السبت , 16 نوفمبر 2019
خبر عاجل
أنت هنا: الرئيسية » الأخبار المحلية » السلفية الجهادية في سيناء : لن نقف مكتوفي الأيدي أبدأ أمام تلك الجرائم المتتالية ضد أهلنا
السلفية الجهادية في سيناء : لن نقف مكتوفي الأيدي أبدأ أمام تلك الجرائم المتتالية ضد أهلنا

السلفية الجهادية في سيناء : لن نقف مكتوفي الأيدي أبدأ أمام تلك الجرائم المتتالية ضد أهلنا

سلفية جهادية سيناء

سلفية جهادية سيناء

السلفية الجهادية في سيناء : لن نقف مكتوفي الأيدي أبدأ أمام تلك الجرائم المتتالية ضد أهلنا

 

شبكة المرصد الإخبارية


أصدرت السلفية الجهادية في سيناء بياناً بخصوص جريمة أفراد الجيش ضد المعتصمين في العريش قالت فيه : أنها لن تقف مكتوفة الأيدي تجاه ما يحدث ويحدث في مصر ، وأضافت : لنا وقفة حاسمة ضد الحرب التي أعلنها أعداء الإسلام في مصر على الإسلام وشريعة الرحمن واشترك فيها الشرطة والجيش مع العلمانيين والنصارى الذين يريدون طمس هوية هذا البلد الإسلامي ، وندعوا المسلمين في مصر عموماً وسيناء خصوصاً الى نصرة شريعة رب العالمين بالطرق والوسائل الشرعية بعيداً عن دنس الديمقراطية .

 

 

وفيما يلي نص البيان الذي حصلت شبكة المرصد الإخبارية على نسخة منه :


بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين و الصلاة والسلام علي أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلي آله وصحبه و سلم تسليماً كثيراً أما بعد …


– في ظل الأحداث الراهنة و التي تعصف بالبلاد عامة و التى يمتد تأثيرها إلى سيناء بالضرورة ، و مع توالي التحذيرات من تكرار الممارسات القمعية من قوات الشرطة و الجيش ضد أهالي و أبناء سيناء ، تفاجئنا جميعاً بجريمة شنيعة تنفذها قوات الجيش ضد أهلنا في العريش ، حيث قامت قوات الجيش بفتح نيران أسلحتهم على أهالي العريش المتجمعين والمعتصمين أمام مبني المحافظة بالعريش أثناء تأديتهم لصلاة عصر يوم أمس الجمعة 26 شوال 1434هـ ، مما خلف 21 مصاباً بالطلقات النارية المباشرة عدد منهم في حالة خطيرة وتم نقل الجميع لمستشفي العريش العام .


– هل وصلت الاستهانة بأرواح المسلمين لهذا الحد ؟ فالأهالي كانوا في صلاة لم يكونوا يهاجمون المبني مثلاً ولا يهاجمون القوات ، والأمر لا يمكن تكذيبه فقد سجلته الكاميرات والفيديو موجود على شبكة الإنترنت ، ثم كيف يصل الحال بقوات الجيش أن تطلق النار على الأهالي وهم ساجدين لربهم فلا تعظيم لحرمات الناس ودمائهم ولا لحرمات الله وقدسية العبادة فإنا لله وإنا إليه راجعون .


-هذا الحدث الإجرامي ما هو إلا استمراراَ لمسلسل الجرائم ضد أهالي وأبناء سيناء والتي من أمثلتها المتكررة للأسف إطلاق النار المباشر على أبناء سيناء في الكمائن ونقاط التفتيش من عناصر الجيش والشرطة لأي خطأ أو شبهة والتي يقع ضحيتها قتلى من الأهالي الأبرياء والذين لم يثبت على أحدهم أي جُرم أو تهمة وقد أبرزنا جانب من تلك الجرائم في بيانات سابقة ، ولذلك فإننا في هذا الصدد نود أن نوضح أمور :


أولاً : أننا لن نقف مكتوفي الأيدي أبدأ أمام تلك الجرائم المتتالية ضد أهلنا فأرواحنا دون أرواحهم ودمائنا دون دمائهم وأهل سيناء عموماً لن يقفوا مكتوفي الأيدي أيضاً وما هبت أهل العريش بعد هذه الجريمة وسيطرتهم على مبني المحافظة وطردهم لقوات الجيش إلا مثالاً على ذلك .

 

ثانياً : أن هذه الوقفة وهذا الاعتصام لأهالي العريش ضد انقلاب الجيش على حكومة الإخوان نعلم أن غرض الأهالي منها هو نصرة شرع الله الذي يعتقد الكثيرون أنه يمكن أن يكون باتباع طريق الديمقراطية ، وها هو الحدث نفسه في مصر يؤكد استحالة ذلك فالديمقراطية طريق كُفري يجعل الحكم للبشر وعقيدتنا أن لله تعالي الحكم وحده ( إِنِ الْحُكْمُ إِلَّا لِلَّهِ ) وأن هذا الطريق -طريق الديمقراطية- لا يمكن أن يوصل لتطبيق شرع الله أبدا فالطهر لا يأتي من الدنس ، فالطريق لتطبيق الشريعة هو الانتفاضة الشاملة للتطبيق الفوري للشريعة الإسلامية كاملة غير منقوصة ولا مشروطة فوق كل قانون ودستور وإعداد العدة والتضحية بالغالي والنفيس في سبيل تحقيق ذلك فصححوا نياتكم عباد الله واجعلوها خالصة لوجهه الكريم .

 

 

ثالثاً : أن لنا وقفة حاسمة ضد الحرب التي أعلنها أعداء الإسلام في مصر على الإسلام وشريعة الرحمن واشترك فيها الشرطة والجيش مع العلمانيين والنصارى الذين يريدون طمس هوية هذا البلد الإسلامي ، وندعوا المسلمين في مصر عموماً وسيناء خصوصاً الى نصرة شريعة رب العالمين بالطرق والوسائل الشرعية بعيداً عن دنس الديمقراطية .


هذا ما أردنا بيانه و إيضاحه داعين الله عز وجل أن يهيئ لهذه الأمة أمر رشد يعز فيه أهل طاعته و يذل فيه أهل معصيته و يؤمر فيه بالمعروف و ينهى فيه عن المنكر و تحكم فيه شريعته .


وَاللَّهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لا يَعْلَمُونَ

و آخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين


السلفية الجهادية في سيناء

27 شعبان 1434هـ – 6 يوليو 2013م

عن Admin

التعليقات مغلقة