الثلاثاء , 17 يناير 2017
خبر عاجل
أنت هنا: الرئيسية » الأخبار العربية (صفحة 5)

أرشيف القسم : الأخبار العربية

الإشتراك في الخلاصات<

جيش الانقلاب يقتل المدنيين في مصر وليبيا. . الأربعاء 18 فبراير. . السيسي التقى حفتر على الحدود

السيسي وحفتر

السيسي وحفتر

جيش الانقلاب يقتل المدنيين في مصر وليبيا. . الأربعاء 18 فبراير. . السيسي التقى حفتر على الحدود

 

 

متابعة متجددة – شبكة المرصد الإخبارية

 

*مقتل جندي وإصابة ضابط بعد إطلاق مجهولين النار على سيارة شرطة بالسويس

هاجم مجهولون بالأسلحة النارية مساء الأربعاء سيارة شرطة بالقرب من قرية عامر بحى الجناين بطريق السويس الإسماعيلية مما أدى لمقتل عسكري وإصابة ضابط إصابات خطيرة.

استقبلت مستشفى السويس العام منذ قليل “عسكرى” جثة هامدة، وضابط مصاب بطلقات نارية منذ قليل.
وقال مصدر أمنى إن المجهولين أطلقوا النيران على السيارة أثناء سيرها على الطريق، ما أدى لمقتل العسكرى وإصابة الضابط.

 

*جيش الانقلاب يقتل 18 مواطنًا بقصف جوي فى رفح والشيخ زويد

شنت قوات جيش الانقلاب، اليوم، غارة جوية على مناطق جنوب رفح والشيخ زويد، ما أدى لمقتل 18 مواطنًا واعتقال 27 آخرين.

وقالت مصادر أمنية بشمال سيناء: إن الطائرات الحربية من طراز «أباتشي» نفذت عدة غارات جوية على مناطق الغرة والتومة واللفيتة والمقاطعة والمهدية جنوب رفح والشيخ زويد، وأطلقت الطائرات صواريخ «الهيل فير»، ما أحدث دويًّا هائلا ودخانًا كثيفًا، شوهد على بعد عدة كيلو مترات.

وأضافت المصادر أن الغارات الجوية أسفرت عن مقتل 18 مواطنًا وتدمير 21 منزلا وتدمير سيارتي دفع رباعي و7 دراجات نارية.

 

*شاهد .. جو تيوب | داعش في ليبيا

 

* فشل المجموعة العربية بـ”مجلس الأمن” صفعة قوية للسيسى

شهدت أروقة مجلس الأمن اليوم، فشل المجموعة العربية فى التوصل إلى اتفاق على مشروع قرار دولى لمحاربة تنظيم “داعش” بليبيا وهو مايعد صفعة قوية لقائد الانقلاب عبد الفتاح السيسى والإمارات واللواء خليفة حفتر بعد طلبهم التدخل الدولى فى ليبيا بحجة محاربة” داعش“.

الاجتماع حضره سامح شكرى، وزير خارجية الانقلاب، مع سفراء المجموعة العربية فى نيويورك، قبل انعقاد الجلسة الطارئة المقررة لمجلس الأمن، عصر اليوم الأربعاء، وطرح مجموعة من العناصر لتضمينها فى مشروع القرار المزمع تقديمه باسم المجموعة العربية لمجلس الأمن فى جلسته الطارئة.

كان المتحدث باسم خارجية الانقلاب بدر عبد العاطى، قد زعم أن المجموعة العربية، خلال لقائها بالوزير شكرى تبنت مشروع القرار بالعناصر التى تقدمت بها مصر بما فى ذلك المطالبة برفع الحظر عن تقديم السلاح لما أسماه الحكومة الشرعية، لتمكينها من أداء مهامها فى محاربة الإرهاب، وذلك اتساقًا مع قرار الجامعة العربية الصادر فى هذا الشأن، بالإضافة إلى تشديد الرقابة بحرًا وجوًّا لمنع وصول الأسلحة إلى ما أسماه الميليشيات المسلحة.

 

* تجديد حبس 3 شباب بـ ‏المنصورة 15 يوما على ذمة التحقيقات

جددت النيابة العامة بالمنصورة اليوم الأربعاء الموافق حبس ثلاثة شباب بالمنصورة 15 يوما على ذمة التحقيقات، ويذكر أن قوات الأمن قد اختطفتهم كلٌ على حدي وأخفتهم قسرياً بمركز طلخا لمدة 7 أيام تعرضوا خلالها للتعذيب الشديد بالضرب والسحل والصعق بالكهرباء واغمت أعنيهم لمدة الـ 7 أيام متواصلين لإجبارهم على الإعتراف بتهم ملفقة منها ” تشكيل خلية إرهابية وحيازة أسلحة وتفجير محول كهرباء“.
والمعتقلون هم: ( فتحي عبدالوهاب عبد السلام – 34 سنة من مدينة طلخا، ياسين سعد ياسين – 28 سنة من قرية بستو بنبروة، ومصطفي الرفاعي عبد الوهابالفرقة الرابعة كلية التجارة من قرية الريدانية)

 

* مرسي: لم أر أحدا من أهلي منذ الانقلاب 2013

قال الرئيس المصري، محمد مرسي، اليوم الأربعاء، إنه “لم ير” أحدا من أفراد أسرته، منذ 7 نوفمبر/ تشرين الثاني 2013.

جاء ذلك خلال نظر جلسة محاكمة مرسي و130 آخرين، اليوم، في القضية المعروفة إعلاميا باسم “اقتحام السجون”، إبان ثورة يناير/ كانون الثاني 2011، والمنعقدة بمقر أكاديمية الشرطة، شرقي القاهرة، التي تم تأجيلها إلى جلسة السبت المقبل، لمواصلة الاستماع إلى مرافعات الدفاع، حسب مصادر قضائية فضلت عدم ذكر أسمائها.


وحسب مراسل وكالة الأناضول، الذي حضر الجلسة، قال مرسي: “أرجو أن تعرف هيئة المحكمة، أنني لم أر أحدا من أهلي منذ 7 نوفمبر/ تشرين الثاني 2013“.

وأضاف مرسي: “أنا لا أطلب شيئًا، ولكن هذا يخالف أعراف الدنيا وقوانين مصر كلها“.

وكانت آخر زيارة لمرسي داخل محبسه في سجن برج العرب، في 11 نوفمبر/ تشرين الثاني 2013 من محاميه، عقب زيارة قام بها زوجته ونجله يوم 7 من ذات الشهر.

وفي نهاية جلسة اليوم، قررت المحكمة تأجيل نظر القضية إلى جلسة السبت المقبل، لمواصلة الاستماع إلي الدفاع مع استمرار حبس المتهمين، وبينهم مرسي، الذي أطيح به يوم 3 يوليو/ تموز 2013، بعد عام واحد في الرئاسة، إثر احتجاجات شعبية مناهضة له، في خطوة يعتبرها أنصاره “انقلابا عسكريا، ويراها مناهضون له “ثورة شعبية” استجاب إليها وزير الدفاع في عهد مرسي، عبد الفتاح السيسي.

 

* النظام المصري: قطر كشفت عن موقفها الداعم لـ”الإرهاب

رفض مندوب الانقلاب الدائم لدى الجامعة العربية، تحفظ قطر على “التفهم الكامل” لمجلس الجامعة، لتوجيه مصر ضربة عسكرية ضد مواقع قالت إنها لتنظيم “داعش” بليبيا، مشيرا إلى أن هذا التحفظ يوضح أن قطر تشذ عن الإجماع العربي .. وكشفت عن موقفها الداعم للإرهاب“.


ونقلت وكالة الأنباء المصرية الرسمية، عن السفير طارق عادل، قوله اليوم، إن مجلس الجامعة على مستوى المندوبين “أصدر بيانا يؤكد مساندة ودعم وتفهم كامل من جانب الدول العربية للتدابير والإجراءات التى اتخذتها وتتخذها مصر لحماية مواطنيها والدفاع عن مصالحها وحقها الشرعى في الدفاع عن النفس، فضلا عن التدابير المتخذة لمواجهة الإرهاب والضربة الجوية لمواقع داعش فى ليبيا ثأرا لدماء المواطنين المصريين العزل“.

وكان الجيش المصري، أعلن صباح الإثنين الماضي، أنه وجه ضربة جوية “مركزةضد أهداف يقول إنها لتنظيم “داعش” في ليبيا، ردا على قتلهم 21 مسيحيا مصريا الأحد الماضي بحسب تسجيل مصور نشره التنظيم .

وأضاف عادل: “لم يشذ عن الإجماع العربى فى هذا الخصوص سوى قطر التى تحفظت على الفقرة الخاصة بحق مصر فى الدفاع الشرعي عن نفسها وتوجيه ضربات للمنظمات الإرهابية التى اقترفت هذا العمل“.

وتابع أنه “وفقا لقراءتنا فى مصر لهذا التحفظ القطرى، فإنه بات واضحا أن قطر كشفت عن موقفها الداعم للإرهاب“.

ومضي السفير قائلا إن :”هذا التحفظ القطرى ليس مستغربا؛ حيث يؤكد مرة أخرى خروج قطر عن الإجماع العربى فيما يتعلق بالحفاظ على العمل العربى المشترك وحق وسيادة الدول العربية بما فى ذلك ما قامت به مصر“.

وأضاف: “موقف قطر، التى دأبت على اتخاذ المواقف المناوئة لمصر، إنما يؤكد إنعزالها التام فى الجامعة العربية بخروجها عن الإجماع العربى“.

ولم تعلق دولة قطرعلي تصريحات مندوب مصر بالجامعة العربية، حتي الساعة 15: 19ت غ.

واليوم، عبر مجلس الجامعة العربية، عن تفهمه الكامل لتوجيه مصر ضربة عسكرية ضد مواقع لتنظيم “داعش” في مدينة “درنة” الليبية، وسط تحفظ قطري.

والفترة الأخيرة توترت العلاقات بين مصر وقطر مجددا ، بعد تقدم محدود جرى في العلاقات بين البلدين في ديسمبر/كانون الأول الماضي، برعاية العاهل السعودي الراحل الملك عبدالله بن عبدالعزيز.

 

*استغاثة أسرة المجند “أحمد بهلول” بالدقهلية‬ بعد اخفائه قسرياً

مع تزايد أعداد المختفين قسريا في مصر منذ 30 من يونيو لعام الفين واربعة عشر تلقت منظمة انسان للحقوق والحريات استغاثة من أسرة المجند المصري أحمد بهلول عبدالشافي مجند بالجيش سلاح ” كفاح شعبى ” – من قرية العزاوي مركز السنبلاوين محافظة الدقهلية -البالغ من العمر 24 عام عن اختفاءه منذ مايزيد عن عشرة أيام فيما ولم تتمكن والدته مقدمة الاستغاثة من التوصل إلى مكانه حتى كتابة تلك السطور .

تقول والدته للمنظمة أن المجند أحمد كان في زيارة لأهله يوم الأحد 8 فبراير ، واتصلت به وحدته العسكرية يوم الاثنين 9 فبراير تطلب منه الحضور بأقصى بسرعة ، ذهب إلى الوحدة واتصل بها تليفونياً الساعة 5 مساءً، وقال لها أنهم يقومون باستجوابه بالوحدة ولا يعلم السبب وسيحضر غداً .

في اليوم التالي أُغلق هاتفه و لم يأتي فذهبت والدته للمسؤول العسكري بالدقهلية للبحث عن ابنها فقال لها أنه في مأمورية مع زملائه – على حد قولها – ولا يعلم مكانه أحد حتى اللحظة .

وأعربت والدته لمنظمة إنسان عن قلقها لأنه كان سينهي خدمته العسكرية 1 مارس القادم ومن المتعارف عليه أن المجند قبيل انهائه للخدمة لا يخرج لمأموريات .

وقالت والدته أنها ذهبت لمسؤول وحدته ويدعى “بيبرس” قال لها نصاً :”إبنك ذهب في مأمورية وعاد زملاؤه وهو لم يعد وبنسجل غياب دوري على ابنك”.. فقالت له أنه اتصل بها تليفونياً وقال أنه بالوحده فأنكر مسؤول الوحدة وجوده.
وتتسأل الأم لو كان لا يريد ابنها عدم آداء خدمته العسكرية كان قد تركها منذ البداية وتغيب ولن يتركها وقد بقي له أسبوعين تقريبا وتنتهي خدمته العسكرية في 1 – مارس القادم .

طالبت منظمة إنسان للحقوق والحريات السلطات المصرية بضرورة الكشف عن مكان المجند وتدين المنظمة استمرار الاختفاء القسري للمواطنين عامة والمجندين منهم خاصة .

 

* الصهاينة يفضحون السفاح: “معاريف”: السيسي زار ليبيا سرًا اليوم للتخطيط للعمليات القادمة

كشفت صحيفة معاريف الصهيونية عن زيارة سرية لقائد  الانقلاب عبد الفتاح السيسي إلى ليبيا اليوم الأربعاء، للتخطيط للعمليات القادمة بالتعاون مع قائد محاولة الانقلاب في ليبيا خليفة حفتر.
وقالت الصحيفة في تقرير لها إن الزيارة تمت بعد أن التقى السيسي زعماء القبائل في مطروح، والتقى مع قادة سلاح الجو الذين يخوضون المعارك ضد درنة.
وأضافت الصحيفة أن السيسي طالب برفع مستوى التأهب على الحدود الغربية لمصر، وزيادة الرقابة على المعابر الحدودية التي يستخدمها المواطنين المصريين العاملين في ليبيا في طريق عودتهم إلى الدولة.

 

* تونس ضد أي تدخل عسكري في ليبيا

قال رئيس الحكومة التونسية، الحبيب الصيد، إن بلاده “ضد أي تدخل عسكري في ليبيا، وأن الحل السياسي هو الحل الوحيد للأزمة هناك“.

جاء ذلك في بيان تلاه اليوم خلال جلسة الحكومة المنعقدة في قصر قرطاج، بالعاصمة تونس، تحدث فيه إلى جانب ذلك، عن ملفات داخلية.


وفي معرض حديثه عن الوضع في ليبيا، أضاف الصيد “تونس ستظل دائماً على موقفها بالبقاء على نفس المسافة من كل الفصائل الموجودة على الساحة  الليبية“.

وكان عبد الفتاح السيسي، دعا أمس الثلاثاء، إلى إصدار قرار من مجلس الأمن الدولي، بتشكيل تحالف بشأن ليبيا، وذلك لمواجهة تنظيم “داعشعقب هجمات شنها الجيش المصري ضد مواقع في ليبيا، رداً على قيام التنظيم بذبح 21 مسيحياً مصرياً، الأحد الماضي، وهي الواقعة التي قُوبلت بإدانة عربية ودولية واسعة النطاق.

وفي ردها على ذلك، كانت تونس قد قالت على لسان الناطق الرسمي باسم وزارة الخارجية، مختار الشواشي، في وقت سابق، لوكالة الأناضول، إنها “تتفهمالطلب المصري هذا، وأنها “ستتعامل مع أي قرار أممي بهذا الخصوص”، لكنه ذكر بأن بلاده “تبقى مساندة وداعمة للحوار بين الأطراف الليبية من أجل التوصل لحل سياسي للأزمة هناك“.

ومن المقرر، أن يناقش مجلس الأمن، في وقت لاحق اليوم، “تنامي نفوذ” تنظيم داعش، و”تدخل محتمل” ضد التنظيم “الإرهابي” في ليبيا، بحسب بيان نشر على الموقع الإلكتروني لإذاعة الأمم المتحدة.

 

* الجزائر ترفض التدخل العسكري المصري في ليبيا

أعلن الناطق باسم الخارجية الجزائرية عبد العزيز بن علي الشريف، أن الجزائر مستعدة لإعادة فتح حدودها البرية مع ليبيا، لإجلاء الرعايا المصريين وغيرهم من الجاليات، لدواع إنسانية مثل ما فعلته في مرات سابقة، وسجل المعني أن الجزائر ترفض الخيار العسكري.

ونقلت صحيفة “الشروق” الجزائرية اليوم الاربعاء عن الناطق باسم الخارجية الجزائرية قوله بخصوص العملية العسكرية المصرية في ليبيا، وإمكانية تأثيرها على الحوار الذي شرعت فيه الجزائر مع أطراف الأزمة هنالك: “نحن نرفض التدخل العسكري، والذي لن يؤدي إلا إلى تأزيم الوضع وهم كمن يصب الزيت على النار”، وسجل كذلك أن الجزائر مع حل سياسي وتوافقي، يتم من خلاله بناء دولة مؤسسات بإمكانها رفع التحديات التي تواجهها.


من جهته أكد أستاذ العلوم السياسية في الجامعات الجزائرية الدكتور عبد العالي رزاقي في تصريحات خاصة لـ “قدس برس”، أن الجزائر لن تقبل بضرب أي دولة عربية بأي حجة كانت، وقال: “ما أقدما عليه مصر بضرب مدن في ليبيا خطأ، لأنه لا يُعقل أن بقايا الدولة الموجودة يتم تهديمها، هناك بقايا دولة في ليبيا يمكن من خلالها مساعدة الأشقاء في ليبيا لحل خلافاتهم والعمل من ثم على معاقبة المجرمين عن جريمة إعدام المصريين.
أما ضرب المدن الليبية بالطريقة المصرية فهو لن يفيد فضلا عن أنه سيزيد من التوتر الموجود بين الأطراف الليبية ويعمق المشكل“.
وأضاف: “أضف إلى ذلك هناك ما يقارب المليون مصري يعيشون في ليبيا، كيف تغامر بهم حكومتهم من أجل أن ينتقم من أطراف مجهولة!”.
واستبعد رزاقي أن تصمت الجزائر عن استمرار مصر في ضرب ليبيا، وقال: “لا أعتقد أن الجزائر ستصمت إزاء معاودة مصر ضرب ليبيا، والجزائر ترفض التدخل العسكري في ليبيا تحت أي مسمى، ووهي مقتنعة تماما أن ليبيا عمق للجزائر، وأن أي مساس بليبيا هو مساس بالجزائر.
وقد سبق للجزائر في عهد الرئيس الراحل هواري يومدين رفض التدخل العسكري المصري في ليبيا، وهي اليوم مع مساعدة الليبيين على حل مشاكلهم بالحوار ثم معاقبة المجرمين من خلال مؤسسات الدولة والقضاء”، على حد تعبيره.

 

*”الوايت نايتس” يطلق نفير الانتقام: «دم بدم»

توعد أعضاء “الوايت نايتس” ـ رابطة مشجعي نادي الزمالك ـ برد “القلم” لوزارة الداخلية، خلال الأيام القادمة، والثأر لدماء زملائهم الـ 22 الذين سقطوا في محيط استاد الدفاع الجوي، مهددين بالقصاص “دم بدم”.

فيما أعلن أعضاء رابطة “ألتراس أهلاوي” انضمامهم إلى تحركات زملائهم من مشجعي الفريق الأبيض، وإن كان بشكل غير رسمي، إلا أن شعارات “الجروباتستظهر والزى الرسمي للفاعليات “تي شيرتات” تحمل أسماء شهداء “مذبحة بورسعيد 74 ومذبحة استاد الدفاع 22″.

وقال أعضاء بـ “الوايت نايتس”، إن الأيام القادمة ستشهد تنظيم فاعليات للمطالبة بالقصاص للشهداء الذين اتهموا الداخلية بقتلهم، فيما نفت الوزارة مسئوليتها عن ذلك، مؤكدين أن القصاص لشهدائهم هو هدفهم، وأن ذلك “سيكون بأيديهم”، لأنه “مافيش محكمة بتجيب حقوق”، رافعين شعار “يا نجيب حقهم يا نموت زيهم”.

وأصدر “الوايت نايتس” بيانًا شديد اللهجة توجهت به إلى الداخلية تعلن فيه رفض دخول الأمن إلى المدرجات، جاء فيه: “فنحن نعلنها الآن أمام الجميع، لمن كان له قلب أو ألقى السمع وهو شهيد، نرفض وجودكم في المدرجات المصرية، نعم هو ما فهمتموه .. نحن نرفض تواجد أفراد وزارة الداخلية في المدرجات المصرية، كفانا إهمال للسبب الرئيسي في كل مشاكل المدرجات المصرية، الشرطة عاجزة عن تأمين المباريات فيمكنهم رؤية العديدة من مباريات الصالات التي حضر فيها الآلاف من الجماهير بدون فرد أمن واحد ومرت المباريات جميعا بسلام أكبر بكثير من مباريات قام بتأمينها الآلاف من أفراد الشرطة”.

وتابع البيان “المعادلة بسيطة .. غيابكم يعنى مرور المباريات تباعا بسلام دون حدوث أي مشكلة .. المشهد لم يعد يحتملنا معاً، إما نحن أو أنتم، ولأن الكرة للجماهير وحدها وليست لإمتاع الداخلية، فنحن نعلنها بأن تلك المدرجات لم تعد حِلٌّ لكم، ولن ترحب بكم مرة أخرى، فالمدرجات لجماهيرها، والكرة للجماهير، كل الجماهير، ونحن حِلٌّ بها”.

وكان لافتًا إعلان أعضاء بـ رابطة “ألتراس أهلاوي” الانضمام إلى الفعاليات التي سينظمها “الوايت نايتس”، قائلين إن مشاركتهم “ستكون بصفة شخصية كما حدث فى دوران شبرا، إلا أنهم سيلتحمون معهم وستظهر الشعارات الخاصة بالألتراس فى الفاعليات مرتدين الـ “تى شيرتات” الخاصة بشهداء بورسعيد، مؤكدين أنه قد حان الوقت لاسترجاع حق الشهداء والقصاص لهم بعد أن فشل القضاء فى إرجاع الحق إلى أصحابه.

 

* حماس ترد على الإعلام المصري بشأن خطيب رفح المزعوم

نفت حركة المقاومة الإسلامية (حماس)، ما زعمته بعض وسائل الإعلام المصرية حول تهديد أحد قيادييها يدعى “محمود فضل” بالقيام بعملية ضد الجيش المصري في سيناء.

وقال نائب رئيس المكتب السياسي للحركة موسى أبو مرزوق في تدوينة عبر حسابه بموقع تويتر: “محمود فضل اسم لا وجود له بين خطباء المساجد في مدينة رفح في فلسطين، وليس هناك من بين قيادات “حماس” من هو بهذا الاسم“.

وأضاف أبو مرزوق: ” لا يزال الرجل (المرء) يكذب ويتحرى الكذب، حتى يُكتب عند الله كذاباً“.
وكان الإعلامي المصري نشأت الديهي قد زعم أن القيادي بحركة حماس “محمود فضل” مازال مستمرًا فى ممارسة سياسة التطاول علي مصر.
وقال نشأت الديهي في برنامج “بالورقة والقلم” المذاع علي فضائية “التحرير”: “محمود فضل قام بإلقاء خطبة بأحد المساجد بمدينة رفح الفلسطينية”، زاعمًا أنه قال فيها: “الفلسطينيون سيسمعون عن عملية قريبة كبيرة ضد الجيش المصري ستشفي غليل المسلمين في العالم

 

* صحيفة أمريكية: السيسي يجهد الجيش المصري

أكدت صحيفة (كريستيان ساينس مونيتور) الأمريكية أن قائد الانقلاب العسكري عبد الفتاح السيسي يجهد الجيش المصري بفتح عدة جبهات للحرب سواء شرقا في سيناء أو غربا علي الحدود الليبية.

وقالت الصحيفة في مقال تحليلي لمراسلتها في القاهرة (لويزا لوفلوك) “إن السيسي شن غارات جوية على معاقل المسلحين في ليبيا، وفي الوقت نفسه فإن مصر تحارب في شبه جزيرة سيناء، وفتح جبهتين للحرب ربما يجهد الجيش المصري، الأمر الذي قد يضعها تحت ضغوط شديدة“.

وتساءلت هل يستطيع الجيش المصري الصمود في الحرب على جبهتين وإلى متى سيستمر صموده في حرب تنظيم داعش، الذي يبدو وأن نفوذه يتوسع بعد أن سيطر على مساحات واسعة من العراق وسوريا.

 

* الانقلاب” يؤجل “الدورى العام” خوفًا من “وايت نايتس

كشف مصدر مسئول بوزارة الشباب والرياضة، أن مجلس وزراء الانقلاب قرر خلال اجتماعه المنعقد حاليًّا تأجيل حسم مصير بطولة الدوري الممتاز، لاجتماعه المقبل على أن يتم مناقشة الملف بشكل تفصيلى.

يأتى القرار رغم أن داخلية الانقلاب وافقت على استئناف بطولة الدورى الممتاز يوم الإثنين المقبل، إلا أن “محلب” فضل تأجيل البت فى الملف خوفًا من وعود أولتراس “وايت نايتس” بالانتقام لشهداء مجزرة الدفاع الجوى والتى راح ضحيتها قرابة 20 مشجعًا خلال مبارة الزمالك وأنبى.

 

 

*الدول الغربية تؤيد الحل السياسي في ليبيا وتنتقد اندفاع السيسي

أكدت حكومات الولايات المتحدة وألمانيا وفرنسا وبريطانيا وإيطاليا وإسبانيا في بيان مشترك بالعاصمة الإيطالية روما، أمس الثلاثاء، على ضرورة التقدم في الحل السياسي للأزمة الليبية، وتشكيل حكومة وفاق وطني، أبدت استعدادها لمساندتها.

وأضاف البيان، أن رئيس بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا برناردينو ليون سيواصل عقد جلسات حوار سياسي بين أطراف الأزمة الأيام المقبلة، مشددًا على استبعاد من أسمتهم بمعرقلي الحوار السياسي.

ونوهت الحكومات الغربية، إلى أنه لن يكون مسموحًا بعد أربع سنوات من الإطاحة بنظام العقيد الراحل معمر القذافي، الاستمرار في جر ليبيا إلى الفوضى والإرهاب.

وكان الاتحاد الأوروبي أعلن على لسان مسؤولة السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي فيدريكا موغيريني، المشاركة في عمل عسكري ضد ليبيا، قبيل اجتماعه الأسبوع القادم مع الولايات المتحدة ومصر.

جاءت هذه البيانات قبيل اجتماع طارئ لمجلس الأمن الدولي الأربعاء على خلفية مقتل 21 مصريًا قبطيًا، وذلك وفق ما نشرته وسائل إعلام، وقيام طائرات مصرية بقصف مواقع مدنيين الأحد في مدينة درنة شرق ليبيا، أودي بحياة 7 أشخاص بينهم ثلاثة أطفال وامرأة.

 

استباق غربي للاندفاع المصري

وبحسب محللين فإن بيان حكومات الدول الغربية والولايات المتحدة الأمريكية جاء استباقًا للاندفاع الذي يقوده الجناح العربي داخل أروقة مجلس الأمن الدولي، ممثلاً في مصر والإمارات، ومحاولتهما الزج بدول غربية كإيطاليا وفرنسا، باعتبارهما الأكثر تضررًا من فوضى ليبيا.

وكان مسؤول كبير بالإدارة الأمريكية أعلن عن قلقه من تصرفات اللواء المتقاعد خليفة حفتر الأحادية في تصريح لصحيفة “نيويوركر” في عددها الصادر أمس الثلاثاء، متهمًا حفتر بقتل الناس تحت دعوى مكافحة الإرهاب، منوهًا إلى أن ما يقوم به حفتر بعيد عن هذا التعريف، مؤكدًا أن كل ما فعله حفتر هو خلق قصة مشتركة للمتشددين وغير المتشددين داخل فجر ليبيا.

وأشار المسؤول الأمريكي في تصريحه إلى أن أطرافًا داخل مجلس النواب الليبي وخارجه لا ترحب بالحوار الجاري، ضاربًا المثل بعضو مجلس النواب أبو بكر بعيرة عندما اشترط للدخول في حوار استبعاد المؤتمر الوطني العام، وفجر ليبيا، وحكومة عمر الحاسي، وأضاف بعيرة إلى أنه ليس هذا هو الوقت المناسب لوقف الحرب، ويعتقد بعيرة بحسب المسؤول الأمريكي أن الحرب هي الحل.

وأكد المسؤول الأمريكي، أن رئيس هيئة الستين لكتابة مشروع الدستور الليبي علي الترهوني يوافق على مضض على إجراء الحوار السياسي، ظانًا أن الناس تنتظر اللواء المتقاعد خليفة حفتر، ويعتقد الترهوني أنه يجب انتظار تقدم الوضع العسكري قبل إجراء الحوار.

ويعتقد مراقبون أن الاندفاع المصري في جر تحالف دولي مصغر مشترك عربي أوروبي لتوجيه ضربات جوية لليبيا، أو إنزال قوات برية على الأرض، أحد الفرص المهمة والقليلة لإنقاذ وضع نظام الرئيس السيسي الاقتصادي، إذ إنه ينتظر تمويل حملته العسكرية والحصول على مكافأة مجزية جراء سيطرته على نفط شرق ليبيا.

 

منعطف الحوار الليبي

قال مصدر مقرب من بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، إن رئيس البعثة برناردينو ليون أبلغ أطراف الحوار الليبي على نقله خارج ليبيا، بعدما قامت مجموعة مسلحة قالت إنها تنتمي لتنظيم الدولة الإسلامية في الشام والعراق فرع ليبيا بقتل 21 مصريًا قبطيًا في ليبيا.

وأشار المصدر إلى أنه من المتوقع أن يُعقد الاجتماع في تونس أو المملكة المغربية، السبت أو الأحد القادم.

 

 

* سياسي ليبي موالي لحفتر: يؤكد اجتماع السيسي بحفتر للتخطيط لعمليات عسكرية ضد الشعب الليبي

كشف طارق صقر الجروشي، سياسي ليبي موالي للواء المتقاعد خليفة حفتر، وعضو برلمان طبرق المنحل، عن اجتماع ضخم تم صباح اليوم على الحدود المصرية الليبية بين قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي وقيادات في الجيش الليبي التابع لحفتر للتخطيط للعمليات القادمة.
وقال الجروشي على حسابه على موقع فيس بوك اليوم:”اليوم صباحاً اجتماع كبير يضم قادة الجيشين الليبي والمصري برئاسة السيد رئيس جمهورية مصر عبد الفتاح السيسي في السلوم التي تبعد عن الحدود الليبية 30 كم، وذلك للتكتيك والتخطيط العسكريين ضد الارهابيين في البلدين”.

 

* مصر تُعين قاضيات لأول مرة في “رئاسة المحاكم

وافق المجلس الأعلى للقضاء بمصر، على تعيين قاضيات لأول مرة، كرؤساء دوائر قضائية ومحاكم.

وقال بيان للمجلس، حمل توقيع القاضي حسام عبدالرحيم، رئيس المجلس الأعلى للقضاء، إن “المجلس وافق على تعيين عدد من قاضيات المنصة (رؤساء للدوائر القضائية والمحاكم)”.


ومجلس القضاء الأعلى هو الجهة الرسمية المنوط بها إدارة شؤون القضاة في مصر.

وأضاف عبد الرحين أن “اختيار القاضيات سيكون من الجهات القضائية المختلفة، بعد أن يخضعن لعمل اختبارات شفهية وتحريرية (لم يوضح طبيعتها)”.

وأوضح أن القرار لم يشمل النيابة العامة، دون أن يحدد مدة لبدء تلقي أوراق القاضيات الجدد إلا أنه قال إن “هذا سيكون في القريب العاجل“.

يذكر أن أول قاضية، تم تعيينها في مصر، كانت  المحامية تهاني الجبالي التي عينت في عام 2003 كأول قاضية في البلاد ونائبة لرئيس المحكمة الدستورية العليا (أعلى هيئة قضائية في مصر)، بعد موافقة المجلس الأعلى للهيئات القضائية.

وعقب ذلك، صدرت عدة قرارات بتعيين قاضيات في السلك القضائي، بعضهن كن أعضاء في هيئة المحكمة، دون رئاستها، وكانت آخر دفعة تم تعيينها عام 2007.

 

 

* السيسي يطالب مقاتلي الجيش بالاستعداد لتنفيذ ”أي مهمة” للحفاظ على سيادة مصر

طالب عبد الفتاح السيسي، اليوم الأربعاء، مقاتلي الجيش، بالاستعداد لتنفيذ أي مهمة يكلفون بها من أجل الحفاظ على سيادة مصر، حسبما جاء في بيان المتحدث باسم الجيش المصري.


جاء ذلك خلال زيارة قام بها السيسي، اليوم إلى مقر المنطقة الغربية العسكرية (تابعة للجيش)، بمحافظة مطروح (شمال غرب) الحدودية مع ليبيا.

يأتي هذا بعد 48 ساعة من قيام الجيش المصري بغارات على أهداف لتنظيم “داعشفي مدينة درنة شرقي ليبيا، وسط تساؤلات حول ما إذا كانت مصر ستوجه ضربات جديدة ضد التنظيم خلال الأيام القادمة.

وفي بيان للعميد محمد سمير، المتحدث العسكري، نشره على صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، قال إن ” السيسي وجه التحية لمقاتلي القوات المسلحة، ونسور مصر على ما حققوه من ضربات ناجحة ضد المجموعات الإرهابية المسلحة، وطالبهم بالحفاظ على أعلى درجات الجاهزية، لتنفيذ أي مهمة يكلفون بها من أجل الحفاظ على سيادة مصر، وعزة وكرامة شعبها العظيم، والرد بكل قوة لأى محاولة للمساس بحدودها ومقدساتها، مؤكداً أنهم أحد الركائز القوية التي تستند إليها القوات المسلحة في حماية الأمن القومي المصري على كافة المستويات“.

وأوضح المتحدث أن ذلك حدث خلال “تفقد السيسي، والفريق أول صدقي صبحى القائد العام للقوات المسلحة، وزير الدفاع والإنتاج الحربى إحدى القواعد الجوية بنطاق المنطقة الغربية العسكرية لمتابعة إجراءات تأمين القوات للحدود على الاتجاه الاستراتيجي الغربي“.

ووفق البيان، فقد “ناقش السيسي عدداً من الطيارين والأطقم التخصصية والمعاونة في أسلوب تنفيذ المهام المخططة، والطارئة التي تنفذها القوات الجوية لتأمين الحدود ضد عمليات التسلل والتهريب والتصدي لمخاطر التنظيمات الإرهابية المسلحة عبر الحدود، وأشاد بما لمسه من مستوى متميز واحترافية عالية تعكس مستوى الكفاءة والاستعداد القتالي لقواتنا الجوية“.

وأضاف البيان أن “السيسي قام باستطلاع الحدود الغربية، ومناطق انتشار الوحدات والتشكيلات والدوريات المقاتلة المكلفة بتأمين خط الحدود الدولية، كما تابع الاستعدادات النهائية لإحدى الطلعات الجوية لعدد من الطائرات المقاتلة، لتنفيذ المهام التدريبية المكلفة بها وقام السيسي بمتابعة تنفيذ المهام من داخل مركز العمليات، واستمع إلى شرح تناول تقديرات الموقف الراهن، والاجراءات المتخذة لتأمين الحدود الغربية بالتعاون مع الأفرع الرئيسية، وتشكيلات ووحدات المنطقة الغربية العسكرية والقوات الخاصة وقوات حرس الحدود“.

وخلال اللقاء، أثنى السيسي خلال لقاءه بمقاتلي المنطقة الغربية العسكرية على دورهم الوطني في فرض السيطرة الأمنية على امتداد حدود مصر الغربية، والتصدي بكل شجاعة وشرف للمخططات والمحاولات التي تهدف إلى النيل من أمن واستقرار المجتمع المصري، مؤكداً أن مصر ماضية في التصدي بكل حسم لأى محاولات تستهدف المساس بأمنها القومي.

وأعرب عن اعتزازه بقبائل وعشائر مطروح وتقديره لدورهم وعطائهم الوطني المشرف في تغليب المصالح العليا للوطن وجهودهم في استعادة الأمن والاستقرار، ودعمهم الكامل للقوات المسلحة في كل ما يتخذ من إجراءات للحفاظ على أمن مصر القومي، مؤكداً أنهم جزء أصيل مكمل للقوات المسلحة في أدائها لمهامها في حماية الوطن أرضاً وشعباً.

وبحسب البيان، أشار السيسي، إلى أن الدفاع عن الوطن وحماية أمنه القومي هي المهمة الرئيسية للقوات المسلحة التي لا تهاون فيها، وأن القوات المسلحة ستظل دائماً الدرع الواقي والحصن الأمين لهذا الشعب العظيم.

ولفت المتحدث إلى أن السيسي طالب رجال المنطقة الغربية العسكرية بمواصلة الجهد والعطاء، لتأمين حدود مصر الغربية، والتصدي لمحاولات العابثين والمهربين والخارجين عن القانون للحفاظ على أمن الوطن وقدسية ترابه.

وفي وقت سابق اليوم، قال مصدر عسكري مصري رفيع المستوى أن عبد الفتاح السيسي، زار مقر المنطقة الغربية العسكرية بهدف “متابعة الأوضاع الأمنية على الحدود بين البلدين“.

والمنطقة الغربية العسكرية هي إحدى المناطق العسكرية الرئيسية الأربعة (والثلاث الأخرى هي الشمالية والجنوبية والمركزية) للقوات المسلحة المصرية ويقع مقرها بمحافظة مطروح وتتولى بشكل رئيسي تأمين الحدود المصرية إلى جانب مهام أخرى .

وأظهر تسجيل مصور بثه موقع “يوتيوب”، مساء الأحد الماضي، إعدام تنظيم داعش” في ليبيا 21 مسيحيا مصريا مختطفا ذبحا، أعقبه غارات من جانب الجيش المصري على ما قال إنه أهداف لتنظيم داعش في مدينة درنة شرقي ليبيا“.

وكانت مقاتلات تابعة للجيش المصري قد نفذت ضربات جوية صباح أمس الأول الإثنين ضد أهداف لتنظيم “داعش” بليبيا ردا على مقتل المواطنين المصريين، في حين أكدت رئاسة أركان الجيش الليبي المنبثق عن البرلمان المنعقد في طبرق أن تلك “الضربات جاءت بتنسيق مسبق معه)”.

 

*بالفيديو : السيسي يكشف أن التخطيط لقصف ليبيا تم منذ شهور

كشف عبد الفتاح السيسي خلال حديثه مع مجموعة من الطيارين بأحد القواعد الجوية بالمنطقة الغربية أن التخطيط لقصف ليبيا تم منذ شهور طويلة

حيث قال السيسي : سألت أحد الطيارين المشاركين في الضربة الجوية ، هل تم خطأ و ضربتم أهداف مدنية فأجاب لأ ، و أتبع قائلا : الأهداف دي تم رصدها منذ شهور طويلة و ما هو يثبت أن التخطيط لضرب هذه المواقع تم منذ شهور طويلة و ليس للرد على مقتل الأقباط

https://www.youtube.com/watch?v=5RKKmMp483U#t=46

 

* محكمة مصرية تؤيد غلق الأوقاف آلاف المساجد

أيدت محكمة مصرية، الأربعاء، قرار وزير الأوقاف بغلق آلاف المساجد الصغيرة (الزوايا) التي تقل مساحتها عن ثمانين مترا، وعدم إقامة صلاة الجمعة فيها، بدعوى “حماية النشء من التشدد والتطرف، ولمواجهة الفكر الشيطاني التكفيري”، على وصفها.

وكانت وزارة الأوقاف قررت في أكتوبر 2013، قصر صلاة الجمعة على المساجد الكبرى ومنعها في الزوايا، وتقديم أي إمام يقيم الصلاة في هذه الزوايا للمحاكمة بحكم القانون، وذلك بدعوى أن “صلاة الجمعة تعني اجتماع الناس، وأن رسالة الوزارة هي إعمار المساجد لا إغلاقها“. 

وكلفت مديري الأوقاف والمفتشين بأن يتم أخذ تعهد مكتوب على صاحب الزاوية بألا تقام صلاة الجمعة فيها.

وقالت محكمة القضاء الإداري في الإسكندرية، في تبريرها لغلق المساجد الصغيرة، ومنع بناء ما يقل عن 80 مترا إن “المشرع عهد إلى وزارة الأوقاف إدارة الزوايا والإشراف عليها ضمانا لقيامها مع المساجد بأداء رسالتها في نشر الدعوة الإسلامية على الوجه الصحيح، وتلافيا لاستغلال الفقر والجهل للبسطاء من أصحاب التيارات المتشددة“.

وأكدت المحكمة أن قرار غلق الزوايا “لا يخالف مبادئ الشريعة الإسلامية، بل يتفق مع مقاصدها الشرعية.. لأن صلاة الجمعة من شعائر الإسلام.. فالمسجد من شروط صحة أداء صلاة الجمعة، أما الزوايا التي تقل مساحتها عن 80 مترا فلا تتحقق فيها الموعظة“.

وبحسب أرقام رسمية، يوجد في مصر نحو 110 ألف مسجد كبير، إضافة إلى قرابة 30 ألف زاوية (مسجد صغير) تمارس فيه الصلاة بصفة دورية، بيد أن الأوقاف قررت منع صلاة الجمعة فيها، وغلقها تماما أثناء صلاة الجمعة، مع السماح بالصلوات الخمس فقط

وحررت مديريات الأوقاف في عدة محافظات مصرية عددا من المحاضر في أقسام الشرطة، ضد شيوخ وعلماء، بعضهم من أساتذة الأزهر الشريف، بدعوى أنهم خالفوا قانون تنظيم الخطابة، وقاموا بإلقاء خطبة الجمعة والعيد، دون حصولهم على ترخيص من وزارة الأوقاف.

 

 

* السيسي للمصريين : أينما تكونوا يدرككم الفقر والموت، ولو كنتم في ليبيا

يقف السيسي بكل ضراوة يحارب الأعداء ،يستبسل في قتالهم أيما إستبسال، يستخدم في حربهم كل ما أوتي من قوة لمصر ..أمنية وعسكرية وإقتصادية، يحاصرهم بالموت في كل مكان، يصنع لهم من الفقر والذل ملاذا يحتمون فيه ولا يرون سواه في الإمكان.

يقتل السيسي أعدائه في الشوارع، يقتلهم في الميادين، يقتلهم في المدارس والجامعات، يصنع من الموت طوقا يحاصرهم به من كل اتجاه، إذا خرجوا إلى النوادي لتشجيع مباراة لكرة القدم .. سيقتلون،في طوابير الخبز .. سيقتلون، في طوابير البنزين ..سيقتلون، إذا ركبوا البحر ..سيغرقون ،وإذا استقلوا قطارا ..سيحترقون ، وبسياراتهم على الطرق المهدمة…سينقلبون حتى لو أغلقوا عليهم ديارهم في سيناء الحبيبة سيهدم عليهم بيوتهم كي يموتون، وإذا هربوا بعيدا خارج الأوطان، سيرسل لهم الموت أينما يكونوا ، سيحارب تلك الأرض التي يعيشون عليها، ويجعل من أرواح مليون ونصف المليون إنسان منهم عرضة للإنتقام والقتل والذبح.

سيحتاج المصريون عقودا من الزمان لتوصيف تلك الحقبة المشئومة من عمر البلاد، حين أعتلى الحكم جنرال يكره المصريين كراهية عمياء، لا يرى للحياة هدف سوى إذلال هذا الشعب العظيم وتمريغ شرفه في التراب.

فعل كل ما يمكن وما لا يمكن فعله لتخريب البلاد ،نهب الثروات ،انتهك الأعراض ،قتل الشرفاء ، اعتقل الاحرار ،زرع بين أفراد الشعب جميعهم الفرقة والبغضاء، 

ترك أراجوزاته في الإعلام يسممون عقول الناس، وكلابه في الشرطة تنهش أجسادهم، وخدمه في القضاء يحكمون عليهم بالظلم والعدوان، 

يسعى لتقسيم البلاد ثم تقديم سيناء على طبق من فضة لقمة سائغة للصهاينة الأعداء،

وها هو يحارب الأشقاء في ليبيا ،ويخنق الأهل في غزة، ويتآمر على فلسطين، ويزج بالجيش في آتون اليمن، ويبيع أرواح مجنديه لمن يدفع الثمن،و يترك الصهاينة يمرحون في طابا، والأثيوبيين فوق سدهم يشربون نخب تجويع شعب طالما افتخر بأن بلاده هي هبة النيل.

يقف السيسي بضحكته الخرقاء يقول للمصريين في ليبيا : وهل تصورتم أنه يمكنكم الهرب من الفقر والموت؟!!

إنه قدركم الذي تعيشون فيه ،طالما ظللت على قيد الحياة ،استبيح مقدراتكم، واستولي على الحكم في بلادكم، وأقود جيشكم ، وأعبث بأمنكم ،وأعمل مخلصا في خدمة أمريكا وإسرائيل

فأين تذهبون؟!

العمالة المصرية في ليبيا تدفع ثمن غارات السيسي. . الثلاثاء 17 فبراير. . السيسي قاتل

السيسي يقتل أطفال ليبيا

السيسي يقتل أطفال ليبيا

العمالة المصرية في ليبيا تدفع ثمن غارات السيسي. . الثلاثاء 17 فبراير

 

متابعة متجددة – شبكة المرصد الإخبارية

 

 

*الانقلابي السيسي يطالب بدعم دولي للانقلابي حفتر

في الذكرى الرايعة  للثورة الليبية-17 فبراير- التي أسفطت “معمر القذافي ” بعد حكم دام اكثر من 40 سنة، طالب عبد الفتاح السيسي بدعم دولي لقائد محاولة الانقلاب خليفة حفتر.

قال قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي، في حوار أجراه مع محطة “أوروبا-1 الفرنسية”: “يتعين العمل من خلال جهد دولي مشترك لرفع حظر توريد السلاح إلى الجيش الوطني الليبي الذي يقودة حفتر”.

وطالب بدعم حكومة طبرق: “حان الوقت لدعم خيارات الشعب الليبي الحرة المتمثلة في الجيش الوطني والبرلمان المنتخب والحكومة الليبية، كما يتعين العمل على جمع الأسلحة من كافة الميليشيات والحيلولة دون تدفق السلاح من دول أخرى إلى تلك الجماعات المتطرفة”.

وبعد الهجمات المصرية على ليبيا التي أسفرت عن مقتل 7 بينهم 3 أطفال وامرأتين بالإضافة إلى إصابة 17 كلهم مدنيين، أوضح السيسي أنه يتعين تنسيق الجهود مع الدول الصديقة داخل الأمم المتحدة، وخاصة في مجلس الأمن باِعتباره الجهة المسئولة عن حفظ السلم والأمن الدوليين، والمنوط بها اتخاذ تدابير عاجلة وفقاً لميثاق الأمم المتحدة لمواجهة أي تهديد لهما.

وزعم أن “حرص مصر على عدم التدخل عسكريًا في ليبيا احترامًا لسيادتها الوطنية إلا أن فداحة وبشاعة العمل الإرهابي بحق المواطنين المصريين الأبرياء أوجبت التدخل عسكرياً”، مشيرا  إلى أن معالجة الوضع في ليبيا تتطلب جهداً جماعيًا بالنظر لتدهور الأوضاع الأمنية إلى حد كبير”.

وحول الصفقة المصرية بشراء 24 طائرة رافال فرنسية بعد رفض المغرب والإمارات والبرازيل وعدد من الدول الأخرى شرائها، ادعى “السيسي” أن إتمام تلك الصفقة في وقت قياسي يعكس مدى الثقة التي توليها مصر في التكنولوجيا العسكرية الفرنسية، وهي الثقة التي المكتسبة على مدى سنوات طويلة من خلال استخدام الجيش المصري لعدد من الأسلحة الفرنسية.

 

*مجهولون يشعلون النيران في 4 أتوبيسات بشبين القناطر

 

*“نجيب ساويرس” يحرض العالم على ضرب ليبيا

 

*عاجل : إصابة مجند بطلق نارى من مجهولين بـ” قطاع الأمن المركزى” بـ “سيناء “رفح

إصابة مجند يدعى محمود عبدالموجود بطلق نارى بالقدم اليسرى من مجهولين أثناء تأمين بوابة قطاع الأمن المركزى بـ “سيناء “رفح

 

*مصرع مواطن يدعي خليل سليمان 43 عاماً بقرية الوفاق بمدينة رفح جراء سقوط قذيفة “مجهولة ” المصدر على منزله

 

*مجهولون يشعلون النيران فى برج لشبكة موبينيل فى قرية قلمشاه التابعة لمركز اطسا بالفيوم

 

* مطار الزنتان الليبي: عدد من المصريين عالقين بالمطار نتيجة تعرضه لقصف جوي

 

* بالأسماء.. اختطاف 25 عاملاً مصريا بليبيا واحتجازهم بطرابلس

أكد عدد من أهالي قرية الميمون التابعة لمركز الواسطى شمال بني سويف، إنهم تلقوا اتصالين هاتفيين مساء أمس الاثنين، وظهر اليوم الثلاثاء، من أحد أهالي القرية العاملين في ليبيا، يفيد باختطاف أكثر من 25 عاملا من أهالي القرية، واحتجازهم في حي أبوسليم بمدينة طرابلس.
وقال الأهالي إن أحد العمال تمكنوا من الفرار واتصل بأسرته يناشدهم باستغاثة الدولة لهم، مشيرين إلى أنهم لم يتمكنوا من التعرف منه على الجهة التي اختطفت العمال.
تأتى عمليه اختطاف عمال مصريين بعد توجيه الانقلاب ضربات عسكرية على بلدة درنة أمس الاثنين.
بعض أسماء العمال المختطفين: مرزوق أبو كريم، طلعت أبو كريم، سيد محمد ذكي، أحمد زلطة محمد عبدالمولى، عمرو رزوق جابر، حسين اللامي ، هلال شعبان الشريف، سامي عيد عقيلي، محمد ربيع عقيلي، جنيدي حمزة ، محمد أبوعطية، مصطفى أبو عطية، أحمد ربيع البطش، مصطفى محمد البطش، أحمد سعد شحاتة، حمدي عبود جودة، علاء أحمد عتريس، شريف محمد سعد، محسن أبو بكر برغوث، محمد محمد المزين، إبراهيم النويشي، عيد البويشي، محمد قلاقيلو.

 

* إصابة جنديين في إطلاق نار على كمين ومعسكر للأمن برفح

أصيب جنديان في إطلاق نار على كمين أمنى ومعسكر للأمن برفح من قبل مجهولين، وتم نقلهما إلى المستشفى لتلقى العلاج .
وقالت مصادر أمنية – في تصريح لها اليوم الثلاثاء، إن الجندى (ع خ ح 21 عاما)، أصيب بطلق ناري من قبل مجهولين أثناء وجوده في كمين الماسورة برفح، كما أصيب الجندي (م ف ع ا)، أثناء وجوده في معسكر الأمن المركزي برفح وتم نقلهما إلى المستشفى العسكري بالعريش لتلقى العلاج

 

*مقترح أمريكي بدعم “السيسي” لضرب اليمن

قال المقدم المتقاعد في الجيش الأمريكي ريك فرانكونا، محلل الشؤون العسكرية لدى CNN ، إن الولايات المتحدة لن تتمكن من تجاوز ضرورة توجيه ضربات للمسلحين المتشددين في ليبيا واليمن وتوسيع العملية العسكرية التي تقتصر حاليا على سوريا والعراق، مؤكدا على الحاجة لدعم الجيش المصري ووقف القيود الأمريكية المفروضة حوله.

وقال فرانكونا، ردا على سؤال حول امتداد قبضة داعش في ثمانية دول على الأقل ومدى ضرورة توسيع مهمة ضرب التنظيم: “أظن ذلك، إذ يجب علينا التعامل مع داعش ومواجهته في أي مكان يظهر فيه والعمل على إلحاق الهزيمة به، وأظن أن طلب البيت الأبيض تخويله استخدام القوة ضد التنظيم تتيح له ذلك فهو لا يقتصر على منطقة معينة دون أخرى.”

وتابع الخبير العسكري الأمريكي بالقول: “الأمر الوحيد الذي يُمكن أن يثار هو قضية انضمام مصر إلى التحالف بشكل فاعل، وأظن أن مشاهدة الجيش المصري وهو ينتقم من قتلة المسيحيين من مواطنيه أمر إيجابي للغاية. هناك الكثير من الانتقادات لحكومة الرئيس عبدالفتاح السيسي والبعض يقول إنه لم يكن حازما بما فيه الكفاية في التصدي للعنف الموجه ضد المسيحيين، وبالتالي فإن خطوته الأخيرة موضع ترحيب كبير.”

وعن طلب مصر الحصول على مساعدة رد فرانكونا بالقول: “بالطبع ستحتاج مصر لذلك فهي تعاني من مصاعب منذ استلام السيسي الحكم ونظر واشنطن إلى ذلك على أنه انقلاب عسكري وأوقفت صفقة تسليم قطع غيار لطائرات f-16 وهي من نفس نوع الطائرات التي استخدمتها مصر في غاراتها بالأمس والتي تواجه القاهرة اليوم صعوبات بتشغيلها.”

وشدد على ضرورة التنبه كثيرا لليبيا واليمن خلال الفترة المقبلة، فكلاهما مرشح للتحول إلى معقل لداعش أو القاعدة وسيكون علينا التعامل مع المسلحين فيهما وليس في العراق وسوريا فحسب.”

 

*الإفراج عن 21 صيادا مصريا محتجزين في ليبيا

 

*الأزهر يفتي بـ”تحريم النظر” في فيديوهات داعش أو تبادلها

أفتى الأزهر، بحرمة النظر إلى فيديوهات القتل والحرق والذبح التي يبثها تنظيم داعش، كما حرّم ترويجها ونشرها، معتبرا أنها تظهر الدين الإسلامي بمظهر “كريه مشؤوم.”


وأصدر الأزهر بيانا بفتواها، داعيا كافَّة وسائل الإعلام إلى “عدم نشر فظائع الجرائم المنكرة التي يرتكبها مجرمو الإرهاب؛ لما يشكِّله ذلك من إيلامٍ للمشاعر الإنسانية” على حد تعبيره.

واعتبر الأزهر أن النشر يحقق “تلبية للأهداف الخبيثة للقتلة من محاولات فاشلة لكسر إرادة الأمة وتقويض عزيمة أبنائها، وتحقيق دعاوى كاذبة لأعدائها في ترسيخ ثقافة الإسلاموفوبيا، وإظهار الدين الإسلامي بمظهر كريه مشؤوم، والإسلام وكافة الأديان بريئون من كل ذلك.”

وأكد الأزهر في فتواه “حرمة النظر إلى مثل هذه الفيديوهات المروعة، وعدم جواز ترويجها.”

وتأتي فتوى الأزهر بعد يومين على نشر تنظيم داعش لتسجيل يُظهر قيام عناصر على صلة به في ليبيا بقتل 21 قبطيا مصريا كانوا مختطفين لديهم، وقد أدان الأزهر بشدة العملية التي أعقبها رد عسكري مصري تمثل بسلسلة غارات في الداخل الليبي.

 

*مرسي ليس بين 199 متهما تبدأ محاكمتهم أمام القضاء العسكري الإثنين المقبل

نفى مصدر قضائي انقلابي صحة ما نشرته وسائل إعلام محلية عن أن الرئيس المصري محمد مرسي، بين 199 من قيادات وأعضاء جماعة الإخوان المسلمين يبدأ القضاء العسكري محاكمتهم الإثنين المقبل.
وقال المصدر، الذي طلب عدم نشر اسمه، إن “النيابة العسكرية، حددت جلسة 23 فبراير/ شباط الجاري (الإثنين المقبل) لبدء أولى جلسات محاكمة مرشد الإخوان، محمد بديع، ونائبه خيرت الشاطر، و197 آخرين من قيادات وأعضاء الجماعة، ليس بينهم الرئيس محمد مرسي (المنتمي للجماعة)، وذلك أمام القضاء العسكري“.

وأوضح أن “النيابة تتهمهم بالمسؤولية عن أحداث عنف وشغب في مدينة السويس (شمال شرقي البلاد)، عقب فض اعتصامي رابعة والنهضة“.

 

*إحالة مرسي إلى محكمة عسكرية بتهمة التحريض على القتل

أحالت النيابة العسكرية في مصر، الثلاثاء، الرئيس الأسبق محمد مرسي إلى محكمة عسكرية بتهم التحريض على القتل في أحداث عنف وقعت خلال فض اعتصامي رابعة والنهضة في أغسطس 2013.

وستبدأ القضية، المتهم فيها 199 شخصا بينهم المرشد العام للإخوان المسلمين محمد بديع ونائبه خيرت الشاطر والقياديين صفوت حجازي ومحمد البلتاجي، أولى جلساتها في 23 فبراير الجاري.

ولأول مرة سيحاكم مرسي أمام القضاء العسكري هو وبقية المتهمين من قيادات الجماعة لتورطهم في الاعتداء على عناصر الجيش المكلفة بتأمين المنشآت العامة، وديوان عام المحافظة، ومديرية الأمن خلال الأحداث التي شهدتها السويس عقب فض اعتصامي رابعة والنهضة.

وتضم القضية بجانب قيادات الجماعة، أمين حزب الحرية والعدالة “المنحل” في السويس أحمد محمود، وعضو مجلس شورى الجماعة سعد خليفة، والقيادي بالحرية والعدالة عباس عبد العزيز، والداعية السلفي علاء سعيد، وعناصر أخرى منتمية لجماعة الإخوان وللجماعة الإسلامية والتيار السلفي في مدينة السويس.

 

*ميلشيات الانقلاب تعتقل ثلاثة مدرسين بـأبو كبير

قامت مليشيات أمن الانقلاب بشن حملة مداهمات على بيوت الثوار بمدينة أبو كبير في الساعات الأولى من صباح اليوم ما أسفر عن اعتقال 3 من رافضي الانقلاب.
واقتحمت الميلشيات منازل أحمد عباس إبراهيم -مدرس، ومحمد أحمد حجازيمدرس، وعبد الحليم حمادة – مدرس، وحطمت أثاثها وروعت سكانها واعتقلت الثلاثة على خلفية رفضهم حكم العسكر والانقلاب العسكري.

 

*مجهولون يشعلون النيران فى برج شبكة موبينيل بالفيوم

قام مجهولون اليوم بإشعال النيران فى برج شبكة موبينيل التابعة لرجل الاعمال – المؤيد للانقلاب – نجيب سويرس فى قرية قلمشاه التابعة لمركز اطسا
استمرت النيران تأكل فى البرج ما يقرب من ساعتين دون حضور سيارات الاطفاء ، بالرغم من وجودها بالقرب من المكان و أتلفت النيران جميع محتويات البرج .

 

*عودة 555 مصريا من ليبيا خلال الـ 24 ساعة الماضية

قال مسؤول مصري مساء الثلاثاء، إن “عدد المصريين العائدين من ليبيا خلال الـ24 ساعة الماضية بلغ 555 مواطنًا“.


في الوقت الذي نقل وزير الخارجية المصري سامح شكري التقدير إلى نظيره التونسي الطيب البكوش، لتسهيل عملية إعادة المصريين الموجودين في غرب ليبيا، عبر تونس.

وفي تصريحات نقلتها وكالة أنباء الشرق الأوسط الرسمية المصرية، قال اللواء محمد متولي مدير منفذ السلوم البري (شمال غربي مصر) الحدودي بين مصر وليبيا، إن “عدد المصريين العائدين من ليبيا خلال الـ24 ساعة الماضية بلغ 555 مواطنًا“.

وأضاف أن “المنفذ لم يشهد حتى الآن نزوحا جماعيا للعمالة المصرية من ليبيا“.

وأشار مدير المنفذ، إلى أن “الأمور مستقرة خاصة المناطق الشرقية من ليبيا القريبة من الحدود المصرية الغربية“.

وفي بيان لوزارة الخارجية المصرية، قال السفير بدر عبد العاطي، المتحدث باسم الوزارة، إن وزير الخارجية المصري أجرى اليوم الثلاثاء، اتصالاً هاتفياً بنظيره التونسي ، “نقل خلاله تقدير مصر للتعاون الكامل الذي تبديه السلطات التونسية للتسهيل علي المواطنين المصريين المتواجدين في غرب ليبيا والراغبين في العودة بالسماح لهم بعبور الأراضي التونسية والعمل علي سرعة إنهاء إجراءات عبورهم عن طريق معبر رأس جدير ومنافذ أخري احتياطية“.

وفي وقت سابق، قال عبد العاطي، إنه قد تم اتخاذ كافة الإجراءات لتسهيل أمر عودة المصريين المقيمين بليبيا إلى أرض مصر، مشيرًا إلى عملية التنسيق مع عناصر ليبية لتأمين خروجهم من الأراضي الليبية بسلام.

وأمس الاثنين، قال أبو بكر الجندي رئيس الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء بمصر، أنهم لا يملكون إحصاء دقيق لعدد المصريين المتواجدين في ليبيا.

وفي تصريح خاص لوكالة الأناضول، أوضح عبد الكريم أن عدد المصريين في ليبيا كان يقدر بنحو مليون قبل بدء ثورات الربيع العربي، في عام 2011، ولكن شهدت فترة ما بعد الثورات ثلاث موجات نزوح للمصريين، اثنان عبر منفذ السلوم البري، وواحدة من خلال الحدود الليبية التونسية.

واستقبل المنفذ الحدودي بالسلوم على حدود مصر مع ليبيا 380 مصريا مساء أول من أمس الأحد عائدين من ليبيا وفارين من جحيم داعش، بحسب مسؤول مصري.

ومنذ 20 يناير/ كانون الثاني الماضي صدر قرار لجهات الأمن بمنع سفر المصريين إلي ليبيا علي رحلات شركات الطيران الليبية، التي تنظم رحلات من مطار برج العرب بالإسكندرية إلى المدن الليبية، بسبب سوء الأوضاع الأمنية.

وأظهر تسجيل مصور بثه تنظيم “داعش” على موقع مشاركة مقاطع الفيديو يوتيوب”، مساء أول من أمس، الأحد، إعدام 21 مسيحيًّا مصريًّا مختطفًا ذبحًا في ليبيا.

وإثر ذلك، أعلن الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، الحداد العام رسميًا في البلاد لمدة 7 أيام، من يوم الأحد الماضي ، وسط إدانات عربية ودولية للحادث.

وأعلن الجيش المصري، صباح أمس الاثنين، توجيه ضربة جوية “مركزة” ضد أهداف لتنظيم “داعش” بليبيا، ردا على مقتل المسيحيين المصريين

 

*مليون عامل مصري في ليبيا يدفعون ثمن غارات السيسي

وقع مراقبون أن تشهد الساعات القليلة المقبلة أكبر موجة نزوح للمصريين العاملين في ليبيا، وذلك بتاريخ العلاقات بين مصر وليبيا، بعد أن طلبت قوات “فجر ليبيا” من هؤلاء العاملين ترك البلاد في مهلة لا تتجاوز 48 ساعة، في الوقت الذي صرح فيه رئيس الوزراء المصري بأن حكومته أعدت العدة لاستقبال هؤلاء العائدين.


فقد ذكرت وكالة أنباء الشرق الأوسط أن قوات “فجر ليبيا” طالبت الاثنين الرعايا المصريين في البلاد بالمغادرة خلال 48 ساعة، حفاظا على سلامتهم من أعمال انتقامية.

وأكد المكتب الإعلامى لعملية “فجر ليبيا”، فى بيان صحفي، أنه يوجه نداء لكل إخواننا من العمالة المصرية المتواجدة فى ليبيا، بضرورة مغادرة البلاد في زمن أقصاه 48 ساعة“.

وأوضحت “فجر ليبيا” بحسب الوكالة أن هذه المناشدة تأتى حفاظا على سلامتهم من أي “أعمال انتقامية أو كيدية استخباراتية”، من شأنها زيادة تأجيج الوضع بين الشعبين الشقيقين”، على حد تعبيرها.

وتأكيدا للأجواء الانتقامية التي تعيش فيها الجالية المصرية، قال عدد من المصريين العاملين في العاصمة الليبية طرابلس، إن “الأهالي في طرابلس نصحونا بمغادرة ليبيا هذه الفترة، ونحن نعيش حالة من الخوف والفزع”، عقب إعلان تنظيم “داعش” قتل 21 مصريا، وشن الجيش المصرى غارات على مواقع للتنظيم“.

وقال أحد العاملين المصريين في طرابلس بحسب صحيفة “الوطن”: “عدنا اليوم من عملنا مبكرا، والأهالي هم من طلبوا منا ذلك خوفا على حياتنا، وخاصة أن الميليشيات نشرت بوابات للتفتيش في أكثر من مكان، يتعرض فيها المصريون لمضايقات شديدة“.

وأضاف “سمعنا أن السيسي سيرسل لنا طائرات لتنقلنا من ليبيا خلال 4 أيام، ولا نريد تكرار ما حدث من قبلُ لمصريين، حين كانت هناك محاوله لترحيلهم إلى مصر عبر تونس، وأهينوا وضربوا من الميليشيات، ولم يستطع كثير منهم المغادرة“.

خطة مصرية للإجلاء

من جهته، أعلن رئيس الوزراء المصري إبراهيم محلب، خلال لقائه إعلاميين مصريين الاثنين، “وجود خطة كاملة لإجلاء المصريين في ليبيا من خلال تشكيل خلية على الحدود مع تونس، وجسر جوي”، دون أن يقدم تفاصيل أكثر.

وكان الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي قال في بيان الأحد: “إنه قرر منع سفر المواطنين المصريين إلى ليبيا، وذلك بعد إعلان تنظيم داعش بليبيا ذبح 21 مسيحيا مصريا كانوا قد اُختطفوا منذ فترة“.

وأضاف السيسي في بيانه أنه خاطب كافة الجهات المعنية لتسهيل وتأمين عودة المصريين المتواجدين بالأراضي الليبية، والراغبين في العودة إلى مصر.

والأمر هكذا، أكد المتحدث باسم الخارجية المصرية، بدر عبد العاطي، أن السلطات المصرية تنسق حاليا مع الدول المجاورة إلى ليبيا لتسهيل عودة المواطنين المصريين الراغبين في العودة لمصر.

وقال في تصريحات الاثنين: “إن مجلس الوزراء يتولى التنسيق مع الوزارات الأخرى المعنية بهذا الأمر”، موضحا أن “وزارة الخارجية ستتخذ جميع المسارات الممكنة لعودة المصريين الراغبين في العودة لمصر”، على حد قوله.

من جانبها قررت وزارة القوى العاملة والهجرة المصرية إعادة فتح باب حصر العمالة العائدة من ليبيا، وذلك بدءا من يوم الاثنين، من خلال استمارة على الموقع الإلكتروني للوزارة، وفي مديريات القوى العاملة والهجرة بالمحافظات.

بدوره، طالب رئيس المنظمة المصرية لحقوق الإنسان، حافظ أبوسعدة، الحكومة المصرية بإبرام اتفاقية مع السلطات الليبية لتوفير الحماية للعمالة المصرية هناك، والعمل على إعادة جميع المصريين المتواجدين هناك آمنين.

وأشار أبو سعدة في تصريح صحفي الاثنين إلى ضرورة تحرك الحكومة المصرية بأقصى ما يمكن لإنقاذ المصريين في ليبيا.

التضارب في الأرقام والإحصائيات

وحول أعداد المصريين العاملين في ليبيا، أقر رئيس الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء، اللواء أبوبكر الجندي، في مؤتمر عقده الاثنين، بأن الجهاز ليس لديه معلومات دقيقة عن عدد المصريين الموجودين في ليبيا حاليا لأن معظم المصريين هناك دخلوا بطرق غير شرعية، وبالتالي لا يمكن توثيق الأعداد، وفق قوله.

واستدرك بأن تقديره الشخصي غير المدعم بإحصائية من الجهاز يقول إن أعداد المصريين المتواجدين بليبيا خلال الفترة الحالية يتراوح بين 200 و250 ألف مصري، لا سيما بعد الأحداث السياسية الدامية التي طالت المصريين هناك، مقابل مليون شخص متوسط عدد المصريين بالأراضي الليبية قبل ثورة 25 يناير.

في سياق متصل، حمل مركز البيت العربي للبحوث والدرسات، السلطات المصرية مسؤولية مقتل العمال المصريين فى ليبيا، مشيرا إلى أن هناك أكثر من مليون ونصف المليون عامل هناك، لا تعرف عنهم السلطات شيئا.

وقال المركز في تقرير أصدره الأحد، تحت عنوان “أوضاع المصريين فى ليبيا.. الفقراء يدفعون الثمن”: “إن عدد العائدين من ليبيا بعد اندلاع الثورة بلغ نحو 46379 ممن هم فى سن الثلاثين عاما أو أقل، و28885 عاملا ممن يزيدون على ثلاثين عاما“.

وأضاف التقرير أن “ما تعرض له المصريون فى ليبيا من قتل واختطاف ليس له علاقة بكونهم أقباطا، ولكنه تعبير عما وصفه بتردي أوضاع العمال المصريين هناك، متابعا أن الصراع السياسي ألقى بظلاله على الأوضاع الاقتصادية والأمنية لمصر، وانعكس بشكل كبير على أحوال العمالة المصرية الموجودة في الدول الشقيقة“.

وتابع التقرير أن تلك العمالة معظمها من محافظات تعاني الفقر الشديد، ويأتي على رأسها مدن سوهاج والمنيا والفيوم وأسيوط وبنى سويف، موضحا أن غالبية العمالة المصرية في ليبيا تنحصر في حرف البناء والزراعة والصيد.

وانتقد المركز ما وصفه بالتضارب فى الأرقام والإحصائيات، إذ خرجت تصريحات وزيرة القوى العاملة والهجرة ناهد العشري بعدم وجود حصر رسمي للعمالة المصرية بسبب تواجد أعداد كبيرة بطرق غير شرعية، وسرعان ما عادت وقدرت حجم العمالة الموجودة حاليا ما بين 800 إلى 900 ألف، فيما تشير إحصاءات غير رسمية إلى أن عدد العمال المصريين في ليبيا يتجاوز المليون ونصف المليون عامل.

وقال التقرير إن هناك تخوفا سياسيا من بقاء العمال المصريين في ليبيا، وهم عرضة للتأثير عليهم للانضمام إلى الأطراف المتنازعة، وحمل السلاح، والمشاركة في الحرب الدائرة هناك، مما سيكون له أثر بالغ على الأوضاع السياسية والاقتصادية في مصر، إلى جانب ارتفاع وتيرة العنف في الداخل بعد العودة، وعدم توفر فرص العمل، الأمر الذي يزيد من تراجع الأوضاع الاقتصادية للبلاد، وعدم قدرتها على التنمية، وجذب الاستثمارات الخارجية، بحسب التقرير.

 

*هل قصف «حفتر» مطارًا ينقل رعايا مصريين في ليبيا؟

قصفت طائرة حربية مجهولة، ظهر اليوم الثلاثاء، مطارًا مدنيًا بمدينة الزنتان، غرب ليبيا، مما تسبب في إلغاء رحلاته. وقال المكتب الإعلامي لمطار الزنتان، في بيان له، اليوم الثلاثاء، إن الغارة التي نفذتها طائرة مجهولة قصفت مجمع المطار دون حدوث أضرار بشرية أو مادية.

وأوضح البيان أن الغارة تمت أثناء إتمام إجراءات إقلاع رحلة داخلية من مطار الزنتان إلى مطار الأبرق شرق البلاد مما أحدث هلعا بين المسافرين.

وأشار البيان إلى أن المطار قام على الفور بإبلاغ مطار الأبرق بإلغاء رحلاته، كما ألغيت رحلة كان المفترض أن تقل رعايا مصريين كانوا عالقين بالمنطقة الغربية لترحيلهم حفاظا على سلامتهم.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن القصف، إلا أن قوات اللواء خليفة حفتر أعلنت أكثر من مرة عن تبنيها قصف مواقع ومطارات غربي البلاد بدعوى استخدامها في أغراض إرهابية”.

وتعاني ليبيا فوضى أمنية على خلفية اقتتال كتائب إسلامية وأخرى مناوئة لها، في بنغازي (شرق)، وطرابلس( غرب)، في محاولة لحسم صراع على السلطة.

كما تشهد البلاد فوضى سياسية، جراء إعلان مؤسسات سياسية من جانب واحد في طرابلس (يسيطر عليها الإسلاميون)، موازية لمؤسسات (برلمان وحكومة)، مازال يعترف بهما الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي والجامعة العربية، رغم صدور حكم من المحكمة العليا بطرابلس يقضي ببطلان الانتخابات التي أفضت إليهما، وصف من جانب دوائر قانونية محسوبة على البرلمان بأنه “صادر بقوة السلاح

 

*فيسك: أمريكا تشعر بالرضا لخوض الانقلاب في مصر حربًا بالوكالة ضد “داعش

قال الصحفي روبرت فيسك: إن البنتاجون والرئيس الأمريكي باراك أوباما ينظران بعين الرضا للحملة التي تقوم بها قوات الانقلاب ضد داعش، خاصة أنه عندما كان يرغب مع حلف الناتو بضرب التنظيم لم يجد له حلفاء، ولكن تصرفات التنظيم أدت إلى ولادة حلف عربي يقوم بضرب الجهاديين نيابة عن الغربيين.

وأوضح فيسك – في مقاله في صحيفة “إندبندنت”: يشعر الرئيس أوباما ووزارة الدفاع بنوع من الرضا برؤية الأصدقاء في الشرق الأوسط، وهم يحلقون إلى جانبهم في النسخة الجديدة من (الحرب على الإرهاب). وحتى الآن يبدو كل شيء جيدا، فلا حاجة لإرسال قوات برية، ولن تتعرض حياة الأمريكيين للخطر، كما يقول التعبير الممل، إلا الحفنة من الرهائن الغربيين في الرقة.

 

ويرى فيسك أن التحالف العربي لا يبدو مثيرا للإعجاب، فقد تم نقل الطائرات الإماراتية إلى عمان، والسؤال: هل سيقودها طيارون إماراتيون أم أردنيون؟ وأرسلت البحرين مقاتلات حربية، ولكن هذه مملكة صغيرة، حيث إنها كانت تشعر بالتهديد من سكانها الشيعة عام 2011، ولهذا طلبت مساعدة من الحكومات السنية.

 

ويختم فيسك مقاله بالقول: إن هناك رسالة واضحة في هذا كله للعرب؛ فواشنطن لديها جنرال مدرب في أمريكا يقود القوات الجوية الليبية، ومارشال انقلابى مدرب في أمريكا يقود مصر اليوم، وملك في الأردن تعلم وتدرب في بريطانيا وأمريكا، ودولتان في الخليج تستثمر أمريكا فيهما الكثير، إلا أن الديكتاتور الذي يحاربه تنظيم الدولة لفترة طويلة وهو بشار الأسد يتم تركه الآن.

 

*أين وقع حادث ذبح المصريين في ليبيا؟

رغم أن أحد الملثمين التابعين لـ”داعش” ذكر خلال فيديو إعدام المصريين ذبحا أنه على شاطئ العاصمة الليبية طرابلس المطلة على البحر الأبيض المتوسط، وأنه ينتقم من هؤلاء ثأراً لاغتيال أسامة بن لادن زعيم تنظيم القاعدة وإلقائه في البحر، فإن مصادر ليبية ومصرية نفت ذلك وقالت إنه، وبعد تحليل الصور، تبيّن أن الحادث وقع في منطقة السبعة، غرب سرت بحوالي 7 كيلوات، وهو موقع يخضع لسيطرة “داعش” تماماً.


اللواء محسن النعماني وكيل المخابرات المصرية السابق أكد أن الأجهزة الأمنية قامت بتحليل الفيديو ورصدت أهم الظواهر فيه لاستخلاص معلومات تساعد في عملية تعقب الجناة، مؤكداً أن التحليل يشمل ملابس الجناة وطريقة نطقهم للكلمات والساعات التي يرتدونها والخناجر التي استخدموها في الذبح ومكان الصخور الموجودة في الفيديو.
وأضح أن مثل هذه الأمور، ولو كانت بسيطة، فإنها تفيد أجهزة البحث والمعلومات كثيرا وتساعدها في إنجاح مهمتها للوصول للجناة وتحديد مواقعهم وكشف هويتهم.

وفي سياق آخر، قال النعماني إن الضربة الجوية المصرية شملت أماكن مهمة ومؤثرة لتنظيم “داعش” ومناطق تمركزه عناصره ومخازن سلاحهم، وتم كل ذلك بالتنسيق مع الجانب الليبي بقيادة اللواء خليفة حفتر. وبناء على تحديد الأهداف، تم القصف المركز والذي حقق خسائر كبيرة للتنظيم الإرهابي، حسب النعامي الذي أشار إلى أن القصف استهدف7 مراكز يستخدمها “داعش” منها مراكز السيدة عائشة والمنصوري وقطاريش.

ومن جهته، أكد الخبير الأمني، خالد عكاشة، أن “عناصر التنظيم، وكما هو واضح في الفيديو، ينتمون إلى داعش أو أنصار الشريعة، وبينهم مقاتلون أجانب، حيث إن طول القامة أهم ما يميز عناصر التنظيم الذين ظهروا في الفيديو وهو طول فارع يصعب أن نجد مثيلا له في دول شمال إفريقيا، إضافة إلى أن نطقهم الإنجليزية كان بلكنة تشبه لكنة الأوروبيين“.
وتابع عكاشة: “هذا يؤكد أنهم مقاتلون أجانب وأوروبيون تحديداً. وقد قاموا من خلال هذا الفيديو والرسالة التي به بمحاولة استقطاب للتيارات الجهادية في شمال إفريقيا ودغدغة مشاعرها واللعب على وتر القاعدة وبن لادن لترغيبها في الانضمام إليهم، خاصة أن دول شمال إفريقيا مليئة بهذه القواعد والتيارات الجهادية“.
ونفى عكاشة تورط تنظيم “فجر ليبيا” في الحادث، مؤكداً أن المنطقة التي وقع بها تخضع لنفوذ “داعش”، إضافة إلى أن عناصر التنظيم، ورغم أنهم نسبوا فعلتهم الشنيعة إلى أنهم ينتقمون لأسامة بن لادن بعد إلقائه في البحر، إلا أن الحقيقة أنهم كاذبون فهم منشقون عن القاعدة وبن لادن من الأساس، حسب تعبيره.

 

* هل سيتورط الجيش المصري في ليبيا؟

قصفت طائرات حربية مصرية، فجر الإثنين، موقعين بمدينة درنة شرق ليبيا، الأول حي سكني “باب شيحا الشرقي” والثاني مقر سابق لشركة الجبل الأخضر الصناعية، يستغله مواطنون كمحلات تجارية، وجزء منه مقر الشرطة الإسلامية التابع لتنظيم الدولة الإسلامية، ولاية برقة.

 

وأسفر القصف الجوي عن سقوط ما لا يقل عن سبعة قتلى بينهم ثلاثة أطفال، وواحد وعشرون جريحًا، إضافة إلى تدمير منازل مواطنين في موقع القصف الجوي.

 

وكانت وسائل إعلام مصرية ذكرت صباح الإثنين قصف القوات الجوية المصرية منزل قيادي في داعش، بشار الدرسي، في حي شيحا في درنة.

 

إلا أن القصف لم يطل منزل الدرسي، وذلك يعني بحسب خبراء عسكريين أن القصف المصري لم يكن عشوائيًا، بل بناء على معلومات استخباراتية جُمعت من على الأرض، وإن كان القصف المصري أخطأ هدفه، فاستهدف حيًا سكنيًا غير بعيد من منزل الدرسي.

 

وجاء الرد المصري على شريط بثته مواقع تعلن تبعيتها لتنظيم الدولة الإسلامية فرع ليبيا، يُظهر ذبح 21 مصريًا قبطيًا كانوا قد اختطفوا في ليبيا، الأسابيع الماضية.

 

وبحسب متابعين فقد كان الرد المصري سريعًا قبل حتى أن يؤدي الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي واجب العزاء في كاتدرائية الأقباط الأرثوذوكس بمنطقة العباسية، بحسب ما ذكر التليفزيون المصري صباح الإثنين، حتى لا يُتهم الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي بالتخاذل، وعدم اتخاذ إجراء عملي يخفف من احتقان الأقباط المصريين الذين لا يقل تعدادهم في مصر عن عشرة ملايين نسمة، كما أن للكنيسة الأرثوذوكسية خصوصية، وهي التي ساندت انقلاب السيسي على نظام محمد مرسي.

 

وجاءت سرعة الرد المصري على مدينة درنة الأقرب للطائرات المصرية، بالرغم من أن المصريين لم يتعرضوا من قبل لأية حوادث اغتيال في درنة، إلا أنها أحد أهم معاقل تنظيم داعش في ليبيا، إضافة إلى مدينة بنغازي، وسرت، وبعض الجيوب في العاصمة طرابلس، ومدينة صبراتة غرب العاصمة طرابلس.

 

إذ من المفترض أن تكون أولى ضربات الجيش المصري الجوية على مدينة سرت، حيث أُعلن عن مقتل المصريين الأقباط على يد تنظيم الدولة الإسلامية داعش، لكن النظام المصري آثر البدء بدرنة باعتبارها الأقرب جغرافيًا إلى قواعده الجوية في غرب مصر، ولا تحتاج إلى أي دعم لوجستي، أو تزود بالوقود في الجو، عكس لو توجهت طائرات النظام المصري إلى سرت التي تبعد عن أقرب قاعدة جوية في مدينة مطروح قرابة ألف وأربعمائة كيلو متر تقريبًا.

 

إلا أن خبراء عسكريين توقعوا أن تستمر غارات القوات الجوية المصرية على عدة مواقع ستشمل بنغازي ومدينة سرت وسط ليبيا، حيث إن النظام المصري لن يكتف بضربة جوية واحدة وجهها إلى مدينة درنة التي لم يُقتل فيها الأقباط المصريون، وأن عدم توجيه ضربات جوية لبنغازي، وسرت على الخصوص لن يؤدي إلى تهدئة الأقباط في مصر.

 

في ذات السياق، وبحسب محللين فإن النظام المصري برئاسة عبد الفتاح السيسي استبق أي رد فعل عسكري من قوات فجر ليبيا على ذبح الأقباط المصريين، بهدف عزل قوات فجر ليبيا كقوة نظامية أو شبه نظامية تابعة للمؤتمر الوطني العام، ضمن سياق مساندته العلنية لعملية الكرامة بقيادة اللواء المتقاعد خليفة حفتر.

 

إذ يسعى النظام المصري إلى استبعاد المؤتمر الوطني العام، ومؤيديه من القادة العسكريين والمدنيين في ليبيا من أي معادلة سياسية أو أمنية، حتى ولو كانت موجهة ضد الجماعات المتشددة ومن بينها تنظيم الدولة الإسلامية، عكس بعض الدول الغربية والولايات المتحدة الأمريكية التي التقطت إشارات من خلال تصريحات قادة فجر ليبيا، من إمكانية أن تكون فجر ليبيا والشروق أحد أذرع التحالف الدولي ضد تنظيم الدولة الإسلامية في ليبيا.

 

سيحاول نظام عبد الفتاح السيسي الاستفادة من قتل مواطنيه في ليبيا سياسيًا وعسكريًا، وتقديم نفسه للغرب الأمريكي والأوروبي على أنه الناصح فيما سبق وأن حذر منه، إلا أن تدخله العسكري مرتبط من جهة أخرى بمدى سماح الولايات المتحدة الأمريكية له التمادي في ليبيا، أو قيامه فقط بتوجيه ضربات تخفف من حدة السخط المصري، بل وترفع أسهمه وتسكت أصوات معارضيه في الداخل المصري، باعتبار أن ليبيا أصبحت تشكل تهديدًا للعمق الأمني والإستراتيجي المصري.

 

وبرأي المحللين، فإنه إذا أقدم الجيش المصري على التدخل البري في ليبيا، أو استمرار غاراته الجوية على ليبيا، فإنه بذلك يفتح ساحة ليبيا ومصر كأرض معركة بين جيش نظامي، وبين مجموعات مسلحة تتخذ من الفراغ الأمني في ليبيا، وضعفه على الحدود المصرية الليبية ملعبا تتحرك فيه بسهولة ويسر.

 

كما أن فتح ليبيا كساحة جديدة للجيش المصري، وهو لم يغلق بعد ملف محاربة الجماعات الإسلامية المسلحة في سيناء، قد يرهق قواته، في مناطق تمتاز بطول خطوط إمدادها، وعدم السيطرة على حدودها سواء من الجانب المصري، سيضع الجيش المصري في امتحان قد لا يقل قسوة عن امتحان وضعه فيه سلفه السابق جمال عبد الناصر في اليمن.

 

* السويس .. إضراب 1800 عامل بـ “مصر إيران” للمطالبة بصرف الحوافز

نظم اكثر من 1800 عامل من عمال شركة “مصر إيران “للغزل والنسيج بالسويس، اليوم الثلاثاء إضراباً عن العمل، بعد اعتصامهم لمدة ثلاثة أيام من السبت 14 فبراير دون استجابة من الإدارة لمطالبهم، ما دفعهم لتصعيد الاعتصام لإضراب كامل عن العمل.
وطالب العمال في بيان لهم صدر اليوم بصرف الزيادة المقررة لهم في يوليو الماضى 10% والتي مضى 6 أشهر دون صرفها، واحتساب الحافز الشهرى على الراتب بعد زيادة علاوة يناير 2015، وصرف حصة الحافز السنوى التي جرى العرف على صرفها مجزئة على مرتين في يناير ويوليو من كل عام والتي تقدر بـ 110 ايام من إجمالي 240 “وتشمل الأرباح والعيديات . بالإضافة إلى مطالب أخرى مثل التطهير واقالة رئيس مجلس إدارة الشركة،
وكان الإضراب قد اقتصر على مطالب العمال تاركين أمر قضايا الفساد المالى للنائب العام، لكن العمال فقدوا الثقة في رئيس مجلس الإدارة الذي قدم كثيرا من الوعود دون تنفيذها، ما جعل نصيحة مسئولى القوى العاملة بالانتظار أسبوعين ليتم الصرف في غير محلها.
جدير بالذكر أن شركة مصر إيران للغزل والنسيج مصنعان في السويس ومنيا القمح، تبلغ عمالة الأول نحو 1800 عامل، والثانى نحو 800 عامل.

 

السفاح السيسي يقصف المدنيين بليبيا ويحول مصر لثكنة عسكرية. . الاثنين 16 فبراير

بيان مجلس شوري مجاهدي درنة يتوعد السيسي وحفتر بردٍّ قاس

بيان مجلس شوري مجاهدي درنة يتوعد السيسي وحفتر بردٍّ قاس

السفاح السيسي يقصف المدنيين بليبيا ويحول مصر لثكنة عسكرية. . الاثنين 16 فبراير

 

متابعة متجددة – شبكة المرصد الإخبارية

 

* مجلس شوري مجاهدي درنة يتوعد السيسي وحفتر بردٍّ قاس

أعلن مجلس شورى مجاهدين درنة، في بيان أصدرهُ اليوم الإثنين، أن الأحداث الراهنة ما هي إلا ذريعة من أجل تبرير عدوان خارجي على البلاد من قبل أتباع حفتر والاستخبارات المصرية.

وتوعد المجلس، في بيان له، أن العدوان الانقلابي على درنة لن يمر، وأن استهداف قائد الانقلاب وحفتر لأطفال ونساء درنة سيكون الرد عليه قاسيا، حسب ما جاء في البيان.

وتابع “أن الحرب على درنة كانت معلنة منذ فترة، موضحاً أن الطيران الحربي المصري سبق وأن استهدف المدينة عدة مرات.

 

*  قوات أمن الانقلاب تقتحم قرية أبو غالب شمال ‏الجيزة وتعتقل عددًا من المواطنين.

 

* مجهولون اقتحموا، منذ قليل، مقر سفارة النظام المصري بطرابلس وتم إحراقها.

 

* بالفيديو.. فشل محاولة ”إنعاش” أطفال ليبيين قصفتهم طائرات السيسي

فيديو من داخل غرفة العنايه مستشفى الهريش درنه
السيسي يقتل الأطفال في درنه ليبيا

https://www.youtube.com/watch?v=hWosUujSQx0

 

* السفاح يحول مصر لثكنة عسكرية وينشر الجيش بالمحافظات

حول قائد الانقلاب العسكرى عبد الفتاح السيسى ،مصر إلى ثكنات عسكرية بعد نشره قوات الجيش في محافظات الجمهورية، تنفيذًا لقررات مجلس الدفاع الوطني أمس.
ونشرت الصفحة الرسمية للعميد محمد سمير، المتحدث العسكري باسم قوات الإنقلاب صورًا لانتشار عربات وقوات الجيش، مصحوبة ببيان عنونه «القوات المسلحة تنتشر بمحافظات الجمهورية لمعاونة الأجهزه الأمنية في تأمين المواطنين»، قال فيه: «تنفيذًا لقررات مجلس الدفاع الوطنى ، بدأت عناصر من القوات المسلحة في الانتشار في جميع محافظات الجمهورية تحت مزاعم حماية الممتلكات العامة والخاصة وتأمين الطرق والمحاور الرئيسية.

كما قاموا بتنظيم دوريات متحركة تجوب الميادين والشوارع الرئيسية بالتعاون مع عناصر الشرطة المدنية ونشر الكمائن علي الطرق والمحاور الرئيسية والمساهمة في حفظ الأمن وبث روح الطمأنينة لدي المواطنين ،ويأتي ذلك في إطار دعم الجهود الأمنية بكافة محافظات الجمهورية .

 

* السيسي يبني كنيسة الشهداء

قال راعي كنيسة العذراء بالمنيا، إن رئيس وزراء الانقلاب إبراهيم محلب أخبره بأن عبدالفتاح السيسي وافق على إنشاء كنيسة كبيرة باسم “الشهداء” الذين ذُبحوا على أيدي مقاتلي داعش” بليبيا.

وأضاف راعي الكنيسة في كلمة نقلتها قناة “أون تي في لايف” “معرفش الرئيس عرف منين رغبتنا بإنشاء كنيسة بأسماء ضحايانا في ليبيا، وأنا بشكره من كل قلبي، لبناء كنيسة باسم شهداء القرية والإيمان والوطن”.

وأشار إلى أن رئيس وزراء الانقلاب سوف يقوم بزيارة عدد من بيوت أهالي “المقتولينفي ليبيا لتقديم واجب العزاء.

 

* رئيس الحكومة الليبية: العدوان المصري إرهاب غادر

وصف رئيس حكومة الإنقاذ الوطني الشرعية في العاصمة الليبية طرابلس عمر الحاسي الغارات المصرية بالإرهاب الغادر الذي استهدف المدنيين في مدينة درنة شرقي ليبيا.
واعتبر  الحاسي في مؤتمر صحفي، مساء اليوم الاثنين أن ما فعله سلاح الجو المصري، يعد إرهابًا، وانتهاكا صارخا للسيادة الليبية وخرقا للقوانين الدولية، وميثاق الأمم المتحدة.
وأوضح أن العدوان محاولة يائسة من الانقلاب لتصدير أزمته الحقيقية إلى الخارج، وإلهاء شعبه عن المطالبة باستحقاقاته.
وطالب الحاسي، المجتمع الدولي ومجلس الأمن بتحمّل مسؤولياتهما تجاه ليبيا وشعبها وإدانة ما وصفه بـ”العدوان الآثم”، كما دعا إلى ممارسة الضغط على الانقلابيين لإيقافه.
وحث الجهات الحقوقية المختصة على التحقيق في مدى صحة الشريط المزعوم الذي يظهر إعدام تنظيم “داعش” 21 مصريا قبطيا ذبحا.
وشدد رئيس حكومة الإنقاذ الوطني الليبية على حق حكومته القانوني في متابعة “من أجرموا بحق الشعب الليبي محليا ودوليا”، حسب قوله.
وجاء بيان حكومة الحاسي بعدما أدان المؤتمر الوطني العام (البرلمان) في ليبيا القصف المصري على درنة، واعتبره انتهاكا للسيادة الليبية،  بعد إعلان جيش الانقلاب توجيه ضربات جوية لأهداف تابعة ل في درنة على خلفية نشر شريط فيديو أظهر عملية إعدام مسيحيين مصريين على يد التنظيم.

 

* وول ستريت جورنال: غارات الانقلاب تؤجج الصراع الليبي

قالت صحيفة (وول ستريت جورنال) إن الغارات التي شنتها طائرات الانقلاب على مدينة درنة بليبيا اليوم الاثنين ردًا على مقتل 21 مصريا على يد تنظيم داعش في ليبيا، من شأنها أن تؤجّج الصراع الليبي وتجعله يتخطى حدود الدولة.
وألمحت الصحيفة إلى أن تلك الغارات هي “الغزو” الأول للجيش المصري خارج حدود بلاده منذ حرب الخليج الأولى في تسعينيات القرن الماضي، عندما استعانت الولايات المتحدة بمساعدة القاهرة لصدّ هجوم الرئيس العراقي صدام حسين على الكويت.
وأشارت الي أن تلك الغارات تؤكد أن السيسي يرمي بثقله لدعم ومساندة الحكومة المناهضة للإسلاميين والبرلمان والموجودين في مدينة طبرق شمال ليبيا، والتي تظل في حالة حرب ضد قوات فجر ليبيا المتمركزة في العاصمة طرابلس.

 

*جيش السيسي يحرق العشش ومساكن اهالي سيناء

انظروا ما فعله خلف جيش السيسي في عشش ومساكن الأهالي بمنطقة العجراء جنوب رفح السيناوية وليس فقط في درنة بليبيا الشقيقة

قام جيش السيسي بتجريف وحرق عشش ومساكن الأهالي بعد أن تم قطع جميع خدمات الاتصالات والإنترنت عن شمال سيناء تمت حملة عسكرية ضخمة بمنطقة العجراء الحدودية الواقعة على الحدود جنوب مدينة رفح.

كما تم أمس قطع الاتصالات عن مناطق مثل: مدينة العريش وقراها، ومركز الشيخ زويد ورفح والمناطق الحدودية.

 

آثار حرق جيش السيسي منطقة العجراء

آثار حرق جيش السيسي منطقة العجراء

العجراء رفح1 العجراء رفح2

* مصر تسعى لتشكيل تحالف دولي ضد تنظيم الدولة بليبيا

قال مصدر دبلوماسي مصري، رفيع المستوى، إن بلاده تسعى لتشكيل تحالف يشارك في الضربات الجوية ضد ليبيا يضم كل من فرنسا وإيطاليا والسعودية والكويت والإمارات.
وأضاف المصدر أن “المباحثات المصرية مستمرة من أجل تشكيل تحالف لتدعيم الضربة العسكرية ضد داعش في ليبيا، يضم دول فرنسا، إيطاليا، السعودية، الكويت، الإمارات، بالإضافة إلى مصر لتوجيه ضربات عسكرية للتنظيم الإرهابي”.
ولم يوضح المصدر المصري طبيعة تلك المباحثات أو مدتها.
من جهة أخرى، أشار المصدر ذاته إلى أن مباحثات مصرية روسية تجرى من أجل الحصول على الدعم الروسي، في العمليات التي يشنها الجيش المصري في ليبيا.
وقال المصدر إن “الجانب الروسي رحب برد الفعل المصري، الذي وصفه بـ”الجرئ”، مبدياً استعداده لتقديم كافة أنواع الدعم الذي تطلبه مصر.
وكان الجيش المصري أعلن، صباح اليوم الإثنين، عن توجيه ضربة جوية “مركزةضد أهداف لتنظيم “داعش” بليبيا، ردا على مقتل 21 مسيحيا مصريا أظهر عقب تسجيل مصور تم بثه على موقع التواصل “يوتيوب” مساء أمس الأحد، إعدام عناصر تنظيم “داعش” لهم ذبحا.

 

* تأجيل محاكمة مرسي في قضية ”اقتحام السجون” إلى الأربعاء

أجّلت محكمة مصرية، اليوم الإثنين، محاكمة الرئيس محمد مرسي، و130 آخرين في قضية “اقتحام السجون” إبان ثورة يناير/ كانون الثاني 2011، إلى الأربعاء المقبل، بحسب مصدر قضائي.
وقال المصدر إن “محكمة جنايات القاهرة، المنعقدة بمقر أكاديمية الشرطة (شرقي القاهرة) أجّلت محاكمة مرسي و130 آخرين في قضية “اقتحام السجون” إلى جلسة الأربعاء المقبل“.
وبحسب المصدر فإن قرار التأجيل جاء لـ”مواصلة الاستماع إلى الدفاع، مع استمرار حبس المتهمين، وبينهم مرسي، الذي أنقلب عليه الجيش يوم 3 يوليو/ تموز 2013، بعد عام واحد في الرئاسة.
وتنظر المحكمة قضية اقتحام السجون إبان ثورة 25 يناير/ كانون الثاني عام 2011، التي أطاحت بالرئيس المخلوع محمد حسني مبارك.
ويحاكم في هذه القضية 131 متهما، (106هاربين و25 محبوسين احتياطيا)، بتهمة اقتحام 11 سجنًا، والتعدي على أقسام شرطة، واختطاف 3 ضباط وأمين شرطة (رتبة دون الضابط)، إبان ثورة يناير/ كانون الثاني 2011.

 

* حفصة الفاروق: جرائمكم لن تكون إلا وبالاً عليكم وعلى كل خائن للأزهر

نددت حفصة الفاروق المتحدثة باسم طلاب ضد الانقلاب بجامعة الأزهر باستمرار انتهاكات أمن الانقلاب ضد الطالبات وتفتيشهن ذاتيًّا وإهانتهن؛ مؤكدة أن هذه الجرائم ستكون وبالاً على الخونة جميعًا.
وقالت عبر “فيسبوك”: ألحراسة الطالبات تم التعاقد مع فالكون أم لانتهاك حرمات الطالبات! مضيفة: حين يتم تفتيش الطالبات ذاتيًّا والتحرش بهن واليوم تصفع طالبة على وجهها من قبل أمن فالكون، في مشهد تنعدم فيه الإنسانية وتمحى فيه حرمات طالبات الأزهر.

وتابعت: ونحن كطلاب ضد الانقلاب نؤكد أن هذه الجرائم لن تكون إلا وبالاً عليكم وعلى كل خائن للأزهر.. وإن غدًا لناظره لقريب.. مضيفة: أهان الله من أهان طالبات الأزهر.

 

* فجر ليبيا تناشد المصريين مغادرة البلاد خلال 48 ساعة حفاظأ علي حياتهم

 

* مصادر لعين ليبيا تؤكد بأنه يوجد تنسيق لقصف جوي مصري خلال ساعات لمدينة ‏سرت

صادر لعين ليبيا تؤكد بأنه يوجد تنسيق لقصف جوي مصري خلال ساعات لمدينة سرت

كشف موقع عين ليبيا الاخبارى منذ قليل عن مصادر تابعه له تؤكد بانه يوجد تنسيق لقصف جوى مصرى  خلال ساعات لمدينة سرت  بين الجانب المصرى ومجلس النواب

و يعلن عن تنسيق مع مصر لضرب الاراضي الليبية ويدعو تونس والجزائر للتدخل

كما رفض الموقع الكشف عن مصادره

 

* نشطاء لـ السيسي بعد فيديو داعش: مزهقتش من الفشل؟

أثار الفيديو الذي نشره تنظيم داعش لإعدام 21 مصريا ذبحًا بليبيا ردود أفعال غاضبة دونها نشطاء “الفيس بوك”، حمل المعلقون فيها  “السيسي” مسئولية التقصير في حق القتلى، بينما اتجه البعض الآخر إلى أن هذه العملية جاءت لتبرير تدخل جيش الانقلاب في ليبيا.

الإعلامي محمود مراد يقول: “تقريبا لم يعد لدي شك في أن ما يسمى تنظيم الدولة الإسلامية مجرد صنيعة مخابرات يجري زرعها في بقاع مختارة تبريرا لتدخل الأمريكيين وحلفائهم عسكريا للقضاء على تجارب التحول الديمقراطي التي تأتي بالإسلاميين المعتدلين للسلطة”.

وتعلق الصحفية فاطمة التريكي: “ذبح العمال المصريين الأبرياء خدمة لا تقدر بثمن للانقلاب الإرهابي في مصر وضربة بل مؤامرة على الثورة في ليبيا .. من قال إن ما رايناه هو شاطئ طرابلس؟! ولماذا طرابلس ؟! ومن هم هؤلاء ومن أين جاؤوا وكيف ظهروا فجأة هناك ؟! لا تأخدكم الدعاية ولا تؤجروا عقولكم.. لن أفكر إلا في المستفيد”.

ويشكك الناشط السياسي أنس حسن: “طيب عشان أكون واضح معاكم .. أنا متابع خط تحرك داعش في ليبيا من فترة .. العملية مشبوهة جدا جدا .. ومتسقة مع ترتيب مصري من فترة لدخول الملعب الليبي صراحة كان معطلة فرنسا والجزائر .. أنا قلتلكم اللي هيحصل في ليبيا من قبل ما يظهر حتى حفتر .. وبقولكم بملء الفم: عملية داعش مشبوهة ومتسقة جدا مع المسار المصري والرغبات المصرية .. والسلام“.

وتساءل الناشط السياسي محمد عباس: “بأي ذنب قتلوا .. يعني عمال غلابة من أقاصي الصعيد ذنبهم إيه في اللي بيعمله الفاجر السيسي .. أهم دول و لا قتلوا  ولا حرقوا .. ٢١ روح مصرية اتقتلوا بدون أي ذنب .. الاجرام و الوحشية السيسي و هؤلاء وجهان لنفس العملة الفاسدة“.

وكتب  حاتم عزام نائب حزب الوسط: “لا مصداقية لقائد عصابة لم تجف يديه من دماء المصريين داخل مصر يتقمص دور الحريص علي دماء مصرية اخري تراق علي أيدي عصابة أخري خارجها. دور مفضوح”.

ورأى الدكتور محمد محسوب وزير الدولة للشئون النيابية والقانونية السابق قائلا: “نحن شعب يقتل بالداخل على يد عصابة قمع فاسدة وفي الخارج بيد عصابات قتل منظم تستغل غياب الدولة المصرية وعجز مؤسساتها وانشغالها بدعم الثورة المضادة بليبيا.. القاتل واحد عمدا او اهمالا.. والطريق واحد اسقاط عصابة الفشل واستعادة الدولة لتقوم بواجبها في حماية شعبها، #‏عودوا_الى_ثورتكم”.

ودون الكاتب عبد الرحمن يوسف: “نعزي أنفسنا ونعزي كل المصريين بعد اغتيال 21 مصريا على يد فئة ضالة مجرمة تظن أنها تتقرب إلی الله بقتل الأبرياء .. ودين الله بريء من إجرامهم.. والعار للنظام الأحمق الذي لم يهتم بأمر المصريين المخطوفين وكان سبباً في جعلهم ورقة سياسية بسبب تدخله في شأن داخلي لا يعنيه.. رحم الله شهداءنا .. ولا سامح الله من قتلهم“.

وتساءل وائل قنديل رئيس  تحرير”العربي الجديد”: “ماذا قدم النظام المصري لإنقاذ ضحايانا في ليبيا سوى نكتة سخيفة من محلب و فرجة على المأساة عبر وسائل الإعلام من جانب الخارجية المصرية؟

وأكد –عضو ائتلاف شباب الثورة سابقا-عبد الرحمن فارس أن السيسي ذبحهم قبل أن تذبحهم داعش، من وقت أن تم اختطافهم في ليبيا، ولم تحرك الدولة ورئيسها الانقلابي ساكنا.

وقال ياسر الهواري: “وبكره تشوفوا مصر…..ادينا شوفنا،…مشغول في الجري ورا شباب حلمهم الحريه ودوله القانون وتشويه صورتهم علشان تحافظ علي الاوميجا اللي حلمت بيها وسايب الكلاب يستبيحوا دم المصريين في كل مكان…مزهقتش من الفشل؟

وتوجه الإعلامي زين العابدين توفيق بالدعاء: “اللهم اني أبرأ إليك من كل من أزهق روحا او اراق دما بغير حق. الأقباط الغلابة الذين قتلوا في ليبيا ليس لهم ولا لأهلهم الا انت”.

 

* تنظيم “الدولة” ذبح 21 مصرياً “ثأراً” لسيدتين.. فمن هما؟

بعدما بث تنظيم “الدولة” شريطاً مصوراً لذبح 21 قبطياً مصرياً في ليبيا، كان قد اختطفهم مطلع يناير/ كانون الثاني الماضي، بحجة “الثأر لكاميليا شحاتة ووفاء قسطنطين”، يبرز التساؤل عمن تكون السيدتان؟ وما قصتهما؟

وأعلن تنظيم “الدولة” إعدامه الرهائن المصريين الأقباط الذين كان يختطفهم في ليبيا ذبحاً بالسكاكين، وذلك ثأراً” للفتاتين الذي قال التنظيم إنهما قتلتا تحت التعذيب في الكنيسة بعد إسلامهما.

وقال التنظيم، في تقرير لمجلة دابق الناطقة باسمه باللغة الإنجليزية: “هذا الشهر أسر جنود الخليفة في ولاية طرابلس 21 قبطياً صليبياً تقريباً، بعد 5 سنوات على العملية المباركة ضد كنيسة بغداد، التي نفذت انتقاماً لكاميليا شحاته ووفاء قسطنطين وأخوات أخريات، اللاتي تم تعذيبهن وقتلهن على يد الكنيسة القبطية في مصر“.

في أواخر سنوات عهد الرئيس المخلوع، حسني مبارك، أعلن عن اعتناق كاميليا ووفاء القبطيتين للإسلام، ما أثار غضب الكنيسة، التي احتجزت السيدتين، لتظهر كاميليا لاحقاً على قناة مسيحية تنفي فيها صحة نبأ اعتناقها للإسلام، فيما أكدت جماعات إسلامية أن الدولة المصرية رفضت حمايتهما بعد إشهار إسلامهما، وسلمتهما للكنيسة.

وعلى الرغم من النفي الرسمي لاعتناق السيدتين للإسلام، إلا أن جماعات سلفية هددت بتنظيم مظاهرات ضد النظام المصري، ما لم يتم تسليم السيدتين وحمايتهما، ليتفاقم الموقف لاحقاً بصورة دراماتيكية.

 

كاميليا شحاتة

 

ولدت كاميليا شحاتة زاخر مسعد، في 22 يوليو/ تموز 1985، بدير مواس في محافظة المنيا الصعيدية، وتعمل معلمة بمدرسة دلجا الإعدادية، وزوجة لقس يدعى تادرس سمعان، كاهن دير مواس، وحصلت شحاتة على بكالوريوس العلوم والتربية في تخصص التاريخ الطبيعي من جامعة المنيا، في العام 2006.

 

تقدم زوجها ببلاغ عن اختفائها، وشهد مقر الكاتدرائية المرقسية بالعباسية تظاهر مئات من الأقباط احتجاجاً على ذلك، وطالب الأقباط أجهزة الأمن بسرعة التحرك لكشف غموض الحادث.

ووسط أنباء عن ظهور زوجة القس المختفية بالجمعية الشرعية الإسلامية بالمنيا، حضر لمقر الكاتدرائية المرقسية بالعباسية عيد لبيب، عضو مجلس الشورى، حيث أوضح بصورة غير مباشرة للمعتصمين بأن السيدة كاميليا قد ذهبت بإرادتها لمقر الجمعية الشرعية الإسلامية، ليقطع الشك باليقين حول اعتناقها الإسلام ولجوئها لأحد قيادات التيارات الإسلامية لحمايتها.

ونشرت تسجيلات ظهر فيها “أبو يحيى مفتاح محمد فاضل”، من سكان المنيا، يقول فيه إن كاميليا توجهت إليه لطلب مساعدته في إشهار إسلامها، وأظهر السيدة وهي تستكمل إجراءات إشهار إسلامها، وقامت بعض المواقع الإسلامية بنشر مستندات وصور شخصية لكاميليا، قيل إنها كانت قد تركتها مع الأسرة التي استضافتها في بيتها حين أشهرت إسلامها، كما قامت قنوات فضائية إسلامية ببث برامج تؤكد ذلك.

وخرجت مظاهرة حاشدة ضد البابا شنودة أمام مسجد النور بالعباسية مطالبة بالكشف عن مكان كاميليا، كما خرجت وقفات متتالية واحدة في مسجد الفتح بميدان رمسيس بالقاهرة تنديداً بما أسموه احتجاز الأقباط الذين اعتنقوا الإسلام داخل الأديرة والكنائس، وعلى رأسهم كاميليا شحاتة ووفاء قسطنطين وكرستين مصري، وطالب المتظاهرون بعزل البابا شنودة، وتزامن ذلك مع وقفة أخرى في مدينة الإسكندرية بمسجد القائد إبراهيم بالمنشية، احتشد فيها الآلاف مطالبين بتلك المطالب.

وعقب ليلة القدر من شهر رمضان لعام 2010، قام أكثر من 30 ألف مسلم، حضروا الصلاة في مسجد عمرو بن العاص بالقاهرة، باحتجاجات حاشدة ضد البابا شنودة، واتهموه باحتجاز كاميليا بدون سلطة قانونية تتيح له ذلك، وطالبوه بإظهار وفاء قسطنطين التي تحتجز بالكنيسة منذ أكثر من خمس سنوات، واتهم المحتجون الحكومة بالضعف أمام الكنيسة القبطية التي اعتبرها المحتجون دولة داخل الدولة.

وفي مفاجأة قلبت الأمور رأساً على عقب، ظهرت كاميليا شحاتة في لقاء مذاع على الهواء على قناة مسيحية يوم 8 مايو/ أيار 2011، إذ أعلنت عدم صحة ما تردد عن اعتناقها الإسلام، وأكدت أنها اختفت من منزلها بسبب خلافات زوجية، وبدون علم أهلها، وأنها عادت لمنزل زوجها الذي ظهر بجوارها في المقطع.

 

وفاء قسطنطين

 

أما وفاء قسطنطين، فهي من مواليد العام 1956، وتعمل مهندسة زراعية، وكانت متزوجة من مجدي يوسف عوض، وهو كاهن مسيحي مصري، راعي كنيسة أبو المطامير في محافظة البحيرة، وأنجبت منه ولداً وبنتاً، وقد أعلنت إسلامها في 2006.

على إثر ذلك ثارت الكنيسة المصرية والأقباط، وقاموا بتظاهرات أكدوا فيها أنها أجبرت على الدخول في الدين الإسلامي. فأثارت قضيتها الرأي العام المصري إلى أن تدخل الرئيس الأسبق حسني مبارك، وأمر بتسليمها للكنيسة، لتدعها الكنيسة في بيت للراهبات في منطقة النعام في القاهرة عدة أيام، قبل أن تنقل إلى دير الأنبا بيشوي، حيث التقت البابا شنودة، وأمر بتعيينها في الكاتدرائية وعدم عودتها إلى بلدتها بعد ذلك.

ولم تظهر وفاء مرة أخرى منذ ذلك الحين، وسط مزاعم بقتلها من قبل الكنيسة عقاباً لها، وأعلن وقتها أن البابا شنودة رفض بشكل نهائي ظهورها، لأن هذا سيسبب الكثير من المشاكل للكنيسة.

وكانت هذه الحادثة سبباً في قيام جماعة تابعة لتنظيم “القاعدة في بلاد الرافدين” باقتحام إحدى كنائس بغداد، وقتل أكثر من 50 مسيحياً، كما توعد هذا التنظيم بهجمات أخرى ما لم يتم إطلاق سراحها.

 

* نشطاء عن خطاب السيسي : خطاب هزيل لشخص ضعيف مهتز ﻻيمتلك القرار

قال عبدالفتاح السيسي، في خطابه الذي وجهه للشعب المصري منذ قليل ، إن مصر تحتفظ لنفسها بحق الرد وبالأسلوب والتوقيت المناسب للقصاص من القتلة من المجرمين المتجردين من أبسط القيم الإنسانية.

وأضاف السيسي في كلمة له، صباح الاثنين، أن ما يحدث في ليبيا تهديد للسلم والأمن الدوليين.

ووصف نشطاء كلمة السيسي التي لم يُظهر فيها أي علامات انفعال و كأن الأمر كان متوقعا و عاديا ، وصفوا كلمته بأنها ضعيفة و هزيلة و لم تحمل أي جديد

كلمة السيسي لم تتجاوز سوى دقائق معدودة و كانت مسجلة و ظهر فيها مقص المونتاج أكثر من مرة

 

 

بائع قات وخريج سجون يحكم اليمن وأقصر خطبة جمعة في اليمن بـ”14” كلمة فقط

محمد الحوثي

محمد الحوثي

بائع قات وخريج سجون يحكم اليمن

قوى الاقليمية أوكلت لجماعة الحوثي مهمة الاطاحة بالإسلاميين

أقصر خطبة جمعة في اليمن بـ”14” كلمة فقط

 

شبكة المرصد الإخبارية

 

في زمن الانقلابات، يصبح السجين رئيسا، هذا ما جرى في اليمن، إذ بات المدعو محمد علي الحوثي، رئيس ما يعرف باللجان الثورية وهي اللجان التي شكلتها جماعة الحوثي الانقلابية عقب استيلائها على العاصمة اليمنية صنعاء في شهر سبتمبر من العام الماضي، رئيسا لليمن، وأصبح يعرف لدى قطاع واسع من اليمنيين بأنه الرئيس «الحالي»، بعدما منح الإعلان غير الدستوري اللجنة الثورية التي يرأسها القيادي الحوثي المقرب من زعيم الجماعة سلطات عليا على المجلس الوطني ومجلس الرئاسة. ولا يمتلك الحاكم الجديد لليمن، الذي يحمل اسمه الكامل «محمد علي عبدالكريم أمير الدين الحوثي»، سيرة ذاتية بالنسبة لليمنين سوى أنه ابن شقيقة زعيم الجماعة عبدالملك الحوثي، ويلقب بـ«أبو أحمد الحوثي». وتقول مصادر مقربة من جماعة الحوثي: إن الرجل كان معتقلا في سجون المخابرات في عهد الرئيس السابق علي عبدالله صالح لسنوات، وأفرج عنه بعد انتهاء الحرب السادسة التي شنها النظام السابق ضد الحوثيين، وأنه التحق بالحرس الثوري الإيراني، وتدرب هناك قبل أن يعود لليمن. وهكذا بات محمد علي الحوثي بعد صدور ما يسمى بالإعلان الدستوري مطلع الشهر الجاري الحاكم الأعلى لليمن.

وتشير المعلومات إلى أن محمد الحوثي هو المسؤول الفعلي عن الكثير من الجرائم والانتهاكات التي ترتكبها جماعته التي تتكون من عدد من الفارين من السجون والشباب الخارجين عن القانون، غالبيتهم متهمون في قضايا تهريب مخدرات وقتل ونهب وسرقة.

وبموجب الإعلان الانقلابي انتقلت السلطة في اليمن إلى يد اللجنة الثورية العليا التي يرأسها محمد الحوثي ولا أحد يعرف من هم أعضاؤها ما يؤسس لسلطة خفية ستحكم من وراء ستار.

ويرى مراقبون أن اللجنة الثورية، التي جرت شرعنتها في إعلان الجماعة، ما زالت كيانا غامضا، ولا أحد يعرف من هم أعضاؤها، الذين سيكونون أعوانا لمحمد علي الحوثي في إدارة شؤون البلاد.

وبدأ الرجل المجهول في الشارع اليمني بممارسة صلاحياته، فور الإعلان الدستوري، وأصدر قرارا بتشكيل اللجنة الأمنية العليا أرفع سلطة أمنية للبلاد، برئاسة وزير الدفاع في حكومة خالد بحاح المستقيلة اللواء محمود الصبيحي، وعضوية 14 شخصا، سبعة منهم قادة ميدانيون لميليشيا الحوثي في المحافظات، ولا يحملون رتبا عسكرية.

وحضر اسم محمد الحوثي بقوة على الساحة منذ اجتياح الجماعة للعاصمة صنعاء في 21 سبتمبر الماضي، حيث أسندت له مهمة رئاسة ما يسمى باللجنة الثورية التي منحت ذاتها مهام محاربة الفساد في المؤسسات والدوائر الحكومية تحت مبرر الحد من الفساد

محمد الحوثي والقات

محمد الحوثي والقات

الصورة السابقة قديمة لمحمد علي الحوثي، الذي يتولى اليوم حكم اليمن، يظهر فيها جالسًا خلف “بسطة” في السوق ملوحاً بحزمة من القات، وكأنه يعرض المخدر ويروج له، وحوله أشخاص منهمكون في بيع القات وشرائه.

والحوثي صاحب الصورة، لمن لا يعرفه، ليس فقط بائع قات، بل هو اليوم رئيس “اللجنة الثورية” التابعة لجماعة أنصار الله، أتباع عبدالملك الحوثي، التي أناط بها الاعلان الدستوري الانقلابي الأخير مهمة تشكيل مجلس انتقالي يمني من 551 عضوا، والتصديق على انتخاب مجلس رئاسي من 5 أعضاء، من اجل قيادة اليمن في مرحلة انتقالية تستمر عامين.

 

في سياق متصل يستغرب الكثيرون من الصعود المفاجئ والقوي لجماعة الحوثي المسلحة التي التهمت الدولة في اليمن في غضون أشهر قليلة بشكل متسارع غير مسبوق. بيد أن التعمّق في متابعة خلفيات الجماعة والمهمة الموكلة إليها وعوامل القوة والدعم المادي والمعنوي الذي تحصل عليه من أطراف محلية واقليمية ودولية، يزيل هذا الاستغراب ويكشف أوراق اللعبة المرسومة لها برعاية دولية.

باختصار شديد لم تكن جماعة الحوثي المسلحة، بذلك القدر من القوة لتقضي على الدولة وعلى كل مقدراتها العسكرية، ولتطيح بالرئيس عبدربه منصور هادي وسلطاته وبحكومة خالد بحاح، بل كانت (واجهة متمردة) لتنفيذ مخطط محلي وإقليمي وبرعاية دولية للقضاء على الإسلام السياسي السني الذي صعد عبر ثورة 2011، ممثلا في اليمن بحزب التجمع اليمني للاصلاح، ضمن خطط القضاء على ثورات الربيع العربي.

من الجدير بالذكر أن دولاً خليجية ممن تزعمت عملية الاطاحة بنتائج ثورات الربيع العربي تبنّت المبادرة الخليحية بشأن اليمن لضمان تنفيذ خطة نقل السلطة في اليمن بشكل سلس والحفاظ عليها في (مكان آمن)، وهي ما كشف عنها الرئيس السابق علي عبدالله صالح، بمقولته الشهيرة «أيدي أمينة»، في إشارة إلى الشخص الذي سيتم نقل السلطة إليه بعد رحيله.

كانت جماعة الحوثي (الواجهة) أو (الأداة المتمردة) على النظام والقانون وعلى الأعراف والتقاليد، تم اختيارها للقيام بمهمة الانقضاض على قوى الثورة، وبالذات الإسلاميين، وانحصر دور الرئيس هادي بدور (المحلّل) الذي تم عبره امتصاص غضب الشارع ضد نظام صالح والايحاء للثوار بأن حلمهم بالتغيير قد تحقق، بينما لم يكن الواقع سوى مسرحية هزلية، أبطالها مقاتلو جماعة الحوثي المغمورون المدعومون محليا وإقليميا ودوليا بدرجات متفاوتة.

ولم يكن دور الرئيس هادي في عملية التغيير السياسي في اليمن سوى لعب دور ثانوي في اللعبة، أو بمعنى أدق القيام بدور الـ(كومبارس)، وهو ما انكشفت أوراق لعبته مع مرور الوقت حين كان الشارع اليمني شديد الاستغراب من تصرفاته وقراراته المصيرية التي لا توحي أبدا بأنها تصدر عن رئيس دولة يحظى بتأييد محلي وخارجي غير مسبوق. وانكشفت لعبته عندما كرّس أغلب جهوده للخروج بأكبر قدر ممكن من الأموال والثروة من فترة رئاسته القصيرة التي لم تتعد ثلاث سنوات، حيث أطاح به الحوثيون عشية الذكرى الثالثة لانتخابه رئيسا للبلاد، ليقولوا له «اللعبة انتهت».

ووفقا للعديد من المصادر والتقارير الدقيقة، كانت المسرحية الحوثية تتمحور حول الاطاحة بمكامن القوة العسكرية والقبلية للإسلاميين في اليمن وقص الأجنحة التي يطير بها حزب الاصلاح، كواجهة لإسلاميي اليمن، فكانت الخطة المرسومة للمسلحين الحوثيين القضاء على القوة العسكرية والقبلية في محافظة عمران، المحاذية للعاصمة صنعاء والتي تعتبر آخر بوابة منيعة أمام العاصمة من جهة صعدة، معقل المسحلين الحوثيين.

وبعد سقوط عاصمة محافظة عمران في يوليو الماضي في أيدي المسلحين الحوثيين، عبر اقتحام معسكر اللواء 310 مدرع ومقتل قائده حميد القشيبي، بعد تدمير معاقل آل الأحمر القبلية فيها، انتقلت المطامع الدولية إلى الانقضاض على ما تبقى من مكامن القوى لدى الاسلاميين، فأشاروا للحوثيين تدمير المحضن العلمي لهم المتمثل في جامعة الايمان بالعاصمة صنعاء واقتحام معسكر الفرقة الأولى مدرع (سابقا) المجاور لها، بذريعة أن قائده السابق اللواء علي محسن الأحمر، محسوب على الإسلاميين أيضا.

الخطة الدولية والخليجية عبر الحوثيين كانت تقف عند هذا الحد، في محاول لجر الإسلاميين إلى مربع العنف والزجّ بهم إلى مواجهة المسلحين الحوثيين بمبرر الدفاع عن المنشآت المحسوبة عليهم بشكل خاص والدفاع عن

العاصمة صنعاء بشكل عام وتحقيق هدف عام هو إضعاف الجماعتين، حيث سيخرج الطرفان منهكين من هذه المعركة، المهزوم منكسر بالهزيمة فيما المنتصر سيخرج خائر القوى لضخامة المعركة التي خاضها ضد الآخر.

المسلحون الحوثيون (خرجوا عن النص) على ما يبدو، إثر رفض الإسلاميين قتالهم عند اقتحام الحوثيين للعاصمة صنعاء في أيلول/سبتمبر، عندما اكتشفوا اللعبة المرسومة للزج بهم في هذه الحرب التي لا هدف لها سوى الاطاحة بهم، فتمدد الحوثيون في كل أرجاء العاصمة صنعاء خلال ساعات محدودة بدون قتال أو مقاومة، وبتسهيلات واضحة من وزير الدفاع حينها محمد ناصر أحمد، الذي لعب دور المنسّق لعملية تسليم معسكرات الدولة للحوثيين.

وقال مصدر سياسي وثيق الاطلاع أن «مصالح العديد من الأطراف المحلية والاقليمية والدولية اجتمعت في دعم وتمويل مسرحية اللعبة الحوثية، وفي مقدمة الداعمين لها إيران، المملكة العربية السعودية، الإمارات، الولايات المتحدة ولعبت الأمم المتحدة دور الراعي الرسمي لتنفيذ الخطة بسلاسة وعلى نار هادئة».

وأوضح «أن الخطة المرسومة للحوثيين كانت القضــــاء على شوكة الإسلاميين، التي تحقق مصالح للعـــديد من الأطـــراف المحلية والدولية، غير أن المسلحين الحـــوثيين خرجوا عن النص وانقضّوا على الـــدولة برمتها، لتحقيق مصالحهم الذاتية التي كانوا يطمحون لها منذ وقت مبكر ووجدوا أن الفرصة جاءت إليهم على طبق من ذهب».

مشيرا إلى أن الحوثيين وجدوا في هذه الفرصة قربانا للتقرب بها إلى طهران، التي تدعمهم ماديا ومعنويا منذ وقت مبكر والتي وجدت من المكتسبات الحوثية العسكرية والسياسية في الأراضي اليمنية أيضا فرصة لتحقيق أطماعها في السيطرة على منطقة شبه الجزيرة العربية من كل الجوانب، عبر السيطرة على مضيق باب جنوبي البحر الأحمر، الذي يتحكم بحركة الملاحة البحرية الدولية بين الشرق والغرب والتي وجدت في الحوثيين خير من يحقق أطماعها الاستراتيجية.

وتشير المصادر إلى أن نظام الرئيس السابق علي صالح كان لاعبا رئيسيا في الدعم العسكري لجماعة الحوثي وقيادة معاركه العديدة في محافظة عمران وفي عملية اقتحام العاصمة صنعاء والعديد من المدن والمحافظات الأخرى، وكشفت الأيام عمق العلاقة الوطيدة بين الطرفين، اللذين جمعتهما مصلحة واحدة وهي ضرب الإسلاميين، بغرض الانتقام منهم لتزعمهم ثورة الربيع اليمني في العام 2011.

اجتماع هذه القوى المحلية والاقليمية والدولية لدعم جماعة الحوثي خلق منها جماعة مسلحة تجاوزت مسألة التمرد على الدولة إلى مستوى (المارد) الذي خرج من القمقم وأزاح كل الكائنات من طريقه، ليتربع على أعلى سلطات الدولة ويهيمن عليها بدون تجرد من الفوضى او مراعات لمشاعر الآخرين.

وللأسف الشديد قبلت الأمم المتحدة على نفسها أن تلعب دور المشرعن لكل هذه العملية التدميرية لليمن، الذي بدأت معالم الانقلاب الحوثي على الدولة تتشكل بشكل واضح مؤخرا وبدأت مخاطره تلتهم الجميع بعد أن تأكد لهم أنهم فقدوا السيطرة على الوضع، وهو ما أجبر أغلب البعثات الدبلوماسية الغربية والخليجية على مغادرة اليمن، وإغلاق أغلب السفارات بصنعاء وفي مقدمتها السفارة الأمريكية والبريطانية والفرنسية والألمانية والايطالية والسعودية والاماراتية وسفارة بعثة الاتحاد الأوروبي.

 

يوسف الحميقاني

يوسف الحميقاني

على صعيد آخر فاجأ إمام وخطيب أحد مساجد اليمن المصلين بخطبة قصيرة جداً، حيث لم تتجاوز كلمات خطبته 14 كلمة.

الشاب الخطيب / يوسف الحميقاني اعتلى منبر أحد مساجد مدينة البيضاء في اليمن ليقول: “أيها الحوثيون أنتم دخلتم البيضاء بطريقتكم، فوالله لن تخرجوا منها إلا بطريقتنا، وأقم الصلاة“.
بينما قال عدد من المشايخ القبليين في اليمن، إن يوسف الحميقاني “شاب متدين، يحفظ كتاب الله كاملاً، وهو خطيب مفوه، حيث يؤم ويخطب في الناس رغم أن عمره لا يتجاوز 20 عاماً“..

 

مجلس شباب الثورة يصف ماسُمّي بالاعلان الدستوري الحوثي بالاغتصاب للسلطة ومصادرة لإرادة اليمنيين

لا للانقلاب اليمنمجلس شباب الثورة يصف ماسُمّي بالاعلان الدستوري الحوثي بالاغتصاب للسلطة ومصادرة لإرادة اليمنيين

الانقلابيون الحوثيون يعلنون البيان رقم (1) من القصر الجمهوري

الحوثيون يستخدمون الرصاص الحي لتفريق متظاهرين بصنعاء ويعتقلون 5 صحفيين

 

شبكة المرصد الإخبارية

 

مجلس شباب الثورة يرفض ماسُمّي بالاعلان الدستوري الحوثي ويصفه بالاغتصاب للسلطة ومصادرة لارادة اليمنين، ويدعو اليمنيين لمقاومة سلطة هيمنة ميليشيات الحوثي.

وفي بيان وصل إلى شبكة المرصد الإخبارية نسخة منه جاء ما نصه :


في خطوة هيسترية تعبر عن استهتار بالغ بتاريخ الشعب اليمني، ونضالاته، وطموحاته، أعلنت ميليشيا الحوثي المسلحة ما قالت أنه إعلان دستوري، في حين أنه لم يكن سوى إعلان الاستيلاء على الدولة اليمنية، معرضا سلامة ووحدة البلاد للخطر.
إن مجلس شباب الثورة السلمية يعتبر إعلان الحوثي اغتصابا لحق اليمنيين في اختيار حكامهم ومصادرة لحرياتهم ومستقبلهم، وهو ما سوف يرفضه شعبنا اليمني الذي لن تتحكم في مصيره قلة تحكمها نزعات السيطرة والهيمنة.

ان مجلس شباب الثورة السلمية يرى بأن مليشيات الحوثي بعد انقلابها على الدولة اصبحت ترى الديمقراطية والجمهورية والوحدة وثورة 11 فبراير أعداء ويجب الانقضاض عليهم في مقامرة غير محسوبة العواقب .

يعتبر المجلس ان صنعاء غدت عاصمة محتلة من قبل مليشيات مسلحة طائفية اغتصبت السلطة وقوضت الدولة اليمنية، ويرى المجلس ان كل مايصدر عنها وماتتخذه من اجراءات باطلة وغير مشروعة وغير ملزمة لبقية المحافظات والاقاليم خارج العاصمة المحتلة

إن مجلس شباب الثورة السلمية يدعو اليمنيين لمقاومة هذا الانقلاب بكل السبل، هذا الانقلاب الذي يرى الديمقراطية والجمهورية والوحدة وثورة 11 فبراير أعداء يجب الانقضاض عليهم في مقامرة غير محسوبة العواقب.

يدعو مجلس شباب الثورة السلمية جميع اليمنيين باختلاف ميولهم ومواقعهم إلى الوقوف صفا واحد ضد هذا العربدة الحوثية ومقاومة سلطة هيمنة ميليشيات الحوثي التي تبدو مصرة على المضي بمخططاتها الانفرادية والاستعلائية، في محاولة منها لتغيير هوية البلد السياسية، من طرف واحد في سابقة تاريخية لم تحصل بعد..
صادر عن مجلس شباب الثورة السلمية
٦فبراير٢٠١١

أعلنت ميليشيا الحوثي المسلحة ما قالت أنه إعلان دستوري، في خطوة تعبر عن استهتار بالغ بتاريخ الشعب اليمني، ونضالاته، وطموحاته.
هذا الإعلان بمثابة انقلاب وعربدة وإعلان الاستيلاء على الدولة اليمنية، معرضا سلامة ووحدة البلاد للخطر. في الوقت الذي ما زال البعض بعتبر أن سلميتنا أحلى بالقات.
الإعلان الدستوري الذي أصدره الحوثيون اليوم الجمعة، يمثل انقلاباً كاملاً على كل الاتفاقات الموقعة ابتداءاً بالمبادرة الخليجية واتفاق السلم والشراكة وكذا مخرجات الحوار الوطني.
وأعلن الانقلابيون الحوثيون مساء اليوم، من القصر الجمهوري بالعاصمة اليمنية صنعاء، بيانهم الانقلابي رقم (1)، بعد انتهاء مهلتهم التي منحوها للقوى السياسية للتوصل لحل ازمة استقالة هادي، وفشلت المكونات السياسية في ذلك.

وقال البيان: “نزولا عند الارداة الحرة المساندة للثورة، ومطالب الاجتماع الموسع الذي انعقد في صنعاء مؤخرا، وتفويضه للجان الثورية بترتيب سلطة الدولة، وخلال المهلة التي منحت للقوى السياسية، بذلت قوى ثورة سبتمبر جهودا مضنية لاحتواء الموقف والخروج بالوطن من الوضع الراهن بعد الاستقالة المفاجئة لهادي، الا ان بعض القوى ظلت تتحدى ارادة الشعب العظيم“.

وتوعد البيان بمواجهة القوى التكفيرية وتحسين وضع المؤسستين العسكرية والامنية، متعهدا بحماية اليمن ورفع اسمه عاليا.

اعلن البيان عن ان هذا البيان هو المنظم للحياة السياسية، وتكفل الدولة بحماية الحقوق والحريات، والتزام الدولة بعدم تدخل دول الجوار في شؤون الوطن.

واعلن عن مجلس وطني انتقالي عدد اعضائه 551، يحل بدلا عن مجلس النواب المنحل، ويشمل المكنات الغير الممثلة فيه، ويتولى رئاسة الجمهورية في المرحلة الانتقالية مجلس رئاسي من خمسة اعضاء ينتخبهم المجلس الوطني وتصادق عليهم اللجان الثورية.

ويكلف المجلس الرئاسي من يرونه مناسبا لتشكيل حكومة.

وكان من المفترض ان يعلن البيان الانقلابي بحسب اعلان الجماعة في تمام الساعة الرابعة الا انه تاخر الاعلان الى الان.

وكان الحوثيون قد أمهلوا القوى السياسية مهلة ثلاثة ايام للتوصل لحل لأزمة استقالة الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي وحكومة المهندس خالد بحاح، الا ان القوى السياسية وبرعاية المبعوث الاممي جمال بنعمر فشلت في التوصل لأي اتفاق يهني الفراغ الدستوري.

من جهة أخرى فرّق مسلحو جماعة الحوثي، مساء اليوم، مظاهرة مناهضة للإعلان الدستوري الذي أصدره الحوثي اليوم الجمعة، وقامت جماعة الحوثي باعتقال عدد من الناشطين والصحفيين من بينهم مراسل قناة “يمن شباب الفضائية” الزميل أمين دبوان.

وقال المراسل إن مسلحي الحوثي استخدموا الرصاص لتفريق المتظاهرين الذين تجمعوا أمام جامعة صنعاء، مؤكدين اعتقال 5 من الناشطين المشاركين في التظاهرة، مشيرا الى ان المتظاهرين رددوا شعارات رافضة لما يسمى “الإعلان الدستوري”.

وأضح ان من بين المعتلقين اللذين اعتقلهم الحوثيون من ساحة التغيير بالعاصمة صنعاء، : “أمين دبوان، وياسر الشيباني، ويحيى حمران، ويحيى السواري، ومحمد الفقيه”، لتحمل قناة يمن شباب في بيان لها جماعة الحوثي مسؤولية حياة مراسلها.

وأصدرت جماعة الحوثي، اليوم الجمعة، إعلانا دستوريا، تضمن تشكيل مجلس وطني انتقالي مكون 551 عضوا ويحل محل مجلس النواب، وتشكيل مجلس رئاسي مكون من خمسة أعضاء لتسيير أمور البلاد.

 

الملك سلمان يواصل الانقلابات ويصدر أكبر تعديل وزاري واعفاء آمراء

سلمانالملك سلمان يواصل الانقلابات ويصدر أكبر تعديل وزاري واعفاء آمراء

 

شبكة المرصد الإخبارية

 

 

أصدر خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، ثلاثين أمراً ملكياً مساء الخميس، ويعد هذا أكبر تعديل وزاري في المملكة، هذه الأوامر هي دمج وزارتي التربية والتعليم ووزارة التعليم العالي في وزارة واحدة باسم وزارة التعليم، وتعيين عزام الدخيل وزيراً لها.

وشملت هذه الأوامر تعيين الأمير منصور بن متعب وزيراً للدولة مستشاراً لخادم الحرمين الشريفين، والشيخ صالح آل الشيخ وزيرا للشؤون الإسلامية، والدكتور وليد الصمعاني وزيراً للعدل، وابراهيم السويل وزيراً للاتصالات.

الدكتور عادل الطريفي وزيراً للإعلام

والدكتور ماجد القصبي وزيراً للشؤون الاجتماعية، المهندس عبداللطيف آل الشيخ وزيراً للشؤون البلدية والقروية، الدكتور عادل بن زيد الطريفي وزيراً للثقافة والإعلام، وإلغاء لجنة سياسة التعليم ومجلس الخدمة المدنية، وتشكيل مجلس للشؤون السياسية والأمنية برئاسة ولي ولي العهد الأمير محمد بن نايف، وتشكيل مجلس الشؤون الاقتصادية والتنموية، وتعيين أحمد الخطيب وزيراً للصحة، عبدالرحمن الفضلي وزيراً للزراعة، وتعيين الأمير خالد الفيصل مستشاراً لخادم الحرمين وأميراً لمنطقة مكة المكرمة، وإعفاء الدكتور محمد العيسى من عضويته في هيئة كبار العلماء، وتعيين الأمير الدكتور عبد العزيز بن سطام بن عبد العزيز مستشارا لخادم الحرمين الشريفين.

وعيّن الأمير فيصل بن بندر أميراً للرياض، والأمير فيصل بن مشعل أميراً للقصيم، والفريق خالد الحميدان رئيساً للاستخبارات العامة، وتميم السالم مساعداً لسكرتير الملك سلمان، ومحمد العجاجي رئيسا لهيئة الخبراء في مجلس الوزراء، وتعيين محمد الحلوة فهد السماري وعبدالله المحيسن مستشارين في الديوان الملكي، والأمير الدكتور تركي بن سعود بن محمد رئيسا لمدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية، والأمير منصور بن مقرن مستشارا في ديوان ولي العهد، والدكتور خالد المحيسن رئيساً للهيئة الوطنية لمكافحة الفساد، وتعيين محمد الجدعان رئيسا لهيئة السوق المالية، وتعيين الدكتور يحيى الصمعان مساعدا لرئيس مجلس الشورى بالمرتبة الممتازة، وإعفاء عبد اللطيف آل الشيخ رئيس هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر من منصبه وتعيين الدكتور عبد الرحمن السند رئيسا لها، وإعفاء الأمير بندر بن سلطان من منصبه، وتعيين الأمير خالد بن بندر مستشاراً لخادم الحرمين الشريفين، وتعيين الأمير مشعل بن عبدالله بن جلوي مستشاراً لخادم الحرمين الشريفين.

السداد عن المسجونين بأقل من نصف مليون ريال

كما أصدر خادم الحرمين أمراً بإعفاء عبد العزيز التويجري رئيس مؤسسة الموانئ من منصبه، وتعيين الدكتور نبيل العامودي رئيسا لها بمرتبة وزير، والمهندس إبراهيم السلطان أمينا لمدينة الرياض، ودعم الأندية الرياضية بـ 10 ملايين ريال ودعم الأندية الأدبية بـ 10 ملايين ريال، وإعفاء سجناء الحق العام، واعتماد مبلغ 20 مليار ريال لتنفيذ خدمات الكهرباء والمياه، وتخصيص 14 مليار ريال لتنفيذ إيصال الكهرباء و6 مليارات لتنفيذ إيصال المياه، وتعيين الدكتور سعد الشثري مستشاراً في الديوان الملكي، كما أمر السداد عن كل المسجونين بأقل من نصف مليون ريال، وتعيين خالد العباد نائبا لرئيس المراسم الملكية، وتعيين حازم مصطفى زقزوق رئيسا للشؤون الخاصة لخادم الحرمين الشريفين.

 كما أمر الملك سلمان، بتعيين الدكتور عبد الرحمن الحصين رئيسا لهيئة الرقابة والتحقيق، كما أمر بإعفاء الأمير فهد بن عبد الله بن محمد رئيس الطيران المدني من منصبه ويعين سليمان الحمدان رئيسا لها، وتعيين فهد العيسى مديرا لمكتب وزير الدفاع بالمرتبة الممتازة

وفيما يلي نص الأوامر الملكية الكامل

إعادة تشكيل مجلس الوزراء:
1 –
الأمير مقرن بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد نائباً لرئيس مجلس الوزراء.
2 –
الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز آل سعود ولي ولي العهد نائباً ثانياً لرئيس مجلس الوزراء ووزيراً للداخلية.
3 –
الأمير سعود بن فيصل بن عبدالعزيز آل سعود وزيراً للخارجية.
4 –
الأمير منصور بن متعب بن عبدالعزيز آل سعود وزير دولة وعضواً بمجلس الوزراء مستشاراً لخادم الحرمين الشريفين.
5 –
الأمير متعب بن عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود وزيراً للحرس الوطني.
6 –
الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وزيراً للدفاع.
7 –
الشيخ صالح بن عبدالعزيز بن محمد بن إبراهيم آل الشيخ وزيراً للشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد.
8 –
الدكتور وليد بن محمد بن صالح الصمعاني وزيراً للعدل.
9 –
الدكتور مطلب بن عبدالله النفيسة وزير دولة وعضواً بمجلس الوزراء.
10 –
الدكتور مساعد بن محمد العيبان وزير دولة وعضواً بمجلس الوزراء.
11 –
المهندس علي بن إبراهيم النعيمي وزيراً للبترول والثروة المعدنية.
12 –
الدكتور إبراهيم بن عبدالعزيز العساف وزيراً للمالية.
13 –
المهندس عبدالله بن عبدالرحمن الحصين وزيراً للمياه والكهرباء.
14 –
المهندس عادل بن محمد بن عبدالقادر فقيه وزيراً للعمل.
15 –
الدكتور شويش بن سعود بن ضويحي الضويحي وزيراً للإسكان.
16 –
الدكتور بندر بن محمد بن حمزة أسعد حجار وزيراً للحج.
17 –
الدكتور محمد بن سليمان بن محمد الجاسر وزيراً للاقتصاد والتخطيط.
18 –
الدكتور توفيق بن فوزان بن محمد الربيعة وزيراً للتجارة والصناعة.
19 –
الأستاذ محمد بن فيصل بن جابر أبو ساق وزير دولة وعضواً بمجلس الوزراء لشؤون مجلس الشورى.
20 –
الدكتور عصام بن سعد بن سعيد وزير دولة وعضواً بمجلس الوزراء.
21 –
المهندس عبدالله بن عبدالرحمن المقبل وزيراً للنقل.
22 –
الدكتور محمد بن إبراهيم السويل وزيراً للاتصالات وتقنية المعلومات.
23 –
الدكتور ماجد بن عبدالله القصبي وزيراً للشؤون الاجتماعية.
24 –
الدكتور سعد بن خالد بن سعدالله الجبري وزير دولة وعضواً بمجلس الوزراء.
25 –
الأستاذ محمد بن عبدالملك بن عبدالله آل الشيخ وزير دولة وعضواً بمجلس الوزراء.
26 –
المهندس عبداللطيف بن عبدالملك بن عمر آل الشيخ وزيراً للشؤون البلدية والقروية.
27 –
الأستاذ أحمد بن عقيل الخطيب وزيراً للصحة.
28 –
الأستاذ خالد بن عبدالله العرج وزيراً للخدمة المدنية.
29 –
الدكتور عادل بن زيد الطريفي وزيراً للثقافة والإعلام.
30 –
الأستاذ عبدالرحمن بن عبدالمحسن الفضلي وزيراً للزراعة.
31-
الدكتور عزام بن محمد الدخيل وزيراً للتعليم.
*
إلغاء عدد من أجهزة الدولة وهي :
1
ـ اللجنة العليا لسياسة التعليم .
2
ـ اللجنة العليا للتنظيم الإداري .
3
ـ مجلس الخدمة المدنية .
4
ـ الهيئة العليا لمدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية.
5
ـ مجلس التعليم العالي والجامعات.
6
ـ المجلس الأعلى للتعليم.
7
ـ المجلس الأعلى لشؤون البترول والمعادن.
8
ـ المجلس الاقتصادي الأعلى.
9
ـ مجلس الأمن الوطني.
10
ـ المجلس الأعلى لمدينة الملك عبدالله للطاقة الذرية والمتجددة.
11
ـ المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية.
12
ـ المجلس الأعلى لشؤون المعوقين.
ثانياً : ينشأ مجلسان يرتبطان تنظيمياً بمجلس الوزراء على النحو الآتي:
1
ـ مجلس الشؤون السياسية والأمنية.
2
ـ مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية.
ويسمى رئيساهما وأعضاؤهما بأمر ملكي من أعضاء مجلس الوزراء، بالإضافة إلى رئيس الاستخبارات العامة.
ثالثا: تتولى هيئة الخبراء بمجلس الوزراء ـ بالاشتراك مع الأجهزة المعنية ـ مراجعة الأنظمة والتنظيمات والأوامر التي تتأثر بما ورد في البند (أولاً) من أمرنا هذا، ووضع الترتيبات التنظيمية اللازمة لذلك، بما في ذلك تحديد اختصاصات كلا المجلسين، وكذلك اللجنة العامة لمجلس الوزراء وإجراءات سير العمل فيها، وارتباط الأمانة العامة لمجلس الوزراء باللجنة العامة. وتكون هيئة الخبراء أحد أجهزة الأمانة العامة لمجلس الوزراء .
رابعاً : تُشكل لجنة فنية من الديوان الملكي ، والأمانة العامة لمجلس الوزراء ، ووزارة المالية ، ووزارة الخدمة المدنية ، وهيئة الخبراء بمجلس الوزراء ، ومعهد الإدارة العامة؛ لدراسة وضع منسوبي الأجهزة المنصوص عليها في البند ( أولاً ) من أمرنا هذا، وإبداء المرئيات المناسبة لمعالجة ذلك ، وللجنة الاستعانة بممثلين من تلك الأجهزة.
خامساً: الرفع إلينا بما يتم التوصل إليه وفقاً لما ورد في البندين (ثالثا) و(رابعاً) من أمرنا هذا.
سادساً: يبلغ أمرنا هذا للجهات المختصة لاعتماده وتنفيذه.
دمج وزارة التعليم العالي، والتربية والتعليم في وزارة واحدة باسم (وزارة التعليم).
*
إنشاء مجلسي الشؤون السياسية والاقتصادية:
أولاً: يشكل مجلس الشؤون السياسية والأمنية على النحو الآتي:
1 –
النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية رئيساً
2 –
وزير الخارجية عضواً
3 –
وزير الحرس الوطني عضواً
4 –
وزير الدفاع عضواً
5 –
وزير الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد عضواً
6 –
الدكتور مساعد بن محمد العيبان
وزير الدولة عضو مجلس الوزراء عضواً
7 –
الدكتور سعد بن خالد الجبري
وزير دولة عضو مجلس الوزراء عضواً
8 –
وزير الثقافة والإعلام عضواً
9 –
رئيس الاستخبارات العامة عضواً
ويكون أمين عام مجلس الوزراء أميناً للمجلس.
ثانياً : يشكل مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية على النحو الآتي :
1 –
صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز
عضو مجلس الوزراء رئيساً
2 –
وزير العدل عضواً
3 –
الدكتور مساعد بن محمد العيبان
وزير الدولة عضو مجلس الوزراء عضواً
4 –
وزير البترول والثروة المعدنية عضواً
5 –
وزير المالية عضواً
6 –
وزير المياه والكهرباء عضواً
7 –
وزير العمل عضواً
8 –
وزير الإسكان عضواً
9 –
وزير الحج عضواً
10 –
وزير الاقتصاد والتخطيط عضواً
11 –
وزير التجارة والصناعة عضواً
12 –
وزير النقل عضواً
13 –
وزير الاتصالات وتقنية المعلومات عضواً
14 –
وزير الشؤون الاجتماعية عضواً
15 –
الأستاذ محمد بن عبدالملك آل الشيخ
وزير الدولة عضو مجلس الوزراء عضواً
16 –
وزير الشؤون البلدية والقروية عضواً
17 –
وزير الصحة عضواً
18 –
وزير الخدمة المدنية عضواً
19 –
وزير الثقافة والإعلام عضواً
20 –
وزير الزراعة عضواً
21 –
وزير التعليم عضواً
22 –
الدكتور عصام بن سعد بن سعيد
وزير الدولة عضو مجلس الوزراء عضواً
ويكون أمين عام مجلس الوزراء أميناً للمجلس.
ثالثاً : لرئيس أي من المجلسين في حال غيابه أن ينيب من يراه من الأعضاء لرئاسة جلسات المجلس، ولكل من وزير الخارجية ووزير الحرس الوطني أن ينيب عنه من يراه من منسوبي الوزارة لحضور جلسات المجلس على أن يكون بمرتبة وزير.
رابعاً : إعادة تشكيل اللجنة العامة لمجلس الوزراء على النحو الآتي:
1 –
الدكتور مساعد بن محمد العيبان
وزير الدولة عضو مجلس الوزراء رئيساً
2 –
الدكتور عصام بن سعد بن سعيد
وزير الدولة عضو مجلس الوزراء عضواً
3 –
الأستاذ محمد بن عبدالملك آل الشيخ
وزير الدولة عضو مجلس الوزراء عضواً
ويكون أمين عام مجلس الوزراء أميناً للجنة.
خامساً : إلغاء اللجنة الفرعية للجنة العامة لمجلس الوزراء.
*
إعفاء وتعيين:
يعفى الأمير مشعل بن عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود أمير منطقة مكة المكرمة من منصبه.
يعفى الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز آل سعود أمير منطقة القصيم من منصبه، ويعفى صاحب السمو الملكي الأمير تركي بن عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود أمير منطقة الرياض من منصبه.
يعين الأمير خالد بن فيصل بن عبدالعزيز آل سعود مستشاراً لخادم الحرمين الشريفين وأميراً لمنطقة مكة المكرمة بمرتبة وزير.
يعين الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز آل سعود أميراً لمنطقة الرياض بمرتبة وزير.
يعين صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن مشعل بن سعود بن عبدالعزيز آل سعود أميراً لمنطقة القصيم بمرتبة وزير.
يٌعفى صاحب السمو الملكي الأمير بندر بن سلطان بن عبدالعزيز آل سعود أمين عام مجلس الأمن الوطني المستشار والمبعوث الخاص لخادم الحرمين الشريفين من منصبه.
يُعفى الأمير خالد بن بندر بن عبدالعزيز آل سعود رئيس الاستخبارات العامة من منصبه.
تنهى خدمة الفريق خالد بن علي بن عبدالله الحميدان العسكرية، ويعين رئيساً للاستخبارات العامة بمرتبة وزير .
يُعين الأمير خالد بن بندر بن عبدالعزيز آل سعود مستشاراً لخادم الحرمين الشريفين بمرتبة وزير .
يُعين الأمير مشعل بن عبدالله بن عبدالعزيز بن مساعد بن جلوي آل سعود مستشاراً لخادم الحرمين الشريفين بمرتبة وزير .
يُعين الأمير الدكتور عبدالعزيز بن سطام بن عبدالعزيز آل سعود مستشاراً لخادم الحرمين الشريفين بمرتبة وزير
يُعين الأستاذ حازم بن مصطفى عبدالواحد زقزوق رئيساً للشؤون الخاصة لخادم الحرمين الشريفين بمرتبة وزير .
يُعين معالي الدكتور فهد عبدالله السماري مستشاراً في الديوان الملكي بمرتبة وزير .
يُعين فضيلة الشيخ الدكتور سعد بن ناصر الشثري مستشاراً في الديوان الملكي بالمرتبة الممتازة .
يُعين الدكتور محمد بن إبراهيم بن محمد الحلوة مستشاراً في الديوان الملكي بالمرتبة الممتازة .
يُعين الأستاذ عبدالله بن عبدالرحمن المحيسن مستشاراً في الديوان الملكي بالمرتبة الممتازة .
يُعين الدكتور فهد بن عبدالله تونسي مستشاراً في الديوان الملكي بالمرتبة الممتازة .
يُعين الأستاذ تميم بن عبدالعزيز بن يوسف السالم مساعداً للسكرتير الخاص لخادم الحرمين الشريفين بالمرتبة الممتازة .
يُعين صاحب السمو الملكي الأمير منصور بن مقرن بن عبدالعزيز آل سعود مستشاراً في ديوان سمو ولي العهد بالمرتبة الممتازة .
يُعين معالي الأستاذ عبدالعزيز بن صالح بن سليمان الحواس سكرتيراً خاصاً لسمو ولي العهد بمرتبة وزير .
يُعين الأستاذ خالد بن صالح العباد نائباً لرئيس المراسم الملكية بالمرتبة الممتازة .
يعين معالي الأستاذ محمد بن سليمان بن محمد العجاجي رئيساً لهيئة الخبراء بمجلس الوزراء بمرتبة وزير.
يعين الدكتور يحيى بن عبدالله بن عبدالعزيز الصمعان مساعداً لرئيس مجلس الشورى بالمرتبة الممتازة.
يعين صاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود نائباً لوزير البترول والثروة المعدنية بمرتبة وزير.
يعين الأمير الدكتور تركي بن سعود بن محمد بن عبدالعزيز آل سعود رئيساً لمدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية بمرتبة وزير.
يعفى الأستاذ محمد بن عبدالله الشريف رئيس الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد من منصبه.
يعين الدكتور خالد بن عبدالمحسن بن محمد المحيسن رئيساً للهيئة الوطنية لمكافحة الفساد بمرتبة وزير.
يعين معالي الدكتور عبدالرحمن بن إبراهيم الحصين رئيساً لهيئة الرقابة والتحقيق بمرتبة وزير.
يُعين الأستاذ محمد بن عبدالله بن عبدالعزيز الجدعان رئيساً لهيئة السوق المالية بمرتبة وزير .
يُعفى الأمير فهد بن عبدالله بن محمد آل سعود رئيس الهيئة العامة للطيران المدني من منصبه.
يُعين الأستاذ سليمان بن عبدالله الحمدان رئيساً للهيئة العامة للطيران المدني بمرتبة وزير.
يعفى فضيلة الدكتور عبداللطيف بن عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل الشيخ الرئيس العام لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر من منصبه.
يعين معالي الدكتور عبدالرحمن بن عبدالله بن محمد السند رئيساً عاماً لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بمرتبة وزير.
يعين الأستاذ فهد بن محمد بن صالح العيسى مديراً لمكتب وزير الدفاع بالمرتبة الممتازة.
يعفى المهندس عبدالعزيز بن محمد بن ناصر التويجري رئيس المؤسسة العامة للموانئ من منصبه.
يعين الدكتور / نبيل بن محمد العامودي رئيساً للمؤسسة العامة للموانئ بالمرتبة الممتازة.
يعين المهندس إبراهيم بن محمد بن إبراهيم السلطان أميناً لمنطقة الرياض بالمرتبة الممتازة.
يعفى الشيخ الدكتور محمد بن عبدالكريم بن عبدالعزيز العيسى من عضوية هيئة كبار العلماء.
صرف راتب شهرين أساسين لجميع موظفي الدولة السعوديين من مدنيين وعسكريين.
صرف مكافأة شهرين لجميع طلاب وطالبات التعليم الحكومي داخل المملكة وخارجها.
صرف معاش شهرين للمتقاعدين على نظام المؤسسة العامة للتقاعد ونظام المؤسسة العامة للتأمينات الاجتماعية.
نحن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، ملك المملكة العربية السعودية.. انطلاقاً من المسؤولية الملقاة على عاتقنا تجاه كافة فئات شعبنا وخاصة المشمولين بالضمان الاجتماعي وأمثالهم ، وسعياً من في توفير سبل العيش الكريم لهم ، وإيماناً منا بأهمية دعم الجمعيات الخيرية والتعاونية والمهنية.
أمرنا بما هو آت:
أولاً : تعديل سلم معاش الضمان الشهري وفق الجدول المرفق.
ثانياً : صرف مكافأة راتب شهرين لمستفيدي الضمان الاجتماعي.
ثالثاً : صرف مكافأة إعانة شهرين للمعاقين.
رابعاً : ضم قوائم الانتظار للمعاقين لإعانة المعاقين اعتباراً من تاريخه.
خامساً : صرف مبلغ ( 000 ر 000 ر 000 ر 2 ) ملياري ريال دعماً للجمعيات المرخصة بوزارة الشؤون الاجتماعية.
سادساً : دعم مجلس الجمعيات التعاونية بمبلغ ( 000 ر 000 ر 200 ) مئتي مليون ريال.
سابعاً : تقديم دعم مالي للجمعيات المهنية المتخصصة المرخص لها مقداره ( 000 ر 000 ر 10 ) عشرة ملايين ريال لكل جمعية.
ثامناً : يتم التنسيق بين وزارتي ( المالية والشؤون الاجتماعية ) لتنفيذ أمرنا هذا.
نظراً لأهمية دور الأندية الأدبية والرياضية ، ورغبة منا في دعمها لتتمكن من أداء واجبها الأكمل لخدمة الأدب والثقافة والرياضة والشباب.
أمرنا بما هو آت:
دعم كافة الأندية الأدبية المسجلة رسمياً بالمملكة بمبلغ ( 000 ر 000 ر 10 ) عشرة ملايين ريال لكل نادي.
دعم الأندية الرياضية بمبلغ ( 000 ر 000 ر 10 ) عشرة ملايين ريال لكل نادي من أندية الدوري الممتاز ، ومبلغ ( 000 ر 000 ر 5 ) خمسة ملايين ريال لكل نادي من أندية الدرجة الأولى ، ومبلغ ( 000 ر 000 ر 2 ) مليوني ريال لبقية الأندية المسجلة رسمياً.
حرصاً منا على أهمية توفير السكن للمواطنين ، وإضافة لما سبق من أوامر بهذا الخصوص وإسهاماً في سرعة استفادة المواطنين من مخططات المنح في مناطق المملكة.
أمرنا بما هو آت:
أولاً : يعتمد مبلغ ( 000 ر 000 ر 000 ر 20 ) عشرين مليار ريال لتنفيذ خدمات الكهرباء والمياه.
ثانياً : يخصص مبلغ ( 000 ر 000 ر 000 ر 14 ) أربعة عشر مليار ريال من المبلغ المعتمد في البند أولاً من أمرنا هذا لتنفيذ إيصال الكهرباء ، ومبلغ ( 000 ر 000 ر 000 ر 6 ) ستة مليارات ريال لتنفيذ إيصال المياه.
ثالثاً : يتم التنسيق بين وزارتي ( المالية والمياه والكهرباء ) لتنفيذ أمرنا هذا.
نظراً لوجود بعض من أبنائنا وبناتنا وبعض الوافدين إلى هذه البلاد في السجون جراء ديون أو قضايا مختلفة ، ولحرصنا على لم شمل الأسر التي فقدت أحد أعضائها ، وتأسياً بقوله تعالى // وإن تعفوا وتصفحوا وتغفروا فإن الله غفور رحيم //. وبعد الاطلاع على قرار مجلس الوزراء رقم 210 وتاريخ 23 / 5 / 1435هـ وعلى الأمر رقم 29222 وتاريخ 23 / 7 / 1435هـ.
أمرنا بما هو آت:
أولاً : العفو عن السجناء في الحق العام وفق القواعد الواردة ببرقية وزارة الداخلية رقم 46638 وتاريخ 7 / 4 / 1436هـ.
ثانياً : يشمل العفو الوارد في البند ( أولاً ) من أمرنا هذا الإعفاء من الغرامات المالية بما لا يتجاوز ( 000 ر 500 ) خمسمائة ألف ريال.
ثالثاً : إبعاد كل من يشمله العفو من غير السعوديين ، وإدراجهم على قائمة المنع من دخول المملكة.
رابعاً : تفويض صاحب السمو الملكي ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية بتفسير قواعد هذا العفو وأحكامه ، ووضع الشروط العامة لتنفيذه.

خامساً : التسديد عن المطالبين بحقوق مالية وفق الضوابط الواردة بالأوامر رقم أ / 25 وتاريخ 20 / 3 / 1432هـ ورقم 6715 وتاريخ 21 / 2 / 1434هـ ورقم 7758 وتاريخ 2 / 3 / 1435هـ ورقم 15708 وتاريخ 26 / 4 / 1435هـ على ألاّ يكون قد تم السداد عن المدين سابقاً بموجب تلك الأوامر وعاد في ديون جديدة.

 

أنصار الله أصبحوا أنصار البيت الأبيض. . واحتضان أمريكي علني للحوثيين والسلفيون يتوعدون الحوثيين

شعار الحوثيأنصار الله أصبحوا أنصار البيت الأبيض. . واحتضان أمريكي علني للحوثيين والسلفيون يتوعدون الحوثيين

 

شبكة المرصد الإخبارية

 

أوضحت الولايات المتحدة الامريكية اليوم الاربعاء أنها دعت جماعة الحوثيين في اليمن لمحادثات وأنها تنسق حالياً مع ممثلين للجماعة من أجل إنهاء الازمة والصراع في اليمن وذكر جون كيري المتحدث بإسم وزارة الدفاع الامريكية أن هذه المباحثات لا تتعلق بأي تبادل معلومات إستخباراتية عن تنظيم القاعدة في اليمن وتحركاته ونشاطه.

وأضاف كيري “نظرا إلى الفوضى السياسية من الصواب القول إن مسؤولين حكوميين أمريكيين هم على اتصال مع مختلف الأطراف في اليمن حيث الوضع السياسي متحرك جدا ومعقد جدا”.

وأوضح “من الصحيح القول أيضا أن الحوثيين سيكون لهم بالتأكيد أسباب للتحدث مع الشركاء الدوليين ومع الأسرة الدولية عن نواياهم والطريقة التي ستتم فيها العملية”.

 وردا على سؤال لمعرفة ما إذا كان الأميركيون والحوثيون يتقاسمون معلومات استخبارية حول القاعدة في شبه الجزيرة العربية، أجاب كيربي بأنه “لا توجد آلية لتقاسم المعلومات مع الحوثيين. لا يوجد اتفاق رسمي للقيام بذلك ونحن بحاجة لهذه الاتفاقات الرسمية كي نكون قادرين على فعل ذلك”.

من جهة أخرى أكد وزير الدولة اليمني المستقيل رئيس حزب ”اتحاد الرشاد السلفي” محمد بن موسى العامري أن أي حديث عن مخارج لما تعيشه الدولة اليمنية اليوم ينبغي أولًا أن يشخص الواقع كما هو ووصفه وصفًا دقيقًا.

وأضاف: ”نحن اليوم أمام مشهد سقطت فيه الدولة واختطفت فيه المؤسسات الرسمية من قبل جماعة الحوثي، ورئيس دولة ورئيس وزرائه رغم استقالتهما محاصران، وطرف مليشاوي يريد فرض رأيه بالقوة وأن يحقق مكاسب سياسية بالقوة، وفي نفس الوقت يتحاشى بأنه قام بمشروع انقلابي.

وتوعد القيادي السلفي الحوثي بالقول ” أن هناك بوادر ثورة شعبية عارمة ضد الحوثيين في أغلب مناطق اليمن.

ووجه العامري سؤالًا إلى جماعة الحوثي قائلًا: “هذا الطرف الذي يستقوي بالمليشيات المسلحة نسأله: هل لديه استعداد للتحاور مع الأطراف السياسية الأخرى بعيدًا عن لغة القوة ولغة السلاح؟ وهذا سؤال محوري والجواب لدى جماعة الحوثي على هذا السؤال، فإذا كان لديهم استعداد أن يتخلوا عن لغة القوة ورفع أيديهم عن محاصرة المؤسسات الحكومية والرسمية حينئذ يمكن القول: إن أي حلول بأي صورة يمكن أن تكون ذات فائدة وأن تكون مجدية، أما إذا كان الجواب أن الحوثيين يرون أنهم أصحاب القوة وفرض الأمر الواقع ويطلبون من الناس تأمين هذا المشروع الانقلابي على مؤسسات الدولة ويريدون من الآخرين أن يكونوا شركاء صوريين فليس من المنطق ولا المقبول أن أي قوى سياسية أو مجتمعية يمكن أن تقبل المشاركة في مشروع هزلي على هذه الصورة”

ولفت العامري إلى أن اليمنيين اليوم أمام مشهد تتحدث فيه لغة القوة وليس لغة السياسة ولا الحلول المعقولة ولا المنطق وليس السلم والشراكة.

وأشار إلى أن عشرة وزراء من الحكومة المستقيلة لم يتمكنوا من أداء مهامهم بسبب تدخل المليشيات الحوثية المسلحة في أعمالهم إما بطلب أموال وصرفيات معينة والتحكم في القرار أو تعيينات، وهذا السلوك هو الذي أدى إلى استقالة الحكومة بصورة جماعية، وقال: ”لقد تواصلت مع رئيس الوزراء المستقيل خالد بحاح فقال لي: إن الاستقالة لم تكن عاطفية بعد أن بتنا لا نستطيع التحمل في ظل هذا الوضع المليشاوي فاتخذنا قرارنا عن قناعة”.

وانتقد دور المبعوث الأممي إلى اليمن جمال بن عمر في الآونة الأخيرة قائلًا: “دور بن عمر الآن ليس بالمستوى المطلوب والناس اليوم يعيبون هذا الدور، ويقولون: هناك طرف يمارس القوة ووصل إلى أن يحاصر رئيس الدولة ورئيس الوزراء، ولم يلتزم ببنود السلم والشراكة التي أشرف عليها بن عمر نفسه، في حين لم يكن لابن عمر أي تقرير يتناسب مع حجم الكارثة التي حدثت في اليمن، فدوره بات محل تساؤل واستغراب، فمتى سينطق هذا الرجل ويقول: هناك جهة عرقلت وأفسدت العملية السياسية”.

وتساءل: “أيُّ إفساد للعملية السياسية بعد هذا الإفساد؟ وأيُّ تخريب للانتقال السلمي للسلطة بعد هذا التخريب الذي يقوم به الحوثيون؟”.

واعتبر أن “مسودة الدستور الجديد والأقاليم الستة كانت ذريعة للحوثيين للتوغل في الدولة والتمكن من مفاصلها”.

وأضاف: “إن قائمة الطلبات التي قدموها إلى الرئيس هادي وتحتوي على عشرات الوظائف الحساسة كانوا يريدون بها تمرير قرارات رئاسية بحيث تكتسب المشروعية ويكون هناك انقلاب ناعم حتى لا يكون محل إشكال داخلي وخارجي ويتم التعامل معه بسلاسة، والرئيس هادي من شدة هذه الضغوط لم يحتمل فقدم استقالته”، موضحًا أن “مسودة الدستور قدمت إلى الهيئة الوطنية وأي ملاحظات أو إضافات عليه ماتزال محل أخذ ورد والحوثيون موجودون في الهيئة الوطنية ولم يكونوا بعيدين عنها”.

وفاة الشيخ أبو أنس الليبي في السجن بأمريكا قبل 10 أيام من محاكمته

أبو أنس الليبيوفاة الشيخ أبو أنس الليبي في السجن بأمريكا قبل 10 أيام من محاكمته

 

شبكة المرصد الإخبارية

 

توفي أمس الجمعة القيادي في تنظيم القاعدة نزيه عبدالحميد الرقيعي (أبو أنس الليبي) في أحد مستشفيات نيويورك .

وقال محاميه برنار كلينمان في تصريح لصحيفة الواشنطن بوست، أن صحة موكله تدهورت بشكل كبير خلال الشهر الماضي قبل أن يفارق الحياة الجمعة.

وكانت قوة أمريكية خاصة اعتقلت القيادي الليببي في عملية سرية فجر الأحد 6 أكتوبر 2013 في طرابلس. وكان من المفروض أن تبدأ محاكمة أبو أنس الليبي في 12 من الشهر الجاري.

من الجدير بالذكر أن أبو أنس الليبي كان على لائحة مكتب التحقيقات الفيدرالي “اف بي اي” لأهم المطلوبين، عندما اعتقلته عناصر من القوات الأمريكية الخاصة في عملية في أكتوبر 2013 بالعاصمة الليبية طرابلس.

وكانت عملية اعتقال الليبي قد أثارات حالة من الغضب في ليبيا بعد أن اعتبرها مسؤولون ليبيون بأنها انتهاك لسيادة البلاد.

وكان الليبي قد نقل فور اعتقاله على سفينة تابعة لسلاح البحرية الأمريكي للتحقيق معه قبل أن ينقل إلى الولايات المتحدة إثر تدهور حالته الصحية استنادا إلى تهم وجهها إليه القضاء الأمريكي عام 2000 بالمشاركة في تفجيري سفارتي الولايات المتحدة في تنزانيا وكينيا عام 1998.

وقال المحامي برنار كلينمان لصحيفة واشنطن بوست أن أبو انس الليبي وهو مهندس كمبيوتر توفي في أحد مستشفيات نيويورك، موضحا أن صحة موكله المصاب بسرطان في الكبد تدهورت إلى حد كبير خلال الشهر الماضي.

وكان أبو أنس الليبي على لائحة مكتب التحقيقات الفدرالي (اف بي ىي) لأهم المطلوبين عندما اعتقلته عناصر من القوات الأمريكية الخاصة في عملية في الخامس من تشرين الأول/أكتوبر 2013 في العاصمة الليبية طرابلس.

وكان يفترض أن تبدأ محاكمة هذا القيادي المفترض في القاعدة ورجل الأعمال السعودي خالد الفواز في الثاني عشر من كانون الثاني/يناير بشأن الهجومين على سفارتي الولايات المتحدة في كينيا وتنزانيا اللذين قتل فيهما 244 شخصا وجرح أكثر من خمسة آلاف آخرين.

ودفع أبو أنس الليبي والفواز ببراءتهما من التهم التي وجهت إليهما، إلا أن متهما ثالثا هو المصري عادل عبد الباري أقر بمسؤوليته في هذين الهجومين.

وأبو أنس الليبي الذي كان مصابا بالتهاب الكبد سي قال لمحكمة فيدرالية في مانهاتن في أكتوبر الماضي أنه كان يقوم بإضراب عن الطعام عندما استجوبه رجال مكتب التحقيقات الفيدرالي وأدلى بإفادة تدينه.

 

اضراب وصرخة من المعتقل الإسلامي المغربي زكرياء بوغرارة

زكرياء بوغرارة

زكرياء بوغرارة

اضراب وصرخة من المعتقل الإسلامي المغربي زكرياء بوغرارة

 

شبكة المرصد الإخبارية

 

قام المعتقل الإسلامي زكرياء بوغرارة المضرب عن الطعام منذ 80 يوما بالإضراب عن الماء إنذاريا وأصدر بيان حول تفاصيل التحقيق معه بالمعاريف بالبيضاء بالمغرب

وصلنا في شبكة المرصد الإخبارية بيان من المعتقل الإسلامي زكرياء بوغرارة المضرب عن الطعام منذ 14 أكتوبر 2014 احتجاجا على اعتقاله التعسفي وللمطالبة بإطلاق سراحه. كما علمنا أنه سيدخل في إضراب إنذاري عن الماء كذلك لمدة 24 ساعة يوم الجمعة 02 يناير 2015 احتجاجا على سياسة الإهمال و اللامبالاة التي تطاله رغم تدهور حالته الصحية بشكل خطير .

ويتحدث في هذا البيان عن تفاصيل التحقيق معه من طرف الضابطة القضائية بالمعاريف بالدار البيضاء وهذا نصه :

عن تفاصيل تلك الأيام من ضيافة الفرقة الوطنية الوطنية للضابطة القضائية بالمعاريف بالدار البيضاء

ها قد آن الأوان لإماطة اللثام عن تفاصيل تلك الأيام التي قضيتها في ضيافة الفرقة الوطنية حتى تستبين السبيل ، و تتضح تفاصيل اعتقالي و الزج بي في السجون في ما أسميته شططا بالغا قي السلطة ، التي أعادت إيقافي بتهم واهية أوهى من بيت العنكبوت بعد أن صار قانون الإرهاب خاصّا بفئة من أبناء الشعب المغربي لا يحاكمون إلا به و لا يساقون إلى السجون إلا بمقتضياته .

و ها أنا قد وهن العظم مني و فقدت أزيد من 30 كيلوغراما من وزني وتجاوز الإضراب الذي أخوضه 80 يوما تقريبا ، شهد تخبّطا واضحا في اتّخاذ القرار الناجع لتصحيح ما حدث من شطط في السلطة حيث سارع قاضي التحقيق إلى إنهاء البحث التفصيلي في سطرين و بادر بعدها في يومين بإحالتي إلى القضاء لأجد أول جلسة تعقد بعد أيام ، في دلالة واضحة على أن محاكمتي متسرّعة لا يعوزها التخبط ، تعود بي لمهزلة محاكمة اليوم الواحد التي انتهت بإدانتي بالسجن 10 سنوات في اعتقالات 16 ماي 2003 .

لقد كنت غاية في الوضوح منذ بداية صرختي التي وجهتها لملك البلاد للتدخل متمثلا أهم مطالبي العادلة ( إيقاف الشطط والإجحاف الذي لازمني خلال هذا الاعتقال ) ثم أعقبتها برسالتين مفتوحتين لوزير العدل و الحريات و المجلس الوطني لحقوق الإنسان ، و لكن لم يهمهم الأمر لأنهم ارتأوا في إضرابي و صرخاتي المحترقة وجعا و ألما ، الطافحة بمرارة الظلم وجور سنوات السجون الخداعات ليًّا ليد الدولة ، و خدشا لهيبتها ، متناسين أن الدول ” العظمى ” و التي يتّخذونها في ” ديمقراطيتها ” مثلا يحتدى به لا ترى في إيقاف الشطط السلطوي ليًّا ليد الدولة و لا مساسا بهيبتها ذلك أن للدولة العادلة يدا طويلة لإيقاف الظلم و تصحيح الخلل فكيف بي و أنا الطرف الضعيف في المعادلة المنكّل به قديما و حديثا السائر إلى الموت البطيء لإسماع صوته لمن يهمه الأمر لكنها صرخات في واد تتحول معها محاضر الفرقة الوطنية وحيا منزّلا و عصمة لا تكون إلا للرسل .

من أجل ذلك أميط اللثام عن تفاصيل التحقيقات و الوعود التي بذلت و ما قيل لي في الغرف المغلقة حتى ندرك جميعا أن اعتبار إضراب الجوع ليٌّ ليد الدولة نوع من إجهاض حق مشروع في الحرية و العدل و الكرامة ، و أنها لا تعدوا أن تكون حجة لتكريس القهر السجوني .

في أول لحظات بداية التحقيق إن صح تسميته تحقيقا ، كانت دردشات لا تتجاوز ثلاث ساعات ثم انتهى الأمر و جهّز المحضر و سيق المتهم إلى العتمة ترافقه ابتسامات ذات معنى ، و كلمات الضابط الشاب ترن في أذني أن الشعب غير مؤهل لحقوق الإنسان إن أعطيت له تصرّف بسفه ، هذا إن دل على شيء فإنما يدل على معان راسخة في وجدان من يهمهم الأمر . أننا لا نرقى لنحوز حقوق الإنسان ، وبالتالي فليظل محجوزا علينا من سجن إلى سجن

كالسفهاء .

و في التحقيق أعلمني ضابط رفيع في الجهاز الأمني بأسباب القبض علي انحصرت في النقاط التالية ذات الدلالات القوية :

أنني لست سجينا و لا مشروع سجين .

أن التحقيق معي دردشة للإجابة عن بعض الأسئلة . و سيتم اطلاق سراحي حتما .

المحقق الذي وصف نفسه بأنه يضطلع بموقع متميز قريب من دائرة القرار و أنه مُنح البطاقة البيضاء فيما يتصل بمصيري و إلقاء القبض علي أكد لي أنه سينتهي بتمتيعي بإطلاق سراحي .

كما أكد أن وجودي في ضيافة الفرقة الوطنية هو كما عبر عنه هذا المسؤول الذي قدم نفسه باسم ” عبد الرزاق ” بوصف دقيق بأنه ” قرصة أذن ” قالها بالعامّية المغربية قبل أن يشاطرني نصف ما في جيبه من المكسرات التي قال بأن لها قيمة بليغة عنده لأنها من بيته .

بعد ثلاثة أيام من تواجدي في الفرقة الوطنية أقسم هذا المسؤول بأغلظ الأيمان أن قرار إطلاق سراحي حتمي .

يعود فيؤكد أن القرار يحتاج إلى اتفاق بين شخصيتين أمنيتين رفيعتين ، وزير الأمن الوطني و مدير مراقبة التراب الوطني .

و السؤال الكبير هنا ، ترى لما كل هذه الوعود ؟ و هل كنت في وضعية تمنحني القوة لأتلقاها ؟ أم أني كنت الطرف الضعيف المعتقل المحقق معه من طرف عناصر أمنية ؟ هذا جواب من يلوّح بمحاكمتي مسمّيا إضرابي عن الطعام لياّ ليد الدولة التي لا تلوى .

إن حاجتنا للعدل و للأمن لإيقاف شطط السلطة و لإنهاء كوننا أرقاما تعدّ ضمن اعتقالات الإرهاب ، هذا كله كان وراء اختياري الإضراب حتميا .

إن الوعود التي بذلت لإطلاق سراحي كانت حقيقية لأنها جاءت من الذي يمتلك القوة ، لهذا أطالب بتمكيني من حقي في الحرية لبراءتي منذ نقطة البدء ، قال المحقق اعتقلناك بقوة القانون و سنطلق سراحك بقوة القانون ، كلمات تحتاج لتأهيل و تحليل دقيق .

إن مجمل ما دار في الدردشات في غرف الفرقة الوطنية كان حبيا ، عن مقالتي و عن تعثر اندماجي بعد خروجي من السجن .

و السؤال الكبير المطروح الآن ، لماذا تم اعتقالي ؟ و لماذا أنا بالذات في ظل هشاشة الاتهامات ووعود بإطلاق سراحي التي انتهت بي في سجن سلا2 ، يكفي لتجلية الحقيقة أنني قلت ذات لحظة للمحقق المسؤول أنني على استعداد لاعتزال الكتابة جملة و تفصيلا خاصة عن المعتقلات و أدب السجون ، فبشّ و قام من مكتبه و عانقني متحدّثا عن ضرورة الوعي بالمصلحة الوطنية و سمعة البلاد ، ترى أي مصلحة وطنية في محاكمتي لمقالتي ؟ و أي سمعة ستبقى له عند إيقاف كاتب مستقل ما كتبه لا يجرمه أمام القانون الجنائي فضلا عن غيره .

الآن هذه صرخة هابيل من جديد أريد أن تصل لمن يهمهم الأمر من إيقاف الشطط وتصحيح المسار لأنه هو الخيار الأقوى عندما يكون الأكثر حرصا على العدالة و الكرامة والحرية لمواطنيه .

ذي كلمتي بين يدي محاكمتي المرتقبة ليوم واحد و هذا أوان الاختيار .

معتقل الرأي زكرياء بوغرارة بسجن سلا 2

 

جماعة الحوثي تحرف القرآن الكريم وتتلاعب بآياته ويطالبون بحذف سورة النور من المناهج الدراسية

حوثي تحريف قرآنجماعة الحوثي تحرف القرآن الكريم وتتلاعب بآياته ويطالبون بحذف سورة النور من المناهج الدراسية

 

متابعة متجددة – شبكة المرصد الإخبارية

 

صورة لإحدى اللوحات التي رفعتها جماعة الحوثي في شوارع العاصمة صنعاء، والتي تحمل عدداً من الآيات القرآنية، وذلك بالتزامن مع فعاليات الجماعة بالاحتفال بالمولد النبوي.

 

وقد أظهرت الصورة الآية القرآنية المكتوبة على اللوحة، وقوله تعالى: قُلْ أَطِيعُوا اللَّهَ وَالرَّسُولَ فَإِنْ تَوَلَّوْا فَإِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ الْكَافِرِينَ ، ومكتوب أسفلها رقم الآية والسورة الواردة عليها، سورة الأحزاب الآية 21

 

وبعد بحث ومراجعة لآيات وسور القرآن الكريم، اتضح أن الآية تقع في سورة آل عمران برقم 32، وأن الآية 21 الواقعة في سورة الأحزاب هي: لَّقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّـهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِّمَن كَانَ يَرْجُو اللَّـهَ وَالْيَوْمَ الْآخِرَ وَذَكَرَ اللَّـهَ كَثِيرًا

 

وقد عبر عدد من الناشطين والمتابعين عن غضبهم الشديد من التلاعب بآيات وسور القرآن الكريم، مشيرين إلى أن هذا التلاعب يثبت صحة الأنباء الواردة بأن جماعة الحوثي تحاول تحريف الآيات القرآنية والتلاعب بها.

 

ويأتي هذا التلاعب بالتزامن مع ارتفاع مطالبات جماعة الحوثي بحذف سورة النور من المناهج الدراسية، حيث أنها سورة قرآنية، في إشارة إلى أنهم يريدون حذفها من القرآن الكريم، وهي السورة التي برأت أم المؤمنين عائشة من ارتكاب الفاحشة، حيث يغيض هذا الأمر جماعة الحوثي التي تتبع المذهب الشيعي.