Sunday , 20 September 2020
خبر عاجل
You are here: Home » Tag Archives: قصف

Tag Archives: قصف

Feed Subscription

الإعدام لـ الثوار والأحكام المخففة لـ بلطجية الداخلية. . الثلاثاء 19 أبريل. . الشرطة لنهش الشعب شعار الشرطة الجديد

الغباء السياسي الغباءالإعدام لـ الثوار والأحكام المخففة لـ بلطجية الداخلية. . الثلاثاء 19 أبريل. . الشرطة لنهش الشعب  شعار الشرطة الجديد

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

*جيش الانقلاب يمنع وصول الاسعاف لحي الترابين بالشيخ زويد لنقل جرحى وقتلى مدنيين

جيش الانقلاب يمنع وصول الاسعاف لحي الترابين جنوب الشيخ زويد لنقل جرحى وقتلى مدنيين تم استهدافهم بصاروخين من طائرة بدون طيار

 

*مقتل 3 مدنيين وإصابة 10 في قصف لطائرة بدون طيار على مدينة الشيخ زويد

مقتل 3 مدنيين وإصابة 10 في قصف لطائرة بدون طيار على هدف مجهول بمدينة الشيخ زويد في سيناء

 

*مقتل 6 مجندين مصريين وإصابة 12 آخرين في انفجار بالشيخ زويد

 علن مصدر طبي، الثلاثاء، عن أسماء القتلى في حادث تفجير ناقلة جنود تابعة للقول الأمني المعين لملاحظة الحالة الأمنية بطريق الشيخ زويدبشمال سيناء، والتي قام مجهولون بإستهدافها بقذيفة (أر.بى.جى).

وأسفر الحادث عن مقتل ثلاثة مجندين هم محمود عبدالعزيز السيد، 22 سنة، من الشرقية، إسلام عادل متولي، 22 سنة، محمود الديب، 22 سنة، الشرقية.

أما المصابين فهم أمين شرطة عبدالحميد شحاتة عبدالحميد، 35 سنة، من الشرقية، ورقيب الشرطة إسهاب سليمان فهمي، 31 سنة، من الشرقية. وكل من المجندين صلاح أبوالفتوح محمد، 21 سنة، من الشرقية، محمود ابراهيم أحمد، 22 سنة، من الشرقية، عبدالهادي سالم، 22 سنة، الشرقية، محمود عبدالعاطي، 22 سنة، محمد عبده محمد، 22 سنة، الشرقية، فتحي محمد بكر، 23 سنة، الشرقية، محمد سيد عبدالحميد، 23 سنة، المنوفية، محمد منصور حميد، 23 سنة، الشرقية، محمد عويس عبدالحميد، 23 القليوبية، حسن محمد سكوت، 21 سنة، كفر الشيخ، يوسف محمد عبدالحميد، 21 سنة، كفر الشيخ.

أما المصابين المدنيين فهم يسرا سالم سويلم، 32 سنة، أشرف مسعد سلمي، 27 سنة، ريه عياد عويضى، 55 سنة.

وقال المصدر الطبي إن الإصابات تراوحت بين جروح وشظايا متفرقة.

 

*قضاء الانقلاب يحكم على طالب ثانوي بالحبس 6 أشهر بديرب نجم

حكمت محكمة الانقلاب اليوم بديرب نجم على الطالب مجاهد مصطفى مجاهد بالحبس ٦ شهور.

 وكانت قوات الانقلاب اختطفته أثناء زيارته لأخويه المعتقلين بمحكمة ديرب يوم 5 أبريل 2016م. ولفقت له قضية حيازة منشورات وترويج لتغيير مواد الدستور والقانون.

 وقالت لجنة الدفاع عن المحامين أنه تم عمل طلب استئناف على الحكم وتم تحديد جلسة 18 مايو 2015م. يذكر أن الطالب مجاهد مصطفى من قرية صفط زريق، عمره 16 سنة، وهو في سنة 2 ثانوي عام، وهو ابن الشهيد مصطفى مجاهد شهيد مجزرة فض رابعة العدوية.

 

 

*دمياط : مليشيات الانقلاب تقتحم البصارطة.. وتخلف عدد من الاصابات

اقتحمت مليشيات الانقلاب -صباح اليوم الثلاثاء- قرية البصارطة بمحافظة دمياط بأعداد كبيرة وقوات من الجيش والشرطة، وسط إطلاق كثيف للنيران وحصار للبلدة.

وانتشرت أنباء عن إصابات واشتعال النيران بحديقة أحد المنازل.

وذكر شهود العيان من الأهالى أن قوات أمن الانقلاب أشعلت النيران فى عدد من المنطق ما دفع الأهالى لسرعة التعامل معها وإطفائها قبل أن تنتقل لبيوت أهالى القرية.

 وأضافوا أن مليشيات العسكر اقتحمت عددًا من منازل أهالى القرية، وحطموا أثاثها وسرقوا محتوياتها، وروعوا الأطفال والنساء فى جريمة جديدة تضاف إلى سجل جرائم الانقلاب بحق أهالى قرية البصارطة، التى أبدا لن تسقط بالتقادم.

 

 

*للمرة الأولى في مصر.. الدولار يقفز لـ11.05 جنيه بالسوق السوداء

واصل الجنيه المصري انخفاضه أمام الدولار في تعاملات السوق السوداء، منتصف اليوم الثلاثاء، متراجعًا بنحو 50 قرشًا دفعة واحدة؛ حيث سجلت العملة الأميركية مستوى قياسيًا جديدًا عند 11.05 جنيه للبيع مقارنة بنحو 10.55 جنيه أمس، و10.75 صباحًا.

 ويتهاوى الجنيه المصري أمام الدولار خلال الفترة الراهنة، بشكل ملحوظ؛ وذلك بسبب زيادة الطلب على الدولار؛، حيث تشهد السوق السوداء للعملات إقبالًا شديدًا من أصحاب الأموال والمستثمرين للحصول على العملة الصعبة من الأسواق، وخاصة مع اقتراب شهر رمضان.

 وثبت البنك المركزي سعر الجنيه في العطاء الدوري للدولار اليوم، عند 8.78 جنيه؛ حيث باع المركزي نحو 120 مليون دولار خلال عطاء اليوم الثلاثاء، دون تغيير في سعر الجنيه.

 وعدل المركزي المصري آلية طرح العطاءات الدورية للبنوك إلى مرة واحدة بدلًا من 3 مرات أسبوعيًا، خلال النصف الثاني من مارس الماضي.

 كان المركزي المصري قد رفع سعر الجنيه 7 قروش في العطاء الاستثنائي البالغ 1.5 مليار دولار، يوم 17 مارس 2016، ليبلغ سعر الدولار 8.78 جنيه، وذلك بعد أن خفضه في عطاء 14 مارس 2016 إلى 8.85 جنيه للدولار، مقابل 7.73 جنيه للدولار، بتراجع في سعر العملة المحلية بنحو 1.12 جنيه.

 ووفقًا لبيانات البنك الأهلي المصري على موقعه الإلكتروني، يبلغ سعر الشراء في التحويلات بلغ 8.87 جنيه للشراء و8.88 جنيه للبيع، ويبلغ السعر الرسمي للدولار 8.85 جنيه للشراء و8.87 جنيه للبيع.. وفقًا لموقع البنك المركزي المصري.

 وقال تقرير صادر عن بنك أوف أميركا ميريل لينش، بداية إبريل 2016، إن البنك المركزي المصري يحاول كبح جماح الدولار في السوق السوداء وتثبيت مستواه السعري مقابل العملة المحلية عند 9.25 جنيه.

 وتواجه مصر شحًا في العملة الصعبة؛ نتيجة تراجع إيرادات قناة السويس والسياحة والصادرات وتحويلات المصريين في الخارج. وتراجع احتياطي النقد الأجنبي من 36 مليار دولار قبل يناير 2011 إلى 16.560 مليار دولار في نهاية مارس 2016.

 

 

*براءة “رجاء عمارة” أصغر معتقلة سياسة في مصر

قضت محكمة “جنح مستأنف مركز المنصورةببراءة “رجاء خالد عمارة” 17 عامًا، أصغر معتقلة سياسية بمصر، الطالبة بالصف الثالث الثانوي الأزهري، بقرية “كوم النور” بمركز ميت غمر بمحافظة الدقهلية.

كانت محكمة الطفل قضت بحبسها 8 سنوات، في 16 مارس الماضي؛ على خلفية اتهامها باستخدام مواقع التوصل الاجتماعي للترويج لأفكار تحض على كراهية النظام والانضمام لجماعة أسست على خلاف القانون.

يذكر أن قوات الأمن كانت قد اقتحمت منزلها في الواحدة بعد منتصف الليل، وتم اعتقالها برفقة والدها، وبعد ساعات تم إخلاء سبيل والدها، بينما قررت النيابة حبسها احتياطيًا.

 

 

*نقيب الصيادلة: رفع سعر الدواء خلال يومين 20%

كشف الدكتور محيى عبيد -نقيب الصيادلة- عن أنه من المنتظر أن يرتفع سعر الدواء فى السوق المصرية نتيجة ارتفاع سعر الدولار.

 وأكد عبيد أنه يتم التحضير لاجتماع ثلاثى يضم رئيس مجلس الوزراء  الانقلاب ووزير الصحة ونقيب الصيادلة، اليوم الثلاثاء، لرفع أسعار الدواء.

 وأضاف عبيد أن الزيادة فى سعر الدواء ستصل إلى 20% من إجمالى السعر.

 وتسببت الزيادات غير المسبوقة في أسعار الدولار لنقص حاد في المواد الخام الداخلة في تصنيع الأدوية والمنتجات..

 

 

*الإعدام لـ”الثوار”.. والأحكام المخففة لـ “بلطجية الداخلية

فى الوقت الذى تفرغ الشامخ لملاحقة الثوار وأحرار الوطن بأحكام جزافية تتراوح بين الإعدام والمؤبد، تواصلت مهازل معاقبة مليشيات الداخلية وعصابة الدولة العميقة على الجرائم التى طالت الشعب المصري طوال السنوات الثلاث الماضية منذ وطأت أقدام العسكر رأس السلطة، لتكون المحصلة “البراءة للجميع“.

محكمة جنح مستأنف النزهة، اليوم الثلاثاء، كانت اليوم على موعد مع مهزلة جديدة، بعدما قضت برفض الاستئناف المقدم من 5 أمناء شرطة، بمطار القاهرة الدولي، لإلغاء الأحكام الصادرة ضدهم من محكمة أول درجة بمعاقبتهم بالحبس 3 شهور، وكفالة 1000 جنيه، وأيدت المحكمة حكم حبسهم، وذلك على خلفية اتهامهم بالتظاهر والتجمهر داخل المطار اعتراضًا على توقيع جزاء على أحد زملائهم من العاملين بالمطار.

وذكرت التحقيقات، في القضية المقيدة برقم 354 لسنة 2014 جنح النزهة، أن إدارة مطار القاهرة وقعت جزاءً على أحد أمناء الشرطة العاملين بمطار القاهرة، في 25 إبريل 2014، نتيجة تقديم أحد السيدات الإيطاليات بلاغًا ضده بالتحرش بها لفظيًا داخل المطار، فقامت إدارة المطار بتوقيع جزاء ضده فور ثبوت الواقعة.

إلا أن زملاء أمين الشرطة “جمهورية حاتم”، تظاهروا اعتراضا على القرار داخل المطار، وهددوا بالإضراب عن العمل، ودعوا زملاءهم إلى التصعيد حتى يتم العدول عن قرار مجازاه زميلهم، إلا أن قوات الشرطة قامت بالتحفّظ عليهم وأحالتهم إلى النيابة التي أحالتهم بدورها للمحاكمة.

 

 

*صحيفة إيطالية ترصد “غباء” السيسي!

رصدت صحيفة إيطالية، اليوم الثلاثاء، الاعتراف بالقمع وانتهاك حقوق الإنسان الذي سقط فيه قائد الانقلاب السيسي، عندما قال للرئيس الفرنسي “هولاند“: “لا قيمة هنا لمعايير حقوق الإنسان الأوروبية”، وقامت الصحيفة بـ(ترجمة حرفية) لغباء الجنرال.

وقال الرئيس الإيطالي سيرجو ماتاريلا، يوم الجمعة الماضي: إن بلاده لا تريد ولا يمكنها نسيان ذكرى الباحث جوليو ريجيني الذي عثر عليه مقتولاً في القاهرة مطلع فبراير الماضي.

ونقل التلفزيون الرسمي الإيطالي عن ماتاريلا قوله في رسالة بعث بها إلى اللقاء القومي السنوي للمدارس الإيطالية: “نحن لا نريد ولا يمكننا أن ننسى شغف الباحث جوليو ريجيني بالعلم وحياته التي قضى عليها بصورة مروعة“.

وعثر على “ريجيني” نصف عارٍ ومقتولا جراء التعذيب الوحشي، الذي تعرض له الباحث الايطالي في احد مقرات الأمن العسكري، وحاولت سلطات الانقلاب نفي تهمة القتل وجراء ذلك قامت باغتيال 5 مصريين ولفقت لهم تهمة قتل “ريجيني، وأطلقت عليهم “عصابة خطف الأجانب”، وهو ما تبين لاحقًا كذبه.

 

 

*عمر البشير” يوجه الطعنة الثانية لمصر!

قال الرئيس السودانى عمر البشير إن لمشروع “سد النهضة” الإثيوبي، إيجابيات تغطي على السلبيات، وفيه مصلحة كبيرة لإثيوبيا والسودان، مضيفًا أنه تم تجاوز تحفظات الحكومة المصرية حول السد، من خلال اللقاءات العديدة التي جمعت بين الدول الثلاث.  

وأكد البشير، في حوار مع التليفزيون الإثيوبي في مدينة بحر دار، ليل السبت الماضي، وجود تعاون مشترك بين بلاده وإثيوبيا في مكافحة الإرهاب، ممثلًا في الجماعات المتطرفة والحركات المسلحة.

 وأعلن المركز السودانى للخدمات الصحفية، عن تصريحات البشير، بعد يوم من مطالب الخرطوم الجانب المصري بالدخول في مفاوضات حول حلايب وشلاتين، مهددا باللجؤ للتحكيم الدولى حال امتنعت مصر عن التفاوض أسوة بما فعلته مع السعودية بشأن جزيرتى “صنافير وتيران“.

 

 

*شهود عيان يروون تفاصيل مقتل مواطن على يد أمين شرطة بالتجمع

روى أحد شهود العيان تفاصيل حادث إطلاق النار على 3 مواطنين على يد أمين شرطة في التجمع الأول.

وقال الشاهد: “أمين الشرطة نزل من عربية الدورية، عشان يشرب شاي ودخل على بتاع السجاير خد منه علبتين سجاير، وزعق معاه بتاع السجاير، وبتاع المشتل اتدخل راح الأمين ضارب بتاع المشتل بالقلم“.

وأضاف شاهد العيان: “صاحب المشتل كلم قرايبه وجه اتنين منهم مسكوا في أمين الشرطة، راح مطلع الطبنجة وضارب الراجل بياع الشاي، طبعا لما ضرب بالنار الناس جريت، نزلوا العمال اللي هنا وراحوا مكسرين عربية الشرطة“.

وأكمل شاهد عيان آخر الرواية بقوله: “بعد كده حصل إنهم مرضيوش يمشّوا عربية الإسعاف غير لما يتاخد إجراء ضد أمين الشرطة، ومكانش فيه أمين شرطة ومفيش حد أصلا“.

وتابع الشاهد: “لمّا عربية البوكس جت وقفوها وقعدوا يكسروا فيها، وحاليا شالوا حاجاته على أن ده شغله ومش واقف قانوني، على الرغم أنه بيبقى واقف هنا بياعين شاي وهو بيقف هنا بقاله بتاع سنتين تلاتة“.

واستكمل شاهد عيان ثالث تفاصيل الواقعة قائلًا: “جم على الناس وضربوهم بالعصي وعلى قفاهم بالكفوف، وشدوهم من هدومهم ودخلوهم العربيات، واخدنها فردة“.

واستنكر شاهد العيان ما يتعرض له العمال بقوله: “طب إحنا غلابة هنروح فين بنشتغل بـ70 أو 80 جنيه، اللي مات ده بيشتغل بكام ده في اليوم، يأكل عياله منين ده متغرّب عن بلده وجاي من الصعيد علشان يشتغل ويأكل عياله، ده مين اللي هيربيله عياله دلوقتي، خلاص كده شكرا اللي مات مبيرجعش تاني“.

وكان أمين شرطة في منطقة التجمع الأول، أطلق النار على 3 مواطنين، لقي أحدهم مصرعه، وأصيب اثنان آخران، وفر أمين الشرطة هاربا، تاركا زميله داخل سيارة الشرطة، التي حطمها الأهالي

 

 

*80% من الإيطاليين لن يذهبوا للسياحة في مصر بسبب مقتل ريجيني

أظهر استطلاع للرأي أجراه التلفزيون الرسمي الإيطالي وعرض نتائجه، أمس الإثنين، عن اعتقاد غالبية الإيطاليين بمسؤولية السلطات المصرية عن مصرع الباحث الإيطالي جوليو ريجيني الذي عثر عليه مقتولاً قرب القاهرة مطلع فبراير/ شباط الماضي.

وأوضح الاستطلاع الذي أجري على شريحة تضم 996 مواطناً إيطالياً من الجنسين وكافة الأعمار والمناطق الجغرافية والشرائح الاجتماعية أن ثلاثين في المائة من المستطلع آراؤهم “يعتقدون بالمسؤولية المباشرة للحكومة المصرية عن مقتل ريجيني، فيما رأى ثلاثون في المائة آخرون أن “مسؤولين أفراد في الدولة المصرية ضالعون بشكل مباشر في مصرع ريجيني”، بما مجموعه ستين في المائة.

فيما اعتبر11 في المائة أن المسؤولية في القضية ربما تكون لـ”المعارضة”، وتسعة في المائة قالوا إنها قد تكون نتيجة عمل “إجرامي” عادي، فيما لم يكن للعشرين في المائة الباقين أي رأي في الواقعة.

ووفق الاستطلاع فإن ثمانين في المائة من المستطلعة آراؤهم أكدوا أنهم لن يذهبوا للسياحة في مصر بسبب قضية ريجيني.

وحول تعامل السلطات الإيطالية مع مجريات الحادث، اعتبر42 في المائة ممن شملهم الاستطلاع أن أداء الحكومة كان “جيداً”، فيما رأى 45في المائة أنه كان “سلبياً”، ولم يكن لـ13 في المائة رأي في المسألة.

وكان وزير الخارجية والتعاون الدولي الإيطالي باولو جينتيلوني قد أمر في الثامن من الشهر الجاري  باستدعاء السفير الإيطالي في القاهرة ماوريتسيو مساري لإجراء مشاورات، مشيراً إلى أن “القرار يأتي عقب تطورات التحقيق في قضية مصرع الباحث الإيطالي جوليو ريجيني وخاصة الاجتماعات التي عقدت في السابع والثامن من أبريل/نيسان في روما بين فريق التحقيق الإيطالي والمصري”.

ووفق السفارة الايطالية في القاهرة فإن الشاب جوليو ريجيني البالغ من العمر 28 عاماً، كان متواجداً في القاهرة منذ سبتمبر/أيلول الماضي لتحضير أطروحة دكتوراه حول الاقتصاد المصري، واختفى مساء يوم الخامس والعشرين من يناير/كانون الثاني الماضي في حي الدقي، قبل أن يتم العثور على جثته وعليها آثار تعذيب.

وقدمت القاهرة عدة روايات حول مقتل ريجيني إلا أن أياً منها لم يقنع روما التي اختارت التصعيد إلى حين الوصول إلى حقيقة مقتل مواطنها.

 

 

*تقرير روسي: التخلي عن “تيران وصنافير” كارثي لمصر!

قال موقع “روسيا اليوم”, إن قرار التخلي عن جزيرتي “تيران” و”صنافير”, سيترتب عليه تداعيات خطيرة بالنسبة لمصر وأضاف الموقع في تقرير له أمس, أن المظاهرات التي خرجت في مصر الجمعة, أظهرت بوضوح أن هذا القرار أدى إلى غضب شعبي وتأجيج الانقسام الداخلي, ما قد يؤدي إلى عواقب غير محمودة.

وأشار إلى أن من التداعيات الخطيرة الأخرى, أن سابقة تخلي مصر عن جزيرتين استراتيجيتين في البحر الأحمر, فتح الباب على مطالبات أخرى في حلايب وشلاتين من قبل السودان, بينما تواصل إثيوبيا بناء سد النهضة، والذي من شأنه أن يؤثر على حصة مصر من مياه النيل.

وتابع الموقع ” الأوضاع المتأزمة في مصر, أثارت مخاوف نسبة غير قليلة من مواطنيها من احتمال الإقدام على تنازلات أخرى, وأن تصبح مثل  الرجل المريض, الذي يطمع الآخرون في تركته, على غرار ما حدث مع  الإمبراطورية العثمانية في مطلع القرن العشرين, عندما ضعفت وبدأت القوى الكبرى في إجبارها على التنازل عن مناطق بعينها“.

وتساءل الموقع ” هل مصر ضعفت بالفعل,  لدرجة أنها تتخلى عن جزيرتين استراتيجيتين لدولة أخرى، مهما كانت المبررات, ومهما كان المقابل المادي؟.

وكانت صحيفة “هآرتس” العبرية, قالت أيضا إن قرار مصر نقل السيادة على جزيرتي “تيران وصنافير” إلى السعودية, يعتبر “صفقة جيدة” لإسرائيل.

وأضافت الصحيفة في تقرير لها أن هذه الصفقة تتمثل في أنه سيترتب على الاتفاق المصري السعودي حول الجزيرتين, بعثرة أوراق منطقة الشرق الأوسط, بحيث يعاد تقسيم دولها من جديد لصالح إسرائيل بالأساس.

وتابعت ” بالنظر إلى أن اتفاق مصر والسعودية حول جزيرتي تيران وصنافير يعد سابقة إيجابية في مسألة تبادل الأراضي, فإنه يمكن لإسرائيل محاكاة هذا الاتفاق في المستقبل“.

واستطردت الصحيفة, قائلة في تقريرها في 14 إبريل :”إن نقل الجزيرتين من مصر إلى السعودية يفتح آفاقا مستقبلية إيجابية لإسرائيل، ما يتطلب منها الابتعاد عن التفكير في الماضي, حيث خاضت خمس حروب مع مصر“.

وكان موقع “والا” الإخباري العبري, قال أيضا إن عدم معارضة إسرائيل للاتفاق المصري السعودي حول جزيرتي ” تيران وصنافير”, يعود بالأساس لرغبتها بالحفاظ على علاقاتها مع مصر.

وأضاف الموقع في تقرير له في 15 إبريل, أن تل أبيب حريصة على تعزيز علاقاتها مع القاهرة، خاصة مع دخول ما سماه المنظمات المعادية لإسرائيل إلى شبه جزيرة سيناء.

وتابع ” إسرائيل سبق أن سمحت لمصر بإدخال قوات عسكرية إضافية إلى سيناء, كجزء من الحرب ضد تنظيم الدولة ومكافحة تهريب السلاح لقطاع غزة، رغم أن اتفاق السلام الموقع بين الجانبين في كامب ديفيد عام 1979، ينص على أن تكون سيناء منطقة منزوعة السلاح“.

وكانت مظاهرات خرجت في مصر الجمعة تحت مسمى ” الأرض هي العرض”, للاحتجاج على قرار نقل تبعية جزيرتي ” تيران وصنافير” للسعودية.

وذكرت صحيفة ” ميدل إيست آي ” البريطانية, أنه بالرغم من أن السلطات المصرية قد اتهمت جماعة الإخوان بتنظيم الاحتجاجات “المغرضة”- والتي من شأنها أن تمثل خرقا لقانون التظاهر- سارعت العديد من التيارات والقوى وشخصيات سياسية إلى الدعوة إلى التظاهر، من بينها حركة السادس من إبريل وأحزاب سياسية أخرى والمرشح الرئاسي السابق اليساري حمدين صباحي .

كما نشرت حركة السادس من إبريل صورة يقولون إنها لمتظاهرين وهم يركضون من الغاز المسيل للدموع أثناء مسيرة انطلقت من حي المهندسين في القاهرة في أعقاب صلاة الجمعة، كانت في طريقها للانضمام إلى مسيرة أكبر بالقرب من ميدان التحرير,

وعلى موقع “فيسبوك”, كتب الداعون إلى احتجاجات الجمعة “حقنا في هذه الأرض سنحصل عليه”, مرفقين ذلك بصور لجنود مصريين في جزيرة ” تيران” والتي يعود تاريخها إلى يونيو من العام 1967.

كما كتب الداعون إلى الاحتجاجات ” قدمنا أكثر من 100 ألف شهيد في حروبنا مع إسرائيل لاستعادة الأرض. تيران وصنافير حقنا. حق مصر، وحق أطفالنا وأجدادنا الذي قتلوا هناك.والحق يجب أن يعود، ولو على جثثنا“,

جدير بالذكر أن تظاهرات شعبية انطلقت يوم الجمعة الماضي، منددة بـ”عبد الفتاح السيسي”، الذي عقد عدة إتفاقيات مع العاهل السعودي سلمان بن عبد العزيز الذي زار مصر في الأسبوع الماضي، وكان ضمن اتفاقياته “ترسيم الحدودبين البلدين وتنازل مصر عن جزيرتي “تيران والصنافير”، فيما أثار هذا الاتفاق عاصفة من الغضب وغليان داخل الشارع المصري، باعتبار ان السيسي باع الأرض للسعودية مقابل البحث عن دعمهم لشرعيته “الزائفة.. فيما تقرر استكمال المسيرات المناهضة ضد عبد الفتاح السيسي والمطالبة بإسقاطه يوم 25 إبريل القادم.

 

 

*الشرطة لنهش الشعب . . الشعار الجديد للشرطة

لم يخل مجتمع على مر العصور والأزمان من وجود جهاز أو كيان ما، مهمته حفظ الأمن والحفاظ على الممتلكات والأفراد ،وتنظيم شئون المجتمع .

ويقال إن أول من أسس جهازا منظما للشرطة على بساطته هو الخليفة “عثمان بن عفانأثناء الوجود العربى فى مصر، ويعود الأصل اللغوى لكلمة شرطة إلى “شرط”، وتعنى العلامة ،وذلك لأنهم جعلوا  لأنفسهم علامة يعرفون بها، لكي يتعاون الناس معهم ويمتثلون لأوامرهم .

فالشرطة مهمتها الأولى والأخيرة: هي حفظ الامن في المجتمع والحفاظ على حياة الأفراد وممتلكاتهم.

* أما في مصر فالوضع جد مختلف، وسأثبت لكم باستعراض سريع لنذر بسيط من الاخبار الخاصة بجرائم ارتكبها أفراد من الشرطة المصرية منذ الثالث من يوليو 2013 وإلى الآن :

  • مصرع سائق توك توك علي يد امين شرطه في مشاجرة بالبحيرة.
  • مقطع فيديو لـ 3 امناء الشرطه وهم يمثلون بجثه احد الاشخاص ويعبثون بها داخل مشرحه مستشفي الخانكه العام ، والجثة يظهر عليها آثار التعذيب.
  • إغتصاب امين شرطه لمعاقه ذهنياً بقسم شرطه امبابه .
  • مصرع مواطن علي يد امين شرطه بقسم امبابه بـ 4 طلقات ناريه، عقب وقوع مشاده كلاميه بينهما.
  • حبس ضابط بشرطة السياحة بالغردقة بعد اتهامه باختطاف سائحة روسية وإغتصابها.

*شاب لقي مصرعه في البحيرة وتوفي في الحال علي يد امين شرطه ضربه بالنار في مشاجره اندلعت بينهما .

  • فتاة تتعرض لمحاولة إغتصاب من قبل مجموعة من ضباط شرطة رأس البر بعد ان أجبروها على الرقص لهم .
  • فتاة تتهم رقيبي شرطة في محافظة المنيا بمحاولة إغتصابها بعد أن ارسلاها إلى شقة للأعمال المنافية للآداب والتعدي عليها هناك .
  • مقتل الشاب “خالد حسام ابو دية” من كفر الشيخ على يد رقيب شرطة ، بسبب اصطدام مرآة سيارته بمرآة سيارة الرقيب
  • مقتل الشاب “دربكة” سائق سوزوكي على يد أمين شرطة بمنطقة الدرب الأحمر ، بعد مطالبة السائق للأمين بأجرة التوصيل
  • وأخيرا وليس آخرا مقتل وإصابة ثلاثة عمال بسبب كوب شاي ، حينما طالب العامل أمين الشرطة بثمن كوب الشاي الذي تناوله ، فرفض الأخير وأرداه قتيلا ، ثم قتل عامل آخر وأصاب ثالث حينما تدخلوا للدفاع عن زميلهم في مدينة الرحاب

عشرات الأخبار التي يتم السماح بها ونشرها وأضعافها لا يتم السماح بها عن جرائم ارتكبها أفراد وعاملون في المؤسسة الأمنية في مصر ،رجال مهمتهم هي حفظ الأمن والقضاء على الجريمة ؛ يرتكبون أعتى الجرائم ويشكلون هم مصدر الفزع الأول لدى المجتمع.

■ من أول الحكاية

تعد وزارة الداخلية واحدة من أقدم ثلاث وزارات في مصر، إذ تأسست عام 1878 باسم نظارة الداخلية، ومعها نظارة الجهادية (الحربية أو الدفاع)، ونظارة المالية،

و وزارة الداخلية بجانب كونها المنوطة بالحفاظ على حياة الأفراد والممتلكات، فهي تمثل الذراع الأمني لأي سلطة مستبدة تريد الحفاظ على نفوذها وإخضاع المعارضين والمناوئين لها ، ولأهميتها تلك فقد احتفظ العديد من رؤساء الوزراء  المصريين لأنفسهم بمنصب وزير الداخلية لما يمثله من ثقل يجعله المحرك شبه الرئيسي للأحداث في البلاد حيث يمكنه التحكم في الانتخابات واختيار رجال الإدارة ومراقبة خصومه السياسيين، 

وجاء تولى “سعد باشا  زغلول” لمنصب وزير الداخلية إلى جانب رئاسته للوزارة المصرية عام 1924 تجسيدا لذلك .

 وحين أعلنت الجمهورية في مصر عام 1952 حرص جمال عبد الناصر عضو مجلس قيادة الثورة  حينذاك ورئيس الجمهورية فيما بعد على تولى وزارة الداخلية في اطار محاولته الحفاظ على دوره الذي يرسمه لنفسه وهو ما يجعلنا ندرك جيدا أهمية ذلك المنصب .

*ومع تعيين السادات لوزير الداخلية ( النبوي إسماعيل ) بعد مظاهرات  18 و 19يناير عام 1977  أو ما يعرف ب “انتفاضة الخبز ”  بدأت مرحلة جديدة تماما فى تعامل وزارة الداخلية مع الحياة السياسية ، والتى انتهت باعتقال المئات من الكوادر السياسية ، وتجميد الحياة الحزبية في مصر ، حيث شهدت هذه المرحلة توقيع اتفاقية كامب ديفيد، وبدء مرحلة السلام مع إسرائيل، ومن هذا التحول السياسى الكبير، بدأت الذراع الأمنية فى الامتداد شيئا فشيئا فى كافة مناحى الحياة ،  فشهدت هذه المرحلة التزوير الكبير فى انتخابات مجلس الشعب عام 1979، وعددا من الاستفتاءات المزورة مثل الاستفتاء على قانون (العيب) ،ثم حملة اعتقالات واسعة ومكثفة نفذها “النبوى إسماعيل“.

وانتهى هذا الفصل من تاريخ مصر باغتيال السادات فى 6 أكتوبر عام 1981.

* تولى مبارك حكم مصر بعد إغتيال سلفه أمام ناظريه ، فكان الهاجس الامني لديه هو الأعلى على الإطلاق بين جميع من تولوا الحكم ، جرى العرف في عهده على إختيار وزير الداخلية من قيادات جهاز أمن الدولة ،وهو أقدم جهاز من نوعه في الشرق الأوسط، وعلى الرغم من اختلاف مسمياته عبر الحقب التاريخية التي شهدتها مصر من “القسم المخصوص” إلى “القلم السياسي” إلى “المباحث العامة” إلى “مباحث أمن الدولة”، حتى أصبح اسمه “قطاع مباحث أمن الدولة ثم “جهاز أمن الدولة، إلا أنها مجرد لافتات متنوعة لكيان واحد هو إدارة تتبع إدارياً وزارة الداخلية، وتوكل إليها مهام الأمن السياسي، وكانت بداية تأسيس هذا الجهاز على يد الاستعمار البريطاني عام 1913 لتعقب الوطنيين والمقاومين للإحتلال، وبعد توقيع معاهدة سنة 1936 بدأ الوجود البريطاني في التراجع، وانتقلت مسؤولية الأمن السياسي الداخلي إلى عناصر مصرية من وزارة الداخلية .

*ومع بداية حلم مبارك بتوريث زعامة مصر لابنه “جمال ” ،وبعد أن نما لعلمه تململ العديد من قيادات الجيش من هذا الأمر ، فلم يكن “جمال مبارك” في نظرهم سوى رجل مدني لم يعرف الجيش ولم يتربى فيه وولاءه الظاهر لطبقة من رجال المال والأعمال تحيط به وتتقاسم خيرات البلاد مع حيتان الجيش .

وأمام ضيق القيادات من رغبة مبارك بالتوريث ؛سعى الأخير جاهدا لتقوية وتغذية المؤسسة الأمنية وزيادة روافدها لتصبح كيانا أمنيا موازيا لمؤسسة الجيش ، يستطيع مبارك من خلالها الحفاظ على نظام حكمه وتجريف الأرض سوى من نبتة واحدة عفنة يمكنها النمو من بعده والتربع على عرش مصر هي ابنه ” جمال.

*أصيبت المؤسسة الأمنية بالتضخم قبيل ثورة الخامس والعشرين من يناير ، فقد ازداد عديدها ليصل إلى مايقدّر بـ1.4 مليون، وفقاً لبعض التقديرات، أو مايعادل قرابة 1.5 أضعاف حجم القوات المسلحة واحتياطيها مجتمعَين

وفي غضون ذلك، ارتفعت ميزانية وزارة الداخلية السنوية ثلاثة أضعاف مقارنةً بالزيادة التي شهدتها ميزانية الدفاع .

وقد أطلق مبارك العنان لها ولرئيسها متمثلا في وزير الداخلية وكان وقتها اللواء “حبيب العادلي”،  وبدا للجميع أن المؤسسة الأمنية في مصر هي الحاكم الفعلي للبلاد ، بداية من الفراش ووصولا لرئيس الوزراء ..لا يمكن أن يتسلم احدا  وظيفة مهما كانت بدون موافقة الأجهزة الأمنية

*اتسم عهد الوزير “حبيب العادلي” باستمرار الانتهاكات البشعة لحقوق  الانسان كما انتشر  استخدام التعذيب المنهجي  في أقسام الشرطة والاعتقال التعسفي من قبل الشرطة وجهاز أمن الدولة .

في  فترة  ادارة العادلي للداخلية تم تغيير شعار الشرطة الشهير “الشرطة في خدمة الشعب” ، إلى شعار  آخر لم يكن ليعبر غيره عن طبيعة العلاقة التي اصبحت  بين  المصريين والنظام الحاكم  وهو “الشرطة والشعب في خدمة الوطنحيث حول العادلى العلاقة بين الأمن والشعب إلى علاقة عداء وكراهية لم يسبق لها مثيل .

يعتبر التعذيب المنهجي الذي  صدق عليه العادلي وطبقه في كافة اقسام الشرطة وفي المعتقلات هو النواة التي رسخت  لثورة الخامس والعشرين من يناير ويعتبر حادث قتل وتعذيب  الشاب السكندري “خالد سعيد” هو المسمار قبل الاخير في نعش فترة حكم مبارك بمساعدة قبضة العادلي الحديدية

 بل ان الإتفاق على ان يكون موعد إنطلاق المظاهرات المطالبة بسقوط النظام في يوم عيد الشرطة في الخامس والعشرين من يناير هي أبلغ رسالة من الشعب بأنه قرر إسقاط نظام الحكم المستبد و قطع يده الطولى المتمثلة في المؤسسة الأمنية .

 ومع النجاح المرحلي للثورة في الإتيان بحاكم يختاره الشعب وبانتخابات حرة ونزيهة وهو الرئيس “محمد مرسي” ، أحس الشعب لأول مرة بأن الشرطة لم تعد سيفا مسلطا على رقاب افراده ،ولا خنجرا بيد الحاكم مغروس في خاصرة البلاد . 

ولكن الإنقلاب على ثورة يناير قد بدأ الإعداد له منذ خطاب التنحي وتكليف القوات المسلحة بإدارة شئون البلاد ، و كان للشرطة والأجهزة الأمنية دورا هاما ومحوريا في ذلك الإنقلاب ،

حين تخلت الشرطة عن أداء دورها في حماية أمن المواطن ، وإعتبر الكثيرون من أفراد الشرطة ان فترة ما بعد الثورة وخاصة سنة حكم الرئيس “محمد مرسي”إنما هي إجازة مفتوحة كي يرتاحوا فيها، ويدفع الشعب ثمن غلطته المريرة في القيام بالثورة و الخروج على النظام .

ولم تكن تصريحات “محمد إبراهيم” وزير الداخلية قبل وبعد الإنقلاب ، ووعده للشعب بعودة الأمن بعد عزل مرسي ، سوى إقرار صريح منه بأن غياب الأمن كان قرارا من تلك المؤسسة الخائنة للشعب ، والتي لا تعترف بتبعيتها لمن يدفعون لأفرادها رواتبهم ، وعلى الرغم من وجود العديد من النماذج الشريفة والحرة في تلك المؤسسة ، تبقى الخيانة للشعب والتبعية لدولة عميقة وفاسدة هي السمة الأبرز للمؤسسة الأمنية في مصر بشكل عام

ومع أول ايام الإنقلاب ، بدأ الشعب المصري يشعر بأن المؤسسة الأمنية قد عادت لسابق عهدها من الوحشية والفساد ، وعادت كل أشكال القمع والتعذيب والتنكيل بالمواطنين ، بل وجدنا حالة  أشبه بالسعار  أصيبت بها عناصر فاسدة من الشرطة ،جعلها تعقر كل من يقابلها بلا تمييز ،سواء مؤيد أومعارض، فلم تعد الشرطة في مصر لنهش أجساد المعارضين فقط ، بل لنهش أجساد المواطنين كافة.

ومن خلال تسجيل مسرب لقائد الإنقلاب عبد الفتاح السيسي” حينما كان وزيرا للدفاع في اجتماع مع عدد من الضباط ، يطمئنهم السيسي فيه صراحة بأن من قتل أو فقأ عين متظاهر لن يحاكم ، بطل عجب المصريين وعرفوا السبب في إصابة المؤسسة الأمنية بهذا السعار.

*يقال أن كلمة «البوليس» هى مفردة يونانية الأصل وتعنى بالعربية “المدينة” بكل ما تحمله من تطور وحضارة وأمن ،ومع التلازم الذى نشأ بين المدينة واستتباب الأمن، أطلقت كلمة «البوليس» ليس على المدينة فقط، بل وعلى من اختيروا للقيام بحماية أمنها ، واستخدمت الكلمة فى مصر مع بداية فترات الاحتلال الأوروبى لها خاصة الاحتلال البريطانى .

 ترى …لو اراد المجتمع المصري اليوم إعادة تسمية المؤسسة الأمنية و جهاز الشرطة  لديه ، فبماذا يسميه ؟؟

 

 

مشروع تفريعة القناة فنكوش استعراضي لا جدوى منه.. الثلاثاء 4 أغسطس..خدعوك فقالوا قناة جديدة

تفريعة خدعةمشروع تفريعة القناة فنكوش استعراضي لا جدوى منه . . الثلاثاء 4 أغسطس. .خدعوك فقالوا قناة جديدة

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

*مقتل سيدتين وطفل واصابة ٤ آخرين في القصف الجوي بطائرات F16 على الشيخ زويد

مقتل سيدتين وطفل واصابة ٤ اخرين في القصف الجوي بطائرات F16 علي قري جنوب الشيخ زويد والمستمر منذ الصباح

 

 

*الدقهلية.. تأجيل محاكمة 9 طلاب وأستاذ جامعي لجلسة 11 أغسطس

قررت محكمة القضاء العسكري بالمنصورة، اليوم الثلاثاء، تأجيل حبس 9 طلاب بجامعة المنصورة وأستاذ جامعي، فى اتهامات ملفقة، منها أعمال العنف والشغب داخل جامعة المنصورة، إلى 11 أغسطس الجارى.
كانت النيابة قد أحالت المعتقلين إلى القضاء العسكري بتهم ملفقة، منها إثارة الشغب والتحريض على العنف وتكدير الأمن العام والتظاهر بدون ترخيص بالجامعة.

 

*شقيق د. عودة: منعوه من الدواء وحرمونا من زيارته شهرين

كشف بهاء عودة، شقيق وزير التموين في حكومة د. قنديل، الدكتور باسم عودة، أن سلطات الانقلاب منعتهم من زيارة شقيقه لمدة شهرين وحرموه من الدواء والطعام.

وقال شقيق عودة عبر “فيس بوك”: “منعوا الزيارة حوالي شهرين ثم سمحوا بها اليوم!، شهرين تقريبًا بدون طعام أو دواء، أو حتى مجرد رؤيته للاطمئنان، اللهم فرجًا قريبًا لمن لا حيلة له يتعجب له أهل الحِيَل“. 

 

 

*تبرع “رسالة” لصندوق السيسي يفتح عليها النار

أثار إعلان جمعية رسالة للأعمال الخيرية، تبرّعها بالحصيلة المالية والتي تصل إلى 5 ملايين جنيه، إلى صندوق الانقلاب “تحيا مصر”، جدلاً واسعاً بين المؤسسة والمتبرعين لها

وانتقد عدد من المتبرعين الجمعية، بالقول إن: “هذا الدعم بأن الجمعية تتخذ مساراً نحو التدخل في السياسة عن طريق دعم صندوق سياسي، مما سيجعلها تفقد شعبية كبيرة“.

 وقالت إحدى المتبرعات، وتدعى السيدة عبير مهدي: “إيه الصدمة دي يعني فلوسنا اللي بنتبرع بيها عندكم في كفالة المريض بتروحوا تحطوها في صناديق السرقة اللي مش عليها رقابة إنتوا كده غير مؤتمنين“.

 فيما أضافت إسراء الديب: “انتوا كده شوّهتوا صورة الجمعية ياريت تصححوا الغلطة دى نزلتوا من نظري بجد“.

 ونصح تامر عز الدين الجمعية، بالقول: “إخواني في جمعية رسالة، إن الله لا يصلح عمل المفسدين، هكذا قال الله، ابتعدوا عنهم، هم مفسدون وأنتم تعلمون، السيسي ومن حوله مفسدون، لن يصلح الله لهم حال، تلك نواميس الله في الكون لا تتغير“.

وقالت سارة حمزة: “للأسف بدأتو تتصرفوا غلط”. وأشارت إلى مقاطعة الكثيرين لصندوق تحيا مصر: “على فكره في ناس كتير اوي بدأت مقاطعتها ليكو بسبب صندوق تحيا مصر ده“. 

وقال أحمد أشرف، موبّخاً الجمعية: “هوا الكلام ده ميعتبرش كلام في السياسه ولا إيه“. 

 

*كارثة تنتظر “فنكوش السيسي”: أكبر دولة مصدرة في العالم تستغني عن قناة السويس!

 تُدشِّن الحكومة الصينية قريباً أطول طريق سكة حديد في العالم بين الصين وأوروبا، وذلك لخلق فرصة للتجارة المتبادلة بين الجانبين.

وأفادت تقارير أن هذا الممر السريع سيُشكِّل فرصةً لنقل البضائع أسرع من طريق البحر؛ وذلك تلبية للطلب الصيني على البضائع الدولية، الخط يصل أيضا مدريد بالشاطئ الشرقي من الصين.

وكانت التجارة بين الجانبين تعتمد سابقاً على طريق البحر رغم أنها كانت تأخذ كثيرا من الوقت.

يذكر أن أول قطار لنقل البضائع مباشرة من الصين إلى مدريد وصل في ديسمبر 2014

اعتبر اقتصاديون وخبراء المشروعَ الجديد للصين وهي أسرع اقتصادات العالم نموًا وأكبر دولة مصدرة في العالم وثاني أكبر مستورد للبضائع ضربة كبيرة لقناة السويس المصرية وتفريعتها الجديدة!!.

وتساءلوا عن دراسات الجدوى التي زعمت الحكومة الانقلابية القيام بها قبيل البدء في مشروع التفريعة الجديدة ومدى تأثير مشروع الصين الجديد عليها، خاصة أن مشروع السكة الحديد الجديدة للصين لم يكن مفاجأة بل تم الإعلان عنه من سنوات!!.

 

*تعرف على قائمة “المجاني” يوم افتتاح تفريعة قناة السويس

احتفالا بافتتاح تفريعة قناة السويس الجديدة أعلن عدد من أجهزة الدولة تقديم خدماتها بالمجان يوم 6 أغسطس، بدوره قال المهندس هانى ضاحي، وزير النقل والمواصلات في حكومة الانقلاب، بأنه سيتم تشغيل القطارات العادية المميزة والمطورة مجانًا طوال هذا اليوم، إضافة إلى تشغيل خطوط مترو الأنفاق مجانًا طوال فترة الاحتفال من الساعة 4 عصرًا حتى 8 مساء.

وبدء بالفعل مترو الأنفاق فى الاحتفالات من يوم “السبت” الماضي حتى افتتاح تفريعة القناة بإذاعة الأغاني الوطنية فى جميع المحطات“.

كما تم وضع ملصقات دعائية واحتفالية لقناة السويس الجديدة بالمحطات احتفالاً بهذا الحدث التاريخي“.

 

وأعلنت أيضًا هيئة النقل العام تسيير أتوبيسات الهيئة بالمجان للمواطنين، يوم الخميس المقبل، بمناسبة الاحتفال بافتتاح تفريعة قناة السويس.

بالإضافة إلى تزيينها بأعلام مصر وشعار قناة السويس، وعلى سيارات “ميني باصالتابعة للهيئة، والتواجد بأماكن التجمعات والحدائق المنتظر خروج المواطنين إليها احتفالًا بالافتتاح، تسهيلًا على المواطنين للانتقال إليها.

ومن النقل والمواصلات إلى وزارة الزراعة لم يختلف الحال كثيرًا حيث أعلن الدكتور صلاح هلال، وزير الزراعة واستصلاح الأراضي، عن فتح جميع الحدائق التابعة لوزارة الزراعة بالمحافظات، التى تشمل 7 حدائق، منها حديقة الحيوان، وحديقتي الأورمان والأسماك، والمتحف الزراعي، والمنتزهات، الخميس المقبل بالمجان، لمشاركة المصريين احتفالاً بقناة السويس الجديد.

من جانبه، صرح حلمي النمنم، القائم بأعمال رئيس الهيئة المصرية العامة للكتاب، بأنه بمناسبة افتتاح تفريعة قناة السويس الجديدة سيتم عمل خصم 50% على جميع إصدارات هيئة الكتاب بسلاسلها المختلفة فيما عدا كتب مشروع مكتبة الأسرة.

ومن المقرر أن يستمر العرض، لمدة ثلاثة أيام بداية من الغد حتى الجمعة المقبلة، على جميع الإصدارات.

وفيما يخص الكتب المتعلقة بقناة السويس وتاريخ مصر المعاصر فالخصم سيستمر حتى نهاية شهر أغسطس.

 

*الانقلاب يرفع سعر سكر التموين إلى 4.80 قرشا للكيلو

رفعت وزارة التموين والتجارة الداخلية في حكومة الانقلاب سعر السكر للكيلو الواحد إلى 4.80 قرشًا، ليزداد سعره عن الشهر الماضي 30 قرشا مقارنة بـ4.50 قرشا لشهر يوليو.
وزعمت “تموين الانقلاب” أن الزيادة المفاجئة بسبب ارتفاع أسعار الدولار بالسوق الرسمي، وأنها أخطرت البقالين بالجمهورية برفع الأسعار لمقررات أغسطس.
جدير بالذكر أن الاستهلاك المحلى من السكر يبلغ 3 ملايين طن من إجمالي الإنتاج 2.2 مليون طن من سكر القصب والبنجر، ويتم استيراد الباقي من الخارج.

 

*السيسي للشعب : مفيش ..معنديش، و140 كجم ذهب لضيوف حفل افتتاح التفريعة الجديدة

قام رئيس الوزراء الإنقلابي “إبراهيم محلب”بالتعاون مع رئيس هيئة قناة السويس ومسؤولين بالحكومة،وضع قواعد وإجراءات توزيع «جنيهات الذهب» على ضيوف حفل افتتاح تفريعة قناة السويس الجديدة من غير المصريين والأجانب

 

وقالت جريدة الشروق إن نسبة قليلة من الجنيهات الذهب ستوزع على المصريين الحاضرين للحفل، من خلال عدة اعتبارات أن يكون له عمل شارك فيه خلال حفر القناة من أفضل العاملين في الحفر، وممثل عن الشركات التي شاركت في الحفر، وأي مواطن يكون قد قد قام بإنجاز أو خدمة للدولة والكتاب والمثقفين.

 

وأشارت إلى أن مصلحة صك العملة والخزانة في وزارة المالية قاربت على الانتهاء من طبع العملات الذهبية بعد قرار مجلس الوزراء الصادر يوم 29 يوليو، حيث تم استخدام مع يقرب من 140 كجم ذهب من الاحتياطي المتوافر لدى الوزارة

 

وانتهت المصلحة من صك الدروع والنياشين، التي سيتم توزيعها في حفل افتتاح القناة على العمال المتميزين في القناة.

 

وقد أثار قرار الحكومة بتوزيع ذلك الاحتياطي الضخم من الذهب على ضيوف الاحتفال بالتفريعة الجديدة، كثيرا من السخط والضيق لدى المواطنين ، الذين رأوا التناقض الملفت بين أقوال السيسي وأفعاله الموجهة للشعب المصري ، ومقولاته الشهيرة : مفيش..معنديش..أنا مش قادر أديك ، وجملته التي كانت مثار تنظر صفحات مواقع التواصل الإجتماعي : “هتاكلوا مصر يعني؟!!”

 

وبين ذلك البذخ الغير مبرر في احتفال بحفر تفريعة جديدة ، سبق وأن حفرت مصر ثلاث مماثلة لها من قبل في عهد الرئيس الراحل “محمد أنور السادات” ويؤكد الخبراء الملاحيين على عدم جدواها إقتصاديا ، بل ويعترف رئيس هيئة قناة السويس أخيرا “مهاب مميش” بضعف العائد منها و التي لن يبدأ المصريون الشعور به آلا في عام 2023 م، 

 

وفي وقت تعاني فيه مصر من أكبر أزماتها الإقتصادية على مر التاريخ ، يتم إنفاق مئات الملايين على حفل ،يصفه إعلام الإنقلاب بالأسطوري ،ويسعى من خلاله قائد الإنقلاب لنيل شرعية زائفة من وراءه.

 

 

*أمن الإنقلاب يختطف عمر نجل “علي بطيخ” عضو مكتب الإرشاد

قام أمن الانقلاب باختطاف عمر، نجل الدكتور علي بطيخ عضو مكتب الإرشاد، منذ يوم 30 يوليو الماضي، ولم يعرف مكانه حتى اليوم.

وقال مصدر بعائلة بطيخ، إن عمر تم اختطافه من محيط مسجد الحصري منذ 6 أيام، وبالتحديد مساء يوم 30 يوليو الماضي، وتقدمت العائلة بعدة بلاغات للجهات المختصة، ولم يتحرك أحد.

وأفاد المصدر أن عمر يتعرض لأبشع أنواع التعذيب بجهاز الأمن؛ ليتعرفوا على مكان والده عضو مكتب الإرشاد. فيما أكدت العائلة أنهم منقطعون تماما عن رب الأسرة منذ مجزرة فض اعتصامي رابعة والنهضة يوم 24 أغسطس 2013م.

فى سياق متصل، دشن عدد من أصدقاء عمر  هاشتاج #أين_عمر_ياوزير_الداخلية، مؤكدين أنهم لن يسكتوا على جرائم الشرطة التى فاقت كل حد، وهددوا بالتصعيد حتى يتم الكشف عن مكان عمر، محملين قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي ووزير داخليته المسؤولية كاملة عن حياة عمر وصحته.

 

*السيسي يواصل ذبح أهالي سيناء.. وميليشياته تقتل 5 من أسرة واحدة بقصف جوي

قالت مصادر أمنية في جيش السيسي إن قذيفة سقطت على منزل بإحدى قرى محافظة شمال سيناء فقتلت خمسة أشخاص اليوم الثلاثاء. 

وأضاف المصدر أن القتلى من أسرة واحدة، مشيرًا إلى أن خمسة أشخاص من سكان منازل مجاورة أصيبوا جراء انفجار القذيفة.

وقالت مصادر صحفية أن قوات الجيش واصلت قصفت صباح اليوم المنازل والأهالي بالطائرات المروحية في منطقة “أبو الأعراج”.

 

*لليوم الخامس.. الإخفاء القسري لثلاثة طلاب بالمنصورة ومصادر تؤكد وجودهم بـ”سلخانة قسم أول

يستمر لليوم الخامس على التوالي إخفاء ثلاثة طلاب بجامعة المنصورة قسرياً بعد اعتقالهم مساء الخميس 30 يوليو أثناء مرورهم أمام مسجد “الصباحي” بالدقهلية، وهم “عبد الهادي همام العوادلي، أحمد جاد، ياسر الزيني“.

 ووفقاً لذويهم فقد قاموا بالسؤال عنهم في مختلف مقرات الاحتجاز بالدقهلية حيث أنكرت السلطات احتجازهم، في حين وردت إليهم معلومات مؤكدة عن تواجدهم بقسم أول المنصورة والذي يُطلق عليه النشطاء وصف “السلخانة” نظراً لسمعته السيئة في تعذيب المعتقلين، وقامت أسرهم بإرسال تلغرافات عاجلة للنيابة العامة والمحامي العام ووزارة الداخلية حملتهم مسئولية أي ضرر قد يتعرض له أبناؤهم.

 

 

*تفاصيل قرار “الوزراء” اعتبار الخميس المقبل إجازة رسمية.. احتفالاً بافتتاح التفريعة

صرح السفير حسام القاويش، المتحدث الرسمى، باسم مجلس الوزراء، بأنه تقرر اعتبار الخميس المقبل، الموافق السادس من أغسطس لعام 2015، إجازة رسمية تُعطل فيه المصالح الحكومية، وذلك احتفالاً بافتتاح قناة السويس الجديدة

وأكد السفير حسام القاويش أن القرار جاء مشاركة من الحكومة للعاملين بها احتفالاتهم بافتتاح هذا الإنجاز العظيم، حتى يتمكنوا من متابعته

وأشار إلى أن رئيس الوزراء أكد أن مشروع قناة السويس الجديدة يمثل حافزاً لنا جميعاً فى كل المشروعات، حيث أثبت المصريون بتنفيذهم القناة الجديدة فى عام واحد أنهم يستطيعون إنجاز ما كان يظنه البعض مستحيلاً، ومن ثَمَّ علينا استثمار هذه الروح فى دفع المشروعات التنموية والخدمية المختلفة، والعمل ليل نهار من أجل رفعة شأن وطننا.

 

*السيسي يستنسخ مبارك: اختيار العُمَد في عهدة الأمن الوطني

انتقد نشطاء وخبراء قانونيون موافقةَ مجلس الوزراء المصري على مشروع قرار  قائد الانقلاب العسكري  عبد الفتاح السيسي، القاضي بتعديل بعض أحكام القانون رقم 58 لسنة 1978، في ما يتعلق بالعُمَد والمشايخ، وإعادة تمثيل قطاع الأمن الوطني في لجنتي فحص طلبات شغل الوظيفتين. ورأى المعترضون على القرار الجديد أنه بمثابة استنساخ لنظام مبارك، معتبرين أنه يفتح الباب على مصراعيه للمحسوبية والوساطة وعودة الدولة البوليسية لتزوير الانتخابات البرلمانية المقبلة.

في المقابل، دافع مصدر أمني في مديرية أمن الإسكندرية، رفض الكشف عن اسمه، عن القرار، معتبراً أن “رأي الأجهزة الأمنية ومنها الأمن الوطني مطلوب في وظائف معينة، بالإضافة إلى المعايير الأخرى”. وأوضح المصدر أن هذا الإجراء “عادي جداً، والمفترض أنه ليس له أي علاقة بالتوجهات السياسية، وأي شخص يرغب في العمل في مثل هذه الأماكن المهمة وغيرها من الوظائف الحساسة لا بد أن يكون سلوكه حسناً ولم يرتكب جرائم تمسّ بالشرف والاعتبار“.

لكن هذه التبريرات الأمنية تبدو غير مقنعة بالنسبة لكثر، وخصوصاً في ظل أهمية الدور الذي يؤديه العُمد انتخابياً.

مع اقتراب موعد انتخابات مجلس النواب فى مصر خلال كل دورة، ينشط دور العُمَد والمشايخ فى القرى، ولا سيما في محافظات الصعيد حيث العصبيات القبلية، التي تلزم من هم حول العُمدة بطاعته، ومن هنا يؤدي دوراً كبيراً فى السيطرة على جموع الناخبين، ولا سيما الذين لا يجيدون القراءة والكتابة.

وأصبح العُمدة في الأعوام الماضية منفّذاً لأوامر الحكومة، وتتحول دواوين العُمَد لمقرات لمقابلة المرشحين. وتوجّه اتهامات للعُمَد خلال السنوات الماضية بتزوير الانتخابات، فالعُمدة بسطوته وعلاقاته كان يساوم الناس على أصوات يعطونها للحزب الوطني السابق مقابل مصالح يقضيها لهم. وينفذ العُمَدة ما تطالب به الحكومة، ولا سيما بعد قرار تعيين العُمَد بدلاً من الانتخاب كما كان معمولاً به في الماضي.

وفي السياق، أوضح الخبير الأمني، اللواء فادي الحبشي، أن العُمدة له دور كبير فى توجيه المواطنين لصناديق الانتخابات، ولن يعود العُمدة لوضعه الطبيعي إلا بعودة انتخابات “العموديةمرة أخرى، إذ تعيّن الداخلية العُمَد طوال السنوات الماضية، وبالتالي يفعل العمدة كل شيء لمصلحة الحكومة، وليس لمصلحة الوطن.

ضمن هذا السياق، اعتبر الناشط السكندري محمد طلعت، عضو جبهة شباب مصر، أنّ القرار “محاولة من السيسي لضمان ولاء وخضوع من يتولّى منصب العمدية والمشايخ في مختلف القرى المنتشرة في محافظات الجمهورية، والذي يعتبر من المناصب المهمة والمؤثرة بين المواطنين”. كما حذر من أن القرار “يفتح الباب على مصراعيه للمحسوبية والوساطة لصالح المقربين والمرضي عنهم”، على حد قوله.

وربط طلعت بين صدور القرار وإعلان السلطات عن اقتراب إجراء الانتخابات البرلمانية نهاية العام الحالي. واعتبر أن ما يجري تكرار للسيناريو الذي “كان يحدث في عهد الرئيس المخلوع حسني مبارك، إذ كان يتحتّم أن يكون العمدة أو شيخ البلد عضواً في الحزب الوطني، وكان المنصب المدخل الرئيسي لإفساد المعينين وانتشار المحسوبية بمختلف القرى، نظراً لأهميته في المساعدة على السيطرة على مقاليد الأمور بالبلاد وعودة الدولة البوليسية واستمرار توغل السلطة التنفيذية في الشؤون العامة“.

وأشار عضو جبهة شباب مصر إلى أنّ “المعايير التي يتم على أساسها اختيار أو استبعاد المتقدمين لأي وظيفة غير معلومة”، موضحاً أن الواسطة والمحسوبية هي التي تسيطر على عملية التعيينات، “وبالتالي سيكون همّ المعيّنين استرضاء من عيّنهم في مناصبهم، وبمرور الوقت سيتحوّلون إلى عصا في يد النظام يفيدونه بدعمه وتزوير الانتخابات والوشاية بالمعارضين مقابل غضّ الطرف عن تجاوزاتهم وفسادهم“.

من جهته، وصف المحامي الناشط الحقوقي، محمد رمضان، القرار بأنه “غير قانوني وغير دستوري، ويهدف إلى إضفاء الصبغة القانونية على وضعية شاذة وغير مبررة تحدث عند اختيار العُمَد والمشايخ“. وأشار إلى أنّ “الأمن الوطني يفرض رأيه في المتقدمين لشغل أي وظيفة في الدولة، بخلاف القانون الذي لا يشترط سوى أن يكون الشخص الحاصل على الوظيفة يتمتع بحسن السيرة والسلوك، ويترك للجهة المنوط بها تحديد سيرة الشخص وسلوكه“.

وحذر رمضان من تجاوز “الأمن الوطني” للدور المرسوم له من معاونة لجنة الاختيار إلى التدخل في قرار التعيين واختيار شخصيات سيئة من قبل أجهزة الأمن لشغل هذه المناصب، وبالتالي غياب العدالة، والتي كانت أحد أبرز أسباب غضب المواطنين قبل ثورة يناير. واعتبر رمضان أنه كان من المفترض الاكتفاء بصحيفة الحالة الجنائية للشخص، ولا سيما أن موافقة الأمن” عبارة مطاطة لا تعتبر دليلاً على حسن السمعة.

 

 

*الإندبندنت البريطانية: الجدوى من مشروع تفريعة القناة ليس كما يتحدث المصريون

قالت صحيفة الإندبندنت البريطانية إن مشروع قناة السويس الجديدة يضاعف حجم حركة العبور في قناة السويس لكن الحركة فيها أصلا يرتبط بحجم التجارة العالمية والأوروبية التي تشهد تراجعا منذ عام 2005. 

وتحت عنوان “قناة السويس الجديدة هدية مصر للعالم لكن هل هناك حاجة فعلية لها ؟” .. كتب مراسل الصحيفة روث مايكلسون والذي زار مدينة الإسماعيلية المصرية قبل أيام من الافتتاح الرسمي، يقول إن القناة هي عبارة عن مجرى ملاحي جديد بطول 35 كيلومتر والهدف منها هو السماح بحركة ملاحة مزدوجة في اتجاهين في هذه المنطقة من مجرى القناة الأساسية. 

وتطرح الصحيفة سؤالا هاما هو، ما الجدوى من هذا المشروع الذي تقول إن الحكومة المصرية تسوقه على أنه مشروع ضخم. 

يشير التقرير إلى أن الحكومة المصرية قدمت تقديرات شديدة التفاؤل لعائدات المشروع بحيث يزيد من عائدات قناة السويس السنوية أكثر من الضعف بحلول عام 2023 ليرفعها من نحو 3.2 مليار جنيه استرليني حاليا إلى نحو 8.5 مليار جنيه استرليني. 

ويوضح التقرير إن الجدوى من المشروع قد لا تكون بهذا الحجم في الواقع حيث تعتمد حركة الملاحة في قناة السويس على مرور حاويات النفط والغاز المسال من الشرق الأقصى والشرق الأوسط باتجاه أوروبا. 

ويضيف التقرير إن المشروع يضاعف حجم حركة العبور في قناة السويس لكن الحركة فيها أصلا ليست بهذا الحجم حاليا حيث أن حجم التجارة العالمية والأوروبية بشكل خاص في تراجع منذ عام 2005. 

وتقول روث مايكلسون إن المسؤولين في الحكومة المصرية عندما سئلوا خلال جولة في المشروع نظموها الأسبوع الماضي لبعض الشخصيات الاقتصادية عن مصدر هذه التقديرات لعائدات المشروع لاذوا بالصمت ولم يقدموا إجابة لكن الفريق مهاب مميش قال إنها تقديرات اقتصاديين عالميين فقط. 

ويؤكد التقرير أن بيتر هينشكليف الأمين العام لغرفة التجارة العالمية كان ضمن الشخصيات الموجودة في هذه الجولة وأكد أن حركة الملاحة في قناة السويس مرتبطة بالتجارة العالمية. 

وعندما سألته الصحفية عن العائدات والفروق الكبيرة بين التقديرات العالمية والتقديرات الحكومية المصرية قال “لا يمكن أن نعمم وسوف نرى العائدات الحقيقية”. 

وأضاف “لقد أصدرت الحكومة المصرية توقعها للأرباح وأنا لن أعلق على ذلك”. 

وتنقل الجريدة عن حسام أبوجبل المحلل الاقتصادي في معهد الشرق الأوسط قوله “أي حكومة تتوقع الحد الأقصى لعائدات مشاريعها لكن التوقعات ترجح عدم نمو التجارة العالمية حاليا بشكل ضخم للسماح لقناة السويس باستضافة ضعف السفن التى تمر فيها حاليا”. 

وأضاف “قناة السويس لا تصل حركة المرور فيها حاليا للحد الأقصى المتاح حيث إنها تعتمد على السوق الأوروبي المتراجع منذ سبعة أعوام”. 

ويضيف التقرير أن هناك أيضا مخاوف أمنية حاليا من المرور في قناة السويس حيث ينشط تنظيم الدولة الإسلامية في شبه جزيرة سيناء كما هاجم قطعة بحرية مصرية في البحر المتوسط لكن المسؤولين المصريين يرفضون الاعتراف بأن التنظيم يشكل خطرا على حركة الملاحة في قناة السويس. 

 

 

*خبراء في الملاحة العالمية: تفريعة القناة الجديدة ضد الأسس العلمية للنقل البحري وغير واقعية

نشر الناشط السياسي الدكتور ياسر نجم أراء لثلاثة من الخبراء العالميين في مجال النقل البحري والملاحة وفي شئون الجيش المصري، حول تفريعة القناة الجديدة.

وأرفق نجم بتدوينته في حسابه الشخصية بموقع “فيس بوك” مصادر لتصريحات هؤلاء الخبراء.

حيث أبدى الخبراء رأيهم في مشروع تفريعة قناة السويس المزمع إفتتاحها بعد أيام قليلة من الآن

وقال”أورس مول” مدير خط PIL المستحوذ على معظم حركة تجارة السفن بين آسيا وافريقيا والعديد من أنشطة نقل الحاويات بين أستراليا وأوروبا

الفكرة من مشروع قناة السويس الجديدة ضد الأسس العلمية للنقل البحري..وتناقض التوجهات العالمية فى هذا المجال..و الإتجاه المعروف لجميع المتخصصين هو تقليل عدد السفن وتقليل عدد مرات العبور تدريجيا لا تكثيرها..بالإعتماد على سفن عملاقة.. لسنا متضررين من الإنتظار لعدة ساعات فى القناة..نسير فقط بسرعة 18 عقدة..ولنا جداولنا التي تستغرق أسابيع طويلة فى أعالى البحار… تنمية القناة بالصناعات والخدمات اللوجستية هى المشروع القومي الحقيقي لمصر..ولكن كيف ستنجزونه..وقد أهدرتم عشرات المليارات على الحفر…بدلاً من تأسيس البنية التحتية للصناعة والخدمات ؟.

فيما قال “روبرت سبرينجبورج” زميل المعهد الإيطالي للعلاقات الدولية وأستاذ دراسات الحرب بكينجز كوليج لندن وأستاذ شئون الأمن القومي بالمدرسة البحرية الأمريكية، والخبير بشئون الجيش المصري في حوار مع موقع بلومبيرج“: 

يوجد جو من عدم الواقعية فى الفكرة الرئيسية للمشروع..وهو جو ملازم دائماً منذ الخمسينات لتعامل الجيش المصري مع اقتصاديات البلاد.. ناصر والسادات ومبارك كانت لديهم مشروعات (إستعراضية) مماثلة..ولم ينجح أى منها.. هل يمكن أن يكون مشروع قناة السويس مختلفاً ؟

وأضاف: إحتمال نجاح هذا المشروع تحديدأً يعتمد على التخطيط الجيد والإستثمار الأجنبي وربطه بباقي مكونات الإقتصاد المصري.. لا يوجد شىء من هذا..يوجد فقط تعجل في الإعلان والإحتفال..لتشتيت الإنتباه بعيداً عن أمور سياسية.. مثله مثل سابقيه..إمكانية نجاح هذا المشروع ضعيفة.. الأسوأ أنه سيصرف الإهتمام والموارد بعيدا عن الإصلاحات الإقتصادية الكبيرة والصغيرة على حد سواء..وهي إصلاحات لا غنى عنها للإسراع من التنمية.

وقال “جيمس فرو” المحلل بمؤسسة “ماريتايم ستراتيجيز إنترناشونال” (المؤسسة الدولية لاستراتيجيات الملاحة..): 

أرى جدوى اقتصادية أقل لتوسيع قناة السويس في مصر قياًسا بمشروع توسيع قناة بنما… القيد الحقيقي الوحيد يتمثل في “أنك لا تستطيع أن ترى حاملات نفط خام كبيرة جدا تمر في قناة السويس الجديدة…لكن لا يوجد قيد على سفن الحاويات الآن في قناة بنما.. هذه الناقلات يتعين عليها أن تقوم بتحميل جزء من شحنتها في بداية قناة السويس وتعيد تحميلها مرة أخرى في نهايتها٬ كي تحافظ على خط المياه الصحيح الذي تمر به.

 

 

*موقع أمريكي يفضح تدليس صحف الانقلاب بشأن تصريحات كيرى

كشف موقع “بازفيد” الأمريكي تدليس صحف الانقلاب بشأن تصريحات جون كيرى، الأحد الماضي حول جماعة الإخوان المسلمين، مؤكدا أن ما ذكرته هذه الصحف غير صحيح.

وتحت عنوان “الصحف الرئيسية المصرية الكبرى تريدك جميعها أن تعرف ماذا قال جون كيري عن الإخوان المسلمين”، أبدى الموقع في تقرير له اليوم الثلاثاء اندهاشه الشديد من التشابه بين عناوين ومانشيتات الصحف المصرية الصادرة أمس الاثنين والتى زعمت أن واشنطن تمتلك أدلة على تورط الإخوان فى العنف.

واستعرض الموقع عناوين ومانشيتات الصحف المصرية حيث بدأ بالمصري اليوم التي جاء المانشيت كالتالي : “كيري”: نملك معلومات بتورط قيادات إخوانية في العنف“.
فيما جاء مانشيت صحيفة الوطن: “للمرة الأولى..الولايات المتحدة تعترف رسميا بعنف الإخوان”. ثم عنوانا فرعيا: “كيري: لدينا أدلة على تورط قيادات إخوانية في العنف“.
أما اليوم السابع فكتب “أول اعتراف أمريكي بضلوع الإخوان في الإرهاب..كيري: لدينا أدلة على تورط قيادات الجماعة في أعمال العنف..ومصر أمامها تحد كبير“.
كما استعرض مانشيت جريدة الأخبار الذي تضمن نفس المعنى ” كيرى: “لدينا معلومات على تورط قيادات بالإخوان في العنف“.

وتساءل الموقع: هل اعترف كيري حقا خلال تصريحاته بعنف الإخوان ؟ وهل قال إن واشنطن تمتلك أدلة تثبت ذلك؟
ويستشهد الموقع بما كتبه الباحث الأمريكي إريك تراجر، المعروف بانتقاداته لجماعة الإخوان، على حسابه على تويتر: “كيري لم يقل في الواقع أن الولايات المتحدة لديها أدلة على عنف الإخوان..ولكن الآن، حتى المدافعين عن الجماعة يعترفون بعنفها“.

الموقع الرسمي للخارجية الأمريكية نشر النص الكامل لتصريحات جون كيري في المؤتمر الصحفي الذي عقد الأحد على هامش الحوار الإستراتيجي بين القاهرة وواشنطن.
وبدأ الأمر بسؤال لمايكل جوردون صحفي نيويورك تايمز وجهه لجون كيري قائلا:
لقد ذكرت حقوق الإنسان، والانتخابات البرلمانية المقبلة في تعليقاتك الافتتاحية. أريد أن أسالك: هل تعتقد أن السلطات المصرية يمكن أن تنجح في الداخل، إذا لم تظهر احتراما أكبر لحقوق الإنسان؟
وعلى نحو أكثر تحديدا، هل تعتقد الولايات المتحدة أن حظر حزب الحرية والعدالة الذي فاز بمعظم الانتخابات التي جرت عامي 2011 و 2012 أمر بناء؟ هل تعتبرون جماعة الإخوان “عنيفة وإرهابية”؟، وهل تعتقدون أن عضوية الجماعة ينبغي أن تكون تهمة تزج بصاحبها إلى السجن؟
وأجاب جون كيري:
لقد أجرينا العديد من المناقشات، ليس اليوم فحسب، ولكن هاتفيا، وخلال زيارات سابقة، التقينا فيها في مناطق أخرى من العالم“.
لقد تطرقنا أنا وشكري إلى التحدي الذي طرحته في تعليقاتي منذ لحظات حول أفضل السبل لدحر الإرهاب، مع حماية حقوق الإنسان، وحق التجمع ، وحرية التعبير..وما إلى ذلك في ذات الوقت لقد كنا واضحين جدا فيما يخص المعتقدات الأمريكية المرتبطة بتلك القضايا“.
أجريت مع سامح شكري محادثات مباشرة حول ذلك. لقد أشار لي “شكري”  في أغلب الأحيان إلى أدلة ترتبط ببعض الحالات التي تواجه فيها مصر خيارا صعبا لوجود أدلة على ضلوع بعض الأشخاص والقيادات في العنف- ليس كافة الأشخاص، أو جماعة ككل، وهم يدركون ذلك.
وهي الترجمة التى تكشف أن جملة “كيرى” قالها نقلا عن “شكري” وليست جزءا من تصريحاته.

 

جيش الانقلاب يقصف منازل أهالي سيناء والانقلاب يواصل القتل والبطش بالشعب. . الجمعة 3 يوليه

السيسي والاخوان وولاية سيناء

السيسي والاخوان وولاية سيناء

جيش الانقلاب يقصف منازل أهالي سيناء والانقلاب يواصل القتل والبطش بالشعب. . الجمعة 3 يوليه

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

 

* ارتقاء “أنس خالد” شهيدا إثر إصابته بطلق ناري على يد قوات أمن الانقلاب بالمنوفية

ارتقي منذ قليل الشهيد أنس رمضان محمد خالد، متأثر بإصابته بطلق ناري في الظهر إثر اعتداء قوات أمن الانقلاب بالمنوفية على اعتصام جزئي بمدينة السادات.

واعتدت قوات أمن الانقلاب بالرصاص الحي والخرطوش وقنابل الغاز على مسيرة حاشدة اعقبها اعتصام جزئي لثوار مدينة السادات مساء الجمعة في الذكرى الثانية لانقلاب الثالث من يوليو.

يذكر أن شهيدا أخر ارتقى عصر الجمعة بمحافظة القاهرة إثر اعتداء مماثل من قوات أمن الانقلاب على مسيرة مناهضة لحكم العسكر بالمعادي.

 

*مسلحون ينسفون المنزل الذى كان يستخدمه جيش الانقلاب لكمين ابو رفاعى جنوب الشيخ زويد

مسلحون ينسفون المنزل الذى كان يستخدمه جيش الانقلاب لكمين ابو رفاعى جنوب الشيخ زويد وهو منزل مدنى يعود للمواطن ابراهيم ابو عيطة .

 

* فضيحة.. “الأهرام”: قناة السويس الجديدة لا تصلح إلا للمراكب الشراعية

نشرت جريدة الأهرام الرسمية عن هيئة قناة السويس  إعلانها  (قبل افتتاح المشروع بثمانية وثلاثين يوما) أنه تم الانتهاء الآن من الوصول بالغاطس إلى عمق 24 قدما .. أى حوالى 8 أمتار فقط .. وهو عمق لا يسمح بعبور سفن الحاويات أو ناقلات البترول أو أى نوع من السفن الكبيرة ..
لأن غاطس السفن العملاقة فى العالم يصل إلى أكثر من 66 قدما .. أى 22 مترا .. والكارثة الأخرى أن هذا العمق (8 أمتار) لمسافة 30 كيلو متر فقط.. من إجمالى 72 كيلو مترا تمثل الطول الإجمالى للمشروع.. ومن المعلوم أن طول قناة السويس القديمة هو 193 كيلو متر .. وعمقها 24 مترا.. ببساطة .
لقد رمينا 60 مليار جنيه فى مياه البحر الأحمر .. إلا إذا كان المشروع يهدف أساسا إلى اختصار زمن رحلة عبور القوارب المطاطية والمراكب الشراعية ويخوت الأثرياء العرب !! .

 

*ارتقاء الشاب ” احمد محمود” شهيدا بعد اعتداء داخلية الانقلاب على مسيرة بالمعادي

ارتقى قبل قليل الشاب “احمد محمود” شهيدا .. على اثر فض داخلية اﻻنقلاب مسيرة ضد حكم العسكر بحي المعادي بالقاهرة.

حيث بادرت داخلية اﻻنقلاب الثوار باطﻻق الرصاص الحى والخرطوش، مما اسفر عن سقوط الشهيد احمد محمود مصابا قبل ان يلفظ انفاسه اﻻخيرة أثناء تلقيه العلاج.

 

*طائرات حربية F16 تقصف منازل أهالي بمنطقة أبوطويله بـ الشيخ زويد وانباء عن سقوط مصابين مدنيين

 

*دوي انفجارات عنيفة جراء قصف مناطق مختلفة بـ الشيخ زويد

 

*الجيش يصفي 20 عنصرا من بيت المقدس في قصف جنوب الشيخ زويد

أكدت مصادر عسكرية بشمال سيناء أن القوات الجوية قامت، اليوم الجمعة، في تصفية 20 عنصرا ينتمون لتنظيم بيت المقدس خلال قصف عدة أهداف لهم.

كانت القوات قصفت سيارتين محملتين بالأسلحة بقرية اللفيتات جنوب الشيخ زويد.

وأضافت المصادر أن القوات المسلحة قامت بتطهير الطرق التي تم تفخيخها من قبل تنظيم بيت المقدس بمدينة الشيخ زويد والسيطرة العسكرية عليها.

 

 

*كمين الماسورة العسكرى جنوب رفح يقصف قرية المقاطعة جنوب شرق الشيخ زويد

مين الماسورة العسكرى جنوب رفح يقصف قرية المقاطعة جنوب شرق الشيخ زويد،بالقذائف المدفعية الثقيلة
مما ادي الى سقوط احداهم بمنزل رجل يدعى “سليم عواد ابو زينة”وانباء عن اصابات.

 

*حبس 7 أشخاص بالفيوم بتهمة الإرهاب

قررت نيابة أطسا بالفيوم حبس 7 أشخاص، 15 يوما على ذمة التحقيق لاتهامهم بتهم ملفقة بقتل سائق سيارة شرطة وإصابة شيخ خفراء بطلقات نارية وقيامهم بأعمال إرهابية أخرى استهدفت محولات كهربائية وزرع عبوات ناسفة بمحيط محكمة أطسا.
ومن ضمن التهم هي استهداف منشآت الشرطة ومحولات الكهرباء، و زرع عبوات ناسفة بمحيط المركز، و إطلاق أعيرة نارية على شيخ خفراء نظامي من قرية دفنو بمركز اطسا، وإطلاق النيران على سائق سيارة شرطة يدعى (عيد عطية علي)، ما أدى إلى مقتله.
إضافة إلى إحراق محولين للكهرباء، ووضع قنبلتين في محيط محكمة طسا خلال الفترة الماضية.

 

 

*ميليشيات الانقلاب تعتقل طالبين من مسجد بالتجمع الخامس

اعتقلت قوات أمن الانقلاب، اليوم الجمعة، طالبين من مسجد “خاتم المرسلين” بالتجمع الخامس بالقاهرة الجديدة، بزعم التورط فى جرائم عنف، والانتماء لجماعة محظورة.

وقالت مديرية أمن القاهرة، إنها اعتقلت كلا من “الطالب عبد الله شريف عبد اللاه 21 سنة، والطالب عبد الله طلعت يوسف 25 سنة، الطالب بكلية الشريعة جامعة الأزهر“.

ووجهت قوات أمن الانقلاب للطالبين قائمة من التهم الملفقة منها إضرام النيران في سيارة أمن مركزي أمام مسجد السلام في مدينة نصر، وحيازة تيشرتات رابعة.

 

 

*بعد اعتقالهم بشهرين..أمن بور سعيد يلفق تهم لمجموعه من الشرفاء

أعلنت مديرية أمن بورسعيد اليوم الجمعة، عن تمكنها من ضبط خلية “إرهابيةارتكبت 4 عمليات إرهابية، وخططت لتنفيذ عمليات ضد قوات الجيش والشرطة، بحوزتهم أسلحة نارية وعبوات ناسفة، وذلك برغم اعتقالهم قبل شهرين

وكانت قوات أمن الانقلاب قد اعتقلت كلاً من؛ رفيق وحيد يوم  24 مايو، واعتقلت محمد الزيني، ويوسف فياض، وأحمد رزق، 3 يونيو الماضي، كما اعتقلت وائل سرحان اثناء أداوه امتحان الماجستير في 5 يونيو، و أحمد البهائى اعتقل من عمله في 9 يونيو.

 

*داخلية الانقلاب : لا نية لفتح ‫‏معبر رفح قريباً

قال اللواء على العزازي، مدير أمن شمال ‫سيناء ، إن أجهزة الأمن تنتظر التعليمات العليا” لفتح معبر رفح البري ، نافيًا وجود موعد محدد لفتحه قريبًا.

وأضاف العزازي في تصريحات عبر الهاتف، للأنضول، اليوم الجمعة، “نحن ننتظر التعليمات من فوق وحتى الآن لا توجد أي تعليمات أو نية لفتحه قريبًا“. 

ويربط معبر رفح البري، قطاع غزة بمصر، وهو معبر مخصص للأفراد فقط، والمنفذ الوحيد لسكان القطاع (1.8 مليون فلسطيني) على الخارج.

 

 

*أهالي السويس يودعون شهيد تعذيب الداخلية م. طارق خليل

شيع اهالي السويس جثمان الشهيد بإذن الله الأستاذ طارق خليل , شهيد السويس والذي لقى ربه جراء التعذيب علي يد داخلية الإنقلاب الدموي في بعد اعتقاله ورغم وفاته منذ يوم 28-6-2015م الا انه لم يعلم اهله الا امس من داخل مشرحة زينهم.
خرجت الجنازة عقب صلاة الجمعة من مسجد الشهداء بالسويس وسط هتافات المشيعين : يسقط يسقط حكم العسكر .. حسبنا الله و نعم الوكيل .. ربح البيع يا طارق

 

*العفو” تدعو القاهرة للتقيد بحقوق الإنسان

أعربت منظمة العفو الدولية عن أسفها العميق إزاء تصريحات عبد الفتاح السيسي بشأن تنفيذ أحكام الإعدام والمؤبد الصادرة بحق قياديين في جماعة الإخوان المسلمين، ومطالبته بسن قوانين أكثر صرامة لمحاربة ما سماه “الإرهاب“.

وحثت المنظمة، في بيان لها، السلطات المصرية على التأكد من أن أي إجراءات تتخذها لمكافحة “الإرهاب” تكون متوافقة مع الدستور، ومع التزام مصر بقوانين حقوق الإنسان العالمية.

جاء ذلك في رسالة وجهتها المنظمة لوزير الخارجية المصري سامح شكري، أعربت خلالها عن القلق إزاء بيان للوزارة قالت فيه إن تقارير المنظمة الخاصة بمصر تشجع وتدعم المجموعات “الإرهابية“.

وكانت الخارجية المصرية أصدرت بيانها ردا على تقرير العفو الدولية بعنوان شباب مصر من المظاهرات إلى السجون” تناولت فيه المنظمة حالات اعتقال وسجن على خلفية قانون التظاهر.

وقالت حسيبة حاج صحراوي، من منظمة العفو الدولية، إن السلطات المصرية أظهرت أنها لا تتورع عن عمل أي شيء في محاولاتها لمواجهة كل التحديات لحكمها.

وكان السيسي قد توعد -عقب اغتيال النائب العام هشام بركات والهجمات الدامية على قوات الأمن والجيش في سيناء- بتشديد القوانين لتنفيذ ما وصفها بالعدالة الناجزة، في إشارة إلى أحكام المؤبد والإعدام التي صدرت بحق الرئيس محمد مرسي وقيادات في الإخوان المسلمين.

وقال السيسي أثناء تشييع جنازة بركات -الذي اغتيل الاثنين الماضي في تفجير استهدف سيارته- إن يد العدالة مغلولة بالقوانين، وإن هناك حاجة الآن أكثر من أي وقت مضى إلى محاكم وقوانين تحارب “الإرهاب“.

وكانت أجهزة الدولة قد سارعت إلى اتهام جماعة الإخوان المسلمين باغتيال النائب العام، وذلك قبل اكتمال التحقيقات في الحادث.

 

 

*نجل “طارق خليل” يروى تفاصيل مروعة عن استشهاد والده

قال محمد طارق خليل، نجل القيادي بجماعة ‏الإخوان المسلمين بمحافظة السويس طارق خليل، إن الأسرة علمت بوجود جثة والده في مشرحة زينهم من “فاعل خير“.

 وقال مصدر مسئول في الجماعة، في وقت سابق، إن خليل “تعرض للاغتيال من قبل قوات الأمن، بعد إخفائه قسرياً، قبل ثلاثة أسابيع”. وأضاف محمد في اتصال هاتفي مع الأناضول، “والدي مختف قسريًا منذ 19 يونيو الماضي، عندما تم اعتقاله أثناء نقله د.محمد سعد عليوة، عضو مكتب الإرشاد بالجماعة لأحد المستشفيات بالقاهرة لإسعافه، ومنذ ذلك الحين ونحن لا نعلم أي شيء عن والدي”. وتابع “فوجئت أمس باتصال من فاعل خير، يعمل بمشرحة زينهم  يبلغني أن والدي موجود بالمشرحة منذ خمسة أيام (28 يونيو الماضي)، وعندما ذهبت لاستلام جثة والدي شاهدت آثار تعذيب صعقًا بالكهرباء في أماكن متفرقة من جسده”. وأشار نجل خليل، إلى عدم استلام أسرته تقرير الوفاة من مصلحة الطب الشرعي حتى الآن، لافتا أن الأطباء المعنيين أبلغوهم أنه “جاري كتابة تقرير الوفاة“.

 وحمّل محمد، أجهزة الأمن مسئولية الواقعة، مؤكدًا أن والده كان “يحظى بحب واحترام الجميع، وأنه لم يشارك في عمليات عنف، ولم يرتكب أي جرائم من أي نوع حتى وفاته“.

 من جانبه؛ نفى مصدر أمني بمديرية أمن السويس رفض الكشف عن اسمه للأناضول، الاتهامات التي وجهتها أسرة خليل لأجهزة الأمن بالمسؤولية عن مقتله، لافتًا إلى وجود احتياطات أمنية موسعة قامت بها قوات الأمن بالسويس استعدادًا لتشيع جثمان خليل 

 

 

*المركزي” يفتح الباب لاشتعال الدولار .. وتجار: “الأسعار هتولع نار

فتح البنك المركزي المصري الباب أمام الدولار الأمريكي للارتفاع مقابل الجنيه المصري، وذلك بعد أن أعلن أمس الخميس، ارتفاع سعر الدولار إلى 7.63 جنيهات خلال العطاء الدولاري بعد استقراره على مدار نحو خمسة أشهر عند حاجز 7.53 جنيهات في مطلع فبراير الماضي، الأمر الذي يشير إلى اتجاه البنك لترك الجنيه لتسجل قيمة الحقيقية مقابل الدولار، الذي يؤكد الخبراء انها تزيد عن الـ10 جنيهات للدولار.

فالرغم من الهدوء النسبي بسوق الصرف المصري خلال الأشهر الماضية، بسبب إجراءات المركزي في فبراير الماضي، ألا أن سعر صرف الدولار حقق مقابل الجنيه المصري قفزة كبيرة بلغت 15 قرشا مرة واحدة في تعاملات الخميس، ليصل إلى 7.8 جنيه رغم استمرار البنك المركزي المصري في طرح العطاءات الدولارية الاستثنائية للبنوك الرسمية.

وقال المركزي المصري” في بيان نشره على موقعه الإلكتروني أمس، إنه باع خلال العطاء الدولاري رقم 383 نحو 38.8 مليون دولار، بمتوسط سعر للدولار 7.63 جنيهات، من إجمالي 40 مليون دولار، الأمر الذي دفع الدولار في كلاً من السوق الرسمي والسوداء إلى الارتفع بقوة أمام الجنيه، حيث ارتفع بواقع 10 قروش ، لتسجل العملة الأمريكية مستويات تاريخية قدرها 7.73 جنيهات للبيع، و7.70 جنيهات للشراء.

من جانبهم يرى تجار مصريين أن ارتفاعات الدولار المتكررة ستتسب في قفزة قوية للأسعار السلع، حيث تعتمد مصر على أكثر من 60% من الغذاء المستورد مما سيعرض الأسعار للاشتعال في الأسواق بحسب التجار، فمن المتوقع أن تؤدي هذه الارتفاعات الى ارتفاعات مماثلة في أسعار السلع والخدمات

وكانت مصر قد أعلنت في وقت سابق أنها قد تمكنت من القضاء على السوق السوداء، لكن من شأن هذا الارتفاع أن يعيد النشاط بقوة لسوق السوداء، فبحسب متعاملون في السوق غير الرسمي، إن تعاملات نهاية الأسبوع الماضي شهدت أكبر ارتفاع للدولار مقابل الجنيه، منذ إعلان البنك المركزي المصري بعض الإجراءات الاستثنائية، وتقييد التعاملات بالدولار.

وارتفع سعر الدولار في بعض الشركات ليسجل نحو 7.80 جنيهات، بعدما كان لا يتجاوز نحو 7.63 جنيهات في تعاملات بداية الأسبوع الماضي، وهي تعد أكبر ارتفاعات يسجلها الدولار مقابل الجنيه خلال الأشهر الثلاثة الماضية

 

 

*الصحة: وفاة شخص خلال اشتباكات بين المتظاهرين والأمن فى دار السلام

أكد الدكتور خالد وشاحى، رئيس الإدارة المركزية للرعاية العاجلة والحرجة بوزارة الصحة، وفاة شخص يدعى أحمد محمود يبلغ من العمر 23 عامًا خلال الاشتباكات التى شهدتها منطقة دار السلام اليوم بين المتظاهرين وقوات الأمن.

وأضاف رئيس الإدارة المركزية للرعاية العاجلة فى تصريحات صحفية، أنه تم نقله إلى مستشفى الفاروق الخاصة فور إصابته، وتوفى متأثرًا بجراحه، وتم إرسال جثمانه إلى المشرحة.

 

*ولاية سيناء” ينشر صور إطلاق الصواريخ على النقب ويكذّب الجيش

كذّب تنظيم “ولاية سيناء”، رواية الجيش المصري الذي نفى فيها إطلاق أي صاروخ من سيناء تجاه الأراضي المحتلة عام 1948، حيث نشر المكتب الإعلامي للتنظيم صورا للصواريخ أثناء إطلاقها تجاه إسرائيل” اليوم الجمعة.

وفي بيان نُشر عبر حسابات تنظيم الدولة في موقع التواصل الاجتماعي “تويتر، أعلن تنظيم “ولاية سيناء” استهداف “المغتصبات اليهودية في فلسطين المحتلة، بثلاثة صواريخ غراد، وذلك لجرائمهم المتكررة، والتي كان آخرها مساندتهم للمرتدين في غزوة الشيخ أبي صهيب الأنصاري“.

كما تظهر الصور، لحظة إطلاق صواريخ “الغراد” الثلاثة من منطقة صحراوية، في توقيت واحد.

وكان أفيخاي أدرعي، الناطق الرسمي باسم الجيش الإسرائيلي أعلن ظهر اليوم سقوط صواريخ في منطقة “أشكول” في صحراء النقب ومصدره من سيناء، ناشرا عبر حسابه الرسمي في “تويتر” صورة لأحد الصواريخ الذي يشبه إلى حد كبير، الصواريخ التي نشرها “ولاية سيناء“.

إلّا أن محمد سمير، المتحدث باسم القوات المسلحة المصرية سارع إلى تكذيب أدرعي، قائلا: “تلك المزاعم عارية عن الصحة، جملة وتفصيلا”، وأضاف: “ما المصلحة في ضرب إسرائيل بالصواريخ“.

وزعم محمد سمير أن “الحالة الأمنية في شبه جزيرة سيناء جيدة جدا”، بالرغم من أن تنظيم “ولاية سيناء” أوقع قبل يومين أكثر من مائة قتيل من الجيش المصري، فيما يقوم التنظيم ذاته بتفجيرات عديدة تطال مواقع للجيش في سيناء.

 

 

*قصف عنيف لطائرة أباتشي مصرية غرب رفح والشيخ زويد

قصفت طائرة حربية مصرية من طراز أباتشى، مناطق غرب رفح، ومناطق جنوب غرب الشيخ زويد.

وأفاد شهود عيان، أن الطائرة أطلقت صواريخها على 3 مواقع يحتمل أن تكون لجماعات مسلحة.

ولم تعرف حتى هذه اللحظات نتائج القصف، أو المواقع التى تم قصفها. فيما تنتاب أهالي الشيخ زويد حالة من الخوف.

 

*السيسي يختفي تماما عن الأنظار بعد هجمات سيناء

لاحظ مراقبون اختفاء رئيس الانقلاب عبد الفتاح السيسي من المشهد الإعلامي لليوم الثالث على التوالي، الجمعة، في مصر بعد هجمات سيناء، حيث كان آخر ظهور إعلامي له الثلاثاء، في الكلمة التي ألقاها خلال الجنازة العسكرية للنائب العام هشام بركات الثلاثاء.

 

وكان السيسي قطع زيارته إلى إثيوبيا، يوم 30 كانون الثاني/ يناير الماضي، حيث كان يحضر قمة الاتحاد الأفريقي، عائدا إلى مصر، بعد هجمات دامية في سيناء، أسفرت عن مصرع نحو 40 شخصا، معظمهم من الجنود، حيث رأس اجتماع المجلس الأعلى للقوات المسلحة، وظهر أمام مقره، وإلى جواره أعضاء المجلس، وهو يتوعد بالانتقام.

 

لكن المجلس عقد اجتماعه الأربعاء، في غياب السيسي، برغم وجوده في القاهرة، وكانت جريدة “الشروقذكرت أنه سيتم عقد اجتماع للمجلس، برئاسة السيسي، وبحضور جميع أعضائه، لمناقشة الأوضاع في سيناء.

 

وعقد المجلس اجتماعه الذي وُصف بالطارئ، لبحث آخر تطورات الموقف في سيناء- برئاسة القائد العام وزير الدفاع والإنتاج الحربي الفريق أول صدقي صبحي، وهو الخبر الذي تجاهلت نشره الصحف القومية المملوكة للنظام، ومعظم الصحف المستقلة، على غير عادة هذه الصحف، في حالة رئاسة السيسي للاجتماع.

 

كما غاب السيسي يوم الخميس عن زيارة الضباط والجنود المصابين خلال الهجمات، الذين يخضعون للعلاج حاليا في مستشفيات القوات المسلحة.

 

وفي المقابل، زار كل من وزير الدفاع الفريق أول صدقي صبحي، ورئيس الأركان الفريق محمود حجازي، وهي الزيارة التي تجاهلت معظم الصحف المصرية الإشارة إليها كذلك.

 

تحضير صحفي للسيسي

 

ويبدو أنه لتعويض هذا الغياب -وفق مراقبين- نقلت صحيفة “الوطن”، الخميس، عن مصادر مطلعة” قولها إن “عبد الفتاح السيسي تابع تطورات الأوضاع، وأكد لقوات الأمن المسؤولة عن سيناء أنه لن يهدأ هو أو الشعب المصري كله إلا بعد تطهيرها نهائيا من الإرهاب، وأن الجيش لن يترك ثأر أي شهيد سقط أو سيسقط على أرض سيناء، ونقلت عنه قوله: “مش عاوز إرهابي واحد يفلت من العقاب.. ولازم يذوقوا نار جهنم بجد، ويعرفوا أن الدم المصري غالي“.

 

ولم تذكر الصحيفة أين قال السيسي هذا الكلام، ومتى قاله لقوات الأمن المسؤولة عن سيناء، برغم أنه لم يتوجه إليها، ولم يزرها، بعد الهجمات الفاجعة، لا هو، ولا وزير دفاعه، ولا أي من كبار قادة جيشه.

 

عفيفي: السيسي يناقش التنحي للمجلس العسكري

 

وفي تفسير هذا الاختفاء، زعم العقيد عمر عفيفي، على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، أن السيسي يناقش التنحي والتخلي عن السلطة للمجلس العسكري، وتعيين نائب لرئيس الجمهورية (الخطة مستقبل وطن).

 

وذكر عفيفي أن مصادر أفادت بأن السيسي ناقش الأربعاء فكرة التنحي، وتسليم السلطة للمجلس العسكري لإدارة شؤون البلاد لفترة انتقالية للتمهيد لانسحاب الجيش تماما من الحياة السياسية، ومنعا لسقوط الدولة، وعودة الإخوان للحكم.

 

وأضاف عفيفي أن السيسي أكد أنه على أتم استعداد للتخلي عن السلطة لو كان وجوده في الحكم هو المشكلة، ومستعد لتسليم السلطة للمجلس العسكري لو كان ذلك سيحل مشكلة مصر، وسيمنع انهيار المؤسسة من التصادم مع الشعب، كما صرح السيسي بأنه لابد من الترتيب لذلك، وعدم ترك البلاد في مهب الريح، وأطلقوا علي الخطة (الخطة مستقبل وطن).

 

وأشار إلى أن الحضور اتفقوا علي مناقشة الطرح مع الشركاء والأصدقاء من الحكومات العربية والأجنبية لاستطلاع آرائهم ومقترحاتهم في ذلك الأمر، وأنه يبدو أن ذلك الطرح بدأ يأخذ شكل الجدية داخل المجلس العسكري بعدما أكدت التقارير الأمنية أن شعبية السيسي تنهار بالتدريج نظرا لعدم تحقيق أي إنجازات اقتصادية، وتخلي رجال أعمال مبارك عن المشاركة في تشغيل المصانع المتوقفة، وتشغيل العمال العاطلين، كما أكدت التقارير انخفاض الروح المعنوية بين الضباط والجنود، ورفض البعض تنفيذ أوامر النقل لسيناء، والمنطقة الغربية.

 

استياء في جنازات القتلى

 

إلى ذلك، شيع المئات من أهالي قرية طليا مركز أشمون بمحافظة المنوفية جنازة ملازم أول “محمد أشرف حماد “، وهو أحد قتلى هجمات سيناء من المسجد الكبير بالقرية، وسط استياء من أسرة القتيل، وأهالي القرية لغياب محافظ المنوفية، ومدير الأمن عن حضور الجنازة، وتقديم واجب العزاء.

 

دعوة لإقالة وزيري الداخلية والدفاع

 

وفي ما بدا أنه تململ في صحف الانقلاب، تساءلت صحيفة “التحرير”، الموالية للسيسي، الخميس: “متى يقيل الرئيس وزيري الداخلية والدفاع؟ وأين خطط تأمين سيناء؟”، مكذبة الرقم الذي ذكره بيان المجلس الأعلى للقوات المسلحة لقتلى الجيش في مواجهات سيناء، وهو 17 قتيلا، و13 مصابا، إذ نقلت عن مصدر طبي سقوط 64 شهيدا، وعن شهود عيان: 100 شهيد.

 

وقالت الصحيفة إن أجهزة الدولة التنفيذية والأمنية والمعلوماتية حافظت على نهج الارتباك والفشل ذاته في إدارة الأزمات والمعركة الشرسة المتصاعدة مع الإرهاب، ولا عزاء للشعب المكلوم لسقوط أبنائه، إما برصاص الغدر، وإما بعجز أصحاب المسؤولية عن أداء مهامهم في حفظ أمن وسلامة البلد، على حد قولها.

 

وتضاربت التقارير حول الأعداد الحقيقية لعدد ضحايا هجمات سيناء، ففي الوقت الذي قدرت فيه وكالات عالمية الخسائر البشرية بين صفوف الجيش المصري بما يتجاوز الثلاثين على أقل تقدير، أفاد بيان مصور للقيادة العامة للقوات المسلحة بسقوط 17 عسكريا، بينهم أربعة ضباط، فضلا عن إصابة نحو 20 آخرين.

 

 لكن الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، قال في بيان أصدره، الخميس: “يدين الأمين العام للأمم المتحدة الهجمات الإرهابية التي وقعت في الأول من يوليو 2015 بسيناء، والتي ذكرت تقارير أنها قتلت أكثر من 70 جنديا مصريا، بالإضافة إلى إصابة العشرات“.

 

 

*إيقاف “أحمد الميرغني”.. بسبب هجومه على السيسي

قرّر مجلس إدارة نادي وادي دجلة المصري استبعاد لاعب خط وسط الفريق الأول في النادي، أحمد الميرغني، من قائمة الفريق التي ستُواجه الأهلي مساء الخميس، وذلك بسبب هجومه على عبدالفتاح السيسي، عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك“.

وكان لاعب خط وسط نادي الزمالك السابق قد شنَّ هُجوماً لاذعاً على قائد الانقلاب مُحملاً إياه مسؤولية الهجمات المتزامنة التي استهدفت قوات الجيش المصري وعناصر الشرطة شمال سيناء المصرية، يوم أمس الأربعاء، وذهب ضحيتها أكثر من ثمانين قتيلاً.

وكتب لاعب فريق وادي دجلة المصري، عبر حسابه الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك”، مُوجهاً خطابه للسيسي: “قلت للناس انزلوا فوّضوني علشان أحارب الإرهاب.. الناس نزلت وملت الشوارع، رغم أن المفروض أن ده شغلك ومش محتاج تفويض علشان تشوف شغلك، بس ماشي هنعديها، ومن ساعتها والكل بيموت مدنيين وجيش وشرطة وانت فين من كل ده؟“.

ومضى وسط ميدان نادي الزمالك سابقاً قائلاً: “كل اللي بناخدوا منك كلام، أنت فاشل ومسؤول عن كل نقطة دم في البلد دي وصحيح الرجالة اللي بتموت في سيناء دي هتعمل حداد عليهم وتلغي المسلسلات ولا دول مش زي النائب العام؟“.

ولم ترق تصريحات “الميرغني” لمجلس إدارة نادي وادي دجلة المصري، الذي قرّر استبعاده عن قائمة الفريق التي ستُواجه الأهلي، مساء الخميس، في المواجهة المؤجلة من الأسبوع الحادي والعشرين من بطولة الدوري المصري لكرة القدم، وذلك وفقاً لما أوردته الصحف المصرية على لسان حازم خيرت مدير الكرة في النادي.

 

*لماذا خفض البنك المركزي الجنيه أمام الدولار 10 قروش؟

قال محللان من بنكي استثمار إن انخفاض سعر صرف الجنيه مقابل الدولار 10 قروش في عطاء البنك المركزي اليوم الخميس كان إجراء متوقعا في ظل احتفاظ الجنيه بقيمة أكبر من قيمته العادلة في الوقت الذي يسعى فيه إلى جذب تدفقات دولارية وتعزيز القدرات التنافسية للصادرات المصرية.

وسمح البنك المركزي للجنيه بالانخفاض، اليوم الخميس، للمرة الأولى في خمسة أشهر، وهبطت العملة المحلية عشرة قروش وبلغت أقل مستوى منذ بدء نظام العطاءات في ديسمبر 2012، ليصل سعر صرف الدولار إلى 7.63 جنيه.

تخفيض قيمة الجنيه أمام الدولار هو محاولة من المركزي لجذب تدفقات دولارية، والتي تحتاجها البلاد لتمويل عمليات استيراد الطاقة وتنفيذ مشروعات البنية الأساسية التي تعتمد عليها لتحفيز النمو الاقتصادي في الفترة المقبلة”، كما يقول محمد أبو باشا، محلل الاقتصاد الكلي بالمجموعة المالية هيرمس.

ويضخ الأجانب الذين يستثمرون في أذون الخزنة والسندات الحكومية العملة الأمريكية في القطاع المصرفي بمصر، حيث يحتاجون لتحويل الدولار للعملة المحلية للاستثمار في أذون الخزانة والسندات التي تصدرها الحكومة، ويعيد المستثمر الأجنبي تحويل عوائد تلك الأذون إلى الدولار عندما يتخارج من السوق المصري.

ويقول أبو باشا إن المستثمرين الأجانب في أدوات الدين بالعملة المحلية لا يقبلون حاليا على هذه الأدوات بسبب مخاطر تراجع الجنيه أمام الدولار مما سيقلل من عائد هذه الاستثمارات الذي يحصلون عليه بالعملة المحلية.

 

خفض هذه المخاطر يساعد على جذب رؤوس الأموال تلك خاصة مع ارتفاع عائد أدوات الدين المحلية“.

ويشير محلل هيرمس إلى أن المستثمرين الأجانب كانوا يستحوذون على نحو ربع سوق أذون الخزانة بالعملة المحلية قبل انتفاضة 25 يناير، حيث تقبل هذه الفئة على أدوات الدين المحلية لارتفاع سعر الفائدة فيها مقارنة بأدوات الدين بالدولار التي تقترب فائدتها من الصفر.

لكن مساهمة المستثمرين الأجانب في هذا السوق تراجعت حاليا لأقل من 1% مع انخفاض الاحتياطي من النقد الأجنبي مما يزيد من مخاطر تراجع قيمة الجنيه.

وبلغ حجم احتياطيات النقد الأجنبي في مايو الماضي 19.5 مليار دولار متراجعا من نحو 36 مليار دولار قبل انتفاضة 25 يناير.

ويقول هاني جنينة، رئيس البحوث ببنك الاستثمار فاروس، إن تخفيض المركزي للعملة المحلية جاء مدفوعا برغبته في تخفيض قيمة الجنيه أمام اليورو الذي تراجع أمام العملة المحلية خلال الفترة الماضية.

ويوضح جنينة أن اليورو مرشح للتراجع أمام الدولار خلال الفترة المقبلة في ظل احتدام أزمة مديونية اليونان والتوقعات برفع سعر الفائدة الأمريكية خلال هذا العام، مما يحول استثمارات في أسواق العملات من اليورو إلى الدولار للاستفادة من الفائدة الأمريكية، الأمر الذي يضعف من العملة الأوروبية.

ويقول جنينة إن قوة الجنيه أمام اليورو خلال الفترة الماضية كانت تضر بأرباح المصدرين المصريين إلى الأسواق الأوروبية وتشجع على استيراد المنتجات المسعرة باليورو.

ويبلغ متوسط سعر شراء اليورو في السوق المصرية 8.45 جنيه مقارنة بـ9 جنيهات في نهاية أكتوبر الماضي، بحسب بيانات المركزي.

ويرى جنينة أن المركزي يستهدف تخفيض الجنيه حتى يصل متوسط سعر الدولار في البنوك إلى نحو 8 جنيهات.

 

*واشنطن بوست:هجمات سيناء تتحدى مزاعم السيسي حول الاستقرار

وصفت صحيفة “واشنطن بوست” الهجمات المنسقة، التي قام بها مسلحون تابعون لتنظيم ولاية سيناء، بأنها الأكثر تقدما من التي يقوم بها التنظيم ضد جيش يعد من أقوى جيوش المنطقة ومنذ عقود، ويتحدى مزاعم مصر وجهودها بأنها ساحة للاستقرار في المنطقة، التي تعيش حالة من الفوضى والعنف.

ويشير التقرير إلى أنه في الوقت الذي قام به النظام الديكتاتوري في مصر بسحق المعارضة المصرية، وعزز من دور الجيش المصري، فإن الموالين المصريين لتنظيم الدولة استطاعوا السيطرة على بلدة عدد سكانها 60 ألف نسمة.

وتذكر الصحيفة أن الهجوم جاء بعد يومين من اغتيال شخصية قضائية بارزة، وهو النائب العام هشام بركات، الذي فجرت قنبلة في موكبه في القاهرة

ويبين التقرير أن التمرد في سيناء زادت قوته منذ قيام عبد الفتاح السيسي بالإطاحة بالرئيس المنتخب محمد مرسي في عام 2013. وقد أعلن أحد أقوى التنظيمات في سيناء ولاءه لتنظيم الدولة في نوفمبر من العام الماضي.

وتنقل الصحيفة عن الزميل الزائر لمعهد دراسات الأمن الوطني في تل أبيب زاك غولد، قوله إن طبيعة هجوم الأربعاء “جديدة ومثيرة للقلق”. ويضيف غولد، وهو متخصص في شؤون سيناء، أن المتشددين الذين يطلقون على أنفسهم “ولاية سيناء” قد تحولوا من حرب العصابات إلى مواجهة منسقة، ويقول:  “هذا ليس هجوما من هجماتهم العادية (إضرب وأهرب)، ويبدو أنهم يخططون لعملية طويلة”.

ويتابع غولد للصحيفة بأنه ليس من الواضح إن كان المتشددون أرادوا السيطرة على البلدة، أم أنهم جروا الجيش المصري إلى حرب مدن، لافتا إلى أن كلا الخيارين “غير مسبوقين”.

ويلفت التقرير إلى أن سكان سيناء، الذين تم الاتصال بهم عبر الهاتف، أو ممن وضعوا تفاصيل على وسائل التواصل الاجتماعي، وصفوا مشاهد الذعر في المنطقة. وقد وصف اثنان على “فيسبوك”  المشاهد بأنها جهنمية، حيث الجثث الملقاة في شوارع الشيخ زويد.

وتورد الصحيفة أن شهود عيان قالوا إن السكان استخدموا الحمير من أجل نقل الجرحى إلى أقرب مستشفى عام، مشيرين إلى أن سيارات الإسعاف لم تستطع الوصول إلى البلدة؛ بسبب شدة القتال. وقال مسؤولون أمنيون إن المسلحين ظهروا من أسطح المنازل لإطلاق النار على المراكز العسكرية.

وتقول الصحيفة إن ولاية سيناء أعلنت الأربعاء الماضي أنها هاجمت الجيش المصري بسيارات مفخخة وأسلحة ثقيلة، واستهدفت 14 نقطة تفتيش ونادي ضباط الجيش في منطقة الشيخ زويد، التي تبعد 115 ميلا عن القاهرة.

وينوه التقرير إلى أن الهجوم قد بدأ في الساعة السابعة صباحا، واستمرت المواجهات لساعات طويلة. وأعلن التنظيم في بيان آخر أنه زرع محيط شرطة الشيخ زويد بالألغام.

 

حبس ثلاثة على ذمة ذبح كلب قضية رأي عام . . الجمعة 27 فبراير. . حامل تلد بالشارع

مظاهرة اليوم في المعادي

مظاهرة اليوم في المعادي

حبس ثلاثة على ذمة ذبح كلب قضية رأي عام . . الجمعة 27 فبراير. . حامل تلد بالشارع

 

*طائرة دون طيار “الزنانة تطلق صاروخ ” ثاني ” علي منطقة الوحشي جنوب الشيخ زويد

طائرة دون طيار “الزنانة تطلق صاروخ ” ثاني ” علي منطقة الوحشي جنوب الشيخ زويد سيناء بعد دوي أنفجار هائل بمنطقة الزوارعه بمدينة الشيخ زويد

 

*مقتل 15 وإصابة 4 في غارة جوية للانقلاب بسيناء

في نبأ عاجل ورد منذ قليل، أن 15 مواطناً قتلوا وأصيب 4 آخرين، في قصف جوي بمروحيات جيش الانقلاب جنوب منطقة الشيخ زويد.
وقتل أمس 12 مواطناً فى غارة للجيش بقرية اللفيتات شمالى سيناء.
فى سياق متصل، واصلت قوات الانقلاب، عملية إخلاء المنازل بالمرحلة الثانية على الشريط الحدودي برفح، والتي تصل مساحتها لـ500 متر إضافية من الحدود مع قطاع غزة، والتي تضم 1220 منزلا، حيث تم إخلاء 1002 منزل منها.
كما دمرنت قوات الانقلاب 805 منازل بواقع 75% من إجمالى عدد المنازل الموجودة بالمنطقة.
وأكد مصدر أمنى بشمال سيناء، في تصريحات صحفية، أن قوات الانقلاب أمامها ما بين 10 و15 يوما، للانتهاء من عملية إخلاء وتدمير المنازل بالمرحلة الثانية.
يشار إلى أن جيش الانقلاب يشن حملات لقتل أهالى سيناء بزعم محاربة الإرهاب، بالإضافة إلى هدم منازل الأهالى وتهجيرهم قسريا بزعم إقامة منطقة عازلة على الحدود المصرية الفلسطيتية والهدف تأمين الكيان الصهيونى.

 

*طائرات الانقلاب تهاجم قري الشيخ زويد بـ 4 صواريخ

لقيت فتاة مصرعها وأصيبت اثنتان من شقيقاتها، اليوم الجمعة، في قصف جوي لطائرات الانقلاب استهدف منزلهن بقرية 17 شرق قرية الجورة بالشيخ زويد.
وقال شهود عيان من سكان القرية: إن طائرة بدون طيار قصفت منزل المواطن نايف أبو جهامة، ما أدى لتدمير المنزل تماما، ومصرع فتاة وإصابة اثنتين من شقيقاتها.
وأكدوا أن الطائرات أطلقت 4 صواريخ، سقط الأول على قرية 17 شرق الجورة، والثاني على قرية الزوارعة، والثالث بالقرب من سيدرة البوطي، والرابع بين الشديدة والخروبة.

 

*العثور على جسم غريب بجامعة الدول بالتزامن مع سماع دوى انفجار بالدقى

عثرت الأجهزة الأمنية، منذ قليل، على جسم غريب بشارع جامعة الدول العربية بالجيزة، بالتزامن مع سماع دوى انفجار بالمنطقة.
فيما تقوم الأجهزة الأمنية بفحصه للتأكد من إيجابية وسلبية البلاغ وتمشيط محيط المنطقة.

 

*برهامي: انضمام المرأة والأقباط لقوائم النور مرونة شرعية

قال ياسر برهامي، نائب رئيس الدعوة السلفية، إن انضمام المرأة والأقباط لقوائم حزب النور، جاء مراعاة للمصالح و المفاسد، و التزاما بالقانون، وصعوبة المرحلة التي تمر بها مصر، وأن المسألة فيها اجتهاد فقهي، وليس بها نص قاطع من القرآن و السنة.

وأضاف برهامي، في تصريحات نشرها الموقع الرسمي للدعوة، أن المرونة الشرعية ليست في السياسة فقط، و تم ممارستها على مدار 40 سنة حتى الآن، وأن هناك فتاوى من كبار مشايخ السلفية، من بينهم الشيخ الألباني والشيخ بن باز والشيخ بن عثيمين تتيح المشاركة في الانتخابات إذا كان هناك ثمرة مرجوة منها.

تابع أن لجنة الخمسين لتعديل الدستور، شكلت بطريقة غير جيدة، و مع ذلك شاركوا، وكذلك هناك مواد بالدستور ليس عليها الرضا الكافي، ولكن المشاركة جاء للضرورة

 

*خنساء مصر التي أبكت مئات الرجال وما ذرفت دمعة واحدة

ظهرت “خنساء مصر” في مدينة بني سوف لتجبر المئات من الشباب والرجال على البكاء خلال مراسم تشييع ابنها الذي استشهد برصاص بلطجية السفاح عبد الفتاح السيسي وقوات الانقلاب في مصر، بينما ظلت هي صابرة صامدة لم تذرف دمعة واحدة على ابنها الذي كان يوارى الثرى.

وتداول الناشطون على الانترنت تسجيلاً للسيدة، وهي والدة الشهيد محمود سيد، خلال مراسم دفنه في بني سويف، حيث كانت تنظر اليه وهو يوارى الثرى الى جانب أبيه الذي سبقه شهيداً ايضاً برصاص الانقلاب الدموي السيسي، حيث كانت الأم تطلب من الحضور أن لا يبكوا ولا يذرفوا دمعاً، بينما انهار عشرات الشباب من حولها يجهشون بالبكاء من هول المشهد الماثل أمامهم.

ووري جثمان الشهيد محمود سيد الثرى الى جانب والده في مدينة بني سويف، بينما كانت الأم تنظر الى ابنها وتقول: “يا فرحة ابوك النهاردة.. يا فرحة أبوك النهاردة”، ثم كشفت الام أمام الملأ في المقبرة أن ابنها الشهيد محمود كان دائماً يردد ويكتب على “فيسبوك” إن يوم استشهاده سيكون اجمل يوم في حياته.

وودعت الأم ابنها الشهيد مخاطبة إياه بأن الحور العين ينتظرنه في الجنة

وتعيد هذه الام التي لقبها النشطاء بأنها “خنساء مصر” تعيد الى الأذهان خنساء فلسطين الشهيرة “مريم فرحات – أم نضال”، التي ودعت أبنائها الأربعة الذين استشهدوا برصاص الاحتلال الاسرائيلي وما ذرفت دمعة واحدة عليهم ليقينها بأنهم أودعوا عند ملك الملوك، في جنات ونهر، في مقعد صدق عند مليك مقتدر.

يشار الى أن الشهيد محمود سيد كان طالباً في كلية العلوم بجامعة بني سويف ويحظى بحب كبير بين زملائه، وكان آخر بوست كتبه الشهيد قبل ان يرتقي الى السماء برصاص ميليشيا السيسي:

ولنا أحبة فارقناهم ما بين شهداء ومعتقلين ومطاردين.. رسموا لنا طريقنا الذي نسير فيه.. ف ورب الكعبه لن نحيد عنه حتى ناتي بحقوق من رحل بلا عوده ونفرّح قلب من رحل وله عوده بعودته وانتصارنا”.

وشهدت مدينة بني سويف جنازة مهيبة ورهيبة للشهيد محمود سيد حيث شارك المئات من طلبة الجامعة وزملائه فيها، اضافة الى الآلاف من ابناء المحافظة والجيران، وسط دعوات للانتقام لدمائه.

https://www.youtube.com/watch?v=5TOlCC998T4

https://www.youtube.com/watch?v=ZqG3AN5F8X8 

 

*لأول مرة في مصر.. حبس ثلاثة على ذمة ”ذبح كلب

على قدر ألمي لواقعة ذبح الكلب ماكس في منطقة شبرا الخيمة بالقاهرة.. على قدر سعادتي بأن يكون حبس الجناة هو الواقعة الأولى في مصر “.. بهذه الكلمات عبرت منى خليل الناشطة المصرية في مجال الرفق بالحيوان، ومديرة جمعية الرحمة بالحيوان المصرية، عن سعادتها بالاستجابة السريعة لسلطات التحقيق التي أمرت فور تلقيها بلاغا بالواقعة بسرعة ضبط الجناة، وحبسهم أربعة أيام على ذمة التحقيق، في واقعة هي الأولى من نوعها.

وخليل، واحدة من أوائل المتقدمين ببلاغ فور انتشار فيديو ذبح الكلب على مواقع التواصل الاجتماعي، لتفاجىء بالاستجابة السريعة لسلطات التحقيق مع البلاغ، حسب تصريحات أدلت بها إلى مراسل وكالة الأناضول.

وتقول خليل: “قرار الحبس جاء وفق مواد يتيحها قانون العقوبات المصري، الذي نتمنى أن يحصل الجناه بموجبه على أقصى عقوبة وهي السجن لمدة ستة أشهر“.

وتنص المادة 357 من قانون العقوبات المصري على أنه “يعاقب بالحبس مدة لا تزيد عن ستة أشهر أو بغرامة لا تتجاوز مائتي جنيه (حوالي 28 دولارا) لكل من قتل عمدا بدون مقتضى أو سم حيوانا من الحيوانات المستأنسة“.

ورغم وجود مواد في القانون تمنح سلطات التحقيق حق الحبس لمن يرتكب جرما في حق الحيوان، إلا أن هذه الحق لم يستخدم قبل ذلك، وواقعة حبس ذابحي الكلب ماكس هي الأولى، حسب خليل.

وتطالب جمعيات الرفق بالحيوان المصرية دائما في تعليقها على الانتهاكات التي تتعرض لها الحيوانات بتطبيق نصوص القانون، كما تطالب بتغليظ العقوبات الواردة فيه، لتصل في بعض الجرائم إلى السجن لمدة ثلاث سنوات.

وتضيف خليل: “تقدمنا منذفترة إلى وزارة الزراعة بقانون خاص بالرفق بالحيوان يتضمن عقوبات مغلظة، لنشر ثقافة الرفق بالحيوان، ولكن الوزارة إلى الآن لم تحل القانون إلى الجهات المختصة، ونتمنى أن تعطي واقعة ذبح الكلب ماكس زخما لهذا المطلب“.

وتعود واقع ذبح الكلب مع تقديم بلاغ من المتهم الأول المحبوس بقسم شرطة شبرا الخيمة (شمال القاهرة)، بتضرره من قيام شخص بترك كلبه بالطريق العام؛ ما تسبب في إصابة المبلغ وعقره.

وبحسب تصريحات لمصدر أمني نقلتها وكالة الأناضول، أمس، تحرر عن ذلك المحضر رقم 24122 جنح قسم أول شبرا الخيمة ومنذ يومين تم الاتفاق بين المبلغ والمشكو في حقهما على عقد جلسة صلح وتم الاتفاق على أن يتنازل المبلغ عن المحضر شريطة أن يقوم مالك الكلب بتسليمه لهم وذبحه“.

وتابع المصدر الأمنى: “عقب تسلم الكلب قام المبلغ بالاستعانة بصديقيه وقاموا بتنفيذ ما تم عرضه على مواقع التواصل الاجتماعي وشاشات التليفزيون من ذبح الكلب بطريقة وحشية، وهي الواقعة التي شهدت ردود فعل واسعة قبل التحقيق فيها“.

وتحولت قضية ذبح الكلب ماكس إلى قضية رأي عام في مصر، وانتشرت صفحات على موقع “فيس بوك ” تدين الواقعة، كما دشن شباب هاشتاج على موقع تويتر لإدانتها أيضا، وأخذ الجدل، الذي صاحب القضية، بعدا سياسيا.

وذهبت بعض التعليقات إلى أن مصر بها قضايا هامة جدا، ومن غير المنطقي خلق اهتمام بقضية تبدو من وجهة نظرهم تافهة.

ووجد هذا الرأي تعقيبات قانونية وأخرى دينية، حيث استندت التعقيبات الدينية على نصوص في السنة النبوية تجرم إيذاء الحيوان، واستندت التعقيبات القانونية على نص دستوري يوفر الحماية لحقوق الحيوان.

ومن أبرز نصوص السنة النبوية المستخدمة في هذا الجدل هي: “عن أبي الدرداء أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: من أعطي حظه من الرفق فقد أعطي حظه من الخير، ومن حرم حظه من الرفق فقد حرم حظه من الخير” (رواه الترمذي).

أما النص الدستوري المستخدم في هذا الجدل، فهو المادة “45”، من الدستور المصري الذي تم الاستفتاء عليه في يناير/ كانون الثاني من العام الجاري.
وتنص هذه المادة على أنه “تلتزم الدولة بحماية بحارها وشواطئها وبحيراتها وممراتها المائية ومحمياتها الطبيعية. ويحظر التعدى عليها، أو تلويثها، أو استخدامها فيما يتنافى مع طبيعتها، وحق كل مواطن فى التمتع بها مكفول، كما تكفل الدولة حماية وتنمية المساحة الخضراء في الحضر، والحفاظ على الثروة النباتية والحيوانية والسمكية، وحماية المعرض منها للانقراض أو الخطر، والرفق بالحيوان، وذلك كله على النحو الذى ينظمه القانون

يحدث في مصر أن يخرج إعلاميوها بقضهم وقضيضهم للتنديد بذبح كلب بشبرا الخيمة شرق القاهرة، وتشتعل مواقع التواصل الاجتماعي للتنديد بالواقعة، وتصرح الداخلية المصرية لوقفة احتجاجية تنديدا بذبحه.

هذا الاهتمام بالموضوع والتركيز عليه في وقت تمر فيه البلاد بأزمات سياسية واقتصادية وأمنية ومكافحة الإرهاب، دفع ببعض المراقبين للسؤال عن أسباب هذا التركيز؟ وهل يُقصد منه “إلهاء” الشعب عن كل الأزمات التي تمر بها البلاد؟
وتعود أصل الحكاية إلى فيديو نُشر على مواقع التواصل، يظهر فيه مجموعة من الشباب يلتفون حول كلب ربط بأحد أعمدة الإنارة، وينهالون عليه بالضربات والطعنات بأسلحة بيضاء في الشارع حتى خر صريعا.
ويروي نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي أن سبب ذبح الكلب مشاجرة بين صاحبه واثنين آخرين، فاضطر حينها للاستعانة بكلبه الذي عقر الشقيقين، وبعدما هرب صاحب الكلب، أقام أطراف المشاجرة دعوى قضائية ضده، وحكم عليه بالسجن عاما كاملا.
يوسف الحسيني: ذابحو الكلب همج وضوار بشرية، والعنف شديد في نفوس المصريين، وبات ظاهرة بالمجتمع المشبع بالعنف
ازدواجية المعايير
وتابعوا أن صاحب الكلب حاول التصالح مع الشقيقين، وبالفعل تم الصلح، واشترط أطراف المشاجرة أن يسلمهم الكلب لذبحه بعدما اعتدى عليهم، وهو ما رفضه صاحب الكلب، وعرض عليهما شراء خروف فدية لذبحه بدلا من الكلب، لكنهم رفضوا، فطلب منهم قتله بالرصاص، لكنهم قاموا بذبحه بالأسلحة البيضاء في وسط الشارع.
ورغم أن الواقعة مدانة وصادمة، كان لافتا خروج الإعلاميين المصريين البارزين الذين كانوا يدعون لفض اعتصامي رابعة والنهضة بالقوة والذي خلف آلاف القتلى والجرحى ناهيك عن الجثث التي أحرقت، وتفريق المظاهرات بالقوة، لإدانة الفاعلين واتهامهم بأنهم “ضوار بشرية“.
وفي واقعة متزامنة لم تلق أهمية “ذبح الكلب” لدى هؤلاء الإعلاميين قتل محام تحت التعذيب داخل قسم المطرية بالقاهرة، الذي شهد خلال يومين ثلاث حالات وفاة بسبب التعذيب.

 

* الميمون.. قرية مصرية تحت الحصار

لليوم السابع على التوالي تواصل قوات الأمن المصرية فرض حصار بري وبحري مشدد على قرية الميمون التابعة لمركز الواسطي بمحافظة بني سويف جنوبي القاهرة، والمطلة على نهر النيل.


ويحاصر الأمن أيضا قرى صغيرة تابعة لها (بني جدير والرياض واشمنت).

وحسب شهادات الأهالي فقد اقتحمت قوات الأمن القرية لفض مظاهرة رافضة للانقلاب العسكري يوم الجمعة الماضي، لكنها لم تخرج من القرية منذ ذلك الوقت، حيث فرضت حظرا للتجول في شوارعها وفي القرى التابعة لها.

دهم يومي
ويشن الأمن المدعوم بنحو خمسين مدرعة حملات دهم يومية على المنازل والمحال التجارية والأراضي الزراعية لاعتقال رافضي الانقلاب.

وقال فتحي سعيد (أحد أبناء القرية) للجزيرة نت إن قوات الأمن قتلت الطالب محمود سيد واعتقلت حتى الآن قرابة ثلاثين شخصا من أهالي القرية، ناهيك عن إصابة نحو عشرين آخرين بالخرطوش.

وداهم الأمن أكثر من مائة منزل في القرية، وحطم أثاث 15 منها بالكامل وسرق محتوياتها من ذهب وأجهزة إلكترونية.

وبحسب سعيد فإن الاعتداءات طالت عشرات المحال، إضافة إلى نهب مطاعم ومخابر وغيرها، وسرقة بطاقات الهواتف المحمولة، على حد قوله.
وأشار سعيد إلى أن الأمن أشعل النار في أراض زراعية كثيفة الخضرة تطل على النيل اعتقادا بأن بعض رافضي الانقلاب اختبؤوا فيها.
وأضاف أن شبان القرية نظموا مظاهرات خاطفة وسريعة رغم حصار قوات الأمن لمعظم شوارعها، وشدد على أنها “ستظل شوكة في حلق الانقلاب العسكري”، موجها نداء استغاثة للمنظمات الحقوقية وأحرار العالم لفك الحصار عن القرية.
بدوره أكد محمد رمضان (من أبناء القرية) أن قوات الأمن تطلق الرصاص والغاز المدمع يوميا بصورة وصفها “بالهستيرية” لإرهاب الأهالي وكسر معنوياتهم، وأنها تضرب كل من يصادفها في الشوارع “حتى النساء والأطفال”.
وقال رمضان إن المروحيات التابعة للجيش لا تفارق سماء القرية، وكذلك الزوارق الحربية السريعة التي تحاصر القرية من جهة النيل، والتي تشارك في إطلاق النار على الأراضي الزراعية التي هرب إليها عشرات الشبان خوفا من الاعتقال.

وأضاف أن “وزارة الداخلية حشدت مئات الجنود من محافظات القاهرة والمنيا والفيوم لاقتحام القرية والتنكيل بأهلها، في محاولة لإسكات صوت الثورة، لكن إرادة الحياة في نفوس المصريين أقوى من البطش“.

غياب للدولة
وأكد مسؤول الملف المصري بمؤسسة الكرامة لحقوق الإنسان في جنيف أحمد مفرح أن ما يحدث في قرية الميمون مثال واضح وصريح على غياب دولة القانون واعتماد الأمن على التعسف في استعمال القوة والسلطة ضد المعارضين السياسيين.

وأضاف مفرح أن “إلقاء القبض على المواطنين بدون سند قانوني، وفرض حظر التجول على سكان منطقة بعينها دون سند قانوني، هي صفات المليشيات المسلحة والبلطجية وليست صفات أجهزة تنفذ القانون في دولة محترمة“.

وشدد على أن الانقلاب العسكري منح ظهيرا سياسيا وقانونيا وقضائيا وإعلاميا لاعتداءات الجيش والشرطة على المواطنين، وأضفى شرعية على أشكال انتهاكات حقوق الإنسان بحجة مواجهة الإرهاب، وبات أفراد الأمن بعيدين عن العقاب.
في المقابل أكد مدير أمن بني سويف اللواء محمد أبو طالب أن قوات الأمن لم تحاصر قرية الميمون، لكنها تمركزت بأربعة تشكيلات من الأمن المركزي تدعمها المدرعات عند مدخلها منذ الجمعة الماضية.
وأضاف أبو طالب في تصريحات صحفية أن الأمن أغلق الجانب الشرقي من طريق القاهرة-بني سويف الزراعي، ونشر دوريات ثابتة ومتحركة لمنع المظاهرات والمسيرات من التوجه خارج القرية التي تعد “من أكبر معاقل جماعة الإخوان المسلمين الإرهابية بمحافظات الصعيد“.
وتابع “داهم الأمن القرية مرات عدة ونفذ عمليات تفتيش للسيارات والمارة وألقى القبض على 22 صدرت بحقهم أوامر ضبط وإحضار من النيابة العامة بتهمة التظاهر دون الحصول على ترخيص“.
وشدد أبو طالب على أن قوات الأمن تمكنت من فرض سيطرتها على القرية، معتبرا إصرار الإخوان على مواصلة التظاهر رغم وجود قوات الأمن في القرية محاولة بائسة للاحتكاك بالشرطة وإظهارها بصورة سيئة.

 

*ﻗوات اﻻﻧﺗﺷﺎر اﻟﺳرﯾﻊ ﺗﻣﺷط ﺷوارع اﻟﺳوﯾس

ﻧظﻣت ﻗوات اﻻﻧﺗﺷﺎر اﻟﺳرﯾﻊ بالسويس دورﯾﺎت ﻣﻛﺛﻔﺔ ﻋﻘب ﺻﻼة اﻟﺟﻣﻌﺔ، وﻣﺷطت ﺷوارع وأﺣﯾﺎء اﻟﻣﺣﺎﻓظﺔ
اﻟﺧﻣﺳﺔ، ﻓﻰ ﻣﻘدﻣﺗﮭﺎ ﺷﺎرع اﻟﺟﯾش وﻣﯾدان اﻷرﺑﻌﯾن، ﻛﺈﺟراء اﺣﺗرازى لمنع المظاهرات.

 

* اعتقال 3 أﻋﺿﺎء ﻣن ﺣرﻛﺔ اﻟﻣﻘﺎوﻣﺔ اﻟﺷﻌﺑﯾﺔ بالسويس

أﻟﻘﻰ جهاز اﻷﻣن اﻟوطﻧﻰ ﻓﻰ اﻟﺳوﯾس، ﺑﺎﻟﺗﻧﺳﯾق ﻣﻊ ﻣدﯾرﯾﺔ أﻣن الانقلاب اﻟﺳوﯾس، اﻟﻘﺑض ﻋﻠﻰ ﺛﻼﺛﺔ قيل أنهم ﻣن ﻋﻧﺎﺻر
ﺧﻠﯾﺔ اﻟﻣﻘﺎوﻣﺔ اﻟﺷﻌﺑﯾﺔ ﺑزعم اﻟﻘﯾﺎم ﺑﺄﻋﻣﺎل ﺗﺧرﯾب وإﺷﻌﺎل اﻟﻧﯾران ﻓﻰ ﺳﯾﺎرﺗﯾن.
ﻛﺎﻧت اﻟﻣﻌﻠوﻣﺎت دﻟت ﻋﻠﻰ أن اﻟﻣﺗﮭﻣﯾن اﻟﺛﻼث طﻼب ﺑﺎﻟﺛﺎﻧوى اﻷزھرى، ﺣرﻗوا ﺳﯾﺎرﺗﯾن اﻷوﻟﻰ ﻣﻠك زوﺟﺔ
ﺳﻛرﺗﯾر ﻧﯾﺎﺑﺔ، واﻟﺛﺎﻧﯾﺔ ﺗﺎﺑﻌﺔ ﻟﻣﺄﻣورﯾﺔ اﻟﺿراﺋب ﻋﻠﻰ اﻟﻣﺑﯾﻌﺎت.
ﻋﻘب اﻟﺗﺄﻛد ﻣن ﺻﺣﺔ اﻟﻣﻌﻠوﻣﺎت ﺗم إﻋداد ﻛﻣﯾن ﻟﻠﻣﺗﮭﻣﯾن واﻟﻘﺑض ﻋﻠﯾﮭم وھم ﻛل ﻣن: ” ﻋﻣر.م” ﻣﻘﯾم
ﺑﺎﻟﺗﻌﺎوﻧﯾﺎت ﺑﺣﻰ ﻓﯾﺻل، و”أﺣﻣد.ع ” وﺷﮭرﺗﮫ “ﻋﺑﺎدى” ﻣﻘﯾم ﺑﺎﻟﺗﻌﺎوﻧﯾﺎت ﺑﺣﻰ ﻓﯾﺻل، و” اﻟﺳﯾد.خ ” ﻣﻘﯾم
ﺑﺿﺎﺣﯾﺔ اﻟطﺎﺋف ﺑﺣﻰ ﻓﯾﺻل ﻓﻰ اﻟﺳوﯾس.
وﻛﺷف ﻣﺻدر ﺑﺄﻧﮫ ﻋﻘب ﺿﺑط اﻟﻣﺗﮭﻣﯾن ﻋﺛر ﻓﻰ ھواﺗﻔﮭم اﻟﻣﺣﻣوﻟﺔ ﻋﻠﻰ ﻓﯾدﯾو ﻣﺻور ﻟﻌﻣﻠﯾﺔ ﯾوم
23
ﻓﺑراﯾر اﻟﺟﺎرى، ﺗﺿﻣﻧت ﺣرق ﺳﯾﺎرة رﻗم 9440 ﻣﻼﻛﻰ اﻟﺳوﯾس، ﻣﻠك ” ھﺑﺔ.ر.ح” زوﺟﺔ ﺳﻛرﺗﯾر
ﻧﯾﺎﺑﺔ اﻟﺳوﯾس اﻟﻛﻠﯾﺔ، واﻟﺗﻰ ﻗﯾدت ﺑﻣﺣﺿر رﻗم 2647 إدارى اﻟﺳوﯾس ﻟﺳﻧﺔ 2015 ، وإﺷﻌﺎل اﻟﻧﺎر ﻓﻰ
اﻟﺳﯾﺎرة رﻗم “583 ب – ف – د” اﻟﺗﺎﺑﻌﺔ ﻟﻣﺄﻣورﯾﺔ اﻟﺿراﺋب ﻋﻠﻰ اﻟﻣﺑﯾﻌﺎت ﻓﻰ اﻟﺳوﯾس.
وتحت الاكراه والتعذيب تم استجواب المعتقلين اﻋﺗرﻓوا ﺑﺎﻧﺿﻣﺎﻣﮭم ﺑﺎﻟﻣﺷﺎرﻛﺔ واﻟﺗﻧﻔﯾذ ﻟﺧﻠﯾﺔ اﻟﻣﻘﺎوﻣﺔ اﻟﺷﻌﺑﯾﺔ وﺣرق اﻟﺳﯾﺎرات ﺑﺈﯾﻌﺎز وﺗﺣرﯾض ﻣن ﻗﯾﺎدى ﺑﺎﻟﺟﻣﺎﻋﺔ ﯾدﻋﻰ ” ﺣﺳن أﺣﻣد ﺣﺳن” وﺷﮭرﺗﮫ ” ﻣﺳﺗر ﺗﺎﻣر” ، وأﻧﮭم ﯾﺗﻠﻘون راﺗًﺑﺎ ﺷﮭرًﯾﺎ 1700 ﺟﻧﯾﮫ ﻧظﯾر اﻟﻌﻣﻠﯾﺎت اﻟﺗﻰ ﯾﻘوﻣون ﺑﮭﺎ، ﺑﺷرط ﺗﻘدﯾم ﻓﯾدﯾو ﻣﺻور ﻟﻛل ﻋﻣﻠﯾﺔ ﻛﺗوﺛﯾق وإﺛﺑﺎت ﻟﻘﯾﺎﻣﮭم ﺑﮭﺎ.

 

*قتل طفلة ورجل مريض وامرأة بقصف طائرة بلا طيار، وحامل تلد في الشارع!

في أحدث جرائم الجيش المصري والاسرائيلي في سيناء مقتل أم وأطفالها بقصف طائرة بلا طيار، وامرأة تلد في الشارع، وقنص طفلة!

فقد أفادت الاعلامية منى الزملوط  على حسابها في تويتر أن طائرة بدون طيار استهدفت منتصف ليل امس منزل تقطنه نساء جنوب الشيخ زويد نتج عنه مقتل امرأه وإصابة اخرتين تم اسعافهن بمساعدة قوات حفظ السلام الدولية”.

وفي جريمة ثانية للجيش المصري الإسرائيلي قتل مواطن مريض بقرية المقاطعه جنوب رفح اثر قصف لمنزله بين عدة منازل بطائرة دون طيار ليل امس وكان المريض عائدا من فترة علاج بالقاهرة.

كما أفاد شهود ومصادر قبلية بمقتل الطفلة (اخلاص .ا.ر ) البالغة من العمر ٥ سنوات “بالخطأ” علي يد قوات الجيش في كمين الماسوره العسكري غرب رفح.

وفي جريمة أخرى قالت الزملوط “أن حالة ولادة بالشيخ زويد تشغل المدينة ليل امس بسبب انقطاع جميع شبكات الاتصال والإنترنت وفرض الحظر ورفض الإسعاف التحرك الا بأوامر عسكريه”.

ونفت الاعلامية الزملوط “التصريح الأمني لبعض الجرائد المصريه بمقتل ٤٠ إرهابي جنوب الشيخ زويد” وقالت إن اهل المنطقه ينفون ويكذبون ذلك.

وفي وقت سابق قال اهالي منطقة الجوره برفح ان كمين الجوره العسكري قام بتصفية ثلاث اشخاص بعد اعتقالهم وهم سامح ابو جراد وجهاد ابو جراد والثالث مجهول الهوية.

 

*الجبهة السلفية للإخوان: احذروا “فخ المصالحة

حذّر مصطفى البدري، عضو المكتب السياسي للجبهة السلفية، جماعة الاخوان المسلمين، من القبول بأي مبادرة للمصالحة مع قائد الانقلاب عبدالفتاح السيسي، تكون نواة لتفريغ الثورة المصرية من أهدافها.
وقال البدري” في تصريح لـ”رصد” إن الحراك الثوري وفكرة الثورة عموما ليسوا تحت سيطرة أحد، لا الأحزاب السياسية ولا الجماعات الإسلامية، خاصة بعد وصول الفساد لدرجة جعلت الشعب المصري كله يشعر بضنك العيش، فضلا عن فكرة الثأر والانتقام من النظام الحالي التي تسيطر على أهالي وأصدقاء الشهداء والمعتقلين، وهم بعشرات الآلاف.
وأكد أن هناك تحركات كبيرة تقودها أمريكا باستخدام أذرعها في الخليج وعلى رأسها السعودية من أجل احتواء الثورة المصرية وتفريغها من أهدافها.
وأضاف القيادي بالجبهة السلفية” أن قبول الإخوان أي عرض من أي جهة من شأنه إفساد الثورة مرة ثانية فستكون العاقبة وخيمة جدا، وستستمر الثورة في طريقها، ولن ترحم من عمل على تعطيل مسارها.
وأشار “البدري” إلى أن معلومات وصلت إليهم بخصوص مصالحة تكون تركيا أحد أطرافها، مضيفا: “وذلك لن يزيدنا إلا صلابة وثباتا ويقينا أننا نسير في الطريق الصحيح“.
واختتم: “أما قائد الانقلاب.. فأظنه يسعى لتخليص رقبته من حبل المشنقة من خلال أي مبادرة تأتيه من الشرق أو الغرب

 

*انفجار قنبلة صوتية بمحافظة المنيا دون خسائر في الأرواح

أكد مصدر أمني بالمنيا، أن الانفجار الذي وقع، منذ قليل، بمنطقة حي شاهين، غرب مدينة المنيا، صدر عن قنبلة صوتية (محدث صوت) بها كمية قليلة من البارود، ولم يسفر عن أي إصابات أو خسائر في الأرواح.

وكانت حالة من الذعر، سيطرت على سكان المنطقة، التي شهدت الانفجار، بينما خلت الشوارع من المواطنين، خوفا من وجود قنابل أخرى في محيط المنطقة.

ومن جانبها، فرضت قوات الأمن، بالاشتراك مع رجال إدارة المفرقعات، سياجا أمنيا حول المنطقة، وقامت بتمشيطها، بحثا عن أي قنابل أخرى.

 

*الإسماعيلية: إضراب معتقلى قسم ثانى عن الطعام

دخل معتقلى قسم ثانى يبداون فى اضراب بداية من اليوم الجمعة بسبب دخول الامن الى الزنزانة و التعدى على كل من الشيخ عصام ابراهيم عوض و الشيخ عبد الهى احمد بالتعذيب و الضرب المبرح حتى خلع زراع الاول و كدمات شديدة جدا فى جسم الثانى و من ثم حبسهم انفراديا بدون غطاء او طعام.

 

*عضو بـ”النور”.. عزم أسرته على بيتزا وأطلق عليهم النار في طريق العودة

أطلق عضو بحزب النور، بقرية “أويش الحجر” مركز المنصورة بالدقهلية، أمس، النار على رأس زوجته وطفليه، ما تسبب في مصرع الطفلين وإصابة الأم.

كان اللواء سعيد شلبي، مدير أمن الدقهلية، تلقى إخطارا من الرائد عبدالكريم عوض، رئيس نقطة شرطة مستشفى الطوارئ بالمنصورة، بوصول كلا من (شهيرة عبدالسميع رجب-38 عاما)، وطفليها (يوسف عماد البلجيهي- 12 عاما)، وشقيقته (سارة، 10 أعوام)، وتم نقلهم للعناية المركزة بالمستشفى.

وانتقلت قوة من مباحث المنصورة، بقيادة الرائد رامي الطنطاوي، رئيس المباحث، والنقيب محمد صبحي، معاون المباحث، إلى مكان الواقعة وتبين أن الزوج يدعى (عماد عبدالرحمن البلجيهي- 41 عاما)، صاحب مزرعة دواجن، وأنه طلب من زوجته وأطفاله أن يركبوا سيارته لشراء بيتزا، وأثناء عودته سلك طرق مظلم باتجاه مزرعته، وأوقف السيارة ثم نزل منها، وأطلق النار على زوجته وابنته ونجله وترك طفلة صغيرة لم يطلق عليها النيران، ثم ركب سيارته مره أخرى وتوجه لمحل إقامته واستوقف السيارة أمام منزله وفر هاربا.

وأكد مصدر طبي، أن الزوجة نجت من الموت، بعد أن اخترقت الرصاصة رأسها بجوار الأذن، ولم تصب المخ، إلا أن الطفلين كانت الإصابة مباشرة في المخ ووصلا إلى المستشفى في حالة خطرة وحاول الأطباء إنقاذ حياتهما ولكن دون جدوى، وتم حجزهما في غرفة الإفاقة لفترة إلا أنهما توفيا بعد ذلك.

وبسؤال الشهود بمنطقة سكن العائلة وتواجد السيارة رقم (د.و.ج 7451)، وفحصها وجدت آثار دماء.

وقالت الطفلة (روان عماد عبدالرحيم البلجيهي- 6 سنوات بالصف الأول الابتدائي)، والدي أصّر على تناول العشاء بمدينة المنصورة بأحد مطاعم البيتزا، واصطحبنا بطريق مزرعة الدواجن الخاصة بنا، وقام بإيقاف السيارة، وأطلق النار على أمي وأخي وأختي، ثم عدنا إلى منزلنا وتركني فقمت بالصراخ وأنا داخل السيارة حتى تجمع الجيران“.

وتوجه مجموعة من ضباط البحث الجنائي لمزرعة المتهم، وتبين وجود 4 طلقات نارية منها طلقة عليها آثار دماء تم التحفظ عليها، كما تم تفتيش مسكن الأسرة، وعثر على كارنيه عضوية حزب النور، ولم تتمكن المباحث من سؤال الأم لحالتها الخطيرة.

وقال مصدر أمني، إنه بتفتيش سيارة الزوج، التي وقعت بداخلها الجريمة، عثر على كارينه باسمه وأنه عضو بحزب النور، بالإضافة إلى بعض الأوراق الخاصة بالحزب، مؤكدًا أنه اختفى بعد الجريمة.

وتشكل فريق بحث بقيادة اللواء السعيد عمارة، مدير المباحث، لكشف غموض الحادث والقبض على الزوج المختفي، وحرر محضر رقم 51/5759 جنايات المركز، وتم تحريز الطلقات والتحفظ على السيارة للعرض على نيابة مركز المنصورة.

 

* 26 ألفا و484 مصريا عادوا من ليبيا خلال الأسبوع الأخير

قالت وزارتا الخارجية والطيران المدني في مصر، إن 26 ألفاً و484 مواطنًا، عادوا من ليبيا خلال الأسبوع الأخير، عبر منفذ السلوم البري (شمال غرب)، ومطار القاهرة الدولي.

وزارة الخارجية، أوضحت في بيان لها، اليوم الجمعة، حصلت وكالة الأناضول على نسخة منه، أن 21 ألفاً و407 مواطنين، عبروا منفذ السلوم، قادمين براً، عبر الحدود المصرية الليبية.

وقال السفير عمرو معوض، مساعد وزير الخارجية للشؤون القنصلية والمصريين بالخارج، في البيان نفسه، إن “الطاقم القنصلي المكلف بتسيير عملية نقل المواطنين المصريين يعمل على مدار 24 ساعة يومياً لإنهاء الإجراءات الخاصة بالعائدين“.

وجدد السفير معوض مناشدته للمواطنين المصريين المتواجدين في ليبيا بضرورة توخي الحذر أثناء تحركاتهم، والبقاء في مناطق آمنة، وعند الرغبة في السفر إلى مصر فيجب الالتزام بالتنقل الفردي وليس الجماعي.

في هذه الأثناء، قال بيان صادر عن وزارة الطيران المدني، حصلت وكالة الأناضول على نسخة منه، إن 4 رحلات لمصر للطيران، وصلت اليوم الجمعة، قادمة من مطار جرباً التونسي، على متنها 959 مصرياً، ليصل إجمالي المصريين الذين وصلوا إلى مطار القاهرة، منذ بداية الأزمة، 5 آلاف و77 مواطناً على متن 20 رحلة جوية.

وجاء هذا، في أعقاب إعلان تنظيم “داعش” في 15 الشهر الجاري، عن ذبح 21 مسيحياً مصرياً مختطفاً في ليبيا، دون أن يحدد توقيت إعدامهم بالتحديد، وهو الحادث الذي قام الجيش المصري، على إثره، بتوجيه ضربة جوية، قال إنها مركزة”، وطالت أهداف للتنظيم في مدينة درنة، شرقي ليبيا.

ولا يوجد لدى الجهات الرسمية المصرية إحصاء دقيق بعدد المصريين في ليبيا، كما قال في تصريحات سابقة للأناضول أبو بكر الجندي، رئيس الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء، فيما تشير تقديرات غير رسمية إلى أن أعدادهم يبلغ مئات الآلاف.

 

* أجواء قضية ”خالد سعيد” تتجدد بمصر بعد مقتل محام

قررت سلطات التحقيق في مصر حبس اثنين من ضباط الشرطة، واستدعاء سبعة آخرين، لاستجوابهم بقضية “وفاة” أحد المحامين، داخل أحد أقسام الشرطة، في الوقت الذي أمر فيه النائب العام بحظر تناول القضية إعلامياً، بعدما أثارت جدلاً واسعاً في الشارع المصري.

وذكر موقع التلفزيون الرسمي أن المحامي العام الأول لنيابات شرق القاهرة الكلية، المستشار محمد عبدالشافي، أمر بحبس اثنين من ضباط “جهاز الأمن الوطني”، أربعة أيام على ذمة التحقيق، لاتهامهما بـ”التعدي على مواطن بالضرب، وتعذيبه على نحو أدى إلى وفاته”، بقسم شرطة “المطرية.”
كما أمرت النيابة بطلب تحريات أجهزة الأمن حول الواقعة، واستعجال تقرير مصلحة الطب الشرعي بنتائج تشريح جثمان “المجني عليه”، لبيان الإصابات التي تسببت في وفاته.
وأعادت قضية “وفاة” المحامي كريم حمدي، داخل قسم شرطة المطرية، إلى الأذهان قضية مقتل الشاب خالد سعيد، في الإسكندرية في يونيو/ حزيران 2010، وهي القضية التي أثارت احتجاجات واسعة ضد الشرطة في مصر، كانت بمثابة شرارة ثورة شعبية أطاحت بنظام الرئيس الأسبق، حسني مبارك.
من جانبها، أكدت وزارة الداخلية، على لسان المتحدث الرسمي اللواء هاني عبداللطيف، في بيان أصدره الخميس، وأورده موقع “أخبار مصر”، نقلاً عن وكالة أنباء الشرق الأوسط، أن “الأجهزة الأمنية المعنية بالوزارة تتعاون مع النيابة العامة، في تحقيقات وفاة المحامي كريم حمدي، بقسم شرطة المطرية.”
وأضاف المتحدث الأمني أن المحامي المذكور كان قد تم ضبطه ضمن “خلية إرهابية” بمنطقة المطرية، وبرفقته آخرين، وبحوزتهم أسلحة نارية، مشيراً إلى أن النيابة العامة مازالت تباشر تحقيقاتها في الواقعة، وأنها في انتظار التقرير النهائي للطب الشرعي، مؤكداً في الوقت نفسه “التزام وزارة الداخلية بقرارات النيابة.”
وفي تطور لاحق، أمر النائب العام، المستشار هشام بركات، في وقت متأخر من مساء الخميس، وفي أعقاب قرار النيابة بحبس ضابطي الشرطة، بـ”حظر النشر” في القضية، التي تحمل رقم 1550 لسنة 2015 “إداري المطرية”، على أن يمتد الحظر في جميع وسائل الإعلام المحلية والأجنبية، لحين انتهاء التحقيقات بالقضية.

 

 

قصف قرى سيناء بالطائرات واستمرار التدمير والهدم . . الأربعاء 25 فبراير. .

قصف جيش السيسي للمنازل في سيناء

قصف جيش السيسي للمنازل في سيناء

قصف قرى سيناء بالطائرات واستمرار التدمير والهدم . . الأربعاء 25 فبراير. .

 

متابعة متجددة – شبكة المرصد الإخبارية

 

 

* قاضي هزلية “وادي النطرون”: فات السهل والصعب هو اللي جاي

حجزت محكمة جنايات شمال القاهرة، اليوم الأربعاء، جلسات المحاكمة الهزلية للرئيس الشرعي الدكتور محمد مرسي و130 من قيادات جماعة الإخوان المسلمين وقيادات العمل الإسلامي، في القضية الملفقة باسم الهروب من سجن وادي النطرون للنطق بالحكم بجلسة ١٦مايو.

صدر قرار المحاكمة الهزلية بأكاديمية الشرطة برئاسة شعبان الشامي، وقالت المحكمة قبل صدور القرار: “الحمد لله الحمد لله الحمد لله .. فات السهل، الصعب هو اللي جاي، ونرجو من الله أن يوفقنا إلى الصواب“.

يذكر أن القضية الهزلية والملفقة تضم بجانب الرئيس الشرعي للبلاد د.محمد مرسي، و130 آخرين؛ بينهم الدكتور محمد بديع المرشد العام لجماعة الإخوان، والدكتور رشاد البيومي نائب المرشد، والعلامة الدكتور يوسف القرضاوي، والدكتور محمد سعد الكتاتني رئيس حزب الحرية والعدالة، والدكتور عصام العريان نائب رئيس الحزب، والمهندس سعد الحسيني، عضو مجلس الشعب ومحافظ كفر الشيخ، والقيادي بحزب الحرية والعدالة الدكتور محمد البلتاجي، والداعية د.صفوت حجازي، وآخرون من قيادات العمل الإسلامي المؤيدين للشرعية.

 

*في عهد انقلاب المرتد السيسي مكافأة حفظ القرآن  25 جنيهاً مصرياً
فوجيء الطالب عبد الله سيد محمد، من محافظة المنيا، ان مكافأة الازهر الذي كان شريفاً لمسابقة حفظ القرآن الكريم هى مبلغ 25 جنيها فقط لاغير!!
فضيحة تكشف مدى تدنى الاهتمام بالتعليم الازهري وحفظ القرآن الكريم في عهد القاتل المرتد عبد الفتاح السيسي
حسبنا الله ونعم الوكيل

في ظل الانقلاب مكافآة حفظ القرآن 25 جنيها

في ظل الانقلاب مكافآة حفظ القرآن 25 جنيها

* ارتفاع أسعار الدواجن وتوقف حركة البيع والشراء

ارتفعت أسعار الدواجن فى تعاملات اليوم بالمزارع، وسجل الكيلو نحو 17.5 جنيه للدواجن البيضاء ،وسط حالة من الركود هيمنت على السوق نتيجة توقف حركة البيع والشراء من جانب المواطنين .
وسجلت الدواجن الحمراء ارتفاعاً بلغ 27 جنيهًا مقابل 26 جنيها للكيلو فيما سجل كرتونة البيض حوالي 23 جنيهًا للعبوة الواحدة .
وقال الدكتور عبد العزيز السيد رئيس شعبة الدواجن باتحاد الغرف التجارية فى تصريحات صحفية، إن أسعار الدواجن لأول مرة في تاريخها ترتفع بمثل هذه المعدلات، مشيرًا إلى أنّ أزمة الغاز وخروج عدد من المربين من السوق وراء اشتعال الأسعار.
وأضاف أنّ التجار يعزفون عن التربية في الوقت الحالي بسبب ارتفاع تكاليف الإنتاج سواء الأعلاف أو الأمصال المخصصة لعملية التحصين،
واشار إلى أنَّ منافذ التوزيع في المدن والقرى تقوم برفع السعر بسبب ارتفاع تكلفه التوصيل من المزارع فضلًا عن إضافة هامش ربح.
وأوضح أنّ حجم المعروض من المنتج في الوقت الحالي ضعيف ولا يكفي لحجم الطلب مؤكدًا أن الإنتاج تراجع ليسجل 1.3 مليون طائر يوميًا وهو ما يؤكد وجود خلل في منظومه التربية بأكملها.

 

*مقتل اثنين تحت التعذيب في قسم المطرية

السجون المصرية تحولت إلى ما يشبه سلخانات للتعذيب والقتل في الوقت الراهن حيث شهد قسم المطرية بالأمس فقط مصرع مواطنين مصريين ،لفظوا أنفاسهم الأخيرة خلف القضبان جراء الإهمال والتعذيب.

المحامى كريم محمد حمدي 28 سنة من سكان المرج ، وعماد أحمد محمد العطار من شبرا الخيمة وعمره ٤٢ سنة اعتقل يوم ٣٠ يناير، هما من لقيا حتفهما في قسم المطرية أمس نتيجة التعذيب الوحشي.

ألقى القبض على “حمدي” قبل وفاته بـ48 ساعة من قبل أجهزة الأمن موجهة له اتهامات بالتظاهر والانضمام لجماعة محظورة، وأفادت أسرته بأن آثار ضرب وتعذيب بدت على جثمانه ومنها كسور بكفه وتورم بوجهه، وأنه تعرض لتقطيع شعر رأسه.

وقال أحد المقربيين لـ”حمدي”: إن الأمن أقتاده وهو ذاهب ليخرج والده من القسم وينهي الأجراءات المطلوبة وبعد ذهابه قبضوا عليه وعذبوه إلى أن مات وكان قد أخذ رصاصة في فخده في مظاهرة من أسبوع بالمطرية”.

من جانبها، قالت أسرة العطار، الذى قبض عليه يوم 30 يناير بتهم مشابهة: “إن قسم المطرية أبلغهم بوفاته بالاختناق، بينما أكدت ابنته أنه تعرض للتعذيب وفق ما أبلغتها مصادر طبية بنفس المشفى“.

وقال الناشط الحقوقي محمد أبو هريرة عن وفاة المعتقلين إثر تعذيبه: إن “المادة 52 من الدستور التعذيب بجميع صوره وأشكاله جريمة لا تسقط بالتقادم، مضيفًا: “آه نسيت أحنا معندناش قانون احنا عايشين في غابة”، واضاف حالفًا: “أقسم بالله العظيم لن تضيع دماء الشباب هدر أقسم بالله العظيم يوما ما سيكون العقاب عسيرا”.

وقد شيعت اليوم جنازة الشهيد “كريم حمدي” المحامي بالمحاكم الابتدائية الذي استشهد نتيجة التعذيب بقسم شرطة المطرية.

حيث وصلت جنازة الشهيد قادمة من مشرحة زينهم، وتم الصلاة عليها بمسجد عمر بن الخطاب بمنطقة عزبة النخل ثم تحركت الجنازة باتجاه مدافن الخصوص وسط مشهد مهيب وأعداد كبيرة من المشيعين؛ مرددين هتافات منددة بقمع سلطات الانقلاب وقتل شباب الثورة واستباحة دماء المصريين.

 

*تحديد 16 مايو للحكم على مرسي بقضية “اقتحام السجون

حددت محكمة جنايات القاهرة اليوم الأربعاء جلسة 16 مايو/أيار المقبل للنطق بالحكم على الرئيس المعزول محمد مرسي في القضية المعروفة بـ”اقتحام السجون”، وذلك في اليوم نفسه الذي حددته المحكمة ذاتها لإصدار حكم في قضية “التخابر” مع جهات أجنبية.

ويحاكم في قضية اقتحام السجون إلى جانب مرسي 130 آخرون (106 بحالة فرار و25 محبوسون احتياطيا) بتهم اقتحام 11 سجنا وقتل وخطف رجال شرطة. 

ومن بين المتهمين المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين محمد بديع ونائباه رشاد البيومي ومحمود عزت وقياديون آخرون في الجماعة.

وكان مرسي قد خرج من سجن وادي النطرون شمالي القاهرة في اليوم التالي لاعتقاله بعد اقتحام السجن إبان ثورة 25 يناير/كانون الثاني 2011 التي أطاحت بالرئيس المخلوع حسني مبارك.

جدير بالذكر أن محكمة جنايات القاهرة حددت جلسة 16 مايو/أيار القادم أيضا للنطق في الحكم بقضية “التخابر” مع حركة المقاومة الإسلامية (حماس) وحزب الله اللبناني والحرس الثوري الإيراني.

ويسبق ذلك حكم ثالث سيصدر في جلسة 21 أبريل/نيسان المقبل في قضية تعرف بـ”قصر الاتحادية” التي يتهم فيها مرسي و14 آخرون بالتحريض على قتل متظاهرين مناهضين له عام 2012.

ويحاكم مرسي في قضية رابعة متعلقة بـ”التخابر مع دولة قطر”، تنظرها محكمة جنايات القاهرة، بالإضافة إلى أنه يواجه اتهامات بـ”إهانة القضاء” أحيلت للمحكمة دون أن تحدد لها جلسة حتى الآن.

وكان وزير الدفاع السابق عبد الفتاح السيسي الذي يرأس البلاد حاليا قد عزل مرسي من منصبه في 3 يوليو/تموز 2013.

ومنذ الانقلاب العسكري شنت السلطات المصرية حملات اعتقالات بحق أعضاء بجماعة الإخوان ومناهضين للسلطات الجديدة، وأصدرت المحاكم العسكرية العديد من الأحكام المغلظة بالسجن والإعدام بحق المئات من رافضي الانقلاب.

 

*جيش السيسي يقصف معهداً أزهرياً في سيناء

تعرض المعهد الأزهري في قرية المقاطعة، جنوبي رفح المصرية، يوم الأربعاء، إلى تدمير بالكامل، إثر الحملة عسكرية التي شنها الجيش على مدينتي الشيخ زويد ورفح المصرية.


وأطلقت قوات الجيش القذائف العشوائية باتجاه قرية المقاطعة، بينما سقطت قذيفتان على المعهد الأزهري، ما تسبب بتدميره بالكامل.
وشوهدت أعمدة الدخان وهي تتصاعد بكثافة من مواقع عدّة في القرية جراء القصف، قبل أن تتوغل قوات الجيش، داخل القرية، وسط إطلاق ناري كثيف وقصف بعض المنازل، مما أدى إلى هدمها أو سقوط أجزاء منها، ولم يتضح إلى الآن سقوط ضحايا.
وتزامن ذلك، مع تحليق لطائرات من دون طيار -“الزنزانة” كما يسميها أهالي سيناء- في سماء سيناء وقصف أهداف محددة، تحديداً في الشيخ زويد ورفح، وذلك منذ مساء الثلاثاء.
وصباح اليوم، قصفت طائرة من دون طيار، قرية أبو العراج، جنوبي الشيخ زويد، وهرع أهالي المنطقة إلى مقرات قوات حفظ السلام، لصعوبة قصفها.
كما قصفت طائرة أخرى، قرية التومة، جنوبي الشيخ زويد، فضلاً عن قصف أهداف بقرية المزحلف برفح، كما حلقت طائرات من دون طيار في سماء قرية البرث، جنوب العريش.
ويأتي ذلك بالتزامن مع قرب انتهاء تنفيذ القوات المصرية لهدم منازل أهالي مدينة رفح الحدودية، الواقعة في نطاق المنطقة الثانية من المنطقة العازلة التي زعمت السلطات إقامتها بدعوى “محاربة الإرهاب“.

 

*مصادر عسكرية: مصرع 40 مسلحاً وإصابة 27 بشمال سيناء

قالت مصادر عسكرية أن 40مسلحا قتلوا، وأصيب 27 آخرين، في هجمات شنتها طائرات الأباتشي وطائرة بدون طيار على معاقل المسلحين، بمحافظة شمال سيناء.

وأضافت المصادر أن أربع طائرات الجيش من نوع “الاباتشي”، وطائرة بدون طيار شنت غارات منذ مساء أمس الثلاثاء، حتى صباح اليوم، على معاقل المسلحين بقرى اللفيتات، والتومة، والشلاق، والظهير، جنوب الشيخ زويد، اضافة لقريتي الماسورة”، و”الوفاق”، جنوب رفح.   

وأشارت المصادر العسكرية، إن الحصيلة النهائية للقصف، مصرع 40 مسلحا، وإصابة 27 آخرين، وتدمير 3 سيارات “كروز”، كان  يستقلها 18 مسلحا قتلوا جميعا، كما استهدفت سيارة “فيرنا” بقرية الشلاق، كان يستقلها 4 عناصر مسلحة تفحمت جثثهم.

 

*ميليشيات الانقلاب تعتقل طالب ثانوى من داخل محكمة الفيوم

قامت ميليشيات الانقلاب العسكرى اليوم  الأربعاء باعتقال أحمد خالد الشهير بـ  ” أحمد تيلو   ”  الطالب بالصف الأول الثانوى من داخل محكمة الفيوم ، أثناء زيارته لأحد أصدقاته المعتقلين .

وحسب رواية شهود العيان ، فإن ” تيلو ” حاول تصوير صديقه أسامه نجم أثناء عرضه على النيابة بالهاتف الجوال ، فقام أفراد الأمن على الفور باعتقاله وبفحص الهاتف تبين وجود خلفيات عليها صورة الرئيس محمد مرسى ، و إشارة رابعة .

تم التحفظ على الهاتف ،ووجهوا له تهمة الانتماء لجماعة الإخوان المسلمين ، والأشتراك فى مسيرات تطالب بإسقاط الانقلاب العسكرى .

 

*حصاد اعتداء قوات الانقلاب على أهالي الميمون شمال بني سويف لليوم السادس

مع استمرار حصار قرية الميمون لليوم السادس م قبل قوات الانقلاب..تم اعتقال مايقرب من ثلاثين شخص من أهالى القرية .
كما تم رصد إصابة اكثر من 20 شخص بالخرطوش احدهم اصابة مباشرة فى العين واختناقات بالغاز المسيل للدموع .
بالإضافة إلى مداهمة اكثر من100 منزل لأهالى القرية ،وتحطيم ما يقرب من 15 منزل تحطيما كاملا ،وسرقة محتوياته كالمصوغات الذهبية والاجهزة الالكترونية .
كما قاموا بتحطيم واجهات المحلات فى الطرق الرئيسية والشوارع ،و اقتحام محلات الأغذية ونهبها كمحلات ” الدواجن والمخابز ” وسرقة كروت شحن من أحد السنترالات .
جدير بالذكر أن القواتى الانقلابية قامت بمداهمة الأراضى الزراعية ،وحرق عدد منها المطلةعلى ضفاف النيل شرق القرية.
(جانب من الطلقات التي اطلقتها قوات الانقلاب)

 

*وزير أوقاف الإنقلاب: خصم شهر لمن يؤذن الفجر في مكبرات الصوت وإحالته إلى التحقيق!

أعلن محمد مختار جمعة، وزير الأوقاف بحكومة الانقلاب، أن من يذيع أذان الفجر بمكبرات الصوت، يعد مخالفًا لقرار الوزارة عدم إذاعة شعائر صلاة الفجر عبر مكبرات الصوت في المساجد، وأن من يقوم بذلك سوف يتم إحالته للتحقيق، وخصم شهر من راتبه.

 

*الكتاتني يكشف المستور: الحكومة عرضت المصالحة مقابل دفع “الدية” لشهداء رابعة

كشف الدكتور سعد الكتاتني -رئيس حزب الحرية والعدالة- أمام محكمة جنايات القاهرة التي تنظر هزلية “وادي النطرون” سبب حل الإدارية العليا لحل حزب الحرية والعدالة، مؤكدا أنه ليس كما جاء بالصحف من أنه حزب أُسس على أساس ديني وإنما لأنهم استندوا لما قررت في محضر تحقيقات نيابة أمن الدولة بأن ما حدث يوم 3 يوليو 2013 هو انقلاب على الرئيس الشرعي، ولا أعترف بالرئيس المؤقت

وأضاف الدكتور الكتاتني: إن هذا جاء أثناء حضور المستشار أيمن بدوى لي بسجن طره، في محاولة التشاور للوصول لحل للاحتقان السياسي الموجود بالبلاد، حيث طلب مني التدخل لقبول الدية من الدولة في شهداء فض اعتصام رابعة العدوية، مؤكدا أن الدولة تستطيع أن تدفع أكبر دية ممكنة لفك الاحتقان، وملوحا بأن أهالي الشهداء لن يستطيعوا الحصول على أي تعويضات من الدولة من خلال القضاء، حيث إنه لن يحكم لهم بتعويضات“.

وتابع الكتاتني: رددت عليه بأني ليس لي اختصاص بقبول الدية، ولو تحدثت فلا بد من إثبات ذلك بمحضر التحقيقات، وهو ما استندت إليه المحكمة في حل الحزب بعد ذلك.

وطالب المحامي محمد المصري دفاع كل من أحمد أبو مشهور ورجب عبد الرحمن وعماد شمس محمد خلال مرافعته أمام المحكمة انتقال هيئة المحكمة لمعاينة سجن أبو زعبل أو ندب احد أعضائها لتلك المعاينة، وضم جناية التخابر الكبرى لهذه الجناية للارتباط الذي لا يقبل التجزئة طبقا للقانون.

وطالب بوقف سير الدعوى الماثلة لحين الفصل في جناية التخابر، وضم تقرير لجنة تقصي الحقائق الصادر برئاسة المستشار عادل قورة والذي نوه عنه سعد الكتاتني منذ قليل.

جاء ذلك أثناء سماع الدائرة “15” بمحكمة جنايات شمال القاهرة والمنعقدة بأكاديمية الشرطة، مرافعة الدفاع في القضية الهزلية المعنونة باسم “الهروب من سجن وادي النطرون

 

*أنقذوا هشام بسيونى ومعتقلى سقارة من الموت فى سلخانة مركز البدرشين

خلال الأسبوعين الماضيين تعرّض ما يزيد عن العشرين من شباب قرية سقارة للإختطاف من منازلهم والتعذيب الممنهج من قبل قوات الأمن , وفى هذا الإطار أرسل عدد من أهالى ومحامي هؤلاء الشباب الذين تمّ اختطافهم وتقييد حريتهم واحتجازهم دون سند قانوني بالمخالفة للدستور والقانون , عدة استغاثات لكثير من المؤسسات الحقوقية , لإن هذا الإختطاف يشكّل اعتداءً صارخًا على حرية الإنسان المصري وإهدارًا لكرامته .
ويؤكد ذويهم ان هؤلاء الشباب يتعرّضون لأبشع أنواع التعذيب ممّا أدى إلى تعرّض أحدهم وهو المعتقل “هشام البسيونى” لإصاباتٍ خطيرة وحالات نزيف مستمرة ، ولم يتم علاجه أو إسعافه بالشكل اللازم مما يهدّد حياته بالخطر .
وأكّد عدد من أقاربه : أن قوات الأمن داهمت منزله مساء يوم الثلاثاء الماضى الموافق 17 / 2 ولم تجده بالمنزل , فألقت القبض على والده كنوع من الضغط والمساومة , وأضطرّوه إلى تسليم نفسه تحت وساطة من مرشح لإنتخابات مجلس الشعب القادمة – وتعهد منه بأن هشام لن يمس بأى سوء أو أذى , , وعلى هذا الأساس قام هشام بتسليم نفسه مساء يوم الأربعاء الماضى الموافق 18/2 إلى مركز شرطة البدرشين .
وفور تسليم نفسه تمّ اقتياده إلى مقر أمن الدولة بأبو النمرس , وتمّ تعذيبه و “تعليقه” حتي أُغمي عليه أكثر من مرة وأصيب عدة إصابات خطيرة أستدعت نقله للقصر العينى , غير أنه لم يتلقّ الإسعافات اللازمة وتمّ إعادته مرة أخرى إلى مركز البدرشين لاستئناف التعذيب !
كل هذا التعذيب من أجل إجباره علي الإعتراف بجرائم لا يعلم عنها شيئا , وعلى أن يوقع علي محضر به عدد من التهم الملفقّه , والقيام بتسجيل فيديو يعترف فيه بهذه التهم على نفسه ومن ضمنها مجزرة الدفاع الجوى ! .
وجدير بالذكر أن هشام موجود بحجرة التعذيب منذ تم اعتقاله وحتى هذه اللحظة ولم يتم عرضه على النيابة أو السماح لأسرته بزيارته والإطمئنان عليه , وشاهده البعض الليلة وهو مقيّد وملقى فى طرقة مباحث البدرشين غارقا فى دمه وشبه فاقد للوعى !
هذا وتحمّل أسرته كلا من رئيس مباحث البدرشين وأبو النمرس المسئولية عن حياته بصفة خاصة ووزارة الداخلية بصفة عامة .

 

*عودة 22 ألفً مصريً من ليبيا منذ ذبح 20 قبطيًا

وصل إلى مصر حتى صباح اليوم الأربعاء 22 ألفًا و263 مواطنًا عائدين من ليبيا، عبر معبر السلوم الحدودي (شمال غرب) ومطار القاهرة الدولي (شرقي العاصمة)، منذ الإعلان عن ذبح 20 مسيحيا مصريا علي يد تنظيم داعش منتصف الشهر الجاري ، بحسب مسؤولين حكوميين وبيان صادر عن وزارة الطيران المدني.
وقال مدير منفذ السلوم البرى اللواء محمد متولى، في تصريح نقلته وكالة أنباء الشرق الأوسط الرسمية، إن “العدد الإجمالي للعائدين عبر منفذ السلوم البري على الحدود المصرية الليبية، بلغ 11 ألفًا و567 مصرياً منذ بداية الأزمة (الأحد 15 فبراير/ شباط الجاري) وحتى مساء السبت الماضي“.

وأضاف مدير المنفذ أن إجراءات وصول المصريين العائدين من ليبيا تسير بصورة طبيعية، ﻻفتا إلى أن معدلات وصول المصريين تتزايد يوما بعد يوم.

من جانبه، قال مدير أمن مطروح اللواء العناني حمودة، في بيان له اليوم، إن 2140 مصريًا وصلوا منفذ السلوم البري عائدين من ليبيا، أمس الثلاثاء، وتم إنهاء إجراءات وصولهم في سرعة وخروجهم من المنفذ في طريقهم إلى محافظاتهم.

فيما وصل يوم الأحد 3018 مصريا، ويوم الإثنين 2713 مصريا، بحسب بيانات صادرة عن مدير الأمن.

وبذلك يصبح عدد الذين عبروا من المنفذ منذ الإعلان عن قتل 20 مسيحيا مصريا على يد تنظيم داعش بليبيا الأحد 15 فبراير/ شباط الجاري، وحتى صباح اليوم 19 ألفًا و438 مصريًا.

وعلى الصعيد الآخر، وصلت اليوم رحلة جوية إلى مطار القاهرة الدولي قادمة من مطار جربا التونسي، وعلى متنهما 255 راكبًا من المصريين الراغبين في العودة من ليبيا عن طريق الحدود التونسية، بحسب بيان لوزارة الطيران المدني.

وتابع البيان: “بذلك يصبح إجمالي الرحلات التي وصلت للقاهرة 11 رحلة، أقلت 2825 مصريا عائدا من ليبيا“.

ويلجأ المصريون في غرب ليبيا الراغبون في العودة إلى بلادهم إلى منفذ رأس جدير الحدودي مع تونس، قبل استقلال طائرات للعودة إلى مصر عبر مطار جربا.

ومنذ 20 يناير/ كانون الثاني الماضي، صدر قرار لجهات الأمن بمنع سفر المصريين إلي ليبيا علي رحلات شركات الطيران الليبية، التي تنظم رحلات من مطار برج العرب بالإسكندرية شمالي مصر إلى المدن الليبية، بسبب سوء الأوضاع الأمنية.

ولا يوجد لدى الجهات الرسمية المصرية إحصاء دقيق بعدد المصريين في ليبيا، كما قال في تصريحات سابقة للأناضول أبو بكر الجندي رئيس الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء، فيما تشير تقديرات غير رسمية إلى أن أعدادهم بمئات الآلاف.

 

*الرواتب السرية الخيالية” تشعل صراعا بين القضاة في مصر

تصاعدت حدة الصراع بين القضاة في مصر من جانب، وبين أعضاء المحكمة الدستورية العليا من جانب آخر، بعدما أصدرت المحكمة الدستورية قرارا الثلاثاء، برفض الكشف عن الرواتب أو المخصصات المالية التي يتلقاها أعضاؤها، مؤكدة أنه شأن داخلي ولا يجوز لأحد الاطلاع عليه.


ويطالب القضاة بمساواتهم في الرواتب والمزايا المالية بأعضاء المحكمة الدستورية العليا، تنفيذا لحكم سابق صدر عام 2013 لصالحهم، إلا أنه لم ينفذ حتى الآن بعد أن عجزوا عن الكشف عن حقيقة رواتب أعضاء الدستورية بسبب سريتها.

وأكدت المحكمة الدستورية عدم اعتدادها بحكم نهائي سابق أصدرته محكمة النقض، في دعوى أقامها قضاة بمحاكم الاستئناف يلزم رئيس المحكمة الدستورية المستشار عدلي منصور بإعلان رواتب أعضائها، إلا أن 11 قاضيا من هيئة المفوضين بالمحكمة الدستورية، أقاموا دعوى مضادة أمام المحكمة الدستورية بشأن حكم محكمة النقض، صدر بموجبه حكم بعدم إعلان تفاصيل ميزانيتها.

واستند قضاة محكمة الدستورية في دعواهم إلى أن قانون المحكمة الدستورية ينص على أنها هي وليس محكمة النقض التي تختص دون غيرها بالفصل في الطلبات الخاصة بالرواتب والمكافآت ومعاشات أعضاء المحكمة وأي شأن من شؤونهم، وأكدوا أن المخصصات المالية للمحكمة الدستورية ليست سرية بل إنها تدرج في الموازنة العامة لكن كرقم واحد.

وكان رئيس المحكمة الدستورية، المستشار عدلي منصور، قد أكد في بيان صحفي في كانون الأول/ ديسمبر الماضي، أن رواتب رئيس المحكمة وأعضائها لا يتجاوز الـ42 ألف جنيه شهريا تطبيقا لقانون الحد الأقصى للأجور.

شائعات أطلقها الإخوان

وصرح المستشار “محمد الشناوي” المتحدث باسم المحكمة الدستورية العليا، أن ما يتردد بشأن رواتب أعضاء المحكمة هو مجرد شائعات أطلقها الإخوان أثناء وجودهم في الحكم لتشويه صورة المحكمة الدستورية، مؤكدا أن رواتب قضاة الدستورية أقل مما يتصور الكثيرون، بعكس ما يشاع في وسائل الإعلام.

وأكد الشناوي في بيان صحفي، تلقت “عربي21” نسخة منه، أن للمحكمة الدستورية وضعًا خاصًا بنص الدستور، وأنها ليست كأي هيئة قضائية أخرى، مبديا حزنه من تصديق قضاة الهيئات القضائية الأخرى لهذه الشائعات وإقامتهم دعوى قضائية تطالب بالكشف عن قيمتها.

وأعلنت المحكمة الدستورية في حيثيات حكمها بعدم الاعتداد بحكم دائرة طعون رجال القضاء بمحكمة النقض، أن “المشرع في الدستور أكد استقلال المحكمة الدستورية العليا عن جهات السلطة القضائية التي تضم القضاء العادي ومجلس الدولة وهيئة قضايا الدولة والنيابة الإدارية“.

وأكدت أن الموازنة السنوية هي شأن من شؤون المحكمة الدستورية، لا يجوز تناولها أو كشفها إلا بموافقة الجمعية العامة للمحكمة أو بحكم صادر من جهة ذات ولاية قضائية عليها، حيث إن استقلال موازنة المحكمة مقرر دستورا.

وأضافت المحكمة أن الأوضاع الفنية والمالية للمحكمة تختلف بين كل هيئة قضائية وأخرى، وأن الحكم المتنازع في تنفيذه يتضمن افتئاتا على الاختصاص الولائي للمحكمة الدستورية العليا في شأن أعضائها، وأنه جاوز حدود ولايته المقصورة على قضاة محاكم القضاء العادي دون غيرها من جهات القضاء الأخرى.

رواتب خيالية

من جانبه أعرب المستشار محمد حامد الجمل، رئيس مجلس الدولة الأسبق، عن دهشته من قرار المحكمة الدستورية، مؤكدا أنه ليس من حقها أن ترفض الإفصاح عن رواتب قضاتها، متسائلا: “كيف تخفي المحكمة الدستورية رواتب قضاة في حين أن راتب رئيس الجمهورية معلوم لكافة المواطنين؟“.

وشدد الجمل، في تصريحات صحفية، على أن رواتب القضاة ليست سرا حيث إنه يتم إدراجها في الموازنة العامة طبقا للقانون، مشيرا إلى أن الأصل هو إتاحة هذه المعلومات ولا يوجد مخالفة أو ضرر من إعلانها للشعب.

وقال المحامي الحقوقي “محمد شريف”، عبر “فيسبوك”، إن إصرار المحكمة الدستورية على إخفاء رواتبها يكشف عن حجم الرواتب الخيالية التي يتقاضها هؤلاء القضاة وحجم الفساد داخل المحكمة، مؤكدا أن المحكمة الدستورية العليا طلبت زيادة ميزانيتها بمبلغ 23 مليون جنيه لتصبح قيمتها 93 مليون جنيه، لافتا إلى أن المحكمة يعمل فيها 50 موظفا و11 قاضيا و12 عضوًا بالمفوضية العليا فقط.

وأكد الناشط الحقوقي “نجاد البرعي”، أنه يجب إعلان كل ما يتقاضاه أي قاض، فهذه ليست أسرارًا حيث إن الشعب يدفع هذه الرواتب من أموال الضرائب، مشيرا إلى أن متوسط ما يتقاضاه القاضي في المحكمة هو 120 ألف جنيه شهريا.

 

*تبعات تأكيد صحة تسريبات التلاعب بمحاكمة الرئيس مرسي

أكدت معامل بريطانية متخصصة في فحص التسجيلات الصوتية صحة التسريبات التي بثتها قناة فضائية في ديسمبر/كانون الأول الماضي، وكشفت تورط مسؤولين في مكتب عبد الفتاح السيسي في التلاعب بخصوص محاكمة الرئيس المصري  محمد مرسي، وهي التسريبات التي نفاها السيسي مع تسريبات أخرى مؤخرا.

وحول مصداقية الشركة التي أكدت صحة التسجيلات، قال الخبير في القانون الدولي سعد جبار إن الشركة استخدمت فريقا من المحامين ذوي المهنية والمصداقية للتحقيق في الأمر، وأضاف أن هذا يبعد الشكوك تماما عن النتائج التي توصلت إليها، كما أكد أن أقوال وأفعال المسؤولين المصريين تطابقت تماما مع ما ورد في التسريبات.

وأضاف أن محامي الشركة يعملون على جمع الأدلة التي ستساعد في القبض على المسؤولين المصريين المعنيين في حال دخولهم بريطانيا.

واتهم من وصفهم بعصابة السيسي بأنهم لا يعرفون كلمة الصدق، وأن قاموسهم مليء بالكذب والتضليل فقط، وأشار إلى أن الصحافة البريطانية أبرزت عقب هذه التسريبات أن الانقلاب كان مدبرا ومقصودا.

وأكد الخبير القانوني أن هذه التسريبات تعتبر جزءا من الأدلة، وأن هناك أدلة تكفي لتجريم كل المشاركين في الانقلاب، وطالب المصريين الذين يعيشون في أميركا وأوروبا بالمساعدة في ملاحقة المسؤولين المصريين المتورطين في الجرائم ضد الشعب، بحسب رأيه.

مجرد مداولات

أما أستاذ العلوم السياسية في جامعة جورج واشنطن نبيل ميخائيل فرأى أن التبعات الأخلاقية للتسريبات تتعلق بطبيعة الاتهامات الموجهة لمرسي ومدى قوتها، لأن هذه الاتهامات يمكن أن تكون أقوى مما ورد في التسريبات.

وأوضح أن الرئيس السيسي من حقه أن يدافع عن نفسه وأن يستعين بمحامٍ، كما أكد أن تأثير هذه التسريبات يرتبط بمدي تناولها في الإعلام المصري أو إثارتها إبان الحملة الانتخابية.

وقلل ميخائيل من القيمة القانونية لهذه التسريبات، ودعا إلى عدم الحديث عن أخلاقية التسريبات لأنها احتوت على مداولات ومناقشات وليس على قرارات.

من جانبه، أكد المحامي والناشط الحقوقي مصطفى عزب أن التسريبات تضمنت قرارات وتم تنفيذها بالكامل على الأرض فيما يتعلق بمحاكمة مرسي وكشفت عن موالاة النائب العام لنظام الانقلاب، ونادى بإسقاط جميع الأدلة والإجراءات التي تم اتخاذها في مواجهة الرئيس مرسي.

واتهم قادة الانقلاب بالسعي لتلفيق التهم للرئيس مرسي والزج به في السجن، وأكد أن مصر لا يوجد فيها قانون ولا قضاء الآن بشهادة العديد من المنظمات الحقوقية الدولية

 

*رئيس اتحاد شباب الثورة يشعل النار في نفسه بـ”الغربية

أشعل  منذ قليل أحمد فليفل رئيس اتحاد شباب الثورة بالغربية، النيران  بنفسه فى شارع البحر أمام مستشفى طنطا الجامعي، اعتراضا على سوء الأحوال المعيشية.

 ويعمل فليفل، مدرسا للغة الإنجليزية بمدرسة الشبان المسلمين وراتبه لايتعدى 400 جنيها مما لا يلبى احتياجات أسرته وأطفاله فى ظل وجود فساد وإهدار للمال العام بالجمعية التابعة لها المدرسة.

 

*حركة “حق أولادي” تدين تحويل طفل 8 سنوات إلي محاكمة عسكرية

أدانت حركة “حق أولادي” تحويل طفل لم يتجاوز الثامنة من عمره إلي محاكمة عسكرية؛ وذلك في استمرار لانتهاكات العسكر والانقلاب ضد أطفال مصر الأبرياء؛ وأضافت الحركة علي لسان منسقتها “د. هالة الجندي” أن تحويل الطفل محمد طلب” 8سنوات بالفيوم إلي المحاكمة العسكرية إنما هو أمر يضع دولة مصر بتاريخها وحضارتها في موضع السخرية لدي العالم أجمع؛ حيث تقدم حكومة الانقلاب علي تصرفات همجية وقمعية تنال من براءة الطفولة وحريتها كما لم تنل منها أية أنظمة قمعية من قبل.

وطالبت “الجندي” في تصريحها بسرعة الإفراج عن الطفل “طلب” ومعه الآلاف من الأطفال الذي يتم اعتقالهم دون ذنب أو جريرة من قبل انقلاب دموي غاشم لا يعرف سوي لغة القمع والتعذيب الوحشية تجاه أيا من كان رجلا أو امرأة أو حتي طفل.

 

*العفو الدولية”: الوضع في مصر لا يدعو للتفاؤل بسبب الانقلاب

أكدت منظمة العفو الدولية مقتل مدنيين في غارات طيران الانقلاب على مدينة درنة الليبية، نافيةً مزاعم خارجية الانقلاب بأن الأهداف كلها كانت ضد موقع داعش” بليبيا. جاء ذلك على هامش إطلاق تقريرها السنوي 2014- 2015.
وأكد الأمين العام للمنظمة ساليل شيتي سقوط سبعة مدنيين في القصف المصري الأخير، داعيا إلى تحقيق فوري لمعرفة الظروف المرافقة لهذا القصف، وتحديد ما اذا كانت هذه الجريمة تصنف كجريمة حرب، مستنكراً إصرار قادة الانقلاب على رفض تقارير العفو الدولية التي قال إنها موثقة بشهادات شهود عيان وتقارير محلية ومصادر متعددة.

وحول الوضع في مصر قال التقرير أن الوضع لا يدعو للتفاؤل وليس أحسن حالا من العام الماضي،
وبحسب التقرير “تولى جنرال عسكري الحكم عقب الانقلاب على أول رئيس مدني منتخب، ويواصل هذا الجنرال قمعه ليس فقط لمعارضيه من الإخوان المسلمين، وإنما لنشطاء سياسيين من كافة الأطياف والاتجاهات السياسية “.
وقال فيليب لوثر مسؤول الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، إن سلطات الانقلاب اعتقلت الآلاف ووضعت الكثير منهم في معتقلات سرية، موضحا أن العفو الدولية وثقت حالات تعذيب وانتهاكات لحقوق المعتقلين، وكثير من هؤلاء المعتقلين من الإخوان المسلمين، كما أن هناك العشرات أيضا من المدافعين عن حقوق الإنسان والصحفيين من مختلف الأطياف السياسية والمدنية.
ولفت لوثر إلى أن حكومة الانقلاب تستعمل في كثير من الأحيان ذريعة الحرب ضد الإرهاب لشرعنة القمع بحق معارضيها وتبريره.

قصف فرنسي لوسط مدينة غاو والقوات البرية المالية والفرنسية غير قادرة على الحسم

خريطة مالي الإدارية

خريطة مالي الإدارية

قصف فرنسي لوسط مدينة غاو والقوات البرية المالية والفرنسية غير قادرة على الحسم

شبكة المرصد الإخبارية

قصفت طائرات فرنسية اليوم الجمعة وسط مدينة غاو كبرى مدن شمال مالي حيث يتحصن عدد من عناصر جماعة “التوحيد والجهاد” .

جاء ذلك بحسب ما نقلته وكالة الأخبار المستقلة الموريتانية عن ضابط في الجيش المالي الذي أوضح في تصريحاته أن “القوات البرية المالية والفرنسية غير قادرة على حسم المواجهة مع مسلحي الجماعات الإسلامية التي لازالت تمتلك جيوبا داخل مدينة غاو”.

واحتدمت المواجهات في الأيام الثلاثة الأخيرة بين القوات الفرنسية والمالية من جهة وعناصر الجماعات المسلحة التي كانت تسيطر على المدينة من جهة أخري.

ويشارك 4600 جندي فرنسي منهم 3500 على أرض مالي في العملية التي أطلقت في 11 يناير/ كانون الثاني الماضي وتمكنت من استعادة مدن بينها غاو في شمال البلاد من أيدي المسلحين.

يذكر أنه مع وجود فراغ في السلطة أدى إلى الانقلاب العسكري في شهر مارس/ آذار الماضي، انتشرت حالة من العصيان المدني في مالي بدأت في شمال البلاد منذ نحو عام وانضم أكثر من نصف البلاد إلى الجماعات المسلحة في الشمال.

ونتيجة لجهود فرنسا المكثفة، أعطى مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة للقوات العسكرية المشتركة لدول غرب أفريقيا (إيكواس) حق التدخل العسكري ضد الجماعات المتمركزة في الشمال.

غير أن فرنسا بدأت التدخل العسكري في 11 يناير/ كانون الثاني الماضي بناءً على استدعاء حكومة مالي، وذلك قبل الموعد الذي كان متوقعًا في سبتمبر/ أيلول المقبل.

وتدعم عدة دول غربية فرنسا وعلى رأسها الولايات المتحدة وبريطانيا على عدة مستويات مثل المساعدات اللوجستية، وتبادل المعلومات وعمليات نقل الجنود والعتاد.

وترغب أكبر ثلاث جماعات مسلحة مسيطرة على شمال مالي وهي جماعة أنصار الدين، والتوحيد والجهاد في غرب أفريقيا، والقاعدة في بلاد المغرب الإسلامي، في تأسيس نظام بالبلاد يستند إلى تطبيق الشريعة.

استهداف القاضي الشرعي لجبهة النصرة بصاروخ

مقتل القاضي / هادي العقال

مقتل القاضي / هادي العقال

استهداف القاضي الشرعي لجبهة النصرة بصاروخ

خاص – شبكة المرصد الإخبارية

قتل بعد ظهر اليوم الجمعة هادي العكال القاضي في المحكمة الشرعية بجبهة النصرة أثناء توجهه لإلقاء درس شرعي تم استهدافه بصاروخ من صواريخ الطاغية بشار.

علمت شبكة المرصد الإخبارية من مصدر مقرب أن القاضي هادي العكال خريج كلية الشريعة محب للعلم الشرعي والحديث النبوي وكان شديد الحرص على سماع دروس العلم يقوم الليل ويصوم النهار .

كما أنه كان معتقلاً في سجن صيدنايا ثم خرج ورجع للسجن مرة اخرى ثم خرج والتحق بركب جبهة النصرة في درعا وكان يعمل في التدريس والتوعية ويشارك في العمليات العسكرية ثم انتقل للغوطة ومنها الى تل ابيض حيث استلم المحكمة الشرعية فيها .

وكان يشارك رحمه الله بإسم الحازمي في المنتديات وسكايبي ومن آخر ما كتب في سكايبي بإسم الحازمي كان نقلاً من كتاب الجواب الكافي لابن القيم : ( والأدعية والتعوذات بمنزلة السلاح، والسلاح بضاربه لا بحده فقط ، فمتى كان السلاح سلاحاً تاماً لا آفة به، والساعد ساعد قوي، والمانع مفقود حصلت به النكاية في العدو، ومتى تخلف واحد من هذه الثلاثة تخلف التأثير، فإن كان الدعاء في نفسه غير صالح، أو الداعي لم يجمع بين قلبه ولسانه في الدعاء، أو كان ثم مانع من الإجابة لم يحصل الأثر ) .

من الجدير بالذكر أن هذه ليست المرة الاولى التي يتم فيها استهداف شرعيين وطلبة علم عبر القصف، حيث سبق وان اغتيل عدد من طلبة العلم الشرعي عن طريق القصف ، ويرجح بعض المراقبين انه يتم باستخدام رمي الاقراص التي ترسل ذبذبات للطائرات .

الجيش الفرنسي يقصف مبنى الشرطة بغاو حيث يتحصن مقاتلون إسلاميون

طائرة ميراج فرنسية

الجيش الفرنسي يقصف مبنى الشرطة بغاو حيث يتحصن مقاتلون إسلاميون

شبكة المرصد الإخبارية

قصف الجيش الفرنسي مركز شرطة مدينة غاو، كبرى مدن الشمال المالي، وذلك بعد أن تمكن مقاتلون إسلاميون من السيطرة عليهم وخوض اشتباكات عنيفة مع جنود ماليين وسط المدينة التي شهدت خلال الأيام الماضية عمليتين انتحاريتين تبنتهما حركة التوحيد والجهاد في غرب إفريقيا.

وحسب ما نقله شهود عيان فإن مروحية فرنسية قصفت مبنى الشرطة الذي تم تدميره بشكل كبير وتناثرت حوله الأشلاء البشرية، وذلك بعد أن حولته جماعة التوحيد والجهاد مركزاً للشرطة الإسلامية خلال سيطرتها على المدينة.

وفي سياق متصل أكد سكان محليون سماعهم دوي انفجار فجر اليوم الاثنين في مدينة غو، فيما أكد جنود ماليون حصول الانفجار، مشيرين إلى أنه حصل على ما يبدو شمال المدينة، “ربما من نقطة التفتيش على طريق بورين” التي تعرضت لهجومين انتحاريين صباح الجمعة ومساء السبت.

من جهة أخرى توقفت المعارك التي استمرت عدة ساعات الأحد عند هبوط المساء، فيما لم يعلن بشكل رسمي عن حصيلة هذه المعارك، ولا عن التمكن من السيطرة على المقاتلين الإسلاميين الذين هاجموا المدينة بعد أن غادروها مع بداية العملية العسكرية الفرنسية.

وقد أبدت مصادر فرنسية ومالية مخاوف من انتشار قناصة في المدينة التي تعتبر أكبر مدن الشمال المالي، التي انتشر فيها ما يقدر بعشرات من المقاتلين الإسلاميين التابعين لحركة التوحيد والجهاد في غرب إفريقيا، الذين تحصنوا بمبنى الشرطة قبل أن يدخلوا في اشتباكات لساعات مع جنود ماليين قبل أن يتدخل الجيش الفرنسي.