الأحد , 18 نوفمبر 2018
خبر عاجل
أنت هنا: الرئيسية » الأخبار الدولية (صفحة 30)

أرشيف القسم : الأخبار الدولية

الإشتراك في الخلاصات<

تحديث : الأمن الليبي يحرر فتاة وشاب من متضامني قافلة “مرمرة 2 ” ويعتقل 4 من الخاطفين

الأمن الليبي يحرر فتاة وشاب من متضامني قافلة "مرمرة 2 " ويعتقل 4 من الخاطفين

الأمن الليبي يحرر فتاة وشاب من متضامني قافلة “مرمرة 2 ” ويعتقل 4 من الخاطفين

تحديث : الأمن الليبي يحرر فتاة وشاب من متضامني قافلة “مرمرة 2 ” ويعتقل 4 من الخاطفين

شبكة المرصد الإخبارية

تمكنت الأجهزة الأمنية الليبية مساء الأربعاء بفضل الله من تحرير الفتاة والشاب المختطفين من أعضاء قافلة “مرمرة 2″ التضامنية مع غزة ، كما اعتقلت 4 من الخاطفين .

وقالت مصادر ليبية أن الأمن الليبي تمكن من تحرير فتاة وشاب تم اختطافهم صباح اليوم على يد مسلحين قرب بنغازي وذلك أثناء عودة مجموعة من أعضاء القافلة من معبر السلوم الحدودي مع مصر التي رفضت دخولهم وتوجههم إلى قطاع غزة “، مشيرة أن الأمن اعتقل 4 من الخطفين في حين مازال البحث جاريا عن 3 آخرين

وأوضح المصدر أن الشاب والفتاة المحررين وجدوا على بعد 40 ميلا من مدينة بنغازي بعد أعمال بحث مكثفة شاركت فيها وحدات عسكرية وشرطية ليبية ووحدات خاصة .

واشارت المصادر أن المحررين نقلوا إلى السفارة التركية في مدينة بنغازي تحت إشراف طبي كامل .

يذكر أن عائلتين بريطانيتين من أصل باكستاني تعرضتا لهجوم صباح اليوم من قبل مسلحين يرتدون لباسا عسكريا في مدينة بنغازي أثناء عودتهم الى بلادهم بعد بعد رفض السلطات المصرية السماح لهم بدخول معبر السلوم الحدود والتوجه إلى غزة للتضامن مع أهلها .

وأوضحت المصادر أن مسلحين هاجموا سياراتهم واعتدوا بالضرب المبرح على 3 متضامنين فيما اغتصبوا ثلاثة فتيات أمام أولياء أمورهم وبعد ذلك خطفوا شاب وفتاة واقتادوهما الى مكان مجهول.

 وأشارت الى أنه تم نقل جميع من تم الاعتداء عليهم الى المستشفيات الليبية بواسطة سيارات الاسعاف.

وكانت شبكة المرصد الإخبارية أوردت قبل قليل قليل خبراً مفاده : ” فيما واصلت السلطات المصرية منع قافلة مساعدات إنسانية، تتواجد على حدود مصر مع ليبيا، من المرور عبر أراضيها إلى قطاع غزة، وقال مسؤول القافلة ان الأمن المصري أبلغه بتوجب حصول القافلة على موافقة إسرائيلية قبل السماح لها بالمرور ، تعرضت عائلتين بريطانيتين من أصل باكستاني لهجوم من قبل مسلحين يرتدون لباسا عسكريا في مدينة بنغازي في طريق العودة الى بلادهم بعد انتهاء فترة اجازتهم على معبر السلوم بين ليبيا ومصر حيث كان من المفترض أن يصلوا الى غزة للتضامن مع أهلها”.

وأوضحت مصادر خاصة أن المسلحين اعتدوا بالضرب المبرح على 3 متضامنين فيما اغتصبوا ثلاثة فتيات أمام أولياء أمورهم وبعد ذلك خطفوا شاب وفتاة واقتادوهما الى مكان مجهول.

 

من ناحية أخر ذكرت مؤسسة الإغاثة الإنسانية التركية (IHH) إن خمسة من المتضامنين ضمن قافلة “مرمرة” البرية التي كانت في طريقها لقطاع غزة تم اختطافهم، مساء أمس، في ليبيا قبل أن يفرج عن أربعة منهم صباح اليوم الأربعاء.

 

وقال رئيس فرع مؤسسة (IHH) في قطاع غزة محمد كايا، إن “خمسة باكستانيين يحملون الجنسيات البريطانية بينهم ثلاثة رجال وامرأتان، كانوا ضمن قافلة مافي مرمرة البرية اختطفوا مساء الثلاثاء في بنغازي أثناء محاولتهم مغادرة البلاد بعد منع السلطات المصرية للقافلة من دخول أراضيها وأفرج عن 4 منهم صباح اليوم وبقيت امرأة مختطفة حتى اللحظة”.

 

وكشف كايا أن “المختطفين اغتصبوا المرأتين قبل أن يفرجوا عن إحداهما صباح اليوم”.

 

وبحسب القائمين على هذه القافلة فقد ذكروا أنهم ما يزالون محتجزين على الحدود المصرية الليبية من قبل السلطات المصرية، وأنهم يتعرضون لمعاملة سيئة من قبل الأمن المصري، وذكروا أن شرطة الحدود المصرية اعتدت بالضرب عليهم أثناء توجههم لمرفأ السلوم البري للعبور إلى الأراضي المصرية.

ونشر القائمون على القافلة التي تعرف باسم “مرمرة 2″، بيان أكدوا فيه تصميمهم على الوصول إلى قطاع غزة رغم التضييق المصري غير المفهوم.

ومرمرة هي اسم السفينة التركية التي كانت ضمن ‘أسطول الحرية’ والتي تعرضت للهجوم الدامي من قبل وحدات الكوماندوز الإسرائيلي في مايو 2010، وقتل على متنها 9 نشطاء أتراك.

 

وألقت السلطات المصرية سراح مسئول القافلة واسمه إحسان شمروخ بعد اعتقاله لعدة ساعات، وقال شمروخ أن حرس الحدود المصريين أخبروه عند اعتقاله أن القافلة لن تعبر إلا بموافقة إسرائيلية.

وتحمل القافلة مساعدات إنسانية وطبية، وهناك احتمالية لأن تتعرض الأجهزة والمواد الطبية للتلف حال ظلت القافلة محتجزة على الحدود.

ومن بين النشطاء من يحملون الجنسية التركية، وأحدهم هو ابن لناشط تركي قتلته القوات الإسرائيلية خلال الهجوم على قافلة أسطول الحرية في البحر في ايار (مايو) 2010.

وتمكنت القافلة من المرور بدول المغرب والجزائر وتونس وليبيا دون معوقات، لكنها واجهت صعوبات بمجرد الوصول إلى الجانب المصري، حيث قال المشاركون أنه تم احتجازهم ومصادرة جوازاتهم ووثائق سياراتهم التي قدموا على متنها بهدف الوصول إلى غزة براً.

وحث هؤلاء النشطاء المعنيين بالعمل على تسهيل مهمتهم والضغط على السلطات المصرية للسماح لهم بالعبور وإيصال المساعدات اللازمة لغزة، لإتمام مهمتهم المتمثلة في التضامن ومساندة أهالي القطاع في ظل الحصار الإسرائيلي.

 

وانطلقت قافلة “مافي مرمرة” التي تضم 25 ناشطًا من جنسيات مختلفة، في الـ25 من الشهر الماضي، من بريطانيا محمّلة بمساعدات طبيّة و11 سيارة إسعاف، إلى أهالي قطاع غزّة بهدف كسر الحصار المفروض على القطاع منذ نحو 6 سنوات، وانتقلت منها إلى فرنسا ثم إسبانيا فالمغرب حيث انتظرت خمسة أيّام قبل أن تدخل الجزائر فتونس، حتى علقت على الحدود التونسية الليبية منتصف الشهر الجاري لعدة أيام قبل أن يتم السماح لها بدخول ليبيا.

 

الجدير بالذكر أن أن قافلة مرمرة2 التضامنية عالقة منذ 8 أيام على معبر السلوم بين مصر وليبيا حيث تمنعها السلطات المصرية من الوصول الى غزة عبر أراضيها لأسباب واهية ، حيث تبرر السلطات المصرية قرار منع عبور هذه القافلة لعدم وجود تنسيق مسبق مع وزارة الخارجية، ولأن القافلة لم تحصل على تأشيرات لها قبل الوصول إلى بوابة المنفذ المصري بالسلوم على الحدود مع ليبيا.

السلطات المصرية تمنع قافلة مرمرة غزة من الوصول لغزة واغتصاب متضامنات في القافلة بليبيا

السلطات المصرية تمنع قافلة مرمرة غزة من الوصول لغزة

السلطات المصرية تمنع قافلة مرمرة غزة من الوصول لغزة

السلطات المصرية تمنع قافلة مرمرة غزة من الوصول لغزة

مجهولون بليبيا يغتصبون متضامنات مسلمات مع غزة ضمن قافلة “مرمرة غزة”

 هذا العمل إهانة للثورتين المصرية والليبية

شبكة المرصد الإخبارية

فيما واصلت السلطات المصرية منع قافلة مساعدات إنسانية، تتواجد على حدود مصر مع ليبيا، من المرور عبر أراضيها إلى قطاع غزة، وقال مسؤول القافلة ان الأمن المصري أبلغه بتوجب حصول القافلة على موافقة إسرائيلية قبل السماح لها بالمرور ، تعرضت عائلتين بريطانيتين من أصل باكستاني لهجوم من قبل مسلحين يرتدون لباسا عسكريا في مدينة بنغازي في طريق العودة الى بلادهم بعد انتهاء فترة اجازتهم على معبر السلوم بين ليبيا ومصر حيث كان من المفترض أن يصلوا الى غزة للتضامن مع أهلها”.

وأوضحت مصادر خاصة أن المسلحين اعتدوا بالضرب المبرح على 3 متضامنين فيما اغتصبوا ثلاثة فتيات أمام أولياء أمورهم وبعد ذلك خطفوا شاب وفتاة واقتادوهما الى مكان مجهول.

 

من ناحية أخر ذكرت مؤسسة الإغاثة الإنسانية التركية (IHH) إن خمسة من المتضامنين ضمن قافلة “مرمرة” البرية التي كانت في طريقها لقطاع غزة تم اختطافهم، مساء أمس، في ليبيا قبل أن يفرج عن أربعة منهم صباح اليوم الأربعاء.

 

وقال رئيس فرع مؤسسة (IHH) في قطاع غزة محمد كايا، إن “خمسة باكستانيين يحملون الجنسيات البريطانية بينهم ثلاثة رجال وامرأتان، كانوا ضمن قافلة مافي مرمرة البرية اختطفوا مساء الثلاثاء في بنغازي أثناء محاولتهم مغادرة البلاد بعد منع السلطات المصرية للقافلة من دخول أراضيها وأفرج عن 4 منهم صباح اليوم وبقيت امرأة مختطفة حتى اللحظة”.

 

وكشف كايا أن “المختطفين اغتصبوا المرأتين قبل أن يفرجوا عن إحداهما صباح اليوم”.

 

وبحسب القائمين على هذه القافلة فقد ذكروا أنهم ما يزالون محتجزين على الحدود المصرية الليبية من قبل السلطات المصرية، وأنهم يتعرضون لمعاملة سيئة من قبل الأمن المصري، وذكروا أن شرطة الحدود المصرية اعتدت بالضرب عليهم أثناء توجههم لمرفأ السلوم البري للعبور إلى الأراضي المصرية.

ونشر القائمون على القافلة التي تعرف باسم “مرمرة 2″، بيان أكدوا فيه تصميمهم على الوصول إلى قطاع غزة رغم التضييق المصري غير المفهوم.

ومرمرة هي اسم السفينة التركية التي كانت ضمن ‘أسطول الحرية’ والتي تعرضت للهجوم الدامي من قبل وحدات الكوماندوز الإسرائيلي في مايو 2010، وقتل على متنها 9 نشطاء أتراك.

 

وألقت السلطات المصرية سراح مسئول القافلة واسمه إحسان شمروخ بعد اعتقاله لعدة ساعات، وقال شمروخ أن حرس الحدود المصريين أخبروه عند اعتقاله أن القافلة لن تعبر إلا بموافقة إسرائيلية.

وتحمل القافلة مساعدات إنسانية وطبية، وهناك احتمالية لأن تتعرض الأجهزة والمواد الطبية للتلف حال ظلت القافلة محتجزة على الحدود.

ومن بين النشطاء من يحملون الجنسية التركية، وأحدهم هو ابن لناشط تركي قتلته القوات الإسرائيلية خلال الهجوم على قافلة أسطول الحرية في البحر في ايار (مايو) 2010.

وتمكنت القافلة من المرور بدول المغرب والجزائر وتونس وليبيا دون معوقات، لكنها واجهت صعوبات بمجرد الوصول إلى الجانب المصري، حيث قال المشاركون أنه تم احتجازهم ومصادرة جوازاتهم ووثائق سياراتهم التي قدموا على متنها بهدف الوصول إلى غزة براً.

وحث هؤلاء النشطاء المعنيين بالعمل على تسهيل مهمتهم والضغط على السلطات المصرية للسماح لهم بالعبور وإيصال المساعدات اللازمة لغزة، لإتمام مهمتهم المتمثلة في التضامن ومساندة أهالي القطاع في ظل الحصار الإسرائيلي.

 

وانطلقت قافلة “مافي مرمرة” التي تضم 25 ناشطًا من جنسيات مختلفة، في الـ25 من الشهر الماضي، من بريطانيا محمّلة بمساعدات طبيّة و11 سيارة إسعاف، إلى أهالي قطاع غزّة بهدف كسر الحصار المفروض على القطاع منذ نحو 6 سنوات، وانتقلت منها إلى فرنسا ثم إسبانيا فالمغرب حيث انتظرت خمسة أيّام قبل أن تدخل الجزائر فتونس، حتى علقت على الحدود التونسية الليبية منتصف الشهر الجاري لعدة أيام قبل أن يتم السماح لها بدخول ليبيا.

 

الجدير بالذكر أن أن قافلة مرمرة2 التضامنية عالقة منذ 8 أيام على معبر السلوم بين مصر وليبيا حيث تمنعها السلطات المصرية من الوصول الى غزة عبر أراضيها لأسباب واهية ، حيث تبرر السلطات المصرية قرار منع عبور هذه القافلة لعدم وجود تنسيق مسبق مع وزارة الخارجية، ولأن القافلة لم تحصل على تأشيرات لها قبل الوصول إلى بوابة المنفذ المصري بالسلوم على الحدود مع ليبيا.

 

بريطانيا تخسر الاستئناف ضد منع ترحيل أبوقتادة

بريطانيا تخسر الاستئناف ضد منع ترحيل أبوقتادة

بريطانيا تخسر الاستئناف ضد منع ترحيل أبوقتادة

بريطانيا تخسر الاستئناف ضد منع ترحيل أبوقتادة

 

شبكة المرصد الإخبارية

خسرت وزيرة الداخلية البريطانية تيريزا ماي الاستئناف الذي قدمته ضد الحكم بمنع ترحيل الشيخ أبوقتادة.

وكانت محكمة خاصة بالمهاجرين قد قضت فقي العام الماضي بمنع ترحيل أبوقتادة إلى الأردن.

وقال القضاة في حكمهم إنه قد يواجه هناك محاكمة غير عادلة، قد تشمل الحصول على أدلة بواسطة التعذيب.

ويعني حكم محكمة الاستئناف الأربعاء أن على وزيرة الداخلية البريطانية إطلاق سراح أبوقتادة بعد أسبوعين فقط من اعتقاله.

ولا يعرف حتى الآن إن كانت ماي ستصعد القضية إلى المحكمة العليا.

وجرى اعتقال ابو قتادة من قبل مسؤولي سلطات الحدود البريطانية بعد يوم من عملية دهم لمنزله شنتها قوات مكافحة الارهاب بتهمة خرق شروط الكفالة التي فرضتها محكمة الاستئناف الخاصة بالهجرة.

كان أبو قتادة أدين في ابريل/نيسان 1999 بارتكاب جرائم تتعلق بالإرهاب خلال وجوده في الأردن، حيث يواجه إعادة محاكمة بتهمة التآمر لتنفيذ تفجيرات ضد أهداف غربية وإسرائيلية.

لكن محكمة الاستئناف الخاصة بالهجرة قالت إن هناك “خطرا حقيقيا” من ان يتم إعادة محاكمة أبو قتادة في الأردن استنادا على أدلة تم الحصول عليها عن طريق التعذيب.

و قال جيمس ايدي، المحامي عن وزيرة الداخلية البريطانية إن الأردن ستبذل قصارى جهدها حتى تكون محاكمة أبو قتاده “عادلة” لكن محامي رجل الدين قالوا إن بريطانيا لا يجب أن تستجيب إلى دعوات إرساله إلى دولة تعاني من “سجل مشكوك به في مجال حقوق الإنسان”.

وقال ادوارد فيتزجيرالد، المحامي عن الشيخ أبو قتادة، إن قرار عدم ترحيل أبو قتاده كان صحيحا لإنه كانت هناك “أدلة مقنعة” حول الحصول على اعترافات عن طريق التعذيب”.

واضاف أن المحامون بالنيابة عن الحكومة لم يجدوا في الحكم “أخطاء قانونية” و كانوا “يختصمون الحقائق” .

محكمة استئناف بريطانية تصدر حكمها اليوم بشأن ترحيل أبو قتادة

أبو قتادة

أبو قتادة

محكمة استئناف بريطانية تصدر حكمها اليوم بشأن ترحيل أبو قتادة

شبكة المرصد الإخبارية

تصدر محكمة استئناف بريطانية اليوم الأربعاء قرارها بشأن ترحيل الشيخ أبو قتادة المعتقل حالياً، والمطلوب في الأردن لتورطه في أعمال إرهابية.

ودفعت القضية، التي مضى عليها سنوات في المحاكم وأثارت غضب الحكومات المتعاقبة، وزيرة الداخلية البريطانية تيريزا ماي  تشير إلى أن بريطانيا قد تنسحب من الاتفاقية الأوروبية لحقوق الإنسان.


واستخدم دفاع أبو قتادة (52 عاما) مرارا التشريعات الخاصة بحقوق الإنسان كي يتفادى محاولات الترحيل.


واستأنفت ماى الآن قرار أصدرته اللجنة البريطانية الخاصة بالطعون المتعلقة بالهجرة في نوفمبر العام الماضي بمنع ترحيل أبو قتادة بسبب احتمال عدم حصوله على محاكمة عادلة في الأردن.

وقال القضاة إن هناك مخاطر في أن يتم استخدام الأدلة المنتزعة عن طريق التعذيب في المحاكمة.

وتعتبره بريطانيا تهديدا للأمن القومي. فأثناء جلسة استماع لمحكمة الاستئناف في وقت سابق هذا الشهر، وصفه محامو ماى كشخص بأنه شخص”خطير حقا” أفلت من الترحيل عبر “أخطاء في القانون“.

وتمت إدانةأبو قتادة في الأردن غيابيا عام 1999 لتورطه في هجوم إرهابي مزعوم. ومع ذلك فقد وعد الأردن بإعادة محاكمته لدى عودته، بعد إبرام اتفاق مع الحكومة البريطانية في عام 2005.

إحسان أوغلو للقادة العرب: ”الروهينغيا” أكثر الشعوب اضطهادًا.. فانصروهم

القادة العرب في القمة العربية

القادة العرب في القمة العربية

إحسان أوغلو للقادة العرب: ”الروهينغيا” أكثر الشعوب اضطهادًا.. فانصروهم

شبكة المرصد الإخبارية

دعا أكمل الدين إحسان أوغلو، الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي، قادة الدول العربية إلى “نصرة” أقلية الروهينغيا المسلمة في ميانمار، واصفًا إياها بأنها “أكثر الشعوب اضطهادًا“.

وقال إحسان أوغلو، خلال كلمته أمام القمة العربية بالدوحة، اليوم: “شعوب الأمة الإسلامية تهيب بقيادة وزعماء الشعوب العربية لكي ينصروا أقلية الروهينغيا المسلمة في ميانمار، الذين وصفتهم الأمم المتحدة بأنهم أكثر الشعوب اضطهادًا على مستوى العالم وذلك لكثرة الصعاب والمحن والبلايا التي تمرّ بهذا الشعب منذ سبعة عقود“.

وأشار إلى قول أحد قادة تلك الأقلية: “الروهينغيا جرح الإسلام العميق، فليس هناك شعب سُحق كما سُحق الروهينغيا في أراكان، وليس هناك دين أُهين كما أُهين الإسلام في أراكان (ميانمار)”.


وتابع: “شعب الروهينغيا المسلم يناشد القادة العرب استعمال نفوذهم وعلاقاتهم لمطالبة القوى الفاعلة والمجتمع الدولي بالتدخل السريع لدى حكومة جمهورية ميانمار لتمكين الأقلية المسلمة الروهينغيّة من حقوقها المشروعة في المواطنة الكاملة المسلوبة منهم“.


من جانب آخر، حذّر إحسان أوغلو من “الإجراءات الإسرائيلية التي تلت نيل فلسطين لمكانتها الجديدة ولا سيما إطلاق حملة استيطانية لم يسبق لها مثيل واحتجاز الأموال الفلسطينية“.


وتابع: “هذه الإجراءات تؤكد ضرورة العمل بشكل سريع ومتكامل وعلى مختلف المستويات من أجل وقف اعتداءات إسرائيل وانتهاكاتها للقانون الدولي“.


وأشار إلى أن منظمة التعاون الإسلامي “قد شرعت باتخاذ الإجراءات لعقد مؤتمر للمانحين للقدس بناء على الخطة الاستراتيجية لتنمية مدينة القدس التي أقرّتها القمة الإسلامية الأخيرة في القاهرة“.


وعن الأزمة السورية، أشار إلى “إدانة استمرار إراقة الدماء في سوريا، وتحميل السلطات السورية مسؤولية استمرار أعمال العنف وتصاعد وتيرة عمليات القتل وارتكاب المجازر في المدن والقرى على يد السلطات السورية“.

وتابع: “مع تأكيدنا على تمسّك منظمة التعاون الإسلامي بالحلّ السلمي للأزمة السورية، فإننا نؤكّد على مسؤولية المجتمع الدولي وبالأخص مجلس الأمن في تحمّل مسؤولياته واتخاذ الإجراءات العاجلة لوقف القتل والتدمير والتشريد المسلّط على الشعب السوري منذ سنتين“.


وفي سياق الحديث عن الربيع العربي، قال إحسان أوغلو: “عبّرت شعوب بلداننا خلال السنتين الماضيتين عن رغبة ملحّة في الإصلاح والتغيير. وبقدر الاستجابة الإيجابية لهذه المطالب، وبقدر تحقيق الإصلاح والتغيير، بقدر ما تتجنّب بلداننا وشعوبها مخاطر الهزات العنيفة“.

السجن 18 عاما لأمريكي مسلم أقرّ بالتخطيط لمهاجمة مركز للتجنيد في سياتل

السجن 18 عاما لأمريكي مسلم أقرّ بالتخطيط لمهاجمة مركز للتجنيد في سياتل

السجن 18 عاما لأمريكي أقرّ بالتخطيط لمهاجمة مركز للتجنيد في سياتل

السجن 18 عاما لأمريكي مسلم أقرّ بالتخطيط لمهاجمة مركز للتجنيد في سياتل

شبكة المرصد الإخبارية

صدر الحكم بالسجن 18 عاما على الأمريكي أبو خالد عبد اللطيف، الذي اعتنق الإسلام في الولايات المتحدة، وأقر في أواخر العام الماضي، بالتخطيط لمهاجمة مركز للتجنيد العسكري بمدينة سياتل.

وأعلنت المدعية العامة الأمريكية جيني دوركان الحكم بالسجن 18 سنة على عبد اللطيف، الذي كان يعرف باسم جوزيف ديفيس قبل اعتناقه الإسلام، على خلفية المخطط لمهاجمة مركز عسكري بسياتل في حزيران/ يونيو 2011.

يشار إلى ان عبد اللطيف اعترف في كانون الأول/ ديسمبر 2012 بذنبه في التآمر لقتل مجندين وعملاء لدى الولايات المتحدة، والتآمر لاستخدام أسلحة دمار شامل.


وخطط عبد اللطيف (35 سنة) لاستخدام قنابل ومسدسات لمهاجمة مجندين عند مدخل المركز في مجمع مكاتب فدرالية في جنوب سياتل.


وقرر القاضي جيمس روبارت أن يخضع عبد اللطجيف للمراقبة طوال 10 سنوات بعد إطلاقه وقال ان ه1ذا المخطط “كان سيلحق ضرراً كبيراً لو نفذ“.


وكانت السلطات اعتقلت عبد اللطيف في حزيران/ يونيو 2011 بعد أن وافق هو وشريكه والي مجاهد على شراء أسلحة وقنابل من عملاء فدراليين متخفين.


وحدد 8 نيسان/ أبريل المقبل موعداً للنطق بالحكم على مجاهد.

بريطانيا تبدأ حملة تستهدف تقليص الفوائد المتاحة للمهاجرين

بريطانيا تبدأ حملة تستهدف تقليص الفوائد المتاحة للمهاجرين

بريطانيا تبدأ حملة تستهدف تقليص الفوائد المتاحة للمهاجرين

بريطانيا تبدأ حملة تستهدف تقليص الفوائد المتاحة للمهاجرين

شبكة المرصد الإخبارية

 

قال رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون اليوم الاثنين إن بلاده ستبدأ في حملة تستهدف تقليص الفوائد المتاحة للمهاجرين ، قبل رفع الاتحاد الأوروبي للحظر على المهاجرين الرومانيين والبلغاريين في عام 2014.

وفي خطاب كبير في بلدة ايبسويتش قال زعيم المحافظين إن على المهاجرين القادمين إلى بريطانيا ألا يتوقعوا “أي شيء مقابل لا شيء” ، مشيرا إلى أن الخدمات الأساسية أمر يجب أن يكدوا ويعملوا للحصول عليها ، وليست حقا يحصلون عليه بشكل أوتوماتيكي“.


وشددت الأحزاب الثلاثة الرئيسية من موقفها تجاه المهاجرين ، حيث أشارت استطلاعات الرأي إلى أن موضوع المهاجرين سيكون أحد أكبر مصادر القلق في السباق الانتخابي المقرر تنظيمه في عام 2015 .


وأثار رفع القيود على حرية الانتقال لمواطني رومانيا وبلغاريا ، التي انضمت للاتحاد الاوروبي عام 2007 ، تحذيرات في وسائل الاعلام ذات الانتماءات اليمينية من تدفق المهاجرين إلى بريطانيا.

وقال إن الاجراءات سيتم اتخاذها أيضا لانهاء “السياحة الصحية”. وهذا يعني أن مواطني دول خارج الاتحاد الأوروبي سيطلب منهم تقديم ما يثبت امتلاكهم لتأمين صحي قبل علاجهم.


وتستهدف الحكومة أيضا المهاجرين غير الشرعيين ، حيث ستضاعف الغرامة على الشركات التي توظف المهاجرين غير الشرعيين الى 20 ألف جنيه استرليني (30400 دولار) بحد أقصى. وهناك أيضا جزاءات على ملاك العقارات الذين يأجرون شققهم للمهاجرين غير الشرعيين.


وأضاف كاميرون أن عدد المهاجرين إلى بريطانيا بلغ 2ر2 مليون شخص خلال الفترة من 1997 حتى عام 2009 ، مشيرا إلى أن هذا العدد أكبر من ضعف عدد سكان برمنجهام ، وهي ثاني أكبر مدينة في البلاد.


وقال رئيس الوزراء: “بينما أؤمن دائما بفوائد الهجرة ، لكنني أؤمن دائما أيضا بأنه يجب السيطرة على الهجرة بشكل مناسب“.

الاحتلال الامريكي سلم السلطات الأفغانية سجن باغرام

الاحتلال الامريكي سلم السلطات الأفغانية سجن باغرام

الاحتلال الامريكي سلم السلطات الأفغانية سجن باغرام

الاحتلال الامريكي سلم السلطات الأفغانية سجن باغرام

شبكة المرصد الإخبارية

سلم الاحتلال الامريكي السلطات الأفغانية مسؤولية الإشراف على سجن باغرام في العاصمة كابل.

وقال الجنرال جوزف دانفورد قائد قوة الاحتلال الدولي في افغانستان في بيان بمناسبة احتفال التسلم والتسليم، “هذا الحفل يشير الى افغانستان واثقة بشكل متزايد وقادرة وتتمتع بالسيادة”. وجاء في بيان جيش الإحتلال الاميركي ان نقل المسؤولية “الكاملة الان يشكل شقا مهما في العملية الشاملة لنقل السلطات الامنية الى القوات الافغانية“.

وباغرام الذي يعرف باسم “غوانتانامو الافغاني” كان موضع مناقشات حادة بين كابول وواشنطن التي تخشى ان يتم الافراج عن عدد من معتقلي حركة طالبان بعد سيطرة القوات الافغانية عليه. لكن وزير الحرب الاميركي تشاك هيغل توصل الى اتفاق مع الرئيس الافغاني حميد كرزاي في اتصال هاتفي كما اعلن البنتاغون وجرى حفل نقل السلطات اليوم الاثنين.

وكان من المقرر ان يتم النقل التام للسجن في الاصل في 9 اذار، غير أنه تم تأجيل ذلك في اللحظة الاخيرة عقب تصريحات للرئيس الأفغاني حامد كرزاي قال فيها إن هناك “أبرياء” بين المساجين لدى الأميركيين وان هؤلاء سيتم الافراج عنهم حين تولي الأفغان أمر السجن.

وأشار ليتل في البيان إلى “تعهد كرزاي بأن يجري نقل السلطة (في السجن) بشكل يضمن أمن الافغان وقوات التحالف مع الإبقاء على الاشخاص الخطرين قيد الاعتقال“.

ورأى الجنرال الاميركي جوزف دونفورد قائد قوات الحلف الأطلسي في أفغانستان أن بعض المعتقلين يشكلون في حال الإفراج عنهم “تهديدا حقيقيا” إذا ما عادوا الى ساحة القتال.

عريضة للمطالبة بسحب جائزة نوبل للسلام من محمد البرادعي

عريضة للمطالبة بسحب جائزة نوبل للسلام من محمد البرادعي

عريضة للمطالبة بسحب جائزة نوبل للسلام من محمد البرادعي

عريضة للمطالبة بسحب جائزة نوبل للسلام من محمد البرادعي

 

شبكة المرصد الإخبارية

 

دعا ناشطون في شبكة الإنترنت إلى سحب جائزة نوبل للسلام من محمدالبرادعي وقد خصصت صفحة لجمع التوقيعات على العريضة الموجهة إلى المجلس النرويجي لجائزة نوبل للسلام.

وصلت شبكة المرصد الإخبارية دعوة من نشطاء في شبكة الإنترنت للتوقيع على عريضة تطالب بسحب جائزة نوبل للسلام من محمدالبرادعي والعريضة موجهة إلى المجلس النرويجي لجائزة نوبل للسلام.

وقد قام مدير المرصد بالتوقيع عن نفسه تلبية للدعوة ورفضاً للدور المشبوه الذي يقوم به محمد البرادعي في إشعال الفتنة واستخدام العنف في مصر.

وجاء في الدعوة :

أرجو منك أن تفعل الآتي مشكوراً :

أولاً : إعادة توجيه هذه الرسالة إلى كل قائمتك البريدية .

ثانياً : شير الصفحه على صفحتك بالفيس بوك .

ثالثاً : ضع رابط الصفحه كتعليق على خمس مواقع من اختيارك

 

السادة الأعزاء ، نرجو توقيعكم على هذا الطلب بسحب جائزة نوبل للسلام من محمدالبرادعي والموجه إلى المجلس النرويجي لجائزة نوبل للسلام

https://www.change.org/petitions/the-norwegian-nobel-committee-withdraw-nobel-peace-prize-awarded-to-mohamed-elbaradei

ليفني: من الصعب ترجمة خطاب أوباما الى واقع

الصحف العبرية

الصحف العبرية

ليفني: من الصعب ترجمة خطاب أوباما الى واقع

شبكة المرصد الإخبارية

 أثارت تصريحات الرئيس الامريكي باراك أوباما ردود فعل من كل الاطراف السياسية الاسرائيلية، وفي هذا السياق نقلت صحيفة “معاريف” عن وزيرة العدل الاسرائيلية والمسؤولة عن المفاوضات مع الفلسطينيين تسيفي ليفني قولها إن “الخطاب هام ويبعث على الالهام”، وأضافت أن “اوباما القى خطابا جديا، لكن الواقع أكثر تعقيدا، وترجمة الخطاب الى واقع ستكون صعبة، ولهذا السبب دخلنا الى الحكومة.. دورنا هو ترجمة رؤيتنا التي انعكست ايضا في أقواله من أجل شباب “اسرائيل”، تلك التي في القاعة وتلك التي في الوطن”، على حدّ تعبيرها.


وأشارت “معاريف” في المقابل الى أن وزير الاقتصاد والتجارة نفتالي بينيت قال إن تصريحات اوباما لا بد أنها جاءت انطلاقا من الحرص على “اسرائيل” ومن الصداقة الحقيقية”، لكن بينت رفض، تتابع الصحيفة، الفرضيات الاساس التي تقدم بها اوباما في خطابه واعتبر أنه “حان الوقت لمفاهيم جديدة وخلاقة لحل النزاع في الشرق الاوسط”، وقال “لا يوجد شعب يحتل بلاده”.


من جهتها، علّقت عضو الكنيست، زهافا غلئون (رئيسة حزب ميرتس) على الخطاب بحذر، ورأت أن “أوباما تحدث من القلب ودخل القلب”، وصرّحت أنه “اذا كنا حقا نريد السلام، فان الامريكيين سيساعدوننا على تحقيقه، اما اذا لم نرد فهم لا يمكنهم ان يفعلوا ذلك بدوننا.. السلام في أيدينا”.