الخميس , 22 يونيو 2017
خبر عاجل
أنت هنا: الرئيسية » أرشيف الوسم : السيسي اقترح على الخليجيين توسيع حصار قطر ليشمل تركيا.. فلم يأبه له أحد!!

أرشيف الوسم : السيسي اقترح على الخليجيين توسيع حصار قطر ليشمل تركيا.. فلم يأبه له أحد!!

الإشتراك في الخلاصات

إسرائيل تحتفل بقناة بن جوريون بعد تسليم تيران وصنافير.. الجمعة 16 يونيو.. السيسي اقترح على الخليجيين توسيع حصار قطر ليشمل تركيا

لا عزاء لترعة السيسي إسرائيل تنشئ مجرى مائي موازي لقناة السويس

لا عزاء لترعة السيسي إسرائيل تنشئ مجرى مائي موازي لقناة السويس

قناة بن جوريونإسرائيل تحتفل بقناة بن جوريون بعد تسليم تيران وصنافير.. الجمعة 16 يونيو.. السيسي اقترح على الخليجيين توسيع حصار قطر ليشمل تركيا

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

*وكالة الأنباء الفرنسية: تيران وصنافير تزج بشباب مصر في السجون

اعتقلت قوات الأمن المصرية عشرات الناشطين في إطار التدابير الرامية إلى مواجهة الدعوات التي أطلقتها القوى المعارضة للخروج في احتجاجات اليوم الجمعة رفضا للاتفاق المثير الجدل الذي مرره مجلس النواب المصري مؤخرا ويتضمن نقل تبعية جزيرتي “تيران وصنافير” الواقعتين عند مدخل خليج العقبة في البحر الأحمر إلى السعودية.
وتحدث أحد المحامين الحقوقيين لوكالة الأنباء الفرنسية “إيه إف بيبقوله إن قرابة 50 شخصا قد تم اعتقالهم في ربوع مصر منذ مرر مجلس النواب اتفاقية الجزيرتين أمس الأول الأربعاء.
ويتهم معارضو الاتفاقية عبد الفتاح السيسي بأنه تنازل عن الجزيرتين مقابل الأموال التي يحصل عليها من المملكة العربية السعودية.
وقال حمدين صباحي، المرشح الرئاسي السابق وزعيم المعارضة في رسالة وجهها في مقطع فيديو:” نتمنى أن يخرج المواطنون للتظاهر لأننا بدونهم لن نستطيع الدفاع عن حقوقهم.”
وتظاهر عشرات الصحفيين الثلاثاء الماضي ضد اتفاقية تيران وصنافير في وسط القاهرة قبل أن تفرقهم قوات الشرطة.
كانت قوات الأمن قد عززت من تواجدها اليوم الجمعة بمحيط الميادين العامة بالقاهرة والجيزة، بالتزامن مع دعوة عدد من الحركات السياسية إلى التظاهر، اليوم الجمعة اعتراضا على موافقة مجلس النواب على اتفاقية  إعادة ترسيم الحدود البحرية بين مصر والسعودية والتي تنتقل بموجبها جزيرتي “تيران وصنافير” إلى المملكة.
ورفعت وزارة الداخلية حالة الاستنفار الأمني في مختلف القطاعات، وشددت من إجراءاتها الأمنية في الميادين العامة، وانتشرت قوات الأمن المركزي والعمليات الخاصة بكثافة بمحيط ميادين التحرير والجيزة والدقي، تحسبًا لخروج أي تظاهرات، كما انتشرت مدرعات الشرطة وجابت عدد من الشوارع الرئيسية في القاهرة والجيزة.
كانت العاصمة المصرية القاهرة قد شهدت أمس الخميس، اشتباكات بين الشرطة ومشاركين في مظاهرات جرت احتجاجا على قرار برلمان البلاد بالتصديق على تسليم جزيرتي تيران وصنافير للسعودية.
وتزعم المعارض المصري من معسكر اليسار، حمدين صباحي، الذي كان منافسا لعبد الفتاح السيسي، في الانتخابات الرئاسية، تزعم هذه الاحتجاجات، ودعا المواطنين إلى الخروج للتظاهر ضد هذا القرار.
وكان البرلمان المصري قد صوت أول أمس الأربعاء بالموافقة على اتفاقية ترسيم الحدود البحرية بين مصر والسعودية والتي تتضمن تسليم جزيرتي “تيران وصنافير” الواقعتين في البحر الأحمر وغير المأهولتين إلى المملكة العربية السعودية، ومن المتوقع أن يصدق السيسي على القرار قريبا.
كانت خطة نقل تبعية الجزيرتين للسعودية، التي أمدت مصر بمساعدات بمليارات الدولارات، قد أعلنت أول مرة العام الماضي وواجهت منذ ذلك الحين احتجاجات سياسية مصرية ودعاوي قضائية.
وتجري في مصر حاليا حملة تقودها أحزاب عدة، من بينها الحزب المصري الديمقراطي الاجتماعي، تدعوا المواطنين لمعارضة هذا القرار والمشاركة في احتجاجات اليوم الجمعة.
وأيد الآلاف صفحة على فيسبوك تحمل عنوان “التفريط خيانة” تحث الناس على الاحتجاج في ميدان التحرير، مهد انتفاضة 2011 الشعبية.
ويقول مسؤولون سعوديون ومصريون إن الجزيرتين تابعتين للسعودية وإنهما كانتا فقط تحت السيطرة المصرية لأن الرياض طلبت من القاهرة حمايتهما في 1950.

 

*مليشيات الانقلاب تقتحم قرية “ابويط” ببني سويف وتعتقل مواطنين

اقتحمت مليشيات الانقلاب العسكرى ببنى سويف قرية “ابويط” بمركز الواسطي وروعت الأهالى بعد انتشارها فى جميع أرجاء القرية واعتقلت اثنين من رافضى بيع الأراضى المصرية والتنازل عن جزيرتى تيران وصنافير واقتادتهما لجهة غير معلومة حتى الآن.
وقال شهود العيان إن مليشيات الانقلاب اعتقلت كلا من “بدوي عبدالقويو”محمد جلال” من أهالى القرية دون سند من القانون وهى الجريمة التى استنكرتها مؤسسة عدالة لحقوق الإنسان عبر صفحتها على فيس بوك.
وناشد أهالى المعتقلين منظمات حقوق الإنسان والمجتمع المدنى بالتدخل لتوثيق الجريمة والتحرك على جميع الأصعدة لرفع الظلم الواقع على ذويهم ومحاكمة كل المتورطين فى هذه الجريمة.

 

*شؤم السيسي يتمدد.. 4 مليارات جنيه خسائر شركات الطيران في الربع الأول من 2017

تسببت حالة عدم الاستقرار وتحول مصر في عهد الانقلاب العسكري إلى دولة فاشلة إلى تواصل خسارة شركات الطيران المصرية. حيث قامت عدة شركات بإلغاء رحلاتها الجوية إلى مناطق ودول كثيرة، بسبب الخسائر المالية.

وحسب البيانات فقد تم إلغاء أكثر من 40 رحلة منذ بداية العام، كان آخرها إلغاء إقلاع 3 رحلات دولية، صباح أمس الخميس.

وأشار خبراء في القطاع الملاحي، إلى أن إلغاء الرحلات بشكل متكرر يعود سببه إلى انخفاض عدد الركاب، ومن ثم التسبب في حدوث خسائر مالية تصيب شركات الطيران، وتشير بيانات مصر للطيران إلى تكبدها خسائر في الأشهر الثلاثة الأولى من العام الحالي نحو 4 مليارات جنيه.

ويضيف الخبراء “هناك أسباب عديدة وراء هذه الخسائر، أبرزها، تعويم الجنيه، وتوقف الرحلات السياحية، بسبب الأوضاع الأمنية، إذ لم تعد مصر من الدول الجاذبة للسياحة“.

ويؤكد الخبراء، أن ما تشهده مصر من تردٍ في الأوضاع، أسهم في إضعاف سياحة المؤتمرات، إذ كانت مصر تستضيف أهم المؤتمرات العربية المالية والاقتصادية، خلال السنوات الماضية، إلا أن الأوضاع الأمنية في البلاد، أدت الى توقف هذا النوع من الأعمال.

وكان رئيس الشركة القابضة لمصر للطيران، صفوت مسلم، اعترف في وقت سابق أن الشركة تكبّدت خسائر خلال النصف الأول من العام المالي الحالي بنحو 4 مليارات جنيه، متأثرة بتعويم الجنيه مقابل الدولار وتوقف موسم العمرة.

كما يشير الخبراء إلى أن غياب السياح، أضعف الحركة الملاحية في البلاد، وحسب مسلم، فقد أدى حادث الطائرة الروسية في سيناء، إلى توقف أكثر من 50% من حركة ركاب الترانزيت

 

*بـ5 إجراءات يثبت السيسي أركان خيانته في وجه انتفاضة الغضب

بخمس إجراءات اعتاد المصريون عليها يجدد عبدالفتاح السيسي فاشيته في مواجهة الشعب المصري، تجاه كل انتفاضة شعبية ضد خيانته وتجويعه وقتله للمصريين، الذين يحصدون مر خيانته منذ انقلابه على الرئيس محمد مرسي يونيو 2013 ، والتي كان أخرها بيع جزيرتي تيران وصنافير للكيان الصهيوني بوساطة سعودية، مقابل مليار دولار.

وبدأ السيسي في سيناريو تم التجهيز له منذ أول يوم اعتلى فيه حكم مصر بانقلابه العسكري، فما بين إغلاق الميادين واعتقال الشباب وغلق الصحف والمواقع، بدأ السيسي في مواجهة التظاهرات التي دعا لها الشباب وعدد من القوى السياسية ضد اتفاقية الخيانة التي مررها برلمان العسكري بالتنازل عن جزيرتي تيران وصنافير.

حملة اعتقالات

وشنت أجهزة الأمن المصرية حملة مداهمات لمنازل نشطاء وشباب “فيس بوك” الذين دعوا الشعب المصري للنزول ضد خيانة السيسي، رافضين لاتفاقية التنازل عن جزيرتي «تيران وصنافير»، ليعتقل السيسي أكثر من 60 شخصا أغلبهم من الشباب خلال 24 ساعة فقط.

جاء ذلك بعد ساعات من دعوات أطلقتها أحزاب المعارضة لتنظيم تظاهرات في أنحاء مصر اليوم عقب صلاة الجمعة، تنديداً بموافقة البرلمان المصري على الاتفاقية التي تقضي بنقل تبعية الجزيرتين للمملكة العربية السعودية.

وطالت الحملة الأمنية عدة محافظات، حيث داهمت قوات الأمن منزل الصحافي تيسير كمال عضو الهيئة العليا لحزب تيار الكرامة، وألقت القبض عليه فجر أمس، بعد أن اقتحمت قوات من الشرطة منزله وألقت القبض على تيسير وحرزت الحاسب الآلي الخاص به، واصطحبته لمكان غير معلوم، كما ألقت قوات الشرطة القبض على محمد عبد الرحمن، عضو حزب العيش والحرية المعتقل السابق في قضية مجلس الشورى، واصطحبته لمكان غير معلوم. وفي محافظة الشرقية، اعتقل إسلام مرعي، أمين تنظيم الحزب الديمقراطي الاجتماعي، ومحمد البلوي عضو الحزب في الشرقية.

كما طالت حملة الاعتقالات كلا من محمد حكيم، عضو حزب العيش والحرية تحت التأسيس والكاتب عصام الزهيري في الفيوم، وكذلك أشرف محسن عضو تكتل شباب السويس، في المحافظة نفسها، ومحمد الشواف من مدينة فايد، فضلا عن اعتقال العشرات من شباب جماعة الإخوان المسلمين كعادة عبدالفتاح السيسي في التعامل مع كل دعوات التظاهر.

يأتي ذلك في وقت واصلت نيابة عابدين تحقيقاتها مع 8 أشخاص، بينهم عدد من الصحافيين من المقبوض عليهم في محيط نقابة الصحافيين الثلاثاء الماضي، وهم: باسم طارق ومحمد مصطفى وعبد الرحمن مقلد ومحمد رياض ومحمود نجم ومحمد أحمد محمد وهاني محمد عبد الحميد، ومحمد سمير سيد.

وقال وائل ربيع، المحامي، إن النيابة واجهت المتهمين بمقطع مصور يظهر وجودهم في ميدان طلعت حرب وسط القاهرة، وهم يرددون هتافات مناهضة لاتفاقية تيران وصنافير.

وكانت قوات الشرطة فضت بالقوة مظاهرة نظمتها أحزاب المعارضة أمس الأول، واستخدمت قوات الشرطة الغاز المسيل لتفريق المتظاهرين، واعتدت على المتظاهرين.

يأتي ذلك في الوقت الذي أصدرت فيه جماعة الإخوان المسلمين بيانا، أكدت فيه أنهم ما زالوا يواصلون حراكهم السلمي في الشارع المصري منذ وقوع الانقلاب العسكري دون انقطاع، وأنهم كما عاهدوا الشعب رهن إشارته، لا يبخلون بتقديم كل التضحيات طلبًا لحرية الوطن ورفعته وكرامته.

وثمّن “الإخوان المسلمون” في بيان لهم صباح الجمعة، التحركات والاحتجاجات من كل مصري شريف يرفض التنازل عن جزيرتي تيران وصنافير، مقدرين حراك كل القوى الوطنية المخلصة التي أدركت خطورة الوضع الراهن، فعملت بكل طاقاتها للحفاظ على تراب الوطن من أيدي كل عميل خائن.

غلق محطة السادات

وبالتزامن مع حملة الاعتقالات التي يشنها نظام الانقلاب ضد معارضي اتفاقية الخيانة، استهل عبدالفتاح السسي قائد الانقلاب صباح اليوم الجمعة، دعوات المصريين للتظاهر بميدان التحرير، بغلق محطة مترو السادات.

وفي بيان لشركة مترو الأنفاق، أعادت غلق المحطة المذكورة، “أمام الجمهور، اليوم، لدواعٍ أمنية، ومنع وقوف القطارات بها”، دون إعلان توقيت إعادة العمل بالمحطة.

ويتجدد إغلاق المحطة، كلما شعر السيسي بالخطر أو وجه الغاضبون أي دعوة للتظاهر، وذلك منذ الانقلاب على الرئيس محمد مرسي، أول رئيس مدني منتخب ديمقراطياً بالبلاد صيف 2013، بمجرد إعلان معارضين للنظام التظاهر.

غلق الميادين
وشهدت الشوارع المؤدية لميدان التحرير، على مدار اليومين الماضيين، إجراءات أمنية مشددة، على خلفية دعوات للتظاهر احتجاجا على اتفاقية “تيران وصنافير“.

كا قام السسي بغلق ميدان التحرير وكافة الميادين، وقام بنشر دورياته الأمنية ووحدات من الجيش منذ صباح باكر اليوم الجمعة، لإرهاب المصريين عن النزول.

حجب المواقع والصحف وحصار النقابة

وعلى المستوى الإعلامي، قام السيسي بحصار نقابة الصحفيين، وإغلاق محيطها لعدم تنظيم اي فاعليات على سلالمها، فضلا عن عودة حجب المواقع الإخبارية مرة أخرى بعد مرور 12 ساعة فقط على عودتها.

وقال نقيب الصحفيين عبدالمحسن سلامة إنه غير مقبول إدخال النقابة فى نفق مظلم، فى إشارة لدعوات الصحفيين للاعتصام احتجاجا على تمرير اتفاقية تيران صنافير.

وأضاف النقيب فى مؤتمر صحفى، «سمعنا من المواقع عن فعاليات ولم يقدم للسكرتير العام طلب بهذا، وهذا أمر يجب إعادة النظر فيه، فلو هناك أزمة سياسية أو صراع، فلسنا طرفا فيه»، وتساءل: «لماذا الاعتصام؟ وهل يوجد اعتصام فى مجلس النواب من النواب المعارضين؟”.

فى المقابل، قال عضو مجلس النقابة محمد سعد عبدالحفيظ وأحد الداعين للاعتصام: «لا يستطيع أحد أن يمنع دخول الصحفيين إلى بيتهم، ودخولها لا يستدعى الاستئذان، وبالتالى أعضاء الجمعية العمومية ممن لهم رأى فى قضية كبرى، يحق لهم إعلان موقفهم فى نقابتهم”.

وأضاف: «من يقول إن النقابة مهنية فقط ولا تتدخل فى الشأن العام لا يعلم فى الشأن النقابى وتاريخ النقابة وقانونها الذى نص منذ نشأتها على أنها معنية بالشأن العام والوطنى والسياسى، وأذكر النقيب والمجلس والجمعية العمومية بأن النقابة كان لها موقف حاسم فى رفض التطبيع ومواقف مناهضة لزيارة السادات إلى القدس».

حملات التخوين

وتأتي حملات التخوين ضد كل من يعارض خيانة عبد الفتاح السيسي في التفريط في الارض كالعادة بحسب التصنيفين الذين يعتمد عليهم السيسي.

وتأتي أول التصنيفات التي يعتمد عليها اعلام السيسي وفضائياته في تخوين المعارضة من خلال وصف كل التيارات الاسلامية المعتدلة والمعارضة لانقلابه العسكري بـ “الارهاب”، لاعطاء شرعية خبيثة لاعتقالهم والتنكيل بهم.

في الوقت الذي يصنف كل التيارات الليبرالية المعارضة له بالممولين من الخارج، حتى أن اليومين الماضيين شهدت حملات مسعورة على فضائيات مخابرات السيسي ضد كل الداعلين للتظاهر ضد اتفاقية الخيانة.

 

*رسالة إلى أهالي الشباب المحكوم عليهم بالإعدام

اجعلوها لله واطمئنوا لقضائه

أهلنا الكرام:

تحية من عند الله مباركة طيبة فسلام الله عليكم ورحمته وبركاته يا أهلنا وأحبابنا من آباء وأمهات وإخوان وأخوات  وأقارب وجيران وأصدقاء وزملاء الشباب الحر الأبي المحكوم ظلماً وعدواناً. علم الله تعالي أن أبناءكم أبرياء، وأنهم ظلموا، فثقوا أن الله تعالي علي نصرهم وإنقاذهم لقدير؛ فإذا سبق في قدره سبحانه أن لهم أعماراً أخري فلن يملك الطغاة الظالمون أن ينتقصوا منها شئياً ولو جمعوا لذلك كل أنصارهم وجنودهم، وحشدوا لذلك كل قوتهم واستنفدوا كل أسبابهم، كما أنكم مع حبكم لأبناءكم وحرصكم علي حياتهم واستعدادكم لافتدائهم بأنفسكم وبكل عزيز وغال إلا أنكم لن تستطيعوا أن تمدوا في أعمارهم لحظة واحدة إذا جاء أجلهم وقضي الله تعالي أن يذوقوا الموتة التي كتبها عليهم. ﴿وَلَنْ يُؤَخِّرَ اللَّهُ نَفْسًا إِذَا جَاءَ أَجَلُهَا وَاللَّهُ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ﴾ (المنافقون: 11). فهذه الأحكام الجائرة الظالمة وما يقف خلفها من قوة باطشة طاغية لا يمكنها أن تغير من حقائق الأشياء؛ فالموت والحياة بيد الله وحده، وهذه الأحكام ومعها إرادة الطغاة لا تنقص عمراً قدره الله، ولا تأخذ روحاً  أرخي الله لها وأمد في أجلها، فهؤلاء الأقزام لا يملكون تعجيل ما أخره الله تعالي، ولا تأخير ما عجله الله تعالي. وهذه الحقيقة تسكب في قلوبنا وقلوبكم الطمأنينة والرضا بقضاء الله وقدره.

أهلنا الكرام:

لا يشك ذو عقل وخلق أن أبناءكم أبرياء، وأنهم من خيرة شباب الوطن، بل من خيرة شباب الإسلام، ديناً وعلماً وأدباً وخلقاً وتربية وسلوكاً. لقد أحبهم كل من خالطهم؛ فكانت بشاشة وجوههم ومحاسن أخلاقهم تفتح لهم طريقاً في القلوب، وعاشوا للناس أكثر مما عاشوا لأنفسهم، وكل من خالطهم يعلم ذلك من أحوالهم: فهم أهل الذكر والقرآن، وأهل الدين والخلق، وأهل البر والخير، وأهل البذل والعطاء، والتضحية والفداء، والشجاعة والمروءة.  ولا يتمني أي أب أو أم أن يكون لهم أبناء أفضل من هذه النماذج القدوة التي تشرف كل من  يمت لها بصلة أو يتصل بها بسبب. إنهم لم يكونوا أملا لكم وحدكم، ولكنهم كانوا أملاً لأوطانهم كذلك؛ فهم طليعة التغيير في هذا الوطن، فقد كانوا عوناً للفقير وسنداً للمحتاج ونصيراً للمظلوم، ودليلاً للحائر، وكانوا عقولاً متفتحة تنظر إلي الأمام وقلوباً تغمر الجميع بالحب، وتتطلع لمجد الأمة وقوتها واستقلالها ورخائها وسعادة أبناءها، ولكن الأمال منهم لم تنقطع؛ فالكلمة الأولي والأخيرة في أمر الموت والحياة لله تعالي وحده. وكم من سجين عاش بعد سجانه دهراً، وكم من محكوم ظلماً عاش عمراً مديداً بعد أن أصبح القاضي الذي أصدر عليه الحكم في طي الثري. مع فارق واحد مهم هو حسن الذكر والأحدوثة الذي يبقي في أثر أهل الحق فيمد إلي إعمارهم أعماراً ويضيف إلي حياتهم حياة، بينما يطوي النسيان أهل الظلم والطغيان ولا يذكرهم التاريخ إلا ليشيعهم باللعنات ويكيل لهم ما يستحقونه.

أهلنا الكرام:

الشهادة منزلة لا ترتقي عليها إلا النبوة ؛ فمن سبق في علم الله وقدره أن يختاره شهيداً؛ فهذه مكرمة ودرجة رفيعة له، وهي ذكر له ولقومه، فمقام الشهادة اصطفاء يختار الله تعالي له من عباده من أحبهم ورفع درجتهم: وتأملوا قول الله تعالي: ﴿وَيَتَّخِذَ مِنْكُمْ شُهَدَاءَ﴾ (آل عمران: من الآية 140). والشهداء ينتقلون من دار إلي دار ليعيشوا في كنف الله وظل عرشة الحياة التي يستحقونها: ﴿وَلَا تَقُولُوا لِمَنْ يُقْتَلُ فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتٌ بَلْ أَحْيَاءٌ وَلَكِنْ لَا تَشْعُرُونَ﴾(البقرة: 154). ﴿وَلَا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتًا بَلْ أَحْيَاءٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ * فَرِحِينَ بِمَا آَتَاهُمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ وَيَسْتَبْشِرُونَ بِالَّذِينَ لَمْ يَلْحَقُوا بِهِمْ مِنْ خَلْفِهِمْ أَلَّا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ * يَسْتَبْشِرُونَ بِنِعْمَةٍ مِنَ اللَّهِ وَفَضْلٍ وَأَنَّ اللَّهَ لَا يُضِيعُ أَجْرَ الْمُؤْمِنِينَ﴾ (آل عمران: 169 – 171).  وهذه الحياة التي يلقاه الشهيد عند ربه تجعله يتمني أن يعود إلي الدنيا ليتكرر معه مشهد الشهادة والقتل في سبيل الله. عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ، عَنْ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: «مَا مِنْ أَحَدٍ دَخَلَ الْجَنَّةَ يَتَمَنَّى أَنَّهُ رَجَعَ إِلَى الدُّنْيَا وَأنَّ لَهُ مَا عَلَى ظَهْرِ الْأَرْضِ مِنْ شَيْءٍ إِلَّا الشَّهِيدَ؛ فَإِنَّهُ يَتَمَنَّى أَنْ يَرْجِعَ إلى الدنيا فيقتل عَشْرَ مَرَّاتٍ؛ لِمَا يَرَى مِنَ الْكَرَامَةِ» (رواه البخاري ومسلم). وقد اختص الله تعالي الشهيد بكرامات لم يعطها لغيره؛ عَنْ قَيْسٍ الْجُذَامِيِّ، قَالَ: قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «يُعْطَى الشَّهِيدُ سِتَّ خِصَالٍ عِنْدَ أَوَّلِ قَطْرَةٍ مِنْ دَمِهِ: يُكَفَّرُ عَنْهُ كُلُّ خَطِيئَةٍ، وَيُرَى مَقْعَدَهُ مِنَ الْجَنَّةِ، وَيُزَوَّجُ مِنَ الْحُورِ الْعِينِ، وَيُؤَمَّنُ مِنَ الْفَزَعِ الْأَكْبَرِ، وَمِنْ عَذَابِ الْقَبْرِ، وَيُحَلَّى حُلَّةَ الْإِيمَانِ»(رواه أحمد وحسنه الأرناؤوط). وقد سمي الشهيد شهيداً لأن روحه تشهد دار السلام عند ربه بمجرد خروجها من الجسد أما روح غيره فلا تشهدها إلا يوم القيامة، والشهيد لا يعاني سكرات الموت كما يعاني غيره وإن أشفق عليه من رأي ما يصيب جسده من جراح. عَنْ أَبِي قَتَادَةَ  رضي الله عنه  قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم: «مَا يَجِدُ الشَّهِيدُ مِنْ مَسِّ الْقَتْلِ, إِلَّا كَمَا يَجِدُ أَحَدُكُمْ مِنْ مَسِّ الْقَرْصَةِ» (رواه الترمذي وصححه الألباني). فهو لا يتألم وإن رأي الناس جسده ممزقاً ودمه مراقاً متدفقاً، ولا تتوفق كرامة الشهيد عليه وحده بل إن أهله ينالهم نصيب منها فهو يشفع في أهله يوم القيامة في أشد الأوقات حرجاً. عَنْ نِمْرَانَ بْنِ عُتْبَةَ الذِّمَارِيِّ، قَالَ: دَخَلْنَا عَلَى أُمِّ الدَّرْدَاءِ وَنَحْنُ أَيْتَامٌ صِغَارٌ، فَمَسَحَتْ رُءُوسَنَا، وَقَالَتْ: أَبْشِرُوا يَا بَنِيَّ، فَإِنِّي أَرْجُو أَنْ تَكُونُوا فِي شَفَاعَةِ أَبِيكُمْ، فَإِنِّي سَمِعْتُ أَبَا الدَّرْدَاءِ يَقُولُ: سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ: «الشَّهِيدُ يَشْفَعُ فِي سَبْعِينَ مِنْ أَهْلِ بَيْتِهِ» (رواه أبو داوود وصححه الألباني).

أهلنا الكرام:

إن القضية التي يحملها أبناؤكم قضية عادلة تستحق التضحية؛ فهم أصحاب رسالة وأصحاب مبادئ وأصحاب مشروع حضاري تحرري يستهدف مجد الأمة ورفعتها، ولهذا ينقم عليهم أذناب المشروع الغربي الاستعماري الذي ينهب خيرات بلادنا ويريد استبقائها تابعة ذليلة، وسيذكر لهم التاريخ لأبنائكم مواقفهم المشرفة ويخط سيرتهم  بحروف من نور بينما يذهب الجلادون إلي مزابل التاريخ، وتذكروا أن الظلم مرتعه وخيم ونهايته وبيلة وأن الله تعالي لن يترك الظالمين يرتعون بلا حساب ويعيثون في الارض فساداً بلا معقب فالله من ورائهم محيط وهو يمهل ولا يهمل: ﴿وَلَا تَحْسَبَنَّ اللَّهَ غَافِلًا عَمَّا يَعْمَلُ الظَّالِمُونَ إِنَّمَا يُؤَخِّرُهُمْ لِيَوْمٍ تَشْخَصُ فِيهِ الْأَبْصَارُ * مُهْطِعِينَ مُقْنِعِي رُءُوسِهِمْ لَا يَرْتَدُّ إِلَيْهِمْ طَرْفُهُمْ وَأَفْئِدَتُهُمْ هَوَاءٌ﴾ (إبراهيم: 42 – 43). عن أبي موسى رضيَ اللهُ تعالى عنه قالَ: قالَ رسولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم: «إنَّ اللهَ لَيُمْلِي للظالِمِ؛ حتَّى إذا أخَذَهُ لمْ يُفْلِتْهُ»، قالَ: ثمَّ قرأَ:  ﴿وَكَذَلِكَ أَخْذُ رَبِّكَ إِذَا أَخَذَ الْقُرَى وَهِيَ ظَالِمَةٌ إِنَّ أَخْذَهُ أَلِيمٌ شَدِيدٌ﴾(رواه البخاري).

أهلنا الكرام:

إن الروح التي لم تخرج من جسدها لا ينقطع الأمل من الله تعالي أن يمدها وينظرها ويؤخر ساعتها ويستعملها في طاعته، وهذا شهر رمضان فأكثروا فيه من الدعاء والإلحاح علي الله تعالي أن يحفظ أبناءكم من بين أيديهم ومن خلفهم وعن أيمانهم وعن شمائلهم ومن فوقهم واستعيذوا بالله أن يغتالوا من تحتهم، وألحوا علي الله تعالي أن يهلك الظالمين وأن ينجي أبناءكم وكل المظلومين من بين أيديهم إنه ولي ذلك والقادر عليه، وثقوا أن اختيار الله تعالي للعبد أفضل من اختياره لنفسه واختيار أحبابه له؛ فإذا اختار الله تعالي لأحدهم أن يستبقيه في الدنيا ليستعمله في طاعته فهذا هو الخير له ولا ريب، وإذا اختار الله تعالي لأحدهم أن يصطفيه إلي جواره ويرفعه إلي مرتبة الشهادة فهو الخير له ولا شك. فاجعلوها لله واطمئنوا إلي قضائه وقدره ونقول لكم ما قال موسي عليه السلام لقومه: ﴿اسْتَعِينُوا بِاللَّهِ وَاصْبِرُوا إِنَّ الْأَرْضَ لِلَّهِ يُورِثُهَا مَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ وَالْعَاقِبَةُ لِلْمُتَّقِينَ﴾ (الأعراف: من الآية 128). ﴿وَسَيَعْلَمُ الَّذِينَ ظَلَمُوا أَيَّ مُنْقَلَبٍ يَنْقَلِبُونَ﴾  (الشعراء : من الآية227) ﴿وَاللَّهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ﴾ (يوسف: من الآية 21). 

 

*الرعب يلاحقه.. السيسي يغلق كوبري قصر النيل من الاتجاهين

لم يكتفِ قائد الانقلاب العسكري بغلق محطة السادات، واعتقال الشباب، وحجب المواقع وقفل الميادين، ولكن أغلق السيسي كوبري قصر النيل من الاتجاهين، ليغلق معها كل ذكريات الثورة التي تحاصره، ويخشى أن تعود فاعلياتها لتسقطه كما أسقطت أستاذه حسني مبارك.

وفوجئ المصريون صباح الوم الجمعة، بإغلاق سلطات الانقلاب كوبري قصر النيل من الاتجاهين، وهو الكوبري الذي شهد بطولات ثوار يناير لدخول ميدان التحرير والاعتصام حتى إسقاط مبارك، فأب السيسي إلا أن يغلق كل ذكرى ثورية في وجه الثوار الذين يدافعون عن الأرض والعرض.

ودعا معارضون بارزون على رأسهم جماعة الإخوان المسلمين، في بيانات منفصلة، للخروج في الميادين احتجاجاً على اتفاقية الخيانة التي مررها برلمان العسكر وتنازل بمقتضاها عبد الفتاح السيسي عن جزيرتي تيران وصنافير للكيان الصهيوني بوساطة سعودية.

وكانت المحكمة الإدارية العليا (أعلى محكمة طعون إدارية بالبلاد)، قضت في يناير الماضي، بـ”مصرية” جزيرتي “تيران وصنافير”، تأييداً لحكم سابق صدر في يونيو 2016، من محكمة القضاء الإداري، يلغي الاتفاقية التي وقعها البلدان، العام الماضي. تجدر الإشارة إلى أن مجلس الشورى السعودي (البرلمان)، أقر الاتفاقية بالإجماع، في 25 إبريل 2016.

 

*هأرتس”: إسرائيل تحتفل بقناة بن جوريون بعد تسليم تيران وصنافير

احتفلت صحيفة “هآرتس” الإسرائيلية بانتقال السيادة على جزيرتي “تيران وصنافير” للسعودية، بعد خيانة قائد الانقلاب العسكري عبدالفتاح السيسي بتمرير الاتفاقية التي من خلالها تنازل عن الجزيرتين، حيث أكدت الصحيفة أنه بتحقيق هذا الإنجاز، يمكن لإسرائيل الآن إطلاق مشروع القرن لديها، بتوصيل ميناء “إيلات” الذي يحتله الكان الصهيوني، على البحر الأحمر مع ميناء أشدود على البحر الأبيض المتوسط، وحفر قناة بن جوريون التي تنافس قناة السويس.

وقالت الصحيفة بتقريرها المنشور صباح اليوم الجمعة، إن القناة الجديدة من المرجح أن تعزز العلاقات مع الصين، موضحة أنه قد سميت قناة السويس المحتملة لإسرائيل.

وأضافت الصحيفة أن حفر قناة من ميناء إيلات إلى أشدود، ستسمح للسفن الحاوية بالعبور من وإلى الصين ودول شرق آسيا، موضحة أنها ستكون أكثر فعالية من حيث التكلفة من خط السكك الحديدية، الذي يحتاج فعليا على الأقل مسارين فقط لنقل البضائع ومسارين إضافيين لنقل الركاب.

وستكون القناة بعمق 50 مترًا، أي زيادة عن قناة السويس 10 أمتار، وستستطيع سفينة بطول 300 متر وعرض 110 أمتار، وهي أكبر قياس السفن في العالم من العبور في القناة التي ستبنيها دولة الاحتلال الإسرائيلي.

أما مدة البناء فستكون 3 سنوات وسيعمل في المشروع 150 ألف عامل، يأتون من كوريا ومن دول آسيوية، ومن دول عربية للعمل في هذه القناة ، وستكلف القناة اسرائيل حوالى 14 مليار دولار، وتعتقد اسرائيل ان مدخولها سيكون 4 مليارات في السنة وما فوق. هذا اضافة الى ان اسرائيل سيصبح لها اكبر شريان يجمع البحر المتوسط مع البحر الاحمر.

وستحاول إسرائيل إقامة مدن على طول القناة تشبه المدن القديمة والبيوت القديمة على مسافة ضخمة حول القناة، لأن إيلات باتجاه المتوسط هي شبه صحراء. واذا نفذت إسرائيل هذا المشروع سينخفض مدخول مصر من 6 مليارات إلى 4 مليارات دولار، حيث ستنال إسرائيل 4 مليارات وأكثر، ومن ثم قررت إسرائيل التخلي عن مصر حتى لو ألغت مصر كامب ديفيد، خاصة أن إسرائيل واثقة أنه إذا قررت مصر إلغاء كامب ديفيد فلن تستطيع استعادة سيناء، لأن القوة العسكرية الإسرائيلية قادرة على ضرب الجيش المصري في حال تجاوزه قناة السويس.

كما ستسعى إسرائيل إلى إقناع الأردن بجرّ مياه من هذه القناة إلى البحر الميت، الذي تتناقص مياهه سنوياً، فإذا وافق الأردن فإن أنابيب ضخمة ستصبّ من قناة بن غوريون إلى البحر الميّت، مقابل أن تقدم للأردن تسهيلات لإقامة فنادق ومنتجعات أردنية على البحر الميّت، وتشرك الأردن في سياحة إسرائيلية-أردنية مشتركة في منطقة البحر الميّت، وتساعد الأردن في إرسال سيّاح الى منطقة بترا، لأن الاقتصاد الأردني المصاب بتناقص سلبي، وهو بأمسّ الحاجة الى دعم مالي.

أما على صعيد أمن القناة، فستضع إسرائيل أجهزة تجسس في عمق القناة، وستضع في قلب القناة أجهزة مراقبة، كذلك ستقيم أكبر حاجز يكشف الأسلحة ويصوّر بطريقة الأشعة اللايزر كل السفينة التي تقطع القناة ذهابًا أو إيابًا. فيما قناة السويس لا تحوي على ذلك.

وستتفق إسرائيل مع 3 مصارف أمريكية لإقراضها الـ14 مليار بفائدة 1% على أن تردّها على مدى 30 سنة، وهكذا تكون إسرائيل قد بنت القناة من قروض أمريكية بفائدة بسيطة بينما هي تستفيد بقيمة 4 مليارات وأكثر في السنة

 

*التنازل عن تيران وصنافير يفتح الباب أمام اسرائيل لضرب قناة السويس

ضجّت وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي بتصريح المرشح السابق لرئاسة الجمهورية المصرية أحمد شفيق، حول الأهداف النهائية لتنازل نظام عبد الفتاح السيسي عن تيران وصنافير، باعتبار أنها ستخدم إسرائيل وتقضي على قناة السويس… بعضهم شكك نظراً لتناقض تصريحات شفيق حول مصرية الجزيرتين، وبعض آخر رحّب بالتصريح. ماذا تقول الوقائع؟ 

خطط إسرائيلية
نقل شفيق في مداخلة ضمن برنامج يعرض على محطة محلية مصرية، عن مسؤول في “دولة صديقة” وفق تعبيره، أن “مطالبة السعودية بجزيرة تيران تعود إلى أن مضيق تيران الذي تمر منه الملاحة البحرية عرضه 8 كيلومترات، وملكية مصر للجزيرة تنسحب على المضيق. ولكن إن أصبحت ملكية تيران للسعودية سيتم تقسيم مياه المضيق الى كيلومترين لمصر وكيلومترين للسعودية، ويتبقى أربعة كيلومترات ستصبح مياهاً دولية لا يمكن لأحد التحكم بها“.

وأضاف أن “إسرائيل ستقوم بإنشاء قناة موازية لقناة السويس من ميناء إيلات إلى البحر المتوسط، أو إنشاء قطار سكة حديد سريع ينقل البضائع من أم رشراش (إيلات) إلى البحر المتوسط بعد تأمين المرور في مضيق تيران”. وأكد أنه في هذه الحالة سيتم القضاء على قناة السويس، وعلى شريان حياة الاقتصاد المصري”.

وأكد أنه، وبقرار من الرئيس الراحل جمال عبد الناصر، قام مع زملائه بإغلاق مضيق تيران أمام السفن الإسرائيلية في عام 1967. وقال “اللي حصل ده يؤكد السيادة المصرية على جزيرتي تيران وصنافير”.
وكذا، دعا حمدين صباحي، المرشح السابق للرئاسة في مصر، الأربعاء الماضي، لرفض اتفاقية تيران وصنافير قائلاً إنهما “ستنتقلان إلى إسرائيل عبر وسيط سعودي” على حد تعبيره، واصفاً ما يحدث بـ “الجريمة”.

وحذّر صباحي النواب المصريين، أثناء اعتصام في نقابة الصحفيين للاحتجاج على الاتفاقية، قائلاً: “الاعتراف سيد الأدلة، وكل واحد من النواب موافق على الاتفاقية بيسجل في وثيقة رسمية اعتراف على نفسه أنه باع الأرض“.

منافسة قوية لقناة السويس
كلام شفيق موثّق بمراجع، إذ أقرّت الحكومة الإسرائيلية في عام 2012 مشروع إنشاء خط لسكة الحديد “بين تل أبيب وإيلات لنقل الركاب والشحنات، ويمتد الخط لمسافة 350 كيلومتراً، حيث يُتوقع استمرار الرحلة عليه ساعتيْن فقط”، وفق ما نقلت الصحف الإسرائيلية حينها. ومن المرجح بدء تشغيل الخط ما بين عامي 2018 و2020.
وفي عام 2014 نشرت صحيفة “هآرتس” الإسرائيلية، عن “مشروع إسرائيلي مقترح بشق قناة، منافسة لقناة السويس، تربط إيلات على البحر الأحمر مع ميناء أشدود على البحر المتوسط، من شأنه إيجاد بديل لقناة السويس، وتعزيز العلاقات الإسرائيلية مع الصين وأوروبا”.

وتحدثت الصحيفة عن بناء خط سكة حديدي كوصلة شحن، سيوفر بديلاً للممر المائي المصري الشهير، “حيث سيربط هذا المشروع المسافة المقدرة بنحو 300 كيلومتر بين إيلات وأشدود“.
ولفت بحث، تناول موضوع المشروع الإسرائيلي كتبه عبد الرحمن ناصر عام 2015، إلى أن تسور شيفا، رئيس مجلس إدارة شركة ميناء إيلات”، قال إن “هذا المشروع تحقيق لحلم إسرائيلي قديم، وسيحوِّل ميناء إيلات إلى الميناء البحري الأهم في المنطقة، وسيكون بديلًا لقناة السويس من خلال إنشاء جسر بري لنقل البضائع التجارية من آسيا لأوروبا والشرق الأوسط“.
وعام 2003، نشرت وكالة “فرانس برس” أن “وزير المالية الإسرائيلي، آنذاك، بنيامين نتنياهو صرّح لصحيفة “الفيغارو”، أنه يأمل في إنشاء خط لسكك الحديد ينافس قناة السويس، ويربط بين مرفأي أشدود وإيلات“.
وعام 2012 قال نتنياهو إن “الالتفاف على قناة السويس المصرية هو أحد الأهداف من قرار الحكومة الإسرائيلية إقامة سكة حديد ما بين تل أبيب على البحر المتوسط وإيلات على البحر الأحمر“. 

 

*السيسي اقترح على الخليجيين توسيع حصار قطر ليشمل تركيا.. فلم يأبه له أحد!!

قالت مصادر إعلامية إن رئيس الانقلاب عبدالفتاح السيسي اقترح على قادة خليجيين توسيع الحصار المفروض على قطر ليشمل تركيا حتى توقف أنقرة دعمها المقدم لقطر.
وأشارت صحيفة ديلي صباح التركية إلى أن السيسي قدم اقتراحه للعاهل البحريني حمد بن عيسى آل خليفة، خلال لقائه معه قبل أيام في القاهرة، حيث اتهم السيسي تركيا بدعم جماعة الإخوان المسلمين، التي أعلنها النظام الانقلابي مؤخراً تنظيماً إرهابياً.
فيما تشير التقديرات إلى أن زيارة وزير الخارجية البحريني إلى تركيا تعكس عدم جدية الدول الخليجية في التعامل مع طلب السيسي، الذي لم يلقَ بعد جواباً رسمياً.
ورداً على ذلك، أدان زعيم حزب الحركة القومية المعارض، دولت بهتشلي، مقترح السيسي، وذلك عبر حسابه على موقع تويتر. حيث قال: “مقترح السيسي واضح. وأنا أدين هذا الانقلابي الذي قال إنه يجب فرض عقوبات على تركيا كما فرضت على قطر“.
وتسعى تركيا للعمل إيجابياً على رأب الصدع بين الدول الخليجية، معربة عن استعدادها للعب دور الوساطة بين الأطراف.
وفي الخامس من يونيو الجاري، قادت الإمارات والسعودية حملة مسعورة ضد قطر على خلفية مواقف الأخيرة الداعمة للثورات العربية وحركة حماس والإخوان المسلمين، وصلت ذروتها بقطع العلاقات السياسة والدبلوماسية مع قطر، وحصارها عبر إغلاق الحدود البرية والبحرية والجوية أمام الإمارة الخليجية، ومضت في ركابهما عدة دول تابعة لهما من بينها نظام الانقلاب في مصر.
فيما لم تقم قطر بالتصعيد ضد تلك الدول، واستطاعت احتواء وامتصاص الحصار المفروض عليها وأعلنت مؤخرا نجاح خطتها في كسره.
يذكر أن تركيا أعلنت وقوفها مع قطر ضد الحصار الظالم وإمدادها بكل ما يلزمها من احتياجات غذائية وحياتية، كما فعلت ذلك عدة دول أخرى من بينها المغرب، فيما رفضت دول غربية وعلى رأسها ألمانيا الحصار، وطالبت بالحوار من أجل حل الأزمة.

 

*.الملك سلمان لـ صحيفة أمريكية: لا نعرف شيئا عن الجزيرتين ..والسيسي أعطاهم لنا هدية مقابل المساعدات

أكد السفير “عبد الله الأشعل” – مساعد وزير الخارجية الأسبق – إن الملك سلمان بن عبد العزيز – خادم الحرمين الشريفين – قال في حوار له مع صحيفة نيويورك تايمز” أنه لا يعلم شيئًا عن جزيرتي تيران وصنافير، ولكن السيسي يرد له الجميل، حسب قوله.

وأضاف “الأشعل” – في مداخلة هاتفية مع برنامج “صح النوموالذي يقدمه الإعلامي الموالي للنظام “محمد الغيطي” عبر فضائية “LTC” – أن حوار الملك سلمان مع صحيفة نيويورك تايمز تم نشره في 18 أبريل 2016،

وأكد فيه الملك سلمان: أنه لم يطلب من المصريين تسليم الجزيرتين، لكن النظام المصري أعطاهم له في مقابل المساعدات

وتابع: وما يؤكد ذلك هو كلام السفير السعودي بالقاهرة (أحمد القطان) والذي أعلن في أكثر من تصريح له ألا نلوم السعودية ولكن نلوم حكومتنا”.

وأشار “الأشعل” إلى أن الحكومة تتطوع للتصادم مع الشعب المصري، وتسعى لتوزيع الجزر المصرية كهدايا للدول العربية.

جدير بالذكر أن المحكمة الإدارية العليا في مصر قضت في 16 من يناير هذا العام برفض طعن الحكومة على حكم من القضاء الإداري ببطلان اتفاقية ترسيم الحدود الموقعة مع السعودية، وأكدت على استمرار السيادة المصرية على جزيرتي تيران وصنافير عند مدخل البحر الأحمر الشمالي.

وقال القاضي في منطوق حكمه إن “سيادة مصر على جزيرتي تيران وصنافير مقطوع بها”.

وقد بدأت صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية تقريرًا لها عن إعلان الحكومة المصرية أنَّ جزيرتي “تيران وصنافير” تابعتان للملكة العربية السعودية بالقول :

خلال زيارته التي استغرقت خمسة أيام، أغرق سلمان بن عبد العزيز العاهل السعودي حلفاءه في القاهرة بوعودٍ من المساعدات والاستثمارات الضخمة، ولكن هذه المرة، بدلا من جواب شكر للملك، فإنَّ سلمان سيعود إلى بلاده بشيء أكثر أهمية.. جزيرتان في الزاوية الاستراتيجية للبحر الأحمر،

وتابعت الصحيفة الأمريكية، في تقريرها: “إعلان الحكومة أثار غضب المصريين الذين يعتبرون، منذ عقود، أنَّ الجزيرتين مصريتان، كما أثار جدلاً واسعًا حول ما إذا كان الرئيس عبد الفتاح السيسي قد قدَّم تنازلا مهينًا لحليفه الثري”. وأشارت الصحيفة إلى “الهاشتاج” الذي انتشر سريعًا على مواقع التواصل الاجتماعي “عواد_باع_أرضه”، وقالت إنَّه مقتبسٌ من أغنية مصرية قديمة تظهر كيف يعتبر بيع الأرض عملاً شائنًا لدى المصريين في المناطق الريفية. ولفتت “نيويورك تايمز” ” إلى المادة التي تحظر التنازل عن الأراضي المصرية، في دستور 2014، ونقلت عن ناثان براون المحلل السياسي والباحث في جامعة “جورج واشنطن” الأمريكية قائلة:“المفارقة في تخلي نظام ما بعد عام 2013 عن تيران لصالح المملكة العربية السعودية بعد إدراج هذا المادة في الدستور، لن تنمحي من الذاكرة السياسية لهؤلاء الذين عارضوا نظام الرئيس المعزول محمد مرسي”. وأوضحت الصحيفة: “بالنسبة للسيسي، فإنَّ خسارة هذه الجزر قد تكون مفيدةً في مقابل المكاسب الدبلوماسية المحتملة، فمنذ عام 2013 دعَّمت المملكة العربية السعودية الاقتصاد المصري المتعثر بأكثر من 12 مليار جنيه.