الأحد , 17 ديسمبر 2017
خبر عاجل
أنت هنا: الرئيسية » الأخبار المحلية (صفحة 30)

أرشيف القسم : الأخبار المحلية

الإشتراك في الخلاصات<

مشاركة طيارين مصريين في قصف المناطق المعارضة لبشار.. الأربعاء 1 مارس.. عاوزين نشوف ولادنا صرخات ذوي المعتقلين

عاوزين نشوف ولادنا صرخات ذوي المعتقلين

عاوزين نشوف ولادنا صرخات ذوي المعتقلين

مشاركة طيارين مصريين في قصف المناطق المعارضة لبشار.. الأربعاء 1 مارس.. عاوزين نشوف ولادنا صرخات ذوي المعتقلين

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

*”عاوزين نشوف ولادنا”.. صرخات ذوي 100 معتقل

نظم أهالي معتقلي قضية 724 امن دولة المعروفه ” بقضية النائب العام المساعد ” وقفة أمام نقابة الصحفيين، وذلك بعد أن أحتشد أهالي (معتقلي القضيه 724) بمحكمة النقض يقدمون الشكوي للمطالبة بحقوق ذويهم كما أعلنوا في بيانهم السابق انهم سيسلكون كافة السبل القانونية المتاحة من شكاوي ودعاوي وبلاغات، حتي ينال أبنائهم حقوقهم كاملة غير منقوصة ويتم إخلاء سبيلهم.

وشهدت الوقفة أمام الصحفيين بكاء وصرخات أهالي المعتقلين بقضية مقتل النائب العام المساعد تزامنا مع اليوم السابع لإضراب المعتقلين على ذمة القضية، بسجن طره شديدالحراسة 2، لسوء المعاملة ومنع الزيارة.

وواصل المحبوسون اضرابهم الكلي عن الطعام احتجاجا على منع إدارة السجن ذويهم من زيارتهم والعلاج عن المرضى منهم، بالرغم من تصريح النيابة وانتهاكات ادارة السجن المتتالية بحقهم.

وكان رد إدارة السجن بقطع الماء والمكهرباء عنهم وتهديدهم بتجريدهم من متعلقاتهم وتعذيبهم ووضعهم بزنازين انفرادية إذا لم يتراجعوا عن اضرابهم.

يذكر أن معتقلي القضية رقم 724، بدأوا في إضرابهم الكلي عن الطعام بسجن طرة شديد الحراسة 2، يوم الخميس الموافق 23 فبراير 2017 وذلك احتجاجا على منع إدارة السجن ذويهم من زيارتهم بالرغم من تصريح النيابة وانتهاكات ادارة السجن المتتالية بحقهم

حيث قامت إدارة السجن بقطع الماء عن الزنازين لإجبارهم على فك الاضراب وتهديدهم بتجريدهم من متعلقاتهم ووضعهم بزنازين انفرادية إذا لم يتراجعوا عن اضرابهم

وفي 29 نوفمبر الماضي، كشفت هيئة الدفاع عن مفاجأة مذهلة، بعد أن ضمت نيابة أمن الدولة د.محمد علي بشر القيادي بالجماعة والاستاذ بهندسة المنوفية -رغم حبسه لما يقرب من عامين- ضمن قضية النائب العام المساعد 724/ 2016  

 

*أمن الانقلاب يرفض إدخال “خريطة العالم” لطالب معتقل خوفا من استخدامها في “الهرب” !

فوجئ أحد الطلاب المعتقلون في أحد سجون الانقلاب بمنع إدخال “خريطة العالم” التي يحتاجها في دراسته وجلبها له والده خلال الزيارة الأخيرة له إلى السجن، جاء ذلك في واقعة يرويها معتقل آخر نقلا عن صديقه.

وفي التفاصيل، رفض الحارس المسؤول عن التفتيش إدخال الخريطة، بل وقام بمحادثة احد الضباط المسؤولين، الذي لم يكن موقفه أقل غرابة من الحارس، حيث رفض إدخالها، قائلا للأب أنه جلبها لابنه للاسترشاد بها في خطة هروب، وأنه قد يستخدمها بعد خروجه كي يحدد وجهته بعد النجاح في الهرب !.

وتمتلئ سجون الانقلاب بمثل هذا المواقف  التي تثير البكاء لا الضحك، ويحدث معظمها بسبب رغبة القائمين على السجون ومراكز الاحتجاز في توقيع أقسى درجات التنكيل بالمعتقلين السياسيين الذين في حوزتهم، أو بسبب ضعف المعرفة،  الذي يسيطر على الكثير من الضباط والأمناء والجنود المسئولين عن التعامل مع هؤلاء المعتقلين، الذين يكون أغلبهم من المثقفين.

 

*حميات المحلة تحتجز حالتين يشتبه بإصابتهما بفيروس أنفلونزا الطيور

 أعلنت مستشفى حميات المحلة الكبرى بمحافظة الغربية أنه احتجز حالتين يشتبه في إصابتهما بفيرس أنفلونزا الطيور.
وقالت المستشفى أن الحالتين وهما مصطفى.ا.ح” – 59 سنة مقيم قرية الهياتم مركز المحلة، و”مصطفى.ع.ع” – 15سنة – مقيم عزبة حمد، ظهرت عليهما أعراض المرض من ارتفاع فى درجة الحرارة ورشح والتهاب شديد بالحلق، وتم حجزهما بغرفة العزل لمنع انتشار المرض بين المرضى.
وأضافت أن الحالتين تم إعطائهما عقار التاميفلو وأخذ عينة دم ومسحة حلق وإرسالها للمعامل المركزية بوزارة الصحة بحكومة الانقلاب، لبيان إيجابية الإصابة بالمرض من عدمها.

يذكر أن مصر من الدول التي توطن فيها فيروس أنفلونزا الطيور بحسب منظمة الصحة العالمية، وشهدت حالات وفاة عدة بسبب المرض خلال السنوات الماضية.

 

*اعتقال 6 من أبوكبير فى الشرقية بعد حملة مداهمات

اعتقلت قوات أمن الانقلاب بالشرقية 6 من أبوكبير فى الشرقية بعد حملة مداهمات على بيوت الأهالى بقريتى هربيط والأحراز بعد فجر اليوم، استمرارا لحملات الاعتقال التعسفى التى تشنها سلطات الانقلاب للحد من الحراك الثورى الرافض للظلم والفقر المتصاعد والمناهض للانقلاب العسكرى الدموى الغاشم.

وقال شهود العيان من الأهالى أن قوات أمن الانقلاب اعتقلت من هربيط كلا من عبدالوهاب عثمان “نقاش” وعادل سرحان “57 سنة – مدرس” والسيد مرجان “مدرسوعبدالحميد طلعت عبدالحميد اسماعيل حجاج ” 20 عام – طالب بكلية اصول دين جامعة الازهر” وأحمد عبدالكريم “محامي” أحد أعضاء هيئة الدفاع عن المعتقلين بالشرقية، كما اعتقلت من الاحراز “كامل العطار” بعد حملت مداهمات طالت عشرات البيوت، فضلا عن تحطيم الأثاث وسرقة بعض المحتويات دون سند من القانون.

ولا تزال سلطات الانقلاب تخفى 7 من أبناء مدينة أبوكبير منذ ما يقرب من 60 يوما دون الكشف عن مصيرهم، من بين ما يزيد عن 25 من أبناء المحافظة ترفض الكشف عن مصيرهم استمرارا لجرائمها ضد الإنسانية.

واستنكرت رابطة أسر المعتقلين بالشرقية الجريمة، وقالت إنها تأتى فى سياق استمرار جرائم الإرهاب للمواطنين التى تنتهجها سلطات الانقلاب، وناشدت منظمات حقوق الإنسان بالاستمرار فى اتخاذ الإجراءات التى من شأنها فضح مثل هذه الجرائم وتوثيقها حتى محاكمة كل المتورطين فيها متى توافرت الظروف لذلك.

وأكدت الرابطة استمرار المساندة والتضامن مع المعتقلين وأسرهم حتى يرفع الظلم ويتم إطلاق الحريات ويفرج عن جميع المعتقلين ويتم القصاص لدماء الشهداء.

 

*حبس 25 من المتظاهرين ضد أحكام الإعدام في بورسعيد

أظهرت سلطات الانقلاب “العين الحمراء” لأهالي بورسعيد المتجحين على إعدام أبنائهم، حيث قررت النيابة العامة بإشراف المستشار فيصل الطحاوى حبس 25 من بعض أهالى المتهمين المحكوم عليهم بالإعدام فى قضية أحداث مذبحة بورسعيد، والتى ألقت الأجهزة الأمنية القبض عليهم بتهمة القيام بأعمال شغب شهدتها المدينة مساء الإثنين الماضي 15 يوماً على ذمة التحقيقات.
وقامت القوات بالقبض على كل من حسن عبدالعزيز رشوان “28 سنة” وشهرته الوزة مسجل شقى خطر تحت رقم 602 فرض سيطرة”، وأحمد عبده محمد “29 سنة” بائع خضار من ذوى المعلومات الجنائية، وسمير أحمد عيسى “26 سنة” عاطل من ذوى المعلومات الجنائية، وأحمد حامد مهنى “18 سنة” عامل كاوتش من ذوى المعلومات الجنائية، ومحمود محمد المهدى “23 سنة” فكهانى من ذوى المعلومات الجنائية، ورأفت الحسينى المرسى “23 سنة” عاطل من ذوى المعلومات الجنائية.
ومحمد ياسر حسن “21 سنة” عاطل، وكريم عبد الوهاب القرشي “20 سنة” ميكانيكى، وحامد صلاح الدسوقى “19 سنة” عاطل، وحسن عبده العربى “18 سنة” عاطل، وإبراهيم حسن حاحا ” 23 سنة” عاطل، وتامر محمود عبد العليم “24سنة”، ومحمد خلف أبو زيد “26سنة” عاطل، وسعد مجدى عبد المرضي “27سنة” عامل بمحل كاوتش، وأيمن فوزى حلمى عبد الرحمن “36سنة” صاحب ورشة ومقيم بالمنزلة ـ دقهلية، وجميل أمين فياض “27سنة” عامل بالاستثمار.
وعصام الدين محمد سليم “20 سنة” عاطل، ومحمد عبده عامر “17 سنة” عاطل، وعبده منير عبده ملك “21 سنة” عاطل، ومحمود رضا عيد “21 سنة” عاطل، ومحمود محمد الجندى “17 سنة” طالب، وعبد الله مصطفى العزب “24 سنة” عاطل، ومحمد أحمد محمد البسيونى “17 سنة” عاطل، ووائل ياسر حسن حسين “17 سنة” عاطل، وعبد الرحمن أحمد شعبان “17سنة”عاطل.
وتم تحرير المحضر رقم 865 لسنة 2017 إدارى قسم شرطة الضواحى، وقررت النيابة حبسهم 15 يومًا على ذمة التحقيقات، ووجهت للمتهمين تهم الشغب والتجمهر ومقاومة السلطات وإتلاف ممتلكات عامة وقطع طريق عام والتظاهر بدون تصريح، وطلبت تحريات إدارة البحث الجنائى والأمن الوطنى حول الواقعة وتقدير قيمة التلفيات فى سيارات الشرطة الأربع التى تحطمت فى التظاهرات.
وتعالت الأصوات التي تطالب بإصدار عفو  عن متهمي مذبحة بورسعيد، التي تعرف إعلاميا بمذبحة بورسعيد، التي راح ضحيتها 74 من مشجعي النادي الأهلي.
وتبنى أصحاب دعوات العفو، مبدأ دفع دية لأهالي الضحايا، من أجل تهدئة الأمور المشتعلة في المدينة، خاصة بعدما باتت المدينة أشبه بساحة حرب في ظل انتشار أمني مكثف، عقب الاشتباكات التي شهدتها المدينة على خلفية صدور حكم بإعدام 11 من شبان المدينة في القضية، وأصدرت اللجنة الفرعية لنقابة الصحفيين،في بورسعيد بياناً، أعلنت فيه تضامنها مع أهالي المحكوم عليهم بالإعدام.
وطالب البدري فرغلي، النائب السابق عن بورسعيد، بإصدار عفو عن المتهمين، مشيراً إلى أن 53 شخصاً من أبناء بورسعيد سقطوا في أحداث ما بعد الحكم الأول، بالقضية يوم 26 مارس 2013، ولم يتحدث عنهم الإعلام.
ونشر عادل شحاتة، والد محمد عادل شحاتة الشهير بـ «حمص» أحد أبناء بورسعيد المحكوم عليهم بالإعدام في القضية، فيديو تداوله أهالي بورسعيد، عرف نفسه بأنه «والد المظلوم»، وقال: «الجميع في ذمة الله أحياء وأمواتا، لكني أرسل رسالة لكل مصر، والله يرحم الأموات وليس من قتلوا، ورسالتي عبارة عن سؤال واحد إلى كل مسئول في مصر، لمصلحة من أخفي تفريغ كاميرات الإستاد ؟ هناك 34 كاميرا بإستاد بورسعيد، اختفت لمصلحة القاتل الحقيقي».

 

*رسالة من سجن الزقازيق تكشف تفاصيل التنكيل بالمعتقلين

في رسالة من داخل سجن الزقازيق العمومي ، جاء فيها مايلي :

اخوانا في عنبر أ متبهدلين جامد يااخوانا  . . الناس طالعة انهارده جلسه بالكالسون

ادعيلهم واتكلموا عنهم ومتبطلوش كلام عنهم

فيه انتهاكات كتير بتحصلهم ومش بنعرفها بسبب قلة التواصل اعتداءات يومية علي المعتقلين في عنبر (أ) بالسجن العمومي بالزقازيق..

الحكاية بدات يوم الجمعة لما احد المخبرين حصل مابينه وبين الاخ المسؤول عن العنبر مشاده كلامية تطورت ان المخبر شد المسؤول من هدومه قطعها ، باقي الاخوة ساعتها كانوا ف التريض شافو اللي حصل جريوا وضربوا المخبر

تاني بوم السبت منعوهم من النريض ومنعوهم من الخروج للحمام ولما الاخوة بداوا يعترضوا ظابط المباحث احمد عاطف اقتحم الزنازين هو والمخبرين وجردهم من كل حاجه بيمتلكوها في الزنزانه حتي هدومهم البيضة حتي جرادل المية
مع العلم ان عنبر (أ) عباره عن زنازين ضيقه جداً ..ً الزنزانه لا تتسع ل10 افراد وبدون حمام والعنبر فيه مرضي بالسكر وكبار السن

الاخوه هناك بيعانوا جداً مانعين عنهم التريض والخروج للحمام ودخول ملابس ليهم

الاخوة انهارده خرجوا للجلسه بهدومهم الداخلية

انتهاكات كتير تمارس في حقهم محتاجين نتكلم عنهم كل لحظه .

وكانت رابطة أسر المعتقلين بالشرقية قد حملت مأمور سجن الزقازيق العمومى ومدير أمن الشرقية ورئيس مصلحة السجون ووزير الداخلية بحكومة الانقلاب، المسئولية عن سلامة المعتقلين بعنبر “أ” بالسجن، بعد الاعتداء عليهم بشكل همجى اليوم.

 

*حكم انقلابي بحبس الشيخ وجدى غنيم 5 سنوات وغرامة 500 جنيه

قضت محكمة جنح القاهرة الانقلابية اليوم الثلاثاء بحبس الشيخ وجدى غنيم غيابيا 5 سنوات مع الشغل وغرامة 500 جنيه بالتهمة الملفقة له وهى تكدير السلم والتحريض على العنف.

كانت نيابة الانقلاب لفقت للشيخ وجدى تهم عدة على إثرها أحالته للمحاكمة الجنائية.

يذكر أن سلطات الانقلاب تلفق القضايا لكل من يعارضها أو يرفض حكم السيسي ونظامه.

 

* زوجة البلتاجي: ممارسات سجون السيسي أكثر إجرامًا من الصهاينة

كشفت سناء عبد الجواد – زوجة الدكتور محمد البلتاجي المعتقل في سجن العقرب منذ حوالي 3 سنوات- ، عن تردي الاوضاع الانسانية هناك، واتهمت إدارة سجون الانقلاب بأنها أكثر إجراما من سجون الصهاينة الذي لا يمنعون الدواء عن الأسرى

وكتبت عبد الجواد – عبر صفحتها علي فيسبوك – :”في مقبرة العقرب شديد الحراسة وبعد التغيير الجديد لمساعد وزير الداخلية وبعض اللواءات المسئولين عن السجون الوضع من سيئ الي اسوء”، مشيرة إلي أنه لم يكفهم منع الزيارة عن بعض المعتقلين ومنهم د.البلتاجي لمدة ستة اشهر لا تعلم الاهالي عنهم شيئا ، والتعنت الشديد في دخول ملابس وطعام، الا أنهم قاموا اليوم بمنع الادوية عن المرضي المعتقلين ، امراض مزمنة ضغط وسكر وقلب وكبد

وتساءلت عبد الجواد : تمارسون معهم سياسة الموت البطئ؟ ، ام هو نوع جديد من العقاب يمارس عليهم؟ ولماذا اليهود لم يمنعوا دخول الدواء للاسري؟ ، مشيرة إلي أن الاعلان العالمي لحقوق الانسان ينص علي ضرورة الرعاية الصحية وتوفير الدواء للسجناء كل القوانين والمعاهدات الدولية و الموقعة عليها مصر تنص علي هذا الحق“.

 

*موقع سوري ينشر تسجيلات توضح مشاركة طيارين مصريين في قصف المناطق المعارضة لبشار

قال موقع “أورينت نتالسوري المعارض، أنه حصل على تسجيلات صوتية مسربة تكشف مشاركة طيارين مصريين في عمليات القصف الجوي التي تستهدف المناطق المحررة في سوريا، وخاصة  في ريف دمشق ودرعا، وذلك في تأكيد جديد على وجود عسكريين مصريين لدعم نظام بشار.

وأضاف الموقع : وثق “مرصد الجنوب” العامل في درعا مؤخراً، محادثات صوتية مقتضبة باللهجة المصرية، حيث كان قائد الطائرة (مصري) يتلقى تعليماته من مركز قيادة الملاحة الجوية في مطار السين بريف دمشق، لاستهداف مناطق في ريف دمشق ودرعا.

وأكد “أحمد أبو علي” مدير “مرصد الجنوب”وفقا لموقع “أورينت نت” أنه خلال اختراق ترددات الاتصالات اللاسلكية التي تستخدمها الطائرات الحربية مع القواعد العسكرية داخل المطارات لمعرفة تحركاتها وعمليات التنسيق والقصف التي تعتزم تنفيذها، تم رصد اتصالات تؤكد وجود طيارين مصريين يشاركون في عمليات القصف، عبر طائرات حربية وأخرى مروحية حديثة.

وأكد مدي أبو علي أن الطيارين المصريين شاركوا في الآونة الأخيرة بعمليات استهداف المناطق السكنية في الغوطة الشرقية ودرعا ، حيث تم توثيق يوم السبت الماضي شن طائرة حربية من طراز سوخوي 24 يقودها ضابط مصري على مدينة دوما بالغوطة الشرقية، إلى جانب رصد طائرة حربية من طراز ميغ 23 يقودها أيضاً ضابط مصري استهدفت حي المنشية في درعا البلد، مشيراً إلى رصد عدة أحاديث دارت بين الطيارين المصريين مع إدارة العلميات.

وأضاف مدير المرصد  : الطائرات الحربية التي يقودها طيارون مصريون تقلع من مطار السين في القلمون الشرقي بريف دمشق، الأمر الذي يرجح بأن يكون المطار أكبر القواعد العسكرية لتمركز القوات المصرية في ريف دمشق.

كانت صحيفة «السفير» اللبنانية المقربة من «حزب الله» اللبناني، قد قالت إن 18 طيارا مصريا، انضموا مؤخرا إلى قاعدة «حماة» الجوية السورية، لافتة إلى أنه لم يعرف إن كان هؤلاء الطيارون قد شاركوا بالفعل في عمليات عسكرية.

 

*بيزنس العسكر” كلمة السر فى تسمم آلاف الطلاب من الوجبات المدرسية منذ الانقلاب

مئات الأسر المصرية الفقيرة تقف أمام المشافي، في حدث شبه شهري في فترة المدارس، تبحث عن كلمة “أنقذتهم العناية الإلهية”، ليحيا أبناؤهم بنجاح، ليس على منهج الفشل الذي يحتكره “جيش الانقلاب” وعبدالفتاح السيسي بشعار تحيا مصر”، وقد ذاقوا من الأكياس التي غلفها الشعار “بسكويت بطعم العلقم، ذهب بالآلاف في عشرات الحالات منذ الانقلاب في 3 يوليو، إلى أسرة المرض، فضلا عن آثاره السيئة غير المعروفة حتى الآن.

حادثان في ليلة

وأصيب اليوم على هامش “البيزنس” العسكري، نحو 76 تلميذا بالتسمم؛ نتيجة تناول الوجبة الغذائية “البسكويت”، فقد أصيب 31 تلميذا في مدرسة بمدينة رأس غارب بمحافظة البحر الأحمر بحالة من القيء والإعياء نتيجة التسمم، ونقلت سيارات الإسعاف التلاميذ إلى مستشفى المدينة.

وتسبب، اليوم الثلاثاء 28 فبراير، أيضا “البسكويت الفاسد” في تجمهر الآلاف أمام مستشفيات القرين وأبو حماد للبحث عن أطفالهم الذين تسمموا بتناولهم الوجبة المسممة، ليسقط 45 تلميذا في حالة من الإعياء الشديد، حتى إن المستشفيات المحلية عجزت عن استقبال الحالات، وتدخلت قوات الأمن لاحتواء غضب الأهالي جراء الإهمال المزدوج من التغذية المدرسية ومن الإهمال الطبي.

حوادث 2016

وشهد العام الماضي نحو 11 حالة تسمم بين الطلاب، بخلاف الحالات غير المعلن عنها أو الحالات التي وصفتها وزارة الصحة بـ”الشائعة” أو “التمارض“.

ففي 1 ديسمبر الماضي، أصيب 6 طلاب بالتسمم في مدرسة بالدقهلية. كما نقل 35 طالبا بمدرسة البهواشي الابتدائية التابعة لمركز أوسيم إلى مستشفى أوسيم، بعد إصابتهم بأعراض تسمم، في 22 نوفمبر، وكانت حالتهم تستدعي البقاء بالمستشفى، إلا أنه لم يبق سوى 14 حالة لتلقي العلاج، وتوجه الآخرون إلى العيادات والمعامل الخاصة.

وفي البحيرة، كان العدد الأكبر لحالات التسمم خلال الفترة الماضية، إذ أصيب 139 تلميذا فى البحيرة بالتسمم؛ بسبب تناول وجبة مدرسية فاسدة، ففي 20 نوفمبر الماضي، قررت “وزارة التعليم” وقف الوجبات الغذائية بالبحيرة بعد تسمم عشرات الطلاب بمدرسة سالم الزئبق الابتدائية بمحلة كيل بقرية كوم القناطر بأبو حمص بالبحيرة.

وفي 20 أكتوبر الماضي، أعلن عن إصابة أكثر من مائة طفل بالتسمم؛ بسبب تطعيم خاطئ بإحدى مدارس الفيوم، واعتمدت الصحيفة على “صحة الفيوم” في تأكيد إصابة هذا العدد الكبير من طلاب مدرسة إعدادية في مركز إطسا بمحافظة الفيوم، جراء تطعيم خاطئ من مكتب الصحة، فيما أفاد نشطاء بأن العدد وصل إلى 200 تلميذ، وهو ما نفته الصحة!.

وعلى غرار طلاب أبو حماد بمحافظة الشرقية أصيب، في 3 أكتوبر،10 تلاميذ أيضا بالمحافظة، وهذه المرة طلاب مدرسة الشهيد أحمد بعزبة مختار، التابعة لمدينة ههيا، وقال تقرير مكتب الصحة إنهم “أكلوا فشار”، سبب لهم إعياء شديدا، وتم “انتداب لجنة من الطب الوقائى ومعامل التحاليل لأخذ عينات لمعرفة السبب الحقيقى وراء إصابتهم”، وهي ديباجة صحفية رسمية لا تعني أي إجراء ضد الإهمال الرسمي أو على الموظف المسئول.

وفي معهد إكوة الأزهري بمركز ديرب نجم، بنفس المحافظة الموعودة، أصيب 9 تلاميذ في 5 أبريل الماضي، بالتسمم نتيجة تناول وجبة مدرسية فاسدة.

ومن الأقصر، أصيب 4 تلاميذ ابتدائي بالتسمم عقب تناول “سندوتشات فول وطعمية”، في ٩ مارس الماضي، من أحد الأكشاك الموجودة بجوار المدرسة.
كما تسمم 9 طلاب بمدرسة السلام الابتدائية بالسعديين، التابعة لمركز منيا القمح بمحافظة الشرقية، بالتزامن مع زملائهم في المنوفية، واتهم الطلاب معلمة الاقتصاد المنزلي بإطعامهم سندوتشات “طماطم وجبنة قريش وفلفل”، بعدها شعروا بأعراض التسمم.

فيما استقبل المصريون حوادث التسمم في 2016 بحادث، في 17 فبراير، أصيب فيه 18 تلميذا بالتسمم في المنصورة، وتزامن مع الحادث نقل 7 تلاميذ من مدرسة لقانة الثانوية المشتركة بالبحيرة إلى مستشفى شبراخيت المركزي، إثر الاشتباه في إصابتهم بتسمم غذائي، حيث كانوا يعانون من قيء وإسهال وإعياء شديد، وهذه المرة كان السبب تلوث مياه الشرب بالمدرسة.

وفيات 2015

وشهدت قرية أمليط بإيتاي البارود حادثًا مأساويا، في 12 ديسمبر 2015، حيث لقي ثلاثة طلاب مصرعهم بعد إصابتهم بالتسمم بأقراص خاصة لحفظ الغلال والحبوب، تم نقل الجثث إلى المشرحة، وإحالة الواقعة إلى النيابة التي تولت التحقيق.

وفي 25 أكتوبر أصيب 7 تلاميذ بمجمع مدارس سنورس للتعليم الأساسي بمدينة سنورس بالفيوم، الأحد، بحالة تسمم إثر تناولهم مشروب «السحلب» من «كانتين» المدرسة.

ولم تسلم الإسماعيلية من حوادث التسمم، ففي 18 مارس من العام ذاته، ارتفع عدد تلاميذ مدرسة العمدة صالح الابتدائية بمكرز فايد، إلى23 حالة تم نقلهم إلى مستشفى الإسماعيلية العام حينها لتلقي العلاج.

أما قنا فكانت على موعد، في 26 فبراير، مع التسمم بوجبات التغذية المدرسية، فأصيب 28 تلميذا وتلميذة بمدرسة عزبة بدر الابتدائية المشتركة بحالة تسمم غذائى، عقب تناولهم أطعمة غذائية فاسدة بقرية المحروسة بمركز قنا.

8 حالات في 2014

وشهد عام 2014 “8 حالات” تسمم للطلاب، عمت مدارس القطر المصري، ففي 8 نوفمبر؛ أصيب 9 تلاميذ بمدرسة العزايزة الابتدائية بمركز الغنايم في أسيوط بالتسمم؛ نتيجة تناول وجبة مدرسية فاسدة، مكونة من اللبن والبسكويت، وتم على إثرها نقلهم إلى المستشفى الجامعى.

كما أصيب 178 طالبًا بإحدى المدارس الابتدائية في السويس بالتّسمم؛ بسبب الوجبات المدرسية، وذلك في 23 أكتوبر 2014، حيث قررت نيابة السويس التحفظ على ألبان التغذية المدرسية في واقعة تسمم تلاميذ مدرستين بالسويس لتحليلها بمعامل وزارة الصحة؛ لمعرفة سبب التسمم.

وفي 14 أبريل، أصيب10 تلاميذ بالتسمم الغذائى بمدرسة علي سليمان الابتدائية الإعدادية ببورسعيد؛ نتيجة تناول مشروب اللبن المخصص للتغذية.

وفي العاشر من الشهر ذاته، استمر مسلسل الإهمال وأصيب 8 تلاميذ بالتسمم بالشرقية.
وارتفعت أعداد المصابين بالتسمم بين تلاميذ الابتدائي بالمنيا إلى 46 حالة، في 27 مارس من العام 2014.

وفي مزامنة ملحوظة، أصيب 8 تلاميذ بالتسمم نتيجة تناولهم وجبة بسكويت فاسدة مدرسية بمدرسة «محمد علي خليفة، بأبو المطامير، في 26 من الشهر نفسه.

وفي 24 مارس، أصيب تلاميذ مدرسة 63 الجديدة الابتدائية التابعة لمركز الحامول بكفرالشيخ، بحالة تسمم جماعى للطلاب، البالغ عددهم نحو 105 تلاميذ؛ نتيجة تناول بسكويت المدرسة المخصص للتغذية.

عام الانقلاب

وشهد عام 2013 حالات عديدة، ففي 10 ديسمبر، أعلنت مديرية الصحة بالأقصر عن عشرات حالات التسمم، ثم استقرار حالة المصابين لاحقا، بعد أن تسمموا إثر تناولهم “البسكويت المدرسي”، الذي وزعته عليهم إدارة المدرسة.

وقبلها بيوم، أصيب 9 تلاميذ بمدينة سمالوط بالمنيا بالتسمم بعد تناولهم أكياس شيبسي. وفي 20 نوفمبر 2013، ارتفع عدد الأطفال الذين أصيبوا بالتسمم بعد تناولهم الوجبة المدرسية بمعهد حاجر بني سليمان في بني سويف إلى 100 طالب وطالبة، وذلك نتيجة تناول الوجبة المدرسية، وأكدت العينات أن الجبنة فاسدة.

 

* مخطط شيطاني.. الجيش يلهط قطاع السياحة بعد إنهاكه بالخسائر

بعد مرحلة من الطناش والإهمال المتعمد لقطاع السياحة ورفض تعويمه في أزماته المتلاحقة منذ انقلاب السيسي في 2013 على الرئيس محمد مرسي، رغم شكاوى أصحاب الفنادق والمشروعات السياحية، وتسريح العمالة الماهرة وهروبها لأعمال أخرى غير السياحة والفندقة، ما اضطر أصحاب المشروعات السياحية لبيعها أو إغلاقها، وهو ما يستهدفه شياطين الجيش، بالاستيلاء على كافة مقدرات مصر، وتجلى في حركة شراء واسعة لعدد من المنتجعات السياحية بشرم الشيخ والغردقة من قبل لواءات جيش.

وتجلت السيطرة العسكرية على القطاع الذي يعاني من خسائر تصل إلى 90% من إمكاناته وعوائده، بعد تفجير طائرة الركاب الروسية، في أكتوبر 2014.

كما أعلن مؤخرا عن دخول الجيش في حلبة المنافسة في إقامة شركات تيسير الحج والعمرة، بعد سلسلة من الأزمات التي وضعتها حكومة السيسي أمام الشركات العاملة في القطاع السياحي، مؤخرا، وصلت لوقف رحلات العمرة لأكثر من 6 شهور ماضية، بدعوى توفير الدولار، فيما الهدف الحقيقي تصفية الشركات لصالح إمبراطورية الجيش التي لا تدفغ رسوما ولا ضرائب لخزينة الدولة.

وفي السياق ذاته، أقيم الأحد الماضي مؤتمر صحفي في القاهرة، للإعلان عن تدشين أضخم مشروع سياحي بالإسكندرية، تحت عنوان “الإسكندرية تستعيد مجدها، حضره اللواء أركان حرب نبيل سلامة، مدير إدارة نوادي وفنادق القوات المسلحة المالكة للمشروع، وعدد من قيادات الجيش والشخصيات العامة.

وأثار هذا المشروع المخاوف من سعي الجيش لابتلاع قطاع السياحة بالكامل، ليضمه إلى إمبراطوريته الاقتصادية الهائلة، حسب مراقبين.

ويشتكي مستثمرون ورجال أعمال من المنافسة غير العادلة مع مشروعات الجيش، التي تتمتع بمميزات وحوافز اقتصادية لا تتوفر لسواها، من بينها الإعفاءات من الضرائب والجمارك، والعمالة شبه المجانية المعتمدة على المجندين الذين لا يتقاضون أجرا نظير عملهم في المشروعات المختلفة، فضلا عن إقامة المشروعات على أراض مجانية مملوكة للدولة.

هضبة الجلالة نموذج للسيطرة

أما مشروع “هضبة الجلالة” الذي تشرف عليه الهيئة الهندسية للقوات المسلحة، والذي يعد أحد المشروعات الكبرى التى تشرف الهيئة الهندسية للقوات المسلحة على تنفيذها ضمن أكثر من (٢٥٣) مشروعًا قوميًا فى مختلف محافظات الجمهورية، حسب تصريحات المتحدث العسكري العميد تامر الرفاعي، في 24 يناير الماضي.

وخطط المشروع ليكون تجمعًا سياحيًا وترفيهيًا وفقًا لأرقى المستويات العالمية.. وخلال عامين ونصف العام تم إنجاز الطريق الرئيسى بعد شق الجبل بطول (٨٢) كم، وسوف ينتهى المنتجع السياحى الفندقى فى غضون 6 أشهر.

كما اكتملت مدينة الملاهى واليخوت بنسبة (٩٥٪) ويتم إنشاء تليفريك يربط بين المنتجع السياحى والمدينة العالمية.

وفى ٢٥ إبريل المقبل سوف تبدأ ملامح العديد من مشروعات المنتجع السياحى. وبجانب  ذلك، يشمل المشروع منتجعات سياحية، عبارة عن عمارات سكنية متميزة وأخرى متوسطة لمحدودى الدخل وجامعة الملك عبدالله، التى تم الانتهاء من الدراسات الخاصة بها وسوف يبدأ التنفيذ بعد انتهاء المكاتب الاستشارية من تنفيذ الرسوم، وتضم المدينة أيضًا متنجعًا صحيًا للاستشفاء والنقاهة، كما تضم المدينة مجموعة من المدارس وعمارات للعاملين بالمشروع سواء فى قمة أو أسفل الجبل، وهناك سكن متميز ومحلات تجارية وحى للمال والأعمال وكل ما تحتاج المدينة العالمية من وسائل الترفيه والإعاشة.

كما تضم مدينة هضبة الجلالة الطريق الرئيسى والمحاور الفرعية والمدينة العالمية التى تضم المنتجع السياحى من ناحية البحر وتشمل مدينة لليخوت ومحلات تجارية وسلسلة مطاعم ومنطقة ملاهى مائية جاهزة بألعابها بنسبة (٩٥٪)، إضافة إلى الفندق الجبلى، فضلاً عن وجود تليفريك يربط بين المنتجع السياحى والمدينة العالمية فوق جبل هضبة الجلالة.

أما الفندق الساحلى فى منتجع الجلالة العالمى، وهو مبنى على أحدث طراز مثل الفنادق الـخمس نجوم وطاقته (٣٠٠) غرفة وجناح، إضافة إلى المطاعم وقاعة للمؤتمرات ومركز تجارى وكل احتياجات نزلاء الفندق.

وملحق بالفندق مجموعة من الفيلات والشاليهات لمن يرغب فى قضاء إجازة لمدة يوم أو اثنين أو أسبوع.

وبجانب هذه المشاريع يوجد العديد من المشروعات السياحية التي لا تدفع للدولة مليما واحدا مثل الضرائب أو الرسوم، ولا تحل أزمات البطالة، فيديرها مجندون بنظام (السخرة).

وحول هذا الخطر المحدق بالاقتصاد والسياحة المصرية، يقول الخبير الاقتصادي مدحت نافع، إنه “بعد انقلاب 2013 دخل الجيش في جميع المجالات، من صناعة وسياحة وغيرها، واستثمر فيها.

ولفت نافع في تصريحات صحفية، إلى أن “هذا الوضع الغريب؛ كان أحد أسباب التدهور الاقتصادي الذي تعاني منه مصر في السنوات الأخيرة؛ لأن مجموعة معينة تستحوذ على مشروعات كثيرة، وتستفيد منها ماديا، دون أن يحاسبها أحد، بينما يخضع قطاع الصناعة بالدولة لقواعد صارمة تفرض على المستشمرين المنافسين“.

وكشف النائب السابق محمد العمدة -عبر صفحته في موقع “فيس بوك”- عن حجم المشروعات السياحية للجيش، مشيرا إلى أنها إمبراطورية سرية تضم المئات من الفنادق والنوادي والقرى السياحية والمطاعم والمسارح ودور السينما، تقدم خدماتها للعسكريين والمدنيين في المحافظات المختلفة، ولا يعرف أحد ميزانياتها“.

وكان قائد الانقلاب عبدالفتاح السيسي قد أعلن في ديسمبر الماضي، أن المشروعات الاقتصادية التي يملكها الجيش لا تتعدى 1.5% من حجم الاقتصاد المصري، لكن خبراء أكدوا أن الجيش يملك إمبراطورية اقتصادية عملاقة تقدر بمئات المليارات من الجنيهات، لا تكاد تترك مجالا اقتصاديا إلا ودخلت فيه، بدءا من المشروعات العقارية والمصانع وشركات الأدوية والمستشفيات، مرورا بالمزارع والمتاجر، وانتهاء باستيراد ألبان الأطفال.

 

* نيويورك تايمز: يجب الحديث عن الصحفيين المعتقلين في سجون السيسي

أكد الكاتب محمد الشامي في مقال له نشرته صحيفة “نيويورك تايمز” الأميركية ضرورة أن يصل صوت الصحفيين المعتقلين في سجون النظام المصري إلى الجميع ليدرك العالم حجم معاناتهم.

وقال الكاتب: “بينما كنت عائدًا إلى نيويورك في الحافلة، عرفت أخبارًا من مصر تفيد بالإفراج عن أخي من السجن الانفرادي. لقد كنت مغمورًا بالفرحة، وكل ما استطعت فعله هو إطلاق صرخات الفرح بشكل هستيري، بعدها أدركت أن صديقنا شوكان لم يحالفه الحظ. هدأتُ ثم تساءلت: متى سيشعر “شوكان” وعائلته بالفرح والسعادة؟”.

ويضيف أنه بعد إضرابه عن الطعام والمعاناة من التدهور في الحالة الصحية، أُطلق سراح أخي الأكبر من سجن العقرب شديد الحراسة في يونيو 2014.

وكان عبدالله هو الملهم لي للعمل في التصوير الصحفي، وألقي القبض عليه مع محمود عبدالعزيز، المعروف بـ”شوكان”، المصور الصحفي الحر المعروف في القاهرة، وكان الاثنان من بين الآلاف الذين ألقي القبض عليهم في أغسطس عندما فرّقت قوات الأمن الآلاف من المشاركين في اعتصام رابعة العدوية، وكانا محظوظين؛ لأن ألف شخص قد قتلوا في أنحاء متفرقة من البلاد.

بينما كنتُ أغطي أحداث الشغب والاضطرابات في مصر اعتقدت أنه بإمكاننا التخلص من الدولة البوليسية، التي فرضها محمد حسني مبارك أثناء توليه السلطة لثلاثة عقود، كنت مثل غيري آمل في تغيير دائم.

ثم جاء ما لا يمكن تصوره: انقلاب 2013؛ حيث شهد الاعتقالات العشوائية، ووحشية قوات الشرطة المصرية التي قتلت المحتجين السلميين، وخلال هذه الأوقات المرعبة ألقي القبض عليّ مرتين، وبعد اعتقالي الأخير أدركت أن علي  اللجوء إلى المنفى أو مشاركة نفس مصير بعض زملائي، ومضى الآن ثلاثة أعوام منذ أن تركت مصر وعشت في لوس أنجلوس وأسطنبول قبل الاستقرار في نيويورك، يعلم الله وحده ما إذا كان سيمكنني الرجوع إلى مصر.

وخلال نفيي، لم يمر يوم دون التفكير في “شوكان”. لقد قابلته في السجن أثناء زيارة أخي، والآن لدي أخان في السجن وليس أخ واحد، ويواجه شوكان تهمًا بالتخريب والشروع في القتل والتخطيط لعصيان مدني مسلح؛ وقد تؤدي هذه التهم إلى أحكام بالإعدام، وأتساءل: كيف يحدث ذلك؟ وكيف لإنسان بريء أن يخسر سنوات من عمره لجريمة لم يرتكبها؟ ولماذا يُعتبر الصحفيون أمثال “شوكان” مجرمين في بلدي؟

وبالرغم من إصابة “شوكان” بالكبد الوبائي “فيروس سي”؛ إلا أنني عرفت أنه لم يتلق الرعاية الطبية وساءت حالته بإصابته بالأنيميا، التي دفعته إلى الشكوى لطبيب السجن. سحب الدم فقط داخل السجن أمر مستحيل. كان وجهه أصفر من الإرهاق، ومن تدفق الدم المنخفض إلى داخل جسده؛ إلا أن التقارير الطبية تقول إنه “في حالة صحية جيدة”، ولم يدعه حراس السجن يخرج للتريض والخروج إلى فناء السجن ليشعر بدفء الشمس وتنفس الهواء النقي.

للأسف الشديد، “شوكان” ليس بمفرده؛ هناك عديد يقبعون في السجون مثل الصحفيين الذين صدرت بحقهم أحكام بالإعدام والسجن مدى الحياة أو الإخفاء دون أي أثر، وتقول نقابة الصحفيين إن هناك 29 صحفيًا سجنوا في مصر؛ حتى إننا لا نعرف مكان سجنهم، ومن بين سبعة صحفيين قتلوا منذ الانقلاب العسكري قتل خمسة منهم في مذبحة رابعة التي شهدتها وأفلتُّ من الموت؛ إلا أنني صدمت عندما تلقيت رسالة تتضمن الصحفيين القتلى في ذلك اليوم، وكان من بينهم مصعب الشامي، الذي لديه نفس الاسم لأحد إخوتي، تخدّر جسدي وسارع الأدرينالين نبضات قلبي؛ إلا أنه لم يكن خوفًا مبررًا؛ لأن أخي كان في نفس السيارة عندما تلقيت الأخبار.

ينفطر قلبي عندما أفكر في أن شوكان وزملائي الآخرين يكافحون من أجل البقاء على قيد الحياة، بالرغم من أن السلطات لديها من الشهادات ما تثبت براءاتهم، وفي الوقت الذي يمنع فيه الموقف الحالي الحقيقة من الظهور. إنه لواجب علينا أن نتأكد من إخبار قصصهم وسماع أصواتهم لتصل إلى ما وراء الأسوار والزنازين التي تخرسها.

يجب حماية مهنتنا في أوقات كهذه؛ فالعالم بحاجة إلى المصورين الصحفيين الذين يخاطرون بحياتهم في مسعى متجرد إلى البحث عن الحقيقة، ربما نُعتقل أو نُحتجز أو نُصاب أو حتى نقتل؛ إلا أننا سنستمر في نقل مآسي العالم وتوثيق الحقيقة.

أحيانًا أتساءل عن إمكانية أن يصفح “شوكان” عني لتقصيري نحوه، وأتساءل إذا ما كان يتصور أنه بإمكاني فعل المزيد. أعلم أننا نتمسك بأمل الحرية لـ”شوكان” وغيره، وأنهم سيتمتعون بحقوقهم الأساسية؛ إذا لم نتمسك بهذا الأمل فإنه سيجن جنوننا، دون أمل لن يكون أي شيء لنحيا من أجله.

 

* الفلول من البراءة إلى فضائيات العسكر.. وزير مالية مبارك ضيف dmc

بعد ستة أعوام من تنحي الرئيس المخلوع محمد حسني مبارك وما تلاه من رحلة المحاكمات والقوائم السوداء جرّاء ثورة 25 يناير، لم يكن أحد يتوقع أن يعود ورجاله إلى النور مجددًا؛ فحصل معظمهم على البراءة، وآخرون حصلوا على مناصب في نظام السيسي، منهم محافظة البحيرة المهندسة نادية عبده، أحد أباطرة التزوير في برلمان مبارك؛ ليصل الأمر إلى استضافة يوسف بطرس غالي، وزير المالية في عهد مبارك وأحد رجاله الهاربين، على قناة dmc التي تديرها المخابرات العسكرية.

وينفرد الإعلامي أسامة كمال بلقاء حصري مع الدكتور يوسف بطرس غالي، وزير المالية الأسبق، في برنامج “مساء dmc” المبث على شاشة “dmc” مساء اليوم الأربعاء في تمام الساعة 11 مساءً.

إنقاذ الاقتصاد

وقالت القناة إن “غالي” سيطرح رؤيته حول ما يتم من إجراءات لإنقاذ الاقتصاد المصري وأسباب اللجوء إلى صندوق النقد الدولي وتقييمه لفكرة وصول الدعم إلى مستحقيه، وكذلك فرص مصر للخروج من الأزمة الاقتصادية.

أسامة كمال يستنكر الهجوم

من جانبه، استنكر مقدم برنامج “مساء dmc” الهجوم “غير المبرر الذي تعرض إليه والقناة بعد نجاحه في استضافة بطرس غالي”، مؤكدًا أن برنامجه يرحب باستضافة الجميع ويرحب بالآراء كافة، مشددًا على أن حواره مع بطرس غالي اقتصادي وليس سياسيًا كما كان يزعم الآخرون.

رجال مبارك خارج الأسوار

ومنذ انطلاق شرارة ثورة 25 يناير ضد نظام المخلوع مبارك بدا للمصريين أن ثمة أملًا في قصاص عادل، بالاطمئنان للقضاء المصري، وهو ما لم يحدث؛ ليخيب الرجاء بعد مسلسل أحكام البراءة وتوالي حلقاته حتى أضحى كل رجال نظام مبارك -تقريبًا- بريئين في نظر القانون من فسادهم، أو قتلهم على مدار سنوات.

ومبارك نفسه، الذي قامت الثورة ضده لتودعه السجن، خرج بريئًا من غالبية التهم التي نسبت إليه؛ الأمر المنطبق على نجليه علاء وجمال، في حين يموت الثوار في المعتقلات أو يُضْرِب بعضهم عن الطعام.

أبرز رجال مبارك المنعّمين بالحرية إثر أحكام البراءة التي نالوها:

1- حسني مبارك (الرئيس المخلوع).  2- جمال حسني مبارك. 3- علاء حسني مبارك.

4- أحمد عبدالعزيز عز (أمين التنظيم بالحزب الوطني المنحل).

5- أحمد فتحى سرور (رئيس مجلس الشعب الأسبق).

6- منير ثابت (شقيق سوزان ثابت، زوجة مبارك).

7- صفوت الشريف (رئيس مجلس الشورى الأسبق).

8- زكريا عزمي (رئيس ديوان الرئاسة في عهد مبارك).

9- أحمد نظيف (رئيس مجلس الوزراء في عهد مبارك).

10- محمد إبراهيم سليمان (وزير الإسكان في عهد مبارك).

11- محمد زهير جرانة (وزير السياحة في عهد مبارك).

12- أحمد علاء الدين أمين المغربي (وزير الإسكان في عهد مبارك).

13- أنس الفقي (وزير الإعلام في عهد مبارك).

14- عزت عبدالرؤوف (وكيل أول وزارة الإسكان في عهد مبارك).

15- أحمد رمزي عبدالرشيد (مساعد أول وزير الداخلية لقطاع الأمن المركزي في عهد مبارك).

16- عدلي فايد (مساعد أول وزير الداخلية لقطاع الأمن العام في عهد مبارك).

17- إسماعيل عبدالجواد الشاعر (مساعد أول وزير الداخلية لأمن القاهرة في عهد مبارك).

18- حسن عبدالرحمن يوسف (مساعد أول وزير الداخلية لقطاع مباحث أمن الدولة في عهد مبارك).

19- رجب هلال حميدة (عضو مجلس الشعب الأسبق).

20- أسامة الشيخ (رئيس اتحاد الإذاعة والتليفزيون في عهد مبارك).

21- عمرو عسل (رئيس الهيئة العامة للتنمية الصناعية في عهد مبارك).

22- يوسف والي (وزير الزراعة في عهد مبارك). 23- أحمد الليثي (وزير الزراعة في عهد مبارك).

24- أمين أباظة (وزير الزراعة في عهد مبارك). 25- سامح فهمي (وزير البترول في عهد مبارك).

26- نبيل سراج الدين (المستشار السابق لوزارة الطيران المدني).

27- رشيد محمد رشيد (وزير التجارة والصناعة في عهد مبارك).

28- حسين مجاور (نائب بالبرلمان عن الحزب الوطني المنحل).

 

*في ذكراها”.. مذبحة القلعة تشهد بتفوق السيسي في القتل!

لأن التاريخ يتلاعب به المجرمون دائما، تولى مؤرخو مذبحة القلعة التي ارتكبها الضابط الألباني محمد علي، وحتى عصر ما قبل يوليو 1952، “تلميع” الجريمة والمجرم واختلاق المبررات والأعذار لها عبر العصور، ولكن مؤرخي العصر الحديث كلهم وأولهم الرافعي اتفقوا على أن مذبحة القلعة كانت نقطة سوداء في تاريخ محمد على الدموي“.

وما أشبه ليلة 1 مارس عام 1811 ميلاديا بـ30 يونيو 2013، وما أشبه إجرام محمد علي وغدره بالمماليك، بدموية رئيس الانقلاب عبدالفتاح السيسي وغدره بثورة 25 يناير، اليوم يمر 206 أعوام على أبشع عملية اغتيال سياسي في تاريخ مصر، حيث كانت مذبحة المماليك، أو مذبحة القلعة، التي نفذها الوالي الجديد محمد علي باشا، لتثبيت نفوذه وترسيخ انقلابه على الحكم.

تم التحضير للمذبحة في سرية بالغة، حيث لم يعرف بها مسبقًا إلا أربعة: محمد علي ولاظوغلي وصالح قوش وطاهر باشا قائد الألبان، ولا يعرف بالضبط من صاحب الفكرة ودور كل واحد في المذبحة، إلا أن تاريخ محمد علي في الخديعة والمكر منذ كان في بلده، يشي بأنه لم يكن محتاجًا لمن يشير عليه بالمؤامرة.

غدر محمد علي

شاهدان أساسيان تحدثا عن مذبحة القلعة، الأول هو الإيطالي ماندريتشى، طبيب محمد على باشا، والآخر هو أمين بك المملوك الناجى الوحيد، أما الأول فكان بصحبة الباشا في قاعة الحكم في ذلك اليوم، ووصف ذلك اليوم بقوله: كان الباشا جالسًا في قاعة الاستقبال، وقد ظل هادئًا إلى أن تحرك الموكب فساوره القلق والاضطراب، وساد صمت عميق، إلى أن سمع صوت أول رصاصة، فوقف وامتقع لونه، وظل صامتًا، إلى أن حصد الموت معظم المماليك، فدخل ماندريتشى على الباشا وقال له: «لقد قضى الأمر واليوم يوم سعد لسموكم”.

المماليك فوجئوا بالرصاص ينهال عليهم من كل جانب وهم محصورون في هذا الممر الضيق الغائر، واستمر القتل من الضحى إلى الليل حتى امتلأ فناء القلعة والممر بجثث المماليك.

وعم الخوف جموع المصريين من دموية الحاكم العسكري الجديد، وتيقنوا أن أي مظهر من مظاهر الديمقراطية في ظل انقلاب محمد علي محكوم عليه بالفناء، وكانت الوحشة والخراب تخيم على مكان المذبحة وظل لفترة طويلة مهجورا يشعر السائر فيه بالرهبة والانقباض، يقول “صالح لمعي الفقي”، وهو أحد المؤرخين المعاصرين: وعلى الرغم من أوامر محمد علي لجنوده بغسل الطريق، إلا أن لون أرضه ظل أحمر من كثرة الدماء التي التصقت بالأرض، وهو ما جعلهم يطلقون عليه اسم “الدرب الأحمر”، وهو الآن حي من أشهر أحياء القلعة بالقاهرة.

غدر السيسي

وبالمقارنة التاريخية مع مسار خيانة محمد علي ورئيس الانقلاب عبدالفتاح السيسي، يجد الباحث أن هناك تطابقًا عجيبًا في تفاصيل الخيانة بينهما، فالسيسي بعد ما رقّاه الرئيس محمد مرسي رتبتين من لواء إلى فريق وفريق أول، وعيَّنه وزيرًا للدفاع، لم يترك بابًا إلا طرقه في دروب الخيانة؛ فمنذ اللحظة الأولى بالغ في إظهار تدينه وإخلاصه، لدرجة أنه حينما كان يصلي مع الرئيس، وينصرف الجميع بعد الصلاة، كان يحمل حذاءه ويقف هو الوحيد في تواضع مصطنع حتى يفرغ الرئيس من أوراده.

وحينما تمكّن من الأمر بتواصله مع القوى المعارضة لمرسي، وتهييج الشارع عليه، قام بخيانة الأمانة ونقض العهد، بحجة إنقاذ مصر من الدخول في حرب أهلية، وانقلب على رئيسه، وسيطر على كل مؤسسات الدولة، واعتقل كل القيادات الداعمة للرئيس، ولفّق لهم التهم، وقتل منهم الآلاف، وشرّد مئات الآلاف خارج مصر.

لم يكتفِ السيسي بذلك بل بالغ في اضطهاد كل من يظهر تعاطفًا أو قُربًا من جماعة الإخوان المسلمين، إما بالاعتقال وتلفيق التهم الجاهزة، أو مصادرة الأموال وإغلاق مصادر الرزق، أو المنع من السفر وترقب الوصول، بل وصل الأمر إلى تسخير مؤسسات الدولة لخدمة أغراضه وفساده، خصوصًا الجيش والشرطة والقضاء، مستخدمًا الآلة الإعلامية الجهنمية في الترويج لخياناته، وتغييب وعي البسطاء من الشعب، وقلب الحقائق، بالكذب على الناس بالمشاريع الوهمية، التي تستنفد أموال الشعب والدولة دون عائد مجزٍ!

ومن علامات خيانة السيسي لمصر أنه أهدر كرامة المصريين، خصوصًا في سيناء، باعتقال أهلها وهدم منازلهم، وقتل شبابهم وشيوخهم وأطفالهم، بحجة مواجهة الإرهاب، الذي هو من صنيعته، ودمر كل مقدرات الحياة في سيناء خدمة للكيان الصهيوني، الذي لا يزال يقدم لهم الخدمات المجانية دون مقابل، والأدهى من ذلك أنه يعادي كل من يعادي إسرائيل، سواء كانت “حماس” أو غيرها، بتدمير الأنفاق التي كانت المخرج الوحيد لإيصال الأغذية لأهالي غزة، بل يسعى بكل السبل لخنق كل فلسطين خدمة لأعداء الأمة.

ولا يترك السيسي سبيلاً للوصول إلى ما يصبو إليه إلا ويفعله، على المستوى المحلي أو الإقليمي أو الدولي، فأصبح خنجرًا في صدر مصر وعروبتها، ويصطف مع كل أعداء الوطن والأمة العربية لخدمة أغراضه، فيخون من قدّم له العون ووقف معه في انقلابه، ويسهم في تثبيت الإجرام في المنطقة، بمساعدته الحوثيين في اليمن ودعمهم بالسلاح، وتسهيل نقل الأسلحة إليهم، ودعمهم استخباراتيًا، بل أكثر من ذلك وقوفه المتكرر مع المجرم بشار الأسد بدعمه بالسلاح، ومساندته دبلوماسيًا في مجلس الأمن، لعدم إصدار أي قرار يدين إجرامه، ويصطف مع روسيا وإيران ضد الدول العربية في أكثر من موقف!

وبات السؤال ملحًا أكثر من أي وقت مضى: ما الذي يمنع الشعب من الثورة ضدّ السيسي الخائن لوطنه وشعبه، الظالم لأبناء أمته، الخادم لكل متربص بمصر، القاتل للعلماء والشباب، الهاتك للأعراض، الذي اختطف الوطن بكل مؤسساته، وضيّع آمال الشباب في الحياة الطبيعية، والعيش الكريم؟

 

* 8 أدلة تؤكد ارتفاع الدولار إلى 23 جنيها قبل رمضان المقبل

رجحت عدة مؤاشرات وصول الدولار في السوق المصرية إلى مستويات غير مسبوقة، خلال الأيام المقبلة.. وأكد مسئولو شركات الصرافة أن معاودة نشاط السوق بقوة سيظهر خلال النصف الثاني من العام الجاري 2017، متوقعين كسر الدولار لحاجز الـ20 بفارق 2-3 جنيهات عن سعره بالسوق الرسمية.
المؤشر الأول:

وبحسب مسئول الصرف، بشركة الأبيض،  إبراهيم أحمد، الذي أكد في تصريحات صحفية، عودة نشاط السوق بدأت في آخر الشهر الجارى، موضحا أن الفرق السعري بين الدولار في البنوك والسوق السوداء، يتراوح ما بين 1.5-2 جنيه، وهو مؤشر لارتفاع جديد خلال الأشهر المقبلة، يخلف فجوه سعرية ما بين 2.5-3 جنيهات.
المؤشر الثاني:
وأشار إلى أن وتيرة الشراء خلال الأيام الماضية ضعفي وتيرة البيع، بسبب إدراك المضاربين زيادة الطلب على الدولار وقيامهم بالإحجام عن البيع مؤقتا، خاصة بعد تصريحات محافظ البنك المركزي المتعلقة بتذبذب سعر الجنيه في الفترة المقبلة.
المؤشر الثالث:
وأضاف مسئول بشركة صرافة المصرية، أمجد عادل، أن الدولار مرشح للارتفاع خلال الفترة المقبلة وفقا لبيانات عالمية وليس توقعات خبراء فقط، نافيا كل ما تردد بشأن توقف نشاط شركات الصرافة خلال الفترة الماضية.
وتابع في تصريحات صححفية قائلا: “شركات الصرافة تعمل حتى بعد قرارات تقييد الممارسة الفعلية، من خلال أشخاص ومعاملات معروفة مع أفراد وشركات، حيث يتم التبادل بطرق أخرى وليست بشكل مباشر من خلال الشركة“.
وأكد أن الدولار الذي يتم تداوله بسوق الصرافة أو خارج القطاع المصرفي بشكل عام لا يقارن حجمه بالحصيلة التي حصلت عليها البنوك بعد التعويم، موضحا أن أغلب المعاملات الكبيرة تنتظر عودة الأوضاع مرة أخرى كما كانت قبل 2016.
المؤشر الرابع:
ولعل أبرز ما يسهم في أزمة الدولار، هو سياسة البنوك خلال الفترة الحالية، التي أعادت نشاط السوق السوداء وتحويل الأفراد وحائزي الدولار لها.
فالحصيلة التي حصلتها البنوك من الدولار تلزم خروج معدل معين من الدولار مقابلها، ولكن ما حدث هو تعنت البنوك بأوامر من المركزي في فتح الاعتمادات المستندية المطلوبة ومن ثم امتناعها عن توفير الطلبات على الدولار، مما حول المستوردون والتجار للسوق السوداء مرة أخرى.
المؤشر الخامس:
ما كشفه مسئول كبير في وزارة المالية، بأن الوزارة اقترحت تحديد سعر صرف الدولار في موازنة العام المالي الجديد الذي يبدأ يوليو المقبل عند 16 جنيهًا، وهو ما يزيد عن السعر الرسمي السائد حاليًا في البنوك والمقدر بنحو 15.70، مضيفا في تصريحاته الصحفية، اليوم: “سعر الصرف 16 جنيهًا يحقق أهداف الحكومة في الموازنة الجديدة 2018/2017، من خلال ضبط الإنفاق العام ومدفوعات الفوائد والعجز المالي الذي يتم تحديده على أساس الفجوة بين المصروفات والإيرادات“.
المؤشر السادس:
ويسود قلق من قفزات جديدة في سعر الدولار أعلى من التقديرات الحكومية، في ظل اعتماد البلاد على الاقتراض الخارجي لتوفير جزء ليس بالقليل من احتياجات النقد الأجنبي، بينما تواصل مؤشرات الاقتصاد تراجعها، لا سيما السياحة والصادرات وقناة السويس والتي تعد من أبرز موارد النقد الأجنبي لمصر.
المؤشر السابع:
خبراء اقتصاد اعتبروا أن التراجع الحالي في أسعار الدولار مؤقت بسبب هدوء عمليات الاستيراد في تلك الفترة، متوقعين ارتفاعه بداية من إبريل المقبل مع فتح اعتمادات لاستيراد مستلزمات شهر رمضان الذي يتزامن حلوله مع نهاية مايو وكذلك موسم الحج نهاية أغسطس.
المؤشر الثامن:
وسبق أن حددت وزارة المالية الفجوة التمويلية بنحو 34 مليار دولار خلال 3 سنوات، سيتم تغطيتها من خلال الاقتراض من مؤسسات مالية دولية، فضلاً عن الاقتراض المحلي، وخصخصة حصص في شركات حكومية عبر طرحها للبورصة.
ويسجل سعر الدولار في السوق السوداء نحو 17.5 جنيها مقابل 16 جنيها بالبنوك كأعلى سعر بيع له، مع توقعات بكسر مستوى الـ18 جنيها التي قام بالوصول إليها الأسبوع الماضي، مع زيادة الطلب على الدولارات خلال الفترة المقبلة لزيادة الاستيراد من الخارج.

 

* هكذا طلب السيسي من “أم نيازي” حماية الحدود!

قال خالد الجندي -خلال حلقة من برنامجه “لعلهم يفقهون”- أنه من الخطأ الاعتقاد بأن رئيس الدولة هو من سيقوم بهذا، وإنما الشعب هو من عليه حماية أرضه، موضحاً أن الدول التي انقسمت على نفسها لم يكن للسيسي يد في ذلك!

وتابع “الشعوب عندما تنقسم وتتعدد ولاؤها تنقسم الدول وتتفتت.. الضربات التي توجه لأهلنا في سيناء ليس المستهدف من المسيحيين ولكن المستهدف هم المصريين ككل“.

أديب بيستعبط!

 الذراع الثاني في تبرير الفشل الأمني للسيسي هو الإعلامي عمرو أديب، الذي استضاف الجنرال “بلحة” فى حلقة من برنامج “كل يوم”، المذاع على فضائية ON E، وتحدث “بلحة”، خلال المكالمة، عن فشله في مواجهة الإرهاب ، قائلاً: “هفكر نفسى وأفكركم يا مسريين إن يوم 24 /7 طلبت من المسريين مواجهة الإرهاب والعنف المحتمل، والناس فى الوقت ده، قالوا هيحصل إيه يعنى، وطبعا نزلوا وكان فيه تفويض، وكان الهدف منه إنى اقولهم أن هناك حجم تحدى هتشوفوه مش فى يوم ولا شهر ولا سنة، دا فى سنوات، وهيبقى فى التحدى تكلفة كبيرة جداً“!

وزعم أديب إن “بلحة” منزعج من الاتهامات التي تتحدث عن تقصير الجيش والشرطة في حماية المسيحيين في العريش، متابعا: «السيسي بيتكلم عن  حرب ومحدش حاسس ان مصر في حالة حرب.. فيه كاسافريقيا  واسعار ومسلسلات وكدا يعني».

وهاجم أديب الشعب قائلاً «الناس مش  حاسة ان فيه معركة حقيقية في  سيناء طول ما الحياة ماشية والبوكليت والمدارس لانهم بعيد عن موقع الاحداث»، مضيفا إلى أن المصريين يتابعون سعر الدولار أكثر من متابعتهم الأحداث في  سيناء.

وقال أديب: “فيه ناس بتقول هيخوفنا يعني، طب يا أخويا نستنى لما تتباع حتة حتة عشان نعرفك إن إحنا في حالة حرب“.

وأضاف: “إحنا بالفعل الناس مش عارفة الحرب على الإرهاب، إحنا يا ريس مش عارفين إنها حرب، كل اللي نعرفه نسمع كل يوم عن 3 شهداء أو أربعة، مكناش متخيلين هول الحرب في سيناء“.

وتابع قائلا: “كل واحد في مشاكله وعياله ومدارسه، والقيادة السياسية وافقت على كده من الأول وقالت خليكم في حياتكم وإحنا اللي هنحارب الإرهاب ونواجه الرصاص“.

الجيش يحمي إسرائيل!

 وبدأ الجيش المصري إقامة تحصينات عسكرية بمحاذاة الحدود مع إسرائيل في صحراء سيناء، مزودة بأبراج مراقبة وأجهزة رصد وتعقب، كما دفع بتعزيزات لقواته هناك.

وأقيمت التحصينات على بعد أمتار من الشريط الأمني على شكل حزام أمني للحيلولة دون شن تنظيم “داعش” هجمات برية على قوات كيان الاحتلال الصهيوني.

وقالت مصادر عسكرية صهيونية إن هذه التحصينات أقيمت بتنسيق كامل بين الطرفين، بما يتناسب مع الملحق العسكري لاتفاقية السلام الموقعة بينهما.

ابقى خلى امك تحمى الحدود!

 وسخر نشطاء من العبارة التي يرددها إعلام الانقلاب، معتبرين أنه يتعين على أم نيازي أن تترك نيازي واقف في طابور العيش، وأبونيازي مسحول ورا لقمة العيش وغلاء الأسعار، وحلة المحشي اللي فوق البوتجاز وتاخد عصاية المقشة وتذهب لحماية الحدود.

وقال أحد النشطاء “لو الحاجة وافقت تحمي الحدود زي ما انتو عاوزين، وانتو في الميادين منتشرين وسايبين واجبكم الحقيقي، هل هتاخد مرتب لواء من اللواءات اللي قاعدين بشوات، ولا هتتعالج في مستشفى المعادي، ولا لما تسافر حتنزل في فنادق القوات المسلحة؟“.

 

* شعبة المستوردين: الدولار سيتخطى 25 جنيهًا خلال أيام

قال محسن التاجوري، رئيس شعبة المستوردين في الغرفة التجارية بالقاهرة: إن “الدولار سيصل إلى أكثر من 25 جنيهًا مصريًا خلال أيام“.

وأوضح أنه خلال أيام قليلة “سيرتفع الدولار مرة أخرى ليتخطى 25 جنيهًا مصريًا، لأول مرة في السوق السوداء، بسبب عودة كثرة الطلب عليه“. 

وأكد “التاجروي” أن شعبة المستوردين طلبت من البنوك العمل جاهدة على تغطية كل الاعتمادات الخاصة بهم، ويجب عليهم الانتباه من المستورد الذي يقوم بتزوير الفواتير من المستورد الحقيقي، وذلك للحرص على توفير العملة الصعبة“. 

ولفت إلى “الكثير من الأمور التي سوف تؤثر على العملة الصعبة في الأيام القادمة ومن تلك الأمور هي عودة المصانع الصينية والقيام باستيراد السلع الرمضانية، وعودة الأسواق ومستلزمات رمضان“.

وانخفض الدولار في الفترة الماضية ووصل إلى 15.75 جنيهًا مصريًا بعد أن كان وصل إلى 20 جنيهًا مصريًا، ولكن عاد للارتفاع منذ أكثر من يومين في السوق السوداء وسجل 19 جنيهًا.

 

*الدولار فوق 16 جنيهاً مصرياً للمرة الأولى منذ 11 يوم

تجاوز سعر صرف الدولار حاجز 16 جنيهاً، اليوم الأربعاء، للمرة الأولى منذ 11 يوماً، وبالتحديد منذ 18 فبراير الماضي.
وارتفع الدولار بشكل مفاجيء لدى عدة بنوك مصرية، في منتصف تعاملات اليوم ليتخطى حاجز 16 جنيهاً ليحقق أعلى سعر منذ موجة الهبوط بداية الشهر الماضي.
وقفز سعر شراء الدولار 16.1 جنيهاً في بنوك خاصة، مثل البركة والبنك الأهلي الكويتي والبنك التجاري الدولي والبنك المصري الخليجي والمصرف المتحد (حكومي)، وبلغ سعر البيع 16.2 جنيهاً.
وسجل سعر شراء الدولار في بنك الأهلي (حكومي)، 16 جنيهاً وسعر البيع 16.1 جنيهاً.
يأتي ارتفاع الدولار المفاجيء، بسبب تغطية الطلبات المتأخرة لتحويل أرباح المستثمرين الأجانب، واحتمال تأجيل حصول مصر على دفعة ثانية من قرض صندوق النقد الدولي بقيمة 1.25 مليار دولار حتى نهاية يونيو المقبل، إضافة إلى إقبال المستوردين على شراء سلع رمضان.

بورسعيد تستعيد بسالتها وتعلن العصيان ضد ظلم العسكر.. الثلاثاء 28 فبراير.. السيسي يقتل أهالي سيناء ولم يقض على الإرهاب

بورسعيد تستعيد بسالتها وتعلن العصيان ضد ظلم العسكر

بورسعيد تستعيد بسالتها وتعلن العصيان ضد ظلم العسكر

بورسعيد تستعيد بسالتها وتعلن العصيان ضد ظلم العسكر.. الثلاثاء 28 فبراير.. السيسي يقتل أهالي سيناء ولم يقض على الإرهاب

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

*رغم اعتقالهم منذ 5 أشهر..اعادة اتهام معتقلين بالشرقية في قضية تظاهر جديدة

قامت قوات الأمن بتوجيه تهمة تظاهر جديدة أمس الإثنين 17 فبراير لـ 14 معتقلا من مدينة الحسينية بمحافظة الشرقية، رغم حبسهم منذ 5 أشهر، وذلك بعد ما تم القبض التعسفي عليهم يوم 19 سبتمبر الماضي، وبمخالفة قرار محكمة جنايات الزقازيق، التي قررت إخلاء سبيلهم في 23 فبراير، بمجموع كفالات 140 ألف جنيه، ورفضت كذلك طعن النيابة المقدم ضد إخلاء سبيلهم.

ومن بين المعتقلين الـ14 “المهندس أحمد شعيل النائب السابق ببرلمان 2012، والدكتور عبدالحميد السيد كامل “56 سنة” من قرية المناصافور بمركز ديرب نجم، ومحمد إسماعيل النجار، وعثمان الإمام “موظف بالتأمين الصحى بالحسينية”، وعبدالاله عبدالقادر حسين نائب محافظ الشرقية الأسبق، ود.السيد علي منصور “طبيب بشرى”، ود.أمجد عبدالعزيز “مرشح سابق ببرلمان 2000 و2005“.
وعلى مدى 5 أشهر من تجديد الحبس، قال محامو المعتقلين إن قوات الأمن داهمت منزل محمد عمر عدلان بمنطقة بحر البقر بالحسينية، وقامت بالقبض التعسفي عليه مع 14 آخرين من أصدقائه من منزله، أثناء حضورهم لتهنئته بعودته من السفر إلى أرض الوطن.

وقالت أسرة “عدلان”، إنهم فوجئوا بعدد من سيارات الميكروباص تحمل أفراد أمنٍ بزى رسمى، وآخرين بزى مدنى، يهاجمون المنزل ويعتقلون كل من كان فى البيت من أصدقائه الذين حضروا بناء على دعوة منه لتناول الطعام؛ لتهنئته بعودته من السفر، وذلك دون سند من القانون أو ذكر أسباب الاعتقال.
وتقدمت أسر المعتقلين بعدة بلاغات للنائب العام، ووزير الداخلية، ومدير أمن الشرقية، والمجلس القومي لحقوق الإنسان، يطالبون إياهم بسرعة الكشف عن مكان احتجاز ذويهم والإفراج عنهم، ويحملونهم المسئولية الكاملة عن سلامتهم.

 

*وليد عبدالمجيد” سجن عاما وينتظر حكم بقضية عسكرية

معاناة نفسية ومادية قاسية تتعرض لها أسرة المعتقل الشاب وليد محمد عبدالمجيد، 34 سنة، بعد غيابه غير المفترض، فأجهزة أمن الانقلاب بالعريش تترصد لأبناء العائلات، ولدى الاعتقال تخبرهم بمقولاتهم الأثيرة “يومين وهيخرج”، و”كلمتين وهنرجعه”، “الباشا عاوزه وهيرجع على طول.
غير أن تصديق الأسرة لكلام “حواتم” داخلية الانقلاب أطمعهم في فرج قريب، ولكن لا يغني ذلك عن سؤال أولاده ليل نهار لجدتهم -أم وليد- ولأمهم: “بابا هيجي امتي ؟احنا عاوزين بابا“.
ولوليد 4 أطفال أكبرهم في الصف الثاني الابتدائي الأزهري، وأصغرهم عمره سنة واحدة، ويعمل مدرسا بمنطقة نخل، وسط سيناء.

تضيف أمه: مرة أخدتهم معايا طره، بعد انتهاء الزيارة فضلوا يبكوا ويقولوا الله يخرب بيتكم أخدتم بابا.. عاوزين بابا” خلوا كل أهالي المعتقلين يبكوا تأثرا بكلام الأولاد.

ولم يغنِ وليد انتماءه لواحدة من أكبر عائلات شمال سيناء “أولاد سليمانبمدينة العريش، من تلفيق الاتهامات له وتحويله لقضية عسكرية، حتى أنهم احتجزوا معه والده وأخيه الأصغر أثناء ذهابهما لزيارته.
وبعد احتجاز 3 أيام، أفرجوا عن والده وأخيه وأقسم ضابط أمن الدولة لوالده أن وليد هيخرج بعد يومين، إلا أنه لم يخرج حتى الآن رغم اعتقاله منذ 6 مارس 2016، واقتياده إلى الأمن الوطني بالعريش، وترحيله لسجن العازولي بالإسماعيلية وإخفائه تماما، حتى 21 يوليو 2016، ثم ظهوره في طره ليجد نفسه يحاكم عسكريا في قضية ليس له أي علاقة بها، حيث يتم عرضه على المحكمة العسكرية في القضية 357ج شرق عسكرية.. وفي جلسة 13 فبراير الجاري تم تجديد حبسه.

 

* قضاء الانقلاب يقضى بالسجن المشدد 15سنة لـ 5 من ألتراس أهلاوى

اصدرت محكمة جنايات الجيزة المنعقدة بأكاديمية الشرطة اليوم حكم بالسجن المشدد على  5 معتقلين فى القضية المعروفة إعلاميا بـ ” الألتراس أهلاوى ”  وعاقبت معتقل  حدث بالسجن لمدة 5 سنوات.
وقد صدر القرار برئاسة المستشار محمد ناجي شحاتة والمشهور بقاضى الفضائح الجنسية وعضوية المستشارين محمد محمد النجدي وعبدالرحمن صفوت الحسيني وسكرتارية أحمد صبحي عباس.
وكانت النيابة قد وجهت إلى المتهمين في القضية رقم 15567 لسنة 2014 وسط قصر النيل، اتهامات ملفقه منها  التجمهر ، واستعمال القوة والعنف والسرقة بالاكراه، وإتلاف ممتلكات عامة وخاصة، وحيازة الأسلحة والذخيرة بدون ترخيص.

 

 *تدهور الحالة الصحية للطبيبة بسمة رفعت المعتقلة بسجون السيسي

قالت إحدى صديقات الدكتورة المعتقلة بسمة رفعت، إن حالتها الصحية والنفسية سيئة جدا، وتعاني من ضعف في إحدى صمامات القلب.

وأضافت، أن بسمة رفعت تمر بحالة نفسية سيئة؛ لأنها تركت أطفالها في سن صغيرة، حيث كان أحدهما رضيعا مع والديها المسنين، وهما يحتاجان إلى الرعاية.

وأوضحت صديقة بسمة رفعت أنها ذهبت لتقديم بلاغ حول اختفاء زوجها العقيد ياسر إبراهيم، الضابط بالقوات المسلحة، فاعتقلتها قوات أمن الانقلاب، ولفقت لها تهم الانتماء لجماعة محظورة، رغم أنه يتم إجراء تحريات شهرية حول ضباط الجيش، ولو كان الاتهام صحيحا لتم اعتقالها منذ البداية.

 

* بالأسماء.. القبض التعسفي على 10 مواطنين من منطقة الكوم الأحمر بالجيزة

قامت قوات الأمن بمحافظة الجيزة بحملة قبض تعسفي واعتقالات عشوائية وذلك بمنطقة الكوم الاحمر أمس الإثنين والمقبوض عليهم هم :
1-
الشيخ عاطف الخياط
2-
الشيخ اشرف شحاته
3-
مصطفى مبروك
4-
الاستاذ جمال رزق
5-
عبدالمجيد حسن
6-
الشيخ حماده جاد
7-
سيد القاضي
8-
صابر توحه
9-
رمضان ابو السعود
10-
هشام طه

 

* برلمان العسكر يدرس تمديد فترة رئاسة المنقلب

لم يُقنع تدهور الأوضاع السياسية والاقتصادية لأكثر من عامين مؤيدي قائد الانقلاب العسكري عبدالفتاح السيسي بفشل الرجل، فانطلقت مؤخرا دعوات تطالب بمد فترة ولايته لـ6 سنوات بدلا من 4 سنوات.

وقد اعتلت عدة مطالب برلمان العسكر في الآونة الأخيرة، تمثلت في السعي إلى تعديل مدة رئاسة قائد الانقلاب وصلاحياته في الدستور، لتتخطى المدة الرئاسية 4 أعوام، كما تتخطى أحقيته في الترشح لأكثر من دورتين، بحسب تقرير بثته قناة مكملين اليوم.

وأعلن إسماعيل نصر الدين، أحد نواب برلمان الانقلاب، عن أنه يسعى لإجراء تعديل دستوري يرفع القيد عن عدد فترات الرئاسة، ويجعل الفترة الواحدة 6 سنوات، في خطوة تأتي قبل نحو عام على انتهاء ولاية السيسي الأولى.

وينص دستور 2014- الذي أقره الانقلاب العسكري- على أن الرئاسة فترتان بحد أقصى، وأن الفترة الواحدة 4 سنوات، لينشأ جدل حول إذا ما كانت التعديلات دستورية أم أنها مخالفة لدستور الانقلاب ذاته، حيث يرى رئيس مجلس الدولة الأسبق المستشار محمد حامد الجمل أن المواد التي يحظر تعديلها لا تشمل مدة الرئاسة.

بدورهم، وصف خبراء اقتراح التعديلات بالهراء والنفاق السياسي، ومحاولة للهروب من الأزمات والمشاكل التي تواجه مصر في هذه الفترة، مؤكدين فشل الجنرال في إدارة البلاد، وبالتالي البحث عن ملهاة جديدة.

واعتبر محللون الاقتراح بأنه بالون اختبار، فهذه هي المرة الرابعة خلال أقل من عام التي يطرح فيها نواب ينتمون لتيار الأكثرية أفكارا كهذه، غير أن هذه المرة مختلفة عن السابق لأكثر من سبب، الأول يتعلق بموعد انتخابات الرئاسة المقررة في منتصف العام المقبل، وكذلك خسارة السيسي الكثير من شعبيته؛ بسبب ثلاثة ملفات رئيسية، هي قضية التنازل عن جزيرتي تيران وصنافير وزيادة الأسعار والتضخم، إضافة إلى عدم إحراز تقدم في مجال مكافحة الإرهاب الذي نشأ في عهد السيسي.

 

 *بورسعيد” تستعيد بسالتها وتعلن العصيان ضد ظلم العسكر

رفضت بورسعيد، المدينة الباسلة، مقولة الانقلاب “إن الورق ورقنا والدفاتر دفاترنا”، وقررت التمرد على قرارات الشامخ الذي برأ القتلة الحقيقيين في مذبحة بورسعيد أعضاء المجلس العسكري، وعلى رأسهم حسين طنطاوي، والحاكم العسكري للمدينة في 2012.

كما رفض أهالي بورسعيد إغلاق محالهم التجارية، وأعلنوا العصيان المدني ضد قرار المحافظ ومدير الأمن، فأطلقت قوات الأمن المركزي بمحافظة بورسعيد، مساء اليوم الإثنين، القنابل المسيلة للدموع، لفض تجمع لمحتجين على أحكام الإعدام الصادرة ضد متهمين في قضية أحداث الاستاد.

وأشعل المحتجون إطارات السيارات بمنطقة فاطمة الزهراء بحي الضواحي، وأغلقوا الشوارع، وحطموا زجاج عدد من السيارات وواجهات المحال التجارية.

وألقت “القوات” القبض على عدد من المحتجين، في الوقت الذي قذف بعض المحتجين قوات الأمن بالحجارة.

وتوعدت الجماهير التي تفرقت في الشوارع بعودة الحق، “هنجيب حقك يا بورسعيد ومش هنسكت”. فأحرقوا “بوكس” شرطة في فاطمة الزهراء أمام قوات الأمن، من قبل محتجين على حكم إعدام 11 شابا، وإطلاق القنابل المسيلة للدموع لتفريقهم.

الأحكام العرفية

ودعا نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي إلى تبني مطالب أهالي بورسعيد، وكشف ما يحدث لهم الآن، وقال حساب البلقاء “albalqaaaa “: “أيها الإخوة المصريون والمسيحيون.. انضموا لإخوانكم ببورسعيد.. الدم واحد والظلم والقتل وإرهابكم واااحد“.

وأضاف- في تغريدة تالية- “شدوا حيلكم يا رجالة بورسعيد.. عسى الله أن يجعل منكم القضاء ع المعر*ين“.

أما المواطن البورسعيدي أحمد بدران، فنقل صورة لعملية إظلام المدينة؛ حتى لا تخرج لمواجهة الانقلاب العسكري وقراراته السلبية، فقال: “الظلم ظلمات.. رسالة من بورسعيد فى الظلام إلى كل أولى الأمر بالبلاد“.

 

 *أبرز محاكمات قضاء الانقلاب الثلاثاء 28 فبراير

تواصل  محكمة جنايات القاهرة، المنعقدة بمعهد أمناء الشرطة، جلسات القضية الهزلية المعروفة إعلاميا بـ”اقتحام قسم حلوان” والتى تضم 68 من مناهضى الانقلاب العسكرى الدموى الغاشم.

ولفقت نيابة الانقلاب للوارد أسماؤهم فى القضية الهزلية عدة اتهامات منها التجمهر، التظاهر دون تصريح، اقتحام قسم شرطة حلوان عقب مذبحة فض اعتصامي رابعة والنهضة أبشع مذبحة ارتكبتها سلطات الانقلاب فى تاريخ مصر الحديث.

تواصل محكمة جنايات القاهرة، المنعقدة بمعهد أمناء الشرطة، جلسات إعادة محاكمة أحد مناهضى الانقلاب العسكرى فى القضية المعروفة إعلاميا بـ”أحداث الظاهر“.

وتصدر المحكمة العسكرية بالإسكندرية، حكمها بحق 26 من العاملين بشركة الترسانة البحرية فى القضية المعروفة إعلاميا بهزلية عمال الترسانة البحرية بزعم التحريض على الإضراب والامتناع عن أداء العمل.
كما تصدر محكمة جنح مصر القديمة، المنعقدة جنوب القاهرة بزينهم حكمها فى القضية المعروفة إعلاميا بـ”تجمهر ضباط الشرطة” التى تضم 17 ضابطا من شرطة السياحة على خلفية اتهامهم بعدة اتهامات منها “التجمهر، التظاهر دون إخطار، تعطيل مرفق عام“.
وتصدر الدائرة الثامنة بمحكمة القضاء الإدارى بمجلس الدولة حكمها فى  الدعوى رقم 63055 لسنة 68 قضائية، المقامة من مصطفى حسين حسن، التى تطالب بوقف تنفيذ وإلغاء قرار وزارة الداخلية بحكومة الانقلاب بإجراء الممارسات المحدودة رقم ٢٢ لسنة ٢٠١٣ المسماة مشروع رصد المخاطر الأمنية لشبكات التواصل الاجتماعى والمعروفة إعلاميا بدعوى  وقف قرار مراقبة مواقع التواصل.

 

* إصابة ضابط وعريف و4 مجندين في انفجار عبوة ناسفة بالعريش

أصيب ضابط، وعريف، و4 مجندين من قوات أمن شمال سيناء، في انفجار عبوة ناسفة جنوب العريش، مساء الثلاثاء.

وقالت مصادر أمنية، وشهود عيان، إن عناصر زرعت عبوة ناسفة، حيث انفجرت خلال حملة مداهمات في منطقة جنوب العريش، ما أسفر عن إصابة ضابط وعريف و4 مجندين بشظايا وجروح متفرقة.

جرى نقل المصابين إلى مستشفي العريش العسكري لتلقي العلاج اللازم، وأخطرت الجهات المعنية للتحقيق

 

*سلطات الانقلاب تمنع جبريل الرجوب من دخول أراضيها

 قالت صحيفة “هآرتس” الإسرائيلية  اليوم الثلاثاء إن منع دخول جبريل الرجوب أمين سر اللجنة المركزية لحركة فتح للقاهرة، بناء على أوامر المخابرات المصرية، يعتبر خطوة جديدة في الأزمة المتفاقمة بين السلطة الفلسطينية ومصر.

وبحسب الصحيفة، مُنع الرجوب وعدد من كبار المسئولين الفلسطينيين من دخول مصر أمس الاثنين، للمشاركة في مؤتمر ضد التطرف تنظمه جامعة الدول العربية في مقرها بالقاهرة.

وقالت إن رجوب وأعضاء الوفد جاءوا على متن طائرة من عمان لمطار القاهرة الدولي، وبعد وقت قصير من وصوله المطار أخطر بأنّه غير مسموح له بالدخول. وحاول مسئولون مصريون وعدد من منظمي المؤتمر بجامعة الدول التدخل دون جدوى، وفي مرحلة معينة جاء أنّ الحديث يدور عن قرار المخابرات المصرية.
رجوب نفسه – الذي يترأس حاليًا المجلس الأعلى للشباب والرياضة والاتحاد الفلسطيني لكرة القدم- اختار عدم الرد على الواقعة وعاد على متن نفس الطائرة إلى عمان ومن هناك إلى رام الله، لكن في محيطه لم يخفوا غضبهم على القرار وأشاروا إلى أنّ الحديث يدور عن محاولة غير مقبولة من قبل المصريين لنقل رسائل للقيادة الفلسطينية من خلال مثل هذا القرار.

وألقت “هآرتس” بالضوء على تدهور العلاقات بين السلطة الفلسطينية ونظام الرئيس عبد الفتاح السيسي في مصر، وقالت إن الأزمة نشبت بعد رفض الرئيس الفلسطيني محمود عباس التصالح مع محمد دحلان القيادي السابق بحركة فتح والمقرب من النظام المصري.
وتابعت: ”منذ ذلك الوقت قوبل دحلان بأبواب مفتوحة في القاهرة، ونظم منذ عدة أيام مؤتمرًا حاشدًا لمؤيديه بالعاصمة المصرية، وهو ما لم يكن ليحدث لولا موافقة السلطات. كذلك تجلت الأزمة أيضًا مطلع العام الجاري، عندما أعلن المندوب المصري بمجلس الأمن فجأة عن سحب مشروع قرار لإدانة الاستيطان في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، وهي الخطوة التي قوبلت بالدهشة في رام الله

 

 * بورسعيد”.. باب الريح الذي حاول الانقلاب سدّه بالإعدام

«لا تحسبوه شرا لكم بل هو خيرا لكم»، هذا هو وصف الغضب الذي عم منازل بورسعيد المدينة الباسلة، وأخرجها أمس من سيطرة الانقلاب، حتى وصل الأمر إلى دعوات إطفاء الأنوار لمدة ساعة بالمنازل والمحلات؛ رفضاً لأحكام الإعدام المسيسة التي أصدرتها سلطات العسكر بحق 11 من أبناء المحافظة في مجزرة ستاد بورسعيد، وأطفأت عدة مناطق أنوارها بالفعل، وتسلم عبد الفتاح السيسي الرسالة بأن ما تبقى له من أيام في السلطة سيحوله الغضب إلى ظلام دامس!

وحثّت صفحة “أولتراس جرين إيجلز” التابعة للنادي المصري، عبر منشور لها، جماهير المصري بفصل الأنوار من الساعة الثامنة حتى التاسعة من مساء أمس الاثنين، وأدت الاشتباكات مع مليشيات السيسي إلى تحطيم عدد من سيارات شرطة الانقلاب، واستجاب عدد من المحلات التجارية والمنازل بأحياء العرب والمناخ والزهور إلى دعوة إطفاء الأنوار لمدة ساعة تضامنًا مع المحكوم عليهم.

تقارير أمنية تؤكد أن “بورسعيد” لن تهدأ، وفي وقت سابق وبعد استيلاء رئيس الانقلاب على السلطة وخطف الرئيس المنتخب محمد مرسي، تسببت احتجاجات مماثلة في تأجيل زيارة السيسي للمحافظة، والتي كان من المقرر أن يشارك في احتفالات المدينة بعيدها القومي الـ60، حيث كانت ستشمل افتتاح عدة فناكيش من باب الترويج وكسب ود أهالي المحافظة.

مخاوف سلطات الانقلاب من غضب الشعب، تطرح العديد من التساؤلات حول مصير بقاء انقلاب السيسي، حيث إن المحافظة شهدت محاولة اغتيال الرئيس المخلوع حسني مبارك أثناء زيارته لها منذ 17 عاما، وقفا للرواية الرسمية المشكوك في صحتها.

الإعدام شرارة ثورة

غضب أهالي بورسعيد من أحكام الشامخ الأخيرة بإعدام عشرة من أبناء المدينة، بعد اتهامهم في قضية أحداث ستاد النادي المصري المعروفة إعلاميًا بـ”مذبحة بورسعيد”، سبقه إلغاء أحكام الإعدام بحق 21 شخصا بعد اتهامهم بالتورط في ذات المجزرة، التي قامت بها المخابرات العسكرية التي كان يرأسها السيسي، قبل ست سنوات وأسفرت عن مقتل 72 مشجعا من جمهور النادي الأهلي.

أحكام الإعدام التي صدرت في فبراير 2013 تسببت في أحداث عنف كبيرة، حيث حاول محتجون كسر الحواجز الفاصلة بينهم، ومحيط السجن المحتجز فيه المتهمين، وإطلاق الرصاص من بنادق آلية بحوزة المتظاهرين، وأحرقوا سيارات، منها ميكروباص تابع لقناة الحياة، وواجهة كلية التربية القريبة من السجن، وقسم شرق الذي يبعد شارعا واحدا عن الأحداث، وتحطيم عدد من السيارات وواجهات المحلات، وهو ما نتج عنه مقتل أكثر من 40 شخصا.

ثورة أهالي بورسعيد أمس الاثنين وتصديهم لقطعان شرطة الانقلاب، طرحت تساؤلا حول ما إذا كان الانقلاب سيضطر إلى إلغاء الأحكام أو تخفيفها خوفا من أحداث شغب قد تقدح شرارة موجة ثورية جديدة، خاصة مع سابقة محاولة اغتيال المخلوع، وهو التساؤل الذي عززته الصورة الثورية في شوارع بورسعيد أمس الاثنين.

من مبارك للسيسي

المشهد الثوري في تفاصيله أمس الاثنين التي شملت إشعال المحتجين إطارات السيارات بمنطقة فاطمة الزهراء بحي الضواحي، وإغلاق الشوارع، وتحطيم سيارات شرطة الانقلاب وبعض المحلات التجارية لمؤيدي الانقلاب المعروفين في المدينة، يعيد للأذهان شبحا مستمرا منذ 18 عاما، وذلك عقب ما قالت سلطة العسكر إنها محاولة اغتيال للرئيس المخلوع حسني مبارك عام 1999، والتي تسببت في مقتل مواطن تضاربت الأقوال حول ما إذا كان يرغب فعلا في اغتيال مبارك، بحسب الرواية الرسمية، أم أنه كان يرغب في تقديم شكوى للمخلوع، كما قال أهله، وكما أظهرته صور الحادث بعد ذلك.

الحادثة جرت على المدينة 10 سنين عجاف، حيث قرر مبارك بعدها معاقبة أهلها، فأصدر مجموعة من القوانين ضد الحركة التجارية بورسعيد، التي تعتبر التجارة مصدر دخلها الأول، ومن هذه القرارات اتفاقية عدم قصور الاستيراد على محافظة بورسعيد، وإصدار القرار الجمهورى رقم 469 لسنة 2001 لفرض التعريفة الجمركية على سلعة الملابس الجاهزة، ثم قانون رقم 5 لسنة 2002 والخاص بإلغاء المدينة الحرة ككل بأسلوب تدريجى فى يناير 2007، وتخفيض الحصص الاستيرادية الواردة للمدينة بنسبة بواقع 10% سنويا، بغرض القضاء عليها تماما خلال الثلاث سنوات.

نعش السيسي الأسود

العقاب يبدو أنه لن يكون فقط من مبارك، فالعديد من القرارات الاقتصادية التي اتخذتها حكومة رئيس الانقلاب عبد الفتاح السيسي مؤخرا مثلت ضررًا بالغًا لحركة التجارة، حيث فرضت العديد من القيود على الاستيراد، أبرزها رفع رسوم الجمارك على بعض السلع مرتين خلال عام 2016.

حالة الغضب البورسعيدي ظهر من خلال تنظيمهم العديد من الاحتجاجات والمظاهرات، ففي أبريل 2015، أعلن تجار مدينة بورسعيد الإضراب عن العمل، وقاموا بغلق المحال التجارية في عدة شوارع تجارية ، ونظموا العديد من المسيرات والمطارات، حاملين “نعش كبير ملفوف بقماش أسود” كناية عن بورسعيد التي ماتت، على حد وصفهم.

مطالب المحتجين تمثلت بإعادة قانون 2005 والخاص بالمنطقة الحرة بورسعيد، التي استمرت متجمدة أكثر من عشر سنوات، عانى أهالي المدينة خلالها من تدهور الأوضاع الاقتصادية وحالة الركود في الأسواق والتهريب

إارحل يا سيسي

حكومة الانقلاب السابقة بقيادة اللص المتهم بالاستيلاء على المال العام إبراهيم محلب”، حاولت آنذاك امتصاص غضب الشارع البورسعيدي من خلال عدة قرارات، أبرزها تخفيض الرسوم المقررة على البضائع المستوردة بالمنطقة الحرة ببورسعيد بنسبة 25%، بجانب التخفيض السابق للمدينة، المتمثل في 25% من سعر منشور الأسعار، ومنح إعفاء جمركي لزوار المدينة بمبلغ 200 جنيه مرة واحدة سنويًا، بجانب 5% رسوم الجهاز التنفيذي، بإجمالي 55% ،علاوة على التخفيض المقرر سابقًا، وتكليف وزارة التضامن الاجتماعي بصرف معاش ضمان اجتماعي لكل مواطن بورسعيدي ليس له دخل، وعمل تأمين صحي له.

تظاهرات أخرى نظمها أهالي بورسعيد، في أكتوبر 2016، احتجاجا على زيادة المستحقات المالية لـ”فنكوش” الإسكان الاجتماعي بالمحافظة، والتي كان من المقرر أن يقوم رئيس الانقلاب بتسليمها خلال زيارته المؤجلة.

المتظاهرون نددوا بتأخير تسليم الوحدات السكنية بـ”فنكوش” الإسكان الاجتماعي والتعاونية، فضلا عن زيادة مستحقات الأقساط البنكية، مرددين هتافات مطالبة باندلاع الثورة ورحيل السيسي، فهل يتحول الهتاف إلى نبوءة؟.

 

 * نيويورك تايمز: إسقاط عضوية “السادات” كشف ولاء “البرلمان” لأجهزة الأمن

قالت صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية إن إسقاط عضوية النائب محمد أنور السادات في مجلس النواب كشف ولاء “البرلمان” لأجهزة الأمن وانحيازه إلى النظام السياسي.

وسط تقرير الصحيفة اليوم الثلاثاء الضوء على أن إسقاط عضوية “السادات” يكشف كذلك عن التوازن غير المتكافئ للقوة في المجلس الذي قالت إنه يمارس نفوذًا كبيرًا عبر حفنة من السياسيين الذين يسهل تطويعهم، ويعتقدون في نظرية المؤامرة.

واعتبرت الصحيفة خطوة إسقاط عضوية “السادات” بالتأثير العملي في إضعاف المعارضين لقائد الانقلاب عبدالفتاح السيسي وقواه الأمنية.

وأسقط برلمان العسكر أمس الإثنين عضوية النائب محمد أنور السادات رسميًا، بأغلبية 468 نائبا من إجمالي نواب البرلمان البالع عددهم 596، ورفض 8 وامتناع 4 أعضاء عن التصويت، وغياب 112 عضوًا.

وحول تفسير الصحيفة لهذه الخطوة قالت إن التهم الموجهة للسادات تتركز على انتقاده مشروع قانون مقترح حول المنظمات المدنية يقول عنه المنتقدون في الداخل والخارج، من بينهم السيناتور الجمهوري جون ماكين، إنه قد يجعل عمل مجموعات المساعدة الدولية في مصر، ضربًا من ضروب المستحيل.

ويتهم أعضاء مجلس النواب الموالون للحكومة السادات بتسريب مسودات هذا القانون لسفارات أجنبية، وأيضًا تزوير توقيعات 16 من أعضاء المجلس بشأن قانون آخر مقترح قام بعرضه على مجلس النواب.

لكن بحسب الصحيفة، فإن النائب المستبعد،  نفى هذه الاتهامات جملة وتفصيلاً، قائلا إنه كشف عن انتقاده لمشروع القانون المقترح في خبر صحفي عبر البريد الإلكتروني والموقع الإلكتروني الخاص به.

وذهب آخرون بحسب نيويورك تايمز إلى أنّ مسألة استبعاد السادات من مجلس النواب ما هي سوى ذريعة حكومية لتحييده خلال فترة الاستعدادات للانتخابات الرئاسية المقبلة والمقررة في 2018.

واتهم علاء عابد، عضو مجلس النواب النائب المفصول بأن السادات يعمل ضد البرلمان والدولة كما تبين للمجلس .”

وقال السادات في بيان صحفي مقتضب تعليقًا على إسقاط عضويته إن القرار اتخذ “بناء على اتهامات غير صحيحة وحملة صحفية وإعلامية لتشويه صورتي على مدى أسابيع رغم دفاعي والرد عليها بالمستندات وطلبي المثول أمام القضاء المصري للتحقيق في هذه الادعاءات”.

مواقف أغضبت الأمن

وسلطت الصحيفة الضوء على مواقف السادات التي أغضبت النظام وأجهزته الأمنية حيث كان قد استقال من رئاسة لجنة حقوق الإنسان بمجلس النواب في أغسطس الماضي قائلا إن البرلمان والحكومة لا يبديان تعاونًا معه في رفع مظالم عن مواطنين اشتكوا إليه بصفته رئيس اللجنة.

وفي يونيو من العام 2016، وصف السادات أوضاع حقوق الإنسان في مصر في مقابلة مع رويترز بأنها “متراجعة”. 

وقبل أسابيع أثار السادات غضبًا في المجلس عندما قال إن رئيس المجلس ووكيليه حصلوا على ثلاث سيارات مصفحة ثمنها نحو 18 مليون جنيه (أكثر من مليون دولار).

 

 *سنوات القتل.. السيسي يقتل أهالي سيناء ولم يقض على الإرهاب

لا تستعرض صفحة المتحدث العسكري على مواقع التواصل الاجتماعي، يوميا، إلا وتجد على رأسها خبر مقتل العشرات من التكفيريين أو الإرهابيين في سيناء، خلال السنوات الأربع الماضية منذ أن دخل الانقلاب العسكري على البلاد بشوؤمه وتدميره للأخضر واليابس، رغم ما يروج له إعلام الانقلاب من عودة هيبة الدولة حاجة مصر لرئيس خلفيته عسكرية.
تصريحات هنا وهناك تارة على لسان رئيس حكومة الانقلاب وتارة أخرى على لسان المتحدث العسكري أو قائد الانقلاب بنفسه، تعلن عن مقتل تكفيريين وتدمير مخازن أسلحتهم وموادهم المتفجرة، وبناءا عليه يتم قصف الغلابة في شمال سيناء من خلال قاعدة “الحسنة تخص والسيئة تعم”، ليدفع الأطفال والنساء والعجائز والشباب ثمن تفريغ سيناء عن أهلها من دمائهم، فضلا عن حالات التهجير التي تتم وعلى رأسها ما حدث خلال اليومين الماضيين من تهجير المئات من الأقباط للكنيسة الإنجيلية فى الإسماعيلية.
وبالرغم من استمرار آلة القتل في سيناء ضد أهلها بزعم محاربة الإرهاب، إلا انه لم يتم وضع جدول زمني لانتهاء هذه المذابح، لتتأكد احتمالية الأقوال التي تشير لمخطط تهجير أهالي سيبناء، تمهيدا لتوطين الفلسطينيين، وإعلان الدولة اليهودية للكيان الصهيوني في فلسطين.
وتقوم القوات الخاصة المدعمة بالأسلحة الحديثة باعتقال المئات من السيناوية، بزعم القبض على مرتكبى جرائم قتل الأقباط فى سيناء، وتغلق الطرق والمحاور الرئيسية فى مدن العريش ورفح والشيخ زويد، ومع ذلك لم تشهد سيناء أي استقرار.
وتطور الامر إلى استقبال الكنيسة الإنجيلية بالإسماعيلية أسر المسيحيين من العريش تضم 66 شخصا، وقال المسئول الإدارى بالكنيسة نبيل شكر الله إن أعداد الأسر فى تزايد مستمر، وبلغت الأعداد الإجمالية 115 أسرة بنحو 450 شخصا، فيما أعلن محافظ الإسماعيلية ياسين طاهر إلحاق نحو 100 طالب بمدارس المحافظة.
يأتي هذا بالتوازي مع ما تروجه سلطات الانقلاب من تخوين أهالي سيناء جميعهم، واعتبار أن كل من يعيش على أرضها إرهابي يجب قتله.
وعلى الرغم من أن سيناء تطل عبر حدودها على الكيان الصهيوني المحتل الذي يعد العدو الأول والرئيسي لمصر والمسلمين على مدار تاريخهم، إلا أن السيسي هدية الرب” كما يعتبره اليهود، يخرج احتمالية تورط اليهود في هذه العمليات الإرهابية، ويضع شعارا واحدا للمسئولية عن العمليات الإرهابية التي تتم ضد الجنود المساكين، وهي “مسئولية أهل سيناء”، الأمر الذي يقوم من خلاله بالعمل على إبادتهم وتصفيتهم جزاء لهم على تمسكهم بالوطن وحماية حدوده.
وبالحسابات البسيطة لو أن الجيش يقتل 10 أشخاص في سيناء من الذين يطلق عليهم لقب “تكفيريين” كل يوم كما يزعم، فعلى مدار 3 أعوام يكون قد قتل 10 آلاف مواطن يعتبرهم جميعا تكفيريين.
وبالنظر لعدد المواطنين في سيناء يتبين حسب الإحصاءات الرسمية أن 250 ألف مواطن يعيشون في سيناء كلها، بما يعني أنه تم قتل 5% من أهالي سيناء، فضلا عن أن تركيز العمليات العسكرية يتم في أماكن محددة بالشيخ زويد والعريش وليس كل سيناء، الأمر الذي يكشف أن الجيش قام تصفية أغلب الذين يقطنون في قرى المدينتين.
ومع مرور 3 سنوات ومقتل هذا العدد الهائل من أهالي سيناء، ما زال السيسي يقتل أهل سيناء، دون أن يعلن كيف سينتهي الإرهاب أو الوقت المحدد لانتهاء العمليات العسكرية هناك!! في الوقت الذي كشفت تصريحاته وعدد من المسئولين بأجهزته الأمنية بأن هذه العمليات هدفها الوحيد هو ليس حماية الجنود المساكين الذين يرميهم السيسي في صحراء سيناء دون سلاح، ولكن الهدف السامي هو حماية أمن الكيان الصهيوني.
وتسود شمال سيناء حالة من التوتر بسبب هجمات الجيش مقابل الهجمات الإرهابية التي فشل في مواجهتها نظام الانقلاب، أو تحديد مسئولية المتورطين فيها، سوى بإطلاق التصريحات المعتادة حول “التكفيريين” الذين لم يعرف مكانهم أو زعيمهم أو مصادر تمويلهم، لتستمر القضية على عمومها في مزايدة سلطات الانقلاب بها من اجل تخويف المصريين والمتاجرة بالإرهاب المزعوم.
وفي ظل هذه المزايدة تستمر حالة الطوارئ التي فرضها عبد الفتاح السيسي في يناير الماضي في شمال سيناء، وتستمر معها معاناة أهلها، وأعلنت اللجنة الشعبية لعائلات العريش عن “العصيان المدني” في العريش، يوم 11 فبراير الماضي، بامتناع أهالي العريش عن دفع فواتير الكهرباء والمياه والتليفونات؛ في إطار التهديدات السابقة التي صدرت عن قبائل العريش، الشهر الماضي، عقب قتل عدد من الشباب بعد إخفائهم قسريا لفترات متفاوتة.

 

* حاخام يهودي يوعظ «السيسي»: لا يمكنك «الرقص» في عُرسين.. مصر «تجوع».. كُن مع إسرائيل!

دعا الحاخام الإسرائيلي المتشدد “نير بن آرتسي” عبد الفتاح السيسي لإبداء موقف  واضح من إسرائيل، معتبرا أن تل أبيب وحدها قادرة على مساعدته، في وقت “تتضور” فيه مصر جوعا، على حد قوله.

وقال بن آرتسي” خلال عظته الأسبوعية التي ينتظرها الآلاف من أتباعه في إسرائيل، ويتطرق خلالها لقضايا سياسية في دول مختلفة من العالم، ويتكهن أيضا بأحداث قد تشهدها في المستقبل

وبحسب موقع “كيكار هشبات” الناطق بلسان جمهور اليمين اليهودي قال الحاخام خلال عظته :”رغم أن السيسي يقاتل من أجل محو داعش والمسلمين المتطرفين الذين يعوقونه، إلا أنه لن يستطيع القضاء عليهم بشكل نهائي“.

وتوجه الحاخام مخاطبا عبد الفتاح السيسي بقوله :”يا سيسي، لا يمكنك الرقص في عرسين (حكمة يهودية)  لتكن واضحًا مع إسرائيل، ولتنضم بإخلاص وبصدق، فالإسرائيليون فقط من سيساعدونك. اختر جانبًا. مصر تتضور جوعا ويوجد الكثير من المشكلات، مصر في خطر

يشار إلى أنَّ الحاخام “نير بن آرتسي” زعيم روحي لطائفة كبيرة من اليهود، معظمهم من المستوطنين، ويزعم أنّ لديه قدرات خارقة.

وبحسب صحيفة” هآرتس” كان “آرتسي” سائق جرار حتى ظهر له أحد الصدِّيقين في المنام، منذ ذلك الوقت أعلن توبته وأسس جماعة تحمل الصبغة المسيحية، وأنشأ شبكة مكونة من 20 مؤسسة دينية جنوب فلسطين المحتلة. ويكثر خلال عظاته من الحديث عن المسيح والخلاص القريب .

 

 * الدولار للسيسي: اتغطى كويس وانت نايم!

كما توقع خبراء الاقتصاد في مصر وخاصة الذين يتمتعون باستقلالية عن سلطة الانقلاب بأن سعر الدولار سوف يعاود الارتفاع، وذكرت تقارير عدة أسباب ارتفاع الدولار من جديد بينما كان خبراء السيسي والعسكر يظهرون في إعلام الانقلاب ليؤكدوا أن الدولار سيهبط وسيواصل الانهيار حتى يصل لـ10 جنيهات بل شط بعضهم بعيدا وقال ان الدولار سيصل إلى 4 جنيهات!

لكن الحقيقة ظهرت سريعا اليوم وبدأ زلزال الدولار يهز الأرض من تحت أقدام السيسي وسلطة الانقلاب من جديد وعاود سعر الدولار في السوق السوداء الارتفاع مجددا اليوم، ليسجل 16.90 للشراء، و17 جنيها للبيع وسط توقعات باستمرار الارتفاع خلال الساعات القليلة المقبلة وأكد الخبراء أنه سيصل سريعا في غضون أيام قليلة إلى 18 جنيها ويواصل رحلة الصعود ليصل لمحطة العشرين الشهر القادم. 

ويقول  علي الحريري نائب شعبة الصرافة بالاتحاد العام للغرف التجارية :”إن الشركات لا تقوم بالمضاربة على الدولار في السوق السوداء، مشيرا إلى أن المعروض في السوق المحلي قليل جدا”، وأضاف : “أن الارتفاع خلال الساعات الماضية في سعر الدولار راجع لزيادة المضاربات من جانب حائزي العملة الخضراء، ما يؤدى بشكل كبير استمرار حالة الارتفاع”.

وذكر تقرير نشرته وكالة فرانس برس، أنه ما زال عدد كبير من المستثمرين الأجانب قلقين من العودة لمصر، مشيرةً إلى أن سعى الأخيرة المستمر لاستمالة المستثمرين لن يأت بسهولة، وإنما سيستغرق وقتًا. 

وتابع التقرير، أن نوفمبر الماضي شهد موافقة صندوق النقد الدولي على منح حكومة الانقلاب قرضًا بقيمة 12 مليار دولار، بعد تعهد الحكومة لتقديم إصلاحات اقتصادية من ضمنها تعويم الجنيه، خاصةً بعد تراجع الجنيه للنصف مقارنة بسعر الدولار، كما تعهدت حكومة الانقلاب أيضًا بتطبيق قانون استثماري جديد يخص الحوافز الضريبية لتسهيل إجراءات الاستثمار، إضافةً إلى قانون جديد للإفلاس.

ونوه التقرير، بأن معدلات الاستثمار الأجنبي تراجعت من ذروتها بنسبة 13.2مليار دولار عام 2008، لتصل إلى 6.8 مليار في عام 2016، متابعًا أن قطاع السياحة تحديدًا كان أكبر الخاسرين عقب الانقلاب الذي قام به عبد الفتاح السيسي، وتوالي الأزمات ومنها سقوط الطائرة الروسية.

السيسي في قفص الحظر!

بالتزامن مع تصريحات وزراء حكومة الانقلاب عن البشائر السياحية وأن 2017 سيكون عامًا مزدخرًا بدولارت السياح، جاءت الضربة القاضية للقطاع عبر البيان البريطاني عن استمرار حظر السفر إلى مصر وبمثابة صفعة جديدة لقطاع السياحة، في ظل حظر السفر المفروض على مصر من قبل بعض الدول؛ أبرزها روسيا وبريطانيا. 

وسبق البيان البريطاني بيانٌ آخر روسي يؤكد استمرار حظر السفر إلى مصر في ظل فشل نظام السيسي في تأمين المطارات. 

وعبّرت حكومة الانقلاب عن خيبة أملها من رفض بريطانيا استئناف الرحلات الجوية من المملكة المتحدة إلى منتجع شرم الشيخ على البحر الأحمر. 

وعلقت بريطانيا الرحلات الجوية إلى شرم الشيخ بعد أن أسقط “تنظيم الدولة” طائرة ركاب روسية في عام 2015. وأثيرت قضية سلامة الطيران خلال محادثات وزير الخارجية البريطاني الزائر بوريس جونسون مع السيسي ووزير خارجية الانقلاب سامح شكري. 

وقال “شكري” إن “استمرار تعليق بريطانيا للرحلات الجوية إلى شرم الشيخ، التي كانت ذات يوم مقصدًا مهمًا للسياح البريطانيين، غير مبرر”، وفرضت بريطانيا وألمانيا حظرًا على الرحلات الجوية إلى بعض الأماكن في مصر عقب إسقاط الطائرة الروسية في شبه جزيرة سيناء ومقتل كل من كانوا على متنها، عددهم 224 راكبًا، وعلقت روسيا كل الرحلات الجوية إلى مصر ولم تستأنفها.

ترامب يصفع السيسي

أظهرت البيانات الرسمية لإيرادات قناة السويس،الأربعاء الماضي، انخفاضها إلى 395.2 مليون دولار في يناير من 414.4 مليون في ديسمبر، وبلغت إيرادات القناة 411.8 مليون دولار في يناير 2016.

وفي عام 2016 بأكمله، تراجعت إيرادات قناة السويس 3.3 في المئة إلى 5.005 مليار دولار وفقا لحسابات رويترز مقابل 5.175 مليار في 2015.

وتتوقع هيئة قناة السويس ارتفاع الإيرادات من مرور السفن إلى 13.2 مليار دولار سنويا بحلول عام 2023، وتختصر قناة السويس، التي يبلغ طولها 192 كيلومترا (120 ميلا)، زمن الرحلة بين آسيا وأوروبا بنحو 15 يوما في المتوسط.

كما كشف موقع “المونيتور” الأمريكي، عن تأثير انسحاب الرئيس دونالد ترامب من اتفاقية الشراكة عبر المحيط الهادئ، قائلاً إن ذلك سيكون لها تأثير على نظام الانقلاب، إذ أن قناة السويس، تمثل أحد الممرات الأساسية للتجارة بين دول أمريكا الشمالية المنضمة إلى الاتفاقية من جهة، وبين أستراليا والدول المنضمة إلى الاتفاقية من آسيا. 

وقال إن انسحاب الولايات المتحدة سيحدث تراجعًا في الزيادات المحتملة في حركة التجارة بين بلدان الاتفاقية عبر قناة السويس.

 

* الدولار يشتعل من جديد في السوق السوداء اليوم الثلاثاء 28/2/2017.. والخبراء يتوقعون: “صعود جديد

عادت السوق السوداء للظهور مرة أخري، لتعلن حالة صعود الدولار مرة اخرى وشهدت التعاملات الصباحية اليوم الثلاثاء 28/2/2017 ارتفاع سعر صرف الدولار للشراء عند 17.50 جنيهاً بينما 17.85 للبيع، ويختلف السعر قليلاً حسب مكان البيع والشراء.

كما يشهد سعر الدولار حالة من عدم الاستقرار في سعر الصرف في مصر، حيث يعاني الاقتصاد المصري من الضعف خلال هذه الأيام، ويوجد حالة من التذبذب في سعر صرف الدولار في السوق السوداء المصرية، وذلك نظراً لعملية العرض والطلب.

توقع عدد من الخبراء المصريين عودة الدولار  للإرتفاع مرة ثانية وخاصة بعد عودة الشركات الصينية للعمل، قرب شهر رمضان، حيث يحتاج المستوردين ورجال الأعمال للسيولة الدولارية لاستيراد السلع والمنتجات من الخارج.

 

 * السعودية تعيد 120 طن أسماك إلى ميناء سفاجا لعدم مطابقتها للمواصفات

أعادت السلطات السعودية 28 برادًا محمل عليها 120 طن أسماك إلى ميناء سفاجا البحرى، بعد تصديرها منذ يومين إلى السعودية، بحجة عدم مطابقتها للمواصفات.
وقال مصدر بالميناء فى تصريحات اليوم الثلاثاء، أن شحنة الأسماك التى أعادتها السلطات السعودية بحجة عدم مطابقتها للمواصفات، عبارة عن 120 طن تم تصديرها لصالح عدد من أصحاب المزارع الخاصة.
وأضاف المصدر أنه عقب وصول البرادات التى تحتوى على الأسماك تم فحصها والتأكد من صلاحيتها، وعلى الرغم من ذلك قررت الرقابة على الصادرات والواردات بالميناء إعدام الأسماك طبقًا للقرار الوزارى بإعدام أى شحنات يتم إعادتها مرة أخرى بعد مرور نصف مدة الصلاحية.

وأوضح المصدر أنه عند قيام اللجنة المشكلة بإعدام شحنة الأسماك خارج الميناء تجمع عشرات المواطنين للحصول على الأسماك وعدم إعدامها لتأكدهم من أنها صالحة للإستهلاك، وهو ما أضطر اللجنة إلى العودة بالأسماك مرة أخرى إلى الميناء، وما يزال مصير الشحنة حائرًا.

 

 * هل جنى المصريون ثمرة تفويض السيسي؟

منذ أن طالب عبدالفتاح السيسي من الشعب المصري في الرابع والعشرين من يوليو 2013 بتفويضه للقضاء على الإرهاب في سيناء وغيرها، إلا أن الواقع بحسب مواطنين وسياسيين لم يشهد نجاحًا ملموسًا على أرض الواقع لذلك التفويض؛ بل على العكس آلت الأمور حسبما يرون إلى الأسوأ على كل المستويات الاقتصادية والسياسية والاجتماعية والأمنية.

 فمن الناحية الأمنية التي تعد الركيزة الأساسية للتفويض جاءت النتائج مخيبة للآمال، لا سيما بعد ما شهدته الفترة الراهنة من حالة من الجدل إثر نزوح عشرات من الأسر المسيحية من مدينة العريش شمال سيناء، وذلك بسبب الهجمات التي شنها تنظيم الدولة الإسلامية «داعش» على المدينة وما نتج عنه من قتل 7 مسيحيين.

 الكاتب سليمان الحكيم قال إن بعد 4 سنوات مضت على طلب السيسي تفويضًا من الشعب للقضاء على الإرهاب في سيناء وغيرها من بؤره التي باتت منتشرة على امتداد خريطة القطر، وبعد كل هذه السنوات فشل السيسي في تحقيق ما وعد به وفوض من أجله. وأضاف الحكيم في مقال له جاء بعنوان «تفويض السيسي أم ليبرمان؟!».. فقد أصبحت سيناء مملوكة بوضع اليد للإرهابيين. حتى أن مجموعة منهم أخذت تتجول مؤخرًا في شوارعها بكل حرية لتحطم كاميرات التصوير في المحلات والبيوت والشوارع، بل أنهم نجحوا في الاستيلاء على بعض سيارات الشرطة والجيش أكثر من مرة، ثم عادوا ليتجولوا بها وسط عجز كامل عن التصدي لهم في شوارع (مدينة الألف كمين). وقال: «ورغم ذلك كله لم يعترف السيسي بفشله ولم يقر بعجزه. فجاء الاعتراف بذلك من صديقه ليبرمان، وزير الدفاع الإسرائيلي الذي أعلن مؤخرًا عن دخوله بسلاح الطيران الإسرائيلي لقصف بعض التجمعات لداعش في سيناء، وهو اعتراف لم يقابله نفي من السيسي أو من وزير دفاعه، فبدت العملية كما لو كانت تنفيذًا لاتفاق بين الطرفين خاصة بعد اجتماع العقبة بين السيسي ونتنياهو، هذا الاجتماع الذي جرى للتنسيق بينهما على مواجهة الإرهاب، كما جاء على لسان المتحدث المصري تفسيرًا لما جرى في الاجتماع».  ولفت إلى أن السيسي قرر الاستعانة بالصديق الإسرائيلي لمعاونته على تنفيذ ما وعد به وتم تفويضه من أجله، متجاهلاً أن التفويض الذي حصل عليه قبل سنوات من الشعب المصري لم يكن ينص على مشاركة إسرائيل له في تنفيذ تلك المهمة، ولا يحق للسيسي أن يمنحه لإسرائيل طواعية ومن وراء ظهر مفوضيه، وكأنه أصبح تفويضًا على التفويض!.

  ورأى أن السيسي أساء التصرف في التفويض الذي منحه له الشعب، وأصبح من حق الشعب المصري أن يسأله على تلك المخالفة الصريحة لما تم الاتفاق عليه، خاصة أنها ليست المرة الأولى التي يخالف فيها السيسي إرادة شعبه، وقد خالفه قبل ذلك بتوقيع اتفاق يقضي بالتنازل للسعودية عن ملكية تيران وصنافير قبل الرجوع في ذلك الأمر إلى الشعب. 

 وختم الحكيم مقاله قائلاً: «هكذا يتوالى تفريط السيسي في الثوابت الوطنية بالمخالفة الواضحة للإرادة الشعبية، وللدستور الذي أقسم على احترامه خاصة ما يتعلق فيه بسيادة الوطن وسلامة أراضيه. فسمح لإسرائيل بانتهاك تلك السيادة وتهديد سلامة أرض الوطن بالقصف الجوي أيًا كانت مبررات ذلك وأيًا كان الهدف المقصوف. ويذكر أنه كان قبل ذلك قد وقع مع إثيوبيا والسودان اتفاق مبدئي يقضي بالسماح لإثيوبيا ببناء سد النهضة رغم الأضرار المؤكدة التي حذر منها الخبراء، ورغم ذلك كله لا يزال الرجل يجد من يثق فيه ويمنحه التأييد والمؤازرة ليوالي أخطاءه الكارثية أضرارًا بالوطن وسلامة أراضيه!». وفي نفس السياق، قال السفير معصوم مرزوق، مساعد وزير الخارجية الأسبق، إن فكرة التفويض من البداية كانت خاطئة، ولابد من وقفة حقيقية مع النفس لوضع إستراتيجية حقيقية لمحاربة الإرهاب. وأضاف مرزوق أن المشاكل تسوء يومًا بعد يوم وهو ما يتنافى تمامًا مع تصريحات المسئولين بأن الوضع الأمني في سيناء مستقر وتحت السيطرة، وما حدث مع المسيحيين بالعريش أكبر دليل على عدم وجود استراتيجية حقيقية لمحاربة الإرهاب. ولفت إلى ضرورة تشكيل لجنة لتقصي الحقائق تضم مجموعة من الخبراء السياسيين وعلماء الاجتماع المستقلين لرسم استراتيجية للوقوف على ما يحدث في البلاد في الفترة الأخيرة. وتابع: «ما تشهده الفترة الراهنة وما يحدث في حق أهالي سيناء يوضح أن هناك خللاً كبيرًا وغيابًا تامًا لكيفية التعامل مع تلك التنظيمات الإرهابية، خاصة أنها تتحرك في سيناء وكأنها المتحكم الأول والأخير في المنطقة». الدكتور عبدالله الأشعل، رأى أن فكرة التفويض من الأساس كانت خاطئة ولا أساس لما يسمى بالتفويض لا في التاريخ ولا في الجغرافيا ولا في السياسة. وأوضح الأشعل  أن ما يحدث في البلاد على كل الأصعدة السياسية والاقتصادية والاجتماعية والأمنية في الفترة الأخيرة دليل على وهم هذا التفويض الذي طولب لأسباب معينة معروفة للجميع وليس لمحاربة الإرهاب كما ادعى. وأكد أن ما يحدث في سيناء في الفترة الحالية تجاوز كل الحدود، وأظهر أن الاستراتيجيات التي تستخدمها الدولة في مواجهة الإرهاب غير مجدية ولابد من تغييرها، مطالبًا في الوقت ذاته بعمل لجنة تقصي حقائق من قبل كل الشخصيات الوطنية المستقلة للوقوف على حقيقة ما يحدث في سيناء؛ لأن كل ما يتم تداوله معلومات متضاربة لا أحد يستطيع أن يقف على أسباب ما يحدث للمسيحيين في العريش.

   ومن الجانب السياسي رأى سياسيون أن الدولة رجعت إلى ما قبل 25 يناير وأن الواقع الآن يشهد ما يسمى بالتجريف السياسي المتعمد الذي لن تحمد عقباه على الجميع.  الكاتب الصحفي عبدالله السناوي رأى أن الفترة الراهنة تشهد حالة من تجفيف المعارضة في كل مؤسسات الدولة من قبل النظام السياسي القائم. 

وأضاف السناوي في مقال له جاء بعنوان ما بعد «تجريف السياسة» والذي رأى ألا دولة قوية بلا معارضة قوية.. ولا نظام سياسيًا صحيًا دون حياة سياسية حقيقية، مشيرًا إلى أن كل الأسلحة «الأمنية والإعلامية» موجودة لردع من يتصور أن بإمكانه أن يشارك، أو يلعب دورًا سياسيًا حقيقيًا -وفق قوله.

وتساءل هل تعرفون كيف يكون تأميم المجال السياسي ممنهجًا وفاضحًا وفجًا وبلا حياء؟ ليجيب قائلاً: «في نوفمبر ٢٠١٥ أجريت الانتخابات الطلابية في الجامعات، ورغم كل التدخلات الأمنية والإدارية، لم تأت النتيجة كما تريدها الأجهزة، فما كان من الوزارة (المأمورة بدورها من الأجهزة ذاتها) إلا أن ألغت النتائج، ثم ألغت الانتخابات ذاتها، ثم كان أن تخلصت من «الرجس» ذاته، فأعلن الوزير بداية هذا العام، وبكل صراحة: «مفيش اتحاد طلاب مصر السنة دي» تطبيقًا للمثل المصري الشهير «الباب اللي يجيلك منه الريح».

وأشار إلى أن اختيار أعضاء مجلس النواب الحالي جاء عن طريق الأجهزة الأمنية قائلاً: «المصريون الذين تغنينا بطوابيرهم الطويلة على أبواب مراكز الاقتراع في انتخابات ٢٠١١، أدركوا بحسهم الفطري ألا حاجة للذهاب إلى الصناديق هذه المرة، ثم أدرك الطيبون والمتشككون ما بتنا نعرفه جميعًا من أن «القائمين على الأمر» ليس لديهم استعداد لقبول صوت واحد يغرد خارج السرب، رغم أنه واقعيًا لن يؤثر وسط ٥٩٦ عضوًا، نعرف ويعرفون كيف جاءوا.

وختم مقاله قائلاً: «كل الأسلحة «الأمنية» موجودة لردع من يتصور أن بإمكانه أن يلعب دور «البرلماني الحقيقي»، بدايةً من حملات التشهير الموجهة (هيثم الحريري، وأنور السادات، وخالد يوسف مثالا) وليس نهاية بإسقاط العضوية، عملا بحكمة الريفيين التقليدية في «اضرب المربوط.. ليخاف السائب».

 

 * إثيوبيا تصفع السيسي مجددًا بتعديل مواصفات سد النهضة

صفعة جديدة تلقاها قائد الانقلاب عبدالفتاح السيسي وحكومته، حيث كشفت مصادر رفيعة المستوى بحكومة الانقلاب- معنية بملف سد النهضة- عن أن إثيوبيا قامت بتعديل المواصفات الإنشائية للسد لزيادة معدلات توليد الطاقة الكهربائية عن المعدلات المعلنة من الجانب الإثيوبى.

وأوضحت وسائل إعلام إثيوبية- من بينها موقع «إيزيجا» الإخبارى- أن السلطات الإثيوبية أجرت بعض التعديلات فى مواصفات الإنشاء الخاصة بسد النهضة، بحيث تزداد قدرته الإنتاجية للكهرباء من 6000 ميجاوات إلى 6450 ميجاوات، معتمدا على زيادة عدد مولدات الكهرباء.

وأضافت المصادر أن الشركة الفرنسية المنفذة للدراسات بدأت بالفعل عملها لإعداد الدراسات الهيدروليكية والبيئية الخاصة بالمشروع، وأن مصر والسودان ستطلبان بشكل رسمى، خلال أيام، المزيد من التفاصيل عن التعديلات التى أجرتها إثيوبيا ولم تُبلِغ بها البلدين.

وأضافت المصادر- في تصريحات صحفية اليوم الإثنين- أن اللجنة الوطنية لسد النهضة، والتى تضم خبراء من الدول الثلاث، ستعقد اجتماعها فى القاهرة، فى مارس المقبل، وأن المباحثات سوف تتطرق إلى ما أعلنته إثيوبيا مؤخرا، ومناقشة التقارير الأولية التى أعدها المكتب الاستشارى وما تلقاه من دراسات من الدول الثلاث.

وشددت المصادر على «عدم تأثير تعديل مواصفات سد النهضة على خطوات بناء الثقة التى أكدها اتفاق إعلان المبادئ، الموقع فى مارس 2015، من السيسي والبشير وديسالين».

هذا وأعلن وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات الإثيوبى، الدكتور ديبرتشن جبريمايكل، عن أن أديس أبابا أتمت 56% من أعمال البناء في سد النهضة. فيما يؤكد خبراء أن إثيوبيا تناور، وأنها انتهت بالفعل من بناء 70% من السد الذي يتوقع أن يتم افتتاحه يوليو المقبل.

ونشر موقع «إيزيجا» الإثيوبى، أول أمس الأحد، تصريحات الوزير، في مؤتمر صحفى، تزامنا مع حلول الذكرى السنوية السادسة لبدء أعمال الإنشاء في السد، بأن أعمال البناء شارفت على الانتهاء لتمكين السد من توليد 750 ميجاوات.

وأضاف الوزير أن إنشاء محطات استقبال وخطوط نقل الطاقة اكتمل تماما، ولا يبقى سوى تثبيت التوربينات، حيث يولد كل توربين 375 ميجاوات، مشيرا إلى أن الخطوة التالية ستكون تمكين السد من تخزين المياه، موضحا أن الحكومة الإثيوبية في مرحلة الإعدادات النهائية لتسهيل ملء الخزان.

واستعدت إثيوبيا لاحتفالات الذكرى السادسة من خلال تدشين عدة برامج ترويجية لزيادة حجم تمويل السد، وبدأت الاحتفالات بسد النهضة الإثيوبى، بدءا من السبت وتستمر حتى 6 مارس المقبل.

وأوضح موقع «إيزيجا» أن هذه الزيادة البالغة 120 ميجاوات، تعادل في قيمتها إجمالى الطاقة المولدة من سدود «تكزه»، و«بيليز»، و«جيب 2» مجتمعة. ولم يتوقف التوتر بين إثيوبيا ومصر عن الارتفاع منذ إطلاق الأولى مشروع بناء سد النهضة.

فقد تحول “الحلم الإثيوبي” إلى “كابوس” بالنسبة إلى مصر، التي تتخوّف من تأثر حصتها من المياه، بينما يتوقع مراقبون أن الخلاف ينذر بصدامات مستقبلية، خصوصا في ظل توقعات بافتتاح السد في شهر يوليو المقبل، علما بأن جهات متابعة للمشروع الأضخم في تاريخ إثيوبيا تؤكد الانتهاء من 70% من أعمال البناء.

تهديدات بالجملة

ويحذر خبير السدود الدولي أحمد عبدالخالق الشناوي من أن سد النهضة الإثيوبي يهدد بقاء مصر بالكامل، ويعرضها للحذف تماما من على الخريطة في حال انهياره، إضافة إلى المخاطر الأخرى المتعلقة بتخفيض كفاءة مصر من توليد الكهرباء من السد العالي.

وأوضح الشناوي- الذي أشرف على تصميم العديد من السدود في إفريقيا وقارات أخرى- أن “المشكلة الكبرى أن هناك كارثة حتمية ستحدث جراء بناء السد، متعلقة بالنقص الفادح في مياه الري لسنوات عدة متتالية، وهو ما قد يتسبب في فقدان جزء كبير من الرقعة الزراعية“.

وأضاف الشناوي- في تصريحات صحفية- أن الشركة المسئولة عن إدارة سد النهضة إسرائيلية الجنسية، وستكون مهمتها الإشراف على الجزء الخاص بتوليد الكهرباء من السد، مؤكدا أن الهدف من وراء ذلك هو بيع المياه لمصر في مرحلة لاحقة، إضافة إلى حصول إسرائيل على مياه النيل. وشدد على أن بناء سد النهضة سيضيع على مصر 2,6 غيغاوات من الكهرباء عن طريق السد العالي في أسوان أقصى الجنوب المصري، ستفقدها مصر بالكامل نتيجة توقف السد في حال بدء تخزين المياه خلف سد النهضة.

وأشار الشناوي إلى أن هضبة إثيوبيا بكاملها تعد مساحة فوالق وزلازل نشطة، قائلا: إن أحدا لا يمكنه التنبؤ بموعد حلول الكارثة، كما أن أحدا لن يستطيع وقفها في حال حدوثها، مضيفا “نحن غير واثقين مما عرضه الجانب الإثيوبي حول تصميمات السد، وبالتالي لا يمكننا أن نكون واثقين من أن هذا السد مصمم بعوامل أمان كافية، ونحن هنا نتكلم عن عوامل تأمين أي سد بعيدا عما يتعلق بالأمر من فوالق وزلازل“.

وأوضح الشناوي أن هناك سيناريو مفزعا، ونِسب حدوثه ليست قليلة بأي حال من الأحوال، وهو أن تحصل هزة أرضية تتسبب في اتساع الفالق الأرضي المبني فوقه السد، ما يعني أن السد ينهار بصورة كاملة، وربما أيضا تنفلق قطعة من الأراضي المبنى عليها أو ربما كل الأرض لتتحول إلى ما يشبه مدغشقر، أي جزيرة جديدة في البحر الأحمر، ما يعني أحد أمرين، الأول هو غرق شبه مؤكد لكل من إثيوبيا والسودان ومعظم مساحة مصر من خلال موجات فيضانية متتالية وكاسحة، والثاني هو تغيير في تشكيل حدود بحيرة فكتوريا ذاتها وربما تغيير مسار نهر النيل، مشددا على أن هذا السيناريو غير مستبعد كما يحاول البعض أن يصور.

السيسي يُحصّن حدود الكيان الصهيوني.. الاثنين 27 فبراير.. غسيل الأموال وسيلة السيسي لخفض الدولار

السيسي يُحصّن حدود الكيان الصهيوني

السيسي يُحصّن حدود الكيان الصهيوني

السيسي يُحصّن حدود الكيان الصهيوني.. الاثنين 27 فبراير.. غسيل الأموال وسيلة السيسي لخفض الدولار

 

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

*ارتقاء المصري أحمد حسن أبو الخير في سوريا

دفن الشيخ أبوالخير ومرافقه أبو أسامة هاني بمحمبل تقبلها الله ورفع درجتهما

ابو الخير أحد قادة هيئة تحرير الشام، تم استهداف سيارته قرب معسكر المسطومة في ريف إدلب، من قبل طائرة دون طيار تابعة للتحالف الدولي

 الشخص الثاني الذي قتل مع أبو الخير هو أحد عناصر هيئة تحرير الشام، ويدعى “هاني مصطفى مطر”، من بلدة محمبل بريف إدلب.

وقال الشرعي شريف هزاع ” “استهداف الشيخ أبا الخير المصري الرجل الثاني في تنظيم قاعدة الجهاد، ونائب الدكتور أيمن الظواهري”.

وأضاف “رحم الله أبا الخير المصري، قال لي من أيام: أنا أنسى حمل مسدسي لأني منتظر الاستهداف من الطائرة”.

 “أبو الخير المصري” هو “عبد الله محمد رجب عبد الرحمن”، ويعد الرجل الثاني في تنظيم القاعدة، ومدرج على قائمة الإرهاب الصادرة عن الحكومة الأمريكية عام 2005، وهو من مواليد شمال مصر عام 1957. ويعد أبو الخير المصري مسؤولا عن التنقل والأمور اللوجستية والمصروفات التي يقدمها عملاء القاعدة، ممن يتم إرسالهم بمهام خارجية، وهو مقرب جداً من زعيم تنظيم القاعدة “أيمن الظواهري”، حيث كان ضمن مجموعة “الظواهري” “الجهادية” في مصر، منذ أواخر الثمانينيات. وسافر “أبو الخير المصري” مع “أيمن الظواهري” إلى السودان، مطلع التسعينيات، ومنها إلى أفغانستان، حيث انضما إلى حاشية “أسامة بن لادن”. واعتقل ابو الخير من قبل السلطات الإيرانية، قبل أن يطلق سراحه عام 2015، ولا تزال ظروف اعتقاله غير معروفة تماما، إلا أنه وبحسب إفادة “سليمان أبو الغيث” عضو القاعدة السابق للمحققين الأمريكيين، فإن أبو الخير وعدد من قادة القاعدة، اعتقلوا في شيراز بإيران عام 2003، واحتجز في مبنى تابع للمخابرات الإيرانية لعامين، قبل أن يتم نقله إلى مسكن داخل مجمع عسكري في طهران، إلى جانب أفراد من أسرة “ابن لادن”، بمن فيهم “حمزة” نجل “أسامة بن لادن”، قبل أن يطلق سراحه في مارس 2015.

وعلى مدار عام على الأقل، رأت الاستخبارات الأمريكية أن “أبو الخير المصري” هو خليفة محتمل لزعيم القاعدة “أيمن الظواهري”، بعد مقتل نائبه السابق وزعيم تنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية، “ناصر الوحيشي”، في غارة في اليمن عام 2015.

صدر ضده الحكم بالإعدام .. فهو من ابرز القيادات التي حوكمت غيابيا في القضية رقم 8 لسنة 1998 جنايات عسكرية في مصر، والتي اشتهرت إعلامياً باسم «العائدون من ألبانيا» والتي صدر فيها تسعة اعدامات لهاربين، واحتل اسم ابو الخير رقم 12 على لائحة القضية التي شملت 107 من قيادات الاصوليين في مصر، ونظرتها المحكمة العسكرية العليا في قاعدة الهايكستب شمال القاهرة عام 1999م وصدر ضد ابو الخير عضو مجلس شوري جماعة «الجهاد» حكم الاعدام غيابيا في نفس القضية.

 

* مجلس النواب يسقط عضوية محمد أنور السادات بأغلبية الثلثين

أسقط مجلس النواب، رسميا، العضوية عن النائب محمد أنور السادات، بعد اكتمال النصاب المطلوب لإسقاط العضوية، وهو 398 نائبا موافقا على طلب الإسقاط، بما يعادل ثلثى أعضاء مجلس النواب، فيما يستمر النداء على بقية أسماء النواب، للإدلاء بأصواتهم حسبما تقتضى اللائحة، رغم التأكد من اجتياز التصويت النسبة المطلوبة.

وغاب نواب تكتل “٢٥-٣٠” عن الجلسة العامة رغم حضورهم ببدايتها، وكان النواب خالد يوسف وهيثم الحريرى وضياء الدين داوود وكمال الدين حسّين وأحمد الشرقاوى، قد حضروا منذ بداية الجلسة، لكنه ومع بدء التصويت، لوحظ غيابهم.

وكانت اللجنة التشريعية بالبرلمان، برئاسة المستشار بهاء أبو شقة، قد أوصت أمس بإسقاط عضوية النائب محمد أنور السادات، فى واقعة تزوير توقيعات النواب على مشاريع قوانين مقدمة منه، وذلك بأغلبية 38 صوتا، واعتراض 3 نواب، وامتناع 3 عن التصويت.

وأوصت اللجنة أيضا، بإسقاط عضوية النائب محمد أنور السادات، فى واقعة إرسال معلومات عن البرلمان المصرى للبرلمان الدولى، وذلك بأغلبية 40 صوتا، واعتراض نائبان، وامتناع 3 نواب عن التصويت.

وتنص اللائحة الداخلية على أن يعرض تقرير اللجنة التشريعية عن إسقاط عضوية النواب، فى أول جلسه تالية، ويحتاج القرار بإسقاط عضوية النائب إلى موافقة ثلثى أعضاء المجلس، ويكون التصويت نداء بالاسم.

وفي أول تعليق له قال النائب محمد أنور السادات، إن التصويت على إسقاط عضويته من البرلمان جاء باتهامات “غير صحيحة وبعد حملة صحفية وإعلامية لتشويه صورتي على مدى أسابيع رغم دفاعي والرد عليها بالمستندات“.

وأضاف السادات، في أول تعليق له على إسقاط عضويته من البرلمان-، “طلبت المثول أمام القضاء المصري للتحقيق في هذه الإدعاءات الموجهة ضدي ولم يقبل المجلس“.

كان مجلس النواب، برئاسة على عبد العال، وافق في جلسته العامة اليوم الاثنين، رسميًا على إسقاط عضوية السادات، وذلك بموافقة ثلثي أعضاء المجلس بـ398 من أصل 594 عضو.

وتعد المرة الثانية التي تسقط فيها عضوية النائب محمد أنور السادات حيث سبق له أن أسقطت عضويته في برلمان عام 2007.

يشار إلى أن إئتلافي “دعم مصر” و”المصريين الأحرار” أبرز المصوتين على قرار اللجنة التشريعية بإسقاط عضوية السادات، فيما انسحب أعضاء تكتل “25-30وتحالف “حق الشعب” أثناء التصويت إحتجاجًا على قرار اللجنة التشريعية.

ووافقت اللجنة التشريعية بمجلس النواب، خلال اجتماع اللجنة أمس الأحد، على إسقاط عضوية النائب محمد أنور السادات، بموافقة ٣٨ ورفض ٤ وامتناع ٣ من أعضاء اللجنة التشريعية، وذلك بشأن واقعة التزوير بتوقيعات النواب على مشروعات قوانين تقدم بها إلى المجلس.

وجاء حسم المصير بالموافقة على توصية لجنة القيم بالمجلس، بإسقاط العضوية عن النائب محمد أنور السادات، على خلفية الاتهامات الموجهة إليه فى واقعة تزوير توقيعات النواب على مشروعى قانونى الإجراءات الجنائية والجمعيات الأهلية، وأيضا إهانة مجلس النواب أمام جهات أجنبية.

وفي واقعة التزوير جاءت الموافقة بالأغلبية من خلال 38 نائب ورفض 3 نواب، وإمتناع ثلاثه آخرين، أما فى واقعة إهانة مجلس النواب أمام جهات أجنبيبة فجاءت بموافقة 40 نائب ورفض 2 وأمتناع أثنين آخرين.

 

*الأمور المستعجلة” ترفض سحب الأوسمة من الرئيس مرسي

قضت محكمة القاهرة للأمور المستعجلة، اليوم الاثنين، برفض الدعوى القضائية المطالبة بسحب النياشين والأوسمة الممنوحة للرئيس محمد مرسي، لعدم الاختصاص في نظر هذه النوعية من القضايا، وقررت إحالتها إلى القضاء الإداري.

كانت دعوى مقامة من سمير صبري -وهو أحد المحامين المعروف بولائه للانقلاب العسكري- طالبت بسحب النياشين والأوسمة الممنوحة للرئيس محمد مرسي

 

*قوات أمن الإنقلاب تختطف مدرساً شرقاوياً من مقر عمله

قامت قوات أمن الإنقلاب اليوم باختطاف رضا عبدالعزيز محمود – مدرس مواد تجارية- 50 عام ومتزوج ولدية 4 أبناء –  من مقرعمله بمدرسة الثانوية التجارية بأبوكبير بالشرقية وهذه هي المرة الثانية لاعتقاله .
من جانبها حملت أسرته داخلية الإنقلاب المسئولية الكاملة عن حياتة داعية منظمات حقوق الإنسان للتدخل للكشف عن مكان احتجازه.

 

*النقض تؤيد أحكاماً بعشر سنوات علي 8 من أحرارالشرقية بهزلية تظاهر

قضت محكمة النقض برفض الطعن المقدم من 10 معتقلين بأبو حماد بالشرقية بهزلية التظاهر وقضت المحكمة بتأييد الحكم عشر سنوات علي كل من
ايهاب المغربي  والمعتقل بتاريخ 21.3.2014
السيد كريم – عمليه قلب مفتوح – والمعتقل بتاريخ 27.3.2014
الشيخ سالم – قلب مفتوح مريض سكر – والمعتقل بتاريخ 27.3.2014
محمد السنوسى والمعتقل بتاريخ 31.3.2014
أحمد خليل والمعتقل بتاريخ 1.4.2014
غريب زارع والمعتقل بتاريخ 10.4.2014
محمد نور الدين والمعتقل بتاريخ 10.4.2015
أحمد عادل والمعتقل بتاريخ 24.8.2014
كما قضت بتأكيد الحكم ثلاث سنوات علي كل من أحمد الدحار وعثمان عسكر والمعتقلان  بتاريخ 21.3.2014
جدير بالذكر أنهم معتقلون بوادي النطرون عدا محمد نور الدين بمستشفى طره
من جانبهم استنكرت أسر ذوي المعتقلين هذه الأحكام الجائرة داعين منظمات حقوق الإنسان لتوثيق هذه الجرائم والتي لا تسقط بالتقادم

 

*والدة معتقل تطالب بالكشف عن مصيره بعد 150 يوما من الإخفاء

رغم مرور 150 يوما على اختطاف “عبدالله عمر عبدالنبي رزق”، 25 عامًا، مهندس حر من مقر عمله بمنطقة “6 أكتوبر” بالقاهرة من قبل قوات أمن الانقلاب إلا أنها ترفض حتى الآن الكشف عن مصيره رغم المناشدات والتلغرافات التى تم تحريرها من قبل أسرته للجهات المعنية.
والدة المختطف ابن قرية بساط كريم الدين بمركز شربين بمحافظة الدقهلية، ناشدت كل من يستطيع تقديم العون لهم بالتحرك للكشف عن مكان احتجاز نجلها رحمة بقلبها الذى ينفطر حزنا عليه فى ظل تجاهل الجهات المعنية بحكومة الانقلاب وعدم الاكتراث لقلقها البالغ على سلامة نجلها.
كان عدد من منظمات حقوق الإنسان قد وثق الجريمة وأطلقوا مناشدات عدة لسلطات الانقلاب بالكشف عن مكان احتجازه ورفع الظلم الواقع عليه ووقف نزيف الانتهاكات المتواصل فى ظل تصاعد عمليات الاعتقال التعسفى والإخفاء القسرى الذى تجرمها جميع القوانين والمواثيق المحلية والدولية ويعد جريمة ضد الإنسانية.

 

*السيسي يُحصّن حدود الكيان الصهيوني

بدأ عسكر الانقلاب إقامة تحصينات عسكرية بمحاذاة الحدود مع إسرائيل في صحراء سيناء، مزودة بأبراج مراقبة وأجهزة رصد وتعقب، كما دفع بتعزيزات لقواته هناك.

 وذكرت مصادر مطلعة إن جيش مصر أقام تحصينات على بعد أمتار من الشريط الأمني على شكل حزام أمني للحيلولة دون شنّ تنظيم الدولة الإسلامية هجمات برية على القوات الإسرائيلية.

وقالت مصادر عسكرية إسرائيلية إن هذه التحصينات أقيمت بتنسيق كامل بين الطرفين، بما يتناسب مع الملحق العسكري لاتفاقية السلام الموقعة بينهما.

وكانت سلطات الانقلاب قد شدّدت منذ انقلابها على الرئيس الشرعي محمد مرسي الإجراءات الأمنية على حدودها البرية والبحرية مع قطاع غزة الفلسطيني، وطالت هذه الإجراءات حركة الأنفاق، حيث بدأ الجيش المصري منذ منتصف سبتمبر 2015 ضخ كميات كبيرة من مياه البحر على طول الشريط الحدودي لتدمير الأنفاق الممتدة أسفله، وذلك بالموازاة مع عمليات عسكرية في شمال سيناء ومدينة رفح المصرية بزعم صد مسلحين يستهدفون مقرات أمنية وعسكرية مصرية.

كان تقرير صادر من موقع ويللا العبري قد ذكر أن هناك تنسيقًا بين الجيشين الإسرائيلي والمصري بزعم مواجهة تنظيم الدولة الإسلامية في سيناء، حيث نشرت تل أبيب وسائل تكنولوجية على طول الحدود مع مصر لجمع المعلومات الأمنية. 

وقال أمير بوخبوط الخبير العسكري الإسرائيلي في الموقع، في تصريحات صحفية، إن التجمعات الاستيطانية الإسرائيلية على طول الحدود مع مصر لديها القدرة على رؤية المواقع العسكرية التي ينصبها الجيش المصري؛ حيث تخشى تل أبيب من استمرار إطلاق التنظيم قذائف صاروخية أو إمكانية إرسال خلاياه المسلحة داخل عمق أراضيها.

 

*السيسي جلد الشعب بالتقشف ومنح عصابته 60 ألف فدان هدية

طالب قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي، الشعب المصري، مرات عديدة، بالصبر والتحمل، وقام بمنع الاستيراد؛ بدعوى أن المصريين يستوردون سلعا غير ضرورية، ولكن السيسي في الوقت ذاته؛ يعيش هو وعصابته عيشة الأغنياء بل مثل أثرياء العالم، وقبل ثلاثة أيام،أصدر رئيس الانقلاب، قرارا بضم 60 ألف فدان أراضى الحزام الأخضر التابعة لمدينة 6 أكتوبر إلى مدينة الشيخ زايد، وذلك لزوم “تظبيط” حاشيته من رجال الأعمال الذين سيحصلون على هذه الأراضي الزراعية بأبخس الأثمان، لتحويلها إلى أراضي بناء بغض الطرف عن مدى استفادة الشعب من ذلك. 

قرار الانقلاب الصادر، يحرم المصريين من مساحات الحزام الأخضر البالغة 60 ألف فدان، ويهدرها إلى جزئين، أحدهما تخطيط عمرانى والباقى سيتم عمل ترسيم حدود له، حيث إن هناك جزءا من مساحة الحزام ستنضم للشيخ زايد، وباقى المساحة ستنضم لمدينة 6 أكتوبر، لحساب عصابة السيسي.

الشعب يعاني والعصابة تتمتع

“محدش قالكم إن إحنا فقرا أوي”، كلمة لا تفارق أذن أي مواطن مصري وهي الكلمات التي قالها السيسي، خلال مؤتمر الشباب بأسوان، نهاية الشهر الماضي.

ولكن يبدو أن ممارسات عصابة الانقلاب، لا تتناسب إطلاقا مع تصريحات السيسي التي يدعو فيها المواطنين لربط الحزام وتحمل الأحوال الاقتصادية السيئة، ودعواته للتقشف، وللمصريين بالتبرع من أجل حياة أفضل.

وكشفت مصادر مطلعة تلاعب حكومة الانقلاب مع شركة 6 أكتوبر الزراعية لاستصلاح وتعمير وتنمية الأراضي، المملوكة لجنرالات العسكر، حيث أنها تمتلك 15 ألف فدان بالحزام الأخضر، وفى حالة تحويل أجزاء من تلك المساحة لنشاط عمرانى، فإن الشركة لا يشترط عليها دفع أموال مقابل تحويل النشاط، حيث إن العقود المسجلة بين الشركة ووزارة الإسكان تنص على أن الغرض استصلاح زراعى، وأن تحويل النشاط هو قرار الانقلاب وليس قرار الشركات أو الجمعيات المالكة للأراضي بالحزام.

وأكدت المصادر أن فروق التحويل سيتحملها المشترى من الأراضي التابعة للدولة في تلك المنطقة، وأشارت إلى أن الخلافات التي بين الشركة ووزارة الإسكان في حكومة الانقلاب ما زال جارِ التفاوض بشأنها، مضيفة أنه متوقع أن يشمل تغيير نشاط بوابة 2 وبوابة 3، وأن باقى المساحة ستكون ترسيم حدود. 

ومن جانبه، أكد رئيس جهاز تنمية مدينة الشيخ زايد، جمال طلعت، إن قرار رئيس الانقلاب بتحويل مساحة تقدر بنحو 60 ألف فدان بمنطقة الحزام الأخضر إلى نشاط عمرانى سيدخل حيز التنفيذ خلال الشهر المقبل. 

وأضاف طلعت، أن القرار يشمل أراضٍ خاصة ومملوكة للدولة وأخرى تابعة للقوات المسلحة، لافتًا إلى أن المساحة المخصصة لمدينة الشيخ زايد قد تصل إلى نحو 8 آلاف و500 فدان. 

رفع رواتب العصابة

يأتي ذلك في وقت يبدأ فيه برلمان الدم، مناقشة مشروع قانون مقدم من حكومة الانقلاب لزيادة رواتب ومعاشات الوزراء، والمحافظين ونوابهم، ويتضمن المشروع المقدم من 5 مواد تنظم على وجه التحديد رواتب ومعاشات عصابة الانقلاب، وتلغى العمل بالقانون رقم 100، حيث تنص المادة الأولى من المشروع على أن يتقاضى رئيس مجلس وزراء الانقلاب راتباً شهرياً 42 ألف جنيه، فيما يتقاضى نوابه، والوزراء من أعضاء العصابة والمحافظين 35 ألفاً، فيما يتقاضى نواب الوزراء والمحافظين 30 ألف جنيه. 

وتقضى المادة الثانية بأن تستحق الفئات المشار إليها معاشاً يساوى 80% من إجمالي رواتبهم، عند انتهاء شغلهم المنصب، على ألا ينتفع بهذا الأمر إلا مرة واحدة، ولا تطبق المادة إلا على من شغل أحد المناصب المشار إليها فعلياً. 

البذخ والإنفاق المبالغ فيه، لم يقتصر على عصابة حكومة الانقلاب ورجال الأعمال فقط، بل امتد إلى عدد من مؤسسات العسكر أيضا، من بينها برلمان الدم، الذي أثيرت حوله ضجة قبل أيام، من النائب «محمد أنور السادات»، الذي سأل رئيسه «علي عبد العال» عن «إنفاق 18 مليون جنيه (975 ألف دولار) من موازنة العام المالي 2015–2016 لشراء ثلاث سيارات للمجلس».

وقال، إن «المجلس يملك أسطولا كبيرا من السيارات التي اشتراها في السنوات السابقة، فلماذا لا يستغله بدلا من شراء سيارات جديدة بهذه التكلفة الباهظة؟!».

وتساءل «السادات»: «كيف نقنع المواطن بتحمل إجراءات التقشف وخطة الإصلاح المالي والاقتصادي، بينما ينفق مجلسهم المنتخب بهذا البذخ واللا مبالاة على مظاهر لا علاقة لها بعمل المجلس ومتطلباته؟» 

ورد برلمان الدم في بيان يؤكد شراءه ثلاث سيارات مُصفحة لرئيس المجلس ووكيليه، لضرورات أمنية واستهداف الشخصيات الرسميةي الدولة من قبل الجماعات الإرهابية، وزعم برلمان الدم أن الشراء تم قبل أن تقرر حكومة الانقلاب تعويم الجنيه.

 

*السعودية تطالب باسترداد وديعة المليارين بسبب “الجزيرتين”

كشف تقرير صحفي عن أن المملكة العربية السعودية لوحت بالمطالبة باسترداد وديعتها لدى البنك المركزي المصري، بقيمة 2 مليار دولار، التي وصلت إلى القاهرة في سبتمبر الماضي، بهدف تنمية سيناء، على خلفية عجز الحكومة عن تمرير اتفاقية إعادة ترسيم الحدود البحرية بين البلدين، التي تشمل التنازل عن السيادة المصرية على جزيرتي تيران وصنافير لصالح السعودية.
ونقل موقع “مدى مصر” عن مصادر حكومية اليوم الاثنين، أن السعودية لا تتوقع، حسب ما تتلقاه من تقارير، أن تستطيع حكومة الانقلاب دفع البرلمان إلى تمرير الاتفاقية، أو حتى طرحها على الاستفتاء وضمان نتيجته، عقب صدور حكم نهائي من المحكمة الإدارية العليا في 16 يناير الماضي، ببطلان الاتفاقية.
وقالت المصادر، إن السعودية قدمت دعمًا اقتصاديًا في أشكال مختلفة اتصالًا بسياق أوسع يشمل نقل السيادة علي الجزيرتين لها، ولكن هذا لم يتحقق، فبدأت في التراجع التدريجي عمّا قدمت، وكان القرار الأول تعليق الدعم المالي الإضافي، ثم وقف الاتفاقية التفضيلية لبيع المنتجات البترولية لمصر، ثم تعليق الحديث عن جسر الملك سلمان، والآن الحديث المباشر عن الرغبة في استعادة الوديعة.
وأدرجت الجريدة الرسمية في 26 يناير الماضي، عقب 10 أيام من قرار محكمة القضاء الإداري ببطلان اتفاقية تيران وصنافير، قرار رئيس الجمهورية بالموافقة على برنامج الملك سلمان لتنمية شبه جزيرة سيناء، والمخصص له مبلغ إجمالي قدره مليار ونصف دولار أمريكي، يسدد على فترة 20 سنة بفائدة سنوية قدرها 2%.
ويقسم البرنامج على عدة محاور، الأول يخصص مبلغ 500 مليون دولار لتمويل مشاريع جامعة الملك سلمان، ومشروع محور التنمية وتوصيله بالطريق الساحلي، بالإضافة إلى تمويل 9 مجمعات سكانية. والثاني يخصص مبلغ مليار دولار لتمويل إنشاء تجمعات سكنية ومشروعات زراعية وشبكات طرق سريعة.
فيما أوردت وكالة رويترز للأنباء، يوم الخميس الماضي، أن 4 شركات مصرية عاملة في مجال العقارات قررت إيقاف مذكرات تعاون كانت قد وقعتها مع الحكومة السعودية، أثناء زيارة الملك السعودي سلمان بن عبدالعزيز إلى القاهرة في إبريل من العام الماضي، على خلفية التوتر السياسي بين البلدين.
وأوضحت رويترز أن الشركات الـ4 هي: مجموعة طلعت مصطفى، وشركة الأهلي للتنمية العقارية، ومصر إيطاليا، وأورينت جروب.
وكانت شركة أرامكو السعودية أبلغت الحكومة المصرية في أكتوبر الماضي رسميًا بتوقف إرسال الشحنات البترولية المتفق عليها دون توضيح أي أسباب لذلك، الأمر الذي دفع الحكومة المصرية إلى استيراد بدائل للشحنات السعودية من أسواق أخرى.
وصعدت حالة التوتر بين مصر والسعودية إلى السطح خلال الشهور الأخيرة على خلفية الخلاف في موقف البلدين من القضيتين السورية واليمنية. بالإضافة إلى صدور الحكم النهائي من القضاء الإداري ببطلان توقيع اتفاقية ترسيم الحدود البحرية بين البلدين والتي تتضمن التنازل عن السيادة على جزيرتي تيران وصنافير.

 

*بريطانيا على طريق روسيا: لن نعيد السياح الآن

بعد أيام من قرار وزير النقل الروسى بعدم استئناف السياحة إلى مصر، جاءت الصدمة الثانية، حيث أصدرت المملكة المتحدة “بريطانيا” بيانًا، أمس الأحد، أكدت فيه استمرار حظر السفر إلى مصر في ظل فشل نظام السيسي في تأمين المطارات.
ورفضت بريطانيا استئناف الرحلات الجوية من المملكة المتحدة إلى منتجع شرم الشيخ على البحر الأحمر، منذ إسقاط طائرة الركاب الروسية في عام 2015، ولم يذكر البيان البريطاني موعدًا لاستئناف الرحلات الجوية.
كانت صحيفة “الميرور” البريطانية نشرت مؤخرا، قائمة وزارة الخارجية البريطانية لتصنيف درجات الخطر الأمني في الدول التي تعد من أهم المقاصد السياحية في العالم منها مصر.
وكانت فرنسا ومصر فى تصنيف الدول الأعلي خطورة؛ حيث أكدت أن حادث الطائرة الروسية في سيناء تسبب في تراجع التصنيف المصري حيث نصحت الخارجية البريطانية مواطنيها بعدم السفر لشرم الشيخ إلا للضرورة القصوى.
وتراجعت السياحة في مصر عام 2016 بنسبة 68.4%، فيما تراجعت السياحة الروسية بنسبة 97.7%، بينما خسر القطاع ثلاثة مليارات دولار، وفقًا لبيانات الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء.
كما تراجع عدد السائحين الوافدين إلى مصر بنسبة 44.3% في شهر أكتوبر الماضي مقارنة بنفس الشهر من العام الماضي.وقال الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء، في بيان له في نوفمبر العام الماضي، إن عدد السائحين الوافدين إلى مصر في أكتوبر بلغ 506.2 آلاف سائح مقابل 909.4 آلاف سائح في أكتوبر 2015.
جدير بالذكر أن وزير النقل الروسي، مكسيم سوكولوف، قد كشف إنه لا نية لاستئناف رحلات الطيران مع مصر في الوقت القريب، بعد تعليقها إثر تحطم طائرة ركاب تابعة لشركة روسية في سيناء بعمل إرهابي.
وأوضح سوكولوف، في تصريحات تليفزيونية، مؤخرا، وفق “روسيا اليوم”، أن فريق الخبراء الذي اختبر إجراءات الأمن في مطار القاهرة مؤخرًا خلص إلى أنه من غير الممكن استئناف رحلات الطيران في القريب العاجل.
وعزا سوكولوف لوجود ملاحظات يتوجب إزالتها متعلقة بأنظمة البصمة البيومترية ونظام مراقبة الفيديو وغيرها من الجوانب، لتأمين سلامة الركاب بشكل كامل، مؤكدا أن الجانبين الروسي والمصري يعملان على إزالة هذه الملاحظات.

 

*مصر تتحول لـ”مزبلة” العالم.. غسيل الأموال وسيلة السيسي لخفض الدولار

في ظل عهد الانقلاب العسكري الذي يدمر كل القيم، ويمحو كل التاريخ لمصر وشعبها، وبعد أن حولها الفشل الاقتصادي بعهد السيسي إلى مرتع لكل أنواع الفساد والانحطاط، وتحولت لمركز للزراعات المسرطنة، ومركزا للسلع المغشوشة، وتجارة الأعضاء، والأدوية المغشوشة والمنتهية الصلاحية، وترانزيت للجرائم الدولية وقرصنة البرامج والمنتجات.

تفتق عقل السيسي وانقلابه عن وسيلة شيطانية لخفض الدولار الذي أطاح بالعملة المصرية أرضا منذ قرار التعويم في 3 نوفمبر الماضي، الطريقة الشيطانية التي تؤثر على مكانة مصر التجارية والاقتصادية العالمية، بفتح مصر أمام عمليات غسيل الأموال للعصابات ومستثمرين عالميين، وظيفتهم المقامرة وإخفاء أموال المخدرات والجنس والدعارة والسلاح غير الشرعي في بورصات بعض الدول التي تتيح تلك الإمكانات القذرة.

وعلى الرغم من التأثيرات الإيجابية الوقتية على اقتصاد الدول المبيحة لاستقبال أموال الدعارة والمخدرات والسلاح، إلا أنها سريعا ما تخرج أو يتم استغلالها في أنشطة مخالفة للقوانين المحلية أو الدولية، وكما دخلت سريعا بلا أية معاييير تخرج سريعا، وهو ما حدث في نهاية القرن الماضي، عندما انهارت بورصات بعض دول شرق أسيا، بعد سحب المقامر العالمي ساويرس أمواله، فانهارت اقتصادات وليس بورصات دول شرق أسيا.

الأموال الساخنة

وبجانب غسيل الأموال، شهدت السوق المصرية خلال الأشهر القليلة الماضية دخول كميات كبيرة من الأموال الساخنة من قبل المستثمرين الأجانب للاستثمار في أدوات الدين الحكومية وعلى رأسها السندات وأذون الخزانة، وكذا في البورصة، مستفيدة في ذلك من العائد الكبير على هذه الأموال في ظل تحرير سعر صرف الجنيه المصري وانهياره أمام الدولار.

وتباهت الحكومة بدخول استثمارات أجنبية بمليارات الدولارات عقب تحرير سعر الصرف، لكن تحرك هذه الأموال للخروج من السوق بشكل خاطف خلال الأيام الأخيرة، بات يقلق الكثير من خبراء الاقتصاد ومسئولي القطاع المصرفي، بعد أن اقتنصت مكاسب تصل إلى 200% من أصل رأس المال في أشهر معدودة، ما يفاقم من أزمة النقد الأجنبي في البلاد ويدفع الدولار لموجة صعود أكثر حدة خلال الفترة المقبلة.

وغالباً ما تعد الأموال الساخنة، فائضة عن حاجة المستثمرين في أسواق خارجية، ويتجهون للمضاربة بها في أسواق الدول النامية، بهدف جني أرباح سريعة.

ووفق البيانات الرسمية، شهدت الأشهر الثلاثة الأخيرة حركة شراء واسعة للأجانب في أذون وسندات الخزانة الحكومية، فضلا عن البورصة، خلال فترة ارتفاع الدولار لنحو 20 جنيهاً، وارتفاع أسعار الفائدة إلى مستويات غير مسبوقة تخطت حاجز 18%.

وأعلن البنك المركزي مؤخراً، أن استثمارات الأجانب في أذون وسندات الخزانة وحدها بلغت نحو 1.2 مليار دولار خلال نوفمبر وديسمبر 2016 ويناير 2017 بنسبة تغطية تجاوزت 900%، فضلا عن ما يقرب من نصف مليار دولار في البورصة.

حاليا، هؤلاء المستثمرون يتجهون للخروج من السوق في وقت يشهد فيه سعر الدولار تراجعاً بنحو 25% عن فترة دخولهم السوق، بعد أن انخفض إلى نحو 15.70 جنيها مقابل 20 جنيها، ما يعني أنهم حققوا مكاسب من فروق سعر الصرف فقط بهذه النسبة، فضلا عما حققوه من عائد يصل أيضا إلى 18% عبر شراء أذون الخزانة الحكومية قصيرة الأجل، ومكاسب تفوق هذه المعدلات في البورصة.

وهو ما يصفه هاني توفيق، رئيس الجمعية المصرية للاستثمار سابقاً، بأنه وضع ينذر بكارثة، ويجب على البنك المركزي وضع ضوابط لمنع دخول الأموال الساخنة في ظل أجواء عدم الاستقرار الاقتصادي، كما تفعل كثير من دول العالم.

خيبة أمل

ولعل ما يثير السخرية من حكومة الانقلاب التي يبدو أنها لا تفهم سوى في النكت، التي يجيدها طارق عامر، رئيس البنك المركزي، أن المسئولين الذين تغنوا بجذب البورصة وأذون الخزانة استثمارات الأجانب الساخنة باعتبار أن ذلك علامة ثقة في الاقتصاد المصري، بينما هي أموال مضاربة يجري استغلالها في الدول التي تعاني من عدم استقرار لتحقيق مكاسب كبيرة وسريعة.

فللأسف الأجانب يمكنهم استدعاء أموالهم من أذون الخزانة فيما يعرف بـ“call option” بخسارة 1% فقط من سعر الفائدة واستعادة رأس المال، وهو نظام يمكن أن يضع أعباءً كبيرة على الدولة التى ستكون مطالبة برد تلك الأموال.

ولعل الخسارة الكبرى التي يجنيها المصريون -حسب الخبراء- أن مكاسب الأجانب خلال الأشهر الثلاثة الماضية قدرت بنحو 200% من رأس المال، بخلاف قيمة رأس المال الذى سيتم استرداده، سواء من انتهاء أجل أدوات الدين قصيرة الأجل أو تسييلها وكذلك بيع الأسهم في البورصة.. فلا استفادت مصر بمشروعات زراعية أو صناعية، بل استفاد السيسي وانقلابه بالتطبيل والنشوة الاقتصادية الكاذبة دون إنتاج أو قيمة أضيفت للسوق المصرية، ولعل ذلك ما يفسر عدم انخفاض الأسعار في السوق المصرية بقدر انخفاض الدولار.

 

 

*برلمان العسكر من التشهير للفصل.. سلاح الردع للحفاظ على النص المسرحي

يبدو أن برلمان العسكر برئاسة علي عبد العال، أزال جميع الخطوط الحمراء في التعامل مع نواب المجلس، من حيث ضمان ولائهم لقائد الانقلاب العسكري، والحيلولة دون الخروج عن أي نص من النصوص الموضوعة لدور هذا المجلس في الفترة الحالية، خاصة مع انهيار شعبية السيسي في الآونة الأخيرة، والتسريع بمخطط السيسي في بيع ثروات الدولة والتفريط في ترابها الوطني.

ولعل سلطات الانقلاب من خلال ذراعها في المجلس الممثل في علي عبد العال ونواب الأجهزة الأمنية، أصبحت تشهر سلاح الفصل من البرلمان تجاه أي صوت يحاول تعكير صفو التأييد المطلق للسيسي، وبدأت بفصل أي نائب يخرج عن الدور المرسوم له، حيث بدأت في هذا الملف مع النائب السابق توفيق عكاشة، حينما بادر باستقبال السفير الإسرائيلي في منزله، الأمر الذي اعتبرته سلطات الانقلاب تجاوزا من عكاشة في التعامل بشكل مباشر مع الوكيل الصهيوني.

وقررت اللجنة التشريعية ببرلمان العسكر فصْل النائب محمد أنور السادات أمس الأحد، بعد تجاوز الخطوط الحمراء من النائب والحديث عن سيارات رئيس المجلس التي تم شراؤها بـ 18 مليون جنيه، في الوقت الذي يدعو فيه السيسي للتقشف، فضلا عن فتح السادات لملف المعاشات الخاصة بلواءات العسكر، في الوقت الذي يحصلون فيه على معاشات متعددة من خلال عملهم الانتدابي لأماكن أخرى مثل رئاسة الاحياء وشغل مناصب المحافظين.

واجتمع على عبد العال، رئيس برلمان العسكر، مع عدد من رؤساء الهيئات البرلمانية، ورؤساء اللجان النوعية، وعدد من قيادات ائتلاف دعم مصر، فى مكتبه بمقر البرلمان، قبل الجلسة العامة للمجلس اليوم الاثنين، المقرر التصويت خلالها على تقرير لجنة الشؤون الدستورية والتشريعية بعد توصية لجنة القيم، بشأن إسقاط عضوية النائب محمد أنور السادات.

ومن المقرر أن يناقش عبد العال مع النواب الحاضرين بالاجتماع، الإجراءات القانونية المُقرر اتباعها خلال الجلسة، وفقًا لنصوص الدستور واللائحة الداخلية للمجلس، واستعراض بعض النصوص التى تضمنها تقريرا لجنة الشؤون الدستورية والتشريعية حول إسقاط عضوية النائب، فى ضوء واقعتى تزوير توقيعات النواب على مشروعات قوانين له، والإساءة للبرلمان فى المؤسسات الدولية عبر رسائل له.

يأتي ذلك بعدما أوصت اللجنة التشريعية، برئاسة بهاء أبو شقة، فى اجتماعها أمس الأحد بإسقاط عضوية النائب محمد أنور السادات، فى الزعم بتزوير توقيعات النواب على مشروعات قوانين مقدمة منه، وذلك بأغلبية 38 صوتا، واعتراض 3 نواب، وامتناع 3 آخرين عن التصويت، وأوصت اللجنة أيضًا بإسقاط عضويته فى واقعة إرسال معلومات عن مجلس النواب للاتحاد البرلمانى الدولى، وذلك بأغلبية 40 صوتا، واعتراض نائبين، وامتناع اثنين آخرين عن التصويت.

سلاح التشهير

وعمدت سلطات الانقلاب في البرلمان على استخدام سلاح التشهير ضد أي نائب يحاول الخروج عن النص الموضوع له، حيث كانت تقوم بتسريب عدد من الملفات الأمنية تجاه أي نائب يقوم بدور المعارضة خلال الشهور الماضية.

وقامت باستخدام هذا السلاح ضد عدد من النواب، أبرزهم النائب خالد يوسف مخرج انقلاب 30 يونيو، حيث قامت بالقبض عليه خلال عودته من السفر بمطار القاهرة، وبحوزته أقراص مخدرة.

في الوقت الذي قام فيه إعلامي الانقلاب أحمد موسى مع النائب ذاته بنشر مقاطع إباحية له، مع إحدى السيدات، وقامت صحف الانقلاب بعمل حملات إعلامية ضد النائب، الأمر الذي اعتبر إنذار مبكر باتخاذ غجراءات مماثلة ضد أي نائب يحاول المضي قدما في الاتجاه المعارض.

كما قامت سلطات الانقلاب عمل حملات تشهير مماثلة لنواب أخرين، من بينهم نواب ائتلاف 25/30، فضلا عن تسريب ملفات جنسية لأحدهم، كنوع من الابتزاز لإسكات أي صوت قد ينضم مستقبلا للمعارضة في ظل انهيار عبية السيسي، في الوقت الذي يقوم فيه علي عبد العال رئيس المجلس بدور موازي من خلال حالة الردع التي يقوم بها تجاه أي نائب يستشعر من خلاله تمردا على أي قرارات أو إجراءات من قبل عبد الفتاح السيسي.

برلمان الأجهزة الأمنية

وبالرغم من دراسة ملفات أعضاء المجلس على مدار عامين كاملين بعد الانقلاب العسكري، واختيار النواب اختيارا دقيقا من قبل الأجهزة الأمنية بعد التأكد من ولاءهم للانقلاب في مسرحية انتخابات مجلس النواب الهزلية، إلا أن السيسي بحكم منصبه السابق مديرا للمخابرات الحربية لا يثق بأي سلطة جاءات عن طريق الصندوق ولو كانت من خلال مسرحية هزلية. 

ومع الانتهاء من وضع قوائم النواب وإجراءات الانتخابات التي شهدت مقاطعة شعبية كبيرة، بدأت أول جلسات برلمان العسكر بردع النواب، من خلال وضع خطط حمراء، جاء على رأسها قدسية الجيش وسلطات الانقلاب، بالتأكيد على عدم جواز مناقشة أي أمر من الامور الخاصة بهم سواء كانت مكافأت أو معاشات أو قرارات تمس الأمن الداخلي والخارجي.

حتى إن رئيس برلمان العسكر انتفض في إحدى جلسات المجلس حينما تحدث النائب محمد أنور السادات عن معاشات العسكريين ورواتبهم، واعتبر أن الحديث عن هذه القضية خط أحمر، بل زاد على ذلك بأنه أمر أعضاء المجلس بأنهم حينما يتحدثون عن أي شيئ يخص القوات المسلحة، فلن يسمح لهم بالتحدث إلا واقفين احتراما لهم وداعمين لقراراتهم لا معارضين لها.

 

*الداخلية تضع جهاد الحداد فى التأديب بسبب المقال المسرب من داخل السجن

أكدت الدكتورة منى إمام أن  وضع نجلها جهاد الحداد، المتحدث الرسمي باسم الإخوان المسلمين في مصر، في “زنزانة التأديب” بسجن العقرب بعد أن أرسل مقالًا باسمه إلى صحيفة “نيويورك تايمز” الأميركية.
وقالت “منى إمام” في منشور لها عبر موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك”: “تم وضع ابني المهندس جهاد الحداد في زنازين التأديب في  مقبرة العقرب منذ نزول مقالة باسمه في صحيفة أميركية“.
واضافت أن “زنزانة التأديب يعرفها كل معتقلي سجن العقرب اللعين: قبور مظلمة بدون دورة مياه، بدون أي نوافذ أو فتحات، حتى فتحة الباب (النظارة) مغلقة باستمرار. جدرانها مطلية باللون الأسود وبدون كهرباء؛ مما يعني أن سجينها يعيش في ظلام متواصل 24 ساعة لأنه لا يوجد منفذ لدخول ضوء النهار (بدون فتحات)، وليس فيها أي إضاءة ليلًا لأنها بدون كهرباء! ولا يخرج منها طوال فترة التأديب لأي سبب؛ مما يعني أنه يظل في هذا الظلام أيامًا أو أسابيع حتى يدمروه جسديًا ونفسيًا!”.
واشارت الى ان  هذه القبور بلا دورة مياه، فيها جردلين أحدهما لإلقاء الطعام فيه والآخر لقضاء الحاجة، مساحة هذه القبور أصغر من الزنزانة الانفرادية؛ حتى إن بعضها لا يستطيع السجين أن ينام إلا قاعدًا لصغرها!”.
وتابعت: “كل شيء فيها ممنوع، والكانتين (الذي يشتري منه السجناء) ممنوع عنه؛ فليس له إلا ما يُلقى إليه من طعام، وهو كما ذكر سجناء التأديب في أحسن الأحوال نصف رغيف فقط في اليوم، وقد يحرم نهائيًا من الطعام بمزاج إدارة السجن لأيام!”.
وقالت أن “الأدوية ممنوعة، وكذلك الأغطية والبطاطين. والعقرب آخر سجون طره وأكثرها تطرفًا وتحيط به مساحات واسعة جرداء تفصله عن أسوار السجن البعيدة. وفي هذا البرد القارس، خاصة بالليل، لا يستطيع السجين النوم من شدة البرد؛ مع العلم أن كل معتقلي العقرب لا يرتدون إلا ملابس السجن الرثة من قماش خفيف وتُمنع عنهم أي ملابس شتوية”، مضيفة: “لا حول ولا قوة إلا بالله“.
واشارت  إلى أن “هذا القبر خاوٍ تمامًا حتى من قطعة صابون! ولا توجد أساسًا دورة مياه! ويحرم السجين الماء لأيام حسب مزاج الإدارة، والزيارة ممنوعة طبعًا عن سجناء التأديب. بالإضافة إلى كل صنوف التعذيب والضرب الذي يصل لمرحلة كسر العظام، فضلًا عن الإهانة والسب الذي يتعرض له السجين“.
واوضحت إلى أن “هذا ما يعرفه كل سجناء العقرب عن التأديب فيه بشهادة من دخلوه، ولا يوجد عنبر في العقرب إلا وقد دخل بعض نزلائه هذه الزنازين؛ ولهذا فالكل يعرفها، بما فيهم الأهالي، وتم توثيق هذه الشهادات المتواترة من منظمات حقوقية، وحسبنا الله ونعم الوكيل في هذا الإجرام وهذه الوحشية!”.
وذكرت أن “جهاد منذ أيام في هذه الزنازين، ويعاني من ضعف عام وأنيميا حادة وصلت سابقًا إلى مرحلة خطيرة، ولا أعلم كيف سيتحمل كل هذا بعد ثلاث سنين ونصف في الحبس الانفرادي بمقبرة العقرب. آخر زيارة رآه أولاده فيها كانت يوم عيد الأضحى الماضي؛ أي منذ خمسة شهور كاملة وبدون إبداء أي أسباب، مضيفة: “اللهم إني وكلتك في الانتقام من كل فرد منهم صغيرهم وكبيرهم!”.
واختتمت منشورها محمّلة إدارة السجن ومصلحة السجون ووزارة الداخلية المسؤولية الكاملة عن صحة ابنها وحياته، مطالبة بحقها في زيارته والاطمئنان على أحواله الصحية.
ونشرت صحيفة “نيويورك تايمز” الخميس الماضي رسالة سُرّبت من السجن ا، كتبها   جهاد الحداد تحت عنوان “أنا عضو في جماعة الإخوان المسلمين ولست إرهابيًا“.

 

*السويسرية لحماية حقوق الإنسان تطالب سلطات الانقلاب بوقف الإخفاء القسري

وثّقت المنظمة السويسرية لحماية حقوق الإنسان عدد من حالات الاخفاء القسرى التى تجرمها القوانين والمواثيق المحلية والدولية وتصر سلطات الانقلاب على اقترافها بشكل ممنهج ما يعكس عدم الاكتراث بالمناشدات لوقف الانتهاكات ضد المواطنين لترقى الى جرائم ضد الانسانية.
وقالت المنظمة عبر صفحتها على فيس بوك أمس إن سلطات الانقلاب تخفى عمر علي بطيخ، 33 عامًا لليوم 156 منذ اختطافه بتاريخ 20 سبتمبر 2016 خلال زيارته لمدينة أسوان وترفض سلطات الانقلاب الكشف عن مصيره رغم التلغرافات والبلاغات والشكاوى التى تم تحريرها.
وذكرت المنظمة أيضا أن سلطات الانقلاب تخفى أحمد صالح أبوالريش، 24عامًا، طالب بجامعة القاهرة لليوم الرابع منذ اختطافه بتاريخ 22 فبرير الجارى أثناء حضوره اختبار بكلية الزراعة جامعة القاهرة محل دراسته
وأكدت أسرة الطالب تجاهل الجهات المعنية للبلاغات التى تم تحريرها وعدم التعاطى معها لتتضاعف معاناة الاسرة خاصة وأن والده معتقل أيضا فى سجون الانقلاب على خلفية التعبير عن رفض الظلم والانقلاب العسكرى الدموى الغاشم.
ورغم مرور152 يوما على اختطاف سلطات الانقلاب لـ”رائد محمد عويس مرتضى”  31عامًا، سائق، ترفض سلطات الانقلاب الافصاح عن مصيرة منذ اختطافه بتاريخ 23 سبتمبر 2016، دون سند من القانون.
الجريمة نفسها تتواصل بحق عبدالله عمر عبد النبي رزق، 25عامًا، مهندس لليوم  148 على التوالي منذذ أن تم اختطافه من موقع عمله بمدينة السادس من أكتوبر، في 29 سبتمبر 2016، دون سند من القانون.
ولليوم الـ84 ترفض سلطات الانقلاب الكشف عن مصير عمرو جمال، 22عامًا، صحفي، منذ اختطافه من مسكنه بمدينة السادس من أكتوبر، دون سند من القانون، رغم تقدم أسرته بالعديد من الشكاوى، التلغرافات، والبلاغات للجهات المعنية التابعة للسلطات الانقلاب  دون أى استجابة أو تعاطي معها، مما يزيد مخاوفهم وقلقهم على سلامته.
من جانبها طالبت المنظمة سلطات الانقلاب بوقف سياسة الانتهاكات غير القانونية المستمرة، بالاختفاء القسري أو الاعتقال التعسفي، ضد المواطنين والتى تشهد تصاعد يوما بعد الاخر.

 

*نيويورك تايمز: ترامب لا يخلط بين سجل مصر الحقوقي والتعاون الأمني

يبدو أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يميل إلى عدم الخلط بين سجل حقوق الإنسان السيئ في مصر والعلاقات الأمنية بين واشنطن والقاهرة. وفي الوقت ذاته يجهز وزراء في الحكومة المصرية للقيام بزيارة للبيت الأبيض في الشهور المقبلة.
هكذا علقت صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية على التصريحات التي أدلى بها مسؤول عسكري أمريكي رفيع المستوى قال فيها: إن بلاده لديها رغبة قوية في استئناف التدريبات العسكرية مع مصر، بعد إلغائها من جانب الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما في لعام 2013، في إطار احتجاجات واشنطن حينها على الأوضاع السياسية المضطربة في البلد العربي الواقع شمالي إفريقيا.
وقال جوزيف إل. فوتيل، القائد الأعلى للعمليات العسكرية الأمريكية في الشرق الأوسط في حوار مع  قناة النيل للأخبار المصرية خلال تواجده في القاهرة أمس الأحد: “هدفي هو عودة هذه التدريبات العسكرية المشتركة مع مصر مرة أخرى ومحاولة إعادة هذه المسألة كجزء أساسي آخر من العلاقة العسكرية بين مصر والولايات المتحدة.”
وجاءت تصريحات رئيس القيادة المركزية الأمريكية في أعقاب اجتماعه مع الرئيس عبد الفتاح السيسي وقادة عسكريين بارزين في مصر، كما أنه يجيء أيضًا وسط الأجواء الدافئة التي تشهدها العلاقات بين  القاهرة وواشنطن في الوقت الحالي.
وحتى قبل أن يتولى ترامب السلطة رسميا في الولايات المتحدة، كان أوباما قد وافق على استئناف إمداد القاهرة بأنظمة الأسلحة الرئيسية، بما في ذلك الطائرات المقاتلة F-16  ودبابات M1A1 أبرامز وصواريخ هاربون، بعد تعليقها في العام 2015 في أعقاب عزل المؤسسة العسكرية الرئيس محمد مرسي المنتمي لجماعة الإخوان المسلمين في الـ 3 من يوليو  2013. وفقا للصحيفة الأمريكية.
لكن القلق المتزايد في مصر بشأن تهديدات المسلحين في منطق سيناء المتوترة، والذين ينتمي معظمهم إلى تنظيم ولاية سيناء، فرع “داعش ” في مصر، وكذلك قرار مصر شراء أسلحة من روسيا وفرنسا،  دفع إدارة أوباما وقتها إلى مراجعة موقفها في هذا الخصوص.
وبدأت أول تدريبات عسكرية مشتركة بين مصر والولايات المتحدة، والكلام للصحيفة، في العام 1980 والتي توسعت لاحقًا حتى أصبحت مشروعًا كبيرًا يجري تنفيذه كل نصف عام.
ومن أشهر تلك المشاركات هي مناورات ” النجم الساطع” التي تمت بمشاركة نحو 70000 جندي من 11 دولة، وتم إجراؤها في العام 1999.
ومضت الصحيفة الأمريكية تقول إنه  حتى إذا تم التوصل إلى اتفاق رسمي بشأن استئناف التدريبات قريبًا بين القاهرة وواشنطن، فقد  يستغرق الأمر 18 شهرًا أو أكثر، حيث تحتاج واشنطن إلى الأموال لتدرج في طلبات الموازنة المقبلة لوزارة الدفاع الأمريكية “البنتاجون.”
وأردفت الصحيفة أنّه إذا ما تم استئناف هذه التدريبات كما هو متوقع، فإنها ستكون على الأرجح على نطاق أصغر من التدريبات الضخمة التي جرت في 1999، كما أنها ستركز بدرجة أكبر على التهديدات الإرهابية، لاسيما في ظل ما حدث مؤخرًا من نزوج العشرات من الأسر المسيحية في العريش، عقب سلسلة من الهجمات الدامية التي استهدفتهم هناك من قبل المسلحين الشهر الماضي وخلفت ما لا يقل عن 7 قتلى.
ويؤيد المسيحيون في مصر وبقوة الرئيس عبد الفتاح السيسي، إذ يرون فيه الحصن المنيع من القمع الذي يتخوفون منه على أيدي المتطرفين. لكن ومع نزوح العديد منهم من العريش مؤخرا، انتقد الكثير من الأقباط الحكومة المصرية وألقوا عليها باللائمة في فشل حمايتهم من تهديدات الجماعات التكفيرية المتشددة.
وسلطت الصحيفة الضوء على الهجوم الذي وقع في الكنيسة البطرسية بمنطقة العباسية بالقاهرة في ديسمبر الماضي وخلف حوالي 30 قتيلا، وهو الحادث الذي تبناه تنظيم “ولاية سيناء.”

4 قرابين يذبحها السيسي في معبد ترامب.. الأحد 26 فبراير.. معاريف العبرية : إسرائيل تساعد السيسي “عسكريا” في سيناء

4 قرابين يذبحها السيسي في معبد ترامب

4 قرابين يذبحها السيسي في معبد ترامب

4 قرابين يذبحها السيسي في معبد ترامب.. الأحد 26 فبراير.. معاريف العبرية : إسرائيل تساعد السيسي “عسكريا” في سيناء

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

*السجن 2135 سنة على معتقلي “الذكرى الثالثة لثورة 25 يناير”

قضت محكمة جنايات شمال القاهرة،المنعقدة بمعهد أمناء الشرطة حكمها اليوم الأحد، بمعاقبة 227 متهما “مُخلى سبيلهم” بالسجن بمجموع أحكام بلغت 2135 سنة، بهزلية أحداث الذكرى الثالثة لثورة 25 يناير، المعروفة إعلاميًا بـ”مظاليم وسط البلد” وتعود أحداث الذكرى الثالثة لثورة 25 يناير بعدما اعتدت قوات أمن الانقلاب على المتظاهرين بمنطقة رمسيس والشوارع المؤدية لميدان التحرير.

حيث قضت المحكمة بمعاقبة 15 متهما بالسجن سنة واحدة، كما قضت بمعاقبة 212 متهما آخرين بالسجن 10 سنوات، بمجموع أحكام بلغت 2135 سنة، مع وضعهم جميعا تحت المراقبة لمدة سنة واحدة أخرى بعد انقضاء العقوبة.

وتعود وقائع القضية إلى أحداث العنف التي وقعت عام 2013 بمحيط نقابة الصحافيين بوسط القاهرة، في الذكرى الثالثة لثورة 25 يناير، والتي أسفرت عن إصابة 25 شخصًا ومقتل 6 آخرين.

من ناحية أخرى أرجأت محكمة جنايات القاهرة، برئاسة المستشار حسين قنديل، ثاني جلسات محاكمة 32 معتقلا من رافضي الانقلاب العسكري، على خلفية اتهامهم في القضية الهزلية المعروفة إعلاميا باسم خلية “ميكروباص حلوان”، إلى جلسة 12 مارس المقبل لبدء سماع أقوال الشهود. 

ولم تستغرق الجلسة الماضية سوى دقائق معدودة، كونها جلسة إجرائية، تم خلالها إثبات حضور المعتقلين وهيئة الدفاع عنهم، وتلاوة أمر إحالة المعتقلين للمحاكمة.

 

 *الرئيس مرسي يرفض محاكمته ويؤكد : “مازلت رئيس الجمهورية

أكد الرئيس محمد مرسي، في تصريح له اليوم خلال جلسة محاكمته، أنه يرفض المحاكمة، مؤكدا المحكمة غير مختصة بنظر المحاكمة ولائيًا.
وأضاف مرسي قائلًا: “أنا ما زلت رئيس الجمهورية، وأرفض محاكمتى كليًا، والمحكمة غير مختصة بذلك مع احترامي لها
وتنظر محكمة جنايات القاهرة، اليوم الأحد، برئاسة محمد شرين فهمي، أولى جلسات إعادة محاكمة الرئيس  محمد مرسي و130 آخرين، في القضية الهزلية المعروفة إعلامياً بقضية “اقتحام السجون” إبان ثورة 25 يناير2011.
وتأتي إعادة المحاكمة بعد أن قضت محكمة النقض في 15 نوفمبر الماضي، بإلغاء الأحكام الصادرة بالإعدام والسجن من محكمة أول درجة، ضد المعتقلين المحكوم عليهم حضوريا بالقضية، وقررت إعادة المحاكمة من جديد أمام دائرة أخرى مغايرة للدائرة التي أصدرت حكم أول درجة.

 

* ضابط لعائلة بالغربية : “أنا همحيكم من على وش الأرض

انا همحيكم من على وش الأرض
هكذا بدأت مآساة عائله صبري بجملة من ضابط الأمن الوطني لحظة الإعتقال الأول للأخوين حمزة صبري وعبدالرحمن صبري وأباهم أيضا .
تسلسل أحداث جسام من المعاناة التي تمر بها الأسرة وصل إجرامها لإعتقال الأم المكلومة لعدة شهور ثم إعتقال الإبن الأصغر فأصبح ثلاثة من فلذات أكبادها مقيدوا الحرية رهن الإعتقال والإبن الرابع مطارداً حتى ضاق به الحال وأضطر لترك البلاد .
هذا وقد أفرج الظالمون عن الأم وزوجها وأستمروا بالتنكيل بأولادها الثلاثه بالإخفاء تارة وبالأحكام العسكرية تارة أخرى ليودع الأخوه الثلاثة داخل أسوار الزنازين في سجون مختلفه دون أن يراع الظالمون إلاّ ولا ذمة فلكم الله آل صبري ولن نخذلكم .

 

*تشريعية برلمان السيسي توافق على إسقاط عضوية السادات

وافقت لجنة الشئون التشريعية والدستورية بمجلس نواب السيسي، خلال اجتماعها اليوم الأحد إسقاط عضوية النائب محمد أنور السادات.
وأيدت اللجنة، إسقاط عضوية السادات، بموافقة ٣٨ نائبًا ورفض ٤ وامتناع  3 من التصويت.
جاء ذلك خلال اجتماع اللجنة اليوم الأحد،
يذكر أن ماتسمى بلجنة القيم كانت أوصت بإسقاط العضوية عن السادات بعدما تم التحقيق معه فى اتهامات، قبل عرض الملف على اللجنة التشريعية وفقا للائحة الداخلية للبرلمان.
ويأتى التحقيق مع السادات فى واقعتين؛ الأولى إرساله نسخة من مشروع الجمعيات الأهلية الذى أعدته حكومة الانقلاب إلى السفارات الأجنبية فى مصر، قبل مناقشته .
أما الواقعة الثانية فهى شكوى تقدم بها 16 نائبا يعترضون فيها على مشروعى القانونين  اللذين تقدم بهما السادات وهما الإجراءات الجنائية والجمعيات الأهلية، بسبب زعمهم تزوير أسماء  بعضهم وإدراجها دون علمهم على المشروعين، أو لتسرعهم بالتوقيع بالموافقة دون قراءة بنود القانون جيدا أو لاكتشافهم تغيير فى محتوى مشروع القانون المقدم بعد موافقتهم عليه.

 

* معاريف العبرية : إسرائيل تساعد السيسي “عسكريا” في سيناء

أكدت صحيفة “معاريف” الصهيونية على وجود تعاون امني وعسكري بين جيش السيسي وجيش الاحتلال الإسرائيلي في سيناء.
ونقلت الصحيفة عن”يوسي ميلمان” الخبير الأمني الإسرائيلي قوله ” إن متانة العلاقات الأمنية السائدة بين مصر وإسرائيل ترجمت في حربهما المشتركة ضد تنظيم الدولة في شبه جزيرة سيناء“.
وأكد ميلمان أن أجهزة الأمن الإسرائيلية تقدم إسنادا أمنيا لنظام عبد الفتاح السيسي من خلال الوحدة رقم 8200 التابعة لجهاز الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية (أمان)، بجانب كتيبة سيناء التابعة لجهاز الأمن الإسرائيلي العام (الشاباك)، كما أن سلاح الجو الإسرائيلي يساعد نظيره المصري، ويقوم باستخدام الطائرات المسيرة لمهاجمة أهداف تابعة لتنظيم الدولة.
وقال إنه رغم أن إسرائيل تمتنع في كل مرة عن تأكيد مساعدتها الجيش المصري، فإن ذلك لا يلغي فرضية أن تل أبيب والقاهرة تجريان تنسيقا أمنيا عالي المستوى، وفقا لما أعلنه مؤخرا عدد من الناطقين والوزراء الإسرائيليين” في ظل مصالحهما وأعدائهما المشتركين المتمثلين في حماس بقطاع غزة وولاية سيناء التابعة لتنظيم الدولة“.

 

* وزير التنمية المحلية بحكومة الانقلاب : 40% من سكان مصر تحت خط الفقر

قال الدكتور هشام الشريف وزير التنمية المحلية بحكومة الانقلاب ، إن وجود 40% من سكان مصر تحت خط الفقر المضجع نسبة لا تليق بمصر، لافتا إلى أن مصر تحتل المركز قبل الأخير بين دول العالم فى مستوى جودة التعليم، متابعا: “أن تحتل مصر المركز رقم 139 من 140 فى التعليم أمر غير مقبول أيضا”.
جاء ذلك خلال اجتماع لجنة الإدارة المحلية بمجلس النواب العسكرى ، برئاسة المهندس أحمد السجينى، لمناقشة خطة عمل وزارة التنمية المحلية

 

* مسيحيون : تركنا سيناء خوفا بعد ما أخبرنا الجيش بعدم قدرته على حمايتنا

فجّر قبطي مهجّر مفاجآت بعد وصوله إلى محافظة الإسماعيلية، أمس الأول، حيث كشف سبب هجرتهم لبيوتهم في شمال سيناء.
حيث قال شاب يدعى مينا، خلال تصريحاته لبرنامج “كل يوم”، عبر فضائية “أون إي”، السبت، إنه قرر الهروب وأسرته وعدد من الأسر القبطية من سيناء، بعد ذبح المسيحيين هناك أكثر من مرة، وإن الشرطة والجيش لا تقوم بأي شيء لحمايتهم.
وأضاف “مينا”: نتصل بالشرطة والإسعاف يرفضوا ويقولوا: إنتو عاملين كمين علشان تضربونا، وأردف: مستحيل يكون فيها أمن مرة تانية!.
وكشف آخر يدعى “أبانوب”: الجيش مش حامي غير نفسه ومش حامينا، وغلقت شقتي وأهلي وتركت شغلي هناك خوفًا على حياتي.
فيما علق آخر: الجيش والشرطة قالوا لنا امشوا، وهو مش عارف يحمي نفسه.
وواصل: الجيش بيحمي الكماين فقط اللي هو فيها، المحافظ بيمشي وراه حرس ومدرعة تحميه والناس عماله تموت، وسرقوا المدافن بتاعتنا وقالوا مش حنعرف نحميها، وآخرهم الساعة 4 وبعدين يلموا حاجتهم ويمشوا.

 

*أمن الانقلاب يواصل إخفاء “المرسي” وإخوانه ومخاوف على حياتهم

تواصل قوات امن الانقلاب اخفائها لعضو مكتب إرشاد جماعة الأخوان المسلمين ومسؤول اللجنة الإدارية العليا للجماعة، د. “محمد عبد الرحمن المرسي” وذلك بعد اعتقاله الخميس الموافق 23 فبراير.
واعتقل “المرسي” خلال خلال حملة أمنية شملت آخرين بحي القاهرة الجديدة، شمال شرق القاهرة، بحسب مصدر من جماعة الإخوان المسلمين.
وكانت جماعة الإخوان قد أصدرت بيانا استنكرت فيه اعتقال المرسي قالت فيه أن اعتقاله لن يكون المحطة الأخيرة على طريق النضال الثوري لتحرير الشعب المصري من بطش وهيمنة الانقلاب العسكري الغادر ؛ وأكدت أنه سيكون فاتحة لمرحلة جديدة على طريق الدعوة المباركة بالحكمة والموعظة الحسنة.
كما حملت الجماعة سلطات الانقلاب المسئولية الكاملة عن سلامة الدكتور محمد عبد الرحمن المرسي وإخوانه.
من هو محمد عبد الرحمن المرسي :
من مواليد 22 / 8 / 1953 محافظة الدقهلية
زوجته الأستاذة سهام الجمل، عضوة برلمان الثورة 2012 توفيت بسسب مضاعافات أصابتها في مسيرة رافضة للانقلاب حيث كانت مصابة أيضا بمرض خطير،حفي  أواخر 2013 وله ثلاثة أولاد: ابن وبنتان.
يعمل استشاريًا لأمراض القلب والأوعية الدموية، خريج كلية الطب جامعة المنصورة.
عمل بعد تخرجه بمدينة العريش عام 1981، وقضى مدة الخدمة العسكرية بهضبة السلوم.
وتنقل في عمله داخل محافظة الدقهلية في أماكن متعددة، منها مستشفى شربين.
تم اختياره عام 2003 الطبيب المثالي بمستشفى شربين.
شارك في قوافل طبية لقرى محافظتي أسوان والبحر الأحمر.
له أكثر من 21 مؤلفًا تمثل إضافة إلى المكتبة العربية والإسلامية.
تم انتخابه في عام 2008 عضوًا بمكتب إرشاد جماعة الإخوان المسلمين عن قطاع شرق الدلتا (دمياط والدقهلية وبورسعيد).
تم انتخابه مرة أخرى في عام 2010 عضوًا لمكتب إرشاد الإخوان.
حاليًا مسؤول اللجنة الإدارية العليا للإخوان.
تم اعتقاله صباح الخميس 23 فبراير على يد عناصر من شرطة الانقلاب العسكري

 

* أبرز هزليات قضاء الانقلاب اليوم الأحد

تصدر محكمة جنايات القاهرة، المنعقدة بمعهد أمناء الشرطة حكمها في القضية الهزلية المعروفة إعلاميًا بـ”مظاليم وسط البلد” والتي تضم 227 من مناهضي الانقلاب وتعود لأحداث الذكرى الثالثة لثورة 25 يناير بعدما اعتدت قوات أمن الانقلاب على المتظاهرين بمنطقة رمسيس والشوارع المؤدية لميدان التحرير.
كما تواصل المحكمة ذاتها جلسات القضية الهزلية المعروفة إعلاميا بـ”خلية ميكروباص حلوان” والتي تضم 32 من مناهضي الانقلاب العسكري.
أيضًا تواصل محكمة جنايات القاهرة،  المنعقدة بمحكمة عابدين، جلسات القضية الهزلية المعروفة إعلاميًا بأحدث قسم حلون والتي تضم 10 من مناهضي الانقلاب العسكري على خلفية والزعم بحرق قسم شرطة حلون.
وتواصل دائرة رجال القضاء بمحكمة استئناف القاهرة نظر الدعوى المقامة من المستشارين جمال القيسوني، وشريف عبد القوي، المرشحين السابقين في انتخابات نادي قضاة مصر، المطالبة ببطلان نتائج الانتخابات التي أجريت في منتصف يوليو الماضي.
وتصدر محكمة القضاء  الإداري، المنعقدة بمجلس الدولة ، حكمها في الطعن رقم 47710 لسنة ٦٨ق لإسقاط الجنسية عن يوسف بطرس غالي.
كما تصدر المحكمة ذاتها حكمها في الطعن رقم  ٧٩٧٩٨ لسنة ٦٨ ق، والذي يطالب باتخاذ ما يلزم لحجب “فيس بوك” وكافة تطبيقاته على المحمول “لما يشكله من مخاطر داهمة على الأمن القومي والسلم الاجتماعي“.
كما تصدر الدائرة الثانية بمحكمة القضاء الإداري بمجلس الدولة، حكمها في الدعوى رقم 33539 لسنة 68 قضائية، المقامة من الممثل القانوني لقناة الجزيرة مباشر مصر، لاستعادة ترخيصها، بعد أن قامت الهيئة العامة للاستثمار بسحبه.
وتواصل المحكمة ذاتها نظر الدعوى رقم 54034 لسنة 67 ق، المقامة من نوال فهيم غطاس، والتي تطالب بوقف بث البرامج الإخبارية على قناة C T V الفضائية القبطية، وغيرها من البرامج، فيما عدا البرامج الدينية والقداسات والصلوات.
كما تنظر المحكمة ذاتها الدائرة الثانية أفراد، فى الدعوى رقم 39928 لسنة 69 ق، المقامه من توفيق عكاشة للمطالبة بإغلاق 62 قناة فضائية.

 

* 4 قرابين يذبحها السيسي في معبد ترامب

يطير وزير خارجية الانقلاب سامح شكري إلى العاصمة الأمريكية واشنطن، للتحضير لزيارة مرتقبة لقائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي إلى الولايات المتحدة الشهر المقبل، في الوقت الذي يصل فيه قائد القيادة المركزية الأمريكية الجنرال جوزيف إل فوتيل إلى القاهرة.

ووصل التقارب بين السيسي وترامب إلى درجة كبيرة، بعد عام من الفتور بسبب ثورة 25 يناير ووصول الرئيس المنتخب محمد مرسي، للحكم في مصر، وبات السيسي يحمل 4 ملفات ترضي دموية وعداء ترامب للعرب والمسلمين.

وزار رئيس الانقلاب الولايات المتحدة أكثر من مرة لحضور اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة، ولكنه لم يقم بزيارة رسمية إلى البيت الأبيض من قبل منذ انقلابه، وقال ترامب بعد اللقاء “كان هناك تفاهما جيدا.. إنه شخص رائع”، وأضاف أنه “يسيطر بحق على زمام الأمور في مصر”، كما أشاد السيسي بترامب وقال إنه أظهر “تفهمه العميق والكبير للمنطقة”.

توطين الفلسطيين في سيناء

فاجأ أيوب قرّا، الوزير بالحكومة الصهيونية، الجميع يوم الأربعاء الماضي بتغريدة على موقع التواصل الاجتماعي تويتر حول تبني الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، ورئيس الوزراء الصهيوني، بنيامين نتنياهو «خطة السيسي بإقامة دولة فلسطينية في غزة وسيناء بدلًا من الضفة الغربية. 

وفي اليوم التالي تعززت المخاوف، بعد تصريحات ترامب في مؤتمر صحفي مع نتنياهو، التي قال فيها إنه ستكون هناك عملية سلام كبيرة تضمن قطعة أكبر من الأرض، وتتضمن إشراك حلفاء عرب فيها.

تصفية ثوار ليبيا

وينتظر أن تتطرق محادثات شكري “الملف الليبي”، بالتوازي مع ملفات عدة، إذ أصبح الوضع في ليبيا مُقْلِقا باتجاهات كثيرة، إذ تشير تقديرات إقليمية إلى أن عدم المبادرة إلى وضع حلول للملف الليبي، من شأنه أن يؤثر على أمن واستقرار الدول المُجاورة.

وسبق أن ألمح السيسي خلال خطاب سابق له أنه لو لم يكن يؤمن بحكمة والدته هذه لكان قد فكّر في احتلال ليبيا الجار المضطرب لمصر، قائلاً: “في ظروفنا الاقتصادية الصعبة كان ممكن نفكر أفكار شريرة نقفز على بلد نأخذ خيرها، الظروف كانت سانحة ونقوم بالاعتداء على دولة”.

ولم يخفِ حفتر دعم السيسي له؛ إذ اعترف في عدة لقاءات صحفية بالمساعدات التي تلقاها جيشه من سلطات الانقلاب عندما قال إن مصر أمدته ببعض الدعم اللوجستي كالتموين، كما أكدت عدة تقارير تلقيه أسلحة وذخائر مصرية لاستخدامها في عملية الكرامة، من بينها تقرير صدر عن الأمم المتحدة، ذكر أن مصر قامت بانتهاك الحظر المفروض على شحن الأسلحة إلى ليبيا في عامي 2014 -2015.

القتل في سيناء

وقالت صحيفة “التايمز” البريطانية، إن الرئيس الأمريكي المنتخب دونالد ترامب، سيركز فقط على مكافحة الإرهاب في الشرق الأوسط، ولذا فإنه لا أمل في حل القضية الفلسطينية، أو إنهاء معاناة الشعب السوري. 

وأضافت الصحيفة في مقال لها في 16 نوفمبر، أنه فيما يتعلق بمصر، فإنه ستكون هناك عودة أخرى للعلاقات الوثيقة بين القاهرة وواشنطن بعد فترة من الفتور في عهد الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته باراك أوباما. 

وتابعت الصحيفة ” في المقابل، يعول ترامب كثيرا على النظام المصري لمكافحة الإرهاب في سيناء، ورغم أن مصر دولة بوليسية، إلا أن الرئيس الأمريكي المنتخب يعتبرها قوة استقرار ممكنة في الشرق الأوسط”، حسب تعبيرها.

قالت المجلة أن حملة السيسى ضد الإسلاميين فى مصر، قد تكون القضية المشتركة مع ترامب الذى ينادى أيضا بشن الحروب ضد المسلمين.

قاعدة عسكرية

ومن المرتقب الحديث عن موافقة مبدئية على طلب إدارة الرئيس دونالد ترامب من السيسي لاستضافة قوة عربية مشتركة لمكافحة النفوذ الإيراني؛ الأمر الذي اعتبره مراقبون محاولة لتحويل مصر إلى قاعدة مسلحة لحساب الولايات المتحدة.

التقرير الذي نشرته صحيفة “وول ستريت جورنال”، نقلًا عن مسئولين عرب لم تكشف عن هويتهم، يحمل عنوان “الولايات المتحدة وحلفاؤها في الشرق الأوسط يستكشفون إمكانية تأسيس تحالف عسكري عربي”.

ويقول التقرير: “التحالف المحتمل قد يتبادل معلومات استخبارية مع الكيان الصهويني ل بهدف مكافحة النفوذ الإيراني”، ويشمل التحالف المقترح السعودية والإمارات ومصر والأردن، وفقا لخمسة مسئولين من البلدان العربية المذكورة المشاركين في المناقشات. 

وإضافة إلى ذلك، قد تنضم دول عربية أخرى إلى التحالف، “ناتو صهيوني” وأفادت الصحيفة أن التحالف سيكون على غرار “الناتو”، بحيث يكون أي اعتداء على أي دولة من أعضائه بمثابة اعتداء على الكل؛ إلا أن التفاصيل لم تتضح بعد. 

ومن المنتظر أن تقدم الولايات المتحدة دعمًا عسكريًا واستخباريًا للتحالف ، يتجاوز ما تقدمه لنظيره الذي تقوده السعودية في حربها ضد الحوثيين.

 

* الوجه الآخر للتهجير بسيناء

مع الأسى والحزن لما يحدث في عموم مصر من انهيار قيمي وسياسي واجتماعي واقتصادي في مصر في ظل حكم العسكر، وانعدام التوازن السياسي في ظل استهداف قائد الانقلاب لبقائه وعصابته فقط في سدة الحكم.. تأتي أزمة تهجير أسر قبطية من العريش ليقاثم الأزمات في مصر…

حوادث التهجير التي تشغل المصريين تخفي ورائها العديد من الملامح والكوارث الخطرة، والتي تتعاظم عواقبها في ظل التركيز فقط على أزمة الأسر القبطية..

أول تلك الأمور:

1-التهجير وافراغ سيناء يصب في صالح اسرائيل 

ولعل اهداف اسرائيل الاستراتيجية دائما هو افراغ سيناء من سكانها، واعادة السيطرة والتوسع في الداحل المصري، بعد ان خلع السيسي ثياب العفة والاستقلال من اجل الصهاينة والاريكان..

المخطط يتصاعد بقوة لتهجير وترويع كل اهالي سيناء، أمس ، دعت برلمانية في مجلس السيسي،  منى منير، أجهزة الدولة إلى إخلاء مُدن العريش والشيخ زويد ورفح، بشمال سيناء، من السكان المدنيين بشكل مؤقت، بدعوى أنها “مناطق اشتباك”، حتى تستطيع قوات الجيش إحكام سيطرتها عليها في مواجهة الجماعات المسلحة، على غرار ما حدث خلال العدوان الثلاثي على مصر في عام 1956، على حد وصفها.

وقالت في بيان قدمته إلى رئيس البرلمان، أمس السبت، إن تهجير المسيحيين من سيناء إلى محافظات أخرى “ليس حلاً”، وإن الحل يتمثل، في نظرها، بـ”الإجلاء المؤقت للسكان، لتعامل الجيش بشكل أفضل مع العناصر الإرهابية”. 

هذا المقترح يعزل سيناء كما حدث في السابق أدى إلى احتلالها عامي 1957 و1967، ولعل ما لا يدركه السيسي ونظامه أن تهجير أبناء سيناء من مناطقهم هو أكبر خطر على الأمن القومي المصري.

2- الاستهداف الممنهج لسيناء من قبل المسلحين ومن قبل الجيش المصري يؤدي إلى النزوح المتسارع، و لا يقتصر فقط على المسيحيين ولكن يشمل أيضا المسلمين، لأن الأوضاع بالنسبة لهم ليست أفضل حالاً، لا سيما مع اضطراب الأوضاع بشكل غير مسبوق، ومع إصرار القوات المشتركة من الجيش والشرطة على التضييق على أهالي مدينة العريش والتنكيل بهم لتعويض فشلها في مواجهة التنظيم المسلح.

وتشن القوات المشتركة حملات أمنية بشكل شبه يومي على عدة أحياء في العريش، بدعوى مواجهة التنظيم المسلح، وسط معاناة أهالي المدينة بسبب الاعتقالات العشوائية والاختفاء القسري، والقصف المدفعي العشوائي للمنازل، في تكرار لسيناريو التهجير الطوعي في مدينتي الشيخ زويد ورفح.

3-الإجراءات التي تحصل في سيناء من قبل الدولة المصرية، امتدادا لمعاهدة كامب ديفيد، لتوسيع التطبيع العربي مع إسرائيل. وبحسب خبراء تحول الجيش المصري من مواجهة العدو وهو الكيان الصهيوني، لمواجهة الإرهاب في سيناء وعلى الحدود الغربية مع ليبيا، لأن السيسي اعتبر المرحلة الحالية مرحلة “السلام الدافئ” مع إسرائيل.

4- غياب النظرة الشاملة للجرائم على أراضي سيناء، بفعل اعلام السيسي.

حيث ركزت التغطية الاعلامية على خروح الاسر المسيحية، دون الاشارة للالاف الاسر المسلمة مهجرة إلى الاسماعيلية والصالحية وإلى مناطق بئر العبد والقنظرة، بفعل غارات الجيش التي لم تتوقف عن استهداف النساء والاطفال والأجنة في بطون الامهات.

5- القتل للجميع:

وفى ظل الانتهاكات المستمرة لنظام العسكر ضد أبناء الشعب المصرى، نشر مركز “النديم” لتأهيل ضحايا التعذيب والاعتقال، تقريرًا رصد فيه، ١٣٥٦ حالة قتل قام بها نظام الانقلاب خارج إطار القانون، ٤٤٨ حالة إهمال طبي متعمد في السجون وأماكن الاحتجاز المختلفة، ٧٨١ حالة تعذيب فردي أو جماعي داخل السجون وأماكن الاحتجاز المختلفة.

كما رصد المركز فى تقريره أيضًا، 1015 حالة اخفاء قسرى ظهر منها فقط ٣٩٦ حالة، ولا تزال ٦١٩ حالة رهن الاختفاء القسري إلى اليوم.

وأشار المركز إلى أنه بلغت أحكامٌ الإعدام 844 حكمًا، وما زالت الانتهاكات مُستمرة مع 400 محامٍ ومدافع عن حقوق الإنسان، 96 صحفيًا، 38 سيدة، 350 طفلًا داخل سجون النظام”.. هذه الاجواء والجرائم يغفلها الاعلام المصري، الا انها تخلق احتقانا مجتمعيا شاملا.

6- الظهير الشعبي في سيناء من دعم الدولة إلى ضد الدولة..

وهو الاخطر في المشهد المصري، حيث ان الشعب السيناوي الذي تطالعنا تقارير الاعلام المحايد – ير المصري- بأنه بات رافضا للدولة المصرية التي تنتهك خرماته وتقتله بطائاتها وتسجن الابرياء من ابنائه – طال حبس 35 مجنونا في سجون سيناء من اهالي سيناء- ..كل ذلك حول الشعب السيناوي الى دعم اي احد ضد الجيش المصري، وهو ما يعلمه القيادات الميدانية في سيناء بعد قتل 10 من شباب العريش  المعتقلين مؤخرا، وهو ما دفع بعض القيادات العسكرية لالتقاط صور مع الاهالي تحت عنوان:  اهالي سيناء يدعمون الجيش المصري…!!.

 6- ثمن دعم السيسي: وهو ما يجب الا يفسر بمحالة النكاية أو غيرها، وهو ما عبر عنه سامح أبو عرايس – مدير حملة أبناء مبارك – الذي وجه جملة من الانتقادات لطائفة من الأقباط ، اليوم، مطالبًا إياهم بمراجعة أنفسهم ومعرفة أن الكراهية لا تأتي إلا بالكراهية حسب تعبيره . وقال “أبو عرايس” في تدوينة عبر حسابه بـ”فيس بوك”: “نفس المسيحي اللي بيطالبنا بالتعاطف معاه لما يتعرض لأذى هو نفسه اللي أيد مذابح رابعة والنهضة ورمسيس واعتبرهم ارهابيين”. 

مشيرًا إلى أنهم أيدو قتل واعتقال عشرات الآلاف من المسلمين بحجة مكافحة الإرهاب حسب تعبيره. وأردف: “هو اللي مش بيتعاطف إلا مع المسيحي اللي زيه لكن بيشوف أن المسلم إرهابي ويموت عادي .. نفس المسيحي اللي زعلان علشان مائتين مسيحي تركوا بيوتهم في العريش هو نفسه اللي أيد تهجير الآلاف من المسلمين من بيوتهم في رفح وهدم بيوتهم بحجة مكافحة الارهاب .. طبعا ده مش مبرر للإرهاب .. ولا لقتل ناس بريئة .. لكن للأسف المسيحيين المصريين في آخر ثلاث سنوات دعموا اضطهاد المسلمين .. يا ريت بجد تراجعوا أنفسكم وتعرفوا أن الكراهية لن تولد إلا الكراهية” حسب رأيه.

7- ولعل ما يجب التفكير به ، هو دور اسرائيل ومحمد دخلان في العمل على تعظيم المخاطر في سيناء، لابعاد مصر عن السيطرة الكاملة على سيناء، انفاذا لمشروعات صهيونية لتأمين بقائها وتمددها في الاراضي العربية وحل ازمات الفلسطينيين بعيدا عنها!!

ويبقى الخطر حالاًّ بمصر طالما بقي الإرهابي عبد الفتاح السيسي قاتلا مسيطرا على رقاب المصريين.

 

*المصريون كانوا أثرياء.. وأفقرهم العسكر

«لقد أفقر عبد الناصر الأغنياء ولم يغنى الفقراء فاجتهدت الثورة بتوزيع الفقر وأشهد الله أنها كانت أياما سيئة في كل ما يتعلق بالإسلام والمسلمين وسجدت لله شكرا عندما علمت بنبأ هزيمة جيوشنا في فلسطين لأنني كنت أخشى أن ننتصر ونحن في أحضان الشيوعية فتفتن الناس بها»، هكذا لخص الإمام الراحل محمد متولي الشعراوي مسيرة عصابة العسكر في مصر.

وتسلمت عصابة الانقلاب العسكري في عام 1954 مصر وهى دائنة لإنجلترا، وتسلطوا على خيراتها حتى أنهكوها، كما أنهم تسلموا مصر متحدة مع السودان وتحت إدارتها غزة ونشيدها الوطني الله أكبر فوق كيد المعتدى وجيشها من أقوى الجيوش العربية، فسلموها منفصلة عن السودان وغزة وقعت فى يد اليهود ومعها سيناء بأكملها، وأصبحت مصر مديونة لطوب الأرض وجيشها تمزق في اليمن، وألغى النشيد الإسلامي الله أكبر، وتم إلغاء المحاكم الشرعية ومادة الدين، ووضعت مكانها مادة القومية العربية، وأفسدوا الأزهر وجعلوا شيخه بالتعيين وأفقدوه مكانته العالمية.

وفضح تقرير صادر عن الحكومة البريطانية عام 1955 الخراب الذي جاء مع عصابة عبد الناصر، ورفع التقرير الستار عن تقديرات لتوزيع الدخل في مصر قبل انقلاب 1952 ، مشيراً إلى أن 1% من إجمالي سكان مصر كانوا يحصلون على دخل سنوي يزيد على 1500 جنيه للأسرة في السنة، بينما كان 80% من السكان يحصلون على دخل سنوي يقل عن 240 جنيهاً للأسرة، وباقي السكان، ويمثلون 19% من السكان، يحصلون على دخل سنوي يتراوح بين 240 جنيهاً و1500 جنيه للأسرة في العام.

المصريون كانوا أغنياء

وكشف التقرير انحدار مستوى معيشة المصريين على مدى الأجيال من 70 غراماً من الذهب شهرياً كمتوسط للدخل سنة 1945، ثم تراجع إلى 40 غراماً من الذهب عام 1966 في الشهر، ثم إلى 21 غراماً من الذهب عام 1985 شهرياً، ثم أصبح عام 2011 ما يعادل 11 غراماً من الذهب شهرياً، ثم وصل أخيراً في عام 2017 إلى 5.4 غرام من الذهب شهرياً.

وبحسب التقرير فإن الشريحة العظمى من المجتمع المصري في ذلك الوقت كانت تتحصل على دخل سنوي في المتوسط في حدود 240 جنيهاً، وإذا قمنا بحساب هذا الدخل بالأسعار الثابتة مقوماً بمعدن كالذهب، نجد أن الجنيه المصري في ذلك الوقت قبيل عام 1952 كان يساوي بعد تخفيضه 3.6 غرام من الذهب الخالص، أي أن هذا الرقم 240 جنيهاً مضروباً في 3.6 غرام من الذهب يساوي 864 غراماً من الذهب، وإذا كان بحسابات الواقع الحالي عام 2017، الغرام من الذهب عيار 21 بحوالي 550 جنيهاً، إذاً فالقيمة المقابلة لمبلغ الـ240 جنيهاً مصرياً تساوي 475 ألف جنيه بأسعار اليوم، وبالقسمة على 12 شهراً كان دخل الأسرة في المتوسط شهرياً 39600 جنيه.

السيسي أسوأ من فرعون

في عام 1952 وبعد الإطاحة بنظام الملكية مباشرة، تم وضع قانون الحد الأدنى للأجر وقُيم بـ18 قرشاً في اليوم، وكانت تشتري نحو 1.5 كيلوغرام من اللحم في الريف، وبفرض أن العامل يعمل 25 يوماً في الشهر، فإن 1.5 كيلو لحم أجر اليوم مضروباً في 25 يوماً يساوي 37.5 كيلو لحم في الشهر، وبسعر كيلو اللحم في الوقت الحالي 140 جنيهاً، إذاً يكون أقل أجر للعامل سنة 1952 هو ما يوازي الآن 5250 جنيهاً في الشهر، وهو ما يعادل أدنى حد للأجر وقتها.

وفي عام 1966 وطبقاً للتقرير السنوي الصادر عن الأمم المتحدة وقتها، فإن متوسط دخل الفرد في مصر كان 155 دولاراً سنوياً، وقدر الدخل القومي وقتها بـ4.4 مليار دولار، وكان سعر الدولار في ذلك الوقت 38 قرشاً، أي أن متوسط الدخل بالجنيه المصري في الستينيات 408 جنيهات مصرية سنوياً.

وكان غرام الذهب وقتها بـ84 قرشاً، أي أن الدخل السنوي يتيح الحصول على 485 غراماً من الذهب سنوياً، أي حوالي 40 غراماً من الذهب شهرياً، وبترجمة ذلك بأسعار اليوم على أساس السعر الحالي لغرام الذهب عيار 21 ويقدر بـ550 جنيهاً، فإن متوسط الدخل السنوي للفرد العامل في ذلك الوقت ما يعادل بأسعار الوقت الحالي 266 ألف جنيه سنوياً، أي يقدر بحوالي 22 ألف جنيه شهرياً. 

جدير بالذكر أن مصر تكالب عليها أهل الشر أمثال فرعون موسى ونمرود إبراهيم وجمال عبد الناصر وعبد الفتاح السيسي، الذي خدع إعلامه المصريين بالأمن والاستقرار، ولعل قائل يقول وهل نضع السيسي مع فرعون والنمرود، فأقول له لم أجد من هو أسوء منهما فعذراً!

 

 *إسرائيل تكلف السيسي بمهمة في السودان

لم يعد سرًا بعد التسريب الأخير لوزير خارجية الانقلاب سامح شكري وهو يعرض بنود اتفاقية تيران وصنافير على محامي حكومة كيان الاحتلال الصهيوني، أن نظام السيسي تحركه أصابع “إسرائيل”، وربما كان ذلك السبب الذي جعل الرئيس السوداني عمر البشير يشن هجوماً على السيسي متهما إياها بدعم حكومة جوبا بالأسلحة في حربها ضد المتمردين، وقال مراقبون أن الهجوم له عدة دوافع تتعلق بالحفاظ على نفوذ الخرطوم في جارتها، جنوب السودان، وإحراج السيسي، وتحجيم علاقات القاهرة الصهيونية. 

واستغرب سياسيون من الدعم المستفز من نظام الانقلاب في مصر لحكومة جنوب السودان على حساب شمال السودان، وقيام سلاح الجو المصري بقصف مناطق تابعة لحركة “ريك مشار” المتمردة في جنوب السودان، معتبرين أن ما تقوم به مصر مؤشر واضح لنظام جوبا واستفزاز المنطقة مما قد يدفع إلى حرب إقليمية.

السيسي الصهيوني

وقالت وكالة الأناضول، إنه رغم أن الحرب الأهلية التي اندلعت في جنوب السودان أواخر 2013 جعلت من هذا البلد مسرحا للتنافس الإقليمي، إلا أن القاهرة بقيت بعيدة نسبيا عن الملف رغم ارتباطه بأمنها المائي، لكن مؤخرا ظهرت مؤشرات على انخراط مصري أكبر في الشأن الجنوب السوداني لا سيما بعد زيارة الرئيس “سلفاكير ميارديت” للقاهرة للقاء السيسي.

ورأى مراقبون أن القاهرة تريد بناء تحالف مع جوبا كترياق لما تراه تحالفا بين السودان وإثيوبيا حيث تؤيد الخرطوم سد النهضة الذي تشيده أديس أبابا على مجرى النيل الأزرق، بينما تعارضه مصر خشية تأثيره على حصتها من المياه.

وبحسب الوكالة، أنه على الرغم من نفي جوبا والقاهرة على الفور لاتهامات حركة التمرد، إلا أنها عادت إلى الساحة مجددا، عندما قال الرئيس السوداني لصحف محلية إن “مصر تدعم حكومة جوبا بالأسلحة والزخائر، واستبعد “البشير” مشاركة قوات مصرية بشكل مباشر، قائلا إن “المعلومات التي لدينا أنهم (مصر) يدعمون حكومة الجنوب بالسلاح والذخائر ولا أتوقع أن يقاتلوا في الجنوب”.

دوافع صهيونية

سياسيون سودانيين رأوا أن حكومة الانقلاب لديها مصالح معلنة في جنوب السودان تتعلق بأمنها المائي ولا تريد التعرض لخسائر في مجرى النيل الأبيض مثلما حدث مع إثيوبيا، وتعادل حصة البلدين نحو 87% من موارد النهر السنوية، كما أن لديها أسباب غير معلنة.

ورأوا أن العلاقة متأرجحة أصلا بين السودان ومصر بسبب نزاعهما الحدودي على مثلث “حلايب” وتبادلهما الاتهامات بدعم المعارضين، وأنه “لا تعمد القاهرة إلى تصعيد لأنها تحتاج لتعامل مرن مع الخرطوم يحفظ أمنها المائي، وأن البشير “يريد من خلال هذا التصريح إحراج مصر وتحجيم علاقاتها مع جوبا “.

وقالت وكالة الأناضول، أن مصر أخلاقيا ستكون محرجة من تغذية صراع خلف آلاف الضحايا لكن قانونيا ليس هناك ما يمنعها من إرسال أسلحة إلى جنوب السودان، وأن اتهام البشير سيفضي إلى تعقيد علاقته مع “السيسي” لكن هذا ليس سوى إضافة مشكلة إلى مشاكل كثيرة ومعقدة بين البلدين.

وأضافت أن بدأ التقارب المصري الأوغندي الجنوب سوداني يثير جدلا واسعا لدى أوساط سياسية إفريقية، لا سيما في السودان، وبرز هذا التقارب مع زيارة السيسي، إلى عاصمة أوغندا، كمبال، وزيارة رئيس جنوب السودان، “سلفاكير ميارديت”، إلى القاهرة، في ظل تواتر المعلومات بشأن اتفاق أمني بين الدول الثلاث.

العداء للسودان

واتهم الرئيس السوداني عمر البشير، نظام السيسي بدعم حكومة دولة جنوب السودان بالأسلحة والذخائر، وإن لدى إدارته معلومات تفيد بأن القاهرة تدعم حكومة جنوب السودان، مشيراً إلى أن القاهرة لا تقاتل في جنوب السودان، لكنها تمد حكومتها بالأسلحة.

وأكد على أن هناك مؤسسات في مصر تتعامل مع السودان بعدائية، متهماً جهات لم يسمّها داخل هذه المؤسسات بأنها تقود هذا الاتجاه، مضيفا أن المعلومات لدى الحكومة السودانية تفيد بأن الاستخبارات المصرية تتصرف بطريقة تضرّ بالعلاقات بين البلدين، حيث ثبت أن هذه الاستخبارات وراء استضافة القاهرة شخصيات من المعارضة السودانية التي عرقلت وتعرقل محاولات إنهاء الخلافات في الداخل السوداني.

وقال هاني رسلان رئيس قطاع دراسات السودان بمركز الأهرام، تشهد العلاقات بين “السيسى” و”البشير” تذبذب واضح خلال الفترة الماضية، بالأخص بعدما تخلى الأخير عن العسكر فى قضية سد النهضة، التي يبدوا أنها جاءت بأمر سعودي. 

وزعم أن البشير يستغل الخلاف بين مصر والسعودية فى الفترة الأخيرة لمحاولة التقرب إلى الرياض، خاصة أنه شعر بالقوة بعد حصوله على مساعدات خليجية، بعد مشاركة بلاده فى التحالف السعودي فى الحرب على الحوثيين باليمن.

 

*تأجيل دعوى بطلان قرار تشكيل لجنة لحصر أموال الإخوان لـ 28 مايو

قررت الدائرة الثانية بمحكمة القضاء الإداري بمجلس الدولة، تأجيل الدعوى المقامة من عثمان عناني الممثل القانوني لجمعية الإخوان المسلمين، والتي تطالب بوقف تنفيذ قرار رئيس الوزراء الصادر في ٢ أكتوبر ٢٠١٣ بتشكيل لجنة لحصر إدارة الأموال والعقارات المملوكة لجماعة الإخوان لتنفيذ الحكم الصادر من محكمة القاهرة للأمور المستعجلة يوم ٢٣ سبتمبر ٢٠١٣ بشأن حظر جماعة الإخوان لجلسة ٢٨ مايو.
اختصمت الدعوى التي حملت رقم13393 لسنة ٦٨ ق، كلا من رئيس مجلس الوزراء ومساعد أول وزير العدل ورئيس لجنة حصر أموال الإخوان.
ذكرت أن محكمة الأمور المستعجلة التي أصدرت حكما بحظر الجماعة غير مختصة بنظر تلك القضية، وتم نشر الحكم فى الجريدة الرسمية بتاريخ ٣ أكتوبر ٢٠١٣.

 

 *الفريق عبد المنعم التراس نقيبًا للصحفيين بعهد الانقلاب!

منذ المخلوع مبارك اعتادت الحكومة التعامل مع الصحفيين بمنطق الأجير الذي ينتظر زيادة أجرته، واستعملت المال كسلاح لتصعيد موالييها بالنقابة الأعرق في مصر، لضمان قليل من المعارضة لسياسات الحكومة.

وفي عهد الانقلاب العسكري رغم استعمال سلاح الطحن والمداهمات والمحاكمات لإسكات صوت الصحفيين بعد اقتحام نقابتهم ومخاكمة النقيب يحيى قلاش وخالد البلشي “مقرر الحريات” ووكيل النقابة جمال عبد الر حيم.

كشفت مصادر صحفية، اليوم، عن أن المرشح لمنصب نقيب الصحفيين المصريين، عبدالمحسن سلامة، التقى خلال الأيام الماضية مع المستشار العسكري بمؤسسة الرئاسة الفريق عبدالمنعم التراس، بقصر الاتحادية بمصر الجديدة؛ باعتباره مرشح الحكومة، للحصول على وعود بدعمه ماديًّا ومعنويًّا خلال الانتخابات المقرر لها 3 مارس المقبل، لضرب مرشحه المنافس النقيب الحالي المنتهية ولايته يحيى قلاش.

وقالت المصادر: إن عبد المحسن الذي كان بصحبة وكيل النقابة حاتم زكريا، تلقى وعودًا بزيادة بدل التدريب والتكنولوجيا الذي يصرف حالياً بمبلغ 1400 جنيه شهريًّا، وأشار المصدر إلى أن المرشح لمنصب النقيب، سوف يعلن عن تلك الامتيازات التي سوف يحصل عليها في اليوم الأحد.

زيادة بدل التدريب مجرد رشوة مقنعة للصحفيين  وسبوبة للكثير من المرشحين على منصب النقيب.. خاصة في ضوء أحقية الصحفيين في صرف بدل أكثر من ذلك بكثير، في حال حصولهم على حقهم في  ضريبة الصحف التي تحصل عليها الحكومة بالمخالفة للدستور بقيمة 36%.

وكذلك الضريبة على الاعلانات المقررة 1% للنقابة، وهو ما كان يطاب به وكيل النقابة الاسبق ووزير الاعلام في حكومة د .هشام قنديل، باعطاء الصحفيين حقهم المقرر قانونا بعيدا عن اسلوب المنح والمنع والعطايا الذي تتبعه الحكومة مع الصحفيين، للسيطرة على نقابة الحريات.

ولعل ثبات الصحفيين ووقوفهم على مبادئهم تستطيع التمييز بين الغث والسمين في انتخابات النقابة، ولا يمكن تجاوز أن مرتبات الصحفيين متدنية منذ سنوات مضت، ولا تتماشى مع حالة الغلاء ورفع الأسعار التي تعيشها البلاد حاليًّا.

يذكر أن الدولة تحصل على نسبة 36% من نسبة ضرائب وإعلانات الصحف التي تقدر بالمليارات، مقابل أن يحصل الصحفيون على “فتات” ممثلة في “البدل”، خاصة أن قيمة البدل أصبحت بعد قرار التعويم لا تتجاوز 50%، وهناك المئات من الزملاء سواء كانوا بالصحف الحزبية المتوقفة، أو بعض المؤسسات الخاصة يعيشون بلا دخل مادي بعد توقف صحفهم أو تشريدهم وفصلهم تعسفيًا، ويمثل بدل التدريب والتكنولوجيا وسيلة ضغط من جانب الحكومة على الصحفيين تهدد به في أي وقت بتوقفه، وظهر ذلك جليًّا بعد واقعة اقتحام مبنى النقابة من قبل ضباط الشرطة في مايو الماضي، لإلقاء القبض على كل من عمرو ومحمود السقا، وهي الواقعة التي رفضها أعضاء الجمعية العمومية وتسببت في محاكمة كل من نقيب الصحفيين الحالي يحيى قلاش، سكرتير عام النقابة جمال عبد الرحيم، ووكيل مجلس النقابة خالد البلشي، وتم إصدار حكم على الثلاثة في واقعة تعد الأولى بالحبس سنتين، وتم تأجيل النظر في استئناف الحكم إلى 25 فبراير.ثم تم مد اجل النظر في الحكم إلى 25 مارس، لضمان التحكم في مصير النقابة في حال فوز قلاش.

ويتصارع على منصب النقيب 7 أشخاص، أبرزهم النقيب الحالي المنتهية ولايته يحيى قلاش، ومدير تحرير “الأهرام” عبد المحسن سلامة، فضلاً عن كل من سيد الإسكندراني من “الجمهورية” الذي يترشح في الانتخابات على منصب النقيب، وطلعت هاشم من “مصر الفتاة” ونورا رشاد من “الجمهورية” وإسلام كمال من “روز اليوسف” وجيهان شعراوي من “الأهرام”، إضافة إلى 73 مرشحاً يتنافسون على ستة مقاعد في مجلس النقابة، على أن تجرى الانتخابات يوم 3 مارس المقبل، شريطة حضور 50% +1 من عدد الأعضاء أي 4300 صحفي، وإن لم يكتمل النصاب فتدعو للاجتماع التالي في 17 مارس بحضور 25% +1 من عدد الأعضاء أي 2150 صحفيًا. 

ومن ثم فان تلاعب العسكر في القضاء والصحافة وعموم الحياة المدنية لا يات بخير ابدا…وهو ما يستوجب مجابهة الانقلاب العسكري في كل الميادين والمواقع.

السيسي يبيع سيناء للخائن دحلان.. السبت 25 فبراير.. داخلية الانقلاب تتيح إطلاق الغاز داخل العنابر في السجون وتمدد “الانفرادي”

بشهادة نتنياهو وترامب: السيسي يبيع سيناء للخائن دحلان

بشهادة نتنياهو وترامب: السيسي يبيع سيناء للخائن دحلان

السيسي يبيع سيناء للخائن دحلان.. السبت 25 فبراير.. داخلية الانقلاب تتيح إطلاق الغاز داخل العنابر في السجون وتمدد “الانفرادي

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

*هتفوا ضد الظلم”.. فقرر “الشامخ” حبسهم عامًا وإحالة المحامين إلى التأديب!

أجلت محكمة جنايات القاهرة، اليوم السبت، الجلسة التاسعة عشرة بالقضية المعروفة إعلاميا بـ”مذبحة فض اعتصام رابعة العدوية”، والتي يحاكم فيها 739 من رافضي الانقلاب العسكري، إلى جلسة 21 مارس المقبل.

وواصل القضاء الانقلاب المسيس عقوباته الظالمة ضد المعتقلين؛ حيث قضت محكمة جنايات القاهرة، بحبس جميع المعتقلين في هزلية “فض رابعة” من بينهم الدكتور محمد بديع، المرشد العام لجماعة الإخوان، و738 معتقلاً آخرين، بالحبس لمدة سنة مع الشغل.
جاء ذلك بعدما هتف جميع المعتقلين بداخل القفص الزجاجي بمعهد أمناء الشرطة بطره، بسبب قرار المحكمة ببدء سماع شهود الإثبات، على رغم إصرار الدفاع على تفريغ الفلاشة المقدمة من جانبهم، وكذلك الاطلاع على تفريغ اللجنة الفنية لإسطوانات القضية، مرددين هتاف “باطل” ليأمر رئيس المحكمة بإثبات تلك الواقعة بمحضر الجلسة، واعتبار أن ما حدث منهم بمثابة إخلال بنظام الجلسة، ليأمر بمعاقبتهم على الفور بالحبس لمدة سنة مع الشغل على خلفية تلك الواقعة.
يأتي على رأس المعتقلين بالهزلية،الدكتور محمد بديع، المرشد العام للجماعة، إلى جانب “أسامة”، نجل الرئيس محمد مرسي، والصحفى حسن القباني والمصور الصحفي محمود شوكان.
كانت نيابة الانقلاب قد لفقت للمعتقلين تهمًا عدة، من بينها تدبير تجمهر مسلح، والاشتراك فيه بميدان رابعة العدوية (ميدان هشام بركات حاليًا)، وقطع الطرق، وتقييد حرية الناس في التنقل، والقتل العمد مع سبق الإصرار للمواطنين وقوات الشرطة المكلفة بفض تجمهرهم، والشروع في القتل العمد، وتعمد تعطيل سير وسائل النقل.

 

*الداخلية تتيح إطلاق الغاز داخل العنابر في السجون وتمدد “الانفرادي”

نحو المزيد من القمع الذي ينتجهه نظام عبدالفتاح السيسي ضد معارضيه، قررت الداخلية الانقلابية تعديلات على لائحة السجون،، كان أبرزها  تمديد مدة الحجز الانفرادي، وتوسيع حق إدارات السجون في منع الزيارات، وضرورة حصول المجلس القومي لحقوق الإنسان على تصريح من الوزارة قبل زيارة أي سجن، كما تتضمن الحق في استخدام العنف المتدرج مع السجناء، ويصف البعض المادة الأخيرة بأنها “كارثية بكل تأكيد؛ فعناصر استخدام القوة المذكورة بترتيبها الذي يصل إلى إتاحة استخدام قنابل الغاز داخل العنابر تصلح مع تظاهرات في مناطق مفتوحة لا سجون وزنازين مغلقة“.
ورغم أن المادة 76 من لائحة السجون أجازت زيارة أعضاء المجلس القومي لحقوق الإنسان للسجن وتفقد مرافقه؛ إلا أن حقوقيين يرون أنها “وضعت عوائق تمنع من تنفيذ الزيارة، وتجيز لمصلحة السجون منع الزيارات أصلًا لسجنٍ ما أو مسجونٍ معينٍ وفي أوقات معينة“.
أما فيما يتعلق بالمادة 82 من اللائحة، فإنها “رفعت الحد الأقصى للحبس الانفرادي من 30 يومًا إلى ستة شهور، وجعلت الحبس الانفرادي نفسه عقوبة، وهي مخالفة قانونية خطيرة في رأي حقوقيين يؤكدون أنه “لا يجوز تطبيق أي عقوبة إلا بنص قانوني واضح، وهذه اللائحة ليست قانونًا، فضلًا عن أنها مخالفة لقواعد (مانديلا) الخاصة بالسجون أو المعايير الدنيا للسجون التي أصدرتها الأمم المتحدة“.

 

*مختار جمعة: محضر لأي سيدة تقوم بإلقاء دروس بالمساجد

الحرب على الإسلام لا تنتهي في ظل حكم العسكر، فلم يكتف الانقلابيون من اعتقال الأئمة وغلق المساجد وتصفية الشيوخ والعلماء، فجاء الدور على النصف الثاني من الوطن.

حيث قال الدكتور محمد مختار جمعة، وزير أوقاف الانقلاب: إنه لن يسمح لأي سيدة بإلقاء دروس دينية في المساجد، سواء كانت منتمية لأي جماعة من الجماعات أوغيرها.

وقال، خلال كلمته اليوم السبت، على هامش لقائه بما يطلق عليه “الداعيات الجدد”، مخاطبهن: لا مجال لإلقاء الدروس والخطب في المساجد إلا للمصرح لهن فقط من قبل الوزارة بذلك.

وأضاف جمعة: “نقول للمشايخ لو أن سيدة أعطت درسًا وغير مصرح لها يتم عمل “محضر” لها، حتى إذا لم تكن تنتمي لأي جماعة متطرفة، بحد قوله.

وزعم جمعة: نهدف لكي نجعل الدعوة للنساء على المتخصصات، والمسجد أمانة، وأردف: لو أختك شقيقتك وواعظة في حتة تانية، غير مسموح لها بإعطاء درس في المسجد لأنها لا تحمل تصريحا، لأن الهدف الأساسي الذي تسعى الوزارة لتأكيده أنه لا يجوز لغير حاملي التصريح باعتلاء المنابر” .

يعد محمد مختار جمعة، وزير أوقاف الانقلاب، خادمًا للعسكر، منذ تربعه على عرش وزارة الأوقاف 16 يوليو 2013.

واتخذ جمعة عددًا من القرارات بهدف التضييق على رواد المساجد وعلمائه وخطابه وشيوحه، من بينها ما قرره في سبتمبر 2013 بمنع إقامة صلاة الجمعة في الزوايا التي تقل مساحتها عن ثمانين مترًا، تبعه بمنع غير الأزهريين من الخطابة، ومنع تشغيل مكبرات الصوت في غير الأذان فقط، ثم قرار توحيد خطبة الجمعة في جميع مساجد مصر في 26 يناير 2014.

وكانت الأوقاف قد أصدرت قرارًا بمنع الدعاة والخطباء المنضمين إلى جماعة الإخوان المسلمين، أو أي تحالف معارض للسطات الحالية، مثل “علماء ضد الانقلاب” أو “علماء تحالف دعم الشرعية” أو “الهيئة الشرعية للحقوق والإصلاح”، إلى جانب العلماء والخطباء الذين شاركوا في فعاليات مناهضة للانقلاب العسكري. 

يأتي ذلك في الوقت التي يعيشها ما يزيد عن 60 ألف إمام وخطيب، خاصة تدني مستواهم المالي، دفعتهم إلى توجيه العديد من سهام الغضب في صدر جمعة، ووصل الأمر إلى التهديد بالإضراب عن العمل، فضلاً عن فضيحة “هيئة الأوقاف” والتي قامت بتشطّيب شقة الوزير جمعة بـ772 ألف جنيه الحج الحرام وإرسال زوجته ونجله لإداء مناسك الحج على نفقة الوزارة.

 

*بشهادة نتنياهو وترامب: السيسي يبيع سيناء للخائن دحلان

إن التسوية القادمة في الشرق الأوسط لم يسبق أن بُحثت من قبل، وإنها سوف تشمل العديد والعديد من الدول، وسوف تتضمن مساحات كبيرة من الأراضي، هكذا وبلا مواربة نطقها الرئيس الأمريكي المعادي للمسلمين دونالد ترامب، من على منصة تويتر، يفضح الصهاينة الجدد محمد دحلان ورئيس الانقلاب عبد الفتاح السيسي.

وفي وقت سابق كشف الوزير الصهيوني “أيوب قرا” مفاجأة من العيار الثقيل، بقوله إن رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو والرئيس ترامب سوف يتبنيان ما قال إنها خطة رئيس الانقلاب عبد الفتاح السيسي، لإقامة دولة فلسطينية في غزة وسيناء.

وكتب “قرا” وهو وزير بلا حقيبة في حكومة نتنياهو في تغريدة على حسابه بموقع “تويتر”:”سوف يتبنى ترامب ونتنياهو خطة السيسي بإقامة دولة فلسطينية في غزة وسيناء بدلا من الضفة الغربية، وبذلك يُمهد الطريق لسلام شامل مع الائتلاف السني”، وهو الأمر الذي يتوافق مع جهود يبذلها السيسي لإحلال القيادي المفصول من حركة فتح، محمد دحلان، والمقيم حالياً بالإمارات مكان رئيس السلطة الفلسطينية الحالي محمود عباس أبو مازن

وفي سقطة أخلاقية لاتدل سوى على الخيانة والعمالة وتدني الوطنية عند عمرو أديب، فقد نادى أديب بضرورة بيع أصول وأراضي الدولة المصرية، وقال أديب” خلال برنامج “كل يوم” المذاع على قناة “ON E” يوم الأربعاء الماضي: “الحركة بركة ولازم البلد تبيع الأرض اللي مش محتاجينها وتستثمر فيها عشان تجيب عملة صعبة وتشجع الاستثمار“.

علاقة حرام!

وبرأي مراقبين فإن علاقة قوية تربط بين رئيس الانقلاب في مصر عبد الفتاح السيسي والقيادي المفصول من حركة فتح محمد دحلان، حتى أضحى دحلان يحظى بعلاقة قوية بالسيسي، وبات زائرًا شبه مقيم في القاهرة.

فمباشرة بعد انقلاب الجيش في 3 يوليو ضد الرئيس محمد مرسي، أعلن دحلان أن السيسي “هبة من الله لإنقاذ الشعب المصري ومصر وإنقاذ فلسطين وأهلها، وأن “مصر الآن تنهض في زمن السيسي”، وجاءت هذه العلاقة على حساب الرئيس الفلسطيني محمود عباس، حيث أيقن عباس أن السيسي يعمل بجد من أجل الدفع بدحلان إلى الأمام سواء على المستوى الفلسطيني أو حتى العربي، بل تسبب تفضيل السيسي لدحلان على عباس في “إقالة” رئيس المخابرات، اللواء محمد فريد التهامي الذي كان يرى ضرورة في تطوير العلاقة مع عباس وليس دحلان، وفقًا لبعض المراقبين.

ويومًا بعد آخر تتكشف علاقة دحلان المحال ملفه إلى محكمة جرائم الفساد، بالسيسي، الذي كلفه في وقت سابق بأن يكون نائبًا عن مصر في مفاوضات سد النهضة”، وفقا لما نشرته صحيفة نيوزويك الأمريكية.

سيسي جديد في الطريق

ويمثل “دحلان” مشروع سيسي جديدًا في المنطقة، وسقط رئيس السلطة الفلسطينية “عباس” في خطأ سيكلفه منصبه، عندما خشي أن يكون صعودُ الرئيس المصري محمد مرسي، تقوية لشوكة حركة “حماس”، لذا سارع عباس لمباركة انقلاب السيسي، لكنه لم يفرح كثيرًا، إذ سرعان ما ظهر في المشهد دحلان الخصم اللدود له، وتقرب أكثر منه للسيسي.

ثم مع توالي الأيام بدأ يعمل السيسي بوضوح لجعل دحلان بديلًا لعباس، وهذا ما أيقنه عباس نفسه، وعض على أصابع الندم، حتى أنه

كشف لمقربين منه أكثر من مرّة أنه يشعر “بأنّ محاولات الدفع بدحلان إلى الواجهة صارت أمرًا واضحًا وخصوصًا من السيسي، لكنّ عباس يخشى الصدام بالسيسي المدعوم من السعودية والإمارات، اللتين تدعمان ميزانية السلطة الفلسطينية بالمال سنويًّا وتسدان أيّ عجزٍ في موازنتها”.

وبخصوص المخطط “الصهيوأمريكي” بتوطين الفلسطينيين في سيناء، يوجد رجال لدحلان “يقومون ببعض الواجبات لمساعدة السيسي في بعض العمليات هناك”، هذا ما قاله دحلان في مقطع فيديو مشهور تداوله نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، فقد أقر دحلان بوجود جنود له في سيناء هربوا من قطاع غزة

وكشفت مصادر مصرية أنه يوجد 200 ضابط فلسطيني على الأقل تابع لدحلان في سيناء منذ عهد مبارك، وتقول المصادر أن هؤلاء متورطون في تهريب مخدرات لسيناء وفي أعمال إرهابية ضد المنشآت السياحية المصرية، وهم على علاقات وثيقة واتصالات دائمة مع الموساد والسي آي إيه، وقد أكد شهود عيان في سيناء على هذا الأمر أكثر من مرة، وذلك رغم محاولة دحلان تحديد “نوعية أشخاصههناك بأنهم “ليس لي عسكر في سيناء، إنما لي أفراد فتحاوية “ينتمون لحركة فتح”!. 

 

*عزبة العسكر.. محافظ مطروح يطلق اسم “السيسي” على مدينة الضبعة

واصل محافظ الانقلاب مسح جوخ الأسياد لضمان فترة أطول لحكمهم؛ حيث قرر اللواء علاء أبو زيد، محافظ مطروح، إطلاق اسم قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي على أهم الشوارع الرئيسية بمدينة الضبعة.

خلال ذلك خلال كلمته فى لقاء بهيئة المحطات النووية لتوليد الكهرباء، بالتعاون مع محافظة مطروح، اليوم السبت، لعرض نتائج دراسة تقييم الأثر البيئي لمشروع المحطة النووية الأول بمصر، الذي سيقام بمدنية الضبعة، بحضور الدكتور محمد شاكر وزير الكهرباء والطاقة،وعدد من الوزراء فى حكومة الانقلاب.

وزعم أبوزيد،فى تصريحات صحفية اليوم السبت، إن هناك حالة الرضا الشعبي لأبناء مطروح والضبعة من أجل تحقيق حلم المصريين النووي السلمي ، وإن إِقامة حُلم المشروعَ النووي السلمي المصري على أرض الضبعة. 

كما زعم ترحيب أهالي الضبعة بالمشروع، قائلًا: “الناس قاموا بتسليم أرض المحطة النووية التي حَافظوا عليها طويلاً طواعيةً ودون قيد أو شرط للدولة إيمانًا بدورهم ومسؤوليتهم الوطنيةَ.

 

*مد الحكم باستئناف نقيب الصحفيين وعضوي مجلس النقابة

قررت محكمة جنح مستأنف قصر النيل، اليوم السبت، مدّ حكمها في استئناف نقيب الصحفيين يحيى قلاش، وسكرتير عام مجلس النقابة جمال عبد الرحيم، ووكيل مجلس النقابة خالد البلشي، على حكم حبسهم سنتتين وكفالة 10 آلاف جنيه، على خلفية اتهامهم بنشر أخبار كاذبة وإيواء مطلوبين أمنيًّا داخل مقر النقابة دون تسليمهما، إلى جلسة 25 مارس المقبل.

وربط الكاتب الصحفي خالد يونس مد الحكم بانتخابات النقابة المزمع إجرؤها بشهر مارس المقبل، بقوله: منطقي أن يتم مد أجل الحكم على نقيب الصحفيين يحيي قلاش وعضوي مجلس النقابة إلى 25 مارس ليبقى الأمر معلقًا حتى انتهاء انتخابات النقابة وتتضح الرؤية بالنسبة لمن سيجلس على مقعد النقيب (يحيى قلاش لدورة ثانية أو عبد المحسن سلامة لأول مرة) ومن سيعود لعضوية المجلس من الخارجين في التجديد النصفي.

 

*أزمة “أقباط العريش”.. هل التدويل هو الهدف؟

يتجه ملف سيناء في الساعات القليلة القادمة من التحول من قضية تهجير قسري للقبائل السيناوية من مدن رفح والشيخ زويد والعريش، مع قتل على الهوية لأبناء تلك القبائل، وإخفاء قسري يعقبه تصفية جسدية واضحة كما حدث للشباب ال10 قبل أسابيع، واعتقال للآلاف في سجون مصر أكثرهم يسكنون “العزولي”، إلى متون كاذبة بعنوان: (“داعش” يهجر المسيحيين من العريش)، مع خلط للأوراق على يد “أقباط” تساندهم الكنائس ورعاتها، يعاونهم بشكل مفاجئ “يسار” 30 يونيو، المنتمين منهم للمنظمات الحقوقية، بعد صمت عن جرائم تمارسها سلطات الانقلاب ضد سكان شمال ووسط وجنوب سيناء!!

تحرك كنسي 

قبل يومين يكتب سامح موريس، راعي كنيسة قصر الدوبارة، عن “نزوح عشرات المسيحيين من العريش تحت تهديد جبه النصرة”، وهو

تنظيم جديد لم تره العريش فضلا عن أن تراه بيانات المتحدث العسكري للقوات المسلجة!!

وقبل ساعات يدعم “تواضروس” –شريك الانقلاب- أدانت الكنيسة القبطية المصرية الأرثوذكسية “الأحداث الإرهابية المتتالية التى وقعت فى شمال سيناء، مؤكدة إنها تستهدف أبناء الوطن من المسيحيين المصريين“.

وذكر بيان رسمى صادر عن الكنيسة اليوم أن تلك الأحداث تتعمد ضرب الوحدة الوطنية، وتمزيق الاصطفاف فى مواجهة الإرهاب، الذى يتم تصديره من خارج مصر، استغلالًا لحالة التوتر المتصاعد فى كافة أرجاء المنطقة العربية“.

ونعت الكنيسة أبنائها مضيفة : “نثق أن دماءهم الغالية على الله تصرخ أمامه طالبةً العدل، فهو الذى سوف ينظر ويحكم.

وتابع البيان : “الكنيسة فى تواصل مستمر مع المسؤولين حسب مواقعهم، ومع الأنبا قزمان أسقف شمال سيناء، ومع المحليات لتدارك الموقف والتخفيف من آثار هذه الاعتداءات.

غير أن مراقبين رصدوا في تناول بعض الأقباط” للقضية تحقيقا لهدف إخلاء شمال سيناء من رفح حتى العريش تنفيذا للمخطط الانقلابي مع الصهاينة والذي كشفت عنه صحيفة “هآرتس اليوم” العبرية، وأعترفت به حكومة بنيامين نتنياهو، وأكده أحد جنرالات الجيش الصهيوني.

وتم رصد تغريدة للمذيعة المسيحية بقناة “الكرامة” القبطية، منى رومان والتي تقدم برنامج “ما وراء الأحداث” وهي تتساءل – كما عشرات التغريدات لأقباط آخرين- عبر حسابها على تويتر”: “هل الحل اخلاء تام للعريش ؟! أم هجرة كل المسيحيين منها ؟!”. 

تحت عين الجيش

وكتب الناشط السيناوي، عيد المرزوقي، عبر حسابه على “فيس بوك” ملمحا لمؤامرة جديدة بحق السيناوية فقال: “ملحوظة تهجير رفح قام به جيش كامل طائرات دبابات صواريخ كلاب مسعورة أما تهجير العائلات المسيحية من قلب مدينة العريش علي يد مسلحين من داعش هذا تم في قلب الف كمين للجيش علي قرب مكاتب المخابرات علي قرب من قيادة العمليات ومقرها العريش وسط أربعين كتيبه للجيش المقارنه قدام عيونكم ودوروا علي المستفيد داعش يمين شمال مخابرات وللأغبياء السيسي رئيس. تستاهلون يالربع“.

وأوضح “المرزوقي” في تغريجدة سابقة أن السيسي هو المجرم الحقيقي المسؤول عن كل الجرائم التي تتم بسيناء وله هدف من ورائها” ، “رجل باع ارضكم وهتك عرضكم وكفر بدينكم ودمر وطنكم وجوع أهلكم واستخدم كل الأسلحة لقمعكم وتخويفكم ومازلتم لا تستوعبون أن الإرهاب خرج من حقيبة هذا المجرم من أتي بحزب النور للواجهة ؟ من أتى به فجأة أليست مخابراته ؟ من أتي لكم بالتكفيريين عقب ثورة يناير في برامج مشهورة ومعروف لمن تعمل ليرهبكم ويشوه ثورتكم أليس هذا ؟ هذا لا يواجه الإرهاب أبدا أبدا أبدا“.

وتابع “هذا الرجل يلعب بالإرهاب ضدكم جميعا ضد حياتكم وحريتكم وحقوقكم وللصفقات القذرة أنتم مضللين عبر المنظومة الإعلامية التي تراعاها مخابراته لنقل واقع مجتزأ مصنوع عن سيناء من يستطيع أن يتحدث من هناك لا أحد سوي داعش ومتحدث الجيش.. ومن يسمحون له أكرر من يسمحون له أكرر من يسمحون له أن يلعب براسك صح“.

الهبة الحقوقية

وتصفح السيناوية والعرايشية مواقع التواصل ففوجئوا بهبة حقوقية لسيناء التي تذبح منذ 3 سنوات فوجدوا تغريدة على حساب نجاد البرعي” يطالب فيها النظام بحماية المسيحيين قائلا: “علي الدولة ان تراجع استراتيجيتها لمكافحة داعش في سيناء بشكل عام وفي العريش وما حولها بشكل خاص..يجب إعادة المسيحيين إلى منازلهم وحمايتهم“.

والتفتوا يسارا وجدوا ما كتبه “محمود خلف الله”، وهو يشير إلى أن “في 5 – 6 مسيحيين اتقتلوا في العريش عشان داعش قررت إن كل المسيحيين مستهدفين ..بيخشوا علي الراجل يدبحوه في بيته وش كدا .. حاجة قذرة أوي الصراحة“.

أما أحمد خليل فرأوه يكتب “للأسف السيسى طلع فنجرى بق مش قال ان الجيش ممكن يفرد فى كل مصر فى ٦ ساعات ، ياعم يفرد فى العريش بس ويحمى المسيحيين ، ٨ اتقتلوا فى ١٠ ايام“.

تدويل الملف

غير أن من بين جبهة الحقوقيين الذين استيقظوا الآن، يكتب مصطفى الطوبجي، منسق صالون حابي الثقافي، تحليلا عبر صفحته على “فيس بوك” تحت عنوان “داعش تهدد المسيحيين في العريش!!!”، ووضع منشوره في عدة نقاط ؛ الأولى: “التنظيم الإرهابي (الذي كانوا ينكرون وجوده) موجود في شمال غرب سيناء منذ سنوات..المسيحيون وجودهم في سيناء من وجود الدولة المصرية نفسها، وليس أمرا مستحدثـًا“. 

معتبرا أن هذه النقطة تسبقها نقاط أخرى حيث “بدء الجيش في تطهير جبل الحلال معقل التنظيم الإرهابي…وتصريحات صهيونية تمس سيناء. (إدعاء توطين فلسطينيين – إدعاء عملية عسكرية)..والتنظيم الإرهابي يتذكر فجأة وجود دولة الكيان على بعد خطوات منه، ويقصفها بصواريخ بوب العيد“.

وخلص إلى أن “ما يحدث ببساطة محاولة لتدويل الوضع في سيناء من خلال محورين:

الأول… التنظيم الإرهابي يمثل تهديدا لدولة الكيان .

الثاني… التلاعب مجددا بورقة الأقليات“.

ثم كرر ما استخلصه “ما يحدث ببساطة ذريعة لإيجاد مبرر لتدخل دولي في شمال سيناء، وربما أنتم أنفسكم بطريقة تعاملكم مع الحدث تساعدون فيه“.

 

*بعد رش السلطات المصرية غاز.. حماس عن استشهاد ثلاثة من الشبان الفلسطينيين: استخدام” مصر” أساليب خطيرة لا مبرر له

استنكرت حركة المقاومة الإسلامية “حماس”، استشهاد ثلاثة من الشبان الفلسطينيين صباح اليوم؛ يعملون في الأنفاق بحثا عن لقمة عيشهم؛ وذلك بعد قيام السلطات المصرية بـ”قتلهم بالغاز”؛ خلال تواجدهم في أحد الأنفاق الممتدة بين مصر وقطاع غزة.
وقالت “حماس” في بيان لها: “بكل مشاعر الحزن والألم تتقدم حركة حماس بالعزاء والمواساة إلى أهالي شهداء لقمة العيش؛ شهداء الحصار؛ الذين قضوا نحبهم إثر قتلهم بالغاز أثناء بحثهم عن لقمة عيشهم، في ظل الحصار الخانق الذي يتعرض له سكان قطاع غزة“.
واستنكرت الحركة “هذا الحادث الأليم”، مؤكدة أنه “لا يوجد أي مبرر لاستمرار السلطات المصرية باستخدام مثل هذه الأساليب الخطيرة في التعامل مع سكان القطاع المحاصرين
ودعت “حماس”، السلطات المصرية إلى “فتح معبر رفح بشكل دائم لإنهاء معاناة غزة وأهلها”، مشددة على “حق شعبنا بالعيش بحرية وكرامة كباقي شعوب العالم“.
وطالبت المجتمع الدولي بـ”التدخل لإنهاء هذا الحصار الظالم“.
وأعلن جهاز الدفاع المدني الفلسطيني؛ استشهاد ثلاثة عمال فلسطينيين، جراء اختناقهم بالغاز؛ كما أنه أصيب خمسة آخرون، داخل أحد الأنفاق على الحدود مع مصر.
وأكد الجهاز؛ أن ثلاثة عمال ارتقوا شهداء نتيجة الاختناق داخل أحد الأنفاق على الحدود مع مصر، وأصيب آخرون. والشهداء هم: عبد الله وليد النامولي (23 عاما)، وسلامة سليمان أبو شوشة (24 عاما)، وعبيدة محمد الصوفي (25 عاما).

 

*قاضي فض “رابعة والنهضة” لـ” البلتاجي”:” التزموا الهدوء يا بلتاجي واصبر أفضل لك

دعا قاضي فض اعتصامي “رابعة والنهضة” حسن فريد، القيادي الإخواني محمد البلتاجي المحبوس إلى الهدوء خلال جلسات المحاكمة، بسبب قيام الأخير بالطرق على القفص الزجاجي.

ووجه القاضي حديثه لـ”البلتاجي”، قائلًا: “التزموا الهدوء يا بلتاجى اصبر”، جاء ذلك عقب مرافعة النيابة التي أكدت فيها أنها قامت بتوقيع الكشف الطبي على المتهم محمود شوكان، المصور الصحفي، وإن التقرير الطبي الخاص به لم يرد حتى الآن.

وطلب الدفاع ذكر الآلية والطريقة والأجهزة والمكان الذي سيتم فيه المأمورية الخاصة باللجنة كما طلب الدفاع حضور عدد منهم مع اللجنة أثناء فض الإحراز وكتابة التقرير وأصر الدفاع على مشاهدة الفلاشة التى تم تقديمها كما طلب إثبات المؤهلات العلمية الخاصة باللجنة التي تؤهلهم للقيام بذلك

وأكد الدفاع انه تم تسليم 24 أسطوانة فقط و2 فلاشة وذلك ليس مطابقًا للعدد الرئيسي وهو 57 اسطوانة فرد القاضي إن الإحراز كانت بحوزة المحكمة منذ ضمها للقضية وأنه تم استبعاد 26 أسطوانة ليس لها علاقة بالدعوة و7 أسطوانات تالفة.

والمتهمون فى القضية هم قيادات جماعة الإخوان، وفى مقدمتهم محمد بديع المرشد العام للجماعة، وعصام العريان، وعبد الرحمن البر، وصفوت حجازى، ومحمد البلتاجى، وأسامة ياسين، وعصام سلطان، وباسم عودة، وجدى غنيم، “أسامة” نجل الرئيس الأسبق محمد مرسى، بالإضافة للمصور الصحفي محمد شوكان والذي جاء رقمه 242 فى أمر الإحالة.

وجهت النيابة إلى المتهمين اتهامات بتدبير تجمهر مسلح والاشتراك فيه بميدان رابعة العدوية (ميدان هشام بركات حاليا) وقطع الطرق، وتقييد حرية الناس فى التنقل، والقتل العمد مع سبق الإصرار للمواطنين وقوات الشرطة المكلفة بفض تجمهرهم، والشروع فى القتل العمد، وتعمد تعطيل سير وسائل النقل.

 

*تجديد حبس “محمد على بشر” و 4 آخرين 45 يوماً

قررت محكمة جنايات القاهرة، المنعقدة بمعهد أمناء الشرطة بطرة، برئاسة المستشار حسن فريد، اليوم السبت، تجديد حبس الدكتور محمد على بشر وزير التنمية المحلية الأسبق و4 آخرين 45 يوما على ذمة التحقيقات، لاتهامهم بالتخابر مع دولة اجنبية للإضرار بأمن البلاد، وتنظيم مظاهرات الهدف منها تعطيل عمل مؤسسات الدولة.

 

*الحكم ببراءة “زكريا عزمي” من تهم الكسب غير المشروع

 

*4  موضوعات نوقشت في لقاء عسكري بين مصر وأميركا

كشف الكاتب “جيمس ستارفيدس” في مقال له نشرته صحيفة “فورين بوليسي” الأميركية عن أجواء أحد اللقاءات التي جمعت بين مسئولين في الجيش المصري وخبراء عسكريين أميركيين

وقال الكاتب الذي عمل كعميد بحري في الجيش الأميركي إن الرئيس دونالد ترامب يفكر في تقوية العلاقات مع حكومة عبدالفتاح السيسي التي هي مجموعة من التناقضات، فإما أن تكون سبباً للمشاكل أو شريكا محتملا هام، وسيتوجب على إدارة ترامب أن تدعم صياغة سياسات المنفعة المتبادلة مع مصر، التي ستدفع بها العلاقات الثنائية والشرق الأوسط الكبير في اتجاه مثمر .

ويضيف الكاتب:الكاتب “تمر مصر حالياً بأوقات صعبة، وبعد أن عكرت أحداث ميدان التحرير والربيع العربي صفو البلد ذات الأغلبية السنية، السنية، حقق السيسي نوعاً من الاستقرار -على حساب التجاهل الكبير لحقوق الإنسان-، إلا أنه حتى الآن لم يتم رسم مسار طويل الأمد، وهو ما قد يتسبب في مخاطر جمة ليس فقط على مصر، إذ أنه في هذه الحالة ستنتحول إلى نقطة جذب لتنظيم الدولة الإسلامية ومصدر قوي للتوظيف وإمداد الموارد للجماعات الجهادية .

وقال الكاتب: “وخلال سلسلة أخيرة من المناقشات بين مجموعة من خبراء الدفاع الأميركيين والحكومة المصرية، نوقشت موضوعات أساسية كانت كالتالي:

أولاً : ترى الحكومة المصرية نفسها كعامل استقرار وأمن في الشرق الأوسط، وأنها ستحاول تحسين ظروف حقوق الإنسان، لكن الأولوية القصوى لها هي التأكد من أمن الشارع والتحرر من الإرهاب.

ثانياً: تسعى الحكومة لتحسين النمو الاقتصادي الذي كان قوياً إلى حد ما خلال العام المالي الماضي (حوالي 4.2%)، بالرغم من التدهور الحاد في السياحة، حيث حصلت مصر على هذه النتيجة عن طريق العمل على جذب الاستثمارات الأجنبية المباشرة، والشراكة مع “إسرائيل” في المشاريع المشتركة والتكولوجيا، وتشجيع السياحة .

ثالثاً: يرغب المصريون في حماية قناة السويس، أحد المصادر الهامة للدخل في مصر، وأحد رموز النقل البحري واللوجستيات، التي تشعر مصر بالمسئولية تجاهها .

رابعاً وأخيراً: المصريون ملتزمون بشدة بالعلاقة مع “إسرائيل” والولايات المتحدة، لكنها تسعى إلى شركاء إضافيين غير تقليديين.

ويضيف الكاتب أنه بالرغم من مواجهة مصر لإرهاب ما يسمى تنظيم الدولة الإسلامية، إلا أن قوات الأمن تقوم بأداء معقول للسيطرة على الخطر، والتعاون مع الاستخبارات الأميركية و”الإسرائيلية” يسير بشكل جيد .

ويرى الكاتب أن الولايات المتحدة يمكنها الاستمرار في المسار الإيجابي تجاه مصر عن طريق الخطوات التالية .

أولاً وقبل كل شيء، يجب التأكد من سير العمل بشكل جيد بين مصر و”إسرائيل”، وتتضمن الشراكة الحالية بين البلدين  مشاركة المعلومات الاستخباراتية، والمصالح التجارية لكلا الجانبين، ويمكن للولايات المتحدة أن تحسن هذه الشراكة عن طريق تشجيع مستويات أعلى من التواصل العسكري بين الجانبين .

ثانياً: يجب على الولايات المتحدة المساعدة في تخفيف حدة  الخلافات بين السعودية ومصر لمواجهة الخطر الشيعي المشترك الذي تمثله إيران .

ثالثاً: يمكن للولايات المتحدة أن تشجع النمو الاقتصادي في مصر، ومن شأن التواصل بين الإدارة الأميركية والنظام المصري أن يصبغ النظام المصري بالشرعية الدولية التي تساعد في جذب الاستثمارات الأجنبية المباشرة، كما يمكن للولايات المتحدة أن تقدم الدعم الدبلوماسي لمصر في الهيئات الاقتصادية الدولية، بما في ذلك البنك الدولي وصندوق النقد الدولي .

رابعاً: يجب العمل مع الشركاء المصريين للتأكد من أمن قناة السويس، وسيتطلب ذلك مستوى أفضل من مشاركة المعلومات الاستخباراتية، وتطوير حلول تكنولوجية للمراقبة، وتدريبات مبدعة في مكافحة الإرهاب، وتبادل مستمر للمعلومات البحرية.

وأخيراً: يجب على الولايات المتحدة تشجيع الشراكات الإقليمة غير التقليدية  لمصر مع دول أخرى غير السعودية وإسرائيل.

 

*صبور: لازم نلغي العمرة نهائيًّا والسيسي مدلع الشعب قوي

كشف المهندس حسين صبور، رجل الأعمال، والرئيس الشرفى لجمعية رجال الأعمال المصريين، وأحد رجال المخلوع مبارك، إن الحل لمواجهة ارتفاع الأسعار والغلاء هو “أن السيسي يشد على الشعب شوية، لأننا شعب بيتدلع، والرئيس مدلعنا أكتر”، زاعما أن “مصانع أكتوبر محتاجة عمال ومش لاقى، ونيجى نقول إحنا غلابة ومش لاقيين شغل”.

وقال صبور خلال حواره مع صحيفة الانقلاب “اليوم السابع” اليوم السبت، إنه من أجل تقليل الإنفاق “لازم مثلا أمنع العمرة تمامًا ونهائيًا”، قائلا: ” يقولوا عليا ملحد بقى براحتهم، لكن الحقيقة ده مش دين، ولا ضرورة، ومش حرام لو منعتها لأنها سنة”، في حين اعترض على مع الخمور قائلا: ” لا مقدرش، عشان السياحة والفنادق، لو أنا عايز أدعم السياحة مقدرش أمنع استيراد الخمور، لكن أقدر أزود الضرائب عليها”.

وعن خصخصة القطاع العام قال صبور “خصخصة إيه، إحنا فى مصر مش بنعرف نعمل خصخصة، مبارك كان بيطلع فى التليفزيون يقول للناس «لا بيع للقطاع العام» وهو مكلفنى سرا وأنا ومجموعة رجال أعمال بوضع تصور لبيع الشركات”.

وطالب بإلغاء الدعم قائلا: ” طبعا.. 100%، واللى محتاج أوى يعنى نبقى نديله فلوس”، كما طالب بإلغاء مجانية التعليم، قائلا: ” واللى مش معاه يعلم ولاده يروح يشتغل، مفيش حاجة ببلاش، مصر محتاجة الجرأة، محتاجة الشغل، محتاجة الحسم، ومن غير الحاجات دى، مش هنطلع خطوة واحدة للأمام”. 

ووجه صبور رسالة لقائد الانقلاب السيسى، قائلا: ” أنا عايز أقوله شد على الشعب، متدلعوش، إحنا اتدلعنا كفاية”.

 

*الدولار يقفز اليوم إلى 18.50

قفزت أسعار صرف الدولار في السوق الموازية، اليوم السبت، إلى 18 جنيهًا للشراء و18.50 جنيهًا للبيع بفارق 2.60 جنيه عن السعر الرسمي بالبنك المركزي، وفق مصادر صحفية.

وأرجع تجار عملة الطفرة الكبيرة فى أسعار الدولار إلى ضغوط الطلب الكبيرة التى شهدها السوق نهاية يوم الخميس الماضي، وعدم تلبية البنوك لجزء من طلبات العملاء.

وكشف أحد تجار العملة بإحدى مناطق مصر، إن أغلب الطلبات جاءت من جانب مستوردين خاصة من الصين بعد انتهاء فترة إجازة رأس السنة الصينية هناك، إضافة إلى بدء عمليات استيراد مستلزمات شهر رمضان.

وقال في تصريحات صحفية السبت،إن الزيادة فى أسعار الدولار خلال اليومين الماضيين كانت سريعة، حيث سجل 17 جنيهًا نهاية الخميس، وارتفع أمس إلى 18.20 جنيهًا، ثم إلى 18.50 جنيهًا اليوم مع الإجازة الأسبوعية للبنوك.

وأضاف أن جزءًا من الطلب على الدولار جاء من أشخاص يرغبون فى الاحتفاظ بالعملة الأجنبية مرة أخرى مع تراجع سعرها مؤخرًا، وتوقعات صعودها مرة أخرى.

وقال إن البنوك لم تلب كل طلبات المستوردين، يوم الخميس، عكس الأيام السابقة وهو ما دفعهم للبحث لدى تجار العملة.

وفقد الدولار 16% من قيمته منذ بداية الشهر الحالى، لكن مؤسسات بحثية دولية قالت إن التراجع كان أسرع من المتوقع، وحذروا من عودته للارتفاع مجددًا.

ورفع 11 بنكًا أسعار الدولار لديها فى بداية تعاملات اليوم، بينها 3 بنوك هى أبوظبى الإسلامى وكريدى أجريكول، وإتش إس بى سى وصل السعر لديها إلى 16 جنيهًا.

من جانبه، قال تاجر عملة آخر، إن الطلب على الدولار ارتفع بشكل كبير، منذ الخميس الماضى من قبل الأفراد والمستوردين.

وأضاف فى تصريحات صحفية السبت،العملة الأمريكية اختفت من السوق فى ظل الطلبات الكبيرة عليها، مع امتناع حائزيها عن التخلى عنها فى ظل عودتها للارتفاع مجددًا. 

وأشار إلى أن هناك بعض تجار العملة الذين قرروا تعويض خسائرهم ودخول السوق مرة أخرى من خلال شراء كميات كبيرة من الدولار لإعادة ضخها فى السوق من خلال أسعار أكبر.

 

*الانقلاب أهدر 1.4 مليار لإرضاء روسيا

كشف مصدر مسئول في وزارة الطيران المدني بحكومة الانقلاب أنه تم إنفاق 1.4 مليار جنيه لتعزيز أمن المطارات، عقب شراء أجهزة ومعدات لتعزيز الإجراءات اﻷمنية بمطارات “القاهرة وشرم الشيخ والغردقة”، وذلك في اعقاب انفجار الطائرة الروسية بشرم الشيخ العام الماضي.
وبالرغم من ذلك فقد صرح زير النقل الروسي، مكسيم سوكولوف، أكد عدم استئناف رحلات الطيران الروسي مع مصر في الوقت القريب، بعد تعليقها إثر تحطم الطائرة.
وأوضح سوكولوف، وفق وكالة روسيا اليوم، أن فريق الخبراء الذي اختبر إجراءات الأمن في مطار القاهرة مؤخرًا خلص إلى أنه من غير الممكن استئناف رحلات الطيران في القريب العاجل.
وكان جهاز الإحصاء قال في بيان: إن عدد الليالي السياحية التي قضاها السائحون في مصر خلال سبتمبر بلغت 3.1 ملايين ليلة مقابل 6.9 ملايين ليلة قبل عام بهبوط 55.6%، وانخفضت عائدات السياحة المصرية بواقع النصف في السنة المالية 2015-2016 لتصل إلى 3.77 مليارات دولار، وبلغ دخل مصر من السياحة أكثر من 12 مليار دولار قبل ثورة 2011.

 

*القذائف المجهولة” بسيناء رايح جاي.. والانقلاب: اعمل نفسك ميت

وكأنها منطقة لا تتبع دولة، أو على الأكثر شبه دولة كما قال قائد الانقلاب؛ لا تمر عدة أيام إلا وتسقط قذيفة “مجهولة المصدر” لتقتل، وتصيب، وتهدم، دون أن يعرف أحد من أين جاءت ولا من أطلقها. 

القذائف مجهولة المصدر ليست وحدها التي تعكس حالة التردي الأمني في سيناء، إلا أنها تعتبر الأكثر تعبيرًا عنها؛ حيث تفضح مسلسل الكذب الحكومي غير المحدود فيما يتعلق بفرض السيطرة على سيناء، وأنها بصدد القضاء على “فلول داعش”، ليكتشف الجميع أنه لا سيطرة ولا “يحزنون” أمام حجم “الإرهاب” المتصاعد في سيناء يومًا بعد يوم، في ظل تزايد مظاهر فقدان السيطرة بشكل غير متصور، بات يهدد الأمن القومي في مقتل ، خاصة بعد إطلاق الصواريخ من سيناء وعليها على “أم الرشراش” التي غير الكيان اسمها إلى “إيلات”، وسط تجاهل رسمي غريب للحادثين. 

من وإلى الكيان 

ولنبدأ الرصد من إطلاق النار الذي أعلنت عنه “داعش” على “إيلات”، والرد الصهيوني على ذلك بقصف أهداف في سيناء، وسط “طناش رسمي”؛ حيث أعلن جيش الاحتلال الصهيوني في 8 فبراير الجاري أن ما يسميه “القبة الحديدية” استطاعت صد 3 صواريخ، زعمت أنها أُطلقت من سيناء تجاه مدينة إيلات، في حين سقط صاروخ رابع في منطقة مفتوحة بمدينة إيلات دون إصابات، لكن أربعة إسرائيليين تم نقلهم إلى المشفى بعد إصابتهم بحالات هلع. 

وبعدها بـ12 يومًا، في 20 فبراير صرح وزير الدفاع الصهيوني، أفيجدور ليبرمان أن الجيش (الصهيوني) “لا يترك أمرا دون رد”؛ حيث قامت القوات الخاصة التابعة للختنشتاين أنها نفذت الهجوم على داعش؛ حيث استهدفت طائرة إسرائيلية من دون طيار 5 مقاتليه كانوا يعتزمون إطلاق صواريخ على جنوب إسرائيل.

قذائف مجهولة 

في الشهور الأخيرة تزايدت أعداد القذائف مجهولة المصدر التي يتم إطلاقها على سيناء، من دون أن يتم الكشف عن مطلقيها ولا هويتهم، وكان أحدثها اليوم 25 فبراير 2017؛ حيث تم إطلاق قذيفة مجهولة المصدر على منزل في حي المساعيد بالعريش، دون وقوع إصابات أو خسائر بشرية.

وفي 5 فبراير 2017 سقطت قذيفة مجهولة المصدر، فجرًا، على منزل في قرية “أقرية” بوسط سيناء؛ ما أدى إلى مقتل شاب ووالدته العجوز.

وفي 31 يناير 2017 لقيت سيدة وطفلان مصرعهم فيما أصيب 3 آخرون، إثر سقوط قذيفة هاون مجهولة على منزل بمنطقة جنوب المساعيد.

وفي 30 يناير 2017 سقطت قذيفة على منزلين متجاورين جنوب الطريق الدائري بجوار المنطقة الصناعية بالعريش؛ ما أسفر عن إصابة 3 أطفال وفتاة.

وفي 25 يناير 2017 سقطت قذيفة مجهولة المصدر غرب العريش، دون وقوع إصابات أو خسائر بشرية، وذلك بمنطقة الشاليهات بحي المساعيد

وفي 21 يناير قتل 8 مدنيين، بينهم طفل، قتلوا، إثر سقوط قذيفة مجهولة المصدر على منزل في مدينة رفح بمحافظة شمال سيناء، 

وفي 9 يناير 2017  أصيب مواطن إثر سقوط قذيفة مجهولة على منزل بمنطقة ” بلعة ” بمدينة رفح في شمال سيناء.

وفي 10 ديسمبر 2016  قتل 3 مواطنين من مدينة رفح نتيجة سقوط قذيفة هاون مجهولة المصدر على منزلهم بحي الأحراش الواقع على الشريط الحدودي مع قطاع غزة.

وفي 28 أكتوبر 2016 قتلت، فتاة وأصيبت اثنتان، إثر سقوط قذيفة هاون مجهولة المصدر على منزلين بمدينة رفح في شمال سيناء. 

وفي 15 أكتوبر 2016  سقطت، قذيفة هاون مجهولة المصدر داخل فناء منزل وسط مدينة الشيخ زويد دون وقوع أي إصابات.

 

*التموين تعتزم خفض حصة المواطن من الخبز إلى 3 أرغفة

قال مصدر بشعبة المخابز، في تصريحات صحفية – إن وزير التموين الجديد في حكومة الانقلاب علي مصيلحي – أحد وزراء نظام مبارك، يدرس حاليا تخفيض نصيب الفرد من الخبز من 5 إلى 3 أرغفة يوميا، تماشيا مع خفض الدعم في الموازنة .
وأشار المصدر أن عبدالله غراب، رئيس الشعبة العامة للمخابز باتحاد الغرف التجارية، عرض على “مصيلحي” – خلال إجتماع اليوم السبت- رفع تكلفة جوال الدقيق زنة 100 كيلو جرام، التى تتحملها الحكومة، من 122.5 جنيها إلى 185 جنيها.
وتوقع المصدر أن يطلب”مصيلحي”من الشركة العامة للمخابز وضع تقييم للتكلفة الفعلية للجوال، على أن يتم أخذ متوسط التكلفة التى تم تقديرها من قبل الشعبة ، مشيرا الى أن “مصيلحي” ناقش مؤخرا إعادة النظر فى صرف مستحقات المخابز المتأخرة، خاصة وأن ما تم صرفه لا يتعدى 30% من إجمالى يصل إلى نحو 900 مليون جنيه.

برلمان السيسي يدعم “ضريبة تجارة المزاج” وإجازة تجارة المخدرات.. الجمعة 24 فبراير.. مصر تعاني أسوأ حالات التضخم منذ عقود

برلمان السيسي يدعم ضريبة المخدرات

برلمان السيسي يدعم ضريبة المخدرات

السيسي محشش

برلمان السيسي يدعم “ضريبة تجارة المزاج وإجازة تجارة المخدرات.. الجمعة 24 فبراير.. مصر تعاني أسوأ حالات التضخم منذ عقود

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

*مطار القاهرة: زيادة رسوم تأشيرة الدخول إلى البلاد

أكدت مصادر بمطار القاهرة الدولي، أن فروع البنوك العاملة بمطار القاهرة تلقت إخطارًا من وزارة الخارجية بزيادة مالية في تأشيرة الدخول إلى البلاد من ٢٥ دولارًا إلى ٦٠ دولارًا، وذلك للدخول مرة واحدة  و٧٠ دولارًا التأشيرة المتعددة على أن يبدأ تطبيقها في الأول من مارس المقبل.

وأوضحت المصادر  أن القرار سيتم تطبيقه على رعايا الدول الذين يحصلون على تأشيرات لدخول البلاد من المطارات والموانئ المصرية.

 

*بعد مظاهرات تونسية غاضبة.. أنباء عن إلغاء زيارة السيسي لتونس

كشفت مصادر سياسية بارزة بتونس عن إلغاء زيارة عبدالفتاح السيسي إلى تونس خلال الفترة المقبلة، يأتي هذا في الوقت الذي شهدت تونس احتجاجات عدة لرفض تلك الزيارة.

ونقل السياسي التونسي ورئيس حزب “تيار المحبة” الهاشمي الحامدي، عن مصادر صحفية مطلعة قولها إن زيارة السيسي المرتقبة إلى تونس لن تتم.

فيما نظم حزب تيار المحبة التونسي سلسة احتجاجات في شارع الحبيب بورقيبة وسط العاصمة على مدى عدة أيام، عبّر من خلالها عن رفضه زيارة السيسي إلى تونس.

وأكد الحامدي، أن تنظيم مظاهرة احتجاج في شارع “الحبيب بورقيبة” بتونس العاصمة، يهدف إلى التعبير عن رفض الزيارة المرتقبة لعبد الفتاح السيسي.

ودعا الحامدي” الحكومة التونسية إلى احترام إرادة الشعب التونسي في رفض الزيارة، مؤكدًا أنه لا يريد منح الأوسمة التونسية والتكريم والتبجيل لكلّ من هب ودب.

وكان وزير الخارجية سامح شكري، قد أعلن نهاية الشهر الماضي، عن تلقّي عبد الفتاح السيسي دعوة رسمية من الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي، لزيارة تونس.

 

*صحيفة مصرية: مخطط لعزل «السيسي» وتولي «شفيق» الرئاسة

قالت صحيفة مصرية خاصة، إن هناك مخططا لعزل «عبدالفتاح السيسي»، وتولي المرشح الرئاسي السابق «أحمد شفيق» الرئاسة لمرحلة انتقالية.

وأضافت صحيفة «الدستور» المعروفة بقربها من أجهزة أمنية في البلاد، أن الفريق «شفيق» الذي شغل منصب رئيس وزراء مصر في عهد الرئيس المخلوع «حسني مبارك»، والمقيم بدولة الإمارات، يقود مؤامرات لإسقاط «السيسي».

وأشارت الصحيفة، إلى أن المرشح الرئاسي السابق يتواصل حاليا مع تيارات سياسية وشخصيات مصرية في أبوظبي لتقديم نفسه كبديل للنظام.

وشكك التقرير الذي نشرته الصحيفة تحت عنوان «إصابة أحمد شفيق بالزهايمر»، في حالة القوى الذهنية والعقلية لـ«شفيق»، قائلة، إن الرجل الذي يستعد للترشح في مواجهة «السيسي»، في الانتخابات الرئاسية المقررة منتصف العام المقبل، أصيب بمرض «الزهايمر»، ويتلقى علاجا مكثفا حتى يتمكن من الحديث فى وسائل الإعلام.

وتقول الصحيفة إن «توافقًا تم خارج مصر اجتمعت عليه دول عربية وأوروبية وبدعم أمريكى، على أنه لا استقرار فى مصر، إلا بإخراج عبدالفتاح السيسى ومحمد مرسى من المعادلة السياسية، يتم الإفراج عن محمد مرسى وتستقبله إحدى الدول العربية، وتجرى انتخابات مبكرة فى مصر يتم خلالها استبعاد السيسى من خلال الصندوق، ويأتى رئيس جديد من خارج طرفى المواجهة، يكون قادرًا ومقبولًا منه أن يتصالح مع الإخوان المسلمين، وبذلك يعود الهدوء والاستقرار إلى مصر مرة أخرى”.

وينتمى «شفيق» فى النهاية إلى المؤسسة العسكرية، وهو ما يعنى أن الجيش سيظل فى الصورة ولن يكون بعيدًا عنها، كما أن «شفيق» حصل فى الانتخابات الرئاسية التى واجه خلالها «مرسى» على ما يقرب من 13 مليون صوت، وهو ما يعنى أن له أرضية كبيرة فى الشارع المصرى، وفق التقرير.

ويعتزم الفريق، بحسب الصحيفة ذاتها، البقاء خارج مصر حتى إعلان فتح باب الترشح للانتخابات الرئاسية، ويتقدم إلى الانتخابات عبر أحد محاميه، وبعد قبول أوراقه يعود إلى القاهرة.

ولن يجد الفريق صعوبة فى خوض معركة الانتخابات، حيث يشترط القانون إما أن يتمتع المرشح بدعم من حزب لديه نائب برلماني على الأقل، أو جمع 25 ألف توكيل بالترشح من مواطنين بمحافظات مختلفة.

ويتمتع «شفيق» بدعم من حزب «الحركة الوطنية»، الذى أسسه، ويعتبر قائده الروحي، ويستحوذ على 5 مقاعد في مجلس النواب، على رأسها مقعد رئيس اللجنة الاقتصادية الدكتور «علي مصيلحي» وزير التضامن فى عهد “مبارك”.

ويعيش المصريون أوضاعا اقتصادية متدهورة منذ الانقلاب العسكري على «محمد مرسي» أول رئيس مدني منتخب في 3 يوليو/تموز 2013، وشهد الجنيه المصري انهيارا كبيرا أمام الدولار، وسط موجة جنونية من الغلاء وارتفاع الأسعار وتفاقم البطالة.
وتعاني البلاد أزمة في قطاع السياحة، وتراجعا في تحويلات المصريين بالخارج، وتنامي مؤشرات الفساد وقضايا الرشوة، فضلا عن إجراءات قمعية ضد معارضي السلطة، أسفرت عن اعتقال عشرات الآلاف، وفرض قيود على حرية الرأي والتعبير.

 

* مسئولون بمحطة شرب الجدية يؤكدون تلوث مياه الشرب برشيد

اعترف بشكل رسمي عددًا من مسئولي حكومة الانقلاب بالبحيرة بتلوث المياه التي يشربها المواطنون بمركز رشيد وخاصة بمحطه مياه الجدية .

ومن خلال المستندات اتضح توقيع مسئولى حكومة الانقلاب على إحدى البنود التى يخاطبون فيها وكيل وزاره الري ليخاطب وزير الري لفتح المياه لتقليل نسبه التلوث بالمحطة.

وتبين من المستندات أن البند الثاني يتضمن الاعتراف الرسمي منهم بالتلوث، وخاصه على لسان مسئولي شركه مياه الشرب .

يذكر أن أهالى رشيدج أرسلوا العديد من الاستغاثات لمسئولى حكومة الانقلاب للعمل على تنظيف المياة ومنع ضخها فى الحنفيات ملوثة مؤكدين إصابتهم بالعديد من الأمراض المزمنة، إلا أن المسئولين لم يستجيبوا لاستغاثاتهم.

 

* برلمان السيسي يدعم “ضريبة تجارة المزاج

كشفت المناقشات التي تجريها لجنة الخطة والموازنة ببرلمان السيسي عن إجازة الأعضاء فرض ضريبة علي تجار المخدرات بدعوي زيادة موارد الدولة وانقاذ الاقتصادي، واعترف نواب أن المادة كانت موجودة ضمنا في قانون قديم منذ عام 2005، ولكن مناقشة تعديلات القانون الحالية أقرتها.

واعترف النائب بدير عبد العزيز، بوجود هذه الضريبة مؤكدا: “نعم هناك ضريبة على تجار المخدرات تحصلها مصلحة الضرائب تدخل الخزينة الحكومية المصرية بموجب القانون 91 لعام 2005، وسيتم الابقاء عليها في التعديل الجديد للقانون لأننا نريد تعظيم موارد الدخل القومي .

وحول نص تلك المادة، قال عضو لجنة الخطة والموازنة، إنه لا يوجد نص يشير لـ “تجار المخدرات” في قانون الأرباح التجارية والصناعية 91 لسنة 2005، ولكن النص يشير للمتهربين من الضريبة عموما.

وكان “عبد العزيز”، لفت انتباه الصحفيين، الايام القليلة الماضية، حين قال خلال مناقشات تعديل بعض أحكام الضريبة، إن القانون ينص على “تحصيل ضريبة أرباح تجارية على تاجر المخدرات مع عدم افتضاح أمر التاجر والتستر عليه لدى الجهات الأمنية”، وفسر عدم ذكر اسم “تاجر المخدرات” قائلا: “القانون لم يذكر عبارة تاجر المخدرات ولكن نص على المتهرب بصفة عامة“.

ويشرح النائب قصة ضريبة المخدرات قائلا: “الجهات الأمنية بمجرد أن تضبط أي شخص بتهمة الاتجار في المخدرات تُخطر على الفور مصلحة الضرائب، التي تقوم بدورها بمحاسبة التاجر على نشاطه، وتحصل ضريبة منه“.

وأضاف، “الحكومة تحاسب تاجر المخدرات عقب الحكم عليه، ضريبيا عن المدة التي تاجر وتهرب فيها من دفع الضرائب طالما حقق أرباحا بغض النظر عن كون النشاط مشروعا أم لا“.

وحول أخذ الضريبة قبل أو بعد محاكمته قال: “تاجر المخدرات بعد القبض عليه يتم تحرير محضر له القانون يفرض تحصيل ضريبة تجارة مخدرات منه، وذلك غير مرتبط بالحكم عليه بالإدانة أو البراءة“.

وتابع: “مفتش مصلحة الضرائب بينزل في المحاكم يعمل إحصائيات بالمحاضر كلها التي فيها تهرب ضريبي ومنها المخدرات، ومينفعش المحصل يتستر على بتوع المخدرات فيتم تحصيل ضريبة منهم أيضا“.

ونوه عضو لجنة الخطة والموازنة، إلى أن القانون لم ينص على تحصيل ضرائب بنسبة معينة من تجار المخدرات، بل الأمر يكون تقديريا لمأمور الضرائب طبقا لنشاط التاجر، لافتا إلى أنه “ليس من حق مصلحة الضرائب الإفصاح عن ذلك، طالما أن التاجر سدد كل ما عليه“.

تشجيع تجارة المخدرات

وردا على استنكار أن هذا يشجع تجارة المخدرات، كما أن هناك فتاوي لعلماء بأن تحصيل هذه المال الذي يدخل خزينة الدولة “حرام”، اكتفي بالزعم أن “ذلك لن يساهم في التوسع في تجارة المواد المخدرة كما يردد البعض

الاغرب أن نائب برلمان السيسي، أشار لإن “هذه الضريبة تسهم في زيادة ايرادات الدولة”، ولفت إلى أن لجنة الخطة والموازنة لم تتطرق إلى تعديل المادة التي تنص على محاسبة تاجر المخدرات ضريبيا عن مجمل نشاطه، لأن “أخذ ضرائب من تجار المخدرات سيُعظم من موارد الدخل القومي” بحسب تعبيره.

وخلال ندوة سابقة بعنوان: “العدوان الثلاثي. تقنين الحشيش. وخلع الحجاب والاعتداء على التراث الإسلامي” عقدت بالحزب المصري، مايو 2015، أعترف اللواء محمد ربيع الدويك، مساعد وزير الداخلية الأسبق، إن “الدولة تُحصل بالفعل ضرائب على المخدرات وفقًا للقانون، بعد صدور الحكم على المتهمين، مع مصادرة المضبوطات“.

ضريبة المخدرات بعد إباحة الحشيش

وسبق أن دعا مسؤولون في حكومة الانقلاب لتقنين تجارة الحشيش لتوفير النقد الأجنبي للدولة، وتبني هذه الدعوة الغريبة رئيس مصلحة الضرائب السابق، ورابطة تجار السجائر.

ففي 16 أبريل 2015، قال رئيس مصلحة الضرائب، مصطفى عبد القادر، لصحيفة الاخبار” أنه يؤيد الدعوة إلى فرض ضريبة على مخدر الحشيش وغيره من الأنشطة غير المشروعة التي تدر ربحاً على المتعاملين بها.

وبرر موافقة الغريبة باباحة الحشيش بأن “الأصل في الضرائب هو أن فرضها وتحصيلها لا يتأثر بمدى مشروعية التصرف، فالأرباح الناتجة عن نشاط مشروع أو غير مشروع يجب أن يتم تحصيل ضرائب عليها”، وفق زعمه.

كما زعم أن تحصيل ضرائب على الأنشطة غير المشروعة يطبق في أمريكا حيث يتم تحصيل ضرائب على هذه الأنشطة، وفي مقدمتها الرشوة مع احتفاظ الدولة بحقها في اتخاذ الإجراءات القانونية تجاه هذه الجريمة.

وحول قبوله لفرض ضريبة على المخدرات، زعم رئيس مصلحة الضرائب السابق أن “مصر سبق أن حصلت ضرائب على الحشيش والأنشطة غير المشروعة وفق أحكام قضائية صدرت في ظل القانون رقم 14 لسنة 1936″، ابان فترة الاحتلال الانجليزي لمصر!.

وتابع: “وبناء عليه كان يتم تحصيل ضرائب على الحشيش والدعارة، موضحا أن الدولة توقفت عن تحصيل الضرائب على هذه الأنشطة قبل عام 1980“.

وبرغم زعمه إن تأييده لفرض ضريبة على الحشيش “لا يعني إضفاء الشرعية عليه أو تقنين تداوله”، فقد أقاله وزير المالية حينئذ من منصبه ولم يجدد له.

ساويرس والغزالي يؤيدان الحشيش

وجاءت مطالبة رئيس مصلحة الضرائب السابق بفرض ضريبة على المخدرات، بعد مطالبة “رابطة تجار السجائر” بمحافظتي القاهرة والجيزة، في 5 أبريل 2015 بتقنين زراعة وتجارة وتعاطي مخدر الحشيش في مصر، وفرض ضرائب على تداوله لإنقاذ الاقتصاد المتردي“.

وأكدت الرابطة، في بيان سابق أصدرته، أن “إتاحة تداول الحشيش سيزيد من إيرادات الحكومة، ويساهم بشكل كبير في سد عجز الموازنة خلال سنوات قليلة، وسينعش الاقتصاد المصري بـ 54 مليار جنيه ويفيد في علاج الموازنة ويفيد الشرطة والجيش ويكسر الاحتكار“.

وبرر “أسامة سلامة”، رئيس رابطة تجار السجائر دعوتهم لتقنين الحشيش بأن: “حجم تجارة الحشيش سنوياً في مصر تقارب 42 مليار جنيه وهو ما يمثل 2.5% من الدخل القومي، كما تكلف الدولة أكثر من مليار جنيه لمكافحتها، مؤكداً أن ما تنجح الشرطة في ضبطه لا يتجاوز 15% من الكميات في السوق المحلية.

وأوضح أنه “إذا تم تقنين تداول الحشيش فإن الحكومة يمكنها تحصيل 4.2 مليار جنيه إذا فرضت ضريبة بقيمة 10% فقط على تلك التجارة الرابحة، ويمكنها مضاعفة هذه الإيرادات بزيادة الضريبة تدريجياً لتصل إلى 50%، وتوفير تكاليف مكافحة تجارة الحشيش وتفريغ الأجهزة الأمنية والرقابية لحماية الأمن القومي“.

والغريب أن رجل الاعمال نجيب ساويرس ، ثاني أكبر ملياردير في مصر والسابع أفريقيا، أيد فكرة “السماح بتقنين الحشيش وفرض جمارك وضرائب عليهمؤكدا في مقال نشره بجريدة الأخبار أن ذلك “يحقق للحكومة عشرات المليارات“.

كما أيدها “أسامة الغزالي حرب” رئيس مجلس أمناء حزب المصريين الاحرار السابق ، قائلا : “لأنه يخدم للموازنة العامة للدولة، كما أن الحشيش شأنه شأن تجارة الخمور، وتقنين (تشريع) تجارته سيخضعها للرقابة، ويقلص نسبة المتعاطين“.

كلام مجانين

ورد الدكتور أحمد كريمة، أستاذ الشريعة الإسلامية بجامعة الأزهر، علي دعاوي إباحة الحشيش وضريبة المخدرات قائلا أن “هناك من يريد علمنة الأحكام الشرعية المستقرة“.

ووصف هذه الدعوات لتقنين الحشيش أو تحصيل ضريبة علي تجار المخدرات تدخل خزينة الدولة بأنه “كلام لا يصدر إلا من مجانين“.

وقال “كريمة” إن “الحشيش وباقي المخدرات محرمة مثل الخمر، وهي من الجرائم التي يستوي فيها المتداول والمتعاطي”، وبالتالي فأي مال يأتي منها حرام يخرب الاقتصاد لا ينقذه.  

25 مليار دولار تجارة المخدرات

وبحسب شبكة المعلومات العالمية للمخدرات “جناد“GINAD هناك تضارب في عدد المدمنين في مصر، فعلى الرغم من تأكيد وزير الصحة أن العدد يراوح ما بين 2.5 إلى 3 ملايين مدمن، فإن إحصاءات الأمم المتحدة تؤكد أن عدد المدمنين في مصر يصل إلى 5 ملايين، فيما يؤكد “مركز البحوث الاجتماعية والجنائية” أن العدد يرتفع الي نحو 8 ملايين مدمن.

وتقول الشبكة أن نسبة تعاطي المخدرات بلغت في مصر 10%، وهي ضعف النسبة العالمية التي تسجل 5%، وفقاً لدراسات صندوق مكافحة التعاطي وعلاج اﻹدمان.

 وهو ما أكدته وزيرة التضامن الاجتماعي المصرية غادة والي في يناير الماضي، بقولها “إن بعض المصريين يتعاطون المخدرات بضعف المعدلات العالمية، وأن نسبة التعاطي في صفوف الإناث ارتفعت لنحو 27%”.

وتشير شبكة “جناد” العالمية لأن حجم تجارة المخدرات بمصر يتجاوز الـ 400 مليار جنيه (حوالي 25 مليار دولار) في العام، وتتصدر محافظة القاهرة قوائم المحافظات في عدد المدمنين بنسبة 33%، تليها محافظات الصعيد، يتصدرها الترامادول” في المركز الاول بنسبة 51% من نسبة المدمنين، ثم الحشيش “رقم واحد بين المتعاطين“.

وبحسب تقرير المخدرات العالمي الذي تصدره الأمم المتحدة سنوياً عن أوضاع المخدرات في العالم، وصل حجم الاتجار بالمواد المخدرة والإنفاق عليها في مصر عام 2014 نحو 3 مليارات دولار سنوياً، أي حوالي 2.5% من الدخل القومي في مصر.

 

 *”واشنطن بوست”:مصر تعاني أسوأ حالات التضخم منذ عقود والاقتصاد من سيىء

قالت صحيفة (واشنطن بوست) إن المصريين يواجهون أسوأ حالات التضخم التي تشهدها البلاد منذ عقود؛ ما تسبب في خفضهم إنفاقهم بقدر الإمكان، في ذات الوقت الذي تواصل فيه الأسعار ارتفاعها، وخاصة أسعار السلع الغذائية والنقل والإسكان والأدوية.

وأوضحت الصحيفة اليوم، الجمعة، أن معدل التضخم بلغ نحو 30% في يناير الماضي، وهو ما يزيد 5% عن الشهر الذي سبقه، بعد اتخاذ الحكومة تدابير اقتصادية صارمة، مع وعود بالإصلاح والنمو وخلق فرص عمل قريبًا.

وقالت إن المواطنين اضطروا لخفض مشترياتهم الأساسية لنصف ما كانت عليه من قبل، في ذات الوقت الذي يخشون فيه الإفصاح عن غضبهم مما يحدث بالأماكن العامة رغم ارتفاع أسعار السلع الغذائية بنحو 40% منذ إصدار قرار بتعويم العملة المحلية، كما قفزت أسعار اللحوم بنحو 50%.
وأكدت أن الاقتصاد لم يتعاف حتى الآن من آثار ثورة يناير عام 2011 بعد أن تضررت «السياحة والاستثمار» وهما اللذان يعتبران من أعمدة الاقتصاد المصري.

 

*ميرور عن موكب ميسي في مصر : هل هو لاعب أم ملك؟

“ليونيل ميسي يحظى بمعاملة ملكية في مصر، حيث تجول في موكب مؤلف من 15 سيارة أثاء زيارته ” هل من زار القاهرة مهاجم برشلونة أم ملك الأرجنتين، لسنا متأكدين“.
عنوان تقرير بصحيفة الميرور البريطانية ينتقد على ما يبدو المبالغة في استقبال مصر للنجم  الأرجنتيني ليونيل ميسي.

وأضافت: “ليونيل ميسي عومل وكأنه ملك عندما زار مصر. وتنقل مهاجم برشلونة في موكب مؤلف من 15 سيارة فارهة منها عدة مركبات من طراز جيب 4x4 الفارهة ودراجات نارية تابعة للشرطة“.

النجم الأرجنتيني زار مصر كسفير لحملة Tour n’ Cure، وجاء للترويج للدولة العربية الأكثر تعداد سكانيا كمقصد سياحي طبي لعلاج مرضى فيروس سي.

ولفتت الصحيفة البريطانية إلى تفشي المرض المذكور في مصر، وأعلن نجم برشلونة عن خطط لوضع نهاية لقوائم الانتظار للأشخاص الذين في حاجة للعلاج بحسب صحفته على فيسبوك.
المحطة الأولى لميسي في مصر كانت الأهرامات، التي تجول فيها قبل التقاط صور مع جماهيره، ثم ذهب إلى فندق مينا هاوس لإطلاق حملته.  

وأردفت: “موكب ميسي تألف من 15 سيارة على الأقل خلال جولته من المطار إلى الأهرامات، ثم إلى الفندق في وقت لاحق“.

 

*أسعار الدولار تشتعل في السوق السوداء اليوم الجمعة 24/2/2017

بدأت رحلة صعود الدولار أمام الجنية المصري داخل السوق السوداء وظهر ذلك خلال التعاملات الصباحية اليوم الجمعة 24/2/2017.

حيث بلغ متوسط الشراء إلى 18.63 جنيه مقابل 18.75 جنيه في حالة البيع.

 

* 618.2 دولارا.. نصيب المصري من الدين الخارجي بعهد السيسي

مع الإعلان عن تعويم الجنيه المصري، في الثالث من نوفمبر الماضي، وموافقة صندوق النقد الدولي على قرض بقيمة 12 مليار دولار.. بلغ نصيب الفرد من الدين الخارجي في مصر 618.2 دولارًا، في سبتمبر الماضي مقابل 434.3 دولارًا، في الشهر نفسه من عام 2015، بزيادة قدرها نحو 42%، وفقًا للبنك المركزي المصري.

وقفز الدين الخارجي لمصر إلى 60.152 مليار دولار في سبتمبر 2016، وهو أعلى مستوى منذ ربع قرن، مقابل 46.148 مليار دولار في الشهر نفسه من عام 2015، بزيادة قدرها 14 مليار دولار، حسب بيانات المركزي المصري.

ورغم دعوة عبدالفتاح السيسي، إلى الحد من الاستدانة، إلا أنه اقترض نحو 15 مليار دولار، خلال الشهور الأربعة الماضية.

مستوى الديون المتصاعدة حذرت منه عدة منظمات مالية عالمية، مؤكدة عدم قدرة مصر على السداد في مواعيد استحقاق الديون.

وقدرت عدة دوائر إعلامية أن الديون المستحقة علىى مصر حاليا تستلزم استمرار السداد حتى عام 2020، بشرط عدم الحصول على أي قروض جديدة.

 

 *ارتفاع أسعار اللحوم مرة أخرى

رصد تقرير لمركز المعلومات التابع لمجلس الوزراء، اليوم الجمعة 24فبراير 2017، أن متوسط أسعار اللحوم بالأسواق على مستوى محافظات الجمهورية، شهد ثباتا في الأسعار.

وتعتبر محافظة الغربية الأعلى سعرًا في اللحم البتلو، حيث تراوح سعر الكيلو ما بين 95و150جنيهًا، ووصل سعر كيلو لحم الضأن ما بين 90و140جنيهًا لتكون محافظة الغربية الأعلى سعرا.

واستقر سعر كيلو الكندوزبـ130جنيهًا، لتصبح محافظة الغربية الأعلى سعرًا.

ووصل سعر كيلو لحم بتلو بعظم إلى 140 جنيهًا، بينما تعتبر محافظة الغربية الأعلى سعرا، وسجل كيلو لحم الضأن بعظم ما بين70و150جنيهًا لتعتبر محافظة بورسعيد الأعلى سعرًا.

وبلغ سعر كيلو لحم كندوز صغير120جنيهًا لتكون محافظة الدقهلية صاحبة السعر الأعلى، وبلغ سعر لحم الكندوز الكبير ما بين 60 و100 جنيهًا لتكون محافظة أسيوط الأعلى سعرا.

 

* إلغاء تعاقد معلمين مصريين بالكويت.. رغم تكذيب الانقلاب

كذّب مدرسون مصريون يعملون في الكويت وزراء حكومة السيسي، الذين نفوا الأنباء التي تداولتها صحف كويتية ومصرية أمس، حول إنهاء خدمة 700 معلم أغلبهم مصريون..

وردا على نفي محمد سعفان وزير القوى العاملة، ونبيلة مكرم وزيرة الهجرة خبر إنهاء دولة الكويت عقود 700 مدرس أغلبهم مصريون، أرسل بعض العاملين بالكويت صورا من إقرارات إنهاء الخدمة التي وقعوا عليها أمس، على أن يكون موعد إنهاء الخدمة مع نهاية العام الدراسي الجاري.

ونصت إقرارات “العلم برغبة الوزارة إنهاء التعاقد” على إقرار من المدرس بأنه أحيط علما برغبة الوزارة في إنهاء العقد المبرم بينهما بعد 3 أشهر، وهي مدة الإنذار التي يشترطها القانون الكويتي منحها للعاملين المقرر الاستغناء عن خدماتهم.

وقالت مدرسة مصرية، طلبت عدم نشر اسمها، إنها وقعت وعددا من زميلاتها على الإقرار.

فيما انتقد جروب “صوت المعلم الوافد في الكويت” نفي وزيري القوى العاملة والهجرة بحكومة الانقلاب خبر الاستغناء عن خدمات المعلمين المصريين، وطالبهم بمتابعة أخبار الجالية.

وبدأت وزارة التعليم الكويتية الثلاثاء الماضي تنفيذ سياسة الإحلال التي تستهدف “تكويت” 25% من موظفيها بدءا من نهاية العام الدراسي الجاري، وإصدار المناطق التعليمية قوائم بأسماء 700 وافد قررت الوزارة إنهاء خدماتهم.

فيما أكد جروب “صوت المعلم الوافد في الكويت” أن أغلب المنهي خدماتهم من المصريين، مشيرين إلى أن ذلك يأتي في أعقاب حملة هجوم وانتقادات قادتها النائبة الكويتية صفاء الهاشم ضد المدرسين المصريين، حملتهم فيها المسئولية عن تدهور العملية التعليمية.

وفي تصريحات لاحقه، قال وزير القوى العاملة محمد سعفان، إن ما نشر بشأن إنهاء دولة الكويت لعقود 700 مدرس، عار من الصحة، وأنه لا يوجد بيانات وردت للوزارة عن اتخاذ أي قرار ضد أي وافد بالخارج.

 

* فشل السيسي يُجبر المصريين على التداوي بالأعشاب بعد اختفاء الأدوية

بسبب فشل سياسات السيسي الاقتصادية والاجتماعية، بات المواطن المصري رهين دوامة من الأزمات الصحية والنفسية والاقتصادية، يفاقمها تأجيل برلمان الدم إصدار قانون التأمين الصحي، بل قيام حكومة الانقلاب بالإعلان عن بيع مستشفيات التكامل، وخصخصة الخدمات الصحية.
وبعد الزيادة في أسعار الدواء التي أقرّت في بداية العام الجاري، اتجه المصريّون إلى العلاجات الطبية البديلة، التي يكتنف بعضها مخاطر عدة.

وتزايد اللجوء إلى الأعشاب الطبية خلال الفترة الأخيرة.. ويلجأ المواطنون الفقراء وأصحاب الدخول  المتوسطة إليها، هرباً من الارتفاع الجنوني المستمرّ في أسعار الدواء، وآخره ما أعلن عنه وزير الصحة الانقلابي أحمد عماد الدين راضي في يناير الماضي.. ويندفع كثيرون نحو المجهول، في ظل الارتفاع الذي وصل إلى 200% لبعض الأصناف.

في السياق، يؤكد معنيون بالتداوي بالأعشاب أن ثمة إقبالاً من قبل المواطنين على شراء الأعشاب للتداوي من أمراض كثيرة، خصوصا بعد الارتفاع الكبير في أسعار الدواء واختفاء أصناف كثيرة منها. أما الأطباء فيحذرون من التمادي في ذلك، خصوصا بعد طرح أعشاب كثيرة غير صالحة للاستخدام البشري في الأسواق، كما أن تناول ما يسمى بـ”أعشاب الرصيف” بكميات كبيرة يؤدي إلى التسمم وربما إلى وفاة مستهلكها.
وتوقع أطباء توسعا في رقعة انتشار تلك الأعشاب الفاسدة في الأيام المقبلة، فيصبح المواطنون بالتالي بين نارين، إما الأدوية بأسعارها المرتفعة وإما الأعشاب غير الصالحة للاستخدام البشري.
وتتصاعد أزمة اختفاء الأدوية من الأسواق، والمستشفيات والصيدليات رغم ارتفاع أسعارها لأكثر من 3 مرات، خلال الفترة الأخيرة، بسبب أزمات الدولار واحتكارات الكبار، وتسبب متاجرة شركات الجيش في إحداث الأزمات لرفع الأسعار بطرق غير مبررة، ومنها أزمات الأمراض المزمنة مثل الأنسولين وبخاخات الحساسية وأدوية القلب والضغط.
ولعل أخطر الفئات المتضررة من ذلك، الأطفال الذين يعاني غالبيتهم من نقص الألبان، وكبار السن والذين يعانون من أمراض مزمنة مثل الفشل الكلوي والسكري. ولأنهم لم يتلقوا أي رد على تلك الشكاوى، لجأ عدد كبير منهم إلى الطب البديل لإنقاذ حياتهم وحياة أطفالهم.
وفي السياق ذاته، تمثل إحصائيات “مركز الحق في الدواء” التي رصدت اختفاء اكثر من 3200 صنف دوائي من الأسواق المصرية، دليل فشل وخيانة لنظام الانقلاب العسكري في حق المصريين، بينما العسكريون والقضاة والشرطة يجدون كافة سبل الراحة والأدوية المستوردة متوافرة بالمجان لهم!!

 

 * مصر تخسر 22 مليار دولار استثمارات عقارية مع السعودية

أكد عدد من مسئولي الشركات العقارية المصرية عن أن شركاتهم علقت العمل باتفاقيات بقيمة 22.65 مليار دولار في مجال الإسكان مع الحكومة السعودية وسط توتر في العلاقات بين البلدين، في الوقت الذي ساءت فيه العلاقات بين اجانبين بسبب عمالة قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي المزدوجة مع التحالف الإيراني لابتزاز السعودية في الوقت الذي ينضم فيه لتحالف السعودية بشكل رسمي.

وكانت 4 شركات عقارية مصرية وقعت مذكرات تفاهم في مجال الإسكان مع وزارة الإسكان السعودية خلال زيارة العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز إلى القاهرة في إبريل الماضي وفقا لـ”روسيا اليوم”، وتقرر أن تعمل شركات الأهلي للتنمية العقارية” و”طلعت مصطفى القابضة” و”مصر إيطاليا” و”أوربت غروب” في مشروعات إنشاء وحدات سكنية في السعودية.
ونقلت “روسيا اليوم” عن حسين صبور، رئيس شركة “الأهلي للتنمية العقاريةاليوم الجمعة، إن شركته “علقت اتفاقية الشراكة مع وزارة الإسكان السعودية، رغم الانتهاء من الدراسات الخاصة بالمشروع، وعزا السبب للتخوف من توتر العلاقات بين مصر والسعودية“.
وأكد محمد العسال نائب رئيس شركة “مصر إيطاليا” عن توقف الاتصال مع الجانب السعودي بخصوص الاتفاقية، وقال: “تم التراجع عن الاتفاقية لعدم تجاوب الجانب السعودي، وتوقف الاتصال بين الجانبين منذ يونيو الماضي“.
وأكدت شركة “أوربت غروب” تعليق مذكرة تفاهم مع الجانب السعودي، إلا أنها امتنعت عن الخوض في أي تفاصيل حول أسباب التعليق. ولم ترد مجموعة “طلعت مصطفى” على اتصالات من “رويترز” لمعرفة ما إذا كانت مستمرة في مذكرة التفاهم التي وقعتها مع الجانب السعودي.

ولم يمر سوى أشهر قليلة على توقيع الاتفاقيات ومذكرات تفاهم بأكثر من 22.65 مليار دولار بين مصر والسعودية في إبريل الماضي حتى ظهرت خلافات في الرؤى السياسية بين البلدين. وأوقفت المملكة الدعم النفطي، الذي تقدمه لمصر منذ أكتوبر، نظرا لخيانة السيسي لحرب السعودية في اليمن وتسليح الحوثيين بزوارق بحرية وأسلحة متطورة.

إعلام السيسي ينقلب على “السادات” ويفضح ثرواته وعلاقاته بإسرائيل.. الخميس 23 فبراير.. مصر نحو مزيد من التعذيب

إعلاميون كاذبونإعلام السيسي ينقلب على “السادات” ويفضح ثرواته وعلاقاته بإسرائيل.. الخميس 23 فبراير.. مصر نحو مزيد من التعذيب

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

 

*أهالي معتقلي سجن برج العرب يشكون من سوء المعاملة

اشتكى عدد من أهالي معتقلي سجن برج العرب من سوء معاملة إدارة السجن لهم أثناء الزيارة، وتركهم بالساعات في أماكن تراكم القمامة والفضلات.

وطالبت والدة أحد المعتقلين إدارة السجن بمساواتهم بأهالي المعتقلين الجنائيين الذين يسمح لهم بالزيارة أولا، ولا يتعرضون للانتهاكات التي يتعرض لها أهالي المعتقلين السياسيين.

وأضافت أنهم يخرجون للزيارة بعد الفجر مباشرة، وبعض الأهالي يبيتون أمام المعتقل لأنهم من أماكن بعيدة، وسط معاناة شديدة أثناء الدخول وإجراءات التفتيش والتكدس.

 

*العقرب” يمنع الزيارة مجددا عن النائب محمد فياض ورفاقه وتدهور حالتهم الصحية

تواصل إدارة سجون الانقلاب بمعتقل طره، المعروف بسجن العقرب، منع الزيارة للشهر الثاني على التوالي، عن المهندس محمد فياض، عضو مجلس الشعب 2012 عن مركز ديرب نجم بالشرقية، ورفاقه المحبوسين انفراديا بسجن العقرب، مع منع الطعام والملابس، مما أدى إلى نحول جسده وتمزق الملابس التي اعتقل بها منذ شهر.

وحمّلت أسرة النائب ببرلمان الثورة محمد فياض داخلية الانقلاب المسئولية الكاملة عن حياته، محذرة من قسوة التعامل مع رجل مريض يعاني آلام الغضروف، مما يعرضه للخطر وتضاعف آلامه، داعية منظمات حقوق الإنسان إلى التدخل من أجل وقف هذه الانتهاكات التي لا تسقط بالتقادم.

واعتقلت ميلشيات الانقلاب، في مدينة نصر صباح الثلاثاء 17 /1/ 2017م، المهندس محمد فياض، وذلك أثناء ممارسة عمله بالمقاولات المعمارية، وبصحبته 7 من شركائه، من بينهم م.أحمد السيد أحمد شحاتة “أمين الحرية والعدالة بالشرقية”، ود.عمر أحمد عبدالغنى حسانين، وعوض محمد الضوى أحمد، وأحمد محمد إبراهيم شبانة، ود. حاتم راشد “مستشار وزير التموين السابق د.باسم عودة“.

 

*اعتقال د. محمد عبدالرحمن المرسي عضو مكتب الإرشاد بجماعة الإخوان

وردت أنباء عن اعتقال د. محمد عبدالرحمن المرسي عضو مكتب الإرشاد بجماعة الإخوان المسلمين ومسئول اللجنة

الإدارية العليا

وأفادت الأنباء أيضا باعتقال محمد عامر وجلال محمود مصطفى.

 

*نحو مزيد من التعذيب.. مقر جديد لأمن الدولة بطنطا

واصلت سلطات الانقلاب، عسكرة مصر فى مختلف محافظاتها، حيث أهدت حكومة شريف إسماعيل داخلية الانقلاب قطعة أرض بالمجان لإقامة مبنى “أمن الدولة” عليها.

وجاء بالمستند الذى نشر اليوم فى الجريدة الرسمية-العدد 8 فى 23 فبراير سنة 2017 76وجاء فيه:

تخصص قطعة أرض أملاك دولة بمساحة 2016.66 متر مربع، الواقعة بشارع النادى ضمن القطعة (14)- حوض الشويرى الططويل رقم 3 بمدينة طنطا-محافظة الغربية، لصالح وزارة الداخلية (قاطاع الأمن الوطنى) بالمجان لإقامة مبنى قطاع الأمن الوطنى عليها.

فى سياق متصل واستمرار لدولة الفقر وشبه الدولة، فقد نشرت الجريدة الرسمية أيضًا فى العدد رقم 23/8 فبراير لسنة 2017 قرارا انقلابيًا بأن يكون الأجر الأساسى لأمين عام مجلس الدفاع الوطنى هو أجر نائب وزير.

 

*جهاد الحداد” يوجّه رسالة لـ”نيويورك تايمز” من سجن طرة

نشرت صحفة نيويورك تايمز، رسالة للمهندس جهاد الحداد المتحدث الاعلامي باسم جماعة الإخوان المسلمين، من داخل محبسه عبر موقعها الإلكترونى، الأربعاء جاء فيها:
أنا أكتب هذه الرسالة في ظلمات الزنزانة الانفرادية في أكثر سجون مصر شهرة التي أقبع فيه منذ أكثر من 3 سنوات، في الواقع، أجد نفسي مجبرًا على كتابة هذه العبارات لأن هناك تحقيقًا يجري في الولايات المتحدة بشأن تصنيف جماعة الإخوان المسلمين، الحركة التي أخلصت وكرست لها جُلّ حياتي، على أنها منظمة إرهابية“.
وأضاف الحداد “نحن لسنا إرهابيين ففلسفة حركة الإخوان المسلمين استلهمناها من خلال فهمنا للإسلام الذي يقوم بالأساس على قيم العدالة الاجتماعية والمساواة وسيادة القانون، ومنذ إنشاء الحركة سنة 1928، عاش الإخوان في وضعين، إما العيش في بيئة سياسية معادية أو في مجتمع النهضة الأكثر تهميشًا، ولذلك، لطالما تحدثنا وكتبنا عن هذه المظالم لكن لم يصغ لنا أي أحد وأنا كلي أمل أن ترى هذه الكلمات التي أكتبها هذه المرة النور“.
وتابع: حركتنا لا تقوم فقط على فكرة أن المجتمعات لا تزدهر إلا إذا استقامت من الناحية الأخلاقية، بل تقوم على نهج إصلاحي سلمي، وهو ما من شأنه أن يطيل أمدها.
وقال: عمومًا، نحن حركة محافظة من الناحية الأخلاقية، وقد كرسنا اجتماعيًا كل مواردنا لخدمة العامة، على مدى التسعة عقود الماضية، فكرتنا جِدّ بسيطة وسهلة، نحن نعتقد أن الإيمان يجب أن يترجم على أرض الواقع، وأن اختبار الإيمان يقوم بالأساس على الخير الذي تريد أن تقوم به في حياة الآخرين، وأن العمل المشترك هو السبيل الوحيد لتطوير البلاد وتلبية طموحات الشباب والانخراط في العالم بطريقة بنّاءة، نحن نؤمن بأن ديننا تعددي وشامل بطبعه، وألا أحد يمتلك تفويضًا إلهيًا أو الحق في فرض رؤية واحدة على المجتمع.
وأشار المتحدث الاعلامي للإخوان: منذ تأسيس الحركة، شغلنا مناصب عدة في المؤسسات السياسية والاجتماعية لبلادنا، وذلك لتلبية حاجيات الشعب، وعلى الرغم من كوننا أكثر حركة تعرضت للاضطهاد في فترة حكم الرئيس الأسبق حسني مبارك في مصر، فإن مشاركتنا في البرلمان سواء عن طريق التحالف مع جماعات سياسية أخرى أو بصفة مستقلة، هو خير دليل على التزامنا بالتغيير القانوني والإصلاح، كما تحدثنا مع أعضاء في السلطة بصدق في فترة كانت تتسم فيها الأطراف الأخرى بالشكلية، وعملنا أيضًا مع المنظمات المستقلة المؤيدة للديمقراطية التي كانت تناهض فكرة تسليم دفة الحكم لنجل حسني مبارك، إضافة إلى ذلك، عملنا أيضًا مع النقابات المهنية والنقابات العمالية.
وواصل حديثه: وفي السنة الوحيدة للديمقراطية الوليدة في مصر، كرسنا أنفسنا لإصلاح مؤسسات الدولة من أجل ضمان المزيد من الحكم الديمقراطي، ولكننا لم نكن على دراية بأننا سنواجه كل هذا الصدّ من الأطراف المتشددة في هذه المؤسسات.
وقال المهندس جهاد الحداد: كرست جماعة الإخوان المسلمين الجزء الأكبر من مشاركتها في الحياة العامة لتوفير برامج الخدمة الاجتماعية في الأحياء الفقيرة، بما في ذلك إقامة العيادات المجانية وبنوك الغذاء والدعم الأكاديمي واللوجستي للفقراء وطلاب الجامعات
وأضاف: في الواقع، كنا غير جاهزين للتعامل مع هذا المستوى من الفساد المتفشي في الدولة، ولذلك، قمنا بإجراء إصلاحات على مستوى الحكومة مع تجاهل الاحتجاجات الشعبية التي جابت الشوارع، ولكننا كنا على خطأ، وأنا الآن على يقين بأن العديد من الكتب أُلفت عن الأخطاء التي ارتكبناها، ولكن أي تحليل منصف ومبني على حقائق واقعية سيبين أننا كنا نعارض بشكل أساسي استخدام القوة، عيوبنا كثيرة ولكن العنف ليس أحدها.
واستكمل رسالته: لا شيء يُحسب لنا أكثر من التزامنا المستمر بمنطق اللاعنف والإصرار على المقاومة السلمية، على الرغم من عنف الدولة الذي لم يسبق له مثيل، فعلى مدار الأربع سنوات الماضية، افتك الجنرال عبدالفتاح السيسي السلطة عن طريق قمع المعارضة وترأس حملة قمع وحشية لها.
فضلاً عن ذلك، يبقى المسئول الأول عن عمليات القتل خارج نطاق القضاء، واختفاء المئات من المدنيين، واعتقال عشرات الآلاف من السجناء السياسيين هي سلطات الدولة، وقد وُصف هذا التصعيد المستمر للإجراءات القمعية من قبل المنظمات المستقلة لحقوق الإنسان على أنه شكل من أشكال الجرائم التي تُرتكب ضد الإنسانية.
ولكننا على الرغم من كل ذلك، نؤمن بأن الخلافات السياسية يجب أن تحل عن طريق التشاور، وليس من خلال إشاعة الرعب والخوف، ونحن إلى الوقت الراهن، ما زلنا ملتزمين بفكرتنا عن التنمية والعدالة الاجتماعية ونبذ العنف.
منذ تأسيس الحركة، شغلنا مناصب عدة في المؤسسات السياسية والاجتماعية لبلادنا، وذلك لتلبية حاجيات الشعب.
لقد سمعنا منذ فترة طويلة، أن جماعات العنف قد “ولدت” من جماعة الإخوان المسلمون أو من “فروعها” وهذا أمر مضلل إلى حد كبير، ففي الحالات التي أتاح الناس لجماعة الإخوان إمكانية تبني العنف، فإنهم فعلوا ذلك لأنهم على دراية كاملة بأن رؤيتنا والفلسفة التي تقوم عليها حركتنا لا مكان فيها للتطرف.
وفي حقيقة الأمر، إن عددًا كبيرًا من المتطرفين -هذا إن لم نقل كلهمينظرون لنا على أننا مرتدون وساذجون سياسيًا، ولكن هذه ليست قضية استيائهم من سذاجتنا السياسية، وإنما اعتراف بحقيقة أن حركتنا تقوم على فلسفة تجعل من الفكر المتطرف دون جدوى
علاوة على ذلك، حركتنا لا تقوم فقط على فكرة أن المجتمعات لا تزدهر إلا إذا استقامت من الناحية الأخلاقية، بل تقوم على نهج إصلاحي سلمي، وهو ما من شأنه أن يطيل أمدها
كما أثبت التاريخ أن حركتنا عاشت في أكثر المجتمعات تعصبًا، وأكثر الأنظمة قمعًا، والجماعات المتمردة الأكثر عنفًا، وهو ما ساهم في نشوب صراع الحضارات بين المتطرفين في جميع أنحاء العالم.
ومن ثم، من خلال ربطهم بين فكرنا والإرهاب، فإنهم يسقطون العنف الذي ارتكبه تيموثي مك في الشخص الذي فجر قنبلة قاتلة في أوكلاهوما سيتي في عام 1995، على حب الوطن أو الإيديولوجيات التي تقر بتفوق البيض في التعاليم المسيحية.
من ناحية أخرى، كرست جماعة الإخوان المسلمين الجزء الأكبر من مشاركتها في الحياة العامة لتوفير برامج الخدمة الاجتماعية في الأحياء الفقيرة، بما في ذلك إقامة العيادات المجانية وبنوك الغذاء والدعم الأكاديمي واللوجستي للفقراء وطلاب الجامعات، ولذلك، حاولنا ملئ الفراغ الذي خلّفه الفساد وغياب حكم الدولة وعدم فعالية المجتمع المدني.
أجد نفسي مجبرًا على كتابة هذه العبارات لأن هناك تحقيق يجرى في الولايات المتحدة بشأن تصنيف جماعة الإخوان المسلمون، الحركة التي أخلصتُ وكرستُ لها جُلّ حياتي، على أنها منظمة إرهابية.
عند استرجاع هذه التجربة، يؤسفني أن أدرك أنّ المناورات السياسية خلقت هذه المسافة بيننا وبين الشعب الذين عملنا لسنين طويلة في خدمته، وهو ما يُعد درسًا قاسيًا تلقيناه من الربيع العربي، وعلى الرغم من إدراكنا للأخطاء السياسية التي ارتكبناها، فإن المداولات العامة التي تدور بشأن هذه التسميات السخيفة مثيرة للقلق.
جدير بالذكر أن سلطات الانقلاب كانت قد اعتقلت المهندس جهاد الحداد، فى 17 سبتمبر 2013 عقب الانقلاب العسكرى، برفقة محافظ القليوبية السابق حسام أبوبكر وعضو مكتب الإرشاد محمود أبوزيد من إحدى الشقق السكنية بحي مدينة نصر.

 

*طالب الجامعة البريطانية المعتقل : نعيش كفئران التجارب منتظرين الموت

أيمن علي موسى، 21 سنة، طالب في الفرقة الثانية بهندسة الجامعة البريطانية ومدرب كرة ماء في نادي هليوبوليس، معتقل منذ 6 اكتوبر 2013 بعد اعتقاله في أحداث رمسيس وحكم عليه بالسحن 15 سنة.
والد أيمن توفي العام الماضي حزنا عل نجله، دون ان يتمكن من رؤيته قبل وفاته بعد أن اتقدمت أسرته بطلب لخروجه يوم واحد لدفن أبوه لكن الطلب رفض.
وفي مارس الماضي تم رفض النقض في قضيته وحكم عليه نهائيا بـ15 سنة سجن، قضى منهم سنتين بالفعل.
بالأمس .. أرسل أيمن رسالة جديدة تكشف مدى معاناة آلاف المعتقلين داخل سجون الانقلاب العسكرى وحقيقة أوضاعهم المأساوية المستمرة.
وقال موسى، لست كاتبا مفوهًا.. أنا فقط أنقل ما رأته عيناي.. مثلي كمثل رجل يضع ورقة شفافة فوق لوحة ماء ويسير بقلمه على الخطوط الظاهرة أمامه.. فإن كانت اللوحة جميلة فستنسخ لوحة جميلة، وإن كانت لوحة قبيحة -كواقعي- فستنسخ لوحة قبيحة.. فاعذروني، فواقعي قبيح، وأنا فقط أنسخه لكم.. واعذروني إن كان في واقعي ما يخدش حيائكم!
وأضاف: هل شعرت يومًا بحياة فئران التجارب داخل صندوق به بعض الثقوب للتهوية؟ هذا هو بيتي الآن أنا و19 شخصًا آخرين، نجلس في زنزانة -إذا كنت كريمًا- طولها 5 أمتار.. آخر متر منعزل عن باقي الزنزانة بسور قصير (عتبة) ليخصص الحمام في جانب والجانب الآخر “للمطبخ”.. جانب لصنع الأكل وجانب آخر للتخلص منه.. عرض الزنزانة ٣.٥ أمتار إن لم يكن أقل، فأرجلنا تتصادم بعضها ببعض ونحن نائمون. الباب في أول الزنزانة، أول اثنين ينامون رءوسهم تحت الباب، ونصطف أفقيًا بطول الزنزانة -بجانب بعضنا حتى نصل إلى السور (العتبة).. في ناحية الحمام و”المطبخ“.
يوجد صف آخر مرآة لهذا الصف.. كل ما نظرت للنائمين تذكرت كلمات حسن نوفل قال لي من قبل “لو حد بص علينا من فوق هيفتكر إنه فتح علية سردين”، صفان من الجثث المتلاصقة.. علبة سردين مثالية.
وتابع: أتذكر أول يوم لنا في هذا السجن.. الدخلة/حفل إستقبال/تشريفة.. اختلفت الأقوال لكن الهدف واحد، إهانة الكرامة.. سلبها إن استطاعو! أتذكر جلوسنا في عربة الترحيلات عندما تحولت ضحكاتنا إلى صمت تام.. ومن حسن حظنا أننا كنا آخر عربة من ثلاث.
وواصل رسالته “ساد الصمت فجأة عند سماع أول دفعة تُضرَب.. قام أحدنا ببطئ كي يرى بين سلوك نافذة العربة، ونقل لنا ما حدث أمامه.. أتذكر.. أتذكر رجل فوق الستين وهو يُسب ويُضرَب.. أتذكر فتح عربتنا ونزولنا مدججين بأمتعتنا، مكبلين (بكلابش) حديدي، ركوضنا بين رياح السهاد وهرباً من الخراطيم والعصيان.. ركوضنا وبعض أمتعتنا تسقط بين أيدينا ولا نلتفت إليها، جلوسنا على الأرض وسماع كلام مثل: “المسجون زي السوستة.. لو شيلت رجلك من عليه هينط في وشك”.. و”أنت هنا ليك عندي أربع حاجات، أكلك ونومك وتريضك وزيارتك.. لو سألت على حاجة خامسة هاطلع د.. أمك”.. و”هنا النَفَس باستئذان و.. بص يلا يا ابن الـ.. في الأرض بدل ما أطلع د..”.
وقال: أتعجب من هذا البلد.. أفتخر بها وأنا خارجها.. وأنعدم وأنا فيها؟! لا أدري؟! أظن أنني أستطيع أن أجزم لهم بكل فخر وثقة أننا تقدمنا عليهم في صنع قطارات الموت!! أنا في قطار موت مصري منذ 3 أعوام ونصف.. أنتظر يوم نزولي من عليه.

*للشهر التاسع إدارة سجن الأبعادية ترفض علاج”مصطفى شعبان

تستمر معاناة المعتقل “مصطفى شعبان” أحد أبناء مدينة كفرالدوار بمحافظة البحيرة بسبب تعنت إدارة سجن الابعادية بدمنهور ومنعه من إجراء الجراحة اللازمة له .
وأكد ذوي المعتقل أنه يعاني للشهر التاسع على التوالي من تورم بأصابع قدميه تكون على إثرها كميات من الصديد والمواد الضارة ، مما يستلزم جراحة عاجلة لإزالة الأظافر .
كما اتهم ذوي المعتقل إدارة مستشفى السجن بتعمد الإهمال الطبى بحق “مصطفىوالإكتفاء بإعطائه المسكنات، كما تقدموا بشكاوى عديدة ضد إدارة السجن و المستشفى الخاصة به .

 

*من هو د. محمد عبد الرحمن المرسي .. الذي اعتقله الانقلاب اليوم؟

الإسم : محمد عبدالرحمن المرسى رمضان
(عضو مكتب الإرشاد بجماعة الاخوان المسلمين)
الميلاد : 22 / 8 /1953 ، محافظة الدقهلية .
الزوجة : الأستاذة / سهام الجمل ، عضو برلمان الثورة 2012 ، وعضو المكتب التنفيذي لحزب الحرية والعدالة ، توفيت عقب فض رابعة .
الأبناء : ثلاثة أبناء ، ولد وبنتين .
المهنة : استشارى أمراض قلب وأوعية دموية ، خريج كلية الطب جامعة المنصورة .
عمل بعد تخرجه بمدينة العريش عام 1981 ، وقضى مدة الخدمة العسكرية بهضبة السلوم.
وتنقل في عمله داخل محافظة الدقهلية في أماكن متعددة منها مستشفى شربين .
تم اختياره عام 2003 الطبيب المثالى بمستشفى شربين . شارك في قوافل طبية لقرى محافظة أسوان والبحر الأحمر.
الاعتقال: تعرض الدكتور محمد عبد الرحمن المرسي للاعتقال المتكرر خاصة في عهد الرئيس المخلوع حسني مبارك وكان أشهرها اعتقاله عام 2004 في القضية الشهيرة التي استشهد فيها المهندس أكرم زهيري واتهمت الجماعة حينها الحكومة المصرية بأنها كانت وراء مقتله نتيجة الإهمال الطبي.
اعتقله الانقلاب اليوم الثالث والعشرين من فبراير 2017 ومجموعة من رفاقه ولم يظهر حتى الآن.
مسئولياته داخل الجماعة: عضو بمكتب إرشاد الجماعة، ومسئول اللجنة الإدارية العليا بالإخوان حالياً.

 

* نائب بالكنيست : السيسى بالفعل اقترح دولة فلسطينية بسيناء

أعاد النائب السابق الجنرال آرييه إلداد، المزاعم الإسرائيلية بأن  عبد الفتاح السيسي، اقترح بالفعل على الاحتلال إقامة دولة فلسطينية في شمال سيناء، معتبرًا أن هذا الاقتراح يصلح ليكون “مثالاً” على التسوية الإقليمية التي يمكن أن تنهي الصراع القائم.

وادعى “إلداد”، في مقال نشره موقع صحيفة “معاريف” صباح اليوم، أن الدولة الفلسطينية في قطاع غزة وسيناء تصلح لتكون “أفضل صيغة للتسوية الإقليمية”، مشددًا على أنه يأمل في أن يكون الرئيس الأمريكي دوانالد ترامب قد قصد في حديثه عن التسوية الإقليمية “الكبرى” إقامة دولة فلسطينية في سيناء أو أن يكون في نيته ممارسة الضغط على الأردن لتكون هي الدولة الفلسطينية.

ورأى “إلداد” أن ما صدر عن ترامب كان عدم اكتراثه بحل الدولتين، موقف رائع، باعتبار أن هذا الحل “لم يعد قائما”، حسب قوله.

ووصف “إلداد” عجز المتمسكين بحل الدولتين عن الدفاع عنه في مواجهة موقف ترامب بـ”عجز الأصنام التي لم تدافع عن نفسها عندما قام إبراهيم بتحطيمها”، مشبها التمسك بهذا الحل بـ”عبادة الأصنام”.

تصريحات الجنرال الإسرائيلى لم تكن هى الأولى خلال ذلك الأسبوع، حيث سبق وأن زعم أيوب قرا، وزير إسرائيلي بدون وزارة من الطائفة الدرزية، بأن ترمب ونتنياهو سيعتمدان خطة لإقامة دولة فلسطينية في غزة وسيناء، خلال زيارة الأخير لواشنطن.

كما قالت إذاعة جيش الاحتلال، في تقرير لها، إن الرئيس الفلسطيني محمود عباس رفض مقترحا مصريا لإقامة دولة فلسطينية على أجزاء من سيناء، حيث عرض السيسي مضاعفة مساحة قطاع غزة خمس مرات داخل سيناء.

 

* حاخام إسرائيلي: أدعو الله ألا يكون دمار مصر على يد السيسي

توجه الحاخام الإسرائيلي المثير للجدل “نير بن آرتسي” للسماء داعيًا ألا يكون دمار مصر على يد عبد الفتاح السيسي، وقال إن السيسي يحاول بكل الطرق بالقوة واللين الحيلولة دون اندلاع ثورة ضده.
جاء ذلك خلال العظة الأسبوعية التي ينتظرها الآلاف من أتباع الحاخام داخل إسرائيل، والتي يتناول فيها أوضاع إقليمية ودولية، ويتنبأ بأحداث في مختلف دول العالم.
وقال “بن آرتسي”:نتمنى أن يساعد الله السيسي في ألا يدمر مصر بيديه. فهو يشد ويرخي كيلا تندلع ثورة ضده. في كل مرة يقدم هدايا حتى لا يضايقوه”.
ومجددا زعم الحاخام أن الرئيس الأمريكي الجديد دونالد ترامب، هو مبعوث العناية الإلهية وقال :”ترامب إنسان ذكي، لا يستسلم لأحد. ولا لإيران. يعرف بالضبط ما يريده وسوف يتعامل مع الأوضاع الملتوية. وسينجز ما يريد من خلال القانون والحقيقة والاستقامة. ترامب رجل قوي وسوف ينجح، فالسماء تساعده ويعمل في صمت. يريد من حكومة إسرائيل العمل في صمت دون كلام“.
وبخصوص تركيا قال “بن آرتسي”:داعش يفترسها، الاقتصاد يتفكك ويريدون المساعدة من إسرائيل“.
وتابع “حزب الله ونصر الله منتفخون كالطاووس، وسوف يتلقون ضربات قاسية من الرب تقدس اسمه. الجيش الإسرائيلي يقظ جدًا ولن يسمح بوصول السلاح والذخيرة لحزب الله ونصر الله“.
يشار إلى أن الحاخام “نير بن آرتسي” زعيم روحي لطائفة كبيرة من اليهود، معظمهم من المستوطنين، ويزعم أن لديه قدرات خارقة.
وبحسب صحيفة” هآرتس” كان “آرتسي” سائق جرار حتى ظهر له أحد الصدِّيقين في المنام، منذ ذلك الوقت أعلن توبته وأسس جماعة تحمل الصبغة المسيحية، وأنشأ شبكة مكونة من 20 مؤسسة دينية جنوب فلسطين المحتلة. ويكثر خلال عظاته من الحديث عن المسيح والخلاص القريب .

 

 *إعلام السيسي ينقلب على “السادات” ويفضح ثرواته وعلاقاته بإسرائيل

بدأت صحف الانقلاب في عقاب نائب برلمان العسكر محمد أنور السادات، بعد خروجه عن دوره المتفق عليه، والخوض في سيارات رئيس برلمانه علي عبدالعال، التي تم شراؤها من أموال الغلابة بمبلغ 18 مليون جنيه، والحديث عن معاشات العسكريين وتقاضيهم أكثر من راتب من جهتين حكوميتين في وقت واحد، الأمر الذي أدى لتحويله إلى لجنة القيم، والتوصية بفصله من البرلمان.

وخاضت صحيفة “اليوم السابع”- التي تعمل ضمن أجندة مخابرات السيسي- في ملف أنور السادات وكشفت عن ثرواته، حيث زعمت أنه حصل عليها بطرق غير مشروعة هو وعائلته، بما يشير إلى تنافس الأجهزة الأمنية ومندوبيها في مختلف مؤسسات الدولة.

وأشارت الصحيفة إلى ما وصفته بـ”مافيا محمد عصمت السادات”، ورحلة أنور السادات فى عالم السياسة و”البيزنس”، موضحة أن أسرة السادات متهمة بالفساد في 120 مليون جنيه، وتربح أنور السادات- التي لقبته الصحيفة بـ”الثعلب الضال”- من دماء عمه وشهداء معركة تحرير سيناء.

كما نوهت إلى أن أسرة “السادات” تمتلك عشرات الأفدنة فى شرم الشيخ بقيمة تتجاوز 3 مليارات جنيه، مشيرة إلى علاقات مشبوهة تجمع “الثعلب الضالبوزير إسكان مبارك، فضلا عن شراء “السادات” منزل عمه بـ4 ملايين جنيه، مستغلا أزمة نجل الرئيس المالية.

وكشفت الصحيفة عن أن السادات على علاقة بالصهاينة، حيث يزور السفير الإسرائيلى ميت أبو الكوم” مرات عديدة فى ضيافة “مافيا عصمت”، كما أن السادات” ينافس على صفقة إسرائيل بعلاقات صهره “مسئول البترول السابق“.

وقالت الصحيفة، إن أسرة السادات تؤسس شركة وهمية وتحصل على 25 فدانا فى التجمع الخامس، كما أن “عفت وطلعت وأنور” يحصلون على 56 مليون جنيه من الريدى” مقابل أرض غير موجودة.

وقالت الصحيفة، إن علاقات وتعاملات أبناء السادات مع الإسرائيليين توطدت، وزادت عمقًا وتأثيرًا فى سنوات التسعينيات وما بعد الألفية، وتجلّى ذلك واضحًا فى حجم تجارة “عفت” وتعاملاته، التى تشمل فى جانب منها شركات وأفرادا من الإسرائيليين، أو من تجمعهم روابط وعلاقات اقتصادية واسعة مع تل أبيب“.
وكشفت عن أنه، فى أكتوبر 1995، حصل محمد أنور عصمت السادات على قطعة أرض فى ربوة خليج نعمة، باسم شركة “سقارة للتنمية والتسويق” المملوكة له وزوجته جيهان أمين فؤاد، خصصها له ممدوح الزهيرى، محافظ جنوب سيناء الأسبق، بمساحة تتجاوز 25 ألف متر مربع، وفى 2003 و2006 جرى إدخال تعديلين على التعاقد لإضافة مساحات أخرى من الأرض للمساحة المذكورة، لإقامة مشروعات سياحية، عبارة عن عشرات الفيلات “نماذج مختلفة”، و620 وحدة فندقية.
فى فبراير 1997، حصلت شركة سقارة للتنمية السياحية، المملوكة للسادات وزوجته على قطعة الأرض رقم 24، وهى الأرض التى أقام عليها فندق “الليدو، 200 غرفة بمستوى 4 نجوم، ولهذا الفندق حكاية سنتناولها فى حلقة خاصة، ولكن الملفت أن مخالفاته لم تتوقف على تجاوزات التخصيص، وإنما وصلت إلى حد إقامة الفندق داخل حرم البحر، وإنشاء مرسى للمراكب واليخوت أمامه، فى مخالفة صريحة للقانون والضوابط الإنشائية فى شرم الشيخ.
وفى نوفمبر 2005 حصل السادات، باسم شركة سقارة أيضًا، على القطعة رقم 130 لإقامة مساكن للعاملين، وباسم شركة “إفريقيا للاستثمار العقارى” حصل على القطعة رقم 2 فى ربوة نعمة، خلف فندق “روزتا”، بإجمالى مساحة 21 ألف متر مربع، وتاريخ التعاقد أكتوبر 2005، وعُدّلت شروط التعاقد فى يونيو 2006، وخُصصت الأرض لإنشاء مشروعات إسكان سياحى فاخر، عبارة عن فيلات وشقق بنسبة 20%، ومبنى استقبال ونادٍ صحى، و23 مبنى وحدات سكنية بإجمالى 100 وحدة.
فى أغسطس 1995، حصل محمد أنور عصمت السادات على قطعة الأرض رقم 8 بخدمات نعمة، بمساحة 9 آلاف متر مربع، وتم تعديل التعاقد فى يونيو 1996 لزيادة المساحة، بغرض إنشاء مشروع سياحى، عبارة عن مطعم “فريش إنترناشيونال”، و50 محلا تجاريا، وفى أغسطس 1995 حصل باسم مؤسسة الوادى على القطعة 7 بخدمات نعمة، بمساحة قدرها 4400 متر مربع، وأقام عليها سوقًا تجارية، باعها فى وقت لاحق بـ20 مليون جنيه، وحصل باسم زوجته جيهان أمين فؤاد على القطعة 13 فى الطور بجنوب سيناء، بتاريخ يناير 1996، أضيفت لها مساحة أخرى عبر تعديل دخل على التعاقد فى ديسمبر 1997، وقبل التعديل بخمسة شهور حصل على القطعة رقم 18 فى الطور، بمساحة 600 متر مربع، ثمّ باعها للسيدة نيرمين حسين منصور، وفى فبراير 1996 حصلت مؤسسة الوادى للتجارة، وهو أحد الشركاء فيها، على القطعة رقم 36، بمساحة 3000 متر مربع، وأقام عليها محل “هارد روك”، وهو من أشهر صالات الديسكو فى شرم الشيخ، إضافة إلى مجمع مطاعم، ليبلغ إجمالى ممتلكات محمد أنور السادات والأسرة فى شرم الشيخ حاليًا ما يتجاوز 3 مليارات جنيه، هذا بالطبع غير باقى الممتلكات والشركات والفيلات والقصور والمصانع والعمارات والمحال والسلاسل فى القاهرة والمنوفية وغيرهما، وهو ما يكشف عن نشاط استثنائى ولا يعلو على الشبهات لـ”السادات” فوق رمال سيناء، وبضم ملف الأراضى إلى صراع صفقة تصدير الغاز، التى تمثل سيناء حجر زاوية ونقطة ارتكاز أساسية فى تنفيذها، إضافة لاستغلال أزمة جمال السادات وشراء منزل الرئيس بثمن بخس، يمكننا التساؤل عن مدى استفادة “الثعلب الضال” من اسم عمّه ولحمه ودمه وإنجازه، أو بدقة ووضوح، هل تربح “السادات” من دماء عمه وشهداء معركة التحرير؟.

يمتلك أنور السادات برجًا فى شارع سمير مختار بأرض الجولف بمصر الجديدة، تتجاوز قيمته 20 مليون جنيه، ويمتلك سلسلة محال “سى. بى. إس” فى مصر الجديدة، وقصرا فخمًا على مساحة تتجاوز 60 ألف متر مربع فى “ميت أبو الكومبالمنوفية، تتجاوز قيمته 100 مليون جنيه، و”فيلا” دورين بمسطح 822 مترًا مسجلة بالشهر العقارى بشمال القاهرة تحت رقم 82/2396، ومجموعة فيلات وشقق فى مناطق ساحلية متعددة، إضافة إلى شركات سقارة والوادى وأفريكانا وغيرها من الشركات التى تعمل فى مجال التطوير العقارى والتجارة والاستشارات المالية والتوكيلات الملاحية وغيرها الكثير من المجالات.
إدارة أموال “طلعت” ودعم صفقات “عفت

بعد سنوات رحل طلعت السادات، ومنذ رحيله فى نوفمبر 2011، تولى “أنورإدارة أغلب ثروته والإشراف على حصصه وأسهمه فى الشركات والمشروعات التى تجمع “عصابة الثعالب”، وعلى الحصة الكبيرة من ثروة “طلعت” المسجلة باسم زوجته، غادة عزيز مختار، التى ضمت أرضا وشركات وعقارات وفيللا فى التجمع الخامس والساحل الشمالى وفايد والإسكندرية ومصر الجديدة، بينما ظل جزء من الثروة حائرًا، خاصة مع الشواهد التى أكدت استخدامه لابنى خالته وشقيقى زوجته، عمرو وشريف، فى إدارة جزء من ثروته، وهو ما تم بدعم ومساندة “الثعلب الضال”، الذى ساعدهما فى رحلة الثراء الطارئة، ووفر لهما فرصا وعلاقات وتعاقدات، ساعدت على وصول ثروتهما إلى أكثر من 500 مليون جنيه وفق تقديرات المقربين والمطلعين، وتضم إلى جانب العقارات والمنقولات والشركات، واحدًا من أكبر مصانع الأعلاف فى مصر والشرق الأوسط.

مظلة المساعدة والدعم التى أرخاها أنور السادات على الأسرة والمحيطين بها، كان من الطبيعى أن تشمل الشقيق الثانى، عفت السادات، أو عبدالحكيم عصمت السادات، الذى تضخمت ثروته بدرجة كبيرة ومتشعبة، لتضم عشرات العقارات ومئات الأفدنة، وشركات ومصانع عديدة، فمن قصر ضخم فى كينج مريوط، إلى فيلا فخمة فى “هايسندا”، و4 فيلل بالساحل الشمالى، وفيلا بالتجمع الخامس، وبرج فى الإسكندرية، وقصر فى كازبلانكا بالإسكندرية، و10 شقق وفيلا فى مصر الجديدة، وأكثر من 100 سيارة ملاكى ونقل، إضافة إلى شركته الضخمة، و”أكواللمياه والعصائر والمشروبات، وشركة سيوة للاستصلاح الزراعى، ومجموعة شركات السادات للعقارات والسياحة والتنمية، وتوكيل “كوسيكو” الملاحى، وتوكيل داواوتوموتيف” الذى يضم شريكا يهوديا، وشركة “سادات مارين” للتخليص الجمركى، وشركة “ألفا غاز” لتصنيع أسطوانات البوتاجاز، وشركة “ألوتيكلإنتاج الألومونيوم، إضافة إلى شركاته مع نجل منير ثابت، شقيق سوزان مبارك، وتردد أحاديث عن مشاركتهما فى صفقات سلاح دولية.
كما اتهمت الصحيفة أنور السادات بتجارة المخدرات والاتصال بالإسرائيليين، وثبتت بحقه اتهامات الفساد واستغلال النفوذ، ولكنه لم يستطع جمع أكثر من 124 مليون جنيه، إذا اعتمدنا الرقم الذى صادرته محكمة القيم رقمًا وحيدًا وشاملاً لإجمالى ثروة مافيا عصمت السادات فى فبراير 1983، وقت الحكم والمصادرة، ولكن الثروة تجاوزت اليوم 10 مليارات جنيه وفق المعلومات والتقديرات حسنة النية، وكثيرون لا يعرفون عنها شيئا، وأكثر منهم لا يعرفون لها مصدرا واضحا، وما زال “الثعلب الضال” يراوغ ويرفع شعارات السياسة والمعارضة والوقوف فى وجه الأشرار، ليخفى بـ”قناع السياسى” وجه “الثعلب، وبـ”ماكياج المبادئ” أوراق البنكنوت التى لا أول لها ولا آخر.

 

*بشهادة آل ساويرس: مرسي جنن الحرامية

في ظل حكومة الانقلاب التي يقودها عبدالفتاح السيسي، تصبح اعترافات أفراد العصابة مجرد “فشخرة إعلامية” وقلة أدب لقدرتهم على سرقة الشعب، وقديما قالوا من أمن العقوبة أساء الأدب، وهذا ما قام به سميح ساويرس، شقيق الملياردير نجيب ساويرس المفصول حديثاً من حزب المصريين الأحرار، الذي استغنى الجنرال بلحة عن خدماته.
وفي وقت سابق قال الصحفي المعتقل أحمد سبيع، إن حزب المصريين الأحرار، الذي أسسه رجل الأعمال نجيب ساويرس يرفض الاستقرار بعد «مطالبة الدولة بتحصيل الضرائب القديمة من شركات آل ساويرس»، وتساءل: «هل تهرب آل ساويرس من الضرائب المستحقة عليهم للدولة طوال السنوات الماضية لم يكن سرقة لقوت ومال الشعب؟».
بينما يقول الملياردير “سميح” ابن العائلة التي تدير استثمارات الكنيسة الأرثوذكسية المصرية، في مقابلة مع وكالة رويترز هذا الأسبوع “كسبنا المال الكثير بهذا البلد على مر السنين.. وبصراحة وصدق بالغين دفعنا ضرائب ضئيلة للغاية“!
وكان الرئيس المنتخب محمد مرسي قد نجح في الحصول على أول دفعه مستحقة من الضرائب علي عائلة ساويرس، والبالغة 7 مليارات جنيه مصري، بعدها توقف آل ساويرس عن دفع الضرائب المستحقة عليهم بعد الانقلاب العسكري في 30 يونيو 2013
السيسي راعي الحرامية
وكان أحمد أبورحمة -رئيس الإدارة المركزية لمكافحة التهرب الضريبي- قال إنه حصل على “سي دي” من هيئة الرقابة المالية، أظهر تهرب عدد كبير من رجال من سداد الضرائب المستحقة عليهم، فيما أشار إلى أن رجل الأعمال نجيب ساويرس اعترف بأنه متخلف عن سداد 7 مليارات جنيه مستحقة عليه في صفقة بيع حصته في شركة “لافارج” الفرنسية.
وعلى الرغم من أن ساويرس توصل إلى اتفاق مع نظام الرئيس محمد مرسي، وتم سداد الدفعة الأولى إلا أن رجل الأعمال وجد نفسه غير ملزم بهذا الاتفاق، وأن هذا هو أقل مكافأة من نظام السيسي، بعد أن شارك بالمال في الانقلاب علي الرئيس مرسي.
وتشير تقارير إعلامية إلى أن رفض ساويرس لسداد باقي دفعات الضرائب المستحقة عليه جاء بسبب ما كشف عنه صراحة نجيب ساويرس حينما ألمح في حديث تلفزيوني أنه شريك قوي في الانقلاب على الرئيس محمد مرسي عن طريق عدد من الفضائيات التي يمتلكها وتهييج المتظاهرين ضده، ما أدى إلى الانقلاب العسكري بالاتفاق مع رموز المجلس العسكري وعلى رأسهم عبدالفتاح السيسي.
وينظر “ساويرس” لنفسه على أنه منافس قوي للجنرال بلحة، على خلفية علاقات كل منهما مع الولايات المتحدة الأمريكية، بسبب وجود ساويرس على رأس سلطة الكنيسة ورجال الأعمال في مواجهة السيسي الذي يوجد على رأس سلطة القوات المسلحة، ما اعتبر ساويرس معه أنه شريك أصيل في الانقلاب، وما كان يدفعه من ضرائب مستحقة أيام مرسي لا يمكن أن يدفعه مرة أخرى أيام السيسي.
مش دافع حاجة!
وعائلة ساويرس المصرية المسيحية واحدة من أكثر الأسر ثراء في مصر وإفريقيا، ويحتل ناصف المرتبة الرابعة في قائمة أغنى الأفارقة وفقا لمجلة فوربس التي تقدر ثروته بـ5,5 مليارات دولار، ويأتي شقيقه نجيب، الذي يستثمر في الاتصالات في المرتبة التاسعة من القائمة نفسها، أما شقيقهما الثالث الذي يعمل في مجال السياحة فتقدر فوربس ثروته بما يزيد على نصف مليار دولار.
وشهدت الفترة السابقة أزمة بين آل ساويرس والجنرال بلحة، في ظل مطالبة السيسي لنجيب بدفع جزء من الضرائب المستحقة عليه أو التبرع لصندوق “تحيا مصر”، وقد قاد ساويرس جبهة الممانعة من رجال الأعمال لرفض التبرع للصندوق، ورفض مشاركة رجال الأعمال في تسول الانقلاب.
ونجح ساويرس في هذه الجولة أمام السيسي، حيث قضت لجنة الطعن الضريبي بمصلحة الضرائب ببراءة ناصف ساويرس رئيس مجلس إدارة شركة أوراسكوم للإنشاء والصناعة من تهمة التهرب الضريبي.
من جانبها أعلنت “أوراسكوم للإنشاء” أن لجنة الطعن الضريبي بمصلحة الضرائب المصرية، والمسئولة عن النظر في النزاع الضريبى بين الشركة ومصلحة الضرائب المصرية، قد حكمت لصالح الشركة.
وأشارت “أوراسكوم للإنشاء” في بيان لها، إلى أنه من المتوقع أن يتم إيقاف جميع الأحكام السابقة المتعلقة بالنزاع الضريبى مع “الضرائب” وما يشملها من أحكام ضد الشركة وناصف ساويرس الرئيسى التنفيذى للشركة آنذاك.
مرسي جنن الحرامية!
ويزعم رجل الأعمال نجيب ساويرس، أنه يضغط على عائلته لرفع دعوى قضائية تطالب باسترداد مليار دولار، أخذتها حكومة الرئيس محمد مرسى منهم “ظلما“!
وبدأ النزاع الضريبى بين “أوراسكوم للإنشاء” و”الضرائب” منذ السادس من أكتوبر عام 2012، عندما ألقى الرئيس محمد مرسي خطابًا أعلن فيه عن نيته ملاحقة عدد من الشركات المصرية الكبرى باتهامات مختلفة تشمل التهرب الضريبى، وتلقت “أوراسكوم للإنشاء” بعدها بيومين مطالبة ضريبية عن صفقة بيع قطاع الأسمنت لمجموعة “لافراج” الفرنسية عام 2007.
ونوهت “أوراسكوم للإنشاء” إلى أنه تم رفع دعوى ضد الشركة دون تحقيقات رسمية وعدم وجود سند قانونى لدعم تلك الاتهامات في مجملها، وألمحت إلى إصرار كل من مجلس إدارة الشركة والمحاسب القانونى KPMG على رأيهم بأنها قد طبقت بنحو سليم واتبعت كل القوانين.
وقالت “الشركة”: نظرًا لحجم التداعيات والضغوط السياسية من النظام السابق والتي واجهتنا، ونظرا لتغليب مصلحة مساهمى وموظفى الشركة، فقد اضطرت الشركة إلى الوصول لتسوية بلغت مليار دولار أمريكى تسدد على 5 سنوات.
وتابعت: عقب تغيير النظام، قام النائب العام الحالي بالتحقيق في الملف الضريبى بأكمله على مدى ستة أشهر أتبعها بإصدار قرار بتبرئة OCI الشركة من أي شبهة تهرب ضريبى أو إضرار بالمال العام أو مخالفة قانون سوق رأس المال وتم نشر هذا القرار في الثامن عشر من فبراير الماضى.
وبناء على هذا القرار النهائى الصادر عن لجنة الطعن فمن المتوقع أن يتم إيقاف جميع الأحكام السابقة المتعلقة بهذا النزاع الضريبى وما يشملها من أحكام ضد الشركة وناصف ساويرس الرئيسى التنفيذى للشركة آنذاك.

 

*الدولار يقفز بالسوق السوداء لـ 17 جنيهًا للبيع و16.5 للشراء

شهد دولار السوق السوداء قفزة مفاجئة فى تعاملات اليوم الخميس، ووصل سعر بيع العملة الخضراء إلى مستوى 17 جنيهًا، لتتسع الفجوة السعرية لحوالي جنيه كامل، مقارنة بأعلى سعر بيع بالسوق الرسمية الذى يبلغ 16 جنيهًا ببنكي إتش إس بي سي وأبو ظبى الإسلامي.
وحقَّق الدولار الموازي مكاسب بحوالي 50 قرشًا للشراء، و75 قرشًا للبيع، فى تعاملات اليوم الخميس، وقال متعاملون، إن سعر البيع قفز إلى 17 جنيهًا، مقابل 16.25 جنيه، أمس، إثر نشاط وارتفاع الطلب بشكل ملحوظ على العملة الصعبة.
وأشار متعاملون بالسوق الموازية إلى أن سعر الشراء من العملاء ارتفع من 16 جنيهًا إلى 16.50 جنيه، منذ الساعات الأولى لليوم، لجذب أكبر قدر ممكن من السيولة بالعملة الخضراء.
وفسَّر مصرفي بارز الصعود الكبير والمفاجئ فى سعر الدولار بالسوق السوداء، بأنه أمر متوقَّع، فى ظل كثافة الطلب من المستوردين والتجار، خاصة أصحاب السلع غير الأساسية، الذين لا يحصلون بسهولة على احتياجاتهم من البنوك، للاستفادة من تراجع أسعار الصرف، والخوف من ارتفاعه مرة أخرى لمستويات عليا.
فيما قال رئيس قطاع الخزانة بأحد البنوك، في تصريحات صحفية، إن ارتفاع أسعار السوق الموازية بصورة ملحوظة فى آخِر يوم عمل بالأسبوع (الخميس)، أمر غير مفهوم، إذ إن زيادة سعر الصرف تعني أن هناك إقبالًا كبيرًا على اقتناء العملة لأسباب متعددة، أهمُّها إتمام عمليات تجارية، ويحدث ذلك عادة فى بداية الأسبوع وليس آخِر أيامه، حتى يتسنى إيداع الأموال في حساب العميل بالبنك وإتمام المعاملة.
وشهدت سوق الصرف الرسمية، اليوم الخميس، ارتفاعًا نسبيًّا فى سعر العملة الأمريكية أمام نظيرتها المحلية، لدى عدد من البنوك لم يُجاوز 10 قروش، وبلغ أعلى سعر للشراء من العملاء 15.90 جنيه لدى مصرف أبو ظبى الإسلامي، بينما بلغ أقلّ سعر بيع 15.72 جنيه ببنك مصر، وأعلى سعر للبيع 16 جنيهًا ببنكي إتش إس بي سي وأبو ظبي الإسلامي.

 

*خمسة مواقف تثبت خيانة السيسي لمصر

شهدت الأيام القليلة الماضية عديدًا من المواقف التي تكشف عن التنازلات التي قدمها عبدالفتاح السيسي وقال البعض إنها أدلة على خيانته لمصر وطنًا وأرضًا، وجميعها مرتبطة بعلاقته بدولة الاحتلال الإسرائيلي.

وفيما يلي، أبرز خمسة مواقف لعبدالفتاح السيسي خلال الأيام الماضية أثارت ردود أفعال واسعة على المستويين السياسي والشعبي:

1- إعلان وزير دفاع إسرائيل قصف مواقع في سيناء

نقلت إذاعة الجيش الإسرائيلي عن “ليبرمانقوله إن “القوات الخاصة التابعة للختنشتاين هي من نفذت الهجوم على داعش، ونحن لا نترك أمرًا دون رد”، في تلميح ضمني إلى وقوف قواته خلف الهجوم في سيناء المصرية.

وأضاف “ليبرمان” أن “تنظيم الدولة” في سيناء لا يُعتبر تهديدًا جديًا للأمن الإسرائيلي وأنه يضايق ويشوش فقط؛ معتبرًا أنه لا يمكن مقارنته بحركة “حماس” أو “حزب الله“.

2- حلف ناتو عربي يجمع إسرائيل ومصر والسعودية 

قال المقدم المتقاعد ألكسندر بيريندجييف، الخبير العسكري والأستاذ في قسم العلوم السياسية والاجتماعية بجامعة بليخانوف للاقتصاد في موسكو، اليوم الخميس، إن الولايات المتحدة الأميركية قد تُشكّل في الشرق الأوسط حلفًا مشابهًا لحلف الناتو في أوروبا.

وأوضح “بيريندجييف” لوكالة سبوتنيك” اليوم أن الحلف “موجّه ضد إيران. كما سيهدد روسيا أيضًا بشكل غير مباشر؛ بحكم كون إيران دولة شريكة لنا في مجال مكافحة الإرهاب الدولي. بالإضافة إلى أنها تعد إحدى الدول الأعضاء في منظمة شنغهاي للتعاون“.

وبحسب “بيريندجييف”، لا يمكن القول إن آفاق هذا الحلف المستقبلية ستكون مشرقة.

وأضاف: “من المتوقع أن تُشكّل الولايات المتحدة ائتلافًا له أهداف عدوانية تجاه إيران. ولا يدور الحديث هنا حول تنفيذ نوع ما من العمليات السرية؛ بل عن عملية عسكرية واسعة النطاق. تريد الولايات المتحدة، كما يبدو، أن يجري تنفيذ هذه العملية بأيدٍ غريبة (بأيدي وكيل)”.

يذكر أن صحيفة “وول ستريت جورنال” سبق وأفادت، نقلا عن مصادر في الدوائر الحكومية، أن إدارة الرئيس دونالد ترامب تجري مباحثات مع حلفائها من الدول العربية حول تشكيل حلف عسكري موجه ضد إيران ولتزويد إسرائيل بمعلومات استخباراتية

ووفقًا للمعلومات المتوفرة لدى الصحيفة، قد يضم الحلف المذكور المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة ومصر والأردن وغيرها من الدول العربية.

3- اللقاء السري بين السيسي ونتنياهو 

ذكرت صحيفة “هآرتس” أن اللقاء كان محاولة من إدارة الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما لعقد قمة إقليمية أوسع بشأن السلام بين إسرائيل والفلسطينيين. وأضافت أن المبادرة كانت تهدف إلى إشراك دول عربية أخرى لتحقيق السلام. وتابعت الصحيفة أن نتنياهو تحفظ على المبادرة واقترح بدلًا من ذلك تقديم سلسلة تسهيلات للفلسطينيين مقابل عقد لقاء قمة مع زعماء السعودية ودول الخليج.

وذكرت الإذاعة الإسرائيلية الرسمية أن نتنياهو أكد خلال جلسة وزراء الليكود صباح الأحد ما ذكرته صحيفة هآرتس حول عقد لقاء سري العام الماضي في مدينة العقبة الأردنية مع كيري والسيسي والملك عبدالله الثاني“.

في غضون ذلك، أصدرت الرئاسة المصرية بيانًا قالت إنه “تعليق على ما تداوله أحد التقارير الصحفية بشأن مشاركة الرئيس في الاجتماع”؛ لكن البيان لم يقدم نفيًا أو تأكيدًا صريحًا لمشاركة السيسي في الاجتماع؛ بل نفى  ما تضمنه التقرير عن الموقف المصري تجاه القضية الفلسطينية وقال إن مصر “تسعى إلى تقريب وجهات النظر ودعم أية مبادرات أو لقاءات تهدف إلى مناقشة الأفكار العملية لإحياء السلام“.

وقال المتحدث باسم الرئاسة المصرية السفير علاء يوسف، في البيان، إن “مصر لا تدخر وسعًا في سبيل التوصل إلى حل عادل ودائم للقضية الفلسطينية استنادًا إلى حل الدولتين وحق الفلسطينيين في إقامة دولتهم المستقلة على أساس حدود 4 يونيو 1967 وعاصمتها القدس الشرقية، دون أية مواءمات أو مزايدات، وهو الموقف الذي يتنافى مع ما تضمنه التقرير من معلومات مغلوطة”. وأضاف يوسف أن “مصر تقوم بجهود متواصلة لتهيئة المناخ أمام التوصل إلى حل دائم للقضية الفلسطينية يستند إلى الثوابت القومية والحفاظ على حقوق الشعب الفلسطيني“.

4- وطن لفلسطين بسيناء

أكد النائب الإسرائيلي السابق الجنرال آرييه إلداد أن عبدالفتاح السيسي اقترح فعلًا على إسرائيل إقامة دولة فلسطينية في سيناء، وذلك بعد نفي إسرائيل وجود مثل هذا المشروع.

ونقل موقع صحيفة “معاريف” عن “إلداد” أن السيسي اقترح منح الفلسطينيين مساحة في شمال سيناء لإقامة دولتهم، معتبرًا أن هذا الاقتراح يمكن أن يكون مثالًا على التسوية الإقليمية لوضع حد للصراع.

واعتبر إلداد أن الدولة الفلسطينية المفترضة في قطاع غزة وسيناء تصلح لتكون “أفضل صيغة للتسوية الإقليمية“.

وأعرب الجنرال الإسرائيلي عن أمله في أن يكون الرئيس الأميركي دونالد ترمب قد قصد في حديثه عن التسوية الإقليمية الكبرى إقامة دولة فلسطينية في سيناء، أو أن ينوي الضغط على الأردن ليتحول بدوره إلى  الدولة الفلسطينية المأمولة.

وأعلن الوزير الإسرائيلي “أيوب قرا”، في تغريدة عبر تويتر قبل نحو أسبوع، أن ترامب ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو سيعتمدان خطة لإقامة دولة فلسطينية في غزة وسيناء، في حين ذكرت إذاعة جيش الاحتلال أن الرئيس الفلسطيني محمود عباس رفض مقترحًا للسيسي بمضاعفة مساحة قطاع غزة خمس مرات داخل سيناء لإقامة دولة فلسطينية.

5- مكالمة وزير الخارجية ومساعد نتنياهو حول اتفاقية تيران وصنافير

بثت قناة “مكملين” تسريبًا صوتيًا لمكالمة هاتفية بين وزير الخارجية المصري سامح شكري والمحامي الشخصي لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، ويكشف محتوى التسريب عن تنسيق بين الطرفين بشأن جزيرتي تيران وصنافير

وفي التسجيل المسرب، الذي بثته القناة المصرية المعارضة، يراجع شكري مع المحامي الإسرائيلي إسحق مولخو اتفاقية ترسيم الحدود بين مصروالسعودية، التي كان من أبرز بنودها أن جزيرتي تيران وصنافير سعوديتان.

ووفق التسريب، يقول “شكري” إن مصر وافقت على مقترح المحامي الإسرائيلي بأن القاهرة لن توافق على أي تعديل على الاتفاقية دون الموافقة المسبقة لحكومة إسرائيل.

كما يقول شكري إن النظام في مصر سيواصل الإجراءات كافة لتنفيذ اتفاقية ترسيم الحدود بغض النظر عن قرار القضاء المصري بهذا الشأن.

سفيه العسكر يبدد ثروات مصر.. الأربعاء 22 فبراير.. حشود ضخمة في جنازة الشيخ عمر عبد الرحمن

حشود ضخمة في جنازة الشيخ عمر

حشود ضخمة في جنازة الشيخ عمر

الشيخ حافظ سلامة يشارك ويؤم المصلين في جنازة الشيخ عمر عبد الرحمن

الشيخ حافظ سلامة يشارك ويؤم المصلين في جنازة الشيخ عمر عبد الرحمن

سفيه العسكر يبدد ثروات مصر.. الأربعاء 22 فبراير.. حشود ضخمة في جنازة الشيخ عمر عبد الرحمن

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

*حشود ضخمة في جنازة الشيخ عمر عبد الرحمن

شيع أبناء مصر جثمان الشيخ عمر عبد الرحمن إلى مقابر الأسرة بالجمالية عقب صلاة العشاء.

وهتف المشيعون “الشهيد حبيب الله” في إشارة إلى الشيخ الفقيد الذي قضى ثلث حياته بالسجون الأمريكية ظلما، كما رفعوا لافتات كتب عليها “كان شامخًا في حياته وسجنه ومماته.. هنيئًا لك الشهادة يا شيخنا

كان جثمان الشيخ قد وصل إلى مسقط رأسه ظهر اليوم، وخرج محبي الشيخ وأبناء القرية عن بكرة أبيهم لاستقباله، رغم إغلاق أمن الانقلاب لمداخل ومخارج القرية.

وتكدس أهالي الجمالية لتشييع الشيخ حتى إمتلأت بهم شوارع القرية، حتى اضطر الكثير منهم للانتظار فوق الكباري، مما حدى بالأسرة لتأجيل صلاة الجنازة والدفن إلى صلاة العشاء.

يذكر أن الشيخ عمر عبد الرحمن لقي ربه في سجون الولايات المتحدة الأمريكية حيث كان يقضي حكما ظالما بالسجن مدى الحياة، وظل 24 عاماً بسجن انفرادي.

 

* حافظ سلامة يؤم المصلين فى جنازة عمر عبدالرحمن

 

* تشييع جنازة “عمر عبدالرحمن”.. لافتات كٌتب عليها: “هنيئًا لك الشهادة يا شيخنا

تحول طريق “المنصورة – الجمالية” إلى ثكنة عسكرية حيث انتشرت الأكمنة الأمنية على طول الطريق، وأصيبت الحركة المرورية بالشلل التام وامتدت طوابير السيارات إلى مسافات طويلة

وتداول بعض نشطاء موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك”، صورًا لجنازة الشيخ الراحل عمر عبد الرحمن مؤسس الجماعة اﻹسلامية، من مدينة المنصورة بمحافظة الدقهلية.

وتوافد العديد من المواطنين لتشييع الجنازة، ورفع بعضهم لافتات كٌتب عليها: “كان شامخًا في حياته وسجنه ومماته.. هنيئًا لك الشهادة يا شيخنا“.

 

* عسكرية الإسكندرية تجدد لـ 5 طلاب 45 يوما .. رغم حصولهم على البراءة

استمرار لمسلسل انتهاكات الحريات والقوانين، قررت المحكمة العسكرية بالإسكندرية تجديد حبس خمسة طلاب خمسة وأربعين يوما جديدة.
والطلاب المجدد لهم هم:
محمود المنوفي الطالب بكلية هندسة
أحمد درويش الطالب بكلية تربية
احمد عبد الرؤوف خريج كلية تربية
حمزة صبرى الطالب بكلية تربية رياضية
رياض الرفاعي الطالب بمعهد حسابات
كان الطلاب الخمسة قد حصلوا على حكما بالبراءة في يناير الماضي بالقضية 289 عسكرية، إلا أنه لم يتم الإفراج عنهم، ولفقت لهم قوات أمن الانقلاب قضية أخرى يتم تجديد حبسهم على ذمتها.

 

* سفيه العسكر يبدد ثروات مصر

لن ينسى المصريون أبدا تلك التصريحات المشينة لقائد الانقلاب عبدالفتاح السيسي، والتي عاير فيها المصريين بفقرهم في مؤتمر الشباب وآفاق التنمية، الذي انعقد يومي 26 و27 من يناير الماضي في مدينة أسوان.

يومها عاير قائد الانقلاب المصريين بفقرهم قائلا: «محدش ألك إنك فئير قوي؟ محدش ألك إن أنت فئير أوي.. لأ .. يا ريت حد يؤلكم إن إحنا.. فؤرا أوي.. فؤرا أوي“.

ثراء الموارد

ويكاد كل الخبراء والمتخصصين يجمعون على موارد مصر الكبيرة وثرواتها العظيمة الهائلة، فموارد مصر البشرية الشابة التي تبلغ 65% من عدد السكان الذي تجاوز 90 مليون نسمة، تكفي وحدها لنهوض عدة دول متخلّفة لو أحسنت الدولة تنميتهم والاستثمار فيهم.

أما الموارد الطبيعية المتنوعة، تعدينية وزراعية وصناعية ومائية، فتكفي لنهوض 50 دولة فقيرة، بشهادة مهاتير محمد، رئيس وزراء ماليزيا الأسبق، أو تكفي لمساعدة ربع الدول الأوروبية، بشهادة كاثرين أشتون رئيس المفوضية العليا للاتحاد.

وبالرغم من هذه الإمكانات فإن أرقام الفقر وصلت إلى 27%، والتضخم الذي تخطى 29%، والبطالة التي تخطت 36% بين حملة المؤهلات الشباب، بحسب إحصائيات الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء، جميعها تدل على أن مصر تعاني ليس من فقر الموارد، بل من فقر السياسات، وسياسات الفقر، وفساد السلطة، وغياب المحاسبة والشفافية، وأدلة ذلك كثيرة أشير إلى بعضها، حيث يصعب سرد معظمها، بحسب الخبير الاقتصادي عبدالتواب بركات.

إزاء ذلك نبرز أهم 7 مشاهد تفضح سياسات قائد الانقلاب، والتي تعكس حجم السفه والنهب المنظم لموارد البلاد وثرواتها الوفيرة.

100 مليار على حفرة قناة السويس

ومن موازنة مصر الفقيرة، دفع السيسي 64 مليار جنيه في حفر تفريعة قناة السويس، مع 50 مليارا أخرى لخدمة القرض، و30 مليون دولار لحفل إعلامي خديوي لافتتاح التفريعة، كل ذلك في ظل تحذير من خطورة المشاريع العملاقة على الاقتصاد، مع ركود عالمي، وانخفاض معدل مرور السفن بالقناة.

مؤشرات الفساد: نهب 600 مليار

ومن موازنة مصر الفقيرة، نهبت حكومة السيسي 600 مليار جنيه كشف عنها رئيس المركزي للمحاسبات، بمسمى “فساد حكومي” في مؤسسات الدولة، وهي مؤسسة الرئاسة والدفاع والداخلية والمخابرات العامة، والتي يرفض السيسي الرقابة عليها، رغم اعتراف رئيس الجهاز بإطلاق الرئيس محمد مرسي يد الجهاز في مراقبة كافة مؤسسات الدولة، بما فيها المؤسسات السابقة، والتي كان يطلق عليها لفظ المؤسسات السيادية.

السيسي كافأ رئيس الجهاز بالإقالة ثم المحاكمة والسجن، ما دعا منظمة الشفافية الدولية إلى وضع مصر في المركز 108 في مؤشر الفساد من بين 176 دولة في العام 2016، متقدمة 20 نقطة عن تصنيف عام 2015، حيث كانت تحتل المرتبة 88. وجاء في تقرير منظمة الشفافية الدولية للعام 2016 “يبقى الفساد مستشريا في مصر في ظل غياب أي إرادة سياسية حقيقية وجادة لمكافحته”، مشيرة إلى قرار عبدالفتاح السيسي بإقالة رئيس أكبر جهة رقابية في البلاد، هو المستشار هشام جنينة، ثم يدّعي السيسي محاربة الفساد، فأين حُمرة الخجل؟!.

اختفاء 32.5 مليارا

ومؤخرا ومن موازنة مصر الفقيرة، كشف الجهاز المركزي للمحاسبات عن اختفاء 32.5 مليار جنيه من موازنة السلع التموينية، ثم 38.5 مليارا أخرى، رغم أن السيسي كان قد ألغى الدعم العيني للسلع التموينية لتوفير 15 مليار جنيه، ورغم ذلك لم يحاكم الوزير المختص لمكانته من السيسي!.

سيارات مصفحة لرئيس البرلمان

بعد تصريحات السيسي بفقر المصريين بيوم واحد فقط، كشف نائب برلماني عن شراء 3 سيارات مصفّحة لرئيس المجلس ووكيليه، بقيمة 18 مليون جنيه (بسعر 8.8 جنيهات للدولار)، ما يساوي 38 مليون جنيه بأسعار اليوم، تضاف إلى 771 مليون جنيه قيمة الحساب الختامي للموازنة العامة للبرلمان، منها 202 مليون جنيه قيمة شراء سلع وخدمات واحتفالات في شرم الشيخ من موازنة مصر الفقيرة.

4 طائرات للسيسي

ومن موازنة مصر الفقيرة، اشترى السيسي أربع طائرات رئاسية بقيمة 338 مليون دولار، (6.5 مليارات جنيه)، وقبلها افترش الطريق بسجاد أحمر فاخر بطول 4 كيلومترات لتسير عليه سيارته الرئاسية، في مشهد إمبراطوري لا يحدث في ممالك إفريقيا ولا جمهوريات الموز.

صفقات سلاح مشبوهة بالمليارات

ومن موازنة مصر الفقيرة، اشترى السيسي شرعيته الدولية مقابل صفقات أسلحة لا حاجة لمصر فيها، منها 24 طائرة “رافال” من فرنسا، مقابل 5.2 مليارات يورو، (105 مليارات جنيه)، فشلت فرنسا في بيعها منذ العام 2004، واعتبرها وزير الدفاع الفرنسي “صفقة استثنائية لصناعاتهم الدفاعية”. ومن روسيا تم شراء أسلحة بقيمة 10 مليارات دوﻻر بنفس الغرض.

ومليارات على بناء السجون

ومن موازنة مصر الفقيرة، بنى السيسي 20 سجنا في عامين ونصف من حكمه، وهو عدد يفوق ما بُني منذ الفراعنة، ووصلت تكلفة مجمّع سجون الصعيد 1.5 مليار جنيه، وسجن جمصة 750 مليون جنيه، في الوقت الذي لم يفكر في بناء جامعة واحدة.

 

* سيدة تعرض طفلها للبيع مقابل 100 جنيه في دمياط

عرضت سيدةٌ بقرية السنانية بدمياط طفلها للبيع مقابل 100جنيه بسبب ضائقة مالية؛ ما جعل أهالي القرية يشكّون في قواها العقلية.

تجمهر أهالي قرية السنانية بدمياط حول السيدة أعلى كوبري عبدالمجيد وأخطروا قوات الشرطة للقبض عليها ومعرفة ظروفها وإحالتها إلى المستشفى للكشف على قواها العقلية.

وتحركت قوة أمنية لكشف ملابسات الواقعة، وتحرر محضر بالواقعة، وأُخِذ أقوال الشهود حول الواقعة؛ حيث دلت التحريات الأولية أن السيدة تمر ضائقة مالية.

 

* جنرال إسرائيلي مجددا: السيسي اقترح دولة فلسطينية بسيناء

بعد أسبوع على تأكيد وزير في حكومة تل أبيب، أكد جنرال إسرائيلي مجددا أن عبد الفتاح السيسي اقترح بالفعل على إسرائيل إقامة دولة فلسطينية في شماء سيناء.

وفي مقال نشره موقع صحيفة “معاريف” صباح اليوم، قال النائب السابق الجنرال آرييه إلداد أن السيسي بالفعل اقترح منح الفلسطينيين مساحة في شمال سيناء لإقامة دولتهم، معتبرا أن هذا الاقتراح يصلح ليكون مثالا” على التسوية الإقليمية التي يمكن أن تنهي الصراع القائم.
وأشار إلداد إلى أن الدولة الفلسطينية في قطاع غزة وسيناء تصلح لتكون “أفضل صيغة للتسوية الإقليمية“.
وشدد إلدار على أنه يأمل أن يكون الرئيس الأمريكي دوانالد ترامب قد قصد في حديثه عن التسوية الإقليمية “الكبرى” إقامة دولة فلسطينية في سيناء أو أن يكون في نيته ممارسة الضغط على الأردن لتكون هي الدولة الفلسطينية.

وشدد إلداد على أن “أروع” ما صدر عن ترامب كان عدم اكتراثه بحل الدولتين، الذي لم يعد قائما.

وشبه إلداد عجز المتمسكين بحل الدولتين عن الدفاع عنه في مواجهة موقف ترامب بـ “عجز الأصنام التي لم تدافع عن نفسها عندما قام إبراهيم بتحطيمها، مشبها التمسكك بهذا الحل بـ”عبادة الأصنام“.

 

*السيسي “وعد فأخلف”: قناة السويس

رغم تشدق إعلام الانقلاب بقرب زوال الأزمة الاقتصادية الطاحنة التي تمر بها البلاد في عهد العسكري عبد الفتاح السيسي، بعد انخفاض الدولار أمام الجنيه بنسبة 13% خلال شهر فبراير الجاري، إلا أن إيرادات قناة السويس لازالت تواصل الانخفاض.
وأظهرت البيانات الرسمية لإيرادات قناة السويس، الأربعاء، انخفاضها إلى 395.2 مليون دولار في يناير من 414.4 مليون في ديسمبر.
وبلغت إيرادات القناة 411.8 مليون دولار في يناير 2016.
وفي عام 2016 بأكمله، تراجعت إيرادات قناة السويس 3.3% إلى 5.005 مليار دولار وفقا لحسابات رويترز مقابل 5.175 مليار في 2015.
يذكر أن عبد الفتاح السيسي أنفق عدة مليارات من الدولارات على ما عُرف بمشروع “قناة السويس الجديدة”، التي وعد بأنها ستنقل الاقتصاد المصري إلى مصاف الدول الكبرى، إلا أن البيانات الرسمية أظهرت انخفاضا حادا في إيرادات قناة السويس منذ بداية ذلك المشروع المشؤم، في استمرار لوعود السيسي الزائفة التي أخلفها بعد ذلك.

 

* الإخفاء القسري للمواطن “عماد الدين محمد” من الإسماعيلية لليوم الـ 32 على التوالي

تواصل قوات الأمن الإخفاء القسري بحق /عماد الدين محمد أحمد الديب – مقيم في القنطرة شرق بمحافظة الإسماعيلية- ، وذلك منذ القبض التعسفي عليه يوم 17 يناير 2017 .

 

* اتهام السودان للسيسي بدعم انفصال الجنوب.. هل يؤثر على مياه النيل؟

في الوقت الذي يصمت النظام الانقلابي بقيادة عبدالفتاح السيسي عن تصريحات إسرائيل بأنها نفذت ضربات جوية داخل أراضي سيناء المصرية، في انتهاك صارخ للسيادة المصرية، بكل المعايير.. يورط الانقلابي عبدالفتاح السيسي مصر في أزمة جديدة مع جاره التاريخي والشقيق السودان، وهو ما يؤكد أن السيسي صنيعة صهيوأمريكية جاءت لدعم بقاء إسرائيل وتحقيق مشروعها الاستعماري بتقطيع أواصر العرب والمسلمين في المنطقة العربية.

اليوم، كشف الرئيس السوداني عمر البشير عن معلومات تؤكد دعم النظام المصري لحكومة دولة جنوب السودان بالسلاح والذخائر.

واستبعد البشير -في حوار صحفي، نشر اليوم الأربعاء بعدد من الصحف السودانية- أن تتورط الحكومة المصرية في عمليات قتال بدولة جنوب السودان، لمناصرة الحكومة في جوبا، وقال: “المعلومات التي لدينا أنهم دعموا الحكومة في جوبا بالسلاح والذخائر، ولكن أن يقاتلوا هناك فإنهم لا يقاتلون.. ولا أتوقع أن يحدث ذلك“.

وجدد البشير اتهاماته لعناصر في المخابرات المصرية بالتعامل بعدائية مع السودان.. وتناقلت تقارير إعلامية معلومات عن اتفاق أمني ثلاثي يضم مصر وأوغندا وجنوب السودان، أعقب سلسلة الزيارات التي تمت بين رؤساء الدول الثلاث.

تصريحات البشير تكشف عن كارثة تلوح في الأفق في العلاقة بين البلدين، وما يستتبعه من فقدان مصر حليفا قويا في ملف المياه، في التفاوض مع إثيوبيا حول حصة مصر المتآكلة من مياة النيل.

ورد السودان على المعلومات الاستخباراتية التي لديها عن دعم مصر لجنوب السودان، بتحريك ملف مطالباتها المتكررة بأحقيتها في مثلث حلايب وشلاتين، في الأمم المتحدة مؤخرا.

السيسي صانع الأزمات

كما يمكن قراءة خطوة دعم السيسي ونظامه لأعداء السودان، في ضوء مسلسل الأزمات التي لا يجيد سواها نظام الانقلابي السيسي، في خلق توترات كبيرة وتدخلات عسكرية سافرة، لدعم حفتر على إرادة الشعب الليبي وثورته، وكذلك دعم السيسي للقاتل بشار الأسد بالمخالفة للإجماع الشعبي والرسمي العربي والإسلامي، بخطورة ما يرتكبه الأسد من مجازر بحق شعبه.

وتكررت خطوات السيسي الماكرة ضد الأمة العربية في مواقفه المتآمرة مع الحوثيين ضد الحلف العربي والإسلامي الذي يحارب الحوثيين وداعميهم من الإيرانيين في اليمن.

وهو ما عبرت عنه السعودية بغضبها الشديد من اعتماد السييسي أساليب الخداع العسكري مع السعودية ودول الخليج العربي وهو ما دعاهم للاعتماد على السودانيين في حربهم ضد الحوثيين والانفصاليين في اليمن.

وبجانب ذلك تتصاعد الازمات الدبلوماسية والسياسية مع تركيا، وانحياز السيسي لليونان وقبرص وإسرائيل في خلافهم مع تركيا.. وكأن قدر مصر في ظل حكم السيسي أن تكون ضد العرب والمسلمين لصالح كل ناعق وداعٍ للتفرقة والخلاف خصما من قوة العرب والمسلمين.. وهو ما يترجم حاليا بسلام وعلاقات سرية وعلانية مع الصهاينة على حساب العرب والمسلمين والفلسطينيين.

 

* خبير اقتصادي: ارتفاع سعر الدولار لـ 18 جنيها نهاية الشهر

كشف الدكتور وائل النحاس الخبير الاقتصادي: إن سعر صرف الدولار في السوق السوداء، وصل إلى 16.5 جنيها، مؤكدا أن سعر الدولار يعاود الارتفاع مرة أخرى إلى 18 جنيها، نهاية الشهر الجاري، بعد تأجيل زيارة بعثة البنك الدولي لمصر، لشهر يونيو المقبل.
وقال، في مداخلة هاتفية لإحدى الفضائيات: إن سعر الدولار لن ينخفض عن سعر 15 جنيها، في البنوك العامة والبنك المركزي، لافتا إلى أن حصيلة السندات الأجنبية، التي تم طرحها خلال الفترة الماضية، لم تحقق سوى مليار دولار فقط.
وأكد أن 90 % من مستوردي مصر امتنعوا عن الاستيراد، منذ شهر أكتوبر الماضي، وأن 10% من المستوردين فقط، هم الذين يقومون بالاستيراد.

 

* هل يتم القصاص من “مجلس طنطاوي” العسكري؟

عاشت مصر هذا الأسبوع جدلا كبيرا بعد حكم محكمة النقض بتأييد بإعدام 11 شخصا في قضية ملعب بورسعيد، التي قتل فيها أكثر من 70 مشجعا لكرة القدم قبل 5 سنوات، وسط أصوات وإشارات حول القاتل الحقيقي والخفي والذي يعيش خارج قفص الاتهامات، ألا وهو المجلس العسكري، الذي كان فيه رئيس الانقلاب عبدالفتاح السيسي عضوا فيه باعتباره مديرا للمخابرات الحربية حينها.

ويرى العديد من جماهير النادي الأهلي أن ما حدث هو عقاب لأحداث سبقت المباراة بكثير، حيث تجرأ أفراد “ألتراس أهلاوي” ورددوا شعارات “يسقط حكم العسكر” في مباريات، كما أن مشاركتهم في أحداث محمد محمود مع مجموعات لأندية أخرى جعلتهم هدفا سياسيا بعد إجبار المجلس العسكري على إنهاء الفترة الانتقالية.

عسكر قاتلون

وقال عبدالله كرماندوز -مؤلف كتاب الاسم ألتراس- إنه على الأقل تقع مسئولية سياسية على المجلس العسكري حاكم البلاد في تلك الفترة، فقد حدثت المهزلة إبان توليه شئون البلاد، ثم خرج المشير “محمد حسين طنطاوي” يتحدث عن ضرورة مواجهة الشعب المصري للعناصر التي خربت بنفسها، وهو ما كاد يدفع البلاد لحرب أهلية.

وأضاف “كوماندوز” أن هناك متهمين آخرين، حيث يجب محاسبة من تواطئ أو تراخى لأنه تسبب بهذا التراخي في مذبحة لا تقل فظاعة عن أحداث جسيمة في تاريخ البشرية، حسب قوله.

وسبق أن دعت القوى والائتلافات الثورية المجلس العسكري وحكومة كمال الجنزوري المسئولية الكاملة عن هذه الأحداث، مشددة على أن «الاستقرار الحقيقي للبلاد لن يأتي سوى بعد رحيل المجلس العسكري وتسليم شئون البلاد لسلطة مدنية منتخبة تتحمل مسئوليات الوطن في هذه اللحظات الحرجة من تاريخه».

شاهد عيان

وكان الضابط “محمود عمار” من قوات الأمن المركزي في هذا الوقت أحد المكلفين بتأمين الاستاد داخلياً، وكان أحد الضباط القلائل الذين تحركوا لمحاولة منع الكارثة دون انتظار الأوامر.

وقال الضابط -في تصريحات صحفية سابقًا- لقد شاهدت يوما فى استاد بورسعيد لم أشاهده من قبل طوال تاريخى فى الخدمة الشرطية.. فقد كان يوما مفزعا بالفعل للجميع، ولكن لا بد أن يعلم الجميع أننى شاهدت بلطجية بمعنى الكلمة.. اندفعوا بشدة عقب نهاية المباراة.

وأضاف أرى أن هذا الأمر كان مدبرا، وكشف “عمار” عن أنهم كان لديهم أوامر بضبط النفس لأقصى درجة ممكنة، مؤكدًا أنه فى بعض الأحيان نرفض التعامل مع البلطجية فى بعض المباريات فلك أن تتخيل أن بعض وسائل الإعلام لو رصدت صورة لك، وأن تتعامل مع أى فرد حتى لو كان بلطجية فستؤخد 4 أيام حبس لأن بعض وسائل الإعلام تقوم بتهييج الأمور ضد جهاز الشرطة.

وبسؤاله عن أنه لماذا لم يتم عمل حاجز أمنى يمنع اقتراب جمهور المصري من جمهور الأهلي، كما حدث فى المحلة فأجاب التدافع كان من كل الجهات وليس من المدرجات الشرقية فقط.. بل إن الكل تدافع من كل جهة بما فيها مدرجات المقصورة الأمامية.

الشامخ يتأرجح!

وأيدت محكمة النقض المصرية -أعلى محكمة مدنية بمصر- الاثنين الماضي حكما بإعدام 11 شخصا في قضية “مذبحة ملعب بورسعيد” التي قتل فيها أكثر من 70 مشجعا لكرة القدم عام 2012.

وكانت محكمة للجنايات قضت في يونيو عام 2015 بإعدام 11 شخصا وسجن عدد آخر أدينوا بالقتل في أحداث الشغب التي اندلعت في ملعب مدينة بورسعيد الساحلية بعد مباراة بين الأهلي وفريق المصري البورسعيدي في الدوري المصري الممتاز في الأول من فبراير 2012.

واتهم في القضية 73 شخصا بينهم 9 قياديين أمنيين ومشجعو (ألتراس) النادي المصري، حيث وجهت إليهم النيابة اتهامات منها ارتكاب جريمة القتل العمد.

وألغت محكمة النقض -أحكامها غير قابلة للطعن- أحكاما بحق 62 متهما في فبراير 2014، كما قبلت الطعون المقدمة من النيابة على الأحكام الصادرة ببراءة عدد من المتهمين والطعون المقدمة من المدانين الصادرة عليهم أحكام، باستثناء 8 كانت صدرت بحقهم أحكام غيابية لتعاد محاكمتهم أمام محكمة الجنايات.

 

* أسرة سائق التوكتوك ترفض 5 ملايين للتصالح مع الضابط القاتل

أكدت أسرة محمد عبد الرازق – سائق التوك توك المنوفية الذي قتل علي يد ضابط شرطة يدعي أحمد عبد المنجي- ، رفضها التصالح مع الضابط مقابل 5 ملايين جنيه، وتمسكها بالقصاص.

وقالت رشا إبراهيم – شقيقة زوجة سائق التوك توك الضحية –  في مداخلة علي قناة “المحور” الفضائية – ، إن :”أهل الجانى أرسلوا بعض الناس وعرضوا 5 ملايين جنيه ولكن لن نترك حق محمد، ولن نأخذ عزاء زوج شقيقتى القتيل حتى يتم القصاص“.

وأضافت أن :”الضابط الجانى سيء السمعة وأهله واصلين ولو لقى حد يوقفه عنده حده ما قتل فى خلق الله”، لافتة إلى أن الضابط لديه سابقة قتل لسائق توك توك آخر بطنطا” ، ووجهت رسالة لقائد الانقلاب السيسي قائلة :”اللى بيقول أنتو نور عنيا.. نور عنيك بيضربوا زى الكلاب فى الشوارع بالنار..ياريت يجيى يشوف الأطفال اللى بتتيتم“.

 

* مصريون يشترون “بقايا طعام” بعد ارتفاع الأسعار

لجأت أسر مصرية فقيرة، خلال الآونة الأخيرة إلى  ظاهرة جديدة، وهي شراء “بقايا الطعام” الموجود في المصانع بأسعار رخيصة، هربًا من ارتفاع الأسعار.

وقد عرضت فضائية “دريم” الثلاثاء، عبر “العاشرة مساء”، تقريرا كشف أن ارتفاع أسعار الطعام جعلهم يلجأون لشراء تلك المنتجات مجهولة المصدر، على الرغم من أنهم يعرفون أن ذلك سيعرضهم للأمراض.

وقال مواطنون دلوقتى بشترى الحاجات دى لأن الناس مش لاقية تاكل.. وقالت إحدى السيدات: سيدة، إنها تلجأ إلى هذا النوع من الأطعمة لعدم توافر الأموال اللازمة، لافتة إلي أنها تأكل بقايا “الجاتوه” التي تزيد عن حاجة مرتادي الأندية،والناس بتاكل علشان غلابة.

وعلقت بائعة: كيلو الجاتوه بـ2 جنيه علشان الناس تاكل وبنجيبها من “كسر المصانع”، بينما قال بائع: أبيع كيلو الزيتون بـ4 جنيهات تنفى حين إنه فى المحالات بـ20 جنيها.

في الوقت يستمر فيه غلاء الأسعار وتشتد وطأته على الفقراء، وتزيد من معاناتهم، اجتاحت تلك الموجة العديد من الأسواق المصرية، مما تسبب في ارتفاع أسعار المواد الغذائية حتى الأساسية ارتفاعًا هائلًا.

وجة من الغلاء ضربت سوق الخضروات والفواكهة وأيضا الأسماك؛ حيث وصل كيلو السمك البلطي إلى 22 جنيها للكيلو الواحد و30 جنيهًا للسمك البوري الصغير.

وكذلك كيلو المكرونة ارتفع من 5 إلى 6 جنيهات، وعبوة الزيت ثلاثة لترات ارتفعت من  43 جنيها منذ 3 أشهر إلى 47، وارتفع كيلو السكر من 4 جنيهات إلى 11 جنيها، بينما ارتفع كيلو لحم الدجاج إلى 19 جنيها من 14 جنيها.

كما شهدت أسعار اللحوم والدواجن ارتفاعا كبيرا، حيث بلغ سعر كيلو اللحم البتلو 130 وكيلو اللحم الجاموسى 110 وكيلو اللحم المفروم 120 وكيلو اللحم السودانى 75، فى حين بلغ كيلو الفراخ البيضاء 28 وكيلو الدواجن البيضاء المبردة 33 جنيهًا.

 

* ارتفاع فاتورة الكهرباء يصعق فقراء مصر فقط

كشف تقرير صحفي أنه في الوقت الذي يعاني فيه المواطنون من موجة غلاء هي الأعلى منذ نحو 30 عاما، تعدهم الحكومة بمزيد من الإجراءات التي ترفع تكلفة المعيشة، ومن بينها رفع أسعار الكهرباء مجددا في يوليو المقبل، والذي يُحمِل الطبقات الأفقر بأعباء كبيرة على عكس التطمينات الحكومية.
وذكر التقرير، أن وزير الكهرباء أعلن في أغسطس الماضي عن رفع أسعار الكهرباء للمنازل بنسب تتراوح ما بين 33% إلى نحو 47% حسب الشريحة، خلال العام المالي الجاري، في إطار خطة تمتد لخمس سنوات لإعادة هيكلة دعم الطاقة، بدأتها الحكومة في 2014-2015.
وطالت الزيادة خلال العام الجاري بندين لحساب فاتورة الكهرباء، البند الأول هو زيادة تعريفة شريحة استهلاك الكهرباء، التي زادت بمتوسط 33% عن العام الماضي على مستوى الشرائح، أما البند الثاني هو بند مقابل الخدمة، كما يوضح تقرير المبادرة.
وزاد بند مقابل الخدمة على ثلاثة شرائح فقط وهي “الاستهلاك الضئيل والمنخفض والمتوسط (الشرائح الثانية حتى الرابعة) بزيادة قدرها 33% و100% و33% على التوالي.
وقال التقرير إنه كانت الزيادة على الفقراء 167% خلال تلك الفترة، “منها 47% هذا العام وحده، هذا رغم وعود وزير الكهرباء في أبريل 2016 بأن الزيادات الجديدة لن تؤثر على محدودي الدخل”.. بينما تحمل متوسطو الدخل زيادة متراكمة تصل إلى 190% منها 52% هذا العام فقط.
وزعمت وزارة الكهرباء أن استهلاك الفقراء ومحدودي الدخل يقع في الشريحتين الأولى والثانية من شرائح استهلاك الكهرباء (والتي يبلغ متوسط استهلاكها 50 و100 كيلووات/ساعة شهريا)، كما يقول التقرير، “لكن الإحصاءات الرسمية توضح أن استهلاك الأسر الفقيرة يقع في الشريحة الثالثة والرابعة، حيث إن الحد الأدنى للاستخدام لن يقل عن 180 ك.و.س. في الشهر كمتوسط طوال السنة للفقراء، أي أعلى الشريحة الثالثة“.
وتشير بيانات وزارة الكهرباء إلى تكلفة الكهرباء ارتفعت بنسبة 40% خلال العام الجاري على الشريحة الثالثة من الاستهلاك.. رفعت هذه الزيادات عبء تكاليف الطاقة على الأسر المصرية حيث مثلت فواتير الكهرباء 2.6% و2.2% من إجمالي إنفاق الأسرة الشهري للفقراء ومحدودي الدخل على التوالي.

 

* شؤم المنقلب.. مصر في ذيل “مقياس الملكية الفكرية” العالمي لهذه الأسباب

على الرغم من استخدام حكومة الانقلاب شعار “الملكية الفكرية” في هجومها على المكاتب الصحفية وتلفيق التهم للمعارضين، الذين يمتلكون أجهزة الكمبيوتر بانتهاكههم قوانين الملكية الفكرية، حلت مصر في المرتبة  41 على مقياس الملكية الفكرية من بين 45 دولة، وحصلت على درجة 9.38، وهي درجة منخفضة، مقارنة بالدرجة المتوسطة 15.39 بينما يبلغ المتوسط بالنسبة للمنطقة 13.73، وهو ما يعني انخفاض مصر عن المتوسطين العالمي والإقليمي بنسبة كبيرة.

واستند المقياس، الذي يصدره مركز الملكية الفكرية الدولي التابع لوزارة التجارة اﻷمريكية في تقرير سنوي، صدر أمس، إلى 35 معيارًا تحت 6 عناوين هي ؛ براءات الاختراع وحقوق الملكية الفكرية والعلامات التجارية واﻷسرار التجارية والتصديق على المعاهدات والاتفاقيات الدولية وتطبيق الالتزامات، باﻹضافة إلى اتفاقية حول الجوانب التجارية لحقوق الملكية الفكرية والشراكة العابرة للمحيط الهادئ.

ورصد التقرير عدة ثغرات بالملف المصري، وهي ثغرات في قانون حماية الملكية الفكرية، ومعدلات القرصنة المرتفعة، والمشاركة المحدودة لمصر في الاتفاقيات الدولية المتعلقة بالملكية الفكرية.

وتعاني مصر من القرصنة، فيما يتعلق ببرامج الكمبيوتر، والتي تصل تسبتها إلى 61% دون تغيير منذ عام 2009. 

وأرجع التقرير تنامي جريمة القرصنة إلى ما أسماها العقوبات “الفضفاضة” التي يقرها القانون فيما يتعلق بانتهاكات حقوق الملكية الفكرية، وازدحام المحاكم المصرية وعدم قدرتها على استيعاب قضايا من هذا النوع.

وأوضح التقرير إن القانون المصري 82 لسنة 2002 لا يحدد أي حقوق للسياق الرقمي أو اﻹنترنت: “على سبيل المثال، لا يشمل القانون أي نظام عامل للتنويه أو الحذف لانتهاكات اﻹنترنت”، مشيرًا كذلك إلى حالة الضبابية فيما يتعلق بتسجيل براءات الاختراع الخاصة ببرامج الكمبيوتر.

وذلك بسبب المادة الثانية من الكتاب اﻷول بالقانون، التي تنص على أن براءات الاختراع لا تُمنح لبرامج الكمبيوتر. لكن، وطبقًا للمادة 140 في الكتاب الثالث من القانون نفسه، تتمتع حقوق المؤلفين -ومن بينها برامج الكمبيوتر- بالحماية.

وعلى الرغم من أن القانون لا يسمح بها، إلا أن مكتب تسجيل براءات اختراع برامج الكمبيوتر يقوم بتسجيلها، كما تدعم هيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات التابعة لوزارة الاتصالات تسجيلها داخل مصر وخارجها.

وأشار التقرير إلى أن تسجيل برامج الكمبيوتر من قِبَل الشركات لا يشكّل أكثر من 25% على الرغم من أن 95% من هذه الشركات تنتج برامجًا تدّعي أنها تستحق الحماية كملكية فكرية.

وحصلت مصر في العنوان الخاص بالانضمام والتصديق على المعاهدات الدولية على درجة صفر، على الرغم من توقيع مصر على عدد كبير من المعاهدات والاتفاقيات الدولية في مجالات الملكية الفكرية المختلفة، والتي تحددها صفحة مصر على موقع المنظمة العالمية للملكية الفكرية التابعة للأمم المتحدة. 

وجاءت هذه الدرجة بسبب تأخر تصديق مصر على معاهدة المنظمة العالمية للملكية الفكرية للإنترنت، ومعاهدة سنغافورة فيما يخص قانون العلامات التجارية، واتفاقية التجارة الحرة التي تلت الاتفاقية حول الجوانب التجارية لحقوق الملكية الفكرية.

وزير دفاع الكيان الصهيوني يكشف خيانة السيسي.. الثلاثاء 21 فبراير.. القتل الطبي يلاحق المعتقلين

غاز مصر اسرائيل السيسي عميل اسرائيلوزير دفاع الكيان الصهيوني يكشف خيانة السيسي.. الثلاثاء 21 فبراير.. القتل الطبي يلاحق المعتقلين

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

* وصول جثمان الشيخ “عمر عبدالرحمن” إلى القاهرة غدا

تم الإعلان عن وصول جثمان الشيخ عمر عبدالرحمن، والذي وافته المنية في أحد السجون الأمريكية منذ عدة أيام، إلى القاهرة غدا الأربعاء.

 

* بعد فضيحة اجتماع العقبة السري..السيسي والعاهل الأردني يروجان للتضليل الصهيوني

بحث قائد الانقلاب عبدالفتاح السيسي وملك الأردن عبدالله بن الحسين سبل التنسيق المشترك للوصول إلى “بيان صادر عن مكتب المنقلب” بـ”حل الدولتين، وإقامة الدولة الفلسطينية على حدود 4 يونيو 1967 وعاصمتها القدس الشرقية، باعتبار ذلك من الثوابت القومية التي لا يجوز التنازل عنها”، بحسب رويترز العربية.

واستقبل السيسي العاهل الأردني بالاتحادية لساعات، وقالت وكالة الأنباء الرسمية إن الجانبين استعرضا “سبل التحرك المستقبلي في إطار السعي لكسر الجمود القائم في عملية السلام في الشرق الأوسط، خاصة مع تولى إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مقاليد الحكم في الولايات المتحدة“.

ترامب الدولة الواحدة

ويرى مراقبون أن ما رشح عن اللقاء مبدئيا لا ينسجم والمعلن من لقاء الرئيس الأمريكي ترامب ورئيس وزراء الكيان نتنياهو، في 15 فبراير، فقد وجه الصحفيون سؤالا صريحا مباشرا حول إذا ما كان ترامب يفضل خيار حل الدولتين، فقال: إنه سيوافق على أي حل سواء كان دولة واحدة أو دولتين إذا ما وافق عليه الطرفان.

وأشارت التقارير إلى أنه للمرة الأولى، كسرت الإدارة الأمريكية سياساتها السابقة بعدم الحديث عن حل الدولتين، حيث قال مسئول كبير في الإدارة الأمريكية، اليوم الأربعاء، وفقا لقناة “سي إن إن”، “ليس لنا أن نفرض تلك الرؤية“.

وخلال مؤتمرٍ صحفي، الأربعاء الماضي، مع ترامب قال بنيامين نتنياهو: “أعتقد أن الفرصة الكبيرة من أجل التوصُّل إلى السلام تنبع من نهجٍ إقليمي يقوم على إشراك شركائنا العرب الجدد“.

يهودية الدولة

ونبه محللون إلى أن حديث السيسي وعبدالله، اليوم، عن “السلام” يخالف ما أعلنته الصحافة العبرية من قبول السيسي وعبدالله بـ”يهودية الدولة”، وهو مصطلح اعتمدته الحكومات الصهونية، فبالأمس فقط قال المحلل والباحث الفلسطيني د.صالح النعامي: إن موافقة عبدالفتاح السيسي، قائد الانقلاب في مصر، وملك الأردن عبدالله الثاني، في لقاء العقبة على “يهودية إسرائيل“- كما كشفت صحيفة “هآرتس” العبرية- يعني التخلي عن حق اللاجئين في العودة وتشريع طرد فلسطينيي الداخل“.

وكشف “النعامي” عن أن السيسي وعبدالله الثاني يتكتمان على رفض بنيامين نتنياهو ما يسمى بخارطة السلام الجديدة، أو ما اصطلح على تسميته بـ”التسوية الإقليمية”، معتبرا أن هذا التكتم يمثل شراكة في التضليل الصهيوني.

ولفت “صالح النعامي” إلى أن موقف قائد النظام الانقلابي في مصر وملك الأردن، هو “الصمت سيد الموقف في عمان والقاهرة“.

وأشار “النعامي” إلى أن الإعلام الصهيوني وبّخ رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو بقسوة؛ لرفضه تنازلات السيسي وملك الأردن في لقاء العقبة السري.

فضيحة وول ستريت

ويرى مراقبون أن حركة مستمرة تجري الآن لإعادة تموضع ما تسميه الولايات المتحدة بمحور “قوى الاعتدال العربي”، وهو محور تأسس منذ مبارك والحسين، وعرقلت تقدمه وكشفت عناصره ثورات الربيع العربي، إلا أنه وقبل أيام كشفت صحيفة “وول ستريت جورنال” الأمريكية عن أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يسعى لتشكيل تحالف عسكري يضم عددا من الدول العربية كالمملكة العربية السعودية، والإمارات العربية المتحدة، والأردن ومصر للتعاون مع إسرائيل؛ لمواجهة– حسب المعلن- النفوذ الإيراني في المنطقة.

ورجح محللون للصحيفة أن يقتصر دور التحالف و”قوته المشتركة” على تبادل المعلومات الاستخباراتية، وليس التدريب أو توفير جنودٍ على الأرض“.

مطبعون وخونة

ويعتمد السيسي وعبدالله ما هو أثمن عند نتنياهو من الشراكة للتطبيع، إلى الشراكة للخيانة، حيث أقر “نتنياهو”- خلال اجتماع وزراء حزب الليكود أمس الأول- بعقد قمة سرية مع وزير الخارجية الأمريكي السابق جون كيري والسيسي، وملك الأردن، التي كشفت عنها صحيفة “هآرتس“.

وقال نتنياهو أمام وزراء حزبه: إنه من دعا إلى عقد القمة في العقبة العام الماضي، إلا أنه تحفظ على عرض كيري بشأن الاعتراف بالكيان الصهيوني دولة يهودية”، وتطبيع العلاقات مع الدول العربية، وسُميت بـ”مبادرة السلام الإقليمية”؛ بزعم أنّه سيكون من الصعب عليه الحصول على تأييد داخل الحكومة لمثل هذه الاقتراح.

وقال الصحفي الصهيوني، رفيد دروكر، إن لقاء العقبة يدلل على أنه لا يوجد للفلسطينيين شريك من “إسرائيل”، متسائلا: “لماذا لا يقول هذا السيسي وملك الأردن؟“.

 

*الكشف عن مخطط إعلامي “إماراتي- مصري” لضرب السعودية

كشفت صحيفة مصرية، عن مخطط مصري إماراتي لتحريض المصريين والشعوب العربية ضد المملكة العربية السعودية، برعاية مباشرة من رئيس سلطة الانقلاب العسكري، عبد الفتاح السيسي.
وأكدت مصادر موثوقة في تصريحات خاصة لـ “عربي21″ صحة ما نشرته الصحيفة المصرية، بشأن الترسانة الإعلامية التي شكلتها الإمارات في مصر، من خلال صفقات سرية أشرف عليها، مدير مكتب السيسي، اللواء عباس كامل.

وذكرت صحيفة “وطن” على لسان مصادر وصفتها بـ “البارزة”، أن الإمارات رصدت ملياري دولار من أجل تنفيذ مشروعات إعلامية في أكثر من مكان بمصر، هدفها الرئيس الهجوم على المملكة العربية السعودية وإضعاف سلطاتها وسياساتها .

وقالت المصادر إن ضباطا بالمخابرات الإماراتية التقوا مسؤولين بالمخابرات المصرية، في اجتماع عُقد بمكتب عباس كامل، في ديسمبر/كانون الأول من العام 2016، لتنسيق التعاون بين الجهازين المصري والإماراتي فيما يتعلق بالمشروعات الإعلامية التي تموّلها الإمارات في مصر.
وأوضحت أن الجانب المصري قدم خلال الاجتماع تصوره الخاص بإدارة تلك المشروعات، لافتة إلى أن التصور شمل الاستغناء عن كل الكوادر الصحفية ذات الميول الثورية واستبدالها بعناصر أخرى من الموالين بوضوح لنظام السيسي.

واستغنت مجموعة قنوات “ON TV” وهي إحدى المشروعات الإعلامية المموَّلة من الإمارات وتشرف عليها مخابرات السيسي عن طريق رجل الأعمال، أحمد أبو هشيمة، عن نحو 200 صحفي ومعد برامج في عملية تشبه “التطهير” بناء على هذا الاتفاق.

وسرعان ما بدأت خطة تطهير “ON TV” بطرد المذيع والناشط السياسي وأحد شباب ائتلاف الثورة” خالد تليمة من القناة، حيث أبلغته الإدارة هاتفيا بإنهاء علاقته بالمحطة دون إبداء الأسباب، تلا ذلك منع المراسل البراء عبد الله من دخول المقر الإداري للقناة، وإبلاغه بقرار فصْله، الذي قال عنه لوسائل إعلام محلية، إنه جاء معاقبة له على مواقفه السياسية بـ”أثر رجعي”، بسبب كتاباته الناقدة على مواقع التواصل الاجتماعي.

وكانت إدارة “ON TV” قد أنهت تعاقدها مع المذيعة المعروفة بمعارضتها للسلطة في مصر ليليان داوود، مقدمة برنامج “الصورة الكاملة” بعد شهر واحد من استحواذ أبو هشيمة على القناة، وبعدها هاجمت قوة من الأمن منزلها، وقامت باصطحابها إلى مطار القاهرة وترحيلها إلى بيروت بحجة انتهاء مدة إقامتها في مصر.

تلاقي مصالح

وأكدت المصادر أن الشرط الأبرز الذي عرضه الجانب الإماراتي انحصر في ضرورة بلورة موقف هجومي ضد المملكة العربية السعودية، داخل تلك المنصات الإعلامية، وهو ما لاقى ترحيبا من الجانب المصري، لا سيما مع وجود اتجاه قوي داخل المخابرات المصرية يقف ضد اتفاقية “تيران صنافير”، وهو ما وصفته المصادر بأنه تلاق للمصالح.
وأشارت المصادر إلى أن إنشاء أمانة عامة للأمن القومي والمخابرات داخل رئاسة الجمهورية جاء نتيجة رغبة السيسي والمحيطين به في جعل الأعمال التي تقوم بها المخابرات والأمن القومي تحت أعينهم وإشرافهم المباشر.
وكان السيسي قد أصدر قرارا جمهوريا بتعديل قانون مجلس الأمن القومي المصري رقم 19 لسنة 2014، تنشأ بموجبه أمانة عامة للمجلس برئاسة أمين عام وعدد كاف من الأعضاء، وتحدد اختصاصات الأمانة العامة ووظائفها وكيفية اختيار أعضائها ونظام العمل بها بقرار رئيس الجمهورية.
كما تضمن قرار السيسي بندا ينص على إدراج الاعتمادات المالية الخاصة بالأمانة العامة في فرع مستقل بموازنة رئاسة الجمهورية.
وأضافت المصادر: “من خلال الضباط العاملين بمكتب “الأمانة” الذي يتابع أعماله اللواء عباس كامل “ساعد السيسي الأيمن”، يتم بتلقّي الأموال الواردة من الإمارات والتي يستخدمها السيسي في أغراض مختلفة، على رأسها المنصات الإعلامية المتعددة التي أصبحت كلها تقريبا تحت سيطرة السيسي ورجاله بدعم وتمويل من الإمارات“.
صفقات سرية
ومن أبرز المشروعات التي استحوذت الإمارات عليها في مصر بمساعدة المخابرات المصرية، موقع وجريدة الدستور، التي أسسها الصحفي إبراهيم عيسى قبل أن يستولي عليها رجل الأعمال رضا إدوارد أواخر أيام مبارك ليحوِّلها من جريدة معارضة” لمبارك إلى “موالية” تماما.
وقالت المصادر إن الصفقة السرية التي أُبرمت بين إدوارد والمخابرات الإماراتية، تمت برعاية اللواء عباس كامل، حيث أبلغ إدوارد “تليفونيا” أنه لا مفر من بيع الجريدة للإماراتيين، فوافق الأخير على الفور ووقع العقود.
أما تفاصيل باقي الصفقة، بحسب المصادر، فانتهى منها أحد ضباط المخابرات المصرية والتي تضمنت تعيين محمد الباز الصحفي السابق في جريدة الفجر، التي أسسها عادل حمودة، رئيسا للتحرير.
وكان الباز قد أشرف سابقا على موقع وجريدة “البوابة” وهي إحدى المشروعات الإعلامية الإماراتية في مصر، قبل الانتقال إلى “الدستور“.
ويُعرف عن الباز موقفه المعادي بشدة تجاه المملكة العربية السعودية وقطر، وله كتابات “هجائية” ضد الدولتين.
ومؤخرا استحوذ رجل المخابرات المصرية والإماراتية أحمد أبو هشيمة على صحيفة صوت الأمة” التي كان يرأس تحريرها عبد الحليم قنديل، وقام بفصْل العشرات من الجريدة وإسناد إدارتها إلى رئيس تحرير جريدة “اليوم السابع”، خالد صلاح وهي “إحدى مؤسسات أبو هشيمة أيضا” .
وقالت المصادر إن الزيارة الأخيرة التي قام بها القيادي المفصول من حركة فتح، محمد دحلان، إلى القاهرة، عقد خلالها اجتماعا مع مسؤولين مصريين على رأسهم رئيس جهاز المخابرات المصرية، اللواء خالد فوزي، ومدير مكتب السيسي اللواء عباس كامل، تمحور حول بناء موقف معاد للسعودية داخل مؤسسات الإعلام في مصر.
خاصة وأن أبو ظبي والقاهرة يريان أن موقف الرياض من جماعة الإخوان المسلمين في مصر، وفرعها في غزة “حماس” قد تغيّر من العداء إلى القبول.
وكان السياسي المصري المعروف، نادر فرجاني، قد انتقد بشدة زيارة قام بها دحلان إلى مقر جريدة “اليوم السابع” في سبتمبر/ أيلول 2015، واعتبرها نوعا من التسول .
وقال في تدوينة في موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”: “استقبلت جريدة اليوم السابع تاجر السلاح محمد دحلان المكلف بتوزيع الرشوة الإماراتية على الصحف، كما يُستقَبل رؤساء الدول.
ونشرت الجريدة عشرات الصور لدحلان وهو يتصدر اجتماعا لمجلس التحرير ومن حوله رئيس تحرير الجريدة وأتباعه (يخدّمون) على دحلان ويلتقطون الصور التذكارية معه وينشرون تصريحاته ضد رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس .
وأضاف: “لم يتضمن الحوار معه كلمة واحدة عن اتهامات الفساد والاختلاس الموجهة إليه، وحتى تهم تورطه باغتيال المبحوح في دبي مع الموساد الإسرائيلي، حيث كشفت شرطة دبي عن وجود اثنين من أتباع دحلان بانتظار المبحوح في مطار دبي قبل اغتياله من قبل الموساد“.
واختتم فرجاني تدوينته قائلا: “حامل أكياس محمد بن زايد تفقد مكاتب الجريدة وموظفيها نفرا نفرا في مشهد مخجل ومعيب ارتضته الجريدة لنفسها في عملية تسوِل مفضوح على رؤوس الأشهاد“.
وتعتبر قناة “الغد العربي” أحد المشروعات الإماراتية “غير الخفيّة” والتي أُسندت إدارتها للإعلامي المصري الذي كان مقربا من نظام مبارك عبد اللطيف المناوي، قبل الإطاحة به من إدارة القناة دون أسباب معلومة.
لكن البعض رجَّح أنها قد تكون بسبب حملة الدعاية التي أطلقتها القناة في مصر وكانت عبارة عن “بانرات” تحمل صورة مرشد الثورة الإيرانية على خامنئي، والتي تسببت في أزمة بين المناوي والممولين الإماراتيين.
واتخذت القناة منذ انطلاقها مقرا في العاصمة البريطانية لندن، بالإضافة إلى مكاتب أخرى في القاهرة وبيروت وعواصم عربية أخرى، بتمويل قُدر بـ200 مليون دولار. واتسمت القناة منذ انطلاقها بعدائها لثورات الربيع العربي والتيارات الإسلامية.
واعتبر سياسيون مصريون أن التحالف الإعلامي الذي تشكَّل على يد أجهزة مخابرات السيسي بدعم من الإمارات، لا يهدف فقط إلى محاربة التيارات الإسلامية التي تهدد وجود نظام السيسي على رأسها جماعة الإخوان المسلمين، لكنه يهدف أيضا إلى شنِّ هجوم على المملكة العربية السعودية.
في ظل مخاوف إماراتية من التقارب بين نظام الملك سلمان بن عبد العزيز وجماعة الإخوان، واستقباله للقرضاوي والغنوشي وقادة حركة حماس

 

*حكم بسجن البرلماني سيد حزين وصهره

أصدرت محكمة الاستئناف بالشرقية اليوم قرارا بالسجن سنتين بحق المهندس سيد حزين رئيس لجنة الزراعة بمجلس الشورى 2012، وأمين لجنة الزراعة بالبرلمان الإفريقى، وصهره المهندس عماد سلامة.
وكان قد تم اعتقال البرلماني المخضرم للمرة الثانية نهاية نوفمبر 2016، مع صهره من منزله بمدينة العاشر من رمضان، ولفقت لهما اتهامات تتعلق بالتظاهر دون ترخيص وأصدرت محكمة الجنح ببلبيس قرارا بسجنهما 3 سنوات في 15 يناير الماضى ليخفف اليوم فى الاستئناف لسنتين.
كانت سلطات الانقلاب قد أفرجت عن عضو الهيئة البرلمانية لحزب الحرية والعدالة في سبتمبر 2016 بعد أن قضى 3 سنوات فى السجن، ليعاد اعتقاله فى نوفمبر من 2016 رغم حالته المرضية المتدهورة، نتيجة الإهمال الطبى المتعمد، الذى تعرض له خلال فترة الاعتقال بسجون الانقلاب التى تفتقر لأدنى معايير سلامة وصحة المواطنين.

 

*اعتقال معلم شرقاوي من داخل محل عمله

اعتقلت قوات أمن الانقلاب، صباح اليوم الثلاثاء، معلم أحياء من داخل إحدي مدارس مركز فاقوس بالشرقية واقتادته لجهة مجهوله.

واقتحمت قوات الانقلاب، مدرسة الغزالي الثانوية، واعتقلت محمد ماهر محمد سالم، معلم أحياء، بقرية قنتير التابعة لمركز فاقوس.

وتجدر الإشارة إلي أن شقيقه علي ماهر معتقل داخل سجون الانقلاب، بالإضافة إلي ابني شقيقه محمد أحمد ماهر وعبد السلام أحمد ماهر.

وحملت رابطة أسر معتقلي فاقوس، سلطات الانقلاب المسئولية كاملة عن سلامة وصحة المعتقل.

 

*وزير دفاع الكيان الصهيوني يكشف خيانة السيسي

فضح مسئول إسرائيلي كبير خيانة عبدالفتاح السيسي، قائد الانقلاب العسكري، وعمالته للكيان الصهيوني، بعدما أعلن عن مسئولية دولة الاحتلال عن الغارات التي استهدفت تنظيم ولاية سيناء في شمال سيناء.

وقال أفيغدور ليبرمان، وزير الدفاع الصهيوني، في حوار مع إذاعة جيش الاحتلال: إن “القوات الخاصة التابعة لـ”ختنشتاين” هي من نفذت الهجوم على تنظيم ولاية سيناء، والجيش الإسرائيلي لا يترك حقه في الرد“.

وأضاف ليبرمان أن تنظيم ولاية سيناء لا يمثل تهديدا جديا على الأمن القومي الإسرائيلي، فهو فقط يناوش من بعيد، ولا يمكن مقارنته بحركة حماس بغزة أو حزب الله اللبناني“.

 

* الخبراء الروس طردهم السادات ويعيدهم السيسي.. هزيمة السيادة المصرية

ضغوط وابتزاز سياسي واقتصادي متصاعد من قبل روسيا، ضد عبد الفتاح السيسي الذي قدم التنازلات المتتالية لروسيا عبر استيراد قمح مصاب بالارجوت  لمصر، وشراء اسلحة وطائرات ونظم دفاع جوي مر على تصنيعها عقود من الزمن ، استمطارا لاعتراف بشرعية المنقلب..

ورغم الانكسارات المصرية امام روسيا، واصلت روسيا تشككها من قدرة السيسي على توفير الأمن الحقيقي بمصر؛ حيث صرح وزير النقل الروسي، مكسيم سوكولوف، أمس الاثنين، بأن الخبراء الروس لديهم عدد من الملاحظات الجوهرية بعد المراجعة الأخيرة لإجراءات الأمان بمطار القاهرة.

وقال سوكولوف في حوار مع قناة “روسيا 24“: “حتى الآن، لم يجزم فريق الخبراء العائد من القاهرة بأننا سنكون في القريب العاجل مستعدين لاستئناف حركة الطيران حتى إلى القاهرة، فلا يزال هناك عدد من الملاحظات الجوهرية، رغم أننا نعمل بنشاط مع الزملاء المصريين “.

وأوضح الوزير أن الملاحظات تتعلق بنشر أجهزة البصمة البيومترية وتشغيل بعض النظم، بما فيها كاميرات المراقبة والمرور عبر أجهزة كشف المعادن.

انتهاك السيادة شرط صريح

في السياق ذاته، ذكرت صحيفة “كوميرسانتالروسية أن استئناف حركة الطيران بين روسيا ومصر المتوقفة منذ أكثر من 15 شهراً، مرهون بمنح الخبراء الروس صلاحيات واسعة في مطارات القاهرة والغردقة وشرم الشيخ، بما فيها السماح بمشاركتهم في تفتيش الركاب والأمتعة وحراسة الطائرات إلخ.

وأوضحت الصحيفة في عددها الصادر الاثنين، أنه قد يتم منح هذه الصلاحيات لشركة روسية تكلفها وكالة الطيران المدني الروسية، بينما قد يستغرق تطبيق مثل هذا النظام نحو نصف عام فأكثر.

ونقلت “كوميرسانت” عن مصدر في الوكالة قوله إنه لن يتم استئناف حركة الطيران بين البلدين إلا بعد إبرام اتفاقات مع شركة يحددها الجانب الروسي.

ووصف الخبير الأمني مكسيم شينغاركين قرار إيفاد خبراء روس إلى مصر بأنه “الخيار الأفضل” وسيتيح مراقبة تنظيم أمان التحليقات بشيء من الدقة دون المساس بالقواعد الدولية، مرجحا أن يبدأ عمل المنظومة بعد نحو نصف عام.

وكانت روسيا قد فرضت حظرا على جميع الرحلات الجوية إلى مصر بعد حادثة تحطم طائرة “أيرباص” التابعة لشركة كوغاليم آفيا” في سيناء في نهاية أكتوبر 2015.

وتعتبر هذه الحادثة التي أسفرت عن مقتل 224 شخصاً، الأسوأ في تاريخ الطيران الروسي والسوفييتي. وفي نوفمبر 2015، أعلن جهاز الأمن الفيدرالي الروسي عن اكتشاف آثار لمادة متفجرة في حطام الطائرة المنكوبة.

وأعلن وزير النقل الروسى مكسيم سوكولوف، فى تصريحات سابقة، عن قيام وزارته بإجراء مراجعة أمنية لجميع المطارات المصرية، بما فى ذلك مطار القاهرة الدولى، فيما يتعلق بموضوع أمن الطيران.

وفي اطار انتهاك السيادة المصرية بلا اي احترام من نظام الانقلاب العسكري، اعتبر رئيس المجلس التأسيسى لنقابة السياحيين المصريين “باسم حلقة”، أن الإعلان عن احتمالات عودة الخبراء الروس إلى زيارة المطارات المصرية مرة أخرى، أمر طبيعى، لضمان تأمين وسلامة الركاب، ويعد مؤشراً قويًا على اقتراب عودة السياحة الروسية إلى مصر. حسبما ذكرت وكالة “سبوتنيك الروسية” في 29 يناير الماضي.

عودة الانكسار في 1967

وكانت مصر استعانت بخبراء روس عقب هزيمة 1967، بدعوة من الحكومة المصرية…وهو ما يتشابه مع الأجواء التي تحياها مصر حاليا.. مع الفرق بين الخبراء الأمنيين الذين يعملون في مطار القاهرة، ويؤمنون الطائرات ويفتشون الركاب والعاملين ، في انتهاك فج للسيادة الوطنية وبين المستشارين العسكريين السوڤييت في مصر، الذين اتى بهم جمال عبد الناصر، وهي مجموعة متخصصة من العسكريين من القوات المسلحة السوڤيتية،  جاءت إلى مصر عام 1967 بعد دعوة الحكومة والرئيس المصري جمال عبد الناصر لتوفير الدعم العسكري والهندسي للقوات المسلحة المصرية، وخاصة في مواجهتها المسلحة مع إسرائيل. مع أن خدمة المستشارين العسكريين السوڤيت في مصر قد بدأت منذ منتصف الخمسينيات

وطلبت الحكومة المصرية من الاتحاد السوڤيتي المساعدة العسكرية المباشرة، وتم إرسال وحدات نظامية وتشكيلات من الجيش والبحرية السوڤيتية، وتأسيس وحدة استشارات عسكرية داخل القوات المسلحة المصرية. انسحبت مجموعة المستشارين العسكريين السوڤيت، والمقدر عددهم بعشرين ألف شخص، من مصر بين 17-27 يوليو 1972، وبعد إنسحاب المجموعة الرئيسية، ظل عدد محدود من الخبراء العسكريين السوڤييت داخل القوات المسلحة المصرية.

 

*بلومبرج : شهر عسل “الجنيه” أوشك على الانتهاء

أكدت وكالة “بلومبرج” الأمريكية قرب انتهاء فترة شهر العسل للجنيه المصري، مشيرة إلى أن المستثمرين الأجانب الذين كانوا تقريبا المشتري الوحيد في مزادات أذون الخزانة المحلية في مصر، كانوا غائبين تماما عن العطاءات الأخيرة لمرتين متتاليتين.

وقالت بلومبرج– في تقرير لها- إن “قرار تحرير سعر الصرف، في نوفمبر الماضي، نتج عنه معضلة للحكومة، فصناع السياسة في حاجة إلى عملة أرخص للحفاظ على القدرة التنافسية للصادرات، كما أنهم في حاجة أيضا إلى استقرار قيمة الجنيه؛ لتخفيف معدل التضخم الذي يعتبر الأعلى في الأسواق الناشئة“.
وأضافت الوكالة أنه وفقا لبيانات البنك المركزي، فإن انخفاض قيمة العملة واتفاق قرض الـ12 مليار دولار من صندوق النقد الدولي، قد أدى إلى تضاعف الحيازات الأجنبية من أذون الخزانة المصرية لتصل إلى 21.7 مليار جنيه في شهر يناير الماضي. ولكنها لا تزال أكثر قليلًا من 10% من نسبتها قبل ثورة 25 يناير 2011.

 

*بعد صاروخ المطار.. موسكو: لا عودة للسياحة إلى مصر

بعد ساعات من نشر وسائل إعلام أجنبية اكتشاف صاروخ مضاد للطائرات بالقرب من مطار القاهرة، أعلن وزير النقل الروسى، ماكسيم سوكالوف، عن أنه لا يرجح عودة الرحلات الجوية بين مصر وروسيا فى المستقبل القريب.

وأوضح الوزير الروسي أن الخبراء الروس الذين وصلوا أخيرا إلى موسكو، أكدوا «عدم إمكانية عودة الرحلات بين البلدين فى المستقبل القريب».

واستبعد الوزير الروسى- فى تصريح مفاجئ لقناة «روسيا 24»- فتح الخطوط الجوية مع مطار القاهرة، الذى شهد حزمة واسعة من التدابير الأمنية خلال العام الماضى، بناء على طلب الخبراء الروس.

وفيما يخص الحالة الأمنية لمطار القاهرة، أوضح سوكالوف أن الجانب المصرى لم ينته بعد من تنفيذ بعض التدابير الأمنية التى أشار إليها الخبراء الروس، لا سيما تطبيق نظام تعريف الهوية «البيومترى» فى المطارات.

وأشار الوزير إلى أن قيام الحكومة الروسية بالتصديق على بروتوكول التعاون فى أمن الطيران مع مصر، يعد خطوة إيجابية للوصول إلى المستوى الأمنى المطلوب داخل المطارات المصرية.

وكانت الحكومة الروسية قد أعلنت، فى وقت سابق، عن تصديقها على بروتوكول التعاون فى أمن الطيران بين القاهرة وموسكو، على أن يتولى خبراء روس مسئولية التفتيش داخل المطار وتدريب الضباط المصريين على الأساليب الحديثة فى التأمين.

عوامل تراجع موسكو

وبحسب مراقبين، فإن تراجع موسكو يعود إلى عاملين: الأول هو ما تم الكشف عنه من صاروخ مضاد للطائرات يمكن حمله على الكتف بالقرب من مطار القاهرة، والثاني هو نشر تنظيم “ولاية سيناء” مقطع فيديو تبنى فيه تفجير كنيسة القديسين، يناير الماضي، والذي أوقع حوالي 30 قتيلا معظمهم من النساء والأطفال، متوعدا الأقباط بمزيد من الهجمات.

وكانت صحيفة “ذا تايمز” البريطانية قد نشرت، اليوم الثلاثاء، تقريرا بعنوان «قاذف صواريخ يشعل الخوف في مصر».. سلطت فيه الضوء على حالة الهلع التي تسود مصر على خلفية كشف أحد المواطنين عن عثوره على سلاح غير تقليدي بالقرب من مطار القاهرة.

وأضافت الصحيفة أن العثور المزعوم على قاذف الصواريخ يأتي في الوقت الذي تواجه فيه مصر انتقادات متنامية؛ بسبب ما وصفته بمواقفها المتراخية تجاه الأوضاع الأمنية منذ تبنى تنظيم ولاية سيناء،” فرع “داعش” في مصر، مسئوليته عن حادثة سقوط طائرة الركاب الروسية بعد انشطارها في أجواء سيناء، في الـ31 من أكتوبر 2015، ما أسفر حينها عن مقتل كافة ركابها الـ224.

كان إبراهيم يسري قد قال مؤخرا: إنه عثر على قاذف صواريخ مضاد للطائرات “SA-7″ وسط كومة من القمامة الملاصقة لمطار القاهرة الدولي، وهو في طريقه إلى العمل.

وأضافت الصحيفة أن العثور المزعوم على قاذف الصواريخ يأتي في الوقت الذي كشف فيه تنظيم الدولة الإسلامية “داعش” عن مقطع فيديو جديد، يهدد فيه باستهداف الأقباط في مصر، واصفا إياهم بأنهم “الفريسة المفضلة” للجهاديين.

وأوضحت “ذا تايمز”، نقلا عن صحيفة “تليجراف” البريطانية، أن أقصى مدى لهذا الصاروخ يصل إلى حوالي 2.5 ميلا، ولذا يمكن استخدامه من تلك المسافة لمهاجمة طائرة وهي تهبط أو تقلع.

واستعانت “تليجراف” بجيمس بيفان، المدير التنفيذي لمركز بحوث “صراع التسلح”، الذي أكد أنه من المستحيل معرفة ما إذا كان السلاح حقيقيا بناء على صورة وسائل الإعلام الاجتماعي، إلا أنه يبدو وكأنه SA-7B، المضاد للطائرات.

وذكرت الصحيفة أنه يتم تصنيع هذه النسخة في مصر، والعديد من هذه الأسلحة خرجت من ليبيا إلى الدول المجاورة بعد سقوط نظام القذافي في عام 2011.

ولفتت الصحيفة إلى أنه من المستحيل التحقق من الطريقة التي وصل بها هذا السلاح إلى هذا المكان القريب من المطار، مضيفة أن أسوأ ما يقلق أجهزة المخابرات المصرية والغربية هي فرضية أن يكون هذا السلاح قد زرع من قبل تنظيم ولاية سيناء، فرع داعش في مصر، لاستخدامه في هجوم على طائرة.

 

* صهر “بلحة” يستعد لمجزرة عسكرية في ليبيا

لم يكد غبار فضيحة اللقاء السري الذي جمع بين رئيس الانقلاب عبدالفتاح السيسي مع رئيس وزراء كيان العدو الصهيوني بالأردن ينقضي، حتى التقى صهر الجنرال “بلحة” الفريق محمود حجازي، رئيس أركان حرب القوات المسلحة واللجنة المعنية بالشأن الليبي، مارتن كوبلر، المبعوث الأممي ليبيا والوفد المرافق له، الذي يزور مصر، في خطوة اعتبرها مراقبون ترقب الضوء الأخضر لخوض مذبحة جديدة في ليبيا.

وزعم صهر “بلحة” الفريق حجازي حرص سلطات الانقلاب على تسوية الأزمة الليبية في إطار توافق ليبي مبني على الثوابت الوطنية غير القابلة للتبديل أو التصرف، وعلى رأسها الحفاظ على وحدة الدولة الليبية وسلامتها الإقليمية.

حفتر: السيسي يدعمنا

ويأتي ذلك بعد ساعات من تصريحات خليفة حفتر، التي اعتبر فيها إن التنسيق بين قوات الانقلاب الليبي والانقلاب المصري ازداد بشكل كبير في عهد السيسي، معتبراً أن “يد السيسي ظهرت في وقت مناسب للقضاء على الإخوان المسلمين،” ومهاجماً دولة قطر، زاعماً أنه يجب وضعها في “خانة الإرهابيين،” على حد تعبيره.

وجاءت تصريحات حفتر في مقابلة أجراها الإعلامي، يوسف الحسيني، في برنامجه “بتوقيت القاهرة”، حيث قال الجنرال الليبي: “نحن لم يكن لدينا الإخوان المسلمون، لكنهم جاءوا إلينا من مصر بصراحة، ولكن نحمد الله أن اليد القوية للسيسي خرجت في وقتها، ولولاها لكانوا قد تجمعوا لدينا، ولم نعرف كيف نتخلص منهم.”، على حد زعمه.

وسبق نشب عداء سياسي بين قيادات الثورة الليبية ونظام انقلاب السيسي الذي بدأ التعاون السياسي والعسكري مع ميليشيات حفتر المنبثقة عن مجلس النواب الليبي المنحل ضد المؤتمر الوطني العام “أول مجلس ثوري” في ليبيا.

ويأتي ذلك التعاون في إطار صفقة بين الطرفين، حيث سبق وأعلن صلاح عبد الكريم مستشار حفتر في سبتمبر العام الماضي، إنه يرى أن الشعب المصري يجب أن يستفيد من النفط الليبي نظير المساعدات التي قدمها السيسي لما يسمى “عملية الكرامة” التي يقودها حفتر.

حكمة أم السيسي

وسبق ألمح السيسي خلال خطاب سابق له أنه لو لم يكن يؤمن بحكمة والدته هذه لكان قد فكّر في احتلال ليبيا الجار المضطرب لمصر، قائلاً: “في ظروفنا الاقتصادية الصعبة كان ممكن نفكر أفكار شريرة نقفز على بلد نأخذ خيرها، الظروف كانت سانحة ونقوم بالاعتداء على دولة”.

ولم يخفِ حفتر دعم السيسي له؛ إذ اعترف في عدة لقاءات صحفية بالمساعدات التي تلقاها جيشه من سلطات الانقلاب عندما قال إن مصر أمدته ببعض الدعم اللوجستي كالتموين، كما أكدت عدة تقارير تلقيه أسلحة وذخائر مصرية لاستخدامها في عملية الكرامة، من بينها تقرير صدر عن الأمم المتحدة، ذكر أن مصر قامت بانتهاك الحظر المفروض على شحن الأسلحة إلى ليبيا في عامي 2014 -2015.

 وكانت حكومة الانقلاب قد أعلنت على لسان وزير خارجيتها سامح شكري تأييدها التام لتحرك الجيش الذي يقوده حفتر نحو الهلال النفطي، وذلك من أجل الحفاظ على الأمن والاستقرار في البلاد، وتأمين الثروات البترولية.

وعقب سيطرة قوات جيش حفتر على منطقة الهلال النفطي، دعا المستشار القانوني للقوات صلاح عبد الكريم، في تصريح له، إلى ضرورة أن يستفيد الشعب المصري من النفط الليبي نظير المساعدات التي قدمتها القاهرة لعملية الكرامة التي يقودها حفتر، كما اقترح تصدير النفط إلى مصر بالجنيه المصري؛ حتى لا تضطر لشرائه بالعملة الصعبة. 

“المنحل” يدعم المذبحة

وسبق طالب البرلمان المنعقد في طبرق، حكومة الانقلاب الليبية المؤقتة المتواجدة في مدينة البيضاء، بدعم السيسي بشحنات البترول اللازمة دون مقابل، عوضًا عن شحنات شركة “أرامكو” السعودية التي تم إيقافها الاثنين الماضي، بحسب تصريحات للنائب الليبي زياد دغيم.

وقال دغيم -في مداخلة تلفزيونية- إن “رئيس المؤسسة الوطنية الليبية توجه إلى القاهرة لاتخاذ كل الإجراءات اللازمة مع هيئة البترول المصرية؛ لإرسال شحنات البترول اللازمة لمصر”، وهو ما لم تؤكده المؤسسة عبر منصاتها الإعلامية.

ومنذ تولي السيسي السلطة بشكل رسمي عقب الانقلاب العسكري، هدد السيسي في التدخل العسكري في ليبيا بشكل مباشر طمعًا في حصة من النفط الليبي. 

وبرر السيسي تدخله العسكري بعد بث فيديو ذبح الأقباط في 2015، وتسبب القصف الذي قام به في تدمير بيوت وقتل أطفال في درنة، حسبما نقل موقع CNN بالعربية حينها حاول السيسي إلا أنه فشل، وصارت صور القصف الذي قام به الطيران المصري على أطفال درنة على جميع شاشات العالم.

 

 

*قناة السويس تستمر فى تحقيق الخسائر فى عهد الانقلاب 4 % تراجعًا في عائدات القناة

سجلت قناة السويس خلال يناير الماضي؛ عائدات بلغت 395.2 مليون دولار، متراجعة بنسبة 4 %، مقارنة بنفس الشهر العام الماضي، الذي سجل عائدات بلغت 411.8 مليون دولار، حسبما أكد موقع بوابة مصر  التابع لمجلس الوزراء.
وبلغت أعداد السفن  العابرة خلال يناير الماضي 1369 سفينة، بتراجع 3.9% مقارنة  بعبور 1424 سفينة،  خلال يناير من العام المنصرم.
كما شهدت الحمولات العابرة خلال يناير الماضي عبور 78 مليونًا و673 ألف طن، بتراجع بلغت نسبته 2.4%، مقارنة بنفس الشهر العام الماضي، الذي سجل عبور 80 مليونًا و612 ألف طن.

يذكر ان قناة السويس قد  منيت بالخسارة على مدار 3 سنوات من حكم العسكر وعلى الرغم من فنكوش التفريعه الجديد التى اهدر فيها السيسى مليارات الجنيهات وبدد فيها اموال الشعب والمساعدات الخارجية .

 

*القتل الطبي يلاحق معتقلين بالعقرب وطره

استنكرت أسرة المهندس صالح حسين على المعتقل بسجن العقرب سيء السمعة منع الزيارة عنه رغم تدهور حالته الصحية بشكل بالغ نتيجة لظروف الاحتجاز غير الادمية والتى لا تتوافر فيها أدنى معايير حقوق الانسان.
وقالت ابنة المعتقل في تصريحات   أن والدها يصارع الآم المرض التى اجتمعت عليه مع الآم ظلم الاعتقال التعسفى وتلفيق اتهامات لا صلة له بها في القضية الهزلية رقم 724 محوله اغتيال نائب عام الانقلاب المساعد.
وأضافت أن والدها مريض سكر وحالته حرجه وبلغ من العمر 52 عامًا وتتعنت إدارة السجن فى السماح بالزيارة له ودخول الأدوية والطعام المناسب وترفض نقله لمكان تتوافر فيه الرعاية الصحية التى تتناسب مع ظروفه وهو ما يهدد حياه بالخطر ويعد عملية قتل ممنهج بالبطيء.
أيضًا وثقت التنسيقية المصرية للحقوق والحريات شكوى بتعرض  “بلال جمال شعيب باوة” الذي يُقيم بكرداسة بالجيزة، للإهمال الطبي بمقر احتجازه بسجن العقرب”، بسبب تعنت إدارة السجن في تلقيه العلاج، ورفض العرض على طيب السجن رغم أنه مريض قلب وكان قد أجرى عملية قلب مفتوح من قبل.
وطالبت أسرة المعتقل بسرعة نقله لمستشفى تخصصي حفاظًا على حياته وصحة التي تدهورة بشكل بالغ فى الايام الاخيرة ويخشى على سلامته محملة سلطات الانقلاب المسئولية كاملة.
وأكدت التنسيقية أن ما يعانيه المعتقلون من إهمال طبي متعمد من قِبل إدارة سجن العقرب يمثل خرقا واضحًا للقوانين الدولية والمحلية، كما أن  الأوضاع المزرية للسجون المصرية في تناقض صارخ مع الضمانات الدستورية التي تنص على حق السجناء في المعاملة الكريمة وطالبت بالسماح لكافة المُعتقلين المرضى داخل السجون بتلقي العلاج المُناسب.
وفي السياق نفسه طالب مركز الشهاب لحقوق الإنسان إدارة سجن طرة بحق المعتقل عبد الله سمير محمد عطية أبو هادية – 26 عامًا – من محافظة السويس في العلاج المناسب والمعاملة الآدمية، وحمل المركز مسئولية سلامته لإدارة سجن ليمان طرة و مصلحة السجون بعد تدهور حالته الصحية حيث يعانى من مرض يدعى متلازمة المارفان” وهو مرض وراثي يصيب الأنسجة الضامة المسؤولة عن قوة وتماسك العظام والأوعية الدموية، وبحاجة إلى الانتظام في العلاج ومتابعة الطبيب بصورة دورية.

وذكر المركز عبر صفحته على فيس بوك أنه منذ القبض التعسفي على عبدالله  بتاريخ  27 ديسمبر 2014، أصيب بعدة مضاعفات للمرض، كاختلال المقدرة البصرية لديه، آلام في ظهره ورقبته، بالإضافة إلى إصابته بانزلاق في الفقرة الثالثة والرابعة في العمود الفقري، بسبب عدم المقدرة على النوم أو الجلوس بصورة صحية نتيجة التكدس داخل الزنزانة ما أدى لتأخر حالته الصحية بشكل بالغ يخشى على حياته وتم  نقله إلى مستشفى السجن أكثر من مرة غير أن  الأطباء بها شددوا على ضرورة نقله لمستشفى المنيل الجامعي لإجراء عملية جراحية بالقلب، وعمل بعض الأشعة اللازمة وإلا تعرضت حياته للخطر، إلا أن كل تلك الطلبات قوبلت بالرفض.

 

*المركزي يرفع سعر الدولار للمرة الأولى منذ 3 أسابيع

عاود البنك المركزي، اليوم الثلاثاء، رفع سعر الدولار للمرة الأولى منذ ثلاثة أسابيع متواصلة من الإنخفاض إمام الجنيه.
ورفع المركزي سعر الدولار خلال التعاملات الصباحية الثلاثاء، بنسبة طفيفة بلغت قرشين فقط حيث وصل سعرشراء الدولار لديه إلى 15.736 جنيه، مقابل 15.718 جنيه، خلال تعاملات أمس الإثنين.
كان دولار المركزي فقد 289 قرشاً للشراء و292 قرشا للبيع منذ بداية تراجع الدولار في الثاني من فبراير الجاري، والذي سجل فيه شراء الدولار لدى المركزي” 18.6168 جنيه و18.7730 جنيه للبيع.
وشهد الدولار منذ قرار التعويم الذي اتخذته حكومة الانقلاب في الثالث من نوفمبر الماضي، تصاعدا سريعا حتى وصل إلى 19 جنيه للشراء وقارب على 20 جنيه للبيع، إلا أنه بدأ في منحنى الهبوط منذ الثاني من فبراير الحالي وحتى اليوم حيث عاد المركزي لرفع السعر.

مصر بلا عدالة اجتماعية وحرب السيسي ضد منظمات المجتمع المدني لن تتوقف.. الاثنين 20 فبراير.. كوبرا ميري أحدث أساليب القتل داخل السجون المصرية

عدالة اجتماعية عيش عدالةمصر بلا عدالة اجتماعية وحرب السيسي ضد منظمات المجتمع المدني لن تتوقف.. الاثنين 20 فبراير.. كوبرا ميري أحدث أساليب القتل داخل السجون المصرية

 

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

*إحتجاجات واسعة في تونس رفضاً لزيارة السيسي : “لا تنقل العدوى لبلادنا”

نظّم حزب «تيار المحبة» سلسة احتجاجات في شارع «الحبيب بورقيبة» وسط العاصمة على مدى عدة أيام، عبّر من خلالها عن رفضه زيارة زعيم الانقلاب المصري عبد الفتاح السيسي إلى تونس، حيث رفع مؤديدوه شعارات من قبيل « تونس لا ترحب بالديكتاتوريين» و«الاستبداد هو العدو الأول للإنسان، والسيسي رمزه الأول”

وكتب رئيس الحزب الهاشمي الحامدي على صفحته في موقع «فيسبوك»: «يقول البعض أن السيسي عروبي! من أجل عيون نتنياهو وترامب سحب قرار تجريم الاستيطان في الأراضي الفلسطينية المحتلة يوم 23 ديسمبر الماضي، فتبنته السنغال ونيوزيلندا وامتنع أوباما عن استخدام الفيتو ضده فكان يوماً أسود في تاريخ إسرائيل كما قال نتنياهو… وحرم الله السيسي شرف مناصرة الحق الفلسطيني فرجع بالخيبة وسواد الوجه”.

وكان عدد من السياسيين أكدوا مؤخراً معارضتهم لزيارة السيسي إلى تونس، حيث قال النائب عن حركة «النهضة» محمد بن سالم لـ«القدس العربي»: «شخصيا لا أرحب بوجود السيسي في تونس، ولكن نحن في دولة ديمقراطية ومن حق رئيس الجمهورية، وهو المسؤول الأول عن العلاقات الخارجية، أن يستدعي من يراه صالحاً، وأنا لا أعترض على ذلك، ولكن في الدولة الديمقراطية من حق الناس التي تملك رأياً مخالفاً للرأي الرسمي أن تعبّر عنه.

 

 

*القرة داغي” يكشف العامل المشترك بين السيسي وترامب

رأي الدكتور على القرة داغي أن العامل المشترك بين رئيس الولايات المتحدة الأمريكية الجديد دونالد ترامب، ورئيس عصابة الانقلاب في مصر عبد الفتاح السيسي، هو جشعهم ونهمهم على المال الخليجي.
وقال داغي في تدونية على موقع التدوين المصغر “تويتر” : “ترمب: “سنبني مناطق آمنة للسوريين بأموال الخليجيين فلا شيء لديهم سوى المال!”.
وأضاف “العامل المشترك بين السيسي وترمب أن عيونهم على الرز الخليجي!!”.
يذكر أن مصطلح الرز الخليجي يشار به إلى أموال حكام الخليج، وظهر لأول مرة في تسريب نشرته قناة مكملين لقادة الانقلاب العسكري في مصر وهو يتحدثون عن كثرة أموال الخليج بأنها “زي الرز“.

 

*تأجيل هزلية “أحداث بني سويف” لـ 22 مارس.. وأحداث “مسجد الحق” لـ 2 مايو

أجّلت محكمة جنايات بني سويف التابعة للانقلاب، نظر محاكمة الدكتور “محمد بديع”، و92 آخرين، في القضية الهزلية المعروفة إعلاميا بـ”أحداث بني سويف، لـ22 مارس لاستكمال المرافعة.
وكانت نيابة الانقلاب قد لفقت للمعتقلين وعلى رأسهم الدكتور محمد بديع عدة تهم من بينها “حرق مركز شرطة ببا، ومقر الشهر العقاري ومدرسة الراهبات، وذلك عقب مذبحة رابعة العدوية والنهضة في 14 أغسطس 2013.
ويحاكم في القضية 93 شخصا، منهم 25 معتقلين، بينهم عبدالعظيم الشرقاوي، ونهاد القاسم عبدالوهاب أمين حزب الحرية والعدالة بمحافظة بني سويف، وسيد هيكل وخالد سيد ناجي عضوي مجلس الشورى السابقين، وعبدالرحمن شكري عضو مجلس الشعب السابق.
وفي السياق ذاته،  قضت محكمة جنايات المنيا، حجز القضية الهزلية أحداث أبوقرقاص والمعروفة إعلامياً بأحداث «مسجد الحق» إلى جلسة اليوم الثانى من دور شهر مايو المقبل للنطق بالحكم بحق 21 معتقلا على ذمة القضية .
وانتهت المحكمة اليوم من سماع مرافعة الدفاع عن باقى المعتقلين البالغ عددهم 21 متهماً بينهم 9 محبوسين على ذمة القضية والتي تعود أحداثها إلى يناير 2014، والذي تزامن مع يوم الإستفتاء على دستور الانقلاب أمام مسجد الحق بمركز أبوقرقاص.
وكانت النيابة الانقلاب قد أحالت المعتقلين إلى محكمة الجنايات في شهر مايو من العام الماضي.

 

*سر تنازلات السيسي بـ”الجملة” لصديقه نتنياهو رغم فضحه 4 مرات

فضائح متتالية تتكشف يوميا أمام الشعب، تكشف طبيعة ومعدن قائد الانقلاب و”صهيونيته” وتفضح تفريط السيسي في سيادة مصر، وتعريه تماما، بداية من تفريغ مدن سيناء رفح والشيخ زويد لصالح الأمن الصهيوني، والتنازل عن تيران وصنافير، وفتح أجواء سيناء ليعربد فوقها الصهاينة.

إلا أن الفضائح الأخيرة التي كشفتها صحيفة هآرتس” على مدار يومين (الأحد والاثنين) ذهبت أبعد من ذلك، ولم تكشف فقط أنه التقي سرا برئيس الوزراء الصهيوني نتنياهو نوفمبر 2015، وكذب بقوله إنه أجرى “مكالمة هاتفية”، ولكنها أظهرت أن الجنرال تنازل عن حل الدولتين وقبل يهودية الدولة العبرية”، مقابل حماية نظامه بتوفير “الرز” اللازم له للوقوف على قدميه.

تنازلات السيسي المتعاقبة تكشف سر هذه التنازلات وهي أن بقاءه علي رأس السلطة التي اغتصبها بقوة السلاح وشرعيته مرتبطة بالخارج، وأنه يخشى سقوطه ويتصور أن الصهاينة والأمريكان سينقذونه، ولا يملك في مواجهة هذا المصير إلا أن يكون صهيونيا.

فهو يفتقد “الشرعية” الشعبية والسياسية، ويبحث عما يعوضها بالارتماء في أحضان الصهاينة والأمريكان وتقديم التنازل تلو الآخر.

ويستغل نتنياهو ذلك السقوط المدوي للجنرال وتخليه عما كان يعتبر خطوطا حمراء في السياسة المصرية سابقا، في مزيد من الابتزاز، حتى أن مسئولين صهاينة تحدثوا عن شعوره بالقلق من إبعاده عن السلطة وطالبوا باستغلال ذلك للحصول على أقصى مكسب ممكن مؤكدين أنه “لن يبقي في منصبه

بيع أراض فلسطين بعد سيناء

القصة الأخيرة التي كشفتها صحيفة “هآرتسالعبرية، على جزئيين، كشفت في الجزء الاول أمس الاحد أن السيسي قدم جملة تنازلات جديدة لنتنياهو رفضها الأخير، منها اعترافه بيهودية دولة إسرائيل، وحديثه مع ملك الأردن –باسم العرب – عن ترتيبات وتحالفات مع الدولة الصهيونية

وفي الجزء الثاني من قصتها عن القمة الرباعية في العقبة (بين السيسي ونتنياهو وعبد الله وكيري) اليوم الاثنين، كشفت أن خطة نتنياهو التي قبلها السيسي “ضد حل الدولتين”، حيث عرض اعتراف أميركي وعربي بمستوطنات الضفة الغربية ضمن ما اسماه “مبادرة سلام إقليميةلا تقوم على انشاء دولة فلسطينية.

هآرتس” كشفت أن تنازلات السيسي لإسرائيل بلا أي مقابل، وان الامر مرتبط بخطط تشكيل تحالف اقليمي مصري اسرائيلي خليجي بدعوي مواجهة إيران، ولكنها لم تذكر أن الهدف منه دعم أنظمة السيسي وعبد الله والخليج.

ونقلت “هآرتس” عن مصدر إسرائيلي وموظف رفيع المستوى في الإدارة الأميركية السابقة، قولهما “إن نتنياهو طالب بامتيازات لإسرائيل” خلال القمة مع السيسي، تتعلق بالتعاون الأمني مع الدول العربية والسلطة الفلسطينية، ومنع دعاوي مقاطعة اسرائيل في المنظمات الدولية.

ويكشف توقيت الكشف عن هذا اللقاء السري والتنازلات التي قدمت فيه، في وقت يجري فيه الحديث عن تحالف إقليمي مصري إسرائيلي خليجي أمريكي على غرار “الناتو” لحماية الانظمة المشاركة فيه.

وهو ما يشير إلى أن السيسي انتقل من بيع اراضي سيناء، الي بيع أراضي فلسطين نفسها، بحثا عن رضاء صهيوني – من ثم أمريكي – عليه، يحمي نظامه ويسبغ عليه شرعية دولية في وقت تتأكل فيه مصداقيته في الداخل وتتحدث تقارير اجنبية عن ثورة جديدة قادمه عليه

تنازلات بالجملة وإحراجات بالجملة

الغريب أنه كلما أمعن السيسي في تقديم تنازلات بالجملة قوبل بإحراجات بالجملة من جانب صديقه نتنياهو، بصورة لفتت أنظار الصحف والمحللين الصهاينة ودعتهم لمطالبة نتنياهو وحكومته بعدم أحرج السيسي أمام شعبه وكشف عمالته لتل اب

 

فحينما فضح وزير الطاقة الإسرائيلي “يوفال شتاينتس” فبراير الماضي تعاون السيسي مع إسرائيل ضد غزة بالاستجابة لطلب اسرائيلي بإغراق أنفاق قطاع غزة نزولا على طلب إسرائيل”، انتقدته صحف اسرائيلية مشيره إلى أن “التنسيق الأمني بين تل أبيب والقاهرة “أفضل من أي وقت مضى“.

وعندما فضح جنرال صهيوني السيسي في حوار مع موقع “بلومبرج” يوليه 2016 كاشفا ان قائد الانقلاب وافق على مطلب إسرائيلي آخر هو السماح لطائرات الاحتلال بالعربدة فوق سيناء وقصف ما تشاء، ما أدى إلى قتل عشرات الأبرياء آخرهم سقوط 9 قتلى ومصاب، من بينهم طفل يدعى أحمد غانم، من قبيلة السواركة، في رفح عقب قصف طائرة اسرائيلية بدون طيار، يوم 20 يناير الماضي، عادت صحف ومحللون صهاينة لانتقاد الكشف عن هذه الفضيحة الجديدة.

ولم يتوقع نتنياهو نفسه في فضح المجلس العسكري السابق بأكمله حين كشف في نوفمبر 2016 أن “إسرائيل هددت مصر بإرسال قوات من الجيش الإسرائيلي إلى القاهرة في أعقاب مهاجمة متظاهرين السفارة الإسرائيلية ومحاصرتها“.

وجاءت فضيحة لقائه مع نتنياهو التي اعترف بها إعلامي  السلطة “عمرو اديب”، ولم ينفيها بيان الرئاسة، لتدفع الإعلام الصهيوني هذه المرة لتوبيخ نتنياهو بقسوة “لرفضه هذه الفرصة وتنازلات السيسي وملك الأردن في لقاء العقبة السري“.

حتي أن زعيم المعارضة “إسحاق هارتسوجانتقد نتنياهو لـ “إهداره الفرصة” وقال في تغريده بحسابه على موقع “تويتر“: “سوف يحاكمك التاريخ بالتأكيد على حجم الفرصة وحكم الخسارة“!. 

 نكسة 2017 بعد 1967

وكان ملفتا حديث بعضهم عن تلهف السيسي للقاء نتنياهو وتقديمه قرابين لعقد هذا اللقاء أبرزها رؤيته الغريبة التي طرحها في في خطابته الرسمية (17 مايو 2016) وعرض فيها رعاية التطبيع السعودي والخليجي مع الصهاينة، بالحديث عن “توسيع السلام“.

أما لماذا التقاه سرا، وماذا دبروا للشعب المصري وهل كان هذا هو اللقاء الوحيد بعدما أصبح الشعب المصري لا يعرف اخبار بلاده سوي من الصهاينة كما كان يحدث في نكسة 67 في ظل اكاذيب النظام الحاكم وتعمده اخفاء لقاءاته السرية.

ولكن المؤكد أن الامر مرتبط بمجيء حكومة ترامب المتطرفة، وما كشفه تقرير صحيفة “وول ستريت جورنال” الاخير عن أن إدارة الرئيس الأمريكي المنتخب دونالد ترامب تسعي لإنشاء تحالف عسكري عربي أمريكي وأنها طلبت من مصر استضافة قوة عربية مشتركة لمكافحة النفوذ الإيراني.

وأن التحالف سيضم “حلفاء أمريكا العربوهم السعودية، الامارات، مصر والأردن بهدف القيام بعمليات مخابراتية مشتركة مع إسرائيل لمساعدتهم “في مواجهة عدوهم المشترك إيران”، بحسب قول الصحيفة.

شرعية نظام السيسي قامت منذ بداية انقلابه على خداع الشعب، وطلب الدعم الخارجي، ومع اكتشاف الشعب أكاذيبه وصهيونيته، لم يتبق له سوي تعزيز علاقته بالخارج كما كان يفعل سلفه المخلوع مبارك، لتعزيز هذه الشرعية.

ولأن تل ابيب هي بوابة ترامب وأي إدارة امريكية وهي التي دافعت عن نظامه وساندته وضغط علي ادارة اوباما السابق لاستئناف المساعدات العسكرية ودعم السيسي، فمن الطبيعي أن يقدم لها السيسي فروض الولاء والطاعة والتنازلات ويجري لقاءات سرية مع قادتها في صورة تعكس احتقاره للشعب أكثر من التجاهل.

 

*كمال عز العرب” يعلن إضرابه عن الطعام بسبب تعنت إدارة سجن الابعادية

أعلن المعتقل “كمال عزالعرب” أحد معتقلي كفر الدوار بسجن دمنهور العمومى الأبعادية” الدخول في إضراب جزئي عن الطعام بعد تعنت إداري يواجهه في السجن .
وجاء إضراب”عزالعرب” بعد تعنت إدارة السجن التصديق على الحكم الصادر ضده فى إعادة الإجراءات بالقضية الملفقة له وترتب عليه عدم خروجه لإمضاء أوراق النقض والذى تنتهي مدته القانونية الخميس القادم.
وقد قضت محكمة إيتاى البارود بالسجن عام فى إعادة الإجراءات بالقضية رقم 8630/2014 وذلك يوم 27 /12/2016 وعلى غير العادة لم يبدأ كمال في تنفيذ الحكم حتى الآن .

 

*الإهمال الطبي يهدد حياة “عبدالله أبو هادية” المعتقل بليمان طرة

يعاني /عبد الله سمير محمد عطية أبو هادية – 26 عامًا – من محافظة السويس ، من إهمال طبي جسيم من قبل إدارة مقر احتجازه بليمان طرة، التي ترفض توفير الرعاية الطبية المناسبة
لحالته أو نقله إلى مستشفى متخصص لعلاجه.
حيث يعاني عبد الله من مرض يدعى “متلازمة المارفان” وهو مرض وراثي يصيب الأنسجة الضامة المسؤولة عن قوة وتماسك العظام والأوعية الدموية، وبحاجة إلى الانتظام في العلاج ومتابعة الطبيب بصورة دورية.
منذ القبض التعسفي عليه يوم 27 ديسمبر 2014، أصيب بعدة مضاعفات للمرض، كاختلال المقدرة البصرية لديه،آلام في ظهره ورقبته، بالإضافة إلى إصابته بانزلاق في الفقرة الثالثة والرابعة في العمود الفقري، بسبب عدم المقدرة على النوم أو الجلوس بصورة صحية نتيجة التكدس داخل الزنزانة.
وفي ظل استمرار احتجازه في أوضاع سيئة وغير آدمية تأخرت حالته الصحية أكثر من الأول مما أدى إلى نقله إلى مستشفى السجن أكثر من مرة، والتي أوصى الأطباء بها بضرورة نقله لمستشفى المنيل الجامعي لإجراء عملية جراحية بالقلب، وعمل بعض الأشعة اللازمة وإلا تعرضت حياته للخطر، إلا أن كل تلك الطلبات قوبلت بالرفض.

 

*تليجراف عن شاهد عيان: وجدت قاذفة صواريخ بالقرب من مطار القاهرة

 قالت صحيفة التليجراف إن مصريا يدعى إبراهيم يسري ادعى العثور على قاذفة صواريخ مضادة للطائرات في كومة قمامة بالقرب من مطار القاهرة الدولي.
وتابعت التليجراف: “ لم نتحقق  من صحة الادعاء، لكنه حال ثبوته سيشكل ذلك اختراقا أمنيا خطيرا لأمن البلاد في بلد شهد انفجار طائرتين خلال العامين الماضيين“.
وأردفت: “الواقعة حال ثبوتها تمثل قلقا للمملكة المتحدة التي تراقب الإجراءات الأمنية في المطارات المصرية، وتدرس تحديد موعد لاستئناف الرحلات الجوية إلى شرم الشيخ التي أوقفتها بعد تفجير جماعة موالية لداعش لطائرة روسية عام 2015”.
وأردف التقرير: “الاكتشاف المذكور جاء في وقت نشر فيها داعش فيديو جديدا يهدد مسيحيي مصر ويصفهم بأنهم فريسة مفضلة للجهاديين“.
المصري صاحب الادعاء قال إنه  عثر على قاذفة صواريخ طراز “إس إيه-7” من النوع الذي يحمل على الكتف على قارعة طريق على بعد ميل تقريبا من مطار القاهرة الدولي، أثناء توجهه إلى عمله.
السلاح المذكور يعمل على نطاق 2.5 ميلا، ويمكن أن يستخدم عن بعد لضرب طائرة أثناء إقلاعها أو هبوطها.
وكتب يسري عبر حسابه على فيسبوك أنه كان في البداية خائفا من إبلاغ السلطات خوفا من أن يظنوا أنه متورط في الأمر.
بيد أن يسري قرر الإبلاغ عما شاهده نظرا لخطورة الأمر، وفسر ذلك قائلا: “المطار ليس بعيدا وخشيت أن تحدث كارثة، الطائرات هنا أهدافا سهلة لأنها تحلق على ارتفاع منخفض، بما يسهل من عمل السلاح“.
قاذفة الصواريخ لم تكن محملة بصواريخ، وفقا لشاهد العيان.

وزعم أنه عانى من أجل إقناع شرطييين قريبين بأخذ ما يقوله مأخذ الجد إلى أن اكتشفا بالفعل صحة ما يتفوه به.

 

*ثورة السيسى الدينية.. معلمة مسيحية بالمنيا تهين “القرآن” بلفظ بذيء

يبدو أن تطاول قائد الانقلاب عبدالفتاح السيسي على الإسلام بصورة مستمرة، فى إطار ثورته على ثوابت الدين واستخدامه الدائم لعبارة “الإرهاب الإسلامي”، دفعت بعض الأقباط للتطاول على الإسلام وإهانة أعز مقدساته القرآن الكريم“.

إزاء هذا، تشهد قرية “جلال باشا” بمدينة “ملوي” بمحافظة المنيا حالة من الغليان؛ على خلفية وصف مدرسة “نصرانية” القرآن الكريم بلفظ بذيء يمثل إهانة كبيرة للكتاب المقدس عند المسلمين والدين الرسمي للدولة بنص الدستور.

تعود تفاصيل الجريمة إلى قيام مدرسة تدعى “حنان يوسف مكرم أمين” بدخول أحد الفصول، فوجدت السبورة عليها شرح المدرس الذي كان يسبقها، عبارة عن بعض آيات سورة “البلد” ومعاني بعض الكلمات.

فما كان من المدرسة القبطية إلى أن صرخت في التلاميذ “امسحوا الخرة ده”!. الأمر الذي أثار غضب التلاميذ وقدموا شكوى جماعية ضد المدرسة القبطية، التي تجاوزت الحدود وتطاولت على أقدس مقدسات الإسلام.

وتوجه بعض تلاميذ الفصل إلى أحمد كامل يوسف، مدير المدرسة، ونقلوا له ما حدث من المعلمة بشأن المكتوب على السبورة كما جرى بالضبط.

تزامن ذلك مع عاطف عبدالرحمن، رئيس قطاع التعليم الابتدائى، وبرفقته عاطف إبراهيم عياد، معلم أول إعدادي بالمدرسة، للإشراف على المدرسة، وتم مواجهة التلاميذ وسماع أقوالهم فيما نسب إلى المعلمة من تلفظها بألفاظ تسيء للقرآن الكريم.

وجاءت أقوال 31 تلميذا مؤكدة ثبوت ما ذكر من إهانةٍ وازدراءٍ للقرآن الكريم، وتم أخذ أقوال التلاميذ، فقام عدد من أولياء الأمور بإرسال شكوى إلى مدير الإدارة التعليمية بملوي لاتخاذ اللازم.

وفى سياق آخر، حاولت المعلمة خلال التحقيقات إنكار ما حدث منها، إلا أن شهادة 31 تلميذا ورئيس القطاع وإدارة المدرسة أكدت صحة الواقعة، وقد رفض الأهالي تحرير محضر بمركز شرطة ملوى؛ لعدم إثارة البلبلة بباقي قرى مركز ملوى.

من جانبه، قرر محسن التونى، مدير عام إدارة ملوى التعليمية، نقل المدرسة حنان يوسف مكرم أمين، إلى ديوان عام الإدارة لحين الانتهاء من التحقيقات حول الواقعة، التي تجرى معها بمعرفة الشئون القانونية، وإبلاغ الجهات الأمنية بعد إخطار رمضان عبدالحميد، وكيل وزارة التربية والتعليم بالمحافظة، والذي بدوره قام برفع مذكرة إلى اللواء عصام البديوى، محافظ المنيا بحكومة الانقلاب، تضمنت ما حدث من قبل المعلمة وأوراق التحقيق.

تطاول مستمر

وشهدت فترة ما بعد انقلاب 3 يوليو 2013 عدة مواقف، شهدت تجاوزات من جانب أقباط بحق الإسلام وشعائره وشرائعه.

حيث تم القبض على 5 أقباط، بينهم أربعة مراهقين بمحافظة المنيا، أوائل مايو 2015، على خلفية نشر مقاطع فيديو يقلدون فيها بطريقة ساخرة صلاة المسلمين، ثم يقوم أحدهم بقطع رقبة الإمام، في مشهد تمثيلي هدفه السخرية من الإسلام”، وفي دفاعهم عن أنفسهم تمسح هؤلاء المراهقون بأنهم كانوا يهدفون إلى السخرية من تنظيم داعش لا من الإسلام!.

تطاول ساويرس لا يتوقف

كما ظهر ساويرس في لقاء على التلفزيون المصري مع الإعلامية الموالية للعسكر لميس الحديدي، وكانت تواجهه ببعض ما يقال عنه، وجاءت جميع ردوده استفزازية بصورة لا يتخيلها أحد، إلى أن وصلت المناقشات مع المذيعة عند نقطة مزاعم اضطهاد الأقباط في مصر، وهنا خرج رجل الأعمال عن كل ما تقتضيه اللياقة والآداب العامة، وراح يقول أمام الجماهير: “أنا اللي يضطهدني أضطهد دين أمه”، ما اعتبره المشاهدون “سب دين علني” لأنه بكل تأكيد يقصد به المسلمين.

وفي سقطة غير أخلاقية من ساويرس، قام بنشر صورة على حسابه الخاص على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، يظهر فيها ميكي ماوس ملتحيًا ومرتديًا العقال العربي، وتظهر بجانبه حبيبته مرتدية النقاب.

وأثارت هذه الصورة غضب عدد هائل من النشطاء، وانهالت التعليقات على تويتر” تهاجم رجل الأعمال ساويرس وتدعوه إلى الاعتذار، وكان رد الفعل الأول من ساويرس أن قال إنه لا يقصد شيئًا من الصورة غير المزاح والدعابة، وأن من قام بالفهم السيئ للصورة فإنه يفتقد إلى حاسة الدعابة، ولكن التعليقات لم تتوقف حتى تقدم نجيب ساويرس باعتذار رسمي بالنص التالي “أعتذر لمن لم يأخذ الصورة على محمل المزاح، أنا اعتبرتها صورة مضحكة، ولم أعنِ بها عدم احترام لأي أحد، آسف“.

انحياز الكنيسة ضد الإسلام

هذا ويخشى مراقبون من أن تتسبب هذه التجاوزات وهذا التطاول من جانب بعض الأقباط في إثارة المسلمين، وإشعال فتيل فتنة طائفية عارمة لا تبقى ولا تذر، خصوصا وأن الكنيسة بدأت في ممارسات سياسية فجة تنحاز فيها دائما مع النظام العسكري، وتحرض باستمرار ضد مكونات التيار الإسلامي، وساهمت الكنيسة بقوة في مشهد 30 يونيو الانقلابي، حيث كان تواضروس إلى جانب السيسي والطيب في مشهد الانقلاب، كما يقدر بعض المحللين أن الأقباط كانوا يمثلون 60% من مشهد 30 يونيو، وتحريضهم ضد المسلمين المطالبين بالشريعة لم يتوقف يوما.

 

*من الجريمة إلى تأييد الإعدام.. 18 محطة في قضية مذبحة بورسعيد

مشجعًا ثأر لهم القضاء بعد خمس سنوات مرّت منذ قتلهم في ستاد بورسعيد، وشهدت هذه القضية على مدار السنوات الماضية 18 محطة مختلفة أصدر خلالها القضاء المصري أحكامًا بالإعدام والسجن المؤبد ضد متهمين؛ آخرها تأييد محكمة النقض صباح اليوم أحكام الإعدام التي صدرت ضد 10 متهمين في قضية مذبحة ستاد بورسعيد.

1- مسرح الجريمة

في 1 فبراير 2012 وقعت أحداث ستاد بورسعيد، وراح ضحيتها 74 من مشجعي النادي الأهلي عقب مباراة مع النادي المصري، انتهت بفوز الأخير 3-1، وأعلن رئيس الوزراء المصري آنذاك كمال الجنزوري أنه سيعقد صباح اليوم التالي اجتماعًا لمتابعة تطورات أحداث بورسعيد واتخاذ الإجراءات اللازمة.

2- أولى الجلسات

 17 أبريل 2012 شهدت أكاديمية الشرطة أولى جلسات محاكمة المتهمين في القضية، وعقدت الجلسة الإجرائية برئاسة المستشار صبحي عبدالمجيد، وعضوية المستشارين طارق جاد المتولي ومحمد عبدالكريم، وسط إجراءات أمنية مشددة، شملت مشاركة 20 ألف ضابط ومجند من القوات المسلحة والشرطة لتأمين نقل المتهمين من محبسهم بسيارات مصفحة وتأمين أسر الشهداء وأعضاء “الأولتراس” من الناديين الأهلي والمصري.

3- ثاني الجلسات

في 5 مايو 2012 كانت ثاني جلسات محاكمة المتهمين في أحداث “مذبحة بورسعيد”، وقررت محكمة جنايات بورسعيد تأجيل محاكمة المتهمين إلى جلسات 9 مايو حتى 14 مايو لسماع الشهود وفضّ الأحراز وعرض “السيديهات” المحرزة بالقضية.

4- مذكرة النائب العام 

في 21 يناير2013 تقدم النائب العام المستشار طلعت عبدالله بمذكرة إلى محكمة جنايات بورسعيد، برئاسة المستشار صبحي عبدالمجيد، لإعادة فتح باب المرافعات مجددًا.

5- الإحالة إلى المفتي

 في 26 يناير 2013 أصدرت محكمة جنايات بورسعيد، المنعقدة بمقر أكاديمية الشرطة، قرارها في محاكمة المتهمين بقضية “مذبحة ستاد بورسعيد” بعد عشرة شهور من الجلسات المتواصلة بإحالة 21 من المتهمين إلى فضيلة المفتي لاتخاذ الرأي، وتأجيل النطق بالحكم إلى جلسة 9 مارس المقبل.

6- الإعدام شنقًا

9 مارس 2013 قضت محكمة جنايات بورسعيد، برئاسة المستشار صبحي عبدالمجيد، بمعاقبة 21 متهمًا بالإعدام شنقًا ومعاقبة خمسة متهمين آخرين بالسجن المؤبد لمدة 25 عامًا، ومعاقبة ستة متهمين آخرين بالسجن المشدد لمدة 15 عامًا، ومعاقبة ستة متهمين بالسجن لمدة عشر سنوات، ومعاقبة متهم واحد بالحبس لمدة عام واحد مع الشغل، ومعاقبة أربعة متهمين آخرين بالسجن لمدة 15 عامًا، ومعاقبة متهمين اثنين آخرين بالسجن لمدة خمس سنوات، وبراءة بقية المتهمين في القضية وعددهم 28 متهمًا، بينهم سبعة متهمين من القيادات الشرطية سابقًا بمحافظة بورسعيد.

7- الطعن 

في مايو 2013 قرر المستشار طلعت عبدالله النائب العام الطعن أمام محكمة النقض على الحكم الصادر من محكمة جنايات بورسعيد في قضية مجزرة ستاد بورسعيد الرياضي، وتضمنت مذكرة الطعن بالنقض وجود قصور في التسبيب وفساد في الاستدلال في الحكم، ومخالفته للثابت بالأوراق؛ وأشارت المذكرة إلى تناقض في أسباب الحكم؛ حيث إن أسباب إدانة المتهمين الذين قضي بإدانتهم هي ذات أسباب براءة بعض المتهمين الآخرين في القضية.

8- قبول الطعن 

في 6 فبراير 2014 قررت محكمة النقض قبول الطعن المقدم من النيابة على براءة 28 شخصًا في قضية “مذبحة بورسعيد”، كما قررت قبول طعن 34 آخرين محكومًا عليهم بالإعدام والسجن المؤبد وإعادة المحاكمة.

9- تأجيل الحكم

في 22 أبريل 2014 أجّلت محكمة جنايات بورسعيد، المنعقدة بمقر أكاديمية الشرطة برئاسة المستشار محمد رزق، محاكمة 11 متهمًا إلى جلسة 18 يونيو المقبل.

10- الشهود

وفي فبراير 2015، استمعت المحكمة في هذه الجلسة إلى أقوال اللواء سامي سيدهم، مساعد أول وزير الداخلية لقطاع الأمن وقت الأحداث، الذي أكد أن مدير الأمن طالب -لحساسية المباراة- بزيادة عدد تشكيلات الأمن المركزي المكلفة بتأمين المباراة لتصل إلى “17 تشكيلًا”، ولفت إلى أنه لو وصلت هذه التشكيلات إلى “50 تشكيلًا” لما استطاعت أن تقف أمام “الطوفان”، وفق تعبيره.

11- تأجيل جديد

في 8 أبريل 2015 قررت محكمة جنايات بورسعيد، برئاسة المستشار محمد سعيد الشربيني المنعقدة بأكاديمية الشرطة، تأجيل إعادة محاكمة المتهمين إلى جلسة 19 أبريل لإتمام المداولة.

12- المفتي مجددًا

في 19 أبريل 2015 قررت محكمة جنايات بورسعيد، المنعقدة بمقر أكاديمية الشرطة برئاسة المستشار محمد السعيد، إحالة أوراق 11 متهمًا إلى فضيلة مفتي الجمهورية لإبداء الرأي الشرعي بشأن إعدامهم في إعادة محاكمة 73 متهمًا، بينهم تسع قيادات أمنية من مديرية أمن بورسعيد، وثلاثة من مسؤولي النادي المصري، المتهمين بقتل 74 من “أولتراس أهلاوي” عقب نهاية مبارة الدوري عام 2012، وحددت المحكمة جلسة 30 مايو للنطق بالحكم عليهم وعلى باقي المتهمين.

13- مدّ أجل الحكم

في 30 مايو 2015 قررت محكمة جنايات بورسعيد مد أجل الحكم في قضية مذبحة بورسعيد إلى 9 يونيو المقبل، مع استمرار حظر النشر في القضية وحبس المتهمين.

14- حكم إعدام

في 9 يونيو2015 قضت محكمة جنايات بورسعيد بإعدام 11 متهمًا في إعادة قضية أحداث “مذبحة ستاد بورسعيد”، إضافة إلى الحكم ببراءة 21 متهمًا والسجن 15 عامًا لعشرة متهمين وخمس سنوات لـ14 متهمًا والحبس خمس سنوات مع الشغل والنفاذ لثلاثة متهمين، من بينهم مدير الأمن الأسبق عصام سمك، وبالحبس سنة مع الشغل لمتهم وببراءة باقي المتهمين، وعددهم 20 متهمًا.

15- براءة خمسة

في 23 أغسطس 2015 قضت محكمة جنايات بورسعيد، المنعقدة بأكاديمية الشرطة، بمعاقبة متهم واحد بالسجن المشدد عشر سنوات وبراءة خمسة متهمين آخرين، في إعادة إجراءات محاكمتهم.

16- الطعون

في أكتوبر 2016 بدأت محكمة النقض أولى جلساتها لنظر الطعون المقدمة من المتهمين في الواقعة، والمطالبة بإلغاء أحكام السجن والإعدام الصادرة بحقهم من محكمة الجنايات.

17- حجز الطعون

في 19 ديسمبر الماضي قررت محكمة النقض حجز جلسات الطعون المقدمة من متهمين في قضية “مذبحة بورسعيد”، للمطالبة بإلغاء أحكام بالسجن والإعدام صادرة بحقهم إلى جلسة 20 فبراير للحكم، فيما أوصت نيابة النقض بقبول طعون 45 من المتهيمن وإلغاء الأحكام الصادرة بحقهم.

18- تأييد الإعدام

آخر هذه المحطات كانت اليوم؛ حيث أيّدت محكمة النقض صباح اليوم أحكام الإعدام التي صدرت ضد المتهمين في قضية مذبحة ستاد بورسعيد.

أيدت محكمة النقض، أعلى محكمة في البلاد، أحكام الإعدام بحق عشرة مدانين في مقتل 72 من مشجعي النادي الأهلي في 2012، في القضية المعروف إعلاميًا بـ”مذبحة ستاد بورسعيد”.

وشملت قائمة المتهمين المحكوم عليهم بتأييد الإعدام كلًا من السيد محمد رفعت مسعد الدنف وشهرته “السيد الدنف”، ومحمد محمد رشاد محمد علي قوطة وشهرته “قوطة الشيطان”، ومحمد السيد السيد مصطفى وشهرته “مناديلو”، والسيد محمود خلف أبو زيد وشهرته “السيد حسيبة”، ومحمد عادل محمد شحاتة وشهرته “محمد حمص”، وأحمد فتحي أحمد علي مزروع وشهرته “المؤة”، ومحمد محمود أحمد البغدادي وشهرته “الماندو”، وفؤاد أحمد التابعي محمد وشهرته “فؤاد فوكس”، وحسن محمد حسن المجدي، وعبدالعظيم غريب عبده وشهرته “عظيمة”، (محبوسين).

ومحمود علي عبدالرحمن صالح (هارب)، إعادة إجراءات.

وقضت المحكمة بعدم جواز نظر الطعن المقدم من اللواء عصام الدين محمد عبدالحميد سمك، مدير أمن بورسعيد سابقًا، والعقيد محمد محمد سعد رئيس قسم شرطة البيئة والمسطحات المائية ببورسعيد سابقًا، ومحسن مصطفى محمد السيد شتا المدير التنفيذي للنادي المصري، وتوفيق ملكان طه صبيحة مهندس الكهرباء والإذاعة الداخلية باستاد بورسعيد، وتأييد الحبس خمس سنوات مع الشغل والنفاذ.

كما قضت المحكمة بتأييد بمعاقبة أحمد محمد علي رجب بالحبس مع الشغل والنفاذ لمدة سنة واحدة.

كما قضت المحكمة بقبول عرض النيابة وطعن المحكوم من الأول وحتى الـ41 شكلًا، وفي الموضوع بتصحيح الحكم المطعون عليه باستبدال عقوبة الحبس مع الشغل والنفاذ بعقوبة السجن المقضي بها على المحكوم عليهم، وهم محمد محمود وشهرته محمد الحرامي، وطارق العربي سليمان، وأحمد عادل، وأحمد عوض عبدالله، وكريم أبو طالب، وإبراهيم العربي سليمان، ومحمد حسن عبدالحليم، ومحمد السيد حسن، وعبدالرحمن أبو زيد.

 

*كوبرا ميري.. أحدث أساليب القتل داخل السجون المصرية

أسلوبُ قتلٍ جديدٍ داخل السجون المصرية؛ حيث نقلت “رابطة أسر معتقلي سجن العقرب” اليوم الاثنين استغاثة المعتقلين والمسجونين السياسيين الرافضين للانقلاب بسجن الوادي الجديد، المعروف بـ”عقرب الصعيد”، لإنقاذهم من “ثعابين الكوبرا” التي تركها مسؤولو السجن تمرح بين العنابر والزنازين وتندس تنفث سمها في فراش المساجين.

وقالت الرابطة في بيان اطلعت عليه “الثورة اليوم” إن “الكوبرا تملأ ساحات السجن ذي الطبيعة الصحراوية”، وناشدت الرابطةُ الجهات المختصة بسرعة التدخل لإنقاذهم والقضاء على الثعابين.

وذكرت الرابطة أن السجن “شهد وقوع حالة اعتداء من أحد ثعابين الكوبرا على المعتقلين الأسبوع الماضي، بعدما كادت أن تدخل إحدى الزنازين أثناء صلاتهم قيام الليل من إحدى الفتحات بالشبابيك العلوية السلكية للزنزانة”.

ويعرف سجن الوادي الجديد في الأوساط الحقوقية بسجن “العقرب شديد الحراسة وسيئ السمعة”؛ نظرًا لما يقول حقوقيون عنه إنه “يُعرّض نزلاءه إلى التعذيب من وقت لآخر، بخلاف طبيعته الصحراوية الصعبة”.

حملة تطهير

وفي السياق ذاته، دشن النشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي حملة للمطالبة بتطهير سجن القناطر الخيرية في القليوبية من الثعابين، وسط تجاهل تام من إدارة السجن وتهديد للمعتقلات بالتنكيل بهن وحبسهن انفراديًا في حال إيصال شكواهن إلى خارج السجن.

وطبقًا لما تناوله الناشط الحقوقي عمار مطاوع، فقد ظهرت الثعابين مجددًا في عنبر الفتيات المعتقلات الأسبوع الماضي؛ حيث تتخذ سقف العنبر عشًا لها منذ العام الماضي. وطبقًا لرسالة أعاد مطاوع نشرها عبر صفحته على “فيس بوك”، فإن الثعابين الصغيرة تقع من السقف على الفتيات وهن نائمات.

سياسة الثعابين

وهذه ليست المرة الأولى لظهور هذه الثعابين، ففي التوقيت ذاته من العام الماضي أطلق النشطاء حملة للمطالبة بتطهير العنابر في سجن القناطر بعدما أوصلت الفتيات المعتقلات مطالبهن إلى الإعلام، وحينها استجابت إدارة السجن للمطالب ورممت العنبر وعالجت عيوبه، وكانت تطلب من الفتيات عدم نقل أي معلومة عما يحدث داخل السجن إلى الخارج لتجنب “وجع الدماغ”، طبقًا لما نشره مطاوع.

وحاليًا تتجاهل إدارة سجن القناطر الخيرية شكاوى الفتيات؛ حتى إنها تهكمت على الفتيات حينما هددن بالتصعيد الإعلامي؛ حيث يقول مطاوع: “الإدارة تواصل تجاهلهن؛ لأن الناس خلاص اتعودت، والاهتمام اللي حصل مرة مش هيفضل يحصل كل مرة”.

في السياق ذاته، قالت الناشطة الحقوقية منى سيف: “تاني السنة دي نعرف خبر إن البنات في سجن القناطر لقوا تعابين في العنبر، السنة اللي فاتت حصل نفس الشيء وإدارة السجن حاولت تتحايل وتدعي إن مافيش تعبان لحد أما البنات مسكوا واحد في علبة وسلموهولهم”.

وأضافت سيف عبر صفحتها على “فيس بوك”: “سجن القناطر لأنه في منطقة زراعية فالنوع ده من الحاجات سهل يتكرر جدًا، وإدارة السجن بدل ما تهدد البنات بالتكدير والتشريد المفروض يبقى عندهم إجراء احترازي بيتعمل بشكل دوري عشان حماية وأمان كل السجينات في سجن القناطر”.

عايشين في رعب

وقد تفاعل النشطاء مع الخطر الذي تتعرض إليه الفتيات المعتقلات؛ حيث دشنوا حملة تدوينية سابقًا وتداولوا مقطعًا مسجلًا يجسد ما تواجهه المعتقلات، جاء فيه رسالة مفادها: “تخيل أختك في سجن مملوك للنظام، والزنازين مليانة ثعابين، والحال هناك ميتوصفش بأي كلام، بطل كلام وانزل اهتف”.

وكشفت رسالة مسربة من سراديب الأمن الوطني بالفيوم، كتبها أحد المعتقلين بالداخل وحصلنا عليها ، عن شرح تفصيلي لـ12 وضعًا يُعذَّب بهم المعتقلون داخل سجون الأمن الوطني؛ خاصة في غرفة أطلق عليها “غرفة الجحيم”؛ لما تشهده من أفظع أنواع التعذيب.

الرسالة، التي تحمل عنوان “رسالة الجحيم”، أكد كاتبها أن هناك 12 وضعًا تعذيبيًا من خلالهم يتم إذلال المعتقلين من قبل قوات الأمن الوطني؛ ومن خلال الرسالة نستعرض لكم باختصار طرق التعذيب:

 1- وضع السرطان

توصل الكهرباء بضرس العقل، ويتم الضرب بآلات حادة مع رش المياه حتى ينزف دماء.

2- وضع الذبيحة

ضرب المعتقل بعد تعليقه بأن تكون رأسه من أسفل ورجله من أعلى.

3- وضع الشنطة

يؤمر المعتقل بالسجود عاريًا ثم يربط من يديه ورجليه، ثم يحمل كأنه حقيبة ويرمى على الطرقات، ثم يحمل إلى “غرفة الجحيم”.

4- وضع البرواز

ربط الكفين بكلبش ووضع الذراعين لأعلى، ثم يدخلون خشبة ما بين يديه ورقبته من الخلف، فتلتصق الذقن بالصدر.

5- وضع القلب

على المرتبة، يُقلب المعتقل على مرتبة مبللة بالماء، ويربط بكرسي بين يديه وكرسي آخر بين رجليه؛ حتى ينتج تورم في الجسد.

6- وضع البرص

يعلق المعتقل من رجل واحدة على باب “غرفة الجحيم” ثم يضرب بالأحذية على الجسم والرأس، ويُبصق عليه.

7- التعذيب الجنسي

يؤمر المعتقل بالسجود عاريًا، ويقوم أفراد التعذيب بإدخال “قضيب” حديدي في مؤخرته، ثم توصل الكهرباء حتى يغشى عليه أو يموت.

8- وضع الكلب

يربط المعتقل بطوق حديدي حول رقبته، ويقولون له لا تتحدث بكلمة واحدة، أنت اليوم كلب، لا تكف عن النباح وإلا سيتم إدخالك “غرفة الجحيم”.

9- وضع الدودة

 يؤمر المعتقل بالزحف مثل الدودة.

10- وضع السلخ

يربط المعتقل من كفيه ويعلق في سقف “غرفة الجحيم”، ثم يطفي أفراد التعذيب نيران السجائرة في جسمه حتى يتورم الجلد ويحترق؛ ليقوموا بعد ذلك بسلخ الجلد المحترق.

11- وضع تكسير الأصابع

 يتم إمساك كل إصبع على حدة، ثم يجذبونه للخلف بكل قوة حتى ينفصل الإصبع أو ينكسر.

12- وضع القرفصاء

يتم توصيل الكهرباء بالأذنين والعضو الذكري، ويأمرون المعتقل بالجلوس على وضع القرفصاء ويسكب عليه الماء.

 

*3 اتهامات وتجاهل .. تفاصيل فصل ساويرس من المصريين الأحرار

أكد نصر القفاص، المتحدث باسم حزب المصريين الأحرار، أن لجنة الانضباط قررت فصل المهندس نجيب ساويرس، اليوم الإثنين.

وأوضح القفاص، أن ساويرس تمت دعوته منذ أسبوع، وانعقدت لجنة الانضباط اليوم الساعة الخامسة مساء، وتم توجيه خطاب لساويرس بذلك، والخطاب مسجل بثلاث أشياء الأولى رسالة نصية، ولكنه متفق مع شركة أورانج ألا تصله رسائل نصية لذلك لم تصله، والثانية خطاب رسمي، والثالثة عن طريق البريد الإلكتروني، وتأكدنا أنه الرسالة وصلته بتصريح من راجي سليمان عضو مجلس الأمناء أن ساويرس لا يعترف بمن قاموا بذلك.

وتابع: “صدر بشأن الدعوة تصريح من راجي سليمان أنه لا يعترف بالموجودين، وانعقدت لجنة الانضباط، برئاسة النائب إيهاب الطماوي، وعضوية اللواء ناصر قطامش والأستاذ إيمان إمبابي والأستاذ بلال حبش عضو المكتب السياسي للحزب، والأستاذ منتصر العمدة مالك، واستعرضوا الملف بالاتهامات التي وجهت، وكان من المقرر أن تطرح على المهندس نجيب ساويرس، ومنها الإساءة للحزب ورئيسه، وأنه خلق كيانا موازيا للحزب أطلق عليه مجلس الأمناء، رغم أنه تم إلغاؤه، والتهمة الثالثة حشده عددا من الأشخاص، ادعى انتماءهم للحزب، وهم ليسوا من الحزب، بقصره المملوك له، مشيرا إلى أن اللجنة انتظرته ولم يحضر وتداولت الأمر وأوصت بفصله من الحزب“.

 

*ميدل إيست أي: حرب السيسي ضد منظمات المجتمع المدني لن تتوقف

حين ظهرت جثة جوليو ريجيني، وهو باحث إيطالي كان يدرس النقابات العمالية المصرية، على جانب طريق صحراوي في محيط القاهرة في فبراير عام 2016، كان جسده يحمل بصمات أساليب تعذيب الأجهزة الأمنية؛ وتمت ترقية خالد شلبي الذي كان له دور مثير في قضية التعذيب إلى مدير أمن محافظة الفيوم.

وهكذا يمكن القول بثقة: “مرحبا بكم في مصر”؛ حيث تُكافأ “الدولة البوليسية” في كل خطوة، في حين تتم معاقبة المنظمات المكلفة بمراقبة انتهاكاتها المنهجية، بحسب تقرير نشره موقع “ميدل إيست أي” البريطاني.

ورغم أن مصر تمر بحقبة أشد ما تكون في حاجة إلى الضوابط الحاسمة أكثر من أي وقت مضى؛ إلا أن الحرب أُعلنت، ليست على المجرمين، ولكنها على المنظمات غير الحكومية “منظمات المجتمع المدني“.

وسعتْ الحكومات المصرية المتعاقبة بإصرار كبير إلى تقويض كل الجهود المؤيدة للديمقراطية وحقوق الإنسان للمنظمات غير الحكومية المصرية، بحسب الموقع البريطانية نفسه.

ووفقًا لعدد كبير من المؤلفات الأكاديمية، فإن المجتمع المدني يمكن أن يكون السلم الاجتماعي والسياسي إلى نموذج أكثر ديمقراطية؛ ولكن كما يعرف عمال المنظمات غير الحكومية ذلك فإن الحكام الديكتاتوريين يعرفون ذلك أيضًا، وهذا هو سبب الحرب الشعواء التي يشنونها على هذه المنظمات.

ويذكر الموقع البريطاني أن الرئيس المخلوع محمد حسني مبارك كان يتّبع لعبة القط والفأر مع منظمات المجتمع المدني؛ فيمنح منظماتٍ بعض الحرية لتقوم بدورها، ومنح فرصة التظاهر باتخاذ خطوات نحو تحقيق الديمقراطية.

ولكن السيسي كان على العكس تمامًا؛ حيث تبنى بشكل صريح ومباشر موقفًا معاديًا لمؤيدي الثورة والديمقراطية.

وفتح السيسي النار منذ عام 2012 على أي شخص أو منظمة تدافع وتقاتل من أجل حقوق الناس، وتعددت أسلحة الحرب التي استخدمها السيسي بين السجن وتجميد الأصول إلى إغلاق المكاتب وتشديد قوانين المنظمات غير الحكومية.

وعلى سبيل المثال، نذكر قضية “آية حجازي”، الشابة المصرية التي تحمل الجنسية الأميركية وعادت إلى مصر بعد الثورة مفعمة بالأمل لمساعدة أطفال الشوارع، وأسست جمعية “بلادي“.

كان ينبغي على الحكومة دعم مثل هذه المؤسسة، التي ستحقق مكسبًا ماديًا وسياسيًا، ليس للشعب فقط؛ ولكن لرجال الحكومة أيضًا؛ ولكن ما حدث أثبت بالفعل فشل الحكومة المصرية.

وبحسب تقرير ميدل إيست أي، أُرسلت آية وزوجها إلى السجن بتهمة إساءة معاملة الأطفال.

وخلاصة القول: إن حربًا قوية تُشنُّ من قبل نظام السيسي ضد المنظمات المدنية؛ وهي ليست حربًا قصيرة المدى.

 

*في يومها العالمى.. مصر بلا عدالة اجتماعية لهذه الأسباب

استنكرت منظمتان حقوقيتان مصريتان أوضاع العدالة الاجتماعية في مصر، بمناسبة اليوم العالمي للعدالة الاجتماعية، الذي يوافق 20 فبراير، مؤكدة غياب العدالة الاجتماعية فى ظل الحكم العسكرى.

ووفقا لتقرير أصدرته المبادرة المصرية للحقوق الشخصية، اليوم، احتلت مصر المرتبة الثامنة بين أسوأ دول العالم من حيث توزيع الثروة، حيث ارتفع نصيب الـ10% الأغنى من إجمالى الثروة إلى 73.3% في عام 2014 مقابل 61% من الثروة في عام 2000. وتابعت “يمتلك أغنى 1% من السكان حوالي نصف الثروة فى مصر 48.5% فى حين لم تكن تلك الشريحة تملك سوى ثلث الثروة 32.3% فى مطلع القرن، وذلك وفقا لتقديرات بنك كريديه السويس“.

ورصد التقرير- مستوى توزيع الثروات فى مصر خلال الفترة من عام2000 إلى 2015- “تصاعد اتجاه الثروة التي بلغت قيمتها في مصر 379 مليار دولار فى منتصف عام 2015 مقابل 260 مليار دولار فى عام 2000، وبذلك تحتل مصر المرتبة الثامنة ضمن 24 دولة، شهدت زيادة فى ثروة الطبقة الأعلى ثراء“.

الفجوة بين الطبقات

وفي سياق متصل، سلط “مركز هردو للتعبير الرقمي” الضوء على وضع العدالة الاجتماعية والطبقات في مصر، مشيرا إلى أن نحو 27.8% من السكان في مصر فقراء، ولا يستطيعون الوفاء باحتياجاتهم الأساسية، من الغذاء وغير الغذاء.

ومن ضمن المؤشرات التي تضمنها التقرير، أن معدل البطالة بين الشباب ارتفع إلى 27.3%. وقال المركز “بعد مرور ما يزيد عن 6 سنوات، على ثورة 25 يناير 2011، التي كانت أهم مطالبها العدالة الاجتماعية، لم يتحقق الهدف الأساسي منها، بل يمكن القول إن الفجوة بين طبقات المجتمع تزداد يومًا بعد يوم، خاصة بعد السياسات الاقتصادية الجديدة التي بدأت مصر في تطبيقها تماشيًا مع شروط قرض صندوق النقد الدولي“.

وأشار التقرير إلى أن “السياسات بدأت بتحرير سعر الصرف للعملة المحلية، الأمر الذي نتج عنه ارتفاع المستوى العام للأسعار، ووقع الضرر على الطبقات الفقيرة، ومحدودي الدخل، وانحسرت الطبقة المتوسطة لأن قدرتهم الشرائية انخفضت، فلا يستطيعون توفير الحاجات الأساسية بسبب تراجع قيمة العملة المحلية “الجنيه”، خاصة أن ما بين 70-90% من السلع الغذائية مستوردة من الخارج“.

ولفت التقرير إلى انتقال ١٫٥ مليون أسرة إلى منطقة “تحت خط الفقر” في مصر، خلال العام ٢٠١٥. ودلل “هيردو” على تفاقم أزمات غياب العدالة الاجتماعية بمصر بالمؤشرات التي ذكرها الجهاز المركزي للتعبئة والإحصاء مؤحرا حول الفقر، والذي أكد خلالها أن ٥٫٢ % من سكان مصر يعانون من الجوع، والوضع يزداد سوءا بعد قرار تحرير سعر صرف الجنيه، منذ نوفمبر الماضي، حيث تحول ١٠% من المصريين إلى الفقر.

ويحتفل العالم، في العشرين من فبراير من كل عام، باليوم العالمي للعدالة الاجتماعية، وقد تقرر الاحتفال به بناءً على إعلان الجمعية العامة، في 26 نوفمبر 2007، وأشار الإعلان إلى مبادئ تم الاتفاق عليها في مؤتمرات سابقة، تشير إلى ضرورة الالتزام بتعزيـز الـنظم الاقتـصادية الوطنيـة والعالميـة القائمـة علـى مبـادئ العدل، والإنصاف، والديمقراطية، والمشاركة، والشفافية، والمساءلة، والإدماج، وأهمية تـوفير العمالة الكاملـة والمنتجـة، والعمـل اللائـق للجميـع، بمـن فـيهم النـساء والـشباب، بوصـف ذلك هدفا أساسيا للسياسات الوطنية والدولية والاستراتيجيات الإنمائيـة، بما في ذلك استراتيجيات الحد من الفقر، كجزء من الجهود المبذولة لتحقيـق الأهداف الإنمائية الألفية.

 

 

هل يجرؤ السيسي وينتهك الأراضي البريطانية؟ أين اختفى طارق حماد؟

الحكومة البريطانية مسئولة عن سلامة طارق حماد المقيم بها

طارق حماد مفقود.. فهل استدرجه عملاء الانقلاب للعودة لمصر ثم تعرض للاخفاء القسري؟

اختفى طارق حماد منذ أربعين يوماً ولم يتواصل مع أسرته أو الأصدقاء منذ الخامس من ديسمبر، وانقطعت أخباره منذ آخر اتصال هاتفي بي في نفس التوقيت، تم تقديم بلاغ للشرطة البريطانية عن الاختفاء، واليوم ذهبت لمقر الشرطة وللأسف لم يتم العثور عليه في أي مستشفى أو قسم شرطة في لندن.. هذا الامر يعني أن طارق في خطر.. وقد اشتكى لي أكثر من مرة تعرضه لتهديدات عبر الفيس بوك وعبر الهاتف من عملاء النظام العسكري..

فهل قامت سلطات الانقلاب باستدراج طارق بالتواطؤ مع عملاء في لندن للعودة لمصر وبالتالي اعتقاله وتعرضه للتعذيب والتصفية؟؟؟

طارق حماد مريض بالكبد وكان في انتظار عملية زراعة كبد في أي لحظة؟ ويحتاج للعلاج بصفة مستمرة.

أين طارق حماد؟

أحمل السيسي وزبانيته المسئولية كاملة عن حياة طارق حماد. .

يومك أسود يا سيسي أنت ما زلت متورط مع ايطاليا في عملية مقتل ريجيني فهل مستعد لتحمل تبعات مثل هذا التصرف مع طارق حماد المقيم في الأراضي البريطانية؟

لن تمر الأمور كما تهوى يا سيسي..

ياسر السري

 

 

(يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ تَنْصُرُوا اللَّهَ يَنْصُرْكُمْ وَيُثَبِّتْ أَقْدَامَكُمْ)

إن الانتهاكات الصارخة التي يتعرض لها مسلمو الروهينجا في مينامار، والصمت الإسلامي والعالمي المؤسف لإبادتهم تحت سمع وبصر العالم كله، وأني أدعو المسلمين في كل أنحاء العالم وكل الداعين إلى الحرية الإنسانية للوقوف مع هؤلاء المظلومين ونصرتهم وتأييدهم في الحق في الحياة الكريمة التي يحرمهم منها متعصبو بلادهم، والله تعالى يقول: {إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ}، ويقول النبي صلى الله عليه وسلم المسلم أخو المسلم، لا يظلمه ولا يُسلمه”.

على جميع المسلمين اتخاذ مواقف أكثر حزما مع حكومة مينامار بشأن مايتعرض له المسلمون في مينامار من قتل وذبح وتشريد، ومحاولة الضغط عليها لوقف الاعتداءات الآثمة على المسلمين، والحفاظ على أرواحهم وممتلكاتهم

يتعرض مسلمو بورما / ميانمار للقتل الممنهج على أيدي قوات الأمن والبوذيين. ففي الوقت الذي يتعرض الآلاف من المسلمين للقتل يتجه عشرات الآلاف منهم صوب الحدود البنغالية هربا من مجازر النظام البوذي. حيث يقوم البوذيون القتلة ممن لا يعرفون معنى للإنسانية بحرق المساجد والقرى وتمزيق أجساد من يتم اعتقالهم وينتهكون أعراض النساء ويدفنون من يقومون بقتله في مقابر جماعية.

لقد أظهر الظلم والمجازر التي ترتكب في ميانمار مرة أخرى أن سفك دماء المسلمين وقتلهم أمر لا يهم المؤسسات الدولية مثل الأمم المتحدة. إذ إن هذه المؤسسة الدولية الكاذبة التي تتحدث دائما عن حقوق الإنسان بقيت لمدة طويلة تلتزم الصمت حيال هذا الظلم، والسبب الوحيد لذلك هو أن من يتعرض للظلم هم المسلمون.

فإذا كان صمت الكفار المستعمرين تجاه هذا الظلم أمرا متوقعا؛ فماذا يفعل حكام المسلمين؟

التنظيم والشيخ والداعية الذي تحركه دماء الكفار ولا ينتفض لدماء المسلمين المسفوكة لا ينتمي لأمة الإسلام ولو ادعى ذلك

إن القلب ليتحسر لما يحدث لإخواننا في ولاية أراكان الواقعة في غرب بورما من إبادة جماعية للمسلمين على أيدي شرذمة من بوذيين كفرة فجرة ظهروا على المسلمين فلم يرقبوا فيهم إلا ولا ذمة

وهذا هو دأب الكفار في كل زمان ومكان فحدث ولا حرج من قتل وتشريد وتعذيب وإحراق.

وحدث ولا حرج من دماء مسلمي بورما التي سقت وأغرقت شوارع أراكان

وحدث ولا حرج من جثث بالمئات لمسلمي بورما تلقى كل يوم على قارعة الطرق في أراكان.

وحدث ولا حرج نساء مسلمي بورما تنتهك أعراضهن ثم يقتلن قتلا بشعا.

 

وحدث ولا حرج مساجد إخواننا في بورما تهدم ودعاتهم وعلمائهم يذبحون وأطفالهم ورجالهم يحرقون.

وحدث ولا حرج من أبشع صور القتل والتعذيب والتهجير وحرق للمنازل والأحياء على من فيها.

أفيقوا أيها المسلمون: إن مسلمي بورما يبادون وسط تعتيم إعلامي وصمت دولي.

أفيقوا أيها المسلمون: إن مسلمي بورما يستغيثون بإخوانهم فلا يجدون مغيثًا.

أفيقوا أيها المسلمون: إن مسلمي بورما يستصرخون بإخوانهم فلا يسمعون مجيبًا.

إخواننا في بورما في ظلم وقهر واضطهاد فهل من دافع للظلم والقهر وهل من معين على الغلبة على عدوهم؟

إخواننا في بورما في أشد الكرب فهل من مفرج؟ 

إخواننا في بورما في أمس الحاجة لدعائنا ومناصرتنا فهل من داعي وهل من ناصر؟

وإخواننا في بورما مظلمون مضطهدون بين قتيل وجريح ومنتهك عرضه ومهدم بيته فهل من ناصر لهم؟

تعميق عقيدة ولاء المسلم للمسلم وانتمائه لإخوانه المؤمنين والاهتمام بأحوالهم إذ المسلم أخو المسلم في أي بقعة كانت.

اللهم انصر إخواننا في بورما.

اللهم ثبت إخواننا في بورما.

اللهم أيد إخواننا في بورما.

اللهم يا مرسل السحاب يا هازم الأحزاب يا من عزّ جاره وجل ثناؤه وتقدست أسماؤه انصر إخواننا في بورما وفي كل مكان.

اللهم كن لهم معينا ونصيرا حين قل المعين وعز النصير.

اللهم إنا نشكو إليك ضعف قوة المسلمين، وقلة حيلة المستضعفين في بورما، وهوانهم على البوذيين يا أرحم الراحمين، أنت رب المستضعفين في بورما وأنت ربنا إلى من تكل إخواننا، إلى بعيد يتجهمهم أم إلى عدو ملكته أمرهم، اللهم لا نصير لهم إلا أنت، فقد خذلهم العالم كله، وأُسلموهم إلى عدوهم فلا تخذلهم

اللهم نصرك الذي وعدت.. اللهم نصرك الذي وعدت.

 

كلمة ياسر السري مدير المرصد الإعلامي الإسلامي أمام سفارة بورما بلندن

 

نداء عاجل إلى كافة منظمات حقوق الإنسان الدولية :

السلطات الألمانية تعتقل الصحفي أحمد منصور بناء على مذكرة توقيف من سلطات الانقلاب المصري والقانون الدولي يمنع تسليمه لمصر

يناشد المرصد الإعلامي الإسلامي السلطات الألمانية إطلاق سراح أحمد منصور وعدم تسليمه لسلطات الانقلاب العسكري بمصر ، ويذكر المرصد السلطات الألمانية أن القانون الدولي المُلزم لألمانيا والدول الأخرى يحظر التعذيب وغيره من ضروب المعاملة السيئة في كل الظروف، ويحظر نقل الأفراد إلى بلدان يواجهون فيها خطر التعذيب أو الاضطهاد.

ونلفت نظر السلطات الألمانية أنه في حال تسليم الصحفي أحمد منصور لسلطات الانقلاب العسكري الدموي بناء على اتهامات باطلة تعرض حياته للخطر ، وهذا ما يتعارض مع القانون الدولي ومبدأ عدم الترحيل القسري الذي يُحرم قيام الدول بتسليم أو إبعاد أشخاص إلى بلدان يُحتمل أن يكونوا فيها عرضة لانتهاكات حقوق الإنسان حيث يُعدّ هذا الترحيل انتهاكاً لمبدأ ” عدم الإرجاع القسري ” المعترف به دولياً والملزم لجميع الدول . 

من الجدير بالذكر أن ألمانيا طرف في العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية، واتفاقية مناهضة التعذيب وغيره من ضروب المعاملة أو العقوبة القاسية أو اللا إنسانية أو المهينة، والتي تنص صراحة على حظر إعادة أي شخص إلى بلد – كمصر – يمكن أن يتعرض فيه إلى خطر التعذيب وعليها الالتزام بالمواثيق والعهود .

ويعارض المرصد الإعلامي الإسلامي الترحيل القسري للأشخاص إلى البلدان التي يواجهون فيها انتهاكات لحقوق الإنسان مثل التعذيب، وهو الأمر الذي ينتهك المبدأ الأساسي لعدم الرد أو الطرد الوارد في المادة 33 (1) في اتفاقية جنيف لعام 1951 الخاصة بوضع اللاجئين، وكذلك المادة 3 في “اتفاقية مناهضة التعذيب”.

كما يناشد المرصد الإعلامي الإسلامي كافة مؤسسات وهيئات حقوق الإنسان سرعة التدخل من أجل اطلاق سراح أحمد منصور وعدم تسليمه لمصر حتى لا يلقى مصيراً مجهولاً ينتظره في مصر.

 

المرصد الإعلامي الإسلامي