الأحد , 9 أغسطس 2020
خبر عاجل
أنت هنا: الرئيسية » أرشيف الوسم : التفريعة

أرشيف الوسم : التفريعة

الإشتراك في الخلاصات

سياسات الانقلاب الفاشلة دمرت الاقتصاد وكذبة التفريعة تحولت لكابوس.. السبت 6 أغسطس.. دحلان عراب الخراب بالمنطقة العربية

الاحتفال بمرور عام على افتتتاح ترعة قناة السويس

الاحتفال بمرور عام على افتتتاح ترعة قناة السويس

سياسات الانقلاب الفاشلة دمرت الاقتصاد وكذبة التفريعة تحولت لكابوس.. السبت 6 أغسطس.. دحلان عراب الخراب بالمنطقة العربية

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

 

*نقابيون دوليون يطالبون بوقف محاكمات عمال” الترسانة البحرية” عسكريًا

دان حزب النضال العمالي الفرنسي إحالة 26 من عمال الترسانة البحرية إلى المحاكمة عسكريًّا، موقعين على عريضة حملت اسم الحرية للعمال المصريين، مع العمال المحالين ووقف محاكمتهم والمقرر النطق بالحكم في قضيتهم يوم 16 أغسطس الجاري.

وطالب “النضال الفرنسى” في بيان له اليوم السبت، سلطات الانقلاب بالإفراج الفوري عن العمال الـ26، حيث تعد محاكمتهم باطلة لانهم لا يمثلون أمام قاضيهم الطبيعي، بالإضافة إلى أن الإضراب مشروع وليس جريمة وفقًا للاتفاقيات التي وقعت عليها الدولة، مؤكدًا على أن تضامن العمال هو السبيل الرئيسي لتحقيق أهدافهم.

ووقع عدد من النقابيين من الولايات المتحدة وبريطانيا والعراق، وبرلماني أيرلندي على تلك العريضة الرافضة لمحاكمة العمال عسكريًا، واصفين تلك المحاكمات بالغير انونية.مستنكرين محاكمة عمال الترسانة التي وصفوها ببالاضطهاد الغير قانوني، مشيرين إلى أن المنظمات الدولية انتقدت مصر مرارًا من قبل لاستخدامها المتزايد للمحاكمات العسكرية ضد المدنيين منذ عام 2011، حيث وصفت منظمة العفو الدولية المحاكمات العسكرية بأنها “غير عادلة” بشكل فاضح.

جدير بالذكر أن 28 حزبًا ونقابة ومنظمة حقوقية و 122 شخصية مصرية وعربية ودولية أعربوا عن تضامنهم مع عمال الترسانة، في بيان مشترك بعنوان “أوقفوا المحاكمات العسكرية.. أوقفوا البطش بالعمال”، مطالبين السلطات بالإفراج عن العمال.

وكانت رابطة عمال مصر بالإسكندرية والبحيرة ومطروح، قد طالبوا فى بيان رسمى للجهات العمالية المصرية والدولية والعالمية، اليوم الثلاثاء، للمطالبة بوقف الأحكام العسكرية ضد عمال “الترسانة البحرية”، تحت شعار لا للمحاكمات العكسرية للعمال.

وقالت الرابطة في بيان، نحن نطالب السلطات المصرية بوقف الأحكام على العمال، وتحويلهم لمحاكمات مدنية مع وقف تنفيذها. 

وأضافت: ليس بوسعنا الآن سوى قول إن المحاكمات جزء من الاضطهاد الذى يتعرض له العمال على مدار سنوات من فصل وتنكيل وتشريد للملاين مع غلق المصانع وبيع أراضيها للمستثمرين العرب والأجانب.

وتعود وقائع أزمة العمال بدءًا من 22 مايو الماضي؛ حيث تجمعوا حول رئيس مجلس الإدارة أثناء مروره بمقر الشركة لعرض مطالبهم التى تمثلت اعتراضهم على قيمة المنحة الخاصة بشهر رمضان بقيمة 75 جنيهًا، التى اعترض عليها العمال.. وعندما توجه العمال لمقر الشركة في اليوم التالي فوجئوا بمحاصرة مقر الشركة من الشرطة العسكرية ومنعتهم من دخول الشركة، فتوجهوا لتحرير محضر إثبات حالة بقسم شرطة مينا البصل لمنعهم من دخول مقر الشركة.

إلى أن أصدرت النيابة العسكرية قرارها مساء 24 مايو الماضى باستدعاء 26 منهم والتى قررت حبس 13 منهم وضبط وإحضار 11 آخرين وإخلاء سبيل عاملة تم القبض عليها بعدهم منذ ذلك التاريخ على ذمة القضية رقم 2759 لسنة 2016 جنح عسكرية الإسكندرية، وذلك بعد توجيه النيابة العسكرية لهم هذه التهم فى المحضر رقم 204 سنة 2016 نيابات عسكرية منذ 25 مايو الماضي.

 

 

* الانبطاح لـ”الرز”.. الانقلاب يهين علم مصر

تطبيقًا لمقولة “أنا لو ينفع أتباع كنت اتبعت” التي أعلنها قائد الانقلاب العسكري عبد الفتاح السيسي ليؤكد استعداده لبيع أي شيء، وبعد بيعه جزيرتي تيران وصنافير لـ”الكفيل” السعودي، سخر أتباعه لبيع هويتهم وانتمائهم حتى أصبحوا مسوخ تتبع كل من “يدفع أكثر”. 

ففي افتتاح أوليمبياد 2016 المقيمة حاليا بـ ريو دى جانيرو ظهر لاعب مصرى ضمن البعثة الرسمية للبرازيل وهو حامل لعلم المملكة العربية السعودية أثناء سيره ضمن البعثة فى الافتتاح.

واتضح أن اللاعب يدعى “حمادة طلعت” وهو لاعب رماية ومشارك ضمن البعثة الرسمية المصرية بالمسابقة، وهو من مواليد عام 1981. 

وقام اللاعب برفع العلم السعودى، خلال دخول البعثة المصرية في طابور العرض بافتتاح أولمبياد ريو دى جانيرو.

وكان حمادة طلعت، قد تأهل للمشاركة فى أوليمبياد ريو دى جانيرو بالبرازيل، بعد أن حصد المركز الأول والميدالية الذهبية خلال مشاركته فى منافسات البطولة الإفريقية التى استضافتها القاهرة. 

واحتل اللاعب المركز الـ17 في منافسات كأس العالم التى أقيمت فى تايلاند محققًا رقم قدره 622.8 فى منافسات 10 م بندقية.

وتشارك مصر في أولمبياد ريو دى جانيرو بأكبر بعثة، وتتكون من 120 رياضيًا يخوضون منافسات 20 رياضة مختلفة.

#رجعوا_حمادة

وقد شن نشطاء على موقع التواصل الإجتماعي “فيس بوك” هجومًا على اللاعب المصرى حمادة،عقب قيامه بحمل علم السعودية فى حفل إفتتاح أولمبياد ريودجانيرو 2016 بالبرازيل.

وتصدر هاشتاج “رجعوا حمادة”، موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، لمطالبة البعثة المصرية والاتحاد المصري بإعادة لاعب الرماية المصري حمادة طلعت، إلى القاهرة مرة أخرى بعدما رفع علم المملكة العربية السعودية في طابور عرض البعثة المصرية في ظل رفع جميع أعضاء البعثة علم مصر. 

وسخر النشطاء من اللاعب والذين أكدوا أن الأمر طبيعي بين مصر والسعودية، والتي قدمت دعمًا ماليًا كبيرًا لقائد الانقلاب السيسي.

وتقدم أحمد الأحمر، لاعب منتخب مصر لليد، بعثة الفراعنة المشاركة في حفل افتتاح أولمبياد ريو دي جانيرو بالبرازيل 2016

المواطنون الشرفاء

كما هاجم عدد من مشاهير الإعلام والسياسة حمادة طلعت، حيث قال الكاتب الصحفي جمال عبد الرحيم – سكرتير نقابة الصحفيين – في تدوينة : “عندما رفع العديد من ( المواطنين الشرفاء) الذين تستخدمهم الشرطة في التصدي للخصوم علم السعودية في مظاهرات تيران وصنافير يوم  25 أبريل الماضي اعترضنا وطالبنا بمحاسبة من يقف خلف تلك المهزلة ولم يتحرك احد …. واليوم تكررت المهزلة والفضيحة برفع علم السعودية من جانب أحد أفراد البعثة المصرية بالبرازيل….تلك الفضيحة شاهدها العالم أجمع علي الهواء مباشرة …..والله عيب ومليون عيب كمان” .

وتساءل:  “هل تتم محاسبة المتسبب في تلك الفضيحة ؟.. أشك” حسب قوله. فيما قال الكاتب الصحفي تامر أبو عرب: “طيب والله بقالي ساعتين عاوز أنام وقاعد قدام التليفزيون .. أفتح عيني بالعافية عشان أشوف لحظة دخول البعثة المصرية وييجي واحد تافه يرفع علم السعودية في قلب الطابور المصري ويبوظ اللحظة دي وينكد على الواحد ويقهره على بلده الكبيرة اللي الصغيرين مصممين يرخصوها”، مضيفًا: “أبسط رد على اللي حصل إن اللي عمل كدة يرجع مصر النهاردة وبناقص الميدالية اللي هتيجي من وشه.. ده بافتراض إنه كان هيفلح أصلا” حسب تعبيره. 

وقال شادي الغزالي حرب – عضو ائتلاف شباب الثورة إبان 25 يناير – في تغريدة : “رخصتنا ورخصت كرامة المصري .. ربنا ينتقم منك” حسب قوله.

وقالت حركة شباب “6 أبريل” إن اللاعب “حمادة طلعت” الذي رفع علم السعودية في دورة الألعاب الأولمبية هو لاعب بنادي المؤسسة الرياضيه العسكرية بالإسكندرية.

من جانبه، قال الناشط السياسي “جمال عيد”: “ليست حالة فردية، بل مناخ النفاق والرخص والانبطاح للرز بدأ ينبت ويزدهر ،إما ننتبه ونعالج أو نحصد المزيد”.

وعلق الدكتور “نادر الفرجاني”، أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة، على واقعة رفع “العلم السعودي” بجوار العلم المصري، من قبل أحد أفراد البعثة المصرية، التي تشارك في الألعاب الأوليمبية بريودي جانيرو بالبرازيل لعلم المصري.

وكتب “فرجاني” تغريدة عبر صفحته الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” قال فيها: “ما دام رفع رئيس الدولة الراهن للعلم السعودي على جزيرتين مصريتين لم يقابل بالعزل والمحاكمة الواجبين، فلا يستغرب أن يرفع مأجورون توافه علم السعودية في وسط القاهرة أو في ريو دي جانييرو”. 

يذكر أن مصر تشارك في أولمبياد ريو دي جانيرو بأكبر بعثة في تاريخها، مكونة من 120 رياضيًا يخوضون منافسات 20 رياضة مختلفة.

 

 

* شاهد..”التفريعة”.. معجزة السيسي التي تحولت إلى كابوس

في يوم الخميس الموافق 6 أغسطس 2015 خرجت صحف وفضائيات الانقلاب تطبل وسط زفة إعلامية غير مسبوقة احتفالا بافتتاح  المعجزة “قناة السويس الجديدة”!

“شمس 30 يونيو تشرق من القناة اليوم”.. “محلاك يا مصر.. إنجاز الشعب يكتمل اليوم”، “مصر تصنع التاريخ”،  “6/8/2015.. المعجزة”.. “ارفع راسك فوق أنت مصري”، “عيدك يا مصر”.

كانت هذه عينة من مانشيتات صحف الانقلاب يوم افتتاح التفريعة يومها؛ فهل تحققت المعجزة؟ وهل اكتمل الإنجاز؟ وهل فرحت مصر وشعبها وهل استقبل العالم هدية مصر كما روجت الصحف؟

ومرت الأيام، وترقب المصريون المليارات التي وعدهم بها السيسي ورفاقه من الجنرالات ، خصوصا أن صحيفة  يفترض أنها محترمة مثل المصري اليوم نشرت في المانشيت الرئيس يوم الأربعاء 5 أغسطس أن القناة الجديدة سوف تسحب 25% من السفن التي تمر من قناة بنما!.

ومع مرور الأيام.. بدأ المصريون يكتشفون أنهم تعرضوا لأكبر عملية نصب  في وضح النهار، واكتشفوا أنهم  ليسوا أمام “قناة سويس جديدة”، كما يزعم السيسي وحاشيته من السحرة، ولكنهم أمام كابوس كبير ابتلع 100 مليار جنيه من أموالهم وأرهق ميزانية البلاد لسنوات طويلة وأدخل البلاد في دوامة لما تخرج منها بعد.

المعجزة تتحول إلى كابوس

تحولت المعجزة  إلى كابوس.. وصدمتهم إحصائيات أرقام رسمية عن إيرادات القناة.. الضربة الأولى بعد افتتاح التفريعة الجديدة بشهر واحد حيث تراجع إيرادات القناة في بعد افتتاح التفريعة من 462 مليون دولار أغسطس إلى 449 مليونًا في سبتمبر 2015 بتراجع قدره 13 مليون دولار.

وتوالى تراجع إيرادات القناة في بقية الشهور حتى أعلن الفريق مهاب مميش في مؤتمر صحفي الأربعاء 13 من يناير من العام الجاري 2016 أن إيرادات القناة تراجعت خلال عام 2015 “عام افتتاح التفريعة” بنسبة 5.3% عن العام السابق وبلغت 5.175 مليارات دولار!.

“4.2%” تراجعًا في إيرادات القناة

وبعد مرور عام على افتتاح التفريعة سجَّلت عائدات قناة السويس تراجعًا بنسبة 4.2% طبقًا للإحصائيات الرسمية الصادرة عن هيئة قناة السويس.

يأتي ذلك على عكس تصريحات السيسي بأن القناة قامت بتغطية تكاليفها، مخالفًا لتوقعات الفريق مهاب مميش، رئيس هيئة قناة السويس، بأن الإيرادات ستصل في العام الأول لتشغيل القناة لنحو 6.018 مليارات دولار.

وطبقًا للإحصائيات الرسمية التي نشرتها هيئة قناة السويس فإن عائدات قناة السويس منذ افتتاح المجرى الجديد في أغسطس عام 2015 وحتى نهاية مارس 2016  بلغت 3 مليارات و429 مليون دولار بتراجع 158 مليون دولار وبنسبة 4.2% عن إيرادات نفس الفترة المماثلة “من أغسطس 2014 وحتى مارس 2015 “والتي بلغت 3.587 مليارات دولار بحسب آخر أرقام تم الإعلان عنها رسميًا على موقع هيئة قناة السويس.

واضطرت إدارة قناة السويس لاقتراض 1.4 مليار دولار من بنوك حكومية وعربية لسداد التزاماتها لتحالف الشركات الأجنبية الذي قام بأعمال التكريك.

وشهد السيسي، اليوم السبت، في الإسماعيلية الاحتفال بالذكرى الأولى لافتتاح تفريعة قناة السويس. وسط مشاركة من جنرالات الجيش ووزراء حكومة الانقلاب.

السيسي ينكر ثم يكذب

السيسي لم يصدق حتى تلك التقارير الرسمية وأنكر ذلك بحسم، ثم انتقل من مرحلة الإنكار إلى مرحلة الكذب مدعيًا أن القناة  تحقق مكاسب وإيرادات أعلى.

ومع استمرار كابوس تراجع إيردات القناة  اضطر السيسي إلى إعلان قيمة إيرادات القناة لأول مرة في تاريخها بالجنيه المصري مستغلاًّ تراجع العملة المحلية أمام الدولار وذلك للإيهام بتحقيق مكاسب زائفة لا أساس لها وتضليل البسطاء من الشعب.

ومع استمرار الكابوس  اضطر السيسي مؤخرًا إلى وقف إعلان إيرادات القناة منذ مارس الماضي 2016. وحتى اليوم لا يعلم أحد بالضبط لا تكاليف ولا إيرادات القناة!!.

وأعلن السيسي عن بدء حفر التفريعة يوم 5 أغسطس 2014، وكان قد جمع 64 مليار جنيه من المصريين بفائدة كبيرة قدرها 12%، وقام بحفر تفريعة جديدة موازية للقناة بطول 34 كم، وتعميق وتوسيع 35 كم أخرى، ويبلغ طول القناة الأصلية 193 كم، وأعلن مهاب مميش أن القناة الجديدة سوف تحقق أرباحا قدرها بـ100 مليار دولار، ثم تراجع عن ذلك وأعلن أنها سوف تحقق 13.2 مليار دولار بحلول عام 2023م. 

وتدفع الحكومة سنويا 7.6 مليارات جنيه كفوائد لـ64 مليار جنيه لمدة 7 سنوات، ومع تراجع إيرادات القناة وعدم تحقيق أي أرباح تسبب ذلك في زيادة أعباء الموازنة العامة للدولة وتحملها كل هذه الخسارة التي تسبب فيها السيسي.

 

 

* ابنة المرشد العام: أنقذوا الأحرار من “عقرب” طره

طالبت ضحى محمد بديع، ابنة المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين، بإنقاذ المعتقلين بسجن طره بعد قرار منع الزيارة عنهم من قبل عصابة الانقلاب العسكري.

 وقالت، خلال تغريدة لها على موقع التواصل الاجتماعي عبر صفحتها الشخصية “فيس بوك”: بعد منع الزيارة عن والدي (د.محمد بديع) ود. باسم عودة ود. الكتاتني لما يقرب من شهرين بسجن ملحق مزرعة طره، تم اليوم منع بقية المعتقلين في ملحق المزرعة من الزيارة تمامًا ومنع دخول الأهالي من البوابة الرئيسية.

 

 

* الأرقام تبرز خديعة العوائد الاقتصادية لفنكوش التفريعة

بالتزامن مع مرور عام على افتتاح تفريعة قناة السويس إحدى المشاريع الفنكوشية لقائد الانقلاب تداول نشطاء التواصل الاجتماعى فيديو يوضح الحقائق حول أحد المشاريع التي خدع بها السيسي الشعب المصري عبر الهالة التي صنعتها الأذرع الإعلامية للانقلاب والتي تتناقض مع حقائق الأمور وفقًا للتقارير العلمية.

فتفريعة القناة التي ضخ فيها المصريون 61 مليار جنيه، واقترضت حكومة الانقلاب 850 مليون دولار لاستكمال تمويل حفر التفريعة من البنوك المحلية وأهدرت 230 مليونًا هي تكلفة حفل الافتتاح لترتفع كلفة المشروع الفنكوشي إلى ما يزيد عن 62 مليار جنيه و80 مليونًا أكدت تقارير أنه لا حاجة لقناة السويس لمثل هذه التفريعة بسبب هبوط معدلات الشحن العالمية.

وتشير الأرقام إلى أن سعة قناة السويس لعبور السفن قبل حفر التفريعة يصل لنحو 81 سفينه وبعد الحفر وصل لنحو 97 سفينة ووفقًا لإحصائيات 2014 فإن عدد السفن الذي يمر بالقناة لا يتخطى 49 سفينة.

وفي الوقت الذي أعلنت فيه حكومة الانقلاب أن عوائد القناة سترتفع لنحو 13 مليار دولار سنويًّا فإن البنك المركزي أعلن انخفاض عوائد القناة بمقدار 2 مليار جنيه خلال النصف الاول من العام 2015/2016 ومن المتوقع استمرار الانخفاض خلال النصف الثاني من العام الجاري. 

ويبقى السؤال: هل تحققت  أحلام المصريين التي رسمتها الأذرع الإعلامية للانقلاب من العوائد الاقتصادية من تفريعة قناة السويس؟ 

 

 

* الكوارث تتوالى.. إغلاق 20% من ورش الأثاث بدمياط

تلقت ورش صناعة الأثاث بمحافظة دمياط عدة ضربات قاضية بعد ارتفاع الدولار بصورة جنونية وغير مسبوقة حتى تجاوز الـ13 جنيهًا في السوق السوداء، وهو ما أدى إلى إغلاق 20% من هذه الورش وتشريد عمالها. 

وبحسب متابعين لصناعة الأثاث فإن أصحاب الورش لم يعودوا قادرين على الاستمرار والوفاء بالتزاماتهم تجاه العاملين معهم، مؤكدين أنهم تلقوا ضربات قاضية من العملة الصعبة على خلفية القفزات الجنونية لأسعار الخامات المستوردة، تراوحت بين 30 و40%، فأصبح إغلاق أبواب هذه الورش، التي يعيش عليها آلاف العمال، أمرًا حتميًّا.

صحيفة “الوطن” المحسوبة على جهاز المخابرات نشرت في عدد اليوم السبت 6 أغسطس تقريرًا بعنوان “الدولار” يهزم عاصمة صناعة الأثاث.. إغلاق 20% من ورش دمياط.. وارتفاع جنوني في أسعار الخامات”، رصدت فيه معاناة أصحاب الورش والعاملين بها والذين يتهددهم التشريد جراء الأوضاع الاقتصادية الصعبة التي جعلت استمرارهم أمرًا مشكوكًا فيه.

ونقلت الصحيفة عن الصناع أنهم يشترون المواد الخام بالسعر الجديد ويبيعون المنتجات لتجار الموبيليا بالأسعار القديمة.

وبحسب التقرير، يقدر رئيس النقابة المستقلة لصناع الأثاث في دمياط، محمد عبده مسلم، نسبة الورش التي اضطرت لإغلاق أبوابها، بسبب أزمة الدولار، بأنها وصلت إلى 20% خلال الستة أشهر الأخيرة وحدها، خاصة أن 90% من الخامات المستخدمة في الصناعة تأتي من الخارج بـ”العملة الصعبة”، موضحًا أنه “رغم زيادة التكلفة على الصانع، فإنه استمر فى بيع المنتجات بالأسعار القديمة”.

وأضاف: “زادت أسعار الخامات بنسبة من 30 إلى 40% خلال الشهر الأخير؛ ما أجبر 20% من الورش على الإغلاق”، فيما طالب الدولة بالتدخل لحل أزمة الصناعة الحيوية، وفرض قيود على استيراد المنتجات تامة الصنع، والأخذ بمزايا الاتفاقيات الاقتصادية الدولية، بما يخدم مصر، ويساعد على إنقاذ الصناعة الوطنية.

ويستبعد محمد الزيني، وكيل لجنة الصناعة ببرلمان العسكر حل المشكلة على المدى القصير، لافتًا إلى أن ارتفاع سعر الدولار أمام الجنيه المصري تسبب في ارتفاع كبير لأسعار المواد الخام، مطالبًا بضرورة أن تضع وزارة الصناعة والتجارة الخارجية بحكومة الانقلاب المواد الخام المستخدمة في صناعة الأثاث على قوائم السلع الاستراتيجية.

أما العمال وأصحاب الورش فلم تنقطع دعواتهم على المسئولين عن الأزمة، فبنبرة حزينة، قال النجار محمود رجب، إن “ارتفاع سعر الدولار دفع أسعار المواد الخام إلى الارتفاع بنسب مبالغ فيها، والغريب أن الأسعار لن تنخفض مجددًا حتى لو انخفض سعر الدولار، رغم أننا فى سوق حرة، لكنها بلا رقابة، لذلك نطالب بضرورة فرض رقابة صارمة على الأسعار، وتفعيل دور جمعيات حماية المستهلك، واعتبار المواد الخام سلعاً أساسية”.

وطالب النجار سامي كامل بأن يتوقف تجار الأخشاب عن استغلال الأزمة في بيع الخامات بأعلى من سعرها، رغم شرائهم لها بالأسعار القديمة، منتقدًا تجاهل المسئولين عن أداء دورهم فى الرقابة على التجار.

كما طالب نواب البرلمان عن المحافظة بأن يلعبوا دورًا في انتشال الصناعة من الكارثة التي باتت تواجهها نتيجة ارتفاع أسعار الدولار.

الأويمجي أحمد العشماوي يتهم الحكومة بإهمال صناع الأثاث، وأنها تركتهم عرضة لنهش  تجار العملة والخامات والموبيليات، فلا بد أن تتدخل الدولة، وتعتبر الخامات الخاصة بصناعة الأثاث من السلع الاستراتيجية، وليست الترفيهية، بالإضافة إلى ضرورة أن توفر للمستوردين احتياجاتهم من الدولار بالسعر الرسمى، بعدما قفز سعره بنسبة تجاوزت الـ150% خلال السنوات الخمس الماضية”. 

وأضاف: “أسعار شراء الأثاث من صغار الصناع ثابتة كما هي؛ حيث يرفض التاجر شراء الأثاث من الصناع بالسعر الجديد، رغم ارتفاع أسعار الخامات بشكل مبالغ فيه؛ ما يستلزم فرض رقابة صارمة على المستوردين وتجار القطاعي، خاصة أنهم يتلاعبون فى قياسات الأخشاب، كما أن التجار يبيعون المنتج النهائي بهامش ربح ضخم، يتحمله المستهلك النهائي والصانع، وهكذا تموت الصناعة في دمياط”.

 

 

* أزمة الدولار تمنع إنتاج 1000 صنف دوائي

أكدت مصادر مطلعة، اليوم السبت، في تصريحات صحفية أن ثمة بوادر أزمة جديدة لـ”مصعني الأدوية” لعدم استطاعتهم توفير نواقص الأدوية التي يقل سعرها عن 30 جنيهًا، التي سبق وصدر قرار في مايو الماضي برفع أسعارها، بسبب أزمة الدولار.

وأضافت المصادر، في تصريحات صحفية اليوم، أن من بين 1000 صنف دوائي ناقص في الأسواق منذ أبريل الماضي، تم توفير 51 صنفًا فقط خلال الـ5 أشهر الماضية. 

وكشفت المصادر أن اجتماعًا عُقد الأربعاء الماضي بين وزير الصحة في حكومة الانقلاب وعدد من مصنعي الأدوية في مصر، شمل مطالبات من أصحاب مصانع الأدوية بشأن ضرورة زيادة المهلة الزمنية التي منحتها الحكومة لأصحاب الشركات بشأن الأدوية الناقصة، التي تنتهي في 28 أغسطس الحالي، أو إلغاء قرار رفع الأسعار؛ بسبب ارتفاع أسعار الدولار؛ ما أثر على استيراد المواد الخام من الخارج.

وتتجه حكومة الانقلاب للموافقة المبدئية على زيادة المهلة، على أن يجتمع معهم مرة أخرى خلال الأيام المقبلة، لحسم القرار بشكل نهائي. 

في سياق متصل، قال أصحاب الشركات المصنعة على وجود أزمة فى توفير الأدوية الحيوية كمشتقات الدم بسبب أزمة توفير العملة الصعبة، مؤكدًا أن الأزمة حاليًّا لا تتعلق بعدم التزام شركات الدواء بعد رفع الأسعار، وإنما تتعلق بعدم توفير المواد الخام التي تستورد من الخارج نتيجة لصعوبة الحصول على الدولار بالسعر الرسمي وعدم قدرة الشركات على اللجوء للسوق الموازية.

 

 

* قيادي بـ”النور”: كذبة “التفريعة” وراء ارتفاع الدولار

اعترف محمود عباس، القيادي السابق بحزب “النور” الموالي للانقلاب العسكري، بأن قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي لم يصدق في كلامه عن تفريعة قناة السويس، حينما أكد أن عائد التفريعة سيصل إلى 100 مليار دولار سنويًّا.

وأضاف القيادي السابق بحزب النور، في تصريحات صحفية، أن المشروع استنفد جميع أموال الشعب، ولم يأت بعوائده، كما قال السيسي في السابق: “إن التفريعة ستغطي ما تم إنفاقه في أسبوع”.

ومن الناحية الاقتصادية أكد عباس أن المشروع فشل فى زيادة الدخل من قناة السويس؛ ما أدى إلى ضعف موارد الدولة من الدولار ما أوصله إلى 13 جنيهًا، في السوق الموازية لأول مرة في التاريخ.

وأشار محمود عباس إلى أن استنفاد الدولارات في مشروع التفريعة، أدى إلى ارتفاع الأسعار والخدمات بشكل عام.

واختتم محمود عباس متسائلاً: “أين المشروعات التي قالوا إنها ستنفذ على جانبي القناة؟ لم نقرأ عن أي منها تم تجهيزه أو حتى قرب الانتهاء منه. 

وتحل اليوم الذكرى السنوية الأولى لتفريعة قناة السويس الجديدة.

 

 

* مواد البناء”: سياسات الانقلاب الفاشلة دمرت الاقتصاد

شنت غرفة مواد البناء باتحاد الصناعات والمجلس التصديري لمواد البناء هجومًا على السياسات الخاطئة التي تبناها البنك المركزي، والتي تسببت في مشكلات للصناعة خاصة التي تعتمد علي الخامات المحلية مثل الرخام ومواد البناء ومنتجات المحاجر والحاصلات الزراعية.

 وقال المهندس أحمد عبد الحميد، رئيس الغرفة وعضو المجلس التصديري، في تصريحات صحفية أمس: إن أزمة ارتفاع سعر الدولار أثرت سلبًا في كثير من الصناعات التجميعية التي تعتمد علي مكونات أجنبية مثل الأجهزة الكهربائية وبعض الصناعات الهندسية والأثاث والحديد.

 وأرجع سبب ارتفاع الدولار يعود للسياسات الخاطئة التي تبناها البنك المركزي وضع سقف 50 ألف دولار شهريًّا علي عمليات الإيداع والتحويلات المالية للنقد الأجنبي وإلزام البنوك بعدم قبول إيداع حصيلة صادراتنا لـ8 دول عربية وإفريقية وهذه القرارات أدت إلى تسرب جزء كبير من حصيلة الصادرات والنشاط الاقتصادي بعيدًا عن الجهاز المصرفي وندفع ثمنه الآن، مشيرًا إلى أن علاج تلك الآثار السلبية يحتاج إلى وقت وقرارات جريئة لاستعادة الثقة في عدم فرض قيود مرة أخرى على التعاملات الدولارية.

 

 

* تفاصيل الاحتفال بالذكرى الأولى لافتتاح قناة السويس الجديدة

شهد عبد الفتاح السيسي، اليوم الاحتفال بالذكرى الأولى لافتتاح قناة السويس الجديدة، والذكرى الستين لتأميم قناة السويس.

حضر الاحتفال الدكتور علي عبد العال رئيس مجلس النواب، والمهندس شريف إسماعيل رئيس مجلس الوزراء، والمهندس إبراهيم محلب مساعد الرئيس للمشروعات القومية والإستراتيجية، والفريق أول صدقى صبحى، وزير الدفاع والإنتاج الحربي، والفريق مهاب مميش رئيس هيئة قناة السويس، وعدد من الوزراء، ولفيف من كبار رجال الدولة والشخصيات العامة والإعلامية.
وشاهد السيسى  فيلمًا وثائقيًا عن قناة السويس وتاريخها بعنوان “شعب ينتصر”، استعرض حفر القناة بمساهمة مليون مصري حتى تم افتتاحها في 17 نوفمبر 1869لتساهم في رخاء الإنسانية عبر تسهيل حركة التجارة والعبور بين دول العالم المختلفة، إلى أن تم تأميمها في يوليو 1956، وما شهدته من أعمال تطهير وإعادة افتتاح في عام 1975 بعد انتصارات حرب أكتوبر. فضلا عما شهدته من أعمال للتطوير حتى افتتاح القناة الجديدة في 6 أغسطس 2015 لتقدم مصر هديتها إلى العالم وتحقق إنجازًا كبيرًا في وقت قياسي ليساهم في عملية التنمية الشاملة.

كما شهد السيسى مرور سفن الحاويات العملاقة من قافلتي الشمال والجنوب من عدد من الدول.
كما عبرت القناة عدة قطع بحرية شملت الفرقاطة “تحيا مصر” من طراز “فريموحاملة المروحيات “جمال عبد الناصر” من طراز “ميسترال”، فضلًا عن عدد من لانشات الصواريخ.

وصرح السفير علاء، يوسف المتحدث الرسمي باِسم رئاسة الجمهورية، بأن السيسى ألقى كلمة وجّه خلالها التحية والتقدير لشعب مصر بمناسبة الاحتفال بالذكرى الستين لتأميم قناة السويس وكذا الذكرى الأولى لافتتاح قناة السويس الجديدة

ونوه السيسى ، إلى أن كافة الإنجازات التي تم تحقيقها لم تسلم من محاولات التشكيك المستمرة مثل التشكيك في العوائد الاقتصادية لمشروع قناة السويس الجديدة، وذلك على الرغم مما أوضحه الفريق رئيس هيئة قناة السويس من أن القناة الجديدة نجحت في تحقيق زيادة في إيراداتها بنسبة 4% بالدولار الأمريكي و6% بالجنيه المصري خلال العام المالي 2016/2015 مقارنة بذات الفترة من العام المالي الماضي.

وذلك على الرغم من انخفاض حركة التجارة العالمية خلال عام 2015 بنسبة 14% عن عام 2014.

وأضاف أن دعاوى التشكيك طالت المشروعات القومية مثل مشروعات الكهرباء ومشروع استصلاح وتنمية المليون ونصف المليون فدان ومشروع شبكة الطرق القومية ومشروع تنمية سيناء.
وأكد السيسى، أن الهدف من تلك الدعاوى ضرب إرادة الشعب المصري وتحطيمها، مشددًا على ثقته في وعي الشعب المصري وقدرته على مواجهة دعاوى التشكيك والإحباط ومواصلة مسيرة التنمية والتقدم، ومؤكدًا على أهمية التكاتف والاصطفاف الوطني.

وأكد السيسى ، أن محاولات ضرب السياحة المصرية ومحاصرة الاقتصاد المصري تضاعف من صعوبة ودقة المرحلة التي تمر بها مصر، موضحًا أن عملية البناء تكون دائما صعبة وتحتاج إلى جهد وصبر وغرادة لا تلين.

وأشار السيسى ، إلى أن محاولة الاغتيال الفاشلة التي تعرض لها بالأمس فضيلة الدكتور علي جمعة مفتي الديار المصرية سابقًا كانت تستهدف النيل من احتفال المصريين بالذكرى الأولى لافتتاح قناة السويس الجديدة وإنجازها في زمن قياسي، ولكن إرادة الله أبت إلا أن تحمي مصر ورموزها الأجلاء ومكنت المصريين من الاحتفال بإنجازهم.

وأكد السيسى أهمية التفرقة بين النقد البناء والنقد الهدام، داعيا إلى مزيد من التواصل بين المسئولين والمواطنين للتعريف بالجهود التنموية بشفافية كاملة والحيلولة دون محاولات التضليل والتشكيك.
وقد دعا السيسى ، في ختام كلمته الحضور إلى الوقوف دقيقة حدادًا على روح فقيد مصر العالم الجليل الدكتور أحمد زويل.

ونوه إلى أن تكلفة مشروع جامعة زويل تبلغ 4 مليارات جنيه، موضحًا أن الفقيد الراحل نجح في توفير 300 مليون جنيه لتمويل المشروع، ومنوها إلى أن التبرع لصالح المشروع سيكون متاحًا من خلال صندوق تحيا مصر، أخذا في الاعتبار أهمية المشروع كصرح علمي كبير يتيح مجالا أوسع لمزيد من المعرفة والتكنولوجيا للطلاب المصريين.

 

 

 * السيسي 4 مرات بخطاب “فيه إيه” : نحكمكم أو نقتلكم

وجه رئيس الانقلاب عبد الفتاح السيسي، تهديدا مباشرا إلى المصريين، على لسانه مباشرة، دون أن ينسبه إلى أحد غيره، كما كان يزعم من قبل، إذ قال متوعدا المصريين، هذه المرة، بشكل واضح ومباشر: “يا نحكمكم.. يا نقتلكم“.

ولجأ السيسي إلى تكرار هذا التهديد، نحو أربع مرات، في كلمته بمناسبة مرور 60 سنة على تأميم قناة السويس، ومرور سنة على مشروع “قناة السويس الجديدة، بالإسماعيلية، السبت، محذرا مما سماها “محاولات التشكيك في جدوى مشروعاتنا القومية”، ومستخدما التعبير: “فيه إيه؟”، وتعبير “إيه الحكاية؟”، مرات عدة.

جاء ذلك في وقت تجاهل فيه السيسي، في كلمته، تناول الأزمة الاقتصادية الطاحنة التي تعاني منها مصر، وانشغال الرأي العام فيها بالقرض الضخم الذي شرعت حكومته في التفاوض بشأنه، مع صندوق النقد الدولي، والرقم القياسي الذي سجله سعر صرف الدولار مقابل الجنيه، وموجة الغلاء التي تطحن المصريين.

حكايتي معاكم: “يا نحكمكم يا نقتلكم

واستفتتح السيسي خطابه، نصا، بالقول: “أقول في كل مرة كلمتين لتوصيف الواقع الذي نعيشه.. أول مرة اتكلمت فيها، أول حاجة قلتها كلمة، هأفكر نفسي، وأفكركم بيها، قلت: “يا نحكمكم يا نقتلكم.. دول كانوا أول كلمتين قلتهما للمصريين منذ أكثر من سنتين، وده كنت ألخص به الحكاية.. حكايتنا كمصر، وشعبها.

وأضاف حرفيا: “يا تتحكموا يا نقتلكم.. دي الحكاية.. الحكاية “يا تتحكموامش على قد يتعمل عمل إرهابي بس.. لا.. حكاية أن إرادة المصريين، والأمل اللي بيتبني جواهم (داخلهم) يبقى دائما فيه جهد يُبذل كي يتحول إلى إحباط، ويأس“.

وأضاف: “اتكلمت مرة ثانية، وقلت: البناء والبقاء.. النهارده أقول لكم كلمة ثالثة هي: الإنجاز والتشكيك، وأبدأ بها الكلام للمصريين الذين يحبون بلادهم.. التشكيك في كل إنجاز يتم الوصول إليه.. ده عنوان حديثي اليوم“.

إيه الحكاية

وأضاف: “المناسبة جميلة، بإنجاز قناة السويس الجديدة في سنة واحدة، وده إنجاز المصريين.. فيه ناس مننا تشكك في كل مشروع.. الهدف من هذا إيه.. نسبة صغيرة خالص مننا.. علشان إنتو يا مصريين ما تحسوش أبدا أنكم بتطلعوا لقدام مهما اتعمل، ويتقال ما فيش أمل“.

وضرب المثل بقناة السويس، مشيرا إلى قول بعضهم: “دي القناة بتخسر”، وأضاف: “تتحل مشكلة الكهرباء فيُقال: “الفواتير نار”، متسائلا بغضب: إيه الحكاية“.

وتابع: “نيجي نعمل مشروع الميلون ونصف مليون فدان.. يتقال اخرجوا خارج الصحراء، وسيبوا الوادي، أو يقال: فين الجدوى الاقتصادية؟”، معقبا: “خير.. فيه إيه؟“.

ربنا حمانا

وعن محاولة اغتيال المفتي السابق، المقرب منه، علي جمعة، قال السيسي إن الهدف منها كان أن النهاردة يبقى يوم صعب علينا كلنا لا قدر الله.. وربنا ما قدَّرش.. وربنا حمانا“.

وأضاف – في أسلوب لا يبدو عليه التأثر بالحادثة، أو تأكيد البحث عن الجناة – “أيوه فيه شرطة، وفيه ناس ممكن تكون اتصابت مننا، ولا حاجة.. وربنا حمانا.. لأن الكيد ده ما نجحش.. لكن نحتاج أننا كلنا، كل المسؤولين، نخلي بالنا كويس“.

وأردف مكررا تهديد المصريين بشكل لا لبس فيه: “الكلمة الأولى: يا نحكمكم يا نقتلكم.. هتفضل موجودة.. لحد ما همو يبقى عندهم يأس حقيقي أن ما فيش نتيجة بالطريقة دي.. برغم أن بلدنا ممكن تشيلنا كلنا.. وتكفينا كلنا“.

ميزانية الجيش: خير.. فيه إيه؟

وأبدى السيسي اندهاشه الشديد من أن: “نيجي نقول فيه الناس في المناطق الخطرة ونعمل لهم إسكانا يتقال: الناس دي مش جاهزة تروح هناك.. إيه الحكاية”.

وأضاف: “نحل مشكلة الإسكان الاجتماعي في مصر، ونخلص الـ60 ألف وحدة سكنية في أبريل المقبل.. ويتقال الأسعار بقت غالية، وفيه مشكلة الدولار.. صحيح.. ..عاوز تعمل كل التقدم ده، وتعيد بناء مصر ثانية علشان مصر تأخذ مكانها.. هل تتصور أن الأمر يمشي كده بالساهل برغم أنك بتعيد بناء مصر ثانية.. مش هيبقى فيه ضرب للسياحة وللاقتصاد المصري“.

وأردف: “الهدم هو السهل.. ولكن البناء صعب لأنه يحتاج إلى جهد وصبر، وقدرة وإردة.. يا مصريين: ده الجهد اللي شفتوا جزء منه، وهتشوفوا جزء آخر.. جهد ما يتعملش في 10 و15 سنة.. مصر بتتغير.. كل إنجاز هيتعمل هيبقى فيه تشكيك“.

وتابع: “نقول: الجيش لازم يبقى قوي علشان المنطقة بتمر بظروف صعبة يتقال أنتو بتصرفوا على التسليح ليه.. آه.. حاجة غريبة قوي.. خلي الجيش يتدخل ثم يقال إيه علاقة الجيش بالموضوع“.
واستطرد: “خلوا بالكم.. لابد من الانتباه إلى هذا الكلام، وما نسمعه.. دي بلد بفضل الله بتطلع لقدام.. مصر بتطلع قدام بأمل شعبها اللي مش هيقدر حد يحبطه، وبتبني مستقبل شعبها وأحفاده”، حسبما قال.
وتابع: “أؤكد على الاصطفاف، ننبه كل المصريين: دي بلدنا كلنا، وما حدش يدخل بينا، ويعمل فتنة علشان يبقى فيه شر في مصر“.

والله.. النصر معاكم

وبأسلوب عاطفي عاد السيسي للقول: “نحن لا نعلن كل المشروعات إلا عند افتتاحها أو افتتاح الشغل فيها.. فيه من مشاريع ديه ما سترونه خلال الفترة المقبلة، حاجة واحدة أطلبها منكم فقط يا مصريين.. العمل والبناء والتنيمة والتعمير“.

وأضاف: “سنن ربنا تدعم البناء والتنيمة، ولا تدعم الشر والقتل والتخريب والتدمير .. ربنا يساعد الأفاضل.. الطيبين.. الناس اللي بتعمر، وتبني وتصلح.. لازم تكونوا متأكدين أن النصر معاكم.. طب والله: النصر معاكم.. أنا شايفه زي ما شايفكم كده“.

“القناة الجديدة” حققت عائدا بمقدار 4%

وعن “قناة السويس الجديدة” قال إنه خرجت شائعات تقول إن حجم المرور في القناة تقلص بعد القناة الجديدة، وهذا غير صحيح على الإطلاق، وزعم أن القناة الجديدة” حققت عائدا إضافيا بمقدار 4% بعد عام على إنشائها.
وأكد أن رئيس هيئة قناة السويس، الفريق مهاب مميش، أكد أنه يتم إيداع عائد القناة بالكامل بالبنك المركزي، واستبدال العملة المصرية به من أجل توفير العملة الصعبة للبلد، قائلا إن كل إنجاز يتم تدشينه يتم وضع إحباط بجواره من أجل التشكيك.

وأردف: “إحنا عملنا الافتتاح ده علشان نقول للمصريين على حجم المشروعات وأهميتها“.

 تبرعوا لزويل من “تحيا مصر

وبالنسبة لمشروع جامعة زويل استطرد بالقول إنها تتكلف 4 مليارات جنيه.

وطالب بالتبرع لإنشاء المشروع من خلال صندوق “تحيا مصر” باسم العالم زويل، وأولى القوات المسلحة مشروع الجامعة، وكلفها بإنهائه، قائلا: “القوات المسلحة هي المسؤولة أمامي لتنفيذ المشروع.. معرفش إزاي.. سواء كان فيه تبرعات أو عدمه“.

بالخوذة في الأنفاق

وكان السيسي شهد صباح السبت‏‏ الاحتفال بالذكرى الأولى لافتتاح قناة السويس الجديدة”‏ بمدينة الإسماعيلية‏،‏ بحضور رئيس الوزراء‏،‏ شريف إسماعيل،‏ ووزير الدفاع الفريق أول صدقي صبحي‏، والفريق مهاب مميش‏،‏ رئيس هيئة قناة السويس‏، وعدد من الوزراء، وكبار المسؤولين والشخصيات العامة والإعلاميين‏.

وخلال الحفل، مرت حاملة الطائرات الجديدة “ميسترال” بقناة السويس، بعد أن اشترتها مصر من فرنسا.
كما وصل السيسي إلى مقر الأنفاق أسفل القناة، مرتديا “الخوذة” الخاصة بالمهندسين لتفقد الأعمال أسفل القناة.

وقامت الطائرات الحربية بعروض جوية في سماء مدينة الإسماعيلية.

كما اختتم كلمته في الاحتفالية بكلمات: “تحيا مصر.. تحيا مصر“.

 

 

 * الأمن يغلق محيط نقابة الصحفيين لمنع التظاهر ضد قانون “الجنسية

أغلقت قوات الأمن شارع عبد الخالق ثروت ، ظهر اليوم السبت، بالحواجز الحديدية وذلك بعد دعوات البعض للتظاهر على سلالم نقابة الصحفيين، لرفض قانون منح الإقامة والجنسية المصرية للأجانب، على خلفية مشروع القانون الذى أرسلته الحكومة، وتتم مناقشته داخل مجلس الدولة، لتعديل قانون الجنسية، ومنحها للمستثمرين الأجانب، مقابل وديعة.

ووضعت قوات الأمن العديد من الحواجز الحديدية، على مداخل و مخارج الشارع ،و دفعت بالعديد من القوات بشارع عبد الخالق ثروت.

 

 * 62 مصريا بسجون الصهاينة والانقلاب يطأطئ رأسه

بينما يطأطئ الانقلاب العسكري في مصر رأسه للعدو الصهيوني ولا يتردد في التحالف معه، يقبع عشرات المصريين بسجون الصهاينة دون أي مسعى ملحوظ لتحريرهم.

وكشفت مصادر دبلوماسية مصرية عن أن هناك 62 مسجونا مصريا لدى السجون الإسرائيلية، بعد الإفراج عن أقدم سجين مصرى لدى تل أبيب “محمد حسن السيدالبالغ من العمر 39 عاما، و5 مصريين آخرين مقابل الجاسوس الإسرائيلى “عودة الترابين” قبل عدة أشهر.

وقالت المصادر، إن المسجونين لدى الصهاينة غالبيتهم محتجزون فى قضايا جنائية ومخالفات لشروط الإقامة والقوانين فى تل أبيب، وقد يتم التفاوض بشأن الإفراج عنهم خلال الفترة المقبلة من أجل عودتهم إلى مصر.

وأشارت المصادر إلى أن التفاوض بشأن السجناء المصريين فى إسرائيل مستمر من وقت لآخر، بحسب التنسيق بين البلدين.

 

 *دحلان.. عراب الخراب بالمنطقة العربية.. تعرف على أدواره القذرة

الأربعاء الماضي، وجهت المخابرات التركية اتهاما إلى دولة الإمارات بالمسئولية عن تسريب أموال إلى الأشخاص ‏الذين قادوا المحاولة الانقلابية في تركيا، طال محمد دحلان قيادي حركة فتح المفصول، الذي ‏نوهت عنه المخابرات بإنه “المتهم الرئيسي في التواصل مع فتح الله غولن”، حسب ما ذكر موقع “ميدل إيست ‏آي” البريطاني.‏

وأشار الموقع إلى أن الإمارات تعاونت من خلال محمد دحلان مع بعض الشخصيات داخل تركيا لتدبير ‏انقلاب، عبر نقل الأخير الأموال إلى كولن بواسطة رجل أعمال فلسطيني مقيم في الولايات المتحدة.‏

وبجانب تدميره مشروع المقاومة الفلسطينية التي تبنته حركة فتح واثارته الخلافات بين الاطراف الفلسطينية وسرقته أموال المعابر التي كانت تحصلها اسرائيل وتودعها في حساب المعابر الفلسطينية، واتضح لاحقا انه حساب سري شخصي لدخلان، تعددت اددواره القذرة في المنطقة العربية..
حيث عُرف عن دخلان إنه عراب الخراب في الشرق الأوسط، وقائد الثورات المضادة للربيع العربي ‏لصالح الإمارات، بعدما جمعته علاقات قوية بحاملي لواءات المعارضة والثورات المضادة للدول ‏العربية.‏
في ليبيا: ومن قلب الإمارات انطلق دحلان يخرب الدول العربية، بدأ من ليبيا الذي أشارت معلومات موثقة، أنه ‏يقوم بعمليات تدريب وتمويل لمواطنين ليبيين يتم تجهيزهم من أجل إسناد قوات اللواء المتمرد خليفة ‏حفتر، لتأجيج الصراع الليبي.‏

كما نوه موقع “عين ليبيا الإخباري ” في نهاية عام 2015، إلى معلومات أفادت بإنه تم تشكيل غرفة عمليات ‏خاصة بليبيا يترأسها القيادي المفصول من حركة فتح، ويساعده فيها أحد أبرز المستشارين الأمنيين ‏لـ”سيف الإسلام القذافينجل الرئيس الليبي الراحل معمر القذافي، وذلك بهدف زعزعة الاستقرار في ‏ليبيا.‏
إلى جانب تسريبات عدة تداولها الإعلام المصري بقوة خلال نفس الفترة، تفيد وجود ثمة ترتيبات وخطط ‏لهبوط طائرات محملة بالأسلحة في بعض الدول العربية، كي تذهب إلى كتائب وفرق بعينها في الصراع ‏داخل ليبيا.‏
تصعيد السبسي بتونس
وكان له دور قوي داخل المشهد الثوري التونسي، خلال عام 2011، حيث اجتمع وقتها دحلان بمجموعة ‏من السياسيين ورجال الأعمال التونسيين لتأجيج المشهد ومحاولة تصعيد الباجي قائد السبسي الذي تدعمه الإمارات، تحت غطاء أنها لقاءات ‏اقتصادية وتجارية.‏
التطبيع الصهيوني مع الإمارات
وساعد دحلان الإمارات في الاقتراب من إسرائيل، إلى حد تعويل البعض وصولها لمرحلة التطبيع العلني، ‏لاسيما خلال آواخر عام 2015، الذي قامت فيه الإمارات بفتح أول سفارة إسرائيلية في الخليج بوازع من ‏دحلان، الذي قاد عملية التطبيع المشبوهة بفضل علاقاته الوثيقة مع قيادات الجيش الإسرائيلي ‏ودبلوماسيون من بني صهيون.‏
الإملاءات التي ينفذها دحلان لكل من الإمارات وإسرائيل، جاءت بوزاع رغبته في وجود تأييد إقليمي ‏ودولي لفكرة تصعيده بديلًا عن الرئيس الفلسطيني محمود عباس، وتوليه رئاسة منظمة التحرير الفلسطينية ‏وفقًا لموقع “ميدل إيست” البريطاني، الذي أكد أن قيادي فتح المفصول يقود هذه العملية المشبوهة في قلب ‏قطاع غزة.‏
وبجانب تلك الأدوار برز دور كبير لدحلان مع الانقلاب العسكري في مصر، حيث أفادت معلومات من عدة جهات ، بتصاعد دور دحلان داخل منظومة الأمن الرئاسي للسيسي، وداحل جهاز المخابرات، ومشاركة دحلان مع ابن السيسي “محمود” في مقتل الطالب الإيطالي جوليو ريجيني، مؤخرا.

 

السيسي يستعد للتصالح مع 92 حرامي. . الأربعاء 3 أغسطس. . السيسي يغرق مصر في الفساد

السيسي والفسادالسيسي يستعد للتصالح مع 92 حرامي. . الأربعاء 3 أغسطس. . السيسي يغرق مصر في الفساد

 

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

 

*الجنائيون ينضمون لإضراب معتقلى “كفر صقر

بعد أكثر من ثلاثة أيام من الإضراب عن الطعام الذي نظمه المعتقلون السياسيون بكفر صقر بالشرقية؛ بسبب ضيق مكان الحجز والحر الشديد وتصاعد الانتهاكات التى ترتكب بحقهم، أعلن جميع المحبوسين الجنائيين، اليوم، عن الانضمام إلى الإضراب المفتوح عن الطعام لحين تحقيق مطالبهم، وتوفير أماكن احتجاز تتناسب مع آدمية الإنسان، وتتوافر فيها معايير السلامة والصحة للأفراد.

يشار إلى أن حجز مركز شرطة كفر صقر عبارة عن غرفة “3 أمتار في 3 أمتار، يتكدس بداخلها أكثر من 70 سجينا سياسيا وجنائيا، ومع الحر الشديد تتصاعد معاناتهم، ما يتسبب فى انتشار الأمراض، فضلا عن صعوبة الحصول على مكان للنوم، حيث لا يتعدى نصيب كل 3 أفراد داخل غرفة الحجز 20 سم للأكل والشرب والنوم والجلوس والراحة والصلاة، فالنوم يكون بالدور بين الأفراد، والباقي يقف بالساعات على قدميه؛ لعدم وجود مكان له، بخلاف دورة المياه التي ينام فيها البعض لعدم وجود مكان آخر.

وناشد معتقلو مركز شرطة كفر صقر جمعيات حقوق الإنسان المحلية والدولية بالتدخل لرفع الظلم الواقع عليهم، واتخاذ الإجراءات المتاحة التى من شأنها تحقيق مطلبهم، ونقلهم من هذا المكان الذى تحول إلى مقبرة.

 

 

*بعد التصالح مع “سالم”.. السيسي يستعد للتصالح مع 92 حرامي!

التصالح مع حسين سالم” يبدو أنه سيكون فاتحة التصالح مع جميع اللصوص وناهبي المال العام خلال عهد المخلوع مبارك؛ خاصة في ظل مساعي قائد الانقلاب عبدالفتاح السيسي للحصول على الأموال بأية طريقة بصرف النظر عن مصالح الوطن ومقدرات وثروات الشعب التي سرقت علي مدار عشرات السنين.
الاتجاه للتصالح مع كافة “عصابة مبارك”، كشف عنه عادل السعيد، مساعد وزير العدل في حكومة الانقلاب لشئون الكسب غير المشروع، قائلا، في تصريحات صحفية، إن عدد الطلبات المقدمة للجنة التصالحات والتسوية فى جرائم الاعتداء على المال العام بلغت 66 طلبا، انتهى 26 طلبا بالتصالح وحفظ 25 وتم إحالة 6 منها للجنة استرداد الأموال، و 9 طلبات قيد البحث بإجمالى مبالغ تم سدادها بلغت 33 مليون و954 ألفا و541 جنيها.
وأضاف السعيد، أن عدد طلبات التصالح المقدمة إلى جهاز الكسب غير المشروع بعيدا عن طلب حسين سالم بلغت 26 طلبا، انتهى 10 منها بالتصالح، و11 تحت البحث، وتم حفظ 5 طلبات، وإجمالى المسدد 301 مليون و993 ألفا و293 جنيها.
ويكشف هذا التسارع من جانب العصابة على التصالح في الوقت الراهن، مدى استفادتهم من هذا التصالح الذين لم يكن يحلموا به، لتدني المبالغ التي يدفعونها من جانب، ولسماحه لعودتهم إلى السرقة من جانب آخر.

 

 

*مصر تخاطب الإنتربول الدولى لرفع اسم #حسين_سالم من قوائم الترقب والوصول

كشف مصدر قضائى أن جهاز الكسب غير المشروع أرسل خطابا للمستشار نبيل صادق النائب العام، بصفته رئيسا للجنة استرداد الأموال المهربة للخارج، مرفق به عقد التصالح مع رجل الأعمال حسين سالم فى جميع القضايا المتهم فيها، مقابل سداده نحو 5 مليارات و341 مليونا و850 ألفا و50 جنيها، وذلك لاتخاذ الإجراءات اللازمة حيال ذلك، ومخاطبة الدول الأجنبية برفع قرار التجميد عن أمواله فى البنوك الأجنبية، وكذا مخاطبة الإنتربول الدولى لرفع اسمه من قوائم الترقب والوصول.
وأوضح المصدر، أن السلطات الإسبانية ستقوم بحفظ التحقيقات التى كانت تجريها مع حسين سالم بتهمة غسيل الأموال على أراضيها، وذلك فور مخاطبة النائب العام المصرى لنظيره الإسبانى، حيث إن جريمة غسيل الأموال المتهم فيها مرتبطة بالقضايا التى اتهم فيها داخل مصر، وبإتمام التصالح تم إنهاء كافة القضايا، واعتبر حسين سالم لم يتربح من أموال الدولة، وبالتالى فإن التحقيقات الإسبانية كأنها لم تكن لعدم وجود جريمة أولية مرتبطة بجريمة الغسل.

قالت مصادر قضائية، إنه على الرغم من تنازل رجل الأعمال حسين سالم عن 75 % من ممتلكاته فى الداخل والخارج والتى قدرت بنحو 5 مليارات و341 مليونا و850 ألفا و50 جنيها، للدولة مقابل انقضاء الدعاوى الجنائية المقامة ضده، إلا أنه مازال محتفظا بـ25% من هذه الثروة والتى تقدر بنحو مليار و807 ملايين و616 ألفا و683 جنيها وهى عبارة عن أصول وعقارات وأموال سائلة بالبنوك الأوربية تقدر بنحو 147 مليون دولار.
وأشارت المصادر أن حسين سالم تعهد خطيا بأنه فى حالة ظهور أى أموال أو ممتلكات لم يفصح عنها سيتم إلغاء عقد التصالح معه، مشيرة إلى أن الدولة قدرت حجم الأضرار التى وقعت عليها من تعاملات حسين سالم معها وتركت باقى الأموال بعد ثبوت حصوله عليها بطريق مشروع.
وأضافت المصادر أن من بين الأصول التى مازال حسين سالم محتفظا بها ولم يتنازل عنها للدولة منها فندقه “موفنبيك جولى فيل” الواقع على مساحة 131 فدانا، بالإضافة إلى أسهمه فى شركة البحر الأبيض المتوسط للغاز.
كما لم يتنازل حسين سالم عن الفيلا بمدينة 6 أكتوبر وفيلا بمدينة شرم الشيخ وعقار بشارع النزهة فى ألماظة بالقاهرة.

 

 

*تشريد 200 ألف عامل بالمحلة بسبب ارتفاع” الغزول

هاجم سمير الغنام الأمين العام لجمعية رابطة أصحاب الصناعات، شركة القابضة للغزل والنسيج عقب قيامها برفع سعر الغزول على مدار 7 أشهور بزيادة مرتين كل شهر “الغزل اليوناني المستورد من 22 جنيه إلى 42.50 جنيها، والغزل السوداني من 22 إلى 37 جنيهًا، وغزل جيزة 90 من 22 إلى 42 جنيهًا، وجيزة 86 من 27 إلى 44 جنيهًا.

جاء ذلك خلال اجتماع الرابطة مع اللواء ناصر طه رئيس مجلس مركز مدينة المحلة الكبرى، اليوم الأربعاء ، لعرض مشاكلهم بعد ارتفاع أسعار الغزول والخدمات “الكهرباء، المياه، الغاز، التأمينات، الضرائب”، مما تسبب لهم فى خسائر ضخمة نتج عنها إغلاق عدد كبير من المصانع وتشريد العمالة لعدم قدرتهم على تسديد رواتبهم.

وأضاف الغنام، أن سعر الخدمات المقدمة من الحكومة على النحو الآتى، الكهرباء من 6 آلاف جنيه إلى 12 ألف جنيه، والمياه للمصانع العادية وليس المصابغ من 80 جنيهًا إلى 700 جنيه، كما وصل الغاز الطبيعى من 142 قرشًا لكل متر مكعب إلى 162 قرشًا لكل متر مكعب، مشيرًا إلى أن كل ذلك يعود بالسلب على أصحاب المصانع وتسبب فى إغلاق العديد منهم بسبب الخسائر الضخمة.

من جانبه، أكد إبراهيم الشوبكى نائب رئيس اتحاد رابطة مصانع الغزل والنسيج، أن الضرائب العقارية زادت أيضًا بشكل مضاعف، علاوة على أن شركات التأمين تطلب 3 أضعاف التأمين، قائلًا “بعض المصانع تدفع ربع مليون جنيه تأمين الآن مطالب منها دفع مليون جنيه، علاوة على ذلك وجود مصانع  تحت السلم غير مسجلة أو مرخصة ومتهربة من الضرائب مما تسبب لهم أيضًا ف خسائر، مطالبين بسرعة إغلاقها أو تقنين وضعها وتسجليها وترخيصها مثل باقى المصانع.

وأضاف، أن بندر المحلة به أكثر من 750 مصنعًا، ومركز المحلة يزيد على 300 مصنع  للغزل والنسيج،وأن غلق تلك المصانع يتسبب فى تشريد أكثر 200 ألف عامل.

 

 

*سنوات الضياع.. السيسي يغرق مصر في الفساد

من تأجيل إلى تأجيل ومزيد من التلفيق، يسير حال القضاء “الشامخ” مع هزلية محاكمة الرئيس المنتخب د. محمد مرسي الذي يقبع في سجون الانقلاب العسكري منذ 3 سنوات، ليحاكمه جنرالات العسكر على تهمة أنه أول رئيس مدني حاول الارتقاء بالبلاد وحارب مفسديها واحترم حريات شعبها.

وبمرور الأيام يثبت المراقبون الإنجازات الحقيقية التي جنتها مصر من السنة الوحيدة التي حكم فيها مرسي البلاد، رغم كل التشويش الإعلامي والحروب التي خاضتها فرق سياسية مختلفة ضده، لاسيما مع تفاقم فشل الانقلاب العسكري في إدارة البلاد.. وفي السطور التالية نقدم مقارنة مختصرة بين بعض الإنجازات التي حققتها حكومة مرسي وبين الفشل الكبير الذي قاد به الانقلاب دفة البلاد.

السياحة

ففي مجال السياحة استقبلت حكومة هشام قنديل في عهد الرئيس المعزول محمد مرسي الكثير من الوفود الأجنبية للتباحث بشأن إنشاء مشروعات جديدة في مصر، حتى إن وفد رجال الأعمال الأمريكي الذي زار مصر إبان زيارة الرئيس مرسي للصين، كان الأكبر في تاريخ العلاقات التجارية والاقتصادية بين البلدين. هذا بخلاف الوفود المختلفة من الصين وكوريا الجنوبية وتركيا.

لكن ما حدث بعد انقلاب الثالث من يوليو 2013 جعل كل هذه الجهات تعيد حساباتها، وانقضت أعمدة السياحة في مصر وتعدت خسائرها المليارات ، وهرب السياح من المنتجعات والفنادق المصرية وأصيبت السياحة المصرية بانتكاسة كبيرة لم تشهدها من قبل.

الطاقة 

فور إعلان حكومة هشام قنديل عن تبنيها إنشاء منظومة البطاقات الذكية لترشيد دعم الطاقة، وقد سارعت حكومة الانقلاب لسرقة المشروع وأعلن وزير مالية الانقلاب عبر بيان صحفي منشور على موقع وزارته بتاريخ 11 أغسطس 2013 الماضي أن المشروع القومي لميكنة عمليات توزيع السولار والبنزين يكتسب أهمية كبيرة في المرحلة الراهنة مما يتطلب متابعة مستمرة لخطواته التنفيذية والبناء على نجاح مرحلته الأولى التي انتهت الشهر الماضي بميكنة عمليات التداول بين مستودعات البترول ومحطات الوقود على مستوى الجمهورية، دون إشارة إلى أن هذا الإنجاز تحقق في عهد الرئيس مرسي، وأن تفعيل المرحلة الأولى من المشروع تم من خلال حكومة قنديل في نهاية يونيو/حزيران 2013. 

الصادرات

نشرت جريدة المصري اليوم يوم 21 يوليو/تموز نقلا عن وزير التجارة والصناعة بحكومة الانقلاب أن الصادرات المصرية غير البترولية قد زادت في يونيو 2013 بنحو 21% مقارنة بالشهر نفسه من العام 2012، وأن الصادرات زادت خلال الشهور الستة الأولى في عام 2013 بنحو 17% مقارنة بنفس الفترة من عام 2012، وهي نفس المواد المنشورة بجريدة الأهرام يوم 15 أغسطس الماضي نقلا عن تقرير صادر عن وزارة التجارة والصناعة. ولم تذكر هذه المصادر الصحفية ولا السيد وزير التجارة والصناعة منير فخري عبد النور أية تلميحات عن أن هذه الإنجازات تحققت في عهد مرسي

الفلاحين

بينما يصرخ الفلاحون بعد الانقلاب العسكري من جفاف أراضيهم وتعسف الحكومة معهم وتدمير زراعة القمح والأرز تماما، كان هؤلاء الفلاحين في سعادة غامرة قبل 3 سنوات حينما أعفاهم د. مرسي من ديونهم المتعثرة. 

وقد وعد الرئيس مرسي خلال حملته الانتخابية بإعفاء الفلاحين المتعثرين من ديونهم، وهو ما دخل حيز التنفيذ عقب توليه السلطة، وتم الإعلان عن إعفاء 45 ألف فلاح من المتعثرين الذين لا يزيد دينهم عن عشرة آلاف جنيه مصري لبنك التنمية والائتمان الزراعي.

وبعد الانقلاب العسكري سعى مجرمو الحكومة لسرقة مشروعات وإنجازات الرئيس المنتخب فتفاجا الناس بتصريح لوزير مالية الانقلاب حينها أحمد جلال عبر بيان إعلامي جاء فيه أن “الخزانة العامة ستتحمل 53.5 مليون جنيه العام المالي الحالي لاستكمال ملف المتعثرين بجانب 9.7 ملايين جنيه لتنفيذ قرار مجلس الوزراء يوم 15 مايو/أيار الماضي لإعفاء 689 سيدة من قرية نصر النوبة حصلن على قروض من بنك التنمية والائتمان الزراعي وتعثرن في السداد، وهو ما يرفع إجمالي المبلغ الذي تحملته الخزانة العامة في ملف التعثر على مدى العامين الماليين الحالي والماضي لنحو 176.1 مليون جنيه”.

وألفت نظر القارئ الكريم إلى أن موازنة العام المالي 2013 قد أقرها مجلس الشورى المنتخب قبل 30 يونيو/حزيران ومجيء الانقلاب العسكري في الثالث من يوليو، كما أن قرار رئيس الوزراء بإعفاء فقيرات النوبة صدر في مايو/أيار الماضي أثناء تولي هشام قنديل رئاسة الوزراء ووجود الرئيس مرسي في السلطة.

حقوق الإنسان

حدث ولا حرج عن عمليات القمع والتضييق الإعلامي واعتقال وحبس الصحفيين في عهد الانقلاب العسكري ، وجرائم التعذيب والاعتقال والقتل البطئ في عهد الانقلاب العسكري ، مقارنة بحرية الانتقاد الواسعة التي كفلها الدكتور محمد مرسي للإعلاميين ونكتفي هنا بعرض تقرير أوروبي عن حقوق الإنسان بعهد رئيس الانقلاب عبد الفتاح السيسي تحدث عن عمليات قمع وتضييق منهجية إزاء المنظمات والأفراد المعنيين بمتابعة حال حقوق الإنسان.

وأرسلت بعثات دول الاتحاد الأوروبي مجتمعة تقريرًا عن القاهرة إلى مقر المنظمة الأوروبية في بروكسل قبل أيام ليحذر من “تغييب السياسة فى مصر، بسبب رغبة النظام فى احتكار العملية السياسية وإدارتها بدون أى تواصل مع القطاعات المجتمعية المختلفة أو مع منظمات المجتمع المدنى التى ينظر إليها النظام باعتبارها عميلة للخارج وتسعى لاختراق النظام وإثارة البلبلة”. 

وتوقع التقرير استمرار الممارسات القمعية للسلطة مع زيادة حدتها سواء من خلال تمرير قوانين مقيدة لعمل المجتمع المدنى بما سيؤدى إلى إغلاق العديد من المنظمات الفاعلة فى رصد الانتهاكات والدعوة لاحترام حقوق الإنسان، أو من خلال فرض قيود على النشطاء الأبرز فى مجال حقوق الإنسان بمزيد من الإجراءات مثل المنع من السفر أو التوقيف لمدد طويلة بتهم مطاطة. وشدد التقرير على أهمية الموقف الجماعي الذي اتخذته دول الاتحاد الأوروبى فى اجتماعات مجلس حقوق الإنسان الدولى التابع للأمم المتحدة فى يونيو بجنيف، حيث دعت إلى مزيد من الوضوح والمصارحة فى الحوار بين المسئولين الأوروبيين ونظرائهم المصريين فى هذا الشأن. 

وقال مصدر أوروبى: “لا نخفى أننا نخشى من تبعات الإفراط فى استخدام القبضة الحديدية خاصة مع قرب اضطرار النظام لاتباع إجراءات تقشفية اقتصادية واسعة ستنال بالضرورة من مستوى حالة الرضا المتراجعة فى أوساط مؤيدى النظام سواء فى دوائر الأغنياء الذين يشعرون بأن البلاد تمر بحال كساد غير مسبوق أو الفقراء الذين وضعوا رهانتهم على قدرة النظام على منحهم حياة جديدة بها رخاء أو حتى الأقباط الذين يشعرون بخيبة أمل واضحة هذه الأيام”.

حرية الإعلام

إلى ذلك ، نتفقد رأي أحد كارهي ومعارض حكم الإخوان المسلمين الذي نقل شهادته عن إنجازات حكم مرسي ، فقال الروائي محمد الجيزاوي – المعروف بموقفه المناهض لجماعة “الإخوان المسلمين” – إن مصر إبان حكم الرئيس الأسبق محمد مرسي أفضل بكثير من الوضع الذي تعيشه الآن. 

وكتب الجيزاوي عبر صفحته على موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك”: “أنا بعتبر الإخوان خصومي السياسيين طول عمري واللي متابعنى من زمان يعرف ده واللي قرأ روايتي “الخمر ما عادت تسكر أحدًا” يعرف ده لكن ده لا يمنعنا من الإنصاف”. 

وأضاف “سقف الحريات كان في عهد الرئيس الأسبق محمد مرسي لا حدود له عكس مايحدث الآن: “الإخوان في السنة اللي حكموها وصل سقف الحريات لأعلى مستوى في تاريخنا يا أخي ده أي إعلامى وسخ كان بيطلع يلعن سلسفين مرسى ومحدش يقوله انت رايح فين.. بينما السيسى قفل برنامج باسم يوسف وسرح يسرى فودة وكل صوت معارض ومبقاش موجود غير (….) على شاكلة خيري رمضان وأحمد موسى ولميس وشلة النعاج الإعلامية”.

وتابع: “مرسى كان لو واحد مراته زودت الملح في الأكل كان ينزل يعتصم فى التحرير ويقفل الشوارع ومع ذلك محدش انضربت عليه رصاصة وفى خلال السنة وفى أعتي الاشتباكات لم يقتل أحدًا وعلى أقصى تقدير اللى ماتوا لا يتجاوزوا أصابع اليد الواحدة عددًا، بينما السيسى صباح الخير بتاعته بتبقى مجزرة يموت فيها المئات”.

واستطرد معددًا مزايا حكم الرئيس الإخواني: “مرسى حصل فى عهده عملية أو اتنين إرهابيتين لا أكثر، بينما البرنس السيسى الجيش المصري قرب يخلص على إيد الإرهابيين”. وواصل: “مرسى اللي قلنا عليه رئيس ضعيف كانت الدول بتعمل حسابه وإسرائيل وقفت ضرب غزة بعد كلمة منه، بينما السيسى الرئيس القوى الملك عبد الله استخسر ينزل من الطيارة وبعتله يجيله لحد طيارته…”.

وواصل: “مرسى كانت كل دول الخليج مش عاوزاه باستثناء قطر والإضرابات فى كل مكان والمؤسسات الرسمية بتتآمر عليه ومع ذلك الدولار مزادش ولا حتى ربع جنيه، بينما السيسى كل دول الخليج بتديله مليارات (….) ومع ذلك الدولار تجاوز 12 جنيهًا”. 

وأشار إلى أنه “فى عهد مرسى كل المرتبات بلا استثناء زادت سواء القضاة أو أساتذة الجامعة أو المعلمين أو الأطباء أو حتى الشرطة. فى عهد السيسى الناس بتاخد بالجزمة ومحدش بيزيد قرش واللى يتكلم يتهموه إنه إخوان ويتسرح من وظيفته و(…) الإعلام يقولوا الناس لاااازم تستحمل واللى حطوا فلوسهم فى القناة الجديدة قالولهم أمك فى العش ولا طارت ومع الضنك العام كل يووووم الجيش والشرطة والقضاء مرتباتهم بتزيد وباقى الناس بتسف تراب”.

وأضاف: “فى عهد مرسى كنا بنعترض إن دجالين القنوات الدينية بيقولوا عليه رجل صالح، إنما النهاردة دجالين الأزهر بيقولوا عليه إنه نبى الله موسى وإنه مفوض السماء، وسكرتير البابا فى الكنيسة قال إن شاف يسوع المسيح داخل جنب السيسى، ومحدش قالهم بلاش دجل ولعب على أوتار الدين ولا شوفنا إعلامي واحد اعترض”.

وتابع: “فى عهد مرسى الرئيس بنفسه راح جاب البنت الصحفية من السودان لما اختطفوها وجابها على طيارته، وفى عهد السيسى احنا بنتخطف من بيوتنا والمصريين بيتداس عليهم بالعربيات فى الكويت وبينضربوا بالكرباج من الكفيل ومحدش حتى فى القنصليات بيتحرك فضلاً عن الخارجية والرئاسة، مرسى فى السنة اللى قضاها ورغم تلفيق ألف ألف قضية للإخوان لكن مفيش (…) جرؤ يقول إن مرسى أو أى وزير فى حكومته سرقوا جنيه واااااحد ومعليهمش ولا قضية فساد بينما السيسى كله رجالته شيوخ منصر والفساد بقى للركب ومحدش عارف المليارات دى كلها بتروح فين”.

 وواصل: “مرسى رغم كل الضغوط اللى كانت عليه لكن كان بيطور وفى مشاريع حقيقية وأسعار السلع كلها كانت معقولة جدًا وفاكهة زى المانجة وصلت أربعة جنيه، بينما السيسى بملياراته اللى شحتها من الخليج واللى تجاوزت 80 مليارًا غير التبرعات الداخلية غير الهدوء اللى فى البلد ومع ذلك سعر كيلو الليمون وصل 40 جنيهًا والبانيه 80 جنيهًا وكل يوم فى زيادة أسعار بشكل جنونى والبلد فلست ومبقاش عندنا دولار واحد يغطينا فى البنك المركزى والبلد قلعت ملط بكل معانى الكلمة”.

 واختتم: “أيام مرسى كنت ممكن أكتب بوست زى ده أهاجمه فيه وبعدها أروح أقعد ع القهوة وأشيش وأضحك وأروح أنام وأنا فى بطنى بطيخة صيفى إنما دلوقتى فى عهد السيسى بكتب كل كلمة وبعدها بقول “اللهم إنى أستودعك زوجتى وأبنائى”.

 

 

* اعتقال مهندس من فاقوس بالشرقية بعد مداهمة منزله وترويع أهله

اعتقلت قوات أمن الانقلاب بالشرقية في الساعات الاولى من صباح اليوم الأربعاء مهندسًا من قري أكياد بفاقوس بعد اقتحام منزله وترويع أهله في مشهد لم يخل من الجرائم التي لا تسقط بالتقادم.

وقال شهود إن حملة مكبرة مكونة من 4 سيارات”بوكس” ومدرعة اقتحمت منزل المهندس محمد عبد الحميد هديوة، وحطمث الاثاث وروعت النساء والأطفال واقتادته لجهة غير معلومة دون سند من القانون .

من جانبها حملة رابطة أسر المعتقلين بفاقوس وزير الداخلية بحكومة الانقلاب ومدير أمن الشرقية ومأمور مركز شرطة فاقوس المسئولية الكاملة عن سلامته، وناشدت منظمات المجتمع المدني وحقوق الإنسان، المحلية والدولية، بالتدخل لتوثيق تلك الجريمة، واتخاذ الإجراءات المتاحة التي من شأنها رفع الظلم الواقع عليه.

ويقبع في سجون الانقلاب العسكري من أبناء مركز فاقوس، ما يزيد عن  130 معتقل  مظلوم في ظروف احتجاز غير ادمية تتنافى مع أدنى معايير حقوق الانسان من بين 2500 معتقل بمدن ومراكز الشرقية 

كانت قوات أمن الانقلاب قد اعتقلت بالأمس الاربعاء 3 من قرية عمريط التابعة لمدينة أبوحماد ولفقت لهم عدة اتهامات لا صلة لهم بها على خلفية رفضهم للظلم والتنازل عن الارض وتعبيرهم عن رأيهم فى رفض الانقلاب العسكرى الدموى الغاشم.

 

 

 * تدهور صحة “دبا” نائب الشورى بدمياط بسجون الانقلاب

حمّل مركز الشهاب لحقوق الإنسان وزير الداخلية بحكومة الانقلاب المسؤلية عن صحة وسلامة النائب تيسير دبا” عضو مجلس الشورى، عن محافظة دمياط، والمعتقل بقسم شرطة عزبة اللحم منذ ٥ أشهر.

وذكر ذوو المعتقل أن حالته الصحية تدهورت بشكل بالغ داخل محبسه الذى يفتقر لأدنى معايير سلامة وصحة المعتقلين فضلاً عن أصحاب الأمراض بما يخالف كل القوانين والمواثيق المحلية والدولية استمرارًا لجرائمها بحق رافضي الظلم والتنازل عن الارض ومناهضي الانقلاب العسكري الدموي الغاشم.

وأضافت أسرة المعتقل أن آلامه تتصاعد داخل محبسه يومًا بعد الآخر فهو مريض ربو ويعيش على رئة تنفسية واحدة وزاد من تدهور حالته الصحية قيام أفراد القسم بقطع التيار الكهربائي عن أماكن ألاحتجاز التي لا يوجد بها أى مصادر تهوية سوى شفاطات تتوقف تمامًا عند انقطاع التيار

وناشدت أسرة النائب المعتقل المجتمع الدولي ومنظمات حقوق الإنسان بالتدخل لإنقاذه ونقله من سجن عزبة اللحم ورفع الظلم لواقع عليه ووقف نزيف الانتهاكات وعمليات القتل بالبطيء مؤكدة على تقدمها بالعديد من الشكاوى والبلاغات للمسئولين بحكومة الانقلاب دون تعاطٍ مع شكواهم وهو ما يزيد من مخاوفهم على سلامته.

وطالب مركز الشهاب نائب عام الانقلاب  بالاضطلاع بدوره القانوني وتكليف احد مرؤوسيه بمحافظه دمياط بالانتقال إلى مقر حجز قسم شرطة عزبة اللحم، والتحقيق في تجاوزات أفراد داخلية الانقلاب بقسم الشرطة الذي أضحى مقر لقتل مناهضي الانقلاب العسكر.

ورصدت العديد من المنظمات الحقوقية تصاعد حدة الانتهاكات والتعذيب للمعتقلين في الآونة الأخيرة بمعتقلات الانقلاب، واتخذ الظام العسكري الذي يحكم البلاد من القتل والتعذيب آلية ممنهجة لإذلال المعتقليين؛ سواء لانتزاع اعترافات ملفقة منهم؛ أو للضغط عليهم نظرًا لمواقفهم السياسية المخالفة للنظام.

وقالت “التنسيقية للحقوق والحريات” خلال التقرير النصف سنوي عن حالات التعذيب والاعتقال في مصر للنصف الأول من عام 2016، إن ظاهرة التعذيب تنامت بشكل لافت في الفترة الأخيرة حتى أن العشرات قتلوا بسبب التعذيب والقتل البطيء والمنع من الدواء في السجون، حتى أن سلطات الانقلاب ضربت بالمواثيق الدولية عرض الحائط في استمرار تعديها على الإنسان.

 

 

* أهالي معتقلي “أبشواي”: المأمور يمنع دخول الأطفال أثناء الزيارة

تزايدت شكاوي أهالي المعتقلين من سوء معاملة مأمور قسم شرطة أبشواي  –التابع لداخلية الانقلاب – بالفيوم ونائبه محمد عبدالواحد الواحي لذويهم.

تقول أم محمد :”زوجي معتقل ظلمًا في قضية ملفقة، وذهبت انا وابنائي الإثنين لزيارته فقالوا لي ممنوع دخول الأطفال للزيارة فظللت اتوسل إليهم كثيرا لكنهم رفضوا دخولهم وعندما دخلت الزيارة رأيت القلق على وجه زوجي لأنه لم ير أبنائنا فطمئنته عليهم وقلت له منعوا دخولهم وهما أمام القسم، فتكلم مع ضابط من القسم والذي قال له بالنص أمامنا “مفيش معتقل هيشوف أولاده ودي أوامر نائب المأمور“.

تحكي أم علي زوجه أحد المعتقلين مأساتها أثناء الزيارة فتقول :” الله يحرمك من نور عنيك يا اللي حرمت أولادي من إنهم يشوفوا أبوهم، ربنا ينتقم منك إنت والسيسي اللي خرب البلد، مش كفايه إن مده الزيارة 5 دقائق وبننتظر أمام القسم بالساعات نسجل الأول إسمنا وبعدين يتركونا في طابور طويل في الشمس الحارقة وفي الآخر يمنعوا الأولاد ..أعمل ايه أترك الأولاد أمام القسم وأدخل أشوف أبوهم لوحدي وهما ونصيبهم يا طلعت لقيتهم يا مالقيتهمش ولا أرجع بيهم ما ازوروش، بقا ده يرضى ربنا “.

أكد بعض المعتقلين أنهم سوف ينظمون إضرابا عن الطعام في حالة منع دخول أبنائهم في الزيارة القادمة ويستغيثون بمنظمات المجتمع المدني والمنظمات الحقوقية أن تتدخل لرفع الظلم الواقع عليهم.

وأشار بعض أهالي المعتقلين الى أنهم سوف يقومون بتحرير محضر في النيابة العامة ضد مأمور قسم شرطة أبشواي ونائبه

 

 

* المركزي”: استنفدنا مواردنا.. و”الحكومة” المسؤولة عن أزمة الدولار

حمل البنك المركزي، “حكومة” الانقلابي شريف إسماعيل مسئولية أزمة “الدولاروالعملات الأجنبية، في أول تقرير من نوعه، يقدمه “المركزي” لبرلمان العسكر عن الحالة الاقتصادية لمصر خلال السنوات الخمس الأخيرة.

وقال البنك المركزي، في تقريره، إنه حافظ على استقرار أسعار الصرف لمدة 6 أشهر مما أدى إلى استخدام قدر كبير من موارده موارد البنوك من النقد الأجنبي، وكان من المخطط أن تتزامن إجراءات المركزي مع إجراءات متوازية (من المقرر كان يتم تنفيذها من جانب حكومة الانقلاب)، للحد من الاستيراد لكي ينخفض الطلب على النقد ولا تحدث طفرات في أسعاره بعد استنفاد البنك المركزي قدر كبير من موارده، الأمر الذي لم يتحقق“.

وأكد “المركزي” أن الإنفاق المحلي ارتفع دون إنتاج محلي مما زاد واردات مصر السلعية، وتدنت موارد النقد الأجنبي من السياحة، متهما المنافذ الجمركية بـ”الانفلات” وعدم السيطرة على عمليات تهريب العملة إلى الخارج، وتدني الثقة في تعاملات النقد الأجنبي من خلال الجهاز المصرفي نتيجة للقيود التي فرضت على البنوك والقطاع الخاص في فبراير 2015، والإلتزام بسداد التزامات مصر من أقساط وفوائد الديون الخارجية، وتدبير النقد الأجنبي اللازم لتلبية احتياجات الدولة.

كما أوضح “المركزي”، أنه طبقا لتقرير البنك الدولي، تراجع ترتيب مصر في أكتوبر 2015 عن ممارسة أنشطة الأعمال لتصبح في المرتبة 131 من 188 دولة. مقترحا مجموعة من التوصيات والإجراءات لإصلاح المنظومة الاقتصادية. ورصد التقرير زيادات الأسعار على السلع الغذائية خلال عام 2016، مقارنة بالعام الماضي، والتي زادت بمعدل يتراوح بين 1، و2% بارتفاعات شهرية متتالية، ليقفز مستوى التضخم السنوي للسلع الغذائية من 6.79% في ديسمبر 2015، إلى 12.99% في يونيو 2016.

أزمة سوق الصرف

وألقى التقرير باللائمة على حكومة الانقلاب، في تزايد الضغط على سوق العملات الأجنبية؛ بسبب البون الشاسع بين الواقع وما تعلنه “الحكومة، فوفقا للتقرير اتضح أن الاستيراد ليس 60 مليار دولار، وإنما 80 مليار دولار في العام، وأن إضافة لفجوة ميزان المدفوعات الحقيقية تفوق 24 مليار دولار في العام؟!

وأن عجز الموازنة العامة وصل لـ279.4 مليار جنية مصري، للسنة المالية 2014/2015 مقابل 255.8 مليار جنيه مصري للسنة المالية 2013/2014.

وارتفاع عجز الميزان التجاري ليصل خلال الربع الأخير من السنة المالية 2015/2016 إلي نحو 14.5 مليار دولار (مارس 2016) مقابل نحو 8.3 مليار دولار للفترة نفسها من 2015.

تراجع وضعف

وأوضح التقرير أن انخفاض تحويلات المصريين العاملين بالخارج نظرا لوجود ممارسات غير شرعية لشراء تدفقات الدولار بالخارج بأسعار مرتفعة تتجاوز السوق الموازية في مصر.

وتراجع الاستثمار الأجنبي المباشر (العالمي والإقليمي) نتيجة عدم إجراء الإصلاحات والتعديلات التشريعية اللازمة لتهيئة مناخ الاستثمار مما أثر سلبا على ميزان المدفوعات، حيث تراجع ليسجل 2% من الناتج المحلي، مقارنة بـ9.1% في 2007.
وتراجع الاستثمار في المحافظ نتيجة تراجع التصنيف الائتماني وضعف الثقة في القدرة على تدبير النقد الأجنبي اللازم، وأوضح المركزي أن الاستثمار الأجنبي المباشر، وتراجعت تحويلات المصريين بالخارج في يوليو/مارس 2016/2015 بنحو 1.7 مليار دولار.

فجوة الوارد والصادر

كما رصد التقرير تفاصيل النقد الأجنبي الذي تم تدبيره إلى عدد من الجهات المختلفة منذ نوفمبر 2015 وحتي يونيو 2016، أبرزها: الهيئة المصرية العامة للبترول بمقدار “3 مليارات و539 مليون دولار”، والهيئة العامة للسلع التمونية والشركة القابضة للصناعات الغذائية بمقدار “707 ملايين دولار، والشركة القابضة للكهرباء بمقدار “263 مليون دولار” وقناة السويس بمقدار “199 مليون دولار“.

وشركات الطيران بمقدار “222 مليون دولار” و”طلبات المستثمرين الأجانب في المحافظ المالية القائمة بمقدار “538 مليون دولار” ووزارات بمقدار “862 مليون دولار” والتزامات عامة بمقدار “مليار و304 ملايين دولار” ونادي باريس بمقدار “681 مليون دولار“.

ووصل اجمالي النقد الأجنبي الذي تم توفيره من جانب البنك المركزي والبنوك الأخرى للجهات المختلفة والعمليات الخارجية إلى 45 مليار دولار خلال الفترة من نوفمبر 2015 إلى يونيو 2016.

المساعدات الخارجية

ورصد تقرير البنك المركزي الذي نشرت بعض صحف الانقلاب ومنها “الوطنمقتطفات منه، البيانات التفصيلية الخاصة بالمساعدات المالية للبنك المركزي منذ عام 2011 وحتى يونيو 2016، والتي وصلت إلى 29 مليار دولار.

وجاءت كالتالي: قدم السعودية مساعدات مالية قدرها 8 مليار دولار، من ضمنها 2 مليار قبل ثورة 30 يونيو، و6 مليارات دولار منذ عام 2013 وحتى 2015 بمعدل 2 مليار سنويا، بينما لم تقدم السعودية أي مساعدات مالية خلال 2016.

فيما لم تقدم الإمارات أي مساعدات مالية قبل عام 2013 –أي قبل 30 يونيوبينما تقدمت بـ6 مليارات دولار منذ 2013 موزعة كالآتي: 3 مليارات دولار عام 2013، و2 مليار دولار عام 2015، ومليار دولار عام 2016.

وقدمت الكويت مساعدات مالية قدرها 5 مليارات دولار، موزعة كالآتي: 2 مليار دولار عام 2013، ومليار دولار عام 2014، و2 مليار دولار عام 2016، كما قدمت ليبيا 2 مليار دولار مصر عام 2013.

وقال التقرير إن قطر وتركيا دعمتا “نظام الإخوان” بـ9 مليارات دولار، حيث قدمت قطر 500 مليون دولار عام 2011، و4 مليارات و500 مليون دولار عام 2012، بعدما وصل الرئيس محمد مرسي للحكم، و3 مليارات دولار عام 2013، قبل انقلاب 30 يونيو، بإجمالي 8 مليارات دولار.

بينما قدمت تركيا في عام 2012 مساعدات بـ500 مليون دولار، بعد وصول الرئيس مرسي للحكم، و500 مليون دولار عام 2013 بإجمالي مليار دولار، وأن المساعدات انقطعت بعد الانقلاب.

وصنف التقرير الدول من حيث كم المساعدات فجاءت السعودية في المقدمة بـ8 مليارات ثم قطر بنفس القيمة، ثم الإمارات في المرتبة الثانية بعد السعودية بـ6 مليارات، وفق التقرير، ثم الكويت بـ5 مليارات.

وأشار التقرير إلى انقطاع المساعدات المالية المقدمة من الخارج إلى مصر عام 2016، باستثناء الإمارات والتي قدمت مليار دولار.

وأضاف التقرير أن حجم المساعدات المالية التي وصلت إلي مصر حتي عام 2012 إلى 7.5 مليارات دولار، ومنذ 2013 وحتى 2016؛ إلى 22.5 مليار دولار.

تقارير دولية

وعرض البنك المركزي في تقريره، تقرير وكالتي “ستاندر آند بورز” و”فيتشللتصنيف الائتماني، والذي جاء فيه إن احتمالات تخفيض التصنيف الائتماني لمصر في المستقبل تعتمد على العوامل التالية: استمرار عجز الموازنة عند مستويات أعلى من متوسط نظائرها.

وفقا لتقرير وكالة فيتش، من المتوقع أن يبلغ العجز في قطاع الموازنة العامة للدولة 11.6% من الناتج المحلي الإجمالي للسنة المالية 2016، فضلا على ضغوط على ميزان المدفوعات مما يؤثر سلبا على تحسن مستوى الاحتياطيات الدولية، إضافة للحوادث الأمنية.

أما نظرة وكالة “ستاندر اند بور”، السلبية للاقتصاد المصري فكانت بسبب: زيادة نسبة الدين الحكومي إلى إجمالي الناتج المحلي، وزيادة عجز الموازنة العامة للدولة، وتفاقم العجز في الميزان التجاري، ونقص موارد الدولة من العملة الأجنبية.

وأوضح المركزي أنه منذ عام 2011 تراجع التصنيف الائتماني لمصرمن BB في مارس 2011 ليصل حاليا إلى –B.

 

 

 * عدالة”: 50 حكم بالإعدام في النصف الأول من 2016

أصدرت مؤسسة عدالة لحقوق الإنسان تقريرها نصف السنوي عن الانتهاكات التي وقعت من سلطة الانقلاب بحق المواطنين والمعتقلين السياسيين والصحفيين والحبس في قضايا النشر خلال الشهور الستة الأولى من العام الجاري.

وأكدت المؤسسة في تقريرها غياب العدالة بمصر وأشارت إلى أنه في النصف الأول لعام 2016 أحالت المحاكم المصرية أوراق 50 معتقلا إلى المفتى ممهدة للحكم عليهم بالإعدام، كما قضت على 45 بالإعدام.

وأوضحت “عدالة” أن محافظة الجيزة صاحبة أكبر عدد من المتهمين حكم عليهم بالإعدام في قضايا “عمليات رابعة، تجمهر أوسيم، أهداف العمرانية وتليها محافظة القاهرة.

كما استنكر التقرير دور محاكم الإرهاب التي حولت سير عملية المحاكمة إلى سياسي بعيدا كل البعد عن العدالة.

وأشارت المؤسسة إلى قاضى الإعدامات “ناجى شحاتة” الذي أحال أوراق 239 معتقلا إلى المفتى، بينما قضى بالإعدام على 297 معتقل . وأكدت “عدالة” في تقريرها على استمرار القضاء – الاستثنائي – في إصدار أحكام الإعدام، وبالأخص الأحكام الجماعية، في قضايا يَغلب عليها وصف القضايا السياسية، يُتهم فيها معارضون للنظام المصري.

وأدان التقرير المحاكمات العسكرية للمدنين والذي بلغ عدد المحاكمين عسكريا حتى الآن 7400 مواطن مدني منذ أن اعتمد الجيش قانون 136/2014 لتأمين المنشآت والهيئات.

وكشف التقرير عن خلو القضايا من الدلائل الواقعية على ارتكاب الجرائم في جلسات قصيرة ومتسارعة، إضافة إلى صدور الأحكام بمحاكماتٍ مخالفة لمعايير المحاكمات العادلة.

لمطالعة التقرير كاملا :

http://www.jhrngo.net/?p=1533

 

 

 *في ذكراها.. أسيرات “الشرعية” على خطى صمود زينب الغزالي

رسائل الصمود والثبات ومذكرات الصبر أمام التعذيب والقهر كانت الأثر الذي بقي منها واستلهمت منه حرائر مصر وأسيرات الشرعية طريق الجهاد والثبات على الحق، ففي مثل هذا اليوم قبل 11 عاما، توفيت الداعية الإسلامية زينب الغزالي، أحد أركان العمل الإسلامي النسائي في الوطن العربي عن عمر يناهز 88 عامًا بعد أن أمضت نحو 53 عامًا في حقل الدعوة الإسلامية، لتؤسس خطى الثبات الذي تكمله كثير من الحرائر والأسيرات بسجون الانقلاب العسكري.

المجاهدة الصغيرة

ولدت زينب محمد الغزالي الجبيلي في 2 يناير 1919 في قرية ميت يعيش مركز ميت غمر محافظة الدقهلية، وكان والدها من علماء الأزهر، وغرس فيها حب الخير والفضيلة والقوة في الحق، وكان يسميها “نسيبة بنت كعبتيمنا بالصحابية الجليلة “نسيبة“.

وترسخ في نفسها الكثير من الصفات التي كان والدها يحرص على أن يغرسها فيها لتكون داعية إسلامية، حيث كان يأخذها والدها لصلاة الفجر ويحثها على أداء الصلوات في أوقاتها، ويقول لها:

لا تلعبي مع أقرانك فأنت السيدة زينب، كان يناديها نسيبة تيمنا بالصحابية الجليلة نسيبة بنت كعب المازنية الأنصارية..

التي تزينت باثني عشر وساما ما بين طعنة وضربة سيف تلقتها يوم أحد حين ثبتت مع النبي عليه الصلاة السلام في ساعة تراجع من حوله الناس..

وكأن الوالد يؤهلها لما تخبئه لها الأيام فيصنع لها سيفا من خشب، ويخط لها دائرة على الأرض بالطباشير، ويقول لها قفي واضربي أعداء رسول الله..

فكانت تقف وسط الدائرة.. تضرب يمينا وشمالا.. من الأمام والخلف.. ثم يسألها كم قتلت من أعداء رسول الله وأعداء الإسلام؟.. فتجيب المجاهدة الصغيرة:

واحدا.. فيقول لها اضربي ثانية.. فتسدد الصغيرة طعناتها في الهواء وهي تقول: اثنين.. ثلاثة.. أربعة..!!

وكانت زينب الغزالي من أبرز عضوات “الاتحاد النسائي” الذي أسسته هدى شعراوي، ثم أسست جمعية “السيدات المسلمات”، وبدأت صلتها بجماعة الإخوان المسلمين بعد تأسيس جمعيتها بعام، وساهمت في إحياء جماعة الإخوان بعد تعرضها للمحنة، ورفضت مقابلة الرئيس جمال عبد الناصر بعد انقلاب 23 يوليو ، ورفضت أن تخضع جمعيتها “السيدات المسلمات” لإشراف الاتحاد الاشتراكي، فصدر قرار حكومي بحل الجمعية ثم اعتقلت في أغسطس 1965 وسجنت 6 سنوات تعرضت خلالها لاضطهاد شديد سجلته في كتابها “أيام من حياتي” من الصلب والصعق بالكهرباء، والتهديد بهتك العرض، والتعليق في السقف، والضرب بالسياط، وإطلاق الكلاب المتوحشة، والنوم مع الفئران والحشرات، والحرمان من الطعام والشراب، والسبّ بأفحش الألفاظ… إلخ، كل ذلك وهي محتسبة وثابتة وتردد الدعاء: “اللهم اصرف عني السوء بما شئت وكيف شئت”.. ثم توسط الملك السعودي فيصل بن عبد العزيز للإفراج عنها فتم له ذلك في عهد الرئيس الراحل أنور السادات.

وفاتها 

وكان بيت الداعية زينب الغزالي لا يخلو من الضيوف ومن المحبين الذين يسألونها، وكانت دائمًا لا تتناول غذاءها بمفردها، وفي آخر أيامها كانت ذاكرتها قد ضعفت في بعض الأمور إلا أنها في أمور الدين وما يتعلق بالعقيدة تجد الآيات الصحيحة والأحاديث الصحيحة والذكر الصحيح هو الأصل حتى المعاني وحتى الدعاء مازال قويا عندها.

ولم تكن تشغل ذهنها أبدا بالأمور المادية وكانت تنفق على الكثيرين وعلى الأقارب والمرتادين فكانت تنفق بسخاء متأسية بحديث الرسول عليه الصلاة والسلام عليه الصلاة والسلام أنه كان ينفق ولا يخشى الفقر .

وتعرضت خلال سنواتها الأخيرة لضعف في الإبصار فأجرت عملية جراحية ولكن يبدو أن هذه العملية قد أثرت على صحتها وأصابتها بشيء من النسيان وضعف الذاكرة وبالتالي توقف عملها الحركي وعكفت على الطاعة والعبادة في بيتها وقللت من لقاءها بجمهورها ومشاركتها في الحياة العامة.

كان لزينب الغزالي نظرة وأمل في مستقبل المرأة المسلمة ، وبأن القيادة النسائية ستكون للمرأة المسلمة في المستقبل شاء أعداء الإسلام أم أبوا ، فإن الذين يتقدمون مسيرة المرأة في العالم تحميهم المراكز الكبرى الحاكمة بغير ما أنزل الله سبحانه وتعالى،  وتوفيت يوم الأربعاء 3-8-2005 في القاهرة عن عمر يناهز 88 عاما .

على خطى الحرائر 

وعلى خطى الحاجة زينب سارت “إسراء الطويل وكريمة الصيرفي، سمية الشواف، دهب.. “، وغيرهن من الأسماء التي سطرت للمرأة المصرية قصة صمود الحرائر ضد بطش سجانيهن من النظام الحالي بعد30 يونيو، حيث لجأ النظام الحالي بمصر لاستخدام وسيلة العنف ضد الحرائر لإخضاعهن بترك شوارع الثورة بميادين الحرية، والعودة لبيوتهن، إلا أنهن أبين أن يتركن أماكنهن، ولم يخَفن بطش الشرطة أو الجيش لهن في الشوارع والمعتقلات.

تقول احدي المعتقلات – رفضت ذكر اسمها – بعد ان افرج عنها : “لقد تعرضت الحرائر لكافة اشكال الانتهاك دخل معتقلات الانقلاب العسكري ، لدرجة ان احد الضباط كان يقول لنا ” انتو ما جابش معاكم الرصاص و لا الغاز والاعتقال نتيجة ، لكن الحاجه الوحيدة اللى هتكسركوا .. انكوا تطلعوا من هنا حوامل ”  .

ومن جانبها قالت هدى عبد المنعم منسقة حركة نساء ضد الانقلاب في مؤتمر عقدته الحركة مؤخرا إن المرأة المصرية تتعرض لثلاث مراحل من الانتهاكات.. المرحلة الأولى تشمل الخطف والاعتقالات سواء من الشرطة أو البلطجية ويتم فيها السحل والضرب المبرح بالعصي الكهربائية ونزع الحجاب ، إضافة لما يحدث في عربة الترحيلات من إدخال رجال عليهن يقومون بضربهن ومحاولة الاعتداء الجنسي عليهن .

وفي المرحلة الثانية يتم التفتيش الذاتي المهين واجراء اختبارات حمل وكشوف عذرية وهذا ما حدث مع طالبات الأزهر من خلال ملثمين غير معروفين رجالا أم نساء ، كما تم إجبارهن على خلع ملابسهن كاملة ولمس أجزاء حساسة في جسدهن والتحرش بهن وإهانتهن ، ثم ضرب جميع المعتقلات ضربًا مبرحًا وصل في بعض أقسام الشرطة الى ضربهن بخراطيم المياه ، فضلا عن احتجازهن في زنازين سيئة جدًا ، وسبهن بافظع الالفاظ كإرهاب معنوي من الضباط والعساكر للفتيات .

وتابعت: “لم يقف الأمر عند هذا الحد، حيث كان يقوم الضباط بأمر الشباب المعتقلين بخلع ملابسهن كاملة أمام المعتقلات مما يضطر الطالبات بأن يقفن لعدة ساعات وجوههن للجدار، إضافة إلى القيام بضرب الطلاب من المعتقلين وإلقاء مياه عليهم وهم بالملابس الداخلية وضربهم أمام الطالبات لإرهابهن وتخويفهن” .

أما المرحلة الثالثة فهي القتل العمد ، والتي راح ضحيتها الحاجة زينب 83 سنة حيث قتلت في عز الظهر أثناء مشاركتها في إحدى الفعاليات المناهضة للانقلاب بالإسكندرية والطالبة سمية عبد الله 19 سنة في فعاليات 24 يناير 2014 .

ومن جانبها أكدت أماني حسن المعتقلة التي تم الافراج انها تعرضت لانتهاكات كثيرة في قسم الشرطة قبل ترحيلها الى سجن القناطر ، وتم ضربها ضربا مبرحا حتى اصيبت بالشلل .

كما ان جهاد الخياط تم الاعتداء عليها ايضا بالضرب وكسرت يديها وقدميها ، واجبرت على وضع شرائح في منطقة الحوض .

وهكذا يستمر مسلسل الانتهاك ضد النساء ربما بصورة ابشع مما يتعرض له الرجل من انتهاك ، لتذهب مقوله ” النساء خط احمر ” مع الريح في ظل الانقلاب العسكري الدموي .

 

*شيزوفرينيا.. السيسي يحتفل بالتفريعة رغم تراجع إيرادات القناة

كلمة (schizophrenia) تعني انشطار أو انفصام في الشخصية، أي أن صاحبها يؤدي الأشياء المتناقضة وغير المنطقية في الوقت ذاته ولا يرى حرجا في ذلك، أو يتظاهر بأن ذلك أمرا صحيحا وعاديا وهو بالتأكيد يخفي حالة شديدة من التوتر والارتباك في أعماق شخصيته.

الأدلة على انفصام شخصية السيسي كثيرة وأهمها هو تصرف السيسي مع تراجع إيرادات القناة بعد حملة البروباجندا الهائلة والزفة الإعلامية إبان افتتاحها في 5 أغسطس من العام الماضي 2015م، التي جعلت من التفريعة قناة جديدة وسوف تنقل مصر وتغير خريطة العالم وتدر عشرات المليارات من الدولارات وتوفر ملايين من فرص العمل للمصريين.

عروض احتفالية في ذكرى التفريعة

المدهش أن صحيفة الأهرام  خرجت علينا اليوم الأربعاء لتبشر المصريين بأن الزعيم وأذناب انقلابه يجهزون للاحتفال بالذكرى الأولى لافتتاح  «قناة السويس الجديدة» وقالت الأهرام في تقرير  لها  «عروض احتفالية بذكري افتتاح القناة الجديدة”.

وقالت الصحيفة في محتوى الخبر « تنظم محافظة الإسماعيلية السبت المقبل، احتفالية كبيرة بمناسبة مرور عام على افتتاح قناة السويس الجديدة، أمام حركة التجارة العالمية، التى تتواكب مع الاحتفالات بذكرى ثورة 23 يوليو ومرور 60 عاما على قرار الرئيس جمال عبدالناصر تأميم القناة.

ومن المنتظر أن تشهد الاحتفالات عروضا بحرية وجوية تنظمها القوات المسلحة بالتعاون مع الهيئة، وتتضمن عبور إحدى سفن الحاويات العملاقة، كما تشهد الاحتفالات عرض 16 لوحة فنية تحكى تاريخ قناة السويس عبر العصور”.

تراجع الإيردات

الضربة الأولى بعد افتتاح التفريعة الجديدة والتي ثبت بالفعل أنها “ترعةبحسب سخرية النشطاء جاءت بعد شهر واحد؛ حيث صدمت الأرقام المسئولين لتكشف عن تراجع إيردات القناة في أول شهر بعد افتتاح الترعة من 462 مليون دولار أغسطس إلى 449 مليونا في سبتمبر 2015 بتراجع قدره 13 مليون دولار، وبثت الجزيرة تقريرا بهذه الفضيحة يوم 27 أكتوبر من العام ذاته

وتوالى تراجع إيرادات القناة في بقية الشهور حتى أعلن الفريق مهاب مميش في مؤتمر صحفي الأربعاء 13 من يناير من العام الجاري 2016 أن إيرادات القناة تراجعت خلال عام 2015 “عام افتتاح التفريعة” بنسبة 5.3% عن العام السابق وبلغت 5.175 مليارات دولار!

وهذا تقرير لإحدى القنوات الداعمة لسيسيي “أون تي في” تبث تقريرا تطبل فيه لمرور شاحنة عملاقة من القناة الجديدة وتكتب أسفل الشاشة عنوانا يؤكد تراجع إيرادات القناة.

السيسي ينكر ثم يكذب

السيسي لم يصدق حتى تلك التقارير الرسمية الصادرة من هيئة قناة السويس نفسها ولا حتى تصريحات مسئوليها التي تؤكد تراجع إيرادات القناة، وأنكر ذلك بحسم، ثم انتقل من مرحلة الإنكار إلى مرحلة التوهم بأن القناة تربح وتحقق إيرادات أعلى، ويبدو أنه صدق نفسه في ذلك وأعلن أن القناة لم تتراجع وأنها استردت ما تم إنفاقه على حفرها خلال أيام.

وهذا تقرير متلفز يوثق أكاذيب السيسي، ففي خطابه في احتفال حصاد القمح يوم الخميس الموافق 5 مايو الماضي أنكر السيسي تراجع إيرادات القناة، زاعما أنها تحقق أرباحا لم يذكرها!

وأعلن السيسي عن بدء حفر التفريعة يوم 5 أغسطس 2014، وكان قد جمع 64 مليار جنيه من المصريين بفائدة كبيرة قدرها 12%، وقام بحفر تفريعة جديدة موازية للقناة بطول 34 كم، وتعميق وتوسيع 35 كم أخرى، ويبلغ طول القناة الأصلية 193 كم، وأعلن مهاب مميش أن القناة الجديدة سوف تحقق أرباحا قدرها بـ100 مليار دولار، ثم تراجع عن ذلك وأعلن أنها سوف تحقق 13.2 مليار دولار بحلول عام 2023م.

وتدفع الحكومة سنويا 7.6 مليارات جنيه كفوائد لـ64 مليار جنيه لمدة 7 سنوات، ومع تراجع إيرادات القناة وعدم تحقيق أي أرباح تسبب ذلك في زيادة أعباء الموازنة العامة للدولة وتحملها كل هذه الخسارة التي تسبب فيها السيسي.

 

 

*ارتفاع تذكرة طيران الحجاج.. إلى 6420 جنيه بدلا من 5740

قال أمجد عز الدين، مستشار وزير الطيران المدنى، إن سعر تذكرة الطيران للحجاج هذا العام، ارتفع إلى 6420 جنيه بدلا من 5740 جنيه فى العام الماضى، مرجعا سبب الزيادة لوجود فارق بين قيمة الجنيه المصرى، وقيمة الريال السعودى، وارتفاع نسبة التضخم.
وأضاف “عز الدين” خلال اجتماع اللجنة الدينية بمجلس النواب، المنعقد الآن، لمناقشة الاستعدادات لموسم الحج، أن قيمة التذكرة ارتفعت أيضا لفرض السعودية ضريبة قيمتها 230 جنيه على تذكرة كل حاج إلى جانب اشتراط السعودية هبوط طائرات ذات طرازات مرتفعة، تتطلب صيانة دورية، وقطع غيار، ويتم استيرادها من الخارج بالعملة الصعبة.
وأكد مستشار وزير الطيران قيام الوزارة بدور وطنى فى نقل الحجيج، متغاضية عن الهامش الاقتصادى ،لأنها تستطيع استخدام طائرات تحقق لها ربحا فى نقل الحجيج، ولكنها تتخلى عن هذا الربح لصالح الوطن، وقيمة نقل الحجيج المصريين إلى الأراضى المقدسة.
وتابع: “رحلة الطيران للحج تكون مرتفعة، وضعف التكلفة الخاصة بالرحلات الأخرى، ومع ذلك يؤخذ فى الاعتبار أنها تكلفة حتمية، وليست ربحية، خاصة أن الطائرة تذهب محملة بالحجيج وتعود بدون ركاب، والضريبة التى فرضتها المطارات السعودية فى العام الماضى 200 جنيه على الراكب، والعام الحالى زادت إلى 400 جنيه”، مؤكدا أن الزيادة حتمية وتقدر بأكثر من 500 جنيه، فرق التضخم منها نحو 200 جنيه، فرق فى قيمة الجنيه والريال السعودى، مضيفا: “نحن نتعامل مع الشريحة الكبرى للحجيج“.
وقال مستشار وزير الطيران المدنى، إن فريضة الحج عظيمة الثواب وكثيرة المنافع، ولا يمر موسم دون أن يكون لقطاع الطيران المدنى دور وطنى اجتماعى، من خلال تجهيزات المطارات والطائرات، ونقل الحجيج.

 

 

*وزير المالية يتهرب من إعلان شروط قرض صندوق النقد الدولي

تهرب الدكتور عمرو الجارجي، وزير المالية، من سؤال النائبة ميرفت إليكسان، حول مدى صحة اعتراض صندوق النقد الدولي، على الإعفاءات الكبيرة التي أقرها قانون الضريبة على القيمة المضافة.

جاء ذلك فى جلسة الاستماع الثالثة عن قانون القيمة المضافة بمجلس النواب، حيث اكتفي الوزير بالقول “شروط صندوق النقد الدولي فيما يتعلق بقانون الضريبة على القيمة المضافة ما تفرقش معانا في حاجة“.

وتطرق الوزير في اجتماع لجنة الخطة والموازنة بمجلس النواب، حول الدعم وضرورة وصوله إلي مستحقيه، وتوجيه الدعم للفئات الأقل دخلا، مؤكد أن هناك العديد من الملاحظات حول قانون الضريبة علي القيمة المضافة، وسيتم تعديل القانون وفقا لهذه الملاحظات، مشيرا إلى إلي أنه قبل صياغة القانون تم عمل لجان استماع عديدة، موضحا أن هذه الجلسات سيكون لها مردود إيجابي للتوافق حول القانون.

وأوضح أنه بعد انتهاء المناقشات وجلسات الاجتماع سيكون لدي الوزارة رؤية متكاملة حول القانون للوصول علي نوع من التفاهم بشأن القانون، لتحقيق التوازن بين مصالح المواطنين، وكذلك الموازنة العامة للدولة.

من جانبه أكد علاء عز، ممثل اتحاد الغرف التجارية، غياب وجود تعريف واضح لمسمي “القيمة المضافة”، وفقا لقانون الضريبة علي القيمة المضافة، مؤكدا أن هناك تداخل في القانون ما بين أن القانون يضم ضريبة علي الاستهلاك وضريبة علي المبيعات، مطالبا بزيادة مدة “توفيق الأوضاع” من 3 أشهر إلي سنة كاملة، لتتمكن الشركات من إعادة الهيكلة وخاصة فيما يتعلق بالبرامج المحاسبية.

وأوضح ماجد فوزي، ممثل الغرف السياحية، أن قطاع السياحة كان منذ سنة في مرحلة الإنعاش ووصلنا العام الحالي إلي مرحلة الغيبوبة، مشيرا إلي أن فرض أي أعباء إضافية علي قطاع السياحي فمن الصعب عودته مرة أخري، مشيرا إلي أن مسئولي الغرف السياحة قادرين علي زيادة الوفود السياحية إلي مصر نحو 20 مليون سائح، بعدما كان 14 مليون سائح في 2010.

 

 

*الجنسية المصرية للبيع.. و”منحة” مجانية للتعذيب والفقر والانتحار

أنا والله لو ينفع اتباع كنت بعت نفسي”، هذا ما أقسم عليه الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي منذ أشهر، ويبدو أن الحكومة، أخيراً، وجدت طريقة له … بيع الجنسية المصرية للمستثمرين، فـ”الحاكم في كثير من بلاد الوطن العربي هو الوطن نفسه”، كما علق ناشطون.

بعد فترة من الجدل بين البرلمان والأذرع الإعلامية، حول فكرة بيع الجنسية، ومعظم الآراء الرافضة لها، دشن ناشطون وسم #الجنسية_المصرية_مش_للبيع، وردت عليهم الحكومة، “لأ الجنسية المصرية للبيع”، وأعلنت رسمياً، القانون الذي يبيح للأجانب الحصول على الجنسية المصرية، مقابل وديعة مليون دولار في البنك المركزي، بعد نفاد كل الحلول لأزمة الدولار.

الصدمة نزلت على مواقع التواصل، بعد إعلان الحكومة للقانون المقترح، رغم ما حدث من تمهيد. ورد الناشطون بعودة تنشيط الوسم الرافض لبيع الجنسية، وسط تسويق اللجان، ورفض متابعي حساباتهم والمؤيدين للنظام للفكرة، مما أصابهم بحالة ارتباك واضحة.

الفنان صلاح عبد الله، كان ممن غردوا على الوسم، وقال “#الجنسيه_المصريه_مش_للبيع، الجنسيه المصريه بتقول ليكوا، طب إعملوا شويه ماللي عليكوا، مش بالكلام تفتخروا بيا، بالعمل..أفتخر أنا بيكوا، نفسي!”.

ورفضت زعيمة الكتائب سارة فهمي الفكرة من الأساس: “#الجنسيه_المصريه_مش_للبيع، اي قانون هيمنح الجنسية لأي غريب ايا كانت الأسباب مرفوض“.

الكاتب الصحافي المؤيد، خالد منتصر، رفض القانون، ولم ينس بالطبع الإشارة للإخوان كما اعتاد: “بيع الجنسية مرفوض، مش كفاية علينا عصابة الاخوان اللي معاهم الجنسية المصرية بدون الهوية المصرية أو الانتماء المصري، هويتهم وانتماءهم للتنظيم”. حتى أسامة المؤيد للنظام بقوة قال: “‏مجلس الدولة يدرس مشروع قانون منح الإقامة للمستثمر ? سنوات مقابل وديعة، مع احقيته في طلب الجنسيه بعدها.. عار عليكم هذا التفكير..وعار علينا قبوله“.

أما الصحافية والناشطة، رشا عزب فتعجبت من القانون: “هو انت لما قلت مستعد تبيع نفسك كنت تقصد تبيع الجنسية المصرية”، وردت عليها إحدى اللجان بقولها: ” ‏في كزا بلد منهم قبرص عندهم قوانين الجنسية مقابل الاستثمار. مش حاجة جديدة“.

وكشف الناشط والمهندس ممدوح حمزة: “الجنسية المصرية للبيع! قد يبدو أن الغرض جمع عملة، وهذا بالقطع ليس سليماً، غرض صاحب مشروع القانون هو إدخال إلى مصر أجانب معروفين له ولأغراض أخرى“.

في حين قال النائب البرلماني السابق، محمد العمدة: “#الجنسيه_المصريه_مش_للبيع، بيع أراضي وعقارات وشركات مصر وجنسيتها للأجانب، والسماح بشركات أمن أجنبية، تيسير لاحتلال إسرائيل والغرب لمصر بالقانون“.

وسخر السيناريست شامخ الشندويلي: “حنبيع الجنسية المصرية للأجنبي بمليون دولار، والأجنبي حيدفع ومش حيتردد.. لأن الجنسية المصرية لقطة فعلا”. ولم تنس فاطمة السخرية، فكتبت: “‏بعد موضوع الجنسية اللي بالفلوس ده، هايبقى المصري نوعين .. مصري اصيل، ومصري من ابو استثمار“.

وسخر “يمنح مع #الجنسية_المصرية مجانا.. 7 كورسات تعذيب و3 كورسات يأس وكورس خاص في تعلم فن الانتحار..”.

ودافع أحمد عن الفلسطينيين وقال “بعد عرض الجنسيه المصرية في مزاد للى يدفع، يا ريت ماشوفش حمار متصهين يقول ان الفلسطنيين هما اللى باعوا أرضهم.. يا بايعين شرفكم”، وسخر حسن: “انا موافق علي موضوع بيع الجنسية بشرط ان الي يشتري الجنسية المصرية يدي جنسية بلده لمصري“.

 

 

*بعد زيارة رسمية للسعودية.. رئيس الأركان يعود إلى القاهرة

عاد رئيس أركان حرب القوات المسلحة الفريق محمود حجازى والوفد المرافق له إلى القاهرة بعد زيارة رسمية إلى المملكة العربية السعودية.
وترأس الفريق محمود حجازى – خلال زيارته للسعودية – الاجتماع السابع للجنة العسكرية (المصرية – السعودية) بالرياض، حيث بحث مع رئيس الأركان السعودى والعديد من المسئولين بوزارة الدفاع السعودية، الموضوعات ذات الاهتمام المشترك بين القوات المسلحة لكلا البلدين.

 

 

* صحيفة أمريكية: هكذا تحولت مصر في عهد الانقلاب على المستوى الخارجي

هكذا تحولت مصر في عهد قائد الانقلاب عبدالفتاح السيسي “شبه دولة”.. وهكذا وصفها بعد خرابها الذي حل على يديه وانهيار اقتصادها لغير رجعة.
هذا أبرز ما جاء في التقرير الذي تناولته صحيفة “هافيجتون بوست” الأمريكية، اليوم الأربعاء، عن انهيار الأوضاع المصرية في ظل الانقلاب العسكري وحكم الجنرالات، حتى بدت الصورة قاتمة، بالشكل الذي تحولت معه مصر الزعيمة التقليدية للعالم العربي، سياسيًّا واقتصاديًّا، إلى ما أطلقه عليها قائد الانقلاب فيها “شبه دولة” لا تهتم  سوى بشئونها الداخلية، فضلاً عن التهميش السياسي الذي تشهده خارجيًّا، وهو الأمر الذي لم يشهده أجيال من المصريين
ونقلت الصحيفة عن نبيل فهمي، سفير مصر السابق لدى الولايات المتحدة قوله: “في الماضي، كانت مصر تقرر الحرب أو السلام وكان العرب يهرولون وراءنا عندما كنا نقرر أن نفعل شيئًا“.
لكنه أوضح أن الأمر لم يعد كذلك، حسب وصف فهمي، الذي شغل منصب وزير الخارجية في 2013 بعد انقلاب الجيش على الرئيس محمد مرسي، أول رئيس مصري منتخب ديمقراطيًّا، إذ قال: “إن مصر متأثرة بشدة جراء الوضع الداخلي“.
وقالت الصحيفة إنه في غضون ذلك دفعت كل من السعودية وإيران، وهما متنافستان إقليميتان شرستان تنظر كل منهما للأخرى بنظرة طائفية، نحو ملء ذلك الفراغ ما تسبب في إقحامهما بمواجهة محتملة تحمل قدرًا من الخطورة، من أجل الفوز بالهيمنة الإقليمية.. أما بالنسبة لمصر فإن الأمر يحمل تقلبات حادة لا يتوقع أن تستعيد لها مكانتها السابقة.
وعلى مستوى العلاقت الأمريكية قالت الصحيفة “تعاون الجيشان المصري والأمريكي عن كثب على مدى عقود مضت، كما شاركت مصر في الحرب ضد صدام حسين جنبًا إلى جنب مع القوات الأمريكية عام 1991، فضلاً عن أن القاهرة طالما لعبت دور الوسيط بين الإسرائيليين والفلسطينيين (وكذلك بين الفصائل الفلسطينية)، بيد أن ذلك الدور بدأ في الأفول في غضون دعمها لإسرائيل ضد حماس عام 2014.

وتابعت: “لكن انسحاب مصر من الشئون الإقليمية تسبب في تضاؤل حجمها في نظر الولايات المتحدة التي أمدتها بـ76 مليار دولار من المساعدات الأمريكية منذ عام 1948″، حتى أن إسكندر العمراني، مدير مشروع شمال إفريقيا في مجموعة الأزمات الدولية يقول: “إن واشنطن تنظر إلى مصر بصورة أساسية على أنها مشكلة وليست مصدرًا للحلول، ولولا العلاقات العسكرية وتفضيل البنتاغون أن تتم الأمور بطريقة أسرع من خلال مرور سفنه من قناة السويس، لاختلف الأمر.. فمن الواضح أن بعض العناصر داخل إدارة أوباما لا يهتمون بالسيسي ونظامه ونموذجه المحلي من القمع وانتهاكات حقوق الإنسان“.
وأوضحت الصحيفة أن الفضل وراء استمرار سلطات الانقلاب يعود إلى المساعدات المالية القادمة من دول الخليج، وعلى رأسها السعودية التي أعطت مصر 25 مليار دولار خلال تلك الفترة، والتي تواجه بدورها تهديدات بسبب تأرجح أسعار النفط العالمية.

 

 

السيسي ينحدر بمصر نحو “قعر الزبالة”.. السبت 31 أكتوبر. . سقوط طائرة روسية في سيناء ومقتل جميع ركابها

السيسي ينحدر بمصر نحو قعر الزبالة

السيسي ينحدر بمصر نحو قعر الزبالة

السيسي ينحدر بمصر نحو “قعر الزبالة”.. السبت 31 أكتوبر. . سقوط طائرة روسية في سيناء ومقتل جميع ركابها

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

*أهالى معتقلى سجن بورسعيد: ذوينا يتعرضون للقتل والتعذيب داخل السجن

قال أهالى المعتقلين بسجن بورسعيد أن ذويهم يتعرضون لأسوء ظروف إحتجاز حيث يتعرضون للتعذيب والمضايقات اليوميه من قبل ضباط السجن .

وأضاف الأهالى أن وجود المعتقلين من الجنائيين فى عنابر واحدة يسبب لهم الكثير من الأذى وذلك بسبب عادة التدخين بشراسة التى يدمن عليها الجنائيون .

وكذلك يشتكى أهالى فتيات دمياط المحتجزات بسجن بورسعيد من تعنت إدار السجن فى دخول بطاطين ومراتب للبنات للنوم عليها بالرغم من دخول البرد ،ويتعرضن للمضايقات اليوميه من الجنائيات ويمنع عنهن التريض على الرغم من تعرض أكثر من حالة منهن لأزمات قلبية كادت أن تودى بحياتها

 

*الخطوط الفرنسية والألمانية تقرران تجنب التحليق فوق سيناء بعد كارثة الطائرة الروسية

 

 

*نيابة الانقلاب تأمر بالتحفظ على حطام الطائرة الروسية وصندوقها الأسود

أمر المستشار عماد الدين منصور، المحامي العام الأول لنيابات شمال سيناء الكلية،التابعة للانقلاب ، بالتحفظ على حطام الطائرة الروسية التي سقطت في وسط سيناء، والصندوق الأسود الخاص بها، للوقوف على الأسباب التي أدت إلى سقوط الطائرة.

وأمرت النيابة، بتكليف الجهات الفنية المختصة بوزارة الطيران المدني، بالعثور على الصندوق الأسود الخاص وفحص محتوياته واتخاذ الإجراءات اللازمة نحو تفريغه، لبيان الأسباب التي أدت إلى وقوع الحادث على وجه الدقة.

كانت طائرة روسية من نوع “إيرباص 321″، تابعة لشركة “كوجاليم أفيا”، قد سقطت في محيط الحسنة بوسط سيناء بعد إقلاعها صباح اليوم من شرم الشيخ في طريقها إلى مدينة سان بطرسبورج، بـ23 دقيقة، وكانت تقل على متنها 217 راكبًا منهم 17 طفلاً و7 من طاقمها، جميعهم من الروس.

 

 

*ولاية سيناء” تتبنى رسميًا إسقاط الطائرة الروسية

تبنى تنظيم “ولاية سيناء” التابع لتنظيم الدولة الإسلامية” إسقاط الطائرة الروسية فوق سماء شبه جزيرة سيناء صباح اليوم السبت؛ ما أسفر عن مقتل جميع ركاب الطائرة البالغ عددهم 220 شخصًا جميعهم من الجنسية الروسية، فيما تؤكد السلطات الروسية والمصرية أن الطائرة سقطت بسبب عطل فني.

وقال التنظيم -في بيان صادر عنه-: إن “جنود الخلافة تمكنوا من إسقاط طائرة روسية فوق سماء ولاية سيناء، وقُتل جميع ركابها وهم 220 صليبيًا روسيًا“.

وأضاف البيان: “ولتعلموا أيها الروس ومن حالفكم، أن لا أمان لكم في أراضي المسلمين ولا أجوائهم“.

 

*أفيخاي يفضح عمالة الانقلاب.. و«زنانة الاحتلال» تكشف موقع الطائرة الروسية

فضح متحدث جيش الاحتلال الصهيوني أفيخاي أدرعي عجز مؤسسات الانقلاب العسكري فى الوصول إلى موقع الطائرة الروسية المنكوبة فى سيناء، وكشف عن حجم التعاون والتكامل الأمني والاستراتيجي بين سلطات الانقلاب والكيان الصهيونى  خاصة فيما يتعلق بالشأن السيناوي.

أدرعي أكد فى أعقاب سقوط الطائرة الروسية، صباح اليوم السبت، أن جيش الاحتلال شارك عبر طائرات الاستطلاع فى عمليات البحث عن الطائرة المنكوبة بعدما فشلت الأجهزة المصرية فى تحديد موقع الحادث متعللة بسوء الأحوال الجوية.

وأضاف متحدث الجيش الصهيوني –فى تدوينة عبر حسابه الرسمي على موقع “فيس بوك”- قبل قليل: “منذ الصباح ساعد جيش –الاحتلال- من خلال طائرة استطلاع بعمليات البحث عن الطائرة الروسية، كما عرض مساعدة إضافية لروسيا ومصر لو تطلب الأمر”.

وأكد شهود عيان فى موقع الحادث فى منطقة “قرية” بمدينة الحسنة بوسط سيناء، أن طائرة بدون طيار “الزنانة” قد حلقت بعد سقوط الطائرة الروسية، وأثناء عمليات إجلاء الضحايا.

وكانت حكومة الانقلاب قد أعلنت –قبل قليل- سقوط طائرة ركاب روسية من نوع “إيرباص 321″ تابعة لشركة “كوجاليم أفيا”، على متنها 224 شخصا في وسط مدينة سيناء، بعد 23 دقيقة فقط من إقلاعها.

ونقلت “رويترز” عن مصادر ملاحية مصرية أن الطائرة غادرت أجواء مصر بسلام متجهة من منتجع شرم الشيخ إلى مدينة سان بطرسبورج الروسية، فيما قالت هيئة الطيران الروسية إن الطائرة أقلعت من شرم الشيخ عند الساعة 6.21 دقيقة بتوقيت موسكو وفقد الاتصال بها بعد 23 دقيقة من إقلاعها، موضحة أن الرحلة 9268 كانت تقل على متنها 217 راكبا و7 من طاقمها.

 

*طائرات روسية تقلع من موسكو للمشاركة فى نقل ضحايا الطائرة المنكوبة بسيناء

أقلعت الطائرات الروسية التى ستشارك فى عملية نقل ضحايا الطائرة الروسية المنكوبة من موسكو فى طريقها إلى سيناء، لمكان الطائرة الروسية المنكوبة.

 

*خارجية الانقلاب تتمسح بالالتزام العربي لتبرير جريمة التصويت لإسرائيل

اعترفت وزارة الخارجية في حكومة الانقلاب، اليوم السبت بارتكاب جريمة التصويت لصالح الكيان الصهيوني، للانضمام لعضوية لجنة الاستخدامات السلمية للفضاء الخارجي بالجمعية العامة للأمم المتحدة.

وتمسح المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية في حكومة الانقلاب، أحمد أبو زيد، في بيان صحفي، اليوم السبت، بما أسماه لتزام مصر بدعم الدول العربية المرشحة للجنة” لتبرير الجريمة، مستشهدًا بما قال إنه بيان عربي مشترك لتوضيح الموقف.

 

 

*أستاذ علوم سياسية: “إسرائيل” تعيش أزهى عصور الصهيونية برعاية الحكم العسكري المصري

قال د. نادر فرجاني، أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة: “إن كيان الاحتلال الإسرائيلي يعيش أزهى عصور الصهيونية برعاية الحكم العسكري في مصر وحلفائه“.

وأشار -عبر منشور له على “فيس بوك”- إلى عدد من الامتيازات التي حصلت عليها الاحنتلال الإسرائيلي في الوقت الحالي؛ أولها أنها حصلت على عضوية كاملة في لجنة الاستخدامات السلمية للفضاء الخارجي، ومقرها في فيينا التابعة للأمم المتحدة، وذلك بعدما أيدت 117 دولة مشروع القرار فيما عارضته فقط ناميبيا.

وأضاف “فرجاني” أنه “فيما أيدت دولة مصر مشروع ضم إسرائيل لعضوية الاستخدامات السلمية للفضاء الخارجي في الأمم المتحدة، إلا أن 21 دولة أخرى امتنعت عن التصويت على مشروع القرار، بينها دول عربية هي قطر، الجزائر، الكويت، موريتانيا، سوريا، تونس، المغرب، السعودية، اليمن بينما تغيبت دول عربية أخرى عن الجلسة، مثل الأردن وليبيا ولبنان”.

وأشار إلى أن منتخب “إسرائيل” للجودو يشارك في مباراة بأبو ظبي، كما يشارك الأهلي والزمالك المصريين.

 

 

*ضباط قسم حدائق القبة يقتلون “شاباً” مجاملة لصاحب عقار

ارتقى أمس الجمعة، مصطفى إبراهيم قنديل، 30 عاما، عضو الرابطة العالمية لخريجي الأزهر، متأثرا بالتعذيب داخل قسم حدائق القبة، واستلمت أسرته جثمانه من مشرحة زينهم، ووجهوا أصابع الاتهام إلى أحد ضباط داخلية الانقلاب.

وروى عدد من أقارب المتوفى أن القتيل متزوج ولديه طفل يبلغ عشرة أشهر، وحول تفاصيل الواقعة قال الشهود: «إن خلافا وقع بين المتوفى وصاحب عقار بسبب شقة كانت ملك والدهم دخل بسببها في صراع مع صاحب العقار الذي كان لديه معرفة بأحد الضباط بقسم حدائق القبة، وكان صاحب العقار يريد الاستيلاء على شقة والدهم، ووصل الأمر إلى أن صاحب العقار أقام دعوى وانتهى الأمر لصالح المتوفى».

وأضافوا: «صاحب العقار حرض الضابط عليه وبالفعل تم القبض عليه أثناء عودته من العمل، في تمام الساعة الرابعة والنصف فجرًا، وكانت أسباب القبض عليه غير منطقية، حيث قالوا إنه توفى بعد أن ألقى نفسه من الدور الثالث، بأحد العقارات بمنطقة كوبري القبة، أثناء مطاردته من الشرطة، بتهمة سرقة أحد المواطنين، في حين جاءت رواية أخرى تقول إنه حاول التحرش بفتاة لم تتعدَ الثامنة من عمرها، وانتظره أقارب الفتاة وطاردوه، ولكنه هرب وصعد أحد العقارات، وحين وصل إلى الدور الرابع، قفر من بئر السلم ما أدى إلى وفاته».

وتابع شقيق المتوفى ويدعى «محمد»: «أنه تلقى مكالمة من قسم حدائق القبة، بأنه مقبوض عليه هناك، ولما وصل القسم، وجد جثته عليها أثار كدمات ونزيف شديد، وفاقد الوعي، وتوفي قبل وصوله للمستشفى».

وقال أحد أصدقاء مصطفى: «إزاى رمى نفسه ولما أخذنا من أمانات القسم نضارته وموبايله كانت سليمة مفيهاش خدش من أثر السقوط»!
وأضاف الأهالي أنهم طلبوا من مأمور القسم أن يتصل بسيارة إسعاف لنقل ابنهم لأحد المستشفيات في محاولة لإنقاذه، فأجابهم بقوله “أنا مش هتصل بحد وخدوا ابنكوا من هنا بسرعة”، وفى تلك الأثناء كان يتواجد داخل القسم أحد الأطباء، حيث أخبرهم بأن ابنهم مات، وردد قائلاَ “ده مات وشبع موت يا جماعة“.

وأشار الأهالي إلى أن ضباط شرطة قسم الحدائق حرروا محضرا يتضمن واقعة أخرى ومختلقة لإزالة الشبهة عنهم، ملخصها أن ابنهم صعد أحد العمارات السكنية أثناء محاولة القبض عليه لاشتباههم فيه، ودخل إحدى الشقق وألقى بنفسه من الطابق الرابع، ما أدى إلى وفاته.

 

*الجارديان” تشن هجوما حادا على السيسي وترفض استقباله في بريطانيا

شنّت صحيفة الجارديان البريطانية هجوما قاسيا على رئيس الوزراء البريطاني، لدعوته قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي لزيارة بريطانيا، وتساءل جاك شينكر في الصحيفة الصادرة صباح السبت، : لماذا يأتي عبدالفتاح السيسي إلى لندن؟”.

وقال شينكر: “عام 2011 حيا كاميرون الديمقراطية في ميدان التحرير، والآن يستقبل “الزعيم المستبد” في لندن. وأضاف: “بعد عودته من مصر قال كاميرون لبي بي سي “التقيت قادة الحركة الديمقراطية، إنهم أشخاص يتحلون بالشجاعة، عملوا أشياء غير عادية في ميدان التحرير”.

يقول الكاتب، أكد كاميرون في تصريحه أن “بريطانيا تريد أن ترى مصر تخطو نحو مستقبل قوي وناجح، نريد أن تتحقق آمال المصريين بالديمقراطية والحرية والانفتاح، تلك الأشياء التي أصبحت مسلما بها هنا”.

بعد مضي نصف عقد من الزمان يستقبل كاميرون زائرا من مصر، وستصطف كاميرات التلفزيون لتصوير اللقاء. بعد أسبوع يصل السيسي ويحل ضيفا على داوننغ ستريت، ستفرش له السجادة الحمراء، وسيتبادل الهدايا مع كاميرون. سيدور الحديث عن الأمن والاستقرار، أما الديمقراطية والحرية والانفتاح فلن تذكر هنا.

ويرى الكاتب أنه من أجل فهم ما حصل في مصر منذ زيارة كاميرون للقاهرة عام 2011 يكفي التساؤل عن مصير أصحاب الوجوه التي رآها في ميدان التحرير في ذلك الوقت..لقد جرت مطاردتهم على يد نظام يعزز قبضته على السلطة. الثوريون يعذبون على يد أجهزة الأمن، أما زعماء الحركة الديمقراطية فلن يرافقوا السيسي في زيارته.

وينسب الكاتب إلى ليلى سويف،المحاضرة الجامعية ووالدة الناشط علاء عبدالفتاح الذي يقبع في أحد السجون، القول ” السيسي هو رأس النظام الأكثر قمعا الذي عرفته البلاد منذ ولدت، وأنا الآن أقارب الستين”. وقالت سويف إنها ليست مندهشة من استقبال بريطانيا له.

 

 

*معتقلو “الوادي الجديد” يستغيثون من الانتهاكات داخل السجن

وجَّه معتقلو سجن الوادي الجديد، رسالة استغاثة، يصرخون فيها من الانتهاكات التي يتعرضون لها من قبل إدارة السجن، كالتعذيب البدني ومنع التريض، مطالبين المنظمات الحقوقية المحلية والعالمية، بالتدخل لإنقاذهم.
يشكو المعتقلون -في رسالتهم- من منع التريض الذي فرضته عليهم إدارة السجن، منذ ما يقارب الـ5 أشهر، فضلًا عن التكدس “المميت” في الزنازين؛ إذ يتواجد قرابة الـ30 معتقلًا داخل زنزانة واحدة.
وذكروا أنهم يعانون من الإهانات والضرب، والتي يتعرضون لها في بعض الأحيان أمام ذويهم، بالإضافة إلى سوء نوعية الطعام المقدم إليهم، والاستيلاء على الأطعمة التي تأتيهم من الأهل، من قِبل إدارة السجن بمجرد انتهاء الزيارة.

 

 

*سفير بريطانيا الأسبق للأمم المتحدة: الوضع في مصر كارثي ويدفع للتطرف

وصف سفير بريطانيا الأسبق لدى الأمم المتحدة السير جيرمي غرينستوك الوضع في مصر بأنه “كارثة على منطقة الشرق الأوسط بأكملها”، مضيفا أنه “لو ذهبت مصر باتجاه خاطئ فأي أمل سوف يكون في تلك المنطقة؟“.

وأضاف غرينستوك، والذي يعتبر في بريطانيا كأكثر الدبلوماسيين المعاصرين حنكة وخبرة، خلال لقاء برلماني قبل أيام من زيارة قائد الانقلاب العسكري عبد الفتاح السيسي إلى بريطانيا إن “الوضع في مصر غير قابل للاستمرار”، مشيرا إلى أن المصريين يطمحون للوصول إلى الازدهار وهو ما لا يمكن أن يتحقق بوجود نظام السيسي.

ورأى غرينستوك أن الاستقطاب الديني والسياسي في مصر يمكن أن يتسبب بنكسة عندما يدفع الناس في مصر إلى التطرف ويزيد من حالة العداء للولايات المتحدة وبريطانيا.

وجاءت تصريحات غرينستوك خلال لقاء في إحدى قاعات البرلمان البريطاني حضره عدد من أعضاء مجلسي اللوردات والعموم البريطانيين (الغرفة الأعلى والثانية في البرلمان)، وناقشوا فيه زيارة السيسي المرتقبة إلى المملكة المتحدة، كما أنهم استمعوا إلى شهادة من المصرية سندس عاصم، وهي أول امرأة أصدر القضاء المصري حكما بإعدامها قبل شهور بسبب أنها كانت تعمل في المكتب الإعلامي للرئيس المصري المدني المنتخب محمد مرسي.

وخلال اللقاء ذاته قالت البارونة هيلينا كينيدي، والتي تعتبر من أهم المحامين المتخصصين في حقوق الإنسان، إن حكم القانون والقضاء تعرض للانتهاك والإيذاء في مصر، وأشارت كينيدي إلى أنها تعتزم تقديم استفسار رسمي للحكومة في لندن عن مدى ملاءمة الدعوة التي تم توجيهها إلى السيسي لزيارة بريطانيا، وما إذا كان مناسبا استقباله في مقر رئاسة الحكومة البريطانية وسط لندن، معربة عن رفضها لهذه الزيارة.

واستمع الحضور إلى شهادة من رئيس مكتب منظمة هيومان رايتس ووتش” في لندن استعرض فيها انتهاكات نظام السيسي المتصلة منذ الانقلاب العسكري إلى الآن، منتقدا زيارة السيسي إلى لندن.

وشارك في الاجتماع رئيس المجلس المصري الثوري مها عزام والتي قدمت مداخلة عن الوضع السياسي وسوء الأوضاع السياسية والاقتصادية والاجتماعية تحت نظام السيسي.

وتثير الزيارة المرتقبة للسيسي إلى بريطانيا جدلا واسعا حيث أرسل 55 شخصية سياسية وبرلمانية وحزبية، على رأسهم نائب رئيس حزب العمال ووزير الخزانة في حكومة الظل جون ماكدونالد، رسالة إلى رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون يطلبون فيها إلغاء الزيارة، وأشاروا إلى أنها –أي الزيارة- تمثل انتهاكا للقيم والأخلاق التي قامت عليها الدولة البريطانية، مشيرين إلى أن “السيسي يقود نظاما عسكريا إرهابيا ينتهك حقوق الإنسان في مصر“.

يشار إلى أن العديد من المنظمات الحقوقية والنقابية والشعبية والنشطاء المستقلين أعلنوا مؤخرا عن سلسلة من الفعاليات والمظاهرات التي ستشهدها العاصمة البريطانية لندن قبيل وأثناء زيارة السيسي. ومن الملاحظ أنه بعد تسرب خبر زيارة السيسي إلى لندن في بداية نوفمبر إلا أن جريدة  “الغارديان” ذكرت أن مكتب رئيس الوزراء البريطاني ووزارة الخارجية امتنعوا عن تحديد أيام الزيارة واكتفوا بالقول إنها ستتم قبل نهاية العام مما يثير العديد من التساؤلات حول ضبابية هذه الزيارة وسعي الحكومة البريطانية لحصرها ما أمكن تجنبا للاحتجاجات الشعبية والملاحقات القانونية المتوقعة.

وكانت جريدة “الغارديان” البريطانية نشرت تقريرا قبل أسابيع تساءلت فيه عما إذا كان السيسي أو أي من أعضاء وفده سيتم اعتقالهم فور وصولهم الى بريطانيا، مشيرة الى أن الدعاوى القضائية تلاحق رموز النظام المصري بسبب ارتكابهم جرائم حرب أدت إلى مقتل المئات عندما تم فض  اعتصامي “رابعة” والنهضة” في النصف الثاني من العام 2013.

 

*سيارة نقل تدهس طالبة داخل الحرم الجامعي بكفر الشيخ

لقيت الطالبة ندى نصر عبد الله، الطالبة بالفرقة الأولى بكلية التربية النوعية، جامعة كفر الشيخ، مصرعها اليوم السبت، في حادث اصطدام سيارة نقل بها داخل الحرم الجامعي.

تلقى اللواء محمد عاطف شلبي، مدير أمن كفر الشيخ، التابع لداخلية الانقلاب ،بلاغًا من مستشفى كفر الشيخ العام، يفيد بوصول جثة الطالبة ندى نصر عبد الله، بالفرقة الأولى بقسم تكنولوجيا التعليم بكلية التربية النوعية، وتم تحرير محضر بالواقفة واتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة.

كانت الطالبة في طريقها إلى خارج الجامعة، وتصادف دخول سيارة نقل خاصة بمقاول الرصف، وفي دوران الطريق اصطدمت بالطالبة، لتلقى مصرعها؛ وتم نقلها على الفور إلى مستشفى العام بكفر الشيخ، بحسب بيان الجامعة.

وتم التحفظ على السيارة وسائقها، وهو أحد أقرباء الطالبة.

 

 

*الأرقام الرسمية لهيئة قناة السويس تفضح “فنكوش” التفريعة الجديدة

يقول الواقع إن عبدالفتاح السيسي اعتمد على المشاريع الضخمة من أجل الترويج لبرنامجه الاقتصادي ولم يعتمد على صغار المستثمرين والمشاريع المتوسطة.

ومع كل مشروع يعلن عنه السيسي، من التفريعة جديدة إلى المليون وحدة سكنية، مرورًا بالعاصمة الجديدة، نرى احتفاءً غير عادي من وسائل الإعلام الرسمية ووسائل الإعلام المملوكة لرجال الأعمال، مع تجاهل تام للانتقادات التي يوجهها بعض الخبراء المصريين أو وسائل الإعلام الأجنبية.

إبان الإعلان عن حفر ما وصفته وسائل الإعلام المصرية المستقلة، والغربية بالتفريعة الجديدة، وما وصفه الإعلام المصري الخاص والرسمي بالقناة الجديدة، شهدت وسائل الإعلام الرسمية والخاصة احتفاءً بالمشروع الجديد وبجدواه الاقتصادية، ورفع المسؤولون المصريون بمن فيهم السيسي نفسه سقف توقعاتهم بجدوى المشروع الاقتصادية.

بتاريخ 16 أغسطس 2015، قال عبدالفتاح السيسي -خلال ندوة نظمها الجيش”-: “القناة دي اتكلفت 20 مليار جنيه، وإذا كان على العشرين مليار فأنا باقولكم إن دخل القناة اللي زاد من مرور السفن من 45 إلى 47 سفينة في اليوم وصل لـ60 إلى 63 سفينة في اليوم، إذا كان على العشرين مليار اللي احنا دفعناهم احنا جبناهم“.

ووفقًا لما ذكره المفكر الاقتصادي والسياسي محمد سامي فرج، في بحث نشرته “مؤسسة جودة” للأبحاث، فإن ما قاله عبدالفتاح السيسي خطأ تمامًا؛ إذ ارتفعت تكلفة المشروع من 60 مليار جنيه التي تم جمعها من المواطنين عن طريق شهادات الاستثمار، إلى 96 مليار جنيه؛ بسبب الفوائد التي سيتم احتسابها على الشهادات، في حال صرف أصحاب الشهادات أرباحهم كل ثلاثة شهور (160%) سيصل إلى 108 مليارات جنيه باحتساب العائد التراكمي، نضيف إلى ذلك قرضًا بقيمة مليار دولار اقترضته الحكومة من “بنوك محلية” لسداد مستحقات الشركات الأجنبية المشاركة في المشروع -كان هذا أحد أسباب أزمة الدولار الحالية- مع الوضع في الاعتبار فوائد هذا القرض.

لم يقتصر التشكيك في جدوى المشروع فقط على الخبراء المحليين؛ إذ أعرب العديد من الخبراء الاقتصاديين وخبراء الشحن الدوليين عن شكوكهم حول جدوى المشروع الاقتصادية.

إذا نظرنا إلى رؤية وسائل الإعلام العالمية للمشروع، نرى أن معظمها أشاد بالمشروع من ناحية إحياء الروح الوطنية وجمع 60 مليار جنيه في أيام معدودة، إلا أن معظمها أثار الشكوك في الجدوى الاقتصادية للمشروع.

كان تشكيك وسائل الإعلام الأجنبية مثل “بلومبرج”، و”فوربس” في تقاريرها، ينصب على تدهور حركة التجارة العالمية منذ 2007؛ إذ إن حركة التجارة العالمية تنمو بنسبة 3.4% منذ ذلك الحين مقارنة بـ7% في العقد السابق لتلك الفترة، كما أن الحكومة لم تعلن عن دراسة جدوى للطريقة التي ستحقق بها عائد الاستثمار على المشروع الضخم، بالإضافة إلى تشكيك خبراء الشحن الدوليين في ادعاءات الحكومة بأن تقليص وقت انتظار السفن للعبور “المقدر بساعات” سيساعد على زيادة حركة الملاحة في القناة.

لكن يبدو أن حكومة عبدالفتاح السيسي ضربت بمثل هذه الانتقادات عرض الحائط ولم تقم بدراسة جدوى للمشروع القائم بشكل رئيسي على مدخرات المواطنين.

وبعد أكثر من شهرين من تشغيل القناة، ظهر صدق تنبؤات عدم جدوى المشروع الضخم البالغ تكلفته ما يزيد على الأقل 116 مليار دولار -دون احتساب فائدة قرض المليار دولار.

في 12 أكتوبر، أعلنت هيئة قناة السويس أن إيرادات القناة في شهر أغسطس انخفضت بنسبة 4.6%؛ إذ حققت القناة في هذا الشهر 448.8 مليون دولار مقارنة بـ469.7 مليون دولار من الشهر نفسه العام الماضي، عبر القناة 1577 سفينة بمعدل 50.8 سفينة يوميًا وليس كما ادعى السيسي بأن العدد زاد ليصل إلى من 60 إلى 63 سفينة.

أما في سبتمبر، فوفقًا لأرقام هيئة قناة السويس، فإن إيرادات القناة تراجعت لتصل إلى 449 مليون دولار مقارنة بـ462 مليون دولار من الشهر نفسه العام الماضي.

وفي محاولة من حكومة السيسي لتبرير الانخفاضات المتتالية في إيرادات القناة، أرجع مهاب مميش هذه التراجعات إلى انخفاض حركة التجارة العالمية، لكن هذا التراجع ليس بالمفاجئ؛ إذ حذر منه العديد من الخبراء الاقتصاديين المحليين والدوليين، متوقعين أن يؤدي ذلك إلى انخفاض الحركة في القناة.

يبرز التساؤل هنا ما هي الدواعي وراء ضخ استثمارات تتجاوز 116 مليار جنيه في مشروع ترتبط عوائده بما هو معلوم من تباطؤ حركة الملاحة والتجارة منذ سنوات، وما الذي دفع الحكومة إلى الإفراط في التفاؤل من أن أعداد السفن المارة ستزداد لتصل إلى 97 سفينة يوميًا بدلًا من 49 سفينة،  ومن أين ستسدد الحكومة قيمة شهادات الاستثمار وفوائدها، وقرض المليار دولار الذي كان أحد عوامل أزمة الدولار الحالية باعتراف رئيس البنك المركزي السابق.

 

 

*السيسي ينحدر بمصر نحو “قعر الزبالة

المشهد الأول: مصر تنتخب إسرائيل ضمن 177 دولة للجنة الأمم المتحدة للاستخدامات السلمية للفضاء الخارجي، ورغم إنفراد مصر دون الدول العربية والإسلامية بالتصويت للكيان الصهيوني إلا أن مراقبون اعتبروا أن دعم القاهرة لتل أبيب في محفل أممي يجب وضعه في سياقه الطبيعي والعادي.

المشهد الثاني: متحدث جيش الاحتلال يكشف مشاركة طائرات الاستطلاع الصهيوني دون طيار، شارك عمليات الكشف عن موقع سقوط الطائرة الروسية صباح اليوم، بوسط سيناء، بعدما عجزت الأجهزة المصرية فى الوصول إلى موقع الحادث بسبب التعلل بسوء الأحوال الجوية.

وما بين هذه الحالة المتردية من العمالة بين سلطات الانقلاب والكيان الصهيوني وتلك، وبالتزامن مع تواصل بطولات انتفاضة السكاكين فى كافة المدن الفلسطينية وسط حالة من الصمت العربي المتواطئ، وضحت المرحلة التى وصلت إليها مصر تحت حكم العسكر، وكيف ترك السيسي الدولة تنحدر إلى «قعر الزبالة» -وهو المصطلح الذى دشنه الرئيس الشرعي محمد مرسي لتحذير أحرار الوطن- فى مقابل نيل رضا أسياده الأمريكان والصهاينة فى معركة وأد الربيع العربي.

“قعر الزبالة” هو الهاشتاج الذى توافق عليه نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي من أجل توصيف الحال الذى وصلت إليه مصر منذ هبط الحاكم العسكري على رأس السلطة عبر مجنزرات الانقلاب، ومع تعاطي الآلاف مع الهاشتاج الوليد الذى عرف طريقه سريعا إلى صدارة قائمة “الترينداتتخطي حدود التوصيف إلى فضح أكاذيب العسكر وكشف الجرائم التى ترتكب يوميا بحق المصريين.

الكاتب الصحفي علاء البحار قص شريط التعامل مع الهاشتاج الساخر، لينقل خبر: “انقطاع الكهرباء عن مدينة الغردقة بالكامل”، فيما نقل الصحفي حسين كريم أبرز انجازات العسكر فى القضاء على أزمة البطالة على لسان محافظ الشرقية: “أي شاب ممعهوش فلوس ياخدله عربية خضار يشتغل عليها“.

وأعرب أحمد يوسف عن غضبه الشديد من العلاقة غير الشرعية بين القاهرة وتل أبيب، قائلا: مصر في عهد السيسي تصوت لصالح انضمام “إسرائيل” إلى لجنة الاستخدام السلمي للفضاء، والدول العربية امتنعت عن التصويت ودولة واحدة في العالم عارضت وهي ناميبيا.. العضوية تتيح للاحتلال استخدام الفضاء في مجالات مثل الأمن“.

واعتبر الإعلامي نور الدين عبدالحافظ أن قاع الزبالة الذي وصلت ليه مصر على يد السيسي لا مفر منه إلا بالتضرع إلى الله برفع البلاء عن الشعب المصري المنكوب، قائلا:قعر_الزبالة.. اللهم ارفع مقتك وغضبك عنا“.

ووصف الناشط محمود القاعود رخص الدماء المصرية فى عين حكومة الانقلاب مقارنة بالجنسيات الوافدة على مصر خاصة من رعايا دولة فلاديمير بوتين، قائلا: “الصايع الضايع اللي منتحل صفة رئيس وزراء راح سينا عشان ضحايا الطائرة الروسية.. طب لما الناس ماتت في اسكندرية مروحتش ليه؟.. قعر_ الزبالة“.

ووجه الناشط حازم صالح رسالة إلى الرئيس الشرعي محمد مرسي: “والله ما قلت سيدي الرئيس قوﻻ أصدق بعد القرآن من قولك في محبسك “لسه السيسي حيجيب لكم من ‫#‏قعر_الزبالة”، فيما علق صاحب حساب نور الحق: “أزمة الدولار تدفع «غبور للسيارات» للتوقف عن الانتاج.. خد باب ‏مصر في إيدك وأنت مروح.. ‏السيسي خربها”، وكتب صاحب حساب ملح الأرض: “برلمان زي الفل من قعر الزبالة“.

ورصد النشطاء عبر الهاشتاج كارثة تخفيض قيمة الجنيه 15% فى مواجهة الدولار وما ترتب عليها من خسائر فادحة للاقتصاد، فضلا عن هروب رأس المال من الاستثمار بمصر وحيث تدرس شركة “هواوي” اللحاق بـ غبور، فيما قررت شركة “أوراكل” إغلاق مكتبها بمصر، وأغلقت العديد من شركات الأدوية أبوابها لوقف نزيف الخسائر.

وكتبت نهاد محمد محمود: “قعر_الزبالة.. الاقتصاد المصرى يدخل مرحلة الانهيار الفعلي، ومصر على وشك الإفلاس، وكل الأموال خصصت للعسكر والشرطة والقضاة”، فيما قارن أحمد الحاج بين مصر وحال تركيا فى عهد العسكر، وكيف أصبحت الأخيرة بعد التخلص مع عباءة العسكر.

ودخل النشطاء العرب على خط السخرية من انحدار مصر السيسي، فكتب الكاتب اليمني محمد مختار الشنقيطي: ” وصل الظلم في بعض الدول العربية حدا جعلها بحاجة إلى الغسل سبعا سابعتها بالدماء، لكي تسترد شعوبها شيئا من كرامتها وإنسانيتها #قعر_الزبالة”، وعلقت ابتسام آل سعد على صور الأذرع الإعلامية: “طبعاً مفيش داعي أوضح مين الزبالة ومن قعر الزبالة في دول –الإعلاميين والفنانيين من مؤيدي السيسي- ده حتى الزبالة ترفع قضية رد اعتبار!”.

ولخص المستشار وليد شرابي المشهد العبثي بسؤال كاشف: “نفسي حد يسأل الرئيس مرسي عن قعر الزبالة اللي السيسي حيجيبلنا منه.. وصلنا له ولا كل ده ولسنا موصلناش للقعر“.

قعر الزبالة أخرج برلمان عسكري مشوه يطل علينا بأسماء من عينة عبدالرحيم علي وأحمد مرتضي منصور وفى انتظار سيف اليزل ومصطفي بكري وباقي أفراد العصابة،كما طفح القعر عن روائح خبيثة وضعت مصر فى قاع كافة المؤشرات والتصنيفات العالمية، ولازالت رؤية الرئيس مرسي الكاشفة تنير الطريق للثوار من أجل الحفاظ على الثورة والثبات على العهد وعدم القبول بالدنية فى الدين والوطن أو النزول على رأي الفسدة.

 

 

انحناء السيسي وتصريحاته حول “الحريات” تثير السخرية. . الخميس 01 أكتوبر. . السيسي خربها

اللص والكلاب

انحناء السيسي في الأمم المتحدة

انحناء السيسي في الأمم المتحدة

انحناء السيسي وتصريحاته حول “الحريات” تثير السخرية. . الخميس 01 أكتوبر. . السيسي خربها

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

 

*حصر بوقائع تصفية 50 مواطنا في منازلهم .. وحقوقيون: قتل ممنهج

لم تتوقف عمليات التصفية الجسدية والقتل الممنهج، سواءً في الاعتصامات أو المظاهرات أو داخل السجون، للمعارضين في مصر، على الأجهزة الأمنية التابعة لحكومة الانقلاب العسكري، منذ اللحظة الأولى للانقلاب في الثالث من يوليو وحتى اليوم، إلا أنه ومنذ مطلع العام الجاري، شرعت تلك الأجهزة في تصفية المعارضين بطريقة جديدة أشبه بطرق “العصابات الإجرامية”، وسط اتهامات من قبل حقوقيين بأنه بات النهج الجديد للداخلية في التعامل مع المعارضين.

وتمثلت تلك الطريقة في تصفية واغتيال بعض المواطنين، داخل شققهم السكنية، أو اختطافهم وإلقائهم في إحدى المناطق النائية بعد قتلهم، والإعلان عن أن وفاتهم جاءت نتيجة مواجهة مسلحة مع عناصر الأمن، وكان آخر تلك الوقائع ما قامت به الداخلية، أمس، من تصفية أربعة شباب بشقة بمنطقة العجمي بالإسكندرية، مساء أمس، وإعلانها أنهم ينتمون لما أسمته باللجان النوعية لجماعة الإخوان المسلمين.

شبكة “رصد” الإخبارية، رصدت في التقرير التالي نحو (50 حالة) تصفية جسدية على يد قوات أمن الانقلاب، خلال الأشهر الماضية بتلك الطريقة الجديدة، ودون أن يتم تقديمهم لأية محاكمات أو حتى دون إجراء أية تحقيقات، وسط حفاوة بالغة في أجهزة ووسائل الإعلام المؤيدة لسلطة الانقلاب في مصر.

ونستعرض عمليات التصفية الجسدية للمعارضين، بحسب التسلسل الزمني للوقائع والأحداث كالآتي:

الذكرى الرابعة لثورة يناير أولى حوادث التصفية

في الذكرى الرابعة لثورة 25 يناير، كانت أولى حوادث التصفية أثناء القبض، بمقتل عمر شعلان، ورائد سعد، بالبحيرة، وحمدي الهندي بدمياط، والإعلان عن تورطه في إحدى العمليات الإرهابية، وتكرر الأمر في اليوم التالي 26 يناير، بمقتل بلال أسامة العربي ببورسعيد.

وفي مارس، قتل كل من: “سيد شعراوي بناهيا، وأحمد جبر بالإسكندرية، وصهيب عبدالكريم وجهاد أبو الروس بالشرقية، وامتدت التصفية لمقتل حسام بدر مرزوق، ومحسن محمد عطية، وحنفي عبدالعظيم ورضا عبدالسلام محمود ببني سويف في 28 إبريل، وفي مايو قتل 2 بمنطقة حلوان، وإسلام عطيطو.

إعدام 9 في شقة بـ6 أكتوبر بينهم نائب برلماني

واقعة أخرى شهدتها شقة بمدينة 6 أكتوبر في يوليو 2015، قتلت فيها الشرطة 13 من قيادات الإخوان من أعضاء لجنة لدعم أهالي القتلى والمصابين.

الداخلية أعلنت أنها تعرضت لإطلاق النار، في حين أكدت جماعة الإخوان المسلمين أن الضحايا كانوا عزلًا، وأنهم قتلوا بدم بارد بعدما تم التحفظ عليهم وأخذ بصماتهم.

ووقعت التصفية بإحدى شقق مدينة 6 أكتوبر، يوم الأربعاء 1 يوليو 2015؛ حيث تؤكد رواية جماعة الإخوان المسلمين أن عددًا من قياداتها اجتمعوا بالشقة لمدارسة كيفية دعم أهالي القتلى والمعتقلين باعتبارهم أعضاء اللجنة المركزية لدعم أسر الشهداء والمصابين.

أعضاء اللجنة كانوا عزلًا، واكتُشف بعد قتلهم أن أصابعهم تحمل آثار الحبر، مما يؤكد أنه تم التحفظ عليهم من طرف الأجهزة الأمنية وأخذت بصماتهم قبل تصفيتهم.

وبحسب الرواية نفسها، فإن الأعضاء 13 قتلوا في الشقة بدم بارد دون توجيه تهم أو محاكمات، ثم بادرت السلطات إلى وضع أسلحة آلية إلى جانب جثثهم للترويج بأنها قتلتهم بعد هجومهم عليها بأسلحة رشاشة.

وكان من بين الضحايا الـ13، مسؤول المكتب الإداري للإخوان بالمنوفية جمال خليفة، ومسؤول لجنة رعاية أسر الشهداء والمصابين عبدالفتاح محمد إبراهيم، والبرلماني السابق ناصر الحافي، مسؤول اللجنة القانونية، ومسؤول مكتب الإخوان بالقليوبية طاهر أحمد إسماعيل، وهشام زكي خفاجي، وأسامة أحمد الحسيني، وهشام ودح، ومعتصم أحمد العجيزي، وخالد محمود، ومحمد السباعي، ومحمد سامي، وجمعة أبو العزم.

ووقعت التصفية بعد يوم واحد من وعيد قائد الانقلاب عبدالفتاح السيسي لـ”الجماعات الإرهابية” –والتي يعتبر “أي السيسي” الإخوان في مصر جزءًا منها- بعد مقتل النائب العام المصري هشام بركات في القاهرة.

إعدام الدكتور طارق خليل بالمعتقل تعذيبًا

طارق خليل، قيادي بجماعة الإخوان المسلمين بمحافظة السويس، قتل تحت التعذيب في أحد معسكرات الاعتقال التي يديرها الجيش، وعلمت الأسرة بوجود جثته في مشرحة زينهم من “فاعل خير”.

والمهندس طارق الذي -يعمل كرجل أعمال وله أنشطة خيرية عديدة- “تعرض للاغتيال من قبل قوات الأمن بعد إخفائه قسريًا قبل ثلاثة أسابيع”.

وتعرض الدكتور طارق للاختفاء القسري منذ 19 يونيو الماضي، عندما تم اعتقاله أثناء نقله الدكتور محمد سعد عليوة، عضو مكتب الإرشاد بالجماعة لأحد المستشفيات بالقاهرة لإسعافه.

إعدام 2 من المصريين بشقة بفيصل

وأعلنت وزارة الداخلية، أن قوات الأمن بالجيزة قامت بتصفية شخصين كانا داخل شقة في فيصل، وزعمت أنهما كانا مطلوبين على ذمة قضايا عنف.

وحسب المصادر الأمنية، فإن عملية التصفية تمت داخل إحدى الشقق بشارع سيد زكي، المتفرع من شارع العشرين بفيصل، وتم اتهامهما بالانتماء لتنظيم “أجناد مصر”.

إعدام 5 من المصريين بمزرعة بسنورس بالفيوم

وقامت أجهزة الأمن بالفيوم، بتصفية خمسة معارضين لحكم العسكر؛ حيث زعمت الداخلية أنهم متهمون بقتل الطفلة “جاسي”، ابنة الرائد شريف سامي، الضابط بإدارة الترحيلات التابعة لمباحث الفيوم.

وعرف من أسماء الضحايا، ربيع مراد، وعبدالناصر علواني، وعبدالعزيز هيبة، وعبدالسلام حتيتة، أما الاسم الخامس فلم يعلن عنه حتى الآن.

إعدام 9 بمزرعة بأوسيم بالجيزة

وفي وقاعة أخرى، قامت قوات الأمن بتصفية 9 أشخاص الأهالي بمدينة أوسيم بمحافظة الجيزة، خلال حملة أمنية.

وزعمت مديرية أمن الجيزة، في بيان لها، أن من تمت تصفيتهم كانوا متواجدين بمناطق زراعية وكانوا يخططون للقيام بأعمال تستهدف قوات الجيش والشرطة بالجيزة، وأنه تم تبادل إطلاق النيران بين الطرفين.

فيما نشرت الأذرع الأمنية والإعلامية رواية معتادة في مثل تلك الحوادث؛ حيث قالت مصادر أمنية إن قوات الشرطة قتلت 9 مسلحين بمنطقة جبلية بالمحافظة في رواية وصفها أهالي مدينة أوسيم بالمضللة.

تصفية أربعة شباب بشقة بالعجمي

وأصدرت وزارة الداخلية، بيانًا، أمس الأربعاء، ادعت فيه تصفية أربعة من أعضاء جماعة الإخوان المسلمين متورطين في مقتل أمين الشرطة “ربيع محمد عصفور” من قوة مركز شرطة الدلنجات بعد مقاومتهم للقوة الأمنية أثناء اعتقالهم، على الرغم من أنه يتم حاليًا محاكمة المتهمين بقتل أمين الشرطة المذكور بعد القبض عليهم من عدة أشهر.

وقال المركز العربي الإفريقي لحقوق الإنسان، إن حقيقة الأمر من روايات شهود العيان المتواجدين بمحيط الشقة أن هؤلاء الأربعة من مدينة الدلنجات بمحافظة البحيرة وأن الأربعة أثناء تواجدهم بإحدى الشقق السكنية المصيفية بالعجمي قامت قوات الأمن بعمل طوق أمني حول العمارة ثم تم اقتحام للشقة المتواجدين بها وبعد أكثر من ساعة ونصف الساعة من القبض عليهم تم سماع صوت إطلاق للرصاص الحي في الشقة التي ألقى القبض عليهم بها ثم تم اصطحاب الجثث مع القوة الأمنية.

حقوقيون: حوادث القتل ممنهجة

من جانبه، وصف الناشط الحقوقي، هيثم أبو خليل، أن الداخلية خلال الأسابيع الماضية قتلت أكثر من 30 مواطنًا عن طريق التصفية الجسدية دون محاكمات.

وأضاف أن عبدالفتاح السيسي هو من أعطى الإذن للداخلية للتصفية الجسدية بعد اغتيال النائب العام، وأنه منذ ذلك الوقت وتتبع الداخلية هذا الأسلوب مع المعارضين.

وأوضح أن عمليات تصفية المعارضين لا تتعلق بتصرف فردي، بل بعمل ممنهج، وذلك بالنظر إلى عمليات التصفية التي تمت منذ يوليو الماضي

وأشار إلى أنه لو كانت تلك التصفيات تمت نتيجة تصرفات فردية لكانت الدولة أوقفت هذه العناصر وأحالتها إلى العدالة، مشيرًا إلى أنه لا يمكن لجهاز أمن أن يتصرف دون أوامر فوقية ودون سلطة توفر له الحماية.

قانون الإرهاب قنن القتل

ويرى حليم حنيش، المحامي بمركز النديم لتأهيل ضحايا العنف والتعذيب، أن قانون مكافحة الإرهاب قنن القتل واستخدام القوة، موضحًا أنه لم يضع حدًا لهذه القوة.

وأضاف أن عمليات القتل الممنهج جاءت بعد صدور القانون؛ حيث تم تقنين حوادث القتل التي حدثت في الفترة الأخيرة، مؤكدًا أن تلك الحوداث تُوصف بـ”تصفية جسدية”، لأنه حتى الآن لم يثبت وجود مقاومة من قبل المقتولين أثناء القبض عليهم، ولم تتسبب في إصابة أو قتل أحد الضباط، وهو ما يجعل العنف المستخدم من قبل الأجهزة الأمنية غير مبرر.

وحول إمكانية المحاسبة على تلك الحوادث، أوضح أن المحاسبة قانونيًا موجودة بالفعل، لكنه في الحقيقة لا يقدم أي ضابط من قبل النيابة العامة للمحاكمة.

ويعلق المحامي الحقوقي، أحمد عزت، أن عدم نزاهة جهات التحقيق تؤدي في النهاية إلى عدم إدانة رجال الشرطة ومحاسبتهم على جرائم القتل، مؤكدًا أن أحد عوامل العدالة هو التحقيق بنزاهة ومشاركة جميع الجهات التي لديها معلومات حول الحادث.

وأوضح أن التحقيق في مصر يقتصر على النيابة العامة فقط، ووزارة الداخلية، مفيدًا أن منظومة العدالة في مصر متأثرة بأوضاع سياسية ومن ثم يكون هناك تدخلات في عملها.

 

 

*المحكمة تسدل الستار على “أحداث المنصة

قررت محكمة جنايات شمال القاهرة، مساء اليوم الخميس، إسدال الستار على القضية المعروفة إعلاميًا بـ”أحداث المنصة”، بإخلاء سبيل جميع المتهمين (16معارضًا)، لتجاوزهم مدة الحبس الاحتياطي، وفقًا لمصدرين قضائي وحقوقي.

وقال المصدر القضائي (رفض ذكر اسمه)، “أخلت محكمة جنايات شمال القاهرة، سبيل 16 شخصًا بضمان محل إقامتهم، في اتهامهم بارتكاب أعمال عنف في 27 يوليو/ تموز 2013، أثناء اعتصام رابعة في الأحداث المعروفة بـ”أحداث المنصة”، لتجاوزهم مدة الحبس الاحتياطي”.

وقال المحامي والناشط الحقوقي المصري “محمد أبوهريرة”، إن “المعارضين الذين جرى إخلاء سبيلهم ما زالوا رهن الاحتجاز لدى السلطات، ومن المنتظر إخلاء سبيلهم في أقرب وقت”.

وأبدى أبوهريرة تخوفه من “تلكؤ النيابة العامة في إطلاق سراحهم، مستشهدًا بوقوفها حائلًا أمام إطلاق سراح عدد من الفتيات المخلى سبيلهن بعفو رئاسي، مؤخرًا”.

وواجه المتهمون، وفقًا لقرار الإحالة من قبل النيابة، اتهامات بـ”ارتكاب جرائم القتل، والشروع فيه، وحيازة أسلحة نارية وذخائر بدون ترخيص، وأسلحة بيضاء ومفرقعات ومتفجرات، والتجمهر بغرض تعطيل سلطات الدولة عن أداء عملها، والبلطجة وقطع الطريق واستعراض القوة بغية ترويع المواطنين، والتخريب والإتلاف العمد للممتلكات العامة والخاصة، وإضرام النيران عمدًا في منشآت عامة وحكومية”.

يشار أنه جرى القبض على 91 شخصًا في 27 يوليو/ تموز 2013، والإفراج عن عدد كبير منهم في نفس اليوم.

وفي “أحداث المنصة” اندلعت اشتباكات بين محتجين معارضين للسلطات الحالية وقوات الشرطة، مما أدى إلى مقتل 80 شخصًا وفقًا لوزارة الصحة، وإصابة أكثر من 300 آخرين، في محيط النصب التذكاري بمدينة نصر، بالقرب من اعتصام أنصار محمد مرسي، أول رئيس مدني منتخب ديمقراطيًا في مصر، بميدان رابعة العدوية (شرق القاهرة)، والذي استمر بالتزامن مع اعتصام آخر بميدان النهضة بالجيزة قرابة 45 يومًا.

 

 

*سلطات الانقلاب تواصل إغراق الأنفاق الحدودية مع غزة بمياه البحر

تواصل سلطات الانقلاب عملية إغراق أنفاق التهريب، المنتشرة أسفل الشريط الحدودي بين مصر وقطاع غزة، بكميات كبيرة من مياه البحر.

وذكر مراسل وكالة الأناضول للأنباء، أن القوات المصرية أغرقت مساء أمس وصباح اليوم الخميس عددا من الأنفاق، في محيط منطقة بوابة صلاح الدين، جنوبي مدينة رفح الفلسطينية، جنوبي القطاع.
ولفت مراسلنا إلى أن عددا من أنفاق التهريب تم إغراقها، بالإضافة إلى حدوث انهيارات في التربة.
وقال أحد العاملين في نفق تعرض للغرق صباح اليوم الخميس “فضل عدم كشف هويته” لمراسل وكالة الأناضول:” تفاجئنا بضخ السلطات المصرية، لمياه البحر بكميات كبيرة داخل النفق، ما أدى لغرقه بالكامل“.

وأضاف:” هذه الأنفاق التي نعمل بها، هي أنفاق لتهريب السلع والبضائع، التي لا تتوفر بالقطاع، نتيجة الحصار الإسرائيلي، وهي متوقفة عن العمل منذ فترة طويلة، بسبب العمليات المصرية بسيناء، وتفجير المنازل، وإنشاء المنطقة العازلة، التي كانت فوهات الأنفاق بها“.

وأشار إلى أن النفق الذي يعمل به، يُشكل مصدر رزق له، ولحوالي” 25عاملا آخر، باتوا متعطلين عن العمل، منذ توقف عمل الأنفاق.

وبدأت السلطات المصرية منذ نحو شهر، بعملية ضخ مياه البحر، داخل بعض الأنفاق الحدودية المنتشرة أسفل الحدود بين مصر وغزة، في محاولة للقضاء على ظاهرة الترهيب بالكاملة، في خطوة لفرض السيطرة الكاملة على الحدود، وفرض الأمن، بحسب الجيش المصري.

وأدانت فصائل وبلديات ومؤسسات حكومية وأهلية إنشاء الخندق المائي، واعتبروه يشكل خطرا على البيئة والمستقبل المائي والعمراني بمدينة رفح الفلسطينية.

 

 

*حوش عيسى” تندد باغتيال 4 رافضين للانقلاب بالدلنجات

خرج ثوار “حوش عيسى”، اليوم الخميس، بمسيرة حاشدة، تنديدًا باغتيال قوات أمن الانقلاب 4 شبان من معارضي حكم العسكر بالدلنجات، ومؤكدين أن الدخلية ستحاسب على جرائمها.

ورفع المشاركون في المسيرة شارات رابعة، كما رددوا هتافات تطالب بإسقاط الانقلاب، ومحاكمة قادته، والإفراج عن المعتقلين، والقصاص لدماء الشهداء.

وكانت داخلية الانقلاب، قد اغتالت 4 شبان من الدلنجات، في شقة بـ”العجمي” في الإسكندرية، أثناء رحلة مصيفية لهم.

 

*ميدل إيست مونيتور”: تصريحات السيسي حول “الحريات” مثيرة للسخرية

اعتبر موقع “ميدل إيست مونيتور” البريطاني، أن تصريحات قائد الانقلاب العسكري في مصر عبد الفتاح السيسي إلى الإعلام في نيويورك بدت مثيرة للسخرية وهو يحاول خداع العالم بأسره في حديثه عن الحريات “العظيمة” في بلده المحكوم من قبل الجيش.

وأشار الموقع، في سياق تقريره، إلى ردود الفعل الغاضبة لجماعات حقوق الإنسان من تصريحات السيسي لشبكة “cnn” الإخبارية، والمتعلقة باتساع رقعة “حرية الصحافة والإعلام في مصر”.

وأوضح أن”السيسي” قال خلال تصريحات للشبكة الإخبارية الأمريكية، “أنا لا أريد أن بالغ، ولكن مصر تشهد حرية تعبير غير مسبوقة، لا أحد يمنع أي شخص من التحدث بحرية في وسائل الإعلام أو الصحافة والتعبير عن وجهة نظره”.

واستطرد الموقع، هذا ما أثار غضب جماعات حقوق الإنسان التي رأت أن كلام السيسي يتعارض مع مع يحدث على أرض الواقع، مؤكدًا أن منظمات محلية لحقوق الإنسان ومنها الشبكة العربية أوضحت أنه تم سجن ما يقرب من 60 صحفيًا من قبل السلطات المصرية خلال العاميين الماضيين.

وختمت “ميدل إيست” بقولها: إن “هناك دعوة واضحة للرقابة على الصحف ووسائل الإعلام، ووصل الأمر إلى منع نشر مقالات بعينها وتغيير عناوين وغيرها من انتهاك حرية الصحافة والإعلام”. 

 

 

*حزب النور: لا نسعى لحصد مقاعد مجلس النواب المقبل

أكد محمد صلاح خليفة، المتحدث باسم حزب النور، أن الوطن يحتاج إلى مزيد من التكاتف بين السياسيين للخروج بالوطن من أزمته الحالية.

وأضاف خليفة أن النور لا يسعى لحصد مقاعد مجلس النواب المقبل، وإنما يسعى إلى إحداث توافق وطني بين جميع القوى السياسية المتنافسة على الساحة السياسية.

وأوضح صلاح عمق شعار الحملة الدعائية لحزب النور “وضوح وطموح“.

 

*ارتفاع الضحايا المصريين في “حادث منى” إلى 124 حالة وفاة و16 مصابًا و70 مفقودًا

أعلنت بعثة الحج الرسمية ارتفاع عدد الضحايا من الحجاج المصريين إلى 122 إضافة إلى أكثر من 80 مفقودا، هم في الحقيقة في عداد الموتى، ولكن لم يتم التعرف بعد على هوياتهم.

ورغم ذلك فإن التغطية الإعلامية للكارثة لا ترقى إلى ضخامة الحدث، وتعمدت أذرع الانقلاب الإعلامية سواء في الصحف أو الفضائيات تجاهل الحدث، واكتفت بالإشارة الخجولة إليه، وخلت تقريبا مانشيتات الصحف وعناوينها الرئيسة من التناول الإعلامي للحدث، والدعوة إلى محاسبة الحكومة على تقصيرها وفشلها ما أسفر عن هذه الأعداد الضخمة من الضحايا بين الحجاج المصريين.

كذلك في برامج “التوك شو” التى تجاهلت الكارثة عمدا وكأن هؤلاء الضحايا ليسوا مصريين ولا يستحقون الاهتمام بهم وبآلامهم. وبمقارنة بسيطة بين التناول الإعلامي والاهتمام الحكومي بكارثة مقتل 20 مشجعا أمام استاد الدفاع الجوي تدرك على الفور أن هناك تعمدا ملحوظا أو أوامر من الرقيب العسكري بمنع التغطية الواسعة للحدث.

وفي تفسيرنا لهذا الاهتمام الضعيف، سواء من جانب الحكومة أو من جانب الإعلام، فإن هناك 3 أسباب وراء هذه التجاهل المقصود.

زيارة السيسي للأمم المتحدة

أول هذه الأسباب هو تزامن الحدث مع زيارة قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي إلى نيويورك لحضور الجمعية العامة للأمم المتحدة، وهو الحدث الذي كانت له الأولوية لدى صحف وفضائيات الانقلاب حتى ولو على حساب دماء الضحايا من الحجاج المصريين، فالمؤكد أن التغطية الإعلامية الواسعة لكارثة الحجاج كانت ستؤثر سلبا على  فسحة السيسي إلى نيويورك وتجعلها هامشية، وهو ما ليس له الأولوية لدى السيسي ولا الحكومة ولا الأذرع الإعلامية؛ لأن ولاءها ببساطة ليس للشعب ولكن للحكم العسكري الذي يتفضل عليها من فتاته.

الخوف من التأثير السلبي على داعمي السيسي

ثاني هذه الأسباب وراء ضعف الاهتمام الحكومي والإعلامي لكارثة  الحجاج هو الخوف من التداعيات السلبية للحادث على داعمي الانقلاب والحكم العسكري، فالجميع يدرك أن شعبية السيسي هزيلة للغاية، وجاء بمسرحية هزلية كشفت عن ضعف شعبيته فيما أسموها “الانتخابات الرئاسية”؛ حيث أجبرتهم المقاطعة الشعبية لها على مد الانتخابات إلى يوم ثالث، وكانت صور اللجان الخاوية أكثر تعبيرا عن ضعف شعبية الانقلاب من كل أبواقه الإعلامية التى تحاول رسم صورة مغايرة للواقع.

وبعد فشل “المشروعات الكبرى” للسيسي وآخرها التفريعة الجديدة للقناة” وتحميل ميزانية الدولة أعباء دفع خدمة الديون “60 مليار جنيه” فالوضع لا  يحتمل الحديث عن فشل جديد.. فكانت الأولوية لبروباجندا فسحته إلى نيويورك، مع تعمد تهميش التغطية الإعلامية لكارثة الحجاج.

عدم القدرة على انتقاد السعودية

ثالث الأسباب وراء ضعف الاهتمام الحكومي والإعلامي لكارثة الحجيج هو عدم قدرة سلطات الانقلاب على توجيه الاتهامات للسلطات السعودية وهي الداعم الأكبر للانقلاب، وأفضالها عليه لا حصر، وكروش الإعلاميين بل بعض المسئولين منفوخة بـ “الرز السعودي”، والمثل الشعبي يقول “أطعم الفم تستحي العين“.. لذلك لا يجرؤ قائد الانقلاب ولا حكومته ولا إعلامه على توجيه اللوم إلى المملكة أو اتهامها بالتسبب في الحادث.

عيسى ينتقد موقف الحكومة الإعلام

الوحيد الذي دعا إلى ذلك.. وامتطى ملابس الفرسان -على الرغم من أنه أحد داعمي النظام العسكري، وأبرز من تاجروا بثورة يناير ثم طعنوها بخنجر مسمومهو إبراهيم عيسى، حيث كتب اليوم الخميس مقالا بصحيفة “المقال” التي يرأس تحريرها تحت عنوان «حكومتنا البكماء التي باعت حجاجنا في السعودية»، يندد فيه بموقف الحكومة والإعلام.

يقول عيسى: «ماجت مصر فزعا كلها عقب سقوط عشرين شابا ضحية تدافع أمام استاد الدفاع الجوي، ولم يكن هناك بيت واحد في هذا البلد لم ينتفض بالأسى، والألم، والغضب».  وتساءل: «لماذا يا ترى.. مصر باردة جدا مع كل هؤلاء الضحايا من الحجاج المصريين في حادث التدافع في منى بالسعودية؟”.
وأضاف: «الحكم والحكومة والإعلام، بوسائطه كلها، لم يسكتوا لحظة إزاء حادث الاستاد، بينما خرسوا تقريبا مع حادث الحجيج”.

وتابع: «بدا كأن دم شبابنا من مشجعي الكرة أغلى وأهم من دم حجاجنا العواجيز والكهول». ثم تساءل: «أم أن الفرق هنا يكمن في السعودية؟”.

ثم ينقد عيسى التجاهل الإعلامي: «ليس الأمر أمر حكومة فقط، بل إعلامنا المصري باع الحجيج، الميت والمفقود، بمنتهى البساطة، فلا هم من هموم برامجنا، ولا بواكي لهم، ولا مقدمات نارية عنهم، ولا مناظرات حولهم، ولا انتقادات لصمت الحكومة، ولا استجوابات للمسؤولين السعوديين”.

وكان تدافع بشرى بين الحجاج قد وقع يوم 24 سبتمبر عام 2015، أسفر عن استشهاد 769 شخصًا على الأقل وإصابة 934 آخرين خلال موسم الحج السنوي في مكة المكرمة. وهو أعنف حادث يحدث في الحج منذ التدافع الأخير عام 1990 الذى أدى إلى مقتل 1426 شخصا.

وهذا الحادث هو المأساة الثانية التى تقع في مكة المكرمة في أقل من أسبوعين؛ حيث إته في وقت سابق، في 11 سبتمبر، انهارت رافعة، مما أسفر عن مقتل 111 شخصا وإصابة 394.

وأسفر الحادث عن مقتل 122 حاجا مصريا إضافة إلى فقدان أكثر من 80 آخرين وسط تجاهل حكومي وإعلامي يصل إلى حد الجريمة.

 

 

*حكومة الجباية تتجه لزيادة رسوم شهادات الميلاد وكشوف العقارات

في تأكيد جديد على أن حكومات السيسي فشلت في ايجاد موارد اضافية للاقتصاد المصري العاجز، سواء بالتصنيع أو زيادة الصادرات أو كبح جماح الفساد ، وسعت بقوة لقهر الفقراء والمواطن البسيط بالرسوم والضرائب ، لإلهائهم عن التفكير في الشئون العامة أو السياسة ، وقصر آماله في الحياة على سد رمق أبنائه وفقط!!

وفي هذا السياق، قالت مصادر مطلعة بوزارة المالية إن رسوم بعض الخدمات، التى يجرى مراجعتها، تشمل عدة مصالح وهيئات حكومية تابعة لوزارات، منها المالية والعدل والرى، فيما كشفت الدكتورة سامية حسين، وكيل أول وزارة المالية، رئيس مصلحة الضرائب العقارية، عن تقدمها لوزير المالية بمذكرة لمراجعة رسوم محررات دار المحفوظات التابعة للمصلحة، وقالت إنها تحتاج إلى تعديل تشريعى ربما ينتظر انعقاد البرلمان، خاصة أن هذه الرسوم مفروضة بقوانين.

وقالت حسين، في تصريحات صحفية ، اليوم، إن الرسوم المفروضة على شهادات الميلاد والكشوف الرسمية على الأراضى الزراعية والأطيان والعقارات تتراوح بين ٢.٤٠ و٢.٨٠ جنيه، وبعضها يُحصّل لصالح وزارة العدل، والآخر لمصلحة الضرائب العقارية.

وأدرجت وزارة المالية ضمن العوائد الإضافية المتوقعة للموازنة العامة للدولة، للعام المالى الحالى ٢٠١٥/ ٢٠١٦، نحو ٦.٥ مليار جنيه إيرادات نتيجة مراجعة رسوم بعض الخدمات، فيما يصل إجمالى العوائد الإضافية نتيجة إجراءات حكومية إصلاحية وتعديلات تشريعية إلى ٩٨.٥ مليار جنيه.

وقال الدكتور هانى قدرى دميان، وزير المالية في حكومة الانقلاب، إن هذه الرسوم لم يتم تعديلها منذ أعوام ١٩٥٨، و١٩٥٦، و١٩٦٢ وغيرها، مشيرًا إلى أنه ستتم مراجعتها، خاصة أن تكلفة تحصيل هذه الرسوم أعلى من تكلفة فرضها، وبعضها يتراوح بين ١٠ و٥ و١٥ مليمًا إلى ٢.٤٠ جنيه و٢.٨٠ جنيه.

وكشفت مصادر أن الرسوم تشمل خدمات فى الموانئ، والمناجم، والمحاجر، ووزارة العدل، وهيئة أبنية المحاكم، ورسم تنمية الموارد، ورسوما قضائية، مؤكدة أن بعض هذه الرسوم مفروضة بقوانين، وإعادة النظر فيها ومراجعتها يحتاج إلى تعديل تشريعى.

فيما يحذر مراقبون من أن رفع تلك الرسوم سيتسبب في موجة غلاء تضرب الأسواق المصرية، في ظل عدم الانضباط الرقابي ، حيث تترك الدولة المجال واسعا أمام التجار والمحتكرين للتلاعب باأسعار على حساب المواطن البسيط.. 

 

*منذ افتتاح التفريعة: “مميش” يحجب تقرير إيرادات القناة!

أثار تعتيم حكومة الانقلاب العسكري في مِصْر على بيانات الدخل وحركة السفن في قناة السويس، منذ افتتاح التفريعة الجديدة تساؤلات في الأوساط الاقتصادية، فالعادة أن  تحرص أي حكومة على نشر هذه البيانات، خاصة بعد الوعود البراقة بزيادة الدخل والإيراد بعد افتتاح تلك التفريعة.
وكانت  حكومات الانقلاب قد حجبت تقارير الملاحة والإحصائيات الرسمية الخاصة بمعدلات الإيرادات الشهرية وأعداد وحمولات السفن المارة بقناة السويس للشهر الثالث على التوالي ومنذ شهر يوليو.
فحجبت حكومة الانقلاب -في موقعها الرسمي- نشر البيانات الخاصة بإيرادات القناة عن أشهر يوليو وأغسطس وسبتمبر من العام الجاري، في سابقة تعد الأولى من نوعها، بعدما كانت تحرص بشكل دائم على نشر التقارير الرسمية شهريًّا.
وحسب المعايير العالمية، فإن قناة السويس مطالبة بالكشف عن بياناتها الشهرية باعتبارها أهم ممر ملاحي حول العالم.
ويأتي حجب الحكومة المصرية وهيئة قناة السويس لنشر تقارير الملاحة بالقناة تزامنًا مع تصريحات صحافية يطلقها مهاب مميش، رئيس هيئة قناة السويس، بارتفاع معدلات أعداد السفن والحمولات بعد افتتاح المجرى الجديد بقناة السويس، الذي بلغت تكاليف إنشائه نحو 4 مليارات دولار، وفقًا للتصريحات الرسمية.
وكانت آخر الإحصائيات الرسمية التي نشرتها حكومة الانقلاب في نهاية يونيو الماضي أكدت أن عائدات قناة السويس خلال النصف الأول من العام الجاري بلغت 2.538 مليار دولار، بتراجع 1.3% عن عائداتها خلال الفترة نفسها من العام الماضي والبالغة 2.572 مليار دولار.

أسباب الحجب

وفي تفسيره لأسباب توقف قناة السويس عن نشر بيانات الإيرادات الشهرية والحمولات المجمعة لآخر 3 أشهر، قال الخبير الاقتصادي عبد الحافظ الصاوي: إن هذا التوقف يعني أن ثمة مؤشرات سلبية تخص إيرادات القناة، ولا ترغب الحكومة في نشرها.

وأضاف -في تصريحات صحفية: أن هذا الأسلوب الحكومي يؤكد هواجس أثارها باحثون إبان الإعلان عن تنفيذ مشروع توسعة قناة السويس، حيث ذكروا أن لجوء النظام المِصْري للاقتراض المحلي، سببه الرئيس غياب المعايير المالية التي تؤيد موقف الحكومة في الاقتراض الخارجي للمشروع، ومن ثم فالحكومة كانت مضطرة للجوء للداخل، وليس بدافع وطني كما تم الترويج له وإنما بدافع غياب الجدوى.
وتقول مصادر بهيئة قناة السويس إن إيرادات القناة تشهد تراجعًا في معدلاتها، على الرغم من أن أعداد وحمولات السفن خلال الثلاثة أشهر الماضية تشهد زيادة، بسبب انخفاض قيمة وحدة حقوق السحب الخاصة (العملة الحسابية لصندوق النقد)، التي يتم بها حساب الإيرادات، التي يعتمدها صندوق النقد الدولي.

وقالت المصادر إن سلة العملات تضم عملات اليورو والين الياباني والجنيه الإسترليني والدولار، مؤكدة أن حقوق السحب الخاصة تحدد قيمتها بالدولار.

وقالت إحصائية الملاحة الرسمية الصادرة عن هيئة قناة السويس إن أعداد السفن التي مرت بقناة السويس خلال الفترة من أول يناير وحتى نهاية يونيو من العام الجاري بلغت 8556 بزيادة 5.2% عن الفترة نفسها من العام الماضي والتي بلغت 8133 سفينة.

وأكدت الإحصائية أن حمولات السفن المارة بالقناة خلال النصف الأول من العام الجاري بلغت 488 مليونًا و271 ألف طن، بزيادة 6.3% عن حمولات السفن المارة بالقناة خلال الفترة نفسها من العام الماضي والتي بلغت 459 مليونًا و610 آلاف طن.

الحجب وتصريحات مميش

ويأتي حجب سلطات الانقلاب وهيئة قناة السويس لنشر تقارير الملاحة بالقناة تزامنًا مع تصريحات صحفية يطلقها مهاب مميش، رئيس هيئة قناة السويس، بارتفاع معدلات أعداد السفن والحمولات بعد افتتاح المجرى الجديد بقناة السويس الذي بلغت تكاليف إنشائه نحو 4 مليارات دولار، طبقا للتصريحات الرسمية.

وكانت آخر الإحصائيات الرسمية التي نشرتها حكومة الانقلاب في نهاية يونيو الماضي أكدت أن عائدات قناة السويس خلال النصف الأول من العام الجارى بلغت 2.538 مليار دولار، بتراجع 1.3% عن عائداتها خلال الفترة نفسها من العام الماضي والبالغة 2.572 مليار دولار.

وقال مصدر قريب من هيئة قناة السويس: إن القناة مؤسسة اقتصادية، تدير ممرًّا ملاحيًّا عالميًّا، وإيراداتها تمثل أحد أهم مصادر الدخل القومي في مِصْر بعد السياحة والصادرات وتحويلات المغتربين، وهو ما يلزم الحكومة الإعلان عن الإيرادات بصفة دورية، سواء بشكل شهري أو ربع سنوي، كنوع من الشفافية وكبروتوكول متعارف عليه لمثل هذه المؤسسات الاقتصادية التي تودع إيراداتها بالكامل في البنك المركزي.

 

*تأخر الانقلاب فى إعلان سعر توريد الأرز يهدد 4 ملايين طن بالتلف

سادت حالة من الاستياء في أوساط مزارعي ومصدري الأرز الأبيض في مِصْر، جراء تأخر حكومة الانقلاب في الإعلان عن سعر توريد المحصول، على الرغم من بدء الحصاد في 15 أغسطس الماضي.

وقال مصطفى النجارى -رئيس لجنة الأرز بالمجلس التصديرى للحاصلات الزراعية، في تصريحات صحفية-: إن موسم الحصاد قارب على الانتهاء، وحتى الآن لم يتم الإعلان عن أسعاره، مشيرا إلى أن العام الحالى شهد تأخيرا شديدا فى إعلان الأسعار، لكون موسم الحصاد من الفلاحين يبدأ اعتبارا من 15 أغسطس فى بعض المحافظات مثل كفر الشيخ كما يشتد موسم الحصاد فى جميع محافظات الجمهورية عند 10 سبتمبر من كل عام.

وأضاف أن الفلاحين على مستوى الجمهورية ما زالوا يحتفظون بإنتاج الأرز فى انتظار تسعيره من الحكومة، محذرا من تلف المحصول قبل توريده جراء عمليات التخزين، مشيرا إلى أن محصول الأرز العام الجارى بلغ 4.1 ملايين طن من الأرز الأبيض.

 

*وزير الري الأسبق: سد النهضة قد يسبب حربا عالمية

حذر وزير الري والموارد المائية الأسبق، وخبير الموارد المائية،  والأستاذ بكلية الهندسة بجامعة القاهرة، الدكتور محمد نصر علام، من أن أزمة سد “النهضة” الإثيوبي، قد تتسبب في نشوب حرب عالمية ثالثة، ما لم تجد  طريقها إلى الحل.

جاء ذلك في تصريحات خص بها “نصر” صحيفة “الشارع” المصرية الورقية الصادرة هذا الأسبوع.

وفي تصريحاته قال وزير الري الأسبق إن مصر تواجه خطرا كبيرا نتيجة  السدود المائية التي تقيمها إثيوبيا حاليا بهدف حصولها على حصة أكبر، من  مياه النيل، بالمخالفة للاتفاقيات الدولية المبرمة بين دولتي المصب. وذلك وفقا لما ذكره موقع “البشير ” .

وأضاف أن السدود الأربعة المقترح إقامتها في إثيوبيا تعتمد معظمها على  جريان مياه النيل، وعلى مصافي المياه الطبيعية في النيل (الشلالات)، مشيرا  إلى أن السدود في إثيوبيا سدود كبيرة بسعة 180 مليار متر مكعب من المياه.

وأكد أن تأثير السعة التخزينية هي التي تمثل أكبر خطورة ، نظرا لأن السدود  تخزن 180 مليار متر كعب بما يساوي تصرفات النيل الأزرق ثلاث مرات ونصف  المرة، وهذا أمر خطير، بحسب وصفه.

وأوضح أن سد النهضة تبلغ سعته 72 مليار متر مكعب في التخزين بما يوازي نصف  حصة مصر، وهذه المياه من حصة مصر، ويؤدي نقصها إلى بوار أكثر من مليوني  فدان، ويقلص توليد الكهرباء بالسد العالي بنسبة 20%.

ولم يستبعد علام قيام حرب عالمية ثالثة على مياه النيل بسبب عدم وجود رؤية  واضحة لمصر للتعامل مع هذه القضية التي باتت على وشك الانفجار، في ظل  انشغال الدولة والحكومة في الامور الداخلية، وإهمالها الأمن المائي القومي المصري، على حد تعبيره.

وأشار إلى أن كمية المياه التي سوف يحجزها سد النهضة سوف تتسبب في عدم وجود مياه بالسد العالي التي يخزنها لاستخدامها في الأيام التي تنخفض فيها  المياه، وبالتالي: أصبح الآن لدينا خطران: الأول يؤثر على الزراعة، والآخر  يؤثر على توليد الكهرباء.

وكشف أن هناك دراسة أمريكية وأخرى مصرية توصلتا إلى أن السدود الإثيوبية مجتمعة سوف تؤثر على تدفق النهر الواصل لأسوان بنقص قدره  18 مليار متر  مكعب في السنة، وهذا إذا تم بناء السدود الأربعة التي قررت إثيوبيا بناءها  بالإضافة إلى انخفاض توليد الكهرباء في السد العالى بما يوازى 20% من حصة مصر.

وأشار إلى أن الأمريكيين أجروا دراسة على سد منديا الذي ستقيمه إثيوبيا، وهو أحد السدود الأربعة، ووجدوه يقلل حصة مصر بما يعادل تسعة مليارات متر  مكعب في السنة أي نحو 15% من حصة مصر بجانب انخفاض الكهرباء في السد العالى بما يوازي 20%. 

وأشار علام إلى أن هناك اتفاقيات عدة بين دولتي المصب مصر والسودان ودول المنبع منها اتفاقية 1929 التي تنظم العلاقة ما بين دول الهضبة الاستوائية ومصر والسودان بجانب اتفاقية 1902 التي نظمت أيضا العلاقة بين الهضبة الإثيوبية ومصر والسودان، مؤكدا أن هاتين الاتفاقيتين تنصان على عدم قيام دول المنبع بإقامة أي عمل إنشائي على نهر النيل يؤثر على تدفق مياه النهر  لمصر والسودان إلا بعد الرجوع إليهما، والحصول على موافقتهما.

واستطرد أن هاتين الاتفاقيتين كانتا مفعلتين في سد خزان ـ أوين ـ في أوغندا أواخر الأربعينيات وبداية الخمسينيات، وأن امتداد خزان أوين والتوسعة فيه  تمتا بخطابات بين وزارة الخارجية الأوغندية ووزارتي الخارجية المصرية  والسودانية في أوائل التسعينيات من القرن  الماضي، وأن مصر أسهمت في معظم تكاليف خزان أوين لمساعدة دول الهضبة الاستوائية في توليد الكهرباء.

 

 

*إحالة أوراق ”حبارة” للمفتي في قضية ”مذبحة رفح الثانية

أحالت محكمة جنايات القاهرة، اليوم الخميس، أوراق عادل حبارة و34 متهمًا في القضية المعروفة إعلاميًا بـ”مذبحة رفح الثانية”، إلى مفتي الجمهورية لمعرفة الرأي الشرعي في إعدامهم، بحسب مصدر قضائي.

وأحالت محكمة جنايات القاهرة أوراق حبارة إلى المفتي، كما قررت تحديد جلسة 14 نوفمبر للنطق بالحكم النهائي في الدعوى.

وحبارة أحد القيادات الجهادية التي كانت تنسب إليها عدة عمليات شمال سيناء، وألقت السلطات المصرية القبض عليه في سبتمبر/أيلول 2013 ويواجه أحكام غير نهائية بالإعدام في عدة قضايا متعلقة بأعمال عنف.‎

من جانبه، طالب دفاع حبارة، المتهم الأول في القضية باستدعاء عبد الفتاح السيسي، لسماع أقواله بشأن القضية الماثلة.

فيما تمسك الدفاع كذلك باستدعاء كل من “وزير الدفاع الفريق صدقي صبحي، والفريق محمود حجازي رئيس أركان حرب القوات المسلحة، إلى جانب مدير مكتب المخابرات الحربية بشمال سيناء، كشهود يرغب الدفاع في مناقشتهم“.

من الجدير بالذكر أن هذه هي المرة الثانية التي يصدر فيها حكم الإعدام بحق حبارة في القضية نفسها، حيث أصدرت محكمة جنايات القاهرة في 6 ديسمبر عام 2014 حكمًا بالإعدام بحقه، قبل أن تقبل محكمة النقض (أعلى محكمة طعون في مصر) في منتصف يونيو الماضي طعن المتهم وترسل القضية مره أخرى إلي محكمة الجنايات التي أصدرت حكمها اليوم بإرسال الأوراق للمفتي مرة أخرى“.
كما يواجه حبارة حكمًا بالإعدام في قضية أخري وهي اتهامه بالاتصال بتنظيم «داعش”.

وكانت النيابة وجهت للمتهمين في القضية، وعددهم 35 شخصا، ارتكاب “جرائم إرهابية” بمحافظتي شمال سيناء (شمال شرق البلاد) والشرقية (بدلتا النيل)، شملت ارتكاب “مجزرة رفح الثانية”، في 19أغسطس/ آب الماضي بمدينة رفح بشمال سيناء، والتي قتل فيها 25 من جنود الأمن المركزي (قوات مكافحة الشغب التابعة للشرطة)، إضافة إلى اتهامات بـ”قتل” عناصر أمن في مدينة بلبيس بمحافظة الشرقية (بدلتا النيل/ شمالا)، و”التخابر مع تنظيم القاعدة”.

وفي 5 أغسطس/ آب 2012، قتل 16 جنديا وضابطا مصريا في هجوم نفذه مسلحون مجهولون في مدينة رفح، وهو ما عرف إعلاميا بـ”مجزرة رفح الأولى”.

 

*تأجيل محاكمة ”مرسي” و24 آخرين بقضية ”إهانة القضاة

أجّلت محكمة جنايات القاهرة، اليوم الخميس، ثالث جلسات محاكمة محمد مرسي أول رئيس مدني منتخب و24 متهما آخرين بـ”إهانة السلطة القضائية” إلى 14 نوفمبر/ تشرين ثانٍ المقبل، بحسب مصدر قضائي.

وبحسب المصدر القضائي ذاته، فقد “أجلت محكمة جنايات القاهرة المنعقدة بأكاديمية الشرطة(شرقي القاهرة) ثالث جلسات محاكمة مرسي و24 متهماً آخرين من بينهم محامين وصحفيين ونشطاء وأشخاص ينتمون لجماعة الإخوان بتهمة إهانة السلطة القضائية والإساءة إلى رجالها والتطاول عليهم بقصد بث الكراهية لجلسة 14 نوفمبر المقبل لاستخراج المحامين نسخة من القضية والإطلاع عليها مع استمرار حبس المتهمين علي ذمة القضية”.

وكانت محاكمة مرسي و24 آخرين بتهم “إهانة القضاة” انطلقت في مايو /أيار الماضي، ثم أجلت المحكمة القضية إلى يوليو/ تموز الماضي ثم إلى جلسة اليوم، قبل تأجيلها مجدداً.

ومن أبرز المتهمين في القضية بخلاف مرسي، سعد الكتاتني رئيس مجلس الشعب المنحل (محبوس على ذمة عدة قضايا)، توفيق عكاشة إعلامي مؤيد للرئيس المصري عبد الفتاح السيسي(مخلي سبيله)، كما تضم قائمة المتهمين، قيادات إسلامية أخرى من بينها الداعية وجدي غنيم(خارج البلاد)، وعاصم عبد الماجد عضو مجلس شورى الجماعة الإسلامية(خارج البلاد)، بالإضافة إلى شخصيات إعلامية وسياسية أخرى.

وكان النائب العام السابق هشام بركات، أحال في 19 يناير/ كانون الثاني 2014، مرسي و24 آخرين إلى المحاكمة، وأسند إليهم اتهامات بأنهم “أعربوا عن رأيهم الشخصي في مواقف متفرقة على نحو يحمل إهانة للسلطة القضائية ورجالها وتطاولاً عليها، ومحاولات بعضهم التدخل في سير العدالة وشؤونها”، مشيرا إلى أن “هيئة التحقيق حددت دور كل منهم حسبما ارتكبه من جرم في حق المؤسسة القضائية“.

ويحاكم مرسي في 5 قضايا، بحسب مصدر قانوني بهيئة الدفاع عنه، هي “وادي النطرون” (حكم أولي بالإعدام)، و”التخابر الكبرى” (حكم أولي بالسجن 25 عامًا)، وأحداث الاتحادية (حكم أولي بالسجن 20 عامًا)، بجانب اتهامه في قضيتي “إهانة القضاة”، و”التخابر مع قطر“.‎ 

 

 

*حلقة جديدة لـ الشاب أشرف – أه يا قفا (فيديو)

 نشر الفنان الشاب “عبدالله الشريف ” حلقة جديدة من برنامجهالشاب أشرف” تحت عنوان – اه يا قفا – تناول فيها ضرب الاعلامي الانقلابي يوسف الحسيني ” على قفاه من الثوار الرافضين للانقلاب في أمريكا .

https://www.youtube.com/watch?v=B6qg21I1n94

 

*السيسي خربها .. ارتفاع أسعار الخضروات بنسبة 200% عقب عيد الأضحى وأصناف أخرى 500%

شهدت أسعار الخضار والفواكه في أسواق مصر، ارتفاعًا كبيرًا تجاوز حاجز 200%، ووصل في بعض السلع مثل الطماطم والفاصوليا والفلفل، إلى 500%.

 قال علي خليل، تاجر تجزئة: إن “سبب ارتفاع أسعار الخضار والفاكهة نتيجة لقلة المعروض، وارتفاع أسعار السلع بالجملة”، موضحًا أن تاجر التجزئة يحصل على هامش ربح معين بعد سعر الجملة.

وأضاف “الخضار والفاكهة سلعة سريعة التلف، ومن ثم لا يمكن للتاجر تخزينها لفترات طويلة ليزيد من ربحه”.

وقال خالد الضوي، عضو شعبة الخضار والفاكهة باتحاد الغرف التجارية وأحد كبار سوق العبور لتجارة الجملة، إن “ارتفاع الأسعار يأتي بسبب غلق أكثر من 80% من محلات بيع الخضار والفاكهة، تزامنًا مع زيادة الطلب عليها خلال فترة العيد“.

وأضاف -في تصريحات صحفية- أن “هذه الزيادة موسمية وتحدث كل عيد نتيجة لقلة المعروض”، لافتًا إلى أنه من المتوقع أن تنخفض أسعار الخضار والفاكهة بعد الانتهاء من عيد الأضحى وعودة التجار من بلادهم لفتح المحلات.

وبحسب “الضوي”، فإن “التجار الذين يفتحون محلاتهم أيام العيد معظمهم أقباط، والمسلمون منهم يضحون بعدم حصولهم على إجازة بمقابل مادي جيد وهذا حقهم الطبيعي“.

وأكد أن “قانون العرض والطلب هو الذي يؤثر بشكل مباشر في انخفاض أو ارتفاع الأسعار، مشيرًا إلى أن تجار الجملة ليس لهم علاقة بزيادة الأسعار”.

وسجل سعر كيلو الطماطم نحو 8 جنيهات، وسجل البصل 3 جنيهات، والبطاطس تراوحت بين 2.5 و3 جنيهات، والباذنجان الأبيض تراوح بين 2 و2.5 جنيه.

ووصلت الكوسة لنحو 4 جنيهات، والفاصوليا 7 جنيهات، وبلغ سعر كيلو الفلفل البلدي نحو 4 جنيهات، والقلقاس 4 جنيهات، والخيار البلدي 3 جنيهات، والخيار الصوب 5 جنيهات للكيلو، وبلغ سعر الثوم البلدي 7 جنيهات، في حين تباع الملوخية بـ3 جنيهات للكيلو.

 

أوهام وفنكوش قناة السويس والسجون مقابر للموحدين. . الأربعاء 24 يونيه. . حفلات تعذيب للمعتقلين

سجون الانقلاب مقابر

سجون الانقلاب مقابر

أوهام وفنكوش قناة السويس والسجون مقابر للموحدين. . الأربعاء 24 يونيه. . حفلات تعذيب للمعتقلين

 

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

 

*جنايات دمياط تخلي سبيل 3 فتيات “قصر”، تم اعتقالهن ضمن 13 فتاة

محكمة جنايات دمياط تقرر إخلاء سبيل 3 فتيات “قصر”، تم اعتقالهن ضمن 13 فتاة عقب تظاهرة مناهضة للحكم العسكري بالمحافظة.

 

 

 

*الحقيقة والأوهام في مشروع قناة السويس الجديدة

تعليق “شهير بدر” خبير هندسي درس بجامعة “جونز هوبكينز” الأمريكية حول مشروع قناة السويس الجديدة “مشروع التفريعة” :

 

بالنسبة لاقتصاديات مشروع التفريعة و ده برضه كتبت عنه باستفاضة من سنة بس أظن ان الموضوع محتاج اعادة طرح لان مرحلة الحساب علي الدخل المزعوم قربت.

دخل القناة اولاً بيتحكم فيه حجم التجارة العالمية و ثانياً الوفر في الوقت و الوقود و ثالثاً ابعاد القطاع المائي للقناة.

بالنسبة لحجم التجارة ده شئ خارج التأثير المصري و بيتحكم فيها حالة الاقتصاد العالمي. و كما هو موضح علي الموقع الرسمي لقناة السويس عدد السفن العابرة لقناة السويس بيتحرك صعوداً و هبوطاً حسب النشاط التجاري و بالأخص بين اوروپا من ناحية و اسيا بمختلف مراكزها التجارية من ناحية اخري. و مع تراوح النشاط الاقتصادي بين الصعود و الهبوط يعبر القناة تقريباً ٨٪ من حجم الملاحة العالمية. بالنسبة لأعداد السفن العابرة حنلاقي مثلاً ان في سنة ٢٠٠٨ عبر قناة السويس ٢١،٤١٥ سفينة دفعوا رسوم عبور مقدارها ٥،٣٨١ بليون دولار و دي كانت و لازالت سنة قياسية في عدد السفن العابرة، السنة اللي بعدها ٢٠٠٩ و نتيجة تأثير الأزمة المالية في أمريكا و اوروپا انخفض عدد السفن العابرة الي ١٧،٢٢٨ يعني انخفض عدد السفن بأكثر من ٤٠٠٠ سفينة و انخفض الدخل ل ٤،٢٩١ بليون دولار يعني انخفض الدخل بأكثر من بليون دولار برغم ان ابعاد القناة ثابتة و ما كشتش مثلاً و برغم بعض السياسات الترويجية التي تستخدمها الهيئة في مثل هذه الظروف لزيادة الدخل و اعداد العبور. 

 

ولزيادة التوضيح في سنة ٢٠١٤ عبر القناة ١٧،١٤٨ سفينة و كان الدخل ٥،٤٦٥ بليون دولار يعني عدد السفن قل و الدخل زاد و ده يوضح ان الموضوع بيتحكم فيه الاقتصاد العالمي و كمان اقتصاديات الشحن نفسه باستخدام سفن اكبر. و زي ما هو واضح التغييرات دي بتحصل دون اي تغيير في ابعاد او أطوال او ازدواج المجري. و الاكيد ان كل السفن اللي ارادت العبور عبرت و مفيش سفينة واحدة تم رفض عبورها لازدحام المجري. في الحقيقة ان يوم ٣٠ مارس ٢٠١٥ عبرت القناة ٨٠ سفينة دون اي مشاكل. يعني القناة في اعلي سنة في تاريخها عبرها في المتوسط ٥٨ سفينة يومياً و القناة اثبتت لنا انها قادرة علي استيعاب ٨٠ سفينة بالدليل و انا أزعم انها قادرة علي استيعاب ١٠٠ سفينة دون اي مشاكل بتعديلات بسيطة في نظام القوافل.

 

لكن احنا بيتقالنا ان التفريعة الجديدة حتوصل درجة الاستيعاب ل ٩٧ سفينة يومياً. السؤال الاول هي فين السفن دي اذا كان متوسط العبور الحالي ٤٧ سفينة و الرقم القياسي التاريخي هو ٨٠ و تم استيعابه يبقي منين حتيجي ال ٩٧ سفينة يومياً و اللي المفروض حيرفعوا الدخل من ٥،٤٦٥ بليون دولار ل ١٣ بليون دولار. ما أهو علشان ده يحصل يبقي احنا لازم النهاردة نكون بنرفض عبور ٥٠ سفينة يومياً و ده مش حقيقي و ثابت بالارقام.

 

الواقع بقي ان حجم التجارة العالمية بيزيد في السنة بنسبة ٢ – ٣٪ و ان الدولار يتأكل بنفس النسبة سنوياً تقريباً فَلَو جمعنا التأثيرين معاً و فرضنا أقصي نسبة للاثنين فمن الممكن نفترض ٦٪ سنوياً كأقصى نسبة زيادة في دخل رسوم العبور مقومة بالدولار. يعني حوالي ٣٣٠ مليون دولار زيادة في اول سنة في حين ان فوائد ٨ بليون دولار شهادات في نفس السنة تعادل ٩٦٠ مليون دولار يعني سالب ٦٣٠ مليون دولار ده طبعاً غير اصل المبلغ اللي المفروض سيتم رده في خلال ٥ سنوات حسب كلامهم و ده لوحده يعمل ١،٦ بليون دولار في المتوسط علي ٥ سنين و ده غير مصاريف صيانة ٣٥ كيلومتر زيادة من المجري و دي تقريباً حوالي ١٥٪ زيادة علي مصاريف الصيانة الحالية. اما بقي لو أخدنا النسبة دي و ركبناها لمدة ٨ سنوات علشان نوصل لسنة ٢٠٢٣ اللي بيقولوا ان رسوم العبور فيها حتوصل ل ١٣ بليون دولار حنلاقي ان الزيادة حتكون حوالي ٦٠٪ من دخل رسوم العبور في ٢٠١٥ يعني تقريباً ٣،٥ بليون دولار. يبقي الدخل الاجمالي للرسوم في ٢.٢٣ حيكون ٩ بليون دولار لما يضربه الدم. و لو حسبناه بعدد السفن حيوصلنا لل٨٠ سفينة اللي هما ممكن يعبروا النهاردة حسب ما ثبت في مارس ٢٠١٥. يعني زي ما قلت مراراً و تكراراً كل المصاريف دي بلا اي مردود اقتصادي بل علي العكس بخسارة فادحة.

 

انا اتحدي اي حد دارس اقتصاديات مشاريع و الأسس الاقتصادية لدعم القرار الهندسي و فاهم حسابات المكسب و الخسارة و حسابات تكلفة دورة الحياة و القيمة الانية للاستثمار المستقبلي او القيمة المستقبلية للعملة او التضخم و تأكل العملات انه يبرر هذا المشروع السفيه و الذي سيؤثر سلباً علي احد اهم مصادر الدخل في الموازنة العامة و في ميزان المدفوعات.

 

ده كان أولاً. أسف للإطالة و المرة الجاية حاتكلم عن ثانيا و هو الوفر في الوقت و الوقود و تقليل مدة العبور ب ٣ ساعات كاملة.

 

نقطة اخيرة و مهمة و لازم تبقي واضحة للجميع اول ٨٠ سفينة كل يوم دول القناة الحالية استوعبتهم و مش بسبب التفريعة الجديدة. الحساب يبقي من السفينة ٨١ و ده كمان كرم مننا لان القناة الحالية تقدر تستوعب اكثر بس احنا عندنا دليل قاطع ب٨٠ فقط.

*المليجي”.. عائلة كاملة خلف أسوار الانقلاب دون سند قانوني

ذكر “المركز العربي الإفريقي للحريات وحقوق الإنسان” أن عائلة “المليجي” من القليوبية، اعتقل الانقلاب منها خمسة أفراد، منهم ثلاثة أشقاء بالإضافة إلى ولدين لأحد الأشقاء الثلاثة.

وتابعت بيان صدر عن المركز يرصد حالات الاعتقال الجماعية للأسر والعوائل، أن الأخ الأكبر في العائلة هو المهندس ” مصطفى محمد على المليجى”، مدير عام ووكيل مديرية القوى العاملة بالقليوبية، من مواليد ٤ يوليو ١٩٥٦، والأخ الأوسط هو الدكتور” علاء محمد على المليجي” طبيب بشري من مواليد١يونيو ١٩٦٤ ، أما الأخ الأصغر فهو المهندس “سامى محمد علي المليجي” مهندس الكترونيات من مواليد ١٤مارس ١٩٦٦ . والابن الأكبر للدكتور “علاء” هو “عبد الرحمن علاء محمد على المليجى” طالب بكلية التجارة جامعة بنها من مواليد 21/4/1993، والابن الأصغر للدكتور”علاء” هو الطالب “معاذ علاء محمد على المليجي” طالب بالمعهد العالي للبصريات مواليد 21/9/1994 العائلة الآن بالكامل في سجن استقبال طره.

وأضاف المركز العربي الأفريقي للحقوق والحريات، أنه تم اعتقالهم يوم ١٦ أغسطس ٢٠١٣ في ما يعرف بقضية أحداث بولاق أبو العلا، أثناء عودتهم من القاهرة وفى منطقة “السبتية” حينما اعترض طريقهم عدد من البلطجية ليختطفوا المهندس “سامي”، وينهالوا عليه ضربا بالأدوات الحادة بسبب لحيته ؛ فحاول أشقاؤه وأبناء شقيقه إنقاذه من أيديهم فقام البلطجية، بالاعتداء عليهم جميعًا وتسليمهم للشرطة، التي ضمتهم لقضية بها ١٠٤ متهمين.

 

وقد تم عرض الأشقاء الثلاثة على مستشفى بولاق أبو العلا يوم الاعتقال لإثبات إصابتهم في المحضر إلا أن النيابة العامة لم تأخذ بالتقارير الطبية و لم تلتفت إليها.

جدير بالذكر أنهم تم نقلهم في أحداث ٣٠ أغسطس٢٠١٣ لسجن وادي النطرون ٤٣٠ عدة أيام قبل إعادتهم لقسم بولاق أبو العلا مرة ثانية وتعذيبهم فيه علي أيدي ضباط المباحث ثم ترحليهم في آخر نوفمبر ٢٠١٣ لسجن وادي النطرون” ١ ” ، قبل أن يستقروا حاليا في استقبال طره. 

وبحسب بيان المركز فإن والدة الأشقاء الثلاثة وجدة الأخوين الصغار حالتها الصحية لم تكن لتسمح لها بزيارتهم، ولو لمرة واحدة منذ اعتقالهم، وازدادت حالتها تدهورًا حزنًا عليهم، إلى أن توفاها الله في مطلع شهر مايو ٢٠١٥، أما الابنة الكبرى للمهندس “مصطفى” تمت خطبتها وزواجها دون رؤية والدها، وأعمامها بسبب ظروف اعتقالهم. وإلى الآن ما زالت عائلة المليجي في انتظار الحكم في القضية، التي تم وضعهم فيها دون أي سند قانوني.

 

 

*أنباء عن إلغاء مشروع العاصمة الإدارية الجديدة

ألغت حكومة الانقلاب مذكرة التفاهم الموقعة بينها وبين رجل الأعمال الإماراتي محمد العبار، حول إنشاء العاصمة الإدارية الجديدة المصرية، فيما تدرس جهات سيادية تداعيات إيقاف المشروع على الرأي العام.

 

وقالت صحيفة “المصري اليوم” في مانشيتها للعدد الصادر الأربعاء، بعنوان: “الحكومة تلغي مذكرة تفاهم العاصمة الجديدة مع “العبار”، إن مشروع العاصمة الإدارية الجديدة توقف بسبب خلاف في وجهات النظر بين الحكومة والعبار الذي أسّس شركة كابيتال سيتي لتنفيذ المشروع، ووقّع مذكرة تفاهم بحضور السيسي على هامش المؤتمر الاقتصادي السابق في شرم الشيخ، جنوبي سيناء.

 

وأخفقت المفاوضات بين الطرفين المصري والإماراتي بسبب إصرار الحكومة على تأمين تمويل خارجي للمشروع بعيدا عن البنوك المصرية، في حين رفض العبار إدخال شركة “إعمار” التي يترأس مجلس إداراتها كضامن لأي قروض يحصل عليها.

 

وتمسك العبار باستقلال كل شركة عن الأخرى، رافضا إدخال الشركة الإماراتية في أي مشروعات متعلقة بتنفيذ العاصمة خلال الآونة الحالية، وهو ما لم يحمّس الجهات الرسمية في القاهرة.

 

بالإضافة إلى ذلك، لم ينجح العبار في تأمين تمويل خارجي للمرحلة الأولى من المشروع بتكلفة 45 مليار جنيه، مقابل رفض رسمي بضخ أي أموال من شركاتها لتنفيذ المشروع، بحسب مذكرة التفاهم، موضحة أن المستثمر الإماراتي وعد الحكومة بتوفير سيولة مالية كبيرة لتنفيذ المرحلة الأولى التي كان يفترض أن تستغرق أقل من سبع سنوات.

 

أما من جهة الحكومة فلم تخل الأرض المقترحة من الوحدات العسكرية، رغم إعلان القوات المسلحة أنها ستخليها بأسرع وقت لتسلمها للحكومة التي رصدت مخصصات مالية لتوصيل مرافق البنية التحتية للأراضي المخصصة للمشروع.

 

الوطن: المفاوضات مستمرة

 من جانب آخر، قالت صحيفة “الوطن”: إن المذكرة لم تلغَ، بينما ما زالت المفاوضات مستمرة، نقلا عن مصدر مطلع في وزارة الإسكان.

وقال المصدر لصحيفة “الوطن”: إن مذكرة التفاهم مدتها تسعين يوما، وانتهت بتاريخ 15 يونيو، و”هذا التاريخ روتيني”، على حد تعبير الصحيفة الانقلابية.

 

 

 

*أمن الانقلاب يقيم حفلات تعذيب لمعتقلين بالدقهلية

أطلق أهالي 15 معتقلًا مُرحلين حديثًا من “قسم شرطة طلخا” إلى “قسم شرطة ميت سلسيل” بمحافظة الدقهلية، نداءات استغاثة؛ بعد تعرض أبنائهم داخل القسم لحفلات من التعذيب فور وصولهم، على يد رئيس المباحث “محمود يعقوب” والنقيب “محمود عامر” وبمساعدة ملازم أول “محمد عادل” والنقيب “محمد قشطة” معاون المباحث، وعدد كبير من المخبرين.

 

وأكدت زوجة أحد المعتقلين، قيام “محمود يعقوب” رئيس المباحث، والنقيب “محمد قشطة”، وعدد من المخبرين، بتجريد المعتقلين الـ15 من ملابسهم فور وصولهم في تمام الساعة السابعة والنصف مساء الأحد الماضي، ورشهم بالماء البارد وضربهم بكابلات الكهرباء والخراطيم البلاستيكية وإصابتهم بإصابات جسيمة.

 

وأكدت ابنة معتقل آخر، أن حالات التعذيب جاءت ردًا على إضرابهم عن الزيارات في “قسم شرطة طلخا” لسوء المعاملة التي لاقوها هناك، فضلًا عن احتجازهم بزنازين تحت الأرض وعدم وجود شفاطات للتهوية فتم ترحيلهم إلى “سلخانة ميت سلسيل” والتوصية عليهم لتكديرهم.

 

كما استغاثت عائلتا معتقلين بـ”قسم ميت سلسيل” أيضًا وهما “إبراهيم كمال” و”أحمد عبدالسلام” من إضراب نجليهما عن الزيارة اعتراضًا على حفلة التعذيب التي تعرضا لها يوم السبت الماضي عندما طلب منهم النقيب “محمود عامر” الرقود على الأرض أثناء رجوعهما من عرض النيابة، وعندما رفضا تم كلبشة الأيدي مع الأرجل وقام بضربهما ضربًا مبرحًا مما أدى إلى كدمات شديدة واضحة عليهما، وقال لهما: “انتو جايين هنا الكعبة التانية.. فهتمشوا على منهجنا احنا“.

 

وقام المعتقلون بالإضراب عن زيارة يوم الأحد 21/6/2015 وتم تحرير شكوى للنيابة العامة بالواقعة، إلا أن مدير نيابة ميت سلسيل لم يتحرك ليستمع الى شكواهم، كما قام بفصلهم عن باقى المعتقلين بعد قيامهم بالإضراب عن الزيارة.

 

 

 

*بالأسماء .. محاكمة عسكرية لـ 35 من رافضي الانقلاب أمام “عسكرية الاسماعيلية

حددت محكمة القضاء العسكري بالإسماعيلية، جلسة السبت الأول من يوليو القادم، لنظر أولى جلسات محاكمة 35 من رافضي الانقلاب العسكري، تحت قائمة من التهم الملفقة. وكانت نيابة العسكر قد قررت إحالة 35 من أهالي الإسماعيلية إلى محكمة الجنايات العسكرية بالإسماعيلية، على خلفية مناهضتهم للانقلاب العسكري

وضمَّ قرار الإحالة كلاًّ من “محمود عبده سرور، باسم الجيزاوي محمد، محمد لؤي عبد الكريم، محمد عطية والي، أحمد محمد عبد الغني، عمرو مصطفى الدنجاوي، أحمد فتحي البش، محمد عبد الرحيم سلاطين، عمار خليل الشرايدي، حازم الشرباصي علام، عبد الناصر سعد سالم، ياسر محمد الخشاب، إيهاب السيد الحناوي”، بالإضافة إلى 22 آخرين.

 

*قضاء السيسي يبرئ إسلام بحيري وطارق نور من تهمة ازدراء الأديان 

قضت محكمة جنح أول أكتوبر، اليوم الأربعاء، برئاسة محمود البراري، ببراءة إسلام بحيري، وطارق نور مالك قناة “القاهرة والناس” من تهمة ازدراء الأديان.

 

تضمنت أوراق القضية أن مقيم الدعوى فوجئ بـ”إسلام بحيري”، يشن -من خلال البرنامج الذي يقدمه على قناة “القاهرة والناس” باسم “مع إسلام بحيري”- هجمة شرسة على علماء الأمة الإسلامية الأجلاء، وأصح كتب السنة النبوية المطهرة -صحيح البخاري وكتب السلف الصالح- ويطعن في علماء الأمة الإسلامية.

 

وأوضح مقيم الدعوى، أن كل محتوى الحلقات يمثل ازدراءً صريحًا للعقيدة الإسلامية والسنة النبوية، وطعنًا في الفقه الإسلامي، الأمر الذي يستوجب معاقبته جنائيًا، منعًا لإثارة الفتن التي تهدد الأمن والسلم الاجتماعي.

 

 

*المتحدث باسم جبش السيسي يعترف بقتل 22 من أهالي الشيخ زويد

اعترف المتحدث العسكري باسم قوات الانقلاب، اليوم الأربعاء، بقتل 22 مواطنًا من أهالي مدنية الشيخ زويد بمحافظة شمال سيناء، بدعوى وصفهم بالتكفيريين

وقال العميد محمد سمير المتحدث العسكري عبر صفحته على “فيس بوك”: “إن قوات الجيش استهدف 3 مواقع بمناطق (العبيدات- الشديدةالخروبة)، بمركز ومدينة الشيخ زويد، بتاريخ الاثنين 22 يونيو”، بزعم تبعيتها لعناصر وصفها بـ”الإرهابية”، وأنهم كانوا يستعدون لمهاجمة كمائن القوات المسلحة

وأضاف المتحدث باسم جيش الانقلاب: “أسفرت الضربات المركزة عن تدمير 3 مقرات ومنطقة تجمع خاصة بالعناصر ومقتل عدد 22 فردًا“.

 

*”شوقي علام” مفتي الانقلاب يسرق مقالا للشهيد سيد قطب وينسبه لنفسه 

في واحدة من المفارقات الغريبة، وذلك بعد تصديقه على أحكام الإعدام بحق العديد من قيادات جماعة الإخوان المسلمين، ضبط الدكتور شوقي علام، مفتي الانقلاب متلبسًا بنشر مقتطفات من كتاب “في ظلال القرآن” لأحد أشهر رموز جماعة الإخوان المسلمين وهو الشهيد سيد قطب.

 

وعلى الرغم من أن المفتي أصدر العديد من الفتاوى التي تحرم السرقة العلمية والاقتباسات من نصوص الغير ونسبتها إلى السارق، فإنه نشر كلام “قطب” ونسبه إلى نفسه دون أية إشارة إليه، كما تقتضي الضوابط العلمية والمنهجية في مثل هذه الحالة.

 

ففي مقاله المنشور بتاريخ (23/6/2015) بجريدة “اليوم السابع”، تحت عنوان  “نجحت لعلكم تتقون”، نقل المفتي معظم المقال  من تفسير الشهيد المفكر سيد قطب، فقد أخذ مقاله – كمًّا وكيفًا – من كتاب “في ظلال القرآن”  (صفحتي 140- 141) ، غيَّر فقط في ترتيب الفقرات فقدم واحدة وأخَّر الثانية.

 

وكتب علام مقالا بجريدة “اليوم السابع” الثلاثاء، تحت عنوان: “نجحت لعلكم تتقون”، بدأه هكذا: “إن الله – سبحانه – يعلم أن التكليف بالعبادة أمر تحتاج النفس البشرية فيه إلى عون ودفع لتنهض به وتستجيب إليه مهما يكن فيه من حكمة ونفع”.

 

والعبارة عند سيد قطب، من طبعة دار الشروق، صفحة رقم 168، كالتالي: “إن الله – سبحانه – يعلم أن التكليف أمر تحتاج النفس البشرية فيه إلى عون ودفع واستجاشة لتنهض به وتستجيب له؛ مهما يكن فيه من حكمة ونفع، حتى تقتنع به، وتراض عليه”.

 

ثم يضيف المفتي: “ومن ثم يبدأ التكليف بالصوم بذلك النداء المحبب إلى المؤمنين، الذين يذكرهم بحقيقتهم الأصيلة؛ ثم يقرر لهم – بعد ندائهم ذلك النداء – أن الصوم فريضة قديمة على المؤمنين بالله في كل دين، وأن الغاية الأولى هي إعداد قلوبهم للتقوى والشفافية والحساسية والخشية من الله، قال تعالى: “يا أيها الذين آمنوا كتب عليكم الصيام كما كتب على الذين من قبلكم لعلكم تتقون”.

 

والعبارة عند سيد قطب كالتالي: “ومن ثم يبدأ التكليف بذلك النداء الحبيب إلى المؤمنين، المذكر لهم بحقيقتهم الأصيلة؛ ثم يقرر لهم – بعد ندائهم ذلك النداء – أن الصوم فريضة قديمة على المؤمنين بالله في كل دين ، وأن الغاية الأولى هي إعداد قلوبهم للتقوى والشفافية والحساسية والخشية من الله: “يا أيها الذين آمنوا كتب عليكم الصيام كما كتب على الذين من قبلكم لعلكم تتقون”.

 

وتابع المفتي مقاله: “وهكذا تظهر الغاية الكبيرة من الصوم أنها التقوى، فالتقوى هي التي تستيقظ في القلوب وهي تؤدي هذه الفريضة، طاعة لله، وإيثارا لرضاه”.

 

أما العبارة في “في ظلال القرآن”، فجاءت كالتالي: “وهكذا تبرز الغاية الكبيرة من الصوم.. إنها التقوى.. فالتقوى هي التي تستيقظ في القلوب وهي تؤدي هذه الفريضة، طاعة لله، وإيثارا لرضاه”.

 

وأضاف شوقي علام: “فالتقوى هي التي تحرس هذه القلوب من إفساد الصوم بالمعصية، والمخاطبون بالقرآن يعلمون مقام التقوى عند الله، ووزنها في ميزانه”.

والعبارة لسيد قطب تقول: “والتقوى هي التي تحرس هذه القلوب من إفساد الصوم بالمعصية، ولو تلك التي تهجس في البال، والمخاطبون بهذا القرآن يعلمون مقام التقوى عند الله، ووزنها في ميزانه، فهي غاية تتطلع إليها أرواحهم، وهذا الصوم أداة من أدواتها، وطريق موصل إليها، ومن ثم يرفعها السياق أمام عيونهم هدفا وضيئا يتجهون إليه عن طريق الصيام..(لعلكم تتقون)”.

 

وهنا نلاحظ أن المفتي لم يترك التعبير الأخير لقطب دون اختلاس أيضا، لكنه أخر ترتيبه في مقاله ليقول بعد قليل: “فالتقوى إذا غاية تتطلع إليها أرواح المؤمنين، وهذا الصوم أداة من أدواتها، وطريق موصل إليها، ومن ثم يرفعها السياق أمام عيونهم هدفا وضيئا يتجهون إليه عن طريق الصيام (لعلكم تتقون)”.

 

وفي مقطع آخر يقول المفتي: “ثم يبين الله لعباده أن الصوم أياما معدودات، فليس فريضة العمر وتكليف الدهر، ومع هذا أعفى من أدائه المرضى حتى يصحوا، والمسافرون حتى يقيموا، تيسيرا”.

 

أما العبارة فجاءت عند قطب كالتالي: “ثم يثني بتقرير أن الصوم أيام معدودات، فليس فريضة العمر وتكليف الدهر. ومع هذا فقد أعفى من أدائه المرضى حتى يصحوا، والمسافرون حتى يقيموا، تحقيقا وتيسيرا”.

 

وإلى هنا يكون المفتي، قد اقتبس قرابة ثلاثة أرباع مقاله حرفيا من كتاب  “في ظلال القرآن”، لسيد قطب، إلا أنه آثر أن يأتي الاختلاف عن قطب فيما تبقى من مقاله، وهو قرابة الربع، وخصصه للحديث عن التقوى.

ومن جهتهم، أشار نشطاء وصحف إلكترونية إلى أن ما فعله المفتي ليس الحالة الأولى له.

 فإذا ما تتبعنا مقالات مفتي الانقلاب ، في رمضان وقبل رمضان، نجد أنه ما زال قائمًا على العهد، وعلى سبيل المثال لا الحصر نذكر مثالاً واحدًا، ففي مقال قديم  بتاريخ (2015/04/17) “الدين المعاملة – منهج الصحابة في التيسير 2 ” نشرته صحيفة “المساء”  نجد أنه نقل في هذا المقال جزءًا كبيرًا من كتاب الدكتور عبد الله بن إبراهيم الطويل “منهج التيسير المعاصر” (صفحة 41).

 

 

 

*بعد تراجع رجال الأعمال عن دعم حفل قناةالفنكوش إعلام الانقلاب يطالب بتحصيله كضرائب من الشعب

طالب خالد أبو بكر، المحامي المؤيد للانقلاب العسكري، قائد الانقلاب السيسي بفرض ضرائب على المصريين، من أجل دعم حفل قناة السويس الجديدة، المزمع افتتاحها في شهر أغسطس القادم.

ودعا أبو بكر عبر شاشة فضائية “اليوم” قائد الانقلاب لعمل حفل افتتاح قناة السويس: “حتى لو تم فرض ضرائب علي المصريين أو اخذ من مال الدولة”. 

يأتي ذلك بعد تراجع رجال الأعمال المحسوبين على نظام المخلوع مبارك من التبرع لحساب الحفل.

 

 

 

*نشطاء يسخرون من تجاهل إعلام الانقلاب تعيين نجل ” شقيق السيسي” بالقضاء

أثار تعيين نجل شقيق عبدالفتاح السيسي، قائد الانقلاب العسكري، بالنيابة، العديد من ردود الأفعال الساخرة في ظل حديث السيسي عن رفضه الواسطة، واستغلال منصبه للتوسط لأي شخص في عائلته.

وكشف المستشار محمد عيد محجوب، أمين عام مجلس القضاء الأعلى، عن تعيين نجل شقيق السيسي، ضمن المعينين بالنيابة، مشيرًا إلى أن السيسي أصدر قرارًا بتعيين 796 معاون نيابة، وأنه سيتم اتخاذ إجراءات تسكينهم في النيابات المختلفة على مستوى الجمهورية.

السيسي يرفض المحسوبية

وحول اختيار نجل شقيق السيسي، زعم “محجوب” أن الشروط انطبقت عليه، وحصل على تقدير جيد على الأقل؛ حيث ينص قانون السلطة القضائية على حظر الالتحاق بالهيئات القضائية لأقل من جيد.

ودائمًا ما يتحدث عبدالفتاح السيسي عن رفضه للمحسوبية والواسطة، مؤكدًا في أكثر من مناسبة أنه كان يرفض التدخل لأبنائه للواسطة في أعمالهم، كما وجه الحكومة في أكثر من مناسبة للقضاء على الواسطة والمحسوبية.

ولكن لأن السيسي كاذب خائن كالعادة ، فأصبح بتعيين نجل شقيق السيسي الحاصل على جيد ، اثبات للأعمى أنه “نصاب ” ، فالحاصلين على تقدير امتياز و جيد جداً تم استبعادهم من تعيينات النيابة منهم نجل المستشار “أحمد سليمان ” وزير العدل في حكومة ” قنديل ” ، وتم تعيين أبناء الواسطه والمحسوبية المؤيدين للانقلاب العسكري .

 

وقال عبدالفتاح السيسي، قائد الانقلاب، إن لديه 4 أبناء وهم: محمود في المخابرات العامة، ومصطفى في الرقابة الإدارية، وحسن وآية.
وأضاف السيسي أنه لن يقبل أن تكون هناك إجراءات خارج الإطار القانوني، مضيفًا أن أسرته كبيرة وأفرادها يعملون في مختلف المجالات، لكنه لا يقبل أن يتحدث أحد باسمه أو يستخدمه.

وأوضح إبراهيم محلب، رئيس وزراء حكومة الانقلاب العسكري ، أن القضاء على الواسطة والمحسوبية كانت من أولى المهام التي كلف بها عبدالفتاح السيسي، الحكومة؛ لأنها تحبط الشباب وتدمر الكفاءات، مشددًا على أن الحكومة ماضية في ذلك؛ حيث إنه تم نسف جزء كبير من الواسطة والمحسوبية سواءً في شغل الوظائف أو تولي المناصب ، وهو بالطبع كلام كاذب لرئيس وزراء كاذب .

ورغم كل تصريحات السيسي التي تتحدث عن رفضه للواسطة، إلا أن الواسطة كانت عنصرًا رئيسيًا في حياة السيسي.

وظائف أبناء السيسي

وللسيسي أربعة أبناء، لعبت الواسطة دورًا كبيرًا في تعيينهم في وظائفهم الحالية، فالابن الأول يسمى مصطفى؛ حيث يعمل في هيئة الرقابة الإدارية.

والابن الثاني يسمى محمود، ويعمل رائدًا في المخابرات الحربية، والابن الثالث يسمى حسن، ويعمل في واحدة من شركات البترول “مهندس بترول” ، والابنة الأخيرة تسمى آية وهي خريجة الكلية البحرية.

وانتقد المستشار وليد شرابي، المستشار الإقليمي لمنظمة هيومان رايتس مونيتور، والمتحدث بإسم حركة “قضاة من أجل مصر”، وسائل الإعلام التي تجاهلت اعتراف السيسي بتعيين أبنائه في المخابرات العامة والرقابة الإدارية، بينما هاجمت مرسي حينما ذهب نجله للتقدم لوظيفة في وزارة الطيران.

وقال “شرابي” -عبر منشور له على صفحته الشخصية على “فيس بوك”-: “خرست الألسن الإعلامية التي تبجحت على نجل الرئيس مرسي عندما التحق بالعمل في وظيفة عادية بوزارة الطيران المدني، وابتسموا وهم يسمعون القاتل يقول إن له ابنًا في المخابرات العامة وآخر في الرقابة الإدارية”.

سخرية مواقع التواصل الاجتماعي

وشهدت مواقع التواصل الاجتماعي، موجة من السخرية؛ بعد تعيين نجل شقيق السيسي في النيابة؛ حيث سخر النشطاء من تصريحات السيسي السابقة أنه يرفض الرشوة في حياته، أو أن يستغل أحد من أقاربه اسمه للوساطة في عمل.

وقال محمد حسن -ساخرًا من تصريحات السيسي السابقة-: “ابنى محمود الكبير في المخابرات العامة ومصطفى في الرقابة الإدارية وآخر العنقود في وزارة البترول والبنوتة في الأكاديمية البحرية ونسيبي معينه رئيس أركان وأمي رشحتها للأم المثالية وأنا رقيت نفسي من لواء لفريق أول ثم مشير وعينت نفسي رئيس جمهورية وأحفادي دخلتهم القصر وخليتهم يلعبوا ويتصوروا فيه… بس لو عايز تعرف أنا مين؟ أنا إنسان ما بيحبش المحسوبية ولا الواسطة واوعى حد يفتكر إن أنا طمعان في حاجة”.

وقال علي حسين: “الله يرحم أيامك يا د. مرسى، ابنه اتعين موظف في مصر للطيران فضحوه، أما السيسي لما يعين قرايبه ويكون جزء من الفساد في القضاء فمسألة عادية جدًا”.

وأضاف محمد علي: “عاوزين نشوف الإعلام هيعمل إيه، علشان افكركم لما ابن الرئيس مرسي راح يشتغل موظف في المطار بمرتب 1200 جنيه الإعلام عمل إيه، وإيه اللي حصل؟؟؟”.

وقال إبراهيم محمود -ردًا على من يدافع عن قرار التعيين-: “كل اللي بيدافعوا عن القرار هتلاقيهم إما تم تعيينهم بالواسطة في أي مكان وده رد طبيعي منه أو عواطلي مغيب شارب من مية المجاري المعدنية وبيتغدى بلحم حمير، وبصفتي خريج حقوق أحب أقول للفسدة لم يتم تعيين أحد في السلك القضائي بتفوقه ولو الأول على الجامعة دي شلة مفسدين كروشهم مليانة حرام وبيطعموا أولادهم من حرام وطبيعي يطلع منهم شعبولا وأبو سلسلة والمرتشي”.

 

 

 

*إيقاف التحقيقات السويسرية حول أموال المخلوع “مبارك

أسقطت سويسرا جزءًا من تحقيقاتها بشأن المخلوع حسني مبارك، ومستشاريه المقربين وأفراد عائلته، ويتضمن ذلك مئات الملايين من الفرنكات السويسرية المجمدة في بنوكها.

 

كانت سويسرا جمَّدت أموالًا وبدأت إجراءات جنائية بسبب شكوك في غسيل الأموال و”دعم منظمة إجرامية” بعد ثورة 2011 التي أطاحت بـ”مبارك“.

 

وقال مكتب المحامي العام في سويسرا، أمس، إنه أسقط جزئيًا الاتهامات المتعلقة بالمنظمة الإجرامية لكن الإجراءات ستستمر ضد كل المتهمين في تهم غسيل الأموال، وستظل الأصول المصادرة مجمدة في الوقت الراهن.

 

يذكر أنه في أواخر 2013، قالت حكومة سويسرا إنها قررت الإبقاء على 700 مليون فرنك سويسري (761 مليون دولار) حصل عليها مبارك وأعوانه، مجمّدة لمدة ثلاث سنوات

 

*عائشة الشاطر: حقيقة ما حدث عندما دخل ‫‏يهود مصر علي ‫‏معتقلي جوانتاناموا العقرب أول يوم رمضان

كتبت عائشة خيرت الشاطر “نجلة” م. خيرت الشاطر القيادي بجماعة الإخوان المسلمين عبر صفحتها الشخصية على موقع التواصل الإجتماعي “فيسبوك“: 

و دخل ‫#‏يهود مصر علي ‫#‏معتقلي_جوانتاموا_العقرب 

فمنعوا عنهم من أول يوم رمضان ‫#‏المياه 

و سحبوا منهم ‫#‏ساعات_اليد 

حتي لا يعلموا متي يؤذن ‫#‏المغرب او ‫#‏الفجر 

فلن اقول ليأكلوا .. فهم مجردون و ممنوعون من كل شئ 

بل حتي ليفسدوا عليهم معرفتهم بمتي يبدأ او ينتهي صيامهم .. 

فغلبوا يهود الصهاينه في جرمهم ..

أنظن أن يغفل الله عن صنيع هؤلاء الكفرة الفجرة ..

كل من يقرر و يفعل و يعين و ينفذ ..

أنظن أن لا يسمع الله دعاء صغار و كبار لا تقف ألسنتهم عن الدعاء لأحبتها .. بأن يسقيهم الله و يطعمهم بحوله و قوته

و ان يسقي هؤلاء المانعون من حميم .. و يطعمهم من زقوم

أنظن ان يغفل عنهم !!

 

 

*الإهمال الطبي يحول سجون الانقلاب إلى “مقابر رسمية

 “مقابر رسمية”.. هكذا وصف تقرير المرصد المصري للحقوق والحريات، سجون ومعتقلات الانقلاب العسكري الدموي في تقرير أصدره في ديسمبر 2014، كشف خلاله عن مقتل 212 معتقلا ومحتجزا في أماكن الاحتجاز بالتعذيب والإهمال الطبي المتعمد، وسوء أوضاع الاحتجاز

 كما رصد تقرير “كشف حساب”، الصادر عن مركز النديم لتأهيل ضحايا العنف والتعذيب خلال شهر يونيو الجاري، 97 حالة إهمال طبي خلال عام واحد، منذ اغتصاب السفاح عبد الفتاح السيسي كرسي الحكم، نتج عنها وفاة 48 محتجزا داخل السجون، و17 حالة هبوط حاد في الدورة الدموية، و31 حالة في ظروف غامضة

 

وأوضح تقرير “كشف حساب”، الصادر عن مركز النديم لتأهيل ضحايا العنف والتعذيب، أن أول ضحايا الإهمال الطبي بعد انقلاب 30 يونيو كان الدكتور صفوت خليل، 57 عاما، في سجن المنصورة العمومي في 27 سبتمبر 2013، لعدم تلقيه العلاج الكافي، حيث كان يعاني من مرض السرطان، ويحتاج نقله إلى المستشفى، وتوالت حالات الوفاة بعدها

 

كانت الحالة الثانية للمعتقل عبد الوهاب محمد عبد الوهاب، 46 عاما، الذي توفى بعد 3 أيام من وفاة صفوت خليل، في سجن المنيا العسكري، وكان مصابا بالسكرى والسرطان

وشهد شهر أكتوبر 2013 حالتي وفاة، أولهما عبد الرحمن مصطفى، داخل مستشفى قصر العيني، بعد نقله من سجن طرة، نتيجة هبوط حاد في الدورة الدموية، ثم توفى صلاح أبو الليل، 30 عاما، في سجن المنيا العسكري

 

وفى 6 يناير 2014، توفى سامي محمود أبو ركبة، 60 عاما، في سجن طرة، واتهمت أسرته الشرطة بمنع الأدوية عنه، وهو مريض بالسكرى والضغط، وفى فبراير توفى الدكتور محمود الغزلاني، 60 عاما، حيث تدهورت حالته داخل السجن، وأصيب بشلل في الجزء السفلى، ورفضت إدارة السجن نقله إلى المستشفى، إلى أن دخل في غيبوبة توفى على إثرها

 

وفى مارس 2014، ماتت حالتان، الأولى كان محمود عبد الهادي، 59 عاما، لارتفاع ضغط الدم في سجن طرة، والثاني رضا عبد الفتاح عمارة، 52 عاما، في سجن دمنهور العمومي بالبحيرة، نتيجة هبوط حاد في الدورة الدموية، لإصابته بمرض الفشل الكبدي

 

وفى إبريل 2014 توفيت حالتان هما: فتحي رمضان، 45 عاما، في سجن المنيا العمومي، وسيد على جنيدي، 63 عاما، في سجن دمو بالفيوم، لتأخر المساعدة الطبية في الوصول له بعد تعرضه لأزمة قلبية حادة

 

وداخل سجن برج العرب، توفى جمعة على صميدة، 64 عاما، في مايو 2014، لعدم تلقيه العلاج اللازم، ومعاناته من تدهور حالته الصحية نتيجة ارتفاع ضغط الدم ومرض السكرى والتهاب الكبد الوبائي.

 

وتوقفت حالات الوفاة خلال شهري يونيو ويوليو، وعادت مرة أخرى في أغسطس بـ 5 حالات وفاة في أقل من أسبوع واحد داخل سجون الانقلاب، وهم محمود محمد الصغير، 39 عاما، داخل سجن برج العرب، وخالد خالد محمود محسن، 44 عاما، داخل سجن الخانكة، ورضا محمد أحمد، 45 عاما، توفيت داخل سجن القناطر للنساء، وأمير عبد الرحيم عبد العزيز، 26 عاما، داخل قسم ثان شبرا الخيمة، وحسنية محمد إبراهيم، 51 عاما، داخل قسم شرطة مركز الزقازيق

 

وفى سبتمبر 2014 توفى كل من صابر عبد السيد الطلخاوي، بسجن برج العرب، بعد منعه من تلقى العلاج، وأحمد سالم السيد، 49 عاما، إثر تعرضه لأزمة قلبية، ومحمود عبد الهادي، داخل سجن الإسماعيلية، وفى أكتوبر توفى محمود عبد الرحمن المهدى، 51 عاما، نتيجة للإهمال الطبي بسجن عتاقة بالسويس

 

وفى نوفمبر 2014 توفى أبوبكر القاضي حنفي، داخل سجن قنا العمومي بعد إصابته بالسرطان قبل وفاته بـ 4 أشهر، ود. طارق إبراهيم الغندور، أستاذ الجلدية بجامعة عين شمس بسجن شبين الكوم، والذي ترك ينزف 7 ساعات وتوفى على أثرها، وزكى أبو المجد أحمد، 45 عاما، داخل مستشفى سجن طرة

 

وفى عام 2015 وقعت 15 حالة وفاة نتيجة الإهمال الطبي، كان من بينهم خالد سعيد محمد، 48 عاما، بسجن بنى سويف، إثر إصابته بنزيف حاد في الكبد، في 22 مارس، وفى مايو توفى د. فريد إسماعيل عبد الحليم، داخل مستشفى قصر العيني، بعد إصابته بغيبوبة نتيجة جلطة في المخ، تبعه وفاة محمد الفلاحجي، نتيجة تليف كبدي، بسجن جمصة

 

واستشهد مساء اليوم الثلاثاء الطالب بكلية الصيدلة ببنى سويف “اسلام رجائي” والمعتقل لدى أمن الانقلاب منذ شهرين نتيجة الاهمال الطبي

 

كما توفى السجين “مصطفى محمود”، وشهرته “قريشة”، بمركز شرطة بني مزار بالمنيا، في الساعات الأولى من صباح اليوم الثلاثاء، بعد معاناة مع الألم إثر انفجار زائدته الدودية، وتعمّد سلطات المركز إهماله وعدم نقله للمستشفى.

 

في وقتٍ سابق من هذا الشهر، توفي سجينان بسبب الإهمال الطبي هما: جابر شعبان وتوفي بتاريخ 13 يونيو 2015 بمركز شرطة سمالوط المنيا، ومحمد عطا الله حسن علي بتاريخ 12 يونيو 2015 بمركز شرطة الخصوص بالقليوبية.

 

ومازال المئات يواجهون خطر الموت داخل سجون ومعتقلات الانقلاب، بينهم عدد من الحالات وثقتها المراكز الحقوقية، منهم أحمد فؤاد رمضان، 36 عاما، اعتقل بقسم شرطة 6 أكتوبر، ورغم إصابته برصاصة في ذراعه، تعرض للتعذيب والصعق بالكهرباء، ونقل إلى معسكر الكيلو 10 ونصف، في طريق القاهرة الإسكندرية الصحراوي، قبل استكمال العلاج المصاحب للعملية التي أجراها، بعد العديد من الشكاوى للنائب العام، ومنذ منتصف إبريل لم يتلق أي علاج مما تسبب في تورم بذراعه وتمزق بأعصاب الذراعين، ومازال منع العلاج مستمرا

 

ومنذ 11 إبريل منع دخول الأدوية لـ أحمد عربي عبد الحميد 21 عاما، داخل سجن طرة المصاب بكهرباء زائدة في المخ، تسبب له تشنجات بالجسم، ووفقا لمنظمة هيومن رايتس مونتوز فإن هناك نحو 5 آلاف معتقل مريض في خطر بعد تردى حالتهم الصحية