الأربعاء , 25 نوفمبر 2020
خبر عاجل
أنت هنا: الرئيسية » أرشيف الوسم : نيابة (صفحة 3)

أرشيف الوسم : نيابة

الإشتراك في الخلاصات

أزمة وقود خانقة تضرب مصر . . الأربعاء 16 سبتمبر. . جامعات الانقلاب في المراتب الأخيرة

أزمة وقودخانقة

أزمة وقودخانقة

أزمة وقود خانقة تضرب مصر . . الأربعاء 16 سبتمبر. . جامعات الانقلاب في المراتب الأخيرة

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 


*زمة وقود خانقة تضرب المحافظات والسولار أغلى من الدولار

تشهد المحافظات المصرية أزمة خانقة في الوقود ضرت معظم المحافظات المصرية، وشوهدت طوابير السيارات الممتدة أمام محطات الوقود في ظل ضخ كميات قليلة لا تفي باحتياجات المواطنين.

وتأتي هذه الأزمة الخانقة قبل أيام قليلة من عيد الأضحى المبارك حيث شهدت محافظتا القاهرة والجيزة امتداد طوابير السيارات لمسافات طويلة في ظل عجز واضح لسلطات الانقلاب في توفير الكميات المطلوبة.

وأفاد شهود عيان أن الأمر وصل إلى حد اشتباك السائقين بالأيدي في محاولة منهم للحصول على الوقود خصوصا السولار وبنزين 80 اللذين وصل سعرهما إلى أرقام فلكية في السوق السوداء.

واصطفَّ أصحاب وسائقو التاكسي والسرفيس وسيارات الربع نقل أمام المحطات والانتظار لساعات طويلة؛ لوصول للبنزين مما أحدث حالة من الازدحام الشديد أمام محطة مصر للبترول.

وكانت مدينة العريش بمحافظة شمال سيناء شهدت تصاعدا وحدة كبيرة في أزمة نقص إمدادات الوقود ، والمستمرة منذ حوالي شهر؛ نظرًا لنقص كميات الوقود في المحطات ، وتكدست طوابير السيارات لمسافات طويلة انتظارًا للحصول على حصة من الوقود.

ويصطف أصحاب السيارات على المحطات لتزويد سياراتهم بالوقود، في طوابير تمتد لأكثر من 1كم، دون الحصول على الكمية المحددة من قبل مديرية التموين وهي 20 لترا للسيارة.

معتم محمود، سائق، يقول إن الحصول على 20 لترًا من الوقود يتطلب الوقوف في طوابير طويلة لعدة ساعات، ما أثر على دخل السائقين، الذين يطالبوا بضخ كميات إضافية لتخفيف الأزمة عن المواطنين.

من جانبه يقول المحاسب فتحي راشد، وكيل وزارة التموين بشمال سيناء، إن هناك نقص في كميات الوقود بالعريش والمدن الحدودية، مشيرًا إلى أنه تم تحديد 20 لترًا فقط لكل سيارة، لمنح الوقود لأكبر عدد من المواطنين.

وأضاف أنه خاطب محافظ شمال سيناء بشأن الأزمة، للتواصل مع الجهات المختصة بالقاهرة لزيادة حصة المحافظة وتسهيل مرور الشاحنات التي تحمل صهاريج البنزين والسولار من معديات القنطرة.

وانقطعت إمدادات الوقود عن المنطقة الحدودية التي تضم مدينتي رفح والشيخ زويد تمامًا منذ ما يقرب من عام، ما يدفع الأهالي إلى السفر إلى العريش على بعد 50 كيلو مترًا غرب رفح للتزود بالوقود، الأمر الذي ساهم في تصاعد أزمة الوقود في المحطات بمدن العريش وبئر العبد غربي سيناء.

وتواصلت أزمة الوقود اليوم في عدد من المحافظات ما دفع السائقين لإعلان غضبهم من مسئولى الانقلاب لعدم توفير الكميات المناسبة لهم.

كانت محافظة الشرقية، قد شهدت اليوم أزمة وقود أدت لحالة من الاستياء الشديد بين سائقي السيارات الأجرة والملاكي، بسبب عودة الطوابير علي محطات الوقود القليلة الموجود بها بنزين 80 و92 وكذلك السولار.

وندد سائقو الشرقية عن غضبهم الشديد، خاصة بعد تزايد الأزمة واستمرارها قبل أيام من عيد الأضحى المبارك، وأكدوا فشلهم فى الحصول علي بنزين 80 او 92.

وهدد سائقو سيارات الأجرة بالتوقف عن العمل لعدم توفير الوقود لسياراتهم مؤكدين أنه في الوقت الذي خلت فيه محطات الوقود من البنزين فانه يباع على الأرصفة في السوق السوداء على مرأى ومسمع من جميع المسئولين.

وفى البحيرة وكفر الدوار تواصلت الأزمة لليوم الثالث وشوهدت سيارات الأجرة ونصف النقل فى طوابير طويلة ،للبحث عن البنزين دون جدوى.وسط مشاحنات واعتداءات بين السائقين بعضهم ببعض وبينهم وبين مديرى محطات الوقود.

كما شهدت محافظة البحر الأحمر ومدن الغردقة ومركزاها أزمة وقود 80 و92 ، وطالب السائقون المسئولين بتوفير الكميات الإضافية كى لا تتوقف أعمالهم خاصة فى موسم الحج.

كما شهدت محافظة الغربية لليوم الثالث، اصطفاف سيارات الأجرة والنقل والخاص،أمام محطات الوقود بسبب نقص كميات السولار وبنزين 92 و 80 بمراكز طنطا والمحلة وزفتي والسنطة وكفر الزيات.

أسباب الأزمة

وأرجع محمد سعد الدين عضو شعبة البترول بالقاهرة، أزمة الوقود في الفترة الحالية بسبب انخفاض معدل الضخ من جانب الهيئة العامة للبترول خلال الفترة الحالية خاصة مع اقتراب عيد الأضحى التى من المفترض أن يزيد حجم التدفق لمواكبة حجم الطلب.

وأضاف في تصريحات صحفية أن زيادة الطلب على الوقود في الفترة الحالية سببه ارتفاع أعداد العربات المترددة على القاهرة والجيزة خلال الفترة الحالية والتى تقوم بنقل عمال الصعيد إلى محافظاتهم لقضاء أجازة العيد، مؤكدة أن العربات القادمة للمحافظتين تعتبر عبئا جديدا على المحطات في القاهرة والجيزة.

وأشار إلي أن الشعبة رفعت تقريرًا للوزارة البترول يفيد بضرورة زيادة الكميات المراد ضخها خلال فترة العيد لتجنب تفاقم الأزمة خاصة مع زيادة معدل الطلب خلال فترة العيد.

وبدوره أكد محمد غراب عضو بشعبة المواد البترولية بالجيزة، أن الجيزة تشهد أزمة منذ ثلاثة أيام وأرسلنا أكثر من تقرير للوزارة البترول من أجل حل الأزمة ولكنه حتى الآن الوضع باقٍ كما هو، مشيرًا إلى أن معدل الضخّ تراجع لـ 40% مقارنة بالفترات الماضية.

وأضاف في تصريحات صحفية أن حالة الاختناقات ستزيد أن لم تنتبه وزارة البترول لنقص معدل الضخ خاصة بعد ظهور السوق السوداء للبنزين التى وصلت فيها سعر الصفيحة لـ 45 جنيها مقارنة بالسعر الرسمي

 

*أزمة وقود طاحنة وانسحاب المكتب الهولندي من مفاوضات إثيوبيا

احتل الحديث عن بورصة التوقعات بشأن تشكيل الحكومة الجديدة مساحة كبير من عناوين ومانشيتات صحف الانقلاب الصادرة اليوم الأربعاء 16 من سبتمبر 2015، وأشارت الصحف إلى حسم 50% من أعضائها وتتردد أنباء غير مؤكدة عن عدم التجديد لوزير الداخلية مجدي عبدالغفار على خلفية كارثة مقتل السياح المكسيكيين رغم أن طائرات الجيش هي التي قصفت ولكن يبدو أن ذلك تم بناء على معلومات خاطئة من جانب الداخلية

وأشارت صحف على استحياء إلى عودة طوابير السيارات أمام محطات الوقود مجددا ولفتت إلى أن أزمة طاحنة تضرب المحافظات في ظل عجز واضح في ضخ الكميات المخصصة تصل إلى 40%. وجاء الخبر الأبرز هو انسحاب مكتب “دلتارسالهولندي من مفاوضات سد النهضة مع إثيوبيا وهو المكتب الذي كانت تعول عليه القاهرة كثيرا ما يعزز فرص أثيوبيا ويهدر حصة مصر من المياه بسبب رعونة وغبار حكام العسكر الجدد. وجاءت نتائج التحقيقات المتضاربة بشأن كارثة مقتل 8 من السياح المكسيكيين لتحتل مساحة لا بأس بها وإن كان التناول خبريا وابتعدت المعالجات على الأقل في عناوين ومانشيتات الصحف عن التداعيات الكارثية للحادث على قطاع السياحة والذي أكدت صحف أمريكية وبريطانية أن الحادث قتل قطاع السياحة قبل أن يقتل قافلة السياح المكسيكيين.

 

*نيابة الانقلاب تقرر حظر النشر فى تحقيقات “حادث الواحات

أصدر المستشار على عمران النائب العام المساعد القائم بأعمال نائب عام الانقلاب قرارا بحظر النشر فى التحقيقات التى تجريها نيابة الانقلاب فى شأن حادث مقتل أعضاء بفوج سياحى بمنطقة الواحات مؤخرا.
وشمل قرار حظر النشر فى التحقيقات، جميع وسائل الإعلام المسموعة والمرئية، وكذلك الصحف والمجلات القومية والحزبية اليومية والأسبوعية، المحلية والأجنبية وغيرها من النشرات أيا كانت، وكذا المواقع الألكترونية وذلك لحين انتهاء التحقيقات، عدا البيانات التى تصدر من مكتب النائب العام بشأنها.
وقال مصدر قضائى إن قرار حظر قد جاء النشر حرصا على سلامة التحقيقات والعدالة التى تنشدها النيابة العامة، إعلاء لمبدأ سيادة القانون على حد قوله.

 

*داخلية الانقلاب تعتقل 5 فى حملتين أمنيتن بجنوب بنى سويف

نفذت داخلية الانقلاب فجر اليوم حملتين أمنيتين على قريتى اليوسيفية والبرنقة التابعين لمركز ببا بجنوب محافظة بنى سويف ، وذكر شهود عيان أن حملتين اقتحمتا القريتين فجر اليوم وداهمت عدد من منازل مناهضى الانقلاب العسكرى وأشار المصدر إلى ان أمن الانقلاب اعتقل 5 على الأقل من القريتين ففى قرية اليوسيفية فقد اعتقل الامن كلا من أحمد علي وشهرتة الشيخ مؤمن امام وخطيب مسجد ، كريم فتحي مندوب باحد الشركات الطبية

وفى قرية البرانقة فقد اسفرت الحملة عن اعتقال الشيخ متولى كساب ، محروس سيد ، راضى رجب

جدير بالذكر ان أمن الانقلاب يصعد من حملاته الأمنية على قرى مركز ببا حيث داهم الليله قبل الماضية قري الملاحيات وام الجنازير والضباعنه بذات المركز واعتقل خلالها 4 على الاقل من مؤيدى الرئيس مرسى

 

*معتقلو هزليتي المحافظة وحوش عيسي: أحبطنا محاولة لسلطات الانقلاب لاغتيالنا بالأمصال الفاسدة

أكد معتقلو هزلتي “المحافظة وحوش عيسي” المحتجزون بسجن الغربنيات، إحباط محاولة فاشلة من إدارة سجن العرب، لاغتيالهم عبر توزيع أمصال فاسدة عليهم.

وبحسب الرسالة المنشورة على صفحة “رابطة أهالي المعتقلين”، بدأت إدارة السجن اعتماد سياسة “الموت البطيء”، عبر سلسلة من الاجراءات و التى تشمل قطع المياه لعدة أيام متواصلة، وتكديس أعداد كبيرة داخل الزنازين الضيقة، ومنع الرعاية الصحية في ظل أعداد كبيرة من المرضي وكبار السن.

وتابعت، أن مصلحة السجون تحاول الانتقام منهم بسبب صمودهم الأسطورى بسجن أبعادية دمنهور، والتصدى للاجراءات القمعية التى كانت تتخذها إدارة السجن آنذاك.

ويطالب المعتقلون المنظمات الحقوقية والإنسانية بالتدخل العاجل، لمنع حدوث كارثة إنسانية، وفضح الانتهاكات اللآدمية بحق أكثر من 40 ألف معتقل داخل سجون الانقلاب.

 

*فتح المجال الجوى بمطار القاهرة بعد إغلاقه بسبب تحرك طائرات عسكرية

قامت سلطات مطار القاهرة الدولى، بفتح المجال الجوى، اليوم الأربعاء، بعد أن تم إغلاقه صباح اليوم بسبب تحركات طائرات عسكرية تؤثر على حركة الإقلاع والهبوط بمطار القاهرة. وأوضح مصدر بالمطار، أنه كان تم إغلاق المجال الجوى من الساعة ١٠ صباحا وحتى الساعة ١١:١٥ بعد أن تلقى المطار طلبا بذلك لقيام طائرات حربية بتحركات عسكرية.

وأشار إلى أنه تم التنسيق على أعلى مستوى بين كافة الجهات العاملة فى هذا المجال، وإبلاغ شركات الطيران فى تأخر إقلاع رحلتها فى هذا التوقيت.

 

*لجنة الانتخابات بالإسكندرية تقبل مرشحى النور وأبرزهم نادر بكار وزوجته

أعلنت اللجنة العليا للانتخابات بالإسكندرية، اليوم الأربعاء، قبول أوراق ترشح قائمة حزب النواب لقطاع غرب الدلتا،  أسماء مرشحى النور بالقائمة عن الإسكندرية، وأبرزهم نادر بكار وزوجته مريم بسام الزرقا، وأشرف ثابت، ويضع الحزب 6 سيدات فى القائمة و2 أقباط وهما نادر الصيرفى وهانى سمير.

 ومرشحو الحزب الأساسيون بالقائمة عن الإسكندرية هم: طلعت مرزوق، محمد إبراهيم منصور، أشرف ثابت، نادر بكار، فتحى سعد، حنان علام، نادر الصيرفى، هانى سمير، سلوى شوقى، سناء الفردى، مريم بسام، حسناء حسن، فوزية محمد الشحات والشهرة “فوزية خليل”، محمود عبدالمنعم، رشا نوفل.

 والأسماء الاحتياطية بالقائمة عن الإسكندرية هى: أحمد الشحات، غريب أبو الحسن، شادى خضر، فرج عمران، باسم عبدالفتاح، هويدا عبدالجواد، مينا عوض، ايمن خالد، لوسى سيدهم، ألفت بسيونى، سلوى العوادلى، هبة عبدالوهاب، أميرة رجب، سحر السعيد.

يذكر أن جميع الأسماء بالقائمة وأسماء الفردى وعددهم 13 مرشحا لم يستبعد منهم أى مرشح، وتم قبول أوراق جميع مرشحى حزب النور بالإسكندرية.

 

 

*الإهمال الطبييقتل معتقلا بسجن قنا العمومي

 تسبب “الإهمال الطبي” من جانب سلطات الانقلاب في مقتل المعتقل “هاشم حسن” اليوم الأربعاء، بسجن قنا العمومي.

وأفاد مصدر حقوقي، أن الشهيد هو أحد أبناء محافظة أسوان ،  تم القبض عليه خلال مظاهرات المحافظة منذ شهر سبتمبر 2013م ضد الانقلاب العسكري.

يذكر أن الشهيد أب لولد وثلاث بنات، وكان يعانى من أمراض عديدة مزمنة وتعنتت إدارة السجن في نقله إلى المستشفى لتلقي العلاج منذ عدة أيام وحتى وفاته.

 

 

*بالأسماء.. استمرار 13 وزيرا في الحكومة الجديدة.. واختيار محافظ الشرقية لخلافة عادل لبيب

واصل رئيس الوزراء المكلف بتشكيل الحكومة، شريف إسماعيل، مشاورات التشكيل الوزارى لحكومته لليوم الرابع على التوالى، فى مكتب بإحدى شركات البترول الحكومية فى التجمع الخامس، حيث بدأ فى إبلاغ بعض المرشحين تليفونيا فقط، دون لقائهم حفاظا على سرية التشكيل الوزارى

وقالت مصادر  بمجلس الوزراء بحسب ما نشرتة جريدة الاهرام إن حقيبة التنمية المحلية حسمت لمحافظ الشرقية الحالى رضا عبدالسلام، حيث تم إبلاغه تليفونيا بترشيحه وزيرا للتنمية المحلية

وأضافت المصادر أنه لا تزال هناك مشاورات ومحاولات مكثفة لاختيار وزير للزراعة بسبب كثرة الاعتذارات عن المنصب، كما تم ترشيح ثلاثة جدد لحقيبة السياحة هم: أحمد الخادم مستشار وزير السياحة الأسبق، ومحافظ الأقصر الحالى محمد بدر، وعمرو صدقى، نائب رئيس غرفه شركات السفر السابق

وقالت المصادر إن الوزراء الباقون من حكومة محلب فى الحكومة الجديدة لم يتلقوا أى اتصالات تليفونية حتى الآن تفيد باستمرارهم فى الحكومة. وأكدت المصادر ما ذكرته “الأهرام” أمس حول الإبقاء على وزراء الخارجية والدفاع والطيران المدنى والإنتاج الحربى والشباب والرياضة والعدل والتضامن الاجتماعى والعشوائيات والتطوير الحضرى والتخطيط والتعاون الدولى والسكان والعدالة الانتقالية فى الحكومة الجديدة.

 

 

*استبعاد توفيق عكاشة من الانتخابات بالدقهلية لعدم سريان حسابه البنكى

أعلنت اللجنة المشرفة على الانتخابات بالدقهلية استبعاد الدكتور توفيق عكاشة رمز “التلفزيون”، بسبب عدم سريان الحساب البنكي الخاص به.

يذكر أن عكاشة كان مرشح فى دائرة طلخا ونبروه فى مواجهة مع فؤاد بدراوى، وبذلك يرتفع عدد المستبعدين من الانتخابات بالدقهلية الى 80 مرشحا.

 

 

*المؤبد غيابيا لنجل حمدى الفخرانى و2آخرين بتهمة سرقة سيارة بالإكراه بالمحلة

قضت محكمة جنايات المحلة، بالسجن المؤبد على أحمد حمدى الفخرانى “هارب” نجل البرلمانى السابق حمدى الفخرانى عن بندر المحلة المقبوض عليه فى قضية رشوة ولـ2 آخرين هما علاء فتحى زغلول ومحمد على محمود “هاربان”، والسجن 3 سنوات من الشغل والنفاذ للمتهمين عصام محمد خليفة، ومحمود حامد أحمد فى القضية رقم 8423 جنايات أول المحلة سرقة سيارة بالإكراه ملك الدكتور محمود سعد حسن قاسم تحت تهديد السلاح وسرقة هاتفه المحمول ومبلغ مالى.

 كان المستشار إبراهيم أبو السعود المحامى العام لنيابات شرق طنطا الكلية قد أحال القضية لمحكمة الجنايات والتى أصدرت قرارها المتقدم. يذكر أن المتهمين بزعامة نجل حمدى الفخرانى متهمون فى عدة قضايا منها سرقة مستندات قضائية من موظف بمحكمة المحلة، وسرقة سيارة بالإكراه من سيدة بالقاهرة، وسرقة سيارة أخرى من طبيب صيدلى بمدينة نصر، والسطو المسلح على سيارة نقل الأموال بطنطا والاستيلاء منها على مليون و350 ألف دولار، وتم إحالتهم للجنايات فى تلك القضايا

 

 

*جامعات الانقلاب في المراتب الأخيرة بترتيب الجامعات العالمية لـ 2015

حلت جامعات مصر،فى عهد الإنقلاب بمراتب متأخرة تزيلت فيها جامعتها دول العالم ،فيما تقدم جامعات الكيان الإسرائيلى وجنوب أفريقيا ودولاً عربية الترتيب.بحسب بوابة الأهرام

وكان قد صدر ،اليوم الثلاثاء، من ساعات دليل QS TopUniversities للعام الدراسي 2015-2016.. لترتيب الجامعات حول العالم واحتلت مصر فى عهد الإنقلاب المرتبة رقم 345 على مستوى جامعات العالم بالجامعة الأمريكية فى حين جاءت جامعة القاهرة العريقة فى المرتبة 501 .  

واحتلت جامعات العالم الترتيب التالي

1 – معهد ماساشويتس الأمريكي 

2 – جامعة هارفرد 

3 – كامبريدج 

4 – جامعة ستانفورد 

5 – معهد كاليفورنيا للتكنولوجيا 

6 – جامعة أوكسفورد 

7 – جامعة كلية لندن 

8- كلية لندن الإمبراطورية 

9 – المعهد السويسري الفدرالي للتكنولوجيا 

10 – جامعة شيكاغو 

وكالعادة سبقت إسرائيل كل الدول العربية فى الترتيب بجامعتين هما الجامعة العبرية 148 ومعهد التكنولوجيا 198 ،وبالنسبة لمستوى الجامعات المصرية أفريقياً ،فقد جاءت الجامعة الأمريكية بالقاهرة فى المرتبة الرابعة بعد 3 جامعات من دولة جنوب أفريقيا وحلت جامعة القاهرة فى المرتبة الخامسة أفريقيا.

أما عربيا جاءت جامعة الملك فهد الأولى عربيا وفى المرتبة 199 عالميا.. يليها جامعة الملك سعود فى المرتبة 237 عالميا. كما حلت ، ثالثا عربيا الجامعة الأمريكية في بيروت 268 ثم جامعة الشارقة 411 عالميا ثم جامعة خليفة بالإمارات وبعدها جامعة قطر وجامعة الخليج العربي بالبحرين.

 

 

*انسحابات «النور» في اللحظات الأخيرة.. تنسيق مع فلول الوطني أم خوف من مصير الإخوان؟

في واقعة سياسية تبدو هي الأغرب، وتحمل العديد من علامات الاستفهام، قام حزب النور مؤخرًا بسحب عدد من مرشحيه في الانتخابات البرلمانية على مقاعد الفردي، بالإضافة إلى الاكتفاء بقائمتين بدلاً من أربع، الأمر الذي جاء مغايرًا لمنهجية الحزب ومرجعيته الدينية.

وقال أشرف ثابت، نائب رئيس حزب النور، إن حزبه سيخوض الانتخابات البرلمانية المقبلة على جميع المقاعد، كما أشار ياسر برهامي نائب رئيس الدعوة السلفية من قبل إلى أن حزب النور أصبح الحزب الأول في مصر حاليًّا، وأنه قادر على تحقيق الأغلبية في البرلمان المقبل، خاصة أن جميع قواعده بالمحافظات مستعدة لأي عملية انتخابية، قائلاً إن هناك حروبًا خفية لمنع النور من السيطرة على الانتخابات المقبلة، على حد قوله.

وفي تطبيق سريع لتصريح برهامي بأن هناك حروبًا خفية لمنع النور من السيطرة على الانتخابات المقبلة، قام حزب النور بالمشاركة في تلك الحرب لمنع سيطرته علىالبرلمان، حيث أعلن دمج قائمتى الصعيد والدلتا فى قائمة واحدة وخوض الانتخابات بقائمتين بدلاً من أربع، لتفوز قائمة “في حب مصر” بالتزكية قبل بدء الانتخابات، نظرًا لأن الساحة الانتخابية أصبحت شاغرة في تلك المناطق بعد انسحاب النور.

كما انسحب المرشح أبو زيد متولي فودة، أحد مرشحي حزب النور عن دائرة كفر الدوار، من سباق الانتخابات نهائيًّا، معللاً ذلك بأن خوضه الانتخابات البرلمانية سيشغله عن الدعوة، ولهذا السبب قرر الانسحاب من الانتخابات البرلمانية المقبلة.

كما أعلن محمد العليمي، أمين لجنة العمل الجماهيري بأمانة حزب النور بالقليوبية، انسحابه من مارثون الانتخابات البرلمانية معللاً ذلك بما وصفه بـ «المناخ غير المناسب”.

وبالأمس فقط أعلن حزب النور أمانة الوادي الجديد في بيان رسمي صادر من الحزب عن سحبه أحد مرشحي مركز الخارجة، بحيث يتم سحب أوراقه في فترة الطعون، لينافس الحزب على مقعد واحد فقط من أصل مقعدين في الدائرة.

وفى آخر أيام فتح باب الترشح للانتخابات البرلمانية، أمس، أعلنت أمانة حزب النور فى البحر الأحمر عدم الدفع بمرشحين عن دوائر المحافظة.

وبالنظر إلى سلسلة الانسحابات التي أعلن عنها حزب النور في الانتخابات، وتفضيله أن تكون تلك الدوائر مفرغة دون وجود منافسة من جانب تيار الإسلام السياسي الوحيد الذي يخوض الانتخابات أمام منافسيه، نجد أن الأمر منافٍ لعقيدة السلفيين التي وضعت في المقام الأول لتبرير دخولهم الحياة السياسية،حيث إن ياسر برهامي في 24 نوفمبر 2014، خلال مؤتمر جماهيري عقده حزب النور بالمنصورة قال “إن دخول المرأة السلفية البرلمان خير وأولى من دخول علمانى حقود يدعو إلى حرية الردة والزندقة، ويريد أن يفرض ديمقراطية الكفر والردة والزندقة، أو من يريد أن يفرض الليبرالية كما ينادى بها الغرب بلا ضوابط من الشرع”.

أما عن رد الحزب على الانسحابات، فقال محمد إبراهيم منصور، عضو المجلس الرئاسي للنور، إن الحزب يرى حتمية توسيع دائرة تحمل المسئولية، فقد كانت رؤية حزب النور أن الواجب على الإسلاميين حين شكلوا أغلبية البرلمان توسيع دائرة تحمل المسئولية، بحيث يشارك فيها القوى السياسية الوطنية والكفاءات من كل الاتجاهات.

وأضاف أن الاستفادة من الكفاءات الوطنية وإشراكها في بناء الدولة يعطي رسالة واضحة بأن الإسلاميين ليسوا إقصائيين وأنهم جاذبون للكفاءات لا طاردون لها، خاصة وأن التركة ثقيلة لا يستطيع الإسلاميون تحملها وحدهم ولو كانوا مجتمعين، فكيف إذا انفرد فصيل منهم بذلك؟ موضحًا أن اتباع هذه السياسة يُشعِر الجميع بالانتماء وبدورهم في بناء دولتهم، مما يسهم في الإسراع بتحريك عجلة الإنتاج والتقدم بالبلاد.

ومن جانبه قال محمود عباس، عضو الهيئة العلية لحزب النور سابقًا، إن ما قام به حزب النور من انسحابات وسحب للقوائم تحت تبرير أن مشاركتهم  فى الانتخابات  ليست من باب المغالبة ولكى يؤكد لنا فى تصريحاته أنه مختلف عن الإخوان الذين سعوا للسيطرة على البرلمان، ما هو إلا تمثيلية هابطة من حزب النور.

وأضاف عباس” أن سحب “النور” لقائمة شرق الدلتا فى اللحظات الأخيرة أدى إلى أنه لم يتبقَّ فى المنافسة إلا قائمة واحدة “فى حب مصر”، ليقفل باب الترشح، وتفوز القائمة بالتزكية، ليدخل أول 15 نائبًا للمجلس دون أى انتخابات، ونفاجأ بأن القائمة تضم عددًا من فلول نظام مبارك، وكأن حزب النور يريد أن يوصل رسالة: إما أنا أو الفلول.

وتساءل عضو الهيئة العلية لحزب النور سابقًا: هل إنسحاب حزب النور للأسباب التى ذكرها، أم أن هناك صفقة تمت فى الخفاء للإفساح لقائمة “فى حب مصر”، خصوصًا أنها تحوى عددًا من رجال الأعمال أصحاب المليارات؟ وهل النور يتنازل عن 15 عضوًا كان يمكن له فى ظل منافسة قائمة واحدة أن يصل بهم إلى المجلس فى ظل ضعف فرص المنافسة فى الفردى؟

وأشار إلى أن هناك تساؤلات كثيرة أظهرها فوز قائمة بالتزكية بعد انسحاب قائمة حزب النور، مما يبين لنا أن الصفقات بدأت مبكرًا، وظهرت فى الأفق.

 


*
مطار القاهرة يؤجل جميع الرحلات مؤقتًا مع إغلاق المجال الجوي.

 

*وزيرة خارجية المكسيك تصل القاهرة لمتابعة تطورات حادث الواحات

وصلت القاهرة، في الساعات الأولي من صباح الأربعاء، وزيرة خارجية المكسيك ، كلاوديا رويس ماسيو، قادمة من بلادها، برفقة عدد من أهالي السياح المكسيكيين الذين قُتلوا على يد القوات المسلحة والشرطة،بزعم عن طريق الخطأ، في وقت سابق، وذلك لمتابعة تطورات الحادث، وفقَا لمصادر دبلوماسية.

وكانت الوزيرة المكسيكية قد صرحت في وقت سابق أنها ستتوجه إلى القاهرة للوقوف على حيثيات مقتل السائحين المكسيكيين.

وأفادت مصادر دبلوماسية كانت في استقبال الوفد المكسيكي بمطار القاهرة الدولي أن «الوفد المكسيكي وصل برئاسة وزيرة الخارجية، كلاوديا رويس ماسيو، قادمَا من العاصمة مكسيكو سيتي على متن طائرة خاصة ويضم عددًا من أهالي ضحايا حادث الواحات”.

وأشارت المصادر إلى أنه «جرى استقبال الوفد باستراحة كبار الزوار بالمطار، وكان في استقبالها أعضاء السفارة المكسيكية بالقاهرة ومندوبين من الخارجية المصرية”.

وأضافت المصادر الدبلوماسية أنه «من المقرر أن تلتقي وزيرة خارجية المكسيك مع نظيرها المصري، سامح شكري، للوقوف على حيثيات مقتل السائحين المكسيكيين وما وصلت إليه التحقيقات”.

 

 

*الجريدة الرسمية تنشر قرار تكليف الإناث والمعفيين من الجيش بأداء الخدمة العامة

نشرت الجريدة الرسمية، في عددها الصادر اليوم الثلاثاء، قرار وزارة التضامن الإجتماعي، رقم 348 لسنة 2015، بتكليف الشباب من الجنسين لأداء الخدمة العامة لمدة عام اعتباراً من 1 أكتوبر المقبل، على النحر التالي :” الإناث على الإطلاق من خريجي الجامعات والمعاهد العليا دول أول 2015، والذكور ممكن تقرر إعفائهم من الخدمة العسكرية وممن يزيدون على حاجة القوات المسلحة بشرط مضي 3 سنوات من تاريخ وضعهم تحت الطلب.

وأكد القرار أنه على المكلفين، والمتخلفين عن أدار الخدمة العامة في المواعيد المقررة أن يتقدموا لتسجيل أنفسهم بمكاتب الخدمة العامة بدائرة محال إقامتهم في مواعيد العمل الرسمية.

وأشار القرار إلى أن التكليفات في مجالات ”محو الأمية – التعداد – الأسر المنتجة – تنمية – خدمات الطفولة – رعاية الأيتام – رعاية المسنيين”، بالإضافة إلى المجالات الأخرى طبقاً لاحتياجات كل محافظة.

ونص القرار أنه على الجهات المختصة تنفيذ هذا القرار، ويعمل به اعتباراً من تاريخ صدوره.

 

*معتقلوا البحيرة : إدارة السجن حاولت قتلنا بأدوية فاسدة

أكد معتقلو هزلتي “المحافظة وحوش عيسي” المحتجزون بسجن الغربنيات، إحباط محاولة فاشلة من إدارة سجن العرب، لاغتيالهم عبر توزيع أمصال فاسدة عليهم.

وبحسب الرسالة المنشورة على صفحة “رابطة أهالي المعتقلين”، بدأت إدارة السجن اعتماد سياسة “الموت البطيء”، عبر سلسلة من الاجراءات و التى تشمل قطع المياه لعدة أيام متواصلة، وتكديس أعداد كبيرة داخل الزنازين الضيقة، ومنع الرعاية الصحية في ظل أعداد كبيرة من المرضي وكبار السن.

وتابعت، أن مصلحة السجون تحاول الإنتقام منهم بسبب صمودهم الأسطورى بسجن أبعادية دمنهور، والتصدى للإجراءات القمعية التى كانت تتخذها إدارة السجن آنذاك

ويطالب المعتقلون المنظمات الحقوقية والإنسانية بالتدخل العاجل، لمنع حدوث كارثة إنسانية، وفضح الانتهاكات اللآدمية بحق أكثر من 40 ألف معتقل داخل سجون الانقلاب.

 

 

*مليشيات الانقلاب تدهس اثنين من رافضي الانقلاب بحوش عيسى

قامت مليشيات الانقلاب بحوش عيسي بدهس اثنين من رافضي الانقلاب بحوش عيسى عقب الانتهاء من مسيره لرفض الانقلاب، حيث قامت القوات بمهاجمة المسيرة وتفريقها في الشوارع الجانبية فيما تصدي الشباب لهم بالالعاب النارية.

وراقبت قوات الانقلاب احد التكاتك اثناء سيره وكان به اثنين من رافضي الانقلاب وهما “د.ياسر الدفراوي، و اسامة مطر” وقاموا بدهس التوكتوك بمن فيه واصابتهم بإصابات بالغة واعتقال المصابين وضربهم ضرباً مبرحاً امام المارة.

وفي نفس السياق يتخوف أهالي الشباب من تعرض ذويهم للتعذيب والاهمال الطبي بعدما فعلوا بهم ذلك، ويحمل الاهالي سلامة ذويهم لداخلية الانقلاب ومطالبين منظمات المجتمع المدني وحقوق الانسان بالتدخل لإنقاذ ذويهم.

 

 

*أنصار السيسي نقلا عن رئيس المكسيك : لماذا ذهب السياح هناك !

الرئيس المكسيكي انريكي اخلاسيوس: نتفهّم دوافع مصر لقتل السياح وأتساءل عن دوافع السياح الحقيقية للذهاب هناك.

“صرح مصدر رئاسي من العاصمة المكسيكية ريودي دي جانيرو نقلا عن وكالة تاكو للأنباء تفهّم المكسيك رئاسةً وحكومةً وشعباً وجيشاً وشرطةً وهيومن ترافكرز لموقف السلطات المصرية وأن لمصر كافة الحقوق للدفاع عن أراضيها ضد أي إرهابٍ محتمل أو أي سائح بدون تصريح انتظار”.

لا تصدق هذا التصريح، فلا المكسيك عاصمتها ريودي جانيرو، ولا وجبة التاكو صارت وكالة أنباء ، ولا الرئاسة صرحت بمثل هذا الكلام، ولا حتى الرئيس المكسيكي يدعى انريكي اخلاسيوس، فالخبر كله غير حقيقي لأنه صادر من موقع صحيفة “الأهرام المكسيكية” الساخرة، والذي أسسه مجموعة من الشباب المصريين للسخرية من الأحداث الحالية.

الخبر الذي تناول قضية مقتل عدد من السائحين المكسيكيين في صحراء مصر على يد الأمن عن طريق الخطأ، وجد من يصدقه وينشره على الشبكات الإجتماعية وكأنه تصريحٌ حقيقي.

 

 

*مالك «يقين» : «الشبكة» للبيع.. واعتزلت العمل الإعلامي

فى أول تصريح له بعد قرار النيابة إخلاء سبيله على خلفية الاتهامات الملفقة التى لاحقته، أكد يحيي خلف –مالك ورئيس تحرير شبكة “يقين” الإخبارية- اعتزال العمل الإعلامي، وعرض الشبكة للبيع بما يحفظ حقوق العاملين بها.

وأوضح خلف –فى تصريحات خاصة لموقع “وراء الأحداث”- أن العائلة الصحفية للأسف ونقابة الصحفيين على وجه الخصوص تتجاهل اعتقال ابنائها داخل الزنازين، مشددا على أنه قرر اعتزال العمل الإعلامي إلى غير رجعة خاصة وأن المناخ الحالي لا يصلح للتعاطى مع مهنة البحث عن الحقائق.

وكانت نيابة قصر النيل قد قررت إخلاء سبيل مالك شبكة يقين، بعد قرابة 55 يوما من اعتقاله، على خلفية القضية رقم 8611 لسنة 2015 جنح قصر النيل، واتهامه بالانضمام لجماعة إرهابية محظورة، وتركيب مقاطع فيديو مفبركة بقصد الإساءة للقوات المسلحة وبيعها إلى قنوات تهدف إلى قلب نظام الحكم، وقامت بمصادرة كافة المعدات الإعلامية بالموقع، وهى الاتهامات التى لم تثبت بحق خلف.

وينتظر مؤسس شبكة يقين إطلاق سراحه من قسم قصر النيل بعد قرار النيابة إخلاء سبيله.

يشار إلى أن خلف كان قد صدر قرار بإخلاء سبيله على ذمة التحقيق بكفالة قدرها 5 آلاف جنيه خلال جلسة 12 أغسطس الماضي، إلا أن النيابة قررت استئناف قرار محكمة جنح قصر النيل ليتم التجديد للزميل الصحفي 15 يوما.

ويعاني خلف مثل باقي الزملاء الصحفيين من تجاهل تام من جانب نقابة الصحفيين ومؤسسات حقوق الإنسان، والجماعة الصحفية، حيث يقبع داخل زنازين النظام عشرات الصحفيين على خلفية اتهامات ملفقة، وفى مقدمتهم هاني صلاح وإبراهيم الدراوي وأحمد سبيع وشوكان وأبوبكر خلاف ومحمد البطاوي.

 

*فى عهد السيسي: الراقصة سما المصري مرشحة لبرلمان السيسي برمز “السكينة

أعلنت الراقصه سما المصري، قبول أوراق ترشحها في انتخابات مجلس النواب عن دائرة الجمالية ومنشأة ناصر، لبرلمان السيسي.

وقالت المصري، إن اسمها مسجل في كشف المرشحين، برقم 29 ورمز السكينة.

يذكر أن سما المصري تقدمت للكشف الطبي، أمس، باللجنة الانتخابية في محكمة جنوب مصر.

 

*صحيفة أمريكية: بعد حادث قتل الطائرات الحربية المصرية للسياح.. مشاكل السيسي تتفاقم

تحت عنوان “أمن مصر: مأساة السياح تسلط الضوء على تزايد الخطر”، ذكرت صحيفة “بيتسبرج بوست جازيت” الأمريكية أن القوات أمن الانقلاب المصرية قتلت بالخطأ 12 شخصا، وأصابت 10 آخرين، من بينهم مكسيكيين ومصريين، كانوا ضمن وفد سياحي يزور منطقة الواحات بالصحراء الغربية، يوم الأحد الماضي، ومن المحتم أن يتسبب الحادث في تصاعد الانتقادات الموجهة للجيش، ويضر السياحة إلى حد أبعد.

ومن الصعب إدراك كيف يتعرض السياح للقصف بواسطة طائرات الجيش، بالنظر إلى الاهتمام الوثيق الذي وجهته مصر لأمنها من أجل المنافع الاقتصادية التي تحصل عليها من جراء السياحة، بحسب الصحيفة.

وتفيد التقارير بأن القافلة التي نظمها فندق مصري، وكانت تتكون من أربع سيارات دفع رباعي، دخلت منطقة محظورة في الصحراء، فيما قال الناجون من الحادث إن القوات البرية أطلقت النار عليهم، بعد قصفهم من الجو.

وعلقت وزارة داخلية الانقلاب بالقول إن قوة مشتركة من الشرطة والجيش ظنت أن السياح هم مجموعة من المتشددين كانت تتعقبهم في الصحراء.

وفي يوم الخميس الماضي، أعلنت وزارة الدفاع الأمريكية (بنتاجون) عن اعتزام الولايات المتحدة إرسال المزيد من القوات إلى شبه جزيرة سيناء، حيث تمتلك واشنطن 720 جنديا هناك بالفعل ضمن بعثة القوة متعددة الجنسيات والمراقبين التابعة للأمم المتحدة، ويجري إرسال 75 جنديا آخرا، بالإضافة إلى مركبات وأسلحة.

ورأت الصحيفة أن مشاكل حكومة الانقلابي عبدالفتاح السيسي – المشير السابق – تفاقمت إلى ثلاثة أضعاف، ففي سيناء، تواجه قواته الأمنية تهديدات من قبل المليشيات الموالية لتنظيم (داعش)، وفي مصر ككل، تواجه حكومة السيسي تحديات من قبل رافضي الانقلاب ، التي تعمل الآن ، والتي قاد الجيش الانقلاب على رئيس مصر المنتخب محمد مرسي من السلطة في عام 2013، وفي النهاية، تسبب العنف المدفوع من قبل المعارضة للحكومة في تجفيف منابع السياحة، ما ترتب عليه إلحاق أضرار جسيمة بالاقتصاد.

تعرب الولايات المتحدة عن قلقها إزاء الأمن في سيناء، نظرا لأنها تربط مصر الانقلاب بحليفتها إسرائيل، ومع ذلك، من الحكمة إعادة النظر في إرسال مئات الجنود الأمريكيين في ظل تدهور الأوضاع في مصر، ويسلط وفاة السياح الضوء فقط على تزايد الخطر في المنطقة، وقد لا يكون تعزيز الوجود العسكري الأمريكي هناك عقلانيا، وفقا للصحيفة.

 

*المستبعدون من الانتخابات.. 6 قوائم و535 مرشحًا بينهم عز وعكاشة .. وتعاطي المخدرات والحسابات البنكية أبرز الأسباب

أعلنت اللجنة العليا للانتخابات، اليوم الأربعاء، رفض 535 طلباً للترشح على المقاعد الفردية، حيث قامت اللجان المشرفة  على  الانتخابات البرلمانية في عدة محافظات خلال الأيام الماضية، باستبعاد عدد من المرشحين وعدم قبول أوراق ترشحهم لخوض الانتخابات، وتنوعت أسباب الاستبعاد ما بين موانع طبية، وعدم استكمال الأوراق، وغيرها من الأسباب.

وجاء على رأس قائمة المستبعدين، رجل الأعمال، وأمين لجنة السياسات بالحزب الوطني المنحل، أحمد عز، والذي تم رفض قبول أوراق ترشحه، عن دائرة السادات، لعدم استيفائه الأوراق الخاصة بالترشح، وعدم وجود حساب البريد الساري، نظرا لقرار النائب العام بمنعه فى التصرف في أمواله، وبالتالى عدم قدرته على الإنفاق على حملته الانتخابية من الحساب البريدي الذي أنشأه.

 

وتلى عز في الاستبعاد من قبل اللجنة المشرفة في محافظته الدقهلية،  توفيق عكاشة، رئيس مجلس إدارة فضائية الفراعين، والمرشح في قائمة طلخا ونبروه، بسبب عدم سريان الحساب البنكي الخاص به.

كما قامت نفس اللجنة بالدقهلية باستبعاد وحيد فودة، أحد رموز الحزب الوطني، بسبب نتائج  تحليل المواد المخدرة الخاص به، والذي أثبت تعاطيه لمخدر الأفيون.

وفي نفس الوقت، استبعدت اللجان المشرفة عدة مرشحين فرديين، حيث قام رئيس اللجنة العامة للانتخابات بالبحيرة باستبعاد 37 مرشحا سواء لعدم استيفاء الأوراق أو عدم اجتياز الكشف الطبى المقرر للمرشحين لخوض انتخابات البرلمان.

وقامت  لجنة الفحص القضائية بكفر الشيخ، باستبعاد 25 مرشحًا لأسباب طبية أو لعدم استيفائهم الأوراق المطلوبة.

كما استبعدت اللجنة المشرفة على الانتخابات بأسوان أوراق 16 مرشحا من إجمالي 144 تقدموا بأوراقه، بسبب الكشف الطبي، أو عدم استكمال أوراقهم.

وفي الغربية استبعدت الكشوف والتقارير الطبية للمرشحين 9 مرشحين، الذين تم إجراء الكشف الطبي عليهم، لثبوت تعاطيهم مخدر الترامادول، من أصل 295.

وفي أسيوط بلغ عدد الذين كشفت التحاليل الطبية تعاطيهم مواد مخدرة من إجمالي مرشحي أسيوط هو 14مرشحا بمختلف دوائر المحافظة، من قبل اللجنة المشرفة علي الانتخابات بالمحافظة.

كما قررت اللجنة المشرفة على انتخابات مجلس النواب ببني سويف، استبعاد 6 راغبين في الترشح من الكشوف النهائية للمرشحين، لعدم تقديم أحدهم ما يثبت موقفه من التجنيد، وعدم التزام 5 آخرين بتقديم نتيجة الكشف الطبي في موعدها المحدد.

وبالإضافة لما سبق، استبعدت اللجنة العليا للانتخابات 6 قوائم انتخابية، في دوائر القطاعات الأربعة المخصصة لإجراء الانتخابات البرلمانية فيها بنظام القوائم, وهي قطاعات القاهرة وجنوب ووسط الدلتا، وشمال ووسط وجنوب الصعيد، وشرق الدلتا، وغرب الدلتا، وهم قائمة ائتلاف الجبهة المصرية وتيار الاستقلال بقطاع القاهرة.. وقائمة نداء مصر وقائمة ائتلاف الجبهة المصرية وتيار الاستقلال وقائمة صوت الصعيد بقطاع الصعيد، وقائمة فرسان مصر وقائمة ائتلاف نداء مصر بقطاع غرب الدلتا، بسبب عدم استكمالهم الأوراق المطلوبة والمحددة بمعرفة اللجنة.

 

 

*أسرة سائق الواحات القتيل: وائل كان بيحب السيسي ومؤيد للجيش والشرطة

كشفت أسرة وائل عبدالعزيز محمود محمد، أحد السائقين الذي قتلوا على يد قوات من الجيش والشرطة عن طريق الخطأ في حادثة الواحات الأخيرة، يوم 13 من سبتمبر الجاري مع بعض السائحين المكسيكيين والمصريين، عن تجاهل الحكومة لهم وعدم تلقيهم أي إتصال من قبل أي مسؤل بالدولة

وأكدت ـ ولاء عبدالعزيز، شقيقة السائق القتيل ـ أن شقيقها كان يعمل فى مجال السياحة منذ عام 2001 وكان دائم الدعوة إلى الوقوف جانب الجيش والشرطة وشارك فى زيارات لحفر قناة السويس الجديدة وطبع الدستور وتوزيعه على أهالي القرية، وشارك فى العديد من الاحتفالات الوطنية

وتابعت في تصريحات صحفية (فؤجئنا بخبر وفاته واستشهاده، بحسب قولها، ولم يتوجه لنا أي من المسؤولين لمواساتنا أو مشاركة واجب العزاء، فهو لا يقل عن أي شهيد، لأنه كان يقوم بعمله وتم تدمير سيارته التي اشتراها للعودة مرة أخرى للعمل فى مجال السياحة بعد فترة توقف دامت ستة أشهر، بسبب التوتر فى البلاد).

وطالبت شقيقة مقابلة عبدالفتاح السيسي لأبناء شقيقها، على غرار أبناء الشهداء الذين قابلهم، مضيفه باكية، أن شقيقها زار قناة السويس الجديدة قبل افتتاحها واشترى العديد من شهادات الاستثمار له ولأطفاله“. 

وبحسب مصادر فإن جنازة “وائل” شيعت بقرية الخليج التابعة لمركز المنصورة، والتي تعيش حالة من الصدمة عقب نبأ مقتله أثناء عمله، وكانت أحد المشاهد المميزة في منزله وجود علم مصر وصورة عبد الفتاح السيسي في كل مكان

من جهته طالب شقيق السائق بأخذ حق وائل والتحقيق العاجل ومحاسبة المتسبب فى وفاته هو وكل من معه

وتابع قائلا “كان أخي من أشد المؤيدين للجيش وكنا نعمل سويا فى مجال السياحة وخصوصا فى رحلات السفاري فى الصحراء الغريبة، وكان يعرف كل مكان فى تلك المنطقة، ولا أصدق أنه دخل أي منطقة عسكرية أو محظورة كما ردد البعض“. 

واستنكر بقاء جثمان شقيقه مدة طويلة فى المنطقة التي وقع بها الحادث وعدم نقله للمستشفى نتيجة الإهمال حتى اليوم الثاني للواقعة، بحسب قوله

أما والدة وائل عبدالعزيز قالت إن آخر اتصال به كان قبل الحادث بساعات قليلة، وأخبرهم فيه أنه بخير وسعيد لعودة السياحة مرة أخرى إلى مصر بعد حالة من الركود استمرت لمدة ستة أشهر لم يجد خلالها عمل

وقالت الوالدة باكية، عندما خرج للعمل كان فرحا وأخذ سيارته التي يعمل بها لنقل السياح إلا أنهم فوجئوا بخبر وفاته.. مؤكدة أنه كان محبوبا من الجميع وبارا بأسرته، وغيورا محبا لبلده، وطالبت بحقه وحق أولاده الصغار وتعويضهم عن تدمير السيارة، ومحاسبة المتسبب فى الحادث، ومعاملة وائل كشهيد من شهداء الجيش والشرطة لأنه قتل أثناء ممارسة عمله.

 

الكفر والنفاق بلا منازع في عهد الانقلاب. . الثلاثاء 1 سبتمبر .. الخدمة العامة سلاح السيسي لشراء ولاء الشباب

النفاق والكفر بلا منازع في ظل الانقلاب

النفاق والكفر بلا منازع في ظل الانقلاب

الكفر والنفاق بلا منازع في عهد الانقلاب. . الثلاثاء 1 سبتمبر .. الخدمة العامة سلاح السيسي لشراء ولاء الشباب

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

*مجهولون يطلقون النار على أمين شرطة بدمياط

أطلق مجهولون النار على أمين شرطة يدعى أحمد زايد عوض” 31 عامًا مقيم بالتوفيقية دائرة مركز كفرسعد، أثناء سيره على الطريق الدولي الساحلي بقرية البصارطة دائرة مركز دمياط، وتم نقله لمستشفى دمياط العام.

من جانبه قال الدكتور جمال عبدالناصر وكيل وزارة الصحة بدمياط، في تصريح صحفى إن حالة أمين الشرطة مستقرة، حيث أصيب بطلقات خرطوش في اليد والوجه وأجريت له الإسعافات اللازمة.

 

 

*تجديد حبس 19 من رافضي الانقلاب بالغربية

جدد المستشار محمد معوض، المحامي العام لنيابات غرب طنطا الكلية، بالغربية اليوم الثلاثاء، حبس 19 من رافضي الانقلاب 15 يومًا، بتهم ملفقة منها إثارة الشغب والعنف وتكدير السلم العام والانضمام لجماعة محظورة، أُسست على غير أحكام القانون.

كانت قوات الأمن بالغربية قد اعتقلت معارضي الانقلاب بالتنسيق مع ضباط أمن الانقلاب، بزعم صدور قرار من النيابة بضبطهم بدعوى إثارة الشغب والتحريض على العنف وفقًا للقرار.

 

 

*البحيرة.. ميليشيات الانقلاب تقتحم “محلة الأمير” وتعتقل 2 وتسرق 25 ألف جنيه

اقتحمت قوات أمن الانقلاب برشيد محافظة البحيرة عددًا من منازل رافضي الانقلاب بالمدينة وذلك بعد أن اعتقلت خلال يومين ما يقارب من 18 بين رجال ونساء وشيوخ.

وخلال الحملة الأمنية الشرسة التي شنتها قوات أمن الانقلاب بقرية محلة الأمير تم اعتقال كل من: أيمن الزيات، محمد جمال رخا، وذلك من داخل المسجد، كما اقتحم أمن الانقلاب منزل القبطان باسم سلام ووجهن لمن بالمنزل الشتائم والسباب والضرب.

وأكد مراقبون أن الحملة الشرسة التي تتعرض لها محلة الأمير واعتقال النساء منها لم يكن الغرض منها إجبار ذويهم على تسليم أنفسهم فقط بل تعدت لتكون سياسة ممنهجة لاعتقال النساء.

في سياق متصل اقتحمت داخلية الانقلاب منزل م. نادر العساوي وحطموا محتوياته وسرقوا جهاز لاب توب ومبلغ 3000 جنيه ، كما داهمت بيت حسن أبو يونس وقاموا بتكسير أبوابه وتحطيمه ولم يجدوه وقاموا بسرقة 25 ألف جنيه.

 

 

*ولاية سيناء تبث فيديو لتدمير فرقاطة ودبابات تابعة لجيش السيسي

بث المكتب الإعلامي في “ولاية سيناء” إصدارا مصورا بعنوان “حصاد الأجناد”، بث العديد من عمليات التنظيم ضد الجيش المصري في محافظة شمال سيناء.

وبدأ الإصدار بسرد لتاريخ التنظيمات الجهادية في سيناء، والتي بداية الألفية الجديدة بجماعة “التوحيد والجهاد”، وتبعتها “أنصار بيت المقدس، التي بايعت تنظيم الدولة، وأصبح مسماها “ولاية سيناء“.

وهاجم التنظيم في إصداره الجديد، جماعة الإخوان المسلمين، مطلقا عليها الإخوان المفلسين”، كما اتهم الرئيس محمد مرسي بـ”الردة”، قائلا: “فكان لهم ما أرادوا من الغوض في أعماق الردة الليلاء، التي أورثتهم غياهب السجون ومحاربة المجاهدين، وموالاة الطواغيت“.

وواصل الإصدار بث مشاهد جديدة من معارك “ولاية سيناء” ضد الجيش المصري، حيث أوضح الفيديو لحظة إصابة دبابة من طراز “M60” بقذيفة “آر بي جي“.

كما استخدم مقاتلو التنظيم، رشاشات متوسطة أثناء اشتباكهم مع تحصينات الجيش المصري، في محيط إحدى الثكنات العسكرية.

ولوحظ توثيق “ولاية سيناء” للمرة الأولى لحظة هروب عناصر الجيش المصري من مواقعهم، ومباغتتهم بالأسلحة الرشاشة.

كما يظهر ازدياد أعداد المركبات الصحراوية “جيب” التابعة لتنظيم “ولاية سيناء” في معاركه مع الجيش المصري، ما يعني تمكنّه من التمركز في مواضع آمنة لعناصره، خلافا في المرات السابقة، حيث كانت عمليات التنظيم تعتمد على المباغتة وترك المواقع أولا بأول.

وأحرق عناصر التنظيم عددا من الآليات الكبيرة التي يستخدمها الجيش المصري لغايات النقل، وحفر الخنادق.

ووثق الإصدار عمليات قنص قرابة عشرة جنود من الجيش المصري، بالإضافة إلى عمليات اغتيال مباشرة لعقيد، ورقيب، وضابط، وعنصرين في الشرطة بسيناء.

وبث تنظيم “ولاية سيناء” استهداف العديد من آليات، ودبابات، وجرافات الجيش المصري بعمليات مختلفة، عبر زرع عبوات ناسفة على طريق سريع، بالإضافة إلى رميهم بصواريخ موجهة.

وعرض الإصدار العملية التفجيرية التي نفذها “أبو عبد الله الصعيدي” في كمين أبو رفاعي” جنوب الشيخ زويد نهاية تموز/ يوليو الماضي، وعملية “أبو محمد الأنصاري” في منطقة “السدرة” جنوب الشيخ زويد أيضا بداية تموز/ يوليو الماضي.

في إشارة منهم إلى تواجد الأقباط داخل الجيش المصري، عرض التنظيم مشهدا للعثور على “إنجيل” داخل أحد معسكرات الجيش المصري بعدا اقتحامها.

وفاجأ تنظيم “ولاية سيناء” الجميع، بعرضه لشريط فيديو يظهر تدمير فرقاطة تابعة للقوات المسلحة المصرية، كان قد أعلن على استهدافها منتصف يوليو/ تموز الماضي.

وفي نهاية الإصدار، عرض الفيديو مشاهد من استعراض عسكري قام به عناصر “ولاية سيناء” داخل محافظة سيناء، وسط تواجد العديد من الأهالي.

 

 

*تأجيل هزلية التخابر مع قطر للرئيس مرسي لجلسة 7 سبتمبر

أجلت محكمة جنايات القاهرة المنعقدة بأكاديمية الشرطة، برئاسة المستشار محمد شيرين فهمي، وعضوية المستشارين حسن السايس وأبو النصر عثمان، محاكمة الرئيس محمد مرسى، و10 آخرين في القضية المعروفة إعلاميًا بهزلية “التخابر مع قطر، لجلسة 7 سبتمبر .
استمعت المحكمة بجلسة اليوم الثلاثاء إلى شهادة  محمد إبراهيم بلطجي الداخلية السابق، والذي حضر إلى المحكمة للإدلاء لشهادته حول القضية.

يشار إلى أن النيابة لفقت للرئيس محمد مرسى عقب الانقلاب العسكري تهمًا منها ارتكاب جرائم الحصول على سر من أسرار الدفاع.

 

*أمن الانقلاب يعتقل موظفًا بجامعة دمياط أثناء تجديد جواز سفره

اعتقلت قوات أمن الانقلاب بدمياط، أحمد شاكر موافي، الموظف بكلية التربية الرياضية جامعة دمياط، وذلك أثناء تواجده بقسم الجوازات لتجديد جواز سفره ،حيث أبلغ أحد المرشدين عنه وقام بتسليمه.
يذكر أن والد أحمد وشقيقه معتقلان منذ عدة أشهر على ذمة قضايا ملفقة وأنه كان يجهز لزفافه قريبًا.

 

 

*”عكاشة” يخوض «النواب» بائتلاف “30 يونيو”

أعلن الإعلامى الانقلابي توفيق عكاشة عن تدشين ائتلاف «٣٠ يونيو» لخوض انتخابات مجلس العسكر ، المقرر إجراؤها الشهر المقبل، ودعا ما وصفه بـ«العائلات البرلمانية» إلى الانضمام لهذا الائتلاف.

وقال عكاشة، فى البيان التأسيسى الذى أعلنه أمس الأول، إن «الائتلاف يأتى كصوت وطنى معبر عن أبناء هذه الأمة وحاملًا لآمالها وتطلعاتها المشروعة فى دولة مصرية قوية قادرة على حماية أراضيها ومواطنيها ومكتسباتهم الوطنية، وكظهير شعبى لأعمدة الدولة من وطنية تحمل على عاتقها مسؤولية إنجاح الدولة المصرية فى ظرف بالغ الحساسية والصعوبة».

وأضاف عكاشة أن «ائتلاف ٣٠ يونيو سيضم كل من يسعى لخدمة الوطن من خلال تحقيق أهداف30 يونيو ، واستعادة الدولة الوطنية والحفاظ على المؤسسات وتحقيق آمال المصريين فى حياة كريمة مستقرة، كما يستهدف تشكيل حائط صد داخل البرلمان، يقف بالمرصاد أمام المؤامرات الداخلية والخارجية التى تسعى للنيل من مصر ومؤسساتها وشعبها فى وقت يعمل فيه أعداء هذه الأمة من الطابور الخامس والمتاجرين بالدين لإعادة فرض سيناريوهاتهم التخريبية مرة أخرى ومن أجل عدم تكرار سيناريوهات البرلمان الأوكرانى الذى أسقط دولته».

 

 

*وزير داخلية الانقلاب السابق: مرسي كان ينوي إقامة الخلافة
قال وزير داخلية الانقلاب السابق، محمد إبراهيم، في أول ظهور له، بعد إقالته في مارس/آذار الماضي، “إن محمد مرسي (أول رئيس مدني منتخب)، كان ينوي وجماعة الإخوان المسلمين، إقامة الخلافة“.
جاء ذلك خلال شهادته، أمام محكمة جنايات القاهرة المنعقدة بأكاديمية الشرطة شرقي القاهرة، التي تنظر في محاكمة مرسي، و10 متهمين آخرين من أعضاء الإخوان المسلمين، فى قضية اتهامهم بـ”التخابر، وتسريب وثائق، ومستندات صادرة عن أجهزة الدولة السيادية إلى مؤسسة الرئاسة، وإفشائها إلى دولة قطر“.

وأضاف إبراهيم في شهادته، وبحضور مرسي، أن تسريب الوثائق السرية إلى قطر، هو “مخطط إجرامي لو تمّ، كان سيؤثر على الأمن القومي للبلاد“.

وأشار وزير الداخلية السابق، الذي عيّن وزيراً للداخلية في عهد مرسي، إلى توغل التنظيم الإخواني داخل مؤسسة رئاسة الجمهورية حينها، لافتاً أن عدداً من المنتسبين إليها، شغلوا مناصب داخل مؤسسة الرئاسة، سبق وإن تمّ القبض عليهم، ومحاكمتهم، وإدانتهم في عدة قضايا، ذاكراً أسماء مثل “أيمن هدهد، المستشار الأمني لمرسي، و”أسعد الشيخة”، نائب رئيس ديوان الجمهورية في عهده أيضاً.

وأجلت المحاكمة إلى جلسة 7 سبتمبر/أيلول الجاري، لسماع أقوال اللواء، عادل عزب، مسؤول النشاط الديني بقطاع الأمن الوطني، بحسب مصدر قضائي.

من جهة أخرى، قررت محكمة جنايات القاهرة، المنعقدة بمعهد أمناء الشرطة بـ طرة”، جنوبي القاهرة، تأجيل محاكمة 16 متهمًا، بينهم متهمين هاربين، بتهمة الانضمام لجماعة جهادية مسلحة”، فى القضية المعروفة إعلامياً بـ”العائدون من ليبيا”، إلى جلسة 4 أكتوبر/تشرين ثان المقبل، نظرًا لتعذر حضور المتهمين، بحسب مصدر قضائي ثان.

كما أجلت محكمة جنايات القاهرة، والمنعقدة بمحكمة التجمع الخامس (شرقي العاصمة)، القضية المعروفة إعلاميا ” الحزام الأخضر”، والمتهم فيها كلا من محمد إبراهيم سليمان، وزير الإسكان الأسبق في عهد الرئيس المخلوع حسني مبارك، لجلسة 31 أكتوبر/تشرين ثان للمرافعة، بحسب مصدر قضائي ثالث.

 

 

*وفاة قيادي إخواني بسجن أبو زعبل شمالي القاهرة
توفي قيادي بجماعة الإخوان المسلمين في مصر، يدعى “حسني خيري دياب عفيفي، مساء اليوم الثلاثاء، بمستشفى سجن أبو زعبل (شمالي القاهرة)، نتيجة لتدهور حالته الصحية، وفقًا لعضو بهيئة الدفاع عنه، ومصدرين طبي وأمني.
وقال “خالد الكومي” عضو هيئة الدفاع عن عدد من أنصار مرسي المحتجزين، إن القيادي الإخواني حسني دياب، مقيم بمدينة العدوة شمال محافظة المنيا (شمال)، توفي بمحبسه بعد نقله إلى مستشفى السجن، حيث عانى من مرض السرطان، وتدهورت حالته الصحية في الفترة الأخيرة، بعد قضائه أكثر من عامين داخل السجن دون إحالة للمحاكمة، ورفض الالتماسات المقدمة إلى جهات التحقيق بالإفراج عنه“.

وأكد الكومي أن “إدارة السجن منعت عنه في الفترة الأخيرة دخول الأدوية الخاصة به، لأنه يعانى من مرض السرطان، الذي أدى لتدهور حالته الصحية خلال الأسابيع الماضية“.

وأيد مصدر أمني (فضَّل عدم ذكر اسمه) لـ”الأناضول”، أن “السجين حسني خيري دياب عفيفي، محبوس منذ 3 يوليو/ تموز 2013، على ذمة قضية رقم 15899 لسنة 2013، (إداري أول مدينة نصر)، والمعروفة إعلاميّا بـ”فض رابعة العدوية، توفي بمستشفى سجن أبو زعبل“.

كما أكد مصدر طبي (فضَّل عدم ذكر اسمه) لـ”الأناضول”، أن “السجين كان يعاني من سرطان الكبد، قبل إصابته بوعكة صحية منذ عدت أيام، جرى على إثرها نقله إلى مستشفى السجن، حيث لم تفلح جهود الأطباء في إنقاذه، ليتوفى مساء اليوم“.

ولم يصدر حتى 18:00تغ، أي بيان من السلطات المختصة حول ملابسات الحادث، فيما نقلت جثة السجين إلى المشرحة، وإخطار ذويه لاستلام الجثة، وتصريح النيابة العامة بالدفن.

وشهدت مقار الاحتجاز في مصر، خلال أكثر من عامين، وفاة 37 معارضًا للسلطات الحالية، بينهم سياسيون بارزون، نتاج “إهمال طبي”، بحسب أسرهم، ووفاة طبيعية بحسب وزارة الداخلية، وذلك في 17 سجنًا وقسمي شرطة، بحسب رصد قامت به الأناضول، خلال الفترة منذ 3 يوليو/ تموز، وحتى 13 أغسطس/ آب الماضي، استنادًا إلى مصادرها، وتقارير حقوقية غير حكومية.

 

 

*ضابط (فاجر) يجرد فتيات معهد المنصورة الأزهري من ملابسهن ويفتش صدورهن

روى مواطن يدعى “محمد أبو منتصر” على حسابه على موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك” قصة تعدي أحد الضباط على فتيات الأزهر، فقد قام ضابط بالتوجه إلى لجان الامتحانات بمعهد فتيات المنصورة الأزهري بنات بالدراسات بإيعاز من مدير الامتحانات، وأصر أن يفتش في صدور البنات الثانوي بحجة أنهن من الإخوان.

واعترضت إحدى المدرسات على ما قام به الضابط، مطالبة بأن تقوم المدرسات بتفتيش البنات، فقام الضابط بضرب المدرسة وسحلها على الأرض، حتى أغمي عليها أمام المفتشين.

وقام الضابط بتفتيش صدر كل بنت، بحسب الرواية، ومن اعترضت تم طردها من اللجان، وأخذ إحدى الفتيات في إحدى الغرف بحجة النفتيش، وقام هو والعساكر بالتعدي عليها بالضرب ومحاولة تجريدها من ملابسها ، فأغمي على الفتاة.

وحاول الضابط أخذ بعض الفتيات للتفتيش الخاص بإحدى الغرف خصوصًا، ولم يكتفِ الضابط بذلك، بل خرج أمام المدرسة وقبض على كل الأمهات المنتقبات فقط، وتم تهديدهن في حال قمن بالحديث عن أي شيء حدث لبناتهن.

 

 

*إخلاء سبيل زوجة الصحفي أسامة عزالدين بعد وفاة رئيس النيابة بأزمة قلبية

قررت محكمة الاستئناف بالمنصورة، بمحافظة الدقهلية، اليوم الثلاثاء، تأييد إخلاء سبيل المهندسة “رحمة مجدي الدعدع”، زوجة المعتقل “أسامة شاكر عز الدين”، الصحفي بدمياط، ورفض استئناف النيابة على قرار إخلاء سبيلها.

وكانت رحمة قد حصلت على إخلاء سبيل أمس، وقام محمد مقلد رئيس النيابة الكلية بدمياط، بعمل استئناف على قرار إخلاء السبيل قبل موته بأزمة قلبية بعدة ساعات، بالتزامن مع رفض استئناف النيابة وتأكيد إخلاء سبيلها.

كان أفراد الأمن بسجن جمصة قد اعتقلوا السيدة رحمة يوم الأحد الموافق 2015/8/9، أثناء زيارتها زوجها المعتقل المحكوم عليه بالسجن ثلاث سنوات بتهمة حيازة كاميرا.

 

 

*تأجيل محاكمة المرشد و 198 آخرين لـ 15 سبتمبر المقبل

قررت المحكمة العسكرية الانقلابية التي عقدت صباح اليوم في الهايكستب، تأجيل القضية رقم 201-2014 و المتهم فيها المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين الدكتور “محمد بديع” و الدكتور “محمد البلتاجي” و الداعية “صفوت حجازي” و 196 آخرين من أحرار السويس إلى جلسة يوم 15 سبتمبر المقبل.

يذكر أن المحكمة وجهت للأحرار عدد من التهم الباطلة و الملفقة منها قتل 31 شخص في محافظة السويس في الفترة بين 14 و 16 أغسطس 2013 في الاشتباكات التي اندلعت في المحافظة عقب مجزرة فض اعتصامي رابعة والنهضة.

 

 

 

*البرلمان المصري المقبل.. أسئلة ومخاوف

 يرى باحثون وسياسيون وحزبيون مصريون أن الانتخابات البرلمانية المقررة على مرحلتين في شهر أكتوبر/تشرين الأول المقبل، بحسب ما أعلنت اللجنة العليا للانتخابات، مرشحة لأن تكون “الأسوأفي الحياة الانتخابية التي مرّت على مصر خلال السنوات الماضية، مؤكدين أن السلطة الحالية ترغب في وجود برلمان ضعيف لا يؤدي دوره التشريعي.


يبرر الباحث في وحدة النظام السياسي المصري بمركز الأهرام للدراسات، يسري العزباوي، في حديث صحفي، اعتقاده بأنّ “البرلمان المقبل سيكون أسوأ برلمان لأسباب عدة، منها أن اختيار النظام الفردي في الانتخابات سيهدر غالبية أصوات الناخبين”. ويشير إلى أنّ “مبدأ المساواة في الانتخابات المقبلة مُهدر للمرشحين والناخبين”، موضحاً أنّ “أغلب المرشحين محسوبون على الحزب الوطني المنحل، ممن لديهم خبرة كبيرة في الانتخابات، ويمتلكون ماكينة انتخابات جاهزة لإيصال الأصوات للصناديق، وهو ما يفتقده المرشحون الآخرون”. ويضيف العزباوي “سنواجه مالاً سياسياً مشبوهاً لشراء الدولة المصرية، عبر شراء البرلمان وهو أمر خطير للغاية“.

وفيما يؤكد أنّ “مصر تعيش مشهداً سياسياً مرتبكاً لم تشهده منذ بداية الحياة النيابية في العام 1866″، يتوقع العزباوي “حدوث صدام كبير بين الدولة والمرشحين، نظراً لأنّ الحكومة سوف تتدخل في الانتخابات لصالح شخصيات ضد أخرى وسنعود إلى نظام مبارك مرة أخرى”، على حد قوله. ووفقاً للعزباوي، فإنّ “الأسماء التي يتردد ترشحها في الانتخابات المقبلة تعود إما لنواب أو وزراء سابقين أو شخصيات تقليدية اعتادت المشاركة في العملية الانتخابية“.

من جهته يرى أحمد فوزي، القيادي في الحزب المصري الديمقراطي الاجتماعي، أحد الأحزاب المؤيدة لانقلاب الثالث من يوليو/تموز 2013، أنّ “السلطة الحالية ترغب في خلق برلمان ضعيف”. ويشدد على أنّ البرلمان المقبل يأتي في ظل ظروف حرجة تمر بها مصر، إذ تعيش البلاد حالة من الانقسام الداخلي بين أبناء الشعب لم تشهدها من قبل، والتي سوف تترك تداعياتها على البرلمان المقبل. ويلفت فوزي إلى أنّ “الشعب يعيش حالياً كتيارات فكرية متنافرة ترفض بعضها البعض تحت شعارات مختلفة، وهو ما يؤكد حالة الانقسام التي تعيشها البلاد“. ويوضح أنّ “القوى المدنية، على الرغم من تعددها وتنوعها، فإن بينها صراعات، وهذا واضح في عدم الاتفاق على قائمة واحدة أو حتى قوائم تجمع عدداً من القوى الوطنية“.

كما يشير فوزي إلى أنّ هناك الكثير من الرموز انتهى دورها السياسي منذ سنوات، وتحاول الظهور مرة أخرى على الرغم من تقدمها في العمر من أجل الوصول إلى كرسي مرموق في البرلمان، وبشكل خاص رئاسة البرلمان، على الرغم من رفض الشارع عودة هذه الشخصيات مرة أخرى. كما يلفت فوزي إلى نقطة أساسية، إذ إن البرلمان المقبل مهدد بالحل.

المستشار القانوني، المرشح للبرلمان المقبل، محمد أنور، يرجح أن “المال سيؤدي دوراً كبيراً في إفساد العملية الانتخابية، ليس فقط في شراء الأصوات لكن أيضاً عبر تغيير موازين القوى في الشارع المصري”. ويعتبر أنور أن من أبرز المخاطر إلى جانب رأس المال موقف الإعلام.

ووفقاً لأنور، فإنّ معركة الانتخابات المقبلة لا تخص الدولة أو الحكومة فقط لكنها معركة كل المصريين، موضحاً أنّ البرلمان المقبل تقع على عاتقه مهام تاريخية، من تشريع نصوص قانونية للدستور الجديد، واستكمال أهداف ومطالب الثورة، ومراقبة أداء الحكومة وتحقيق مفهوم دولة القانون. لهذه الأسباب، يعتبر أنور أن انجاز هذه المهام لا يتحقق إلا “بوجود أعضاء تكون لديهم القدرة على إدارة التشريع وليسوا أداة في يد الحاكم“.

من جهته، يطالب الحقوقي مصلحي فتحي بضرورة الإفراج عن شباب الثورة المودعين في السجون من دون ذنب قبل إجراء الانتخابات البرلمانية، لافتاً إلى أنّ أهمية البرلمان المقبل لم تصل إلى الكثير من العامة. ويوضح فتحي أنّ الدستور الجديد منح البرلمان المقبل صلاحيات مهمة، أبرزها تشكيل الحكومة للمرة الأولى في الحياة السياسية المصرية. ويلفت إلى أنّ الأحزاب السياسية تحاول أن تتصدر المشهد عن طريق رأس المال، وإغفال دورها الرئيسي وهو تقديم العمل الخدمي، والتواجد للمساعدة في حل مشاكل المواطن.

 

*خبير عالمي يفضح «غاز إيني»: الاكتشاف بلا جدوى فى الوقت الراهن

مع تزايد وتيرة التطبيل لإعلان النظام المصري عن اكتشاف شركة إيني الإيطالية حقل غاز جديد واعتباره الأكبر فى العالم، كشف الخبير العالمي محمد حلاوة -مدير الأعمال بشركة IMCC العالمية لإنشاءات البترول- معلومات مثيرة حول حقل غاز “شروق”، تثير الشكوك حول الجدوي من وراء الكشف الجديد وتوقيت الإعلان عنه وحقيقة الأرقام التي روجتها الأذرع الإعلامية.

وشدد الخبير العالمي -في تدوينة له على موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك”- على عدم المبالغة في التفاؤل؛ مشيرا إلى أن تكلفة استخراج الغاز من البئر ربما تكون أغلى من استيراده وبالتالي يصبح البئر بلا جدوى ولا فائدة في الظروف الراهنة، خصوصا في ظل تراجع أسعار البترول والغاز عالميا.

المهندس حلاوة أشار إلى أن شركة “إيني” الإيطالية، تعاني من أزمات مالية طاحنة مؤخرا، فيما يعلم الجميع بالأوضاع الاقتصادية المتردية لمصر، ما يدفع الجانبين إلى البحث عن ممول، ربما تكون له شروط تعسفية جائرة تهدر استفادة مصر من الكشف الجديد.

وتابع: “مبدئيا كده عشان محدش يستغل الكشف ده إعلاميا ويضحك عليكم وعشان ما نرفعش سقف التوقعات بسرعة لازم تعرفوا ببساطة الآتي:

كبر أو صغر حجم الحقل ومخزون الغاز فيه فإنه يتطلب حفر آبار وإنشاء منصات لاستخراجه ومعالجته وضغطه وخطوط أنابيب في قاع البحر ومحطات تحميل وتفريغ لأقرب وحدة إسالة ده لو قرروا يصدروا منه، أو لأقرب وحدة معالجة لو قرروا إنه يوزعوه داخليا، والمشروع ده بيسموه مشروع تطوير الحقل“.

وأضاف: “وده لو كان الحقل في منطقة مياه ضحلة يعني في حدود أعماق قصوى لا تتعدي الـ 70 إلى 90 متر، في الحالة دي أقل وقت يلزم من بدء الدراسات حتي التشغيل في حدود 48 شهرا، وممكن تصل لـ 60 شهر يعني من 4 لـ 5 سنين على أحسن تقدير و تكلفة إنتاجه أكبر بكثير من تكلفة إنتاجه من حقول شمال الدلتا اللي على الأرض“.

وأوضح حلاوة: “لو الحقل في مناطق أعماق أكبر من 90 متر سيتم اللجوء لعمليات الاستخراج والمعالجة ولإسالة عن طريق وحدات (سفن) عائمة وده موش ها يأثر علي الفترة المطلوبة للإنتاج من وقت الدراسات حتي التشغيل برضه ها تبقي في حدود من 48 لـ 60 شهر على أحسن تقدير لكن تكلفة الإنتاج هتزيد بزيادة كبيرة“.

وأردف: “عشان نعمل (1) أو (2) لازم يكون فيه مطور ومشغل ومدير للحقل وده موجود وهي شركة إيني الإيطالية اللي عندها القدرة الفنية أنها تطور وتشغل و تدير حقل الغاز في مقابل حصة من سعر المتر المكعب اللي هينتج محدد حسب اتفاقها مع الحكومة المصرية“.

واستطرد حلاوة: “عشان نعمل (1) أو (2) بالإضافة لوجود مشغل لابد من وجود ممول لتكاليف تطوير الحقل و تشغيله.. في أغلب -إن لم يكن كل- مشاريع تطوير الحقول اللي سمعت عنها أو اشتغلت فيها بيكون تكاليف تطوير الحقل و تشغيله بالمشاركة بين مطور الحقل اللي هو “إيني” ومالك الحقل اللي هو الحكومة المصرية“.

ولفت الخبير العالمي إلى العديد من النقاط التى تعوق العمل بالمشروع، و”تجعل مهمة الحكومة المصرية وشركة إيني في إيجاد ممول لمشروع تطوير الحقل مهمة صعبة للغاية وستساهم في إطالة زمن المشروع لأكثر من خمس سنوات، أو سيعجل الحكومة المصرية بقبول عروض تمويل بشروط قاسية جدا قد تؤثر علي سعر بيع متر الغاز (داخليا) فقط لأنهم موش ها يقدروا يبيعوه في السوق بره بأعلى من سعره العالمي، وبالتالي اللي هيدفع السعر الغالي هو المستهلك المصري“.. وهي:

 

1- تدني أسعار البترول والغاز الحالية عالميا.

2- الموقف المالي الصعب جدا لمجموعة شركات إيني الإيطالية (متابعين أخبارها و لسه مطلعين إعادة هيكلة داخلية لينكمشوا حتي يستطيعوا التعايش مع سعر البترول لما كان وصل لـ 60 دولار وسموا المشروع fit to 60 دلوقتي الموقف اتنيل بالنسبالهم لأن السعر نزل لـ 40 دولار وأقل).

3- مديونيات مصر المتأخرة لشركات البترول العالمية (اللي من ضمنهم برضه شركة إيني).

4- الموقف المالي لمصر بصفة عامة

وختم حلاوة تدوينته: “الخلاصة.. تابعوا بحرص أخبار الكشف ده وأخبار مشروع تطوير الحقل وأهم حاجة تتابعوها هو مصدر تمويل مشروع تطوير وتشغيل الحقل وشروط التمويل وتأثيرها علي سعر متر الغاز”، مشيرا إلى: “أن هناك خبر على رويترز”.. بتاريخ 5 يوليو 2015 يعني من حوالي أقل من شهرين يتحدث عن رفع مصر لسعر شراء الغاز من شركة ايني الايطالية بنسبة 100% قبل اكتشاف الحقل بشهرين، .. يعني 100% الكشف عن الحقل ده كان معروف وقتها” وهو ما يجعل الشركة الإيطالية المستفيد الأكبر من الكشف.

 

 

*اغتصاب «أحمد موسى» يشعل مواقع التواصل.. وعفيفي: “تسلم الصوابع”

اشتعلت مواقع التواصل الاجتماعي على مدار اليومين الماضيين بخبر الاعتداء بالضرب والتعدي الجنسي على المذيع المقرب من الأجهزة الأمنية أحمد موسى -مقدم البرامج بقناة “صدى البلد”- من قبل 4 مجهولين أثناء مغادرة مدينة الإنتاج الإعلامي مساء الأحد.

الأخبار المثارة دفعت أحمد موسى للخروج عن صمته، والحديث خلال برنامجه أمس بقناة صدى البلد” لينفي الواقعة جملة وتفصيلا، مؤكدا أنه لم يتعرض للضرب ولا لأي شيء آخر، وأن ما يقال هو محض أكاذيب من العميد عمر عفيفي المقيم خارج مصر، والذي كان أول من كشف الواقعة عبر حسابه الشخصي بـ”فيس بوك“.

تعليق أحمد موسى، بحسب النشطاء كان مثيرا للجدل كذلك، حيث أنه جاء سريعا وغاضبا في نفس الوقت، ما جعل عدد من النشطاء يفتش خلف الكواليس التى يخفيها الإعلامي “الأمني” عن الرأي العام.

وعلق “موسى” –خلال برنامجه “على مسؤوليتي” المقدم على قناة “صدى البلد” الفضائية- على منشور العميد السابق بأمن الدولة والمقيم حاليًا بأمريكا “عمر عفيفي”، الذي أكد تعرض موسى لحادث سرقة بالإكراه على الطريق الدائري، قائلا: “أريد أن أقول لعمر عفيفي وانت نايم اتغطى جيدًا أو خلي حد يغطيك“.

وتابع: “لا يوجد صعيدي يتثبت واللي يقرب هضربه بالنار وهياخد طلقة في دماغه ولو كانوا عشرة، وأنت لا تعرف أنا عيلتي شكلها إيه وتقدر تعمل إيه“.

وأضاف: “بقالي كام يوم مش بخرج من مدينة الإنتاج تقريبًا، في حين أنه ذكر مكان لا أتوجه إليه أصلًا، ولكن أحب أكد إن احنا لم نخف في ظل حكم الجماعة الإرهابية وواجهناهم“.

 

 

القصة بالتفاصيل

كان عفيفي”، قد أكد أن 4 أشخاص مجهولين، يستقلون سيارة دون لوحات، قاموا فجر أمس الإثنين، بإيقاف سيارة الإعلامي أحمد موسى وتجريده من ملابسه هو وسائقه وحارسه واعتدوا عليهم ضربًا ثم تركوهم عرايا على طريق المحور.

 

وذكر عفيفى” -في منشور له على موقع “فيس بوك”- تأكيد معلوماته والتي قال إنه تعرف على تفاصيل الواقعة من خلال ضباط وأمناء قسم شرطة أكتوبر، مشيرًا إلى أنه لا يعرف حتى الآن من يقف وراء الاعتداء.

 

وروى عفيفي” تفاصيل الواقعة؛ حيث كتب قائلًا: “استوقف 4 أشخاص مجهولين يستقلون سيارة ربع نقل بيضاء دون لوحات معدنية سيارة قناة “صدى البلد” المخصصة من القناة لأحمد موسى المذيع بها، فجر الإثنين، وذلك بعد خروجه هو وحارسة من مدينة الإنتاج الإعلامي“.

 

وتابع: “المجهولون أنزلوهم من السيارة وأوسعوهم ضربًا على القفا، وبعد ذلك أمروهم بخلع ملابسهم بالكامل الخارجية والداخلية، وأخذوها معهم وتركوهم عرايا كما ولدتهم أمهاتهم على طريق المحور بعدما أخذوا منهم مفاتيح السيارة والموبايلات، كما قاموا بهتك أعراضهم بأصابعهم، وكان موقفًا مضحكًا للمارة الذين اعتقدوا أنهم مجانين هاربون من مستشفى الأمراض العقلية“.

 

 

الشرطة في مرمى الاتهام

وتساءل عفيفي”: “غير معروف حتى الآن من الأشخاص أو الجهة التي فعلت ذلك (هل هي أمن الدولة عادت لسابق أفعالها؟ هل أمناء الشرطة الذين شتمهم أحمد موسى؟ هل جهة أجنبية بعد تعدي أحمد موسى على بعض السفراء الأجانب بألفاظ خارجة؟ هل هم بلطجية محمد أبو العينين بعدما سبب له أحمد موسى مشاكل مع وزير الداخلية؟ هل هم من الطابور الخامس أم من الطابور السادس؟ هل وهل وهل لأن أعداء أحمد موسى كثيرون ولم يترك أحدًا إلا وسبه)”.

 

وأضاف عفيفي”، أن هناك سائق ميكروباص توقف بعد أن تعرَّف على أحمد موسى ونقلهم لقسم 6 أكتوبر وهم عرايا، واستقبل أمناء الشرطة أحمد موسى بعاصفة من الضحك والتريقة “بحسب روايته”، مشيرًا إلى أن “موسى” رفض تحرير محضر بالواقعة لاحتواء الفضيحة وأخذ يردد: “لازم أعرف مين اللي عمل كده فيا والرئيس لازم يجيبلي حقي ولا هيه مترتبة ليه إحالة للجنايات ومخدنيش سنغافورة إيه الحكاية لازم أعرف”، بحسب رواية عفيفي.

 

وكانت قد وقعت مشادات إعلامية وتصريحات نارية خلال الفترة الماضية بين أمناء الشرطة وأحمد موسى، حيث اتهم الأخير بالإخونة، فيما وصفه أمناء الشرطة بالكاذب والمنافق.

 

 

عفيفي يصر على روايته

ورغم نفي أحمد موسى، المذيع بقناة “صدى البلد”، واقعة الاعتداء عليه جملة وتفصيلًا، أصرَّ العقيد عمر عفيفي على روايته، وقام بنشر فيديو أحمد موسى على صفحته الرسمية قائلًا: “أقول لأحمد موسى “اتغطى وأنت صاحي يا أحمد يا موسى- وتسلم الصوابع“.

 

وتحدى “عفيفي” أحمد موسى أن يخضع لكشف طبي حتى يثبت عدم تعرضه لاعتداء جنسي من قبل مجهولين أم لا، وذلك بحسب قوله.

 

*”الخدمة العامة”.. سلاح السيسي لشراء «ولاء الشباب» وبناء دولته العميقة

أثار قرار وزيرة التضامن الاجتماعي في حكومة محلب، تكليف دفعة من الشباب من الجنسين، لأداء الخدمة العامة لمدة عام، حالة من الغضب المتصاعد بين المصريين من القرار، واصفينه بـ”السخرة“. 

 

ومن المقرر، أن يفتح باب التسجيل للمكلفين، ممن تخلفوا عن أداء الخدمة العامة في المواعيد المقررة لهم بمكاتب الخدمة العامة، بدوائر إقامتهم في مواعيد العمل الرسمية، في الفترة من الأول من سبتمبر الجاري وحتى نهاية الشهر ، وذلك على مستوى 286 مكتب خدمة عامة بجميع محافظات الجمهورية

 

وزعمت الوزيرة “غادة والي”، أن الخدمة العامة هي إحدى آليات العمل بالوزارة والتي تهدف إلى دمج الشباب بالمجتمع، وخلق تفاعل مجتمعي واسع لدي الشباب بالقضايا والاهتمامات المجتمعية، كذلك تأهيلهم لخوض الحياة العملية مع إكسابهم مهارات جديدة يحتاجها سوق العمل

 

وأكدت والي” أن مجالات تكليف دفعة مواليد العام 1985 ، في عدد من المجالات الجديدة مثل الإرشاد السياحي والتوعية المرورية والبنوك، بالإضافة إلى أولويات العمل بمحو الآمية والتعداد والأسر المنتجة والتنمية وخدمات الطفولة ورعاية الأيتام والمسنين، خاصة بالاحتياجات المحلية لكل محافظة.

 

 

استنزاف الشباب

فيما اعتبر الناشط الحقوقي شريف شوقي القرار بمثابة: “استنزاف لطاقة الشباب بلا مقابل، وتضييع لحقوقهم كما أنه ليس هناك نص في الدستور أو القانون يُجبَر فيه المواطنين على تأدية خدمة مدنية بديلة لخدمة الجيش“. 

 

بينما طالب الناشط “سعد علي” وزارة القوى العاملة بـ”توفير فرص عمل وأراضٍ يستصلحونها بدلا من العمل بالإجبار”. كاشفا عن مأساة تنتظر الذكور من القرار، حيث أن:” بعض الشباب الذي أعفي من الحدمة العسكرية، قد التحق بالفعل في العمل بالقطاع الخاص، ورتب حياته على دخل معين، له ولأسرته، سواء الصغيرة أو الكبيرة، ومن غير الممكن بعد ثلاثة أعوام من الاعفاء أن يعود الشاب ليترك حياته وعمله الذي حصل عليه بشق الأنفس، ليضيع عاما من عمره بلا فائدة“. 

 

موضحا أن “الدورات التدريبية المعلن عنها أو مجالات التطوع، ما هي إلا أعمال ديكورية بهدف التصوير والشو الاعلامي فقط”. ظهير شبابي للسيسي بينما يرى الباحث في الشئون السياسية محمد خليفة، أن “القرار محاولة من نظام السيسي لتجييش ولاءات الشباب له، حيث كان قد وضع خطة لتكوين كوادر شبابية تضم نحو 1000 شاب بمحافظات مصر المختلفة، كتيار أساسي داعم للسيسي، وكبديل عن الأحزاب التي لا يثق فيها السيسي”، بحسب وصفه

 

 

قوانين السبعينيات

 

فيما اشترطت المهندسة “علياء إبراهيم”، لقبول قرار الخدمة المدنية بـ”أن يكون بمقابل مادي لا يقل عن 1700 جنيه كحد أدنى للراتب..وليس بـ4 جنيه ، كما يقرر قانون الخدمة العامة، الذي لم يتغير منذ سبعينيات القرن الماضي“. 

 

عسكرة المجتمع وكان صابر أدهم عضو اللجنة الشبابية بحزب “مصر القوية” أكد أن القرار المذكور يهدف إلى تطويع الشباب تحت إمرة الجيش، فإذا لم تستوفه شروط التجنيد يتم إجباره في خدمة مدنية بدون مقابل“. 

 

ورجح أدهم” في تصريحات صحفية، أن “الشباب لن يقبلوا بمثل ذلك القرار الذي يهدف إلى تسخير طاقتهم في خدمة نظام بدون مقابل، واصفًا ذلك القرار بالنازي، إذ إجبار المدنيين على خدمة النظام بدون مقابل دون مراعاة لحقوقهم الأدمية. غير دستوري فيما أكد الباحث القانوني “عماد علي” أن: “قرار الحكومة غير دستوري، ومن السهل الطعن عليه ، فحرية العمل أو عدم العمل مكفولة، فلم ينص القانون أو الدستور على إجبار الشباب على العمل بدون مقابل

 

كما ان القانون العسكري المادة 77 الخاصة بالتجنيد تلزم الجيش باعفاء كل من لا تنطبق عليه الشروط سواء طبية او غيرها من التجنيد نهائيًا دون الزامه بأي خدمة اخرى“. 

 

يذكر أن الخدمة العامة بدأت في مصر مع السبعينات من القرن الماضي، وكان يقوم بها كل المكلفين على حدٍ سواء، ولم يتغير القانون من تاريخ إصداره، فبدل الانتقالات والملابس، يُدفع 4 جنيهات شهريًا لمن يقوم بالخدمة العامة، ويدفع المتخلفون عن تلك الخدمة غرامة مالية قدرها 100 جنيه وبديلها الحبس لمدة شهر. بينما يرى خبراء أن القرار يحطم استقرار الأسرة المصرية، ويعرض عائليها للفصل التعسفي والحرمان من الاجازات للعمل بالخارج أو بالقطاع الخاص، لزييادة الدخل، كما يقول الأستاذ بعلوم القاهرة، “محمد سعيد”، الذي فشل في الحصول على اجازة للعمل من الجامعة، تحسبا لتطبيق قانون الخدمة المدنية، الذي يشترط الاستقالة ، للعمل بالخارج!

 

*كيف تعرّض السيسي لمعاملة “مهينة” في سنغافورة؟

وصل قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي، إلى سنغافورة الأحد، في مستهل جولة آسيوية تستغرق أسبوعا، يزور خلالها الصين وإندونيسيا، واصطحب فيها لأول مرة رئيس هيئة قناة السويس، الفريق مهاب مميش.

وعلى عكس ما يروج له الإعلام المؤيد للانقلاب، متحدثا عن حفاوة غير مسبوقة بالسيسي في سنغافورة، فإن الرجل عندما وصل إلى مطار “شانغي” لم يجد في استقباله إلا وزير المواصلات، ومدير المراسم في وزارة الخارجية.

والملفت أيضا أن زيارة السيسي تدوم ليومين كاملين في سنغافورة، قبل أن تقام له مراسم الاستقبال الرسمية في قصر الرئاسة، في سابقة دبلوماسية تعكس عدم الاهتمام الرسمي من المسؤولين السنغافوريين بقائد الانقلاب الذي يقوم بأول زيارة لرئيس مصري لسنغافورة، بحسب ما رآه ناشطون.

 ويستغرب هذا الاستقبال “غير اللائق” للسيسي، الذي قرر الإقامة في البلد الآسيوي الصغير لمدة ثلاثة أيام، على الرغم من أنه بات من المعروف أن الزيارات التي تستغرق أيام عدة لا تكون إلا للبلدان المؤثرة سياسيا واقتصاديا، مثل الولايات المتحدة أو روسيا أو ألمانيا.

 

زيارة لمحطة مياه وحديقة نباتات

وبدأ السيسي نشاطه في سنغافورة الأحد، بزيارة “مركز الوئام الديني”، الذي تم افتتاحه عام 2006 بمبادرة من مجلس الشؤون الإسلامية لتعزيز التفاهم بين مختلف الأديان في سنغافورة، والتقى مفتي المسلمين في سنغافورة، والمبعوث الخاص للرئيس إلى الشرق الأوسط.

من جهتها، صرحت سفيرة مصر لدى سنغافورة، فاطمة جلال، أن الهدف من تلك الزيارة هو تدعيم العلاقات مع المسلمين في سنغافورة.

أما ثاني الأماكن التي زارها السيسي، فكانت محطة لتحلية المياه وتوليد الكهرباء، حيث عقد مباحثات مع رئيس الشركة وكبار مسؤوليها للاطلاع على خبرة سنغافورة في هذا المجال، والاستفادة منها، واستمع من القائمين على المحطة على شرح لخطوات معالجة المياه والاستفادة من اندفاعها في توليد الكهرباء، دون كلمة في سجل الزيارات في المحطة.

وخلال الزيارة، تم توقيع مذكرة تفاهم بين مصر وسنغافورة لإنشاء ثلاث محطات للتحلية والتوليد، تكون الأولى في مدينة العين السخنة في السويس، ووقعها عن الجانب المصري الفريق مهاب مميش، وليس أحد الوزراء الثلاثة المرافقين للسيسي.

وأثار اصطحاب السيسي لمميش في هذه الزيارة تساؤلات عديدة، حيث يقول مراقبون إن السيسي سيعتمد عليه أكثر فأكثر في الفترة المقبلة، وبدا واضحا تفضيل السيسي له على الوزراء المرافقين، وهم وزير الخارجية  سامح شكري، ووزير الري حسام المغازي، ووزير الاستثمار أشرف سلمان.

وقال مميش إن مصر تسعى للاستفادة من الخبرة السنغافورية في هذا المجال، عبر الاتفاق مع شركة “هاي فلاكس” التي تُعد الشركة الأولى على مستوى العالم في مجال تحلية المياه، وتقوم بإمداد سنغافورة بنحو 40 في المئة من احتياجاتها من المياه العذبة المعالجة.

وأكد وزير الخارجية سامح شكري، أن زيارة السيسي لسنغافورة “تستهدف الاستفادة من تجربتها في مجالات المياه، والتدريب، ونقل الحاويات، والخدمات اللوجستية“.

وفي اليوم الثاني لزيارته، يتوجه السيسي إلى حديقة النباتات “بوتانيك جاردنفي العاصمة السنغافورية، لحضور “مراسم تسمية زهرة أوركيدا خاصة على اسمه، ووضعها في ركن كبار الشخصيات في الحديقة“.

واحتفت وسائل الإعلام المصرية بهذه الواقعة، وقالت إن إطلاق اسم السيسي على إحدى الزهور المهجنة، يعد “تقليدا رفيعا” تقوم به سنغافورة، تقديرا فقط للملوك والرؤساء “المميزين لديها“.

 

مراسم رسمية متأخرة

بعد ذلك، تجري الاثنين مراسم الاستقبال الرسمية للسيسي في قصر الرئاسة، ثم تعقد جلسة مباحثات مع الرئيس السنغافوري “توني تان”، تعقبها جلسة مباحثات موسعة بحضور وفود البلدين، لبحث تعزيز العلاقات الثنائية.

وقال المتحدث باسم رئاسة الجمهورية، السفير علاء يوسف، إن السيسي سيلتقي أيضا مع رئيس وزراء سنغافورة، لي هسيين لونج، لمناقشة عدد من الملفات الاقتصادية والسياسية.

بعدها، يعقد قائد الانقلاب لقاء مع عدد من المستثمرين السنغافوريين على مأدبة غداء في مقر إقامته، لتعريفهم بفرص الاستثمار في محور قناة السويس ومصر بشكل عام.

والغريب أن السيسي الذي يحل ضيفا على سنغافورة، هو الذي سيقيم مأدبة الغداء في مقر إقامته لرجال الأعمال السنغافوريين، بدلا من أن يقوموا هم بدعوته

ومن المقرر أن يدلى السيسي بحديث تليفزيوني لقناة “نيوز آشيا”، ثم يتوجه مرة ثانية إلى قصر الرئاسة السنغافوري لحضور مأدبة عشاء يقيمها الرئيس تكريما له

وفي اليوم الثالث للزيارة، يزور السيسي ميناء سنغافورة العملاق، قبل أن يغادر البلاد متوجها إلى العاصمة الصينية بكين، محطته الآسيوية الثانية.

 

 

إيرادت قناة السويس في انخفاض. .الجمعة 28 أغسطس. . .. انهيار تحالف المصالح بين السيسي ورجال الأعمال

السيسي فقري فقرتونا السيسي للفقراء مفيشإيرادت قناة السويس في انخفاض. .الجمعة 28 أغسطس. . .. انهيار تحالف المصالح بين السيسي ورجال الأعمال

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

* مجهولون يهاجمون قوة أمنية بمحافظة ‏الفيوم، بأسلحة نارية وإصابة عدد من أفراد الشرطة في الاشتباكات

 

*غدًا.. الحكم على المعتقلين في هزلية “أحداث حلوان الثانية

تصدر محكمة جنايات القاهرة، التي تنعقد بمعهد أمناء الشرطة بطره، غدًا السبت، حكمها على ثلاثة معتقلين، في القضية الهزلية المعروفة إعلاميًّا بـ”أحداث حلوان الثانية”، بزعم اتهامهم بالانضمام إلى جماعة إرهابية.

كانت نيابة الانقلاب قد لفقت للمعتقلين محمود سيد، ومحمد أحمد، وسيد محمود معتقل”، اتهامات، منها الانضمام لجماعة محظورة وتكدير السلم العام.

 

*دمياط.. تجديد حبس باسم خضر 15 يومًا وينضم لأشقائه

أمرت نيابة كفر سعد بمحافظة دمياط، اليوم، بحبس المهنس باسم خضر 15 يوما على ذمة التحقيقات، وكان تم اعتقاله عصر الثلاثاء الماضي من كمين دمياط الجديدة أثناء عودته من عمله وظل مختفيًا قسريًا حتى ظهر اليوم حيث تم عرضه على النيابة.

وقالت صفحة معتقلي مركز كفر سعد بدمياط على فيس بوك: إن هذا يأتي بعد أسبوع واحد فقط من اعتقال أشقائه الثلاثة من منزلهم مساء الأربعاء 19/8/2015، ليرتفع بذلك عدد المعتقلين الأشقاء من عائلة خضر إلى 4 معتقلين، بعد أن كان أكبر عدد هو 3 معتقلين من عائلة الصياد.

 

 

*السويس.. العطش 12 ساعة وانتحار موظف

تصاعدت حالة من الغضب بين أهالى محافظة السويس، اليوم الجمعة، نتجية انقطاع مياه الشرب عن أغلب أحياء المحافظة لأكثر من 12 ساعة متواصلة.

وأكد عدد من أهالى المحافظة، أن مياه الشرب مقطوعة عن المنازل منذ ساعات الفجر وحتى الآن، مما تسبب فى تعطيل مصالح المواطنين، وأزمة داخل المساجد لدعم وجود مياه للوضوء لصلاة الجمعة.

وأكد أهالى السويس أن أزمة انقطاع مياه الشرب متواصلة بشكل يومى فى عدد من أحياء محافظة السويس، وأن الأمر ليس مجرد حادث عابر، لعل أبرزها حى السلام الذى يعانى من العطش الدائم، وسط تجاهل تام من مسئولى الانقلاب.

وفى المقابل زعم سكرتير عام المحافظة، أن سبب انقطاع المياه عن أغلب أحياء المحافظة يعود إلى كسر في أحد خطوط مواسير المياه الرئيسية بمحطة المياه بالمحافظة، دون اتخاذ أى إجراءات واضحة للتعامل مع الأزمة.

وفي سياق آخر، لقى مواطن بمحافظة السويس، اليوم، مصرعه منتحرا، بعد أن قام بشنق نفسه داخل منزله، نتجية مروره بضائقه مالية.

كانت قد تلقت مديرية أمن السويس إخطارًا يفيد بقيام موظف بقطاع الكهرباء بمنطقة السلام بمحافظة السويس، بالانتحار بعد أن قام بشنق نفسه داخل إحدى غرف المنزل.

وبالفحص تبين قيام الموظف البالغ من العمل 45 عاما، بشنق نفسه عبر حبل معلق بسقف إحدى غرف المنزل مستخدما سلمًا، وذلك نتيجة مروره بضائقة مالية.

يأتى ذلك فى إطار تصاعد حالات الانتحار فى مختلف المحافظات المصرية منذ الانقلاب العسكرى فى 3 يوليو 2013، حيث تم توثيق 157 حالة خلال السبعة أشهر الأخيرة فقط

 

*شهادات أهالي معتقلي العقرب مقابل تصريحات كاذبي حقوق الإنسان

في مؤتمر صحافي عقده المجلس القومي الانقلابي لحقوق الإنسان في مصر أمس الخميس  زعم رئيسه المجرم  الكذاب”محمد فائق” أن جميع البلاغات الواردة حول تردي الأوضاع داخل سجن “العقرب” كاذبة وأنه لا توجد هناك أزمة إنسانية، معلناً أن ذلك هي خلاصة ما توصل إليه وفد من المجلس زار السجن الذي ترددت النداءات لإنقاذ معتقليه من قادة الإخوان مؤخراً.

وقد رفضت قيادات جماعة الإخوان المسلمين بسجن ”سجن العقرب”، أو “993”، لقاء وفد “المجلس القومي لحقوق الإنسان”، الذي عينه العسكر عقب الانقلاب الدموي، لدى زيارة الوفد للسجن.

النتيجة التي خلص إليها الوفد الذي رأسه حافظ أبو سعدة تتناقض مع شهادة سابقة لعضو ذات الوفد  – الصحافي محمد عبد القدوس -، والذي وصف السجن قبل ذلك بأنه “غوانتانامو مصر”، كما تتناقض مع روايات أهالي السجناء تساءل بعضهم فيها: كيف تحولت مقبرة يرون فيها ذويهم يموتون موتاً بطيئاً إلى جنة يتحدث عنها التقرير؟!

حيث قالت إيمان محروس زوجة الصحافي أحمد سبيع – أحد المتحدثين السابقين باسم حزب الحرية والعدالة -، إن المحامين التقوا بزوجها وبالنزلاء الآخرين في المحكمة بعد زيارة الوفد، فأكدوا لهم أن إدارة السجن مرت على جميع السجناء السياسيين بـ “العقرب”، وهددوهم إن ذكروا أية شكاوى للوفد أن تمنع عنهم الزيارة مجدداً وبتنكيل أكبر مما ذاقوه في الشهور الأربعة السابقة.

وأكدت أن جميع ما جاء في التقرير هو اختلاق، “فنحن ممنوعون من جميع الزيارات الاعتيادية ولا يسمح لنا إلا بالزيارة إلا بعد تصريح النيابة، وعندما نحصل على تلك التصاريح تسحبها إدارة السجن على البوابة بدعوى أنها مزورة، ولا يسمح بالدخول”.

 وأشارت إلى أن السجناء السياسيين في “العقرب” يتعرضون لقتل بطيء، عن طريق تقليل الطعام ومنع الدواء، “والعنبر الذي يتواجد به زوجي (H2)، حدثت به 3 وفيات خلال الفترة الماضية، وهو ما يثير شكوكاً حول حقيقة ما حدث في لقاء زوجي مع الوفد إن كان تم من الأساس”.

فنون التعذيب

أما د. منى زوجة د. أحمد عبد العاطي – مدير مكتب الرئيس محمد مرسي -، فقالت إنها لم تكن تتخيل أن سجن “العقرب” يختلف عن باقي السجون التي مرّ عليها زوجها في فترات سابقة، “إلا أنه ومنذ نقله إليه في يناير 2014، بدأت معاناتنا بشكل مختلف طوال هذه الفترة الممتدة لما يقرب من سنة ونصف”.

وأكدت في تصريحات لموقع”هافينغتون بوست”، أن إدارة السجن تبدع في زيادة معاناة المسجونين وأسرهم، منذ يوم انتقالهم إليه، ففي الشتاء سحبوا منهم كل شئ، حتى ملابسهم وما ينامون عليه، وفي الصيف أبقوهم داخل الزنزانة الانفرادية معظم اليوم فيما يعرف بـ “مدافن العقرب”.

التضييق في الزيارات بدأ حسب زوجة عبد العاطي، عندما قرروا أن تكون من وراء حائل زجاجي، وعن طريق سماعة هاتف، فمنعوا السلام باليد حتى على الأطفال لمدة قاربت العامين، ثم منعت الزيارة ذاتها، رغم أن القانون يقر زيارة أسبوعية للأهل دون تصريح.

وأضافت، “رغم طول المدة بين زيارة وأخرى، إلا أنه تم منع الزيارة 4 أشهر متواصلة، منذ رمضان الماضي، وفي المجمل لم أستطع زيارة زوجي طوال فترة تواجده بالعقرب إلا مرات قليلة، اثنين منهما في بداية حبسه بالسجن، الأولى استغرقت دقيقةً واحدة لاعتراض السجناء على الزيارة من خلف زجاج، والثانية بعد شهرين ثم منعت الزيارة عن زوجي شخصيا مدة 5 شهور، لتعنت نيابة شرق القاهرة التي منعت تصاريح الزيارة تماماً”.

وأوضحت أن تصريح الزيارة يسمح لثلاثة أشخاص بدخول السجن، ثم صدر قرار بمنع زيارة الأطفال لنزلاء العقرب، لتبدأ معاناة جديدة، حيث كنا نقوم بإضافة الأولاد بالتناوب في تصريح الزيارة.

معاناة يوم الزيارة

وذكرت زوجة مدير مكتب الرئيس محمد مرسي أن يوم الزيارة يبدأ من الفجر، للتمكن من حجز مكان في الطابور الذي لا لا يقل طوله عن كيلومتر، ويضم زوار النزلاء الجنائيين والسياسيين، وبعد ساعتين من الانتظار “ندخل من الباب الخارجي للسجن لتسجيل الزيارة، ثم يسمحون لنا بالدخول بعد 3 ساعات إضافية من الانتظار ولا تتعدى مدة الزيارة بعد ذلك 3 دقائق ونصف”.

وأضافت، “جميع إجراءات إدارة السجن مخالفة للقوانين واللوائح، وكل شيء ممنوع، ويشمل ذلك الدواء والملابس المطابقة لمواصفات السجن وحتى كميات الطعام الصغيرة جداً لا يتم إدخالها. وفي زيارتنا الأخيرة – وهي أول زيارة بعد ارتداء زوجي بدلة الإعدام الحمراء -، كان هناك تطور كبير في شكله حيث ظهر إعياء وشحوب شديدين على وجهه، وبدا الهزال على جسمه، وذكر لنا أنهم لا يرون الشمس لمدد طويلة جداً”.

ونقلت عن زوجها ما قاله لها خلال الزيارة “نحن نعيش معاناة لا يمكن أن تقارن بمعاناة أي كان حي، فالطعام غير كافٍ، ولا سكريات على الإطلاق منذ 6 أشهر، والخروج من الزنزانة ممنوع ولا سيما للمحكوم عليهم بالإعدام”.

وقال عبد العاطي لزوجته “الطعام الذي يقدم لنا، على قلته، ليس صالحا للاستهلاك الآدمي، وقد أصاب المئات باضطرابات في المعدة، وحين يسمحون لنا بشراء طعام من الكانتين بعد فترة المنع الطويلة، نجد الطعام فاسداً”.

وشددت على أن زوجها معرض في أي وقت لجلطات في القلب أو المخ، بعد منعه من أخذ دوائه، وقالت “المؤكد أنهم ينفذون القتل البطيء في حق جميع السجناء، وموت 4 قيادات داخل السجن حتى الآن يؤكد ذلك، وقد زاد تدهور الأوضاع خصوصاً في الفترة الأخيرة بعد شهر رمضان”.

هل يحتضن أبناءه قبل أن يموت؟

ورفضت منى توجيه شكوى للمجلس القومي لحقوق الإنسان في مصر، وقالت في رسالة للمؤسسات الحقوقية العالمية، “صدمنا صدمة كبيرة عندما اكتشفنا أن (الإسلاميين) ليس لهم ثمن في العالم، بل لا يعتبرونهم بشراً من الأساس، وصمتكم إدانة لكم”، وطالبت أن تكون هناك صرخة في العالم للسماح لسجناء “العقرب” أن يحظوا بحقوق الحيوانات في الخارج من أكل وشرب ورؤية ذويهم.

وقالت، “أملي أن يحتضن زوجي أبناءه وهو حي، قبل أن يحتضونه وهو ميت، وتذكروا ما قالته أسر قضية (عرب شركس)، وقولهم إنهم لم يتمكنوا من احتضان ذويهم منذ حبسهم إلا في المشرحة”.

أشباح تعيش في قبور

الصحافي خالد سحلوب صاحب الـ 23 عامآً، هو أيضاً أحد نزلاء “العقرب”، اتهم أولاً في القضية المعروفة إعلاميا بـ “خلية الماريوت”، والخاصة بصحافيي شبكة الجزيرة الإخبارية، ورغم قبول الطعن على الحكم الصادر بحقه بـ 7 سنوات، فإن حبسه استمر بعد تلفيق تهمة جديدة له وهي المشاركة فيما يعرف بـ “كتائب حلوان”.

سلمى شقيقة سحلوب، روت عن معاناته ومعاناة أسرتها طوال فترة بقائه في “العقرب”، فبعيداً “عن المعاناة الأولى التي شهدها في مقرات التعذيب بأمن الدولة بعد القبض عليه في 2 يناير2014، أصبحت لدينا قناعة أن حكماً صدر عليه بالقتل البطيء منذ نقله إلى سجن شديد الحراسة (العقرب) في الأول من فبراير2014″.

أضرب خالد عن الطعام 120 يوماً احتجاجاً على ظروف احتجازه، فاستخدمت إدارة السجن كافة أساليب الضغط والتعذيب ضده لفك اﻹضراب، ثم اضطرت للاستجابة لطلب إخراجه من تلك المقبرة بعد أن وقع محضر “فك اﻹضراب”.

وأوضحت شقيقته أنه فقد خلال الأشهر الأربعة 30 كيلوغرام من وزنه، وبدأت معاناته مع أمراض المعدة والمريء والقيء المستمر وانخفاض ضغط الدم.

زنزانة التأديب H4

وتابعت، “فور قبول النقض على حكم حبسه 7 سنوات، فوجئنا بعدم إخلاء سبيله، مثل باقي المتهمين في القضية ومنهم صحافيو الجزيرة، ولكن تم نقله إلى العقرب مرة ثانية في مارس 2015، ووضع فى زنزانة تأديب يطلق عليها اسم H4 بصحبة معتقلين آخرين وتبلغ مساحتها مترين مربعين”.

خالد كذلك جُرد من كافة متعلقاته الشخصية، ومنع من التريض واﻷدوية ما أدى إلى تدهور حالته الصحية حسب أخته،“وهم الآن في مرحلة جديدة من مخطط الموت البطيء حيث اﻷطعمة شحيحة جداً وفاسدة، ويجبرون على شرب مياه غير صالحة للاستخدام”.

في آخر زيارة، رأت سلمى أخاها عبر الحاجز الزجاجي لمدة دقيقتين، بعد ساعات من الانتظار، فكان أشبه بشبح يلتصق جلده بعظمه، غير قادر على التلويح بيده الموضوعة في الأغلال فرفع سماعة الهاتف ولخص ما استطاع من أحداث الشهور الأربعة قبل أن يعلن انتهاء الزيارة.

عصام العريان .. نظرة وداع

 أما إبراهيم العريان، نجل الدكتور عصام العريان، فروى على صفحته على “فيسبوك” تفاصيل زيارته الأخيرة لوالده تحت عنوان “نظرة وداع”.

وقال إنهم كانوا يجهلون مصير والدهم عند ذهابهم للزيارة بعد مدة المنع الطويل، ولكن بعد مشاهدته أدركوا أن هناك حالة انتقام “مرضي” من جميع الخصوم السياسيين للنظام، وأصبح من في السجن “جلداً على عظم بمعنى الكلمة”، و”الغريب أننا لا نعرف السبب هل قلة طعام، أم هناك شيء آخر”.

وذكر أن والده مر عليه شهور لا يتناول أدويته، وقد تم نقله منذ رمضان إلى زنزانة مات فيها قبل أسابيع عضو الجماعة الإسلامية نبيل المغربي وهي موجودة في عنبر مات فيه اثنان آخران في نفس الشهر، “وكأن الرسالة أن الدور على والدي”.

وأشار إلى أن الزيارة كانت مليئة بالأجواء المشحونة، فالأسر انهارت بكاء بعد مشاهدة ذويهم، وقد خرجوا مقيدين لا يستطيعون رفع سماعة الهاتف للحديث، وكانت همهماتهم تدور حول: هل سنشاهد ذوينا مرة أخرى، أم أن تلك الزيارة وداع أخير لمن يعيشون بالفعل داخل قبورهم بـ “العقرب”.

 

 

*وقف تصدير الأرز قبل أيام من موسم الحصاد.. معاناة الفلاحين وخدمة للتجار

في خطوة تعبر خقيقة توجهات نظام السيسي وانحيازه للأغنياء، وتهميش الفقراء، بل وإفقارهم، حيث قرر وزير الصناعة والتجارة، منير فخري عبد النور، اليوم الخميس، وقف تصدير الأرز بجميع أنواعه إلى خارج البلاد لمدة عام اعتبارا من يوم الثلاثاء المقبل بهدف توفير احتياجات السوق المحلية وهيئة السلع التموينية من الأرز.

ونصّ القرار، الذي نُشر اليوم في الجريدة الرسمية، على وقف “تصدير الأرز بجميع أنواعه… فيما عدا كسر الأرز”، غير أنه لا يسري على تراخيص التصدير التي منحت قبل إصداره.

وأوقفت مصر تصدير الأرز للخارج عدة مرات ولكنها كانت تعاود السماح بتصديره تحت ضغوط من التجار.

وكانت مصر قد سمحت، في شهر أكتوبر الماضي، بتصدير الأرز بقرار من وزير التموين بشرط توريد طن أرز أبيض بقيمة 2000 جنيه (255.4 دولارا) لها مقابل كل طن يتم تصديره للخارج، إضافة إلى رسوم قدرها 280 دولارا عن كل طن يتم تصديره.

وقالت وزارة الصناعة والتجارة المصرية، اليوم في بيان، إن قرار الوزير جاء لقرب انتهاء العمل بالقرار الذي تضمن “الموافقة على تصدير الأرز المضروب حتى نهاية أغسطس من العام الجاري أو إلى حين اكتمال تصدير الكمية المسموح بها، والمقدرة بمليون طن“.

وقامت مصر بتصدير نحو 28 ألف طن أرز مضروب في الفترة بين 20 أكتوبر 2014 وحتى 11 أغسطس الحالي، وفق البيان.

ويبلغ استهلاك مصر نحو 4 ملايين طن من الأرز الأبيض سنوياً، فيما يباع فيها نحو 1.4 مليون طن بالسعر المدعم.م من بدء موسم الحصاد للنوعية المشهورة بـ101، التي يبدأ حصاده في سبتمبر، وقبل نحو شهر من حصاد النوعية 107 المعروف بـ”الوزاري”، ما يهدد الفلاحين بمزيد من الخسائر، إثر تراجع الأسعار التي تعني خسائر غير مسبوقة، بعد موسم مليء بالمشكلات الزراعية المتثلة في قرارات عشوائية من حصر المساحات المنزرعة بالمحصول وفرض غرامات على المزارعين وارتفاع أسعار الأسمدة والأدوية وارتفاع أسعار الوقود والميكنة الزراعية.

فيما يؤكد المهندس علي عبد الرشيد أن توقيت القرار يظلم الفلاحين ويخدم التجار والمحتكرين، إذ يسبب قرار وقف التصدير تراجع أسعار المحصول، ما يخدم التجار وكبار المحتكرين، الذين يمارسون ضغوطا في أوقات لاحقة على الحكومة لفتح باب التصدير مجددا، ما يضاعف مكاسبهم، فيما خسر الفلاح ببيعه المحصول وقت حصاده، حيث تضطره الديون والفقر وربط محصوله بمشروعات حياته بحصاد المحصول.

ويقول مصطفى سعيد من المنوفية، يبلغ سعر الطن “الشعير” حاليا نحو 2050جنيها، ومع وقف التصدير يصل سعر الطن إلى 1500 جنيه، الأمر الذي لايوفي تكلفة زراعته، حث بلغ سعر شيكارة “الكيماوي السريع” طوال الموسم نحو 165 جنيها، ويحتاج الفدان إلى 5 شيكارات، بجانب تكاليف الزراعة الأخرى، ما يعني خراب بيوت الفلاحين“.

ويواجه الفلاح المصري العديد من الأزمات التي تثقل كاهله في الفترة الأخيرة، من غلاء أسعار الأسمدة والتقاوي، وانخفاض أسعار المحاصيل، إلى درجة دفعت البعض إلى حرق محصول القطن، نظرا لارتفاع تكاليف جنيه قياسا بسعر بيعه.

وهو ما ينتظر محصول الأرز بعد قرار حكومة السيسي.

 

*تصفية اثنين من رافضي الانقلاب بالفيوم بمقر عملهما

أكدت مصادر حقوقية بمحافظة الفيوم، ظهر اليوم الجمعة، أن قوات أمن الانقلاب قتلت اثنين من مؤيدي الشرعية بالمحافظة داخل مقر عملهما بإحدى مزارع الدواجن.

وأوضح المصدر أن الشهيدين هما “محمد عبد الله خميس وسالم السيد”، حيث قتلا داخل إحدى مزارع الدواجن بمركز طامية، بعد إطلاق الرصاص الحي بشكل مباشر عليهما.

وتأتي تلك الواقعة بعد أقل من 3 أسابيع على تصفية 4 آخرين من رافضى الانقلاب بالمحافظة نفسها، ومرور أيام فقط من واقعة قتل المعتقل أحمد حامد من جراء التعذيب داخل مقر أمن الدولة، تحت إشراف اللواء ناصر العبد مدير أمن الفيوم الجديد.

يذكر أن جرائم الانقلاب بدأت تتصاعد بشكل وحشي خلال الفترة الأخيرة منذ تعيين اللواء ناصر العبد مدير مباحث الإسكندرية الأسبق مديرا لأمن محافظة الفيوم، حيث يمتلك تاريخا حافلا من جرائم القتل والتعذيب بمحافظة الإسكندرية؛ فهو المسئول الميداني عن أغلب المجازر التي شهدتها محافظة الإسكندرية منذ أحداث ثورة 25 يناير مرورًا بعهد المجلس العسكري، ثم مجازر ما بعد الانقلاب، بالإضافة إلى مشاركته في مجزرة فض اعتصامي رابعة العدوية والنهضة، حسب تأكيدات مصادر حقوقية ، فضلا عن تأسيس ما يسمى بسلخانة الدور الرابع بمديرية أمن الإسكندرية.

 

*معتقلو سجن الجيزة يهددون بالإضراب بسبب انتهاكات الانقلاب

هدد معتقلو سجن الجيزة المركزي بمعسكر الكيلو “عشره ونص” التابع لقوات أمن الجيزة،  إدارة السجن بالدخول فى إضراب مفتوح، فى حالة استمرار الإجراءات التعسفية وعمليات الموت البطىء التى تمارس بحقهم داخل السجن، مطالبين اإادارة بالاستجابة لمطالبهم المشروعة.

وأكدت مصادر حقوقية أن المعتقلين السياسيين والجنائيين المحتجزين بسجن الجيزة المركزي، يواجهون ظروف احتجاز بالغة القسوة، فى ظل إجراءات تعسفية من إدارة السجن.
وقالت المصادر إن إدارة السجن قامت بقطع المياه والكهرباء عن المعتقلين داخل الزنازين بشكل متعمد، وزعمت وجود أعطال، ما صعد معاناة المعتقلين فى ظل موجة الحر القاسية.
كما تمارس إدارة السجن عمليات استغلال واضحة للمعتقلين، بعد أن قامت برفع أسعار زجاجات المياه والمشروبات داخل “كنتين” السجن 3 أضعاف، كما صعدت من إجراءاتها التعسفية عقب شكوى المعتقلين من عمليات الاستغلال التى يتعرضون لها من القائمين على “الكنتين“.
كما ندد المعتقلون بمخالفات إدارة السجن مع “الزيارات الخاصة”؛ حيث تقتصر على 10 دقائق عبر “سلك” رغم أن القانون ينص أنها تكون زيارات مكتبية لا تقل مدتها عن ساعة.

 

*إيرادت قناة السويس في انخفاض

وصل انخفاض إيرادات قناة السويس 4% في يونيو الماضي، ليصل إلى 431.6 مليون دولار مقارنة بـ 449.6 مليون دولار في مايو الماضي، وهو ما أعلنته بوابة “معلومات مصر” التابعة لمجلس الوزراء.

وبحسب تقرير لصحيفة الفاينانشال تايمز البريطانية، فإن قناة السويس لم تعد تحتل بأريحية صدارة الممرات المائية العالمية، فمصر افتتحت مشروعها الخميس 6 أغسطس من الشهر الجاري، وعلى الرغم من توقعات الخبراء ورئيس هيئة قناة السويس الفريق مهاب مميش، بزيادة الأرباح خلال أيام، لأن القناة الجديدة ستخفض وقت انتظار السفن من 18 ساعة إلى 11 ساعة، وهذه الساعات السبع ستساهم في توفير ملايين الجنيهات في مصر خلال ساعات، إلا أن ذلك لم يتحقق حتى وقتنا الحالي.

وقامت وزارة المالية المصرية نفسها بالتحذير في بيانها المالي للموازنة الجديدة، من التأثير السلبي لضعف الطلب في أوروبا على مصر، سواء على الصادرات المصرية أو على قناة السويس، أو على السياحة الواردة من أوروبا، ما يعني توقع حدوث هذا التأثير السلبي.

وعن ذلك يقول أستاذ التمويل والاستثمار بجامعة عين شمس الدكتور خالد عبد الفتاح، إن تفريعة القناة الجديدة لن تؤثر على الدخل القومي لمصر في الوقت الحالي، مؤكدا أن ربطها بارتفاع وانخفاض البورصة كان خطأ من الأساس، مشيرا إلى أن الحديث عن زيادة إيرادات القناة من 5.3 مليار دولار سنويّا حاليّا إلى 11 أو 13 مليار دولار أمر غير صحيح، فلا علاقة بين إنشاء مجرى ثانٍ للقناة وزيادة دخلها، فالأمر مرتبط بحجم التجارة العالمية التي تمر عبر مصر، والتي لا تتجاوز من 1 إلى 2% فقط من حجم التجارة العالمية، وفق موقع البديل الإلكتروني.

ولفت “عبد الفتاح” إلى أن الخسائر التي حققتها البورصة وقناة السويس في الأيام الماضية ليست على مصر وحدها، بل على العالم أجمع، وهو ما يؤكد أن الأرباح التي طرحتها هيئة قناة السويس كانت مجرد أوهام لخداع الشعب المصري، في حين أن المكاسب والخسائر تتوقف على حركة الاقتصاد في العالم والتجارة العالمية أيضا، حسب قوله.

وأوضح أستاذ التمويل والاستثمار أن التراجع في إيرادات القناة في الوقت الحالي بسبب تأثر التجارة بضعف الطلب حاليّا في أوروبا، الذي انعكس على نمو الواردات السلعية بدول اليورو التسعة عشر، بنسبة 1 % فقط خلال الشهور الخمسة الأولى من العام الحالي، مع تراجع قيمة الواردات في 11 دولة من دول الاتحاد الأوروبي.

 

 

*صراع السيسي ورجال الأعمال .. انهيار تحالف المصالح

هؤلاء الرجال كان بعضهم  رأس الحربة التي استخدمت في الحشد ليوم الثلاثين من يونيو 2013 الذي أعقبه انقلاب الجيش في الثالث من يوليو على الرئيس محمد مرسي الذي لم يمض على انتخابه سوى عام واحد فقط، إنها شبكة المصالح المعقدة التي تولدت عن فساد نظام مبارك طوال ثلاثين عامًا حكمهم الرجل، هذه الشبكة هي التي دافعت عنه حين اندلعت انتفاضة شعبية ضد استبداده في الخامس والعشرين من يناير إلا أن الطوفان كان أقوى فأجبرهم على تخطي لحظة مبارك والرضوخ للأمر الواقع، وذلك بعدما تورط بعضهم في جرائم ضد الثوار فضلًا عن الجرائم المالية.

لم تُفلح انتفاضة يناير ولا أطيافها في محاسبة هذه الشبكة التي ضحت ببعض رموزها الذين مثلوا قمة الجبل الجليدي بالنسبة إليها، بينما قاعدة الجبل كما هي ضاربة في أعماق المجتمع المصري، وحين انتخب مرسي كأول رئيس مدني منتخب لجمهورية مصر العربية ناصبوه العداء رغم محاولته تحييدهم في صراعه مع الدولة العميقة، إلا أن طبيعة هذه الشبكة المعقدة لا يجدي معها التحييد بأي حال.

استغل الجيش ومخابراته رجال أعمال العصر المباركي وبالتحديد الصفوف المتأخرة منهم التي تربت على يد مبارك الابن جمال” بعدما بدأ الجيش في تكوين جبهة الثلاثين من يونيو وتوزيع أدوارها، فقد حقق الجيش معهم ما يسمى بـ “وحدة الهدف” وهي إزاحة جماعة الإخوان المسلمين من الحكم، فقد لعب الساسة أدوارهم، ولعبت البيروقراطية المصرية دورها بكفاءة، أما هؤلاء كانوا يضخون أموالهم في أدق نقاط قرى ونجوع مصر بالفضائيات لحشد الرأي العام ضد الرئيس السابق وجماعته وتمويل الحملات المضادة لهم، كل ذلك على أمل استعادة إمبراطورياتهم الاقتصادية مكانتها في الدولة.

تم المراد وظهر ممثل الجيش عبدالفتاح السيسي ليعلن عزل الرئيس، ومنذ هذه اللحظة وبدأت مكونات تحالف المصالح البحث عن الغنائم التي انتظروها عقب الإطاحة بالسيد مرسي، ولكن الجيش وممثله طالبوا الجميع بالصبر حتى تدين لهم الدولة بأكملها، وقد نجحوا في إسكات أي صوت معارض للقمع وذلك بتأييد ومباركة من فضائيات رجال الأعمال الذين تبنوا معه معركة “الإرهاب المحتمل” وهللوا لها.

لم يكن يتوقع أحد أن الصراع بين أجنحة الانقلاب سيبدأ مبكرًا هذه المرة، فقد استرد الجميع قوتهم الآن وبدوا جاهزين لمعاركهم الداخلية بعدما اختفى الهدف المشترك”، فبعد تنصيب السيسي رئيسًا بمباركة تحالف المصالح مع رجال الأعمال فوجئ الجميع بأن دورهم لن يتوقف عند حد الدعاية الانتخابية والمباركات، ولكن السيسي باغتهم بطلب 100 مليار جنية لانقاذ الاقتصاد المصري، ومن هنا بدأ الصراع بين السيسي ورجال الأعمال.

توجهات السيسي الاقتصادية ظهرت بعد عملية تنصيه رئيسًا لأن الرجل رفض الصعود إلى الرئاسة ببرنامج، وما مس رجال الأعمال مباشرة هو ترك السيسي العنان لاقتصاد الجيش للتوغل أكثر فأكثر داخل الاقتصاد المصري رغم أن الجيش المصري يمتلك قرابة 40% من الاقتصاد المصري بالأساس، وهو الأمر الذي خلق حالة من الهلع بين رجال الأعمال.

وفي أول رد فعل على توجهات السيسي الاقتصادية خاصة فيما يتعلق برجال أعمال الحزب الوطني، سحب بعضهم استثماراته من البورصة المصرية وهو ما أدى إلى وجود نزيف حاد في البورصة منذ تولي السيسي الرئاسة، كما أطلق بعضهم قنواته الفضائية لتهاجم السيسي وحكومته مع تقليل الدعم الإعلامي المقدم له كبادرة اعتراض على تحيزاته الاقتصادية للمؤسسة العسكرية.

المؤسسة العسكرية انطلقت في الاقتصاد المصري دون القيود التي وضعها عليها الرئيس الأسبق حسني مبارك، فعلى سبيل المثال كان الصراع بين الجيش ورجال الأعمال على أشده في زمن مبارك على أراضي الدولة، فقد اشتكى رجال الأعمال إلى مبارك وضع القوات المسلحة يدها على كثير من أراضي الدولة، مؤكدين حاجتهم إلى تلك الأراضي بغرض الاستثمار، وعلي إثر ذلك قام مبارك باستثناء أعداد من رجال الأعمال المصريين والعرب، في مقدمتهم رجال الأعمال المنتمين لأمانة السياسات بالحزب الوطني للحصول على قطع أراضي سياحية في شرم الشيخ والغردقة ومرسي علم والساحل الشمالي دون موافقة القوات المسلحة عن طريق استثناء مخصص قام به مبارك.

أما الآن فقد كشف السيسي عن نيته صراحةً الاستعانة بالمؤسسة العسكرية فى مواجهة الأزمة الاقتصادية، فى ظل طبيعة السوق المصرية التى يحظى فيها القطاع الخاص بدور بارز في حين اختفى منها دور القطاعين العام والتعاونى لحساب أساطيل القطاع الخاص التجارية، وهو الأمر الذي يريد السيسي الاستغناء عنه لصالح الجيش، بحيث يحتكر الجيش خدمات بعينها بدلًا من رجال الأعمال الذين كونوا ثروات طائلة من الاحتكار خلال العقود الماضية، وبهذا نظر رجال الأعمال إلى المؤسسة العسكرية كونها منافسًا لهم يهدد عروشهم الاقتصادية.

 

هتدفع يعني هتدفع

بهذه الصورة عزف رجال الأعمال عن تقديم الدعم المطلوب للسيسي عن طريق صندوقه تحيا مصر”، وهو الأمر الذي استثار غضب السيسي في أحد لقاءاته ودفعه للتصريح لهم بجملة “هتدفعوا يعني هتدفعوا“.

معركة أخرى في الصراع  ظهرت مع إصدار وزارة المالية المصرية في 7 أبريل 2015، اللائحة التنفيذية لقانون فرض ضريبة 10% على أرباح البورصة للمضاربين، وحملة أسهم الشركات، وهو القانون الذى أقره السيسى في يوليو 2014؛ الأمر الذي لقي رفضًا قاطعًا من بعض رجال الأعمال.

 وقد أرجع محللون اقتصاديون أن الخسائر التى مُنيت بها البورصة فى هذا السياق بسبب بعض رجال الأعمال الذين لا يبالون بخسارة بعض من قيمة أسهمهم فى البورصة لفترة من أجل الضغط على النظام؛ حيث تمثل هذه الخسائر بالنسبة لهم خسائر مؤقتة ستزول حينما يرتفع سعر الأسهم، وهو الضغط الذي أدى إلى تأجيل العمل بقرار تطبيق الضريبة على الأرباح في سوق البورصة لمدة عامين.

جولة أخرى خاض فيها السيسي صراعًا مع المستوردين من رجال الأعمال بعدما أصدر البنك المركزى في 4 فبراير 2015 قرارًا يُقيد إيداعات الأفراد والشركات في البنوك المصرية من الدولار بعشرة آلاف دولار كحد أقصى في اليوم، و50 ألف دولار كحد أقصى في الشهر، بغية تقليل الطلب على العملة الصعبة، لتخفبض سعرها، وهو ما قوبل برفض رجال الأعمال المستوردين الذين يرون أن القرار يشل حركة الاستيراد لديهم لصالح شركات الجيش التي تتمتع بحرية الاستيراد والتصدير دون قيود.

الصراع ظل مكتومًا بقرارات تصدر من جانب النظام ورفض من جانب رجال الأعمال المتذمرين لمدة طويلة، إلى أن خرج على صفحات الجرائد وبعض شاشات الإعلام الموالية للرئاسة التي تتحدث عن تآمر رجال الأعمال على السيسي لإفشاله، لكن ظل هذا الهجوم غير مؤيد بأي رد فعل رسمي سلبي من النظام تجاه رجال الأعمال واقتصادهم الخاص.

فقد اتهم إعلامي معروف بقربه من الأجهزة الأمنية رجل الأعمال نجيب ساويرس بقيادة جبهة مكونة من رجال الأعمال لمنعهم من التبرع لصندوق السيسي، وقد تم تسريب عدة مكالمات لنجيب ساويرس في برنامج إعلامي كنوع من الضغط عليه للتوقف عن معارضته لابتزاز النظام لرجال الأعمال، إلى أن تم الاتصال بين مالك القناة التي تذيع هذه التسريبات ورجل الأعمال نجيب ساويرس وتم الاتفاق على منع ظهور هذا البرنامج.

ظهرت بوادر رد فعل نظام السيسي على رجال الأعمال المتذمرين، فقد وافق مجلس إدارة جهاز حماية المنافسة ومنع الممارسات الاحتكارية على إحالة محمد فريد خميس رجل الأعمال البارز إلى النيابة العامة بتهمة الممارسات الاحتكارية، حيث تسيطر مجموعته النساجون الشرقيون” على 90% من سوق السجاد الميكانيكي في مصر، ومن المنتظر في حالة صدور حكم على المجموعة، فرض غرامة مالية عليه تصل إلى 300 مليون جنيه.

خميس لم ينتظر كثيرًا واستقل طائرة متجهة إلى ألمانيا، وهو ما يعني معرفته بأن أمر الإحالة إلى النيابة جدي وصادر من جهة سيادية وتعد هذه أولى خطوات النظام في تقليم أظافر بعض رجال الأعمال.

إجراء آخر اتخذه النظام ضد بعض رجال الأعمال ولكنه آثر أن يأتي بصورة غير رسمية حيث أحال القائم بأعمال النائب العام المستشار علي عمران، بلاغ مقدم من أحد أعضاء تحالف “تحيا مصر” الداعم للسيسي، إلى المحامي العام الأول لنيابات شرق القاهرة الكلية للتحقيق فيه بعدما اتهم رجل الأعمال أحمد أبوهشيمة، ووزير النقل الأسبق محمد منصور، ورجل الأعمال فرج عامر صاحب شركات عامر جروب، ورئيس حزب مستقبل وطن، محمد بدران، بالتآمر على الرئيس من خلال البرلمان المقبل، ومن الغريب أن يتحرك البلاغ بهذه السرعة وهو ما يعني أن ثمة رضا لدى النظام عنه.

لا يمكن فصل هذا الخبر عن خبر آخر يتحدث عن قيام رجل الأعمال الشاب أحمد أبو هشيمة عقب لقائه  إبراهيم محلب رئيس الوزراء بالتبرع بمبلغ  50 مليون جنيه لصندوق السيسي، بالإضافة إلى التنازل عن ٧٥ مليون جنيه فرق ارتفاع الأسعار بالحديد، بجانب إعادة إعمار ٢٠ قرية فى صعيد مصر تكلفة كل قرية ٢ مليون جنيه تم البدء فيها.

 

فسر هذا البعض أنها رشوة “مقنعة”  للنظام واستجابة لابتزازه بعد تحريك بلاغ ضد أبوهشيمة في النيابة العامة، فبينما فضل فريد خميس الخروج من مصر آثر أبوهشيمة أن يُزعن لضغوط النظام على رجال الأعمال بإجبارهم على مثل هذه التبرعات الضخمة من أجل سد العجز الحكومي.

 

الصراع بين السيسي ورجال أعمال البرلمان القادم

هذا البلاغ ضد رجال الأعمال بهذه الصيغة يحمل تخوف النظام وفي مقدمتهم السيسي من البرلمان القادم وبالتحديد من تحالف رجال الأعمال ضد السيسي وتكتلهم في البرلمان المقبل الذي يحاول السيسي تأخير إجراء انتخاباته بكافة السبل الممكنة.

السيسي يسعى قبل إجراء انتخابات البرلمان إلى إنشاء قائمة موحدة يضمن بها عدم الاصطدام مع البرلمان لكن حتى الآن كل هذه المحاولات بآت بالفشل، في ظل إلقاء الاتهامات على رجال الأعمال من قبل رجال الجنرال بأنهم من يرفضون الدخول في قائمة موحدة، كما يتهمونهم بالسعي للسيطرة على البرلمان من خلال دعم المرشحين أصحاب النفوذ في دوائرهم عن طريق الأموال.

رجال الأعمال قرروا عدم الانخداع هذه المرة للنظام وقرروا إعلان أنهم رجال اقتصاد وسياسة أيضًا إذا ما اضطروا لذلك للحفاظ على مصالحهم، فضرورة الاحتفاظ بورقة البرلمان في يدهم ضرورة حتمية لبقائهم، حيث استخدام التشريعات في مواجهة الرئيس وفي الدفاع عن مصالحهم الاقتصادية باستخدام أجندة تشريعية تخدم القطاع الخاص وتمنع من تغول اقتصاد الجيش عليهم.

حيث يتهم البلاغ الأخير أحمد أبوهشيمة ورجال الأعمال الآخرين المذكورين في البلاغ بدفع 200 مليون جنيه لأحزاب مقابل دخول البرلمان على قائمة هذه الأحزاب لضمان ولاء النواب في البرلمان لهم، كما اتهمهم البلاغ بالتنسيق مع رجال الحزب الوطني المنحل بالاتفاق على ضرورة إفراز برلمان يدين لمصالحهم لمساعدتهم على التهرب الضريبي والوقوف من خلال تشكيل الحكومة أمام نفوذ الرئيس بحسب اتهامات البلاغ المقدم.

هذا الصراع حقيقي وغير متوهم ولكن مآلاته غير معروفة حتى الآن، فهو بين شد وجذب ولكن الاحتدام يظهر كلما اقتربت انتخابات البرلمان، كما أن السيسي يحاول أحيانًا اجتذاب بعض رجال الأعمال هؤلاء إلى صفه باصطحابه إياهم في رحلاته الخارجية وبدعوتهم لحضور احتفالات الدولة الرسمية، لكن كل هذا لا يوضح إلى ما ستنتهي هذه الصراعات بين نظام السيسي الذي قرر الاعتماد على امبراطورية الجيش الاقتصادية وبين رجال الأعمال الذين يرون أنهم يُستبدلون من معادلة التأثير في الاقتصاد لصالح الجيش بعدما قدموا كل الدعم الممكن لتمكين ممثل الجيش من السلطة، وهو مما يعده البعض جرس إنذار يشير إلى نهاية تحالف المصالح بين نظام السيسي ورجال أعمال العهد المباركي.

 

 

 

فنكوش العاصمة الإدارية الجديدة بعد فنكوش التفريعة الجديدة. . الاثنين 10 أغسطس. . السيسي وفساد العسكر والجباية

تفريعة وليست قناة

تفريعة وليست قناة

تفريعة السيسي الفنكوش

تفريعة السيسي الفنكوش

تفريعة ايرادات تفريعة خدعة تفريعة خدعة2 تفريعة فشنك تفريعة فشنك1فنكوش العاصمة الإدارية الجديدة بعد فنكوش التفريعة الجديدة. . الاثنين 10 أغسطس. . السيسي وفساد العسكر والجباية

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

*محكمة الجنايات ترجئ الحكم على محمد الظواهري وتقضي بالإعدام على عشرة آخرين

أجلت محكمة جنايات مصرية الاثنين محاكمة شقيق أيمن الظواهري، زعيم تنظيم القاعدة إلى شهر أيلول/سبتمبر المقبل، في حين حكمت بالإعدام على 10 آخرين بتهمة تكوين تنظيم إرهابي يرتبط بالقاعدة وبالتحريض على القتل، وفق ما نقل مسؤول قضائي.
أفاد مسؤول في محكمة جنايات مصرية، أنه أرجئ الحكم على محمد الظواهري شقيق زعيم تنظيم القاعدة في حين قضت المحكمة بإعدام عشرة متهمين آخرين بتهمة “تكوين تنظيم إرهابي مرتبط بالقاعدة“.
وجاء في قرار الإحالة للمحاكمة أن تحقيقات النيابة كشفت أن الظواهري وقادة بارزين آخرين دربوا أعضاء التنظيم فكريا وعسكريا على استخدام الأسلحة وصنع المتفجرات وزرع القنابل في أماكن سرية في محافظة الشرقية، بدلتا النيل، وحي المطرية وضاحية 6 أكتوبر في القاهرة.
وتصدر الأحكام النهائية بحق محمد الظواهري (64 عاما) القيادي السابق في تنظيم الجهاد المصري وشقيق أيمن الظواهري زعيم تنظيم القاعدة وعشرات آخرين في 27 أيلول/سبتمبر المقبل.
ويحاكم في هذه القضية 52 متهما مسجونا بينهم الظواهري و13 متهما فارا. وتوفي 3 متهمين بينهم نبيل المغربي القيادي السابق في حركة الجهاد الذي قضى نتيجة أزمة صحية أثناء سجنه.

 

*محامى أبو العلا ماضى: إجراءات إخلاء سبيل موكلى.. ستبدأ صباح الغد

قال أحمد أبو العلا ماضى، محامى المهندس أبو العلا ماضى، والمخلى سبيله منذ قليل، من محكمة جنايات الجيزة على ذمة قضية بين السرايات، إن النيابة لن تستأنف على قرار إخلاء سبيل موكله لأنه لا يجوز الاستئناف عليه.

وأضاف ماضى فى تصريحات صحفية ،  أن موكله أصبح مخلى سبيله بشكل نهائى وسنقوم باتخاذ الإجراءات اللازمة لخروجه من الحبس، لأنه لا يوجد لديه قضايا أخرى محبوس على ذمتها.

وأشار ماضى إلى أن موكله قضى مدة الحبس الاحتياطى المقررة قانونًا وهى سنتان، وإخلاء سبيله جاء بناءً على ذلك، وليس لديه قضايا أخرى، وأن إجراءات إخلاء سبيله ستبدأ صباح الغد.

وقال أحمد ماهر أمين شباب حزب الوسط، إنه من المقرر أن تتلقى مصلحة السجون الصيغة التنفيذية من الحكم الصادر من الدائرة العاشرة بمحكمة جنوب الجيزة والتى تضمنت قبول الاستئناف المقدم من رئيس حزب الوسط بضمان محل إقامته.

 

*تفاصيل قرار إخلاء سبيل أبو العلا ماضي في “أحداث بين السرايات”

أخلت الدائرة العاشرة بمحكمة جنايات الجيزة، الاثنين، سبيل أبوالعلا ماضى، رئيس حزب الوسط، بضمان محل إقامته، في قضية اتهامه بالتحريض على أحداث العنف، وقتل المتظاهرين بمحيط جامعة القاهرة وميدان النهضة ومنطقة بين السرايات، التي راح ضحيتها 23 شخصًا، وإصابة العشرات، خلال أحداث العنف التي دارت بين الاهالى وقوات الأمن، قبل خطاب ، للرئيس محمد مرسى.

صدر القرار، برئاسة المستشار مصطفى أبوطالب، وحضر «ماضى»، إلى مقر المحكمة، بميدان الجيزة، وسط حراسات أمنية مشدّدة.

ودفع أحمد أبوالعلا ماضى، نجل المتهم والدفاع عنه، أمام هيئة المحكمة، بانتهاء فترة الحبس الاحتياطى لوالده، المحبوس احتياطيًا، منذ أكثر من عامين، ودفع بذلك أمام هيئة المحكمة، التي أصدرت قرارها المتقدم.

وكان دفاع «ماضى»، قد تقدم بـ5 طلبات للاستئناف على استمرار حبس رئيس حزب الوسط، على ذمة القضية، وبالفعل قبلت محكمة الجنايات في شهر أبريل من العام الماضى، طلب الاستئناف، وأخلت سبيل المتهم بكفالة 10 آلاف جنيه، إلا أن نيابة قسم الجيزة طعنت على القرار، وقبلت المحكمة قرارها، وقررت استمرار حبس المتهم على ذمة القضية.

من جهتها، قالت مصادر قضائية، إن النيابة العامة دفعت بضرورة الحبس الاحتياطى للمتهم، خشية هروب المتهم، والإضرار بالأمن القومى للبلاد، فضلاً عن أن القضية «بين السرايات» لا تزال قيد التحقيقات، ولم تتم إحالتها إلى محكمة الجنايات، ويمكن التلاعب بالأدلة والبراهين وأخذ الاحتياطات اللازمة لطمس أدلة بعينها.

يذكر أن أبوالعلا ماضي ، متهم في قضية واحدة، هي التي أخلى سبيله على ذمتها.

وكانت محكمة الجنايات بالجيزة، قد أخلت سبيل كلا من حلمى الجزار، عضو حزب الحرية والعدالة «المنحل»، ومحمد العمدة، النائب البرلمانى السابق، ورشاد البيومى، عضو مكتب إرشاد جماعة الإخوان، وعبدالمنعم عبدالمقصود، محامى الجماعة، على ذمة القضية.

ويُحاكم في القضية، كلا من «محمد بديع، المرشد العام لجماعة الإخوان، ونائبه خيرت الشاطر، ومحمد البلتاجى، عضو حزب الحرية والعدالة (المنحل)، وحازم أبوإسماعيل، مؤسس حزب الراية الإسلامى، عصام سلطان، نائب رئيس حزب الوسط، وآخرين من القيادات الوسطى بالجماعة”.

 

 

*مجهولون يشعلون النيران في “بنك التعمير والاسكان” بشارع الهرم

مجهولون يشعلون النيران في “بنك التعمير والاسكان” بمنطقة “سهل حمزة” في شارع الهرم الرئيسي.

 

*التحفظ على أموال 16 مستشفى خيرية بزعم تبعيتها للإخوان فى 5 محافظات

قررت لجنة حصر أموال الإخوان التحفظ على أموال 16 مستشفى بزعم انها تابعة لجماعة الإخوان المسلمين فى 5 محافظات.

 

*إضراب معتقلى “فرق أمن دمنهور” عن الطعام والزيارات احتجاجا على سوء المعاملة

بدأ العشرات من المعتقلين بمعسكر فرق الأمن بدمنهور، صباح اليوم الإثنين، إضرابا عن الطعام والخروج للزيارات، احتجاجا على “المعاملة السيئة“.
أرجع أهالي بعض المعتقلين أسباب الإضراب إلى منع إدارة الحجز خروج أبنائهم إلى التريض، بالإضافة إلى الانقطاع المستمر للمياه والكهرباء، وفصل شفاطات الهواء بصورة شبة دائمة، واستمرار التضييق على المعتقلين أثناء إجراءات الزيارة.
في السياق ذاته، أكدت مصادر حقوقية وجود حالات مريضة بأمراض كالسكر والخراجات السكرية والانسداد المعوي ومرضى القلب وحالات التشنجات العصبية، مما يعرض حياة المعتقلين للخطر الشديد.

 

*حزب التجمع يطالب بتمثيل اليهود والبهائيين و الشيعة في البرلمان و إلغاء الديانة من البطاقة

طالب الدكتور طاهر سلامة مسئول ملف المواطنة بحزب التجمع بإزالة خانة الديانة من بطاقة الرقم القومى، وفرض كوتة من داخل الأحزاب السياسية المشاركة بالانتخابات البرلمانية المرتقبة، بالاتفاق، لتمثيل الأقليات الدينية والعرقية، ومنهم اليهود الشيعة والبهائيين.

 وأوضح طاهر فى تصريح صحفي أن الأقليات لديهم قيادات لديها من الكفاءة ما يؤهلها لتأدية دور قوى وفعال داخل المجلس للدفاع عن الأقليات، وحتى لا تأتى تشريعات فى غياب ممثلى الأقليات أنفسهم. كما أوصى الدكتور طاهر سلامة مسئول ملف المواطنة بحزب التجمع المجلس القومى للمرأة بتزكية ماجدة شحاتة هارون رئيس الطائفة اليهودية بمصر للتعيين بمجلس النواب، قائلا “فهى تمتلك من الوطنية والشهامة المصرية ما يكفى لأن تكون نائبة بالبرلمان”.

 

 

 

*البحيرة: نقل العشرات من معتقلي “الكوم الأخضر” للمستشفي بسبب إصابتهم بالاختناق

نُقل العشرات من المحتجزين بنقطة شرطة الكوم الأخضر بمركز حوش عيسي بمحافظة البحيرة، منذ قليل، إلى المستشفى، إثر إصابتهم بحالات اختناق وإغماء جراء سوء التهوية.
يذكر أن أهالي المعتقلين يشتكون من احتجاز أبنائهم داخل غرفة لا تتجاوز مساحتها 6 أمتار، في ظل تواجد 20 معتقلاً بداخلها.
وأوضح الأهالي أن ذويهم لا يستطيعون النوم إلا بعد تقسيم أنفسهم إلي مجموعات”؛ نظرا لضيق المكان، بالإضافة إلى إصابة معظمهم بأمراض جلدية وتنفسية نتيجة سوء التهوية.
وأشاروا إلى تعرضهم للإهانة والإذلال المتعمد أثناء زيارتهم لأبنائهم، ومنع إدخال معظم محتويات الزيارة، مطالبين في الوقت ذاته المنظمات الحقوقية والإنسانية بتسليط الضوء على معاناة ذويهم.
ولفت الأهالي إلي تواجد بعض المعتقلين الذين يعانون من أمراض مزمنة تحتاج إلى رعاية صحية دائمة، في ظل منع إدارة القسم دخول أى أدوية إليهم، مما أدى إلى تدهور حالتهم الصحية.

 

 

*إصابة 3 بينهم ضابط في انفجار بمحيط محكمة مصر الجديدة

انفجرت قنبلة أمام كشك مرور بالقرب من محكمة مصر الجديدة بشارع أبو بكر الصديق، فيما وصلت3 سيارات إسعاف إلى مكان الانفجار

وأكد شهود العيان على إصابة 3 بينهم ضابط شرطة، فيما قامت قوات الأمن المكلفة بتأمين محكمة مصر الجديدة بإغلاق كافة الشوارع المؤدية إلى المحكمة بالحواجز الحديدية.

 

*أيمن أبو قمصان”.. قصة مواطن مظلوم بالدقهلية ينتظر رد المفتي على إعدامه

فى مصر يُختطف المواطن ويُجبر على الاعتراف بجريمة لم يفعلها، 24 شخصا تم تلفيق تهم لهم، أبرزها قتل النقيب “عبد الله المتولي” حارس عضو اليمين في هيئة محاكمة الرئيس محمد مرسي، في قضية عُرفت إعلاميا بـ”قتل الحارس”، ليتم إحالة أوراق 10 منهم إلى المُفتي، في 9 يوليو الماضي، للنظر في أمر إعدامهم، وتحديد جلسة النطق بالحكم في 3 سبتمبر القادم.
ضمن كل هؤلاء أب لخمسة أطفال هو” أيمن محمد أبو القمصان”، كان يعمل عضوا في مجلس إدارة إحدى شركات النقل الداخلي في المنصورة، ويُعد العائل الوحيد لأسرته، عُرف عنه الخلق الطيب والسمعة الحسنة، كما أنه من البارزين فى العمل الخدمي بقريته.
اختطفت قوات الداخلية “أبو القمصان” فى الرابع من مارس العام الماضي، ليتعرض للإخفاء القسري لمدة أسبوع، لم تعلم حينها أسرته أى شىء عنه، ثم عُثر عليه بعد ذلك فى مركز شرطة “طلخا”، بعد أن تعرض لشتى أنواع التعذيب البدني والنفسي لُيجبر على الاعتراف بالتهم الملفقة إليه، ثم تم ترحيله لسجن طره ليتم بعد ذلك تحويل أورقه إلى المفتى.
المُحال أوراقهم إلى المفتي حضوريا بتلك القضية هم: “خالد عسكر، إبراهيم يحيى عزب، أحمد الوليد الشال، محمود ممدوح وهبة، عبد الرحمن عطية، باسم الخريبي، محمد العدوي، أحمد دبور، أيمن أبو القمصان“.

 

*بعد هروب الشركة الإماراتية.. العسكر ينفذون “فنكوش العاصمة الجديدة

قرر عسكر الانقلاب الاستحواذ على تنفيذ مشروع “فنكوش العاصمة الإدارية الجديدة”؛ استمرارا لفرض سيطرته على المشاريع الحكومية، عقب هروب الشركة الإمارتية المنفذة لها، بعد خوفها من فشل المشروع الانقلابى الوهمى.
وكشفت مصادر، اليوم الإثنين، أن شركة “العبار” الإماراتية قررت الهروب من تنفيذ المدينة، وأن الإدارة الهندسية للقوات المسلحة، بدأت وضع تصور آخر للمشروع بمشاركة من شركات إنشائية من الباطن.
وأضافت المصادر أن قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسى، طالب بأن يكون التمويل عبر أسهم في البورصة، وطرح شهادات استثمار للمواطنين؛ تشبها بمشروع “فنكوش قناة السويس الجديدة” والذى افتتح منذ أيام.

 

 

*بعد افتتاح تفريعة القناة : “مالية الانقلاب” تقترض 7.5 مليار ات جنيه لسد عجز الموازنة

كشف البنك المركزي المصري،اليوم الأحد، أن وزارة المالية في حكومة الانقلاب، اقترضت منه 7.5 مليارات جنيه عبر طرح أذون خزانة.

 وقال بيان صادر عن البنك المركزي -نشر على موقعه الرسمي-: إن قيمة الطرح الأول لأذون الخزانة بلغت 3 مليارات جنيه (388 مليون دولار)، لأجل 91 يومًا، بينما بلغت قيمة الطرح الثاني 4.5 مليارات جنيه (582 مليون دولار)، لأجل 273 يومًا.

 وتتوقع مالية الانقلاب، أن يبلغ العجز الكلي في الموازنة العامة للدولة، بنهاية العام المالي الجاري 2015/ 2016، نحو 251.1 مليار جنيه (32.48 مليار دولار).

ووفق بيانات المالية فقد بلغت قيمة العجز الكلي خلال الفترة من يوليو إلى مايو من العام المالي 2014/ 2015، 261.8 مليار جنيه، بما يعادل 10.8% من الناتج المحلي الإجمالي.

 

 

*علماء أهل السنة” تحذّر من تنفيذ أحكام الإعدام في مصر

حذّر البيان الختامي لمؤتمر “رابطة علماء أهل السنة”، الذي أنهى فعالياته في مدينة إسطنبول التركية مساء أمس الأحد، من تنفيذ أحكام الإعدام في مصر والتي وصفها بـ”المسيَّسة”، محذرا المجتمع الدولي “من مغبة الصمت عن هذه الجرائم“.
وقال البيان، الذي تلاه محمد موسى الشريف، عضو المكتب التنفيذي، ومجلس الأمناء في الرابطة، “إذا تم تنفيذ الأحكام بحق الأبرياء في مصر، وعلى رأسهم محمد مرسي، أول رئيس مدني منتخب ديمقراطيا في البلاد فستكون لها عواقبها الوخيمة محليّا وإقليميّا ودوليّا“.
وأصدرت محكمة جنايات القاهرة، في 16 يونيو الماضي، حكما بالإعدام على مرسي وآخرين، في قضية “الهروب من سجن وادي النطرون”، إبان ثورة يناير2011.
وأضاف البيان، “يرى العلماء أن الوقوف ضد تنفيذ هذه الأحكام، واجبٌ شرعيٌّ، وإنساني، وحقوقي، منعا للفتنة، وحقنا للدماء“.
واعتبر البيان، النظام الحالي في مصر “فاقدا الشرعية”، قائلا، “الانقلاب في مصر، وما شابهه من انقلابات، فاقدة الشرعية، وعلى الشعوب عدم السمع والطاعة لها، ويجب على الأمة السعي إلى تغييرها“.
وأشار إلى أن “الإرهاب الذي تمارسه الأنظمة الطاغية المستبدة، في عدد من بلدان العالم العربي والإسلامي أدى إلى ظهور فكر الإلحاد بين الشباب من ناحية، واتجاه البعض الآخر نحو الغلو والتطرف من ناحية أخرى“.
وأكد البيان، أن “العمليات غير المنضبطة بالشرع، التي يقوم بها تنظيم الدولة، كتفجير المساجد وقتل الأبرياء، هي مخالفة للشرع، ولا تدخل في الجهاد الشرعي”، محذرا الشباب من الانضمام إليها.
وفى الوقت الذي ألمح فيه البيان إلى أخطار ما وصفه بـ”تغوّل المشروع الصفوي الإيراني”، دعا العلماء إلى “التوحد في مواجهة مشروعات تفتيت الأمة الإسلامية وتغيير عقيدتها“.

وشدد البيان، على محورية قضية القدس، والمسجد الأقصى لدى المسلمين، كاشفا عن “تبني الرابطة كفالةَ 1000 مرابط في الأقصى“.
وعلى مدار يومين بحث علماء أهل السنة، من نحو 30 بلدا عربيا وإسلاميا، أوضاع الأمة، وما يجري فيها من استبداد، وسفك للدماء، وإزهاق للأرواح، وانتهاك للأعراض، وانقلاب على الشرعية، وأحكام جائرة، وإعدامات فاجرة، وتنكيل بالعلماء والدعاة، وحرب على الإسلام ومعتقداته، وقيمه، وثوابته، وارتكاب لأبشع الجرائم ضد الإنسانية التي تنافى ما جاء بالشرائع السماوية، والمواثيق الدولية”، بحسب البيان الختامي.
ورابطة علماء أهل السنة تأسست عام 2010، ومقرها سويسرا، وتعرّف نفسها على أنها “تجمع علمي منظم، يسهم في توحيد صفوف المسلمين، وجمع كلمتهم من خلال جمع طاقات العلماء، وتقديم حلول شرعية للقضايا المعاصرة، وفق منهج أهل السنة والجماعة“.

 

*فى عهد السيسي: ظهور ملابس تحوي شعارات جنسية بفضائيات الانقلاب

انتشرت حالة من الجدل والغضب، بين النشطاء بمواقع التواصل المختلفة، بسبب ظهور مذيعة التليفزيون الرسمى الموالى للانقلاب نجلاء البيومي، بملابس احتوت على شعار أشهر قنوات الأفلام الإباحية الأوروبية “بلاي بوي”، الأمر الذي رفضه النشطاء واعتبروه إساءة كبيرة للإعلام المصري.
وفي نفس الإطار ظهر أحد الضيوف الشباب، عبر قناة “on tv”، ولفت نظر النشطاء ارتداء هذا الشاب لـ”تيشرت”، دون عليه عبارة جنسية صريحة، تنافي أخلاق وعادات مجتمعنا المصري الأصيل.
وطالب النشطاء بتشديد الرقابة، على المنابر الإعلامية ومن يظهر بها، حيث تعتبر تلك المنابر واجهة مصر والمصريين، ولا يليق أن يظهر بها مثل تلك السخافات حتى وإن كانت عن طريق الخطأ أو الصدفة.

 

 

*السيسي: لم يُحبس صحفي فى عهدي.. و”المصرية للحريات” تفضحه: 658 انتهاكا بحق الصحفيين

زعم قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي أن الدولة المصرية تحترم وتُقدر دور الإعلام وتتيح له العمل بدون قيود، مشيدا بالإعلام المصري وما أبداه من مصداقية ووطنية ودور إيجابي خلال تغطية العديد من الموضوعات

وقال السيسي أنه لا يوجد صحفي محبوس في قضايا تتعلق بالنشر أو حرية الرأي، وأنه لم يكن يرغب في أن يُحال أي صحفي للقضاء، ويُكتفى بترحيله إلى خارج البلاد، إلا أن هذه القضايا كانت منظورة بالفعل أمام المحاكم المصرية قبل توليه السلطة، ومن ثم لم يكن ممكنا أن يتدخل في عمل القضاء، الذي تحرص مصر على احترام استقلاليته المكفولة بموجب الدستور، ولفت إلى أنه تمت معالجة بعض هذه القضايا بموجب الصلاحيات التي يكفلها الدستور لرئيس الجمهورية، وفي حدود ما يسمح به القانون.

المصرية للحريات” تفضح أكاذيبه: 658 انتهاكا ضد الصحفيين فى عامين

رصدت المفوضية المصرية للحقوق والحريات، فى تقرير لها صدر خلال الشهر الجارى بعنوان “الحق الممنوع”، 658 انتهاكا بحق الصحفيين، منها 258 واقعة منع من تأدية العمل، منذ بداية حكم قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسى وحتى صدور التقرير.

وقالت المفوضية، إن العام الأول من حكم عبدالفتاح السيسى شهد 138 واقعة اعتداء بدنى، و118 واقعة احتجاز وتوقيف، و52 واقعة حبس، و45 واقعة مصادرة وكسر معدات، و20 واقعة اعتداء لفظى، و9 وقائع وقف ومنع نشر، و6 بلاغات وقضايا بحق صحفيين.

وأضافت المفوضية أن المدنيين شاركوا فى الانتهاكات الواقعة بحق الصحفيين بالاعتداء عليهم بدنيا وبالسب وتكسير المعدات، بينما كان لوزارة الداخلية النصيب الأكبر من الانتهاكات، بواقع 237 واقعة، يليها المدنيين بعدد 136 واقعة، إضافة إلى عدة جهات أخرى شاركت فى انتهاك حقوق الصحفيين خلال العام.

وأشارت المفوضية إلى تزايد وتيرة استهداف الصحفيين والقبض عليهم أثناء تأدية عملهم مع بداية العام الثانى من قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسى، فخلال شهرى يونيو ويوليو 2015 ارتفعت معدلات القبض على الصحفيين بالمقارنة بنفس الشهرين خلال العام الأول، فضلا عن اتساع قائمة الصحفيين المحبوسين احتياطيا لتشمل المصور الصحفى وجدى خالد والصحفيين محمد عدلى وحمدى مختار وشريف أشرف، إضافة إلى يحيى خلف مدير شبكة يقين الإخبارية.

 

 

*في مقال ملئ بالسخرية من “كاميرون” و”السيسي” .. فيسك: قُل “تفريعة” ولا تقل “قناة جديدة

هاجم الكاتب البريطاني الكبير “روبرت فيسك” الخائن عبدالفتاح السيسي ورئيس وزراء بريطانيا “ديفيد كاميرون” في مقاله الأخير بصحيفة الإندبندينت البريطانية.

وسخر فيسك” في مقاله من مشروع تفريعة قناة السويس التي افتتحها السيسي قائلا : “ربما يكون موضوع المناقشة في لقاء السيسي- كاميرون هو قناة السويس، التي صاحب افتتاحها الأسبوع الماضي ضجة مثيرة للسخرية. رئيس الوزراء البريطاني سوف يفهم كيفية نجاح العلاقات العامة في تسويق كلمة “جديدة”، رغم أن كل ما جرى تشييده هي تفريعة جانبية للسفن طولها 20 ميلا، في قناة  120 ميلا“.

وأضاف فيسك: (العام الماضي، إذا أسعفتك الذاكرة، طلب كاميرون من السير جون جنكينز، سفيرنا السابق لدى السعودية، تقريرا عن الإخوان المسلمين، صاحبته التوقعات السعيدة بأنه سيحمل إدانة للإخوان كـ “جوقة من الإرهابيين” وقال كاميرون وقتها: “من المهم أن نفهم ما هي معتقدات الإخوان فيما يتعلق بطريق التطرف والتطرف العنيف“.

 مسؤول العلاقات العامة، كاميرون، كان يعلم جيدا، بالطبع، أن الرئيس الإخواني، محمد مرسي، الفائز بأول انتخابات ديمقراطية، أطيح به عام 2013 عبر انقلاب عسكري، بقيادة عبد الفتاح السيسي، والذي أثار حمام دماء على أيدي القوات الأمنية للسيسي. رجل العلاقات العامة ديفيد نما إلى علمه أيضا أن السعودية ودول خليجية أخرى شعرت بالبغض تجاه الإخوان، التي تصنف في مصر الآن كـ جماعة إرهابيية محظورة”، ولذا كان يأمل أن تقرير السير جون سوف سوف يحابي النظام الوهابي في الرياض، بل أن كاميرون نكس العلم في أعقاب وفاة الملك عبد الله.

 ولكن عوامل المفاجأة” تدخلت. حيث خلا تقرير السير جون، من وصف الإخوان، التي يمتد عمرها إلى 87 عاما، وأكثر الجماعات الإسلامية تأثيرا، بـ “المنظمة الإرهابية”.ماذا يفعل مسؤول علاقات عامة جيد عندما لا ينفذ تابعوه ما طلبه؟لقد طلب ببساطة في مارس الماضي تأجيل التقرير لأجل غير مسمى، وبكلمات أخرى، “إلى الأبد”.وبعد ذلك، قرر دعوة السيسي، الرئيس المنتخب إلى لندن.

منذ شهرين، طلب ديفيد من السيسي زيارة داونينج ستريت لإجراء دردشة معه. وجاءت  الدعوة بعد يوم واحد من الحكم بإدانة الرئيس محمد مرسي بالإعدام شنقا.

أحد مساعدي كاميرون قال معللا الدعوة: نحن نقيم صلات بدول حينما تكون هناك قضايا هامة لمصلحة بريطانيا القومية، لاحظ المفردات الخاصة بكافة مسؤولي العلاقات العامة أمثال “يرتبط” و “قضايا”. بالتأكيد، بإمكان ديفيد الدردشة حول عملية القتل الجماعي لـ 817 مصريا ومصرية على الأقل من أنصار الإخوان في ميدان رابعة عام 2013. وبالمناسبة، تتزامن الذكرى الثانية لها في هذا الأسبوع. أم أنه سيناقش المذبحة التي وقعت بعدها بيومين بالقرب من محطة رمسيس، أو حرق أعضاء بالإخوان أحياء في سيارة ترحيلات شرطة).

وقال أيضا : (يستطيع كاميرون حتى عرض نص الشهادة، التي أُرسلت إلي للتو من طبيب مصري يعمل ببريطانيا، والذي ذهب لمساعدة رجال ونساء مصابين من بني جلدته، حينما قتل أكثر من 60 شخصا في الشهر الذي سبق مذبحة رابعة. لقد اكتشف هذا الطبيب أن الكثيرين من القتلى، ومن هم على مشارف الموت، أصيبوا بأعيرة نارية في الرأس. وأشار الطبيب إلى رؤيته لحالات انفجرت فيها الرؤوس، أولاها رجل في منتصف العمر، الذي تحول “حرفيا إلى نافورة من الدماء تسيل من رأسه”، ولفظ أنفاسه الأخيرة على طاولة العمليات).

ومواصلا هجومه على ديفيد كاميرون قال: (لكن ديفيد هو رجل علاقات عامة حتى النخاع، ولذلك، أعدكم ألا  يكون ذلك إحدى القضايا التي سيرغب في مناقشتها مع المشير”. وعلى الأرجح، سيفضل أن يلوك في صفقة بقيمة 7٫58 مليار إسترليني، وقعتها شركة “بي بي” مع مصر هذا العام، لمساعدة البلد الشرق أوسطية في أزمة الطاقة. وربما يكون موضوع المناقشة هو قناة السويس، التي صاحب افتتاحها الأسبوع الماضي ضجة مثيرة للسخرية.. ديفيد كاميرون سوف يفهم كيفية نجاح العلاقات العامة في تسويق كلمة “جديدة”، رغم أن كل ما جرى تشييده هو تفريعة جانبية للسفن طولها 20 ميلا، في قناة يبلغ طولها 120 ميلا.).

 

*ميدل ايست آي” تنشر شهادات مروعة عن تعذيب الأطفال في مصر

رصد موقع ” ميدل ايست آي ” البريطاني المتخصص في شئون الشرق الأوسط  بعض شهادات التعذيب التي يتعرض لها  الأطفال المناهضين للحكم العسكري .
و بدأ الموقع بقصة “أمينة”  التي ألقي القبض مع 17 آخرين بعد مظاهرة في الحرم الجامعي  وو صفت ما حدث لها قائلة ” لقد أمسك الضابط بعصا مليئة بالمسامير وقام بضربي على رجلي ثم قام بسحلي حتى عربة الترحيلات ،وتم اقتيادي إلى  قسم شرطة مدينة نصر، مع توجيه العديد من التهم الملفقة كحرق الحرم الجامعي ، وإرهاب الطلبة ، و استخدام و حيازة الأسلحة .
و أشار الموقع إلى أنه من الصعوبة معرفة عدد المعتقلين بسبب عدم إصدار إحصائيات رسمية حكومية إلا أن منظمة الكرامة لحقوق الإنسان تقدر أعداد الأطفال المعتقلين منذ الإطاحة بالرئيس مرسي بـ 3200 طفل وذلك في محاولة لإسكات هؤلاء المناهضين للإنقلاب
و تابع التقرير إنه في إطار القمع العنيف الذي يقوم قائد الإنقلاب قام بإصدار قانون يسمح بأن يحاكم هؤلاء المتهمون بتخريب البنى التحتية أمام المحاكم العسكرية و ذلك في إخلال واضح  بمبادىء العدالة  و هو ما يعتبره الخبراء موجه إلى الإحتجاجات السلمية ضد السيسي
و سلط التقرير الضوء على الطفل سيف الإسلام أسامة شوشة أصغر طفل يتم تحويلة إلى المحكمة العسكرية  الذي تم تعذيبه و أصيب برأسه ، و نزف بغزارة و قضى ليال عدة في قسم الشرطة على هذا الحال  .
و نقل الموقع عن الباحث الحقوقي أحمد مفرح  القول:”في بعض الأحيان يتم إخفاء الأطفال ثم يتم عرضهم بعد ذلك كإرهابيين مثال على ذلك الطفل عباده جمعة  الذي ألقي القبض عليه يوم العيد أثناء لعب الكرة و قامت الشرطة بتعذيبه ، ولم تعرف أسرته مكانه إلا  بعد أن ظهر على التلفاز و أمامه أسلحة و يعترف بتصنيعها

 

*فرض 6 أنواع من الضرائب يجعل مصر دولة الجباية الأولي في العالم

مع انخفاض إيرادات الدولة المصرية، وارتفاع الديون الخارجية وعجزهها عن سد العجز في الموازنة، استدارات الدولة للمجتمع لكي تستقطع منه موارد أكثر فأكثر، لتتحول بالتدريج وبثبات إلى دولة الجباية، والتي تقاتل من أجل زيادة ما تستقطعه من المجتمع، حتى ولو كان ذلك بطرق غير مشروعة.

يوضح ملامح هذه الدولة، البيان المالي لموازنة 2014/2015 الجديدة، والذي يكشف عن وصول حجم الإيرادات الضريبية إلى 364.3 مليار جنيه، وبنسبة 15.2% من الناتج المحلي، والتي زادت بنحو 5,6 مليار جنيه عن الإيرادات الضريبية المقدرة في الموازنة الماضية والبالغة 358,7 مليار جنيه.

خلال السطور التالية نشرح الآليات التي لجأ إليها النظام المصري لتنمية إيراداته عبر فرض مجموعة من الضرائب، بشكل أدى إلى الإضرار بالأنشطة الاقتصادية.

 

الضرائب المباشرة

تشمل الضرائب المُباشرة: (الضريبة على رأس المال – الأرباح التجارية والصناعيةوالضريبة على المرتبات – والضريبة على المهن الحرة – والضرائب العقاريةوضريبة التضامن الاجتماعي – والضريبة العامة على الدخل – والضريبة على شركات الأموال – والضريبة على التركات)

يتجلى حجم هذه الضرائب المحدود جدًّا من حجم الضرائب عامة في الظلم الاجتماعي لدى النظام الضريبي للدولة، والمُساهمة المحدودة التي يدفعها الأغنياء والشركات في إعالة الدولة.

من المستهدف أن تشهد ضريبة المُرتبات زيادة كبيرة بنحو 22% لهذا العام المالي 2015 /2016 عن موازنة العام الماضي، بينما ستظل ضريبة الثروة العقارية إسهامها محدود في تقديرات الحصيلة الضريبية لعام 2016 /2015 بقيمة مستهدفة لا تتعدى 368 مليون جنيه، مقارنة بمستهدف 519 مليون جنيه في موازنة العام الماضي.

أما ضريبة أرباح الشركات فمن المستهدف تحصيل 42.6 مليار جنيه في عام 2016 /2015 بانخفاض 12% عما كان مستهدفًا في الموازنة.

 

الضرائب غير المباشرة

وتشمل الضرائب غير المُباشرة: (الضرائب الجمركية، والضرائب العامة على المبيعاتورسوم البترول – ورسوم قناة السويس – ورسوم تنمية الموارد – والضرائب المحلية).

ويذكر أن نصف مساهمة هذه الضرائب يأتي من مدفوعات هيئات عامة على رأسها الهيئة العامة للبترول، وقناة السويس والبنك المركزي. ومن المُتوقع أن تزيد حجم الضرائب المُستهدف حصولها من هيئة قناة السويس لهذا العالم المالي بنحو 18% خلال العام الحالي، بزيادة نحو 18% عن العام الماضي بما يتعدى 14 مليار جنيه فرقًا.

 

ضريبة التضخم

الضريبة، بشكل عام، هي تدفق نقدي من المُجتمع للدولة. فهي أموال تستقطع من الأفراد لكي تدخل في الخزانة العامة. وبهذا المعنى يمكن اعتبار التضخم ضريبة.

وضريبة التضخم يفرضها البنك المركزي، بعكس الضرائب الأخرى التي تفرضها وزارة المالية. وهي لا تصدر بقانون، بل بقرار من إدارة هذا البنك، بعكس الضرائب الأخرى التي تحتاج لقانون يتم تمريره من البرلمان، ولهذه الأسباب يعتبرها الخبراء “َضريبة خفية”، وهي من الضرائب التي لها أقل الطرق تكلفة من الناحية السياسية، لأنها تكون في طابعها متناثرة وعشوائية. فهي لا تصيب فئة اجتماعية معينة، ولكن تأثيرها يمتد ليشمل المُجتمع كُله.

يُعد لجوء السلطات لطبع النقود لتعويض محدويدية إيراداتها نموذجًا لضريبة التضخم، فهي بذلك تُضعف من القيمة الشرائية للعملة الوطنية، وبالتالي تستقطع الأموال من المواطنين بشكل خفي، لأن القيمة الحقيقية للعملة تتهاوى.

حسب دراسة صادرة عن البنك الدولي، فالحكومة المصرية كانت من أكثر حكومات العالم الثالث استخدامًا لضريبة التضخم، فخلال فترة الثمانينات اعتمد النظام السياسي على هذه الضريبة لتمويل عجز الموازنة.

يصف فلاديمير لينين، زعيم الثورة البلاشفة في روسيا هذه الضريبة: “الوسيلة الأكثر فعالية لتحطيم النظام الرأسمالي هي هدم العملة التي يقوم عليها، فيما يقول عنها جون مينارد كينز، الاقتصادي الإنجليزي المعروف: يمكن للحكومة أن تصادر بشكل سري وخفي جانبًا مهمًا من ثروة مواطنيها باستخدام التضخم المتواصل”.

 

القروض الداخلية

خلال فترة التسعينيات، أصبحت “القروض الداخلية” هي الوسيلة الأساسية لتمويل عجز الموازنة، وتغطية نفقات الدولة، بدلًا من القروض الخارجية بعد أن ضربت أزمة المديونية قلب النظام المصرفي الدولي في الثمانينات، وجعلتها أشد صرامة في شروط الإقراض.

المُقرض الأكبر للدولة هو بنك الاستثمار القومي، حيث إنه يستأثر وحده بأكثر من نصف ديون الدولة، وهو بنك تأسس بمقتضى القانون رقم 119 لعام 1980. وكانت مُهمته الأساسية تتمثل في تمويل استثمارات الدولة، وتتعدى ميزانيته السنوية ميزانيات البنوك الثلاثة الكبار التي تمتلكها الدولة، وهي البنك الأهلي، وبنك مصر، وبنك الإسكندرية.

الجزء الأساسي من موارد هذا البنك تأتي من صناديق التأمين والمعاشات والتي وصلت مساهمتها إلى حوالي الثلثين في نهاية التسعينيات، وهذه الصناديق ليس لها أي خيار سوى إقراض الدولة، لأنها تحت سيطرة وزارة الشئون الاجتماعية التي تقوم بتحويل موارد هذه الصناديق إلى بنك الاستثمار القومي.

يعتبر الخبراء، أن حصول الدولة على موارد وصناديق التأمين والمعاشات يبتعد عن مفهوم الاقتراض ويقترب من مفهوم الضريبة. لأن إقراض المواطنين للدولة يفتقد للطابع الحُر والتعاقدي، لأن صناديق التأمين والمعاشات لم تقرر بشكل طوعي أن تُقرض الدولة. وليس باستطاعة المساهمين فيها أن يغيروا هذا الأمر. كما يرى الخبراء كذلك أن هناك اعتبارًا آخر يجعل من هذه القروض أشبه للضريبة وهو سعر الفائدة السلبي الذي كانت تدفعه الدولة للصناديق.

وفي التقرير الصادر عن البنك المركزي المصري، في شهر مارس، لهذا العام ذكر أن ديون مصر المحلية ارتفعت إلى 1924.7 مليار جنيه -1.9 تريليون جنيه- في نهاية شهر ديسمبر 2014، منه 87.9% مستحق على الحكومة و0.3% على الهيئات الاقتصادية العامة و11.8% على بنك الاستثمار القومي.

 

الضريبة العامة على المبيعات

في شهر أبريل 1991، وافق مجلس الشعب على فرضها. ثم قام رئيس الجمهورية بالتصديق على الضريبة ومن ثم بدأ تطبيقها في العام المالي 1991/92، ومنذ ذلك الحين أصبحت هذه الضريبة تشكل أحد المصادر الأساسية لدخل الدولة. في أبريل 2001، عندما أعلنت الحكومة عن نيتها في تطبيق المرحلة الثانية لاقت من التجار معارضة لم تلاقها من رجال الأعمال حين فرضت عليهم المرحلة الأولى، وتعددت أشكال الاحتجاج وكانت أقواها “انتفاضة الموسكي”، حيث نظم التجار هناك إضرابًا ومظاهرات احتجاجية ضد الضرائب، وهو ما واجهته الحكومة بقمعها من خلال فض هذه التظاهرات بواسطة قوات الشرطة.

ومن المُستهدف أن تزيد حصيلة ضريبة المبيعات في العام 2015 /2016 بمعدل نمو ضخم يتعدى 34% عن قيمتها المُستهدفة في عام 2014 /2015.

 

الضريبة على المصريين بالخارج

في النصف الثاني من الثمانينات، أصدرت الدولة قانونًا برقم 228 لعام 1989، والخاص بفرض ضريبة على المصريين العاملين في الخارج من المشتغلين بالدولة. وهي المسألة التي اعتبرها الخبراء، دليلًا على تنامي ميل الجباية لدى الدولة، باعتبار أن من يعمل بالخارج لا يحصل على خدمات من الدولة في فترة إقامته هناك.

في عام 1993، قام مجموعات من المواطنين في الطعن بدستوريتها، وقررت المحكمة الدستورية العليا آنذاك عدم دستوريتها، وأسست حكمها على أمرين: تناقضه مع مبدأ المساواة، لأن الضريبة كانت مفروضة على العاملين بالدولة، دون فرضها على العاملين بالقطاع الخاص. والأمر الثاني تناقضه مع مبدأ تناسب عبء الضريبة مع قدرة الممول، لأن القانون فرض الضريبة بنسبة واحدة على دخول متفاوتة.

لكن الحكومة حاولت التحايل على هذا القانون، باستصدار قانون رقم 208 لعام 1994 يحاول تلافي عيوب القانون القديم، وقد وسع هذا القانون الجديد من الضريبة لتشمل العاملين بالقطاع الخاص، لكن في 1998 أقرت المحكمة الدستورية أيضًا بعدم دستوريته لأنه لم يحترم مبدأ المساواة، لأنه فرض ضريبة على العاملين بأجر فقط، ولم يفرضها على الخبراء العاملين بعقود خاصة. وذكرت الحكومة أن حكم المحكمة لا ينطبق إلا على من صدر الحكم في صالحه، بالإضافة لذلك فقد أصدر رئيس الجمهورية قانونًا في يوليو 1998 ينص على عدم انطباق أحكام المحكمة الدستورية العليا بشكل رجعي في مجال الضرائب، لضرورة الحفاظ على الموارد الأساسية للدولة.

يذكر أن هذه الضريبة أتت بعائدات تبلغ 240 مليون جنيه خلال أربعة أعوام من تطبيقها.

وأثارت التعديلات التى أصدرها “السيسي”، العام الماضي، على قانون الضرائب على الدخل جدلًا واسعًا بسبب اختلاف التأويلات عن عودة فرض هذه الضرائب، لكن وفقًا لخبراء فإن الدولة قد تحايلت على هذا الأمر بتعديل في القانون يتضمن إخضاع أنشطة الأفراد المقيمين في مصر ولديهم أنشطة في الخارج والمصريين في الخارج ولديهم أنشطة في مصر للضرائب على غرار الشركات المصرية التى لديها أنشطة خارجية”.

 

*التخابر وأنصار الشريعة.. أبرز هزليات محاكم الانقلاب اليوم

تواصل محاكم الانقلاب جلسات محاكمة الثورة والثوار، وتستكمل  سلطات الانقلاب عبر محكمة جنايات القاهرة برئاسة المستشار محمد شيرين فهمي نظر القضية المعروفة بـ”التخابر مع قطر” ومن المقرر اليوم  سماع الشاهد الثالث والخامس

وكانت نيابة الانقلاب قد لفقت للرئيس الشرعي محمد مرسي و10 آخرين تهمًا بالتخابر مع منظمات وجهات أجنبية خارج البلاد، وإفشاء أسرار الأمن القومي، والتنسيق مع تنظيمات جهادية داخل مصر وخارجها، بغية الإعداد لعمليات “إرهابية” داخل الأراضي المصرية

وبالإضافة إلى السيد الرئيس محمد مرسي، تضم القضية كلاًّ من: 1- أحمد محمد محمد عبد العاطي ” 43 سنة ـ مدير مكتب رئيس الجمهورية – صيدلي 3. أمين عبد الحميد أمين الصيرفي 49 سنة – سكرتير برئاسة الجمهورية 4- أحمد علي عبده عفيفي ” 35 سنة – منتج أفلام وثائقية 5- خالد حمدي عبد الوهاب أحمد رضوان 31 سنة – مدير إنتاج بقناة مصر 25 6- محمد عادل حامد كيلاني 42 سنةمضيف جوي – شركة مصر للطيران للخطوط الجوية 7- أحمد إسماعيل ثابت إسماعيل 28 سنة – معيد بجامعة مصر للعلوم والتكنولوجيا 8- كريمة أمين عبد الحميد أمين الصيرفي 21 سنة – طالبة 9-أسماء محمد الخطيب مراسلة بشبكة رصد الإعلامية 10- علاء عمر محمد سبلان أردني الجنسية – مُعد برامج بقناة الجزيرة القطرية 11- إبراهيم محمد هلال رئيس قطاع الأخبار بقناة الجزيرة القطرية

وتعقد محكمة جنايات القاهرة المنعقدة بمعهد أمناء الشرطة بطره، برئاسة المستشار محمد شيرين فهمي، جلسة النطق بالحكم في القضية المعروفة إعلاميًّا بـ”خلية الظواهري”، المتهم فيها 68 من رافضى انقلاب العسكر، في مقدمتهم محمد ربيع الظواهري، شقيق أيمن الظواهري زعيم تنظيم “القاعدة“.

وتزعم نيابة الانقلاب أن الواردة أسماءهم فى القضية تورطوا في إنشاء وإدارة تنظيم إرهابي يهدف إلى تكفير سلطات الدولة ومواجهتها باستخدام السلاح، لتغيير نظام الحكم بالقوة، والاعتداء على ضباط وأفراد ومنشآت القوات المسلحة والشرطة، واستهداف الأقباط ودور عبادتهم واستحلال أموالهم، وارتكاب أعمال إرهابية بهدف نشر الفوضى في البلاد وتعريض أمن المجتمع للخطر.

 كانت نيابة أمن الدولة العليا أمرت بإحالة القضية لمحكمة الجنايات فى مطلع شهر أبريل الماضى، وتضمن قرار الاتهام الصادر فى القضية استمرار حبس 50 من رافضى انقلاب العسكر بصورة احتياطية على ذمة القضية، والأمر بضبط وإحضار 18 آخرين وحبسهم على ذمة القضية.

وتضم القضية كلا من: 1. محمد محمد ربيع الظواهرى 2. نبيل محمد عبد المجيد المغربى 3. محمد السيد السيد حجازى 4. داود خيرت سليمان سليمان أبو شنب 5. عبد الرحمن علي علي إسكندر 6. فوزى محمد السيد سيف الدين “أبو مريم” 7. عمر عبد الخالق عبد الجليل محمود “أبو آدم” 8. عبد الرحمن زوام أبيض زوام 9. سامح عثمان محمد جعفر “العرباوى” 10. سلامة جمعة سليم سلامة “أبو زيد غريانى” 11. أحمد محمد عبد الرازق عبد العليم 12. كرم أحمد عبد الرحمن خالد سيد” 13. أبو الفتوح عبد المقصود السيد أحمد عمر 14. شريف عوض عبده نزهة 15. إبراهيم محمد عصام الدين إبراهيم خضرى 16. محمد فتحى عبد العزيز عبد المجيد الشاذلى 17. عزيز عزت عبد الرازق موسى “أبو صهيب” 18. عمر حمدى محمود علي 19. عمر زكريا محمد علي السعداوى 20. محمد سعد عبد التواب سليمان 21. سيد أحمد السيد الحريرى 22. نصر عبد الفتاح محمد براغيث 23. أحمد جمال فرغلى رضوان 24. أحمد محمود عبد الرحيم محمد 25. رضا محمد على عبد الله زيادة 26. أحمد عادل السيد يوسف مدكور 27. عبد الله رضا محمد على عبد الله زيادة 28. عمار ممدوح عبد العظيم أبو الغيط 29. أحمد حسن على عبد الرحيم 30. وسام جمال الدين محمود على سلامه 31. وليد أحمد على أحمد 32. هشام صبحى عبد الهادى السيد عوض 33. عاصم زكى حسن زكى 34. أحمد ماهر أحمد إسماعيل 35. محمد إبراهيم جمعه القرن 36. هانى مهلل صادق يوسف 37. عبد الرحمن سيد رزق أبو سريع 38. بلال إبراهيم صبحى فرحات واسمه الحركى “توفيق”، 39. رمضان جمعة مسعود حامد “محبوس” 40. كمال الدين محمد طه حمود وشهرته “عبد الحكيموالحركى “أبو عمر” هارب 41. عبد العزيز سيد عبد العزيز “هارب”، 42. مصطفى حسين السيد الكاشف “معتقل” 43. حسام إبراهيم إبراهيم قشطة “معتقل” 44. أحمد ماهر محمد عبد الرحمن “معتقل” 45. أسامة جبريل ثابت 46. محمد أحمد محمود خليل “هارب” 47. محمد أحمد يحيى زيان ” هارب” 48. محمد إبراهيم أحمد آدمهارب” 49. مدنى إبراهيم آدم حنفى ” هارب ” 50. سيد جمال مصطفى حافظ ” معتقل ” 51. محمد فاروق عبد الغنى موسى “الاسم الحركى أبو بكر” “معتقل” 52. محمد حسين حسن أحمد جمعة “معتقل” 53. عبد الخالق عبد الجليل محمود السعدنى معتقل” 54. أحمد عبد الخالق عبد الجليل محمود السعدنى “معتقل” 55. أحمد أبو الفتوح عبد المقصود “هارب” 56. مصطفى مصطفى مصطفى البدرى “هارب” 57. همام محمد أحمد على عطية “هارب” 58. حسام فتحى عبد العاطى السيد “هارب” 59. محمود ياسين ياسين محمد “مبحوس” 60. محمد السيد عبد الرازق السيد وشهرته محمد بطلاه “معتقل” 61. وليد حسين محمد حسين “معتقل” 62. أحمد علاء الدين فضل الله “معتقل” 63. وليد رفعت محمد يونس “معتقل” 64. محمد عبد الغنى عبد القادر وشهرته محمد تبارك والحركى رمزى “معتقل” 65. وائل كمال كامل حداد أبو النصر “هارب” 66. باسم سعد مصطفى الأكشر “معتقل” 67. سيد محمد إمام حسين جاد الله “معتقل” 68. محروس حسن علي عبده “معتقل“.

أيضا تعقد محكمة بلبيس بمحافظة الشرقية  جلسة  النطق بالحكم فى القضية رقم 16593/2014 ج مركز بلبيس والتي تضم 63 من رافضى انقلاب العسكر بالشرقية والمعروفة اعلاميا بقضية أحداث مركز بلبيس.

كما تواصل المحكمة العسكرية بسندوب محافظة الدقهلية جلسات محاكمة 4 من رافضى انقلاب العسكر فى القضية المزعومة بتفجير محول كهرباء بطلخا

وتضم القضية كلا من

1- مصطفي الرفاعي عبد الوهاب – طالب بالفرقة الرابعة بكلية التجارة

2- خالد حلمي – طالب بالفرقة الأولي بكلية الآداب

3- فتحي عبد الوهاب – 34 سنة

4- ياسين سعد ياسين – 28 سنة

يُذكر أن قوات أمن الانقلاب  كانت قد قامت بـ اختطاف ثلاثة منهم في ديسمبر الماضي كلِ على حدى، وأخفتهم قسرياً بـ مركز طلخا لمدة 7 أيام تعرضوا خلالها لـ التعذيب الشديد بـ الضرب والسحل والصعق بـ الكهرباء، وغُميت أعينهم طول تلك المدة، لإجبارهم على الاعتراف بـ تهم ملفقة منها: تشكيل خلية إرهابية، حيازة أسلحة وتفجير محول كهرباء.

أما “خالد” فقد كان مُعتقلا قبلها بـ 6 أشهر، وعند إخلاء سبيله تم إصدار قرار بـ ضبطه وإحضاره في تلك القضية، ليتم  إحالتهم جميعاً بعد ذلك إلى القضاء العسكري في الـ 29 من مارس الماضي.

كما تعقد محكمة الجنيات العسكرية بغرب القاهرة ثانى جلسات القضية رقم 187 لسنة 2015 جنايات عسكرية غرب القاهرة والمعروفه اعلاميا بقضية “خلية تنظيم مجهولون ضد الانقلاب – والتى يحاكم فيها 58 من رافضى حكم العسكر بالجيزة.

وتضم القضية كلا من 

1- محمد محمود فتحي محمد بدر – مواليد 1-7-1967 – مهندس معماري

2- طارق عبد الفتاح رمضان محمد الجوهري – مواليد 26-12-1961 – حاصل علي ليسانس حقوق – متوفي

3- باسم كمال درويش خفاجي – مواليد 6-8-1962 – مهندس – استاذ جامعي – 

4- علي خفاجي احمد شريف – مواليد 24-6-1983 – حاصل علي بكالوريوس تجارة

5- محمد زغلول محمد القدوس – مواليد 5-9-1961 – حاصل علي ليسانس حقوق جامعة عين شمس – 

6- ناصر حسين توفيق عبد العزيز – مواليد 31-11-1973 – موظف بمديرية الاسكان والتعمير 

7- محمد بيومي بيومي بسيوني 

8- محمد احمد عبد الحافظ بخيت 

9- اشرف شعيب عبد الكريم شعيب – مواليد 1-4-1975 – محامي 

10- عصام سامي توفيق حيدر حيدر – مواليد 31-1-1974 – مهندس بحري ثالث بشركة تومسون الانجليزية – 

11- ماهر سعد عامر 

12- احمد رضوان حسانين سليمان 

13- محمد عز الدين سلامة جمعة – مواليد 21-3-1974 – حاصل علي ليسانس لغة عربية 

14- ياسر احمد علي محمد غريب – مواليد 21-3-1974 – مالك مكتبة بعز الدين عمر 

15- زياد الضوي ابو الحجاج محمد – 36س – صاحب مكتب زياد للعقارات

16- عبد الله ابراهيم عبد الله ابراهيم – 40س – مقاول

17- جابر جمعة عبد الرحمن موسي – 45س – عامل 

18- محمود صابر رضوان عوض الله 

19- زكريا محروس احمد محروس جمعة – 43س – موظف بشركة اوليمبيك الكتريك 

20- هشام شعبان حسن علي محمد الهلاوي – مواليد 8-9-1976 – امين مخزن سابق بشركة كيكر 

21- كريم عادل رشاد عبد الحميد – 22س – طالب بكلية الهندسة بجامعة القاهرة 

22- محمد ثروت السعيد – 22س – صيدلي حر 

23- اسلام محمود محمد حسن طه – مواليد 20-12-1986 

24- عمر احمد عبد الحافظ عثمان – 26س – طالب بالمعهد العالي للهندسة المعمارية 

25- يوسف ابو النجا يوسف عيسي

26- محمد صفوت المهدي المهدي سماحة – 24س – طالب بالفرقة الرابعة بكلية هندسة بجامعة المنصورة قسم مدني

27- عبد الرحمن فاروق محمد صالح – 19س

28- محمد عبد الوهاب حسين محمد 

29- وهبة حسن رجب محمد حسين 

30- محمد عادل السيد يوسف مدكور 

31- مصطفي سيد صالح يوسف عبد القادر 

32- حمزة عبد الحافظ محمد سيد غزالي 

33- محمد امين محمد فهمي – 23س – محاسب بشركة تنقية المياه 

34- علي ابو النجا يوسف عيسي – 17س – طالب بالصف الثالث الثانوي 

35- ابراهيم مصطفي بكري مصطفي دلة – مواليد 18-6-1983 – محفظ قرآن 

36- عبد الرحمن اشرف عبد الرحمن محمد – 21س- طالب بكلية فنون تطبيقية بجامعة 6 اكتوبر 

37- انس ابراهيم سباق ابراهيم – 21س – طالب بالفرقة الرابعة بكلية ادارة اعمال انجليزي بجامعة مصر 

38- محمود عادل يوسف السيد مدكور – 19س – طالب بكلية تجارة قسم ادارة اعمال انجليزي 

39- عمار ياسر مصطفي 

40- حسن ياسر مصطفي 

41- حسين احمد حسن ابو زيد – 17س – طالب بمدرسة صنايع

42- حسن احمد حسن ابو زيد – 32س – نقاش 

43- اسامة سعيد محمد حسين – 18س – عامل بمحل موبايلات 

44- عبد الله محمد احمد عبد الوهاب – مواليد 17-9-1989 – طالب بالصف الثاني الثانوي 

45- محمد صلاح الدين سيد محمود محمد – 17س- طالب بالثانوي العام بمدرسة خاتم المرسلين 

46- احمد محمد عفيفي محمد عفيفي – 16س – طالب بالصف الثاني الثانوي بمدرسة خاتم المرسلين 

47- احمد اشرف ابو النجا – مواليد 8-3-1998 – طالب بمعهد خاتم المرسلين 

48- احمد ابراهيم حميدة مرسي درويش – 20س – فرد امن بشركة المحمل 

49- محمد ابراهيم حميدة مرسي درويش – مواليد 9-12-1989 – طالب بمدرسة تجارة الخدمات بالمساحة 

50- اسماء عبد العزيز محمد شحاته – 42س – مدرسة لغة عربية بمدرسة خالد بن الوليد الابتدائية 

51- معاذ علي جودة

52- عبد الرحمن ابراهيم محمد ابراهيم الجمل – مواليد 19-1-1998 – طالب بالصف الثالث الثانوي بمدرسة احمد لطفي السيد 

53- عمر رمضان عاشور عوف – 26س – امام وخطيب مسجد عباد الرحمن بالبدرشين 

54- باسم جمال كمال ابو طالب – 24س – طالب بالفرق الثانية بمعهد اكتوبر العالي للاتصالات

55- محمد سيد رجب عبد الرازق – 19س – طالب 

56- وليد شعبان محمد فرج – 30س – حلواني 

57- محمد عبد الله محمد صميدة سلام – 19س – طالب بجامعة الازهر 

58- علي حسن عبد الامام عبد الرحمن – 41س – طالب بمعهد القاهرة الجديد للعلوم الادارية 

وتعقد محكمة الاستئناف جلسات اعادة محاكمة 8 من رافضى انقلاب العسكر فى القضية المعروفه اعلاميا باحداث المطرية  محضر رقم 5161 لسنة 2015 اداري المطرية والتى صدر بحقهم حكم بالسجن سنتين على خلفية تهم ملفقه لا صلة لهم بها

وتضم القضية كلا من :

1- حمادة محمد عبد البديع شحاتة – 24 سنة

2- محمود محمد ربيعى شحاتة – 23 سنة

3- فضل احمد حسن محمود – 15 سنة

4- عبد الرحمن جمال – طالب بجامعة عين شمس

5- محمد سمير – طالب بالصف الثالث الثانوي

6- عمر بكير

7- اثنين آخرين

كما تواصل  محكمة جنايات القاهرة المنعقدة بمعهد أمناء الشرطة بطرة برئاسة المستشار محمد شيرين فهمى، جلسات نظر محاكمة 23 من رافضى انقلاب العسكر فى القضية رقم 318 لسنة 2014 حصر امن الدولة العليا والمعروفه اعلاميا بتنظيم أنصار الشريعة والتى تضم 23 من رافضى انقلاب العسكر

ولفقت لهم نيابة الانقلاب عدة تهم منها قتل ضابط و11 فرد شرطة والشروع في قتل 9 آخرين ومن المقرر فى جلسة اليوم استكمال عرض الأحراز.

وكان النائب العام السابق هشام بركات أمر، في مطلع أغسطس العام الماضى، بإحالة 23 من رافضى الانقلاب بزعم  أن السيد السيد عطا محمد مرسى، 35 سنة، ارتكب جرائم إنشاء وإدارة جماعة كتائب أنصار الشريعة، وتأسيسها على أفكار متطرفة قوامها تكفير سلطات الدولة، ومواجهتها لتغيير نظام الحكم بالقوة والاعتداء على أفراد ومنشآت القوات المسلحة والشرطة واستباحة دماء المسيحيين ودور عباداتهم واستحلال أموالهم وممتلكاتهم واستهداف المنشآت العامة وإحداث الفوضى بالمجتمع.

وتضم القضية كلا من 1- السيد السيد عطا محمد مرسى – 35 سنة  2- مديح رمضان حسن علاء الدين– 33 سنة 3- عمار الشحات محمد السيد إبراهيم سبحة– 21 سنة – بائع منظفات صناعية  4- طلبة مرسى طلبة مرسى – 48 سنة – مأذون شرعى 5- محمد إبراهيم صادق على – 35 سنة – مالك محل لبيع الخميرة 6- تامر محمد حسن الحمراوى – السن 35 – تاجر ملابس 7- محمد عبدالرحمن جاد محمد – السن 34 فنى بالسكة الحديد 8- عمرو جميل محمد نصر – السن 25 سنة 9- مالك أنس محمد سليمان بدوى – 32 سنة – مالك محل أحذية  10- محمد يحيى الشحات بيومى – 32 سنة 11- محمد السيد عبدالعزيز محمد مطاوع – 25 سنة – عامل بصيدلية 12عبدالقادر حسين عبدالقادر طه – 39 سنة – سائق 13- – محمد عنتر هلال غندور سليمان – 29 سنة – تاجر ملابس 14 – محمد أحمد توفيق حسن – 28 سنة – سائق 15-   ياسر محمد أحمد محمد خضير – – 26 سنة – حاصل على بكالوريوس هندسة  16- محمد عبدالرحمن عبده حسن – هارب – 27 سنة – مالك محل أحذية 17- مدين إبراهيم محمد حسانين – 52 سنة  18- الشحات محمد السيد إبراهيم سبحة – 54 سنة – مالك منحل 19- سعيد عبدالرحمن جاد محمد – 47 سنة – مالك مخبز  20عبدالرحمن هليل محمد عبد الله – 33 سنة – مالك محل مفاتيح  21- هانى صلاح أحمد فؤاد بدر – – 24 سنة – مالك مؤسسة الحمد للزخرفة والديكور 22- عبد الحميد عونى عبد الحميد سعد – 27 سنة – طبيب بشرى 23- سعيد أحمد شاكر سعد سلامة – 26 سنة.

وتواصل محكمة جنابات المنيا، برئاسة المستشار رمضان عطية، محاكمة 3 من رافضى انقلاب العسكر فى القضية المعروفه اعلاميا باحداث قرية بني احمدمركز المنيا والتى تعود لشهر نوفمبر  2014.

وتضم القضية كلا من محمد سراج الدين، ومحمد عبد الحكيم أبو زيد، ومحمود محمد أحمد، وجميعهم بقرية بني أحمد بمركز المنيا، ولفقت لهم نيابة الانقلاب عدة تهم منها التظاهر والتورط في أعمال عنف بالقرية ورفع إشارات رابعة وصور الرئيس السابق محمد مرسي خلال شهر نوفمبر  من العام الماضي

 كما تواصل محكمة جنايات بورسعيد، برئاسة المستشار محمد الشربينى، جلسات  قضية رقم 4057 لسنة 2014 جنايات الشرق مقيدة برقم 1014 لسنة 2014 كلى جنايات بورسعيد والمعروفة اعلاميا محاولة اقتحام سجن بورسعيد، المتهم فيها 51  بقتل الضابط أحمد البلكي وأمين شرطة أيمن عبد العظيم، و 40 أخرين من أهالى بورسعيد و إصابه أكثر من 150 آخرين، ومن المقرر فى جلسة اليوم مشاهدة باقى الاسطوانات.

كانت النيابة العامة وجهت للمتهمين أنهم خلال أيام 26 و27 و28 يناير 2013 قتلوا وأخرون مجهولون الضابط أحمد أشرف إبراهيم البلكي وأمين الشرطة أيمن عبد العظيم أحمد العفيفى عمدًا مع سبق الإصرار والترصد.

 

السيسي أهدر 8 مليار دولار على تفريعة لا يحتاجها العالم . . الأربعاء 5 أغسطس. . ترعة السيسي ما هي إلا شو إعلامي

قطار الصين والتفريعةالسيسي أهدر 8 مليار دولار على تفريعة لا يحتاجها العالم . . الأربعاء 5 أغسطس. . ترعة السيسي ما هي إلا شو إعلامي

 

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

*المتحدث العسكري للانقلاب: القوات المسلحة تستهدف مخزناً للمواد المتفجرة بمنطقة بلعة برفح

 

*نقل 3 معتقلين إلى عنابر الإعدام بالعقرب قبل تثبيت الحكم عليهم

أكدت أسرة “أحمد الوليد الشال” طبيب الإمتياز المُحال أوراقه إلى المفتي مع آخرين بالمنصورة في التاسع من يوليو الماضي، أنه تم نقل نجلها وزملائه المُحال أوراقهم إلى المفتي بنفس القضية محمود وهبة” و”إبراهيم عزب” إلى عنبر الإعدام بسجن العقرب، بالرغم من عدم تصديق حكم الإعدام ضدهم، كمخالفة قانونية.
كما اشتكت الأسرة من الانتهاكات المستمرة ضد نجلها وزملائه، حيث يُحتجز كل منهم في زنزانة إنفرادية بعنبر الإعدام، ممنوعون فيها من التريض نهائياً أو شراء أي طعام أو شراب من داخل السجن، بالإضافة إلى منع الزيارة إو إدخال أي شيء لهم منذ شهور.
وكانت قوات الداخلية قد اعتقلتهم في مارس العام الماضي من أماكن متفرقة، ليتعرضوا للإخفاء القسري والتعذيب عدة أيام، حتى ظهروا في مقطع فيديو على الصفحة الرسمية لوزارة الداخلية، بادية عليهم آثار التعذيب، مُجبَرين على الإعتراف بجريمة قتل النقيب “عبدالله المتولي” حارس عضو اليمين في هيئة محاكمة الرئيس مرسي في القضية المعروفة بـ “قتل الحارس

 

*ولاية سيناء” تهدد بإعدام كرواتي ما لم يُفرج عن ”أسيرات”

أعلن المكتب الإعلامي لما يسمى بـ «ولاية سيناء» التابع لتنظيم الدولة، مسؤوليته عن اختطاف المواطن الكرواتي، توماسلاف سلوبك”، الذي أعلنت وزارة الخارجية الكرواتية اختطافه يوم الجمعة 24 يوليو/ تموز الماضي، في أحد طرق مدينة 6 أكتوبر، غربي العاصمة المصرية القاهرة.

وظهر من وصفه الفيديو بأنه “المختطف الكرواتي”، في المقطع المسجل الذي نشر على موقع “يوتيوب”، مرتديًا ملابس برتقالية اللون (تشير عادة إلى أنه سيعدم من قبل داعش)، وبجواره مسلحًا ملثمًا يحمل سكينًا في منطقة صحراوية.

وقال “سلوبك” في رسالة قرأها باللغة الإنجليزية، وبثّت عبر الفيديو الذي حمل عنوان “رسالة إلى الحكومة المصرية”: “أبلغ من العمر 30 عامًا، ومتزوج من “ناتاشا”، ولدي طفلتين “سارة”، و”أيف”، وأعمل لدى شركة “سي جي جيالفرنسية، فرع القاهرة، جنود الخلافة للدولة الإسلامية، ولاية سيناء، أسروني يوم الأربعاء 22 يوليو/ تموز 2015، هم يريدون مبادلتي بجميع الأسيرات المسلمات داخل السجون المصرية، على أن يتم تحقيق ذلك الأمر في مهلة أقصاها 48 ساعة من الآن، وإلا سيقوم جنود الخلافة بولاية سيناء بقتلي”، وفق ما جاء في الفيديو.

وكانت الأجهزة الأمنية بالجيزة، غربي القاهرة، أعلنت في 22 يوليو/ تموز الماضي، عن اختفاء المواطن الكروتي، وإنها تبذل جهودها للتوصل لهوية المتهمين المتورطين في اختطافه من طريق “الواحات – أكتوبر” (غربي البلاد)

وأعلنت وزارة الخارجية الكرواتية، مؤخرًا أن مسلحين اختطفوا مواطنًا كرواتيًا في القاهرة، عندما كان في طريقه إلى عمله.

وتنشط جماعة “أنصار بيت المقدس”، التي غيرت اسمها إلى “ولاية سيناء” منذ إعلان ولاءها لتنظيم “داعش”، في شبه جزيرة سيناء وعدة محافظات، حيث تشن هجمات ضد قوات الجيش، والشرطة، والمنشآت الهامة، والسياحية، وتعتبر الجماعة المسلحة الرئيسية المنتشرة بالبلاد.

ومنذ سبتمبر/ أيلول 2013، تشن قوات مشتركة من الجيش والشرطة المصرية حملة عسكرية موسعة، لتعقب ما تصفها بالعناصر “الإرهابية”، و”التكفيرية، و”الإجرامية” في عدد من المحافظات، وخاصة سيناء، والتي تتهمها السلطات بالوقوف وراء استهداف عناصرها ومقارها الأمنية.

https://www.youtube.com/watch?v=_7CkH8v52B4

 

*ﺍﺭﺗﻘﺎء ﺍﻷﺥ مرجان مصطفى سالم ﺍﻟﺠﻮﻫﺮﻱ ﺍلمعتقل في سجن العقرب، إثر تدهور حالته الصحية وتعمد سلطات الانقلاب قتل المعتقلين بالموت ﺍﻟﺒﻄﺊ.

ويعرف سالم في أوساط الاﺳﻼﻣﻴﻴﻦ باسم الشيخ عبدالحكيم حسان، وقد تم اعتقاله في نوفمبر 2013، بعد عام واحد على إطلاق سراحه، بناء على “عفو صحي”.

 

*دوي انفجار في العريش وتصاعد دخان كثيف قرب فندق القوات المسلحة

 

 

*ياسر برهامي: “ربنا يبارك في القناة الجديدة.. ويحفظ الجيش للمصريين”

قال نائب رئيس الدعوة السلفية بالإسكندرية، الدكتور ياسر برهامي، اليوم الأربعاء، إن مشروع قناة السويس الجديدة من المشروعات العظيمة التى حققتها الإرادة والسواعد المصرية، وستعود بالنفع والخير على المصريين جميعًا.

وأضاف برهامي، في تصريحاتأدعو الله عزوجل أن يبارك لنا فى القناة الجديدة “، مثنيًا على مجهود القوات المسلحة في المشروع، وأردف: “ربنا يحفظهم لمصر والمصريين“.

 

 

*6 أسباب تجعل سوق النقل البحري غير متفائل بـ”تفريعة” السيسي

نشرت عدد من المجلات المهتمة بسوق النقل البحري عدة تقارير عن ترعة السيسي.
وأبدت مجلات مثل “شيب اند بنكر”و”ارجيوسميديا” عدم تقاؤلها بالمشروع موضحة أسباب عدم التفاؤل للاسباب التالية:

1- سوق النقل البحري غير متفائل بالمشروع.

2- المشروع سيقلل ساعات الإنتظار ولكنه لن يحقق زيادة فى سعة السفن المارة.

3- تقليل ساعات الإنتظار لن يحدث أى تغيير فى سوق النقل، لا يعني الشركات الملاحية كثيراً، قد يحل مشاكل متعلقة بالقناة نفسها فيما يخص التأخيرات داخلها، ولكنه لن يقلل إجمالى زمن الرحلة من ميناء الإبحار لميناء الوصول الذي يمتد لأسابيع.

4- إذا حاولت هيئة القناة زيادة رسوم المرور لتعويض تكاليف المشروع، ستلجأ السفن لطريق رأس الرجاء الصالح بدلاً من القناة.

5- الناقلات العملاقة VLCC ستستمر كالمعتاد فى تفريغ حمولتها في البحر الأحمر وإعادة شحنها في المتوسط، ولن يفيدها ازدواج المجرى، الناقلات الأصغر ستستمر فى رحلاتها كالمعتاد ولن يؤثر المشروع فيها ولا فى حجمها ولا عددها سلباً ولاإيجاباً.

6- الناقلات بين الأمريكتين وآسيا تنتظر بشغف توسعات قناة بنما..لأنها ستكون أفيد كثيراً..وستتحول لهذا المجرى بمجرد إتمامها..

 

 

*غدًا.. منع سير سيارات النقل بطريق «القاهرة – الإسماعيلية» الصحراوي

أعلنت داخلية الانقلاب منع سير سيارات النقل بكافة أنواعها بطريق «القاهرةالإسماعيلية» الصحراوي من الساعة السادسة صباح غد الخميس وحتى الساعة السادسة صباح يوم بعد غد الجمعة، وذلك بمناسبة الاحتفالات بتفريعة قناة السويس الجديدة غداً الخميس.
وحددت الوزارة طرقا بديلة لقائدي سيارات النقل القادمة من محافظات القاهرة والقليوبية والشرقية والإسماعيلية وبورسعيد، تضمنت طريق «القاهرة – السويس» الصحراوي، وطريق الإسماعيلية الزراعي، وطريق «القاهرة – بلبيس» الصحراوي، وطريق «القاهرة – الإسكندرية» الزراعي.
وشددت الوزارة على السيارات المستخدمة للطريق الدائري، وحددت لها مخارج تمثلت في منزل طريق السويس الصحراوي، ومنزل طريق الإسماعيلية الصحراوي.
ونبهت الوزارة السيارات المستخدمة للطريق الدائري الإقليمي القادم من مناطق شرق، عدم سلوك طريق الإسماعيلية الصحراوي وسلوك طريق الإسماعيلية الزراعي أو السويس الصحراوي أو بلبيس الصحراوي، مشيرة إلى أن الأجهزة الأمنية سوف تقوم بتعيين الخدمات المرورية اللازمة والإرشادية لتوجيه قائدي السيارات إلى الطرق البديلة.

 

 

*احتفالا بالتفريعة.. الخزانة تصدر عملات تذكارية وزنها الإجمالي 900 كيلو

أصدرت الخزانة المصرية عملات تذكارية بمناسبة ما أسموه الاحتفال بافتتاح تفريعة قناة السويس الجديدة.

وقال محمد فتحي محمد، وكيل أول وزارة المالية ورئيس مصلحة الخزانة العامة، إن المصلحة تحتفل بقناة السويس الجديدة بإصدار عملات تذكارية، وإن الإصدارات الخاصة بمناسبة افتتاح قناة السويس الجديدة الصادرة من مصلحة سك العملة المصرية، تمت من خلال توفير أكثر من 900 كيلوجرام من الذهب الخالص.

ووفقًا لتصريحات رئيس مصلحة الخزانة، والتي نشرتها وكالة أنباء الشرق الأوسط، فقد أكد أنه سوف يتم تخصيص جزء من العملات التذكارية الجديدة لمصلحة سك العملة، ويخصص الجزء المتبقي لمصلحة الخزانة العامة، وأن الذهب المطلوب لسكها تم توفيره دون أي اعتمادات مالية من قبل الموازنة العامة للدولة، لامتلاك المصلحة مخزونًا كبيرًا من الذهب، وتشغيل ذهب العملات الراكدة -عقب صهرها- في العملات الجديدة.

وفي نفس السياق، أوضح رئيس المصلحة أن أسعار العملات التذكارية الذهبية، سوف تحدد طبقًا لأسعار الذهب في البورصات العالمية، بالإضافة إلى القيمة التذكارية المضافة لأسعار العملات، مما يؤدي في نهاية الأمر إلى تحقيق هامش ربح نسبته 25 بالمئة، على سعر الذهب المستخدم.

 

 

*لا يحتاجها العالم.. تحليل لأكبر وكالة اقتصادية عن قناة السويس الجديدة

خرجت واحدة من أهم وأضخم وكالات الأنباء الاقتصادية في العالم، بعنوان لافت الأربعاء 5 أغسطس، تقول فيه إن حفر وتوسعة قناة السويس الجديدة التي نفذتها مصر بتكلفة تجاوز 8 مليارات دولار، “لا يحتاجها العالم” لأنها تهدف لزيادة الطاقة الاستيعابية للقناة بينما القناة أصلا ليست مزدحمة ولا تستدعي ذلك.

ورأت شبكة “بلومبيرغ” الاقتصادية الأمريكية أنه ليس ثمة جدوى اقتصادية من التوسعة الجديدة التي تهدف إلى زيادة الطاقة الاستيعابية للقناة، لن ترفع من إيرادات القناة، ولا الحركة التجارية فيه.

وكان عبدالفتاح السيسي أمر بحفر وتوسعة نحو 72 كم في غضون عام واحد رغم أن المخططين كانوا قد اقترحوا أصلا 3 أعوام مدة للإنجاز

وبعد ساعات قليلة، يستضيف الرئيس السيسي الذي يسعى لتوطيد أركان حكمه، احتفالية تدشين المشروع الجديد، التي قد تصل تكلف إقامتها إلى نحو 30 مليون دولار بحسب التقديرات الأولية.

 

تقلل من وقت مرور السفن

الشكوك تدور حول الجدوى الاقتصادية لتوسعة القناة حيث من المفترض أن تزيد من الطاقة الاستيعابية للقناة، وتقلل من الوقت المستغرق لمرور السفن والعبارات.

لكن بعض المراقبين أشاروا إلى أن الحركة في القناة ليست مزدحمة أساسا بما يستدعي هذه التوسعة.

ورغم الحملات الإعلانية التي تنتشر في ميادين القاهرة وساحة تايمز سكوير في نيويورك بالولايات المتحدة، والتي تصف القناة الجديدة بأنها “هدية مصر للعالم”، تبدو التأثيرات الاقتصادية للمشروع غير واضحة.

 

تباطؤ في التجارة العالمية

وتتزامن احتفالية القناة الجديدة مع وقت تعاني فيه التجارة العالمية التي تشغل القناة من تباطؤ في النمو.

رالف ريسوزينسكي، مدير قسم الأبحاث في شركة “بانشيرو كوستا بروكريج”، رأى بأن مبادرة توسيع قناة السويس كانت مبادرة غريبة. ولم تكن هناك حاجة ملحة للمشروع.

ريسوزينسكي أوضح “بحسب ما أعلم فإنه لم يكن هناك ضغط، ولا حاجة ولا مطالبات من أجل توسعة القناة“.

شبكة بلوميبرغ” مضت تقول إن قناة السويس بدون التوسعة، لم تعمل بطاقتها القصوى ولم تمتلئ بالسفن منذ الهبوط الكبير في حركة الشحن بالعام 2009، والذي نتج في ذلك الحين عن الأزمة المالية العالمية.

وبحسب البيانات الرسمية فإن عدد السفن التي تعبر من قناة السويس حاليا لا يزال أقل بنسبة 20% عما كان عليه الحال قبل العام 2008، كما أن الزيادة في حركة السفن بالقناة خلال عقد كامل ارتفعت بنسبة 2% فقط.

هذه الإحصائيات -بحسب محللي بلومبيرغ- تعكس تباطؤاً في معدلات التجارة العالمية التي يتوقع صندوق النقد الدولي أن تبلغ نسبتها 3.4% في الفترة من 2007 وحتى 2016، مقارنة مع معدلات نمو بلغت 7% خلال العقد الماضي.

 

سرعة النقل ليست أساسية

من جانبها اعتبرت رئيسة قسم المخاطر التشغيلية في شركة تابعة لوكالة “فتشللتصنيف الائتماني، أن السرعة ليست عاملًا رئيسيًا لشحن الحاويات في الوقت الراهن بالنسبة لقطاع النقل البحري الذي يستخدم القناة.

وأضافت ميشيل بيرمان بأن القضية الأكبر هي “الفائض من السفن” مقارنة بالطلب، بالإضافة إلى أن السفن الكبيرة التي بنيت للربط بين آسيا وأوربا تفاقم من هذه المشكلة.

 

مشروع السيسي

يذكر أن مشروع تطوير القناة هو من المشاريع الكبرى للسيسي الذي ركز حملته الانتخابية على انعاش الاقتصاد الذي تدهور منذ اسقاط الرئيس الأسبق حسني مبارك إثر ثورة شعبية مطلع العام 2011، وإعادة الأمن.

والهدف من تشغيل المجرى الجديد هو مضاعفة القدرة الاستيعابية لحركة الملاحة في القناة.

وتتوقع هيئة قناة السويس أن يكون بوسع حوالي 97 سفينة عبور القناة يوميا بحلول 2023 مقابل 49 سفينة حاليا.

وستسمح القناة الجديدة بسير السفن في الاتجاهين ما سيخفض مدة الانتظار المفروضة عليها من 18 إلى 11 ساعة.

 

رسالة للجمهور والمستثمرين

وقال عمر عدلي الخبير في مركز كارنيغي للشرق الأوسط للوكالة الفرنسية “إنها رسالة موجهة إلى الجمهور وإلى المستثمرين الأجانب لإثبات قدرة الحكومة على إنجاز مشاريعها“.

وسيؤدي افتتاح القناة الجديدة بحسب السلطات المصرية- إلى زيادة إيرادات القناة السنوية من 5,3 مليارات دولار (حوالى 4,7 مليار يورو) متوقعة للعام 2015 إلى 13,2 مليار دولار (11,7 مليار يورو) عام 2023.

وإذ أقر عدلي بأنه سيكون هناك بالتأكيد زيادة في الإيرادات” تساءل “هل أن الأرقام المعلنة واقعية ويعتد بها؟ لا نعرف كيف تم احتسابها“.

 

 

*الرئيس السوداني يصدر قرارا بإطلاق سراح 101 صيادا مصريا كانوا قد اعتقلوا بتهمة التجسس

 

*حظر سير النقل على طريق القاهرة الإسماعيلية 24 ساعة لافتتاح ترعة السيسي

قررت وزارة الداخلية في حكومة الانقلاب، الأربعاء، حظر سير سيارات النقل بجميع أنواعها على طريق «القاهرة – الإسماعيلية» الصحراوي، بدءا من السادسة صباح الخميس، ولمدة 24 ساعة، حتى السادسة من صباح الجمعة، وذلك بالتزامن مع فعاليات افتتاح تفريعة قناة السويس الجديدة.

وأوضحت الوزارة في بيان، أن قائدى السيارات النقل القادمة من محافظات القاهرة والقليوبية والشرقية والإسماعيلية وبورسعيد الطرق البديلة عليها أن تسلك طرق القاهرة- السويس الصحراوي، والإسماعيلية الزراعي، والقاهرة بلبيس الصحراوي، والقاهرة الإسكندرية الزراعي.
أما السيارات المستخدِمة للطريق الدائري فتسلك منزل طريق السويس الصحراوي، ومنزل طريق الإسماعيلية الصحراوي.

وذكر البيان أن السيارات المستخدِمة للطريق الدائري الإقليمي القادم من مناطق شرق، عليها عدم سلوك طريق الإسماعيلية الصحراوي، وسلوك طريق الإسماعيلية الزراعي بدلا منه أو السويس الصحراوي أو بلبيس الصحراوي.

 

 

*الانقلاب يغلق أغلب شوراع بورسعيد فى وجه السيارات بحجة “التفريعة الجديدة

سادت حالة من الغضب بين أهالى محافظة بورسعيد، الأربعاء، بعد إعلان مديرية أمن بالمحافظة إغلاق عدد كبير من الشوراع الرئيسية بحجة الاحتفال بتفريعة السيسي.

وأعلنت مديرية أمن بورسعيد أنها ستقوم بدءا من اليوم بإغلاق عدد من الشوراع الرئيسية أمام حركة السيارات، فضلا عن تغيير سير بعض الخطوط الأخرى أمام حركة السيارات، بدءا من الساعة الرابعة عصرا؛ بحجة الاحتفال بالتفريعة الجديدة وتنفيذ خطة التأمين الموضوعة.

وقالت مديرية أمن الانقلاب، إنه سيتم إغلاق شارع فلسطين أمام السيارات ابتداء من ميدان المعديات حتى نادي الصيد المصري، مرورا بالممشى السياحي وممشى ديلسبس وميناء الصيد، وصولا لنادي الصيد، فضلا عن منع انتظار السيارات على جانبي الطريق، وسيتم رفع أي سيارة متواجدة.

كما سيتم منع مرور السيارات في شارع الجمهورية ابتداءً من ميدان المعديات وحتى مبنى إدارة التحركات “قبة هيئة قناة السويس”، بالإضافة إلى منع مرور السيارات في شارع عزمي، ابتداءً من مبنى هيئة ميناء بورسعيد وصولا إلى ميدان معديات الرسوة.

وقال المقدم إسلام الصياد المتحدث الإعلامي بمديرية أمن بورسعيد، إنه من المقرر إيقاف مرور السيارات في شارع التأميم بالكامل، ابتداءً من ميدان المعديات وبطول الشارع حتى نهايته، وصولا لمعدية الرسوة وأضاف فى تصريحات صحفية اليوم أنه سيتم إيقاف سير السيارات بطريق شرق التفريعة ابتداء من تقاطع شارع ابن خلدون “الملاحة” حتى تقاطع طريق اللواء أحمد عبد الله، مرورا بطريق الأكاديمية البحرية ومركز تدريب الهيئة.

 

 

*ميليشيات الانقلاب تعتقل 61 من مؤيدى الشرعية

أعلنت وزارة الداخلية فى حكومة الانقلاب العسكرى، اليوم الأربعاء، عن اعتقال 61 من مؤيدى الشرعية فى حملة مداهمات واعتقالات طالت منازل العشرات من المواطنين، بزعم التورط فى جرائم عنف.

وأوضحت داخلية الانقلاب- فى بيان لها اليوم- أن الحملة أسفرت عن اعتقال 61 شخصا، فى عدة حملات مداهمات استهدفت عددا من المحافظات، كان أبرزها “الجيزة والغربية والمنيا وبنى سويف

ووجهت قوات الانقلاب للمعتقلين قائمة من التهم الملفقة، منها “التحريض على العنف، والانتماء إلى جماعة محظورة، والتحريض على التظاهر، واستهداف عناصر الشرطة والجيش والمؤسسات الحكومية.

 

 

*اليوم.. البورصة المصرية تخسر 2٫4 مليار جنيه

أغلقت مؤشرات البورصة تعاملات جلسة يوم الاربعاء، على تراجع جماعي وسط ضغوط بيعية للأجانب وخسر رأس المال السوقي للأسهم المقيدة بمقدار 2.4 مليار جنيه.

وعلى صعيد حركة الأسهم القيادية تراجع مؤشر “ايجي اكس 30 ” لأنشط ثلاثين شركة مقيدة من حيث التداول والنشاط بنسبة 0٫83 %، ليصل الى مستوى 8114٫08 نقطة، فيما انخفض مؤشر ” ايجي اكس 50 ” متساوي الاوزان بنسبة 0.98 %، ليصل الى مستوى 1450.95 نقطة، كما هبط مؤشر ” ايجي اكس 70 ” للشركات الصغيرة والمتوسطة بمقدار 1.57 %، ليصل الى مستوى 456.24 نقطة، وتراجع مؤشر ” ايجي اكس 100 ” الأوسع نطاقا بنسبة 0.48 %، وصولا الى مستوى 943.86 نقطة.

وسجلت أحجام التداول على الأسهم 491,22 مليون جنيه بعد التداول على183,48 مليون سهم عبر تنفيذ 24.0 الف عملية منفذة من بين173 سهم متداول اليوم ، ارتفع36 سهم، بينما انخفض 112 سهم، واستقرت أسعار 25 سهمًا دون تغيير.

ومالت تعاملات الأجانب نحو البيع بصافي بيعي 11,2 مليون جنيه، بينما اتجهت تعاملات المصريين والعرب نحو الشراء بصافى شرائى 8٫9 مليون جنيه، و2.3 مليون جنيه على الترتيب.

 

 

*البورصة والاحتياطي الأجنبي في استقبال افتتاح “التفريعة” بخسائر فادحة

أثارت خسارة البورصة المصرية 2.3 مليار جنيه قبل يوم من افتتاح تفريعة قناة السويس تساؤلات حول مدى ثقة المستثمرين في المشروع الجديد وجدواه الاقتصادية المستقبلية، وهل يمثل المشروع إضافة جديدة للاقتصاد المصري أم أنه سينضم لسابقيه من المشروعات التي صاحبها ضجيج إعلامي دون عائد اقتصادي؟

كانت مؤشرات البورصة قد تراجعت، اليوم الأربعاء، بشكل جماعي في ختام التعاملات، مسجلة خسائر بقيمة 2.3 مليار جنيه في رأسمالها السوقي للأسهم، وذلك بسبب عمليات البيع المكثفة من المستثمرين العرب، وبلغ رأس المال السوقي لأسهم الشركات المقيدة نحو 519.6 مليار جنيه وسط تعاملات بلغت 890.4 مليون جنيه، وانخفض المؤشر الرئيسي للبورصة إيجي إكس 30 بنسبة 0.8%.

لم يقتصر الأمر على تراجع مؤشرات البورصة، بل شمل إعلان البنك المركزي المصري عن فقدان نحو 1.546 مليار دولار من احتياطي النقد الأجنبي نهاية يوليو الماضي ليصل إلى 18.5 مليار دولار، وذلك رغم تسلم مصر أواخر أبريل الماضي ودائع بقيمة ستة مليارات دولار من السعودية والكويت والإمارات العربية المتحدة، كان قد تم الإعلان عنها في إطار حزمة من المساعدات لمصر خلال مؤتمر شرم الشيخ الاقتصادي في مارس من العام الجاري.

التراجع في احتياطي النقد الأجنبي أثار العديد من علامات الاستفهام حول كيفية إدارة اموال الدولة خلال الفترة الماضية ؟ واين تذهب مساعدات ومنح الخليج؟ وهل لهذا التراجع علاقة بإنشاء التفريعة الجديدة؟ وهل كانت ثمة فساد وتهريب لأموال الدولة للخارج؟؛ خاصة في ظل ما كشف عنه الخبير الإقتصادي صلاح جودة من ان فاتورة الفساد في العشرين عاما الأخيرة، بلغت 1.3 تريليون جنيه

الغريب في التراجع أنه يأتي متزامنًا مع وعود بتحسن اقتصادي بعد افتتاح التفريعة الجديدة ، فضلا عن خفض الدعم علي المنتجات البترولية والكهرباء والسلع التموينية 60 مليار جنيه، وهو ما كان ينبغي أن ينعكس إيجابًا وليس بالسلب على موازنة الدولة والاحتياطي النقدي

الأزمات الاقتصادية التي تعاني منها مصر قبيل افتتاح التفريعة الجديدة أكدتها شبكة ” بلومبرجالأمريكية المهتمة بالشأن الاقتصادي، مشيرة إلى أن نشاط الأعمال في الاقتصاد غير النفطي في مصر سجل تباطئا في يوليو المنصرم، ما يشير إلى أن التعافي الوليد في الاقتصاد الأكبر في شمال إفريقيا ربما توقف بالفعل ، وقال جين- بول بيجات كبير الخبراء الاقتصاديين في بنك “الإمارات دبي الوطني بي جيه إس سي” في بيان إن المسح “جاء دون التوقعات، ومن ثم فإنه يرفع إمكانية أن يكون تعافي الاقتصاد الكلي في مصر قد توقف ، لافتا الي أن المخاطر الأمنية ونقص الاحتياطي الأجنبي يسهما بلا شك في تقويض نشاط الأعمال

وأشارت الشبكة إلى أن الشركات تعاني من نقص الدولار منذ أقدم البنك المركزي المصري على فرض قيود على الإيداع في فبراير الماضي لمكافحة المعاملات التي تتم في السوق السوداء، لافتًا إلى أن هذا النقص الحاد في الدولار أثر سلبًا على البورصة المصرية؛ حيث هبط مؤشر البورصة الرئيسي “إي جي إكس 30” بنسبة 9% تقريبًا هذا العام؛ ما يجعله تاسع أسوأ مؤشر على أساس العملة المحلية من بين المؤشرات التي تتبعها “بلومبرج“.

وأشارت الشبكة في تقرير منفصل في الـ9 من يوليو المنصرم إلى أن مصر عانت الأمرّين جراء النقص الحاد في العملة الأجنبية؛ ما تسبب في موجة هجرة جماعية للمستثمرين والسياح الأجانب.

 

 

*نجلة معتقل بالعقرب بعد زيارتها الأولى له منذ 4 أشهر : أهالينا هياكل عظمية !

شهادة نجلة أحد المعتقلين عن أحوال ذويهم من المعتقلين عقب أول زيارة لهم منذ 4 أشهر :

 الناس قبل ما تدخل الزياره كانت نفسيتها حلوه و بتضحك… بعد ما خرجوا من الزياره مكشرين و بيعيطوا

الحمدلله محدش خارج من الزياره مش بيعيط من منظر اهلنا 

الحمد لله الزياره مكملتش 3 دقايق… وفي ناس زاروا دقيقه بس… 

الحمدلله مافيش حاجه دخلت خالص 

في 5 اسر اتمنعوا من الزياره عشان ف التأديب وهايتمنعوا شهر ( ده ع اساس ان الزياره كانت مفتوحه اصلا)

الحمدلله اهالينا هياكل عظميه 

الحمد لله المعتقلين هدومهم مش نضيفه خالص و شعرهم طويل وحالتهم صعبه 

الحمد لله ابي لقيناه شعره خفيف عن الاول (وقع من الضعف وعدم الاكل) و دقنه طويله جدااا و خاسس اكتر من اخر مره 

الحمد لله الناس واقفه ف الطابور من الفجر عشان ندخل 3 دقايق بس

الحمدلله اننا شوفناهم بس

الناس دي بتموت بالبطئ… 

حسبنا الله ونعم الوكيل 

 

 

*من يصنع الإرهاب؟ الشامخ يبريء عاطل اعترف بقتله ملتحي..ظنا منه أنه إخواني

في ظل إسهال حاد في أحكام الإعدام والمؤبد والسجن المشدد على أساتذة و طلبة جامعيين ونساء وأطفال كل تهمتهم أنهم خرجوا يعبرون عن رأيهم في الشوارع والطرقات ، وللتهمة الجاهزة هي التظاهر والانتماء اجماعة الإخوان…في قضايا مهترئة بلا أدلة أو شهود أو أحراز تطل علينا محكمة جنايات القاهرة، المنعقدة بعابدين، يوم السبت الماضي الأول من أغسطس، برئاسة المستشار الإنقلابي “مجدى حسين” ، بقرار بتبرئة عاطل، اعترف  بقتله أحد الأشخاص الذي ظن أنه ينتمي لجماعة الإخوان المسلمين، وذلك انتقامًا لمقتل قريب له كان يمر بجانب مسيرة بمنطقة الزيتون.

وكشفت تحقيقات النيابة، أن قريب المتهم “محمود.ا” – عامل – لقى مصرعه أثناء اشتباكات بين مسيرة معارضة للإنقلاب و عدد من البلطجية أو ما تطلق عليهم صحافة الإنقلاب بالمواطنين الشرفاء وذلك فى حي الزيتون،ولم تتوصل التحقيقات لمن القاتل ، فقرر قريبه العاطل الانتقام لمقتله، ونصب كمينا بمنطقة سكنه لاستهداف كل إخوانى يشتبه به، حتى شاهد ملتحيًا فأطلق النار عليه وأرداه قتيلا، حيث وجهت النيابة له تهمة القتل العمد مع سبق الإصرار والترصد، وحيازة سلاح نارى بدون ترخيص ، واعترف هو بجريمته، وتحرر له محضر 10811 لسنة 2013.

حتى قضت محكمة جنايات القاهرة مطلع هذا الأسبوع بتبرئته والإفراج عنه.

فحين يتم الحكم بالسجن والإعدام على أساتذة في الجامعات ووزراء سابقين وعلماء بتهم ملفقة ومضحكة كقطع طريق أو التحريض على العنف بدون أدلة أو شهود أو أحراز ، ثم يتم الإفراج عن قاتل اعترف بجريمته أمام النيابة والمحكمة ،وذلك فقط لأن الضحية ملتحي ،واعتقد القاتل أنه عضو في جماعة الإخوان!!

 

 

* نقل أحمد الشال طبيب الامتياز لغرفة الإعدام بسجن العقرب وأسرته تطالب بإنقاذه

 اشتكت أسرة المعتقل بسجن العقرب “أحمد الوليد الشال”- طبيب الامتياز المُحال أوراقه إلى المفتي و13 آخرين بالدقهلية – من الانتهاكات التي تُمارس ضده، خاصةً بعد توارد أنباء عن نقله هو وعدد من زملائه إلى عنبر الإعدام بسجن العقرب، رغم عدم التصديق على حكم الإعدام  في انتهاك صريح لحقوق الإنسان.

وقالت أسرة الوليد- في تصريحات لها اليوم الثلاثاء- إن إدارة سجن العقرب تمنعهم وجميع الأهالي منذ شهور من زيارة ذويهم، أو حتى إدخال أي طعام أو شراب إليهم منذ ما يقارب العام، رغم أن طعام السجن غير كاف وملوث بالحشرات، كما يُحرم ذووهم من التريض نهائيا.

 وأضافت أن “الوليد” تم إيداعه في عنبر الإعدام، المعروف بسُمعته السيئة، من زنازين ضيقة خالية من كل مصادر التهوية والإضاءة، ويجلس به مُقيّد اليدين للخلف والرجلين.

 

*كارثة تنتظر “فنكوش السيسي”: أكبر دولة مصدرة في العالم تستغني عن قناة السويس

تُدشِّن الحكومة الصينية قريباً أطول طريق سكة حديد في العالم بين الصين وأوروبا، وذلك لخلق فرصة للتجارة المتبادلة بين الجانبين.
وأفادت تقارير أن هذا الممر السريع سيُشكِّل فرصةً لنقل البضائع أسرع من طريق البحر؛ وذلك تلبية للطلب الصيني على البضائع الدولية، الخط يصل أيضا مدريد بالشاطئ الشرقي من الصين.
وكانت التجارة بين الجانبين تعتمد سابقاً على طريق البحر رغم أنها كانت تأخذ كثيرا من الوقت.
يذكر أن أول قطار لنقل البضائع مباشرة من الصين إلى مدريد وصل في ديسمبر 2014
اعتبر اقتصاديون وخبراء المشروعَ الجديد للصين وهي أسرع اقتصادات العالم نموًا وأكبر دولة مصدرة في العالم وثاني أكبر مستورد للبضائع ضربة كبيرة لقناة السويس المصرية وتفريعتها الجديدة!!.
وتساءلوا عن دراسات الجدوى التي زعمت الحكومة الانقلابية القيام بها قبيل البدء في مشروع التفريعة الجديدة ومدى تأثير مشروع الصين الجديد عليها، خاصة أن مشروع السكة الحديد الجديدة للصين لم يكن مفاجأة بل تم الإعلان عنه من سنوات!!.

 

تعاون سيساوي اسرائيلي والاحتلال يمنحه ما لم يمنحه لغيره. . الاثنين 27 يوليه. .

السيسي اسرائيل1 السيسي اسرائيل2 تعاون سيساوي اسرائيلي والاحتلال يمنحه ما لم يمنحه لغيره. . الاثنين 27 يوليه. .

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

*هيئة الدفاع عن مرسي وقيادات الإخوان تؤكد تعرضهم للتجويع في السجن

 

*الجيزة .. مليشيات السيسي تُصفي شخصين داخل شقة بفيصل
أعلنت مصادر أمنية تابعة لمليشيات قائد الانقلاب عبدالفتاح السيسي أنها قامت بتصفية مواطنين كانا داخل شقة في منطقة فيصل بالجيزة، وزعمت أنهما كانا مطلوبين على ذمة قضايا عنف.
وبحسب مليشيات السيسي فإن عملية التصفية تمت داخل إحدى الشقق بشارع سيد زكي المتفرع من شارع العشرين بفيصل، ولم تحدد هويتهما حتى كتابة هذه السطور.
كما لم تعلن قوات الانقلاب أي تفاصيل عن عملية التصفية، في حين تم إرسال جثتَي الشخصين إلى مشرحة زينهم.

 

*وفد إسرائيلى بالقاهرة للإتفاق على بيع 5 مليار متر مكعب غاز للانقلاب
وصل إلى القاهرة، مساء اليوم الإثنين، رئيس شركة “ديليك” الإسرائيلية “جدعون تدمور” ومدير عام الشركة “يوسي آفو” لإتمام اتفاق تصدير الغاز الطبيعي للانقلاب من حقول “تمار” و”لفيتان” الإسرائيليين وفق موقع “energianews” الإخبارى.
وكشف الموقع، أن “ديليك” المالكة لامتياز حقل “تمار”، وقعت بداية العام الجاري مع شركة “ديلفينوس” القابضة المصرية اتفاقا لبيع 5 مليار متر مكعب من الغاز خلال 3 سنوات، فيما يبقى الاتفاق ساريا لـ 7 سنوات، ويحاول الإسرائليون التعجيل بتنفيذ الاتفاق، بضخ الغاز إلى مصر عبر خط أنابيب شركة غاز شرق المتوسط EMG.
ومن المنتظر أن يجري الوفد الإسرائيلي في القاهرة مفاوضات مع شركة “بريتش جاز” و”يونيو بينوسا” العاملتين في مصر، حول تنفيذ مذكرة تفاهم تبيع الشركة الإسرائيلية بموجبها الغاز لهاتين الشركتين في صفقة تقدر قيمتها بمليارات الدولارات، وتصل مدتها إلى 15 عاما.

 

*العزولي .. “سلخانة” العسكر السرية لتعذيب المعتقلين
هو واحد من أسوأ المعتقلات في مصر، كونه أحد السجون السرية العسكرية التي يتم فيها إخفاء المعتقلين قسريًا وتعذيبهم لفترات طويلة، البعض يخرج منه بعد فترة، والبعض الآخر ما زال تحت وطأة الاختطاف داخله حتى الآن.

إنه سجن العزولي، والملقب بـ”السلخانة”، ويقع تحديدًا بمعسكر الجلاء المتواجد على الطريق الرئيسي لميدان الجلاء بالإسماعيلية، وهو معسكر تابع للقوات المسلحة ويخضع لإدارة الجيش الثاني الميداني.

والعزولي هو سجن حربي -يتكون من ثلاثة طوابق- الطابقان الأول والثاني من السجن يستخدمان منذ وقت طويل احتجاز الجنود الماثلين أمام محاكم عسكرية، ولكن منذ يوليو 2013 بات الطابق الثالث يستخدم لاحتجاز المعتقلين السياسيين، بينما يقارب عشر زنازين تحتوي كل منها على ما يتراوح بين 23 و28 سجينًا، ويمكن للطابق الثالث لسجن العزولي استيعاب أكثر من 300 سجين في أي وقت، لكن العدد الإجمالي للنزلاء يحتمل أن يتجاوز ذلك العدد، مع الأخذ في الاعتبار مغادرة بعض المعتقلين ودخول آخرين محلهم.

ويتعرض المعتقلون داخل سجن العزولي لأساليب غير مشروعة من التعذيب، وقد تصل وسائل التعذيب إلى الموت في بعض الأحيان بحسب الشهود.

ويمر المعتقلون بعدة مراحل داخل المعسكر، وتتمثل المرحلة الأولى، المتعلقة بالتحقيقات وخلالها يتم تعذيب المعتقل لسحب المعلومات منه، وعند وصول لأي معلومة يتم نقله لقسم التحريات، وإن لم يكن يُنقل إلى مكان آخر داخل المعسكر.

أما المرحلة الثانية، مرحلة التحريات، ويخضع فيه المعتقلون للتحريات العسكرية، والتي قد تصل إلى عامين أو أكثر (المعتقل في حالة اختفاء قسري).

وتتمثل المرحلة الثالثة، في التصفيات، وخلالها يتم نقل المعتقلين بعد انتهاء التحريات، وخاصة المصنفين بالتكفيريين والجهاديين من أبناء سيناء (يتم استخدامهم في برامج “التوك شو”، وفي حالة زيادة الضغط على الجيش يتم تصفية مجموعات منهم وتصديرهم للإعلام على أنهم بؤر إجرامية تم تصفيتها).

ويشهد السجن أشكال تعذيب متعددة وهي: (صعق بالكهرباء- الماء- تعليق من اليد لمدد قد تصل لأيام – ضرب بالهراوات -ويصل التعذيب لهتك العرض بطرق مختلفة مثل وضع العصا في المؤخرة – الصعق بالكهرباء من المؤخرة – اغتصاب مباشر من أشخاص – إدخال كلاب جائعة على المعتقلين – إسقاء المعتقلين مياه حمضية مما يسبب تسمم للمعتقلين).

بالإضافة لما سبق توجد حالات كثيرة مصابة بجلطات وكسور في أماكن مختلفة ومصابون بأمراض نفسية مختلفة بسبب شدة التعذيب.

ويعاني أهالي المعتقلين قسريًا من رحلة البحث عن أولادهم داخل السجن، فبعضم يتوجه إليه يومًا بعد آخر أملاً في البحث عن ذويهم المختفين من قبل قوات الأمن، ويرجعون دون أن يروهم أو يطمئنوا عليهم.

 

*تقرير دولي: مصر لن تستفيد من قناة السويس الجديدة
فجر تقرير دولي أعدته مجموعة الملاحة العالمية «إيبى ملر» الدنماركية مفاجأة مدوية عن المشروع القومي الذي تترقب مصر والعالم افتتاحه خلال أيام.

قال التقرير الدولي أن نسبة كبيرة من السفن لن تمر من قناة السويس، وستتجه إلى موانئ إفريقيا وجبل علي، مرجعا هذا لسبب فني في تصميم قناة السويس يجعل من عبور السفن فيها امرًا شبه مستحيل.

وأضاف التقرير أن 35% من سفن الحاويات التي يزيد حجمها أكثر من 15 ألف حاوية لن تستطيع دخول الموانئ المصرية بحلول عام 2018 بسبب «عمق الغاطس»، وأن هذه السفن ستتجه إلى موانئ إفريقيا وجبل علي.

وأشار التقرير الذي أعدته مجموعة أن معظم الموانئ المصرية ستستقبل السفن المتوسط والكبيرة والتي تتراوح حمولتها ما بين 10 و12 ألف حاوية، وأوضح أن إجمالي السفن العملاقة يبلغ 8 آلاف سفينة منها نحو 30 سفينة طاقتها 18 ألف حاوية، أما بقية السفن فتتراوح حمولتها ما بين 12 و15 ألف حاوية، ومن المتوقع أن يبلغ عدد هذه السفن بعد 4 سنوات نحو 30 ألف سفينة.

وقال كلاوس لارسن، المدير التنفيذي لمحطة حاويات شرق بورسعيد، إن “العالم الآن يتجه للسفن العملاقة، وللأسف الشديد معظم الموانئ المصرية لن تستطيع استقبال هذا النوع من السفن باستثناء ميناء شرق بورسعيد، لأن عمق الغاطس بلغ 15.5 متر وهي أعماق لا تستطيع استيعاب السفن العملاقة أكثر من 12 ألف حاوية”، مشيرًا إلى أن بقية الموانئ المصرية لن تستطيع استيعاب هذا النوع من السفن.

من ناحية أخرى، قلل اللواء محفوظ طه، الخبير البحري، من التقرير، وقال إن “السفن العملاقة لا تحتاج أعماق أكثر من 15.5 متر؛ لأن المصنع لهذه السفن زاد عرض وطول السفينة، ولكن المشكلة تعتمد على مناورة السفينة أثناء الدخول والخروج” مشيرًا إلى أن ميناءي شرق بورسعيد والعين السخنة يستطيعان استقبال السفن العملاقة.

وكشف “طه” أن “جميع موانئ جنوب أوروبا غاطسها 15.5 متر باستثناء روتردام الهولندي”، مشيرا إلى أن هذا النوع من السفن تم تصميمه؛ كي يقلل المرور من الموانئ المحورية في العالم الأقل من 13 مترا؛ بهدف سرعة إنجاز عمليات النقل البحري.

وطالب الحكومة المصرية بالاهتمام بالبضائع والصب الجاف، وهو ما ركز عليه تقرير البنك الدولي الذي صدر العام الماضي، وأكد أن فرص مصر الحقيقية هي في هذين النوعين من التصنيع، ولا يجب أن ننساق وراء مطالب الخطوط العالمية التي تعمل في مجال «الترانزيت”.

 

*مصر تقترض 873 مليون دولار
أعلن البنك المركزي ، اليوم الإثنين، عن طرح سندات خزانة لاقتراض 6.750 مليارات جنيه (873 مليون دولار) من السوق المالية المحلية، بهدف تمويل عجز الموازنة العامة للبلاد.
وأوضح البنك، في بيان، أن هذا الطرح تم نيابة عن وزارة المالية المصرية.
وأضاف أن قيمة السند الأول تبلغ ملياري جنيه (258 مليون دولار) لأجل 1.5 سنة، والثاني بقيمة 3 مليارات جنيه (388 مليون دولار) لأجل 3 سنوات، والثالث بقيمة 1.750 مليار جنيه (226 مليون دولار) لأجل 7 سنوات.
وكانت وزارة المالية توقعت أن يبلغ عجز موازنة البلاد للعام المالي الجاري نحو 240 مليار جنيه (31 مليار دولار).
وأفادت بأن عجز الموازنة العامة للدولة خلال الأشهر الأحد عشر الأولى من العام المالي المنتهي 2015-2014 ارتفع إلى 10.8% من الناتج المحلي الإجمالي.
وأشار إلى أن عجز الموازنة خلال الفترة من يوليو 2014 وحتى مايو/أيار 2015، ارتفع إلى 261.8 مليار جنيه (33.8 مليار دولار)، أي ما يعادل 10.8% من الناتج المحلي الإجمالي، من 189.4 مليار جنيه (24.5 مليار دولار) خلال الفترة ذاتها من العام السابق.
وأرجعت ارتفاع العجز إلى “عدة عوامل، منها زيادة المصروفات الحتمية كالأجور والمزايا الاجتماعية والدعم، وذلك لتحقيق المزيد من العدالة الاجتماعية، مما فاق أثر الزيادة المحققة في حصيلة الإيرادات”

 

*مرصد الإعلام: “الإخوان” أول المستهدفين بخطابات الكراهية في صحف مصر
كشف تقرير صادر عن مرصد الإعلام في شمال أفريقيا والشرق الأوسط (مستقل)، أن “الإخوان المسلمين هم أول المستهدفين بخطابات الكراهية في الصحافة اليومية والأسبوعية المصرية بأكثر من نصف الخطابات”.
وبين التقرير الذي صدر بعنوان “رصد خطاب الحقد والكراهية في الصحافة المكتوبة”، أن القارئ العربي يتلقى عددا كبيرا من خطابات الحقد والكراهية في الصحافة اليومية العربية.
وشمل التقرير خمس دول (تونس، ومصر، واليمن، والبحرين، والعراق)، حيث رصد الصحف اليومية والأسبوعية في الفترة من 5 إلى 26 حزيران/ يونيو 2014، وجرى إحصاء المرات التي تكرر فيها خطاب الكراهية في تلك الصحف.
وقالت فاطمة اللواتي، عضو المرصد، خلال ندوة صحفية، عقدت اليوم الاثنين، بمقر نقابة الصحفيين بالعاصمة تونس: إن “القارئ العربي يستهلك تقريبا ستة خطابات كراهية يوميا من كل صحيفة”.
وشددت على أن “هذا المعدل يبرز الخطر المحدق بالممارسة الصحفية في الصحافة العربية، الأمر الذي ينعكس على المجتمع المتقبل للمادة المشحونة بالحقد والكراهية”، بحسب قولها.
وأوضحت اللواتي أن “الصحافة اليمنية المكتوبة تصدرت قائمة تكرار خطابات الحقد والكراهية والشتم وأيضا الدعوة للعنف والتمييز بنسبة 39.79%، فيما لم تتجاوز هذه النسبة في تونس ومصر 15%”.
وأوضح جهاد حرب، رئيس المرصد، أن “ربع خطابات الكراهية في الصحف اليومية المرصودة تستهدف الأحزاب والشخصيات السياسية، فيما يتصدر محورا السياسة والقضايا الأمنية بأكثر من ثلاثة أرباع الخطابات المرصودة في الصحف الأسبوعية العربية”.
ولفت حرب في السّياق ذاته إلى أنّ “الكتاب والصحفيين هم مصدر أكثر من نصف هذه الخطابات”.
جدير بالذكر أن “مرصد الإعلام في شمال أفريقيا والشرق الأوسط” تأسس عام 2004، وحصل على الترخيص عام 2011، ويتخذ من تونس العاصمة مقرًا له، ويضم 18 منظمة عربية تهتم بحقوق الإنسان.

 

*عزمى مجاهد: “الإخوان هما اللى دخلوا الترامادول مصر”
دعى عزمي مجاهد مدير إدارة الإعلام باتحاد الكرة المصرى خلال حواره مع الكاتب الصحفى خالد صلاح، ببرنامج “آخر النهار” المذاع على فضائية “النهار” الداعمة للانقلاب العسكري أن وزير الشباب الأسبق أسامة ياسين كان إرهابيا وحول مراكز الشباب آنذاك إلى أوكار لتخريج الإرهابيين علة حد وصفه ، و زعم أن جماعة الإخوان المسلمين فى الفترة السابقة عملت على خفض سعر “الترامادول” داخل الدولة حتى تنتقم من الشباب، قائلاً “الإخوان هما اللى دخلوا الترامادول فى الدولة لأنهم تجار مخدرات”.

 

*16 مليون جنيه تكلفة حفل زفاف نجل “محمد دحلان” بالقاهرة
قالت مصادر مطلعة، إن تكلفة حفل زفاف فادى، نجل محمد دحلان، القيادى السابق بحركة فتح، والذى أقيم، مساء الجمعة الماضية، واستمر لمدة يومين بلغ 16 مليون جنيه “2 مليون دولار أمريكي”.
وأشارت المصادر إلى أن إدارة فندق “فيرمونت نايل تاور” فى القاهرة، أعلنت حضور أكثر من 400 ضيف من مختلف الجنسيات العربية، ومن بينهم عدد كبير من نجوم الفن، والسياسيين المصريين والعرب، أبرزهم عبد اللطيف المناوى، وعمرو موسى.
وطلب دحلان عدم تصوير فقرات الحفل والتى اعتبرها خاصة، نظرا للتكاليف المرتفعة لحفل الزفاف، والذى شمل استئجار سيارات خاصة لنقل الضيوف من وإلى أماكن مختلفة، وحجز غرف خاصة للضيوف لمدة أسبوع في أرقى الأجنحة فى فندق “فيرمونت نايل تاور”.

 

*نص بيان الرئيس مرسي في هزلية اليوم
وجه الرئيس محمد مرسي، رئيس جمهورية مصر العربية، بيانا هاما للشعب ولهيئة محكمة الانقلاب، يؤكد فيه رفضه للمحاكمات غير الشرعية، ومؤكدا أن ثورة 25 يناير الممثل الوحيد للشعب.
وأدلى الدكتور محمد مرسى، صباح اليوم الإثنين، بالبيان الهام الذى أعلن عنه منذ قليل، أثناء محاكمته في هزلية “إهانة القضاة”.
وقال الرئيس مرسي، من خلف جدران القفص الزجاجى: “أريد أن أوجه حديثى إلى هيئة الدفاع لكى يُدون ذلك بمحضر الجلسة. أولا: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وكل عام وأنتم بخير والشعب المصرى بخير وكل العرب والمسلمين بخير”.
ثانيا: أريد أن أؤكد للدفاع بمحضر الجلسة موقفى الثابت بالنسبة للإجراءات المتخذة معى فى المحاكمة، وأنا أرفض المحاكمة مع احترامى الكامل لهيئة المحكمة، كما أؤكد موقفى بالنسبة لكونى مع الثوار وثورة 25 يناير، وأنا ضد ما جرى عقب 30 يونيو”.
وعند هذا الحد تم قطع الصوت علي الدكتور مرسى، ليرفع قاضى الانقلاب الجلسة بحجة الاستراحة، فيما التفت هيئة الدفاع حول القفص، وظل الدكتور مرسى يتحدث بصوت عالٍ بالرغم من وجود قفص زجاجى.
*حلقة “جو تيوب” الجديدة “المخابرات المصرية”
نشرت القناة الرسمية لبرنامج “جو تيوب” الأول على تويتر حلقة جديدة بعنوان “المخابرات المصرية” من تقديم “يوسف حسين” وإخراج “أحمد الذكيري”، وتناولت الحلقة استعراض لأقوال رجال المخابرات الذين ظهروا على الشاشات.
https://www.youtube.com/watch?v=MK-Rk7YNg1I

*كلمات الرئيس مرسى داخل القفص قبل قطع المحكمة الصوت عنه
طلب المحامى محمد سليم العوا، من المحكمة السماح لمرسي بالتحدث وسمح القاضي له،
وقال مرسي بسم الله الرحمن الرحيم أوجه حديثي لهئية الدفاع لكي تصوغه في شكل قانوني،
وقال.. السلام عليكم كل عام وشعب مصر بخير والعرب والمصريين بخير أريد أن أوكد على موقفي الثابت من المحاكمة ورفضها مع احترامي للمحكمة لكوني مع الثوار ومن الثوار ضد الانقلاب،
وقطعت المحكمة الصوت عنه، بينما واصل مرسي التحدث داخل قفص الاتهام دون أن يدري أن الصوت منقطع عنه.
وعقب النداء على مرسى صرخ قائلا: «عندي بلاغ وبيان مهم عايز أقوله للمحكمة»، فقامت المحكمة بقطع الصوت عنه بينما واصل مرسي التحدث ولم يدرك أن المحكمة قطعت عنه الصوت.

*متهم: أنا اتعذبت في أمن الدولة.. وناجي شحاتة: “مليش دعوة”
اشتكى أحد المتهمين المحبوسين على ذمة قضايا أمن دولة، اليوم الإثنين للمستشار محمد ناجي شحاتة، من تعذيبه على مدار أيام طويلة داخل جهاز أمن الدولة.
وقال المتهم للمحكمة “أنا اتعذبت في أمن الدولة”، فأجابه القاضي “متشتكيش ليا من أمن الدولة، أنا مليش دعوة بيها، وأنت قدامي لو في حاجة تعباك أنا شغلتي أريحك”.
وأضاف المتهم “أنا مخلوق عشان أعيش كويس زي الناس مش عشان أتحبس”، فرد عليه رئيس المحكمة “امشي كويس وأنت محدش يكلمك، يا ابني انت زي ولادي ومعرفش أنت عملت إيه بالظبط، لكن ربنا يسهل”.

*”ميدل إيست آي”: سلطات الاحتلال الصهيونى منحت السيسي ما لم تمنحه لنظام المخلوع
قال كاتب صهيوني، اليوم الإثنين، إن “نظام” قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي صديق جيد جدا لإسرائيل.
وقال ميرون رابوبورت، الكاتب الصهيوني بموقع “ميدل إيست آي” البريطاني: إن صداقة إسرائيل بمصر السيسي وصلت لدرجة أن سلطات الاحتلال منحته ما لم تمنحه لنظام حسني مبارك، الذي كان يقال عنه أقوى حلفاء إسرائيل في المنطقة.
وأضاف أن إسرائيل استفادت بشكل مباشر من الانقلاب على الرئيس الشرعى الدكتور محمد مرسى والقمع الذي يتعرض له مؤيدى الشرعية من حكومة الانقلاب، وأيضا من الربط بينهم وبين حركة حماس.
ولفت إلى أن ذلك تجلى في عملية الجرف الصامد، الصيف الماضي، عندما أغلقت مصر حدودها تماما، وعندما أنشأت منطقة عازلة على الجانب المصري، وطردت مئات العائلات من منازلهم.
*نيابة أمن الدولة تجدد حبس إسراء الطويل 15 يوما
جددت نيابة أمن الدولة، اليوم الأحد، حبس ‏إسراء الطويل ١٥ يومًا إضافية، على أن يكون التجديد يوم ١١ أغسطس القادم، في اتهامها بـ”الانضمام لجماعة إرهابية و نشر أخبار كاذبة”، وفقا لما نشرته مؤسسة حرية الفكر والتعبير.
ومن ضمن حالات الاختفاء القسري التي وقعت الفترة الماضية، كانت إسراء الطويل وزميلاها عمرو محمد وصهيب سعد، حيث تم القبض عليهم في 3 يونيو الماضي وظلوا مختفين لأيام ظهروا بعدها في أمن الدولة.
إسراء الطويل ناشطة سياسية، ومصورة شابة شاركت في العديد من التظاهرات منذ قيام ثورة 25 يناير، وتعرضت لإصابة بالغة في العمود الفقري أثناء المشاركة في فعاليات إحياء الذكرى الثالثة لثورة يناير سببت لها صعوبة في الحركة، ومازالت تحت العلاج.

*مع الانقلاب .. 100 ألف مريض سرطان سنويا في مصر
قال الدكتور عادل عدوى، وزير الصحة في حكومة الانقلاب، اليوم الإثنين: إن أعداد مرضى السرطان تشهد زيادة سنوية “١٠٠ ألف حالة بشكل عام”.
وأضاف- خلال الاحتفال الذى يعقد بمعهد الأورام باليوم العالمى لأورام الرقبة والرأس- أن هناك تنسيقا بين المعهد ووزارة الصحة بتشكيل لجنة من شأنها البحث عن مرضى الأمراض وتشكيل سجل قومى للأمراض.
وتشهد المنظومة الصحية بمصر مشكلات، من بينها “ضعف الإنفاق والمخصصات المالية التى لا تزيد عن 3% من ميزانية الانقلاب لصالح الصحة، بالإضافة إلى غياب الرقابة على المؤسسات الصحية، وتعدد الهياكل الطبية، والعجز بهيئات التمريض، واحتكار سوق الأدوية والمستشفيات.
وترتفع وتتجمع هذه المشكلات فى الوحدات الصحية بالمحافظات، والتى تعانى بطبيعة الحال من نقص فى جميع المستلزمات الطبية، والأطقم الطبية بكل عناصرها، الأمر الذى يضعف من قدرة المستشفيات الحكومية على القيام بدورها فى تقديم خدمة صحية لائقة، كما يعرض حياة البعض للخطر فى بعض الأحيان.
*كاتب إسرائيلي: دولتنا استفادت من السيسي عسكريا وسياسيا
تحت عنوان “صعود السيسي للسلطة جيد لإسرائيل”، قال الكاتب والصحافي الإسرائيلي ميرون رابوبورت، اليوم الاثنين، في تقرير نشره موقع “ميدل إيست آي” البريطاني إن إسرائيل أفادت بشكل مباشر من صعود الرئيس المصري الحالي عبد الفتاح السيسي إلى السلطة، لاسيما من الناحية العسكرية والسياسية.

وسرد الكاتب وقائع منها ما حدث في نوفمبر 2012، عندما أعرب عاموس جلعاد، مدير الشؤون السياسية والعسكرية في وزارة الدفاع الإسرائيلية، عن قلقه إزاء الوضع في مصر، بعد أشهر قليلة من تولي الرئيس المصري المعزول محمد مرسي السلطة، وحينها حذر قائلا: “تظهر في مصر ديكتاتورية مرعبة نابعة من الرغبة في الديمقراطية”.

وبعدها بعامين، أعرب جلعاد عن ارتياحه بعد سقوط مرسي، وفي أعقاب مقتل ما يزيد عن ألف من أتباعه المنتمين لجماعة الإخوان المسلمين على أيدي قوات الأمن المصرية.

وقال في مارس 2014: “حدثت معجزة بالنسبة لنا، فقد استطاع الجنرال السيسي عزل الإخوان، وأصبحت علاقاتنا مع المصريين جيدة، وتخففت حدة الكراهية للإسرائيليين”.

وأضاف الكاتب: “في الحقيقة، أصبح نظام السيسي صديقا جدا لإسرائيل، لدرجة أنها منحته ما لم تمنحه لنظام الرئيس المصري المخلوع محمد حسني مبارك، الذي كان يُقال عنه أقوى حلفاء إسرائيل في المنطقة؛ ويظهر ذلك جليا من خلال السماح لمصر بإرسال الدبابات، والطائرات الهليكوبتر المقاتلة، وحتى طائرات “أف.16” المقاتلة، إلى شبه جزيرة سيناء، برغم أن هذه الأسلحة محظور وجودها في المناطق القريبة من الحدود مع إسرائيل، وفقا لمعاهدة السلام الموقعة بين الدولتين في عام 1979″، على حد قول الموقع.

وبالإضافة إلى المزايا العسكرية والسياسية، التي اكتسبتها إسرائيل بفضل الرئيس السيسي، إن لم يكن بسبب الحملة المصرية القمعية “المهووسة” ضد حماس، أصبح الخطاب الرسمي المصري تجاه إسرائيل إيجابيا، بحسب الموقع.

وقال شيمريت مئير، الخبير الإسرائيلي في الشأن العربي: “تعاونت مصر مع إسرائيل خلال عهد مبارك، لكن الخطاب الرسمي للدولة كان معاديا لإسرائيل ومناهضا للسامية، وفي عهد مرسي وافق الخطاب المصري سياسة الحكومة المناهضة لإسرائيل، أما في عهد السيسي فنحن نسمع أصواتا إيجابية بشكل صريح تجاه إسرائيل، وهذا أمر جديد بالنسبة لنا”.

وفي ضوء هذه التطورات، من السهل فَهم سبب مشاركة الكثير من الإسرائيليين – في الحكومة ووسائل الإعلام – وجهة نظر عاموس جلعاد؛ في اعتبار مصر في عهد السيسي حليفا استراتيجيا لإسرائيل في منطقة الشرق الأوسط، بحسب الموقع.

*”الانقلاب” يعترف.. 90% من المراكب النهرية بدون تراخيص وغير آمنة
اعترف الدكتور مغاوري شحاتة، مستشار وزير الري فى حكومة الانقلاب، أن 90% من المراكب النهرية لا تخضع للتراخيص وغير آمنة على الإطلاق، وإن مرفقات مجرى نهر النيل تعاني تخلفًا شديدًا للمعايير العالمية الموضوع بها.
وكشف “مغاوري”- في تصريحات صحفية اليوم- أن النهر لا يخضع لأي رقابة، وهو ما تسبب فى كارثة “معدية الوراق” والتى راح ضحيتها أكثر من 38 شخصا.
فى سياق متصل، قالت مصادر صحفية، إن الانقلاب يعتزم الإطاحة برئيس الهيئة العامة للنقل البحرى التابع لوزارة النقل فى حكومة الانقلاب، خلال الأيام القادمة، عقب التحقيقات التى تجرى حاليا بعد كارثة الوراق.

طائرات جيش السيسي تقتل الأطفال في سيناء. . السبت 18 يوليه. . مصر بلد ضيعه أهله

طائرات الجيش تقصف المدنيين بسيناء

طائرات الجيش تقصف المدنيين بسيناء

طائرات جيش السيسي تقتل الأطفال في سيناء. . السبت 18 يوليه. . مصر بلد ضيعه أهله

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

*مختار جمعة: لابد أن نقضي على جماعة الإخوان

طالب الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف بحكومة الانقلاب، بتضافر الجهود محليا وإقليميا ودوليا للقضاء على ما أسماه بخطر جماعة الإخوان ومنهجها التكفيري المتطرف على حد زعمه.

وأدعى وزير الأوقاف، في بيان له اليوم، أن “جماعة الإخوان، سلكت مسلك التكفير، بعد أن دعت لحمل السلاح، لمواجهة قوات الجيش والشرطة“.

وزعم جمعة، أن “دعوة الإخوان إلى حمل السلاح، يجعلنا نطالب بالحسم مع عناصر الجماعة، وسرعة إخراج قانون مكافحة الإرهاب والحسم في تطبيقه“.

 

*شيخ قراء الشام يتضامن مع “المعصراوي” ضد ظلم “السيسي

أرسل الشيخ كريم راجح شيخ قراء الشام برسالة تضامن للشيخ المعصراوي شيخ قراء مصر أعلن فيها تضامنه معه ضد قرار سلطة الانقلاب الجائر بمنعه من دخول مساجد مصر بسبب رأيه في الجرائم التي ارتكبها الانقلاب في حق دماء الأبرياء من شباب مصر.
وكتب الشيخ كريم راجح يقول:
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله و الصلاة و السلام علي رسول الله
أما بعد :
أخي الشيخ أحمد المعصراوي شيخ المقارئ المصرية فلقد بلغني هذا القرار الجائر الظالم بحقكم وحق بعض إخوانكم وليس لي ما أقول إلا ما قال الله لنبيه صلي الله عليه وسلم حين أصيب بعمه حمزة بن عبد المطلب :
(
وَاصْبِرْ وَمَا صَبْرُكَ إِلَّا بِاللَّهِ ۚ وَلَا تَحْزَنْ عَلَيْهِمْ وَلَا تَكُ فِي ضَيْقٍ مِمَّا يَمْكُرُونَ ** إِنَّ اللَّهَ مَعَ الَّذِينَ اتَّقَوْا وَالَّذِينَ هُمْ مُحْسِنُونَ)

 

*بيان صحفي جديد من المتحدث العسكري للانقلاب حول أحداث الشيخ زويد اليوم

أصدر المتحدث العسكري بأسم القوات المسلحة الانقلابية بيان صحفي جديد حول الأحداث التي شهدتها الشيخ زويد اليوم، ونشر البيان عبر صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك” وجاء فيه..

القوات المسلحة تواصل إستهداف البؤر والعناصر الإرهابية بشمال سيناء … 

واصلت عناصر القوات المسلحة المدعومة بغطاء جوى إستهداف عدة بؤر ومقار لتجمع العناصر الإرهابية بمناطق ( المهدية – التومة – الزوارعة ) مما أسفر عن تدمير سيارتين ( كروز دفع رباعى – تيلاندى ) ومقتل العناصر الإرهابية التى كانت بداخلها وذلك بمنطقة الحمدين جنوب الزوارعة .

هذا وقد إستشهد (3) من أبطال القوات المسلحة البواسل وأصيب (4) أبطال آخرين إثر سقوط قذيفة عشوائية فى محيط أحد الكمائن الأمنية بمنطقة الشيخ زويد .

ويواصل رجال القوات المسلحة أعمال الإستهداف والمطاردة للعناصر الإرهابية بمنطقة الشيخ زويد .

 

 

*مقتل 5 أشخاص بينهم ضابطان في هجوم مسلح على كمين “أبو رفاعي” بسيناء

شن مجهولون هجومًا مسلحًا منذ قليل، على كمين أبو رفاعي جنوب الشيخ زويد بشمال سيناء، مما أسفر عن مقتل 5 من قوات الأمن بينهم ضابطان، فضلاً عن إصابة 7 آخرين.

وحسب مصادر فإن قوات الجيش شنت غارات جوية بالطائرات الحربية على الأفراد الذين هاجموا الكمين بعد أن لاذوا بالفرار.

بينما هرعت 5 سيارات إسعاف إلى موقع الحادث، حيث لم تتمكن من نقل القتلى والمصابين إلى المستشفى بسبب الاشتباكات العنيفة التي تجري بين القوات والمجهولون..

 

*طائرات إف 16 تطلق بالخطأ صاروخين على كمين للجيش شمالي سيناء

 

*مقتل طفلة في غارة جوية على مدينة رفح بشمال سيناء

 

*مقتل 23 من أهالي سيناء في قصف جوي خلال أول وثاني أيام عيد الفطر
لقي 23 من أهالي سيناء مصرعهم خلال أول وثاني أيام عيد الفطر المبارك ، إثر عمليات قصف جوي لمروحيات الأباتشي التابعة للجيش جنوب الشيخ زويد.
وادعى مصادر امنية بأن معلومات وردت الى أجهزة الأمن بوجود خلية بمنطقة التومة تخطط لشن هجمات أول أيام عيد الفطر المبارك، و قامت مروحيات الاباتشي بتوجيه ضربة جوية، لمن وصفهم ب”عناصر الخلية” وتمكنت من قتل 6 أشخاص كما استهدافت الاباتشي تجمعًا ، قالت أنه لانصار بيت المقدس بقرية التومه،وأسفر ذلك عن قتل 8 .
وأضافت المصادر الأمنية أن الأباتشي استهدفت تجمعا لانصار التنظيم بمنطقة “المسمى” جنوب العريش، وأسفر ذلك عن مقتل 9 أشخاص تابعين لعناصر من تنظيم بيت المقدس ، بحسب الجيش المصري.
وتابعت المصادر ان الحملة العسكرية تمكنت من القبض على 7 أشخاص أخرين، إلى جانب تدمير 3 منازل ، جنوب الشيخ زويد.

 

*تقرير: 164 حالة انتحار بمصر في النصف الأول من 2015

رصد “دفتر أحوال مصر”، مبادرة مجتمع مدني، 164 حالة انتحار في مصر، خلال النصف الأول من عام 2015، اعتباراً من أول يناير، وحتى ثلاثين يونيو، موزعين على جميع محافظات الجمهورية، عدا محافظتي جنوب سيناء والوادي الجديد، بينهم 128 من الذكور و36 من الإناث.

وجاءت أغلب حالات الانتحار بين الشباب، فقد تم تسجيل 30 حالة انتحار لشباب في العقد الثاني من العُمر، و54 في العقد الثالث، و24 في العقد الرابع، بالإضافة إلى 9 شباب آخرين لم يتم تحديد أعمارهم، بينما جاء العقدان الخامس والسادس بـ16 و9 حالات انتحار على الترتيب، وهناك 20 حالة أخرى غير مُحددة العمر.

وعلى النطاق الزمني، سجل شهرا مارس ومايو العدد الأكبر من حالات الانتحار 39 و38 حالة على الترتيب، يليهما شهر إبريل بعدد 34 حالة انتحار، ثم شهر يناير 19 حالة، وأخيراً شهرا فبراير ويونيو بعدد 17 حالة لكل منهما

وجغرافياً، جاءت المحافظات المركزية في المرتبة الأولى بعدد 60 حالة انتحار، ثم محافظات الصعيد بـ48 حالة، تليها محافظات الدلتا بـ42 حالة، ومدن القناة بـ8 حالات انتحار، وأخيراً المحافظات الحدودية بـ6 حالات فقط

 

*الإنقلاب يطالب بالتحفظ على أموال الشيخ “محمد جبريل

تبحث لجنة “التحفظ على أموال الإخوان” الحكومية، مذكرة تلقاها رئيسها المستشار عزت خميس، من حزب “إحنا الشعب” (حزب متهم بارتباطات أمنية بالمخابرات تحت التأسيس)، التي تطالبه باتخاذ إجراءات للتحفظ على أموال وممتلكات الشيخ محمد جبريل، بدعوى توافر معلومات حول انتمائه لجماعة الإخوان المسلمين”.

وقال وكيل مؤسسي الحزب، محمود نفادي، في تصريحات صحفية، السبت، إن واقعة مسجد عمرو بن العاص، ومن قبلها واقعة مسجد نادي الصيد، التي حرض فيها جبريل ضد الجيش والدولة، باتت تفرض ضرورة فحص أموال وممتلكات جبريل، ووضعها تحت التحفظ، كي لا يتم استخدامها لدعم أنشطة إرهاب جماعة “الإخوان”، وفق قوله.

وأضاف نفادي أنه يجب على الأجهزة الأمنية المختصة أن تتأكد من صحة قيام جبريل بالإسهام بجزء كبير من أمواله في دعم الإرهاب، متسترا خلف عباءته الدينية، كما دعا إلى ضرورة التأكد من سداده للضرائب المستحقة عليه للدولة.

وزعم نفادي، أن جبريل وجه جانبا من أموال بيع “السي.دي.هات” الدينية الخاصة به لـ”الإخوان”، ولأسر الجماعة المحبوسين في السجون، بحسب زعمه.

وفي سياق متصل، ذكرت صحيفة “الوطن”، الموالية للانقلاب، السبت، أن عددا من الأحزاب قرر إرسال مذكرة إلى لجنة التحفظ على أموال الإخوان، للمطالبة باتخاذ إجراءات التحفظ على أموال وممتلكات جبريل، واتهامه بالانتماء لجماعة الإخوان الإرهابية، وإنفاق أمواله في أعمال العنف.

ونقلت الصحيفة عن رئيس حزب الجيل، ناجى الشهابي، القريب من السلطة، القول إن الحزب سيتقدم بمذكرة عاجلة إلى المستشار خميس، بعد إجازة عيد الفطر المبارك، للمطالبة بالتحفظ على أموال جبريل، ومنعه من التصرف فيها.

وأشار إلى أنه سيدعو الأحزاب للتوقيع على هذه المذكرة لخطورة الموقف، مؤكدا أنه أصبح لزاما على لجنة التحفظ الخاصة بأموال الإخوان، أن توسع دائرة المتهمين، والمشتبه فيهم، وألا تكتفي فقط بقيادات الجماعة، ولكن عليها أن توجه نظرها لأمثال جبريل الذين ينفقون أموالهم لدعم الإرهاب، وعمليات العنف في مصر، وفق مزاعمه.

وأضاف: “جبريل عضو إخواني نشط في الجماعة الإرهابية، وما حدث في ليلة 27 رمضان واستفزازه للمصريين جاء بتعليمات من الدوحة حتى يُشعلها فتنة في هذا البلد، ولا نستبعد حصوله على أموال قطرية يدعم بها أعمال الجماعة الإرهابية في مصر“.

وزعم أن أموال المصريين التي تم نهبها عن طريق لجان الإغاثة الإسلامية بالنقابات المهنية، ومنها الأطباء والمهندسين ولجان الزكاة في المساجد والجمعيات الشرعية، خرجت من رحم جماعة الإخوان الإرهابية، وتم توجيهها لقتل المصريين، حسبما قال.

وكان الشيخ محمد جبريل تلقى دعوة من وزارة الأوقاف المصرية لإمامة المصلين في ليلة السابع والعشرين الماضية بمسجد عمرو بن العاص. لكن الشيخ دعا بالانتقام من السياسيين الظالمين والإعلاميين الفاسدين، ما أثار غضب وزير الأوقاف مختار جمعة، الذي حرر محضرا بحقه، ومنعه من إمامة الصلاة في الليالي التالية.

كما منعته أجهزة الأمن بمطار القاهرة من السفر إلى خارج مصر، بدعوى أنه مطلوب للتحقيق، وشن الإعلام المصري حملة شعواء تستهدف تلويث سمعته، وتشويهها، بادعاءات باطلة.

 

*بيان حكومي يحذر: مصر تتعرض لأزمة في الأمن الغذائي والاقتصاد القومي الفترة القادمة

حذرت وزارة البيئة من أن مصر ستتعرض في الفترة المقبلة للعديد من المخاطر والتهديدات والتي تتمثل في إرتفاع مستوى سطح البحر، وارتفاع درجات الحرارة،

 وما يتبع ذلك من نقص موارد المياه وتأثر الإنتاجية الزراعية وصعوبة زراعة بعض أنواع المحاصيل وتأثر المناطق السياحية وكذا الصحة العامة والبنية التحتية، وبالتالي تأثر قطاعات الطاقة والصناعة وأمن الغذاء والاقتصاد القومي.

وكانت وزارة البيئة قد أصدرت تقريرًا عن التغيرات المناخية، ذكرت فيه أن درجات الحرارة على سطح الأرض سجلت زيادة مطردة خلال المائة عام الماضية تتراوح بين 0.5 – 0.7 درجة مئوية بسبب زيادة معدل انبعاثات غازات الاحتباس الحراري وزيادة تركيزاتها بالغلاف الجوي الناتجة عن الأنشطة البشرية المتمثلة في الثورة الصناعية والتكنولوجية.

وأكد التقرير أن ارتفاع مستوى سطح البحر من 18 إلى 59 سم سيؤدى إلى غرق المناطق الساحلية المنخفضة ودلتا نهر النيل وتأثر مخزون المياه الجوفية القريبة من السواحل، وتأثر جودة الأراضي الزراعية والمستصلحة، هذا بالإضافة إلى تأثر السياحة والتجارة والموانئ بالمناطق الساحلية.

ومن المنتظر أن تؤدى زيادة معدلات وشدة الموجات شديدة الوطأة كالحرارة والبرودة إلى تذبذب معدل سقوط الأمطار كميًا ومكانيًا وزيادة معدلات التصحر والجفاف، ما سيؤدى إلى انخفاض إنتاجية بعض المحاصيل الغذائية كالأرز والقمح وصعوبة زراعة بعضها، وزيادة الاحتياج إلى الماء نتيجة ارتفاع درجات الحرارة وارتفاع معدلات البخر، واختفاء بعض الأنواع من الكائنات الحية، وانتشار سوء التغذية وبعض الأمراض كالملاريا.

وكشف التقرير عن أنه من المتوقع أن يشهد منسوب نهر النيل تراجعًا في تدفقات المياه حتى عام 2040، ما يجعل من الضروري تطوير وتطبيق أساليب فعالة للتعامل مع هذا الوضع سواء في الزراعة أو في الطاقة

 

*مركب صيد مجهولة تخترق ميناء الأدبية بالسويس

صرح عبد الرحيم مصطفى، المتحدث الاعلامي، لهيئة موانئ البحر الأحمر أنهم اكتشفوا واقعة خطيرة، صباح اليوم، بقيام مركب صيد صغير باختراق الأمن والاجراءات التأمينية للموانئ والدخول إلى ميناء الأدبية والوقف بالقرب من أحد الارصفه وتم الاشتباه أن تكون بداخله مواد متفجرة.
أضاف المتحدث الاعلامي لهيئة الموانئ في تصريحات صحفية ان مسئولو هيئة الموانئ توجهوا على الفور وقاموا بتحرير محضر بالواقعة وأخطار كافة الاجهزة الأمنية، وتم تشكيل لجنة بشكل عاجل وتم فحص المركب وتبين أنه ليس بداخله أي مواد متفجرة.
واضاف “ان الواقعة خطيرة ولابد أن يحاسب المقصرين عن الواقعة خاصة أن المركب لا أحد يعلم كيف دخل إلى الميناء وانهم لم يجدوا أي أحد عليه وهو أمر يكشف أن هناك ثغرة أمنية”.

 

*الجيزة.. تجديد جبس “معتقلي العيد” الـ 18 بالطالبية

جدد النائب «الخاص» المساعد الموالي لسلطات الانقلاب، احتجاز 18 معتقلا لحين ورود تحريات الأمن الوطني حول المسيرات الحاشدة التي شهدتها منطقة الطالبية والكنيسة عقب صلاة عيد الفطر أمس.

 وتسلم أهالي الشهداء الذين قتلتهم قوات الانقلاب جثث ذويهم من مشرحة زينهم وتم نقلهم إلى أسرهم، الجمعة، وصرحت نيابة شمال وجنوب الجيزة بدفنها بعد مناظرة الجثث وبيان الجروح وآثار طلقات الخرطوش على جسد المتوفيين عقب التشريح بمعرفة خبراء الطب الشرعي، والاستعلام عن الحالة الصحية لثلاثة مصابين من الأهالي.

 وكانت مظاهرة حاشدة انطلقت أمس بعد صلاة العيد بمنطقة الطالبية بالهرم ،وعندما وصل المتظاهرون إلى شارع محرم بك، هاجمتهم مليشيات السيسي دون سابق إنذار، وارتقى إثر ذلك 5 شهداء من المتظاهرين وأصيب 3 آخرون تم نقلهم إلى مستشفى الهرم وأم المصريين، وقد شيعت جنازة اثنين أمس من مسجد عمرو بن العاص بمصر القديمة.

 


*
خزائن “الأرز” الخليجي تغلق أبوابها في وجه السيسي الفاشل

كشفت وزارة المالية الانقلابية، تراجع نسبة المنح الخارجية التي تتلقاها مصر، بنسبة 84.4%، خلال 11 شهرا، في الفترة ما بين يوليو 2014، مايو 2015.

وقالت الوزارة إن المنح تراجعت بشكل ملحوظ، لتسجل نحو ثمانية مليارات جنيه خلال هذه الفترة، مقابل نحو 51.5 مليار جنيه، في الفترة نفسها من العام المالي 2013/ 2014.

وأشار البيان إلى أن الفترة من يوليو 2013 وحتى مايو 2014، شهدت ورود منح استثنائية، من بينها منح دولتي الإمارات والسعودية، بمبلغ 3 مليارات دولار (نحو 61 مليار جنيه).

وتبلغ قيمة المنح في مشروع الموازنة العامة للعام المالي 2015/ 2016 نحو 2.2 مليار جنيه، مقابل نحو 25.7 مليار جنيه في العام المالي 2014/ 2015، بنسبة انخفاض قدرها نحو 92%.

وبحسب مسؤول انقلابي ،فإن مصر لن تحصل سوى على 300 مليون دولار، العام الحالي من بعض المؤسسات الدولية مثل البنك الدولي وبعض الجهات المانحة لتمويل مشروعات تنموية، موضحاً أن الحكومة لم تنجح منذ المؤتمر الاقتصادي الذي عقد بشرم الشيخ، منتصف مارس الماضي، في الحصول على الـ 6 مليارات دولار التي وعدت بها السعودية والكويت والإمارات في شكل استثمارات (ضمن 12 مليار دولار وعدت بها الدول الثلاث)، بسبب عدم الاتفاق على المشروعات الاستثمارية التي تساهم فيها دول الخليج، وتأخر الحكومة في إصدار اللائحة التنفيذية لقانون الاستثمار، حسب قوله.

وتابع، أن إجمالي المنح وصل إلى 2.2 مليار جنيه فقط، مقابل 25.7 مليار جنيه في العام المالي الماضي، ونحو 95.9 مليار عام 2013/2014، ما يدفع الحكومة الانقلابية للبحث عن مصادر لتمويل العجز الكبير في الموازنة العامة للدولة.

وتوقع خبراء أن نظام السيسي سوف يلجأ لرفع الدعم عن الوقود وغيره من الخدمات الأساسية التي يعتمد عليها الشعب المصري لمواجهة ذلك الانخفاض.

 

 

*مقتل 23 في قصف جوي جنوب العريش والشيخ زويد ورفح بشمال سيناء

زعمت مصادر أمنية بشمال سيناء إن 23 من العناصر التابعة لتنظيم أنصار بيت المقدس قتلوا في غارات جوية نفذتها قوات الجيش بمناطق جنوب العريش والشيخ زويد ورفح بشمال سيناء.

وأوضحت المصادر أن الطائرات الحربية من طراز «أباتشي» نفذت عدة غارات جوية على مناطق المسمى والطريق الدائري الجديد جنوب العريش ، ما أسفر عن مقتل 10 عناصر من تنظيم أنصار بيت المقدس، وتدمير عدة بؤر إرهابية من المنازل والعشش التي تختبئ بها تلك العناصر، وتدمير سيارتين دون لوحات معدنية خاصة بتلك العناصر، فيما نفذت الطائرات الحربية غارتين جويتين متتابعتين بمنطقة التومة جنوب الشيخ زويد ، ما أسفر عن مقتل 13 من أنصار التنظيم، وتدمير 3 منازل تختبئ بها العناصر، ونسف مخزن يحتوي على كميات كبيرة من المتفجرات خاص بهذه العناصر .

من ناحية أخرى، أسفرت الحملات العسكرية البرية التي نفذتها القوات المسلحة بالتعاون مع الشرطة المدنية، بمدن العريش والشيخ زويد ورفح عن ضبط 7 من العناصر “الإرهابية “، وعدد من المشتبه بهم، حيث يجري فحصهم أمنيا لمعرفة مدى تورطهم في الأحداث التي تشهدها سيناء .

 

*خطيب مسجد الراجحي يالرياض: ياشعب مصر لاتنجروا وراء منافق يقتل أبناء شعبه

خطيب مسجد الراجحي بالرياض ياشعب مصر :

لاتنجروا وراء منافق يدعي الديموقراطية الان ويقتل ابناء شعبه افيقوا ياشعب مصر من هذا القتال الأحمق فالنصر والحق معكم

 

 

*شركة أجنبية تستولي على كبرى شركات الأدوية في مصر مما يهدد أمن المواطن !

أعلنت شركة فاليانت الكندية للمختبرات الطبية الجمعة أنها اشترت شركة أمون المصرية لتصنيع الأدوية بقيمة 800 مليون دولار. 

وتعتبر الشركة المصرية من أكبر شركات الأدوية في مصر، ويبلغ رقم أعمالها السنوي نحو 210 ملايين دولار. 

ويبلغ مستوى النمو السنوي للشركة المصرية نحو 20% ولديها مركز إنتاج من بين الأهم في الشرق الأوسط. 

ويتركز إنتاج الشركة المصرية على الأدوية الخاصة بالإسهال وارتفاع الضغط والمضادات الحيوية. 

ومن المقرر أن توضع اللمسات الأخيرة على الصفقة خلال الفصل الثالث من السنة الحالية.  

وتعد المنتجات التي تنتجها الشركة من المنتجات التي تتعلق بصحة المواطن المباشرة ، ومن أهم المنتجات التي تستخدم بكثرة في السوق المصري ، ومن المعروف أن استيلاء الشركات الأجنبية على شركات الأدوية المصريه يضر بالأمن القومي لأي دولة .

 

 

*مخطط «تطفيش» طلاب الأزهر

شكلت نتيجة الثانوية الأزهرية للعام الحالي 2014/2015 صدمة عارمة لكل طلاب الأزهر وأولياء أمورهم وقطاعات كبيرة في الشارع المصري؛ حيث اعتمدت نتيجة الثانوية الأزهرية هذا العام ولأول مرة في التاريخ بنسبة نجاح 28.1% حيث تخلف 59 ألف طالب للدور الثاني، ونجح في القسم العلمي 40.2% فقط من الطلاب، فيما لم ينجح من القسم الأدبي سوى 25.8% فقط من إجمالي الطلاب.
النتيجة المؤسفة لنسب النجاح في الشهادة الثانوية الأزهرية، والتي لا تقارن بحال من الأحوال بنتيجة الثانوية العامة، والتي بلغت نسبة النجاح فيها هذا العام إلى 79.4%، أثارت شكوك الطلاب وأولياء الأمور ونشطاء ومغردين عبر مواقع التواصل الاجتماعي، والذين اعتبروا أن نسبة النجاح بهذا الشكل الهزيل يستحيل أن تكون معيارًا لمستوى طلاب الأزهر.

لغة الأرقام تفضح النظام
واعتبر الطلاب والنشطاء أن النتيجة بهذا الشكل المهين ربما تشير بحسب وصفهم إلى وجود “مؤامرة حقيقة على الأزهر وطلابه” خاصة وأنه بمقارنة نتيجة الثانوية الأزهرية قبل الانقلاب العسكري في الثالث من يوليو 2013 وبعده يتضح أن هناك انخفاضًا ملحوظًا في نسب النجاح.
وبحسب الأرقام والإحصائيات للأعوام الخمس الماضية يتبين أن نتيجة الثانوية الأزهرية قبل الانقلاب العسكري كانت تتراوح دائما مابين الـ 50 والـ 80 % في حين أنها لم تزد عن الـ40% منذ الانقلاب وتنخفض نسب النجاح بشكل تدريجي كل عام.

نسبة النجاح عام 2011 بلغت 60%
وبلغت النتيجة التي اعتمدها الشيخ جعفر عبدالله رئيس الكنترول المركزي لامتحانات الثانوية الأزهرية عام 2011 فإن نسبة النجاح في امتحانات القسمين العلمي والأدبي بلغت 60٪ .
نسبة النجاح عام 2012 بلغت 51 %
وصدق د.أحمد الطيب، شيخ الأزهر على نتيجة الثانوية الأزهرية لعام 2012، حيث بلغت آنذاك نسبة النجاح العامة 51%، فيما بلغت نسبة النجاح بالقسم الأدبي 42 %.

نسبة النجاح عام 2013 بلغت 55%
وكان الشيخ عبد التواب قطب، وكيل الأزهر قد صدق نيابة عن الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر على نتيجة الشهادة الثانوية الأزهرية عام 2013 وبلغت نسبة النجاح الإجمالية لنحو 55.2% فيما جاءت نسبة نجاح فتيات الأدبي فقط 43.7% وبنين الأدبي 53.7% وبنين العلمي 63.3% وفتيات العلمي 68.3 %.
وفي عام 2014 وهو أول عام يؤدي فيه طلاب الثانوية الأزهرية امتحاناتهم في ظل الانقلاب العسكري، انخفضت نسب النجاح من 55% إلى 41.63 %، وهو ما أثار الشكوك وقتها حول تلك النتيجة وهل هي معبرة بشكل حقيقي عن مستوى الطلاب أم لا.

نسبة النجاح عام 2015 لم تزد عن 28%!
وبحسب ما أعلن عنه الدكتور عباس شومان وكيل الأزهر، فإن نتيجة الدور الأول للشهادة الثانوية الأزهرية بقسميها العلمي والأدبي للعام الدراسي 2014-2015م، وقد بلغت نسبة النجاح للقسم الأدبي 25.8%، في حين بلغت نسبة النجاح للقسم العلمي 40.2%، وبلغت نسبة النجاح الإجمالية للشهادة الثانوية الأزهرية 28.1%، حيث تقدم للامتحان 121722 طالبا وطالبة حضر الامتحان منهم 120069 طالبا وطالبة، نجح في الدور الأول 33796، وبقى للدور الثاني 58976.
وبحسب طلاب أزهريون ونشطاء فإن المؤامرة على الأزهر المتمثلة في تقليل نسب النجاح بشكل كبير لطلاب الثانوية الأزهرية، تهدف إلى عدة أمور، من بينها :
1ـ تطفيش طلاب الأزهر وتحذير أولياء الأمور في مصر من الدفع بأبنائهم للتعليم الأزهري مستقبلاً طالما أن مصير أولادهم سيكون الفشل أو نتيجة سيئة لا تؤهله للكلية التي يطمح إليها.
2ـ هو معاقبة طلاب الأزهر على موقفهم الرافض والمناهض للانقلاب العسكري في مصر، خاصة وأن جامعة الأزهر والطلاب الأزهريون هم أبرز من أنهكوا السلطات في مصر خلال العامين الماضيين بسبب موقفهم الرافض للانقلاب العسكري.
3ـ أن تكون تلك النتيجة السيئة لطلاب الأزهر، هي جزء من ثورة “السيسي” الدينية، حيث أن هناك العديد من الأصوات التي تعالت خلال الفترة الماضية للمطالبة بإلغاء أو تقليل المناهج الشرعية المقررة على طلاب الأزهر بغرض معلن وهو التخفيف على الطلاب، بينما الغرض الحقيقي هو تجفيف منابع العلم الشرعي عند طلاب الأزهر الشريف.

لسنا فشلة وسنظل نفخر بالأزهر
وبحسب “محمد وجيه أحد خريجي جامعة الأزهر والناشط عبر مواقع التواصل الاجتماعي” فإن نتيجة الثانوية الأزهرية هذا العام لا تعبر بحال من الأحوال عن المستوى الحقيقي لطلاب الأزهر، مؤكدا تعرض الأزهر جامعا وجامعة وطلابًا وأساتذة إلى مؤامرة كبرى تسعى لتهميش دوره وربما إلغاؤه بشكل تام”.
وفي حديثه قال “وجيه” نتيجة الثانوية الأزهرية هذا العام تعنى سياسة التطفيش للطلاب، خاصة وأن الأزاهرة هم المسمار فى نعش أى نظام قمعي”.
وأضاف قائلاً “جامعة الأزهر كانت عقبة في وجه الأنظمة المستبدة على مدى الدهر، وستبقى كذلك مهما اختلقوا من أسباب لإبعاد الطلاب عن دخول الأزهر”.
وأبدى وجيه استغرابه من أن ينهي طلاب الثانوية الأزهرية امتحاناتهم قبل امتحانات الثانوية العامة في حين أن طلاب الأزهر بدءوا امتحاناتهم بشكل متأخر عنهم فضلاً عن أن مواد طلاب الأزهر أكبر بكثير من مواد الثانوية الأزهرية!”.
وأضاف قائلاً: “الخلاصة أنه مفيش نظام، وما فيش اداره، وما زال الازهر بسواعد ابنائه قائم، وسنبقى مادام فينا نفس ، خاصة وأن أغلب الأزهر يعشقون تراب الأزهر ويفتخرون به”.

 

داخلية الانقلاب لمعتقلي العقرب هنموتكم بالبطيء. . الأربعاء 8 يوليه. . فقر مائي مدقع قريباً

داخلية الانقلاب لمعتقلي العقرب هنموتكم بالبطيء

داخلية الانقلاب لمعتقلي العقرب هنموتكم بالبطيء

داخلية الانقلاب لمعتقلي العقرب هنموتكم بالبطيء. . الأربعاء 8 يوليه. . فقر مائي مدقع قريباً

 

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

لا خير في أمة تنسى ابنائها في السجون

لا خير في أمة تنسى ابنائها في السجون

* الداخلية لمعتقلي العقرب : “هنموتكم بالبطيء

قال ذوي معتقلي سجن العقرب بالقاهرة أن قوات السجن تمنع الطعام لمدة طويلة عن المعتقلين في رمضان تصل إلى يوم كامل.

وأكد ذوي المعتقلين أن إدارة السجن أن قدمت طعاما لهم فيكون بكميات لا تكفي طفل صغير وردئ وسيء الطعم ولا يحتوى على “ملح” نهائيا.

وأكدوا أيضا أن إدارة السجن قالت للمعتقلين “هنموتكم بالبطيئ” بعد أن منعتهم نهائيا لمدة جاوزت الشهر من التريض والتعرض لأشعة الشمس مما أصاب الكثير منهم بآلام في العظام والأسنان.

 

 

* رسالة من “نساء ضد الانقلاب” بالبدرشين: اغضب لعرضك

نظمت حركت ‏نساء ضد الانقلاب بالبدرشين سلسلة بشرية بوسط المدينة عقب صلاة التراويح مساء الثلاثاء.
رفعت خلالها المشاركات لافتات “اغضب لعرضك” و”زنزانة ” تنديدا بحبس الفتيات داخل سجون الانقلاب ومطالبة كل حر ان يهب للدفاع عن الفتيات المعتقلات و تحريرهم من سجون الانقلاب

 

* قوات الجيش تحرق منزل من 3 طوابق بالعريش وقت الافطار

اقتحمت قوات الجيش بمدينة العريش شمال سيناء، منزل الحاج عطوة كيلاني، تاجر عطارة بالعريش، وأخرجت النساء وألقت بقنبلتين حارقتين داخل المنزل، وسط ذهول أصحاب المنزل وجيرانهم، وقد تسببت القنابل الحارقة في اشتعال النيران بكامل المنزل، وأحدثت تصدع في السقف والحوائط، وإصابة أحد افراد الاسرة اصابات بالغة وتم نقله إلى المستشفى.

ومن ثم ذهبت القوات لمحل العطارة، واعتقلت نجله، عبدالله عطوة، وصديقه خالد، وسط استياء شديد من الجيران وأهل مدينة العريش لحرق منازل المواطنين دون أية أسباب.

 

* الانقلاب يأكل كلابه .. التحقيق مع «برهامي» بتهمة ازدراء الأديان

دافع عضو الدعوة السكندرية البرهامية ، سامح عبدالحميد، عن موقف الانقلابي المجرم “ياسر برهامي” ، نائب رئيس الدعوة السكندرية البرهامية ، خلال عرضه على النيابة مساء أمس الثلاثاء، للتحقيق معه في اتهامه بازدراء الأديان”.

وأضاف عبدالحميد، أن “برهامي أوضح للنيابة بإثبات الخلاف العقائدي بين الإسلام والمسيحية، وأن تدريس علم مقارنة الأديان لطلاب العلم لا يعنى نهائيًا ازدرائها”، مشيرًا إلى أنهم “الأحرص على وحدة الوطن“.

وأشار إلى “أننا كمسلمين نعظم المسيح عليه السلام جدًا كرسول وأننا لا يمكن أن نزدرى دينه”، مؤكدًا أن “أبناء الدعوة البرهامية هم من دافعوا عن الأقباط إبان أحداث ثورة 25 يناير وحموا الكنائس والبيوت والمحلات، وأنهم شركاء في الوطن ننهي عن الاعتداء عليهم في أرواحهم وأعراضهم وأموالهم وفاء بالعقد الاجتماعي بيننا وهو الدستور”، بحسب قوله.

ولفت القيادي بالدعوة البرهامية إلى أن “النيابة العامة أمرت بصرف برهامي من سراي النيابة بضمانه الشخصي، وأن هناك اختلاف بين الأديان وليس ازدراء أديان، ونحن نؤمن بالمسيح كنبي ورسول، ونتعايش معهم وديننا يأمورنا بالمعاملة الحسنة“.

كما أوضح أن “بعض المسحيين يحتكموا للدعوة السلفية في حل مشاكلهم الخاصة”، متهمًا الانقلابي نجيب جبرائيل المحامي القبطي برفعه دعاوي وبلاغات كيدية ضد «برهامي» للتشهير به وتشوية حزب النور الانقلابي مع قرب الانتخابات البرلمانية الانقلابية ، معتبرًا أن “الشكاوي نابعة من حقد للدعوة السلفية (البرهامية ) وشبابها”.

 

* داخلية الانقلاب بالمنوفية تختطف أستاذ جامعي من عيادته بشبين الكوم

اختطفت قوات امن الانقلاب بالمنوفية الدكتور اسامة عبيد الأستاذ بكلية الطب بجامعة المنوفية من مركزه الطبي للاشعه التشخيصية بشبين الكوم وسط حاله من الاستياء الشديد من المرضي وأهالي المنطقة.

 

 حيث يتمتع الدكتور اسامه بالسمعة الطيبة والكفاءة المهنية العالية في مجال تخصصه وتم اقتياد المختطف الي جهة غير معلومه .

 

 

* مجزرة الحرس الجمهوري.. جريمة موثقة ومازال الجاني طليقاً

 

 

 

*بيان من الحاج حافظ سلامة بخصوص الاعتداء على مسجد الشهداء بالسويس

 

“وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّن مَّنَعَ مَسَاجِدَ اللّهِ أَن يُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ وَسَعَى فِي خَرَابِهَا”

( إن لبيوت الله حرمتها وقدسيتها )

 

1- إن مسجد الشهداء الذى أدى واجبه فى أثناء الحروب المتتالية وكان رمزاً لصمود أبناء السويس وتمسكهم بوطنهم وشهد به أعداء البلاد ولم يفلح شارون بجيوشه فى المساس به وامتدت الأيادي لتخريبه.

2- إن حى السويس بعد معاينته للأضرار التى لحقت بالمسجد وملحقاته قال أنه تعرض لسقوط سور المسجد بالإضافة إلى التصدعات التى نتجت عن استعمال حفار ( ذو شاكوش) نتج عنه تلك التلفيات حكمت المحكمة بناءً على هذه التقارير بالسجن على مرتكبي هذه الوحشية على بيت من بيوت الله ثلاث شهور( وغرامة 50 ألف جنية ) خمسمائة جنية كفالة ووقف العمل لصاحب العقار والمقاول.

3- وفى محكمة الاستئناف ادعت المهندسة فى شهادتها أمام المحكمة الموقرة أن هذا السور بنى بدون ترخيص وبأن بناء المسجد متهالك ولو استعملت أدوات الهدم اليدوية لسقط هذا الحائط لتبرئة الجناه فأين كانت هى عند بناء المسجد إذا كان بني بترخيص أم عدم ترخيص قبل أن تولد وهذا كان لتضليل العدالة وتبرئة المتهمين ولهذا التلاعب بين ما حررته واعتمده رئيس الحى وبين ما أدت به من شهادة أمام محكمة الاستئناف وقدم للنيابة الموقرة ولقضائنا.

فوجئنا أمام القضاء المستأنف بهذه الشهادة المضللة ولها أن تجرى التحقيقات مع مرتكبى هذه الجريمة أن بيت الله الذى تم الاعتداء عليه يناشد أبناء السويس الوقوف أمام هؤلاء المعتدين والمتلاعبين بقرارتهم مع تمسكنا بما قررته لجنة الإسكان قى تقريرها والمعتمد من السيد الوزير المحافظ بضرورة انتداب لجنة من مركز بحوث البناء لما لدية من أجهزة حديثة لكشف ما أصاب أساسيات المسجد مما أدى إلى تصدع جدران المسجد.

وأحذر وأحذر من أى يد تمتد إلى حائط المسجد قبل أن تقرر لجنة بحوث البناء عن حقيقة ما أصاب المسجد من تصدعات.

كما أن جمعية الهداية الإسلامية كفيلة بإذن الله بكل ما تقرره لجنة بحوث البناء.

الله أكبر الله أكبر

لبيك لبيك لبيت الله ونحن فداه يا شعب السويس

رئيس جمعية الهداية الإسلامية

حافظ على سلامة

 

 


*
أمن الانقلاب يقتحم منزل الشهيد د.هشام خفاجي شهيد مجزرة أكتوبر ويحطم كل محتوياته ويعتقل 12 شخص من أقرباءه وجيرانه

 

 

*وفاة معتقل نتيجة الإهمال الطبي

كشفت مصادر من أسرة المعتقل في سجن وادي النطرون عصام حامد عن وفاته في مستشفى السجن, بسبب الإهمال الطبي.
وكان حامد ذو الخمسين عاما يعاني عدة أمراض تتطلب نقله خارج السجن، لكن السلطات رفضت نقله. وقد علم أهله بخبر الوفاة بشكل غير رسمي بعد انتقال جثته إلى مشرحة زينهم.
وقد اعتقل الرجل أثناء مجزرة فض اعتصام ميدان النهضة يوم 14 أغسطس/آب 2013، ليظل في السجن حتى وفاته.
وفي الأثناء، خرجت مظاهرات -في محافظات عدة- مناهضة للانقلاب العسكري ومؤيدة لعودة الشرعية.

وندد المتظاهرون بأحكام الإعدام الصادرة بحق الرئيس المعزول محمد مرسي وآخرين من رافضي الانقلاب.
كما رفعوا أعلاما مصرية وأخرى ترمز لشعار رابعة، ولافتات حملت عبارات مؤيدة للرئيس مرسي.
وندد المتظاهرون بالانقلاب العسكري وبالقضاء المصري، وطالبوا بإطلاق جميع المعتقلين السياسيين، ووقف التعذيب داخل السجون ومقار الاحتجاز.

 

 

 

*خسائر البورصة تتواصل بـ 4 مليارات جنيه في بداية تعاملات الأربعاء

انخفضت مؤشرات البورصة المصرية جماعياً في بداية تعاملات الأربعاء، حيث انخفض المؤشر الرئيسي للبورصة «EGX30» بنسبة 1.87% ليصل إلى 7608.25 نقطة.

وخسر رأس المال السوقي للأسهم المقيدة نحو 4 مليارات جنيه، مسجلا 475.2 مليار جنيه.

وانخفض مؤشر الأسهم الصغيرة والمتوسطة EGX70 بنسبة 0.87% ليصل إلى 414.98 نقطة، فيما انخفض المؤشر الأوسع نطاقا EGX100 بنسبة 1.2% ليصل إلى 877.92 نقطة.

سجلت قيمة التداولات نحو 131.34 مليون جنيه، بكمية تداول بلغت 52.13 مليون سهم، تم تداولها من خلال 4.879 ألف عملية.

 

 

 

*مصر على أعتاب “فقر مائي مدقع” بعد بدء تشغيل سد النهضة

أكد حسام مغازي وزير الموارد المائية والري،في حكومة الانقلاب العسكري، أن مصر دخلت مرحلة “الشح المائي”، مشيرًا إلى أن نسبة العجز المائي في ازدياد، وتبلغ حاليًا نحو 24 مليار متر مكعب، بحسب ما أوردته صحيفة الوطن الداعمة للانقلاب العسكري.

وأوضح الدكتور نادر نورالدين أستاذ الأراضي والمياه بكلية الزراعة جامعة القاهرة، أن وصول مصر لمرحلة “الشح المائي”، يعني أن الموارد المائية للدولة أصبحت أقل من احتياجات المواطنين.

وأشار نورالدين، في تصريحه لـ”الوطن”، إلى أنه من المفترض أن يكون نصيب الفرد في مصر 1000 متر مكعب، ولكن في الواقع يعد نصيب الفرد حاليًا 680 متر مكعب، متوقعًا قلة نصيب الفرد أكثر مما هو كائن، بعد بناء سد النهضة.

ولفت أستاذ الأراضي بكلية الزراعة جامعة القاهرة، إلى أنه من المفترض أن تكون موارد مصر المائية 90 مليار متر مكعب، لوصول معدل السكان إلى 90 مليار مواطن، لكن تقل هذه النسبة لتصل إلى 60 مليار متر مكعب، ووصل العجز في نصيب الفرد إلى 30 مليار متر مكعب، مرجعًا سبب وصولنا إلى هذه المرحلة إلى ذلك.

وأضاف نورالدين، أن مصر على أعتاب “الفقر المائي المدقع”، بسبب توقع وصول العجز إلى 75 مليار متر مكعب بعد بدء تشغيل سد النهضة.

وأوضح محمد نصر علام وزير الري الأسبق، أن تعبير “الشح المائي” يعني درجة من درجات الفقر، مشيرًا إلى أنه تعبير مخفف للفقر المائي.

وفرق علام،  بين تعبير الفقر المائي “العلمي”، والشح المائي “السياسي”، لافتًا إلى أنه يعني قلة حصة المياه للفرد بأقل من النصف.

 

 

 

* ١٥٥٢ حالة انتهاك بالجامعات خلال العام الدراسي الحالي
قالت منظمة حقوقية مصرية إن الجامعات شهدت ١٥٥٢ حالة انتهاك خلال العام الدراسي ٢٠١٤ -٢٠١٥.
وبحسب تقرير مؤسسة “حرية الفكر والتعبير” (غير حكومية)، الذي حمل عنوان الجامعة تحت الحصار”، فإن الجامعات المصرية شهدت ١٥٥٢ حالة انتهاك، تضمنت 3 حالات قتل، والقبض على ٧٦١ طالبًا خلال العام، ومعاقبة ٥٢٣ طالبًا بجزاء تأديبي أصدرته إدارات الجامعات ضد الطلاب دون المثول لمجالس تأديبية عادلة ومنصفة.
وأشار التقرير الذي صدر، اليوم الربعاء، وحصلت الأناضول على نسخة منه، إلى إحالة 89 طالبًا وطالبة للقضاء العسكري خلال العام، لافتًا إلى أنه “طبقًا لقانون حماية المنشآت فإن السلطة حولت الجامعات إلى منشأة عسكرية وأطاحت بحق الطلاب في المثول أمام قاضيهم الطبيعي وبالتالي ضمانات المحاكمة العادلة”.
ونهاية أكتوبر/ تشرين أول الماضي، أصدر المصري “عبدالفتاح السيسي” قانونًا اعتبر بموجبه المنشآت العامة (ومن ضمنها الجامعات) في حكم المنشآت العسكرية، والاعتداء عليها يستوجب إحالة المدنيين إلى النيابة العسكرية.
ورصد التقرير ١٧٦ انتهاكًا تنوع بين “اقتحام جامعات، وإتلاف ممتلكات، واحتجاز إداري، وتعدي بالضرب، وفض تظاهرات، ومنع فعاليات سياسية، ومنع دخول الجامعة وتهديد إداري”.
وتناول تقرير المنظمة “نماذج لحالات انتهاك الحرية اﻷكاديمية شملت تدخل إدارات الجامعات ووزارة التعليم العالي في عمل أعضاء هيئة التدريس والباحثين الأكاديميين، بالإضافة للقيود المفروضة على حرية البحث والنقاش والتدريس، والتي تؤثر بالسلب على التعليم والبحث العلمي”.
وذكر التقرير نماذج لانتهاك الحرية الأكاديمية تتمثل في “منع باحث بجامعة الأزهر من الحصول على الدكتوراه، وتعديل عناوين بعض الرسائل العلمية لمجموعة باحثين بجامعة الأزهر، ووقف أستاذ بجامعة المنصورة وآخر بجامعة القاهرة“.
ومؤسسة “حرية الفكر والتعبير” أسسها مجموعة من المحامين والباحثين عام 2006 ، وتتخذ من الدستور المصري والإعلان العالمي والمعاهدات الدولية مرجعية لها، وتهتم بالقضايا المتعلقة بتعزيز وحماية حرية الفكر والتعبير في مصر، وتركز في عملها على الأبحاث والرصد والتوثيق والدعم القانوني وتتخذ من العاصمة المصرية مقرًا لها.
ومنذ الإطاحة بـ”محمد مرسي”، أول رئيس مدني منتخب، والمنتمي إلى جماعة الإخوان المسلمين، يوم 3 يوليو/ تموز 2013، تتهم السلطات المصرية قيادات جماعة الإخوان وأفرادها بـ”التحريض على العنف والإرهاب”، قبل أن تصدر الحكومة قرارا في ديسمبر/ كانون أول 2013، باعتبار الجماعة “إرهابية”.
فيما تقول جماعة الإخوان إن نهجها “سلمي” في الاحتجاج على ما تعتبره انقلابا عسكريا” على مرسي الذي أمضى عاما واحدا من فترته الرئاسية المقدرة بأربع

 

 

*سفير السيسي في فرنسا: لا حوار مع “الإخوان

نشرت صحيفة “جون أفريك” الناطقة بالفرنسية، حوارا أجرته مع إيهاب بدوي، سفير نظام عبدالفتاح السيسي في فرنسا، والناطق الرسمي السابق باسم الرئاسة المصرية، حول تفاقم ظاهرة الإرهاب رغم السياسات الأمنية المتشددة التي يعتمدها النظام المصري، وإمكانية الحوار مع حركة الإخوان المسلمين التي لا تزال تصر على السلمية في تحركاتها، وموقفه من الإعلام الدولي الذي لم يتوقف عن توجيه الانتقادات للسيسي بسبب سوء إدارته للبلاد.

وقالت الصحيفة في تقريرها، إن مصر في حالة حداد، بعد أن تم اغتيال النائب العام هشام بركات في 29 حزيران/ يونيو، وبعد يوم واحد قامت المجموعات المسلحة الموالية لتنظيم الدولة في سيناء، بمهاجمة قوات الأمن وقتل العشرات منهم.

وسألت الصحيفة إيهاب بدوي حول إمكانية اعتبار تزايد نشاط المجموعات “الإرهابية” في مصر بمثابة فشل ذريع لحرب السيسي ضد “الإرهاب”، ولكنه أكد أن القضاء على “الإرهاب” يتطلب طول نفس، “وقد كانت مصر قد نجحت في هذا التحدي خلال سنوات التسعينيات”، على حد قوله.

واعتبر بدوي أن هذه الحرب لا يمكن أن تؤتي ثمارها خلال سنتين فقط، خاصة وأن هذه المجموعات المسلحة في سيناء تختلط بالسكان المحليين، وأصبحت تعتمد على الطريقة الجديدة التي تعرف بطريقة “الذئاب المنفردة”، الأمر الذي يصعب كثيرا من إمكانية مراقبة هؤلاء العناصر واستباق العمليات.

وتساءلت الصحيفة عن سبب إصرار النظام المصري على عدم التحاور مع الإخوان المسلمين، رغم أنهم ينبذون العنف. وصرح السفير المصري بأنه لا توجد أي صيغة محتملة للتفاوض معهم، لأن حركتهم تم تصنيفها من قبل السلطات المصرية “منظمة إرهابية”، على إثر الإطاحة بالرئيس المنتخب محمد مرسي من قبل الجنرال عبدالفتاح السيسي في 3 تموز/ يوليو 2013.

وأضاف بدوي أن السلطات دعت من سماهم “بالإخوان الذين لم تتلطخ أياديهم بالدماء” إلى المشاركة في الحياة السياسية، ولكن في إطار سياسي جديد، وليس ضمن حزب الحرية والعدالة الممثل لتيار الإخوان المسلمين.

وحول رد الفعل المصري من الانتقادات التي توجهها وسائل الإعلام في العالم للسلطات المصرية؛ قال بدوي إن الكثيرين يقدمون الدروس للنظام المصري دون أن يأخذوا بعين الاعتبار الأوضاع الميدانية، كما أنه أكد أن أغلب أحكام الإعدام التي صدرت في حق أعضاء الإخوان المسلمين لن يتم تنفيذها.

وأضاف أن مصر تصارع اليوم للخروج من الأزمة الاقتصادية، وتحارب “الإرهاب”، وتحيط بها الأزمات في ليبيا وقطاع غزة، “ولذلك فهي تواجه تحديات ضخمة ومصيرية“.

وقال إن هنالك جهودا تبذل لإصلاح جهاز الشرطة، ولكن هذا القطاع لن يصلح حاله بين ليلة وضحاها؛ بعد عشرات السنوات من الممارسات القمعية والانتهاكات.

 

 

 

*صفحات أمن الانقلاب ومواقع انقلابية تفبرك صور لقتيل بالمنوفية وتدعي أنها لأحد الإخوان

نشرت صفحات الداخلية ووسائل اعلام الانقلاب صورة لقتيل منذ يومين وتدعي انها لاحد الاخوان من قرية مليج بمركز شبين الكوم في المنوفية، كان يصنع قنبله في بيته وانفجرت فيه.

 بينما يظهر في الصورة اشخاص يصورون بهواتف ويرتدون الملابس الشتويه… لماذا فبركت الداخلية واذرعها الاعلاميه هذه الصورة.

بأي ذنب قتل الشهيد محمد عبد العاطي، وما مصير الابرياء الذين لفقت لهم داخلية الانقلاب هذه التهم … وهل مصادفة ان يقع هذا الانفحار بعد يوم واحد من استشهاد الطالب انس الشرقاوي برصاص الداخلية في مدينة السادات وبعدها مباشرة حملات تحريض من صفحة الشرطة بالمنوفية للأهالي علي سلب ونهب محال وبيوت الاخوان بقرية مليج.

 

 

*مسئول مصرفى: سعر الدولار الرسمى يصل إلى 8 جنيهات «قريبًا جدًا»

أكد مسئول مصرفى فى تصريحات لـ«الشروق»، أن الزيادة فى أسعار الدولار بالسوق الرسمية «لن تكون الأخيرة»، متوقعا وصول سعر الدولار إلى 8 جنيهات «قريبا جدا».

جاء ذلك على الرغم من ابقاء البنك المركزى على سعر صرف الجنيه دون تغيير عند 7.73 جنيه للدولار فى عطاء بيع العملة الصعبة أمس، فى خطوة غير متوقعة، ليبقى سعر بيعه فى البنوك عند 7.83 حنيه.المصدر فسر خطوة المركزى على أنها محاولة لامتصاص قلق الشارع، وإظهار الزيادة «فى صورة طبيعية».

وكان رامز قد أكد فى تصريحات تليفزيونية، أمس الأول، أن ارتفاع سعر الدولار لا يدعو للقلق، ولن يتسبب فى أى زيادة مباشرة على الأسعار، مشيرا إلى أن السوق الأوروبية هى الشريك التجارى الأول لمصر ومن ثم فالغالبية العظمى من منتجاتنا ترتبط بالسوق الأوروبية وسعر اليورو مستقر بل وينخفض فى مواجهة العملة المصرية، «سعر الدولار زى ما طلع هينزل تانى»، بحسب قوله.

وعلى الرغم من تأكيدات محافظ البنك المركزى، إلا أن أحمد شيحة، رئيس شعبة المستوردين بغرفة القاهرة التجارية، توقع ارتفاع أسعار جميع السلع المستوردة من الخارج، خاصة الغذائية منها، تأثرا بالارتفاع المفاجئ فى سعر صرف الجنيه أمام الدولار خلال الأيام الماضية». مصر تستورد أكثر من 60% من احتياجاتها من الخارج، وبالتالى ستزيد جميع أسعار السلع الغذائية وغير الغذائية بنفس قيمة ارتفاع الدولار، أوضح شيحة.

وكان البنك المركزى قد رفع سعر الدولار أمام الجنيه خلال عطاءاته الدورية للبنوك بقيمة 20 قرشا يومى الخميس والأحد الماضيين، حيث رفع سعر الدولار فى عطاء الخميس إلى 7.63 جنيه ثم إلى 7.73 جنيه فى عطاء الأحد، وهو ما يعنى أن سعر الدولار فى البنوك 7.83 جنيه.

«المشكلة لا تتمثل فقط فى ارتفاع سعر الدولار، بل أيضا فى نقص الدولار فى السوق، وعدم قدرة الشركات الحصول عليه»، بحسب وليد هلال، رئيس جمعية صناع المصريون الذى أكد أن نقص الدولار يدفع إلى اللجوء لشركات الصرافة التى تتحكم فيهم وتبيع الدولار بسعر أعلى. وتابع هلال «المشكلة أن كل زيادة يطبقها المركزى يتبعها على الأقل زيادة مماثلة فى السوق السوداء».

ويتفق مع هذا الرأى رئيس شعبة المستوردين الذى يؤكد أن شح الدولار لدى البنوك وشركات الصرافة سببا فى كسر الدولار حاجز الـ8 جنيهات بالسوق السوداء خلال اليومين الماضيين.

وقد ارتفع سعر الدولار فى السوق السوداء ليصل إلى متوسط 8.03 جنيه للبيع، مقابل 7.7 جنيه قبل قرار المركزى.

وردا على ذلك، قال مسئول مصرفى : «المركزى لن يعلن أبدا عن توجهه تجاه العملة، فهذا لن يتسبب إلا فى خلق نوع من المضاربات يؤدى إلى تذبذب السوق. الفجائية فى القرار مطلوبة، ولكنها ليست عشوائية».

 

 

*تجديد حبس 4 قيادات إخوانية 15 يومًا بدعوى التحريض على العنف بالسويس

قررت نيابة السويس، صباح اليوم الأربعاء، تجديد حبس 4 قيادات إخوانية تم اعتقالهم منذ شهرين وبحوزتهم منشورات تحرض على العنف بعد الحكم على الرئيس محمد مرسي والقيادات الإخوانية بالقضايا المتهمين فيها الخاصة بالتخابر والهروب من السجون عام 2011 على حد زعمها.

كشفت المعلومات والتحريات الأمنية عن قيام المتهمين فى الفترة الماضية بترويج أفكار لمحاربة الجيش والشرطة، وتخريب المنشات العامة والخاصةحسب الرواية الرسمية.

وذلك بعد إحالة أوراق الرئيس محمد مرسي وقيادات الجماعة للمفتي، فى قضية الهروب الكبير، 

وتم إعداد كمين للمتهمين من قبل ضباط الأمن الوطني وإلقاء القبض عليهم وهم ” أحمد .م .ع ” موظف بشركة مصر إيران للغزل والنسيج، و” أسامة .م . ع. م” موظف بميناء العين السخنة، و” حسن .م .ع .أ ” موظف بمحطة كهرباء الحرارية بالسويس و ” أحمد . م ” موظف بشركة خدمات بالسخنة، وهم من قيادات الصف الثاني بجماعة الإخوان .

 

 

*هل اقتربت نهاية السيسي حقا؟

بعض التحليلات، ونتحدث هنا عن تلك الحسنة النية التي لا تستهدف التوريط الأعمى للشعب المصري فيما لا تحمد عقباه من مواجهات ولا تستهدف في المقابل تضليله وتخديره، يذهب إلى القول إن السيسي بات على مشارف السقوط الوشيك، مقدمة لذلك مؤشرات عديدة، تبدو وكأنها لا تخلو من شيء من الوجاهة. إلا أن تلك التحليلات، واعذروني لتخييب آمالكم، قد تدخل في باب الأمنيات الحالمة أكثر مما قد تدخل في باب التعبير عن واقع الحال، معيدة تكرار الخطأ الذي وقعت فيه تلك التنظيرات التي توهمت بأن عصابة المجرم الأسد ستنهار منذ أكثر من ثلاثة أعوام، ليصدمنا الواقع بأنها ما تزال صامدة تقاوم بشراسة حتى هذه اللحظة. بل إن المزاج الدولي اليوم يسير باتجاه توقف الدول المعادية لتلك العصابة عن قتالها، بل والتعاون والتنسيق معها عبر العودة بها ومعها إلى مدار التفاوض السلمي، وذلك بغية توجيه كل الجهود للقتال ضد تنظيم الدولة وغيره من التنظيمات القتالية التي تم إدراجها تحت خانة الإرهاب.
وبكل تأكيد، فإن موقف نظام السيسي هو أقوى بكثير من جميع الجوانب من موقف نظيره التابع للأسد، فهو يحظى عمليا باعتراف أكثر وأهم دول العالم، بل ودعمها، سياسيا واقتصاديا وعسكريا. كما أن الخسائر العسكرية التي يتعرض لها النظام الانقلابي في سيناء، والقلاقل والتظاهرات والتفجيرات التي تشهدها شوارع المدن المصرية، لا تنفي أنه ما يزال الطرف الأقوى عسكريا، بما لا يقاس، مقارنة بخصومه، الذين ما يزال معظمهم يتشبث بخيار السلمية، والذين لا يملكون قدرات وخبرات عسكرية يعتد بها، حتى وإن قرروا التخلي عن سلميتهم بفعل مغالاته وفجوره في التنكيل بهم.
وفي هذا السياق، لا بد من التذكير بأن القوى الغربية، ومن بعدها الأنظمة العربية الدائرة في فلك تلك القوى، تدرك تماما، نظرا لأهمية مصر الخاصة ومركزية موقعها ومكانتها، بأن سقوط نظام السيسي الانقلابي قد يعني البداية الحتمية لتحرر المنطقة العربية كلها من النفوذ الغربي ومن تلك الأنظمة الاستبدادية الطفيلية. لذلك فإن جهودا جبارة لا حدود لها ستبذلها تلك الأطراف بحماس ومثابرة للحيلولة دون انهيار نظام السيسي. والمبررات التي يمكن عن طريقها تبرير دعم ذلك النظام البغيض جاهزة تنتظر، وقد تم اختبارها في سوريا والعراق وأفغانستان. فإذا ما رفع المصريون، وبخاصة الإخوان، السلاح لمقاومة بطش السيسي والعمل على إسقاط نظامه غير الشرعي، فما أسهل اتهامهم بالإرهاب ومحاصرتهم على مستوى دولي واسع، بعد أن بادرت بعض الأنظمة العربية بالفعل إلى وسمهم بالإرهاب. وفي عالمنا الذي تخضع العلاقات الدولية فيه لمنطق الصفقات والربح والخسارة، قد لا يحتاج الأمر لأكثر من حفنة من المليارت الخليجية التي يمكن بذلها بسخاء لإقناع دول كثيرة بالمشاركة في حملة دولية كاسحة للوقوف إلى جانب نظام السيسي، ضد «الإرهابيين» «الإسلاميين»، الذين سيتهمون بمنتهى البساطة بمحاربة قيم الديمقراطية والحداثة والتحضر، والسعي إلى تهديد أمن اليهود «المساكين» ورميهم في البحر!
لا يراد بكلامي بالطبع تثبيط الهمم والعزائم، ولا أود إحباط الحالمين بالتحرر السريع من نظام السيسي الوحشي بكل تأكيد، ولكن من الضروري إحسان تقدير الظروف وحساب موازين القوى وتوقع العواقب والمآلات بصورة أكثر موضوعية واتزانا، بمعزل عن الأمنيات والرغبات. فالمعركة ستكون طويلة ومرهقة ودامية مع السيسي، مع التأكيد بأن المشكلة لا تكمن وحسب في السيسي كشخص، بل في النظام العسكري الاستغلالي العميل الذي يجثم على كاهل مصر ويتحكم عمليا بمصادر القوة منذ عقود طوال. ما يعني أن الصراع لن يكون في جوهره مع السيسي، الذي لا يُستبعد أن تتم التضحية به بعد أن بات عبئا على النظام العسكري، بل مع هذا النظام المتجذر الذي لن يقبل بحال من الأحوال، هو والقوى الدولية الراعية له، أن يتنازل عن هيمنته المطلقة على البلد، إلا على جثته!
لكن التاريخ يعلمنا أن الشعوب التي تصر على نيل حريتها وكرامتها تنتصر بإرادة الله في نهاية المطاف، شريطة أن تكون واعية وصلبة ومستعدة لبذل ما يكفي من تضحيات. ومن السذاجة الافتراض بأن أعداد المناضلين الذين استشهدوا في مصر، التي تقل عن أعداد من يقضون في حوادث السير أو بسبب التدخين، يمكن أن تشكل نقطة من بحر التضحيات المطلوب تقديمها عن طيب خاطر في سبيل الحرية والاستقلال. فالشعب الجزائري مثلا ضحى بحوالي ثلاثة ملايين من أبنائه كي يتحرر من عبودية الاستعمار الفرنسي، وكان تعداده أيام ثورة التحرير لا يبلغ عُشر تعداد سكان مصر اليوم.

 

 

* موقع أمريكي: بسبب الفساد.. مصر ستفقد كل أراضيها الزراعية خلال قرنين

حذر موقع “إيه بي سي نيوز ” الأمريكي من التوسع العمراني في مصر، مؤكدا على أنه يستنزف الأراضي الزراعية الخصبة.

وقال الموقع في سياق تقرير لها، اليوم الأربعاء، لقد عرفت مصر منذ عصور الفراعنة بأنها بلد زراعي ولكن اليوم حل الطوب الأحمر محل الزرع والمحاصيل.

 

وأشار إلى أن أعمال البناء ارتفعت بعد الفراغ الأمني الذي حدث في أعقاب ثورة الـ 25 من يناير، إذ انتشر البناء على الأراضي الزراعية بدون ترخيص، ورغم أن البناء فوق الأراضي الزراعية جريمة يُعاقب عليها القانون إلا أنه لم يتوقف حتى الآن.

وألمح الموقع إلا أنه في ظل غياب الدعم الحكومي للمزارعين وغياب الآلات الحديثة، يُكافح الفلاحين من أجل تغطية نفقاتهم ويشعرون أنه ليس لديهم خيار سوى البناء على أرضهم أو بيعها شيئا فشيئا.

ونقل الموقع ما جاء على لسان العالم المصري فاروق الباز من أنه لو استمر الوضع على ما هو عليه ستختفي الأراضي الزراعية من مصر بعد 180 عاما، مؤكدا أنه لن يكون هناك فدان واحد والمصريين سيموتون من الجوع وستختفي الأراضي الزراعية تحت العمران الحديث.

 

ونقل الموقع عن مزارع بسيط قوله “الحكومة تبيع الأراضي لرجال الأعمال برخص التراب، ونحن لا نستطيع الحصول على قطعة أرض فقط لبناء منازل لأبنائنا؟ ماذا نفعل؟”.

وفي المقابل سلط الموقع الضوء على التقرير الصادر من الأمم المتحدة عام 2011 الخاص بمكافحة الجفاف والتصحر والذي أكد أن مصر تفقد أراضيها الزراعية أسرع من أي دولة أخرى في العالم، مشيرا إلى أنها تفقد 3.5 فدان كل ساعة تقريبا.

 

* رعب الانقلاب من صلاة العيد

أثار إعلان أجهزة النظام الانقلابي عن إعداد خطة أمنية محكمة للسيطرة على ساحات صلاة عيد الفطر سخرية نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي، الذين طالبوا السيسي وحكومته بتوفير تلك الجهود الأمنية في تأمين الحدود من الاعتداءات المتكررة من قبل مسلحين؛ والتي أسفرت منذ انقلاب 3 يوليو العسكري عن مقتل وإصابة المئات من الجنود المصريين.

وكانت مواقع مؤيدة للنظام الحالي نشرت تقارير قالت فيها إن الداخلية والأجهزة الأمنية أعدت خطة أمنية وعسكرية محكمة للسيطرة على ساحات صلاة العيد، لمنع احتلالها من قبل جماعة الإخوان المسلمين، على حد وصفهم.

وبحسب ما نشرته صحيفة “اليوم السابعالموالية للسلطة فإن أجهزة الأمن أنهت استعداداتها النهائية لتأمين نحو 3991 ساحة لأداء صلاة عيد الفطر على مستوى الجمهورية، ومنع الجماعات المعارضة التي وصفتها بـ”الإرهابية” وعلى رأسها الإخوان من احتلال الساحات، وخلق نوع من الفوضى في البلاد، وذلك بحسب زعم الصحيفة.

مظاهر استعداد الأجهزة الأمنية الانقلابية  لصلاة العيد المقبل :

 

1ـ تنسيق أمني مع خطباء الأوقاف

 وكشفت الصحيفة أن الأجهزة الأمنية قامت بالتنسيق مع وزارة الأوقاف، لتوفير خطيب وإمام لكل ساحة، فضلاً عن وجود بديل له، ربما يتأخر أو يتغيب لظروف قهرية، حتى لا يعطى الفرصة لأحد دعاة جماعة الإخوان المسلمين بتصدر المشهد وإدارة الساحات وبث أفكارهم.

 

2ـ إلغاء بعض ساحات الصلاة!

 وبحسب الصحيفة، فإن الأجهزة الأمنية قامت بإلغاء مجموعة من الساحات على مستوى الجمهورية كانت تسيطر عليها جماعة الإخوان، بحسب وصفها.

 وقالت: “صلاة العيد ستقتصر هذا العام في المساجد والساحات المعتمدة من الدولة لسد الطريق أمام الإخوان من بث أفكارهم في عقول البسطاء خاصة في الأرياف والقرى التي تسعى جماعة الإخوان جاهدة للسيطرة عليهم، وتأليب عقول الناس ضد الحكومة والدولة باستمرار وخلق أزمات مفتعلة“.

 

3ـ نشر أفراد مسلحين

ولمنع خروج أي مظاهرات سلمية معارضة للسيسي وحكومته أكدت الأجهزة الأمنية أنها ستدفع بأفراد مسلحين ودوريات أمنية متحركة بمحيط ساحات العيد.

وزعمت الأجهزة الأمنية أن تلك الدوريات الهدف منها “منع جماعة الإخوان المسلمين احتلال ساحات الصلاة، ومنع وقوع أي أعمال فوضوية، ومنع قوات الأمن توزيع هذه الجماعات للمنشورات بمحيط الساحات المخصصة للصلاة، خاصة في ظل تخطيط هذه الجماعات لإعداد كميات من المنشورات وتوزيعها على المواطنين عقب صلاة العيد”، وذلك بحسب الصحيفة.

 

4ـ منع لافتات التهاني بالعيد

كما تعمل أجهزة الأمن وبحسب الصحيفة على منع وجود لافتات تهنئة بالعيد من قبل جماعة الإخوان، كما أن أجهزة الأمن ستعزز من تواجدها حول الساحات الأكثر زحامًا التي تشهد إقبالاً كبيرًا من المواطنين في الأعياد، خاصة بالقاهرة الكبرى وبعض محافظات الدلتا والقناة والإسكندرية وفي القرى والنجوع بوجه قبلي.

 

5ـ منع توزيع الحلوى والتمور على الأطفال

وفي خبر أثار سخرية نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي، نقلت صحيفة اليوم السابع عما أسمتها بالمصادر الأمنية المطلعة، أن الأجهزة الأمنية ستعمل جاهدة على منع الإخوان من خططهم المتمثلة في تكليف مسئولي شُعب الإخوان بالمحافظات بإعداد ساحات للعيد ودعوة المواطنين بالصلاة فيها وتدريب مجموعة من الخطباء لإلقاء الخطبة بعد الصلاة وإثارة الفوضى، فضلاً عن توزيع الحلوى والتمور والألعاب على الأطفال خارج الساحات.

كما رصدت الأجهزة الأمنية استعداد جماعة الإخوان المسلمين توزيع منشورات تحريضية ضد الدولة، تختلق أزمات وتزعم وجود أزمات اقتصادية في البلاد وكتم للحريات ووجود انفلات أمني وتدعو للخروج على الحاكم وإثارة حالة من الفوضى العارمة بالبلاد.

وأوضحت الأجهزة الأمنية، بحسب الصحفية، أن جماعة الإخوان حثت أفرادها على الزحف مبكرًا إلى الساحات واصطحاب السيدات إلى هناك؛ حيث يبدأ الزحف من بعد الساعة الواحدة صباحًا، بحسب زعم الصحيفة.

 

الرعب من الإخوان

وأبدى النشطاء والمغردون استغرابهم من استمرار تخوف السيسي وحكومته من “جماعة الإخوان المسلمين” رغم مرور عامين على الانقلاب العسكري، تعرض الآلاف من قيادات ورموز وقواعد جماعة الإخوان المسلمين لشتى أنواع التنكيل، سواء بالقتل خارج القانون أو الاعتقال أو المطاردة.

وأكد النشطاء والمغردون أن التجهيزات الأمنية الواسعة لقمع أي حراك سلمي لجماعة الإخوان وباقي تيارات المعارضة ضد السيسي، يؤكد أن الجماعة لا تزال تهدد بقاء السيسي في السلطة كما أنها لا تزال الرقم الأهم والأصعب في أي عملية سياسية في مصر.

 

 

* “الجماعة الإسلامية” تلمح لتكرار مبادرة التسعينات

أطلقت “الجماعة الإسلامية” وحزب “البناء والتنمية”، الثلاثاء، مبادرة جديدة لإنهاء حالة الانقسام في البلاد، وعقد “صلح” بين الدولة و”الإخوان والمسلمين” وحلفائهم.

وتتشكل المبادرة من ثلاث مراحل، تبدأ المرحلة الأولى بتهيئة الأجواء والتهدئة بين أطراف الأزمة في أقصر وقت ممكن، ثم يتم بعدها الانتقال إلى المرحلة الثانية، وهي مرحلة الحوار السياسي برعاية لجنة من حكماء الوطن المخلصين المشهود لهم بالوطنية والاستقلالية والنزاهة، ثم الثالثة التي تتمثل في المصالحة الوطنية الشاملة، وبناء رؤية مشتركة مع كل القوى الوطنية في المشهد، وإقامة شراكة حقيقية في تصور مستقبل الوطن.

وقال أحمد الإسكندراني، المتحدث الإعلامي باسم “البناء والتنمية”، إن الحزب يؤكد أنه لن يألو جهدًا في سعيه مع المخلصين من أبناء الوطن من أجل نزع فتيل الأزمة وإزالة حالة الاحتقان المتصاعدة، وصولًا إلى بناء الوطن على أسس صحيحة من خلال الحلول السياسية والحوار الرشيد. وأوضح الإسكندراني، في تصريح صحفي له، أن الدافع لذلك هو خطورة الأوضاع التي تعيشها مصر، والتي تتطور بخطوات متسارعة تكاد تعصف باستقرارها وتقطع أواصر الوحدة بين أبناء شعبها، مردفًا: “وإدراكًا للآثار الوخيمة للأزمة التي تضع مصر على أبواب الاحتراب”.

 وشدد على ضرورة أن تتضافر جهود جميع القوى من أجل إنهاء الأزمة بصورة عاجلة من خلال المصالحة الوطنية الشاملة والحلول السياسية العادلة. من جهته، تساءل الدكتور طارق الزمر، رئيس حزب البناء والتنمية، عن مدى قابلية تكرار مبادرة المصالحة بين الجماعة الإسلامية والنظام.

وكتب الزمر على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك”: “فى الذكرى الـ18 لمبادرة الجماعة الإسلامية لوقف العمليات المسلحة في مصر: هل لا تزال التجربة قابلة للتكرار مع جماعات أخرى؟!”. وكان عادل معوض، المستشار القانوني لحزب البناء والتنمية قال في وقت سابق، إن المصالحة بين الدولة المصرية والإسلاميين أصبحت وشيكة، مؤكدًا أن إرهاصاتها ظهرت، معربًا عن أمله في نجاح هذه المصالحة، وأن تكون على ما يرضي الله ورسوله. وأضاف: “تهيئوا للمصالحة الوطنية فقد حان موعدها، وظهرت إرهاصاتها واشرأبت لها اﻷعناق، وأصبحت وشيكة الحصول، ونتمنى أن تكون على ما يرضي الله ورسوله، وعلى ما فيه الخير للإسلام والمسلمين“.

 

 

* بسبب الميرغني والسيسي . . مرتضى لميدو: انسى تدريب الزمالك.. وستدفع الثمن غالياً

هاجم مرتضى منصور رئيس نادي الزمالك اللاعب والمدير الفني السابق للفريق الأبيض أحمد حسام “ميدو” بسبب اعتراض الأخير على انتقادات رئيس النادي الأبيض ضد لاعب وادي دجلة أحمد الميرغني.
وفي تصريحات لبرنامجكورة كل يومقال مرتضى منصور: “مندهش من تصريحات ميدو الأخيرة ضد رئيس ناديه، حزين جداً على ما قاله، لأن الجيش والقضاء أهم عندي من نادي الزمالك، الوطن أبدى“.
وكان مرتضى منصور قد أعلن في الفترة السابقة عن قيادة ميدو لفريق الزمالك خلفاً للمدرب البرتغالي جيسوالدو فيريرا حال رحيله بعد نهاية عقده هذا الصيف.
وانتقد ميدو تصرفات رئيس ناديه تجاه لاعب الزمالك السابق أحمد الميرغني بعد توجيه ألفاظ عنصرية تجاهه بسبب رأي سياسي نشره لاعب دجلة الحالي عبر صفحته على “فيس بوك“.
وأضاف مرتضى منصور: “انسى تدريب الزمالك ما دمت رئيساً لهذا النادي، للأسف الشيطان لعب في دماغك وانت تسرعت بهذا الرأي وأضعت على نفسك الفرصة، وستدفع الثمن غالياً“.

 

 

* تفاصيل جديدة حول قانون مكافحة الإرهاب تخص رواد التواصل الاجتماعي

قال المستشار وليد المنشاوي، أمين عام لجنة الإصلاح التشريعي، إنه يجب تعديل المادة ٣٣ من قانون مكافحة الإرهاب، لتصبح عقوبة نشر أخبار كاذبة هي الغرامة المالية والحبس على حسب تقدير المحكمة لخطورة تلك الأخبار.

وأضاف المنشاوي، خلال مداخلة هاتفية له ببرنامج “لازم نفهم”، مع الإعلامية لميس الحديدي، أن النص الحالي للمادة ٣٣ ينص على الحبس لمدة لا تقل عن سنتين لكل من ينشر أخبار فيها خطورة على المجتمع أثناء العمليات الإرهابية، مشيرًا إلى أن المادة ليست موجهة فقط للصحافة والإعلام فقط، بل لكل ما ينشر على مواقع التواصل الاجتماعي أو مواقع الإنترنت.

وأوضح المنشاوي، أنه في حالة رغبة مجلس الوزراء في تعديل المادة ٣٣ تحقيقًا للمصلحة العامة، سيتم إعادة هذه المادة إلى قسم التشريع بمجلس الدولة لصياغتها مرة أخرى.

 

* الأهالي يعثرون على 6 جثث ملقاه خلف كمين الريسة شرق العريش

قالت مصادر قبلية وشهود عيان ان 6 جثث جديدة تم العثور عليها ويشاهدها الأهالي خلف كمين الريسة شرق مدينة العريش.

واوضحت المصادر ان الجثث لعدد من الشباب، ويبدو عليها اثار طلقات نارية اطلقت من مسافة قريبة حيث انها أحدثت تهتك في اعضاء جسدهم، وهو ما يؤكد انه تم تصفيتهم بمكانهم القريب من كمين الريسة الأمني.

وأشارت المصادر ان المنطقة التي شوهد فيها جثث هؤلاء الشباب تقع خلف كمين الريسة شديد الحراسة كونه الأرتكاز الوحيد الرابط بين العريش ومناطق الشيخ زويد و رفح، وهو ما يصعب وصول أحد غير قوات الجيش والشرطة لمكان القاء الجثث او تصفيتهم في مكانهم بحسب رواية شهود العيان.

وكان المرصد المصري للحقوق والحريات أكد في بيان سابق له ان قوات الجيش قامت بتصفية عدد من شباب سيناء والقت بجثثهم في مناطق صحراويه أو على طرق فرعية ومن ابرز تلك الحالات “عمار يوسف زريعي” الذي اعلن المتحدث العسكري عن اعتقاله وبعدها بأيام وجدوه مقتولاً وجثته ملقاه قرب الشيخ زويد وآخرين تخطت اعدادهم الـ100 مواطن سيناوي تمت تصفيتهم عقب اعتقالهم من مناطق رفح والشيخ زويد والعريش حسب احصائيات وبيانات أصدرها المرصد.

 

 

* دراسة أجنبية : “الإرهاب الشعبي” يغزو مصر

وصفت مجلة “همزراح هكاروف” (الشرق الأدني) الإسرائيلية الخطر الذي يشكله تنظيم “داعش” المتشدد على مصر بالمشكلة “البسيطة” مقارنة بظاهرة آخذة في الاتساع وتطال كل زاوية في البلاد ممثلة فيما سمته “الإرهاب الشعبيالذي نجم عن الشرخ العميق في المجتمع المصري منذ الإطاحة بالرئيس المعزول محمد مرسي.

وأوضحت المجلة في دراسة معمقة أن خصائص الإرهاب الجديد في الأساس هي استهداف عناصر الشرطة، وأعمال تخريبية ضد البنية التحتية للكهرباء، والنقل والاتصالات، لكن تطورا حدث مؤخرا بإضافة المواقع السياحية، ورموز النظام المصري والمنظومة القضائية إلى لائحة أهداف تلك التنظيمات.

وقالت إنه رغم محاولة السلطات ربط الإرهاب الجديد بالإخوان، فإن تنظيمات مجهولة نسبيا لا تربطها علاقة مباشرة بالجماعة تتبنى مسئولية الكثير من العمليات، إضافة إلى أن “دائرة قمع النظام” تتسع لتشمل الكثير من المجموعات في المجتمع المصري، بينها سلفيون، وليبراليون، وروابط مشجعي كرة القدم (الألتراس)

لكن بحسب الدراسة فإن تغيرات طرأت داخل جماعة الإخوان من شأنها أن تصب في صالح تزايد “الإرهاب الشعبي” بينها التغييرات في قيادة الجماعة، التي أسفرت عن تعزيز هيمنة زعماء شباب غير ملتزمين بالطابع التقليدي السلمي للجماعة.

 

علاوة على ذلك فمع “انكسار” الهيكل التقليدي للإخوان فقدت الحركة التحكم بأعضائها على الأرض، وفقد الكثيرون منهم الأمل أيضا في القيادة التي تواصل تبني نهجا سلميا، في ظل القمع الذي يمارسه النظام.

إلى نص المقال..

في يوم الأربعاء الماضي (1يوليو) وللمرة الثانية خلال 48 عاما، استيقظت مصر على يوم من الهجمات الإرهابية غير المسبوقة. حيث سيطر العشرات من أعضاء تنظيم “ولاية سيناء” المعروف بأنه ذراع تنظيم الدولة الإسلامية بشبه الجزيرة على عدد من مواقع الجيش المصري في مدينة الشيخ زويد، وحاصروا نقطة شرطة المدينة.في نهاية يوم دام من المعارك، انسحب المهاجمون، مخلفين ورائهم عشرات القتلى المصريين.

قبل ذلك بيومين قتل في قلب القاهرة هشام بركات النائب العام المصري، عندما انفجرت سيارة مفخخة بالقرب من سيارته. في كلا الحادثين سرعان ما تم توجيه أصابع الاتهام لاتجاهين واضحين للغاية- داعش والإخوان المسلمين.

لكن تبدأ القصة في التعقد كلما غصنا في التفاصيل. في الواقع فإن أكبر مشكلة لمصر في صراعها ضد الإرهاب اليوم هي عدم القدرة على إظهار ملامح محددة في التعامل مع موجة الإرهاب الفتاك والمتزايد الذي يضرب البلاد. الحالة الأقل تعقيدا هي التمرد المسلح بسيناء.

ولدت “ولاية سيناء” عام 2011، برعاية الفوضى التي واكبت الثورة المصرية، باسم أنصار بيت المقدس. كان هدفه الرئيس يتركز أكثر على استهداف إسرائيل، وظل مواليا لقيادة القاعدة. بعد سقوط نظام الإخوان المسلمين في يوليو 2013، بدأ التنظيم في التركيز على مواجهة النظام العسكري الجديد بالقاهرة. منذ ذلك الوقت تزايدت وتحسنت قدراته، فيما مَثل الهجوم المنسق الأخير نموذجا ممتازا للأرباح الهائلة الكامنة في التعاون مع تنظيم مثل داعش بالنسبة لتنظيمات إرهابية في أرجاء المنطقة.

إذا كان الأمر كذلك، لماذا يجد الجيش المصري الأكبر في الشرق الأوسط صعوبة بالغة في صراعه ضد تنظيم محلي تتركز نشاطاته أساسا في منطقة محدودة بشمال سيناء؟ الإجابة معقدة. من الناحية التاريخية، يمكن الإشارة إلى إشكالية العلاقات بين الأنظمة المصرية المتعاقبة وبدو سيناء كسبب في استعداد الكثيرين من سكان شبه الجزيرة للانضمام لصفوف الجهاديين. من جانب آخر، بُنيت القدرة العملياتية للجيش المصري على مدى عشرات السنين على التركيز في حرب جيش نظامي، وهي الإمكانية غير الملائمة في الظروف الحالية.

أضف إلى ذلك، أن الظروف الإقليمية أدت إلى أن تكون مصر محاطة بمناطق يضعف فيها الحكم المركزي في أفضل الأحوال. فليبيا وغزة والسودان نماذج فقط لدول فاشلة على الحدود مع مصر. بالنسبة للتنظيمات الإرهابية يدور الحديث عن حاجة حيوية على الأقل، تسمح بتوفير أراض للتدريب، وتدفق سلس للسلاح، وملاذ آمن للعناصر والمتعاونين معهم.

في محاولة يائسة لمواجهة الظاهرة، يحاول النظام المصري إغلاق حدود قطاع غزة. لكن في إطار هذه المحاولات، طردت السلطات المصرية آلاف الأشخاص من منازلهم في رفح المصرية، وهو ما زاد فقط من إحباط سكان سيناء وكراهيتهم للنظام. كذلك لدى باقي سكان سيناء أسباب جيدة للضغينة تجاه الحكومة والجيش، من بينها الحظر المتواصل الذي يجعل حياة السكان أكثر صعوبة، والإهمال لسنين طوال واستهداف المواطنين دون تمييز في إطار الحرب على الإرهاب.

إلى هنا نتحدث عن المشكلة الـ”بسيطة” نسبيا. انحصرت نشاطات “ولاية سيناء” خلال العامين الأخيرين في نطاق شبه الجزيرة، باستثناء القليل من الأحداث بالقاهرة. لم ينجح الجيش المصري في حل مشكلة داعش لكنه نجح في عزلها. لكن خلال الشهور الماضية تنمو وتتزايد ظاهرة أخرى مقلقة، على شكل ما يمكن تسميته “إرهاب شعبي” يصل كل زاوية في مصر، من الإسكندرية على شاطيء البحر المتوسط، وصولا إلى جنوب البلاد.

ليس لهذا الإرهاب الجديد ملامح واضحة أو عنوان محدد. الظاهرة نتيجة للشرخ العميق وغير المسبوق الذي حدث في المجتمع المصري مع الإطاحة بالرئيس محمد مرسي التابع لجماعة الإخوان المسلمين، والاضطهاد الذي لا مثيل له للجماعة المخضرمة منذ ذلك الوقت.

تتضمن خصائص الإرهاب الجديد في الأساس استهداف عناصر الشرطة، وأعمال تخريبية ضد البنية التحتية للكهرباء، والنقل والاتصالات. بل أيضا تم خلال الشهور الأخيرة إضافة المواقع السياحية، ورموز النظام المصري والمنظومة القضائية إلى لائحة أهداف التنظيمات الإرهابية.

يلقي النظام المصري بمسئولية تنفيذ هذه العمليات وبشكل لا لبس فيه على جماعة الإخوان المسلمين، عناصرا وقيادة، ويعمل بلا رحمة لتدميرها. لكن من غير الواضح مدى تورط الإخوان المسلمين في العمليات الإرهابية مثلما يصورون ذلك بالقاهرة. تبنى المسئولية عن معظم العمليات التي جرى تنفيذها حتى اليوم عدد من التنظيمات المجهولة نسبيا التي لا تربطها علاقة مباشرة بالإخوان المسلمين.

كما حرص قادة الجماعة حتى الفترة الماضية على التنصل من المسئولية عن الإرهاب وزعموا أنهم متمسكون بالنضال السلمي لتغيير النظام وإعادة الحكم للرئيس الشرعي من وجهة نظرهم محمد مرسي. لكن خلال الفترة الأخيرة، وفي أعقاب التصعيد في القمع الذي يتعرضون له من قبل النظام، صعَد أيضا جناح الصقور في الإخوان. وتصاعدت الكثير من الدعوات التي توصف بـ”غير العنيفة” في خطاب قادة التنظيم، لتصعيد الصراع ضد النظام، ليشمل وسائل مثل الزجاجات الحارقة، واستهداف البنى التحتية.

بخلاف ذلك، أدى قمع جماعة الإخوان المسلمين لظاهرتين متزامنتين يمكن أن تساعدا في توضيح ظاهرة الإرهاب الجديد في مصر. فمن جهة، أسفرت التغييرات في قيادة الجماعة، التي يعمل غالبية أعضائها غير المسجونين من خارج مصر، عن تعزيز هيمنة زعماء شباب غير ملتزمين بالطابع التقليدي السلمي للجماعة.

بدأ هؤلاء القادة انطلاقا من خيبة أمل وعجز الحركة عن التصدي للنظام المصري بطرق “شعبية” كالتظاهرات والدعايا، في تبني نشاطات عنيفة بشكل أكثر وضوحا من السابق. علاوة على ذلك انكسر الهيكل التقليدي للإخوان بشكل لا يمكن إصلاحه. إذا كان الإخوان المسلمون يعملون في الماضي كتنظيم منضبط مع عملية صنع قرار مركزية وصلبة، فإن الحركة فقدت الآن التحكم بأعضائها على الأرض، وفقد الكثيرون منهم الأمل أيضا في القيادة التي تستمر في تبني نهجا سلميا.

لكن مع هذا، لا يمكن إلقاء التهمة على الإخوان المسلمين أو مؤيديهم بشكل واضح. فبخلاف الإخوان تشمل دائرة صحايا قمع نظام السيسي، مجموعات مختلفة بالمجتمع المصري جرى اعتبارها تهديدا أمنيا أو سياسيا على النظام الحالي. وتضم أيضا حركات سلفية مختلفة، وروابط مشجعي كرة قدم متعصبين (ألتراس)، ونشطاء ليبراليين وأخرين. خزان المحبطين بين السكان الشباب في مصر هائل، وفي وقت تصل فيه نسبة البطالة بين الشباب في مصر إلى نحو 30%، فإن إمكانية الانزلاق تجاه الإرهاب تبقى قائمة باستمرار.

بناء على ذلك، فإن مهمة تحديد وتشخيص المشكلة تحولت إلى الجزء الأكثر إشكالية في حل مشكلة تزايد قوى الإرهاب. لهذه الأسباب التي وردت هنا يمكن إضافة الطموح المتواصل لتنظيم داعش لاختراق أذرعه مناطق أخرى في مصر. في حالة اغتيال النائب العام في الأسبوع الماضي، يعتقد الكثيرون من الخبراء الأمنيين أن التطور والقدرات العملياتية تشيران لتورط عناصر ذات خبرة، ربما على علاقة بالدولة الإسلامية.

الحل إذن، يلزم بتمعن عميق للغاية في المشكلات المصرية والفجوة الهائلة القائمة في المجتمع المصري. فيما يتضمن الرد المصري مزيدا من عمليات الجيش بسيناء وتعميق القمع ضد كل من له علاقة بالإخوان المسلمين والإسلام السياسي. كذلك جرى مؤخرا سن قوانين جديدة بهدف “التصدي للإرهاب”، لكن ستكون نتائجها في الأساس تقييد جديد للحريات السياسية في مصر. لبالغ القلق، فإن حلا شاملا لمشاكل مصر يمكن أن يستغرق سنوات عديدة، وكذلك الحرب الخادعة على الإرهاب الذي تتزايد قواه في الأثناء.

 

 

السيسي يزور سيناء بالزي العسكري ومش حكم عسكر!. . السبت 4 يوليه. . الطائرات الاسرائيلية تقصف سيناء

 

حكم العبيد في مصر

حكم العبيد في مصر

السيسي يزور سيناء بالزي العسكري ومش حكم عسكر!. . السبت 4 يوليه. . الطائرات الاسرائيلية تقصف سيناء

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

**عقب زيارة السيسي .. “ولاية سيناء” تعلن في بيان تفجير آليتين لجيش الانقلاب

أعلن “تنظيم ولاية سيناء” تفجير آليتين لجيش الانقلاب في شمال سيناءمن خلال بيان منسوب له عن تفجير مدرعتين تابعتين للجيش في مدينة الشيخ زويد.

ذلك يأتي تزامنًا مع زيارة قائد الانقلاب “عبدالفتاح السيسي” لبعض المواقع العسكرية في “شمال سيناء” والتي زعم خلالها ان الأمور مستقرة هناك على حد وصفه.

 

*حكم بالسجن ٦ سنوات على ٨ من طلاب وطالبات الأزهر بتهمة بث أخبار كاذبة بالجامعة

 

*2 أغسطس.. الحكم على 27 مُتهمًا باقتحام مركز شرطة أوسيم

قررت محكمة جنايات الجيزة برئاسة المُستشار جمال عبد الله، والمُنعقدة بمُعسكر الأمن المركزي بأكتوبر، اليوم “السبت”، مد أجل الحكم على 27 مُتهمًا، وعلي رأسهم القيادي الإخواني “محمود عامر” في قضية اقتحام مركز شرطة أوسيم، وذلك  في أعقاب فض اعتصامي رابعة والنهضة في أغسطس 2013، لجلسة 2 أغسطس.

وكانت قوات الأمن، قد تمكنت من ضبط القيادي الإخواني “محمود عامر”، بدعوى اتهامه بالتخطيط والتحريض على اقتحام قسم شرطة أوسيم، عقب فض اعتصامي رابعة العدوية وميدان نهضة مصر.

 

 

*انفجار قنبلة أسفل سيارة رئيس مباحث بندر الفيوم

سمع دوي انفجار قنبلة، أمام فندق المعلمين بوسط مدينة الفيوم، اليوم السبت، وأسفرت عن تدمير سيارة مصطفى حسن، رئيس مباحث بندر الفيوم.
تبين انفجار القنبلة أسفل سيارة رئيس مباحث بندر الفيوم، دون وقوع أية إصابات، فيما قامت قوات الأمن بتمشيط المكان بحثًا عن قنابل أخرى.
من جهة أخرى، وفي محافظة المنوفية، قطع مجهولون كوبري الصينية الواصل بين منوف والسادات وشبين الكوم، كما قطعوا أيضًا طريق شبين الكوم- الشهداء، باستخدام النيران والألعاب النارية، وسط غياب لقوات الأمن.

 

*ترويج لمخطط تهجير أهالي الشيخ زويد

تتعقّد الأزمة في سيناء بشكل متصاعد، خصوصاً مع استمرار القتال بين الجيش المصري وتنظيم “ولاية سيناء” المسلح، لدرجة أنه يتم طرح حلول استئصالية. وعلى مدار عامين أو أكثر لم ينجح الجيش في التصدي لهجمات هذا التنظيم، حتى قبل إعلان الأخير مبايعة تنظيم (داعش) في أواخر العام الماضي. وما يزيد المسألة تعقيداً بخلاف تطور قدرات التنظيم المسلح، هو الأزمة الخانقة التي يعيشها الأهالي على مدار الأعوام الماضية، وتحديداً مع تطوّر العمليات وزيادتها ضد الجيش، وبدء عملية عسكرية كبيرة.
ونفّذ ولاية سيناء” عمليات نوعية صباح الأربعاء الماضي، على مقرات عسكرية وأمنية وكمائن، مستخدماً سيارات مفخخة وعبوات ناسفة وصواريخ كورنيت موجّهة والهاون ومضادات طائرات، فضلاً عن أسلحة خفيفة وثقيلة أخرى. وراح ضحية هذه الهجمات عدد كبير من قوات الجيش يصل إلى 80 قتيلاً ، فيما أكد المتحدث الرسمي العسكري أن عدد القتلى في صفوف الجيش 17 قتيلاً فقط، مقابل 100 من المسلحين.
وكشفت مصادر أن “هناك طرحاً تروّجه دوائر قريبة من السلطات المصرية، تدّعي أنه يأتي من بعض أبناء القبائل المتعاونين مع الجيش المصري، وتزعم أنه يمكن أن يكون حلاً للأزمة الحالية، وتضييقاً للخناق على التنظيمات المسلحة”.

وكشفت المصادر، عن تقديم مقترح لجهات لم تحددها، لتوصيله إلى عبدالفتاح السيسي، ويتضمن المقترح “تهجيراً جديداً” لأهالي سيناء، بداعي أن بعض وجهاء القبائل المتعاونين مع الجيش رأوا أن الأفضل لمحاصرة الجماعات المسلحة، هو إخلاء مدينة الشيخ زويد من الأهالي تماماً، لزيادة محاصرة المسلحين. ويتم الترويج لمقترح “التهجير، بذريعة أن الأوضاع في سيناء مأساوية ولا بد من تدخّل نوعي مختلف من قِبل قوات الجيش والدولة لمواجهة الإرهاب.
وتروّج هذه الدوائر أن الطرح “يضمن عدم توفير غطاء للإرهابيين من قبل الأهالي، الذين يستغلونهم كدروع بشرية من رصاصات قوات الجيش وقصف الطائرات، وأن هذا يحفظ أرواح الأهالي وأموالهم وأعراضهم، لأن المسلحين يقتلون كل من يرفض التعاون معهم”.
كما يتم ترويج أن “هذا الإجراء سيكون مؤقتاً لبضعة أشهر أو أسابيع قليلة، حتى القضاء على المسلحين، لأن مسلحي تنظيم “ولاية سيناء”، وفقاً لخطة التهجير”، لم يعد لهم مأوى سوى قطاع محدود من الشيخ زويد يتركزون فيه، ولا بد من دهمه وليس انتظار مهاجمة المسلحين”. ويمضي سيناريو “التهجير”، على أساس “إصدار بيانات تطالب الجيش المصري بضرب الإرهابيين بقوة، ولكن من دون التعرض للمدنيين، وبالتالي لا بد من حل يحفظ حياتهم وهو إخلاء مدينة الشيخ زويد من المدنيين تماماً”. ووفقاً للسيناريو، فإن “أي مدني بعد تطبيق هذه الخطة يرفض الخروج من الشيخ زويد، يكون عرضة لأي عمليات قصف، والدولة غير مسؤولة عنه“.
أما آليات التنفيذ فتتلخص في أن “تتم استضافة أهالي الشيخ زويد في الأماكن الآمنة في العريش أو مناطق نفوذ بعض العائلات والقبائل التي تكون آمنة ولا يمكن اقتحامها من قبل عناصر تنظيم ولاية سيناء“.
وقال أحد أبناء القبائل، إن المقترح يفترض أنه وصل السيسي قبل ما يزيد عن أسبوعين، أي قبل العملية الأخيرة بفترة طويلة، ومن الممكن أن يتم تحريك الأمر بفعل الهجمات التي شنّها “ولاية سيناء” على وحدات وكمائن للجيش.
في المقابل، أبدى أحد وجهاء القبائل، ويُدعى إبراهيم المنيعي، رفضه لهذا الطرح، باعتباره عملية تهجير أخرى لأهالي سيناء، مطالباً الدولة بالتعامل بشيء من المنطق والتروّي مع الأزمة في سيناء، منعاً لتفاقمها أكثر مما هي عليه الآن.

وأضاف: “يكفي تهجير الأهالي وزيادة المعاناة التي يعيشون فيها منذ بدء العمليات العسكرية”، مشيراً إلى أن استمرار هذه الاستراتيجية من قِبل الجيش تسمح بتكوين حاضنة شعبية للمسلحين.
والسيناريو المطروح على طاولة السيسي حتى للمناقشة من دون تطبيق، ليس بعيداً عما يمارسه الجيش والنظام الحالي من تهجير غير معلن لأهالي الشيخ زويد. ويسلط شهود عيان من أبناء محافظة شمال سيناء، الضوء على سلوك يتّبعه الجيش المصري في تنفيذ مخططاته، بهدف إقامة منطقة عازلة على الحدود مع الأراضي الفلسطينية، والسعي لتوسيعها قدر الإمكان، بل وزيادة عمقها عمّا هو معلن، وفقاً للمراحل الثلاث، والتي صدر فيها مرسوم بقرار جمهوري، منذ بدء الحملة العسكرية على سيناء، وفرض حالة الطوارئ في مختلف مدنها ومناطقها، بما تشمله من إجراءات، كحظر التجوال، وهدم المنازل، وقطع الطرق، وصولاً إلى فرض حالة حصار حقيقية على الأهالي، بشتّى الطرق والوسائل.
وقال أحد أهالي الشيخ زويد، إنه “بعد بدء الحملة العسكرية في سيناء عام 2013 أصبح هدف الجيش إيقاف مقوّمات الحياة في سيناء، تحديداً في مدينتي الشيخ زويد ورفح لأسباب لم نكن نفهمها حينها”. وأضاف: “تسارعت الأحداث وتم اتخاذ العديد من الإجراءات الاستثنائية، فبعد عملية كرم القواديس في أكتوبر/تشرين الأول 2014 أعلنت السلطات المصرية إنشاء المنطقة العازلة في رفح وتهجير سكانها”، معتبراً “هذا القرار من أهم أسباب زيادة العنف في سيناء“.

 

 

*اختطاف 4 شباب من كمية البغدادى بالاقصر، ومواقع الانقلاب تدعى انهم ارهابيين

اختطفت قوات الامن اربعة شباب من كمية البغدادى جنوب شرق مدينة الاقصر كانوا يستقلون سيارة اثناء عودتهم من المستشفى الدولى لزيارة احد اقاربهم ، واوضحت المصادر ان قوات الامن القت القبض على كل من احمد داوود  ، ومحمود الناظر ، وحسين محمد احمد ، ومحمود احمد عثمان 


وكانت بعض المواقع التابعة للانقلاب قد استبقت الاحداث وصنفت المختطفين على انهم خلية ارهابية تمكنت قوات الامن من القاء القبض عليها بعد مطاردتهم لأكثر من ساعة ، فيما اكد اهالى المختطفين ان ذويهم مستقلون ولا ينتمون لأى فصيل سياسى وانهم كانوا يؤدون واجب اجتماعى بزيارة احد المرضى بالمدينة 
هذا وتم اقتياد الاربعة الى مركز شرطة البياضية قبل ان يتم ترحيلهم الى مقر الامن الوطنى ليعودوا بعده الى القسم مرة أخرى ومنه الى النيابة العامه التى تباشر حاليا التحقيق وسط حراسة امنية مشدده بمجمع محاكم الاقصر ، واكد محاموا المتهمين ان موكليهم سيحقق معهم فى قضية سياسية بامتياز مؤكدين ان ما ورد فى محضر الاتهام لا يمت للواقع بصلة وان موكليهم بعيدون كل البعد عن كل التهم السياسية التى وجهت اليهم ، كما توقعت هيئة الدفاع ان تخيم الاوضاع السياسية الصعبة التى تمر بها البلاد على مجريات القضية

 

*نجل ”هشام بركات” يظهر كممثل للنيابة في محاكمة مرسي

بعد خمسة أيام فقط من مقتل والده، عاد، محمد، نجل المستشار هشام بركات، النائب العام المصري السابق، للظهور كممثل للنيابة العامة، في محاكمة محمد مرسي، أول رئيس مدني منتخب في البلاد، في القضية المعروفة إعلاميًا بـ “التخابرمع قطر”، بحسب مصدر قضائي.

وتوفي بركات، الاثنين الماضي، متأثرًا بجراحه، على خلفية استهداف موكبه في نفس اليوم، بسيارة مفخخة تم تفجيرها عن بعد، بمنطقة مصر الجديدة، شرقي القاهرة، بحسب بيان النيابة العامة.

 وكانت هيئة الاستعلامات المصرية (هيئة تابعة لوزارة الإعلام وتختص بمخاطبة الخارج)، قد أصدرت بيانًا عقب حادث مقتل بركات، وقامت بتوزيعه على سفارات مصر بالخارج، اتهمت فيه الإخوان بقتل النائب العام، مطالبة دول العالم باعتبارها (الإخوان) جماعة إرهابية.

وتعقد اليوم إحدى جلسات القضية التي يحاكم فيها مرسي و10 آخرون، على رأسهم أحمد عبد العاطي، مدير مكتب مرسي، وأمين الصيرفي، سكرتير سابق برئاسة الجمهورية، وأحمد عفيفي، منتج أفلام وثائقية، وخالد رضوان، مدير إنتاج بقناة “مصر 25” (تابعة لجماعة الإخوان تم إغلاقها)، وآخرون.

وتوجه النيابة العامة للمتهمين تهم “التخابر، وتسريب وثائق ومستندات ‏صادرة عن أجهزة الدولة السيادية إلى مؤسسة الرئاسة، وإفشائها لدولة قطر“.

ويواجه مرسي كذلك، في هذه القضية اتهامات بـ “استغلال منصبه، واختلاس أسرار الأمن القومي المصري“.

 

 

*بعد انسحاب قوات حفظ السلام من سيناء.. إسرائيل تقصفها بإذعان من السيسي

أثارت تصريحات لوسائل الإعلام العبرية بقصفها لمواقع تنظيم الدولة وبيت المقدس بسيناء حالة من اللغط حول سحب الولايات المتحدة لقوات حفظ السلام من سيناء والتنسيق بين السيسي واسرائيل للتدخل فى الاراض المصرية وقصفها خوفاً على أمن اسرائيل.

يأتى هذا بعد إعلان الولايات المتحدة صباح امس الجمعة سحبها لقوات حفظ السلام من سيناء بعد استقرار العلاقات الأمنية والمخابراتية بين مصر واسرائيل فى مواجهة التنظيمات التكفيرية فى سيناء.

وقد عللت الولايات المتحدة طلبها بسببين أولهما استقرار العلاقات المصرية الإسرائيلية والتنسيق الأمني والمخابراتي على الحدود بين الجانبين. والثاني قلقها على أمن أفرادها بعد تدهور الوضع الأمني في سيناء. 

يذكر أن الطائرات الاسرائيلية قامت بقصف مواقع عدة فى سيناء بإذعان من قائد الانقلاب الدموى عبدالفتاح السيسي فى سابقة تُعد هى الأولى فى تاريخ مصر أن يتم قصف الأراض المصرية من طائرات إسرائيلية بتنسيق حكومى مصرى إنقلابى.

 

 

*مصرع 3 أشخاص بينهم طفلان إثر سقوط قذيفة على منزل بسيناء

قتل ثلاثة أشخاص منهم طفلان لدى سقوط قذيفة على منزلهم خلال مواجهات بين الجيش والمسلحين في شمال شبه سيناء كما أكد مسئولون

وليل السبت، قتلت امرأة في الخامسة والأربعين وفتاة وصبي في العاشرة من عمرهما، وهم من عائلة واحدة، لدى سقوط قذيفة هاون على منزلهم في قرية الشيخ زويد، التي تشهد معارك جديدة بين المسلحين والجيش.

وأضافت مصادر طبية أن امرأة وفتاة في الثالثة عشرة من العمر، أصيبتا أيضا

 

*ما سبب غياب صدقي صبحي عن زيارة السيسي الغير معلنة لشمال سيناء ؟

أظهرت الصور و الفيديوهات الخاصة بزيارة السيسي الميدانية لشمال سيناء غياب وزير الدفاع المصري صدقي صبحي رغم مشاركة عدد من قيادات الجيش الأخرى في الزيارة .

غياب صدقي صبحي أثار تساؤلات عديدة على مواقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك” و “تويتر” .

يذكر أنه منذ أيام زعمت صحيفة الفجر الموالية للإنقلاب أن المجلس الأعلى للقوات المسلحة، عقد اجتماعا عاجلا، برئاسة وزير الدفاع الفريق أول صدقي صبحي، دون وجود قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي، وهو ما اعتبر الكاتب الصحافي وائل قنديل أنه “يعني الكثير“.

 

 

*أول تصريح لـ”قائد الإنقلاب” فور وصوله سيناء مرتدياً الزي العسكري

تفقد قائد الانقلاب العسكري عبد الفتاح السيسي، صباح اليوم في زيارة خاطفة عناصر القوات المسلحة والشرطة المدنية العاملة بشمال سيناء، مرتدياً الزي العسكري.

وأدى السيسي، التحية العسكرية لرجال القوات المسلحة وقال:” حضرت لتقديم التحية لأبطال القوات المسلحة تقديراً لهم ، وقال إن ثقة الشعب فى قواته المسلحة لا حدود لها، مقدماً التحية لكل بيت وأم مصرية قدمت شهيداً أو مصاباً من أجل مصر.

وأشار قائد الانقلاب إلى أنه حتى الآن يتم العثور على جثث للعناصر الإرهابية ويتم دفنها جراء العملية الإرهابية الأخيرة -حسب قوله.

 

 

*تأجيل محاكمة مرسى و10 آخرين فى “التخابر مع قطر” لجلسة 7 يوليو

أجلت محكمة جنايات القاهرة، المنعقدة بأكاديمية الشرطة، برئاسة المستشار محمد شيرين فهمى، محاكمة الرئيس  الشرعي محمد مرسى و10 آخرين فى القضية الملفقة  بـ”التخابر مع قطر”، لجلسة 7 يوليو المقبل، لاستكمال فض الأحراز مع استمرار حبس المعتقلين.
أسندت نيابة الانقلاب العسكري  إلى الرئيس محمد مرسى وبقية المعتقلين تهم ملفقه بارتكاب جرائم الحصول على سر من أسرار الدفاع

 

*”أوقاف سوهاج» تُحذر من الاعتكاف بالمساجد الغير مُصرح بها

أكد الشيخ إسماعيل الصغير، وكيل وزارة الأوقاف بسوهاج، على ضرورة قصر الاعتكاف على المساجد المُصرح بها من الأوقاف، مُحذرًا من إتخاذ إجراءات وصفها بالحاسمة، تجاه أي جماعة تقيم اعتكافًا بلا تصريح، وذبك باعتباره اجتماعًا خارج إطار القانون.

وأشار وكيل وزارة الأوقاف، في تصريحاتٍ له إلى عدم السماح لأي جماعة أو جمعية توزع أي كتب أو منشورات داخل المساجد، وعدم السماح بجمع الأموال داخل المسجد إلا للجهات التابعة للأوقاف، والمُصرح لها رسميًا بالجمع كـلجان البر ومجالس الإدارات، على أن يكون ذلك بإيصال رسمي مُعتمد ومختوم بختمٍ واضح، وموقع توقيعًا واضحًا باسم من يحصل المُبلغ ثلاثيًا.

 

*بدلة السيسي العسكرية تجدد الجدل

جدّدت زيارة  قائد الانقلاب العسكري عبدالفتاح السيسي، ببدلة عسكرية، صباح اليوم السبت، إلى سيناء، شرق مصر، الجدل واللغط حول دستورية ودلالات ذلك.

وبينما أكدت مصادر رسمية، أن “ارتداء السيسي للبدلة العسكرية، ليس له أهداف أخرى سوى رفع الحالة المعنوية لضباط وجنود القوات المسلحة المصرية الموجودة في شمال سيناء، وإشعارهم بأن القيادة معهم ومن خلفهم في مواجهة تنظيم ولاية سيناء، بعد مواجهات يوم الأربعاء الماضي”، أشار مراقبون إلى أن “العودة للبدلة العسكرية من قبل السيسي ربما تشير إلى التأكيد على رسالة مهمة، وهي أنه ما زال القائد الأعلى للقوات المسلحة”، وأنه “لم يخرج من المشهد العسكري بالكامل“.

وقام رئيس نظام الانقلاب، صباح اليوم السبت، بزيارة ميدانية إلى شمال سيناء، في جولة تفقدية بين وحدات الجيش والشرطة المرابطة هناك لمواجهة مسلحي تنظيم “ولاية سيناء”، التابع لتنظيم “الدولة الإسلامية” (داعش) (جماعة أنصار بيت المقدس سابقاً)، وعاد لارتداء البدلة العسكرية، والتي خلعها منذ استقالته من وزارة الدفاع تمهيداً لتوليه رئاسة الجمهورية في 26 مارس/ آذار 2014.

وكان المجلس العسكري المصري قد عقد اجتماعاً طارئاً، الأربعاء الماضي، لمتابعة تطورات الأوضاع في سيناء، عقب هجمات شنها تنظيم “ولاية سيناء” على مقرات عسكرية وأمنية وكمائن لقوات الجيش، وكان ملحوظاً أن السيسي لم يحضر اجتماع المجلس، باعتباره القائد الأعلى للقوات المسلحة، كما لم يدع إلى اجتماع عاجل لمجلس الدفاع الوطني.

ووفقاً لمصادر “العربي الجديد”، فإن أعداد القتلى في صفوف الجيش تزيد عن 80 قتيلاً، فيما لم تتوافر معلومات حول عدد القتلى من المسلحين، بخلاف ما أعلنه المتحدث العسكري بأن عدد القتلى من العسكريين كان 17 قتيلاً.

واعتاد السيسي الدعوة إلى اجتماع مجلس الدفاع فور تنفيذ عمليات إرهابية كبيرة في مصر، وتحديداً في سيناء، لاتخاذ التدابير اللازمة.

 

 

*بنص الدستور.. رئيس الزمالك ارتكب جريمة عنصرية ضد اللاعب أحمد الميرغني يعاقب عليها القانون بالحبس والغرامة

هاجم مرتضى منصور رئيس نادي الزمالك، اللاعب أحمد الميرغني، لاعب نادي وادي دجلة المفسوخ تعاقده على خلفية منشور له على صفحته الشخصية في فيسبوك هاجم فيها سياسات عبد الفتاح السيسي.

وقال رئيس الزمالك في مداخلة هاتفية مع برنامج العاشرة مساءا في حضور اللاعب ومقدم البرنامج وائل الإبراشي: “الواد اللي عندك ده خاين وعميل وقليل الأدب.. هضربه بالجزمة الواد البواب ده“. 

وأثارت تصريحات رئيس الزمالك، غضب متابعي وسائل التواصل الاجتماعي “فيسبوك وتويتر”، معتبرين أن تصريحاته في حق اللاعب “عنصرية” خاصة وأن الميرغني أسمر البشرة من أصول نوبية.

 وتداول نشطاء نص مادة بالدستور تجرم ما ارتكبه رئيس الزمالك: “المواطنين لدى القانون سواء، وهم متساوون في الحقوق والواجبات، لا تمييز بينهم بسبب الدين أو العقيدة أو الجنس أو الأصل أو العرق أو اللون أو اللغة أو الإعاقة أو لأي سبب آخر، والتمييز والحض على الكراهية جريمة يعاقب عليها القانون“.

 وفيما يتعلق بمواد حظر الحبس في قضايا النشر، فوفقا لنص المادة 71 من الدستور، فإنه لا يجوز فرض القيود على حرية النشر والتعبير، ولكن التهم المتعلقة بالتمييز يعاقب عليها القانون.

 وتنص المادة 71 على: “حظر بأى وجه فرض رقابة على الصحف ووسائل الاعلام المصرية أو مصادرتها أو وقفها أو إغلاقها. ويجوز استثناء فرض رقابة محددة عليها فى زَمن الحرب أو التعبئة العامة. ولا توقع عقوبة سالبة للحرية فى الجرائم التى ترتكب بطريق النشر أو العلانية، أما الجرائم المتعلقة بالتحريض على العنف أو بالتمييز بين المواطنين أو بالطعن في أعراض الأفراد، فيحدد عقوباتها القانون“.

 وتنص المادة رقم 161 مكرر، على أنه: “العقوبة الحبس مدة لا تقل عن3 أشهر والغرامة لا تقل عن 50 ألف جنيه ولا تتجاوز 100 ألف جنيه أو بإحدى هاتين العقوبتين، إذا كان مرتكب الجريمة موظفا عاما أو مستخدما عموميا أو أي إنسان مكلف بخدمة عمومية“.

 

*

*وادى دجلة يفسخ عقد أحمد الميرغنى بعد انتقاده السيسي

استغنى نادي وادي دجلة المنافس في الدوري المصري الممتاز لكرة القدم عن لاعبه أحمد الميرغني بعد أن انتقد الأخير عبر حسابه على موقع فيس بوك الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي في أعقاب مقتل عدد من الجنود المصريين في هجمات متزامنة على نقاط تفتيش عسكرية في محافظة شمال سيناء في الأسبوع الماضي.

 

وقال الميرغني في مقابلة تلفزيونية أمس الجمعة إنه التقى مع حازم خيرت المدير التنفيذي لوادي دجلة وتم الاتفاق بينهما على الانفصال بالتراضي.

وأضاف لاعب وسط الزمالك السابق ذهبت للمدير التنفيذي والرجل تحدث معي بذوق وقال لي أنت أخطأت فيما قلته وهذا رأيك ونحن نرى أننا سنكتفي بهذه الفترة.”

 

في سجون مصر.. إهمال طبي وتعذيب وموت بطيء 

انتقدت صحيفة «الأخبار» اللبنانية وضع المعتقلين والمحتجزين في السجون المصرية دون حد أدنى من الرعاية، فضلاً عن أساليب التعذيب المختلفة.

وتحدثت الصحفية في عددها الصادر اليوم كمثال عن المصورة «إسراء الطويل» (23 عاماً) خطر الإصابة بالشلل بعد منعها من تلقي العلاج الطبيعي في قدميها، إذ تعالج الطويل من آثار إصابة بطلق ناري في ظهرها سبب لها شللاً في قدميها منذ عام ونصف، حينما كانت تصور أحداث الذكرى الثالثة لثورة 25 يناير.

الطويل اختفت قسرياً لمدة 16 يوماً، ثم ظهرت في أحد السجون حيث رآها محام حقوقي مصادفة. في اليوم التالي عُرضت على النيابة، إذ وجهت إليها تهم «الانضمام إلى جماعة إرهابية وتكدير السلم العام”.

عقب أول زيارة قامت بها عائلتها للسجن، نقلت عنها شقيقتها تدهور حالتها الصحية، فهي تُمنع من الحركة والحصول على جلسات العلاج الطبيعي لقدميها، ما يهدد بإصابتها بالشلل، إضافة إلى أنها تصاب بين حين وآخر بأزمات في التنفس بسبب تكدس المسجونات في زنزانة ضيقة.

ووفقا للصحيفة فإن حال الطويل لا يختلف كثيراً عن الآلاف من المرضى داخل السجون في مصر، ممن لا يحصلون على حقهم في علاج أمراضهم وإصاباتهم، أو من أصيبوا بأمراض داخل السجن بسبب التكدس وقلة النظافة.

 ويشكو السجناء من أن إدارات السجون تقصّر بصورة متعمدة في تقديم الرعاية الصحية للمساجين أو مساعدتهم في استكمال علاجهم، فضلاً عن التعذيب الذي يتعرضون له قبيل التحقيق وبعده، ما أدى إلى وفاة 179 شخصاً داخل السجون وأماكن الاحتجاز بسبب الإهمال الطبي، في المدة ما بين 30 حزيران 2013 حتى الآن، وفق تقرير «الموت في أماكن الاحتجاز» الذي أصدرته منذ أيام «المفوضية المصرية للحقوق والحريات» (منظمة حقوقية مستقلة).

وكان آخر من مات في أحد أماكن الاحتجاز هو القيادي الإخواني «طارق خليل»، ففي يوم الخميس الماضي تلقت أسرة خليل ــ بعد ثلاثة أسابيع من اعتقاله مع القيادي «سعد عليوة» ــ مكالمة هاتفية تفيد بأن جثته موجودة في مشرحة «زينهم»، وطوال هذه المدة لم تعرف الأسرة مكان احتجاز خليل أو التهم التي اعتُقل على خلفيتها.

وسبق خليل إلى الموت بسبب الإهمال الطبي في السجون، القياديان في جماعة «الإخوان المسلمين» «فريد إسماعيل» و«محمد الفلاحجي»، إذ أُصيب الأول بجلطة في المخ داخل سجن العقرب ورفضت إدارة السجن نقله إلى مستشفى متطور الإمكانات لعلاجه، وفي نهاية أيار الماضي توفي الفلاحجي داخل سجن جمصة، وقالت أسرته إن وفاته نتيجة لعدم تلقيه العناية الصحية الكاملة في ظل أنه مصاب بتليف في الكبد وتضخم في الطحال.

وينص الدستور المصري على ضرورة «حجز من تقيد حريته في أماكن لائقة صحياً وإنسانياً، وتلتزم الدولة توفير وسائل الإتاحة للأشخاص ذوي الإعاقة»، ويعتبر الدستور مخالفة ذلك «جريمة تستوجب المعاقبة وفقاً للقانون”.

المزيد من التفاصيل يقدمها مركز «النديم لمناهضة التعذيب» (مركز حقوقي مصري مستقل)، وتحديداً عمن ماتوا نتيجة الإهمال الطبي في السجون، إذ يرصد في تقرير عن أوضاع السجون خلال العام الأول من حكم عبد الفتاح السيسي وفاة 48 متهماً في السجون المختلفة: 17 منهم بسبب هبوط حاد في الدورة الدموية، و31 في ظروف غامضة.

 وذكر التقرير أن المساجين يتكدسون داخل أماكن احتجاز بطريقة لا تتلاءم مع قدرتها الاستيعابية، وأن تعمد التقصير في تقديم الخدمات والرعاية الصحية هو السبب في وفاة هذا العدد خلال عام فقط، مؤكداً في الوقت نفسه أن أوضاع السجون البالغ عددها 45 في مصر غير آدمية وبالغة السوء.

مؤسِّسة «النديم»، «عايدة سيف الدولة»، قالت لـ«الأخبار»، إن «وزارة الصحة ونقابة الأطباء لا يقومان بدورهما في التفتيش الدوري على الأوضاع في السجون، كذلك، الأطباء في السجون يكونون خاضعين لوزارة الداخلية وليس الصحة»، مشيرة إلى أن نتيجة ذلك، الإهمال الكبير لحالات المرضى من المساجين.

وفي تقارير سابقة للمركز نفسه، فإنه رصد انتشار بعض الأمراض مثل الجرب داخل بعض السجون وأماكن الاحتجاز.

وفي سبتمبر/أيلول الماضي انتشرت عدوى الجرب في قسم الهرم بسبب غياب التهوية وتكدس المساجين داخل غرف احتجاز صغيرة، ما دفع «الصحة» في ذلك الوقت إلى تعقيم القسم وتوقيع الكشف الطبي على جميع من فيه ونقلهم إلى المستشفى.

وقبل ذلك بشهر واحد، قال أهالي طلاب محبوسين داخل سجن وادي النطرون إن أبناءهم أصيبوا بالجرب داخل السجن، ولكن إدارة السجن رفضت نقلهم إلى المستشفى.

عضو رابطة العاملين في الصحة (حركة ناشطة في قضايا الأطباء) ـ«طاهر مختار»، قال إنه تصلهم طوال الوقت رسائل من أقرباء لمساجين تشتكي غياب الخدمة الطبية عن أبنائهم داخل السجن، بل أحياناً يصل الأمر إلى ساعات من الاستغاثة لطلب سيارة إسعاف أو لنقل أحدهم إلى المستشفى، من دون استجابة من إدارة السجن. وفي بعض الأحيان، تكون الحالة خطرة ويرفض القاضي أو وكيل النيابة نقل المريض إلى مستشفى خارج مستشفى السجن غير المجهز أصلاً لاستقبال الحالات الطارئة أو الخطرة.

وأضاف مختار: «الوضع داخل السجون أصبح مزرياً، فالدولة تعاقب المساجين بحرمان الرعاية الصحية إلى جانب سجنهم، والجهة المنوط بها وقف هذه الانتهاكات هي نقابة الأطباء، وهي مقصرة للغاية ولا تقوم بدورها في المناداة بحق المساجين في الرعاية الصحية المناسبة».

 

هلاك نائب عام الانقلاب في عملية نوعية. . الاثنين 29 يونيه. . هل مات من الخضة أم تصادم أم الانفجار؟

آثار تفجير موكب نائب عام الانقلاب

آثار تفجير موكب نائب عام الانقلاب

تفجير موكب نائب عام الانقلاب

تفجير موكب نائب عام الانقلاب

آثار تفجير موكب نائب عام الانقلاب

آثار تفجير موكب نائب عام الانقلاب

هلاك نائب عام الانقلاب في عملية نوعية. . الاثنين 29 يونيه. . هل مات من الخضة أم تصادم أم الانفجار؟

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

*تعليق مدير المرصد الإعلامي الإسلامي على مهلك نائب عام العسكر

هلاك الظالم نائب عام الانقلاب والحمد لله رب العالمين
ﺍلله سبحانه ﻳﺮﺷﺪﻧﺎ ماذا ﻧﻐﻌﻞ حينما يهلك الطغاة والظلمة، قال الله تعالى: (فَقُطِعَ دَابِرُ الْقَوْمِ الَّذِينَ ظَلَمُوا وَالْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ) [الأنعام:45]، أن يحمدوه إذا ما خلصهم من الطاغية والظالم وجنوده، (فَقُطِعَ دَابِرُ الْقَوْمِ الَّذِينَ ظَلَمُوا وَالْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ)، أي: آخرهم كما قال غير واحد من اهل التفسير، والمراد أنهم استؤصلوا ولم يبق منهم أحد، (والحمد للَّهِ رَبّ العالمين) على ما جرى عليهم من النكال والإهلاك.

إنه الحمد على تخليص أهل الأرض من طغيانهم ﻭﻇﻠﻤﻬﻢ، وأعمالهم الخبيثة، فهي نعمة جليلة يستحق ربنا أن يحمد عليها، وهذا مِنه تعالى تعليم للعباد أن يحمدوه على مثل ذلك.

إنه الحمد على شفاء الله صدور المظلومين والمقهورين، قال تعالى: (وَيَشْفِ صُدُورَ قَوْمٍ مُؤْمِنِينَ) [التوبة:14]، يشف تلك الصدور التي طالما ضاقت وحشْرجت وأزّت وأخْتنقت فما وجدت من يوسعها، يشف صدور أمهاتٍ بكت لموت أطفالها، وآباء نحبوا لفقد أولادهم، وزوجات نشفت دموعهن لفراق أزواجهن، (فَقُطِعَ دَابِرُ الْقَوْمِ الَّذِينَ ظَلَمُوا وَالْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ).
فلك الحمد يا رب على هلاك كل طاغية وكل ظالم وكل مستبد.

https://www.facebook.com/yasser.alsiri

كما كتب في صفحته بالفيس بوك :

تحليل خطير . . يقولون نائب عام الانقلاب مات من الخضة 
سبب الوفاة : موت من الخضـــــــــــــــــــــــــــــة 
افتكروا أن الشهداء كان النائب العام وزبانيته يكتبون سبب الوفاة : انتحار 
كانوا يجبرون أهالي الشهداء على التوقيع على شهادة الوفاة أن الشهيد مات منتحراً وإلا لن يصرح بالدفن .
الله احكم الحاكمين 
الله العدل

 

*تصريح صحفى من محمد منتصر بخصوص مقتل نائب عام الانقلاب

إن التطورات السلبية التي تشهدها الساحة المصرية، وآخرها استهداف نائب عام الانقلاب، هي مسؤولية السلطة الانقلابية المجرمة التي أسست للعنف وحولت الساحة المصرية من تجربة ديمقراطية واعدة إلى ساحات قتل جماعي وعنف ودماء.

وتؤكد جماعة الإخوان أن القتل مرفوض، وأن الواقع المصري الحالي تجاوز الجميع، ولا سبيل لوقف هذه الدماء إلا بكسر الانقلاب العسكري والتمكين للثورة.

إن العنف والقتل الذي قننه نائب عام الانقلاب من خلال تسهيل عمليات القتل والاعتقال والموت البطيء بالسجون والتعذيب والاعتقال التعسفي والحبس الاحتياطي طويل الأمد وعمليات الاختطاف والاخفاء القسري، إن كل هذه الجرائم شكلت قطاعا مليء بعشرات الالاف من المظلومين.

إن استهداف نائب عام الانقلاب يكشف للكافة أن الاجهزة الأمنية وآلة القتل الرسمية لا تستطيع الا مواجهة السلميين العزل في الشوارع وإهانة وسحل وتعذيب العمال والباعة الجائلين والفقراء في العشوائيات.

ونؤكد أنه لا سبيل لإنهاء هذا العنف سوى بإقرار العدالة، و إزاحة هذه السلطة المحرمة في حق الوطن، وأن تكون مصر حرة تُحكم بإرادة حرة ولا نكون مستعبدين وخاضعين لرغبات المفسدين والمجرمين.
محمد منتصر المتحدث الإعلامي باسم جماعة الإخوان المسلمين

القاهرة – الثاني عشر من رمضان 1436 هـ
٢٩يونيو 2015 مـ

 

 

*أسرة “اليماني” تحذر من خطورة إضرابه عن الطعام على حياته
قالت أسرة الدكتور إبراهيم اليماني المعتقل في سجون العسكر إن إضرابه عن الطعام للمرة الثانية دخل في يومه الـ440 بعد أن تخلت عنه نقابة الأطباء رغم أنه ابن مهنتهم، وقُبض عليه من داخل المستشفى الميداني الذي أقيم في مسجد الفتح.

وأكدت الأسرة في بيان لها اليوم أن القضية الملفقة لإبراهيم كما عبر عنها أول وكيل نيابة حقق معاه “فشنك”، ومع ذلك المحاكمة مستمرة للآن.. والتهم مرسلة ومتعددة.. والشهود بيقولوا مش فاكرين حاجه الكلام دا كان من سنتين!!!.

وأضاف البيان أن إبراهيم تعرض في الإضراب الأول للضغط الذي جعله يتراجع بعد ٨٩ يومًا، رغم مناشدتهم حينها نقابة الأطباء ومكتب النائب العام الالتفات إلى حالته.. وتم نقله للحبس الانفرادي التأديبي لـ٢٠ يومًا.

وتابعت تعرض إبراهيم أثناء الإضراب الثاني للاعتداءات المتكررة، والحبس الانفرادي مرتين على الأقل ونقله للحبس التأديبي لأكثر من مرة، وأضرب عن الماء ١٣ يومًا على مرتين الأولى ٧ أيام بعد اعتداء رئيس مباحث السجن عليه أثناء إغماءة تعرض لها و٥ أيام اعتراضًا على نقله للحبس الانفرادي.

كما تعرض أيضًا للإهمال الطبي المتعمد ولم يسمح له بإثبات إضرابه عن الطعام وأجريت له عدة كشوف طبية تم تزويرها وإنهاؤها بأن حالته الصحية جيدة وتأخرت إدارة السجن عن نقله إلى المستشفى أكثر من مرة ورغم ذلك قال له أحد الضباط ما معناه “النيابة مستنية خبر موتك“.

وأوضحت الأسرة أنها ترى على الجانب الصحي أن إبراهيم تقريبًا ما عادش ينفع يكمل في الإضراب طالما استمر هذا الإهمال الطبي المتعمد حتى في نقله لجلسات المحاكمة واللي بيتم بطريقه غير آدمية.

واختتمت البيان “إبراهيم ما استسلمش، لأنه هو ومعتقلو مسجد الفتح أول من بدءوا بفكرة الإضراب عن الطعام، واللي استمر هو بعد ما اضطروا لفك الإضراب.. وحتى بعد ما أجبر على فك الإضراب الأول عاود الإضراب مرة أخرى فقط لأنه عاوز يبقى حر، وبيأكد أنه طبيب ومش مكانه السجن“.

 

 

*بعد مقتل النائب العام.. البورصة تخسر 5 مليارات جنيه

شهدت مؤشرات البورصة، تراجعًا جماعيًا حادًا، في نهاية تعاملات اليوم الإثنين، مدفوعة بعمليات بيع من قبل المستثمرين المصريين والعرب؛ على خلفية حادث اغتيال النائب العام، المستشار هشام بركات، التي أدت إلى وفاته منذ قليل.
وخسر رأس المال السوقي للأسهم المقيدة بالسوق، نحو 4.44 مليار جنيه؛ حيث أغلق عند مستوى 485.17 مليار جنيه، مقابل إغلاق أمس على 489.61 مليار جنيه.

وتراجع مؤشر البورصة الرئيسي “إيجي إكس 30” بنسبة 1.6%، وتراجع مؤشر “إيجي إكس 20” بنسبة 1.5%، كما تراجع مؤشر الشركات المتوسطة والصغيرة “إيجي إكس 70″ بنسبة 1.3%، وتراجع مؤشر “إيجي إكس 100” الأوسع نطاقًا بنسبة 1.1%.

 

 

*قائمة سوداء بأسماء الضباط المتورطين بتعذيب المعتقلين تغزو شوارع الفيوم

تشهد شوارع مدينة الفيوم ومراكزها ثورة ضد الانقلاب بالتزامن مع موجة الـ 30 من يونيو، بانتشار صور لعدد من الضباط المشرفين على تعذيب المعتقلين بأقسام ومراكز الشرطة.
وقد دشن أهالي المحافظة تلك الحملة للتعريف بهؤلاء المجرمين تحت مسمي ” إرهابى مطلوب للعدالة ” بالشوارع.
واحتوت القائمة على رؤساء مباحث المراكز والأقسام بالمحافظة ابرزهم مصطفى حسن و محمود هيبة و شادى النشار ، والذين اشتهروا بالتعذيب الوحشي للمحتجزين داخل القسم ، والذى يعج بعشرات الحالات التي تعاني الإخفاء القسري .

 

 

*نيابة الانقلاب بالغربية تجدد حبس 4 سيدات وطفلة وصبيين

قرر المحامي العام لنيابات شرق المحلة اليوم الإثنين احالة كلا من

1- السيده / نجوي سعد محمد الحو

2- السيده / اسماء محمد رضوان

3- السيده / بشري محمد ابراهيم ابو ضياء

4- عبد الله محمود شريف 

إلى محكمة الجنح لجلسه 7/12

 

1- مريم محمود شريف

2- البراء محمود شريف

3- حمزه حمدي عبد الكريم

4- عاصم رضا الخولي

 إلى محكمة الطفل لجلسه 7/9

 كانت ميليشيات الأمن قد اعتقلت الحرائر والأطفال من فعالية رافضة للانقلاب العسكري على طريق قطور كفر الشيخ يوم 15 يونيو الجاري.

 

 

* مصرع 2 وإصابة 16مدنيا بانفجار عبوة ناسفة في سيناء

أكد مصدر طبي، صرع 2 من المهندسين بهيئة الطرق في شمال سيناء، وإصابة 14 آخرين من العاملين بهيئة الطرق، إثر انفجار عبوة ناسفة في الحافلة التي تقلهم عند قرية الخروبة على الطريق الدولي العريش – رفح.
وقال مصدر أمني، إن مسلحين قاموا بزرع عبوة ناسفة في طريق الحملات الأمنية على الطريق الدولي وأثناء مرور حافلة هيئة الطرق، انفجرت العبوة الناسفة وأسفرت عن مقتل مهندسين منهم رئيس هيئة الطرق بشمال سيناء وإصابة 14 مابين مهندس وعامل.

 

 

* هشام بركات: سنوات في خدمة النظام تنتهي بالاغتيال

نائب عام العسكر”؛ هكذا لُقّب النائب العام المصري المستشار هشام بركات، الذي تحول إلى أحد أهم أذرع الانقلاب العسكري الذي يبطش بها بمعارضيه. ومنذ توليه منصبه في 2 يوليو/تموز 2013، شهدت مصر أكبر عدد من حالات الاعتقالات السياسية، تخطت 50 ألف معتقل في السجون.

بركات، الذي تم اغتياله، صباح اليوم الاثنين، عقب تفجير موكبه، وفشلت كافة محاولات إنقاذه، بدأ مشواره في “خدمة العسكر” بأكبر مذبحة إنسانية في العصر الحالي، بعدما تمكن من إصدار إذن للقوات المسلحة والشرطة بفض اعتصامي رافضي الانقلاب العسكري في رابعة العدوية والنهضة. وبالفعل نفذ الإذن في 14 أغسطس/آب 2013، ونتج عنه أكبر مذبحة في العصر الحديث لمتظاهرين “سلميين، وصل عدد الضحايا فيها، وفقاً لرصد منظمات حقوقية ومراقبين، إلى نحو 3 آلاف شهيد وأكثر من 10 آلاف مصاب.

لم يكتف بركات بالتصديق على إذن عملية “الفض”، إذ أحال نحو ألف متظاهر من المعتصمين في الميدانين، معظمهم من ذوي المجني عليهم، والذين يحملون درجات علمية كبيرة، وأئمة مساجد إلى المحاكمة، في قضيتي فض اعتصامي رابعة والنهضة.

كما شارك في عملية تقديم الاتهامات للرئيس   محمد مرسي وقيادات جماعة “الإخوان المسلمين”، في قضية هروب المساجين من “وادي النطرون“.

بركات من مواليد 21 نوفمبر/تشرين الثاني 1950، وحصل على إجازة الحقوق عام 1973، والتحق بالعمل، في ديسمبر/كانون الأول عام 1973، كمعاون في النيابة العامة، وتدرج في مواقع مختلفة بالعمل في النيابة على مستوى النيابات المصرية، ثم انتقل للعمل القضائي في المحاكم المختلفة، حيث تدرج حتى وصل إلى محاكم الاستئناف، التي تدرج فيها أيضاً بجميع الدوائر الجنائية المختلفة، لينتقل بعد ذلك إلى النيابة العامة مجدداً.

ويتهم المعارضون المصريون بركات، بأنه تسبب في وفاة أكثر من 150 معتقلاً في السجون، نتيجة رفضه نقلهم للعلاج في المستشفيات إثر تدهور حالتهم الصحية، رغم تقديم مئات التظلمات والطلبات إليه.

 

*رفح.. طائرات الانقلاب تقتل طفلاً جراء قصف منزله بالطائرات

كشفت مصادر قبلية بمحافظة شمال سيناء، أن طائرات الانقلاب شنت غارات مكثفة على قرية المهدية، جنوب رفح، مساء الخميس، ما أسفر عن مقتل طفل يبلغ من العمر 9 أعوام. 

 وقالت المصادر إن الطفل محمد قتل بعد إصابته بشظية صاروخ أطلق على إحدى “العشش” التي يقطنها جنوب قرية المهدية.

 

* رعب انقلابي قبل ساعات من الذكرى الثانية لنكبة 30 يونيو

حالة من الرعب والارتباك الشديدين تسيطر على سلطات الانقلاب قبل ساعات من الذكرى الثانية لنكبة 30 يونيو، والتي من المنتظر أن تشهد مسيرات غاضبة من رافضي الانقلاب لإعلان رفضهم ما حدث في نفس اليوم في 2013.

 وكانت داخلية الانقلاب قد أعلنت، الأحد، رفع درجات الاستعدادات بكافة قطاعاتها إلى الحالة “ج” وهي الحالة القصوى، قبل “30 يونيو“.

وقال مصدر أمني، إن اللواء مجدي عبد الغفار، وزير داخلية الانقلاب، أعلن حالة الاستنفار القصوى بين كافة قطاعات الوزارة.

 وذكر المصدر أن عبد الغفار، أصدر تعليماته بتكثيف التواجد الأمني على جميع المنشآت الهامة والحيوية على مدار الـ24 ساعة بالتنسيق مع القوات المسلحة، ومن بينها مجلسي الشعب والشورى، ومجلس الوزراء، ومبنى اتحاد الإذاعة والتليفزيون، والبنك المركزى، ومحطات الكهرباء والمياه الرئيسية، ومدينة الإنتاج الإعلامي.

وكذلك تشديد الإجراءات الأمنية بمحيط كافة المواقع الشرطية، التي تشمل أقسام ومراكز الشرطة ومديريات الأمن بمختلف محافظات الجمهورية؛ وذلك من خلال تعزيزها بمجموعات قتالية مسلحة آليا”. فضلا عن تكثيف التواجد الأمني ببعض الميادين الرئيسية بمحافظتي القاهرة والجيزة، والإسكندرية، خاصة ميدان التحرير

 

* مصدر أمني: حادثة اصطدام وراء مقتل “النائب العام” وليس الأنفجار

قال مصدر أمني رفيع المستوى، في روايته لملابسات إصابة النائب العام المستشار هشام بركات، التي أدت إلى وفاته، إن عملية استهداف الموكب تمت بسيارتين وموتوسيكل ملغمين، وأن السيارتين انفجرتا في سيارات التمويه التي تسبق موكب النائب العام.

وأضاف المصدر  بحسب ماجاء في “دوت مصر”، أن المستشار هشام بركات نزل من سيارته المصفحة، بناء على تعليمات الأمن المرافق له، واتجه مسرعا ناحية منزله، وفي أثناء مروره اصطدم بسيارة مسرعة كانت تنقل أسمنت، وحاولت تفادي التفجيرات، فصدمت النائب العام وطرحته أرضا، وتسببت في إصابات بالغة نُقل على إثرها لغرفة العناية المركزة.

بينما جاء في الرواية الرسمية أن الانفجار استهدف موكب بركات بسيارة مفخخة في منطقة مصر الجديدة، صباح الإثنين، وأسفر عن مقتله، وإصابة 7 من طاقم حراسته، بالإضافة إلى مصاب مدني.

وأظهر الفيديو الذي بثته المواقع الإخبارية النائب العام وهو ملقى أرضا ولا يتضح على مظهره او ملابسه أية مظاهر لوجوده داخل السيارة التي انفجرت.

 

 

* قضاء الانقلاب ينظر هزلية التخابر ومحاكمة مؤيدي الشرعية في القاهرة ودمياط

تنظر محكمة جنايات القاهرة، برئاسة المستشار محمد شيرين فهمي، القضية المعروفة إعلاميًا بـ”التخابر مع قطر”، بحق الرئيس محمد مرسي و10 آخرين ولفقت نيابة الانقلاب عدة تهم للرئيس الشرعي و10 آخرين من بينها “ارتكاب جرائم الحصول على سرٍ من أسرار الدفاع، واختلاس الوثائق والمستندات الصادرة من الجهات السيادية للبلاد والمتعلقة بأمن الدولة وإخفائها وإفشائها إلى دولة أجنبية والتخابر معها بقصد الإضرار بمركز البلاد الحربي والسياسي والدبلوماسي والاقتصادي ومصالحها القومية“.

كما تستأنف محكمة جنايات القاهرة، المنعقدة بمعهد أمناء الشرطة بطره، برئاسة المستشار حسن فريد، إعادة المحاكمة في القضية المعروفة إعلاميًّا بـ”خلية الماريوت“.

ولفقت نيابة الانقلاب للذين اعتقلوا على ذمة القضية عدة اتهامات؛ منها: “الانضمام لجماعة أسست على خلاف أحكام القانون لتعطيل أحكام العمل بالدستور والقانون، ومنع مؤسسات الدولة من ممارسة أعمالها، والاعتداء على الحرية الشخصية للمواطنين، والإضرار بالوحدة الوطنية والسلام الاجتماعي، واستهداف المنشآت العامة، وتعريض سلامة المجتمع وأمنه للخطر“.

كما تحاكم بمعهد أمناء الشرطة بطره، محكمة جنايات القاهرة، برئاسة المستشار حسن فريد، 51 من رافضي انقلاب العسكر في القضية المعروفة إعلاميًّا بـ”اقتحام قسم حلوان“.

ولفقت نيابة الانقلاب لهم عدة تهم، منها: “ارتكاب جرائم الإرهاب والتجمهر والقتل العمد مع سبق الإصرار والشروع فيه وتخريب المباني العامة والأملاك المخصصة للمصالح الحكومية وحيازة الأسلحة النارية والبيضاء والذخائر وإتلاف سيارات الشرطة والمواطنين“.

وتصدر محكمة جنايات دمياط برئاسة المستشار صلاح شرابية، اليوم، الحكم في القضية رقم 9622 لسنة 2014م جنايات كفر سعد، والمقيدة برقم كلي 838 لسنة 2014م بشأن 12 من رافضي انقلاب العسكر

فيما تواصل محكمة جنايات دمياط اليوم نظر قضية رقم 3795 جنايات دمياط الجديدة لسنة 2014 والمقيدة برقم 660 كلي لسنة 2014 بحق 40 من رافضي انقلاب العسكر.

تعود القضية للأحداث التي وقعت بدمياط الجديدة في 27-12-2013

 

 

*من هو الهالك هشام بركات نائب عام الانقلاب؟

النائب العام في مصر منذ 2013 خلفا للنائب العام المستقيل المستشار عبد المجيد محمود والثالث منذ ثورة 25 يناير. عمل منذ تعيينه على توطيد أركان الانقلاب العسكري موظفا صلاحياته في كبت أصوات المعارضين، وأصدر سلسلة قرارات منها قرار فض اعتصام ميدان رابعة العدوية و”النهضة“.
المولد والنشأة
ولد هشام محمد زكي بركات يوم 21 نوفمبر/تشرين الثاني 1950، وهو متزوج وله ثلاثة أبناء.
الدراسة والتكوين
التحق بكلية الحقوق وتخرج منها عام 1973 مع تقدير جيد.
الوظائف والمسؤوليات
تولى العديد من المناصب داخل سلك القضاء، فقد عين وكيلاً للنائب العام، وتدرج في السلك القضائي حتى وصل إلى رئيس بمحكمة الاستئناف، انتدب بعدها رئيساً للمكتب الفني بمحكمة استئناف الإسماعيلية لمدة تقارب أربع سنوات.
واصل  بركات مشواره في تسلق سلم القضاء المصري حيث عين رئيس المكتب الفني لمحكمة استئناف القاهرة.

أدى اليمين الدستورية نائبا عاما في يوليو/تموز 2013 أمام الرئيس المؤقت عدلي منصور خلفا لزميله المستقيل المستشار عبد المجيد محمود ليكون النائب العام الثالث بعد ثورة 25 يناير.

التجربة القضائية
منذ توليه منصبه عقب الانقلاب العسكري بقيادة عبد الفتاح السيسي، عمل بركات على ترسيخ أركان النظام الجديد، مستعملا صلاحياته في الزج بمناهضي الانقلاب في السجون.

فبعد شهرين من تعيينه، وتحديدا في سبتمبر/أيلول 2013، أحال مرسي و14 من أعضاء وقيادات الإخوان المسلمين إلى محكمة جنايات القاهرة بتهمة “التحريض على القتل وأعمال عنف” في ما يعرف بـ”أحداث الاتحادية” التي وقعت في 5 ديسمبر/كانون الأول 2012.

تولى كذلك مجموعة من القضايا من بينها قضية هروب المساجين من سجن وادي النطرون، وأصدر قرارا بإحالة مرسي إلى محكمة الجنايات بتهمة “التخابر مع منظمات أجنبية بغية ارتكاب أعمال إرهابية“.

كما أصدر قرارا بالتحفظ على أموال عدد من القيادات الإسلامية من بينهم المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين محمد بديع ونائبيه خيرت الشاطر ومحمد رشاد بيومي والقيادي بالجماعة محمد عزت إبراهيم والمرشد السابق مهدي عاكف.

وفي المحصلة، أحال بركات الآلاف من معارضي الانقلاب للمحاكمة، صدرت أحكام بالإعدام على مئات منهم.

خلال زيارته لفرنسا، قدم فريق محامي المنظمة العربية لحقوق الإنسان في بريطانيا في 13 مارس/آذار 2015 شكوى للمدعي العام الفرنسي ضد بركات بتهمة الاشتراك مع آخرين في ارتكاب جرائم قتل جماعي وتعذيب مواطنين مصريين عقب تعيينه نائبا عاما في 10 يوليو/تموز 2013 وطالب المحامون بسرعة إلقاء القبض عليه قبل مغادرته الأراضي الفرنسية.

وبين فريق المحامين في الشكوى أن النائب العام المصري أصدر أمرا بناء على طلب من وزارة الداخلية بتاريخ 30 يوليو/تموز 2013 بفض اعتصامات معارضين للنظام بميادين رابعة العدوية والنهضة في القاهرة والقائد إبراهيم بالإسكندرية وغيرها من ميادين اعتصام المعارضين.

وترتب عليه قيام قوات الأمن بالهجوم على تلك الاعتصامات المشار إليها واستخدام القوة المميتة مما أسفر عن قتل وإصابة واعتقال وتعذيب الآلاف من المعتصمين، وهذا ما دعمته المنظمة بمستندات وشهادات لضحايا أرفقت بالشكوى.

كما امتنع بركات -بحسب المنظمة- عمدا عن القيام بواجبه القانوني في التحقيق في وقائع القتل الجماعي والتعذيب والاختفاء القسري لمعارضين، “واشترك مع السلطات الأمنية المصرية في إنكار العدالة وحرمان الضحايا من الانتصاف القانوني بالطرق القانونية المعتادة فضلا عن تورطه في تلفيق قضايا لمعارضين وإصدار قرارات بالحبس“.

وفي 29 يونيو/حزيران 2015، وقع انفجار في موكب بركات في القاهرة ما أدى إلى إصابته بشظايا زجاج، نقل على إثرها رفقة عدد من حراسه المصابين إلى المستشفى، وفق ما نقلته وكالة الصحافة الفرنسية عن مسؤول بالشرطة.

وقال متحدث باسم وزارة الصحة إن الكشف الظاهري أظهر إصابة النائب العام بخلع في الكتف وجرح قطعي في الأنف.

وقبل يوم واحد من الانفجار، أصدر بركات قرارا بحظر النشر بالقضية 250 أمن دولة عليا، تتعلق بوقائع التمويل الخارجي، واقتحام مقار أمن الدولة في ست محافظات والاستيلاء على وثائق مهمة تضر بالأمن القومي المصري.

*مقتل نائب عام الانقلاب تؤجل محاكمة مرسي

قضت محكمة جنايات القاهرة اليوم الإثنين، بتأجيل محاكمة محمد مرسي، أول رئيس مدني منتخب في البلاد، و10 آخرين، في القضية المعروفة إعلاميًا بـ “التخابرمع قطر”، إلى جلسة 4 يوليو/تموز المقبل، وذلك بعد ورود خبر مقتل النائب العام، هشام بركات، بحسب مصدر قضائي.
وقال المصدر إن محكمة جنايات القاهرة، المنعقدة بأكاديمية الشرطة (شرقي القاهرة)، أجلت نظر القضية التي يُحاكم فيها مرسي و10 آخرون، على خلفية اتهامهم بـ “التخابر، وتسريب وثائق ومستندات ‏صادرة عن أجهزة الدولة السيادية إلى مؤسسة الرئاسة، وإفشائها لدولة قطر”، إلى ذلك التاريخ، بعد إبلاغ رئيس المحكمة محمد شيرين فهمي، بخبر وفاة النائب العام.
وتوفي بركات، متأثراً بجراحه التي أصيب بها في تفجير استهدف موكبه، اليوم الإثنين، شرقي العاصمة، بحسب وزارة الصحة المصرية.
ويحاكم في قضية التخابر مع قطر إلى جانب مرسي، 10 متهمين، على رأسهم أحمد عبد العاطي، مدير مكتب مرسي، وأمين الصيرفي، سكرتير سابق برئاسة الجمهورية، وأحمد عفيفي، منتج أفلام وثائقية، وخالد رضوان، مدير إنتاج بقناة “مصر 25” (تابعة لجماعة الإخوان تم إغلاقها)، وآخرون.
ويواجه مرسي، في هذه القضية اتهامات بـ “استغلال منصبه، واختلاس أسرار الأمن القومي المصري“.

 

*قناص المئذنة في سيناء.. قتلى يتساقطون وأهالي يتألمون

على أطراف قرية الماسورة بشمال سيناء، وفي محيط أكبر مساجدها، تجد الأطفال يلعبون بجوار دكاكين يتردد عليها الأهالي للشراء أو لتبادل الحديث، قد يبدو المشهد طبيعيًا، غير هذا الصوت الذي يصدر بين الحين والآخر من مئذنة مسجد القرية فيترقب الجميع في خوف ما يحمله هذا الصوت من أنباء عن سقوط ضحية جديدة تضاف لضحايا كمين الماسورة.

ارتكاز أمني

كمين الماسورة هو أحد أهم الارتكازات الأمنية علي الطريق الدولي بين مدينتي رفح والشيخ زويد، ويقع علي مدخل قرية الماسورة بمدينة رفح المصرية، قبل بدء العمليات العسكرية كان دور كمين الماسورة يقتصر فقط علي تنظيم مرور السيارات عبره، وفحص هويات الركاب وكان تواجد أفراد الجبش فيه محدودًا.

قناص فوق المأذنة

ومع بداية العمليات العسكرية، عززت قوات الجيش تواجدها بالكمين وإحاطته بالكثبان الرملية، وضمت “مسجد الماسورة” وهو أكبر مساجد القرية لمحيط الكمين واحتل قناصًا للجيش مأذنة المسجد ليراقب من خلالها المنطقة، نظرًا لارتفاعها بهدف تحقيق السيطرة الأمنية للجيش علي المنطقة .

غير أن طلقات الكمين وقناصه كانت غالبًا ما تخطيء هدفها فتصيب أهالي القرية بدلًا من التكفيريين.

 

طلقة عشوائية

غزال محمد “مطلق”، أحدث ضحايا الكمين والتي لقت مصرعها في 12 يونيو الماضي، يروي “ه.م الأرميلي”، أحد أقاربها تفاصيل مقتلها قائلًا “أثناء مرورها بجوار الكمين مرت حملة أمنية أطلقت الرصاص العشوائي، فأصيبت غزال برصاصة في بطنها وتوفيت قبل أن تصل للمستشفي”.

وأضاف “قبل مقتل غزال بعشرة أيام كان بن عمي سليمان عودة، يقف أمام دكانه ينقل بضاعة من السيارة للمحل ومعه مجموعة من العمال فاشتبه فيهم قناص المأذنة، فأطلق الرصاص نحوهم فأصيب بطلقة قتلته أمام دكانه، قناص المأذنة لا يتفاهم يطلق الرصاص المباشر علي من يشتبه فيه”.

القناص يقبض أرواح الأطفال

أيضًا حصل أطفال القرية على نصيبهم من طلقات قناص المأذنة العشوائية، بعضهم أصيب أثناء ذهابهم لمدارسهم كالطفل طارق سعيد الصياح، الذي أصيب في إبريل الماضي، وبعضهم يقتلهم الرصاص وهم يلعبون كالطفلة نرمين عبايدة، خمس سنوات والتي لقت مصرعها في فبراير الماضي برصاص قناص المأذنة وهي تلعب بالقرب من المسجد وحسب ما أكده أحد أقارب الطفلة، أنه عقب مصرعها حملها والدها وتوجه بها للكمين وظل يصرخ فيهم “ماذا فعلت لكم هذه الطفلة لتقتلوها برصاصكم”.

 

قصف يومي

ويقصف كمين الماسورة بشكل يومي قري جنوب رفح والشيخ زويد فتتساقط القذائف على منازل الأهالي فيسقط الأهالي بين قتيل ومصاب، ومن ضحايا القصف العشوائي للكمين الطفلة ندا سليمان عطا، التي لقت مصرعها عقب اصابتها بقذيفة مدفعية أطلقها كمين الماسورة في فبراير الماضي.

ويقول أبو عوني المنيعي، من سكان قرية المهدية، إنه “رغم أننا في الشهر الكريم إلا أن الكمين مستمر في قصفه العشوائي، صوت خروج القذيفة وحده يرعب الصغار فكيف بمن تسقط عليهم، ولا ندري رغم كل هذا كيف يصل المسلحون للكمين ويصيبوا العساكر والظباط”.

عامان من العمليات العسكرية لم يتوقف خلالهما كمين الماسورة من إطلاق رصاصه العشوائي وقصفه للمدنيين ورغم استمرار سقوط الضحايا في محيطه، لا يزال الأهالي متمسكون بوجودهم في قريتهم ويواصل الأطفال لعبهم بجوار مسجد قريتهم غير مهتمين بالموت الذي يحمله لهم قذائف الكمين وطلقات قناصه.