادوه الى احدى سيارات الشرطة.
فى سياق متصل فقد اختطف الامن عشوائيا مساء امس الطالب بالثانوية الازهرية حمزة صبحى.
جدير بالذكر ان الامن اعتقل الاسبوع الماضي الطالب بالثانوية العامة بلال عاطف من داخل لجنه الامتحانات مما دفع عشرات من طلاب الثانوية والجامعات لامتناع دخولهم امتحانات هذا العام.

 

*فصْل الرئيس محمد مرسي من عمله كأستاذ بجامعة الزقازيق

أعلنت جامعة الزقازيق على لسان رئيس الجامعة الانقلابي أشرف شيحة، فصْل الرئيس الدكتور محمد مرسي من عمله كأستاذ متفرغ بكلية الهندسة بعد تسلم أوراق الأحكام الجائرة والهزلية الصادرة بحقه من قضاة العسكر.

كان شيحة قد قال في وقت سابق إن الجامعة في انتظار تسلم أوراق الحكم على الرئيس مرسي في هزليتي قصر الاتحادية ووادي النطرون من خلال لجنة من الشئون القانونية داخل الجامعة لإصدار قرار الفصل رسميًا طبقًا لقانون تنظيم الجامعات حسب زعمه.

 

*الانقلاب يداهم منازل الصالحية الجديدة بالشرقية.. واعتقال 3 مواطنين

شنت قوات أمن الانقلاب العسكرى الدموى الغاشم، حملة مداهمات على بيوت عدد من رافضى حكم العسكر بمدينة الصالحية الجديدة التابعة لمركز فاقوس بمحافظة الشرقية، ما أسفر عن اعتقال 3 حتى الآن.
وأفاد شهود عيان من الأهالى أن قوة مكبرة من قوات أمن العسكر، داهمت عدد من بيوت الثوار بالصالحية، وروعت الاهالى وحطمت أثاث المنازل واعتقلت 3، ولا تزال الحملة مستمرة حتى الآن.

 

 

*الأسير “إبراهيم الفنجري” : امن الانقلاب مارس معي الإرهاب وهددوني بزوجتي

أكدت هيئة الدفاع عن المعتقليين السياسيين بمحافظة أسوان، أنه اليوم وأثناء التحقيق مع إبراهيم فنجري بالنيابة كانت آثار التعذيب ظاهرة على عموم جسده وكان يحكي للنيابة تفاصيل الإعتداء عليه ولم يتأثر إلا عندما جاءت جزئية إحضار القوات لزوجته وتهديدها أمامه بأساليبهم القذرة فبكى عندما يبكي الرجال من القهر .

وأكدت هيئة الدفاع أنه أثناء التحقيق مع إبراهيم فنجري بالنيابة، وعند سؤاله عن تفاصيل ماحدث معه عند ضبطه وإحضاره قرر أن ماحصل معه من قبل قوات الأمن هو الإرهاب بعينه .

كما لم تفلح محاولات داخلية الإنقلاب في محو آثار التعذيب التي تعرض لها كل من الشقيقين إبراهيم، وأشرف فنجري طوال يومين منذ القبض عليهما فجر الجمعة حتى عرضهما على النيابة صباح اليوم الأحد والتي بدت واضحة عليهما اليوم وأثبتتها النيابة في بداية التحقيق معهما .

 هذا وقد طالبت أسرة الفنجري المنظمات الحقوقية بالإفراج عن إبنيهما، بعد إعتقالهما ظلما وجورا من قبل أمن الإنقلاب، وتوريطهما في محاضر تفجيرات وهمية، معدة مسبقا في أجراج مكاتب أمن الإنقلاب .  

 من جهة أخري قررت قوات أمن الإنقلاب إخلاء سبيل المختطف قسريا محمود خليل تهامي فجر اليوم وتزج بكل من إبراهيم فنجري ابراهيم – مسعف أول وشقيقه أشرف فنجري إبراهيم – مأمور ضرائب في محاضر تفجيرات معده مسبقة من قبلهم .

 

 

*البورصة تخسر 3.1 مليار جنيه في ختام تعاملات اليوم

اختتمت البورصة المصرية تعاملات اليوم الأحد – أول جلسات الأسبوع – على خسارة رأس مالها السوقي نحو ٣.١ مليار جنيه، ليسجل ٤٨٦.٢ مليار جنيه مقابل ٤٦٩.٣ مليار جنيه.

وتراجع المؤشر الرئيس “ايجي اكس ٣٠” بنسبة ١.٠٧٪، وهبط مؤشر الأسهم المتوسطة “ايجي اكس ٧٠” بنسبة ٠.٥٧٪، وتراجع مؤشر “ايجي اكس ١٠٠” الأوسع انتشارا بنسبة ٠.٣٨٪.

 

 

*الانقلاب يسند تنظيم حفل قناة السويس للإسرائيلي “مارتن سوريل

تداولت صحف مصرية وعربية وأجنبية خبر فوز شركة “دبليو بي بي” بتنظيم الاحتفال بافتتاح قناة السويس “الفنكوش” منتصف الشهر المقبل، فنشرت بعضها معلومات عديدة عن تاريخ الشركة ومميزاتها وكذلك معلومات شخصية عن مؤسسها بعد ساعات فقط من إعلان مهاب مميش رئيس الهيئة الهندسية لقناة السويس فوز الشركة بتنظيم الاحتفال، إلا أن معلومات عن ديانة الرجل اليهودية وطبيعة علاقته بالاحتلال الإسرائيلي ضربت الكثير من مزاعم الصحف المحسوبة على النظام الانقلابي عن مستوى الشركة الرفيع وتاريخها المضيء في مجال الدعاية وتنظيم المؤتمرات والمعارض والأحداث المهمة.
ففي حين ذكرت جريدة الوطن الانقلابية ضمن ملف شامل عن افتتاح القناة الجديدة 18 معلومة عن الشركة تتضمن تاريخ إنشاء الشركة وأفرعها ونشاطاتها وإنجازاتها، نشرت صحف ووسائل إعلام إسرائيلية معلومات مؤكدة تشير إلى أن مؤسسها مارتن سوريل هو يهودي متدين ويزور إسرائيل سنويًا، ويصوم في عيد الغفران ويحتفل برأس السنة اليهودية، وتربطه علاقات وطيدة مع رجال أعمال إسرائيليين، إضافة لامتلاكه عددًا من الشركات في تل أبيب والقدس المحتلة.
من الجدير بالذكر فإن سوريل ولد في لندن لأسرة يهودية، وأعلن في سن صغيرة رغبته في أن يصبح رجل أعمال، وفي عام 1975 بعد انتهائه من دراسة إدارة الأعمال بجامعة هارفارد، التحق بشركة ساتشي آند ساتشي التي يملكها اليهودي من أصول عراقية تشارلز ساتشي وشقيقه موريس وهى ضمن أشهر وكالات الإعلانات في العالم. عمل سوريل في ساتشي نائبا للمدير المالي، وهي الوظيفة التي ظل يشغلها حتى 1984.

 

*الانقلاب يرضي أسياده في تل أبيب: أهل غزة يتجرعون العذاب عند بوابة رفح

المئات من أبناء غزة المرضى وأصحاب الإقامات والطلبة الراغبين بالسفر تضج بهم صالة الانتظار في معبر رفح البري، جنوب قطاع غزة بعد أن تقطع بهم الحال لثلاثة أشهر بفعل إغلاق سلطات الانقلاب للمعبر، واقتصار فتحه على أيام معدودة منذ أكثر من عامين.

تحوّلت صالة الانتظار إلى ما يشبه الساحة العامة، وتعالت فيها الأصوات وتزاحم المئات من الغزيين المسجلين ضمن الكشوف الذين جاؤوا للتأكد من تسجيل أسمائهم وأرقام الباصات المسجلين بها للسفر خلال فترة فتح المعبر التي لن تزيد عن ثلاثة أيام، بدءًا من أمس السبت، حسبما أعلنت السفارة الفلسطينية في القاهرة.

يوسف العمصي جلس في أحد أروقة الصالة الداخلية للمعبر، وبدت علامات القلق والتوتر خوفًا من أن تتكرر معه رحلة التجارب الفاشلة في السفر كما يصفها، بعد أن تعثرت جهود سفره على مدار عامين كاملين.

يقول العمصي: “سجلت في مرات عديدة لأجل السفر إلى تركيا للدارسة الجامعية لكن كل الجهود كانت تذهب أدراج الرياح بفعل أزمة المعبر التي لم تنقطع يومًا”.

وبين أن هذه المرة تمكن من أن يظفر بأن يكون اسمه ضمن أحد السجلات الأولى في ترتيب الأسماء بعد أن ذاق المر على بوابة المعبر الحدودي مع مصر أم أحمد المصرية التي تقيم مع زوجها وأبنائها بغزة لم تجد أمامها سوى أن تجلس بجوار البوابة الرئيسية لمعبر رفح بعد أن فشلت أولى محاولاتها بأن تظفر بفرصة السفر وزيارة بلدها الذي لم تزره منذ عام 2009، حيث فشلت محاولاتها المتكررة في السفر لأجل العلاج في مستشفيات مصر.

تقول أم أحمد: “قدمت منذ ساعات الصباح الباكرة للسفر إلى بلدي، لكني لم أستطع وأنا بانتظار أن يسمح لي بالعبور خلال الأيام المقبلة حال استمر فتح معبر رفح في وجه المسافرين”.

وتشير إلى أن الكثيرين من المصريين المقيمين في غزة وحتى الغزيين لم يتمكنوا من السفر بسبب وجود آلاف الراغبين بالسفر وأصحاب الحالات الإنسانية العالقين بغزة نتيجة إغلاق المعبر أسابيع طويلة من قبل سلطات الانقلاب.

 وطالبت أم أحمد سلطات الانقلاب بإعادة فتح المعبر في الاتجاهين بشكل مستمر ودائم في ظل تكدس الحالات الإنسانية الصعبة في قطاع غزة المحتاجة للسفر كالمرضى والطلاب وأصحاب الإقامات.

 وأكدت أن آلاف الغزيين من الحالات الإنسانية الصعبة والطارئة يحتاجون للسفر إلى الخارج عبر معبر رفح البري الذي يعتبر بوابة القطاع إلى العالم الخارجي، في ظل استمرار الحصار الصهيوني المفروض على غزة منذ تسع سنوات.

 الشاب أسامة البراجنة يقول إنه بات معتادًا على المعاناة التي يتجرعها المواطن الغزي على بوابة معبر رفح للسفر بفعل الإجراءات المصرية المعقدة التي تفرض على المسافرين، الانتظار لأسابيع وأشهر طويلة من أجل السفر، عدا عن إدخال عدد محدود من المسافرين المسجلين في كشوفات وزارة الداخلية بغزة، وقال إنه حاول خلال أكثر من ستة أشهر السفر مرتين إلا أنه لم يتمكن بفعل وجود آلاف الأسماء المسجلة وعدم انتظام فتح المعبر.

 كان تقرير أممي صادر عن مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية التابع لـ منظمة الأمم المتحدة “أوتشا” قد قال إن معبر رفح البري فتح أربعة أيام فقط في الربع الأول من العام الجاري وغادر 580 مسافراً من المرضى والطلبة وحاملي الإقامات والجوازات الأجنبية قطاع غزة، أمس السبت عبر معبر رفح البري، في أول يوم لفتحه من قبل سلطات الانقلاب المتوقع أنّ يبقى مفتوحًا حتى غدٍ الاثنين.

 

 

*العفاسي: لا أؤيد انقلاب السيسي.. وما ينسب لي غير صحيح

أكد الشيخ مشاري راشد العفاسي أنه لم يذكر كلمة على لسانه تدعم قائد الانقلاب العسكري عبد الفتاح السيسي، ولم يؤيده أو يناصره.

وقال العفاسي «عبر تويتر»: «هذا شي من لا شي مما ينسب إليّ من البهتان العظيم ولن تجده على لساني أو في كتاباتي بمواقع التواصل الاجتماعي“.

يأتي هذا بعد أن دشن نشطاء قطريون على مواقع التواصل الاجتماعي “فيس بوكو”تويتر”، هاشتاج بعنوان «العفاسي برا قطر» يرفضون فيه زيارته لقطر نظرًا بسبب ما اعتبروه تأييدا منه لـ عبد الفتاح السيسي قائد الانقلاب العسكري وتغاضيه عن المجازر وأحداث العنف التي تعرض لها أنصار الرئيس محمد مرسي عقب الانقلاب عليه

 

 

*واشنطن بوست”: الإخفاء القسري أحدث جرائم الانقلاب في مصر

تم اختطافهم من منازلهم، ومن الشوارع، وحتى من داخل الكليات. بعضهم اتضح فيما بعد أنهم فارقوا الحياة، أما البعض الآخر فقد اختفوا كليا عن الأنظار”، بهذه العبارات افتتحت صحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية مقالا لها حول الأشخاص الذين اختفوا في الآونة الأخيرة بمصر، وبينهم العشرات من الطلاب والنشطاء، الذين تم اختطافهم، والذين يؤكد العاملون في مجال حقوق الإنسان أن المصير المجهول لهؤلاء يجسد تصاعد قمع نظام السيسي بحق المتظاهرين والمعارضين السياسيين.

ولفت المقال إلى أن النشطاء الحقوقيين في مصر سجلوا تصاعدا مقلقا للإخفاء القسري، خلال الشهرين الماضيين، حيث تم في عدة حالات اختطاف الضحايا بدون مذكرة بحث، فيما ينكر الأمن معرفة أماكن تواجدهم.

وأضافت الصحيفة أن المعتقلين يظهرون فيما بعد إما داخل ردهات المحاكم، أو يجري إطلاق سراحهم دون تقديم أي تبريرات لهم. كما أن شخصين على الأقل قامت باعتقالهما القوى الأمنية عثر عليهما بعدما فارقا الحياة، حسب ما دونته المجموعات الحقوقية. “كان الأشخاص يختفون بمصر في السابق، لكن بالتأكيد ليس بنفس هذه الوتيرة”، كما جاء في تصريحات خالد عبدالحميد، الناطق باسم الحرية للجدعان”، أدلى بها للصحيفة. نفس هذه الجماعة الحقوقية أكدت للصحيفة أن القوى الأمنية قامت باعتقال 163 شخصا منذ شهر أبريل الماضي .

وأكدت واشنطن بوست” أنه خلال الشهر الماضي، قامت مؤسسة “الكرامة” الحقوقية، التي يوجد مقرها في القاهرة، بالإعلان عن تقديمها طلبا لمؤسسة الأمم المتحدة التي تعنى بالإخفاء القسري أو الإجباري، من أجل التدخل في سبع حالات مرتبطة بالإخفاء القسري ، وهو ما ردت عليه المؤسسة الأممية بأنها تسعى منذ عام 2011 إلى القيام بزيارة للبلاد، بيد أن السلطات المصرية لم ترد على الطلبات الرسمية التي كانت تبعثها.

وبخصوص القمع ذكر المقال أن وتيرته تزايدت ضد المعارضين السياسيين صيف عام 2013، بعد انقلاب الجيش على أول رئيس منتخب بطريقة شرعية، محمد مرسي، موضحا أن القمع طال في البداية أنصار مرسي، ليتسع بعد ذلك ويشمل النشطاء اليساريين والعلمانيين، وكذا النشطاء الحقوقيين والعاملين في المنظمات غير الحكومية.

وأشارت الصحيفة إلى أن الأشهر التي تلت استيلاء السيسي على السلطة، بين يوليو 2013 ومايو 2014، قام نظام الانقلاب باعتقال وإدانة والحكم على 41 ألف شخص، وفقا لإحصائيات منظمة “هيومن رايتس ووتش“.

 

*صفعة جديدة على قفا الانقلاب.. إثيوبيا تبني سدودًا جديدة على النهر الأبيض

أكدت مجلة “أفريكان إنتليجنس” الإفريقية أن أديس أبابا تخدع المصريين والسودانيين، وتتفق معهم على تشكيل مكتب استشاري يدرس تأثيرات “سد النهضة” على نهر النيل، لكنها في الوقت ذاته تبدأ في بناء سدود جديدة على روافد النهر الأبيض.

وكشفت المجلة أن حكومة أثيوبيا تشرع حاليًا في بناء سدين جديدين على نهر النيل.

وقالت إن مصادرها توصلت إلى أن الحكومة الإثيوبية بدأت فعليًا في الاتفاق على بناء السدين الجديدين اللذين سيوفران آلاف الميجاوات من الطاقة الكهرومائية للبلاد، مشيرة إلى أن السد الأول سيتم بناؤه على نهر تامسي الذي يغذي منطقة “بارو”، ويُعد أحد روافد النيل الأبيض، وسيولد طاقة كهرومائية تصل إلى 1.7 ميجاوات.

وأضافت أنه سيتم تشييد السد الثاني على نهر دابوس، أحد روافد النيل الأزرق، ليكون ثاني مشروع كبير، يتم تشييده على النهر، بعد الشروع في بناء “سد النهضة” الشهير، المثير للجدل، الذي تسبب في توتر العلاقات بين القاهرة وأديس أبابا، مضيفةً أن السد الثاني سيكفل توليد طاقة كهربائية بسعة 362 ميجاوات.

ونقلت صحيفة “التحرير” اليوم الأحد، عن المتحدث الرسمي باسم اللجنة الوطنية لسد النهضة، مستشار وزير الموارد المائية والري بحكومة الانقلاب الدكتور علاء ياسين، تأكيده تأجيل اجتماع اللجنة الوطنية لسد النهضة للمرة السابعة على التوالي، بعد أن كان مقررًا عقده غدًا الاثنين.

وأوضح أن التأجيل تم بناء على طلب الشركة الفرنسية “بي. آر. إل” المقرر لها المشاركة في دراسات السد، شركة استشارية رئيسية بالتعاون مع الشركة الهولندية “دلتا رس” كشركة مساعدة، وذلك بإعطائها مهلة إضافية لتقديم العرض المعدل لدراسات سد النهضة.

وكان خبراء وكتاب وإعلاميون مصريون قد وجهوا انتقادات لاذعة لاتفاق “سد النهضة” الذي وقعه عبد الفتاح السيسي قائد الانقلاب مع الرئيس السوداني ورئيس الوزراء الإثيوبي في الخرطوم في شهر مارس الماضي وقالوا إنه يفتقر لضمانات قانونية ملزمة للحفاظ على حقوق مصر في مياه النيل.

وقال الوزير الانقلابي السابق، زياد بهاء الدين، إن الاتفاق يعني واقعيًّا قبول مصر لمشروع سد النهضة، واعترافها بحق إثيوبيا في الاستفادة منه، ليس فقط في توليد الكهرباء، وإنما  – وفقًا لنص المبدأ الثاني من الاتفاق – في جميع مجالات التنمية الاقتصادية، بما فيها الزراعة. وأضاف أن ذلك يعد تنازلاً مصريًا ضمنيًا عن مرجعية الاتفاقات السابقة، والقبول بفتح باب التفاوض على ما كان ثابتا من قبل، وهذه نقطة لن يمكن التراجع عنها مستقبلا.

وتابع أن الاتفاق منح أثيوبيا شرعية في استكمال بناء السد، والبحث عن مصادر تمويله من المؤسسات والبنوك الدولية التي كانت محجمة عن ذلك، حتى يكون هناك توافق بين الأطراف المعنية.

وأكد أن أثيوبيا استفادت من الاتفاقية استفادة مطلقة، دون أن يكون ما حصلت عليه مصر في المقابل واضحا.

 وحذر من انتظار تشكيل لجان فنية قد يستغرق عملها أشهرًا طويلة، يكون الأمر الواقع بعدها قد استقر، ولم يعد من الممكن تداركه، مشيرًا إلى أن هناك وجها آخر لذات القضية، وهو مستقبل السياسة الزراعية والمائية في مصر.

 

*حملات الأغذية والمبيدات الفاسدة.. لعبة صحف الانقلاب لإلهاء المصريين

اعتبر خبراء سياسيون الحملة التي تقودها بعض صحف الانقلاب عن الأغذية والمبيدات الفاسدة والمغشوشة محاولة جديدة لإلهاء المصريين عن واقعهم المزري في ظل الانقلاب العسكري وشغلهم عن الفشل السياسي والاقتصادي الذي منيت به البلاد في ظل عودة حكم العسكر، فيما يرى آخرون أنه محاولة “لسد نفس” المصريين وإجبارهم على الترشيد مع اقتراب شهر رمضان.

 

كانت جريدة “الوطن” الموالية للانقلاب قد تناولت خبرًا يحمل تحذيرًا من الدكتور حسين منصور، رئيس جهاز سلامة الغذاء للمواطنين، من مخاطر المواد الغذائية الفاسدة والتالفة والمواد المقلدة التي تتزايد مع حلول شهر رمضان ونقلت عنه قوله إن 70% من المنتجات المعروضة في الإسواق الشعبية “فاسدة”، وتحمل علامات تجارية مقلدة ومغشوشة، ويجري تصنيعها في مصانع “بير السلم”، مؤكدًا أن المخالفات معلومة للجميع بينما الرقابة غائبة.

 

فيما نشرت جريدة “المصري اليوم” تقريرًا اليوم بعنوان “الموت يسكن أحشاء المصريين”، رصدت خلاله ظاهرة استخدام المبيدات المغشوشة والمسرطنة في زراعة معظم محاصيلنا، وكشفت بالمعلومات والأرقام أن مصر تحتل مركزًا متقدمًا بين الدول المستخدمة للمبيدات الخطرة.

 

ونقلت الصحيفة عن نفس المصدر السابق الدكتور حسين منصور، مسئول “سلامة الغذا”»، قوله إن الرقابة على المبيدات في مصر “متخلفة للغاية”، ولا تضمن سلامة الإنتاج الزراعي، كما نقلت عن مجموعة كبيرة من الخبراء آرائهم حول الأخطار المهددة للمصريين جرّاء هذه المبيدات.

 

وفي السياق نفسه نشر موقع “البوابة نيوز” بتاريخ 12 يونيو الجاري تقريرًا بعنوان “قتل المصريين بالمبيدات الحشرية”، ونقلت عن مدير مركز الدراسات الاقتصادية الدكتور صلاح جودة أن مصر تستورد ٩٠٪ من المبيدات الحشرية المتواجدة في السوق المصرية، وتأتي هذه المبيدات من دول أوكرانيا وروسيا والنمسا؛ حيث تقدر حجم هذه المبيدات بـ٣ مليارات جنيه سنويًا، واكد أن “معظم هذه المبيدات المستوردة منتهية الصلاحية، أغلبها لا يصلح للاستخدام، وأن ٦٠٪ منها مغشوشة.

 

في هذا الإطار قالت د. نرمين عبد السلام أستاذ الإعلام بجامعة القاهرة إنه في ظل الانقلاب تحول دور الإعلام في مصر عن دوره الطبيعي؛ حيث أصبحت وظيفته الإلهاء وتحويل انتباه الرأي العام، وتغيير أجندة اهتماماته، لإبعاده عن القضايا المعيشية والتنموية المتأزمة والمحتقنة، باللعب على محاور مهمة تتعلق بقضايا ساخنة ومنها الحديث عن الأخطار التي تهدد حياة المواطنين وصحتهم من خلال كشف ملفات جديدة، مشيرة إلى أنها استراتيجية قديمة اتبعها أيضًا نظام مبارك.

 

وأكدت في تصريحات صحفية أنه لم يعد يخفى على أحد أن الإعلام يدار بتوجبهات من المخابرات وأن كل ما يثار من قضايا أمر مخطط له, وأضافت أن موجة الصحوة التي تدعيها بعض الصحف الآن هي أمر غير صحيح بل مخططة ومعدة سلفًا وبتوجيهات عليا, وشددت على أن محاربة الفساد لن تأتي إلا بإزالة رؤوسه وليس عن طريق التقارير المخابراتية.

 

 

*ميلشيات الانقلاب تمنع الزيارة عن باسم عودة بسجن طره

كشفت حنان توفيق -زوجة الدكتور باسم عودة وزير التموين بحكومة الدكتور هشام قنديلوالمعتقل بسجون العسكر على خلفية تهم ملفقة لرفضه الانقلاب العسكرى، أن الزيارة ممنوعة عن زوجها وجميع المعتقلين معه بسجن ملحق مزرعة طره، والبالغ عددهم 12 معتقلًا.

وقالت توفيق -عبر صفحتها على “فيس بوك”- قبل قليل: “ممنوع دخول أي زيارة لهم منذ أسبوع، ﻻ نعلم عنهم شيئًا، وغير مسموح لنا معرفة أي أخبار عنهم، وغير مسموح دخول أكل أو لبس أو أدوية”.

 

وتساءلت زوجة وزير التموين الشرعي: “أين هي الآن منظمات حقوق الإنسان المصرية؟ أو حتى العالمية؟ إذا كانت أبسط حقوق المعتقل وهي زيارة أهله له والاطمئنان عليه غير موجودة، فماذا تركت لنا يا وطن من حقوق لم تسلبها؟”.

 

يشار إلى أن قضاة العسكر كانوا قد حكموا بالإعدام بحق د. باسم عودة، على خلفية تهم ملفقة فى الهزلية المعروفة إعلاميا بـ”قطع طريق قليوب”

 

 

*ساويرس يكشف المسئول عن تسريباته ويقول للأقباط: اللي مش عاجبه دينه يغيره

كشف رجل الأعمال نجيب ساويرس عن الشخصية المتورطة في نشر التسريبات التى تذاع له، قائلا إنه “ضابط سابق بأمن الدولة باع هذه الأسرار في مخالفة لمواثيق شرف مهنته فى مقابل مادى وهو معروف لدى الأجهزة الأمنية، ولا أعلم إذا كان تم اتخاذ إجراء ضده أم لا” .

وأوضح ساويرس خلال حوار نشرته إحدى الصحف الانقلابية في عددها الصادر اليوم الأحد أنه لا يعرف لماذا يتم تسجيل مكالماتي وهل هو خطر على المجتمع؟.

وأكد ساويرس أنه لا يعلم إن كان جهاز أمن الدولة يقوم بتسجيل مكالماته أم لا، مضيفا أن ذلك سيغضبه؛ لأن ذلك يعد اقتحام للخصوصيات.

وانتقد نجيب ساويرس، استخدام أسلوب التظاهر بالنسبة للأقباط الذين قاموا بمظاهرات للمطالبة بتغيير قانون الأحوال الشخصية والزواج الثاني خلال الفترة الماضية، قائلا:”اللى مش عاجبه دينه يغيره“.

وأكد ساويرس في حوار نشرته “اليوم السابع” ، أنه رجل ملتزم دينيا وإن كان دينه يمنع الطلاق فهو يحترمه هذا ولا نستطيع أن نقول للبابا غير حاجات معينة فى الدين، مضيفا:”أنه غير مقتنع بأن يستمر رجل  مع زوجة منكدة علي حياته”، لكن طالما هذا أمر ديني فلابد من احترامه.

 

*الشو الإعلامي يورط محلب في “تيودوربلهارس”

أزمة جديدة تتجدد بين حكومة الانقلا ب ومعهد “تيودوربلهارس” والذى طالب محلب بإقالة رئيسته عقب زيارته للمعهد الأخيرة، على خلفية ما وجده من إهمال، حيث أعلنت وزارة البحث العلمي فى حكومة الانقلاب استمرار  الدكتورة حنان الباز فى منصبها  كرئيس لمعهد تيودوربلهارس، وتمسكها بالمنصب على الرغم من توجيه رئيس مجلس الوزراء المهندس إبراهيم محلب بإقالتها.

وقالت الوزارة -فى بيان لها- إنه حتى تاريخه لم تقدم الباز طلبا رسميا للإعفاء من المنصب، مضيفا أن الدكتور شريف حماد وزير البحث العلمى دعا المجلس للانعقاد فى 8 يونيو، لنظر  طلب إقالتها من منصبها لما وصفه بإخلالها بمقتضيات مسئولياتها الرئاسية.

وأكد البيان أن المجلس انتهى  إلى الموافقة بالإجماع على تقديم طلبا للسلطة المختصة لإقالتها من منصبها إعمالا لأحكام القانون التى توجب لإقالة رئيس المعهد من منصبه أن يكون ذلك بقرار من مجلس المراكز والمعاهد والهيئات البحثية.

يشار إلى  أن الهجمة الشرسة التي شنتها حكومة  الانقلاب ممثلة في رئيس الوزراء ووزير الصحة بعد زيارتهما لمعهد القلب القومي ونقل عدد من الأطباء، أثارت حالة من الغضب الشديد بين الأطباء  معتبرين أنه محاولة من الحكومة  للتنصل من مسئولتها الرئيسية عن ما تعانية المنظومة الصحية من إهمال صارخ وأوضاع مزرية.

من جانبه، اعتبر الدكتور إيهاب الطاهر -أمين عام نقابة أطباء القاهرة- أن الحملة الإعلامية التي تظهر أن إهمال الأطباء هو السبب الرئيسى والوحيد لانهيار المنظومة الصحية، محاولة من الحكومة دفن الرءوس في الرمال، لافتا إلى أن المسئولين لا يقومون بالتفتيش على الأدوية غير الموجودة أو الأجهزة المعطلة أو المستلزمات غير المتوفرة، وإنما فقط يفتشون على تواجد الأطباء وكأن الطبيب ساحر سوف يشفى الأمراض بمجرد تواجده.

وتساءل  -فى تصرحات صحفية -هل قامت الحكومة بدورها الكامل تجاه المنظومة الصحية حتى يكون التقصير من قبل الأطباء فقط، وهل قامت الحكومة بوضع خطة معلنة “ذات جدول زمني” لإصلاح المنظومة الصحية المتهالكة، وهل رفعت موازنة الصحة، وهل وفرت المستلزمات والأدوية والمعدات الطبية، وهل قامت بإصلاح البنية التحتية لمعظم المستشفيات، وهل وفرت فرص الدراسات العليا للفريق الطبى حتى يقدم خدمة طبية لائقة، وهل وفرت أسرة الرعاية المركزة والحضانات وتوفير الأطقم الطبية المدربة لها حتى لا يتسبب نقصها في مقتل العشرات يوميا؟.

وأشار إلى أن محاولة إيهام الشعب بأن مجرد القضاء على إهمال بعض الأطباء هو الذي سيصلح من جميع سوءات المنظومة الصحية، أشبه بدفن الرءوس في الرمال، ومحاولة التنصل من واجبات الحكومة في إصلاح المنظومة الصحية، وتمثل استعداء للشعب ضد الأطباء.

وأبدى الطاهر موافقته على توقيع أقصى عقوبة قانونية على الأطباء المهملين، ولكن يجب توقيع أقصى عقوبة قانونية وسياسية على الحكومة أيضا لخلق منظومة صحية تليق بالشعب المصرى العظيم.

وفى السياق نفسه، دشن الأطباء حملة بعنوان “عشان لو جه ميتفاجئش” لنشر جميع مظاهر الإهمال وسوء الأحوال بالمستشفيات، والتي تفضح واقع المستشفيات الحكومية منعًا لمفاجأة رئيس حكومة الانقلاب، ونشر الأطباء خلالها صورا متعددة تكشف الإهمال الصارخ الذى بضرب كل المستشفيات والوحدات الصحية الحكومية

فيما أصدرت نقابة الأطباء بيانا تستنكر فيه ما وصفته باندهاش وغضب المهندس إبراهيم محلب، رئيس مجلس الوزراء، من مستوى الخدمة الصحية في أكبر مستشفيات الجيزة “معهد القلب” و”تيدور بلهارس“.

وقللت النقابة من أهمية رد فعل محلب بإقالة أحد مديري المستشفيين ونقل عدد كبير من الأطباء، ومن رد فعل وزير الصحة الذي نقل مكتبه لمعهد القلب.

وأشارت النقابة إلى أن كل المظاهر التي رصدها محلب من تجول القطط في المستشفيات والازدحام الشديد وضعف الإمكانات وشكاوى المرضى، ليست جديدة، ورصدتها النقابة كثيًرا، ولم تتخذ الحكومة أي خطوات لحلها، موضحة أن إقالة المدير ونقل الأطباء لن يغير من الأمر شيئًا.

عن Admin

التعليقات مغلقة