السبت , 21 يوليو 2018
خبر عاجل
أنت هنا: الرئيسية » الأخبار العربية » علماء اليمن يصدرون فتوى بوجوب مناصرة الشعب السوري بالمال والرجال وجميع ‏الوسائل
علماء اليمن يصدرون فتوى بوجوب مناصرة الشعب السوري بالمال والرجال وجميع ‏الوسائل

علماء اليمن يصدرون فتوى بوجوب مناصرة الشعب السوري بالمال والرجال وجميع ‏الوسائل

توقيعات علماء اليمن على فتوى وجوب مناصرة الشعب السوري

توقيعات علماء اليمن على فتوى وجوب مناصرة الشعب السوري

 علماء اليمن يصدرون فتوى بوجوب مناصرة الشعب السوري بالمال والرجال وجميع ‏الوسائل

شبكة المرصد الإخبارية

 

أعلن علماء اليمن وجوب مساندة ونصرة إخوانهم في سوريا، مؤكدين ضرورة تأييدهم بالمال ‏والسلاح والرجال، لمواجهة “النظام الطائفي الحاقد” مؤكدين أن الدفاع عن المؤمنين شرعٌ ‏إلهيٌ قدري.. ‏

وأضاف علماء اليمن في فتوى أصدروها ووقع عليها كبار علماء اليمن حصلت شبكة المرصد الإخبارية ‏على نسخة منها، “إنّ إخواننا في سورية بحاجة إلى خالصِ الدعاء وإلى صِدْقِ التأييد الإعلاميّ ‏والسياسيّ والمعنويّ والماديّ .. ومن ذلك الغذاء والدواء والمال والسلاح والرجال، وكافة ‏الإمكانات، مع السعي الحثيث لِقطْع كل أنواع الإمدادات وأنواع العلاقات مع النظام الحاقد ، ‏والتعجيل بطرد سفرائه”..‏

وأكد العلماء “يجب أن يَنهض المسلمون في كل أنحاء الأرض دُوَلاً ومُجْتَمعاتٍ ومؤسّساتٍ ‏وجمعيّاتٍ ولجاناً وأفرادًا وتكتّلاتٍ، بهذه الواجبات، وبكافة الفعّالّيّات المُمْكِنة لِلنُّصْرة قبل ‏الفَوَات وفي أقرب الأوقات ، ونطالب حكومتنا وجمعياتنا بالمبادرة الفورية إلى كل ما ذكرناه”.‏

وفيما يلي نص الفتوى التي حصلت شبكة المرصد الإخبارية ‏على نسخة منها:

الحمد لله القائل : (وَإِنِ اسْتَنصَرُوكُمْ فِي الدِّينِ فَعَلَيْكُمُ النَّصْرُ إِلاَّ عَلَى قَوْمٍ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَهُم مِّيثَاقٌ ‏وَاللّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ) الأنفال .‏

والصلاة والسلام على رسوله القائل : (مَثَلُ الْمُؤْمِنِينَ فِي تَوَادِّهِمْ وَتَرَاحُمِهِمْ وَتَعَاطُفِهِمْ مَثَلُ ‏الْجَسَدِ إِذَا اشْتَكَى مِنْهُ عُضْوٌ تَدَاعَى لَهُ سَائِرُ الْجَسَدِ بِالسَّهَرِ وَالْحُمَّى) متفق عليه من حديث ‏النعمان بن بشير .‏

أما بعد : فقد أصبح معلومًا للخاصّة والعامّة ما يَجْري لِإخواننا المسلمين في سورية كلّ يَومٍ ‏مِن مجازر وسَفْكٍ لِدمائِهم ودماءِ شيوخهم ونسائهم وأطفالهم، واعتقالات يُسامُون فيها سوءَ ‏العذاب، وهَدْم لِمُدُنُهم وقُراهم ومساجدهم وبيوتِهم على رؤوس أهلها، واقْتَحَامٍ لأحيائِهم وانْتِهَاكٍ ‏لِحُرُماتِهم .. منذ نحْو عام ٍكامل من قِبَل النظام الطائفي الحاقد الذي بلغ به الاستهتار إلى حدّ ‏أنّ زَبانِيَتَه أخزاهم الله، يُجْبِرون الضحايا على الكفْر وتأْليهِ رأسِ النظام بكلّ صفَاقة والسجود ‏له، كما ظهَر ذلك في وسائل الإعلام، وقد وقفتْ مع النظام علانيةً روسيا والصين وإيران ‏وغيرها .. تَمُدُّه بكل أنواع الدّعم الماديّ والمعنويّ والسياسيّ والإعلاميّ .. وبقيَّة الدول ‏الكبرى تدعمه بالتَسَيُّسِ وتُراوِغ للمحافظة على النظام أو شيء منه لأنه أفضل لدولة اليهود .. ‏كما صرَّح بذلك رئيس الوزراء اليهودي .‏

في الوقت الذي لا يَنْفَكُّ فيه إخواننا يستغيثون، ويسْتَصْرِخون ولا مُجيب !! وإن الدفاع عن ‏المؤمنين المظلومين ونُصْرتهم شرْعٌ قَدَريٌّ إلَهِيٌّ، وواجبٌ تكليفيٌّ على إخوانهم المؤمنين ‏الآخرين في كل مكان شُعوبًا وحكوماتٍ ما أمْكَنَهم ذلك .. قال تعالى : (إِنَّ اللَّهَ يُدَافِعُ عَنِ الَّذِينَ ‏آمَنُوا إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ كُلَّ خَوَّانٍ كَفُورٍ، أُذِنَ لِلَّذِينَ يُقَاتَلُونَ بِأَنَّهُمْ ظُلِمُوا وَإِنَّ اللَّهَ عَلَى نَصْرِهِمْ ‏لَقَدِيرٌ، الَّذِينَ أُخْرِجُوا مِن دِيَارِهِمْ بِغَيْرِ حَقٍّ إِلَّا أَن يَقُولُوا رَبُّنَا اللَّهُ، وَلَوْلَا دَفْعُ اللَّهِ النَّاسَ بَعْضَهُم ‏بِبَعْضٍ لَّهُدِّمَتْ صَوَامِعُ وَبِيَعٌ وَصَلَوَاتٌ وَمَسَاجِدُ يُذْكَرُ فِيهَا اسْمُ اللَّهِ كَثِيراً، وَلَيَنصُرَنَّ اللَّهُ مَن ‏يَنصُرُهُ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ ) الحج .‏

إنّ إخواننا في سورية بحاجة إلى خالصِ الدعاء وإلى صِدْقِ التأييد الإعلاميّ والسياسيّ ‏والمعنويّ والماديّ .. ومن ذلك الغذاء والدواء والمال والسلاح والرجال، وكافة الإمكانات، مع ‏السعي الحثيث لِقطْع كل أنواع الإمدادات وأنواع العلاقات مع النظام الحاقد ، والتعجيل بطرد ‏سفرائه ..‏

ويجب أن يَنهض المسلمون في كل أنحاء الأرض دُوَلاً ومُجْتَمعاتٍ ومؤسّساتٍ وجمعيّاتٍ ‏ولجاناً وأفرادًا وتكتّلاتٍ، بهذه الواجبات، وبكافة الفعّالّيّات المُمْكِنة لِلنُّصْرة قبل الفَوَات وفي ‏أقرب الأوقات ، ونطالب حكومتنا وجمعياتنا بالمبادرة الفورية إلى كل ما ذكرناه .‏

ويجب ذلك بصورة مُؤَكَّدة على الدول المُجاورة لِسورية، وأن تفْتَح حدودها لِلاّجئين لِإيوائِهم ‏وإيواء المجاهدين وكَفَالتهم، مع إِعْداد واسْتقبال المَعونات المذكورة، والدَّفْع بالرِّجال ‏وبالمعونات .. القادمة منها، ومِن سائر دُول وشعوب المسلمين إلى داخِل سورية ، ودعم ‏الجيش السوري الحر بكل أنواع الدعم ..‏

فهذه فريضةُ الوقت وواجبُ الساعة، ومَن كان في حاجة أخيه كان الله في حاجته، ومَن فَرّج ‏عن مسلم كُرْبة من كُرَب الدنيا فَرّج اللهُ عنْه كُرْبَةً من كُرَب يوم القيامة، والله يقول : ‏‏(وَالْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاء بَعْضٍ) التوبة . ويقول سبحانه : ( إنما المؤمنون إخوة) ‏الحجرات . ويقول جلّ شأنه : (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِن تَنصُرُوا اللَّهَ يَنصُرْكُمْ وَيُثَبِّتْ أَقْدَامَكُمْ، ‏وَالَّذِينَ كَفَرُوا فَتَعْساً لَّهُمْ وَأَضَلَّ أَعْمَالَهُمْ) محمد . وقد بايَع الرسول صلى الله عليه وسلّم مَن كان ‏معه مِن أصحابه في الحُدَيْبِيّة على الأخْذ بِثَأْرِ واحدٍ منهم وهو عثمان رضي الله عنه، عندما ‏أُشِيْعَ أنه قُتِل .. ونعوذ بالله من أن نخْذُل إخواننا فيخذُلنا الله، ونناشد كافة علماء المسلمين تأييد ‏هذه الفتوى، ولا حول ولا قوة إلا بالله ..

عن Admin

التعليقات مغلقة