الخميس , 22 أغسطس 2019
خبر عاجل
أنت هنا: الرئيسية » أرشيف الوسم : السجون المغربية

أرشيف الوسم : السجون المغربية

الإشتراك في الخلاصات

رمضان في ذاكرة الاعتقال طواف بسجون المغرب .. من المحاكمة الى الخروج من بطن الحوت

ساكن الزنازينساكن الزنازين بطل

زنازين التأديب

زنازين التأديب

دعاء الإفطار من داخل الزنازين

دعاء الإفطار من داخل الزنازين

رمضان في ذاكرة الاعتقال طواف بسجون المغرب .. من المحاكمة الى الخروج من بطن الحوت

 

شبكة المرصد الإخبارية – بقلم زكرياء بوغرارة

 

أنها فضفضة في رحاب رمضان

 
  بوح من ذاكرة معتقل سياسي  مخضرم ما بين اعتقال واعتقال .. 1 سبقتها اعتقالات التسعينيات بكل ما فيها من حسوة المرارة  والقهر ….. أقدمها على مائدة      رمضان     في  منعطف لاحب ونحن نستحضر   ذكرى احداث 16 ماي   التي كنا  ضحاياها… الحقيقيين بعد أن سحر الإعلام  أعين الناس واسترهبوهم وجاؤوا بسحر عظيم ليحولوا بين الملأ من الناس وبين حقيقة الغائبة  التي  تكاد ان تصرخ {{  اننا    الضحايا الأبرياء…}}

 أكتبها في عدة حلقات{{ لأن التحديد في الفضفضة يختصر الحكاية  من أجل  ذلك أترك الأمر للذاكرة والتفاصيل الكامنة في حلقات بهذا الشهر الفضيل}}  لتكون رواية  من   زاوية أخرى للذاكرة  ….

 

 عشرة  رمضانات  أو البشارة

 

إن نسيت لا أنسى سيجيس الليالي تلك اللحظة التي تقدم فيها  ضابطين من  مديرية مراقبة التراب الوطني نحو الكرسي الجماعي الذي كنا نثوي فيه أنا ومجموعة الصحافيين 2الذين حوكموا معي في 4  أغسطس 2003م ضمن  ما سمي يومها ب{{ مجموعة الصحافة}} في  كبرى أحداث المغرب .. جلسا خلفنا في الكرسي المتاخم لنا وكانا قريبين جدّا مني..بحيث أسمع ما يدور بينهما من   كلام .. وكان المشهد متعمّدا  .. لحاجة في نفس يعقوب قضاها..

 إلتفت   نحوهما فوقعت عيناي عليهما وكنت أعرفهما…

 قال أحدهما لصاحبه وهو يحادثه بصوت عال {{ أتعرف ما هي  عشرة  رمضانات في السجن أنها مدة هائلة تكسر الحجر؟؟؟ }}…

ملت على الصحفي3 الذي كان قريبا مني وقلت له بسخرية {{  اما أنا فقد عرفت حكمي   10  رمضانات…}}

 امتعق وجهه  وقال لي {{  تفائل خيرا}}

  الحقيقة كل ما كان من حولنا منذ أن وصلنا إلى هنا مرورا بالمحاكمة وأطوارها  حتى في صيحات المحامي محمد  زيان وهو يقول :

{{ ما الذي  جناه زكرياء بوغرارة؟  هل كتاباته التي لا ترضي أمريكا ..  انهم لايحبون  هيمنة أمريكا علي الأمة الإسلامية ومن حقهم أنا كذلك لا أحب أمريكا فهل استحق السجن…}}4

    ثم في ختام مرافعته التي هزت أركان المحكمة  وذكّرتني يومها بمشاهد  من فيلم  {{ ضد الحكومة}}…. والتي أنهاها في الختام محمد زيان  بقوله {{  أطالب بالبراءة  ثم البراءة لموكلي }}

 حينها علمت أنها  مسرحية  يتقن كلّ واحد فيها دوره حتى أنا كنت أمثل فيها إلى   أن انتهت  وأسدل الستار … عليها

  تجلت اكبر مشاهدها المسرحية في الجو الهوليودي الذي استصحب  المحاكمة حيث  أخليت الطرقات  لمرور الموكب الذي كنت اثوي في احدى سياراته اثناء الترحيل للمحكمة ..

 

  علمت فيما بعد مما تسرب لنا من جرائد، كيف كانت الأجواء الحجم الهائل من الحراس والعساكر  الذين اشرفوا على تأمين المحاكمة خارج المحكمة في الرباط…

  حتى ان الصحافة يومها استغربت  ذلك الحجم المهول من العسكرة واحتلال سطوح المباني القريبة  من المحكمة …

  بعد المحاكمة خرج المحامي  ليلقي بيانه على الصحافة ويقول انه لا يحزن لأنني سجنت..  وانما أاسف لأنه أخفق في تبرئة اخي الشقيق الذي تأسف عليه …}}

   إن كان كيس أو شوال أرز في مصر ساق صاحبيه للسجن الحربي لانهما باعا الشوال لأحد قيادات الاخوان…5

 فاننا في المغرب شهدنا من تلك القصص الكثير…  بداية من الرعب الذي إحتل قلوبهم وهم  يصادرون الكتب عندما وقعت أعينهم على كتاب {{ الأربعين نووية }} مرورا .. بالاعتقالات بتهمة الاخوة   أو البنوة….

 لن  اكتب حرفا عن اعتقالهم  لشقيقاتي فذلك جرح راعف لايندمل أبدا………6

 وكم  ذا بمغربنا الجريح من مضحكات   لكنه  ضحك  فاق البكاء…

 فقد انتهت المسرحية  وزال القناع…

  سقط القناع  لا مفر..

{سقط القناع عن القناع عن القناع سقط القناع قد أخسر الدنيا.. نعم لكني أقول الآن.. لا هي آخر الطلقات.. لا}7

 لحظتها علمت أنني سأحاكم بعشر سنين.. عجاف في العتمات المغربية

كان هذا قبل  أن ينطق القاضي بالأحكام بدقائق معدودة

  وقد كان …

مرت بي في العتمات   10  رمضانات…

°°°°°°°

عندما كنت في رحلة العودة من المحاكمة وكان معي  شقيقي  يوسف الذي حوكم بتهمة {{ الدم الذي بيننا وبتهمة الرحم ب5 سنوات سجنا لم ينلها حتى بعض من صنفوا يومها بالمنظرين للتيار السلفي الجهادي}}{{ فقد  كان  هناك عدة معتقلين اتهموا  بالتنظير  لتيار السلفية الجهادية  وكانت محكومياتهم  سنتين..}}

  لحظتها أجهش  بالبكاء..

 فاستحضرت كلمات قيلت في موطن هبّت في رياح  الموت {{ أن الكريم لو دعي لطعنة بليل  لأاجاب…}}8

 صحت فيه بأعتى وأعلى الصوت {{ يوسف أعرض عن هذا  …}}

{{ مووت واقف..}}

 كم هالهم  يومها أن أطلب من أخي أن يموت واقفا كالرجال ليدفع ضريبة طريق أخيه .. ومنهجه وعقيدته وانتماءه السياسي….

 وقد كان…….

°°°°°°°

لحظة النطق بالحكم لاتنسى

 قال القاضي {{  فلان … عشرة سنوات  سجنا….}}

 قلت {{ حسبي الله ونعم الوكيل}}

 قال بعنف وغضب {{ قلت لك  عشرة سنوات سجنا }}

 قلت بنفس الإصرار {{  وأنا  أقول حسبي الله ونعم الوكيل}}

لحظتها تدافعت أيديهم لتتلقفني وتحاصرني ربما .. توقعوا ان أقول له شيئا ما … اكثر قسوة

 كانت  المحاكمات  يومها لاتخلو من مفارقات

 عندما حوكم الأخوة في مجموعة اغادير كانت الاحكام من  {  2    الى 20 سنة … }

 اعجب ما مر في تلك المحاكمة أن الأخوة الذين حوكموا بسنتين أجهشوا بالبكاء وقالوا للقاضي في صوت ونفس وهمة  واحدة ..

 كانت تناطح السحاب

{{ نرفض هذا الحكم نريد  عشرين سنة مثل إخواننا…}}

 بينما في  مشهد  آخر  كان في محاكمة  مجموعة الفرنسي عندما قال القاضي للأخ محمد المعطاوي  .. ما هي كلمتك الأخيرة

  قال كلاما تلقفته الصحافة والاعلام  يومها

{{ أنا اكفر بالديموقراطية، اؤمن بدين الإسلام}}

  أخ آخر اذكره هنا من نبض الذاكرة عبد القادر العثماني  عندما سمع الحكم 15  سنة سجنا قال للقاضي : {{  شاهت الوجوه…}}

  تراموا عليه ليبعدوه فصاح {{ فزت ورب الكعبة }}

 لعل الذاكرة لاتزال كوهج الجمر تذكر بعض تفاصيل ذلك الزمن قبل ان تهن  ونتئن من  فعل الزمن….9

°°°°

  حدثني الأخ محمد الشطبي أنهم عندما حوكموا في مجموعة يوسف فكري وكانت تضم  مجموعة من الأحكام القاسية جدا {ما بين الإعدام والعشرين سنة سجنا} في الصباح قام الإخوة… في نشاط وهمة  وخاضوا  مباراة  قدم حامية  الوطيس… غير مبالين بالأحكام…

 بينما سجناء الحق العام يتسائلون ويضربون كفا بكف

{{ أهؤلاء حوكموا مع الفجر بالاعدامات والمؤبدات؟!…}}

  يومها كانت الهمة عالية   والقضية  غالية………

 

    ومن أشد المحاكمات غرابة محاكمة الأخ محمد بن داوود الذي حوكم ب30 سنة وكان عند الأخ  غلو  شديد.. {{ علمت فيما بعد انه تراجع عنه والله أعلم}}…

  رفض التوقيع على الملف النقض والابرام{ وفي القانون ان عدم التوقيع قبول بالحكم… }لكنهم مع هذا قبلوا الطعن .. فالأوراق أوراقهم والملفات ملفاتهم…  وذهبوا به للمحكمة وهو  رافض رفضا شديدا…  ثم أوقفوه   بالقوة  أمام القاضي الذي  سأله { هل  لا زلت تكفر  الملك..؟؟ }فأجاب  نعم ..  ثم أضاف {  وأبوه كذلك…}

  فأمروا به  ليسحب بعيدا عن منصة القضاء .. فصاح اريد ان اتم  شيئا… فظن القاضي انه سيعلن تراجعه فأمر  بإعادته فقال له {  وجده كذلك…..}

 وانتهت القضية  بنقض الحكم من 30 سنة الى ثلاثة سنوات……..

 

 في السجن  تتجلى  الجنة والنار

 من أراد ان يحيله نارا وسعيرا فسيجده كما أراد…

   وذو الهمة يحول الانتكاسة الى نصر والمحنة الى منحة والسجن الى خلوة…  وجنة ….

°°°°°°

 عندما كانوا يسحبونني بعيدا عن القاضي

 كانت تتردد في  الأعماق من وجداني الكلمات الربانية

{{ فانقلبوا بنعمة من الله وفضل لم يمسسهم سوء…}}

  بعد ان مررنا أنا وشقيقي  بكل أنواع  التفتيش والاهانة والضغط  النفسي لإجباري على أن أتقهقر.. وأبكي السنوات العشرة التي سأقضيها في السجون

 وبعد لأي وصبر وصلنا …

  كنت في الزنزانة رقم 72 وكان  يقابلني في الزنزانة المواجهة لي الأخ  خالد حداد…. بينما كان اخي  في  الزنزانة  73

كان الاخوة يومها صامتين وكأن على رؤوسهم الطير … 

 انطلقت التساؤلات من هنا وهناك {{ ما الذي حصل ؟؟؟}}

 المتفائلون قالوا {{  براءة }}

  في تلك اللحظات وأنا امام قضبان الزنزانة تكلمت بصوت مرتفع ثم ما لبث عناصر الأمن والمخابرات أن تزاحموا على زنزانتي لإسكاتي ولكن هيهات … لم أسكت …

 تكلمت بكل ما فيّ من عزم  ومن غليان  دم  ومن مقت للظلم

{{ من كان يظنها محاكمات  حقيقية فانه  واهم

 من كان يظن انه سيخرج من هنا  فهو واهم

  انما هي مشانق باسم محاكمات … استعدوا واربطوا الأحزمة الأحكام الثقيلة قادمة … والضرب في السويداء  قادم وفي القلب…}}10

 

لا أدي  لم استرجعت بعض  تلابيب ذلك اليوم  …

  ربما لأنه  ذكرّني برمضان …

  وبكلماتهم وهم  يبشرونني {{ سجنا}}}

 بعشرة  رمضانات في العتمات….

تلك اللحظة الفارقة  الهائلة جدا

  ما بين  السجن والحرية

 

 لم أنسها ولن أنساها    ولا أنساها حتى أوارى في التراب دفينا…

 عشرة رمضانات تعني  عشرة سنوات…

 

 حسبوها بعدّاد رمضان امعانا في القسوة…

 سنة تعني حول

 وتعني   {رمضان }… للتنكيل النفسي… بالمعتقل…

 

 لعظم  رمضان في القلوب ووحشة أن تمر عليك أيامه في  حالة اعتقال

 وأي اعتقال ذاك الذي كنا نرزح فيه انها {سجون الإرهاب….}

 

================================

 1 اعتقلت قبل احداث 16 ماي وما بعدها

2   مخموعة الصحافة  كانت   تضم خمسة افراد

3   الصحفي مصطفى  قشنيني

4     معنى  كلامه بتصرف

5  سراديب الشيطان  احمد  رائف

6  اعتقلت  شقيقتاي فترة  ثم اطلق سراحهن..

7   من قصيدة محمود  درويش

  8 سيرة ابن هشام  قصة  مقتل كعب بن الأشرف

9 الاحداث ارويها من الذاكرة ومشاهدات السجون

10 كانت كلمة طويلة نقلت مفادها في  خلاصة جامعة….

المعتقل الإسلامي خالد حداد 16 سنة من رحلة الوجع في السجون المغربية

المعتقل الإسلامي خالد حداد 16 سنة من رحلة الوجع في السجون المغربية

المعتقل الإسلامي خالد حداد 16 سنة من رحلة الوجع في السجون المغربية

المعتقل الإسلامي خالد حداد

المعتقل الإسلامي خالد حداد

 مفاتيح سجنالمعتقل الإسلامي خالد حداد 16 سنة من رحلة الوجع في السجون المغربية

 

زكرياء بوغرارة – كاتب مغربي معتقل سياسي سابق

 

في  عمق العتمة المغربية   لايزال يرسف في أغلال القيود  بالسجن كثير من الشباب المسلم الذين دخلوه في  عنفوان الشباب واليوم وبعد  16 سنة تتواصل معاناتهم في السجون دون أن تحدث  الجهات المعنية والوصية وقفة تأمل  ومراجعة لإطلاق سراحهم وقد اعتقلوا في ظروف عصّة على الفهم والتفكيك وفي أجواء من الاستعداء الشامل في الإعلام  وأقبية التحقيقات….

 اليوم  لنا وقفة مع المعتقل الإسلامي خالد حداد… نميط من خلالها اللثام عن معاناته  هذا الأخ  الذي اعتقل  العام 2003م  على مشارف مدينة تاونات بعد معاناة   موجعة..
أعرف عن تلك المرحلة الكثير من  المشاهد  الأليمة مما حكى لنا عن بعض شذراتها في السجون… لايطاوعني القلم على كتابتها..

  ثم نقل  بعدها مباشرة الى الغرف السوداء ليظل في حالة اعتقال وتحقيق متواصل إنتهى به في أقبية سجن سلا عنبر الموت {{ ميم }}  أول ما وصل  إليه وضعوه في الزنزانة المنفردة  المقابلة لزنزانتي وكنت قد أمضيت  هناك   عشرة ايام  ل شيء فيها الا صمت ولاحس ولا حركة  هناك ففي   حي {{ ميم }} موت مدجج بكل  وجع..

  كان  مؤنسي من   يومها  وقد وجدته شابا خلوقا لطيفا  دائم الابتسامة… وفي ذلك الزمن   تقاسمنا  المّر والكّل ككل من لحقوا بنا وكنا  يومها ضمن  الفوج الأول وصولا لحضرة  {{سجن الزاكي}}

سرد لنا قصته الأميمة وهو في المعتقل السري… وكيف تم عرضه على قاضي التحقيق… وكلها هالة من مآساة حقيقية …
لا أجسر على خط حرف  فيها لعظم ما سمعت منه عن تلك العتمة القاهرة….  عنتا الباهرة مقتا

 انتهت المحاكمات بالنسبة لنا {{جيل أحداث 16 ماي  }}

 اسمتيها جيل لأن الحبل  لايزال على الجرار  يسوق اجيالا تلو أجيال للعتمة من يومها .. كنا الجيل الذي شاخ.. ولايزال منه العشرات في السجون  والعتمات…

كان نصيبي من تلك الكعكة والوليمة التي   لا اعرف عنها شيئا {{  10 سنوات}} وكان نصيبه منها 20 سنة

 بعدها  بأيام بدأت الغربلة  ولا ادري لم كان  خالد حداد أول من   رحلوه… مع أخرين… صوب السجن المركزي القنيطرة {{{ يومها سمعنا انهم يسنقلون الخطرين الى هناك}}

لأنهم  رحلوا   مجموعة  الإعدام في محاكمات  16 ماي محمد العماري و رفاقه ثمالاخ الرباع وصهره وبخالد احداد ومعه اخ آخر أطلق سراحه مؤخرا بالعفو…

 ابتسمت بمرارة   يومها  و قلت {{ وهذا من الكذب أيضا أي  خطورة   في  خالد جداد..}} ثم  لم نلبث الا قليلا وسمعنا عن مقتل خالد حداد في  محاولة  فرار… كان السجن  يومها يغص بالاشاعات في هزيج مريج من الصخب  يصبح فيها الحليم  في غمرة الحيرة

  ثم لم ألبث الا قليلا وجاء  دوري  في الترحيل.. وكان من المفترض أن انقل كبقية من حوكموا ب10 سنوات الى   سجن  {{  أوطيطة 2 الفلاجي  نواحي سيدهم قاسم}}

 ولكن كان   لأصحاب الحال رأي  آخر فقد  رحلت مع ستة اخوة اختيروا ليكون مثواهم    في السجن المركزي القنيطرة

 

 اذكر ان احد الجلاوزة قال لي يومها {{ صحيح انك محكوم ب10 سنوات سجنا  لكنك في الحقيقة تستحق الاعدام..}}

في السجن المركزي القنيطرة  إلتقينا  مجددا في  حي {{ ألف1}} وكان يقبع فيه    اصحاب المحكوميات ما بين المؤبد و20 سنة  وقلة  منهم 15 سنة

 كان خالد حداد فك الله اسره يومها قد تعايش مع المحنة  وكان يشرف على مطبخ العنبر السجني رفقة الاخ  مصطفى التاقي

 عندما انطلقت رحى الاضرابات  وفي أوج أضراب العام 2005 م تم تم اقتحام زنازين الاخوة  ليتم ترحيل   خمسة منهم  صوب  سجن {{ عين البرجة }} بالدار البيضاء

هذا السجن العتيد العتيق .. كان يضم في فترات سابقة  بعض معتقلي اليسار فيما أسموه {{ سنوات الجمر }}.. ثم أغلق   ليعاد فتحه من جديد  ليستقبل معتقلي {{ السلفية الجهادية }}

 مكث  خالد حداد في ذلك السجن   زمنا.. حيث  اصبح يضم فيما بعد قرابة 200 معتقل  وذات شجن قررت إدارة السجون    افراغه مجددا وتوزيع المعتقلين على سجون المملكة .. حينها   رحل  الى السجن المحلي بوركايز بفاس مسقط  رأسه

 

 وفي ذلك السجن التقينا مجددا حيث كنت  أثوي في  احدى  زنازينه المنفردة

 وعندما عنّ لمدير مندوبية ادارة السجون ان يؤدب   معتقلي السلفية جهادية من  رافضي المراجعات…  اختار لهم سجنا جديدا شيّده داخل السجن المركزي القنيطرة  ثم انطلقت الترحيلات من كل سجون البلاد  يوم 10  من أكتوبر 2010م

 

في إدارة سجن فاس  جمّعونا وكنا قرابة  العشرة أو اكثر بقليل  {{انا واخالد  حداد ومحمد المعطاوي  وآخرون}}

   رحلنا مع الفجر الى  سجن  القنيطرة  السجن الصغير  داخل السجن العتيد  بالسجن المركزي القنيطرة

هناك تناهت الينا الأخبار  أن بنهاشم {{جمعنا ليؤدبنا}}.

 

 في أسوء حي بهذا المعتقل الجديد  كنّا  أنا وخالد حداد وقرابة 60 معتقلا ..  تم توزيعنا على الزنازين بشكل يوحي لكل  مطلع على  المطابخ  ذات  الاتصال بملفات السلفية الجهادية انه بترتيب امني او  بأشراف عقل أمني  ولترتيبات ما .. كنّا نجهل تفاصيلها يومها   ثم جائت  رياح الربيع العربي لتحكم على ذلك المشروع بالفشل الذريع

وكان يتكون من طابقين كل طابق   به قرابة 25 زنزانة جماعية تكفي لأربعة سجناء… وفي  الجهة الأخرى  بناية مثلها ثم تليها بناية  ثلاثة كلا البنيتين كنتا مخصصتين للمعتقلين   السياسيين  في القضايا ذات الصلة  بالسلفية الجهادية …

أما إدارة السجن فقد   تم تكليف مدير  سجن   سابق له سوابق كثيرة  في التعذيب والانتهكات الحقوقية الصارخة ليتولى المسؤولية المناطة به والتي  تظاهي يومها   مهمة  شمس بدران في السجن الحربي بمصر في الخمسينيات من القرن الماضي …

 وكإجراء قمعي يكشف الجحيم الذي أعد لنا وتجرعناه حتى هبت رياح الربيع العربي وصيحة {{ بن علي هرب}}

 كان هناك   فريق للتدخل السريع أو {{ وليدات بنهاشم}} مهمته التنكيل بنا ماديا ومعنويا ..

 ولايكفي لسرد  ذلك الوجع هذه لمحطة  في ذاكرة سجين…

 

    رغم الشدة والمحنة  فقد  جمعونا هناك مع كثير من الأخوة الاحباب الذين   فرقت بيننا وبينهم السجون.

 ثم لما انقشعت سحب المحنة  تم إعادتنا للسجن المحلي بوركايز  وكان  خالد حداد  رفيقي في رحلة العودة…
كما اعيد  السواد الأعظم من المعتقلين الى سجونهم التي جاؤوا منها في طنجة وتطوان واكادير والجديدة وغيرها…..
.

وأخيرا

إنها شهادة اقدمها  لله والناس والتاريخ فقد  ظلم الأخ  خالد حداد أشد الظلم ووقع عليه من الأذى ما هو بليغ.. في نفسه واهله… وأحسبه والله حسبه على خير ففطرته صافية وحبه للخير  خلق صميم فيه يكفيه إنه التزم   قبل اعتقاله بعشرين شهرا  ليحاكم بالسجن عشرين سنة… بمعدل سنة لكل شهر…

 

  لازلت  اذكره في شدة السجن المركزي  كنت اناديه من  المنفردة {{ خالد  أصفي وأشرب…}}

 فيضحك  ضحكة  طفولية  ويرددها  بفرح

 كانت أياما على  الشدة واللأواء التي بين جوانحها  أياما لاتنسى من 

الذاكرة…

في احداث 16  ماي أكتشفت الأجهزة الأمنية  قصة الفرنسي و سرعان  ما نسجت حوله الأساطير   ثم صارت القصة  واقعا واعتقالات  شملت العديد من الاخوة كان من بينهم خالد  حداد  وكان يومها  حديث عهد باألتزام… فجدّوا في طلب اعتقاله.. ففر  في رحلة  الخوف هائما على وجهه الى أن اعتقل على مشارف مدينة  تاونات بفعل وشاية..  حكاها لنا بغصص حرار  عندما لاذ لخال له يطلب مأوى  فدل عليه   ولهذا فرّ من داره  الى ان اعتقلوه….

 

 لم يكن فراره من جناية اقترفها ولكنه الخوف السيد المطاع وكم من أخ   شاهد صورته في التلفاز بانه احد المطلوبين فذهب برجليه  يسعى الى الجهات الامنية فاعتقل وثم أعلن  بعدها عن اعتقال الهارب.

ملف الفرنسي روبير كان من المفترض ان يعاد فيه النظر بتفعيل مسطرة العفو الملكي خاصة بعد تسليم المغرب   روبير  ريتشارد الى فرنسا التي بادرت  بإطلاق سراحه وكان يرددها دائما {{ سأرحل الى فرنسا ويطلقون سراحي …}}

 

 وما دام  الراس والأساس في  الملف وكل المجموعة هو الفرنسي فكيف يتم استثناء عدد منهم ربما الأن لايتجاوزون أصابع اليد الواحدة  وهم {{  الشيخ محمد النكاوي الاخ   رشيد لغريبي لعروسي وخالد حداد..}} بينما البقية تم تخفيض محكومياتهم وغاذروا السجون ومنهم من استفاد من العفو الجزئي

 

خالد حداد  في رحلة السجن   وقع عليه الأدنى البالغ… خاصة في رحلة الاعتقال الاولى بالمعتقل السري…  روى تفاصيلها بكل مرارة  ووجع.. ثم انضاف لوجعه الأذى الذي لحق أسرته في البداية  بمحاولات الضغط على زوجته لطلب الطلاق  ُثم بعدها باعتقال شقيقه محمدحداد الذي   قضى  قرابة السنتين في حالة اعتقال لعدم التبليغ عن  شقيقه… ثم لما     كبر أبناؤه لاقى  من الاذى ما هو   أليم بالاعتداء الشنيبع على طفلته الصغيرة من طرف مدرس نذل كان يداوم على شتمها  ووصفها ببنت الإرهابي

 

والصورة أدناه تكشف حجم المعاناة المزدوجة له ولأسرته ومدى تأثير هذا الاعتقال على أبناءه الصغار …

 

 وفي  رحلة الاعتقال الاولى   تولى الاعلام المغربي  مهمة الاستعداء والتشويه  فحاز فيها قصب السبق..  اذ  عمد الى  العبث بصور الكثير من المعتقلين لإظهارهم   بطريقة  غير لائقة   ثم   ضرب على وتر الالقاب والكنى التي كانت تختلق اختلاقا  كقصة الاخ محمد أعطور الذي قال لي {{ انهم اوسعوه ضربا  موجعا من أجل الاعتراف بكنيته ولقبه   وعندما اصرّ على أنه ليس له أي لقب  ضاعفوا العذاب}} فأضطر للاعتراف ا لمضحك المبكي {{ انا أبو الديناصور}}.

 هكذا فعلوا مع خالد حداد  فقد ضرب أشد الضرب للاعتراف بلقبه فلما عيل صبرهم قالوا له {{ هل لديك ولد.. ما أسمه؟؟}} ما أن نطق {{ وليد  }} حتى صاحوا في صوت واحد..{{ انت خالد بن لوليد}}

 كان هذا لقبه اعلاميا.

 

 و يا لها من فرية

 

في  هذا المنعطف الكبير  ونحن نجاوز المحنة الى العام  16نرنو لوقفة تأمل من ضمير حي  للمبادرة بإطلاق سراحه وكافة الاخوة الذين عانوا الكثير من الوجع والأسى في رحلة الاعتقال والسجون ولازالوا الى يوم الناس هذا في صراع يومي مرير مع السجن والسجان…

وجدة في 17  ابريل 2019