الأربعاء , 23 يناير 2019
خبر عاجل
أنت هنا: الرئيسية » أرشيف الوسم : المغرب

أرشيف الوسم : المغرب

الإشتراك في الخلاصات

دماء على سفح جبل توبقال

زكريا بوغرارةمقتل السائحتين في نواحي مراكش.. دماء على سفح جبل توبقال

 

زكرياء بوغرارة كاتب مغربي معتقل سياسي سابق

مقدمة

 

 لم تلبث الاحداث ان تسارعت منذ مطلع الأسبوع والى الآن فيما يتصل بحادثة مقتل سائحتين على سفح جبل توبقال في المنطقة التي تشهد اقبالاً من السياح  لأغراض متعددة ذات الصلة بالتزلج على الجليد أو التسلق… او استطلاع المنطقة التي لا شك أنها ذات جاذبية بطبيعتها وتضاريسها … 

تسارع الأحداث كان مهولاً عندما انكشف الغطاء عن هوية المشتبه بهم.. ومن ثم انطقلت رحى الإعلام بشتى أصنافه وكلها تتجه في نفس المسلك وهو تجريم الإسلام  وتصويره كحاضنة للإرهاب .. وازدادت وتيرته في شبكات التواصل الاجتماعي..  الى ان اختلط الحابل  بالنابل… وخاض في معضلة ذات حساسية بالغة واعباء هائلة كل نطيحة ومتردية…

 اكثر ما وجدته متزناً منسجماً مع الأحداث تصريحات المسئولين النرويجيين أو الدانماركيين الذين لم يخفوا أن الفتاتين قيد حياتهما ساهمتا بشكل كبير فيما وقع لهما إذ أنهما تواجدتا في منطقة  يشهد الجميع أنها وكر للمشبوهين وغير بعيدة عن مكان يسمى شمهروش..  يتجمع فيه المرضى ويكثر فيه المشعوذون.. فضلاً أن قضائهما الليل في خيمة على سفح جبل توبقال بمفردهما في مكان منعزل.. جعل من استهدافهما سهلاً ميسوراً…

 في هذا المقال نحاول ان نقدم وجهة نظر متبصرة في تحليلها للحادثة وفي التعاطي معها ومع المشتبهين باقترافها لمقاربة واقع مأزوم لا يزال يحمل الكثير من المفاجآت…

 

نقطة التحول في الحادثة الدافع الذي أكدت عليه الجهات الأمنية من حيث كونه “إرهابيا” وهذا يكفي لانطلاق الآلة الشريرة لضعاف النفوس لخلط الحابل بالنابل وتوجيه الاتهام للاسلام ورسالته العظيمة…

 

دور الإعلام

للإعلام فيما يتصل بما يصنف “قضايا الإرهاب” دور مشين للغاية من أزيد من عقد ونصف من الزمن، ومنذ أن تبنى المغرب  خطاب مكافحة الإرهاب وانخرط في تلك الحرب المعلنة عالمياً والتي دائماً ما تستهدف الإسلام باتهامه بصناعة الإرهاب…

 

 ففي احداث  16 من ماي وما بعدها كان للإعلام دور سيء في سير الأحداث بل وتشويه الناس ومحاكمتهم قبل ان يقول فيهم القضاء كلمته بل والكذب عليهم ثم تكريسه في روايات  مختلقة قصد الرفع من نسبة المبيعات أو المتابعات للمواقع … أو الشهرة من  بوابة التشهير …

 فكم من معتقل رووا عنه العجب  مثل الأخ المختار باعوض الذي قيل أنه يتقن ثلاثة لغات وأنه خطير ووو… في السجن وجدناه من أبسط الناس يكاد لا يفك الخط…

 ولكن لأغراض ما تمت شيطنته خاصة في التعاطي الإعلامي مع صورته.. لاظهاره كما يريدون وبالطريقة الشيطانية التي تكرس لدى الرأي العام أن تلك السنح سنح لأناس ضليعي الإجرام…

وهنا يسعون جهدهم لتشكيل الرأي العام وفق مقاسات معينة لاتنفك تخدم مخططهم في الاستعداء ضد كل ما هو إسلامي..

 كانت صورة واحدة له نشرت على مستوى واسع وقد عبثوا بها كفيلة بأن تقلب كل الحقائق من حوله لينتهي به المطاف محكوماً بالمؤبد ثم يخفف الحكم الى 15 سنة ثم يغادر السجن  بعدها بعفو ملكي …

 العبرة ليست في سجنه بل فيما تم تكريسه في الخيال الجمعي  للناس وذاكرتهم الجماعية… فلا أحد يعرفه في وجهه وصورته لكن الصورة التي تولى الاعلام العبث بها… فعلت أفاعيلها…

نفس الشيء فيما يتصل بالفرنسي روبير ريتشارد الذي نسجت حوله الحكايات ورويت عن اعتقاله القصص المطولات بينما الحقيقة أنه اعتقل  بطريقة بسيطة جداً.

لكن لا احد يعرف تلك الحقيقة لأن الإعلام يضطلع اليوم بدور كدور السحرة (وسحروا أعين الناس واسترهبوهم وجاؤوا بسحر عظيم)

  الفرنسي نفسه  تم العبث بصورته ليظهر للناس كما أبرزته الصورة عقب أحداث تفجيرات الدار البيضاء….

 عندما كنت في عنابر حي هاء قبل نقلي لعنابر حي ميم تصفحت جريدة مغربية كانت بها صورة  للاخ عادل الفياش.. كانت صورة مرعبة  بعد زمن التقيت به في  فسحة السجن بعد محاكماتنا وكم كانت دهشتي للبون الشاسع بين صورته الحقيقية وما نقلته الصورة..المفبركة… فقد عبثوا بها لتحقيق أغراض ذات صلة بتشكيل الرأي العام.

 

وهو نفس الشيء فيما يتصل بأماكن الاعتقال .. التي تهول  كثيراً وهي في الحقيقة بسيطة تلقائية بل أن بعض الإخوة كانوا في بيوتهم وعندما طلعت صور لهم في الشاشات على أساس أنهم ضالعون في التفجيرات ذهبوا بأنفسهم الى الأجهزة امنية  للاستفسار،،، وهناك تم إيقافهم…

 حدثني الأخ مصطفى الضبت انه حدثت معه نفس القصة وأنه ذهب برجليه للأمن بعد الاعلان عنه كهارب مبحوث عنه في أحداث تفجيرات الدار البيضاء ولكن الإعلام كان له رأي آخر…

بل إن الأخوين حسن الطاوسي ورشيد جليل “محكومين حاليا بالاعدام” المتهمين الرئيسيين في أحداث الدار البيضاء سافرا  بعد  يوم 16 ماي من الدار البيضاء الى مدينة وجدة شرق المغرب وآخر مدنه التي تقع على بوابة الجزائر.

وتم ايقافهما من شرطة وجدة وأطلق سراحهما وعادا للدار البيضاء ثم اعتقلا …

هنا مسافة هائلة تدور لهول الصدمة منها الرؤوس

وهو نفس الشيء فيما يخص رحلة الفرار الهوليودية التي رويت عن الأخ خالد الحداد وأنه اعتقل في مكان كيت كيت{ في السجن روى القصة فكانت مخالفة تماماً لما جاء في الإعلام في التفاصيل و في المكان…}.

بل عن تجربة شخصية فقد اختطفت يوم التفجيرات2003م وظللت في المعتقل السري مدة من الزمن ثم  حملوني مقيد اليدين معصوب العينين الى مشارف مدينة تاوريرت لأسلم للشرطة القضائية وفي الإعلام قالوا ان رحلة فراري المزعومة انتهت في تاوريت شرق المغرب… وهذا محض كذب وافتراء شنيع…

 

 وهو نفس الأمر فيما يتصل بكثير من الأحداث والوقائع في السجن حتى في اعتقال الإخوة الذين فروا من السجن العام 2008م الإعلام هول القصة، والحقيقة كانت خلاف ذلك تماما….

 خلاصة القول أن الإعلام ضلع أعوج في المعادلة كسره تعريته….

 

حادثة مقتل السائحتين في نواحي مراكش جاءت لتكرس فوضى الإعلام بشقيه الورقي والالكتروني..  إلا أن هذا الأخير اصبح مرتعاً لكل دعي ..  فهي لا تنضبط بأي ضابط مهني أو قانوني او أخلاقي، فالطارئ فيها على الإعلام هائل والدخلاء علي الصحافة بلا حد ولا حصر..

 

لهذا لا غرابة إن لم تراعى فيه أي حرمة ولا خلق ولا مبدأ

وأول المتضررين من عشوائيتها عوائل المشتبه فيهم إذ ( لا تزر وازرة وزر أخرى …) والأصل في المتهم أنه بريء حتى تثبت بالادلة القطعية ادانته.. وأن الشك يفسر دائماً لصالح المتهم.

وقد شهدنا الكثير مما جناه الإعلام على العوائل حتى اضطرت بعضها أمام وطأة التشويه للتداري أو الانتقال إلى مكان أخر ثم كانت المسرحيات الإعلامية تنتهي بمحاكمة المعتقلين بمدد يسيرة لا تتواكب مع الهالة الإعلامية التي مورست من بداية أي ازمة أو اعتقال أو خلية….

 

دموع التماسيح

 

من أشد الأمور البئيسة اطلاق دعوات لحشد المغاربة لتقديم اعتذار من الشعب كله للدانمارك والنرويج على أساس أن المغاربة شعروا بالذنب… وهذا من أسخف الأمور.

الغرب قتل ما بين حكم بوش وأوباما أكثر من 11 مليون بريء مسلم، لم يرف لهذا الغرب  جفن … ولم يكترث.. ولن يكترث.

الدانمارك أساء بعض مواطنيها للنبي سيد الخلق ولمليار ونصف مسلم ولم يتحرك دانماركي واحد للاعتذار بل عدوا الأمر حرية.

 

ثم حشود من الناس راسلت السفارتين الدانماركية والنرويجية في المغرب للاعتذار ..

 

لغلبة الطبع الذي يكمن في حس المغلوب المسلوب الإرادة والحس والتاريخ والكيان أمام الغرب…

 

 هذه هي قمة المآساة..

 ومثلها الكتابات التي تستهدف الإسلام والتي شهدت تفاقماً من الملاحدة 

 

وكلها تغدي نوعا من الغل والكراهية وتزيد الهوة اتساعاً والمعضلة تفاقما

بينما ما وقع على ما فيه من صدمة لايخلو منه بلد..

 يكفي لأن يستفيق الغافلون والصائدون في مستنقع ماء عكر.

 إن  مغربية قتلت في نفس اليوم الذي أعلن  فيه عن تفاصيل  مقتل السائحتين..

 وكان قاتلها دانماركياً وفي بلاده … ثم شرع في تقطيع جثتها..

 لم يلتفت للخبر أي مواطن دانماركي ولم تسح العيون دموعها على القتيلة .. فهي من العالم الثالث الذليل الهزيل.

 إنها موعظة تكفي لمن كان له قلب وعقل وضمير

 

ما أشبه اليوم بالبارحة

 مما لاشك فيه أن القابعين خلف القضبان خاصة ممن جاوزوا عامهم 16 في السجون سيمتعضون مما وقع فقد كنا في المعتقلات زمناً مديداً وندرك  نفسيات  الباقين فيها وتحمل لنا تجربتنا السجونية الكثير من الأحداث المماثلة.. التي  كان  السواد الأعظم من المعتقلين فيها متخذاً موقفاً صارماً منها الا فيما ندر..

 ذلك ان ساكن العتمة له رؤية أخرى للاحداث الجارية ومدى انعكاسها على  مكوثه  داخل الجدران العتيدة …

 

 وأذكر ان اول امتحان عسير لنا كان في سجن سلا.. إذ كان مطلوباً من المقدمين في المعتقلين لثقل حركي او  فكري أو شرعي أن يقدموا بعض المواقف لإثبات حسن النوايا.. ومنها العرض الذي تقدمت به الأجهزة الأمنية لواحد ممن كانوا يسمونهم “المشايخ” وذلك لاصدار بيان عن حرمة استهداف اليهود المغاربة في منعطف ما بعد احداث 16 ماي

 وفي العام 2004 اصدر الفزازي بيانا يندد بما وقع  يوم 11 مارس بأسبانيا… حينها كان   المعتقلون صنفين الأول مثمن لما قام به الفزازي كمبادرة شخصية منه كما قال يومها … والصنف الآخر رافض وهناك صنف ثالث التزم الصمت…

 وهي الحادثة التي أشار اليها الفزازي كثيراً أنه تلقى فيها تهديدات بالقتل

 ثم ما لبثت الأيام ان وضعت المعتقلين وجها لوجه مع ما وقع في العام 2007 مع  مجموعة الرايدي وتفجيرات ذلك الزمن…

  لكن  السنوات الماضية حملت المواقف الواضحة من أي عمل  .. اذ صدرت البيانات العديدة منددة به …

 

 كان في حس المعتقلين أن أي عمل ولو  في بلاد الواق واق يتهم فيه مسلم لابد وان ينعكس على أي انفراجة متوقعة لملفات المعتقلين…

 وهكذا برزت المراجعات في السجون…

 ومن أبرز تلك الاحداث تفرد الفزازي فيها بإصدار بيان للرد على الزرقاوي فيما عرف  يومها باختطاف عناصر من السفارة المغربية في العراق..

وما احدث من ضجة في السجن يومها…وتداعيات كبيرة

 لا ريب ان التجربة كلما امتدت وتعمقت أصبحت أكثر نضجاً وبصيرة في التعاطي مع الاحداث هنا وهناك…

 

الخلايا النائمة بين الوهم والحقيقة

 لاشك ان هناك غلو.. لكنه لا يتخذ امتدادات مقلقة أو أنه يشكل ظاهرة

ومع هذا يصبح الوهم ظاهرة يصبح معها الواعظ لا حديث له في قناة محمد السادس الا عن  حرمة الخروج على ولي الامر والتشنيع على الغلو والحديث عن التكفير والغلاة كأنما المغرب صار مرتعا للغلو والتكفير، بينما الواقع يكذب كل ذلك اذ ان كم الانحلال الأخلاقي هائل، وهو باق ويتمدد ما  بقيت أسبابه ودواعيه وظروفه وتداعياته…

وهنا تكمن الحقيقة  بلا مزايدة او تهويل

 

 لكن السواد الأعظم من الشعب الملسوع بهم الحياة اليومية لا يصدق ان في المغرب خلايا نائمة  تشكل الطارئ الذي يقلق…

 ودليل ذلك  …

نبرهن عليه بقصة اعتقد انها لاتسري على مدينة واحدة في المغرب بل مدن مغربية  شتى… فقد لاحظت من سنوات كاتبات على الجدران في كل حي أمر به وما هو مكتوب يميط اللثام عن الحقيقة الغائبة  أو المراد تغييبها.

 فلا أكاد أمر بحي الا اجد مكتوبا على جدار ما  وبوضوح “خلية كذا وكذا”

  لم افهم معناها وذات يوم سألت احدهم قائلاً: “هل  كان  الجزائري الذي اعتقل في قضايا الارهاب يسكن في المنزل الفلاني”  قيل لي:  ولماذا؟

 فأجبت سائلي”لقد مررت من الحي وقرأت مكتوباً على جدار منزل مهجور “خلية الجزائري” فضحك وقال لي:”انهم يسخرون من كثرة الخلايا التي يتم الإعلان عنها فيكتبون في كل حي خلية كذا وكذا”

 لا ريب ان هناك وعيا لدى قطاعات هائلة من العوام حيال ما يجري وما يدور من حولنا… وهذا المشهد من ذاك الوعي

  ما حدث في نواحي مراكش حسب ما  رشح الى الآن انه عمل لا يعبر عن قطاع عريض من الشباب الملتزم بل يكشف عن غلو وغياب للفهم عن الله تعالى ورسوله

 كنا في السجن وقابلنا كثيرا من الاخوة ممن اتهموا وادينوا في احداث قتل…

 عندما تروى القصة بتداعياتها ودواعيها وضبطها الشرعي تنكشف أمامك مساحة هائلة من انعدام الفهم عن الله تعالى ورسوله…

 وكثيرا ما تكون بلا جدوى… فضلا عن ثقوب هائلة تكتنفها ان جاء احدما ليببررها

 

 واسوق مثالا أيام تحقيقات  تفجيرات الدار  البيضاء قال لي المحقق ” اتعلم ان كتاباتك انت وآخرين هي السبب في إراقة دماء ” قلت “لاريب انك تهول لأن  كتاباتي حركية  لم تتطرق لفتوى او تحرض على اراقة دم”

 ثم حكي لي عن معتقلين شاركا في عملية  قتل عجوز…

 فاستشنعت الأمر في نفسي واعتبرته مجرماً…

 مرت الأيام ,,وفي السجن  عندما كان أبو حفص معنا في سلا كان الاخوة بالليل يستفتونه فيسأل فيرد وكنا نسمع الصوت فقط… وكان الحديث كله تحت سمع المخابرات التي تراقب وتحصي كل شيء…

 فجأة سمعت معتقلا يسأل أبا حفص يومها عن “قتل امرأة”

 فاستذكرت ما مر بي في التحقيق اذكر ان أبا حفص قال له لا يمكنني ان افتيك في الامر لأنني لم اطلع على الحيثيات… فقال المعتقل:”انها مشعوذة”

 الحقيقة ليست دائماً كما تروى إعلامياً ولا كما يبررها أصحابها والا لما انخرط المعتقل المهندس الذي كان ذات يوم في صفوف جماعة العدل والإحسان في المراجعات داخل السجون بعد الحكم عليه بالمؤبد في احدى  قضايا ملفات الإرهاب وأصيب فيها بمكناس…

 كان السجن مرحلة طويلة لتفكير عميق فيما جرى … الى درجة أنه أصبح غير مؤمن بشيء …  انسان بلا قضية  فالقضية التي  اعتقل من اجلها تلاشت قناعاته بها وزالت من حسه …

 أي جحيم ذلك عندما يصبح السجن كله جحيماً…

 

هناك من يشكك في ما وقع ومن واقع تجربتي فقد قيل ان أحداث 16 ماي من عمل جهات ما… لكنها في الحقيقة  عمل ارتبط ب14 فردا  كانوا على قناعة به ودفع ضريبته الألاف…. لانه اول منعطف صعب وحرج دخله المغرب بعد التفجيرات

صحيح ان من بقي من المنفذين على قيد الحياة تراجعوا ولكن جناية العمل بحد ذاته دفعها  ألاف الأبرياء ومعهم عوائلهم…

 هذه ليست وجهة نظري فحسب بل هي قناعة ومن مصادرها ورواية المتهم الرئيسي في تلك الاحداث…

 ومثل هاته الحكاية سمعناها عن تفجير اركانة …بينما الحقيقة المتصلة بها  شوه الاعلام معالمها…

 في الاعترافات شيء وفي المحاكمة  شيء وفي السجن تروى القصة الحقيقية

خاصة في القضايا الكبرى التي شكلت المنعطفات الحاسمة من  16 سنة…

 

إننا أمام تيار لا يمتلك  فرامل ويمكن ان يحدث المفاجأة  في أي لحظة طالما ان الجهات الأمنية الى الآن لا تقارب هذا الواقع المأزوم الا بالمقاربة الأمنية وحسب…

بالنسبة لكثيرين …

 تراكم السنين وحصادها غائب في المعادلة … وهنا يتسع الخرق على الراقع

 

فوضى

 ما  رشح  عن مقتل السائحتين وجود شريط  فيديو مقزز لقطع رأس احدى القتيلتين

المغرب نفاه غير ان الجهات النرويجية ونظيرتها الدانماركية حسب ما هو منشور  اكدتا   صحته…  وهو يكشف الخلل الكبير الحاصل عند من نفذ تلك الجريمة…

 ثم شريط أخر لنفس المشتبه بهم وهم يبايعون تنظيم الدولة… وبه تهويل شنيع مضحك مبكي لا يقول به طفل… عندما تحدث عن أنصارهم الذين لا يعلم عددهم الا الله…

 

 لا ريب ان هناك خلل عميق لا يزال يتعمق من سنوات لم يضطلع أهل الرأي والتجربة  للخوض فيه لاعتبارات متعددة…

  ما نحن  بصدده تراكم لسنوات طويلة من التيه الذي لاينتهي…

 هناك فوضى اسميها فوضى البيعة

كل واحد أو ثلاثة يقموا بتسجيل شريط ثم ارسال التهديدات مع أن للبيعة أركانها وضوابطها وشروطها ومتى تصح  ومتى لاتصح  ولمن ومع من وهل يشترط ان تصبح ناجزة بلا قبول الطرف الآخر …   أم لابد من قبولها؟

 

  لا ريب هناك إشكالية عظيمة هي من البلاء النازل بالتيار الإسلامي برمته

 

  ومنها  إشكالية  “تنظيم يبايع امير امارة وهذا التنظيم يبايعه” -حسب ما يقول-  أمير دولة  يرى أصحابها انها بيعة عظمى… وهكذا كجدلية من الذي  جاء الأول البيضة أم الدجاجة؟…

لا ننسى ان التيار الجهادي من بداياته كان أسيراً لسنوات  لهذه الجدلية   ما بين امارة الضرير والأسير من تصح ومن لا تصح…

 من هنا من فوضى الفتوى والبيعة وأشياء كثيرة كان الخلل…

 ولازال… يتعمق.. فالبيعة ليست عبثاً بل هي شأن وأمر شرعي لا ينعقد الا بضوابط وشروط

ان ما يقع في الشام وما نتج عنه من تراكمات السنوات الماضية يقرأ الآن وفقه الواقع الراهن…  ومآلاته…

وهو ما لم  يفهمه الكثيرون ممن تأثروا بما يقع في أرض الشام الفاضحة “غربال التيار الجهادي” وهذا الفهم لايزال غائبا عن كثير من الاذهان…

تداعيات الحدث

 انطلقت رحى الإعلام لا ترحم تستهدف الإسلام ودعاته وقد استغلها العلمانيون واللادينيون ليشيطنوا كل مسلم ويستهدفوا الإسلام تحت مظلة ما حدث اذ كل من سيرد سيعتبر مشيداً بما وقع حتى إن كان لا يرى بشرعيته أو جدواه …

 

 لا ريب أننا في منعطف خطر حساس جدا، علماء الإخوان كالريسوني والدودو وغيرهم يرون اليوم أن لا خلافة وان القبول بالديموقراطية مغنم وان التعايش مع الواقع من الحكمة… وما آلوا لهاته المآلات الا من  قوة حصاد تجاربهم ومآلاتها

 

  ومن المؤكد اننا مسئولون أمام الله على أداء الشهادة في منعطف هذا الشهود الرباني الذي  سيصبح فيه الإسلام عملاً لا املاً…

 لابد لنا من البحث عن الخلل؟

 لابد لنا من دراسة التجارب للخروج من عنق الزجاجة

فنربح  رضا الله تعالى بالحفاظ على رأس المال وهو هذا الذين

 والا  سنصبح نسخة أخرى  لمن كان في  نفس مآل حنين وخفيه…

°°°°°

المقالة كتبت بهدف تعرية الإعلام المنحاز الذي يمارس التشويه للإسلام والاستعداء ضد المسلمين.

  من خلال شاهد عاش تجربة الاعتقال السياسي 

بعد الاعتقال التعسفي في المغرب ترحيل قهري من فرنسا

نبيل غابة وأطفاله الثلاث : الياس وآسيا وليلى

نبيل غابة وأطفاله الثلاث : الياس وآسيا وليلى

بعد الاعتقال التعسفي في المغرب ترحيل قهري من فرنسا

بيان وصرخة من المعتقل السياسي السابق الفرنسي المغربي / نبيل غابة

 

فرنسا – المغرب _ شبكة المرصد الإخبارية

 

حيث انه من ضمن المرتكزات الأساسيّة التي من أجلها أسّس المرصد الإعلامي الإسلامي :

نصرة المستضعفين وإحقاق الحق حيث كان .

توفير منبر إعلامي للهيئات والشخصيات الإسلاميّة التي تعوزها الحاجة وضعف الإمكانيات للتعبير عن نفسها والمطالبة بحقوقه.

 دفع الشبهات وإبطال الأباطيل التي تروّج لها وسائل الإعلام المأجورة ضدّ الإسلام والمسلمين.

 إيجاد صوت إسلامي يسهم في طرح القضايا المصيريّة والواقعيّة من منظور إسلامي .

لقد وصلتنا في المرصد الإعلامي الإسلامي بيان وصرخة من من المعتقل السياسي السابق الفرنسي المغربي / نبيل غابة وفيما يلي نص البيان:

 

   بيان للناس.. أوجهه في صرخة بها كل حمولات المعاناة من جراء انتهاكات صارخة لا تعد ولا تحصى،،

أنا/ نبيل غابة المعتقل السياسي السابق الذي ساقتني الأقدار الى المعتقلات لأصير معتقلاً سياسياً بدون مقدمات ولا بينات ولا حجج.. المقيم في فرنسا ولي ثلاثة أطفال هم: آسيا وليلى والياس كنت اعيش مع عائلتي وأطفالي في فرنسا في أمن ورغد وسلام الى أن ابتلاني الله وقررت الذهاب الى المغرب لقضاء فترة عطلة  عيد الأضحى  مع العائلة سنة 2014م.

 وقد دخلت المغرب بصحبة ابنتي وتركت زوجتي في  فرنسا مع ابني لأسباب صحية وخلافات الزوجة مع العائلة وعندما دخلت فوجئت باعتقالي على خلفية مزاعم بالإرهاب وتم بعدها الانتقام مني وتشريدي مع معاناة ومأساة شديدة، بعد أن ألقوا القبض عليّ وقاموا بتلفيق المحاضر واتهموني بتهم  هشة لا تقم على  حجة أو دليل  مع ما صاحبها من تواطؤ الاعلام بتضخيم ملفي لأصير بعبعاً في أعين الناس وهو قمة الترهيب والإدانة حتى قبل ان يقول القضاء كلمته!!

وفي إطار التحقيق قررت تسليم ابنتي آسيا وليلى الى والدي من خلال وثيقة تقضي بحقهم  في كفالتهن حتى يفرج عني ومكثت في السجن أنتظر المحاكمة .. حتى أتت زوجتي من فرنسا وطالبت بأخد الأطفال من والدي فرفضوا بصفتهم هم المتكفلين بهن،  ولكن في نفس الوقت جاء عندي   عناصر من المخابرات إلى سجن سلا 2 وهددوني بعقوبة قاسية إن رفضت تسليم الطفلتين لأمهما الفرنسية..  ثم قالوا: إن أصررت على رفض تسليمهن فسيضطرون لتسليمهن لامهن غصباً عني بحجة أن الملك تدخل في هدا الملف وأني سأواجه عقوبة الاختطاف الدولي لاطفالي!!  بعدها تناهي اإلى علمي ما يحصل  لعائلتي ووالدي من حصار من طرف المخابرات المغربية ومنعهم من مغادرة البيت وكانت سيارات المخابرات مرابطة ليل نهار أمام منزل العائلة، وكنت شديد الحزن حين ذاك  ولما آل اليه الوضع، وإصرارهم على تشويه صورتي أمام الرأي العام، وايقاع الأذي المادي والمعنوي بعائلتي، وأقحام والدي في هذه المحنة.

لهذا قررت أن أسلم الأطفال عن طريق المحكمة وفعلا حدث هذا، إذ تم تسليم الأطفال بشروط ومنها:  ضمان حق الأب في زيارتهن، و تم منحي نسخة من الحكم وأخدت الزوجة الأطفأل وأخرجتهم من المغرب، ومنذ ذلك اليوم وحتى اللحظة لم أراهم أو أسمع صوتهم!، وبقيت أعاني في سجن متعدد من المعاناة من فراق الأطفال وتعذيب نفسي وجسدي حتى خرجت من السجن.

كان كل همي رؤيتي لأطفالي إلا ان الزوجة السابقة رفضت أن تأتي بهم إليّ، فقمت بتوكيل محامي لاسترجاع المحجوزات والدفاع عني استرجاع المحجوز الذي يبلغ 10 آلاف يورو وأجهزة الكترونية كثيرة منها هواتف وحواسب ولكن المحامي لم يفعل أي شىء الى يومنا هذا.

ثم كانت الخطوة التالية وهي استخراج جواز سفر مغربي جديد بعد ان صادروا جواز  السفر الفرنسي، ثم قمت بكل الاجراءات منها الذهاب الى القنصلية الفرنسية بحسبي أحمل الجنسية الفرنسية، وقالوا لي: إن من حقي رؤية أطفالي لأن هذا حق مدني ولا يمكن لأي أحد ان يحرمني منه، وإني لم أقترف  أي جرم ضد فرنسا أو المغرب،  وأن ما  حدث اعتقال لمجرد اتهامات باطلة.

بعد استخراج جواز السفر المغربي قررت الذهاب براً لفرنسا عن طريق اسبانيا، إلا أني فوجئت برفضهم مروري عبر الأراضي الأسبانية بحجة أن عندي مشاكل في فرنسا وطلبوا مني أن  أسافر بالطائرة وسلموني كافة أوراقي وأعادوني الى المغرب بتاريخ 22/03/2018 وبقيت مدة شهر إلى ان  وجدت حجزاً رخيصاً إلى فرنسا فذهبت في 11/06/2018 ولكن تم القبض علي وطلبوا مني إن أرجع الى المغرب، فرفضت فتمت إحالتي الى القضاء الفرنسي، وقد وكلت محام للدفاع عني وعن حقوقي بصفتي حاملاً  للجنسية الفرنسية ومقيماً في فرنسا و لي 3 أطفال لم أراهم منذ عام 2014 ، الا أنهم رفضوا كل طلباتي الإنسانية، وقد اخذتني الدهشة من تنكر فرنسا لقيمها في حقوق الانسان وادعاءها بأنها حامية حرية حقوق انسان

 كل هذا التنكيل وأنا لم أفعل شىء يستهدفهم في أمنهم لا من قريب ولا من بعيد ولم أذهب لا إلى سوريا ولا إلى أفغانستان ..

ثم أنهم جاؤوا بملفي الذي حوكمت به في المغرب  ليدعم حجتهم في إبعادي وتجريدي من كل  حقوقي  فقد صرت بنظرهم انساناً لا يملك أي حق لا في الإقامة ولا الجنسية ولا الأطفال..

 ثم اني طلبت فقط أن أرى أطفالي ولو لمرة واحدة بعد أن قرروا ترحيلي إلى المغرب ولكنهم رفضوا بلا إنسانية وبإصرار عجيب.

وفي مساء 15/06/2018 تم مناداتي من أجل مقابلة المحامي ففوجت بعدد كبير من الشرطة الفرنسية يهجمون عليّ وتم تكبيلي من يدي ورجلي وكانوا يلتقطون الصور بجهاز تصوير لديهم وتم أخذي إلى طائرة ركاب وفيها مسافرين، ليتم ترحيلي في تلك الهيئة المزرية وقد وضعوني في آخر الطائرة مع 6 من عناصر الشرطة الفرنسية تم إرسالهم  معي الى المغرب مع أوراق الطرد من فرنسا.

وقد بقيت في مطار محمد الخامس في إطار البحث والتحري فوجدوا أني معتقل سابق، وهنا جاء أحد  العناصر من الفرقة الوطنية وقال لي: بكل ثقة لماذا طردوك؟ كأنه لا يعلم شيئاً ثم بدأ يتقمص دور الحنون المشفق، وأنه رق وحن لحالي ووضعيتي وآتاني بأكل، وقال لي: لقد تكلمنا مع المسئولين وستذهب لحال سبيلك.. وقال لي: “الله يأخد الحق في اللي من كان سبب في تشردك” وافرج عني بعد 5 ساعات في مركز شرطة بمطار محمد الخامس مع الساعة الثانية صباحاً.

اللهم إني مغلوب فانتصر..

لأجل ذلك كله …

 أرسل صرختي المدوية لتعري واقع الزيف الحقوقي الذي تدعيه فرنسا.. التي تتنكر المرة تلو الأخرى لكافة  قيمها التي تدعيها في العدالة وحقوق الانسان…

 فقد فرقت بين الأب وأطفاله بل زادت على كل عنجهيتها وصولتها أن رفض مسئولوها  حتى مجرد الموافقة على مقابلة أطفالي ورؤيتهم…

 ولقد سعت  فرنسا بكل سبيل لتجريمي وتوقيفي دون دليل أو حجة أو بينة..

 بل وصادقت ووافقت وأيدت كل ما حدث لي من انتهاكات صارخة في المغرب رغم  كوني أحمل جنسيتها ومتزوج من فرنسية…

 وهكذا أصبحت حقوق الإنسان في فرنسا فقاعات تتطاير في الهواء وسرعان ما تختفي بمجرد أن يكون الضحية مشتبهاً به لكونه مسلما…

وها هنا تسقط عنه كل القوانين والحقوق ويصبح  في غمضة عين بلا قيمة… مجرد ضحية ينبغي ان تتحمل كل المقت والضنك والتجني والإصر والاغلال..

بل قد زاد تغولهم وعنجهيتهم كون من تدخل شخصياً لتسليم أطفالي لأمهم هو ملك المغرب كما سبق وأن أشرت لذلك في تفاصيل وجعي وحكاية معاناتي….

 فهم يعتبرونني هباء ولعاعة  بلا قيمة طالما أن وطني أهدر حقي وحق أطفالي وهم مغاربة قبل أن يحملوا الجنسية الفرنسية…

  وصرت بلا قيمة بعد أن أطيحت بولايتي عليهم وتسليمهم لأمهم في ظروف ذات حساسية بالغة…

 فلما زالت ووصلت إلى فرنسا كنت أروم فقط أن أظفر بتربية أطفالي والعناية بهم والقوامة عليهم وفق ما أستطيع وما هو بميسوري …

 لكن الحقد على الإسلام وكل مسلم دفع فرنسا للتنكر لكل المواثيق التي صادقت عليها في حقوق الانسان وحقوق الطفل… ونصبت نفسها الخصم والحكم والجلاد…

 انها قصة  حزن موجعة لا تنتهي… بترحيلي

ولا تحول بيني وبين استعادة حقوقي والظفر بأطفالي كل أدوات القهر والعنت والتجبر والظلم…

 

 لهذا ارنو لأن تضطلع الجمعيات الحقوقية التي تنتصر لحق الانسان في الكرامة والابوة والانتماء  والسفر والاقامة إلخ.. لأن تتحرك لمآزرتي في هاته المحنة في وجه الاستكبار والجبروت الفرنسي الذي يتنكر حتى لأبسط قواعد  قوانينهم وديموقراطيتهم وحقوقهم…

 كما أرنو للتحرك الحازم من الجهات المعنية في بلادنا لرد الاعتبار لي بعد هذا العدوان والانتهاك الذي كرسه الاعتقال التعسفي وما تلاه من تجني الإعلام وصمت المعنيين بحقوق الانسان على كل ما  طاالني من انتهاكات صارخة يندى لها الجبين..

وحرر بتاريخ 9 يوليو 2018

 

والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون

إمضاء المعتقل السياسي السابق

نبيل غابة

المرحل  تعسفيا من فرنسا

ويدين المرصد الإعلامي الإسلامي ويستنكر بشدة التصرف اللإنساني بحق نبيل غابة.

ويناشد المرصد الإعلامي الإسلامي كافة المنظمات الحقوقية الدولية والإقليمية والمحلية ممارسة الضغط على السلطات الفرنسية لتمكين نبيل غابة من حقوقه التي يكفلها له القانون والأعراف والتقاليد.

المرصد الإعلامي الإسلامي

الإثنين 25 شوال 1439هـ الموافق 9 يوليو 2018م

عاجل : المطالبة بالتقصي عن مصير النعماني واستعادة رفاته من فرنسا

عبد العزيز النعماني صورة تنشر لأول مرة حصرية

عبد العزيز النعماني صورة تنشر لأول مرة حصرية

المطالبة بالتقصي عن مصير النعماني واستعادة رفاته من فرنسا

 

في تطور لافت ولأول مرة تتحرك أسرة النعماني للمطالبة بالكشف عن مصير النعماني واستعادة رفاته من فرنسا، وفي بيان حصري للمرصد الإعلامي الإسلامي وصلنا من عائلة الإسلامي الفقيد/ عبد العزيز النعماني الى الرأي العام والجهات الرسمية في الحكومتين الفرنسية والمغربية.

أما آن لهذا الظلم ان يسدل الستار، حيث لم تستطع أسرته المطالبة من قبل بفتح ملف مصير عبد العزيز النعماني واختفاءه في ظل أحداث ذات تعقيدات خاصة وتحت نير مرحلة سياسية صعبة سميت إعلامياً في المغرب بزمن الجمر والرصاص والتي كان لأسرته نصيب وافر من وهجها وحرها ولظاها المستعرة في ظل انتهاكات صارخة لأبسط قواعد حقوق الإنسان بالمغرب.

ولقد تقاعست السلطات الفرنسية ومنذ عقود عن الكشف عن هوية قاتل الإسلامي المغربي/ عبد العزيز النعماني والذي تمت تصفيته في فرنسا عام 1985م وأصبح مقتله من يومها لغزاً محيراً، واختفت جثته والتزمت السلطات الفرنسية الصمت وفرضت تعتيماً شاملاً على هذا الاغتيال السياسي لمعارض مغربي معروف فوق أراضيها!

ويدين المرصد الإعلامي الإسلامي تقاعس السلطات الفرنسية في الكشف عن مصير الإسلامي / عبد العزيز النعماني وعن نتائج التحقيقات وهوية قاتله وتسليم رفاته لعائلته.

ويناشد المرصد الإعلامي الإسلامي كافة دول العالم وكافة المنظمات الحقوقية الدولية والإقليمية والمحلية ممارسة الضغط على السلطات الفرنسية للكشف عن ملابسات تصفية النعماني على الأراضي الفرنسية،  وضرورة تسليم جثمانه لعائلته بالمغرب كموقف إنساني..
ويطالب المرصد الإعلامي الإسلاميين السلطات الفرنسية القيام بواجبها في معالجة الأزمة وسرعة تسليم جثمان النعماني، ونؤكد على أن عدم التعامل مع هذا الأمر بشكل جدي وحازم يعتبر جريمة بحق الإنسانية والتستر على مثل هذه الجرائم والسماح لمرتكبيها بالإفلات من العقاب يؤدي إلى فقدان الضحايا وأسرهم والمتعاطفين معهم ثقتهم بفرنسا والمجتمع الدولي وبالعدالة وبقيم حقوق الإنسان. ويرى المرصد الإسلامي أن هذا الملف من الملفات الحساسة ويجب حله في أسرع وقت ممكن، لما لهذا الملف من ابعاد انسانية وأمنية.

وحيث انه من ضمن المرتكزات الأساسيّة التي من أجلها أسّس المرصد الإعلامي الإسلامي :

نصرة المستضعفين وإحقاق الحق حيث كان .

توفير منبر إعلامي للهيئات والشخصيات الإسلاميّة التي تعوزها الحاجة وضعف الإمكانيات للتعبير عن نفسها والمطالبة بحقوقه.

 دفع الشبهات وإبطال الأباطيل التي تروّج لها وسائل الإعلام المأجورة ضدّ الإسلام والمسلمين.

 إيجاد صوت إسلامي يسهم في طرح القضايا المصيريّة والواقعيّة من منظور إسلامي .

لقد وصلتنا في المرصد الإعلامي الإسلامي بيان وصرخة من عائلة الإسلامي المغربي عبد العزبز النعماني، والبيان عبارة عن صرخة بعنوان: ( بيان المطالبة بالتقصي عن مصير النعماني واستعادة رفاته من فرنسا) . . إنها صرخة نتيجة معاناة شديدة نظراً لحالة التعتيم على ملابسات مقتل واختفاء فرد من أفراد العائلة وعدم الكشف عن مصير جثمانه حتى الآن، أما آن لهذا الظلم ان يسدل الستار على هذه المعاناة والحدث الأليم وتنجلي الحقيقة أم لأنه إسلامي فلا بواكي له وكأنه ساقط قيد من كشوف الآدميين؟!!

عبد العزيز النعماني من مواليد عام 1952 حسب مصادر المرصد الإعلامي الإسلامي، ولد في مدينة الدار البيضاء لأسرة محافظة وبيت متدين .. فيه تلقى قيم الاسلام وتعلق بالقرآن .. فقد كان للمحضن الذي نشا فيه الأثر البالغ في تدينه ورحلة التزام، انخرط في سلك التعليم الابتدائي والاعدادي والثانوي بتفوق ثم التحق بجامعة محمد الخامس بالرباط… التحق بصفوف حركة الشبيبة الاسلامية من بداياتها الى أن أصبح عضواً ناشطاً وفاعلاً في صفوفها.

في العام 1975م حدثت في المغرب أول هزة للحركة الاسلامية لاتهامها باغتيال اليساري عمر بن جلون، وأشارت أصابع الاتهام الى النعماني فيها الا ان الاعترافات التي ادلى بها المتهمون بالاغتيال لم تكن كافية لاعتقاله .. وأمام وطأة تداعيات هذه الحادثة وتوسع دائرة الاعتقالات.. خرج عبد العزيز النعماني مهاجراً على ارض الله الواسعة حيث حطت بها الرحال في السعودية ومنها الى لبنان الذي ظل في أراضيه مدة من الزمن الى ان تمكن من الحصول على وثائق كفلت له الوصول الى فرنسا، حيث واصل دراساته الجامعية فيها الى جانب نشاطه الحركي .

وفي عام 1978م بفرنسا أعلن عن تأسيس أول حركة بنفس جهادي أسماها حركة المجاهدين في المغرب، وانطلق في العمل التنظيمي بشكل دؤوب خاصة ان المغرب كان يومها يعاني من وطأة القهر والاعتقال وسيطرة الاجهزة الامنية على كل مناحي الحياة السياسية والاجتماعية، وكانت السجون تغص بمعتقلي اليسار الى جانب المعتقلين الاسلاميين.

وفي هذه المرحلة أسس نشرة السرايا التي ظل يحرر معظم أبوابها، وقد ظلت تنشر مدة من الزمن ، وفي عام 1985 م تمت تصفية عبد العزيز النعماني، وأصبح مقتله من يومها لغزاً محيراً، واختفت جثته والتزمت فرنسا الصمت وفرضت تعتيماً شاملاً على هذا الاغتيال السياسي لمعارض مغربي معروف فوق أراضيها!

بمقتل النعماني اتجهت حركته للكمون الحاد زمناً الى ان تم اعتقال أعضاء منها كانوا من رفاق النعماني عام 2003م لتنتهي بعده قصة التنظيم الذي تفكك نهائياً، بينما ظل لغز النعماني ومصيره مجهولاً.

وفيما يلي نص البيان:

(( بيان المطالبة بالتقصي عن مصير النعماني واستعادة رفاته من فرنسا ))

ها قد جاوزنا العقد الرابع من الأحداث الأليمة التي اختفى فيها الأخ الشقيق عبد العزيز النعماني في مرحلة لها خصوصيتها وتعقيداتها .. بكل ما حملته بين جوانحها للأسرة من أوجاع وآلام ومعاناة ومتابعات.. وإكراهات امنية..  

لكننا الى الآن لم نجد بعد مرور كل هاته السنين السحيقة من يلتفت لمعاناتنا الحقيقية التي تتجسد في اختفاء فرد من أفراد العائلة .. في ظل ظروف غامضة .. مع ما صاحبها من تشنيع وتجني واستعداء …. كرست لروايات خصومه أولاً، ثم للرواية الرسمية ثانياً، التي ظلت تعتبر قضية عبد العزيز النعماني سراً من أسرار الدولة خطاً أحمراً لا يمكن الدنو منه لكونه طابو من الطابوهات التي لها دهليز لا يفتح له باب..

مرت أزيد من أربعين سنة وشب عمرو عن الطوق وشاب وتفاقمت معاناة الأسرة المتعددة .. لكن أشدها ضراوة واستفحالاً ومرارة من كل ما مر بها من الأهوال … يتجسد في مصير الأخ والشقيق عبد العزيز النعماني الذي ظل مجهولاً … الحاضر بذكراه الغائب بمحنته وابتلاءه..

من أجل ذلك نخطو خطواتنا الواثقة ونحن نسعى بشكل دؤوب حثيث لفتح هذا الملف الشائك للمطالبة بتقصى كل أبعاد الحقيقة الغائبة وإماطة اللثام عنها فيما يتصل بالأخ الشقيق الحاضر الغائب المفترى عليه.

هذه الخطوة التي نرنو من خلالها لفتح ملف مصير عبد العزيز النعماني واختفاءه من زمن سحيق في ظل أحداث ذات تعقيدات خاصة وتحت نير مرحلة سياسية سميت إعلامياً بزمن الجمر والرصاص والتي كان لنا نصيب وافر من وهجها وحرها ولظاها المستعرة..

من حقنا أن نطالب الجهات الرسمية ذات الصلة المباشرة باختفاء النعماني أن تكشف عن الحقيقة كاملة بعد أن تضافرت كل الأحداث والروايات وما رشح الى الآن منها وهو شحيح يشكل النزر اليسير من الحقيقة الغائبة المضروب عليها بزنار الخوف والرهبة والمنع والتعتيم رغم مرور زمن سقطت معه قضائيا كل المتابعات في أحداثها وما خلفته من بريق وصدى بالتقادم..  لكن مصير إنسان تعرض للحذف عنوة لا ولم ولن يسقط أبدا بالتقادم 

النعماني المفترى عليه

مر زمن والأخ الشقيق يخضع لسيل هائل من الافتراء بكل لون عبر وسائل الاعلام التي ظلت تحاكمه في غيبته وتسلقه بألسنة حداد في ظل ظروف سياسية صعبة وعسيرة لم تسنح للأسرة أن تقول فيها كلمتها ..

وقد آن الآوان اليوم لرفع هذا الظلم والحيف والتجني خاصة فيما اتصل من اتهامات مجانية من قبل جهات وتنظيمات وهيئات سياسية وحزبية

فالتاريخ الذي لا يرحم لن يرحم من يكرس للتزوير ليجمل صفحات ويسود أخرى 

وهذا الدور منوط بكل محايد حر يرنو لكشف الحقيقة والوصول إليها دون مزايدات أو تصفية حسابات..

النعماني والمصير المجهول

إن ما رشح من مصير الأخ الشقيق الى الآن وفق روايات رفاقه ومن عايشه عن كثب هو قصة مقتله في مدينة أفينون الفرنسية والتي وجهت فيها أصابع الاتهام للجهات الفرنسية باعتباره اغتيالاً سياسياً في ظل ظروف معقدة، ومما يقوي مستندات هذه الرواية التي نشرت ضمن عدة روايات…

إن القاتل الذي قيل أنه المدعو محمد ملوك المنحدر من الدار البيضاء بمعاونة أحد اصهاره والذي ظل حراً طليقاً لم يعتقل ولم يحقق معه بل ظل ينعم بالحرية في الحركة والتنقل بين فرنسا والمغرب الى أن توفي من سنتين مضتا في الأراضي الفرنسية، ودفن في نواحي مدينة أغادير المغربية!

وما الرواية التي سرد تفاصيلها المعتقل محمد النوكاوي إلا تأكيد لهذه الوقائع… والتي تتحمل فيها فرنسا النصيب الوافر من المسؤولية التاريخية لكون الاغتيال كان على أراضيها وسلطانها فضلاً عن عدم تحركها للتحقيق في الجريمة واعتقال الجاني او الجناة سواء كان الاغتيال سياسياً ام جنائياً..

لقد ظل مصير النعماني كشخص تمت تصفيته في ظل ظروف خاصة من الطابوهات التي لا يقترب منها ولا يفتح باب من أبوابها… زمناً طويلاً إلى أن خرجت للإعلام بشكل تفصيلي في الرواية الوحيدة التي تروج الآن..

إنها صرخة للمطالبة باستقصاء الحقيقة الكاملة حول هذا الاغتيال.

ولهذا نهيب بالجهات الرسمية في الحكومتين الفرنسية باعتبار النعماني كان يعيش فوق أراضيها وتمت تصفيته سياسياً فيها ثم الجهات الرسمية المغربية التي كانت تصنف النعماني كمعارض في مرحلة شهد الجميع بخصوصيتها وفتحت لها أبواب ما عرف بالمصالحة والإنصاف لكشف الحقيقة ومعرفة مصير كل مواطن مغربي اختفى في إحداثها الكبرى..

للأسف العميق ظل ملف النعماني ومصيره مواجهاً بالإهمال أولاً لكونه ينتمي للتيار الاسلامي وهو الطرف الضعيف في الدفاع عن ابناءه واستجلاء مصيرهم، بخلاف الأحزاب اليسارية بمختلف توجهاتها، ثم لأن كافة الأطراف والفرقاء حملوا مسؤوليات كبرى للفقيد جعلت من النكش في مصيره صعباً وغير ميسور في تلك الفترة..

لذلك ظل ملف الأخ الشقيق عبد العزيز النعماني منسياً … مفروضاً حول ملفه كافة أنواع التعتيم والإهمال والإقصاء..

إن هذا المطلب من الأسرة لكشف حقيقة اغتياله ومسؤولية من؟؟ في ظل المعطيات الشحيحة التي بين أيدينا..

وعليه نهيب بكافة الإعلاميين الأحرار المحايدين والجهات الحقوقية التي ترفع شعار حقوق الإنسان بعيداً عن الاصطفافات السياسية والحزبية ومعهم كل باحث عن الحقيقة وسط طوفان هائل من التعتيم، في الداخل والخارج خاصة من النشطاء في المجال الحقوقي والإعلامي للوقوف معنا في هذه الخطوة ودعمها للوصول لإماطة اللثام عن حقيقة هذا الاغتيال ومصير جثته التي ظلت تثوي في قبر مجهول..

ومع هذا البيان مطالبة حقيقية بالكشف عن كافة الحقائق المتصلة بتلك المرحلة من الاختفاء ومن تسبب فيها ومن يتحمل مسؤوليتها؟..

إن من ذروة المأساة أن يكون للقاتل الذي ظل حراً طليقاً ومعه شركاؤه، قبر يثوي فيه بعد رحيله..

في حين يظل الفقيد القتيل عبد العزيز النعماني بلا قبر أو مصير معلوم..

هذا بلاغ للرأي العام المغربي والعربي والدولي من عائلة عبد العزيز النعماني … نوجهه للجميع … للاضطلاع بدورهم في كشف الحقيقة التي لا ولم ولن تظل غائبة الى الأبد..

رحم الله الأخ الشقيق المفترى عليه والمبتلى بظلم متعدد، وأسكنه فسيح جناته.. وإنا ماضون على الطريق كأولياء الدم لمعرفة مصيره، واستعادة رفاته، وإنصافه بعد زمن طويل من التجني والتعتيم والافتراء.

والله غالب على أمره ولكن اكثر الناس لا يعلمون

امضاء

عبد الحق النعماني نيابة عن الأسرة واشقاء الراحل عبد العزيز النعماني

الدار البيضاء في  13 ماي 2018

 

المرصد الإعلامي الإسلامي

الأحد 27 شعبان 1439هـ الموافق 13 مايو 2018م

سجون المائة قتيل !!

التعذيب في المغرب - محمد حاجب نموذجاً

التعذيب في المغرب – محمد حاجب نموذجاً

سجون المائة قتيل !!

 

شبكة المرصد الإخبارية

 

 في خبر مثير صادم نشر على جريدة الصباح مفاده أن عدد الذي قضوا في السجون المغربية هذه السنة قد فاق المائة، وهو رقم مخيف مهول يستدعي قرع أجراس الخجل والوقوف ملياً أمام هذه الكارثة الصاعقة التي تسائل الضمير الجمعوي الحر والجسم الحقوقي النزيه في زمن دس فيه الجميع رؤوسهم بل وشارك بعضهم في الجريمة إما شرعنة وإما تواطؤ صامتا.

هذا الكم الضخم من الوفيات هو فقط بمثابة الشجرة التي تغطي غابة العهد الجديد الذي سيج بالأسوار العالية وحصن بالقضبان الغليظة وغلف بالتعتيم الكثيف، ووضعت له واجهة الحقبة الزاهية، حقبة الجامعات الموسمية والأوراش الثقافية والمشاريع الإدماجية ووصلات إشهارية دعائية خادعة لستر الجريمة المقترفة في الدهاليز المظلمة، إنها الردة الحقوقية الخطيرة في المعتقلات المغربية التي لم تشهدها حتى سنوات الرصاص في أدمى أيامها وقد ألبسها التامك -السجان الأول لمغرب ما بعد دستور الحقوق-رداء المقاربة الأمريكية لتدبير المؤسسات السجنية، والتي ماطبق منها إلا المبالغة في التصفيد ورفع منسوب جرع التكبيل وتطوير وسائل خنق الأنفاس، مقاربة أمنية صرفة صارمة لا رائحة إدماج فيها ولا دفقة إصلاح، بين ثناياها سياسة إنتقامية بحتة تكرس المفهوم الإنتقامي للعقوبة الحبسية، عكس ما يشاع عنه أنه مؤنسن مخضع للمعايير التربوية المراعية للكرامة وحقوق الإنسان.

العهد الجديد عهد المائة قتيل ، وكأنك في بلاد تسحق أهلها حرب أهلية أو تناحرات طائفية يدفع المتتبع إلى التساؤل عن الأسباب التي أسهمت في تشكيل هذه الحصة المروعة ، وما هي العوامل التي جعلت الناس يموتون في سجون التامك بالعشرات حتى فاق كل سابقيه وترحم النزلاء في حقبته على سنوات الرصاص في أعتى أيام سطوتها، والجواب واضح لايكلف عناءا لمن بحث عنه ولا يتطلب صعوبة لمن تجرد وتعقبه.

إنه القمع المؤطر بقانون التسلط على العباد بلا حسيب ولارقيب.

إنه الإيحاد على خلق الله منعهم من أشعة الشمس وسط أجواء الترهيب والتهديد والوعيد.

إنها عقوبات الكاشو المزاجية الأهوائية لأتفه الأسباب وأسخف الدعاوى.

إنه التجويع الممنهج تحت غطاء شركات الصفقات والمضاربات، المتغاضى عن فقر منتوجها وعفونة غذائها لأن تسيبها مدفوع الثمن ، السكوت عنه مغطى النفقات مؤدى الأجر.

المقاربة الأمريكية المزعومة سياطها تلعلع على ظهور المقيدين وسط بهرجات التسويق الخادع والترويج البروباغاندي الزائف.

مائة قتيل وأضعاف أضعافها من المرضى الممزقي الأبدان والحمقى الفاشلين في الإنتحار، الأمراض المعدية المهلكة تكتسح العنابر و الأحياء، و موجات الحمق والجنون والأمراض النفسية تزحف بنسب مخيفة والموت يتخطف لا يفرق في غاراته بين صغير وكبير أو رجل أو إمرأة .

واقع حقوقي مخزي يدين المتاجرين ويدمغ زيف نضالات المشبوهين الذين خرست لهم الألسن وكسرت لمحابرهم الأقلام ، وتوارى ضجيج زعيقهم وسط سحب الإغواء والإرشاء.

التامك له ترسانة إعلامية ولجنة ناطقة رسمية مختصة في التكذيب قبل التحقيق والإنكار قبل إكمال قراءة الخبر ، وعود المتابعين بعد كل شنيعة من شنائع غابته المخيفة على الخروج شاحباً ساخطاً رامياً للناس بالكذب والبهتان وخدمة الأجندات، فهو من صنع قطب الإستخبارات السابق علابوش، ولو كان صادقاً لفتح للمتجردين المحايدين أبواب مخافر تعذيبه ليزكي تكذيباته بالوقائع لا بالدعاوى، ليفتح لهم أبواب مول البركي الرهيب وتولال2 سيء الذكر وتيفلت2 اللي دخلو ما يفلت، وليجعلهم رأساً لرأس أمام المخنوقين المجوعين المحاصرين، وليفسح لهم مجالات الحرية ليبثوا مظالمهم وينقلوا معاناتهم دون تخويف بعقاب أو نفي مغرب عن الأحباب..

 إنه التدبير الجديد للسجون والذي قيد الراصدين لخطى حقوق الإنسان بالمغرب وجعلهم يتسائلون لماذا قوربت مؤسسات التهذيب بهذه القسوة؟! ولماذا في هذا الظرف بالذات؟ هل هو توجه للدولة منتهج يتعدى المندوب وصلاحياته ؟! أم اجتهادات مزاجية للتامك أركبته عربداته بعد أن منح توقيعاً على بياض ليتحكم في الرقاب وفق نزواته وسياساته التي لم تفرق بين سجناء حق عام ومعتقلي حراك وصحفيين ومحبوسي الطيف الإسلامي، فالتنور يصهر الجميع والموت يزور كل الوحدات والعصا الغليظة تهوي على جميع الرؤوس.

رقم دموي لواقع صادم يعري المجالس المنسحبة ويقرع آذان الهيئات المتخاذلة ويحتم على المنابر الحرة التحرك قبل الإجهاز على البقية الباقية.

وبه وجب الإعلام والسلام

دبلن – المعتقل السياسي السابق محمد حاجب

أنا وحذاء الطنبوري والإرهاب

زكريا بوغرارةأنا وحذاء الطنبوري والإرهاب

 

زكرياء بوغرارة كاتب مغربي – شبكة المرصد الإخبارية

 

 عندما كانت بعض الصحف في الداخل أو الخارج يكتبون عن قضايا المعتقلين الاسلاميين  الموصومين بالارهاب عنوة رغم أنوفهم وأفواههم وأرجلهم وأيديهم.. اما العيون فكانت تحت حصار “العصابة السوداء” المانعة للضوء وللنسائم الطيبة  حتى لا تتسلل للأنوف إلا نتنا كريها مقيتا … يحمل للنفوس غصصا حرارا حارقة.

 كان هؤلاء الاعلاميون يكتبون في التعريف بشخص مثلي هو في الحقيقة واحد من الناس فيذكرون اسمي ويلصقون به “الناشط السلفي الذي أدين سابقا بالسجن 10 سنوات نافذة بتهمة صلته بتفجيرات 16 أيار مايو2003 “

 وفي الحقيقة  اصبح هذا التعريف سهلا للكثيرين ممن لايتحرون الدقة والمصداقية بعيدا عن تجنيات الأجهزة الأمنية ومحاضرها المطبوخة حتى الاحتراق..  احيانا تتحول بما فيها من تهاويل وترهات الى تشظيات.. وشظايا

 ما أيسر ان يحاكم الانسان بتهم باطلة تصبح لاصقة فيه هي عبوته اللاصقة التي تفتك به آلالاف المرات.. كلما اختزل في تعريف سمج لا يمت الى الواقع او الحقيقة بصلة ولو بمقدار قلامة الظفر..

يكفي ان تنزل على “قلقولة ” رأسك أحكام القضاء بناء على محاضر لا تحمل من الحقيقة  بالأدلة والبراهين إلا مقدار ما يعلق بالمخيط ان بلل بالماء

 قلت “القلقولة” استعارة  لمفردة عامية  هي تعريف للرأس.. وكأن هذا الرأس  ما هو الا مجموعة من القلاقل تحولت رويدا رويدا الى “قلقولة”

 مع اول لحظة للدمغة القوية بالارهاب يصبح الانسان الذي يسمى فلان بن فلان مجرد معتقل سلفي في احسن الاحوال يرقونه لناشط سلفي مع الدمغة القوية بالارهاب …

تشتعل حرقة الأسئلة وهي منتفضة متأهبة للسؤال؟؟؟

 متى كنت سلفيا ومتى ادعيت لنفسي انني سلفي…

 لكن غيري صنفني بأني سلفي وصرت سلفيا رغماً عن أنفي ورجلي وقدمي وجسدي المنكل به    غير أني لم اعترف انني سلفي ولم انطق بها… رغم كل الويلات والمعتقلات التي مررت بها في السر والعلانية..

ومتى كنت اذيل أي مقالة اكتبها بلفظة  ناشط سلفي..؟؟

 الناشط – اعزكم الله – عندنا وهو السكير…{{ في العامية المغربية}}

 في زمن انقلاب الموازين صار شرب الخمر نشاطا وشاربه ناشطا…

ولا اذكر اني احتسيت من الجعة بأصنافها ولا قطرة طيلة حياتي ولن أفعل

 فكيف صرت ناشطا؟؟ وانا لا اعترف بالنشاط الذي يحدثه الخمر في جسد وعقل محتسيه حتى يفقده صوابه؟؟

 وكيف يستقيم ان اكون سلفيا وناشطا؟؟؟

 ان كان  السلفي والسلفية عند من يريدون قوقعتنا في ذلك المربع تعني لديهم أنها احدى علامات {{ التشدد}}

كيف  تستقيم  صفة  السلفي مع الناشط {{ حسب تعريف العوام}}

وقديما قالوا {{كيف يستقيم العود والفرع مائل }}

 بحثت في كتاب ربي وسنة النبي صلى الله عليه وسلم .. فلم اجد ولا مرة ذكرا للسلفي او السلفية  لكنني وجدت  في هذا  القرآن وهو الوحي {{ هو سماكم المسلمين}} ووجدت  فيه {{ومن يبتغ غير الاسلام دينا فلن يقبل منه}}

 فبرئت من كل صفة إلا ما وجدته بمستند شرعي… في هذا الدين

 فكيف تستقيم ادعاءات القوم بإعلام حر نزيه … مع  اصرارهم على الكذب وجناياته…

متى كنا نتلهف على الالقاب ونفرح بها ونفرك ايدينا طربا لها..؟؟

في زمن كل من هب ودب يحمل اطنانا من الصفات.. هي {{القاب مملكة في غير موضعها كالهر يحكي انتفاخا صولة الاسد}}

الاكذوبة الثانية وهي  {{تهمة}} بناء على تهمة باطلة حتى القضاء نفسه لم ينطق بها في حقي ضمن احكامه التي طالتني وقد برئت ساحتي بالتأكيد على ان {{ ان لا لي صلة بتفجيرات 16 أيار مايو2003 }}

 فمن أين جاءت ادانتي على خلفية احداث لا صلة لي بها ولم يرد اسمي فيها حتى من باب التكلف البغيض.

ذلك انني لا ولم اعتقل على خلفية أي صلة بأحداث الدار البيضاء جملة وتفصيلا، لا من قريب ولا من بعيد… لست وحدي… من لم يدان على خلفية تلك الاحداث الشهيرة.. مثلي مثل الألوف من الشباب المسلم الذين اعتقلوا وادينوا بتهم متباينة في قضايا الارهاب.

وليس سرا أن  أبوح في أذن هؤلاء وهؤلاء .. أن  المجموعة التي حوكمت  مباشرة بصلتها باحداث الدار البيضاء الشهيرة لم يكن لأحد منهم صلة بها عدا ثلاثة أشخاص لهم صفة صلة مباشرة…

 اما البقية فما هم الا حصاد الاعتقالات وتوسعها في اتجاه استئصال  كل ما من شأنه ان يقود الى شيء كالذي حدث  {{حتى داخل دائرة الاحتمالات..}} وهو ما يسمى الاعتقال بالشبهة والظن…

معظم معتقلي تلك المجموعة غادروا السجون بالعفو الملكي وسيأتي زمان الاستماع لشهاداتهم لتنكشف حقيقة هالة اعتقالات الارهابيين على صلة بأحداث الدار البيضاء.. {{والانتحاريين الاحتياطيين كما زعموا}}

 فإن كان من حوكم مع محمد العماري المتهم الرئيسي في الاحداث لا صلة لهم

 بها ذلك أن تلك الاحداث لم تتجاوز {{ 14 فردا قتل  منهم11 في الاحداث وتراجع اثنان عن التنفيذ  في الساعة الاخيرة.. واعتقل واحد بعد ان نجا من الموت امام فندق فرح}}

من اين اذن لي ولكل  تلك الارتال بالصلة في احداث الدار البيضاء وملفات الالوف خالية من كل ذكر  لتلك التفجيرات واحداثها..؟؟؟

 ولكنه الولع بترويج الاكاذيب التي تتضخم وتفخم وتنمق مثل حكاية {{ الناشط السلفي.. }} حتى تعطي لتلك الصحف بريقا ويمتاح كاتبها من ذاك البريق قبساً له يتخذه علامة على شهرته وخبرته في قضايا الارهاب…

 قبل اعتقالي كان في احدى المدن صحفي نزل الى الاعلام ببراشوت ..

 قادماً إلى ساحته كعنتر الذي كان {{ شايل سيفه}} {{ الخشبي}} هذا النكرة حاول العديد من المرات ان يلتقي بي ويجري معي حوارا… عندما اعتقلت سلقني بألسنة حداد تماما كصحفي فرنسي بمجلة تيل كيل عندما رفضت اجراء حوار لصالح مجلته ذات التوجه المعلوم في استهداف الاسلام… لفق لي عدة مقالات كال لي فيها كل التهم التي راقت له في زمن صار فيه المعتقل السابق بتهمة الارهاب مجرد حائط قصير جداً… وعندما القمته حجرا في رد أبطل سحره.. لم يتوانى الصحفي الغربي الذي يتبجح بالحرية والشعارات الفضفاضة الكبيرة ان يتصل بمن نشر مقالة الرد معاتبا ثم ممارسا ضغوطه لاجبار ناشرها على سحبها بعد النشر…  ذاك انه ضاق بحرية التعبير… فهو ابن حضارة لا تعترف بحرية التعبير وحقوق الانسان الا ان كانت في صالح صاحب البشرة الغربية… سيد الشمال… الذي يستنكف على ساكن الجنوب ان يمارس حقه في حرية التعبير التي توقف حريته في تكريس الأضاليل.

يحضرني ها هنا ذلك الصحفي المرتزق الذي قضى خمسة سنوات من عمره سجينا في احدى  قضايا الحق العام قبل ان ينزل لساحة الاعلام بالباراشوت.

 كعشرات ومئات من امثاله… كان اذا التقى بي احيانا في احدى المطابع يبالغ في الاحتفاء بي وعندما اعتقلت سارع لقلمه يمارس به حريته في النصب والاحتيال والدجل الاعلامي إذ كتب مقالا طويلا عريضا عن ادواري الخطيرة في احداث الدار البيضاء ووصل  به حبل الكذب إلى ان قال {{ وهو اليوم هارب الى الجزائر بعد ان ساعدته المخابرات العسكرية الجزائرية على الفرار…}}

 فيما بعد علمت لم كتب الرجل التافه انني كنت هاربا…

  لأن من اخرج قصة اعتقالي أراد لها ان تكون{{ رحلة فرار}} بينما هي في الحقيقة اختطاف في الساعات الاولى لاحداث الدار البيضاء وبعد شهر  تمت اعادتي لمشارف مدينة تاوريرت {{شرق المغرب}} وتم تسليمي من طرف عناصر الجهاز الامني   السري لجهاز أمني علني ثم طلعت الصحف بعدها بقصة {{الفرار…المزعوم}}

تلك شذرات من خبث النبتة التي يسقيها الاعلام الكاذب…

°°°°

 في قصص العرب وجدت قصة إرتأيت ان اختتم بها مقالتي لينكشف الغطاء عن اللغز الذي حمله عنوان المقالة {{ انا وحذاء الطنبوري والارهاب}} والذي أوصل من خلالها الحقيقة اميط اللثام عن الظلم والتجني النازل بنا بفعل هذا التصنيف المبير الذي لن يزول عنا حتى نزال عن الدنيا بالرحيل منها…

وحتى تستقر الرسالة التي تحملها المقالة في الاذهان وتصل فكرتها وتؤتي ثمراتها انقل القصة باختصار شديد ما  وسعني ذلك ….

جاء في  كتاب {{ثمرات الأوراق في المحاضرات}} ، لابن حجة الحموي

{{كان في بغداد رجل اسمه أبو القاسم الطنبوري، وكان له مداس، وهو يلبسه سبع سنين، وكان كلما تقطع منه موضع جعل مكانه رقعة إلى أن صار في غاية الثقل، وصار الناس يضربون به المثل.
فاتفق أنه دخل يوماً سوق الزجاج، فقال له سمسار: يا أبا القاسم،  قد قدم إلينا اليوم تاجر من حلب،ومعه حمل زجاج مذهب قد كسد، فاشتره منه، وأنا أبيعه لك بعد هذه المدة،  فتكسب به المثل مثلين!فمضى واشتراه بستين ديناراً.
ثم إنه دخل إلى سوق العطارين،  فصادفه سمسار آخر، وقال له: يا أبا القاسم،  قد قدم إلينا اليوم من نصيبين تاجر، ومعه ماء ورد، ولعجلة سفره، يمكن أن تشتريه منه رخيصا، وأنا أبيعه لك فيما بعد،بأقرب مدة،  فتكسب به المثل مثلين! ، فمضى أبو القاسم، واشتراه أيضا بستين ديناراً أخرى، وملأ به الزجاج المذهب وحمله، وجاء به فوضعه على رف من رفوف بيته في الصدر! ثم إن أبا القاسم دخل الحمام يغتسل،  فقال له بعض أصدقائه: يا أبا القاسم، أشتهي أن تغير مداسك هذا! فإنه في غاية الشناعة! وأنت ذو مال بحمد الله! فقال له أبو القاسم: الحق معك،  فالسمع والطاعة.
ثم إنه خرج من الحمام، ولبس ثيابه، فرأى بجانب مداسه مداساً آخر جديداً،  فظن أن الرجل من كرمه اشتراه له،  فلبسه، ومضى إلى بيته! وكان ذلك المداس الجديد للقاضي، وقد جاء في ذلك اليوم إلى الحمام، ووضع مداسه هناك، ودخل يستحم! فلما خرج فتش عن مداسه،  فلم يجده،  فقال: من لبس حذائي ولم يترك عوضه شيئاً؟ ففتشوا،  فلم يجدوا سوى مداس أبي القاسم! فعرفوه،  لأنه كان يضرب به المثل! فأرسل القاضي خدمه، فكبسوا بيته فوجدوا مداس القاضي عنده،  فأحضره القاضي، وضربه تأديباً له، وحبسه مدة، غرمه بعض المال وأطلقه! فخرج أبو القاسم من الحبس، وأخذ حذاءه، وهو غضبان، ومضى إلى دجلة،  فألقاه فيها،  فغاص في الماء! فأتى بعض الصيادين ورمى شبكته، فطلع فيها! فلما رآه الصياد عرفه، وظن أنه وقع منه في دجلة! فحمله وأتى به بيت أبي القاسم،  فلم يجده! فنظر فرأى نافذة إلى صدر البيت،  فرماه منها إلى البيت، فسقط على الرف الذي فيه الزجاج،  فوقع، وتكسر الزجاج وتندد ماء الورد! فجاء أبو القاسم ونظر إلى ذلك، فعرف الأمر،  فلطم وجهه، وصاح يبكي وقال: وا فقراه!  أفقرني هذا المداس الملعون! ثم إنه قام،  ليحفر له في الليل حفرة، ويدفنه فيها، ويرتاح منه،  فسمع الجيران حس الحفر،  فظنوا أن أحداً ينقب عليهم،  فرفعوا الأمر إلى الحاكم،  فأرسل إليه، وأحضره، وقال له: كيف تستحل أن تنقب على جيرانك حائطهم؟ وحبسه، ولم يطلقه حتى غرم بعض المال! ثم خرج من السجن ومضى وهو حردان من المداس، وحمله إلى كنيف الخان، ورماه فيه،  فسد قصبة الكنيف [ هي أنبوب المجاري في عصرنا]،  ففاض وضجر الناس من الرائحة الكريهة! وبحثوا عن السبب، فوجدوا مداساً، فتأملوه،  فإذا هو مداس أبي القاسم! فحملوه إلى الوالي، وأخبروه بما وقع،  فأحضره الوالي، ووبخه وحبسه، وقال له: عليك تصليح الكنيف! فغرم جملة مال، وأخذ منه الوالي مقدار ما غرم،  تأديباً له،وأطلقه! فخرج أبو القاسم والمداس معه، وقالوهو مغتاظ منه: والله ما عدت أفارق هذا المداس! ثم إنه غسله وجعله على سطح بيته حتى يجف،  فرآه كلب،  فظنه رمة فحمله، وعبر به إلى سطح آخر،  فسقط من الكلب على رأس رجل،  فآلمه وجرحه جرحاً بليغاً! فنظروا وفتشوا لمن المداس؟ فعرفوا أنه لأبي القاسم! فرفعوا الأمر إلى الحاكم،  فألزمه بالعوض، والقيام بلوازم المجروح مدة مرضه! فنفذ عند ذلك جميع ما كان له، ولم يبق عنده شيء! ثم إن أبا القاسم أخذ المداس، ومضى به إلى القاضي، وقال له أريد من مولانا القاضي أن يكتب بيني وبين هذا المداس مبارءة شرعية على أنه ليس مني ولست منه!  وأن كلا منا بريء من صاحبه، وأنه مهما يفعله هذا المداس لا أؤاخذ به أنا!  وأخبره بجميع ما جرى عليه منه! فضحك القاضي منه ووصله ومضى}}!

°°°° .

القصة  المبكية المضحكة التي انتهت بتبرؤ صاحب الحذاء من حذاءه بعد كل تلك الكوارث التي لحقت به… هي اشبه ما تكون بقصتنا مع الارهاب..

 لقد صارت تهمة الارهاب التي ألصقت بي عنوة كحذاء الطنبوري لافكاك له من حذاءه كما لافكاك لي ولكل من  تهمته الارهاب منه… فأينما وليت وجهي اجد الشراك منصوبة  لوصمي بالإرهاب والإرهاب  {{ جلابته فضفاضة لأنها جلابة مغربية}}

{{ الجلابة  مفردة عامية تعني الجلباب}}

 لقد اختصرت واختزلت محنة الطنبوري مع حذاءه كل  المسافات لإيصال رسالة لمن يهمه الامر ومعهم مطايا الاعلام…

 ان  هذا الارهاب {{صاحب الجلباب الواسع}} الذي يكفي لكل تهم الدنيا.. من محاكمة النوايا الى  اي شيء يصلح ليكيف كتهمة لا تخطر للانسان على البال كتهمة تكوين العصابة الاجرامية التي من شأنها المساس بامن البلاد والعباد..{{ ولا يهم ان تكون من فرد واحد }} المهم ان التهمة المعلبة جاهزة في كل وقت كالتي تليها والمسماة {{ حالة العود}} وهي خاصة بمن تم  دمغه بالدمغة القوية للإرهاب من قبل  فصار {{ سوابق}}.

لا فكاك لنا من تهمة الارهاب في زمن صار من تكال له تهم الارهاب كالطنبوري يتلقى ضربات حذاءه الملعون وهو يبكي مراً وحنظلاً..  بكاء لاتراه العيون حتى وصل به الضر الى ان ينفجر غيظاً… مع اعتذاري لكم للزج بكلمة {{ينفجر}} هاهنا .. فهي ذات حساسية بالغة لمن دمغ بالارهاب مرتين حتى لو كان الانفجار {{غيظا}} اذ ربما  يفسرها المهتمون بأمن البلد ووالد وما ولد تفسيرا لم يرد لكاتبها {{ الطنبوري }} على خاطر او بال ومقال…

 وان كان حذاء الطنبوري تسببه له بالإفلاس وضياع المال والتجارة فإن حذاء الارهاب صادر كل ما نملك  بدءا من الهاتف النقال والحاسوب والكتب والدفاتر والاوراق والمال ..  حتى التهمنا في بطن الحوت..

 واخيراً: أقولها علانية وفي السر لا اتكلم او أكتب شيئا..

 بإسمي ورسمي لا بإسم عمرو ..

 ها انذا اقولها يا قومنا  نريد منكم أن تكتبوا بيننا وبين {{ حذاء الارهاب}} مبارءة  شرعية على أنه ليس مني ولست منه.. وأنه مهما يفعله هذا المداس{{ أي حذاء الارهاب في حالتي}} لا أؤاخذ به أنا…}}

 ما اشبه هذا الارهاب ب{{الحذاء}} او بالعامية المصرية {{ المركوب }} يركبه من يريد شيطنة كل حر….

صاحب فكرة وموقف .. ليصير ارهابياً ظلامياً منبوذا كحذاء الطنبوري المعروف بين الناس بوسخه ورقعه ومنظره الكريه وقدمه ونتانته…

  فمتى يكف الاعلام عنا سفهاءه…

 وقبل هذا نرنو لانتزاع حذاء الارهاب الذي يرفعه من يهمهم الامر في وجوهنا

 اذ اننا اشبه ما نكون بالمواطنين من الدرجة الألف للناس محاكم يساقون اليها وللمدموغ بحذاء الارهاب محكمته وقضاته وشرطه وسجانوه وسجونه وقبل هذا وذاك  قانون الارهاب….الخيط الذي يربط به {{ الحذاء}} ليصبح صالحا ليكون {{ مركوبا}}  على حد تعبير أهل مصر..

  كان المهدي المنجرة قبل رحيله بسنوات اطلق في المغرب حركة اسماها {{ بركا}} وتعنى كفى وهي مستعارة من حركة {{ كفاية المصرية }} التي كانت تحمل نفس المعنى…

 بكل لغات العالم اقولها لمن يرفع  في وجوهنا  حذاء الارهاب.. الطنبوري

 كفى

 بركة

 كفاية
 

 

الإفراج عن مجموعة من السجناء الإسلاميين بالمغرب والمرصد يطالب بالإفراج عن الجميع

حرية كل الأسرى

الحرية للأسرى

الحرية للأسرى

الإفراج عن مجموعة من السجناء الإسلاميين بالمغرب والمرصد يطالب بالإفراج عن الجميع

 

المغرب خاص – المرصد الإعلامي الإسلامي

 

علم المرصد الإعلامي الإسلامي بأن السلطات المغربية قامت اليوم بالإفراج عن عدد من السجناء منهم متابعين بقانون ما يسمى “مكافحة الإرهاب”، وتم تقليص مدة معتقل واحد السجن المركزي بالقنيطرة شعيب كرماج تقليص المدة من الإعدام إلى السجن 30 سنة .

وقد علمنا من مصادرنا ببعض أسماء المفرج عنهم منهم :

السجن المركزي بالقنيطرة :

محمد بنعياد

مغدر بوشعيب

سجن عين السبع عكاشة بالدار البيضاء

عبد الرحيم الزيواني

عزالدين غراف

نبيل بن عبد الله محمد حبيبي

محمد دمير

ادريس الناوري

سجن رأس الماء 1 بفاس

حميد الأزهري

محمد الزرهوني كويس

يونس الزيات

محمد العودي

رشيد البوطابي

ولا يسعنا في المرصد الإعلامي الإسلامي إلا أن نثمن هذه الخطوة ونبارك لجميع المفرج عنهم ولأهليهم ، كما نثمن جميع الخطوات الرامية لتصحيح أخطاء المؤسسات المغربية بحق السجناء والمعتقلين.. وفي الوقت ذاته ساءنا بشكل كبير الإقصاء المتكرر والمستمر لملفات بعض السجناء خاصة أن عددا منهم متابع بنفس التهمة التي توبع بها المستفيدون من العفو ! أيضاً تجاهل الإفراج عن السجناء الجزائريين والفرنسيين مما يكرس لدى المعتقلين الإسلاميين الإحساس بالتمييز الجائر، كما يولد لديهم شعورا باليتم الحقوقي والسياسي في المغرب.

ويستنكر المرصد الإعلامي الإسلامي تجميد ملفات بعض المعتقلين الإسلاميين خاصة في قضية أطلس آسني وذلك بالإقصاء المتكرر لملفاتهم من مسطرة العفو وتهميش جميع المبادرات الداعية لإيجاد حل شامل وعادل لملفهم.

 ويناشد المرصد الإعلامي الإسلامي السلطات المغربية العمل على إعادة النظر في كافة ملفات المعتقلين ورفع الظلم عن المظلومين والإفراج عن كافة المعتقلين الإسلاميين خاصة كبار السن والمرضى دون تمييز وتصحيح أوضاعهم والإفراج الفوري عنهم لإغلاق ملف التجاوزات في القضايا والأحكام الجائرة..

والله من وراء القصد

المرصد الإعلامي الإسلامي

لا تغمضوا أعينكم عن التعذيب في المغرب الذي يستهين بأرواح البشر

التعذيب في المغرب - محمد حاجب نموذجاً

التعذيب في المغرب – محمد حاجب نموذجاً

لا تغمضوا أعينكم عن التعذيب في المغرب الذي يستهين بأرواح البشر

 

المغرب – شبكة المرصد الإخبارية


ما زالت السلطات المغربية تتراجع للوراء في سياساتها تجاه الشعب المغربي وخاصة المعتقلين بانتهاج سياسات تتعارض مع أبسط قواعد حقوق الإنسان ، وتستخدم قوات الأمن المغربية الضرب المبرح والأوضاع الجسدية المنهكة والخنق والإيهام بالغرق والعنف النفسي والجنسي وأساليب تعذيب أخرى بهدف انتزاع اعترافات بالجرائم أو إسكات الناشطين والمعارضين.

ولقد باتت سياسة التعذيب مفضوحة في المغرب ، ورسمت صورة كارثية عن المغرب في مجال حقوق الإنسان وأصبح المغرب يتصدر المراتب الآخيرة في مؤشر دول الديمقراطية ، وفي الوقت الذي تطالب فيه منظمات الحقوقية الدولية وهيئة الأمم المتحدة المعنية بحقوق الإنسان  بتقديم المتورطون في التعذيب الى العدالة ، لا يزال المغرب يكرس سياسة الإفلات من العقاب.

ففي دولة تستهين بأرواح البشر ، وتعامل رعاياها دون مرتبة الحيوان ، وتسحق فئة أخرى داخل السجون كالحشرات ، تلك هي الحقيقة البشعة التي يحاول القائمون على الحكم إخفاءها وراء مساحيق الكذب والإدعاء والدعاوى العريضة كرفع شعارات فضفاضة كالإصلاح ودمقرطة المجتمع ومحاربة الفساد ، تزييف على شعب مقهور ، مغلوب على أمره ، متسلط عليه بجميع أنواع الظلم والطغيان والغطرسة والتحكم في الرقاب والعباد والبلاد ومن بين هؤلاء المقهورين تلك الشريحة العريضة التي توجد خلف القضبان ، فيما بات يعرف بجماعات السلفية الجهادية القابعين ظلما وعدوانا في سجون الخزي والعار  خاصة سجن سلا 2 وتولال 2 ، والتي باتت تعرف وطنيا ودوليا بغوانتنامو المغرب ، كوكر من أوكار التعذيب والتنكيل والحرمان والتعرض للأعراض والكرامة ، حيث لم تسلم من هذه المأساة حتى العائلات والأقرباء ، وذلك على مدى أكثر من سنة ، مما اضطر خمس سجون مختلفة لخوض إضراب مفتوح عن الطعام منذ أكثر من شهر حيث آلت الحالة الصحية لمعظم السجناء إلى الأسوء دون أن يعير المسؤولون في السجون أو المندوبية ، أو حتى الوزارة الوصية أي اهتمام لهذه المعاناة

التعذيب في المغرب - محمد حاجب نموذجاً

التعذيب في المغرب – محمد حاجب نموذجاً

من الجدير بالذكر أن التعذيب يحدث عندما يقوم شخص في موقع السلطة بالتسبب عمدا بالألم أو المعاناة بغية تحقيق هدف محدد من قبيل انتزاع المعلومات أو الاعترافات منك أو معاقبتك أو ترهيبك أو تهديدك.

وقد يقع التعذيب على الجسد من قبيل الضرب، أو الإجبار على اتخاذ وضع مؤلم، أو جنسي، مثل الاغتصاب. وقد يتخذ شكلا نفسيا من قبيل الحرمان من النوم أو الإذلال على الملأ.

والتعذيب محظور، وهو محرم دوليا، منذ إصدار الإعلان العالمي لحقوق الإنسان في 1948. ووقعت المغرب على اتفاقية الأمم المتحدة لمناهضة التعذيب، والتي حظرت أيضاً جميع صنوف المعاملة القاسية والمهينة.

ومع هذا، لا زالت السلطات المغربية ترتكب التعذيب علناٌ وسراً على الرغم من تعهداتها.

التعذيب في المغرب - محمد حاجب نموذجاً

التعذيب في المغرب – محمد حاجب نموذجاً

وفي هذا البيان ننشر على سبيل المثال لا الحصر نموذجاً يوضح عمليات التعذيب الممنهجة التي تتم بحق السجناء والمعتقلين ومنهم السجين السابق محمد حاجب الذي تم تعذيبه  في عدة سجون ومنها سجن تيفلت1 وينفرد المرصد الإعلامي الإسلامي بنشر صور توثق تعذيب محمد حاجب داخل السجن وآثار التعذيب بالحرق والكي ..

ولقد تعرض محمد حاجب المغربي الذي يحمل الجنسية الألمانية للتعذيب بمخافر الشرطة وبالسجون المغربية، وكان آخرها ما تعرض له بسجن تيفلت1 آواخر شهر مايو 2016م عن طريق الحرق والكي. وآثار التعذيب هذه وثقها الطب الشرعي الألماني

وقبل أيام تم تسريب فيديو للزفزافي من داخل السجن وهو يعري عن جسده بعدما التأمت جروحه والهذف المخزني من ذلك وهو أن الزفزافي لم يتعرض للتعذيب وما يروج من تعذيب وتهميش رأسه مجرد كذب، لقد تعرض للتعذيب لكن تم تركه فترة حتى تختفي آثار التعذيب ، ثم قاموا بتصويره ونشر الفيديو على الشبكة العنكبوتية، والهذف واضح وهو تخويف المعارضيين للحكومة.

التعذيب في المغرب - محمد حاجب نموذجاً

التعذيب في المغرب – محمد حاجب نموذجاً

واعتقل الزفزافي في 29 مايو الماضي ووجهت له السلطات تهمة تهديد الأمن القومي. ويقول أنصاره إن التهم “كيدية” ولها دوافع سياسية لأنهم يطالبون بإنهاء الفساد وتحسين الأوضاع الاقتصادية

فالتعذيب بربري وغير إنساني ومحظور وفق أحكام القانون الدولي، ويتسبب بتآكل سيادة القانون ويقوض من نظام العدالة الجنائية … ولا يمكن تبريره أبدا.

وثمة أسباب كثيرة تحمل الجلادين على عدم الخوف من التعرض للاعتقال أو الملاحقة أو العقاب، بما في ذلك الأسباب التالية:

غياب الإرادة السياسية، خاصة عندما تكون الحكومة وراء التعذيب

إشراف زملاء الجلادين على التحقيقات ذات الصلة

عدم وضع حقوق الإنسان على رأس أولويات الأجندة السياسية

التعذيب في المغرب - محمد حاجب نموذجاً

التعذيب في المغرب – محمد حاجب نموذجاً

وبغض النظر عن الأسباب، يتعرض ضحايا التعذيب للخذلان بينما يزدهر التعذيب وينتشر في المغرب.

ورصيد المغرب هائل في الانتهاكات والقتل تحت وطأة التعذيب وخاج نطاق القضاء على سبيل المثال لا الحصر:  دكتور ابو النيت وعبد الحق بنتاصر نموذجا تعمدهم الاهمال والتعذيب النفسي المفضي إلى الموت والشيخين ميلودي زكريا ومحمد اقلعي وأحمد بن ميلود، وهناك قصص مريرة للانتهاكات والاغتصاب لعدد من المعتقلين في احداث الدار البيضاء.

التعذيب في المغرب - محمد حاجب نموذجاً

التعذيب في المغرب – محمد حاجب نموذجاً

التعذيب في المغرب - محمد حاجب نموذجاً

التعذيب في المغرب – محمد حاجب نموذجاً

وضمن متابعات المرصد الإعلامي الإسلامي لنصرة المستضعفين في كل مكان علم المرصد أن مندوبية السجون بالمغرب قد أحالت حياة المعتقلين إلي جحيم حيث تقوم مندوبية السجون بمداهمات للسجون وتغريب عشرات المعتقلين من هذه السجون كسجن طنجة وفاس ومكناس وسوق الأربعاء وتيفلت والقنيطرة وبن سليمان وسلا 2 وتولال والمركب السجني عكاشة بالبيضاء والجديدة، وهذا التغريب يتبعه تغريب الأهالي .

وفي الأخير : يعرب المرصد الإعلامي الإسلامي عن شجبه واستنكارها لاستمرار النظام المغربي في سياسة القمع والاعتقال والتعذيب ويطالب المرصد المجتمع الدولي وكافة المنظمات الحكومية وغير الحكومية التدخل والضغط على النظام المغربي والتدخل السريع لوقف الانتهاكات المستمرة التي تمارسها مندوبية السجون والتي تحولت سياساتها أداة في أيدي السلطة الأمنية تمكنها من العصف بالعديد من الحقوق والحريات الأساسية للمواطنين في المغرب . وكذلك العمل على وقف التعذيب وسوء معاملة داخل وخارج السجون المغربية .

على مدار سنوات، كان التعذيب وسيلة اعتيادية في تحقيقات جهاز الأمن بالمغرب، حيث يقوم هذا الجهاز باستعمال وسائل مختلفة للتعذيب في التحقيق مع عدد من المعتقلين، تقنيات بلغت من الفظاعة حد قتل الكثيرين، وتجنين آخرين، ووضع غيرهم من الناجين في مقابلة دائمة مع شبح الماضي، الذي ظلت كل ذكرياته ألما وقسوة محفورة في الأذهان.. قوية الحضور، وشديدة الرعب.

فمآسي التعذيب بالمغرب لم تطو مع صفحات ماضي الجمر والرصاص، التي أسست لتجربة الإنصاف والمصالحة، ولكن فتحت لها صفحات أخرى على واجهة جديدة في إطار ما يسمى الحرب على الإرهاب، التي قادت أجسادا كثيرة إلى أسواط جلادي العهد الجديد.

وتشتمل وسائل التحقيقات، حسب الضحايا، على الضرب العنيف للشخص الخاضع للتحقيق، وكذا الربط وشد الوثاق في وضعيات مؤلمة، وتغطية الرأس بكيس ذي رائحة نتنة وكريهة، وقد تمتد آلة التعذيب لتصل إلى الاعتداء الجنسي، الذي يجعل الكرامة الإنسانية في قبضة جلادين بلغت بهم القسوة حد انتهاك أعراض الناس دون كلل.

شاعت قصص التعذيب في المغرب منذ عقود، كما شاع صيت «الجلادين» وما يفعلونه بالمساجين المعتقلين، إلى أن صاروا مبعث رعب الجيل الجديد، تماما كما كانوا يهيجون باحات الخوف الدفينة في نفوس الجيل القديم.

أنماط التعذيب التي مورست في حق عدد من الضحايا، انطلاقا من سنوات السبعينيات، هي أنماط مختلفة، وتنتمي كلها إلى “المدرسة المغربية” التي ابتعدت وتفننت في خلق أنماط مختلفة من الإرهاق والإذلال والتحقير، التي مورست في حق أصحاب الرأي الآخر، الذين كانوا يغردون خارج سرب قواميس الدولة.

التعذيب في المغرب - محمد حاجب نموذجاً

التعذيب في المغرب – محمد حاجب نموذجاً

ومن جانبنا في المرصد الإعلامي الإسلامي ندين ونستنكر استمرار عمليات التعذيب بحق السجينات والسجناء في السجون المغربية ، ونأسف على ذهاب المروءة والرجولة والشهامة وانتهاك أبسط قواعد حقوق الإنسان في المغرب.

كما يدين المرصد ويستنكر هذه الممارسات المستمرة والتي تحول المملكة المغربية مقبرة لحقوق الإنسان ويعتبر الترحيل القسري تعسفياً في حق المعتقلين وعائلاتهم ويعمق معاناة المعتقلين وعوائلهم . . ويطالب المرصد الإسلامي سرعة التدخل من الملك المغربي محمد السادس التدخل لرفع الظلم عن شعبه الذي يئن تحت وطأة التعذيب وعدم ترك الحبل على غاربه في أيدي الجلادين ، وضرورة إجراء تحقيق واف يشمل مندوب عام السجون والمدير العام للامن الوطني عبد اللطيف الحموشي، وكل من تورط في تعذيب المعتقلين أثناء عملية الترحيل القسري التعسفي وتحويل المتورطين إلى محاكمة عادلة .

كما يحمل المرصد الإعلامي الإسلامي محمد السادس ملك المغرب المسئولية الكاملة لما يحدث على التراب المغربي من انتهاك لأبسط قواعد حقوق الإنسان فهو المسئول الأول والأخير عما يحدث – وليس فقط الجلاد المندوب العام لإدارة السجون – مسئولية هذه الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان.

ونناشد كافة منظمات حقوق الإنسان ووسائل الإعلام الحرة والنزيهة التدخل وفضح هذه الانتهاكات حتى يتوقف النظام المغربي عن هذه الممارسات .

الجباية هي الحل عند السيسي.. الخميس 15 سبتمبر. . توقف 70% من المحاجر بسبب ارتفاع الرسوم

 توقف 70% من المحاجر بسبب ارتفاع الرسوم

توقف 70% من المحاجر بسبب ارتفاع الرسوم

الجباية هي الحل عند السيسي.. الخميس 15 سبتمبر. . توقف 70% من المحاجر بسبب ارتفاع الرسوم

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

* وفد “تواضروس” لأمريكا: نعيش العصر الذهبي للمسيحيين!

دعا الوفد الكنسى الموفد من تواضروس الثانى، بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، الأقباط فى ولاية نيوجيرسى بالولايات المتحدة الأمريكية، والمكون من الأنبا يؤانس أسقف أسيوط، والأنبا بيمن أسقف قوص ونقادة، إلى ضرورة الخروج لاستقبال قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسى أثناء زيارته لنيويورك، الأسبوع المقبل، وتنظيم وقفة ترحيب أمام مقر إقامته، يوم الأحد، وتنظيم وقفة أمام الأمم المتحدة أثناء إلقاء كلمة مصر أمام الجمعية العامة الـ71، يوم الثلاثاء.

وادعى يؤانس، فى كلمته بكنيسة مارجرجس والأنبا شنودة بجيرسى سيتى، أن الأقباط في مصر تحملوا فوق طاقتهم أيام الإخوان، مشيرا إلى أن تواضروس أرسل وفدا كنسيا رفيع المستوى هذه المرة من أجل الاحتفاء بالسيسي وتكريمه، مطالبا الأقباط بالاستجابة لطلب البابا، قائلا: “طالما سيدنا باعت حد.. يبقى نعلى رأسه، ولا بد أن يعلم الجميع أن الأقباط هنا قوة، وإذا خرج عدد صغير منا سنظهر كضعفاء“!.

من جانبه قال الأنبا بيمن، أسقف قوص ونقادة ورئيس لجنة الأزمات بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية: “نحن نعيش العصر الذهبى للمسيحيين، ولا يجب أن نحاسب السيسى على الأشواك فى عامين”، مشيرا إلى أن القوات المسلحة أنفقت 169 مليون جنيه على الكنائس، بأوامر مباشرة من السيسي.

وأضاف بيمن، قائلا: “كل مدينة جديدة يتم بناؤها تخصص فيها كنيسة، كما أمر السيسي ببناء كنيسة فى قرية بالفرافرة فى الوادى الجديد، كما حدث أن زار السيسي مدينة السادس من أكتوبر لافتتاح مشروع لقاطنى العشوائيات، وطلب من اللواء كامل الوزير بناء كنيسة على مساحة 3 آلاف متر، مشيرا إلى أن العاصمة الإدارية الجديدة سوف تشهد بناء كاتدرائية جديدة على مساحة 30 فدانا صدر بها قرار جمهوري“.

 

* أمن الانقلاب بالبحيرة يعتقل أمام مسجد بالدلنجات أثناء صلاة العصر

اعتقلت قوات أمن الانقلاب -أمس الأربعاء- من مركز الدلنجات بالبحيرة إمام أحد المساجد بشكل تعسفى ودون سند من القانون استمرارا لجرائمها بحق مصر وشعبها الحر.
وقال شهود العيان أن قوات أمن الانقلاب بالدلنجات اعتقلت الشيخ “كرم علي جادالله” أثناء إمامته للمصلين في صلاة العصر!! واقتادته لجهة غير معلومة وسط حالة من السخط والغضب بين الأهالى لتصاعد الانتهاكات والجرائم والظلم منذ الانقلاب العسكرى الدموى الغاشم.

 

 * بفضل السيسي.. اليونسكو تصنف مصر ضمن أقل الدول إنفاقا على البحث العلمي

حلت مصر في القطاع الأخير ضمن قائمة الدول التي تنفق على الأبحاث والتطوير.. وفق بيانات صادرة عن “معهد الإحصاءات” التابع للأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة، الأربعاء، أن مصر من أقل دول العالم انفاقا على الأبحاث والتطوير ، كنسبة من الناتج المحلي الإجمالي، والأقل في عدد الباحثين كنسبة من عدد السكان.
وقال المعهد إن “الإنفاق العالمي على البحوث والتطوير ارتفع إلى مستوى قياسي بلغ حوالي 1.7 تريليون دولار، وإن حوالي عشر دول تختص بنسبة 80% من الإنفاق. وأنفقت مصر على البحوث والتطوير 0.7% لتقع ضمن مجموعة الدول الأقل إنفاقًا، والتي يقل ما تنفقه عن 1% من الناتج المحلي الإجمالي“.
وبلغ عدد الباحثين في مصر 681 باحثًا لكل مليون نسمة أي بنسبة واحد من كل 1468 شخصًا، بينما بلغ الإنفاق في “إسرائيل” 4.1% من الناتج المحلي الإجمالي، وعدد الباحثين 8255 باحثًا لكل مليون نسمة..
فيما تزيد نسبة الباحثين لعدد السكان في إسرائيل  عن 12 مثلا للنسبة في مصر، وفي كوريا الجنوبية، بلغت نسبة الإنفاق 4.3%، وبلغ عدد الباحثين 6899 باحثا لكل مليون نسمة.
وذكر المعهد أن ما يجمع بين أعلى 15 دولة في الإنفاق على البحوث والتطوير هو أن الإنفاق من قطاع الأعمال يعد عاملا أساسيا للنجاح.
وعلى المستوى الإقليمي، جاءت أمريكا الشمالية وغرب أوروبا في صدارة مناطق العالم من حيث نسبة الإنفاق على البحوث والتطوير والتي بلغت 2.4 في المئة في عام 2013، وبلغت حصتهما 39.7 في المئة من الباحثين على مستوى العالم.
وتقارب موقع الدول العربية ومنطقة وسط آسيا في ذيل القائمة. وكانت الدول العربية تتذيل القائمة فعليا بعد وسط آسيا في عام 1996 لكنهما تبادلا موقعيهما في عام 2013.
وبلغت نسبة إنفاق الدول العربية على البحوث والتطوير 0.2% من الناتج المحلي الإجمالي وبلغت حصتها من عدد الباحثين على مستوى العالم 1.9%.
وتقدمت إفريقيا جنوب الصحراء على الدول العربية، حيث بلغت نسبة إنفاقها 0.4% أي نحو ضعف الدول العربية، وبلغت حصتها من عدد الباحثين على مستوى العالم 1.1%.
أزمة البحث العلمي في مصر
في سياق متصل، أشار تقرير لموقع “المونيتور” الأميركي، أن البحث العلمي في مصر بات “منطقة محرمة”، حيث يجري منع العديد من الباحثين من القيام بأبحاث معينة بدعاوى الأمن القومي، وكذلك “تسييس المؤسسات الأكاديمية، ونقص النزاهة الأكاديمية“.
وتناول موقع “المونيتور” في تقريره، الجمعة الماضية، بعنوان: “البحث العلمي محرم على المصريين” قصة باحث مصري رغب في إجراء دراسة حول أنظمة الصرف الصحي، خلال الحقبة الخديوية (1867-1914) لكن كان يتعين عليه التقدم من أجل الحصول على تصريح من السلطات الأمنية، وبعد شهور، قوبل طلبه بالرفض لـ”أسباب تمس الأمن القومي“.
نقل الموقع عن الباحث أشرف الشريف، أستاذ العلوم السياسية بالجامعة الأميركية بالقاهرة، قصته التي توضح كيف أن البحث في مصر دائماً منطقة محرمة، لأن مهمة الباحثين تعتمد على جمع المعلومات، ما يجعل السلطات والعامة ينظرون إليهم كجواسيس، وفقا للتقرير.
ويرجع الشريف، سبب هذه العراقيل أيضاً لما يسميهم “البيروقراطيين الصغار، وهم موظفون في المؤسسات الحكومية يفترض أن يساعدوا الباحثين، لكن تصرفاتهم تتسم بأنها أكثر فاشية من السلطات الأمنية، ويتسببون في عرقلة الأمور شهورا طويلة.
التقرير الأمريكي أشار إلى أن هناك عوامل كثيرة تعرقل البحث العلمي في مصر، منها وجود أجيال من الأساتذة الفاسدين سياسيا واجتماعيا، بجانب البيئة المعادية، ما يجعل الباحثين الطامحين للتخلي عن آمالهم في مصر، ونقلها إلى شواطئ أخرى أكثر ترحيبا واختلافا.
ويشير الموقع إلى أن خطورة أوضاع الباحثين في مصر باتت تحت المجهر الدولي بعد مقتل الباحث الإيطالي جوليو ريجيني، الذي تبعته عناصر أمنية قبل اختفائه في 25 يناير الماضي، وظهور جثته بعد أيام وعليها علامات تعذيب.
مثل هذا النهج يوصل إلى إعادة ترسيخ مركزية السلطة، بجانب الأيديولوجية التي تفترض أن مؤسسات الأمن الوطني هي الحارسة على رفاهية الدولة، وبالتالي يتم اعتبارها مصدر الاستحقاق الوحيد للمعلومات، وفقاً للشريف.
ووفقا لتقرير “المونيتور” أنه “من الناحية القانونية والدستورية، مسموح بالتدفق الحر للمعلومات ويعتبر أمرا مشروعا، “لكن بشرط عدم تهديد الأمن القومي”، وهو مصطلح مراوغ يؤدي إلى توسع مظلة المعلومات التي لا يمكن الحصول عليها.
ونقلت “المونيتور” عن جاسر رزاق،  المدير التنفيذي للمبادرة المصرية للحقوق الشخصية: قوله إن “العقلية الأمنية تحكم كافة أشكال حياتنا، بغض النظر عن مجال بحثك، سواء كان المعمار أو البناء أو المثلية الجنسية أو الدين، فإن المنطق الأمني يجعل الحصول على معلومات ووثائق مهمة شاقة جدا“.
وأضاف: “مؤسسات الجيش والمخابرات ترفض أن يتم إخبارها بما ينبغي عليها فعله“.
كما تطرق “المونيتور” إلى حالات باحثين آخرين مثل حالة الباحث إسماعيل الإسكندراني الذي احتجز في نوفمبر الماضي، ويواجه اتهامات بـ”نشر أخبار كاذبة بهدف الإضرار بالمصالح القومية وإزعاج السلام العام”. ووجهت له هذه الاتهامات عقب نتائج بحث أجراه الإسكندراني يزعم اختراق عناصر موالية لـ(ولاية سيناء) للجيش، بحسب المونيتور.
كما أشار الموقع الأمريكي إلى هروب العديد من الباحثين من مصر، مثل عماد شاهين أستاذ العلوم السياسية بالجامعة الأميركية، والذي يدرس كذلك بجامعتي هارفارد ونوتردام، وهو متهم بالتآمر مع جهات أجنبية لتقويض الأمن القومي المصري، وحكم عليه بالإعدام في إحدى القضايا.

 

* سلسلة بشرية لحرائر دمياط بفعاليات “يسقط الذل والعار

نظمت حرائر دمياط اليوم الخميس وقفة وسلسلة بشرية فى ختام مظاهرات يسقط الذل والعار” رفضا للظلم والتنازل عن الأرض وعبث قائد الانقلاب بمقدرات البلاد ضمن موجة “ارحل” الممتدة.
رفعت المشاركات فى السلسلة والوقفة التى امتدت من أمام قرية أم الرضا بمركز كفر البطيخ على طريق “دمياط – جمصة” الزراعى علم مصر بجوار صور الرئيس محمد مرسى وشارات رابعة العدوية وصور الشهداء والمعتقلين ولافتات تحمل عبارات تطالب بوقف نزيف الانتهاكات ورفع الظلم عن البلاد والأحرار فى سجون الانقلاب وتندد بغلاء الأسعار وتردى الأحوال.
أكدت الحرائر استمرار النضال والحراك الثورى حتى تحقيق جميع أهداف الثورة وعودة المسار الديمقراطى ومكتسبات ثورة 25 يناير وإعدام قائد الانقلاب وقادة العسكر وعصابتهم، ومحاكمة كل المتورطين فى جرائم بحق مصر وشعبها.

 

 

* أمن الانقلاب يختطف طالبًا بعد مُداهمة مقر عمله ويخفيه قسرياً

طالبت منظمة “هيومن رايتس مونيتور” سلطات الانقلاب الإفراج الفوري عن الطالب “السيد طارق السيد النمرسي”، الشهير بـ”عمر طارق”، والبالغ من العمر 22 عامًا، الذي يدرس بالفرقة الثالثة كلية “التجارة”، والمقيم بـ”سيدي بشر قبلي بالإسكندرية” بعدما تم اختطافه حال وجوده بمقر عمله في أحد محلات العطور بشارع “المسرح”، بتاريخ  10 سبتمبر الجارى.

وقالت المنظمة عبر صفحتها على فيس بوك اليوم، إن الطالب حُرم من حريته تعسفيًا، وطالبت باحترام مواد الإعلان العالمي لحقوق الإنسان والعهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية، وأدانت ما تقوم به سلطات الانقلاب  من انتهاكات ممنهجة بحق المواطنين والتى تعد جرائم ضد الإنسانية باستمرارها في انتهاج سياسة الإختفاء القسري.

كان شهود العيان الموجودين بالمنطقة التى تم اختطاف الطالب منها قالوا إن مجموعة من الأفراد يستقلون عربة بيضاء قد داهموا المحل وألقوا القبض عليه دون سند قانوني وأبلغوا أسرته التي قامت بدورها بتقديم العديد من الشكاوى والمُطالبات للجهات المعنية لكن دونما اكتراث بالمُعاناة التي تعيشها الأسرة، التي تكبدت الكثير من الخسائر المادية والإجتماعية والنفسية.

 

* 600 مليار جنيه بالصناديق الخاصة بلا رقيب

في ظل الأزمات الاقتصادية المتلاحقة، التي يتم تحميلها للشعب بزيادة الأسعار وفرض ضرائب جديدة، يتم إهدار أموال المصريين عبر الصناديق الخاصة بالوزارات والمؤسسات الحكومية.
وتشهد ساحات الانقلاب جدلا ساخنا حول تلك الأموال، حيث صرح أمس، النائب برلمان الدم عصام الفقى، أمين سر لجنة الخطة والموازنة، بوجود 600 مليار جنيه في الصناديق الخاصة بمؤسسات الدولة ولا أحد يعلم عنها شيئا.

وقال “الفقى” فى تصريحات صحفية، إن هذه الصناديق تنفق على الأقل 600 مليار جنيه سنويًا دون رقيب و”محدش عارف عنهم حاجة”، مشيرًا إلى أن إدخال 10 صناديق فقط منها للموازنة العامة سيوفر المبالغ المطلوبة لرفع مخصصات الصحة والتعليم وتوفير النسب التى حددها الدستور.

وأشار إلى أن هناك 90 مليار جنيه يمكن توفيرهم من خلال التصالح مع البناء على الأراضى الزراعية، مؤكدًا أن المهندس إبراهيم محلى رئيس لجنة التصالح، أوضح أن هذا المبلغ ممكن تحصيله من تلك المصالحات.

 

* الجباية هي الحل عند السيسي.. زيادة ضريبة العيادات إلى 300 جنيه

بحثًا عن التمويل الناضب في جميع مؤسسات الدولة في عهد السيسي، بدأ اتحاد المهن الطبية، الخاوية خزائنه، في إعداد دراسة يبحث من خلالها اتحاد النقابات، خلال الأيام القادمة زيادة الدمغات على العيادات.
ويناقش اتحاد نقابات المهن الطبية، الذى يضم نقابات “الأطباء البشريين، وأطباء الأسنان، وأطباء الصيادلة، والأطباء البيطريين”، فى الجمعية العمومية العادية المقرر عقدها الجمعة 30 سبتمبر 2016، رفع الاشتراك السنوى لأعضاء النقابات وتوحيده.
يأتي ذلك في إطار محاولة زيادة المعاش وفقًا لتوصية الخبير الاكتوارى، واشتراك الخريجين الجدد إجباريًا لأول سنة فقط بمشروع العلاج عند القيد بالنقابات، لتدعيم المشروع.
وحسب مصادر رسمية بالاتحاد فإن جدول أعمال الجمعية العمومية العادية يتضمن، 11 بندًا، هى:
تفعيل تحصيل الدمغة الطبية لتكون 200 جنيه على كل عيادة بشرية أو بيطرية، و300 جنيه على كل عيادة أسنان، تحت حساب الدمغة الطبية لحين تسويتها، بالإضافة إلى مضاعفة قيم الدمغة الطبية المفروضة على أعضاء الاتحاد“.

كما سيتم التأكيد على رفض ضم نقابة العلاج الطبيعى أو أى نقابة أخرى لاتحاد نقابات المهن الطبية، إضافة إلى تقرير الأمين العام، وتقرير أمين الصندوق عن عامى 2013، و2014، وتقرير الجهاز المركزى للمحاسبات، واعتماد الميزانية عامى 2013، و2014 وتقرير المراقب المالى واعتماد نشاط الاتحاد عن عام 2015.

وحسب خبراء، فإن تخفيض مخصصات الصحة والتعليم في الموازنة الجديدة هي السبب في اللجوء لزيادة الدمغات من قبل اتحاد المهن الطبية.

وكان السيسي مرر موازنة 2016/2017، بمضاعفة ميزانية الأمن 5 مرات من قيمة ميزانية الصحة والتعليم.

 

 * توقعات بارتفاع أسعار الدولار خلال الأيام القادمة

استقر سعر الدولار الأمريكي مقابل الجنيه المصري في التعاملات الصباحية اليوم الخميس 15 سبتمبر، في السوق السوداء، حيث سجل 12.65 جنيها للشراء.. و12.72 جنيها للبيع.
وقال مصدر مصرفي في سوق الصرف، إن هناك توقعات بارتفاع أسعار صرف العملة الأمريكية مقابل العملة المحلية “الجنيه”، في السوق السوداء خلال الفترة المقبلة قد يقفز بالدولار إلى مستوى 14 جنيها، في ظل الوضع الحالي لسوق الصرف.

 

* روسيا تتهم مصر بالسعي إلى “المساومة” برفضها قمحها

اتهمت روسيا الأربعاء، مصر، أول مستورد لحبوبها، بالسعي إلى “المساومةبوقف استيراد قمحها لأسباب صحية، وهددت بدورها بوقف شراء الحمضيات من مصر.
وفي نهاية آب/ أغسطس، شددت مصر أول بلد مستورد للقمح في العالم وأول زبون للحبوب الروسية، المواصفات الصحية، وباتت ترفض الشحنات التي تحتوي على آثار أمراض. ومذ ذاك علقت واردات القمح الروسي.
ونقلت وكالات الأنباء الروسية عن المسؤول الكبير في وزارة الزراعة الروسية فلاديمير فوليك، قوله إن مصر “غير قادرة على وقف واردات القمح الروسي كليا. إنها عملية مساومة. يريدون التفاوض لكننا نجهل حاليا بأي خصوص“.
وأوضح أن روسيا التي تتوقع موسما قياسيا هذا العام لتعزز موقعها كأول مصدر للقمح في العالم، كانت تبحث عن “أسواق أخرى” في آسيا وأفريقيا.
وفي موازاة ذلك نشرت الوكالة الروسية المكلفة بسلامة الصحة النباتية، بيانا أعربت فيه عن قلقها من الانتهاكات المتكررة للمعايير الروسية بشأن المنتجات المصرية المستوردة “وفي طليعتها الحمضيات“.
وبعدما طلبت من القاهرة إجراء مفاوضات، فقد هددت روسيا بفرض “قيود مؤقتة للواردات المصرية إلى روسيا“.
وتستورد روسيا كميات كبيرة من الحمضيات من مصر، وازدادت مع فرض موسكو حظرا على فاكهة وخضروات تركية العام الماضي تمثل مئات ملايين الدولارات سنويا.
وفي السنوات الماضية، فرضت موسكو بشكل شبه منهجي، قيودا على الأغذية المستوردة من الدول التي توترت علاقاتها معها على شكل حظر أو بحجة عدم احترام الشروط الصحية المطلوبة.

 

 *انخفاض شهادات الإيداع المصرية في بورصة لندن

انخفض أداء شهادات الإيداع المصرية المدرجة في ‏بورصة ‏لندن، الخميس.

وانخفضت شهادات إيداع البنك التجاري الدولي 0.04 نقطة بنسبة 1.13% لتسجل 94ر3 ‏دولار، ‏حيث كان أعلى مستوى للشهادات عند 19ر4 دولار، بينما كان أقل ‏مستوى ‏لها عند 82ر3 ‏دولار.‏

كما انخفضت شهادات إيداع مؤسسة هيرميس 10ر0 نقطة بنسبة 5.07% لتسجل 78ر1 دولار. كان أعلى مستوى للشهادات عند 94ر1 دولار، بينما كان أقل مستوى لها عند 76ر1 دولار.

وتراجعت شهادات إيداع إيديتا للصناعات 20ر0 نقطة بنسبة 3.60% لتسجل 35ر5 ‏دولار. وكان أعلى مستوى للشهادات عند 48ر5 دولار، بينما كان أقل ‏مستوى ‏لها عند 20ر5 دولار.

وحافظت شهادات إيداع أوراسكوم تيليكوم على مستواها المستقر منذ عدة جلسات عند 40ر0 ‏دولار.

 

* أمن الانقلاب يعتقل 2 من رافضي الانقلاب بأبو حماد بالشرقية

اعتقلت قوات أمن الإنقلاب العسكري بالشرقية، إثنين من رافضي حكم العسكر بمركز أبو حماد، بعد مداهمة منازليهما فجر اليوم، الخميس، رابع أيام عيد الأضحي المبارك، ضمن حملة الدهم الموسعة التي تشنها قوات أمن الإنقلاب علي العديد من مدن وقري المحافظة.
وبحسب شهود عيان، فإن حملة مكبرة، لقوات أمن الإنقلاب، داهمت فجر اليوم الخميس، رابع أيام عيد الأضحي المبارك، عدة منازل لرافضي حكم العسكر بمدينة أبو حماد والقري التابعة لها، وحطمت محتوياتها، وروعت الأطفال واعتقلت إثنين هم: عادل محمود العشري، من قرية كفر حافظ، “موظف بالطرق”و أحمد مصطفى، من قرية بني جري، “تاجر“.
وتحمل رابطة أسر معتقلي أبو حماد، مأمور مركز الشرطة ، ومدير أمن الشرقية، ووزير داخلية الإنقلاب المسئولية الكاملة عن سلامة المعتقلين، كما تناشد منظمات المجتمع المدني وحقوق الإنسان الندخل لرفع الظلم الواقع عليهم وتوثيق تلك الجرائم التي لاتسقط بالتقادم.

 

*المالية” تطرح أذون خزانة بقيمة 11.5 مليار جنيه

طرحت وزارة المالية ، الخميس، أذون خزانة بقيمة إجمالية بلغت 11.5 مليار جنيه.

وذكرت «المالية»، عبر موقعها الإلكتروني، أنه جرى طرح أذون خزانة أجل 182 يوما بقيمة 5.5 مليار جنيه بمتوسط عائد 763ر15%، فيما بلغ أعلى عائد 8ر15%، وسجل أقل عائد 499ر15%.

وأضافت أنه تم طرح أذون خزانة أجل 364 يوما بقيمة 6 مليارات جنيه بمتوسط عائد 414ر16%، في حين سجل أقصى عائد 45ر16%، وأقل عائد 001ر16%

 

*إجراءات مؤلمة للشعب

كشف الكاتب الصحفي عماد الدين حسين،عن إقبال الحكومة على اتخاذ إجراءات صعبة لإنقاذ الاقتصاد المصري، مشيرًا إلى أن ذلك بمثابة خمس أو ست ضربات في وقت واحد للحكومة لعدم تقبل الشعب هذه القرارات.

وأضاف حسين أنه من سوء حظ هذه الحكومة أنها مضطرة، إلى اتخاذ أكثر من قرار مؤلم وغير شعبى، خلال فترة زمنية قصيرة جدا، موضحا أنها بدأتها بالفعل قبل أسابيع قليلة حينما قررت زيادة أسعار الكهرباء بنسب تتراوح بين ١٥ إلى ٣٠٪ لكل الشرائح بلا استثناء. 

وأشار حسين إلي أن نظام حسنى مبارك ظل سنوات طويلة يتقاعس عن الإصلاح ويشترى صمت الناس، ويرحل الأزمة إلى الأمام.. والنتيجة أننا وصلنا إلى حالة شبه كارثية، لا يعلم إلا الله كيف سنخرج منها وبأى ثمن!. 

وقال أن يوم الإثنين٢٩ أغسطس أقر البرلمان قانون القيمة المضافة بنسبة ١٣٪، وتم البدء فى تطبيقها الأسبوع الماضى، لجمع ٢٠ مليار جنيه في الشهور التسعة المتبقية فى السنة المالية الجارية التى بدأت فى يوليو الماضى، لافتا إلى انه المتوقع أن يؤدى تطبيق هذه الضريبة إلى زيادة في أسعار بعض السلع وثبات سلع أخرى، وإلى انخفاض أسعار سلع ثالثة إذا كانت إجراءات وآليات السوق تعمل بالفعل في مصر.

وأكد الكاتب الصحفي في مقال له على صحيفة “الشروق” أنه خلال أيام أيضا وربما أسابيع، قد نشهد زيادة أسعار تذاكر مترو الأنفاق والسكة الحديد. وفى الفترة المقبلة قد تجد الحكومة نفسها مضطرة إلى رفع أسعار بعد الخدمات مثل الغاز والمياه.

وتابع أن القرار الأصعب، فربما يكون زيادة أسعار مختلف أو غالبية أنواع الوقود خصوصا السولار، وإذا تم ذلك فإن سلعا كثيرة ستشهد زيادات متباينة.

واستطرد : القرار الأصعب الآخر هو توحيد سعر الصرف أو تعويم الجنيه جزئيا أو كليا. ويعنى عمليا تخفيض قيمة الجنيه المصرى، وبالتالى فإن رواتب ومداخيل المصريين ومدخراتهم ستنخفض فورا بنفس نسبة انخفاض الجنيه أمام الدولار وسائر العملات الأجنبية.

ونوه حسين إلى أن من بين الإجراءات الصعبة أيضا تمرير قانون الخدمة المدنية الذي أسقطه مجلس النواب، وتم ترحيله للفصل التشريعى المقبل، رغم أنه خطوة مهمة فى طريق الإصلاح الإدارى.

 

*KLM تحرج مصر اقتصاديًا

وصفت وكالة أنباء أسوشيتد برس الأمريكية قرار شركة الطيران الهولندية  “KLM” بتعليق رحلاتها إلى القاهرة بدءًا من الثامن من يناير بمثابة شهادة على نقص العملة الأجنبية في مصر.

وأضافت الوكالة الأمريكية فى تقرير لديها بشأن اتخاذ مثل هذا القرار، أن تلك المشكلة الناجمة جزئيا من هلاك صناعة السياحة عبر سنوات من الفوضى، وكذلك انخفاض تحويلات المغتربين المصريين.

وذكرت الشركة عبر موقعها الرسمي في بيان نشرته، أمس الأربعاء، إن “أسبابا اقتصادية” وراء قرار تعليق رحلاتها الجوية.

واستطرد البيان أن انخفاض قيمة الجنيه المصري والقيود المفروضة من البنك المركزي على تحويل العملة الأجنبية خارج مصر وراء القرار.

وأعلنت الشركة الهولندية أن الخط الجوي بين أمستردام والقاهرة  سوف يتم تعليق العمل به بدءًا من 8 يناير.

واختتمت الوكالة بتوقعها أن تجري مصر تخفيضًا جديدًا لقيمة الجنيه المصري، أو تتخذ قرارًا بتعويمه، كجزء من خطة الإصلاحات الطموحة التي يشترطها صندوق النقد الدولي مقابل قرض 12 مليار دولار.

 

 

*طلب إحاطة حول توقف 70% من المحاجر بسبب ارتفاع الرسوم

تقدمت النائبة آمال رزق الله، بطلب إحاطة لتسهيل إجراءات تراخيص المحاجر وتخفيض الرسوم والإيجارات.

وبحسب “الوطن” ، فقد دعت “آمال” إلى إجراء حوار مجتعي، يضم شعبة المحاجر في مناقشة القوانين التي تقع فى نطاق عملهم للوقوف على المشاكلات والمعوقات التي تواجه هذه الصناعة الحيوية.

وشددت على ضرورة زيادة مدة تراخيص المحاجر إلى 5 سنوات بدلًا من عام أو عام ونصف، وتخفيض ما يتم تحصيله من رسوم وإيجارات عند بداية العمل في المحاجر ولفترة سماح تصل إلى 6 شهور.

وحذرت من توقف 70% من المحاجر عن العمل بسبب زيادة الرسوم الخاصة بالمحاجر، وقصر مدتها التي لا تتعدى سنة، منها 4 أشهر للموافقات الرسمية، 3 أشهر للاستكشاف، خلافا للعطلات الرسمية، بما يعني أن مدة العمل الفعلية لا تتعدى الـ 4 أشهر.

وتابعت: رسوم المحاجر ارتفعت لأكثر من الضعف، مما تسبب في خفض الايرادات التي كانت تدخل للدولة، نظراً لعدم قدرة أصحاب المحاجر على دفع الرسوم المرتفعة، وتغطية تكاليف المحجر، ويجب أن تكون الموافقات بمدة أطول، لا تقل عن 5 سنوات لاستغلال المحجر، وتقسيط المبالغ لمدة 5 سنوات، وإعطاء فترة سماح للاستكشافات لا تقل عن 4 أشهر، على أن تتضمن تغيير الموقع في حالة عدم صلاحيته للاستخراج.

وأضافت “امال” يجب إلغاء رسم الصادر على صادرات القطاع، الذي تسبب في خسارة مصر لأسواقها الخارجية، رغم أنها كانت تحتل المركز الخامس عالميا في تصدير الرخام، وذلك لاعتماد الأسواق الدولية علي خامات وألوان أخرى لعدم توافرها.

 

* مصر تضع حدًا أقصى للشراء ببطاقات المصريين بالخارج

أعلن بنك مصر عن حدود الشراء من خارج مصر للعملاء الذين يستخدمون البطاقات الائتمانية “فيزا وماستر كارد”، ما بين 5 آلاف و10 آلاف دولار شهريًّا، وبالنسبة لحدود السحب النقدي للعملات الأجنبية من خارج مصر عبر استخدام ماكينات ATM وآلات POS في حدود 200 دولار يوميًّا وبما لا يتجاوز الـ 3500 دولار شهريًّا، وبالنسبة لبطاقات الخصم الفوري والمرتبات، فالحد الأقصى للشراء خارج مصر 1000 دولار شهريًّا، والسحب النقدي في حدود 100 دولار يوميًّا وبحد أقصى 500 دولار شهريًّا.

يرى الدكتور وائل النحاس، الخبير الاقتصادي، أن هذه الإجراءات التي اتخذتها البنوك وفقًا لتعليمات البنك المركزي تؤثر علي تحويلات المصريين في الخارج؛ لأن أي شخص يمتلك مبلغًا من المال طبيعي أنه يريد أن يشعر بالأمان عند استعادته من البنك الذي يضعه فيه، ومع إيقاف الخدمات البنكية في الخارج نجد أن تحويلات المصريين في الخارج ستقل، لأنه لا يضمن وستقابله مشكلة إذا احتاج المبلغ الذي وضعه في البنك؛ بسبب هذه الإجراءات. وأكد النحاس لـ”البديل” أن أي المصري في الخارج سيفضل التعامل مع البنوك الخارجية بالدولة التي يقيم فيها، ومثال ذلك البنوك الإماراتية التي لها فروع في مصر، وبها سهولة في التحويلات والسحب والإيداع، بدل البنوك المصرية بإجراءاتها المعقدة.

 

 *تفاصيل أكبر قضية نصب على “دولة المغرب” بطلها سفير “مصري” مزيف!

كشفت وثائق خاصة نشرتها صحيفة “المساء” المغربية في عددها الصادر اليوم الخميس، عن فضيحة من العيار الثقيل ذات أبعاد دبلوماسية ودولية، بطلها شخص مصري نصب على مؤسسات بالدولة المغربية كوزارة الخارجية والبرلمان وأحزاب سياسية.

وانتحل المصري صفة سفير سلام، وأقام ملتقى دوليا كبيرا حدث فيه توسيم ملوك ورؤساء للسلام بهدف الحصول على أموال عن طريق النصب والاحتيال.

وتضيف اليومية المغربية أن الشخص المصري تم استقباله في مطار محمد الخامس بسيارات البرلمان، ووفد رسمي، كما تم منحه بطاقة قنصل فخري من طرف وزارة الخارجية.

 

* زوّجي زوجك” دعوة نسائية لقبول المصريات بالتعدد

 تتبنى مدربة التنمية البشرية رانيا هاشم دعوة لتشجيع الزوجة على قبول زوجة أخرى لزوجها، وهي الدعوة التي لاقت ترحيبا من بعض الزوجات وهاجمتها أخريات بقوة وقسوة.

تدخل الأرملة سماح العقد الخامس وليس في حياتها سوى ابنها اليتيم، وهي حينما تنظر لزميلتها في العمل عفاف المطلقة قبل سنوات، لا تجد فرقا كبيرا إلا في أن القدر كتب عليها ما نفذته زميلتها بنفسها، وهما على أي حال أفضل حالا من ابنة الجيران العانس هدى.

فهما قد “دخلتا دنيا” بتعبير المصريين حيث تزوجتا بينما لم يكتب لهدى التي تدخل العقد الرابع خوض هذه التجربة حاملة على كاهلها اللقب الأقسى “عانس“.

ثلاثتهن يجمعهن تقدير دعوة “زوّجي زوج” التي حملت لواءها مدربة التنمية البشرية رانيا هاشم، حيث تراها الحل لكثير من أزمات العوانس والأرامل والمطلقات، عبر تغيير الثقافة السائدة المناوئة للتعدد، بتشجيع الزوجات على قبول زوجة أخرى لزوجها، وبالتخلي عن “بعض الكبرياء الزائف” والتخفف من أعباء زوج ليس أمامه غيرها، كما أن الزوج بتحمله المزيد من الأعباء سيكون أكثر شجاعة ومسؤولية.

تتجه صاحبة الدعوة بدعوتها للزوجات لأنهن برأيها “إحدى عقبات ارتباط الزوج بأخرى، حيث يخشى من رد فعلها العنيف وهدمها للبيت الأسري“.

رانيا يتابعها آلاف على صفحتها بـ فيسبوك وقناتها على يوتيوب، لذلك أحدثت دعوتها المنشورة ردود فعل واسعة، بدأت بالهجوم العنيف وانتهت بتحول كثيرات للترحيب، بل وجاءتها رسائل من زوجات يبدين الاستعداد للخطبة لأزواجهن.

 

* تعرّف ماذا كتبت منظمة الأغذية الفيدرالية الأمريكية بشأن الفراولة المصرية

أثبتت تحاليل طبية وجود بقايا براز بشري وحيوانات نافقة ومواد تستخدم في دفن الموتى في معظم المواد الغذائية التي تصدرها مصر، حيث خرج تقرير وزارة الزراعة الأمريكية اليوم (٣٦٠ صفحة) بشأن الفراولة التي يتم ريها بمياه المجاري والتي تسبب الإصابة بمرض الكبد الوبائي فصيلة “إيه“.

أشار التقرير أيضاً إلى أنه تم إكتشاف أن الخضار المجمدة المستوردة من مصر (الملوخية والسبانخ والبامية والبازلاء والفول الأخضر والخرشوف) يتم غسلها بمياه قذرة مما قد يصيب متناوليها بمرض الكبد الوبائي لإحتوائها علي بقايا مخلفات بشرية، وأشار التقرير الى إجراءات صارمة سوف تتخذها وزارة الزراعة الأمريكية حيال السلع المصرية الواردة الى أمريكا منها منع إستيراد الفراولة او اي منتجات مصرية تم ريها بمياه المجاري ووضع شروط جديدة صارمة بشأن غسيل الخضار المجمدة التي تصل الى أمريكا من مصر ووجوب غسلها بمياه نقية مفلترة ومنع منعاً باتاً إستيراد الجبن وخاصة الرومي والأبيض من مصر التي أثبتت التحليلات على إحتوائها على مادة “الفورمالين” التي تستخدم في حفظ جثث الموتي بالإضافة الي أملاح قذرة يتم إستخراجها من ملاحات بها بقايا حيوانات نافقة.

أضاف التقرير أنه يتم إستخدام الجير الأبيض الذي يستخدم في تركيب البلاط في تبيض الأرز المصري المستورد مما قد يصيب متناوليه بالتسمم والسرطان وأخيراً العصائر (المانجو والجوافة..) التي تحتوي على ألوان ومكسبات طعم محرم إستخدامها دولياً لتسببها في الفشل الكلوي وأمراض الكبد وضغط الدم، لذا يجب توخي الحيطة والحذر عند التفكير في تناول تلك المنتجات الفاسدة لتجنب الأمراض.

السؤال الذي يطرح نفسه، إذاكانت كل تلك الأمراض في المنتجات المصرية التي يتم تصديرها من مصر الي أمريكا والمفترض أنها أعلى جودة من مثيلاتها المحلية بل ويتم الكشف عليها بواسطة السلطات الصحية في مصر قبل السماح بتصديرها، فما بالك بالمنتجات المحلية التي يجري تداولها في السوق المصرية ويتم تصديرها إلى دول الخليج ودوّل اخرى.

 

 

انتهاكات في سجن تيفلت المغربي والسجناء يحتجون بوضع ملصقات لإيصالها للجهات المعنية

أحدى الملصقات الني تم تعليقها في لوحة اإعلان والشكاوى داخل سجن تيفلت

أحدى الملصقات الني تم تعليقها في لوحة اإعلان والشكاوى داخل سجن تيفلت

تيفلت2

بعض الملصقات الني تم تعليقها في لوحة اإعلان والشكاوى داخل سجن تيفلت

أحدى الملصقات الني تم تعليقها في لوحة اإعلان والشكاوى داخل سجن تيفلت

أحدى الملصقات الني تم تعليقها في لوحة اإعلان والشكاوى داخل سجن تيفلت

الملصقات الني تم تعليقها في لوحة اإعلان والشكاوى داخل سجن تيفلت

الملصقات الني تم تعليقها في لوحة اإعلان والشكاوى داخل سجن تيفلت

أحدى الملصقات الني تم تعليقها في لوحة اإعلان والشكاوى داخل سجن تيفلت

أحدى الملصقات الني تم تعليقها في لوحة اإعلان والشكاوى داخل سجن تيفلت

تيفلت التعذيب

أحدى الملصقات الني تم تعليقها في لوحة اإعلان والشكاوى داخل سجن تيفلت تتخدث عن التعذيب

تيفلت ادريس انتهاكات في سجن تيفلت المغربي والسجناء يحتجون بوضع ملصقات لإيصالها للجهات المعنية

 

شبكة المرصد الإخبارية

 

ورد إلى المرصد الإعلامي الإسلامي مجموعة صور من داخل سجن تيفلت تفضح الانتهاكات التي يتعرض لها السجناء داخل السجن وعدم قيام مدير السجن إدريس التوزاني بمسئولياته ومنع ايصال الشكاوى للجهات الحكومية المختصة.

ولقد سئم مجموعة من سجناء الحق العام بسجن تيفلت تعسفات مدير سجن تيفلت إدريس التوزاني المتمثلة  في عدم إرسال شكاياتهم إلى المصالح المختصة، فاختاروا إرسال تظلماتهم عبر إلصاق ملصقات على سبورة الاعلانات ، وقد قام عدد من موظفي السجن من نزعها ثم بدأ التهديد والوعيد وعمل التحريات والبحث جار حتى الآن لمعرفة هوية السجناء المحتجين الذين قاموا بوضع الملصقات.

وكانت الملصقات تعبر عن شكاوى بخصوص اعتداء الحراس بالضرب على السجناء وقيام إدارة السجن بتجويع السجناء وقلة الطعام والتعبير عن أنهم جوعى والأكل قليل.

 لقد أصبحت المؤسسة السجنية تيفلت مرتعاً للقهر والإبادة وانتهاكات حقوق الانسان ونموذجاً لوجود دولة داخل الدولة. .

هذا وقد علمنا أن هؤلاء السجناء يحوزتهم صور أخرى لممنوعات التقطت بواسطة ساعة ذكية عالية الدقة، سيعدلون عن نشرها إذا قام مدير سجن تيفلت إدريس التوزاني بإرسال شكاياتهم وتظلماتهم إلى الجهات المعنية في المملكة.

 

حقوق الانسان تحت أحذية الجلاوزة في سجن تيفلت

زكرياء بوغرارة

زكرياء بوغرارة

حقوق الانسان تحت أحذية الجلاوزة في سجن تيفلت

 

زكرياء بوغرارة: البوعزيزي أشرف على تفتيش كتبي وصادر دفاتري

 

لم تطوى بعد صفحة البؤس التي أحملها في أعماقي كالندبات من مآسي سجن تيفلت المحلي وجلاديه وفي طليعتهم يونس البوعزيزي الذي استقبلني أول مرة عند ترحيلي ترحيلاً تعسفياً من سجن المقت بسلا 2 ثم قبل لحظات من اطلاق سراحي منه حيث اشرف على تفتيشي ومصادرة دفاتري وتهديدي ان واصلت تعرية انتهاكاته.

أمامي صفحات وصفحات من تعرية ذلك البؤس وتلك الجرائم فقد أبى البوعزيزي الذي يتلذذ بكل موقف فيه اهانة لمسلم.. أبى الا أن يكون بطلاً من ورق في اللحظات الاخيرة قبل مغادرتي للسجن البائس السيء الذكر حيث أخضع كتبي للتفتيش وكأن بين جوانحها قنابلاً نووية ورؤوسا كيماوية حيث اشرف على هذه الحفلة رفقة المنسق العام للمندوبية العامة لإدارة السجون المدعو جواد الذي يستمرئ تقمص دور المخبر والأمني، فقد اجتمعا على كتبي ودفاتري اجتماع ذئبين أجربين على جيفة نتنة.

ثم امر البوعزيزي جلوازه بسحنة البؤس المدعو خالد الوجدي وهو نائبه ليتولى مع فريق من العسس تفتيشي جسدياً ليعاين عن كثب بقايا العظام في جسد منكل به، وقد قام هؤلاء الجلاوزة بإجباري على القيام دون مراعاة لظروفي الصحية مما أسفر عن اصابتي في مفاصلي وركبتي وقد سبق لطبيب المؤسسة الدكتور التقي أن أكد على عدم قيامي بأي حركة دون مراقبة الطبيب وهو ما يؤكده حالياً الطبيب المعالج الذي بين لي أن سوء حالتي الصحية وتورم القدمين مرده لتلك الحركة الاجبارية التي نتجت عنها مضاعفات كثيرة لصعوبة الوضع والتحرك دون احتياطات طبية وقائية.

وكأن الجلاوزة في سجن تيفلت أبوا الا مغادرتي للعتمة بعاهة مستديمة.

حسداً من عند أنفسهم لفكاك أسري بفضل الله تعالى وحده،، وشرها وسادية ومرضاً في قلوبهم

وفي خطوة تكشف عن الرعب الذي تملك البوعزيزي من اطلاق سراحي وما يحمله خروج كاتب ومعتقل رأي من سجن الانتهاكات الفظيعة، فحوى الحديث الذي دار بين البوعزيزي والمنسق العام المدعو سعيد لحميدي. . إذ قال له : “سيخرج وسترى كيف سيهاجمنا؟ ” فقال المنسق العام:” بالتأكيد بوغرارة سيطوي هذه الصفحة وصفحات الصراع من حياته من لحظة خروجه”.

إن اخضاع البوعزيزي دفاتري للتفتيش ومصادرتها ينم عن جهل عميق بالقانون المنظم لإدارة السجون الذي يسمح بالنشاط الفكري والأدبي ويشجع عليه ، ثم عن جهل واضح بما بين صفحات الدفاتر التي لاتعدو ان تكون مذكرات سجنية.

وهي كالتالي :

1 – مذكرات ميت مؤقتاً

2 – تأملات تحت سقف العتمة

3 – تلك القسوة

إنها أورق أدبية تحمل بين ثناياها من الألم والمعاناة والبؤس والشهادة ما تفزع له قلوب الحجر.

هي خلاصة تجربة استقرت في الأعماق واحتلت مكاناً في الوجدان.

من الصعب جداً بل من المستحيل مصادرتها.

لأنها فكرة والفكرة لا تصادر ولا تمنع ولا يتعاطى معها الاغبياء.

ان المندوبية العامة لإدارة السجون التي تكرس دوراً أمنيا ببؤس المصادرة والمنع لمذكرات أدبية

تتنكر اولاً لقانونها، وثانياً لوظيفتها الانسانية والقيمية، وبحمايتها للجلاوزة تجذر لمأساة حقوقية لن يكون لها أي نفع على المدى القريب والبعيد.

ان مصادرة دفاتري لن يكون أبداً نهاية لتعرية البؤس السجني فما عشته محفور في أعماقي، وله في الوجدان أخاديد وحفريات وهو بين حناياي الى الأبد مكتوب في أعماقي بدمي قبل ان أكتبه بالمداد على أوراقي.

وقد أبى البوعزيزي إلا مصادرة الأوراق والدفاتر مع أمتعتي وبطانيتي الجديدة وثيابي وحاجياتي وادويتي ليكشف عن وجهه القبيح وحقده الآسن الذي يمور في قلبه كالبركان.

وفي الأخير :

اطالب المندوب العام لإدارة السجون أن يقف وقفة مع ضميره مع الانسان الذي بين جوانحه وفي أعماقه ليوقف هذا الجلاد الذي انتهك الحرمات وداس على الكرامات وأهدر الحريات.

ومن خلال هذا النداء أجدد مطلبي باستعادة دفاتري المصادرة بآلة القهر والجور في سجن سلا2 بإشراف من المدعو عماد وعبد السلام زهيدي، وهي كالتالي:

1 – رواية ذات شجن كاملة مع ملحق لم يتم

2 – مجموعة قصصية كاملة

مع ضرورة إعادة دفاتري المسجونة في مكاتبهم ظلماً وعدواناً في سجن تيفلت وقد تمت العملية بإشراف من مدير السجن حسن انوني وتنفيذ يونس البوعزيزي.

إن الفكرة لا تصادر لأنها خلقت لتحيا.

حتى القاضي الذي أنصفني بإطلاق سراحي أقر بأحقيتي في التعبير عن رأيي والكتابة عن السجون.

فمتى استعبدتم الناس وقد ولدتهم امهاتهم أحراراً في كل شيء.

إن الجلاوزة موتى في الحس والضمير والوجدان

أما الأحرار فهم أحياء في ضمير أمتهم وحسها ووجدانها

يكفي البوعزيزي درساً التفاف قطاعات عريضة من السجناء خلفي وفرحهم بإطلاق سراحي لا أقول الاسلاميين فهؤلاء اخوتي… وإنما أولئك الذي هدى الله قلوبهم لمحبتنا.

ولينظر في أي قلب يستقر.

وقبل اسدال الستار صافرة

أيها الواقفون على أسوار المذبحة

اشهروا الاسلحة

سقط الموت وانفرط القلب كحبات المسبحة