Sunday , 27 September 2020
خبر عاجل
You are here: Home » الأخبار المحلية » مصر تئن تحت وطأة الانقلاب وقافلة الشهداء تسير . . الأربعاء 12 نوفمبر
مصر تئن تحت وطأة الانقلاب وقافلة الشهداء تسير . . الأربعاء 12 نوفمبر

مصر تئن تحت وطأة الانقلاب وقافلة الشهداء تسير . . الأربعاء 12 نوفمبر

كمال الرشيدي أحد شهداء ناهيا الليلة

خالد كمال الرشيدي أحد شهداء ناهيا الليلة

مصر تئن تحت وطأة الانقلاب وقافلة الشهداء تسير . . الأربعاء 12 نوفمبر

متابعة متجددة – شبكة المرصد الإخبارية

 

* شهود عيان: سماع دوي طلقات مدفعية ثقيلة من نقطة صلاح الدين برفح.

*ارتقاء شهيدين واصابة العشرات برصاص قوات أمن الإنقلاب في ناهيا أثناء حملة المداهمات قبل قليل

ارتقى مساء الأربعاء شهيدين برصاص قوات أمن الإنقلاب في ناهيا .

الشهيدين هما خالد كمال الرشيدى واستشهد عقب اصابتة بطلقة فى الصدر ومحمد حسني أبو كوع عقب اصابته بطلق نارى ، فيما اصيب العشرات .

وحدث ذلك أثناء حملة  مداهمات لاعتقال الثوار الرافضين للانقلاب بناهيا .

* مقتل مصريين في قصف للطيران الليبي على مسلحين بدرنة

ذكرت احدى الفضائيات، إن الطيران الحربي الليبي شن غارات على مواقع لمسلّحين -علي حد وصفهم-  في مدينة درنة، ما أدّى إلى مقتل ثلاثة من المتشددين على الأقل وإصابة آخرين.

وأكد سالم دربي، القيادي في كتيبة شهداء بوسليم الليبية، لـ «بوابة الوسط» اللييبة، أنّ قصفًا استهدف مقرًا للكتيبة بوسط المدينة، ما أسفر عن مقتل ناصر فرج هارون، أحد عناصر الكتيبة، وشخصين مصريين، وإصابة ثلاثة أشخاص آخرين أحدهم يدعى محمد بوخشيم، والذي بُترت ساقه نتيجة القصف.

وأوضح دربي أن المصريين اللذين قتلا، هما من ضمن العمالة الوافدة بالمنطقة.

*

 

*المتحدث بإسم العسكر الانقلاب : فقدان و اصابة 13 من القوات البحرية في حادث دمياط

اصدرت صفحة المتحدث بإسم العسكر الانقلاب عبر فيسبوك بيانا جاء فيه

 ستكمالاً لما تم نشره عن الحادث الإرهابى الذى وقع فجر يوم الأربعاء الموافق 12 نوفمبر أمام سواحل مدينة (دمياط) والذى أسفر عن تدمير عدد (4) قارب من المجموعات المسلحة بما فيهم من عناصر إرهابية بالإضافة للقبض على عدد (32) فرد

فقد أسفرت عمليات البحث والإنقاذ عن إخلاء عدد (5) مصاب من عناصر القوات البحرية وتم نقلهم إلى المستشفيات العسكرية لتقديم الرعاية الطبية اللازمة لهم ومازال هناك عدد (8) فرد فى عداد المفقودين وجارى البحث عنهم.

وتجرى حالياً عمليات تمشيط ومسح كامل لمنطقة الإشتباكات وتقوم الجهات الأمنية المعنية بالتحقيق مع العناصر الإرهابية المقبوض عليها.

 

*بالفيديو.. سلفيون موالون للسيسي يقاتلون مع ”حفتر

نشرت مواقع ليبية فيديو تم تسريبه حديثًا، قالت إنه يظهر تشكيل مجموعات سلفية مسلحة مرجعيتها الداعية السعودي ربيع بن هادي المدخلي، للتعاون مع اللواء الليبي المتقاعد خليفة حفتر وتسمى “سلفية المداخلة“.

ويبدو مجموعة من الشباب الملتحين يجرون بعض التدريبات، ويهتفون: “جيش السيسي.. جيش السنة والقرآن”، و”جيش السيسي في بنغازي.. ضد التكفيري الغازي“.

كما يظهر في الفيديو صورة للواء المتقاعد حفتر مع ممثلي التيار السلفي المدخلي في ليبيا للاتفاق على قتال الإسلاميين.

وتداول ناشطون مقطع فيديو آخر لمكالمة هاتفية للداعية السعودي محمد بن ربيع هادي المدخلي – عبر قناة البصيرة – وهو يؤيد تحركات حفتر ويدعوه إلى اعتقال رؤوس الإخوان المسلمين الكبار، حتى يمشي الشعب وراءه كما فعل قائد الانقلاب “السيسي” في مصر.

* مجهولون يقطعون شارع سوريا بالقرب من مصطفى محمود بالمهندسين

قام مساء اليوم مجهولون بفطع شارع سوريا بالقرب من مصطفى محمود بالمهندسين ردا على إعتقالات قوات الإنقلاب لمؤيدى الشرعية وحبس البنات وفصل طلاب الجامعات وتنديدا بحكم العسكر .

 

* الانقلاب يخلى 652 منزلا من إجمالي 802 منزل على الشريط الحدودي برفح

تمكنت قوات أمن الانقلاب حتى مساء أمس الثلاثاء من إخلاء 652 منزلًا بالشريط الحدودي لإقامة منطقة عازلة بطول الحدود مع قطاع غزة بطول 13.8 كيلو مترا وبعمق 500 متر وذلك من إجمالي 802 منزل فى المنطقة ليتبقى 150 منزلا جاري اخلاؤها خلال الأيام القليلة القادمة.

يذكر أن قوات الانقلاب بدأت يوم الثلاثاء 28 أكتوبر الماضي، بإخلاء الشريط الحدودي برفح تمهيدا لإقامة المنطقة العازلة وذلك بعد التصديق عليها

* طارق الغندور.. حكاية موت في سجون الانقلاب

 جاوز الظالمون المدى”.. جملة ستصادفها كثيرا كلما مرت ذكرى شهيد المعتقل، طارق الغندور، الذي وافته المنية اليوم الأربعاء، بعدما تركه سجانوه في سجن طرة، جنوبي القاهرة، ينزف منذ مساء الثلاثاء، قبل نقله إلى معهد الكبد في شبين الكوم بالمنوفية، شمال العاصمة.

والغندور، طبيب مصري، وأستاذ أمراض جلدية وتناسلية في كلية الطب جامعة عين شمس، أُلقي القبض عليه في ديسمبر/كانون الأول من العام الماضي، وحُكم عليه بالسجن خمس سنوات، وكان يعاني من عدة أمراض قبل اعتقاله، ولكن سوء الرعاية الطبية، أو بالأحرى الإهمال الصحي للمعتقلين، أدى لتدهور حالته الصحية، حتى وفاته.

المرصد المصري للحقوق والحريات، من جانبه، طالب بفتح تحقيق عاجل في واقعة وفاة الغندور، معربا في بيان له صادر منذ قليل، اليوم الأربعاء، عن ما وصفه بـ”انزعاجه الشديد لعمليات القتل الممنهج داخل السجون ومقرات الاحتجاز في مصر، والتي أدت لمقتل العشرات من المسجونين والمحبوسين احتياطيا“.

وأكد المرصد أن الغندور، كان يعاني من سوء رعاية صحية وإهمال طبي متعمد من جانب إدارة السجن، مما أدى لتدهور حالته الصحية منذ ثلاثة أشهر دون أن يتحرك أحد من المسؤولين، وأنه تم تقديم العديد من الطلبات لإخلاء سبيله لسوء حالته الصحية، إلا أن جميع المحاولات باءت بالفشل.

وتعنتت إدارة سجن شبين الكوم في نقله إلى معهد الكبد مما أدى إلى تدهور حالته الصحية، ولم تستجب إدارة السجن إلى ذلك إلا بعد ثلاثة أيام من استغاثته، ولكن بعد فوات الأوان فما

لبث أن دخل المعهد إلا ووافته المنية في الحال“.

وأشار المرصد في بيانه إلى أن ما يحدث بحق المعتقلين السياسيين وخاصة المرضى منهم، من تعنت شديد وإهمال طبي وسوء معاملة، مخالف لكافة الأعراف والمواثيق الدولية المعنية بحقوق الإنسان، وعلى رأسها الإعلان العالمي لحقوق الإنسان، والعهد الدولي للحقوق المدنية والسياسية، والدستور المصري، التي نصت جميعها على احترام حقوق الإنسان، وعدم تعرضه للتعذيب أو المعاملة الحاطة بالكرامة أو اللاإنسانية، وتوفير الرعاية الصحية داخل السجون.

واعتبر المرصد أن ما حدث مع الغندور، وغيره من المعتقلين، ما هو إلا دليل واضح على “منهجية الموت البطيء داخل السجون المصرية، وأنها أصبحت سياسة متعبة، ليست حالات فردية“.

وطالب المرصد، نقابة الأطباء المصرية، بالوقوف على مسؤوليتها مما يحدث من إهمال طبي متعمد في السجون ومقار الاحتجاز، واتخاذ موقف حاسم تجاه الانتهاكات.

*ارتقاء د. طارق الغندور في المعتقل … طبيب مستشفى ثورة 25 يناير الميداني .. تركوه ينزف حتى الموت

ارتقى اليوم الأستاذ الدكتور “طارق الغندور” – شهيدا- داخل المعتقل، بعد تدهور حالته الصحية بشكل كبير خلال الايام الماضية.

وقد تم حرمانه من العلاج وتعنتت إدارة سجن “شبين الكوم” في نقله لمستشفى معهد الكبد في شبين الكوم يتلقى فيها العناية التى تناسب ظرفه الصحى كمريض للكبد، إلا بعد أن ساءت حالته الصحية بشكل كبير.

وأفاد مصدر مقرب من الشهيد أنه  ظل ينزف بالأمس 6 ساعات دون أن يتمكن الفريق الطبي بالمستشفى من انقاذه، الأمر الذي أدى لاستشهاده رحمه الله.

يذكر أن الشهيد قد اعتقل من منزله يوم 18 ديسمبر 2013 ووجهت له تهمة الانتماء لجماعة إرهابية.

*قانون يجيز تسليم المسجونين الأجانب إلى دولهم
أصدر رئيس السلطات بمصر عبد الفتاح السيسي، مساء اليوم الأربعاء، “قراراً بقانون يجيز لرئيس الجمهورية الموافقة على تسليم المتهمين ونقل المحكوم عليهم من غير المصريين إلى دولهم، وذلك لمحاكمتهم أو تنفيذ العقوبة الصادرة بحقهم، متى اقتضت مصلحة الدولة العليا ذلك، وبناء على عرض يُقدمه النائب العام وبعد موافقة مجلس الوزراء”، حسب بيان للرئاسة.
وفي البيان؛ قال السفير علاء يوسف، المتحدث باِسم الرئاسة، إن هذا القرار بقانون “يأتي في إطار إعلاء مصلحة الوطن، والحفاظ على الصورة الدولية لمصر، وبما يتناسب مع الإطار الحقوقي اللائق الذي تؤسس له الدولة المصرية، أخذاً في الاعتبار أن قضاء هؤلاء المحكوم عليهم لبعض أو كل العقوبة داخل دولهم سييسر من عملية إدماجهم الاجتماعي بعد قضاء عقوباتهم“.
ويحاكم في مصر عدد من الأجانب في قضايا عنف وإرهاب وتخابر.
كان قسم التشريع بمجلس الدولة برئاسة القاضي مجدي العجاتي أعد مشروع قانون في أوائل هذا الشهر وينص علي أن يصدر رئيس الجمهورية قرار التسليم بناء علي مذكرة يعرضها النائب العام بشأن المتهم أو المحكوم عليه الأجنبي، وبعد موافقة مجلس الوزراء، بدون الإخلال بالتوافقيات الدولية ذات الصلة.
ومن حق رئيس الجمهورية إصدار قرار رئاسي باصدار القانون، كونه يملك السلطة التشريعية (لعدم وجود برلمان)، على أن يتم تنفيذه بمجرد نشره في الجريدة الرسمية.
يذكر أن رئيس السلطات بمصر عبد الفتاح السيسي قال في 20 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، خلال لقائه وفدا من اتحاد الصحفيين العرب، إنه يُقدر أن الأسلوب الأمثل للتعاطي مع التجاوزات التي يرتكبها بعض الصحفيين الأجانب هو ترحيلهم” من البلاد.
وأوضح أن القانون المصري ينص على ضرورة أن يكون الحكم الصادر “نهائياً وباتاً” ليتمكن الرئيس من إصدار العفو.

 

*العفو الدولية: المنطقة العازلة ليست الحل بسيناء

اعتبرت منظمة العفو الدولية اليوم الأربعاء أن خطة السلطات المصرية لإقامة منطقة عازلة على امتداد الحدود مع قطاع غزة لا تمثل حلا لما وصفته بالتشدد المتزايد في سيناء لأنها لا تتعامل مع جذور المشكلة.

وقال الأمين العام للمنظمة سليل شيتي إن كل ما يجري الحديث عنه من إقامة منطقة عازلة هو حلول فرعية ولا يصب في القضية الأساسية، مؤكدا أنه لا يمكن تبرير ما يفعله المسلحون في سيناء “لكن علينا أن نفهم لماذا يحدث هذا“.
واعتبر أن سجل مصر في حقوق الإنسان يتراجع من “سيء إلى أسوأ، وقال “إذا سألتني منذ ثلاث سنوات هل يمكن أن يتدهور وضع حقوق الإنسان عما هو عليه في عهد (الرئيس المخلوع) حسني مبارك فكنت سأقول لك هذا مستحيل، لكن ها نحن وصلنا إلى ذلك“.
ووفق شيتي، فإن الحكومة غير قادرة على معرفة كيفية التعامل مع ما يحدث في قطاع غزة ولا مع الإخوان المسلمين والمعارضة الأخرى.
وكانت السلطات المصرية بدأت إخلاء منازل السكان في سيناء الشهر الماضي تمهيدا لإقامة منطقة عازلة مع قطاع غزة بطول 13.5 كيلومترا وعمق خمسمائة متر.

وجاء هذا الإجراء بعد هجومين يوم 24 أكتوبر/تشرين الأول قتل فيهما 31 من عناصر الجيش بشمال سيناء في أسوأ الهجمات ضد المؤسسة العسكرية.
ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الهجومين، لكن جماعة أنصار بيت المقدس -التي أعلنت ولاءها لتنظيم الدولة الإسلامية- تبنت من قبل عدة هجمات ضد الشرطة والجيش في سيناء وفي قناة السويس أيضا.

 

*انفجار دراجة تحمل عبوة محلية الصنع ومقتل سائقها في الجيزة

انفجرت عبوة محلية الصنع كان يحملها شخصان يركبان دراجة نارية في أعلى الطريق الدائري بالجيزة، بحسب ما أكد مصدر أمني رفيع المستوى بوزارة الداخلية، لوكالة الأنباء المصرية الرسمية السبت.
وأوضح المصدر أن الانفجار “أسفر عن مقتل أحد مستقلي الدراجة البخارية وإصابة الآخر” وقال بأنه تم “القاء القبض على المصاب أثناء محاولته الهرب من موقع الحادث عقب الانفجار.”
وقال بيان صادر عن وزارة الداخلية إنه  تم الانتقال إلى موقع الانفجار و”تبين من الفحص انفجار دراجة نارية كان يستقلها كل من محمود علي عبدالحكيم، 23 سنة كهربائي، وأحمد حامد محمد حسن، 27 سنة، وكلاهما مقيم بامبابة بالجيزة.”
وأكد أن “الانفجار أسفر عن مقتل الأول وإصابة الثاني والذي حاول الهرب إلا أن أفراد الدورية الأمنية قد تمكنوا من السيطرة عليه وضبطه؛ مشيراً إلى أنه تم اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة ويتم حاليا الوقوف على خلفيات وملابسات الواقعة.”
من جانبه أكد اللواء مصطفى درويش مدير الإدارة العامة للمرور، عودة الحركة المرورية لطبيعتها أعلى الطريق الدائري بعد رفع آثار الانفجار.

 

*حلقة جديدة من جوتيوب.. أم الأفكار المبدعة

 

* زوجة معتقل بـالدقهلية تتهم قسم أول بتعذيب زوجها

 قامت زوجة المعتقل أيمن فاروق بتحرير محضر ضد ضابط المباحث بقسم أول المنصورة ” شريف أبو النجا ” تتهمه فيه بتعذيب زوجها وتعمد اخفائه.

قالت زوجته أنه اختطف يوم 5 نوفمبر وانها اثناء زيارته بالقسم بعد عرض النيابة الأخير .. فوجئت بوجود اثار تعذيب عليه و ضرب , و انه نما إلى علمها أنه محتجز بالمباحث , فيما يعد احتجازا غير قانونياً .

حيث قد تم عرضه على النيابة وأمرت بحبسه 15 يوم ثم عاد من النيابة إلى القسم وانقطعت كل سبل الوصول إليه , لتعلم بعد ذلك أن الضابط المذكور يقوم بتعذيبه يومياً وحبسه منفرداً , وتعمد إخفاؤه .

يذكر أنه تم اعتقاله يوم 5 نوفمبر 2014 .

 

* اقتحام منزل الدكتور خالد سعيد القيادي بالجبهة السلفية

 أفاد شهود عيان مساء اليوم الأربعاء ان قوات الأمن في محافظة الدقهلية قامت باقتحام منزل الدكتور خالد سعيد القيادي بالجبهة السلفية

 

* إشارات بذيئة من “محافظ الإسماعيلية” للمواطنين

قام اللواء أحمد القصاص – محافظ الإسماعيلية الانقلابي – بإصدار إشارات بذيئة بأصابعه أثناء تحدثه وهجومه على المواطن المصري، وتحميله مسئولية تدهور الأوضاع

جاء ذلك ردًا على طلبات المواطنين خلال لقائه بهم بقرية أبو سلطان جنوبى الإسماعيلية، قائلاً لهم: “نجيب لكم منين فلوس، ما كل واحد يبص لنفسه“. 

 وطالبهم بحل مشاكلهم بأنفسهم قبل أن يطلبوا من الدولة حلّها.

 

 

* تلفزيون الانقلاب: إطلاق النار على لنش للقوات البحرية بـ”المتوسط

أذاع التلفزيون  مساء الأربعاء خبرا عاجلا زعم قيام ثلاثة مراكب صيد بإطلاق النيران على لنش تابع للقوات البحرية أثناء إبحاره في مياه البحر المتوسط.

وأضاف جاء ذلك أثناء قيام وحدة مرور من القوات البحرية بتنفيذ نشاط قتالي في عرض البحر الأبيض المتوسط، 40 ميلاً بحريًا شمال ميناء دمياط، فقام عدد من البلنصات بإطلاق النيران من عدة اتجاهات مختلفة على اللنش، الذي اشتعلت فيه النيران، بينما تم تدمير 3 بلنصات، والقبض علي 20 فردًا من المشتركين في الهجوم – بحسب الخبر.

 

*ردا على «إعلان القاهرة».. البحرية التركية تتأهب

دخلت المواجهة بين تركيا ونظام الانقلاب العسكري في مصر مرحلة “التهديد بالحرب” بعد توقيع مصر وقبرص واليونان إعلان القاهرة” الأحد الماضي، حيث فوضت الحكومة التركية قواتها البحرية بتطبيق قواعد الاشتباكات لمواجهة التوتر المتزايد مع دول الحدود الساحلية التي تشمل قبرص واليونان ومصر، بسبب مشروعات التنقيب عن النفط والغاز الطبيعي شرق البحر المتوسط.

ونقلت صحيفة “حرييت” التركية ووكالات أنباء عالمية عن الأدميرال بولنت بستان أوغلو قائد القوات البحرية التركية، خلال مشاركته في التدريبات البحرية التركية، قوله إن “عناصر قواتنا البحرية ستواصل مهمتها الخاصة بالتأهب إزاء الأوضاع والظروف، والقوات البحرية التركية تقدم الدعم والحماية لسفينة الأبحاث (خير الدين بارباروس باشا)، وتواصل مراقبة سفينة التنقيب المستأجرة من قبَل الإدارة القبرصية اليونانية من على بُعد 9 كيلومترات، والأوامر التى صدرت لنا حتى هذه اللحظة هى عدم دخول هذه المنطقة التى تبلغ مساحتها 9 كيلومترات“.
وقالت مصادر مصرية مسئولة إن مصر ملتزمة باتفاقية الأمم المتحدة لقانون البحار الصادرة عام 1982 والتي تهدف لصون السلم وتحقيق العدالة لشعوب العالم الموقعة عليها، والتي قسمت المياه إلى مناطق إقليمية ومتاخمة ومناطق اقتصادية خالصة.
ورغم الصخب الإعلامي الذي صاحب القمة المصرية القبرصية اليونانية، والاستقبال الحافل من الجانب المصري، لم يتطرق الحوار على أي اتفاقات بشأن الغاز المصري الذي تسرقه قبرص من المياه المصرية.
ولم يشمل الحوار الدعوة إلى إعادة ترسيم الحدود البحرية بين مصر وقبرص، بهدف الحفاظ على حقوق القاهرة في حقول الغاز بالبحر المتوسط، والتي تسرق منذ سنوات في ظل صمت مصري.
وقال الدكتور رمضان أبو العلا، نائب رئيس جامعة فاروس بالإسكندرية، إن الاتفاقيات الموقعة بين البلدين، منذ عام 2003 وما تلاها من اتفاقيات أخرى عام 2012، لا تمثل ترسيماً واضحاً للحدود بينهما بما يحفظ حقوق مصر، وتتضمن تبادل المعلومات ومذكرات للتفاهم بين الجانبين.
وأضاف أبو العلا أن قبرص تريد من وراء هذه الاتفاقيات أن تضمن ألا تطالب مصر بأي حقوق في حقول الغاز المكتشفة بالقرب من حدودها البحرية، ومنها حقل أفروديت البحري.
وتابع: “التوقيع على اتفاقية جديدة مع قبرص يعنى أن الاتفاق الموقع بين الأخيرة ودولة الاحتلال لاغٍ، ولذا لابد أن تطالب مصر في هذه الحالة بمفاوضات جديدة لترسيم الحدود البحرية مع الدولتين، لضمان حقوقها في حقول أفروديت وليفيثان“.
وأشار إلى أن الوثائق العلمية والخرائط تثبت أن مصر لها الحق في الاستفادة من هذه الحقول، بحكم وقوع حدودها البحرية مع هذه الدول، وشدد على ضرورة المطالبة بإعادة ترسيم الحدود لإثبات هذا الحق وفقاً للقوانين الدولية.
وقال السفير إبراهيم يسري، رئيس جبهة الضمير، إن المجلس العسكري بقيادة المشير حسين طنطاوي والفريق سامي عنان شارك في جريمة سرقة الغاز المصري في البحر المتوسط واستيلاء الكيان الصهيونى وقبرص عليه طوال فترة حكم العسكر بعد اندلاع ثورة يناير، مشيراً إلي أنه لم يتم اتخاذ إي إجراءات ضد المجلس العسكري في هذه الجريمة.

 

* د. وصفي أبو زيد: الانقلاب أن يرتع الساقطون والمضللون ويقتل ويسجن الشرفاء

تعليقا علي وفاة الدكتور طارق  الغندور استاذ الأمراض الجلدية بطب عين شمس اثر نزيف بالمرئ في سجن طرة اليوم كتب الدكتور وصفي أبو زيد عبر فيسبوك يقول: 

اشتعلت صفحات الفيسبوك اليوم بصور الشهيد بإذن الله ا.د. طارق الغندور الأستاذ الجامعي والعالم في الطب، الذي ارتقى إهمالا في سجون العسكر، نسأل الله أن يتقبله شهيدا، وأن ينزله منازل الأبرار.

لكن سجون الانقلاب تزخر بخيرة علماء مصر.

كم أستاذ جامعة في السجن؟.

كم داعية وكم فقيها وكم عالما تجريبيا وكم عبقريا خلف القضبان؟.

هذا هو الحال الطبيعية للانقلاب: أن يرتع ويلعب الساقطون والراقصون والتافهون واللصوص والمضللون والمدلسون والمغيبون والمنتفعون، كما يشاءون، أما خيرة أبناء مصر والأمة من الأطهار الأبرار المخلصين، فبين شهيد وجريح وسجين ومطارد!!

إن الله يزرع لهذا الدين بكلتا يديه؛ حيث يربي هذه الأمة داخل السجون وخارجها، وداخل مصر وخارجها، لمستقبل رائع، يعلمه هو، ويريده هو؛ حيث يعتدل فيه الميزان، ويوضع كل شيء في مكانه الصحيح بالقسطاس المستقيم .. لكنْ لكل شيء ثمن، والأمر كما قال أمير الشعراء:

وَلِلأَوطانِ في دَمِ كُلِّ حُرٍّ *** يَدٌ سَلَفَت وَدَينٌ مُستَحِقُّ

وَمَن يَسقى وَيَشرَبُ بِالمَنايا *** إِذا الأَحرارُ لَم يُسقوا وَيَسقوا

وَلا يَبني المَمالِكَ كَالضَحايا *** وَلا يُدني الحُقوقَ وَلا يُحِقُّ

فَفي القَتلى لِأَجيالٍ حَياةٌ *** وَفي الأَسرى فِدًى لَهُمُ وَعِتقُ

وَلِلحُرِّيَّةِ الحَمراءِ بابٌ *** بِكُلِّ يَدٍ مُضَرَّجَةٍ يُدَقُّ

 

*خطف نجل ضابط بالأمن الوطنى من أتوبيس مدرسة بأكتوبر

اختطف صباح اليوم، الأربعاء، مجهولون طالبا من داخل أتوبيس مدرسة أثناء توجهه إلى المدرسة بأكتوبر، حيث استوقفوا الأتوبيس واختطفوا الطالب وفروا هاربين.

 

وكشفت التحريات الأولية لأجهزة الأمن أن الطالب المختطف ابن ضابط بجهاز الأمن الوطنى وتشكل فريق بحث من مديرية أمن الجيزة لملاحقة الجناة والقبض عليهم. 

 

 

About Admin

Comments are closed.