الثلاثاء , 19 نوفمبر 2019
خبر عاجل
أنت هنا: الرئيسية » أرشيف الوسم : شهداء

أرشيف الوسم : شهداء

الإشتراك في الخلاصات

قضاء السيسي يحكم على الشهداء بالسجن .. الأربعاء27 أبريل. . السيسي لا يريد معارضين

فريد اسماعيل يرفع شعار رابعة من داخل القفص

فريد اسماعيل يرفع شعار رابعة من داخل القفص

حكم بالسجن على فريد اسماعيل أحد شهداء الخائن السيسي في السجون

حكم بالسجن على فريد اسماعيل أحد شهداء الخائن السيسي في السجون

قضاء السيسي يحكم على الشهداء  بالسجن .. الأربعاء27 أبريل. . السيسي لا يريد معارضين

 

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

 

*وزير الدفاع : الجيش يقف خلف القيادة في كافة قراراتها

أكد وزير دفاع الانقلاب صدقي صبحي، أن القوات المسلحة تقف خلف القيادة السياسية في كافة قراراتها التي “استهدفت الحفاظ على أمن مصر واستقرارها، وذلك في إشارة للقرارات التي يتخذها رئيس الانقلاب عبد الفتاح السيسي.

واعتبر مراقبون أن تلك التصريحات تأتي ردا على ما ردده البعض بشأن وجود خلافات بين “صدقي صبحي” و”السيسي”، خاصة على خلفية الدعوة التي أطلقها الأول منذ أيام لجميع المصريين إلى “الالتقاء على كلمة سواء تعلي مصالح الوطن فوق المصالح الذاتية”، كما أنها تأتي عقب رسالة المفوض السابق للعلاقات الدولية في جماعة الإخوان المسلمين يوسف ندا، والتي رحب فيها بدعوة “صبحي”.

كما رأى مراقبون أن تصريحات “صبحي” تعتبر أول اعتراف رسمي وصريح من القوات المسلحة بموافقة الجيش على قرار “السيسي” بالتنازل عن جزيرتي تيران وصنافير للمملكة العربية السعودية.

وقال “صبحي” – في بيان نشره المتحدث العسكري باسم الجيش المصري محمد سمير، اليوم- إن القوات المسلحة تجدد “العهد والقسم للشعب بالحفاظ على ثوابت الأمة وتماسك المجتمع تزامنا مع الجهود المضنية لدعم مقومات التنمية الشاملة للدولة للنهوض بالوطن في كافة المجالات وتوفير الحياة الكريمة لأبناء مصر، وأنها ستعمل جاهدة على توفير السلع الأساسية للمواطنين تنفيذا لتوجيهات عبد الفتاح السيسي القائد الأعلى للقوات المسلحة بتخفيف العبء عن كاهل المواطنين”.

وكان يوسف ندا قد قال – في رسالة له الأحد الماضي-: “أمرنا الله أن نحسن الظن بالغير، وأخاطب المخلصين من الجيش، وأقول لهم إن تمسكنا بالشرعية هي لحمايتكم، وحماية ذريتكم، وأبناء مصر جميعا من المصير الذي تجرفنا هذه الفئة إليه، فإن كان منكم من يريد إعاده ترتيب الأوراق، والتجاوب مع حقوق هذا الشعب ومصالحه فليس هناك شرعية أخرى تقف أمام ذلك أو تعارضه، ولا بد أن تكون هناك وسائل كثيرة لتثبيت الشرعية في فترات تختلف عن الوسائل في فترات أخرى”.
واختتم “ندا” رسالته قائلا: “أنا جاهز ومستعد لاستقبال من يريد الخير لمصر، وشعبها، وقادر على ذلك إن شاء الله”، مذكرا بالآيه الكريمة “وَإِن جَنَحُواْ لِلسَّلْمِ فَاجْنَحْ لَهَا وَتَوَكَّلْ عَلَى اللّهِ”.

 

 

*رسالة مبكية من طبيب معتقل بسجن طرة

كشفت التنسيقية المصرية للحقوق والحريات –غير حكومية- عن تعرض طبيب أنف وأذن بمحافظة الغربية للتعذيب والإهمال حتى أصبح قعيدا على كرسي متحرك داخل محبسه.

وقالت التنسيقية في بيان اطلعت “المصريون” على نسخة منه إنها تلقت رسالة استغاثة من المعتقل الطبيب  صلاح أحمد متولي جلال وهو طبيب أنف وأذن من محافظة الغربية اعتقل  في 20 يناير 2015 ، تُفيد بتعرضه للتعذيب والإهمال حتى أصبح قعيدا على كرسي متحرك.

وأوضح الطبيب  خلال رسالته أنه تعرض للفصل من العمل وحاولت جهات أمنية قتله بعدما حطمت منزله وهجرت أهله إلى خارج المحافظة، وقدمته للمحاكمة في 30 قضية منها 8 قضايا أمام محاكم عسكرية.

ونشرت التنسيقية رسالة الطبيب والتي جاء فيها: “كنت أعمل طبيب أنف وأذن وحنجرة قبل أن يقوم أمن الدولة بفصلي من جهة عملي، قاموا بإصابتي إصابات مباشرة بطلق ناري بالصدر والذراع الأيسر والأيمن”.

وأضاف: “قاموا باقتحام منزلي وتحطيم محتوياته وجدرانه الكائنة في ثلاث شقق، كما قاموا بتهجير أهلي خارج محافظة الغربية منذ 3 سنوات وحتى الآن، وقاموا بتلفيق 30 قضية لي، منهم 8 قضايا عسكرية أمام محكمة جنايات عسكرية الإسكندرية ،و 21 قضية ما بين جنحة وجناية أمام دوائر طنطا وقضية عسكرية أمام محكمة جنايات عسكرية القاهرة”.

وتابع: “قاموا بالقبض علي بتاريخ 20-2-2015 من داخل قطار الإسكندرية القاهرة وكان برفقتي زوجتي، وقاموا باصطحابها معي إلى مقر أمن الدولة بالقاهرة “لاظوغلي”، وحاولوا الاعتداء عليها أمام عيني. كما تعرضت أنا وهي ووليدي للقتل على أيديهم حيث كانت حاملا في “حذيفة” في الشهر الرابع”.

وواصل :”تعرضت للتعذيب في خمسة أماكن للاحتجاز ، وقاموا بإصابتي بكسر في الفقرات القطنية الرابعة والخامسة وعظام الحوض، والآن أنا أسير فراشي منذ عام و3 شهور حيث أتعرض للموت البطيء، ولم يراعوا حالتي الصحية فقاموا بنقلي إلى المحكمة العسكرية بالحي العاشر في القاهرة وتعرضت لانتكاسة حادة كادت تودي بحياتي ولا زلت أعاني آثارها حتى الآن”.

واستطرد صلاح قائلاً: “أحاكم بلا دليل ولا بينة ولا قرينة سوى تحريات الأمن الوطني، أشعر أنني غريب في وطني،يقينا ليست تيران وصنافير فقط هي التي باتت خارج السيادة المصرية .. بل أصبحت مصر كلها – وطني العزيز – خارج السيادة المصرية”.

وختم الطبيب المعتقل الرسالة بوصفه “ابن مصر البار دائما / صلاح احمد متولي جلال – من داخل سجن ليمان طرة 26-ابريل 2016″.

 

 

*سلوك وقح.. هكذا وصف مسؤولٌ إيطالي اعتقال مستشار أسرة ريجيني بالقاهرة

وصف رئيس لجنة حقوق الإنسان في البرلمان الإيطالي، السيناتور لويجي مانكوني، إقدام السلطات المصرية على اعتقال المستشار القانوني لأسرة جوليو ريجيني الذي عثر عليه مقتولاً في القاهرة مطلع فبراير/شباط الماضي بأنه سلوك وقح“.

ونقلت الإذاعة الرسمية الإيطالية، عن مانكوني قوله، اليوم الأربعاء 27 أبريل/ نيسان 2016 “إن التصرفات التي أقدمت عليها حكومة القاهرة مؤخراً لا تبعث على الارتياح”، مضيفاً “هذه الإجراءات تظهر إرادة مصرية أشبه بالتحدي، وتبين أن النظام المصري غير حسّاس لضغوط المجتمع الدولي والمطالب العادلة لإيطاليا”، وأردف “إنه سلوك وقح “.

وأوضح مانكوني، أن “هناك فائضاً من الحذر من قبل الحكومة الإيطالية، إزاء اتخاذ تلك التدابير التي تبدو الآن عاجلة بشأن قضية ريجيني“.

وكانت قوات الأمن المصرية، ألقت القبض على ” أحمد عبد الله” رئيس مجلس إدارة الهيئة المصرية للحقوق والحريات من منزله شرقي القاهرة، أول أمس الإثنين.

وطالبت أسرة ريجيني السلطات المصرية أمس الثلاثاء بإطلاق سراح مستشارها القانوني وفق بيانٍ بثّه التلفزيون الإيطالي أمس الثلاثاء.

وقررت نيابة مصرية، اليوم الأربعاء، حبس المستشار القانوني لأسرة الطالب الإيطالي جوليو ريجيني 15 يوماً على ذمة التحقيقات في اتهامه بالتحريض على التظاهر.

وتوتّرت العلاقات بشكلٍ حاد بين إيطاليا ومصر، على خلفية مقتل ريجيني (28 عاماً)، الذي كان متواجداً في القاهرة منذ سبتمبر/أيلول الماضي لتحضير أطروحة دكتوراه حول النقابات العمالية في مصر، واختفى يوم 25 يناير/كانون الثاني الماضي في أحد أحياء محافظة الجيزة، المتاخمة للعاصمة المصرية، قبل العثور على جثمانه ملقى على أحد الطرق السريعة، غرب القاهرة، في 3 فبراير/شباط الماضي.

وفي 8 أبريل/نيسان، أعلنت إيطاليا استدعاء سفيرها في مصر، للتشاور معه بشأن قضية مقتل ريجيني، التي شهدت اتهاماتٍ من وسائل إعلام إيطالية للأمن المصري بالتورّط في قتله وتعذيبه، بينما تنفي السلطات المصرية صحّة هذه الاتهامات.

 

 

*التموين تماطل في استلام القمح.. والفلاحون في قبضة مافيا السوق السوداء

التموين مش راضية تستلم القمح مننا وبيوتنا بتتخرب والموسم ضاع علينا” .. كانت هذه ملخص شكوى آلاف المزارعين بمختلف محافظات الجمهورية خاصة بعد رفض مديريات التموين استلام القمح منهم، ما أدى لدخول تجار السوق السوداء لشراء القمح من المزارعين بأسعار تقل عن سعرالتموين “بحوالي 20 جنيها للأردب

رفضت”التموين” استلام القمح جاء بسبب تأخر الوزارة في افتتاح الـ 105 شون جديدة التى كان من المقرر افتتاحها الاثنين الماضي، ما أحدث تكدسًا للمحصول لدى الفلاحين وأدى لدخول تجار السوق السوداء لشراء القمح من الفلاحين بحوالي 400 جنيهًا بدلا من 420 جنيهًا السعر المحدد من مجلس الوزراء.

الشون الترابية السبب

وأرجع مصدر مطلع بوزارة التموين لـ”مصر العربية”، مماطلة الوزارة في الاستلام بسبب عدم وجود أماكن خالية في الشون الترابية المنتشرة في المحافظات بالإضافة إلي تأخر وزير التموين الدكتور خالد حنفي في افتتاح الشون الحديثة والتى كان من المقرر افتتاحها يوم الاثنين الماضي.

135جنيها خسارة في الطن

وقال الحاج محمود بشبيش أحد المزارعين بمحافظة الغربية، إن المحصول في حالة تكدس لدي الفلاحين ولا يوجد أى مكان يقومون بتخزين القمح فيه، مشيرا إلى أن القمح من الممكن أن يتعرض للتلف في حالة تخزينه في المنازل.

وأضاف : أن وزارة التموين تماطل في استلام القمح ولا يوجد أماكن لديهم لاستلام القمح حيث إن كافة التجار يتجمهرون يوميا أمام مديرية التموين ولكن دون جدوى، موضحًا أن المديرية تتحج برفض استلام القمح لعدم جاهزية الشون التى كان من المقرر أن يقوم الوزير بافتتاحها خلال الفترة الماضية.

وأشار إلى أن تجار السوق السوداء يقومون بشراء القمح وتجميعه من الفلاحين بأسعار تنخفض عن سعر التوريد الحالي بحوالي 20 جنيها في الأردب هو ما يعرض الفلاحين لخسائر حوالي 135 جنيها للطن.

 القمح في قبضة مصنعي الأعلاف

وأوضح محسن عبد الرازق مزارع بمحافظة المنيا، لـ”مصر العربية” أن كافة المزارعين يفكرون جديا في تجميع القمح وبيعه كأعلاف للحيوانات بسبب رفض الوزارة استلام القمح والمماطلة في السداد أيضا، مشيرا إلي أنه في حالة بيعه لمصانع الأعلاف سيكون الربح أعلي بكثير مقارنة بسعر التوريد الذي لا يأتى منه جدوى في ظل ارتفاع الدولار والأسعار العالمية، مؤكدا أن مصانع الأعلاف رفعت السعر وبالتالي سيكون بيع طن القمح لهم أعلي من توريده لوزارة التموين.

 ارتفاع تكاليف الزراعة

وأكد إبراهيم حجازى أن تكلفة زراعة القمح تفوق الربح الناتج عنه بشكل كبير وهو ما يتسبب فى تراكم الديون على كاهل المزارع لافتًا إلى أن الحصاد فقط يحتاج إلى ماكينات وأيدي عاملة.

وأضاف : أنه قد يصل تكلفة ضم قيراط القمح لـ500 جنيها و500 آخرين لدراس القيراط بالإضافة لأسعار الكيماوى والمبيدات الزراعية التى يحتاجها القمح وفوق هذا كله يأتى إيجار الأرض فبعد كل هذا العناء لايجد الفلاح عائدا يعوضه عن هذا العناء ليتحول موسم حصاد الذهب الأصفر لموسم خسائر وديون

 

 

*السيسي لا يريد معارضين

لم تستطع السلطات المصرية احتواء غضب المتظاهرين المنتمين لأحزاب اليسار، فيوم الأحد الذي وافق عطلة رسمية بمناسبة تحرير سيناء عام 1982، دعت الحركات اليسارية والعلمانية إلى تنظيم تظاهرات ضد الحكومة، وجاء الرد من قبل الأخيرة بالهراوات والغاز المسيل للدموع.

كان هذا ملخص تقرير نشره موقع قناة “فرانس تي في إنفو” عن المظاهرات التي دعا لها معارضون أمس، احتجاجا على ترسيم الحدود البحرية مع السعودية وتم بموجبها التنازل عن سيادة جزيرتي تيران وصنافير للمملكة.

وقالت القناة: على مدار ا?سبوع الماضي أعلنت الحكومة أنها لن تتسامح مع أية مظاهرات تخرج في 25 أبريل 2016″.

وأضافت “النظام المصري أخذ زمام المبادرة: حيث وضع مواقع الشبكات الاجتماعية تحت المراقبة، وألقت الشرطة القبض على عدد من النشطاء والمدافعين عن حقوق الإنسان الذين دعوا إلى النزول الى الشوارع للتظاهر ضد سياسة الحكومة القمعية واالتنازل عن اثنتين من جزر البحر الأحمر، تيران وصنافير، للمملكة العربية السعودية”.

وتابعت “عبد الفتاح السيسي خرج في 12 أبريل وألقى كلمة لطمأنة الرأي العام، في حين حذر من (مثيري الشغب)”.

وقال: إن مصر لا تفرط في حبة رمل من أراضيها. لكن تيران وصنافير ليست حزءا من مصر، وأعيدت إلى أصحابها. حتى لو كان ذلك مؤلما، لا يمكننا الاحتفاظ بما ليس لنا”.

وأشارت إلى أن جزيرتي تيران وصنافير تسيطران على مدخل خليج العقبة، وبالتالي ميناء إيلات الإسرائيلي والعقبة الأردني.

وأكدت إلى أنه كما وعدت الحكومة المصرية، انتشرت قوات ا?من من الشرطة والجيش على نطاق واسع في الشوارع. وبذلت أقصى الجهود الممكنة لإجهاض أي مظاهرات، حيث تمكن فقط بضع عشرات من المواطنين التجمع لفترة وجيزة قبل أن تفرقهم قنابل الغاز المسيل للدموع.

كما لفتت إلى أن الصحافة نالت نصيبها من هذه ا?حداث، واعتقلت قوات الأمن العديد من المواطنين، بما في ذلك الصحفيين المصريين والأجانب الذي أطلق سراحهم في النهاية

إن السبب في ذعر الحكومة هو مدى عدم شعورها بالأمن لذلك تعتقد أنها لا تملك خيارات أخرى سوى القمع” تقول ليلى سويف أحد المعارضين ووالدة علاء عبد الفتاح، أحد القيادات الشابة التي شاركت في ثورة 2011 للإطاحة بحسني مبارك من السلطة، وهو مسجون منذ يونيو 2014 لتحديه قانون حظر المظاهرات.

واختتم موقع القناة الفرنسية تقريره بالقول: بالنسبة للصحف الحكومية لم يحدث أي شيء خلال 25 أبريل 2016، سوى بعض التجمعات المؤيدة للرئيس السيسي، التي احتفلت بذكرى تحرير سيناء”.

 

 

*مجلس حقوق الإنسان: إجراءات أجهزة الأمن في 25 إبريل مخالفة للدستور

شدد المجلس القومي لحقوق الإنسان على ضرورة تقييم قمع الشرطة لتظاهرات يوم 25 إبريل، واستخلاص الدروس المستفادة، مشيرا إلى أن الإجراءات التي اتخذتها الأجهزة الأمنية مخالفة صريحة للدستور.

وقال المجلس، في بيان له، اليوم الأربعاء، إنه تابع الأحداث، وقام بالاتصال بالجهات المختصة من واقع ما تلقاه المجلس من شكاوى المواطنين، كما كان لأعضاء المجلس دور هام في التفاعل مع الأحداث والقيام بدور في إخلاء سبيل بعض الشباب الذين ألقي القبض عليهم.

وأضاف المجلس، بحسب البيان، أن الإجراءات التي اتخذتها أجهزة الأمن من إلقاء القبض العشوائى على عدد كبير من المواطنين، وتوسيع دائرة الاشتباه أدت إلى احتجاز عدد من المواطنين دون اتخاذ الإجراءات القانونية المحددة، مما يعتبر مخالفة صريحة للدستور، الذي نص على حق المواطنين في التعبير السلمى عن آرائهم، وأن من يحتجز يجب أن يبلغ فورا بسبب احتجازه وتمكينه من الاتصال بمحاميه وذويه، وعرضه على النيابة العامة خلال 24 ساعة.

وأشار البيان إلى أن “هذه الإجراءات غير دستورية ومخالفة للقوانين، مما أدى إلى إرهاق أسر المحتجزين، الذين عجزوا عن معرفة مكان أبنائهم المحتجزين”.

كما أشار المجلس إلى قيام أجهزة الأمن بمحاصرة نقابتى الصحفيين والأطباء ومنع دخول أعضائهم، وكذلك محاصرة مقرى حزب الكرامة والدستور، رغم أن الدستور ينص صراحة على أن النظام السياسى يقوم على التعددية الحزبية، مما يتطلب إتاحة الفرصة لهذه الأحزاب لممارسة نشاطها والتعبير عن موقفها مما يجري في المجتمع من أحداث، وفقا لما ورد في البيان.

واعتبر المجلس أن “هذا التطور في سلوك أجهزة الأمن تصعيد لا مبرر له ضد المواطنين والنقابات والأحزاب، وحرمان الجميع من إبداء آرائهم فيما يمر به الوطن من تطورات، لافتا إلى  أن هذا كله ردة في سلوك أجهزة الأمن في احترامها للدستور والقانون خلال السنوات القليلة الماضية، بعد ثورة 25 يناير”.

وكانت معظم المحافظات، قد شهدت، الاثنين الماضي، تظاهرات لحركات شبابية وثورية، احتجاجا على تنازل عبدالفتاح السيسي عن جزيرتي تيران وصنافير للمملكة العربية السعودية، وواجهت قوات الأمن المتظاهرين باستخدام قنابل الغاز والخرطوش لتفريق التجمعات بالقاهرة وعدد من المحافظات.

 

 

*تليجراف: السيسي يدعو بريطانيا لتحقيق مكثف في قتل مصري

لفتت صحيفة التليجراف البريطانية إلى أن دعوة الرئيس السيسي بريطانيا إلى تكثيف” التحقيق في الموت الغامض لمصري في لندن جاءت في أعقاب الانتقادات التي واجهتها القاهرة في قضية مقتل الطالب الإيطالي جوليو ريجيني.

وعثر  على المواطن المصري عادل حبيب ميخائيل، 21 عاما،  محروقا في جراج بلندن  في ساعات مبكرة من صباح الإثنين، ولفظ أنفاسه الأخيرة عقب نقله إلى المستشفى.

وقال نص بيان أوردته الصفحة الرسمية للرئيس المصري صباح الأربعاء.

تعرب رئاسة الجمهورية عن بالغ الحزن و عميق الأسى لحادث مقتل المواطن المصرى عادل حبيب ميخائيل الذى لقى مصرعه و تم العثور على جثته محروقة فى إحدى ضواحى العاصمة البريطانية لندن .
و تتقدم رئاسة الجمهورية بخالص التعازى وأصدق المواساة لأسرة المواطن المصرى وجميع ذوية ومحبيه ، و تؤكد أن  السلطات المصرية المعنية تتابع عن كثب التحقيقات التى تجرى بشأن مقتل المواطن المصرى وصولاً الى الوقوف على ملابسات وقوع الجريمة ، لاسيما أن الدولة المصرية تولى عميق الاهتمام للحفاظ على حياة كافة مواطنيها سواء المقيمين على أرض الوطن أو فى الخارج .
وتهيب رئاسة الجمهورية بالسلطات البريطانية المعنية القيام ببذل العناية الواجبة وتكثيف تحرياتها و جهودها من أجل الكشف عن غموض هذا الحادث واستجلاء أسباب وقوعه ، وتحديد الجناة وإلقاء القبض عليهم لينالوا عقاباً رادعاً بموجب القانون ، أخذاً فى الاعتبار الحق الأصيل لأسرة المواطن المصرى الفقيد فى التعرف على أسباب وفاته وتحقيق القصاص العادل .

الصحيفة البريطانية علقت قائلة: “واجهت مصر انتقادات جراء الإخفاق في التحقيق الملائم في جريمة قتل طالب الدكتوراه الإيطالي جوليو ريجيني، الذي عثر على جثته وعليها علامات تعذيب“.

واستطردت تليجراف: “في البداية ذكرت الشرطة المصرية  أنه حادث طريق، ثم قالت إنه اختطف على أيدي عصابة إجرامية تنتحل صفل رجال شرطة

وتصر السلطات المصرية على أن الشرطة لا علاقة لها بجريمة قتل ريجيني.

ولفتت تليجراف إلى التقرير الذي نشرته وكالة رويترز والذي نقل عن ستة مصادر استخبارية وشرطية زعمهم أن ريجيني ألقي القبض عليه في القاهرة على يد الشرطة، ثم نقل لاحقا إلى مبنى تابع للأمن الوطني.

لكن الداخلية رفضت تلك الادعاءات، ورفع ضابط شرطة دعوى قضائية ضد الوكالة الإخبارية يتهمها بترويج إشاعات.
صحيفة إيفينينج ستاندارد البريطانية ذكرت أن  شرطة لندن ألقت القبض على رجل يشتبه بارتكابه جريمة حرق متعمدة أسفرت عن مقتل شاب في الواحد والعشرين من عمره، قبل أن تطلق سراحه مؤقتا بكفالة، لكنها لم تسرد تفاصيل عن الضحية.

 ونقلت عن  متحدث باسم شرطة لندن المعروفة باسم “متروبوليتان بوليس” قوله  إن رجلا في العشرينيات من العمر ألقي القبض عليه اشتباها بضلوعه في حادث إحراق متعمد بغرض تعريض حياة بشرية للخطر، قبل أن يطلق سراحه بكفالة مؤقتة حتى منتصف يونيو المقبل، لحين إجراء المزيد من التحقيقات.
الخارجية  المصرية ذكرت في بيان رسمي أن المواطن شريف عادل حبيب عثر عليه محروقا داخل جراج سيارات بضاحية ساوث هول غرب لندن، وتوفي فور وصوله إلى المستشفى.
وأضاف بيان الخارجية: “يقوم القنصل العام المصري في لندن السفير علاء يوسف بمتابعة التحقيقات التي تجريها الشرطة البريطانية، بهدف التعرف على أسباب الحادث، وتقديم كافة سبيل العون والمساعدة لأسرة المواطن“.

 

 

*أمن الانقلاب يعتقل ذوي شهداء “الحديقة” بالفيوم

شنت قوات أمن الانقلاب فجر اليوم حملة مداهمات أمنية على العشرات من منازل مؤيدي الشرعية الكائنة بحي قحافة بمدينة الفيوم .

وقد أسفرت الحملة عن اعتقال كل من ” عبيدة عزت ـ 16 عاما ، وهو ابن الشهيد “عزت فتحي ” الذي استشهد في فض رابعة ” ، و أسامة أحمد 20 عاما ، شقيق الشهيد اسلام أحمد عبد الحكيم ، وهو مجند بالجيش نزل ليقضي إجازته لحضور فرح شقيقه ” .

 

 

*الانتقام من “الحسيني” بحبس نجله 15 سنة

قضت محكمة جنايات الانقلاب في طنطا، برئاسة عزت كامل، بالسجن المشدد 15 سنة على محمد سعد الحسيني، نجل المهندس سعد الحسيني، عضو مكتب الإرشاد ومحافظ كفر الشيخ الشرعي، والمعتقل في سجون الانقلاب. 

كما قضت المحكمة بالسجن المشدد 10 سنوات لـ 7 آخرين من رافضي الانقلاب، لاتهامهم بالانضمام لـ”جماعة محظورة”، وذلك عقب اعتقالهم بعد الانقلاب العسكري في 2013، حيث لفقت لهم نيابة الانقلاب الانضمام لجماعة محظورة، وتكدير السلم العام، وإثارة العنف والشغب، وإتلاف المنشآت العامة.

 

*قضاء السيسي يحكم على الشهيد “فريد اسماعيل” بالسجن 10 سنوات ..رغم وفاته منذ عام!

أصدرت محكمة بلبيس التابعة للانقلاب العسكري حكم بالسجن 10 سنوات على الدكتور ” فريد إسماعيل” – عضو البرلمان الشرعي والقيادي بجماعة الإخوان المسلمينبتهمة إثارة الشغب عقب فض اعتصام رابعة .

يذكر أن الشهيد “فريد اسماعيل” توفي داخل سجون الانقلاب منذ قرابة عام ، نتيجة الاهمال الطبي داخل معتقلات العسكر

 

 

*945 سنة سجنا مشددا لـ113 من مناهضي الانقلاب بالشرقية

قضت محكمة جنايات الزقازيق، اليوم الأربعاء، بالسجن المشدد على 113 من مناهضى الانقلاب بالشرقية فى 3 قضايا مختلفة بمجموع أحكام بمجموع أحكام بلغ 945 عاما.

وقضت المحكمة فى القضية رقم 9575 لسنة 2013 قسم أول الزقازيق، والمقيدة برقم 2412 لسنة2013جنايات كلي الزقازيق، بالسجن 10 سنوات بحق 77 بينهم الشهيد الدكتور فريد إسماعيل.

ولفقت نيابة الانقلاب للوارد أسمائهم فى القضية الهزلية عدة اتهامات منها القتل والشروع فى القتل وقطع الطريق وانضمام لجماعة إرهابية وحيازة أسلحة ومنشورات.

كما قضت فى القضية الثانية رقم 494/2015 جنايات قسم ثاني الزقازيق والمقيدة يرقم 23/2015 كلي جنوب الزقازيق بالسجن 5 سنوات بحق 32 من مناهضى الانقلاب العسكرى.

ولفقت نيابة الانقلاب للوارد أسمائهم فى القضية الهزلية عدة اتهامات منها الا نضمام لجماعة محظورة وحيازة منشوارات والتظاهر بدون ترخيص.

كما قضت المحكمة ذاتها فى القضية الثالثة بالسجن 5 سنوات بحق 5 من مناهضى الانقلاب العسكرى على خلفية اتهامات لا صلة لهم بها، فى القضية رقم4038/2014 ج قسم ثان الزقازيق والمقيدة برقم 1658/2014 جنايات الزقازيق.

 

 

*حشود تشارك في جنازة ممدوح بكر ضحية القتل العمد بـ”برج العرب

شهدت جنازة الشهيد ممدوح بكر شلضم شهيد أبوالمطامير الذي لقى حتفه أمس داخل سجون الانقلاب العسكري نتيجة القتل الطبي المتعمد، حشودا غفيرة، وسط حالة من الغضب الشعبي بين الأهالي والمشيعين.

وكان مركز الشهاب لحقوق الإنسان، قد حمل داخلية الانقلاب المسؤولية الكاملة عن وفاة المعتقل ممدوح بكر، مؤكدًا أن سياسة قتل المعارضين بالتعمد في إهمال علاجهم هي جرائم لن تسقط أبدًا بالتقادم.

وفيما حملت أسرته الإدارة الانقلابية لسجن برج العرب المسئولية الكاملة عن قتل الشهيد، قال مركز الشهاب المركز في بيان أصدره اليوم: إن “ممدوح” توفي داخل محبسه بسجن “برج العرب”، بعد تدهور حالته الصحية بشكل خطير لإصابته بفشل الكبد واستسقاء بالبطن، وكشفت الأسرة أنه كان مصابًا بالإلتهاب الكبدي الفيروسي “سي” واستسقاء على البطن، وكان في حاجة أسبوعية مستمرة للبلازما، إلا أن إدارة المستشفى كانت ترفض ذلك، ما أدى إلى تدهور حالته الصحية التي وصفها أطباء بالحرجة وانتهى الأمر إلى وفاته.

يذكر أن “ممدوح” يبلغ من العمر 53 عامًا، ويعمل مدرس أول بالتربية والتعليم، وحكم عليه بالحبس لعشر سنوات على ذمة القضية المفبركة تحت رقم 257 لسنة 2014 ج ع إسكندرية.

 

 

*تأجيل محاكمة المرشد و682 بهزلية”العدوة

قررت محكمة جنايات الانقلاب بالمنيا، برئاسة عمر سويدان، تأجيل جلسة إعادة محاكمة المرشد العام للاخوان المسلمين الدكتور محمد بديع و682 آخرين، فى هزلية “أحداث العدوة”، إلي 19 مايو.

وتعود وقائع القضية إلى الأحداث التي أعقبت مجزرة فض اعتصامي رابعة والنهضة في 14 أغسطس 2013 في مركز العدوة شمال محافظة المنيا، والتي راح ضحيتها عدد من رافضي الانقلاب.  

وسبق لمحكمة جنايات المنيا إصدار أحكام بالإعدام بحق 683 من رافضي الانقلاب في عام 2014 ، إلا أن محكمة النقض ألغت تلك الأحكام وأعادت القضية إلى دائرة أخرى.

 

 

*السيسي المرعوب” يجتمع بقيادات الداخلية للمرة الثانية في أسبوع!

اجتمع قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي بقيادات وزارة الداخلية في حكومة الانقلاب، للمرة الثانية خلال اسبوع، في إجراء يكشف مدي حالة الرعب التي يعيشها السيسي بسبب حالة الغليان التي يشهدها الشارع المصري مؤخرا منذ بيع اراضي ومقدرات الوطن وتفاقم الازمات المعيشية وغلاء الاسعار.

اجتماع السيسي يأتي بعد يومين من مظاهرات 25 ابريل والتي شهدت قمع عناصر داخلية الانقلاب بمعاونة الجيش ، للمظاهرات ، وشن حملات اعتقال عشوائية على المواطنين في منطقة وسط البلد والمحافظات ، فضلا عن ارتكابها قبل ذلك جرائم قتل بحق المتظاهرين في عدد من المحافظات. 

كما يأتي الاجتماع في ظل استمرار دعوات التظاهر من جانب القوي الثورية خلال الفترة المقبلة حتي إسقاط الانقلاب وتحقيق أهداف ثورة يناير ، حيث طالب السيسي قيادات الشرطة ببذل المزيد من الجهد في قمع التظاهرات المعارضة ، دون التطرق للجرائم التي يرتكبها افراد الشرطة بحق المواطنين في الشوارع كل يوم.

 

 

*حبس 86 معتقلاً بقسم الدقي 15 يومًا بعد اتهامهم بالتظاهر في 25 أبريل

أمرت نيابة الانقلاب العسكري بشمال الجيزة، بحبس 86 معتقلاً بقسم الدقي 15 يومًا على ذمة التحقيقات في القضية رقم 3090 لسنة2016 إداري، والتي يواجه المعتقلون فيها تهمًا بالتظاهر بدون ترخيص في 25 أبريل والانضمام لجماعة محظورة.

وكان فريق من نيابة الانقلاب العسكري بشمال الجيزة قد انتقل صباح اليوم إلى سرايا قسم الدقي للتحقيق مع 86 شخصًا، قُبض عليهم في محيط ميدان المساحة ومنطقة الدقي وشارع التحرير، أول أمس الإثنين، وذلك أثناء وجود تظاهرات احتجاجية في تلك المنطقة رفضا لحكم السيسي واعتراضًا على التنازل عن الجزيرتين.

 وبحسب مصادر حقوقية فإنه تم ترحيل المعتقلين إلى معسكر الامن المركزي بالكيلو 10.5 عقب انتهاء التحقيقات.

 

 

*استشهاد المعتقل ممدوح بكر بالإهمال الطبي بـ”برج العرب

استشهد قبل قليل، المعتقل ممدوح محمد بكر بسجن برج العرب، إثر الإهمال الطبي “المتعمد” ومنع الأدوية عنه.

وأفادت مصادر مقربة من أسرته أن “بكر” كان يعاني من الفشل الكلوي وفيروس c ويحتاج إلى نقل بلازما أسبوعيا، وتدهورت حالته الصحية بسبب نقص العلاج اللازم له وتعنت إدارة السجن في السماح له بالخروج للمستشفى.

 

وجرى اعتقال” بكر” في مايو 2015 من منزله بالبحيرة ضمن القضية المعروفة إعلاميا بـ”‏عسكرية 507″ وحُكم عليه بالسجن 10 سنوات.

وطالبت عدة منظمات حقوقية بالإفراج الصحي عن بكر، أو توفير العلاج اللازم له.
وشهدت السجون المصرية ومراكز الاحتجاز استشهاد المئات من السجناء في الفترة الماضية.

وكانت التنسيقية المصرية للحقوق والحريات –منظمة حقوقية مستقلة- وثقت في تقرير لها في نوفمبر الماضي، مقتل أكثر من 320 مصريا نتيجة الإهمال الطبي بالسجون.

فيما أصدر “مركز النديم لتأهيل ضحايا العنف والتعذيب” تقريرًا إحصائيًّا بعنوان “حصاد القهر في 2015″، وثق خلاله مقتل 474 حالة على يد الأجهزة الأمنية، 328 منها داخل أماكن الاحتجاز، وخارجها 137، بخلاف 9 حالات مختلف حولها.
كما رصد 700 حالة تعذيب “فردي” و”جماعي” و”تكدير جماعي” لمعتقلين داخل أقسام الشرطة والسجون وأماكن الاحتجاز، منها 250 حالة تعذيب داخل أقسام الشرطة، و24 بمعسكرات الأمن، و98 بمقار جهاز أمن الدولة (الأمن الوطني).
ورصد “النديم” في تقريره السنوي، أيضا 464 حالة اختفاء قسري لمعتقلين، اختطفوا 139 منهم من منازلهم، و25 من مقار عمله بواسطة رجال أمن بملابس مدنية ودون إظهار أي أوراق توقيف أو إذن تفتيش، و4 اختفوا داخل محبسهم، و21 اختفوا بعد إفراج النيابة عنهم.
وأشار تقرير المركز السنوي إلى أن 358 معتقلا عانوا من الإهمال الطبي “المتعمد” داخل السجون والمعتقلات خلال 2015.

 

 

*العفو الدولية: الانقلاب يقمع المظاهرات بلا رحمة

اتهمت منظمة العفو الدولية سلطات الانقلاب بشن حملة لا رحمة فيها لقمع المظاهرات السلمية التي نظمت يوم الاثنين الماضي، بينما أكد المرصد المصري للحقوق والحريات أن موجة الاعتقالات هي الأكبر منذ مجزرتى رابعة والنهضة عام 2013.
وأدانت المنظمة الاعتقالات الجماعية التي شملت 238 شخصا لمنع مظاهرات رافضة لزعيم عصابة الانقلاب عبد الفتاح السيسي وحكومته.
وقالت النائبة المؤقتة لمدير الشرق الأوسط في المنظمة ماجدالينا مغربي إن سلطات الانقلاب بدت وكأنها أعدت حملة لا رحمة فيها لسحق هذا الاحتجاج حتى قبل أن يبدأ“.
وأضافت أن جنون العظمة جعل سلطات الانقلاب عمياء وغير قادرة على التمييز بين المظاهرات السلمية والتهديدات الأمنية الحقيقية.
اعتقالات بالجملة

من جانبه أكد المرصد المصري للحقوق والحريات أنه استطاع حصر وإحصاء 423 شخصا تم إلقاء القبض عليهم من الشوارع والميادين العامة في 21 محافظة من محافظات مصر التي شهدت مظاهرات معارضة للنظام الحالي.
وأوضح المرصد في بيان له أنه تم إخلاء سبيل عدد من المعتقلين في نفس اليوم بعد اعتقالهم لعدة ساعات، بينما لا يزال العدد الأكبر منهم محتجزًا في أماكن احتجاز بعضها تمت معرفته والبعض الآخر لا يزال مجهولا.
وطبقًا للإحصاء الذي قام به فريق عمل المرصد المصري، فقد تصدرت القاهرة قائمة الاعتقالات بـ142 معتقلا، تلتها الجيزة بـ140، بينما اعتقلت قوات الأمن 48 متظاهرا في الإسكندرية و31 في الشرقية وعشرة متظاهرين في كل من دمياط والفيوم وثمانية في أسوان وسبعة في القليوبية.
أما محافظة بني سويف فطالت الاعتقالات بها ستة مواطنين، كما اعتقلت قوات أمن الانقلاب أربعة متظاهرين في كل من البحيرة والدقهلية، ومتظاهرين في الغربية والإسماعيلية والمنوفية، بالإضافة إلى معتقل واحد في محافظة بورسعيد.

 

 

*مؤسسة “عدالة” لحقوق الانسان الداخلية تعمدت قتل “شلضم

أدان مركز عدالة لحقوق الانسان امتناع داخلية الانقلاب عن تقديم الخدمة الطبية للمعتقل ” ممدوح محمد شلضم” ما أدّى لاستشهاده، في مشهد يوضح تعمد تصفية المعتقلين في سجون الانقلاب.

وندد المركز بمثل هذه الأفعال والانتهاكات التى تُودى يومياً بحياة الكثير من المعتقلين فى خطوة واضحة ومُعلنة ومُتعمدة لتصفية رافضى حكم العسكر بسجون الانقلاب.

من جهته طالب المركز بفتح تحقيق عاجل وفورى للوقوف على ملابسات الواقعة ومحاسبة المتسبب فيها ووقف الانتهاكات التى تطال المعتقلين.

 يذكر أنه قد ارتقى اليوم الاربعاء الشهيد المعتقل “ممدوح محمد بكر أحمد شلضم” من محافظة البحيرة داخل سجن برج العرب جراء الاهمال الطبي المتعمد من ادارة السجن الانقلابية.

 

 

*أمن الانقلاب بأبو حماد يمنع تحويل الطالب “فارس جمال” المستشفى

فى جريمة جديدة تضاف إلى جرائم الانقلاب، يمنع مأمور مركز شرطة أبو حماد بالشرقية تحويل “فارس جمال”، الطالب بالصف الثانى الثانوى، إلى المستشفى لـ”تجبيس قدميه” بعد أن تم كسرهما، نتيجة دهسه من قبل مدرعة داخلية الانقلاب بأحد شوارع أبو حماد، السبت الماضى.

واستنكرت أسرة “فارس” قرار نيابة الانقلاب حبسه 15 يوما، بعد أن أصيب من قبل إحدى مدرعات داخلية الانقلاب بأحد شوارع مدينة أبو حماد، أثناء ذهابه إلى أحد الدروس الخصوصية.

وقالت الأسرة، بدلا من أن يتم محاكمة الجانى الذى أصاب ابننا، ما تسبب فى كسر قدميه، تم اعتقاله ليعرض على نيابة الانقلاب محمولا، فلا يستطيع الحركة، فى مشهد أبكى الجميع غير، أن نيابة الانقلاب التى تحولت إلى جلاد بأيدى سلطات الانقلاب كان لها رأى آخر، حيث قررت حبسه على خلفية اتهامات لا صلة له بها.

وأضافت الأسرة أن ابنهم يعانى من آلام شديدة نتيجة الكسر، ورفض المأمور تحويله لـ”تجبيس قدميه” واحتجازه فى ظروف تتنافى مع أدنى معايير حقوق الإنسان، فى ظل حاجته إلى رعاية، خاصة بعد كسر قدميه.

وحمَّلت الأسرة سلطات الانقلاب- ممثلة فى مدير أمن الشرقية، ومأمور مركز شرطة أبو حماد، ووزير الداخلية بحكومة الانقلاب” المسؤولية عن سلامة نجلهم، الذى يتعنت مأمور مركز شرطة أبو حماد فى نقله للعلاج.

وتناشد أسرة الطالب منظمات حقوق الإنسان “المحلية والدولية” بتقديم العون لهم، واتخاذ الإجراءات المتاحة لرفع الظلم الواقع عليه، وتوثيق الجريمة ليتسنى محاكمة المتورطين فيها.

 

 

*أوضاع صعبة تعانيها أسرة المعتقلة “بسمة رفعت

تعاني أسرة الطبيبة، بسمة رفعت، المعتقلة على ذمة هزلية اغتيال النائب العام “هشام بركات”، تعاني من أوضاع صعبة، خاصة نجلها الرضيع الذي حرم من أمه، ويعيش مع جديه الطاعنين في السن.

وكانت قوات أمن الانقلاب اعتقلت العقيد السابق بالقوات المسلحة “ياسر سيف” وزوجته الطبيبة “بسمة رفعت” وشقيقها “محمد”.

تعود وقائع الاعتقال حين اختطفت قوة مسلحة بزي مدني العقيد ياسر من سياراته بجوار “كارفور المعادي” يوم الأحد 6 مارس 2016، وبعدها بيوم وأثناء بحثهما عن زوجها تم اعتقال الطبيبة “بسمة رفعت” ومعها شقيقها “محمد”.

يذكر أن قوات الأمن قد اقتحمت منزل الأسرة بعد اعتقالهم ودمرت محتوياته دون إبداء أسباب، وسط ذهول والد الطبيبة البالغ من العمر 74 عاما الذي لا يعرف شيئا عن مصير نجله ونجلته وزوجها.

وعلق الكاتب، والناشط السياسي – حسام عبد العزيز- عبر فيسبوك، حول اعتقال العقيد السابق “ياسر سيف” وزوجته الطبيبة “بسمة رفعت” وشقيها، وتلفيق تهمة تمويل اغتيال النائب العام لها.

حيث أكد “عبدالعزيز” أن ما حدث هو أن قوة مسلحة اعتقلت الضابط المهندس المتقاعد ياسر سيف، وذلك لتتم معاقبته في هدوء (كونه معارض للانقلاب العسكري).

وأضاف، تحركت دكتورة بسمة لتقديم بلاغ حول اختفاء زوجها الضابط. وبعد اتصالات، تم التنبيه على ضرورة اعتقال بسمة وأخيها لئلا يتم تصعيد الموضوع إعلاميا ويتم الحديث عن اعتقال ضابط متقاعد بالجيش وهو ما قد يؤثر معنويا على زملائه الذين لا يزالون يخدمون بالجيش والذين يشهدون له بحسن الخلق.

وأكد، إنه قدر صدرت التعليمات للمواقع الإلكترونية التابعة للنظام كفيتو وصدى البلد والبوابة نيوز بضرورة التعتيم على هذا الحدث بإقحام اسم بسمة وحدها دون التطرق بالذكر إلى زوجها. لذا لن تجدوا أي ذكر للضابط ياسر سيف زوج الدكتورة بسمة.

ونوه “عبدالعزيز” إلى أن هذه ليست المرة الأولى فقد تم التعتيم من قبل على أحكام الإعدام بحق ضباط بالجيش لفق لهم الجيش تهمة التخطيط لاغتيال السيسي.

وشدد على أن تعليقه هذا هذه ليس محاولة لتلميع صورة الجيش أو الادعاء بأن الجيش مليء بالشرفاء، مضيفا “المقصود هو أن النظام حريص جدا على تماسك جبهة الجيش، وأن تناقل أي خبر عن اعتقال ضابط معروف بحسن الخلق بتهمة الإرهاب له تأثير معنوي سيء على زملائه المقربين له ويساهم في توسيع رقعة الاعتراض فالإحساس بالغدر قد يحرك المياه الراكدة بدافع استشعار الخطر على النفس وإن لم يكن بدافع نصرة المظلوم“.

 

 

*محلل إسرائيلي: 3 خطوات على السيسي اتباعها للبقاء في الحكم

خلص “يوني بن مناحيم” ، المحلل الإسرائيلي لشئون العربية إلى أنه ورغم تجاوز الرئيس عبد الفتاح السيسي هذا الأسبوع بنجاح أحد أهم اختبارات استقرار نظامه”، فإن غضب المصريين بشأن قرار ضم جزيرتي تيران وصنافير للسعودية، يتوقع أن يتصاعد ليمثل قنبلة موقوتة يمكن أن يكون انفجارها كارثيا على استمرار حكمه.

وأضاف :”لذلك، فإن التحدي الأساسي للرئيس السيسي الآن هو الاستمرار في الحفاظ على استقرار حكمه. وعدم اتخاذ قرارات مندفعة والعمل بطرق مبتكرة وشجاعة لتهدئة غضب الشعب المصري. إذا نجح في القيام بذلك بصورة سليمة سوف يستمر في منصبه رئيسًا لمصر، وإذا أخطأ، سيلقى مصير سابقيه مبارك ومرسي”.

ورأى “بن مناحيم” في مقال على موقع “news1” العبري بعنوان “تحدي الرئيس السيسي” أن حركات المعارضة المصرية وفي مقدمتها جماعة الإخوان المسلمين خططت لتحويل الاحتفالات بالذكرى الـ 34 لتحرير سيناء إلى حفل احتجاج شعبي كبير ضد النظام المصري، مضيفًا “لكن الرئيس السيسي نجح في إحباط مخططهم من خلال اتخاذ تدابير أمنية غير مسبوقة“.

ومضى يقول :”ربما في وقت لاحق ندم الرئيس على القرار الذي اتخذه بشأن نقل السيادة على جزيرتي تيران وصنافير للسعودية، لكن يتعذر عليه التراجع الآن عن القرار الذي يُنظر إليه في العالم العربي كسابقة خطيرة وكأول خطأ جسيم للسيسي منذ وصوله للحكم“.

لم يهتم الرئيس المصري بإعداد الرأي العام في مصر للقرار أو إجراء استفتاء شعبي حول نقل الجزر للسعودية، ما جعل الإعلان عن ذلك يفاجئ الجمهور المصري بشكل كبير، وهو الأمر الذي تستغله المعارضة حتى هذه اللحظة ضد السيسي. على حد تعبير المحلل الإسرائيلي.

وأضاف “بن مناحيم”:التنازل عن جزيرتي تيران وصنافير يمثل الآن رأس الحربة بالنسبة للمعارضة المصرية لمهاجمة نظام السيسي وزعزعته، فضلا عن تردي الأحوال الاقتصادية، وانتهاك حقوق الإنسان واعتقال عشرات آلاف المعتقلين السياسيين، والتقارب الأمني لإسرائيل، والإثقال على نظام حماس بقطاع غزة”.

لكن الانتقادات الموجهة للسيسي بعد قرار الجزيرتين لم تأتِ فحسب من دوائر المعارضة- والكلام للمحلل الإسرائيلي- فللمرة الأولى باتت تتردد من داخل طبقات بالمجتمع المصري سبق وأيدته وساعدته في الوصول للحكم.

وتابع “بن مناحيم”:”لمحاولة تهدئة الجماهير، يواصل السيسي تقديم نفسه- من خلال وسائل الإعلام الرسمية- كأعظم محارب للإرهاب الذي يهدد مصر من قبل الإخوان المسلمين” وداعش، وكمن يعمل بلا كلل لمحاولة تعزيز الاستقرار المصري بمساعدة دول الخليج وفي مقدمتها السعودية“.

ولفت إلى أن “نظام الرئيس السيسي نجح في صد موجات الاحتجاج ضد النظام في أعقاب نقل السيادة على الجزيرتين للسعودية، لكن الغضب ضد القرار يتوقع أن يتغلغل في كل طبقات المجتمع ويصبح “قنبلة موقوتة” ضد نظام السيسي، تنفجر في وقت غير معلوم ويمكن أن تكون كارثية على استمرار حكمه“.

بن مناحيم” اعتبر أن ثمة “سؤال ليست هنالك إجابة عليه حتى الآن إجابةموضحا “هل الظروف في مصر مواتية الآن لثورة أو تغيير النظام مثلما حدث في عهد الرئيسين حسني مبارك ومحمد مرسي. في نهاية الأمر أسقطهما الشعب من الحكم بسبب عدم رضاه عن الشكل الذي أدارا به البلاد، على ما يبدو الآن أن الأمر يمكن أن يحدث أيضا للرئيس عبد الفتاح السيسي”.

 

 

قوات السيسي تقتل 86 طفلا في سيناء فقط خلال عامين. . الخميس 28 يناير. . الزند من مؤذن وفراش إلى وزير للعدل

جيش السيسي يهدم المنازل ويقتل اهالي سيناء

جيش السيسي يهدم المنازل ويقتل اهالي سيناء

جثة طفل من أطفال سيناء قتله العسكر

جثة طفل من أطفال سيناء قتله العسكر

قوات السيسي تقتل 86 طفلا في سيناء فقط خلال عامين. . الخميس 28 يناير. . الزند من مؤذن وفراش إلى وزير للعدل

 

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

 

* تشييع جنازة 5 أطفال سقطوا بقصف مدفعي للجيش المصري بسيناء

شيع أهالي مدينة رفح بشمال سيناء اليوم، 5 أطفال سقطوا بعد سقوط قذائف مدفعية على منزلين بحي أبودياب وآخر بحي الرسم غرب مدينة رفح.

وردد المشاركون عبارات التنديد والثأر للقتلى أثناء الجنازة التي حضرها معظم الأهالي المتبقين داخل المدينة المدمرة.

يذكر أن قوات الجيش قصفت ظهر اليوم منازل لعائلة الصياح التابعه لقبيلة الرميلات غرب رفح مما أدى لمقتل 5 أطفال وإصابة 7 آخرين من نفس العائلة.

 

 

* استشهاد 5 أطفال وإصابة 7 آخرين من عائلة واحدة في قصف لجيش السيسي سيناء

أكدت مصادر طبية بشمال سيناء أن جيش الانقلاب قام ظهر اليوم الخميس، بقصف مكثف وعنيف على حي الرسم غرب مدينة رفح، مما أدى لمقتل 5 أطفال وإصابة 7 آخرين.

وأضافت المصادر أن الشهداء هم:

خليل سعد عابد، 8 سنوات، ومحمد خيري عابد، 9 شهور، ومحمد مسعود عابد، 4 سنوات، وعابد مسعود عابد، سنتين، بجانب جثة تحت الأنقاض تجري محاولة لاستخراجها.

وإصابة كل من ياسمين مسعود عابد، 9 سنوات، وعماد مسعود عابد، 9 سنوات، ومريم مسعود عابد، 10 سنوات، ونادية عابد عواد، 38 عامًا، ودعاء خيري بحيري، 11 عامًا، وفاطمة سعيد عابد، 9 سنوات، وهداية مسعود عابد 16 سنة.

يأتي هذا بعد ساعات من مقتل 6 جنود وإصابة 18 آخرين في تفجير آليات لجيش الانقلاب غرب العريش.

 

 

* منظمة حقوقية: الجيش قتل 86 طفلا في سيناء خلال عامين

وثق «المرصد السيناوي لحقوق الإنسان» مقتل 86 طفلا واختفاء أربعة آخرين خلال العمليات العسكرية التي ينفذها الجيش المصري منذ نحو عامين في منطقة سيناء، شمال شرقي البلاد.

وقال المرصد، في بيان نشره على صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»، واطلع عليه موقع «الخليج الجديد»، إن «الضحايا من الأطفال سقطوا على يد قوات الجيش المصري، التي تعمدت قصف منازل المدنيين العُزّل، غير آبهة بساكنيها، وبطريقة عنيفة وعشوائية».

وأضاف أن «عمليات القتل تمت بقصف مدفعي من ارتكازات قوات الجيش المنتشرة بالمنطقة، أو من طائرات حربية تابعة لقوات الجيش، في وقائع مختلفة».

كما وثق فريق في المرصد، 4 حالات اختفاء قسري بحق أطفال دون الثامنة عشر، أبرزهم الطفل «أحمد عودة» الذي اختطف مع 16 آخرين من منطقة الوادي الأخضر في الخروبة التابعة لمدينة الشيخ زويد في شمال سيناء، عقب أدائهم صلاة الفجر منذ ما يزيد على عامين.

وكذلك الطفل «أنس بدوي»، المختفي بمقر عسكري حسب ما ورد في شكوى ذويه للمرصد السيناوي في وقت سابق، بجانب من فقدوا والديهم في صراع قوات الجيش المصري مع المسلحين، والذي يخسر فيه المواطن الأعزل.

وذكر المرصد أن تلك الوقائع تتنافى مع المادة الثانية بفقرتيها 1، 2 من الاتفاقية الدولية لحقوق الطفل، والتي وقعت عليها مصر، والتي تنص على أن «تحترم الدول الأطراف الحقوق الموضحة في هذه الاتفاقية وتضمنها لكل طفل يخضع لولايتها دون أي نوع من أنواع التمييز، بغض النظر عن عنصر الطفل أو والديه أو الوصي القانوني عليه أو لونهم أو جنسهم أو لغتهم أو دينهم أو رأيهم السياسي أو غيره، أو أصلهم القومي أو الإثني أو الاجتماعي، أو ثروتهم، أو عجزهم، أو مولدهم، أو أي وضع آخر”.

وطالب المرصد السلطات المصرية بـ«توفير سُبل الأمن والأمان للأطفال والمدنيين بسيناء، كذلك البحث والتحقيق في وقائع مقتل 86 طفلاً، أو يزيد، ومحاسبة المتسببين في حرمانهم حقهم بالحياة».

كما طالب المرصد المقرر الخاص بالقتل خارج إطار القانون بالأمم المتحدة، إرسال وفد تقصي حقائق لتبين الوضع ميدانيًا داخل سيناء، وتقديم المتسببين في ما آلت إليه سيناء لمحاكمة دولية عاجلة.

وحتى الساعة، لم يصدر تعقيب رسمي من قبل السلطات المصرية على الأرقام التي وثقها المرصد.

 

 

* وزارة الداخلية : لا توجد قنابل داخل الطائرة المصرية المتجهة إلى إسطنبول

نفى مسئول مركز الإعلام الأمنى صحة ما بثته بعض المواقع الإخبارية على شبكة الإنترنت حول الاشتباه بجسم غريب على إحدى الطائرات المصرية المتجهة إلى إسطنبول.

وأكد مسئول المركز الإعلامى بوزارة الداخلية أن هذا الخبر عارٍ تماماً عن الصحة جملةً وتفصيلاً.

 

 

* الإمارات.. من دعم تهويد القدس إلى بناء كنائس ومدارس قبطية بمصر

أثارت زيارة وزير الدولة الإماراتي، سلطان أحمد الجابر، إلى مصر، والتي التقى خلالها تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، العديد من التساؤلات، خاصة بعد المؤتمر الذي عقد اليوم بالمقر الباباوي في الكاتدرائية المرقصية بالعباسية للإعلان عن المشاريع الكنسية التي تدعمها الإمارات.

دعم إماراتي للكنيسة

وتأتي هذه الزيارة في ظل الدعم الإماراتي الكبير للكنيسة المصرية؛ حيث ستنطلق خلال ساعات فعاليات مؤتمر الإعلان عن مشروعات دعم الخدمات الثقافية والصحية للكنيسة بمصر، ضمن برنامج المكتب التنسيقي للمشاريع التنموية الإماراتية بجمهورية مصر العربية.

وأعلن المكتب التنسيقي للمشاريع التنموية الإماراتية في مصر، عن المشاريع التي يدعمها المكتب في مجال الخدمات الاجتماعية والثقافية والصحية للكنيسة القبطية بمصر.

وعقد المكتب مؤتمرًا صحفيًا، اليوم الخميس، بمركز ثراث الفن المصري والقبطي بالعبور، بحضور الدكتور سلطان أحمد الجابر ,تواضروس الثاني والدكتورة سحر نصر وزيرة التعاون الدولي -بحكومة الانقلاب العسكري – ومحمد بن نخيره الظاهري، سفير دولة الإمارات في مصر.

وأوضح المجلس، في كتيب توضيحي، تقديم دولة الإمارات الدعم للمؤسسات الأكاديمية والاجتماعية الفاعلة منها مشاريع دعم الخدمات التي تقدمها الكنيسة القبطية.

مركز للتراث ومدارس ودار أيتام

وشمل الدعم الإماراتي، 4 مشاريع تقدمها الكنيسة في مجالات خدمات التعليم والرعاية الاجتماعية والصحية؛ أولها مركز التراث لتوفير مركز تعليمي، للحفاظ على تراث الفن المصري والقبطي وأنشئ على مساحة 5 آلاف متر، وهو عبارة عن مركز تعليمي للتراث الفن المصري، ويتولى تقديم كل ما يحافظ على هذا التراث وحمايته.

وضمت المشاريع التي دعمتها الإمارات، مستشفى الشفاء القبطي، ومدرسة الأقباط الأرثوذكس الخاصة الفكرية في أبو قرقاص بالمنيا، وتخدم أكثر من 25 ألف نسمة، وتشمل المدرسة 14 فصلًا دراسيًا وتتسع لنحو 560 طالبًا وطالبة، من مراحل رياض الأطفال حتى الدراسة الإعدادية، وأقيمت على مساحة 1663 مترًا مربعًا.

وتم دعم دار “مار مينا” لرعاية الأيتام بمدينة فايد، والذي افتتح في أواخر عام 2014 بعد الانتهاء من صيانته وتطويره، ويقدم الدار الخدمة لـ104 طلاب، ومكون من 3 طوابق يشمل 4 قاعات للاستذكار و35 غرفة للإقامة وصالتين للألعاب الترفيهية، ويقدم كل صور الرعاية الاجتماعية والتعليمية للأطفال الأيتام حتى التخرج في الجامعة.

بناء كنيسة

وكان الكاتب الصحفي، جمال سلطان،، صورة للمشروع الإماراتي للتعمير في مصر، وكتب معلقًا: “أطرف مشروع تنموي إماراتي تقوم به أبوظبي في مصر. مكتوب على “يافطة” المشروع التنموي قيام الإمارات بمشروع مبنى خدمات كنيسة “بولس” بمدينة العبور”.

دعم اليهود

يذكر أن الشيخ رائد صلاح، رئيس الحركة الإسلامية في الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948، قال -في تصريحات سابقة-: إن الإمارات مولت الصهاينة لـ”تهويد” مدينة القدس المحتلة.

وأضاف لبرنامج “بلا قيود” على قناة “بي بي سي” عربية، “إن لدينا وثائق تثبت أن أموال شراء 34 شقة ومنزلًا بالقدس المحتلة وصلت إلى البنوك في إسرائيل من الإمارات”. ولم يتهم صلاح جهات إماراتية معينة بالوقوف وراء تلك العمليات، لكنه قال إن الأموال قادمة من جمعيات موجودة بالإمارات.

الإمارات تستغل المسيحية لمحاربة الإسلام السياسي

وفي تعليق سابق على زيارة البابا تواضروس للإمارات، ذكر مركز الإمارات للدراسات والإعلام (ايماسك)، في دراسة له بعنوان “ما سر زيارة تواضروس للإمارات”، إن “الإمارات تحارب الإسلام السياسي، وتستغل المسيحية في ملفاتها السياسية”.

وخلصت الدراسة إلى أنه “التقت مصلحة “المسيحية السياسية” وجهاز الأمن الإماراتي في محاربة الإسلام الوسطي.. التقاء مصالح يثير الغضب والسخط على تحالف الأمن والسياسة مع رجال الكنيسة، ضمن اتفاق مصالح على حساب مصالح الأمة”.

 

 

*توفيق عكاشة” : أنا أنقذت المجلس العسكري مرتين عندما نفذت الخطة الموضوعة بشأن السيسي

استمراراً لمسلسل توفيق عكاشة مع أجهزة الدولة وقوله أنها تستهدفه وتسعى للنيل منه، قال الإعلامي والنائب البرلماني توفيق عكاشة إنه يحظى بتقدير كبير في مختلف دول العالم أكثر مما يحظى به في مصر، وإن جامعات العالم تدرس شخصيته كقائد مؤثر استطاع بإمكانيات محدودة أن يفجر ثورة 30 يونيو.

وأكد عكاشة أنه أنقذ مصر والمجلس العسكري مرتين عندما قام بتنفيذ خطة كانت تهدف لترويج شائعة مفادها أن عبدالفتاح السيسي ينتمى لجماعة الإخوان المسلمين.

وعن دوره في 30 يونيو، أوضح عكاشة أنه أول من حرض على التجمهر أمام وزارة الدفاع أيام حكم الرئيس محمد مرسي، ما أعطى شرعية لما فعله عبدالفتاح السيسي بعد ذلك.

وانفعل النائب البرلماني المثير للجدل، وعبر عن أسفه لما يحدث معه الآن من اضطهاد بعض أجهزة الدولة له وتساءل عن أسباب الحرب التي أعلنتها الدولة ضده بعد كل ما فعله.

 

 

* فشل الانقلاب: حادث الطائرة الروسية يكبد مصر ستة مليارات جنيه

قال محافظ جنوب سيناءالانقلابى اللواء خالد فودة، إن إجمالي خسائر شرم الشيخ والغردقة منذ أول نوفمبر، بلغت ستة مليارات جنيه (766.3 مليون دولار) مع تضرر السياحة، جراء حادث سقوط طائرة ركاب روسية فوق شبه جزيرة سيناء.

وأوقفت روسيا رحلاتها الجوية إلى مصر بعد حادث طائرة الركاب الروسية في 31 أكتوبر، ما أسفر عن مقتل جميع ركاب الطائرة وأفراد طاقمها وعددهم 224 شخصا.

وقال فودة في تصريحات على هامش مؤتمر في شرم الشيخ اليوم: “الخسائر مليارا جنيه شهريا في شرم الشيخ والغردقة.. هناك أكثر من 40 فندقا تم إغلاقها في شرم الشيخ“.

وذكر أن نسبة إشغال الفنادق في شرم الشيخ تبلغ حاليا 18 في المئة، زاعما ارتفاعها إلى 25 بالمئة في عطلة منتصف العام.

وأضاف: “لن نستطيع تعويض نسب النقص هذه إلا بعد عودة السياحة الروسية والبريطانية” التي كانت تساهم بنحو 35 ألف سائح أسبوعيا قبل أزمة الطائرة الروسية.

وقال فودة إن “الكرة الآن في ملعب القيادات السياسية في روسيا وبريطانيا“.

 

 

* حبس 3 من أهالى دمنهور 15 يوما بتهمة التظاهر في 25 يناير

قررت نيابة الانقلاب بوسط البحيرة حبس 3 من أهالى دمنهور 15 يوما والذين تم إعتقالهم فجر اليوم على ذمة التحقيق في القضية رقم 1517لسنة 2016جنح القسم.

وأكدت هيئة الدفاع عن المتهمين بالبحيرة أن المعتقلين تم السماع لأقوالهم واستندت نيابة الانقلاب على محضر تحريات الامن الوطني المسطر به توجيه الاتهام لـ 16 من أهالى المدينة ومن بينهم عدد من الطلاب وعدد من المفرج عنهم منذ ايام.

وقد وجهت لهم نيابة الانقلاب تهم الانضمام لجماعة محظورة أسست على خلاف أحكام الدستور والقانون والترويج لانشطتها والتظاهر بدون تصريح.

والصادر بحقهم قرار الحبس هم : إبراهيم جوده و رائد عبدالله و خالد صلاح سويدان.

وقد شهدت مدينة دمنهور حملة شرسة نفذتها داخلية الانقلاب منذ فجر اليوم من مداهمات وإقتحامات لمنازل اهالى دمنهور أسفرت عن أعتقال 3 ومداهمة منازل 4 اخرين لم يكونوا متواجدين وقتها .

 

 

* الأسواني والانقلاب… «آخر خدمة الغز» منعه من الكتابة والظهور بالتلفزيون

كشف الروائي علاء الأسواني، عن منعه من الكتابة في الصحف أو الظهور في القنوات المِصْرية؛ على الرغم من دعمه للانقلاب العسكري علي الرئيس مرسي في 30 يوينو 2013.
وقال “الأسواني” -في لقاء ببرنامج “عالم الكتب” على راديو “بي بي سي”-: إنه ممنوع من الكتابة الصحفية أو الظهور في القنوات التليفزيونية في مِصْر منذ عام ونصف»، مضيفًا: “المنع عملي.. لكنه ليس رسميا“.

وأضاف أن هناك ظروفًا ضاغطة في مجال الحريات دفعت البعض لمغاردة مِصْر، مشيرًا إلى أنه يعكف على كتابة رواية جديدة حول ثورة 25 يناير.

 

 

* منذ 3 أشهر.. إخفاء قسري لـ4 من بني سويف

تواصل مليشيات أمن الانقلاب بمحافظة بني سويف، إخفاءها قسريا 4 من مؤيدي الشرعية، منذ عدة أشهر، دون معرفة ذويهم أماكن احتجازهم حتى اليوم.
والمختفون قسريا هم:
أحمد محمد حسن “مدرس”، 90 يومًا
كمال علي عبد اللطيف “مدرس”، منذ 70 يومًا.
أحمد كمال محمد “نقاش”، منذ 60 يومًا
حسين حسن عبدالعزيز “مدرس”، منذ الـ16 من يناير الجاري.
وتتوسع داخلية الانقلاب في جريمة الاختفاء القسري بحق المعارضين للانقلاب منذ تقلد مجدي عبد الغفار وزارة الداخلية في حكومة الانقلاب، متأثرًا بتاريخة الإجرامي في جهاز أمن الدولة.

 

 

* فضيحة.. ضبط وإحضار لثلاثة شهداء بالشرقية

في واقعة غريبة فوجئ أعضاء هيئة الدفاع عن المعتقلين بمدينة ديرب نجم بالشرقية أن أوامر الضبط والإحضار الصادرة بحق عدد من شباب مدينة ديرب نجم على خلفية رفضهم الانقلاب العسكرى الدموى الغاشم شملت  أوامر ضبط وإحضار لثلاثة من شهداء مدينة ديرب نجم؛ وهم الشهداء حسام حسن شهيد مذبحة رمسيس، وعاصم المنسي وفهمي الديب اللذين ارتقوا شهداء بمذبحة رابعة العدوية في 2013م.

وكانت قوات أمن الانقلاب قد شنت حملة مداهمات على بيوت الثوار بمدينة ديرب نجم والقرى التابعه لها فى الساعات الأولى من صباح اليوم، واعتقلت اثنين أشقاء أبناء الشهيد مصطفى مجاهد شهيد فض رابعة، وهما معاذ وعمرو، كما اعتقلت شقيق الشهيد عاصم المنسى ياسر المنسى، واثنين آخرين فى محاولة فاشلة للحد من الحراك الثورى الرافض للانقلاب العسكرى وجرائمه بمدن ومراكز الشرقية.

 

 

* “رايتس ووتش»: السيسي يستخدم القتل والتعذيب والإخفاء القسري

أعلنت منظمة هيومن رايتس ووتش، أمس الأربعاء، أن قانون مكافحة الإرهاب الذي أصدره قائد الانقلاب العسكري، عبد الفتاح السيسي، يحتوي على مواد فضفاضة، ليوسع من سلطات العسكر أكثر.

واتهم تقرير نشره مدير المنظمة “كينيث روث”، تحن عنوان “مصر أحداث 2015ضمن التقرير العالمي في 2016، جهاز الأمن الوطني التابع لوزارة الداخلية بارتكاب أعمال تعذيب وإخفاء قسري، واستمرار حالات الوفاة رهن الاحتجاز والاعتقال في اقسام وسجون العسكر.

واعتبر مدير المنظمة كينيث روث خلال التقرير، أن المحاكمات الجماعية التي تستهدف جماعة الإخوان المسلمين أكثر من أي فصيل آخر، أخفقت في إثبات مسئولية المدعى عليهم عن جرائم الإرهاب والتخابر وتخريب البلاد.

مؤكداً أن اعتقال نحو 40 ألف شخص وقتل الالآف ومحاكمة المدنيين أمام محاكم عسكرية، وفضلا عن الحرب التي يشنها الإعلام ضد رافضي الانقلاب العسكري، أدت الى تراجع حقوق الانسان في مِصْر في 2015.

أزمة الانقلاب

وأكد تقرير منظمة “هيومن رايتس ووتش”، إن حقوق الإنسان في مِصْر لا تزال في أزمة  بعد انقلاب “السيسي”، بعد أكثر من عامين على اختطاف ومحاكمة الرئيس محمد مرسي.

المنظمة أكدت في التقرير، أن سلطات الانقلاب: “استخدمت أساليب التعذيب والإخفاء القسري بحق عدد كبير من المواطنين، كما حظرت سفر آخرين، وربما ارتكبت عمليات إعدام خارج نطاق القضاء، ردًّا على تصاعد تهديدات المتطرفين المسلحين في شبه جزيرة سيناء والجماعات الأخرى المعادية للحكومة“.
وكشف التقرير عن أن مِصْر على يد العسكر: “تواجه تهديدًا أمنيًّا حقيقيًّا، لكن تأكد في العامين الماضيين أن تعامل الحكومة مع هذا التهديد بغلظة بالغة لم يؤد إلا لمزيد من الانقسام، على الحكومة المِصْرية أن تتعلم من تجربتها على مدار عقود، التي أظهرت أن القمع الشديد قادر على زرع بذور الثورة في المستقبل”.

وفضحت “هيومن رايتس ووتش”، عمليات التهجير والانتهاكات والقمع في سيناء، وأكدت أن القوات المسلحة المِصْرية قامت بإجلاء 3000 أسرة من رفح، المتاخمة لقطاع غزة المحاصر من الجانبين؛ في محاولة لمواجهة تنظيم “داعش” المزعوم، في ما وصفته بـ”خرق للقانون الدولي“.
المنظمة الدولية نوهت إلى أن السيسي استغل حادثة اغتيال النائب العام السابق المستشار، هشام بركات، ووظفها في قانونا لمكافحة ما يسمى بـ”الإرهاب”، “تضمن تعريفا فضفاضا ومبهمًا للإرهاب، بحيث يشمل أعمال العصيان المدني“.

تصفية المعارضين

وتحدث التقرير عن “انتهاكات وزارة الداخلية” في حكومة الانقلاب، وتحديدا التصفيات الجسدية التي يرتكبها “جهاز الأمن الوطني”، الذي ذكرت أنه عاد إلى ممارسات كانت شائعة قبل ثورة 25 يناير، لافتة إلى واقعة مقتل 9 من أعضاء جماعة الإخوان، خلال مداهمة ميلشيات الانقلاب، في إحدى ضواحي القاهرة.

وعقبت: “واقعة القتل ربما تشكل عملية إعدام خارج نطاق القضاء، وكان من بين القتلى البرلماني السابق ناصر الحافي”.

وعرجت المنظمة، في تقريرها، على إعلان وزارة الداخلية، في أكتوبر الماضي، اعتقال نحو 12 ألف شخص على ذمة اتهامات بالإرهاب خلال عام 2015″، مكملة: “لتضيف بذلك مزيدا من النزلاء إلى السجون وأقسام الشرطة المكتظة أصلا“.

وأشارت إلى أن منظمات محلية أكدت أن أكثر من 250 شخصا لقوا حتفهم أثناء الاحتجاز منذ انقلاب السيسي، وأن أغلب الحالات سببها الإهمال الطبي.

حظر الحقوق والحريات

تقرير المنظمة أشار إلى حظر “الأمن الوطني” سفر العديد من المصريين، ومصادرة جوازات سفرهم، وبينهم نشطاء وساسة وأكاديميين، في انتهاك للحق الدولي الأساسي في حرية التنقل، كما تحدثت عن واقعة احتجاز المخابرات الحربية للصحفي والناشط الحقوقي، حسام بهجت، في نوفمبر 2015 لمدة يومين للتحقيق معه حول مقال نشره.

المنظمة انتهت في تقريرها السنوي عن مصر، إلى أنه: “بات واضحا أن إدارة السيسي ستعمل على سحق كل رأي معارض، سواء بالتهديدات أو باستخدام القوة، وسجلت أمنية تبدو مستحيلة في نهاية التقرير، وطلبت من برلمان “الدم” :”أن يمارس سلطاته الديمقراطية لضبط هذه التجاوزات القمعية“.

 

 

*بعد انسحاب عرب تك من “المليون وحدة”..إعمار تنسحب من العاصمة الجديدة..والصين تنسحب من القطار المكهرب

مر أكثر من عام على المؤتمر الاقتصادي، الذي أعلن فيه عبدالفتاح السيسي عن 55 مشروعًا ضخمًا، ولم تنجح مصر في توقيع إلا 7 مشاريع منها، ولم ينفذ أي مشروع.

إعمار” تسدل الستار على العاصمة الجديدة

أسدل رجل الأعمال الإماراتي، محمد العبار، رئيس مجلس إدارة شركة “إعمار” العقارية الإماراتية، الستار، أمس الإثنين، على خططه لإقامة عاصمة إدارية في مصر، قائلًا إنه لم يتم التوصل لاتفاق “يرضي الطرفين” مع مصر بخصوص العاصمة الجديدة.

وتعتزم مصر بناء العاصمة الجديدة شرقي القاهرة، في غضون خمس إلى سبع سنوات، على مساحة 25 ألف فدان؛ بهدف الابتعاد عن الزحام الشديد والتلوث بالقاهرة؛ حيث من المتوقع أن تتكلف العاصمة الجديدة 300 مليار دولار إجمالًا.

وجرى توقيع مذكرة تفاهم مع “العبار” لبناء العاصمة الجديدة ضمن فعاليات مؤتمر دعم وتنمية الاقتصاد المصري، في مارس الماضي، بمدينة شرم الشيخ، بحضور عبدالفتاح السيسي ونائب رئيس دولة الإمارات حاكم دبي محمد بن راشد.

وقال “العبار”، في مقابلة مع تليفزيون العربية، اليوم: “الاتفاق الذي تم مبدئي.. الحكومة المصرية غيرت رأيها في بعض البنود ويحق لها لأن الاتفاق غير ملزم“.

الديون تفشل مفاوضات القطار المكهرب

ومع توقف مشروع العاصمة الإدارية الجديدة، اصطدم حلم تسيير القطار المكهرب على الأراضي المصرية، بأيدٍ وأموالٍ صينية، بحجم الديون التي تواجهها الحكومة حاليًا، سواءً داخليًا وخارجيًا، لتتوقف الإجراءات النهائية للاتفاق النهائي، خلال الزيارة التي أجراها الرئيس الصيني للقاهرة، خلال الأيام الماضية.

وتلقى وزير النقل، رفضًا على تمويل مشروع القطار المكهرب، عبر قرض صيني، بتسهيلات في السداد وفترة سماح، وهو ما أربك خططه التي اعتمدت حتى اللحظات الأخيرة قبيل بدء زيارة الرئيس الصيني للقاهرة.

وطالب وزير النقل من الجانب الصيني تحويل القرض إلى استثمار مباشر، على غرار الاستثمار الفرنسي في مترو الأنفاق وقت البدء فيه، بحيث تستفيد الصين من إيرادات التشغيل لمدة طويلة، على أن تؤول الملكية بعدها إلى الحكومة، وإدارة وزارة النقل.

ومشروع القطار المكهرب، كان مخططًا له ربط مدينة القاهرة بالعاصمة الإدارية الجديدة، ومدينتي العاشر من رمضان، وبلبيس التابعة لمحافظة الشرقية التي تم الإعلان عن إنشائها، في مؤتمر مستقبل مصر الاقتصادي الذي استضافته مدينة شرم الشيخ، مارس الماضي.

60 مليار حصيلة المؤتمر الاقتصادي بلا نتيجة

وأعلن رئيس الوزراء السابق، إبراهيم محلب، أن حصيلة المؤتمر الاقتصادي وصلت لـ60 مليار دولار، بعد تقديم عدد من الدول مثل الكويت والمملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة مساعدة مالية مباشرة لمصر تمثلت في مبلغ 4 مليارات دولار لكل منهما، في حين صرحت عمان بأنها ستقدم 500 مليون دولار، إلا أن الحكومة لم تعلن بعدها مصير هذه الأموال.

المليون وحدة سكنية

وفي 9 مارس 2014، أطلق المشير عبدالفتاح السيسي مبادرة “من أجل شباب مصر” لحل مشكلة الإسكان للشباب ذوي الدخل المحدود عبر مشروع المليون وحدة سكنية؛ حيث ووقعت الهيئة الهندسة للقوات المسلحة بروتوكول تعاون مع شركة “أرابتك” الإماراتية لإنشاء مليون وحدة سكنية خلال السنوات الخمس القادمة، ولكن بعد تخبط في إدارة الشركة الإماراتية وتوقف المشروع ثلاث مرات لأسباب مختلفة، طالبت الشركة بمهلة لترتيب أوضاعها. وفي النهاية، أعلنت وزارة الإسكان أن المفاوضات مع شركة أرابتك القابضة الإماراتية تدور حول 130 ألف وحدة سكنية وليس مليونًا، وذلك على مدار 5 سنوات فقط.

التفريعة الجديدة

وفي 6 أغسطس 2015، حفرت مصر تفريعة جديدة لقناة السويس على طول 35 كيلو مترًا في موازاة القناة الأساسية. ورغم التصريحات المتفائلة بزيادة دخل القناة مستقبلًا بنسبة 259%، إلا أن الأرقام الرسمية الصادرة عن إدارة هيئة القناة كشفت عن تراجع الإيرادات خلال شهر أغسطس الماضي الذي افتتحت فيه التفريعة، إلى 462.1 مليون دولار، بانخفاض قدره 9.4 %، مقارنة بأرقام الشهر نفسه من العام الماضي الذي بلغت فيه الإيرادات 510 ملايين دولار.

وأظهرت البيانات التي أعلنتها هيئة القناة، تراجع الإيرادات خلال شهري يوليو وأغسطس 2015 إلى 899.8 مليون دولار، مقابل 992.2 مليون دولار حققتها القناة خلال نفس الشهرين من العام الماضي، أي ما يعادل نسبة انخفاض بنحو 10%.

وكشفت بيانات الملاحة، أن أعداد السفن التي مرت بالقناة خلال شهر أغسطس من العام الجاري، والذي شهد تشغيل مجرى قناة السويس الجديدة، بلغت 1585 سفينة محققة زيادة طفيفة بلغت نسبتها 0.5% عن أعداد السفن في الشهر نفسه من العام الماضي والتي بلغت فيه أعداد السفن 1577 سفينة.

أبرز مشاريع السيسي الوهمية

وتأتي أبرز المشاريع التي أعلن عنها السيسي ولم يتحقق منها شيء، مشروع قناة السويس الجديدة، واستصلاح مليون فدان، والمشروع القومي للطرق، ومشروع إنشاء مليون شقة لذوي الدخل المحدود، والمشروع اللوجستي لتخزين الحبوب، ومدينة التجارة والتسوق، ومشروع المثلث الذهبي، وصندوق التكافل الزراعي، ومشروع العاصمة الجديدة، ومزلقانات السكة الحديد

 

 

*من مؤذن وفراش إلى وزير للعدل ..ماذا تعرف عن صاحب دعوة إبادة الإخوان

بعد دعوته لإبادة جماعة الإخوان المسلمين وقتل أربع مئة ألف من أفرادها والمحبين لهم والمتعاطفين معهم 

فيما يلي تقرير الكاتبة الصحفية “شرين عرفة” عن الوزير “أحمد الزند” للوقوف على أهم محطات في حياته قبل تعيينه وزيرا للعدل وتصريحاته المتواصلة والتي دائما ما تخلق الأزمات وتثير حالة من الجدل داخل المجتمع المصري ، وإلى نص التقرير :

أدى المستشار “أحمد الزند” اليمين الدستورية أمام قائد الإنقلاب العسكري “عبدالفتاح السيسي”، ليبدأ مهام منصبه الجديد، وزيرا للعدل، خلفًا للمستشار محفوظ صابر، الوزير المستقيل على إثر تصريحاته المثيرة للجدل عن عدم إمكانية ان يصبح ابن الزبال قاضيا،

وجاء تعيين “أحمد الزند” إستكمالا لمرحلة الجدل القائمة في مصر حول إنهيار منظومة العدالة بها عقب الإنقلاب العسكري في الثالث من يوليو 2013.

المستشار “أحمد الزند” رئيس نادي القضاة المصري، كان من المقبولين والمقربين من النظام السابق، وأبرز الرموز التي خاضت معركة ذلك النظام من أجل الإطاحة بتيار استقلال القضاء.

ومن المعروف عنه إصراره على تعيين أبناء القضاة في المناصب القيادية، وقد أعلن إصراره على تلك المحسوبية في مارس 2012 واصفا إياها بالزحف المقدس.

  • من مؤذن وفراش إلى وزير للعدل:

بعد توليه منصب القضاء تمت إعارته للعمل فى إمارة رأس الخيمة بدولة الإمارات، وبعد عام واحد من عمله بالقضاء تم طرده منها لعدم صلاحيته.

وبعد طرده ذهب أحمد الزند إلى حاكم إمارة رأس الخيمة يشكو له حاله وهنا رق قلب حاكم إمارة رأس الخيمة لحال المستشار أحمد الزند، وقرر أن يعمل خطيباً ومؤذناً فى أحدى الزوايا الصغيرة، وكان بهذه الزاوية الصغيرة غرفة وصالة ملحقة“.

وقد أقام أحمد الزند بها طوال مدة عمله بإمارة رأس الخيمة، وكان يؤدى دور الخطيب والمؤذن والفراش فى هذه الزاوية بعد إبعاده من عمله القضائى هناك لعدم صلاحيته وانعدام كفاءته“.

 وحفل تاريخ الزند بالهجوم الحاد على الصحفيين والإعلاميين، فيما حاول التقرب إليهم مؤخرًا بعد الثورة لخدمه أهدافه، بحسب المراقبين.

  • ذمة مالية تحيط بها الشبهات وإتهامات لا حصر لها

وطوال مدة رئاسة المستشار الزند لنادي القضاة، أحدث الازمات المالية تلو الازمات،

_ومنها بيع أرض بورسعيد ،حيث تم البيعَّ بالأمر المباشر ودون الرجوع إلى الجمعية العمومية، مما أدَّى إلى خسارة النادي أكثر من 15 مليون جنيه؛ حيث تمَّ بيع الأرض “508م” بسعر 17 ألفًا و600 جنيه للمتر، رغم أن تقييم الخبراء الذي أعلنه الزند هو 50 ألف جنيه للمتر.

_كما كانت هناك دعوة برقم 10797 لسنة 2012 مرفوعة من (د. إدريس عبد الجواد بريك) المحامى وأستاذ القانون الجنائى والتى يتهم فيها المدعو (أحمد على إبراهيم الزند) رئيس نادى قضاة مصر بإستغلال النفوذ في الإستيلاء على 300 فدان بالحمام -محافظة مرسى مطروح في العام 2006 ، بالإضافة إلى التزوير فى إجراءات المزايدة العلنية، والإضرار العمدى بالمال العام، حيث إن المزايدة تمت لشخص الزند وآخر معه (صهره) دون وجود مزايدين آخرين ، حيث اشترى الزند الأرض بما يعادل واحد على عشرة من ثمنها الحقيقي.

وبمساعدة حبيب العادلي وزير الداخلية وقتها إستطاع حبس البدو الذين كانوا يعيشون على الأرض ويزرعونها, ومعهم مستندات رسمية حكومية تثبت حيازتهم للأرض، كما دمر زراعاتهم وأقتلع أشجارهم ،وشرد من بقي منهم.

وبتواطئ من النائب العام وقتها “عبد المجيد محمود” تم تحويل الجناية إلى جنحة ،ثم حفظ التحقيق فيها.

 _كما لاحقت الزند اتهامات بتعطيل مشروع تعديلات قانون السلطة القضائية، الذى تولَّى إعداده المستشار أحمد مكى.

أشهر مواقف الزند وتصريحاته الاخيرة:

  • القضاة أسياد والشعب عبيد

في مداخلة تليفونية، مع الإعلامي المثير للجدل توفيق عكاشة، بالغ المستشار أحمد الزند في مدح عكاشة ووصفه بأنه رمز الوطنية والشجاعة والصدق ، وفي مكالمته حذر من إنهيار الدولة المصرية ، واتهم السلطة ممثلة في الرئيس محمد مرسي بأنها إختطفت الدولة ،وانها تتربص بمنظومة القضاء ، وأنها تضرب بالاحكام عرض الحائط ، ولا تحترم سلطة القانون.

وأضاف : كل ما يمثل عدوان على الثوابت القضائية – الهيبة، والوقار، والاحترام – لن ندعه يمر بسهولة“.

وله تصريح شهير لبرنامج “مصر اليومأثار جدلا واسعا ، حيث قال : “نحن هنا على أرض هذا الوطن أسياد، وغيرنا هم العبيد”، مُهددًا: “اللي هيحرق صورة قاضي هيتحرق قلبه وذاكرته وخياله من على أرض مصر“.

  • دعوة القضاة للأخذ بالثأر والإنتقام ، تحت شعار “دم بدم

بعد مقتل 3 ثلاثة من القضاة في سيناء يوم الأحد الماضي ، صرح الزند أته تلقى ببالغ الحزن والأسى والأسف، نبأ استشهاد 3 من خيرة قضاة مصر وسائقهم بسيناء، مضيفًا أن هذا الحادث الجبان والخسيس” والذي استهدف أبناء بررة شجعان من قضاة مصر، لن يفلت من خطط له، ومن أشرف عليه، ومن نفذه، من عقاب يطفئ النيران التي احترقت بها قلوب القضاة حزنًا على هؤلاء الأبطال، مشددًا على أن هذا الحادث الجبان لن يثني القضاة ولن يخيفهم أو يرهبهم عن مواصلة العمل ليل نهار لتطهير مصر من هؤلاء الخوارج القادمين من خلف التاريخ.

وفي سبتمبر عام 2014 كانت له مداخلة شهيرة مع الإعلامي “وائل الإبراشي” عقب حادث إغتيال أحد القضاة، قال فيه : إن القضاة كالصعايدة يتمسكون بثأرهم ، ولا يتهاونون فيه ، وهدد ابناء جماعة الإخوان المسلمين ، الذين اتهمهم بتدبير الحادث بعد ساعات من وقوعه وقبل إجراء أية تحقيقات قائلا لهم : كما لنا ابناء لكم ابناء ، ودم بدم ،واصفا إياهم بالحشرات والخوارج ،داعيا كل القضاة أن يدافعوا عن أنفسهم بأيديهم ،وألا ينتظروا حماية من جيش أو شرطة ،

وهو ما يعد ضربا من القاضي الشهير لأبسط قواعد العدالة والقانون!!!

  • الزحف المقدس و الحاقدون!

وفي اللقاء الذي عقده الزند مع عدد من قضاة المنوفية بنادي القضاة، شن هجومًا على العاملين بالمحاكم، خاصة بعد إضرابهم الأخير وإغلاقهم عددًا من المحاكم بالجنازير قائلًا: “من يهاجم أبناء القضاة هم الحاقدون والكارهون ممن يرفض تعيينهم، وسيخيب آمالهم، وسيظل تعيين أبناء القضاة سنة بسنة ، واصفا تعيينات ابناء القضاة بالزحف المقدس“.

كما وصف “الزند” الإعلان الدستوري الذي أصدره الرئيس الشرعي محمد مرسي، بأنه “اعتداء على سيادة القانون واستقلال القضاء”، مضيفًا خلال مؤتمر صحفي عُقد آنذاك في مقر نادي القضاة النهري بالعجوزة، أن الإعلان الدستوري انطوى على المساس بمقدسات الشعب، واصفًا إياه بـ”حادث أليم ألمّ بالأمة، 

وكان موقفه من الداعين لمليونيات ما تسمى بـ”تطهير القضاء” مُعاديًا، ووصفهم بقوله: “ألا إنهم هم الفاسدون.. هم من يريدون أن يتطهروا

كما كان له تصريح شهير بالإستنجاد بالرئيس الأمريكي “باراك أوباماداعيا إياه للتدخل في الشأن المصري من أجل إزاحة حكم الرئيس المنتخب “محمد مرسي” وجماعة الإخوان المسلمين من حكم مصر، مما دعا كثير من المراقبين للشأن المصري في الداخل والخارج لوصفه بالخيانة العظمى.

فعاليات ورعب الانقلاب في الذكرى الخامسة لثورة يناير. . الاثنين 25 يناير. . السيسي في مرمى نيران الملاحقات القضائية بفرنسا

ارحل يا عرص ارحل يا عرص1الجيش في التحريرفعاليات ورعب الانقلاب في الذكرى الخامسة لثورة يناير. . الاثنين 25 يناير. . السيسي في مرمى نيران الملاحقات القضائية بفرنسا

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

 

*انفجار أمام مكتب بريد في الشرقية

وقع انفجار، منذ قليل، أمام مكتب بريد ههيا بجوار نادي المعلمين في الشرقية، ما أسفر عن حدوث تلفيات بزجاج المبنى وواجهته.

 

*مجهولون يعزلون مدينة أبو حماد بالشرقية بعد قطع جميع الطرق المؤدية إليها

قطع مجهولون مساء الإثنين عدة طرق بمدينة أبو حماد بمحافظة الشرقية مما أدى إلى عزلها تمام عن باقي مراكز المحافظة.

وقطعت كل الطرق المؤدية المدينة، حيث تم قطع طريق أبو حماد – بلبيس – القاهرة، وطريق أبو حماد أبو كبير، وطريق أبو حماد – الزقازيق.

وأدى ذلك إلى شلل تام فى الحركة المرورية على تلك الطرق وحالة من الاستنفار الامنى لقوات أمن الانقلاب.

 

*الشرطة تعتقل 60 من معارضي الانقلاب.. في الذكرى الخامسة للثورة

 

 

*ملازم بسلاح المشاة: كتيبة مشاة ومدرعات تتوجهان الليلة إلى معسكر بالسعودية على الحدود مع اليمن

قال ملازم بسلاح المشاة- طلب عدم ذكر إسمه- “إن كتيبة مشاة كاملة وكتيبة مدرعات بدبابات، ستتوجهان الليلة إلى معسكر في جنوب السعودية مع حدود اليمن.

 

 

*أول بيان لـ”إيمان محمود” المتحدثة الرسمية لجماعة الإخوان المسلمين

أصدرت “إيمان محمود” المتحدثة الرسيمة الجديدة لجماعة الإخوان المسلمين أول تصريح صحفي لها 

هذا نصه :

 “ثورتنا هنكملها” شعار رفعته حرائر الثورة المصرية لم يرهبهن اعتقال أو إراقة دماء، فلم يزدهن الأسر أو الإختطاف أوالقتل إلا صمودا وإصرارا.

أصبحن وقودا لثورة أبت إلا الإستمرار وهن واثقات أن نهاية ثورتهن نصر وقصاص من الظالمين.

فتحية للثائرات في كل الميادين، وتحية لأرواح شهيدات الغدر، وتحية لكل حرائرنا في زنازين الظالمين.

ونقسم لهن جميعا: لن تهدأ ثورتنا حتى نقتص لهن عن قريب.

(وَسَيَعْلَمُ الَّذِينَ ظَلَمُوا أَيَّ مُنْقَلَبٍ يَنْقَلِبُونَ ) (سورة الشعراء : الآية 227)

إيمان محمود 

المتحدث الإعلامي باسم جماعة ” الإخوان المسلمون ” 

الإثنين الموافق 16 ربيع الآخر الموافق 25 يناير 2016

 

 

*بتهمة ارتكاب جرائم ضد الانسانية والتعذيب..السيسي في مرمى نيران الملاحقات القضائية بفرنسا

قبل قاضي التحقيق بالمحكمة العليا الفرنسية الشكوى التي رفعت ضد الخائن الانقلابي”عبد الفتاح السيسي” أثناء زيارته باريس في نوفمبر/ تشرين الثاني 2014 وذلك من حيث الشكل والمضمون لاتهامه بارتكاب جرائم ضد الانسانية وتعذيب عقب الانقلاب العسكري في 3 من يوليو/ تموز 2013.

ويقول مدير منظمة AFDI  بفرنسا عبد المجيد المراراي :”إن هذا الامر يعني ضمنا إن الشكوى اصبحت دعوي قضائية دولية بامتياز“.

ويتابع المراراي قائلا “ينبغي استكمال اجراء اداري بسيط وهو وضع ضمانات مادية للضحايا وللمنظمتين الحقوقيتين اللتين تقدمتها بالشكوى من اجل فتح تحقيق“.

ويضيف مدير المنظمة الحقوقية أنه من المنتظر ان يستدعي قاضي التحقيق كل من ثبت تورطه في جرائم التعذيب كأجراء مقبل.

وكان قاضي التحقيق قبل يوم 26 من نوفمبر/ تشرين الثاني 2014  شكوى تقدم بها المحامي الفرنسي الدولي “جيل دوفير”  وكيـل منظمتي صوت حر و AFD internationale  اللتين تضامنتا رسميا مع منظمة الائتلاف الأوربي لحقوق الانسان AED  لتنسيق وتجميع البيانات والحقائق لدعم هذه القضية.

ويلزم القانون الفرنسي قاضي التحقيق، وهو جزء من المحكمة، بفتح تحقيق وقبول مثل هذه الشكاوى في حال كان بها طرف مدني، وهو ما ينطبق على هذه القضية التي قدمتها جمعيتان مدنيتان.

 ويستطرد “عبد المجيد المراراي” أنه  “علي الرغم من أن الشكوى قدمت ضد السيسي، فإنها باتت مفتوحة ويمكن متابعة وإضافة بعض قيادات الشرطة والقضاء والإعلاميين أو كل من يثبت تورطه في هذا الجرم وذلك في إطار ما يسمي عدم الإفلات من العقاب“. 

وينص قانون الإجراءات الجنائي الفرنسي في فقرته الأولى والثانية بالفصل 689 على أن القضاء الفرنسي يمكنه النظر في جميع الدعاوى التي ترفع ضد أشخاص متهمين بارتكاب جرائم ضد الإنسانية أو تعذيب خارج الحدود الفرنسية أو في أي مكان في العالم وحتي لو كان الضحية غير فرنسي.

وترتبط الولاية القضائية ارتباطا شرطيا في مثل هذه القضايا بوجود الشخص على التراب الفرنسي، وهو ما كان مسوغا قانونيا لقبول الشكوى لوجود “السيسي” في فرنسا في حينه.

ويذكر أن “صوت حر” هي منظمة حقوقية فرنسية، أما منظمة AFD international  فهي منظمة دولية لها فرع في فرنسا وتُعنى بحقوق الانسان، أما الائتلاف الأوربي لحقوق الإنسان فهو مؤسسة أوربية مقرها  فرنسا وتعرف اختصارا بـ AED وهي تعمل على هذه القضية منذ عام تقريبا.

 “السيسي في مرمي نيران القانون الفرنسي

ومن شأن هذه الخطوة أن تضيق الخناق على تحركات عبد الفتاح السيسي دوليا، إذ سيتعين عليه التفكير مليا قبل الذهاب مرة أخرى إلى فرنسا متخذاهذه الخطوة المحفوفة بالمخاطر.

وبحسب القانون الفرنسي فإنه لا أحد يتمتع  بالحصانة في حال أصدر القضاء مذكرة اعتقال بحقه، وكان في الوقت نفسه على الأراضي الفرنسية مهما كان منصبه الرسمي.

وللقضاء الفرنسي سوابق وتاريخ في ملاحقة متهمين خارج التراب الفرنسي، فمنذ نحو العامين أصدر مذكرة اعتقال بحق مدير الاستخبارات المغربية بعدما امتنع عن المثول امام قاضى التحقيق للإدلاء بأقواله في قضية رفعها ضده  أحد المسجونين  في المغرب سابقا بدافع أنه تعرض للتعذيب.

ولا تقتصر السوابق التاريخية على القضاء الفرنسي فحسب، حيث أصدر القضاء البلجيكي والإنجليزي مذكرتي اعتقال بحق “تسيبي ليفنى” وزيرة الخارجية الإسرائيلية سابقا، ما اضطرها  لعدم  دخول بروكسل ولندن  على خلفية جرائم ضد الإنسانية وجرائم حرب ارتكبت إبان الحرب على غزة في 2008 و 2009

ويشير ذلك إلى أن السيسي بات في مرمى إصدار مذكرة اعتقال، إما في حال امتناعه عن المثول امام قاضي التحقيق إذا ما تم استدعاؤه، أو إذا ما أدانته المحكمة العليا، غير أن الامر يحتاج إلى وقت طويل ، وقد تسقط الدعوى بعد ذلك.

وربما تؤثر العلاقات السياسية والدبلوماسية بين باريس والقاهرة على إقدام القضاء الفرنسي على اتخاذ خطوة  اعتقال مسؤول رفيع المستوى.  إضافة إلى أن أحكام المحكمة العليا الفرنسية غير نهائية ويجوز الطعن فيها .

 

انتهاكات حقوق الإنسان في مصر”

وتتحدث منظمات حقوقية مصرية ودولية عن انتهاكات واسعة لحقوق الإنسان ارتكبت منذ الانقلاب العسكري فاقت ما كانت عليه قبل اندلاع ثورة يناير منذ خمس سنوات.

ووثقت تقارير مقتل واعتقال عشرات الالاف منذ الثالث من يوليو 2013 فضلا عن مئات الحالات من الاختفاء القسري التي لا يعرف عنها شيء حتى الآن.

وتعد عملية توثيق وقائع التعذيب والاغتصاب والاعتقال خارج إطار القانون من أصعب المشكلات التي تواجه المنظمات الحقوقية في العالم أجمع، ما يصعب من محاسبة المجرمين.

 

 

*إصابة 17 واعتقال اثنين من أعضاء ائتلاف مصابي وأهالي شهداء يناير

أعلن ائتلاف مصابي وأهالي شهداء ثورة الـ25 من يناير عن إصابة 17 من أعضائه واعتقال اثنين آخرين في أثناء مشاركتهم في مظاهرات اليوم بالذكرى الخامسة لثورة الخامس والعشرين من يناير.

جاء ذلك في بيان للائتلاف مساء اليوم الاثنين بعنوان «ثوار أحرار هنكمل المشوار»، حصلت الحرية والعدالة على نسخة منه.

وأوضح البيان أن أعضاءه شاركوا بكل قوة في مظاهرات اليوم على مستوى الجمهورية ما أسفر عن إصابة 17 واعتقال اثنين آخرين حتى الساعة الرابعة عصر يوم الاثنين 25 من يناير 2016م.

وأوضح البيان تفاصيل المصابين والمعتقلين؛ لافتا إلى أنه تم إصابة خمسة فى المطرية واثنان فى الهرم وكرداسة وثلاثة فى بلطيم واثنان فى الإسكندرية وثلاثة  فى القليوبية وواحد فى المنيا ومصاب آخر.

وأشار إلى اعتقال اثنين فى مسيره واحدة، وقد تم إخفاء الأسماء حتى ﻻ يتم اعتقالهم وفقا لما ذكره أحمد منير المتحدث باسم الائتلاف.

وأعلن الائتلاف عن مشاركته بقوة في الحراك الثوري تزامنا مع ذكرى ثورة يناير الخامسة وحتى يوم الجمعة المقبل على مستوى الجمهورية حتى تتحق أهداف الثورة وهي العيش والحرية والعدالة الاجتماعية والكرامة الإنسانية والتي لم يتحقق منها شيء بحسب البيان.

واستنكر البيان الحالة التي وصلت إليها البلاد والعودة إلى ما هو أسوأ من أيام مبارك إضافة إلى شيطنة الثورة وتلفيق الاتهامات لكل حر يرفع صوته مطالبا بالعدل والحق بحسب البيان.

وكشف البيان عن تلفيق عدد من التهم لبعض مصابي ثورة يناير وتم سجن بعهضم بتهم تثير الغثيان بحسب البيان إضافة إلى تهديد آخرين من الائتلاف بالفصل من العمل الحكومي حال شاركوا في الحراك الثوري ضد السلطة الظالمة بحسب البيان.

 

*أسماء الفتيات المعتقلات في “الذكرى الخامسة” بالقاهرة والقليوبية

رصد لبعض أسماء الفتيات اللاتي تم اعتقالهن اليوم خلال مشاركتهن في مسيرات مناهضة للانقلاب العسكري، في الذكرى الخامسة للثورة، بمناطق متفرقة بمحافظتي القاهرة والقليوبية.

وهن:  
فاطمة الزهراء رجب: شبرا
منة الله رجب: شبرا
زينب رجب: شبرا
إيمان أحمد: أبو زعبل
نورهان: شبرا
أمنية: شبرا
ولاء فاروق: كفر طحوريا
شيماء السيد: عرب الحصن، طوخ، القليوبية

صابرين مراد: بنها

هند محمد: المطرية
أماني محمد: المطرية
أمنية حسن: المطرية
مريم عبدالباقي: المطرية
سمية مصطفى مرسي: المطرية
سمية مصطفى: عين شمس
رشا فريد: حدائق القبة
هالة رياض: دار السلام
صفاء رياض: دار السلام
ﺳﺎﻣﻴﺔ يوسف ﺑﻨت ﺻﻔﺎء ﺭﻳﺎﺽ: دار السلام
ﺷﻴﻤﺎء يوسف ﺑﻨت ﺻﻔﺎء ﺭﻳﺎﺽ: دار السلام

 

 

*بيان أحرار سجن المنصورة بشأن فاعليات يناير ٢٠١٦

تَمُرُ علينا موجة من موجات الثورة المصرية الممتدة على مدار سنواتها الخمس نقضيها بمختلف انتماءاتنا وفئاتنا من وراء القضبان فى تذكر وتفكر وتدبر قصص البطولة والفداء لكل من ضحى فداء لبلدنا ، من أستشهد منهم ومن أصيب ومن عاش رافعاً الرأس وحتى وإن كان فى غياهب السجون .

ثورة كريمة كانت ولا تزال ضرورة واختياراً شعبياً خالصاً ,وإرادة مصرية حرة حالمة ,ثورة أرادت أن تنقذ مصر من يد مجموعة أغرقتها فى الفساد والتبعية والذل ,رغبة فى النظر نحو المستقبل بدلاً من الإغراق في الماضي.

وضعنا أقدامنا على طريق التفاؤل والأمل ، نعم الطريق طويل وشاق وصعب إلا أنه طريق الحياة التى أخترناها لنجنب بلادنا مصير الديكتاتوريات الفاشلة ، والنظم العسكرية القمعية .

واهم من يظنُ من مغتصبي الثورة وخاطفيها أن هذا الشعب سَيُفَرِطُ فى ِحلمِ التغير أو يرضى باستبدال نظام مبارك بنظام قمعى ظالم آخر مهما كان مسماه ،وتجارتهم بالتأييد الشعبي مبتور عند منعطف اليقظة الشعبية وتُبَدَدُ على صخرة الإرادة الثورية .

وإننا فى الأَسْرِ على يقين باقتراب الفرج مهما تعددت ألوان ملابسنا فى السجون ، بتواطؤ الشرطة مع بعض القضاة ما بين الأحمر للمحكومين بالإعدام ظلما ،والأزرق والأبيض للمحكومين والمحبوسين احتياطيا وحتى المختفين قسريا فالنتيجة حتمية واحده .

نعم … فهي مُهِمَةٌ مقدسةٌ نَذَرَ لها الثوار حياتهم ودفعوا ثمنها غالياً من دمائهم وحرياتهم لإنجازها ، زحفوا للميادين بصدور عارية متحدين جحافل الأمن وآلته القمعية الجبارة ولم ينتظروا مظلة التطمينات والحماية للنزول للشوارع والميادين .

حتى داخل السجون والأقسام وفى سيارات الترحيلات فالميدان واحد والهم واحد وشعلة يناير لا تزال مُتَقِدَة وحية فى قلوب شبابها العازمين على تحقيق كل أهدافها مهما كان الثمن حريصون على انتزاع الحق في العيش والحرية والعدالة الاجتماعية والكرامة الإنسانية وحق الشهداء والأسري المعتقلين ومحاكمة كل من قتل ونهب وبدد وخان .

قادرون على تغيير أسلوب الحكم والمشاركة فى وضع أساس دولة مدنية مؤسسية المواطنون فيها سواسية أمام القانون ، دولة تحارب الفساد وتقتلع جذوره ، المستقبل فيها للشعب وأبنائه غير مرتبط بمصير طاغية أوحد تحقن للدماء فالقاتل لأبناء الشعب جميعا بمدنييه وشرطته وجيشه واحد ،يربط وجوده باستمرار إراقة الدماء .

وإننا إذ نتأهب لموجة ثورية جديدة نجدد العهد بأننا على الطريق مع إخواننا فى الداخل والخارج فى خندق واحد وخيارات الثورة خيارنا ،وندعو أبناء وطننا من كل الفئات لاستكمال الثورة ،فاستكمال الثورة ضرورة حتمية ،ونحن صامدون ولن نكون ورقة ضغط على الثوار بل سنكون من ورائكم حتى تبلغ الثورة منتهاها .
وحتى إذا أغلقت الميادين وضُيِقَ الخناق على الأحرار فى السجون ، فلم يجد اليأس لقلوبنا طريقا ،والثورة لابد منتصره فما ضاع حق وراءه مطالب ، والثورة ليست لحظة وانتهت ،ولكنها فعل مستمر حتى النصر ،الثورة مستمرة

أحرار سجن المنصورة
الأحد ١٤ ربيع الأخر ١٤٣٧هـ
٢٤ يناير ٢٠١٦ م

 

*في ذكرى الثورة الخامسة.. تعرف على محطات الأولتراس في طريق الثورة

منذ بداية ظهور حركة روابط الأولتراس، تركز عمل كل أولتراس بتشجيع فريقه وإعلاء صيحات الهتافات داخل المدرجات طوال مباراة فريقها، وتنظيم الدخلات (التيفو) التي تتطلب تنظيمًا عالي المستوى من مجموعاتها، إذ تم إشهار أول مجموعة أولتراس في مصر باسم “وايت نايس” المنتمي لنادي الزمالك في مارس 2007، يليها أولتراس “أهلاوي” المنتمي للنادي للأهلي في أبريل من نفس العام، ويتبعها روابط الأولتراس الخاصة بالأندية المصرية الأخرى.

اتسمت مجموعات الأولتراس بالتنظيم الجيد في كل حدث كروي، لكنها تحولت من مشجعي كرة إلى فصيل مشارك في الأحداث السياسية الدائرة في البلاد منذ قيام الثورة المصرية في الخامس والعشرين من يناير 2011، معززين بإمكانية الحشد الكبير لأعضاء الرابطة، ومستثمرين حالة العداء والتضييق التي كانت مفروضة عليهم من الشرطة قبل الثورة.

ومع الوقت تطورت إمكانيات الأولتراس، وأصبح لكبار روابط الأولتراس في مصر منصات إعلامية على مواقع التواصل الاجتماعي مثل “فيس بوكو”تويتر” يتم من خلالها إصدار البيانات وحشد الجماهير للفعاليات التي ينظمها مسؤولو تلك الروابط، ولم يقتصر الأمر على ذلك وحسب فقد أصدرت تلك المجموعات ألبومات غنائية لحفظ الهتافات الأرشيفية في صورة أغان، حيث ساهمت بذلك في إشعال ثورة الشباب، والتذكير بالظلم الذي فرضته عليهم الأنظمة القمعية في مصر، وكان من ضمن تلك الأغاني التي أصدرها الأولتراس “قلنا زمان للمستبد.. الحرية جاية لا بد، يا نظام غبي.. افهم بقى مطلبي، من الموت خلاص مبقتش أخاف.. وسط إرهابك قلبي شاف الشمس هتطلع من جديد”، وألبوم المجد للشهداء“.

الأولتراس والثورة

سقط  الشهيد “أحمد كمال”، أول شهيد من رابطة أولتراس أهلاوي بالمنصورة، على يد قوات الأمن يوم جمعة الغضب 28 يناير 2011، إذ لم يكن ينبغي لأولتراس أهلاوي السكوت عن ذلك.

وبسقوط ثاني أعضاء رابطة أولتراس أهلاوي، الشهيد “محمد مصطفى” الذي لقي حتفه في أحداث مجلس الوزراء في شهر ديسمبر عام 2011، اندلعت احتجاجات الأولتراس، وأبرزها كانت دخلة مباراة الأهلي أمام المقاصة بالدوري العام في الموسم الأول الذي تم إلغاؤه بعد ثورة 25 يناير، حيث هتفوا خلالها ضد حكم العسكر.

كما استغل “أولتراس أهلاوي” حالة العداء القديمة بينه وبين الشرطة، مشاركين في الثورة في ميدان التحرير، وغنوا أغنيتهم الشهيرة “يا غراب ومعشش” التي غناها أمام قوات الشرطة التي تواجدت حينها في ملعب المباراة بكثافة، والتي تم توجيه الأغنية لهم مستهلين إياها بـ”كان دايمًا فاشل في الثانوية“.

وبعد سقوط مبارك استمر الأولتراس في الهتاف ضد مبارك ونظامه أيضًا، على الرغم من أن وظيفتهم هي التشجيع الرياضي فقط.

مذبحة بورسعيد

بعد سقوط مبارك، أصبحت مجموعات الأولتراس مصدر إزعاج للحكومات التي أتت بعده، والتي حاولت تقييده بكل السبل، لتواصل رسالتها نحو تطهير الداخلية.

ومع حكم المجلس العسكري، بلغ العداء بين الأولتراس والحكومة ذروته، خصوصًا ما بعد مذبحة بورسعيد التي وقعت في فبراير 2012، والتي راح ضحيتها 74 شهيدًا في استاد بورسعيد في المباراة التي جمعت الناديين المصري والأهلي، ليصدر بعدها عدد من الأغاني أبرزها “حكايتناو”لابس تي شيرت أحمر ورايح بورسعيد“.

وعلى جانب آخر، قدم أولتراس “وايت نايتس” أغنيته بعنوان مش ناسيين التحرير”، والتي ما زال يتداولها الشارع الثوري حتى الآن، وغيرها من الأغاني الثورية، إضافة إلى أغنية “كلب النظام” في إشارة إلى مرتضى منصور، رئيس الزمالك، الذين كان متورطًا في موقعة الجمل في الثورة.

أما عشاق النادي الأبيض فاشتدوا غضبًا عندما سقط عمرو حسين، عضو رابطة “وايت نايتس” عقب إصابته بطلق ناري في الصدر، على خلفية الاشتباكات التي وقعت أمام مقر نادي الزمالك في ميت عقبة، أثناء محاولة الجروب اقتحام النادي، للمطالبة برحيل مجلس الإدارة السابق برئاسة ممدوح عباس، بسبب فشله في حل أزمات القلعة البيضاء، وخروج الفريق الأول من بطولة إفريقيا.

كما كان الأولتراس أول من هتف الهتاف الشهير “يسقط حكم العسكر”، في الوقت الذي كان كثير يعتقد بأن المؤسسة العسكرية هي أفضل من يمسك بزمام الحكم في البلاد.

وبعد رجوع حكم العسكر مرة أخرى، وانحدار مستوى الرياضة المصرية على المستوى الأندية والمنتخب، تأثرت روابط الأولتراس سلبيًا بزيادة القمع وكبت الحريات، ليتم منع دخول الجماهير إلى الملاعب المصرية حتى الآن، وإصدار حكم قضائي باعتبار روابط الأولتراس “مجموعات إرهابية“.

مجزرة الدفاع الجوي

لا يغيب عن الأذهان، حادثة مجزرة الدفاع الجوي التي راح ضحيتها العشرات من جماهير أولتراس “وايت نايتس” الذين كانوا ذاهبين لحضور مباراة فريقهم أمام نادي إنبي في الدوري المصري.

كانت قوات الأمن قد أغلقت السياج الحديدي على مشجعي النادي الأبيض وأطلقت عليهم الرصاص، مما أدى إلى مقتل عدد منهم.

وفي ذكرى الثورة الخامسة، أبى أولتراس أهلاوي أن يمر عيد الشرطة دون أن يذكروا عدوهم الأول ببعض الكوابيس، حيث أصدر الأولتراس مجموعة من المقاطع المصورة للتذكير ببعض الهتافات المعادية للنظام والداخلية على وجه الخصوص من داخل مدرجات المباريات.

يعتقد محللون أن سبب دخول الأولتراس في الحياة السياسية في مصر هو سوء إدارة البلاد وتعمق الفساد فيها، فضلًا عن أن أعضاء الأولتراس هم فصيل شعبي يمثل فئة منه ومطالبهم من مطالبه.

 

 

*أبرز 5 دول دعمت السيسي في أحداث 30 يونيو

في 24 يونيو 2012، أُعلن فوز الرئيس محمد مرسي كأول رئيس مدني منتخب بعد ثورة 25 يناير 2011، بنسبة 51.73% من أصوات الناخبين المشاركين، وتولى منصب رئيس الجمهورية رسميا في 30 يونيو 2012 بعد أداء اليمين الجمهوري.

في 3 يوليو 2013 قام الجيش المصري بانقلاب عسكري، تحت قيادة عبدالفتاح السيسي وعزل الرئيس المصري المنتخب محمد مرسي وعطّل العمل بالدستور وقطع بث عدة وسائل إعلامية، وكلّف رئيس المحكمة الدستورية عدلي منصور برئاسة البلاد، وتم احتجاز محمد مرسي في مكان غير معلوم لعدة أشهر، وصدرت أوامر باعتقال 300 عضو من جماعة الإخوان المسلمين.

 

الدول الداعمة لعبدالفتاح السيسي

(1) الولايات المتحدة الأميركية: عقِب الإطاحة بالدكتور محمد مرسي، ظهرت واشنطن بدور المعارض لهذه الأحداث، لكن الأيام أثبتت عكس ذلك، حيث تشير الدلائل إلى اتصال واشنطن بالقادة العسكريين المصريين، ففي جلسة إعادة تنصيب رئيس الأركان مارتن ديمبسي بمجلس الشيوخ الأميركي في 18 يوليو الماضي أي بعد مرور 15 يوما من الانقلاب، قال السيناتور روجر ويكر، عضو لجنة القوات المسلحة بالكونجرس الأميركي: “إن الجيش المصري تصرف بمهنية منذ الإطاحة بمبارك عام 2011“.

 

وقال ديمبسي موجها حديثه للكونجرس: “تجربتي الشخصية تعود إلى وقت قيادتي للقيادة المركزية الأميركية في عام 2008، وأستطيع أن أقول لكم إنهم شريك قوي جدا لأميركا، وأنها دولة رئيسية جدًا في المنطقة كما قلت ذلك بنفسك؛ نحن نتمتع بمرور “تفضيلي” في السويس وتحليق ديناميكي، وهم ملتزمون تجاه اتفاقيات كامب ديفيد فالجيش الإسرائيلي نفسه يعتبر الجيش المصري شريكًا قويًا.

وأكد أحد المحللين الفرنسيين أن الفريق السيسي أحد رجال أميركا في الجيش المصري، مؤكدًا دوره الرئيسي في الإطاحة بالرئيس مرسي برعاية الولايات المتحدة.

(2) إسرائيل: صرح المحلل الإسرائيلي روني دانيال، بأن الفريق السيسي القائد العام للقوات المسلحة المصرية والذي أطاح بالرئيس مرسي أول رئيس مدني منتخب لجمهورية مصر العربية، أبلغ إسرائيل بالانقلاب على مرسي قبل حدوثه بـ3 أيام، وقال روني على القناة الثانية الإسرائيلية إن الانقلاب العسكري الذي قاده السيسي يصب في صالح دولة إسرائيل وكان ضرورة ملحة للحفاظ على أمن إسرائيل، موكدًا أنّ البرادعي قابل بنيامين نتنياهو رئيس الوزراء الإسرائيلي مرة قبل الانقلاب ومرة بعد الانقلاب، وحصل على وعود بحشد التأييد العالمي للاعتراف بالانقلاب.

(3) روسيا: في 8 نوفمبر 2013، أكد ميخائيل بورداوف نائب وزير الخارجية والمبعوث الشخصي للرئيس الروسي فلاديمير بوتين أن الزيارة المرتقبة لكل من سيرجي شوي جو وزير الدفاع وسيرجي لافروف وزير الخارجية لمصر هي مقدمة لزيارة مرتقبة لمسؤولين روسيين على مستوى أعلى لمصر لبحث أواصل التعاون المشترك بين البلدين والدفع بها قدما إلى الأمام والتنسيق والتشاور بين البلدين بشأن كل القضايا الدولية ذات الاهتمام المشترك.

وقد حاولت روسيا استخدام السيسي في التوسط لدى المملكة العربية السعودية لتعديل موقفها المتشدّد من نظام الأسد، مستغلة العلاقات المصرية السعودية الوطيدة منذ الانقلاب في 2013، لكن الأمر ما زال نقطة خلاف بين القاهرة والرياض؛ حيث ترفض السعودية حتى الآن أي مبادرة تُبقي الأسد على رأس السلطة بينما يسعى السيسي لإقناعها بضرورة ذلك، ولو مؤقتًا.

ويؤكد سياسيون أنّ زيارات السيسي المتكررة إلى روسيا ربما يكون لها نصيب من الأبعاد الاقتصادية، لكن الاقتصاد الروسي، الذي فقدت عملته أكثر من 42% من قيمتها في الآونة الأخيرة، لا يمكن التعويل عليه في ظل تدهور اقتصادي مصري غير مسبوق، ولكنها ملجأ دولي للسيسي لمحاولة تصدير صورة الرجل المرغوب فيه دوليًا وإقليميًا.

وتزايدت مؤخرًا الاتصالات والزيارات بين الجانبين المصري متمثلًا في عبد الفتاح السيسي- والروسي لإتمام صفقة يتم بموجبها توفير قاعدة عسكرية روسية على شاطئ البحر المتوسط أو الأحمر بديلا عن قاعدة طرطوس المهددة في سوريا، ودفع مبلغ ضخم من المال، وذلك في مقابل دعم روسيا لحكومة الانقلاب بعمل توازن أمام الولايات المتحدة التي علقت جزءا من مساعداتها العسكرية للعسكر في مصر.

(4) السعودية: في 21 سبتمبر 2013، كشفت مصادر مطلعة في السعودية أن هناك حالة غضب وتذمر أمراء سعوديين من دعم المملكة لعبدالفتاح السيسي، وذكرت أن ولي العهد الأمير سلمان بن عبدالعزيز انتقد مؤخرًا في جلسة خاصة موقف المملكة من الإطاحة بالرئيس محمد مرسي، والدعم الكبير الذي قدمته المملكة لمصر السيسي، بما كبد السعوديين مبالغ كبيرة من الخزينة العامة للدولة.

 

وحسب المصادر فان الأمير سلمان بن عبدالعزيز فوجئ بالدور الذي لعبه رئيس الاستخبارات الوطنية السعودية الأمير بندر بن سلطان، وكذلك الدور الذي لعبه رئيس الديوان الملكي خالد التويجري، إذ كان كلاهما على علاقة وطيدة بالترتيب للانقلاب في مصر، ومارسا ضغوطاً على الملك لإقناعه بهذا الموقف ودفعه نحو الموافقة على دعم الانقلاب العسكري.

وفي 20 أغسطس 2013، تناولت صحيفة “الجارديان” البريطانية حقيقة الدور السعودي في مصر، من خلال مقال للكاتب ديفيد هيرست قال فيه إن الأمر استغرق 60 عامًا حتى تعلن المخابرات الأميركية دورها في الانقلاب المدعوم بريطانيا للإطاحة رئيس الوزراء الإيراني محمد مصدق في 19 أغسطس من عام 1953، إلا أن اعتراف المملكة السعودية بدعم الانقلاب في مصر ومن خلال مدير مخابراتها الأمير بندر بن سلطان الذي عمل بلا كلل من أجل تحقيق هذا الهدف، كان فوريًا، حيث إنه وبعد لحظات من أداء عدلي منصور رئيس المحكمة الدستورية القسم كرئيس مؤقت للبلاد، أرسل الملك عبدالله رسالة تهنئة للجيش المصري بوصفه “أنقذ مصر من الدخول في نفق مظلم“.

(5) الإمارات: تشهد العلاقات الاقتصادية بين مصر والإمارات تقاربًا كبيرًا بعد الانقلاب العسكري على الرئيس المنتخب الدكتور محمد مرسي، إذ بادرت الإمارات بتقديم مساعدات مالية وعينية بقيمة 3 مليارات دولار، في إطار حزمة مساعدات خليجية لمصر بلغت 12 مليار دولار.

وأكد المفكر الأميركي نعوم تشومسكي في ندوة بجامعة كولومبيا الأميركية، تحدث فيها عن الثورة المصرية أن مصر تواجه ظروفا سياسية وتحديات صعبة، خصوصًا دعم بعض الدول العربية لبعض العناصر المعارضة للنظام السياسي.

وأشار تشومسكي إلى أن هناك عدة أسباب تجعل دولة مثل الإمارات تعادي نظام الرئيس مرسي في مصر، وتدعم المعارضة ومنها أن مشروع تطوير إقليم قناة السويس، الذي يتبناه الرئيس المصري محمد مرسي، سيُصبح أكبر كارثة لاقتصاد الإمارات خاصة دبي، حيث إن اقتصادها خدمي وليس إنتاجيا، يقوم على لوجيستيات الموانئ البحرية، وأن موقع قناة السويس هو موقع استراتيجي دولي، أفضل من مدينة دبي المنزوية في مكان داخل الخليج العربي، الذي يمكن غلقه إذا ما نشب صراع مع إيران.

 

 

*رعب الانقلاب من 25 يناير: إغلاق كافة الشوارع المؤدية إلى مبنى وزارة الداخلية

قامت قوات أمن الانقلاب صباح اليوم الإثنين، بإغلاق كافة الشوارع المؤدية إلى مقر وزارة الداخلية بوسط القاهرة.

ورصدت وكالة أنباء الشرق الأوسط قيام قوات أمن الانقلاب بإغلاق البوابات الحديدية المحيطة بمبنى الوزارة بشوارع نوبار، والشيخ ريحان، ومنصور، وميدان لاظوغلي، ووضع الحواجز المعدنية بالشوارع المحيطة بالوزارة.

كما قامت قوات الأمن بإغلاق كافة الشوارع المؤدية إلى مديرية أمن الجيزة؛ حيث تم وضع الحواجز المعدنية بامتداد شارع مراد في الاتجاهين، سواء المؤدي إلى ميدان النهضة، أو الاتجاه المؤدي إلى ميدان الجلاء.

 

 

*”السيسي” يطيح بـ 1500 ضابط من مواقعهم بالجيش

كشفت مصادر عسكرية مطلعة أن رئيس الانقلاب العسكري في مصر عبد الفتاح السيسي، قام بالإطاحة بأكثر من 1500 ضابط من مواقعهم في الجيش المصري حتى الآن، ضمن ما وصفوه بمحاولاته المستمرة والدؤوبة عقب انقلاب 3 تمّوز/ يوليو 2013 للسيطرة على المؤسسة العسكرية، ولضمان خضوعها له، وخوفا من دعمها للثورة المصرية أو انقلابها على ممارساته “الانقلابية“.

وأوضحت المصادر ذاتها أن تلك المحاولات تتم بشكل سري دون الإفصاح عنها بأي شكل من الأشكال، وأن بعضها تمثل في عزل بعض ضباط الجيش والإطاحة بهم خارج المؤسسة العسكرية، من خلال إقالتهم المباشرة أو إحالتهم للتقاعد، لافتة إلى أن عدد هؤلاء تجاوز 250 ضابطا.

وفي 1 أيلول/ سبتمبر 2012، أعلنت جريدة “الشروق” عن إطاحة السيسي بعدد كبير من اللواءات داخل الجيش، وصل عددهم إلى 70 لواء، من بينهم أعضاء في المجلس العسكري، أبرزهم ممدوح عبد الحق وإسماعيل عتمان ومحسن الفنجرى وسامى دياب وعادل عمارة ومختار الملا، مؤكدة أن رئيس الانقلاب أجرى تغييرات جذرية بالقوات المسلحة، وأنه أعد قائمة بأعضاء المجلس العسكري الجديد.

المحاكمات العسكرية واعتقال الضباط

ووفقا للمصادر، فقد تمت محاكمة ما يقرب من 200 ضابط عسكريا”، وأن أغلب هؤلاء الضباط صدرت ضدهم أحكام بالسجن لفترات مختلفة، فضلا عن اعتقال العشرات من الضباط بالسجون العسكرية، بعد أن وجه لهم القضاء العسكري العديد من الاتهامات من بينها التخطيط للانقلاب العسكري وتغيير الدستور، والسيطرة على مؤسسات الدولة، والخروج عن طاعة رئيس الجمهورية، والترويج داخل الجيش للخروج عن طاعة رئيس الجمهورية، وإفشاء الأسرار العسكرية، والانضمام لجماعة الإخوان المسلمين.

وأشارت المصادر التي رفضت الكشف عن نفسها، إلى أن بعض الضباط المحالين للمحاكمات العسكرية استطاعوا الهروب للخارج، وأن عددا قليلا منهم انضم للجماعات الجهادية في سيناء (أقل من 15 ضابطا)، مضيفة أن هناك عددا قليلا من الضباط تقدموا باستقالات من الخدمة العسكرية، احتجاجا بشكل ضمني على ما يقوم به قادة الجيش، وآخرون خوفا على حياتهم بسبب تصاعد أعمال العنف، خاصة في سيناء.

ولم يستطع الإعلام المصري الحصول على تفاصيل أي قضية عسكرية يحاكم فيها بعض ضباط الجيش، سوى القضية رقم “3” عسكرية المتهم فيها 26 ضابطا من القوات المسلحة برتب مختلفة، وكذلك قياديين في جماعة الإخوان المسلمين، أمين عام حزب “الحرية والعدالة” في محافظة الجيزة حلمي الجزار، وعضو مكتب الإرشاد في الجماعة الدكتور محمد عبد الرحمن، التي تم الحكم فيها بأحكام تراوحت بين 10 و15 و25 سنة سجن.

وقالت مواقع إخبارية إن الرائد مؤمن محمد سعيد عبد العاطي أحد المتهمين في القضية “3” عسكرية، هو شقيق اللواء رجائي سعيد، مساعد قائد المنطقة المركزية سابقا، الذي برز اسمه في صيف 2013، عندما تولى تأمين منطقة المهندسين، وظهر في تسجيل فيديو على “يوتيوب” يوبخ الشرطة على إطلاقها الغاز على متظاهرين رافضين للانقلاب في مسيرة 30 آب/ أغسطس 2013، مرجحة إحالة اللواء رجائي للمعاش بعد أسابيع قليلة اعتقال الضباط المتهمين في هذه القضية.

حركة تنقلات من المواقع الهامة

وأشارت المصادر إلى أن أكبر وأوسع إجراء قام به السيسي في إطار محاولاته تلك، هو قيامه بالإطاحة ببعض ضباط الجيش بشكل غير مباشر، وذلك من خلال حركة تنقلات داخلية تقضي بنقل هؤلاء الضباط من مواقعهم الاستراتيجية أو الهامة أو الميدانية إلى مواقع أخرى لا شأن أو تأثير لها، سواء كانت أعمال فنية أو إدارية، أو الإطاحة بهم في مناطق نائية على الحدود مع ليبيا أو السودان، بعيدة تماما عن صناعة القرار سواء العسكري أو السياسي، مؤكدة أن عدد هؤلاء تجاوز 750 ضابطا.

 

وأوضحت المصادر أن حركة تنقلات الجيش لا تعلن على الإطلاق بخلاف حركة تنقلات وزارة الداخلية السنوية، لأن الأولى بطبيعتها “سرية، وتخضع لوزير الدفاع ولرئاسة أركان القوات المسلحة بالكامل.

واستطردت قائلة: “السيسي سريع تغيير قيادات الجيش من مواقعهم من الشمال للجنوب، ومن الشرق للغرب، ومن الجيش الثاني إلى الجيش الثالث، حتى لا يتمكن لواء أو عميد أو قائد فرقة أو أي ضابط من البقاء في منصبه لفترة طويلة، فيستطيع أن يساهم في تغيير الأمور ويصبح له نفوذ ما بشكل أو بآخر“.

وفي أيلول/ سبتمبر 2015، أطاح السيسي بشكل غير مباشر باللواء محمد العصار من منصبه مساعدا لوزير الدفاع لشؤون التسليح وقام بتعيينه في منصب حكومي غير مؤثر على الإطلاق داخل الجيش ليكون وزيرا للإنتاج الحربي

وأكدت وسائل إعلام تابعة لسلطة الانقلاب أن “العصار” تولى الملفات الاستراتيجية عقب ثورة 25 يناير، وأنه كان مهندس صفقات الجيش، ومن أكثر الشخصيات قربا لأمريكا داخل الجيش.

وأكدت المصادر أن التغييرات الداخلية التي شهدها الجيش المصري تعدّ هي الأكبر في تاريخه، مقارنة بأي مراحل أخرى، خلال فترة لا تتجاوز العامين ونصف العام

المخابرات العامة والداخلية

وذكرت المصادر أن السيسي يقوم بمحاولات مماثلة لتلك التي يقوم بها داخل الجيش في جهاز المخابرات (الحربية والعامة)، وفي وزارة الداخلية، وفي القلب منها جهاز أمن الدولة، أو ما يعرف حاليا بالأمن الوطني.

وعقب انقلاب الثالث من تموز/ يوليو، كان جهاز المخابرات العامة المصرية على رأس أولويات قادة الانقلاب، من حيث أولوية إحداث تغيير سريع في قيادته، فقد أُطاح السيسي في أول قراراته باللواء محمد رأفت شحاته رئيس الجهاز المعين من قبل الرئيس مرسي

وأحال السيسي الخميس 31 كانون الأول/ ديسمبر 2015، 13 مسؤولا استخباراتيا رفيعا للتقاعد، حيث نشرت الجريدة الرسمية، الخميس، نص القرار، ضمن تصفيته لجهاز المخابرات على خلفية إقالته بشكل معلن لـ 67 ضابطا في الجهاز منذ الإطاحة بالرئيس مرسي.

وفي كانون الأول/ ديسمبر 2015، أصدر وزير الداخلية، مجدي عبد الغفار، قرارا بتعيين رئيس جهاز الأمن الوطني، اللواء محمود الجميلي، مديرا لأمن الإسكندرية، بديلاً عن اللواء أحمد حجازي، وتعيين اللواء محمود يسري، مساعدا أول لوزير الدخلية لقطاع الأمن الوطني، إلا أن الخبير الأمني، ووكيل جهاز أمن الدولة سابقا، اللواء فؤاد علام أكد أن قرار نقل رئيس جهاز الأمن الوطني، لا يتم إلا بأمر مباشر من رئيس الجمهورية، لأن وزير الداخلية لا يمتلك أن يصدر مثل هذا القرار “منفردا“.

على خطى السادات

ووصفت المصادر ما يقوم به السيسي بتغييرات جذرية داخل الجيش بأنه شبيه المحاولات التي أتبعها سلفه الرئيس الراحل أنور السادات، في إطار ما كان يسميه بـ”ثورة التصحيح”، لمحاولته القضاء على نفوذ ما عرف بمراكز القوى، إلا أن المصادر قالت إن السيسي “تجاوز ما كان يقوم به السادات بمراحل“.

وفي تشرين الثاني/ نوفمبر 2013، كشفت وثيقة للمخابرات الأمريكية، عن حدوث محاولات تمرد بين ضباط الجيش عام 1976 ضد “السادات، لمعارضتهم سياساته وبيعه للقضية العربية، وبسبب “المعنويات المنخفضةللضباط، وتدهور القدرات العسكرية للجيش المصري، إلا أن السادات نجح في القضاء على محاولات التمرد، واعتقل 50 ضابطا من القوات الجوية والبرية، إثر محاولات تمرد جديدة، إلا أنه تم اغتياله في 6 تشرين الأول/ أكتوبر 1981 على أيدي ضباط من داخل الجيش نفسه.

تشديد مراقبة الضباط وتحركاتهم

وكشفت المصادر أن السيسي وجه تعليمات للمخابرات الحربية، التي قام بتوسيع وزيادة صلاحياتها وسلطاتها داخل الجيش وخارجه، بتشديد مراقبة اتصالات وتحركات الضباط، وجمع كافة المعلومات الممكنة عنهم، وإعداد تقارير دورية عنهم، حيث إن من بين مهامها المعلنة هي مراقبة مستوى الأمن في المنشآت العسكرية والأمن بما في ذلك أمن الوثائق والأفراد والأسلحة وغيره، والتأكد من “حسن انضباط وولاء الضباط والأفراد“.

وأوضحت المصادر أن “السيسي” استدعى بعد الانقلاب عددا كبيرا من ضباط الجيش الذين يثق فيهم، الذين خرجوا إلى المعاش، للخدمة مرة أخرى، لافتة إلى أن هذا الأمر يأتي استمرارا لسياسة وزير الدفاع الأسبق المشير حسين طنطاوي، التي قام بها عقب ثورة 25 يناير.

والاستدعاء صيغة يستطيع استخدامها وزير الدفاع للاستعانة بالخبرات التي يراها مناسبة، وفقا لقانون القوات المسلحة، ما يبرر سبب تخطي عدد من مساعدي وزير الدفاع للسن القانونية، بنحو عشر سنوات أو أكثر.

قوانين السيسي العسكرية

وأوضحت المصادر أن السيسي قام بإدخال بعض التعديلات على قانون الأحكام العسكرية وأصدر قوانين عسكرية جديدة، في إطار محاولاته لإحكام السيطرة على الجيش.

ومنذ أيام، أعلن رئيس مجلس النواب المصري علي عبد العال، موافقة البرلمان على قرار السيسي بالقانون رقم “11” لسنة 2014، بتعديل بعض أحكام القانون رقم 232 لسنة 1959 فى شأن شروط الخدمة والترقية لضباط القوات المسلحة، والقانون رقم 71، لسنة 1975 بتنظيم وتحديد اختصاصات اللجان القضائية لضباط القوات المسلحة.

ووافق البرلمان على خمسة قرارات بقوانين بزيادة المعاشات العسكرية، وتعديل بعض أحكام قانون التقاعد والتأمين والمعاشات، وقرار بقانون بتعديل أحكام قانون السجون

وتتضمن القرارات بقانون، التي سوف يقرها البرلمان، قرار السيسي” بالقانون رقم 18 لسنة 2014 بتعديل بعض أحكام القانون رقم 4 لسنة 1968 بشأن القيادة والسيطرة على شؤون الدفاع عن الدولة وعلى القوات المسلحة.

إغداق الأموال

وأكدت المصادر أنه على رأس محاولات السيسي للسيطرة على الجيش هي إغداقه للأموال على أفراد الجيش، (ثم أفراد الشرطة والقضاة)، حيث قام برفع ميزانية الجيش والشرطة والقضاء، وقام بزيادة رواتبهم ومعاشاتهم، كما رفع رواتب ضباط الحرس الجمهوري عن باقي زملائهم بالرتب ذاته، وقام بإطلاق يد الجيش في التصرف بأراضي الدولة وتخصيص أراض للقيادات العسكرية.

السيطرة العائلية والمقربون

وقالت إن من أهم الأدوات التي استخدامها السيسي لمحاولة السيطرة على الجيش هي وضع أقرب الناس له داخل كل المواقع الهامة والحساسة وخاصة صهره اللواء محمود حجازي، الذي تم تعيينه رئيسا لأركان حرب القوات المسلحة، ونجله مصطفى صاحب دور بارز في قيادة المخابرات العامة، مضيفة: “هذه هي المرة الأولى في تاريخ مصر أن تدار المؤسسة العسكرية والمخابرات من داخل أسرة حاكم البلاد“.

 

وتابعت: “من ينظر لهذه الصورة للوهلة الأولى يتوقع بأن السيسي قد نجح في ضبط إيقاع الجيش والمخابرات والداخلية، لكن الواقع غير ذلك، فالمؤسسات المصرية ازدادت غليانا في الداخل، لأن هؤلاء القيادات أدركوا أنه تم تهميشهم بالكامل، وأن المؤسسات تدار بشكل فردي من السيسي وعائلته، وهو ما يجعلها مهيئة للانفجار بشكل قريب، وهو ما جعل السيسي يقوم بتغييرات كثيرة خلال الفترة الأخيرة”، وفق قولها.

تزايد معدلات التغيير

وأشارت إلى أن تلك المحاولات لم تتوقف منذ الانقلاب العسكري على أول رئيس مدني منتخب في تاريخ مصر محمد مرسي في 3 تمّوز / يوليو 2013، بل إنها تزداد بمعدل أكبر مع تزايد شعور السيسي بالخطر على نفسه، وتصاعد حالة الغضب الشعبي، والرفض الإقليمي والدولي لبعض مواقفه وسياساته.

وتابعت المصادر: “يوجد أطراف داخل الجيش ترفض دموية السيسي وترفض الانقلاب، لكنها لا تستطيع التحرك وحدها، إلا أنها تنتظر الوقت المناسب لهذا التحرك، فهناك شخصيات عسكرية كثيرة أدركت أن وظيفة الجيش هي حماية الوطن وليس الدخول في الحياة اليومية للشعب المصري وقتل المصريين في الشوارع“.

وقالت: “هؤلاء الضباط لا يستطيعون التحرك وحدهم في عدم وجود منظومة كاملة للتحرك مع بقية الشعب والثوار على الأرض، بل ينتظرون التحرك مع كل المنظومة الثورية والسياسية، لأن أي قائد مهما كان منصبه إن تحرك وحده دون التنسيق مع بقية المنظومة سيحترق هو ومن معه من ضباط وجنود، فسيحرقهم الانقلاب كما يحرق الشباب على الأرض، فلابد ألا يطالبهم أحد بأكثر مما يستطيعون، وبعضهم يفكر في الطريقة المثلى في التعامل مع الثوار على الأرض لتغيير النظام الانقلابي القائم“.

ورأت المصادر أن هناك بعض التحركات المناهضة للسيسي داخل الجيش، وأن رئيس الأركان السابق الفريق سامي عنان يلعب دورا بارزا في تلك التحركات، فالسيسي لم يبق في منصبه في الجيش مثل ما بقي “عنان” -الذي وصفوه بأنه صاحب طموح سياسي- خاصة أن “عنان” على علاقات جيدة مع قيادات كبيرة جدا ولواءات وعمداء وعقداء أكبر بكثير من علاقات السيسي داخل الجيش، وبالتالي فله نفوذ قوي فيها لكونه رئيس أركان الجيش لفترة طويلة جدا.

وقالت: “عندما نرى ذهاب عنان إلى المملكة السعودية بدعوى العمرة أربع مرات خلال السنة الواحدة، فهل يعتمر عنان أربع مرات في العام الواحد؟ وفي كل مرة يذهب للرياض ليلتقي بالقيادة السعودية في الوقت الذي تقلق فيه السعودية وترفض أو تتحفظ على بعض مواقف السيسي“.

ونوّهت إلى أن السعودية “قلقة جدا من علاقة السيسي ودعمه المباشر للرئيس السوري بشار الأسد، وتأييده المباشر للتدخل الروسي السافر في سوريا، وزيارته لبغداد ودعمه للحشد الشعبي الشيعي ضد سنة العراق، ودعوة السيسي للحوثيين في القاهرة وعقدهم لمؤتمر صحفي هناك ضد سياسة السعودية“.

واختتمت المصادر بقولها: “حركة التغييرات المتوالية والسريعة التي يقوم بها السيسي داخل المؤسسة العسكرية تؤكد أنه قلق بشكل كبير من المؤسسة التي خرج منها هو نفسه، وسيكون لها ما بعدها“.

 

 

*ضد الانقلاب.. الحركات المهنية تنضم لفعاليات 25 يناير

أعلن الائتلاف “الثورى للحركات المهنية”، المشاركة الفاعلة فى فعاليات ثورة الخامس والعشرون من يناير فى كافة ربوع مصر.

وفال الائتلاف فى بيان له نشره على صفحتة الرسمية بموقع التواصل الاجتماعى فيس بوك: “نُعلن نحن التحالف الثورى للحركات المهنية النزول الآن في كافة ميادين وربوع مصر للمطالبة بحرية الشعب المصري وفي القلب المهنيين” .

ودعا الائتلاف جموع الشعب الغاضبة لإعلاء صوت الثورة فى كافة ميادين مصر لإسقاط الانقلاب وحكم العسكر 

نص البيان:

نستعيد ثورتنا المباركة ثورة 25 يناير المجيدة التي انتفض فيها الشعب دفاعا عن حريته و إرادته .. ونحن ننظر إلي هذه الجموع الحاشدة ونري الملايين من الشعب المصري تنزل في كل ربوع مصر تتطالب بحريتها و استعادة شرعية الميدان والشارع. 

لذلك نعلن نحن الائتلاف الثوري للحركات المهنية #حراك النزول الآن في كافة ميادين وربوع مصر للمطالبة بحرية الشعب المصري وفي القلب المهنيين … ونناشد جموع الشعب الغاضبة التي ذاقت وبال وظلم وإذلال العسكر النزول فورا الي الميادين لإعلاء صوت الحق و إسكات صوت الباطل”. 

#الثورة_مستمرة 

#يسقط_يسقط_حكم_العسكر 

#الشعب_يريد_إسقاط_النظام #حراك

القاهرة

25 يناير 2015

 

 

*السيسي يتكلم بلسان مبارك وخوفه يعكس ضعفه

تقارير الصحافة الأجنبية خلال اليومين الماضيين تلقي الضوء على الأوضاع المشتعلة في مِصْر تزامنا مع الذكرى الخامسة لثورة يناير 2011.
وتشير إلى أن عبد الفتاح السيسي قائد الانقلاب إنما يتكلم بلسان مبارك ومخاوفه تعكس زيادة حالة السخط والغضب ضد حكمه القمعي.
البداية مع كينيث روث -مدير منظمة هيومن رايتس ووتش- الذي يرى أن “رعبالسيسي من ذكرى 25 يناير يكشف علمه بالسخط المتزايد على نحو يتجاوز ما يعترف به، حسب قوله.
وكتب روث -مدير المنظمة الحقوقية، التي يقع مقرها بنيويورك-: “رعب السيسي من ذكرى 25 يناير يشير إلى معرفته بحالة السخط داخل مصر بشكل يتجاوز ما يعترف به“.
وأرفق روث تقريرا بصحيفة نيويورك تايمز تحت عنوان “قمع السلطات المصرية يجذب الانتباه إلى ذكرى تستهدف تجنبها“.
أما الباحث الأمريكي إريك تراجر، فقد علق على المشهد المصري قبل ذكرى الثورة بعدة أيام مؤكدا أن فترة “شهر عسل” السيسي بلغت نهايتها، واعتبر أن هناك توترا واضحا داخل مؤسسات الدولة جراء دعوات التظاهر في 25 يناير“.
وغرد تراجر، زميل معهد واشنطن لسياسة الشرق الأدني،  عبر حسابه على تويتر: “مؤسسات الدولة المصرية تشعر بتوتر واضح من دعوات التظاهر يوم 25 يناير. التصدعات بين المؤسسات يتسع نطاقها. فترة شهر عسل السيسي انتهت“.

السيسي أكثر عنفا من مبارك
وتحت عنوان “هذا النظام أكثر عنفا من مبارك.. لم تعد هناك معارضة”.. سلطت صحيفة “الديلي تليجراف” البريطانية الضوء على الأحداث التي تعيشها مصر في فترة ما قبل ذكرى يناير الخامسة بأيام،  والحملة الأمنية التي تشنها السلطات على المعارضة، مما جعل الكثير منهم يختبئ خشية الاعتقال، ولسان حالهم يقول “أين أيام مبارك“.

الإجراءات المشددة تعكس ضعف النظام
وترى صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية أن الإجراءات الأمنية المشددة التي تفرضها سلطات الانقلاب في الذكرى الخامسة لثورة يناير إنما إلى حد بعيد ضعف النظام.
وقالت الصحيفة بعد رصد ما وصفته بالممارسات القمعية من قبل السلطات لناشطين في وسط القاهرة، إن هذه الخطوات هي جزء من الجهود غير المسبوقة لنظام السيسي لمنع التظاهرات في ذكرى الثورة.
وأضافت في تقرير لها نقلته صحيفة “هآرتس” الإسرائيلية إن العمليات الأخيرة تتناعم مع السمعة التي اكتسبها النظام كقامع لكل أنواع المعارضة والاحتجاج.
أسباب “رعب” النظام كما تصفه الصحيفة، تتلخص في خوفه من خروج متظاهرين بشكل مفاجئ ضاقوا ذرعا بالحكومة بسبب البطالة المتفاقمة وارتفاع الأسعار والعمليات التي وصفتها بالإرهابية التي عصفت بقطاع السياحة المصرية، لكن ذلك لا يبرر بحسب خبراء ردود السلطات.
تقول الصحيفة: “من وجهة نظر الأجهزة الأمنية، التاريخ نفسه -25 يناير- ينبئ بالخطر، لأنه بمثابة تذكير بفقدان السلطات السيطرة، حتى إن كان ذلك لوقت قصير“.
وتنقل عن عماد عبد الرحمن رئيس وحدة الحريات المدنية في منظمة “المبادرة المصرية للحقوق الشخصية” قوله “هذا التاريخ يرتبط بصدمة”، ويشير إلى أنه بالنسبة للشرطة التي تواجدت عناصرها في بؤرة غضب المتظاهرين في 2011 فإن الحديث يدور عن “يوم أسود، يوم هزيمة ليسوا قادرين على ابتلاعها“.

تردي اقتصادي يدفع إلى الثورة
وتلقي صحيفة إيكونوميست البريطانية الضوء على تعثر الإصلاحات الهيكلية، مثل تقليص البيروقراطية الهائلة وتسهيل الاستثمارات. إضافة إلى هيمنة الجيش الهائلة على الاقتصاد.
ويشير التقرير إلى أن مصر تحتل المركز 131 في مؤشر تسهيل الأعمال الذي يصدره البنك الدولي، كما تقبع في المركز 116 في مؤشر التنافسية العالمي الذي يصدره المنتدى الاقتصادي العالمي.
وتلفت إيكونوميست إلى أنه كان هناك بعض الأمل في أن يعمل البرلمان الجديد، الذي انتخب نهاية العام الماضي في كبح “قسوة السيسي”، لكنه تبدد حينما تعهد معظم النواب بدعم الجنرال.
ويفسر التقرير تصاعد العنف المسلح في البلاد إلى تمزق الليبراليين وافتقادهم إلى الجاذبية بحسب التقرير إضافة إلى الزج بالنشطاء في السجون إلى جانب الآلاف من الإسلاميين ما أغلق  نوافذ الحرية أمام المصرية لبث مظالمهم. وهو ما دفع البعض إلى اللجوء إلى العنف في مواجهة هذا الاضطهاد.

السيسي يخطب بلسان مبارك
وفي تقرير لقناة فرانس 24 يشير إلى أن “مثل هذا السرد، والإصرار على أن التدرج الديمقراطي هو أساس الاستقرار يماثل ما كان يفعله مبارك خلال 29 عاما من الحكم الاستبدادي”، وذلك في سياق تعليق القناة على خطاب السيسي أول من أمس الأحد بمناسبة ذكرى الثورة.
التقرير المذكور جاء تحت عنوان “بعد 5 سنوات من الثورة.. لا يجد المصريون إلا القليل الذي يمكنهم الاحتفال به“.
ويشير التقرير إلى بعض العبارات التي وردت في خطاب السيسي ومنها إن المتظاهرين الذين قُتلوا خلال 18 يوما من الثورة سعوا إلى إحياء “المبادئ النبيلة” وأسسوا “مصر جديدة“.
وينقل التقرير عن جماعات حقوقية ونشطاء يعتبرون أن نظام السيسي القمعي خان تلك المبادئ، وسحق معارضيه بوحشية.
وينقل التقرير عن مصطفى ماهر -أحد مؤسسي حركة شباب 6 إبريل- “بينما يتحدث السيسي عن دعم الشباب، فإن كل من شارك في ثورة 25 يناير يواجه الاعتقال“.
وأشار ماهر -مصمم الجرافيك- إلى أنه يتجنب البقاء في شقته بالقاهرة بعد إلقاء الشرطة القبض على العديد من أصدقائه القياديين بالحركة.
ومضى يقول: “على الرغم من أنني ليس مطلوبا، لكنني أشعر بالفزع من أن يطالني الاعتقال تحت مظلة اتهامات زائفة“.
ويضيف التقرير «عقود من انتهاكات الشرطة كانت عاملا أساسيا وراء ثورة 2011.  ورأى نشطاء أن تلك الانتهاكات عادت بمنحنى كامل تحت قيادة السيسي”.

 

*إنترناشيونال بيزنس: لهذه الأسباب.. السيسي يفقد أصدقاءه في الخليج

قالت صحيفة «إنترناشونال بيزنس تايم»: إن انعدام كفاءة الجنرال عبدالفتاح السيسي يمكن اعتباره تهديدًا إستراتيجيًّا لدول الخليج، وأكدت أنه رغم المساعدات التي تُقدر بعشرات المليارات وقول السيسي “مسافة السكة” كانت استجابته وقت الحاجة مخيبة لآمال الخليجيين.

وأضافت الصحيفة -في تقرير لها اليوم الاثنين 25 يناير 2016م- أن مِصْر تعثرت تحت قيادته على كل الجبهات، الأمن والاقتصاد وحقوق الإنسان، والحياة السياسية وصلت لطريق مسدود.

وكشفت الصحيفة عن أن دول الخليج طولبت باستخدام نفوذها لتخفيف التوتر وإطلاق سراح النشطاء وتحرير وسائل الإعلام وفك القبضة الحديدية.

وتشير الصحيفة -في تقريرها- إلى أن الاقتصاد المِصْري واصل هبوطه، ولم تكن حقوق الإنسان في حالة أسوأ من حالتها الآن، إضافة لوجود ما يقارب 40,000 شخص -وفقًا لبعض التقديرات- في السجون لأسباب سياسية.

وعلى الصعيد الأمني، يلقى التقرير الذي ترجمته صحيفة «هافتغتون بوست» الضوء على اغتيال النائب العام، هشام بركات -ثالث أعلى مسئول في الدولة- في وضح النهار في الصيف الماضي.

وكشف ذلك عن اختراق أمنى مُحتمل بحسب الصحيفة، إضافة للإخفاق المتفاقم نتيجة مقتل شخصيات عسكرية على أيدي مجموعات مسلحة محلية، مثل جماعة أنصار بيت المقدس في شمال سيناء.

ويسلط التقرير الضوء على تداعيات سياسيات السيسي على دول الخليج؛ لافتا إلى أن دول الخليج -باستثناء قطر-  تُعتبر حلفاء أقوياء للسيسي، وقد أمدوه بـ 12 مليار دولار مباشرةً في أعقاب الانقلاب العسكري صيف 2013، ثم 12 مليار دولار أخرى في المؤتمر الاقتصادي الصيف الماضي.

وعلى الأرجح فالمساعدات الاقتصادية الخليجية لمِصْر تتعدى الأرقام المُعلن عنها رسميًّا، حيث قامت كلٌّ من السعودية والإمارات بتمويل المشتريات المِصْرية من الأسلحة الروسية على مدار العامين الماضيين.

وكدليل على عمق العلاقات المِصْرية الخليجية -وخاصة بعد تسريبات للدائرة المقربة من السيسي تسخر من الخليج- قام قادة الخليج بالاتصال بالسيسي ليؤكدوا استمرار دعم دولهم لمِصْر.

ويلفت التقرير إلى أن السيسي أكد خلال عدد كبير جدًّا من خطاباته ولقاءاته الإعلامية أن أمن الخليج جزء من الأمن المِصْري، واستخدم تعبير “مسافة السكة” ليصف مدى سرعة استجابة القوات المِصْرية حال تعرض أي دولة خليجية للخطر.

وعلى الرغم من ذلك، ورغم المساعدات والاستثمارات التي تُقدر بعشرات المليارات، كانت استجابته، في وقت الحاجة، مخيبة لدول الخليج.

فقد رفضت القاهرة إرسال أي جندي في الحرب الدائرة حاليًا مع المليشيات الحوثية التي تعتبرها السعودية وكيلاً للحكومة الإيرانية.

وعندما تسربت بعض الأنباء في شهر سبتمبر الماضي عن احتمالية وجود قوات مصرية في اليمن، سارعت القاهرة للنفي، وقالت إن الأمر “لا أساس له من الصحة“.

السيسي -حسب التقرير- كان مستعدًا للمشاركة فقط بسفن بحرية؛ حيث لا يوجد حوثيون، وفي المقابل، سارعت السودان -رغم العلاقات التاريخية المتوترة مع بعض دول الخليج- بإرسال المئات من الجنود.

في الحقيقة، فقد أخبرنا أحد المصادر حسب إنترناشيونال بيزنس أن القوات السودانية فاجأت التحالف بطلبها أن تكون في الخطوط الأمامية.

في نهاية المطاف تبين أن “مسافة السكة” ما هي إلا واحدة من شعارات السيسي الجوفاء، حسب ما ذهبت إليه الصحيفة.

فقدان مِصْر السيسي لأهميتها في علاقات الشرق الأوسط بدا واضحًا عندما تم نشر صورة في سبتمبر 2014 لاجتماع الرئيس الأمريكي باراك أوباما، مع حلفائه العرب الذين يشاركون في الهجمات الجوية ضد تنظيم “الدولة الإسلاميةبسوريا.

بينما كانت كل من الأردن، والسعودية، والإمارات، وقطر، والبحرين ممثلين في طاولة الاجتماع، فقد كان غياب مصر ملحوظًا في تناقض صارخ مع ما حدث عام 1991 عندما أرسل حسني مبارك -الدكتاتور المصري المخلوع- أكثر من 30,000 جندي للقتال في الخطوط الأمامية لتحرير الكويت من قوات صدام.. والآن بعد 25 عاماً، من غير الواضح مدى التزام مِصْر نحو أمن الخليج.

واليوم، يعتبر عدد أقل في الخليج مِصْر مركز قوة مضادًّا يمكن أن يوازن إيران في محاولتها لفرض هيمنتها على المنطقة.. ويرون السيسي كحليف مشكوك فيه في أحسن الأحوال.

دول الخليج، العالقة يجب عليهم -حسب الصحيفة- عدم ربط أنفسهم بشكل زائد مع إدارته الفاشلة، فبالنظر لأفعاله فإنه على الأرجح لن يتم النظر إلى فترة ولاية السيسي على أنها فترة إيجابية.

وللأسف بالنسبة للمِصْريين، فانعدام كفاءة حكومة السيسي وصل إلى مستويات غير مسبوقة.

ويؤكد التقرير أن انعدام كفاءة الجنرال السيسي يمكن اعتباره تهديدًا إستراتيجيًّا لدول الخليج، فرفضه إتاحة أبسط الحقوق للنشطاء السياسيين -بعد 5 سنوات فقط من ثورة أسقطت ديكتاتوراً آخر- لا يقوم إلا بإحكام الغطاء على إناء البخار الذي يوشك على الانفجار.

 

* معهد المحاسبين الأمريكى: انخفاض سعر البترول يؤثر سلبا على قناة السويس

توقع جيفرى طومسون، الرئيس التنفيذى لمعهد المحاسبين الإداريين الأمريكى «IMA» أن تتأثر إيرادات قناة السويس سلبا بتراجع سعر البترول عالميا وتباطؤ نمو التجارة العالمية. جاء ذلك خلال فاعليات ملتقى التوظيف الأول بمصر «CMA» الذى بدأ أمس الأول بالقاهرة.

 

«البترول انخفض بسبب تراجع الاستهلاك ومعدلات النمو فى عدد من بلدان العالم، وهو ما ينعكس سلبا على نمو التجارة العالمية» قال طومسون، مؤكدا على صعوبة التنبؤ باتجاه أسعار البترول، خلال الفترة القادمة.

وقال إن انخفاض سعر البترول عالميا يسبب أزمات لبعض الدول مثل السعودية وروسيا وفنزويلا، التى تعتمد فى إيراداتها بشكل أساسى على النفط، بينما يقل هذا التأثير فى دول أخرى مثل الإمارات.

ومثل الإمارات أمريكا حيث يعتمد اقتصاد الولايات المتحدة على عدد متنوع من مصادر الدخل وليس البترول فقط. ولكن الرئيس التنفيذى لمعهد المحاسبيين، أشار إلى أن تراجع الأسعار للنفط سيؤثر سلبا على العديد من الشركات الأمريكية التى تعمل فى هذا المجال، موضحا أن الشركات الأمريكية التى تعمل فى مجال التنقيب والاستكشافات البترولية، أعلنت عن تقليص استثماراتها الفترة القادمة على خلفية هذا التراجع، لافتا إلى أن العامين القادمين ستتأثر بلدان عديدة بهذا التراجع، الذى سينتج عنه نمو طفيف.

ونصح الدول بتنويع مصادر دخلها حتى لا تواجه أزمة عنيفة عند تراجع إيرادات مصدرها الرئيسى للدخل، كما حدث للدول النفطية.

وتوقع طومسون، أن تشهد الفترة القليلة القادمة بعد افتتاح مقرا للمعهد بمصر، مزيدا من التعاون مع الجهات الحكومية خصوصا وزارة المالية، فيما يتعلق ببرامج المحاسبة المالية، بخلاف الجامعات المصرية. وقال إن أكبر التحديات التى تواجه الاقتصاد المصرى فى الوقت الراهن هو خلق فرص عمل وجذب استثمارات تحقق تنمية مستدامة. «عدم وجود ثقة بين الحكومة والمستثمريين تعد من المشكلات الرئيسية التى يجب أن يتم حلها أيضا وأن تقوم الحكومة بدعم رجال الأعمال، لأن هذا الدعم يجذب مزيدا من الاستثمارات»، أضاف طومسون.

وأضاف أنه لا يمكن لأى حكومة أن تقوم بعمل إصلاحات جذرية لاقتصادها بدون أن تكون هناك ثقة فى رجال الأعمال، مؤكدا أنه لا يمكن أن تكون هناك إصلاحات سريعة يمكن أن تخلق هذه الثقة.

ويعد معهد المحاسبين الإداريين بمثابة منظمة عالمية يشارك فيها 130 دولة على مستوى العالم، وتستهدف تقديم الوعى الاقتصادى والمحاسبى بما يحسن مؤشرات الأداء الاقتصادى للمؤسسات المحلية والدول.

وأشار «طومسون» إلى وجود رغبة حقيقية لدى المعهد فى الاستثمار داخل السوق المصرى، من خلال إعداد الكوادر والقيام بشراكات أكبر والتوسع فيها، مشيرا إلى أن الفترة القادمة ستشهد تدريب عدد من العاملين فى وزارة المالية وتعاون مع عدد من الجامعات المصرية منها القاهرة والإسكندرية، وطنطا وأسيوط.

ولفت إلى أنه مع افتتاح فرع للمعهد فى مصر خلال الأشهر الستة القادمة، سيزيد حجم التعامل مع المؤسسات والقطاع الخاص المصرى.

من جهة أخرى، قال «طومسون» إن فترة الدراسة فى المعهد تتراوح بين عام ونصف حتى عامين يمنح فيها الدارس شهادة الماجستير فى إدارة الأعمال والتحليل المالى والمحاسبى المتخصصة «CMA»، بتكلفة 2000 دولار، موضحا أن نظام الدراسة عبارة عن اجتهادات الدارس سواء التواصل مع المدرب بفصل دراسى أو عبر شبكة الإنترنت.

وأوضح أن الحاصل على شهادة المعهد يصبح قادرا على التحليل الجيد ووضع تقديرات وسيناريوهات ومحاكاة للظروف القادمة.

 

أخوال السيسي الصهاينة يتنبأون بانهيار الانقلاب. . الأحد 16 أغسطس . . أثيوبيا تتلاعب بمصر في ظل عجز فاضح للسيسي

أخوال السيسي الصهاينة يتنبأون بانهيار الانقلاب

أخوال السيسي الصهاينة يتنبأون بانهيار الانقلاب

أخوال السيسي الصهاينة يتنبأون بانهيار الانقلاب. . الأحد 16 أغسطس . . أثيوبيا تتلاعب بمصر في ظل عجز فاضح للسيسي

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

* السيسي يوافق على “قانون الإرهاب

وافق  عبد الفتاح السيسي على قانون الإرهاب، ومن المنتظر نشر نص القانون غدا بالجريدة الرسمية.

 

*تأجيل محاكمة الرئيس مرسى بقضية “التخابر مع قطر” لـ18 أغسطس

أجلت محكمة جنايات القاهرة، المنعقدة بأكاديمية الشرطة، منذ قليل، برئاسة المستشار محمد شيرين فهمى وعضوية المستشارين حسن السايس وأبو النصر عثمان، محاكمة الرئيس محمد مرسى، و10 آخرين فى القضية المعروفة إعلامياً بـ”التخابر مع قطر”، لجلسة 18 أغسطس الجارى .

وطلبت المحكمة كذلك حضور الفريق محمود حجازى مدير المخابرات الحربية السابق جلسة 1 سبتمبر، فضلاً عن طلب شهادة كل من اللواء محمد زكى قائد الحرس الجمهورى بجلسة 30 أغسطس، إضافة إلى اللواء أسامة سعد وكيل المخابرات العامة جلسة 24 أغسطس، واللواء محمد عمر وهبى رئيس هيئة الرقابة الإدارية بجلسة 27 أغسطس.

 

*أهالي معتقلي الإسماعيلية يرفضون الانصراف بعد الأنباء عن تعذيب ذويهم

وقعت مشادات كلامية، اليوم الأحد، بين أهالي المعتقلين بقسم ثان الإسماعيلية وقوات الأمن، إذ أمرت القوات الأهالي بالانصراف، إلا أنهم مصرُّون على الاطمئنان على ذويهم، بعد تعرضهم للاعتداء والتعذيب، أمس السبت.

تعرض 7 معتقلين بقسم ثان الإسماعيلية للتعذيب والسب والإهانة على يد ضابط يدعى كيرلس، وآخر يدعى عبد الرؤوف شاهين، تحت إشراف مامور القسم؛ بسبب مطالبتهم بتهوية الزنازين الضيقة والمزدحمة في موجة الحر الشديدة التي عرضت حياة بعضهم للخطر.

كشف أحد أهالي المعتقلين أنه تم ترحيل المعتقلين السبعة من سجن المستقبل لقسم ثان، وحبسوا في سيارة الترحيلات عدة ساعات تحت حرارة الشمس، وتم حرمانهم من مياه الشرب طوال اليوم.

وأضاف المصدر أنه تم حبس مؤمن غرباوي انفراديًا، وأصيب الطالب محمد حسين بنزيف في أنفه، بالإضافة إلى كدمات بجسم سيد مكاوي، ومحمد علاء وثلاثة آخرين.

 

* المحكمة العسكرية تصدر أحكاماً بالسجن على 26 ضابطاً بتهمة محاولة قلب نظام الحكم

أصدرت محكمة عسكرية ، اليوم الأحد، حكمها في القضية المتهم فيها 26 ضابطاً في القوات المسلحة برتب مختلفة، بينهم 4 عقداء متقاعدين، إضافة إلى القياديين في جماعة “الإخوان المسلمين”، حلمي الجزار أمين عام حزب الحرية والعدالة” في محافظة الجيزة، والدكتور، محمد عبدالرحمن، عضو مكتب الإرشاد في الجماعة.

ووجّهت المحكمة للمتهمين عدداً من الاتهامات، منها الانقلاب بالقوة على نظام الحكم، ونشر أفكار جماعة الإخوان المسلمين” داخل صفوف الجيش المصري.

وقال شقيق أحد الضباط المتهمين في القضية، إنهم فوجئوا، صباح اليوم، الذي كان مقرراً خلاله انعقاد جلسة النطق بالحكم في القضية، بصدور الحكم من دون انعقاد الجلسة وعدم حضور القاضي، مضيفاً “فوجئنا بأحد الضباط يقول لنا اذهبوا للنيابة العسكرية اعرفوا الحكم من هناك، الحكم خلاص صدر”، بحسب شقيق الضابط الذي رفض ذكر اسمه.

تراوحت الأحكام بين 25 عاماً و15 عاماً و10 أعوام

وأوضح أن “هناك تجمّعاً لأسر الضباط، وفوجئنا بعسكري خرج يحمل ورقة وينادي على اسم كل ضابط والحكم الصادر ضده”، مشيراً إلى أن “الأحكام تراوحت بين 25 عاماً و15 عاماً و10 أعوام“.

ولفت إلى أن شقيق اللواء توحيد توفيق عضو المجلس العسكري وقائد المنطقة المركزية، تم الحكم عليه بـ15 عاماً.

كما تم الحكم على كل من القياديين الإخوانيين، حلمي الجزار ومحمد عبدالرحمن، غيابياً بـ25 عاماً.

وتجدر الإشارة إلى أن عبدالرحمن مختف داخل مصر منذ فض اعتصامي رابعة العدوية والنهضة، في حين تمكن الجزار من الهرب خارج مصر بعد أن تم الزجّ باسمه في القضية.

من جهته، قال شقيق أحد الضباط، إنهم يستعدون للاستئناف على الحكم، مشيراً إلى أن القضاء العسكري به درجة واحدة للاستئناف.

 

*جيش السيسي يهدم مسجد النور برفح

قامت قوات من الجيش بهدم مسجد النور برفح .

وأظهرت صور للمسجد حجم الدمار الذي تعرض له مسجد النور الواقع بمنطقة زعرب غرب مدينة رفح جراء عملية الهدم.

يذكر أن قوات الأمن الانقلابية هدمت مئات المنازل في رفح لإقامة منطقة عازلة مع قطاع غزة .

وتشن قوات مشتركة من جيش وشرطة الانقلاب منذ سبتمبر 2013 حملة عسكرية موسعة لتعقب من وصفتها بالعناصر الإرهابية والتكفيرية في عدد من المحافظات وخاصة سيناء.

وتتهم السلطات تلك “العناصر” بالوقوف وراء استهداف عناصرها ومقارها الأمنية في شبه جزيرة سيناء المحاذية لقطاع غزة وإسرائيل.

ويستخدم الجيش المصري مروحيات الأباتشي ومقاتلاتأف 16الأميركيتين والمدرعات في عملياته.

إن استهداف بيوت الله التي أذن الله أن ترفع لتعظم ويذكر فيها اسمه بالتفجير والهدم والإغلاق لهو من أعظم الظلم والإفساد في الأرض؛ قال : (وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنْ مَنَعَ مَسَاجِدَ اللَّهِ أَنْ يُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ وَسَعَى فِي خَرَابِهَا أُولَئِكَ مَا كَانَ لَهُمْ أَنْ يَدْخُلُوهَا إِلَّا خَائِفِينَ لَهُمْ فِي الدُّنْيَا خِزْيٌ وَلَهُمْ فِي الْآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ) البقرة:114

 

جيش الانقلاب يفجر مسجد النور برفح

جيش الانقلاب يفجر مسجد النور برفح

* إخلاء سبيل رشا جعفر وأمل رزق من سجون الانقلاب

أكدت مصادر حقوقية، أن قوات أمن الانقلاب، أطلقت سراح اثنتين من حرائر مصر المعتقلات في سجون العسكر، اليوم الأحد، وهما رشا جعفر وأمل رزق.

وأوضح المصدر، أنه تم إخلاء سبيل رشا جعفر من قسم شرطة بورسعيد، بينما تم الإفراج عن المعتقلة أمل رزق من قسم شرطة المطرية .بالقاهرة

يذكر أن قوات أمن الانقلاب كانت قد اعتقلت الحرة رشا جعفر من داخل منزلها يوم 28 مايو 2014 عقب يوم واحد من الانتخابات الهزلية لرئاسة الجمهورية الانقلاب بزعم العمل لصالح قناة الجزيرة القطرية، وتصوير اللجان الانتخابية، علما بأن رشا جعفر حاصلة على بكالوريوس تجارة من جامعة قناة السويس وتبلغ من العمر 33 عامًا، وأتمّت حفظها للقرآن الكريم، وتعمل محفظة للقرآن في إحدى الحضانات المعروفة ببورسعيد.

 

 

*جامعة أكسفورد تجري دراسة عن شهداء رابعة تكشف مفاجأة

نشرت صحيفة “واشنطن بوست” الامريكية دراسة أعدها عدد من الباحثين بجامعة “أكسفورد” عن الشهداء الذين سقطوا في رابعة العدوية حيث وصفت النتائج بـ”المثيرة للدهشة” . وقال الباحثين أنهم اجروا الدراسة على 701 متظاهر من الذين سقطوا في رابعة عن طريق السير الذاتية التي وضعها موقع ويكي ثورة” المهتم بتوثيق اوضاع القتلى المعتقلين حيث تبين أن الوفيات جاءت من 333 منطقة مختلفة .

 وأضافت : المثير للدهشة ان معدل الوفيات لم يكن مرتفعاً في المناطق التي صوتت لمرسي أكثر من المناطق الاخرى بل جاءت النسب متساوية تقريباً … أما الملاحظة الاهم فقد  تبين ان اغلب من قتلوا في رابعة لم يأتوا من مناطق فقيرة أو أمية , بعبارة اخرى : جاءوا من افضل المناطق ازدهاراً في مصر.

 ولفت الباحثين: هذه المعلومة مهمة لانها  تناقض ما يقوله النظام العسكري في مصر من ان المعتصمين جاءوا من المناطق الفقيرة والجاهلة التي ينتشر فيها “الفلاحين” و “الاميين” وأنهم اتوا للاعتصام نظير الحصول على وجبات مجانية .

 وانهى كتاب الدراسة تقريرهم قائلين : سواء اتى المعتصمين من اماكن حضرية او من اماكن ريفية أمية فهذا لن يغير مسؤولية النظام الحالي  عن قتلهم 

 

 

*فوكس : الديكتاتور المصري المجرم: حليف أميركا والبطل الشعبي للحزب الجمهوري

قبل عامين من اليوم، ارتكب الديكتاتور العسكري المصري عبد الفتاح السيسي واحدة من أعنف الفظائع التي اُرتكبت في القرن الـ21، مزهقاً روح 817 مدنياً على الأقل، من ضمنهم عدد من النساء والأطفال.

لم تتم معاقبة أي شخص عن هذه المجزرة المروعة، وخلال الـ24 شهراً اللاحقة، تم احتضان السيسي ليصبح حليفاً للولايات المتحدة، وبطلاً شعبياً بين فئات من الحزب الجمهوري.

 

ماذا حصل في رابعة؟

قصة مجزرة رابعة، التي سرعان ما اشتهرت وانتشرت كالنار في الهشيم، تبدأ قبل ستة أسابيع من وقوعها، أي في يوليو 2013، حين كان محمد مرسي، أول رئيس مصري منتخب ديمقراطياً والإسلامي التابع لجماعة الإخوان المسلمين، تحت الحصار، حيث كانت الفترة القصيرة التي قضاها في الرئاسة عبارة عن كارثة، وجزء كبير من البلاد انقلب ضده، وفعلاً في 3 يوليو، قام وزير دفاع مرسي، الجنرال عبد الفتاح السيسي، بالقبض عليه وتعليق تطبيق الدستور في حركة انقلابية.

وفي الوقت الذي احتفل به العديد من المصريين بالانقلاب، احتج البعض الآخر، وفي القاهرة، تجمع أعضاء تابعين لجماعة الإخوان المسلمين في اعتصامات سلمية ضمن ميدان النهضة وميدان رابعة العدوية، الذي تمت تسميته تيمناً بمسجد رابعة العدوية المجاور له، وعلى مدى عدة أسابيع، انتشرت المخيمات المغطاة بصور مرسي والتي تضم الآلاف من الأشخاص، بما في ذلك العديد من الأسر، وضمن مناطق الاعتصامات كان الأطفال يلعبون ضمن برك السباحة القابلة للنفخ والقلاع المطاطية.

الحكومة العسكرية الجديدة في مصر حذرت مراراً وتكراراً بأنها ستعمد إلى فض الاحتجاجات، ولكنها تعهدت بفضها بشكل سلمي ومنظم، ونشر المسؤولون خرائط تبين مواقع “المخارج الآمنة” التي يستطيع المحتجون الخروج منها دون أن يمسسهم أي أذى.

في وقت مبكر من صباح يوم 14 أغسطس 2013، حاصرت قوات الأمن ميدان رابعة، في الوقت الذي كان فيه العديد من المعتصمون نياماً، وطالبت بإخلاء المخيمات، ولكنها في الوقت عينه أغلقت المخارج الآمنة التي وعدت بتوفيرها، وعلى الفور تقريباً بدأت بإطلاق الغاز المسيل للدموع، مما أدى إلى اندلاع فوضى عارمة ضمن المخيمات المكتظة، وبعد حوالي 10 دقائق، بدأت قوات الأمن بإطلاق الذخيرة الحية على الحشود، وكان الرجال والنساء والأطفال محاصرين داخل الميدان.

حينئذ، قامت مجموعة من الشباب بصناعة متاريس مؤقتة ألقوا من خلفها الحجارة على رجال الأمن، ولكن سرعان ما اتضح أنه سيتم القضاء عليهم، وهذا الفيديو، هو أحد المقاطع العديدة التي ظهرت خلال يوم المجزرة، ويصور حالة الهلع التي انتابت مجموعة الشباب في اللحظة التي أدركوا فيها بأن قوات الأمن المتقدمة تستخدم الذخيرة الحية ضدهم.

العنف المستخدم من قبل قوات الأمن كان رهيباً وسريعاً، وبحلول المساء كان قد تم تطهير” الساحات من معظم الأشخاص الأحياء، ولكن الموتى كانوا ينتشرون في كل مكان، والمشارح المجاورة والمستشفيات الميدانية المؤقتة استنزفت كامل طاقتها، حتى وصل الأمر إلى وضع كتل من الجليد على الجثث لتبريدها.

محققو هيومن رايتس ووتش استطاعوا توثيق مقتل 817 متظاهر بالاسم خلال أعمال العنف، ولكن المنظمة مع ذلك تشير إلى أن العدد الحقيقي أعلى من ذلك بكثير، وعلى الأرجح أكثر من 1000 ضحية، مما يجعل هذا المجزرة هي الأكثر دموية في التاريخ المصري الحديث، وأسوأ جريمة قتل في يوم واحد للمتظاهرين في التاريخ الحديث.

على الرغم من أن جرائم قوات الأمن امتدت لتشمل كلاً من ميدان رابعة وميدان النهضة، بيد أن المجزرة الحقيقية حصلت في رابعة، وإثر المجزرة تأجج غضب بعض المصريين، وخاصة بمواجهة وسائل الإعلام الحكومية والمتظاهرين المؤيدين للسيسي الذين هللوا ودعموا عمليات القتل، لذا بدأ معارضوا حكم السيسي بالإشارة لأنفسهم برفع أربعة أصابع سوياً، في إشارة إلى مجزرة رابعة، وفي ذات الوقت استمر الحكم العسكري للسيسي بسحق الإخوان المسلمين، ومن ثم تحول في وقت لاحق للقضاء على العديد من الجماعات “الليبرالية” الذين دعموا انقلابه، ونكل بالصحفيين، اعتقل جماعات حقوق الإنسان، واستهدف أي همسة معارضة له قادمة من داخل المجتمع المدني.

بعد تسعة أشهر، وفي مايو 2014، استبدل السيسي صورته المؤقتة والناجمة عن حالة الطوارئ، بصورة مخادعة مختلفة، حيث ترشح للرئاسة في انتخابات رئاسية مهزلية منح نفسه فيها 97% من الأصوات، وخلع زيه العسكري، بعد أن أعطى نفسه رتبة المشير تقديراً لشجاعته في قتل النساء والأطفال العزل، وارتدى البدلة الرسمية، وأصبح رئيساً لمصر، واستمر حتى اليوم.

 

أميركا تحضن السيسي السفاح

تاريخ السياسة الخارجية الأميركية يتخلله لحظات مخزية من العار والنفاق، لحظات تخلت فيها الولايات المتحدة أو أفسدت بفعالية القيم الأخلاقية التي تعهدت بالحفاظ عليها، وإن احتضان إدارة أوباما للسيسي ستقف للأبد باعتبارها أحد أحلك النقاط السوداء في تاريخ أميركا منذ نهاية الحرب الباردة.

للحق، فإن إدارة أوباما كانت تعارض انقلاب السيسي في شهر يوليو، وبالفعل، وفي الأيام التي سبقت الانقلاب، حاولت منع حدوثه؛ حيث طلب تشاك هيغل، وزير الدفاع الأميركي حينها، من السيسي مراراً وتكراراً عدم المضي قدماً بالانقلاب، علماً بأن الجيشين الأمريكي والمصري تجمعهما علاقة وثيقة، وتربطهما عقود من التعاون وعقود مبيعات الأسلحة الأمريكية.

ولكن بمجرد وصول السيسي إلى السلطة، لم تعد الولايات المتحدة فجأة تنبس ببنت شفة، ورفضت تصنيف استيلاء السيسي على الحكم بأنه انقلاب، لأن ذلك كان سيتطلب منها قطع المساعدات عن مصر، والتي تعتبر ثاني أكبر بلد متلقي للمساعدات الأمريكية بعد إسرائيل، وهذا سيعني المخاطرة بالمكتسبات التي كانت تشتريها هذه المعونات والمتمثلة بالتعاون ضد خطر الإرهاب، التعاون مع إسرائيل ضمن قطاع غزة، والتحالف المهم مع أكبر دولة في الشرق الأوسط من حيث عدد السكان.

في 1 أغسطس 2013، وبعد أسابيع قليلة من تولي السيسي للسلطة، وقبيل أيام من حصول مجزرة رابعة، دافع وزير الخارجية الأمريكي جون كيري، في حفل أقيم في باكستان، عن انقلاب السيسي، قائلاً “في الواقع، لقد كانوا يستعيدون الديمقراطية“.

وعندما وقعت مجزرة رابعة، لم يستطع البيت الأبيض تجاهل الاشمئزاز العالمي الذي طغى على مشاعر الأشخاص إبان أعمال القتل الجماعي التي مورست في مصر، وبعد حوالي الأسبوع، وهي فترة تبدو وجيزة الآن، ولكنها حينئذ كانت تمثل فترة صمت قاتلة، أعلن أوباما في خطاب له بأن الولايات المتحدة ستعلق مؤقتاً بعض المساعدات العسكرية المقدمة لمصر.

ومنذ ذلك الحين، عمل السيسي على إحكام قبضته في مصر، تضييق الخناق على عناصر المجتمع المدني، اعتقال الصحفيين وعمال الإغاثة، حتى الغربيون منهم، ومحاولة كسر عظم جماعة الإخوان المسلمين على الأرض، وتم الحكم على الرئيس السابق مرسي بالإعدام، وهو الحكم الذي لم ينفذ حتى الآن، وبعد ذلك، بالطبع، جاءت الانتخابات الصورية لعام 2014 عندما نصّب السيسي نفسه رئيساً للبلاد.

مع تفاقم استبداد السيسي على مدى العامين الماضيين، كان يمكن لأي شخص أن يتوقع بأن استجابة الولايات المتحدة ستتمثل بمعاقبة هذه الانتهاكات والنأي بالسياسة الخارجية الأميركية عن هذا الديكتاتور الزائل، ولكن على أرض الواقع حصل العكس تماماً، حيث ارتفعت درجة الوئام وحرارة العلاقة ما بين الولايات المتحدة ونظام السيسي بشكل كبير، وفي مارس من العام الجاري، أفرجت إدارة أوباما بهدوء عن حظر المساعدات العسكرية التي تم تجميدها عقاباً لمجزرة لرابعة، رغم أن حكومة السيسي لم تمارس أي إجراء لمعالجة جرائمها، ولم يقتصر الأمر بعدئذ على لقاء كيري مع السيسي، بل عبّر حينها وزير الخارجية الأميركي عن تأييده للديكتاتور علناً، في فعل ناجم على ما يبدو من رؤية الإدارة الأمريكية للسفاح المصري على أنه طريق ملائم لمتابعة محادثات السلام بين إسرائيل وفلسطين.

وكما لو أنها لم تتعلم أي درس من عقود الدعم الذي قدمته للديكتاتور المصري السابق حسني مبارك، الذي أُطيح به في ثورة 2011، أقدمت أمريكا مرة أخرى على التحالف مع الوحش المصري؛ فالسيسي اليوم، كمبارك الأمس، شريك في الجهود الأمريكية ضد المتطرفين العنيفين في قطاع غزة وإسرائيل وفلسطين، وشريك لها في القضايا السياسية الإقليمية التي تحوز فيها مصر على نفوذ كبير.

 

الجمهوريون والسيسي السفاح

من الصعب أن نميز ما هو الموقف الأكثر خزياً وعاراً، هل هو قرار إدارة أوباما بالتعامي عن الحقائق والاحتضان الساخر للسيسي كشريك إقليمي ومساعدته بذلك على ترسيخ حكمه الديكتاتوري، أم الاتجاه المتنامي بين عناصر الحزب الجمهوري الذي لم يقتصر على مجرد دعم السيسي، بل تنامى لمرحلة الاحتفاء به كبطل شعبي وقومي؟ وهو الاتجاه الذي رصده نون بوست في إحدى مقالاته المترجمة التي تشرح الطريقة التي يرى بها المرشحون الجمهوريون رجل القاهرة القوي.

من الحق أن نقول بأن احتضان الحزب الجمهوري للسيسي ليس ظاهرة شاملة، فعلى أرض الواقع اتخذ بعض المحافظين الجدد داخل الحزب، ومن بينهم السيناتور جون ماكين والمرشح الرئاسي ماركو روبيو، مواقفاً مبدئية أصيلة ضد السيسي؛ ففي أواخر عام 2013، على سبيل المثال، رعى روبيو مشروع قرار يتضمن زيادة تعليق المساعدات الممنوحة لمصر، وفي وقت سابق من هذا العام، تقدمت مجموعة مؤلفة من سبعة أعضاء من مجلس الشيوخ ينتمون لكلا الحزبين، بما في ذلك روبيو وماكين، بعريضة إلى جون كيري لحثه للضغط على السيسي أثناء زيارته لمصر حول انتهاكات الأخير للحقوق الإنسانية والسياسية.

ولكن روبيو وماكين وما لف لفيفهما يغردون خارج السرب، حيث أن باقي أعضاء الحزب الجمهوري احتضنوا السيسي، والسبب بذلك عائد على ما يبدو لكون الكثير من الجمهوريين يتشاطرون رؤية إدارة أوباما حول كون السيسي شريك صالح بما فيه الكفاية ليستحق العمل معه، علماً أن إجماع الحزبين، الجمهوري والديمقراطي، على هذه النظرة لا يجعل منها نظرة مقبولة.

والمفجع بالأمر بأن مؤيدي السيسي من داخل الحزب الجمهوري يحتفون به من خلال نعته بالبطل، وما هو أكثر إثارة للقلق هو أن هذا الثناء غالباً ما يستشهد -على وجه التحديد- بالطريقة التي يتعامل بها السيسي مع الإسلاميين، وهو ما يستحضر إلى الذاكرة ضمناً قراره الأشهر بقتل مئات المدنيين العزل من الإسلاميين في شوارع القاهرة.

هذه الحركة تلقى صدى مطرد داخل الأوساط اليمينية بالحزب الجمهوري، وبالأخص الأجنحة الإنجيلية للحزب التي تستشهد بروعة مذبحة رابعة؛ ففي أوائل سبتمبر، وبعد نحو ثلاثة أسابيع من المجزرة، ظهر ثلاثة نواب في الكونجرس الأميركي تابعين للحزب الجمهوري في القاهرة وتعهدوا بدعم حكومة سيسي، حيث أصدر النواب ميشيل باخمان، لوي جوهمرت، وستيف كينج مقطع فيديو غريب ومثير للقلق خلال رحلتهم، مشيدين فيه بسلوك قوات الأمن المصرية “على الخطوط الأمامية”، ويحثون لاتخاذ المزيد من الإجراءات ضد الإخوان المسلمين، الذين نعتتهم باخمان بـ”الشر الأعظم“.

في ذلك الوقت، بدت هذه الزيارة كفعل محرج هامشي، ولكن النظرة الأمريكية التي ترنو إلى السيسي كحليف هام للولايات المتحدة في حربها ضد التهديد الإسلامي باشرت بالاطراد، ومنذ ذلك الحين تم تلميع صورة السيسي والإشادة به في التغطيات والمقابلات المستمرة في شبكة فوكس نيوز والوسائل الإعلامية المحافظة الأخرى، حتى أنه في مارس 2015، أشاد الكاتب بريت ستيفنز بالسيسي في مقالة كاملة نُشرت في صحيفة وول ستريت جورنال واصفاً إياه  بـ”الإصلاحي الإسلامي غير المتوقع“.

وداخل الأوساط الجمهورية اطردت التصريحات المشيدة بالديكتاتور المصري، وها هو المرشح الجمهوري الرئاسي مايك هاكابي يقول “أشكر الله على نعمة وجود السيسي في مصر”، خلال مقابلة تلفزيونية في فبراير الماضي.

وخلال مناظرة رئاسية حديثة داخل الحزب الجمهوري، قال السيناتور تيد كروز “نحن بحاجة إلى رئيس يظهر الشجاعة التي يظهرها الرئيس المصري السيسي، فهو مسلم، حارب الإرهابيين الإسلاميين المتطرفين الذين يهددون العالم“.

بشكل عام، إن المفاجأة الكبيرة التي يبديها الجمهوريون حول وجود ديكتاتور علماني في الشرق الأوسط يعارض ويحارب الإسلاميين هو أمر محير بالفعل، وذلك بالنظر إلى وجود قائمة طويلة بهؤلاء الطغاة الذين كانوا ومازالوا يحكمون المنطقة، وغالباً ما ارتكبوا ويرتكبون الفظائع على مدى العقود الماضية، وتشمل هذه القائمة حلفاء الولايات المتحدة مثل مبارك في مصر، أو الديكتاتور التونسي السابق زين العابدين بن علي، أو الحكومة العسكرية في الجزائر، وتشمل أيضاً أعداء أمريكا، مثل الرئيس السوري بشار الأسد، أو والده المستبد حافظ الأسد، أو معمر القذافي في ليبيا، أو الرئيس الأكثر قسوة ضد الإسلاميين العراقي صدام حسين، ومن هذا المنطلق، فإن السيسي يعمل فقط على الاستمرار بتطبيق الإرث التقليدي لهؤلاء الديكتاتوريين، ومن الغريب والباعث على الحيرة فعلاً أن يعامله الجمهوريون على أنه رجل ثوري وحداثي منقطع النظير.

وبالعودة إلى مواقف الجمهوريين، نرى بأن جيب بوش وعلى الرغم من حرصه على تأطير السيسي ضمن بوتقة الحليف الإستراتيجي وعدم تعدي ذلك لتقديمه كنموذج للقيم الأمريكية، إلا أنه مع ذلك أشاد بدور السيسي في محاربة التطرف الإسلامي، وانتقد أوباما لعدم دعمه للسيسي بما فيه الكفاية إبان الانقلاب العسكري.

هذا التملق غير المسبوق في تصوير السيسي كمنقذ للشرق الأوسط، يفضح الاعتقاد المستتر داخل الأوساط السياسية الأمريكية والمتمثل بأن الإسلام بوجهه التطرفي العنيف ليس هو العدو الوحيد لأمريكا، بل الإسلام بحد ذاته هو العدو الأمريكي، ومن هذا المنطلق، مجزرة السيسي ضد الإسلاميين العزل ليست فقط واقعة يمكن تجاهلها بوقاحة كما فعلت إدارة أوباما والجمهوريين الأكثر وسطية، وإنما هي على وجه التحديد جزء من السحر الذي يجذب الأمريكيين نحو السيسي.

 

لحسن الحظ، يبدو أنه من غير المحتمل أن يصل أي من مشجعي السيسي من اليمين الأمريكي المتطرف إلى سدة الرئاسة، ولكن مع ذلك، فإن الدعم والاحتضان الأميركي للسيسي، هو مؤشر مقلق حول أريحية أميركا بالتعامل مع هذا القاتل الجماعي، ويشعل النقاش السياسي حول إذا ما كنا نوفر الدعم السياسي والمالي الكافي للرجل الذي قتل ربما ما ينوف عن 1000 شخص من الرجال العزل والنساء والأطفال في يوم واحد في أغسطس من عام 2013.

 

 

* أخوال السيسي الصهاينة يتنبأون بانهيار الانقلاب وانتصار الثورة عليه

تنبأ حاخام صهيوني يدعى “نير بن أرتسي”، بأن الانقلاب العسكري في مصر في طريقه غلى الإنهيار هو وقائده عبد الفتاح السيسي.

وبحسب ما نشره موقع كيكار هشبات- الاسرائيلي, قال بن أرتسي إن مصر ينتظرها مستقبل سيئ.

وعلق الحاخام على تفريعة قناة السويس قائلاً “مصر تنشئ قناة أو لا تنشئ، يوجد قناة لكن لا توجد بركة في كل القنوات“.

وتابع: “داعش وحماس والإسلام الأصولي يأكلون وسيأكلون السيسي وكل مصر، مصر ستنهار وهي في طريقها لذلك“.

 

* وفاة نزيل في سجن جمصة بالدقهلية إثر إصابته بضيق في التنفس

لقي سجين مصرعه، الأحد، داخل سجن جمصة شديد الحراسة بالدقهلية ، نتيجة إصابته بضيق في التنفس وارتفاع في درجة الحرارة.
تلقى اللواء عاصم حمزة، مدير أمن الدقهلية، إخطارًا من العقيد حسام حمزة، مأمور قسم شرطة جمصة، بوفاة السجين حمدي رزق إسماعيل، ٤٨ سنة، مقيم بمحافظة كفر الشيخ.
وأكدت مصادر أمنية أن السجين كان يعاني من ضيق في التنفس وارتفاع في درجة الحرارة ولا توجد أي شبهة جنائية في وفاته، مشيرًا إلى أنه كان يقضي عقوبة بالسجن 4 سنوات في قضية «إيصال أمانة»، رقم ٤٥٦٧ لسنه ٢٠١٤ مستأنف فوة.
تم تحرير محضر بالواقعة برقم (٥٥٧ لسنة ٢٠١٥) إداري قسم جمصة، وصرحت النيابة العامة بدفن الجثة.

 

* أسر شهداء دمياط: مستمرون في ثورتنا حتى القصاص


أكدت أسر شهداء دمياط على استمرارها في طريق الثورة والنضال السلمي حتى القصاص لدماء جميع الشهداء وعودة الحقوق المغتصبة ومحاكمة كل من تورط في جرائم بحق مصر وشعبها.

جاء هذا خلال مؤتمر الذكرى الثانية لمذبحة رابعة العدوية الذي نظمته حركة نساء ضد الانقلاب اليوم الأحد بدمياط، تأكيدا على استمرار الحركة في فعالياتها حتى عودة الحقوق لأصحابها و الوقوف ضد الطغيان والاستبداد.

وقالت أسر الشهداء -خلال بيان تم توزيعه خلال المؤتمر-: “إن رابعة هي المدرسة التي علمتنا ان نعشق الحياة مادامت لله ، و أن نعشق الشهادة ما دامت لله.

وأضافت “لم تكن الحشود في رابعة من أجل شخص أو جماعة أو مغنم وإنما من أجل كرامة الشعب وحرية الوطن، سنحيا وتحيا رابعة، وستبقى قصة من استشهدوا في رابعة وستبلغ ذكراهم الآفاق مهما غيروا السفاحين وبدلوا وستكون أعمار من استشهدوا أطول من أعمار قاتليهم.

واختتم البيان “اعلموا أن الكرامة بدأت في رابعة وانتهت في رابعة.. فإذا أردتم أن تحيوا كرامًا فاقتصوا ممن قتلهم أولا اقتصوا ممن قتلوا الكرامة”.

فيما صدر بيان آخر من حركة نساء ضد الانقلاب قالت فيه: “بعد عامين كاملين على فض اعتصامي رابعة والنهضة ولا يزال مرتكبوا هذه الجرائم حتى اللحظة يقتلون كل يوم المزيد من المواطنين الأبرياء دون أدنى اعتبار لأي قوانين أو دساتير أو حتى مواثيق دولية صدقت مِصْر عليها.. عامان من الجريمة البشعة، لم تشرب الأرض فيهما الدم، عامان لم يبيع فيهما الثوار قضية وطنهم ولم يرضخوا لتفاوض مخز على جثث الضحايا رغم ارتفاع موجة القتل والتعذيب والاعتقال والاختطاف والاخفاء القسري.

وأضافت الحركة خلال البيان “إن المرأة وإن كانت نصف المجتمع كما يدعون، فلم يسلم هذا النصف من كل تلك الاعتداءات.. فنجد من النساء: الشهيدة والمصابة والمعتقلة في سجون هذا النظام الظالم المستبد”.

وأكدت الحركة أنها لم ولن تنسى حق شهيدات هذه المجزرة من حرائر مصر اللاتي وقفن في وجه الطغيان والاستبداد الذي حل بمصر فدنس طهرها.

ودعت الحركة من خلال البيان جميع حرائر العالم للانتفاضة العارمة في ذكرى المجزرة البشعة واستمرار النضال ضد العسكر حتى القصاص وعودة الحرية.

 

 

* برلمانيون وسياسيون بريطانيون يرفضون زيارة السيسي لبلادهم

أعلن عشرون نائبا برلمانيا من خمسة أحزاب بريطانية معارضة رفضهم لدعوة رئيس وزراء بريطانيا ديفيد كاميرون لعبد الفتاح السيسي لزيارة بريطانيا “لمناقشة مصالح مشتركة”، فيما لم يحدد موعد الزيارة حتى الآن.

 

وقالوا في بيان لهم أن المجلس “قد أصيب بالفزع بعد توجيه رئيس الوزراء دعوة رسمية إلى   عبد الفتاح السيسي لزيارة المملكة المتحدة؛ والذي يلاحظ أنه، وبصفته عضوا في المجلس الأعلى للقوات المسلحة الحاكم وقتها، أيد  السيسي حل البرلمان المصري في عام 2012 وأطاح بالرئيس المنتخب محمد مرسي في انقلاب عسكري في 2013، كما يلاحظ أن مرسي هو واحد من مئات من خصوم الرئيس السيسى المحكوم عليهم بالإعدام في محاكمات تصفها منظمات حقوق الإنسان بغير العادلة إلى حد بعيد. ويعتقد أن تقديم دعوة رسمية لـ “السيسى يرسل رسالة للنظام المصري أن مثل هذه الإنتهاكات ستكون مقبولة لدى الحكومة؛ كما يشعر بالقلق من مواصلة الحكومة ترخيص تصدير المعدات العسكرية والأمنية لمصر. ويدعو رئيس الوزراء للتراجع عن الدعوة، للضغط على الحكومة المصرية لتتخذ خطوات فورية لإثبات التزامها تجاه الحريات الديمقراطية وحقوق الإنسان، بما في ذلك إلغاء جميع أحكام الإعدام، وإيقاف ترخيص تصدير المعدات إلى الجيش وقوات الأمن المصرية”.

 

وكانت مجموعة من النقابات العمالية والاتحادات الطلابية ومجموعات من النشطاء والحركات السياسية، قد أعلنوا أيضا، في بيان مشترك، رفضهم لزيارة السيسي لبريطانيا بعد “ارتكابه لمذابح وجرائم ضد الإنسانية” ودعوا البريطانيين إلي التضامن مع الشعب المصري في نضاله ضد النظام القمعي الحاكم في مصر والتوقيع علي البيان، الذي يقوم بقتل واعتقال معارضيه، كما يشارك في فرض الحصار على قطاع غزة وتجويع الفلسطينيين”.

 

رئاسة وزراء بريطانيا التي وجهت الدعوة إلى  السيسي في اليوم التالي للحكم على الرئيس الأسبق محمد مرسي وآخرين من قيادات الإخوان المسلمين بالإعدام شنقا، لم تستطع تبرير دعوة السيسي لزيارة المملكة أمام إلحاح الصحفيين إلا بأنه سيكون متاحا أمام رئيس الوزراء “الإعراب عن قلقه تجاه وضع حقوق الإنسان في مصر” أثناء الزيارة.

 

النظام المصري الذي يعتبر حليفا قويا لبريطانيا في الشرق الأوسط خصوصا بعد توقيع اتفاقية مع الشركة البريطانية “بريتيش جاز” تساوي ما يقرب من 12 مليار دولار سيواجه بلا شك دعوات تظاهر بدأ النشطاء والحركات السياسية البريطانية في إطلاقها من الآن من قبل حتى إعلان موعد الزيارة. وتظل زيارة السيسي لألمانيا غير بعيدة عن الذاكرة، حيث رفض نوربيرت لامرت رئيس البرلمان الألماني لقائه بسبب سوء أوضاع حقوق الإنسان في مصر واعتقال المعارضين وإعدام عدد كبير منهم.

 

في زيارته الأخيرة لألمانيا، كانت صحيفة دير شبيجل الألمانية قد وصفت  السيسي “بالضيف ثقيل الظل”، كما أصدرت العديد من مؤسسات المجتمع المدني بيانات ترفض الزيارة وتعدد جرائم نظامه في مصر بحق معارضيه. السيسي الذي حاول تخفيف حدة الرفض الشعبي لزيارته من خلال إحضار مستقبليه معه من مصر لتوفير الترحيب الملائم، الوفد الذي تكون من مجموعة من الممثلين والإعلاميين المصريين، وعلى رأسهم أحمد موسي المحكوم عليه وقتها بالسجن لمدة سنتين، فشل رغم ذلك في توفير حرارة الاستقبال التي كان يتمناها، فيما واجه هتاف طالبة الطب “فجر العادلي”: “السيسي قاتل”، و”يسقط حكم العسكر

 

* إثيوبيا تتلاعب بمصر ومليونية ضد قانون الخدمة المدنية أهم ما جاء بصحف الانقلاب

استعرضت صحف اليوم جملة من القضايا والمضامين والتوجهات الإعلامية التى تصب في خانة تجميل الانقلاب وتبرير جرائمه. كان أهمها هو الترويج لموقف السيسي المتشدد ضد الفساد وهو الذين عين الزند وزير للعدل رغم بلاويه وفضائحه وأقر قوانين تسمح بالتصالح مع الفسدة ولصوص المال العام. وأبرزت تلاعب أثيوبيا بمصر في ملف سد النهضة في ظل عجز فاضح للسيسي. وعبثا تحاول بث الفتنة بين قيادات وشباب الإخوان ومحاولة توظيف الاختلاف في وجهات النظر لترويج شائعات لا أساس لها من الصحة. واستعرضت كذلك تفاقم الصدام بين الموظفين الحكوميين وسلطات الانقلاب بشأن قانون الخدمة المدنية وإعلان الموظفين تنظيم مليونية لإسقاط القانون المشبوه.

 

السيسي والفساد

ومن  العجائب ان السيسي الذي عيَّن  الزند ــ المتهم بسرقةالأراضي والمال العام ــ وزيرا للعدل وأقر قوانين تتستر على الفساد وتسمح بالتصالح مع لصوص المال العام؛ تروج صحف اليوم بأنه يوجه بمحاربة الفساد!!.

واستعرضت الصحف الحكومية والخاصة للقاء الذى جمع السيسي برئيس هيئة النيابة الإدارية حيث شدد على محاربة الفساد فى كافة الهيئات، وتابع معه تسوية مشكلات المستثمرين واتخاذ إجراءات عاجلة لتحقيق التنمية وتطوير الجهاز الإداري للدولة“.

 

مليونية ضد الخدمة المدنية

واصلت الصحف متابعة الغضب من قانون الخدمة المدنية .. وقالت “الوفدإن اتحاد العمال يتصدى لقانون الخدمة المدنية .. حيث طالبت النقابات المختلفة بحوار مجتمعي وعرض المشروع على النواب بعد الانتخابات.. وأكدت المصري اليوم” أن الجهات الأمنية رفضت وقفة الخدمة المدنية اليوم أمام المالية مما اضطر المنظمين لتأجيلها متوعدين محلب بالتجهيز لـ مليونية آخر أغسطس للمطالبة برحيله وحكومته، وأكدت “الشروق” ذلك بقولها: دعوات لمليونية ضد الخدمة المدنية.  

 

إثيوبيا تتلاعب بمصر في أزمة السد

حذرت “البوابة” إثيوبيا تتلاعب بالمكاتب الاستشارية فى أزمة سد النهضة ، حيث لم تراعى طلب مصر بالالتزام بمواعيد التقارير التى تأخرت كثيرا عن موعد إصدارها.

وفي محاولة لخداع المواطنين، أبرزت الصحف صورة للنش يحمل صواريخ فى عرض البحر، وكتبت مانشيتات مصاحبة لها:  “روسيا تهدى مصر أحدث لنشات الصواريخ الهجومية” دون مقارنة ذلك بترسانة الأسلحة المخزنة في “إسرائيللأنه حال جرى ذلك فإن اللنش سيصبح مثل “عصى غليظة” أمام  مدرعة أو طائرة وساعتها لن يكون لمثل هذا اللنش أو غيره قيمة تذكر ولكنها “البروباجندا“.. ولكن الحقيقة أن “إسرائيل” لم تصبح عدوا في عهد السيسي  فلماذا إذن التباهي بمثل هذا اللنش رغم عجز الجيش أمام هجمات المسلحين في سيناء والتي أعلنوا مرارا  القضاء عليه ولا يزال يوجه الضربات الموجعة.

وزعمت “المصري اليوم” أن “مصر تحاصر داعش شرقاً وغرباً” .. وأضافت أن الخارجية تدعم تحركات الحكومة الليبية الشرعية ضد جرائم التنظيم” فى المدن الليبية. ولو أنصفت ” المصري اليوم” لأكدت أن سياسات السيسي القمعية هي التى أنشأت داعش واستبداده يعزز موقف التنظيم  بشدة.

 

المحرومون من الخطابة بأمر الأوقاف

ونشرت “اليوم السابع” تقريرا يكشف “المحرمون من الخطابة فى مساجد مصر” .. وقالت إن وزارة الأوقاف تضع قائمة سوداء للممنوعين من صعود المنابر تضم يوسف القرضاوى ومحمد جبريل والمعصراوى وعامر وهليل وسلامة عبد القوى وعبد الستار وسلطان وعددا من وكلاء الوزارة فى المحافظات.  

ونشرت “الوطن” تصريحات منسوبة لشوقي علام- جاء فيها: دولة الخلافة دعوة شيطانية .. وأدعو القرضاوي وأمثاله للتوبة

 

مخاوف من خفض العملة الصينية

عبرت “الوفد” عن تخوف المصدرين من انعكاسات سلبية لانخفاض “اليوانعلى التجارة مع الصين  بعد قرارها الأخير بتخفيض عملتها أمام العملات الأجنبية.

فى حين صرح مصدر مصرفي لـ “الوطن” أن البنك المركزى لن يتردد فى خفض الجنيه عند الحاجة أسوة بالصين إذا صب فى صالح الاقتصاد المصري وشجع التصدير والصناعة الداخلية على حد زعمه .. ونقلت عن خبير مالي: البنك مضطر للخفض والدولار يصل إلى 8 جنيهات قبل نهاية العام الحالي وهو ما سوف ينعكس سلبا على جميع أسعار السلع والخدمات.  

وكشفت المصري اليوم” أن هيئة “الضرائب العامة” تفاوض البنك “المركزىوالبنوك لسداد 7 مليارات جنيه من متأخرات الضرائب المستحقة عليهم.

كما أشارت “الشروق” إلى أن أسعار العقارات فى مصر أعلى من أوروبا الغربية وأربعة أضعاف الأسعار فى أمريكا

 

تقرير هيومن رايتس ووتش

من جانبها انتقدت وزارة الخارجية بحكومة الانقلاب تقرير “هيومان ريتشالذى طالب بتحقيق دولي فى مذبحة رابعة، ووصف المتحدث الرسمي للخارجية البيان الحقوقي بأنه مسيس وتجاهل عمليات اغتيال ضباط الجيش والشرطة وأنه فاقد للمصداقية، وبهذا الشأن كتب “محمد الدسوقى رشدى” مقالا فى “اليوم السابع” بعنوان: “ذبح الدولة على أعتاب رابعة المقدسة” .. وجه كلامه إلى مسئولى حكومة الانقلاب: ارحموا مصر من صندوق حلول الأزمات القديم وافضحوا أكاذيب الإخوان عن وهم الاعتصام السلمي، وعاب على وزارة الخارجية طريقة انتقادها لمنظمة هيومان رايتس دون تفنيد الأكاذيب بالحقائق، وقال إن النظام المصري يستعدى المنظمات الحقوقية والصحفيين الأجانب ويتركهم فريسة لتأثير الإخوان عليهم.

 

بث الفتنة بين الإخوان

كما ركزت صحف اليوم على محاولات بث  الفتنة بين قيادات وشباب الإخوان ومحاولات توظيف اختلاف وجهات النظر في شق صف أكبر حركة إسلامية في العالم. تبنى هذا صحيفتا الوطن والشروق.

ادعت “الوطن” أن قيادات وشباب الإخوان يتبادلون الاتهامات بعد ما زعمته بفشل الحشد فى ذكرى رابعة، وتناولت حديثا نسبته إلى الدكتورـ جمال حشمت على صفحته وقالت إنه يهاجم شباب الجماعة الذين يشككون فى وفاء القيادات بالخارج، ورفضوا الخروج فى المظاهرات واكتفوا بالثورة خلف شاشات الكمبيوتر.

أما “الشروق” فأشاعت أن قيادات ‘إخوانيه بالسجون تعترف بعنف شباب الجماعة .. ونقلت عن أحد المصادر المجهولة أن قيادات ثلاثة كبيرة من الحرس القديم تم القبض عليهم مؤخرا اعترفوا فى التحقيقات أمام النيابة أن القيادات الجديدة محمد كمال وحسين إبراهيم وعلى بطيخ رفضوا النصيحة بانتهاج الطريق السلمي وأصروا على مواصلة العمليات النوعية وانجرار الشباب وراءهم للعنف.

وأكدت الصحف تقدم دفاع الرئيس مرسي وقيادات الإخوان بالطعن على أحكام الإعدام والمؤبد فى قضيتي اقتحام السجون والتخابر، وذلك فى اليوم الأخير من المدة المسموح بها للطعن، ورصدت “الأخبار” 180 سببا فى طعن دفاع مرسي على إعدامهم.

واستعرضت الصحف تصريحات المستشار عزت خميس رئيس لجنة نهب أموال الإخوان حيث أكد لـ “البوابة”  “تجميد أموال رجال أعمال وشركات خلال أيام، كما ادعى أن صفوان ثابت مول حملة مرسي واعتصام رابعة ، وقال لـ “المصري اليوم”: صفوان كادر إخواني وليس متعاطفاً ومول اعتصام رابعة.. وأشارت اليوم السابع” إلى ما سمته خطة كتيبة الخمسين للسيطرة على شركات الصرافة الأجنبية .. لجنة حصر أموال الإخوان دربت 50 مدير بنك سابق على إدارة شركات الصرافة فى سرية  حتى موعد تنفيذ القرار الأخير.

كما ادعت البوابة:  أخطر اعترافات أمير قطر السابق- الشيخ حمد: أنا عضو فى جماعة الإخوان .. ونشرت حديث منسوب إليه مسرب من مكالمات قديمة بينه وبين ابن القذافى حينما توسط لدى القذافى للإفراج عن الإخوان المحبوسين فى ليبيا.

 

حالة سياسية مرتبكة

وعن الانتخابات البرلمانية .. أشارت “الأهرام”  “اليوم أول اجتماع للعليا للانتخابات بالتشكيل الجديد” .. وأشارت إلى الخلافات التى دبت بين الأحزاب بسبب  أطماع الكبار” .. وقالت “الوفد” “اليوم العليا تحسم الجدول الزمني للانتخابات البرلمانية”.. حيث تؤكد تحديث قاعدة بيانات الناخبين واستمرار تلقى طلبات المتابعة حتى 20 أغسطس.. وفى إطار التحالفات زعمت المصري اليوم” أن حزب “النور” يبحث التحالف الانتخابي مع “الوسط” و”مصر القوية”  فى محاولة لاستغلال خروج أبو العلا ماضي لتشكيل تحالف إسلامي

وفى إطار حرب التصريحات بين حزب الوفد وبين المصريين الأحرار والأحزاب الليبرالية .. كتب محمد عبد العليم داود مقالا بعنوان  “حزب أنشأته الأمة وتيار من صناعة ولش” .. قال فيه إن الوطن يتعرض لمؤامرة من أشياع التمويل الأمريكي وأحزاب المال الحرام، حيث اتهم ضمنيا حزب ساويرس بالتمويل من الغرب واعتماده على المال فى الانتخابات

 

الداخلية تطلب مليار جنيه

وكشفت “الشروق” أن “الداخلية تطلب مليار جنيه لتطوير أماكن الاحتجاز” .. ونقلت عن مصادر: الوزارة تجدد خططها لبناء أقسام جديدة بعد وفاة أكثر من 11 محبوسا بسبب الحر والاختناقات والحكومة لم توفر الاعتمادات المالية.  

وتابعت الصحف  ملابسات القبض على توفيق عكاشة وتفاصيل محاكمته، وأكدت الجمهورية” أن عكاشة وصل طرةـ كما أكدت أن طليقة عكاشة ترفض التنازل إلا بعد الاعتراف بابنه والاعتذار لها فى مؤتمر صحفي، وتعلن تلقيها تهديدات من أنصاره

 

*لماذا غدر السيسي بتوفيق عكاشة في ذكرى فض رابعة؟

اعتقلت قوات الأمن المصرية بشكل مفاجئ الإعلامي توفيق عكاشة أحد أهم الأذرع الإعلامية لقائد الإنقلاب عبد الفتاح السيسي، تنفيذا لحكم بحبسه صدر عام 2012، فى دعوى سب وقذف أقامتها مطلقته.

وسبق اعتقال عكاشة خطوات مماثلة لعدد من الإعلاميين كانوا مقربين من النظام الحاكم، إلا أن السلطات غدرت بهم وعاملتهم بطريقة مهينة في الأيام الأخيرة.

 

وقال خالد سليمان محامي عكاشة إن الشرطة تعمدت معاملة موكله بشكل غير لائق أمام مدينة الإنتاج الإعلامى وبعد القبض عليه قيدوه بشكل مهين ونقلوه إلى قسم الشرطة.

 

وخلال الأسبوع الماضي فقط، تم منع الصحفي عبد الحليم قنديل من السفر على الرغم من حصوله على حكم قضائي برفع اسمه من قوائم المنوعين من السفر، كما تم مصادرة العدد الأخير من جريدة “صوت الأمة” التي يرأس تحريرها

 

كما تم الإعتداء على الصحفي سليمان الحكيم على يد قوات الجيش وإهانته في حاجز أمني، ما دفعه إلى كتابة مقال أعلن فيه ندمه على دعم النظام الحالي في وجه الإخوان وأنصارهم، كما صرح بنيته الهجرة إلى إسرائيل بحثا عن حياة كريمة.

 

وقبل أسابيع قليلة، تعرض الإعلامي أحمد موسى للحبس لعدة أيام على ذمة قضية سب وقذف بحق السياسي أسامة الغزالي حرب، إلا أنه تم تبرئته لاحقا، وهو ما اعتبره مراقبون “شدة أذن له“.

 

تصفية حسابات

 

وكان النائب العام الراحل هشام بركات قد أصدر قرارا بوقف تنفيذ الحكم النهائي بحبس عكاشة، إلا أن الأمور قد تغيرت على ما يبدو، وقلب النظام لعكاشة ظهر المجن.

 

وفي تفسيره للقرار المفاجئ باعتقال عكاشة، قال عز الأطروش، رئيس تحرير قناة الفراعين، والمقرب من عكاشة، إن إلقاء القبض عليه جاء بسبب الحملة التي شنها عكاشة على وزير الداخلية عبر قناة الفراعين خلال الأيام الماضية.

 

وأضاف عز، فى تصريحات صحفية، “نحن مندهشون من موقف الداخلية التي ألقت القبض على عكاشة في ذكرى فض رابعة، باعتباره خطرا على الأمن القومي للبلاد لمجرد انتقاده وزير الداخلية، على الرغم من أن عكاشة هو أول الإعلاميين الذين وقفوا إلى جوار الأجهزة الأمنية منذ ثورة يناير“.

 

من جهتها قالت وزارة الداخلية، إن القبض على توفيق عكاشة تم تنفيذا لأحكام قضائية واجبة النفاذ صدرت بحقه في ثلاث قضايا، صادر فيها حكم بالحبس 6 أشهر، ونفت في بيان لها – تلقت “عربي 21″ نسخة منه – وجود أي تعمد لاستهدافه بشكل شخصي لتصفية الحسابات معه.

 

وقال اللواء أبو بكر عبد الكريم، مساعد وزير الداخلية للإعلام إن الإعتقال ليس ردا على الإنتقادات الحادة التي يوجهها عكاشة ضد وزير الداخلية، مشيرا إلى أن القبض عليه تم أثناء مروره على أحد أكمنة الشرطة، ولم يكن هناك تعمد لاستهدافه.

 

من جانبها، لم تستبعد رضا الكرداوي طليقة توفيق عكاشة – وهي مذيعة سابقة في التلفزيون المصري – أن يكون القبض عليه وراءه دوافع سياسية بعد انتقاده وزير الداخلية في الفترة الاخيرة، خاصة وأنها حصلت من قبل على عدة أحكام ضده ولم تنفذ بسبب نفوذه السياسي.

 

اعتقال في ذكرى المذبحة

 

وللمفارقة، فإن اعتقال عكاشة جاء في يوم الذكرى الثانية لمذبحة رابعة، كما أن احتجازه تم في قسم شرطة مدينة نصر الذي يبعد خطوات من ميدان “رابعة” الذي شهد استشهاد المئات واصابة الآلاف بتحريض من عكاشة وزملائه الإعلاميين.

 

وفى سياق ذي صلة، يحتشد أنصار عكاشة لليوم الثاني على التوالي أمام قسم مدينة نصر بقيادة المذيعة حياة الدرديري المقربة من عكاشة، مطالبين بالإقراج عن عكاشة ومرددين هتافات ضد وزير الداخلية

 

كما رددوا هتافات تؤكد أن حبس عكاسة شأن سياسي من بينها “يا عكاشة يا بطل سجنك بيحرر وطن”، و”يا عكاشة ياعمهم اوعى يهمك منهم“. 

 

وفي تحد صارخ لقانون التظاهر، أعلنت أسرة توفيق عكاشة والعشرات من العاملين بقناة الفراعين وأنصاره الدخول فى اعتصام مفتوح داخل قسم شرطة مدينة نصر وافترشوا الأرض لحين الإفراج عنه.

 

تعكشوني ليه؟!”

 

وأمام قسم الشرطة المحتجز فيه عكاشة، قالت والدته إن الشرطة تنتقم من ابنها رغم مساندته للداخلية طوال السنوات الماضية، مؤكدة أن الإخوان لم ينكلوا بابنها كما فعل وزير الداخلية الحالي.

في هذا الإطار، كتب الصحي “محمد أمين” مقالا في صحيفة “المصري اليوم” بعنوان “تعكشوني ليه؟!” يتساءل فيه حول الأسباب الحقيقية التي دفعت النظام لاعتقال عكاشة

 

وقال أمين إن “آخر اثنين يمكن توقيفهما هما توفيق عكاشة وأحمد موسى لأن وراءهما الدولة، يتكلمان باسمها ويسكتان باسمها، إلا أن موسى نفد من أحكام بالحبس، بينما عكاشة تم عكشه (الإمساك به) فجرا.

 

وتابع ماذا فعل عكاشة؟ الداخلية قالت إن عليه أحكام منذ أربع سنوات، فمن أيقظ الداخلية الآن؟ هل لأن عكاشة وجه نقدا لاذعا لوزير الداخلية؟ ألم يكن عكاشة أحد رموز ثورة 30 يونيو كما يقول؟ ألم يكن مدعوا في كل مناسبات الدولة تقريبا؟.. جرى إيه؟!.

 

وتابع “عكاشة عنده حراسة من الداخلية نفسها، كان يمكن أن تقبض عليه وهو رايح القناة الصبح ليعرض مباشرة على النيابة، ولا يبيت في القسم من مساء الخميس إلى السبت، لا أفهم دلالة القبض عليه في ذكرى فض رابعة؟ التوقيت لا يمكن إغفاله بأى حال، فالأمن لا يعمل بطريقة جهجهونية.

 

وأضاف: “فعلا المتغطي بالدولة عريان، لا تحمى أحدا، تستغل الأوراق بطريقتها، إذا أدت دورها حرقتها، فهل انتهى دور عكاشة للأبد؟! وهل الدور سيأتي على آخرين بعده؟! يقال أن عكاشة تجاوز الخطوط الحمراء ويقال إن حبسه للتهدئة في الفترة القادمة للصلح مع الإخوان!.

 

واختتم أمين مقاله بالقول “اعكشوه كما شئتم، لكن قولوا لنا الحقيقة وحدها، قدموا مبررات نقبلها، ألستم من كنتم تعطونه المواد التليفزيونية ليبثها؟ ألستم من قمتم بحمايته وتوفير الحراسة الميري له؟ لماذا قررتم أن “تعكشوه” الآن؟!.

 

* اليوم استكمال جلسات هزلية التخابر مع قطر

تواصل محاكم الانقلاب العسكري اليوم الأحد 16 أغسطس 2015 محاكمة الثورة والثوار، وتستكمل محكمة جنايات القاهرة، المنعقدة بأكاديمية الشرطة، برئاسة المستشار محمد شيرين فهمي، نظر جلسات القضية الهزلية المعروفة بـ”التخابر” مع قطر، التي يحاكم فيها الرئيس الشرعي للبلاد د. محمد مرسي و10 آخرين.

ومن المقرر أن تستمع المحكمة بجلسة اليوم إلى أقوال شهود الإثبات بالقضية، بعد أن استمعت المحكمة بالجلسة السابقة إلى أقوال شاهد الإثبات، الذي يعمل بشركة الطيران للإدلاء بشهادته حول محمد عادل حامد كيلاني الذي يعمل مضيفا جويا.

ولفقت نيابة الانقلاب للرئيس الشرعي مرسي و10 آخرين تهمًا بالتخابر مع منظمات وجهات
أجنبية خارج البلاد، وإفشاء أسرار الأمن القومي، والتنسيق مع تنظيمات جهادية داخل مصر وخارجها؛ بغية الإعداد لعمليات “إرهابية” داخل الأراضي المصرية.

وبالإضافة إلى السيد الرئيس محمد مرسي، تضم القضية كلاًّ من: 1- أحمد محمد محمد عبد العاطي ” 43 سنة ـ مدير مكتب رئيس الجمهورية – صيدلي 3. أمين عبد الحميد أمين الصيرفي 49 سنة – سكرتير برئاسة الجمهورية 4- أحمد علي عبده عفيفي ” 35 سنة – منتج أفلام وثائقية 5- خالد حمدي عبد الوهاب أحمد رضوان 31 سنة – مدير إنتاج بقناة مصر 25 6- محمد عادل حامد كيلاني 42 سنة – مضيف جوي – شركة مصر للطيران للخطوط الجوية 7- أحمد إسماعيل ثابت إسماعيل 28 سنة – معيد بجامعة مصر للعلوم والتكنولوجيا 8كريمة أمين عبد الحميد أمين الصيرفي 21 سنة – طالبة 9-أسماء محمد الخطيب مراسلة بشبكة رصد الإعلامية 10- علاء عمر محمد سبلان – أردني الجنسيةمُعد برامج بقناة الجزيرة القطرية 11- إبراهيم محمد هلال رئيس قطاع الأخبار بقناة الجزيرة القطرية.  

 

* المتحدث العسكري يكذب نفسه ويعترف بالفشل في إطفاء باخرة بقناة السويس

كذب العميد محمد سمير -المتحدث الرسمي باسم جيش الانقلاب- نفسه اليوم السبت، بعد زعمه أن القوات البحرية قامت بالسطيرة على الحريق الذي نشب في السفينة “أم الخير”، خلال وجودها بمنطقة الانتظار بالمدخل الجنوبي لقناة السويس.

حيث نشر المتحدث العسكرى صورًا عبر صفحته على موقع “فيس بوك”، للباخرة بعد أن أتت النيران على محتوياتها بشكل شبه كامل، وصور تظهر حجم الضرر والدمار الذي لحق بها جراء تأخر عمليات الإطفاء.

جاء ذلك رغم تصريح المتحدث العسكري، اليوم السبت، أكد فيه أن الحريق اندلع في تمام الساعة السادسة وخمسين دقيقة مساء، زاعمًا أن القوات البحرية نجحت في السيطرة على الحريق بالكامل في تمام الساعة الحادية عشر مساءً

 

الانقلاب يقتل المتظاهرين في العيد. . الجمعة 17 يوليه الموافق أول شوال. . عيد الفطر الحزين

ديمقراطية العسكرالانقلاب يقتل المتظاهرين في العيد. . الجمعة 17 يوليه الموافق أول شوال. . عيد الفطر الحزين

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

*أطفال رفح والشيخ زويد خارج تغطية فرحة العيد

امتلأت شوارع مدينة العريش اليوم بشتي مظاهر احتفالات وفرحة عيد الفطر خاصة المنتزهات العامة وشهدت محلات الألعاب اقبالا واسعا من قبل أطفال المدينة ، غير انه وعلي بعد امتار من المنتزهات يسكن اطفال مدينتي رفح والشيخ زويد حيث باتوا خارج تغطية اجواء الفرحة ، بعد أن أجبرهم التهجير القصري و قذائف وصواريخ الجيش العشوائية علي النزوح والفرار بمن نجي من زويهم نحو المدينة .
ففي مستشفي العريش العام قضت الطفلة ريم محمود سالمان خمس اعوام _ من سكان قرية التومة بمدينة الشيخ زويد_ أول أيام العيد بالمستشفي عقب عملية جراحية معقدة اجرتها أول امس برأسها نتيجة اصابتها في مايو الماضي بقذيفة سقطت علي اسرتها فقتلت والدتها وأصيبت هي وشقيقتها الصغري أروي
يقول أحد اقاربها رفض ذكر أسمه :
لم يتمكن الاطباء من اجراء العملية عقب الحادث نظرا لالتهاب جرحها فقط تمكنوا أول أمس ، ولازالت لا تعرف بوفاة والدتها وشقيقتها لا تزال تسأل عنها ،ماذنب ريم وأروي ليمر عليهن العيد بدون والدتهن .
وكذلك الطفلة ياسمين مسعد جمعة ، 11 عاما من سكان مدينة الشيخ زويد تقضي العيد وهي تنتظر قرارا للأطباء ببتر ذراعها الأيسر بعد ان اصيبت في قصف عشوائي لمنزلها مما أدي لتهتك ذراعها الأيسر .
الطفلة رغد ابو رياش 8 سنوات من سكان قريةاللفيتات جنوب الشيخ زويد، أستشهد والدها منذ عامين عندما تعرضت قريتهم لقصف بطائرات الأباتشي المصرية ، ونزحت عائلتها وباقي سكان القربة نحو مدينتي العريش وبئر العبد هربا من القصف العشوائي ، تقضي رغد اول ايام العيد بدون والدها وبملابس قديمة بعد ان عجزت والدتها عن شراء ملابس جديدة لها لعدم وجود مصدر رزق للعائلة حسب ما ذكره شقيقها الذي يكبرها بثلاثة اعوام والذي أضاف قائلا :
جدتي لا تتوقف عن البكاء ،فبعد ان قصف الجيش مسجد قريتنا ومات ابي وهو بداخله ، اعتقل الجيش اثنين من أعمامي احدهما وجدناه ملقي مقتولا والاخر لازال معتقلا ،من بعد ذلك جدتي لم تتوقف عن البكاء حتي يوم العيد تبكي بحرقة اكثر لأنها تتذكر قريتنا وبيت العائلة .
أما عبد الرحمن عشر أعوام من سكان قرية سيدوت جنوب رفح والتي تتعرض لقصف متواصل من كميني الوفاق ووالي لافي اجبرهم علي النزوح لحي الكوثر بمدينة الشيخ زويد غير ان قذيفة عشوائية لقوات الجيش سقطت علي منزلهم بالحي في 1 يونيو الماضي ادت لاصابته بحروق بالغة شوهت وجهه ولازال يخضع للعلاج ليقضي العيد متنقلا بوجهه المشوه بين الأطباء بدلا ان يقضيه بين المنتزهات .
ما بين الم الفراق و ذكريات وطن أجبروا عل النزوح منه حاملين جرحاهم و جراحهم ، هكذا يقضي نازحين مدينتي رفح والشيخ زويد أول أيام عيد الفطر المبارك .

 

*ارتقاء 6 شهداء بالجيزة بينهم طفلة وامرأة بعد اعتداء ميلشيا الانقلاب بالرصاص على المتظاهرين

استشهدت طفلة وامرأة و 4 متظاهرين آخرين بعد اعتداء ميلشيا الأمن بقرية ناهيا على أهالي القرية أثناء استعداهم لتنظيم فعالية ضد الانقلاب العسكري بعد صلاة العيد

 ويقول شهود العيان أن داخلية الانقلاب باغتت المصلين بعد انقضاء صلاة العيد بطلقات الرصاص الحي ما أثار الفزع في صفوف الناس مما أدى لارتقاء 4 متظاهرين وامرأة وطفلة صغيرة.

 

* صلاة العيد في العريش يكسوها الحزن على المعتقلين والشهداء

ادى المصلون اليوم فى مدينة العريش صلاة العيد فى الساحة الشعبية كعادتهم بعد تخفيف الحظر لساعة اخرى ليبدأ من الساعة ٦ حتى يتمكن الاهالى من صلاة العيد.
وقد امتلأت الساحة الرياضية بالمصلين من الرجال والنساء وقد سادت بعض الاهالى حالة من الحزن نتيجة فراق بعد افراد اسرهم نتيجة الاعتقالات العشوائية بحقهم وحال الاعتقال بينهم وبين اهاليهم وقد علق بعضهم بقولهم: “حسبنا ونعم الوكيل فى الظالمين اللى سجنوا اولادهم“.

 

* شاهد عيان يروي شهادته على أحداث ناهيا  

ملخص صلاة العيد فى ناهيا

ناهيا كلها بتصلى صلاة العيد فى ساحة مسجد عيسى شحاتة، دى عادة قديمة جدا فى ناهيا، أول ما صلاة العيد خلصت الناس بتهنى بعض والأطفال بيضحكوا. واللى قرر ياخد سيلفى، لكن فى شباب صغير رفع صور معتقلين.. (للعلم ناهيا مفيهاش أى منشئة حيوية ولا أقسام يتخاف عليها ولا حتى طريق هيتعطل). الداخلية تظهر فجأة. تضرب حى على الناس بشكل غبى. من غير ما تفرق بين كبير ولا صغير، رصاصة حية تيجى فى رأس واحد إسمه “حسام العقباوى” عنده 20 سنة، فيموت!!

إصابات بالجملة لدرجة إن فى ستات كبار إتصابوا. وطبعا الداخلية كانت بتقبض على أى حد، حتى الناس اللى فاتحة محلاتها ومستنية يوم العيد بفارغ الصبر، من ضمن الناس راجل كبير بيوقفهم عشان يقولهم الغاز بيدخل البيوت العساكر ضربته بالعصيان لكن ظهر باشا حنين وقالهم سيبوه!

طبعا دم اهالى ناهيا مستباح بدعوى محاربة الإرهاب.. طيب السؤال لما ناهيا فيها إرهاب جامد أوى كده إزاى 3 مدرعات تعمل فيها كل ده من غير ما تحصل أى إصابات للداخلية؟!

معلومة: من ضمن الناس اللى المظاهرة إتنظمت عشانهم ( أحمد وسمير الحلفاوى) ودول إعتقلوا وهما بيتسحروا مع أمهم فى البيت. أخوهم الثالث شهيد. مش عارف مين بقى اللى إرهابى هنا. اللى يحرم أم من ولادها الثلاثة؟! ولا اللى بيتحرم من ولاده؟!

 

* قائد الانقلاب “المرعوب” يؤدي صلاة العيد وسط حراسة شخصية ضخمة

أدى قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي ، صلاة عيد الفطر بمسجد المشير حسين طنطاوي بالتجمع الخامس، وأمّ المصلين الانقلابي أسامة الأزهري، مستشار السيسي للشؤون الدينية.
ودخل قائد الانقلاب إلى المسجد برفقه حراسة شخصية ضخمة في مظهر يوضح مدى الرعب الذي ينتابه.

 

* مقتل 12 من تنظيم أنصار بيت المقدس في حملة أمنية جنوب رفح و الشيخ زويد

 

 

* إحالة إمام مسجد أدى صلاة العيد بساحة غير معتمدة للتحقيق في المنيا

قال الشيخ محمد محمود أبو حطب وكيل وزارة الأوقاف في حكومة الانقلاب العسكري في المنيا، إن غرفة عمليات المديرية قامت بالتحقيق مع  إمام مسجد بمركز مغاغة شمال المنيا، أدى صلاة عيد الفطر المبارك في ساحة غير معتمدة ودون الرجوع إلى المديرية.

وأضاف وكيل وزارة الأوقاف لحكومة الانقلاب العسكري ، أنه تقرر ندب مدير إدارة المنيا الجديدة لإدارة دمشير مع تحويل مدير الإدارة للتحقيق، وتم ندب إمام المسجد إلى إدارة المنيا الجديدة مع تحويله للتحقيق وإخطار الجهات المعنية بوزارة الأوقاف.

وكانت غرفة عمليات أوقاف المنيا، تابعت مدى إلتزام أئمة وخطباء المساجد بموضوع خطبة العيد، وتبين تغيب إمام وخطيب مسجد بحي أبو هلال عن آداء صلاة عيد الفطر المبارك وتقرر ندبه إلى ملوي وإحالته للتحقيق.

 

* الدقهلية .. حفلات تعذيب للمعتقل محمود راشد طوال 10 أيام

كشفت أسرة المعتقل محمود راشد أحمد إبراهيم (26 عاماً)، عن تعرضه للتعذيب المستمر والضرب المبرح منذ اعتقاله في 4 يوليو الحالي دون سبب واضح.

وقالت أسرة محمود راشد، والذي يعمل محاسبا: إنه تعرض للضرب المبرح أثناء اعتقاله من منزله بقرية “منية مجاهد”، التابعة لمركز “دكرنس” بمحافظة الدقهلية، بواسطة قوة أمنية، كما استمر التعذيب بعد اعتقاله، حيث ظل رهن الاختفاء القسري، ولم يتم التوصل لمكان احتجازه إلا أمس الأول الثلاثاء.

 وتمكنت أسرة الشاب من معرفة مكان احتجازه داخل قسم أول المنصورة، وذلك بعد عرضه على نيابة شمال المنصورة، فيما لم تسفر التحقيقات معه عن جديد، ليظل معتقلاوانتقدت أسرة المواطن تعنت شرطة الانقلاب في إدخال المستلزمات والطعام له داخل مقر احتجازه، مؤكدة تقدمها بعدة شكاوى لعدة جهات دون أدنى استجابة

 

* المرصد السيناوي: طائرات السيسي تقتل طفلا ومسنا بالشيخ زويد

أعلن ‏المرصد السيناوى، عن قيام سلطات الانقلاب بسيناء بقتل طفل يبلغ 4 سنوات و رجل مسن إضافة إلى عدد من المصابين والجرحى بين المدنيين بينهم أطفال جراء قصف طائرات F 16 على قرى مدينة ‏رفحء قبل ساعات من أول أيام عيد الفطر المبارك غداً الجمعة.
ونقل المرصد عن شعود عيان أن الانفجار الذي سُمع مع غروب شمس الخميس آخر أيام رمضان بالقرب من مطار ‏العريش، ناتج عن قصف الطيران الحربي التابع لمليشيات الانقلاب العسكري للمنطقة وتم رصد تصاعد أعمدة الدخان بكثافة.
وأشار المرصد أنه يجري حصر أسماء القتلى والمصابين،بعدما قصفت طائراتF 16 خمس صواريخ بقرية عرب الصلصلة بالقرب من معسكر الاحراش جنوب ‏الشيخ زويد.

 

*اعتقال الشيخ سيد العربي بكرسيه المتحرك

اعتقلت قوات أمن الانقلاب مساء الأمس الأربعاء, الشيخ والطبيب البيطرى سيد العربى, بتهمة التحريض على العنف والانتماء إلى جماعة الإخوان المسلمين.

الشيخ سيد عاجز يجلس على كرسى متحرك لإصابته بشلل أطفال.

الشيخ سيد العربى كان ضمن معتصمى ميدان نهضة مصر المطالبين بعودة الرئيس محمد مرسى, وكان إماما للمعتصمين آنذاك الوقت, فضًلا عن حضوره أحداث “بين السرايات” التى حدثت بعد إلقاء عبد الفتاح السيسى بيان عزل مرسى.

يذكر أن العربى, كان معتقلاً قبل الثورة 25 يناير وتم تقديمه للمحاكمة بدعوى أنه عضو في تنظيم الجهاد ومدرب كاراتيه وسلاح.

 

 

* عيد حزين . . كل عام وأنتم بخير . . أسأل الله أن يكون العيد القادم عيداً سعيداً بزوال الانقلاب

يتقدم ياسر السري وأسرة المرصد الإعلامي الإسلامي  بأزكى التهاني وأطيب التبريكات للأمة العربية والإسلامية عامة وللمستضعفين والمجاهدين الأُسْد الرابضين على كل ثغور الجهاد والرباط خاصة بالتهنئة بقدوم عيد الفطر “تقبل الله منا ومنكم ” ،سائلين الله سبحانه وتعالى أن يوحد صفوف المسلمين وأن يجمع كلمتهم ، وأن يمن علينا بتحرير كل بلاد المسلمين المحتلة وأن يمن علينا بإطلاق سراح جميع الأسرى والمعتقلين من خلف قضبان السجون مصر وفي كل مكان ، وأن يعيننا على أن نغير ما بأنفسنا حتى يغير الله ما بنا وأن يؤلف بين قلوبنا على الخير ، وأن يجعلنا إخوة متحابين متناصحين فيه ،وأن يتم علينا وعلى سائر إخواننا المسلمين نعمته، وعافيته ، وستره علينا في الدنيا والآخرة، إنه ولي ذلك والقادر عليه.

تقبل الله منا ومنكم . . وكل عام وانتم ونحن  بخير  . . ولا تنسوا أسر الشهداء والأسرى في مصر وفي كل مكان . . ولا تنسوا الدعاء على السيسي ومن معه وأيده وعاونه وساعده وأضفى عليه أي غطاء سياسي أو ديني . .

عيد حزين . . هذا إحساسي وشعوري الألم يتوجعني والحزن يتملكني . . ليس كتابة إنشاء وإنما حقيقة . . ليس كل عيد سعيد ! أجل ..فهناك عيد حزين عيد ليس له من طعم السعادة أبدا.. هل تعلمون أي عيد ؟ . . هذا العيد عيد الفطر حيث يأتي بعد اغتصاب مصر والعمل على طمس هوية مصر الإسلامية . . وما زال أناس في بيوتهم لم ينتفضوا . . ووو إلخ . لا أستطيع أن اسعد في ظل تخاذل الكثير من الشباب وممن يتحدثون عن الدعوة والإسلام والجهاد ولكن للأسف يتاجرون أو رضوا بالدنية . .

أيّها المسلمون: اعلموا إنكم مستهدفون من أعداء الإسلام، من المشرق والمغرب، ومن جميع طوائف الأرض ومللها من يهود، ونصارى، ووثنيين، وملاحدة، وإنهم ليتكالبون على المسلمين كما وصفهم نبينا صلى الله عليه وسلم، كما يتداعى الأكلة إلى قصعتها، وهل رأيتم قصعة تكالب عليها الأعداء أكبر من قصعة الإسلام؟، ولكن والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون. إن هذا الدين عزيز، وإن الله ناصره، ومظهره، والعاقبة لأهله إن شاء الله.

فينبغي على أمة الإسلام أن تتنبه للخطر العظيم الحادث الآن، فيا أمة الإسلام، هذا دينكم وشرع ربكم وسنة نبيكم صلى الله عليه وسلم بين أيديكم، تمسكوا بها، وعضوا عليها بالنواجذ، ولا تتركوا حقكم المغتصب للانقلابيين اثبتوا ولا تتنازلوا .

أيّها الناس : ما أصابنا اليومَ إنّما هو بسبَب ذنوبِنا وإسرافِنا في أمرنا وما فعله السّفهاء منا . . وأذكركم وأذكر نفسي أنَّ الأمَّة حين تخلَّت عن أمرِ الله صارت مهينةً مستكينَة، يطؤها الخفُّ والحافر، وينالُها الكافِر الماكر، وثِقت بمَن لا يفي بالعهود، وأسلمَت نفسَها للعدوّ اللدود، وتلَّت جبينَها لذابِحها، ومنحت رباطَها لخانقِها، على حسابِ دينها وأمنِها، وحاضرِها ومستقبلِها في عالَم الكذبِ والخِداع، والمكرِ والأطماع، حتّى باءت بالسُّخطتَين وذاقت الأمَرَّين، ولا ينفَع اليومَ بكاءٌ ولا عَويل، وليس الآنَ ثمَّةَ مخرجٌ لهذا الهوان إلا صدقُ اللجَأ إلى الله، فهو العظيم الذي لا أعظمَ منه، والعليّ الذي لا أعلى منه، والكبير الذي لا أكبرَ منه، والقادرُ الذي لا أقدرَ منه، والقويّ الذي لا أقوى منه، العظيمُ أبدًا حقًّا وصدقًا، لا يُعصَى كُرهًا، ولا يُخالَف أمرُه قهرًا.

يا أمّة محمّد صلى الله عليه وسلم: آن للمنكرَات أن تُنكَر، آنَ لقنَوات الخزيِ أن تُمنَع وتُكسَر، آنَ للرّبا أن يُهجَر، آنَ للأمر بالمعروف والنّهي عن المنكر أن يَظهَر، آنَ لبلادِ الإسلام أن تتطهَّر، آن لدين الله أن يُنصَر، آنَ للأمّة أن تنتصر وتهب وتنتفض حتى عودة الحق المغتصب ، والعمل من أجل إقامة دولة الحق والعدل تحت مظلة شرع الله.

أيها الناس : ديننا دين أفعال لا أقوال . . لمن العيد اليوم؟ ..

 

أهو لهذه الشعوب التائهة في دروب الحياة لا تعرف هدفا تسعى إليه، ولا كيانا كريما تعوّل عليه؟ . . أم هو لتلك الآلاف من دعاة القرآن وحملة رسالة الحرية للإنسان .. وقد كبّلوا بالحديد وأرهقوا بالتعذيب، وسيق من سيق منهم إلى الموت مضرجا بدمائه، واستبقي من استبقي منهم للذل يمتحن في دينه وكبريائه، أطفالهم للتشريد . . ونساؤهم للبكاء . . وشيوخهم للجوع . . وحياتهم للخوف ..

أيّها المسلمون: إنَّ ممَّا يُذيب القلبَ كمدًا ويعتصِر له الفؤادُ ألمًا أن ترى بعضَ المسلمين، ونحن في هذه الأحداثِ المؤلِمة، وهم في غفلةٍ معرِضون، لاهيةً قلوبُهم يلعبون، نرى صوَرًا مريضَة شائِهة، ونفوسًا تائهة، تلهو في أحلكِ الظّروف لا تهتم بأمر المسلمين، وتمرَح في أخطرِ المواقف، وتهزَل في مواطِن الصّرامة، وتلعَب في زمَن البلاءِ والبأساء والضّرّاء.

اللهم ثبتنا على الإيمان والعمل الصالح ، وأحينا حياة طيبة وألحقنا بالصالحين ..

ربنا تقبل منا إنك أنت السميع العليم، واغفر لنا ولوالدينا ولجميع المسلمين ..

وفقنا الله وجميع إخواننا من المؤمنين الصادقين لما يحبه ويرضاه .

الله أكبر ، الله أكبر ، الله أكبر والعزة لله ولرسوله وللمؤمنين .

وصلّ اللهم وسلم وبارك على نبيّنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين .

محبكم ياسر السري

 

* صحيفة إيطالية: السيسي يملك مواصفات رؤساء أسقطهم ربيع العرب

نشرت صحيفة المانفستو الإيطالية تقريرا حول العلاقة بين الحكومة الإيطالية والنظام العسكري المصري، أوردت فيه جرائم عبد الفتاح السيسي ومسؤوليته عن تدهور الأوضاع وانتشار العنف والتطرف في مصر، وحذرت السياسيين الإيطاليين من وضع أيديهم في يد السيسي “الذي يملك مواصفات الدكتاتوريات ذاتها التي سقطت في ثورات الربيع العربي في سنة 2011“.

 

وقالت الصحيفة، في تقريرها   إن “التطرف الديني هو ظاهرة تتفاقم بوجود عوامل معينة، أبرزها هي أنه عندما تحصل انتخابات شفافة ويفوز فيها الإسلاميون ينقلب الوضع إلى كارثة، على غرار ما حصل في الجزائر ومصر، ويأتي الانقلاب العسكري “لتصحيح الأوضاع وإنقاذ البلاد”، بمساندة حلفاء خارجيين، وعندها ما الذي يمكن أن نتوقعه بعد أن يحرم الشعب من أبسط حقوقه السياسية؟

 

وأضافت الصحيفة أن “الشعب الإيطالي تعود على مغالطات السياسيين له فيما يتعلق بالشأن الداخلي والسياسة الخارجية، ولكن الصمت لم يعد ممكنا حيال ما يحصل في مصر“.

 

وقالت: “إن رئيس الوزراء ماتيو رينزي ووزير الخارجية باولو جنتيلوني تفننا في إظهار الحزن على ضحايا هجوم القنصلية الإيطالية في القاهرة، والتنديد بهذه الحادثة، ووصفها بالإرهابية، رغم أنه لا أحد من الإيطاليين سمح لهم بالإساءة لتاريخ إيطاليا ومصداقيتها أمام العالم، من خلال التغاضي عن الحقيقة والاكتفاء بتوجيه اللوم لمن قام بزرع القنبلة أمام المبنى، سواء كان تابعا لتنظيم الدولة وأي طرف آخر“.

 

في السياق ذاته، اعتبرت الصحيفة أن “الجنرال عبد الفتاح السيسي يتحمل مسؤولية كبيرة فيما يحصل في مصر الآن، وبالتالي فإن الحكومة الإيطالية التي تمد له يدها، وتكيل له المجاملات، تتحمل هي أيضا قدرا من المسؤولية، إذ إن الانقلاب العسكري الذي وقع في سنة 2013، والمجازر التي وقعت في الشوارع، وأحكام الإعدام الجماعية، هي التي أدت لتدهور الوضع“.

 

 وبحسب الصحيفة، فإن “الجنرال المصري عبد الفتاح السيسي، يمتلك المواصفات ذاتها التي كانت  تتوفر في الدكتاتوريات التي عصف بها الربيع العربي في سنة 2011، حيث إنهم كلهم وصلوا إلى السلطة بطريقة غير ديمقراطية، ليبقوا متمسكين بها إلى الأبد، باستثناء فرق واحد، وهو أن مسرحيات الانتخابات التي اعتمد عليها مبارك وبن علي لإحكام قبضتهم على السلطة، تبدو أكثر حرية وشفافية من انتخابات السيسي“.

 

كما ذكّرت الصحيفة بأن “الزعماء الغربيين قاموا في الماضي بوصف الرؤساء العرب بأنهم دكتاتوريون، عندما خرجت شعوبهم تتظاهر ضدهم، ولكن هذه المرة رغم أن السيسي لا يختلف في شيء عن هؤلاء، فإن رينزي وجنتيلوني قررا عدم نعته بالدكتاتور، ولهذا فإن الحكومة الإيطالية مطالبة بتقديم تفسيرات أمام البرلمان، حول اختيارها للسيسي ليكون حليفا لإيطاليا في الشرق الأوسط“.

 

وأضافت الصحيفة: “الجميع يتوقع منذ الآن أن الرد سيكون كالآتي: إن مصر دولة محورية في الحرب على الإرهاب”. وهو ما يعني أن هؤلاء السياسيين نسوا الاعتذارات والاعترافات بالذنب، التي صدرت عن واشنطن وأغلب العواصم الغربية في سنة 2001، عن سنوات دعمهم للأنظمة الدكتاتورية العربية التي أغلقت الباب أمام مشاركة الإسلاميين في الحياة السياسية“.

 

 وقالت الصحيفة إن “الدروس السياسية السابقة أثبتت أنه عندما يتذرع نظام معين بمسألة محاربة الإرهاب، للتمسك بالسلطة والتغطية على انتهاكات الحقوق والحريات، فإن هذا النظام سيسعى بكل تأكيد إلى حصر التهديد الإرهابي، دون القضاء عليه كليا، لأن تواصل وجوده يعني تواصل إطلاق يد من في السلطة ليفعل ما يشاء“.

 

 كما أكدت الصحيفة أن “السيسي كان يحتل مكانة عسكرية وسياسية مؤثرة أثناء حكم الرئيس محمد مرسي، وبالتالي، فإنه يتحمل جزءا من المسؤولية في صورة وجود أي تجاوزات أو تقصير من طرف الحكومة التي انقلب عليها“.

 

وأضافت أن “السيسي عوض أن يعبر عن اعتراضه أو يقدم استقالته ليعبر عن عدم رضاه على طريقة الحكم، قرر خرق الدستور، والدوس على الديمقراطية المصرية الناشئة، وإعلان الحرب على الإخوان المسلمين، وأعلن نفسه زعيما لمصر، قبل سنة كاملة من الانتخابات الصورية التي نظمها“.

 

كما ذكرت الصحيفة أن “السيسي على خلاف من سبقوه ممن اعتمدوا على الدعم الأمريكي، قرر الاعتماد على مساندة السعودية وإسرائيل فقط، حيث إن الولايات المتحدة لم تكن موافقة في تلك الفترة على مجزرة رابعة العدوية التي تفوق مجزرة ساحة تيانمان الصينية من حيث الفظاعة والدموية، وقد أمضى وزير الدفاع الأمريكي ساعة كاملة على الهاتف يحاول إقناع السيسي بعدم التسبب بحمام دم ضد المتظاهرين السلميين، ولكن السيسي كان قد حسم أمره ومضى في طريق اللاعودة“.

 

 في الختام، اعتبرت الصحيفة أن “الواجب الأخلاقي يملي على رئيس الوزراء ماتيو رينزي مصارحة الإيطاليين بأن السيسي، الذي يدعي أنه شريك أساسي في محاربة الإرهاب، يمتلك عدة مواصفات تجعله لا يختلف كثيرا عن تنظيم الدولة وتنظيم القاعدة وكل تنظيم يحمل فكرا دمويا بصفة عامة“.

 

 

منع الدعاء على الظالمين في المساجد. . الثلاثاء 14 يوليه. . شهداء السويس في سجون الانقلاب

شهداء السويسمنع الدعاء على الظالمين في المساجد. . الثلاثاء 14 يوليه. . شهداء السويس في سجون الانقلاب

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

*ولاية سيناء” تستهدف دبابة للجيش بالشيخ زويد

أعلن تنظيم “ولاية سيناء” المسلح، مساء الثلاثاء، عن تمكنه من استهداف دبابة للجيش، اليوم الثلاثاء.
وقال التنظيم، في بيان له، إنه تمكن من استهداف دبابة “M60″، بصاروخ موجه، جنوب مدينة الشيخ زويد، بمحافظة شمال سيناء، على الحدود الشرقية.

وبث التنظيم صوراً لعملية استهداف الدبابة عن بعد، والتي يتضح أنها كانت تسير ضمن رتل عسكري للجيش في منطقة صحراوية.

 

* أوقاف الانقلاب” تمنع الشيخ محمد جبريل من أي عمل داخل المسجد

أعلن محمد مختار جمعة، وزير الأوقاف إيقاف الداعية الشيخ محمد جبريل من أي عمل داخل المساجد، سواء الإمامة، أو إلقاء دروس خاصة بعد أن دعا على النظام الانقلابي في مصر في صلاة التراويح مساء الإثنين بأكبر مساجد مصرـ وهو مسجد عمرو بن العاص بمنطقة مصر القديمة جنوب القاهرة.
وقال الوزير في تصريحات له مساء اليوم الثلاثاء “إن أي شخص سيساعد جبريل في الإمامة أو إلقاء خطب أو دروس بالمساجد سيتم تنفيذ الإجراءات الحاسمة ضده”، مضيفا: “جبريل لو جاء إلى مسجد عمرو بن العاص سيواجه بإجراء حاسم قد يصل لمنعه من الدخول“.

الاوقاف تمنع الشيخ محمد جبريل من الامامه فى جميع المساجد

الاوقاف تمنع الشيخ محمد جبريل من الامامه فى جميع المساجد


وتابع: “تم تحرير محضر ضد جبريل بموجب الضبطية القضائية لأنه تحوّل بالصلاة إلى التوظيف السياسي”، مشيرا إلى إن جبريل ليس خطيبًا، وهناك تعليمات بالالتزام بدعاء القنوت المأثور عن النبي صلى الله عليه وسلم، “ولكن المتاجرين بالدين وهو منهم حول الدعاء إلى خطبة منبرية وسياسية ولون من التمجيد والتغني الصوتي الذى نهى عنه”، وفق زعمه.

وقال جمعة: “سنخاطب التلفزيون المصري وسنطلب منه عدم إذاعة أي تسجيلات لجبريل كما سنطالب الدول العربية بعدم استضافته أو السماح له بممارسة أي أعمال بمساجدها“.

ويأتي القرار، بعد ساعات من فتح وزارة الأوقاف المصرية تحقيقات مع الشيخ محمد جبريل، بسبب دعاءه على نظام الحكم المصري وإعلامه، خلال صلاة التراويح مساء الاثنين، بعد سماح حكومة الانقلاب له بقيادة صلاة التراويح في ليلة 27 رمضان على عادته.

ودعا جبريل الجمعة بقوله وقد غلبه البكاء هو والمصلين: “اللهم عليك بمن سفك دماءنا، ويتّم أطفالنا، اللهم عليك بالإعلاميين الفاسدين، سحرة فرعون، اللهم عليك بالسياسيين الفاسدين، اللهم عليك بمن ظلمنا، اللهم عليك بمن اعتدى على حرمات البيوت، اللهم عليك بمن طغى وتجبر، اللهم عليك بشيوخ السلطان“.

وقال: “نعوذ بك من فساد الإعلام.. ومن جاهلية الحكم والأمراء… ومن ضلال العلماء”، كما دعا الشيخ صراحة على “الحكام الظالمين”، وعلى من قتل الشباب في ميادين مصر، وعلى من سجن الآلاف ظلما، ودعا لأسر المعتقلين والشهداء والمطاردين والمبعدين عن أوطانهم، وسط تأمين آلاف من المصلين بأصوات عالية وبكاء.

ودعا الشيخ جبريل كثيرا بأن “يفرج الله كرب المعتقلين في سجون الظالمين، وأن ينتقم ممن حبسهم ظلما دون جريمة ارتكبوها، وأن يهلك السياسيين الفسدة الذين فرقوا الشعب المصري ولبسوا الحق بالباطل”، وظل يدعو أكثر من 41 دقيقة، خصص منها قرابة 15 دقيقة على الظالمين والفاسدين والمنافقين وقتلة المتظاهرين.

وكانت وزارة الأوقاف قد وافقت على أن يؤم المصلين في الأيام الثلاثة الأخيرة من شهر رمضان كعادته، بعدما منعته العام الماضي. وقال الشيخ مخلص الخطيب المكلف من قبل وزارة الأوقاف بإدارة مسجد “عمرو بن العاص” إن الشيخ جبريل سيتولى إمامة الصلاة، بناء على طلب المصلين الذين قدموا طلبات كثيرة للوزارة.

وأضاف الخطيب في تصريحات صحفية، أن “الوزارة تجل حفظة القرآن، مهما كانت انتماءاتهم السياسية”، مشيرا إلى أن الشيخ جبريل “يتمتع بحب الجماهير له، وهو ما أعاده إلى مكانه في مسجد عمرو بن العاص“.

والشيخ محمد جبريل من أشهر القراء على الساحة المصرية، واعتاد التنقل في شهر رمضان بين العواصم الإسلامية والغربية، لإمامة الناس في المساجد الكبرى والمراكز الإسلامية في أوروبا وأمريكا، والعودة لمصر لإمامة صلاة القيام في الأيام الثلاثة الأخيرة من رمضان.

وشهد محيط مسجد “عمرو بن العاص” تواجدا أمنيا مكثفا، حيث تواجد الآلاف من رجال الشرطة والجيش، تحسبا لخروج مظاهرات عقب انتهاء الصلاة، كما أنه تم وضع حواجز أمنية، وأخضع المصلون للتفتيش قبل دخولهم إلى المسجد.

 

* شهداء السويس في سجون الانقلاب ضحايا للاهمال الطبي أو للتعذيب أو إغتيال أثناء الاعتقال

شهدت محافظة السويس في أقل من عام مقتل 3 من أبنائها في سجون الانقلاب ، هم “محمود عبدالرحمن المهدي” الذي كان ضحية الاهمال الطبي المتعمد بسجن عتاقة ، و “عادل يوسف” الذي تم اغتياله أثناء اعتقاله، و طارق خليل” الذي من قتل إثر التعذيب الذي تعرض له على يد زبانية الانقلاب.

كان “محمود المهدي” قد نقل من محبسه إلى مستشفى السويس العام نتيجة سوء حالته الصحية ، ولكن أمن الانقلاب رفض بقاءه بالمستشفى رغم سوء حالته الصحية و احتياجه للرعاية الطبية، و بعد عشرة أيام من إعادته لسجن عتاقة أصيب بإعياء شديد و إغماء في زنزانته ، و بعد إستغاثات متكررة من زملائه في الزنزانة ، تم نقله مجدداً للمشفى حيث أُدخل على الفور إلى العناية المركزة بسبب تدهور حالته و إصابته بذبحة صدرية، و قد حذر الأطباء من احتمال إصابته بجلطة إن لم يتلق الرعاية الطبية اللازمة، و لكن بعد عدة أيام و كنتيجة طبيعية للاهمال الطبي و التأخر المتعمد في نقله للمستشفى ، توفى “المهدي” في يوم 3 نوفمبر 2014 ، عن عمر يناهز 51 عاماً.

هذا و قد أشاد كل من عرف “المهدي” بخلقه و تدينه و تسامحه ، و بعد وفاته عثر أهله على أبيات شعرية كتبها في آخر صفحات مصحفه كان نصها :

أعرفت ما قاسيت في زنزانتي …. كانت هي القبر الذي يؤيني

لا بل ظلمت القبر فهو لذي التقوى روض …. و تلك جحيم أهل الدين” .

و من ناحية أخرى قامت قوات أمن الانقلاب فجر يوم 26 مارس الماضي بالهجوم على سيارة كان يستقلها “عادل يوسف” برفقة اثنين آخرين بمنطقة الألبان الجديدة شرق محافظة السويس، بعد أن ادعى أمن الانقلاب اشتباههم في قيام “يوسف” و مرافقيه باستهداف كمين للشرطة قرب منزل والدة وزير داخلية الإنقلاب السابق اللواء محمد إبراهيم بمنطقة الملاحة بالسويس، فقاموا بإطلاق وابل من النيران على سيارتهم أسفر عن إصابة أحد مرافقيه و هو عبدالرحمن الجبرتي” بطلق ناري في كتفه وإعتقاله و مقتل “يوسف” و إختطاف جثته.

و لم يقف الأمر عند حد اغتيال “يوسف” البالغ من العمر 52 عاما، ولكن رفضوا تسليم جثمانه لذويه إلا بعد أربعة أيام من إغتياله، و تم ذلك وسط حراسة أمنية مشددة حيث تم دفنه بمقابر أسرته و منع حضور جنازته لغير أهله.

وقد اشتهر “عادل يوسف” بأنه شجاع مقدام و كان يتمني الشهادة في سبيل الله كما كان مرح مع الناس و جاد جدا في العمل الموكل له.

و على جانب آخر قامت عناصر تابعة للأمن الوطني و جهات أمنية تابعة لجيش الانقلاب بإختطاف القيادي بجماعة الإخوان و رجل الأعمال “طارق خليل” و معه القيادي الدكتور “محمد سعد عليوة” ، حيث كان ” خليل” يوصل عليوة” للمستشفى عقب إصابته بأزمة صحية حادة منذ اليوم الأول من رمضان و تعرض الاثنان للتعذيب بمقر احتجاز سري تابع للجيش.

وفي مداخلة هاتفية لـ “محمد طارق خليل” أوضح أن والده لم يتحمل التعذيب فتوفى اثره، و تم إخفاؤه في مشرحة زينهم منذ يوم 28 يونيو الماضي حتى فوجئوا في يوم 2 يوليو الجاري باتصال مِن مَن وصفه محمد بـ فاعل خير” يعمل بمشرحة زينهم ، أبلغه أن والده موجود بالمشرحة منذ خمسة أيام (أي منذ 28 يونيو الماضي)، وعندما ذهب لاستلام جثته شاهد آثار تعذيب صعقًا بالكهرباء في أماكن متفرقة من جسده .

 

و قد شهد جميع من تعامل مع “طارق خليل” بدماثة أخلاقه و مرحه و بشاشة وجهه و علاقاته الواسعة مع كل أطياف المجتمع داخل السويس و خارجها ، و مع معارضي الانقلاب و حتى مؤيديه.

 

حقاً الشهادة لا ينالها أي أحد و نحتسب كلاهما عند الله من الشهداء، فقد قال تعالى : ” مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلاً

و لكن إلى متى يستمر الانقلاب في تصفية معارضيه متبعاً النهج الذي ينتهجه الصهاينة في التعامل مع الأسرى الفلسطينيين ، و إلى متى يحارب المصريين في بلادهم كما لو كانوا هم العدو بدلاً من أن يحارب عدو البلاد الحقيقي؟!!

 

* تأجيل محاكمة 20 قيادياً بالإخوان عسكرياً أسبوعين

أجلت محكمة عسكرية شمالي القاهرة، اليوم الثلاثاء، محاكمة 20 قياديًا من جماعة الإخوان المسلمين، بينهم عضوان بمكتب الإرشاد، إلى جلسة 28 يوليو/ تموز المقبل، على خلفية تهم وجهتها النيابة العسكرية إليهم، بينها التحريض على “أعمال عنف”، و”إتلاف ممتلكات عامة وخاصة” .

وقال أحمد سعد، عضو هيئة الدفاع عن المتهمين، للأناضول إن “محكمة الجناالعسكرية في منطقة الهايكستب أجلت القضية المتهم فيها كل من (محمد طه وهدان)، و(محمد سعد عليوة) عضوا مكتب الإرشاد، و18 قياديًا آخرين بالجماعة، في القضية رقم 89 لسنة 2015 جنايات شرق عسكرية، أسبوعين إلى جلسة 28 يوليو (تموز) ، للاطلاع على أوراق القضية من جانب المحامين“.

وللمرة الثانية لم يظهر وهدان وعليوة داخل قفص الاتهام، رغم القبض عليهما، وبدء تحقيقات معها خلال الفترة المقبلة بحسب سعد.

ولفت عضو هيئة الدفاع في حديثه لوكالة الأناضول، إلى أنه “برغم القبض على (وهدان) منذ نحو أكثر من شهر، و(عليوة) منذ نحو أسبوعين، إلا إنهما لم يظهرا في قاعة المحكمة، التي حضرها 5 متهمين حضوريا، وباقي المتهمين الخمسة عشر غيابيا“.

وجددت هيئة الدفاع بحسب سعد لدي هيئة المحكمة العسكرية طلب مخاطبة مصلحة السجون للاستعلام عن تواجد “وهدان” و”عليوة” وإحضارهما الجلسات المقبلة.

ويواجه المتهمون بحسب سعد تهم “إتلاف ممتلكات عامة وخاصة، وحيازة مفرقعات، والانضمام إلى جماعة إرهابية، والتحريض على العنف، والتظاهر بمدينة نصر (شرقي القاهرة)، والتجمهر، وإثارة الشغب، وتكدير الأمن العام، والسلم الاجتماعي”، وهو ما ينفيه المتهمون وهيئة دفاعهم .

وكانت جماعة الإخوان، قد اتهمت السلطات المصرية في وقت سابق باخفاء “وهدانو”عليوة”، قبل أن يظهر منذ أسابيع في تحقيقات نيابة أمن الدولة، بحسب مصادر قانونية .

وفي أكتوبر/ تشرين أول الماضي، أصدر عبد الفتاح السيسي، قرارًا بقانون يعتبر المنشآت العامة في حكم المنشآت العسكرية، والاعتداء عليها يستوجب إحالة المدنيين إلى النيابة العسكرية، فيما رفضته جماعة الاخوان المسلمين وقته.

 

 

* بالفيديو : الدعاء الذي تسبب في منع الشيخ محمد جبريل من أي عمل داخل مساجد مصر

قررت وزارة الأوقاف، منع محمد جبريل من أي عمل دعوي بجميع مساجد جمهورية مصر العربية، سواء أكان إمامة أم إلقاء دروس.

جاء ذلك بزعم خروجه عن تعليمات الوزارة في دعاء القنوت بليلة القدر ومحاولة توظيف دعاء القنوت توظيفا سياسيا لا علاقة له بالدين، إنما هو متاجرة بعواطف الناس على أحسن تقدير وذلك حسب زعمهم .

وأضافت الوزارة، أنها ستتخذ إجراءات حاسمة تجاه أي شخص يُمكّنه من المسجد، مؤكدة أن أي صاحب دين حقيقي لا يمكن أن يستغل دور العبادة لتحقيق أمجاد شخصية أو مكاسب مادية أو سياسية على حساب دين الله، وأن من يفهمون دين الله فهما صحيحا لا يمكن أن يقبلوا مثل هذا الابتداع في بيوت الله أو الخروج بدور العبادة عن مقاصدها الشرعية.

 

وأكدت الوزارة أنها ستحرر الليلة محضرا رسميا بهذا التجاوز بموجب الضبطية القضائية الممنوحة لمفتشي الأوقاف، وأنها بدأت تنفيذ القرار بإعادة جبريل إلى بيته ومنعه من إمامة الناس، ليكون عبرة لمن يتلاعبون بشرع الله مع تعميم ذلك على جميع مديريات وإدارات الأوقاف.

 شاهد الدعاء الذي تسبب في منع الشيخ جبريل من الخطابة و الامامة بمساجد مصر :

 

* المحامي المصاب بمحكمة مدينة نصر: رصاص الداخلية أفضل عندي من رصاص الإرهاب

قال المحامي محمد الجمل، الذي اصيب بطلق ناري علي يد امين شرطه بمحكمه مدينة نصر، ان رصاص امين الشرطه والداخليه افضل عنده من رصاص الارهاب.

واضاف الجمل، خلال مداخله هاتفيه له ببرنامج “العاشره مساءً”، انه تلقي الكثير من الرسائل من انصار جماعة الاخوان المسلمين التي تحمل الشماته فيما حدث له، نظرًا لكونه من المعارضين للجماعه.

 

* في عهد الانقلاب: مستوردون مصريون يقتربون من الإفلاس بسبب أزمة الدولار

تسببت أزمة الدولار في خسائر فادحة لشركات الاستيراد المصرية التي اقتربت بعضها من إعلان إفلاسها، بعد فشلها في الحصول على الدولار لتمويل احتياجاتها وتعاقداتها الخارجية من السوق الرسمي وبالأسعار المعلنة.

فيما تلجأ إلى السوق السوداء لتوفير الدولار، ولكن بسعر أعلى من السعر الرسمي بنسب لا تقل عن 10 في المئة، يتم تحميلها على المنتجات المستوردة، ما تسبب في ارتفاع أسعار جميع السلع المستوردة والمحلية التي يدخل في صناعتها خامات مستوردة.

وأعلنت شعبة المواد الغذائية في الغرفة التجارية في القاهرة أن هناك ارتفاعات في أسعار جميع السلع الغذائية، وتراوحت هذه النسب في الزيادات خلال الفترة الأخيرة ما بين 15 و20 في المئة، فيما كانت ارتفاعات أسعار اللحوم والدواجن لا تقل عن 25 بالمئة.

وأرجعت الشعبة هذه الارتفاعات في الأسعار إلى أزمة الدولار وشح العملة الصعبة من السوق المحلي، التي تسببت بدورها في رفع المستوردين لأسعار جميع السلع، خاصة أنهم لا يحصلون على الدولار من السوق الرسمي، ويقومون بتجميعه من السوق السوداء بأسعار مبالغ فيها وأعلى من السعر الرسمي بنسبة لا تقل عن 10 في المئة.

من جهته، قال مستورد محمود بدوي إن شركات الاستيراد ليس لها أي علاقة بالارتفاعات الأخيرة في الأسعار، وإن أزمة الدولار هي التي تسببت في ذلك، حيث يحصل المستورد على الدولار من السوق السوداء بأسعار مرتفعة، بالتالي فإن سعر المنتج المستورد ارتفع نتيجة مباشرة لارتفاع سعر صرف الدولار، وليس للشركات أي ذنب في ذلك.

وأوضح أن حكومة الانقلاب شريك في هذه الأزمة، حيث إنها لا تقوم بتوفير الدولار لجميع شركات الاستيراد، بالتالي لا يحق لها مطالبة المستوردين بعدم رفع الأسعار، لأنه لا يوجد أي مبرر لتحمل الشركات لهذه الموجة الكبيرة من الخسائر التي تنتج عن أزمة سوق الصرف.

وأشار إلى أن الارتفاعات في الأسعار خلقت حالة من الركود، ودفعت بعض الشركات إلى وقف نشاطها لحين استقرار سوق الصرف، خاصة أن صغار التجار وسوق التجزئة لم يتقبل الارتفاعات الجديدة في الأسعار، بالتالي حدث ركود في حركة البيع والشراء التي انخفضت بنسب لا تقل عن 40 بالمئة بسبب موجة الارتفاعات الأخيرة في الأسعار.

وأعلنت الغرفة أن الصناعات الغذائية تعتمد بنسبة 75 بالمئة على الخامات المستوردة، وهذه الخامات يعاني الصناع من تدبير عملات أجنبية لاستيرادها من الخارج.

ولفت بدوي إلى أن البنوك توفر الدولار بعمولة تطلق عليها عمولة تدبير الدولار، بشرط أن يضع المستورد مبلغا بالجنيه المصري يساوي قيمة ما يتم تدبيره من الدولار، وبزيادة 20 بالمئة من قيمة الدولارات المطلوبة.

وهذا يعني أن البنوك تدبر الدولار من الأسواق الموازية، سواء شركات الصرافة أو السوق السوداء، ولكن بأسعار تزيد على 10 في المئة عن الأسعار الرسمية.

 

 

* السيسي: “يعني ربنا هيعذب البشر يوم القيامة عشان لم يؤمنوا بيه؟ لأ دي حاجة صعبة أوي

 

* دعاء”جبريل” على الإعلاميين الفسدة والسياسيين القتلة يشعل مواقع التواصل

شهدت مواقع التواصل الاجتماعي، اليوم الثلاثاء، احتفالًا بدعاء الشيخ محمد جبريل، خلال صلاة التراويح أمس في مسجد عمر بن العاص، على الإعلاميين الفسدة والسياسيين القتلة.

جبريل: أحساسي أنها ليلة القدر

قال الشيخ محمد جبريل، في تدوينة له على الـ”فيس بوك” بعد الصلاة، إن هذه ليلة من ليالي الله المليئة بالنفحات والبركات والتهاب المشاعر وانتظار فرج الله وحسن الظن به جل في علاه، وإحساسي أنها ليلة القدر“.

وأضاف أن الحقيقة التي لا مراء فيها، أنه رغم إمامتي للمسلمين في أكثر مساجد العالم، إلا أنه سيظل مسجد عمرو بن العاص هو تاج الجوامع كلها، وقد بناه صحابة رسول الله -صلي الله عليه وسلم، وأيضًا يكون في ليلة القدر أكبر تجمع في العالم الإسلامي بعد الحرمين الشريفين، وأسأل الله القبول وألا يحرمنا فضل ليلة القدر وبركة ليلة القدر وعتق ليلة القدر وأن يجعلها بداية لأفراحنا ونهاية لأحزاننا، والحمد لله الذي بنعمته الصالحات، والله اكبر ولله الحمد“.

أقام الحجة على علماء العسكر

ومن جانبه، قال حاتم عزام، نائب رئيس حزب الوسط، إن القارئ الشيخ محمد جِبْرِيل أقام الحجة على علماء العسكر، النسخة الأسوأ من حكام السلاطين، وعلى المغيبين.. تقبل الله منك وممن قاموا الليل معك.. آمين.

وقال الناشط عمرو الهواري، على الـ”فيس بوك”: “إن ما فعله الشيخ محمد جبْريل اليوم في صلاة التراويح بمسجد عمرُو بن العاص أكبر مساجد القاهرة وأكثرها عراقة وهو يصلّي وخلفه آلاف المُصلّين في منظر مُهيب، درْس لكل عالم أو شيخ أو داعية لسه خايف وساكت عن الظلم اللي بيحصل“.

وأضاف، الشيخ دعا على الحُكَّام الظلمة وأعوانهم من الإعلاميين ومشايخ السلاطين، دعا على الفراعنة وظلمهم للبشر والعباد، دعا للمعتقلين والمظلومين وأهاليهم وأسرهم وزوجاتهم وأبنائهم، دعا بحُرقة والكُل بيأمّن وراه في منظر يقطّع القلوب فعلًا“.

لم يستغل دينه للتدليس على الناس

وقال الناشط محمود حسن، إن الشيخ جبريل لم يخف أو يسكت ولا برَّر ولا نافق ولا داهن، الراجل مطلعش يكلّمنا عن التقوى والزُهْد والوَرَعْ في برنامج بياخد منه ملايين ومن داخل استوديو فخم وهو لابس بدلة شيك وساعة نضيفة ومحدد دقنه وماسك موبايل آخر موديل، مجابش حد يصوّرُه وهو مبتسم وبيقولنا إن الدين حلو وجميل وكيوت وإن ربنا يا جماعة غفور ورحيم أوي أوي“.

وأضاف “الراجل مضحكش علينا بشوية كلمات لا تُسْمن ولا تُغني من جوع، مستغلّش علمُه ودينُه في إنه يدلّس عالناس ويضحك عليهم ويضيَّع أهم شيء ممكن عالم أو داعيه يعملُوه إرضاءً لربنا وهو وقوفهم ضد الظلم وقوْل الحق في وجه سُلطان جائِرْ ولو بكلمة أو دعْوة“.

عرفنا دور العلماء

وقال أسامة هاني: “شكرًا للشيخ محمد جبْريل لإنه احترم عقولنا، وشكرًا ليه لأنه عرّفنا إن العالِمْ أو الداعية مش مهمتهم الوحيدة هو الكلام في الحياة والحجاب والصلاة والصُوم والتنمية البشرية بغض النظر عن أي ظُلْم بيحصل حوالينا وعرّفنا إن الدين جزء لا يتجزّأ من حياتنا الواقعية“.

وأضاف، بالنسبة لباقي العُلماء والمشايخ والدُعاة بتوع الفضائيات اللي بقالهم تلاتين يوم في رمضان بيطلعوا يتحفونا بكلامهم الجميل عن الحياه وإن الدين يُسر مش عُسْر، عاوز أقولهم إن الشيخ محمد جبريل أرْجل وأصْدق وأحبّ لقلوبنا منكم كُلكم، وعاوز أفكّرهم بمقولة العزّ ابن عبدالسلام لما قال: “من نزل بأرضٍ استفشى فيها الزّنا ليُحدّثهُم عن حُرْمةِ الرّبا فقد خان، وشُكرًا“.

درس لكل عالم وشيخ

وقال الناشط شريف عاطف، إن الشيخ محمد جبريل يدعو بحرقة على الظالمين ويؤمن خلفه آلاف المصلين في أكبر تجمع لصلاة التراويح في العالم بعد الحرمين الشريفين في مسجد عمرو بن العاص، رضي الله عنه، في مصر القديمة ليلة 27 رمضان 1436 هـ“.

وأضاف “يدعو على الظالمين من الإعلاميين وعلماء السلاطين وعلى من ينتهك حرمات البيوت والنساء ويروع الآمنين من المسلمين وعلى الظالم المتكبر أن يهلكه الله ويعذبه، ويدعو للصالحين من المعتقلين أن يفك الله أسرهم وللمستضعفين أن يرحمهم وأن يرفع الظلم عنا وعنهم.. وسط بكاء شديد من جموع المصلين.. نسأل الله أن يؤيده بالحق ويؤيد الحق به ويحفظه ويحفظنا ويرفع عن مصر البلاء وعن المسلمين أجمعين عاجلاً غير آجل يا رب العالمين لربي الحمد“.

وقال الناشط جهاد جان: “إن دعاء محمد جبريل على العلويين والصفويين والإعلاميين والظالمين وللأسرى والشهداء وأهالي المعتقلين وزوجاتهم وأطفالهم وبناتهم والناس بتأمن وراااه كان المسجد بيترج رج من صيحات المصلين!”.
وأضاف “تحس إن كل واحد بيصلي وراه بيتقطع على حال المسلمين ومش في إيديه إلا الدعاااء“.

 

* السيسي يواصل هجومه على الاسلام : في شباب كتير ألحدو ..يعني مخرجوش من الإسلام!

واصل الخائن عبدالفتاح السيسي هجومه على ثوابت الإسلام، فبعد وصفه النصوص المقدسة في الإسلام بالنصوص التي تعادي الدنيا كلها، قال أمس في كلمته بمناسبة احتفالية ليلة القدر معلقا على ظاهرة الإلحاد التي تفشت في عهده أن الملحدين لم يخرجوا من الإسلام.

 

* إسراء الطويل في رسالة من سجن القناطر.. قصة أيام الاختفاء والسجن

ننشر أول رسالة تكتبها إسراء من داخل السجن، تقدم فيها روايتها للأحداث

وفيما يلي نص الرسالة:

(1) بيننا صديق لا يعرف الكلل.. مخلص رقيق إن قال فعل:

يوم الاتنين 1 يونيو كانت جلسة صهيب، بكلم عمر في التليفون بحكيله خايفة على صهيب وياريت لو كنت أقدر أشيل عنه.. عمر يحكيلي لن يصيبنا إلا ما كتب الله لنا وكل واحد وقدَره وملناش غير إننا نقف جنبه.. يلا نتفسح.. هخلص شغل وننزل نركب خيل.

(2) In Time:

في نفس اليوم الصبح عمر حكالي أشوف فيلم In Time، وكنت بحكي مع عمر إنه الحمدلله إننا منعرفش الغيب ولا هنموت إمتى ولا إيه اللي هيحصل وحاولت أتخيل لو كنت أعرف كنت اترعبت.. وإحنا راكبين الخيل سرحت.. عمر سألني سرحانة في إيه.. وكنت بفكر خايفة الوقت يخلص وإحنا مع بعض.

(3) العشاء الأخير:

بعد الخيل أنا وعمر محتارين نروح ناكل فين.. من أكتر الحاجات اللي بحبها في عمر إنه بيحب يجرب الأكل الجديد.. كل أسبوع لينا نجرب مكان جديد عالأقل.. هو مكانش أكل في تشيليز قبل كدا وأقرب فرع في نايل سيتي الزمالك.. قعدنا وطلبنا الأكل وكنا مبسوطين.. صهيب بيتصل على عمر: أنا جاي.. أكل سلطة بس.. خرجنا لقينا مراية وقفنا نتصور فيها إحنا التلاتة.. اتصورنا كتير.. صهيب وقف يصلي العشاء.. خلص.. خرجنا.. 3 رجالة بيوقفونا.. بطاقاتكو.. موبايلاتكو.. اركبوا الميكروباص دا.. فكرت الأول إننا بنتخطف.. حاولت كتير أقولهم عايزة أكلم أهلي بس مفيش فايدة.. ببص ورايا لاقيت صهيب وعمر متغميين.. سألت اللي شكله كبير فيهم هوا حضرتك أستاذ مين؟ قال حسام فرج.. طب الـ title بتاعك إيه؟.. ضحك وقال أنا ظابط واقعدي ساكتة.. دقيقتين وطلب مني أغمي عيني بطرحتي.. بس الطرحة قصيرة.. صهيب قلع تي شيرت وقال له اديهولها تغمي عينها بيه».

(4) 15 يومًا في أمن الدولة:

تحقيقات.. صهيب وعمر مشيوا.. أنا لوحدي.. مفيش بنات تانية هنا.. 15 يوم عيني متغمية.. رعب.. مش عارفة أحكي إزاي.. مش قادرة أحكي لكنها تجربة مرعبة.. أول خمس أيام فضلت كل يوم أقول لنفسي إنهم هيروحوني النهارده.. سادس يوم فقدت الأمل.. طول الوقت عياط.. كنت حاسة إن كل دا مش حقيقي.. كإنه عذاب القبر.. مش عارفة.. كنت هتجنن على أهلي.. بابا وماما حصلهم حاجة.. وأدعي.. وأدعي.. وأدعي.. مكنش عندي غير الدعاء والعياط.. مش عارفة أحكي.. في اليوم الـ 15 خرجوني على عربية الترحيلات.. لقيت نفسي في نيابة أمن الدولة العليا.. 18 ساعة متواصلة تحقيق في حياتي كلها.. وأنا مش فاهمة أي حاجة من اللي بيحصل.. بقالي 16 يوم ماستحمتش.. ورجلي مش قادرة تشيلني بسبب إصابتي اللي مخفتش منها (اتصبت برصاصة يوم 25 يناير 2014 جزء منها دخل في عمودي الفقري سببلي شلل مؤقت لسه بعاني منه بمشي بعرج).. أرجوك عايزة أكلم أهلي بس.. وكيل النيابة يقولي هتروحي السجن النهارده وهنكمل تحقيق بكره».

(5) سجن القناطر:

أنا لابسة بنطلون وبلوزة وكارديجان وطرحة قصيرة.. التهم الموجهة ليا الانضمام لجماعة الاخوان.. إمداد الجماعة.. فبركة الأخبار خارج وداخل مصر.. إيه ده؟ هوا أنا مين أصلا؟!! طب الحاجات دي كلها محصلتش ومفيش أي حاجة عليا.. دخلت السجن.. أول مرة أشوف ناس كتير وستات كتير.. ودوني عنبر «الإيراد الجديد».. معيش هدوم غير الجلابية بتاعت السجن اللي وكيل النيابة بعد كدا قاللي اسمها «الشُلّ».. مبطلتش عياط ومش ببطل.. أنا ضغيفة جداً في الحقيقة وطول الوقت بعيط.. عادي.. الدموع جميلة.. أنا جالي جرب 17 يوم ماستحمتش.. أهلي عرفوا إني في سجن القناطر وجولي تاني يوم الموافق واحد رمضان.. الحمدلله.. الحمدلله.. الحمدلله.. كأنني ربنا أحياني من القبر.. فضلت أعيط بعدها وأقول آمنت بالله.. إحساس غريب.. كإني خرجت من القبر فعلا.. السجن مرعب.. عالم تاني.. اللي جايين مخدرات ودعارة وآداب ونشل وأموال عامة.. أشكال عجيبة وقصص عجيبة كإنهم وحوش.. كل الناس بتفتن على كل الناس.. وكلهم عايزين مشاكل لبعض وبيكرهوا بعض.. وكل الستات بتدخن.. السجن وحش أوي أوي أوي.. أنا بكره السجن.. لما أتعب بنام وأصحى مفزوعة أنا فين؟! باحس طول الوقت إنه كابوس.. إزاي أنا جيت هنا وإزاي كل ده حصل وبيحصل؟ أنا عايزة أروح لماما وبابا.. قعدت 9 أيام في الإيراد بعد كدا ودوني زنزانة الإخوان.. معروف إن أنا مش إخوان ولا أي حد من عيلتي.. المهم إن محدش بيدخن في الزنزانة عشان كنت بموت من السجاير في الإيراد.. كل حاجة صعبة أوي.. البيت وحشني.. عيلتي وحشتني.. أصحابي وحشوني.. أنا عايزة أروح البيت».

(6) وتهدينا الحياة أضواء في آخر النفق.. تدعونا كي ننسى ألمًا عشناه:

أنا مش عارفة إيه اللي بيحصل.. بس كل يوم وكل وقت بدعي.. ربنا كريم.. أنا زعلانة جداً من مصر.. في كل حاجة.. بس كل يوم في السجن مستنية يقولولي يلا هتروحي البيت النهارده.. عشان أنا زعلانة جدًا بجد.. يارب الكابوس ده يخلص.. أنا ضعيفة في الحقيقة وبعرفش أكتب.. بس عايزة أحكي مع إني مش فاهمة حاجة من اللي بيحصل كله بس أنا مستنية حاجة تفرحني.. يارب.. وأنا بحب بابا وماما وإخواتي.. وبحب أصحابي جدًا جدًا.. يارب كل حاجة تبقى كويسة.

(7) إخلاء سبيل:
وأنا بكتب الرسالة جه خبر إخلاء سبيل سمر النجار وطنط فريدة.. أنا فرحانة وحاسة إني هخرج قريب.. الحمدلله كتير وعقبالي grin emoticon كفاااااية شقا بقى.

* آه صحيح.. اي حد هيقول عليا حرائر وحيات امي هبهدله لما اطلع .. بس كدا colonthree emoticon *وُجهت لإسراء تهم الانضمام لجماعة محظورة ونشر أخبار كاذبة، وهي ما زالت
محتجزة في سجن القناطر على ذمة التحقيق.

 

 

 

حكومة الانقلاب تقر قانون به عوار لتسريع المحاكمات وتغلق رفح وتعلن حالة الحرب. . الأربعاء 1 يوليه

جيش الانقلاب يغرق رفح

جيش الانقلاب يغرق رفح

حكومة الانقلاب تقر قانون به عوار لتسريع المحاكمات وتغلق رفح وتعلن حالة الحرب. . الأربعاء 1 يوليه

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

* الجيش الإسرائيلي يكثف نشاطه تأهبًا لهجمات مسلحة ضد قناة السويس

أذاعت القناة العاشرة الإسرائيلية، إلى أن إسرائيل أعلنت حالة تأهب قصوى بالقرب من قناة السويس في مصر؛ خوفا من شن هجوم ضد حركة سفن عبر القناة.

والتقى قائد المنطقة الجنوبية في إسرائيل، مع سكان منطقة النقب، الذين أفادوا بسماع دوي انفجارات ضخمة وإطلاق نار منذ الصباح.

وأشارت إلى أن جيش الاحتلال أغلق معبر كرم أبو سالم ومعبر نيتسانا على الحدود المصرية؛ خوفا من أن يوجه أنصار بيت المقدس التابع لتنظيم “الدولة” نيرانه تجاه إسرائيل، لافتة إلى أن المعارك لا تزال مستعرة بين الجيش المصري والمسلحين.

وأرسل الجيش الإسرائيلي رسالة نصية لسكان المستوطنات على طول الولايات الحدودية المصرية، قال فيها: “في ضوء الأحداث في سيناء، يستعد الجيش الإسرائيلي لتكثيف نشاطه في المنطقة“.

وكان قد أدت الهجمات التي وقعت اليوم الأربعاء في سيناء، إلى اتخاذ جيش الاحتلال قرارا بإجراء تغييرات في نشر قواته على الحدود المصرية الإسرائيلية.

 

 

*جيش الانقلاب يغلق مدينة رفح وإعلان حالة الحرب

أغلق جيش الانقلاب اليوم الاربعاء مدينة رفح  وعزز قواته في المنطقة الحدودية.
فيما اعلن رئيس حكومة الانقلاب ابراهيم محلب أن مصر في حالة حرب واضاف ان حكومته سترفع قوانيين محاربة الارهاب لعبد الفتاح السيسي.

 

** الإخوان يحذرون: مرحلة خارج السيطرة بعد تصفية 13 قيادياً

قالت جماعة الإخوان المسلمين إنها تحمل عبد الفتاح السيسي مسؤولية “تصفية الأمن المصري لثلاثة عشر من قادتها بدم بارد” اليوم في منزل بحي السادس من أكتوبر.
وقال بيان نشرته الجماعة على موقعها الرسمي إن عملية الاغتيال بحق قياداتها تحول له ما بعده، ويؤسس لمرحلة جديدة لا يمكن معها السيطرة على غضب القطاعات المظلومة المقهورة التي لن تقبل أن تموت في بيوتها وسط أهلها.

وأكد البيان أن القادة الذين اغتالهم الأمن قد تم التحفظ عليهم داخل المنزل، ثم قام الأمن “بقتلهم بدم بارد دون أي تحقيقات أو توجيه اتهامات، لتتحول مصر إلى دولة عصابات خارجة عن القانون“.

وأضاف البيان أن السلطات المصرية قتلت قيادات الجماعة في اليوم الذي قتلت فيه تنظيمات مسلحة عشرات من جنود الجيش المصري في سيناء بكل سهولة وكأن سيناء خالية من أي وجود عسكري حقيقي.

وبحسب البيان، فإن عملية الاغتيال تدفع بالأوضاع إلى منحنى شديد الخطورة يفخخ المشهد بالكامل، ويضع العالم أجمع أمام مسؤولياته تجاه ما تنجرف إليه الدولة المصرية.

وقال البيان إن النظام يدفع الوطن للمصير الأسود بإقرار قوانين فاشية تسهل المذابح الجماعية لرافضي الانقلاب العسكري بل تحول إلى اغتيال الشرفاء في بيوتهم، ونؤكد أن هذه الدماء الزكية ستكون لعنة على هؤلاء القتلة.

وقال المتحدث باسم جماعة الإخوان المسلمين إن القتلى كانوا عزلا وإن من بينهم عضو مجلس الشعب والمحامي ناصر الحافي وإنهم كانوا في اجتماع لتنسيق دعم ورعاية أسر الشهداء والمعتقلين في السجون المصرية.

وكانت مصادر أمنية قد قالت إن قوات الشرطة المصرية قتلت تسعة “مسلحين” في مدينة السادس من أكتوبر غربي القاهرة في وقت مبكر اليوم الأربعاء عندما اقتحمت وكرا كانوا يختبئون فيه.

وقالت إن السلطات تلقت معلومات أفادت بأنهم كانوا يخططون لشن هجوم. وأضافت أن المجتمعين بادروا بإطلاق النار على الشرطة التي ردت عليهم مما أدى إلى سقوط تسعة قتلى.

ويأتي هذا الحادث بعد يوم واحد من وعيد السيسي للجماعات الإرهابية -التي يعتبر الإخوان في مصر جزءا منها- بعد مقتل النائب العام المصري بانفجار سيارة مفخخة بالقاهرة.

وتتزامن هذه الأحداث مع مقتل أكثر من ثلاثين جنديا وإصابة أكثر من أربعين في سلسلة هجمات وتفجيرات في عدد من المناطق شمال سيناء، أعلن تنظيم ولاية سيناء مسؤوليته عنها.

 

* تشديد الحراسة على تواضروس بعد اغتيال النائب العام

أكد مصدر كنسى، أن وزارة الداخلية شددت الحراسة على البابا تواضروس الثانى بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، عقب اغتيال النائب العام المستشار هشام بركات.

وقال المصدر إن عدد طاقم الحراسة المكلف بتأمين البابا ارتفع إلى 4 أفراد بدلًا من اثنين وعقب عظته الأسبوعية ظهر طاقم حراسة البابا الجديد، وفتح له الطريق ليعود إلى المقر البابوى من الكاتدرائية من بابها الأمامى المخصص لمرور البابا والأساقفة

 

 

* نص بيان “ولاية سيناء” عن هجمات الشيخ زويد

أعلنت جماعة  “ولاية سيناء”، مسؤوليتها عن تنفيذ عدة هجمات على عدد من نقاط التفتيش في سيناء شمال شرقي البلاد، اليوم الأربعاء، ما أسفر عن مقتل وإصابة العشرات من عناصر الجيش.

 

وتداول أنصار لجماعة “ولاية سيناء”، بياناً منسوباً لها على حسابتهم الشخصية على (تويتر) نص على “في غزوة مباركة يسر الله أسبابها تمكن أسود الخلافة في ولاية سيناء من الهجوم المتزامن على أكثر من 15 موقعا عسكرياً وأمنيا لجيش الردة المصري حيث قام الأخوة بتنفيذ ثلاث عمليات استشهادية متوزعة على نادي الضباط بالعريش وكميني السدرة وأبو رفاعي بمدينة الشيخ زويد“.

 

وأضاف أن “الهجوم تم أيضاً بالأسلحة الثقيلة والخفيفة وقذائف الآر بي جي والهاون على عدد من الكمائن(حواجز عسكرية)”.

 

وأوضح البيان أنه “تمت السيطرة الكاملة على عدة مواقع واغتنام ما فيها كما تم استخدام الصواريخ الموجهة في مهاجمة المواقع وقطع الإمداد والتصدي لطيران المرتدين باستخدام سلاح الدفاع الجوي مما أجبر طيرانهم على الهروب مدحورا“.

 

وأشار إلى أن “الاشتباكات ما تزال مستمرة إلى الآن(حتى الساعة10)تغ“.

 

ولم يحدد التنظيم عدد القتلى أو المصابين من جانب الجيش المصري أو من جانبهم، غير أن الجيش المصري أعلن عبر متحدثه الرسمي العميد محمد سمير، في وقت سابق من اليوم الأربعاء، عن مقتل وإصابة 10 من عناصر الجيش المصري، في هجوم نفذته “عناصر إرهابية” على عدد من نقاط التفتيش في سيناء شمال شرقي.

 

 

* نص بيان “القوات المسلحة”تعليقًا على هجوم “الشيخ زويد

أذاعت القوات المسلحة منذ قليل عبر وسائل الإعلام المختلفة بياناً عسكريا حول الهجوم الإرهابي الغادر علي قسم الشيخ زويد في شمال سيناء وبعض الاكمنة، وقالت فيه :

 

انه اعتباراً من الساعة السادسة و55 دقيقة صباح اليوم الاربعاء قامت مجموعة إرهابية بالهجوم على عدد من الكمائن الأمنية للقوات المسلحة بمنطقتي ( الشيخ زويد – رفح ) في توقيتات متزامنة باستخدام عربات مفخخة وأسلحة ذات أعيرة مختلفة .

 

واضافت في بيان رسمي : وقد تمكن رجال القوات المسلحة البواسل من التعامل مع هذه العناصر الاجرامية واحباط كافة المحاولات الإرهابية من تحقيق أهدافها .

 

وأشار الي ان عناصر القوات المسلحة بشمال سيناء بمعاونة القوات الجوية قامت بمطاردتهم وتدمير مناطق تجمعاتهم وقتل ما لا يقل عن ( 100 ) فرد من العناصر الإرهابية وإصابة أعداد كبيرة منها بالإضافة إلى تدمير ( 20 ) عربة كانت تستخدمها تلك العناصر الإجرامية وجارى الآن تنفيذ عمليات التمشيط بالمنطقة .

 

واوضحت انه أسفرت هذه العمليات الإجرامية عن استشهاد ( 17 ) من أبطال القوات المسلحة منهم ( 4 ) ضابط وإصابة ( 13 ) آخرين منهم ضابط أثناء قيامهم بأداء واجبهم الوطني .

 

واكدت القوات المسلحة: شعب مصر العظيم إن قواتكم المسلحة تقود حرباً شرسة ضد الإرهاب دون هوادة ونؤكد لشعبنا العظيم أننا لدينا الإرادة والإصرار لاقتلاع جذور هذا الإرهاب الأسود ولن نتوقف حتى يتم تطهير سيناء من جميع البؤر الإرهابية وينعم وطننا الحبيب بالأمن والاستقرار.

 

حفظ الله مصرنا الحبيبية وأسكن شهدائنا الأبرار فسيح جناته وألهم الشعب المصري الصبر والسلوان

 

 

* دون السيسي.. صدقي صبحي يترأس اجتماعا للمجلس العسكري

قالت جريدة “الفجر” المصرية الموالية للانقلاب، إن المجلس الأعلى للقوات المسلحة، يعقد اجتماعا عاجلا، برئاسة وزير الدفاع الفريق أول صدقي صبحي، دون وجود قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي، وهو ما اعتبر الكاتب الصحافي وائل قنديل أنه “يعني الكثير“.
وقال الموقع الإلكتروني لجريدة “الفجر” “يعقد بعد قليل، المجلس الأعلى للقوات المسلحة، اجتماعا عاجلا، برئاسة وزير الدفاع الفريق أول صدقي صبحي، ورئيس الأركان محمود حجازي، لبحث تداعيات الهجمات الإرهابية التي تعرضت لها محافظة شمال سيناء صباح اليوم، وأسفرت عن قتلى وجرحى، ومازالت مستمرة حتى الآن“.
وعلق الكاتب الصحافي المصري المعارض، وائل قنديل، على الخبر قائلا: “لو صح الخبر المنشور في صحيفة الفجر، فإن اجتماع المجلس العسكري برئاسة وزير الدفاع دون حضور رئيس الجمهورية يعني الكثير جدا!”.
وأضاف وائل قنديل “عبد الفتاح السيسي قطع زيارته لإثيوبيا في كانون الثاني/ يناير الماضي، وعاد لحضور اجتماع المجلس الأعلى للقوات المسلحة بعد أحداث العريش“.
وشدد قنديل قائلا: “هذه المرة الكارثة أكبر والسيسي بالقاهرة وعدم حضوره يثير الأسئلة، على الرغم من أن الدستور الجديد بعد الانقلاب نقل رئاسة المجلس العسكري من رئيس الجمهورية إلى وزير الدفاع“.

 

* قيادات الإخوان الذين تم تصفيتهم على يد قوات الامن مساء اليوم

نشرت داخلية الإنقلاب صورة لجثامين قيادات لجنة كفالة أسر الشهداء والمعتقلين بجماعة الإخوان الذين تمت تصفيتهم اليوم على ايدي قوات الأمن في أحدى الشقق السكنية في مدينة السادس من أكتوبر، وزعمت وجود أسلحة معهم.

وكانت أسماء الشهداء كالآتي “1- ناصر الحافي – برلماني سابق ومسئول اللجنة القانوني

2- عبدالفتاح محمد ابراهيم – مسئول اللجنة 

3- جمال سعد خليفه – طبيب

4- طاهر أحمد إسماعيل – طبيب بيطري

5- هشام زكي خفاجي – طبيب

6- السيد يوسف السيد

7- معتصم أحمد العجيزي

8- أسامة أحمد الحسيني

9- هشام إبراهيم ودح“.

 

* الأمن يقتل 9 من فريق دفاع المحامين الإخوان أثناء اعدادهم عريضة دفاع

قالت مصادر داخل جماعة الاخوان المسلمين ان الأمن استهدف مجموعة من المحامين المنتمين للجماعة و قتل 9 منهم  داخل شقة بمدينة 6 أكتوبر

ومن تم قتلهم   هم فريق دفاع المحامين للاخوان المسلمين أثناء اعدادهم عريضة الدفاع عن المتهمين الإخوان في القضايا المنظورة أمام المحاكم

 بينهم المحامي و عضو مجلس نقابة المحامين و البرلماني الشهير ناصر الحافي

 و أفادت قناة الجزيرة عن مصادر بجماعة الأخوان المسلمين بان  من بين الشهداء برصاص الأمن في 6 أكتوبر ناصر الحافي وطاهر إسماعيل وعبد الرحيم محمد.

 

 

* أمن الانقلاب يغتال أعضاء اللجنة المركزية لكفالة أسر الشهداء والمعتقلين

في عملية خسيسية وبدم بارد اغتالت ميليشيات الانقلاب -عصر اليوم الأربعاء- أعضاء اللجنة المركزية لدعم وكفالة أسر الشهداء والمعتقلين،وعددهم 9 أفراد، داخل شقة بمدينة 6 أكتوبر.

 

ومن بين الشهداء: المهندس عبد الفتاح محمد إبراهيم المسئول عن رعاية أسر المعتقلين والشهداء، والمحامي ناصر الحافي عضو اللجنة القانونية للدفاع عن الرئيس محمد مرسي، والدكتور محمد خليفة أحد قيادات الإخوان بالمنوفية وعضو اللجنة، والدكتور طاهر إسماعيل أحد قيادات الإخوان بالقليوبية وأحد أعضاء اللجنة

 

* بيت المقدس تعتقل رهائن عسكريين في هجوم سيناء

قالت وكالة الأنباء الفرنسية إن مسلحي تنظيم “أنصار بيت المقدساختطفوا جنودًا من الجيش المصري رهائن، إثر استهداف أكمنة متفرقة بالشيخ زويد ورفح شمال سيناء صباح اليوم.

 

وأكدت الوكالة، في تقرير نشرته نقلاً عن مسئولين أمنيين وعسكريين: “استولى المسلحون، أيضًا، على العديد من المركبات المدرعة“.

 

ومنذ قليل أعلن ما يعرف بـ”تنظيم ولاية سيناء” مسؤوليته عن هجمات اليوم، مؤكدًا أن مقاتليه استهدفوا 15 موقعًا للجيش والشرطة، ونفذوا 3 تفجيرات انتحارية، استهدفت نقطتي تفتيش، وناديًا للضباط في مدينة العريش.

 

في المقابل يتكتم المتحدث العسكري المصري،ووسائل الإعلام الرسمية الأعداد الحقيقة للقتلى والمصابين والخسائر المادية، وقالت تصريحات رسمية إن القتلى 9 والمصابين 10 من الجنود، في حين قدرت جهات ميدانية عدد الضحايا بأكثر من 100 عسكري فضلاً عن المدنيين

 

* اختطاف الكاتب حلمي القاعود من منزله واقتياده لمكان مجهول

اختطفت قوات أمن الانقلاب بمحافظة القليوبية، فجر اليوم الأربعاء، الأديب والكاتب الصحفي حلمي القاعود، من منزله بمنطقة شبرا الخيمة؛ حيث تم اقتياده إلى مكان غير معلوم، دون إذن قضائي.

 

وأكدت زوجة “القاعود” أنهم فوجئوا فجر الأربعاء، بقوات الأمن تقتحم منزلهم، وتحطم محتوياته، وقامت بالاستيلاء على أجهزة الحاسب الخاصة بزوجها، والأرشيف الصحفي الخاص به والهواتف المحمولة، ثم قامت باقتياد زوجها إلى مكان غير معلوم.

 

وأوضحت في تصريحات صحفية اليوم أن 4 سيارات شرطة وسيارة “تويوتاانتشرت بمحيط مسكنهم، وسادت حالة من الذعر والفزع بين أهالي المنطقة، مؤكدة أن “القاعود” كان في حالة مرضية سيئة، وارتفاع شديد في درجة الحرارة، ورغم ذلك قامت قوات الانقلاب باعتقاله.

 

وناشدت زوجة الكاتب حلمي القاعود نقابة الصحفيين والمنظمات الحقوقية التحرك السريع لإنقاذ زوجها المريض.

 

و”القاعود” كاتب وأديب وصحفي من مواليد بمحافظة البحيرة عام 1946م، ويبلغ من العمر 69 عامًا، وحصل على دكتوراه في النقد الأدبي والبلاغة والأدب المقارن من كلية دار العلوم، جامعة القاهرة عام 1986م. وله عدة مؤلفات؛ أبرزها “الغروب المستحيل، مدرسة البيان في النثر الحديث، محمد صلى الله عليه وسلم في الشعر العربي الحديث، القصائد الإسلامية الطوال في العصر الحديث، الرواية التاريخية في أدبنا الحديث، الرواية الإسلامية المعاصرة، الورد والهالوك“.

 

كما حصل القاعود على جوائز تقديرية من مصر والمملكة العربية السعودية، كما شارك في كثير من المؤتمرات داخل مصر وخارجها، وأشرف على رسائل الماجستير والدكتوراه، وناقش العديد من هذه الرسائل في السعودية وجامعات مصر المختلفة

 

* الانقلاب يرفض تظلم مهدي عاكف على منعه من التصرف في أمواله

رفضت محكمة جنايات شمال القاهرة، المنعقدة بمحكمة العباسية، برئاسة المستشار مدحت العطار، اليوم الأربعاء، تظلم محمد مهدي عاكف، المرشد السابق لجماعة الإخوان المسلمين على قرار التحفظ على أمواله وزوجته وأولاده.

 

وخصص الانقلاب لجنة ما يسمى بـ”حصر أموال الإخوان المسلمين”، برئاسة المستشار الانقلابي عزت خميس، التي أصدرت قرارًا في 14 سبتمبر 2013، بالتحفظ على أموال “عاكف”، وزوجته السيدة وفاء عزت إبراهيم عيسى، بزعم اتهامهما بالانضمام إلى جماعة أسست على خلاف القانون

 

* اعتقال 55 في حملة واسعة ضد رافضي الانقلاب

أعلنت وزارة الداخلية في حكومة الانقلاب، اليوم الأربعاء، اعتقال 55 من رافضي الانقلاب العسكري، في حملات مداهمات واعتقالات واسعة، استهدفت منازل المواطنين في عدة محافظات، بزعم وجود قرارات ضبط وإحضار صادر بحقهم.

 

ولفقت قوات الانقلاب في بيان لها للمعتقلين قائمة تهم، منها التعدي على المنشآت العامة والخاصة والتحريض، والمشاركة في الأعمال العدائية ضد قوات الجيش والشرطة، والانتماء إلى جماعة إرهابية.

 

كانت قوات أمن الانقلاب قد اعتقلت، مساء أمس الثلاثاء، عددًا من المتظاهرين خلال مشاركتهم في الفعاليات الثورية الرافضة للانقلاب العسكري، فضلاً عن قيامها بشن حملات اعتقالات واسعة على مدى الأيام الماضية، بالتزامن مع الذكرى الثانية لنكسة 30 يونيو والانقلاب العسكري

 

 

* تكليف المستشار علي عمران بمهام النائب العام

قال النائب العام المساعد، زكريا عبدالعزيز، اليوم الأربعاء، إنه تم تكليف المستشار علي عمران، مدير التفتيش القضائي بالنيابة العامة، بمهام النائب العام، لحين اختيار نائب عام جديد.


وقتل النائب العام، المستشار هشام بركات، أول أمس الإثنين، في حادث تفجير استهدف موكبه بمنطقة مصر الجديدة بالقاهرة، ليكون أكبر مسؤول مصري يقتل في حادث اغتيال منذ الانقلاب على الرئيس محمد مرسي قبل عامين.

وقال عبدالعزيز، في تصريحات صحفية، إن “المستشار عمران سيتولى مهام النائب العام بدءًا من اليوم وفقًا لقانون السلطة القضائية، بصفته أقدم النواب في مكتب النائب العام“.

وينص قانون السلطة القضائية، على أنه في حالة خلو منصب النائب العام سواءً للوفاة أو المرض الشديد أو الإصابة البالغة أو السفر لفترات طويلة، أو غياب النائب العام لأي سبب آخر، فإن أقدم أعضاء النيابة العامة يتولى مسئولية القيام بمهام النائب العام.

وأضاف عبدالعزيز، أنه خلال أيام سيكون هناك نائب عام بشكل رسمي، وأن مجلس القضاء الأعلى أعد قائمة بأسماء النواب العموم المرشحين لهذا المنصب، ليتم اختياره وفقًا للدستور.

 

* نتنياهو: ”الإرهاب” يقرع أبوابنا ونحن ومصر في خندق واحد

تقدم رئيس الوزراء الإسرائيلي “بنيامين نتنياهو”، ووزير دفاعه “موشيه ياعالون”، اليوم الأربعاء، بتعازيهما للحكومة المصرية، وأسر المصريين الذين قتلوا في العمليات التي شهدتها سيناء في وقت سابق اليوم.
وقال “نتنياهو” في بيان له: ” نتقدم بخالص التعازي إلى مصر حكومةً وشعبًا، وإلى أسر المصريين الذين قتلوا، على يد هذا الإرهاب الوحشي“.
وأضاف “نتنياهو” قائلا إن “الإرهاب بدأ يقرع أبوابنا، لذلك فإن إسرائيل ومصر، ودولا أخرى كثيرة، في الشرق الاوسط، والعالم تقف في خندق واحد لمحاربة الإرهاب الإسلامي المتشدد“.
وتابع رئيس الحكومة الإسرائيلية قائلا إن “إيران، وتنظيم الدولة الاسلامية، وحركة حماس، من يرعى الإرهاب“.
من جانبه؛ قدم وزير الدفاع الإسرائيلي “موشيه ياعالون” تعازيه الى مصر، مؤكدا أنه يشاطرها الأسى والحزن.
وكانت صحيفة “الشروق” ، قد قالت إن حصيلة قتلى الهجوم على نقاط للتفتيش بسيناء شمال شرقي مصر ارتفعت إلى 64 قتيلاً من قوات الجيش والشرطة.

وعلى موقعها الالكتروني، نقلت الصحيفة، عن مصدر مسؤول (لم تسمّه أو تحدد مهمته)، قوله إن “العناصر الإرهابية هاجمت 6 كمائن(نقاط للتفتيش) في مدينة رفح و4 كمائن في مدينة الشيخ زويد بالإضافة إلى قسم شرطة الشيخ زويد، وأسفرت الهجمات الإرهابية حتى الآن(حوالي الساعة 10.30 تغ) عن استشهاد 64 ضابطاً ومجند بقوات الجيش والشرطة“.
ولم يتسن التأكد من صحة هذه الحصيلة من مصدر مستقل، أو من السلطات المصرية.
وصباح اليوم، أعلن الجيش المصري عبر متحدثه الرسمي العميد محمد سمير، عن مقتل وإصابة 10 من عناصر الجيش، في هجوم نفذته عناصر وصفها بالإرهابية على عدد من نقاط التفتيش في سيناء، فيما ذكر مصدر عسكري مصري آخر أن عدد قتلى الجيش تجاوز العشرين.
وهو الهجوم الذي تبنته في وقت لاحق، جماعة متشددة بمصر، بايعت تنظيم “داعش” مؤخرا، تدعى “ولاية سيناء“.

 

 

*حكومة الانقلاب تقر قانون تسريع المحاكمات

أعلنت الحكومة المصرية اليوم إقرار قانون جديد لمكافحة ما يسمى “الإرهاب”، وقالت إنها في حالة انعقاد دائم لمجابهة أي تطورات، وذلك بعد يومين من اغتيال النائب العام هشام بركات في تفجير استهدف موكبه.


وأعلن رئيس الحكومة إبراهيم محلب رفع القوانين الجديدة إلى الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي للتصديق عليه.

ويشمل القانون الجديد 55 مادة، تتضمن تعريفا جديدا للإرهابي والجماعة الإرهابية والعمل الإرهابي والتمويل الإرهابي، ويوفر صلاحيات استثنائية لسلطات الأمن فيما يتعلق بالخصوصية والمراقبة.

ويمنح القرار الجديد رئيس الجمهورية الحق بعزل وإخلاء وحظر التجوال في بعض المناطق لمدة لا تتجاوز ستة أشهر.

وانتقد خبراء دستوريون القانون وقالوا إن به عوارا واضحا، وبنوده مطاطة، فيما يخص تحديد وتوصيف ما هو إرهابي, وإطلاق يد السلطات في انتهاك الخصوصيات.

ويأتي ذلك بعد اغتيال النائب العام المصري هشام بركات جراء تفجير السيارة التي كان يقلها في القاهرة.

وخلال تشييع جنازة بركات، توعد السيسي بتشديد القوانين التي تتيح له تعجيل تنفيذ أحكام المؤبد والإعدام التي صدرت بحق الرئيس المعزول محمد مرسي وقيادات أخرى من الإخوان المسلمين، وقال إن “يد العدالة مغلولة بالقوانين“.

 

 

*بيان للمتحدث العسكري لجيش الانقلاب : مقتل 10 من قوات الجيش خلال هجمات الشيخ زويد

نشرت صفحة المتحدث العسكري المصري على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” بيانا قالت فيه

صباح اليوم الموافق 1 / 7 /2015 … قام عدد من العناصر الإرهاببية [تشير المعلومات الأولية أنها تقدر بحوالى (70) عنصر إرهابى ] بمهاجمة عدد (5) أكمنة بقطاع تأمين شمال سيناء بالتزامن … 

وقد قامت قواتنا بالتعامل الفورى مع العناصر الإرهابية بكافة وسائل النيران مما أسفر عن مقتل عدد (22) عنصر إرهابى وتدمير عدد (3) عربات (لاندكروزر) محملة بالمدافع عيار (14.5) مم المضادة للطائرات وإستشهاد وإصابة (10) أبطال من رجال القوات المسلحة البواسل حتى الآن.

هذا وتواصل قواتنا مطارة العناصر الإرهابية وتمشيط المناطق المحيطة بالكمائن التى تم مهاجمتها للقضاء على ما تبقى منهم ، ولاتزال الإشتباكات مستمرة حتى الآن

 

 

أصحاب المعاشات» يهددون بالتصعيد.. ويترحمون على «علاوة مرسي»

سيطرت حالة من الغليان على أكثر من 8 ملايين من اصحاب المعاشات في مصر بعد إقرار قائد الانقلاب العسكري عبد الفتاح السيسي العلاوة لهذا العام بنسبة 10% فقط، وهو ما اعتبره اصحاب المعاشات لايلبي تطلعاتهم ورغباتهم ولايتناسب مع الزيادات الجنونية في اسعار كافة السلع والخدمات خلال العامين الماضيين من عمر الانقلاب العسكري، فضلا عن كونه لا يرتقي إلى نسبة الـ 15% التي سبق وأن أقرها الرئيس محمد مرسي في عام 2013 لحين تطبيق الحد الأدني للأجور.

ورفض البدري فرغلي -رئيس الاتحاد العام لأصحاب المعاشات واحد مؤيدي الانقلاب العسكري- قرار السيسي معتبرا مخيبا لآمالهم ، وقال إنها المرة الأولى منذ أقرب من 20 عاما يتم إقرار العلاوة بدون حد أدنى حيث أن هناك أكثر من 5 ملايين من أصحاب المعاشات سيحصلون على علاوة أقل من 50 جنيها لأن معاشاتهم أقل من 500 جنيه ، مشيرا إلى أنهم بصدد تنظيم تظاهرة في ميدان طلعت حرب، وتناول الإفطار على العيش الحاف أمام شاشات التلفزيون لأن حق المواطنة لم يطبق علينا.

يأتي قرار قائد الانقلاب في وقت سبق وأن أوصت فيه هيئة المفوضين بمجلس الدولة في تقرير لها بإلغاء القرار السلبى بامتناع الحكومة عن تخصيص حد أدنى للمعاشات قياسا على الحد الأدنى للأجور، وأكد تقرير هيئة المفوضين أن الدستور نص على التزام اقتصادي اجتماعي لضمان تكافؤ الفرص بين المواطنين وتقليل الفجوة الهائلة بين الدخول علي نحو يحقق مستوي معيشة متوازن فلا يكون هناك من هم في قمة الهرم ومن هم في دونه، بل يكون هناك توازن نسبي بين المواطنين.

ويري أحمد السيد حجاب -رئيس النقابة الحرة لأصحاب المعاشات- أن أصحاب المعاشات يعيشون في تعاسة ما بعدها تعاسة ويتذيلون قائمة الشعب، مشيرًا إلى أنهم يقعون من حسابات الحكومات المتعاقبة، وآخرها حكومة محلب، والتي وصفها بأنها أثقلتهم بالهموم، وارتفاع الأسعار والظلم والاستيلاء على أموالهم، وتركتهم بدون حلول لمشاكلهم المتراكمة، مشيرا إلى أن أصحاب المعاشات يشعرون بتهميش الحكومة غير المبرر، وعدم تطبيقها لأبسط معايير حقوق الإنسان، ما جعلهم يشعرون بأنهم مواطنون من الدرجة الرابعة.

وأشار إلى أن كافة الكيانات الممثلة لأصحاب المعاشات، ومنها النقابة العامة لأصحاب المعاشات واتحاد أصحاب المعاشات ونقابة تضامن أصحاب المعاشات راسلت مرارا وتكرارا إبراهيم محلب، وغادة والي، وزيرة التضامن في حكومة الانقلاب بمشاكل أصحاب المعاشات دون استجابة.

مشكلة اصحاب المعاشات مع حكومة الانقلاب لا تقتصر علي العلاوة، بل تتعداها إلى سرقة اكثر من 161 مليار جنيه من اموالهم ، الامر الذ دفع عدد من أصحاب المعاشات بتقديم دعوى قضائية أمام مجلس الدولة، ضد وزير المالية في حكومة الانقلاب وإنذار للوزير بمبلغ 161.708 مليار جنيه من اموال أصحاب المعاشات، رافضين ضمم اموالهم للموازنه ، ومطالبين بعلاوة لاتقل عن 20%.

 

 

*معارك الشيخ زويد.. المسلحون تمكنوا من تدمير كميني “أبو رفاعي وسدرة أبو حجاج”.. بالكامل

أكدت مصادر أمنية أن قرابة 1000 عنصر مسلح نفذوا، صباح اليوم الأربعاء، هجمات متزامنة على كافة الكمائن العسكرية بمدينة الشيخ زويد، ما أسفر عن تدمير كميني أبو رفاعي وسدرة أبو حجاج بالكامل، فيما لم تؤكد المصادر حصيلة القتلى والمصابين.

ووفق المصادر، استخدمت العناصر المسلحة أنواع مختلفة من الأسلحة، منها الأر بي جي والهاون في الهجوم على الارتكازات العسكرية في المدينة، كما خطفت عدد من المدرعات العسكرية.

ودفعت قوات الجيش، صباح اليوم الأربعاء، بعدد من مقاتلات الأباتشي إلى مدينة الشيخ زويد.

كانت عناصر مسلحة نفذت قصفًا متزامنًا لعدد من الكمائن العسكرية في جنوب مدينة الشيخ زويد، وفق مصادر عسكرية، فيما أفاد شهود عيان بسماع دوي انفجارات عنيفة وأصوات إطلاق رصاص كثيف في مناطق عدة بالمدينة.

إلى ذلك، تشهد مدينة الشيخ زويد استنفارًا أمنيًا على كافة الأصعدة، في وقت لا تزال الاشتباكات جارية بين الجيش والمسلحين على أشدها.

 

 

*الجحيم في الشيخ زويد.. ارتفاع عدد قتلى الجيش بسيناء إلى نحو 60 قتيلا

أفادت مصادر أمنية مصرية، الأربعاء، بمقتل نحو 60 من عناصر الجيش المصري في هجمات متزامنة على حواجز عسكرية من بينها تفجير سيارة مفخخة استهدفت إحدى نقاط التفتيش جنوب الشيخ زويد شمالي سيناء.

وقالت مصادر أمنية، الأربعاء، إنه قتل وأصيب العشرات من عناصر الجيش في 5 هجمات متزامنة على حواجز عسكرية من بينها تفجير سيارة مفخخة استهدفت إحدى نقاط التفتيش جنوب الشيخ زويد شمالي سيناء.

وأفاد مراسلون بأن نقطة تفتيش، كمين الرفاعي، قد هوجمت من قبل المسلحين، وأسفر ذلك عن مقتل كل أفراد الكمين، فيما هاجم مسلحون نقطة تفتيش السدرة، ما أسفر عن سقوط عدد من القتلى والجرحى في صفوف الجيش المصري وفق سكاى نيوز.

وهاجم مسلحون صباح اليوم 5 حواجز عسكرية بمناطق الجورة وأبو رفاعي وسدرة، جنوب مدينة الشيخ زويد، وفق ما أفاد المراسلون.

 

براءة المخلوع وصمة عار في جبين القضاء . . 29 نوفمبر . . يوم حزين في تاريخ العدالة

مبارك بعد البراءة مبارك حكم الشعببراءة المخلوع وصمة عار في جبين القضاء . . 29 نوفمبر . . يوم حزين في تاريخ العدالة

 

متابعة متجددة – شبكة المرصد الإخبارية

 

*شهيد ثان خلال فض أمن الانقلاب لتظاهرات ميدان التحرير المعارضة لحكم تبرئة مبارك.

*سقوط أول شهيد في احتجاجات التحرير

شهدت الاحتجاجات في محيط ميدان التحرير مساء اليوم سقوط أول قتيل بين المعارضين لتبرئة الرئيس المخلوع حسني مبارك ورموز نظامه في قضية قتل المتظاهرين. وأفاد شهود عيان بمقتل الشاب صلاح عبد الفتاح أحمد (14عامًا)، أثر إصابته بطلق ناري في رقبته.

وأشار الشهود إلى أن الشاب “يسكن في 3 حارة يوسف احمد اسطبل عنتر بالقاهرة”.

وكان نشطاء ومعارضون تظاهروا مساء اليوم بمحيط ميدان التحرير، وعدة مدن احتجاجا على حكم تبرئة الرئيس الأسبق حسني مبارك من تهم قتل المتظاهرين، إبان ثورة 25 يناير 2011، والفساد المالي.

وأطلقت قوات الأمن، النار والغاز المسيل للدموع على المتظاهرين لتفريقهم، بدعوى “اندساس” أعضاء بجماعة “الإخوان المسلمين” بين المحتجين.

*اختطاف 17 معتقل بسجن “الأبعادية” بالبحيرة لجهة مجهولة

كشف معتقلو “سجن الأبعادية” بدمنهور، عن اختطاف قوة من إدارة السجن لـ17 من رافضي الانقلاب بإحدى الزنازين، واقتيادهم لجهة مجهولة.
وأكدت رسالة مكتوبة من داخل السجن، اعتداء قوة برئاسة المأمور على معتقلي الزنزانة بالضرب باستخدام “الأحزمة والعصى” كما انهالوا عليهم بالسباب، وقاموا بتحطيم متعلقاتهم.
وذكرت الرسالة أن من بين المعتقلين المخطوفين هم: “وائل نبيل الكاتب”، و”محمد عوض قريطم”، و”مصطفي حسن خضر”، و”عبد الرحمن وليد عبد المنعم”، و”محمد قطب قدري”، و”محمد سمير جعفر”.
كما كشفت الرسالة، أن قوة من المباحث اقتحمت زنازنتين وأصابت تسعة من رافضي الانقلاب وقامت بترحيلهم لسجن أخر.
وعلى خلفية ما حدث، انتفض المعتقلون بالزنازين، أمس الجمعة 28 نوفمبر، نظرًا لاعتقال ألف من رافضي الانقلاب بـ45 زنزانة فقط، بالإضافة إلى معاملتهم بطريقة مهينة وسيئة، وزيارات “سلك”، ومطالبين إدارة السجن بحسن معاملتهم.

*سيناء : ثوار بئر عبد ينظمون مسيرة ليلية ضد الانقلا يشارك فيها الشباب والنساء

نظم احرار مركز بئرالعبد وقفة ليلية ضمن فعاليات اسبوع قوتنا فى وحدتنا ورفضا لاحكام القضاء المسيسة والتى توجت اليوم ببراءة المخلوع مبارك واركان نظامه من جريمة قتل متظاهرى ثورة يناير .
وقد حمل المشاركون اعلام مصر وصور الرئيس الدكتور محمد مرسى وشارات رابعة ورددوا هتافات تطالب باسقاط حكم العسكر.

* أمن الانقلاب يعتدي على متظاهري التحرير ويعتقل العشرات

أطلقت ميليشيات الانقلاب قنابل الغاز المسيل للدموع قبل قليل لتفريق المتظاهرين والثوار في محيط ميدان التحرير.

وأفاد شهود عيان أن قوات الأمن تقوم بعمليات اعتقال عشوائية لكل من تشتبه فيه في محيط التحرير.

فيما قالت ناشطة في تدوينة لها عبر صفحتها على موقع”فيس بوك”:”الداخلية بتجرى ورا الشباب فى شوارع وسط البلد والقبض عشوائى ، كانوا بيجروا ورانا على أكتوبر لولا سواق تاكسى ركبنى انا والولاد وشوية شباب كانوا بيجروا معانا.

كان الثوار والمتظاهرون وأسر وأهالي الشهداء والمعتقلين قد تجاوبوا مع نداءات التحالف الوطني لدعم الشرعية للتظاهر تنديداً بأحكام البراءة لمبارك ونجليه وحبيب العدلي و6 من كبار معاونيه.

وهتف الثوار بمحيط الميدان ضد الانقلاب مطالبين بإسقاطه واتهموه بأنه هو الذي قام بتبرئة الرئيس المخلوع ونجليه ووزير داخليته حبيب العادلي و6 من مساعديه.

 

* يديعوت أحرونوت: براءة “مبارك” أشبه بمسلسلات الدراما

رأت صحيفة “يديعوت أحرونوت” الإسرائيلية ، اليوم السبت، أن الحكم ببراءة الرئيس المخلوع محمد حسني مبارك، وأعوانه من التهم المنسوبة إليهم بقتل المتظاهرين إبان ثورة 25 يناير أشبه بالمسلسل الدرامي.

وقالت الصحيفة ـ في سياق تقرير لها ـ نشر عبر موقعها الإلكتروني، بعد أكثر من ثلاث سنوات من سجن المخلوع وأعوانه سيفرج عنهما قريباً.

ووضعت الصحيفة صورة لنجل مبارك وهو يقبله، وعليها شعار بلون الروج الأحمر، وكتبت عليها باللغة العبرية “قبلة الانتصار“.

 

* البلتاجي يتهم المخابرات بقتل الثوار والمظاهرات تصل للتحرير

اتهم الدكتور محمد البلتاجي الرئيس المخلوع والمخابرات الحربية والعامة، بارتكاب جرائم قتل المتظاهرين في يناير، وعمل تفجيرات.

وقال البلتاجي في كلمة مسجلة له قبل يومين في محاكمته أنه تقدم ببلاغ بذلك للنائب العام في فبراير 2012.

هذا وقد وصلت المظاهرات المنددة بحكم البراءة لمبارك ونجليه وأركان حكمه في قضية مقتل الثوار لمحيط ميدان التحرير رغم التعزيزات الأمنية

 

* رئيس مباحث أمن الدولة: ثورة يناير أجهضت بفضل “البطل السيسي

 قال حسن عبد الرحمن، رئيس جهاز أمن الدولة السابق،  في مداخلة هاتفية مع الإعلامي الانقلابى أحمد موسى، على قناة «صدى البلد»، بخصوص قتل المتظاهرين  «الذي قتل المتظاهرين أعداء المتظاهرين وليس الشرطة، فالشرطة بريئة من الدم الذي أسيل في الشوارع المصرية، ويجب أن ينشئ لها وسامًا على يوم 28 يناير».

وأضاف رئيس جهاز أمن الدولة، أن «الذين خرجوا في 25 يناير كانت لهم مطالب مشروعة، والجماعة الإرهابية استغلتهم لتحقيق مصالحها والحمد لله أجهضت بـ30 يونيو بقيادة البطل السيسي».

 

* أحد مصابي الثورة: “نزلت وفوضت السيسي .. من النهاردة مرسي رئيسي 

قال أحمد خالد السيد -أحد مصابي الثورة، وشقيق أحد الشهداء-: “من النهاردة رئيسنا محمد مرسي عيسي العياط“.
وأضاف “بنتأسف لجماعه الإخوان.. احنا اسفين.. علشان صوتنا للسيسي، ولازم نكون في ثورة أخرى، واحنا انضحك علينا، وأنا مش اخواني، ونزلت وفوضت السيسي لكن طلع بوش مبارك.. يسقط يسقط حكم العسكر.. ويسقط السيسي“.

 

* حراك” حكم مبارك يؤكد أنه لا عزاء للشهداء قبل نجاح الثورة على كامل نظامه

 ولا تحسبن الذين قتلو في سبيل الله امواتا بل احياء عند ربهم يرزقون” ينعى الائتلاف الثوري للحراكت المهنية -حراك”الي شعب مصر مجددا شهداء 25 يناير من الشهيد مصطفى الصاوي مرورا بمينا دنيال والشهيدة اسماء البلتاجي الي الشهيد محمد حسن شهيد المطرية امس الذي قتلهم جيش وشرطة وقضاء مبارك مجتمعين بعد ان اوهمونا ان ثورة نجحت لكننا اليوم بتنا اكثر تصميما على وضع ايدينا في ايدي كل شركاء يناير لإستعادة روح الميدان واستكمال ثورة يناير من اجل كل الشهداء الذين لن ينعمو في قبورهم قبل رحيل نظام مبارك بقضائه وجيشه وشرطته.

ويجدد الأئتلاف دعوته لكل القوى الوطنية والثورية المخلصة لتناسي اخطاء الماضي بعد ان اعترف بها الجميع وان نبدأ مجددا في توحيد صفوفا استعدادا لجولة الحسم الثوري التي ستسقط نظام مبارك عن بكرة ابيه.
ونؤكد ان الحكم المسيس الذي اصدرته الثورة المضادة ببرأئة قائدها لم يكن صادما لنا فقد دعونا مبكرا كل الاحرار للحوار على ارضية مطالب 25 يناير لكن اوجاع الماضي كانت حائل دون الاستجابه لكن اليوم هو اليوم الفاصل الذي سيجمعنا مجددا على ارضية حق الشهداء والعيش والحرية والعدالة الاجتماعية.
واننا ندعو اليوم كل الثوار الاحرار الي النزول الجمعة القادمة في اعلان شعبي لكل قوى يناير انها لاتقبل الانقلاب القضائي على ثورة يناير بتبرأة قتلة الثمار في مسلسل استربتيزي ساقط.

 

* بيان من مجلس أمناء الثورة : يادم الشهداء لن تضيع هباء قد رويت بلادى عزت واباء

الحكم اهدر دماء مبارك وعصابته 

يجدد مجلس امناء الثورة عدم اعترافه بالاحكام الصادرة عن القضاء منذ الانقلاب العسكري ، وآخرها القرار الصادر بحق فرعون مصر وعصابته ، بالتبرئة الزائفة ، وتثمن التحركات الشعبية الفورية بعد اعلان الحكم ، وتؤكد أن تبرئة الفرعون بداية مرحلة جديدة لاسقاط الانقلاب وماترتب عليه لصناعة هذه اللحظة البائسة.

ويدعو مجلس أمناء الثورة جميع الثوار للتوحد مرة اخرى تحت راية الحرية لمصر و الي استمرار النزول للشجاع لاستكمال ثورة 25 يناير واسقاط الثورة المضادة ، ونشارك في كل انتفاضة للقصاص التي اطلقت بدءا من اليوم ، ونؤكد أن الحكم أهدر دماء مبارك وعصابته ، وأتاح لكل ولي دم أن يبادر بالقصاص بيده وينتقم للشهداء ، ونحن نثمن أي جهد في هذا الاطار بعدما اغلقت ابواب العدالة في وجه المصريين، فلا ينتظر احد بعد اسقاط القضاء واغلاق الميادين الا القصاص الناجز، ولتتشكل المجموعات لذلك.

ويعلن المجلس بدء حملته لمليونية 12/12 للاصطفاف الشعبي تحت شعار انتفاضة الشعب المصري للاصطفاف الثوري حول معركة الحرية لاقرار القصاص وكل اهداف ثورة 25 يناير من عيش وحرية وعدالة وكرامة وقصاص عادل .

ويحمل المجلس كافة الدماء التي اريقت ولا زالت تراق ، للعميل عبد الفتاح السيسي ومليشياته الدموية التي لن تفلت من القصاص العادل، ويستنكر في ذات الوقت المداهمات البربرية لرموز الثورة وشبابها والتجاوز الخطير مع النساء،والاطفال والاعتقالات التي تؤكد حكم شريعة الغاب.

والله اكبر .. وتحيا الثورة 

#مجلس_امناء_الثورة 

 

* طلاب ضد الانقلاب” تدعو الطلاب والثوار للاحتشاد بميدان التحرير

دعا المكتب التنفيذي لحركة “طلاب ضد الانقلاب”، الثوار وجموع الطلاب للاحتشاد بميدان التحرير الآن للتعبير عن رفضهم وتنديدهم بحكم براءة المخلوع مبارك ووزير داخليته ومساعديه.
وقالت الحركة في بيان لها ، مساء اليوم، نشر عبر صفحتها الرسمية على موقع”فيس بوك”:” تأكيدًا على أن الحكم هو للثورة والثوار وحكم الثورة هو القصاص لشهدائها ندعو جموع الطلاب و كل أحرار الوطن للنزول الآن والاحتشاد باتجاه ميدان التحرير من ناحية ميدان عبد المنعم رياض رفضًا لبراءة القتلة و للتضامن مع أهالي الشهداء المتواجدين هناك

* مظاهرة قرب “ميدان التحرير” تنديد بحكم البراءة للمخلوع مبارك ومعاونيه

احتشد متظاهرون في محيط ميدان التحرير بالقاهرة احتجاجا على الحكم ببراءة الرئيس المخلوع حسني مبارك ونجليه علاء وجمال، ووزير داخليته حبيب العادلي وكبار مساعديه، بينما تواصلت ردود الأفعال السياسية والشعبية المنددة بحكم البراءة.
وتجمع عدد من المتظاهرين في ميدان عبد المنعم رياض قرب ميدان التحرير، ورددوا هتافات رافضة لأحكام القضاء المصري ومطالبين بإعادة المحاكمة والقصاص للقتلى.
وقد حاول المحتجون دخول ميدان التحرير، غير أن قوات الجيش والشرطة أحكمت إغلاقه بالآليات العسكرية والأسلاك الشائكة ومنعت السيارات والمارة من دخوله.
وبعد صدور الأحكام القضائية التي قضت ببراءة مبارك ومعاونيه في قضية قتل متظاهرين أثناء ثورة يناير، تجمّع عدد من أهالي ضحايا الثورة يتملكهم غضب شديد. وقال بعضهم إنّ دماء من قتلوا ذهبت هباء، وطالبوا باندلاع ثورة جديدة.
وبُعيد صدور الأحكام القضائية التي قضت ببراءة مبارك ومعاونيه في قضية قتل متظاهرين أثناء ثورة يناير/كانون الثاني 2011، تجمّع عدد من أهالي ضحايا الثورة معبرين عن غضبهم الشديد من الأحكام.
وفي محيط أكاديمية الشرطة شرقي القاهرة -حيث عقدت جلسة اليوم برئاسة القاضي محمود الرشيدي- أغمي على عدد من أفراد عائلات شهداء الثورة.
في المقابل، أظهرت صور من أمام مستشفى المعادي العسكري بالقاهرة عددا من أنصار الرئيس المخلوع وهم يحتفلون بأحكام البراءة. كما هتفوا باسم المحامي فريد الديب رئيس فريق الدفاع عن مبارك.

 

*البراءة لمبارك ونجليه والعادلي بجميع القضايا المنظورة

حكمت محكمة جنايات القاهرة الانقلابية برئاسة محمود كامل الرشيدي المقرر انعقادها بأكاديمية الشرطة بالقاهرة الجديدة، ببراءة حسني مبارك العدلي ومساعديه في قضية قتل المتظاهرين الشهيرة بقضية القرن.

تضم قائمة المتهمين من مساعدي حبيب العادلي كلا من: “اللواء أحمد رمزي مساعد وزير الداخلية لقطاع الأمن المركزي الأسبق، ومدير مصلحة الأمن العام اللواء عدلي
فايد، ورئيس مباحث جهاز أمن الدولة المنحل اللواء حسن عبد الرحمن، ومدير أمن القاهرة الأسبق اللواء إسماعيل الشاعر، ومدير أمن الجيزة السابق، اللواء أسامة المراسي، ومدير أمن محافظة 6 أكتوبر اللواء عمر الفرماوي“.

وأصدرت محكمة جنايات القاهرة أيضا قرارا ببراءة مبارك ونجليه في قضية تصدير الغاز لإسرائيل.

ضمت قائمة المتهمين في القضية رجل الاعمال حسين سالم “هارب” ونجلي مبارك.

جاء هذا وسط فرحة وسط أنصار مبارك، وبكاء وعويل وسط أهالي الشهداء وانتشار واسع للأمن عقب الحكم.

وهتف أهالي الشهداء للمرة الأولى أمام المحاكمة “يسقط يسقط حكم العسكر، وألقى أحد مصابي الثورة أمام الأكاديمية نفسه ببركة ماء أمام المحكمة. ويسبون الداخلية، ويرددون الثورة مستمرة وعسكر يحكم تاني ليه.

 

* قضاء السيسي : 239 شهيدا فقط بأحداث يناير ومبارك خدم مصر 36 عاما

أكد المدعو محمود الرشيدي، قاضي محاكمة المخلوع ، أن أوراق القضية تتضمن 7 اتهامات تصنف كل منهما على أنها  جناية.
وقال الرشيدي، خلال جلسة محاكمة الرئيس المخلوع مبارك ووزير داخليته حبيب العادلى و6 من مساعديه ، إن الحكم في قضية القرن محرر من 1430 صفحة ، موضحا أن تلك الأوراق توضح أعداد القتلى والمصابين .
وأضاف أن المحكمة أفردت 12 جدول 6 للمتوفين و6 للمصابين، بهم أعداد القتلى في الـ11 محافظات الذين وصلوا إلى 239 شهيدا.
وأوضح أن عدد المصابين بأحداث ثورة 25 يناير وصلوا إلى  1588 مصابا .
وأضاف أن مبارك خدم مصر طيلة 36 عاما أصاب خلالها وأخطأ

 

* عميل أمن الدولة في الأزهر يعترف بفصل الطالبات واعتقالهن

باهي أحمد حسنى، نائب رئيس جامعة الأزهر لشئون فرع البنات، وعميل أمن الدولة داخل الحرم الجامعي  “إن إجمالى ما تم إلقاء القبض عليهن منذ بداية العام الدراسى ١٨ طالبة، وأن عدد الطالبات المفصولات وصل إلى ٤٥ طالبة فى حين وصل عدد الطلاب الى نحو ٣٥ طالبا منذ بدء الدراسة
حيث تخلي عن كونه استاذ جامعي واكتفي أن يكون عميلا لأمن الدولة , وبوق للنظام الفاشي العسكري الدموي

 

* اعتقال شيخ بالأوقاف من مكتب وكيل الوزراة بأسيوط

 في سابقة تعد الأولى من نوعها بأسيوط ، اعتقلت قوات أمن الانقلاب الشيخ عبدالنعيم بكر إمام مسجد بالأوقاف ومدير مدرسة تحفيظ القرآن بأبوتيج، من داخل مكتب وكيل مديرية أوقاف أسيوط وبتحريض منه، وأثناء التحقيق معه، حيث فوجئ برجال الأمن يقتحمون المكتب ويلقون القبض عليه.

وقال شهود عيان أن قوات الأمن اقتحمت مكتب وكيل وزارة الأوقاف ومعهم حرز عباره عن جميع مصاحف المسجد الذي يعمل فيه الشيخ، والتي كانوا قد كلفو عامل المسجد بجمعها وإحضارها في كرتونه ضخمة.

وكان الشيخ عبدالنعيم بكر قد تم استدعاءه من قبل وكيل وزارة الأوقاف لإجراء تحقيق رسمي معه، بتهمة التحريض على النزول والمشاركة في انتفاضة الشاب المسلم“.

 

*تعليق ياسر السري مدير المرصد الإعلامي الإسلامي على الأحكام حسب ما أورده في صفحته بالفيس بوك

أقول لمن يستغرب الحكم ببراءة مبارك والقتلة . . ليس بعد الكفر ذنب

إذا فسد قضاء أمة وأصبح حاميها حراميها فلمن يشتكي المظلوم؟

فشل التحالف في إدارة الصراع واسقاط الانقلاب السبب فيما يحدث الآن . .

يجب تنقية الصفوف من أجل النصر . . ولا تنسوا الجماعات التي تخلت عن المشاركة في معركة الهوية أمس.

صدقوني للأسف الشديد الكثير ممن يتصدرون المشهد ويزعمون العمل على اسقاط الانقلاب لا هوية اسلامية لهم .

ولن ننتصر إلا بالعودة للإسلام وتنقية الصفوف من المرتبطين بجهات مشبوهة أو مصالح شخصية أو عقيدة مهترئة بعيدة عن الشرع الإسلامي.

يجب العودة إلى منهج الإسلام والتمسك بتعاليمه أما الرقص على السلم ومحاولة التقرب لأمريكا والغرب وتمييع الاسلام فهذا ركون إلى الذين كفروا وليس الذين ظلموا فقط..

لا عدل إلا في الإسلام . . استقيموا يرحمكم الله

محكبم ياسر السري

 

 

مصر تئن تحت وطأة الانقلاب وقافلة الشهداء تسير . . الأربعاء 12 نوفمبر

كمال الرشيدي أحد شهداء ناهيا الليلة

خالد كمال الرشيدي أحد شهداء ناهيا الليلة

مصر تئن تحت وطأة الانقلاب وقافلة الشهداء تسير . . الأربعاء 12 نوفمبر

متابعة متجددة – شبكة المرصد الإخبارية

 

* شهود عيان: سماع دوي طلقات مدفعية ثقيلة من نقطة صلاح الدين برفح.

*ارتقاء شهيدين واصابة العشرات برصاص قوات أمن الإنقلاب في ناهيا أثناء حملة المداهمات قبل قليل

ارتقى مساء الأربعاء شهيدين برصاص قوات أمن الإنقلاب في ناهيا .

الشهيدين هما خالد كمال الرشيدى واستشهد عقب اصابتة بطلقة فى الصدر ومحمد حسني أبو كوع عقب اصابته بطلق نارى ، فيما اصيب العشرات .

وحدث ذلك أثناء حملة  مداهمات لاعتقال الثوار الرافضين للانقلاب بناهيا .

* مقتل مصريين في قصف للطيران الليبي على مسلحين بدرنة

ذكرت احدى الفضائيات، إن الطيران الحربي الليبي شن غارات على مواقع لمسلّحين -علي حد وصفهم-  في مدينة درنة، ما أدّى إلى مقتل ثلاثة من المتشددين على الأقل وإصابة آخرين.

وأكد سالم دربي، القيادي في كتيبة شهداء بوسليم الليبية، لـ «بوابة الوسط» اللييبة، أنّ قصفًا استهدف مقرًا للكتيبة بوسط المدينة، ما أسفر عن مقتل ناصر فرج هارون، أحد عناصر الكتيبة، وشخصين مصريين، وإصابة ثلاثة أشخاص آخرين أحدهم يدعى محمد بوخشيم، والذي بُترت ساقه نتيجة القصف.

وأوضح دربي أن المصريين اللذين قتلا، هما من ضمن العمالة الوافدة بالمنطقة.

*

 

*المتحدث بإسم العسكر الانقلاب : فقدان و اصابة 13 من القوات البحرية في حادث دمياط

اصدرت صفحة المتحدث بإسم العسكر الانقلاب عبر فيسبوك بيانا جاء فيه

 ستكمالاً لما تم نشره عن الحادث الإرهابى الذى وقع فجر يوم الأربعاء الموافق 12 نوفمبر أمام سواحل مدينة (دمياط) والذى أسفر عن تدمير عدد (4) قارب من المجموعات المسلحة بما فيهم من عناصر إرهابية بالإضافة للقبض على عدد (32) فرد

فقد أسفرت عمليات البحث والإنقاذ عن إخلاء عدد (5) مصاب من عناصر القوات البحرية وتم نقلهم إلى المستشفيات العسكرية لتقديم الرعاية الطبية اللازمة لهم ومازال هناك عدد (8) فرد فى عداد المفقودين وجارى البحث عنهم.

وتجرى حالياً عمليات تمشيط ومسح كامل لمنطقة الإشتباكات وتقوم الجهات الأمنية المعنية بالتحقيق مع العناصر الإرهابية المقبوض عليها.

 

*بالفيديو.. سلفيون موالون للسيسي يقاتلون مع ”حفتر

نشرت مواقع ليبية فيديو تم تسريبه حديثًا، قالت إنه يظهر تشكيل مجموعات سلفية مسلحة مرجعيتها الداعية السعودي ربيع بن هادي المدخلي، للتعاون مع اللواء الليبي المتقاعد خليفة حفتر وتسمى “سلفية المداخلة“.

ويبدو مجموعة من الشباب الملتحين يجرون بعض التدريبات، ويهتفون: “جيش السيسي.. جيش السنة والقرآن”، و”جيش السيسي في بنغازي.. ضد التكفيري الغازي“.

كما يظهر في الفيديو صورة للواء المتقاعد حفتر مع ممثلي التيار السلفي المدخلي في ليبيا للاتفاق على قتال الإسلاميين.

وتداول ناشطون مقطع فيديو آخر لمكالمة هاتفية للداعية السعودي محمد بن ربيع هادي المدخلي – عبر قناة البصيرة – وهو يؤيد تحركات حفتر ويدعوه إلى اعتقال رؤوس الإخوان المسلمين الكبار، حتى يمشي الشعب وراءه كما فعل قائد الانقلاب “السيسي” في مصر.

* مجهولون يقطعون شارع سوريا بالقرب من مصطفى محمود بالمهندسين

قام مساء اليوم مجهولون بفطع شارع سوريا بالقرب من مصطفى محمود بالمهندسين ردا على إعتقالات قوات الإنقلاب لمؤيدى الشرعية وحبس البنات وفصل طلاب الجامعات وتنديدا بحكم العسكر .

 

* الانقلاب يخلى 652 منزلا من إجمالي 802 منزل على الشريط الحدودي برفح

تمكنت قوات أمن الانقلاب حتى مساء أمس الثلاثاء من إخلاء 652 منزلًا بالشريط الحدودي لإقامة منطقة عازلة بطول الحدود مع قطاع غزة بطول 13.8 كيلو مترا وبعمق 500 متر وذلك من إجمالي 802 منزل فى المنطقة ليتبقى 150 منزلا جاري اخلاؤها خلال الأيام القليلة القادمة.

يذكر أن قوات الانقلاب بدأت يوم الثلاثاء 28 أكتوبر الماضي، بإخلاء الشريط الحدودي برفح تمهيدا لإقامة المنطقة العازلة وذلك بعد التصديق عليها

* طارق الغندور.. حكاية موت في سجون الانقلاب

 جاوز الظالمون المدى”.. جملة ستصادفها كثيرا كلما مرت ذكرى شهيد المعتقل، طارق الغندور، الذي وافته المنية اليوم الأربعاء، بعدما تركه سجانوه في سجن طرة، جنوبي القاهرة، ينزف منذ مساء الثلاثاء، قبل نقله إلى معهد الكبد في شبين الكوم بالمنوفية، شمال العاصمة.

والغندور، طبيب مصري، وأستاذ أمراض جلدية وتناسلية في كلية الطب جامعة عين شمس، أُلقي القبض عليه في ديسمبر/كانون الأول من العام الماضي، وحُكم عليه بالسجن خمس سنوات، وكان يعاني من عدة أمراض قبل اعتقاله، ولكن سوء الرعاية الطبية، أو بالأحرى الإهمال الصحي للمعتقلين، أدى لتدهور حالته الصحية، حتى وفاته.

المرصد المصري للحقوق والحريات، من جانبه، طالب بفتح تحقيق عاجل في واقعة وفاة الغندور، معربا في بيان له صادر منذ قليل، اليوم الأربعاء، عن ما وصفه بـ”انزعاجه الشديد لعمليات القتل الممنهج داخل السجون ومقرات الاحتجاز في مصر، والتي أدت لمقتل العشرات من المسجونين والمحبوسين احتياطيا“.

وأكد المرصد أن الغندور، كان يعاني من سوء رعاية صحية وإهمال طبي متعمد من جانب إدارة السجن، مما أدى لتدهور حالته الصحية منذ ثلاثة أشهر دون أن يتحرك أحد من المسؤولين، وأنه تم تقديم العديد من الطلبات لإخلاء سبيله لسوء حالته الصحية، إلا أن جميع المحاولات باءت بالفشل.

وتعنتت إدارة سجن شبين الكوم في نقله إلى معهد الكبد مما أدى إلى تدهور حالته الصحية، ولم تستجب إدارة السجن إلى ذلك إلا بعد ثلاثة أيام من استغاثته، ولكن بعد فوات الأوان فما

لبث أن دخل المعهد إلا ووافته المنية في الحال“.

وأشار المرصد في بيانه إلى أن ما يحدث بحق المعتقلين السياسيين وخاصة المرضى منهم، من تعنت شديد وإهمال طبي وسوء معاملة، مخالف لكافة الأعراف والمواثيق الدولية المعنية بحقوق الإنسان، وعلى رأسها الإعلان العالمي لحقوق الإنسان، والعهد الدولي للحقوق المدنية والسياسية، والدستور المصري، التي نصت جميعها على احترام حقوق الإنسان، وعدم تعرضه للتعذيب أو المعاملة الحاطة بالكرامة أو اللاإنسانية، وتوفير الرعاية الصحية داخل السجون.

واعتبر المرصد أن ما حدث مع الغندور، وغيره من المعتقلين، ما هو إلا دليل واضح على “منهجية الموت البطيء داخل السجون المصرية، وأنها أصبحت سياسة متعبة، ليست حالات فردية“.

وطالب المرصد، نقابة الأطباء المصرية، بالوقوف على مسؤوليتها مما يحدث من إهمال طبي متعمد في السجون ومقار الاحتجاز، واتخاذ موقف حاسم تجاه الانتهاكات.

*ارتقاء د. طارق الغندور في المعتقل … طبيب مستشفى ثورة 25 يناير الميداني .. تركوه ينزف حتى الموت

ارتقى اليوم الأستاذ الدكتور “طارق الغندور” – شهيدا- داخل المعتقل، بعد تدهور حالته الصحية بشكل كبير خلال الايام الماضية.

وقد تم حرمانه من العلاج وتعنتت إدارة سجن “شبين الكوم” في نقله لمستشفى معهد الكبد في شبين الكوم يتلقى فيها العناية التى تناسب ظرفه الصحى كمريض للكبد، إلا بعد أن ساءت حالته الصحية بشكل كبير.

وأفاد مصدر مقرب من الشهيد أنه  ظل ينزف بالأمس 6 ساعات دون أن يتمكن الفريق الطبي بالمستشفى من انقاذه، الأمر الذي أدى لاستشهاده رحمه الله.

يذكر أن الشهيد قد اعتقل من منزله يوم 18 ديسمبر 2013 ووجهت له تهمة الانتماء لجماعة إرهابية.

*قانون يجيز تسليم المسجونين الأجانب إلى دولهم
أصدر رئيس السلطات بمصر عبد الفتاح السيسي، مساء اليوم الأربعاء، “قراراً بقانون يجيز لرئيس الجمهورية الموافقة على تسليم المتهمين ونقل المحكوم عليهم من غير المصريين إلى دولهم، وذلك لمحاكمتهم أو تنفيذ العقوبة الصادرة بحقهم، متى اقتضت مصلحة الدولة العليا ذلك، وبناء على عرض يُقدمه النائب العام وبعد موافقة مجلس الوزراء”، حسب بيان للرئاسة.
وفي البيان؛ قال السفير علاء يوسف، المتحدث باِسم الرئاسة، إن هذا القرار بقانون “يأتي في إطار إعلاء مصلحة الوطن، والحفاظ على الصورة الدولية لمصر، وبما يتناسب مع الإطار الحقوقي اللائق الذي تؤسس له الدولة المصرية، أخذاً في الاعتبار أن قضاء هؤلاء المحكوم عليهم لبعض أو كل العقوبة داخل دولهم سييسر من عملية إدماجهم الاجتماعي بعد قضاء عقوباتهم“.
ويحاكم في مصر عدد من الأجانب في قضايا عنف وإرهاب وتخابر.
كان قسم التشريع بمجلس الدولة برئاسة القاضي مجدي العجاتي أعد مشروع قانون في أوائل هذا الشهر وينص علي أن يصدر رئيس الجمهورية قرار التسليم بناء علي مذكرة يعرضها النائب العام بشأن المتهم أو المحكوم عليه الأجنبي، وبعد موافقة مجلس الوزراء، بدون الإخلال بالتوافقيات الدولية ذات الصلة.
ومن حق رئيس الجمهورية إصدار قرار رئاسي باصدار القانون، كونه يملك السلطة التشريعية (لعدم وجود برلمان)، على أن يتم تنفيذه بمجرد نشره في الجريدة الرسمية.
يذكر أن رئيس السلطات بمصر عبد الفتاح السيسي قال في 20 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، خلال لقائه وفدا من اتحاد الصحفيين العرب، إنه يُقدر أن الأسلوب الأمثل للتعاطي مع التجاوزات التي يرتكبها بعض الصحفيين الأجانب هو ترحيلهم” من البلاد.
وأوضح أن القانون المصري ينص على ضرورة أن يكون الحكم الصادر “نهائياً وباتاً” ليتمكن الرئيس من إصدار العفو.

 

*العفو الدولية: المنطقة العازلة ليست الحل بسيناء

اعتبرت منظمة العفو الدولية اليوم الأربعاء أن خطة السلطات المصرية لإقامة منطقة عازلة على امتداد الحدود مع قطاع غزة لا تمثل حلا لما وصفته بالتشدد المتزايد في سيناء لأنها لا تتعامل مع جذور المشكلة.

وقال الأمين العام للمنظمة سليل شيتي إن كل ما يجري الحديث عنه من إقامة منطقة عازلة هو حلول فرعية ولا يصب في القضية الأساسية، مؤكدا أنه لا يمكن تبرير ما يفعله المسلحون في سيناء “لكن علينا أن نفهم لماذا يحدث هذا“.
واعتبر أن سجل مصر في حقوق الإنسان يتراجع من “سيء إلى أسوأ، وقال “إذا سألتني منذ ثلاث سنوات هل يمكن أن يتدهور وضع حقوق الإنسان عما هو عليه في عهد (الرئيس المخلوع) حسني مبارك فكنت سأقول لك هذا مستحيل، لكن ها نحن وصلنا إلى ذلك“.
ووفق شيتي، فإن الحكومة غير قادرة على معرفة كيفية التعامل مع ما يحدث في قطاع غزة ولا مع الإخوان المسلمين والمعارضة الأخرى.
وكانت السلطات المصرية بدأت إخلاء منازل السكان في سيناء الشهر الماضي تمهيدا لإقامة منطقة عازلة مع قطاع غزة بطول 13.5 كيلومترا وعمق خمسمائة متر.

وجاء هذا الإجراء بعد هجومين يوم 24 أكتوبر/تشرين الأول قتل فيهما 31 من عناصر الجيش بشمال سيناء في أسوأ الهجمات ضد المؤسسة العسكرية.
ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الهجومين، لكن جماعة أنصار بيت المقدس -التي أعلنت ولاءها لتنظيم الدولة الإسلامية- تبنت من قبل عدة هجمات ضد الشرطة والجيش في سيناء وفي قناة السويس أيضا.

 

*انفجار دراجة تحمل عبوة محلية الصنع ومقتل سائقها في الجيزة

انفجرت عبوة محلية الصنع كان يحملها شخصان يركبان دراجة نارية في أعلى الطريق الدائري بالجيزة، بحسب ما أكد مصدر أمني رفيع المستوى بوزارة الداخلية، لوكالة الأنباء المصرية الرسمية السبت.
وأوضح المصدر أن الانفجار “أسفر عن مقتل أحد مستقلي الدراجة البخارية وإصابة الآخر” وقال بأنه تم “القاء القبض على المصاب أثناء محاولته الهرب من موقع الحادث عقب الانفجار.”
وقال بيان صادر عن وزارة الداخلية إنه  تم الانتقال إلى موقع الانفجار و”تبين من الفحص انفجار دراجة نارية كان يستقلها كل من محمود علي عبدالحكيم، 23 سنة كهربائي، وأحمد حامد محمد حسن، 27 سنة، وكلاهما مقيم بامبابة بالجيزة.”
وأكد أن “الانفجار أسفر عن مقتل الأول وإصابة الثاني والذي حاول الهرب إلا أن أفراد الدورية الأمنية قد تمكنوا من السيطرة عليه وضبطه؛ مشيراً إلى أنه تم اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة ويتم حاليا الوقوف على خلفيات وملابسات الواقعة.”
من جانبه أكد اللواء مصطفى درويش مدير الإدارة العامة للمرور، عودة الحركة المرورية لطبيعتها أعلى الطريق الدائري بعد رفع آثار الانفجار.

 

*حلقة جديدة من جوتيوب.. أم الأفكار المبدعة

 

* زوجة معتقل بـالدقهلية تتهم قسم أول بتعذيب زوجها

 قامت زوجة المعتقل أيمن فاروق بتحرير محضر ضد ضابط المباحث بقسم أول المنصورة ” شريف أبو النجا ” تتهمه فيه بتعذيب زوجها وتعمد اخفائه.

قالت زوجته أنه اختطف يوم 5 نوفمبر وانها اثناء زيارته بالقسم بعد عرض النيابة الأخير .. فوجئت بوجود اثار تعذيب عليه و ضرب , و انه نما إلى علمها أنه محتجز بالمباحث , فيما يعد احتجازا غير قانونياً .

حيث قد تم عرضه على النيابة وأمرت بحبسه 15 يوم ثم عاد من النيابة إلى القسم وانقطعت كل سبل الوصول إليه , لتعلم بعد ذلك أن الضابط المذكور يقوم بتعذيبه يومياً وحبسه منفرداً , وتعمد إخفاؤه .

يذكر أنه تم اعتقاله يوم 5 نوفمبر 2014 .

 

* اقتحام منزل الدكتور خالد سعيد القيادي بالجبهة السلفية

 أفاد شهود عيان مساء اليوم الأربعاء ان قوات الأمن في محافظة الدقهلية قامت باقتحام منزل الدكتور خالد سعيد القيادي بالجبهة السلفية

 

* إشارات بذيئة من “محافظ الإسماعيلية” للمواطنين

قام اللواء أحمد القصاص – محافظ الإسماعيلية الانقلابي – بإصدار إشارات بذيئة بأصابعه أثناء تحدثه وهجومه على المواطن المصري، وتحميله مسئولية تدهور الأوضاع

جاء ذلك ردًا على طلبات المواطنين خلال لقائه بهم بقرية أبو سلطان جنوبى الإسماعيلية، قائلاً لهم: “نجيب لكم منين فلوس، ما كل واحد يبص لنفسه“. 

 وطالبهم بحل مشاكلهم بأنفسهم قبل أن يطلبوا من الدولة حلّها.

 

 

* تلفزيون الانقلاب: إطلاق النار على لنش للقوات البحرية بـ”المتوسط

أذاع التلفزيون  مساء الأربعاء خبرا عاجلا زعم قيام ثلاثة مراكب صيد بإطلاق النيران على لنش تابع للقوات البحرية أثناء إبحاره في مياه البحر المتوسط.

وأضاف جاء ذلك أثناء قيام وحدة مرور من القوات البحرية بتنفيذ نشاط قتالي في عرض البحر الأبيض المتوسط، 40 ميلاً بحريًا شمال ميناء دمياط، فقام عدد من البلنصات بإطلاق النيران من عدة اتجاهات مختلفة على اللنش، الذي اشتعلت فيه النيران، بينما تم تدمير 3 بلنصات، والقبض علي 20 فردًا من المشتركين في الهجوم – بحسب الخبر.

 

*ردا على «إعلان القاهرة».. البحرية التركية تتأهب

دخلت المواجهة بين تركيا ونظام الانقلاب العسكري في مصر مرحلة “التهديد بالحرب” بعد توقيع مصر وقبرص واليونان إعلان القاهرة” الأحد الماضي، حيث فوضت الحكومة التركية قواتها البحرية بتطبيق قواعد الاشتباكات لمواجهة التوتر المتزايد مع دول الحدود الساحلية التي تشمل قبرص واليونان ومصر، بسبب مشروعات التنقيب عن النفط والغاز الطبيعي شرق البحر المتوسط.

ونقلت صحيفة “حرييت” التركية ووكالات أنباء عالمية عن الأدميرال بولنت بستان أوغلو قائد القوات البحرية التركية، خلال مشاركته في التدريبات البحرية التركية، قوله إن “عناصر قواتنا البحرية ستواصل مهمتها الخاصة بالتأهب إزاء الأوضاع والظروف، والقوات البحرية التركية تقدم الدعم والحماية لسفينة الأبحاث (خير الدين بارباروس باشا)، وتواصل مراقبة سفينة التنقيب المستأجرة من قبَل الإدارة القبرصية اليونانية من على بُعد 9 كيلومترات، والأوامر التى صدرت لنا حتى هذه اللحظة هى عدم دخول هذه المنطقة التى تبلغ مساحتها 9 كيلومترات“.
وقالت مصادر مصرية مسئولة إن مصر ملتزمة باتفاقية الأمم المتحدة لقانون البحار الصادرة عام 1982 والتي تهدف لصون السلم وتحقيق العدالة لشعوب العالم الموقعة عليها، والتي قسمت المياه إلى مناطق إقليمية ومتاخمة ومناطق اقتصادية خالصة.
ورغم الصخب الإعلامي الذي صاحب القمة المصرية القبرصية اليونانية، والاستقبال الحافل من الجانب المصري، لم يتطرق الحوار على أي اتفاقات بشأن الغاز المصري الذي تسرقه قبرص من المياه المصرية.
ولم يشمل الحوار الدعوة إلى إعادة ترسيم الحدود البحرية بين مصر وقبرص، بهدف الحفاظ على حقوق القاهرة في حقول الغاز بالبحر المتوسط، والتي تسرق منذ سنوات في ظل صمت مصري.
وقال الدكتور رمضان أبو العلا، نائب رئيس جامعة فاروس بالإسكندرية، إن الاتفاقيات الموقعة بين البلدين، منذ عام 2003 وما تلاها من اتفاقيات أخرى عام 2012، لا تمثل ترسيماً واضحاً للحدود بينهما بما يحفظ حقوق مصر، وتتضمن تبادل المعلومات ومذكرات للتفاهم بين الجانبين.
وأضاف أبو العلا أن قبرص تريد من وراء هذه الاتفاقيات أن تضمن ألا تطالب مصر بأي حقوق في حقول الغاز المكتشفة بالقرب من حدودها البحرية، ومنها حقل أفروديت البحري.
وتابع: “التوقيع على اتفاقية جديدة مع قبرص يعنى أن الاتفاق الموقع بين الأخيرة ودولة الاحتلال لاغٍ، ولذا لابد أن تطالب مصر في هذه الحالة بمفاوضات جديدة لترسيم الحدود البحرية مع الدولتين، لضمان حقوقها في حقول أفروديت وليفيثان“.
وأشار إلى أن الوثائق العلمية والخرائط تثبت أن مصر لها الحق في الاستفادة من هذه الحقول، بحكم وقوع حدودها البحرية مع هذه الدول، وشدد على ضرورة المطالبة بإعادة ترسيم الحدود لإثبات هذا الحق وفقاً للقوانين الدولية.
وقال السفير إبراهيم يسري، رئيس جبهة الضمير، إن المجلس العسكري بقيادة المشير حسين طنطاوي والفريق سامي عنان شارك في جريمة سرقة الغاز المصري في البحر المتوسط واستيلاء الكيان الصهيونى وقبرص عليه طوال فترة حكم العسكر بعد اندلاع ثورة يناير، مشيراً إلي أنه لم يتم اتخاذ إي إجراءات ضد المجلس العسكري في هذه الجريمة.

 

* د. وصفي أبو زيد: الانقلاب أن يرتع الساقطون والمضللون ويقتل ويسجن الشرفاء

تعليقا علي وفاة الدكتور طارق  الغندور استاذ الأمراض الجلدية بطب عين شمس اثر نزيف بالمرئ في سجن طرة اليوم كتب الدكتور وصفي أبو زيد عبر فيسبوك يقول: 

اشتعلت صفحات الفيسبوك اليوم بصور الشهيد بإذن الله ا.د. طارق الغندور الأستاذ الجامعي والعالم في الطب، الذي ارتقى إهمالا في سجون العسكر، نسأل الله أن يتقبله شهيدا، وأن ينزله منازل الأبرار.

لكن سجون الانقلاب تزخر بخيرة علماء مصر.

كم أستاذ جامعة في السجن؟.

كم داعية وكم فقيها وكم عالما تجريبيا وكم عبقريا خلف القضبان؟.

هذا هو الحال الطبيعية للانقلاب: أن يرتع ويلعب الساقطون والراقصون والتافهون واللصوص والمضللون والمدلسون والمغيبون والمنتفعون، كما يشاءون، أما خيرة أبناء مصر والأمة من الأطهار الأبرار المخلصين، فبين شهيد وجريح وسجين ومطارد!!

إن الله يزرع لهذا الدين بكلتا يديه؛ حيث يربي هذه الأمة داخل السجون وخارجها، وداخل مصر وخارجها، لمستقبل رائع، يعلمه هو، ويريده هو؛ حيث يعتدل فيه الميزان، ويوضع كل شيء في مكانه الصحيح بالقسطاس المستقيم .. لكنْ لكل شيء ثمن، والأمر كما قال أمير الشعراء:

وَلِلأَوطانِ في دَمِ كُلِّ حُرٍّ *** يَدٌ سَلَفَت وَدَينٌ مُستَحِقُّ

وَمَن يَسقى وَيَشرَبُ بِالمَنايا *** إِذا الأَحرارُ لَم يُسقوا وَيَسقوا

وَلا يَبني المَمالِكَ كَالضَحايا *** وَلا يُدني الحُقوقَ وَلا يُحِقُّ

فَفي القَتلى لِأَجيالٍ حَياةٌ *** وَفي الأَسرى فِدًى لَهُمُ وَعِتقُ

وَلِلحُرِّيَّةِ الحَمراءِ بابٌ *** بِكُلِّ يَدٍ مُضَرَّجَةٍ يُدَقُّ

 

*خطف نجل ضابط بالأمن الوطنى من أتوبيس مدرسة بأكتوبر

اختطف صباح اليوم، الأربعاء، مجهولون طالبا من داخل أتوبيس مدرسة أثناء توجهه إلى المدرسة بأكتوبر، حيث استوقفوا الأتوبيس واختطفوا الطالب وفروا هاربين.

 

وكشفت التحريات الأولية لأجهزة الأمن أن الطالب المختطف ابن ضابط بجهاز الأمن الوطنى وتشكل فريق بحث من مديرية أمن الجيزة لملاحقة الجناة والقبض عليهم. 

 

 

ويسألونك عن رابعة

رابعة ميدانويسألونك عن رابعة

هاني حسبو

تكنى بأم الخير، ارتبط اسمها بالزهد والعبادة والتصوف فهي عابدة من الطراز الأول. هي رابعة بنت إسماعيل العدوي التي اختلف الكثيرون في تصوير حياتها وشخصيتها ولكن المؤكد أنها رمز للعبادة والصلاح فقد عاشت حياتها عذراء بتولاً برغم تقدم أفاضل الرجال لخطبتها لأنها انصرفت إلى الإيمان والتعبُّد ورأت فيه بديلاً عن الحياة مع الزوج والولد وان كان هذا مخالف للهدى النبوي ولسنة الله في أرضه.

تختلف أو تتفق مع سيرة هذه العابدة الا أنها تظل رمزا من رموز العبادة والزهد على مر التاريخ الإسلامي كله.

منذ ما يزيد على سنة تقريبا برز اسم رابعة العدوية مرة أخرى ولكن ليس في صورة شخص ولكن في صورة ميدان.

اعتصم آلاف الشباب والنساء والشيوخ في ميدان رابعة العدوية عندما أحسوا أن هناك خطر ما قد يداهم مصر كلها وبالفعل صدقوا في حسهم هذا فتمثل هذا الخطر في “انقلاب” على كل الأصعدة دمر الأخضر واليابس.

اعتصم القوم بربهم أولا ثم في ميدانهم ليعبروا عن رفضهم لكل أشكال الظلم والطغيان.

اعتصموا ليقولوا للناس أجمعين أنهم أصحاب قضية عادلة يجب أن يحكم فيها بحكم الله وعدله.

لكن القوم لا يرقبوا في مؤمن إلا ولاذمة.فقد تقاسموا بالله لنبيتنهم وأهلهم ثم لنقولن لوليهم ما شهدنا مهلك أهلهم وإنا لصادقون.

ظن القوم أنهم هم المسيطرون على مقاليد الأمور وهم المدبرون لهذا الكون فانطلقوا يقتلون ويحرقون ويسجنون خيرة شباب ورجال هذه الأمة.

نعم يا سادة كانت مجزرة ومحرقة رابعة في الرابع عشر من أغسطس عام 2013 جريمة شنعاء بكل المقاييس، جريمة ستظل عالقة في الأذهان لسنين عدة وذلك لأننا شاهدناه على الهواء مباشرة وما خفي من جرائم سربت بعد ذلك في مقاطع للفيديو.

جريمة رابعة فاقت جرائم العدو الصهيوني تجاه إخواننا في فلسطين وذلك لأن ما قتل خلال هذه السويعات فقط زاد عن أربعة آلاف شهيد نحسبهم كذلك ولا نزكي على الله أحد.

نعم أربعة الاف أو يزيدون خلال ساعات قليلة، أربعة الاف برئ كل جريمتهم أنهم قالوا ربنا الله.

قصة أصحاب الأخدود تتكرر من جديد في القرن الحادي والعشرين وان اختلفت الوجوه واجتمعت القلوب.

“وما نقموا منهم الا أن يؤمنوا بالله العزيز الحميد.”

لكن كما قال الشهيد بإذن الله سيد قطب رحمه الله وهو يعلق على خواتيم سورة البروج:

” إن الذي حدث في الأرض وفي الحياة الدنيا ليس خاتمة الحادث وليس نهاية المطاف. فالبقية آتية هناك. والجزاء الذي يضع الأمر في نصابه، ويفصل فيما كان بين المؤمنين والطاغين آت. وهو مقرر مؤكد، وواقع كما يقول عنه الله:

(إن الذين فتنوا المؤمنين والمؤمنات). ومضوا في ضلالتهم سادرين، لم يندموا على ما فعلوا (ثم لم يتوبوا). (فلهم عذاب جهنم ولهم عذاب الحريق). وينص على(الحريق). وهو مفهوم من عذاب جهنم. ولكنه ينطق به وينص عليه ليكون مقابلا للحريق في الأخدود. وبنفس اللفظ الذي يدل على الحدث. ولكن أين حريق من حريق ؟ في شدته أو في مدته! وحريق الدنيا بنار يوقدها الخلق. وحريق الآخرة بنار يوقدها الخالق! وحريق الدنيا لحظات وتنتهي، وحريق الآخرة آباد لا يعلمها إلا الله! ومع حريق الدنيا رضى الله عن المؤمنين وانتصار لذلك المعنى الإنساني الكريم. ومع حريق الآخرة غضب الله، والارتكاس الهابط الذميم!

ويتمثل رضى الله وإنعامه على الذين آمنوا وعملوا الصالحات في الجنة: (إن الذين آمنوا وعملوا الصالحات لهم جنات تجري من تحتها الأنهار). وهذه هي النجاة الحقيقية: (ذلك الفوز الكبير). والفوز: النجاة والنجاح. والنجاة من عذاب الآخرة فوز. فكيف بالجنات تجري من تحتها الأنهار ؟

بهذه الخاتمة يستقر الأمر في نصابه. وهي الخاتمة الحقيقية للموقف. فلم يكن ما وقع منه في الأرض إلا طرفا من أطرافه، لا يتم به تمامه. وهذه هي الحقيقة التي يهدف إليها هذا التعقيب الأول على الحادث لتستقر في قلوب القلة المؤمنة في مكة، وفي قلوب كل فئة مؤمنة تتعرض للفتنة على مدار القرون”.

إذا كان ثم تشابه بين موقف “رابعة” وموقف “أصحاب الأخدود” فهو أن كلا الموقفين قد انتهيا بالحريق. ولكن إذا نظرنا إلى الحقيقة الغائبة لوجدنا أنه بالرغم من أنه حريق إلا أنه خير فلو رجعنا بالذاكرة إلى الوراء لوجدنا أنه لم يكن هناك فئة مؤمنة الا الغلام أما الآن فإنه بعد قول الملك “باسم الله رب الغلام” آمن الناس. إذا لا تحسبوه شرا لكم بل هو خير.

وتماما بتمام بعد هذه المحرقة عرف الناس من الظالم ومن الباغي ومن المتكبر.

عرف الناس من الذي يقول بلسان الحال “أنا ربكم الأعلى “ومن الذي يقول “أليس لي ملك مصر وهذه الأنهار تجري من تحتي”

عرف الناس أن هناك منزلة في الدين تسمى الشهادة وأن هناك شهداء تراهم بأم عينك كنت منذ ساعات قليلة تكلمهم ويكلمونك.

عرف الناس بعد رابعة أن الطريق إلى الله ليس مفروشا بالورود بل هو طريق التضحيات والشهادة.

عرف الناس بعد رابعة أن القوم يتربصون بأهل الصلاح والتقوى فقد استشهد كثير من حفظة القرآن والعلماء لذلك لابد من اعداد العدة كي تعوض هذا الجيل.

فإن سألوك عن رابعة فقل “رابعة الصمود” وقل “رابعة الكاشفة” وقل “رابعة هي الملاذ”

رابعة هي الوطن الذي يحتضن الشرفاء.

رابعة هي الأمل في غد مشرق.

رابعة هي الفرق المبين بين الظالمين والأتقياء المنيبين.

نعم كانت هناك أخطاء حدثت جعلت النصر مؤجلا لكن الثابتين الواثقين من نصر رب العالمين سيجعلون دائما من رابعة “أيقونة التضحية”.

ولعل الله أن يجمعنا في رابعة التي اشتاق إليها المشتاقون فقالوا:

“مشتاق يا رابعة للقيام.

وصوت محمد في القيام.

وأفرش على أرضك وأنام”

سلام على رابعة في كل وقت وحين.