الجمعة , 27 نوفمبر 2020
خبر عاجل
أنت هنا: الرئيسية » أرشيف الوسم : أزمة مياه

أرشيف الوسم : أزمة مياه

الإشتراك في الخلاصات

تأشيرات دخول لأي مصري يمكنه تقديم معلومات لجهات التحقيق في روما. . الخميس 16 يونيه.. أزمة مياه تخنق هبة النيل ومن العطش ما قتل

تطورات مثيرة في قضية ريجيني

تطورات مثيرة في قضية ريجيني

تأشيرات دخول لأي مصري يمكنه تقديم معلومات لجهات التحقيق في روما. . الخميس 16 يونيه.. أزمة مياه تخنق هبة النيل ومن العطش ما قتل

 

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

 

*كاتب إسرائيلي: السيسي أمل عظيم لنتنياهو

الآن يمثل الفرعون المصري الحالي عبد الفتاح السيسي أملا عظيما لنتنياهو”

جاء ذلك في سياق مقال للكاتب الإسرائيلي اليساري ذو الجذور الألمانية أوري أفنيري مؤسس حركة “جوش شلوم” أو “كتلة السلام“.

المقال الذي أوردته صحيفة جويش بيزنس نيوز يحمل عنوان “مجرد خدعة“. 

وتابع في سياق المقال: “مصر المعرضة للإفلاس أكثر من أي وقت مضى تعتمد على السعودية التي تعتمد سرا على إسرائيل في قتالها ضد إيران وبشار الأسد. السيسي أيضا حليف سري لإسرائيل“.
ومضى يقول: “من أجل تعزيز مكانته، يتقمص السيسي دور صانع السلام داعيا لمبادرة سلام إقليمية“.
وفي إطار انتقاداته اللاذعة للفرنسيين، أشاد دوري جولد المدير العام لوزارة الخارجية الاسرائيلية بالمباردة المصرية متهما باريس بتخريبها، ومنع السلام، بحسب المقال.
ووافق نتنياهو شفهيا على المبادرة المصرية، مضيفا أنها تحتاج فقط بعض التغييرات القليلة وفقا للكاتب.
واعتمد السيسي على مبادرة السلام السعودية عام 2002، التي تبنتها الجامعة العربية عام 2002، وتدعو إسرائيل إلى الانسحاب من كافة الأراضي المحتملة، بما في ذلك الجولان والقدس الشرقية والقبول بدولة فلسطين، وحق عودة اللاجئين الفلسطينيين.
واستطرد أفنيري: “قد يفضل نتنياهو الموت ألف مرة قبل قبول مطلب واحد من هذه الأمور“.
وأردف: “اتخاذ الخطة المصرية ذريعة لرفض الخطة الفرنسية يمثل وقاحة مطلقة تستند على افتراض يدعو للسخرية من أن المرء لا يستطيع أن يخدع العالم طول الوقت“.
وأضاف ساخرا: “كلمة “إقليمية” بالمناسبة تمثل مصطلحا طنانا آخر، طفا على السطح منذ فترة، ويتبناه البعض من ذوي النية الحسنة في إسرائيل، “السلام الإقليمي” يا له من مصطلح جميل“.
ومضى يقول: “بدلا من الحديث عن السلام مع الفلسطينيين المكروهين، دعونا نتحدث عن السلام في المنطقة، إنه أمر يبدو جيدا، ولكنه في حقيقته هراء“.
وتابع: “لن يوقع أي قائد عربي بدءا من المغرب إلى العراق اتفاق سلام مع إسرائيل لا يتضمن نهاية الاحتلال وتأسيس دولة فلسطينية. لا أحد يستطيع إذ أن شعوبهم لن تدعهم يفعلون ذلك، وحتى أنور السادات وضع تلك الشروط في معاهدة السلام التي أبرمها مع مناحم بيجين“.

 

 

*كلمات مؤثرة من عضو “أطفال شوارع” يصف بها السجن

محمد عادل عضو فريق اطفال شوارع …يكتب من داخل زنزانته:
محدش يستهون بأي كلمة حتى ولو صغيرة لواحد مسجون .. ” شد حيلك ” أو ” ما تخافش ” .. أنا اعرف هنا ناس اللي مانعها تتجن أو تموّت نفسها كلمة صغيرة من دول .
أنا بابص على النتيجة ست سبع مرات الاقيها نفس اليوم .. زهقت .. اليوم هنا في السجن طويل لدرجة إني بانام و باقوم ست سبع مرات في نفس اليوم .
في السجن هنا رجالة بشنبات بتتكور تحت ملاياتها بليل و يعيطوا .. السجن بيكسر الناس .. أنا كل ما أتكور تحت ملاية أمي علشان اتكسر و اعيط اشم ريحة معفنة اروح قايم .
أي هواية في السجن مملة .. القراية مملة .. الكتابة مملة .. الغنا ممل .. الناس برا عايشة في نعمة مش مقدراها .. أكبر نعمة في الكون إنك تقوم و تفتح باب الاوضة و تنزل الشارع .
عدى علينا أكتر من خمسة جايين يقابلوا السيسي و اتقبض عليهم عند قصر الاتحادية و جم بيّتوا هنا .. واحد منهم مصمم انه المهدي المنتظر .. طمني عليكوا برا .. انتوا اتجننتوا ؟
معانا دكتور اقتصاد و لواء جيش و مهندس و مترجم في الداخلية و سكرتير نيابة و دكتور و ممرض و رجل أعمال و شيخ أزهر .. أنا نفسي افهم مين لسه برا ؟!
فيه ناس ما كنتش أتوقع أبدًا يجوا جم .. وناس كنت مستنيهم يباتوا ليل نهار قدام القسم شوفت وشهم مرة صدفة كده وخلاص .. الصحاب بيتغربلوا يا كبير

 

 

*محافظ الفيوم يُزيل زراعات 20 فدانا “أرز

قرر المستشار وائل مكرم محافظ الفيوم الانقلابي، بإزالة زراعات 20 فدان “أرز” مخالف بدائرة مركز الفيوم بقرى السنباط والعامرية.
وشهدت الحملة إزالة بحضور كل من المهندس أمان الله فريد وكيل وزارة الموارد المائية والري، والمهندس أيمن نضر مدير ري شرق، وأخرى تحت إشراف مدير هندسة ري سنورس على بحر الرفيع وبحر الزاوية.
وندد فلاحو قرى السنباط والعامرية، بقرار الإزالة واصفين تعسف المحافظ معهم، وإن خراب البيوت مستمر فى ظل استمرار المحافظ والذى لا يقوم بخدمة المزارعين، بل بضرهم كل يوم من خلال حملات تفتيش وإزالات، وإن ما قاموا به اليوم ليس مشكلاتهم إن هناك نقصًا بالمياه فى الترع والمصارف.
من جانبه، زعم محافظ الفيوم أنه بالتنسيق مع مديرية الموارد المائية والري لترشيد واستهلاك المياه واستمرار حملات إزالة زراعة الأرز المخالفة بالمحافظة والتي تعمل على إهدار مياه الري بكميات كبيرة حسب زعمهم .

 

 

*عائلة ريجينى تطالب بسحب سفراء أوروبا من القاهرة

ذكرت وكالة الأنباء الإيطالية “اسنا”، أن عائلة الطالب الإيطالى جوليو ريجينى، الذى عثر عليه مقتولاً فى مصر قبل أشهر، طالبت البرلمان الأوروبي بالضغط على مصر، مطالبة بسحب السفراء منها.
وشاركت أسرة ريجينى، الأربعاء، فى جلسة عقدتها لجنة حقوق الإنسان بالبرلمان الأوروبي، حيث قالت: إن الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبى يجب عليها استدعاء سفرائها من القاهرة وإعلان مصر دولة غير آمنة.
وقال باولو ريجيني “لا أفهم عما إذا كانت إيطاليا لا تزال صديقة لمصر أم لا”، فيما أضاف كلوديو ريجيني أن مصر يجب أن تشعر بالضغط القوي من أوروبا وجميع الدول الأعضاء لكى تجري تحقيقًا شفافًا   .

وطالبت أسرة الطالب الإيطالي بتعليق الاتفاقيات الاقتصادية، ومنح تأشيرات دخول لأي مصري يمكنه تقديم معلومات لجهات التحقيق في روما.

طالبت أسرة الطالب الإيطالي جوليو ريجيني، الذي عثر عليه مقتولا بمصر مطلع فبراير الماضي، البرلمان الأوروبي بالضغط على مصر، مطالبة بسحب السفراء الأوربيين من مصر.

وشاركت أسرة ريجيني، أمس الأربعاء، في جلسة عقدتها لجنة حقوق الإنسان بالبرلمان الأوروبي، حسب ما أفادت وكالة الأنباء الإيطالية “اسنا”، حيث قالت إن الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي يجب عليها استدعاء سفرائها من القاهرة وإعلان مصر دولة غير آمنة.

وقال باولو ريجيني: “لا أفهم عما إذا كانت إيطاليا لا تزال صديقة لمصر أم لا؟“.

فيما أضاف كلوديو ريجيني أن “مصر يجب أن تشعر بالضغط القوي من أوروبا وجميع الدول الأعضاء لكي تجري تحقيقا شفافا“.

كما طالبت أسرة الطالب الإيطالي بتعليق الاتفاقيات الاقتصادية، ومنح تأشيرات دخول لأي مصري يمكنه تقديم معلومات لجهات التحقيق في روما.

وشدد والدا ريجيني، في تصريحات نشرها موقع الاتحاد الأوروبي، الأربعاء، على أن “جوليو تعرض للقتل وللتعذيب بكل وسائله”، مضيفين: “لدينا 266 صورة للجثة، ولا نريد عرضها أبدًا، ومصر ليست دولة صديقة، فلا يمكن قتل أبناء الأصدقاء“..

وبشأن التحقيقات المصرية بشأن الحادث، قال والدا «ريجيني»: «حتى الآن ليس لدينا سوى أوراق، وشهادة زور”.

بينما أكدت الممثلة العليا للاتحاد الأوروبي، فيدريكا موغريني، التي التقت والدا ريجيني، بمقر الاتحاد، أن الحادث كان بمثابة صدمة للاتحاد الأوروبي، وأنها طالبت وزير الخارجية المصري سامح شكري بالتحقيق في الحادث، وتواصل الاتصالات بهم في أكثر من مناسبة.

وشددت “موغريني” على أن “الاتحاد الأرووبي يدعم كل المبادرات الخاصة بالسلطات الإيطالية للبحث عن حقيقة مقتل جوليو ريجيني“.

ومن جانبه، أكد البرلماني الأوروبي “من الحزب الديمقراطي الإيطالي الحاكم، أندريا كوتسولينو، في تصريحات صحفية، أن “لأوروبا دورًا حاسمًا في التأكد من الحقيقة حول وفاة “ريجيني”، وعلى المؤسسات الأوروبية التحرك لدعم تحقيق طفرة في التحقيق، والضغط على السلطات المصرية، لتسليط الضوء على ما حدث للباحث الإيطالي الشاب“.

لافتا “أعتقد أن علينا القيام بمبادرة برلمانية في أقرب وقت ممكن، للتمكن من توفير الحماية والتعاون مع أي شخص لديه معلومات عن القضية في مصر، تفيد في كشف الحقيقة عن مقتل جوليو المؤلم“.

وخلص كوتسولينو إلى القول “أعتقد أن علينا القيام بمبادرة برلمانية في أقرب وقت ممكن، للتمكن من توفير الحماية والتعاون مع أي شخص لديه معلومات عن القضية في مصر، تفيد في كشف الحقيقة عن مقتل جوليو المؤلم“.

وأضاف “أطالب الدول الأعضاء بحسب سفرائها من مصر، وإعلانها دولة غير آمنة،  وتعليق اتفاقيات شراء أسلحة التي تساعد على التجسس والقمع الداخلي، ووقف الاتفاقات الاقتصادية، ورصد المحاكمات ضد النشطاء والمحامين والصحفيين المحاربين من أجل الحرية في مصر، وتقديم عروض بالتعاون مع هؤلاء وحمايتهم، وعرض تأشيرات لمن يستطيع تقديم معلومات لنيابة روما“.

واختفى ريجيني في 25 يناير الماضي، التي شهدت تواجدًا أمنيًا مكثفًا، ووجدت جثته بطريق القاهرة – الإسكندرية، في 4 فبراير الماضي. وأكد التشريح تعرضه لتعذيب قاس خلال أيام اختطافه قبل أن يقتل في النهاية بكسر رقبة.

 

 

*تدهور الوضع الصحي لنقيب المعلمين بالشرقية في محبسه

تدهورت الحالة الصحية بشكل بالغ للمعتقل عبد الحميد بندارى، نقيب المعلمين بالشرقية، داخل محبسه بمركز شرطة أبو كبير بمحافظة الشرقية.

وقالت زوجة بندارى: إنه بعد عمل رسم قلب له تبين وجود قصور فى الشريان التاجى، واحتياجه لقسطرة على القلب، مؤكدة تدهور حالته الصحية، ووجود ضيق شديد فى التنفس.

وأضافت أنه تبين أيضا وجود حصوات بالحالب الأيمن، منها حصوة كبيرة أدت إلى شبه انسداد للحالب، ويُخشى من استمرار وجودها أن تتسبب فى انسداد كامل للحالب، وهو ما قد يؤدى لإصابته بالفشل الكلوى.

ويرى الأطباء- وفقا للتقارير- ضرورة إجرائه عملية تفتيت للحصوة؛ حفاظا على كليته، وهو ما يستدعى نقله لمستشفى تخصصى لإجراء العمليات اللازمة؛ حفاظا على صحته من التدهور، ولوقف معاناته المتواصلة وتخفيف آلامه.

وحملت زوجة نقيب المعلمين سلطات الانقلاب المسؤولية عن سلامة وصحة زوجها القابع في سجون الانقلاب للمرة الثالثة بعد الانقلاب، بتهم لا علاقة له بها.

كانت قوات أمن الانقلاب قد اعتقلت بندارى منذ ما يقرب من عامين، بعد اعتقاله فى سبتمبر 2013؛ لرفضه الانقلاب العسكرى الدموى الغاشم، وأفرج عنه فى يونيو 2015، ليتم اعتقاله للمرة الثانية بتاريخ 10 ديسمبر 2015، ويفرج عنه بتاريخ 20 فبراير 2016، لتتجدد الكرة ويتم اعتقاله للمرة الثالثة بتاريخ 26 أبريل 2016، لا لذنب سوى أنه لم يقبل الضيم، ولم ينزل على رأى الفسدة، ويطالب بالحرية لمصر وشعبها.

 

 

*الإسكندرية.. وفاة محتجز بقسم محرم بك بسبب الإهمال المتعمد

لقي متهم محتجز احتياطيًّا مصرعه صباح اليوم الخميس، داخل حجز قسم شرطة محرم بك بالإسكندرية.

وحسب مصادر مطلعة، فالوفاة جاءت نتيجة لتعرض المحتجز لهبوط حاد في الدورة الدموية، مشيرًا إلى أن النيابة تولت التحقيق في الواقعة.
وأضاف المصدر حسب تصريحات خاصة لـ”التحرير” المؤيدة الانقلابية، أن المتهم المتوفى يدعى “محمد.ج.ع.ح” (34 عامًا -عاطل)، مقيم بدائرة قسم شرطة محرم بك، والمحبوس احتياطيًّا على ذمة إحدى القضايا، والمقيدة تحت رقم 12250 لسنة 2016 جنايات محرم بك.
وتابع: المتهم كان يعانى من حالة إعياء شديدة، وتم استدعاء سيارة إسعاف لنقله للمستشفى الأميرى الجامعى لتلقى العلاج، ولكنه توفي قبل ذلك وتم نقله لمشرحة المستشفى تمهيدًا لتشريح الجثة فيما تولى فريق من النيابة التحقيق فى الحادثة.
وكان مطلع الأسبوع قد شهد أيضًا، وفاة محتجز بداخل قسم شرطة المطرية ،نتيجة الإهمال الطبى المتعمد من قبل داخلية الانقلاب، وحسب مصادر صحفية فإن السجين شعر بإعياء شديد وتوفي فور وصولهما إلى المستشفى.

 

 

*بعهد السيسي.. مسئولو توريد الأقماح يستولون على 246 مليون جنيه من قوت الغلابة

كشفت أجهزة رقابية عن قضية فساد كبرى في توريد محصول القمح بمحافظة القليوبية؛ حيث قام مندوبو الجهات الحكومية الخاصة بالتوريد وأعضاء اللجنة المشرفة على استلام وتخزين الأقماح في العبور بالتلاعب في الكميات التي يتم توريدها لصالح أصحاب الصوامع المتعاقدة مع الشركة العامة للصوامع والتخزين بمحافظة القليوبية، والاستفادة من دعم الدولة لأسعار القمح المحلي للمزارعين للتربح.
فقد قام المتهمون بإثبات توريد الأقماح المحلية بكميات وهمية تتضاعف عن الكميات الحقيقة التي تم تحصيلها مما أسفر عن الاستيلاء على ما يقرب من 246 مليون جنيه من المال العام.
وأفادت التحريات قيام المسئولين عن شركة صوامع العبور الكائنة بالمنطقة الصناعية الأولى –دائرة قسم العبور ومديرها المسئول “ياسر م ع موالمتعاقدة مع الشركة العامة للصوامع والتخزين- باستغلال دعم الدولة لأسعار القمح المحلي للمزارعين وتوريد محصول الموسم الحالي من القمح الذي يتراوح فرق سعره عن الأسعار العالمية بمقدار 800 جنيه تقريبا لكل طن.
وكشفت التحقيقات قيام المسئول عن شركة الصوامع بالاتفاق مع أعضاء اللجنة المشرفة على استلام وتخزين الأقماح بالصوامع خاصته بإثبات في محضر الغلق عن توريد الأقماح المحلية بتاريخ 14 يونيو عن موسم 2016، أن كمية الأقماح التي تم توريدها وتخزينها 26 ألف و026 طن، والموقع عليه من أعضاء اللجنة ومندوب هيئة الرقابة على الصادرات والواردات، ومندوب مديرية التموين، وأمين الشونة، ومندوب الجهة الموردة، ومندوب الشركة العامة للصوامع، ومندوب مديرية الزراعة.
وباستهداف الصومعة محل التحريات، بالاشتراك مع لجنة الرقابة التموينية تبين أن الأقماح المخزنة فعليا داخل الصوامع مقدارها 5844.72 طن، وأن نسبة العجز عما هو مثبت بمحضر الغلق مقداره 20184.540 طن، بقيمة 56 مليون و516 ألف و712 جنيه.
وأضافت التحقيقات قيام أعضاء اللجنة بتسهيل استيلاء أصحاب شركة الصوامع على المال العام المتمثل في قيمة القمح الذي لم يتم توريده فعليا.
والواقعة الثانية تكررت بصوامع الشماشرجي الكائنة بالمنطقة الصناعية الأولى ومديرها المسئول “أحمد م غ”، والمتعاقدة مع الشركة العامة للصوامع والتخزين، حيث قام المسؤول عن شركة الصوامع بالاتفاق مع أعضاء اللجنة المشرفة على استلام وتخزين الأقماح بالصوامع خاصته بإثبات في محضر الغلق عن توريد الأقماح المحلية، أن كمية الأقماح التي تم توريدها وتخزينها 29560.1 طن، والموقع عليه أيضا من أعضاء اللجنة والمندوبين المختصين.
وتبين أن الأقماح المخزنة فعليا داخل الصوامع مقدارها 5844 طن، وأن نسبة العجز عما هو مثبت بمحضر الغلق مقداره 23716.1 طن، بقيمة 66 مليون و405 آلاف و80 جنيها.
وكشفت التحقيقات أيضا، عن قيام أعضاء اللجنة بتسهيل استيلاء أصحاب شركة الصوامع على المال العام، المتمثل في قيمة القمح الذي لم يتم توريده فعليا بإجمالي وزن 43900.64 طن، بقيمة 122 مليون و921 ألفًا و692 جنيها، تحررت عن الواقعتين المحاضر اللازمة لتتولى النيابة التحقيق.

 

 

*غموض في موقف “السيسي” تجاه “نتنياهو”.. بعد رفض مبادرة “السلام الدافئ

في الوقت الذي لاحظ فيه موقع “نيوز وان” الإخباري العبري عدم صدور تعليق من عبدالفتاح السيسي حول رفض بنيامين نتنياهو رئيس الوزراء الإسرائيلي لمبادرة السلام العربية، حذر حازم خيرت السفير المصري لدى تل أبيب من “انفجار” إذا لم يتم التوصل لسلام بين إسرائيل والفلسطينيين.

وقال “نيوز وان”، إن هناك “تطورين هامين جريا الأيام الماضية، يؤثران بلا شك على الحلبة الفلسطينية وعلى إمكانية التصعيد أمنيًا واشتعال الغضب ضد تل أبيب؛ التطور الأول يتعلق بإنجاز غير مسبوق لإسرائيل في الأمم المتحدة، والذي كان نتيجة العمل لشهور طويلة من قبل وزارة الخارجية الإسرائيلية؛ حيث تم اختيار السفير الإسرائيلي بالمنظمة، داني دانون رئيسًا للجنة الشؤون القانونية وهي إحدى اللجان المركزية بها”.

وأشار إلى ما ذكرته صحيفة “القدس العربي” نقلاً عن مصادر دبلوماسية تأكيدها أن 4دول عربية على الأقل صوتت لصالح إسرائيل في اقتراع سري.

وأضاف الموقع العبري، أن “النجاح الدبلوماسي الإسرائيلي اعتبره الفلسطينيون والعرب لعنة، وسبب حالة من اليأس والإحباط؛ خاصة مع اعتباره فشلا للدبلوماسية العربية والفلسطينية”.

وأوضح أن “التطور الثاني يتعلق بتوضيحات قدمها بنيامين نتنياهو رئيس الوزراء الإسرائيلي، خلال لقاءات مع وزرائه، خاصة بمبادرة السلام العربية التي تعود لعام 2002، حيث أعلن نتنياهو أنه لايقبل بهذه المبادرة إذا لم تخضع للتعديل فيما يتعلق بالعودة لحدود 67 وحق عودة اللاجئين الفلسطينيين”.

إلى ذلك، حذر حازم خيرت سفير مصر بتل أبيب خلال مشاركته في مؤتمر هرتسيليا للأمن القومي من أن “تجاهل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي قد يؤدي لانفجار”

وقالت صحيفة “يديعوت أحرونوت” العبرية إنه “بعد شهر من خطاب عبدالفتاح السيسي ورسالته للإسرائيليين بوجود فرصة للسلام أدلى مبعوثه لتل أبيب بتصريحات مشابهة”.

ونقلت عن السفير قوله “يجب على الإسرائيليين والفلسطينيين صنع السلام لأنهم ملزمون بذلك ولا يوجد الكثير من الوقت”، موضحًا: “حل الدولتين هو الحل الوحيد، لا توجد أي بدائل لهذا الحل ولم يعد هناك الكثير من الوقت من أجل تحقيقه، تجاهل الحقيقة لا يغير من الحقيقة، وإنما قد يقود لانفجار نحاول أن نحول دون حدوثه”.

خيرت أضاف “في ظل عدم التفاوض بين تل أبيب ورام الله، فإن الوضع الحالي سيكرر الأحداث المأساوية التي شهدتها السنوات الأخيرة، التوتر في القدس والأحوال المتدهورة في المناطق المحتلة، والمستوطنين، هذا الواقع سيقف أمام رؤية تحقيق السلام والأمن للجميع، وعلى الرغم من أن المفاوضات عالقة بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي، إلا أن مصر ما زالت تؤمن أن الوصول لاتفاق سلام ممكن”.

وذكّر السفير بخطاب عبد الفتاح السيسي الذي دعا فيه الجانبين إلى استئناف عملية السلام؛ قائلاً: “مصر ستستمر في العمل مع كل الأطراف، وستقوم بتوفير مناخ ملائم للفلسطينيين، ودفع المبادرة العربية للسلام، لكن تل أبيب ورام الله فقط يمكنهما حل المشكلة،لقد أعلن الرئيس السيسي دعم مصر وتأييدها للجهود المبذولة من أجل إحياء عملية السلام”.

وتابع: “مصر تقدر الدعم العالمي لهذا الأمر ومؤتمر باريس للسلام الذي شكل خطوة جديدة في اتجاه السلام”، لافتا إلى أنه “على الإسرائيليين والفلسطينيين تحقيق السلام لسبب واحد، هو أنهم ملزمون بذلك، وعدم وجود أمل في ذلك يساعد التنظيمات المتطرفة، والذين يقتلون ويدمرون وينشرون الكراهية باسم الدين”.

وفي سؤال للسفير “هل تدار المفاوضات بشكل مباشر بين تل أبيب ورام الله؟ أم هناك ضرورة لتدخل طرف ثالث؟”، أجاب خيرت “الأهم هو الوصول لسلام إقليمي سواء بمحادثات مباشرة أو مع مشاركة أطراف أخرى”، مضيفا أن “مصر والأردن والمجتمع الدولي مستعدون للمساهمة في هذا الشأن”.

وتطرق خيرت للشأن النووي قائلاً: “عندما اقترح للمرة الأولى خلو الشرق الأوسط من السلاح النووي، عملت القاهرة على تنفيذ هذا على أرض الواقع، وعلى كل دول المنطقة التي لم تقم بهذا أن تسارع بالقيام بالأمر بقدر الإمكان، مصر عازمة على مواصلة العمل مع الشركاء لتحويل الشرق الأوسط إلى منطقة بلا سلاح دمار شامل”.

وشارك في المؤتمر وليد عبيدات السفير الأردني بإسرائيل والذي قال في كلمة له ” نحن نعي أن السلام هو أمر ضروري، ولهذا فستحظى مفاوضاته بكل الدعم من جانب المملكة الهاشمية، لدينا مصلحة واضحة في تحقيقه، ولا زلنا نعمل على جلب الطرفين لطاولة المحادثات، نحن على إطلاع بالتطورات الأخيرة فيما يتعلق بمبادرة السلام العربية، لكننا نحتاج لرؤية خطوات على أرض الواقع”.

بدورها نقلت القناة العاشرة العبرية عن يتسحاق هرتسوج – زعيم المعارضة الإسرائيلية – قوله خلال حضوره المؤتمر “فكرة أن تشارك دول عربية معتدلة في مسيرة سياسية للسلام مع تل أبيب بوساطة مبادرة إقليمية، لهي فرصة خاصة”.

من جانبه قال البرلماني الإسرائيلي يعقوب بيري خلال المؤتمر “حان الوقت للمبادرة، على حكومة تل أبيب العمل من منطلق أن الصراع مع الفلسطينيين لا يدور في فراغ وأن من مصلحتها إيجاد حل لهذا للصراع”.

 

 

*أزمة مياه تخنق هبة النيل .. ومن العطش ما قتل

مش أحسن من سوريا والعراق”.. ظلَّ المصطلح هذا ينتشر على صعيد واسع، قبل عامين، يضاهي وضعًا مصريًّا أفضل مما هو يسود في سوريا والعراق وحتى ليبيا، حيث براميل النار التي تفتك المدنيين ومراكب الموت التي تصطاد الناجين منهم، كما تكشف تقارير حقوقية دولية.

أوضاع مصر أمنيًّا جاءت أفضل مما يدور في بلادٍ، بدأت تداعيات أحداثها بخروج شعبي بحثًا عن ديمقراطية، وبعيدًا عن السياسة وسخونتها بات قطاع الخدمات المقدمة لشعب -حاله اقتصايًّا ليس بالأفضل- يراها خبراء على المحك، فالأزمات تلاحق الكادحين وتطارد المواطنين.

أزمة ماء ضربت بقاعًا مختلفة من مصر المعروف أنَّها “هبة النيل”، في وقتٍ تتحدث فيه أجهزة الدولة عن نجاحها في توفير احتياجات شعبها، مقارنةً بأعوام مضت، مياهها لم تُبح وكهرباؤها لم تصل على النحو اللازم.

الجيزة.. فين الدولة

في محافظة الجيزة، تعاني بعض مناطقها -رئيسية منها وفرعية- من حالات قطع المياه، ومن ذلك مثالاً لا حصرًا شارع شارع أبو زيد في منطقة العشرين، فهناك يقول الأهالي إنَّ قطع المياه استمرَّ لستة أيام.

حكاية معاناة الأهالي وصلت إلى اعتمادهم على “المياه المعدنية” التي تكلِّفهم أعباءً مالية كبيرة، لا سيَّما في ظل عدم وجود مياه بالمنطقة بأكملها لملأ زجاجاتهم لتأدية أغراضهم.

 

 

*العثور على الصندوق الأسود محطم يعني تعرض الطائرة للتفجير

أثار إعلان فريق التحقيق في حادث الطائرة المصرية المنكوبة عن العثور على الصندوق الأسود الذي يحمل التسجيل من قمرة القيادة، متفجرا الجدل والشكوك حول تعرض الطائرة للتفجير سواء من الداخل أو صاروخ.

وأشار فريق التحقيقات في تصريحات صحفية إلى أن الصندوق الأسود وجد في حالة تحطم إلا أنه تم انتشال الجزء الذى يحتوى على وحدة الذاكرة، مؤكدًا أنه سيتم إجراء عدة ترتيبات لنقل الصندوق الأسود إلى الإسكندرية وسيكون في استقباله مسؤولو النيابة العامة وأعضاء لجنة التحقيق.

وأكد الخبير العسكري، اللواء محمد علي بلال رئيس الأركان سابقا، أن العثور على الصندوق الأسود محطما يعني إلى أن الطائرة تحطمت وسقطت في المياه.

وأضاف بلال في تصريح لـ”رصد”  أن الطائرة اختفت على ارتفاع 37 ألف قدم وسط المياه و اختفت فجأة من على شاشات الرادار بدون أي نداء استغاثة من أفراد الطاقم، لافتا إلى أن كل الشواهد تؤكد وقوع شيء غير عادي، متسائلا عن سبب عدم إرسال إشارات أو نداءات استغاثة رغم الارتفاع الكبيرة للطائرة؟،مرجعا ذلك بأن الطائرة قد تكون تعرضت لحادث مفاجئ ويجب تهيئة الرأي العام للموضوع ولا داعي لاخفاء الأمر بالساعات.

وأشار بلال إلى أن  أن أنباء التقاط إشارات استغاثة من الطائرة، عبر الصندوق الأسود فى حالة سقوط الطائرة في المياه يصدر ذبذبات لتحديد مكانه، وإذا صحت تلك الأنباء عن التقاط إشارت فهذا يعني أنها سقطت في المياه وساعتها سيمكن تحديد موقع التحطم وهو ما لم يحدث بعد.

وقال اللواء طيار أحمد كمال المنصوري، أن تحطم الصندوق الأسود يعني تعرض الطائرة  لحادثة  مفاجئة والتى سيكشف عنها  بعد وضوح الرؤية وخروج التصريحات الرسمية من وزارة الطيران المدنى، متوقعا أن تكون هذة الحادثة هي تحطم ناتج عن تفجير.

وأشار المنصور في تصريح لـ”رصد” أن كل الاحتمالات تشير إلى أن الطائرة تعرضت لتفجير ثم تحطمت ثم سقطت في أعماق البحر لذلك اختفت منعلى شاشات الردار وبالتالى فقد الاتصال مع مجال المراقبة الجوية، ووجود الصندوق الأسود محطم يعني تعرض الطائرة للتفجير.

وتلزم القوانين الدولية جميع الرحلات الجوية بحمل جهازي تسجيل معلومات خاصين بأداء الطائرة وظروف الرحلة أثناء الطيران، للرجوع إليه عند الحاجة.. هذان الجهازان يعرفان بالصندوق الأسود.

1- بدايته 

منذ الستينيات بدأ الإنسان يفكر في جهاز يستطيع تحمل الانفجارات وتحطم الطائرات والنيران وتحمل المكوث في المحيطات وتحمل السقوط من آلاف الكيلو مترات، ففي عام 1953 كان خبراء الطيران يحاولون التوصل إلى أسباب حوادث سقوط عدد من طائرات شركة كوميت، وبعد عام اقترح عالم طيران أسترالي، يدعى ديفيد وارن صنع جهاز لتسجيل تفاصيل رحلات الطيران.

وكان الجهاز الأول أكبر من حجم اليد، ولكنه يستطيع تسجيل نحو أربع ساعات من الأحاديث التي تجري داخل مقصورة القيادة وتفاصيل أداء أجهزة الطائرة، إلا أن سلطات الطيران الأسترالية رفضت جهازه، وقالت إنه “عديم الفائدة في مجال الطيران المدني” وأطلق عليه الطيارون اسم “الأخ الكبيرالذي يتجسس على أحاديثهم.

ونقل الدكتور وارن ابتكاره لبريطانيا؛ حيث رحبت به، وبعد أن بثت إذاعة  بي بي سي تقريرًا حول الجهاز تقدمت الشركات بعروضها لتطويره وصناعته.

2- تركيبه

يتم حفظه في قوالب متينة للغاية مصنوعة من مواد قوية، مثل عنصر التيتانيوم، تحيطها مادة عازلة لتتحمل صدمات تبلغ قوتها أضعاف قوة الجاذبية الأرضية، ولتتحمل حرارة تفوق 1000 درجة مئوية وضغطًا قويًا يعادل ضغط المياه على عمق 20000 قدم تحت البحر.

وتلف قطع التسجيل عادة بمادة عازلة تحميها من التعرض من مسح المعلومات المسجلة عليها وكذلك من العطل والتآكل من جراء مياه البحر لمدة 30 يومًا، ويبلغ سعره 30 إلى 85 ألف دولارتقريبا.

3- خصائصه 

مدة التسجيل: من 30 إلى 120 ساعة

عدد القنوات: 4

مقاومة النيران: 1100 درجة مئوية/1 ساعة (وهي درجة احتراق الكيروزين)

مقاومة ضغط الماء: 5000 متر (20000 قدم)

مدة البطاريات: 6 سنوات

مدة بقاء المعلومات: طويلة (تخزين المعلومات على شريط مغناطيسي أو ذاكرة وميضية).

4- وظيفته 

يوجد في كل طائرة صندوقان يقعان في مؤخرة الطائرة يسجلان ما يحدث للطائرة طول فترة سفرها.

الصندوق الأسود الأول:

وظيفته حفظ البيانات الرقمية والقيم الفيزيائية (الوقت، السرعة، الاتجاه).

الصندوق الأسود الثاني:

فوظيفته تسجيل الأصوات (مشاحنات، استنجاد، حوارات).

الصندوقان مجهزان ببث غوص يندلع إذا ما غاصت الصناديق في الماء وتطلق إشعارًا فوق الصوتي للمساعدة على العثور عليهما.. يبث هذا الإشعار على ذبذبة 37,5 كيلوهرتز ويمكن التقاطه في عمق يبلغ 3500 متر (14000 قدم). 

5- لونه 

رغم أنّ اسمها الصناديق السوداء فإنها تأتي في الواقع في لون برتقالي زاهٍ، وهذا اللون المميز يضاف إليه بعض الشرائط العاكسة الملتصقة بسطح الصندوق؛ حيث يساعد علي تحديد مكان الصندوقين عقب أي كارثة، وتظهر فائدة هذا التصميم بشكل خاص في حالة سقوط الطائرة في الماء.

6- سبب التسمية 

سمي الصندوق الأسود لأنه يحوي أسرار الكوارث الجوية ولا يتم الاستعانة به إلا عندما تسقط الطائرة وتتحطم وتقع الكارثة ويحمل هذا الصندوق البرتقالي اللون أسرار الرحلات وآخر ما حدث فيها في حال سقطت.

7- كيف يتم العثور عليه؟ 

طور الخبراء الصندوق الأسود بحيث هو يدلُّهم على مكانه وذلك بإرسال إشارات فوق سمعية يمكن التقاطها من على بعد عشرات الكيلومترات، إلا أن له وقتًا محددًا ويتم بعدها التوقف عن بث التنبيه الصوتي “حوالي 30 يومًاويصبح العثور عليه صعبًا.

8- كيفية استعادة المعلومات 

بعد العثور على الصندوقين يأخذ المحققون التسجيلات إلى المعامل لتفريغ المعلومات المسجلة بها في محاولة لإعادة تصوير الحادث، وإذا لم يتعرض صندوق بيانات الرحلة للتلف يمكن للمحققين ببساطة أن يعيدوا سماع التسجيلات بعد توصيلها بأحد الأنظمة المتخصصة بذلك.

وفي أحيان كثيرة فإنّ الصناديق السوداء التي يتم إخراجها من الحطام تكون محطمة أو محترقة وفي هذه الحالة يتم فصل وحدات الذاكرة وتنظيفها، ويتم وضع كابل مشترك ثم يتم توصيل وحدات الذاكرة إلى صندوق أسود سليم.

 

 

*مسئول إسرائيلي: مصر في عهد السيسي نوع من المعجزات لنا

وصف عاموس جلعاد مسئول الشئون السياسية بوزارة الدفاع الإسرائيلية مصر في عهد قائد الانقلاب العسكري عبدالفتاح السيسي، بإنها “نوع من المعجزات“.

جاء ذلك وفقا لما نقله دان ويليامز مراسل وكالة أنباء رويترز في إسرائيل خلال فعاليات مؤتمر هرتسيليا.

المؤتمر المذكور يعقد بشكل دوري منذ عام 2000 في مدينة هرتسيليا ويشهد اجتماع النخب الإسرائيلية في الحكومة والجيش والمخابرات والجامعات ورجال الأعمال وضيوف من المختصين الأجانب من الولايات المتحدة وأوروبا.

كما أشاد جلعاد خلال المؤتمر  بإدارة العاهل الأردني الملك عبد الله لشؤون دولته

وكتب دان ويليامرز عبد حسابه على تويتر اليوم الأربعاء: قال عاموس جلعاد إن الأردن مستقرة ويديرها باقتدار الملك عبد الله، كما أن مصر السيسي نوع من المعجزات“.

وفي الوقت الذي يمتدح فيه قادة اسرائليون قائد الانقلاب الدموي، يواصل عبدالفتاح السيسي كذلك عرض نفسه على الاسرائليين كعميل لهم وحريص على دولتهم المزعومة، حيث أنه عرض في خطاب ألقاه الشهر الماضي على الصهاينة لعب مصر دور الوساطة في المفاوضات الإسرائيلية الفلسطينية.

كما أنه لاخلال افتتاحه محطة كهرباء بالصعيد قال السيسي: “عندما  ألتقي أعضاء بالكونجرس الأمريكي أو الوفود اليهودية أخبرهم دائما أن الخطوة التي جرى اتخاذها منذ أكثر من 40 عاما هي التي جلبت سلاما حقيقا وكتبت فصلا مشرقا من السلام بين الشعوب“.

وتابع السيسي: “هنالك فرصة لكتابة فصل جديد من السلام في المنطقة”، داعيا القيادات الإسرائيلية والفلسطينية بأخذ زمام تلك المبادرة.

ورد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو: “أرحب بحديث  السيسي وباستعداده لبذل قصارى جهده لدفع مستقبل يسوده السلام والأمن بيننا وبين الفلسطينيين وشعوب المنطقة“.

ومضى يقول: “إسرائيل على استعداد للمشاركة مع مصر ودول عربية أخرى في دفع العملية السياسية والاستقرار بالمنطقة. أقدر مجهود  السيسي، واستمد تشجيعا من الزعامة التي يبديها في هذه المسألة الهامة أيضا“.

 

*تطورات مثيرة في قضية ريجيني.. روما: لا عودة للسفير قبل حل الأزمة

لا تزال قضية مقتل الباحث “جوليو ريجيني”، الذي قتل تحت التعذيب في سلخانات السيسي، تثير جدا واسعا في مصر وإيطاليا، حيث أكد وزير الخارجية الإيطالي “باولو جنتيلونى” عدم عودة السفير الإيطالي بالقاهرة، حتى تعاون نظام الانقلاب في مصر مع الجانب الإيطالي في قضية مقتل الباحث “جوليو ريجيني“.

وقال “جنتيلوني”، ردًّا على مطالب أسرة ريجيني بمعرفة سبب تعيين سفير إيطالى جديد فى مصر: إن “السفير لا يزال حتى الآن فى إيطاليا، ونحن محافظون على موقفنا من قضية مقتل ريجيني، ويستمر السفير جيامباولو كانتينى هنا فى إيطاليا حتى نتأكد من تعاون مصر للوصول لحقيقة مقتل الباحث الإيطالى“.

وأضاف “لم نقدم أوراق اعتماده فى القاهرة حتى الآن، وذلك حتى تتغير الأمور، ونحن نتطلع إلى ردود فعل النيابة العامة، وبحثها فى الوثائق المقدمة من مصر“.

في المقابل، قال مصدر دبلوماسي مصري، إن “جميع الإشارات الواردة من إيطاليا والاتحاد الأوروبي لا تزال سلبية بشأن هذه القضية” مشيرا إلى أن مصر تحاول أن توقف مشروع قانون يريد البرلمان الأوروبي إقراره لتشكيل لجنة تقصي حقائق بشأن مقتل ريجيني، عبر طرقها الخاصة، واتصالاتها بعدد من النواب اليمينيين داخل البرلمان الأوروبي“.

وأضاف المصدر أن “الضغوط التي يمارسها والدا ريجيني وعدد من أحزاب المعارضة تحرج رئيس الوزراء الإيطالي ماتيو رينزي، وما زالت تمنع سفر السفير الإيطالي الجديد إلى مصر، وهذا يعني عمليا تعليق جميع المشروعات وأفكار التعاون التي أقرت سابقا خلال زيارات الوفود الإيطالية الحكومية إلى مصر العام الماضي، وهو أمر مؤسف“.

روما تطلب سجل محادثات خاصة بريجيني

من جهة أخرى، كشف مصدر قضائي مصري وثيق الصلة بقضية مقتل الباحث الإيطالي جوليو ريجيني عن أن المدعي العام للعاصمة الإيطالية روما أرسل طلبا سريا جديدا إلى النيابة المصرية، بتوفير سجلات محادثات هاتفية خاصة ببعض الأشخاص الذين تعامل معهم ريجيني، خلال الفترة الأخيرة من إقامته في القاهرة، وذلك بعد أيام قليلة من إعلانه عدم اقتناعه نهائيا بالرواية التي تبنتها الشرطة المصرية، بـ”ضلوع عصابة إجرامية في الحادث بدافع السرقة“.

وأضاف المصدر نفسه أن الطلب الإيطالي الجديد لا يتعلق بتسجيلات محادثات بعينها، بل بسجلات مواقيت وأماكن المحادثات الهاتفية لعدد من الأشخاص الذين ذُكرت أسماؤهم في التحقيقات، كأصدقاء وزملاء عمل ومتعاونين مع ريجيني في دراساته، بشأن النقابات المستقلة للعمال في مصر.

وأوضح أن نيابة الانقلاب في مصر كانت تتوقع الهجوم الذي شنه المدعي العام بروما جوسيبي بينياتوني على رواية الشرطة؛ بسبب عدم تطابق معلومات سجل المحادثات الهاتفية الخاص بزعيم العصابة طارق سعد، مع أماكن اختفاء وقتل ريجيني.

أسرته تهدد بنشر 266 صورة لجثته

من جانبها، هددت أسرة ريجيني” بنشر 266 صورة لجثته وعليها آثار تعذيب ما لم تكثف بريطانيا وإيطاليا والاتحاد الأوروبي الضغوط على القاهرة لفك لغز اختفاء ومقتل ابنهما في القاهرة، في فبراير الماضي، وفقا لصحيفة تليجراف” البريطانية.

وأكدت باولا ريجيني، والدة ريجيني، أن جثة ابنها كانت على درجة عالية من التشويه، لدرجة أنها لم تتعرف سوى على أنفه.

وتتهم باولا وزوجها كلوديو ريجيني سلطات الانقلاب برفض التعاون مع نظيرتها الإيطالية في مقتل ابنهما، معربين عن تخوفهما من توقف التحقيقات.

يذكر أن جوليو ريجيني هو باحث إيطالي، وجد مقتولا في مصر وعلى جثته آثار تعذيب وجروح متعددة بطعنات وحروق سجائر وآثار تعذيب أخرى، وهي ملقاة على قارعة الطريق على مشارف القاهرة في الثالث من فبراير الجاري، بعد اختفائه في 25 من يناير الماضي، وسط اتهامات لداخلية الانقلاب بقتله.

وقال إنجيلينو ألفانو، وزير الداخلية الإيطالي، في مارس الماضي: إن التشريح الذي أجري على جثة طالب الدكتوراة الإيطالي “تركنا أمام شيء غير إنساني.. شيء بهيمي“.

 

 

*تعرف على آلام المعتقلين بشهر رمضان “تقرير

تداول تقرير صحفي اليوم الخميس، أحوال المعتقلين في سجون الانقلاب مع حلول شهر رمضان الكريم هذا العام، وعشرات آلاف المعتقلين ما زالوا “محشورين” في أقبية ضيقة، في ظل ارتفاع درجات الحرارة والتهوية منعدمة وسط كميات ضخمة من الحشرات الزاحفة والطائرة، في الوقت الذي يقف فيه أسر المعتقلين من الجهة الأخرى للقضبان، في طوابير، وتعاني أمام بوابات الاحتجاز من أجل زيارة سريعة أو نظرة خاطفة من خلف سلك شائك، آملة أن يحصل أبناؤها المحرومون على قليل من الطعام الصالح للاستهلاك البشري.
وقال التقرير : إن هناك أسرا أشد مأساة خاصة وأن أبناءها في عداد المفقودين، أو في عداد التائهين بعدما رُحّلوا من مراكز اعتقالهم المعروفة إلى أماكن أخرى من دون أيّ معلومة تمكّن ذويهم من اقتفاء أثرهم.
وأشار التقرير إلى توزيع المعتقلين على مجموعة من السجون والمعتقلات، موضحا أن 25 منطقة سجنيّة تضمّ 42 سجناً، بالإضافة إلى بعض معسكرات ومئات أقسام الشرطة. كلّها تقريباً غير مطابقة للمواصفات الحقوقية الإنسانية.
ونقل عن معتقلين سابقين أن أسوأ السجون التي يمكن أن يقضي فيها المعتقل شهر رمضان هي سجون أبو زعبل (ليمان أبو زعبل، وشديد الحراسة، وسجن المرج). الزنازين فيها ضيقة جداً من دون تهوية، بينما لا يتوفّر فيها مكان لصلاة الجماعة (لا تراويح ولا غيرها). كذلك، فإنّها تحتوي على أعداد ضخمة من الحشرات الزاحفة والطائرة كفيلة بإتلاف أي طعام، كما أنّها تُعدّ عنابر تأديب وتعذيب بطبيعتها، من دون أيّ جهود إضافية.
وسردت أحد الروايات التي تحكي عن تجربة اعتقال في رمضان قبل سنوات في مقرّ أمن الدولة الشهير بـ “لاظوغلي”، وكيف أنّ رمضان دخل عليه وهو محتجز مع مجموعة لم يعرف عددها، إذ عيونهم كانت معصوبة فيما كانت أيديهم وأرجلهم مكبّلة طوال الوقت وبإحكام بالقيود الإلكترونية “الكلبشات”، مضيفا : “لأنّه شهر كريم، كان الحرّاس يلقون الطعام إلى جوار المعتقلين، لكن من دون أطباق. كانت وجبة واحدة (لا هي سحور ولا إفطار)، ربما كانت أرزّاً وربما كان غيره. الطعوم لا معنى لها والذائقة منعدمة. وكان المعتقل المنهك جوعاً وضرباً والمقيّد، يميل برأسه إلى الأرض ليلتقط بفمه ما يقدر عليه“.
وأوضح أن المعتقلين كانوا يمنعون من الوضوء والصلاة، فيقول إنّ السجانين كانوا يمتنعون عادة عن توفير ذلك إذا طلبه أحد المعتقلين. وتكال له أقذع الألفاظ والشتائم، أقلّها أنّه إرهابي لا دين له وأنّ صلاته غير مقبولة. ويشير إلى أنّ السجّانين أنفسهم كانوا يقيمون الليل، ويصلّون التراويح بجوار الزنازين، حتى تعجّب المعتقلون من حفظ أحدهم القرآن وحسن تلاوته في الصلاة.
وأضاف: “في تلك الليلة، كانت أجسادهم تتهاوى من فرط التعب والإرهاق، فأصدرت الكلبشات أصواتاً أزعجت السجّان القارئ. ما لبث أن انتهى من ركعاته، حتى توجّه إلى المعتقلين بوابل من السباب والشتائم القبيحة، وقد اتهمهم بأنّهم كادوا يفقدونه خشوعه“.
وتابع: “في غرف التحقيق، كان صوت القرآن الذي يستمع إليه ضابط أمن الدولة، يصاحب الصفع والركل والصعق بالكهرباء مع تشكيلة متنوعة من الألفاظ البذيئة. وهو ما أصاب بعض المعتقلين المقهورين بالذهول، إذ كيف لهؤلاء الضباط والحرّاس أن يجمعوا بين الصلاة وسماع القرآن من جهة، وبين هذا “المستوى الرفيع من الإجرام والسادية“.
وقال إنه في السجون الكبرى، تُستثمر الإجراءات الرمضانية الثابتة للدعاية السياسية والتدليل على “طيبة قلب النظام وتديّنه”. وتتصدّر الصحف سنوياً عناوين مكرّرة من قبيل “وزير الداخلية يوجّه بمنح السجناء زيارتين استثنائيتين بمناسبة رمضان” و”قطائف وبسبوسة وعصائر للسجناء في الشهر الكريم” و”ندوات دينية ومسابقات بين السجناء طوال الشهر الفضيل” وغيرها، وفي حين يُسجَّل تساهل مع السجناء الجنائيين، تتّخذ إدارة السجن من رمضان فرصة لفرض سياستها على المعتقلين السياسيين، ومعظمهم من الإسلاميين الذين يأملون إعادة ترتيب بعض الأوضاع بشكل مؤقت، مثل تحسين نوعية الطعام وتسهيل الزيارات والإفطار الجماعي والسماح لهم بصلاة التراويح.
ويضطر المعتقلون بمعظمهم إلى مطالبة ذويهم بعدم زيارتهم في شهر رمضان، نظراً للتعذيب والإهانات التي يتعرّض لها الأهالي، خصوصاً النساء والأطفال وكبار السنّ. كذلك، فإنّ حالات إغماء كثيرة تُسجَّل أمام البوابات. تصل هذه الأخبار إلى المعتقلين، فتزيد من آلامهم.
وأشار التقرير إلى تفنّن إدارات السجون في إيذاء السجناء وأهاليهم في شهر رمضان، عن طريق “تفتيش الزيارة تفتيشاً شديداً” بحجّة البحث عن ممنوعات. كذلك، قد تحتجز الطعام الخاص لفترة طويلة بحجّة الكشف عليه من قبل طبيب السجن خوفاً من نقل الأمراض إلى السجناء، وفي النهاية يفسد الطعام بين التفتيش والفحص، فيتسلمه المسجون فاسداً، من دون أن يملك حقّ الاعتراض.
في حين لفت إلى أن مئات الموقوفين داخل أقسام الشرطة، تعد ظروفهم أفضل حالاً. فمعظم تلك الأقسام تسمح للأهالي بتمرير وجبات يومية إلى غرف الاحتجاز. ليكون رمضان هذا العام موسماً كريماً جداً على الحرّاس والسجّانين والجنود الذين يتحصلون يومياً على الرشوة في مقابل إدخال الطعام الطازج.

 

هل أسقطت المناورات الإسرائيلية الطائرة المصرية؟.. السبت 21 مايو.. السيسي عارياً نتنياهو استخدمه ثم صفعه ووضع أصبعه في عينه

أجزاء من مقاعد الطائرة المنكوبة

أجزاء من مقاعد الطائرة المنكوبة

هل أسقطت المناورات الإسرائيلية الطائرة المصرية؟.. السبت 21 مايو.. السيسي عارياً نتنياهو استخدمه ثم صفعه ووضع أصبعه في عينه

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

*التعذيب يتسبب بوفاة معتقل سياسي

توفي سجين سياسي، اليوم السبت، داخل محبسه بسجن “برج العرب” في الإسكندرية (شمال)، نتيجة “تعذيب”، وفق منظمة حقوقية، وبيان لجماعة الإخوان المسلمين.

وقالت التنسيقية المصرية للحقوق والحريات (غير حكومية مقرها مصر)، في بيان، اليوم، “إن هيئة الدفاع عن المعتقلين بالبحيرة (رابطة أهلية مستقلة)، تقدمت بشكوى لدى النيابة العامة ضد إدارة السجن تُطالب فيها بفتح تحقيق عاجل في وفاة السجين السياسي بدر شحاته، نتيجة التعذيب الممنهج“.
وأضافتة المنظمة، أن النيابة “رفضت تشريح الجثة، رغم أن آثار تعذيب واضحة بدت على جسد المتوفى“.
من جانبها نعت جماعة الإخوان المسلمين بالبحيرة، في بيان اليوم من وصفته بـ “شهيد التعذيب بدر شحاتة، الذي يقضي عقوبة الحبس 15 عامًا وفق محاكمة عسكرية“.

وقالت الجماعة في بيانها، إن السجين “توفي على يد ضباط ومخبرين بسجن برج العرب، بعد تعذيب وانتهاكات جليّة على جسده، وآثار دماء على ملابسه، وجروح بجبهته“.

وأضافت “لن نترك حق المتوفى”، متهمة السلطات بـ”الإهمال الطبي والتعذيب“.

ولم تعقب الأجهزة الأمنية على الواقعة حتى الساعة (13:00 تغ)، ولم يتسن الحصول على رد فوري من وزارة الداخلية حول الاتهامات، التي اعتادت أن تنفيها وتقول إنها “تقدم رعاية صحية كاملة للسجناء“.
وشهدت مقار الاحتجاز في مصر، خلال أكثر من عامين، وفاة 37 معارضًا للسلطات الحالية، بينهم سياسيون بارزون، بسبب “إهمال طبي”، في 17 سجنًا وقسمي شرطة، بحسب رصد قامت به “الأناضول”، خلال الفترة منذ 3 يوليو 2013، وحتى 13 أغسطس الماضي، استنادًا إلى مصادرها، وتقارير حقوقية غير حكومية.

 

*مقتل 3 عسكريين بينهم ضابط في تفجير مدرعة بسيناء

قُتل ضابط جيش واثنين من الجنود، اليوم السبت، جرَّاء تفجير مدرعة بمحافظة شمال سيناء، (شمال شرقي البلاد)، بحسب مصدر أمني.

وقال المصدر للأناضول، مفضلًا عدم ذكر اسمه، إن “مسلحين مجهولين فجروا عبوة ناسفة لدى مرور قوة للجيش المصري جنوب مدينة الشيخ زويد، ما أسفر عن مقتل ضابط وجنديين“.
وأشار المصدر، إلى أن “قوات الأمن فرضت طوقًا بمحيط الحادث، قبل أن تشرع في عملية تمشيط واسعة للمنطقة، تحسبًا لوجود عبوات أخرى“.
ولم يصدر الجيش المصري أي بيان بخصوص الهجوم حتى الساعة 8.50 تغ.
وفي سياق متصل، أعلنت جماعة “ولاية سيناء”، اليوم السبت، شن 4 هجمات في عدة مناطق بمحافظة شمال سيناء.
وتناقلت حسابات تابعة لأنصار الجماعة، على موقع التواصل الاجتماعي تويتر”، بياناً قالت فيه إن “جنود الخلافة في ولاية سيناء، استهدفوا آلية عسكرية من طراز m113 لقوات الجيش جنوب مدينة الشيخ زويد“.

وأضاف البيان، أن مسلحي التنظيم “اشتبكوا عقب التفجير مع قوات الجيش بالمنطقة نفسها“.
وأوضح أن مسلحي التنظيم “استهدفوا 3 آليات أخرى بعبوات ناسفة: كاسحة ألغام لقوات الشرطة غرب مدينة العريش، ودبابة من طراز m60 جنوب مدينة العريش، وآلية مصفحة للشرطة داخل مدينة العريش”، دون أن تقدم مزيدًا من التفاصيل.
وتشهد مناطق محافظة شمال سيناء في الفترة الأخيرة، وخاصة مدن رفح، والشيخ زويد، والعريش، تزايد استهداف الآليات والمواقع العسكرية والشرطية، من قبل جماعات مسلحة، ردًا على استهدافها من قبل الجيش والشرطة، وتعلن جماعات متشددة تنشط في سيناء، بينها “ولاية سيناء، المسؤولية عن كثير من هذه الهجمات.

ومنذ أيلول/ سبتمبر 2013، تشن قوات مشتركة من الجيش والشرطة المصرية، حملة عسكرية موسعة، لتعقب من وصفتهم بالعناصر “الإرهابية والتكفيرية والإجرامية”، في عدد من المحافظات، وخاصة سيناء، وتتهم السلطات في البلاد، تلك “العناصر”، بالوقوف وراء استهداف قواتها ومقارهم الأمنية في شبه جزيرة سيناء.

 

 

* معتقلو سجن الزقازيق العمومي يتعرضون للموت البطئ

يستغيث معتقلو سجن الزقازيق العمومي من الأوضاع السيئة داخل الزنازين ، مما يعرضهم للموت البطئ داخل الزنازين

وأضافت أسر المعتقلين أن ذويهم يعيشون في ظروف سيئة جداً ، فمياه الشرب ملوثة وتسببت في أكثر من 500 حالة مغص كلوي وعدم وجود أي تهوية مما أدي إلي انتشار الأمراض الصدرية والجلدية ، فضلاُ عن زيادة العدد بصورة غير مقبولة ما قد يتسبب بكارثة الموت خنقًا داخل الزنازين إذا استمر الحال على ما هو عليه في ظل ارتفاع درجة الحرارة.

وحملت أسر المعتقلين قوات أمن الانقلاب العسكري، المسئولية كاملةً عما يحدث من انتهاكات بحق ذويهم بسجن الزقازيق العمومي .

 

* مقتل مواطن وطفله وإصابة آخر بقصف للطيران الحربي على سيناء

أفادت مصادر قبلية بشمال سيناء، بأن رجلا وطفله قُتلا بعد قصف الطيران الحربي لمنزل قرب قرية الرث جنوب مدينة رفح.

وأضافت المصادر أن الرجل يدعى سلامة نصار 34 عاما، وطفله 4 أعوام قد لقيا مصرعهما بعد قصف الطيران لمنزلهما بقرية البرث جنوب رفح، كما أصيب مواطن يدعى أحمد محمد إبراهيم الهشه، 43 عاما بنيران ارتكاز الترابين العسكري جنوب الشيخ زويد.

وتواصل قوات الجيش عملياتها العسكرية لليوم الثالث على التوالي بمناطق رفح والشيخ زويد؛ تزامنا مع عمليات قصف مكثف بالطيران والمدفعية.

 

 

* علاقة آثمة بين مسيحي وزوجة مسلمة تشعل النيران بـ 7 منازل بالمنيا

أصيب شخصين وأتت النيران علي 7 منازل ومخزنًا، اثر اشتباكات بين أهالي بقرية الكرم التابعة لمركز أبوقرقاص بالمنيا، بسبب علاقة عاطفية بين شاب وسيدة.

وقال أحد أهالي القرية إن سبب الأزمة علاقة عاطفية بين ربه منزل مسلمة وعامل قبطي، تسببت في تجمهر عدد من المواطنين أمام منزل العامل وأشعلوا النيران فيه حتى وصلت أعداد المنازل المحترقة في القرية إلى 7 ومخزن واحد، يمتلكها طرفي الشجار وإصابة شخصين.

كان اللواء رضا طبلية مديرأمن المنيا، تلقي إخطارًا من اللواء محمود عفيفي مدير البحث الجنائي بالمديرية، بوقوع اشتباكات اتخذت منحي طائفي بين مسلمين وأقباط بقرية الكرم بأبوقرقاص.

انتقل العميد عبد الفتاح الشحات، رئيس مباحث المديرية، والمقدم علاء جلال رئيس مباحث مركز أبوقرقاص، إلى مكان الحادث لفحص البلاغ وتبين وقوع الاشتباكات بسبب وجود علاقه عاطفية بين “أ. د” 30 سنة، صاحب محل أدوات منزلية، وربة منزل “تدعى “ن. ر” 32 سنة، مما أثار حفيظة زوجها الذي طلقها على الفور.

وأكدت مصادر أمنية إخماد الحرائق والسيطرة على الشغب بالقرية، و ضبط 5 متهمين من الطرفين، وجار ضبط آخرين من مثيري الشغب.

وفرضت الأجهزة الأمنية طوقاً أمنيا حول القرية، تحسبا لتجدد الاشتباكات بين الأهالي.

وتحرر محضرًا بالواقعة وأخطرت النيابة لتولي التحقيق.

 

 

* فقط في قانون الانقلاب.. تأجيل محاكمة فتاتين وآخرين (6 أشهر)

قررت محكمة عابدين الانقلابية تأجيل قضية مؤسسة بلادى، والمتهم فيها أميرة فرج وأية حجازى وزوجها محمد حسانين و8 أخرين بتهمة ملفقة وهي تشكيل تنظيم سري من أطفال الشوارع لقلب نظام الحكم، لمدة 6 أشهر وتحديدا لجلسة 19 نوفمبر القادم لتودع اللجنة الفنية تقريرها.

وقال سامح سمير، محامى المركز المصرية للحقوق الأقتصادية والأجتماعية، إن هذا القرار سوف تنظر فيها دائرة جديدة بعد ما يتم تغير القاضى فى أكتوبر القادم.

وكانت الشرطة اقتحمت مؤسسة بلادي، التي أسستها آية حجازي مع زوجها محمد حسانين، لمساعدة أطفال الشوارع، وقبضت عليها ومعهما، أميرة فرج وشريف طلعت و17 طفلا، وذلك في 1 مايو 2014.

 

 

* تأجيل محاكمة د. بديع و783 آخرين فى هزلية “فض اعتصام رابعة” لـ “31 مايو

أجّلت اليوم السبت محكمة جنايات القاهرة الانقلابية، المنعقدة بمعهد أمناء الشرطة نظر جلسة محاكمة د. محمد بديع مرشد جماعة الإخوان المسلمون و738 معتقلاً آخرين، فى القضية المعروفة إعلاميًا بـ”فض اعتصام رابعة العدوية”، لـ 31 مايو لفض الأحراز.

كانت النيابة العامة التابعة لحكومة الانقلاب قد أسندت للمعتقلين تهماً ملفقة منها التجمهور دون تصريح وتعطيل الدستور وتكدير السلم العام والقتل العمد والتصدّى للشرطة.

 

 

 * مؤسسة “JHR” تُطالب بمحاسبة إدارة سجن “برج العرب” وتُحملهم مسئولية استشهاد “بدر شحاتة

طالبت مؤسسة عدالة لحقوق الإنسان (JHR) بوقف مأمور سجن برج العرب العميد جمال النجدي” عن العمل وإحالته للتحقيق باعتباره المسئول الأول عن وفاة بدر محمد شحاته.

وخلال بيان أصدرته المؤسسة ونشرته على صفحتها الرسمية بموقع التواصل الاجتماعى المصغر “تويتر” حمّلت وزير الداخلية ومساعده لقطاع مصلحة السجون المسئولية الكاملة عن كافة جرائم التعذيب والقتل والإهمال الطبي داخل السجون من ناحيتها طالبت أسرة الشهيد النيابة العامة بتشريح جثته لمعرفة سبب وفاته وذلك لوجود آثار تعذيب شديدة على جسده.

يذكر أن قوات أمن الانقلاب بسجن برج العرب بالإسكندرية قامت بتعذيب المعتقل بدر شحاته” والذى يسكن بمدينة النوبارية التابعة لمحافظة البحيرة حتى فارق الحياة اليوم شهيداً على إثر التعذيب الممنهج الذى لحق به.

 

 

 * هل أسقطت المناورات الإسرائيلية الطائرة المصرية؟

 لا تزال حادثة الطائرة المصرية التي سقطت، فجر الخميس 19 مايو، فوق البحر الأبيض المتوسط تمثل لغزا للجميع، وتعددت التكهنات حول سيناريو سقوط الطائرة بين عطل فني، أو إسقاطها بعمل إرهابي، أو بانتحار قائدها بحسب تقرير شبكة “سي إن إن” الأمريكية.

ومع تعدد التصورات، برز اليوم سيناريو جديد تماما، يتعلق بتحليل حركة طائرة “مصر للطيران”، الرحلة رقم 804، حيث انحرفت عن مسارها شمالا بنحو 90 درجة، قبل أن تدور حول نفسها دائرة كاملة360 درجة، ثم تختفي تماما من الرادار وينقطع الاتصال بها.

دخان بالطائرة قبل سقوطها

من جانبها، أكدت هيئة سلامة الطيران الفرنسية وجود إنذار برصد دخان في الطائرة المصرية المنكوبة قبل سقوطها الغامض؛ وقالت الهيئة إن البيانات الصادرة عن نظام الاتصالات في الطائرة دقيقة.

وكان مسؤول في وزارة الطيران المدني المصرية أكد أن بلاده على علم بهذه المعلومات، ولا يمكن نفيها أو تأكيدها حاليا. وكان مصدر بشركة مصر للطيران قال، في وقت سابق: إن القوات المسلحة انتشلت مزيدا من حطام الطائرة، وبعضا من الأشلاء ومتعلقات الركاب، وأن جهود العثور على الصندوقين الأسودين ما زالت مستمرة.

وكانت شبكة (سي.إن.إن) الأمريكية قد قالت، إن بيانات رحلة الطائرة المصرية المنكوبة المستمدة من نظام الاتصالات الخاص بالطائرة، أظهرت إنذارا بوجود دخان على متنها قبل دقائق من تحطمها.

وقالت الشبكة، إنها حصلت على البيانات من مصدر مصري، مشيرة إلى أن البيانات جاءت من نظام آلي على متن الطائرة يسمى “نظام اتصالات المعالجة والتقارير بالطائرة”، يحمِّل تلقائيا بيانات الرحلة إلى شركة الطيران التي تشغِّل الطائرة.

تحليل حركة الطائرة قبل سقوطها

وبحسب تقرير صحفي، فإن انحراف الطائرة المصرية MS804 عن مسارها فرض تكهنات كثيرة عن ملابسات الحادث، وهل كان سقوطا أم إسقاطا.

لكن مسرح سقوط الطائرة على الحدود اليونانية- المصرية فرض أيضا الحديث عن سيناريو انحراف الطائرة ٩٠ درجة يسارا ثم ٣٦٠ درجة يمينا، وكأنها طائرة حربية تتفادى خطرا يقترب منها.

وبحسب التقرير، فإنه في تمام الساعة 2:27 بتوقيت القاهرة، صدرت هذه الرسالة من مراقب حركة الملاحة الجوية باليونان إلى قائد الطائرة «أنت الآن على ارتفاع 37 ألف قدم.. دقائق قليلة وتترك المجال الجوى اليونانى.. نرجو التأكيد، ولكن لم يتلقَ مراقب حركة الملاحة الجوية باليونان إجابة من الطائرة المصرية«MS804» ، التى أُعلن بشكل نهائى، صباح الجمعة، عن سقوطها على الحدود البحرية بين اليونان ومصر.

وما بين الساعة 2.29 إلى 2.40 بتوقيت القاهرة، فُقدت الإشارة الصادرة عن الطائرة، على بعد سبعة أميال بحرية عن نقطة كومبى، التى تندرج ضمن نطاق المراقبة لمطار القاهرة. ولم يصدر عن الطائرة أى نداء استغاثة، ما يشير إلى حدوث أمر مفاجئ على متنها أفقد طاقمها حرية إرسال استغاثة.

ماذا عن المناورات الإسرائيلية؟

وبحسب التقرير، فإن التصريحات الرسمية الصادرة من اليونان عن الحادثة وملابساتها لم تتطرق إلى خطة التدريبات الجوية العسكرية التى بدأتها إسرائيل جنوب جزيرة كريت اليونانية، والمُعلن عنها هذا الشهر، والتى بدأتبحسب الـNOTAM – قبل ليلة واحدة من سقوط الطائرة المصرية.

وتأتى مناورة الطائرات المقاتلة الإسرائيلية ضمن خطة تدريب الطيران الحربى الإسرائيلى باستخدام المجال الجوى اليونانى المتاخم للحدود المصريةالليبية، وذلك بعدما أغلقت تركيا مجالها الجوى أمام تدريبات الطيران الحربى الإسرائيلى بعد حادثة المركب “مرمرة”- أسطول كسر حصار غزة- قبل ستة أعوام.

وأعلن عن بدء مناورات سلاح الجو الإسرائيلى، 18 مايو الجارى وحتى 6 يونيو المقبل، من جنوب جزيرة كريت وحتى شمال ليبيا. وبحسب صحف قبرصية ويونانية وموقع ON Alert المتخصص فى الشؤون العسكرية ومواقيت المناورات الحربية، فإن النوتام– NOTAM قد حدد مواعيد المناورة الجوية من الساعة الثالثة صباحا «بتوقيت اليونان»- الثانية بتوقيت مصر- وتنتهى فى الحادية عشرة صباحا.

وتم تحديد المناورات الجوية أيام 18 مايو حتى 6 يونيو 2016، وتوضح خريطة لمحيط المناورة أن خط سير الطائرة المصرية كان فى مجالها، ومن المقرر أن تكون المناورة قد بدأت بحسب جدول إشعارات الملاحة الجوية بالتزامن مع دخول الطائرة للمجال الجوى اليونانى، والتى فُقِدت بعد 27 دقيقة من بدء المناورة الجوية بالطائرات الحربية الإسرائيلية.

ووفقًا لموقع ON Alert المتخصص فى الشؤون العسكرية، فإن السلطات اليونانية حددت مواعيد المناورة العسكرية تحت رقمNOTAM A0992 / 16، ويمنح هذا التصريح للطائرات الإسرائيلية حرية ممارسة تدريباتها الجوية المقررة فى المجال الجوى اليونانى فى الفترة من 18 مايو وحتى 6 يونيو، كما تم تحديد نطاق التدريب الجوى جنوب جزيرة كريت وشمال إفريقيا، بدءًا من حدود اليونان مع الإسكندرية وحتى بنغازى فى ليبيا.
ونشر الموقع المتخصص فى الشؤون العسكرية صورة لخطة الطيران A0992 من موقع إدارة الطيران الفيدرالى الأمريكى المختص بنشر أجندة النوتام NOTAM الجوى، وفيما يؤكد محرك البحث جوجل وجود نفس البيان على الموقع الأمريكى، إلا أنه بزيارة الموقع بعد حادثة الطائرة المصرية فقد حُذف رقم خطة الملاحة الجوية الموضحة لمناورة إسرائيل A0992 فيما أبقى الموقع على التسلسل الزمنى للخطط الأخرى A0991 وA0993.

وكان وزير الدفاع اليونانى بانوسكامينوس قال، فى وقت سابق: إن الطائرة اتخذت مسارها الطبيعى فى المجال الجوى اليونانى، لكنها انحرفت بشدة ثم هوت.

وأكد أنه فى الساعة 3:39 بالتوقيت المحلى اليونانى (2:39 بتوقيت القاهرة)، “فور دخول الطائرة المجال الجوى المصرى على ارتفاع 37 ألف قدم، انحرفت 90 درجة يسارا، ثم 360 درجة يمينا، وانحدرت من ارتفاع 37 ألف قدم إلى 15 ألف قدم ثم 10 آلاف قدم عندما فقدنا إشارتها“.

 

 

 *السيسي عاريًا.. نتنياهو استخدمه ثم صفعه ووضع أصبعه في عينه

لا أحد يعلم سر رد رئيس الوزراء الصهيوني نتنياهو على الهدية التي قدمها له عبد الفتاح السيسي، وهي السلام والتطبيع العربي علي طبق من ذهب بلا مقابل، برسالة “حرب” بتعيين المتطرف افيجدور ليبرمان وزيرا للحرب؟، وتوجيه صفعة وإهانة مباشرة بالتالي للسيسي.

 هل هو الغرور الصهيوني بعدما ضمن نتنياهو وحكومته السلام العربي مجانا، مع تكالب حتى دول الخليج علي التطبيع مع وزراءه ومسئولي مخابراته بدون ثمن يدفعه الصهاينة؟ أم عدم اعطاء الصهاينة أي اعتبار للسيسي، الذي تصفه صحف تل ابيب بأنه “رجل إسرائيل في مصر والمحافظ الأول علي أمنها القومي”، ومن ثم فهو لا يعولون على غضبه حتي ولو صفعوه؟

 عندما طرح السيسي خطابه للسلام الذي غازل فيه الإسرائيليين، بعبارات السلام والمزايا التي ستعود عليهم لو قبلوا باي دولة فلسطينية، وصف الإعلام الإسرائيلي ما قاله السيسي بانه “صفقة” بينه وبين نتنياهو واسحاق هرتسوغ رئيس حزب العمل، سيعقبها زيارة للقاهرة وبدء مفاوضات سلام شامله.

 ولكن نتنياهو فاجأ السيسي بصفعة شديدة حين عين ليبرمان الذي سبق ان هدد بضرب مصر وهدم السد العالي على رؤوس المصريين، في الوقت الذي كانت أصداء خطاب السيسي، عن توفير الأمان لليهود ما تزال تتردد.

 حماية نتنياهو لنظامه تدفعه لعدم الرد

المفاجئة أن السيسي لم يعلق على الصفعة الإسرائيلية، ولم يحتج، علي رسالة الحرب التي وجهها نتنياهو، ويري مراقبون أنه لن يرد لأن تل ابيب لعبت دورا في دعم نظامه (السيسي) وتوفير الدعم الدولي له، كما دعمته في سيناء ضد تنظيم داعش، بخلاف دورها في قلب الموقف الأمريكي من التحفظ على نظام السيسي الي التعاون الكامل معه.

وقد وصف الكاتب والمعلق السياسي الإسرائيلي، اليكس فيشمان، تعيين نتنياهو لليبرمان، أنه “يعد بمثابة صفعة للسيسي”.

وفي تحليل نشرته صحيفة “يديعوت احرونوت”، العبرية الجمعة، قال فيشمان، إنه لولا الظروف الداخلية الإسرائيلية لكان من الممكن

التعاطي مع خطاب السيسي عن استئناف المفاوضات بين اسرائيل والفلسطينيين، مثل خطاب السادات التاريخي، الذي دعا فيه نفسه لزيارة اسرائيل.

وساخر قائلا: “بالطبع السيسي ليس هو السادات ولا بيغن، بل مهزلة شرق أوسطية اخرى، نكتة غير ناجحة اخرى على حساب مصيرنا”، في إشارة واضحة لعدم إقامة تل ابيب أي اعتبار له.

وأشار المحلل الإسرائيلي، الي إنه جرى قبل خطاب السيسي، مثلما جرى قبل خطاب السادات في حينه، تنسيقات مسبقة، ومقدمات، واتصالات بين الطرفين من خلف الكواليس، قادها مبعوث رئيس الوزراء الإسرائيلي، المحامي اسحق مولكو، مع رجال السيسي في القاهرة.

 وحول الترتيبات المسبقة لهذه الخطوة، قال فيشمان: الاتفاق بين مكتب رئيس الوزراء ومكتب السيسي تضمن أن يبادر السيسي إلى توجه علني لاستئناف المفاوضات، مقابل أن يسحب نتنياهو اعتراضه على المؤتمر الاقليمي لاستئناف المفاوضات، وعندها يبدأ المكتبان بتنسيق المؤتمر.

 وقال فيشمان إن مثل هذه التسوية تتطلب من نتنياهو تنازلات عن اتجاه حكومته اليميني، ما يفتح المجال للمعارضة اليسارية بزعامة اسحق هيرتسوغ لكي تجد موضع قدم في الحكومة الإسرائيلية، ما قد يزيد فرص النجاح في الوصول لتسوية.

 لهذا جاء إعلان نتنياهو عن تعيين لبيرمان كوزير للجيش، بمثابة صفعة للسيسي، كما يقول فيشمان.

 وقال إن: “توقيت نشر توجه السيسي العلني أملاه عليه نتنياهو، وعملت الخطة كالساعة السويسرية، ونشر نتنياهو وابو مازن بيانات تأييد، كما هو مخطط، وعندها جاءت صفعة نتنياهو للسيسي بتعيينه ليبرمان، بعيد بدأ هرتسوغ بالترويج لفكرة الانضمام الى الحكومة”.

 وختم بالقول “من هنا فصاعدا، لن يكون هنالك مؤتمر في القاهرة، التوتر في المناطق سيتصاعد، مصر ستبقى محبطة والسيسي تلقى درسا آخر: كان عليه أن يفهم بانه عندما يتحدث عن السياسة وعن التسوية السياسية، في اسرائيل يتحدثون عن السياسة الداخلية وعن البقاء الشخصي”.

 نتنياهو وضع أصبعه في عين السيسي

وزيرة العدل الإسرائيلية السابقة وعضو الكنيست “تسيبي ليفني” علقت أيضا على تعيين نتنياهو لـ “ليبرمان” في منصب وزير الدفاع، قائله أنه “في الوقت الذي اقترح فيه الرئيس السيسي مبادرة للسلام مع الفلسطينيين، نتنياهو قام بوضع إصبعه في عينيه بتعيين ليبرمان في هذا المنصب”.

 وقالت ليفني خلال مقابله مع صحيفة هاآرتس الإسرائيلية، إنها ليس لديها شك في أن الدول العربية ترغب في إبرام اتفاق مع إسرائيل، لافتة إلى أن السؤال الذي يطرح نفسه هنا هل نتنياهو مستعد لهذا؟ مشيرة إلى أن هناك خطوات عدة لابد أن تقوم بها إسرائيل لكي يحد هذا الاتفاق.

 وهناك ردود أفعال واسعة صدرت من الإسرائيليين على تولي ليبرمان منصب وزير الدفاع بحكومة نتنياهو نظرا لتوجهاته اليمينية المتطرفة بحق الفلسطينيين، وهدد في أكثر من مناسبة بإبادة قطاع غزة واغتيال قادة حركة حماس إن لم تقم بإعادة جثث القتلى من الجنود الإسرائيليين في الحرب الأخيرة على غزة، بينما يسود الصمت مصر.

 ربما لهذا قال وزير الدفاع المستقبل “موشي يعلون” في خطاب الاستقالة أن: “عناصر متطرفة وخطيرة استولت على الدولة والحزب”، في إشارة لنتنياهو وليبرمان.

 ووجه انتقادات لاذعة للقيادة السياسية في إسرائيل ولطريق الليكود “الذي انحرف عن درب المؤسسين”، متعهدا بالتنافس على قيادة الدولة الصهيونية في المستقبل.

 أيضا وصف “رون بن يشاي” المحلل العسكري بموقع “Ynet” الجمعة، نتنياهو بأنه “يعرّض الأمن القومي (الإسرائيلي) للخطر بتعيين ليبرمان وزيراً للدفاع”.

 ووصف تعيين عضو الكنيست أفيغدور ليبرمان وزيرا للحرب بأنه “عمل غير مسؤول من جانب رئيس الحكومة ويعرّض الأمن القومي للخطر بصورة غير معقولة فقط لاعتبارات سياسية، وتحت تأثير الخضوع للجناح القومي المتشدد في حزبه”.

 ليبرمان يهدد مصر وغزة

المحلل العسكري الإسرائيلي قال انه أصبح يجلس في مركز وزارة الدفاع الان “شخص اقترح تدمير السد العالي في مصر وتحويل غزة إلى ملعب كرة قدم، وبسبب هذه التصريحات بات ليبرمان شخصاً “غير مرغوب فيه” في مصر.

 ولأن التعاون الأمني مع القاهرة هو حجر أساس في أمن إسرائيل خلال هذه الفترة التي يشكل تنظيم داعش تهديداً للقاهرة وتل ابيب، فسوف يغضب هذا القرار السيسي عندما يسمع مَنْ هو شريكه في الحرب على داعش.

 واشتهر وزير الحرب الصهيوني الجديد بتصريحاته العنصرية ضد العرب، فقد سبق له القول إنّ إسرائيل يمكن أن تقصف سدّ أسوان في حال نشوب حرب مع مصر. 

 ولاقى هذا التصريح إدانات لا تُحصى من مسؤولين مصريين وإسرائيليين على حدٍّ سواء، وساهم في طبع صورته كسياسي متطرف يشكّل خطرًا على السلام الإقليمي، وأعنت مصر انه شخص غير مرغوب في دخوله مصر، ولا يعرف كيف سيتعامل مع السيسي في حفظ السلام في سيناء وهل سيستقبله في مصر؟

 ويبقى السؤال: كيف ستعامل السيسي مع ليبرمان المنوع من دخول مصر وهل سيتفادي الصفعة وسيستقبله؟

 

* وزير “ري الانقلاب”: مصر على موعد مع أزمة مياه خطيرة

كشف محمد عبد العاطي، وزير الري والموارد المائية بحكومة الانقلاب، عن مواجهة مصر خلال الفترة المقبلة لأزمة مياه خطيرة.

وقال عبد العاطي، خلال كلمته باجتماع المنظمات الهندسية لدول البحر المتوسط: إن الموارد المائية في مصر محدودة، حيث يوجد مؤشر خطير متعلق بالفجوة بين المتاح من المياه والاستخدام؛ نظرًا لزيادة الاستهلاك بشكل مستمر مع ثبات الحصة المصرية.

وأضاف عبد العاطي أن هناك مشكلة تواجهها مناطق الدلتا، حيث إنها معرضة لتداخل مياه البحر على المياه الجوفية، مطالبا المهندسين بمواجهة تلك المشكلة وإيجاد الحلول المناسبة.

اللافت في الأمر عدم تطرق “عبد العاطي” للجريمة التي ارتكبها قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي في هذا الشأن، بتوقيعه على اتفاقية “سد النهضة”، والتي تمثل تخليا مجانيا عن حقوق مصر التاريخية في مياه النيل.

 

 

* النقض” تبرئ 35 طالبًا من “تلفيقة الأزهر

برَّأت محكمة النقض، اليوم السبت، 35 طالبا أزهريا من الاتهامات التي لفقت لهم بالتورط فى أحداث العنف التى وقعت بجامعة الأزهر، في ديسمبر 2013.

كانت محكمة جنح مستأنف مدينة نصر قد أصدرت حكما، فى القضية رقم 7452 لسنة 2013، بتأييد حبس الطلاب 5 سنوات، وتغريم كل منهم 100 ألف جنيه؛ بادعاء اشتراكهم في أعمال شغب وفوضى بالجامعة، يوم 29 ديسمبر 2013 .

الطلاب الحاصلين على البراءة اليوم هم: 

عمرو عبد الله عليان

محمد جمال عبد الحميد

علي جاد السيد

محمد شحاتة أحمد

أمير أنور عبد المقصود

عبد الله صالح أحمد

أحمد إبراهيم عبد الله

عمار عاطف عبد العال

مصطفى علي شعبان

عبد الرحمن حسني سيد

خالد أحمد راضي

رمضان محمد عمر

زياد محمد حسين

عبد الرحمن المصري حسين

محمد عبد الفتاح سند

محمود سيد أحمد الزملوط

حسين علي عبد العظيم

أنس أسامة محمد بدير

علاء محمد عباس محمد شعيب

حسام فهمي حسن

محمد سيد رجب

أبو زيد بليغ أبو زيد

محمد محمود بسيوني

مصطفى صبري حامد

عبد الرحمن رمضان رجب

أحمد الدسوقي محمد

أحمد محمد إسماعيل عبد الرحمن

عبد الرحمن سلامة محمد

عبد الرحمن عمر سعد

محمد مجدي محمد محمود

زكريا محمد محمود

أحمد محمد عبد المنعم

ياسر حسين إبراهيم

عبد الفتاح توفيق جلال

أحمد عمر السيد عمر

 

 

 * السيسي” يستعين بالأسطول الأمريكي رغم أسر قائده منذ عامين!

رغم تأكيد الإعلامي المؤيد للانقلاب محمد الغيطي أن “السيسي أصدر أوامره بأسر قائد الأسطول الأمريكي قرابة السواحل المصرية”، إلا أن السيسي نفسه طلب الاستعانة بالأسطول السادس الأمريكي للعثور على حطام الطائرة المصرية المفقودة منذ الخميس الماضي.

استعانة السيسي بالأسطول الأمريكي أثارت سخرية نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، مذكرين بـ”تخريفات الغيطي” التي حاول من خلالها إضفاء بطولة زائفة على قائد الانقلاب العسكري.

وقالت وكالة “رويترز” إن “الأسطول الأمريكى قدم الموارد لدعم القوات المسلحة اليونانية ومركز تنسيق أعمال الإنقاذ المشتركة فى اليونان؛ استجابة لمطالب المساعدة فى البحث عن الطائرة المصرية المنكوبة، مشيرة إلى أن طائرة أمريكية من طراز “بي-3 أوريون”، وهى طائرة دوريات بحرية من سرب باترول” فى قاعدة سيجونيلا البحرية الجوية فى صقلية، قامت بعملية بحث عن طائرة شركة مصر للطيران، الرحلة إم.إس 804، أمس الجمعة.

وكان حادث الطائرة المصرية قد أسفر عن وفاة 66 راكبا من جنسيات مختلفة، بينهم 30 راكبا مصريا، وسط استمرار عمليات البحث عن باقي الجثامين والصندوقين الأسودين.

 

 

 *أيرولت: المعلومات متضاربة والأولوية للعثور على الطائرة

قال وزير الخارجية الفرنسي جان مارك أيرولت اليوم السبت إنه لم يتضح بعد سبب سقوط الطائرة المصرية في مياه البحر المتوسط، معتبرا أن الأولية تكمن في العثور على حطام الطائرة.

وأوضح أيرولت فى تصريحات صحفية أن بلاده أرسلت سفينة وطائرة للمشاركة فى عمليات البحث عن حطام الطائرة المنكوبة والتعاون مع القاهرة في التحقيقات، معتبرا أن كل الفرضيات موضوعة على الطاولة دون استثناء.

وأشار وزير الخارجية الفرنسي إلى أن هناك تضاربا بين مجموعة من المعلومات الواردة بخصوص الطائرة، كما أن هناك أيضا محاولة لإطلاق تأويلات غير مؤسسة على حقائق.

وأضاف أيرولت أن أفضل إجابة الآن هي أن تمضي التحقيقات في أفضل الظروف وبشكل سريع، وأنه من خلال عمل كهذا نتوصل إلى حقيقة ما جرى.

وأكد المتحدث أن فرنسا ملتزمة بالإعلان عن كافة التطورات الخاصة بالحادث، مشددا على “أهمية الصراحة والشفافية فيما يتعلق بظروف حادث الطائرة”، مع الإشارة إلى أن الأولوية تنحصر حاليا في العثور على حطام الطائرة.

دخان داخل الطائرة

وفي السياق ذاته، حرص أيرولت على التأكيد على ضرورة احترام خصوصية الضحايا وعدم الإفصاح عن هوياتهم، معتبرا أن هذه هي رغبة أهالي الضحايا التي نقلها إلى وسائل الإعلام.

وأعلن المحققون بهيئة سلامة الطيران الفرنسية أن الطائرة المصرية أصدرت رسائل آلية بوجود دخان على متنها، وإن كان لا يزال من المبكر تفسير تلك المعطيات

وأعلن متحدث لوكالة الأنباء الفرنسية أن مكتب التحقيقات والتحليل “يؤكد أن الطائرة أطلقت رسائل آلية بوجود دخان على متنها قبيل انقطاع بث البيانات“.

وأضاف المتحدث أن الأمر لا يزال مبكرا جدا لتفسير وفهم ملابسات الحادث ما لم نعثر على الحطام والصندوقين الأسودين”، مؤكدا أن “أولوية التحقيق هي للعثور على الحطام والصندوقين اللذين يسجلان بيانات الرحلة“.

وكانت وسائل إعلام أميركية أول من أشار إلى رصد دخان في مقدم الطائرة قبيل تحطمها لم يعرف مصدره.
وقالت شبكة “سي أن أن” الأميركية إن بيانات رحلة الطائرة المصرية المنكوبة المستمدة من نظام الاتصالات الخاص بالطائرة، أظهرت إنذارا بوجود دخان على متنها قبل دقائق من تحطمها.

غير أن مسؤولا بلجنة التحقيقات المصرية نفى صحة هذه المعلومة، وقال -حسب ما نقلته وكالة الأنباء الألمانية- إن آخر اتصال بين قائد الطائرة وبرج المراقبة قبل سقوط الطائرة بخمس دقائق لم يتحدث عن أي شيء غير عادي كما لم يبلغ عن حدوث حريق“.

 

 

*خطة “إماراتية” لشراء “مصر للطيران” بعد يومين من الكارثة!

لم تكد تمر أيام على كشف مخطط الإمارات في السيطرة على المزيد من وسائل الإعلام المصرية، من خلال قيام “أحمد أبو هشيمة” بشراء قناة “أون تي في، وإجراء مفاوضات للسيطرة على قنوات “الحياة”، حتى بدأت مساعيها للسيطرة على كبرى شركات الطيران في مصر، وهي “مصر للطيران“.

وتوقع الأكاديمي الإماراتي “سالم المنهالي” بيع شركة مصر للطيران للإمارات قريبا، وقال في تغريدة على حسابه بموقع “تويتر”: “قريبا ستسمعون خبر بيع شركة مصر للطيران، وسيعلن الكفيل الإماراتي عن حزمة دعم لها على شكل استثمار، وهي بالفعل عملية بيع لصالح أبو ظبي للطيران“.

وتأتي المساعي الإماراتية للسيطرة على الشركة بعد يومين من كارثة تحطم طائرة تابعة للشركة قادمة من باريس، وعلى متنها 66 من الركاب وطاقم الطائرة، وسط اتهامات لإدارة الشركة بإهمال أعمال الصيانة وعشوائية الأداء.

 

 

*الاستعانة بخبراء أجانب للتعامل مع أسر ضحايا “الطائرة!

المال السايب يعلم السرقة”.. مثل مصري شهير يطلق على البذخ في غير محله، وبات ينطبق بشكل كبير على قرار شركة “مصر للطيران” بشأن الاستعانة بخبراء أجانب في مجال حوادث الطائرات؛ لإطلاع أسر ضحايا رحلة مصر للطيران رقم 804 على آخر المستجدات فيما يخص العثور على أجزاء من حطام الطائرة وبعض الأشلاء.

وقالت الشركة- فى بيانها رقم 16 مساء اليوم- إن الخبير حضر الاجتماع الذي عقدته قيادات الشركة مع أهالي الضحايا في أحد الفنادق القريبة من مطار القاهرة، ونقل لهم مشاطرة “مصر للطيران” لأحزانهم في هذا الموقف، ومساندة الشركة لهم، واهتمامها بإعطائهم معلومات صحيحة، بحضور صفوت مسلم رئيس الشركة القابضة لمصر للطيران، والطيار أحمد عادل مساعد رئيس الشركة القابضة، والطيار هشام النحاس رئيس شركة مصر للطيران للخطوط الجوية.

وأضاف البيان أنه “تم توضيح أن عملية جمع الأشلاء يمكن أن تحتاج إلى وقت طويل، وتتطلب إجراء تحليل الحمض النووي الـDNA))، الذي يحتاج إلى أسابيع من أجل التعرف على ذويهم، إلى جانب إخطارهم بأنه سيتم ملء استمارات من خلال أهالي الضحايا للتعرف على الأشلاء الخاصة بكل شخص، وتجميع أكبر كم من المعلومات، وتم عرض أمثلة على حوادث مشابهة، والإجراءات الخاصة بجمع العينات، والوقت المطلوب لجمع الأشلاء“.

 

 

*حرمان المعتقلين من تشييع ذويهم.. “قهر السجان

رفضت داخلية الانقلاب العسكري، اليوم السبت، السماح للمعتقل مصطفى عفيفي بحضور جنازة والدته، التي وافتها المنية وهو خلف قضبان سجون الانقلاب الدموي، بمحافظة كفر الشيخ.

وتوفيت والدة مصطفى عفيفي اليوم بمركز بلطيم، وسط حالة من الأسى والحزن بين عائلة عفيفي، التي يقبع أغلبها داخل سجون الانقلاب، حيث قامت قوات الانقلاب، العام الماضي، باعتقال مصطفى عفيفي ونجليه “عبد الرحمن ومصطفى، من منزلهما بكفر الشيخ، ويقبعون منذ ذلك الحين في سجون الانقلاب، ويتم تجديد الحبس الاحتياطي لهم.

وخلال ثلاثة أعوام من الانقلاب العسكري، تتعامل سلطات الانقلاب مع المعتقلين بانتقائية شديدة، حيث ترفض السماح لرافضي الانقلاب بحضور جنازات ذويهم، في حين سمحت لنجل محمد حسنين هيكل، الهارب خارج البلاد، بالعودة إلى مصر، وتعهدت له بعدم القبض عليه خلال مشاركته في تشييع جثمان والده، ثم العودة والهروب مرة أخرى خارج مصر.

وكان الدكتور باسم عودة، وزير التموين في حكومة الدكتور هشام قنديل، واحدا من الذين حرمهم الانقلاب من حقه في تشييع والده إلى مثواه الأخير، في 18 أبريل 2015، وكذلك والدة زوجته، وهو ما أثر عليه بشكل واضح.

وفي 6 يونيو 2014 أيضا، توفي والد مذيع الجزيرة أيمن عزام، ولم يتمكن من الحضور إلى مصر للمشاركة في جنازته خشية الاعتقال، فصلى عليه المصريون في قطر صلاة الغائب.
كما تم منع الشيخ فوزي السعيد من حضور جنازة ابنته قبل الإفراج عنه مؤخرا، أو تقبل العزاء فيها.

ولم يتوقف الأمر عند منع رافضي الانقلاب من المشاركة في تشييع ذويهم، بل امتدت إلى دفن من يتوفى خارج مصر من المقيمين خارجها، وهو ما حدث مع الداعية الإسلامي الكبير جمعة أمين، نائب المرشد العام للإخوان المسلمين، الذي توفي في بريطانيا، والعميد طارق الجوهري الذي توفي ودفن في قطر .

 

*فرنسا ترسل سفينة للبحث عن الصندوق الأسود للطائرة المصرية

أرسلت البحرية الفرنسية، السبت، سفينة عسكرية متطورة إلى شرقي البحر المتوسط، من أجل العثور على الصندوق الأسود للطائرة المصرية المنكوبة.

وأشارالمتحدث باسم البحرية الفرنسية، ديديه بياتون، في تصريح صحفي، أنَّ سفينة “جاكوبيه” العسكرية ستصل إلى المنطقة خلال ثلاثة أيام، مبيناً أنها مزودة بتقنيات عالية، تمكنها من إجراء عمليات مسح لقاع البحر، كما أن السفينة مزودة بروبوتات يتم التحكم بها عن بعد، قادرة على الغوص لعمق 2 كيلومتر.

وفي وقت سابق مساء الجمعة، قالت شركة مصر للطيران إن القوات المسلحة والبحرية المصرية لاتزال تواصل البحث عن بقايا حطام الطائرة المصرية المفقودة وجثامين الضحايا”.
وكانت السلطات المصرية أعلنت، الخميس، اختفاء طائرة شركة “مصر للطيران” المملوكة للدولة، خلال رحلتها من باريس إلى القاهرة، بعد وقت قصير من مغادرتها المجال الجوي اليوناني، وبعد دقائق من دخولها المجال الجوي المصري.

وتستمر لليوم الثالث على التوالي عمليات البحث عن الطائرة طراز “إيرباص إيه 320، بمشاركة قوات مصرية، وبريطانية، ويونانية، وفرنسية، وإيطالية، وقبرصية (رومية)، بحسب وزارة الدفاع المصرية.
وكان على متن الطائرة 66 شخصاً؛ هم 56 راكباً بينهم طفل ورضيعان، وطاقم من سبعة أشخاص، إضافة إلى ثلاثة أفراد أمن، بحسب “مصر للطيران”.

 

*أسئلة وأجوبة بشأن تحطم الطائرة المصرية

طرحت وكالة الصحافة الفرنسية عددا من الأسئلة بشأن وجود دخان في الطائرة المصرية المنكوبة، وما إذا كان يشير إلى سبب تحطمها في طريقها من باريس إلى القاهرة الخميس الماضي وعلى متنها 66 شخصا.
وفي ما يلي الأسئلة وإجاباتها:
سؤال: ماذا كشف نظام إرسال التقارير عن وضع الطائرة قبل اختفائها؟
جواب: أكد مكتب التحقيقات والتحليل الفرنسي أن نظام إرسال التقارير عن وضع الطائرة أطلق إنذارا تلقائيا بوجود دخان على متنها قبيل انقطاع بث البيانات.
وكشف موقع “أفيرالد” المتخصص للطيران هذه الرسائل وإطلاق الإنذار الذي كشف وجود دخان في المراحيض ثم في نظام الأجهزة الإلكترونية.
وأضاف أيضا أن إنذارا آخر انطلق بتعطل وحدة التحكم في الطيران، وهذا ما لم يؤكده مكتب التحقيقات والتحليل الفرنسي.
وقال فرانسوا غرانجييه -وهو طيار وخبير في التحقيقات والحوادث لدى محكمة التمييز- إن “وحدة التحكم في الطيران تسمح بضبط بعض المعايير كالوجهة والارتفاع وسرعة الهبوط وسرعة التحليق“.
سؤال: هل تسمح هذه الرسائل بترجيح فرضية معينة لسبب التحطم؟
جواب: ذكر مكتب التحقيقات والتحليل الفرنسي “أنه من المبكر جدا تفسير أو فهم أسباب الحادث ما دمنا لم نعثر على حطام الطائرة، ولا على الصندوقين الأسودين، والأولوية في التحقيق هي العثور على حطام الطائرة والصندوقين الأسودين“.
ويرى جان بول تراديك الخبير في شؤون الطيران والمدير السابق لمكتب التحقيقات والتحليل الفرنسي أن “الإنذار الآلي بوجود دخان في الطائرة لا يفسر أسباب الحادث، كل ما يمكننا قوله في هذه الظروف هو وجود دخان، وقد يكون ذلك ناجما عن حريق اندلع في الطائرة جراء عطل تقني أو عن انفجار، لكن الوقت مبكر جدا للإدلاء بفرضيات، إنها معلومات إضافية ستحدد بدقة في اليوم الذي يتم فيه العثور على الصندوقين الأسودين“.
واعتبر غرانجييه أن تسلسل الوقائع يرجح كثيرا فرضية اندلاع حريق في مقصورة القيادة، مع انبعاث دخان كثيف يطلق إنذارا في المراحيض الموجودة في آخر الطائرة وفي نظام الأجهزة الإلكترونية ويؤدي إلى فقدان السيطرة عليها.
سؤال: في أي جزء من الطائرة تصاعد الدخان؟
جواب: ذكر مصدر لوكالة الصحافة الفرنسية -طلب عدم كشف اسمه- أن نظام إرسال التقارير عن وضع الطائرة أطلق إنذارا تلقائيا بوجود دخان في آخر الطائرة، ثم في مقدمتها حيث الأجهزة الإلكترونية.
بدوره، يشرح تراديك قائلا إن “نظام الأجهزة الإلكترونية تحت قمرة القيادة، ويتم بواسطتها التحكم بالطائرة، وإذا اندلع حريق وقعت الكارثة فلا تحكم في الطيران ولا أجهزة الملاحة ولا شيء إطلاقا“.
سؤال: لماذا لم يطلق الطياران الإنذار؟
جواب: قال تراديك إن “عدم إطلاق الطياريْن أي إنذار لا دلالة خاصة له، ربما كانا يحاولان معالجة أمور أخرى حيال هذا الوضع الطارئ، إرسال إنذار لا يشكل أولوية“.
وأضاف أن “توسع الحريق يتم بسرعة وقوة فائقتين، وتدركون أن أولى الأولويات عندما يصل الدخان إلى قمرة القيادة هي احتواؤه“.
وأوضح تراديك أنه “لاحتواء الدخان يجب التحقق من أمور عديدة مهمة جدا تتطلب اهتمام شخصين على الأقل، فأحدهما يقرأ قائمة المراجعة على الورق لأنه من المستحيل رؤية الشاشات بعد وضع أقنعة الأكسجين، والآخر إلى جانبه يقول له عبر نظام الاتصال الداخلي: اقطع وشغّل وبدّل، لنقل دائرة كهربائية إلى أخرى وسط فترات زمنية إلزامية“.
وأضاف “عندها تدركون أن لا جدوى من الاتصال بمراقب جوي لا يمكنه مساعدتكم باستثناء تحديد موقعكم، لكن الطاقم لم يصل بعد إلى مرحلة التساؤل (أين موقعي؟) في الوقت الراهن يحاول الصمود وسط أجواء خطيرة“.
سؤال: هل تسنى للطياريْن الوقت لإطفاء الحريق؟
جواب: يقول غرانجييه “نظرا إلى توقيت الإنذارات وتطورها حدث كل شيء في فترة زمنية قصيرة جدا، مما يعني أن الدخان انتشر بسرعة فائقة في مقصورة القيادة، ويمكن للرؤية أن تتراجع إلى بضعة سنتيمترات مع انتشاره الكثيف، بالتالي، حتى لو وضعا الأقنعة فإن الاحتمال كبير أنهما لم يتمكنا من رؤية أي شيء، ويمكن أيضا لدرجات الحرارة أن ترتفع إلى حد كبير وبسرعة“.