الأربعاء , 25 أبريل 2018
خبر عاجل
أنت هنا: الرئيسية » الأخبار المحلية » السيسي يتصالح مع “260 حرامي” لمساندته في “المسرحية”.. الأربعاء 14 مارس.. الإمارات تحتكر “ميناء السخنة” امتيازات العسكر بمفاصل مصر لممولي “الرز”
السيسي يتصالح مع “260 حرامي” لمساندته في “المسرحية”.. الأربعاء 14 مارس.. الإمارات تحتكر “ميناء السخنة” امتيازات العسكر بمفاصل مصر لممولي “الرز”

السيسي يتصالح مع “260 حرامي” لمساندته في “المسرحية”.. الأربعاء 14 مارس.. الإمارات تحتكر “ميناء السخنة” امتيازات العسكر بمفاصل مصر لممولي “الرز”

السيسي حرامي2

السيسي يتصالح مع "260 حرامي" لمساندته في "المسرحية"

السيسي يتصالح مع “260 حرامي” لمساندته في “المسرحية”

السيسي حراميالسيسي يتصالح مع “260 حرامي” لمساندته في “المسرحية”.. الأربعاء 14 مارس.. الإمارات تحتكر “ميناء السخنة” امتيازات العسكر بمفاصل مصر لممولي “الرز”

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

*رسالتان تفضحان وقائع التعذيب في “أبو غريب مصر

بلغ الإجرام في تعذيب المعتقلين السياسيين في سجون الانقلاب حدَّا لا يمكن السكوت عنه، وصل إلى درجة إجبار المعتقلين على تعبئة استمارات تأييد قائد الانقلاب، وحين رفضوا بدأت حملة إجرامية من الانتقام، وصفتها رسالتان مسربتان من داخل سجن العقرب لنفس الأحداث تقريبًا.

وتكشف الرسالتان عن الأسلوب القمعي الذي يتعامل به ضباط السجن مع المعتقلين، ومحاولة إجبارهم على التوقيع للسفيه، والانتقام منهم بشكل غير آدمي حين رفضوا ذلك.

الرسالتان مسربتان من سجن العقرب الذي يعلم الجميع أنه أسوأ سجون مصر، وتشرحان كيف يتم تعذيب المعتقلين الرافضين لتوقيع استمارات مؤيدة للسيسي، كما كشفت اسم الضابط الذي يقوم بالتعذيب وهو الضابط أحمد سيف، ضابط الأمن الوطني بالسجن، بمساعدة ضباط آخرين هم: أحمد أبو الوفا ومحمد شاهين وعبد المنعم معتز.

بغي وعدوان

وجاءت الرسالة الأولى بعنوان “بغي وعدوان”، قال صاحبها: “هذا بلاغ للناس وكل وسائل الإعلام الشريف الحر، عن العدوان والظلم الذي يحدث في باستيل مصر (سجن العقرب) شديد الحراسة.. هذا السجن الذي قُتل به المئات أيام المخلوع مبارك، عدوان جديد بمناسبة انتخابات السيسي الفرعون. عدوان وظلم حتى يرضخ المئات من الإسلاميين في السجن للدعوة التي أطلقها العميد أحمد سيف، ضابط الأمن الوطني بالسجن، والتي طالب فيها النزلاء المساجين بكتابة تأييد للفرعون السيسي في الانتخابات”.

وأضافت الرسالة: “فلما كان الرفض من النزلاء المساجين قامت حملة، يوم الاثنين الموافق ٥ مارس الجاري، بقيادة رئيس مباحث العقرب المقدم أحمد أبو الوفا، والضابطين محمد شاهين، وعبد المنعم معتز، والمخبرين بقيادة أمين شرطة يدعى “عباس”، ومعهم الكلاب البوليسية والعصي الكهربائية وكابلات الكهرباء، وقاموا بالاعتداء على المساجين في H4 وينج 4، ومصادرة كل شيء من أطعمة وأشربة وبطاطين وملابس ومراتب، مع أن معظم هذه الأشياء تم شراؤها من كانتين السجن وعلى نفقة المساجين، حيث إن الزيارة ممنوعة عن الكثير من النزلاء في الكثير من القضايا، مثل كتائب حلوان والأنصار وقضية كفر شكر وقضية كمين الخصوص وغيرها”.

وتابعت: “تم الاعتداء بالضرب والسحل على محمد عبد الرحمن عبد التواب المعروف بـ”أبو دعاء”، وتم تعذيبه وتعليقه وأخذه للتأديب.. كما شملت هذه الحملة H4 وينج 1 حيث يقطنها أفراد قضية أجناد مصر، والذين تم الحكم عليهم بالإعدام، فتعرضوا بالمثل لما تعرض له H4W4 من تجريد ومصادرة للأطعمة والأشربة والمتاع والفرش، كما شملت هذه الحملة عنبر الإعدام H4W2 حيث قضية كرداسة وقضية الظواهري، الذين ما زالوا بعنبر الإعدام رغم تخفيف الحكم عنهم في 31/7/2017 من الإعدام إلى المؤبد، ولكن رغم ذلك ما زالوا في عنبر الإعدام”.

وطالب المعتقل في رسالته المسربة من داخل “المقبرة” كل الأحرار والشرفاء بمساندة هؤلاء المستضعفين وإيصال أصواتهم للناس، لرفع الظلم والبغي والعدوان عنهم.

أبو غريب مصر

أما الرسالة الثانية والتي حملت عنوان “مذبحة H4W4″، فنصت على: “بعد مرور سنتين على المذبحة الأولى لـH 4 وينج 4 بسجن العقرب (أبو غريب مصر) وفي عهد رئيس المباحث أحمد أبو الوفا، كانت المذبحة الثانية.. وإليكم التفاصيل:

بعد انتهاء التفتيش الدوري لمصلحة السجون يوم الأحد ٤ مارس الجاري، فوجئ المعتقلون بالعنبر صباح الاثنين ٥ من نفس الشهر وفي تمام الساعة الثامنة إلا ربع، بدخول مخبري السجن وهم عباس (رئيس وردية) وعبد الرؤوف وأحمد الحضري وسيد خاطر، تحت إشراف معاون المباحث محمد شاهين، وضابط المباحث عبد المنعم، وقاموا بفتح الغرف تباعا، واقتادوا عددًا من المعتقلين خارج العنبر وقاموا بضربهم وسحلهم”.

وتابعت الرسالة: “واعتدى المخبران عبد الرؤوف والحضري على الأخ (أبو دعاء) محمد عبد الرحمن عبد التواب (قضية كتائب حلوان)، وضربوه ضربا مبرحا نتج عنه كسر بذراعه، وأخذوه وهو في حالة سيئة ولا يُعلم مكانه، كما قاموا بتجريد الغرف تماما من الملابس والبطاطين، إلا بطانية لكل فرد فقط في هذا البرد القارس يفترش نصفها ويتغطى بالنصف الآخر، حيث سحبوا المراتب أيضا، وكذلك مواد النظافة وجميع الطعام ومياه الشرب المعدنية الخاصة بالمرضى”.

وأضافت أنه “على الرغم من أن المعتقلين اشتروها بأموالهم الخاصة من الكافيتريا التي منعوا دخولها أيضا بعد التجريدة وحتى الآن، مما جعل الناس في حالة صعبة جدا، فأكل التعيين- وجبات السجن- قليل جدا، وكذلك الزيارات لا تدخل إلا وجبة واحدة لفرد واحد، كما قاموا بتقليل عدد الزيارات اليومية، وأسوأ من ذلك كله أن قاموا بأخذ علاج المرضى مما يؤذن بكارثة، فهناك أمراض مزمنة لا يستغنى أصحابها عن العلاج منهم الأخ (وليد رفعت)، حيث إن حالته الصحية متدهورة من 5 أيام.. قيء شديد وإسهال بشكل غير طبيعي، ولم يعرضوه على المستشفى إلا مرة واحدة وقاموا بسحب أمبولات الأنسولين الخاصة به فهو مريض سكر وضغط، وحالته تتدهور يوما عن يوم ويدخل في غيبوبة السكر مرة أو مرتين يوميًا”.

وأكد المعتقلون في رسالتهم الثانية، أن الإهمال مستمر، وحالات قلب وفيروس سي أخذوا أدويتهم أيضا، وحتى المصاحف أخذوها ومنعوا عن المعتقلين بالعنبر الطعام والشراب، وحرموهم من الملابس والأغطية في هذا البرد القارس، وقطعوا عنهم العلاج وحبسوهم عن الهواء بغلق التريض أيضًا.

وأكدوا أن الوضع كارثي والمأساة أشد من المذبحة الأولى، موضحين أنهم “لا ندري ما الذي نفعله حيال سطوة رئيس المباحث (أحمد أبو الوفا) وضباطه، خاصة (محمد شاهين) الذي لا يتورع عن تمزيق المصاحف والكتب.. نعم لم تسلم المصاحف!!.. أخذوا جميع المصاحف ولم يتركوا إلا مصحفًا واحدًا في الغرفة التي تحمل من 3 لـ4 أفراد.. وأخيرا قاموا بقطع المياه عن العنبر.. إنها صرخة استغاثة.. إنه موت بالبطيء.. أنقذوا المعتقلين”.

 

*تعذيب الحقوقي “عزت غنيم” لإجباره على الاعتراف بانتمائه لـ”الإخوان”!

كشفت مصادر قانونية عن ممارسة داخلية الانقلاب ضغوطًا على المحامي والحقوقي عزت غنيم، المدير التنفيذي للتنسيقية المصرية للحقوق والحريات، للاعتراف بانتمائه لجماعة الإخوان.

من جانبها، انتقدت التنسيقية المصرية للحقوق والحريات ما يتعرض له غنيم من انتهاكات، وقالت المنظمة- في بيان لها عبر صفحتها على “فيسبوك” اليومإن هيئة الدفاع عن غنيم والمحتجز منذ يوم الخميس 1 مارس، قدمت العديد من المستندات أمام نيابة أمن الدولة العليا، أمس الثلاثاء 13 مارس، والتي تُجهض بدورها الاتهامات الموجهة له، وتبرز دور مدير “التنسيقية المصريةالحقوقي الموثق في العديد من الانتهاكات والمواقف التي التزمت معايير العمل الحقوقي المحترف وصحيح القانون والدستور”.

وأضاف بيان المنظمة أن “هيئة الدفاع كشفت عن أن التهم الموجهة إلى غنيم” هي تهم ملفقة وتدور حول ترويج أخبار كاذبة ونشرها، وهو ما ردت عليه الهيئة بتقديم بعض بيانات التنسيقية، منها بيان تبنّي “المبادرة الرئاسية للإفراج عن المعتقلين السياسيين”، وتقرير هيئة المفوضين عن إغلاق سجن العقرب، وبعض المقالات الخاصة بمدير التنسيقية التي تعبر بوضوح عن التزامه بنهج المصداقية في عمله وقوله، بخلاف ما زعمت التحريات والاتهامات المرسلة”.

وتابع البيان أن “هيئة الدفاع أكدت أن استمرار الإبقاء على المحامي والحقوقي عزت غنيم خلف الأسوار هو إجراء قانوني خاطئ، ويشكل احتجازًا تعسفيًا، ويبدو أنه يسير في اتجاه الانتقام من المدافعين عن حقوق الإنسان في مصر، وهو ما يلقى بظلال سيئة على صورة مصر أمام العالم”.

وكانت نيابة أمن الدولة العليا قد قررت، أمس الثلاثاء 13 مارس، تجديد حبس “عزت غنيم”، 15 يومًا على ذمة التحقيقات في الهزلية رقم 441 لسنة 2018، حصر تحقيق نيابة أمن الدولة العليا.

 

*بالأسماء.. ظهور 44 من المختفين في سجون العسكر

ظهر 44 من المختفين قسريًا في سجون العسكر لمدد متفاوتة وتم عرضهم على نيابة أمن الدولة العيا بالتجمع الخامس أمس دون علم أي من أفراد أسرهم الذين حرروا العديد من البلاغات والتلغرافات للكشف عن مكان احتجازهم دون أي تجاوب من الجهات المعنية بحكومة الانقلاب، استمرارًا لنهجها في ارتكاب الجرائم التي ترتكبها ضد الإنسانية.

أسماء الذين ظهروا أمس أثناء عرضهم على نيابة الانقلاب، وهم:

1- أحمد درويش علي أحمد

2- عبد العزيز محمود عبد العزيز

3- يحي عبد العظيم محمد أحمد

4- عبد العليم مصطفي السيد

5- محسن محمد حسن

6- طه خليل عبد الجليل

7- رشاد علي يوسف

8- عطية محمد إبراهيم محمد

9- أسامة مصطفي سعد

10- أحمد عبد الحليم أحمد

11- ياسر محمد سعيد

12- سليمان إسماعيل محمد سليمان

13- عبد المنعم أحمد عبد المنعم

14- زغلول علي محمد

15- جمال الدين عبد الحليم علي

16- محمد سعيد جبر

17- جلال عبد الفتاح جلال

18- محمد سعد محمد

19- أحمد خالد عبد الرحمن

20- محمود مصطفي عبد الدايم

21- أحمد إدريس أبو العلا

22- مجدي محمد عبد المولي

23- إبراهيم أحمد أحمد مصطفي

24- محمد عبد المحسن علي

25- محمد أحمد عفيفي

26- سامح زيدان عزيز

27- سهيل صبري عبد التواب

28- عاطف خليل إبراهيم

29- خليل عوض محمد

30- أحمد محمد زهرة

31- هاني أحمد محمد عبد العليم

32- عبد العزيز محمد سليمان

33- أحمد محمد كامل شاهين

34- يحي محمد أحمد إمام

35- إسلام خالد سيد

36- أحمد محمد أحمد إمام

37- محمد جمال أبو طالب

38- محمد أحمد إسماعيل

39- مجدي محمد عبد الجليل

40- مصطفي معوض عبد العظيم

41- عبد العزيز محمد محمد إبراهيم

42- بكري محمدي محمود

43- حسانين طه مسعود

44- أحمد محمد سالم سالم

 

*بعد تبرئته من إهدار المال العام.. تعيين “سراج الدين” مستشارا لشيخ الأزهر

قرر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر، تعيين الدكتور إسماعيل سراج الدين، المدير السابق لمكتبة الإسكندرية، مستشارًا لشيخ الأزهر، للإشراف على مكتبة الأزهر الجديدة.

وقضت محكمة جنح باب شرقي بالإسكندرية، برئاسة المستشار محمود إسماعيل حجازي، بمعاقبة الدكتور إسماعيل سراج الدين، بالحبس لمدة سنتين مع الشغل وغرامة 500 جنيه وكفالة ألف جنيه، إلا أن محكمة جنح مستأنف باب شرقي بالإسكندرية، قضت ببراءته فى 26 ديسمبر الماضي.

وتولى الدكتور إسماعيل سراج الدين إدارة مكتبة الإسكندرية منذ افتتاحها في عام 2002 م وحتى مايو 2017 م، كما عمل نائبًا لرئيس البنك الدولي، ولديه أكثر من 45 كتابًا في مختلف مجالات الثقافة والتنمية، كما كتب أكثر من 45 كتابا في مختلف مجالات الثقافة والتنمية.

ويَجري تشييد مكتبة الأزهر الجديدة على مساحة 14 ألف متر مربع بالقرب من مدينة البعوث، وذلك وفق أحدث الأساليب العالمية وبتقنيات عالية بما يسهم فى ربط الأزهر إلكترونيًّا بالعالم، وتوفير أحدث المراجع العلمية لرواد المكتبة والمشتركين في أنظمتها الإلكترونية، فضلًا عن ترميم وترقيم نفائس المخطوطات الموجودة في مكتبة الأزهر الحالية.

 

*الأسباب الحقيقية لزيارة “السيسي” المفاجئة لمقر “الداخلية

في خطوة مفاجِئة، قام قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي بزيارة مقر وزارة الداخلية بالقاهرة، بمشاركة وزير دفاعه صدقي صبحي، ووزير داخليته مجدي عبد الغفار، ورئيس أركان مليشياته محمد فريد، بالإضافة إلى مدير مكتبه ورئيس مخابراته عباس كامل، وذلك قبل أيام من انطلاق مسرحية “انتخابات الانقلاب، بمشاركة الكومبارس موسى مصطفى.

وقال بسام راضي، المتحدث باسم رئاسة الانقلاب، إن “السيسي عقد اجتماعًا مع كل من رئيس الوزراء، ووزيري الدفاع والداخلية، والقائم بأعمال رئيس المخابرات العامة، وكبار قادة القوات المسلحة والشرطة، لبحث مستجدات الحالة الأمنية في البلاد”.

وأضاف راضي أن “السيسي أعرب في ختام الاجتماع عن تطلعه لقيام المواطنين المصريين بالمشاركة بكثافة في الانتخابات المقبلة، والمساهمة في بناء الوطن وتعزيز استقراره وحريته”.

وتأتي تلك الزيارة قبيل أيام من انطلاق “مسرحية انتخابات الانقلاب، وتعويل السيسي كثيرًا على أفراد داخلية الانقلاب في تمرير هذه المسرحية، من خلال إشاعة الخوف بين المواطنين خلال الفترة الحالية، وتهديد مشايخ القرى وكبار العائلات من مغبة وجود مقاطعة واسعة في مناطقهم لتلك المسرحية.

كما يطلب السيسي من الداخلية القيام بدورها المعتاد في المساهمة في تزوير نسب المشاركة في تلك المسرحية، خاصة وأن استمرار استيلاء السيسي على الحكم أصبح أمرًا مسلمًا به، إلا أن الهدف بات تزوير نسب المشاركة لتكون بنسب كبيرة، وهذا دور يسهُل على الداخلية المساهمة به بحكم خبرتها في ذلك.

كما تأتي الزيارة أيضًا في وقت تشهد فيه قطاعات الداخلية حالة من الاستياء، جراء عشوائية العمليات في سيناء وسقوط العديد من أفرادها بين مصاب وقتيل، فضلا عن الزج بهم بالتزامن مع عمليات سيناء في شوارع المدن والمحافظات أغلب الوقت، الأمر الذي شكَّل عبئًا عليهم.

وتأتي الزيارة أيضا بعد أيام من حالة الغضب التي سادت أوساط أفراد داخلية الانقلاب، بعد حلقة خيري رمضان، والتي كشف فيها عن تردي الأوضاع الأمنية لأفراد الشرطة رغم ما يقومون به من أجل النظام.

 

*لماذا ترتسم المذلة على وجوه الأحذية المؤيدة للسيسي؟

في مسرحية انتخابات السفيه قائد الانقلاب الجارية، لم يتورّع جهاز الدعاية عن نشر ملصق وصور بعنوان “مصر كلّها السيسي”، وهذه الصورة تختصر النزعة الفاشيّة المتصاعدة في مصر، وفي الصورة يظهر السيسي في أزياء متعدّدة ويتقدّم بالزي العسكري، أي أنّ السفيه السيسي وحده اختصر ما يُسمّى الأمة المصريّة، ولهذا يتحدّث السفيه السيسي ويأمر بالقتل والمجازر والقمع باسم الشعب المصري.

وقرّر حزب النور السلفي دعم السفيه السيسي في مسرحية 2018، مبررًا ذلك بالحاجة إلى استقرار الدولة المصرية واستكمال «الإنجازات» التي بدأ تنفيذها، لكنّ خبراء ومحللين قالوا إنّ هناك سياسة دفعت الحزب إلى التمسّك بالسيسي لولاية ثانية، أولها أنهم أحذية في قدم الجنرالات.

من جانبه يقول الفنان والشاعر عبد الله الشريف: “انظروا لتلك المذلة على وجوه هذه الأحذية البشرية، خرجوا رغم أنوفهم يبايعون طاغوتاً دنس لحاهم قبل تاريخهم، كان يسِعكم السكوت أيها الأغبياء، ولكنها سنة الله في كونه، عشتم بلا شرفٍ تحت أقدام الطغاة”.

نموت ويحيا السيسي!

وقال نائب رئيس مجلس إدارة الدعوة السلفية «ياسر برهامي»، في مؤتمر لأعضاء حزب النور بمحافظة المنيا: «سيأتي يوم تقولون: الله يرحم أيام السيسي، كما قلتموها من قبل على أيام حسني مبارك»، يقصد المخلوع.

وأضاف: «علينا جميعا الخروج للتصويت في الانتخابات المقبلة لمنح الرئيس الشرعية الدولية»، محذرًا من أن «عدم الخروج سيمنح أعداء الوطن التشكيك في شرعية السيسي». وفقا لادعاءاته.

ولم يكتف بذلك، بل طالب «الشعب بتحمل حالة الغلاء، فالدول المجاورة التي تعرضت للفوضى والبلطجة يتمنون العيش في حالة فقر وغلاء مقابل الأمن والسلام لشعوبهم، حيث أصبحت تلك الدول ضعيفة بالفوضى والبلطجة، وانتشر بينهم فكر القاعدة فأصبحت بلادهم خرابا».

أنا مش معاهم!

ويقول الدكتور نادر فرجاني، أستاذ العلوم السياسية، إنّ «حديث رئيس الحزب يونس مخيون عن ضرورة اتخاذ السيسي خطوات في طريق وقف التعذيب والإفراج عن المظلومين وتحسين أوضاع السجون، جاء لمحاولة استرضاء القواعد بعد رفض قرار الحزب».

وأضاف أنّ «قيادات في الحزب قادت لقاءات مع الشباب الرافضين لدعم السيسي وتأييده ليقنعوهم بأنّه لا سبيل إلا لدعمه، لأنها خطوة لحمايتهم في الأساس من الاعتقال والتضييق عليهم».

من جهته، اعتبر الأستاذ بجامعة حلوان الدكتور يحيى القزاز، أنّ تأييد حزب النور للسفيه السيسي «كان متوقعًا، خصوصًا أنّ الحزب يدرك تبعات تجنب اتخاذ هذا القرار، لا سيما وأنه يتعرّض لحملات تشويه مستمرة من الإعلام الذي يسيطر عليه النظام عبر الأجهزة السيادية والأمنية، وبالتالي هذا توجُّه السيسي، بغض النظر عن حضور رئيس الحزب لمؤتمرات السيسي”

وأضاف أنه “في حال لم يتخذ الحزب قرار تأييد السيسي، فمن المتوقع أن يلقى مصير الأحزاب الأخرى، سواء بنظر حله أو اعتقال قياداته”.

وقال إنّ «النظام يسعى إلى استمرار وجود حزب النور في المشهد، لأنه جزء من الديكور، وحتى لا يُردّد بأن السيسي يرفض وجود التيار الإسلامي في المشهد، وبالتالي المنفعة متبادلة بين الطرفين

 

*ماذا وراء اعتقال السيسي لضباط بالجيش؟.. توقيف عنان وبيع الأرض والمسرحية أهم الأسباب

تواترت في الفترة الأخيرة العديد من الروايات عن اعتقالات في وسط القيادات العسكرية داخل الجيش المصري، إثر تململ بعض قيادات الجيش وبعض القيادات الوسطى من توريط السيسي للجيش في المشكلات المجتمعية المصرية، بما يؤثر سلبًا على الصورة الذهنية للجيش المصري في أوساط الشعب.

ولعلَّ ما فاقم من أزمة الاعتقالات بين العسكريين، هو اعتقال السيسي للفريق سامي عنان، إثر إعلان نيته الترشح لانتخابات السيسي، المقرر عقدها في مارس الجاري.

وكشفت تقارير إعلامية مؤخرا، عن القبض على نحو 24 ضابطا بالجيش خلال الشهر الماضي، بسبب علاقات بعضهم وتأييدهم لترشح رئيس أركان الجيش المصري الأسبق سامي عنان لانتخابات الرئاسة.

وقالت المصادر– بعضها مقرب من المؤسسة العسكرية وأخرى عسكرية- إن عملية القبض على الضباط تمت في فترة إعلان عنان ترشحه لانتخابات الرئاسة في الفيديو الشهير، قبل اعتقاله لاتهامه بمخالفة الدستور والقانون واللوائح العسكرية.

وأضافت أن بعض الضباط تم القبض عليهم من داخل وحداتهم العسكرية، ولا أحد يعلم مصيرهم حتى الآن، رغم مرور ما يزيد على شهر.

وتابعت أن المعلومات المتوفرة أن القبض على هؤلاء الضباط جاء بسبب دعمهم لترشح عنان، ولكن ثمة أقاويل أخرى تتردد عن رفضهم لما صدر من السيسي والقيادات الحالية للجيش من التعامل بهذه الصورة مع عنان، باعتباره كان رئيسًا لأركان الجيش، وهو منصب رفيع للغاية داخل المؤسسة العسكرية.

وأشارت إلى أن الأكيد هو عدم عودة هؤلاء الضباط إلى وحداتهم العسكرية، بما يشي أنهم لا يزالون محتجزين حتى الآن.

وحول السيناريوهات المتوقعة للتعامل معهم، أوضحت أنه في مثل هذه الحالات يمكن أن يحاكموا عسكريا بتهمة الخيانة في سرية تامة، أو ضمهم لخلية محاولة اغتيال السيسي والتي ينظرها القضاء العسكري حاليا، أو إحالتهم إلى المعاش، أو تحويلهم إلى أعمال مكتبية.

وأكدت أن حالات سابقة مع ضباط وجّهوا انتقادات للسيسي داخل مقار عملهم العسكرية، كانت سببا في استدعاء بعضهم للاستخبارات الحربية، وخضعوا للتحقيق، مع توجيه تحذيرات شديدة لهم بعدم تكرار مثل هذه الأحاديث.

ولفتت إلى أن هناك تعليمات مشددة بعدم التطرق لكل ما هو سياسي داخل المؤسسة العسكرية وفي الوحدات العسكرية، سواء بين الضباط والجنود، أو حتى بين الضباط أنفسهم.

وتكمن وراء الاعتقالات في أوساط العسكريين، سيناريو فرض سيطرة نظام السيسي التامة على كل مفاصل الدولة، وبات يضيّق على كل من يرفض سياساته حتى لو داخل المؤسسة العسكرية.

ويحاول السيسي جعْل المؤسسة العسكرية على اختلاف أفرعها الرئيسية وداخل الوحدات، تخضع لسلطانه تماما، مع عدم السماح بأي انتقادات أو اعتراض على قراراته، وخاصة التي تتداخل مع الجيش، مثل التنازل عن جزيرتي “تيران وصنافير” للسعودية.

ويبرز الاعتراض على هذه التوجهات من خلال تصريحات السيسي في أكثر من مناسبة، بربط شخصه ونظامه بالجيش، باعتبار المؤسسة العسكرية هي التي تحميه ويستمد منها قوته، باعتباره كان وزيرا للدفاع قبل ترشحه للرئاسة.

ومثلما يواجه السيسي رفضا لنظامه وسياساته التي أسفرت عن تراجع مستوى المعيشة والحريات، فإن الأمر لا يختلف داخل الجيش المصري، خاصة بعد الزجّ بالمؤسسة في مواجهة الشعب، فضلا عن التنازل عن جزيرتي “تيران وصنافير”.

وتوقع خبراء أن السيسي في ولايته الثانية سيكون أسوأ، وهذا يتضح من ملاحقة المعارضة بكل أطيافها خلال الأشهر القليلة الماضية.

وكشف مراقبون عن أن هناك على ما يبدو تصورا كاملا لإدارة الفترة المقبلة، من خلال فرض مزيد من التحكم والسيطرة على كل مفاصل الدولة بشكل أكبر، ومن الواضح أن هذا التحكم سيكون أقرب لفكرة التناغم التام.

مشيرين إلى أن السيسي لن يسمح بوجود معارضة لتوجهاته، وهذا يتضح من خلال تصريحاته التي أطلق من خلالها رسائل لعدة أطراف، وبدا أنه يوجه جزءا من حديثه لأطراف في مؤسسات في الدولة.

أسرار قمع العسكريين

ولعل ما يمكن أن يحرك السيسي نحو مزيد من الاعتقالات في أوساط العسكريين، هو مخططات التنازل والخيانة وبيع أراضي مصر للأجانب ولمن يدفع، بعد تعديلات تشريعية لا يمكن وصفها إلا بالخيانة، حيث عدل برلمان السيسي قوانين الاستثمار في سيناء بزيادة فترات الانتفاع للأجانب لأكثر من 50 عاما، وتوريث أبناء المستثمرين الأجانب لحق الانتفاع، وهو ما يسمح بدخول كثيف للأجانب بأي جنسية في سيناء واحتلالها اقتصاديا، نظرًا لموقعها الاستراتيجي ولخيراتها والتي لا يدركها نظام السيسي، الذي يبيع طن الرمال بنحو 1000 جنيه ليعود ليستورد نفس الطن بـ3 آلاف دولار من إسرائيل، ليدخل في صناعات الزجاج والشرائح الإلكترونية، ناهيك عن الذهب والخامات الثمينة والجرانيت.

وشهدت الفترة الماضية مزيدًا من تنازلات السيسي عن أراضي مصر، سواء للسعودية في تيران وصنافير وأيضا التنازل عن 1000 كم لـ”بن سلمان” في جنوب سيناء وفق مشروع نيوم، والتنازل عن 700 ألف فدان للإمارات في غرب مصر لإقامة مشروعات إماراتية، وكذلك التنازل عن مساحات كبيرة من الحدود البحرية لقبرص واليونان وإسرائيل، سمحت لإسرائيل بالاستفراد بحقول غاز المتوسط أفروديت وليفيتان” بلا منازعة.

 

*انشغل شوبير والخطيب بتأييد السيسي.. و”رونالدو” يدعو لإغاثة الغوطة

الغوطة الشرقية حيث لا مكان للحياة إلا لمن قدرت له النجاة، فكيف يقضي الأطفال وقتهم تحت وابل صواريخ روسيا وبراميل النظام المتفجرة؟، في وسط ه

ذه الفوضى عبّر النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو عن تضامنه مع أطفال سوريا، ونشر عبر حساباته الرسمية على مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو يظهر القصف على الغوطة الشرقية في ريف دمشق.

وأظهر الفيديو، الذي جاء كجزء من حملة لمنظمة “أنقذوا الأطفال”، قصفاً جوياً عنيفاً على الأحياء السكنية في الغوطة وصرخات الناس الموجودين هناك، إضافة إلى نداءات من أشخاص يبحثون عن ناجين، وعلّق نجم ريال مدريد على الفيديو قائلاً: “كن قوياً، كن مؤمناً، لا تستسلم أبداً”، مضيفاً وسم #7WordsForSyria.

من جهة ثانية قارن نشطاء ومراقبون بين الموقف الذي سجله “كريستيانو، وبين انشغال رئيس مجلس إدارة النادي الأهلي، محمود الخطيب، بتأييد قائد الانقلاب السفيه عبد الفتاح السيسي، وذلك عبر مؤتمر نظمه اتحاد كرة القدم لدعم سفاح مجزرتي رابعة والنهضة، التي قتل فيهما مئات الأطفال، وهو ما آثار غضب رواد مواقع التواصل الاجتماعي.

وعلق الناشط هادي العبدالله:”كل الإحترام للنجم “الإنسان” @Cristiano ♥ لاعب ونجم ريال مدريد “كريستيانو رونالدو” ينشر على حساباته على مواقع التواصل فيديو عن مأساة الغوطة ويوصي أهالي الغوطة بالصبر والأيمان وعدم الإستسلام، ويتفاعل معه الملايين! كم نفقتد لمثل هذه المواقف المشرفة من اللاعبين السوريين ! والعرب.”

إنسانية كريستاينو

وبينما ينشغل نجوم كرة القدم المصرية بالتطبيل للسفيه الذي يدعم القاتل بشار الأسد، لخّص الفيديو الذي نشره نجم الكرة البرازيلي “كريستيانو” الحرب السورية الممتدة منذ 7 سنوات بعدة أوصاف أصبح يعاني منها الأطفال في سوريا، وعلق بالقول: “سبع سنوات من القذائف، الخوف، الاشتباكات، الألم، المعاناة، الصدمة، الرصاص، الصراخ، الارتباك، الكوابيس، الدمار والحرب”.

يذكر أن النظام السوري الذي يدعمه السفيه السيسي، كان قد قسم الغوطة الشرقية المحاصرة إلى 3 أقسام، بعدما كثّف جيش النظام هجماته على المنطقة خلال نهاية الأسبوع، وذلك وفقاً للإعلام السوري وناشط من داخل الغوطة الشرقية، ويشار إلى أنها ليست المرة الأولى التي يتضامن فيها رونالدو مع مآسي الشعب السوري، فقد ظهر نجم الريال قبل عام في فيديو تضامني مع أطفال سوريا، حيث دعا إلى تحقيق أحلامهم.

وشن نظام الأسد شن هجوماً برياً وجوياً عنيفاً على الغوطة منذ أكثر من أسبوعين، ما أدى إلى مقتل أكثر من 1160 مدنياً على الأقل، بينهم 240 طفلاً، وفق ما وثق المرصد السوري لحقوق الإنسان، ووصف الكاتب الصحفي السوري المعارض بسام جعارة العلاقة بين السيسي والأسد بأنها “تحالف قتلة يعلمون أن سقوط الأسد يعني سقوط السيسي وسقوط السيسي يعني سقوط الأسد”.

بئر الخيانة

في موازاة ذلك يؤكد مراقبون أن “الخطيب”، على استعداد لفعل أي شيء لطيّ ملفات فساده التي فاحت رائحتها من قبل في “الأهرام” حتى إن الخطيب قام بتسليم أرقام بطاقات مشجعي النادي الذين اشتروا تذاكر المباراة التي هتف فيها الجماهير بالحرية، تمهيدًا لاعتقالهم، وذلك بأوامر أمنية، ليثبت الخطيب سقوطه في بئر الخيانة، وأنه أصبح مكسور العين أمام توجيهات الأمن التي يعمل لصالحها بزعم الوطنية، وقام بتسليم جماهيره لها، وكل ذلك بهدف السكوت عن ملف الفساد المعروف في قضية فساد الأهرام التي يشترك فيها رئيس النادي السابق حسن حمدي.

وتعتبر هذه الحادثة الثانية مباشرة التي يثبت فيها الخطيب سقوطه أمام الجماهير، بعدما تم اكتشاف ذهابه خوفا على تاريخه، في مؤتمر اتحاد الكرة لدعم السفيه السيسي لولاية حكم ثانية بشكل سري، حتى افتضح أمر الجميع بخناقة مرتضى منصور، رئيس نادي الزمالك، مع أحد الصحفيين والاعتداء عليه، الأمر الذي كشف عن وجود الخطيب وعدد من الرياضيين في اتحاد الكرة وبأموال الاتحاد من أجل دعم السفيه السيسي.

وكان محمود الخطيب من أبرز الشخصيات التي صدر بحقها قرار المنع من السفر، وتم التحقيق معها في قضية فساد الأهرام الشهيرة، والمتورط فيها رئيس النادي الأهلي السابق ورئيس وكالة “الأهرام” حسن حمدي، وكان محمود الخطيب نائب حسن حمدي في الأهلي وفي وكالة الأهرام، وتم اتهامهما بقضايا فساد وتحقيق ثروات طائلة، وتقديم هدايا ورشاوى بملايين الجنيهات.

وطنية أبو تريكة

من جانبه علق الإعلامي حسام الشوربجي: “حبسوا مشجعي الأهلي والزمالك عشان بيدخلوا السياسة في الرياضة راح اتحاد الكرة نفسه ورؤساء أندية زي الخطيب دخلوا الرياضة في السياسة وأعلنوا تأييدهم للسيسي”!.

وكتب كناريا مقارناً: “الفرق كبير بين تريكة وأي حد والله هناك أساطير وهناك أبو تريكه”، وكتب مصطفى رضوان: “الخطيب باع لعيبة زي طاهر وطبّل للدولة زي ما طبّل طاهر.. ممكن كفاية شعارات هبلة بقى لأنهم كلهم مرتضى منصور بس بدرجات”.

جدير بالذكر أنه في السادس والعشرون من يناير عام 2008، كان المنتخب الوطني المصري على موعد من لقاءه أمام المنتخب السوداني، في الجولة الثانية من دور المجموعات لبطولة كأس الأمم الإفريقية، والتي فاز بها الفراعنة بثلاثة أهداف دون رد.

المباراة حملت مشهدًا لا يمكن أن يُنسى من تاريخ هذا الجيل بل من تاريخ الكرة المصرية بصفة عامة، بعدما رفع محمد أبوتريكة، قميصه عقب الاحتفال بهدفه في مرمى السودان، ليكشف عما كان ينوي “القديس” إرساله للعالم أجمع للتعبير عن معاناة وقهر شعب لم يذق سوى الألم ونكبات الحرب.

رفع أبوتريكة قميص المنتخب الوطني كاشفًا عن جملة اشعلت الرأي العام وقتها ليس في مصر أو افريقيا فحسب بل في العالم أجمع بعدما أشهر لكل الحاضرين جملة “تضامنًا مع غزة”، دعما لفلسطين ضد الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة فى ذلك الوقت.

أبوتريكة أكد منذ الوهلة الأولى وحتى الآن، أنه ليس نادمًا على ما فعله وقتها قائلاً: “موضوع التيشيرت “تعاطفا مع غزة” في 2008 لم أفعله رياءً ولا نفاق، ولم أسعى للشهرة به في الدنيا، ولكن ارتباطي به في الآخرة، فأنا أردت به الأجر من الله”، كما أوصى بأن يتم دفن القميص معه عند وفاته في قبره.. فهل يتعظ شوبير والخطيب؟

 

*السيسي يتصالح مع “260 حرامي” لمساندته في “المسرحية

أعلن وزير المالية في حكومة الانقلاب، عمرو الجارحى، عن الموافقة على التصالح وعدم تحريك الدعاوى الجنائية فى 260 حالة تهرب ضريبى وجمركي.

وقال الجارحي، في بيانٍ له، اليوم الأربعاء، إن “التصالح يأتى فى إطار حرص الوزارة على مد جسور الثقة مع المجتمع الضريبى”، مشيرا إلى أن “تحصيل الضرائب لن يتحقق بالتعسف، ولكن بالثقة وتشجيع الالتزام الطوعى للممول، وحل أية خلافات بشكل ودى يحافظ على حقوق الخزانة العامة من الضرائب والرسوم، ويحافظ على الكيانات الاقتصادية ويضمن استمرار عملها”.

وكانت السنوات الماضية قد شهدت تصالح قائد الانقلاب السيسي مع العشرات من رجال أعمال المخلوع مبارك، أبرزهم المخلوع مبارك، والهارب حسين سالم، ورشيد محمد رشيد وزير التجارة والصناعة الأسبق، وأحمد عز، بالإضافة إلى أحمد نظيف، ومحمد إبراهيم سليمان.

فبالنسبة لمبارك، عرض على جهاز الكسب غير المشروع التصالح مقابل 147 مليون جنيه فقط قيمة الغرامة الصادرة ضده فى الحكم، مقابل انقضاء الدعاوى الجنائية ضده ونجليه فى قضايا الكسب غير المشروع.

أما حسين سالم، فتصالح مع نظام الانقلاب مقابل 5 مليارات جنيه، رغم تجاوز فساده كافة التوقعات، حيث كان يعمل في صفقات الأسلحة وتصدير الغاز للكيان الصهيوني، فضلا عن استيلائه على العديد من الفنادق والشاليهات والأماكن المتميزة بالمناطق السياحية، وبالتحديد في شرم الشيخ.

جريمة التصالح مع اللصوص شملت أيضًا “حبيب العادلي” وحوالي 90 من قيادات وزارة الداخلية في زمن المخلوع مبارك، فيما عرفت بقضية “فساد الداخلية، كما شملت أيضًا التصالح مع زكريا عزمي، رئيس ديوان مبارك، مقابل 4 مليارات جنيه.

 

*الإمارات تحتكر “ميناء السخنة”.. امتيازات العسكر بمفاصل مصر لممولي “الرز

يسارع عسكر الانقلاب منذ استحوذت شركة “موانئ دبي العالمية”، الذراع التوسعية للإمارات، على 30 كم في منطقة العين السخنة، في 28 فبراير الماضي، على خدمة المحتكر الجديد عبر مجموعة من الخدمات المكلفة لمصر، ومنها مناقصة كشفت عنها “حكومة” الانقلاب، عبر عشر شركات عالمية تقوم بتنفيذ القطار فائق السرعة، والذي يصل بين مدينتي العين السخنة على البحر الأحمر إلى العلمين على البحر المتوسط بسرعة تصميمية 250 كلم/ساعة.

ويأتي المشروع خدمة للإمارات التي يبلغ ما ستحصل عليه من أرض السخنة نحو 97 كم. وفي 29 يوليو الماضي أعلنت هيئة السكة الحديد عن تشغيل أول قطار لنقل البضائع من ميناء السخنة إلى ميناء الإسكندرية بعد توقفه أكثر من عامين، موضحة أن حمولة القطار تصل إلى ١٢٠٠ طن، وأن ذلك يأتي فى إطار خطة السكة الحديد فى تعظيم نقل البضائع بالهيئة لزيادة مواردها المالية.

وربط رئيس مجلس إدارة المقاولون العرب شركته بمشروع تطوير خط السكة الحديد، بعدما شرح اليوم أيضا كيف يساهم محور روض الفرج في ربط العين السخنة على البحر الأحمر حتى مدينة الضبعة والعلمين على ساحل البحر المتوسط.

التقدم على هذا المحور رآه المهندس حاتم عزام، عضو برلمان الثورة 2012، في تغريدة له، لصالح ممولي الرز الخليجي، وكتب على فيس بوك: “بعد سيطرة السعودية على ١٠٠٠ كم من سيناء (نيوم) وتيران وصنافير (لمصلحة إسرائيل)، تهيمن الإمارات على قناة السويس وميناء السخنة عبر امتياز بالأمر المباشر.. مفاصل مصر الاقتصادية باتت غنيمة (بالقطعة) لمصلحة ممولي (الرز).. انقلاب ٣ يوليو (العسكري) على ثورة يناير”.

المرحلة الأولى

ويرى خبراء أن مساحة الـ30 كم ما هي إلا المرحلة الأولى للاتفاقية الموقعة بين العسكر وموانئ دبي، وجاءت الاتفاقية في أعقاب موافقة عبد الفتاح السيسي على تأسيس شركة تنمية مشتركة بين الهيئة العامة الاقتصادية لمنطقة قناة السويس (بـ51%)، ومجموعة موانئ دبي العالمية (بـ49%).

ولم يورد البيان أيّ تفاصيل بشأن موعد البدء الفعلي للمرحلة الأولى من المشروع أو الانتهاء منها أو تكلفتها. ووقع الاتفاقية سلطان أحمد بن سليم، رئيس مجلس إدارة مجموعة موانئ دبي العالمية والرئيس التنفيذي، ومن مصر الفريق مهاب مميش رئيس هيئة قناة السويس والمنطقة الاقتصادية.

وقال سلطان: إنّ المنطقة الصناعية الجديدة ستضم “صناعات خفيفة ومتوسطة، وخدمات لوجيستية ومرافق خدمية، وتستهدف صناعات طبية وإلكترونية وتقنيات اتصالات وأقمشة ومنسوجات وقطع غيار السيارات ومنتجات غذائية ومكونات إنتاج الطاقة والصناعات البتروكيميائية”.

ويستهدف المشروع تنمية مساحة 97 كم بمنطقة العين السخنة وتطويرها، وتشمل منطقة صناعية بمساحة تقريبية 75 كم، ومنطقة سكنية بمساحة تقريبية 20 كم، تستوعب قرابة 650 ألف نسمة، إضافة إلى تطوير ميناء العين السخنة بمساحة تقريبية 22 كم.

وتدير موانئ دبي العالمية ميناء السخنة في مصر، ضمن 78 ميناءً بحريًا تتولى إدارتها في 40 دولة في مختلف أنحاء العالم.

اعتراف بدعم عسكري

وردًا على مشكلات أثارها عمال الميناء مرارًا منذ عهد المخلوع مبارك وحتى وقت قريب، بشأن إدارة موانئ دبي لميناء السخنة وما يتعرضون له، اعترفت الصفحة الرسمية لـ”موانئ دبي العالمية” -DP World Sokhna”، في 11 أغسطس الماضي، قائلة “واستمرارا للدعم الكامل من المؤسسة العسكرية لموانئ دبي العالمية السخنة، فقد تم عقد اجتماع تنسيقي مهم، أمس الخميس الموافق 10 أغسطس 2017، بين شركة كوين سرفيس إحدى الشركات التابعة لجهاز الخدمة الوطنية التابع للقوات المسلحة، وبين شركة موانئ دبي العالمية السخنة، بحضور إدارة ميناء السخنة ممثلة للهيئة الاقتصادية لقناة السويس، وذلك لمتابعة وتنسيق الجهود المشتركة في ميناء السخنة من خلال عقد الخدمات الموقع بين الطرفين، حيث تم خلال الاجتماع الاتفاق على خطوات مهمة تفي باحتياجات موانئ دبي العالمية السخنة لدعم خطة التشغيل الآمن للميناء.

وأعاد بيان صادر عن الشركة الإشادة بإحكام العسكر سيطرتهم على الموظفين، وقال “وفقا لما لمسه السيد المدير التنفيذي لموانئ دبي العالمية السخنة خلال الاجتماع من تعاون ودعم كاملين من إدارة شركة كوين سرفيس، فقد توجه بالشكر لإدارة الشركة والمؤسسة العسكرية على دعمها المستمر لموانئ دبي العالمية السخنة”!.

وتمتد مشكلة العمال لأكثر من 7 أعوام، منذ أن كانوا يعملون في شركة بلاتنيوم” للخدمات، وقاموا حينها بأول إضراب واعتصام للمطالبة بتعيينهم أسوة بعمال شركة “هيئة موانئ دبي”، ووقعت اتفاقية في 2011، بين العمال وهيئة موانئ دبي والجيش، وبتوقيع عدد من النواب والقيادات الشعبية آنذاك.

صب السائل

وفي مارس 2015، وقع إبراهيم محلب، رئيس حكومة الانقلاب السابق، ووزير الدولة الإماراتي سلطان الجابر، اتفاقية نهائية بين هيئة موانئ البحر الأحمر وموانئ دبي العالمية، لإنشاء محطة صب سائل بميناء السخنة.

وهو بمثابة اتفاق نهائي مع مجموعة موانئ دبي العالمية لإنشاء محطة الصب السائل في ميناء العين السخنة باستثمارات 415 مليون دولار.

وقال وزير النقل: إن المشروع يشمل امتداد محطة الصب السائل الحالية، وإنشاء خزانات ومستودعات على مساحة 400 ألف متر مربع، بهدف تخزين وتداول المواد البتروكيماوية لتلبية احتياجات السوق المصرية وتموين السفن.

 

*فرانس برس: خطة قطرية لمواجهة ألاعيب السيسي و”بن زايد

نشرت وكالة الأنباء الفرنسية تقريرًا عن التحركات القطرية لمواجهة ألاعيب قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي، وأولاد زايد في الإمارات، ومحمد بن سلمان في السعودية.

وأشارت الوكالة إلى إطلاق قطر، اليوم الأربعاء، خطة للتنمية مدتها خمس سنوات، تركز على جعل الدولة الخليجية الصغيرة أكثر اعتمادا على نفسها في مواجهة الحصار المفروض عليها منذ يونيو الماضي.

وتعهدت استراتيجية التنمية الوطنية الثانية 2018-2022 لترشيد استهلاك الطاقة وتشجيع تطوير الطاقة المتجددة، بزيادة مستويات الاكتفاء الذاتي في الإنتاج الزراعي وصيد الأسماك.

وتابعت الوكالة أن الخطة، التي جاءت في 333 صفحة وأطلقها رئيس الوزراء الشيخ عبد الله بن ناصر آل ثاني، تهدف لجعل قطر مكتفية ذاتيا بنسبة 30 بالمئة في طلبها على الماشية، و65 بالمئة في الطلب على الأسماك محليا بحلول 2022، مضيفة أن الخطة لم تتضمن أرقاما للمستوى الحالي من الاكتفاء الذاتي لقطر في هذه المجالات، لكن البلد الذي يقطنه 2.7 مليون نسمة يعتمد بشدة على استيراد الغذاء، حيث إن 6 في المئة فقط من أراضيه صالحة للزراعة بحسب الخطة.

وقالت الوكالة إن حصار السيسي وأولاد زايد ومحمد بن سلمان لدولة قطر وشعبها، تسبب في بدايته باختلالات في الواردات القطرية، التي كانت تأتي عبر حدودها مع السعودية، ودفعت مودعين من الدول الأربع إلى سحب ودائع بمليارات الدولارات من البنوك القطرية.

وأضافت الوكالة أن اقتصاد قطر تضرر مع هبوط الواردات بنحو 40 في المئة على أساس سنوي في الأسابيع الأولى من الحصار، لكن قطر، أكبر مصدر للغاز الطبيعي المسال في العالم، طورت مسارات جديدة للتجارة، وضخت عشرات المليارات من الدولارات من صندوقها السيادي للثروة، الذي يحوز أصولا تقدر بنحو 320 مليار دولار، لحماية بنوكها.

وأظهرت بيانات الناتج المحلي الإجمالي للربع الثالث من 2017، أن الاقتصاد القطري تعافى إلى حد كبير من تداعيات الحصار وعاود النمو بقوة.

وبدأت الجهود الرامية إلى جعل قطر أكثر اعتمادا على الذات في غضون اسابيع من سريان الحصار، مع قيام “بلدنا”، وهي شركة محلية ذات ملكية خاصة تدعمها الحكومة، بجلب 3400 رأس من الأبقار إلى البلاد مستخدمة طائرات شحن من أسطول شركة الخطوط الجوية القطرية المملوكة للدولة. وتخطط “بلدنا” ليكون لديها قطيع من 14 ألف رأس في حظائر ذات درجات حرارة مناسبة باستخدام المراوح ووسائل أخرى.

ولا توجد علامات تذكر على أي حل في الأفق للنزاع الدبلوماسي، وقال مسئول إماراتي كبير إن عزلة قطر قد تستمر لأعوام. وفي يناير قدمت قطر شكوى إلى الأمم المتحدة بشأن انتهاك طائرة حربية إماراتية لمجالها الجوي.

وتتعامل أجزاء أخرى من الخطة القطرية مع الأوضاع الاجتماعية، حيث تتضمن تشجيع المواطنين القطريين على ممارسة الرياضة وتحسين صحة الشباب.

 

*فضيحة الانقلاب تتجدد في “نصب تعدين العملات” والتجسس على المصريين

كشفت دراسة لمعمل «Citizen Lab» الأمريكي، عن أن التكنولوجيا المستخدمة في حجب المواقع ومراقبة اﻹنترنت في مصر يتمّ استخدامها أيضًا في توجيههم إلى صفحات إعلانية، فضلًا عن إمكانية استغلال أجهزتهم في تعدين العملات الرقمية.

وأضاف معمل البحوث التقنية، التابع لجامعة تورونتو الكندية، أن ما وصفه بـ«المكيدة المصرية» لسلطات الانقلاب، هي «على اﻷرجح مجهود لكسب اﻷموال بشكل سري»، وذلك في تقرير نشره المعمل، الجمعة الماضية، تحت عنوان «حركة إنترنت سيئة».

وكشفت الدراسة كيف يستفيد نظام الانقلاب من هذه اللعبة القذرة التي يلعبها ضد أجهزة تنقل البيانات عبر الإنترنت على شكل حزم صغيرة دون تفرقة بين أنواعها المختلفة ليُعاد تجميعها من قِبل المتلقي. وتسمح العملية المعروفة باسم «الفحص العميق للحزم» Deep Packet Inspection باعتراض الحزم بشكل ينتهك خصوصية المُستخدِم، فيتم الاطلاع على ما تحتوي عليه هذه الحزم، وكشف هوية أطراف الاتصال، ومعرفة طبيعة المعلومات المنتقلة.

كما كشفت الدراسة عن أن هذه التقنية هي إحدى التقنيات ذات الاستخدام المزدوج، ففي حين يمكن استخدامها في تحسين أداء الشبكات على مستوى مقدمي خدمة اﻹنترنت، إلا أنها قد تستخدم في أغراض التجسس والمراقبة.

وفي المقابل، فإن حجب المواقع ومكيدة اﻹعلانات تعتمد أيضًا على أجهزة الفحص العميق للحزم، حيث «تستخدم ﻹعادة توجيه المستخدمين عبر عدد من مقدمي خدمة اﻹنترنت لحقن إعلانات وبرمجيات نصية scripts لتعدين العملات المُعمّاة»، بحسب التقرير.

وأوضح التقرير أن تلك المكيدة- والتي أطلق عليها AdHose- تعمل عبر نمطين: نمط الرشspray mode، ونمط التقطير trickle mode. «في نمط الرش، يتمّ إعادة توجيه المستخدمين المصريين بشكل جماعي إلى إعلانات لبرهة قصيرة»، «وفي نمط التقطير، يتمّ استهداف بعض موارد “جافا سكريبت” والمواقع اﻹلكترونية الميتة لحقن اﻹعلانات».

ونقل التقرير عن عمرو غربية، مسئول ملف التقنية والحريات في المبادرة المصرية للحقوق الشخصية، أن عددا من الاحتمالات وراء هذه «المكيدة»: إما أنها تحدث بتوجيه رسمي من الدولة، أو من الشركة، أو تكون فعلًا فرديًا من مهندس شبكات يقوم بتحقيق مكاسب مادية استغلالًا لظروف عمله.

كيف يمكن مواجهة انتهاك حقوق المستخدمين؟

على الرغم من وجود استخدامات شرعية لتكنولوجيا مثل الفحص العميق للحزم، يشير التقرير إلى أن هذه التكنولوجيا لديها أيضًا استخدامات مُضرّة، وتعتمد على الطريقة التي يتمّ بها تهيئة النظام، والتي قد تتسبب في «مخاطر جادة تتعلق بحقوق اﻹنسان، مثل مراقبة الولوج إلى المحتوى، أو اﻷسوأ، إصابة المستخدمين ببرمجيات خبيثة في هدوء» أو «إعادة استخدامها في النصب المالي على نطاق واسع».

ويلاحظ التقرير أنه على الرغم من المخاطر والانتهاكات الكبيرة، إلا أن «سوق هذه التكنولوجيا ما زال إلى حد كبير دون تنظيم».

ويوضح عمرو غربية أن استخدام هذا النوع من التقنيات ثنائية الاستخدام يتطلب قدرًا من الشفافية يسمح بالتأكّد من مجالات الاستخدام العملية لها.

ويشير غربية إلى غياب إطار تشريعي واضح في الدول التي تقوم بتصدير مثل هذه التقنيات، لافتًا إلى وجود إجراءات فردية في بعض الدول لتنظيم هذه العلاقة، عبر تراخيص التصدير التي تصدرها، وذلك لمنع تصدير برمجيات إلى الدول التي قد تستغلها في انتهاكات حقوق اﻹنسان.

 

*رويترز” تنسف أسطورة الأمن والأمان في عهد السيسي

نشرت وكالة رويترز تقريرًا عن الوضع الأمني في مصر خلال السنوات الأخيرة، وبشكل خاص الوضع في سيناء، في ظل مزاعم نظام الانقلاب وأبواقه الإعلامية بأن قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي نجح في الملف الأمني، حيث قالت الوكالة إن السيسي الذي يستعد للحكم لفترة ثانية، لم ينفذ حتى الآن وعده للمصريين بتحقيق الأمن.

وجاء تقرير الوكالة كالتالي: “وقع الهجوم الذي أعلن تنظيم داعش مسئوليته عنه في الوقت الذي كان وزيرا الدفاع والداخلية بحكومة الانقلاب يسيران فيه صوب طائرة هليكوبتر تنتظر لتقلهما عائدين من شبه جزيرة سيناء، في ديسمبر الماضي، وقالت خمسة مصادر من الجيش والشرطة لرويترز إن المتشددين أطلقوا صاروخا موجها بالليزر على الطائرة فدمروها.

وتابع التقرير: “نجا الوزيران من الهجوم الذي وقع على قاعدة العريش الجوية، وكانت دقته وجرأته تذكارا بأن السيسي، الذي من المتوقع أن يفوز بسهولة بفترة ثانية في مسرحية انتخابات الرئاسة التي تجري الشهر الجاري، ما زال في غمار حملة لتحقيق الأمن الذي وعد به المصريين، حيث إن قوات الأمن لم تنجح حتى الآن في هزيمة المتشددين في سيناء.

ولفت التقرير إلى أن الأمم المتحدة اختصت تنظيم داعش في مصر بالذكر في تقرير أصدره الأمين العام في يناير، حيث أبدت قلقها من قدرة التنظيم على التكيف.

وتابع التقرير أنه بعد سنوات من النشاط العسكري في سيناء، لم تمنع مقاتلي داعش من شن هجماتهم التي تهدف إلى زعزعة الحكومة وإثارة القلاقل، حيث نفذ المتطرفون في الشهور الأربعة الماضية عمليتين بارزتين، استهدفوا فيهما القاعدة الجوية في 19 ديسمبر، وعملية سابقة هاجموا فيها مسجدا في 24 نوفمبر وقتلوا أكثر من 300 فرد.

وكشفت الوكالة عن أنه في العملية التي كانت الطائرة الهليكوبتر هدفها تقول المصادر إن المتطرفين احتلوا بيتا على أطراف القاعدة الجوية يوم الهجوم، واستخدموا صاروخا روسي الصنع من طراز كورنيت وهو سلاح أكثر تقدما بكثير مما يستخدمونه عادة من بنادق وسترات انتحارية وألغام.

 

 

عن Admin

التعليقات مغلقة