أخبار عاجلة

سرقة خصوصية حسابات 45 مليون مصري من مستخدمي الواتساب .. الأحد 4 ديسمبر 2022.. الانتهاكات بـسجن “وادي النطرون” مستمرة وأسباب التصاعد الحاد لأحكام الإعدام السياسي بمصر

سرقة خصوصية حسابات 45 مليون مصري من مستخدمي الواتساب .. الأحد 4 ديسمبر 2022.. الانتهاكات بـسجن “وادي النطرون” مستمرة وأسباب التصاعد الحاد لأحكام الإعدام السياسي بمصر

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

*أسباب التصاعد الحاد لأحكام الإعدام السياسي بمصر

 رصد تقرير حديث لمنظمة (هيومن رايتس ووتش) الدولية زيادة لجوء سلطات الانقلاب المصرية إلى محاكم أمن الدولة طوارئ التعسفية لمقاضاة النشطاء والمنتقدين السلميين الذين انضموا إلى آلاف المعارضين الموجودين في سجون مصر المكتظة، حيث أصدرت هذه المحاكم أحكاما بالإعدام في محاكمات جماعية، ما زاد من أعداد الإعدامات التي تتصاعد بشكل حاد.

ورصد تقرير المنظمة الذي جاء بعنوان (مصر أحداث عام 2021) عدة أمور منها؛ انتهاكات الشرطة وقوات الأمن، وأوضاع السجون والوفيات في الاحتجاز، والمحاكمات العادلة والإجراءات القانونية الواجبة وعقوبة الإعدام، وحرية تكوين الجمعيات والاعتداءات على المدافعين الحقوقيين، وحرية التعبير، وحرية المعتقد، والحقوق الاجتماعية والاقتصادية والصحية، والأطراف الدولية الرئيسية.
وانتقدت المنظمة اللائحة التنفيذية لقانون الجمعيات الأهلية لسنة 2019، من جانب القيود الصارمة المفروضة على المنظمات المستقلة، ومواصلة الجيش فرض قيود مشددة على الحركة وهدم مئات المباني في شمال سيناء تحت ذريعة محاربة ولاية سيناء، وهي جماعة محلية مرتبطة بـتنظيم الدولة الإسلامية المعروف أيضا بـداعش، من المحتمل أن ترقى عمليات الهدم هذه إلى جرائم الحرب.

تحيز غربي
وأشارت إلى أنه نادرا ما انتُقدت أزمة حقوق الإنسان الطويلة في مصر في ظل حكومة عبد الفتاح السيسي في مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة.

ومن نقطة الأطراف الدولية الرئيسية أشارت إلى أنه في 2021، أثار عاملان رئيسيان قلق الحكومة المصرية، تغيير الإدارة في الولايات المتحدة، والإدانة المشتركة التي طال انتظارها لسجل مصر من قبل 32 دولة في مجلس حقوق الإنسان الأممي في جنيف في مارس.

وقالت إنه “رغم وعد الرئيس الأمريكي جو بايدن بأنه لن يمنح السيسي “شيكات مفتوحة” في سبتمبر، أرسلت إدارته في سبتمبر 170 مليون دولار من أصل 300 مليون دولار من التمويل العسكري، والذي علقه الكونغرس الأمريكي بانتظار التحسينات في مجال حقوق الإنسان، سيتم إرسال الـ130 مليون دولار المتبقية ريثما يتم إحراز تقدم بشأن الشروط غير الشفافة التي حددتها الإدارة”.

وأضافت أن الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي واصلت ذكر بمصر في بيانها المشترك رقم 4 في مجلس حقوق الإنسان الأممي، لكن على مستوى التعاون الثنائي بين مصر وهذه الدول، استمر معظمها بمبيعات الأسلحة وتقديم المساعدة العسكرية والدعم السياسي، توقفت المفاوضات حول أولويات الشراكة بين مصر والاتحاد الأوروبي بسبب مقاومة مصر لربط المساعدة بأوضاع حقوق الإنسان.

وأشارت إلى تصريحات الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في ديسمبر 2020 أن حكومته لن تربط مبيعات الأسلحة إلى مصر بتحسينات حقوق الإنسان. في مايو، أعلنت الحكومة الفرنسية عن بيع 30 طائرة مقاتلة من طراز “رافال” بلغت قيمتها 3.75 مليار يورو (4.5 مليار دولار) لمصر، بتمويل من قروض فرنسية تزيد من عبء الدين الخارجي لمصر.

ولفتت إلى أنه في أكتوبر، علقت محكمة إيطالية المحاكمة الغيابية لأربعة ضباط في الشرطة المصرية وجهاز الأمن القومي اتهمهم الادعاء الإيطالي باختطاف وتعذيب الباحث الإيطالي جوليو ريجيني الذي قُتل في مصر 2016، بسبب عدم تعاون السلطات المصرية المستمر.

انتهاكات الداخلية
وقالت إنه “في 2021، اعتقلت شرطة وزارة الداخلية وعناصر الأمن الوطني بشكل تعسفي العشرات، وعلى الأرجح المئات، بسبب نشاطهم السلمي، وأخفت العديد منهم قسرا لأيام أو أسابيع. طلب الأمن الوطني بشكل دوري من النشطاء المفرج عنهم حديثا إثبات التواجد في مكاتبهم بانتظام، بالإضافة إلى أشكال أخرى من الإكراه والاستدعاء غير القانونيين”.
وأضافت أنه “لم تحقق السلطات في حوادث التعذيب وسوء المعاملة، التي لا تزال منتشرة على نطاق واسع”.
وتابعت أن الداخلية قامت بترهيب ومضايقة عائلات المعارضين الذين يعيشون في الخارج.
وأردفت أن “قطاع الأمن الوطني” قتل في السنوات الأخيرة العشرات من الإرهابيين المزعومين في جميع أنحاء البلاد في عمليات إعدام خارج نطاق القضاء زعمت السلطات أنها كانت عمليات اشتباك مسلح.
وألمحت إلى تقرير للمنظمة صدر في سبتمبر 2021 إلى أن المسلحين المزعومين الذين قُتلوا لم يشكلوا أي خطر وشيك على قوات الأمن أو غيرهم عندما قُتلوا، وفي كثير من الحالات كانوا رهن الاحتجاز أصلا.

قيود مشددة في سيناء

وأضافت أن الجيش واصل فرض قيود مشددة على حرية التنقل في شمال سيناء، وهدم مئات المنازل وتجريف معظم الأراضي الزراعية في المحافظة، ولم تقم الحكومة بتعويض الآلاف الذين دمرت منازلهم وسبل عيشهم بذريعة إنشاء مناطق عازلة، وأن نتاج الهدم الجماعي، وصل لأكثر من 12,300 مبنى، وإضافته إلى جرائم حرب، حيث غابت في كثير من الحالات عنها أدلة تثبت ضرورة عسكرية مطلقة.

ولفتت إلى قرار السيسي في 2 أكتوبر بنقل صلاحيات غير مقيدة إلى وزارة الدفاع في شمال سيناء، بما في ذلك سلطة إجلاء السكان من أي منطقة، وفرض حظر التجول، وحظر المواصلات أو الاتصالات، يمكن تجديد المرسوم، ومدته ستة أشهر، إلى أجل غير مسمى ما دامت الحكومة تدعي استمرار التهديد الإرهابي. 

أوضاع السجون

وقال التقرير إنه “لا تزال الظروف المتردية في السجون ومراكز الاعتقال المصرية غير خاضعة للرقابة المستقلة، غالبا ما تحرم السلطات السجناء المرضى من الحصول على الرعاية الصحية الكافية”.

وقال التقرير إنه “في 2021، أعدمت السلطات 80 شخصا، نصفهم تقريبا في قضايا عنف سياسي مزعوم”.
وقالت منظمة العفو الدولية إن “مصر جاءت في المرتبة الثالثة عالميا من حيث عدد الإعدامات”.
في 14 يونيو، أيدت محكمة النقض، وهي أعلى محكمة استئناف في مصر، أحكام الإعدام بحق 12 من قيادات وأعضاء الإخوان المسلمين والمتعاطفين معهم، فضلا عن أحكام بالسجن لفترات طويلة لمئات آخرين أدينوا في محاكمة جماعية غير عادلة لأكثر من 700 معارضا، بينهم 22 طفلا، متهمين بالمشاركة في اعتصام رابعة في 2013 الذي عارض الإطاحة العسكرية بالرئيس محمد مرسي.

 

*غداً نظر تجديد حبس 10 معتقلين من الشرقية

تنظر محكمة جنايات الزقازيق غداً الإثنين، تجديد حبس 10 معتقلين من الشرقية، المحبوسين على ذمة المحضر المجمع رقم 6 بمركز منيا القمح.

وهم كلا من:

بلال حسنين عبدالعزيز حسين منيا القمح

محمد عبدالعزيز علي إبراهيم القرين

محمود إبراهيم محمد أحمد حرب أبوحماد

ربيع احمد محمد سليمان فاقوس

محمود محمد سعد عبدالغفار أبوحماد

محمد أبوسريع إبراهيم سلامة أبوحماد

البراء محمود أحمد إبراهيم أبوحماد

صلاح محمود سعد أبوحماد

إسلام السيد حافظ السيد الإبراهيمية

أحمد يحيي جوده غنيم منيا القمح

 

* انتهاكات بـسجن “وادي النطرون”

أكدت منظمة نحن نسجل الحقوقية أن تغيير وزارة الداخلية بحكومة الانقلاب اسم مصلحة السجون إلى قطاع الحماية المجتمعية، لم ينعكس على الواقع مطلقا ، حيث تعمد مسؤلو القطاع أن يحرموا أكثر من 550 معتقلا وسجينا في سجن 440 في منطقة ‫وادي النطرون مؤخرا من أخذ ملابسهم وأغطيتهم الشتوية أثناء نقلهم إلى السجن الجديد.

وذكرت أن السجن الجديد الذي أُطلق عليه “مركز التأهيل والإصلاح” والمقام في منطقة وادي النطرون لا يُسلّم السجناء الجدد إلا غطاء شتويا واحدا فقط  عبارة عن بطانية ميري و طقم ملابس خارجي، وهو ما لا يتناسب مع برودة الجو الشديدة في تلك المنطقة.

وأشارت إلى أن هذا يأتي ضمن سياسة وزارة الداخلية بحكومة الانقلاب  لاستنزاف السجناء عبر إجبارهم على إعادة شراء احتياجاتهم بعد نقلهم للمكان الجديد، وهو ما يشكل انتهاكا جديدا يضاف إلى سجل داخلية الانقلاب  في عهد وزيرها الحالي . 

اعتقال 3 مواطنين من الشرقية تعسفيا

إلى ذلك تواصلت جرائم الاعتقال التعسفي للمواطنين بمحافظة الشرقية استمرارا لنهج اعتقال كل من سبق اعتقاله دون سند من القانون واعتقلت من مركز بلبيس المواطن” أحمد عبدالهادي السيد شرف الدين ” وبعرضه على نيابة الانقلاب ببلبيس قررت حبسه 15 يوما على ذمة التحقيقات .

كما اعتقلت من أبناء مركز الزقازيق المواطن “ربيع إبراهيم رمضان” أثناء مروره من كمين الروبيكي بمدينة العاشر من رمضان  واقتياده إلى جهة غير معلومة ، بحسب ما وثقته منظمة نجدة لحقوق الإنسان .

وكانت قد اعتقلت مؤخرا من مركز أبو حماد للمرة الرابعة المواطن “بدر محمد بدر الحديدي”  ضمن مسلسل الانتهاكات ونهج العبث بالقانون وعدم احترام أدنى معايير حقوق الإنسان وتكبيل الحريات وإغلاق المجال العام ، من جانبهم استنكر أهالي  المعتقلين ما يحدث من انتهاكات وجرائم ، وناشدوا كل من يهمه الأمر بالتحرك لرفع الظلم الواقع عليهم وسرعة الإفراج عنهم .

 

* ظهور 15 من المختفين قسريا في نيابة أمن الدولة

كشفت مصادر حقوقية عن ظهور 15 من المختفين قسريا في نيابة أمن الدولة والتي قررت حبسهم 15 يوما، وهم:

إبراهيم عطية حسن محمد

أحمد حسن محمد السيد

أشرف القط إبراهيم عوف

أشرف محمد عرفة حسن

أيمن عبد الحميد محمد محسن

خالد حسن محمد سيد

زكريا شوقي زغلول

سعيد سعد علي عبد القادر

صابر حسين محمد عبد الحليم

عادل عبد المقصود صادق

عاشور عطية جودة العبد

عبد الجواد قناوي عبد الجواد

علي سعد الدين محمد

نبيل حسن محمد حسن

ياسر فتحي مقبول أحمد

 

* “جنايات القاهرة” تنظر تجديد حبس 28 معتقلًا من الشرقية

تنظر، يومي الإثنين والثلاثاء، محكمة جنايات القاهرة المنعقدة بغرفة المشورة تجديد حبس 28 معتقلًا من الشرقية، وهم:

يوم الإثنين

وحيد محمد حسن محمد

يوم الثلاثاء

محمد محمود محمد عبد الحليم

عبد العزيز جمال متولي

فؤاد حامد مهدي علي

إبراهيم حسن عبد المنعم حسن محمد

سامح أحمد محمد أحمد السيد الملاح

إمام محمود إمام الشافعي “محام

عاطف عبد السميع إبراهيم أبو طالب “محام

محمود فؤاد محمود علي جاد

أشرف سعيد عبد العال أحمد

أحمد محمد مصطفى محمد إبراهيم عطا

فتحي محمد الطاهر غياتي “محام

أسامة السيد حسانين موسى

محمد محمود إسماعيل محمد “محام

علي محمد علي عبد العاطي

عاطف أحمد عبد العاطي محمد عفيفي

نجاح عبد السلام عبد الفتاح محمد جعفر

إبراهيم محمود عامر عفيفي

أحمد شاكر السيد مرسي

عبد الله حامد السيد عبد الرحمن

إبراهيم عبد الوهاب عبد العظيم سيد

عبد العظيم عوض الله عبد العظيم محمد

أيمن محمد عبد الحكم إبراهيم

أحمد علي جاد علي إبراهيم

محمد السيد عبد الحميد عطية يوسف

محمد محمد عزت أحمد بدوي

أيمن جميل عبد العزيز محمود

أحمد محمد عبد المقصود أحمد

 

*سرقة خصوصية حسابات 45 مليون مصري من مستخدمي الواتساب 

تسبب تسريب أرقام مستخدمي واتساب، في قلق واسع بين المستخدمين المصريين خلال الساعات الماضية، حيث تم اكتشاف قاعدة بيانات لأكثر من ربع مستخدمي التطبيق، البالغ عددهم 2 مليار مستخدم عالميا، بواقع تسريب بيانات 495 مليون مستخدم منهم 45 مليون مصري.
وتسببت الروابط الخبيثة، سواء من ميتا المالكة لواتساب وفيسبوك أم شركات الاتصالات في تمكين المخترقين من هواتف المستخدمين، سواء مكالمات الهاتف أو الواتساب، بعد عرضها للبيع عبر “الديب ويب”.
وفي التحديث الأخير للتطبيق في يناير 22 أتاح التطبيق تفعيل الحساب على أكثر من جهاز، وبشكل مستقل عن الحساب الأصلي ودون الحاجة لاتصال الجهاز الأصلي بالإنترنت أو أن يكون فعالا.
وحذر خبراء في مكافحة الجرائم الإلكترونية من مشاركة حساب الواتساب على غير جهاز دون حاجة واضحة لذلك، والعمل على فصل ارتباط الحساب فورا بعد قضاء الحاجة منه ، وذلك حفاظا على الخصوصية وحمايته من الانتهاك أو اختراق الخصوصية لمحادثات أو صور أو انتحال للشخصية.
وقال المهندس وليد عبد المقصود، خبير أمن المعلومات، على تسريب بيانات وأرقام واتساب المصريين، في تصريحات متلفزة “التسريب حدث من الشركات التي امتلكت بيانات مستخدمي الواتساب، وليس من قبل الواتساب نفسه”.

وحذر “عبد المقصود” من وصول روابط للمواطنين من أسماء مستعارة بعد تسريب البيانات، وفي حال الدخول على هذه الروابط سيتم اختراق الواتساب بكثافة.
وطالب بضرورة إعداد تحديث جديد للوتساب من على البلاي ستور، وإعداد بلوك أو حظر لأي رقم غريب، مشيرا إلى أن الواتساب يعمل على بيع بيانات المستخدمين للشركات، لاستخدامها تجاريا.

سرقة خطيرة
وقال الباحث والمحلل الاقتصادي مصطفى عبد السلام، إن “اختراق تطبيق واتساب للمحادثات، خطير لما عليه من قاعدة بيانات ضخمة لمليارات الأشخاص حول العالم“.

واعتبر في تصريحات لموقه “روسيا اليوم” أن “الملفت في الأمر هذه المرة هو اتساع دائرة الاختراق حيث شمل مستخدمين من 84 دولة، أما الأمر الثاني فهو أن الاختراقات الأكبر كانت من نصيب مصر التي احتلت المركز الأول بنحو 45 مليون مستخدم ، وهو ما يفوق الاختراقات التي تمت لمستخدمين من الدول الأخرى”.
وأضاف أن “مجموعة البيانات التي تم سرقتها من داخل الولايات المتحدة يبلغ أكثر من 32 مليون مستخدم، و35 مليون مستخدم في إيطاليا، و29 مليون مستخدم في السعودية، و20 مليون مستخدم في فرنسا، و20 مليون مستخدم في تركيا، وأكثر من 11 مليون رقم هاتف لمواطني بريطانيا، وشمل الاختراق دولا أخرى منها العراق والمغرب وقطر والجزائر والكويت والأردن”.
ورأى عبدالسلام أنه من المتوقع أن تنعكس عملية الاختراق الواسعة على سمعة هذه التطبيقات والشركات المالكة لها، وأن تهز الثقة في مصداقية هذه التطبيقات ومدى حفاظها على خصوصية المستخدمين، إذا أن عملية الاختراق تلك لا تعد الأولى من نوعها بل باتت مكررة، كما ستؤثر عمليات الاختراق تلك على المركز المالي لشركة ميتا المالك لتطبيق “واتساب” وموقع فيس بوك الشهير وأن تؤثر سلبا على قيمة سهم الشركة المتداول في البورصة الأمريكية والذي واصل تراجعه بشكل حاد خلال الفترة الماضية.
وأشار إلى  أن الأسئلة المطروحة بعد عملية الاختراق الواسعة، كواحدة من أكبر عمليات اختراق البيانات على الإطلاق، تتعلق ببرامج الحماية التي توفرها هذه المواقع والتطبيقات لعملائها، ومدى قوة العصابات والهاكرز في اختراق حتى تطبيقات الشركات العالمية الكبرى ، موضحا أن أرقام هواتف وبيانات أكثر من 500 مليون مستخدم لتطبيق “واتساب” الشهير حول العالم لعملية اختراق كارثة.

مخاطر الاستخدام

ونشر أغلب مختصي مجال أمن المعلومات مقال ومنشورات لكوارث تؤدي إلي سرقة بياناتك بالكامل دون دراية المستخدم ، واستغل المخترقون أو منتهكوا البيانات قلة مميزات تطبيق الواتساب في أنه لا يسمح بإخفاء أنك قمت بمشاهدة الحالة ، أو عدم الإطلاع علي رسائل تم حذفها ، أو حتى إخفاء ظهورك للآخرين ، وتعتبر هذه معاناه لبعض المستخدمين ، فـكان الحل الأمثل لهم هو زرع التروجان بداخل نسخ الواتساب المعدلة غير رسمية، وهذه النسخ المعدلة وغير الرسمية تم تعديل الشيفرة المصدرية لها مع إضافة أكواد ضارة تسمح بإختراق خصوصيتهم ويتم ذلك عبر سرقة مفاتيح الدخول.
وحذر خبراء أمن المعلومات من أن النسخة المعدلة “
Yo What’s App“، وفق ما نشرت شركة كاسبرسكي -“Kaspersky” العالمية أن حصان طروداة يكون مدمجا مع نسخة “Yo What’s app”  حتى يصعب اكتشافه ، المشكلة الكبرى أن هذا التطبيق تم ترويجه علي منصات وتطبيقات نستخدمها كثيرا من بينهم تطبيقات مشهورة مثل : Vidmate  ,  Snap Tube  , Share Eit.
وأضافوا أن أغلب نسخ الواتساب مخترقة بإضافة حصان طروادة في
FM What’s app , What’s App Plus.
ورأو أن الحل الأمثل للتخلص من هذا الكابوس، هو حذف جميع النسخ الغير رسمية لك واستبدالها بالنسخة الرسمية على المتجر من هنا، مستدركين أنه من الأفضل أن لا تستعمل واتساب لأن به ثغرات كثيرة تسمح للمخترق اختراق جهازك دون إرسال أي شيء وهذا ما يسمي “
Zero Click“.

 

* السيسي يعترف بعجزه.. 4 ملاحظات على تصريحات السيسي عن المشكلة السكانية

للمرة الألف يشكو الدكتاتور عبدالفتاح السيسي من الزيادة السكانية، وقال وخلال افتتاحه المرحلة الأولى من مدينة المنصورة الجديدة، الخميس غرة ديسمبر الجاري: «النمو السكاني هياكل البلد دي واحنا مش بنخوفكم، وبنقول الكلام ده لكل الدولة وخصوصاً المؤسسات الدينية».

الملاحظة الأولى على تصريحات السيسي أن يقر بفشل جميع الحكومات خلال الحكم العسكري؛ يقول السيسي: «الزيادة السكانية المستمرة منذ عهد محمد علي قلّصت نصيب الفرد من فدان إلى قيراط ونصف، وحولت أوضاع المصريين لفقر وعوز». لكن السيسي اكتفى بالشكوى كأي فرد عادي يرصد ويعرف تدهور الأوضاع في مصر، ولم يكشف أسباب فشله في حل الأزمة  رغم أنه يحكم مصر منذ عشر سنوات ويتمتع بصلاحيات فرعونية مطلقة. يتساءل السيسي: «هل يرضي ربنا إن اللي كنا فيه من 100 سنة كنا كده، وبعد ما الدنيا كلها تقدمت نبقى كده الآن، هل اللى كان موجود من 80 و100 سنة في المنصورة، هو اللى موجود فى المنصورة الآن، ويقولك ده ميصعبش علينا أن نكون منذ 100 سنة مشهد، والآن مشهد آخر».

الملاحظة الثانية أن السيسي يبرر  عدوان الدولة على الرقعة الزراعية في مشروع المنصورة الجديدة، رغم أنه سن قانونا خاصا يتيح له  هدم منازل المواطنين الذي يبنون على الأرض الزراعية! يقول السيسي: «اللى بيتعمل في المنصورة الجديدة ليس اعتداء على الأراضي الزراعية في ظهير هذه المدينة.. لو فضل نمونا السكاني بالطريقة دي محدش هيقدر يحل المسألة وابقوا خلاص ارضوا بقى.. مافتكرش حد هيقدر يعمل أكتر من اللى احنا بنعمله، والله ما حد هيقدر يعمل اللى احنا بنعمله ده».

الملاحظة الثالثة أن السيسي راح يتفلسف حول حلول المشكلة لكنه حام حولها دون أن يكشف أسباب فشله في حلها حتى اليوم رغم أنه يتمتع بصلاحيات فرعونية مطلقة.  كما راح ينتقد الخطاب الديني وأنه ويحمله بعض الفشل في مواجهة مشكلة الزيادة السكانية  مدعيا أن هؤلاء يدعون الله منذ خمسين سنة دون عمل. يقول الجنرال المستبد: «البلاد اللى زي حالتنا عاوزة واحدة من 3 حاجات؛ يا إما صبر وعمل وشغل بس، وده مسار، نشوف نتايجه بعد سنين كتيرة، وتحديداً مش احنا ولكن الجيل اللى بعد كده، أو نسيب البلد دى تضيع مفيش فايدة لأن الموضوع فى الآخر هو حجم أموال وطاقة دولة، الطاقة دي يا قد الدولة يا أكبر منها يا أقل منها، وإذا كانت أقل منها يبقى فيه إحساس بالعوز، ولو قدها هتبقى الناس حاسة بالراحة، ولو أكتر هيبقى الإحساس بالرضا أكتر». كما تابع: “المسار الثالث إن ربنا جابلنا موارد مش في الحسبان ومحدش بيخطط لبلده كده نقول مستنيين لما ربنا يوفقنا ويبعتلنا حاجة نورث يعني.. يا جماعة يا بتوع ربنا مش بتقعدوا بقالكم 50 سنة انتوا بتظلموا الدعاء..  دعاء من غير عمل؟.. ربنا مبيعملش كده، تعمل وتقول يا رب، فربنا يوفقك.. اقفل الكتاب واقعد ادعي وابقى هات 90% بقى.. بتظلموا العلاقة مع الله، بتقول هجيب وتقول ربنا هيرزقني محدش بينام من غير عشا، لكن انت مش حسيب على ظروفك”.

الملاحظة الثالثة أنه واصل تحميل الزيادة السكانية فشل نظامه وحكومته في تحسين مستويات المعيشة التي تدهورت بشدة  في عهد لم يحدث من قبل في عهد أي رئيس  أو حاكم؛ الأمر الذي يعيد إلى الأذهان فترة الشدة المستنصرية التي عمت فيها الجوع والفقر والمجاعة حتى أكل الناس لحوم الكلاب والموتى. يتساءل السيسي: “يا ترى بالنمو السكاني على الموارد المتاحة عندنا هل في الأقل ولا في العام ولا فوق؟ احنا في الأقل، حد يقول طالما أقل خلينا بقى نقعد في العشش.. لا يا جماعة”.

الملاحظة الرابعة أن السيسي دافع عن مشروعاته التي تبرهن للجميع أنها بلا جدوى اقتصادية، وأهدر عليها آلاف المليارات بلا عائد حقيقي على البلد والناس؛ لأن نجاح أي نظام في الملف الاقتصادي إنما يقاس بمدى تحسين مستويات معيشة المواطنين، لكن ما جرى في مصر عجيب وغريب إذ حصل النظام على مئات المليارات من الدولارات  وآلاف المليارات من الجنيهات ورغم ذلك  انعكس كل ذلك سلبا على مستويات المعيشة الأمر الذي يبرهن على أن هذه الأموال نهبت وتلك المشروعات عبثية بلا أي قيمة  اقتصادية تذكر. يزعم السيسي: «اللي احنا بنعمله بتعمله شبكة طرق ليه؟ إيه الكبارى دي؟ ادونا ناكل لو معملتش كده هظلم الجيل ده والقادم والله.. إذا مكنتش البلد تتعاد والخطة الاستراتيجية من قبل أنا ما آجي واللي قبلي يبقى احنا بنضيّع البلد دي والناس، والله العظيم احنا في خير ونعمة والحمد لله رب العالمين.. إوعوا تفتكروا إن ربنا سبحانه وتعالى والجهد اللى بنعمله جهد مخلص وأمين ومبدع بمنتهى القوة اللي ربنا بيعينّا بيها كلنا إوعوا تفتكروا إن اللي بيعمل في البلد دي»! 

إذا كانت مصر في خير لماذا تدهورت الأوضاع إلى هذا الحد المخيف والمرعب؟ ولماذا  يتراجع الجنيه باستمرار  أمام الدولار وباقي العملات الأجنبية؟ ولماذا  بات غلاء السلع الغذائية يقاس بالساعة وليس باليوم؟!  عهدك يا سيسي هو الأسوأ والأكثر حلاكا وسوادا ولم ير المصريون مثل هذا الوضع المرعب من قبل على مر التاريخ!

 

* ممرضة بمستشفى قويسنا: الشرطة رفضت تحرير محاضر لنا مرتين

كشفت إحدى الممرضات المعتدى عليهن بمستشفى قويسنا، أن الشرطة رفضت مرتين اتخاذ أية إجراءات قانونية ضد المعتدين بسبب انتماء الضابط المعتدي للقوات المسلحة.

وأوضحت الممرضة في تصرحات صحفية، أن إدارة المستشفى في بداية الأمر حاولت أيضاً منعهم من تقديم بلاغات بالواقعة للسبب نفسه، قبل أن تتراجع عن الأمر وتقوم بتقديم بلاغ باسم المستشفى ضد المعتدين وتسمح لهم بإقامة تسعة بلاغات فردية ضدهم.

وأشارت الممرضة، إلى أن وزير الصحة أخبرهم خلال زيارته للمستشفى، إنه جاري اتخاذ الإجراءات اللازمة مع المعتدين، مؤكدًا أنه لا أحد فوق القانون، غير أنه لم يوضح سبب عدم القبض على الضابط حتى اليوم.

وأضافت لموقع مدى مصر، قائلة: “الوزير قالنا أن الإجراءات ماشية وفي حاجات كتير هتعرفوها وفي حاجات مش هنتكلم فيها”.

يأتي ذلك في الوقت الذي أصدرت فيه القوات المسلحة، بيان مقتضب، قالت فيه “إنها تتابع ما أثير بشأن الواقعة بمواقع التواصل الاجتماعي، وتهيب بالجميع تحري الدقة وانتظار نتيجة التحقيقات دون توضيح لمصير الضابط المعتدي وأقاربه وما إذا كان قد حقق معهم أم لا”.

وكان ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي تداولوا جلسة مسربة من داخل مستشفى قويسنا المركزي بالمنوفية، جمعت بين مدير المستشفى وعدد من قيادات وزارة الصحة مع طاقم المستشفى المعتدى عليه وهو يحذرهم من تبعات إصرارهم على متابعة قضية الاعتداء عليهم .

وقال مدير المستشفى إنه يخلي مسؤوليته حال وصل أمر الاعتداء على طاقم المستشفى إلى النيابة.

من جانبها، أكدت الدكتورة رشا خضر وكيل مديرية الصحة بالمنوفية أنها لا تضغط على العاملين بقبول صلح، وهم أصحاب القرار الأول والأخير في هذا الأمر، ولو لم يتم التصالح سيكون هناك محضر أمام محضر وأكدت أن الضابط الطيار مسنود.

و قالت إنها سمعت بتقديم تقرير طبي بإجهاض المريضة، وأوضحت لطاقم العاملين أن أسرة الضابط مستعدة للصلح وتقديم الاعتذار.

كان الطاقم الطبي في مستشفى قويسنا المركزي قد تعرض لهجوم من ضابط طيار واسرته بـ “الكرباج”، تم فيه كسر أيدي وأرجل 5 ممرضات و3 عمال، وإجهاض ممرضة.

وتبين أن الجاني ضابط طيار في القوات المسلحة، وأنه كان يصطحب زوجته إلى المستشفى فلم يجد طبيباً يقوم بالكشف عليها بسبب انشغالهم، فبدأ الاعتداء بصحبة أهل زوجته على كل من بالمستشفى، وتم ضربهم بالكرباج.

 

* “الأطباء” عن سحل ممرضات قويسنا: جرائم فجة سببها التهاون

تضامنت نقابة الأطباء مع تمريض مستشفى قويسنا بالمنوفية بعد واقعة الاعتداء عليهن بالضرب، من قبل ضابط طيار وأسرته، وخطف أحد هواتفهن أثناء التصوير، ما أدى إلى سقوط إحدى الممرضات أرضاً، وجرى التعدي عليها بالضرب عدة مرات، فأجهضت، وذلك بزعم رفض الطاقم العناية بقريبتهم المريضة.

وقالت النقابة في بيان لها، إنها تعلن تضامنها ودعمها الكامل مع الزملاء ممرضات وعاملات مستشفى قويسنا المركزي بمحافظة المنوفية ضحايا الاعتداء الوحشي عليهن من مرافقات إحدى المريضات، وأسفر الاعتداء حسب تصريحات د. كوثر محمود، نقيبة التمريض عن إصابة ٥ ممرضات وإجهاض ممرضة أخرى وإصابة ٣ عاملات.

وأضافت: “مجدداً جريمة في ساحات المستشفيات تنضم إلى ذاكرة الوسط الطبي وتضيف نقط سوداء إلى حقبة قاتمة من تاريخ الطب في مصر، ما بين اعتداء مستشفى المطرية التعليمي في يناير عام ٢٠١٦ ومعهد القلب في مارس ٢٠١٩ ومستشفى البنك الأهلي سبتمبر ٢٠٢٢، تخلل تلك الجرائم الفجة أحداث اعتداءات يصنفها البعض أو الكثير لكن بالتأكيد من خارج الوسط الطبي أنها عادية ومقبولة، بين سب وقذف وصفعة على الوجه أو سحجات بالوجه وكسر زجاج أو تحطيم آلة، يتهاون البعض معها بين تقبل مشاعر مكلوم وبين تباطؤ من إدارة منشأة صحية أو رفض لقسم شرطة استقبال بلاغات إدارة المنشأة بصفتها”.

وتابعت: “تندحر هذه الأحداث في دفاتر حفظ أقسام الشرطة أو النيابات تحت خانة (التصالح)، لكن تبقى في ذاكرتين، ذاكرة تفرز الألم لدى الفريق الطبي وذاكرة تبيح التهور لحد الإجرام في وعي أو اللا وعي لدى بعض رواد المستشفيات، دائمًا الأحداث الجسيمة تكون تراكم لعدة أمور تبدو بسيطة، فمتى تحين وقفة جادة من الجهات المعنية نحو الاعتداء على المنشآت الصحية والعاملين بها!”.

 

* وفاة الإعلامي مفيد فوزي عن عمر ناهز عن 89 عامًا

توفى الكاتب والإعلامي “مفيد فوزي”، صباح اليوم الأحد، عن عمر ناهز الـ89 عاما، بعد صراع طويل مع المرض.

وكانت صحة فوزي قد تدهورت، عقب عملية تركيب قسطرة ودعامة في القنوات المرارية.

وأعلنت الإعلامية حنان مفيد فوزي، موعد صلاة الجناز، على ووالدها،وكتبت على إنستجرام: “بابا سافر السما عند ربنا، صلاة الجنازة على روحه الطيبة اليوم الأحد، الساعة 12 ظهرا في كنيسة المرعشلي بالزمالك”.

وأضافت: “العزاء غدا الاثنين الساعة السادسة في قاعة كنيسة المرعشلي بالزمالك”.

وولد فوزي في عام 1933 بمحافظة بني سويف، وسبق له أن قدم عشرات البرامج منذ ظهوره الإعلامي وتحديدا داخل أروقة ماسبيرو.

وسبق له العمل صحفيا بمجلة صباح الخير، كما قدم حلقات إذاعية في إذاعة الشرق الأوسط، وقام بإعداد الكثير من البرامج الإذاعية في عدد من الدول العربية.

تخرج فوزي من كلية الآداب جامعة القاهرة قسم اللغة الإنجليزية عام 1959، وعمل في الصحافة منذ ذلك التاريخ ثم انتقل منها للعمل التلفزيوني.

خلال مشواره المهني، حاور العديد من المشاهير في مجالات السياسة والفن والأدب، وكان أول حوار تلفزيوني يجريه أمام الشاشة مع الأديب الراحل نجيب محفوظ.

شارك فوزي في فيلمين سينمائيين بإسمه وشخصيته الحقيقية كصحفي ومحاور، هما “حديث المدينة” من إنتاج ماجدة الصباحي، و”معالي الوزير” مع الفنان أحمد زكي.

ويُعرف عن فوزي دعمه الكامل للنظام العسكري في مصر ورئيسه عبد الفتاح السيسي، ودعوته للانقلاب على الرئيس الراحل محمد مرسي.

عن Admin