أخبار عاجلة
السيسي يصف ابن سلمان بـ"العيل"

السيسي يدعم إقامة الكيان الصهيوني محطات للطاقة الشمسية بمصر.. الخميس 2 ديسمبر 2021.. السيسي يصف ابن سلمان بـ”العيل”

السيسي يصف ابن سلمان بـ”العيل”

السيسي يدعم إقامة الكيان الصهيوني محطات للطاقة الشمسية بمصر.. الخميس 2 ديسمبر 2021.. السيسي يصف ابن سلمان بـ”العيل

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

* أجلت هيئة المفوضين بمحكمة القضاء الإداري الطعن المقام من المئات من أهالي نزلة السمان ضد قرارات إزالة منازلهم وعدم إعلانهم بمشروعات التطوير التي يجري تنفيذها دون أى حوار مع الأهالي لجلسة 16 ديسمبر الجاري.

 

* هولندا: ما جرى في عام 2013 بمصر انقلاب عسكري

وصفت الخارجية الهولندية في  تقرير نظام عبدالفتاح السيسي بأنه انقلاب عسكري جاء بانتخابات غير ديموقراطية.

وعبر الموقع الرسمي للخارجية الهولندية قالت إن تقريرها الصادر في نوفمبر الماضي، يأتي في سياق وصفها للوضع في مصر والذي سيؤثر على تقييمها لطلبات اللجوء المقدمة من الأشخاص القادمين من مصر.

وأكدت الخارجية أن نظام الانقلاب مذنب، حيث قام بقتل 1150 متظاهرا في ميداني رابعة العدوية والنهضة، مضيفة أن ما جرى في عام 2013 هو انقلاب عسكري.

 

* لقد أهانوننا”.. نائب فرنسي ينتقد تورط بلاده في مقتل مدنيين في الصحراء الغربية بمصر

انتقد نائب في البرلمان الفرنسي “باستيان لاشو” التعاون العسكري لبلاده مع نظام الانقلاب في مصر، والذي أودى بحياة مئات المدنيين في الصحراء الغربية.

وقال النائب اليساري عن حركة “فرنسا الأبية” في مداخلة موجهة إلى رئيس الوزراء منذ أسبوع يتوالى الكشف عن تقديم فرنسا لمعلومات استخباراتية لنظام السيسي في مصر، والذي استخدمها للقيام بضربات جوية استهدفت مدنيين”.

وأضاف كان الرئيس الفرنسي ووزير خارجيته ووزيرة دفاعه على علم بذلك، وقد قبلوا بهذه الجرائم من أجل بيع الأسلحة للنظام المصري الاستبدادي”.

وتابع منتقدا حكومة بلاده “تجرأوا على منح وسام الشرف لديكتاتور، أذلوا فرنسا وشوهوا كلمتها”، موضحا أن “محاربة الإرهاب لتغطية ما هو أبشع، إنها سياسة مشينة وقصيرة النظر”.

وكان تحقيق استقصائي أجراه موقع “ديسكلوز” الاستقصائي الفرنسي، كشف أن مصر بقيادة عبدالفتاح السيسي أساءت استخدام معلومات استخباراتية قدمتها لها أجهزة فرنسية في إطار مهمة سرية بين البلدين، مما أسفر في النهاية عن تورط فرنسا في غارات جوية استهدفت مدنيين في منطقة الصحراء الغربية.

واستند التحقيق إلى مئات الوثائق الفرنسية السرية بشأن مهمة استخباراتية تدعى “سيرلي” حصل عليها الموقع من مصدر لم تكشف عن هويته.

وأطلق الموقع على تلك الوثائق اسم “أوراق مصر” وقال إن المهمة الاستخباراتية كانت تقودها فرنسا لحساب مصر منذ فبراير 2016 في إطار مكافحة الإرهاب وحرّفت عن مسارها من جانب مصر.

وجاء في الوثائق أن مصر “استخدمت المعلومات التي جمعتها الاستخبارات الفرنسية من أجل شن ضربات جوية على مركبات “آليات” تشتبه بأنها لمهربين”.

 

* البرلمان الإيطالي يتهم جهاز الأمن الوطني في مصر بقتل ريجيني

 اتهمت لجنة برلمانية إيطالية جهاز الأمن الوطني بخطف وتعذيب وقتل الطالب الإيطالي جوليو ريجيني في القاهرة عام 2016.

وجاء في التقرير النهائي للجنة البرلمانية التي شاركت فيها كل الأحزاب أن المسؤولية، تقع مباشرة على جهاز الأمن بجمهورية مصر العربية، لا سيما مسؤولي جهاز الأمن الوطني.

وورد في تقرير اللجنة البرلمانية أن “وقف إجراءات (المحاكمة) أمر إجرائي بحت ولا يخل بأي حال من الأحوال بالاستنتاجات التي توصل لها المدعون العامون والتي تقرها هذه اللجنة بالكامل”، مشددا على أنه “حان الوقت لتذكير مصر بمسؤولياتها كدولة، وهي واضحة وهامة فيما يتعلق بمصير جوليو ريجيني“.

وهذا القرار يعني أن القضية ستعود الآن للمحكمة الابتدائية التي يجب أن تقرر ما إذا كانت ستبذل جهدا جديدا لتحديد مكان المسؤولين الأربعة وتسليمهم عرائض الدعوى الخاصة بهم.

واختفى ريجيني، طالب الدراسات العليا في جامعة كمبريدج البريطانية، في يناير 2016 وعثر على جثته بعد أسبوع تقريبا وأظهر فحص الطب الشرعي أنه تعرض للتعذيب قبل موته.

وبدأت إيطاليا محاكمة أربعة ضباط كبار في أجهزة الأمن بشأن دورهم المشتبه به في القضية، لكن الإجراءات توقفت في أكتوبر بسبب مخاوف من أنهم ربما لا يعرفون بالاتهامات الموجهة إليهم.

 

* الأمم المتحدة تطالب مصر بالإفراج الفوري عن الباقر وعبد الفتاح وأوكسجين

طالب خبراء حقوق الإنسان في منظمة الأمم المتحدة، أمس الأربعاء، السلطات المصرية، وقف إساءة استخدام إجراءات مكافحة الإرهاب ضد ناشطي المجتمع المدني والمحامين والصحفيين والحقوقيين.

ونشر الخبراء بيان، طالبوا فيه بالإفراج الفوري عن 3 من المعتقلين تعسفيا، هم “علاء عبد الفتاح، ومحمد الباقر، ومحمد إبراهيم رضوان”.

بيان خبراء الأمم المتحدة

وأكد الخبراء في بيانهم “إن التبرير المنهجي لهذه التدابير الفظيعة تحت ستار تنفيذ قرارات مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة يمثل تهديدا خطيرا لشرعية الإطار الدولي لمكافحة الإرهاب وقوانينه، ولتعزيز وحماية حقوق الإنسان والحريات الأساسية، والسلام والاستقرار على المدى الطويل في مصر”.

وأضاف البيان: “يجب إطلاق سراح هؤلاء الأفراد لأنهم تعرضوا للاحتجاز التعسفي وانتهاك حقوقهم في المحاكمة العادلة والإجراءات القانونية الواجبة”.

وتابع: “يجب حذف أسمائهم من قائمة مراقبة الإرهاب في مصر، إذ إن ذلك يؤدي إلى حرمان الأفراد من الحرية دون رقابة قضائية كافية أو سبل انتصاف قانونية كافية، وفي حالة الإفراج عنهم قد يحرمهم من حقوقهم الاقتصادية والاجتماعية الأساسية”.

الإفراج عن النشطاء

وشددوا على أن هذه الإجراءات تمثل أيضا لالتزامات مصر بموجب القانون الدولي، والتي تتطلب اتخاذ تدابير لمكافحة الإرهاب وفقا للقانون الدولي لحقوق الإنسان والقانون الإنساني الدولي وقانون اللاجئين الدولي”.

وحث بيان الخبراء، مصر، على “مراجعة قانون مكافحة الإرهاب وعكس مسار التعديلات الأخيرة التي تهدد بمزيد من الانتهاكات الحقوقية”.

وأعرب الخبراء في البيان، عن قلقهم البالغ إزاء قانون مكافحة الإرهاب ومحاكم دائرة الإرهاب، وقالوا إن “الاستخدام المنهجي للتعريفات الفضفاضة والغامضة للإرهاب التي تستهدف المدافعين عن حقوق الإنسان والصحفيين وأولئك الذين يمارسون حقوقهم الإنسانية والحريات الأساسية – بما في ذلك حريات التعبير والتجمع السلمي وتكوين الجمعيات- تضر بحقوق الإنسان”.

 

* السجن والغرامة لـ 14 معتقلا واعتقال 3 وتدوير 21 وتواصل الانتهاكات بـ”عمومي الزقازيق

أصدرت محكمة جنح بلبيس، قبل أيام، حكما بالسجن لمدة سنة وغرامة 500 جنيه على 14 معتقلا من أبناء مركز بلبيس على خلفية اتهامات ذات طابع سياسي.

والصادر بحقهم الحكم هم إسلام عبدالعليم حسين حفني، أشرف محروس عباس بنداري، عمرو أشرف محمد مرسي، محمد مصطفى فؤاد، محمد صابر عبدالعزيز محمد، رضا محمد أبو حسين هادي، محمد محمود إبراهيم خليل، محمد طلعت عبدالله محمد ، محمد عبدالله حسن السيد ، أمير حسام إسماعيل ، محمد رجب أحمد علي، عمرو لطفي عبدالهادي إبراهيم، محمود توفيق عيسى عزام، محمد عطية محمدي.

وحجزت المحكمة ذاتها جلسة 6 ديسمبر الجاري للحكم بحق 24 معتقلا من أبناء بلبيس كان قد تم اعتقالهم بشكل تعسفي خلال حملات الاعتقال التي تشهدها أغلب مدن ومراكز محافظة الشرقية.

إلى ذلك اعتقلت قوات الانقلاب بالشرقية 3 مواطنين بينهم محمد شاكر السيد من مقر عمله بأحد مصانع العاشر من رمضان، و أحمد عبدالمعطي أحمد النجدي من أحد أكمنة العاشر، وتم اقتيادهما لجهة مجهولة لنحو أسبوع قبل أن يتم عرضهما على النيابة لتقرر حبسهما ١٥ يوما على ذمة التحقيقات بتهمة الانتماء لجماعة إرهابية وحيازة منشورات ليتم إيداعهما قسم ثان العاشر من رمضان.

وكانت قوات الانقلاب قد اعتقلت من بلبيس مؤخرا الطالب عبدالله أيمن السيد عبدالحميد من قرية “غيتة” بعد اعتقال والده منذ أسبوعين.

فيما تم تدوير اعتقال 21 مواطنا بينهم 4 مواطنين بعد ترحيلهم من العاشر من رمضان إلى مراكز محل ميلادهم بينهم من أبوحماد  علاء عبد الفتاح الغول وسعيد إسماعيل الرماح، ومن الإبراهيمية سامي عبدالعزيز إبراهيم، ومن بلبيس أحمد السيد عبدالحميد. بالإضافة إلى 13 معتقلا من مركز أبوحماد بينهم أحمد وحيد عبدالحليم، أبو بكر عبدالعزيز زيدان، ثروت أحمد إبراهيم سيد أحمد، علاء الدين محمد محمد، أشرف ربيع عبدالظاهر، زكي سند نجم، محمود واصف حسين، أسامة محمد شعبان، محمود سويلم شنان، السيد أحمد الدمرداش، محمود جمعه إبراهيم، خيري فتح الله عبدالحميد، محمد رضا عبده”.

إضافة لمحمد أبو هاشم أحمد من الإبراهيمية ومنصور صلاح الدين الهادي المحامي وفاروق حسين سليم هيكل ومحمد حسين سليم هيكل من الزقازيق.

ضابط المباحث بسجن الزقازيق يواصل الانتهاكات ضد المعتقلين

أكد عدد من أهالي المعتقلين بسجن الزقازيق العمومي استمرار الانتهاكات التي يرتكبها ضابط مباحث السجن أسامة العطار ومعاونوه “شريف” و”محمود” وعدد من المخبرين، دون مراعاة للقانون وأدنى معايير حقوق الإنسان ودون محاسبة من أي جهة ما يمثل خطرا وتهديدا لسلامة ذويهم.

وناشد الأهالي الجهات المعنية التحرك والتدخل، لوقف ما يحدث من انتهاكات تم رصدها وتوثيقها من قبل العديد من منظمات حقوق الإنسان.

بينها وضع عدد من المعتقلين في زنازين التأديب لرفضهم الانتهاكات التي يتعرضون لها ما بين الضرب بعد خلع الملابس ومحاولة إجبارهم على قضاء الحاجة أمام بعضهم وأمام المخبرين فضلا عن تفتيش الزنازين بصورة يومية وتجريدها من احتياجاتهم الشخصية ومنع دخول الدواء اللازم لأصحاب الأمراض والطعام إلا بكمية لا تكفي إلا لفرد واحد بوجبة واحدة فقط .

مطالب بالإفراج عن لؤية صبري بعد تدهور صحتها بسجن القناطر

من ناحيتها طالبت منظمة “حواء” بالحرية للمعتقلة “لؤية صبري الشحاتالتي تقبع في السجن منذ اعتقالها يوم 24 يونيو ٢٠١٩ من منزلها ويتم التنكيل بها ضمن مسلسل الانتهاكات التي ينتهجها نظام السيسي ضد المرأة المصرية.

وأوضحت أن الضحية بعدما حصلت على إخلاء سبيل بتدابير احترازية على ذمة القضية رقم ٩٣٠ لسنة ٢٠١٩ حصر أمن دولة عليا في فبراير الماضي أعيد تدويرها على ذمة قضية جديدة رقم ١٠٥٤ لسنة ٢٠٢٠ بدلا من إخلاء سبيلها

وأشارت المنظمة إلى تدهور الحالة الصحية لـ”لؤية “داخل محبسها بسجن القناطر حيث تعاني من ارتجاع في المريء ورغم ذلك تتعنت إدارة السجن في الإفراج عنها  في ظل ظروف احتجاز لا تتناسب وحالتها الصحية.

 

* السيسي يصف ابن سلمان بـ”العيل

وفقا لبرقية صادرة من السفارة الإماراتية في القاهرة، الأربعاء، فقد وصف رئيس الانقلاب عبد الفتاح السيسي ولي العهد السعودي محمد بن سلمان بـ”العيل“.

والبرقية التي نشرت نصها صحيفة “الأخبار” اللبنانية، وقالت إنها اطلعت عليها، صادرة عن سفير الإمارات لدى القاهرة ومندوبها الدائم لدى جامعة الدول العربية، جمعة مبارك الجنيبي، ومرسَلة إلى وزير الدولة للشؤون الخارجية آنذاك، أنور قرقاش، بتاريخ 13 ديسمبر 2018، وتحمل عنوان “الموضوع: زيارة ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان إلى مصر“.
وبحسب الصحيفة التي دأبت منذ مدة على نشر برقيات ومراسلات لوزارة الخارجية الإماراتية، فإن السيسي أبدى انزعاجاً واضحاً عندما أعدّ حفلة غنائية خاصة في دار الأوبرا المصرية تكريماً لولي العهد السعودي، حيث تلاقى موكبا الرئيس وولي العهد عند الاقتراب من دار الأوبرا، وتفاجأ السيسي بانفصال موكب الأمير محمد قبل دخول الدار.
وبعد دخول الرئيس إلى القاعة انتظر طويلاً، واستفسر الجانب المصري من الجانب السعودي، فتمّ إبلاغه بأن الأمير ذهب إلى الفندق “يريّح شوية”، بحسب ما أفاد به مقربون من السيسي الذي اغتاظ لهذا التصرّف وغادر القاعة قائلاً: “صحيح عيّل“.
وتصف البرقية كواليس زيارة ابن سلمان التي أجراها للقاهرة في الرابع والعشرين من نوفمبر 2018، وجاءت بعد أقل من شهرين من حادثة اغتيال الصحفي جمال خاشقجي.
ووفق البرقية فقد تولّى الجانب السعودي كلّ ما يتعلّق بالتغطية الإعلامية للزيارة، مانعاً المؤسسات الإعلامية المصرية من القيام بأيّ دور يُذكر. وقد أعدّ الجانب السعودي البيان الختامي.
ورفَض الجانب السعودي أن يقوم أفراد أمن مصريون بتأمين المرافقة لموكب ولي العهد خلال تنقّلاته، وتمّ تأمين إجراءات الحماية لموكبه ومقرّ إقامته من قِبَل أفراد أمن سعوديين فقط.
وتفاجأ الجانب المصري بإصرار الجانب السعودي، أثناء جلسة المباحثات، على ضرورة تحديث هيكل جامعة الدول العربية، وخاصة لجهة اعتباره أنه قد حان الوقت لتغيير الأمين العام للجامعة، أحمد أبو الغيط. وانتقد الجانب السعودي كذلك وزير خارجية مصر، معتبراً أنه يعيق تقدّم العلاقات المصرية-السعودية.

ولم تنشر الصحيفة صورة عن البرقية، مكتفية بنشر محتواها، كما أن أيا من الإمارات أو مصر لم تعلق على ما أوردته حتى الآن.

 

* تصفية 4 أشخاص فى القاهرة

فى فصل من فصول التصفيات خارج إطار القانون، أقدمت السلطات الأمنية على تصفية 4 أشخاص فى القاهرة وصفتهم فى بيان بالعناصر الإجرامية شديدة الخطورة.

تصفية 4 أشخاص

وأضاف أن مأمورية شارك فيها قطاع الأمن المركزي، استهدفت 4 عناصر إجرامية شديدة الخطورة بمنطقة جبلية بمدينة 15 مايو بالقاهرة سبق لهم ارتكاب حوادث السطو المسلح والسرقة بالإكراه وقطع الطرق، آخرها إطلاق النار على سيارة خاصة بإحدى الشركات بمنطقة عتاقة بالسويس.

بيان مكرر

وزعم بيان مكرر  أنه لدى وصول القوات لمكان وجودهم بالمنطقة الجبلية واستشعارهم بالقوات بادروا بإطلاق أعيرة نارية تجاهها فبادلتهم بالمثل وتمكنت من السيطرة على الموقف، و نتج عن ذلك مصرعهم، وعُثر بحوزتهم على بندقية عيار 51 – رشاش – 3 بنادق آلية إحداها مزودة بمنظار- 3 طبنجات – كمية من الذخائر- مبلغ مالى –  سيارتين إحداهما محترقة نتيجة التعامل، وتم اتخاذ الإجراءات القانونية

وبخلاف تصفية 4 أشخاص فى القاهرة، جرى منذ أسبوعين تصفية 3 أشخاص فى الدقهلية، و 4 أشخاص فى عدد من المحافظات بينهم الدقهلية أيضاً، ومنذ أيام تم تصفية شخص فى أسيوط.

كما أقدمت وزارة الداخلية على تصفية3 أشخاص بالفيوم، فى حادثين منفصلين، وذلك بعد 72 ساعة من تصفية، 12 شخصاً دفعة واحدة فى أسوان.

وتأتي تلك التصفيات خارج إطار القانون، فى سياق إطلاق السلطات الأمنية يدها فى تصفية المطلوبين فى الشوارع بزعم مقاومتهم السلطات.

وزعم بيان مكرر للداخلية بنفس الجمل والكلمات، الأسبوع قبل الماضي، تصفية شخصين فى محافظة المنيا، بزعم مقاومتهم السلطات.

كما أعلنت الداخلية، تصفية متهم بقتل ضابط شرطة، فى قنا، بنفس مفردات البيان المذكور فى الخبر سالف الذكر.

كما قامت الوزارة بتصفية شخصين فى الدقهلية فى وقت سابق.

 

* أوميكرون أكد عدم فاعليتها.. لماذا يجبر السيسي المصريين على تلقي لقاحات”فشنك”؟

في الوقت الذي يُصدّع فيه نظام الانقلاب المصريين ويطالبهم بتلقي لقاحات كورونا ويقرر منع دخولهم الجهات الحكومية بدون التطعيم ، كشف متحور أوميكرون آخر سلالات الفيروس أن هذه اللقاحات لا قيمة لها ولا تستطيع مواجهة المتحور الجديد .  

وأكدت منظمة الصحة العالمية أن متحور “أوميكرون”، يبعث على القلق مشيرة إلى أن الأدلة العلمية التي تم التوصل إليها حتى الآن ترجح أنه قد يؤدي إلى تكرار الإصابة بالفيروس.

أوميكرون” أثار تساؤلات حول مدى فعالية اللقاحات التي حصل عليها الملايين حول العالم، وسط تكهنات بأن منظومة اللقاحات مهددة بالانهيار جراء هذا المتحور الذي يضم نحو 55 طفرة ومنها ما يقاوم بشدة اللقاحات التي توصلت إليها  شركات الأدوية العالمية.

لقاحات غير فعالة

من جانبها اعترفت العديد من الشركات المنتجة للقاحات كورونا بعدم القدرة على مواجهة المتحور الجديد ، وأعلنت عن خطط لمواجهته، فيما بدأت شركة نوفافاكس للأدوية العمل على تطوير لقاحها كي يناسب متحور أوميكرون.

وقالت الشركة إنها “تأمل في أن يكون اللقاح الجديد جاهزا للاختبار والتصنيع في غضون أسابيع“.

كما أعربت شركات أخرى منتجة للقاحات مضادة لفيروس كورونا عن تفاؤلها حيال قدرتها على التصدي لأي تحديات محتملة تنتج عن المتحور الجديد.

وقالت شركة بيونتيك، إنها “تستطيع إنتاج وشحن نسخة محدثة من لقاحها المضاد للوباء خلال مائة يوم، حال اكتشاف أن النسخة الجديدة من الفيروس يمكنها التغلب على المناعة التي يحدثها لقاحها الحالي“.

وتُجري شركة أسترازينيكا دراسات في بوتسوانا وإسواتيني، حيث ظهر المتحور الجديد لجمع بيانات من أرض الواقع حول مدى فاعلية لقاحها في الحماية منه.

كما أعلنت شركة موديرنا أنها سوف تطور جرعة معززة من لقاحها لمقاومة المتحور الجديد.

طفرة جينية

حول التحدي الجديد، قال الدكتور أمجد الحداد استشاري الحساسية والمناعة، إن “متحور أوميكرون أو بتسوانا، هو متحور ظهر في جنوب إفريقيا، وبدأ يظهر بأعداد كبيرة جدا، وتم فصل المحتوى الجيني فوُجد أن به طفرة جينية أكثر من 32 بروتينا داخل الشوكة البروتينية، وهذا لو ثبت فعليا أنه أثر على الشوكة البروتينية فعليا، بنسبة ما قد يؤثر على كفاءة اللقاحات ومنظومة اللقاحات“.

وأضاف الحداد في تصريحات صحفية  “هذا التأثير لا يصل إلى تأثير انعدام فاعلية اللقاح ولكن سوف تقل فاعليته، لأن هذه المرة التأثير يحدث على  الشوكة البروتينية والطفرة الجينية هذه المرة التحور أثرت على البروتين الشوكي وبالتالي سوف تتأثر اللقاحات“.

و تابع، لكن حتى الآن مازال المتحور تحت الدراسة وحتى لو تم التأثير فسوف يضعف المنظومة لكنه لن يمحوها، بمعنى أن اللقاحات لن تمحى بفعل المضاعفات لكن ستقل الحماية مع المتحور الجديد، لافتا إلى ظهور عدة حالات متفرقة في بريطانيا، وظهور حالة في فرنسا لذلك أغلب دول الاتحاد الأوروبي قررت منع الطيران مع دول جنوب إفريقيا مؤقتا.

منظومة اللقاحات

وأرجع الحداد سبب ظهور المتحور في جنوب إفريقيا إلى بطء منظومة اللقاحات بها، فهناك الكثير من الدول حتى الآن لم تحصل على الجرعة الأولى من لقاحات كورونا، وبالتالي أصبحت هناك بيئة خصبة لتحور الفيروسات داخل  المجتمع الإفريقي، لأن المجتمع الإفريقي نسب التطعيم به ضعيفة جدا وبالتالي هو عرضة لأن يكون هناك متحورات.

وشدد على ضرورة أن تسير منظومة اللقاحات على وتيرة واحدة وسريعة على مستوى العالم، مشيرا إلى أنه ليس من المعقول أن  دولا بدأت في إعطاء جرعات ثالثة ورابعة تعزيزية ودول لم تبدأ بعد في إعطاء الجرعة الأولى.

وتوقع الحداد أن يتحور الفيروس في الدول التي لم تبدأ في منظومة اللقاحات كما يحدث الآن في جنوب إفريقيا،معربا عن تخوفه من أن يؤثر هذا المتحور على الشوكة البروتينية، وبالتالي يهاجم الدول التي بها منظومة لقاحات قوية بجانب ظهور سلالات أخرى مقاومة للقاحات.

الخلايا المناعية

 وأكد الدكتور عبدالعظيم الجمال أستاذ الميكروبيولوجي والمناعة بجامعة قناة السويس، أن المتحور الجديد من الفيروس (أوميكرون) مثير للقلق، مشيرا إلى أن هناك زيادة هائلة في عدد الإصابات بلغت ١٠ أضعاف ما كانت عليه من قبل في المتحورات السابقة.

 وقال الجمال في تصريحات صحفية إن “المتحور الجديد أوميكرون يحتوي على عشرات الطفرات على الأقل، مقارنة بمتحور دلتا الشهير الجديد مؤكدا أن هذا العدد الكبير  من الطفرات، يمكن أن تؤثر على كيفية تصرف الفيروس وانتشاره كما أنه قد يساعد الفيروس في التهرب من الخلايا المناعية“.

 وأشار إلى أن المتحور الجديد يحتوي على حوالي 32 طفرة داخل بروتين سبايك الشوكي، وهو جزء من الفيروس تستخدمه معظم اللقاحات لتهيئة جهاز المناعة ضده وهو ما يدعم قدرة الفيروس على إصابة الخلايا، ويصعب مهمة الخلايا المناعية أثناء مهاجمة الفيروس.

وأوضح الجمال، أن هذه الطفرات الجديدة قد تؤدي إلى زيادة ضراوة الفيروس، وتجعله أكثر قدرة على مراوغة المناعة الطبيعية واللقاحات، لافتا إلى أن الطفرات الـ32 التي رصدت في بروتين سبايك الموجود على سطح فيروس كورونا، تمكنه من تفادي المناعة البشرية بسهولة، وهو الأمر الذي يؤدي إلى زيادة معدل انتشار الفيروس، كما تجعله مُعديا بصورة تفوق أي متحور آخر بما فيهم متحور دلتا الشهير.

دراسات معملية

وشدد على أن هناك حاجة ماسة إلى دراسات معملية لتقييم احتمالية أن تسبب الطفرات الناشئة فيه انخفاض كبير في فاعلية اللقاحات، مشيرا إلى أن المتحور الجديد مختلف جذريا عن السلالة الأصلية، التي ظهرت في ووهان في الصين، وهذا يعني أن اللقاحات التي صُممت باستخدام السلالة الأصلية قد لا تكون فعالة ضد المتحور الجديد، ولفت إلى  أن منظمة الصحة العالمية لم توفر معلومات كافية عن متحور أوميكرون  الجديد .

وأشار الجمال إلى أنه مع حدوث طفرات جديدة كل فترة تزداد المخاوف من ظهور طفرات جديدة تكون أكثر فتكا وانتشارا و مقاومة للمناعة واللقاحات المتاحة، مطالبا بضرورة أن نبدأ بأنفسنا و نطبق الإجراءات الاحترازية والتباعد الاجتماعي قدر الإمكان.

 

* تسريبات ديسكلوس”.. فرنسا تتجسس على المصريين وأجهزة السيسي تراقب بعضها !

في تسريبات جديدة من موقع “ديسكلوس” الفرنسي قال المترجم رامي رؤوف إن مصر على مدار آخر 7 سنوات استثمرت في منظومة مراقبة شاملة مُشكّلة من ثلاثة أجزاء، والتي بناها وسلمها ثلاث شركات فرنسية كل شركة عملت جزءا بعلم وموافقة الرئاسة الفرنسية، والذي دفع الأموال ميزانية مشتركة ما بين مصر (الدفاع والمخابرات) بدعم من الإمارات.

وأشار المترجم إلى أنه “على مدار سنين كان في شكوك وتسريبات لكن اليوم أصبحت تأكيدات من خلال مراسلات رسمية وميزانيات مسربة وفواتير وحوالات بنكية وضحايا وعقود مُوقّعة.

ثلاث شركات تجسس

ولفت إلى أن الشركة الفرنسية اﻷولى اسمها شركة Nexa Technologies مسؤولة عن تطوير وتركيب نظام اسمه Cerebro لمراقبة شبكات الإنترنت في مصر، أما الشركة الفرنسية الثانية اسمها Ercom-Suneris ومسؤولة عن تطوير وتركيب نظام اسمه Cortex Vortex لتتبع أرقام محمول بدقة شديدة والتنصت على المكالمات  في مصر ، أما الشركة الفرنسية الثالثة اسمها Dassault Système وهي الوحش الذي فيهم،  ومسئولة عن تطوير وتسليم محرك بحث شديد التطور اسمه Exalead مسئول عن تسليم نتائج ذكية مبنية على قواعد بيانات ومخازن معلومات وزارة الدفاع في مصر حاجة زي جوجل كده بس بتدور في حيوات الناس الشخصية وسجلاتهم التي بناها الضباط من 2014.

منظومة تجسس
وأشار المترجم بحسب “ديسكلوس” أن المنظومة على بعضها والمشكّلة من 3 أجزاء تعتبر واحدة من أخطر نظم المراقبة التي رأيناها ونعرف عنها في مصر والمنطقة، والسلطات المصرية متخيّلة أن أحد غيرها يرى كيف يستعملونها ، وضد من؟ وبقي في سجلات الأحداث القتل والتعذيب والخطف التي أدتها تلك البرامج  بناء على ملايين وملايين”.
وأوضح أن الشركات ليست منفصلة وإنما تعمل في إطار واحد ومنظومة متجانسة على هدف واحد فقال “على مدار  السنوات الأخيرة  كنا نعرف كباحثين وتقنيين عن أول وثاني جزء ، لكن الجزء الثالث كان إشاعات وبقيت الآن  براهين على الثلاثة أجزاء. الشركة الأولى تم اتهامها أن برمجياتها قامت بتيسير وتسهيل أعمال تعذيب واختفاء قسري في مصر ما بين 2014 و2021”.

اختلاف اللصوص
وكشف “رامي” أن سبب الافصاح عن المنظومة والشركات أن شركتين قررا اتباع سياسة الصمت هناك شركة تكلمت، والكل من خرج من عنده تسريبات والدينا هائجة في فرنسا، وهذه الشركات  هما  مسئولة عن نظم مراقبة في فرنسا وأيضا نظم حماية للرئاسة الفرنسية.

3 أسباب
وأضاف أن الحاجة  المهم فهمها أن أول وثاني جزء في هذه المشتريات  ونظم المراقبة تقدم خصائص وأدوات متاحة للسلطات المصرية من خلال شركات المحمول أصلا يعني السلطات تقدر متابعة جزء كبير من المراقبة ، لكن الذي جعلها تشتري حاجات أجنبية، أن مصر فيها 4 جهات سيادية من حقها تمارس أعمال المراقبة المخابرات العامة، وإدارة المخابرات الحربية و الاستطلاع، وجهاز مباحث الأمن الوطني، وهيئة الرقابة الإدارية، كل جهة  عندها صلاحية النفاذ للبنية التحتية لشركات المحمول والإنترنت الخاصة، ولكن هذه الجهات  قررت تشتري ألعابا أجنبية حتى يبقى عندها سرية أكتر ولا يريد باقي الأجهزة تعرف شيئا، حتى لا يتعاونوا مع بعض ولاتريد أن  يعرف قطاع الاتصالات شيئا.

اختراق جهات
وأفاد أن ثاني الأسباب متعلق  بكل جهاز أمني “يستخدم ألعابه حتى يراقب الجهاز الثاني والثالث ، هكذا بالإضافة لمراقبة المدنيين واستهدافهم خارج نطاق القانون والدستور،  وأن المراقبة من خلال شركات الاتصالات تسهل  المراقبة الداخلية التي تعملها، لكن في مستوى من الخطف والقتل والمراقبة المباشرة المرعبة لا يصلح أن تتم من خلال مشتريات البرامج الأجنبية وكل جهة طبعا حرة في الميزانية والبرلمان ميعرفش حاجة ،  والحقيقة أن البرمجيات وجودها خطر على حياة الناس وليس مفروضا على أي سلطة أو جهة عندها الصلاحية المفرطة  بدون محاسبة، وكل هذا يتجاهل  الدستور والقانون.

 

* كازاخستان تعلق الطيران مع مصر

أفادت وسائل إعلام بأن كازاخستان قررت وقف الرحلات الجوية مع مصر اعتبارا من يوم 3 ديسمبر الجاري، وذلك بعد اكتشاف متحور كورونا الجديد في البلدان الإفريقية.

وذكرت وكالة “سبوتنيك كازاخستان” أن شركة طيران أستانا ستقوم بتشغيل 7 رحلات خارجية من شرم الشيخ لاستقبال السياح، وسيعود حوالي 1300 كازاخي إلى وطنهم.

وقالت شركة الطيران إنه سيتم تشغيل الرحلات على خط شرم الشيخألماتا في 3 و 5 و 6 و 8 ديسمبر. وعلى طريق شرم الشيخ – نور سلطان – 3 و 4 و 7 ديسمبر.

 

*السيسي يدعم إقامة الكيان الصهيوني محطات للطاقة الشمسية بمصر

كشفت صحيفة “المونيتور” أن دولة الاحتلال الصهيوني  تخطط لإنشاء محطات للطاقة الشمسية لتوليد الكهرباء في مصر بالتعاون مع حكومة الانقلاب، مستفيدة من المساحات الشاسعة من الأراضي غير المستغلة في مصر.

وتخطط  “إسرائيل “لبناء محطات للطاقة الشمسية بالتعاون مع مصر ودول مجاورة أخرى، وفقا لما ذكرته بلومبرغ في 18  نوفمبر.

وفي 18  نوفمبر الماضي، نقلت وكالة بلومبيرج عن يائير باينز، رئيس مكتب رئيس الوزراء الصهيوني، قوله إن “المناقشات جارية حول مشروعات مشتركة محتملة في الأردن ومصر واليونان وقبرص ودول أخرى في مناطق أبعد“.

وأضاف باينز “سوف تُبنى هذه المواقع في بلدان أكثر عجزا من إسرائيل المكتظة بالسكان، وهو ما من شأنه أن يزودها بالدراية التكنولوجية، مضيفا  جيراننا يملكون الكثير من الأراضي المفتوحة، وهو أمر لا نملكه نحن، لكننا نمتلك التقنية“.

ووفقا لباينز، سيتم ربط المحطات بشبكات الطاقة في البلدين، مما يمهد الطريق لمصر لزيادة مساهمة الطاقة الشمسية في مزيج الطاقة.

وفي تقرير صادر عن شركة مصر إنتربرايز مؤخرا، قالت “ما يبدو مرجحا أكثر هو أن تقوم هذه المنشآت بشحن معظم الكهرباء إلى دولة الاحتلال، مما يساعدها على تحقيق هدفها الجديد بالحصول على 30 في المائة من طاقتها من مصادر متجددة بحلول عام 2030“.

وفي أغسطس 2020، أعلنت وزارة الطاقة الإسرائيلية عن خطة للحد من الاعتماد على الوقود الأحفوري وتشجيع الانتقال إلى إنتاج الطاقة المتجددة، بالحصول على 30٪ من احتياجاتها من الكهرباء من مصادر متجددة بحلول عام 2030.

كما تحاول مصر تعزيز استخدامها للطاقة المتجددة في توليد الكهرباء، وقد أكدت وزارة الكهرباء في حكومة السيسي في بيان بتاريخ 23 نوفمبر أن مصر وضعت خطة إستراتيجية لتعظيم مشاركة الطاقة المتجددة في مزيج الطاقة لتتجاوز 42 بالمائة بحلول عام 2035“.

وقال محمد شاكر، وزير الكهرباء في حكومة الانقلاب، في بيان صدر يوم 26 نوفمبر إن “مصر يمكن أن تكون أحد أكبر منتجي الطاقة المتجددة، وتم تخصيص أكثر من 7650 كيلومترا 4750 ميلا من الأراضي غير المستخدمة لمشاريع الطاقة الجديدة والمتجددة لتوليد الكهرباء، مضيفا أن مصر تمتلك أكبر قدرات كهربائية في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، ويمكن أن يصل إنتاجها إلى نحو 90 جيجاوات من طاقة الرياح والشمس.

وكانت مصر قد افتتحت في ديسمبر 2019 محطة بنبان بمحافظة أسوان، وهي من أكبر محطات توليد الطاقة الشمسية في العالم وبطاقة تبلغ 1456 ميجاوات، أي ما يعادل 90 في المائة من الطاقة الإنتاجية للسد العالي.

ولتمويل المشروع، وقعت مصر في عام 2017 اتفاقية مع مؤسسة التمويل الدولية التابعة للبنك الدولي بقيمة 653 مليون دولار.

وفي يناير الماضي، أوضح رئيس شركة توزيع كهرباء صعيد مصر التابعة لوزارة الكهرباء المصرية، سيد محمد فاروق، أنه تم تخصيص 8000 فدان لإنشاء محطة توليد الطاقة الشمسية، التي تعتبر من أكبر المشاريع في الشرق الأوسط.

وأشار التقرير إلى أن دولة الاحتلال شاركت في مجمع محطة بنبان للطاقة الشمسية المصرية بعد أن وقعت شركة Ecoppia Scientific، المورد الإسرائيلي لروبوتات التنظيف، اتفاقية لاستخدام معداتها في المحطة، حيث يتطلب التنظيف المتكرر للغبار ورمال الصحراء على الألواح لضمان مستويات مستقرة ومثلى من الإنتاج كل ليلة، وتقوم الروبوتات التي يتم تشغيلها عن بعد بتنظيف حوالي 10 ملايين لوح شمسي في محطات الطاقة حول العالم التي تولد حوالي 2500 ميجاوات على مستوى العالم.

وقال ماهر عزيز، مستشار الطاقة والبيئة وعضو مجلس الطاقة العالمي، لـلمونيتور إن “تعاون دولة الاحتلال مع محطات الطاقة الشمسية على الأراضي المصرية هو في مصلحة كل من الاحتلال ومصر، لأن أراضي تل أبيب مكتظة، بخلاف مساحات شاسعة من الأراضي في مصر، التي تفتقر إلى القدرات المالية لتمويل بناء محطات الطاقة الشمسية، وهذا ما ستقوم به دولة الاحتلال“.

وأشار إلى أن مصر في حاجة ماسة إلى مثل هذه الموارد، قائلا “القاهرة واحدة من أكثر مدن العالم تلوثا“.

 

* رغم استغاثات الفلاحين.. شركات الأسمدة ترفع الأسعار وتضرب بمصالح المصريين عرض الحائط

واصلت أسعار الأسمدة ارتفاعها في السوق السوداء رغم تعهد عبدالفتاح السيسي قائد الانقلاب الدموي بحل الأزمة، من خلال الضغط على شركات الأسمدة بتوريد نسبة أكبر من إنتاجها للجمعيات الزراعية.

الفلاحون يضطرون لشراء الأسمدة من السوق السوداء بأضعاف ثمنها، مما يعرضهم لخسائر كبيرة لدرجة أن عددا من المزارعين هددوا بتبويرالأراضي الزراعية.  

ورغم تعهد السيسي بحل الأزمة وتلبية مطالب الفلاحين، أعلنت شركات الأسمدة التي تمتلك الحصة الأكبر في السوق المصرية عن زيادة أسعار الأسمدة ،مؤكدة أن  حكومة الانقلاب وافقت لشركات الأسمدة على زيادة الأسعار.

موجه تضخم

وكشفت شركة أبوقير للأسمدة، عن أسعارها الجديدة للأسمدة المدعمة، ليكون سعر الطن بعد الزيادة 4500 جنيه، مع الالتزام بضخ حصة الأسمدة المتفق عليها للجمعيات الزراعية.

وزعمت الشركة أن ارتفاع الأسعار المحلية للسماد سيكون له مردود إيجابي على إيرادات وأرباح الشركات .

من جانبهم حذر الخبراء من أن قرار زيادة أسعار الأسمدة المدعمة سيؤدي إلى موجة تضخم غير مسبوقة قد يصاحبها ركود اقتصادي، وزيادة في أسعار السلع والمنتجات الأساسية.

وقال الخبراء إن “أسعار الأسمدة ستواصل الارتفاع، في ظل سيطرة حكومة الانقلاب على سعر الأسمدة، وإلزام الشركات العامة بتوريد 55% من حصتها السنوية إلى وزارة زراعة الانقلاب بزعم تسليمها للفلاحين بسعر مناسب“.

أسعار الطاقة

من جانبها طالبت النقابة العامة للعاملين بالكيماويات، بضرورة إعادة النظر في أسعار الطاقة، بما يتوافق مع الأسعار العالمية، مؤكدة أن متوسط السعر العالمي للغاز، بالنسبة لصناعة المليون وحدة حرارية 2.55 دولار، بينما في مصر يصل لـ4.50 دولار.

وشدد الكيميائي عماد حمدي، رئيس النقابة على أهمية توريد الأسمدة للبنك الزراعي، والجمعيات الزراعية، بأسعار تحقق ربحا لتلك الشركات، حتى تستطيع الاستمرار والمنافسة، وإنتاج هذا المنتج الإستراتيجي.

وطالب بضرورة تنظيم منح التراخيص للشركات الجديدة بشكل عام، في جميع الصناعات، حتى لا يحدث تكدس في الأسواق، وبالتالي انهيار تلك الشركات.

وقال حمدي في تصريحات صحفية، إن “تخفيض الرسوم على الصادرات، يمكن منتجاتنا من المنافسة في الأسواق العالمية، وجلب العملة الصعبة، مشيرا إلى ضرورة الارتقاء بشركات قطاع الأعمال العام، بتطوير الماكينات وخطوط الإنتاج، لتقليل التكلفة الثابتة وزيادة المنافسة، حتى نواكب كل جديد، مع إرسال بعثات علمية للخارج، للربط بين كل ما هو جديد في عالم الصناعة.

وأشار إلى أن استخدام الخامات المحلية بأسعار مناسبة يعمق من الصناعة المحلية، لافتا إلى أهمية عودة الإرشاد الزراعي، من خلال عمل حملات توعية زراعية مكثفة، حول كيفية استخدام خليط من الأسمدة.

التصدير

وكشف الدكتور سعد نصار أستاذ الاقتصاد الزراعي بجامعة القاهرة أسباب أزمة الأسمدة وقال إن “مصر بها 7 مصانع عملاقة لإنتاج الأسمدة، بطاقة 21 مليون طن من الأسمدة الأزوتية، والسعر العالمي لطن الأسمدة الأزوتية بلغ 14 ألف جنيه، والسعر المحلي 2900 جنيه، بزيادة تقدر بـ 300 % مشيرا إلى أن الفارق الكبير بين السعرين، أدى لزيادة نسبة شحنات التصدير من 45 % إلى 75 %، مع قيام الشركات بدفع غرامة رسم الصادر الذي أقرته وزارة التجارة والصناعة بحكومة الانقلاب، والبالغ 2500 جنيه لكل طن يُصدّر فوق نسبة الـ 55 % التي أقرها مجلس وزراء الانقلاب للأسواق المحلية.

وأكد نصار في تصريحات صحفية أن شركات إنتاج الأسمدة، تجاهلت قرارات مجلس وزراء الانقلاب بضخ 55 % من إنتاجها بالأسواق المحلية وتصدير نسبة الـ 45%، حيث تحتاج الأسواق المحلية منها 8 ملايين طن، من إجمالي الإنتاج 21 مليون طن، ويتبقى 13 مليون طن، من المفترض تجهيزها للتصدير، ولكن بعد زيادة السعر العالمي لـ 14 ألف جنيه اتجهت غالبية شركات إنتاج الأسمدة الأزوتية لتصدير كامل إنتاجها، مع دفع قيمة رسم الصادر البالغة 2500 جنيه للطن.

وشدد على أن الأسمدة الأزوتية هي عماد الزراعة في مصر حتى الآن، وهو ما يدعو للدهشة، حيث بدأ العالم يتخلى عن الكيماويات المخلقة بحثا عن ثمار ليس بها متبقيات للمبيدات أو أسمدة كيماوية، لافتا إلى أن مفهوم الزراعة العضوية أي زراعة المحاصيل الزراعية المختلفة بدون استخدام أى أنواع من الأسمدة وهي البوتاسية والفوسفاتية والأزوتية، وكذلك المبيدات الكيماوية المختلفة، سواء كانت مخلقة أو مصنعة، ويقتصر التسميد على المخصبات الحيوية والعناصر الطبيعية فقط، وأيضا مكافحة الآفات باستخدام مركبات حيوية غير كيميائية، كما يشترط في البذور أن تكون من مصدر عضوي وغير معاملة كيميائيا أو وراثيا.

حظر أوروبي

وكشف الدكتور محمد فتحي سالم، أستاذ أمراض النبات، ورئيس وحدة الزراعة الحيوية بجامعة السادات، أن الزراعة باستخدام الأسمدة الكيماوية لم تعد موجودة في كل دول العالم، فقد حظرتها أوروبا ومنعتها الولايات المتحدة الأمريكية، بعد تأكدها أنها أحد مسببات السرطان بأنواعه، بخلاف مشكلات إنتاجها وأسعارها المرتفعة .

وقال سالم في تصريحات صحفية إن “الدول الأوروبية بدأت منذ 30 عاما في استخدام أسمدة الكمبوست، حتى توسعت في إنتاج الأسمدة الحيوية، التي تعطي إنتاجية مضاعفة للمحاصيل خاصة الإستراتيجية كالقمح الذي يُنتج على الأسمدة الكيماوية من 14 إلى 16 إردبا ويحتاج الفدان لـ 15 عنصرا سماديا ولا يأخذ سوى النترات واليوريا من خلال 4 إلى 5 شكائر فقط في الدورة، في حين أن السماد الحيوي يوفر 60 % من تكلفة الكيماوي، ويعطي إنتاجية أعلى بنسبة 70 %، حيث يصل إنتاج الفدان من القمح إلى 28 إردبا .

وشدد على ضرورة تحول نظم الزراعة في مصر إلى الزراعات الآمنة بالأسمدة الحيوية بإنتاجيتها المضاعفة للمحاصيل الزراعية.

وأكد سالم أن التحول للزراعات الآمنة باستخدام الأسمدة الحيوية توفر مقررات المياه للمحاصيل الزراعية بنسبة 40 %، بعكس الأسمدة الكيماوية، التي تسرف في استخدام المياه خاصة في القمح والأرز والبرسيم والفاصوليا، وغيرها من المحاصيل.

وأضاف أن المساحة المنزرعة في مصر بلغت ما يقرب من 9 مليون فدان، كما بلغ العجز في توفير الغذاء لنحو 340 مليار جنيها، لافتا إلى أنه يمكن زيادة إنتاجية الـ 9 ملايين فدان وكأنها 30 مليون فدان في حال استخدام الأسمدة الحيوية بجانب توفير آلاف الأمتار من المياه المحددة للزراعة وهي 80 مليار متر مكعب، لتحقيق الاكتفاء الذاتي لمصر من القمح خلال 3 سنوات وكذلك توفير الأعلاف اللازمة للثروات الداجنة والحيوانية والسمكية والذي ينعكس على سعر اللحوم الحمراء البلدية والدواجن والأسماك بجانب توفير 11 مليار متر مكعب من المياه.

 

* أمواج البحر تبتلع نادي المهندسين بالإسكندرية

ابتلعت أمواج البحر نادي المهندسين على طريق الكورنيش بمنطقة سابا باشا، شرقي الإسكندرية، ما أدى إلى إصابة المواطنين بالذعر.

ووصف الاسكندرانيه غرق النادي بـ تسونامي المهندسين، حيث تسبب ارتفاع موج البحر فى خروج المياه للملاهي والمطاعم والجراج واغرقته.

وتداول الكثيرون عبر موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك فيديو يكشف تعرض نادي المهندسين، على شاطئ الإسكندرية، للغرق بعد خروج مياه البحر، إثر ارتفاع موج البحر بنحو 5 أمتار، الأمر الذي تسبب فى غرق الكافيه والمطعم والجراج، حيث أغرقت المياه السيارات والكراسي.

وطالب عدد كبير من أعضاء نادي المهندسين بضرورة الاستعداد الجاد لاستقبال الأمطار وعمل المصدات الشتوية والحواجز المرتفعة لمنع خروج مياه البحر للنادي وغرقه بالكامل.

فيما قال د.هشام سعودي، نقيب مهندسي الإسكندرية، إن مشهد غرق النادي أمر متكرر سنويا بالتزامن مع حلول نوة  قاسم تحديدًا كونها من النوات الشتوية الشديدة، التي ينتج عنها غرق كورنيش المحافظة.

وأضاف أنه لا يمكن مواجهة أو التصدي للطبيعة وقسوتها.

كان رئيس الوزراء البريطاني قد حذر من غرق الإسكندرية خلال عدة سنوات، بسبب ارتفاع أمواج البحر.

 

* مع ارتفاع الأسعار وتراجع القدرة الشرائية.. التضخم سلاح السيسي لتجويع المصريين

معدلات التضخم أصبحت سيفا مسلطا على رقاب المصريين في زمن الانقلا، وتتزايد هذه المعدلات باستمرار وبالتالي تواصل الأسعار ارتفاعها رغم ضعف القدرة الشرائية للمصريين، ما يتسبب في حالة من الكساد والركود بكافة الأسواق .

ولهذا السبب شهدت أسعار الغذاء، والطاقة والمواد الأولية قفزات كبيرة مع زيادة الطلب وزيادة معدلات الاستهلاك، مما سيؤدي إلى موجة تضخمية قوية ويهدد بتجويع المصريين .

كانت نشرة التضخم الشهرية الصادرة عن الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء، قد كشفت عن ارتفاع التضخم الشهري بنسبة 1.6% في سبتمبر الماضي، قياسا بشهر أغسطس الماضي، فيما سجل التضخم على أساس سنوي أعلى معدلاته لعام 2021، حيث بلغ في سبتمبر الماضي 8% مقابل 3.3% في سبتمبر 2020.

وفي محاولة فاشلة لتقليص الانعكاسات السلبية للتضخم طرح البنك المركزي ودائع مربوطة بقيمة 89.150 مليار جنيه خلال الأسبوع الماضي لامتصاص السيولة بالقطاع المصرفي.

كما طرح البنك ودائع ثابتة العائد بقيمة 5 مليارات جنيه لأجل 7 أيام بسعر فائدة 8.75% وتقدمت البنوك بنحو 5 عروض بقيمة 11.1 مليار جنيه فيما وافق المركزي على 5 مليارات جنيه فقط فيما طرح البنك المركزي ودائع الكوريدور بقيمة 70 مليار جنيه لأجل 56 يوما بمتوسط سعر فائدة %10.413، وتعد تلك الآلية من آليات مواجهة التضخم وسحب السيولة لدى البنوك.

أسعار الطاقة

من جانبه قال خالد إسماعيل، عضو الجمعية المصرية للاقتصاد السياسي والإحصاء والتشريع “نحن أمام عدة عوامل مترابطة تتعلق بهذا الارتفاع للسلع والمنتجات عالميا ومصر ليست بمنأى عما يحدث من هذا التضخم“.

وأضاف إسماعيل في تصريحات صحفية، أنه مع بدء التعافي في النشاط الاقتصادي من تأثيرات فيروس كورونا كان هناك طلب متزايد بصورة كبيرة على السلع والمنتجات بالتزامن مع عدم قدرة الجهات المنتجة على تلبية الطلبيات الكبيرة، فظهرت عدة محاور الأول يتعلق بارتفاع أسعار الطاقة بل ونقص كميات الإنتاج،  فمع زيادة الطلب على النفط وصل إلى 85 دولارا للبرميل وارتفاع أسعار الغاز خاصة مع زيادة الطلب بدخول فصل الشتاء وارتفاع الاستهلاك بشكل كبير ومع تراجع استخراج النفط والغاز والفحم وفي إطار التحول إلى الطاقة النظيفة.

وأوضح أن المحور الثاني تمثل في زيادة رسوم النقل البحري والتي تعتمد عليها التجارة فقد تأثرت وتضاعفت لأربعة أضعاف خلال الشهور الماضية، موضحا أن التضخم تمثل أيضا في زيادة أسعار مستلزمات الإنتاج بكافة أنواعها ، وكلها تصب على تكلفة المنتج النهائي وبالتالي على المستهلك، ومع التغيرات المناخية كان هناك تأثير على حجم الإنتاج الزراعي مع زيادة الفاقد وعن الأسعار عالميا فإن مؤشر منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة “الفاوارتفع بنسبة 32.8% في سبتمبر على أساس سنوي وهو يعكس الزيادة في أسعار الحبوب والسكر والزيوت.

وعن الأزمة العالمية وموقف مصر منها قال إسماعيل  “حسب إحصائيات الجهاز المركزي للتعبئة والإحصاء بارتفاع معدل التضخم السنوي على مستوى الجمهورية في سبتمبر إلى 8% مقارنة مع 6.4% في أغسطس الماضي ومستهدفات البنك المركزي عند 7%/ +-2 في المتوسط بحلول الربع الرابع لعام 2022 وهنا نشير لتأثر مصر بالتضخم العالمي،  لأنها ليست بعيدة عن متغيرات الاقتصاد العالمي، خاصة فيما يتعلق بالمواد الغذائية.

وطالب بتكوين مخزون إستراتيجي من السلع الأساسية والعمل على زيادة الرقعة الزراعية، خاصة أننا أمام حالة عدم يقين فيما يتعلق بموعد نهاية هذه الموجة التضخمية.

ركود تضخمي

وأكد الخبير الاقتصدي الدكتور رمزي الجرم أن أزمة الطاقة في الصين، سوف يكون لها تداعيات خطيرة على غالبية الاقتصادات العالمية، وبصفة خاصة الاقتصادات المرتبطة بالاقتصاد الصيني، أو تلك التي تعتمد اعتمادا رئيسيا على استيراد السلع من الصين، تزامن ذلك مع زيادة أسعار النفط العالمية، والتي أدت إلى ظهور شكل من أشكال الركود التضخمي، والتي ظهرت بسبب زيادة حدة التضخم، وفي نفس الوقت، انهيار معدلات النمو الاقتصادي لغالبية الاقتصادات العالمية، مما سيؤدي إلى موجة شديدة من موجات الغلاء التي ستجتاح بلدان العالم.

وكشف الجرم في تصريحات صحفية أن مصر، تستورد أكثر من 60% من السلع ومستلزمات الإنتاج من الخارج، منها 40% من الصين، محذرا من أنه ستكون هناك انعكاسات سلبية على ارتفاع أسعار السلع والخدمات، وبصفة خاصة، السلع الغذائية الأساسية .

وقال إن “البنك المركزي المصري، سيُجبر على اتباع سياسة انكماشية للسيطرة على معدلات التضخم المرتفعة، والسيطرة على المعروض من القروض، من أجل الحفاظ على الاستقرار الاقتصادي في البلاد“.

طباعة النقود

وقال الدكتور محمد عبد الهادي، خبير أسواق المال إن “هناك مجموعة أسباب رئيسية أدت إلى حالة ارتفاع الأسعار، وبالتالي كانت نتائجها التضخم بل أكثر من ذلك وهو “stagflation” أي الركود التضخمي، مشيرا إلى أن الدورة الاقتصادية لابد أن تمر بمراحل من الركود إلى الانتعاش ثم إلى الركود مرة أخرى وبالتالي نتج عن وباء كورونا وتسريح العمال وانخفاض الإنتاج وفقا لآليات الطلب المنخفض ووقف الحركة، ولكن مع زيادة أعداد التطعيمات وعودة حركة الإنتاج ووفقا لاقتصاد الجزئي وارتفاع الطلب عن العرض في ظل انخفاض الخامات وإعداد العماله نتج عن ذلك ارتفاع الخامات والأسعار بارتفاع كبير“.

وحذر عبد الهادي في تصريحات صحفية من، أن اتجاه دول العالم نحو اتباع سياسات التيسير الكمي لطباعة النقود سوف تؤدي إلى ارتفاع التضخم خاصة أن أكبر دولة في العالم ديونها تخطت 200% من الناتج القومي وقامت بطباعة النقود بدون غطاء، بالإضافة إلى ارتفاع أسعار الطاقة وعوضت كافة خسائر الدول التي تعتمد في موازنتها على أسعار الطاقة وبالتالي أثرت على أسعار كافة المنتجات.

ولفت إلى أن أغلب سكان العالم خلال الفترة السابقة (ستة أشهر الأولى من 2021) اتجهوا إلى تخزين كافة السلع لمواجهة التضخم وارتفاع الأسعار وبالتالي ساهمت في ارتفاع الأسعار، حيث تأثرت مصر بالفعل وارتفعت بعض الأسعار مثل أسعار السيارات والعقارات بنسب من 10% إلى 15%.

 

* ميزانيات الفساد.. “الأهلي والزمالك” متهمان بإهدار الملايين وتهديد السلم الاجتماعي للمصريين

يبدو أن الكرة المصرية ستظل فاسدة طالما تقوم سلطة الانقلاب والقطاع الخاص بدعمها بالمال ، وطالما ظل اللاعبون يحصلون على الملايين في بلد يعاني من الفقر، وهو ما يجعلهم يتمرغون في تراب الأندية المصرية، ويرفضون الاحتراف في الدول الأوروبية الأغنى من نظيرتها المصرية بمراحل.

جانب من فساد الأندية المصرية كشفت عنه ميزانية النادي الأهلي عن العام المالي 2020/2021، بعجز قيمته 158.5مليون جنيه، هي الفارق بين الإيرادات والمصروفات، ونسبة الإهلاك دون النظر للأصول المملوكة للنادي.

وبلغت إيرادات النادي الأهلي 941.4 مليون جنيه بزيادة أكثر من 29 مليون جنيه عن العام المالي قبل الماضي، مقابل مصروفات قيمتها 1.088.3 مليار جنيه، بزيادة 183.6 مليون جنيه عن العام المالي قبل الماضي، ذهب معظمها لصالح نشاط كرة القدم الذي زادت مصروفاته أكثر من 115.4 مليون جنيه العام الماضي ووفقا للتقرير المالي الصادر في الميزانية.

وبلغت نسبة الإهلاك11.6 مليون جنيه، ليصل إجمالي العجز المالي 158.495 مليون جنيه.

110 مليون خسارة في كرة القدم

وبلغ مجموع ميزانية الأهلي 2.54 مليار جنيه، إذ بلغت قيمة الأصول المتداولة 1.465 مليار جنيه، والأصول غير المتداولة 1.075 مليار جنيه، بزيادة 262.5 مليون جنيه تقريبا عن ميزانية 2020 التي بلغت 2.277.5 مليار جنيه، بقيمة أصول غير متداولة تبلغ 1.193.7 مليار جنيه، وأصول متداولة بقيمة 1.083.7 مليار جنيه. فيما بلغ إجمالي الخسائر في نشاط كرة القدم عن العام الماضي، 109.5 مليون جنيه مقابل 227.1 مليون جنيه خسائر العام قبل الماضي.

 268 مليون خسائر في الزمالك

في المقابل، جاءت موازنة نادي الزمالك عن العام المالي من 1 يونيو 2020 حتى 30 يونيو 2021، التي أعدتها اللجنة التي سلمت النادي مجددا إلى مرتضى منصور، لتشير إلى أن العجز العام في الموازنة بلغ 249 مليون جنيه تقريبا، إذ حقق النادي إيرادات بقيمة 474 مليون جنيه مقابل مصروفات تبلغ 723 مليون جنيه.

كانت موازنة الزمالك المنتهية في العام الماضي 2020، قد خرجت بعجز عام بلغ 156 مليون جنيه، بإيرادات نحو 517 مليون جنيه مقابل مصروفات قيمتها 673 مليون جنيه.

268 مليون جنيه عجزا

وتقلصت إيرادات نشاط كرة القدم بالزمالك أقل من مليون جنيه عن موازنة 2020 التي بلغت فيها 197 مليون جنيه، على الرغم من أن الفريق لم يذهب بعيدا في بطولة إفريقيا، وهو ما كبّد النادي خسارة مالية تزيد عن 18.5 مليون جنيه، إذ جنى العام المالي الماضي 29.6 مليون جنيه مقابل 11.3 مليون جنيه هذا العام.

فقر المصريين وتهديد السلم الاجتماعي

في المقابل، صدمت الأرقام التي أصدرها الجهاز المركزي للتعبئة والإحصاء عن الفقر بالبلاد، بعدما كشف عن ارتفاع نسبة المصريين الواقعين تحت خط الفقر إلى 32.5% ، رغم رفع قيمة حد الفقر من 482 جنيه شهريا للفرد إلى 735 جنيها.

ويشكل الفقر والحرمان، خطرا على السلام والاستقرار السياسي والاجتماعي والأمني، حيث يُولّد الفقر بيئة خصبة لنمو العديد من أشكال الانحراف والتطرف.

وتبلغ قيمة خط الفقر في البحث الجديد للمركزي للإحصاء الصادر مؤخرا ، نحو 8827 جنيها للفرد في السنة، ما يعادل 735.6 جنيها للفرد في الشهر.

في حين تبلغ قيمة خط الفقر المدقع 5889.6 جنيها للفرد في السنة أي ما يعادل 490.8 جنيها للفرد شهريا.

كان خط الفقر، حسب آخر بحث للدخل والإنفاق سابقا، هو 482 جنيها شهريا للفرد.

وتحتاج الأسرة المكونة من 5 أفراد إلى 3678 جنيها شهريا حتى تستطيع الوفاء باحتياجاتها، بحسب تقرير بحوث الدخل والإنفاق الجديد عن الفترة 2017-2018.

بينما يحدد البنك الدولي معدل خط الفقر العالمي بـ 1.9 دولار نحو 31 جنيها يوميا للفرد، وفقا لآخر أرقامه الصادرة عام 2015.

وتراجع معدل الفقراء عالميا من 11% من سكان العالم عام 2013 إلى 10% عام 2015، وتوقعت تقديرات البنك أن ينخفض ذلك المعدل إلى 8.6% في عام 2018.

المحافظات الأكثر فقرا

واحتلت محافظة أسيوط المرتبة الأولى في أفقر المحافظات في مصر بنسبة 66.7%، تلتها محافظة سوهاج بنسبة 59.6%، ثم الأقصر بنسبة 55.3%.

بينما كانت أقل المحافظات فقرا هي بورسعيد بنسبة 7.6%، تلتها الغربية بنسبة 9.4%.

ويعد 51.9% من سكان ريف الوجه القبلي، الذين يمثلون 25.2% من السكان، لا يستطيعون تلبية احتياجاتهم الأساسية من الغذاء وغير الغذاء، مقابل 27.3% بريف الوجه البحري، وتقل هذه النسبة في حضر الوجه القبلي إلى 30%.

في حين تبلغ نسبة الفقراء في المحافظات الحضرية، 26.7%، وشهد حضر وريف الوجه البحري، وحضر الوجه القبلي والمحافظات الحضرية ارتفاعا في مستويات الفقر  

تبرعوا لإخوانكم اللعيبة!

وقبل عدة أشهر،أثارت حملة تبرعات لنادي الزمالك، جدلا واسعا، فهناك من يرى أن الزمالك قلعة رياضية كبيرة تستحق الدعم، بينما قطاع كبير من الجمهور يرى أن هناك جهات أخرى تستحق هذا الدعم المادي، وبالأخص الحالات الفقيرة من الأسر المصرية والجمعيات والمستشفيات الخيرية.

وكان رئيس اللجنة المكلفة بإدارة نادي الزمالك، الكابتن حسين لبيب المنتهية ولايته، قد طالب جماهير القلعة البيضاء بالتبرع ماديا للنادي قبل أيام، من أجل إنقاذه من الأزمة المالية الطاحنة التي يعيشها، وأشار لبيب إلى أن النادي الأبيض عليه ديون منذ أكثر من 10 أعوام.

فيما أكد أستاذ الفقه المقارن والشريعة الإسلامية بجامعة الأزهر، أحمد كريمة، عدم جواز التبرع لنادي الزمالك .

وقال كريمة في مداخلة مع قناة فضائية، إن “الزكاة لها أبوابها الشرعية التي تنفق على الفقراء والمساكين والمؤلفة قلوبهم والغارمين وفي سبيل الله“.

مضيفا “اللي عايز يتبرع يتبرع، ولكن هذه ليست ضمن أموال الزكاة، ولا تُحسب في ميزان حسنات الأرض“.

وعن التبرع للنادي لدفع مستحقات اللاعبين، قال كريمة “هذا أمر عجيب وغريب أن نترك المحتاجين بمستشفى أبو الريش ونتبرع لنادي الزمالك“.

 أندية الشركات 

وبغض النظر عن الأرقام السابقة في ميزانيات الأهلي والزمالك، فإن الكارثة ستحل قريبا على الدوري المصري الذي تقلص فيه عدد الأندية ذات الجماهيرية والشعبية إلى 7 أندية شعبية وجماهيرية هي الأهلي- الزمالكالمصري- الإسماعيلي- الاتحاد- سموحة- أسوان، مقابل 11 ناديا تابع للهيئات والمؤسسات والشركات، هي طلائع الجيش- الإنتاج الحربي- إنبي- غزل المحلةالمقاولون العرب- وادي دجلة- بيراميدز- الجونة- مصر المقاصة- سيراميكا كليوباترا- البنك الأهلي.

هذا العدد قابل للزيادة في الموسم الجديد الجاري بعد صعود فاركو والشرقية للدخان “إيتيرن كومباني” وكوكاكولا التي تحولت إلى فيوتشر، ليس هذا فحسب فربما يستمر ذلك في الموسم الذي يليه، إذا ما علمنا أن الأندية التي كانت تنافس تلك الأندية هي( حرس الحدود وبورتو السويس والداخلية والألومونيوم)، الأمر يؤكد أن القادم سيكون لهذه الأندية في ظل قدرتها المالية وتوفيرها المناخ الجاذب الذي من خلاله تستطيع التأهل للدرجات الأعلى.

وعلى مستوى القيمة السوقية للاعبي الدوري المصري التي قدرها موقع ترانسفير ماركت، فقيمة الدوري المصري تبلغ 147.5 مليون يورو (2.75) مليار جنيه، نصيب أندية الشركات والهيئات منه 72 مليون يورو، مقابل 75.5 مليون يورو للأندية الشعبية والجماهيرية منها 45 مليون يورو للأهلي والزمالك فقط.

 

*”فوربس”: قمة بايدن للديمقراطية يجب أن تتناول حقوق الإنسان في مصر

نشرت مجلة “فوربس ” تقريرا سلطت خلاله الضوء على قمة الديمقراطية العالمية التي تستضيفها الإدارة الأمريكية يومي 9، و10 ديسمبر الجاري وتحضرها 100 دولة ليس من بينها أية دولة عربية غير العراق، لوضع جدول أعمال مشترك لتعزيز الديمقراطية.

وقال التقرير إن “استضافة إدارة بايدن قمة ديمقراطية عالمية، لتفي بأحد تعهدات الرئيس في حملته الانتخابية، كما تستهدف القمة، وفقا للتقرير، تحدي الحكومات التي تسعى إلى إسكات المعارضة وتقويض سيادة القانون، وكما قال الرئيس الأمريكي في مارس إنها معركة بين مصلحة الديمقراطيات في القرن الحادي والعشرين والاستبداد“.

مصر سجن كبير

وأكد التقرير أنه لا يوجد مكان أكثر إلحاحا من مصر، البلد الأكثر اكتظاظا بالسكان في العالم العربي، للحديث عن قمع المعارضة فقبل أسبوعين، حكمت محكمة الطوارئ لأمن الدولة في مصر على زياد العليمي، المحامي البارز في مجال حقوق الإنسان وعضو البرلمان السابق، بالسجن لمدة خمس سنوات بتهمة التآمر مع جماعة الإخوان المسلمين، وهي حركة إسلامية دينية واجتماعية وسياسية بارزة، ودانت منظمات حقوق الإنسان الحكم مؤكدة أن التهم لا أساس لها وأنها تهدف إلى معاقبة الاحتجاج السياسي السلمي“.

وأشار التقرير إلى ضحية أخرى من ضحايا عدم قمع حكومة السيسي للمعارضة، هو الصحفي والناشط الحقوقي حسام بهجت، وغرّمت محكمة في القاهرة بهجت، مؤسس المبادرة المصرية للحقوق الشخصية ومديرها التنفيذي، بتهمة نشر أخبار كاذبة عبر تغريدة نشرها في عام 2020 ينتقد فيها إشراف حكومة الانقلاب على الانتخابات البرلمانية، وفي يوليو الماضي، اتهمه جهاز الأمن القومي بتحريض الشعب ضد مؤسسات الدولة، كما يواجه بهجت اتهامات في ما يسمى بقضية “التمويل الأجنبي”، وهي تحقيق جنائي يجري منذ فترة طويلة ويستهدف عشرات المنظمات غير الحكومية والناشطين لتلقيهم دعما ماليا من الخارج، وفي عام 2016، منعت سلطات الانقلاب بهجت من السفر خارج مصر وجمدت أصوله المتعلقة بالتحقيقات في التمويل الأجنبي، وهذه ليست سوى آخر حلقة في قائمة طويلة من الإجراءات الانتقامية التي اتخذتها الحكومة المصرية لإسكات المنتقدين السلميين للإجراءات الرسمية.

ومنذ استيلاء عبد الفتاح السيسي على السلطة في انقلاب عام 2013، قامت حكومته بسجن عشرات الآلاف من السجناء السياسيين، الذين لا يزال العديد منهم خلف القضبان دون أن يواجهوا تهمة رسمية، وعندما تحدث المحاكمات فإنها تفتقر عموما إلى العناصر الأساسية للإجراءات القانونية الواجبة، ويتعرض العديد من المحتجزين للتعذيب أو غيره من دروب المعاملة القاسية، واختفى آخرون أو كانوا هدفا لعمليات قتل خارج نطاق القضاء، فالحكومة تقمع التجمعات السياسية السلمية، والصحافة المستقلة، وكل من يتحدى أفعالها علنا، وقد شنت الأجهزة الأمنية حملة قمع شديدة بشكل خاص على نشطاء حقوق الإنسان مثل بهجت، والذين يقبع العديد منهم الآن في السجن أو المنفى.

بايدن ينكث وعوده

وكمرشح رئاسي في العام 2020، سعى بايدن إلى النأي بنفسه عن احتضان دونالد ترامب الدافئ للسيسي، فقد غرد بايدن قائلا إن “اعتقال وتعذيب ونفي الناشطين ، أو تهديد أسرهم أمر غير مقبول، لا مزيد من الشيكات الفارغة لـلديكتاتور المفضل لدى ترامب”، ولكن في حين اتبعت وزارة الخارجية توجيهات صادرة عن الكونغرس تقضي بحجز جزء من المساعدات العسكرية الأميركية لمصر، التي تبلغ 1.3 مليار دولار، في انتظار إحراز تقدم في مجال حقوق الإنسان، وأعربت في بعض الأحيان عن قلقها بشأن سجل مصر في مجال حقوق الإنسان، فإن العديد من الإجراءات الأخيرة تقوض هذه الالتزامات المبدئية.

حوار إستراتيجي

وأشار التقرير إلى أنه خلال “الحوار الإستراتيجي” اختُتم مؤخرا في واشنطن، حيث التقى وزير الخارجية الأميركي أنطوني بلينكن وغيره من المسؤولين الأميركيين بكبار ممثلي حكومة السيسي، رفض الأميركيون التصريح علنا بأن انتهاكات خطيرة لحقوق الإنسان لا تزال تحدث، وشدد البيان المشترك الختامي للحكومتين على أهمية الشراكة الإستراتيجية الأمريكية المصرية، مع تركيز اهتمام خاص على الدفاع وإنفاذ القانون والتعاون الاقتصادي، ويشير البيان بشكل عابر إلى مناقشة بناءة حول حقوق الإنسان، لكنه بعد ذلك رحب بالإستراتيجية الوطنية لحقوق الإنسان في مصر والخطط الوطنية للنهوض بحقوق الإنسان في البلاد بالتعاون مع المجتمع المدني، ويعتبر جميع نشطاء حقوق الإنسان في مصر تقريبا الإستراتيجية الوطنية لحقوق الإنسان علاقات عامة أكثر من كونها جوهرية، وهو تقييم أثبته محاكمة حسام بهجت، وزياد العليمي، والعديد من نشطاء المجتمع المدني الآخرين.

وفي تطور ثانٍ مثبط، استغلت الولايات المتحدة فرصة الحوار الإستراتيجي للإعلان عن برنامج بقيمة مليار دولار لتجديد طائرات الأباتشي التي ستبيعها الشركات الأمريكية لمصر، والتي قالت واشنطن إنها ستدعم مئات الوظائف الأمريكية وستحسن جاهزية مصر. كان على إدارة بايدن أن تشترط بشكل صارم على مصر تحسين سجلها في مجال حقوق الإنسان في أي تعاون عسكري مستقبلي بين البلدين.

أيضا، بدلا من إثارة المخاوف حول قرار مؤتمر الأطراف دعوة مصر لاستضافة مؤتمر تغير المناخ العالمي لعام 2022، والذي من شأنه أن يعزز كثيرا من المكانة العامة لحكومة السيسي، رحبت إدارة بايدن بترشيح مصر وأعلنت عن توقعها بأن تقدم حكومة الانقلاب القيادة كرئيس قادم لمؤتمر الأطراف 27 في دفع الطموحات المناخية العالمية قدما، ومن الصعب أن نتخيل أن الحكومة المصرية سوف تسمح للناشطين في مجال البيئة بالعمل بحرية في شرم الشيخ، حيث سيعقد الاجتماع في شهر نوفمبر المقبل.

ولفت التقرير إلى أنه كثيرا ما يكافح صناع السياسات لإيجاد التوازن الصحيح بين تعزيز حقوق الإنسان وحماية مصالح الأمن الوطني. هذه التوترات صارخة في ما يتعلق بمصر، فلأكثر من أربعة عقود من الزمان احترمت مصر اتفاق السلام مع دولة الاحتلال الذي أبرمه الرئيس المصري آنذاك أنور السادات في كامب ديفيد، وتلعب مصر دورا رئيسيا في تأمين خطوط الشحن الحيوية في قناة السويس، وهي لا تزال، من نواح كثيرة، شريكا أمنيا قويا للولايات المتحدة في منطقة هامة ومتقلبة، ولابد من وضع هذه العلاقات في الاعتبار عند صنع السياسات.

وأشار التقرير إلى أن هذا هو حال سجل مصر الضعيف في مجال حقوق الإنسان، وبينما يجتمع زعماء العالم تقريبا في الأسبوع المقبل لمناقشة الإجراءات المشتركة الرامية إلى تعزيز الديمقراطية، فيتعين عليهم أن يركزوا على كيفية التعامل مع الاستبداد والانتهاكات المستمرة لحقوق الإنسان في الشرق الأوسط، وهي المنطقة حيث التحديات حادة، بسبب عدد سكان مصر – أكثر من 100 مليون نسمة – ودورها التقليدي كقائد ثقافي في المنطقة، فإنها تلعب دور البطولة.

 

عن Admin