Sunday , 27 September 2020
خبر عاجل
You are here: Home » Tag Archives: ولاية

Tag Archives: ولاية

Feed Subscription

مصر في ظل العسكر تحولت إلى جمهورية الخوف. . السبت 23 يناير. . 20 ألف شهيد ومعتقل سيناوي على يد “السيسي”

حرائر سيناءمصر في ظل العسكر تحولت إلى جمهورية الخوف. . السبت 23 يناير. . 20 ألف شهيد ومعتقل سيناوي على يد “السيسي

 

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

* سماع دوي انفجار يهز مدينة العريش

أكد شهود عيان، سماع دوي انفجار شديد هز مدينة العريش منذ قليل، أعقبه إطلاق نار كثيف على الطريق الساحلي للمدينة.

 

 

* جماعة الإخوان تعلن عن تعين 3 متحدثين رسميين من الداخل بينهم فتاة

اعلن المتحدث الرسمي باسم جماعة الاخوان المسلمين عن تعيين الجماعة 3 متحدثين من الداخل 

و اليكم نص التصريح الصحفي :

بسم الله الرحمن الرحيم

تعلن جماعة “الإخوان المسلمون” عن تعيين ثلاثة من الشباب كمتحدثين إعلاميين من داخل مصر وهم

1 – الآنسة إيمان محمود 

2- حسن صالح 

3- أحمد عاصم

سائلين الله أن يوفقهم وأن يجري الحق على ألسنتهم.

د. طلعت فهمي 

المتحدث الإعلامي باسم جماعة “الإخوان المسلمون

السبت 14 ربيع الآخر 1437 الموافق 23 يناير 2016

 

 

* ولاية سيناء” يتبنى استهداف آلية للجيش بعبوة ناسفة جنوب مدينة الشيخ زويد

ولاية سيناء” يتبنى استهداف آلية للجيش بعبوة ناسفة قرب كمين أبو رفاعي جنوب مدينة الشيخ زويد

 

 

* الإسماعيلية : امن الانقلاب يعتقل 6 أشخاص ويواصل الإخفاء القسري لثلاثة آخرين

شنت قوات أمن الانقلاب بالإسماعيلية عصر اليوم حملة مداهمات لمنازل العشرات من معارضي حكم العسكر بمراكز التل الكبير والقصاصين وعين غصين ومدينة الإسماعيلية.

أسفرت الحملة عن اعتقال ستة، منهم الشيخ صلاح الحداد للمرة الثانية والطالب إسلام اللاشي ليلحق بأبيه الذي اعتقل قبل عامين ونصف العام.

وفي ذات السياق تم اعتقال الشيخ محمد حسن عويس للمرة الثانية، مدير عام بشركة الكهرباء، مساء أمس وتم إخفاء نجله أحمد، طالب بكلية الطب جامعة الأزهر قسريا من ثلاثة وعشرين يوما، كما تم إخفاء قسري لكلا من: حجازي محمد موسي منذ سبعة أيام، وعبدالرحمن رأفت منذ شهر بمدينة الاسماعيلية.

كما أسفرت الحملة عن اعتقال حسام حسن سعادة، للمرة الثانية ليلحق بأبيه الذي أحيل للمحكمة العسكرية قبل عام ونصف العام، والشيخ علي سعد بمنطقة السعادات بمركز الإسماعيلية.

وواصلت قوات أمن الانقلاب بالإسماعيلية حملاتها ضد مناهضي حكم العسكر إذ اعتقلت معظم من سبق اعتقاله.

وفي منطقة سرابيوم تم اعتقال أسامة عباس، مدرس، وإبراهيم الشحات بعد خروهما بعدة أشهر من السجن، كما داهمت قوات الأمن منازل عدد من معارضي حكم العسكر بمناطق غزالة وأبوسلطان وفنارة قبل أن تعتقل أيمن عراقي، مدرس، ومحمود صابر، الموظف بالأوقاف.

 

 

* زعيم عصابة الانقلاب يهدد بتسريح 6 ملايين موظف بالقطاع الحكومي

قبل ساعات من حلول الذكرى الخامسة لثورة 25 يناير، الاثنين، هدَّد زعيم عصابة الانقلاب عبد الفتاح السيسي، السبت، بتسريح 6 ملايين موظف مصري يعولون نحو 25 مليون نسمة، مؤكدا أن مصر ليست في حاجة إليهم، وأنها تحتاج فقط إلى مليون موظف من 7 ملايين موظف موجودين حاليا.

جاء ذلك لدى تعليق السيسي على رفض برلمانه لقانون “الخدمة المدنية، الذي كان قد أصدره في مارس الماضي، قائلا: “قلت ثلاث حاجات قبل كده في الموضوع ده.. قلت: لدينا ما يقرب من 7 ملايين موظف.. يا ترى مصر محتاجة منهم كام؟“.

وأجاب خلال كلمته في احتفالية “عيد الشرطة” الـ 64 بأكاديمية الشرطة، السبت: “محتاجة مليون فقط”، واستدرك: “الستة ملايين موجودون معانا لأن وراءهم أسرا نحن حريصون عليها“.

وتعلل بالظروف الاقتصادية الصعبة، بالرغم من حصوله على دعم نقدي من الدول التي دعمت انقلابه بما يفوق الـ 30 مليار دولار.

 

 

* مداهمات واعتقالات لقوات أمن الانقلاب بالغربية

منذ فجر اليوم السبت وقبل الذكري الخامسة لثورة الخامس والعشرين من يناير بـ 48 ساعة وهناك تحركات كبيرة ومداهمات لمنازل مؤيدي الشرعية ورافضي الانقلاب بكل مراكز وقري محافظة الغربية بعد خروج الثوار بـ 12 فاعلية أمس الجمعة متحدين مدير أمن الانقلاب بالمحافظة والذي توعد الثوار في حالة نزول الشارع .

واسفرت حمالات المداهمات للمنازل وأماكن العمل والخطف من الشوارع الي اعتقال عدد كبير.
_
مركز قطور:
ـ مهندس/ عابدين صلاح
ـ سيف محمد مصباح
ـ محمد فريد
ـ ايمن عبد الفضيل
ـ رضا بركات
ــ حسن عبيدو
ـ حمادة عبد النافع
ـ رمضان شلبي ـ
د/ يوسف منصور
ـ احمد نجم
ـ الشيخ / رضوان ابو ضياء
.
عبد الحميد جاد
ـ_ مركز السنطة :
عبده عامر من مقر عمله
سامح الشافعي من منزله
صبحي المغاوري من مقر عمله
عز عبد الغفور من مقر عمله
ياسر بلتاجي من مقر عمله
وجدي حراز من مقر عمله
ياسر علي من مقر عمله
عبد الحميد رشادرشاد من مقر
جمال البهى اثناء عودته من عمله

وهناك انباء عن اعتقالات بالمحلة وكفر الزيات.

ومازالت الحملات والمداهمات مستمرة

 

 

* العفو الدولية”: “مصر في عهد السيسي تحولت إلى جمهورية الخوف

أكدت منظمة العفو الدولية أن مصر تحت حكم الجنرال عبدالفتاح السيسي تعاني من “أزمة حقوق إنسان ضخمة” بعد 5 سنوات على ثورة 25 يناير 2011 التي أسقطت الديكتاتور حسني مبارك.

جاء ذلك على لسان نائب رئيس برنامج الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في منظمة العفو الدولية سعيد بومدوحة مساء أمس الجمعة، مشددا أنه بعد 5 سنوات من إطاحة مبارك “أوصدت الأبواب فعلياً أمام الآمال التي انعقدت على ثورة 25 يناير لإطلاق عهد جديد من الإصلاحات واحترام حقوق الإنسان“.

بومدوحة يضيف أن المصريين يشهدون في الوقت الراهن “العودة إلى الدولة البوليسية”، مشيرا إلى أن “متظاهرين سلميين وسياسيين وصحافيين يدفعون ثمن حملة بلا هوادة ضد المعارضة المشروعة، تقوم بها الحكومة والقوى الأمنية“.

ويشير نائب رئيس برنامج الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في منظمة العفو الدولية كذلك إلى توقيف “عشرات الآلاف” وإلى أن السجون تزدحم بسجناء “فوق طاقتها“.

وقالت منظمة العفو الدولية إنه “تم توقيف قرابة 12 ألف شخص باسم محاربة الإرهاب خلال العام 2015 وحده، بينهم متظاهرون ونشطاء مناهضون للحكومة وصحافيون“.

وتتخذ انتهاكات حقوق الإنسان في مصر، بحسب المنظمة، أشكالا عدة بينها الحملة على المدافعين عن حقوق الإنسان وعلى المنظمات غير الحكومية قبل الذكرى الـ 5″ لانطلاق الثورة على مبارك.

المنظمة أشارت أيضاً إلى “تقارير كثيرة تتحدث عن “تعذيب وسوء معاملة للسجناء” وإلى “محاكمات غير عادلة على نطاق واسع أدت إلى صدور مئات من أحكام الإعدام فضلا عن توقيف الكثيرين من دون توجيه اتهامات رسمية لهم وبعضهم لسنوات عدة“.

وبين مظاهر أزمة حقوق الإنسان صدور “قوانين قمعية منها قانون التظاهر” في نهاية العام 2013 الذي يقيد حق التظاهر السلمي و”قانون لمكافحة الإرهاب صدر العام الماضي يعطي رئيس الدولة صلاحيات كبيرة لا ينبغي أن يتمتع بها عادة إلا عند فرض حالة الطوارئ في البلاد“.

 

 

* 20 ألف شهيد ومعتقل سيناوي على يد “السيسي

كشفت حركة نسائية في سيناء عن وصول حالات القتل خارج إطار القانون على يد قوات أمن السيسي من الجيش والشرطة بشمال سيناء إلى 1347 حالة، فضلاً عن أعتقال أكثر من 20 ألف مواطن ما بين (11906 حالة اعتقال تعسفي و9073 حالة اعتقال معلومة و2833 حالة اعتقال تحت بند الاشتباه).

كما أكدت حركة “نساء ضد الانقلاب بشمال سيناء” في بيان مصور بثته اليوم السبت بمناسبة الذكرى الخامسة لثورة يناير أن “جيش السيسي” هدم نحو 2577 منزلاً، كما هجرت “قوات السيسي” نحو 3856 أسرة سيناوية ما بين طفل وشاب وامراة وشيخ.

وأشار البيان إلى أنه تم حرق نحو 1853 عشة لسكان سيناء، وتدمير وحرق منقولات مادية خاصة بالمدنيين بلغت نحو 1967 ما بين (600 سيارة- 1367 دراجة بخارية)، بالإضافة إلى ردم 100 بئر وتجريف عشرات الافدنة من الزيتون والفاكهة.

وأعربت الحركة عن أملها أن تنجح الموجة الثورية الحاشدة في ربوع الوطن في إزالة الحكم العسكري الفاشي عن مصر، لتعود مؤسسات الدولة المنتخبة بشكل ديمقراطي يحقق لأبناء الوطن الواحد حياة كريمة.

وقالت الحركة: “لا شك أن ما تمر به مصرنا الغالية من محن وتحديات بل وانعكاسات كبرى تحت الحكم العسكري الفاشي أمر خطير ولكن ما تمر به سيناء الجريحة أشد خطورة وأبشع بكثير؛ فلم يكن في الحسبان أن تلغى مدينة كاملة من على وجه الأرض.. تهدم البيوت ويهجر الأهالي”.

وأكدت الحركة أن أهالي رفح المصرية الجريحة بات أهلها مابين مهجر ومطارد وشهيد وجريح واصبح في كل بيت غصه وألم”، وأن الشيخ زويد والعريش وبئر العبد ورمانة لم تعد أفضل حالا  من رفح ؛ حيث قامت قوات الجيش باعتقال عشوائي للمئات من خيرة شباب سيناء بل وصل الأمر إلى اعتقال إحدى السيدات بالشيخ زويد واخفائها قسرياً فلا يعلم مكانها حتي الآن .

 

* ولاية سيناء” يدعو الإخوان المسلمين إلى التخلي عن السلمية

دعا تنظيم ولاية سيناء من سمّاهم أنصار السلمية في مصر إلى التخلي عن هذا المنهج، واللجوء الى الانتفاضة المسلحة ضد النظام المصري.

وقبل يومين من حلول الذكرى الخامسة لثورة يناير 2011 بث التنظيم فيديو حمل عنوان “رسائل من أرض سيناء 2″، وجّه خلاله رسالة إلى جماعة الإخوان المسلمين وأنصارها، تحثهم على التخلي عن السلمية.

وقال أحد عناصر “ولاية سيناء” الذي بدا وجهه متخفياً في الفيديو: “ها هي السلمية المزعومة التي لم تقتل إلا أهلها، وها هي بالديمقراطية والعلمانية مدعومة، وقد بان عوارها لكل الناس، وإن الله سبحانه وتعالى اختار للناس القصاص وجعله الحياة، واختار الناس السلمية ولم تقتل إلا أهلها“.

وتساءل المتحدث مستنكراً: “ألم يكن طاغوت مصر السابق حسني مبارك عظة؟ وهل واقع الإخوان في أي مكان أقام دين وحكم شرعاً؟“.

وأضاف قائلاً: “ها هم الإخوان مرة أخرى في السجون، فأين هو فهم الواقع؟ أين هي الاستفادة من التجارب؟ فها هو طاغوت آخر في مصر خلفاً لمبارك”، في إشارة الى عبدالفتاح السيسي.

ودعا الإخوان الى الاستفادة من التجارب السابقة وإنقاذ أنفسهم قائلاً: “ندعوكم لتكفروا بالطاغوت باللسان والقلب واليد، وتنقذوا أنفسكم وتعيدوا لها كرامتها التي سُلبت، كما ندعوكم للقصاص لأبنائكم واسترداد أموالكم، وندعوكم لرفع السلاح في وجه الطاغوت والرد عن أعارضكم“.

وفي رسالة موجهة إلى كل مَن ينوي المشاركة في مسيرات “25 يناير”، قال المتحدث باسم “ولاية سيناء”: “اجعلوا شعارها (إن الحكم إلا لله)، واطلبوا الشهادة، واسعوا للنصر، ولا تغفلوا، واستفيدوا من أخطائكم ولا تكرروها“.

 

 

* لماذا يخشى النظام المصري ذكرى الثورة لهذا الحد ؟

فيما يبدو أن ذكرى ثورة الخامس والعشرين من يناير باتت تُشكل كابوسًا للنظام المصري الحالي لا سيما الأجهزة الأمنية داخله، حيث تزداد وتيرة الإجراءات الأمنية الاحترازية التي تعتمد على الشك في كل أحد وكل شيء، تحسبًا لتكرار سيناريو 25 يناير 2011 وبالتحديد اليوم الأصعب في تاريخ هذه الأجهزة يوم 28 يناير.

حالة من الفزع واضحة على أذرع النظام الأمنية والاستخباراتية وتعكسها الحالة الإعلامية المؤيدة للنظام بضراوة والمحذرة من عواقب الخروج للتظاهرات في ذكرى الثورة، بالرغم من خفوت دعوات التظاهر في هذه الذكرى على عكس السنوات الماضية التي ربما كانت دعوات التظاهر فيها لإسقاط النظام أكثر نشاطًا وحدة.

 

أجواء ما قبل يناير 2011

حاول بعض المتابعين للشأن المصري إيجاد تبريرات لهذه الحالة التي تزداد أعراضها كلما اقترب يوم الخامس والعشرين من يناير، إلا أن غالبيتهم أكدوا أن النظام مدرك لفشله على الصعيد الداخلي، ومدرك أيضًا لمدى احتقان فئة الشباب في المجتمع بسبب ممارسات النظام القمعية التي استهدفت المجموعات الشبابية المختلفة ذات الطابع السياسي وغير السياسي، وهي الفئة الأكثر خطورة من وجهة نظر النظام المصري، حيث كان لها الدور الأكبر في تحريك ثورة 25 يناير.

هذه الحالة تستدعي تذكر أجواء ما قبل يناير 2011، من فشل سياسي للنظام ظهرت كبرى تجلياته ببرلمان صُنع في أروقة الحزب الحاكم منع أي صوت معارض من المشاركة فيه، حيث تأتي المقارنة بينه وبين البرلمان الحالي الذي صُنع في أروقة المخابرات العامة مع نفس حالة المنع من مشاركة أي تيار معارض حقيقي داخله.

أما على الصعيد الاقتصادي فقد فشل النظام في الوفاء بوعوده الاقتصادية البراقة التي أطلقها دونما حساب، مع ازدياد حالة التدهور الاقتصادي والغلاء المعيشي الذي يطال المواطن يومًا بعد يوم.

هذا المواطن الذي أصبحت سلواه الوحيدة هي محاولة تصديق دعاية النظام حول ضرورة الصبر لمحاربة الإرهاب الذي أصبح غير محتمل، وهي حالة لا تختلف في ذاتها عن الحالة التي مرت بها مصر قبيل الثورة من تفشي للفساد ومافيا رجال الأعمال التي سيطرت على الثروات وتركت المواطن يقاسي ويلات الأعباء المعيشية.

الوضع الحقوقي في مصر لا يختلف كثيرًا عن مثيله قبيل يناير الأول بل أن هذا الوضع بشهادة نشطاء كُثر هو أشد سوءًا من ذي قبل، حيث تعج السجون المصرية بقرابة 50 ألف معتقل سياسي من تيارات مختلفة معارضة للنظام، فيما تشتد وتيرة القمع والتنكيل بالمعارضين بمنعهم من التظاهر واستخدام العنف ضد كل من تسول له نفسه بممارسة هذا الحق الذي منع بقانون فصله النظام.

 

انتقالًا إلى التعذيب الممنهج الذي تمارسه قوات الشرطة على المعارضة، وازدياد حالات الاختفاء القسري في صفوف الشباب، ما يجعل الوضع مهيأ تمامًا لأي هبة شعبية وهو ما يدركه النظام بشكل جيد، بل ويستعد له مستدعيًا أجواء ما قبل 25 يناير 2011، ولكن هذه المرة تظهر محاولة تلافي الانفجار.

 

استعدادات تنم عن فزع

بشكل يومي منذ قرابة الشهرين ومع اقتراب ذكرى الثورة المصرية الخامسة، ولا يكف النشطاء ووسائل الإعلام عن تدوال أنباء عن إجراءات احترازية يتخذها النظام قبيل 25 يناير، سواء بالتحذيرات من التظاهر، أو بإعلان خطط تأمين وخطط بديلة، مداهمات واعتقالات شبه يومية تستهدف أي تجمع معارض.

حيث أعلنت وزارة الداخلية عن خطة أمنية وضعت استعدادًا لـ25 يناير، تم من خلالها رصد عناصر معارضة داخل دائرة الاشتباه، كما تم إجراء مسح بشركات القطاع العام والقطاع الخاص، لرصد أي من العناصر المعارضة المطلوب أمنيًا.

أما الواقع الميداني في مصر فقد شهد انتشار مكثف للأكمنة والحواجز الأمنية في شوارع المدن والمحافظات، مع الإعلان عن تركيب أكثر من 2000 كاميرا للمراقبة بمحطات مترو الأنفاق والأماكن العامة.

كما رفعت وزارة الداخلية المصرية من حالة التأهب وشنت عدة حملات اعتقالات في صفوف المعارضين على مستوى الجمهورية، أسفرت عن اعتقال 700 شخص من عدة محافظات في ساعات قليلة، وحتى هذه اللحظة تجري عمليات مداهمات لمنازل نشطاء ومعارضين من عدة تيارات شاركت في ثورة 25 يناير، ومن ثم القبض عليهم وتحويلهم إلى محاكمات بعدة تهم أبرزها تشكيل تنظيم يسمى حركة 25 يناير“.

ومن جملة مظاهر الفزع لدى النظام أن وزارة الداخلية أعلنت أيضًا عن اقتحام آلاف الشقق السكنية في منطقة وسط البلد في القاهرة، وسألت سكانها عن حسابات “فيس بوك” الخاصة بهم، ويأتي هذا الإجراء تحسبًا لاستخدام التجمعات الشبابية المعارضة لمساكن بالقرب من ميدان التحرير لإدارة الحراك على الأرض مثلما حدث إبان الثورة في العام 2011.

وفي نفس الاتجاه قامت وزارة الأوقاف المصرية بتحديد موضوعات خطبة الجمعة منذ أسبوعين بعنوان “حرمة التظاهر يوم 25 يناير، استنادًا لفتوى تصف التظاهر بأنه جريمة ودعوات لتخريب الدولة.

هذا الفزع الذي أصاب الدولة ونظامها ليس في القواعد فقط وإنما في الرأس أيضًا، حيث عقد عبدالفتاح السيسي عدة اجتماعات مع الأجهزة الأمنية المختلفة، من بينها اجتماع عُقد بمقر المخابرات العامة، واجتماع آخر أُعلن عنه مع مجلس الدفاع الوطني، وبعض القيادات الأمنية الكبرى، وذلك خلال أقل من أسبوعين.

هذا وقد تحدثت صحفة “الشروق” المصرية عن عقد السيسي اجتماعًا موسعًا “غير معلن”، مع مستشارين وقيادات أمنية عليا لمراجعة ما أسمته “خطة تأمين ذكية” للبلاد في ذكرى 25 يناير.

 

شحن لأدوات القمع قبيل ذكرى الثورة

مع ظهور أنباء الاستعداد من قِبل وزارة الداخلية لذكرى الثورة بخطط أمنية موسعة، بدأت عملية شحن الجنود وأمناء الشرطة والضباط قبيل هذه الذكرى التي تحمل مأساة لعناصر الشرطة المصرية التي انسحبت من كافة شوارع مصر يوم 28 من يناير بعد مواجهات عدة مع المتظاهرين ما أحدث بعدها “فراغ أمني” في البلاد استمر لشهور.

حيث تحدثت مصادر أمنية داخلية عن بدء شحن الجنود وأمناء الشرطة الأكثر تعاملًا مع التظاهرات لحثهم على عدم السماح بتكرار حالة 28 يناير مرة أخرى، عبر مزيد من التصعيد في المواجهة العنيفة إذا استلزم الأمر مع أي دعوات للتظاهر في ذلك اليوم.

بينما يبرز تخوف آخر يستدعي هذا الشحن هو سيناريو الفوضى الذي يقلق القيادات الأمنية في مصر، حيث تطورت احتمالية دخول مصر في هذا السيناريو منذ انقلاب الثالث من يوليو وكثرة المواجهات بين المناهضين للانقلاب والأجهزة الأمنية، حيث تسود حالة من الكر والفر بين المتظاهرين وعناصر الشرطة في أكثر من جبهة بطريقة عشوائية، وهو ما يؤهل لحدوث نوع من الفوضى تعتمد الأجهزة الأمنية على العنف الشديد والدموية في المواجهات للسيطرة عليه.

 

هلع غير مبرر    

كل هذا الهلع من جانب النظام في الواقع ليس له أصداء لدى المعسكر الآخر من المعارضين، حيث تبدو المعارضة المصرية أكثر تفتتًا من ذي قبل في هذه الذكرى، مع انعدام أي دعوات شعبية حقيقية للنزول للتظاهر في الخامس والعشرين من يناير.

إذ تخرج هذه الدعوات عن فصيل معارض منشغل بمعاركه الداخلية الإخوان المسلمين”، وهو ما سيؤثر بالطبع على تأثير هذه التظاهرات، المتوقع أن تخرج في المناطق ذات الثقل التنظيمي للإخوان، ولكنها ستكون بعيدة عن قلب العاصمة القاهرة بسبب تشديد القبضة الأمنية.

بينما ترى تيارات شبابية أخرى ضرورة تأجيل المواجهة غير المحسوبة مع النظام في هذه الحالة، لحين صناعة قاعدة شعبية تحتضن التحركات المعارضة ضد النظام.

من بين وجهتي النظر داخل معسكر المعارضة تضعف فكرة التظاهرات لإسقاط النظام، ولكن ما زالت هواجس 25 يناير تسيطر على العقلية الأمنية في مصر، نظرًا لرصد أسباب السخط الشعبي من قِبل أجهزة النظام المعلوماتية، وتلك الإجراءات ربما يرى النظام فيها مناعة من تحول هذا السخط الشعبي المكتوم إلى انفجار من خلال تحركات للمعارضة بصورة عشوائية.

وتبقى من أهم أسباب هذه التحركات الأمنية هي حالة المواجهة بين مكونات الحكم في النظام المصري الحالي من جانب وثورة الخامس والعشرين من يناير بكل تجلياتها وتاريخها من جانب آخر، إذ دأبت أجنحة النظام على الهجوم على 25 يناير بصورة غير مسبوقة في كل محفل متاح، وهي ظاهرة طبيعية لما مثلته 25 يناير من حراك ثار ضد هذه الأجنحة وكاد أن يقتلعها من جذور الحكم في مصر.

 

 

 

* دعوات متصاعدة للمشاركة في ذكرى الثورة تربك النظام

لا تزال الأهداف التي نزل لأجلها المصريون إلى الشوارع في 25 يناير/ كانون الثاني 2011، غير محققة بعد خمس سنوات على الثورة، وهو ما دفع العديد من المجموعات إلى الدعوة للمشاركة بكثافة في إحياء الذكرى.

فقد أعلنت مجموعة من الحركات الشبابية من القوى الثورية، مشاركتها بالنزول إلى الشوارع والميادين يوم الإثنين 25 الحالي، ومن بينها طلاب ضد الانقلاب، ومجموعة اللقاء المصري، والمجلس الثوري المصري، والتحالف الوطني لدعم الشرعية، واللجنة التنسيقية لانتفاضة السجون، والمجموعة المصرية لاستعادة ثروات الشعب المنهوبة، وحركة تحرر، فضلاً عن التنظيمات السياسية الثورية، مثل 6 إبريل، ومصر القوية، والاشتراكيين الثوريين، وجبهة ثوار. وعلّلت تلك القوى مشاركتها بأن الثورة لم تحقق مطالبها حتى اللحظة الحالية، التي من بينها عدم محاسبة قتلة المتظاهرين، فضلاً عن استمرار أزمات الكهرباء، والغاز، وارتفاع الأسعار، بالإضافة إلى الإخفاء القسري للنشطاء وقتل المواطنين في السجون.

 

وتصاعدت في الأيام الأخيرة الدعوات المطالبة بالنزول والتظاهر في 25 الحالي، وأطلق نشطاء على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوكحملة تطالب بالنزول إلى الميادين العامة والشوارع الرئيسية تحت عنوان انزل… كمّل ثورتك”. وتجاوب كثير من المواطنين والقوى الثورية مع تلك الحملة لتحقيق مطالب ثورة يناير المتمثلة في “العيش والحرية والعدالة الاجتماعية”، وإخراج مصر من ظلمات الديكتاتورية إلى نور الديمقراطية.

 

ويتوقع مراقبون أن تكون الذكرى الخامسة لثورة يناير مختلفة عن السنوات الماضية، بسبب الإخفاقات الحكومية المتكررة في الكثير من المشاريع، فضلاً عن الوضع الاقتصادي المتدهور في البلاد.

 

وتُرصد حالة من الخوف والقلق من جانب الأجهزة الأمنية المصرية، في ظل تصاعد حدة مطالب بعض القوى في النزول إلى الشوارع والميادين للمطالبة بحقوقها التي ترى أنها مشروعة. وتُجرى اجتماعات على مدار الساعة داخل أروقة وزارة الداخلية بمختلف قطاعاتها، للتنسيق في كيفية وضع الخطط بالتنسيق مع قوات الجيش لمواجهة تلك التظاهرات والمسيرات المتوقعة. وأمام ذلك ظهرت العديد من التهديدات من قبل النظام بالقتل والاعتقال لكل من يشارك في هذه التظاهرات، كما أظهرت قوات الشرطة والجيش قبضة أمنية مشددة خلال الساعات الماضية، بتشديد الإجراءات في المناطق التي يُتوقّع خروج احتجاجات فيها، خصوصاً منطقة وسط القاهرة، وميدان التحرير الذي كان شاهداً على إسقاط نظام مبارك منذ خمس سنوات عندما احتضن الملايين الغاضبة على حكمه.

 

وكان لافتاً خلال الساعات الماضية انتشار عناصر من القوات المسلحة بجانب الشرطة في شوارع القاهرة وباقي المناطق المصرية، استعداداً للذكرى الخامسة لثورة يناير، وهو ما يعكس مدى تخوّف الحكومة الحالية من يوم الاثنين واحتمالات انفجار الوضع وخروج احتجاجات واسعة.

 

فيما كانت الأيام الماضية قد شهدت إجراءات تندرج تحت بند تهدئة الأجواء من خلال إخلاء سبيل المصورة إسراء الطويل، وقبلها بأيام الإفراج عن 51 من أبناء سيناء الذين كانوا معتقلين والذين كانوا في عداد المختفين قسرياً، كدفعة أولى يُفترض أن يتبعها الإفراج عن ثلاثين آخرين. كما تم الإعلان عن السماح بزيارات للمسجونين في سجن العقرب، بعد أشهر من منع الزيارات أو إدخال الأدوية والملابس والطعام لهم. وأجرت وزارة الداخلية حركة تنقلات في صفوف القيادات اعتمدها وزير الداخلية مجدي عبد الغفار، وكان أهم ما فيها هو تغيير رئيس ونائب رئيس قطاع الأمن الوطني.

 

ويرى أحد النشطاء، مفضّلاً عدم ذكر اسمه، أن كل أركان ومفاصل الدولة المصرية تحوّلت إلى بوليسية للسيطرة على كل شيء، حتى أن 95 في المائة من الإعلام أصبح موحّداً خلف النظام، ولكن “لا يوجد شيء نبكي عليه، لذلك قررنا النزول حتى لو أدى ذلك لقتلنا أو اعتقالنا”. ويشير إلى أن ذكرى الثورة تختلف هذه المرة في الحشد والإصرار على النزول عن باقي المرات الأخرى، وهو ما لمسته الحكومة المصرية ممثلة في الأجهزة الأمنية، موضحاً أن “النزول سيكون شعبياً، لكون أن النظام تآكل، وانعدام الثقة فيه يتزايد، بسبب تدهور الأوضاع الاقتصادية وتزايد قمع الشرطة”، متوقّعاً “خروج الآلاف من الشباب، لأن كثرة الأعداد هي التي ستحمي المتظاهرين من عنف الشرطة المحتمل“.

 

ويرى الناشط نفسه أن النظام “مرعوب” وأن الدعوات للنزول إلى الشارع تُشكّل أزمة حقيقية للنظام وأركانه، معتبراً أن ما قام به من الإفراج عن عدد من المسجونين هو للكسب الشعبي، فيما يقوم في المقابل بحبس العشرات يومياً، وهو ما زاد السخط الشعبي.

 

السيسي الخائن وحكومته يسمحان لمتخصصين روس بالمشاركة في تفتيش المطارات .. الثلاثاء 24 نوفمبر. . انتخابات العسكر تكتب شهادة وفاة حزب”النور”

حزب اللمباتالسيسي الخائن وحكومته يسمحان لمتخصصين روس بالمشاركة في تفتيش المطارات .. الثلاثاء 24 نوفمبر. . انتخابات العسكر تكتب شهادة وفاة حزب”النور

 

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

*ولاية سيناء” يتبنى تفجير آلية للجيش جنوب مدينة العريش

 

*ارتفاع عدد وفيات انفجار العريش إلى 11 شخصاً بينهم 2 من القضاة

 

 

*ننشر بيان القيادة العامة للقوات المسلحة بشأن حادث العريش

كشف المتحدث العسكري العميد محمد سمير ملابسات الحادث  الذي وقع صباح اليوم الثلاثاء في محيط فندق “سويس إن” بالعريش، وأسفر عن مقتل مستشار واثنين من المجندين وإصابة 14 آخرين.

قال العميد محمد سمير: قام عنصر تكفيرى يستقل عربة ملاكى فيرنا بالاقتراب من فندق(سويس إن ) بمدينة العريش والذى تقيم به اللجنة القضائية المشرفة على الانتخابات البرلمانية.

وأضاف بقوله “فور اقتراب العربة المخخة من الفندق نجحت عناصر التأمين من القوات المسلحة والشرطة المدنية فى سرعة التعامل والتصدى للعربة المخخة ومنعها من الإقتراب من الفندق، مما أدى إلى إنفجار العربة ومقتل الانتحارى.

وخلال عمليات الانتشار الأمنى والتعامل مع العربة المفخخة، تمكن عنصر تكفيرى يحمل حزاماً ناسفاً من التسلل إلى غرفة تجهيز الطعام بالفندق وتفجير نفسه وتسلل عنصر ثالث إلى أحد غرف الفندق وأطلق النيران العشوائية مما أدى إلى إستشهاد أحد القضاة.

وقد أسفرت الحصية الأولية لهذا الحادث عن مقتل العناصر التكفيرية المشاركة فى هذا العمل الإرهابى ومقتل (2) جندى شرطة مدنية وقاضى وإصابة (12) آخرين من عناصر الشرطة المدنية والقوات المسلحة والمدنيين نتيجة إنفجار العربة المخخة وتفجير الحزام الناسف.

وأشار المتحدث العسكري إلى أن استمرار عمليات البحث الأمنى لملاحقة العناصر الإجرامية الإرهابية المتورطة فى التخطيط لارتكاب هذا الحادث وتقديم كافة أشكال الرعاية الصحية للمصابين.

 

 

*ليست المرة الأولى: كيف يستهدف تنظيم ولاية سيناء القضاة في مصر؟

أعلن تنظيم الدولة الإسلامية في مصر المعروف إعلاميًا باسم “ولاية سيناء” مسؤوليته عن تفجير فندق بمدينة العريش، مركز محافظة شمال سيناء(شمالي شرق)، والذي راح ضحيته قاضيان وثلاثة من رجال الشرطة، فيما أصيب نحو 14 آخرين، وأوضح التنظيم من خلال وكالة “أعماق” التابعة له: “مقتل وإصابة عدد من القضاة المصريين في هجوم استشهادي وانغماسي استهدف فندق السويس في مدينة العريش المصرية“.

إذ وقع تفجير في فندق بمدينة العريش، صباح اليوم الثلاثاء، عقب انفجار سيارة مفخخة استهدفته، حيث قال بيان للتنظيم أن عنصرًا من التنظيم قاد سيارة مفخخة نحو قوة تأمين الفندق، فيما تبعه آخر ليقتحم مقر القضاة بسلاحه الآلي، وقام الثاني بقتل بعضهم بسلاحه ثم قام بتفجير حزامه الناسف في وسطهم ما تسبب في مقتل وإصابة الكثير منهم، هذا واعتبر التنظيم هذه العملية ردًا على اعتقال “جيش الردة المصري للنساء المسلمات وإهانتهمن في حواجز الجيش، بحسب بيان أصدره.

الموقع المتخصص في رصد أنشطة الجماعات الجهادية، موقع “سايت” الأميركي، نشر صورًا لاثنين من عناصر التنظيم الناشطين، اللذين قال التنظيم نقلًا عن حسابات تابعة لولاية سيناء على مواقع التواصل الاجتماعي عنهما أنهما منفذا العملية التفجيرية.

بيما قالت قوات الأمن أنها أحبطت محاولة “إرهابية” لتفجير سيارة مفخخة أمام فندق إقامة القضاة في العريش، وبحسب بيان المتحدث العسكري فإن قوات الأمن تعاملت مع السيارة أثناء محاولة تفجير الفندق، ونتج عن ذلك بعض الخسائر، وتابع البيان الرسمي قوله: “فيما قام مسلّحان آخران بالهجوم بأسلحة آلية على المتواجدين داخل الفندق بع أن تسللا إليه“.

ويتزامن الإنفجار مع انتهاء الجولة الثانية والأخيرة من الانتخابات البرلمانية في مصر التي كانت تجرى في 13 محافظة متبقية من بينها شبه جزيرة سيناء التي سافر إليها عدد من القضاة للإشراف على الانتخابات، حيث أعلنت وزارة العدل عن وفاة قاض يُدعى عمرو مصطفى حسني، بعد الإعلان في وقت سابق، عن وفاة المستشار عمر محمد حماد، وكيل مجلس الدولة في هذا التفجير.

 كانت مصادر أمنية مصرية قد أكدت الخبر موضحةً أن سيارة مفخخة انفجرت بمحيط فندق (سويس إن) بالعريش، حيث كان يمكث عدد من القضاة وقتها عدد من القضاة الذي كانوا يشرفون على لجان انتخابية، وأعلنت المصادر ذاتها أن التفجير تسبب في مقتل أمين شرطة ومجندين آخرين وقاضيان، بالإضافة إلى الانتحاري الذي تناثرت جثته في المكان، كما أوضح إصابة 10 من رجال الشرطة وآخران مدنيان تصادف وجودهم بالمكان وقت الانفجار..

الانفجار كان كبيرًا إذ أنه أحدث دمارًا هائلًا بالفندق حيث دُمرت واجهته الرئيسية، فيما عرضت قناة “سي بي سي إكسترا” لقطات من حادث التفجير.

هذا وقد فرضت قوات الأمن طوقًا أمنيًا حول مكان الإنفجار، وقامت كذلك بتمشيط المنطقة للبحث عن مشتبه بهم في تنفيذ الحادث، فيما تم نقل المصابين إلى مستشفى العريش العسكري بسيارات الإسعاف، فيما أمر النائب العام المستشار نبيل صادق، بفتح تحقيق في الحادث.

الحادث تم رغم الانتشار الأمني المكثف التي تفرضه قوات الجيش والشرطة المصرية على شبه الجزيرة المصرية، والتي تشن حملات عسكرية موسعة بشكل مستمر ضد من تسميهم إرهابيين”، متهمةً إياهم باستهداف عناصر الجيش والشرطة، وذلك منذ سبتمبر من العام 2013.

التنظيم ذاته أعلن في وقت سابق مسؤوليته عن إسقاط الطائرة الروسية التي سقطت في سيناء أواخر الشهر الماضي، وخلفت أكثر من 200 قتيلًا، كما أن التنظيم شن كثير من الهجمات ضد كمائن للجيش والشرطة، أبرزها في التنظيم والقوة تمت مطلع يوليو الماضي حيث قام التنظيم بسلسلة هجمات منسقة ضد 15 موقعًا أمنيًا وعسكريًا، أوقعت عشرات من أفراد الجيش بين قتلى وجرحى، وآخرى محاولات لاغتيال وزير الداخلية السابق محمد إبراهيم، وكذلك النائب العام السابق هشام بركات.

تعجب متابعون من قدرة منفذي العملية في جمع المعلومات  حول مكان إقامة القضاة، وكذلك خريطة الفندق، وأن الأمر كان مخططًا له بعناية شديدة، فأثبت التفجير قدرة التنظيم الكبرى في تطوير الخطط لتناسب ديناميكيات السلطة، وهذا الأمر قد يزيد من قوة التنظيم بشكل كبير وخطير.

فيما يرى آخرون أن الحادث مدبر من النظام نفسه، فالقاضي عمر حماد، أحد القاضيين الذين تم قتلهم خلال التفجير، هو قاضٍ بمحكمة القضاء الإداري، كان قد أكد مؤخرًا باعتبار كل القوانين الصادرة عن عبدالفتاح السيسي قرارات إدارية وليست قوانين، وأنها قابلة للإلغاء بما فيها قانون التظاهر الذي يحاسب بسببه آلاف من معارضي السلطة، وذلك خلال توصيته في تقرير المفوضين، وذلك معناه أن هذا الاقتراح لو تم إقراره فإنه سيتسبب في إبطال أحكام قضائية صدرت ضد معارضين بالآلاف في قضايا جنائية وآخروى بدوائر الإرهاب.

كما أن القاضي ذاته له بعض القرارات يمكن اعتبارها مناهضة لفساد رؤس النظام ورجال الأعمال، إذ أوصى ببطلان عقود خصخصة العديد من شركات القطاع العام لتضمنها جرائم تعدٍ على المال العام، كما أوضى في  مارس الماضي فيه بإرساء مبدأ جديد مفاده عدم صلاحية خريجى التعليم المفتوح فى مجال القانون للتعيين بالقضاء، وفي منتصف 2012، أوصى بإصدار حكم نهائى ببطلان عقد “مدينتي” الجديد، وألزم كذلك بإعادة تقييم المساحة التى لم يتم حجزها أو التعاقد عليها من أرض المشروع.

 

* مخبر بقسم المنتزة تاني يعتدي على المعتقل “نادر فتوح” ويتركه بين الحياة والموت

قال نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي أن المواطن السكندري “نادر فتوحالمعتقل منذ عامين على خلفية معارضته للانقلاب العسكري، يرقد بين الحياة والموت بقسم المنتزة تاني بعد تعرضه للضرب المبرح على يد أحد مخبري القسم صباح اليوم.

وأصيب نادر إثر ذلك الاعتداء بكسر في الحوض ونزيف حاد، مما أفقده القدرة على الحركة والنطق.

كان نادر قد اعتقل منذ عامين ولفقت له العديد من القضايا حصل في اثنين منها على البراءة، بينما حصل في عدة قضايا أخرى على اخلاء سبيل بكفالة مالية، ورغم ذلك لفقت قوات أمن الانقلاب قضية جديدة له بقسم “مينا البصل“.

وأكد أحد أصدقاء نادر أن ضابط بأمن الدولة توعد نادر بالبقاء في السجن إن لم يعمل تحت إمرتهم، قائلا: “يا تشتغل معانا يا إما مش هتشوف النور مرة تانية“.

فيما دشن أصدقاء نادر هاشتاج على مواقع التواصل الاجتماعي تحت عنوان “أنقذوا نادر فتوح“.

يذكر أن نادر متزوج ويعول طفلتين.

 

* 70 ألف مريض نفسي و92 ألف مدمن سنة أولى سيسي

كشف الدكتور هشام رامي، الأمين العام للصحة النفسية، أن عدد حالات الدخول لمختلف الأمراض إلى المستشفيات في الفترة ما بين يوليو 2014 وحتى يونيو 2015 خلال عام، حوالي 70 ألف مواطن.

وقال رامي، في تصريحات صحفية، اليوم الثلاثاء: إن عدد من تردد علي العيادات الخارجية للبالغين بلغ حوالي 332599 مريضًا، بينما تردد على عيادات الأطفال 25227 وعيادات المراهقين 29297 وبلغ عدد حالات المسنين 14669مريضًا، ووصل عدد المترددين على عيادات الإدمان إلى 92174 منهم 1620 حالة بين الأطفال والمراهقين.

يأتي هذا في ظل انشغال أمن الانقلاب بالأمن السياسي وملاحقة رافضي حكم العسكر عن القيام بدورها الجوهري بالتصدي للجريمة بمختلف أنواعها، فضلاً عن عدم وجود رقابة على ما يبث في الأفلام والمسلسلات مشاهد تشجع على التدخين والإدمان.

 

*فورين بوليسي”: انتخابات العسكر تكتب شهادة وفاة حزب”النور

أكدت مجلة “فورين بوليسي” الأمريكية أن انتخابات “برلمان العسكر” كشفت التراجع الكبير في شعبية حزب النور السلفي، مقارنة بما كانت عليه في انتخابات “برلمان الثورة” في عام 2012 والتي حصد فيها حوالي 25% من المقاعد.

وقال كل من إيملي كرين لين ونيكولاس لين، في تقرير نشرته مجلة “فورين بوليسي”، إن نتائج المرحلتين الأولى والثانية من انتخابات هذا العام أظهرت أن ساعة التميز السياسي لحزب النور قد انتهت، مشيرًا إلى أن توقعات حزب النور في الانتخابات كانت منخفضة، ولكنه دخل الانتخابات على أمل الاحتفاظ بالإسكندرية، وكان مخطئًا، فمع أنه نافس على 102 مقعد، إلا أنه لم يربح سوى 10 مقاعد.

وينقل التقرير عن مسئول لجنة الشؤون الخارجية في حزب النور عمرو مكي، قوله: “ما حدث كان أسوأ مما توقعنا، “وكنا نتوقع بالفوز في الإسكندرية”، مشيرًا إلى أن الحزب كان سريعًا بإلقاء اللوم على القوانين الانتخابية غير النزيهة وعلى المسئولين الفاسدين، فيما نقلت عن أستاذ العلوم السياسية في الجامعة الأمريكية والزميل السابق في مؤسسة كارنيجي أشرف الشريف، قوله: “خسروا لأن القاعدة الانتخابية السلفية لم تنتخب حزب النور“.

ويضيف التقرير أن الحزب لم يخسر في الجولة الأولى فقط، ولم يخسر دعم الدولة فقط، بل ودعم الحركة الإسلامية، وأكثر من هذا خسر دعم القطاع المعتدل من المسلمين، مشيرًا إلى أن الحزب حاول مصادقة الدولة العلمانية، وتمثيل المصالح المتنوعة لمجتمع الإسلاميين المصري، إلا أنه فشل في كلتا الحالتين.

 

* فضيحة..شركة «صهيونية» تشيد المترو الثالث

قدم المهندس العمراني “عمرو رءوف” -صاحب الدعوى المرفوعة ضد وزارة النقل ومجلس وزراء الانقلاب، بسبب الأخطاء الفنية في الخط الثالث للمترو- بلاغا جديدا يتهم فيه “شريف إسماعيل” ووزير النقل “سعد الجيوشي”، بالتعاقد مع شركة “ألستوم” الصهيونية التي تبني سد النهضة الإثيوبي، وتمثل تهديدًا للأمن القومي المصري وإهدار 24 مليار جنيه.
وجاء في البلاغ أن “شركة “ألستوم” تساعد إثيوبيا حاليا في بناء سد النهضة بتوريد توربينات قدرتها 375 ميجاوات وثمانية مولدات في المرحلة الأولى للمشروع، كما تنفذ أعمالا هندسية وأعمال منشآت توليد طاقة بالمشروع، وتقوم الشركة -حسب البيان- بمساعدة الاحتلال الإسرائيلي على ضم القدس الشرقية من خلال قيامها بإنشاء وتشغيل شبكة ترام القدس -8 خطوط- التي تربط المستوطنات المبنية في الضفة الغربية بالقدس“.
وأضاف أن الشركة المذكورة قامت سابقا بتعديلات في توربينات السد العالي نتج عنها حدوث اهتزازات بجسم السد تصل إلى 3,50 بمقياس ريختر للزلازل مما نتج عنه اهتزازات في شروخ بجسم السد.
وأشار البلاغ إلى أن السلطات الأمريكية قامت بفرض غرامات ضد الشركة مقدارها 772 مليون دولار مقابل تسوية اتهامات قضائية متعلقة برشاوى تم تقديمها لمسئولين حكوميين للفوز بعقود في عدة دول منها مصر.

 

 

* شركة طيران بريطانية تلغي رحلاتها إلى شرم الشيخ حتى 6 يناير

أعلنت شركة الطيران البريطانية “إيزيجت، اليوم الثلاثاء، إلغاء كافة رحلاتها من وإلى مدينة شرم الشيخ بمحافظة جنوب سيناء، حتى السادس من يناير المقبل، علي إثر حادث إسقاط الطائرة الروسية في سيناء، نهاية أكتوبر الشهر الماضي.

وقالت شركة الطيران، في بيانٍ لها: “حرصًا على اعتماد الشفافية مع المسافرين خلال فترة أعياد نهاية السنة ستلغي شركة إيزيجت كافة رحلاتها من وإلى شرم الشيخ حتى السادس من يناير 2016 وستعطي المسافرين خيارات بين تسديد قيمة بطاقة السفر بالكامل أو الحصول على قسيمة شراء أو القيام بحجز جديد على رحلة أخرى“.

وأضاف البيان: “بعد مباحثات مع وزارة النقل البريطانية اتخذت إيزيجيت قرار إلغاء كافة رحلاتها بين بريطانيا وشرم الشيخ بعد الرابع من نوفمبر الجاري ولن تستأنفها طالما لم تغير الحكومة توصياتها“.

وأوضحت متحدثة باسم الشركة أن هذا الإلغاء يشمل كافة رحلاتها من شرم الشيخ إلى المطارات البريطانية الأربعة “جاتويك ولوتون وستانستد ومانشستر” ومطار مالبينسا في ميلانو بإيطاليا“.

 

 

* هروب 3 شركات صينية من مصر بسبب فشل حكومة الانقلاب

قررت 3 شركات صينية كبرى الخروج من سوق الاستثمار في مصر بعد تراجع حكومة الانقلاب عن تطبيق حوافز الاستثمار على منطقة غرب السويس للتنمية “تيدا”، والتي ضمتها مؤخرًا لفنكوش تنمية قناة السويس.

وترفض الشركات الثلاث استكمال مشروعات لإنتاج الزجاج والمعدات الكهربائية والمعدنية، تصل تكلفتها نحو المليار دولار، بعد أن ألغت حكومة الانقلاب مميزات حوافز الاستثمار وتأجيل الضرائب على المشروعات، رغم حصول تلك المشروعات على موافقات سابقة، قبل تعديل قانون التنمية بمنطقة قناة السويس.

وطالب حسين صبور رئيس جمعية رجال الأعمال المصريين حكومة الانقلاب بالالتزام بالقوانين والاتفاقات التي تضعها مع الشركات الأجنبية، وبخاصة الصين، للحفاظ على سمعة الاستثمار في مصر، وتشجيع المستثمرين المصريين والأجانب على العمل في مصر.

وأضاف “ًصبور”: “نريد أن يطمئن المستثمر على أن مصر تتمتع باستقرار تشريعي وإلا سيهرب للدول التي تنافسنا في المنطقة وعلى رأسها الإمارات وإثيوبيا، اللتان تمنحان المستثمرين تسهيلات واسعة في وتعينهما في إنهاء الإجراءات وتخصيص الأراضي، وحوافز الاستثمار وتوفير العملة الصعبة، وتحويل الأرباح للخارج بالعملات الصعبة

 

 

* مصر تفقد سيادتها ..السيسي الخائن وحكومته يسمحان لمتخصصين روس بالمشاركة في تفتيشات المطارات

أكد نائب رئيس الوزراء الروسي أركادي دفوركوفيتش، أنّ روسيا اتفقت مع حكومة الانقلاب المصرية بشأن مشاركة متخصصين تابعين لموسكو في إجراءات الأمن الخاصة بالمطارات المصرية والتفتيش.

وقال دفوركوفيتش، في تصريحات له الثلاثاء حسب ما نقلت وكالات الأنباء، أن الانقلاب مصر وافقت على إجراءات السيطرة على المطارات، مشيرًا إلى أن قرارات أخرى سوف تعلن بناء على نتائج تلك الخطوة.

وأوضح دفوركوفيتش أن فريق التفتيش الجوي الروسي أنهى عمله في مصر وعاد إلى موسكو لإصدار توصياته، وكان وزير النقل الروسي مكسيم سوكولوف قد قال في وقت سابق إن استئناف الخدمات الجوية مع مصر سوف يعتمد على نتائج التفتيش الأمني الجوي.

وتحطمت الطائرة الروسية بعد إقلاعها من مطار شرم الشيخ بقليل، وقتل جميع من كانوا على متنها وعددهم 224 شخصًا، وأعلن “تنظيم الدولةمسؤوليته عن الهجوم، مشيرًا إلى أنه جاء ردًا على الهجمات الروسية على سوريا.

وأعلنت موسكو وقف رحلاتها الجوية إلى مصر وتعليق استقبال رحلات شركة مصر للطيران إلى روسيا إثر الإعلان عن أن تحطم طائرة روسية فوق سيناء في 31 أكتوبر الماضي نجم عن تفجير قنبلة.

 

 

* تنسيق أمني بطعم الوصاية على السيادة المصرية في سيناء

تكشف تحركات بعض الدول، أخيراً، عن تراجع السيادة المصرية على شبه جزيرة سيناء، في محاولةٍ من النظام الحالي برئاسة عبدالفتاح السيسي لاسترضاء تلك الدول لتعديل مواقفها التي اتخذتها في أعقاب حادث سقوط طائرة روسية في سيناء، والتي ذهب ضحيتها 224 شخصاً كانوا على متنها، جراء تفجير إرهابي، بحسب ما أعلنت عنه موسكو، وتبنّاه تنظيم “داعش“.

وجاء تردّد وفود أمنية أجنبية رفيعة المستوى إلى مصر بشكل معلن تارة وسري تارة أخرى، خلال الأسبوع الماضي، ليكشف عن تنازلات مصرية لصالح دول تلك الوفود. وكانت البداية، إعلان روسيا إرسال وفد أمني إلى القاهرة في أعقاب تأكدها من سقوط الطائرة جراء عمل إرهابي، لهدف معلن، يقتضي بمراجعة إجراءات تأمين سفارتها في القاهرة

وبعد يومين من وصول الوفد الروسي، كشفت مصادر خاصة مصرية، وصول وفد أمني بريطاني رفيع المستوى إلى القاهرة، بشكل سري، ولقاءه بمسؤولين عسكريين وأمنيين مصريين، للوقوف على إجراءات تأمين الرعايا البريطانيين في مصر، وخطط تأمين سفاراتها، ومراجعة الإجراءات الأمنية في المطارات المصرية

وتزامن ذلك، مع وصول وفد إسرائيلي في زيارة سرية إلى مصر، استمرت ساعات عدة، بحسب ما كشفته مصادر مصرية خاصة لـ “العربي الجديد”، مؤكدة أن الوفد التقى مسؤولين في جهازَي الاستخبارات العسكرية والعامة، وموضحة، في الوقت ذاته، أنّ الزيارة ناقشت تأمين الحدود الشرقية المصرية، ومواجهة مخططات تنظيم ولاية سيناء” التابع لـ “داعش”، لتفجير الأوضاع في شبه الجزيرة

ويأتي هذا، في الوقت الذي أكّدت فيه مصادر مصرية مطلعة ، أنّ بريطانيا، تحديداً، قرّرت عدم رفع حظر سفر رعاياها إلى المناطق السياحية في جنوب سيناء من دون التأكد من تأمينها بشكل كامل، وأن هذا لم يحدث من دون إشرافها على خطط وعمليات التأمين المتعلقة بالمنطقة، وأساليب مواجهة الأجهزة الأمنية المصرية لتنظيم ولاية سيناء في شمال شبه الجزيرة، بشكل يمنع وصولهم إلى السائحين في جنوب سيناء وشرم الشيخ“. 

من جانبه، يعلّق خبير أمني في مركز “الجمهورية” للدراسات الاستراتيجية على تلك التحركات، قائلاً: إنّ “ما يقوم به الجانب المصري من تنسيق مع تلك الدول ربما يبدو طبيعياً في الوقت الذي تشهد فيه البلاد تهديداً من جانب التنظيمات المتشددة في سيناء“. 

في المقابل، يعتبر أستاذ للعلوم السياسية بالجامعة المصرية، أنّ “ما يحصل، لا يعد تنسيقاً بل انتقاصاً للسيادة المصرية”، مضيفاً، “لم نسمع على سبيل المثال أنّ فرنسا قبلت بوفود أجنبية لتأمين العاصمة والتأكد من رعايا الدول الأوروبية والأجنبية“.

 

 

* الدقهلية: القتل البطيء لمعتقل مصاب بالتهاب مزمن في الأعصاب وانزلاق عضروفى بسجن “المنزلة

أرسلت أسرة “السيد سالم” المعتقل بسجن “المنزلة” بمحافظة الدقهلية في القضية رقم 1792 لسنة 2015 عسكرية المنصورة، استغاثه بعد تعنت إدارة السجن في نقله لتلقي العلاج، بالرغم من حاجته لإجراء عملية فورية لاستئصال فقرة من الغضروف، وإصابته بالتهاب مزمن في الأعصاب وارتفاع ضغط الدم، على حد قول أسرته.

وقد ظهر تعنت واضح من مفتش الصحية “حسين الأغبر ” والذى أصدر إفادة طبية تفيد بأن صحته مستقرة رغم مصارعته للموت .

وأفادت الأسرة أن “سالم” – الموظف بمعهد “الشبول الإبتدائي” – معتقل منذ ثمانية أشهر، وأصدر القضاء العسكري ضده حكمًا بالسجن عامين.

كما أشارت إلى قيام المحاميين بتقديم طلبات إلى النيابة العامة لنقله إلى المستشفى وسرعة الإفراج الصحي عنه، ولكن دون جدوى، وناشدت الأسرة منظمات حقوق الإنسان بالتدخل السريع لإنقاذ حياته، مُحمِّلة سجن المنزلة وأمن الدقهلية ووزارة الداخلية ومصلحة السجون التابعين لحكومة الانقلاب المسؤولية الكاملة عن سلامته.

 

 

* للمرة الرابعة النيابة العسكرية تعيد قضية عصام أبو عمه إلى نيابة الانقلاب لعدم كفاية الأدلة
قررت النيابة العسكرية بالإسكندرية رفض قبول الدعوى رقم 719 لسنه 2015 ج ك دمنهور المحالة من نيابة جنوب البحيرة للنيابة العسكرية للمرة الرابعة والمتهم فيها عصام أبو عمه ، أحد رافضي الانقلاب والملفق له هذه القضية أثناء إحتجازة على ذمة المحضر رقم 1954 لسنه 2015 مركز بدر والذي أُخلي سبيله فيها ليتم البدء في القضية الجديدة الملفقة والتي رفضت النيابة العسكرية التحقيق فيها وأعادتها للنيابة العامة لقصور التحقيقات وعدم وجود أدلة مما يوضح حجم التلفيق الذي يقوم به جهاز الأمن الوطني الذي يحرك أدواته بالنيابة العامة لحبس المواطنين الشرفاء الرافضين للظلم .
وأرجعت النيابة العسكرية سبب رجوع القضية لقصور في التحقيقات وعدم كفاية الأدلة و استكمالها ضبط باقي المتهمين بمعرفه النيابة العامة .
وقد لفق لعصام أبو عمو وباقي المتهمين معه هي محاولة تفجير محطة كهرباء خنيز في الوقت الذي كان محبوسا على ذمة قضية أخرى احتياطيا مما يؤكد جرم هذا النظام الفاشي الذي يحاول جاهدا لإقصاء معارضيه وتلفيق التهم لهم .
ومن المقرر أن يكون موعد تجديد حبسه في 29 نوفمبر 2015 بعد عرضه على نيابة الانقلاب بجنوب البحيرة بعد إعادة القضية من العسكرية .

 

 

*لقاحات الحصبة تصيب الأطفال بالالتهاب الدماغي بالقاهرة

ترقد الطفلة المصرية، روان أشرف (أربع سنوات)، في مشفى أبو الريش للأطفال، بقسم العناية المركزة منذ أكثر من أسبوع، إثر إصابتها بالتهاب فيروسي مناعي بالمخ، بعد تعرضها لتشنجات أصابت الطفلة في النصف الأيمن من وجهها، نتيجة لقاح الحصبة الألمانية الذي قامت وزارة الصحة المصرية، في 31 أكتوبر/تشرين الأول من العام الجاري، بحملة موسعة من أجل تلقيح الأطفال به، من عمر تسعة أشهر إلى عشر سنوات.

بحسب إحصاءات وزارة الصحة المصرية فإن عام 2013 شهد ظهور 5 آلاف حالة من الحصبة والعام الماضي وصل العدد إلى 2600 حالة توفي منهم ستة أطفال، ما استدعى تنظيم حملة تطعيمات جديدة ضد المرض، لكن عدداً من الأهالي فوجئوا بتدهور الحالة الصحية لأبنائهم عقب تلقيهم التطعيم.

 

موانع التطعيم

طبقاً لبيانات منظمة الصحة العالمية فإن لقاح الحصبة والحصبة الألمانية، يعد من بين اللقاحات الحية، إذ يحقن الطفل المراد تلقيحه بالفيروس المسبب للمرض، بعد أن يتم إضعافه مخبرياً وتجفيفه بالتبريد، حتى يستطيع الجهاز المناعي للطفل بناء الأجسام المضادة، ومواجهة المرض.

وتؤكد منظمة الأغذية والأدوية الأميركية “fda”، أن موانع تطعيم الحصبة والحصبة الألمانية، هي أمراض المناعة الخلقية والوراثية، وكذلك أمراض الدم، وفي حال كان الطفل يتناول الأدوية المثبطة للمناعة مثل المضادات الحيوية أو الكورتيزون، والحمى، والحساسية للجيلاتين أو النيوميسين، وارتفاع درجة الحرارة، وهو ما جعل والدة الطفل أسامه حسين (عامان ونصف العام)، إلى تطبيقه على حالة ابنها ورفض تطعيمه، رغم تأكيدات طبيب حكومي أن التطعيم لا يشكل خطورة على حياة ابنها.

تقول والدة أسامة أصيب طفلي بعدوى هضمية استدعت تلقيه مضادات حيوية لمدة 3 أسابيع، وعقب انتهاء العلاج توجهت إلى مكتب الصحة في شبرا الخيمة، للسؤال حول إمكانية تطعيمه من عدمه، قال الطبيب إن التطعيم آمن للطفل الذي توقف عن مضادات الحيوية لتوه، إلا أنه بسبب انتهاء دوام العمل لم يتم تطعيمه“.

عقب استشارة طبيب الأسرة، رفضت والدة أسامة تطعيمه، حتى لا يؤدي اللقاح إلى إصابته بمضاعفات الحصبة الألمانية وعلى رأسها الالتهاب الدماغي، بعد تأكيدات من طبيب الأسرة أنه لا خطورة على الطفل من عدم تلقي اللقاح، لأنه تلقاه قبل ذلك في التطعيم الثلاثي الإجباري.

 

وزارة الصحة المصرية: التطعيم آمن

يؤكد تقرير لمنظمة الأغذية والأدوية الأميركية، اطلعت “العربي الجديد” على نسخة منه، أن تطعيم الحصبة له آثار جانبية، تبدأ من الإغماء وحتى التهاب السحايا والالتهاب الدماغي، كما أكد التقرير ضرورة معرفة مقدم الرعاية الصحية، والتاريخ المرضي للشخص المراد حصوله على اللقاح، بالإضافة إلى ضرورة تنبيه الشخص المراد تطعيمه أو الوصي بمخاطر اللقاح، وهو إجراء تفتقد له المنظومة الصحية المصرية، كما وثقت معدة التحقيق، إذ لدى سؤالها عدداً من أهالي الأطفال ممن يعانون من مضاعفات اللقاح، نفى هؤلاء تحذيرهم بمضاعفات اللقاح، من قبل مسؤولي الصحة.

تصر وزارة الصحة المصرية، في حملتها الدعائية، على أن لقاح الحصبة والحصبة الألمانية آمن، ويؤكد الدكتور خالد مجاهد المتحدث الرسمي لوزارة الصحة، في تصريحات لـ”العربي الجديد”، أن التطعيم آمن بنسبة 100%، ولم يتم نشر أي تحذيرات تتعلق بموانع التلقيح.

 

حالات متزايدة

في مستشفى أبو الريش للأطفال في القاهرة، وبالقرب من الطفلة روان، يرقد الطفل عبد الرحمن بكري، 10 سنوات، بعد نقله من مشفى حميات بني سويف، جنوب مصر، إثر إصابته بالتهاب دماغي أيضاً نتيجة تلقيه تطعيم الحصبة في مدرسته.

تقول والدة عبد الرحمن، “تم حقنه باللقاح ضمن الحملة التي شملت المدارس ودور الحضانة، وبعد عودته من المدرسة أصيب بارتفاع حاد في درجات الحرارة وتشنجات استدعت نقله إلى مستشفى الحميات لينقل بعدها لمستشفى أبو الريش حيث يرقد في العناية المركزة“.

إلى جانبهما يرقد الطفل يوسف عبد الغني، ذو العام الواحد، بعد إصابته بالتهاب دماغي أيضاً عقب تلقيه لقاح الحصبة ضمن الحملة المخصصة للقاح في الجيزة.

يؤكد الدكتور محمد عز العرب، المستشار الطبي للمركز المصري للحق في الدواء، أن الالتهاب الدماغي الفيروسي يعد أحد الأعراض للقاح الحصبة الألمانية، قائلا كان يجب التأكد من أن مناعة الشخص المراد تلقيحه ستتحمل اللقاح”. وطالب الدكتور عز العرب وزارة الصحة بشفافية الإعلان عن عدد الإصابات بالالتهاب الدماغي أو الالتهاب السحائي لأشخاص تلقوا تطعيم الحصبة ضمن الحملة القومية.

 

سوابق مرضية

في أبريل/نيسان من عام 2009 دشنت وزارة الصحة المصرية حملة للتطعيم ضد الحصبة الألمانية حتى عمر 20 عاماً، سجلت 3 حالات تم تطعيمها فوق سن 20 عاماً لأمهات حوامل، ما أدى إلى إجهاضهن، إذ تشدد منظمة الصحة العالمية على عدم تطعيم الأمهات الحوامل، والتأكد قبل التطعيم من عدم وجود حمل، بالإضافة إلى التأكد من عدم حدوث حمل لمدة 3 أشهر بعد التطعيم.

أثناء إعداد التحقيق أكدت عائلة الطفلة روان أشرف وجود 15 حالة أخرى بمستشفى حميات الفيوم، إلا أن الدكتور أحمد إبراهيم مدير المستشفى، رفض التعليق، وطالب بمخاطبة المتحدث الرسمي لوزارة الصحة لأنه المصدر الوحيد المخول له التعليق، على حد قوله.

 

*سر اشتعال الصراع على منصب شيخ الأزهر ..وعباس كامل يدعم جمعة

تصاعد من جديد حدة الخلاف بين الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر، والدكتور محمد مختار جمعة، وزير الأوقاف فى حكومة الانقلاب، وسط أنباء عن وعود من اللواء عباس كامل مدير مكتب عبد الفتاح السيسى باختيار مختار جمعة شيخًا للأزهر، عقب نجاح الضغوط التى يمارسها نظام السيسى لإجبار الطيب على تقديم استقالته لظروف صحية، رغم الدور الذي قدمه الطيب في إعطاء الانقلاب على أول رئيس منتخب شرعية زائفة من أكبر مؤسسة دينية في مصر.

وأكدت مصادر أن ثمة جهود تبذل للتخلص من شيخ الأزهر د.أحمد الطيب بدعم من السيسى نفسه، لعدم قيامه بالدور المنوط به فى تجديد الخطاب الدينى وفقا لرؤية قائد الانقلاب، وأن الطيب لم يقم بتقديم حجم الخدمات التى يقوم بها مختار جمعة فى دعم الانقلاب، وآخرها حث الناخبين على عدم مقاطعة انتخابات البرلمان، بل اكتفى بفتواه المثيرة للجدل والتهكم أيضا بأن مقاطعة الانتخابات مثل عقوق الوالدين، وهذا بخلاف ما قام به جمعة الذى حرص على شحن الأئمة وخطباء وعمال المساجد للجان للقيام بالتصويت فى الانتخابات التى قاطعها الشعب المصرى.

رجل الأجهزة الأمنية

ويرى مراقبون أن مختار جمعة المعروف بولائه الشديد لعدد من الأجهزة الأمنية يرى أنه أحق بمنصب شيخ الأزهر من الطيب، متهمًا شيخ الأزهر بالاستعانة بمستشارين من جماعة الإخوان.

فيما يتهم الأزهر وزير الأوقاف بالوقوف وراء الحملات المهاجمة على مشيخة الأزهر وشيخها، بغرض التقرب من عبد الفتاح السيسي، وادعاء أن الوزير أكثر عداوة للإخوان، وأكثر حربًا عليهم من شيخ الأزهر.

الطيب يمنع جمعة من الخطبى بمسجده

كما كشفت تقارير صحفية، النقاب عن قيام شيخ الأزهر “أحمد الطيب” بمنع وزير الأوقاف “محمد مختار جمعة” من اعتلاء المنبر في مسجد “آل الطيب” بقرية الأول في الأقصر الأسبوع الماضي.

وسبق أن منع وزير الأوقاف أكثر من 55 ألفًا من الأئمة والخطباء من الخطابة لمجرد أنهم كانوا يحملون تراخيص الوزارة بالخطابة، بعد حصولهم على شهادات تخرج في معاهد دعاة، لكنهم لم يكونوا من خريجي الأزهر، وهو الشرط الجديد الذي وضعته الوزارة.

وقالت صحيفة “الأهالي” اليسارية الأسبوعية: إنه رغم إعلان وزير الأوقاف في وسائل الإعلام قيامه بإلقاء خطبة الجمعة بمسجد “آل الطيب” خلال مؤتمر تجديد الخطاب الديني (الأخير) بالأقصر، إلا أنه فوجئ بمنعه من اعتلاء المنبر، وإصرار شيخ الأزهر على أن يقوم إمام المسجد بإلقاء الخطبة بنفسه، بدلا من الوزير، ضاربًا عرض الحائط بتصريحات الوزير السابقة.

وفي السياق نفسه، نقلت صحيفة “التحرير” الموالية للانقلاب عن مصدر لم تسمه؛ أن الوزير تواصل مع شيخ الأزهر لترتيب إلقاء الخطبة، غير أن الأخير أمر بصعود إمام المسجد، موجها رسالة مباشرة بأن عائلة الطيب وشيخ الأزهر “غير مرتاحين لوجود جمعة بالأقصر“.

وقال مراقبون: إن هذا المنع أثار جدلا جديدا حول طبيعة الصراع بين الطرفين، “ينم عن مزيد من الخلاف بينهما“.

 

 

*أنصار السيسي والأسد يحرضون الرئيس الروسي : “#اغضب_يابوتين

دشن مغردون مناصرون للنظام السوري وعبد الفتاح السيسي وسما جديدا للتعليق على حادثة إسقاط المقاتلة الروسية اليوم الأربعاء، حرضوا فيه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين للرد على أنقرة، غير أن ناشطي سوريا ومصر بادروا بالرد على “المحرضين” بعشرات التغريدات المؤيدة لتركيا ومواقفها.

وجاء وسم “#اغضب_يابوتين” مناديا بسرعة الرد الروسي على إسقاط تركيا المقاتلة الروسية، ورأوا أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان تجاوز حدوده في ما أسموه “دعم الإرهاب” في سوريا، في إشارة منهم إلى الدعم التركي للمعارضة في سوريا.

بينما رأى مغردون حادثة إسقاط المقاتلة الروسية دليلا واضحا -حسب قولهم- على أن تركيا هي من قامت باستهداف الطائرة الروسية بسيناء، بالرغم من تبني تنظيم الدولة الحادث وإعلانه الطريقة التي تم بها إسقاطها.

 

* الائتلاف الأوروبي يدين التعذيب في سجون الانقلاب بمصر

نددت منظمة الائتلاف الأوروبي لحقوق الإنسان بما تم تداوله من أخبار عن رسالة مسربة من سجن الفيوم العمومي، جنوب مصر، عن تعرض المعتقلين السياسيين لوسائل متعددة من أوضاع التعذيب، على يد قوات أمن الانقلاب.

وقال الائتلاف، في بيان عاجل: “إن وسائل التعذيب شملت التعليق كالذبيحة والضرب بآلات حادة، وتوصيل الكهرباء، وتكسير الأصابع، ووسائل أخرى من التعذيب. وإن صحّت هذه الادعاءات فإنها تعد انتهاكا صارخا من السلطات المصرية للمواثيق الدولية التي تجرّم التعذيب ولا تجيز التذرع بأي ظروف استثنائية أو ظروف حرب أو عدم استقرار سياسي“.

وأضاف: “ترتكب جريمة التعذيب بشكل يومي ومتكرر في مصر في انتهاك صارخ لقوانينها المحلية والمواثيق الدولية التي تحظر ممارسة التعذيب، مثل اتفاقية مناهضة التعذيب والعهد الدولي للحقوق المدنية والسياسية، والمبادئ الدنيا لمعاملة السجناء “مانديلا“.

وأشار البيان إلى أن “المنظمة رصدت المئات من حالات التعذيب والأعمال البربرية في أماكن الاحتجاز المختلفة من سجون وأقسام شرطة ومعسكرات أمن مركزي، أدت إلى العديد من الوفيات أو الإصابات ولم يتم فتح أي تحقيق فيها“.

وأوضح “وثّقت المنظمة الكثير من هذه الانتهاكات، وأرسلت بها نداءات وبلاغات عاجلة للمقررين الخواص في مجلس حقوق الإنسان والمقرر المعني بمسألة السجون وظروف الاعتقال ولجنة منع التعذيب باللجنة الأفريقية لحقوق الإنسان والشعوب. كما تم ضم بعض منها إلى ملف قضية جرائم التعذيب والممارسات البربرية المرفوعة من قبل المنظمة أمام المحكمة الفرنسية العليا بباريس ضد الرئيس عبد الفتاح السيسي، في إطار ما يخوله القانون الجنائي الفرنسي في عديد من مواده“.

وأضاف: “الشهادات التي تلقتها من أهالي الضحايا في مراكز احتجاز مختلفة تدل على أن التعذيب في مصر ليس مجرد تجاوزات أو ممارسات منعزلة بل ممارسات ممنهجة، تبدأ بلحظة الاعتقال وحتى الخروج من السجن في أغلب الأحيان. وفي ظل جو من الإفلات من العقاب وإخفاق السلطات في فتح تحقيقات محايدة ومستقلة، تتكرر هذه الممارسات الوحشية ضد المعتقلين بشكل يومي تقريبا“.

وجددت المنظمة طلبها للمقرر الخاص بالتعذيب وغيره من ضروب المعاملة أو العقوبة القاسية أو الإنسانية أو المهينة للتواصل مع الحكومة المصرية، لاتخاذ خطوات مباشرة لمنع التعذيب وغيره من ممارسات حاطّة للكرامة والتي ترتكب بشكل يومي في مصر. كما تكرر طلبها للمقرر الخاص بالتعذيب بطلب زيارة لمصر، لمراقبة ما يحدث فيها من انتهاكات جسيمة ضد المعتقلين السياسيين والجنائيين، والسماح للمنظمات الحقوقية بتفتيش السجون ومقابلة السجناء الذين يتعرضون لمثل هذه الممارسات.

 

 

* حبس طيار 15 يومًا بتهمة الانضمام إلى التنظيم الدولي!

قررت نيابة شرق القاهرة العسكرية، حبس العقيد طيار المتقاعد هاني شرف، لمدة 15 يومًا، على خلفية اتهامه بالانضمام إلى التنظيم الدولي لجماعة الإخوان المسلمين.

ووجهت نيابة الانقلاب للطيار المتقاعد والقيادي بحزب البديل الحضاري تهمة الانضمام إلى التنظيم الدولي للإخوان المسلمين، واحتفاظه بوثائق عسكرية سرية من شأنها الإضرار بمصالح الوطن.

وكان المحامي عمرو عبدالسلام، وكيل العقيد، تقدم، في 19 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري، ببلاغ إلى النائب العام المصري، المستشار نبيل صادق، يطالب فيه بالتحقيق في واقعة القبض والإخفاء القسري لموكله، وإلزام النائب العام والأجهزة الأمنية بالكشف عن مكان احتجازه وتمكينهم من الاتصال به، والإفراج الفوري عنه في حالة عدم وجود اتهام ضده، وهو البلاغ الذي قيد برقم 19816 لسنة 2015 عرائض مكتب النائب العام.

وكانت سلطات مطار القاهرة الدولي ألقت القبض على العقيد طيار المتقاعد هاني شرف، يوم الأربعاء 18 نوفمبر الجاري، أثناء توجهه للسفر إلى روسيا لزيارة ابنته التي تدرس الطب في إحدى الجامعات الروسية.

 

 

*دعوات للتظاهر احتجاجًا على إرجاء امتحان الثانوية الأزهرية للعام المقبل

دعا عدد من طلاب الثانوية الأزهرية إلى تنظيم تظاهرة حاشدة أمام مشيخة الأزهر بالدرَّاسة احتجاجًا على قرار المجلس الأعلى للأزهر  الصادر اليوم بشأن إرجاء تطبيق امتحان طلاب الشهادة الثانوية الأزهرية في المواد التي رسبوا فيها إلى العام الدراسي 2016/2017، للمطالبة بتطبيق القرار على دفعة 2015.

وقال الطلاب: إن القرار يكلفهم إعادة سنة كاملة لمجرد أنهم رسبوا في مادة واحدة أو اثنين، معتبرين القرار تعسفي ضد الطلاب، مطالبين بإقالة عباس شومان وكيل الأزهر ومحمد أبو زيد الأمير رئيس قطاع المعاهد من مناصبهما لعدم عدم قدرتهم على إدارة المنظومة التعليمية بالأزهر.

وكانت نسبة النجاح في الثانوية الأزهرية بلغت هذا العام 28% للدور الأول و34% للدور الثاني.

 

 

انهيار عقارات وغرق المحافظات ومقتل العشرات بسبب الأمطار. . الخميس 5 نوفمبر. . رفض وتظاهرات ضد زيارة السيسي لبريطانيا

أحد المتظاهرين في لندن ضد قائد الانقلاب  يرفع لافتة كتب عليها : "لو كانت هذه التظاهرة في مصر لكنت مقتولًا أومصابًا أو معتقلًا"

أحد المتظاهرين في لندن ضد قائد الانقلاب يرفع لافتة كتب عليها : “لو كانت هذه التظاهرة في مصر لكنت مقتولًا أومصابًا أو معتقلًا”

انهيار عقارات وغرق المحافظات ومقتل العشرات بسبب الأمطار. . الخميس 5 نوفمبر. . رفض وتظاهرات ضد زيارة السيسي لبريطانيا

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

*إضراب معتقلي الاعدامات بسجن ‫‏برج العرب احتجاجا علي التعذيب الممنهج ضدهم

بدأ أمس عدد من المحكوم عليهم بالإعدام بسجن “برج العرب” إضرابهم عن الطعام احتجاجا على ما تقوم به إدارة السجن من تعذيب وحشي ممنهج بحق اثنين من المعتقلين في القضية المعروفة بـ ”قتل الحارس” , وهم : ” محمد العدويالطالب بكلية الشريعه والقانون بجامعة الأزهر فرع المنصورة , و ”أحمد محمود دبور” – مهندس تبريد وتكييف.

حيث يقوم ضباط السجن تجاه المعتقلين بالتفتيش الذاتي المهين , تجريد من الملابس , عقاب بالوقوف تحت أشعة الشمس لساعات مكبلي الأيدي والأقدام , وغيرها من أساليب التعذيب المهينة تنتهجها إدارة السجن بحقهم مما أدى إلى إصابة الأول بجروح قطعية في اليد والقدم , وإصابة الثاني بجروح في الظهر والتهاب بالنخاع الشوكي يؤثر بشكل ملحوظ على قدرته على الوقوف والحركة أو النوم حتى , إضافة لتكديرهم بسحب جميع متعلقاتهم الشخصية من ملابس وأغطية وطعام ومنع دخول الكتب الدراسية والثقافية لهم بحجة الحكم الصادر بإعدامهم , و أخيرا وليس آخرًا , إغراق عنابر احتجازهم بالمياة لأيام مما يمنعهم من النوم او الجلوس .

يذكر أن قوات أمن الانقلاب كانت قد قامت باعتقالهم اعتقالا تعسفيا يومي 5 و 6 مارس 2014حيث تم إخفائهم قسريا وتعرضهم للتعذيب الشديد لمدة أسبوع بمقر الأمن الوطني وذلك للإعتراف بتهم لم يرتكبوها , وذلك قبل ترحيلهم بين سجني العقرب وطرة ,حيث وجهت لهم النيابة تهمة حيازة أسلحة نارية وذخائر لتنفيذ مخطط قتل “عبدالله عبدالله متولي” رقيب شرطة،وحارس عضو اليمين.

هذا وقامت محكمة جنايات المنصورة الانقلابيه برئاسة قاضي الاعدامات بالدقهلية “أسامة عبد الظاهر” في يوم الإثنين الموافق 7 / 9 / 2015، بالحكم على كل من ”محمد العدوي” و ”أحمد دبور” بالإعدام حضوريًا ،في القضية الملفقة المعروفة إعلاميًا بقضية “قتل الحارس” المُقيدة برقم 781 لسنة 2014 كلي جنوب المنصورة، 26 لسنة 2014 جنايات أمن الدولة العليا.

 

*بالفيديو.. “كلاكيت تاني مرة”.. الاعتداء على أحمد موسى في بريطانيا

تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي، الخميس، فيديو الاعتداء على المذيع أحمد موسى في بريطانيا.

ويظهر موسى”، في الفيديو واقفًا وسط عدد من مؤيدي عبدالفتاح السيسي، في لندن، بينما جاء شخص من الخلف واعتدى عليه، ووفقًا للفيديو فإنه ألقى في وجهه بيضة“.

يذكر أن الشرطة البريطانية ألقت القبض على الشخص المعتدى على الإعلامي، مقدم برنامج “على مسؤوليتي” على قناة “صدى البلد”، وهاجمه الأخير عن طريق توجيه السباب له.

وحدث الاعتداء أثناء مشاركة “موسى” في تظاهرة مؤيدة للسيسي أمام مقر الحكومة البريطانية، وذلك بالتزامن مع لقائه برئيس وزراء بريطانيا ديفيد كاميرون داخل مقر الحكومة.

وكان أحمد موسى تعرض للاعتداء من قبل في باريس، أثناء مرافقته الرئيس في جولته الأوروبية.

https://www.youtube.com/watch?v=JMPZymAqn-M

 

*بريطانيا..تظاهرة أمام مقر رئاسة الوزراء احتجاجا على زيارة السيسي

تجمع عدد الكبير من المتظاهرين أمام مبنى رئاسة الوزراء البريطانية في العاصمة لندن، يوم أمس الأربعاء، احتجاجاً على الزيارة الرسمية التي يجريها الرئيس المصري “عبد الفتاح السيسي” للبلاد تلبية لدعوة وجهها له رئيس الحكومة “ديفيد كاميرون“.

وشارك في المظاهرة، رغم درجات الحرارة المنخفضة، أبناء الجالية المصرية في بريطانيا، ومنظمات المجتمع المدني وهيئات حقوق الإنسان، وأعضاء حملة “أوقف السيسي  Stop Sisi”.

وردد المتظاهرون شعارات باللغتين الانكليزية والعربية، من قبيل “لا نريد دولة عسكر” “السيسي قتل الديمقراطية” “كاميرون اخجل من نفسك، ماذا عن القيم البريطانية؟“.

كما رفع المتظاهرون يافطات كتب عليها “لوكانت هذه المظاهرة في مصر، لكنتم معتقلين أو جرحى أو قتلى”، و”أوقفوا سيسي الجزار”، و”سيسي القاتل غير مرغوب به في بريطانيا”، و”كاميرون استضف اللاجئين لا الديكتاتوريين“.

وقال سامح أشرف” أحد منظمي حملة “Stop Sisi” للأناضول، إنهم بدأوا حملتهم الصيف الماضي إثر دعوة “كاميرون” رئيس الحكومة، لـ”السيسي” لزيارة بريطانيا، من أجل إيقاف هذه الزيارة.

وأضاف أن وجود السيسي هنا يخالف كل القيم البريطانية من الديمقراطية وحرية التعبير وحقوق الإنسان، ويجب ألا توضع السجادة الحمراء أمام رئاسة الوزراء لشخص ارتكب جرائم حرب“.

ومن جانب آخر دعا مسؤول العلاقات الخارجية لحزب “الحرية والعدالة” التابعة لجماعة الإخوان المسلمين محمد سودان” رئيس الوزراء البريطاني لسحب دعوة زيارة السيسي لبريطانيا، ولو كانت متأخرة، قائلاً “نحن نرفض زيارة الجزار السيسي لبريطانيا، هذا الرجل إن جاء إلى بريطانيا فإنه يسيء لقيم الديمقراطية وحقوق الإنسان في المملكة المتحدة“.

وشهدت المظاهرة حضوراً مكثفاً لرجال الأمن إلى جانب إجراءات أمنية مشددة.

جدير بالذكر، أن زيارة السيسي التي بدأت أمس الأربعاء إلى لندن تلقى ردود أفعال غاضبة من أنصار الديمقراطية وحقوق الإنسان في البلاد، حيث من المتوقع أن تنظم اليوم مظاهرات جديدة، أمام رئاسة الوزراء، من قبل المصريين المقيمين هناك، في إطار حملة “أوقف السيسي”، التي تلقى دعمًا من منظمات المجتمع المدني والنقابات العمالية.

وتشدد الحكومة البريطانية على أهمية التعاون مع نظام “السيسي”، في المجالات السياحية والتجارية ومكافحة تنظيم “داعش” والتطرف، كما يؤكد نواب حزب المحافظين الحاكم ضرورة التعاون مع مصر لتأمين الاستقرار في المنطقة والحرب ضد الإرهاب

يذكر أن هناك اتفاقية عسكرية بين الحكومة البريطانية ومصر بقيمة 85 مليون جنيه استرليني، ويزور نحو مليون سائح بريطاني مصر سنويًا.

 

 

*نحس السيسي: ألمانيا تنصح مواطنيها بعدم السفر إلى سيناء

حثت وزارة الخارجية الألمانية، اليوم الخميس، المسافرين إلى مصر على تجنب شبه جزيرة سيناء، مشيرة الى وقف بعض شركات الطيران رحلاتها الى شرم الشيخ، كما حثت المتضررين على الاتصال بشركات السياحة أو شركات الطيران.

وفي تحديث للنصيحة المقدمة للمسافرين إلى مصر، تمسكت الخارجية الألمانية بتحذير جزئي من السفر” إلى سيناء أصدرته في وقت سابق من العام الجاري، وقالت إن سبب تحطم الطائرة الروسية في سيناء لا يزال غير واضح.
وأوضحت أن خبراء ألمان يشاركون في التحقيقات.

من جانبها، قالت شركة الطيران الألمانية “لوفتهانزا”، اليوم، إنها ستنظم رحلات جوية لإعادة المسافرين الموجودين حالياً في شرم الشيخ.
وتأتي هذه التحذيرات الألمانية بعيد إعلان الحكومة البريطانية وقف جميع الرحلات الجوية المتجهة إلى منتجع شرم الشيخ المصري أو مغادرته، أمس الأربعاء، بعد تحطم طائرة ركاب روسية في سيناء مطلع الأسبوع.

وقال وزير الخارجية البريطاني، فيليب هاموند، في بيان، إن الحكومة تعتقد أنه يوجد احتمال كبير أن تكون عبوة ناسفة، هي السبب في تحطم الطائرة، ونصح المواطنين بعدم السفر إلى المنتجع الذي يقع على البحر الأحمر.

وأضاف هاموند، بعد اجتماع مع لجنة الأزمات التابعة للحكومة البريطانية برئاسة رئيس الوزراء، ديفيد كاميرون: “خلصنا إلى أن هناك احتمالاً كبيراً أن التحطم نجم عن عبوة ناسفة على متن الطائرة“.

وأردف: “نحن ننصح، الآن، بعدم السفر إلا في حالة الضرورة عبر مطار شرم الشيخ. هذا يعني أنه لن تتجه أي طائرات ركاب بريطانية إلى شرم الشيخ اعتباراً من الآن“.

من جهتها، قالت وزارة الطيران المدني المصرية، إن محققين استخرجوا محتويات صندوق البيانات الخاص بالطائرة الروسية، ويعكفون على دراستها وتحليلها، وهو واحد مما يطلق عليهما الصندوقان الأسودان للطائرة.

وأشارت إلى أن الصندوق الأسود الثاني الذي يحتوي على مسجل الصوت داخل قمرة القيادة وجدت به بعض الأعطاب، وسيتطلب كثيراً من العمل لاستخراج ما به من بيانات.

 

*شلل تام بشوارع القاهرة وتوقف حركة المرور نتيجة الأمطار

شهدت بعض شوارع ومحاور القاهرة شللاً مروريًا بسبب هطول الأمطار وانتقلت الأجهزة الأمنية وعلى رأسها اللواء خالد عبد العال مساعد الوزير لأمن القاهرة واللواء علاء الديجوى مدير الإدارة العامة للمرور لتفقد الحالة وشدد على تواجد رجال المرور بكل الميادين وسحب الكثافات وإيجاد حلول للتكدس المرورى.

وظهرت كثافات عالية بقطاع شرق القاهرة منها محور العروبة وصولاً إلى المطار حتى مسجد الرحمن الرحيم بشارع صلاح سالم واصطفت السيارات بمنزل كوبرى الجلاء فى الاتجاهين وصولاً إلى الكلية الحربية وظهرت تراكمات مياه عند مطلع كوبرى القبة بالقرب من المجمع الطبى للقوات المسلحة وفى بمنزل كوبرى الجيش حتى الطريق الدائرى.

كما أصيب ميدان روكسى بحالة من الزحام وفى نفق إمبابة بمنطقة الساحل ظهرت تركمات مياه بسبب الأمطار وتوقفت حركة المرور بمحور النصر للقادم من ميدان رابعة فى طريقه إلى ميدان رمسيس والعكس وكذلك فى شارع مصطفى النحاس.

وتوقفت حركة المركبات أعلى كوبرى الطيران أمام مستشفى الجلاء فى الاتجاهين وكذلك أسفل كوبرى القديم والجديد بمصر الجديدة فى اتجاه طريق المطار وبمنقطة السندباء وصولاً إلى منزل الهايكستب حتى الكلية الحربية.

واصطفت السيارات بمحور جوزيف تيتو بمصر الجديدة وحتى الكلية الحربية بسبب تراكمات المياه فيما كثف رجال المرور من تواجدهم بجميع الطرق الرئيسية لإعادة الحركة بالتنسيق مع باقى القطاعات.

 

 

*#واشنطن: معلومات لدينا تدعم شكوك #لندن أن قنبلة وراء سقوط #الطائرة_الروسية

 

*الخارجية الفرنسية تنصح رعاياها بتجنب السفر لشرم الشيخ إلا للضرورة القصوى

 

*أمن المطرية يعذب معاق ذهنيا ويلفق له التهم

يرقد في سرير  بغرفة العناية المركزة في مستشفى “المطرية” العام، ويداه مربوطتان إلى السرير بالكلابشات، رغم أنه يسبح في غيبوبته التي لا يتذكر أهله متى دخل بها، وعندما يستيقظ يصرخ قائلاً:” هيضربوني ويعلقوني من رجلي تاني”، هذه هي الحالة التي أصبح عليها محمد” الشاب الذي يبلغ من العمر 20 عاماً، ولم تغفر إعاقته الذهنية ذنبه الذي لا يعرفه حتى الآن من التعذيب على أيدي ظباط قسم المطرية.

محمد” محبوس على ذمة قضية منذ العيد، ويجدد حبسه وكانت آخر جلساته أول أمس وانتهت بتجديد حبسه، ورغم أنه قانونيا يعتبر “فاقد الأهلية” لإعاقته الذهنية، ولذلك لم تدنه المحكمة حتى الآن، إلا أن هذا لا يبرر واقعة التعذيب.

يقول عمرو شقيق محمد الأكبر ” قبل العيد بأسبوعين عرفنا أن محمد مقبوض عليه في قسم المطرية، حاولنا نعرف في ليه معرفناش، ولما ذهبت في الزيارة لقيته مش قادر يقف على رجله من وجع بطنه، ولما سألته قالي دا مغص، بس لقيت وشه وارم جامد بس هو قالي مفيش، ولما رحتله تاني أسبوع لقيته مش قادر يقف على رجله ولقيتهم رموه برا علشان ميعديش حد فعيط على شكله أنا واخواته البنات“.

وأوضح شقيق الضحية أن شقيقه متهم بإصابه عسكري شرطة بمحطة مترو المطرية في رجله بالمطواه، رغم أن العسكري اعترف في البداية أن صديق شقيقي الذي يدعى مبارك” هو من قام بضربه ولكنه غير أقواله بعد ذلك، مضيفاً أن ” محامي صاحب أخويا اعطاه 2000 جنيه لكي يغير أقواله“.

وتابع: ” صاحب أخويا خرج إمبارح علشان هو دفع رشوة وأخويا اتعذب علشان احنا مش عندنا فلوس

وأضاف قائلاً: ” بعد 3 أيام جالنا تليفون أن محمد مات وموجود في مستشفى المطرية“.

وأضافت والدته باكية ” أنا لما سمعت الخبر جريت وبقيت بصوت زي المجنونة يابني يابني، محمد مات”، وتابعت: ” روحنا المستشفى قلولنا محمد فاق ورجع القسم تاني بعد ما اعطوه محاليل“.

 

*ارتفاع حصيلة سيول البحيرة إلى 14 قتيلًا بعد مصرع طفل صعقًا بالكهرباء

لقي طفل بمدينة أبوحمص بمحافظة البحيرة مصرعه صعقًا بالكهرباء؛ ليرتفع عدد ضحايا الأمطار والسيول التي شهدتها مراكز ومدن المحافظة إلى 14 شخصًا.

تلقى اللواء محمد عماد الدين مدير أمن البحيرة إخطارا يفيد بمصرع الطفل محمد إيهاب مصطفى خطاب (12 عاما) صعقا بالكهرباء نتيجة لمسه أحد الأعمدة الكهربائية بجوار الموقف العمومي؛ مما أدى إلى مصرعه في الحال.

وبوفاة طفل أبوحمص يرتفع عدد ضحايا الأمطار الغزيرة والسيول بمحافظة البحيرة منذ أمس الأربعاء، إلى 14 شخصا منهم 10 أشخاص بسبب السيول التي اجتاحت وادي النطرون و4 آخرين صعقا بالكهرباء بينهم 3 في مركز أبوحمص وآخر في الرحمانية.

 

 

*فيديو.. مراسل «الجزيرة» يسأل السيسي عن «40 ألف معتقل في سجونه» بعد خروجه من مقر “كاميرون”

فاجأ مراسل إحدى القنوات الفضائية، ادعى أنه من قناة «الجزيرة»، الخميس،  عبدالفتاح السيسي فور خروجه من مقر رئيس الوزراء البريطاني في لندن، بسؤال عن المعتقلين.

وصرخ الصحفي الواقف على الجهة الأخرى من الشارع، مناديًا السيسي بقوله «سيد سيسي متى ستفرج عن الأربعين ألف معتقل في السجون؟»، وكرر السؤال أكثر من مرة، في الوقت نفسه قام  أعضاء الوفد المرافق للسيسي، بالتشويش علي الصحفي وهتفوا “تحيا مصر”.

وفور مغادرة عبد الفتاح السيسي مقر الحكومة البريطانية وقعت اشتباكات لفظية بين مراسل «الجزيرة» وبعض أعضاء الوفد الذي اصطحبه السيسي، وأبعد الأمن البريطاني المراسل عن المنطقة، فيما تعرض الوفد الإعلامي فور خروجه من مقر الحكومة لهجوم من رافضي انقلاب العسكر، ووقعت اشتباكات لفظية بين الجانبين، وتدخل الأمن البريطاني لحماية الوفد الإعلامي حتى وصل إلى الأتوبيس وغادر المكان.

https://www.youtube.com/watch?v=HsDAgYnwA-Q

 

*في 24 ساعة: انهيار 10 عقارات بالإسكندرية بسبب الأمطار

تسببت موجة الطقس السيىء التى ضربت الإسكندرية، في انهيار 10 عقارات بمناطق اللبان وكرموز والعطارين والمنتزه وثان الرمل وباقى شرقى والعامريةبينهم انهيارات جزئية- مما أسفر عن مصرع سيدة وإصابة أخرى وتلفيات بسيارتين.

تلقى قسم شرطة اللبان بلاغا بسقوط جزء من العقار رقم 11 شارع التوريني، انتقل ضباط القسم وقوات من إدارة الحماية المدنية بمعداتها.

وبالفحص تبين أن العقار مساحته حوالى 80 متر مربع” بناء قديم “مكون من 3 طوابق بكل طابق شقة مشغول بالسكان، وسقوط سقف حمام الطابق الأخير بسبب سوء الأحوال الجوية، دون حدوث إصابات.

وبسؤال المدعو “محمد أ ع” 45 سنة، بدون عمل، مقيم بالعقار محل البلاغ، أيد ما جاء بالفحص، وأضاف بأن العقار صادر له قرار ترميم من حي الجمرك .

تم إخطار عمليات المحافظة وحي الجمرك، وتنبه على قاطني العقار بالإخلاء المؤقت للسكان دون المنقولات.

وشهدت منطقة العامرية، إنهيار شرفة شقة الطابق الثالث والأخير بعقار كائن بعزبة التمير بدائرة قسم شرطة العامرية أول، ملك المدعو “خليل ع خ ” دون حدوث إصابات” ليصدر قرار من الحى بإخلاء العقار من السكان دون المنقولات لحين العرض على لجنة المنشآت الآيله للسقوط، إلا أن السكان رفضوا الإخلاء لعدم وجود سكن بديل وقرروا الإقامة على مسئوليتهم.

وفى منطقة كرموز، انهار 3 عقارت، حيث تبلغ لقسم شرطة كرموز بسقوط جزء من العقار رقم 10 شارع الأنطاكي، انتقل مأمور وضباط القسم وقوات من إدارة الحماية المدنية بمعداتها .

وبالفحص تبين أن العقار مساحته حوالى 100 متر مربعبناء قديم ” مكون من 3 طوابق بكل طابق شقتين ” خالي من السكان – عدا شقة بالطابق الأرضي ” ملك ورثة محمد عطية، وسقوط سقف غرفة شقة بالطابق الثاني، مما أدى لوفاة المدعوه “فادية ص ع” 42 سنة، ربة منزل مقيمة بذات العقار.

تم نقل الجثة لمشرحة الإسعاف، وإخطار عمليات المحافظة وحي غرب، وتنبه على قاطني العقار بالإخلاء المؤقت للسكان دون المنقولات.

بينما شهد العقار رقم 16 شارع الراوي بكرموز مساحته 100 متر مربع “بناء قديمملك ورثة إبراهيم خضر مكون من 4 طوابق “مشغول بالسكان” انهيار جزئى، بسقوط سقف شقة الطابق الأخير حتى سطح الأرض، دون حدوث إصابات.

وبسؤال المدعو “على ح س” 35 سنة، بدون عمل، مقيم بالعقار محل البلاغ أيد ما جاء بالفحص، وتم إخطار عمليات المحافظة وحي غرب، وتنبه على قاطني العقار بالإخلاء المؤقت للسكان دون المنقولات ” وتم الإخلاء “.

بينما شهد العقار رقم 18 حارة الفنون بكرموز ومساحته 90 متر مربع”بناء قديم” ملك ورثة زينب طلبة، مكون من طابقين بكل طابق شقة”مشغول بالسكان” انهيار جزئى، ووجود تصدعات وشروخات بالحوائط الخاجية للعقار، دون حدوث إصابات.

وبسؤال المدعو “محمد م س” 26 سنة، عامل، مقيم بالعقار محل البلاغ أيد ما جاء بالفحص، وتم إخطار عمليات المحافظة وحي غرب، وتنبه على قاطني العقار بالإخلاء المؤقت للسكان دون المنقولات، إلا أنهم رفضوا الإخلاء، وقرروا الإقامة على مسئوليتهم.

وفى منطقة العطارين، تلقى قسم شرطة العطارين بسقوط شرفتين بالعقار رقم 138 شارع الخديوى،انتقل مأمور وضباط القسم وقوات من إدارة الحماية المدنية بمعداتها .

وبالفحص تبين أن العقار محل البلاغ مساحته حوالى 200 متر مربع، مكون من أربعة طوابق بكل طابق ثلاث شقق ” بعض الوحدات مشغوله بالسكان “وسقوط شرفتي شقتين ” خاليين من السكان ” أحدهما بالطابق الثالث والأخرى بالطابق الرابع أعلي السيارة رقم 1624 مصر، والسيارة رقم 2476 مصر ” تصادف وقوفهما أسفل العقار ” مما أدى لحدوث تلفيات بهما، دون حدوث إصابات.

واستمر مسلسل إنهيار العقارات بتلقى قسم شرطة ثان الرمل بلاغا بسقوط جزء من العقار رقم 2 شارع محمد أبو العنين بمنطقة القصعي، انتقل ضباط القسم وقوات من إدارة الحماية المدنية بمعداتها .

وبالفحص تبين أن العقار مساحته حوالى 150 متر مربع، بناء قديم ملك “خميس أح ” مكون من ثلاث طوابق علوية بكل طابق شقتين”خالي من السكان ” وسقوط سقف حجرة شقة بالطابق الأخير حتى سطح الأرض، دون حدوث إصابات.

وتسبب سوء الأحوال الجوية وهطول الأمطار، فى سقوط سقف العقار رقم 14 شارع الذهبي الكائن بدائرة قسم شرطة العطارين، مكون من طابق أرضي محلات وطابق علوي ” خالي من السكان “، وتصدع جدران العقار دون حدوث إصابات.

وفى سياق متصل، تلقى قسم شرطة أول المنتزه بلاغا بسقوط جزء من عقار بتقاطع شارع 6 مع شارع مكة المكرمة بمنطقة السيوف شماعة،انتقل مأمور وضباط القسم وقوات من إدارة الحماية المدنية بمعداتها .

وبالفحص تبين أن العقار مساحته حوالي 175 متر مربع ” بناء قديم ” مكون من 6 طوابق بكل طابق شقتين “مشغول بالسكان ” وسقوط جزء من جدار حجرة شقة بالطابق الأول دون حدوث إصابات ” 

تم إخطار عمليات المحافظة وحي المنتزه وأشار مهندس الحي بإخلاء العقار من السكان دون المنقولات لحين العرض علي لجنة المنشأت الآيلة للسقوط، وتنبه على قاطني العقار بما جاء بقرار مهندس الحي.

وفى منطقة وسط الإسكندرية، تبلغ لقسم شرطة باب شرقي بسقوط جزء من العقار رقم 7 شارع العدالة بمنطقة الحضرة البحرية، انتقل ضباط القسم وقوات من إدارة الحماية المدنية بمعداتها .

وبالفحص تبين أن العقار مساحته حوالى 50 متر مربع” بناء قديم “مكون من ثلاثة طوابق ” خالي من السكان”، عدا شقة بالطابق الأرضي، وسقوط سقف حجرة شقة بالطابق الثاني، مما أدي لإصابة المدعوة “إنشراح ص ع” 20 سنة” ممرضة مقيمة دائرة قسم ثان الرمل” تصادف مرورها أسفل العقار وتم نقلها للمستشفي الرئيسي الجامعي للعلاج.

وتنبه على قاطني العقار بالإخلاء المؤقت للسكان دون المنقولات ورفضوا الإخلاء وقرروا الإقامة علي مسئوليتهم لعدم وجود سكن بديل.

تحررت محاضر بالانهيارات بأقسام الشرطة وجارى العرض على النيابة العامة للتحقيق.

 

 

*بالفيديو.. المتظاهرون يحاصرون جميع مداخل الفندق الذي يقيم به السيسي فى لندن ويفشل البوليس في إبعادهم

https://www.youtube.com/watch?v=ZWL58X2a4cs

*”ولاية سيناء” يتحدى المشككين في إسقاطه “الطائرة الروسية”: سنفصح عن آلية سقوطها

تحت عنوان (نحن من أسقطها، فموتوا بغيظكم) نشرت مؤسسة البتار الإعلامية التابعة لتنظيم الدولة الإسلامية تفريغا نصيا لكلمة صوتية بثها تنظيم (ولاية سيناء) يؤكد فيه أنه الذي قام بإسقاط الطائرة المدنية الروسية فوق شبه جزيرة سيناء المصرية.

وكان لافتا في رسالة (ولاية سيناء) هذه المرة نبرة التحدي التي اشتملت عليها الرسالة. فخاطب التنظيم من وصفهم ب “المكذبون المشككون” في إعلانه إسقاط الطائرة بالقول: “مُوتُوا بِغيظِكُم؛ نَحنُ بِفضلِ اللهِ مَنْ أَسقَطَهَا. ولسنا مجبرين عن الإفصاح عن آلية سقوطها. فهاتوا حطام الطائرة فتشوه. وأحضروا صندوقكم الأسود وحللوه، أخرجوا علينا بخلاصة أبحاثكم، وعصارة خبرتكم؛ وأثبتوا أننا لم نسقطها“.

وقال التنظيم: “سنفصح إن شاء الله عن آلية سقوطها في الوقت الذي نريده وبالشكل الذي نراه“.

وأضاف: “هل لاحظتم أنها سقطت في اليوم السابع عشر من شهر الله المحرم؛ هل تدرون أن هذا اليوم هو الموافق ليوم بيعتنا لخليفة المسلمين“.

وتابع: “مُوتُوا بِغيظِكُم؛ نَحنُ بِفضلِ اللهِ مَنْ أَسقَطَهَا. فحللوا، وشككوا، وما عهدتمونا إلا صادقين. وإننا نتعبد الله عز وجل بالصدق“.

ثم خاطب روسيا قائلا: “أيها الروم؛ إن لنا ولكم موعدًا لن نخلفه نحن ولا أنتم هو الأعماق. فأجمعوا أمركم وشركاءكم، واحشدوا غاياتكم، وأبشروا بمصير كمصير سلفكم: سنمزق ملككم، ونقتل جندكم. سنرث أرضكم ودياركم وأموالكم، ونسبي نساءكم. وعد الله لا يخلف الله وعده. والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون“.

 

طالع النص الكامل للكلمة المفرغة بعنوان: نَحنُ مَنْ أَسقَطَهَا فَمُوتُوا بِغيظِكُم

الحمد لله هدى بفضله عباده الموحدين ووفقهم، وأخزى الكافرين بأفعالهم وأركسهم.

الحمد لله رب العالمين.

والصلاة والسلام على النبي الأمي الأمين وآله وصحبه أجمعين.

أما بعد؛

أجلب الروم بخيلهم ورجلهم، وتولوا كبر الحرب على دولة الإسلام ورعاياها.

إنه الكبر والغطرسة والغرور،إنهم خلف كسلفهم هرقل؛ منعه الكبر والغرور، وخوف الرهبان، وحب السلطان من اتباع أمر النبي صلى الله عليه وسلم،(أسلِمْ تسلَمْ)

وهو الذي قال لأبي سفيان: لو كنت عنده لغسلت عن قدميه.

فأذله الله وأخزاه وأضاع ملكه.

بارزوا المسلمين العداء وجيشوا ضدهم الجيوش.

وحسبوا أن المسلمين كغيرهم تردهم اللقمة واللقمتان، والدرهم والدرهمان!

وفوجؤوا بقوم يطلبون الآخرة، ويعشقون الموت، ويبحثون عن الدماء.

فرد الله الذين كفروا بغيظهم، وأورث الله المسلمين الأرض والديار والأموال والله على كل شيء قدير.

وإن الأيام دول، والزمان يدور دورته، ويعود كهيئته، وسنة الله في خلقه لا تبديل لها ولا تحويل.

والأحمق من جرَّب الـمُجَرَّب.

سقطت طائرة الروس، وأعلن جنود الخلافة في ولاية سيناء مسؤوليتهم عن إسقاطها.

وبات القوم بين مبارك مصدق متعجب، ومبارك ومستهجنٍ مكذب.

فللمباركين المصدقين المتعجبين؛أتعجبون من أمر الله وتوفيقه؟!

إنه توفيق الله عز وجل لعباده المستضعفين.

إنه بركة العمل بحديث النبي صلى الله عليه وسلم”:مَثَلُ الْمُؤْمِنِينَ فِي تَوَادِّهِمْ، وَتَرَاحُمِهِمْ، وتَعَاطُفِهِم مَثَلُ الْجَسَدِ؛ إِذَا اشْتَكَى شَيْءٌ مِنْهُ تَدَاعَى لَهُ سَائِرُ الجَسَدِ بِالسَّهَرِ وَالْحُمَّى”

إنه بركة اجتماعنا تحت راية واحدة وإمام واحد وبيعتنا له.

إنه الولاء والبراء.

إنه كسر الحدود.

إنه فضل الله يؤتيه من يشاء ولا راد لفضله.

إنه حكم الله في القوم ولا معقب لحكمه.

والله استعملنا فلله الحمد من قبل ومن بعد.

فأبشروا بما يسركم.

أما المكذبون المشككون المستهجنون؛ نقول لكم:

مُوتُوا بِغيظِكُم؛نَحنُ بِفضلِ اللهِ مَنْ أَسقَطَهَا.

ولسنا مجبرين عن الإفصاح عن آلية سقوطها.

فهاتوا حطام الطائرة فتشوه.

وأحضروا صندوقكم الأسود وحللوه.

أخرجوا علينا بخلاصة أبحاثكم، وعصارة خبرتكم؛

وأثبتوا أننا لم نسقطها، أو كيف سقطت!

مُوتُوا بِغيظِكُم؛ نَحنُ بِفضلِ اللهِ مَنْ أَسقَطَهَا.

وسنفصح إن شاء الله عن آلية سقوطها في الوقت الذي نريده وبالشكل الذي نراه

ولكن هل لاحظتم أنها سقطت في اليوم السابع عشر من شهر الله المحرم؛ هل تدرون أن هذا اليوم هو الموافق ليوم بيعتنا لخليفة المسلمين حفظه الله؟

مُوتُوا بِغيظِكُم؛ نَحنُ بِفضلِ اللهِ مَنْ أَسقَطَهَا.

فحللوا، وشككوا، وما عهدتمونا إلا صادقين.

وإننا نتعبد الله عز وجل بالصدق.

ومهلاً؛ فإن الأيام حبلى.

 

أيها الروم؛ إن لنا ولكم موعدًا لن نخلفه نحن ولا أنتم هو الأعماق.

فأجمعوا أمركم وشركاءكم، واحشدوا غاياتكم، وأبشروا بمصير كمصير سلفكم:

سنمزق ملككم، ونقتل جندكم.

سنرث أرضكم ودياركم وأموالكم، ونسبي نساءكم.

وعد الله لا يخلف الله وعده.

والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون.

والحمد لله رب العالمين.

 

 

*“#‏المنصورة_بتغرق” هاشتاج يجتاح مواقع التواصل بعد موجة أمطار غزيرة

تعرضت محافظة الدقهلية صباح اليوم لأمطار غزيرة غير مسبوقة، تسببت في شلل مروري بعد غرق الطرق الرئيسية بالمحافظة بالمياة، وشهدت المحافظة تعطل الدراسة بالمدارس والجامعات، وتوقف مصالح العديد من المواطنين، وانقطاع التيار الكهربائي في غالبية قرى ومراكز المحافظة.

وتفاقمت الأزمة مع تهالك شبكة الصرف الصحي بالطرق، وانسداد البالوعات؛ حيث صرح المهندس “عزت الصياد” رئيس مجلس إدارة شركة مياة الشرب والصرف الصحي بالمحافظة قائلاً “جميع محطات الصرف الصحي الموجودة حاليًّا غير مصمَّمة لاستيعاب تساقط الأمطار بغزارة، والموارد المالية المتاحة لدى الشركات لا تغطي أعمال الصيانة القياسية المطلوبة لهذه المرافق“.

ومن جانبهم، دشن نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي هاشتاج “المنصورة بتغرق” على غرار ما حدث بمحافظة الإسكندرية، معبرين عن غضبهم من تجاهل الحكومة للكارثة.

حيث استغاث “محمود جبريل” ناشراً صور لوصول ارتفاع المياة المتراكمة بمساكن “جديلة” لعدادات الكهرباء خاصة عمارة رقم 10 قائلاً: “ربنا يسترها من كارثة بالحي كله بسبب عدادات المياة”، واتهم “إيهاب مجدي” موظفي الصرف الصحي قائلاً :”مكبرين دماغهم على الآخر ورافعين سماعة التليفونات كلها .. مش عارفين نعمل إيه .. المجاري مسدودة“.

ونشر آخرون صور سقوط جزء من عقار قديم على سيارة ربع نقل بسبب الأمطار بمدينة “طلخا”، وصور أخرى لتحول نفق ميدان “الهابي لاند” بالمنصورة، وموقف الدراسات”، ومساكن “الجلاء”، وشوارع “المختلط” و “كلية الآداب” و المشاية” و”بورسعيد” و”قناة السويس” وغيرهم، لبحيرات عميقة شلّت حركة السير، كما لم تسلم جامعة المنصورة من الأمطار وألغت الدراسة والامتحانات اليوم.

كما سخر النشطاء من غياب الحكومة والمحافظ وتجاهلهم للأزمات، فكتب “أحمد شهاب”: “المنصورة بتغرق .. رعد وبرق من الساعة 3 ونص حتى السابعة ولا زال مستمر، ياست ياأم المحافظ حياة أبوكي صحي المحافظ وقوليله المنصورة بتغرق

 

 

السيسي أغرق الحدود مع غزة فغرقت مصر. . الأربعاء 4 نوفمبر. . انتصار السيسي “سيدة أولى” بصناعة مخابراتية

الاسكندرية عسكر مرسيالسيسي أغرق الحدود مع غزة فغرقت مصر. . الأربعاء 4 نوفمبر. . انتصار السيسي “سيدة أولى” بصناعة مخابراتية 

 

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

 

*ولاية سيناء” يذبح شخصا بتهمة العمالة للمخابرات المصرية

نشر تنظيم “ولاية سيناء” صورة لشخص فُصل رأسه عن جسده، قال إن عناصره قاموا بذبحه لعمالته للمخابرات المصرية.

وعرض التنظيم صورة البطاقة الشخصية للمواطن الذي تم ذبحه، وهو جمعة جمعان هويشل شحادة، من أبناء منطقة الحسنة في شمال سيناء.

ولم يصدر عن الحكومة المصرية، أو الوسائل الإعلامية أي تعليق على ما نشره “ولاية سيناء”.

ويأتي إعدام جمعة في ظل الضجة العالمية المثارة حول “ولاية سيناء” بعد تبني الأخير إسقاط الطائرة الروسية.

يشار إلى أن تنظيم “ولاية سيناء” أعدم مطلع يونيو الماضي أحد عناصره بعد اكتشاف تواصله مع الأمن.

 

 

* “6 أكتوبر” تلحق بالإسكندرية: السيارات تغرق والمحلات تغلق .. والانقلاب يكرر الفشل

لحقت مدينة 6 أكتوبر، بالمحافظات التى تعرضت لموجة الطقس السيئ، وشهدت سقوط أمطار غزيرة قبل ساعات، أدت لغرق بعض شوارعها بالمياه، مما دفع أصحاب المحلات لإغلاقها، وسط حالة من الفشل غير عادي لمسئولي الانقلاب في مواجهة الأزمة.

وكانت موجة من الأمطار الغزيرة ضربت عددًا من محافظات الجمهورية اليوم، منها الإسكندرية والبحيرة وشمال سيناء حيث أدت هذه الموجة إلى وفاة 10 مواطنين بالبحيرة وإصابة 32 آخرين.

 

 

* غرق شوراع العريش الرئيسية بعد سقوط الامطار اليوم .. والجيش يرد باعتقال مدرسين !

غرق شوراع العريش الرئيسية بعد سقوط الامطار صباح اليوم الأربعاء، ولم تتمكن الجهات الحكومية والمعنية في شمال سيناء من مواجهة السيول التي أغرقت الشوارع.

وبدلا من محاولة حل الأزمة، قام العميد (محمد عز الدين جحوش) الشهير بكحوش صباح اليوم بزيارة مدرسة الروضة الثانوية والإعدادية وعمل اجتماع داخل مكتبة المدرسة وتحدث عن الأوضاع الراهنة التى تمر بها البلاد واطلع على دفتر الحضور والانصراف والتشطيب على من لم يحضر.

وفى نهاية الزيارة اعتقل أ/موهوب محمد ابراهيم مدرس الجغرافيا وأ/عطوة محمد عوده من مدرسة الاعدادى امام المدرسين والطلاب بالمدرسة متعمدا اهدار كرامتهم كمعلمين دون مراعاة لكونهم معلمين وقدوة.

 

* قضاء الانقلاب.. السجن لـ البلتاجي وحجازي 10 سنوات في القضية الملفقة تعذيب ضابط وأمين شرطة

أصدرت محكمة النقض،التابعة للانقلاب ، اليوم الأربعاء، حكما بمعاقبة د. محمد البلتاجي، وصفوت حجازي بالسجن المشدد 10 سنوات لكليهما، ومحمد محمود زناتي وعبد العظيم محمد، بالسجن 5 سنوات لكليهما، لاتهامهم جميعا في القضية الملفقة تعذيب ضابط وأمين شرطة بميدان رابعة العدوية، ليكون بذلك حكما نهائيا وباتا لا طعن عليه.

كانت محكمة جنايات القاهرة برئاسة المستشار محمد شيرين فهمي، قد عاقبت كلا من محمد محمود زناتي وعبد العظيم محمد، بالسجن 10 سنوات، ومحمد البلتاجي، وصفوت حجازي بالسجن المشدد 20 سنة، لاتهامهم جميعا بتعذيب ضابط وأمين شرطة بميدان رابعة العدوية.

وأثبتت المحكمة خلال الجلسة عدم حضور أيٍ من المتهمين المحبوسين جلسة نظر الطعون، كما أثبتت حضور دفاع المتهمين وهم المحامون:

محمد طوسون، وأسامة الحلو، وعبدالمنعم عبدالمقصود، وعدد من أعضاء هيئة الدفاع.

 

واستمعت المحكمة إلى طلبات هيئة الدفاع عن المتهمين، والذين طلبوا بقبول الطعن ودفعوا بما رود بمذكرة الدفاع التي كشفوا خلالها عوارا في الحكم المطعون فيه.

 

 

*الشرطة البريطانية تتلقى طلبًا رسميًا باعتقال أعضاء في وفد السيسي

تقدم محامون بريطانيون موكلون عن حزب الحرية والعدالة في مصر بطلب رسمي لشرطة “سكوتلاند يارد” يطالبون فيه اعتقال أعضاء من الوفد المرافق للرئيس العسكري في مصر عبد الفتاح السيسي، والمقرر أن يصل إلى بريطانيا الأربعاء في زيارة رسمية.

وقال مصدر مقرب من الفريق القانوني الذي يقوم بملاحقة السيسي قضائيا التي أوردت الخبر إن المحامين يستعدون للجوء إلى القضاء فورا في حال قامت الخارجية البريطانية بإصدار حصانات مؤقتة” لأي من المرافقين للسيسي الذين يتم ملاحقتهم، وهو الأمر الذي حدث في شهر سبتمبر الماضي عندما قالت الشرطة البريطانية إن الخارجية منحت الفريق محمود حجازي “حصانة دبلوماسية مؤقتة” حالت دون اعتقاله خلال زيارة استمرت في ذلك الحين أربعة أيام، وهو ما أوردته صحيفة الغارديان .

ويقول المحامون الذين حصلوا على وكالات من حزب الحرية والعدالة المصري، ومن جماعة الإخوان المسلمين، إن عملية فض الاعتصامين في “رابعة” و”النهضة” في منتصف العام 2013، تمثل “جريمة حرب، وتندرج في اطار الجرائم التي يمكن أن يتم ملاحقة مرتكبيها في بريطانيا ولو بعد زمن طويل.

ومن المعروف أن السيسي ورئيس وزرائه ووزير خارجيته يتمتعون بالحصانة من الملاحقة القانونية بموجب القانون الدولي، ولكن من المعروف عنه أنه يسافر بصحبة وفد ضخم، حيث يواجه عدد من أفراد حكومته من مستويات وظيفية مختلفة، والذين شاركوا في تنظيم حملة القمع الهائلة ضد المعارضة في مصر، احتمال القبض عليهم والتحقيق معهم بتهم تتعلق باحتمال تورطهم في ممارسة التعذيب.

ويؤكد المحامون أنهم سيلجؤون إلى القضاء فورا في حال تبين أن الخارجية البريطانية منحت أيا من أعضاء وفد السيسي حصانة خاصة”، وذلك بهدف إبطال الحصانة، ومن ثم ملاحقة المشتبه بهم من وفد السيسي.

وكانت حصانة المهمة الخاصة منحت للفريق محمود حجازي، رئيس هيئة أركان الجيش المصري، عندما وجهت له وزارة الدفاع دعوة لزيارة بريطانيا لمدة أربعة أيام في شهر سبتمبر الماضي.

وقال طيب علي، الشريك في مكتب محاماة آي تي إن، الذي يمثل حزب الحرية والعدالة وكذلك الرئيس المصري السابق محمد مرسي: “لدينا أمر من المحكمة ينص على أن الحصانة لن تشكل عائقا في طريق التحقيق في المخالفات والجرائم. وبناء عليه، فإن الشرطة تقوم بالتحقيق في الجرائم المزعومة وبدأت بالتواصل مع الأفراد والمنظمات المعنية للحصول على أدلة إضافية”.

ومنذ عدة شهور، قامت الوحدة المختصة بجرائم الحرب في الشرطة البريطانية، أي وحدة S015، بفتح الملفات المتعلقة بعشرات المشتبه بهم، وبدأت بجمع الإفادات من الضحايا والشهود.
وتتوفر لدى وحدة S015 حاليا قائمة بأسماء 33 عضوا من داخل الدائرة المحيطة بالسيسي في الحكومة المصرية وقت وقوع المجازر في رابعة وفي غيرها من الأماكن داخل القاهرة في شهر أغسطس من عام 2013.

في هذه الأثناء أرسل مكتب آي تي إن للمحاماة إلى وحدة S015 مطالبا إياها بالتدقيق في أسماء مرافقي السيسي ممن لم يتم الإعلان عنهم ومازالوا غير معروفين. وطلب مكتب آي تي إن من الشرطة التأكد مما إذا كان أي من الأشخاص الذين تحقق الشرطة في التهم الموجهة إليهم سيصلون إلى المملكة المتحدة كجزء من الوفد المرافق للسيسي في زيارته.

 

 

*الاستخبارات الأمريكية ترجح تحطم الطائرة الروسية بسبب قنبلة زرعها تنظيم الدولة

 

*تأخر رحلات من سيناء إلى بريطانيا لمخاوف حول سبب سقوط الطائرة الروسية

تأجل إقلاع طائرات من شرم الشيخ في مصر إلى بريطانيا وسط مخاوف من أن الطائرة الروسية المنكوبة سقطت بفعل “جهاز تفجير”.

وأعلنت الحكومة البريطانية أن كل الرحلات التي كان من المقرر أن تغادر المنتجع السياحي مساء اليوم باتجاه بريطانيا قد جرى تأجيل إقلاعها من أجل السماح لخبراء بريطانيين بتقييم الوضع الأمني.

وجاءت التأجيلات كـ”إجراء احترازي” بعد “الكشف عن مزيد من المعلومات”.

وتحطمت الطائرة الروسية، وهي من طراز ايربص A321، يوم السبت في سيناء ما أسفر عن مقتل كل من كانوا على متنها، وعددهم 224 شخصا.

وقال متحدث باسم الحكومة البريطانية “نود التأكيد على أن هذه خطوة احترازية وأننا نعمل بشكل وثيق مع شركات الخطوط الجوية على هذا الأساس”.

ومن المقرر أن يرأس ديفيد كاميرون، رئيس الحكومة البريطانية، في وقت لاحق اجتماعا للجنة كوبرا الحكومية للطوارئ من أجل بحث الوضع.

 

 

*زعيم المعارضة البريطانية : زيارة “السيسي” تهدد أمننا القومي

هاجم “جيريمي كوربين” زعيم حزب العمال البريطاني “الجديد”، ديفيد كاميرون رئيس الحكومة بسبب دعوته  السيسي لزيارة المملكة المتحدة، واصفًا ذلك بأنه تهديد لأمنهم القومي.

وبرّر “كوربينذلك الاتهام مطالبًا السيسي بإجراء مفاوضات لحل الصراع مع المعارضة الداخلية حتى لا يسفر عن معاداة بريطانيا من قبل الجهات المتصارعة بالشرق الاوسط.

ومنذ سبتمبر الماضي عندما أعلنت الحكومة البريطانية عزمها استضافة السيسي في “داونينج ستريت” قبل نهاية العام، شنّ كوربين” حملة ابتزاز سياسي معارضة مع عدد من قيادات بحكومة الظل، كما طالبت جماعات حقوقية وإسلامية بلندن فضلًا عن حركة 6 إبريل بالتراجع عن تلك الدعوة التي وصفوها بأنها احتقار لحقوق الإنسان في بريطانيا.

وكان الرئيس السيسي أكد في حوار اليوم لشبكة “بي بي سي” أنه لا يعارض -شخصيًاقيام الإخوان بدور سياسي ولكنه ألقى بالكرة في ملعب “الشعب” الذي من حقه تحديد الدور الذي يمكن أن يلعبوه، كما شدد أن المصريون ليسوا مقهورين أو مستضعفين ومن حقهم العيش بحرية واستقرار وألا تتحول بلادهم مثل سوريا والعراق وغيرها.

 

 

*فيس بوك : أغرقت الحدود مع غزة ..فغرقت مصر كلها يا سيسي.. #غرقت_تاني

هي خير ونعمة في كل البلاد ، تلك الامطار التي تحيي الارض وتنمي الزرع وتنشر الخير ، سوى أنها في مصر مختلفة تماما ، إنها نذير شر ودمار وإغراق للبلاد والعباد ، وخسائر تقدر بملايين الجنيهات.

 فبعد غرق مدينة الإسكندرية للمرة الثانية على التوالي ،افتضحت حقيقة الإنهيار التام بمؤسسات الدولة ،  وغياب البنية التحتية لها، والفشل الذريع لنظام السيسي في التعامل مع أزمة أمطار عادية تمر بها البلاد في موسم الشتاء الحالي، حيث غرقت آلاف السيارات والمنازل في محافظة الإسكندرية بالأمطار ، وسط غياب كامل لمؤسسات الدولة وفرق الإنقاذ والمساعدة.

وبعد أن أطلق نشطاء على “تويتر” و”فيسبوك” وسما ظل الأنشط على مدار يوم الأحد الماضي بعنوان (#مصر_بتغرق) تداولوا عليه أنباء غرق محافظة الإسكندرية، والذي دفع محافظ الإسكندرية “هاني المسيري” للاستقالة مساء ذات يوم ، وقد اعتبره رواد مواقع التواصل المدني الذي أصبح كبش الفداء الذي قدمه نظام السيسي العسكري لإمتصاص غضب الناس ..والذين خسروا اموالهم ومنازلهم و سياراتهم التي غرقت في مياه الأمطار ، وذلك رغما عن وجود سبعة لواءات قوات مسلحة يرأسون احياء مدينة الإسكندرية ويتحكمون في الواقع الفعلي على الأرض ، ويعتبرهم أهالي الإسكندرية الفاعل الحقيقي وراء تلك الكارثة التي أحيقت بهم.

وها هي اليوم تغرق الإسكندرية  ثانية في موجة امطار جديدة ، ولم يختلف رد فعل الدولة والنظام عن سابقتها ، خسائر بمئات الملايين وإحباط عام يسود أوساط المواطنين في الإسكندرية ومحافظات عدة، خاصة وقد أغرقت مياه الامطار عدد من المحافظات الاخرى مثل : دمنهور والبحيرة ومناطق عديدة بطول مصر وعرضها.

ومع غضب السيسي من انتقاد بعض الإعلاميين لغيابه عن أزمة غرق الإسكندرية مطلع هذا الأسبوع، ها هو يغيب ثانية عن ازمة غرق جديدة أشعلت نيران الغضب هذه المرة في صدور الملايين من المصريين ، مؤيدين ومعارضين ،والذين تساءلوا عن المليارات التي تدفقت على نظام السيسي منذ الانقلاب في العام 2013، وأين ذهبت هذه الأموال ، ولماذا يحضر الجيش بقوة في كل شيء على ارض مصر ويهيمن على الحكم والإدارة والإقتصاد والأموال، وحينما تغرق البلاد ويصرخ المواطنون ويستغيثون لا يجدونه حاضرا ؟!

ولا يلقون سوى آذانا صماء ..وعتاب من السيسي : مايصحش كده؟

يتساءل المصريون : هل يصح أن تأخذ أنت وحكومتك وجنرالات جيشك المليارات ، وتعيشون في “كامبات” معزولة عن الوطن تتمتعون بخيراته وأمواله وتملكون السلطة والقوة والنفوذ ، بينما الشعب غارق في فقره وقهره ومشاكله التي لاتنتهي ومعها أمطار السماء.

 

 

*فيس بوك يعقد مقارنة بين إغراق الحدود مع غزة وغرق محافظات مصر

كانت ابرز تعليقات نشطاء فيس بوك على غرق مصر هي تلك المقارنة التي عقدوها بين غرق الأنفاق بين غزة ومصر حينما ضخ قوات الجيش المصري مياه البحر المتوسط داخلها ، وبين المياه التي اغرقت محافظات مصر كلها ، حيث قامت قوات الجيش المصري، بضخ المياه في القناة، التي أنشئت على طول الحدود بين سيناء وقطاع غزّة، وتحديداً في المنطقة العازلة التي أقامها الجيش بعد تهجير الأهالي وهدم المنازل ، وقد لجأ الجيش، إلى حفر قناة مائية على حدود سيناء مع قطاع غزّة، بطول يمتد إلى 13 كيلومتراً، وعمق يراوح بين 6 و8 أمتار، من أجل إغراق الأنفاق بالمياه وسعيا لتدميرها.

وهي القناة التي بدأ العمل فيها بشكل سري وغير معلن، حيث تتواجد بالمنطقة التي يحظر الجيش التواجد فيها ويمنع الإعلاميين من دخولها، ويحيطها بالأسلاك الشائكة ، كما ويفرض قيودا كبيرة على نقل أو نشر أخبار من سيناء.

وقد بدأ الجيش المصري في وقت مبكر من فجر يوم الجمعة 18 سبتمبر بضخ مياه البحر عبر القناة بكميات كبيرة، باستخدام أنابيب عملاقة يصل قطرها إلى (60 سم) كما صرح بذلك “إبراهيم المنيعي” رئيس إتحاد قبائل سيناء ، من أجل تفكك التربة الرملية، لتصل المياه إلى داخل الأنفاق وتدمرها.

وهو الأمر الذي اشادت به صحف إسرائيلية واعتبرته خطوة لم يتجرأ “نتنياهو” رئيس الوزراء الإسرائيلي على فعلها مع الحدود بين المستوطنات الصهيونية وقطاع غزة ، ففعله السيسي ، ليقض بذلك على الرئة الوحيدة التي يتنفس من خلالها  أهالي القطاع بعد حصار دام منذ العام 2006 وإلى الآن ، وقد اعتبر الناشطون المصريون على مواقع التواصل الإجتماعي أن غرق محافظات مصر بالامطار للمرة الثانية على التوالي هو عقاب إلهي على ما فعله السيسي بأهل قطاع غزة والذين يزيد عددهم عن المليون ونصف مليون إنسان ، ويعيشون مأساة كبرى فرضتها عليهم دولة الإحتلال الإسرائيلي ويعاونهم فيها حليفهم الاول وبطل اليهود القومي كما تقول الصحف العبرية “عبد الفتاح السيسي”.

 

 

*قصف عنيف على مناطق جنوب الشيخ زويد في سيناء

 

 

*توقف حركة الترام بـ الإسكندرية بشكل كامل نتيجة تراكم مياه الأمطار على طول شريط السكة الحديد

 

 

*ارتفاع عدد قتلى انفجار نادي الشرطة بالعريش الى 6 بينهم مدنيين واصابة 15

 

 

*مصادر قبلية: مقتل 5 على الأقل غرب العريش بعد اقتحام سيارة مفخخة لنادي الشرطة             

 

 

*بريطانيا تستضيف السيسي رغم رفض معارضتها وتعلق رحلاتها إلى “شرم الشيخ

رسالتان متضاربتان صدرتا عن الحكومة البريطانية، الأربعاء 4 نوفمبر/تشرين الثاني 2015، حيال مصر، ففيما تصدت حكومة ديفيد كاميرون لسيل من الانتقادات واستضافت عبدالفتاح السيسي مقدمة دعماً سياسياً هائلاً له، فإن وزارة النقل في حكومته وجهت للحكومة المصرية ضربة اقتصادية مؤثرة بقرارها تعليق رحلاتها إلى مطار شرم الشيخ، لتشككها في أسباب سقوط الطائرة الروسية غير مستبعدة لسيناريو “القنبلة”.

وزير النقل في حكومة كاميرون باتريك ماكلوغلين قال: “ليس بإمكاننا بعد أن نقول بشكل حاسم لماذا تحطمت الطائرة الروسية. ولكن على ضوء المعلومات الجديدة لدينا مخاوف من أن يكون سقوط الطائرة سببه عبوة ناسفة. بالتالي فقد قررنا في إجراء احترازي تعليق الرحلات بين شرم الشيخ وبريطانيا”.

وأضاف كما قررت الحكومة تأخير الطائرات التي من المتوقع أن تقلع من شرم الشيخ، الأربعاء، للسماح لفريق خبراء الطيران البريطانيين المتوجهين إلى شرم الشيخ بأن يجروا تقييماتهم بشأن التدابير الأمنية المطبقة في المطار”.

انتقادات للزيارة

وجاء هذا القرار في وقت حل فيه السيسي ضيفاً على بريطانيا في زيارة تستمر 3 أيام وتثير عواصف من الغضب في بريطانيا مع اتهامات لحكومة كاميرون بدعم النظام المصري سياسيا الذي تتهمة بعض المنظمات الحقوقية الدولية بمقع المعارضة.

وبجانب انتقادات المنظمات الحقوقية للزيارة قال زعيم الحزب المعارض الرئيسي في بريطانيا جيرمي كوربن إن الزيارة تظهر “ازدراء حقوق الإنسان والحقوق الديمقراطية”، وطالب نشطاء كاميرون بالضغط على السيسي بشأن حقوق الإنسان.

وقالت متحدثة باسم كاميرون: “ما من قضية ستستبعد من النقاش” حين يلتقي السيسي مع كاميرون. لكن جيريمي كوربين قال إن مجرد الترحيب بالسيسي “يثير السخرية من ادعاءات الحكومة أنها تنشر السلام والعدل في المنطقة.”

ومن المقرر تنظيم احتجاج ضد زيارة السيسي في وقت لاحق اليوم أمام مقر رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون. ووقع أكثر من 50 عضوا في البرلمان البريطاني التماسا لإلغاء الزيارة.

ومنذ أكثر من عامين تعرض الإسلاميون في مصر لأقسى حملة شهدتها البلاد في تاريخها الحديث تلت انقلاب الجيش على الرئيس محمد مرسي المنتمي لجماعة الإخوان في منتصف 2013م.

 

 

*إعلان حالة الطوارئ بالإسكندرية 

رفعت محافظة الإسكندرية درجة الطوارئ فجر اليوم، بسبب هطول الأمطار الغزيرة التى استمرت منذ مساء أمس وحتى صباح اليوم، وقد شكلت المحافظة غرفة عمليات لمتابعة الأزمة أولا بأول، وتلقى البلاغات من تداعيات أزمة تراكم مياه الأمطار بالشوارع.

من جانبه أكد اللواء محمود نافع، رئيس شركة الصرف الصحى بالإسكندرية فى تصريحات خاصة صحفية، أن الشركة قد قامت بالدفع بـ 14 سيارة لشفط مياه الأمطار، بعد تعرض الإسكندرية لهطول الأمطار الغزيرة.

كما أكد على أن الشركة قد قامت بدفع السيارات إلى البؤر التى تمثل أماكن لتجمع المياه، مشيرا إلى أن كافة قطاعات الشركة فى حالة تأهب كامل، وأن كافة القيادات تتابع الموقف أولا بأول من مواقع ميدانية بالشارع.

يذكر أن الإسكندرية قد شهدت موجة من الطقس السيئ السبت الماضى تسببت فى كارثة غرق الإسكندرية، والتى أدت إلى وفاة 5 أشخاص فى حوادث متفرقة.

 

 

*انتصار السيسي “سيدة أولى” بصناعة مخابراتية 

تحقق انتصار السيسي، زوجة قائد الانقلاب العسكري المصري عبد الفتاح السيسي، صعودا متدرجا وناعما سياسيا وإعلاميا لقرينة رئيس في الفترة الأخيرة، من خلال كثافة زيارتها الخارجية، والأنشطة العامة، التي تسارعت وتيرة مشاركتها فيها بلمسة مخابراتية واضحة.

واتضحت اللمسة المخابراتية من خلال احتلالها صدارة غلاف مجلة “البوابة”، ذات العلاقة الوثيقة بأجهزة المخابرات المصرية، ويرأس مجلس إدارتها الإعلامي “الأمنجي”، صاحب التسريبات الشهيرة، عبدالرحيم علي.

وقد حرص السيسي على اصطحاب زوجته خلال الزيارة التي قام بها إلى العاصمة البحرينية “المنامة”، الخميس قبل الماضي، في زيارة لم تعلن عنها أي وسيلة إعلام مصرية، بينما أعلنت عنها مملكة البحرين.

وكان في استقبال قرينة السيسي لدى وصولها إلى البحرين قرينة ملك البحرين، الأميرة سبيكة آل خليفة، في استقبال رسمي بمطار المنامة، وفيما اهتمت وسائل الإعلام البحرينية بالزيارة، اعتبرت “البوابة” أن البحرين كانت الوجهة الخارجية الرسمية الأولى لـ”انتصار السيسي”.

مشاركة في قمة المغرب

وروجت وسائل إعلامية موالية للسيسي كون ظهور “انتصار السيسي” في البحرين، بداية حضور فاعل للسيدة الأولى المصرية، وفق تعبيرها، خاصة مع اقتراب موعد اجتماع منظمة المرأة العربية على مستوى الرئاسة، الذي تمثله السيدات الأول لدى الدول العربية، بالعاصمة المغربية في مارس المقبل، وذلك على هامش أعمال قمة الرباط المقبلة.

وفي إطار هذا الصعود، خصصت مجلة “البوابة” المصرية، عددها هذا الأسبوع، للحديث عن “انتصار السيسي الرحلة الأولى للسيدة الأولى” كما أطلقت عليها، فيما تحدثت صحيفة “فيتو”، المعروفة بعلاقتها بالأجهز الأمنية، أيضا عن “ظهور السيدة الأولى”، و”قصة ظهور حرم الرئيس”.

ونقلت مجلة “البوابة” عن “مقربين من مؤسسة الرئاسة” تأكيدهم أن الفترة المقبلة سوف تشهد نشاطا بروتوكوليا لـ”السيدة الأولى”، من حيث مشاركتها في عدد من الزيارات الخارجية برفقة الرئيس (رئيس الانقلاب)، وظهورها بشكل أوضح في المناسبات المختلفة على المستوى الداخلى.

وقالت الصحفية شيماء جلال إن الظهور الرسمي للسيدة الأولى، انتصار السيسي، كان مسألة محسوبة بدقة، فمن البداية كان القرار بعدم تصدرها المشهد السياسي أو الاجتماعي بصورة قد تستفز الشارع المصري.

وأضافت أنه يبدو أن ظهورها مخطط بشكل منضبط، وبمناسبات لا يمكن انتقادها أو التعليق عليها، فتم اختيار احتفالات رسمية بحضور عدد من الشخصيات العامة باحتفالات قومية، كاحتفال قناة السويس، وذكرى انتصار أكتوبر.

ورأت شيماء جلال أن التحكم في المناسبات التي ظهرت فيها انتصار السيسي حتى الآن، والحرص على كونه ظهورا هادئا، نجح في ترسيخ صورة إيجابية عن السيدة الأولى، على حد قولها، مضيفى أن حالة التخطيط لكل ما يخصها، ممتدة إلى الصور الفوتوغرافية التي تختارها لها إدارة الإعلام بمؤسسة الرئاسة.

صور موجهة 

وتتضمن هذه الصور صورة بثتها وكالة أنباء الشرق الأوسط مصاحبة لخبر زيارتها لضحية التحرش بميدان التحرير، علاوة على عدد من الصور أثناء مشاركتها في احتفالات أكتوبر، وأخيرا الصور التي بثتها وكالة الأنباء البحرينية أثناء استقبالها الرسمي، وهو أمر مقصود بشكل كبير، بحسب تعليمات داخل مؤسسة الرئاسة، وفق شيماء جلال.

ويروي الإعلامي المقرب من المخابرات المصرية، رئيس تحرير مجلة “البوابة”، محمد الباز، أنه في كل المناسبات التي ظهرت فيها انتصار السيسي، لم يكن هناك حرص من الجهاز المسؤول عن الإعلام في الرئاسة، على أن يرسل بصورها إلى الصحف، بل كان هناك حرص على عدم إرسال هذه الصور.

واستدرك قائلا: “لكن ما جرى بعد حفل الذكرى الـ42 لنصر أكتوبر كان مختلفا، إذ أرسلت الرئاسة مجموعة من الصور، تتضمن السيدة انتصار، وهي تتوسط مجموعة من السيدات من بينهن جيهان السادات، وزوجة وزير الدفاع، وزوجة رئيس الوزراء”.

وأضاف الباز، وهو من الأذرع الإعلامية للسيسي: “يحرص السيسي على ألا يتم إقحام أحد من أسرته في الحياة العامة، لكن هذا لا ينطبق على السيدة زوجته، التي هي بالفعل سيدة مصر الأولى، مشيرا إلى أن شق الصمت بزيارة خارجية لم يتم التركيز عليها بما يكفي، ألا وهي زيارة انتصار السيسي للبحرين أخيرا، يمكن أن يكون بداية لتأسيس أداء جديد يرتبط بالسيدة الأولى، وفق وصفه.

وأضاف: “على أي حال… نحن أمام خطوة متقدمة خطتها زوجة الرئيس، وأعتقد أن خطوات كثيرة قادمة ستخطوها، وما علينا إلا أن ننتظر الأيام القادمة، وأعتقد أننا هذه المرة لن ننتظر طويلا”، على حد قوله!

ظهور ممنهج لربة المنزل

ويذكر أن أحمد السيسي، الشقيق الأكبر للسيسي، قال في حديث عابر إلى مجلة “نيوزويك” الأمريكية، عن زوجة أخيه، انتصار، إنها ربة منزل مثل شقيقاته الخمس، وإن نساء هذه الأسرة لا يعملن، ويفضلن تربية الأبناء.

وظهرت قرينة السيسي أكثر من ست مرات في مناسبات عامة، خلال الفترة القصيرة الأخيرة، وكلها كانت زيارات مرتبة مخابراتيا ورسميا، وليست بروتوكولية، ولا عفوية.

فقد كان الظهور الأول لها في حفل تكريم قدامى أفراد القوات المسلحة مع زوجها، والثاني كان خلال أداء اليمين الدستورية لزوجها بالمحكمة الدستورية.

وزارت ضحية واقعة التحرش الجنسي في ميدان التحرير، وزارت التفريعة الجديدة لقناة السويس أيضا رفقة عدد من زوجات الوزراء، والشخصيات العامة.

وكان الظهور السادس لها خلال حفل افتتاح التفريعة 6 أغسطس الماضي، حيث ظهرت بجوار جيهان السادات، زوجة الزعيم الراحل أنور السادات.

وكان الظهور الأخير لها بمناسبة داخلية هو في الاحتفال الذي نظمه الجيش المصري بستاد الدفاع الجوي، في مناسبة مرور 42 عاما على ذكرى انتصار أكتوبر، إذ جلست في الصف الأول بجوار جيهان السادات، وزوجات وزير الدفاع، الفريق أول صدقي صبحي، ورئيس الأركان الفريق محمود حجازي، ، ورئيس الوزراء، المهندس شريف إسماعيل، وابنة أنور السادات.

زيارة البحرين علامة فارقة

وكانت صحيفة “المقال”، وجهت انتقادات لاذعة إلى السيسي بسبب تكتم مؤسسة الرئاسة على أنباء اصطحابه زوجته معه إلى البحرين.

وقالت الصحيفة إن الرئاسة المصرية لم تقدم أي معلومة، ولا أي تصريح عن، هذه الزيارة لأسباب غير مفهومة.

وتساءل كاتب المقال هشام المياني: “هل يتحرج السيسي من أن يقال إن قرينته قامت بزيارة رسمية للبحرين؟ وإن  كان متحرجا فلماذا قبل به من الأساس؟”.

وتابع: “لو كان (السيسي) يخشي أن يقال عنه إن زوجته على طريق قرينة الرئيس الأسبق (المخلوع) مبارك، والتدخل في شؤون الحكم، فنقول له إن الشفافية والإعلان الصريح عن تفاصيل أي تحرك لزوجته فيما يخص الدولة، هو حجز الأساس في القضاء على أي تأويلات أو تخمينات، وللتدليل على أنه لا يوجد شيء غامض أو ملتو، ولا عودة لعصر السيدة الأولى”.

ومن جهتهم رأى مراقبون أن ما يتم ما هو إلا “صناعة مخابراتية للسيدة الأولى”، ليس أكثر

 

 

*أول مطلب للسيسي في لندن.. احتلال بريطانيا للأراضي الليبية

قالت صحيفة “التليجراف البريطانية”، إن قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي سيطلب من “ديفيد كاميرون”، رئيس الوزراء البريطاني، تدخل المملكة المتحدة في ليبيا لمنع تحولها إلى سوريا أخرى.
وذكرت الصحيفة، أن السيسي أكد خلال حواره للصحيفة اليوم الأربعاء، أن ليبيا تحولت إلى مصدر خطر للجميع، واقترح السيسي أن تساعد بريطانيا وأعضاء الناتو الآخرون ليبيا في ما يتعلق بالاقتصاد، ووقف تدفق الأموال والأسلحة إلى المتطرفين.

وأشارت الصحيفة إلى أن هذه التصريحات تأتي بعد أن عبر “جرمي كوربن” زعيم المعارضة البريطانية، عن غضب حكومة الظل التي يرأسها إزاء الضربات الجوية التي تشنها بريطانيا في العراق، وطالب بإعادة النظر في هذه الضربات.

وصف السيسي -خلال حواره للصحيفة- مهمة حلف “الناتو” في الإطاحة بمعمر القذافي بأنها غير مكتملة، مطالبًا جميع الدول التي ساعدت في الإطاحة بالقذافي بالمساعدة.

وانتقد السيسي الرد العسكري الغربي الذي وصفه بالمحدود ضد تنظيم الدولة في العراق وسوريا، محذرًا بالقول: “خريطة التطرف وعدم الاستقرار في توسع ولا تنحصر.. إننا بحاجة إلى إعادة تقييم أولوياتنا”.

 

 

*%80 عجز في زيت التموين بالمحافظات بسبب أزمة الدولار

تفاقمت أزمة زيت التموين خلال الفترة الحالة، بمختلف المحافظات، جراء فشل حكومة الانقلاب في حل أزمة الدولار.

وقال ماجد نادي -المتحدث باسم بقالي التموين، في تصريحات صحفية-: إن عجز الزيت داخل المقررات التموينية وصل إلى 80% من الحصة الأساسية، مشيرا إلى أن الوزارة وشركات الجملة لم تقم بتوريد الزيت ضمن المقرارت إلا بكميات قليلة، وهذا للشهر الثاني على التوالي.

وأضاف أن هناك حالة غضب من جانب المواطنين في أثناء صرف السلع التموينية خاصة بعد علمهم بنقص الزيت، لافتا إلى أن التاجر يضطر إلي إعطاء المواطن زجاجة واحدة لكل بطاقة عليها 4 أفراد، مشيرا إلى وجود 260 مليون جنيه مستحقات مالية خاصة بفارق نقاط الخبز لم يحصلوا عليها منذ شهر سبتمبر الماضي؛ الأمر الذي سيؤدي إلى إغلاق كافة محلات البقالة نتيجة العجز عن تدبير المبالغ المالية لشراء مقررات الشهر الجديد الخاصة بفارق نقاط الخبز.

يأتي هذا في الوقت الذي زعم فيه وزير التموين في حكومة الانقلاب خالد حنفي، عدم وجود أزمة في زيت التموين.

 

 

*الانقلاب يفشل في وقف “نزيف الجنيه” والدولار يصل إلى 8.55 جنيهات

واصل الجنيه المصري هبوطه مقابل الدولار الامريكي، مسجلاً في السوق السوداء 8.55 جنيهات، متحديًا إجراءات حكومة الانقلاب في هذا الشأن.

يأتي هذا الارتفاع في سعر الدولار في ظل زيادة معدل الإقبال من جانب المستوردين الذي يعجزون عن فتح اعتمادات مالية في البنوك المصرية،  فضلا عن عودة المضاربات مرة ثانية ما أدى لانتعاش السوق السوداء.

وقالت بسنت فهمي الخبيرة المصرفية،في تصريحات صحفية، إن تذبذب أسعار الورقة الخضراء بالسوق السوداء، يرجع إلى تخوف بعض المضاربين وهو ما يجعل الأسعار في حالة صعود وهبوط باستمرار، متوقعة ارتفاع أسعار الدولار بالسوق السوداء استغلالا لانخفاض الاحتياطي النقد الأجنبي في مصر.

 

 

*الدكتور محمود شعبان يروى قصصًا مبكية في سجون السيسي

روى الداعية الإسلامي الدكتور محمود شعبان -أستاذ البلاغة بجامعة الأزهر، وأحد المعتقلين فى سجن العقرب- قصصًا مبكية عن أحوال المعتقلين فى السجن شديد الحراسة.

وقال شعبان فى رسالته المسربة من محبسه: إنه سبق أن كتب إلى بقايا ضمير ولم تؤثر فى أحد، مشيرًا إلى أن رسالته هذه المرة إلى “بقايا إنسان”.

وجاء نص الرسالة كالآتي:

“لقد أرسلت رسالة من قبل إلى بقايا ضمير، ولم تؤثر فى أحد ولم يتحرك لها أحد فتأكد موت ضمائر كثيرين، لذا فإنني أكتب اليوم إلى بقايا إنسان.. أكتب إلى ما تبقى من إنسان شوهوه خُلقا وخَلقا وثقافة، فافتقد التمييز بين الصواب والخطأ فضلاً عن التمييز بين الحلال والحرام، أكتب إلى مثقفي الأمة وعقلائها ونخبتها.. أكتب إلى من سماهم الله فى كتابه الملأ، أكتب إليهم لا أنتظر منهم شيئًا وإنما ليعلموا من هم وما حقيقتهم.. أكتب لتظهر الصورة للكل بلا كذب ولا تزييف ولا تدليس”.

أكتب موقفًا لهم أمام مرآة الحقيقة ليهلك من هلك عن بينة ويحيا من حييا عن بينة.. أكتب عن آلاف من المساجين جلهم من الشباب الرافضة للظلم والعودة لبلاد الفساد والإفساد، فلم يصبح الفساد بلدًا بل صار بلادًا، فلكل فاسد من الفاسدين بلد يديرها بمعرفته لمصلحته هو وأعوانه وزبانيته، أكتب عن آلاف المظلومين المغيبين فى السجون لا لشيء إلا لأن الأمن الظالم زج بهم بحثًا عن مجرم ادعوه، وادعو عدم القدرة على الوصول إليه، وخذ لذلك مثلاً مجموعة من الشرقية فى قرى متطرفة فى مكانها حيث تجاور مجرى القناة من طريق الإسماعيلية الصحراوي.

لقد حدث اعتداء على سفينة من هذه المنطقة، فإذا الأمن يهجم على كل القرى ويأخذ كل ملتحٍ وكل من منتقبة وكل مصل، بل وصل الأمر لصلاة الجمعة، السيارة المصفحة تنتظر الناس فى الخروج من الصلاة وتأخذهم للسؤال ثم العودة ولا عودة، وبعدها يرحلون على سجن العازولى.. فيرون الموت عيانًا بيانًا من تعليق وضرب وتكسير عظام ومفاصل وكهربة فى الأعضاء التناسلية، كل هذا وهم يسألون عن غيرهم ممن لا يعرفون، حتى إن أحدهم من شدة التعذيب قال “أعرف يا باشا” فقال انزلوه، فلما نزل قال لا أعرف شيئا ولكنى قلت هذا من شدة التعذيب لأريحك.. ولأنني رأيت الموت فقلت أتحول عن هذا الاتجاه من الموت، فرفعوه ثانية وعذبوه ثالثة وقال بأعلى صوت سأقول كل شيء أنزلوني، فلما أنزلوه، قال “يا باشا أكتب ما تريد وأنا أوقع عليه”.

هذا غيض من فيض.. فإن أناسًا كثيرين فى العازولي شهورا طوالاً لا يعرف عنهم أحد شيئًا، منهم من مات من وطأة التعذيب.. ومنهم المفقود.. ومنهم من رحل على العقرب.. ومنهم من ظل فى أمن الدولة فترة أخرى.. المهم هذه الشهور ليست محسوبة من فترة حبسه؛ لأنه يحسب له من أول عرض على النيابة.

وعلى قضية قرى الشرقية.. قس، فالأمثلة كثيرة من هذا الباب الذي جعل الشباب يكفرون بالديمقراطية ورجالها، بل يكفرون بالوطن والثقافة والمثقفين، ويعلم أنها حرب وجود، فهم فصيل لا يراد له أن يكون موجودًا، فكأنهم يحاربونه على رد فعل فى 25 يناير لما أسقط عرش الظالم الأكبر.

تأكد الشباب من ذلك لما رأى الوجوه القديمة تعود بممثليها ونوابها، يكره كل شيء وعزف عن كل شيء، انتخابات وغيرها؛ لأنه رأى حربًا على دين الله.. حربًا على الحق.. حربًا على الخير.. حربًا لمصلحة الفساد والمفسدين فقط، حربًا تأكل الأخضر واليابس وتزيد الكراهية التي أنبتت أشجارًا من البغض تستحيل معها الحياة، فكتب على جيل الموت غيظًا وكمدًا قبل أن يرى الحياة.

الشباب يا سادة إما سجين أو شهيد أو جريح أو مكلوم على قريب أو صديق، لقد تأكد الشباب أنهم ليس لهم إلا الله فتعلقوا به وكفروا بمن سواه.

الموت والتأديب لمن رفض الموت صامتًا.. لقد حدثتك من قبل عما حدثوني عنه إخواني المساجين مما رأوه من من معاناة، وأنا الآن أحدثك عن نفسى وفيم رأته عيني، أحدثك عن التأديب لمن رفض الموت صامتا.. قد تكون فى العقد الخامس من عمرك وقد تكون من أهل القرآن حفظا وتحفيظا وتعليما، وقد تكون أستاذًا فى الجامعة تعلم وتربى الجيل القادم، لكن ترى إدارة السجن أن أدبك ناقص فتقومك بتأديبك، وذلك لما مرض أحد الأخوة بعد العشاء، فظللن ننادى على الشاويش، مريض يا شاويش.. واحد يموت يا شاويش، حالة تسمم يا شاويش، وذلك قد كان فى الزنزانة. ثلاث حالات تسمم فى زنزانة، فيها اثنا عشر رجلا، وتتسع لثلاثة فقط، ونحن لا ننادى على الشاويش إلا بعد محاولات شتى فى علاج المريض، فإن يأسنا وأشرف المريض على الموت نادينا، لأننا نتوقع الإهمال، فلما اشتدت الحالة نادينا وبدأنا طرق الأبواب والأخوة ينادون معنا، وبعد ساعة ونصف رد الشاويش وأمامنا المريض فى حالة ترجيع وإسهال، وكلما دخل الحمام عاد منه أسوأ.. علما بأنه مريض سكر وضغط، حتى أشرف الرجل على الهلاك.

وبعد أتى الشاويش ومعه الضابط وممرض ومخبر فقلت له سنموت هنا وأنتم نائمون هل تريدون موتنا؟ بعد ساعة ونصف تأتون لنا تريدون أن نموت ثم تأتون لاستلام الجثة فقط.

وتذكرت ما حدث لى لما أصبت بالجلطة فى النيابة.. فأمرت النيابة بحبسى لا بتحويلى إلى قصر العينى، فإذا بالعقيد “محمد غانم” يقول “هذا كلب هذا إرهابى على العقرب بسرعة مستشفى أيه!”.

ونحن فى طريقنا للعقرب الضابط “طه ونس” يقول لسائق “ارميه فى وسط الطريق وأنت على سرعة 180 وقل إنه أراد الهرب”، تذكرت هذا كله.

وتذكرت الشيخ عزت السلامونى -رحمه الله- لما مرض وتركوه حتى مات، وتذكرت الدكتور عصام دربالة لما عُرض على القاضى وهو مريض جدا فقال “انت زى الفل، وبعد ساعات لقى حتفه من جراء الإهمال، وتذكرت ما تعودنا عليه من أن نسمع دكتور يا شاويش ثم نسمع فى اليوم التالى “البقاء لله”، مات بالأمس فلان. لدرجة أنه مات ثمانية وثلاثون سجينا فى شهر يوليو الماضي.

تعصبت لما ذكرت ذلك كله.. وقلت لن نموت صامتين، وغضب الضابط لأننا أيقظناه من نومه وكان المطلوب منا أن نموت صامتين دون إزعاج القائمين على السجون. قال لى لا تعلى صوتك، والحق أن صوتى مملوءا بالعصبية مما أرى، فقلت المظلوم صوته عال، لنطقه حقه والظالم أخرسه باطله، قال لى اسكت وإلا وضعتك فى التأديب، فقلت افعل ما بدالك لا نخاف إلا الله، وفى اليوم التالى أخذونى للمأمور ولرئيس المباحث وسألونى عما حدث، فقلت ما حدث بالضبط، وكان الرجل لا يزال مريضا لليوم الثانى على التوالى بعدما أعطوه إسعافات أولية ثم تركوه، وذكرت ذلك للمأمور الذى أشعر فيه بشيء من الاحترام، ثم بهم يرحلون بى إلى الطبيب.. فيسألنى هل أنت مريض؟ فقلت لست مريضا، إنما المريض فى الزنزانة فى الدور الثاني. فإذا بهم يكتفون لأنهم يعلمون أن التأديب يدخله المريض فيموت ويدخله السليم فيمرض؛ فقلت لهم لست مريضا ورحلت للتأديب، وقلت للضابط لن أسكت وسأشكو الدنيا بأسرها، ثم دخلت الزنزانة التأديبية 150 سم فى 250 سم، بلا ضوء ولا حمام، مليئة بالنجاسات والحشرات يمين الباب ويساره وفيها جردل التبول، والعجيب أن الحشرات التى كانت تملأ الزنزانة تقيم اعتبارا للقاء الله فإذا دخلت فى الصلاة هاجمت كل شيء إلا الفراش أدبا مع الله الذى وقفت بين يديه.

وفى خلوتى فى الزنزانة تذكرت قولى للضابط: لن أسكت وسأشكو، وظللت أضحك وأقول: ماذا دهاك يا ابن شعبان، لمن تشكو!؟ الولد لأبيه أم تشكو الظالم لمن يدير دولة الظلم وقولت ساعتها لن أشكو إلا الله، ومضى نهار ومضى ليل ونهار ولا حمام إلا بعد ثمان وأربعين ساعة، والطعام رغيف خبز وقطعة جبن كل 24 ساعة، وأنت لا تستطيع أن تأكل لأنه لا حمام وكنت صائما الأيام القمرية وبلا سحور لأننى كنت أعانى من المغص والإسهال قبلها بيوم، وظللت يومين بلا طعام وبعد ثمان وأربعين ساعة خرجت من العنبر بعد أن أدبونى لأننى رفضت الموت صامتا.

المهم أنهم كتبوا فى تذكرتى أننى هيجت العنبر واعتديت على الشرطة بألفاظ لا تليق ثم أشاعوا أننى فعلت مثل ذلك مع المأمور ورئيس المباحث وأمن الدولة وكل ذلك لم يحدث، وإلى الله المشتكى. أعلم أننى لا أشكو لك وأعلم أنه بيديك شيء وتخاف من كل شيء، وأضعكم على الحقيقة وأنزع عنكم ورقة التوت التى تغطون بها ثوراتكم الشرعية والوطنية والإنسانية أفقكم أمام مرآة الحقيقة بلا تجمل ولا كذب ولا غش.

تلك قصة عارضة لأستاذ فى الجامعة أهديها للأديب الألمعى صاحب “الهوامش الحرة فى جريدة الأهرام”، الذى كتب فى عموده عن “حملة الماجستير” الذين كافحوا من أجل الحصول على هذه الدرجة العلمية العالية ولم يجدوا تقديرا من الدولة، أقول له إن أساتذة ومخترعين وعلماء يملأون السجون ومعاملتهم فى السجون كما سبق فى هذه الرسالة.

وأقول له ألا تسمع فى الدكتور بهجت الأناضولى كيميائى العرب الأستاذ المتفرد فى تخصصه فى جامعة القاهرة هو الآن فى سجن العقرب يلقى أسوأ معاملة، ومن عجيب أنه حصل على جائزة عالمية وهو فى السجن. فهذا تقدير العالم بأسره له، وهذا تقدير مصر له.. وكل تهمته أنه أقام مستشفى خيريا فيها كل الأجهزة التى توجد فى كبرى مستشفيات الحكومة، وكل هذه الخدمة للفقير المصرى فقط وبلا مقابل، اتهم فقط بالانضمام لجماعة فكان مصيره الحبس.

أما سمعت عن الدكتور سيد أبو سريع، رئيس قسم الكيمياء فى جامعة كاليفورنيا وهو فى سجن العقرب أيضا بتهمة الانضمام لجماعة انضم إليها فى زيارة لمصر بعد أربعين عاما فى أمريكا.

تلك رسالة الأديب الألمعى الذى قرأت له مؤخرا فى الحديث عن القدس “لن أسلم رايتي، حتى انتويت أن أشرحها فى بحث بلاغى بالصورة البيانية فيها، وأقول له أين أنت من القدس الآن، أعلم البشر كل البشر لا ينشئون قدرا إنما يكشفون قدرا ويفعلون ظلما وعذرا ليحملوا أمام الله ثقلا ونحن لا نخرج إلا بأمر العزيز الحميد، الذى إذا أراد سخر العبيد وكلنا له عبيد، ولن نبيع ديننا يوما ما ولن يكسرنا الظالمون يوما وسنظل ثابتين على الحق مثبتين للخلق لا نخشى إلا الله ما دبت فينا حياة وأهلونا استودعناهم الله أما أنتم نذكركم الله.

 

 

*”#إسكندرية_بتغرق”.. انت فين يا بتاع “سيمنز

وقف قائد الانقلاب منتفخ العروق مكفهر الوجه، ليعبر بغضب مفتعل وعصبية تجسد تضخم الأنا داخل ذاته العسكرية، عن استيائه الشديد من عتاب أحد الإعلاميين لتعامله الرخو مع مأساة غرق الإسكندرية أواخر الشهر المنصرم، وتجاهل التعامل بشكل مباشر مع الأزمة بسبب اجتماعه مع رئيس شركة “سيمنز“.

السيسي وقف مفاخرًا بأن تدخل القوات المسلحة حل مشكلة غرق الإسكندرية خلال 48 ساعة فقط، بعدما أطاح بمحافظ “التاتوهاني المسيري المدني الوحيد في دولاب المحافظة، واستعان بأحد اللواءات ليكمل 9 جنرالات تسيطر على عروس البحر المتوسط، في إشارة ضمنية أن العسكر وحدهم القادرين على حل الأزمات وفوق مستوي الحساب إن تسببوا في الكوارث.

ولأن السيسي دخل في وصلة تقريع للشعب بأكمله في صورة الإعلامي المتحزلق: “أحد الإعلاميين انتقدني أثناء تغطية غرق مدينة الإسكندرية بمياه الأمطار، ميصحش كده، هذا أمر لا يليق، إحنا بنتجاوز في كل حاجة.. إيه الشغل ده؟، أنتوا بتعذبوني إن جيت هنا ولا إيه؟ الدولة هتضيع بالطريقة دي، إحنا كده بننشر جهل ومش بننشر وعي حقيقي”، جاء الرد سريعا ومباشرا وبذات الطريقة وفى نفس المكان وبكارثة أكبر وأفضح وأعمق أثرا.

لم ينتظر أحد ظهور السيسي مجددًا للحديث عن الإسكندرية التي غرقت حتى أذنيها في مياه الأمطار فخرجت بأكملها من الخدمة، بشلل مروري تام امتد إلى كافة مناحي الحياة، بعدما غمرت المياه اليابسة ولم يعد هناك حدا فاصلا بين البحر والبر، فقرروا أن يجسدوا المأساة بكافة تفاصيلها على مواقع التواصل الاجتماعي ليفضحوا عجز العسكر وفشل دولة الانقلاب.

#الإسكندرية_بتغرق» هاشتاج تجاوز حدود الكلمات بعدما وجد النشطاء الصورة تُغني ألف كلمة وتأثيرها يتجاوز حدود الجمل التى قد تثير غضب الذات السيساوية، فنشر الناشط والصحفي محمد أبو المجد صورة مأساوية لنفق أبو قير، قائلا: ” فاكرين الصورة دي.. ده المكان اللي كان واقف فيه الظابط أبو كرش من أسبوعين، النهاردة معادش فاضل حتة يقف فيها أبو كرش.. إسكندرية غرقت أكثر من المرة اللي فاتت“.

وسخرت أم عمر من ذات الصورة، وأعرب عن قلقها على الضابط نفسه، قائلة: “يكونش غرق، ولا طفا لحد ما وصل صقلية”، فيما تهكم الكاتب الصحفي محمد حسين: “قعدتوا تتريقوا على الراجل.. أهو فضى الميه اللي في كرشه وغرق المكان“.

وكتب الصحفي أسامة عبدالرحيم من المشهد المرير: “إسكندرية يا أجدع ناس.. الـ# سابها بتغرق، من سيدي بشر لأبو العباس.. الميا دخلت ع المطبخ! ‫#‏إسكندرية_بتغرق”، فيما اعتبر الناشط صابر محمد عبدالشافي غرق عروس البحر المتوسط من انجازات السيسي: “بركات البومة ابن الفقرية اللي هايخلي ايام المسريين كلهم ليل“.

وأعرب إسلام بن السيد عن قلقه من الورطة التي وضعت الأمطار دولة السيسي فيها، قائلا: “هتشيلوا مين المره دى؟ المحافظ واتشال، فاضل مين! ماحدش عارف ينزل شغله ولا الكلية ولا ينزل يجيب أكل”، مضيفا: “المره اللى فاتت غرقنا وعملنا هاشتاج ‫#‏إسكندرية_بتغرق، طب بالمنظر دا هيحصل فينا ايه؟ احنا فى رعب اقسم بالله”.

وعادت منازل الإسكندرية لتتحول إلى مستنقعات تطفو على سطحها أثاثات البيت، بينما غمرت المياه السيارات فتحولت الطرق إلى ممرات مائية، وهو ما استشعرت معه الناشطة لميس لمعي أزمة العسكر وقدمت الحل لقائد الانقلاب: “المرة اللي فاتت أقلت محافظ الإسكندرية ولسه إسكندرية غرقانة، جرب كده ترجعه وتشيله تاني”.

عاد المشهد المأساوي يسيطر على شوارع الإسكندرية، فيما خرست ألسنة الإعلام بعد تهديد السيسي، وبقي التواصل الاجتماعي يفضح فشل قائد الانقلاب الذى يحط رحاله الآن فى لندن بحثا عن انبطاح جديد على عتبات العسكر، وترك التساؤلات تجوب الفضاء الإلكتروني: “إنت فين يا بتاع سيمنز”.

 

 

*من “الصحة إلى “التموين”.. رغيف العيش يهدد 15 مليون مصري بالسرطان

أفادت تقارير صحية رسمية قدمتها جهات حكومية إلى رئيس الوزراء ووزير التموين خالد حنفي، أن تخزين القمح المصرى والمستورد فى 500 شونة تنتج مادة «الأفلاتكسيون» التى تصيب أكثر من 15 مليون مواطن بالسرطان.

ورغم التحذيرات المتكررة من الصحة لـ«التموين» بإعادة النظر فى طريقة إنتاج هذه المادة القاتلة، إلا أن وزير التموين تجاهل تلك التحذيرات، وقرر تخزين 18 مليون طن من القمح بنفس الطريقة ليغتال أكباد 15 مليون مصرى سنوياً.

سموم قاتلة

يقول الدكتور طارق الدسوقى، الباحث فى المركز القومى للبحوث قسم الفطريات، إن السموم الفطرية بشكل عام هى مركبات كيميائية سامة تفرزها أنواع من الفطريات التى تنمو على المنتجات العلفية المختلفة؛ ويعتـبر فطر «الأفلاتكسيون» من أهم وأخطر السموم على الإطلاق، حيث تم تصنيفه من قبل الهيئة الدولية لأبحاث السرطان أنه فى الفئة الأولى عالميا كمسبب للسرطان؛ مؤكدا وجود ارتباط وثيق بين «الأفلاتكسيون» وانتشار أمراض الكبد التى تنتشر بين المصريين.

وأشار الدسوقى إلى أن القمح والذرة والفول السودانى تربة خصبة جدا لنمو «الأفلاتكسيون»، وهو ما ينذر بكارثة صحية؛ مؤكدا أنه يصنع الخبز، سواء البلدى أو الفينو، بمنزله، لمعرفته كم المخاطر المخيفة التى تهدد حياة المصريين، خاصة أنهم لا يمكنهم الاستغناء عن «رغيف العيش»، وهنا تكمن الكارثة، أن المصريين يشترون أمراضهم بأموالهم وينفقون الباقى على العلاج.

ومن جانبه أكد الدكتور فارس اللقوه، أستاذ التخزين بكلية الزراعة، إن القمح يعد غذاءً استراتيجيًا؛ مشددا على ضرورة الاهتمام بالتخزين، خاصة أن مصر تمتلك أكثر من 500 صومعة لحفظ القمح، إلا أنها لا تلتزم بالمعايير الصحية، ما يساعد على انتشار فطر «الأفلاتكسيون» الخطير الذى يستقر بالكبد حتى يسبب السرطان، مؤكدا أن 90% من الفول السودانى فى مصر تقطن فيه مادة «الأفلاتكسيون» السامة؛ ويعود ذلك إلى سوء التخزين، وكذلك الذرة.

قتل ممنهج

ووصف الدكتور نادر نور الدين، الأستاذ بكلية الزراعة جامعة القاهرة ومستشار وزير التموين الأسبق بهيئة السلع التموينية، عملية تخزين القمح والذرة ومختلف محاصيل الحبوب فى العراء، بالجريمة، واعتبرها قتلًا ممنهجًا للشعب المصرى، وعلى الحكومة المصرية أن تتحرك فورا لإقامة صوامع التخزين بالمواصفات المتعارف عليها دوليا، خاصة وأننا أولى دول العالم استيرادا للقمح، ويجب أن نحافظ على تلك الحبوب لمنع تعرضها للرطوبة الجوية وارتفاع درجات الحرارة التى تصيبها بالعديد من أنواع الفطريات التى تفرز سموم “الميكوتوكسين” بمختلف أنواعها.

فهذه السموم ثابتة فور تكونها من فطريات تخزين القمح فى العراء فى رطوبة أكثر من 20% أو درجة حرارة أعلى من 20 درجة مئوية، أو كليهما، وجميعها متوفرة في مصر صيفًا وشتاء، خاصة وأن القمح يتم توريده في شهور الصيف من مايو حتى نهاية يوليو في ذروة ارتفاع درجات الحرارة والرطوبة، ولا يمكن التخلص من هذه السموم بعد تكوينها أو تكسرها أو تحللها، ولا يجدي معها أي معالجة كيميائية أو حرارية أو ضوئية، وبالتالي تنزل مع الدقيق وتخبز ويتناولها المصريون لتصيبهم بالأمراض الفتاكة؛ حيث لا تتأثر بحرارة الأفران.

وأكد نور الدين على أن هذه المادة تمثل خطرًا داهمًا على أكثر من 10 ملايين تلميذ بمراحل التعليم الأساسي يعتمدون بصفة أساسية على الوجبات المدرسية الخفيفة التي يتم إنتاجها من القمح. علاوة على ما يصيب القمح المخزن بالشون المفتوحة في العراء من مخلفات القوارض شديدة السمية، بالإضافة لمخلفات الطيور والزواحف والسوس والعفن الفطري والعطن.

وأوضح نور الدين أن ترك القمح في شون بنك التنمية ليفسد يعد جريمة تستحق المساءلة، وبالتالي لا بد من وضع سياسة جديدة يتم فيها سحب القمح فور توريده إلى الصوامع التابعة لوزارتي التموين والاستثمار ليتم حفظه في الأماكن المخصصة للتخزين، على أن يتم سحب جميع الأقماح المصرية من شون بنك التنمية والائتمان الزراعي قبل نهاية شهر أكتوبر من كل عام وقبل بدء موسم الأمطار في شهر نوفمبر، كما يجب البدء في تحويل الشون المفتوحة إلى صوامع أسمنتية ومعدنية، كما يجب أن يكون لكل مطحن صومعته الخاصة للحفاظ على القمح صحيا حتى طحنه.

المال السايب

وفى مفاجأة من العيار الثقيل كشف تقرير صادر عن الجهاز المركزي للمحاسبات أن وزارة التموين ارتكبت العديد من المخالفات التي كبَّدت الخزانة العامة للدولة المليارات لصالح التجار والشركات الخاصة.

وأكد التقرير أن “التموين” تواطأت مع إحدى الشركات الخاصة لتوريد بعض السلع التموينية وتجاهلت البضائع المكدسة في مخازن الشركة القابضة للمواد الغذائية، ما تسبب في تكبد الخزانة العامة للدولة أكثر من 2.5 مليار جنيه بالمخالفة للقانون، مشيراً إلى أن هناك مخالفات جسيمة في فروق الحسابات، علاوة على عدم مطابقتها للمواصفات.

وفجر التقرير مفاجأة مدوية كشفت حجم الفساد المتغلغل داخل وزارة التموين؛ حيث أكد أن الوزارة تواطأت مع أحد رجال الأعمال المستوردين للقمح من الخارج، وسمحت له بإدخال شحنة كبيرة رغم صدور قرار وزاري بوقف استيراد القمح، حيث تم إدخاله على أنه قمح محلى وليس مستوردًا ليحصل رجل الأعمال على مكاسب بلغت نحو مليار جنيه من الدعم المقدم للمزارعين.

 

* من الأرشيف “أكتوبر 2012” ..جهود حسن البرنس في مواجهة أزمات الإسكندرية

في ظل الأزمات المتتالية التي تعيشها محافظة الإسكندرية، ومع تعاقب المحافظين عليها منذ الانقلاب العسكري، لم يتمكن أحد من نسيان مجهودات الدكتور حسن البرنس، نائب محافظ الإسكندرية، إبان حكم الرئيس مرسي، والمعتقل حاليا في سجون الانقلاب على ذمة قضايا ملفقة.

بحث فريق نافذة مصر في أرشيف الموقع، عن مانشر حول مجهودات البرنس حين كام مسؤولا بمحافظة الاسكندرية، واختار لكم التقرير التالي، وللمفارقة فقد نشر التقرير عن مجهودات البرنس في نفس الوقت الحالي من عام 2012:

في أول أيام عيد الأضحى، قام الدكتور حسن البرنس – نائب محافظ الأسكندرية وعضو مجلس الشعب السابق والقيادي بحزب الحرية والعدالة – بـ 10 جولات ميدانية وزيارات مفاجئة لمواقع وهيئات ومرافق بمحافظة الأسكندرية.

فعلى مدار 10 ساعات متواصلة زار البرنس عدة مناطق منها العجمي حيث تفقد شارعي البيطاش والهانوفيل و المنطقة المحيطة بـ “صيدلية فضة” ومدخل طريق العامرية الذي يوجد به العديد من إشغالات الطرق والتكدس المروري وكذلك طريق أم زغيو بالكيلو 21 وتابع تهالك الطريق بسبب عدم وجود شبكات صرف صحي للأهالي وأكد البرنس علي ضرورة عمل شبكات صرف صحي وإعادة رصف الطريق .

ومن غرب الأسكندرية انتقل نائب المحافظ الى شرق المدينة حيث زار حي السيوف حيث تفقد مركز الشباب بالحي ومجمع المدارس وشوارع أبو سليمان والترعة المردومة وشارع 20، وكان البرنس قد جلس على أحد مقاهي الحي واستمع إلى شكاوى المواطنين والتي كان منها مشكلة الصرف الصحي والذي يسبب أزمة كبيرة للمنطقة عند هطول الأمطار فتوجه على إثر هذه الشكوى إلى مقر شبكة الصرف الصحي وتابع مجريات العمل ووعد العاملين بالشركة بزيارة صباحية لمقابلة المسئولين عن الشبكة.

ولم ينس البرنس تفقد الأمن في تلك الزيارة فقام بزيارة قسم شرطة الرمل للوقوف على الحالة الأمنية .

السيسي ينحدر بمصر نحو “قعر الزبالة”.. السبت 31 أكتوبر. . سقوط طائرة روسية في سيناء ومقتل جميع ركابها

السيسي ينحدر بمصر نحو قعر الزبالة

السيسي ينحدر بمصر نحو قعر الزبالة

السيسي ينحدر بمصر نحو “قعر الزبالة”.. السبت 31 أكتوبر. . سقوط طائرة روسية في سيناء ومقتل جميع ركابها

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

*أهالى معتقلى سجن بورسعيد: ذوينا يتعرضون للقتل والتعذيب داخل السجن

قال أهالى المعتقلين بسجن بورسعيد أن ذويهم يتعرضون لأسوء ظروف إحتجاز حيث يتعرضون للتعذيب والمضايقات اليوميه من قبل ضباط السجن .

وأضاف الأهالى أن وجود المعتقلين من الجنائيين فى عنابر واحدة يسبب لهم الكثير من الأذى وذلك بسبب عادة التدخين بشراسة التى يدمن عليها الجنائيون .

وكذلك يشتكى أهالى فتيات دمياط المحتجزات بسجن بورسعيد من تعنت إدار السجن فى دخول بطاطين ومراتب للبنات للنوم عليها بالرغم من دخول البرد ،ويتعرضن للمضايقات اليوميه من الجنائيات ويمنع عنهن التريض على الرغم من تعرض أكثر من حالة منهن لأزمات قلبية كادت أن تودى بحياتها

 

*الخطوط الفرنسية والألمانية تقرران تجنب التحليق فوق سيناء بعد كارثة الطائرة الروسية

 

 

*نيابة الانقلاب تأمر بالتحفظ على حطام الطائرة الروسية وصندوقها الأسود

أمر المستشار عماد الدين منصور، المحامي العام الأول لنيابات شمال سيناء الكلية،التابعة للانقلاب ، بالتحفظ على حطام الطائرة الروسية التي سقطت في وسط سيناء، والصندوق الأسود الخاص بها، للوقوف على الأسباب التي أدت إلى سقوط الطائرة.

وأمرت النيابة، بتكليف الجهات الفنية المختصة بوزارة الطيران المدني، بالعثور على الصندوق الأسود الخاص وفحص محتوياته واتخاذ الإجراءات اللازمة نحو تفريغه، لبيان الأسباب التي أدت إلى وقوع الحادث على وجه الدقة.

كانت طائرة روسية من نوع “إيرباص 321″، تابعة لشركة “كوجاليم أفيا”، قد سقطت في محيط الحسنة بوسط سيناء بعد إقلاعها صباح اليوم من شرم الشيخ في طريقها إلى مدينة سان بطرسبورج، بـ23 دقيقة، وكانت تقل على متنها 217 راكبًا منهم 17 طفلاً و7 من طاقمها، جميعهم من الروس.

 

 

*ولاية سيناء” تتبنى رسميًا إسقاط الطائرة الروسية

تبنى تنظيم “ولاية سيناء” التابع لتنظيم الدولة الإسلامية” إسقاط الطائرة الروسية فوق سماء شبه جزيرة سيناء صباح اليوم السبت؛ ما أسفر عن مقتل جميع ركاب الطائرة البالغ عددهم 220 شخصًا جميعهم من الجنسية الروسية، فيما تؤكد السلطات الروسية والمصرية أن الطائرة سقطت بسبب عطل فني.

وقال التنظيم -في بيان صادر عنه-: إن “جنود الخلافة تمكنوا من إسقاط طائرة روسية فوق سماء ولاية سيناء، وقُتل جميع ركابها وهم 220 صليبيًا روسيًا“.

وأضاف البيان: “ولتعلموا أيها الروس ومن حالفكم، أن لا أمان لكم في أراضي المسلمين ولا أجوائهم“.

 

*أفيخاي يفضح عمالة الانقلاب.. و«زنانة الاحتلال» تكشف موقع الطائرة الروسية

فضح متحدث جيش الاحتلال الصهيوني أفيخاي أدرعي عجز مؤسسات الانقلاب العسكري فى الوصول إلى موقع الطائرة الروسية المنكوبة فى سيناء، وكشف عن حجم التعاون والتكامل الأمني والاستراتيجي بين سلطات الانقلاب والكيان الصهيونى  خاصة فيما يتعلق بالشأن السيناوي.

أدرعي أكد فى أعقاب سقوط الطائرة الروسية، صباح اليوم السبت، أن جيش الاحتلال شارك عبر طائرات الاستطلاع فى عمليات البحث عن الطائرة المنكوبة بعدما فشلت الأجهزة المصرية فى تحديد موقع الحادث متعللة بسوء الأحوال الجوية.

وأضاف متحدث الجيش الصهيوني –فى تدوينة عبر حسابه الرسمي على موقع “فيس بوك”- قبل قليل: “منذ الصباح ساعد جيش –الاحتلال- من خلال طائرة استطلاع بعمليات البحث عن الطائرة الروسية، كما عرض مساعدة إضافية لروسيا ومصر لو تطلب الأمر”.

وأكد شهود عيان فى موقع الحادث فى منطقة “قرية” بمدينة الحسنة بوسط سيناء، أن طائرة بدون طيار “الزنانة” قد حلقت بعد سقوط الطائرة الروسية، وأثناء عمليات إجلاء الضحايا.

وكانت حكومة الانقلاب قد أعلنت –قبل قليل- سقوط طائرة ركاب روسية من نوع “إيرباص 321” تابعة لشركة “كوجاليم أفيا”، على متنها 224 شخصا في وسط مدينة سيناء، بعد 23 دقيقة فقط من إقلاعها.

ونقلت “رويترز” عن مصادر ملاحية مصرية أن الطائرة غادرت أجواء مصر بسلام متجهة من منتجع شرم الشيخ إلى مدينة سان بطرسبورج الروسية، فيما قالت هيئة الطيران الروسية إن الطائرة أقلعت من شرم الشيخ عند الساعة 6.21 دقيقة بتوقيت موسكو وفقد الاتصال بها بعد 23 دقيقة من إقلاعها، موضحة أن الرحلة 9268 كانت تقل على متنها 217 راكبا و7 من طاقمها.

 

*طائرات روسية تقلع من موسكو للمشاركة فى نقل ضحايا الطائرة المنكوبة بسيناء

أقلعت الطائرات الروسية التى ستشارك فى عملية نقل ضحايا الطائرة الروسية المنكوبة من موسكو فى طريقها إلى سيناء، لمكان الطائرة الروسية المنكوبة.

 

*خارجية الانقلاب تتمسح بالالتزام العربي لتبرير جريمة التصويت لإسرائيل

اعترفت وزارة الخارجية في حكومة الانقلاب، اليوم السبت بارتكاب جريمة التصويت لصالح الكيان الصهيوني، للانضمام لعضوية لجنة الاستخدامات السلمية للفضاء الخارجي بالجمعية العامة للأمم المتحدة.

وتمسح المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية في حكومة الانقلاب، أحمد أبو زيد، في بيان صحفي، اليوم السبت، بما أسماه لتزام مصر بدعم الدول العربية المرشحة للجنة” لتبرير الجريمة، مستشهدًا بما قال إنه بيان عربي مشترك لتوضيح الموقف.

 

 

*أستاذ علوم سياسية: “إسرائيل” تعيش أزهى عصور الصهيونية برعاية الحكم العسكري المصري

قال د. نادر فرجاني، أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة: “إن كيان الاحتلال الإسرائيلي يعيش أزهى عصور الصهيونية برعاية الحكم العسكري في مصر وحلفائه“.

وأشار -عبر منشور له على “فيس بوك”- إلى عدد من الامتيازات التي حصلت عليها الاحنتلال الإسرائيلي في الوقت الحالي؛ أولها أنها حصلت على عضوية كاملة في لجنة الاستخدامات السلمية للفضاء الخارجي، ومقرها في فيينا التابعة للأمم المتحدة، وذلك بعدما أيدت 117 دولة مشروع القرار فيما عارضته فقط ناميبيا.

وأضاف “فرجاني” أنه “فيما أيدت دولة مصر مشروع ضم إسرائيل لعضوية الاستخدامات السلمية للفضاء الخارجي في الأمم المتحدة، إلا أن 21 دولة أخرى امتنعت عن التصويت على مشروع القرار، بينها دول عربية هي قطر، الجزائر، الكويت، موريتانيا، سوريا، تونس، المغرب، السعودية، اليمن بينما تغيبت دول عربية أخرى عن الجلسة، مثل الأردن وليبيا ولبنان”.

وأشار إلى أن منتخب “إسرائيل” للجودو يشارك في مباراة بأبو ظبي، كما يشارك الأهلي والزمالك المصريين.

 

 

*ضباط قسم حدائق القبة يقتلون “شاباً” مجاملة لصاحب عقار

ارتقى أمس الجمعة، مصطفى إبراهيم قنديل، 30 عاما، عضو الرابطة العالمية لخريجي الأزهر، متأثرا بالتعذيب داخل قسم حدائق القبة، واستلمت أسرته جثمانه من مشرحة زينهم، ووجهوا أصابع الاتهام إلى أحد ضباط داخلية الانقلاب.

وروى عدد من أقارب المتوفى أن القتيل متزوج ولديه طفل يبلغ عشرة أشهر، وحول تفاصيل الواقعة قال الشهود: «إن خلافا وقع بين المتوفى وصاحب عقار بسبب شقة كانت ملك والدهم دخل بسببها في صراع مع صاحب العقار الذي كان لديه معرفة بأحد الضباط بقسم حدائق القبة، وكان صاحب العقار يريد الاستيلاء على شقة والدهم، ووصل الأمر إلى أن صاحب العقار أقام دعوى وانتهى الأمر لصالح المتوفى».

وأضافوا: «صاحب العقار حرض الضابط عليه وبالفعل تم القبض عليه أثناء عودته من العمل، في تمام الساعة الرابعة والنصف فجرًا، وكانت أسباب القبض عليه غير منطقية، حيث قالوا إنه توفى بعد أن ألقى نفسه من الدور الثالث، بأحد العقارات بمنطقة كوبري القبة، أثناء مطاردته من الشرطة، بتهمة سرقة أحد المواطنين، في حين جاءت رواية أخرى تقول إنه حاول التحرش بفتاة لم تتعدَ الثامنة من عمرها، وانتظره أقارب الفتاة وطاردوه، ولكنه هرب وصعد أحد العقارات، وحين وصل إلى الدور الرابع، قفر من بئر السلم ما أدى إلى وفاته».

وتابع شقيق المتوفى ويدعى «محمد»: «أنه تلقى مكالمة من قسم حدائق القبة، بأنه مقبوض عليه هناك، ولما وصل القسم، وجد جثته عليها أثار كدمات ونزيف شديد، وفاقد الوعي، وتوفي قبل وصوله للمستشفى».

وقال أحد أصدقاء مصطفى: «إزاى رمى نفسه ولما أخذنا من أمانات القسم نضارته وموبايله كانت سليمة مفيهاش خدش من أثر السقوط»!
وأضاف الأهالي أنهم طلبوا من مأمور القسم أن يتصل بسيارة إسعاف لنقل ابنهم لأحد المستشفيات في محاولة لإنقاذه، فأجابهم بقوله “أنا مش هتصل بحد وخدوا ابنكوا من هنا بسرعة”، وفى تلك الأثناء كان يتواجد داخل القسم أحد الأطباء، حيث أخبرهم بأن ابنهم مات، وردد قائلاَ “ده مات وشبع موت يا جماعة“.

وأشار الأهالي إلى أن ضباط شرطة قسم الحدائق حرروا محضرا يتضمن واقعة أخرى ومختلقة لإزالة الشبهة عنهم، ملخصها أن ابنهم صعد أحد العمارات السكنية أثناء محاولة القبض عليه لاشتباههم فيه، ودخل إحدى الشقق وألقى بنفسه من الطابق الرابع، ما أدى إلى وفاته.

 

*الجارديان” تشن هجوما حادا على السيسي وترفض استقباله في بريطانيا

شنّت صحيفة الجارديان البريطانية هجوما قاسيا على رئيس الوزراء البريطاني، لدعوته قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي لزيارة بريطانيا، وتساءل جاك شينكر في الصحيفة الصادرة صباح السبت، : لماذا يأتي عبدالفتاح السيسي إلى لندن؟”.

وقال شينكر: “عام 2011 حيا كاميرون الديمقراطية في ميدان التحرير، والآن يستقبل “الزعيم المستبد” في لندن. وأضاف: “بعد عودته من مصر قال كاميرون لبي بي سي “التقيت قادة الحركة الديمقراطية، إنهم أشخاص يتحلون بالشجاعة، عملوا أشياء غير عادية في ميدان التحرير”.

يقول الكاتب، أكد كاميرون في تصريحه أن “بريطانيا تريد أن ترى مصر تخطو نحو مستقبل قوي وناجح، نريد أن تتحقق آمال المصريين بالديمقراطية والحرية والانفتاح، تلك الأشياء التي أصبحت مسلما بها هنا”.

بعد مضي نصف عقد من الزمان يستقبل كاميرون زائرا من مصر، وستصطف كاميرات التلفزيون لتصوير اللقاء. بعد أسبوع يصل السيسي ويحل ضيفا على داوننغ ستريت، ستفرش له السجادة الحمراء، وسيتبادل الهدايا مع كاميرون. سيدور الحديث عن الأمن والاستقرار، أما الديمقراطية والحرية والانفتاح فلن تذكر هنا.

ويرى الكاتب أنه من أجل فهم ما حصل في مصر منذ زيارة كاميرون للقاهرة عام 2011 يكفي التساؤل عن مصير أصحاب الوجوه التي رآها في ميدان التحرير في ذلك الوقت..لقد جرت مطاردتهم على يد نظام يعزز قبضته على السلطة. الثوريون يعذبون على يد أجهزة الأمن، أما زعماء الحركة الديمقراطية فلن يرافقوا السيسي في زيارته.

وينسب الكاتب إلى ليلى سويف،المحاضرة الجامعية ووالدة الناشط علاء عبدالفتاح الذي يقبع في أحد السجون، القول ” السيسي هو رأس النظام الأكثر قمعا الذي عرفته البلاد منذ ولدت، وأنا الآن أقارب الستين”. وقالت سويف إنها ليست مندهشة من استقبال بريطانيا له.

 

 

*معتقلو “الوادي الجديد” يستغيثون من الانتهاكات داخل السجن

وجَّه معتقلو سجن الوادي الجديد، رسالة استغاثة، يصرخون فيها من الانتهاكات التي يتعرضون لها من قبل إدارة السجن، كالتعذيب البدني ومنع التريض، مطالبين المنظمات الحقوقية المحلية والعالمية، بالتدخل لإنقاذهم.
يشكو المعتقلون -في رسالتهم- من منع التريض الذي فرضته عليهم إدارة السجن، منذ ما يقارب الـ5 أشهر، فضلًا عن التكدس “المميت” في الزنازين؛ إذ يتواجد قرابة الـ30 معتقلًا داخل زنزانة واحدة.
وذكروا أنهم يعانون من الإهانات والضرب، والتي يتعرضون لها في بعض الأحيان أمام ذويهم، بالإضافة إلى سوء نوعية الطعام المقدم إليهم، والاستيلاء على الأطعمة التي تأتيهم من الأهل، من قِبل إدارة السجن بمجرد انتهاء الزيارة.

 

 

*سفير بريطانيا الأسبق للأمم المتحدة: الوضع في مصر كارثي ويدفع للتطرف

وصف سفير بريطانيا الأسبق لدى الأمم المتحدة السير جيرمي غرينستوك الوضع في مصر بأنه “كارثة على منطقة الشرق الأوسط بأكملها”، مضيفا أنه “لو ذهبت مصر باتجاه خاطئ فأي أمل سوف يكون في تلك المنطقة؟“.

وأضاف غرينستوك، والذي يعتبر في بريطانيا كأكثر الدبلوماسيين المعاصرين حنكة وخبرة، خلال لقاء برلماني قبل أيام من زيارة قائد الانقلاب العسكري عبد الفتاح السيسي إلى بريطانيا إن “الوضع في مصر غير قابل للاستمرار”، مشيرا إلى أن المصريين يطمحون للوصول إلى الازدهار وهو ما لا يمكن أن يتحقق بوجود نظام السيسي.

ورأى غرينستوك أن الاستقطاب الديني والسياسي في مصر يمكن أن يتسبب بنكسة عندما يدفع الناس في مصر إلى التطرف ويزيد من حالة العداء للولايات المتحدة وبريطانيا.

وجاءت تصريحات غرينستوك خلال لقاء في إحدى قاعات البرلمان البريطاني حضره عدد من أعضاء مجلسي اللوردات والعموم البريطانيين (الغرفة الأعلى والثانية في البرلمان)، وناقشوا فيه زيارة السيسي المرتقبة إلى المملكة المتحدة، كما أنهم استمعوا إلى شهادة من المصرية سندس عاصم، وهي أول امرأة أصدر القضاء المصري حكما بإعدامها قبل شهور بسبب أنها كانت تعمل في المكتب الإعلامي للرئيس المصري المدني المنتخب محمد مرسي.

وخلال اللقاء ذاته قالت البارونة هيلينا كينيدي، والتي تعتبر من أهم المحامين المتخصصين في حقوق الإنسان، إن حكم القانون والقضاء تعرض للانتهاك والإيذاء في مصر، وأشارت كينيدي إلى أنها تعتزم تقديم استفسار رسمي للحكومة في لندن عن مدى ملاءمة الدعوة التي تم توجيهها إلى السيسي لزيارة بريطانيا، وما إذا كان مناسبا استقباله في مقر رئاسة الحكومة البريطانية وسط لندن، معربة عن رفضها لهذه الزيارة.

واستمع الحضور إلى شهادة من رئيس مكتب منظمة هيومان رايتس ووتش” في لندن استعرض فيها انتهاكات نظام السيسي المتصلة منذ الانقلاب العسكري إلى الآن، منتقدا زيارة السيسي إلى لندن.

وشارك في الاجتماع رئيس المجلس المصري الثوري مها عزام والتي قدمت مداخلة عن الوضع السياسي وسوء الأوضاع السياسية والاقتصادية والاجتماعية تحت نظام السيسي.

وتثير الزيارة المرتقبة للسيسي إلى بريطانيا جدلا واسعا حيث أرسل 55 شخصية سياسية وبرلمانية وحزبية، على رأسهم نائب رئيس حزب العمال ووزير الخزانة في حكومة الظل جون ماكدونالد، رسالة إلى رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون يطلبون فيها إلغاء الزيارة، وأشاروا إلى أنها –أي الزيارة- تمثل انتهاكا للقيم والأخلاق التي قامت عليها الدولة البريطانية، مشيرين إلى أن “السيسي يقود نظاما عسكريا إرهابيا ينتهك حقوق الإنسان في مصر“.

يشار إلى أن العديد من المنظمات الحقوقية والنقابية والشعبية والنشطاء المستقلين أعلنوا مؤخرا عن سلسلة من الفعاليات والمظاهرات التي ستشهدها العاصمة البريطانية لندن قبيل وأثناء زيارة السيسي. ومن الملاحظ أنه بعد تسرب خبر زيارة السيسي إلى لندن في بداية نوفمبر إلا أن جريدة  “الغارديان” ذكرت أن مكتب رئيس الوزراء البريطاني ووزارة الخارجية امتنعوا عن تحديد أيام الزيارة واكتفوا بالقول إنها ستتم قبل نهاية العام مما يثير العديد من التساؤلات حول ضبابية هذه الزيارة وسعي الحكومة البريطانية لحصرها ما أمكن تجنبا للاحتجاجات الشعبية والملاحقات القانونية المتوقعة.

وكانت جريدة “الغارديان” البريطانية نشرت تقريرا قبل أسابيع تساءلت فيه عما إذا كان السيسي أو أي من أعضاء وفده سيتم اعتقالهم فور وصولهم الى بريطانيا، مشيرة الى أن الدعاوى القضائية تلاحق رموز النظام المصري بسبب ارتكابهم جرائم حرب أدت إلى مقتل المئات عندما تم فض  اعتصامي “رابعة” والنهضة” في النصف الثاني من العام 2013.

 

*سيارة نقل تدهس طالبة داخل الحرم الجامعي بكفر الشيخ

لقيت الطالبة ندى نصر عبد الله، الطالبة بالفرقة الأولى بكلية التربية النوعية، جامعة كفر الشيخ، مصرعها اليوم السبت، في حادث اصطدام سيارة نقل بها داخل الحرم الجامعي.

تلقى اللواء محمد عاطف شلبي، مدير أمن كفر الشيخ، التابع لداخلية الانقلاب ،بلاغًا من مستشفى كفر الشيخ العام، يفيد بوصول جثة الطالبة ندى نصر عبد الله، بالفرقة الأولى بقسم تكنولوجيا التعليم بكلية التربية النوعية، وتم تحرير محضر بالواقفة واتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة.

كانت الطالبة في طريقها إلى خارج الجامعة، وتصادف دخول سيارة نقل خاصة بمقاول الرصف، وفي دوران الطريق اصطدمت بالطالبة، لتلقى مصرعها؛ وتم نقلها على الفور إلى مستشفى العام بكفر الشيخ، بحسب بيان الجامعة.

وتم التحفظ على السيارة وسائقها، وهو أحد أقرباء الطالبة.

 

 

*الأرقام الرسمية لهيئة قناة السويس تفضح “فنكوش” التفريعة الجديدة

يقول الواقع إن عبدالفتاح السيسي اعتمد على المشاريع الضخمة من أجل الترويج لبرنامجه الاقتصادي ولم يعتمد على صغار المستثمرين والمشاريع المتوسطة.

ومع كل مشروع يعلن عنه السيسي، من التفريعة جديدة إلى المليون وحدة سكنية، مرورًا بالعاصمة الجديدة، نرى احتفاءً غير عادي من وسائل الإعلام الرسمية ووسائل الإعلام المملوكة لرجال الأعمال، مع تجاهل تام للانتقادات التي يوجهها بعض الخبراء المصريين أو وسائل الإعلام الأجنبية.

إبان الإعلان عن حفر ما وصفته وسائل الإعلام المصرية المستقلة، والغربية بالتفريعة الجديدة، وما وصفه الإعلام المصري الخاص والرسمي بالقناة الجديدة، شهدت وسائل الإعلام الرسمية والخاصة احتفاءً بالمشروع الجديد وبجدواه الاقتصادية، ورفع المسؤولون المصريون بمن فيهم السيسي نفسه سقف توقعاتهم بجدوى المشروع الاقتصادية.

بتاريخ 16 أغسطس 2015، قال عبدالفتاح السيسي -خلال ندوة نظمها الجيش”-: “القناة دي اتكلفت 20 مليار جنيه، وإذا كان على العشرين مليار فأنا باقولكم إن دخل القناة اللي زاد من مرور السفن من 45 إلى 47 سفينة في اليوم وصل لـ60 إلى 63 سفينة في اليوم، إذا كان على العشرين مليار اللي احنا دفعناهم احنا جبناهم“.

ووفقًا لما ذكره المفكر الاقتصادي والسياسي محمد سامي فرج، في بحث نشرته “مؤسسة جودة” للأبحاث، فإن ما قاله عبدالفتاح السيسي خطأ تمامًا؛ إذ ارتفعت تكلفة المشروع من 60 مليار جنيه التي تم جمعها من المواطنين عن طريق شهادات الاستثمار، إلى 96 مليار جنيه؛ بسبب الفوائد التي سيتم احتسابها على الشهادات، في حال صرف أصحاب الشهادات أرباحهم كل ثلاثة شهور (160%) سيصل إلى 108 مليارات جنيه باحتساب العائد التراكمي، نضيف إلى ذلك قرضًا بقيمة مليار دولار اقترضته الحكومة من “بنوك محلية” لسداد مستحقات الشركات الأجنبية المشاركة في المشروع -كان هذا أحد أسباب أزمة الدولار الحالية- مع الوضع في الاعتبار فوائد هذا القرض.

لم يقتصر التشكيك في جدوى المشروع فقط على الخبراء المحليين؛ إذ أعرب العديد من الخبراء الاقتصاديين وخبراء الشحن الدوليين عن شكوكهم حول جدوى المشروع الاقتصادية.

إذا نظرنا إلى رؤية وسائل الإعلام العالمية للمشروع، نرى أن معظمها أشاد بالمشروع من ناحية إحياء الروح الوطنية وجمع 60 مليار جنيه في أيام معدودة، إلا أن معظمها أثار الشكوك في الجدوى الاقتصادية للمشروع.

كان تشكيك وسائل الإعلام الأجنبية مثل “بلومبرج”، و”فوربس” في تقاريرها، ينصب على تدهور حركة التجارة العالمية منذ 2007؛ إذ إن حركة التجارة العالمية تنمو بنسبة 3.4% منذ ذلك الحين مقارنة بـ7% في العقد السابق لتلك الفترة، كما أن الحكومة لم تعلن عن دراسة جدوى للطريقة التي ستحقق بها عائد الاستثمار على المشروع الضخم، بالإضافة إلى تشكيك خبراء الشحن الدوليين في ادعاءات الحكومة بأن تقليص وقت انتظار السفن للعبور “المقدر بساعات” سيساعد على زيادة حركة الملاحة في القناة.

لكن يبدو أن حكومة عبدالفتاح السيسي ضربت بمثل هذه الانتقادات عرض الحائط ولم تقم بدراسة جدوى للمشروع القائم بشكل رئيسي على مدخرات المواطنين.

وبعد أكثر من شهرين من تشغيل القناة، ظهر صدق تنبؤات عدم جدوى المشروع الضخم البالغ تكلفته ما يزيد على الأقل 116 مليار دولار -دون احتساب فائدة قرض المليار دولار.

في 12 أكتوبر، أعلنت هيئة قناة السويس أن إيرادات القناة في شهر أغسطس انخفضت بنسبة 4.6%؛ إذ حققت القناة في هذا الشهر 448.8 مليون دولار مقارنة بـ469.7 مليون دولار من الشهر نفسه العام الماضي، عبر القناة 1577 سفينة بمعدل 50.8 سفينة يوميًا وليس كما ادعى السيسي بأن العدد زاد ليصل إلى من 60 إلى 63 سفينة.

أما في سبتمبر، فوفقًا لأرقام هيئة قناة السويس، فإن إيرادات القناة تراجعت لتصل إلى 449 مليون دولار مقارنة بـ462 مليون دولار من الشهر نفسه العام الماضي.

وفي محاولة من حكومة السيسي لتبرير الانخفاضات المتتالية في إيرادات القناة، أرجع مهاب مميش هذه التراجعات إلى انخفاض حركة التجارة العالمية، لكن هذا التراجع ليس بالمفاجئ؛ إذ حذر منه العديد من الخبراء الاقتصاديين المحليين والدوليين، متوقعين أن يؤدي ذلك إلى انخفاض الحركة في القناة.

يبرز التساؤل هنا ما هي الدواعي وراء ضخ استثمارات تتجاوز 116 مليار جنيه في مشروع ترتبط عوائده بما هو معلوم من تباطؤ حركة الملاحة والتجارة منذ سنوات، وما الذي دفع الحكومة إلى الإفراط في التفاؤل من أن أعداد السفن المارة ستزداد لتصل إلى 97 سفينة يوميًا بدلًا من 49 سفينة،  ومن أين ستسدد الحكومة قيمة شهادات الاستثمار وفوائدها، وقرض المليار دولار الذي كان أحد عوامل أزمة الدولار الحالية باعتراف رئيس البنك المركزي السابق.

 

 

*السيسي ينحدر بمصر نحو “قعر الزبالة

المشهد الأول: مصر تنتخب إسرائيل ضمن 177 دولة للجنة الأمم المتحدة للاستخدامات السلمية للفضاء الخارجي، ورغم إنفراد مصر دون الدول العربية والإسلامية بالتصويت للكيان الصهيوني إلا أن مراقبون اعتبروا أن دعم القاهرة لتل أبيب في محفل أممي يجب وضعه في سياقه الطبيعي والعادي.

المشهد الثاني: متحدث جيش الاحتلال يكشف مشاركة طائرات الاستطلاع الصهيوني دون طيار، شارك عمليات الكشف عن موقع سقوط الطائرة الروسية صباح اليوم، بوسط سيناء، بعدما عجزت الأجهزة المصرية فى الوصول إلى موقع الحادث بسبب التعلل بسوء الأحوال الجوية.

وما بين هذه الحالة المتردية من العمالة بين سلطات الانقلاب والكيان الصهيوني وتلك، وبالتزامن مع تواصل بطولات انتفاضة السكاكين فى كافة المدن الفلسطينية وسط حالة من الصمت العربي المتواطئ، وضحت المرحلة التى وصلت إليها مصر تحت حكم العسكر، وكيف ترك السيسي الدولة تنحدر إلى «قعر الزبالة» -وهو المصطلح الذى دشنه الرئيس الشرعي محمد مرسي لتحذير أحرار الوطن- فى مقابل نيل رضا أسياده الأمريكان والصهاينة فى معركة وأد الربيع العربي.

“قعر الزبالة” هو الهاشتاج الذى توافق عليه نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي من أجل توصيف الحال الذى وصلت إليه مصر منذ هبط الحاكم العسكري على رأس السلطة عبر مجنزرات الانقلاب، ومع تعاطي الآلاف مع الهاشتاج الوليد الذى عرف طريقه سريعا إلى صدارة قائمة “الترينداتتخطي حدود التوصيف إلى فضح أكاذيب العسكر وكشف الجرائم التى ترتكب يوميا بحق المصريين.

الكاتب الصحفي علاء البحار قص شريط التعامل مع الهاشتاج الساخر، لينقل خبر: “انقطاع الكهرباء عن مدينة الغردقة بالكامل”، فيما نقل الصحفي حسين كريم أبرز انجازات العسكر فى القضاء على أزمة البطالة على لسان محافظ الشرقية: “أي شاب ممعهوش فلوس ياخدله عربية خضار يشتغل عليها“.

وأعرب أحمد يوسف عن غضبه الشديد من العلاقة غير الشرعية بين القاهرة وتل أبيب، قائلا: مصر في عهد السيسي تصوت لصالح انضمام “إسرائيل” إلى لجنة الاستخدام السلمي للفضاء، والدول العربية امتنعت عن التصويت ودولة واحدة في العالم عارضت وهي ناميبيا.. العضوية تتيح للاحتلال استخدام الفضاء في مجالات مثل الأمن“.

واعتبر الإعلامي نور الدين عبدالحافظ أن قاع الزبالة الذي وصلت ليه مصر على يد السيسي لا مفر منه إلا بالتضرع إلى الله برفع البلاء عن الشعب المصري المنكوب، قائلا:قعر_الزبالة.. اللهم ارفع مقتك وغضبك عنا“.

ووصف الناشط محمود القاعود رخص الدماء المصرية فى عين حكومة الانقلاب مقارنة بالجنسيات الوافدة على مصر خاصة من رعايا دولة فلاديمير بوتين، قائلا: “الصايع الضايع اللي منتحل صفة رئيس وزراء راح سينا عشان ضحايا الطائرة الروسية.. طب لما الناس ماتت في اسكندرية مروحتش ليه؟.. قعر_ الزبالة“.

ووجه الناشط حازم صالح رسالة إلى الرئيس الشرعي محمد مرسي: “والله ما قلت سيدي الرئيس قوﻻ أصدق بعد القرآن من قولك في محبسك “لسه السيسي حيجيب لكم من ‫#‏قعر_الزبالة”، فيما علق صاحب حساب نور الحق: “أزمة الدولار تدفع «غبور للسيارات» للتوقف عن الانتاج.. خد باب ‏مصر في إيدك وأنت مروح.. ‏السيسي خربها”، وكتب صاحب حساب ملح الأرض: “برلمان زي الفل من قعر الزبالة“.

ورصد النشطاء عبر الهاشتاج كارثة تخفيض قيمة الجنيه 15% فى مواجهة الدولار وما ترتب عليها من خسائر فادحة للاقتصاد، فضلا عن هروب رأس المال من الاستثمار بمصر وحيث تدرس شركة “هواوي” اللحاق بـ غبور، فيما قررت شركة “أوراكل” إغلاق مكتبها بمصر، وأغلقت العديد من شركات الأدوية أبوابها لوقف نزيف الخسائر.

وكتبت نهاد محمد محمود: “قعر_الزبالة.. الاقتصاد المصرى يدخل مرحلة الانهيار الفعلي، ومصر على وشك الإفلاس، وكل الأموال خصصت للعسكر والشرطة والقضاة”، فيما قارن أحمد الحاج بين مصر وحال تركيا فى عهد العسكر، وكيف أصبحت الأخيرة بعد التخلص مع عباءة العسكر.

ودخل النشطاء العرب على خط السخرية من انحدار مصر السيسي، فكتب الكاتب اليمني محمد مختار الشنقيطي: ” وصل الظلم في بعض الدول العربية حدا جعلها بحاجة إلى الغسل سبعا سابعتها بالدماء، لكي تسترد شعوبها شيئا من كرامتها وإنسانيتها #قعر_الزبالة”، وعلقت ابتسام آل سعد على صور الأذرع الإعلامية: “طبعاً مفيش داعي أوضح مين الزبالة ومن قعر الزبالة في دول –الإعلاميين والفنانيين من مؤيدي السيسي- ده حتى الزبالة ترفع قضية رد اعتبار!”.

ولخص المستشار وليد شرابي المشهد العبثي بسؤال كاشف: “نفسي حد يسأل الرئيس مرسي عن قعر الزبالة اللي السيسي حيجيبلنا منه.. وصلنا له ولا كل ده ولسنا موصلناش للقعر“.

قعر الزبالة أخرج برلمان عسكري مشوه يطل علينا بأسماء من عينة عبدالرحيم علي وأحمد مرتضي منصور وفى انتظار سيف اليزل ومصطفي بكري وباقي أفراد العصابة،كما طفح القعر عن روائح خبيثة وضعت مصر فى قاع كافة المؤشرات والتصنيفات العالمية، ولازالت رؤية الرئيس مرسي الكاشفة تنير الطريق للثوار من أجل الحفاظ على الثورة والثبات على العهد وعدم القبول بالدنية فى الدين والوطن أو النزول على رأي الفسدة.

 

 

تقارب روسي إسرائيلي مصري في سوريا. . السبت 03 أكتوبر. . المخابرات الأمريكية: ما تقوم به مصر على حدود غزة “رائع للغاية”

مصر تغرق حدود غزة بترايوس: إغراق مصر لحدود غزة "رائع للغاية"

مصر تغرق حدود غزة
بترايوس: إغراق مصر لحدود غزة “رائع للغاية”

بترايوس: إغراق مصر لحدود غزة "رائع للغاية"

بترايوس: إغراق مصر لحدود غزة “رائع للغاية”

تقارب روسي إسرائيلي مصري في سوريا. . السبت 03 أكتوبر. . المخابرات الأمريكية: ما تقوم به مصر على حدود غزة “رائع للغاية

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

*محكمة انقلابية تقضي بإعدام شابين من “ألتراس رابعاوي

قضت محكمة انقلابية، اليوم السبت، بإعدام شابين معارضين، والسجن المؤبد (25 عامًا) لـ 3 آخرين، والسجن 10 سنوات لحدث (عمره دون 18 عامًا)، في حكم أولي قابل للطعن، وذلك في القضية المعروفة إعلاميًا بـ “خلية ألتراس رابعاوي”، بحسب مصدر قضائي.

وقال المصدر القضائي للأناضول رافضا ذكر اسمه، إن “محكمة جنايات الجيزة المنعقدة بأكاديمية الشرطة، برئاسة القاضي ناجي شحاته، قضت بمعاقبة كل من مصطفى حمدي (حضوري)، ومصعب عبد الرحمن (غيابي)، بالإعدام شنقاً، كما عاقبت كل من عبد الله مراد (حضوري) ومحمد حامد عثمان، ومحمد حسين محمد عبد الحميد (غيابي)، بالسجن المؤبد، ومعاقبة الحدث جمال حسين، بالسجن 10 سنوات(غيابي)، وذلك في القضية المعروفة إعلاميًا بـ”خلية التراس رابعاوي“. 

و24 أغسطس/آب الماضي، أحال القاضي أوراق متهمين اثنين إلى مفتي الجمهورية لاستطلاع رأيه، (غير ملزم للقاضي)، وحدد جلسة اليوم للنطق بالحكم.

وبحسب مصدر قانوني، فإن الحكم الصادر اليوم، أولي قابل للطعن لمن حضر الجلسة، وحال القبض على المتغيبين تعاد المحاكمة من جديد لهم، وفق القانون المصري.

يشار إلى أن النائب العام السابق هشام بركات، قد أحال في وقت سابق المتهمين الستة لمحاكمة الجنايات، ووجه لهم اتهامات بحرق مبنى هيئة النيابة الإدارية بمدينة 6 أكتوبر (غربي القاهرة)، وبرج اتصالات هاتفية تابع لإحدى شبكات الهاتف المحمول، وهي تهم تنفيها هيئة الدفاع عن المتهمين.
وألتراس (مشجعي) رابعاوي، هو كيان شباب يشبه ألتراس الأندية الرياضية في التشجيع والحماسة وترديد الأغاني، ويرتبطون بشارة ميدان رابعة العدوية (شرقي القاهرة)، والذي شهد اعتصامًا قبيل إطاحة الجيش بمحمد مرسي، أول رئيس مدني منتخب، في 3 يوليو/ تموز 2013،قبل أن تقوم قوات من الجيش والشرطة بفض الاعتصام في 14 أغسطس/آب 2013، مما خلف سقوط ضحايا ومصابين.

 

*بترايوس: ما تقوم به مصر على حدود غزة “رائع للغاية

أشاد رئيس وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية (سي آي ايه) السابق ديفيد بترايوس بما يقوم به الجيش المصري على الحدود مع قطاع غزة، واصفا ذلك “برائع للغاية“.


وقال بترايوس في أول شهادة له منذ استقالته كمدير ل(سي آي أيه) أمام الكونغرس حول توصياته للعمل على منع نقل الأسلحة لفصائل المقاومة “حسنا: التحديات هي أن إيران تقوم بخطط خداع أمنية معقدة عندما تمد القوي المختلفة بالسلاح سواء كانت حماس أو حزب الله أو الحوثيين، أيا كان“.

وأضاف “لدينا حالة فريدة من نوعها فيما يتعلق بحماس الآن، وهو وضع رائع للغاية، فمصر للمرة الأولى تقطع الأنفاق وتطمسها تماما“.

وتابع بترايوس “الأنفاق التي تستخدم بالأساس لحركة البضائع بما فيها الأسلحة والذخيرة من سيناء إلى غزة، لم يعد الواقع اليوم كذلك“.

وأشار إلى أن هناك “تطور كبير في هذا الصدد ومساعدة كبيرة بالنسبة لنا“.

ومنذ عزل الرئيس محمد مرسي أقدم الجيش المصري على إغلاق كافة الأنفاق التي حفرت بين جانبي الحدود بين قطاع غزة والتي استخدمت في جلب المواد الغذائية والبضائع للقطاع الذي يخضع لحصار إسرائيلي مشدد.

كما عمل وزير الجيش المصري عبد الفتاح السيسي (رئيس مصر حاليا) على تدمير مئات المنازل في مدينة رفح المصرية مدعيا أن هذا الأمر يأتي بهدف حماية الحدود ومنع عمليات التسلل.

ومؤخرا شرعت مصر بإغلاق مناطق من الحدود مع القطاع بمياه البحر الأبيض المتوسط، ومياه صرف صحي، على الرغم من إعلانها سابقا أنها أغلقت جميع الأنفاق مع قطاع غزة.

وتدعي وسائل إعلام مصرية موالية للنظام أن الجماعات المسلحة في مصر تجلب سلاحا ومقاتلين من غزة.

يشار إلى أن مسؤولون إسرائيليون كبار يشيدون بالإجراءات المصرية على الحدود مع قطاع غزة بهدف “منع تهريب السلاح لغزة“.

وخاضت المقاومة الفلسطينية في القطاع والكيان الإسرائيلي حربا تعتبر الأطول في تاريخ الكيان الإسرائيلي العام الماضي والتي استمرت 51 يوما متواصلة، حيث قتل أكثر من 70 ضابطا وجنديا إسرائيليا بعمليات نوعية وقصف للمقاومة.

 

*ملامح التقارب الروسي الإسرائيلي المصري وأهدافه في سوريا

بدون مواربة، أعلنت روسيا بالأمس عن عودتها العسكرية للساحة في الشرق الأوسط بضرباتها الجوية، والتي قالت إنها تستهدف “الإرهاب” الذي يعتبره الجميع ممثلًا في داعش، بيد أن موسكو على ما يبدو ارتأت أنه يتجسد بشكل أوسع في المناطق التي تتمركز فيها قوى الثورة السورية، أو تلك التي “يصنفها النظام السوري كإرهابية” على حد قول التصريحات الرسمية من الكرملين، لتطلق العنان لطائراتها بقصف مدن سورية وتُسقِط شهداءً من الأطفال.

لا تكمن المفاجأة في ذلك التحرك بذاته، بل وفي زيارة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو التي سبقت تلك الضربات مباشرة إلى موسكو، حيث ذهب إلى هناك بصحبة رئيس الأركان الإسرائيلي جادي أيزنكوت ورئيس الاستخبارات هرتزي هلاوي، وهو ما اعتبره الكثير من المحللين في إسرائيل إشارة على أهمية وجدية المباحثات التي جرت بين بوتين، أحد أهم حلفاء الأسد، ونتنياهو، أبرز القلقين في المنطقة من الدور الإيراني والممر الذي يصلها بحزب الله عبر النظام السوري.

إيران وسوريا هما مصدر الأسلحة المتطورة لتنظيم حزب الله الإرهابي، والتي يتم توجيهها إلينا في النهاية كما نعرف”، هكذا قال نتنياهو في موسكو، “إيران تحاول الاستفادة من الجيش السوري بخلق جبهة إرهابية ثانية ضدنا في الجولان، وسياستنا الآن هي منع وصول ومرور تلك الأسلحة، وإجهاض أية محاولات لخلق تلك الجبهة في الجولان أو شن هجمات ضدنا من هناك، وهو ما أتى بي إلى هنا لنعلن موقفنا صراحة“.

تبدو تلك الكلمات وكأنها توضح الخلاف بين الطرفين الروسي والإسرائيلي، بيد أنها في الحقيقة مع التدقيق تشي لنا بالمساحات المشتركة التي يمكن أن نجدها بين الموقفين الروسي والإسرائيلي، فنتنياهو يتحدث صراحة عن النظام السوري هنا لا باعتباره عدوًا لذاته، ولكن لدعمه لحزب الله و/ أو إمكانية استخدامه من جانب إيران للضغط على إسرائيل، لا سيما وأن الجميع يعرف أن الأسد حاليًا لا يشكل أي خطر على إسرائيل بجيشه كما أكد الروس لإسرائيل.

الأسد لا يملك القدرة على خلق جبهة ثانية”، هكذا أكد بوتين لنتنياهو كما قالت المصادر، لتُطمئنه من أن جيش الأسد لن يوجه نيرانه لإسرائيل، فروسيا على حد قوله تضع في اعتبارها المواطنين السوفييت السابقين الذين هاجروا لإسرائيل ويعيشون بها الآن، “كل تصرفات روسيا في تلك المنطقة من العالم هي تصرفات مسؤولة، ونحن نعي تمامًا الهجمات المعادية عن طريق جهات غير رسمية لإسرائيل وندينها“.

تقارب بوتين وإسرائيل

لطالما كانت هناك مسافة بين المواقف السياسية في تل أبيب وموسكو، أولًا نتيجة العلاقة الإستراتيجية المتينة التي جمعت بين الولايات المتحدة وإسرائيل، وجعلت من إسرائيل الشريك الأمريكي الأول في الشرق الأوسط وأحد أبرز شركاء الناتو في العالم، وثانيًا نتيجة العلاقات الوطيدة التي جمعت بين الروس وأنظمة عربية معادية لإسرائيل في مواقف عديدة، أشهرها النظام الناصري، ثم نظامي القذافي والأسد وغيرهما.

لم يتوقع كثيرون أن تتغير ملامح تلك المعادلة، بيد أنه منذ سنوات قليلة أذنت التحولات الكبرى الجارية في المنطقة بتزايد احتمالية التقارب بين الروس والإسرائيليين، أولًا لأن عدوًا جديدًا قد نشأ في المنطقة بخلاف الأنظمة العربية القومية، وهو الميليشيات والقوى دون الدولة كما تُسمى Sub-State Actors، والتي تجد معها إسرائيل وجيشها النظامي التقليدي صعوبة أكبر في المواجهة مقارنة بالنظم القومية الكلاسيكية.

وثانيًا، لأن الولايات المتحدة التي طالما رسمت إستراتيجيتها استنادًا لحلفها مع إسرائيل من ناحية والخليج من ناحية أخرى، تُجري مراجعات غير مسبوقة في مواقفها الإقليمية مدفوعة برغبتها في تخفيف وجودها مقابل تعزيز دورها في المحيط الهادي، والرغبة في التهدئة مع إيران كانت ثمرة لتلك المراجعات نتيجة اتفاق مصالح الطرفين في احتواء التمرد السني في معظمه الجاري في أفغانستان والعراق، وكذلك رغبة أوروبا في تخفيف اعتمادها على الغاز والاقتصاد الروسي عامة، وهو ما يترك إيران كبديل وحيد منطقي.

تباعًا، لم تكن مفاجأة أن يحدث التباعد غير المسبوق بين الرؤى في كل من تل أبيب وواشنطن مع إعلان الاتفاق النووي الإيراني، والذي وصل لأوجه بالتوتر الشخصي بين نتنياهو والرئيس الأمريكي باراك أوباما حين غاب الأخير عن خطاب نتنياهو في الكونجرس، والُمخَطَط له دون علم البيت الأبيض في مارس الماضي، وكذلك حين قررت إسرائيل الامتناع عن التصويت في الجمعية العامة للأمم المتحدة على قرار دعم سيادة الدولة الأوكرانية على كامل أراضيها، والذي كان موجهًا ضد العمليات الروسية هناك، على العكس من مواقف أخرى التزمت فيها تل أبيب بالخط الغربي العام.

أيضًا، وبالنظر لعدائها المُطلِق مع الميليشيات والحركات الإسلامية ربما بشكل أكبر من أوروبا والولايات المتحدة لأسباب تتعلق بقُربها من، واحتوائها على، مناطق ذات أغلبية إسلامية وتحدث فيها انتفاضات بين الحين والآخر، وجدت موسكو نفسها قريبة جدًا من تل أبيب في مواقفها التي تؤكد على سيادة الدولة القومية ومحاربة كافة أشكال الحركات المسلحة، على العكس من الغرب والذي تتأرجح مواقفه اعتمادًا على ماهية تلك الحركات، وما إذا كان يمكن أن تفيده سياسيًا، مثل الجيش الحر أو ثوار ليبيا، أم لا، كحركة طالبان وداعش وغيرها.

النتيجة النهائية إذن هي موقف واضح في كل من روسيا وإسرائيل برفض الفوضى، وبالتالي معاداة الربيع العربي بشكل أو آخر نتيجة حتمية تحوله إلى العنف في بلدان عدة ومواجهة الدولة القومية، كما جرى بالفعل في ليبيا وسوريا، وهو ما وضع كل منهما في نفس المعسكر مع دول مثل الإمارات يعرف القاصي والداني مواقفها المناوئة للثورات العربية والحركات الإسلامية، وكذلك مع اللاعب الجديد والمهم الذي ظهر على الساحة منذ يوليو 2013: النظام المصري الجديد (والقديم) بقيادة عبد الفتاح السيسي.

التقارب بين بوتين والسيسي

لا يُعد الشرق الأوسط بالنسبة لروسيا منطقة نفوذ رئيسية كشرق أوروبا أو أسيا الوسطى، بيد أنها على مدار تاريخها لم يتسن لها أن تلعب الدور العالمي الذي تريد ما لم تضع لنفسها موضع قدم في البحر المتوسط، وتؤمن لنفسها حليفًا في الشرق الأوسط دون الهيمنة الكاملة بالضرورة، فبينما تأرجحت المنطقة بين القوتين العثمانية التركية والصفوية الفارسية في القرون الثلاثة السابقة على عصر الاستعمار، كان الروس يميلون إلى الأولى تارة وإلى الأخيرة تارة أخرى حسب المصالح والمعارك الجارية مع كليهما على الأرض، حتى ظهرت الدولة القومية في الشرق بعد الاستعمار واندلعت الحرب الباردة.

وجدت موسكو ضالتها في النظام الناصري في مصر في الخمسينيات، وبينما فقدت حليفها الثمين ذلك بعد صعود السادات، انتقلت الحسابات للاعتماد على ليبيا الغنية بالنفط وسوريا ذات الموقع الإستراتيجي بين إيران البهلوية وتركيا العضوة بالناتو، حتى اندلعت الثورة الإيرانية وأصبحت رصيدًا لروسيا نتيجة تحييدها للقوة الإيرانية بين الروس والأمريكيين وعدائها الأكبر آنذاك للمعسكر الرأسمالي، وهي معادلة استمرت حتى بدأ الربيع العربي.

باندلاع الربيع العربي، فقدت روسيا حليفها الليبي، ووجدت حليفها السوري ينهار هو الآخر بشكل غير مقبول بينما وصلت للحُكم في مصر جماعة الإخوان المسلمين بمشروع تقارب مع الغرب، وعلاوة على أهمية سوريا كصاحبة القاعدة العسكرية الروسية الوحيدة في المتوسط، لم تكن روسيا لتسمح أبدًا بسقوط الأسد بسهولة، وكان موقفها ذلك في الحقيقة منفصلًا عن استراتيجية إيران التي دعمت الأسد أيضًا ولكن لاعتبارات أخرى تتعلق بضرورة استمرار الممر الجنوبي الممتد من البصرة لجنوب سوريا لحزب الله.

لم تدُم تلك المعضلة طويلًا، فقد ظهر نظام السيسي في مصر وعلاقاته المتوترة مع واشنطن، وهو ما فتح لروسيا نافذة جديدة تتنفس منها، كما حدث تقارب قوى مع الإمارات نتيجة التوافق الأكبر بينها وبين موسكو مقارنة بالسعودية، وهو ما تدلل عليه العلاقات الوطيدة بين رأس المال الإماراتي والنفوذ الروسي في البلقان، في مقابل تحالف رأس المال القطري والنفوذ التركي، واللذين يدعمان بشكل أو آخر معظم الثورات العربية.

كان طبيعيًا إذن أن يحدث التقاء بين موسكو والقاهرة هذه الأيام وكلاهما مستاء من الدور التركي القطري، ومنحاز للأسد ولمعسكر حفتر في ليبيا، ومتوافق مع إسرائيل وقلقها من حماس في غزة وحزب الله في جنوب لبنان، وهو ما يبرر قوة التدخل الروسي في سوريا والذي لا يمكن لها أن تقوم به وحدها دون تنسيق إقليمي مُعتَبَر، كما أكدت المصادر الإسرائيلية والتي قالت بأن إسرائيل كانت على علم بالضربات الروسية قبل وقوعها، وأن تلك الضربات تحظى بدعم مصر وكذلك إيران.

الهدف الرئيسي: فك الارتباط بين موسكو وطهران

تبقى المعضلة الوحيدة إذن بين هذا الثلاثي المتقارب مؤخرًا، روسيا ومصر وإسرائيل، هي علاقات روسيا الجيدة مع إيران، والتي لا تريدها إسرائيل، ودعم روسيا للأسد غير المشروط بينما يقوم هو بدعم حزب الله، وإن كانت تلك المعضلة عصية على الحل، إلا أن الدبلوماسية الإسرائيلية تحديدًا تبذل قصارى جهدها هذه الأيام مستغلة التقارب الغربي الإيراني لتخلق نوعًا من فك الارتباط بين الروس والإيرانيين نحو هدف واحد: الإبقاء على الأسد كحليف روسي مع ضمان موسكو أن تُضعف الحلقة بينه وبين حزب الله عدوها الأساسي في تلك المنطقة.

تصب تلك الأهداف بالضبط في مصلحة النظام المصري، والذي يتوجس هو الآخر من حركة حماس، ويرى إمكانية الحفاظ على نظام الأسد دون شبكات دعمه للميليشيات الإسلامية هنا وهناك، خاصة وأن علاقة الأسد بحركة حماس قد تدهورت تمامًا بعد اندلاع الثورات العربية، مما يعني إمكانية خلق قاعدة جديدة لاستمرار الأسد دون رصيده الإستراتيجي السابق المعارض لإسرائيل كما تريد كل من إسرائيل ومصر، وهو بالضبط ما لا تريده بالطبع إيران.

بين القاهرة وتل أبيب من ناحية، وطهران من ناحية، تقع موسكو اليوم، فحماية نظام الأسد حتى الآن مرهونة بقوة بالدعم الإيراني، ولكنها في نفس الوقت راغبة في توثيق روابطها الجديدة بالسيسي ونتنياهو الحليفَين الجديدَين، وتشاركهما نفس الرؤية الرافضة لوجود الميليشيات والثورات العربية بشكل أكبر من إيران، وهو ربما ما يفسر النشاط الإسرائيلي مؤخرًا في الضغط على موسكو والتي تستغل اقتراب إيران من أوروبا والولايات المتحدة لجذب روسيا ناحيتها.

بين نظام السيسي الضعيف اقتصاديًا والمشغول بحربه مع الجهاديين في سيناء، والروس الضعفاء اقتصاديًا أيضًا ولكن أصحاب القوة العسكرية الضاربة والفاعلة حاليًا على الساحة السورية، تشهد هذه الأيام نشاطًا غير مسبوق للدبلوماسية الإسرائيلية التي التزمت بالصمت في السابق حيال الملف السوري، فهي الآن يائسة من تغيير مواقف الغرب الجديدة حيال إيران، وراغبة أولًا في تعزيز موقف نظام السيسي دوليًا بالضغط على أوروبا وواشنطن لأجل استعادة العلاقات الكاملة مع مصر، وثانيًا وهي المهمة الأهم والأكثر صعوبة، في فك الارتباط في تلك اللحظة الفارقة بين طهران وموسكو، بشكل يضرب الثورة السورية ويُبقى على نظام الأسد في صفقة تضمن لو أمكن كسر الحلقة بين الأسد وحزب الله.

 

* ابرز القضايا التى تم الحكم بها اليوم «سيدة المطار»..«ألتراس ربعاوي».. “القصور الرئاسية”

أسدلت محاكم مصرية، السبت، الستار على قضيتي «سيدة المطار» و«ألتراس ربعاوي»، فيما قررت أخرى تأجيل استشكال علاء وجمال مبارك في قضية «القصور الرئاسية».  

وقضت محكمة جنايات مستأنف النزهة، بحبس ياسمين النرش لمدة ثلاث سنوات وغرامة مالية قدرها 50 ألف جنيه، لإدانتها بتهمة«حيازة مواد مخدرة»، إضافة إلى الحبس لمدة عام وغرامة 300 جنيه، عن تهمة «التعدي على ضابط شرطة» بمطار القاهرة.

وكانت المحكمة سمحت للمتهمة بالحديث، بناءً على طلب من محامي الدفاع، حيث قالت النرش، وهي ابنة رجل الأعمال، محيي الدين النرش، إنها بريئة من التهم المنسوبة لها، وأن أشخاصًا من شرطة المطار «لفقوا» تهمة حيازة المخدرات إليها.

في حين عاقبت محكمة جنايات الجيزة، برئاسة المستشار محمد ناجي شحاتة، حضوريًا وغيابيًا مصطفى حمدى، ومسعد مجدى عبد الرحمن، بالإعدام شنقًا في اتهامهما بالقضية المعروفة بـ«ألتراس ربعاوي».

كما قضت المحكمة حضوريًا على عبد الله مراد، ومحمد حسين محمد بالسجن المؤبد، والحدث جمال حسين محمد بالسجن 10 سنوات، وألزمت المتهمين، عدا الأخير بالمصروفات الجنائية.

كانت النيابة العامة أحالت المتهمين الـ5 للمحاكمة الجنائية في اتهامات بإحراق مبنى هيئة النيابة الإدارية في 6 أكتوبر، وبرج اتصالات تابع لإحدى شبكات الهاتف المحمول.

وفي قضية «القصور الرئاسية»، التي صدر فيها حكم بحبس الرئيس المخلوع، حسني مبارك، ونجليه لمدة 3 سنوات، قررت محكمة جنايات شمال القاهرة تأجيل الاستشكال المقدم من كل من علاء وجمال مبارك، للإفراج عنهما، إلى جلسة 12 أكتوبرالجاري.

وبدأت وقائع الجلسة، برئاسة المستشار صلاح محجوب، بإثبات حضور جمال وعلاء مبارك، ثم استمعت المحكمة لممثل النيابة العامة، الذي طالب برفض الاستشكال، واستمرار تنفيذ المتهمين العقوبة الصادرة بحبسهما في القضية، ومدتها 3 سنوات، بجانب الغرامة المالية.

وقال فريد الديب، محامي أسرة الرئيس المخلوع، إن علاء وجمال مبارك أمضيا فترة تصل إلى 43 شهرًا، منذ صدور قرار بحبسهما احتياطيًا على ذمة القضية وقضية «استغلال النفوذ»، الصادر فيها الحكم بـ«انقضاء الدعوى»، في 29 نوفمبر الماضي.

وذكر الديب أن موكليه «تجاوزا مدة تنفيذ العقوبة السالبة للحرية في قضية القصور، وعقوبة الإكراه البدني المتعلقة بالغرامة»، وطالب باحتساب تلك المدة والإفراج عنهما.

 

 

* الانقلاب يقضي بحبس أنس البلتاجي 5 سنوات

قضت محكمة انقلابية بحبس نجل الدكتور “محمد البلتاجي” واثنين آخرين لمدة خمس سنوات وتغريمهم مبلغ 200 جنيه (نحو 30 دولارًا)، في اتهامهم بحيازة سلاح ناري.

وقال مصدر قضائي إن “محكمة جنايات شمال القاهرة الانقلابية المنعقدة بمعهد أمناء الشرطة بطرة (جنوب القاهرة)، قضت بالسجن لمدة خمس سنوات على ثلاثة من بينهم أنس البلتاجي الدكتور محمد البلتاجي، مع تغريمهم مبلغ 200 جنيه، بتلفيق لهم قضية حيازة سلاح ناري“.

وأضاف المصدر ذاته أن “الحكم أولي وقابل للطعن عليه“.

وخلال الجلسة، دفع المحامي أسامة الحلو، بكيدية الاتهامات المنسوبة إلى أنس البلتاجي، واصفا اتهامه بحيازة سلاح ناري بأنه “باطل”، مُردفا بأنه تم الزج به في تلك القضية، نظرا لكونه نجل محمد البلتاجي القيادي البارز بجماعة الإخوان.

وأنكر أنس البلتاجي، الاتهامات الملفقه إليه بشأن حيازته لسلاح ناري وذخيرة، والتي يحاكم على أثرها مع متهمين آخرين، وذلك بعدما وجهت المحكمة التي تنظر الدعوى سؤالًا إلى المتهمين، حول ما إذا كانت تلك الأسلحة تخصهم أم لا.

ولفقت النيابة الانقلابية إلى الثلاثة تهم حيازة سلاح ناري والتحريض على العنف، والانضمام إلى جماعة إرهابية، وضمت قائمة المتهمين كلاً من: إبراهيم أحمد عبد الحميد عبد المعطي (طالب بكلية العلوم جامعة القاهرة)، وأنس محمد محمد إبراهيم البلتاجي (طالب بكلية التربية النوعية بجامعة عين شمس)، وأحمد عبد الحميد عبد العظيم إبراهيم (طالب بكلية الهندسة).

 

* ولاية سيناء” يخترق حساب ضابط شرطة بالبحيرة على “فيس بوك

أعلنت الصفحة الرسمية لمركز شرطة كفرالدوار بمحافظة البحيرة، اختراق حساب النقيب أحمد عزام، معاون مباحث مركز شرطة شبراخيت، على موقع التواصل الاجتماعى “فيس بوك”، من قبل ولاية سيناء، مشيرة إلى أن “الهاكر” نشر بعض الكلمات والصور التحريضية باسم “ولاية سيناء”، بالإضافة إلى تغيير جميع البيانات الشخصية الخاصة بالحساب.

طالبت إدارة الصفحة بتوخي الحذر، وعدم التعامل مع هذا الحساب، حتى يتم الإعلان عن عودة الصفحة الخاصة بالضابط قريبًا، حيث قالت “نرجو عدم التحدث والانحياز إلى أي مهاترات تنشر بلسان تلك الجماعة الإرهابية، حتى نعلمكم بعودة الحساب ويحدثكم منه النقيب أحمد عزام شخصيًا“.

وقال النقيب أحمد عزام، معاون مباحث شبراخيت، لـ”الوطن”، فوجئت ليلة أمس بسرقة حسابي الخاص على الفيس بوك، ووضع ما يسمى “ولاية سيناء” أسفل اسمي، ووضع صورة كبيرة لأعضاء بالتنظيم وهم ملثمون كـ”بروفايل” على الصفحة، وبعرض الصفحة من حساب أحد أصدقائي، فوجئت بنشر فيديو لعمل إرهابي قام به التنظيم بتفجير حافلة للشرطة في سيناء، وبوست تحت اسمي مصحوبا بصورة للتنظيم تحت عنوان “ولاية سيناء الدولة الإسلامية.. تجديد البيعة لخليفة المسلمين، وبوست آخر كتب عليه “ولاية سيناء الدولة الإسلامية، وجانب من تدريب جنود الخلافة فى ولاية سيناء”، مصحوبا بصورة لتدريبات أعضاء التنظيم، وبوست ثالث مصحوبًا بصورة لعضو بالتنظيم وهو يقف بجوار مدرعة للجيش فى سيناء، وكُتب تحتها “مدرعات جيش الردة بأيدى المجاهدين قبل تفجيرها“.

 

 

* جنايات الجيزة الانقلابية تؤجل محاكمة 45 رافضا للانقلاب لـ15 أكتوبر

أجلت محكمة جنايات الجيزة الانقلابية المنعقدة بأكاديمية الشرطة، برئاسة المستشارالانقلابى محمد ناجي شحاتة، محاكمة 45 رافضا للانقلاب بتهم ملفقة منها تشكيل خلايا نوعية تابعة لجماعة الإخوان، تهدف إلى قلب نظام الحكم بالقوة والاعتداء على مؤسسات الدولة وارتكاب العديد من الجرائم الإرهابية،على حد زعمهم لجلسة 15 أكتوبر المقبل لمواصلة سماع شهود الإثبات.

واستمعت المحكمة إلى شهادة النقيب محمد مجدي، الذي أكد أن دوره في القضية يقتصر على تنفيذ أمر النيابة بالقبض على المتهم عبد الرحمن أحمد، أثناء محاولة هروبه من ميناء القاهرة الجوي، مشيرًا إلى أنه «غير متذكر» تفاصيل القضية ومتمسك بأقواله في تحقيقات النيابة وفقا لقوله.

فيما أكد ضياء عادل محمد، الضابط في جهاز الأمن الوطني بالجيزة، أنه ألقى القبض على المتهم أيمن فتحي داخل شقة سكنية وبحوزته مواد متفجرة، وذلك بعد إذن النيابة العامة. فطلب منه الدفاع وصف المكان الذي قبض فيه على المتهم، فرد الشاهد قائلا: «مهمتي القبض علي المتهم وليس معاينة المكان» وفقا لقوله.

كانت النيابة لفقت لهم ارتكاب العديد من الجرائم باستخدام الأسلحة النارية والخرطوش، وحيازة سيارات بلوحات معدنية مصطنعة، ومن بين هذه الجرائم إحراق موقف سيارات إدارة شرطة النجدة بالإسكندرية، ما أسفر عن احتراق 3 سيارات، واقتحام وحرق محطة وقود إمارات مصر وتهديد العاملين بها واحتجازهم باستخدام الأسلحة النارية، وكذلك حرق السيارات المتوقفة بمحيط قسم شرطة مينا البصل بالإسكندرية.

كما لفقت النيابة الانقلابية لهم اتهامات بتفجير برجي كهرباء، أحدهما بالشيخ زايد، والآخر بمنطقة برك الخيام بكرداسة، وكذلك إشعال عدد من محولات الكهرباء بعدة أماكن وفقا للنيابة.

 

 

* حملة مداهمات على قرية البصارطة بدمياط وإعتقال سبعة من شبابها

شنت قوات أمن الإنقلاب بدمياط حملة مداهمات فجر اليوم السبت على قرية البصارطة بجنوب مركز دمياط وإعتقلت سبعة من شباب القرية .

وبحسب شهود عيان توجهت قوة كبيرة من شرطة الإنقلاب وحاصرت مداخل ومخارج القرية ونصبت الأكمنة وقامت بمداهمة عدد كبير من المنازل وتحطيم محتوياتها وإعتقلت سبعة من شباب القرية وإستمرت الحملة حتى الثامنة صباحا

 

 

 

*تصريح “العلمانية” وقرار منع “النقاب” يثيران جدلًا في مصر

أثار تصريحان صدرا خلال الأيام الماضية في مصر، حالة من الجدل مؤخرا، وهما “مصر علمانية بالفطرة”، و”النقاب (غطاء يشمل أغلب الوجه) محظور التدريس به في الجامعة“.

التصريح الأول أدلى به حلمي النمنم، وزير الثقافة المصري، مساء أمس الجمعة، في برنامج تلفزيوني على إحدى الفضائيات الخاصة، قائلًا، إن “مصر علمانية بالفطرة”، وهاجم الوزير تيارات ما يعرف بـ”الإسلام السياسي، متهمًا إياها بتخريب الدول العربية والإسلامية.

والتصريح الثاني هو قرار اتخذه جابر نصار، رئيس جامعة القاهرة (حكومية)، منذ أيام، حظر بموجبه إلقاء عضوات هيئة التدريس بالجامعة، محاضرات للطلاب وهن منتقبات.

تصريح وزير الثقافة أثار حفيظة عدد من الإسلاميين، ومن بينهم المتحدث باسم الدعوة السلفية (جماعة إسلامية)، علي حاتم، الذي قال للأناضول، “إن تصريحات الوزير غير مقبولة، فمصر دولة مسلمة بالفطرة وليست علمانية، وكلام الوزير لن ينتبه إليه أحد من الشعب المصري“.

ورفض ناجح إبراهيم، القيادي السابق بالجماعة الإسلامية بمصر، تصريحات الوزير، قائلاً إنها “تنافي الواقع الذي يؤكد أن مصر دولة مؤمنة بالفطرة منذ القدم، ومن الخطأ الخلط بين الدين الإسلامي، وأخطاء بعض التيارات السياسية“.

وأضاف إبراهيم، في اتصال هاتفي مع الأناضول، إن “هناك مشكلة مزمنة في وزارة الثقافة المصرية، وليست وليدة اللحظة“.

وقلل إبراهيم، من أهمية التصريحات قائلاً: “ظل وزير الثقافة الأسبق فاروق حسني، على رأس الوزارة 22 عامًا، رغم تصريحاته المتكررة المنافية لهوية مصر الإسلامية، لكنه مع ذلك لم يؤثر على تدين البلد، ولم يستطع تغيير قناعات المصريين“.

وفي تدوينة عبر صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك”، وصف يونس مخيون، رئيس حزب النور، تصريحات وزير الثقافة بـ”السقطات، قائلًا، “ادعى سيادة الوزير أن الشعب المصري علماني بفطرته، وأنا أقول له، الشعب المصري متدين بفطرته، وﻻ يعرف هذه العلمانية المستوردة الدخيلة على ثقافتنا، والمتعششة في رؤوس بعض النخب“.

وأضاف مخيون: “هذا الكلام يتنافى مع الدستور، الذى أقسم الوزير على احترامه، والذي تحددت فيه هوية الدولة ومرجعيتها التشريعية في جميع المجالات، ألا وهى الشريعة الإسلامية“.

وتابع: “على من عين هذا الوزير أن يلزمه باحترام الدستور الذي استفتى عليه الشعب، وألا يخلط بين معتقداته وأفكاره الشخصية وبين كونه وزيرًا يعبر عن توجه دولة، وكذلك الالتزام بالحيادية، وخاصة أنه وزير في حكومة تشرف على انتخابات برلمانية وإلا اﻹقالة“.

في المقابل، قال الباحث في شؤون الحركات الإسلامية أحمد بان، إن “تصريحات الوزير تعبر عن قناعته الشخصية، فقد سبق وردد نفس الكلام قبل توليه منصب وزير الثقافة“.

وأضاف في اتصال هاتفي مع الأناضول “لا يمكن اعتبار تصريحات الوزير حربًا على الإسلام، أو تهديدًا لهوية مصر الدينية، وربما يقصد الهجوم على تيارات الإسلام السياسي، وهو لا يعني بالضرورة مهاجمة الدين الإسلامي“.

ويأتي تصريح وزير الثقافة المصري بعد أيام قليلة من قرار رئيس جامعة القاهرة جابر نصار، بحظر إلقاء عضوات هيئة التدريس بالجامعة محاضرات للطلاب وهن منتقبات“.

واعتبر ناجح إبراهيم، قرار رئيس جامعة القاهرة “في غير محله”، مشيرًا إلى أن “لا يمكن اعتبار نقاب بعض عضوات هيئة التدريس بجامعة ما، سببًا في تأخر العملية التعليمية في مصر، ولا يتوقع أن ينصلح حال التعليم في البلد بمجرد منعهن من إلقاء المحاضرات“.

لكن إبراهيم، رفض ربط القرار بتصريحات وزير الثقافة، معتبرًا أن الحادثتين منفصلتين، ولا يمثلان موقفًا رسميًا للدولة أو النظام السياسي.

وتتنبي تيارات إسلامية سلفية، وجوب ارتداء النقاب، وهو الأمر الذي يمس شريحة ليست قليلة في مصر، ومنذ ثورة يناير/ كانون ثان 2011، تمسكت تيارات سلفية بأهمية المرجعية الإسلامية في الدستور المصري، كون مصر دولة إسلامية، وهو الأمر الذي ثار حوله جدل كبير مع دستور 2012، الذي تم وضعه إبان تولى محمد مرسي، أول رئيس مدني منتخب ديمقراطيا الحكم في مصر.

 

*رئيس الحزب المسيحي الفرنسي يهين الأزهر في عقر داره

فاجأ رئيس الحزب المسيحي الديمقراطي بفرنسا، نائب رئيس لجنة القانون في المجلس الوطني الفرنسي، جان فريدريك بواسون، وكيل الأزهر، الدكتور عباس شومان، لدى لقائه به الجمعة، في مقر المشيخة، بتوجيه السؤال إليه قائلا: ” هل ترى أنني كمسيحي كافر، تستحل قتلي، وأخذ مالي؟

وبرغم هذا الأسلوب الهجومي العنيف من قبل السياسي الفرنسي المتطرف، الذي يحمل إيحاءات خبيثة تتهم الأزهر، والمسلمين بقتل مخالفيهم في العقيدة، وأخذ أموالهم، إلا أن رد وكيل الأزهر جاء دفاعيا فاترا، وفق مراقبين، إذ اكتفى بالقول: “لا تجيز شريعتنا قتلك، ولا أخذ مالك، بل تراك وغيرك من المسحيين واليهود وغيرهم غير المعادين للمسلمين​ بمعنى أنهم ليسوا في حالة حرب، ​أن دماء​كم وأموا​لكم ​حرام ​​كدماء، وأموال المسلمين، وأن المعتدي ​عليكم​​​ كالمعتدي على المسلم يعاقب بنفس العقوبة المقررة في حال اعتدائه على دم أو مال مسلم“.

وقال مراقبون إن وكيل الأزهر نسي تذكير رئيس الحزب المسيحي الفرنسي بمليون شهيد قتلهم الفرنسيون إبان احتلالهم للجزائر، لمجرد أنهم مسلمون باحثون عن حرية وطنهم، واستقلاله عن الاحتلال الفرنسي.

كما نسي تذكيره أيضا بدخول القائد الفرنسي نابليون بونابرت، بجنوده، إلى المسجد الأزهر، وتدنيسهم إياه، إبان الاحتلال الفرنسي لمصر، فضلا عن موجة الاعتداءات اليمينية المتصاعدة في فرنسا بحق مسلميها، والمهاجرين إليها، وحتى مساجدها.

والغريب أن شومان، بدلا من ذلك، حرَّض المسؤول الفرنسي على مسلمي فرنسا فقال: “هناك معالجة خاطئة من كثير من الدول، ومن بينها فرنسا، في مواجهة أفكار المتشددين، تكمن في إفساحها المجال لأصحاب الخطاب المتشدد للتصدي للدعوة، وعدم الاستعانة بالمؤهلين الحقيقيين على توجيه الخطاب الصحيح، وهم علماء الأزهر، فكم داعية أزهريا في فرنسا مقارنة بعشرات وربما مئات من المتشددين الذين يتصدون للخطاب الدعوي في أوروبا؟“.

وفي اللقاء قال وكيل الأزهر أيضا إن بعض الناس يفهم النصوص التي ذُكر فيها القتال في الإسلام على أنها نصوص تدعو للعنف، لكنها ليست كذلك، فجميع النصوص التي وردت في القرآن الكريم جاءت في إطار رد العدوان، والدفاع عن النفس، وهذا حق مقرر في كل الشرائع والقوانين، فالأديان كلها تدعو لتجنب العنف، ودعم السلام بين البشر جميعا، وفق وصفه.

وعن علاقة الدين بالسياسة قال شومان إن الأزهر “يرفض إقحام الدين في السياسة بشكلها المعاصر، باعتبار أن الدين لا ينفك عن المعايير الخلقية والسياسة، كما أن كثيرا من السياسات هو من الأمور الدنيوية التي تتغير، وتتبدل كثيرا، ومنها جوانب لا علاقة له بالدين أصلا“.

وفي ختام اللقاء قال رئيس الحزب المسيحي الديمقراطي، إنه كبرلماني فرنسي لا يمكن أن يوجه النقد للبرلمان خارج بلاده لكنه ليس سعيدا بالطريقة التي تتعامل بها الحكومة الفرنسية مع تنظيم “داعش”، كما أن هناك قرارات كثيرة لم تتخذ لوقف تمدد “داعش”، ومنها فتح التحقيق في قضية شراء البترول من داعش”، وفق قوله.

وأضاف بواسون أن هدفه من اللقاء كان الوقوف على حقيقة بعض القضايا التي ثار حولها جدل في الآونة الأخيرة باعتبار الأزهر أكبر مؤسسة إسلامية في العالم، ويمتلك رسالة يمكن توجيهها لتوضيح الكثير من الأمور، بحسب وصفه.

وكانت جامعة الأزهر استقبلت 480 ألف طالب وطالبة، اليوم السبت، وذلك وفق إجراءات أمنية مشددة، في أول أيام العام الدراسي الجديد بالأزهر، فيما كثف أفراد أمن شركة “فالكون” الخاصة  للحراسة، تواجدهم على أبواب الجامعة لتفتيش حقائب ومتعلقات الطلاب والطالبات.

ومن جهته، قال رئيس الجامعة، الدكتور عبدالحي عزب، إن الجامعة أتمت استعداداتها لبدء العام الدراسي الجديد في 70 كلية بالقاهرة والأقاليم، وإنه تم اتخاذ الإجراءات اللازمة، وتأمين البوابات الرئيسية للجامعة وجميع الكليات داخل الحرم الجامعي بمدينة نصر.

وتمثل مظاهرات طلاب الأزهر من مناهضي الانقلاب العسكري في مصر صداعا في رأس نظام حكم رئيس الانقلاب عبدالفتاح السيسي، فيما استخدمت أجهزته كل أساليب البطش بهؤلاء الطلاب من قتل وضرب وتعذيب واعتقال، طيلة العامين الماضيين، دون جدوى.

 

 

*محكمة تقرر استمرار حبس علاء وجمال مبارك

قررت محكمة جنايات القاهرة، اليوم السبت، استمرار حبس علاء وجمال مبارك نجلي الرئيس الأسبق حسني مبارك، مع تأجيل النظر في طعن يطالب بإطلاق سراحهما بعد انقضاء مدة حبسهما لجلسة 12 أكتوبر/تشرين أول المقبل، بحسب مصدر قضائي .

وبحسب المصدر قضائي فقد “قررت محكمة جنايات القاهرة  المنعقدة بمعهد امناء الشرطة (جنوبي القاهرة) تأجيل استشكال جمال وعلاء مبارك، على انقضاء مدة حبسهم، بالقصور الرئاسية  لجلسة 12اكتوبر، لطلب الدفاع ولتقديم النيابة مذكرة بخصوص مدة الحبس والغرامة مع استمرار حبس المتهمين“.

وكانت محكمة جنايات القاهرة المنعقدة بأكاديمية الشرطة في مايو/آيار قضت بمعاقبة الرئيس الأسبق محمد حسنى مبارك ونجليه علاء وجمال مبارك” بالسجن المشدد لمدة 3 سنوات، والغرامة.

وبحسب مراسل الأناضول، حضر جمال وعلاء جلسة اليوم وتم إيداعها بالقفص الزجاجي، قدما علاء وجمال مبارك استشكالا بانقضاء مدة العقوبة، إذا ما تم خصم مدة الحبس الاحتياطي التي قضياها على ذمة القضية.

وحضر المحامى فريد الديب، بصفته المحامى الموكل عن نجلي مبارك ، حيث أوضح للمحكمة بأنه تقدم بشهادتين رسميتين عن نيابتي شرق ووسط القاهرة، بخصوص تفاصيل مدة الحبس بحقهما ومنطوق الحكم الذي صدر عليهما في قضيتي “قتل المتظاهرين، والقصور الرئاسية“.

وطالب الديب بالإفراج الفوري عنهما، نظرًا لإنقضاء مدة حبسهما إحتياطيًا، على ذمة قضيتى “قتل المتظاهرين، والقصور الرئاسية“.

وفي 29 نوفمبر/تشرين الماضي، قضت محكمة جنايات القاهرة، حكمها النهائي فيما يعرف إعلاميا بـ”محاكمة القرن.. محاكمة قتل المتظاهرين”، والذي يقضي بانقضاء الدعوى الجنائية ضد علاء وجمال، وفي 9 مايو /آيار الماضي قضت محكمة مصرية أخرى بالسجن المشدد 3 سنوات، على علاء وجمال مبارك ، في الاستئناف الذي قدموه على الأحكام الصادرة سابقا في القضية المعروفة إعلاميا باسم القصور الرئاسية“.

وتتعلق تهم نجلي مبارك في قضية القرن بتهم فساد، وفي قضية القصور الرئاسية تتعلق بإنشاء مبان وشراء أثاث خاص بنجلي مبارك، وسداد ثمنه المقدر بأكثر من 125 مليون جنيه (16 مليون دولار أمريكي تقريبا)، من موازنة الدولة المخصصة للإنفاق على قصور الرئاسة، وذلك خلال الفترة من عام 2002 وحتى عام 2011.

وفي تصريحات سابقة قال مصدر قضائي لوكالة الأناضول، إن ” النيابة العامة ستقوم بحساب فترة الحبس الاحتياطي التي قضوها على ذمة القضية، ومقارنتها بفترة الحبس ثلاث السنوات التي قررها القاضي، في قضية القصور الرئاسية ، لبيان ما إذا كانوا قد قضوا فترة العقوبة أم لا

وأضاف المصدر وقتها أنه في حال تبين قضاء نجليه فترة الثلاث سنوات، يتعين عليهم – أيضا – لإخلاء سبيلهم سداد مبلغ 125 مليون جنيه (16 مليون دولار أمريكي تقريبا)، وهي قيمة المبلغ الغرامة الذي قررته المحكمة“.

وأطاحت ثورة شعبية في 25 يناير/ كانون الثاني 2011، بالرئيس السابق حسني مبارك، وأجبرته على التنحي في 11 فبراير / شباط من ذات العام ، وكان نجلا مبارك تدور حولهما علامات كثيرة مرتبطة بتوريث الحكم والعلاقات الواسعة في دوائر المال.

 

* الطماطم بـ10 جنيهات.. ومواطنون: هانصرف على المدارس ولا الخضار؟

 تشهد أسواق السلع الغذائية، وخاصة الخضار، ارتفاعًا حادًا في الأسعار، وعلى رأسها الطماطم التي لا غنى للبيوت عنها؛ حيث وصل سعرها إلى عشرة جنيهات للكيلو الواحد مع نقص كبير في كمياتها، وكذلك باقي أنواع الخضار؛ حيث البطاطس الكيلو أربعة جنيهات، والبصل أربعة جنيهات، والفلفل الأخصر 6 جنيهات، والكوسة خمسة جنيهات، والمواطنون يؤكدون أنهم يطحنون بين غلاء الأسعار وطلبات المدارس في أول أيام العام الدراسي الجديد.

ويقول عابد سعيد، نجار: “نحن الآن في إجازة العيد بالنسبة للورش في دمياط والتي تستمر لمدة أسبوعين، وكمان موسم المدارس اللي جاي مباشرة عقب عيد الأضحى وطلبات المدارس لسه مطيرة النوم من عيون الأهالي، كمان تيجي أسعار الأكل وتبقى نار، لما كيلو الطماطم بعشرة جنيه يبقى باقي الأكلة هيتكلف كام؟“.

وتابع سعيد قائلًا: “كل رب أسرة ماشي اللي فيه مكفيه علشان العيد ومصاريفه ودخلة المدارس وأعباءها اللي بقت تقيلة جدًا على الناس وكمان أسعار كل السلع الغذائية، يبقى ده كتير أوي وللأسف مش لاقيين أي وعود بتتحقق من اللي الحكومة بتقول عليها كل حاجه بتغلى، أسعار الأكل وأسعار الكهربا والمياه والغاز والمواصلات وكل حاجة، حاجة واحدة بس هي اللي بتقل، قيمة الإنسان ودخله“.

فيما أضافت هبة السيد، موظفة:أسعار مستلزمات المدارس كانت نار السنة دي ولم نستفق من متطلبات العيد حتى نصطدم بموسم الدارسة وأعبائها من ملابس ومستلزمات ومصروفات دراسية ودروس خصوصية وكنا نأمل أن تؤجل الدراسة ولو أسبوعين بعد العيد حتى يستعد الناس لها جيدًا“.

وتابعت: “الأعباء تلاحق المواطنين ولا نستفيق متطلبات عيد ثم مدارس وكمان سلع غذائية تزيد بطريقة جنونية كيلو طماطم بعشرة جنيهات، دا غير الأكل الأساسي كيلو اللحمة بـ120 جنيه وكليو السمك متوسط سعره 25 جنيه، حتى السردين مش أقل من 25 جنيه وللأسف لا رقابة ولا ضبط للأسعار في السوق والمواطن هو وحده من يدفع كل الفواتير والحكومة لها شأن آخر غير مشاكل الناس“.

 

 

* أهالي معتقلي ميت سلسيل: أنباء عن وفاة أحد المحتجزين

أفاد شهود عيان قيام قوات الداخلية بالاعتداء على معتقلي مركز شرطة “ميت سلسيل” بمحافظة الدقهلية، بإلقاء قنابل الغاز المسيل للدموع عليهم، وإطلاق الرصاص الحي في الهواء وتهديدهم، مع وصول تعزيزات أمنية مكثفة من مديرية أمن الدقهلية إلى المركز وتحوله لثكنة عسكرية.
يقول شقيق أحد المعتقلين في تصريحات: فوجئنا بسماع صوت ضرب نار، وبعدها ذهبنا للقسم؛ حيث فوجئنا بتشكيلات فض شغب أمام المركز، مضيفًا: هناك أنباء تتحدث عن وفاة أحد المحتجزين داخل القسم.
وأشار إلى أن النيابة رفضت عمل محاضر إثبات حالة.

وتابع: في كل زيارة لذوينا نشاهد آثار تعذيب، مؤكدًا أن قسم مركز شرطة سلسيل هو سجن عقابي وليس مقر احتجاز عاديًا.

 

*مساجد مصر.. إهمال رسمي واختراق شيعي ورقص صوفي

هاجمت صحيفة الشيوعيين الرسمية في مصر، ما وصفته بأنه “مد شيعي، ورقص صوفي ينتقص من حرمة المساجد”، على الرغم من موقف الشيوعيين المعروف، في تأييد كل ما ينقض الأديان، فيما رأى مراقبون أنه مؤشر أيضا على سوء أحوال وزارة الأوقاف المصرية، في ظل حكم رئيس الانقلاب عبدالفتاح السيسي.  

وهاجمت صحيفة “الأهالي” – التي يصدرها حزب التجمع الوطني التقدمي الوحدوي (حزب اليساريين والشيوعيين بمصر) – في عددها الصادر هذا الأسبوع –  ما اعتبرته “خطايا وزير الأوقاف محمد مختار جمعة، واستمراره في منصبه للمرة الثالثة“.

وأكدت “الأهالي” أن وزارة الأوقاف لم تستطع القيام بدورها في حماية المساجد، فظهرت واقعة المد الشيعي لاختراق مسجد الإمام الحسين منذ عام تقريبا، من قبل قناة “الكوثر” الشيعية التي قامت بالتسجيل مع الأمين العام للاتحاد العالمي للصوفية، الدكتور عبدالحليم العزمي، وفتح التحقيقات مع عدد من المشرفين على المسجد سواء داخل أوقاف القاهرة أو خارجها، ولكن نتائج هذه التحقيقات لم تظهر حتى الآن.

وأضافت أن الواقعة الثانية هي “الرقص والطبل الذي أقامه محبو الإمام زين العابدين من أتباع الطرق الصوفية داخل مسجد السيدة زينب، وكان ذلك أمرا في غاية الخطورة حيث أدى ذلك إلى السماح بتدنيس المساجد، بالرغم من التشديد علي قدسيتها”، بحسب قولها.

وتابعت: “أما بالنسبة للخطايا الأخرى، وهي اعتلاء المنابر لغير المختصين في الدعوة، فقد جاء الحكم القضائي الذي أصدره مجلس الدولة بعدم اعتلاء المنابر أو إصدار فتاوى إلا للمختصين بذلك فقط، وأن غير ذلك يحال للتحقيق، إلا أن الوزير خالف ذلك الحكم، وأعطى تصريحا لنائب الدعوة السلفية “ياسر برهامي” للخطابة شهرا، وذلك أصبح مشاعا في مساجد القرى، والمحافظات”، على حد قولها.

وأردفت أن الأزمات تتوالي حول سداد الوزارة ما عليها من فواتير الكهرباء خاصة بالمساجد المنتشرة بجميع محافظات مصر، وأنه برغم اتجاه الوزارة إلى تطبيق “عداد الدفع المسبق” إلا أن الوزير لا يجد من يوافقه القرار بتطبيقها لخطورة انقطاع التيار الكهربي أثناء ممارسة الشعائر الدينية.
وانتقدت “الأهالي” “تخلي الوزير عن 11 ألف عامل مسجد على مستوى الجمهورية منهم 4500 عامل في محافظة الاسكندرية، دون أن يبلغهم بذنب أو سبب لفصلهم دون وجه حق، وفي الوقت نفسه أعلنت الوزارة – عبر موقعها الإلكترونيحاجتها إلى تعيين عمال جدد، مع العلم بأن شروط القبول لهذه الوظيفة تطابق شروط العمال المفصولين“.

وأشارت إلى قيام العمال بوقفات واعتصامات عدة، احتجاجا على فصلهم، أمام مقر الوزارة بالقاهرة، وأخرى أمام نقابة الصحفين، والآخرون في معظم مديرياتها بالمحافظات، وأخيرا أمام مجلس الوزارة، دون أن يعلموا حتى الآن سبب استغناء الوزارة عنهم، سوى اتهامهم بأنهم “عمال وهميون“.

وذكرت “الأهالي” أيضا “تشعب الفساد في هيئة الأوقاف التي تعد من صميم عمل وزارة الأوقاف، وأنه نتيجة للقرارات غير الصائبة التي تتخذها، تمت إقالة رئيس الهيئة “محمد جنيدي” من منصبه، وتعيين “علي الفرماوى” بدلا منه، برغم فشله في رئاسة صندوق العشوائيات، وشركتي المحمودية وبسكو مصر اللتين أصبحتا تحت السيطرة اليهودية، وغلق مصنع السجاد بدمنهور لمدة خمسة شهور،  وإضراب العاملين به، وعدم حصولهم على مستحقاتهم، والاجتماع السري الذي عقده وزير الأوقاف مع “على الفرماوى” مؤخرا، وإعطاء العمال والموظفين بالهيئة، إجازة رسمية بحجة “رش المبيدات”، وفق قولها.

وكانت التوقعات ترجح إقالة وزير الأوقاف المصري الحالي، محمد مختار جمعة، وعدم إعادة تكليفه في حكومة شريف إسماعيل، التي حلت محل حكومة إبراهيم محلب في 19 أيلول/ سبتمبر الماضي، بقرار من السيسي، إلا أن التشكيل الوزاري الجديد أعاد تكليف “جمعة” بحقيبة الوزارة، على الرغم من صدور تقارير حكومية رسمية تتهمه بالفساد، وإهدار المال العام، وسوء الإدارة، فضلا عن المآخذ السابقة.
وتسمح سلطات الانقلاب بصدور صحيفة “الأهالي”، ذات التوجه اليساري والشيوعي، في وقت صادرت صحف التيار الإسلامي كلية، وفي القلب منها صحيفة “الحرية والعدالة، التي كان يصدرها حزب “الحرية والعدالة”، التابع لجماعة الإخوان المسلمين، وصحيفة “الشعب” الصادرة عن حزب “الاستقلال” (العمل سابقا)، وغيرهما من الصحف، فضلا عن غلق القنوات ذات التوجهات الإسلامية بالجملة.

 

 

الكفر والنفاق بلا منازع في عهد الانقلاب. . الثلاثاء 1 سبتمبر .. الخدمة العامة سلاح السيسي لشراء ولاء الشباب

النفاق والكفر بلا منازع في ظل الانقلاب

النفاق والكفر بلا منازع في ظل الانقلاب

الكفر والنفاق بلا منازع في عهد الانقلاب. . الثلاثاء 1 سبتمبر .. الخدمة العامة سلاح السيسي لشراء ولاء الشباب

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

*مجهولون يطلقون النار على أمين شرطة بدمياط

أطلق مجهولون النار على أمين شرطة يدعى أحمد زايد عوض” 31 عامًا مقيم بالتوفيقية دائرة مركز كفرسعد، أثناء سيره على الطريق الدولي الساحلي بقرية البصارطة دائرة مركز دمياط، وتم نقله لمستشفى دمياط العام.

من جانبه قال الدكتور جمال عبدالناصر وكيل وزارة الصحة بدمياط، في تصريح صحفى إن حالة أمين الشرطة مستقرة، حيث أصيب بطلقات خرطوش في اليد والوجه وأجريت له الإسعافات اللازمة.

 

 

*تجديد حبس 19 من رافضي الانقلاب بالغربية

جدد المستشار محمد معوض، المحامي العام لنيابات غرب طنطا الكلية، بالغربية اليوم الثلاثاء، حبس 19 من رافضي الانقلاب 15 يومًا، بتهم ملفقة منها إثارة الشغب والعنف وتكدير السلم العام والانضمام لجماعة محظورة، أُسست على غير أحكام القانون.

كانت قوات الأمن بالغربية قد اعتقلت معارضي الانقلاب بالتنسيق مع ضباط أمن الانقلاب، بزعم صدور قرار من النيابة بضبطهم بدعوى إثارة الشغب والتحريض على العنف وفقًا للقرار.

 

 

*البحيرة.. ميليشيات الانقلاب تقتحم “محلة الأمير” وتعتقل 2 وتسرق 25 ألف جنيه

اقتحمت قوات أمن الانقلاب برشيد محافظة البحيرة عددًا من منازل رافضي الانقلاب بالمدينة وذلك بعد أن اعتقلت خلال يومين ما يقارب من 18 بين رجال ونساء وشيوخ.

وخلال الحملة الأمنية الشرسة التي شنتها قوات أمن الانقلاب بقرية محلة الأمير تم اعتقال كل من: أيمن الزيات، محمد جمال رخا، وذلك من داخل المسجد، كما اقتحم أمن الانقلاب منزل القبطان باسم سلام ووجهن لمن بالمنزل الشتائم والسباب والضرب.

وأكد مراقبون أن الحملة الشرسة التي تتعرض لها محلة الأمير واعتقال النساء منها لم يكن الغرض منها إجبار ذويهم على تسليم أنفسهم فقط بل تعدت لتكون سياسة ممنهجة لاعتقال النساء.

في سياق متصل اقتحمت داخلية الانقلاب منزل م. نادر العساوي وحطموا محتوياته وسرقوا جهاز لاب توب ومبلغ 3000 جنيه ، كما داهمت بيت حسن أبو يونس وقاموا بتكسير أبوابه وتحطيمه ولم يجدوه وقاموا بسرقة 25 ألف جنيه.

 

 

*ولاية سيناء تبث فيديو لتدمير فرقاطة ودبابات تابعة لجيش السيسي

بث المكتب الإعلامي في “ولاية سيناء” إصدارا مصورا بعنوان “حصاد الأجناد”، بث العديد من عمليات التنظيم ضد الجيش المصري في محافظة شمال سيناء.

وبدأ الإصدار بسرد لتاريخ التنظيمات الجهادية في سيناء، والتي بداية الألفية الجديدة بجماعة “التوحيد والجهاد”، وتبعتها “أنصار بيت المقدس، التي بايعت تنظيم الدولة، وأصبح مسماها “ولاية سيناء“.

وهاجم التنظيم في إصداره الجديد، جماعة الإخوان المسلمين، مطلقا عليها الإخوان المفلسين”، كما اتهم الرئيس محمد مرسي بـ”الردة”، قائلا: “فكان لهم ما أرادوا من الغوض في أعماق الردة الليلاء، التي أورثتهم غياهب السجون ومحاربة المجاهدين، وموالاة الطواغيت“.

وواصل الإصدار بث مشاهد جديدة من معارك “ولاية سيناء” ضد الجيش المصري، حيث أوضح الفيديو لحظة إصابة دبابة من طراز “M60” بقذيفة “آر بي جي“.

كما استخدم مقاتلو التنظيم، رشاشات متوسطة أثناء اشتباكهم مع تحصينات الجيش المصري، في محيط إحدى الثكنات العسكرية.

ولوحظ توثيق “ولاية سيناء” للمرة الأولى لحظة هروب عناصر الجيش المصري من مواقعهم، ومباغتتهم بالأسلحة الرشاشة.

كما يظهر ازدياد أعداد المركبات الصحراوية “جيب” التابعة لتنظيم “ولاية سيناء” في معاركه مع الجيش المصري، ما يعني تمكنّه من التمركز في مواضع آمنة لعناصره، خلافا في المرات السابقة، حيث كانت عمليات التنظيم تعتمد على المباغتة وترك المواقع أولا بأول.

وأحرق عناصر التنظيم عددا من الآليات الكبيرة التي يستخدمها الجيش المصري لغايات النقل، وحفر الخنادق.

ووثق الإصدار عمليات قنص قرابة عشرة جنود من الجيش المصري، بالإضافة إلى عمليات اغتيال مباشرة لعقيد، ورقيب، وضابط، وعنصرين في الشرطة بسيناء.

وبث تنظيم “ولاية سيناء” استهداف العديد من آليات، ودبابات، وجرافات الجيش المصري بعمليات مختلفة، عبر زرع عبوات ناسفة على طريق سريع، بالإضافة إلى رميهم بصواريخ موجهة.

وعرض الإصدار العملية التفجيرية التي نفذها “أبو عبد الله الصعيدي” في كمين أبو رفاعي” جنوب الشيخ زويد نهاية تموز/ يوليو الماضي، وعملية “أبو محمد الأنصاري” في منطقة “السدرة” جنوب الشيخ زويد أيضا بداية تموز/ يوليو الماضي.

في إشارة منهم إلى تواجد الأقباط داخل الجيش المصري، عرض التنظيم مشهدا للعثور على “إنجيل” داخل أحد معسكرات الجيش المصري بعدا اقتحامها.

وفاجأ تنظيم “ولاية سيناء” الجميع، بعرضه لشريط فيديو يظهر تدمير فرقاطة تابعة للقوات المسلحة المصرية، كان قد أعلن على استهدافها منتصف يوليو/ تموز الماضي.

وفي نهاية الإصدار، عرض الفيديو مشاهد من استعراض عسكري قام به عناصر “ولاية سيناء” داخل محافظة سيناء، وسط تواجد العديد من الأهالي.

 

 

*تأجيل هزلية التخابر مع قطر للرئيس مرسي لجلسة 7 سبتمبر

أجلت محكمة جنايات القاهرة المنعقدة بأكاديمية الشرطة، برئاسة المستشار محمد شيرين فهمي، وعضوية المستشارين حسن السايس وأبو النصر عثمان، محاكمة الرئيس محمد مرسى، و10 آخرين في القضية المعروفة إعلاميًا بهزلية “التخابر مع قطر، لجلسة 7 سبتمبر .
استمعت المحكمة بجلسة اليوم الثلاثاء إلى شهادة  محمد إبراهيم بلطجي الداخلية السابق، والذي حضر إلى المحكمة للإدلاء لشهادته حول القضية.

يشار إلى أن النيابة لفقت للرئيس محمد مرسى عقب الانقلاب العسكري تهمًا منها ارتكاب جرائم الحصول على سر من أسرار الدفاع.

 

*أمن الانقلاب يعتقل موظفًا بجامعة دمياط أثناء تجديد جواز سفره

اعتقلت قوات أمن الانقلاب بدمياط، أحمد شاكر موافي، الموظف بكلية التربية الرياضية جامعة دمياط، وذلك أثناء تواجده بقسم الجوازات لتجديد جواز سفره ،حيث أبلغ أحد المرشدين عنه وقام بتسليمه.
يذكر أن والد أحمد وشقيقه معتقلان منذ عدة أشهر على ذمة قضايا ملفقة وأنه كان يجهز لزفافه قريبًا.

 

 

*”عكاشة” يخوض «النواب» بائتلاف “30 يونيو”

أعلن الإعلامى الانقلابي توفيق عكاشة عن تدشين ائتلاف «٣٠ يونيو» لخوض انتخابات مجلس العسكر ، المقرر إجراؤها الشهر المقبل، ودعا ما وصفه بـ«العائلات البرلمانية» إلى الانضمام لهذا الائتلاف.

وقال عكاشة، فى البيان التأسيسى الذى أعلنه أمس الأول، إن «الائتلاف يأتى كصوت وطنى معبر عن أبناء هذه الأمة وحاملًا لآمالها وتطلعاتها المشروعة فى دولة مصرية قوية قادرة على حماية أراضيها ومواطنيها ومكتسباتهم الوطنية، وكظهير شعبى لأعمدة الدولة من وطنية تحمل على عاتقها مسؤولية إنجاح الدولة المصرية فى ظرف بالغ الحساسية والصعوبة».

وأضاف عكاشة أن «ائتلاف ٣٠ يونيو سيضم كل من يسعى لخدمة الوطن من خلال تحقيق أهداف30 يونيو ، واستعادة الدولة الوطنية والحفاظ على المؤسسات وتحقيق آمال المصريين فى حياة كريمة مستقرة، كما يستهدف تشكيل حائط صد داخل البرلمان، يقف بالمرصاد أمام المؤامرات الداخلية والخارجية التى تسعى للنيل من مصر ومؤسساتها وشعبها فى وقت يعمل فيه أعداء هذه الأمة من الطابور الخامس والمتاجرين بالدين لإعادة فرض سيناريوهاتهم التخريبية مرة أخرى ومن أجل عدم تكرار سيناريوهات البرلمان الأوكرانى الذى أسقط دولته».

 

 

*وزير داخلية الانقلاب السابق: مرسي كان ينوي إقامة الخلافة
قال وزير داخلية الانقلاب السابق، محمد إبراهيم، في أول ظهور له، بعد إقالته في مارس/آذار الماضي، “إن محمد مرسي (أول رئيس مدني منتخب)، كان ينوي وجماعة الإخوان المسلمين، إقامة الخلافة“.
جاء ذلك خلال شهادته، أمام محكمة جنايات القاهرة المنعقدة بأكاديمية الشرطة شرقي القاهرة، التي تنظر في محاكمة مرسي، و10 متهمين آخرين من أعضاء الإخوان المسلمين، فى قضية اتهامهم بـ”التخابر، وتسريب وثائق، ومستندات صادرة عن أجهزة الدولة السيادية إلى مؤسسة الرئاسة، وإفشائها إلى دولة قطر“.

وأضاف إبراهيم في شهادته، وبحضور مرسي، أن تسريب الوثائق السرية إلى قطر، هو “مخطط إجرامي لو تمّ، كان سيؤثر على الأمن القومي للبلاد“.

وأشار وزير الداخلية السابق، الذي عيّن وزيراً للداخلية في عهد مرسي، إلى توغل التنظيم الإخواني داخل مؤسسة رئاسة الجمهورية حينها، لافتاً أن عدداً من المنتسبين إليها، شغلوا مناصب داخل مؤسسة الرئاسة، سبق وإن تمّ القبض عليهم، ومحاكمتهم، وإدانتهم في عدة قضايا، ذاكراً أسماء مثل “أيمن هدهد، المستشار الأمني لمرسي، و”أسعد الشيخة”، نائب رئيس ديوان الجمهورية في عهده أيضاً.

وأجلت المحاكمة إلى جلسة 7 سبتمبر/أيلول الجاري، لسماع أقوال اللواء، عادل عزب، مسؤول النشاط الديني بقطاع الأمن الوطني، بحسب مصدر قضائي.

من جهة أخرى، قررت محكمة جنايات القاهرة، المنعقدة بمعهد أمناء الشرطة بـ طرة”، جنوبي القاهرة، تأجيل محاكمة 16 متهمًا، بينهم متهمين هاربين، بتهمة الانضمام لجماعة جهادية مسلحة”، فى القضية المعروفة إعلامياً بـ”العائدون من ليبيا”، إلى جلسة 4 أكتوبر/تشرين ثان المقبل، نظرًا لتعذر حضور المتهمين، بحسب مصدر قضائي ثان.

كما أجلت محكمة جنايات القاهرة، والمنعقدة بمحكمة التجمع الخامس (شرقي العاصمة)، القضية المعروفة إعلاميا ” الحزام الأخضر”، والمتهم فيها كلا من محمد إبراهيم سليمان، وزير الإسكان الأسبق في عهد الرئيس المخلوع حسني مبارك، لجلسة 31 أكتوبر/تشرين ثان للمرافعة، بحسب مصدر قضائي ثالث.

 

 

*وفاة قيادي إخواني بسجن أبو زعبل شمالي القاهرة
توفي قيادي بجماعة الإخوان المسلمين في مصر، يدعى “حسني خيري دياب عفيفي، مساء اليوم الثلاثاء، بمستشفى سجن أبو زعبل (شمالي القاهرة)، نتيجة لتدهور حالته الصحية، وفقًا لعضو بهيئة الدفاع عنه، ومصدرين طبي وأمني.
وقال “خالد الكومي” عضو هيئة الدفاع عن عدد من أنصار مرسي المحتجزين، إن القيادي الإخواني حسني دياب، مقيم بمدينة العدوة شمال محافظة المنيا (شمال)، توفي بمحبسه بعد نقله إلى مستشفى السجن، حيث عانى من مرض السرطان، وتدهورت حالته الصحية في الفترة الأخيرة، بعد قضائه أكثر من عامين داخل السجن دون إحالة للمحاكمة، ورفض الالتماسات المقدمة إلى جهات التحقيق بالإفراج عنه“.

وأكد الكومي أن “إدارة السجن منعت عنه في الفترة الأخيرة دخول الأدوية الخاصة به، لأنه يعانى من مرض السرطان، الذي أدى لتدهور حالته الصحية خلال الأسابيع الماضية“.

وأيد مصدر أمني (فضَّل عدم ذكر اسمه) لـ”الأناضول”، أن “السجين حسني خيري دياب عفيفي، محبوس منذ 3 يوليو/ تموز 2013، على ذمة قضية رقم 15899 لسنة 2013، (إداري أول مدينة نصر)، والمعروفة إعلاميّا بـ”فض رابعة العدوية، توفي بمستشفى سجن أبو زعبل“.

كما أكد مصدر طبي (فضَّل عدم ذكر اسمه) لـ”الأناضول”، أن “السجين كان يعاني من سرطان الكبد، قبل إصابته بوعكة صحية منذ عدت أيام، جرى على إثرها نقله إلى مستشفى السجن، حيث لم تفلح جهود الأطباء في إنقاذه، ليتوفى مساء اليوم“.

ولم يصدر حتى 18:00تغ، أي بيان من السلطات المختصة حول ملابسات الحادث، فيما نقلت جثة السجين إلى المشرحة، وإخطار ذويه لاستلام الجثة، وتصريح النيابة العامة بالدفن.

وشهدت مقار الاحتجاز في مصر، خلال أكثر من عامين، وفاة 37 معارضًا للسلطات الحالية، بينهم سياسيون بارزون، نتاج “إهمال طبي”، بحسب أسرهم، ووفاة طبيعية بحسب وزارة الداخلية، وذلك في 17 سجنًا وقسمي شرطة، بحسب رصد قامت به الأناضول، خلال الفترة منذ 3 يوليو/ تموز، وحتى 13 أغسطس/ آب الماضي، استنادًا إلى مصادرها، وتقارير حقوقية غير حكومية.

 

 

*ضابط (فاجر) يجرد فتيات معهد المنصورة الأزهري من ملابسهن ويفتش صدورهن

روى مواطن يدعى “محمد أبو منتصر” على حسابه على موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك” قصة تعدي أحد الضباط على فتيات الأزهر، فقد قام ضابط بالتوجه إلى لجان الامتحانات بمعهد فتيات المنصورة الأزهري بنات بالدراسات بإيعاز من مدير الامتحانات، وأصر أن يفتش في صدور البنات الثانوي بحجة أنهن من الإخوان.

واعترضت إحدى المدرسات على ما قام به الضابط، مطالبة بأن تقوم المدرسات بتفتيش البنات، فقام الضابط بضرب المدرسة وسحلها على الأرض، حتى أغمي عليها أمام المفتشين.

وقام الضابط بتفتيش صدر كل بنت، بحسب الرواية، ومن اعترضت تم طردها من اللجان، وأخذ إحدى الفتيات في إحدى الغرف بحجة النفتيش، وقام هو والعساكر بالتعدي عليها بالضرب ومحاولة تجريدها من ملابسها ، فأغمي على الفتاة.

وحاول الضابط أخذ بعض الفتيات للتفتيش الخاص بإحدى الغرف خصوصًا، ولم يكتفِ الضابط بذلك، بل خرج أمام المدرسة وقبض على كل الأمهات المنتقبات فقط، وتم تهديدهن في حال قمن بالحديث عن أي شيء حدث لبناتهن.

 

 

*إخلاء سبيل زوجة الصحفي أسامة عزالدين بعد وفاة رئيس النيابة بأزمة قلبية

قررت محكمة الاستئناف بالمنصورة، بمحافظة الدقهلية، اليوم الثلاثاء، تأييد إخلاء سبيل المهندسة “رحمة مجدي الدعدع”، زوجة المعتقل “أسامة شاكر عز الدين”، الصحفي بدمياط، ورفض استئناف النيابة على قرار إخلاء سبيلها.

وكانت رحمة قد حصلت على إخلاء سبيل أمس، وقام محمد مقلد رئيس النيابة الكلية بدمياط، بعمل استئناف على قرار إخلاء السبيل قبل موته بأزمة قلبية بعدة ساعات، بالتزامن مع رفض استئناف النيابة وتأكيد إخلاء سبيلها.

كان أفراد الأمن بسجن جمصة قد اعتقلوا السيدة رحمة يوم الأحد الموافق 2015/8/9، أثناء زيارتها زوجها المعتقل المحكوم عليه بالسجن ثلاث سنوات بتهمة حيازة كاميرا.

 

 

*تأجيل محاكمة المرشد و 198 آخرين لـ 15 سبتمبر المقبل

قررت المحكمة العسكرية الانقلابية التي عقدت صباح اليوم في الهايكستب، تأجيل القضية رقم 201-2014 و المتهم فيها المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين الدكتور “محمد بديع” و الدكتور “محمد البلتاجي” و الداعية “صفوت حجازي” و 196 آخرين من أحرار السويس إلى جلسة يوم 15 سبتمبر المقبل.

يذكر أن المحكمة وجهت للأحرار عدد من التهم الباطلة و الملفقة منها قتل 31 شخص في محافظة السويس في الفترة بين 14 و 16 أغسطس 2013 في الاشتباكات التي اندلعت في المحافظة عقب مجزرة فض اعتصامي رابعة والنهضة.

 

 

 

*البرلمان المصري المقبل.. أسئلة ومخاوف

 يرى باحثون وسياسيون وحزبيون مصريون أن الانتخابات البرلمانية المقررة على مرحلتين في شهر أكتوبر/تشرين الأول المقبل، بحسب ما أعلنت اللجنة العليا للانتخابات، مرشحة لأن تكون “الأسوأفي الحياة الانتخابية التي مرّت على مصر خلال السنوات الماضية، مؤكدين أن السلطة الحالية ترغب في وجود برلمان ضعيف لا يؤدي دوره التشريعي.


يبرر الباحث في وحدة النظام السياسي المصري بمركز الأهرام للدراسات، يسري العزباوي، في حديث صحفي، اعتقاده بأنّ “البرلمان المقبل سيكون أسوأ برلمان لأسباب عدة، منها أن اختيار النظام الفردي في الانتخابات سيهدر غالبية أصوات الناخبين”. ويشير إلى أنّ “مبدأ المساواة في الانتخابات المقبلة مُهدر للمرشحين والناخبين”، موضحاً أنّ “أغلب المرشحين محسوبون على الحزب الوطني المنحل، ممن لديهم خبرة كبيرة في الانتخابات، ويمتلكون ماكينة انتخابات جاهزة لإيصال الأصوات للصناديق، وهو ما يفتقده المرشحون الآخرون”. ويضيف العزباوي “سنواجه مالاً سياسياً مشبوهاً لشراء الدولة المصرية، عبر شراء البرلمان وهو أمر خطير للغاية“.

وفيما يؤكد أنّ “مصر تعيش مشهداً سياسياً مرتبكاً لم تشهده منذ بداية الحياة النيابية في العام 1866″، يتوقع العزباوي “حدوث صدام كبير بين الدولة والمرشحين، نظراً لأنّ الحكومة سوف تتدخل في الانتخابات لصالح شخصيات ضد أخرى وسنعود إلى نظام مبارك مرة أخرى”، على حد قوله. ووفقاً للعزباوي، فإنّ “الأسماء التي يتردد ترشحها في الانتخابات المقبلة تعود إما لنواب أو وزراء سابقين أو شخصيات تقليدية اعتادت المشاركة في العملية الانتخابية“.

من جهته يرى أحمد فوزي، القيادي في الحزب المصري الديمقراطي الاجتماعي، أحد الأحزاب المؤيدة لانقلاب الثالث من يوليو/تموز 2013، أنّ “السلطة الحالية ترغب في خلق برلمان ضعيف”. ويشدد على أنّ البرلمان المقبل يأتي في ظل ظروف حرجة تمر بها مصر، إذ تعيش البلاد حالة من الانقسام الداخلي بين أبناء الشعب لم تشهدها من قبل، والتي سوف تترك تداعياتها على البرلمان المقبل. ويلفت فوزي إلى أنّ “الشعب يعيش حالياً كتيارات فكرية متنافرة ترفض بعضها البعض تحت شعارات مختلفة، وهو ما يؤكد حالة الانقسام التي تعيشها البلاد“. ويوضح أنّ “القوى المدنية، على الرغم من تعددها وتنوعها، فإن بينها صراعات، وهذا واضح في عدم الاتفاق على قائمة واحدة أو حتى قوائم تجمع عدداً من القوى الوطنية“.

كما يشير فوزي إلى أنّ هناك الكثير من الرموز انتهى دورها السياسي منذ سنوات، وتحاول الظهور مرة أخرى على الرغم من تقدمها في العمر من أجل الوصول إلى كرسي مرموق في البرلمان، وبشكل خاص رئاسة البرلمان، على الرغم من رفض الشارع عودة هذه الشخصيات مرة أخرى. كما يلفت فوزي إلى نقطة أساسية، إذ إن البرلمان المقبل مهدد بالحل.

المستشار القانوني، المرشح للبرلمان المقبل، محمد أنور، يرجح أن “المال سيؤدي دوراً كبيراً في إفساد العملية الانتخابية، ليس فقط في شراء الأصوات لكن أيضاً عبر تغيير موازين القوى في الشارع المصري”. ويعتبر أنور أن من أبرز المخاطر إلى جانب رأس المال موقف الإعلام.

ووفقاً لأنور، فإنّ معركة الانتخابات المقبلة لا تخص الدولة أو الحكومة فقط لكنها معركة كل المصريين، موضحاً أنّ البرلمان المقبل تقع على عاتقه مهام تاريخية، من تشريع نصوص قانونية للدستور الجديد، واستكمال أهداف ومطالب الثورة، ومراقبة أداء الحكومة وتحقيق مفهوم دولة القانون. لهذه الأسباب، يعتبر أنور أن انجاز هذه المهام لا يتحقق إلا “بوجود أعضاء تكون لديهم القدرة على إدارة التشريع وليسوا أداة في يد الحاكم“.

من جهته، يطالب الحقوقي مصلحي فتحي بضرورة الإفراج عن شباب الثورة المودعين في السجون من دون ذنب قبل إجراء الانتخابات البرلمانية، لافتاً إلى أنّ أهمية البرلمان المقبل لم تصل إلى الكثير من العامة. ويوضح فتحي أنّ الدستور الجديد منح البرلمان المقبل صلاحيات مهمة، أبرزها تشكيل الحكومة للمرة الأولى في الحياة السياسية المصرية. ويلفت إلى أنّ الأحزاب السياسية تحاول أن تتصدر المشهد عن طريق رأس المال، وإغفال دورها الرئيسي وهو تقديم العمل الخدمي، والتواجد للمساعدة في حل مشاكل المواطن.

 

*خبير عالمي يفضح «غاز إيني»: الاكتشاف بلا جدوى فى الوقت الراهن

مع تزايد وتيرة التطبيل لإعلان النظام المصري عن اكتشاف شركة إيني الإيطالية حقل غاز جديد واعتباره الأكبر فى العالم، كشف الخبير العالمي محمد حلاوة -مدير الأعمال بشركة IMCC العالمية لإنشاءات البترول- معلومات مثيرة حول حقل غاز “شروق”، تثير الشكوك حول الجدوي من وراء الكشف الجديد وتوقيت الإعلان عنه وحقيقة الأرقام التي روجتها الأذرع الإعلامية.

وشدد الخبير العالمي -في تدوينة له على موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك”- على عدم المبالغة في التفاؤل؛ مشيرا إلى أن تكلفة استخراج الغاز من البئر ربما تكون أغلى من استيراده وبالتالي يصبح البئر بلا جدوى ولا فائدة في الظروف الراهنة، خصوصا في ظل تراجع أسعار البترول والغاز عالميا.

المهندس حلاوة أشار إلى أن شركة “إيني” الإيطالية، تعاني من أزمات مالية طاحنة مؤخرا، فيما يعلم الجميع بالأوضاع الاقتصادية المتردية لمصر، ما يدفع الجانبين إلى البحث عن ممول، ربما تكون له شروط تعسفية جائرة تهدر استفادة مصر من الكشف الجديد.

وتابع: “مبدئيا كده عشان محدش يستغل الكشف ده إعلاميا ويضحك عليكم وعشان ما نرفعش سقف التوقعات بسرعة لازم تعرفوا ببساطة الآتي:

كبر أو صغر حجم الحقل ومخزون الغاز فيه فإنه يتطلب حفر آبار وإنشاء منصات لاستخراجه ومعالجته وضغطه وخطوط أنابيب في قاع البحر ومحطات تحميل وتفريغ لأقرب وحدة إسالة ده لو قرروا يصدروا منه، أو لأقرب وحدة معالجة لو قرروا إنه يوزعوه داخليا، والمشروع ده بيسموه مشروع تطوير الحقل“.

وأضاف: “وده لو كان الحقل في منطقة مياه ضحلة يعني في حدود أعماق قصوى لا تتعدي الـ 70 إلى 90 متر، في الحالة دي أقل وقت يلزم من بدء الدراسات حتي التشغيل في حدود 48 شهرا، وممكن تصل لـ 60 شهر يعني من 4 لـ 5 سنين على أحسن تقدير و تكلفة إنتاجه أكبر بكثير من تكلفة إنتاجه من حقول شمال الدلتا اللي على الأرض“.

وأوضح حلاوة: “لو الحقل في مناطق أعماق أكبر من 90 متر سيتم اللجوء لعمليات الاستخراج والمعالجة ولإسالة عن طريق وحدات (سفن) عائمة وده موش ها يأثر علي الفترة المطلوبة للإنتاج من وقت الدراسات حتي التشغيل برضه ها تبقي في حدود من 48 لـ 60 شهر على أحسن تقدير لكن تكلفة الإنتاج هتزيد بزيادة كبيرة“.

وأردف: “عشان نعمل (1) أو (2) لازم يكون فيه مطور ومشغل ومدير للحقل وده موجود وهي شركة إيني الإيطالية اللي عندها القدرة الفنية أنها تطور وتشغل و تدير حقل الغاز في مقابل حصة من سعر المتر المكعب اللي هينتج محدد حسب اتفاقها مع الحكومة المصرية“.

واستطرد حلاوة: “عشان نعمل (1) أو (2) بالإضافة لوجود مشغل لابد من وجود ممول لتكاليف تطوير الحقل و تشغيله.. في أغلب -إن لم يكن كل- مشاريع تطوير الحقول اللي سمعت عنها أو اشتغلت فيها بيكون تكاليف تطوير الحقل و تشغيله بالمشاركة بين مطور الحقل اللي هو “إيني” ومالك الحقل اللي هو الحكومة المصرية“.

ولفت الخبير العالمي إلى العديد من النقاط التى تعوق العمل بالمشروع، و”تجعل مهمة الحكومة المصرية وشركة إيني في إيجاد ممول لمشروع تطوير الحقل مهمة صعبة للغاية وستساهم في إطالة زمن المشروع لأكثر من خمس سنوات، أو سيعجل الحكومة المصرية بقبول عروض تمويل بشروط قاسية جدا قد تؤثر علي سعر بيع متر الغاز (داخليا) فقط لأنهم موش ها يقدروا يبيعوه في السوق بره بأعلى من سعره العالمي، وبالتالي اللي هيدفع السعر الغالي هو المستهلك المصري“.. وهي:

 

1- تدني أسعار البترول والغاز الحالية عالميا.

2- الموقف المالي الصعب جدا لمجموعة شركات إيني الإيطالية (متابعين أخبارها و لسه مطلعين إعادة هيكلة داخلية لينكمشوا حتي يستطيعوا التعايش مع سعر البترول لما كان وصل لـ 60 دولار وسموا المشروع fit to 60 دلوقتي الموقف اتنيل بالنسبالهم لأن السعر نزل لـ 40 دولار وأقل).

3- مديونيات مصر المتأخرة لشركات البترول العالمية (اللي من ضمنهم برضه شركة إيني).

4- الموقف المالي لمصر بصفة عامة

وختم حلاوة تدوينته: “الخلاصة.. تابعوا بحرص أخبار الكشف ده وأخبار مشروع تطوير الحقل وأهم حاجة تتابعوها هو مصدر تمويل مشروع تطوير وتشغيل الحقل وشروط التمويل وتأثيرها علي سعر متر الغاز”، مشيرا إلى: “أن هناك خبر على رويترز”.. بتاريخ 5 يوليو 2015 يعني من حوالي أقل من شهرين يتحدث عن رفع مصر لسعر شراء الغاز من شركة ايني الايطالية بنسبة 100% قبل اكتشاف الحقل بشهرين، .. يعني 100% الكشف عن الحقل ده كان معروف وقتها” وهو ما يجعل الشركة الإيطالية المستفيد الأكبر من الكشف.

 

 

*اغتصاب «أحمد موسى» يشعل مواقع التواصل.. وعفيفي: “تسلم الصوابع”

اشتعلت مواقع التواصل الاجتماعي على مدار اليومين الماضيين بخبر الاعتداء بالضرب والتعدي الجنسي على المذيع المقرب من الأجهزة الأمنية أحمد موسى -مقدم البرامج بقناة “صدى البلد”- من قبل 4 مجهولين أثناء مغادرة مدينة الإنتاج الإعلامي مساء الأحد.

الأخبار المثارة دفعت أحمد موسى للخروج عن صمته، والحديث خلال برنامجه أمس بقناة صدى البلد” لينفي الواقعة جملة وتفصيلا، مؤكدا أنه لم يتعرض للضرب ولا لأي شيء آخر، وأن ما يقال هو محض أكاذيب من العميد عمر عفيفي المقيم خارج مصر، والذي كان أول من كشف الواقعة عبر حسابه الشخصي بـ”فيس بوك“.

تعليق أحمد موسى، بحسب النشطاء كان مثيرا للجدل كذلك، حيث أنه جاء سريعا وغاضبا في نفس الوقت، ما جعل عدد من النشطاء يفتش خلف الكواليس التى يخفيها الإعلامي “الأمني” عن الرأي العام.

وعلق “موسى” –خلال برنامجه “على مسؤوليتي” المقدم على قناة “صدى البلد” الفضائية- على منشور العميد السابق بأمن الدولة والمقيم حاليًا بأمريكا “عمر عفيفي”، الذي أكد تعرض موسى لحادث سرقة بالإكراه على الطريق الدائري، قائلا: “أريد أن أقول لعمر عفيفي وانت نايم اتغطى جيدًا أو خلي حد يغطيك“.

وتابع: “لا يوجد صعيدي يتثبت واللي يقرب هضربه بالنار وهياخد طلقة في دماغه ولو كانوا عشرة، وأنت لا تعرف أنا عيلتي شكلها إيه وتقدر تعمل إيه“.

وأضاف: “بقالي كام يوم مش بخرج من مدينة الإنتاج تقريبًا، في حين أنه ذكر مكان لا أتوجه إليه أصلًا، ولكن أحب أكد إن احنا لم نخف في ظل حكم الجماعة الإرهابية وواجهناهم“.

 

 

القصة بالتفاصيل

كان عفيفي”، قد أكد أن 4 أشخاص مجهولين، يستقلون سيارة دون لوحات، قاموا فجر أمس الإثنين، بإيقاف سيارة الإعلامي أحمد موسى وتجريده من ملابسه هو وسائقه وحارسه واعتدوا عليهم ضربًا ثم تركوهم عرايا على طريق المحور.

 

وذكر عفيفى” -في منشور له على موقع “فيس بوك”- تأكيد معلوماته والتي قال إنه تعرف على تفاصيل الواقعة من خلال ضباط وأمناء قسم شرطة أكتوبر، مشيرًا إلى أنه لا يعرف حتى الآن من يقف وراء الاعتداء.

 

وروى عفيفي” تفاصيل الواقعة؛ حيث كتب قائلًا: “استوقف 4 أشخاص مجهولين يستقلون سيارة ربع نقل بيضاء دون لوحات معدنية سيارة قناة “صدى البلد” المخصصة من القناة لأحمد موسى المذيع بها، فجر الإثنين، وذلك بعد خروجه هو وحارسة من مدينة الإنتاج الإعلامي“.

 

وتابع: “المجهولون أنزلوهم من السيارة وأوسعوهم ضربًا على القفا، وبعد ذلك أمروهم بخلع ملابسهم بالكامل الخارجية والداخلية، وأخذوها معهم وتركوهم عرايا كما ولدتهم أمهاتهم على طريق المحور بعدما أخذوا منهم مفاتيح السيارة والموبايلات، كما قاموا بهتك أعراضهم بأصابعهم، وكان موقفًا مضحكًا للمارة الذين اعتقدوا أنهم مجانين هاربون من مستشفى الأمراض العقلية“.

 

 

الشرطة في مرمى الاتهام

وتساءل عفيفي”: “غير معروف حتى الآن من الأشخاص أو الجهة التي فعلت ذلك (هل هي أمن الدولة عادت لسابق أفعالها؟ هل أمناء الشرطة الذين شتمهم أحمد موسى؟ هل جهة أجنبية بعد تعدي أحمد موسى على بعض السفراء الأجانب بألفاظ خارجة؟ هل هم بلطجية محمد أبو العينين بعدما سبب له أحمد موسى مشاكل مع وزير الداخلية؟ هل هم من الطابور الخامس أم من الطابور السادس؟ هل وهل وهل لأن أعداء أحمد موسى كثيرون ولم يترك أحدًا إلا وسبه)”.

 

وأضاف عفيفي”، أن هناك سائق ميكروباص توقف بعد أن تعرَّف على أحمد موسى ونقلهم لقسم 6 أكتوبر وهم عرايا، واستقبل أمناء الشرطة أحمد موسى بعاصفة من الضحك والتريقة “بحسب روايته”، مشيرًا إلى أن “موسى” رفض تحرير محضر بالواقعة لاحتواء الفضيحة وأخذ يردد: “لازم أعرف مين اللي عمل كده فيا والرئيس لازم يجيبلي حقي ولا هيه مترتبة ليه إحالة للجنايات ومخدنيش سنغافورة إيه الحكاية لازم أعرف”، بحسب رواية عفيفي.

 

وكانت قد وقعت مشادات إعلامية وتصريحات نارية خلال الفترة الماضية بين أمناء الشرطة وأحمد موسى، حيث اتهم الأخير بالإخونة، فيما وصفه أمناء الشرطة بالكاذب والمنافق.

 

 

عفيفي يصر على روايته

ورغم نفي أحمد موسى، المذيع بقناة “صدى البلد”، واقعة الاعتداء عليه جملة وتفصيلًا، أصرَّ العقيد عمر عفيفي على روايته، وقام بنشر فيديو أحمد موسى على صفحته الرسمية قائلًا: “أقول لأحمد موسى “اتغطى وأنت صاحي يا أحمد يا موسى- وتسلم الصوابع“.

 

وتحدى “عفيفي” أحمد موسى أن يخضع لكشف طبي حتى يثبت عدم تعرضه لاعتداء جنسي من قبل مجهولين أم لا، وذلك بحسب قوله.

 

*”الخدمة العامة”.. سلاح السيسي لشراء «ولاء الشباب» وبناء دولته العميقة

أثار قرار وزيرة التضامن الاجتماعي في حكومة محلب، تكليف دفعة من الشباب من الجنسين، لأداء الخدمة العامة لمدة عام، حالة من الغضب المتصاعد بين المصريين من القرار، واصفينه بـ”السخرة“. 

 

ومن المقرر، أن يفتح باب التسجيل للمكلفين، ممن تخلفوا عن أداء الخدمة العامة في المواعيد المقررة لهم بمكاتب الخدمة العامة، بدوائر إقامتهم في مواعيد العمل الرسمية، في الفترة من الأول من سبتمبر الجاري وحتى نهاية الشهر ، وذلك على مستوى 286 مكتب خدمة عامة بجميع محافظات الجمهورية

 

وزعمت الوزيرة “غادة والي”، أن الخدمة العامة هي إحدى آليات العمل بالوزارة والتي تهدف إلى دمج الشباب بالمجتمع، وخلق تفاعل مجتمعي واسع لدي الشباب بالقضايا والاهتمامات المجتمعية، كذلك تأهيلهم لخوض الحياة العملية مع إكسابهم مهارات جديدة يحتاجها سوق العمل

 

وأكدت والي” أن مجالات تكليف دفعة مواليد العام 1985 ، في عدد من المجالات الجديدة مثل الإرشاد السياحي والتوعية المرورية والبنوك، بالإضافة إلى أولويات العمل بمحو الآمية والتعداد والأسر المنتجة والتنمية وخدمات الطفولة ورعاية الأيتام والمسنين، خاصة بالاحتياجات المحلية لكل محافظة.

 

 

استنزاف الشباب

فيما اعتبر الناشط الحقوقي شريف شوقي القرار بمثابة: “استنزاف لطاقة الشباب بلا مقابل، وتضييع لحقوقهم كما أنه ليس هناك نص في الدستور أو القانون يُجبَر فيه المواطنين على تأدية خدمة مدنية بديلة لخدمة الجيش“. 

 

بينما طالب الناشط “سعد علي” وزارة القوى العاملة بـ”توفير فرص عمل وأراضٍ يستصلحونها بدلا من العمل بالإجبار”. كاشفا عن مأساة تنتظر الذكور من القرار، حيث أن:” بعض الشباب الذي أعفي من الحدمة العسكرية، قد التحق بالفعل في العمل بالقطاع الخاص، ورتب حياته على دخل معين، له ولأسرته، سواء الصغيرة أو الكبيرة، ومن غير الممكن بعد ثلاثة أعوام من الاعفاء أن يعود الشاب ليترك حياته وعمله الذي حصل عليه بشق الأنفس، ليضيع عاما من عمره بلا فائدة“. 

 

موضحا أن “الدورات التدريبية المعلن عنها أو مجالات التطوع، ما هي إلا أعمال ديكورية بهدف التصوير والشو الاعلامي فقط”. ظهير شبابي للسيسي بينما يرى الباحث في الشئون السياسية محمد خليفة، أن “القرار محاولة من نظام السيسي لتجييش ولاءات الشباب له، حيث كان قد وضع خطة لتكوين كوادر شبابية تضم نحو 1000 شاب بمحافظات مصر المختلفة، كتيار أساسي داعم للسيسي، وكبديل عن الأحزاب التي لا يثق فيها السيسي”، بحسب وصفه

 

 

قوانين السبعينيات

 

فيما اشترطت المهندسة “علياء إبراهيم”، لقبول قرار الخدمة المدنية بـ”أن يكون بمقابل مادي لا يقل عن 1700 جنيه كحد أدنى للراتب..وليس بـ4 جنيه ، كما يقرر قانون الخدمة العامة، الذي لم يتغير منذ سبعينيات القرن الماضي“. 

 

عسكرة المجتمع وكان صابر أدهم عضو اللجنة الشبابية بحزب “مصر القوية” أكد أن القرار المذكور يهدف إلى تطويع الشباب تحت إمرة الجيش، فإذا لم تستوفه شروط التجنيد يتم إجباره في خدمة مدنية بدون مقابل“. 

 

ورجح أدهم” في تصريحات صحفية، أن “الشباب لن يقبلوا بمثل ذلك القرار الذي يهدف إلى تسخير طاقتهم في خدمة نظام بدون مقابل، واصفًا ذلك القرار بالنازي، إذ إجبار المدنيين على خدمة النظام بدون مقابل دون مراعاة لحقوقهم الأدمية. غير دستوري فيما أكد الباحث القانوني “عماد علي” أن: “قرار الحكومة غير دستوري، ومن السهل الطعن عليه ، فحرية العمل أو عدم العمل مكفولة، فلم ينص القانون أو الدستور على إجبار الشباب على العمل بدون مقابل

 

كما ان القانون العسكري المادة 77 الخاصة بالتجنيد تلزم الجيش باعفاء كل من لا تنطبق عليه الشروط سواء طبية او غيرها من التجنيد نهائيًا دون الزامه بأي خدمة اخرى“. 

 

يذكر أن الخدمة العامة بدأت في مصر مع السبعينات من القرن الماضي، وكان يقوم بها كل المكلفين على حدٍ سواء، ولم يتغير القانون من تاريخ إصداره، فبدل الانتقالات والملابس، يُدفع 4 جنيهات شهريًا لمن يقوم بالخدمة العامة، ويدفع المتخلفون عن تلك الخدمة غرامة مالية قدرها 100 جنيه وبديلها الحبس لمدة شهر. بينما يرى خبراء أن القرار يحطم استقرار الأسرة المصرية، ويعرض عائليها للفصل التعسفي والحرمان من الاجازات للعمل بالخارج أو بالقطاع الخاص، لزييادة الدخل، كما يقول الأستاذ بعلوم القاهرة، “محمد سعيد”، الذي فشل في الحصول على اجازة للعمل من الجامعة، تحسبا لتطبيق قانون الخدمة المدنية، الذي يشترط الاستقالة ، للعمل بالخارج!

 

*كيف تعرّض السيسي لمعاملة “مهينة” في سنغافورة؟

وصل قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي، إلى سنغافورة الأحد، في مستهل جولة آسيوية تستغرق أسبوعا، يزور خلالها الصين وإندونيسيا، واصطحب فيها لأول مرة رئيس هيئة قناة السويس، الفريق مهاب مميش.

وعلى عكس ما يروج له الإعلام المؤيد للانقلاب، متحدثا عن حفاوة غير مسبوقة بالسيسي في سنغافورة، فإن الرجل عندما وصل إلى مطار “شانغي” لم يجد في استقباله إلا وزير المواصلات، ومدير المراسم في وزارة الخارجية.

والملفت أيضا أن زيارة السيسي تدوم ليومين كاملين في سنغافورة، قبل أن تقام له مراسم الاستقبال الرسمية في قصر الرئاسة، في سابقة دبلوماسية تعكس عدم الاهتمام الرسمي من المسؤولين السنغافوريين بقائد الانقلاب الذي يقوم بأول زيارة لرئيس مصري لسنغافورة، بحسب ما رآه ناشطون.

 ويستغرب هذا الاستقبال “غير اللائق” للسيسي، الذي قرر الإقامة في البلد الآسيوي الصغير لمدة ثلاثة أيام، على الرغم من أنه بات من المعروف أن الزيارات التي تستغرق أيام عدة لا تكون إلا للبلدان المؤثرة سياسيا واقتصاديا، مثل الولايات المتحدة أو روسيا أو ألمانيا.

 

زيارة لمحطة مياه وحديقة نباتات

وبدأ السيسي نشاطه في سنغافورة الأحد، بزيارة “مركز الوئام الديني”، الذي تم افتتاحه عام 2006 بمبادرة من مجلس الشؤون الإسلامية لتعزيز التفاهم بين مختلف الأديان في سنغافورة، والتقى مفتي المسلمين في سنغافورة، والمبعوث الخاص للرئيس إلى الشرق الأوسط.

من جهتها، صرحت سفيرة مصر لدى سنغافورة، فاطمة جلال، أن الهدف من تلك الزيارة هو تدعيم العلاقات مع المسلمين في سنغافورة.

أما ثاني الأماكن التي زارها السيسي، فكانت محطة لتحلية المياه وتوليد الكهرباء، حيث عقد مباحثات مع رئيس الشركة وكبار مسؤوليها للاطلاع على خبرة سنغافورة في هذا المجال، والاستفادة منها، واستمع من القائمين على المحطة على شرح لخطوات معالجة المياه والاستفادة من اندفاعها في توليد الكهرباء، دون كلمة في سجل الزيارات في المحطة.

وخلال الزيارة، تم توقيع مذكرة تفاهم بين مصر وسنغافورة لإنشاء ثلاث محطات للتحلية والتوليد، تكون الأولى في مدينة العين السخنة في السويس، ووقعها عن الجانب المصري الفريق مهاب مميش، وليس أحد الوزراء الثلاثة المرافقين للسيسي.

وأثار اصطحاب السيسي لمميش في هذه الزيارة تساؤلات عديدة، حيث يقول مراقبون إن السيسي سيعتمد عليه أكثر فأكثر في الفترة المقبلة، وبدا واضحا تفضيل السيسي له على الوزراء المرافقين، وهم وزير الخارجية  سامح شكري، ووزير الري حسام المغازي، ووزير الاستثمار أشرف سلمان.

وقال مميش إن مصر تسعى للاستفادة من الخبرة السنغافورية في هذا المجال، عبر الاتفاق مع شركة “هاي فلاكس” التي تُعد الشركة الأولى على مستوى العالم في مجال تحلية المياه، وتقوم بإمداد سنغافورة بنحو 40 في المئة من احتياجاتها من المياه العذبة المعالجة.

وأكد وزير الخارجية سامح شكري، أن زيارة السيسي لسنغافورة “تستهدف الاستفادة من تجربتها في مجالات المياه، والتدريب، ونقل الحاويات، والخدمات اللوجستية“.

وفي اليوم الثاني لزيارته، يتوجه السيسي إلى حديقة النباتات “بوتانيك جاردنفي العاصمة السنغافورية، لحضور “مراسم تسمية زهرة أوركيدا خاصة على اسمه، ووضعها في ركن كبار الشخصيات في الحديقة“.

واحتفت وسائل الإعلام المصرية بهذه الواقعة، وقالت إن إطلاق اسم السيسي على إحدى الزهور المهجنة، يعد “تقليدا رفيعا” تقوم به سنغافورة، تقديرا فقط للملوك والرؤساء “المميزين لديها“.

 

مراسم رسمية متأخرة

بعد ذلك، تجري الاثنين مراسم الاستقبال الرسمية للسيسي في قصر الرئاسة، ثم تعقد جلسة مباحثات مع الرئيس السنغافوري “توني تان”، تعقبها جلسة مباحثات موسعة بحضور وفود البلدين، لبحث تعزيز العلاقات الثنائية.

وقال المتحدث باسم رئاسة الجمهورية، السفير علاء يوسف، إن السيسي سيلتقي أيضا مع رئيس وزراء سنغافورة، لي هسيين لونج، لمناقشة عدد من الملفات الاقتصادية والسياسية.

بعدها، يعقد قائد الانقلاب لقاء مع عدد من المستثمرين السنغافوريين على مأدبة غداء في مقر إقامته، لتعريفهم بفرص الاستثمار في محور قناة السويس ومصر بشكل عام.

والغريب أن السيسي الذي يحل ضيفا على سنغافورة، هو الذي سيقيم مأدبة الغداء في مقر إقامته لرجال الأعمال السنغافوريين، بدلا من أن يقوموا هم بدعوته

ومن المقرر أن يدلى السيسي بحديث تليفزيوني لقناة “نيوز آشيا”، ثم يتوجه مرة ثانية إلى قصر الرئاسة السنغافوري لحضور مأدبة عشاء يقيمها الرئيس تكريما له

وفي اليوم الثالث للزيارة، يزور السيسي ميناء سنغافورة العملاق، قبل أن يغادر البلاد متوجها إلى العاصمة الصينية بكين، محطته الآسيوية الثانية.

 

 

مصر تحت حصار الحر والظلام والظلم والعطش والفساد. . الأربعاء 12 أغسطس. . تفشي فيروس قاتل يحصد الأرواح

السيسي وصافينازمصر تحت حصار الحر والظلام والظلم والعطش والفساد. . الأربعاء 12 أغسطس. . تفشي فيروس قاتل يحصد الأرواح

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

*بالفيديو لحظة انقلاب مدرعة للجيش في مدينة العريش

https://www.youtube.com/watch?v=unK-hbv-1UI&feature=em-subs_digest 

 

*مقتل أمين شرطة إثر إصابته بطلق ناري على يد مسلحين في الفيوم

لفظ أمين الشرطة المصاب بطلق ناري بالفيوم ، الأربعاء، أنفاسه الأخيرة داخل مستشفى الفيوم العام، متأثرًا بإصابته، عقب إطلاق مجهولين النيران علية عقب عودته من عمله بالمحافظة وهو في طريقه إلى منزله بقرية “أبوكساه”، التابعة لمركز “إبشواي”.

كان اللواء ناصر العبد، مدير أمن الفيوم، تلقى إخطارًا من مأمور مركز إبشواي يفيد بقيام مجهولين بإطلاق النيران على مصطفى محمد أيوب، أمين شرطة بمديرية أمن المحافظة.

وتبين من التحريات أن مجهولين كانوا يستقلون دراجة بخارية، وقاموا بإطلاق النيران على أمين الشرطة، عقب عودته من عمله عند مدخل قرية «أبوكساه»، ما أسفر عن إصابته بطلق ناري في الكتف، والبطن.

 

 

*وفاة معتقل بـ”أبو زعبل” بسبب الإهمال الطبي

توفي أحد معتقلي محافظة الشرقية، داخل سجن أبو زعبل، صباح اليوم الأربعاء؛ بسبب الإهمال الطبي.
وارتقى الحاج رفعت رضوان، معتقل بسجن أبو زعبل، من قرية كفر عجوة التابعة لمركز الزقازيق؛ بسبب سوء حالته الصحية داخل السجن.

وكانت قوات الأمن، قد اعتقلت الحاج رفعت من منزله منذ عام، ووجهت له عددًا من التهم.

وتشهد السجون المصرية كثيرًا من حالات الوفاة بداخلها بسبب الإهمال الطبي منذ انقلاب 3 يوليو وحتى اليوم.

 

*ولاية سيناء تعلن قتل الأسير الكرواتي بعد انقضاء مهلة الـ 48 ساعة للإفراج عن المعتقلات في السجون المصرية

 

*أمن الأنقلاب يتعنت في الإفراج عن أبو العلا ماضي

قال نجل رئيس حزب الوسط المصري أبو العلا ماضي، من أمام مقر احتجاز والده، أن هناك تعنتاً من سلطات الأمن المصرية في تنفيذ إجراءات إخلاء سبيله التي كان مقرراً لها ‏الإثنين الماضي.


وأضاف أحمد أبو العلا، أن والده ظل محبوساً عامين على ذمة قضية اتهامه ‏بتكوين تشكيل عصابي لمواجهة السكان والتحريض على التظاهر، وهي الاتهامات التي لم يكن عليها أي دليل.

وأوضح “نحن ننتظر تنفيذ قرار إخلاء سبيله وهو الآن بقسم شرطة الجيزة وكان منتظراً أن يخلى سبيله منذ يوم الإثنين ‏الماضي، إلا أنه، وحتى الساعات الأولى من صباح اليوم الأربعاء، لم ينفذ وهناك تعنّت في الإجراءات”.‏

وفي السياق ذاته أعلنت أسرة رئيس حزب الوسط أبو العلا ماضي عن المبيت أمام مقر حجزه بقسم شرطة الجيزة، والمحتجز فيه ‏بشكل مؤقت إلى حين إنهاء إجراءات إخلاء سبيله على ذمة القضية، على الرغم من إبلاغهم بتأجيل الإفراج عنه إلى ظهر اليوم الأربعاء.‏

وكانت محكمة جنايات الجيزة المصرية قد أصدرت يوم الإثنين الماضي قراراً بقبول الاستئناف المقدّم من المحامي أحمد أبو العلا، ‏على قرار تجديد حبس رئيس حزب الوسط، المهندس أبو العلا ماضي، في قضية أحداث “بين السرايات”، وإخلاء سبيل المتهم ‏بضمان محل إقامته.

 

*فيروس يهاجم مستشفيات مصر وإغلاق غرف العناية المركزة

أكد محمود فؤاد مدير المركز المصري للحق فى الدواء “ابن سينابالقاهرة، إغلاق غرف العناية المركزة في 6 مستشفيات مساء أمس منها حميات حلوان غرب القاهرة، والمطرية شرق القاهرة، ولم يتم توضيح الأسباب التي أدت إلى هذا القرار.

وأوضح فؤاد فى تصريحات صحفية اليوم الأربعاء، أن العديد من الأطباء رجّحوا أن السبب يعود لفيروس خطير يسمى مارسا” يصيب الجهاز التنفسي وضحاياه من جميع المراحل العمرية كبار وشباب وأطفال.

وأشار مدير المركز المصري للحق فى الدواء إلى أنه هناك احتمال أن الفيروس نشط خلال موجة الحر الشديد التى تمر بها مصر منذ عدة أيام، موضحًا أن فيروس “مارسا” خطير جدًا ويؤدى إلى الوفاة بعد الإصابة بمدة قليلة

واستطرد أن معهد الأمراض المعدية الأمريكي أكد أن فيروس “مارسا” صحراوي وأعراضه تتمثل في ارتفاع مفاجىء بدرجات الحرارة وصعوبة تنفس مفاجئة وطفح جلدى، موضحًا أن منظمة الصحة تصنفه كفيروس قاتل.

وتابع فؤاد أن غرف الرعاية الصحية لا يتم اتخاذ قرار باغلاقها إلا فى حالة التخوف من دخول فيروس لها، متسائلًا لماذا سيتم إغلاقها إلا فى هذه الحالة، قائلًا:”هيودوا الحالات الحرجة فين، والمرضي الذين أجروا عمليات جراحية“.

وقال فؤاد أن المركز يقوم بتجميع معلومات حول أسباب وفاة المواطنين واحتمالية نشاط فيروس “مارسا” من عدمه.

 

*تجديد حبس الصحفية إسراء الطويل 15 يومًا بتهمة نشر أخبار كاذبة

جددت نيابة أمن الدولة العليا، حبس المصورة الصحفية إسراء الطويل، 15 يومًا على ذمة التحقيقات، في القضية رقم 485 لسنة 2014 أمن دولة عليا؛ وذلك على خلفية اتهامها بالانضمام لجماعة إرهابية، أسست على خلاف القانون، وبث أخبار كاذبة من شأنها تكدير الأمن والسلم العام، وحددت جلسة 26 أغسطس المقبل لنظر تجديد حبسها على ذمة التحقيقات في القضية.
تواجه إسراء عدة تهم؛ في مقدمتها الانضمام إلى جماعة إرهابية مؤسسة على خلاف أحكام الدستور والقانون، الغرض منها الدعوة إلى تعطيل القوانين ومنع مؤسسات الدولة من ممارسة أعمالها والاعتداء على الحرية الشخصية للمواطنين والإضرار بالوحدة الوطنية والسلام الاجتماعي.

 

 

*حكومة «السيسي» هي “حكومة قتل الناس جميعا”

وصف الدكتور «نادر فرجاني» أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة حكومة «عبدالفتاح السيسي» بأنها “حكومة قتل الناس جميعا”.

وقال «فرجاني» في تعليق له على حوادث قتل السجناء والمحتجزين في السجون المصرية «إن الموت في مقار الاحتجاز والسجون المصرية خاصة إن كان نتيجة لتعذيب وإهمال لا يمكن اعتباره إلا جريمة قتل مع سبق الإصرار والترصد، ومن ثم ينبغي ألا تقل عقوبة المجرم المتسبب في تلك الجرائم (من مدير السجن، إلى وزير الداخلية، إلى رئيسه رأس أعلى السلطة التنفيذية) عن الإعدام”.

وأضاف «يكاد لا يمر يوم إلا ويصدمنا خبر وفاة أحد محتجزي أو مساجين الحكم العسكري في مقرات وسجون وزارة التعذيب والتصفية الجسدية (الداخلية سابقا)، صحيح أن غالبية الضحايا هم من أنصار التيار الإسلامي، ولكن لا يعنيني الشخوص والأسماء وهوياتهم إلا في أنهم جميعا تعرضوا لإزهاق الروح البشرية التي حرم الله إلا بالحق”.

وتابع: «في المبدأ، وفق الدستور الذي صنعوه على أيديهم، ووفق الاتفاقيات الدولية التي يتبجحون أمام الأغراب باحترامها، وهم في الواقع لا يعنون إلا اتفاقية مهادنة العدو الإسرائيلي(كامب ديفيد) اللعينة”.

وأوضح «فرجاني» أن المحتجز أو السجين وديعة أو أمانة لدى الحكومة، عليها أن تعيده بعد انقضاء مدة الاحتجاز أو العقوبة السالبة للحرية لأهله وللمجتمع كما كان عند بدئها أو أحسن، مشيرا إلى أنه  في البلدان الراقية يخرج المسجون بعد انقضاء المدة في حال أفضل عن وقت بدء احتجازه أو سجنه.

وقال «فرجاني»: «في القانون الجنائي تفرض عقوبات فورية و قاسية على من يبدد الأمانة، فما بالك بالوديعة الأغلي في المجتمع البشري وفي قويم الإسلام، روح الإنسان التي هي بعض من روح الله عز وجل”.

وأضاف «في البلدان التي ترزح تحت الحكم التسلطي الفاسد كمصر، فإن التغاضي عن مقتل المساجين ليس إلا تصريحا بالقتل من رئيس السلطة التنفيذية ومرءوسه وزير الداخلية لمرءوسيهم في وزارة التعذيب والتصفية الجسدية يجد له تجليها الأحقر في عمليات التصفية الجسدية بمجرد الرؤية  التي صارت تتبعها الوزارة الباغية مؤخرا».

وأكد «فرجاني» أن كل حوادث القتل هذه لا تسقط بالتقادم، ويتعين أن يخضع جميع من تسببوا فيها للقصاص العادل يوم تدور على الظالمين الدوائر في يوم ليس ببعيد.

كما أكد «فرجاني» في نهاية حديثه أن كل الأنظمة الفاشية كان لها قائمة مفضلة  من الأعذار المكذوبة لتبرير قتل السجناء بدم بارد، يأتي على رأسها في حالة مصر؛ هبوط حاد في الدورة الدموية، أو ابتلاع المخدرات، منبها  أن  بعض أطباء ما يسمى (الطب الشرعي) يشاركون في هذه الجرائم  النكراء بتبرير القتل بأسباب تبدو معقولة طبيا، ولكنها –بحسب فرجاني- مخادعة، وليس لها من غرض غير إخلاء مسئولية القتلة، واصفا هؤلاء الأطباء بأنهم  شركاء في جريمة قتل السجناء، يتعين مساءلتهم.

على صعيد آخر، قال «فرجاني» قبل يومين إن الحكومة تتلاعب بالأرقام لخداع البسطاء.

وأشار إلى تصريح الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء، بأن معدل التضخم السنوي سجل أدنى مستوى له خلال عام 2015 حتى الآن، خلال يوليو/تموز الماضي ليبلغ 8.3%، مشيرا إلى أن معدل التضخم السنوي خلال شهر يونيو/حزيران بلغ 11.5% ومايو/أيار سجل 13.5% وإبريل/نيسان 11% ومارس/آذار 11.8% وفبراير/شباط 10.7% ويناير/كانون الثاني 9.4%.

وقال في تدوينة له على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك» إنه بغض النظر عن أن حساب معدلات التغير في أسعار المستهلك تعاني من أوجه نقص عديدة تقلل من معدل التضخم الذي تحسبه الجهات الرسمية، فإنه، حتى باستعمال هذه الأرقام الرسمية، تعطي القراءة المغايرة لها والأصح تعبيرا عن اشتداد الغلاء في مصر نتيجة أن معدل التضخم الشهري كان يتصاعد خلال النصف الأول من العام.

وأضاف الأهم أن معدل التضخم التراكمي في النصف الأول من العام الحالي وحده تعدى 74%، ما يقابل 148% في العام، وهذا عندي حد أدني للغلاء في مصر المنكوبة بحكامها.

وتابع: «لو كان لدينا نظام عادل للأجور والمعاشات يزيدها حسب التضخم لاقتضى العدل، في ظل هذا التضخم الجامح، مضاعفة المرتبات والمعاشات مرة ونصف كل عام حتى يبقى مستوى إفقار الناس ثابتا، ناهيك عن خفضه».

 

 

*الصحة : 61 قتيلا بسبب الحر فى مصر

قالت وزارة الصحة في حكومة الانقلاب في بيان لها إن 21 شخصا توفوا يوم أمس الثلاثاء جراء الموجة الحارة التي تشهدها البلاد وهو ما يرفع عدد الوفيات جراء الإجهاد الحراري إلى 61 منذ يوم السبت الماضي

وذكر بيان الصحة إن جميع حالات الوفاة أمس الثلاثاء من كبار السن.

وذكر البيان أن القاهرة سجلت وحدها عشر حالات وفاة وتوزعت باقي حالات الوفاة على محافظات سوهاج والجيزة والأقصر وأسيوط ودمياط.

 

*التيفود” ينتشر بمركز ديروط.. وصحة الانقلاب تتكتم الوفيات

أكدت مصادر طبية بمحافظة أسيوط، انتشار مرض التيفود بقرية عرب أبو كريم التاعبة لمركز ديروط، وسط أبناء عن ارتفاع عدد المصابين بالمرض إلى 800 مواطن فضلا عن وفاة 3 آخرين.

وفي المقابل نفى أحمد أنور -وكيل وزارة الصحة في حكومة الانقلاب بمحافظة أسيوط- ما تردد عن وجود انتشار لحالات تيفود بقرية عرب أبو كريم، زاعمًا أن لجنة الرصد بمديرية الصحة بأسيوط أفادت بأنه لا يوجد أي وبائيات تيفود بمركز ديروط.

وأضاف -في تصريحات صحفية، اليوم- “إذا كانت هناك حالات فهي حالات فردية لا تتعدى حالات معدودة مشتبه فيها وتخضع للفحص، بما لا يتجاوز عددها 10 حالات تحت الفحص، وأن الأعراض على كل الحالات هي ارتفاع في درجة الحرارة“. 

 

*احترس البورصة ترجع للخلف بخسائر 4 مليارات دولار في 15 دقيقة

استهلت البورصة المصرية، تعاملات جلسة اليوم الأربعاء، على تراجع حاد لجميع مؤشراتها وخسائر تقدر بـ4 مليارات دولار، في أول 15 دقيقية فقط، وسط عمليات بيعية واسعة لكافة المستثمرين والمؤسسات.

حيث تراجع المؤشر الرئيسى للبورصة “EGX30” بنسبة 1.36% مسجلاً 7973.2 نقطة، بينما هبط مؤشر الأسهم الصغيرةالمتوسطة “EGX70” بنسبة 0.9% ليسجل 448.39 نقطة، كما هبط مؤشر “EGX100” الأوسط نطاقا بنسبة 0.72% مسجلاً 933.45 نقطة

وخسر رأس المال السوقي للأسهم المقيدة بالبورصة نحو 4 مليارات جنيه في أول 15 دقيقة من تعاملات، اليوم، ليهبط إلى 488 مليار جنيه وسط عمليات بيع عشوائية من الأفراد المصريين والمؤسسات والصناديق الأجنبية

 

*إحالة نجل حمدي الفخراني للجنايات في قضية سطو مسلح

أحال المستشار إبراهيم أبو السعود المحامي العام لنيابات شرق طنطا الكلية، مساء أمس، نجل المحامي حمدي الفخراني، البرلماني السابق وأحد رموز الانقلاب، و7 آخرين إلى محكمة الجنايات، بتهمة تكوين تشكيل عصابي وسرقة موظف محكمة تحت تهديد السلاح.

وتبين قيام أحمد حمدي الفخراني “هارب”، وعلاء الدين فتحي زغلول “صحفي” مقيم بمدينة نصر بالقاهرة، وعصام محمد خليفة منصور، وشهرته “عصام اليماني” صحفي مقيم بحدائق القبة بالقاهرة، واتهامهم بالاستيلاء على حقيبة خاصة بأحد موظفي محكمة المحلة، ويدعى محمد شوقى حندوق، والاستيلاء عليها وبها أوراق قضائية ومستندات خاصة بالمحكمة، ومبلغ مالى تحت تهديد السلاح، بشارع شكري القوتلي بالمحلة والهرب.

وكشفت التحريات قيام نجل الفخراني بالاشتراك مع المتهمين الآخرين، بارتكاب العديد من وقائع السرقات منها سرقة سيارة ملك الدكتور محمود سعد قاسم تحت تهديد الأسلحة النارية فى المحضر رقم 257 جنايات أول المحلة لسنة 2015 وسرقة سيارة أخرى تحت تهديد السلاح ملك الدكتور أحمد حسن صبحى وسرقة هاتفه المحمول فى القضية رقم 49737 لسنة 2014 جنح قسم أول مدينة نصر فى تاريخ 22 أكتوبر 2014.

كما أكدت التحريات قيام نجل الفخراني وباقي المتهمين الـ7 بسرقة سيارة ملك رزان طارق عبد العزيز بالإكراه تحت تهديد السلاح في القضية رقم 5854 لسنة 2014 جنح أول القاهرة الجديدة في 22 سبتمبر 2014.

واستخدام السيارات الثلاثة المسروقة في عملية السطو المسلح على سيارة نقل الأموال بطنطا فى القضية رقم 925 جنايات ثان طنطا والمحالة لمحكمة جنايات طنطا في جلسة 22 أغسطس الجاري.

حيث قاموا بالسطو المسلح على سيارة نقل الأموال وسرقة مليون و350 ألف دولار باستخدام الأسلحة النارية وتخلصوا من السيارات الثلاثة المسروقة بقرية سبطاس مركز طنطا وسيارة أخرى بطريق القرشية – ميت يزيد مركز السنطة والسيارة الثالثة بمنطقة أبو راضي بالمحلة الكبرى.

فيما تم القبض على 4 متهمين وهروب 3 بينهم أحمد حمدي الفخرانى، واعترف المتهمون المقبوض عليهم بقيام نجل عضو مجلس الشعب السابق بقيادة التشكيل العصابي لعملية السطو المسلح على سيارة نقل الأموال

 

 

*”الوليد ” قصة عائلة يضطهدها العسكر .. ما بين قتل وإعدام وسجن ومطاردة

قال المعتقل “أحمد الوليد الشال” المحكوم عليه بالإعدام في أحد قضايا الانقلاب الملفقة، قال في رسالة لأهله من داخل سجن الانقلاب :”ما قتلناش حد, واستحالة نعمل كدا.. إحنا شفنا أسود أيام حياتنا.. العساكر والظباط قلعونا هدومنا وعلقونا من إيدينا, وكهربونا فى كل مكان فى جسمنا, وفضلنا متغميين 3 أيام و متكلبشين خلفي, وبندخل الحمام فى الوضع ده”.

 وأضاف فى رسالته، أن “كل الكلام اللى قلناه كان مكتوب على ورق متعلق على خشب قدامنا, وكان لازم نقوله و إلا هيرجعونا تانى ويبدأوا معانا من الأول”.

الشال طالب بكلية طب المنصورة يبلغ من العمر 24عامًا اتهمته قوات الأمن مع اثنين آخرين بقتل رقيب الشرطة “عبد الله إبراهيم” المكلف بحراسة منزل المستشار “حسين قنديل” عضو هيئة اليمين بمحاكمة الرئيس محمد مرسى الرئيس واتهمته بأنه المتهم الأول الذى قام بإطلاق الرصاص على رقيب الشرطة وأصدرت عليه حكمًا بالإعدام وبالرغم من ذلك فقد تخرج فى كلية الطب بدرجة امتياز مع مرتبة الشرف

تقول “يسرا الوليد” شقيقة المعتقل، إن شقيقها تم إلقاء القبض عليه فى 6 مارس الماضى ولم يعلموا عنه شيئًا وظلوا فى رحلة بحث عنه حتى فوجئوا بمقطع من الفيديو له على قنوات التليفزيون يعترف خلاله باعترافات لا أساس لها من الصحة كما أنه ظهر وبوضوح آثار التعذيب بجسده ووجهه، وأضافت، أن شقيقها لم يكن له علاقة بجماعة الإخوان المسلمين

ولم يكن أحمد، هو الفرد الأول الملاحق أمنيا من تلك العائلة فكما أوضحت شقيقته، أن شقيقها “خالد الوليد” 26 عاما قتل فى فض رابعة وشقيقها الآخر”أسامة” 22عاما الطالب بكلية التجارة تم إلقاء القبض عليه وتوجيه لهم تهم التحريض على العنف وإثارة الشغب وتعذيب 7 أشخاص وتم إخلاء سبيله على ذمة القضية وشقيقها الأصغر “عمرو” الطالب بالفرقة الأولى بكلية الهندسة صدر له أمر ضبط وإحضار لتكون العائلة جميعها من الملاحقة أمنيا من قبل النظام

وأشارت إلى أنه فى الآونة الأخيرة تم منع الزيارة عن شقيقها بالإضافة إلى منع دخول الأطعمة من الخارج منذ ما يقرب من عام وممنوع التريض والتعرض للشمس فضلا عن منع دخول أى ملابس غير ملابس السجن الخشنة الرثة مشيرة، ولا توجد أى وسيلة للتواصل مع شقيقها أو الاطمئنان عليه. وتعيش أسرة الوليد، الآن لحظات من القلق والترقب خاصة بعد ورود أنباء بنقله لجهة غير معلومة من سجن العقرب وتواجده بعنبر الإعدام بعد التصديق عليه. فيما نفى محمد الكومى – أحد أصدقاء الشال – والذى لازمه من مرحلة الدراسة الابتدائية وحتى الجامعة أى اتهامات موجهة له من قبل قوات الأمن

كانت محكمة جنايات المنصورة برئاسة “أسامة عبد الظاهر”، قد قضت يوم الخميس الموافق 9 يوليو 2015 بإحالة أوراق 10 أشخاص من بينهم أحمد، للمفتى وذلك فى القضية رقم 16850 جنايات مركز المنصورة، المقيدة برقم 26 لسنة 2014 جنايات أمن الدولة العليا بالمنصورة والمعروفة إعلاميًا بقضية “قتل الحارس“.

 

 

*إسرائيل: السيسي يرى في العلاقة معنا “كنز استراتيجي

في الوقت الذي توجه فيه وفد إسرائيلي للالتقاء بمسؤولين كبار في العاصمة المصرية القاهرة، أكد “مركز أبحاث الأمن القومي” الإسرائيلي أن نظام رئيس الانقلاب عبد الفتاح السيسي يرى في العلاقات مع تل أبيب “كنزا استراتيجيا“.

ونشرت مجلة “عيدكون استراتيجي” في العدد الثاني من المجلد 18، والتي عرضت مواضيعها الثلاثاء على موقع المركز، ملفا خاصا بمناسبة مرور عام على حكم السيسي، شددت فكرته الأساسية على أن السيسي يرى في العلاقات مع إسرائيل وتعزيزها أهم مصادر الدعم السياسي والدبلوماسي والدولي لنظامه.

يذكر أن “مركز أبحاث الأمن القومي” يعد أهم محافل التقدير الاستراتيجي في إسرائيل، وتهتم مراكز صنع القرار في تل أبيب بإصداراته.

وتحت عنوان “عام على حكم السيسي: بناء الشرعية ووضع الديموقراطية والعلاقة مع إسرائيل”، قال الباحث أفير فنتور، إن إسرائيل حققت إنجازا كبيرا بصعود السيسي، مشيرا إلى أن هذا الإنجاز تمثل في تقليص مكانة القضية الفلسطينية والحد من مكانتها في الجدل العربي العام، مشيرا إلى أن السيسي حرص على التقليل من شأن الموضوع الفلسطيني بحجة الاهتمام بالشأن المصري الخاص.

وشدد فنتور على أن إسرئيل استفادت من الحرب التي شنها السيسي على جماعة الإخوان المسلمين وحركة حماس، علاوة على استفادتها من حرص القاهرة على تعميق التعاون الاقتصادي وتكريس التطبيع السياسي والثقافي.

وأوضح فنتور أن إسرائيل استفادت بشكل كبير من الحرب التي أعلنها السيسي على الأنفاق التي تربط سيناء بغزة، مشيرا إلى أن هذا التطور أسهم في تجفيف مصادر التسليح للمقاومة الفلسطينية، ناهيك عن دوره في منع تعاظم قوة حركة حماس، بما يمكن إسرائيل من مواجهتها بشكل أفضل.

وأوضح فنتور أن كلا من إسرائيل ونظام السيسي اعتبرا الحركات الإسلامية والجهادية تهديدا مشتركا، ما أفضى إلى تعميق التعاون الأمني وتبادل المعلومات الاستخبارية بينهما بشكل غير مسبوق.

وشدد فنتور على أنه في ظل أزمة الشرعية التي يعاني منها النظام الحالي في القاهرة، فإن السيسي بات يرى أن العلاقة مع إسرائيل هي بمثابة “جواز سفر” لاقتحام عواصم العالم والقبول في المنتديات الدولية، ناهيك عن جلب الاستثمارات الخارجية.

وأكد فنتور أن السيسي يعي حجم الدور الذي قامت به إسرائيل من أجل انهاء المعارضة لنظامه داخل الولايات المتحدة، بالاستعانة بخدمات المنظمات اليهودية التي تجندت بكل قوة للمهمة.

وفي دراسة تناولت التحديات الاقتصادية التي يواجهها النظام المصري، قال الباحث يستحاك غال، إن السيسي يدرك حجم الدور الذي لعبته إسرائيل في تأمين تواصل الدعم الأمريكي للقاهرة، ما زاد من مكانة إسرائيل لدى النظام الجديد في القاهرة.

وفي الدراسة التي جاءت تحت عنوان “هل ينجح السيسي في مواجهة التحديات الاقتصادية”، كتب غال إن السيسي لا يمكنه أن يسمح بتدهور العلاقات مع إسرائيل، لأن هذا سينعكس بشكل كارثي على استقرار نظام حكمه.

من ناحية ثانية، ذكرت صحيفة “هآرتس” في عددها الصادر الأربعاء، أن إسحاق مولخو، مبعوث رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو وصل على رأس وفد رسمي للقاء مسؤولين كبار في القاهرة.

وعلى الرغم من أن الصحيفة لم تشر إلى أهداف الزيارة، فإن هناك ما يؤشر إلى أن الزيارة تناولت تنسيق السياسات بين الجانبين في مواجهة التحولات الإقليمية.

وكان وكيل الخارجية الإسرائيلي دوري غولد، قد أعلن في ختام زيارة رسمية قام بها للقاهرة قبل شهر أنه تم الاتفاق على أن تتم بلورة استراتيجية مشتركة لمواجهة التحديات الإقليمية، وعلى رأسها مواجهة الجماعات الإسلامية “المتطرفة”.

 

 

*وفيات غامضة و”جِهة سيادية” تحقق باحتمال تفشّي وباء

كشفت مصادر في وزارة الصحة  أن “جهة سيادية” تتولى التحقيق في احتمال تفشي وباء قاتل في البلاد بعد سلسلة الوفيات الغامضة التي سجلت داخل عدد من المستشفيات في المحافظات المختلفة خلال الأيام الثلاثة الماضية. وأكدت المصادر أن هناك تكتماً شديداً حول الأعداد الحقيقية للوفيات الغامضة، التي شهدتها المستشفيات.

مصادر وزارة الصحة: هناك ثلاثة مستشفيات بالقاهرة وحدها شهدت أكثر من ٥٥ حالة وفاة ، وأوضحت المصادر، مشددة على عدم ذكر اسمها، أنّ “هناك ثلاثة مستشفيات بالقاهرة وحدها شهدت أكثر من ٥٥ حالة وفاة، في مناطق حلوان (جنوباً)، شبرا (شمالاً)، والزيتون ومدينة نصر (شرقاً)”. وأشارت المصادر إلى أن من بينها مستشفى واحدا شهد ٣٨ حالة وفاة يوم الجمعة الماضي، ومعظم المتوفين في أعمار صغيرة، كانوا قد وصلوا المستشفيات مصابين بارتفاع في درجة الحرارة وصل إلى ٤٢ و٤٣ في بعض الحالات، وجميعهم مصابون بأعراض متشابهة.

ووفقاً للمصادر، دفعت هذه التطورات “جهة سيادية في الدولة إلى تولي ملف التحقيق في الأمر، ولا سيما في ظل تخوف من تفشي فيروس غامض”، في حين كشفت مصادر أخرى لـ”العربي الجديد” أنّ “هناك تشككاً في أن تكون هذه الإصابات نتيجة الحمى الشوكية أو الالتهاب السحائي“.

وكان وزير الصحة، عادل العدوي، قد أعلن في بيان رسمي صادر عن الوزارة، أنّ هناك ٢١ حالة وفاة، إلا أنه أرجع تلك الحالات لارتفاع درجات الحرارة التي تشهدها محافظات مصر. وعلى الرغم من تأكيده أنّ كافة حالات الوفاة من كبار السن، إلا أنه أعلن تشكيل لجنة علمية للتحقيق في أسباب الوفيات، التي قال إنها ناتجة من ضربات شمس.

لكن المصادر الخاصة من داخل وزارة الصحة نفت صحة تصريحات العدوي، مشيرةً إلى أن “أعداد الوفيات تفوق بكثير العدد الذي أعلنه. كما أن معظم المتوفين من مراحل عمرية صغيرة نسبياً”. ولفتت المصادر إلى أنّ “الوزير أصدر تعليمات لوكلاء الوزارة المختصين بالتشديد على كافة الأطباء في المستشفيات بعدم الحديث عن الأعداد الحقيقية أو أسبابها، حتى لا يتعرضوا لعقوبات مشددة”.

وزير الصحة أصدر تعليمات  بالتشديد على كافة الأطباء  بعدم الحديث عن الأعداد الحقيقية للوفيات أو أسبابها

وكان العدوي قد أصدر قراراً بتحويل أية حالات مصابة من الإجهاد الحراري لمستشفيات الحمّيات، في حين أكدت المصادر أنّ “مستشفيات الحميات على مستوى الجمهورية أعلنت حالة الطوارئ ورفعت درجة الاستعداد للدرجة القصوى تحسباً لتزايد الأعداد المصابة بنفس الأعراض خلال الأيام المقبلة”.

كذلك طالبت وزارة الصحة، عبر وسائل الإعلام، المواطنين بالإكثار من شرب السوائل وعدم التواجد في أماكن سيئة التهوية، وتكرار الاستحمام يومياً واتباع أساليب الوقاية اللازمة في الأماكن المزدحمة.

 

*إضافة فارق نقاط «القمامة والبوتاجاز والبيوديزل» إلى البطاقة التموينية

أعلن الدكتور خالد حنفي وزير التموين والتجارة الداخلية، أن بطاقة التموين الذكية ستتضمن فارق نقاط القمامة والبوتاجاز ومشروع البيوديزل «تحويل زيت الطعام المستعمل إلى سولار»، بعد تنفيذ هذه المشروعات قريبا، بالإضافة إلى فارق نقاط الخبز حاليا، بهدف زيادة دعم الأسر حاملي البطاقات التموينية وزيادة مبيعات البقالين التموينيين .

وقال «حنفي»، خلال اجتماعه مع وفد من نقابة البقالين التموينيين برئاسة وليد الشيخ، إنه يبحث حاليا إضافة خدمات أخرى على بطاقات التموين الذكية، ومنها صرف أدوية التأمين الصحي، بالإضافة إلى دراسة تحويل البقالين التموينيين إلى نظام امتياز العلامات التجارية «الفرانشيز»، وقيام الشركات الكبرى الموردة للسلع بتطوير محلات البقالة البالغ عددهم 25 ألف بقال تمويني، كما يتم حاليا إقامة شبكة إلكترونية لربط البقالين والمخابز مع كافة قطاعات الوزارة، ووضع عناوينهم ضمن خدمات التليفون المحمول للتيسير على المواطنين للوصول إليهم.

وأكد وزيرالتموين، وفقا لبيان للوزارة اليوم، أنه ليس هناك تخصيص حصص من السلع التموينية لكل بقال تمويني، وأن كل بقال يأخذ ما يحتاجه حسب إقبال المواطنين عليه، وأنه تم إلغاء المواعيد المحددة يوميا لفتح محلات البقالة التموينية، وأن معظم البقالين يعملون حاليا أكثر من 15 ساعة يوميا، نتيجة زيادة نشاطهم من بيع السلع التموينية وفارق نقاط الخبز، مشيرًا إلى أنه سيبحث مع وزارة المالية صرف قيمة النقاط في مواعيد محددة ودراسة وضع معايير المسافة بين كل بقال وآخر، والعمل على حل أي مشاكل تواجه البقالين التموينين.

 

*بالأسماء… حكومة الإنقلاب تتحفظ على 14 شركة صرافة بزعم تبعيتها للإخوان خلال ساعات

ننشر قائمة باسماء 14 شركة صرافة سوف يتم التحفظ عليها خلال الساعات القادمة بزعم تبعيتها للإخوان وذلك بحسب القائمة التى اعدها البنك المركزى وكشف عنها مصدر مصرفى وهى :

شركة المشرق العربى للصرافة بمدينة ابو حماد بالشرقية ملك محمد اسامة عبد الحميد عطية.

شركة البحيرة للصرافة بمدينة دمنهور وصاحبها هشام محمد السعيد.

شركة الفردوس للصرافة بمدينة دمنهور لصاحبها ايمن عبد الحميد يونس .

شركة الفكهانى للصرافة بمدينة القاهرة لصاحبها عبد الفتاح عبد الغنى .

شركة القدس للصرافة بالقاهرة وصاحبها محمد عبد الحميد احمد .

شركة التوحيد للصرافة بالقاهرة وصاحبها كرم عبد الوهاب عبد العال .

شركة البنسو للصرافة بالقاهرة وصاحبها مهاب خليل.

شركة النوران بالقاهرة وصاحبها كرم الحميلى.

شركة الرضا للصرافة بالقاهرة لصاحبها رشدى سالم محمد.

شركة الصباح للصرافة بالقاهرة لصاحبها اسامة محمد سليمان.

شركة ابرامكو للصرافة بالقاهرة لصاحبها حسين على سليمان.

شركة شركة جنرال للصرافة بالجيزة لصاحبها محمد ابراهيم محمد عامر.

شركة العالم العربى للصرافة لصاحبها عبد المنعم الصوالحى محمد.

شركة الخليج العربى للصرافة بالجيزة لصاحبها حسن عز الدين مالك .

 

 

*المصريون تحت حصار الحر والظلام والظلم والعطش والفساد

تنافست الصحف المصرية الأربعاء 12  أغسطس 2015، في مانشيتاتها وتغطياتها الرئيسة، في نقل الأحوال البائسة للمصريين الثلاثاء، حيث عانوا الأمرين من اشتداد الحرارة، وانقطاع الكهرباء، وتعطل مترو الأنفاق، الوسيلة الرئيسة لتنقلاتهم، فضلا عن غضبهم من قوانين اعتبروها ظالمة أهمها قانون الخدمة المدنية، وشيوع مظالم متمثلة في صدور أحكام جائرة بحق المئات، وتلفيق قضية جديدة لمناهضي الانقلاب.
وبجانب ذلك، حرصت الصحف على الدعاية لزيارة رئيس الانقلاب عبدالفتاح السيسي لروسيا نهاية الشهر، والصين وسنغافورة وإندونيسيا أول سبتمبر، وجولة رئيس وزرائه لتفقد محيط ما يسمى مشروع المليون فدان، ومحاولة إضفاء شرعية على الانقلاب بالبيان الذي أعلنه شيخ الأزهر بعنوان “بيان المحروسة“.
وأبرزت الصحف إعلان وزارة الداخلية، أن “الضرب في المليان” سيكون سياستها لمواجهة فوضى “ذكرى رابعة”، وفق وصفها، والكشف عن أن أولى جلسات البرلمان ستكون نهاية ديسمبر المقبل، وتأكيد أن النيابة تحاصر جمال وعلاء مبارك في قضية البورصة، علاوة على وفاة الممثل نور الشريف، وغيرها من القضايا.

 

المصريون تحت حصار الحر والظلام والعطش  

هذا المانشيت صدرت به صحيفة “التحرير”، مشيرة إلى: انقطاع الكهرباء عن “مستشفى” قصر العيني 40 دقيقة، و30 دقيقة جحيما في المترو؛ وارتفاع الضحايا إلى 43 و1200 مصاب يوميا.. والأرصاد: الموجة مستمرة؛ و35 قرية في الفيوم “عطشانة” 4 أشهر.
ومن جهتها قالت الشروق: الحر يواصل القتل.. والكهرباء مرفوعة من الخدمة.. انقطاع التيار في القاهرة والمحافظات.. تعطل المترو.. وارتفاع ضحايا مستشفى الخانكة إلى 10 أشخاص.
وكان جاذبا أن “الشروق” قالت: “أطلت العتمة برأسها على القاهرة وأنحاء مختلفة بالبلاد، من جديد، بعد انقطاع التيار الكهربائي لمدد متفاوتة أمس، وصلت إلى 4 ساعات تقريبا، ما تسبب في تعطل الخط الأول لمترو الأنفاق بالكامل، في وقت تستمر موجة الحرارة التي ضربت مصر، في حصد أرواح مواطنين، وإتلاف محولات كهربائية، وغرق منازل بمياه الصرف الصحي”.

 

توابع قانون “الخدمة المدنية

بينما سخرت جريدة “المقال” من مظاهرات الموظفين احتجاجا على قانون الخدمة المدنية، وتساءلت في مانشيتها تحت عنوان “هل هي ثورة التنابلة”، مشيرة إلى موظفين يعترضون على القانون الوحيد الجيد هذا العام”.. قالت “الشروق“: “الخدمة المدنية” في “طريق مسدود”.. مصادر في مجلس الدولة: إحالة اللائحة التنفيذية للقانون نهاية الأسبوع.. ومصدر حكومي: لا تراجع عنه.
وقالت الشروق: “تفاقمت أزمة قانون الخدمة المدنية، ووصلت إلى ما يشبه الطريق المسدود”، حيث أعلنت الحكومة إصرارها على إصدار القانون، وعدم التراجع عنه، فيما هددت النقابات بالتصعيد للإضراب الجزئي، وصولا إلى الكلي”.

“بيان المحروسة” يتصدر مانشيتات الأهرام والأخبار

أبرزت صحف، خاصة الأهرام والأخبار، ما يسمي ب”بيان المحروسة” الذي أصدره الأزهر ردا على “نداء الكنانة” للعلماء رافضي الانقلاب، في الذب عن نظام الانقلاب، محاولا إصباغ شرعية له.

فاختارت “الأهرام” أن يكون البيان مانشيتها بالقول: “بيان المحروسة“.. الأزهر: حكام مصر الحاليون لم يقتلوا أحدا.. وشيوخ الإرهاب أباحوا القتل والتكفير.. الشعب عزل من فشل في إدارة البلاد وهدد بتفتيت الدولة”.

وفي السياق نفسه، قالت الأخبار: “بيان المحروسة” ينسف أكاذيب “عصابة” الكنانة.
وقالت المصري اليوم: “علماء الأزهر يردون على بيان “الكنانة”: ادعاءات الانقلاب افتراء.

تلفيق قضية جديدة لقيادات الإخوان

أبرزت صحف الأربعاء قرار النيابة العامة بإحالة المرشد العام لجماعة الإخوان محمد بديع، وبعض قياداتها وأعضائها، إلى محكمة الجنايات، في قضية الاعتصام المسلح” بميدان رابعة العدوية (ميدان هشام بركات حاليا)، خلال الفترة من 21 يونيو إلى 14 أغسطس 2013.

فقالت الأهرام: إحالة قيادات الإرهابية إلى الجنايات في “اعتصام رابعة”.

وقالت الأخبار: بديع وقيادات الإخوان أمام الجنايات في جرائم اعتصام رابعة.

السيسي بروسيا نهاية الشهر والصين وسنغافورة وإندونيسيا أول سبتمبر
كنوع من التلميع والدعاية للسيسي.. اهتمت الصحف بإبراز تلك الزيارات المزمعة.

وتحت العنوان السابق، قالت الأخبار: “علمت “الأخبار” أن الزيارة المرتقبة للرئيس عبد الفتاح السيسي إلى روسيا ستتم يومي 26 و27 أغسطس الجاري“.

وقالت الأهرام: جولة آسيوية للسيسي تشمل الصين وسنغافورة وإندونيسيا.

دعاية حكومية لمشروع المليون فدان

في وقت يعاني فيه المصريون الأمرين من أحوالهم المعيشية التعيسة، لجأت الصحف إلى إبراز الدعاية الحكومية التي استهدفت التغطية على إخفاق الحكومة في مواجهة هذه الأزمات، فكان المخرج مشروع المليون فدان، وتفقد محلب و4 وزراء له.

ومع صورة “محلب يطلع على خريطة المليون فدان”، قالت الأهرام: محلب و4 وزراء يتفقدون مشروع المليون فدان.

وقالت المصري اليوم: “محلب” و4 وزراء يتفقدون أراضي مشروع المليون فدان بـ”هليكوبتر“.
الداخلية”: “الضرب في المليان” لمواجهة فوضى “ذكرى رابعة

مصادر: أولى جلسات البرلمان نهاية ديسمبر

تحت هذا لمانشيت، قالت الشروق إنها علمت من مصادر قضائية وحكومية أن اللجنة العليا للانتخابات ستدعو الناخبين نهاية الشهر الحالي، خصوصا بعد مرور الذكرى الثانية لفض اعتصامي رابعة العدوية والنهضة، لانتخابات أعضاء مجلس النواب.

النيابة تحاصر جمال وعلاء مبارك في قضية البورصة

تحت هذا العنوان قالت اليوم السابع: “قررت محكمة جنايات القاهرة تأجيل القضية المعروفة إعلاميا بـ”التلاعب بالبورصة”، المتهم فيها علاء وجمال مبارك، نجلا الرئيس الأسبق حسني  مبارك، و7 متهمين آخرين من كبار رجال الأعمال، بارتكاب مخالفات بيع البنك الوطني المصري، لجلسة 10 أكتوبر المقبل، لسماع مرافعة الدفاع”.

وقالت الأخبار: جمال وعلاء مبارك بالبدلة الزرقاء في قضية البورصة.

وقائع موت مرقس الراهب عطشا

هذه القصة اهتمت بها، وأبرزتها الصحف، لا سيما البوابة، واليوم السابع، وتحت العنوان السابق قالت الأخيرة: “حصلت “اليوم السابع” على تفاصيل وفاة الراهب مرقس، الشاب الذي عثر على جثمانه رهبان دير الأنبا صموئيل بالمنيا، عقب اختفائه من الدير، وأثار غضب نشطاء أقباط من الكنيسة بسبب خطابها الديني الذي جعل مرقس يقبل على الرهبنة، والسير في الصحراء لمسافة كبيرة دون طعام أو شراب، تشبها بقصص القديسين الذين يعيشون في الصحاري”.

وقالت البوابة: دعوات لوقفة احتجاجية في “الكاتدرائية”..  القصة الكاملة لوفاة شاب قبطي في “اختبارات الرهبنة”.. “مرقس” ظل أسبوعين في الصحراء بلا ماء أو طعام.. ووالدته: أحتسبه شهيدا ولن نقاضى الكنيسة.

وفاة نور الشريف

توفي أمس الممثل نور الشريف بعد صراع مع المرض امتد نحو عامين بعد أن قدم عبر  40 عاما أكثر من 160 فيلما تنوعت بين الرومانسية والواقعية والسياسية والتاريخية ونحو 30 مسلسلا و16 مسرحية، كما أنه حصل على أكثر من 60 جائزة وأربعة أوسمة”، بحسب الأهرام، التي قالت: وداعا نور الشريف.

وقالت التحرير: وداعا.. آخر الرجال المحترمين.. فيما قالت الجمهورية: وفاة الفنان نور الشريف.
وأخيرا، قالت اليوم السابع: وداعا نور الشريف.. حبيبي دائما.. نادية لطفي ومحمود ياسين والنجوم يكتبون عن “الأستاذ”.

السيسي أهدر 8 مليار دولار على تفريعة لا يحتاجها العالم . . الأربعاء 5 أغسطس. . ترعة السيسي ما هي إلا شو إعلامي

قطار الصين والتفريعةالسيسي أهدر 8 مليار دولار على تفريعة لا يحتاجها العالم . . الأربعاء 5 أغسطس. . ترعة السيسي ما هي إلا شو إعلامي

 

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

*المتحدث العسكري للانقلاب: القوات المسلحة تستهدف مخزناً للمواد المتفجرة بمنطقة بلعة برفح

 

*نقل 3 معتقلين إلى عنابر الإعدام بالعقرب قبل تثبيت الحكم عليهم

أكدت أسرة “أحمد الوليد الشال” طبيب الإمتياز المُحال أوراقه إلى المفتي مع آخرين بالمنصورة في التاسع من يوليو الماضي، أنه تم نقل نجلها وزملائه المُحال أوراقهم إلى المفتي بنفس القضية محمود وهبة” و”إبراهيم عزب” إلى عنبر الإعدام بسجن العقرب، بالرغم من عدم تصديق حكم الإعدام ضدهم، كمخالفة قانونية.
كما اشتكت الأسرة من الانتهاكات المستمرة ضد نجلها وزملائه، حيث يُحتجز كل منهم في زنزانة إنفرادية بعنبر الإعدام، ممنوعون فيها من التريض نهائياً أو شراء أي طعام أو شراب من داخل السجن، بالإضافة إلى منع الزيارة إو إدخال أي شيء لهم منذ شهور.
وكانت قوات الداخلية قد اعتقلتهم في مارس العام الماضي من أماكن متفرقة، ليتعرضوا للإخفاء القسري والتعذيب عدة أيام، حتى ظهروا في مقطع فيديو على الصفحة الرسمية لوزارة الداخلية، بادية عليهم آثار التعذيب، مُجبَرين على الإعتراف بجريمة قتل النقيب “عبدالله المتولي” حارس عضو اليمين في هيئة محاكمة الرئيس مرسي في القضية المعروفة بـ “قتل الحارس

 

*ولاية سيناء” تهدد بإعدام كرواتي ما لم يُفرج عن ”أسيرات”

أعلن المكتب الإعلامي لما يسمى بـ «ولاية سيناء» التابع لتنظيم الدولة، مسؤوليته عن اختطاف المواطن الكرواتي، توماسلاف سلوبك”، الذي أعلنت وزارة الخارجية الكرواتية اختطافه يوم الجمعة 24 يوليو/ تموز الماضي، في أحد طرق مدينة 6 أكتوبر، غربي العاصمة المصرية القاهرة.

وظهر من وصفه الفيديو بأنه “المختطف الكرواتي”، في المقطع المسجل الذي نشر على موقع “يوتيوب”، مرتديًا ملابس برتقالية اللون (تشير عادة إلى أنه سيعدم من قبل داعش)، وبجواره مسلحًا ملثمًا يحمل سكينًا في منطقة صحراوية.

وقال “سلوبك” في رسالة قرأها باللغة الإنجليزية، وبثّت عبر الفيديو الذي حمل عنوان “رسالة إلى الحكومة المصرية”: “أبلغ من العمر 30 عامًا، ومتزوج من “ناتاشا”، ولدي طفلتين “سارة”، و”أيف”، وأعمل لدى شركة “سي جي جيالفرنسية، فرع القاهرة، جنود الخلافة للدولة الإسلامية، ولاية سيناء، أسروني يوم الأربعاء 22 يوليو/ تموز 2015، هم يريدون مبادلتي بجميع الأسيرات المسلمات داخل السجون المصرية، على أن يتم تحقيق ذلك الأمر في مهلة أقصاها 48 ساعة من الآن، وإلا سيقوم جنود الخلافة بولاية سيناء بقتلي”، وفق ما جاء في الفيديو.

وكانت الأجهزة الأمنية بالجيزة، غربي القاهرة، أعلنت في 22 يوليو/ تموز الماضي، عن اختفاء المواطن الكروتي، وإنها تبذل جهودها للتوصل لهوية المتهمين المتورطين في اختطافه من طريق “الواحات – أكتوبر” (غربي البلاد)

وأعلنت وزارة الخارجية الكرواتية، مؤخرًا أن مسلحين اختطفوا مواطنًا كرواتيًا في القاهرة، عندما كان في طريقه إلى عمله.

وتنشط جماعة “أنصار بيت المقدس”، التي غيرت اسمها إلى “ولاية سيناء” منذ إعلان ولاءها لتنظيم “داعش”، في شبه جزيرة سيناء وعدة محافظات، حيث تشن هجمات ضد قوات الجيش، والشرطة، والمنشآت الهامة، والسياحية، وتعتبر الجماعة المسلحة الرئيسية المنتشرة بالبلاد.

ومنذ سبتمبر/ أيلول 2013، تشن قوات مشتركة من الجيش والشرطة المصرية حملة عسكرية موسعة، لتعقب ما تصفها بالعناصر “الإرهابية”، و”التكفيرية، و”الإجرامية” في عدد من المحافظات، وخاصة سيناء، والتي تتهمها السلطات بالوقوف وراء استهداف عناصرها ومقارها الأمنية.

https://www.youtube.com/watch?v=_7CkH8v52B4

 

*ﺍﺭﺗﻘﺎء ﺍﻷﺥ مرجان مصطفى سالم ﺍﻟﺠﻮﻫﺮﻱ ﺍلمعتقل في سجن العقرب، إثر تدهور حالته الصحية وتعمد سلطات الانقلاب قتل المعتقلين بالموت ﺍﻟﺒﻄﺊ.

ويعرف سالم في أوساط الاﺳﻼﻣﻴﻴﻦ باسم الشيخ عبدالحكيم حسان، وقد تم اعتقاله في نوفمبر 2013، بعد عام واحد على إطلاق سراحه، بناء على “عفو صحي”.

 

*دوي انفجار في العريش وتصاعد دخان كثيف قرب فندق القوات المسلحة

 

 

*ياسر برهامي: “ربنا يبارك في القناة الجديدة.. ويحفظ الجيش للمصريين”

قال نائب رئيس الدعوة السلفية بالإسكندرية، الدكتور ياسر برهامي، اليوم الأربعاء، إن مشروع قناة السويس الجديدة من المشروعات العظيمة التى حققتها الإرادة والسواعد المصرية، وستعود بالنفع والخير على المصريين جميعًا.

وأضاف برهامي، في تصريحاتأدعو الله عزوجل أن يبارك لنا فى القناة الجديدة “، مثنيًا على مجهود القوات المسلحة في المشروع، وأردف: “ربنا يحفظهم لمصر والمصريين“.

 

 

*6 أسباب تجعل سوق النقل البحري غير متفائل بـ”تفريعة” السيسي

نشرت عدد من المجلات المهتمة بسوق النقل البحري عدة تقارير عن ترعة السيسي.
وأبدت مجلات مثل “شيب اند بنكر”و”ارجيوسميديا” عدم تقاؤلها بالمشروع موضحة أسباب عدم التفاؤل للاسباب التالية:

1- سوق النقل البحري غير متفائل بالمشروع.

2- المشروع سيقلل ساعات الإنتظار ولكنه لن يحقق زيادة فى سعة السفن المارة.

3- تقليل ساعات الإنتظار لن يحدث أى تغيير فى سوق النقل، لا يعني الشركات الملاحية كثيراً، قد يحل مشاكل متعلقة بالقناة نفسها فيما يخص التأخيرات داخلها، ولكنه لن يقلل إجمالى زمن الرحلة من ميناء الإبحار لميناء الوصول الذي يمتد لأسابيع.

4- إذا حاولت هيئة القناة زيادة رسوم المرور لتعويض تكاليف المشروع، ستلجأ السفن لطريق رأس الرجاء الصالح بدلاً من القناة.

5- الناقلات العملاقة VLCC ستستمر كالمعتاد فى تفريغ حمولتها في البحر الأحمر وإعادة شحنها في المتوسط، ولن يفيدها ازدواج المجرى، الناقلات الأصغر ستستمر فى رحلاتها كالمعتاد ولن يؤثر المشروع فيها ولا فى حجمها ولا عددها سلباً ولاإيجاباً.

6- الناقلات بين الأمريكتين وآسيا تنتظر بشغف توسعات قناة بنما..لأنها ستكون أفيد كثيراً..وستتحول لهذا المجرى بمجرد إتمامها..

 

 

*غدًا.. منع سير سيارات النقل بطريق «القاهرة – الإسماعيلية» الصحراوي

أعلنت داخلية الانقلاب منع سير سيارات النقل بكافة أنواعها بطريق «القاهرةالإسماعيلية» الصحراوي من الساعة السادسة صباح غد الخميس وحتى الساعة السادسة صباح يوم بعد غد الجمعة، وذلك بمناسبة الاحتفالات بتفريعة قناة السويس الجديدة غداً الخميس.
وحددت الوزارة طرقا بديلة لقائدي سيارات النقل القادمة من محافظات القاهرة والقليوبية والشرقية والإسماعيلية وبورسعيد، تضمنت طريق «القاهرة – السويس» الصحراوي، وطريق الإسماعيلية الزراعي، وطريق «القاهرة – بلبيس» الصحراوي، وطريق «القاهرة – الإسكندرية» الزراعي.
وشددت الوزارة على السيارات المستخدمة للطريق الدائري، وحددت لها مخارج تمثلت في منزل طريق السويس الصحراوي، ومنزل طريق الإسماعيلية الصحراوي.
ونبهت الوزارة السيارات المستخدمة للطريق الدائري الإقليمي القادم من مناطق شرق، عدم سلوك طريق الإسماعيلية الصحراوي وسلوك طريق الإسماعيلية الزراعي أو السويس الصحراوي أو بلبيس الصحراوي، مشيرة إلى أن الأجهزة الأمنية سوف تقوم بتعيين الخدمات المرورية اللازمة والإرشادية لتوجيه قائدي السيارات إلى الطرق البديلة.

 

 

*احتفالا بالتفريعة.. الخزانة تصدر عملات تذكارية وزنها الإجمالي 900 كيلو

أصدرت الخزانة المصرية عملات تذكارية بمناسبة ما أسموه الاحتفال بافتتاح تفريعة قناة السويس الجديدة.

وقال محمد فتحي محمد، وكيل أول وزارة المالية ورئيس مصلحة الخزانة العامة، إن المصلحة تحتفل بقناة السويس الجديدة بإصدار عملات تذكارية، وإن الإصدارات الخاصة بمناسبة افتتاح قناة السويس الجديدة الصادرة من مصلحة سك العملة المصرية، تمت من خلال توفير أكثر من 900 كيلوجرام من الذهب الخالص.

ووفقًا لتصريحات رئيس مصلحة الخزانة، والتي نشرتها وكالة أنباء الشرق الأوسط، فقد أكد أنه سوف يتم تخصيص جزء من العملات التذكارية الجديدة لمصلحة سك العملة، ويخصص الجزء المتبقي لمصلحة الخزانة العامة، وأن الذهب المطلوب لسكها تم توفيره دون أي اعتمادات مالية من قبل الموازنة العامة للدولة، لامتلاك المصلحة مخزونًا كبيرًا من الذهب، وتشغيل ذهب العملات الراكدة -عقب صهرها- في العملات الجديدة.

وفي نفس السياق، أوضح رئيس المصلحة أن أسعار العملات التذكارية الذهبية، سوف تحدد طبقًا لأسعار الذهب في البورصات العالمية، بالإضافة إلى القيمة التذكارية المضافة لأسعار العملات، مما يؤدي في نهاية الأمر إلى تحقيق هامش ربح نسبته 25 بالمئة، على سعر الذهب المستخدم.

 

 

*لا يحتاجها العالم.. تحليل لأكبر وكالة اقتصادية عن قناة السويس الجديدة

خرجت واحدة من أهم وأضخم وكالات الأنباء الاقتصادية في العالم، بعنوان لافت الأربعاء 5 أغسطس، تقول فيه إن حفر وتوسعة قناة السويس الجديدة التي نفذتها مصر بتكلفة تجاوز 8 مليارات دولار، “لا يحتاجها العالم” لأنها تهدف لزيادة الطاقة الاستيعابية للقناة بينما القناة أصلا ليست مزدحمة ولا تستدعي ذلك.

ورأت شبكة “بلومبيرغ” الاقتصادية الأمريكية أنه ليس ثمة جدوى اقتصادية من التوسعة الجديدة التي تهدف إلى زيادة الطاقة الاستيعابية للقناة، لن ترفع من إيرادات القناة، ولا الحركة التجارية فيه.

وكان عبدالفتاح السيسي أمر بحفر وتوسعة نحو 72 كم في غضون عام واحد رغم أن المخططين كانوا قد اقترحوا أصلا 3 أعوام مدة للإنجاز

وبعد ساعات قليلة، يستضيف الرئيس السيسي الذي يسعى لتوطيد أركان حكمه، احتفالية تدشين المشروع الجديد، التي قد تصل تكلف إقامتها إلى نحو 30 مليون دولار بحسب التقديرات الأولية.

 

تقلل من وقت مرور السفن

الشكوك تدور حول الجدوى الاقتصادية لتوسعة القناة حيث من المفترض أن تزيد من الطاقة الاستيعابية للقناة، وتقلل من الوقت المستغرق لمرور السفن والعبارات.

لكن بعض المراقبين أشاروا إلى أن الحركة في القناة ليست مزدحمة أساسا بما يستدعي هذه التوسعة.

ورغم الحملات الإعلانية التي تنتشر في ميادين القاهرة وساحة تايمز سكوير في نيويورك بالولايات المتحدة، والتي تصف القناة الجديدة بأنها “هدية مصر للعالم”، تبدو التأثيرات الاقتصادية للمشروع غير واضحة.

 

تباطؤ في التجارة العالمية

وتتزامن احتفالية القناة الجديدة مع وقت تعاني فيه التجارة العالمية التي تشغل القناة من تباطؤ في النمو.

رالف ريسوزينسكي، مدير قسم الأبحاث في شركة “بانشيرو كوستا بروكريج”، رأى بأن مبادرة توسيع قناة السويس كانت مبادرة غريبة. ولم تكن هناك حاجة ملحة للمشروع.

ريسوزينسكي أوضح “بحسب ما أعلم فإنه لم يكن هناك ضغط، ولا حاجة ولا مطالبات من أجل توسعة القناة“.

شبكة بلوميبرغ” مضت تقول إن قناة السويس بدون التوسعة، لم تعمل بطاقتها القصوى ولم تمتلئ بالسفن منذ الهبوط الكبير في حركة الشحن بالعام 2009، والذي نتج في ذلك الحين عن الأزمة المالية العالمية.

وبحسب البيانات الرسمية فإن عدد السفن التي تعبر من قناة السويس حاليا لا يزال أقل بنسبة 20% عما كان عليه الحال قبل العام 2008، كما أن الزيادة في حركة السفن بالقناة خلال عقد كامل ارتفعت بنسبة 2% فقط.

هذه الإحصائيات -بحسب محللي بلومبيرغ- تعكس تباطؤاً في معدلات التجارة العالمية التي يتوقع صندوق النقد الدولي أن تبلغ نسبتها 3.4% في الفترة من 2007 وحتى 2016، مقارنة مع معدلات نمو بلغت 7% خلال العقد الماضي.

 

سرعة النقل ليست أساسية

من جانبها اعتبرت رئيسة قسم المخاطر التشغيلية في شركة تابعة لوكالة “فتشللتصنيف الائتماني، أن السرعة ليست عاملًا رئيسيًا لشحن الحاويات في الوقت الراهن بالنسبة لقطاع النقل البحري الذي يستخدم القناة.

وأضافت ميشيل بيرمان بأن القضية الأكبر هي “الفائض من السفن” مقارنة بالطلب، بالإضافة إلى أن السفن الكبيرة التي بنيت للربط بين آسيا وأوربا تفاقم من هذه المشكلة.

 

مشروع السيسي

يذكر أن مشروع تطوير القناة هو من المشاريع الكبرى للسيسي الذي ركز حملته الانتخابية على انعاش الاقتصاد الذي تدهور منذ اسقاط الرئيس الأسبق حسني مبارك إثر ثورة شعبية مطلع العام 2011، وإعادة الأمن.

والهدف من تشغيل المجرى الجديد هو مضاعفة القدرة الاستيعابية لحركة الملاحة في القناة.

وتتوقع هيئة قناة السويس أن يكون بوسع حوالي 97 سفينة عبور القناة يوميا بحلول 2023 مقابل 49 سفينة حاليا.

وستسمح القناة الجديدة بسير السفن في الاتجاهين ما سيخفض مدة الانتظار المفروضة عليها من 18 إلى 11 ساعة.

 

رسالة للجمهور والمستثمرين

وقال عمر عدلي الخبير في مركز كارنيغي للشرق الأوسط للوكالة الفرنسية “إنها رسالة موجهة إلى الجمهور وإلى المستثمرين الأجانب لإثبات قدرة الحكومة على إنجاز مشاريعها“.

وسيؤدي افتتاح القناة الجديدة بحسب السلطات المصرية- إلى زيادة إيرادات القناة السنوية من 5,3 مليارات دولار (حوالى 4,7 مليار يورو) متوقعة للعام 2015 إلى 13,2 مليار دولار (11,7 مليار يورو) عام 2023.

وإذ أقر عدلي بأنه سيكون هناك بالتأكيد زيادة في الإيرادات” تساءل “هل أن الأرقام المعلنة واقعية ويعتد بها؟ لا نعرف كيف تم احتسابها“.

 

 

*الرئيس السوداني يصدر قرارا بإطلاق سراح 101 صيادا مصريا كانوا قد اعتقلوا بتهمة التجسس

 

*حظر سير النقل على طريق القاهرة الإسماعيلية 24 ساعة لافتتاح ترعة السيسي

قررت وزارة الداخلية في حكومة الانقلاب، الأربعاء، حظر سير سيارات النقل بجميع أنواعها على طريق «القاهرة – الإسماعيلية» الصحراوي، بدءا من السادسة صباح الخميس، ولمدة 24 ساعة، حتى السادسة من صباح الجمعة، وذلك بالتزامن مع فعاليات افتتاح تفريعة قناة السويس الجديدة.

وأوضحت الوزارة في بيان، أن قائدى السيارات النقل القادمة من محافظات القاهرة والقليوبية والشرقية والإسماعيلية وبورسعيد الطرق البديلة عليها أن تسلك طرق القاهرة- السويس الصحراوي، والإسماعيلية الزراعي، والقاهرة بلبيس الصحراوي، والقاهرة الإسكندرية الزراعي.
أما السيارات المستخدِمة للطريق الدائري فتسلك منزل طريق السويس الصحراوي، ومنزل طريق الإسماعيلية الصحراوي.

وذكر البيان أن السيارات المستخدِمة للطريق الدائري الإقليمي القادم من مناطق شرق، عليها عدم سلوك طريق الإسماعيلية الصحراوي، وسلوك طريق الإسماعيلية الزراعي بدلا منه أو السويس الصحراوي أو بلبيس الصحراوي.

 

 

*الانقلاب يغلق أغلب شوراع بورسعيد فى وجه السيارات بحجة “التفريعة الجديدة

سادت حالة من الغضب بين أهالى محافظة بورسعيد، الأربعاء، بعد إعلان مديرية أمن بالمحافظة إغلاق عدد كبير من الشوراع الرئيسية بحجة الاحتفال بتفريعة السيسي.

وأعلنت مديرية أمن بورسعيد أنها ستقوم بدءا من اليوم بإغلاق عدد من الشوراع الرئيسية أمام حركة السيارات، فضلا عن تغيير سير بعض الخطوط الأخرى أمام حركة السيارات، بدءا من الساعة الرابعة عصرا؛ بحجة الاحتفال بالتفريعة الجديدة وتنفيذ خطة التأمين الموضوعة.

وقالت مديرية أمن الانقلاب، إنه سيتم إغلاق شارع فلسطين أمام السيارات ابتداء من ميدان المعديات حتى نادي الصيد المصري، مرورا بالممشى السياحي وممشى ديلسبس وميناء الصيد، وصولا لنادي الصيد، فضلا عن منع انتظار السيارات على جانبي الطريق، وسيتم رفع أي سيارة متواجدة.

كما سيتم منع مرور السيارات في شارع الجمهورية ابتداءً من ميدان المعديات وحتى مبنى إدارة التحركات “قبة هيئة قناة السويس”، بالإضافة إلى منع مرور السيارات في شارع عزمي، ابتداءً من مبنى هيئة ميناء بورسعيد وصولا إلى ميدان معديات الرسوة.

وقال المقدم إسلام الصياد المتحدث الإعلامي بمديرية أمن بورسعيد، إنه من المقرر إيقاف مرور السيارات في شارع التأميم بالكامل، ابتداءً من ميدان المعديات وبطول الشارع حتى نهايته، وصولا لمعدية الرسوة وأضاف فى تصريحات صحفية اليوم أنه سيتم إيقاف سير السيارات بطريق شرق التفريعة ابتداء من تقاطع شارع ابن خلدون “الملاحة” حتى تقاطع طريق اللواء أحمد عبد الله، مرورا بطريق الأكاديمية البحرية ومركز تدريب الهيئة.

 

 

*ميليشيات الانقلاب تعتقل 61 من مؤيدى الشرعية

أعلنت وزارة الداخلية فى حكومة الانقلاب العسكرى، اليوم الأربعاء، عن اعتقال 61 من مؤيدى الشرعية فى حملة مداهمات واعتقالات طالت منازل العشرات من المواطنين، بزعم التورط فى جرائم عنف.

وأوضحت داخلية الانقلاب- فى بيان لها اليوم- أن الحملة أسفرت عن اعتقال 61 شخصا، فى عدة حملات مداهمات استهدفت عددا من المحافظات، كان أبرزها “الجيزة والغربية والمنيا وبنى سويف

ووجهت قوات الانقلاب للمعتقلين قائمة من التهم الملفقة، منها “التحريض على العنف، والانتماء إلى جماعة محظورة، والتحريض على التظاهر، واستهداف عناصر الشرطة والجيش والمؤسسات الحكومية.

 

 

*اليوم.. البورصة المصرية تخسر 2٫4 مليار جنيه

أغلقت مؤشرات البورصة تعاملات جلسة يوم الاربعاء، على تراجع جماعي وسط ضغوط بيعية للأجانب وخسر رأس المال السوقي للأسهم المقيدة بمقدار 2.4 مليار جنيه.

وعلى صعيد حركة الأسهم القيادية تراجع مؤشر “ايجي اكس 30 ” لأنشط ثلاثين شركة مقيدة من حيث التداول والنشاط بنسبة 0٫83 %، ليصل الى مستوى 8114٫08 نقطة، فيما انخفض مؤشر ” ايجي اكس 50 ” متساوي الاوزان بنسبة 0.98 %، ليصل الى مستوى 1450.95 نقطة، كما هبط مؤشر ” ايجي اكس 70 ” للشركات الصغيرة والمتوسطة بمقدار 1.57 %، ليصل الى مستوى 456.24 نقطة، وتراجع مؤشر ” ايجي اكس 100 ” الأوسع نطاقا بنسبة 0.48 %، وصولا الى مستوى 943.86 نقطة.

وسجلت أحجام التداول على الأسهم 491,22 مليون جنيه بعد التداول على183,48 مليون سهم عبر تنفيذ 24.0 الف عملية منفذة من بين173 سهم متداول اليوم ، ارتفع36 سهم، بينما انخفض 112 سهم، واستقرت أسعار 25 سهمًا دون تغيير.

ومالت تعاملات الأجانب نحو البيع بصافي بيعي 11,2 مليون جنيه، بينما اتجهت تعاملات المصريين والعرب نحو الشراء بصافى شرائى 8٫9 مليون جنيه، و2.3 مليون جنيه على الترتيب.

 

 

*البورصة والاحتياطي الأجنبي في استقبال افتتاح “التفريعة” بخسائر فادحة

أثارت خسارة البورصة المصرية 2.3 مليار جنيه قبل يوم من افتتاح تفريعة قناة السويس تساؤلات حول مدى ثقة المستثمرين في المشروع الجديد وجدواه الاقتصادية المستقبلية، وهل يمثل المشروع إضافة جديدة للاقتصاد المصري أم أنه سينضم لسابقيه من المشروعات التي صاحبها ضجيج إعلامي دون عائد اقتصادي؟

كانت مؤشرات البورصة قد تراجعت، اليوم الأربعاء، بشكل جماعي في ختام التعاملات، مسجلة خسائر بقيمة 2.3 مليار جنيه في رأسمالها السوقي للأسهم، وذلك بسبب عمليات البيع المكثفة من المستثمرين العرب، وبلغ رأس المال السوقي لأسهم الشركات المقيدة نحو 519.6 مليار جنيه وسط تعاملات بلغت 890.4 مليون جنيه، وانخفض المؤشر الرئيسي للبورصة إيجي إكس 30 بنسبة 0.8%.

لم يقتصر الأمر على تراجع مؤشرات البورصة، بل شمل إعلان البنك المركزي المصري عن فقدان نحو 1.546 مليار دولار من احتياطي النقد الأجنبي نهاية يوليو الماضي ليصل إلى 18.5 مليار دولار، وذلك رغم تسلم مصر أواخر أبريل الماضي ودائع بقيمة ستة مليارات دولار من السعودية والكويت والإمارات العربية المتحدة، كان قد تم الإعلان عنها في إطار حزمة من المساعدات لمصر خلال مؤتمر شرم الشيخ الاقتصادي في مارس من العام الجاري.

التراجع في احتياطي النقد الأجنبي أثار العديد من علامات الاستفهام حول كيفية إدارة اموال الدولة خلال الفترة الماضية ؟ واين تذهب مساعدات ومنح الخليج؟ وهل لهذا التراجع علاقة بإنشاء التفريعة الجديدة؟ وهل كانت ثمة فساد وتهريب لأموال الدولة للخارج؟؛ خاصة في ظل ما كشف عنه الخبير الإقتصادي صلاح جودة من ان فاتورة الفساد في العشرين عاما الأخيرة، بلغت 1.3 تريليون جنيه

الغريب في التراجع أنه يأتي متزامنًا مع وعود بتحسن اقتصادي بعد افتتاح التفريعة الجديدة ، فضلا عن خفض الدعم علي المنتجات البترولية والكهرباء والسلع التموينية 60 مليار جنيه، وهو ما كان ينبغي أن ينعكس إيجابًا وليس بالسلب على موازنة الدولة والاحتياطي النقدي

الأزمات الاقتصادية التي تعاني منها مصر قبيل افتتاح التفريعة الجديدة أكدتها شبكة ” بلومبرجالأمريكية المهتمة بالشأن الاقتصادي، مشيرة إلى أن نشاط الأعمال في الاقتصاد غير النفطي في مصر سجل تباطئا في يوليو المنصرم، ما يشير إلى أن التعافي الوليد في الاقتصاد الأكبر في شمال إفريقيا ربما توقف بالفعل ، وقال جين- بول بيجات كبير الخبراء الاقتصاديين في بنك “الإمارات دبي الوطني بي جيه إس سي” في بيان إن المسح “جاء دون التوقعات، ومن ثم فإنه يرفع إمكانية أن يكون تعافي الاقتصاد الكلي في مصر قد توقف ، لافتا الي أن المخاطر الأمنية ونقص الاحتياطي الأجنبي يسهما بلا شك في تقويض نشاط الأعمال

وأشارت الشبكة إلى أن الشركات تعاني من نقص الدولار منذ أقدم البنك المركزي المصري على فرض قيود على الإيداع في فبراير الماضي لمكافحة المعاملات التي تتم في السوق السوداء، لافتًا إلى أن هذا النقص الحاد في الدولار أثر سلبًا على البورصة المصرية؛ حيث هبط مؤشر البورصة الرئيسي “إي جي إكس 30” بنسبة 9% تقريبًا هذا العام؛ ما يجعله تاسع أسوأ مؤشر على أساس العملة المحلية من بين المؤشرات التي تتبعها “بلومبرج“.

وأشارت الشبكة في تقرير منفصل في الـ9 من يوليو المنصرم إلى أن مصر عانت الأمرّين جراء النقص الحاد في العملة الأجنبية؛ ما تسبب في موجة هجرة جماعية للمستثمرين والسياح الأجانب.

 

 

*نجلة معتقل بالعقرب بعد زيارتها الأولى له منذ 4 أشهر : أهالينا هياكل عظمية !

شهادة نجلة أحد المعتقلين عن أحوال ذويهم من المعتقلين عقب أول زيارة لهم منذ 4 أشهر :

 الناس قبل ما تدخل الزياره كانت نفسيتها حلوه و بتضحك… بعد ما خرجوا من الزياره مكشرين و بيعيطوا

الحمدلله محدش خارج من الزياره مش بيعيط من منظر اهلنا 

الحمد لله الزياره مكملتش 3 دقايق… وفي ناس زاروا دقيقه بس… 

الحمدلله مافيش حاجه دخلت خالص 

في 5 اسر اتمنعوا من الزياره عشان ف التأديب وهايتمنعوا شهر ( ده ع اساس ان الزياره كانت مفتوحه اصلا)

الحمدلله اهالينا هياكل عظميه 

الحمد لله المعتقلين هدومهم مش نضيفه خالص و شعرهم طويل وحالتهم صعبه 

الحمد لله ابي لقيناه شعره خفيف عن الاول (وقع من الضعف وعدم الاكل) و دقنه طويله جدااا و خاسس اكتر من اخر مره 

الحمد لله الناس واقفه ف الطابور من الفجر عشان ندخل 3 دقايق بس

الحمدلله اننا شوفناهم بس

الناس دي بتموت بالبطئ… 

حسبنا الله ونعم الوكيل 

 

 

*من يصنع الإرهاب؟ الشامخ يبريء عاطل اعترف بقتله ملتحي..ظنا منه أنه إخواني

في ظل إسهال حاد في أحكام الإعدام والمؤبد والسجن المشدد على أساتذة و طلبة جامعيين ونساء وأطفال كل تهمتهم أنهم خرجوا يعبرون عن رأيهم في الشوارع والطرقات ، وللتهمة الجاهزة هي التظاهر والانتماء اجماعة الإخوان…في قضايا مهترئة بلا أدلة أو شهود أو أحراز تطل علينا محكمة جنايات القاهرة، المنعقدة بعابدين، يوم السبت الماضي الأول من أغسطس، برئاسة المستشار الإنقلابي “مجدى حسين” ، بقرار بتبرئة عاطل، اعترف  بقتله أحد الأشخاص الذي ظن أنه ينتمي لجماعة الإخوان المسلمين، وذلك انتقامًا لمقتل قريب له كان يمر بجانب مسيرة بمنطقة الزيتون.

وكشفت تحقيقات النيابة، أن قريب المتهم “محمود.ا” – عامل – لقى مصرعه أثناء اشتباكات بين مسيرة معارضة للإنقلاب و عدد من البلطجية أو ما تطلق عليهم صحافة الإنقلاب بالمواطنين الشرفاء وذلك فى حي الزيتون،ولم تتوصل التحقيقات لمن القاتل ، فقرر قريبه العاطل الانتقام لمقتله، ونصب كمينا بمنطقة سكنه لاستهداف كل إخوانى يشتبه به، حتى شاهد ملتحيًا فأطلق النار عليه وأرداه قتيلا، حيث وجهت النيابة له تهمة القتل العمد مع سبق الإصرار والترصد، وحيازة سلاح نارى بدون ترخيص ، واعترف هو بجريمته، وتحرر له محضر 10811 لسنة 2013.

حتى قضت محكمة جنايات القاهرة مطلع هذا الأسبوع بتبرئته والإفراج عنه.

فحين يتم الحكم بالسجن والإعدام على أساتذة في الجامعات ووزراء سابقين وعلماء بتهم ملفقة ومضحكة كقطع طريق أو التحريض على العنف بدون أدلة أو شهود أو أحراز ، ثم يتم الإفراج عن قاتل اعترف بجريمته أمام النيابة والمحكمة ،وذلك فقط لأن الضحية ملتحي ،واعتقد القاتل أنه عضو في جماعة الإخوان!!

 

 

* نقل أحمد الشال طبيب الامتياز لغرفة الإعدام بسجن العقرب وأسرته تطالب بإنقاذه

 اشتكت أسرة المعتقل بسجن العقرب “أحمد الوليد الشال”- طبيب الامتياز المُحال أوراقه إلى المفتي و13 آخرين بالدقهلية – من الانتهاكات التي تُمارس ضده، خاصةً بعد توارد أنباء عن نقله هو وعدد من زملائه إلى عنبر الإعدام بسجن العقرب، رغم عدم التصديق على حكم الإعدام  في انتهاك صريح لحقوق الإنسان.

وقالت أسرة الوليد- في تصريحات لها اليوم الثلاثاء- إن إدارة سجن العقرب تمنعهم وجميع الأهالي منذ شهور من زيارة ذويهم، أو حتى إدخال أي طعام أو شراب إليهم منذ ما يقارب العام، رغم أن طعام السجن غير كاف وملوث بالحشرات، كما يُحرم ذووهم من التريض نهائيا.

 وأضافت أن “الوليد” تم إيداعه في عنبر الإعدام، المعروف بسُمعته السيئة، من زنازين ضيقة خالية من كل مصادر التهوية والإضاءة، ويجلس به مُقيّد اليدين للخلف والرجلين.

 

*كارثة تنتظر “فنكوش السيسي”: أكبر دولة مصدرة في العالم تستغني عن قناة السويس

تُدشِّن الحكومة الصينية قريباً أطول طريق سكة حديد في العالم بين الصين وأوروبا، وذلك لخلق فرصة للتجارة المتبادلة بين الجانبين.
وأفادت تقارير أن هذا الممر السريع سيُشكِّل فرصةً لنقل البضائع أسرع من طريق البحر؛ وذلك تلبية للطلب الصيني على البضائع الدولية، الخط يصل أيضا مدريد بالشاطئ الشرقي من الصين.
وكانت التجارة بين الجانبين تعتمد سابقاً على طريق البحر رغم أنها كانت تأخذ كثيرا من الوقت.
يذكر أن أول قطار لنقل البضائع مباشرة من الصين إلى مدريد وصل في ديسمبر 2014
اعتبر اقتصاديون وخبراء المشروعَ الجديد للصين وهي أسرع اقتصادات العالم نموًا وأكبر دولة مصدرة في العالم وثاني أكبر مستورد للبضائع ضربة كبيرة لقناة السويس المصرية وتفريعتها الجديدة!!.
وتساءلوا عن دراسات الجدوى التي زعمت الحكومة الانقلابية القيام بها قبيل البدء في مشروع التفريعة الجديدة ومدى تأثير مشروع الصين الجديد عليها، خاصة أن مشروع السكة الحديد الجديدة للصين لم يكن مفاجأة بل تم الإعلان عنه من سنوات!!.

 

السيسي يزور سيناء بالزي العسكري ومش حكم عسكر!. . السبت 4 يوليه. . الطائرات الاسرائيلية تقصف سيناء

 

حكم العبيد في مصر

حكم العبيد في مصر

السيسي يزور سيناء بالزي العسكري ومش حكم عسكر!. . السبت 4 يوليه. . الطائرات الاسرائيلية تقصف سيناء

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

**عقب زيارة السيسي .. “ولاية سيناء” تعلن في بيان تفجير آليتين لجيش الانقلاب

أعلن “تنظيم ولاية سيناء” تفجير آليتين لجيش الانقلاب في شمال سيناءمن خلال بيان منسوب له عن تفجير مدرعتين تابعتين للجيش في مدينة الشيخ زويد.

ذلك يأتي تزامنًا مع زيارة قائد الانقلاب “عبدالفتاح السيسي” لبعض المواقع العسكرية في “شمال سيناء” والتي زعم خلالها ان الأمور مستقرة هناك على حد وصفه.

 

*حكم بالسجن ٦ سنوات على ٨ من طلاب وطالبات الأزهر بتهمة بث أخبار كاذبة بالجامعة

 

*2 أغسطس.. الحكم على 27 مُتهمًا باقتحام مركز شرطة أوسيم

قررت محكمة جنايات الجيزة برئاسة المُستشار جمال عبد الله، والمُنعقدة بمُعسكر الأمن المركزي بأكتوبر، اليوم “السبت”، مد أجل الحكم على 27 مُتهمًا، وعلي رأسهم القيادي الإخواني “محمود عامر” في قضية اقتحام مركز شرطة أوسيم، وذلك  في أعقاب فض اعتصامي رابعة والنهضة في أغسطس 2013، لجلسة 2 أغسطس.

وكانت قوات الأمن، قد تمكنت من ضبط القيادي الإخواني “محمود عامر”، بدعوى اتهامه بالتخطيط والتحريض على اقتحام قسم شرطة أوسيم، عقب فض اعتصامي رابعة العدوية وميدان نهضة مصر.

 

 

*انفجار قنبلة أسفل سيارة رئيس مباحث بندر الفيوم

سمع دوي انفجار قنبلة، أمام فندق المعلمين بوسط مدينة الفيوم، اليوم السبت، وأسفرت عن تدمير سيارة مصطفى حسن، رئيس مباحث بندر الفيوم.
تبين انفجار القنبلة أسفل سيارة رئيس مباحث بندر الفيوم، دون وقوع أية إصابات، فيما قامت قوات الأمن بتمشيط المكان بحثًا عن قنابل أخرى.
من جهة أخرى، وفي محافظة المنوفية، قطع مجهولون كوبري الصينية الواصل بين منوف والسادات وشبين الكوم، كما قطعوا أيضًا طريق شبين الكوم- الشهداء، باستخدام النيران والألعاب النارية، وسط غياب لقوات الأمن.

 

*ترويج لمخطط تهجير أهالي الشيخ زويد

تتعقّد الأزمة في سيناء بشكل متصاعد، خصوصاً مع استمرار القتال بين الجيش المصري وتنظيم “ولاية سيناء” المسلح، لدرجة أنه يتم طرح حلول استئصالية. وعلى مدار عامين أو أكثر لم ينجح الجيش في التصدي لهجمات هذا التنظيم، حتى قبل إعلان الأخير مبايعة تنظيم (داعش) في أواخر العام الماضي. وما يزيد المسألة تعقيداً بخلاف تطور قدرات التنظيم المسلح، هو الأزمة الخانقة التي يعيشها الأهالي على مدار الأعوام الماضية، وتحديداً مع تطوّر العمليات وزيادتها ضد الجيش، وبدء عملية عسكرية كبيرة.
ونفّذ ولاية سيناء” عمليات نوعية صباح الأربعاء الماضي، على مقرات عسكرية وأمنية وكمائن، مستخدماً سيارات مفخخة وعبوات ناسفة وصواريخ كورنيت موجّهة والهاون ومضادات طائرات، فضلاً عن أسلحة خفيفة وثقيلة أخرى. وراح ضحية هذه الهجمات عدد كبير من قوات الجيش يصل إلى 80 قتيلاً ، فيما أكد المتحدث الرسمي العسكري أن عدد القتلى في صفوف الجيش 17 قتيلاً فقط، مقابل 100 من المسلحين.
وكشفت مصادر أن “هناك طرحاً تروّجه دوائر قريبة من السلطات المصرية، تدّعي أنه يأتي من بعض أبناء القبائل المتعاونين مع الجيش المصري، وتزعم أنه يمكن أن يكون حلاً للأزمة الحالية، وتضييقاً للخناق على التنظيمات المسلحة”.

وكشفت المصادر، عن تقديم مقترح لجهات لم تحددها، لتوصيله إلى عبدالفتاح السيسي، ويتضمن المقترح “تهجيراً جديداً” لأهالي سيناء، بداعي أن بعض وجهاء القبائل المتعاونين مع الجيش رأوا أن الأفضل لمحاصرة الجماعات المسلحة، هو إخلاء مدينة الشيخ زويد من الأهالي تماماً، لزيادة محاصرة المسلحين. ويتم الترويج لمقترح “التهجير، بذريعة أن الأوضاع في سيناء مأساوية ولا بد من تدخّل نوعي مختلف من قِبل قوات الجيش والدولة لمواجهة الإرهاب.
وتروّج هذه الدوائر أن الطرح “يضمن عدم توفير غطاء للإرهابيين من قبل الأهالي، الذين يستغلونهم كدروع بشرية من رصاصات قوات الجيش وقصف الطائرات، وأن هذا يحفظ أرواح الأهالي وأموالهم وأعراضهم، لأن المسلحين يقتلون كل من يرفض التعاون معهم”.
كما يتم ترويج أن “هذا الإجراء سيكون مؤقتاً لبضعة أشهر أو أسابيع قليلة، حتى القضاء على المسلحين، لأن مسلحي تنظيم “ولاية سيناء”، وفقاً لخطة التهجير”، لم يعد لهم مأوى سوى قطاع محدود من الشيخ زويد يتركزون فيه، ولا بد من دهمه وليس انتظار مهاجمة المسلحين”. ويمضي سيناريو “التهجير”، على أساس “إصدار بيانات تطالب الجيش المصري بضرب الإرهابيين بقوة، ولكن من دون التعرض للمدنيين، وبالتالي لا بد من حل يحفظ حياتهم وهو إخلاء مدينة الشيخ زويد من المدنيين تماماً”. ووفقاً للسيناريو، فإن “أي مدني بعد تطبيق هذه الخطة يرفض الخروج من الشيخ زويد، يكون عرضة لأي عمليات قصف، والدولة غير مسؤولة عنه“.
أما آليات التنفيذ فتتلخص في أن “تتم استضافة أهالي الشيخ زويد في الأماكن الآمنة في العريش أو مناطق نفوذ بعض العائلات والقبائل التي تكون آمنة ولا يمكن اقتحامها من قبل عناصر تنظيم ولاية سيناء“.
وقال أحد أبناء القبائل، إن المقترح يفترض أنه وصل السيسي قبل ما يزيد عن أسبوعين، أي قبل العملية الأخيرة بفترة طويلة، ومن الممكن أن يتم تحريك الأمر بفعل الهجمات التي شنّها “ولاية سيناء” على وحدات وكمائن للجيش.
في المقابل، أبدى أحد وجهاء القبائل، ويُدعى إبراهيم المنيعي، رفضه لهذا الطرح، باعتباره عملية تهجير أخرى لأهالي سيناء، مطالباً الدولة بالتعامل بشيء من المنطق والتروّي مع الأزمة في سيناء، منعاً لتفاقمها أكثر مما هي عليه الآن.

وأضاف: “يكفي تهجير الأهالي وزيادة المعاناة التي يعيشون فيها منذ بدء العمليات العسكرية”، مشيراً إلى أن استمرار هذه الاستراتيجية من قِبل الجيش تسمح بتكوين حاضنة شعبية للمسلحين.
والسيناريو المطروح على طاولة السيسي حتى للمناقشة من دون تطبيق، ليس بعيداً عما يمارسه الجيش والنظام الحالي من تهجير غير معلن لأهالي الشيخ زويد. ويسلط شهود عيان من أبناء محافظة شمال سيناء، الضوء على سلوك يتّبعه الجيش المصري في تنفيذ مخططاته، بهدف إقامة منطقة عازلة على الحدود مع الأراضي الفلسطينية، والسعي لتوسيعها قدر الإمكان، بل وزيادة عمقها عمّا هو معلن، وفقاً للمراحل الثلاث، والتي صدر فيها مرسوم بقرار جمهوري، منذ بدء الحملة العسكرية على سيناء، وفرض حالة الطوارئ في مختلف مدنها ومناطقها، بما تشمله من إجراءات، كحظر التجوال، وهدم المنازل، وقطع الطرق، وصولاً إلى فرض حالة حصار حقيقية على الأهالي، بشتّى الطرق والوسائل.
وقال أحد أهالي الشيخ زويد، إنه “بعد بدء الحملة العسكرية في سيناء عام 2013 أصبح هدف الجيش إيقاف مقوّمات الحياة في سيناء، تحديداً في مدينتي الشيخ زويد ورفح لأسباب لم نكن نفهمها حينها”. وأضاف: “تسارعت الأحداث وتم اتخاذ العديد من الإجراءات الاستثنائية، فبعد عملية كرم القواديس في أكتوبر/تشرين الأول 2014 أعلنت السلطات المصرية إنشاء المنطقة العازلة في رفح وتهجير سكانها”، معتبراً “هذا القرار من أهم أسباب زيادة العنف في سيناء“.

 

 

*اختطاف 4 شباب من كمية البغدادى بالاقصر، ومواقع الانقلاب تدعى انهم ارهابيين

اختطفت قوات الامن اربعة شباب من كمية البغدادى جنوب شرق مدينة الاقصر كانوا يستقلون سيارة اثناء عودتهم من المستشفى الدولى لزيارة احد اقاربهم ، واوضحت المصادر ان قوات الامن القت القبض على كل من احمد داوود  ، ومحمود الناظر ، وحسين محمد احمد ، ومحمود احمد عثمان 


وكانت بعض المواقع التابعة للانقلاب قد استبقت الاحداث وصنفت المختطفين على انهم خلية ارهابية تمكنت قوات الامن من القاء القبض عليها بعد مطاردتهم لأكثر من ساعة ، فيما اكد اهالى المختطفين ان ذويهم مستقلون ولا ينتمون لأى فصيل سياسى وانهم كانوا يؤدون واجب اجتماعى بزيارة احد المرضى بالمدينة 
هذا وتم اقتياد الاربعة الى مركز شرطة البياضية قبل ان يتم ترحيلهم الى مقر الامن الوطنى ليعودوا بعده الى القسم مرة أخرى ومنه الى النيابة العامه التى تباشر حاليا التحقيق وسط حراسة امنية مشدده بمجمع محاكم الاقصر ، واكد محاموا المتهمين ان موكليهم سيحقق معهم فى قضية سياسية بامتياز مؤكدين ان ما ورد فى محضر الاتهام لا يمت للواقع بصلة وان موكليهم بعيدون كل البعد عن كل التهم السياسية التى وجهت اليهم ، كما توقعت هيئة الدفاع ان تخيم الاوضاع السياسية الصعبة التى تمر بها البلاد على مجريات القضية

 

*نجل ”هشام بركات” يظهر كممثل للنيابة في محاكمة مرسي

بعد خمسة أيام فقط من مقتل والده، عاد، محمد، نجل المستشار هشام بركات، النائب العام المصري السابق، للظهور كممثل للنيابة العامة، في محاكمة محمد مرسي، أول رئيس مدني منتخب في البلاد، في القضية المعروفة إعلاميًا بـ “التخابرمع قطر”، بحسب مصدر قضائي.

وتوفي بركات، الاثنين الماضي، متأثرًا بجراحه، على خلفية استهداف موكبه في نفس اليوم، بسيارة مفخخة تم تفجيرها عن بعد، بمنطقة مصر الجديدة، شرقي القاهرة، بحسب بيان النيابة العامة.

 وكانت هيئة الاستعلامات المصرية (هيئة تابعة لوزارة الإعلام وتختص بمخاطبة الخارج)، قد أصدرت بيانًا عقب حادث مقتل بركات، وقامت بتوزيعه على سفارات مصر بالخارج، اتهمت فيه الإخوان بقتل النائب العام، مطالبة دول العالم باعتبارها (الإخوان) جماعة إرهابية.

وتعقد اليوم إحدى جلسات القضية التي يحاكم فيها مرسي و10 آخرون، على رأسهم أحمد عبد العاطي، مدير مكتب مرسي، وأمين الصيرفي، سكرتير سابق برئاسة الجمهورية، وأحمد عفيفي، منتج أفلام وثائقية، وخالد رضوان، مدير إنتاج بقناة “مصر 25” (تابعة لجماعة الإخوان تم إغلاقها)، وآخرون.

وتوجه النيابة العامة للمتهمين تهم “التخابر، وتسريب وثائق ومستندات ‏صادرة عن أجهزة الدولة السيادية إلى مؤسسة الرئاسة، وإفشائها لدولة قطر“.

ويواجه مرسي كذلك، في هذه القضية اتهامات بـ “استغلال منصبه، واختلاس أسرار الأمن القومي المصري“.

 

 

*بعد انسحاب قوات حفظ السلام من سيناء.. إسرائيل تقصفها بإذعان من السيسي

أثارت تصريحات لوسائل الإعلام العبرية بقصفها لمواقع تنظيم الدولة وبيت المقدس بسيناء حالة من اللغط حول سحب الولايات المتحدة لقوات حفظ السلام من سيناء والتنسيق بين السيسي واسرائيل للتدخل فى الاراض المصرية وقصفها خوفاً على أمن اسرائيل.

يأتى هذا بعد إعلان الولايات المتحدة صباح امس الجمعة سحبها لقوات حفظ السلام من سيناء بعد استقرار العلاقات الأمنية والمخابراتية بين مصر واسرائيل فى مواجهة التنظيمات التكفيرية فى سيناء.

وقد عللت الولايات المتحدة طلبها بسببين أولهما استقرار العلاقات المصرية الإسرائيلية والتنسيق الأمني والمخابراتي على الحدود بين الجانبين. والثاني قلقها على أمن أفرادها بعد تدهور الوضع الأمني في سيناء. 

يذكر أن الطائرات الاسرائيلية قامت بقصف مواقع عدة فى سيناء بإذعان من قائد الانقلاب الدموى عبدالفتاح السيسي فى سابقة تُعد هى الأولى فى تاريخ مصر أن يتم قصف الأراض المصرية من طائرات إسرائيلية بتنسيق حكومى مصرى إنقلابى.

 

 

*مصرع 3 أشخاص بينهم طفلان إثر سقوط قذيفة على منزل بسيناء

قتل ثلاثة أشخاص منهم طفلان لدى سقوط قذيفة على منزلهم خلال مواجهات بين الجيش والمسلحين في شمال شبه سيناء كما أكد مسئولون

وليل السبت، قتلت امرأة في الخامسة والأربعين وفتاة وصبي في العاشرة من عمرهما، وهم من عائلة واحدة، لدى سقوط قذيفة هاون على منزلهم في قرية الشيخ زويد، التي تشهد معارك جديدة بين المسلحين والجيش.

وأضافت مصادر طبية أن امرأة وفتاة في الثالثة عشرة من العمر، أصيبتا أيضا

 

*ما سبب غياب صدقي صبحي عن زيارة السيسي الغير معلنة لشمال سيناء ؟

أظهرت الصور و الفيديوهات الخاصة بزيارة السيسي الميدانية لشمال سيناء غياب وزير الدفاع المصري صدقي صبحي رغم مشاركة عدد من قيادات الجيش الأخرى في الزيارة .

غياب صدقي صبحي أثار تساؤلات عديدة على مواقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك” و “تويتر” .

يذكر أنه منذ أيام زعمت صحيفة الفجر الموالية للإنقلاب أن المجلس الأعلى للقوات المسلحة، عقد اجتماعا عاجلا، برئاسة وزير الدفاع الفريق أول صدقي صبحي، دون وجود قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي، وهو ما اعتبر الكاتب الصحافي وائل قنديل أنه “يعني الكثير“.

 

 

*أول تصريح لـ”قائد الإنقلاب” فور وصوله سيناء مرتدياً الزي العسكري

تفقد قائد الانقلاب العسكري عبد الفتاح السيسي، صباح اليوم في زيارة خاطفة عناصر القوات المسلحة والشرطة المدنية العاملة بشمال سيناء، مرتدياً الزي العسكري.

وأدى السيسي، التحية العسكرية لرجال القوات المسلحة وقال:” حضرت لتقديم التحية لأبطال القوات المسلحة تقديراً لهم ، وقال إن ثقة الشعب فى قواته المسلحة لا حدود لها، مقدماً التحية لكل بيت وأم مصرية قدمت شهيداً أو مصاباً من أجل مصر.

وأشار قائد الانقلاب إلى أنه حتى الآن يتم العثور على جثث للعناصر الإرهابية ويتم دفنها جراء العملية الإرهابية الأخيرة -حسب قوله.

 

 

*تأجيل محاكمة مرسى و10 آخرين فى “التخابر مع قطر” لجلسة 7 يوليو

أجلت محكمة جنايات القاهرة، المنعقدة بأكاديمية الشرطة، برئاسة المستشار محمد شيرين فهمى، محاكمة الرئيس  الشرعي محمد مرسى و10 آخرين فى القضية الملفقة  بـ”التخابر مع قطر”، لجلسة 7 يوليو المقبل، لاستكمال فض الأحراز مع استمرار حبس المعتقلين.
أسندت نيابة الانقلاب العسكري  إلى الرئيس محمد مرسى وبقية المعتقلين تهم ملفقه بارتكاب جرائم الحصول على سر من أسرار الدفاع

 

*”أوقاف سوهاج» تُحذر من الاعتكاف بالمساجد الغير مُصرح بها

أكد الشيخ إسماعيل الصغير، وكيل وزارة الأوقاف بسوهاج، على ضرورة قصر الاعتكاف على المساجد المُصرح بها من الأوقاف، مُحذرًا من إتخاذ إجراءات وصفها بالحاسمة، تجاه أي جماعة تقيم اعتكافًا بلا تصريح، وذبك باعتباره اجتماعًا خارج إطار القانون.

وأشار وكيل وزارة الأوقاف، في تصريحاتٍ له إلى عدم السماح لأي جماعة أو جمعية توزع أي كتب أو منشورات داخل المساجد، وعدم السماح بجمع الأموال داخل المسجد إلا للجهات التابعة للأوقاف، والمُصرح لها رسميًا بالجمع كـلجان البر ومجالس الإدارات، على أن يكون ذلك بإيصال رسمي مُعتمد ومختوم بختمٍ واضح، وموقع توقيعًا واضحًا باسم من يحصل المُبلغ ثلاثيًا.

 

*بدلة السيسي العسكرية تجدد الجدل

جدّدت زيارة  قائد الانقلاب العسكري عبدالفتاح السيسي، ببدلة عسكرية، صباح اليوم السبت، إلى سيناء، شرق مصر، الجدل واللغط حول دستورية ودلالات ذلك.

وبينما أكدت مصادر رسمية، أن “ارتداء السيسي للبدلة العسكرية، ليس له أهداف أخرى سوى رفع الحالة المعنوية لضباط وجنود القوات المسلحة المصرية الموجودة في شمال سيناء، وإشعارهم بأن القيادة معهم ومن خلفهم في مواجهة تنظيم ولاية سيناء، بعد مواجهات يوم الأربعاء الماضي”، أشار مراقبون إلى أن “العودة للبدلة العسكرية من قبل السيسي ربما تشير إلى التأكيد على رسالة مهمة، وهي أنه ما زال القائد الأعلى للقوات المسلحة”، وأنه “لم يخرج من المشهد العسكري بالكامل“.

وقام رئيس نظام الانقلاب، صباح اليوم السبت، بزيارة ميدانية إلى شمال سيناء، في جولة تفقدية بين وحدات الجيش والشرطة المرابطة هناك لمواجهة مسلحي تنظيم “ولاية سيناء”، التابع لتنظيم “الدولة الإسلامية” (داعش) (جماعة أنصار بيت المقدس سابقاً)، وعاد لارتداء البدلة العسكرية، والتي خلعها منذ استقالته من وزارة الدفاع تمهيداً لتوليه رئاسة الجمهورية في 26 مارس/ آذار 2014.

وكان المجلس العسكري المصري قد عقد اجتماعاً طارئاً، الأربعاء الماضي، لمتابعة تطورات الأوضاع في سيناء، عقب هجمات شنها تنظيم “ولاية سيناء” على مقرات عسكرية وأمنية وكمائن لقوات الجيش، وكان ملحوظاً أن السيسي لم يحضر اجتماع المجلس، باعتباره القائد الأعلى للقوات المسلحة، كما لم يدع إلى اجتماع عاجل لمجلس الدفاع الوطني.

ووفقاً لمصادر “العربي الجديد”، فإن أعداد القتلى في صفوف الجيش تزيد عن 80 قتيلاً، فيما لم تتوافر معلومات حول عدد القتلى من المسلحين، بخلاف ما أعلنه المتحدث العسكري بأن عدد القتلى من العسكريين كان 17 قتيلاً.

واعتاد السيسي الدعوة إلى اجتماع مجلس الدفاع فور تنفيذ عمليات إرهابية كبيرة في مصر، وتحديداً في سيناء، لاتخاذ التدابير اللازمة.

 

 

*بنص الدستور.. رئيس الزمالك ارتكب جريمة عنصرية ضد اللاعب أحمد الميرغني يعاقب عليها القانون بالحبس والغرامة

هاجم مرتضى منصور رئيس نادي الزمالك، اللاعب أحمد الميرغني، لاعب نادي وادي دجلة المفسوخ تعاقده على خلفية منشور له على صفحته الشخصية في فيسبوك هاجم فيها سياسات عبد الفتاح السيسي.

وقال رئيس الزمالك في مداخلة هاتفية مع برنامج العاشرة مساءا في حضور اللاعب ومقدم البرنامج وائل الإبراشي: “الواد اللي عندك ده خاين وعميل وقليل الأدب.. هضربه بالجزمة الواد البواب ده“. 

وأثارت تصريحات رئيس الزمالك، غضب متابعي وسائل التواصل الاجتماعي “فيسبوك وتويتر”، معتبرين أن تصريحاته في حق اللاعب “عنصرية” خاصة وأن الميرغني أسمر البشرة من أصول نوبية.

 وتداول نشطاء نص مادة بالدستور تجرم ما ارتكبه رئيس الزمالك: “المواطنين لدى القانون سواء، وهم متساوون في الحقوق والواجبات، لا تمييز بينهم بسبب الدين أو العقيدة أو الجنس أو الأصل أو العرق أو اللون أو اللغة أو الإعاقة أو لأي سبب آخر، والتمييز والحض على الكراهية جريمة يعاقب عليها القانون“.

 وفيما يتعلق بمواد حظر الحبس في قضايا النشر، فوفقا لنص المادة 71 من الدستور، فإنه لا يجوز فرض القيود على حرية النشر والتعبير، ولكن التهم المتعلقة بالتمييز يعاقب عليها القانون.

 وتنص المادة 71 على: “حظر بأى وجه فرض رقابة على الصحف ووسائل الاعلام المصرية أو مصادرتها أو وقفها أو إغلاقها. ويجوز استثناء فرض رقابة محددة عليها فى زَمن الحرب أو التعبئة العامة. ولا توقع عقوبة سالبة للحرية فى الجرائم التى ترتكب بطريق النشر أو العلانية، أما الجرائم المتعلقة بالتحريض على العنف أو بالتمييز بين المواطنين أو بالطعن في أعراض الأفراد، فيحدد عقوباتها القانون“.

 وتنص المادة رقم 161 مكرر، على أنه: “العقوبة الحبس مدة لا تقل عن3 أشهر والغرامة لا تقل عن 50 ألف جنيه ولا تتجاوز 100 ألف جنيه أو بإحدى هاتين العقوبتين، إذا كان مرتكب الجريمة موظفا عاما أو مستخدما عموميا أو أي إنسان مكلف بخدمة عمومية“.

 

*

*وادى دجلة يفسخ عقد أحمد الميرغنى بعد انتقاده السيسي

استغنى نادي وادي دجلة المنافس في الدوري المصري الممتاز لكرة القدم عن لاعبه أحمد الميرغني بعد أن انتقد الأخير عبر حسابه على موقع فيس بوك الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي في أعقاب مقتل عدد من الجنود المصريين في هجمات متزامنة على نقاط تفتيش عسكرية في محافظة شمال سيناء في الأسبوع الماضي.

 

وقال الميرغني في مقابلة تلفزيونية أمس الجمعة إنه التقى مع حازم خيرت المدير التنفيذي لوادي دجلة وتم الاتفاق بينهما على الانفصال بالتراضي.

وأضاف لاعب وسط الزمالك السابق ذهبت للمدير التنفيذي والرجل تحدث معي بذوق وقال لي أنت أخطأت فيما قلته وهذا رأيك ونحن نرى أننا سنكتفي بهذه الفترة.”

 

في سجون مصر.. إهمال طبي وتعذيب وموت بطيء 

انتقدت صحيفة «الأخبار» اللبنانية وضع المعتقلين والمحتجزين في السجون المصرية دون حد أدنى من الرعاية، فضلاً عن أساليب التعذيب المختلفة.

وتحدثت الصحفية في عددها الصادر اليوم كمثال عن المصورة «إسراء الطويل» (23 عاماً) خطر الإصابة بالشلل بعد منعها من تلقي العلاج الطبيعي في قدميها، إذ تعالج الطويل من آثار إصابة بطلق ناري في ظهرها سبب لها شللاً في قدميها منذ عام ونصف، حينما كانت تصور أحداث الذكرى الثالثة لثورة 25 يناير.

الطويل اختفت قسرياً لمدة 16 يوماً، ثم ظهرت في أحد السجون حيث رآها محام حقوقي مصادفة. في اليوم التالي عُرضت على النيابة، إذ وجهت إليها تهم «الانضمام إلى جماعة إرهابية وتكدير السلم العام”.

عقب أول زيارة قامت بها عائلتها للسجن، نقلت عنها شقيقتها تدهور حالتها الصحية، فهي تُمنع من الحركة والحصول على جلسات العلاج الطبيعي لقدميها، ما يهدد بإصابتها بالشلل، إضافة إلى أنها تصاب بين حين وآخر بأزمات في التنفس بسبب تكدس المسجونات في زنزانة ضيقة.

ووفقا للصحيفة فإن حال الطويل لا يختلف كثيراً عن الآلاف من المرضى داخل السجون في مصر، ممن لا يحصلون على حقهم في علاج أمراضهم وإصاباتهم، أو من أصيبوا بأمراض داخل السجن بسبب التكدس وقلة النظافة.

 ويشكو السجناء من أن إدارات السجون تقصّر بصورة متعمدة في تقديم الرعاية الصحية للمساجين أو مساعدتهم في استكمال علاجهم، فضلاً عن التعذيب الذي يتعرضون له قبيل التحقيق وبعده، ما أدى إلى وفاة 179 شخصاً داخل السجون وأماكن الاحتجاز بسبب الإهمال الطبي، في المدة ما بين 30 حزيران 2013 حتى الآن، وفق تقرير «الموت في أماكن الاحتجاز» الذي أصدرته منذ أيام «المفوضية المصرية للحقوق والحريات» (منظمة حقوقية مستقلة).

وكان آخر من مات في أحد أماكن الاحتجاز هو القيادي الإخواني «طارق خليل»، ففي يوم الخميس الماضي تلقت أسرة خليل ــ بعد ثلاثة أسابيع من اعتقاله مع القيادي «سعد عليوة» ــ مكالمة هاتفية تفيد بأن جثته موجودة في مشرحة «زينهم»، وطوال هذه المدة لم تعرف الأسرة مكان احتجاز خليل أو التهم التي اعتُقل على خلفيتها.

وسبق خليل إلى الموت بسبب الإهمال الطبي في السجون، القياديان في جماعة «الإخوان المسلمين» «فريد إسماعيل» و«محمد الفلاحجي»، إذ أُصيب الأول بجلطة في المخ داخل سجن العقرب ورفضت إدارة السجن نقله إلى مستشفى متطور الإمكانات لعلاجه، وفي نهاية أيار الماضي توفي الفلاحجي داخل سجن جمصة، وقالت أسرته إن وفاته نتيجة لعدم تلقيه العناية الصحية الكاملة في ظل أنه مصاب بتليف في الكبد وتضخم في الطحال.

وينص الدستور المصري على ضرورة «حجز من تقيد حريته في أماكن لائقة صحياً وإنسانياً، وتلتزم الدولة توفير وسائل الإتاحة للأشخاص ذوي الإعاقة»، ويعتبر الدستور مخالفة ذلك «جريمة تستوجب المعاقبة وفقاً للقانون”.

المزيد من التفاصيل يقدمها مركز «النديم لمناهضة التعذيب» (مركز حقوقي مصري مستقل)، وتحديداً عمن ماتوا نتيجة الإهمال الطبي في السجون، إذ يرصد في تقرير عن أوضاع السجون خلال العام الأول من حكم عبد الفتاح السيسي وفاة 48 متهماً في السجون المختلفة: 17 منهم بسبب هبوط حاد في الدورة الدموية، و31 في ظروف غامضة.

 وذكر التقرير أن المساجين يتكدسون داخل أماكن احتجاز بطريقة لا تتلاءم مع قدرتها الاستيعابية، وأن تعمد التقصير في تقديم الخدمات والرعاية الصحية هو السبب في وفاة هذا العدد خلال عام فقط، مؤكداً في الوقت نفسه أن أوضاع السجون البالغ عددها 45 في مصر غير آدمية وبالغة السوء.

مؤسِّسة «النديم»، «عايدة سيف الدولة»، قالت لـ«الأخبار»، إن «وزارة الصحة ونقابة الأطباء لا يقومان بدورهما في التفتيش الدوري على الأوضاع في السجون، كذلك، الأطباء في السجون يكونون خاضعين لوزارة الداخلية وليس الصحة»، مشيرة إلى أن نتيجة ذلك، الإهمال الكبير لحالات المرضى من المساجين.

وفي تقارير سابقة للمركز نفسه، فإنه رصد انتشار بعض الأمراض مثل الجرب داخل بعض السجون وأماكن الاحتجاز.

وفي سبتمبر/أيلول الماضي انتشرت عدوى الجرب في قسم الهرم بسبب غياب التهوية وتكدس المساجين داخل غرف احتجاز صغيرة، ما دفع «الصحة» في ذلك الوقت إلى تعقيم القسم وتوقيع الكشف الطبي على جميع من فيه ونقلهم إلى المستشفى.

وقبل ذلك بشهر واحد، قال أهالي طلاب محبوسين داخل سجن وادي النطرون إن أبناءهم أصيبوا بالجرب داخل السجن، ولكن إدارة السجن رفضت نقلهم إلى المستشفى.

عضو رابطة العاملين في الصحة (حركة ناشطة في قضايا الأطباء) ـ«طاهر مختار»، قال إنه تصلهم طوال الوقت رسائل من أقرباء لمساجين تشتكي غياب الخدمة الطبية عن أبنائهم داخل السجن، بل أحياناً يصل الأمر إلى ساعات من الاستغاثة لطلب سيارة إسعاف أو لنقل أحدهم إلى المستشفى، من دون استجابة من إدارة السجن. وفي بعض الأحيان، تكون الحالة خطرة ويرفض القاضي أو وكيل النيابة نقل المريض إلى مستشفى خارج مستشفى السجن غير المجهز أصلاً لاستقبال الحالات الطارئة أو الخطرة.

وأضاف مختار: «الوضع داخل السجون أصبح مزرياً، فالدولة تعاقب المساجين بحرمان الرعاية الصحية إلى جانب سجنهم، والجهة المنوط بها وقف هذه الانتهاكات هي نقابة الأطباء، وهي مقصرة للغاية ولا تقوم بدورها في المناداة بحق المساجين في الرعاية الصحية المناسبة».