الأربعاء , 15 يوليو 2020
خبر عاجل
أنت هنا: الرئيسية » أرشيف الوسم : المعارضة

أرشيف الوسم : المعارضة

الإشتراك في الخلاصات

السيسي أكثر العرب حماساً في التعاون مع “إسرائيل” .. السبت 5 ديسمبر.. أرقام التعذيب في مصر أكبر من المعلنة والشرطة تتمسك بالتعذيب

أخوال السيسي الصهاينة يتنبأون بانهيار الانقلاب

أخوال السيسي الصهاينة يتنبأون بانهيار الانقلاب

كلب بني صهيون

السيسي أكثر العرب حماساً في التعاون مع الصهاينة

السيسي أكثر العرب حماساً في التعاون مع الصهاينة

السيسي أكثر العرب حماساً في التعاون مع “إسرائيل.. السبت 5 ديسمبر.. أرقام التعذيب في مصر أكبر من المعلنة والشرطة تتمسك بالتعذيب

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

 

*مقتل ضابط ومجند في تفجير مدرعة للجيش بسيناء

لقي ضابط ومجند مصرعهما عصر اليوم السبت، في عملية تفجير استهدفت مدرعة للجيش بحي الأحراش بمدينة رفح، شمال سيناء، فيما أصيب ثلاثة جنود آخرين.

وأفادت مصادر طبية بشمال سيناء، أنه تم نقل جثمان ضابط ومجند تابعين للقوات المسلحة، للمستشفى، وكذلك ثلاثة جنود آخرين بإصابات متفرقة في كامل أنحاء الجسد، وحالتهم خطرة.

يأتي هذا بعد ساعات من عمليات قصف جوي على مناطق مفتوحة جنوب مدينة الشيخ زويد ورفح والتي لم تسفر عن إصابات.

 

 

*إضراب معتقلي سجن المنصورة عن الطعام والزيارة بعد وفاة أحدهم نتيجة الإهمال الطبي

 

*بأمر إثيوبي.. تأجيل اجتماع “سد النهضة” إلى 11 ديسمبر

أعلن أحمد أبو زيد، المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية في حكومة الانقلاب، اليوم السبت أن وزير خارجية إثيوبيا طلب من وزير خارجية الانقلاب سامح شكري خلال لقائهما على هامش اجتماعات قمة أفريقيا الصين بجوهانسبرج، السبت، تأجيل عقد الاجتماع السداسي لوزراء الخارجية والري بكل من مصر والسودان وإثيوبيا، لينعقد في الخرطوم يومي 11 و12 ديسمبر بدلاً من 6 و7 ديسمبر.

وقال “أبو زيد” في تصريحات صحفية اليوم: إن الوزير الإثيوبي تادروس ادهانوم، أكد أن طلب التأجيل يرجع إلى تكليف مفاجئ صدر له من رئيس الوزراء الإثيوبي، بالمشاركة في زيارة مهمة معه إلى كينيا خلال الفترة المحددة لعقد الاجتماع السداسي.

وكانت الفترة الماضية قد شهدت تأجيلاً متكررًا لجلسات الحوار من قبل الجانب الإثيوبي، خاصة بعد توقيع قائد الانقلاب السيسي اتفاقية السد، وحصول إثيوبيا على صك رسمي بالموافقة علي بناء السد دون شروط.

 

 

*مركز أبحاث عبري: السيسي أكثر العرب حماسًا في التعاون مع “إسرائيل

اعتبر “مركز أبحاث الأمن القوميالإسرائيلي” السيسي أكثر “الزعماء” في المنطقة حماسا للتعاون مع إسرائيل، من أجل تعزيز نظامه ولتحسين قدرته على مواجهة الإسلاميين، لا سيما جماعة الإخوان المسلمين.

وفي دراسة نشرها المركز الذي يعتبر أهم محافل التقدير الاستراتيجي في تل أبيب أمس، شدد على أن “تعزيز وترسيخ النظام المصري وتمكينه من القضاء على الإرهاب الإسلامي هو مصلحة إسرائيلية صرفة، ناهيك عن تقاطع مصالح الطرفين في كل ما يتعلق بقطاع غزّة“.

وأشار المركز إلى أن اعتماد مصر على الغاز الإسرائيلي سيسهم فقط في تعزيز مكانة إسرائيل لدى النظام الحالي في القاهرة، ويزيد من مسوغات التعاون والتحالف معها.

وشدد المركز على أن نخب الحكم المعادية للإسلاميين في العالم العربي وجدت في إسرائيل حليفا مهما جدا، بعد تراجع دور الولايات المتحدة في المنطقة، وهذا ما دفعها لتعزيز التعاون معها بشكل كبير.

وأكد المركز أن التحالف الواقعي الذي يربط إسرائيل بكل من مصر وقبرص واليونان، قد ساهم في تحسين البيئة الإقليمية والإستراتيجية للدولة العبرية.

وأوضح المركز أن طابع التعاون الأمني والاستخباري والعسكري بين إسرائيل والدول التي تطل على البحر الأبيض المتوسط، قد أسهم في تحسين الميزان الاستراتيجي بشكل غير مسبوق.

في السياق، ذكرت الإذاعة العبرية، أن حرص ديوان رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو على الكشف عن مصافحته عبد الفتاح السيسي، قائد الانقلاب،  وتبادله الحديث معه على هامش قمة “المناخ” في باريس، يأتي ضمن توجه نتنياهو أن يثبت للرأي العام الإسرائيلي والدولي أن سياساته المتشددة تجاه الفلسطينيين لا تؤثر سلبًا في العلاقات الإستراتيجية مع الدول العربية، خصوصًا مصر.

ونوهت الإذاعة الليلة الماضية إلى أن نتنياهو يحرص بتصميم شديد على جعل علاقاته “الدافئة والحميمة جدا” مع السيسي بعيدة عن الجدل الإعلامي، وأقدم على هذه الخطوة لمواجهة الانتقادات التي توجهها له المعارضة اليسارية التي تتهمه بأنه مسئول عن العزلة الدولية التي تعانيها إسرائيل.

وشددت الإذاعة على أن إسرائيل شرعت بالفعل في توظيف علاقاتها الدافئة مع نظام السيسي والأردن ودول عربية أخرى دعائيا، لمواجهة حركة المقاطعة الدولية “BDS”.

ونقلت الإذاعة عن موظف كبير مقرب من تسيفي هاتوبلي القائمة بأعمال وزير الخارجية، قوله: “رسالتنا للنخب الأوروبي والأمريكية واضحة وبسيطة؛ أنه لا يمكنكم أن تكونوا أكثر حرصا على الفلسطينيين من الدول العربية، التي تحرص على تعزيز التعاون والتنسيق معنا، حتى في ظل الأحداث التي تشهدها الضفة الغربية والقدس“.

وأضاف الموظف الكبير: “من خلال الكشف المنضبط عن مظاهر التواصل والتعاون مع الدول العربية المعتدلة، فإننا نحاول أن نقنع العالم بعدم الإصغاء لـBDS”.

 

 

*إداريو الأوقاف” يرفضون “تصبيرة” مختار جمعة

رفض الإداريون والعمال بوزارة الأوقاف عرض وزير الانقلاب مختار جمعة، بتخصيص مبلغ 300 جنيه كـ”بدل زي” على غرار زي الأئمة، مهددين بالإضراب عن العمل حال استمرت المماطلة في تنفيذ مطالبهم.

وأكد العمال تمسكهم بتحسين الأوضاع المالية أسوة بالأئمة، معتبرين ما يطرحه مختار جمعة مجرد مسكنات لاحتواء غضبهم، إلى أن يحدد مصيره عقب انعقاد البرلمان المقبل واختيار التشكيل الوزاري الجديد.

وكان محمد عبد الرازق، رئيس القطاع الديني بأوقاف الانقلاب، صرح بأن “جمعة”، يحاول البحث عن موارد لمساعدة الإداريين الذين لم يشملهم التحسين المادي المخصص للأئمة والمقدر بـ1000 جنيه “بدل صعود منبر”، مشيرًا إلى أن البحث عن هذه الموارد يحتاج وقتًا طويلاً يصل إلى سنة حتى تنتهي اللجان المتخصصة من عملها في تدبير الموارد اللازمة كما تم مع الأئمة.

 

 

*الجيش يستولي على شاطئ جليم “المجاني

كشفت مصادر مطلعة بديوان عام محافظة الإسكندرية أن قيادة المنطقة الشمالية، قد استولت اليوم السبت، على مساحات شاسعة من شاطئ جليم، والذي كان مخصصًا كشاطئ مجاني لأهالي الإسكندرية.

وبحسب المصدر، فإن قيادة المنطقة الشمالية قامت بوضع أسلاك شائكة حول الشاطئ لمنع دخول وخروج أي مدني، وقامت بتعيين مندوب لها للحديث بأن الشاطئ كان يتبع المنطقة العسكرية ويتبع مستشفى القوات المسلحة بسيدي جابر، وأنه سوف يتم تخصيصه لكبار الزوار بالإسكندرية.

جدير بالذكر أن محافظ الإسكندرية الانقلابي السابق اللواء طارق المهدي، قد قلص عدد الشواطئ المجانية للمصطافين وأهالي الإسكندرية وزوارها، فيما دأبت القيادة العسكرية على وضع يدها على عدد من الأراضي والشواطئ استمرارا لهيمنة العسكر على مصر.

 

 

*نص شهادة والدة ضحية تعذيب شبين القناطر أمام النيابة

استمعت النيابة العامة بشبين القناطر، اليوم السبت، بإشراف المستشار أحمد عبدالله، المحامي العام الأول لنيابات شمال القليوبية، لأقوال والدة عمرو أبو شنب، المتهم الذي لقى مصرعه بحجز المحكمة، مُتهمة ضابط وبعض أفراد القسم بتعذيبه مما تسبب في موته.

نص التحقيق وشهادة والدة المتهم والمكون من 3 أسئلة:

 

س/ هل تتهمي أحدًا من ضباط المركز بالتسبب في وفاه نجلك؟

ج/ أيوة أنا بتهم الضابط معتز نور الدين سلامة الشويخ، بتعذيب نجلي حتى الموت واحتجازه بدون وجه حق وتلفيق محضر مخدرات وسلاح على خلاف الواقع وانتهاك حرمه بيتنا دون إذن من النيابة العامة.

 

س/هل شاهدتي نجلك قبل وفاته؟

ج/ أيوة أنا شفته وهو جاي يتعرض على النيابة والحرس شايله وكان بينزف دم من بؤه وقالي «معتز الشويخ هو اللي ضربني وكهربني أنا بموت يا أمي».

 

س/ ما قولك فيما قررة مفتش الصحة بأن الإصابات الموجود بنجلك قديمة العهد وأنه يُعاني من مرض عضوي؟

ج/الكلام ده مش مظبوط وأبني ماكنش فيه إصابات وهما وخدينه ومكنش عنده أي مرض وكان سليم وصحته كويسة.

يأتي ذلك فيما لم يُحضر الضابط المتهم لآخذ أقواله بسراي النيابة ولم يرد تقرير الطب الشرعي أو الصفة التشريحية حتى الأن.

 

 

*السيسي باع أحمد موسى .. السفارة المصرية تجاهلته و لم ترسل محامياً للدفاع عنه

قرر القضاء الفرنسي الإفراج عن الشباب المصري المتهم بالإعتداء على أحمد موسى في باريس

وكتب الصحفي أحمد عطوان عبر حسابه على “فيس بوك” : مبروك البراءة ياشباب…القضاء الفرنسى يفرج عن الثوار الأحرار…براءة

وأضاف : براءة الابطال الاربعة اللى عملوا الجلاشة فى فرنسا مع أحمد موسى

وتابع قائلا : السيسى باع أحمد موسى ولم يحرص محامى السفارة للحضور امام المحكمة

كما أكد المحامى حسن عكرمى ، المسئول عن الدفاع عن الشباب الأربعة أن السفارة المصرية لم ترسل محاميا وتجاهلت الدفاع عن أحمد موسى لذلك قرر القضاء الفرنسي الإفراج عن الشباب

وكان موسى قد زعم ان السيسي كان غاضبا بشدة بسبب ما تعرض له موسى ، و أنه قام بإبلاغ وزير الداخلية الفرنسي وعبر له عن غضبه .

 

*الشرطة تتمسك بالتعذيب.. إذًا لماذا قام الشعب بالثورة؟!

ما إن أحكمت عناصر الانقلاب في مصر قبضتها على مقاليد الحكم، لأسبابٍ لا مجال لذكرها هنا، حتى عادت أجهزة الأمن إلى سابق عهدها في العنف، ولكن بتعسف أشد، وشراسة أكثر انفلاتًا من ذي قبل.

انتقام العقرب

اليوم اتهمت منظمة هيومن رايتس مونيتور، إدارة سجن العقرب، بمنع 10 شباب متهمين في القضية المعروفة إعلاميًا بـ”خلية الظواهري”، من التوقيع على نقض حكم الإعدام الصادر بحقهم.

وقالت “مونيتور”: إن “تعمّد إدارة سجن العقرب شديد الحراسة، المساهمة في حرمان عشرة شبان من حقهم في الحياة، يعد سابقة ترفضها جميع المواثيق والأعراف الدولية“. 

وفي حملة منظمة لانتهاك حقوق الإنسان والمواطن، اشتدت على أجهزة الأمن ضغائن الانتقام، لما أصابها من نقد علني لم تتعود عليه قبل الثورات، وألحت عليها الرغبة في التعويض عنه، عبر منع المحكومين ظلمًا بالإعدام من الدفاع عن أنفسهم.

ومن الواضح أنه، في غياب الشرعية والمحاسبة ، لا تتعلم أجهزة القمع من تجربتها، بل تزداد تمسكًا بمنطق القوة والقمع والبطش مع سبق الإصرار والترصد.

اعتراف

داخلية الانقلاب ومع اقتراب ذكرى ثورة 25 يناير 2011، تزداد شراسة وعنادًا وتمسكًا بالبطش والقمع والتعذيب، وتلخص الدرس الذي خرجت به من الثورة في أنها لم تستخدم ما يكفي من القوة والعنف في قمع الشعب وترهيبه!.

وفي اعتراف تأخر كثيرًا أكد ناصر أمين، مدير مكتب الشكاوى في المجلس القومي لحقوق الإنسان، أن عمليات التعذيب داخل أقسام شرطة الانقلاب ممنهج وليست أخطاء فردية، كما زعم “السيسي” في لقائه بطلاب كلية الشرطة.

وأضاف مدير مكتب الشكاوى خلال مداخله له مساء أمس الجمعة لقناة “دويتشه فيله” أن أرقام التعذيب أكبر بكثير من الأرقام التي تعلن عن طريق وسائل الإعلام، أو منظمات حقوق الإنسان أو الشكاوى التي ترد للمجلس القوي لحقوق الإنسان.

وأكد أن الوضع في مصر فيما يتعلق بمعدلات التعذيب والعنف والقسوة أصبح أسوأ، مما كان قبل يناير 2011، وذلك بزيادة معدلات العنف والتعذيب، مشددًا على أن حل ظاهرة التعذيب يأتي من خلال إستراتيجية لمكافحة التعذيب وليس إنكارها، وإحالة بعض المتورطين فيها للتحقيق ولمحاكم الجنايات.

وأضاف أن تكرار ظاهرة التعذيب في أقسام الشرطة رفع مستواها من الحالات الفردية لمستوى الحالات المنهجية، موضحًا أن قصور آليات البحث الجنائي لدى المباحث الجنائية يدفع بالعاملين بالمباحث الجنائية لتعذيب المتهمين للحصول على معلومات.

شرعنة الظلم

وتشهد مقار الاحتجاز وسجون الانقلاب في مصر عمليات تعذيب ممنهج، للاعتراف بتهم وجرائم لا صلة للمحتجزين بها، ووثق العديد من منظمات حقوق الإنسان طرفًا من هذه الانتهاكات والجرائم الممنهجة، وبلغت حالات الوفاة نتيجة التعذيب أو الإهمال الطبي داخل سجون الانقلاب أكثر من 260 حالة منذ يوليو 2013، كان آخرها أمس للمعتقل “محمد عوف والي سلطان” مدرس 42 عامًا، نتيجة للإهمال الطبي المتعمد بسجن المنصورة العمومي.

والقوى الثورية استنتجت بعد الانقلاب، أنه لا يجوز أن تتسامح مع مرتكبي جرائم التنكيل والتعذيب، وأن أي ثورةٍ ديمقراطيةٍ لا بد أن تبدأ عملية الإصلاح الشامل التي يفترض أن تتبعها، بتغيير بنية جهاز الأمن وعقليته ووظيفته، وثقافة عناصره حتى كأفراد؛ وينطبق ذلك على الأجهزة التي تتستر على أجهزة الأمن، وتتواطأ معها، مثل جهاز العدل من نيابة وقضاء، والذي يعمل بسهولةٍ غير محتملة، كجهاز شرعنة الظلم وتحليله.

تجاوزت الإنسانية مرحلة العبودية، وأصبحت الكرامة ورفض الذل من مكوّنات شخصية المواطن، ولذلك، لا تقبل غالبية الناس العنف الجسدي وسيلة للتعاطي معها، ولا تتحمله على المدى البعيد، وهذا من أهم دروس ثورة 25 يناير2011، التي إن نسيها الجلادون، ولا يجوز أن ينساها الضحايا.

 

 

*بعد حصوله على 11 مقعدا فقط..”النور”: الإخوان وراء نتائجنا المتواضعة

 أكد مجدي سليم، عضو المجلس الرئاسي لحزب النور المؤيد للانقلاب، أن قطاعا كبيرا من السلفيين تأثر بمقاطعة جماعة الإخوان المسلمين للانتخابات البرلمانية ، الأمر الذي تسبب في ضعف النتائج التي حصل عليها الحزب.

وقال سليم، في تصريحات صحفية، اليوم السبت، إن السلفيين ليسوا كتلة واحدة، وبالتالي فمن الوارد عدم نزول وتصويت السلفيين إلى “النور”، مشيرا إلى أن قطاعا من السلفيين قاطع  الانتخابات بسبب الموقف المؤيد لجماعة الإخوان، وبالفعل كان هذا أحد العوامل في قلة عدد ممثلي الحزب في المجلس المقبل.

وأضاف سليم ، أن عامل ضعف الحشد السلفي يأتي في ذيل العوامل التي أثرت على حصة الحزب في الانتخابات.

تصريحات”سليم” تأتي علي وقع الصفعة التي تلقاها الحزب خلال انتخابات “برلمان العسكر” والذي لم يحصد فيها سوي علي 11 مقعدا على الفردي خلال الانتخابات، بينما لم يتمكن من حصد أي من مقاعد  القوائم التي تم حصرها على قائمة “حب مصر” الموالية للسيسي أيضا.

 

 

*ناصر أمين: أرقام التعذيب في مصر أكبر من المعلنة وتفوق ما قبل 25 يناير

قال ناصر أمين، مدير مكتب الشكاوى في المجلس القومي لحقوق الإنسان أن أرقام التعذيب أكبر بكثير من الأرقام التي تعلن عن طريق وسائل الإعلام أو منظمات حقوق الإنسان أو الشكاوى التي ترد للمجلس القوي لحقوق الإنسان.

وأضاف أمين في مداخلة هاتفية لقناة “دويتشه فليه” مساء أمس الجمعة :” هناك الكثير من حالات التعذيب التي لم يتم الإبلاغ عنها، وضحاياها لم يلجأوا لمنظمات ومؤسسات للتحقيق فيها، وظاهرة التعذيب في مصر قديمة تعود لعقود ماضية ولم تحظى بالاهتمام الكاف من قبل من الدولة، واكتفت الدولة بانكار الظاهرة وإحالة بعض المتورطين لمحاكم الجنايات“.

وأشار عضو المجلس القومي لحقوق الإنسان أن تكرار ظاهرة التعذيب في أقسام الشرطة رفع مستواها من الحالات الفردية لمستوى الحالات المنهجية، موضحا أن قصور آليات البحث الجنائي لدى المباحث الجنائية يدفع بالعاملين بالمباحث الجنائية لتعذيب المتهمين للحصول على معلومات.

وأكد ناصر أمين بعد ذلك أن الوضع في مصر فيما يتعلق بمعدلات التعذيب والعنف والقسوة أصبح أسوأ مما كان قبل يناير 2011 وذلك بزيادة معدلات العنف والتعذيب، لافتًا إلى أن الفارق بين الوضع الحالي وما قبل 25 يناير هو ارتفاع مساحات ومعدلات إحالة الضباط للتحقيق، ومؤكدا أن حل ظاهرة التعذيب يأتي من خلال استراتيجية لمكافحة التعذيب وليس انكارها وإحالة بعض المتورطين فيها للتحقيق ولمحاكم الجنايات.

 

 

*تأجيل هزلية “فض اعتصام النهضة” وتغريم مأمور قسم العمرانية

قررت محكمة جنايات الجيزة، المنعقدة بمعهد أمناء الشرطة بطره، برئاسة المستشار معتز مصطفى خفاجي، اليوم، اليوم السبت، تأجيل محاكمة 379، من بينهم 189 معتقلاً، في هزلية  “فض اعتصام النهضة، إلى جلسة 10 يناير المقبل، بسبب تغيب 6 معتقلين عن الحضور.

كما قررت المحكمة، تغريم مأمور قسم العمرانية ألف جنيه؛ لتسببه في تعطيل سير الدعوى، بعدم إحضار المتهمين.

وكان من المقرر بجلسة اليوم استكمال عملية فض أحراز القضية، التي بدأت الجلسة الماضية والتي تم خلالها بدء عملية فض الأحراز، والتي كانت عبارة عن أسطوانات مدمجة ضمت عددًا من المقاطع الخاصة بالاعتصام، وكذلك صورًا فوتوغرافية خاصة بالاعتصام أيضًا.

وطالب دفاع المعتقلين في القضية خلال الجلسات الماضية، بإخلاء سبيلهم على ذمة القضية، عملاً بالمادة 143 من قانون الإجراءات الجنائية، نظرًا لانقضاء مدة حبسهم احتياطيًّا، لمرور أكثر من عامين على حبسهم.

 

*تاجيل هزلية “التخابر مع قطر” لفحص مستندات الرئاسة

أجلت محكمة جنايات القاهرة، المنعقدة بأكاديمية الشرطة، نظر جلسات القضية الهزلية المعروفة بـ”التخابر” مع قطر، التي يحاكم فيها الرئيس الشرعي للبلاد د. محمد مرسي و10 آخرين. إلى جلسة 16 ديسمبر الجاري للاطلاع على تقرير اللجنة المشكلة من رئاسة الجمهورية لفحص مستندات الرئاسة المحرزة بالقضية، تمهيدا لمناقشتها بالجلسة المقبلة

 

 

*صحيفة مصرية: “السيسي” يتناول إفطاره مع “كلاب” كلية الشرطة

نشرت صحيفة “المصري اليوم”، خبرا بعنوان “السيسي يتناول إفطاره مع كلاب كلية الشرطة”، على موقعها الإلكتروني، ثم حذفت الخبر بسرعة وجعلت عنوانه ” السيسي يتناول الإفطار مع طلاب كلية الشرطة“.

وكان عبد الفتاح السيسي رئيس النظام المصري، قام صباح الخميس بزيارة مفاجئة لأكاديمية الشرطة، تفقد خلالها التدريبات الصباحبة للطلاب وتناول معهم الإفطار.

يذكر أن صحيفة “المصري اليوم” مملوكة لرجل الأعمال المصري صلاح دياب، الذي كان قد تم القبض عليه منذ فترة بتهمة حيازة أسلحة بدون ترخيص وتم تصويره والقيود الحديدية في يده، وهو ونجله، ثم  تم الإفراج عن صلاح دياب بعد ذلك.

وقد أثارت صورة صلاح دياب والقيود في يده جدلا واسعا في مصر، حيث اعتبر نشطاء وإعلاميون أن تلك الصورة هي رسالة من نظام السيسي لصلاح دياب بعد أن بدأت صحيفة “المصري اليوم” نشر موضوعات ضد نظام السيسي.

 

 

*أهالي “المنزلة” بـ‏الدقهلية يلقون القبض على شابين يحملان لحم حمير لتوزيعه

ألقى أهالي قرية “المواجد” بمركز “المنزلة” القبض على شابين من قرية العامرة” يستقلان تروسيكل محمل بلحوم حمير مذبوحة، وبعد القبض عليهما تبين أنهما كانا ينتويين توزيعها على المواطنين على أنها لحوم بقر.

كما قام الأهالى بعدها باقتياد الشابين إلى نقطة شرطة “البصراط” بالمركز للتحقيق معهما.

 

 

*قبول تنازل مبارك ونجليه على استشكالهم فى تنفيذ عقوبتي الرد والغرامة بـ”القصور الرئاسية”

قضت الدائرة التاسعة بمحكمة شمال القاهرة برئاسة المستشار صلاح محجوب، اليوم، بقبول التنازل المقدم من، المخلوع حسني مبارك الرئيس الأسبق ونجليه علاء وجمال عن الاستشكال المقدم للمحكمة على تنفيذ عقوبتي الرد والغرامة.

وكان مصطفي أحمد علي، المحامى بمكتب فريد الديب، تقدم، اليوم، إلى هيئة المحكمة بحافظة مستندات تتضمن تنازل المخلوع حسنى مبارك الرئيس الأسبق ونحليه علاء وجمال عن الاستشكال المقدم للمحكمة علي تنفيذ عقوبتي الرد والغرامة.

واستند في طلبه على سبق صدور أمر من القاضي الجزئي المختص بمحكمة مصر الجديدة، بإرجاء تنفيذ عقوبة الغرامة والرد لحين الفصل في الطعن بالنقض.

وأرجأ المستشار صلاح محجوب نظر الاستشكال لآخر الجلسة لنظره في غرفة المشورة، وذلك طبقاَ لقانون الإجراءات الجنائية.

فيما يُذكر أن جلسة نظر طعن مبارك ونجليه في قضية القصور الرئاسية أمام محكمة النقض مقرر نظرها السبت 12 ديسمبر الحالي.

كانت محكمة النقض قد قضت بإلغاء الحكم الصادر بمعاقبة المخلوع مبارك بالسجن المشدد 3 سنوات، ومعاقبة نجليه علاء وجمال بالسجن المشدد 4 سنوات لكل منهما، وإلزامهم برد مبلغ 21 مليونًا و197 ألف جنيه، وتغريمهم متضامنين مبلغ 125 مليونًا و79 ألف جنيه، وقررت محكمة النقض إعادة المحاكمة أمام دائرة جنائية أخرى.

 

 

*مرشح عن حزب الوفد: 175 متوفيا بكشوف الانتخابات.. وسأطعن علي النتيجة

تقدم طارق عبدالعزيز، المحامي والمرشح عن حزب الوفد بالدائرة الخامسة ومقرها مركزى دكرنس وبنى عبيد بطعن، إلى محكمة القضاء الإداري بوقف إعلان نتيجة انتخابات الدائرة وإعادتها من جديد بعد اكتشاف تصويت 175 متوفيا داخل لجنة بالدائرة.

وقال: إنه فوجئ بتأخر وصول صندوقين بإحدى اللجان التابعة للدائرة وبسؤال رئيس اللجنة العامة للانتخابات أكد أن الصناديق تأخرت في الوصول، وتم فرز جميع الصناديق ولم يتبق سوى صندوقين.

وأضاف أنه بمراجعة كشوف الناخبين تبين وجود 157 اسمًا من المتوفين تم التوقيع والبصم لهم في الكشوف وأدلوا بأصواتهم مما يعد تزويرا لصالح أقرب منافس لي، والذي وصل الفرق بيننا إلى 100 صوت فقط.

وأكد عبدالعزيز أنه تقدم بدعوى قضائية ومن المنتظر أن يتم تحديد جلسة عاجلة لنظر الطعن، ووقف الانتخابات بالدائرة وإعادتها من جديد.

 

 

*بعد حالات وفاة.. المصريون أكثر جرأة في مواجهة انتهاكات الشرطة

كانت فتحية هاشم تستعد للنوم عندما اقتحم رجال شرطة بالزي المدني منزلها واقتادوها إلى سيارة فان وأمروها بأن ترشدهم عن شقة ابنها عمرو أبو شنب.

وبعد ثلاثة أيام رأت رجال الشرطة يصحبون ابنها إلى النيابة للتحقيق معه. وكان رجلا شرطة يمسكان به وهو يسير بصعوبة شاحب الوجه والدم يغطي أعلى ملابسه. وقال لها إنه تعرض للضرب والصعق بالكهرباء. وبعد ساعات مات. كان عمره 32 عاما.

خلافا لما فعلته أسر عشرات المصريين الآخرين الذين تقول منظمات حقوقية إنهم يموتون في مراكز الاحتجاز سنويا نشرت أسرة أبو شنب قصة ابنها على الملأ. وفعلت الشيء نفسه أسرتا رجلين آخرين ماتا تحت التعذيب في قسمي شرطة آخرين في غضون الأسبوع نفسه.

وأثار تعدد الوفيات في فترة وجيزة اهتماما إعلاميا نادرا كما تسبب في احتجاجات شوارع ردت على قسوة الشرطة. وكانت قسوة الشرطة أحد أسباب انتفاضة 2011 التي أطاحت بالرئيس الأسبق حسني مبارك قبل خمسة أعوام.

قالت أم عمرو وهي تنوح في فناء منزل الأسرة بقرية طحانوب في محافظة القليوبية المجاورة للعاصمة المصرية القاهرة من الشمال “لو ألف مليون ضابط ماتوا قدام (أمام) عيني مش حابكي عليهم بسبب ابني.”

وأضافت “النار اللي في قلبي مش حتنطفي لحد اللي قتل ابني ما يموت زيه (مثله)”.

مصر لها تاريخ طويل من الانتهاكات في ظل حكم ضباط من الجيش. وكانت الانتفاضة التي أطاحت بمبارك قد بدأت في صورة مسيرة احتجاج في عيد الشرطة يوم 25 يناير 2011. وأسهمت في اشعال الانتفاضة صفحة (كلنا خالد سعيد) على فيسبوك وهي صفحة أطلقها نشطاء بعد ضرب هذا الشاب حتى الموت بأيدي رجلي شرطة في مدينة الإسكندرية الساحلية.

وبعد ما يقرب من خمسة أعوام تسببت الوفيات الجديدة في ضغط نادر على ضابط الجيش الذي صار رئيسا عبد الفتاح السيسي. وأطلقت أسرة أبو شنب صفحة (كلنا عمرو أبو شنب) على فيسبوك.

وفي مدينة الإسماعيلية شرقي القاهرة أشعل محتجون النار في إطارات السيارات بعد وفاة طبيب بيطري في منتصف العمر في الحجز بعد ساعات من اقتياده من صيدلية زوجته يوم 25 نوفمبر تشرين الثاني.

وفي مدينة الأقصر بجنوب البلاد أطلقت الشرطة قنابل الغاز المسيل للدموع على محتجين اشتبكوا معها وأشعلوا النار في إحدى السيارات يوم 27 نوفمبر تشرين الثاني احتجاجا على وفاة رجل في الحجز بعد قليل من اقتياد رجال شرطة له من مقهى كان يجلس فيه. وألقت الشرطة القبض على 24 شخصا شاركوا في الاحتجاج لكنها أطلقت سراحهم فيما بعد.

تقول والدة أبو شنب “السيسي اللي انتخبناه.. أبو الدولة اللي المفروض يحمينا. (هل) يصح انهم ياخدوا ولادنا من بيوتهم ويقتلوهم؟

* “حكم القانون

حاول السيسي إظهار أن الرسالة وصلت. ففي زيارة مفاجئة لأكاديمية الشرطة يوم الخميس شكر الرئيس المصري الشرطة على إنجازاتها وقال إن تجاوزات الشرطة محدودة لكن يجب ألا تمر دون عقاب. وقال “عايزين نرسخ دولة القانون“.

بشأن الحالات الثلاث الجديدة تقول السلطات إنها تجري تحقيقات حولها وإنها ستعاقب أي رجال شرطة تثبت إدانتهم.

في قضية أبو شنب قال مصدر قضائي إن النيابة تحقق مع ضابط شرطة رغم عدم فتح تحقيق رسمي للآن حول كيف مات ولماذا. وتنتظر النيابة تقرير الطبيب الشرعي.

وجاء في تقارير طبية اطلعت عليها رويترز أن مسؤولا صحيا فحص الجثة سجل أن بها نزيفا من الفم والأنف وكدمات وتقيحات. لكن تقريرا تاليا عزا حالته إلى مرض سابق.

واتهمت الشرطة أبو شنب بالاتجار بالمخدرات وقالت إنها ضبطت معه كمية من الهيروين وسلاحا ناريا. وتنفي أسرته أنه كان مريضا وقت إلقاء القبض عليه. كما تنفي صلته بأي نوع من الجريمة.

وتقول أسرته إنه كان يعمل في مبنى تحت الإنشاء في القاهرة. وتقول إنه ترك زوجة وولدين.

وكان نشطاء حقوقيون دعوا الحكومة إلى إنشاء هيئة مستقلة للتحقيق في مزاعم قسوة الشرطة.

وفي 2013 و2014 أحصت (المبادرة المصرية للحقوق الشخصية) 114 حالة وفاة في مراكز الاحتجاز الشرطية. وقالت المنظمة إن من المرجح أن الأعداد الحقيقية أكبر. ولا تزال المنظمة ترصد وقائع العام الحالي.

وقال كريم النارة من المبادرة المصرية للحقوق الشخصية إنه ما دامت الشرطة تتعامل مع حالات الوفاة على أنها حوادث فردية فلن يتغير شيء مشيرا إلى أن وزارة الداخلية تحتاج إلى الاعتراف أولا بأن هناك مشكلة منهجية وثقافة حصانة تجعل الشرطة تشعر أنها يمكن أن تفلت بأعمال العنف.

وقال مصدر في وزارة الداخلية “لا أستطيع التعليق على أية اعداد لمتوفين داخل أقسام الشرطة ولكن ما يمكنني أن أقوله أنه لا تستر على جريمة.”

وأضاف “نعم هناك تكدس في أقسام الشرطة وتم عقد اجتماع مع وزير الداخلية قبل ستة أشهر تقريبا وتم وضع حلول لذلك.”

وألقى عزت غنيم من (التنسيقية المصرية للحقوق والحريات) باللوم على ثقافة انتزاع الاعترافات الموجودة في الشرطة بحسب قوله.

وقال فكرة الاحتواء لن تحدث لأن المنهجية التي تتبعها الشرطة في استجواب المواطنين بشكل عام لم يطرء عليها تغيير ولم يتم تدريب الضباط على استخدام الأساليب الحديثة في الاستجواب دون تعذيب او اكراه مادي أو معنوي. لذا فكل محاولات النظام في احتواء الظاهرة ستفشل أمام الاستسهال في اجبار المتهم على الاعتراف على أي جريمة حتى ولم لم يرتكبها وهناك أمثلة كثيرة على هذا.”

 

* “ليتعلم درسا

في الإسماعيلية تسبب موت الطبيب البيطري عفيفي حسني عفيفي في سيل من الانتقادات من الهيئات التي تمثل الأطباء البيطريين والصيادلة. وضغطت تلك الهيئات من أجل توجيه تهمة القتل لرجال الشرطة الذين ألقوا القبض عليه.

وتظهر لقطات على كاميرا للأمن نشرت على الانترنت ثلاثة رجال بالزي المدني يدفعون عفيفي إلى ركن في الصيدلية ويضغطون على جسمه ويجرونه من عنقه.

وقالت الشرطة في بيان إنها ألقت القبض على عفيفي للاشتباه بأنه يبيع مخدرات مخبأة في سيارة أوقفها خارج الصيدلية وإنه أصيب بنوبة قلبية. وقال قريب له إن أحد رجال الشرطة المشاركين في الواقعة صديق لابن صاحب العقار الذي توجد به الصيدلية وإنه ضايق الأسرة لتنهي عقد إيجار الصيدلية.

وعندما وصلت زوجة عفيفي إلى قسم الشرطة وجدته في حالة سيئة توفي بعدها بقليل في المستشفى.

وألقي القبض على ضابط شرطة بتهم ضرب عفيفي ودخول الصيدلية دون إذن النيابة. وجاء في تقرير مبدئي للطب الشرعي اطلعت عليه رويترز أنه جار التحقيق في جرح أسفل عنق الرجل. ولم يصدر تقرير نهائي من الطب الشرعي بعد.

وفي الأقصر تسبب موت العامل في متجر للتحف المقلدة طلعت شبيب الرشيدي في احتجاج عنيف بالمدينة. وقال قريب له إن الشرطة ألقت القبض على الرشيدي وضربته ليتعلم درسا بعد مشاجرة مع رجل شرطة.

وقالت مصادر قضائية إن النيابة في المدينة أمرت يوم الجمعة بحبس أربعة ضباط شرطة لمدة أربعة أيام على ذمة التحقيق معهم بتهمة ضرب الرشيدي حتى الموت.

وأضافت أن تقرير الطب الشرعي أظهر أنه تلقى ضربات على الظهر والعنق تسببت في قطع في الحبل الشوكي أودى بحياته.

على غرار القضيتين الأخريين اتهمت الشرطة الرشيدي بالاتجار بالمخدرات وهو ما نفته أسرته.

وقال أحمد يوسف الرشيدي ابن عم طلعت شبيب الرشيدي “وافرض.. هو يعني علشان بيتعاطى مخدرات يموتوه؟ ده مبرر بالنسبة لهم.” وأضاف “طلعت الدنيا كلها زعلت عليه. طلعت مات وساب (ترك) أربعة عيال وأمهم وأكبرهم عنده 17 سنة.. دلوقتي (الآن) من هيعولهم؟

 

 

*كيف تعمل السفارات المصرية في تعقب المعارضين للنظام بعد 3 يوليو؟

في الفترة المُمتدة التي أعقبت عزل الرئيس السابق “محمد مرسي”، وصعود وزير الدفاع آنذاك:  “عبد الفتاح السيسي” لمنصب رئيس الجمهورية، وما تلاه من تنصيبه رئيساً للجمهورية، تعاظم الدور الأمني والتسويقي للسفارات المصرية في الخارج، خصوصاً بعد أن ظل الإعلام الخارجي يمثل حلقة صعبة وعصية على النظام المصري بعد فشل الجهود  في تسويق 30 يونيو وتغيير الصورة  لدى مراكز الأبحاث الغربية ووسائل الإعلام الأمريكية بالأخص .

بالتوازي مع هذا الدور التسويقي للسفارات المصرية بالخارج، برز دور آخر مرتبط بإيلاء أهمية أكبر للجانب الأمني للمسئول الأمني داخل السفارة، والمرتبط بالتحريات عن  مهام وأدوار الباحثين المصريين في الخارج، خصوصاً المُعارضين للنظام الحاكم، وأبرز أنشطتهم

 التحريات الأمنية والمُراقبة: وسيلة  تحقق السفارات من الميول السياسية للمصريين بالخارج 

المُراقبة هي أبرز السياسات التي تعاظمت ضمن أولويات السياسات للسفارات المصرية في الخارج من خلال عملية تتبع ورصد أنشطة الباحثين المعروف عنهم مواقفهم المُناهضة للنظام الحاكم، سواء كانت هذه المراقبة بطريقة مُباشرة أو غير مُباشرة.

مصدر بحثي داخل واشنطن تحدث لـ “ساسة بوست” عن أبرز الآليات المُتبعة من جانب السفارة المصرية في إجراءات المُراقبة المُتبعة من جانبهم على المصريين في الخارج ممن لديهم سياسات نقدية حيال النظام: “بمعايير ما بعد 3 يوليو، إذا رأت السفارة المصرية أن هناك خطرا على الأمن القومي المصري، فإنها السلطات الأمنية الأمريكية؛ لكي تراقب الشخص، هذه هي حدود السفارات والقنصليات هناك، بعد أن يتم الإبلاغ، حينها تبدأ السلطات الأمنية ـ غالبًا ـ الـ FBI ) ) في عملية مراقبة وتحر دقيقتين عن الشخص المبلغ عنه، هذه المراقبة قد تمتد لتشمل يومه بكامل التفاصيل”.

( ي . ع ) باحث في مجال علم الاجتماع السياسي بفرنسا، تعرض للتوقيف من السفارة المصرية منذ 3 شهور؛ على خلفية نشره مقالا بأحد المراكز البحثية المُستقلة العربية، من خلال استدعائه بمقر السفارة بباريس: “طلبتني السفارة؛ كي أقابلهم، بحجة وجود أمر هامٍ ينبغي التواصل معي بشأنه، ثم التقيت أحد المسئولين بالسفارة، وليس السفير، وناقشني في عدد من النقاط المذكورة بالمقال: من خلال ضرورة الكف عن بث الشائعات المُغرضة في الدوريات الأجنبية التي تهدد استقرار الوطن، طالباً مني التفحص فيما أكتب قبل نشره من أجل سمعة الوطن”.

الباحث المصري المتواجد بفرنسا، فوجئ ببعض العناصر الأمنية التي انتقلت لمنزله بمصر، وجلست مع والده؛ لأخذ تحريات عنه وعن ولده، وأسباب سفره للخارج، وعن الخلفية الدينية للأسرة، والمادية، مؤكداً أن هذه العناصر أبلغت والدي بأنها إجراءات طبيعية لسلامة ابنه في الخارج”، معللين ذلك “بتفكك البلاد، ومحاولة الحفاظ على أمننا القومي”.

عبدالله هنداوي”، باحث في العلوم السياسية “وقعت له واقعة مُشابهة للوقائع السابقة: “شاركت بصفتي مُتحدثاً في ندوة عن الاختفاء القسري من شهور في أحد الندوات المُنظمة داخل أهم المراكز البحثية الكبيرة بواشنطن، وفي حديثي انتقدت السيسي” وسياسته القمعية حيال المُعتقلين دون تهم واضحة، وأنه ديكتاتور، وذلك بعد حديث لأحد الداعمين له والمروجين لنظامه باعتباره خصماً للإرهاب”.

يضيف هنداوي” أنه بعد انتهاء الجلسة، قدم إلى شاب ثلاثيني العُمر، وعرف نفسه بصفته أحد الدبلوماسيين المصريين العاملين في السفارة المصرية بواشنطن، وتحدثنا عن الأوضاع داخل مصر، ومآلات السياسة الحالية في مصر، ومُتابعته لمقالاتي بشكل دوري، والمنشورة بعدد من المراكز البحثية، ثم أخذ النقاش يتجه لتحريات أمنية منه بسؤالي عن بعض الأسماء المُحددة داخل واشنطن، وطبيعة أنشطتها، وأبرز المصريين المُحاضرين في هذه الندوات، وأسمائهم الرباعية، ومواطنهم الأصلية في مصر،  مُعللاً هذه الأسئلة بقوله: “إنهم من السفارة، وإنهم يتتبعون الشباب للاطمئنان عليهم في الغربة”!

إسماعيل الاسكندراني”: باحث في علم الاجتماع السياسي، استوقفته السلطات الأمنية في مطار الغردقة أثناء رجوعه من برلين؛ للاطمئنان علي والدته المريضة، لتنقله إلى مباحث مقر أمن الدولة بالقاهرة، موجهة له اتهام الانتماء لجماعة الإخوان المسلمين المحظورة، ونشر أخبار كاذبة، وتحريضية على الجيش والشرطة، وتُشير الدلائل الأولية إلى تورط  السفارة المصرية في برلين، مع عدد من الأجهزة الأمنية التي ساهمت في تجميع التحريات عنه منذ شهر مايو، العام الحالي، بجانب عدد من الأجهزة الأمنية، مُتمثلاً دورها في رصد أنشطة  “إسماعيل” بالمراكز البحثية، ومراجعة بعض الأوراق البحثية الصادرة عنه بالخارج، رغم عدم وجود ذكر للسفارة في المحاضر الرسمية للتحقيقات وفق ما أشارت زوجة  “الإسكندراني”.

يحكي “عبد الرحمن عياش”، وهو باحث مصري متواجد بالخارج، عن وقائع اعتقال “إسماعيل الاسكندراني”: “الأمر مرتبط بالورشة التي عقدت في ألمانيا، أكتوبر الماضي،  حيث اعترضت السفارة المصرية على الحضور فيها بشكل رسمي، ثم تطور الأمر لاحتجاج من وزير الخارجية المصري  للسفارة الألمانية في مصر، مشيرا إلى أن الورشة كانت عن الإرهاب في مصر، وكيفية تفكيكه”.

يضيف عياش”:  “إن المؤسسة المنظمة للورشة أخبرت جميع المصريين، بعد احتجاج السفارة، بعدم ضمان سلامتهم عند عودتهم إلى مصر، ولكنهم حضروا جميعا، وتحدث إسماعيل عن الإرهاب في سيناء، مؤكدا على أن الحاضرين تواصلوا مع السفارة المصرية؛ لمعرفة أوجه الاعتراض، واكتشفنا أن حضورا أكاديميا من المعارضين للإخوان كان السبب، إلا أنه أوضح أن السفارة أرسلت تقريرا ضد إسماعيل؛ لمشاركته في الورشة، وأن جميع المصريين عادوا إلى مصر، ولم يتم التحقيق معهم، وقرر إسماعيل أن يزور أكثر من بلد، وعند عودته تم احتجازه.

مُصطفي السيد”، باحث مصري بأحد الجامعات النرويجية، تعرض لموقف مُشابه خلال تواجده في النرويج الشهر الفائت، بعد إرسال السفيرة المصرية في النرويج لاستفسار للخارجية النرويجية عن سبب تواجده، وطبيعة البرنامج الأكاديمي المسئول عنه، كما تواصلوا مع الجامعة في النرويج التي أحاضر فيها؛ بشأن هذا الأمر أيضاً .

سوسن غريب”، منسقة حركة 6 إبريل، بواشنطن تتذكر وقائع عديدة تعرضت لها بشكل شخصي، عن طريق الأفراد الذين تعتمدهم السفارة المصرية بواشنطن؛ للتجسس على النشطاء والباحثين بشكل غير مباشر، تصفهم قائلة: “معظم (الأمنجية) يكونون من طلبة الدكتوراه من البعثات المصرية؛ لأنهم ممسوكون من رقبتهم؛ بسبب قيام الدولة بالإنفاق عليهم، وذكرت سوسن أن هناك قصة مشهورة بعد الثورة لأحد طلبة البعثات الذين قطع عنه الدعم؛ بسبب “توجهاته الثورية” ولأنه “رفض أن يبيع ضميره، وأضافت: “للأسف، فيه غيره باع”، وهذا السبب الرئيس وراء نقلهم للأمور.

تضيف سوسن” أن هناك “مُخبرين” من نوعية أخرى من المصريين الذين ليس لهم عمل مُحدد، أو مصدر رزق ثابت، فتعتمده السفارة كـ “مُخبر” لديها، وفقا لوصفها: “فإنهم يحصلون أرزاقهم عبر كتابة هذه التقارير”..  وأن منهم من “يسبك الدور، ويقولك مرسي، راجع أو يسقط حكم العسكر” كما يتواجدون أحيانا في المظاهرات المناهضة للنظام في الخارج.

يقول مُساعد وزير خارجية سابق لـ “ساسة بوست”: إن داخل كُل سفارة من السفارات المصرية بالخارج، يتواجد معه مسئول أمني من جهاز المخابرات في السفارة، وهو موجود عادة في كل سفارات مصر  بالخارج، مؤكداً أن هذا الأمر “طبيعيوتنحصر مهامه في رصد الأنشطة، وتحركات المصريين في الخارج، التي تثير الريبة، وتهدد الأمن القومي.

السفارات تستعين بشركات العلاقات العامة 

في نهاية شهر أكتوبر  من عام  2013، ظهرت صورة للعقد المُبرم بين الحكومة المصرية وشركة  “جلوفر بارك”  للعلاقات العامة، والذي بموجبه تدفع الحكومة المصرية 250 ألف دولار أميركي شهرياً للشركة (قرابة مليوني جنيه مصري)، على أن تضاف إليها تكاليف الحملات الترويجية للإعلان، وأية خدمات أخرى تنفذها الشركة، فيما وصفته الهيئة العامة للاستعلامات المصرية التابعة لرئاسة الجمهورية بأنه “لا يكلف الحكومة أية أعباء مالية”.

تُظهر الوثيقة المُسربة عن صيغة التعاقد المنشور بين السفارة المصرية في أمريكا وشركة العلاقات العامة “جلوفر بارك”، وأنه خلال الفترة الممتدة ما بين أغسطس وأكتوبر الأول 2013، تكلفت الخدمات الإضافية ما يوازي مبلغ  96 ألف دولار أميركي، ما يعادل 700 ألف جنيه مصري) خلافاً لقيمة التعاقد الأصلي بين الشركة والحكومة المصرية 250 ألف دولار شهرياً) وتوزعت هذه المبالغ على خدمات نفقات السفر، والاتصالات التليفونية، وأجور عدد من الخبراء الاستشاريين، ومصاريف الاستفسارات القانونية.

توضح أنشطة الشركة، في خطابها المُرسل لوزارة العدل الأمريكي، تفاصيل ما قامت به من أنشطة ترويجية لمصر من خلال مخاطبة عدد من مراكز الأبحاث الأمريكية، ووسائل الإعلام المهمة، وتنظيم عدد من اللقاءات بين المسئولين المصريين ونظرائهم في الإدارة الأمريكية .

خلال الفترة التي أعقبت 30 من يونيو، سعى عدد من الدول العربية بالتنسيق مع السفارة المصرية بواشنطن؛ لتكوين رأي عام داعم وترويجي لـ30  يونيو باعتبارها  “ثورة شعبية”، يصف “ناثان براون لي” ناثان. ج. براون، أستاذ العلوم السياسية والشئون الدولية في جامعة جورج واشنطن: “في الفترة التي أعقبت 30 من يونيو، تأسس العديد من مُنظمات المجتمع المدني الممولة من سفارات عربية؛ لتكوين رأي عام داعم لـ30  يونيو، والتأثير على مستوى دوائر صنع القرار أو مراكز الأبحاث، واصفا هذا التأثير بالمنحصر داخل مصر .

يضيف ناثان”: إن هذه المؤسسات البحثية تتمثل مهامها في تنظيم ندوات للمسئولين المصريين، ونشر مقالات رأي وإعلانات ترويجية للنظام في عدد من الصحف الكبرى مقابل مبالغ مالية، وكذلك التنسيق لزيارات مشتركة بين مسئولي الحكومة المصرية ومسئولي الإدارة الأمريكية، وكذلك محادثة وسائل الإعلام التليفزيوني الأمريكي على نوعية المعالجة للقضايا المصرية، وتنظيم لقاءات للمسئولين بهذه الوسائل .

 

 

 

*المطرية تودع قتيل البحيرة فى جنازة مهيبة والأهالى تهدد بالتصعيد

ودعت المطرية المغفور له باذن الله “مديح أحمد الأزعر “الذى قتل على يد بلطجية بحيرة المنزلة فى جنازة مهيبة أمس الجمعة بعد صلاة العشاء بحى الغصنة من مسجد وهبه الكبير.

وهددت الأهالى بالتصعيد خلال الأيام القادمة اذا لم تتحرك الجهات المعنية للقبض على الجناة.

 

 

*لجان لمكافحة التعذيب في مصر بإشراف “خبراء التعذيب

أعلنت داخلية الانقلاب تكوين لجان لمواجهة تزايد ظاهرة التعذيب داخل أقسام الشرطة، في محاولة للرد على الإنتقادات والضغوط التي تتعرض لها الشرطة بعد مقتل العديد من المواطنين داخل أماكن الإحتجاز.

ولم يكن الغريب في الأمر فقط أن الداخلية هي الجهة التي ستتصدى لمواجهة التعذيب رغم أنها المتهمة بارتكابه، بل إن الأغرب أن الوزير كلف قيادات جهاز الأمن الوطني (أمن الدولة سابقا) بالإشراف على تلك الجهاز، وهو أكثر قطاعات الداخلية المتهمة بممارسة التعذيب بحق المعارضين السياسيين، حتى أن أفراده أصبحوا خبراء في مجال التعذيب، كما يقول حقوقيون.

وكان وزير داخلية الانقلاب مجدي عبد الغفار قد أعلن في مؤتمر صحفي عقده منذ ثلاثة أيام عن تكوين ما أسماه “نقابات رقابية نوعية” لمتابعة أداء الضباط ورصد أية تجاوزات تقع منهم، ومنع أي تجاوزات فردية أو عمليات تعذيب للمواطنين داخل الأقسام.

يتمتعون بسمعة طيبة

وأشارت صحيفة “اليوم السابع” الموالية للانقلاب أن هذه اللجان الرقابية ستقوم بمراقبة كل العاملين في الداخلية دون استثناء بكافة قطاعات الوزارة، على أن يترأس تلك اللجان قيادات أمنية تتبع الوزير مباشرة، موضحة أن اللجان ستضم قيادات من الأمن الوطني والأمن العام وقطاع التفتيش، ممن يتمتعون بسمعة طيبة وتاريخ مشرف بالوزارة على حد قولهم.

ومن المتوقع أن يكون لتلك اللجان أفرع في مديريات الأمن بالمحافظات المختلفة تقوم بفحص البلاغات التي تقدم حول وقائع التعذيب وتقوم بالتحقيق فيها واستدعاء المجني عليهم والمتهمين بالتعذيب من الضباط لمعرفة ما إذا كانت حقيقية أم مختلقة، قبل إرسال تقرير بها إلى وزير الداخلية شخصيا دون أن يطلع أحد عليها أو يعرف النتيجة التي توصلت لها.

لكن مراقبين ومدافعين عن حقوق الإنسان قللوا من أهمية هذه الخطوة، التي تجعل من وزارة داخلية الانقلاب خصما وحكما في ذات الوقت، كما أنها تلغي دور القضاء وتهمش دور الجهات الرقابية القائمة بالفعل مثل المجلس القومي لحقوق الإنسان.

وتوقع آخرون ألا تثمر هذه اللجان عن أي تغيير حقيقي في نمط رجال الشرطة التي تعتمد على التعذيب والاعتداء البدني وسوء المعاملة والاحتجاز دون تهمة للحصول على المعلومات ونزع الاعترافات من المتهمين والمشتبه بهم سواء أكانوا جنائيين أم سياسيين.

وخلال السنوات الخمس التي تلت ثورة يناير 2011 لم تشهد أي قضية تعذيب توقيع عقوبات رادعة على المتهمين من ضباط الشرطة الذين نجحوا جميعا ن الإفلات من المحاسبة حيث انتهت مئات القضايا بجزاءات مخففة مثل النقل من مكان العمل إلى مكان آخر، أو الوقف عن العمل لعدة أسابيع أو السجن مع إيقاف التنفيذ.

وفاة معتقلين جراء الإهمال الطبي

ولم يعد الضرب والاعتداء البدني هو وسيلة التعذيب الوحيدة في أماكن الاجتجاز بمصر بل أضيفت له في الشهور الأخيرة وسيلة جديدة أدت هي الإهمال الطبي والحرمان من العلاج وهو ما أدي إلى مصرع عشرات المعتقلين.

وتوفي أحد المعتقلين السياسيين أمس الجمعة داخل سجن بالدقهلية بسبب الإهمال الطبي من قبل إدارة السجن التي منعت نقله للمستشفى لإجراء عملية الزائدة الدودية له.

وقال أقارب المعتقل “محمد عوف سلطانالذي يبلغ من العمر 42 عاما، إنه تعرض لارتفاع شديد في درجة الحرارة وانفجار الزائدة الدودية داخل جسده ما أدى إلى تسممه ووفاته داخل المعتقل ليصبح المعتقل الثالث عشر الذي يلقى مصرعه نتيجة الإهمال الطبي داخل سجن المنصورة.

وفي الجيزة، لقي سجين بقسم شرطة الهرم مصرعه بعدما تأخر القسم في نقله للمستشفى لتلقي العلاج، وقال المسئولون إنه قتل إثر تناول جرعة زائدة من المخدرات.

كما لقي معتقل في قسم شرطة أبو النمرس بجنوب الجيزة مصرعه أمس الجمعة نتيجه الإهمال الطبي ورفض تلقيه العلاج المناسب.

وطالب المجلس القومي لحقوق الإنسان (جهة حكومية) وزارة الداخلية بالموافقة على تشكيل لجنة طبية متخصصة يشرف عليها المجلس لتوقيع الكشف الطبي على المتجزين الأقسام والسجون المختلفة وتحويل الحالات الخطرة إلى المستشفيات لتلقي العلاج.

لكن مسؤول بالداخلية أكد رفض الوزارة ذلك الطلب مبررا ذلك بوجود أطباء ومستشفيات مجهزة داخل السجون، مشددا على أن الداخلية لا تقبل تدخل المجلس في عملها عبر وجود لجنة طبية من خارج مصلحة السجون لمتابعة الحالة الطبية للسجناء.

وقتل نحو 97 معتقلا خلال الفترة من أول يناير 2015 وحتى نهاية سبتمبر الماضي، بينهم 59 شخصا جراء الإهمال الطبي و24 نتيجة التعذيب البدني، حسبما أعلنت حملة “الإهمال الطبي في السجون”، بينما أصدر مركز “النديم” لتأهيل ضحايا العنف والتعذيب، تقريرا في يونيو الماضي، أكد فيه وقوع 272 حالة وفاة على يد الشرطة خلال العام الأول لحكم قائد الإنقلاب عبد الفتاح السيسي.

وفي سياق ذي صلة، أمرت النيابة العامة بحبس 4 ضباط شرطة على ذمة التحقيقات بعد اتهامهم بقتل مواطن تحت التعذيب داخل قسم الأقصر، وأثبت تقرير الطب الشرعي تعرضه لضرب عنيف أودى بحياته.

 

 

السيسي أغرق الحدود مع غزة فغرقت مصر. . الأربعاء 4 نوفمبر. . انتصار السيسي “سيدة أولى” بصناعة مخابراتية

الاسكندرية عسكر مرسيالسيسي أغرق الحدود مع غزة فغرقت مصر. . الأربعاء 4 نوفمبر. . انتصار السيسي “سيدة أولى” بصناعة مخابراتية 

 

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

 

*ولاية سيناء” يذبح شخصا بتهمة العمالة للمخابرات المصرية

نشر تنظيم “ولاية سيناء” صورة لشخص فُصل رأسه عن جسده، قال إن عناصره قاموا بذبحه لعمالته للمخابرات المصرية.

وعرض التنظيم صورة البطاقة الشخصية للمواطن الذي تم ذبحه، وهو جمعة جمعان هويشل شحادة، من أبناء منطقة الحسنة في شمال سيناء.

ولم يصدر عن الحكومة المصرية، أو الوسائل الإعلامية أي تعليق على ما نشره “ولاية سيناء”.

ويأتي إعدام جمعة في ظل الضجة العالمية المثارة حول “ولاية سيناء” بعد تبني الأخير إسقاط الطائرة الروسية.

يشار إلى أن تنظيم “ولاية سيناء” أعدم مطلع يونيو الماضي أحد عناصره بعد اكتشاف تواصله مع الأمن.

 

 

* “6 أكتوبر” تلحق بالإسكندرية: السيارات تغرق والمحلات تغلق .. والانقلاب يكرر الفشل

لحقت مدينة 6 أكتوبر، بالمحافظات التى تعرضت لموجة الطقس السيئ، وشهدت سقوط أمطار غزيرة قبل ساعات، أدت لغرق بعض شوارعها بالمياه، مما دفع أصحاب المحلات لإغلاقها، وسط حالة من الفشل غير عادي لمسئولي الانقلاب في مواجهة الأزمة.

وكانت موجة من الأمطار الغزيرة ضربت عددًا من محافظات الجمهورية اليوم، منها الإسكندرية والبحيرة وشمال سيناء حيث أدت هذه الموجة إلى وفاة 10 مواطنين بالبحيرة وإصابة 32 آخرين.

 

 

* غرق شوراع العريش الرئيسية بعد سقوط الامطار اليوم .. والجيش يرد باعتقال مدرسين !

غرق شوراع العريش الرئيسية بعد سقوط الامطار صباح اليوم الأربعاء، ولم تتمكن الجهات الحكومية والمعنية في شمال سيناء من مواجهة السيول التي أغرقت الشوارع.

وبدلا من محاولة حل الأزمة، قام العميد (محمد عز الدين جحوش) الشهير بكحوش صباح اليوم بزيارة مدرسة الروضة الثانوية والإعدادية وعمل اجتماع داخل مكتبة المدرسة وتحدث عن الأوضاع الراهنة التى تمر بها البلاد واطلع على دفتر الحضور والانصراف والتشطيب على من لم يحضر.

وفى نهاية الزيارة اعتقل أ/موهوب محمد ابراهيم مدرس الجغرافيا وأ/عطوة محمد عوده من مدرسة الاعدادى امام المدرسين والطلاب بالمدرسة متعمدا اهدار كرامتهم كمعلمين دون مراعاة لكونهم معلمين وقدوة.

 

* قضاء الانقلاب.. السجن لـ البلتاجي وحجازي 10 سنوات في القضية الملفقة تعذيب ضابط وأمين شرطة

أصدرت محكمة النقض،التابعة للانقلاب ، اليوم الأربعاء، حكما بمعاقبة د. محمد البلتاجي، وصفوت حجازي بالسجن المشدد 10 سنوات لكليهما، ومحمد محمود زناتي وعبد العظيم محمد، بالسجن 5 سنوات لكليهما، لاتهامهم جميعا في القضية الملفقة تعذيب ضابط وأمين شرطة بميدان رابعة العدوية، ليكون بذلك حكما نهائيا وباتا لا طعن عليه.

كانت محكمة جنايات القاهرة برئاسة المستشار محمد شيرين فهمي، قد عاقبت كلا من محمد محمود زناتي وعبد العظيم محمد، بالسجن 10 سنوات، ومحمد البلتاجي، وصفوت حجازي بالسجن المشدد 20 سنة، لاتهامهم جميعا بتعذيب ضابط وأمين شرطة بميدان رابعة العدوية.

وأثبتت المحكمة خلال الجلسة عدم حضور أيٍ من المتهمين المحبوسين جلسة نظر الطعون، كما أثبتت حضور دفاع المتهمين وهم المحامون:

محمد طوسون، وأسامة الحلو، وعبدالمنعم عبدالمقصود، وعدد من أعضاء هيئة الدفاع.

 

واستمعت المحكمة إلى طلبات هيئة الدفاع عن المتهمين، والذين طلبوا بقبول الطعن ودفعوا بما رود بمذكرة الدفاع التي كشفوا خلالها عوارا في الحكم المطعون فيه.

 

 

*الشرطة البريطانية تتلقى طلبًا رسميًا باعتقال أعضاء في وفد السيسي

تقدم محامون بريطانيون موكلون عن حزب الحرية والعدالة في مصر بطلب رسمي لشرطة “سكوتلاند يارد” يطالبون فيه اعتقال أعضاء من الوفد المرافق للرئيس العسكري في مصر عبد الفتاح السيسي، والمقرر أن يصل إلى بريطانيا الأربعاء في زيارة رسمية.

وقال مصدر مقرب من الفريق القانوني الذي يقوم بملاحقة السيسي قضائيا التي أوردت الخبر إن المحامين يستعدون للجوء إلى القضاء فورا في حال قامت الخارجية البريطانية بإصدار حصانات مؤقتة” لأي من المرافقين للسيسي الذين يتم ملاحقتهم، وهو الأمر الذي حدث في شهر سبتمبر الماضي عندما قالت الشرطة البريطانية إن الخارجية منحت الفريق محمود حجازي “حصانة دبلوماسية مؤقتة” حالت دون اعتقاله خلال زيارة استمرت في ذلك الحين أربعة أيام، وهو ما أوردته صحيفة الغارديان .

ويقول المحامون الذين حصلوا على وكالات من حزب الحرية والعدالة المصري، ومن جماعة الإخوان المسلمين، إن عملية فض الاعتصامين في “رابعة” و”النهضة” في منتصف العام 2013، تمثل “جريمة حرب، وتندرج في اطار الجرائم التي يمكن أن يتم ملاحقة مرتكبيها في بريطانيا ولو بعد زمن طويل.

ومن المعروف أن السيسي ورئيس وزرائه ووزير خارجيته يتمتعون بالحصانة من الملاحقة القانونية بموجب القانون الدولي، ولكن من المعروف عنه أنه يسافر بصحبة وفد ضخم، حيث يواجه عدد من أفراد حكومته من مستويات وظيفية مختلفة، والذين شاركوا في تنظيم حملة القمع الهائلة ضد المعارضة في مصر، احتمال القبض عليهم والتحقيق معهم بتهم تتعلق باحتمال تورطهم في ممارسة التعذيب.

ويؤكد المحامون أنهم سيلجؤون إلى القضاء فورا في حال تبين أن الخارجية البريطانية منحت أيا من أعضاء وفد السيسي حصانة خاصة”، وذلك بهدف إبطال الحصانة، ومن ثم ملاحقة المشتبه بهم من وفد السيسي.

وكانت حصانة المهمة الخاصة منحت للفريق محمود حجازي، رئيس هيئة أركان الجيش المصري، عندما وجهت له وزارة الدفاع دعوة لزيارة بريطانيا لمدة أربعة أيام في شهر سبتمبر الماضي.

وقال طيب علي، الشريك في مكتب محاماة آي تي إن، الذي يمثل حزب الحرية والعدالة وكذلك الرئيس المصري السابق محمد مرسي: “لدينا أمر من المحكمة ينص على أن الحصانة لن تشكل عائقا في طريق التحقيق في المخالفات والجرائم. وبناء عليه، فإن الشرطة تقوم بالتحقيق في الجرائم المزعومة وبدأت بالتواصل مع الأفراد والمنظمات المعنية للحصول على أدلة إضافية”.

ومنذ عدة شهور، قامت الوحدة المختصة بجرائم الحرب في الشرطة البريطانية، أي وحدة S015، بفتح الملفات المتعلقة بعشرات المشتبه بهم، وبدأت بجمع الإفادات من الضحايا والشهود.
وتتوفر لدى وحدة S015 حاليا قائمة بأسماء 33 عضوا من داخل الدائرة المحيطة بالسيسي في الحكومة المصرية وقت وقوع المجازر في رابعة وفي غيرها من الأماكن داخل القاهرة في شهر أغسطس من عام 2013.

في هذه الأثناء أرسل مكتب آي تي إن للمحاماة إلى وحدة S015 مطالبا إياها بالتدقيق في أسماء مرافقي السيسي ممن لم يتم الإعلان عنهم ومازالوا غير معروفين. وطلب مكتب آي تي إن من الشرطة التأكد مما إذا كان أي من الأشخاص الذين تحقق الشرطة في التهم الموجهة إليهم سيصلون إلى المملكة المتحدة كجزء من الوفد المرافق للسيسي في زيارته.

 

 

*الاستخبارات الأمريكية ترجح تحطم الطائرة الروسية بسبب قنبلة زرعها تنظيم الدولة

 

*تأخر رحلات من سيناء إلى بريطانيا لمخاوف حول سبب سقوط الطائرة الروسية

تأجل إقلاع طائرات من شرم الشيخ في مصر إلى بريطانيا وسط مخاوف من أن الطائرة الروسية المنكوبة سقطت بفعل “جهاز تفجير”.

وأعلنت الحكومة البريطانية أن كل الرحلات التي كان من المقرر أن تغادر المنتجع السياحي مساء اليوم باتجاه بريطانيا قد جرى تأجيل إقلاعها من أجل السماح لخبراء بريطانيين بتقييم الوضع الأمني.

وجاءت التأجيلات كـ”إجراء احترازي” بعد “الكشف عن مزيد من المعلومات”.

وتحطمت الطائرة الروسية، وهي من طراز ايربص A321، يوم السبت في سيناء ما أسفر عن مقتل كل من كانوا على متنها، وعددهم 224 شخصا.

وقال متحدث باسم الحكومة البريطانية “نود التأكيد على أن هذه خطوة احترازية وأننا نعمل بشكل وثيق مع شركات الخطوط الجوية على هذا الأساس”.

ومن المقرر أن يرأس ديفيد كاميرون، رئيس الحكومة البريطانية، في وقت لاحق اجتماعا للجنة كوبرا الحكومية للطوارئ من أجل بحث الوضع.

 

 

*زعيم المعارضة البريطانية : زيارة “السيسي” تهدد أمننا القومي

هاجم “جيريمي كوربين” زعيم حزب العمال البريطاني “الجديد”، ديفيد كاميرون رئيس الحكومة بسبب دعوته  السيسي لزيارة المملكة المتحدة، واصفًا ذلك بأنه تهديد لأمنهم القومي.

وبرّر “كوربينذلك الاتهام مطالبًا السيسي بإجراء مفاوضات لحل الصراع مع المعارضة الداخلية حتى لا يسفر عن معاداة بريطانيا من قبل الجهات المتصارعة بالشرق الاوسط.

ومنذ سبتمبر الماضي عندما أعلنت الحكومة البريطانية عزمها استضافة السيسي في “داونينج ستريت” قبل نهاية العام، شنّ كوربين” حملة ابتزاز سياسي معارضة مع عدد من قيادات بحكومة الظل، كما طالبت جماعات حقوقية وإسلامية بلندن فضلًا عن حركة 6 إبريل بالتراجع عن تلك الدعوة التي وصفوها بأنها احتقار لحقوق الإنسان في بريطانيا.

وكان الرئيس السيسي أكد في حوار اليوم لشبكة “بي بي سي” أنه لا يعارض -شخصيًاقيام الإخوان بدور سياسي ولكنه ألقى بالكرة في ملعب “الشعب” الذي من حقه تحديد الدور الذي يمكن أن يلعبوه، كما شدد أن المصريون ليسوا مقهورين أو مستضعفين ومن حقهم العيش بحرية واستقرار وألا تتحول بلادهم مثل سوريا والعراق وغيرها.

 

 

*فيس بوك : أغرقت الحدود مع غزة ..فغرقت مصر كلها يا سيسي.. #غرقت_تاني

هي خير ونعمة في كل البلاد ، تلك الامطار التي تحيي الارض وتنمي الزرع وتنشر الخير ، سوى أنها في مصر مختلفة تماما ، إنها نذير شر ودمار وإغراق للبلاد والعباد ، وخسائر تقدر بملايين الجنيهات.

 فبعد غرق مدينة الإسكندرية للمرة الثانية على التوالي ،افتضحت حقيقة الإنهيار التام بمؤسسات الدولة ،  وغياب البنية التحتية لها، والفشل الذريع لنظام السيسي في التعامل مع أزمة أمطار عادية تمر بها البلاد في موسم الشتاء الحالي، حيث غرقت آلاف السيارات والمنازل في محافظة الإسكندرية بالأمطار ، وسط غياب كامل لمؤسسات الدولة وفرق الإنقاذ والمساعدة.

وبعد أن أطلق نشطاء على “تويتر” و”فيسبوك” وسما ظل الأنشط على مدار يوم الأحد الماضي بعنوان (#مصر_بتغرق) تداولوا عليه أنباء غرق محافظة الإسكندرية، والذي دفع محافظ الإسكندرية “هاني المسيري” للاستقالة مساء ذات يوم ، وقد اعتبره رواد مواقع التواصل المدني الذي أصبح كبش الفداء الذي قدمه نظام السيسي العسكري لإمتصاص غضب الناس ..والذين خسروا اموالهم ومنازلهم و سياراتهم التي غرقت في مياه الأمطار ، وذلك رغما عن وجود سبعة لواءات قوات مسلحة يرأسون احياء مدينة الإسكندرية ويتحكمون في الواقع الفعلي على الأرض ، ويعتبرهم أهالي الإسكندرية الفاعل الحقيقي وراء تلك الكارثة التي أحيقت بهم.

وها هي اليوم تغرق الإسكندرية  ثانية في موجة امطار جديدة ، ولم يختلف رد فعل الدولة والنظام عن سابقتها ، خسائر بمئات الملايين وإحباط عام يسود أوساط المواطنين في الإسكندرية ومحافظات عدة، خاصة وقد أغرقت مياه الامطار عدد من المحافظات الاخرى مثل : دمنهور والبحيرة ومناطق عديدة بطول مصر وعرضها.

ومع غضب السيسي من انتقاد بعض الإعلاميين لغيابه عن أزمة غرق الإسكندرية مطلع هذا الأسبوع، ها هو يغيب ثانية عن ازمة غرق جديدة أشعلت نيران الغضب هذه المرة في صدور الملايين من المصريين ، مؤيدين ومعارضين ،والذين تساءلوا عن المليارات التي تدفقت على نظام السيسي منذ الانقلاب في العام 2013، وأين ذهبت هذه الأموال ، ولماذا يحضر الجيش بقوة في كل شيء على ارض مصر ويهيمن على الحكم والإدارة والإقتصاد والأموال، وحينما تغرق البلاد ويصرخ المواطنون ويستغيثون لا يجدونه حاضرا ؟!

ولا يلقون سوى آذانا صماء ..وعتاب من السيسي : مايصحش كده؟

يتساءل المصريون : هل يصح أن تأخذ أنت وحكومتك وجنرالات جيشك المليارات ، وتعيشون في “كامبات” معزولة عن الوطن تتمتعون بخيراته وأمواله وتملكون السلطة والقوة والنفوذ ، بينما الشعب غارق في فقره وقهره ومشاكله التي لاتنتهي ومعها أمطار السماء.

 

 

*فيس بوك يعقد مقارنة بين إغراق الحدود مع غزة وغرق محافظات مصر

كانت ابرز تعليقات نشطاء فيس بوك على غرق مصر هي تلك المقارنة التي عقدوها بين غرق الأنفاق بين غزة ومصر حينما ضخ قوات الجيش المصري مياه البحر المتوسط داخلها ، وبين المياه التي اغرقت محافظات مصر كلها ، حيث قامت قوات الجيش المصري، بضخ المياه في القناة، التي أنشئت على طول الحدود بين سيناء وقطاع غزّة، وتحديداً في المنطقة العازلة التي أقامها الجيش بعد تهجير الأهالي وهدم المنازل ، وقد لجأ الجيش، إلى حفر قناة مائية على حدود سيناء مع قطاع غزّة، بطول يمتد إلى 13 كيلومتراً، وعمق يراوح بين 6 و8 أمتار، من أجل إغراق الأنفاق بالمياه وسعيا لتدميرها.

وهي القناة التي بدأ العمل فيها بشكل سري وغير معلن، حيث تتواجد بالمنطقة التي يحظر الجيش التواجد فيها ويمنع الإعلاميين من دخولها، ويحيطها بالأسلاك الشائكة ، كما ويفرض قيودا كبيرة على نقل أو نشر أخبار من سيناء.

وقد بدأ الجيش المصري في وقت مبكر من فجر يوم الجمعة 18 سبتمبر بضخ مياه البحر عبر القناة بكميات كبيرة، باستخدام أنابيب عملاقة يصل قطرها إلى (60 سم) كما صرح بذلك “إبراهيم المنيعي” رئيس إتحاد قبائل سيناء ، من أجل تفكك التربة الرملية، لتصل المياه إلى داخل الأنفاق وتدمرها.

وهو الأمر الذي اشادت به صحف إسرائيلية واعتبرته خطوة لم يتجرأ “نتنياهو” رئيس الوزراء الإسرائيلي على فعلها مع الحدود بين المستوطنات الصهيونية وقطاع غزة ، ففعله السيسي ، ليقض بذلك على الرئة الوحيدة التي يتنفس من خلالها  أهالي القطاع بعد حصار دام منذ العام 2006 وإلى الآن ، وقد اعتبر الناشطون المصريون على مواقع التواصل الإجتماعي أن غرق محافظات مصر بالامطار للمرة الثانية على التوالي هو عقاب إلهي على ما فعله السيسي بأهل قطاع غزة والذين يزيد عددهم عن المليون ونصف مليون إنسان ، ويعيشون مأساة كبرى فرضتها عليهم دولة الإحتلال الإسرائيلي ويعاونهم فيها حليفهم الاول وبطل اليهود القومي كما تقول الصحف العبرية “عبد الفتاح السيسي”.

 

 

*قصف عنيف على مناطق جنوب الشيخ زويد في سيناء

 

 

*توقف حركة الترام بـ الإسكندرية بشكل كامل نتيجة تراكم مياه الأمطار على طول شريط السكة الحديد

 

 

*ارتفاع عدد قتلى انفجار نادي الشرطة بالعريش الى 6 بينهم مدنيين واصابة 15

 

 

*مصادر قبلية: مقتل 5 على الأقل غرب العريش بعد اقتحام سيارة مفخخة لنادي الشرطة             

 

 

*بريطانيا تستضيف السيسي رغم رفض معارضتها وتعلق رحلاتها إلى “شرم الشيخ

رسالتان متضاربتان صدرتا عن الحكومة البريطانية، الأربعاء 4 نوفمبر/تشرين الثاني 2015، حيال مصر، ففيما تصدت حكومة ديفيد كاميرون لسيل من الانتقادات واستضافت عبدالفتاح السيسي مقدمة دعماً سياسياً هائلاً له، فإن وزارة النقل في حكومته وجهت للحكومة المصرية ضربة اقتصادية مؤثرة بقرارها تعليق رحلاتها إلى مطار شرم الشيخ، لتشككها في أسباب سقوط الطائرة الروسية غير مستبعدة لسيناريو “القنبلة”.

وزير النقل في حكومة كاميرون باتريك ماكلوغلين قال: “ليس بإمكاننا بعد أن نقول بشكل حاسم لماذا تحطمت الطائرة الروسية. ولكن على ضوء المعلومات الجديدة لدينا مخاوف من أن يكون سقوط الطائرة سببه عبوة ناسفة. بالتالي فقد قررنا في إجراء احترازي تعليق الرحلات بين شرم الشيخ وبريطانيا”.

وأضاف كما قررت الحكومة تأخير الطائرات التي من المتوقع أن تقلع من شرم الشيخ، الأربعاء، للسماح لفريق خبراء الطيران البريطانيين المتوجهين إلى شرم الشيخ بأن يجروا تقييماتهم بشأن التدابير الأمنية المطبقة في المطار”.

انتقادات للزيارة

وجاء هذا القرار في وقت حل فيه السيسي ضيفاً على بريطانيا في زيارة تستمر 3 أيام وتثير عواصف من الغضب في بريطانيا مع اتهامات لحكومة كاميرون بدعم النظام المصري سياسيا الذي تتهمة بعض المنظمات الحقوقية الدولية بمقع المعارضة.

وبجانب انتقادات المنظمات الحقوقية للزيارة قال زعيم الحزب المعارض الرئيسي في بريطانيا جيرمي كوربن إن الزيارة تظهر “ازدراء حقوق الإنسان والحقوق الديمقراطية”، وطالب نشطاء كاميرون بالضغط على السيسي بشأن حقوق الإنسان.

وقالت متحدثة باسم كاميرون: “ما من قضية ستستبعد من النقاش” حين يلتقي السيسي مع كاميرون. لكن جيريمي كوربين قال إن مجرد الترحيب بالسيسي “يثير السخرية من ادعاءات الحكومة أنها تنشر السلام والعدل في المنطقة.”

ومن المقرر تنظيم احتجاج ضد زيارة السيسي في وقت لاحق اليوم أمام مقر رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون. ووقع أكثر من 50 عضوا في البرلمان البريطاني التماسا لإلغاء الزيارة.

ومنذ أكثر من عامين تعرض الإسلاميون في مصر لأقسى حملة شهدتها البلاد في تاريخها الحديث تلت انقلاب الجيش على الرئيس محمد مرسي المنتمي لجماعة الإخوان في منتصف 2013م.

 

 

*إعلان حالة الطوارئ بالإسكندرية 

رفعت محافظة الإسكندرية درجة الطوارئ فجر اليوم، بسبب هطول الأمطار الغزيرة التى استمرت منذ مساء أمس وحتى صباح اليوم، وقد شكلت المحافظة غرفة عمليات لمتابعة الأزمة أولا بأول، وتلقى البلاغات من تداعيات أزمة تراكم مياه الأمطار بالشوارع.

من جانبه أكد اللواء محمود نافع، رئيس شركة الصرف الصحى بالإسكندرية فى تصريحات خاصة صحفية، أن الشركة قد قامت بالدفع بـ 14 سيارة لشفط مياه الأمطار، بعد تعرض الإسكندرية لهطول الأمطار الغزيرة.

كما أكد على أن الشركة قد قامت بدفع السيارات إلى البؤر التى تمثل أماكن لتجمع المياه، مشيرا إلى أن كافة قطاعات الشركة فى حالة تأهب كامل، وأن كافة القيادات تتابع الموقف أولا بأول من مواقع ميدانية بالشارع.

يذكر أن الإسكندرية قد شهدت موجة من الطقس السيئ السبت الماضى تسببت فى كارثة غرق الإسكندرية، والتى أدت إلى وفاة 5 أشخاص فى حوادث متفرقة.

 

 

*انتصار السيسي “سيدة أولى” بصناعة مخابراتية 

تحقق انتصار السيسي، زوجة قائد الانقلاب العسكري المصري عبد الفتاح السيسي، صعودا متدرجا وناعما سياسيا وإعلاميا لقرينة رئيس في الفترة الأخيرة، من خلال كثافة زيارتها الخارجية، والأنشطة العامة، التي تسارعت وتيرة مشاركتها فيها بلمسة مخابراتية واضحة.

واتضحت اللمسة المخابراتية من خلال احتلالها صدارة غلاف مجلة “البوابة”، ذات العلاقة الوثيقة بأجهزة المخابرات المصرية، ويرأس مجلس إدارتها الإعلامي “الأمنجي”، صاحب التسريبات الشهيرة، عبدالرحيم علي.

وقد حرص السيسي على اصطحاب زوجته خلال الزيارة التي قام بها إلى العاصمة البحرينية “المنامة”، الخميس قبل الماضي، في زيارة لم تعلن عنها أي وسيلة إعلام مصرية، بينما أعلنت عنها مملكة البحرين.

وكان في استقبال قرينة السيسي لدى وصولها إلى البحرين قرينة ملك البحرين، الأميرة سبيكة آل خليفة، في استقبال رسمي بمطار المنامة، وفيما اهتمت وسائل الإعلام البحرينية بالزيارة، اعتبرت “البوابة” أن البحرين كانت الوجهة الخارجية الرسمية الأولى لـ”انتصار السيسي”.

مشاركة في قمة المغرب

وروجت وسائل إعلامية موالية للسيسي كون ظهور “انتصار السيسي” في البحرين، بداية حضور فاعل للسيدة الأولى المصرية، وفق تعبيرها، خاصة مع اقتراب موعد اجتماع منظمة المرأة العربية على مستوى الرئاسة، الذي تمثله السيدات الأول لدى الدول العربية، بالعاصمة المغربية في مارس المقبل، وذلك على هامش أعمال قمة الرباط المقبلة.

وفي إطار هذا الصعود، خصصت مجلة “البوابة” المصرية، عددها هذا الأسبوع، للحديث عن “انتصار السيسي الرحلة الأولى للسيدة الأولى” كما أطلقت عليها، فيما تحدثت صحيفة “فيتو”، المعروفة بعلاقتها بالأجهز الأمنية، أيضا عن “ظهور السيدة الأولى”، و”قصة ظهور حرم الرئيس”.

ونقلت مجلة “البوابة” عن “مقربين من مؤسسة الرئاسة” تأكيدهم أن الفترة المقبلة سوف تشهد نشاطا بروتوكوليا لـ”السيدة الأولى”، من حيث مشاركتها في عدد من الزيارات الخارجية برفقة الرئيس (رئيس الانقلاب)، وظهورها بشكل أوضح في المناسبات المختلفة على المستوى الداخلى.

وقالت الصحفية شيماء جلال إن الظهور الرسمي للسيدة الأولى، انتصار السيسي، كان مسألة محسوبة بدقة، فمن البداية كان القرار بعدم تصدرها المشهد السياسي أو الاجتماعي بصورة قد تستفز الشارع المصري.

وأضافت أنه يبدو أن ظهورها مخطط بشكل منضبط، وبمناسبات لا يمكن انتقادها أو التعليق عليها، فتم اختيار احتفالات رسمية بحضور عدد من الشخصيات العامة باحتفالات قومية، كاحتفال قناة السويس، وذكرى انتصار أكتوبر.

ورأت شيماء جلال أن التحكم في المناسبات التي ظهرت فيها انتصار السيسي حتى الآن، والحرص على كونه ظهورا هادئا، نجح في ترسيخ صورة إيجابية عن السيدة الأولى، على حد قولها، مضيفى أن حالة التخطيط لكل ما يخصها، ممتدة إلى الصور الفوتوغرافية التي تختارها لها إدارة الإعلام بمؤسسة الرئاسة.

صور موجهة 

وتتضمن هذه الصور صورة بثتها وكالة أنباء الشرق الأوسط مصاحبة لخبر زيارتها لضحية التحرش بميدان التحرير، علاوة على عدد من الصور أثناء مشاركتها في احتفالات أكتوبر، وأخيرا الصور التي بثتها وكالة الأنباء البحرينية أثناء استقبالها الرسمي، وهو أمر مقصود بشكل كبير، بحسب تعليمات داخل مؤسسة الرئاسة، وفق شيماء جلال.

ويروي الإعلامي المقرب من المخابرات المصرية، رئيس تحرير مجلة “البوابة”، محمد الباز، أنه في كل المناسبات التي ظهرت فيها انتصار السيسي، لم يكن هناك حرص من الجهاز المسؤول عن الإعلام في الرئاسة، على أن يرسل بصورها إلى الصحف، بل كان هناك حرص على عدم إرسال هذه الصور.

واستدرك قائلا: “لكن ما جرى بعد حفل الذكرى الـ42 لنصر أكتوبر كان مختلفا، إذ أرسلت الرئاسة مجموعة من الصور، تتضمن السيدة انتصار، وهي تتوسط مجموعة من السيدات من بينهن جيهان السادات، وزوجة وزير الدفاع، وزوجة رئيس الوزراء”.

وأضاف الباز، وهو من الأذرع الإعلامية للسيسي: “يحرص السيسي على ألا يتم إقحام أحد من أسرته في الحياة العامة، لكن هذا لا ينطبق على السيدة زوجته، التي هي بالفعل سيدة مصر الأولى، مشيرا إلى أن شق الصمت بزيارة خارجية لم يتم التركيز عليها بما يكفي، ألا وهي زيارة انتصار السيسي للبحرين أخيرا، يمكن أن يكون بداية لتأسيس أداء جديد يرتبط بالسيدة الأولى، وفق وصفه.

وأضاف: “على أي حال… نحن أمام خطوة متقدمة خطتها زوجة الرئيس، وأعتقد أن خطوات كثيرة قادمة ستخطوها، وما علينا إلا أن ننتظر الأيام القادمة، وأعتقد أننا هذه المرة لن ننتظر طويلا”، على حد قوله!

ظهور ممنهج لربة المنزل

ويذكر أن أحمد السيسي، الشقيق الأكبر للسيسي، قال في حديث عابر إلى مجلة “نيوزويك” الأمريكية، عن زوجة أخيه، انتصار، إنها ربة منزل مثل شقيقاته الخمس، وإن نساء هذه الأسرة لا يعملن، ويفضلن تربية الأبناء.

وظهرت قرينة السيسي أكثر من ست مرات في مناسبات عامة، خلال الفترة القصيرة الأخيرة، وكلها كانت زيارات مرتبة مخابراتيا ورسميا، وليست بروتوكولية، ولا عفوية.

فقد كان الظهور الأول لها في حفل تكريم قدامى أفراد القوات المسلحة مع زوجها، والثاني كان خلال أداء اليمين الدستورية لزوجها بالمحكمة الدستورية.

وزارت ضحية واقعة التحرش الجنسي في ميدان التحرير، وزارت التفريعة الجديدة لقناة السويس أيضا رفقة عدد من زوجات الوزراء، والشخصيات العامة.

وكان الظهور السادس لها خلال حفل افتتاح التفريعة 6 أغسطس الماضي، حيث ظهرت بجوار جيهان السادات، زوجة الزعيم الراحل أنور السادات.

وكان الظهور الأخير لها بمناسبة داخلية هو في الاحتفال الذي نظمه الجيش المصري بستاد الدفاع الجوي، في مناسبة مرور 42 عاما على ذكرى انتصار أكتوبر، إذ جلست في الصف الأول بجوار جيهان السادات، وزوجات وزير الدفاع، الفريق أول صدقي صبحي، ورئيس الأركان الفريق محمود حجازي، ، ورئيس الوزراء، المهندس شريف إسماعيل، وابنة أنور السادات.

زيارة البحرين علامة فارقة

وكانت صحيفة “المقال”، وجهت انتقادات لاذعة إلى السيسي بسبب تكتم مؤسسة الرئاسة على أنباء اصطحابه زوجته معه إلى البحرين.

وقالت الصحيفة إن الرئاسة المصرية لم تقدم أي معلومة، ولا أي تصريح عن، هذه الزيارة لأسباب غير مفهومة.

وتساءل كاتب المقال هشام المياني: “هل يتحرج السيسي من أن يقال إن قرينته قامت بزيارة رسمية للبحرين؟ وإن  كان متحرجا فلماذا قبل به من الأساس؟”.

وتابع: “لو كان (السيسي) يخشي أن يقال عنه إن زوجته على طريق قرينة الرئيس الأسبق (المخلوع) مبارك، والتدخل في شؤون الحكم، فنقول له إن الشفافية والإعلان الصريح عن تفاصيل أي تحرك لزوجته فيما يخص الدولة، هو حجز الأساس في القضاء على أي تأويلات أو تخمينات، وللتدليل على أنه لا يوجد شيء غامض أو ملتو، ولا عودة لعصر السيدة الأولى”.

ومن جهتهم رأى مراقبون أن ما يتم ما هو إلا “صناعة مخابراتية للسيدة الأولى”، ليس أكثر

 

 

*أول مطلب للسيسي في لندن.. احتلال بريطانيا للأراضي الليبية

قالت صحيفة “التليجراف البريطانية”، إن قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي سيطلب من “ديفيد كاميرون”، رئيس الوزراء البريطاني، تدخل المملكة المتحدة في ليبيا لمنع تحولها إلى سوريا أخرى.
وذكرت الصحيفة، أن السيسي أكد خلال حواره للصحيفة اليوم الأربعاء، أن ليبيا تحولت إلى مصدر خطر للجميع، واقترح السيسي أن تساعد بريطانيا وأعضاء الناتو الآخرون ليبيا في ما يتعلق بالاقتصاد، ووقف تدفق الأموال والأسلحة إلى المتطرفين.

وأشارت الصحيفة إلى أن هذه التصريحات تأتي بعد أن عبر “جرمي كوربن” زعيم المعارضة البريطانية، عن غضب حكومة الظل التي يرأسها إزاء الضربات الجوية التي تشنها بريطانيا في العراق، وطالب بإعادة النظر في هذه الضربات.

وصف السيسي -خلال حواره للصحيفة- مهمة حلف “الناتو” في الإطاحة بمعمر القذافي بأنها غير مكتملة، مطالبًا جميع الدول التي ساعدت في الإطاحة بالقذافي بالمساعدة.

وانتقد السيسي الرد العسكري الغربي الذي وصفه بالمحدود ضد تنظيم الدولة في العراق وسوريا، محذرًا بالقول: “خريطة التطرف وعدم الاستقرار في توسع ولا تنحصر.. إننا بحاجة إلى إعادة تقييم أولوياتنا”.

 

 

*%80 عجز في زيت التموين بالمحافظات بسبب أزمة الدولار

تفاقمت أزمة زيت التموين خلال الفترة الحالة، بمختلف المحافظات، جراء فشل حكومة الانقلاب في حل أزمة الدولار.

وقال ماجد نادي -المتحدث باسم بقالي التموين، في تصريحات صحفية-: إن عجز الزيت داخل المقررات التموينية وصل إلى 80% من الحصة الأساسية، مشيرا إلى أن الوزارة وشركات الجملة لم تقم بتوريد الزيت ضمن المقرارت إلا بكميات قليلة، وهذا للشهر الثاني على التوالي.

وأضاف أن هناك حالة غضب من جانب المواطنين في أثناء صرف السلع التموينية خاصة بعد علمهم بنقص الزيت، لافتا إلى أن التاجر يضطر إلي إعطاء المواطن زجاجة واحدة لكل بطاقة عليها 4 أفراد، مشيرا إلى وجود 260 مليون جنيه مستحقات مالية خاصة بفارق نقاط الخبز لم يحصلوا عليها منذ شهر سبتمبر الماضي؛ الأمر الذي سيؤدي إلى إغلاق كافة محلات البقالة نتيجة العجز عن تدبير المبالغ المالية لشراء مقررات الشهر الجديد الخاصة بفارق نقاط الخبز.

يأتي هذا في الوقت الذي زعم فيه وزير التموين في حكومة الانقلاب خالد حنفي، عدم وجود أزمة في زيت التموين.

 

 

*الانقلاب يفشل في وقف “نزيف الجنيه” والدولار يصل إلى 8.55 جنيهات

واصل الجنيه المصري هبوطه مقابل الدولار الامريكي، مسجلاً في السوق السوداء 8.55 جنيهات، متحديًا إجراءات حكومة الانقلاب في هذا الشأن.

يأتي هذا الارتفاع في سعر الدولار في ظل زيادة معدل الإقبال من جانب المستوردين الذي يعجزون عن فتح اعتمادات مالية في البنوك المصرية،  فضلا عن عودة المضاربات مرة ثانية ما أدى لانتعاش السوق السوداء.

وقالت بسنت فهمي الخبيرة المصرفية،في تصريحات صحفية، إن تذبذب أسعار الورقة الخضراء بالسوق السوداء، يرجع إلى تخوف بعض المضاربين وهو ما يجعل الأسعار في حالة صعود وهبوط باستمرار، متوقعة ارتفاع أسعار الدولار بالسوق السوداء استغلالا لانخفاض الاحتياطي النقد الأجنبي في مصر.

 

 

*الدكتور محمود شعبان يروى قصصًا مبكية في سجون السيسي

روى الداعية الإسلامي الدكتور محمود شعبان -أستاذ البلاغة بجامعة الأزهر، وأحد المعتقلين فى سجن العقرب- قصصًا مبكية عن أحوال المعتقلين فى السجن شديد الحراسة.

وقال شعبان فى رسالته المسربة من محبسه: إنه سبق أن كتب إلى بقايا ضمير ولم تؤثر فى أحد، مشيرًا إلى أن رسالته هذه المرة إلى “بقايا إنسان”.

وجاء نص الرسالة كالآتي:

“لقد أرسلت رسالة من قبل إلى بقايا ضمير، ولم تؤثر فى أحد ولم يتحرك لها أحد فتأكد موت ضمائر كثيرين، لذا فإنني أكتب اليوم إلى بقايا إنسان.. أكتب إلى ما تبقى من إنسان شوهوه خُلقا وخَلقا وثقافة، فافتقد التمييز بين الصواب والخطأ فضلاً عن التمييز بين الحلال والحرام، أكتب إلى مثقفي الأمة وعقلائها ونخبتها.. أكتب إلى من سماهم الله فى كتابه الملأ، أكتب إليهم لا أنتظر منهم شيئًا وإنما ليعلموا من هم وما حقيقتهم.. أكتب لتظهر الصورة للكل بلا كذب ولا تزييف ولا تدليس”.

أكتب موقفًا لهم أمام مرآة الحقيقة ليهلك من هلك عن بينة ويحيا من حييا عن بينة.. أكتب عن آلاف من المساجين جلهم من الشباب الرافضة للظلم والعودة لبلاد الفساد والإفساد، فلم يصبح الفساد بلدًا بل صار بلادًا، فلكل فاسد من الفاسدين بلد يديرها بمعرفته لمصلحته هو وأعوانه وزبانيته، أكتب عن آلاف المظلومين المغيبين فى السجون لا لشيء إلا لأن الأمن الظالم زج بهم بحثًا عن مجرم ادعوه، وادعو عدم القدرة على الوصول إليه، وخذ لذلك مثلاً مجموعة من الشرقية فى قرى متطرفة فى مكانها حيث تجاور مجرى القناة من طريق الإسماعيلية الصحراوي.

لقد حدث اعتداء على سفينة من هذه المنطقة، فإذا الأمن يهجم على كل القرى ويأخذ كل ملتحٍ وكل من منتقبة وكل مصل، بل وصل الأمر لصلاة الجمعة، السيارة المصفحة تنتظر الناس فى الخروج من الصلاة وتأخذهم للسؤال ثم العودة ولا عودة، وبعدها يرحلون على سجن العازولى.. فيرون الموت عيانًا بيانًا من تعليق وضرب وتكسير عظام ومفاصل وكهربة فى الأعضاء التناسلية، كل هذا وهم يسألون عن غيرهم ممن لا يعرفون، حتى إن أحدهم من شدة التعذيب قال “أعرف يا باشا” فقال انزلوه، فلما نزل قال لا أعرف شيئا ولكنى قلت هذا من شدة التعذيب لأريحك.. ولأنني رأيت الموت فقلت أتحول عن هذا الاتجاه من الموت، فرفعوه ثانية وعذبوه ثالثة وقال بأعلى صوت سأقول كل شيء أنزلوني، فلما أنزلوه، قال “يا باشا أكتب ما تريد وأنا أوقع عليه”.

هذا غيض من فيض.. فإن أناسًا كثيرين فى العازولي شهورا طوالاً لا يعرف عنهم أحد شيئًا، منهم من مات من وطأة التعذيب.. ومنهم المفقود.. ومنهم من رحل على العقرب.. ومنهم من ظل فى أمن الدولة فترة أخرى.. المهم هذه الشهور ليست محسوبة من فترة حبسه؛ لأنه يحسب له من أول عرض على النيابة.

وعلى قضية قرى الشرقية.. قس، فالأمثلة كثيرة من هذا الباب الذي جعل الشباب يكفرون بالديمقراطية ورجالها، بل يكفرون بالوطن والثقافة والمثقفين، ويعلم أنها حرب وجود، فهم فصيل لا يراد له أن يكون موجودًا، فكأنهم يحاربونه على رد فعل فى 25 يناير لما أسقط عرش الظالم الأكبر.

تأكد الشباب من ذلك لما رأى الوجوه القديمة تعود بممثليها ونوابها، يكره كل شيء وعزف عن كل شيء، انتخابات وغيرها؛ لأنه رأى حربًا على دين الله.. حربًا على الحق.. حربًا على الخير.. حربًا لمصلحة الفساد والمفسدين فقط، حربًا تأكل الأخضر واليابس وتزيد الكراهية التي أنبتت أشجارًا من البغض تستحيل معها الحياة، فكتب على جيل الموت غيظًا وكمدًا قبل أن يرى الحياة.

الشباب يا سادة إما سجين أو شهيد أو جريح أو مكلوم على قريب أو صديق، لقد تأكد الشباب أنهم ليس لهم إلا الله فتعلقوا به وكفروا بمن سواه.

الموت والتأديب لمن رفض الموت صامتًا.. لقد حدثتك من قبل عما حدثوني عنه إخواني المساجين مما رأوه من من معاناة، وأنا الآن أحدثك عن نفسى وفيم رأته عيني، أحدثك عن التأديب لمن رفض الموت صامتا.. قد تكون فى العقد الخامس من عمرك وقد تكون من أهل القرآن حفظا وتحفيظا وتعليما، وقد تكون أستاذًا فى الجامعة تعلم وتربى الجيل القادم، لكن ترى إدارة السجن أن أدبك ناقص فتقومك بتأديبك، وذلك لما مرض أحد الأخوة بعد العشاء، فظللن ننادى على الشاويش، مريض يا شاويش.. واحد يموت يا شاويش، حالة تسمم يا شاويش، وذلك قد كان فى الزنزانة. ثلاث حالات تسمم فى زنزانة، فيها اثنا عشر رجلا، وتتسع لثلاثة فقط، ونحن لا ننادى على الشاويش إلا بعد محاولات شتى فى علاج المريض، فإن يأسنا وأشرف المريض على الموت نادينا، لأننا نتوقع الإهمال، فلما اشتدت الحالة نادينا وبدأنا طرق الأبواب والأخوة ينادون معنا، وبعد ساعة ونصف رد الشاويش وأمامنا المريض فى حالة ترجيع وإسهال، وكلما دخل الحمام عاد منه أسوأ.. علما بأنه مريض سكر وضغط، حتى أشرف الرجل على الهلاك.

وبعد أتى الشاويش ومعه الضابط وممرض ومخبر فقلت له سنموت هنا وأنتم نائمون هل تريدون موتنا؟ بعد ساعة ونصف تأتون لنا تريدون أن نموت ثم تأتون لاستلام الجثة فقط.

وتذكرت ما حدث لى لما أصبت بالجلطة فى النيابة.. فأمرت النيابة بحبسى لا بتحويلى إلى قصر العينى، فإذا بالعقيد “محمد غانم” يقول “هذا كلب هذا إرهابى على العقرب بسرعة مستشفى أيه!”.

ونحن فى طريقنا للعقرب الضابط “طه ونس” يقول لسائق “ارميه فى وسط الطريق وأنت على سرعة 180 وقل إنه أراد الهرب”، تذكرت هذا كله.

وتذكرت الشيخ عزت السلامونى -رحمه الله- لما مرض وتركوه حتى مات، وتذكرت الدكتور عصام دربالة لما عُرض على القاضى وهو مريض جدا فقال “انت زى الفل، وبعد ساعات لقى حتفه من جراء الإهمال، وتذكرت ما تعودنا عليه من أن نسمع دكتور يا شاويش ثم نسمع فى اليوم التالى “البقاء لله”، مات بالأمس فلان. لدرجة أنه مات ثمانية وثلاثون سجينا فى شهر يوليو الماضي.

تعصبت لما ذكرت ذلك كله.. وقلت لن نموت صامتين، وغضب الضابط لأننا أيقظناه من نومه وكان المطلوب منا أن نموت صامتين دون إزعاج القائمين على السجون. قال لى لا تعلى صوتك، والحق أن صوتى مملوءا بالعصبية مما أرى، فقلت المظلوم صوته عال، لنطقه حقه والظالم أخرسه باطله، قال لى اسكت وإلا وضعتك فى التأديب، فقلت افعل ما بدالك لا نخاف إلا الله، وفى اليوم التالى أخذونى للمأمور ولرئيس المباحث وسألونى عما حدث، فقلت ما حدث بالضبط، وكان الرجل لا يزال مريضا لليوم الثانى على التوالى بعدما أعطوه إسعافات أولية ثم تركوه، وذكرت ذلك للمأمور الذى أشعر فيه بشيء من الاحترام، ثم بهم يرحلون بى إلى الطبيب.. فيسألنى هل أنت مريض؟ فقلت لست مريضا، إنما المريض فى الزنزانة فى الدور الثاني. فإذا بهم يكتفون لأنهم يعلمون أن التأديب يدخله المريض فيموت ويدخله السليم فيمرض؛ فقلت لهم لست مريضا ورحلت للتأديب، وقلت للضابط لن أسكت وسأشكو الدنيا بأسرها، ثم دخلت الزنزانة التأديبية 150 سم فى 250 سم، بلا ضوء ولا حمام، مليئة بالنجاسات والحشرات يمين الباب ويساره وفيها جردل التبول، والعجيب أن الحشرات التى كانت تملأ الزنزانة تقيم اعتبارا للقاء الله فإذا دخلت فى الصلاة هاجمت كل شيء إلا الفراش أدبا مع الله الذى وقفت بين يديه.

وفى خلوتى فى الزنزانة تذكرت قولى للضابط: لن أسكت وسأشكو، وظللت أضحك وأقول: ماذا دهاك يا ابن شعبان، لمن تشكو!؟ الولد لأبيه أم تشكو الظالم لمن يدير دولة الظلم وقولت ساعتها لن أشكو إلا الله، ومضى نهار ومضى ليل ونهار ولا حمام إلا بعد ثمان وأربعين ساعة، والطعام رغيف خبز وقطعة جبن كل 24 ساعة، وأنت لا تستطيع أن تأكل لأنه لا حمام وكنت صائما الأيام القمرية وبلا سحور لأننى كنت أعانى من المغص والإسهال قبلها بيوم، وظللت يومين بلا طعام وبعد ثمان وأربعين ساعة خرجت من العنبر بعد أن أدبونى لأننى رفضت الموت صامتا.

المهم أنهم كتبوا فى تذكرتى أننى هيجت العنبر واعتديت على الشرطة بألفاظ لا تليق ثم أشاعوا أننى فعلت مثل ذلك مع المأمور ورئيس المباحث وأمن الدولة وكل ذلك لم يحدث، وإلى الله المشتكى. أعلم أننى لا أشكو لك وأعلم أنه بيديك شيء وتخاف من كل شيء، وأضعكم على الحقيقة وأنزع عنكم ورقة التوت التى تغطون بها ثوراتكم الشرعية والوطنية والإنسانية أفقكم أمام مرآة الحقيقة بلا تجمل ولا كذب ولا غش.

تلك قصة عارضة لأستاذ فى الجامعة أهديها للأديب الألمعى صاحب “الهوامش الحرة فى جريدة الأهرام”، الذى كتب فى عموده عن “حملة الماجستير” الذين كافحوا من أجل الحصول على هذه الدرجة العلمية العالية ولم يجدوا تقديرا من الدولة، أقول له إن أساتذة ومخترعين وعلماء يملأون السجون ومعاملتهم فى السجون كما سبق فى هذه الرسالة.

وأقول له ألا تسمع فى الدكتور بهجت الأناضولى كيميائى العرب الأستاذ المتفرد فى تخصصه فى جامعة القاهرة هو الآن فى سجن العقرب يلقى أسوأ معاملة، ومن عجيب أنه حصل على جائزة عالمية وهو فى السجن. فهذا تقدير العالم بأسره له، وهذا تقدير مصر له.. وكل تهمته أنه أقام مستشفى خيريا فيها كل الأجهزة التى توجد فى كبرى مستشفيات الحكومة، وكل هذه الخدمة للفقير المصرى فقط وبلا مقابل، اتهم فقط بالانضمام لجماعة فكان مصيره الحبس.

أما سمعت عن الدكتور سيد أبو سريع، رئيس قسم الكيمياء فى جامعة كاليفورنيا وهو فى سجن العقرب أيضا بتهمة الانضمام لجماعة انضم إليها فى زيارة لمصر بعد أربعين عاما فى أمريكا.

تلك رسالة الأديب الألمعى الذى قرأت له مؤخرا فى الحديث عن القدس “لن أسلم رايتي، حتى انتويت أن أشرحها فى بحث بلاغى بالصورة البيانية فيها، وأقول له أين أنت من القدس الآن، أعلم البشر كل البشر لا ينشئون قدرا إنما يكشفون قدرا ويفعلون ظلما وعذرا ليحملوا أمام الله ثقلا ونحن لا نخرج إلا بأمر العزيز الحميد، الذى إذا أراد سخر العبيد وكلنا له عبيد، ولن نبيع ديننا يوما ما ولن يكسرنا الظالمون يوما وسنظل ثابتين على الحق مثبتين للخلق لا نخشى إلا الله ما دبت فينا حياة وأهلونا استودعناهم الله أما أنتم نذكركم الله.

 

 

*”#إسكندرية_بتغرق”.. انت فين يا بتاع “سيمنز

وقف قائد الانقلاب منتفخ العروق مكفهر الوجه، ليعبر بغضب مفتعل وعصبية تجسد تضخم الأنا داخل ذاته العسكرية، عن استيائه الشديد من عتاب أحد الإعلاميين لتعامله الرخو مع مأساة غرق الإسكندرية أواخر الشهر المنصرم، وتجاهل التعامل بشكل مباشر مع الأزمة بسبب اجتماعه مع رئيس شركة “سيمنز“.

السيسي وقف مفاخرًا بأن تدخل القوات المسلحة حل مشكلة غرق الإسكندرية خلال 48 ساعة فقط، بعدما أطاح بمحافظ “التاتوهاني المسيري المدني الوحيد في دولاب المحافظة، واستعان بأحد اللواءات ليكمل 9 جنرالات تسيطر على عروس البحر المتوسط، في إشارة ضمنية أن العسكر وحدهم القادرين على حل الأزمات وفوق مستوي الحساب إن تسببوا في الكوارث.

ولأن السيسي دخل في وصلة تقريع للشعب بأكمله في صورة الإعلامي المتحزلق: “أحد الإعلاميين انتقدني أثناء تغطية غرق مدينة الإسكندرية بمياه الأمطار، ميصحش كده، هذا أمر لا يليق، إحنا بنتجاوز في كل حاجة.. إيه الشغل ده؟، أنتوا بتعذبوني إن جيت هنا ولا إيه؟ الدولة هتضيع بالطريقة دي، إحنا كده بننشر جهل ومش بننشر وعي حقيقي”، جاء الرد سريعا ومباشرا وبذات الطريقة وفى نفس المكان وبكارثة أكبر وأفضح وأعمق أثرا.

لم ينتظر أحد ظهور السيسي مجددًا للحديث عن الإسكندرية التي غرقت حتى أذنيها في مياه الأمطار فخرجت بأكملها من الخدمة، بشلل مروري تام امتد إلى كافة مناحي الحياة، بعدما غمرت المياه اليابسة ولم يعد هناك حدا فاصلا بين البحر والبر، فقرروا أن يجسدوا المأساة بكافة تفاصيلها على مواقع التواصل الاجتماعي ليفضحوا عجز العسكر وفشل دولة الانقلاب.

#الإسكندرية_بتغرق» هاشتاج تجاوز حدود الكلمات بعدما وجد النشطاء الصورة تُغني ألف كلمة وتأثيرها يتجاوز حدود الجمل التى قد تثير غضب الذات السيساوية، فنشر الناشط والصحفي محمد أبو المجد صورة مأساوية لنفق أبو قير، قائلا: ” فاكرين الصورة دي.. ده المكان اللي كان واقف فيه الظابط أبو كرش من أسبوعين، النهاردة معادش فاضل حتة يقف فيها أبو كرش.. إسكندرية غرقت أكثر من المرة اللي فاتت“.

وسخرت أم عمر من ذات الصورة، وأعرب عن قلقها على الضابط نفسه، قائلة: “يكونش غرق، ولا طفا لحد ما وصل صقلية”، فيما تهكم الكاتب الصحفي محمد حسين: “قعدتوا تتريقوا على الراجل.. أهو فضى الميه اللي في كرشه وغرق المكان“.

وكتب الصحفي أسامة عبدالرحيم من المشهد المرير: “إسكندرية يا أجدع ناس.. الـ# سابها بتغرق، من سيدي بشر لأبو العباس.. الميا دخلت ع المطبخ! ‫#‏إسكندرية_بتغرق”، فيما اعتبر الناشط صابر محمد عبدالشافي غرق عروس البحر المتوسط من انجازات السيسي: “بركات البومة ابن الفقرية اللي هايخلي ايام المسريين كلهم ليل“.

وأعرب إسلام بن السيد عن قلقه من الورطة التي وضعت الأمطار دولة السيسي فيها، قائلا: “هتشيلوا مين المره دى؟ المحافظ واتشال، فاضل مين! ماحدش عارف ينزل شغله ولا الكلية ولا ينزل يجيب أكل”، مضيفا: “المره اللى فاتت غرقنا وعملنا هاشتاج ‫#‏إسكندرية_بتغرق، طب بالمنظر دا هيحصل فينا ايه؟ احنا فى رعب اقسم بالله”.

وعادت منازل الإسكندرية لتتحول إلى مستنقعات تطفو على سطحها أثاثات البيت، بينما غمرت المياه السيارات فتحولت الطرق إلى ممرات مائية، وهو ما استشعرت معه الناشطة لميس لمعي أزمة العسكر وقدمت الحل لقائد الانقلاب: “المرة اللي فاتت أقلت محافظ الإسكندرية ولسه إسكندرية غرقانة، جرب كده ترجعه وتشيله تاني”.

عاد المشهد المأساوي يسيطر على شوارع الإسكندرية، فيما خرست ألسنة الإعلام بعد تهديد السيسي، وبقي التواصل الاجتماعي يفضح فشل قائد الانقلاب الذى يحط رحاله الآن فى لندن بحثا عن انبطاح جديد على عتبات العسكر، وترك التساؤلات تجوب الفضاء الإلكتروني: “إنت فين يا بتاع سيمنز”.

 

 

*من “الصحة إلى “التموين”.. رغيف العيش يهدد 15 مليون مصري بالسرطان

أفادت تقارير صحية رسمية قدمتها جهات حكومية إلى رئيس الوزراء ووزير التموين خالد حنفي، أن تخزين القمح المصرى والمستورد فى 500 شونة تنتج مادة «الأفلاتكسيون» التى تصيب أكثر من 15 مليون مواطن بالسرطان.

ورغم التحذيرات المتكررة من الصحة لـ«التموين» بإعادة النظر فى طريقة إنتاج هذه المادة القاتلة، إلا أن وزير التموين تجاهل تلك التحذيرات، وقرر تخزين 18 مليون طن من القمح بنفس الطريقة ليغتال أكباد 15 مليون مصرى سنوياً.

سموم قاتلة

يقول الدكتور طارق الدسوقى، الباحث فى المركز القومى للبحوث قسم الفطريات، إن السموم الفطرية بشكل عام هى مركبات كيميائية سامة تفرزها أنواع من الفطريات التى تنمو على المنتجات العلفية المختلفة؛ ويعتـبر فطر «الأفلاتكسيون» من أهم وأخطر السموم على الإطلاق، حيث تم تصنيفه من قبل الهيئة الدولية لأبحاث السرطان أنه فى الفئة الأولى عالميا كمسبب للسرطان؛ مؤكدا وجود ارتباط وثيق بين «الأفلاتكسيون» وانتشار أمراض الكبد التى تنتشر بين المصريين.

وأشار الدسوقى إلى أن القمح والذرة والفول السودانى تربة خصبة جدا لنمو «الأفلاتكسيون»، وهو ما ينذر بكارثة صحية؛ مؤكدا أنه يصنع الخبز، سواء البلدى أو الفينو، بمنزله، لمعرفته كم المخاطر المخيفة التى تهدد حياة المصريين، خاصة أنهم لا يمكنهم الاستغناء عن «رغيف العيش»، وهنا تكمن الكارثة، أن المصريين يشترون أمراضهم بأموالهم وينفقون الباقى على العلاج.

ومن جانبه أكد الدكتور فارس اللقوه، أستاذ التخزين بكلية الزراعة، إن القمح يعد غذاءً استراتيجيًا؛ مشددا على ضرورة الاهتمام بالتخزين، خاصة أن مصر تمتلك أكثر من 500 صومعة لحفظ القمح، إلا أنها لا تلتزم بالمعايير الصحية، ما يساعد على انتشار فطر «الأفلاتكسيون» الخطير الذى يستقر بالكبد حتى يسبب السرطان، مؤكدا أن 90% من الفول السودانى فى مصر تقطن فيه مادة «الأفلاتكسيون» السامة؛ ويعود ذلك إلى سوء التخزين، وكذلك الذرة.

قتل ممنهج

ووصف الدكتور نادر نور الدين، الأستاذ بكلية الزراعة جامعة القاهرة ومستشار وزير التموين الأسبق بهيئة السلع التموينية، عملية تخزين القمح والذرة ومختلف محاصيل الحبوب فى العراء، بالجريمة، واعتبرها قتلًا ممنهجًا للشعب المصرى، وعلى الحكومة المصرية أن تتحرك فورا لإقامة صوامع التخزين بالمواصفات المتعارف عليها دوليا، خاصة وأننا أولى دول العالم استيرادا للقمح، ويجب أن نحافظ على تلك الحبوب لمنع تعرضها للرطوبة الجوية وارتفاع درجات الحرارة التى تصيبها بالعديد من أنواع الفطريات التى تفرز سموم “الميكوتوكسين” بمختلف أنواعها.

فهذه السموم ثابتة فور تكونها من فطريات تخزين القمح فى العراء فى رطوبة أكثر من 20% أو درجة حرارة أعلى من 20 درجة مئوية، أو كليهما، وجميعها متوفرة في مصر صيفًا وشتاء، خاصة وأن القمح يتم توريده في شهور الصيف من مايو حتى نهاية يوليو في ذروة ارتفاع درجات الحرارة والرطوبة، ولا يمكن التخلص من هذه السموم بعد تكوينها أو تكسرها أو تحللها، ولا يجدي معها أي معالجة كيميائية أو حرارية أو ضوئية، وبالتالي تنزل مع الدقيق وتخبز ويتناولها المصريون لتصيبهم بالأمراض الفتاكة؛ حيث لا تتأثر بحرارة الأفران.

وأكد نور الدين على أن هذه المادة تمثل خطرًا داهمًا على أكثر من 10 ملايين تلميذ بمراحل التعليم الأساسي يعتمدون بصفة أساسية على الوجبات المدرسية الخفيفة التي يتم إنتاجها من القمح. علاوة على ما يصيب القمح المخزن بالشون المفتوحة في العراء من مخلفات القوارض شديدة السمية، بالإضافة لمخلفات الطيور والزواحف والسوس والعفن الفطري والعطن.

وأوضح نور الدين أن ترك القمح في شون بنك التنمية ليفسد يعد جريمة تستحق المساءلة، وبالتالي لا بد من وضع سياسة جديدة يتم فيها سحب القمح فور توريده إلى الصوامع التابعة لوزارتي التموين والاستثمار ليتم حفظه في الأماكن المخصصة للتخزين، على أن يتم سحب جميع الأقماح المصرية من شون بنك التنمية والائتمان الزراعي قبل نهاية شهر أكتوبر من كل عام وقبل بدء موسم الأمطار في شهر نوفمبر، كما يجب البدء في تحويل الشون المفتوحة إلى صوامع أسمنتية ومعدنية، كما يجب أن يكون لكل مطحن صومعته الخاصة للحفاظ على القمح صحيا حتى طحنه.

المال السايب

وفى مفاجأة من العيار الثقيل كشف تقرير صادر عن الجهاز المركزي للمحاسبات أن وزارة التموين ارتكبت العديد من المخالفات التي كبَّدت الخزانة العامة للدولة المليارات لصالح التجار والشركات الخاصة.

وأكد التقرير أن “التموين” تواطأت مع إحدى الشركات الخاصة لتوريد بعض السلع التموينية وتجاهلت البضائع المكدسة في مخازن الشركة القابضة للمواد الغذائية، ما تسبب في تكبد الخزانة العامة للدولة أكثر من 2.5 مليار جنيه بالمخالفة للقانون، مشيراً إلى أن هناك مخالفات جسيمة في فروق الحسابات، علاوة على عدم مطابقتها للمواصفات.

وفجر التقرير مفاجأة مدوية كشفت حجم الفساد المتغلغل داخل وزارة التموين؛ حيث أكد أن الوزارة تواطأت مع أحد رجال الأعمال المستوردين للقمح من الخارج، وسمحت له بإدخال شحنة كبيرة رغم صدور قرار وزاري بوقف استيراد القمح، حيث تم إدخاله على أنه قمح محلى وليس مستوردًا ليحصل رجل الأعمال على مكاسب بلغت نحو مليار جنيه من الدعم المقدم للمزارعين.

 

* من الأرشيف “أكتوبر 2012” ..جهود حسن البرنس في مواجهة أزمات الإسكندرية

في ظل الأزمات المتتالية التي تعيشها محافظة الإسكندرية، ومع تعاقب المحافظين عليها منذ الانقلاب العسكري، لم يتمكن أحد من نسيان مجهودات الدكتور حسن البرنس، نائب محافظ الإسكندرية، إبان حكم الرئيس مرسي، والمعتقل حاليا في سجون الانقلاب على ذمة قضايا ملفقة.

بحث فريق نافذة مصر في أرشيف الموقع، عن مانشر حول مجهودات البرنس حين كام مسؤولا بمحافظة الاسكندرية، واختار لكم التقرير التالي، وللمفارقة فقد نشر التقرير عن مجهودات البرنس في نفس الوقت الحالي من عام 2012:

في أول أيام عيد الأضحى، قام الدكتور حسن البرنس – نائب محافظ الأسكندرية وعضو مجلس الشعب السابق والقيادي بحزب الحرية والعدالة – بـ 10 جولات ميدانية وزيارات مفاجئة لمواقع وهيئات ومرافق بمحافظة الأسكندرية.

فعلى مدار 10 ساعات متواصلة زار البرنس عدة مناطق منها العجمي حيث تفقد شارعي البيطاش والهانوفيل و المنطقة المحيطة بـ “صيدلية فضة” ومدخل طريق العامرية الذي يوجد به العديد من إشغالات الطرق والتكدس المروري وكذلك طريق أم زغيو بالكيلو 21 وتابع تهالك الطريق بسبب عدم وجود شبكات صرف صحي للأهالي وأكد البرنس علي ضرورة عمل شبكات صرف صحي وإعادة رصف الطريق .

ومن غرب الأسكندرية انتقل نائب المحافظ الى شرق المدينة حيث زار حي السيوف حيث تفقد مركز الشباب بالحي ومجمع المدارس وشوارع أبو سليمان والترعة المردومة وشارع 20، وكان البرنس قد جلس على أحد مقاهي الحي واستمع إلى شكاوى المواطنين والتي كان منها مشكلة الصرف الصحي والذي يسبب أزمة كبيرة للمنطقة عند هطول الأمطار فتوجه على إثر هذه الشكوى إلى مقر شبكة الصرف الصحي وتابع مجريات العمل ووعد العاملين بالشركة بزيارة صباحية لمقابلة المسئولين عن الشبكة.

ولم ينس البرنس تفقد الأمن في تلك الزيارة فقام بزيارة قسم شرطة الرمل للوقوف على الحالة الأمنية .

قضاء الانقلاب ومسلسل الإعدامات كلاكيت يتكرر. . الاثنين 28 سبتمبر. . الاقتصاد نحو مزيد من الانهيار وسياسات لا تزيد البسطاء ومحدودي الدخل إلا فقرا

السيسي يدعو لتوسيع السلام مع الاحتلال

السيسي يدعو لتوسيع السلام مع الاحتلال

قضاء الانقلاب ومسلسل الإعدامات كلاكيت يتكرر. . الاثنين 28 سبتمبر. . الاقتصاد نحو مزيد من الانهيار وسياسات لا تزيد البسطاء ومحدودي الدخل إلا فقرا

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

* محكمة الجنايات تقضي بإعدام 3 من رافضي الانقلاب والسجن بين المؤبد و 10 أعوام على 68 آخرين بالإسكندرية في ‏القضية المعروفة إعلاميا بـ”أحداث مكتبة الإسكندرية”

 

قضت محكمة جنايات الإسكندرية، اليوم الاثنين، بالإعدام على 3 من رافضي الانقلاب والمؤبد لـ 25 آخرين بتهم ملفقة حول قتل مواطنين وأفراد شرطة عقب فض اعتصامي رابعة والنهضة في مهزلة “أحداث مكتبة الإسكندرية”.

وأصدرت المحكمة، بإجماع الآراء وبعد استطلاع رأي مفتي الانقلاب، حكماً بإعدام كلٍّ من المعتقلين سياسيا وهم: ياسر عبد الصمد محمد عبد الفتاح، وياسر الأباصيري عبد النعيم حضورياً، ووليد محمد حبيب غيابياً ، وبالسجن المؤبد على 25 آخرين، بينهم 4 غيابياً.

كما أصدرت المحكمة برئاسة المستشار، جمال جمعة قطب، حكماً بالسجن مددا تتراوح بين 10 و15 عاما على 43 معتقلا سياسيا آخرين، وبوضع جميع المتهمين عدا المحكوم عليهم بالإعدام، تحت المراقبة لمدة 5 سنوات، وألزمتهم بالمصاريف ومصادرة ما زعمت أنه أسلحة وذخائر، بعد تلفيق تهم بالتسبب في مقتل ضابط شرطة ومجندين و13 مواطناً وإصابة أكثر من 68 من المواطنين ورجال الشرطة.

وزعمت المحكمة في حيثيات حكمها أن “المتهمين حاربوا الله ورسوله وسعوا في الأرض فساداً وحملوا السلاح وسلبوا أموال الناس وقطعوا الطريق، في إطار مخطط لإشعال نيران الفوضى والعنف حال فض اعتصامي رابعة العدوية والنهضة”.

 

 

* جيل يتحرر” عنوان جديد للحراك الطلابي

دشنت حركة “طلاب ضد الانقلاب” موجة ثورية جديدة في الجامعات تحت شعار “جيل بيتحرر” عدتها استمرارا للحملات الطلابية المناهضة للانقلاب في العامين الماضيين منها “راجعين والباشوات فاهمين” و”رجعوا التلامذة” و”ثورة حرم“.

 

*نتنياهو يرحب بدعوة السيسي لتوسيع السلام بين الصهاينة والدول العربية

رحب رئيس وزراء الكيان الصهيوني بنيامين نتنياهو بدعوة قائد الانقلاب المصري عبد الفتاح السيسي، بتجدد مفاوضات السلام بين الفلسطينية والصهاينة بشكل عاجل، وتوسيع دائرة السلام مع الكيان الصهيوني لتشمل دولا عربية أخرى.

وذكرت الإذاعة العامة الإسرائيلية أن نتنياهو ناشد رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس مجددا العودة إلى طاولة المفاوضات بغية دفع عملية السلام إلى الأمام.

وكان السيسى قد دعا في مقابلة مع وكالة أنباء أسوشيتد برس إلى استئناف الجهود لتسوية القضية الفلسطينية، معتبرا أن من شأن ذلك تغيير ملامح المنطقة وتحسين الوضع بشكل ملموس.  

 

 

* 362 الفاً ميزانية أفراد “فالكون” لقمع تظاهرات جامعة القاهرة

أكد الدكتور جابر نصار، رئيس جامعة القاهرة، إن إدارة الجامعة اتفقت مع شركة فالكون على تحديد ميزانية قدرها 362 ألفا – حسب قوله- لإفساد مظاهرات الطلاب والتصدي لها.

وقال نصار في تصريحات له اليوم الأثنين ان رجال فالكون والأمن الإداري سيتواجدون بشكل مكثف داخل الحرم هذا العام.

وكانت وزارة التعليم تعاقدت مع شركة فالكون العام الماضي ولمدة عام دراسي ، لتأمين 11 جامعة حكومية  ومنع تظاهرات الطلاب حيث كان في مقدمتها جامعتا القاهرة والأزهر، وتحملت تكاليف المعدات والأجهزة، بينما تكلفت كل جامعة أعباء رواتب أفراد أمن الشركة.

فيما أكد وزير التعليم العالي في تصريحات سابقة له أن “الوزارة لن تتحمل ميزانية خدمات شركة فالكون لعدم قيامها بدورها، وأنه على الجامعات أن تقرر ضرورة وجود الشركة أو الاستغناء عنها، كل طبقا للظروف الخاصة بها.

 

 

*طلاب الصف الثالث الثانوى بدمياط يضربون عن الدراسة رفضًا لقرار الوزير

دخل  طلاب الصف الثالث الثانوى بمدرسة مشرفة الثانوية بمدينة دمياط الجديدة، في إضراب عن الدراسة، احتجاجا على قرار وزير التربية والتعليم بإضافة عشر درجات أعمال سنه لإجبار طلبة الثانوية العامة على الحضور يوميا إلى المدرسة.

وكان القرار أثار إستياء الطلاب وأولياء الأمور بسبب ما يسميه الطلاب أنه تحكم فى مصير الطلبة وإطلاق يد المدرسين بالرغم من كون معظم المدرسين لايلتزمون بقواعد الدراسة والحضور والإنصراف  على حسب قولهم .

سلوى محمود، ولي أمر أحد الطلاب، تقول قبل أن يضع الوزير مصير الطلبة فى أيدى المدرسين يتحكموا فيه بسبب الغياب والحضور كان عليه أن يعمل على ضبط سلوكيات الكثير من المدرسين الذين كانوا السبب المباشر فى غياب طلاب الثانوية العامه عن الحصص بسبب عدم شرحهم وتغيبهم وإنشغالهم بالدروس الخصوصيه التى تسببت فى خراب بيوت الناس ،أيضا هناك مدرسون ولا أعمم ولكن قطاع كبير منهم يعامل الطلاب بطريقة غير لائقة وليس فيها شئ من الإحترام وكأنه يعمل على تطفيش الطلاب من المدرسة حتى يتسنى له التزويغ هو الآخر ،كان يجب على الوزير أن يضع ضوابط لكل ذلك قبل أن يجبر الطلاب على الحضور وضياع وقت كبير لن يستفيدوا منه .

أما عادل .و.م، طالب، يقول: الوزير يريد أن يفرض على حضور يوم دراسى من الثامنه صباحًا وحتى الثانية بعد الظهر وأنا لن استفيد أى شئ سوى إهدار الوقت؛ لأن المدرسين لا يشرحون بأى حال لطلبة الصف الثالث وتعودوا على ذلك منذ عدة سنوات فيصبح من الظلم أن يصدر الوزير قرار كهذا ويضع 10درجات كامله فى يد المدرس على الحضور والغياب لكل طالب فيستخدمها المدرس للضغط على الطلاب ،ونحن نطالب بإلغاءهذا القرار أو إجبار المدرسين على الشرح فى الحصص ومتابعتهم وإلغاء الدروس الخصوصيه والإكتفاء فقط بالدراسة داخل المدارس ولكن على أن يتم متابعة الشرح والحضورللمدرسين أيضا .

أيضا يؤكد أحمد.ص.ع. طالب أن الطلبة جميعهم لديهم الرغبة فى الحضور والإلتزام به فى المدرسة ولكن بشرط أن يكون هناك دراسة حقيقية تتم على أرض الواقع ولكن نحن كطلاب بين شقى رحى ،بين فرض الحضور بحسب قرار الوزير من أجل العشر درجات وتضييع أكثر من نصف اليوم بلا فائدة وبين الدروس الخصوصيه التى لاغنى عنها بسبب عدم الشرح فى المدارس إن كان لدى الوزير حل لهذه المشلكة فنحن معه ولكن حضور بلا شرح ولا إنضباط من المدرسين يبقى بيضيعنا من أول السنه .

 

 

*تأجيل فتح المدينة الجامعية بالأزهر يثير غضب الطلاب

صرح نائب رئيس جامعة الأزهر بالقاهرة عبر مداخلة هاتفية على إحدى الفضائيات أمس أنه سيتم تأجيل فتح المدينة الجامعية للبنين لمدة شهر أو شهرين لإتمام عمليات الصيانة، مؤكدًا فتح المدينة الجامعية بنات في موعدها مع بدء الدراسة.

أثار القرار غضب الطلاب عبر مواقع التواصل الاجتماعي عقب سماعهم الخبر، بعد أن صرح رئيس الجامعة منذ فترة عن جاهزية المدينة لاستقبال الطلاب مع بداية العام.

يقول أحمد علي، الطالب بكلية الطب: رئاسة الجامعة تكرر سيناريو العام الماضي بعد ما تقدم الطلبة بالأوراق أغلقوا المدينة وقالوا هانديلكم تعويضات ومحدش شاف أي تعويضات وعانينا كتير العام الماضي من استغلال أصحاب العقارات بمدينة نصر لغلق المدينة ورفع رسوم الإيجار.

ويضيف محمد عبدالله، طالب بكلية التجارة: فين الإصلاحات اللي قالوا انها بتتعمل من سنه ونص احنا دخلنا المدينه من 3اسابيع علشان نقدم الاوراق مشفناش اى تغيير فيها والمبانى متصدعه حتى لم يتم طلاؤها.

 

 

*منع الزيارة عن معتقلي مركز “محلة دمنة” بالدقهلية.. وأهاليهم “سمعنا صوت ولادنا بيصرخوا

أطلق أهالي معتقلي مركز “محلة دمنة” بمحافظة الدقهلية استغاثات عاجلة بعد منعهم من زيارة ذويهم اليوم المعتقلين السياسيين والجنائيين معاً، و سماعهم لاصوات صريخهم وخبطهم على أبواب الزنازين جراء تعرضهم للضرب، وهو ماتكرر مساء أمس حيث خرجت أصوات صريخ المعتقلين من المركز وفقاً لشهود عيان.
وحمل الأهالي مسئولي المركز والداخلية مسئولية أي ضرر يتعرض له ذويهم، مطالبين بالسماح العاجل لهم برؤيتهم والاطمئنان عليهم، والتحقيق في كل الانتهاكات التي يتعرضوا لها.

 

*واشنطن بوست: نظام السيسي الثاني عالميا في قمع المعارضين

قال جاكسون ديل، نائب رئيس تحرير صحيفة “واشنطن بوست” في مقال له الإثنين؛ إن العفو الرئاسي الذي سبق زيارة (زعيم عصابة الانقلاب) عبد الفتاح السيسي إلى نيويورك لا يغير حقيقة أن نظامه لا زال يحتل المرتبة الأعلى عالميا بعد كوريا الشمالية في عدد المعتقلين السياسيين السلميين.
وتحت عنوان “سجون السيسي الممتلئة”، قال جاكسون إن الجمعية العامة للأمم المتحدة ألهمت حكاما مستبدين مثل فلا ديمير بوتين والسيسي أن يقدموا على خطوات مسبقة للتمهيد لزيارتهم، مثل إرسال بوتين قوات إلى سوريا قبل إلقاء خطابه الإثنين وقيام السيسي بالعفو عن 100 سجين سياسي.
ويقول الكاتب إن السيسي يتمنى أن يراه العالم على أنه رجل دولة قوي وعادل في الوقت نفسه، وعلى استعداد أن يصحح أخطائه حتى في أثناء محاربته الحركات الجهادية في مصر.
ولكن القضية، على حد قول جاكسون ديل، ليست في “اللفتة الرمزية” التي قام بها السيسي، كما وصفتها منظمة العفو الدولية، ولكنها تكمن في الحقيقة الصادمة أن هذا النظام الذي خصصت له الولايات المتحدة 1.5 مليار دولار في شكل مساعدات عسكرية؛ قد أصبح الأعلى عالميا في معدل الاعتقالات السياسية للمعارضين السلميين، بعد كوريا الشمالية.
ويضيف أن عدد المعتقلين يزيد عن 40 ألفا، وفق إحصاءات المجلس الثوري المصري، منهم أكثر من ألف معتقل يواجهون حكم الإعدام، من بينهم الرئيس المنتخب محمد مرسي الذي انقلب عليه السيسي.
ويشير الكاتب إلى استمرار حبس الصحفيين، 18 منهم ما زالوا قيد الاعتقال، بالإضافة إلى مئات النشطاء الليبراليين الذين كانوا في صدارة المشهد أثناء ثورة كانون الثاني/ يناير 2011.
ويضيف الكاتب أن وضع السجناء في مصر “قاس”، وأن التعذيب أصبح يمارس بشكل روتيني، فيما أكثر من 90 سجينا فارقوا الحياة خلال 16 شهرا تبعت الانقلاب، وفقا لتقرير لوزارة الخارجية الأمريكية.
ويقول جاكسون ديل إن القمع في مصر يزداد سوءا، وأن قوات الأمن بدأت في تصفية المعارضين فور اعتقالهم، مثلما حدث من تصفية لـ13 من أعضاء الإخوان المسلمين في تموز/ يوليو الماضي بعد تعذيبهم حتى الموت، بحسب رواية ذويهم.

ويضيف أن إدارة الرئيس باراك أوباما على اطلاع كامل بهذه الممارسات، وقد اطلعت على قصة محمد سلطان الذي تم الإفراج عنه مؤخرا بعد 21 شهرا من الاعتقال في السجون المصرية، حيث روى ما حدث له في لقاءات مع مسؤولين في الحكومة الأمريكية.

وسلطان هو شاب مصري- أمريكي يبلغ من العمر 27 عاما، تخرج من جامعة أوهايو الأمريكية، وتطوع مترجما ومتحدث غير رسمي باسم اعتصام رابعة العدوية.

وقد خسر سلطان أكثر من نصف وزنه أثناء فترة اعتقاله، نتيجة إضرابه عن الطعام، والتعذيب، والحرمان من النوم، والضرب المتكرر، والعزل في زنزانة انفرادية.

وفي حوار مع الكاتب، قال سلطان إن كبار مسؤولي سجن طرة حاولوا إقناعه بالانتحار، كما إلقوا بجسد سجين يصارع الموت في زنزانته، ثم ألقوا باللوم عليه بعد وفاته.

وبعد عودته إلى الولايات المتحدة، بدأ سلطان حملة من أجل المعتقلين السياسيين. وقابل وزير الخارجية الأمريكي جون كيري، وسفيرة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة سامانثا باور، وأرسل رسالة إلى الرئيس أوباما.

والرسالة التي يوجهها سلطان إلى الولايات المتحدة هي رسالة بسيطة؛ مفادها أن الضغط يمكن أن يؤدي إلى نتيجة. وخير مثال على ذلك هو استجابة النظام المصري للضغط الأمريكي للإفراج عنه، أما في حالة غياب رد الفعل على الممارسات القمعية للنظام فهذا يمكن تفسيره على أنه موافقه ضمنية.

يقول سلطان إن تحرير المعتقلين وفتح مجال للمعارضة السلمية ينبغي أن يكونا من أولويات الإدارة الأمريكية. ويحذر من أن جيل كامل من الشباب المصري يواجه خطر التطرف داخل السجون، وأنهم “يتفقون على شيء واحد، وهو كره أمريكا؛ لأنهم ينظرون إليها على أنها راعية للسيسي“.

وفي الختام يقول سلطان في حواره مع جاكسون ديل إن أوباما يجب أن يخصص جزءا من خطابه في الأمم المتحدة اليوم للوضع في مصر.

ويختم الكاتب قائلا: “أتمنى أن يقرأ أوباما رسالة سلطان”.

 

*النطق بالحكم بشأن إحالة 3 رافضين للانقلاب بالإسكندرية للمفتي             

تنظر محكمة جنايات الإسكندرية ، اليوم الاثنين، جلسة النطق بالحكم على 3 من رافضي الانقلاب العسكري في ‏القضية المعروفة إعلاميا بـ”أحداث مكتبة الإسكندرية” بعد إحالتها إلى مفتي الديار المصرية لاستطلاع الرأي الشرعي في شأن ‏إصدار حكم بإعدامهم.‏

أسندت النيابة العامة إلى المعتقلين ارتكاب جرائم القتل العمد

وكانت الأجهزة الأمنية قد ألقت القبض على المعتقلين، وهم: ياسر الأباصيري، وياسر عبد الصمد، ووليد محمد، ضمن 71 آخرين ‏بتهمة الانضمام إلى جماعة محظورة، والقتل العمد، خلال أحداث العنف التي شهدتها محافظة الإسكندرية، عقب قيام الشرطة ‏بمشاركة عناصر من الجيش في فض اعتصام رابعة بالقوة، في 14 أغسطس/ آب من عام 2013.‏

وكان المستشار هشام بركات، النائب العام السابق، أمر بإحالة 71 من جماعة الإخوان المتهمين بارتكاب أحداث ‏القتل العمد التي وقعت بمحافظة الإسكندرية إلى محكمة الجنايات، مع استمرار حبسهم احتياطيا على ذمة القضية، التي تضمنت قيام ‏المتهمين بالاشتباك مع المواطنين وإطلاق النيران نحوهم ما أسفر عن مقتل ضابط شرطة ومجندين و13 مواطنا.‏

وأسندت النيابة العامة إلى المعتقلين ارتكاب جرائم القتل العمد تنفيذًا لغرض إرهابي والشروع فيه، ومقاومة السلطة ومحاولة ‏احتلال وتخريب مبانٍ حكومية بالقوة، وممتلكات خاصة وحيازة الأسلحة النارية والذخائر غير المرخصة، والانضمام إلى جماعة ‏أسست على خلاف أحكام القانون الغرض منها تعطيل أحكام الدستور والقانون ومنع مؤسسات الدولة من ممارسة أعمالها.‏

من ناحية أخرى، ألقت أجهزة الأمن بمحافظة الإسكندرية القبض على 4 من رافضي الانقلاب خلال حملة دهم لمنازل عدد ‏منهم بعدة مناطق بالمحافظة على خلفية مشاركتهم في المظاهرات الرافضة لحكم العسكر.‏

وذكرت مصادر أمنية أن الحملة شارك فيها ضباط إدارة البحث الجنائي والأمن الوطني، واستهدفت منازل 6 أشخاص متهمين ‏بالانضمام لجماعة الإخوان المسلمين والتحريض ضد رجال الجيش والشرطة، ومحاولة قلب نظام الحكم وتعطيل القانون ‏والدستور، وأسفرت عن ضبط 4 منهم، وسيتم عرضهم على النيابة للتحقيق معهم.

 

*أمن الانقلاب بدمياط يعتقل مدرس ثانوي من مدرسته فى أول أيام الدراسة

قامت قوات أمن الإنقلاب بدمياط بإعتقال سامى شتيوى مدرس المحاسبة بمدرسة رأس البر التجارية أثناء تواجده بالمدرسة فى أول أيام العام الدراسى الجديد.

جدير بالذكر أن سامى شتيوى 49 عام متزوج وله ثلاث أبناء اكبرهم أحمد سامى شتيوى الطالب بكلية التجارة والمعتقل منذ ثلاثة أشهر.

 

 

*الدراسة تبدأ بجامعات مصر والحكومة تهدد بـ”قطع رقاب” الطلاب             

بدأ بعد ساعات العام الدراسي الجديد في مصر، وسط تحفز شديد من جانب مسؤولي الجامعات وأجهزة الأمن، وصلت إلى حد التهديد بقطع رقاب الطلاب المعارضين.

وأعلن المجلس الأعلى للجامعات حظر ممارسة أي عمل سياسي داخل الجامعات، مشددا على أنه لن يسمح لأحد بالتظاهر أو تعطيل العملية التعليمية.

وأكد المجلس توافر كل وسائل التأمين اللازمة للجامعات، محذراً من أن خروج أي شخص على التقاليد الجامعية ستتم إحالته لجهات التحقيق.


هنقطع رقبته

وقال جابر نصار إن الطالب أو المدرس الذي سيخالف القواعد الجامعية لا يلومن إلا نفسه، وأن من ينظم مظاهرات دون إذن الجامعة “هنقطع رقبته“.

وأضاف نصار، في تصريحات لقناة “سي بي سي” مساء الأحد، إن الجامعة وضعت نظاما أمنيا أكثر انضباطا، من خلال توزيع كارينهات “ممغنطة” على الطلاب لاستخدامها في الدخول من البوابات، موضحا أن هذه الكارنيهات سيسجل عليها جميع بيانات الطالب.

وأضاف أن أي طالب يتم فصله من الجامعة لمدة مؤقتة، سيتم إضافة هذه البيانات تلقائيا على كارنيه الطالب، حتى يتم منعه من دخول الجامعة خلال مدة الفصل.

وأشار إلى أن مجلس الجامعة وافق على دخول قوات الشرطة إلى الجامعة تلقائيا عند وقوع أعمال شغب داخل الحرم، كما تم تجديد التعاقد مع شركة “فالكون” للأمن لمدة عام جديد، بعد تخفيض قيمة التعاقد عن العام الماضي.

وقال وزير التعليم العالي، أشرف الشيحي، في تصريحات صحفية الأحد، إن الوزارة تهدف إلى أن يكون العام الدراسي الجديد الأكثر استقرارا، مشددا على أن تأمين الجامعات يعد بمنزلة أمن قومي للبلاد.
وأضاف أن الوزارة ستشكل غرفة عمليات لمتابعة انتظام الدراسة في جميع الجامعات المصرية، ولن يسمح بأي تعكير لأجواء الجامعات أو تهديد لأمن الطلاب، مهددا الطلاب بقوله ” اللي هيفكر يخرب في الجامعة يبقى بيلعب بالنار”.

كارنيهات ممغنطة

وتوسعت الجامعات المصرية، التي تستقبل غدا نحو 2.5 مليون طالب، في استخدام الكروت الممغنطة لمنع دخول غير الطلاب للحرم الجامعي، كما نسقت مع قوات الشرطة للتواجد خارج أسوار الجامعات.

وجددت اتفاقها مع شركات الأمن الخاصة مثل شركة “فالكون” وشركة “كوين سيرفس” المملوكة للقوات المسلحة لتأمين الحرم الجامعي، وتأمين البوابات والتصدي للمظاهرات التي تشهدها بعض الجامعات.
ونشر المجلس الأعلى للجامعات قائمة بالمحظورات داخل الحرم الجامعي، من بينها التظاهر دون إذن مسبق من رئيس الجامعة وممارسة العمل السياسي.

وقالت شركة “فالكون” إنها ستزيد من التشديدات الأمنية على الجامعات عبر إضافة بوابات إلكترونية جديدة، وأجهزة أشعة لتفتيش الحقائب وأجهزة كشف عن المتفجرات لفحص السيارات.

بدوره، أعلن وزير الأوقاف المصري محمد مختار جمعة، أن الوزارة ستنسق مع وزارة التعليم العالي ورؤساء الجامعات لوضع خطة مشتركة عاجلة لمنع سيطرة أصحاب الفكر المتطرف على مساجد الجامعات والمدن الجامعية.

وأضاف وزير الأوقاف – في بيان له الأحد -: “أن الأوقاف ستقوم بكل ما يلزم في جميع هذه المساجد لتحصين الطلاب من الفكر المتطرف أو وقوعهم فى براثن المتطرفين“.

وطالب جمعة بفصل كل من يثبت انتماؤه للفكر المطرف، قائلا إنه ليس من الحكمة ولا من العقل الإبقاء على المخربين المفسدين، الذين يثبت بدليل قاطع إجرامهم في حق وطنهم ومؤسساتهم التعليمية في صفوف أبنائنا ليبثوا سمومهم.

جيل بيتحرر

وفي المقابل، أعلنت حركة “طلاب ضد الانقلاب” عن تدشين موجة ثورية في الجامعات المصرية، تبدأ مع العام الدراسي الجديد تحت شعار “جيل بيتحرر”، مؤكدة استمرار الحراك الثوري الرافض للانقلاب.
وأضافت الحركة – في بيان لها: أن الحراك الطلابي تطور خلال العامين الماضيين من مجرد تظاهرات إلى اقتحام الميادين المحرمة على المتظاهرين، إلى ردع قوات الأمن والصمود أمامها بالساعات لكسر شوكتهم وانتزاع حق الطلاب في الحرية.

وأشارت الحركة إلى أن عودة الدراسة بالجامعات بات يمثل رعبا حقيقيا لدى قادة الانقلاب ورؤساء الجامعات، وفي مقدمتهم رئيس جامعة القاهرة، داعية طلاب العام الأول في الجامعات إلى الالتحام بصفوف الثوار باعتبارهم الجيل الجديد الذي سيصنع التغيير”.

ونفت الحركة تسبب الحراك الطلابي في سقوط مئات الطلاب بين شهيد ومصاب ومعتقل، مؤكدة أن القمع الأمني لم يفرق بين أحد في مصر، وأن مسؤولية القتل والاعتقال تقع على نظام الانقلاب وليس من يقاومه.

 

 

*الأمور المستعجلة تقضي بعدم الاختصاص في دعويي اعتبار قطر وتركيا من الدول الراعية للإرهاب             

قضت محكمة القاهرة للأمور المستعجلة، اليوم الاثنين، بعدم الاختصاص في دعويّي اعتبار دولتي قطر وتركيا من الدول الراعية للإرهاب

وتقول الدعويين إن تركيا وقطر من الدول الداعمة للإرهاب، وأن هذا رسخ في ضمير الشعب المصري بالكامل، وأيقن وتأكد أنه لا مصالحة مع الدولتين، وأنهما تنفذ أجندات إرهابية في المنطقة

وأضافت أن كل الجرائم التي ارتكبت ووقعت في الأراضي المصرية، كانت الدولتان تدعم لكل الحركات الإرهابية، كما ثبت أن هناك اتفاقات سرية بين الدوحة وأمريكا وإسرائيل لتفتيت الدول العربية، على حد قول الدعوى.

 

 

*مصدر بـ”الكهرباء”: حكومة السيسي أعلنت التقشف «سرا».. وتبحث عن فائض وهمي

أكد مصدر مسئول بوزارة الكهرباء أن حكومة الانقلاب أعلنت حالة التقشف سرا” ضمن محاولات تخفيض عجز الموازنة الحاد الذي يضرب الاقتصاد في مقتل ويحول دون خلق فرص حقيقية للاستثمار، وهو القرار الذي تم تعميمه على كافة القطاعات التابعة للوزارة مع تأكيد التكتم على آلية التنفيذ.

وأكد المصدر اليوم الاثنين، أن الوزارة قررت النزول بالميزانيات المقررة للمشروعات الحيوية والإنتاجية بمختلف القطاعات عند حاجز الـ 10 %، وهو الأمر الذي ينذر بعواقب وخيمة ويفتح الباب أمام إهدار المال العام.

وأوضح المصدر –الذى رفض الكشف عن اسمه- أن الوزارة قررت خفض الميزانية المقررة لأحد المشروعات الإنتاجية في إحدي القطاعات الحيوية من 200 مليون جنيه إلى 20 مليون جنيه فقط، وهو ما أدي إلى وقف إنتاج القطاع بالكامل لمدة عام وخسائر فادحة بسبب التزامات القطاع والتي تعمل الوزارة على تسويتها مع المتعاقدين، ما دفع مسئولي القطاع لاقتسام المبلغ فيما بينهم بحسب الأقدمية في صورة بدلات ومكافآت.

وأشار إلى أن الحكومة تهدف إلى إظهار فائض وهمي فى ميزانية العام الجديد من أجل رفع المنحنى البياني للاقتصاد، ومحاولة تقديم صورة للمستثمرين بأن مؤشرات الاقتصاد أخذت في الارتفاع والروشتة الاقتصادية أتت ثمارها.

وشدد المصدر على أن حكومة العسكر وجدت نفسها فى مأزق حقيقي فى ظل توالي انهيار البورصة ونزيف الاقتصاد الحاد وارتفاع الدولار، وهي المشكلات التي فشلت مسكنات السيسي في المؤتمر الاقتصادي الذي عُقد في مارس الماضي بشرم الشيخ، وتفريعة قناة السويس في أن تدفع عجلة الاقتصاد المتهالكة إلى الدوران من جديد.

واختتم تصريحاته بتأكيد أن سياسات الحكومات المتعاقبة منذ الانقلاب العسكري بداية من حازم الببلاوي مرورا بـ إبراهيم محلب وحاليا شريف إسماعيل، اعتمدت على سياسات معلبة تمثل امتدادا سيئ السمعة لسياسات المخلوع والتي تقود الاقتصاد نحو مزيد من الانهيار ولا تزيد البسطاء ومحدودي الدخل إلا فقرا

 

*في اليوم الأول للدراسة.. الانقلاب يحول المدارس والجامعات لثكنات عسكرية

حوّلت حكومة الانقلاب المدارس والجامعات لثكنات عسكرية في اليوم الأول للعام الدراسي الجديد اليوم، حيث قامت وزارة التعليم بالتنسيق مع مديريات الأمن بالمحافظات لحصار ما يزيد على ١٩ مليون طالب وطالبة بأول أيام الدراسة في ٥٠ ألف مدرسة على مستوى الجمهورية.

كما قامت الإدارات الجامعية في أكثر من 25 جامعة بتوفير أماكن ونقاط للشرطة بمداخل خاصة من الخارج ونقاط ارتكاز أمني في محيط الجامعة، والتنسيق بين الأمن الإداري والشرطة في أعمال التأمين الداخلي والخارجي وزيادة أعداد أفراد الأمن الإداري.

كما تواجدت قوات خاصة تابعة لمديريات الأمن على مستوى المحافظات أمام الجامعات من الخارج ، ووضعها تحت تصرف رؤساء الجامعات وذلك بدعوى من تأمين الجامعات من المظاهرات الطلابية.

كما قامت شركات الأمن التى تعاقدت معها الجامعات بإجراءات تفتيش مشددة أدت لاستياء هيئات التدريس والطلاب، وسط تهديدات أمنية بالقبض على الرافضين للتفتيش، كما يتم تفتيش جميع السيارات أثناء دخولها الحرم الجامعي.

في جامعة القاهرة كثفت قوات الأمن من وجودها بمحيط الجامعة حيث تمركزت 7 مصفحات بميدان النهضة بالقرب من الباب الرئيسي للجامعة وثلاث مصفحات أخرى أمام الباب الخلفي قبالة محطة مترو أنفاق محطة جامعة القاهرة.

وفي جامعة عين شمس حاصرت قوات الأمن البوابات االرئيسية والفرعية لللجامعات بشارع الخليفة المأمون ومنشية الصدر، كما انتشر أفراد الأمن الإداري بالإضافة إلى أفراد شركة “كوين سيرفيس” للحراسات على بوابات الجامعة.

يذكر أن العام الدراسي الجديد يشهد أزمات تعليمية متنوعة، منها تأجيل الدراسة في مئات المدارس لتأخر جهاز الخدمة العامة بالقوات المسلحة في صيانة المدارس، بالإضافة لتأخر تسليم الكتب المدرسية والنقص الحاد في أعداد المعلمين، كما قامت الجامعات بتأجيل السكن بالمدن الجامعية لعدم انتهاء أعمال الصيانة، فضلا عن تأخر إعلان جداول المحاضرات، وتوزيع طلاب الفرق الأولى على الأقسام المختلفة بالكليات.

 

*تأجيل الدراسة بمئات المدارس لتأخر القوات المسلحة في صيانتها

رغم إصرار وزارة التربية والتعليم على بدء العام الدراسي الجديد اليوم، فقد تسبب تأخر جهاز الخدمة العامة بالقوات المسلحة في صيانة المدارس في تأجيل الدراسة في عدد كبير المدارس بالقاهرة والمحافظات .
قامت مديريات التربية والتعليم في ثماني محافظات هي القاهرة والقليوبية والغربية والإسكندرية وشمال سيناء ودمياط بتأجيل الدراسة في مئات المدارس لمدة أسبوعين لاستكمال أعمال الصيانة بعد تقاعس جهاز الخدمة بالقوات المسلحة.

وأكدت فاطمة خضر، وكيل وزارة التربية والتعليم بمحافظة القاهرة، على تأجيل الدراسة في 10 مدارس بالإدارات التعليمية المختلفة.

وأضافت “خضر” أن سبب تأجيل الدراسة هو استمرار الصيانة، موضحة أن أعمالها ستنتهي بنهاية الأسبوع الجاري، مشيرة إلى أن تأجيل الدراسة جاء حفاظًا على أرواح الطلاب.

وكان الدكتور محب الرافعي وزير التربية والتعليم السابق في حكومة الانقلاب قد قرر إسناد جميع أعمال الصيانة البسيطة بجميع مدارس مصر إلى جهاز الخدمة الوطنية عن طريق عقد إنابة بمبلغ وصل إلى 100 مليون جنيه كدفعة أولى، وذلك بعد سحبها هيئة الأبنية التعليمية التي ستتولى أعمال الصيانة الشاملة.

جاء قرار وزير التربية والتعليم بإسناد إعمال الصيانة البسيطة للمدارس على مستوى الجمهورية لصالح جهاز الخدمة العامة بالقوات المسلحة، رغم وجود هيئة للأبنية التعليمية ليؤكد استمرار إهدار وزراء حكومات قائد الانقلاب للمال العام مقابل مجاملة المؤسسة العسكرية، التي تسيطر على مقاليد الحياة في مصر بعد انقلاب 3يوليو 2013.

وكانت ميزانية هيئة الأبنية التعليمية قد بلغت العام المالي 2015، 2016، 3,5 مليارات جنيه بدلاً من 2,3 مليار جنيه بميزانية العام المالي الحالي؛ حيث سيتم تحويل جزء كبير منها لجهاز الخدمة المدنية للقوات المسلحة.

وكان اللواء محمد فهمي مدير الهيئة العامة للأبنية التعليمية السابق قد أعلن عن موافقة مجلس الوزراء على تخصيص 50% من ميزانية صيانة المدارس لهيئة الأبنية التعليمية والـ50% الأخرى لمديريات التعليم بالمحافظات قبل أن يصدر محب الرافعي قراره الأخير، حيث أصبحت ميزانية صيانة المدارس على مستوى الجمهورية في ذمة جهاز الخدمة العامة للقوات المسلحة!.

 

*اعتصام أولياء أمور طلاب مدرسة غريب سلامة بالإسماعيلية

بدأ العام الدراسي الجديد بمحافظة الإسماعيلية بتنظيم أولياء أمور تلاميذ مدرسة غريب سلامة الابتدائية بقرية المنايف صباح اليوم اعتصاما أمام بوابات المدرسة احتجاجا على عدم إقامة كوبري للمشاة أمام المدرسة التي تقع على طريق “القاهرة- الإسماعيلية” الصحراوي وذلك للحد من حوادث الطرق التي يتعرض لها أبناؤهم أثناء عبورهم بين جانبي الطريق والتي أسفرت عن مصرع ما يقرب من 5 تلاميذ من أطفال المدرسة على مدار السنوات الماضية.

وقالت سلمى عطية، من أهالي عزبة الصفيح وولية أمر لطفلين بالمدرسة: “المدرسة أمام الطريق ولا في كوبري ولا في نفق ولا حتى في علامة أن هنا مدرسة والعربيات ماشية على الطريق بسرعة والعيال بتموت، 5 عيال ماتوا في المدرسة دي ومحدش بيسأل فينا .أنا مش هودي عيالي للمدرسة انشاالله عنهم ما اتعلموا“.

وقال شاكر محمد، موظف ببنك التنمية بقرية المنايف وولي امر احد التلاميذ أن ابنه الأكبر محمد لقي مصرعه العام الماضي أمام المدرسة التي تقع مباشرة على طريق (القاهرة -الإسماعيلية) الصحراوي”، وأضاف “ابني لم يكن الطفل الأول كان قبله عدد كبير من تلاميذ المدرسة التي تخدم عدة عزب بالمنطقة والتي تقع على جانبي الطريق”، وتابع: “أولياء الأمور تقدموا بشكاوى ومذكرات عاجلة لمحافظ الإسماعيلية اللواء ياسين طاهر والذي وعدهم بإقامة كوبري للمشاة أمام المدرسة للربط بين جانبي الطريق وذلك قبل افتتاح القناة الجديدة، ولكن عقب انتهاء الافتتاح قال لنا إن الامر ليس بيده وانما بيد الهيئة الهندسية للقوات المسلحة المسئولة عن اعمال تطوير وتوسعة الطريق“.

وقال عم صلاح عامل نظافة ومن اهالي عزبة الكهرباء “الغلابة هنا دمهم رخيص .لو كانت مدرسة خاصة ولا بتاعة ولاد الذوات كان زمان اتعمل لهم نفق لكن الغلابة ملهمش تمن هنا عشان كده اخدت ولادي وماشي مش هخليهم يروحوا المدرسة .يقعدوا في البيت احسن ما يرجعوا لي بدمهم .

 

 

*مرتزقة زعيم عصابة الانقلاب “السيسي” يحاربون بجانب نظام بشار

بعد كشف المقاومة السورية عن استخدام بشار الأسد لأسلحة مصرية في حربه ضد الشعب السوري، وكشف النظام السوري عن تنسيق واتصالات مستمرة مع المخابرات المصرية، مؤخرًا، كشف رئيس غرفة عمليات حي الراشدين الجنوبي في جيش المجاهدين، النقيب أمين، أنه تم اكتشاف عناصر من الجنسية المصرية، يقاتلون في صفوف المليشيات العراقية الموجودة في حلب.

ونوه إلى أن جبهات القتال في سوريا غصت بالمرتزقة الأجانب من المليشيات الطائفية التي تساند قوات النظام في حربها ضد الثوار، وتختلف جنسيات هذه المليشيات، فمنهم اللبنانيون والإيرانيون والأفغان والروس وغيرهم، بحسب موقع كلنا شركاء” المعارض.

وكشف النقيب أمين عن وجود خلية تابعة للمليشيات الطائفية، عناصرها من الجنسية المصرية تقاتل مع قوات النظام في جمعية الزهراء في حلب، تم كشف ذلك عبر أجهزة التجسس اللاسلكية، حيث تقوم هذه الخلية بالرمي على مدافع الهاون باتجاه المنصورة، والبحوث العلمية، ويقدر عدد هذه المجموعة بخمسة أشخاص.

وأضاف أمين أن هذه المجموعة جاءت من العراق بعد انتمائها لمليشيات عراقية كما هي المليشيات الأفغانية الموجودة مع النظام واللبنانية والإيرانية، وقال: “استطعنا التقاط مكالمة لتلك المجموعة، وكانت اللهجة مصرية بحتة، وأنا سمعتها بأذني كوني أراقب، وأعمل على أجهزة الإشارة“.

ونوه إلى أنه “بعد أن قامت كتيبة المدفعية التابعة لجيش المجاهدين باستهداف المليشيات الشيعية، والمرتزقة الأجانب التي أحضرها النظام المجرم، المتواجدة في الريف الغربي لمحافظة حلب على جبهة مدفعية الزهراء، والمخابرات الجوية، قمنا برشق هذه المجموعة بعد تحديد موقعها، فقام النظام بالرد المباشر، عبر رشقات من الصواريخ، وقذائف المدفعية الصادرة من مدفعية الزهراء، ولكن كانت المفاجأة في ساعات الصباح الأولى، حيث قمنا بتفقد أماكن سقوط هذه الصواريخ، فتفاجأنا بأحد الصواريخ التي لم تنفجر والذي كان صناعة مصرية من إنتاج الهيئة العربية للتصنيع الحربي“.

 

 

*فشل الانقلاب: تكدس الركاب فى مواقف مطار القاهرة لتأخر أتوبيسات النقل الداخلى بين الصالات

سادت حالة من الاستياء على عاملي مطار القاهرة الدولى، والركاب، بسبب تأخر خدمة أتوبيس النقل الداخلى للتنقل بين صالات المطار، لأكثر من 45 دقيقة فى أقل متوسط انتظار.

وتسبب تأخر الخدمة فى تكدس كبير داخل الموقف العام للأتوبيسات، وأماكن انتظار الخدمة بالمطار القديم والجديد والصالة الموسمية، وبوابة 35 التابعة لقرية البضائع.

وأعرب العاملون والركاب عن استنكارهم لتأخر أتوبيسات النقل الداخلى وخاصة أنه هو الوسيلة الوحيدة للتنقل بين صالات المطار وخاصة الموسمية.

ويسير أتوبيس النقل الداخلى لنقل الركاب بين الصالات، فى نفس الحارات المرورية العادية والمخصصة لسير سيارات العاملين والركاب ما ينتج عنه التأخير بسبب إنهاء إجراءات خروج هذه السيارات.

 

 

*فضيحة.. وزارة الصحة تتلاعب بمناقصة ألبان الأطفال المدعومة لصالح الشركات الخاصة

كشف “المركز المصري للحق في الدواء” فضيحة فساد كبرى بوزارة الصحة، لتسهيل استيلاء شركات القطاع الخاص على الألبان المدعومة، ومن ثم رفع الأسعار، في ظل نقص واضح بسبب تخبط وزارة الصحة في سياسات التوزيع التي تتبعها وقلة المخزون الاحتياطي.

وأشار “المركز المصري للحق في الدواء” في بيان له اليوم، إلى أنه رصد معلومات حول قيام أحد المسئولين بالوزارة بإبلاغ الشركة المصرية لتجارة الأدوية بأنه سيتم الإعلان عن مناقصة جديدة لاستيراد الألبان التي تدعمها الدولة بالعملة الصعبة وأن هناك شروطا جديدة للموافقة على دخول الشركة المناقصة وهي أن توافق على توزيع 40% فقط على أن تقوم إحدى الشركات الخاصة بتوزيع 60% وذالك بعد التشاور مع شركات القطاع الخاص.

وأشاعت الوزارة أن هناك جهة سيادية أمرت بذلك لتمرير المخطط، وحاولت الشركة الشكوى إلا أن الأبواب كانت مغلقة خاصة وزير الصحة السابق الذي قام مسبقًا بمجاملة هذه الشركة بإسناد توزيع دواء السوفالدي الأمريكي لها مخالفًا قوانين ولوائح حكومية، تقرر أن الأدوية الإستراتجية يتم توزيعها من خلال الشركة العامة التي تمتلك صيدلية بكل معهد إلا أن الوزير تجاوز كل هذا وكانت من نتيجته تحقيق هذه الشركة الملايين واحتكار هذا الصنف الذي يستخدمه حوالي 5 ملايين طفل، على حد قول البيان.

وأضاف المركز أنه تقدم بمذكرات عاجلة إلى بعض الجهات الرقابية واعترض عمال الشركة المصرية لتجارة الأدوية بإصدار إعلان مدفوع الأجر على شكل استغاثة من خلال كبريات الصحف كما تقابل وفد من ممثلي الشركة بوزير الصحة الجديد.

يذكر أن مصر تستورد 24 مليون عبوة وهناك ضوابط لصرف الألبان للمستحقين من خلال الطبيب المعالج للطفل حديثي الولادة في 612 منفذًا، وأن الطفل يحتاج إلى اللبن في حالة أن الأم متوفاة أو ولدت توأم أو لديها مشكلة صحية تؤثر على اللبن الطبيعي ويعوق رضاعة الطفل فيضطر الطفل للحاجة إلى اللبن الصناعي، وتقوم الشركة المصرية لتجارة الأدوية بتوزيع هذه الألبان طبقا للقواعد التي وضعتها وزارة الصحة وتحت إشرافها والأغلبية منه توزع عن طريق مراكز الأمومة والطفولة، وعلى أكثر من 6000 صيدلية خاصة.

 

* الجيزة.. اعتقال 4 من رافضي الانقلاب بأوسيم

اعتقلت مليشيات الانقلاب فجر اليوم الاثنين 4 مواطنين من مدينة أوسيم بمحافظة الجيزة، في حملة أمنية مفاجئة على عدد من بيوت رافضي الانقلاب.

وأكد مصدر مطلع أن الحملة بدأت في تمام الواحدة ليلا، وداهمت عدة منازل لرافضي الانقلاب في كل من مدينة أوسيم وقرية الزيدية التابعة لها، وأسفرت عن اعتقال 3 من أوسيم، هم: ماهر هيبة عبد الله مدرس ثانوي” وعمرو أحمد قمح خريج جامعي ومحمد منصور الشاهد، كما اعتقلت مواطنا من قرية الزيدية هو فيصل عبدالحكيم رابح.

وأوضح المصدر أنه لم يتم عرض المعتقلين على النيابة حتى ظهر اليوم الاثنين، مشيرا إلى أنه لم يتم التعرف على طبيعة الاتهامات الموجهة للمعتقلين حتى الآن.

وكانت قرية الزيدية التابعة لمركز أوسيم، قد شهدت يوم الجمعة الماضي حادثا، أسفر عن تصفية 10 مواطنين في إحدى مزارع الدواجن على أطراف القرية، زعمت أجهزة أمن الانقلاب أنهم كانوا مسلحين، وتم تبادل إطلاق نار معهم، وقالت إنهم يتبعون تنظيم “بيت المقدس“.
وأفاد مصدر بمركز شرطة أوسيم أن عدد من تم تصفيتهم 12 عبارة عن 10 رجال وامرأتين.

 

*نقص الدولار يرفع أسعار السيارات.. وخبراء: طفرة كبيرة بالأسعار مطع العام

تشهد سوق السيارات في مصر ارتفاعا كبيرًا في الفترة الأخيرة، يرجعه خبراء واقتصاديون إلى الارتفاع الجنوني لأسعار الدولار وعجز البنك المركزي على فتح اعتمادات دولارية لشركات السيارات؛ كونها سلعًا تكميلية.

وأفادت مصادر اقتصادية أن وكلاء السيارات في مصر بدأوا في رفع الأسعار بنحو 4% في كافة الأنواع بعد اقتراب الدولار في السوق لسوداء من حاجز الـ 8٫20 جنيه، خاصة في ظل عجز البنك المركزي عن فتح اعتمادات مستندية لهم على اعتبار أن السيارات من السلع الكمالية.

فيما أرجع عاملون بتجارة السيارات، ارتفاع الأسعار إلى قرار تحديد سقف الإيداع الدولاري يوميًا ما أحدث نقصًا بالمعروض داخل السوق المحلي.

وقال مصدر مسؤول بشعبة السيارات: إن الأسعار في طريقها للزيادة من المقرر أن تقوم الشركات برفع السعر مطلع العام المقبل والدليل على ذلك تعديل كل المواقع الإلكترونية الخاصة بالسيارات للأسعار بناءً على طلب الوكلاء.

وأضاف في تصريحات صحفية، اليوم، إن الزيادة الحالية تم اعتمادها نهاية الشهر الماضي بسبب زيادة أسعار الجمارك، مشيرًا إلى أن الدولار يضغط بقوة على سعر السيارات ويتحكم فيها بنسبة 100%.

وبدوره، أكد عفت عبد العاطي رئيس شعبة تجار السيارات أن ارتفاع سعر العملة الأمريكية بالسوق الموازي فوق مستوى8٫15 جنيه سيؤدى بدوره إلى ارتفاع أسعار جميع السلع والمنتجات وكذلك السيارات .

وأضاف عبد العاطي أن هذه القفزة التي شهدها سعر الدولار بالسوق الموازي، وبالبنوك أمر متوقع في ظل تراجع موارد النقد الأجنبي وانخفاض حركة السياحة الوافدة والاستثمارات.

وأشار رئيس شعبة السيارات إلى أن سوق السيارات يعانى من حالة ركود شديدة، وارتفاع سعر الدولار أدى بدوره إلى صعود أسعار السيارات وهو الأمر الذي زاد من حدة الركود .

وأوضح عفت عبد العاطي في تصريحات صحفية اليوم، أن احتساب الزيادة المتوقعة فى أسعار السيارات بعد صعود الدولار أمر بالغ الصعوبة، مشيرًا إلى أن سوق السيارات يعتمد بشكل أساسي على السوق الموازي في توفير العملة الأمريكية، وهو ما يجعل التاجر يضطر لشراء الدولار بسعر السوق السوداء.

وأشار إلى أن التجار قد يكون لديهم بضائع تم شراؤها فى وقت سابق بسعر أقل ولكنهم مضطرون لرفع سعر السيارات ووضع سعر متوسط بين قيمة السيارات الموجودة بالمخازن، والجديدة التى تم شراؤها .

وأوضح أن الدولار لم يعد موجودا في السوق السوداء منذ 8 أشهر تقريبا والبنك المركزى غير قادر في الوقت الحالى على توفير الدولار للمستوردين مشيرا إلى أن هناك كميات كبيرة من السيارات تقف في الميناء لم تقم الشركات بدفع المستخلصات الجمركية الخاصة بها.

وأكد أن قرارات البنك المركزى بفرض إجراءات احترازية وتحديد سقف لإيداع الدولار لدى حساب الشركات أدى لتوقف عملية الاستيراد بشكل ملحوظ الأمر الذي أدى لحدوث نقص بالمعروض بالسوق المحلى خاصة وأن المستهلك يدفع ثمن السيارة ويستلمها بعد شهر من تاريخ سداد مستحقات المعرض نقدا.

 

 

*بالفيديو : علقة ساخنة ليوسف الحسيني في أمريكا وضربه على “قفاه”

تعرض الاعلاميين يوسف الحسيني و مصطفى شردي لاعتداء من قبل مصريين مقيمين بالولايات المتحدة الأمريكية.

يذكر أن الحسيني وشردي من ضمن البعثة الاعلامية المرافقة للسيسي بأمريكا.

وليست هذه المرة الأولى التي يتعرض فيها الوفد الاعلامي المرافق للسيسي لاعتداء .

قراءة واقعية ومنهجيـــة لمستقبل الشـــام

بلاد الشام

بلاد الشام

قراءة واقعية ومنهجيـــة لمستقبل الشـــام

 

بقلم كاتبه

 

” إليـــــكم إخوتي الأكــــارم قراءة واقعية ومنهجيـــة لمستقبل الشـــام “

مسرب من مطابخ المخابرات عن الإقتتال القائم بين الفصائل

 

باختصار بدأت نتائج مؤتمر جنيف 2 قبل انعقاده:

 

1- المؤتمر لإعلان الحرب الجارية على الإرهاب في سوريا وليس لإعلان إمكانية تنحي الطاغية بشار أو إجراء أي تغيير جوهري في أركان نظامه.

 

2- الحرب على الإرهاب في سوريا تكون بالتدرج وليس دفعة واحدة.

 

3- يتم استهداف الفصائل المتشددة في سوريا الأولى فالأولى وفق درجة تشددها وخطرها على النظام الدولي عامة والإقليمي خاصة ووفق درجة تطرف منهاجها في العمل على إعادة الدولة الإسلامية التي يجب على المجتمع الدولي التوحد في العمل على منع قيامها: داعش ثم النصرة ثم أحرار الشام ثم صقور الشام وجيش الاسلام ثم باقي الفصائل الأولى فالأولى.

 

4- تكون الحرب على الإرهاب بانخراط الدول الإقليمية التي كانت تعلن مناصرتها لقوى المعارضة وتكون الفصائل المستخدمة ضد الفصيل المستهدف بتوجيه مباشر من أجهزة استخباراتها.

 

5- يتم توجيه الفصائل المستخدمة في الحملة ضد الفصيل المستهدف للعمل على انسحابات متوالية من مناطق الجنوب وخصوصا دمشق وريفها لصالح النظام وإعادة تركيز قوتها البشرية والعسكرية لمناطق الشمال بما يضمن نجاحها في استئصال الفصيل المستهدف.

 

6- تشن حملة تشهير إعلامية كبرى ضد الفصيل المستهدف والعمل على انخراط الفصائل المستخدمة – والتي سيتم استهدافها لاحقاً بعد الفراغ من مهمتها ضد الفصيل المستهدف – في حملة التشهير هذه.

 

7- يتم توجيه القنوات الفضائية المؤثرة كالجزيرة والعربية في حملة التشهير ضد الفصيل المستهدف وذلك بنشر الأخبار والتحليلات السياسية التي تخدم الحرب ضد الفصيل المستهدف مع إبقاء هامش من النشر الإعلامي ضد النظام حتى لا تفقد مصداقيتها عند متابعيها ولإظهارها بمظهر الحياد.

 

8- يتم عمل جرائم وفظائع ونسبتها إلى الفصيل المستهدف بغرض التشهير فيه وتحجيم الحاضنة الشعبية له بما يضمن تسهيل استئصاله ولا مانع من أن يعلن بعض الأفراد الانخراط في صفوف هذا الفصيل لعمل الفظائع المطلوبة مع أخذ الحذر في تعتيم عملية اندساسهم قدر الإمكان.

 

9- يتم استخدام المشايخ ال……وغير ال…….في الحملة ضد الفصيل المستهدف وتفصيل الفتاوى في هذا الاتجاه والعمل على انخراطهم في الحملة بما يجعلهم مشاركين بالدماء ضده ويمنعهم ترغيبا أو ترهيبا من انكفائهم عن الانخراط في الحملة ضد الفصيل المستهدف.

 

10- التركيز على المشايخ ال……. المؤثرين على الأرض ومن كان له مشاركة أو شعبية في الحملة ضد النظام لإضفاء نوع من الشرعية على حملة التشهير ضد الفصيل المستهدف وتهديدهم بمعاشهم وبمحاصرة أسرهم في الخارج عند محاولتهم الكف عن حملة التشهير المطلوبة.

 

11- يتم العمل على تجفيف منابع تمويل الفصائل المتشددة وإحكام السيطرة على عملية تحرك التمويل غير المضبوط وعند العجز عن ضبطه توجيهه قدر الإمكان لصالح الفصائل المستخدمة ضد الفصيل المستهدف.

 

12- يتم القضاء على الفصيل المستهدف بأيدي الفصائل الأخرى وسلاحها ويلتزم النظام والقوى الداعمة له على الأرض بالحياد أثناء القضاء على الفصيل المستهدف وذلك لتسهيل مهمة الفصائل المستخدمة وعدم نزع الصفة الشرعية والشعبية عن فعاليتها.

 

13- لا تتدخل القوى الإقليمية في أي عمليات عسكرية إلا عند رجحان كفة الفصيل المستهدف ويكون تدخلها قدر الإمكان بالقصف المدفعي أو الجوي حتى لا تسبب تراجع الفصائل المستخدمة عن انخراطها ضد الفصيل المستهدف.

 

14- تمديد فترة الحرب الجارية بين الفصائل المستخدمة والفصيل المستهدف قدر الإمكان لإعطاء النظام فترة التقاط الأنفاس وإحكام الخطط لاستعادة ما يمكنه استرجاعه تحت سيطرته.

 

15- يلتزم المجتمع الدولي بدعم النظام مادياً إلى الدرجة القصوى لإعادة إنتاج حاضنة شعبية له وحماية الليرة السورية وإعادة الهيبة له بما يوحي بقوة النظام وتماسكه.

 

16- يستغل أفراد المعارضة الخارجية الصراع الداخلي بين الفصائل لتمرير ما يطلب منها في مؤتمر جنيف2.

 

17- يلتزم النظام بإظهار أكبر قدر من الليونة والموافقة على فعاليات المؤتمر ونتائجه حتى لا يدفع القوى الأخرى على الأرض للتطرف ضد المؤتمر وفعاليته ونتائجه.

 

18- إعادة تشكيل القيادة السياسية بما يضمن مشاركة المعارضة الخارجية المعتدلة مع التحفظ قدر الإمكان على أي تغيير في القيادة العسكرية والأمنية.

ولهذا نرجو من الله العلي القدير أن يحقن دماء المجاهدين والنصيحة لمن إنخرط في هذا الإقتتال أن يتوب الى الله ويرجع الى الحق ويضع نصب عينيه مقاتلة النظام النصيري لا سواه .

المعارضة تشترط تأجيل الانتخابات للحوار مع الرئاسة

معارضة

معارضة

المعارضة تشترط تأجيل الانتخابات للحوار مع الرئاسة

شبكة المرصد الإخبارية

تأجيل الانتخابات البرلمانية، وتشكيل فوري لحكومة إنقاذ وطني، وكذلك إعلان الرئاسة رسميًا استعدادها لمناقشة تشكيل حكومة جديدة، والتعهد بتنفيذ ما يتم التوافق عليه على مائدة الحوار، أربعة شروط طرحتها أطراف معارضة مصرية في مقدمتها جبهة الإنقاذ الوطني لبدء حوار جاد مع مؤسسة الرئاسة.

وبحسب قيادات حزبية فإن تلك الشروط طُرحت خلال اللقاءات المكوكية التي يقوم بها أيمن نور زعيم حزب “غد الثورة” مع قوى المعارضة على مدار اليومين الماضيين في محاولة للوصول إلى نقطة اتفاق يمكن أن تجمع الرئاسة والمعارضة على مائدة الحوار.

نور الذي دُعِيَ قبل يومين لمقابلة الرئيس المصري محمد مرسي، خرج بعدها ليعلن عن مساعٍ جديدة لجمع الطرفين على مائدة الحوار.

وتأتي مساعي نور ضمن جملة من التحركات المشابهة يقوم بها حزب الوسط وكذلك اتصالات يجريها حزب الحرية والعدالة الحاكم حيث التقى رئيسه محمد سعد الكتاتني برئيس حزب الدستور المعارض محمد البرادعي في محاولة للم شمل الطرفين حيث تعد أحد شروط قرض صندوق النقد الدولي لمصر ضرورة توافق النظام مع القوى السياسية المختلفة.

وأرجأت مؤسسة الرئاسة المصرية جلسة الحوار التي كانت مقررة الأربعاء الماضي إلى الأسبوع الجاري غير أنها لم تعلن، حتي اليوم، عن موعد جديد، بينما صرح بسام الزرقا القيادي بحزب النور ومستشار الرئيس للشئون السياسية (الذي قدم استقالته اليوم) أمس بأن موعد الحوار الوطني مرهون بموافقة جبهة الإنقاذ المعارضة.

محمود العلايلي نائب رئيس حزب المصريين الأحرار وعضو جبهة الإنقاذ قال إن الكرة الآن في ملعب مؤسسة الرئاسة التي ترفض تغيير حكومة هشام قنديل الحالية، وأوضح في تصريحات صحفية أنه “على الرئاسة أن تعلن أولا استعدادها الرسمي لمناقشة أمر الحكومة” قبل الدخول في مباحثات لبحث تشكيلة هذه الحكومة، في ضوء عدم تأكيد الرئاسة استعدادها لذلك في الأيام القليلة الماضية.

وأشار العلايلي الذي ينضوي حزبه تحت مظلة جبهة الإنقاذ إلى أن مطلب تشكيل حكومة إنقاذ وطني اقتصادية أمر ضروري “لأننا أصبحنا لا نملك رفاهية الوقت للحديث عن انتخابات على مدار شهرين أو أكثر ثم تشكيل حكومة جديدة تنبثق عن الأغلبية البرلمانية”.

وعن تصور المعارضة لتشكيل الحكومة الجديدة، قال: “لدينا تصور واضح بتشكيل الحكومة يعتمد على الكفاءات لا الولاءات لأن مصر مليئة بالكفاءات، وعلينا أن نطرح تصورنا وعلى الرئاسة وباقي الأحزاب أن تطرح تصوراتها على مائدة حوار جاد وله ضماناته والوصول إلى تشكيل يحقق الهدف المرجو من إنقاذ الوطن قبل انهياره على المستوى الاقتصادي ما يعني إعطاء الأولوية لهذا الهدف وليس لإجراء انتخابات في الوقت الحالي، خاصة أن الانتخابات البرلمانية الماضية كلف إجراؤها خزينة الدولة أكثر من مليار دولار”.

وكان البنك المركزي المصري قد أعلن الأسبوع الماضي عن انخفاض الاحتياطي النقدي لـ13 مليار دولار وهو ما يكفي – بحسب خبراء اقتصاديين – لتلبية احتياجات البلاد من وارداتها الأساسية، خصوصًا المتعلقة بالغذاء والوقود لمدة ثلاثة شهور فقط.

بينما أشار مصدر آخر بالمعارضة إلى أن هناك مطلبًا آخر طرحته جبهة الإنقاذ يتمثل في تأجيل الانتخابات البرلمانية لمدة 4 شهور وتشكيل فوري لحكومة إنقاذ.

وأوضح أن مطالب جبهة الإنقاذ من تشكيل فوري للحكومة وتأجيل الانتخابات البرلمانية ذكرت للأطراف الوسيطة.

وعن موقف الرئاسة من هذه المطالب أجاب محمد عبد اللطيف عضو الهيئة العليا لحزب الوسط – الذي يقود مساعي وساطة بين الرئاسة والمعارضة – بأن موعد جلسة الحوار القادمة لم تحدد بعد من قبل مؤسسة الرئاسة.

وأشار إلى أن “تشكيل حكومة جديدة غير وارد في الفترة الحالية في ظل عدم حديث مؤسسة الرئاسة عن ذلك”.

وأضاف عبد اللطيف – وهو أحد المشاركين في جلسات الحوار الوطني السابقة – أن هناك لقاءات مكثفة من قبل رئيس حزب الوسط أبو العلا ماضي وأطراف المعارضة للوصول إلى نقطة التقاء.

وكانت مؤسسة الرئاسة المصرية أعلنت في وقت سابق أنه “لا خطوط حمراء على أي موضوع يُطرح للمناقشة على مائدة الحوار بما في ذلك تغيير الحكومة”، إلا أن المتحدث الرسمي الرئاسي ياسر علي عاد وأعلن تمسك الرئاسة بحكومة هشام قنديل، بينما أكد الكتاتني للبرادعي خلال لقائهما قبل يومين أن تشكيل الحكومة في الوقت الراهن أمر صعب لضيق الوقت، بحسب بيان للحرية والعدالة أمس.

في الوقت ذاته بدأت بعض القوى ووسائل الإعلام المحلية التعامل مع تغيير الحكومة كأمر واقع حيث تردد في الأيام الأخيرة طرح عدد من الأسماء ومنها أيمن نور زعيم حزب “غد الثورة”، حيث اعتبرت إحدى الصحف المحلية أنه شخصية تلقى قبولاً من كافة الأطراف السياسية، وكذلك الخبير الاقتصادي المصري المقيم بالولايات المتحدة محمد العريان، الذي يعمل حاليًا مستشارًا للرئيس الأمريكي لشؤون التنمية، والذي تردد اسمه قبل تشكيل حكومة هشام قنديل في أغسطس/ آب الماضي.

كما طرحت صحف ووسائل إعلام مصرية أيضًا اسم أبو العلا ماضي رئيس حزب الوسط، ومحمود مكي النائب السابق لمرسي، وكذلك محمد سعد الكتاتني رئيس حزب الحرية والعدالة