Saturday , 19 September 2020
خبر عاجل
You are here: Home » الأخبار العربية » إضراب أبو قتادة والمقدسي وحوالي 120 سجيناً آخر عن الطعام في السجون الأردنية
إضراب أبو قتادة والمقدسي وحوالي 120 سجيناً آخر عن الطعام في السجون الأردنية

إضراب أبو قتادة والمقدسي وحوالي 120 سجيناً آخر عن الطعام في السجون الأردنية

abu qatadah newإضراب أبو قتادة والمقدسي وحوالي 120 سجيناً آخر عن الطعام في السجون الأردنية
شبكة المرصد الإخبارية
بدأ الداعية الإسلامي الأردني من أصل فلسطيني عمر عثمان الشهير بـ “أبو قتادة” إضراباً مفتوحاً عن الطعام احتجاجاً على وضعه داخل سجن صحراوي شديد الحراسة جنوب عمان ويشارك معه من السجناء المضربين عن الطعام  120 سجيناً اسلامياً آخر .

وكانت السلطات البريطانية رحلت “أبو قتادة” إلى الأردن في تموز (يوليو) الماضي، بعد معركة قانونية طويلة، ليمثل أمام محكمة أمن الدولة العسكرية في عمان حيث تحاكمه هيئة قضاء مدني على تهم تتعلق بالإرهاب.

ويشارك السجناء “الإسلاميون” في الأردن إضرابا عن الطعام احتجاجا على أوضاع السجن، حسبما ذكر مسئولون ومصادر مختلفة.
 
وبدأ الإضراب بعدما رفضت سلطات السجن الاستجابة لمطالب قدمها السجناء الأسبوع الماضي لتحسين الاتصال بمحاميهم وأفراد أسرهم وتسريع المحاكمات وإنهاء إساءة المعاملة والتعذيب المزعومين أثناء الاستجواب.

وقال التيار السلفي الجهادي في الأردن ومسؤولون أمنيون: إن مُنظر التيار عصام البرقاوي الشهير بـ “أبو محمد المقدسي” انضم إلى الإضراب، ومعه القيادي البارز في التيار أيضاً عبد شحادة الملقب بـ “أبو محمد الطحاوي”، ومعهم جميع أعضاء التيار المعتقلين لدى السجون الأردنية وعددهم 120، احتجاجاً على أوضاعهم المعيشية.

وقال المضربون في بيان إن الإضراب عن الطعام سببه “رفض السلطات الاستجابة لمطالبنا الخاصة بتحسين الاتصال بمحامينا وأفراد أسرنا، وتسريع المحاكمات، وإنهاء إساءة المعاملة والتعذيب أثناء الاستجواب”.

وأضافوا: “يعاني المجاهدون من أبناء التيار السلفي الجهادي في سجون النظام الأردني تمييزاً جعلهم لا يتمتعون بحقوق السجناء العادية، بل إن السجناء في قضايا تمس بالشرف يعاملون أفضل منا”.

وتابعوا: “أن جل المجاهدين في السجون الأردنية اعتقل لقضايا متعلقة بالدفاع عن الأمة، فهم إما اعتقلوا لإبداء آرائهم في التطورات الجارية في البلاد الإسلامية، أو هم ممن هبوا للدفاع عن أعراض المسلمات السوريات من بطش النظام السوري وقهره، ومنهم علماء أجلاء كفضيلة الشيخ أبي قتادة الفلسطيني وفضيلة الشيخ أبي محمد المقدسي، لقد كان لبعض هؤلاء الأبطال شرف مقاومة الاحتلال الأميركي للعراق، وسجنوا لهذا السبب”.

وأشار البيان إلى أن “السجناء سبق أن أعلموا إدارة السجون بمطالبهم، لكن من دون جدوى، ومنحوا إدارة السجون مهلة حتى نهاية الشهر الماضي لتنفيذها من دون جدوى أيضاً”.

وقال الناطق باسم التيار سعد الحنيطي الذي سبق أن اعتقل لدى السلطات الأردنية، إن السجناء “يرفضون الوجبات التي تقدم اليهم حتى تتحسن ظروف الاعتقال التي ساءت، إذ يتم التعامل معهم بطريقة تسعفية جداً”.

وأضاف : ان المعتقلين “بدأوا إضراباً عن الطعام بعد أن رفض مديرو أربعة من السجون في مديرية الأمن العام الاستجابة لمطالبهم، فهم ممنوعون من التشميس، وإدخال الملابس، والتسوق لدى محال السجون الداخلية، والزيارات الخاصة”.

وتابع: “الكثير من أعضاء التيار اعتقل لأنه أعلن الجهاد ضد نظام بشار الأسد للدفاع عن أعراض المسلمات في سورية”.

وكان الأردن كثّف اعتقال السلفيين الجهاديين على طول حدوده مع سورية في الأشهر الماضية، واعتقل عشرات حاولوا التسلل للانضمام إلى الجماعات الجهادية التي تحارب لإطاحة الاسد.

وأكدت مديرية الأمن العام المسؤولة عن السجون في الأردن أن معظم السجناء الإسلاميين المحتجزين في سجون سواقة والموقر والزرقا وأرميمين، بدأ الإضراب عن الطعام، لكنها نفت أي انتهاك منظم لحقوق السجناء.

وقال الناطق باسم مديرية الأمن الأردنية الرائد عامر السرطاوي: “إدارة السجون تعامل كافة النزلاء لديها وفق القانون، والمديرية تدرس أي طلبات تقدم إليها من جانب أي نزلاء، وتنفذ ما يتوافق منها مع القانون”.

وأضاف أن إدارات السجون “ستطبق تعليمات الإضراب عن الطعام في حال إقدام أي نزيل لديها عليه، ومنها الاستمرار في تقديم وجبات الطعام، والعرض المستمر على طبيب السجن”.

وقال الشيخ سعد الحنيطي وهو من زعماء التيار السلفي الجهادي في الأردن والذي أمضى من قبل سنوات في السجن “هم رافضون طعام الدولة والوجبات التي تقدم لهم حتى تتحسن ظروف اعتقالهم التى ساءت ويتم التعامل معهم بطريقة تسعفية جدا.”
 
وأكدت مصادر في الشرطة الأردنية أن معظم السجناء الإسلاميين المحتجزين في سجون سواقة والموقر والزرقا وأرميمين بدأوا الإضراب عن الطعام لكنهم نفوا أي انتهاك منظم لحقوق السجناء.

About Admin

Comments are closed.