أخبار عاجلة

الأسر المصرية ليس أمامها إلا شد الحزام والقادم أسوأ بعد الارتفاع الجنوني في الأسعار.. الأربعاء 30 نوفمبر 2022.. أمن الدولة حققت مع 1063 شخصا منذ دعوات 11 نوفمبر والأمن يجرد آلاف المعتقلين من كامل أمتعتهم

الأسر المصرية ليس أمامها إلا شد الحزام والقادم أسوأ بعد الارتفاع الجنوني في الأسعار.. الأربعاء 30 نوفمبر 2022.. أمن الدولة حققت مع 1063 شخصا منذ دعوات 11 نوفمبر والأمن يجرد آلاف المعتقلين من كامل أمتعتهم

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

*أمن الدولة حققت مع 1063 شخصا منذ دعوات 11 نوفمبر

كشف محامون حقوقيون، إن نيابة أمن الدولة العليا، اعتقلت أكثر من 1063 شخص، منذ بداية الدعوات لتظاهرات 11 نوفمبر.

وأوضح المحامون، أن عملية القبض على المواطنين بدأت مع بداية شهر أكتوبر، وزادت وتيرتها من 12 و18 شخصا إلى 20 ثم 25 و30 وحتى 47 شخصا في اليوم الواحد.

وقال محامي حضر مع عدد من المحبوسين، إن جميع المعتقلين تم القبض عليهم على خلفية تظاهرات 11 نوفمبر، وبعضهم أرسل فيديوهات تدعو للتظاهر لإحدى الصفحات على “فيسبوك”، أو دشنوا مجموعات دردشة على “واتساب” لنفس الغرض.

وأشار المحامي إلى أن بعض المتهمين تم القبض عليهم لمجرد إعادة نشرهم لتدوينات بشأن التظاهر أو حتى قاموا بالإعجاب ببعض الصفحات أو التدوينات الداعمة للتظاهر آنذاك.

وقال محامي آخر، إن أغلب المقبوض عليهم من محافظات مختلفة وكانوا رهن الاحتجاز في أماكن تابعة لقوات الأمن في محافظاتهم، ثم بدأ إحضارهم إلى نيابة أمن الدولة للتحقيق معهم واتهامهم.

وتأتي أغلب الاتهامات ببث ونشر وإذاعة أخبار وبيانات كاذبة، إساءة استخدام وسيلة من وسائل التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، ومشاركة جماعة إرهابية مع العلم بأغراضها، والاشتراك في عمل إرهابي “التظاهر”.

وبحسب محامون، فإن المقبوض عليهم على خلفية 11 نوفمبر، تم توزيعهم على 4 قضايا مختلفة، حملت أرقام 1691 لسنة 2022، 1893 لسنة 2022، 1977 لسنة 2022، و2094 لسنة 2022، وجميعها حصر تحقيق أمن دولة عليا.

كانت “الجبهة المصرية لحقوق الإنسان”، كشفت إن عمليات القبض تأتي على خلفية قيام بعضهم بكتابة أو مشاركة أو عمل إعجاب على منشورات تتحدث عن غلاء الأسعار والظروف الاقتصادية والمعيشية الحالية أو دعوات للتظاهر في 11 نوفمبر بالتزامن مع عقد مؤتمر المناخ COP27 في شرم الشيخ.

وبحسب الجبهة يعاني المحبوسين من ظروف مرضية وصحية سيئة، منهم “مواطن يعاني من شلل نصفي وتم التحقيق معه وهو على كرسي متحرك، وتهمته النشر عن نجله المختفي منذ ثلاث سنوات”.

وأيضا محبوسة أخرى تستخدم طرف صناعي، وآخرين يعانون من شلل أطفال أو إعاقة نسبية في الحركة.

كما تم رصد التحقيق مع أشخاص يعملون كعمال بأجر يومي وليس لهم مصدر دخل ثابت، من بينهم ترزي، فني كمبيوتر، عامل توصيل طلبات، سمسار عقارات، عامل في شركة أحبار.

 

* الأمن يجرد آلاف المعتقلين من كامل أمتعتهم قبل نقلهم الى أماكن احتجاز جديدة

أصدرت “الشبكة المصرية لحقوق الإنسان”، تقريراً رصدت فيه، تقيام السلطات الأمنية بتجريد آلاف المعتقلين من كامل أمتعتهم قبيل نقلهم الى أماكن احتجازهم الجديدة.

ورصدت الشبكة، استمرار السلطات في سياسة حرمان وتجريد المعتقلين من مختلف الأمتعة والملابس والأغطية، والأغراض الشخصية، والتى دأبت أجهزة الأمن على ممارستها بحق آلاف السجناء.

وقالت الشبكة أنه خلال الأسبوع الماضى قامت السلطات الامنية بنقل قرابة 570 معتقلا سياسيا من سجن ليمان 440 وادى النطرون ونقلهم إلى مجمع سجون وادى النطرون الجديد للإصلاح والتأهيل .

وأوضحت الشبكة، أن السلطات الامنية رفضت السماح للمعتقلين بأخذ أمتعتهم وأغراضهم الشخصية من ملابس واغطية وأدوات معيشة. وقامت بتسليم المعتقلين بطانيتين فقط مصنوعتين من خامات رديئة، وما يعرف بالكحول (ملابس السجن الخارجية).

جاء ذلك رغم اعتراض المعتقلين وغضبهم، بسبب الإجراءات الصارمة التي لا تسمح بدخول الاغراض والملابس، مما يشكل أعباء جديدة تضاف إلى إجراءات النقل والتجريد، ولا سيما مع دخول فصل الشتاء والبرد القارس، إضافة الى ما قد يعانيه المرضى وكبار السن والذين يحتاجون الى رعاية خاصة، في ظل وجود السجون الجديدة فى قلب الصحراء ومناخها شديد البرودة شتاء وشديد الحرارة صيفا.

وكانت الشبكة المصرية قد وثقت الأمر نفسه عند ترحيل أعداد كبيرة من المعتقلين خلال الشهور الماضية من سجون طرة الى سجن ليمان أبو زعبل 2، ورصدت الأمر نفسه مع آلاف المعتقلين الذين تم ترحيلهم إلى مركز بدر للإصلاح والتأهيل حيث منعتهم من أخذ متعلقاتهم الخاصة والشخصية ولازالت للان تتعنت فى ادخال البدائل رغم مرور أشهر على نقلهم الى مقر حبسهم الجديد.

وتسائلت الشبكة في تقريرها: “لماذا تصر السلطات المصرية على هذا الإجراء التعسفي وخاصة مع الأزمة الاقتصادية الطاحنة التى يعانى منها الملايين من المصريين عامة واهالى المعتقلين خاصة والذين فقدوا عائلهم بسبب ظروف الاعتقال والحبس ؟”.

وقالت إن ذلك يأتي في ظل وجود أجهزة تفتيش ومراقبة تتيح للسلطات المصرية كشف  المخالفات بين الأغراض الشخصية الخاصة بالمعتقلين، مما يضع كثير من علامات الاستفهام حول موقف الأجهزة الأمنية وممارساتها الحالية بحق المعتقلين.

 

* استشهاد معتقل بسجن بدر 3 سيء السمعة

استشهد المعتقل “حمدي سعد فتوح حسين” والذي يبلغ من العمر 38 عامًا، داخل محبسه بسجن بدر 3؛ جراء ظروف الاحتجاز السيئة وانعدام الرعاية الصحية.

يذكر أنه من كفر البطيخ في محافظة دمياط، ومتزوج ولديه طفلان ومعتقل منذ 9 يوليو 2014 ومحكوم عليه بالمؤبد في أبريل 2019.

والضحية هو السادس خلال شهر نوفمبر الجاري والرابع داخل سجن بدر 3 خلال نفس الشهر بعد أن نُقل إليه من سجن العقرب الذي قضى به 8 سنوات.

 

* بالأسماء.. تجديد حبس 25 معتقلًا من الشرقية 45 يومًا

قررت محكمة جنايات الزقازيق المنعقدة بغرفة المشورة تجديد حبس 25 معتقلًا من الشرقية 45 يومًا على ذمة التحقيقات، وهم:

أحمد رأفت السيد “الزقازيق

أمير كمال اليماني “الزقازيق

معاذ إبراهيم حسن “الزقازيق

عبد العظيم علاء عبد العظيم “الإبراهيمية

بلال الحسيني “الإبراهيمية

محمد سعيد عبد العزيز “الزقازيق

زكي سند نجم “أبوحماد

أمجد صابر “الزقازيق

أحمد محمد عبد الغني “الزقازيق

سعد طه عثمان “بلبيس

محمد شعبان عبد الوهاب “أبوحماد

محمد وهب “أبوحماد

أحمد محمود محمد إسماعيل “أبوحماد

ميسرة محمد “الزقازيق

السيد محمد عبد الغني الباتع “الزقازيق

صلاح عبد الرحمن عقاب “أبوحماد

الصادق محمد فكري “أبوحماد

إسماعيل الملاح “كفر صقر

محمود السيد إسماعيل “بلبيس

السيد متولي عبد المقصود “بلبيس

أسامة منصور سالم عبد العال “الزقازيق

باسل منصور سالم عبد العال “الزقازيق

أحمد السيد محمد “الزقازيق

أحمد صلاح عطوة “الزقازيق

أحمد عثمان “الزقازيق

 

* وفاة سناء حسن البنا الابنة الوسطى لمؤسس جماعة الإخوان المسلمون

توفيت عصر الأربعاء 30 نوفمبر 2022، الحاجة سناء حسن البنا ابنة الشهيد مؤسس جماعة الإخوان المسلمون وشيعت مع مغرب اليوم حيث صلاة الجنازة عليها من مسجد السلام، بمدينه نصر بعد الوفاء والامل (الحي العاشر) مدينة نصر.
ودرست الحاجة سناء (الابنة الثانية للإمام الشهيد) بمعهد الدراسات الاقتصادية قسم التدبير المنزلي، ولها عدة مقاطع فيديو مسجلة منذ 2010 و2011، في شرح رسائل الإمام الشهيد والمتضمنة في كتابه (الرسائل) رحمه الله.

وابنة الحاجة سناء الكبرى وفاء حفني، وتعمل أستاذة بالأدب الإنجليزي بجامعة الأزهر، وبدأت في الظهور مع ترشح مرسي للانتخابات الرئاسية، حيث كانت تدعمه و”مرسي يعمل ضمن مؤسسة” بعد نأيها عن آخرين.

وكان آخر ظهور للدكتورة وفاء حفني (56 عاما) وهي بين المسعفين لمصابي رابعة في مسجد الإيمان القريب من مسكنها ووالدتها الراحلة ثم ظهورها تاليا في عملها بجامعة الأزهر.
كما أن ابنة أخيها (سناء أحمد سيف الإسلام حسن البنا) فاجتازت وهي طالبة في الجامعة الأمريكية لجنة ماجستير نظرية سياسية في:مقارنة للإخوان بالحركات الجديدة ومنها الالتراس،  وكانت مشرفتها د.هبة رؤوف عزت.
ونعت جماعة ” الإخوان المسلمون “؛ عبر موقعها الرسمي السيدة الفاضلة الحاجة سناء البنا ابنة الإمام المؤسس الشهيد حسن البنا؛ التي وافتها المنية، بالقاهرة عن عمر يناهز ٨٥ عاماً؛ وذلك  بعد صبر طويل على المرض.
ونعى أسرة الرئيس الشهيد د.محمد مرسي الأخت الفاضلة وكتب ابنه الطبيب د.أحمد محمد مرسي، “

بسم الله الرحمن الرحيم :”يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَرْضِيَّةً فَادْخُلِي فِي عِبَادِي وَادْخُلِي جَنَّتِي” (27-30 الفجر).

تنعي أسرة الرئيس الشهيد محمد مرسي،  السيدة الفاضلة سناء البـنا ابنة الإمام المؤسس لجماعة الإخوان المسلمين الشهيد حسن البنا، التي وافتها المنية اليوم الأربعاء في مصر وتحتسب الأسرة نضال هذه الأسرة العريقة والكريمة التى ألهمت الأحرار والمصلحين وكانت قدوة لهم، حيث كانوا الصف الأول والجيل السابق من أسر الدعاة والمصلحين والشهداء مقدمين التضحيات وباذلين الجهد والعمل.

ونسأل الله سبحانه و تعالى أن يتغمد المرحومة سناء البنا بواسع رحمته، وأن يسكنها الفردوس الأعلى من الجنة مع النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا.”.
وتبع العزاء إلى “أسرة الإمام الشهيد ومحبيه ولأبناء الحركة الإسلامية ولاسرتها الكريمة ومحبيها، وعظم الله للجميع الأجر والثواب.

وإنا لله وإنا اليه راجعون”.

وتحدث رواد مواقع التواصل عن وفاة الحاجة سناء وكتب الإعلامي محمد جمال هلال “رحم الله السيدة سناء البنا ابنة الإمام الشهيد حسن البنا المؤسس الأول لجماعة الإخوان المسلمين، التى توفيت اليوم عن عمر يناهز 85 عامًا من الصبر والنضال.”.
ووالد الإمام الشهيد هو  الشيخ أحمد البنا الشهير بالساعاتي، أما والدته، فهي: أم السعد إبراهيم صقر  من اسرة أبوقورة، وزوجته السيدة لطيفة حسين الصولي، وبناته هن وفاء وسناء ورجاء وصفاء وهالة واستشهاد، وأبنائه الراحل أحمد سيف الإسلام ومحمد حسام الدين.
وترتيب أبناء الشيخ البنا كالتالي، بترتيب الأعمار: وفاء وأحمد سيف الإسلام وسناء ورجاء وهالة واستشهاد، إضافة إلى محمد حسام الدين وصفاء اللذين توفيا في الطفولة.
وفي 05 فبراير 2016، توفى الأستاذ أحمد سيف الإسلام نجل مؤسس جماعة الإخوان المسلمين حسن البنا، والعضو السابق بمجلس شورى الجماعة.
واستشهد الإمام الشهيد حسن البنا في 12 فبراير 1949 بمؤامرة في قصر الملك فاروق بمساعدة البوليس السري وبعلم وإيعاز المخابرات الامريكية والانجليزية.

 

*صناعة الورق تواجه الانهيار بسبب الضرائب وتراجع قيمة الجنيه

تواجه صناعة الورق الانهيار بسبب تراجع قيمة العملة المحلية مقابل الدولار الأمريكي وبسبب الضرائب التي تفرضها حكومة الانقلاب على الورق وعلى المصانع وعلى مستزمات الإنتاج المستوردة من الخارج .

ورغم أن صناعة الورق كانت من المهن العريقة في مصر، والتي بدأت منذ عهد محمد علي باشا، ثم تطورت بشكل كبير في عهد الخديوي إسماعيل الذي أراد إنهاء معاناة استيراد الورق، وبالفعل أنتجت مصر من الورق ما جعلها تستغني عن الورق المستورد من أوروبا ، لكن في ظل حكم العسكر الذين لا يهتمون بالثقافة والعلوم ولا يعرفون عنها شيئا منذ الانقلاب الأول عام 1952، وحتى انقلاب السيسي على أول رئيس مدني منتخب الشهيد محمد مرسي في 3 يوليو 2013 تشهد صناعة الورق انهيارا غير مسبوق، ما يهدد بفرض الجهل والتخلف على المصريين .

يشار إلى أن صناعة الورق مرت بأسوأ حالاتها بعد تعويم الجنيه عام 2016، نتيجة الارتفاع المستمر لسعر الدولار مقابل انخفاض الجنيه وبسبب ذلك تعثرت عدة شركات، بعضها أغلق أبوابه مثل “الشركة العامة لصناعة الورق راكتا” والتي توقفت عن الإنتاج منذ عام 2019، وكانت من أكبر الشركات في صناعة الورق بمصر والشرق الأوسط، والبعض الآخر توقف عن الإنتاج بشكل كامل مثل شركة سيمو للورق، وبعض المصانع الأخرى قلصت من حجم عمالتها ومن طاقتها الإنتاجية، وفي حالة استمرار الوضع الحالي فإن بقية المصانع سوف تغلق أبوابها.

بجانب ذلك يعاني السوق المصري من زيادة بتسبة 70% في أسعار الورق نتيجة انخفاض قيمة الجنيه أمام الدولار، فقبل 3 أشهر كان ثمن طن الورق المستورد 15 ألف جنيه، فيما تجاوز سعره 40 ألف جنيه حاليا، كما تضاعف سعر خامات الورق بشكل جنوني، وهذا الارتفاع يلقي بظلاله على كل أسعار السلع التي تعتمد على الورق .  

دولة مستهلكة

هذه الأوضاع جعلت مصر دولة مستهلكة للورق تعتمد بشكل كبير على الاستيراد، رغم أن هناك حوالي 100 مصنع ورق، وعدد العاملين بها يزيد على 55 ألف عامل لكنهم لا يغطون الاحتياجات ، ومع اتجاه دولة العسكر لعدم طباعة الكتب المدرسية تسبب ذلك في تدمير بعض المصانع التي كان اعتمادها الأساسي على طباعة الكتاب المدرسي.

ويقدَّر العجز السنوي لإنتاج الورق المحلي بحوالي 325 ألف طن، حيث تستهلك مصر نحو 450 ألف طن من الورق سنويا، وتنتج نحو 125 ألف طن، وتستورد باقي احتياجتها الـ 72% من الخارج .

مهددة بالإفلاس

من جانبه قال المهندس علاء السقطي، رئيس اتحاد مستثمري المشاريع الصغيرة والمتوسطة، أن هناك مصنعا في مدينة قنا ينتج الورق على مستوى عال، لكنه متعثر نتيجة العديد من المعوقات، مشيرا إلى أن المصانع أصبحت مهددة بالإفلاس بسبب الارتفاع الهائل والمفاجئ في أسعار الخامات، وعدم قدرة هذه المصانع على الوفاء بالتعاقدات المبرمة قبل ارتفاع الأسعار.

وأشار السقطي في تصريحات صحفة إلى أن كل مصانع الورق تعتمد بشكل أساسي على إعادة تدوير ورق المخلفات والبواقي الورقية المستعملة، ويتم استيرادها من الخارج، وتسمى “ورق الدشت”.

وأكد أن هذا المنتج المصري المعتمد بنسبة 100% على مدخلات الخارج غير قادر على منافسة المنتج المستورَد، رغم أن تكلفة إنتاجه ترتفع لتصل إلى سعر المنتَج المستورد وأحيانا أغلى منه، مع كونه رديئا ويشوه جودة المنتج إذا اُستخدم في الطباعة ، وبالتالي يزداد الطلب على المنتج المستورد الأفضل جودة وسعرا، وتزداد الفجوة بين المنتج المحلي واحتياجات السوق.  

وكشف السقطي أن معظم المستثمرين لا ينظرون إلى ميدان الورق كاستثمار أو كصناعة استراتيجية، إضافة إلى أن صناعة الورق تحتاج إلى استخدام كميات كبيرة من المياه والطاقة، وسعرهما مرتفع في مصر، مؤكدا أن هناك الكثير من العقبات والقوانين التي تعوق هذا الاستثمار، مثل البيروقراطية، وقوانين الجمارك، وضريبة القيمة المضافة، وتأخر تغذية الكهرباء لبعض المصانع، وارتفاع تكاليف التطوير والتحديث والمواد الخام. 

أسعار الطاقة

وقال أحمد جابر، رئيس غرفة صناعة الورق باتحاد الصناعات المصرية، إن “معظم مشكلات صناعة الورق تتعلق بارتفاع أسعار الطاقة في السنوات الأخيرة، وفرض ضريبة القيمة المضافة، موضحا أن هذه الأمور تزيد من تكلفة إنتاج الورق وتجعله لا يستطيع المنافسة أمام المستورد”.

وأكد جابر في تصريحات صحفية أن أزمة الورق موجودة منذ تعويم الجنيه، لكنها تفاقمت اليوم بشكل كبير، معربا عن أسفه لأن أكبر المتضررين من هذه الأزمة هم العاملون بصناعة النشر.

وأشار إلى وجود مشكلة كبيرة بالسوق المصري تتمثل في نقص  الورق بسبب ظروف الاستيراد الصعبة التي أوجدتها حكومة الانقلاب، ما ساهم في تفاقم الأزمة لأن الورق المحلي لا يكفي 50% من احتياجات دور النشر المحلية، إضافة إلى أن مصر دولة غير منتجة لمستلزمات إنتاج الكتاب.

وكشف جابر عن دخول دور النشر في أزمة حادة، خصوصا مع ارتفاع سعر المواد الخام، وما تتكلفه من دفع رواتب الموظفين، وإيجار مكاتب ومستودعات، وضرائب، وعدم التوفيق بين حجم المبيعات والتكاليف التي يتمّ إنفاقها، إضافة إلى ارتفاع أسعار إيجارات الأجنحة في معارض الكتب، مع ملاحظة أن الكثير من دور النشر تعتمد على مواسم معارض الكتب لتغطية النفقات.

وتوقع أن تظهر الآثار الناجمة عن أزمة الورق في معرض الكتاب المُقبل لأن سعر الكتاب سيتضاعف عن الموسم السابق، وقد لا تتحمل العديد من دور النشر كل هذه الارتفاعات ، ومنها من وجدت نفسها تتعرض لخسائر كبيرة لا تستطيع معها الاستمرار، فاضطرت لتقليص عدد العاملين وإغلاق فروع لمكتباتها .

 

* قرارات السيسي تهدد بإزالة 2600 مقبرة بمدافن السيدة نفيسة

قرّرت محافظة القاهرة إزالة أكثر من 2600 مقبرة في منطقة السيدة نفيسة التاريخية بقلب العاصمة المصرية، منها مقبرة الكاتب والأديب الراحل يحيى حقي، بدعوى تعارضها مع ما يسمى (مسار آل البيت) والمقصود بها مسجدي السيدة عائشة والسيدة نفيسة والإمام الشافعي.
واعتبر مراقبون أن ذلك يخالف وعد عبدالفتاح السيسي بعدم هدم أي مقابر لاسيما المقابر التراثية ومقابر الشخصيات الهامّة في تاريخ مصر ومقابر أبناء مصر غير المشهورين الذين ارتضوا أن يدفنوا بجوار آل البيت.

وأضاف آثاريون أن هدم المقابر في القاهرة التاريخية وجبّانات مصر المسجلة على قوائم التراث العالمي هي خسارة لن تعوض أبداً.

وأطلق الناشطون هاشتاجات منها؛ (انقذوا جبانات مصر) و(يحيى حقي) بعد قرار بإزالة المقبرة ضمن ال2600 بخلاف نحو 5 مقبرة أزيلت فعليا في يوليو الماضي.

ومن بين المقابر مقبرة الأديب الراحل يحيى حقي، الذي استغاثت ابنته هدى يحيى حقي عبر موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك، لعدم هدم مقبرة أبيها الأديب الراحل تحت هاشتاج أنقذوا مقبرة يحيى حقي.

وطلبت المحافظة نقل رفات المقبورين إلى مقبرة العاشر من رمضان بدلًا من السيدة نفيسة، دون تعويض من حكومة السيسي.
وبدأ عمال المحافظة وضع علامة “إزالة” باللون الأحمر على مقبرة عائلتها، وأبلغوا التربي المسؤول عنها قبل أسبوعين، بإخلاء المقابر قبل بداية الشهر المقبل، ونقل الرفات الموجودة بها إلى مقبرة بديلة بمدينة العاشر من رمضان، وخلال الأيام الماضية هدمت المحافظة المقابر المحيطة بمقبرة الأديب يحيى حقي.
ودعا اتيلية القاهرة إلى حضور المعرض الفني الأول لرابطة (إنقاذ جبانات القاهرة التاريخية)، بمشاركة نخبة من الفنانين التشكيلين وذلك الأحد 4 ديسمبر 2022، باتيليه القاهرة بوسط البلد.
وسيعرض الاتيلية مشاركات من فنانين عن جبانات شرق القاهرة ووسطها القديم، ويستضيف مُلاك المقابر الواقعة خلف مسجد السيدة نفيسة، الواقعة بحي السيدة نفيسة، الذين أبلغتهم محافظة القاهرة، بنقل رفات أسرهم، وذلك لهدم المقابر لإنشاء ميدان وحديقة محل المقابر ضمن توسعة مسار مزارات آل البيت.
ويعتبر أصحاب المدفن أن محافظة القاهرة وحكومة السيسي والهيئة الهندسية للقوات المسلحة، المنفذة للمشروعات، مسؤولون عن العبث بمنطقة القاهرة التاريخية المسجلة ضمن قائمة التراث العالمي في اليونيسكو، والمسجلة ضمن قائمة التراث الحضاري كمناطق مميزة.
مقبرة يحيى حقي
وقالت ابنة الأديب الراحل يحيى حقي صاحب رواية (قنديل أم هاشم) في تصريحات عبر صفحتها على “فيسبوك”: “.. الوجيعة كبيرة والشكوى لم تعد لها قيمة.. أنا زعلانه جدا لقرار نقل مقبره والدي الحبيب الغالي وأسرته الحبيبة من جوار السيدة نفيسة الحبيبة الغالية علي قلب والدي، والذي كان مطمئنا بجوارها وكانت وصيته.. قرار الإزالة.. أزالت كل الرجاء.. وهذه السطور نبضات أخيرة ومحاولة أمل، لعل كلامي يصل إليه هذا الرجاء وأن أبي في ذمة الله لا يملك الاستغاثة”.

وقال مراقبون إن الأديب يحيى حقي يعد بمثابة بصمة مصرية، وكان يكتب عن القاهرة بالتحديد، وسبق ووصفها في كتاباته بأنها أصبحت غابة من الخرسانة المسلحة، والآن تتحقق مقولته وتزال مقبرته، مشددة على أن المشروعات القومية لا يجب أن تنفذ على حساب القيمة التاريخية والمعمارية للأماكن والأشخاص.
ويتشابه ما يحدث مع مدفن ومقبرة الأديب يحيى حقي مع مدفن الأديب طه حسين، والذي قطعت شركة المقاولات التي تنفذ مشروع محور «ياسر رزق» المياه عن مقبرته في حي البساتين، في 30 أغسطس الماضي، وطلبت من أصحاب المقابر المجاورة نقل رفات ذويهم استعدادًا للهدم، مشيرة إلى أن مدافن مُجاورة لمدفن طه حسين أُزيلت بالفعل.

 

* الوقود الأخضر بعيد المنال وادعاء ملياراته وهم

تناقلت الصحف المحلية وإعلام الأذرع  بالتزامن مع مؤتمر المناخ وحجم الاستفادة منه اتفاقات بعشرات المليارات في استخدام الهيدروجين كبديل لتوليد الطاقة بدون انبعاثات كربونية ضارة بالبيئة وصلت بحسب وزير التخطيط بحكومة السيسي إلى 83 مليار دولار، وتحدثت تقارير رسمية عن أرباح ب119 مليار دولار في وقت البلاد في أمس الحاجة لدولار واحد.

ووفق بيان مجلس الوزراء الصادر حددها قيمة الاتفاقيات ب 119 مليار دولار، وهي مشروعات الرياح والهيدروجين الأخضر والتي وقعتها الحكومة خلال COP27.

وفصلها على النحو التالي، تبلغ القدرات الإجمالية لمشروع طاقة الرياح 28 جيجاوات، بتكلفة استثمارية تبلغ نحو 34 مليار دولار، بينما تبلغ التكلفة الاستثمارية لمشروعات الهيدروجين الأخضر والأمونيا الخضراء التسعة التي وقعت مصر اتفاقيات إطارية بشأنها يوم الثلاثاء، ما يصل إلى 85 مليار دولار، بحسب البيان.

وبحسب المراقبين ارتفعت الأصوات بأن مصر بصدد اقتحام هذا المجال الجديد، وأن أمامها مستقبل واعد في ذلك وأن الاستثمارات تتكالب و تنهال علينا لإنتاجه في مصر .

والهيدروجين الأخضر هو ناتج التحليل الكهربي للمياه التي تتكون من 2 جزيء هيدروجين و جزيء واحد أكسجين ، أما الهيدروجين الأزرق فهو ناتج عن عمليات الاختزال الكيميائي لسلاسل الهيدروكربونات للغاز الطبيعي و يصاحب إنتاجه انبعاثات كربونية ولكن يمكن التحكم فيها .

أنا أشك
ومن جانب الاعتياد على أرقام الانقلاب، اتجه مراقبون إلى التشكيك في الاتفاقيات بمجملها فضلا عن التشكيك بأرقامها، ولفت إلى ذلك علي توفيق (
Ali Tawfik) الذي تساءل ، من أين ستأتي تلك الاستثمارات الضخمة؟  لا تزال هذه المشاريع في المراحل الأولى من التطوير ولم يتبين بعد من سيستثمر.

وأعاد التساؤل علي إلهامي ، هل هي مجرد خطابات نوايا كما تم التنويه عنه في تعليق على إحدى المنشورات وتحتاج إلى عدة سنوات للتنفيذ؟ وهل هناك ميزة نسبية لمصر في هذا المجال عن باقي دول حوض البحر المتوسط وكذلك الأحمر؟

وعن مصادر الطاقة الموجودة في مصر وفيها فائض ولم تحقق لمصر شيئا لفت إلى أنه ، لدينا الآن فائض لم يتم تصديره ولن أتحدث عن سابق عرض ٣ محطات سيمنس للبيع ويبدو أنه لم يتقدم أحد للشراء وهناك محطة الضبعة النووية، هل هناك درسات مستقبلية لكيفية استثمار الفائض ، كما قرأنا عن الاستغناء عن بعض محطات الطاقة المنتجة الحالية للتحول إلى الطاقة النظيفة، فهل نحن المنوط بنا السبق في هذا المجال في ظل أوضاعنا الاقتصادية الحالية في الوقت الذي تمثل فيه إسهاماتنا في التلوث الكربوني أقل بكثير  من دول أغنى منا كثيرا“.

التشريح العلمي

أما د.عبدالشافي علي وهو ‏أستاذ متفرغ سابق بقسم الهندسة الميكانيكية بهندسة حلوان، فعن الهيدروجين الأخضر والأزرق قال “هذا المجال مازال في طور البحث والتطوير وأن التكلفة عالية جدا ، فمثلا يبلغ سعر  الهيدروجين الأخضر 5 $ لكل كجم مضغوط أما الهيدروجين الأزرق  فيتكلف 3 $ لكل كجم مضغوط  وهي تكلفة عالية وغير اقتصادية “.

وأضاف عبر (Abdelshafi Ali) على فيسبوك ” وإنتاج كل من النوعين يحتاج معدات وأجهزة باهظة الثمن وطاقة كهربية ضخمة لعملية التحليل الكهربي للماء بالكهرباء أو بالطاقة النووية ، ثم تحويل غاز الهيدروجين إلى سائل تحت ضغط هائل و درجة حرارة منخفضة للغاية تبلغ (220 –) درجة مئوية ويحفظ في حاويات من الصلب السبائكي المخصوص ليقاوم هذا الضغط و أيضا يحتفظ بخواصه عند درجات الحرارة المنخفضة جدا ، فضلا عن صعوبة النقل في أنابيب صلب لها نفس الخواص السابقة و كذلك خطورته لسرعته الفائقة في الاشتعال”.

وعلى سبيل تطور العلم رجح أنه ، ربما يأتي المستقبل بطرق أسهل وأقل تكلفة لإنتاجه ، ولكن في المنظور القريب والأقرب من البعيد فهو مازال بعيد المنال في استخدامه كطاقة بديلة للوقود الإحفوري المستخرج من باطن الأرض.

وردا على القائل بأنه يمكن استخدام طاقة الرياح أو الطاقة الشمسية النظيفة في عملية التحليل الكهربي للمياه ، أوضح أن هذه الطاقات الجديدة مازالت استخداماتها فقط في الإنارة والتدفئة والتبريد ولم تستخدم بعد في العمليات الصناعية العنيفة كثيفة الطاقة مثل عملية الحصول على الهيدروجين هذه. 

وعن المخرج من الأزمة الحالية أفلت الهيدروجين والوقود الأخضر من يديه وقال “نحن في حاجة ملحة لتصنيع ما نحتاجه بدلا من الاستيراد ، ولك أن تتخيل أن العام الماضي كان سعر عدد 4 فردة كوتش بريدجستون 8800 جنيه مصري ، وأصبح الشهر الماضي سعرهم 15000 جنيه واليوم أصبح 20000 جنيه ، نحن بحاجة إلى مصانع كاوتش وليس إطلاق الوعود والعناوين البراقة والتفكير في صناعة مازال العالم الصناعي الأول يعتبرها أملا قد يكون بديلا للطاقة النووية والبترول والغاز الطبيعي”.

اقرأ الفنكوش

وفي 15 نوفمبر، أعلنت المنطقة الاقتصادية لقناة السويس، وصندوق مصر السيادي، والشركة المصرية لنقل وتوزيع الكهرباء، وهيئة الطاقة الجديدة والمتجددة، وشركة مصدر الإماراتية، وحسن علام المصرية، عن عقد إقامة مشروع إنتاج الوقود الأخضر بمنطقة السخنة الصناعية، لإنتاج مايصل إلى ٤٨٠ ألف طن من الهيدروجين الأخضر سنويا، يأتي ذلك على هامش فعاليات مؤتمر الأطراف حول المناخ COP27.

ويقدر الإنتاج العالمي من الهيدروجين 70 مليون طن سنويا تستخدمها  الدول في صناعة سماد الأمونيا والمواد الكيميائية مثل الميثانول وإزالة الشوائب أثناء تكرير النفط كما يعمل الهيدروجين كناقل للطاقة الكيميائية مثل النفط أو الغاز ويخزن ثلاثة أضعاف الطاقة لكل وحدة كتلة مثل البنزين التقليدي، وعندما يحترق في الهواء يتحد مع الأكسجين لإنتاج الماء مرة أخرى.

 

* إندبندنت”: السعودية تمدد وديعة بقيمة 5 مليارات دولار للانقلاب

قالت صحيفة “إندبندنت” إن المملكة العربية السعودية وافقت على تمديد حزمة مساعدات بقيمة 5 مليارات دولار لسلطات الانقلاب قدمتها في مارس الماضي، حسبما ذكرت وسائل الإعلام السعودية الرسمية ، في خطوة تهدف إلى تعزيز الصفقة الأخيرة للانقلاب مع صندوق النقد الدولي.

وأضافت وكالة الأنباء السعودية إن التمديد سيسمح لسلطات الانقلاب بفتح “قنوات تمويل جديدة مع المنظمات الإقليمية والدولية” والمساعدة في إتمام اتفاق أولي بقيمة 3 مليارات دولار توصلت إليه أكبر دولة في الشرق الأوسط من حيث عدد السكان مع صندوق النقد الدولي في أكتوبر.

ولم تعلق وسائل الإعلام التابعة للانقلاب على الإعلان.

ونقلت صحيفة العربي الجديد عن وزارة المالية السعودية قولها، في بيان، إن تمديد الوديعة يأتي “امتداداً للروابط التاريخية وأواصر التعاون الوثيقة التي تجمع المملكة بمصر، ووفقاً لتوجيهات من خادم الحرمين الشريفين ووليّ العهد”.

وأضافت وزارة المالية: “هناك تواصل مستمر بين الجهات المعنية في البلدين، من أجل تعزيز التنسيق وفق آليات متنوعة، خصوصاً في ما يتعلق بضخّ استثمارات عديدة في السوق المصرية بالعملات الأجنبية، إضافة إلى الودائع السعودية”.

وتابع البيان: “نأمل أن يسهم ذلك في فتح قنوات تمويلية جديدة مع المنظمات الإقليمية والدولية، بما في ذلك تسهيل إتمام اتفاق برنامج صندوق النقد الدولي”.

وأوضحت الوزارة أن “الدعم السعودي لم يقتصر على إبقاء تلك الودائع في البنك المركزي المصري، بل ضُخَّت استثمارات كبيرة من القطاع الحكومي والقطاع الخاص السعودي في السوق المصرية من أجل تحقيق مزيد من التنمية الاقتصادية في مصر، مع وجود الرغبة الجازمة في الاستمرار بالمزيد من الاستثمارات في القطاعات التنموية المختلفة”.

وقدمت السعودية خمسة مليارات دولار وديعة لدى البنك المركزي المصري، نهاية مارس الماضي.

وفي أكتوبر 2021، قال مصدر سعودي رفيع المستوى إن المملكة أودعت 3 مليارات دولار في البنك المركزي المصري أخيراً، ومددت أجل الودائع الحالية البالغة قيمتها 2.3 مليار دولار.

وقال المركزي المصري في وقت سابق من الأسبوع الجاري، إن حجم الودائع الخليجية لدى البنك المركزي المصري للدول الثلاث بلغت 14.961 مليار دولار بنهاية يوليو 2022.

وأضاف البنك في تقريره عن الوضع الخارجي للاقتصاد المصري، أن حجم الودائع التي تمتلكها السعودية في البنك، يصل إلى 5.3 مليارات دولار، بينما تصل الودائع الإماراتية إلى 5.66 مليارات دولار.

وأشار إلى أن حجم الودائع الكويتية بلغ 4 مليارات دولار، حيث يحل موعد استحقاق الوديعة الأولى المقدرة بمليارَي دولار، خلال النصف الثاني من عام 2022، والوديعة الثانية خلال النصف الأول من 2023.

وكشف المركزي المصري عن أن إجمالي حجم الديون الخارجية على مصر للدول الخليجية، بلغت 40.3 مليار دولار بنهاية يوليو الماضي.

وبلغت أعباء خدمة الدين الخارجي نحو 26.3 مليار دولار، خلال العام المالي 2021-2022، حيث بلغت الأقساط المسددة نحو 21.7 مليار دولار، والفوائد المدفوعة بلغت 4.6 مليارات دولار.

وأشارت “إندبندنت” إلى أن الاقتصاد المصري تضرر بشدة من جائحة فيروس كورونا والحرب في أوكرانيا، مضيفة أن مصر هي أكبر مستورد للقمح في العالم، ومعظمها جاء من روسيا وأوكرانيا. وفي تداعيات الحرب في أوروبا الشرقية، كافحت مصر لمكافحة التضخم المتزايد، الذي بلغ ذروته عند أكثر من 16٪ في أكتوبر.

ومن المقرر أن يستمر “اتفاق مستوى الموظفين” بين مصر وصندوق النقد الدولي الشهر الماضي لمدة 46 شهرا ويهدف إلى معالجة مشكلة التضخم في مصر وإعادة هيكلة اقتصادها المتعثر. وشهدت شروط الاتفاق المبدئي قيام حكومة الانقلاب بإدخال سلسلة من الإصلاحات الاقتصادية الفورية بما في ذلك رفع أسعار الفائدة الرئيسية والتحول نحو سعر صرف مرن.

تلقت سلطات الانقلاب خطة إنقاذ بقيمة 12 مليار دولار من صندوق النقد الدولي في عام 2016، حيث شرعت حكومة عبد الفتاح السيسي في برنامج إصلاح طموح شهد ارتفاعا في الأسعار.

ويعيش نحو ثلث سكان مصر البالغ عددهم 104 ملايين نسمة في فقر، وفقا للأرقام الحكومية.

 

* قفزة جديدة في أسعار الأعلاف وشعبة الدواجن تحذر من الانهيار

ارتفعت أسعار الأعلاف في الأسواق برغم مزاعم حكومة الانقلاب ضخ أطنان منها في السوق لوقف كارثة ارتفاع أسعار الدواجن، إذ ثبتت أسعار « الجلوتين المحلي- الجلوتين المستورد-دي دي جي إس»، باستثناء كسب العباد 36% الذي ارتفع بمقدار 300 جنيه للطن، متأثرا بنقص المعروض.

 وفي هذا السياق تستعرض “بوابة الحرية والعدالة”  أسعار الأعلاف والتي جاءت على النحو التالي:

الجلوتين المحلي وسجلت أسعار الجلوتين المحلي 29.500 جنيه للطن.

الجلوتين المستورد وحقق سعر الجلوتين المستورد 30.000 جنيه للطن.

وبلغ سعر طن الدي دي جي، اليوم 15,300 جنيه للطن.

كسب العباد 36% وسجلت أسعار كسب العباد ارتفاعا عند 11,300 جنيه للطن، بزيادة 300 جنيه.

الأسعار نار

وقفزت أسعار الأعلاف بالسوق المحلي ، إذ سجل طن علف «بادي تسمين سوبر 23%» 18.100 جنيه للطن، بزيادة 300 جنيه عن سعره.

وسجل أيضا سعر علف «نامي تسمين سوبر 21%» ارتفاعا بنحو 300 جنيه، ليصل الطن إلى 18.000 جنيه، كما بلغ سعر طن علف «ناهي تسمين سوبر 19%» 17.900 جنيه، مرتفعا بمقدار 300 جنيه عن سعره.

وحقق سعر طن علف «بادي نامي 21%» ارتفاعا ليصل سعره 17.500 جنيه، مسجلا زيادة بمقدار 300 جنيه للطن.

لم تشفع

وقبل أيام، روجت دولة العسكر أنها وفي إطار متابعة نتائج الاجتماع الذي عقده الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس وزراء الانقلاب ، بشأن الثروة الداجنة، أعلن السيد القصير وزير الزراعة واستصلاح الأراضي في حكومة الانقلاب، أنه خلال الأسبوع الماضي تم الإفراج عن 120 ألف طن من الذرة وفول الصويا  بحوالي 62 مليون دولار.

شمل الإفراج  79 ألف طن من الذرة ،  بحوالي 28 مليون دولار وحوالي 41 ألف طن من فول الصويا بقيمة حوالي 29 مليون دولار وأيضا إضافات أعلاف بحوالي 4 مليون دولار، ليكون إجمالي ما تم الأفراج عنه خلال الفترة من (16 أكتوبر حتى 24 نوفمبر 2022) 876 ألف طن منهم 611 ألف طن ذرة، 265 ألف طن فول صويا وإضافات أعلاف وذلك بإجمالي مبلغ 432 مليون دولار.

وزعم القصير أن الإفراج يستهدف توفير كميات في الأسواق من الذرة والصويا والتي هي المكونات الأساسية لأعلاف الدواجن وايضا حيوانات المزرعة.

صناعة الدواجن تنهار

من جانبه، حذر  الدكتور عبد العزيز السيد رئيس شعبة الدواجن بغرفة القاهرة التجارية، من تدمير صناعة الدواجن في مصر ، مؤكدا أن معظم العاملين في هذه الصناعة؛ بدأوا في الخروج منها.

وقال  رئيس شعبة الدواجن ، إن “صناعة الدواجن تعيش مشكلة حقيقية؛ بسبب ارتفاع أسعار الأعلاف”.

وحدد السيد  سببين  وراء  أزمة صناعة الدواجن في مصر ، الأول؛ وجود كميات كبيرة من العلف في الموانئ،

ونحتاج للإفراج عن هذه الكميات، والثاني؛ استغلال البعض لانخفاض كمياتها بالأسواق، ورفع الأسعار بشكل مبالغ فيه.

 وطالب الدكتور عبد العزيز السيد رئيس شعبة الدواجن بغرفة القاهرة التجارية، بضرورة محاسبة هؤلاء المحتكرين والمستغلين من قبل الجهات المسئولة، لافتا إلى أن الصناعة تتعرض للتدمير ويجب التحرك السريع من قبل جهاز منع الممارسات الاحتكارية. 

التضخم يقسو

وأعلن الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء عن ارتفاع معدل التضخم الشهري بنسبة 2.5%، وأن الرقم القياسي العام لأسعار المستهلكين لإجمالي الجمهورية بلغ 137.2 نقطة لشهر أكتوبر 2022، مسجلا بذلك ارتفاعا قدره 2.5% عن شهر سبتمبر 2022.

بينما سجل معدل التضـخم السنوي لإجمالي الجمهورية 16.3% لشهر أكتوبر 2022 مقابل 7.3% لنفس الشهـر من العام السابق.

وترجع أهم أسباب الارتفاع الشهري إلى ارتفاع أسعار مجموعة الخضروات بنسبة 7.6%، مجموعة الألبان والجبن والبيض بنسبة 5.7% ، ومجموعة اللحوم والدواجن بنسبة 3.4%، مجموعة الحبوب والخبز بنسبة 1.6%.

 

* بعد الارتفاع الجنوني في الأسعار: الأسر المصرية ليس أمامها إلا شد الحزام والقادم أسوأ

مع ارتفاع أسعار السلع والمنتجات خاصة المواد الغذائية يرى خبراء اقتصاديون أنه لم يعد هناك حل أمام المصريين إلا شد الأحزمة والتقشف، مؤكدين أن القادم أسوأ والأوضاع تتجه إلى احتمالية حدوث مجاعة. 

وقال الخبراء إن هناك أسرا لم تعد تجد طعامها ولقمة عيشها، معربين عن أسفهم لأن هذه الأوضاع أدت إلى انتشار التسول وتؤدى قريبا لانتشار السلب والنهب.

وأكدوا أن زمام الأمور بدأ يفلت بالفعل من أيدى حكومة الانقلاب متوقعين أن تشهد مصر حالة من الفوضى وانتشار البلطجة وافتقاد الأمن والأمان.

النفقات المنزلية

حول موقف الأسر المصرية من ارتفاع الأسعار ومواجهة موجة الغلاء قالت سارة أحمد “ربة منزل”: أسرتي تتكون من أربعة أفراد منهم طفلان “11عاما- 8 أعوام”،  ومع ارتفاع الأسعار اضطررت لوضع نظام لتدبير النفقات المنزلية.

وأضافت سارة في تصريحات صحفية: قررت إلغاء التسوق والشراء من «الهايبر ماركت»، ونظرا للعروض المقدمة منه كنت أقوم بشراء كميات من السلع لا استخدمها، واستبدال ذلك بشراء الاحتياجات التي تكفيني لمدة يومين، كما قمت بإلغاء الأكل خارج المنزل نهائيا ولكن يمكن أن يحدث ذلك كل فترة طويلة بعدما كان في السابق أسبوعيا. 

وأشارت الى أنها اضطرت كذلك الى إلغاء ما يلزم من شراء حلوى لأطفالها واستبدالها بالعصائر والفاكهة الطبيعية ويمكن شراء بعض المعجنات من المخابز، واستبدال أي طعام سريع التحضير بأشياء يمكن صناعتها في المنزل، مثل “السمك المشوي، البرجر، الكيك”.

وتابعت سارة: بالنسبة لشراء الملابس، قررنا شراء ما يلزمنا فقط  أي احتياجاتنا الفعلية وعدم الإسراف في شراء الملابس تحت مقولة ” أهو ينفع للسنة الجاية”، وبالتوفير في بعض البنود بالإضافة إلى تخصيص «ظرف للطوارئ» هذا الظرف لا قدر الله إذا صادف وأحد من أفراد أسرتي للعلاج والكشف، أو للمجاملات.

ولفتت الى أنه رغم هذا النظام الصعب الذي اتبعه تحدث أزمات وعجز بالميزانية لكن يمكن أن نعبر هذا العجز خلال فترة ليست طويلة.

الضروريات

وقال حسام عبد الفتاح” مهندس”: قمت بتقليل النفقات غير الضرورية وتوجيه بنودها إلى تدعيم النفقات الهامة والاستغناء عن الرفاهيات والسلع غير الهامة مطالبا كل رب أسرة بتوجيه النفقات الى الضروريات فقط 

وأضاف عبدالفتاح فى تصريحات صحفية: اكتفيت أنا وأسرتي المكونة من خمسة أفراد عند الذهاب للنزهات العائلية بالسير في أي مكان كالمولات الترفيهية، كما قمت باستبدال كافة اللمبات الموجودة بلمبات موفرة وتشغيل التكييف وقت الحاجة فقط، بجانب إلغاء مصروفي الخاص وإعادة توجيهه لميزانية المنزل .

وأشار الى أن زوجته تقوم بإعداد وتحضير وجبة إفطار له من المنزل بدلا من شراء إفطار من أي مطعم على عكس ما كان يحدث قبل ذلك.

قرارات المركزي

وقال الخبير الاقتصادي الدكتور مصطفى أبو زيد، مدير مركز مصر للدراسات الاقتصادية إن قرارات البنك المركزي الأخيرة فيما يتعلق بتحرير سعر الصرف وفقا لآليات العرض والطلب، والتي نتج عنها انخفاض قيمة الجنيه المصري أمام الدولار، ستؤدى إلى ارتفاع كبير فى أسعار السلع والمنتجات.

وأضاف أبوزيد، في تصريحات صحفية، أن قرارات الحكومة (الانقلابية) الاستباقية لن تخفف من تداعيات تحرير سعر الصرف عبر زيادة الأجور والمعاشات وزيادة حد الإعفاء الضريبي على الدخل بتكلفة إجمالية ٧٦ مليار جنيه تدبر من الاحتياطات العامة بالموازنة العامة للدولة التي بلغت ١٣٥ مليار جنيه.

وأكد أن المواطن في كل الأحوال هو الذى يتحمل تبعية هذه القرارات، وأنه ليس أمام المواطن في مواجهة تلك القرارات إلا أن يعيد أولويات الإنفاق وأن يوجه نفقاته نحو الضروريات فقط، والبعد عن الإنفاق التفاخري، الذي يؤدى إلى استنزاف الموارد المالية والتحوط قدر المستطاع بالابقاء على قدر من المال يتم توجيهه نحو الادخار إذا أمكن ذلك.

ضغوط تضخمية

 وقال الخبير الاقتصادي الدكتور علي الإدريسي ، انه فى ظل وجود ضغوطات تضخمية ووصول معدل التضخم لحوالي ١٨ % خلال الشهر الماضي يجب على المواطن أن يكون لديه الوعي الاستهلاكي والسعي لترتيب أولوياته والعمل على تقليل الطلب على السلع الكمالية والترفيهية وعدم التوجه لزيادة الضغوط على ميزانية الأسرة بالدخول في نظم التقسيط والشراء الأجل إلا لسلع ضرورية واحتياجات أساسية للأسرة .

وقلل الإدريسي، في تصريحات صحفية، مما تقوم به الدولة بزعم أنها تعمل على توفير «برامج حماية اجتماعية» للمواطن، وتقديم منافذ بيع للسلع الأساسية بأسعار تنافسيةـ مشيرا إلى أن المواطن لن يحقق منها أي استفادة.

وأوضح أنه ليس أمام رب الأسرة إلا البحث عن استمرار العمل والتشغيل والبحث عن أوجه استثمار يكون ضامنا لزيادة دخل الأسرة ومواجهة الضغوط التضخمية 

مشروع صغير

 وقال المحلل الاقتصادي الدكتور محمد أنيس إنه حتى يستطيع المواطن تخطي الظروف التضخمية الحالية يجب عليه أن يفعل الآتي:

أولا: استهلاك المنتجات المحلية كبديل لأي منتج مستورد قدر المستطاع وتشجيع المنتج المحلي والصناعات المحلية لأن وجود عجز في الميزان التجاري مسئولية المجتمع كله، لذا يجب على كل فرد أن يتولى مسئوليته ويستبدل المنتج المستورد الذي يستخدمه بالمنتج المحلي وهذا سيزيد من الطلب على المنتج المحلي ويشجع الصناعة المحلية فنصنع محليا أكثر مما نستورد.

ثانيا: إذا كان للفرد بعض المدخرات المالية أنصحه بشراء الشهادة البلاتينية التي لها عائد ادخار بنسبة 17.5% .

ثالثا : إقامة مشروع صغير أو متوسط يكون هدفه الإنتاج -أى تصنيع منتج- في ظل وجود تشجيع ودعم للمشروعات الصغيرة والمتوسطة.

واختتم “أنيس” بأن هذه المقترحات مجرد خطوط عريضة لن تفيد بالطبع فى كل الحالات لكن يمكن لأي فرد الأخذ بها لتدبير نفقاته ومواجهة ارتفاع الأسعار المتواصل والذي لن يتوقف في الأمد القريب.

 

 

عن Admin