الثلاثاء , 26 سبتمبر 2017
خبر عاجل
أنت هنا: الرئيسية » الأخبار المحلية » اتحاد الجرابيع يتحدي السيسي ويسعى لإسقاطه.. الخميس 8 يونيو..الانقلاب لا يستطيع قطع علاقته بقطر بشكل كامل
اتحاد الجرابيع يتحدي السيسي ويسعى لإسقاطه.. الخميس 8 يونيو..الانقلاب لا يستطيع قطع علاقته بقطر بشكل كامل

اتحاد الجرابيع يتحدي السيسي ويسعى لإسقاطه.. الخميس 8 يونيو..الانقلاب لا يستطيع قطع علاقته بقطر بشكل كامل

مرتاح الاستقرار

"اتحاد الجرابيع" يتحدي السيسي ويسعى لإسقاطه

“اتحاد الجرابيع” يتحدي السيسي ويسعى لإسقاطه

اتحاد الجرابيع يتحدي السيسي ويسعى لإسقاطه.. الخميس 8 يونيو..الانقلاب لا يستطيع قطع علاقته بقطر بشكل كامل

 

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

* اعتقال 4 من الزقازيق بينهم موظف ونجلاه

اعتقلت مليشيات الانقلاب بالشرقية 4 مواطنين من قرية “هرية رزنة”، بعد حملة مداهمات على بيوت المواطنين قبيل الإفطار، اليوم، واقتادتهم لجهة غير معلومة، دون سند من القانون بشكل تعسفي.
وقال شهود عيان، إن الحملة كعادتها داهمت المنازل وروعت الأطفال والنساء، قبل أن تعتقل كلا من “محمد صابر عبدالعظيم” الطالب بكلية الحقوق، و”سيد عبدالعال” الموظف بهيئة البريد، وولديه “عبدالله “و”أحمد”، فى مشهد أثار غضب وسخط المواطنين؛ لما عرف عن المعتقلين من السمعة الطيبة والتفانى فى خدمة أبناء المجتمع.
من جانبها، استنكرت “رابطة أسر المعتقلين بالشرقية” الجريمة، التى تؤكد استمرار سياسات وجرائم الاعتقال التعسفى للمواطنين، على خلفية التعبير عن رفض الفقر والظلم المتصاعد منذ الانقلاب العسكرى الدموى الغاشم.
وحذرت الرابطة من الآثار السيئة مع استمرار نهج سلطات الانقلاب فى ارتكاب جرائم الاعتقال والإخفاء القسرى، وناشدت منظمات حقوق الإنسان وكل من يهمه الأمر سرعة التحرك على جميع الأصعدة لوقف هذه الجرائم، ورفع الظلم عن جميع المعتقلين والإفراج عنهم.

 

* داخلية الإنقلاب تخفي مريضا بفيروس سي بالعاشر من رمضان

تواصل داخلية الإنقلاب اختطاف الشيخ / أحمد علي و ذلك بعد إعتقاله من منزله بالعاشر من رمضان منذ يومين.
يذكر أنه مريض بفيروس سي ولم يأخذ جرعات العلاج المقررة له منذ إختطافه.
هذا والشيخ أحمد علي هو والد الشهيد علي أحمد علي والذي استشهد في فض رابعة وتحمل أسرة المعتقل داخلية الإنقلاب المسئولية الكاملة عن سلامته.

 

* اتحاد الجرابيع” يتحدي السيسي ويسعى لإسقاطه

فوجئ ركاب مترو الأنفاق، اليوم الخميس، بعدد كبير من الملصقات داخل العربات ممهورة بتوقيع “اتحاد الجرابيع” تكشف الفشل الاقتصادى والأمنى والسياسى فى عهد الانقلاب العسكرى وحكم السفيه عبد الفتاح السيسى.

وتدوال المغردون والنشطاء، صورا لهذه الملصقات التي أعدت باللون الأصفر كل واحدة بها جملة مختصرة، تفضح العسكر وفشلهم الذريع مثل، “لسه معاك فكة؟ مرتاح في الاستقرار؟ مطمن على عيالك؟ شبعان؟

وأصدر الاتحاد بيانه الأول، عبر منشور بموقع فيس بوك، الخميس، مؤكدا مواصلة سعيه ضد الظلم والطغيان ومواجهة الانقلاب العسكرى الغاشم، وإنهم ليس لهم انتماء حزبى أو سياسى بالأساس.

وجاء فيها، بِسْم الشعب، في ظل هذه الحقبة من عُمر الوطن التي اتسمت بالفساد والسرقه والقتل والبطش الجور والإجحاف واكل الحقوق والوصول لافساد النفوس عن طريق تغذيه العقول بالافكار الفاسده من القيادة

وتابعت: القيادة التي اعتمدت في حربها ضد ثوره وما تلاها من موجات من رويت دماء الشعب العظيم في سبيل الحرية اعتمدت هذه القيادة غير الرشيدة والفلسفة إلى تجويع الشعب المصري وسرقة مقدرات الوطن وإلزام الوطن بالتبعية عن طريق إغراقه بالديون من حدب وصوب ومحاربة الشعب العظيم اقتصاديا فجعله عبداً للمال ولَم تكتفي هذه القياده بهذه الأفعال بل تجرأت وقامت بالتخلي عن جزء من الارض التي حارب من اجلها الشعب بكل غال ونفيس من اجل كل هذا وذاك.
وأضاف البيان: لإيماننا بثورتنا ضد الظلم والطغيان في الخامس والعشرين من يناير قررنا نحن كشباب لا تنتمي لاي من الاحزاب او الحركات وبدون اي ميول سلطويه او سياسيه ان نعود الي الشارع الي اهلنا من الجماهير نسير بينهم وتخطو بخطوهم ونبدأ مرحله جديده من بث دماء الثوره ضد اخر معاقل الظلم والطغيان واعلاء رايه الدوله المدنيه التي تقوم علي المساواه بين كل طبقات الشعب.عدنا إليكم ندعوكم توحدوا ضد الظلم والطغيان مره واحده حفاظا علي تراب الوطن ورفعته.

وتصاعدت الأزمة الاقتصادية خلال الأعوام الأربعة الماضية، وبلغ الوضع الاقتصادي للمصريين إلى مرحلة تحت الصفر بسبب السياسات الاقتصادية والأمنية والسياسية الفاشلة لمرتزقة العكسر وقائدهم عبد الفتاح السيسي.

وأظهر تقدير لمعهد أبحاث أمريكي مؤخرا عن أحوال الاقتصاد المصري أن الركود سوف يستمر في عهد قائد الانقلاب عبدالفتاح السيسي، مشددا على أن اقتصاد مصر في عهد السيسي “لا يدعو إلى الفخر“.

 

*لهذه الأسباب لا تستطيع مصر قطع علاقتها بقطر بشكل كامل

في الوقت الذي سارع فيه النظام المصري الإعلان عن قطع العلاقات مع قطر، بعد قرارات السعودية والإمارات والبحرين بقطعها، كشفت تصريحات مسؤولي نظام السيسي عدم قدرة مصر على قطع العلاقات، وأن أقصى ما يمكن أن تقدمه مصر يكون على المستوى الدبلوماسي فقط.

العديد من الأسباب جعلت من مصر دولة غير قادرة على قطع العلاقات مع قطر  هذه أبرزها:

الاستثمارات القطرية

حرص النظام المصري على إرسال رسالة طمأنة للمستثمرين القطريين بعدم المساس باستثماراتهم في مصر، وحرص على بقاء الاستثمارات القطرية، على عكس باقي دول الخليج، حيث تمثل هذه الاستثمارات دعم قوي للاقتصاد.

 وقالت وزيرة الاستثمار والتعاون الدولي إن الاستثمارات القطرية في مصر محمية وفقاً للقانون، بحسب وكالة أنباء الشرق الأوسط.

وأضافت سحر نصر أن الدولة المصرية تحترم تعاقداتها وتوفر المناخ الآمن لاستثمارات الأفراد والمؤسسات على أرضها.

يأتي ذلك بعد أن قررت مصر، يوم الاثنين الماضي، قطع العلاقات الدبلوماسية مع دولة قطر.

وكشفت بيانات الهيئة العامة للاستثمار والمناطق الحرة، أن قطر تحتل المرتبة الـ 9 من حيث الدول المستثمرة في مصر بعدد شركات 210 شركات.

وأوضحت البيانات أن إجمالي استثمارات الشركات القطرية 1.105 مليار دولار، وذلك عن الفترة من 1970 حتى أوائل 2017.

وبحسب البيانات التي حصل “مباشر” عليها، تتركز الاستثمارات القطرية في مصر بعدة قطاعات اقتصادية تتصدرها الاستثمارات في قطاع الخدمات التي تستحوذ على نحو 80% من إجمالي استثماراتهم في البلاد تليها الصناعة، وتحتل الاستثمارات الزراعية المرتبة الأخيرة

العمالة المصرية

يعتبر ملف العمالة المصرية ملف خطير وحساس بالنسبة للنظام المصري، ففي الوقت الذي حرصت فيه دول الخليج على مطالبة مواطنيها بمغادرة قطر فورا، كان رد الفعل المصري الحريص على بقاء العمالة المصرية في قطر.

وتمثل العمالة المصرية في قطر والتي تقدر بحوالي 300 ألف مصري، مصدر مهم للدخل المصري، حيث أن أموالهم التي تأتي من قطر تمثل مصدر هام للعملة الأجنبية لمصر، في ظل ما تعانيه من نقص في العملات الأجنبية، كما أن عودتهم تعني انهم سينضمون لطابور العاطلين.

وأكدت دولة قطر، أنها لم تتخذ أي قرار ضد أبناء الجالية المصرية المقيمين على أراضيها، بعد قرار مصر قطع العلاقات الدبلوماسية معها.

وتلقى وزير القوى العاملة محمد سعفان، تقريرًا عاجلًا بذلك من المستشار العمالي التابع للوزارة بالسفارة المصرية بالدوحة هشام كامل، مشيرًا إلى أنه لم يتم اتخاذ أي إجراءات بشأن المصريين المقيمين بقطر، ولم يتم إبلاغهم بإنهاء تعاقد أي منهم حتى الآن، مؤكدًا أن الوضع لم يتغير بسبب قطع العلاقات، وأن الخارجية القطرية أكدت عدم اتخاذها أي قرارات ضد الجالية المصرية

وأضاف، أن هذا على المستوى الرسمي، أما على المستوى الشعبي لم يرد أي معلومات عن تغيير في واقع العمالة الموجودة حتى الآن.

وأشار المستشار العمالي في تقريره، إلى توقف رحلات مصر للطيران، والقطرية إلى القاهرة، منوهًا بأن هناك طيران ترانزيت فقط لنقل المصريين سواء عن طريق الكويت أو سلطنة عمان.

وكشف أن المواطنين الذين حجزوا قبل الأزمة، لقضاء إجازة الصيف في مصر، على شركات الطيران تم تعديل التذاكر إلى ترانزيت مما يتطلب تغيير التذاكر بتكلفة أكبر، موضحا أن التذكرة التي كانت بمبلغ 820 ريالا قطريا، دفع المواطن 1280 ريالا إضافية للنزول إلى لبنان ترانزيت 12 ساعة.  

القطريين في مصر

أكد النظام المصري انه لا مساس للمواطنين القطريين في مصر، فقد جاء الموقف المصري حريص على بقاء القطريين لعدة أسباب.

وأول أسباب حرص مصر على بقاء القطريين انهم يمثلون مصدر للدخل بما يصرفونه داخل البلد، كما أن مصر حريصة على بقاء القطريين في الوقت الذي يعيش فيه 300 الف مصري في قطر.

وقال الدكتور حسام الملاحي مساعد أول الوزير للعلاقات الثقافية والبعثات وشئون الجامعات بوزارة التعليم العالي، إن قطع العلاقات الدبلوماسية مع قطر شيء والطلاب القطريين الدارسين في مصر شيئًا آخر.

وأضاف الملاحي، في تصريحات صحفية، أنه يوجد 1738 طالبًا وطالبة قطريين يدرسون في كليات حكومية تابعة للمجلس الأعلى للجامعات، بخلاف الطلاب القطريين الدارسين في كليات الشرطة والحربية والأزهر والجامعات الخاصة، موضحا أن رئيس مجلس الوزراء أصدر قرارا بعدم المساس بالطلاب القطريين في مصر.

وأكد الملاحي أن الطلاب القطريين في مصر يمارسون حياتهم وامتحاناتهم، ونفس الأمر للطلاب المصريين في قطر، ولا توجد أي ضغوط على طلاب قطر في مصر أو طلاب مصر في قطر، قائلا: “الطلاب القطريين دول ولادنا وفي ضيافتنا، ومصر شايلة ناس كتير مش قطر بس“.

 

*لبحث الأزمة الخليجية مع السيسي.. ملك البحرين يصل إلى القاهرة قادماً من جدة

وصل عاهل البحرين الملك حمد بن عيسى آل خليفة، إلى القاهرة، مساء الخميس 8 يونيو/حزيران، لبحث مستجدات الأوضاع الراهنة مع عبدالفتاح السيسي، وفق مصدر ملاحي.
وقال المصدر ذاته إن السيسي كان في استقبال العاهل البحريني في مطار القاهرة الدولي، الذي قدم من مدينة جدة (غربي السعودية)؛ التي وصلها، أمس الأربعاء، حيث أجرى مباحثات مع العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز.
ومن المقرر أن يجري العاهل البحريني، خلال زيارته (غير محددة المدة)، مباحثات مع السيسي، تتناول العلاقات المشتركة بين البلدين، إضافة إلى آخر المستجدات على الساحات العربية والإقليمية والدولية، وفق ما نقلت وكالة الأنباء البحرينية الرسمية (بنا) عن الديوان الملكي.

وحسب “بنا”، ستكون “التطورات الأخيرة التي استدعت قطع العديد من الدول علاقاتها الدبلوماسية مع قطر، على جدول المباحثات“.
وأمس، عقد العاهل البحريني محادثات مع نظيره السعودي تناولت الأزمة الخليجية الراهنة، والتطورات الإقليمية والدولية.
وأعلنت 8 دول قطع علاقاتها الدبلوماسية مع قطر، وهي السعودية ومصر والإمارات والبحرين واليمن وموريتانيا وجزر القمر والمالديف، واتهمتها بـ”دعم الإرهاب”، في أسوأ صدع تشهده المنطقة منذ سنوات، بينما لم تقطع الكويت وسلطنة عُمان علاقاتهما مع الدوحة.
فيما أعلنت الأردن وجيبوتي خفض تمثيلها الدبلوماسي مع الدوحة، وقررت السنغال وتشاد استدعاء سفيرها لدى قطر لـ”التشاور“.
من جانبها، نفت قطر الاتهامات التي وجهتها لها دول خليجية بـ”دعم الارهاب، وقالت إنها تواجه حملة افتراءات وأكاذيب وصلت حد الفبركة الكاملة بهدف فرض الوصاية عليها، والضغط عليها لتتنازل عن قرارها الوطني.

 

*المفوضين” تحجز 11 دعوى لبطلان التنازل عن “تيران وصنافير

حجزت هيئة مفوضي الدولة بمحكمة القضاء الإداري، 11 دعوى قضائية تطالب بوقف وإلغاء قرار حكومة الانقلاب بإحالة اتفاقية ترسيم الحدود البحرية بين مصر والسعودية، والتي بمقتضاها تنازل قائد الانقلاب عبدالفتاح السيسي عن جزيرتي تيران وصنافير للسعودية مقابل وديعة بملياري دولار، لكتابة التقرير بالرأي القانوني فيها.

وأجمعت الدعاوى على أن قرار مجلس الوزراء المطعون فيه، صدر بالمخالفة للدستور والقانون والحكم النهائي الصادر من المحكمة الإدارية العليا، بشأن مصرية جزيرتي تيران وصنافير.

وأكدت الدعاوى أن الدستور منع السلطة التنفيذية من التوقيع على معاهدات يترتب عليها التنازل عن جزء من إقليم الدولة؛ حتى لا تقدم على هذا العمل تحت ضغوط سياسية، ذلك أن إقليم الدولة ليس ملكًا لها، وإنما تلتزم فقط بحمايته وعدم التفريط فيه، كما منع البرلمان من الموافقة على أي اتفاقية من هذا النوع؛ لأن أعضاء البرلمان ينوبون عن الشعب، والشعب ممنوع بدوره من التنازل عن أرضه، وليس للنائب سلطة تزيد على سلطة الأصيل، ولم يجعل الدستور للشعب ممثلاً في هيئة الناخبين سلطة الموافقة على التخلي عن أي جزء من إقليم الدولة في استفتاء عام؛ لأن الدستور أوصد جميع الأبواب التي يمكن أن تؤدي إلى التنازل عن جزء من إقليم الدولة، وكل عمل حظره الدستور لا يجوز لسلطة أو لأحد أن يجيزه.

وأصدرت المحكمة قرار الحجز برئاسة المستشار محمد الدمرداش، نائب رئيس مجلس الدولة.

 

*لو كنت ناسي أفكرك.. أسعار السلع بعهد الرئيس مرسي

تدوال نشطاء عبر فضاء التواصل الاجتماعى، الخميس، إنفوجراف بقائمة أسعار السلع بعهد الرئيس محمد مرسى، والتي كان يرأس الحكومة خلالها الدكتور هشام قنديل، ووزارة التموين كانت للنشيط باسم عودة.

وجاءت الأسعار كما يلي”

الأرز بـ3 جنيهات، والشاى بـ1.5 والزيت بـ5 جنيه، والبنزين 90 قرشا والداوجن (بانيه) بـ40 جنيها، فضلا عن متوسط فاتورة المياه التى كانت 15 جنيها ومتوسط فاتورة الكهرباء التى كانت تبلغ 35 جنيها، والغاز بـ15 جنيه، فى حين كان يبلغ 6 جنيهات فقط.

وفي المقابل تدوال النشطاء أسعار السلع اليوم الخميس، مؤكدين الفرق الواضح فى الأسعار خاصة سعر الدولار الذى تجاوز الـ18 جنيها.

وجاءت القائمة كما يلى:

الكندوز: 140 إلى 160 جنيها والبتلو: 140 إلى 190 والجاموسي من 90 إلى 120 جنيها والمستورد البرازيلي من 70 إلى 85 جنيها والمستورد السوداني من 80 إلى 90 جنيها.

فى حين جاءت أسعار الدواجن.. الفراخ البيضاء من 26 إلى 32 جنيها، وأسعار الأسماك البلطي من 14.5 إلى 16.5، والبوري من 40 إلى 45.

فى حين ارتفعت أسعار الأرز للطن فى السوق المحلية حوالي 3100 جنيه للطن الواحد، وسعر الزيت التمويني وبلغ سعره عند بعض التجار للعبوة 800 جرام لأكثر من 11 جنيهًا والسكر إلى 10 جنيهات.

 

 *نفسك تعرف الحكومة والسيسي بيشتغلوا إيه؟

هو أنا المفروض كمواطن مصري.. أوصل ميه للبيوت.. وأعالج مرضى السرطان.. وأملا تلاجة بنك الطعام.. وكمان أتبرع بهدومي لرسالة!!!! أمال الحكومة والسيسي بيشتعلوا إيه؟”، في إعلانات التسوُّل والتبرع التي تملأ شاشات التلفزيون في رمضان، يحرص العسكر الذين  يديرون عجلة الميديا دائمًا على إلقاء المسئولية على المواطن وتبرئة حكومة الانقلاب من أي فشل أو تقصير أو احتقار للشعب، فضلا عن تبرئة قائد الانقلاب عن كوارث قرارته ومتابعة حياة المواطنين.
فعلى سبيل المثال أثار إعلان “توصيل مياه نقية للمواطنين” قامت به الفنانة دلال عبدالعزيز” موجة انتقاد وسخرية على مواقع التواصل، حيث إن مصر بلد النيل لا تزال تتسول على مواطنيها في عام 2017 لإيصال مياه نظيفة إليهم.
الانقلاب للشعب: معلش ربنا يكون في عونك!
وظهرت في مقدمة الإعلان الذي يرعاه بيت الزكاة والصدقات الفنانة “دلال عبدالعزيز” مع ربة أسرة في إحدى قرى الصعيد وتتحدّث معها عن معاناتها مع مياه الشرب، وسألتها: “وريني كده المية اللي بتشربوها؟”، وعندما رأتْ أن المياه ملوثة وغير صالحة للشرب كان جوابها: “معلش ربنا يكون في عونك“.. فقط!
منطق الاعتراض لدى كثيرين هو أن الفنانة أو الإعلان ومخرجه والقائمين عليه لم يتحدثوا عن المسئولين الذين لم يُكلّفوا أنفسهم توصيل المياه النظيفة لتلك السيدة، والتي ظهرت على مواقع التواصل الاجتماعي لاحقًا وأكّدتْ أنها لم تحصل على شيء مقابل هذا الإعلان وأن القائمين على الإعلان لم يقُوموا بتوصيل المياه لها.
ولذا فإن الإعلان يحمل رسالة هامة، مفادها أن المواطنين هم المسئولون عن حل مشاكلهم بعيداً عن إلقاء اللوم على حكومة الانقلاب، وكشف البعض عن أن تكلفة الإعلان نحو 600 ألف جنيه، ما يعني أن تكلفة الإعلان تكفي لتوصيل مياه نظيفة لـ300 أسرة إذا كان مقدار التوصيلة الواحدة 2000 جنيه حسب الإعلان.
وظيفتهم جمع الرز!
وبالعودة إلى ذاكرة عام 2015 وخارجَ لغة الديبلوماسيَّة المُنمَّقة التي ألف العسكر التخاطب بها، رسميًّا، معَ دول خليجيَّة باركتْ الانقلاب على الرئيس المنتخب، محمد مرسي، كشفَ تسريبٌ صوتِي، يضمُّ حوارًا بين السفيه عبدالفتَّاح السيسي، أيَّام كان وزيرًا للدفاع، وبين مدير مكتبه وقتئذٍ عباس كامل، نظرتهُ إلى الدول الخليجيَّة صاحبة حق امتياز وتوريد “الرز
التسجيل الذي بثَّته قناة “مكملِين” الفضائيَّة المعارضة، ويشملُ محادثة ضمَّتْ أيضًا عضو المجلس العسكري، محمود حجازِي، يتحدث فيه السيسي، قبل استيلائه على الرئاسة، عن حجم ضخامة الأموال الخليجيَّة، والأموال التي ستطلبُ منها.
وكشف التسريب عن سبل التعامل مع بلدان الخليج المشاركة في الانقلاب، فيما يتعلق بالتسول المالي، على نحو ما حصل في حرب الخليج، ليقترح حجازِي أنْ يكون ذلك التعاون مبنيًّا على منطق البيزنس “خذْ وهاتْ“.
السيسي تحدث في التسجيل عن المبالغ الماليَّة المطلوبة من كلٍّ دولة داعمة للانقلاب على حدة، والطرق الممكنة لتحويلها إلى حسابات عصابة المجلس العسكري، زيادةً على الإقبال على طلب عشرة مليارات دُولار من كلٍّ من السعودية والإمارات والكويت.
العين على قطر!
ومن المفاجآت، ما لفت إليه مدير مكتب السيسي، إلى أنَّ بنك قطر المركزِي وحده يتوفر على احتياطِي بتسعمائة مليار دولار، حيث قال اللواء كامل في التسجيل إن الخليجيين يلعبون بأموالهم بينما “احنا ورانا شعب جعان ومتنيل، وكان لازم في كل الأوقات هات وخد”، مردفًا أنه “كان على مصر أن تقايض الأنظمة الخليجية في سنة 1990″، في إشارة إلى أن الجنرالات كان يجب أن يقبض ثمن مساهمته في حرب الكويت.
أما عن دولة الكويت فيردف المتحدث، “تلك أنصاف دول” قائلا لكلٍّ من السيسي، وحجازي، أن الكويتيين تحججوا بالرقابة البرلمانية والحكومة في عدم تلبية طلبات المعونات التي طلبها منهم السيسي.
وفي مقطع آخر جرى تسريبه قال السفيه: “الفلوس عندهم زي الرز”، طالبًا تحويل 30 مليار دولار من أموال المساعدات الخليجية؛ 10 مليارات دولار من السعودية، و10 من الإمارات، و10 من الكويت، إلى حساب جنرالات الجيش وليس لحساب الدولة المصرية، فيما استطرد حجازي عن دول الخليج: “القيادات بتاعتهم ميزانيتهم أكبر من ميزانية البلد، وكل أمير معاه مئات المليارات“!

 

 * التعدي على الأراضي يكشف حجم الفساد في مصر

كشفت حملة نظام قائد الانقلاب عبدالفتاح السيسي على ما يسمى بالتعديات على أراضي الدولة عن حجم الفساد المتغلغل منذ عقود في أروقة الحكومات المتتالية، والإدارات المحلية بالمحافظات.
وأعلنت حكومة الانقلاب، الأربعاء، عن رصد 289 ألف حالة تعدي على الأراضي بإجمالي 1.9 مليون فدان زراعي، و169 مليون متر مربع مباني، بينهم 770 ألف فدان مزروعة ومنتجة، و65 مليون متر مربع مباني مأهولة بالسكان.

عن Admin

التعليقات مغلقة