الأحد , 17 نوفمبر 2019
خبر عاجل
أنت هنا: الرئيسية » أرشيف الوسم : علي

أرشيف الوسم : علي

الإشتراك في الخلاصات

لا خير في مسيرة يتقدمها الإرهابي الدولي نتن ياهو

مسيرة "الإرهاب" في باريس

مسيرة “الإرهاب” في باريس

لا خير في مسيرة يتقدمها الإرهابي الدولي نتن ياهو

 

علي بن حاج -نائب رئيس الجبهة الإسلامية للإنقاذ

 

إنّه ليحزنني أشد الحزن ويقض مضجعي أن أرى وفود الحكام والملوك والأمراء وأهل العمالة للغرب وبعض “حركى” العلماء والدعاة يهرعون كالبله المغفلين أو كقطيع الخرفان الذين يساقون إلى المذبح وهم في نشوة غافلون ولا يدرون ما يخطط لهم في الدهاليز المظلمة التي يحرك خيوطها أساطين الماسونية العالمية ودهاقنة الصهاينة وذئاب الرأسمالية المتوحشة وقوى الاستكبار والهيمنة العالمية التي تتخذ بعض الحوادث الغامضة التي لا تنكشف سريعا إلا بعد سنوات مديدة، ذريعة لتهييج الرأي العام العالمي مستخدمة بعض الوسائل الإعلامية للحشد والتهييج وإثارة العواطف والنفخ في الشائعات تمهيدا لاتخاذ قرارات سياسية وإجراءات قمعية لا يمكن اتخاذها في الحالات العادية ويكون ضحيتها الشعوب نفسها، وسوف تدرك الشعوب ذلك بعد حين عندما يخفت لهب العاطفة والإثارة الإعلامية المضللة التي تعتبر خير ممهد لاتخاذ تلك الإجراءات التي ترتب في الخفاء.

لقد شاهد العالم بأسره أكبر زعيم إرهابي في العالم وهو في مقدمة مسيرة الجمهورية، وكان الواجب على حكام العرب وأمرائهم عدم حضور هذه المسيرة بحضور زعيم الإرهاب العالمي نتن ياهو الذي يجب أن يحال على المحكمة الدولية بتهمة ممارسة الإرهاب الدولي.

 

أين كان هؤلاء الحكام والملوك والأمراء وبعض “حركى” العلماء عندما كانت تقصف غزة وتدمر على رؤوس الشيوخ والنساء والأطفال والأبرياء؟ وأين كانوا عندما كانت تحرق جثث المسلمين في بورما؟

 

وأين كانوا عندما كانت أفريقيا الوسطى تتعرض لأبشع مجزرة بأيدي المسيحيين؟ !

 

وأين كانوا حين كانت الطائرات بدون طيار تقصف أفغانستان واليمن وسوريا والعراق وشمالي مالي والصومال وباكستان وتحصد الآلاف من الأبرياء الذين لا ناقة لهم ولا جمل؟ ! .

 

لماذا هذا الكيل بمكيالين وهل كلمة “الإنسان” لا تنطبق إلا على البيض من أهل الغرب؟ ! وما سواهم من بني الإنسانية على اختلاف ألوانهم وأجناسهم وأديانهم ومشاربهم الفكرية عبارة عن همل مهمتهم في الدنيا فقط الخضوع التام للمرجعية المركزية الغربية.

والداهية الكبرى والمصيبة العظمى أن يحضر تلك المسيرة المشبوهة وزير الخارجية الجزائري رمطان لعمامرة وكأنّه لا يدري أنّ هذه المسيرة ستتخذ فيما يستقبل من الأيام ذريعة لقمع الجالية العربية الإسلامية عامة والجزائرية بصفة خاصة ومبررا للتدخل الخارجي باسم مكافحة الإرهاب من جذوره –أي من الدول المصدرة له-، إذ كيف يسمح لنفسه بحضور مسيرة في قلب باريس بدعوى الدّفاع عن حرية التعبير وحق التظاهر السلمي ومكافحة الإرهاب والنظام الجزائري مارس إرهاب الدولة ولا يزال يمنع المسيرات السلمية والتظاهرات الاحتجاجية ويضيق على الأقلام الحرة ويسجن بعض رجال الإعلام ويغلق على النشاط السياسي وتحرك المجتمع المدني “مالكم كيف تحكمون”!.

 

وأخيرا نقول … والأيام حُبالى يلدن كل عجيبة.

 

 

 

مشكلة صالح عفاش مع جذوره. . أسماء تحرج وعُقد يكشفها الإخفاء

السارق علي عفاشمشكلة صالح عفاش مع جذوره. . أسماء تحرج وعُقد يكشفها الإخفاء

 

شبكة المرصد الإخبارية

 

مثلما كان الاسم الأوسط لأوباما دافعاً إضافيّاً له، لأن يحفر في الصخر كي يتجاوز هذه العُقدة ويحقق طموحه السياسيّ، فإن تجربة الرئيس اليمنيّ السابق، علي عبدالله صالح عفاش، جعلته كذلك يصل إلى أعلى منصب في بلاده رغم انتمائه إلى جذور فلاحية بسيطة، وفقاً لوصف أديب اليمن الراحل، عبدالله البردوني، لكن صالح، لسبب غير واضح تماماً أخفى اسمه العائلي طوال مدة رئاسته، ولم يكن يعرف بذلك إلا قليلون.

أشقاء صالح من والدته ممن ينتمون إلى مسقط رأس صالح قرية بيت الأحمر في سنحان، إحدى المناطق الريفية المطلة على العاصمة اليمنية، استعملوا جميعاً لقب الأحمر نسبة إلى تلك القرية وليس نسبة إلى عائلة “آل الأحمر” التي ينتمي إليها شيوخ حاشد وكبيرهم الراحل عبدالله بن حسين الأحمر. أما صالح نفسه فلم يستخدم الاسم إلا في بعض الوثائق الرسمية، وبالتحديد عند تقديم أوراق ترشيحه للرئاسة، حيث كان رئيس مجلس النواب اليمني، الشيخ عبدالله الأحمر، يصر على أن يكون الاسم رباعيّاً ليتضمن اللقب. وما عدا ذلك فإن صالح تجنّب طوال حكمه استعمال لقب الأحمر، ربما لشعور مبكر لديه بأنه سيتقاتل يوماً ما مع شيوخ قبيلة من “آل الأحمر”. فبما أن صالح ينتمي إلى قبيلة حاشد فقد كان اليمنيّون يصفون علاقته بشيخ القبيلة، عبدالله الأحمر، بأن هذا شيخ الرئيس وذاك رئيس الشيخ.

شرائح اجتماعية فخرية لا طبقية

ولكن بما أن المجتمع اليمني يُقسم عرفيّاً إلى شرائح اجتماعية قد لا تصل إلى درجة التقسيم المحكم في الهند لدى بعض الطوائف، ولكنه تقسيم شرائحي توزع فيه الألقاب الفخرية طبقاً للشريحة الاجتماعية التي ينتمي إليها الفرد، فهناك من يلقب بالشيخ (شيخ قبيلة أو عشيرة، أو ينتمي إلى أسرة تتولى المشيخة). وهناك من يلقب بالسيّد، إذا كان من الطائفة الزيديّة، وينتمي سلاليّاً إلى أصول عدنانيّة من بني هاشم في قريش، أو يلقب بالشريف إن كان سُنيّاً من ذات السلالة، وقد يحصل على لقب القاضي أو الفقيه من يزاول المهمات التي يؤدّيها السيّد أو الشريف دون أن يكون عدناني السلالة. وهناك تقسيمات أخرى حسب المهن التي تؤديها كل شريحة، ولكن أوسع شريحة وأكثرها عدداً في اليمن هي شريحة الفلاحين وأبناء القبائل، وهي الشريحة التي ينتمي إليها الرئيس اليمني السابق.

وبما أن الرجل كان طامحاً من صغره، ويسعى إلى التفوق والتميّز والريادة، فربما أنه لم يكن يرضيه الانتماء إلى شريحة عادية في اليمن، فحاول الهروب من هذا الانتماء حتى بعد أن أصبح رئيساً. ويفترض أن موقع الرئيس أكثر مدعاة للفخر والاعتزاز، لكن على ما يبدو فإن الرئيس لم يتمكن نفسيّاً واجتماعيّاً من تجاوز الانتماء الشرائحي الاجتماعي الضيّق إلى أفق أكثر اتساعاً. ويؤكد ذلك حرصه على مصاهرة أسر تنتمي إلى شرائح القضاة والسادة والمشائخ، لما تمثله قوة الأعراف الاجتماعية والعادات والتقاليد من نفوذ، وغالبا ما تهزم العادات الاجتماعية أي قِيم أخرى سواء كانت إيجابية أم سلبية.

ورغم أن لقب عفاش حسب العادات اليمنية كان يفترض أن يذيل به اسم الرئيس اليمني السابق، وفقاً لشعار قَبَلي في اليمن يستنكر إنكار الأصل أو التنكر للجذور. لكن تطبيق هذا الشعار لم يجرؤ عليه سوى جيل الشباب من أقارب صالح، الذين جاهروا بالاسم وسمّوا أولادهم به، كبادرة اعتزاز شبابية بأنفسهم، وكان أول هؤلاء طارق محمد عبدالله صالح، قائد حرس صالح الذي سمى أحد أبنائه “عفاش، وسرعان ما اقتدى به جميع أبناء المرحوم اللواء، محمد عبدالله صالح، الأخ الأكبر للرئيس اليمنيّ السابق، وأضاف بعضهم اسم عفاش رسميّاً إلى هويته الشخصية، كما أظهروا اعتزازاً كبيراً بالاسم. أما الزعيم، علي عفاش، نفسه فقد كان آخر شخص في الأسرة يقدم على خطوة الاعتراف بلقبه العائلي الاجتماعي. ولم يساعده على هذا الاعتراف سوى صراعه المرير مع أبناء شيخ مشائخ قبيلة حاشد، عبدالله الأحمر، منذ مواجهتهم له عقب ثورة الـ 2011 التي أطاحته من السلطة، وأبقت على حياته.

وبعد صدور قرار العقوبات الدولية ضده بإجماع أعضاء اللجنة المشكلة من مجلس الأمن بشأن اليمن، أراد صالح إظهار تحديه للقرار، في خطاب عام ألقاه أمام جمع كبير من أعضاء حزبه المنفرد بالحكم سابقاً، وهو حزب المؤتمر الشعبي العام في صنعاء. ويبدو أن مشاعر التحدي ألهبت نشاط وحيوية الزعيم السبعيني، ثم ساقته تلقائياً إلى ترديد عبارات مفعمة بمشاعر مختلطة من الفخر والأسى والعناد والقهر والإباء قال فيها حرفيّاً: “أنا اسمي علي عبدالله صالح ابن علي عباس عفاش”، وتعثّر برهة بين صالح.. وبن علي، كان هناك فراغ بين الاسمين قد يكون الرئيس السابق تركه متعمداً لأن ذلك قد يجعله سعيداً. وبعد ذلك التعثّر اللحظي استمر في القول: ابن علي عباس عفاش، كأنه يخاطب السيّد الحوثي حليف اليوم وخصم الأمس، وربما عدو الغد قائلاً له ضمنيّاً ما معناه: إن كنت تقول إنك ابن الإمام علي، فأنا ابن علي والعباس يا حوثي. لكنّه لم يقل ذلك بل اكتفى بإيحاءات الاسم العدناني مستمراً في خطابه ومستدركاً في فخره بالتشديد على أصله القحطاني، حيث توقف برهة مرّة أخرى عند كلمة عفاش ثمّ استرسل موضحاً: “حميري الأصل“.

 وربما أن الجديد في ما أورده الرئيس اليمني السابق عن شجرة عائلته هو إضافته ابن علي عباس”، وقد يكون الرجل صادقاً فيما يقوله، ولكن لديه مشكلات عدة تجعل البعض يشككون في أي شيء يقوله:

المشكلة الأولى:

إن جميع الذين استمعوا إلى خطابه من الحضور أوعبر التلفاز يتذكرون أنه أخفى عفاش” ما يقارب الأربعين عاماً، ولم يعرف الاسم بين اليمنيين على نطاق واسع إلا بعد انطلاق المظاهرات الشبابية وارتفاع الهتافات ضد “علي عفاش، فما الذي يمنع من أنه يخفي، الآن، مقطعاً آخر من اسمه قد لا يكون له أية أهمية، ولكن الخداع متعب والصدق يظهر المتحدث سعيداً.

المشكلة الثانية:

إن إتيانه المفاجئ باسم علي عباس يأتي وسط ظاهرة جديدة من التشيع المزيف لأهل السلطة الجديدة عن طريق استغلال دلالات الأسماء، مقابل حرب مضادة تنتشر فيها أسماء عمر وعثمان ومعاوية، وفي أحيان كثيرة يدور الصراع بين زيد ويزيد.

الغريب في كل هذا أن العارفين باللهجة اليمنية والباحثين في الشرائح الاجتماعية في اليمن لا يجدون أي عيب في اسم “عفاش”، يجعل صاحبه مدعاة للشتم، أو يستدعي إضافة ما يدل على تشيع أجداد صاحب الاسم. فهل يدرك الرئيس اليمني السابق أن المتظاهرين ضده كانوا يشتمون أفعاله ويشتمون سياساته، ولم يثوروا ضد اسمه أو لقبه أو أسرته أو قبيلته؟! وهل يدرك أن الأهم من أن يكون شيعيّاً أو سنيّاً أو يهوديّاً أو نصرانيّاً أن يكون إنساناً أولاً وعربيّاً ثانيّاً ويمنيّاً ثالثاً، وكفى.

 

أنباء عن وفاة أسطورة الملاكمة محمد علي كلاي

محمد علي كلايأنباء عن وفاة أسطورة الملاكمة محمد علي كلاي

 

شبكة المرصد الإخبارية

 

افادت انباء صحفية امريكية قبل قليل عن وفاة أسطورة الملاكمة العالمي، الأمريكي المسلم محمد علي كلاي توفي مساء اليوم الإثنين عن عمر يناهز 72 عاماً، بعد معاناته من مرض الباركنسون” ولم يتسن لشبكة المرصد الإخبارية التأكد من صحة الخبر.

وكانت قد راجت اشاعات قبل عدة ايام تحدثت عن وفاة الاسطورة كلاي بعد صراعه مع المرض وتدهور حالته الصحية ويعد الملاكم محمد علي كلاي المسلم الديانة من اشهر الملاكمين علي مر التاريخ في الوزن الثقيل حيث اشتهر بالضربة القاضية التي يوجهها لخصومه والتي يسقط الملاكم الخصم من بعدها لا يقوى على الحركة وحقق كلاي بطولة العالم في الملاكمة للوزن الثقيل ثلاث مرات ويعتبر كلاي احد رموز الملاكمة في التاريخ .

واصيب كلاي بمرض نادر يدعى الباركنسون وهو مرض رعاشي يصيب الجهاز العصبي المركزي يؤدي لخلل في وظائفه وادي لتدهور صحته في الايام الاخيرة حقق كلاي بطولة القفاز الذهبي في الوزن الخفيف في بداية مسيرته

ولد بإسم كاسيوس مارسيلوس كلاي جونيور (بالإنجليزية: Cassius Marcellus Clay Jr في 17 يناير 1942 لأسرة مسيحية في مدينة لويفيل بولاية كنتاكي، فاز ببطولة العالم للوزن الثقيل ثلاث مرات على مدى عشرين عاماً في 1964 و 1974 و 1978، وفي عام 1999 توج محمد علي كلاي بلقب “رياضي القرن”[1]. وهو صاحب أسرع لكمة في العالم والتي وصلت سرعتها 900 كم فيالساعة[ادعاء غير موثق منذ 435 يوماً] ، اعتزل الملاكمة عام 1981 وقد كان عمره 39 عامًا

 محمد علي كلاي1

مقتطفات من سيرة محمد علي كلاي:

ولد محمد علي وأسمه قبل الإسلام، كاسيوس كلاي، في ولاية كنتاكي في 17 من يناير/ كانون الثاني عام 1942، تزوج أربع مرات وله من تسعة من الأبناء.
أول مرة تعرف فيها على رياضة الملاكمة كانت عندما توجه لتقديم بلاغ عن سرقة دراجته الهوائية لأحد أفراد الشرطة الذي كان يقوم بتدريب مجموعة على تقنيات الملاكمة، لينخرط بعدها في هذه الرياضة محققا 100 انتصار من أصل 108 مباريات خاضها كملاكم هاو قبل مسيرته الاحترافية.
مسيرته الإحترافيه:
1959:
فاز ببطولة القفاز الذهبي الوطنية عن فئة الوزن الخفيف، وتأهل ليمثل الولايات المتحدة الأمريكية بالأولمبياد.
1960:
فاز بذهبية رياضة الملاكمة في الأولمبياد وعاد للاحتراف ببلاده.
1964:
أعتنق الإسلام وحول أسمه من كاسيوس إلى محمد علي.
25
فبراير/ شباط 1964: تغلب على سوني ليستون وفاز بلقب بطل العالم بالملاكمة عن الوزن الثقيل.
28
أبريل/ نيسان 1976: جرد من لقبه العالمي من قبل الإتحاد الدولي لرياضة الملاكمة بسبب رفضه للحرب الأمريكية على فيتنام.
20
يونيو/ حزيران: حكم عليه بالسجن خمسة أعوام بعد إدانته بخرق بعض القوانين وتغريمه مبلغ عشرة آلاف دولار.
8
مارس/ آذار 1971: أول خسارة يتلقاها محمد علي في مسيرته الإحترافية على يد جو فرايزر.
26
يوليو/ تموز 1971: فاز على الملاكم جيمي اليس ونال لقب لقب بطل الوزن الثقيل بإتحاد أمريكا الشمالية للملاكمة.
20
سبتمبر/ أيلول 1972: حافظ على لقب بطل الوزن الثقيل بإتحاد أمريكا الشمالية للملاكمة، للسنة الثانية على التوالي بعد أن تغلب على الملاكم فلويد باتيرسون.
مارس/ آذار 1973 حافظ على لقب بطل الوزن الثقيل بإتحاد أمريكا الشمالية للملاكمة للمرة الثالثة بعد أن انتزعه منه الملاكم كين نورتون لمدة أشهر قليلة.
28
يناير/ كانون الثاني 1974: حافظ على لقب بطل الوزن الثقيل بإتحاد أمريكا الشمالية للملاكمة للمرة الرابعة بعد أن تغلب جو فرايزر.
1987:
خسر لقب الوزن الثقيل على مستوى العالم في فبراير/ شباط، واستعاده في سبتمبر/ أيلول من العام ذاته بعد إعادة المباراة مع ليون سبينكس.
26
يونيو/ حزيران 1979: تقاعد من ممارسة الملاكمة كمحترف.
1980:
عاد للإحتراف وخوض مباراة ضد الملاكم لاري هولمز الا أنه خسرها وخسر جائزتها المقدرة بثمانية ملايين دولار.
1984:
محمد علي كلاي يعلن للعلن أنه مصاب بمتلازمة باركينسون (فشل في عمل الجهاز العصبي المركزي). 

اليمن الجريحة في ظل المؤامرة الدولية والخيانات . . صنعاء تسقط في يد الحوثيين

اليمن جريحةاليمن الجريحة في ظل المؤامرة الدولية والخيانات . . صنعاء تسقط في يد الحوثيين

شبكة المرصد الإخبارية

سيطر المتمردون الحوثيون الشيعة الاحد في شكل مفاجىء على مقر الحكومة والاذاعة ومقار عسكرية ووزارات مهمة في صنعاء في مشهد اظهر تراجعا كبيرا للسلطة، وذلك رغم اعلان الامم المتحدة التوصل الى اتفاق لوضع حد للازمة الحالية، بحسب ما افادت مصادر رسمية واخرى من الحوثيين.

وتزامنا مع تقدم الحوثيين الميداني في العاصمة اليمنية، قدم رئيس الوزراء محمد سالم باسندوة استقالته فيما دعا وزير الداخلية اجهزة الامن الى التعاون مع الحوثيين وعدم مواجهتهم عسكريا.

وجرت مساء اليوم في دار الرئاسة بصنعاء مراسم التوقيع على اتفاق السلم والشراكة الوطنية بناء على مخرجات مؤتمر الحوار الوطني بحضور عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية ومساعد أمين عام الأمم المتحدة ومستشاره الخاص لشئون اليمن جمال بنعمر وممثلي الأطراف السياسية بمن فيهم الحوثيين.

وقد تحدث هادي بكلمة في مستهل تلك المراسم قال فيها :

يا جماهير شعبنا الأبي الصابر :

أدرك جيداً كم هي قساوة الأيام التي مرت عليكم وأنتم تضعون أيديكم على قلوبكم خوفاً على الوطن وأمنه واستقراره وسلامة أبناءه ومستقبل أجياله .. كما ادرك جيداً أنكم قلقون على حلمكم الذي انتظرتم تحقيقه طويلاً وضحيتم من أجل بلوغه كثيراً.

وأعي جيداً أنكم عشتم لحظات عصيبة تستحضرون معها واقعاً أليماً ومراً لإخوان وأخوات لنا في دول شقيقة أصابها العنف والدمار جراء الحروب الأهلية وغياب الحوار، وكأني أراكم تشخصون بأبصاركم صوب قيادتكم وسياسيكم وفي عيونكم الأمل بأن الحكمة لن تبرح مكانها وثقتكم بالله كبيرة بأنهم سيجتازون هذا المنعطف الخطير والأزمة الكبيرة بما يجنب بلادنا ويلات الحرب والدمار .

وإنني اليوم أقول لكم بأننا لم نخيب ظنكم أبداً وكنا على قدر المسؤولية التاريخية لإخراج الوطن من اتون الانزلاق إلى مربع العنف والفوضى والاقتتال وحقناً للدماء الزكية التي سفكت وكادت أن تسفك وهي من أبناء اليمن جنوداً ومدنيين فقد توصلنا إلى اتفاقية نهائية تمكنا من تجاوز هذه المحنة الكبيرة التي كادت أن تعصف بالوطن وأحلام ابنائه وغلبنا لغة الحكمة والتعقل والمضي قدماً في بناء اليمن الجديد يمن الجمهورية والوحدة والديمقراطية والحوار الوطني يمن التعايش والسلام والمواطنة المتساوية يمن الحرية والكرامة والعيش الكريم، اليمن الذي نحلم به جميعاً والقائم على العدل وسيادة القانون، اليمن الذي تسود فيه لغة الحوار وتحترم فيه ثقافة التنوع والقبول بالأخر.

ففي مساء السبت الموافق 20 سبتمبر 2014م وبعد جهود حثيثة ومضنية تم الاتفاق بين كل الأطراف السياسية على اتفاق تطوى بموجبه صفحة الأزمة الأخيرة التي كادت تعصف بوطننا الحبيب وتدفعه إلى شفا هاوية الحرب الأهلية والاقتتال الداخلي.

وإنني إذ أبارك ومعي كل القوى الوطنية المخلصة وشركاءنا الإقليميين والدوليين هذا الاتفاق التاريخي وقبلها كافة المساعي والجهود الحثيثة والمخلصة التي أخرجته إلى النور وآخرها تلك التي بذلها المبعوث الأممي لليمن جمال بنعمر ، فإنني أدعو الجميع إلى العمل معاً على تنفيذ ما ورد فيه من بنود بدءاً من هذه اللحظة المباركة.. فشعبنا العظيم يحدوه أمل كبير بطي هذه الصفحة الأليمة ويتطلع للخلاص من كل ما يؤرقه ويثقل كاهله من أزمات ومشكلات فقد مل الصراعات والحروب والدماء ويصبو بكل لهفة لشروق فجر جديد ليمن جديد يسوده الأمن والآمان والاستقرار وتظلله مشاعر الأخوة والمحبة والتعاضد بين جميع أبنائه .

إن هذه الوثيقة تمثل عبوراً نحو تطبيق مخرجات مؤتمر الحوار الوطني الشامل وتجاوز كافة العقبات والتحديات الأمر الذي يستوجب ضرورة تطبيقها بصورة دقيقة من قبل الجميع مع الحرص على البدء فوراً في وقف إطلاق النار سواء في العاصمة صنعاء أو بقية المحافظات والمناطق.

بوركتم جميعاً يا أبناء شعبنا العظيم الصابر المصابر وبارك الله وطننا الغالي وحفظه دوماً من كل شر ومكروه والحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات.

كما تحدث مساعد أمين عام الأمم المتحدة ومستشاره الخاص لشؤون اليمن جمال بنعمر بكلمة بارك فيها للشعب اليمني التوقيع على هذه الاتفاقية الهامة التي تمت بين كل القوى السياسية بناء على مخرجات مؤتمر الحوار الوطني الشامل .. معتبرا هذا الاتفاق بأنه وثيقة مهمة لإنهاء الأزمة وإيقاف الصراع .

وأشار المبعوث الأممي إلى أن الامم المتحدة تتطلع إلى استمرار العمل والتعاون مع الرئيس هادي وكافة الأطراف السياسية اليمنية لانجاح الخطوات المتبقية للعملية الانتقالية بمايكفل وضع اللبنات القوية لبناء اليمن الجديد.. مشدداً على ضرورة التزام جميع الأطراف ببنود الاتفاق والبدء بوقف إطلاق النار فوراً ووقف نزيف الدم اليمني .

وعقب ذلك جرى التوقيع على اتفاق السلم والشراكة الوطنية من قبل ممثلي الأطراف السياسية وهم:

الدكتور عبد الكريم الإرياني المؤتمر الشعبي العام

عبد الوهاب الآنسي التجمع اليمني للإصلاح

يحيى منصور أبو أصبع الحزب الاشتراكي اليمني

الدكتور عبد الله نعمان التنظيم الوحدوي الشعبي الناصري (( لم يوقع))

الدكتور محمد موسى العامري حزب الرشاد

محمد أبو لحوم حزب العدالة والبناء

ياسين مكاوي الحراك الجنوبي السلمي

حسن زيد حزب الحق

محمد الرباعي اتحاد القوة الشعبية

الدكتور قاسم سلام احزاب التحالف الديمقراطي الوطني

الدكتور عبد الله عوبل منذوق التجمع الوحدوي اليمني

محمد الزبيدي حزب البعث

حسين العزي الحوثي

وتتاقلت الانباء سقوط الوزارات والمؤسسات العامة في يد الحوثيين، من دون مقاومة في بعض الاحيان، بما في ذلك وزارة الدفاع والمصرف المركزي والبرلمان.

وقال مصدر رسمي لوكالة فرانس برس ان الحوثيين “سيطروا على مقر رئاسة الوزراء (الحكومة) وعلى الاذاعة اضافة الى مقر اللواء الرابع“.

من جهته، اكد المتحدث باسم الحوثيين محمد عبد السلام عبر صفحته على فيسبوك ان “الجهات العسكرية والأمنية التي ايدت الثورة الشعبية وانحازت إلى خيار الشعب هي: القيادة العامة للقوات المسلحة، معسكر الإذاعة، المؤسسات الرسمية المتواجدة بمنطقة التحرير (و) رئاسة الوزراء“.

واشارت مصادر متطابقة الى ان الحوثيين سيطروا على وزارة الاعلام ووزارة الصحة، كما سيطروا على مقر الفرقة السادسة ومقر القيادة العامة للقوات المسلحة بعد حصول مواجهات بالاسلحة .

وفي وقت لاحق، اعلن عبد السلام السيطرة على مقر الفرقة الاولى مدرع (سابقا)، اي مقر اللواء علي محسن الاحمر الذي يبدو انه تمكن من الفرار، مع العلم انه من الد اعداء الحوثيين.

وقال ان “اللجان الشعبية اعلنت التطهير الكامل والكلي لمقر الفرقة الأولى مدرع المنحلة وتعلن أن علي محسن الأحمر مطلوب للعدالة“.

واكد شهود عيان ومصادر سياسية لوكالة فرانس برس ان عددا كبيرا من المقار العسكرية والسياسية التي سيطر عليها الحوثيون لم تشهد اي مقاومة من جانب الجيش.

وتاتي هذه التطورات رغم وصول اثنين من ممثلي التمرد الحوثي الى القصر الجمهوري في صنعاء بعد اعلان المبعوث الاممي ليل السبت التوصل الى اتفاق سياسي سيتم توقيعه.

وافادت وكالة الانباء اليمنية ان الرئيس اليمني عقد لقاء “مع مستشاريه وممثلي الأحزاب والقوى السياسية بمن فيهم انصار الله” اي الحوثيين. ويشارك في اللقاء مبعوث الامم المتحدة جمال بن عمر.

وفي الاثناء، قدم باسندوة استقالته متهما رئيس الجمهورية عبد ربه منصور هادي بالتفرد بالسلطة، وذلك بعد اكثر من شهر على بدء المتمردين الحوثيين الشيعة تحركهم للدفع نحو اسقاط الحكومة والتراجع عن قرار رفع اسعار الوقود.

وقال باسندوة في رسالة الاستقالة التي حصلت عليها وكالة فرانس برس من مصدر من الامانة العامة لرئاسة الوزراء “لقد قررت ان اتقدم اليكم باستقالتي من رئاسة الوزراء“.

واشار باسندوة الذي يرئس حكومة وفاق وطني شكلت بموجب اتفاق انتقال السلطة الذي وضع حدا لحكم الرئيس السابق علي عبدالله صالح انه “بالرغم من ان المبادرة الخليجية (اتفاق انتقال السلطة) وآليتها المزمنة نصتا على الشراكة بيني وبين الاخ الرئيس في قيادة الدولة، لكن ذلك لم يحدث الا لفترة قصيرة فقط ريثما جرى التفرد بالسلطة لدرجة انني والحكومة اصبحنا بعدها لا نعلم اي شيء لا عن الاوضاع الامنية والعسكرية ولا عن علاقات بلادنا بالدول الاخرى“.

من جهته، دعا وزير الداخلية اليمني عبده حسين الترب الاحد الاجهزة الامنية الى التعاون وعدم مواجهة المتمردين الحوثيين في بيان نشر على موقع وزارة الداخلية.

وجاء في البيان ان وزير الداخلية اللواء عبده حسين الترب دعا “كافة منتسبي الوزارة الى عدم الاحتكاك مع أنصار الله (الحوثيون) أو الدخول معهم في أي نوع من أنواع الخلافات“.

كما دعا العاملين في الوزارة الى “التعاون معهم في توطيد دعائم الأمن والاستقرار، والحفاظ على الممتلكات العامة وحراسة المنشآت الحكومية، التي تعد ملكا لكل أبناء الشعب، واعتبار أنصار الله اصدقاء للشرطة“.

وكانت وزارة الدفاع ورئاسة هيئة الأركان العامة دعتا في وقت سابق الاحد “منتسبي الوحدات العسكرية المرابطة في إطار إمانة العاصمة وما حولها إلى البقاء في وحداتهم بجاهزية عالية والحفاظ على الممتلكات والمعدات ومختلف العهد العسكرية وعدم التفريط فيها كونها من ممتلكات الشعب“.

الا ان شهودا عيان اكدوا لوكالة فرانس برس ان الحوثيين تمكنوا من السيطرة على كميات كبيرة من الاسلحة، خصوصا من مقر اللواء الرابع.

وينشر الحوثيون الافا من المسلحين وغير المسلحين في صنعاء وحولها منذ اعلن زعيم التمرد عبد الملك الحوثي في 18 اب/اغسطس تحركا احتجاجيا تصاعديا للمطالبة باسقاط الحكومة والتراجع عن قرار رفع اسعار الوقود اضافة الى تطبيق مقررات الحوار الوطني.

واستمرت المواجهات في صنعاء منذ اعلان المبعوث الدولي جمال بن عمر ليل السبت التوصل الى اتفاق بين الحوثيين والرئاسة اليمنية لانهاء الازمة الحالية.

وانزلق الوضع الى العنف منذ ايام في صنعاء وضاحيتها الشمالية حيث قتل العشرات في مواجهات بين الحوثيين ومسلحين قبليين موالين للتجمع اليمني للاصلاح، الحزب الاسلامي الاكبر في اليمن.

واعلن بن عمر في وقت متأخر من مساء السبت اتفاقا ل”حل الازمة” في اليمن بعد ان التقى زعيم التمرد عبدالملك الحوثي في معقله في صعدة بشمال اليمن.

واوضح في بيان انه “بعد مشاورات مكثفة مع جميع الاطراف السياسية بما فيها انصار الله (الحوثيون) تم التوصل الى اتفاق لحل الازمة الحالية في اليمن (…) والتحضير جار لترتيبات التوقيع” على الاتفاق.

في ظل تطورات الأحداث وبتسارع مخيف، كشف مصادر في صنعاء عن جلسة يسودها التوتر بين الرئيس عبد ربه منصور هادي، في دار الرئاسة صباح اليوم، بعد انسحابه من مقر المنطقة العسكرية السادسة.

ونقل المراسل عن مصادر مطلعة تأكيدها أن مشادات كلامية حدثت بين الرئيس هادي وبين اللواء علي محسن بعد أن رفض هادي الاستجابة لمطلب مستشاره بتوجيه الطيران الحربي بقصف مواقع الحوثيين في أحياء العاصمة صنعاء.

وقال المراسل أن الرئيس هادي طلب من الجنرال العودة الى مكان عمله في مقر المنطقة العسكرية السادسة، لكنه رفض وغادر غاضبا الى جهة مجهولة، ليعلن بعد ذلك سقوط مقر المنطقة بأيدي مسلحي الحوثي، وتتابعت بعدها المؤسسات الأخرى.

ويرى مراقبون أن توجيه هادي لمستشاره بالعودة الى مقر المنطقة السادسة، أن هادي كان يود تكرار سينارو القشيبي مع مستشاره وأنه كان يريد ان يقدمه طعم لمسلحي الحوثي الا أن الجنرال كان أذكى من هادي ورفض طلبه.

قال شهود عيان في منطقة مذبح أن اشتباكات عنيفة بمختلف الأسلحة مستمرة منذ صباح اليوم حتى اللحظة، وسماع دوي انفجارات عنيفة تهز منطقة ما يعرف بـ”حارة الليل”، مشيرة إلى أن حارة الليل” أصبحت خالية تماما من السكان، وأن قوات الجيش أغلقت شارع الستين بالقرب من معسكر (الفرقة سابقاً) بعد سقوط قذيفة في جسر مذبح أطلقها مسلحون حوثيون

 من ناحية أخرى قالت خبر نقلاً عن مصادر وصفتها بـ “الخاصة” أن رئيس جامعة الإيمان الشيخ عبدالمجيد الزنداني أصيب بشظايا قذيفة هاون في مقر قيادة الفرقة الأولى مدرع “المنحلة” التي تتعرض لقصف شديد منذ يومين من قبل مسلحي “الحوثيين”.

وبحسب وكالة “خبر” للأنباء اليمنية فقد تم إسعافه إلى مستشفى آزال ومن ثم تم نقله إلى مكان مجهول

واشارت ذات الوكالة إن ترتيبات تجري في الأثناء لنقل مستشار الرئيس لشئون الدفاع والأمن اللواء علي محسن الأحمر خارج اليمن.

وتدور اشتباكات عنيفة منذ صباح الخميس الفائت حول مقر “الفرقة” وجامعة الإيمان، لكنه لا توجد معلومات بشأن الضحايا الذين سقطوا جراء تلك المواجهات.

وعلمت مصادرنا عن استشهاد الشيخ خلدون المرافق الشخصي للشيخ الزنداني أثناء هجوم الحوثيين على جامعة الإيمان أمس.

وتم اغتيال الشيخ محمد النجار أمام منزله بصنعاء وتشير مصادرنا أن هذا يعد بداية للمشروع الصفوي في اغتيال علماء ودعاة أهل السنة في اليمن.

 

نداء الى كل من يحترمون الحقوق والحريات الشخصية والدستورية وحقوق الأنسان

العقيد محمد الغنام

العقيد محمد الغنام

نداء الى كل من يحترمون الحقوق والحريات الشخصية والدستورية وحقوق الأنسان

بقلم : الدكتور علي الغنام شقيق العقيد الدكتور محمد الغنام المعتقل في سويسرا

1
تعتقل الحكومه السويسريه العقيد الدكتور محمد الغنام منذ أكثر من ثمانيه سنوات (من فبراير ٢٠٠٥ باستثناء شهور قليله
خلال ٢٠٠٥، ٢٠٠٦ و ٢٠٠٧ ثم قامت الحكومه السويسريه باعتقاله بصفه مستمره منذ مارس ٢٠٠٧ كذلك فإن وضع الدكتور محمد الغنام في مصحه نفسيه منذ ٢١ نوفمبر ٢٠١٣ يدخل ضمن اعتقاله غير القانوني ويشكل جريمه وانتهاك للدستور والقانون وحقوق الأنسان واعتداء متعمد علي حقوقه وحريته ومصالحه ) وذلك بزعم اصابته باضطراب عقلي وتحت ستار اخضاع لعلاج نفسي اجباري ( تدبيري اعتقال وعلاج أساسي باطلين ) بينما الأسباب الحقيقيه يرجع الي أنه رفض التعاون مع المخابرات السويسريه وكشفه ان جهاز المخابرات السويسري قام بأعمال عنف مادي ونفسي ضده لاجباره علي التعاون معهم في تنفيذ مخططات سويسرا الدنيئه ضد العرب والمسلمين داخل وخارج سويسرا وتورط أعضاء الحكومه السويسريه وغيرهم في ذلك ومطالبته بمحاسبتهم كذلك فان الحكومه السويسريه تعتقل العقيد الدكتور محمد الغنام لمنعه من تحذير المسلمين من الدور الخطير الذي تقوم به سويسرا بتنفيذ مخطط القضاء علي الأسلام وان سويسرا تستخدم ادعاءات حيادها الزائف وشعارات حقوق الأنسان الغربيه الكاذبه وبعض الجمعيات والمنظمات التابعه لها أو المتعاونه معها كستار لذلك ولتحقيق أهداف سياسيه ودينيه دنيئه وتحاول الحكومه السويسريه بشتي الطرق تلفيق تقرير نفسي للعقيد الدكتور محمد الغنام بانه مصاب باضطراب عقلي للتشكيك في صحه ماسبق بيانه وغيره و كما تسعي سويسرا أيضا لتحقيق أهداف أخري
٢-
بالرغم من ان الحق في سماع الشهود هو حق اساسي وبديهي من حقوق الأنسان ومن حقوق الدكتور محمد الغنام الا ان السلطات السويسريه تصر منذ عام ٢٠٠٥ وحتي الآن وعلي مدار أكثر من ثمانيه سنوات علي رفض سماع اي شاهد من الشهود الذين طلب الدكتور محمد الغنام سماع شهادتهم , ولايزال الدكتور محمد الغنام يطلب حتي الآن سماع بعض الشهود ولازالت السلطات السويسريه تصر حتي الآن علي رفض سماع أي شاهد من هؤلاء الشهود , بالرغم من أن هذه السلطات مجبره قانونا علي سماعهم وان عدم سماع شهادتهم يمثل جريمه وانتهاك للدستور والقانون السويسري وحقوق الأنسان وحقوق وحريه ومصالح الدكتور محمد الغنام , كذلك فقد رفض جميع الشهود الذين طلب أو الذين يطلب الدكتور سماع شهادتهم التقدم للشهاده رغم أنه طلب منهم كتابه مرات عديده رغم أنهم مجبرون قانونا وسياسيا علي التقدم للشهاده ورغم أن عدم تقدمهم للشهاده يشكل جرائم خطيره وانتهاك للدستور والقانون السويسري وحقوق الأنسان وواجباتهم السياسيه وغيرها من الواجبات , واعتداء متعمد علي حقوق وحريه ومصالح الدكتور محمد الغنام 
ومن بين (وليس كل ) الشهود الذين طلبهم الدكتور محمد الغنام منذ 2005 ولايزال حتى الآن يطلب سماع شهادتهم الوزراء الفيدراليين ،،شميد،، وكوشبان،، ولنبرجى،، كذلك فقد طلب الدكتور منذ مارس 2012 ولايزال حتى الآن يطلب سماع شهاده رؤساء سويسرا لعامى 2011 و 2012 والوزراء الفيدراليين المسؤلين عن الصحه والأقتصاد والعدل وجهاز المخابرات فضلا بالطبع عن ،،شميد،، وكوشبان،، ولنبرجى،، وطلب العقيد الدكتور محمد الغنام منذ فبراير ٢٠١٣ ولايزال يطلب حتي الآن سماع شهاده رؤساء سويسرا لعامى 2011 و 2012 والوزراء الفيدراليين المسؤلين خلال اعوام 2011 و 2012 و 2013 عن الصحه والأقتصاد والعدل وجهاز المخابرات والوزراء الفيدراليين الذين سوف يكونون مسؤلين عن الصحه والأقتصاد والعدل وجهاز المخابرات فضلا عن ،،شميد،، وكوشبان،، ولنبرجى،، 

ملحوظه:لم يتم سماع اى شاهد من هؤلاء الشهود ، كذلك فقد طلب الدكتور محمد الغنام سماع شهاده شهود آخرين ولم يتم أيضا سماعهم ، ويؤكد الدكتور أن خروج أى وزير من الحكومه أو توليه منصب وزارى آخر أو انتهاء مده رئاسه رئيس سويسرا لعام 2011 ورئيس سويسرا لعام 2012 ، لايغير أي شئ ولا يغير من مسؤليتهم ولا من كونهم مطلوبين للشهاده ومجبرين قانونيا وسياسيا علي التقدم للشهاده كما أوضح الدكتور ، وينبه الدكتور محمد الغنام انه لايستطيع ان يذكر فى هذا النداء جميع الشهود الذين طلبهم فى الماضى وتاريخ طلب كل شاهد سواء من الذين لم يذكرهم فى هذا النداء أو من الذين ذكرهم حيث لايتسع المقام لذلك، كما انه لايستطيع ان يقوم بتحديث هذا النداء بصفه مستمره لاضافه الشهود الذين يمكن ان يطلبهم فى المستقبل او لاضافه كل جديد يطرأ على موضوعه 

ان الأصرار (الأجرامى الدنئ) للحكومه والسلطات السويسريه على مايزيد عن ثمانيه سنوات علي رفض سماع شهاده أي شاهد من الشهود الذين طلب أو الذين يطلب حتي الآن الدكتور سماع شهادتهم ورفض أي شاهد من هؤلاء التقدم للشهاده ( كما سلف بيانه ) يؤكد على وجه القطع واليقين ان العقيد الدكتور محمد الغنام ليس مصاب بأي اضطراب عقلي ولايعانى من أى مشاكل نفسيه وأن كل مايذكره بشأن المخابرات والحكومه السويسريه ودور سويسرا فى مخطط القضاء علي الأسلام وبشأن الأسباب الحقيقيه التى ذكرناها لاعتقاله هو صحيح وصادق تماما ،وانه معتقل دون وجه حق لاسباب سياسيه ومخابراتيه دنيئه منذ أكثر من ثمانيه سنوات (باستثناء شهور قليله خلال ٢٠٠٥، ٢٠٠٦ و ٢٠٠٧ كما أوضحنا)
4-
ومن المهم جدا جدا الأخذ في الأعتبار أنه خلال النصف الثاني من عام ٢٠٠٦ أصدرت الحكومه السويسريه قرارا ( قرار رسمي وكتابي ) يمنع العقيد الدكتور محمد الغنام ويحظر عليه الأدلاء بأي تصريحات أو معلومات تسئ لسويسرا ٠
واستندت الحكومه السويسريه في اصدار هذا القرار ( بحسب ماذكرته في القرار) لماده في قانون العقوبات السويسري تسمح للحكومه الفيدراليه بإصدار أوامر للأفراد ، فهل من المعتاد أو الطبيعي أن تتدخل حكومه دوله لإصدارقرار بمنع شخص من الأدلاء ببعض التصريحات 
!!
ولاشك أن هذا القرار يكشف بوضوح ويؤكد من جديد الأبعاد والخلفيات الدينيه والسياسيه والمخابراتيه الدنيئه للجريمه البشعه التي إرتكبتها ولاتزال ترتكبها الحكومه السويسريه والشعب السويسري المخادع ضد العقيد الدكتور محمد الغنام وأن الأمر لايتعلق باضطراب عقلي فأن العقيد الدكتور محمد الغنام لا يعاني من أي اضطراب عقلي ولا يعاني من أى مشاكل نفسيه وأن كل مايذكره بشأن الحكومه السويسريه والمخابرات السويسريه والدور الخطير الذي تقوم به سويسرا ( علي النحو الذي أوضحنا آنفا جانبا منه ) هو صحيح وصادق تماما 

يتعجب العقيد الدكتور محمد الغنام : الا يندرج ضمن حقوق الأنسان :- حقه فى عدم الزعم كذبا بانه يعانى من اضطراب عقلي تحقيقا لأهداف سياسيه ودينيه دنيئه ! ! وحقه فى عدم اعتقاله لمده تقارب الثمانى سنوات (من فبراير ٢٠٠٥ باستثناء شهور قليله خلال ٢٠٠٥، ٢٠٠٦ و ٢٠٠٧ ) دون سماع أي شاهد من الشهود الذين طلب أو الذين لايزال حتى الآن يطلب سماع شهادتهم!! وحقه فى عدم فرض وتطبيق تدبيري الأعتقال والعلاج الأساسي ،،باطلين ،، ضده بالرغم من ان الشروط التى يتطلبها القانون السويسرى لتطبيقهما لاتتوافر فى حقه لاتتوافر بالنسبه له!! ام ان حقوق الأنسان هى مجرد آداه تستخدمها سويسرا (فى اطار توزيع الأدوار بين اعداء الله) لتنفيذ مخطط القضاء علي الأسلام ولتفجير المجتمعات الأسلاميه من الداخل ، وكغطاء لأذنابها ، ولتحقيق اهداف سياسيه ودينيه
6-
يوضح العقيد الدكتور محمد الغنام ان دلالات حالته لا تقتصر على الأبعاد السياسيه و الدينيه التى تكشف عنها ، ولكن تأمل وتدبر حالته يكشف أيضا عن مدى تسلط المخابرات وغيرها من الأجهزه الأمنيه على الأفراد ، وانتهاكها للحقوق والحريات الفرديه والدستوريه وان ذلك يتم بالتواطؤ مع السلطات السياسيه المفترض ان تكون هى الأمينه على هذه الحقوق والحريات والحارسه والضامنه لها ، ولكنها خانت الأمانه مما يستجوب 
(1) 
وضع ضوابط جديده تحكم العلاقه بين العاملين بأجهزه المخابرات وأعضاء الحكومات ( لاحظ أن العلاقات الفعليه بين العاملين بالمخابرات وبين أعضاء معظم الحكومات مختلفه كثيرا عما يجب أن تكون عليه وفقا لما هو مدون بالأوراق والمستندات الرسميه )
(2) 
تعديل قواعد العمل الداخليه التي تحكم أنشطه أجهزه المخابرات ومن ضمنها تلك التي تسمح للعاملين بها ارتكاب أفعال تشكل جرائم وانتهاك لأحكام الدستور وتلك التي تسمح لهم باجبار بعض الأفراد علي القيام بأعمال وتصرفات معينه رغم عدم وجود سبب قانوني يخول صبيه وغلمان المخابرات هذا الحق ويتساءل العقيد الدكتور محمد الغنام لماذا لايتم عرض قواعد العمل الداخليه في المخابرات علي الشعوب لأبداء الرأي فيها 
i?
(٣)
ضمان رقابه شعبيه مباشره وفعليه علي أعمال وأنشطه المخابرات والأجهزه الأمنيه فالرقابه البرلمانيه هي رقابه صوريه وشكليه ، كما أنه من المستحيل أن تقوم الحكومات بأي اصلاح جدي لأجهزه المخابرات لأن أعضاء الحكومات لا يصلون لهذه المناصب الا اذا كانت لهم علاقات وثيقه بالمخابرات فضلا عن أن الكثير منهم يستغلون المخابرات لتحقيق مصالحهم الشخصيه والسياسيه
بدون تحقيق ماسبق ذكره في (١) و (٢) و (٣) ،( فضلا عن بعض الأمور الهامه الأخري التي لاتسمح ظروف العقيد الدكتور محمد الغنام حاليا ذكرها) فان الحقوق والحريات الفرديه والدستوريه سوف تبقى حبرا على ورق

ومن المهم جدا جدا أن يعلم الناس أن كثير منهم هم ضحايا المخابرات والأحهزه الأمنيه ولكنهم لا يشعرون ولايعلمون بذلك لأن المخابرات لاتظهر مباشره بصوره سافره ولكنها تتحرك من خلال أشخاص ومن خلال جهات حكوميه وغير حكوميه ، لذلك فأنه قد يصيبك ضرر أو أذي معين أو تتعرض لمشكله معينه وتتصور أن مصدرها شخص ما أو جهه ما بينما الفاعل الحقيقي والمصدر الحقيقي هو جهاز المخابرات

ويؤكد العقيد الدكتور محمد الغنام أن ما يقصده بأن الكثير من الناس هم ضحايا للمخابرات ليس مجرد عمليات التنصت علي الأتصالات التي تقوم بها الكثير من أجهزه المخابرات ولكنه يقصد أمور أخري أخطر من ذلك بكثير لاتسمح ظروفه الحاليه بالكشف عنها

علما بأن ما سسبق فيما يتعلق بالمخابرات والأجهزه الأمنيه لا يقتصر علي سويسرا المخادعه فقط بل يشمل أيضا بعض الدول الأخري ، وفضلا عن ذلك فأن حاله العقيد الدكتور محمد الغنام تكشف بوضوح عن فساد النظام السياسي والنظام القضائي والنظام الصحي في سويسرا مما يستوجب علي المتعاملين مع سويسرا توخي الحذر 
كذلك فأن حاله العقيد الدكتور محمد الغنام المعروفه للرأي العام السويسري منذ سنوات تكشف بوضوح عن أن الرأي العام بسويسرا لايحترم الحقوق والحريات الفرديه والدستوريه وحقوق الأنسان مما يكشف عن الوجه الحقيقى للشعب السويسرى المخادع ، فسويسرا حكومة وشعبا هي حصان طرواده الغرب لاقتحام قلعه الأسلام ، وأن سويسرا تخفي عداءها للعرب والمسلمين لتضمن تدفق الأموال العربيه والأسلاميه اليها ولأن دورها في اطار توزيع الأدوار بين أعداء الله يقتضي ذلك
7ـ 
من البديهى ان الحكومه السويسريه لم تكن تجرأ على الأستمرار فى جرائمها ضد الدكتور محمد الغنام لولا ان بعض أنظمه الحكم المنافقه تساعدها ، وندين الموقف الأجرامى للحكومه والشعب السويسرى وندين أنظمه الحكم التى لاتحترم الحقوق والحريات الفرديه والدستوريه ولاتهتم الا بمصالحها الذاتيه والتى تساعد وتجامل الحكومه السويسريه على حساب حقوق وحريه العقيد الدكتور محمد الغنام ، بل وعلى حساب حق الله فى الدفاع عن دينه وعلى حساب مصلحه العرب والمسلمين فى تأمل وتدبر حاله العقيد الدكتور محمد الغنام كمثال واقعى وصارخ يكشف لهم عن الأخطار المحدقه بهم وبدينهم، وعن زيف وكذب شعارات حقوق الأنسان الغربيه وان من يتسترون خلفها لتحقيق أهداف سياسيه ودينيه دنيئه هم أول من يخالفها وهم أول من لايحترمها ، وعن ان سويسرا هى حصان طرواده الغرب لاقتحام قلعه الأسلام

بالنظر لعدم توافر الشروط التى يتطلبها القانون السويسرى لتطبيق تدبيري الاعتقال والعلاج الأساسي بالنسبه للعقيد الدكتور محمد الغنام ، ولاخفاء التورط المتكرر والمستمر حتى الآن لوزراء فيدراليون وموظفى مخابرات وقضاه وغيرهم فى جرائم وانتهاكات للدستور والقانون السويسرى وحقوق الأنسان واعتداءات متعمده على حقوق وحريه ومصالح العقيد الدكتور محمد الغنام ولتجنب سماع الشهود الذىن يطلب الدكتور محمد الغنام سماع شهادتهم ، وبسبب صحه ومصداقيه كل مايقرره العقيد الدكتور محمد الغنام ، ولأسباب أخرى أيضا لايتسع المقام لذكرها ، تحاول الحكومه السويسريه وبعض السلطات السويسريه افتراض أمور باطله وغير منطقيه ومثيره للسخريه وتمثل اعتداء متعمد على حقوق وحريه ومصالح العقيد ومصالح العقيد الدكتور محمد الغنام ، كأفتراض انه يقبل باعتقاله واخضاعه للعلاج النفسى الأجبارى !! أو انه يقبل بعدم سماع الشهود الذين يطلبهم !! أو انه لايتمسك بحقه فى رفع تدبيري الاعتقال والعلاج الأساسي الباطلين والخروج فى حريه كامله فورا 
فهل هذا معقول !! وهل يمكن ان يصل التلفيق والغش والتحايل على القانون وعلى حقوق ومصالح الدكتور محمد الغنام الى هذا الحد !! 
( يلاحظ ان العقيد الدكتور محمد الغنام دكتور فى القانون الجنائى )

ويؤكد الدكتور محمد الغنام من جديد ،، انه باطل وليس له اثر قانونى وغير منطقى ويشكل جريمه وانتهاك للدستور و القانون السويسرى وحقوق الأنسان واعتداء متعمد على حقوقه وحريته ومصالحه ،، استخدام أى شئ لافتراض ماتم منذ 2005 وحتى الآن وكل مايمكن ان يتم فى المستقبل فى أيه شأن يتعلق به مبنيا أو له صله بأفتراض انه لم يتمسك فى جميع الأوقات منذ 2005 وحتى الآن أو انه لم يتمسك دائما فى المستقبل (( ضمن العديد من الحقوق والطلبات والوقائع والعناصر القانونيه الأخرى ، وضمن العديد من طلبات وقف الأعتداءات على حقوقه وحريته ومصالحه وطلبات وقف جرائم وانتهاكات للدستور أو القانون أو حقوق الأنسان ، وضمن العديد من الأمور الأخرى )) بما يلى :ـ 

ا ـ بحقه فى سماع الشهود الذىن يطلب سماع شهادتهم ، وتحديد أقرب جلسه لذلك واعلانه بها قانونيا وكتابه فورا ، وبأنه لايعانى من أى مشاكل نفسيه ، وبأن الشروط التى يتطلبها القانون السويسرى لتطبيق تدبيري الاعتقال والعلاج الأساسى لاتتوافر بالنسبه له ، وبأن جميع الفحوص النفسيه التى فرضتها السلطات السويسريه ضده رغم رفضه لها وأى فحوص نفسيه يمكن أن تأمر بها مستقبلا ,وتدبيري الاعتقال والعلاج الأساسى وكل ماتم منذ 2005 وحتى الآن وكل مايمكن ان يتم فى المستقبل فى أى شأن يتعلق به وكل ما له صله بذلك باطل وليس له اثر قانونى وغير منطقى ويشكل جريمه وانتهاك للدستور و القانون السويسرى وحقوق الأنسان واعتداء متعمد على حقوقه وحريته ومصالحه وانه يجب رفع تدبيري الاعتقال والعلاج الأساسي الباطلين وخروجه فى حريه كامله فورا 
(( ( مع احتفاظه بحقوقه بالطبع )
كما أنه يجب أيضا وبصفه اجباريه علي السلطات السويسريه أن تحيل فورا واقعه اعتداء أحد المتعاونين مع المخابرات السويسريه علي العقيد الدكتور محمد الغنام في فبراير ٢٠٠٥ الي الجهه القضائيه المختصه لأصدار حكم مع الأخذ في الأعتبار بأن العقيد الدكتور محمد الغنام لايعانى من أى مشاكل نفسيه واعلانه بذلك قانونيا وكتابة فورا
حيث تصر الحكومه السويسريه والسلطات السويسريه المختصه منذ عام ٢٠٠٥ وحتي الآن علي رفض ذلك بزعم أن العقيد الدكتور محمد الغنام مصاب باضطراب عقلي رغم نفيه ذلك وتمسكه بأنه لا يعاني من أى مشاكل نفسيه ، وهذا الموقف من جانب الحكومه السويسريه والسلطات السويسريه يشكل جريمه وانتهاك صارخ ومتعمد ومستمر علي مدار سنوات طويله منذ عام ٢٠٠٥ وحتي الآن للدستور والقانون السويسرى وحقوق الأنسان وحقوق وحريه ومصالح العقيد الدكتور محمد الغنام 
ب ـ بتاريخ كل طلب أو مذكره أو خطاب وبكل ماذكره فى جميع مذكراته وخطاباته وطلباته التى أرسلها بنفسه مباشره منذ 2005 وحتى الآن للسلطات القضائيه ولرئيس سويسرا لعام ٢٠١٢ المدعو
Eveline Widmer-Schlupf 

وللوزراء الفيدراليون ، وبتاريخ كل طلب أو مذكره أو خطاب وبكل مايمكن ان يذكره فى المستقبل فى مذكراته وخطاباته وطلباته التى يرسلها فى المستقبل بنفسه مباشره للمشار اليهم آنفا

9-
يؤكد العقيد الدكتور محمد الغنام انه قد اخطر الحكومه السويسريه والسلطات المعنيه وتمسك فى جميع الأوقات منذ ٢٠٠٥ وحتي الآن وسوف يتمسك دائما فى المستقبل بأنه تولي ويتولي وسيتولي بنفسه وبمفرده وشخصيا تمثيل نفسه والدفاع عن مصالحه أمام جميع الجهات القضائيه وغير القضائيه وان كل ماتم منذ 2005 وحتى الآن وكل مايمكن ان يتم فى المستقبل دون احترام ذلك هو باطل وليس له اثر قانونى وغير منطقى ويمثل جريمه واعتداء متعمد على حقوقه وحريته ومصالحه 
الدكتور محمد الغنام لايطلب ولايقبل ان تتدخل أو ان يتدخل أى شخص آخر أو أى جهه في أي شأن يتعلق به ، ولكنه يناشدك وسوف يكون شاكرا اذا استطعت القيام بثلاثه أمور محدده وهى:- 
ا – ادانه الموقف الأجرامي للحكومه والشعب السويسري ومطالبه رئيس سويسرا لعام ٢٠١٢ المدعو

Eveline Widmer-Schlupf

(وهو حاليا وزير فيدرالى بعد انتهاء مده رئاسته لسويسرا)
بأن يتقدم فورا ورسميا للشهاده وأن يخطر الشهود الآخرين للتقدم فورا ورسميا للشهاده ، وبأن يتم رفع تدبيري الاعتقال والعلاج الأساسي الباطلين وخروج الدكتور محمد الغنام فى حريه كامله فورا 

والبريد الألكتروني والفاكس لرئيس سويسرا لعام 2012
Eveline Widmer-Schlupf , Fax 41313233852 
info@gs-efd.admin.ch 

ب ـ أن تقوم بارسال هذا النداء بالبريد الألكتروني أو الفاكس لأكبر عدد ممكن من الناس وأن تطلب من كل واحد أن يقوم بدوره بارساله لأكبر عدد ممكن من الناس وأن يطلب من كل من يرسل لهم القيام بالأمور الثلاثه التي ناشدك الدكتور محمد الغنام القيام بها 
ج ـ اذا كنت عضوا في حزب أو نقابه أو غير ذلك فالرجاء ان تقوم 
:-
بأصدار بيان لادانه الموقف الأجرامي للحكومه والشعب السويسري ومطالبه رئيس سويسرا لعام ٢٠١٢ المدعو 

Eveline Widmer-Schlupf 

(وهو حاليا وزير فيدرالى بعد انتهاء مده رئاسته لسويسرا)
بأن يتقدم فورا ورسميا للشهاده وأن يخطر الشهود الآخرين للتقدم فورا ورسميا للشهاده ، وبأن يتم رفع تدبيري الاعتقال والعلاج الأساسي الباطلين وخروج العقيد الدكتور محمد الغنام فى حريه كامله فورا

ومطالبه سويسرا باحترام حقوق الأنسان . وأن تقوم بتوزيع البيان علي وكالات الأنباء وترويجه اعلاميا 
ـ ، وبتنظيم تجمع أو مظاهره أو اعتصام أمام السفاره السويسريه أو أي مكان آخر تراه مناسبا ، وترويج هذا اعلاميا أيضا

ان التضامن مع الدكتور محمد الغنام يساعده كما أنه يساعد على كشف وافشال مخططات أعداء الله الهادفه الي القضاء علي دين الله ، وهذا واجب شرعي علي كل مسلم بصرف النظر عن البلد الذى يقيم فيه المسلم ولن يكلفك الا دقائق قليله من وقتك .

ويشكر العقيد الدكتور محمد الغنام كل من يستجيب لهذا النداء
المرسل 
الدكتور / علي الغنام شقيق العقيد الدكتور محمد الغنام

الهدف من هذه الرساله ليس المراسله فأنا لا أرغب ولا يمكنني المراسله لأن كل وقتي مخصص لتوزيع ( نداء الي المسلمين ) كذلك فإن هناك أسباب أخري تمنعني من المراسله ولكن الهدف من هذه الرساله هو مناشدتك القيام بكل أو بعض الأمور الثلاثه المذكوره في الجزء الأخير من ( نداء الي المسلمين ) خاصه فيما يتعلق بإعاده توزيع النداء علي أكبر عدد ممكن من الناس ونرجو أيضا إرسال النداء للأحزاب السياسيه في بلدك ومناشده كل منهم القيام بكل أو بعض الأمور الثلاثه المذكوره في الجزء الأخير من ( نداء الي المسلمين)

على جمعة .. الشيخ المنقوع فى دماء المسلمين

ali gom3ah1على جمعة ..الشيخ المنقوع فى دماء المسلمين

 

سيد أمين

 

بعد ان قال ان الله يؤيد السيسي .. سمعت المهرج على جمعة “خريج تجارة عين شمس” يقول ان الله يؤيد هذا الدستور “يقصد دستور الشواذ والحشاشين” ولا نعرف كيف عرف ان الله يؤيده .. فهل كلمه الله بذلك كما كلم سيدنا موسي مثلا فيصبح على جمعة كليم الله ؟

ام ان الله ارسل عليه وحيا اخبره بذلك فيصبح على جمعة نبي الله .. وحينئذ لا يكون سيدنا محمد اخر الانبياء؟

ام أن على جمعة صاحب “منامات” ومكشوف عنه الحجاب مثل سيده ومولاه السيسي فأتاه الله فى المنام وقال له انا اؤيد السيسي ودستوره .. يصبح هنا لازما علينا ان نعتبر ان على جمعة قريب الشبه بسيدنا يوسف صاحب الرؤي والمنامات ويجب على المصريين الاستفتاء فى الدستور نائمين.

أم ان على جمعة والذى عينه مبارك مفتيا للديار سابقا رجل مرفوع عنه الحساب لقلة فى العقل والدين وبالتالى يصبح شخصا “هتاشا نتاشا” وبالتالى يجب على دار الافتاء الاعتذار للمصريين وللعالم على توليه هذا المنصب الرفيع وتعتبر كل فتاويه السابقة باطلة شرعا

 

واننى أسأل على جمعة : هل كلف الله السيدة الفاضلة “المحترمة “و”الشريفة العفيفة” الهام شاهين بكتابة دستور يؤيده برفقة “العلامة” خالد يوسف و”المفكر” محمود بانجو؟

 

وهل ارتضى الله دستورا اخرا غير القرآن الكريم ليؤيده .. فأنزل الإلهام على أعضاء لجنة الخمسين وخصهم بما خص به الحواريين والصحابة الافاضل حينما انزل القرآن والانجيل.

 

فى الحقيقة لا انا ولا معظم شعب مصر يفهمك يا شيخ .. فالله جل فى علاه وضع للناس دينا واحدا هو الاسلام ودستورا واحدا هو القرآن لكنك انت تقول ان الله سبحانه يؤيد السيسي ويؤيد دستوره اللهم الا اذا كان دستور السيسي هو القرآن ونحن لا نعلم فنكون من الجاهلين .. ولا نعرف كيف تتقول على الله دون علم وانت كنت مفتيا للديار .. ففتاويك تجاوزت فى الشطط والاجرام بما ليس لا يتفق مع رجل دين فحسب ، بل ما لا يتفق مع انسان اصلا ، أنت أفتيت بقتل الاف الابرياء فى رابعة والنهضة وقلت عنهم ان رائحتهم وحشة، وأنهم اوباش ، فهل هذه كلمات تخرج من فم رجل يسبح باسم الله ؟ هل اباح الله قتل النفس بهذه السهولة والمشاع أم ان الرسول قال لأن تهدم الكعبة حجراً حجراً أهون عند الله من أن يراق دم أمرئ مسلم.

 

نراك دائما منحازا للسلطان ولمن يملك السيف والسوط ، مع ان الحديث يقول ان أعظم الجهاد كلمة حق عند سلطان جائر ، ولم نراك تفتى بمعاقبة بمن قتل الناس فى التحرير ومحمد محمود وماسبيرو ومجلس الوزراء لكنك اكتفيت بالصمت وحينما نطقت رحت تدافع عن مبارك وزبانيته انذاك.

 

لم نراك من قبل قد افتيت بقتل من يغتصبون المسجد الاقصى ثالث الحرمين او حتى الجهاد ضدهم مع انك الاولى باصدار تلك الفتوي؟

 

نصيحة خذها من واحد يصغرك سنا ولكن يقدر للأمور اقدارها ..ان كنت كبرت فخرفت .. فاستقل من الخطابة ولا تجعلهم يحملونك ما لا تطيق، ولا تجعل من نفسك مطية لهم يمتطونها فوق جثث عباد الله ولعبروا بها بحار دماء المسلمين التى اراقوها ، ننصحك بعدم التقول على الله بما ليس لك به علم وان تتقي الله ربك ان كنت من المؤمنين.


لقد نقعت نفسك في الغي ، والافتاء باراقة دماء المسلمين ، ولا نعرف بماذا تسبح الله وانت تصلى او ماذا تقول له حينما يسألك عن فتاوى اصدرتها تجيز قتل الابرياء ، ام انك يا شيخ ليس من الخاشعين؟.

 

يقولون انه لا دين فى السياسة ، والمدهش انك انت تدعى ذلك، ولكننا نراك دائما لا تتحدث إلا في السياسة وانت رجل دين بل كنت المفتى الرسمى للديار المصرية ، فاذا كنت محبا للسياسة فاعتزل الكلام فى الدين وتوقف التقول على الله وإلتحق بأى حزب سياسي من تلك الاحزاب التى انشأتها امن الدولة وهى كثيرة وهى كلها تسبح بحمد السيسي ونعمته عليها كما تفعل انت، ثم تحدث في السياسة حتى الثمالة فلن يعاتبك احد ، يجب ان تحفظ لدار الافتاء وقارها فى القلوب والعقول ولا تلقي بها الى محافل المهرجين والهوي.

ورغم ان الازهر الشريف كان منارة العلم وقلعة المقاومة على مر التاريخ الا انه في بعض الاحيان كان هناك شيوخا يذكروننى بما هرولت انت اليه ، فها هو احدهم يهب ابنته لنابليون بونابرتا واخر يدعو المسلمين للجهاد ضد الاتراك ونصرة جيش الانجليز وثالث يدعو للجهاد في صفوف الانجليز ضد الالمان.

 

كلمة من القلب : يا شيخ اعتزل الخطابة والافتاء واسترح فى بيتك ولا تحمل نفسك والازهر ودار الافتاء والاسلام كله ما لايطيق.

المافيا المصرية بأهراماتها الثلاث

ali gom3ah1المافيا المصرية بأهراماتها الثلاث

بقلم:رحاب اسعد بيوض التميمي

 يبدو ان الاهرمات الثلاث كانت ترمز الى(( الجيش والقضاء ورجل الدين المتمثل حاليا بشيخ الازهر والمفتي)) بحيث يتم تعظيم هذه الرموز لتمرير ما يريد((الحاكم الفرعوني)) عبر العصور البائدة علي جمعة الكذاب الاشر المفتري على الله بشهادة قوله تعالى: (فَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَى عَلَى اللَّهِ كَذِبًا لِيُضِلَّ النَّاسَ بِغَيْرِ عِلْمٍ إِنَّ اللَّهَ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ) ]الانعام:144[

لقد اتخذ علي جمعة الكذب على الله شرعة ومنهاجا، ليضل الناس ولتبرير إفك وكذب الانقلابيين ضد المعارضين لهم، فقبل ذلك إدعى انه رأى محمدا عليه الصلاة والسلام وإدعى كذبا على رسول الله أنه يدعو الى الانقلاب وتأييد ((السيسي)) وقتل المعتصمين باعتبارهم ((خوارج)) وكانت الرسالة واضحة باستغلال الزي الاسلامي بشخص ((علي جمعة)) من قبل ((المافيا المصرية)) لتغطية الاجرام والمجرمين، وها هو حسب ما سمعت على لسان مذيع الجزيرة حلم ان الله بارك الدستور الجديد، أيها الافاك الأشر تفتري على الله الكذب بأن الله سيبارك دستور يشرف عليه أعداء الله ورسوله (( السيسي وعمرو موسى، واعضاؤه المتنوعين ما بين الرويبضة والنطيحة وما اكل السبع)).

أيها الشيطان تكذب على الله بإقراره (دستور شيطاني علماني ليبرالي) يركز على ان السيادة للشعب وليس للدين،علي جمعة يعلم جيدآ ان الرؤى ﻻ يُبنى عليها الاحكام ويصر على مباركة الانقلابيين في الحلام والمنامات والرؤى الكاذبة وهو كان من الذين يحرمون اقحام الدين في السياسة كما تريد المافيا خوفا من الدين الذي يحارب أمثاله وأمثالهم ولأن الفاجر مبادئه متغيرة حسب أهوائه وشهواته فلا بأس من إقحام الدين في السياسة الآن ليضل العامة عن سبيل الله بغطاء الاسلام لنيل مناصب زائفة وأن الفاجر ألم يبق على علي جمعة بعد ادعائه تواتر الرؤى إﻻ أن يخرج علينا مدعيآ النبوة.

ان هذا الدستور المبارك حينما أقر انه ﻻ يجوز التعرض للانبياء ألحقها بمادة حرية الفكر والتعبير، حتى اذا خرج علينا احدهم يسيئ الى الدين الاسلامي والانبياء احتمى  بمادة حرية الفكر والتعبير، ثم يخرج علينآ متبجحاً عمرو موسى ليؤكد مدنية الدستور بلهجة المنتصر على الدين وان السيادة فيه للشعب، أي شعب هذا الذي تدعون حرصكم عليه وانتم تزرعون خنجر في قلبه، وفي عقيدته ؟،هذا دستور سيقع في إثمه كل من شارك فيه ووافق عليه وسيصوت له، لأنه ﻻ يخدم إلا الشيطان وأتباعه، أما الاجرام الآخر فهي جريمة (تقديس القضاء) وجعله فوق الذات الالهية،كان من ضمن السيناريو التي تم التخطيط له التركيز على قدسية القضاء المصري ونزاهته خلال سنوات الثورة الاولى، والانقلاب الاخير من خلال وسائل الاعلام الفاجرة، فالتعدي على شرع الله ورسله فيه وجهة نظر، اما الاساءة للقضاء فلا يحتمل وجهة النظر، فقدسيته التي علت على قدسية الله وشرعه ﻻ يجوز مسها ﻻن بمسها مس هيبة مصر.

الفاجر هو الفاجر في كل زمان ومكان يقلب ويزور الحقائق وفق هواه لكي يمرر ما يريد، لقد وصل الفجر الى تجريم من يتطاول على القضاء أو يسيئ اليه بكلمة لإرهاب الناس ولتبرئة كل من شارك في جريمة الانقلاب، وحتى ﻻ يُسأل حينما يصدرالاحكام بتبرئة ابناء مبارك واعوانه وﻻ يُدان حينما يصدر الاحكام بحق المظلومين زورا وعدوانا كما فعل بمرسي واعوانه ومن حتى كان ضد مرسي وعارض الانقلاب،يعني قضاء مصر بعد ان صُفي من كل الاخيار أصبح(قضاء مافيا)يحكم لصالح المجرمين، وبذلك دشن هذا القضاء شرعية المافيا واقرار التزوير وإسترجع شريعة الغاب بشكل علني، فإذا أردت أن تنظر الى علامة من علامات يوم القيامة فانظر الى القضاء المصري وأعوانه من وسائل الاعلام، فترى كيف يُكذب الصادق ويُصدق الكذاب، ويؤمن الخائن ويخون الامين،وكيف تنطق الرويبضة من خلال اعضائه والاعلاميين.

إذا جار الأمير وحاجباه *** وقاضي الأرض أسرف في القضاء
فويل ثم ويـــل ثم ويـــل *** ***لقاضي الأرض من قاضي السماء

فيديو . . إشاعة وفاة المخلوع علي عبد الله صالح .. وإحباط محاولة سيسي اليمن

علي عبد الله صالح

علي عبد الله صالح

إشاعة وفاة المخلوع علي عبد الله صالح .. وإحباط محاولة سيسي اليمن

شبكة المرصد الإخبارية

في إطار آلاعيب المخلوع علي عبد الله صالح وحسب المشهد الاعلامي والامني الذي كان قبل العيد بيومين وليلة العيد تحديدا يتضح الان ان انقلاب عسكري كامل كان في انتظار اليمن وعلى خطى سيسي مصر كهدف من الانقلاب  وان اكتشاف الامر مبكرا هو الذي تسبب بهذا السيل من التغطية والاشاعات المتناثرة.

وقد أكد سياسيون ان الترويج لسفر المخلوع وتلقيه العلاج في الخارج مجرد إشاعة لا اكثر، جاءت بالتزامن مع وصول بن عمر الى صنعاء، مؤكدين بأن الهدف منها الهروب المبكر من مسئولية عرقلة الحوار الوطني. وكانت وسائل اعلامية يمنية قد تناقلت اخبار وفاة المخلوع في السويد بعد سفره للعلاج.

هذا وقد تأكدت شبكة المرصد الإخبارية عدم صحة خبر وفاة المخلوع علي عبد الله صالح وأنها من آلاعيبه وحاشيته الذين يعاملون ضد الثورة لصالح الإمارات.

وأثناء اعداد الخبر للنشر ظهر المخلوع علي عبدالله صالح  ونفى صحة الانباء التي نشرت مؤخرا على نطاق واسع واكدت وفاته مؤكدا انه بصحة جيدة وذهب إلى الحديث عن تمسكه بالوحدة اليمنية ورفضه إي مطالب لاستقلال الجنوب .

وبعد أيام من الجدل الإعلامي ظهر  صالح واتهم حركة الاخوان المسلمين أي حزب التجمع اليمني للاصلاح بالوقوف وراء عمليات الاغتيالات للضباط والجنود في مختلف مناطق البلاد ، مؤكدا انه مات 14 يوما بعد انفجار مسجد النهدين والتي دبرت من قبل الاخوان المسلمين.

 وقال صالح انه لم يسافر اطلاقا وهو متواجد في صنعاء وان غيابه عن المشهد منذ اسبوعين نتيجة تعرضه لضربة برد اثرت على صحته .

وقال في حديث تلفزيوني بث على قناة نجله احمد “اليمن اليوم”  وظهر بجواره يحي الراعي والشيخ محمد ناجي الشائف وعارف الزوكا  :” ربما الاخوان  وراء اغتيال الضباط العسكريين والامنيين بغرض تصفية حساب من اجل ان يصفى لهم الجو ، كيف ينقضوا على ماتبقى من مفاصل السلطة يقومون بالاعتداء والقتل بحجة انها الى ظهر تنظيم القاعدة ، فتنظيم القاعدة فصيل من فصائل حركة الاخوان المسلمين وهو خرج من عباءتهم .

وبخصوص العزل السياسي المتداول حاليا قال صالح :” انا سلمت السلطة سلميا وان استمر بالعمل السياسي بواسطة المؤتمر الشعبي العام الذي اسسته في 1982م .

وعن الحصانة اكد صالح ان المبادرة صاغتها دول والحصانة الممنوحة لنا ليست هبة وانما نحن محصنين بناء على اتفاق دول ، مشيرا الى ان اليمن اصبح يتقسم ونحن خائفين كل الخوف على الوحدة اليمنية لأننا دافعنا عليها وقدمنا اغلى شهداءنا .

 واضاف :” انشاء اقاليم ووضع حد للمركزية مش مشكلة بس كيف نحافظ على الوحدة؟ .مضيفا هذه وحدة راسخة.

 ونفى أي علاقة له بتفجير النفط والغاز . . وقال :” انا خرجت النفط والغاز فهل اقوم بتفجيره هذه خيانة من يوجهون هذه الاتهامات بالله انا افجر النفط وابراج الكهرباء يا وزير الكهرباء .

وعلق رئيس مركز ابعاد للدراسات والبحوث، عبدالسلام محمد، قائلا: التسريبات عن صالح حاليا غير صحيحة، لا مرض ولا سفر.. لكن مثل هذه التسريبات ستتحول خلال ساعات لغزوات بدون معرفة الغازي.

واكد عبدالسلام ان نتائج هذه الشائعة ستظهر نتائجها في سجون أو معسكرات أو حتى على الحدود.

اما الصحفي والكاتب، علي الجرادي، فقد قال بأن صالح مات سياسيا منذ قيام ثورة الشباب والموت الجسدي لا يعني البلاد في شيء، مؤكدا بأن المشكلة في أولئك الذين يبررون ضعفهم الدائم بطيف صالح.

وكانت مصادر مطلعة أكدت إن خلية إدارة الأزمة تتبع النظام السابق وتتخذ من معسكر ريمة حميد بصنعاء مقرا لها أقرت استرتيجية جديدة لتفجير الوضع في اليمن ورفع وتيرة عملها.

وأشارت المصادر إلى أن من ضمن الخطط الاستراتيجية التي أقرتها الخلية تشديدها على ضرورة تفعيل نشاط المطبخ الإعلامي التابع للنظام السابق بحيث يقوم ينشر الشائعات وتكريس الطائفية وتعميق النزعة الإنفصالية من خلال وسائل الإعلام التابعة لصالح.

وأكدت المصادر أن الخلية إختارت الشيخ ياسر العواضي مسئولا عن التسريبات التي تريد نشرها وأن أحد المسئولين عن المطبخ الإعلامي الصحفي نبيل الصوفي إلى جانب عدد من الصحفيين والاعلاميين الذين تم تسفيرهم إلى إيران ولبنان ودبي لتدريبهم على يد خبرات هناك كي يعودوا لأداء المهام الموكلة إليهم بكفاءة.

وكانت اشاعات قد تواردت عن تدهور الحالة الصحية للرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح، ووفاته في أوروبا، وسط تكتم رسمي وإعلامي شديد.

وقالت بعض المصادر: إن “صالح” غادر صباح اليوم الثاني لعيد الأضحى المبارك العاصمة صنعاء متوجهًا إلى السويد على متن طائرة خاصة تابعة للملياردير اليمني “شاهر عبد الحق” لغرض العلاج.

وأشارت إلى أن “أحد أصابع صالح تعفنت”، وأحيطت مغادرته لصنعاء بتكتم شديد من أقربائه ومرافقيه.

وكشفت مصادر إعلامية مقربة من حزب المؤتمر صباح اليوم أن “صالح” وصل إلى سويسرا في وقت سابق من مساء أمس الجمعة؛ لإجراء فحوصات طبية، ولا صحة لوفاته.

وكان صالح قد أصدر بيانًا قبل أيام من عيد الأضحى المبارك، اعتذر فيه عن استقبال زائريه ومهنئيه بالعيد نتيجة حالته الصحية، حيث ذكر البيان أن صالح تعرض لصدمة برد شديدة.

وفيما يبدو مطبخ علي صالح هو وراء اشاعة الموت والسفر سواء لصالح او لاطراف اخرى وستكشف الأيام القادم حقيقة ذلك.