الخميس , 14 ديسمبر 2017
خبر عاجل
أنت هنا: الرئيسية » أرشيف الوسم : أسرار هرولة حكام السعودية ومصر والإمارات نحو الصهاينة

أرشيف الوسم : أسرار هرولة حكام السعودية ومصر والإمارات نحو الصهاينة

الإشتراك في الخلاصات

السيسي يحول الجيش المصري إلى “أوبر”.. السبت 2 ديسمبر.. مصر غير قادرة على سداد ديونها الخارجية

السيسي يحول الجيش المصري إلى "أوبر"

السيسي يحول الجيش المصري إلى “أوبر”

السيسي يحول الجيش المصري إلى “أوبر.. السبت 2 ديسمبر.. مصر غير قادرة على سداد ديونها الخارجية

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

*الانقلاب يعتقل زوجة معتقل ويحبسها 15 يوما بتهمة ملفقة

في جريمة جديدة تضاف للسجل الأسود للانقلاب الدامي بحق المرأة، اعتقلت قوات أمن الانقلاب المواطنة المصرية “سارة عاطف جاد الله”، 23 عامًا، دون سند من القانون.
وقد تم اعتقالها تعسفيًا، دون سند من القانون، منذ 27 نوفمبر، على يد قوات أمن الانقلاب، عقب زيارتها لزوجها المعتقل/ محمد حسن والمحكوم بالسجن 10 سنوات في قضية سياسية ملفقة، وفوجئت بعرض رئيس المباحث “كارت ذاكرة” عليها وتلفيقه لها على انه تم العثور عليه خلال تفتيش مقتنياتها.
وقال أقاربها أن محكمة الدخيلة بالأسكندرية أمرت بحبسها 15 يومًا على ذمة التحقيق في قضية اتهمت فيها بالانضمام لجماعة محظورة ومخالفة لوائح مصلحة السجون.
يذكر أنها من أبناء قرية محطة2 – مركز أبوالمطامير – محافظة البحيرة، وهي أم لطفلين.

 

*النيابة العسكرية تقرر حبس العقيد احمد_قنصوه 15 يومًا بعد إعلانه نيته الترشح للرئاسة

النيابة العسكرية تقرر حبس العقيد احمد قنصوه 15 يومًا على ذمة التحقيقات بعد إعلانه نيته الترشح لرئاسة الجمهورية

 

*وصول أحمد شفيق إلى مطار القاهرة قادماً من الإمارات

ألقت السلطات الإماراتية القبض على المرشح المحتمل لانتخابات رئاسة الانقلاب بمصر، الفريق أحمد شفيق، وتم ترحيله إلى مصر على متن طائرة خاصة.
وأكدت محامية شفيق، دينا عدلي حسين، عبر صفحتها على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك” إلقاء القبض على شفيق من قبل السلطات الإماراتية من منزله لترحيله إلى مصر، لافتة إلى انقطاع الاتصالات مع الجميع.
وأضافت: “حرصا على مصلحة موكلي وفي ظل تصاعد الأحداث وانقطاع الاتصالات بيني وبين الفريق، وحيث أن الجهات الرسمية بالدولة الآن هي المعنية بالمخاطبة اعتذر عن إجراء أي مداخلة أو لقاء إعلامي مع عدم تداول أية تصريحات تنسب إلي قطعيا
وأعلن مسؤول إماراتي في بيان له، نشرته وكالة الأنباء الإماراتية، دون أن تذكر اسمه، أن شفيق غادر اليوم دولة الإمارات العربية المتحدة عائدا إلى القاهرة.
وأكد المسؤول أن عائلة شفيق مازالت موجودة في الدولة بالرعاية الكريمة لدولة الإمارات العربية المتحدة.
وتداول نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي أنباء عن احتجاز شفيق بأحد المطارات العسكرية فور وصوله، تمهيدا لمحاكمته بتهمة إثارة الرأي العام.
وقدمت بعض الشخصيات الموالية لسلطة الانقلاب عدّة بلاغات للنائب العام، ضد شفيق، موجهين له العديد من الاتهامات منها الخيانة العظمى وإثارة الرأي العام.

 

*مطالبات بالكشف عن مصير “القمحاوي” و10 طلاب جامعيين

طالبت أسرة “محمد خالد القمحاوي” المختطف بتاريخ 20 نوفمبر2017 من مقر عمله بمصنع “مكة” على طريق شبراخيت بدمنهور في البحيرة بالكشف عن مكان احتجازه، لافتة إلى تحريرها عدة بلاغات وتلغرافات للجهات المعنية بحكومة الانقلاب دون أي تعاط معها بما يزيد من مخاوفهم على سلامة حياته، منها بلاغ حمل رقم 8955 لسنة 2017 إداري قسم دمنهور.
وناشدت أسرة “القمحاوي” منظمات حقوق الإنسان والمجتمع الدولي التدخل والتحرك على جميع الأصعدة لوقف الانتهاكات بحقه وسرعة الكشف عن مكان احتجازه والإفراج الفوري عنه.
ولا تزال سلطات الانقلاب تخفي لليوم الرابع على التوالي الطالب “إبراهيم طارق، الفرقة الثالثة كلية الهندسة” بعد اختطافه مساء 28 نوفمبر من أحد شوارع القاهرة دون سند من القانون.
ودان “مرصد طلاب حرية” استمرار الجريمة ذاتها بحق عمرو نادي عبده – 20 عامًا- طالب بكلية التربية بجامعة بني سويف منذ اختطافه من قبل قوات أمن الانقلاب أثناء ذهابه لأحد تدريبات الكلية بتاريخ 21 نوفمبر 2017 .
ورغم تأكيدات من أسرته بالبحث عن نجلها في جميع مراكز وأقسام الشرطة وإرسال التلغرافات والفاكسات للنائب العام بحكومة الانقلاب لم يتم التوصل لمكان احتجازه بما يزيد من مخاوفهم على سلامته.
وحملت الأسرة وزارة الداخلية بحكومة الانقلاب المسئولية الكاملة عن حياته وناشدت جميع المنظمات الحقوقية والدولية بالتحرك السريع لمعرفة مكان الاحتجاز القسري لنجلها.
كما وثق المرصد تواصل الجريمة بحق أحمد الزفتاوي الطالب بكلية الزراعة بجامعة الأزهر منذ اختطالفه من قبل قوات أمن الانقلاب بتاريخ الثلاثاء الموافق 21 نوفمبر 2017 ومنذ ذلك الحين لم يتم التوصل لمكان احتجازه.
كما دان المرصد إصرار قوات أمن الانقلاب على عدم الكشف عن مصير 7 طلاب من جامعة دمنهور تم اعتقالهم بتاريخ 19 نوفمبر الماضي ولم يستدل على أماكنهم حتى هذه اللحظه وهم:
1-
محمد إسماعيل الحبروك 22 سنة طالب بكلية الآداب – جامعة دمنهور-شبرادمنهور- تم اعتقاله أثناء سيره بأحد شوارع مدينة دمنهور يوم الأحد الموافق 19 نوفمبر 2017 .
2-
عمرو خالد سويدان- 19 سنة- طالب بكلية التجارة – جامعة دمنهور-ابوالريش محافظة دمنهور تم اعتقاله أثناء سيره بأحد شوارع مدينة دمنهور يوم الأحد الموافق 19 نوفمبر 2017 .
3-
أحمد عامر-21 سنة- طالب بمعهد الخدمة الاجتماعية – دمنهور-شبرادمنهور- تم اعتقاله من مقر عمله بمحل مواد غذائية يوم الأحد الموافق 19 نوفمبر 2017 .
4-
مصطفي صبرى عيطة- 19 سنة- طالب بكلية الآداب – جامعة دمنهور-شبرادمنهور- تم اعتقاله من مقر عمله بمحل ملابس رياضية يوم الأحد الموافق 19 نوفمبر 2017
5-
عبدالرحمن أصلان- 22 سنة-طالب بمعهد الخدمة الاجتماعية – دمنهور- تم اعتقاله من منزله يوم الأحد الموافق 19 نوفمبر 2017
6-
محمد حجر- 20 سنة- طالب بكلية الطب البيطري جامعة دمنهور- شبرادمنهور- تم اعتقاله أثناء سيرة بأحد شوارع مدينة دمنهور يوم الأحد الموافق 19 نوفمبر 2017 .
7-
عبدالرحمن وليد عبدالمنعم 21  سنة طالب بكلية الهندس- أبو الريش – دمنهور- تم اعتقاله من منزله يوم الأحد الموافق 19 نوفمبر 2017.

 

*مد أجل الحكم بهزلية “النيجر” وتأجيل “الألف مسكن

مدت المحكمة العسكرية اليوم السبت أجل النطق بالحكم فى القضية الهزلية المعروفة إعلاميًا بالهجوم على سفارة النيجر والتي تضم 24 مواطنًا إلى جلسة 16 ديسمبر الجاري.

ولفقت نيابة الانقلاب للوارد أسماؤهم في القضية الهزلية اتهامات تزعم تورطهم فى الهجوم على سفارة دولة النيجر بشارع الهرم، بتاريخ 29 يوليو 2015؛ ما أسفر عن مقتل مجند وإصابة 3 آخرين ومن بين الوارد أسماؤهم في القضية الهزلية الشقيقتان، رنا عبد الله، دكتورة صيدلانية، وسارة عبد الله، طبيبة النساء والتوليد.

كما أجلت محكمة جنايات الجيزة، والمنعقدة بمعهد أمناء الشرطة بطره، برئاسة قاضي العسكر معتز خفاجي، إعادة محاكمة 6 معتقلين في القضية الهزلية المعروفة إعلاميًا بأحداث “الألف مسكن” إلى 4 ديسمبر لضم تقرير الخبير الاجتماعي الخاص بأحد المعتقلين. 

كانت المحكمة قد أصدرت قرارًا في وقت سابق بالسجن 14 سنة غيابيًا على المعتقلين “قبل القبض عليهم” وبعد اعتقالهم تم عمل إعادة إجراءات على القرار الذي وصفغ بالجائر من قبل حقوقيين على خلفية الاتهامات الملفقه التي تزعم الانضمام لجماعة أسست على خلاف أحكام القانون، واستعراض القوة، والتظاهر بدون تصريح، واستعراض القوة بعدة مناطق بعين شمس.

 

*تأجيل هزلية “رابعة” والسماح بزيارة استثنائية للمعتقلين

أجلت محكمة جنايات القاهرة الدائرة ٢٨ جنوب القاهرة المنعقدة بمعهد أمناء الشرطة برئاسة قاضي العسكر حسن فريد جلسات القضية رقم ٣٤١٥٠ لسنة ٢٠١٥ جنايات مدينة نصر أول المعروفة إعلاميًا بهزلية “مذبحة فض اعتصام رابعة العدوية”، لـ5 ديسمبر الجاري لاستكمال سماع الشهود.

وقررت المحكمة تغريم موظف التنفيذ 1000 جنيه، لعدم تنفيذ قرار المحكمة وإخطار الشهود، كما قررت المحكمة بالسماح بزيارة استثنائية لجميع المعتقلين في القضية داخل مقر احتجازهم.

وفي جلسة اليوم طالب الدكتور عصام العريان سماع أقوال شهود دوليين في الواقعة عن طريق سفاراتهم والذين زاروا اعتصام رابعة وهم مبعوث الاتحاد الأوربي وقت الأحداث، ورئيس العلاقات الخارجية بالبرلمان البريطاني، ومبعوث الاتحاد الإفريقي.

كما تحدث الدكتور باسم عودة وطلب انتقال هيئة المحكمة للتفتيش على محبسه نظرًا لتقاعس النيابة العامة عن القيام بدورها في ذلك، كما طالب بعدم حرمانه من زيارة أسرته وذكر منعها عنه ١٩ مرة.

وطالب بتمكينه من حقوقه من مثل قراءة الصحف على الأقل الرسمية منها أو سماع الراديو أو حتى سماع القرآن وطالب بتمكينه من رؤية أسرته وسمحت المحكمة له بذلك، لافتًا إلى أن الضباط في محبسه أخبروه بأن النيابة لن تحضر للسجن إلا إذا أذن لها من قبل إدارة السجن بينما لم تعترض النيابه على ذلك.

وفي الجلسة قبل الماضية بتاريخ 14 نوفمبر سقط البرلماني السابق عمرو زكي المعتقل بسجون العسكر مغشيًا عليه بعد إصابته بحالة إغماء داخل القفص أثناء الجلسة وسط صراخ المعتقلين معه من داخل القفص، إلى أن رفع قاضي العسكر حسن فريد رئيس المحكمة الجلسة وسط حالة من الغضب التي سيطرت على زملائه بالقفص والذين صرخوا للقاضي: عمرو زكي بيموت!.

وتحدث عدد من المعتقلين عن الانتهاكات والجرائم التي يتعرضون لها داخل سجن العقرب سيئ الذكر ما دفع عددًا منهم للدخول في إضراب عن الطعام رفضا لتصاعد الانتهاكات والجرائم التي ترتكب بشكل ممنهج بما يخالف أدنى معايير حقوق الإنسان وأجلت المحكمة لجلسة اليوم لاستكمال سماع الشهود. 

وتعود القضية الهزلية إلى 14 أغسطس 2013 يوم مذبحة فض اعتصامي رابعة والنهضة، وتضم بالإضافة للمرشد العام للإخوان الدكتور محمد بديع  738 آخرين من الرموز الوطنية والثورية والشعبية.

 

*الانقلاب يعتقل 3 شراقوة بعد حملة مداهمات متكررة

اعتقلت ميليشيات الانقلاب العسكري الدموي الغاشم بالشرقية 3 من أبناء مركز ديرب نجم بعد حملة مداهمات شنتها في الساعات الأولى من صباح اليوم السبت استهدفت بيوت المواطنين بالمركز وعددًا من قراه ضمن جرائم الاعتقال التعسفي التي تنتهجها سلطات الانقلاب.

روعت الحملة الأهالي خاصة من النساء والأطفال وحطمت أثاث المنازل قبل أن تعتقل كلاً من مصطفى عبد المحسن 23 سنة، مهندس مدني يقيم بقرية “المنا صافور” لينضم إلى والده الشيخ عبد المحسن علي محمود المعتقل بالسجن العمومي فى الزقازيق منذ عام.

كما اعتقلت سلطات الانقلاب أيمن عبد الرازق، 44 سنة، يقيم بقرية بهنيا ويعمل بالأعمال الحرة، وحسام عاشور “35 سنة”، يقيم أيضًا بقرية بهنيا، ويعمل مدرسًا يشار إلى أنه مريض بإعاقة في قدمه.

واستنكر أهالى المعتقلين الجريمة وحملوا قائد الانقلاب السيسي ووزير داخليته ومدير أمن الشرقية ومأمور مركز شرطة ديرب نجم المسئولية عن سلامة المعتقلين الذين تم اقتيادهم لجهة غير معلومة حتى الآن دون سند من القانون. 

كانت قوات أمن الانقلاب بالشرقية اعتقلت فجر أمس 5 مواطنين بعد حملة مداهمات بينهم 4 من مركز ههيا ومحام من مركز الحسينية ضمن جرائم الاعتقال التعسفي للمواطنين الذين يعبرون عن رفض الظلم والفقر المتصاعد منذ الانقلاب العسكري الدموي الغاشم.

 

*محامى قنصوة: موكلي متهم بالإضرار بالنظام العسكري وبث فيديو الترشح للرئاسة

كشف المحامى أسعد هيكل دفاع العقيد الدكتور المهندس أحمد قنصوة الذي أعلن عن نيته الترشح لرئاسة الجمهورية، مضمون التهم التي وجهت لموكله، عقب التحقيقات التي أجرتها النيابة العسكرية معه مساء السبت، وقرارها بحبسه 15 يوما على ذمة التحقيقات.
وقال هيكل، إن حضوره لتحقيقات النيابة العسكرية، السبت، جاء بناء على طلب من موكله أحمد قنصوة، الذى ظهر بزيه العسكرى معلناً عن ترشحه لمنصب رئاسة الجمهورية، موضحا أن هناك تعاون قضائى بينه وقنصوة منذ ما يقرب من الـ 4 سنوات .
ولفت إلى أن الاتهامات التى وجهتها النيابة العسكرية لموكله تتلخص فى السلوك المضر للنظام العسكرى، وبث فيديو تناول فيه مسألة ترشحه لرئاسة الجمهورية، وأشار إلى أن قنصوة استند في دفوعه أثناء التحقيق معه إلى ما ذكره فى الفيديو الذى بثه عبر موقع اليوتيوب، مؤكدا أنه أبدى من خلاله رغبته فى الترشح، وأنه لا يتعارض مع حقه المقرر وفقا للقانون والدستور كمواطن، وأن هذا الأمر لم يكن الوحيد الذى قام به، لافتاً إلى أن عبد الفتاح السيسي قام به من قبل.
وأضاف “هيكل”، أنه دافع عن موكله أمام هيئة النيابة العسكرية، مشيراً إلى أن الترشح للرئاسة حق مكفول لأى مواطن، وأنه اتخذ خلال الفترة الماضية الخطوات القانونية نحو الاستقالة من القوات المسلحة، لاستكمال إجراءاته القانونية الخاصة بالترشح للرئاسة.
وكشف محامي قنصوة، أنه فوجئ بالفيديو الذى بثه موكله معلنا فيه نيته للترشح للرئاسة، وشاهده لأول مرة مثل باقى المواطنين، ولكنه رأى فى الوقت ذاته أن قنصوة حر فى اتخاذ الموقف الذى يراه مناسباً له، وأنه قام معه بالدور القانونى.
أما الناحية القانونية، فيشير “هيكل”، إلى أن القانون ينص على أن من يريد الترشح للرئاسة يجب أن يستقيل من الخدمة ثم يترشح بعد ذلك، ولكنه أكد أن موكله رأى ضرورة إعلان ترشحه لأن الوقت المتبقى على الانتخابات بات قصيراً للغايةـ ولن يتمكن خلاله من الانتهاء من إجراءات الاستقالة من مهامه العسكرية .
أما عن الفترة المقبلة بعد قرار حبس قنصوة 15 يوماً ، فيقول دفاعه أسعد هيكل، إن الأمر الآن بات محل تحقيقات ـ وأنا ليس لدي توقعات، فقط ما يمكننى فعله الآن هو متابعة التحقيقات وانتظار قرار النيابة العسكرية فى نهاية المطاف، قائلاً: ” أنا ملتزم معه من الناحية القانونية فقط“.

 

*بالأسماء.. 43 سيدة وفتاة في سجون الانقلاب

تواصل مليشيات العسكر اعتقال 43 من حرائر الوطن؛ على خلفية مناهضتهن للانقلاب العسكري وجرائمه بحق المصريين، ورفضهن لتردي الأوضاع المعيشية والاقتصادية في البلاد.

وجاءت أسماء المعتقلات كالتالي:
1-
سامية شنن “محكومة بمؤبد”– الجيزة
2-
إيمان مصطفى “محكومة بـ10 سنوات”- الإسماعيلية
3-
إسراء خالد “محكومة بـ13 سنة بين حكم مدني وعسكري”– بني سويف
4-
شيماء أحمد سعد “محكومة بـ5 سنوات”- القاهرة
5-
هالة عبد المغيث “القاهرة
6-
هالة صالح
7-
رنا عبد الله “الجيزة
8-
سارة عبد الله “الجيزة
9-
جهاد عبد الحميد طه “محكومة بـ3 سنوات”- دمياط
10-
بسمة رفعت “محكومة بـ15 سنة”- الجيزة
11-
فوزية الدسوقي “محكومة بـ10 سنوات”- القاهرة
12-
فاطمة علي جابر- الفيوم
13-
شيرين سعيد بخيت– المنوفية
14-
رباب عبد المحسن – القاهرة
15-
ياسمين نادي “3 سنوات” – القاهرة
16-
أمل صابر – القاهرة
17-
علا حسين “عسكري” – القاهرة
18-
رباب إسماعيل- سيناء
19-
ريم قطب- القاهرة
20-
حنان بدر الدين- القاهرة
21-
سارة عبد المنعم- القاهرة
22-
منى سالم- القاهرة
23-
غادة عبد العزيز- القاهرة
24-
سارة جمال- القاهرة
25-
فاطمة السيد.. الشهرة (هالة جيد)- القاهرة
26-
إيناس ياسر- القاهرة
27 –
علا يوسف القرضاوي- القاهرة
28-
رحيق سعيد- القاهرة
29-
رقية مصطفى- الإسكندرية
30-
مريم عمرو حبيش- القاهرة
31-
أسماء خالد عز الرجال- الشرقية
32-
أسماء زيدان- الجيزة
33-
علياء عواد- حلوان
34-
ماهينور المصري- الإسكندرية
35-
فاطمة محمد عفيفي- القاهرة
36-
إيمان السيد علي حسين- الإسكندرية
37-
صابرين محمد محمود – الإسكندرية
38 –
إسراء أحمد فؤاد – الإسكندرية
39-
سارة عاطف جاد الله – الإسكندرية
40-
دينا عبد الغني- القاهرة
41-
نادية السيد ممدوح- الدقهلية
42-
سنية محمد عبد الهادى- الدقهلية
43-
رشا سمير عبد العزيز – الدقهلية.

 

*بعد مذبحة المصلين.. أهالي الروضة: لماذا لم يزرنا السيسي ووزير دفاعه؟

“لماذا لم يزر المسؤولين قرية الروضة؟” سؤلا تكرر كثيرا على صفحات تابعة لأبناء محافظة شمال سيناء على مواقع التواصل الاجتماعي، تعبيرا عن غضبهم من عد زيارة أي مسؤول من الدولة للقرية بعد مذبحة المصلين في مسجد الروضة؟
ووقعت مذبحة المصلين يوم الجمعة 24نوفمبر الماضي بإطلاق مجموعة من الإرهابيين النار على المصلين داخل مسجد الروضة بمركز بئر العبد بمحافظة شمال سيناء، ما أسفر عن وقوعما يزيد عن 305 شهيدا و109 جريحا، بحسب الإحصائيات الرسمية.
وفي كثير من الأحداث التي شهدتها البلاد على مدى السنوات الأربع الماضية كان عبد الفتاح السيسي حريص على زيارة المصابين والضحايا وأحيانا موقع الحادث نفسه، وكذلك بقية المسؤولين من رئيس الوزراء ووزير الدفاع اعتادا أيضا على زيارة المصابين ومواقع الأحداث.
ففي1 نوفمبر المنصرم، زار عبد الفتاح السيسي النقيب محمد الحايس، أثناء تلقيه العلاج بمستشفى الجلاء العسكري في القاهرة، عقب تحريره من قبضة الإرهابيين بعد معركة الواحات التي راح ضحيتها 16 شهيدا من رجال الشرطة.
وزار عبدالفتاح السيسي، وحرمه الفنانة الكبيرة شادية التي رحلت مؤخرا، في الإسبوع الأول من نوفمبر المنصرم، في مستشفى الجلاء العسكري، وذلك بعد ختام أعمال منتدى شباب العالم في شرم الشيخ.
وفي 6يناير 2017، ذهب عبد الفتاح السيسي إلى مقر الكاتدرائية المرقسية بالعباسية لتهنئة الأقباط و البابا تواضروس الثاني بعيد الميلاد المجيد خاصة بعد وقوع تفجير الكنيسة البطرسية الذي راح ضحيته 29 شهيدا و عشرات المصابين .
وزار عبد الفتاح السيسي في 13 إبريل 2017 البابا تواضروس الثاني بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية بمقر الكاتدرائية المرقسية بالعباسية، لتقديم واجب العزاء، في ضحايا تفجيري كنيستي طنطا والإسكندرية الذين عددهم ما يقارب من 44 شهيدا.
وعقب الحادث الذي استهدف أتوبيس للأقباط في المنيا، يوم 26 مايو 2017،  توجه محافظ المنيا عصام البديوي إلى مستشفى مغاغة العام للاطمئنان على المصابيين ومتابعة الموقف.
وشارك عبد الفتاح السيسي في الجنازة العسكرية لتشيع جثامين ضحايا تفجير الكنيسة البطرسية الملحقة بالكاتدرائية المرقسية في العباسية بالقاهرة، في ديسمبر 2016.
كما زار وزير الدفاع مصابى حادث الكنيسة البطرسية، الذي راح ضحيته 25 قتيلا و49 جريحا.
وتفقد المهندس شريف إسماعيل، رئيس مجلس الوزراء، منطقة الرويعي بالعتبة، بعد نشوب حريق كبير في فندق الأندلس، يوم 6 مايو 2016، وامتد إلى عقارات مجاورة، ما خلَّف 82 مصابًا وخسائر مادية قدرت حينها بملايين الجنيهات.
وفي 2يوليو2015 زار الفريق أول صدقي صبحي القائد العام للقوات المسلحة وزير الدفاع والانتاج الحربي، والفريق محمود حجازي رئيس أركان حرب القوات المسلحة، عدد من الضباط والجنود المصابين خلال محاولة الهجوم علي الكمائن ونقاط الارتكاز الامنية بشمال سيناء .
وبعد حادثة تصادم قطار بأتوبيس رحلات الأطفال في طريق الإسماعيلية الصحراوي، يوم 6 مارس 2015، أسفر عن مقتل 7 وإصابة 24 آخرين، زار  رئيس الوزراء آنذاك المهندس إبراهيم محلب بزيارة  المصابين في الحادث.
وكذلك زار الفريق أول صدقي صبحي، القائد العام للقوات المسلحة، وزير الدفاع والإنتاج الحربي، برفقه عدد من قادة القوات المسلحة، لمصابين في حادث “أتوبيس الشروق”.

وشارك عبد الفتاح السيسي في تشيع جثمان النائب العام هشام بركات، الذي لقى مصرعه متأثرا بإصابته في تفجير استهدف موكبه في حي مصر الجديدة، يوم 26 يونيو 2015.
وفي يونيو 2014 زار عبد الفتاح السيسي، برفقة وزير الدفاع الفريق أول صدقي صبحي، الفتاة التي تعرضت للتحرش الجنسي في ميدان التحرير، وسط القاهرة.
وفي 20 يوليو 2014 شارك السيسي في الجنازة العسكرية التي أقيمت في مطار الماظة بمصر الجديدة للعناصر الـ22 من القوات المسلحة الذين استشهدوا في حادث الفرافرة، والتقى السيسي بعائلات الضحايا مقدماً لها تعازيه.
وكان الجيش قد أعلن أن الحصيلة النهائية لضحايا حادث الفرافرة بالوادي الجديد بلغت 22 قتيلا، هم ضابطان وضابط صف و19 مجنداً.
وهكذا حرص المسؤولين بالدولة على التواجد في معظم الأحداث التي تشهدها البلاد، ولكن في مذبحة المصلين بمسجد الروضة غاب المسؤولين عن موقع الحادث.
وفي عشية مذبحة الروضة ألقى عبد الفتاح السيسي خطابا  توجه فيه بالعزاء لأسر الضحايا والمصابين في الحادث الإرهابي الذي وصفه بالجبان، مؤكدا أن القوات المسلحة والشرطة المدنية ستثأر للشهداء وتستعيد الأمن والاستقرار بمنتهى القوة خلال الفترة القادمة.
وبعد الحادث أطلق إعلاميون ونشطاء دعوات لحضور المسؤولين والشخصيات العامة في صلاة الجمعة بمسجد الروضة لتحدي الإرهابيين.
وبالأمس تقدم صفوق المصلين بصلاة الجمعة بمسجد الروضة شيخ الأزهر الإمام أحمد الطيب ووزير الأوقاف مختار جمعة والدكتور شوقي علام مفتي الجمهورية، وقائد الجيش الثانى الميدانى، ومحافظ شمال سيناء، وممثلين عن الجامعات، والأحزاب والنقابات، ووسائل الإعلام ، ومشاركة نقيب الفنانين أشرف زكى، والفنان أحمد بدير.
فيما رأى بعض أهالي بئر العبد أن حضور الشخصيات العامة بمسجد الروضة مجرد “شو” للظهور الإعلامي،  فيما رأى آخرون من أبناء الروضة أنه ليس الأهم لديهم زيارة المسؤولين ولكن العناية بأهالي الشهداء وصرف معاشات استثنائية تعينهم على المعيشة.
وتساءل عبد الرحمن- أحد أبناء مركز بئر العبد ما الهدف من زيارة الشخصيات العامة بعدما انتهى كل شيء بالقرية ومر  أسبوع على المجزرة، قائلا “بيجو يتصوروا بعد ما خربت، جيتهم ملهاش لزمة ولا مبرر
ورأى نور رعيد – أحد أبناء بئر العبد- أن الحكومة تخشى الاقتراب من زيارة سيناء، متسائلا”هو ليه مشوفناش حد جه الروضة ولا مستنين الجو يهدى ويجو يعملوا الشو بتاعهم؟
وقال أحمد. ف “مفيش مسؤول كلف نفسه يجي الروضة بعد الحادث” معتبرا أن حضور الشخصيات العامة في صلاة الجمعة ليس له أهمية وإنما هو لـ”الشو وبعد الهنا بسنة” بحد قوله.
فيما رأى أشرف .س أن زيارة الشخصيات العامة أو المسؤولين لا يهم أهل الروضة ولن يفرق معهم في شيء، ولكن الأهم من ذلك هو توفير الرعاية لأهالي الشخصيات وصرف معاش لهم، مضيفا “المتاجرة بالشهداء هيوجع أهاليهم “.

 

*أسرار هرولة حكام السعودية ومصر والإمارات نحو الصهاينة

شيء عجيب حقًا هرولة حكام السعودية والإمارات والبحرين إضافة إلى مصر والأردن، نحو الصهاينة بهذا الشكل المهين والمخزي، لماذا يجعلون من أشقائهم عدوًا ومن عدوهم صديقا؟!.

يقول المفكر العربي عزمي بشارة، في تغريدة له على تويتر: «إذا اعترفت بإسرائيل عليك أن تثبت صدقك بالتطبيع دون حل قضية فلسطين، وإذا طبَّعت يغرد نتنياهو أن الرأي العام العربي هو المشكلة وعليك تغييره.. عليك دائمًا أن تفعل المزيد”.

وأضاف “قائمة الطلبات لا تنتهي منذ أن وضعت نفسك في موضع المُعرَّض للابتزاز الصهيوني، باختيارك طريق إرضاء إسرائيل لترضى عنك أمريكا“.

ويتضح من المشهد الحالي أن “محمد بن سلمان” يهرول لإتمام عملية التطبيع مع إسرائيل؛ حتى تؤمن له كرسي الملك، وبدا هذا جليًا في لقاءات الأمير تركي الفيصل الأخيرة، وظهوره بمؤتمرات إسرائيلية داخل المعابد اليهودية. وكذلك زيارته السرية لإسرائيل، والتي كشفتها وسائل إعلام عبرية، واضطر النظام السعودي لتكذيب هذه الأخبار عبر إعلامه الرسمي.

ويؤكد هذه العلاقة القوية بين ولي العهد السعودي والمسئولين في إسرائيل، تصريحات رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، التي تحدث فيها عن وصول العلاقات الإسرائيلية مع بعض الدول العربية إلى مرحلة غير مسبوقة.

وكشف رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، في سبتمبر الماضي، عن وجود علاقات غير مسبوقة بين تل أبيب والدول العربية، مؤكدًا أنه لم يتم الكشف عن حجم هذا التعاون حتى الآن، معتبرًا أنه أمر هائل.

أهى الصفقة؟

من جانبه، يبدي الكاتب والمحلل السياسي عبد الناصر سلامة، استنكاره الشديد من هذه الهرولة، خصوصًا في هذه الفترة، من جانب جهات وأجهزة بالخليج نحو الصهاينة.

وفي مقاله المنشور على صحيفة “المصري اليوم” بتاريخ الأحد 3 ديسمبر 2017م، يقول سلامة: «ظاهرة خليجية غريبة يمكن رصدها على مواقع التواصل الاجتماعى، وبعض الكتابات الصحفية، واللقاءات التلفزيونية فى آن واحد، تتعلق بحديث مستمر ومنظم حول أهمية قيام علاقات رسمية وشعبية مع إسرائيل، وأنه قد آن الأوان لصياغة جديدة فى العلاقات مع تلك الدولة الطيبة!، التى لم تُسئ لنا يوما ما، والتى لم نرَ منها شرا ذات يوم، “هكذا نصا.
ويضيف أن «الظاهرة تقودها كتائب إلكترونية واضحة، وإعلاميون، ومسئولون، ودبلوماسيون سابقون فى معظمهم، فيما بدا أنه تمهيد لشىء ما، أو ترويج لجديد ما، سوف تشهده الساحة العربية فى القريب العاجل، ربما تحت عنوان ما تسمى صفقة القرن، وربما تحت عناوين مستحدثة».

ويتهكم سلامة على تعبير «التى لم تسئ لنا يوما»، لافتًا إلى أن ذلك يؤكد انفصال العرب الواضح عن قضاياهم التاريخية، ويؤكد أن القضايا العربية لم تعد جماعية، أو ذات اهتمام عام، ويؤكد ذلك التسريبات التى تكشف عنها الكثير من الوثائق المفرج عنها أمريكيا وبريطانيا وإسرائيليا، والتى تشير إلى أن المواقف المعلنة لبعض الأنظمة العربية منذ قيام دولة إسرائيل عام ١٩٤٨، كانت مختلفة تمامًا عن مواقف ما تحت الترابيزة، أو المواقف السرية التى سجلتها هذه الوثائق، والتى لم تكن قابلة للتصديق العقلى ذات يوم، أو حتى مجرد استساغتها”

سر هذه التحولات!

ويتعجب الكاتب من «سر هذا التحول فى العقل العربى، على الرغم من أن شيئًا ما لم يطرأ على الممارسات الإسرائيلية بالمنطقة، لا نعنى هنا فقط استمرار احتلال دولة فلسطين وتشريد شعبها، أو احتلال الجولان، وإنما نتحدث عن الممارسات العنصرية وممارسات القتل ومصادرة الأراضى التى لا تتوقف، والأهم من ذلك تغلغل جهاز الموساد فى معظم الدول العربية، حتى وصل الأمر إلى خطيب منبر هنا، أو تنفيذ اغتيالات هناك، وهو ما يؤكد أن الصراع العربى مع إسرائيل صراع وجود قبل أى شىء آخر”.

ويعزز الكاتب تصوره بالتدليل على ذلك، بأن «إسرائيل لم تعمل يومًا ما على حذف تعبير من النيل إلى الفرات من على حائط الكنيست (ولما تجلى الرب على إبراهام منحهُ الأرض المقدسة من النيل إلى الفرات)، ولو فى إطار تجديد أى خطاب من أى نوع، وليكن الخطاب السياسى، على اعتبار أن أحدًا هناك لا يستطيع الاقتراب من الخطاب الدينى أو المدارس الدينية التى يتعلمون فيها على مدار العام، أن العرب لا يستحقون الحياة، وأن اليهود فقط هم الذين يجب أن يسودوا الأرض، على اعتبار أنهم شعب الله المختار”

ويواصل الكاتب انتقاده لهذه الهرولة المهينة، مضيفًا «بالفعل لا أرى جديدا فى نظرة إسرائيل تجاه العرب يجعلهم يهرولون أو يمهدون للهرولة إليها بهذا الشكل المقيت، اللهم إلا ربط اعتراف قوى كبرى بوجود أنظمة بعينها بهذه التحولات الغريبة شكلا ومضمونا، وربما يؤكد ذلك ما قاله بنيامين نتنياهو، رئيس وزراء إسرائيل، مؤخرا، بأن مشكلة التطبيع مع بعض الدول العربية تكمن فى الشعوب وليس فى الأنظمة، وهو ما يبرر هذه الحملة الإعلامية واسعة النطاق التى استهدفت المواطن العربى فى الآونة الأخيرة، خصوصا فى مصر”

أدوات حملة الصداقة مع الصهاينة

وقد استخدمت هذه الحملة نخبة من المثقفين ورجال الدين وبعض القنوات التلفزيونية، الذين حملوا على عاتقهم الترويج لأمور غريبة تتعلق بالتشكيك فى الحقوق الفلسطينية، ليس ذلك فقط، بل فى المسجد الأقصى تحديدا، ناهيك عن الطعن فى الدين، وربما فى الديانات عموما، فى إطار عملية واسعة تهدف إلى ضرب الهوية الثقافية والعربية؛ بهدف خلق أجيالٍ لا لون لها ولا طعم ولا رائحة، وهو ما أسفر عن عملية إلحاد واسعة فى صفوف الشباب، وأسفر أيضا لدى البعض عن اعتبار بعض الدول الشقيقة أعداء، بينما أصبحت الدولة الصهيونية طفلًا وديعًا!.

 

*تقارير غربية تصدم الانقلاب: مصر غير قادرة على سداد ديونها الخارجية

أوردت تقارير إعلامية غربية أن هناك دولاً عربية تواجه خطر التعثر في سداد ديونها في 2018، شملت 3 دول عربية على رأسها لبنان ومصر والبحرين؛ حيث قالت إن ديون مصر ارتفعت من 55.8 مليار دولار العام الماضي إلى 79 مليار دولار بنهاية يونيو 2017.

وأكدت أن مصر تمكنت من تعزيز احتياطياتها ويتوجب عليها سداد ما يقارب 14 مليار دولار خلال العام القادم وهي عبارة عن أقساط ديون وفوائد مترتبة عليها.

ومن جانبه حاول وزير مالية الانقلاب عمرو الجارحي التقليل من شأن تلك التقارير، زاعمًا أن مصر سددت أقساط الديون الخارجية فيمواعيدها على مدار عام 2017.

كما ادعى أن هناك جداول محددة لسداد أقساط المديونيات الخارجية فى مواعديها تراعي التدفقات النقدية وأرصدة الاحتياطي من النقد الأجنبي إلى جانب بعض المستحقات التي تجددها مصر بالاتفاق مع الدول الدائنة. 

واعترف الجارحي أن الدين الخارجي لمصر سجل نحو 79 مليار دولار في نهاية يونيو 2017، ورغم ذلك ادعى أنه في الحدود الآمنة، متوقعًا أن يسجل ما بين 33 و34% في نهاية يونيو 2018.

 ديون مصر

*إيجار وتمليك”.. السيسي يحول الجيش المصري إلى “أوبر

نشرت الحكومة الروسية، يوم الخميس الماضي، مسودة اتفاق بين موسكو وسلطات الانقلاب يسمح للطائرات العسكرية الروسية بتأجير المجال الجوي المصري والقواعد الجوية العسكرية، وأحرجت المسودة حملة المباخر والمطبلين للانقلاب، الذين دافعوا في السابق عن عبارات الإيجار والتمليك التي نحتها السفيه قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي، ومنها (مسافة السكة)، (أمن الخليج خط أحمر)، (أمن الخليج من أمن مصر)، وبقدرة قادر تحول الجيش من جيش دفاعي عن الأمن القومي المصري، لجيش للإيجار على غرار مشروع “أوبر” للسيارات ويحمل أجندات ومطامع خارجية. 

يقول المطبلون في إعلام الانقلاب “لسنا مسئولون عن الفهم الخاطئ للبعض”، في حين يلطم المراقبون وجوه هؤلاء المطبلين بأن السيسي قام في السابق بتأجير قاعدة جوية لروسيا في 10 أكتوبر 2016، واستخدمت روسيا قاعدة سيدي براني، في عمليات عسكرية ربما كان مسرحها سوريا التي تأن تحت قصف الثلاثي روسيا وايران وعصابات بشار الأسد.

وكان السفيه السيسي قد استقبل الأربعاء الماضي، في لقاء قصير، وزير الدفاع الروسي الذي تدعم بلاده الانقلاب في مصر، والذي وصل إلى القاهرة في زيارة تستغرق ساعات، بحضور الفريق أول صدقي صبحي، وزير دفاع الانقلاب، والسفير الروسي في القاهرة، سيرغي كيربيتشينكو، وعدد من المسؤولين العسكريين الروس.

وكشفت صحيفة “ازفيستيا” أن روسيا تجري محادثات لاستئجار منشآت عسكرية مصرية، وأنه تم التطرق أثناء المحادثات إلى أن القاعدة ستكون جاهزة للاستعمال بحلول عام 2019، وأن روسيا في هذه المرحلة بحاجة لقاعدة عسكرية في منطقة شمال أفريقيا، تمكنها من حل المشاكل الجيوسياسية في حال ظهور تهديد لمصالحها وحلفائها.

وأشارت الصحيفة إلى أن الاتحاد السوفيتي كانت له قاعدة بحرية في مدينة سيدي براني المصرية حتى عام 1972، وكان يستغلها لمراقبة السفن الحربية الأمريكية.

طبل للسيسي!

وسارع إعلام الانقلاب وأذرعه والمشتاقين إلى عطايا عصابة العسكر، إلى تبرير تأجير الجيش المصري وقواعده، وقال الصحفي “محسن سليم” في مقال منشور على موقع صحيفة “الوفد”، :”نعم الجيش المصري، ومن منطلق المسئولية التي فُرضت عليه كأقوى جيش مسلح في المنطقة، بأحدث التقنيات الحديثة والأسلحة المتطورة، تحت قيادة السيسي، أُريد له أن يكون هو الحامي للمنطقة، يذود عنها حين تتعرض لتدخلات في شئونها الداخلية من دول خارجية، أو اعتداء على سيادتها”.

وواصل “سليم” التطبيل على نغمة “الظروف الإقليمية”، مؤكداً أن سلطات الانقلاب يتعين عليها ملء الفراغ الناتج عن تراجع الخليج في أجندة أولويات السياسات والاستراتيجيات الأمريكية لصالح أقاليم أخرى، زاعماً أن تأجير الجيش ومعداته على غرار “أوبر” :”لن تغير من عقيدة الجيش المصري القائمة على حماية حدود الدولة المصرية وأمنها القومي، مع الوضع في الاعتبار محيطها العربي والإقليمي”، على حد قوله.

وللرد على المطبلين لسياسات السفيه السيسي يرى المراقبون أنه نستطيع أن نقرأ من هذه المسودة التي بموجبها قام السفيه بتأجير القواعد العسكرية، أن سلطات الانقلاب تخفي مشاريع لهلهة الجيش وتحويله إلى ميلشيات مرتزقة ومأجورين، وهو ما تحدثت عنه “بوابة الحرية والعدالة” في أكثر من تحليل وتقرير.

وبحسب المراقبين فقد خاب أمل السفيه السيسي في السعودية حيث كان يعتقد أن الجيش سيكون العمود الفقري لعاصفة الحزم من بدايتها، وهو ما لم يحدث حيث قادت السعودية العملية واحتفظت بالدور المحوري لنفسها ولم تخبر مرتزقة الانقلاب بمثل هذه الضربة إلا في وقت متأخر، ما يعني أن مشاركة عصابة السيسي كانت بروتوكولية ليس أكثر ولن يكون عائدها المادي كما المأمول عند السيسي، ومن ناحية إذا احتاجت العملية تدخلًا بريًا فإن الاعتماد السعودي الأقرب سيكون للباكستانيين والسودانيين، لذلك شعر السيسي بأن هوة خلافاته مع رياض “بن سلمان” اختلفت بعكس ما كانت في أيام رياض “عبدالله”، فيمم وجهه تلقاء موسكو طمعاً في تحريك الرز الخليجي كما كان في بداية انقلاب 2013.

بندقية للإيجار!

ويرى مراقبون أن عصابة الانقلاب مصرة على تصدير إعلام مطبل لسياستهم المدمرة عسكريا واقتصادياً، إعلام منكوب 

بفقدان التقییم الصحیح والموضوعیة وانتشار الكذب والدعایة الفجة للسفيه السيسي، فقبل القواعد الجوية التي أجرها السفيه لروسيا، طبل الإعلام لـ 24 طائرة فرنسیة اشتراها السفيه بمليارات الدولارات من قوت الشعب، لم تغیر من میزان القوى مع العدو التقليدي كيان العدو الصهيوني، وبالطبع لم تمر تلك الصفقة بدون موافقة صریحة من الولایات المتحدة الأمريكية الداعم الرئيسي لانقلاب العسكر على الرئيس المنتخب محمد مرسي.

الرسالة التي يريد السفيه السيسي واعلامه بثها للمصريين وهم على اعتاب مسرحية الانتخابات الرئاسية في 2018، سواء من تاجير القواعد العسكرية لروسيا او شراء أسلحة من فرنسا، ان عصابة الانقلاب تتعامل مع الولایات المتحدة “راس لراس” وتتحداھا، وھذا – برأي خبراء عسكريين- خداع وھمى من نوع البلا بلا رسخه المخلوع مبارك على مدى ثلاثین سنة فى فكر المصریین لاعطائھم نوع من “الفشخة الكذابة” والاستعلاء.

وهكذا حول السفيه السيسي وعصابة الانقلاب جيش مصر إلى بندقیة للایجار لتادیب شعوب المنطقة التي تفكر بالثورة في سوريا وليبيا واليمن والخليج وحمایة انظمة سايكس بيكو المتھالكة، مقابل وضع ثلاثة ارغفة عیش حاف او معھا القلیل من الفول والطعمیة على مائدة الفقیر المصرى. 

وبحسب خبراء عسكريين سينغمس السفيه السيسي أكثر في مغامرات عسكریة تمولھا السعودیة والامارات، وھذا ھو السبب الحقیقى لشراء الرافال الفرنسیة وتأجير القواعد الجوية لروسيا وتعویم الاقتصاد المصرى المنھار؛ لیصبح قادرا فقط على وضع بندقیة للایجار وجیش للایجار وكلھا فركة كعب وھا تنولھا، ومسافة السكة یا حكام الخلیج وننقذكم من ایران والحوثیین وحزب الله!.

 

*كارثة جديدة لسد النهضة.. حظر «الأرز» يهدد ببوار ثلثي أراضي الدلتا

كارثة جديدة في الطريق، تتعلق بالتداعيات الخطيرة لسد النهضة الإثيوبي، وتناقص حصة مصر من المياه في سنوات ملء الخزان التي لم يتم الاتفاق عليها حتى اليوم، في ظل فشل المفاوضات بين حكومة الانقلاب وإثيوبيا.

وبحسب خبراء ومتخصصين، فإن توجهات الحكومة نحو حظر زراعة الأرز بحجة أنه يستهلك كثيرا من حصة مصر المائية سوف يتسبب في بوار ثلثي أراضي الدلتا، وانتشار الملوحة بصورة تستعصي على الحل مجددًا.

وكان وزير الري بحكومة الانقلاب محمد عبد العاطي، قد طالب بتقليل المساحات المزروعة من الأرز؛ بحجة أن “2,5” مليون فدان أرز تستهلك “27%” من حصة مصر المائية المقدرة بـ”55,5″ مليار متر مكعب.

تحذيرات علمية

ويحذر الدكتور سعد شبل، رئيس قسم بحوث الأرز بمركز البحوث الزراعية، من توجهات حكومة الانقلاب نحو حظر زراعة الأرز بحجة أنه يستهلك كثيرا من مياه الري، في ظل الحديث عن تناقص حصة مصر من مياه النيل بسبب سد النهضة؛ مؤكدا أنه حال حظر زراعة الأرز فإن ثلثي أراضي الدلتا سوف تتعرض لتدهور حاد في خصوبتها، مع تمدد الملوحة بسبب قربها من مياه البحر.

ويوضح رئيس قسم بحوث الأرز بمركز البحوث الزراعية، أن احتياجات مصر من محصول الأرز سنويًا تبلغ 5.3 ملايين طن شعير، يتم إنتاجها من 1.3 مليون فدان، (الفدان ينتج 3.5 أطنان)، ما يحقق الاكتفاء الذاتى.

ويؤكد رئيس قسم بحوث الأرز بمركز البحوث الزراعية، أن مركز البحوث الزراعية ضد زيادة مساحة الأراضى المزروعة بالأرز؛ لمنع استهلاك مزيد من المياه العذبة، لكن المركز يطالب بتحديد المساحات المزروعة لتكون فقط فى مواقع جغرافية متاخمة للبحر المتوسط؛ بهدف منع تسرب المياه المالحة إلى الدلتا.

ويفسر رئيس قسم بحوث الأرز بمركز البحوث الزراعية ذلك، بأن حظر زراعة الأرز في هذه المواقع الجغرافية يمكن خلال ثلاث سنوات فقط أن يتسبب فى تدهور الأراضى الزراعية لثلثى المساحة، وسوف يظهر الملح أعلى التربة، كما أن استمرار زراعة محاصيل أخرى بديلة كالقطن والذرة لن يحقق الغرض منه، فالمياه العذبة تقوم بالضغط على الأرض لمنع وصول أملاح البحر إلى الدلتا، كما أنه يتم الاعتماد على مياه المصارف الزراعية المقبلة من محافظات الدلتا الجنوبية كمصرف كوتشنر وحادوس والرهاوى، لزراعة الأرز فى الشمال بدلاً من إلقائها فى البحر المتوسط.

حجم استهلاك الأرز للمياه

ويضيف رئيس قسم بحوث الأرز بمركز البحوث الزراعية، في تصريحات صحفية اليوم السبت 2 ديسمبر 2017م، أن مصر تصنف عالميا بأنها الأعلى إنتاجا من وحدة المساحة والمياه فى العالم، كما أن النوع المصرى هو الأجود أيضا، ولا ينافسه فى الأسواق العالمية إلا أرز كاليفورنيا.

ويشير إلى أن مركز البحوث الزراعية يبذل جهودًا لزيادة الإنتاجية من وحدتى المساحة والمياه، واستنباط أصناف قادرة على تحمل الملوحة، وتستهلك مياها أقل وعمرا أقصر، وهى فلسفة قسم الأرز للتعامل مع الفقر المائى الذى تمر به مصر

وأوضح أن الأصناف القديمة التى كانت تزرع قبل عام 2001 يبلغ استهلاكها 9 آلاف متر مكعب من المياه، إلا أنه بعد أبحاث علمية طويلة تم إنتاج أصناف يمكنها توفير ثلث كمية المياه، وبعضها لا يحتاج إلى أكثر من 5.5 آلاف متر مكعب من المياه، كما أن عمرها لا يتعدى 160 يوما فقط فى الأرض، لافتا إلى أنه مؤخرا تم إنتاج أصناف لا يزيد استهلاكها للمياه عن 4.5 آلاف متر مكعب فقط، وإنتاجها يبلغ 4 أطنان، حيث تم وضع خطة لتعميمها على المزارعين، وهو ما يوفر كمية كبيرة من المياه.

وتابع أن استهلاك محصول الأرز سنويا من المياه لا يزيد على 6 مليارات متر مكعب من جملة حصة مصر من مياه النيل البالغة 55.5 مليار متر مكعب،50% منها من مياه الصرف الزراعى.

وأكد أنه لا يمكن حرمان المستهلك المصرى من محصول الأرز باعتباره الوحيد الذى تمكنت فيه مصر من الاكتفاء ذاتيا، وفى حال حظره لن نتمكن من العودة مرة أخرى لتحقيق الاكتفاء الذاتى، وسوف تكون هناك مأساة، ومن الخطورة بمكان اتخاذ قرار منفرد بحظر زراعته، ولا بد من مشاركة متخصصين حتى لا تتجه سلة الغذاء المصرية إلى الخارج كما يحدث فى القمح والزيت والذرة، وإذا ما قررنا العودة مرة أخرى فلن نتمكن قبل مرور عشر سنوات حتى تعود كفاءة التربة مرة أخرى.

 

*غدا.. الحكومة تقترض 15.4 مليار جنيه من البنوك

يطرح البنك المركزي المصري، غدا الأحد، نيابة عن وزارة المالية، أذون خزانة بقيمة إجمالية تقدر بـ15.5 مليار جنيه، وتبلغ قيمة الطرح الأول لأذون خزانة لأجل 91 يوما 7.2 مليار جنيه، وأذون بقيمة 8.2 مليار جنيه لأجل 266 يوما.

ومن المتوقع أن تصل قيمة العجز في الموازنة العامة للدولة، بنهاية العام المالي الجاري، إلى 370 مليار جنيه، ويتم تمويله عن طريق طرح البنك المركزي لأذون وسندات خزانة، و أدوات الدين الحكومية، نيابة عن وزارة المالية، وعن طريق المساعدات والمنح من الدول العربية والقروض الدولية.

وأذن الخزانة أداة من أدوات الدين قصيرة الأجل تصدرها الحكومة لغرض الاقتراض وهى تعد تعهد من الحوكمة بدفع مبلغ معين في تاريخ استحقاق الأذن لذلك تأخذ صفة الورقة التجارية (السند الاذني).

وهى تصدر بفترات استحقاق تتراوح بين ثلاثة أشهر وستة أشهر واثني عشر شهراً وهى لا تحمل سعر فائدة محدد وإنما تباع بسعر خصم يقل عن قيمتها الاسمية على ان يسترد مشتريها قيمتها الاسمية في تاريخ الاستحقاق.

وتشهد أدوات الدين المصرية إقبالاً واسعاً من المستثمرين الأجانب، خاصة أذون الخزانة، في ظل ارتفاع العائد وتجاوزه مستوى 20%.

وتستدين الحكومة من خلال سندات وأذون الخزانة على آجال زمنية مختلفة، وتعتبر البنوك الحكومية أكبر المشتريين لها.