Saturday , 31 October 2020
خبر عاجل
You are here: Home » Tag Archives: بوكو حرام

Tag Archives: بوكو حرام

Feed Subscription

أمريكا تضع إسلامي نيجيري قتل العام الماضي ضمن قائمة المطلوبين عالمياً

نيجيريا

نيجيريا

أمريكا تضع إسلامي نيجيري قتل العام الماضي ضمن قائمة المطلوبين عالمياً

 

شبكة المرصد الإخبارية

 

اعلن الجيش النيجيري الخميس مقتل ابوبكر آدم قمبر الذي تعتبره الولايات المتحدة “ارهابيا على المستوى العالمي” وذلك في هجوم العام الماضي الامر الذي لم تؤكده السلطات الاميركية.

 

وبحسب اللفتانت كولونيل محمد سليمان فان قمبر الذي يقدم باعتباره على علاقة بتنظيم القاعدة في المغرب الاسلامي ومجموعة بوكو حرام النيجيرية، قتل في 18 آذار/مارس 2012.

 

واضيف اسم قمبر الى اللائحة الاميركية لـ”الارهابيين على المستوى العالمي” في يونيو الماضي مع اسلاميين نيجيريين اثنين آخرين هما ابوبكر شيكو قائد بوكو حرام وخالد البرناوي.

 

وفسر الجنرال كريس اولوكولادي المتحدث باسم الجيش الفارق الزمني بسوء تبادل للمعلومات متحاشيا الدخول في التفاصيل.

 

واكد متحدث عسكري نيجيري آخر هو اللفتانت كولونيل صغير موسى بدوره مقتل قمبر دون ان يقدم هو الاخر تفسيرا لسبب ادراج واشنطن له في لائحة “الارهابيين” بعد مقتله.

 

واوضح سليمان اثر مؤتمر صحافي في مايدوغوري كبرى مدن ولاية بورنو (شمال شرق) تحدث خلاله عن مقتل قمبر،”كنا نلاحقه ولم يستسلم فقتلناه“.

 

وتعذر الاتصال بالسفارة الاميركية بنيجيريا على الفور للتعليق على تصريحات الجيش النيجيري.

 

وخلال المؤتمر الصحافي وصف سليمان قمبر بانه “الصلة الرئيسية مع القاعدة والشباب” المجموعة الاسلامية الصومالية.

 

وكانت مصادر امنية وصفت قمبر قبل مقتله بانه ثلاثيني واصيل ولاية بورنو.

 

وقمبر الذي يبدو انه كان عضوا في بوكو حرام اثناء تمرد 2009 في مايدوغوري، غادر البلاد حين رد الجيش بحملة كبيرة اوقعت 800 قتيل على الاقل في اقل من اسبوعن وعاد الى نيجيريا لاحقا.

 

وتلقى عناصر من بوكو حرام تدريبا لدى تنظيم “القاعدة في بلاد المغرب الاسلامي” في شمال مالي. ويشتبه في نسج المجموعة النيجيرية علاقات مع مجموعات اسلامية اخرى في افريقيا.

أمريكا ترصد مكافآت بـ 23 مليون دولار للقبض على شيكاو وبلمختار وآخرين

أبو بكر شيكاو رئيس جماعة بوكو حرام في نيجيريا

أبو بكر شيكاو رئيس جماعة بوكو حرام في نيجيريا

أمريكا ترصد مكافآت بـ 23 مليون دولار للقبض على شيكاو وبلمختار وآخرين

 

شبكة المرصد الإخبارية

 

أعلنت الولايات المتحدة رصد مكافأة قدرها 23 مليون دولار لمن يدلي بمعلومات من شأنها أن تساعد في القبض على خمسة ممن تعتبرهم من أخطر الإرهابيين عليها.

 

وحسب بيانات رسمية فإن واشنطن رصدت 7 مليون دولار مكافأة لمن يساعد في القبض على رئيس جماعة “بوكو حرام” في نيجيريا، أبو بكر شيكاو، وهو أعلى مبلغ يرصد للمساعدة في القبض على شخصية من الشخصيات التي تعتبرها الولايات المتحدة إرهابية.

 

وكان شيكاو قد دعا الأسبوع الماضي الإسلاميين في أفغانستان وباكستان والعراق للمشاركة في القتال من أجل إقامة دولة إسلامية في نيجيريا.

 

ورصدت واشنطن خمسة ملايين دولار لمن يساعد في القبض على الجزائري “مختار بلمختار” قائد جماعة “الموقعون بالدم”، والذي كان يعتقد أنه قتل ولكنه لا يزال حيا ويتهم بالمسئولية عن تنفيذ عملية الاعتداء الذي استهدف أحد حقول الغاز في الجزائر  ما أودى  بحياة 37 أجنبيا من بينهم ثلاثة أمريكيين.

 

كما رصدت 5 مليون دولار لمن يساعد في القبض على زعيم القاعدة في المغرب الإسلامي، الجزائري جمال عكاشة المعروف أيضا باسم يحيى أبو الهمام .

و 3 مليون دولار للقبض على أي من الطارقي مالك أبو عبد الكريم (أحمد أغ امامه) القيادي بتنظيم القاعدة في المغرب الإسلامي، “وعمر ولد حماها” ،قائد حركة الوحدة والجهاد في غرب أفريقيا.

 

و تعد هذه المكافآت جزء من البرنامج الذي اعتمدته الخارجية الأمريكية عام 1984 لمكافأة من يتعاون في القبض على من تعتبرهم الولايات المتحدة خطرا على مصالحها أو قتلهم، و هي المرة الأولى التي ترصد فيها الولايات المتحدة مكافأة لمن يساعد في القبض على متشددين إسلاميين في غرب أفريقيا.

مقتل اكثر من مائتين في معارك عنيفة جدا بين الجيش واسلاميين في نيجيريا

مقتل اكثر من مائتين في معارك بين الجيش واسلاميين في نيجيريا

مقتل اكثر من مائتين في معارك بين الجيش واسلاميين

مقتل اكثر من مائتين في معارك عنيفة جدا بين الجيش واسلاميين في نيجيريا

 

شبكة المرصد الإخبارية

 

قتل نحو مئتي شخص في مواجهات عنيفة بين الجيش واسلاميين في قرية بشمال شرق نيجيريا على ضفاف بحيرة تشاد والتي احرق نصف منازلها، وفق ما اعلن الصليب الاحمر الاثنين.

وقال المتحدث باسم الصليب الاحمر نواكبا نواكبا “حتى الان، تم دفن 187 قتيلا ونقل 77 شخصا الى المستشفى”، لافتا الى “احراق اكثر من 300 منزل”.

وهذه الحصيلة الجديدة اكبر بكثير مما كان اعلنه مصدر حكومي متحدثا عن “عشرات القتلى”.

واندلعت المواجهات الجمعة في قرية باغا المعزولة بولاية بورنو التي تعتبر من معاقل جماعة بوكو حرام المسؤولة على هجمات دامية في شمال ووسط البلاد منذ 2009.

ونقل ممثل للسلطات النيجيرية تفقد مكان المواجهات الاحد عن سكان ان متمردين قتلوا وكذلك جنود ومدنيون.

والاثنين، افاد مسؤول في اجهزة الاسعاف ان نحو نصف القرية التهمتها النيران اثر معارك.

وقال هذا المسؤول رافضا كشف هويته ان نحو “اربعين في المئة من القرية اتت عليه النار. لا يزال كثير من السكان في عداد المفقودين وحتى الان نفترض انهم لاذوا بالفرار”.

وافاد بعض السكان ان اعمال العنف اندلعت عندما طوق الجنود مسجدا لجأ اليه اسلاميون مسلحون، ويبدو ان المسلحين استعملوا خلال المواجهات اسلحة ثقيلة لكن لم يتسرب سوى قليل من المعلومات حول طبيعة المعارك.

واعلن الناطق الاقليمي للوكالة الوطنية لادارة لاوضاع الطارئة عبد القادر ابراهيم، الاثنين ان مبعوثيه وصلوا الى باغا لكن الاتصالات معهم صعبة ولا يزال من الصعب معرفة مدى اتساع نطاق اعمال العنف.

وقد تضررت شبكة الهواتف النقالة في بعض اماكن من ولاية بورنو بشكل خطير السنة الماضية عندما احرق الاسلاميون اعمدة اتصالات.

في واشنطن، قال المتحدث باسم الخارجية الاميركية باتريك فنتريل ان “الولايات المتحدة تدين اعمال العنف التي تسببت بمقتل عدد كبير من المدنيين في باغا في ولاية بورنو”.

واضاف المتحدث ان على السلطات النيجيرية ان تفهم ان “التطرف العنيف يستدعي اكثر من مجرد رد امني” وعليها “ان تتعامل مع مشاكل المجموعات الفقيرة”.

وعادة ما تقلل قوات الامن النيجيرية من عدد ضحايا المواجهات بين الجيش وجماعة بوكو حرام في وسط وشمال نيجيريا التي خلفت منذ 2009 اضافة الى قمع الجيش، ما لا يقل عن ثلاثة الاف قتيل.

وقد نفذت الجماعة اعتداء انتحاريا على مقر الامم المتحدة في ابوجا (وسط) والمقر العام للشرطة ومقار كبرى صحف البلاد.

واتهمت عدة منظمات دولية وللدفاع عن حقوق الانسان قوات الجيش والشرطة المنتشرة في شمال شرق البلاد لمحاربة الاسلاميين في اطار مهمة اطلق عليه اسم “استعادة النظام”، بارتكاب اعدامات دون محاكمة واعمال عنف بحق مدنيين.

وتقع باغا على مسافة 150 كلم من مدينة مايديغوري، معقل بوكو حرام، لكن يبدو ان العديد من المقاتلين انتشروا خلال السنوات الاخيرة في كامل ولاية بورنو بسبب قمع قوات الامن في المدينة.

ونيجيريا هي اكبر بلد افريقي لجهة عدد السكان مع 160 مليون نسمة واكبر منتج نفط في القارة، وهو مقسم بين شمال اغلبية سكانه من المسلمين وجنوب اغلبية سكانه مسيحيون.

وتؤكد بوكو حرام انها تكافح من اجل اقامة دولة اسلامية في شمال نيجيريا حيث اغلبية السكان من المسلمين لكن مطالبهم كثيرا ما تغيرت.

وقد دعا القادة الاميركيون والاوروبيون مرارا الرئيس النيجيري غودلاك جوناثان الى تحسين الظروف الاجتماعية والاستثمار في اقتصاد شمال البلاد الذي يعاني من الفقر اكثر من الجنوب.

وتدرس نيجيريا حاليا امكانية اقرار عفو عن عناصر بوكو حرام لوضع حد لحركة التمرد ولذلك الغرض شكل الرئيس لجنة في 17 ابريل كلفها بالتفكير في اتخاذ قرار عفو.

لكن قائد بوكو حرام ابوبك شيخو الذي تعتبره واشنطن “ارهابيا دوليا” رفض الفكرة وقال في تسجيل صوتي في 11 نيسان/ابريل ، ان جماعته “لم ترتكب شرا تستحق العفو عنه”.

واضاف ابو بكر شيخاو “في خطوة مفاجئة تتحدث الحكومة النيجيرية عن منحنا عفوا، ما هو الشر الذي ارتكبناه بل بالعكس، نحن من يجب ان نعفو عنكم” وعدد “الفظاعات” التي قال ان السلطة ترتكبها بحق المسلمين.

الافراج عن العائلة الفرنسية المخطوفة في الكاميرون

الافراج عن العائلة الفرنسية المخطوفة في الكاميرون

الافراج عن العائلة الفرنسية المخطوفة في الكاميرون

الافراج عن العائلة الفرنسية المخطوفة في الكاميرون

 

شبكة المرصد الإخبارية

 

افرج عن افراد العائلة الفرنسية السبعة وبينهم أربعة اطفال، الذين خطفوا قبل شهرين في شمال الكاميرون من قبل جماعة بوكو حرام الاسلامية ، كما اعلن الرئيس الكاميروني بول بيا واكدت باريس موضحة ان وزير الخارجية توجه الى الكاميرون.

 

وقال الرئيس الكاميروني في بيان تلي على الاذاعة الوطنية ان “رئيس جمهورية الكاميرون بول بيا يعلن للرأي العام الوطني والعالمي ان الرهائن الفرنسيين السبعة الذين خطفوا في 19 شباط/ فبراير 2013 في دابانغا (شمال) سلموا هذه الليلة الى السلطات الكاميرونية”.

 

واوضح البيان ان “السيد تانغي فورنييه وزوجته البان وشقيقه واولادهم الاربعة سالمون”، معبرا عن شكره “لحكومتي نيجيريا وفرنسا على مساعدتهما”.

 

وفي باريس اكدت الرئاسة الفرنسية هذه المعلومات، مؤكدة ان الرهائن الفرنسيين “في صحة جيدة”.

 

وقال بيان الاليزيه ان وزير الخارجية لوران فابيوس “توجه الى الكاميرون” فورا.

وكان الزوجان واولادهما الاربعة الذين تتراوح اعمارهم بين تسع سنوات و12 سنة يقيمون منذ 2011 في ياوندي حيث يعمل رب الاسرة في مجموعة “غاز دو فرانس-سويز″. وكان شقيق الاب الذي يعيش في اسبانيا، يزور العائلة في عطلة.

وخطفت هذه العائلة في شمال الكاميرون حيث كانت تزور محمية واحتجزت منذ خطفها في نيجيريا.

مقتل زعيم حركة “بوكو حرام” و ثلاثة آخرين في نيجيريا

نيجيريا مقتل زعيم بوكو حرام

نيجيريا مقتل زعيم بوكو حرام

مقتل زعيم حركة “بوكو حرام” و ثلاثة آخرين في نيجيريا

شبكة المرصد الإخبارية

 تفيد الأنباء الواردة عن مقتل قائد جماعة “بوكو حرام”، مع ثلاثة آخرين من عناصر الحركة، في اشتباكات وقعت بينهم وبين قوة مشتركة شمال نيجيريا.

وذكر(JTF) الناطق باسم القوة المشتركة التي قامت بالعملية وتتكون من تشكيلات بوليسية وقوات عسكرية واستخباراتية، أن قائد بوكو حرام، وثلاثة مع عناصر الحركة، قتلوا في الاشتباكات التي وقعت بالأمس في مدينة “ميدوغري” شمال نيجيريا.

وأوضح أن القوات المشتركة استولت على بعض الأسلحة والمهمات والذخيرة التي كانت تستخدمها عناصر الحركة، مؤكدا عدم سقوط جرحى من المدنيين أو العسكريين في تلك العملية.

ولفت إلى أنهم قرروا شن تلك العملية التي سقط فيها زعيم الحركة، بعد أن شهدت الفترة الأخيرة شن هجمات على القوافل العسكرية في المنطقة، مشيرا إلى أن هدفهم كان يتمثل في إلقاء القبض على رئيس الحركة ومعاونيه.

يذكر أن هجوما استهدف مركبة عسكرية يوم الأربعاء الموافق 20 شباط/فبراير الجاري أسفر عن مقتل مدنيين، بينما قتل آخر في هجوم استهدف مركبة عسكرية أخرى في الـ21 من الشهر ذاته، وجرح 6 عسكريين.

وتشهد نيجيريا أعمال عنف، واعتداءات، تحمل السلطات مسؤولية القسم الاكبر منها الى جماعة “بوكو حرام” الاسلامية، المتهمة بالتطرف، والتي شملت أهدافها مراكز حكومية، وعسكرية، وكنائس، كما تشن عصابات إجرامية أيضا هجمات مسلحة.

جماعة اسلامية تتبنى خطف الاجانب السبعة في نيجيريا

جماعة الانصار الاسلامية النيجيرية

جماعة الانصار الاسلامية النيجيرية

جماعة اسلامية تتبنى خطف الاجانب السبعة في نيجيريا

شبكة المرصد الإخبارية

اعلنت جماعة الانصار الاسلامية النيجيرية الاثنين مسؤوليتها عن خطف سبعة موظفين اجانب في نهاية هذا الاسبوع يعملون في شركة سيتراكو اللبنانية للبناء في شمال نيجيريا، وربطت عملية الخطف هذه بالتدخل العسكري في افغانستان ومالي.

وقالت الجماعة في بيان ارسال الى عدة صحافيين بالبريد الالكتروني انها “تحتجز سبعة اشخاص بينهم لبنانيون وزملاء اوروبيون لهم يعملون في سيتراكو“.

وكانت السلطات النيجيرية اعلنت ان سبعة اجانب يعملون لحساب شركة بناء لبنانية خطفوا مساء السبت في مدينة جاماري شمال نيجيريا بايدي مسلحين قتلوا حارسا، بحسب ما اعلنت السلطات الاحد.

وحادث الخطف الذي وقع ليل السبت الاحد في جاماري على بعد حوالى 200 كلم من بوشي عاصمة الولاية التي تحمل الاسم نفسه، هو اكبر حادث خطف رهائن في شمال نيجيريا، المنطقة التي كثيرا ما تهزها هجمات تشنها مجموعات اسلامية لكنها قلما شهدت عمليات خطف.

وتعتبر جماعة الانصار جديدة نسبيا وفي اوج توسعها منذ ان تبنت خطف مواطن فرنسي في ديسمبر. ويعتقد البعض انها مرتبطة مباشرة بجماعة بوكو حرام الاسلامية المتطرفة التي اوقعت اعمال العنف التي نفذتها مئات القتلى في شمال ووسط نيجيريا منذ العام 2009.

وفي بيان ارسل الى عدد من الصحافيين عبر البريد الالكتروني، اعلنت الجماعة “احتجاز سبعة من البنانيين وزملائهم الاوروبيين الذين يعملون لحساب سيتراكو”.

وبحسب الشرطة النيجيرية، فان اربعة لبنانيين وبريطانيا ويونانيا وايطاليا خطفوا في هجوم وقع ليل السبت الاحد في قرية جاماري في ولاية بوشي (شمال) حيث قتل حارس.

واكد مسؤول في سيتراكو الاثنين طلب عدم الكشف عن هويته ان بين الرهائن اثنين من اللبنانيين واثنين من السوريين وليس اربعة لبنانيين. ولم تؤكد بيروت الاحد الا خطف اثنين من اللبنانيين.

وقال سكان الاثنين ان سيتراكو اجلت الاحد جميع موظفيها الموجودين في الموقع وليسوا من جاماري على متن 12 سيارة.

وحررت الجماعة بيانها باللغة الانكليزية مع انها استخدمت في الماضي لغة الهوسا المستخدمة في وسط افريقيا وغربها لتبني خطف مهندس فرنسي يدعى فرنسيس كولومب في ديسمبر.

وقال الجماعة التي تعد فرعا من جماعة بوكو حرام انها قامت بخطف هذا المهندس “على اساس التجاوزات والفظائع المرتكبة ضد ديانة الله (…) من قبل الدول الاوروبية في عدة اماكن بينها افغانستان ومالي“.

واشارت حينذاك الى دعم فرنسا للتدخل العسكري في مالي الذي كان يتم التحضير، لتبرير خطفها كولومب.

وتشهد نيجيريا اكبر بلدان افريقيا لجهة عدد السكان واول منتج للنفط في افريقيا، اعمال عنف تنسب في معظمها الى مجموعة بوكو حرام الاسلامية المتطرفة التي تنشط خصوصا في شمال نيجيريا ووسطها.

وتم خطف كولومب (63 عاما) في 19 ديسمبر في شمال نيجيريا من قبل 30 مسلحا في ولاية كاتسينا المحاذية للنيجر.