الخميس , 5 ديسمبر 2019
خبر عاجل
أنت هنا: الرئيسية » الأخبار المحلية » مصر في ظل الانقلاب انتفاضة الطلاب. . الأحد 12 أكتوبر. . يوم تحطيم بوابات الجامعات وهروب فالكون
مصر في ظل الانقلاب انتفاضة الطلاب. . الأحد 12 أكتوبر. . يوم تحطيم بوابات الجامعات وهروب فالكون

مصر في ظل الانقلاب انتفاضة الطلاب. . الأحد 12 أكتوبر. . يوم تحطيم بوابات الجامعات وهروب فالكون

انتفاضة الطلاب وهروب فالكون

انتفاضة الطلاب وهروب فالكون

جدار الجامعة أول أيام الدراسة

جدار الجامعة أول أيام الدراسة

 

مصر في ظل الانقلاب انتفاضة الطلاب. . الأحد 12 أكتوبر. . يوم تحطيم بوابات الجامعات وهروب فالكون

متابعة متجددة – شبكة المرصد الإخبارية

 

*فيديو الاعتداء على مرتضى منصور بأكياس “بول” و “…”

نشرت الصفحة الرسمية لألتراس وايت نايتس على “فيس بوك” مقطع فيديو يظهر الاعتداء على مرتضى منصور رئيس نادي الزمالك .
وعلقت الصفحة قائلةً :  فيلم الموسم “القفا والخ**” إهداء من أولتراس وايت نايتس لشعب مصر .

*نيابة الانقلاب تجدد حبس رشا جعفر 15 يومًا

قررت غرفة المشورة بمحكمة استئناف بورسعيد مساء اليوم الأحد تمديد حبس المعتقلة “رشا جعفر” 15 يوماً لتدخل رشا شهرها الخامس في المعتقل باتهامات ملفقة.
لفقت النيابة لها تهم حيازة شارات رابعة العدوية وتصوير اللجان خاوية خلال مهزلة انتخابات رئاسة الدم.
من جانبها طالبت أسرة رشا بسرعة الإفراج عنها مؤكدة أنها لا تنتمي لأي فصيل سياسي وأن التهم الموجهة إليها باطلة.
وحملت الأسرة النيابة العامة والجهات المعنية مسؤولية إصابة والدة رشا بالشلل الرباعي حزناً على اعتقال ابنته ظلماً حسب ما جاء في بيان نشرته أسرتها مؤخرًا عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

*سجن بورسعيد … جوانتنامو مصر

* فى سجن بورسعيد … ممنوع دخول الملابس ، ممنوع دخول الاغطية والبطاطين ، دخول الحمام مرة واحدة ، حرقوا متعلقات المعتقلين وداسوا على المصاحف
* فى سجن بورسعيد …. يتعرض المعتقلين للموت البطئ على ايدى ادارة السجن … اللهم انتقم من مأمور سجن بورسعيد وكريم زهدى ضابط المباحث
* فى سجن بورسعيد الادارة تتفق مع الجنائى ” الأز ” والمرشد ” عصمت ” للنيل من المعتقلين واصابتهم
* فى سجن بورسعيد …. وزير داخلية الانقلاب يشرف على المذبحة التى اسقطت عشرات الاصابات فى المعتقلين المأسورين
* فى سجن بورسعيد …المخبر ابو هاجر يستولى على حاجات المعتقلين
* فى سجن بورسعيد ….. التعذيب والضرب المستمر للمعتقلين السياسيين والحبس
الانفرادى

*بيان رابطة أسر المعتقلين بسجن بورسعيد….إضراب عام فى سجن بورسعيد

وما زالت الأحوال تسوء فى سجن بورسعيد القابع وسط المدينة الصغيرة التى تغلى من جراء أفعال الانقلابيين وتفاقم المشاكل الحياتية واليومية ، لقد صار سجن بورسعيد مثالا لانتهاك حقوق الإنسان فى مصر بأسرها ، لذلك استحق ان يُطلق عليه ” #جوانتنامو_مصر” ، حيث تُهدر فيه إنسانية المصريين وكرامة الإنسان الذى كرمه الله على إيدى إدارة ظالمة قاسية القلب منعدمة المروءة .
ومنذ يومى المذبحة الشهيرة فى سجن بورسعيد 11/9 و 12/9 والتى اعتدت فيها إدارة السجن بالتواطئ مع الجنائيين على المعتقلين السياسيين وبإشراف وزير داخلية الانقلاب وأوقعت فيهم عشرات الإصابات وحتى هذه اللحظة والمعاملة تسير من سئ الى أسوأ ، ومن ظلم إلى قمع ، ومن بغى إلى وحشية فى التعامل مع الأحرار الشرفاء الذين يطالبون بالحرية ويرفضون حياة العبودية .
• إضراب جماعي عن الطعام والزيارات : 
لذلك فإنه من اليوم الأحد 12 أكتوبر أعلن المعتقلون السياسيون فى سجن بورسعيد ” #جوانتينامو_مصر ” ((إضرابا جماعيا عن الطعام والزيارات)) بسبب تعنت إدارة السجن ورئيس مباحثها المدعو كريم زهدى الذى يمارس الاجرام بحق العزل والأسرى .
ماذا يحدث فى سجن بورسعيد ” #جوانتينامو_مصر ” ؟ 
– ممنوع دخول الملابس والأغطية ، ليموت السجناء من البرد .
– مصادرة كل متعلقات المعتقلين من ملابس وأغطية وأطعمة ومنعهم من الخروج للتريض في الشمس حتى بدأت تظهر فيهم الأمراض الجلدية .
– الحبس الانفرادى المتكرر والمتعدد لكثير من المعتقلين .
– الزيارة من خلال الأسلاك مع ضيق المكان والازدحام الشديد .
– انهيار الاطفال وأبناء المعتقلين الذين حيل بينهم وبين احتضان آبائهم او تقبيلهم .
– الاعتداء على المعتقلين بالضرب بعد انتهاء الزيارة وإهانة اهاليهم .
– تقطيع ملابس المعتقلين وحرقها .
– أخذوا المصاحف وداسوا عليها دون مراعاة لحرمة كتاب الله او تقدير لكلام الله تعالى . 
لقد فاض الكيل ، وما عاد فى القوس منزع ، فليتحمل كلُ مسئوليته قبل أن يتفاقم الوضع ويتحول المعتقلون الى شهداء جدد على أيدى إدارة جوانتينامو بورسعيد .
وعلى قضاة بورسعيد ونيابتها وعلى شعبها أن يقفوا موقفا تمليه عليهم إنسانيتهم وضمائرهم وواجبهم تجاه معتقلين سياسيين من أكرم فئات الشعب ، وأسرى عزل مصريين شرفاء لم يرتكبوا جرما إلا أنهم رفضوا حياة الذل والعبيد .
إننا نطالب المنظمات الحقوقية ومنظمات حقوق الإنسان والعلماء والأئمة على المنابر أن يتحركوا سريعا قبل ان تنزل الكارثة بأسرى أبرار وقعوا فى أيدٍ باغية و ظالمة غير أمينة ، قبل أن لا ينفع الندم ولا يجدى التباكى ، إننا لا نطالب باستنكاربارد، بل المطلوب هو ان ننهض الآن لننقذ مئات المعتقلين السياسيين فى سجن بورسعيد سئ السمعة من الموت البطئ .
رابطة أسر معتقلى سجن بورسعيد 
بورسعيد فى 12/10/2014
‫#‏مجزة_سجن_بورسعيد‬
#جوانتينامو_مصر

*هيئة الدفاع عن مرسي تنوي الانسحاب من كل القضايا

تعتزم هيئة الدفاع عن الرئيس المصري محمد مرسي، وقيادات الإخوان المسلمين الإنسحاب “الاحتجاجي”، من الترافع عنهم في القضايا المنظورة أمام المحاكم، وفق مصادر بهيئة الدفاع.
 
وذكرت وكالة الأناضول على لسان أحد أعضاء هيئة الدفاع عن مرسي، والذي رفض عدم ذكر اسمه، أن الإنسحاب سيكون “احتجاجا على استمرار غياب العدالة”، مشيرة إلى أن هذا القرار حسم بعد “مناقشات مطولة”.
 
وحول موعد الانسحاب قال المصدر: “ننتظر اختيار وقت تنفيذه خلال الجلسات المقبلة، أو اعتراضا مع صدور حكم متوقع لصالح الرئيس الأسبق حسني مبارك في شهر نوفمبر المقبل، في اتهامه بقتل المتظاهرين إبان ثورة يناير  2011 التي أطاحت به”.
 
وبررت المصادر الخطوة المتوقعة بأن هيئة الدفاع “اضطرت إلي ذلك بعد أكثر من عام من الصبر علي الأوضاع السيئة التي تواجهه العدالة في مصر والأحكام غير المبررة وغير المعقولة” التي تصدر من وقت لآخر.

* فالكون تخلع ملابسها للهروب من المارد الطلابي

لم تجد شركة الأمن «فالكون» مفر إلا خلع ملابسها وترك أجهزتها والهروب من المارد الطلابي، بعد قيام طلاب جامعة الأزهر بتحطيم البوابات الإليكترونية عند بوابة كلية طب بفرع البنين بمدينة نصر.

وكانت جامعة القاهرة، ايضاً شهدت انتشار مدرعات وأفراد الشرطة في أرجاء الحرم الجامعي، تزامناً مع فعالية نظمها طلاب جامعة القاهرة تحت شعار «رجعوا التلامذة»، بعد انسحاب قوات الأمن التابعين لشركة «فالكون» من بوابات الجامعة، بعدما وقعت إشتباكات بينهم وبين الطلاب، قام على إثرها الطلاب بطرد الشركة من الجامعة.

يأتي ذلك بعد أقل من 72 ساعة على بدء العام الدراسي الجامعي الجديد، حيث تحولت ساحة حرم جامعة الأزهر وعدد من الجامعات المصرية إلى منطقة اشتباكات بين طلاب الجامعة الذين خرجوا في تظاهرات اليوم الأول لهم، والتي وصلت إلى هروب أفراد الأمن خارج الجامعة بعد تحطيم الطلاب للبوابات الإلكترونية التابعة للشركة، وأخذ ملابسهم تذكار ..

 

* حركات طلابية لـ “داخلية الإنقلاب”: خلوا فالكون من نفسكم

قالت بعض الحركات الطلابية إنهم لم يهاجموا قوات شركة التأمين الخاصة “فالكون” التي تتولى تأمين الجامعات لكنهم هربوا بمجرد رؤية مظاهرات الطلاب، واختبؤوا خلف قوات الشرطة.

وقال إبراهيم حسن المتحدث باسم حركة أزهريون ضد الانقلاب أن قوات شركة فالكون أصيبوا بالهلع بمجرد أن رأوا تجمهر الطلاب وتظاهراتهم و عندما اقترب الطلاب من البوابات هرب رجال فالكون ليحتموا خلف قوات الداخلية المتمركزة هناك.

وأضاف حسن أنهم لم يهاجموا قوات فالكون لأنهم اختفوا قبل وصولهم البوابات وحينها حطم الطلاب بواباتهم الإلكترونية، مشيرًا إلى أن قوات الشرطة تدخلت بعد اختفاء فالكون وانتهاء دورهم لتطلق عليهم الغاز المسيل للدموع والخرطوش وتعتقل عشرة طلاب.

وتابع:” عدد الطلاب المعتقلين اليوم والأمس من جامعة الأزهر وصل إلى 83 طالبًا من بينهم 4 طلاب من حركة أزهريون ضد الانقلاب“.

وفي سياق متصل قال إبراهيم جمال المتحدث باسم حركة ” طلاب ضد الانقلاب” إن سيناريو هروب رجال فالكون كان متوقع بالنسبة لهم لأنهم لن يجرؤوا على مواجهة الغضب الطلابي، مضيفا أن قوات فالكون هربت بمجرد تجمهر الطلاب أمام جامعة القاهرة وهو نفس الأمر الذي تكرر في باقي الجامعات.

وأكد:” لم يعترض الطلاب قوات شركة فالكون ولكن هم من رعبوا من حجم الطلاب وتركوا مواقعهم

وعن أعداد الطلاب المعتقلين قال جمال إنهم لم يعدوا بعد إحصائية بعدد المعتقلين اليوم ولكن بالأمس اعتقل 63 طالبًا من جميع الجامعات.

يذكر أن عدة تظاهرات انطلقت في الجامعات صباح اليوم اعقبها بعض المناوشات مع رجال شركة فالكون مما أدى إلى تحطيم  الطلاب للبوابات الإلكترونية  التي وضعوها لتفتيش الطلبة أثناء دخولهم الجامعات وقد تدخلت قوات الشرطة لكبح جماح الطلاب.

 

*التعليم العالي” تصدر قرارات هامة ضد الطلاب المشاركين في المظاهرات

قال وزير التعليم العالي بمصر السيد عبد الخالق، إنه سيصدر قرارات هامة مساء اليوم الأحد، ضد من أسماهم “مرتكبي أعمال العنف والشغب والمشاركين في المظاهرات“.

وأوضح في تصريحات صحفية، تابعتها مراسلة الأناضول، عصر اليوم، إنه “لن يسمح لأحد بعرقلة سير العملية التعليمية هذا العام، وتكرار ما حدث في العام الماضي”، مشيرا إلى أن كل ما حدث من شغب داخل الجامعات تم تصويره، وسيصدر بحقهم قرارات هامة مساء اليوم تجعلهم يندمون على مشاركتهم في المظاهرات.

جاء ذلك عقب إخلاء الأمن الإداري بجامعة القاهرة (غربي العاصمة المصرية)، الموظفين والطلاب من المبني الإداري للجامعة ومن بعض الكليات، اليوم الأحد، عقب انسحاب شركة الأمن الخاصة المسؤولة عن تأمين الجامعة، أمام مظاهرات طلابية.

وبحسب مراسل الأناضول داخل الجامعة، فقد دعا أفراد الأمن الإداري بجامعة القاهرة، الطلاب والموظفين إلى إخلاء الحرم الجامعي، تحسبًا لوقوع أي أعمال عنف من قبل طلاب مؤيدين لمرسي، خلال تظاهرهم بالجامعة اليوم.

وأغلق الأمن الإداري جميع منافذ الدخول والخروج بالحرم الجامعي، وسمحوا بخروج السيارات والطلاب من البوابة الرئيسية فقط، في الوقت الذي منع دخول أي شخص إلى الحرم الجامعي، بعد سيطرة الأمن الإداري على البوابات الرئيسية للجامعة، واختفاء أفراد الأمن التابعين لشركة “فالكون” الخاصة للتأمين والحراسة.

وكانت شركة “فالكون” للأمن الخاص، التي يديرها رجال شرطة وجيش متقاعدون، بقيادة شريف خالد، وكيل جهاز المخابرات العامة السابق، ومسؤول قطاع الأمن باتحاد الإذاعة والتليفزيون الحكومي سابقا، تسلمت أبواب الجامعات الأربعاء الماضي، تمهيدا لتأمين الجامعات خلال العام الدراسي الحالي.

وشهدت جامعة القاهرة اليوم، اشتباكات بين طلاب مؤيدين لمرسي، حاولوا التظاهر داخل الجامعة، وعدد من أفراد الشركة، تسببت في تحطيم بوابة الكترونية موجودة على باب الجامعة القريب من كليتي الإعلام ودار العلوم.

الأمر نفسه، تكرر في جامعة الأزهر بمدينة نصر (شرقي القاهرة)، عندما انسحب أفراد شركة الحراسة الخاصة من البوابات، في الوقت الذي تحطمت فيه بوابة الكترونية للشركة أمام كلية الطب في الاشتباكات بين الطلاب وأفراد الأمن قبل انسحابهم.

وهو ما رد عليه عبد الحي عزب رئيس جامعة الأزهر، في تصريحات صحفية، قائلا إن مظاهرات اليوم لم تؤثر على انتظام الدراسة، مشيرا إلى أنه سيتم إعمال القانون تجاه من يثبت تورطه في مظاهرات اليوم بالفصل النهائي من الجامعة.

مصدر أمني بجامعة الأزهر، قال إن “حصيلة اشتباكات اليوم أسفرت عن إصابة أربعة أفراد أمن من شركة “فالكون” الخاصة، وسرقة بعض محتوياتهم من بينها جهاز اتصال لاسلكي“.

أما في جامعة عين شمس (شرقي القاهرة)، أطلقت حركة “طلاب ضد الانقلابالعشرات من الألعاب النارية داخل الحرم الجامعي، دفعت أفراد أمن الحراسة (فالكون) للانسحاب من أداء مهمتهم وفتح الأبواب، والسماح للطلاب بالدخول والخروج دون تفتيش.

وبحسب مراسل الأناضول، خرج الطلاب في مظاهرة أمام بوابة الجامعة أغلقت منطقة كوبري القبة وطريق العباسية القريبين من البوابة الرئيسية للجامعة.

أما في جامعة الإسكندرية (شمالي مصر)، نظم طلاب مؤيدون لمرسي، مظاهرة داخل أسوار الجامعة، رافعين شعارات رابعة، ومرددين هتافات ضد الجيش والشرطة .

كما نظم الطلاب حملة غرافيتى (رسم على الحائط)، تحمل عبارات “الطلاب وقود الثورة”، و”الحرية للطلاب”، و”لسه الطالب هو الحل“.

وهو ما تكرر في جامعات بني سويف (وسط)، والمنصورة ودمياط والمنوفية والزقازيق (دلتا النيل/ شمال).

ورفع المتظاهرون شعارات رابعة وصورا لعدد من زملائهم “المعتقلين” ورددوا هتافات “الطلاب أسود الجامعة”، و”نحن طلاب.. مش إرهاب”، و”يسقط حكم العسكر”، و”كل فالكون وانت طيب.. الريس مرسى راجع قريب“.

وشهدت أغلب الجامعات المصرية في العام الدراسي المنقضي، مظاهرات واحتجاجات طلابية شبه يومية أغلبها مؤيدة لمرسي، وتخللها اشتباكات مع قوات الشرطة داخل وخارج الحرم الجامعي في العديد من الجامعات المصرية، أدت لسقوط قتلى ومصابين في صفوف الطلاب، بالإضافة للقبض على العشرات منهم، وهو ما أدى إلى تصاعد الموجات الاحتجاجية الطلابية التي تعتبرها السلطات المصرية “مظاهرات تخريبية“.

كما تعرض بعض الطلاب للفصل من جامعاتهم نتيجة مشاركتهم في تلك المظاهرات.

واتهم الأمن المصري طوال العام الدراسي السابق، جماعة الإخوان المسلمين التي ينتمي إليها مرسي، باستغلال الطلاب في مظاهرات، هدفها تقويض استقرار البلاد، في المقابل رصدت منظمات حقوقية طلابية ما وصفته بأنه “انتهاكاتبحق الطلاب.

وكان من المقرر أن يبدأ العام الدراسي بالجامعات يوم 27 سبتمبر/أيلول الماضي، إلا أنه تم تأجيله إلى أمس السبت “لاستكمال الاستعدادات“.

وفي محاولة من الجامعات للحد من تكرار هذا المشهد والاتهامات المتبادلة، استبق رؤسائها العام الجامعي بقرارات غير مسبوقة، تضمنت “3 خطوط حمراءيحظر على الطلاب الاقتراب منها، في مقدمتها إهانة رئيس الجمهورية عبد الفتاح السيسي، كما اتخذ الأمن في بعض الجامعات إجراءات غير مسبوقة، منها تعيين شرطة سرية داخل الجامعات، واحتفظت جامعة الأزهر بإجراءات خاصة، كونها البقعة الأكثر اشتعالا بين الجامعات.

 

* هشتاج “نكاح فالكون” يسخر من “موقعة البنطلون

اشتعلت مواقع التواصل الاجتماعي بالتعليقات الساخرة، خاصة بعد فشل شركة الأمن المتخصصة «فالكون» في منع المظاهرات الطلابية، حيث دشن نشطاء موقع التواصل الإجتماعي “تويتر” اليوم الأحد، هشتاج ساخر يحمل اسم «نكاح فالكون» تعليقا علي فشل الشركة في تأمين الجامعات وانسحابها أمام المظاهرات الطلابية بجامعة الأزهر.

ومن التعليقات الساخرة على الهشتاج، الناشط أشرف فوزي القيصر قائل: «أموت أنا في السيطرة .. آه يا فالكون يا مسخرة”..

وسخرت حلا المرابطة: «فالكون طلعت سوسن، بيقولك بعد كدا لما واحد يضرب في خناقه هيسموا و لا يا فالكون» .

وغرد أحمد معتصم بالله ساخرا: «أجمل إحساس في الكون، إنك تقلع فالكون البنطلون”.

 وكتب Ramy Ghanem “وعلى رأى جد الأستاذ ماجد الكدوانى في فيلم طير انت، الشاب اللى يتنفخ مرة عمره ما يرجع زى الاول تانى ابدا”.

 وقال أحمد السيد: «ما تستغريش لما تلاقي واحد بيجري ف الشارع من غير بنطلونه، ده أكيد واحد من بتوع فالكون مروح من جامعة الأزهر» ـ علي حد وصفه. وذكر Mohamed Emam: «بيقولك ودو بتوع فالكون الجامعة، وسايبين الكباريهات والرقاصات من غير حراسة !!! بلد سايبة”.

 

 

* مصرع حارس جامعة الأزهر بالمنصورة بعد إشعال النار فيه من قبل مجهولين

لقي ” محمد رجب محمد سليمان ” 27 سنة ، ومقيم بقرية صبري أبو علم التابعة لمركز تمي الأمديد بمحافظة الدقهلية ، وحارس جامعة الأزهر بالمنصورة ، مصرعه بعد إشعال النار فيه هو ووالده من قبل مجهولين أثناء عودتهم من عملهم .

 

حيث قام مجهولين بإلقاء زجاجات المولوتوف عليهم مما أدى إلى إشتعال النار في أجسامهم ، منذ عدة أيام ، وتم نقلهم إلى مستشفى الطوارئ بالمنصورة حتى لفظ أنفاسه الأخيرة عصر اليوم .

 

* معتقلو بورسعيد يضربون عن الطعام احتجاجًا على سوء المعاملة

قال عدد من أهالي المعتقلين في سجن بورسعيد العمومي إن ذويهم أعلنوا إضراباً عن الطعام وهددوا بالإضراب الشامل عن الطعام والزيارات نظراً لاستمرار التضييق والمعاملة السيئة منذ ما يزيد عن شهر ونصف.

وأضاف الأهالي أنهم يتعرضون للتفتيش بشكل غير مسبوق خلال الزيارة التي لا تستغرق سوى دقائق معدودة عبر الأسلاك.

كان سجن بورسعيد قد شهد أوائل شهر سبتمبر الماضي أحداث عنف واعتداء من قبل السجناء الجنائيين على المعتقلين الرافضين للانقلاب مما تسبب في وقوع إصابات في صفوفهم وقامت إدارة السجن عقب تلك الأحداث بالتضييق على المعتقلين وحبس بعضهم بشكل انفرادي.

 *أول ديسمبر محاكمة 494 رافض للانقلاب في أحداث مسجد الفتح

حددت محكمة مصرية اليوم الأحد جلسة الأول من ديسمبر المقبل، لبدء أولى جلسات محاكمة 494 من أنصار الرئيس محمد مرسي، فى القضية المعروفة إعلاميًا “أحداث مسجد الفتح” بميدان رمسيس (وسط القاهرة).


وقال بيان صادر عن محكمة استئناف القاهرة (المختصة بتوزيع القضايا على دوائر المحاكم) إنه تم تحديد جلسة الأول من ديسمبر المقبل، لنظر أولى جلسات محاكمة 494 (محبوسين) من أنصار مرسي، فى القضية المعروفة إعلاميًا “أحداث مسجد الفتح” برمسيس، التي وقعت في 16 أغسطس/ آب 2013.

يذكر أن محكمة جنايات شمال القاهرة، تنحت في 12 آب الماضي، عن نظر القضية، وذلك في أولى جلساتها، لاستشعارها الحرج، ونقل أوراق القضية إلى محكمة استئناف القاهرة مرة أخرى لتوزيعها أمام دائرة جديدة.

وكان النائب العام، هشام بركات، أمر بإحالة 494 متهمًا إلى محكمة الجنايات في أحداث مسجد الفتح وقسم شرطة الأزبكية بميدان رمسيس، خلال شهر آب 2013؛ لـ”ارتكابهم أحداث عنف وقتل واعتداء على قوات الشرطة، وإضرام النيران بالمنشآت والممتلكات، وقعت في غضون شهر  آب من العام الماضي بمنطقة رمسيس، ومحيط مسجد الفتح، وقسم شرطة الأزبكية، وراح ضحيتها 210 قتلى”، بحسب قرار الإحالة.

في الوقت نفسه، قررت محكمة جنايات المنيا (وسط)، محاكمة 15 عضوا بجماعة الإخوان المسلمين بينهم محمود عزت نائب مرشد الجماعة، في اتهامهم التخطيط لأعمال عنف وشغب، إلى جلسة 16 ديسمبر المقبل، حسب مصدر قضائي.

وقال المصدر إن قرار التأجيل جاء لتغيب رئيس هيئة المحكمة، عن نظر الجلسة.

وألقي القبض على المتهمين بمدينة سمالوط، بمحافظة المنيا، في شباط الماضي، وبحوزتهم أوراق تنظيمية وكتب ومنشورات تحريضية.

وذكر قرار الإحالة أن القيادي الإخواني الهارب محمود عزت نائب مرشد الجماعة، تضامن مع المتهمين.

كما وجهت النيابة للمتهمين تهم تتعلق بأعمال العنف والتحريض على قلب نظام الحكم، وإثارة الإضرابات، واستهداف الاقتصاد القومي، والعمل على زيادة الإضرابات والفوضى، والانضمام لجماعة الإخوان.

كما أجلت محكمة جنايات شمال القاهرة، المنعقدة بمعهد أمناء الشرطة بطرة جنوبي القاهرة، نظر محاكمة 80 من انصار مرسي، في قضية أحداث العنف التي شهدتها منطقة روض الفرج (شمالي القاهرة) عقب فض اعتصامي رابعة العدوية والنهضة الى جلسة الأحد 19 اكتوبر/ تشرين الأول الجاري.

وكانت النيابة وجهت إلى المتهمين اتهامات عديدة منها القتل العمد والشروع فيه وتكدير السلم والأمن العام، والانضمام إلى جماعة إرهابية وإتلاف الممتلكات العامة والخاصة لاشتراكهم في أحداث العنف بروض الفرج شهر أغسطس/ آب الماضي.

* بالأسماء.. شرطة الانقلاب تعتقل 7 طلاب من جامعة الأزهر

اقتحمت قوات أمن الانقلاب جامعة الأزهر، وأطلقت الغاز المسيل للدموع على جموع الطلاب بعد فرار أفراد أمن فالكون أمام مسيرات الطلاب التي حطمت البوابة الإلكترونية أمام كلية الطب.

واعتقلت ميليشيات الانقلاب 7 طلاب من جامعة الأزهر، أفرجت عن 4 واحتجزت 3 طلاب هم: عمار صلاح سعيد حسن – كلية تجارة، ومحمود محمد صبحي بحيري – كلية الدراسات الإسلامية بجامعة الأزهر فرع الشرقية، ومحمد ماهر رشاد محمدأولى كلية طب.

 

* بعد فرار عناصر “فالكون”: أمن الانقلاب يقتحم جامعة الأزهر ويعتقل عددا من الطلاب

 اقتحمت قوات الامن جامعة الازهر واطلقت الغاز المسيل للدموع على جموع الطلاب بعد فرارا أفراد أمن فالكون أمام مسيرات الطلاب التي حطمت الأبواب الالكترونية من امام كلية الطب.

وأكد شهود عيان من الطلاب على الانتشار الكثيف لقوات الامن واعتقالها لعدد من الطلاب بعد انتهاء مسيرات الطلاب الرافضه لحكم العسكر .

 

* سطو مسلح على سيارة تحمل أرباح العاملين بـ”كهرباء أبو قير” والأمن يطارد الطلاب!

تعرضت سيارة تحمل أرباح وحوافز العاملين، بمحطة كهرباء أبو قير للسطو المسلح، من تشكيل عصابى تحت تهديد الأسلحة النارية، وبداخلها مبلغ 2.7 مليون جنيه حسب مصادر بالشركة.

كان مجهولين،يحملون الأسلحة النارية قاموا بالسطو المسلح على سيارة تابعة لمحطة توليد كهرباء أبو قير، حيث اعتدوا على ركاب السيارة واستولوا عليها وبداخلها 2.7 مليون جنيه، كان الصراف قد صرفها من البنك لتوزيع الحوافز على العاملين بالمحطة.

يأتي هذا في ظل انشغال ما يعرف بالشرطة بمطاردة الطلاب ورافضي الانقلاب وترك الشعب فريسة للمجرمين والبلطجية

 

* تظاهرة لأصحاب المعاشات بـ”طلعت حرب” غداً  

يتظاهر الآلاف من أصحاب المعاشات غدًا، بميدان طلعت حرب بمحافظة القاهرة إلى جانب تظاهرهم أمام مكاتب التأمينات بالمحافظات الأخرى.

وقالت النقابة الحرة لأصحاب المعاشات في بيان لها اليوم، إن أصحاب المعاشات لهم حقوق وسيدافعون ويجاهدون من أجل الحصول عليها، منتقدين موقف وزارة المالية الانقلابية التي تصدر السندات بفائدة 9% بينما فى جميع البنوك الفائدة 12%.

وأضافت النقابة: أصحاب المعاشات لهم حقوق مشروعة وواجب على الدولة تنفيذها وفورا وهي الحصول على حد أدنى للمعاشات، وإلغاء القانون الذى صاغته لجنة السياسات برئاسة المجرم جمال مبارك واللص الهارب يوسف بطرس غالي “.

كما طالبت النقابة أيضًا بتعديل معاشات جميع من خرجوا معاش مبكر قبل 1/7/2013 وتسويتهم، وصرف فروق الـ5% “فرق علاوة 2007 ” لمستحقيها، وضم الخمس علاوات الاجتماعية لمعاشات من خرجوا معاش بعد 2006.

 * استهزاء وتمارين رياضية بمحاكمة مرسي اليوم

 اتهمت النيابة العامة في مصر، الرئيس المصري الشرعي محمد مرسي، وجماعة الإخوان المسلمين، بالاستهانة بدماء المصريين، مشيرة إلى أن مرسى كان يستوجب عليه فعل الكثير من أجل وقف نزيف الدماء أمام قصر الاتحادية الرئاسي (شرقي القاهرة).
جاء ذلك، اليوم الأحد، خلال نظر جلسة محاكمة مرسي و14 آخرين (بينهم 7 هاربين) في القضية المعروفة باسم “أحداث الاتحادية”، والتي قررت المحكمة تأجيلها إلى جلسة الغد، لمواصلة الاستماع إلى مرافعة النيابة، بحسب مصادر قضائية.
وشهدت الجلسة إبداء المتهمين عدم اهتمامهم بحديث النيابة العامة، وأعطوا ظهورهم للمحكمة أثناء المرافعة، فيما قام أسعد الشيخة نائب رئيس ديوان الجمهورية في عهد مرسي، بعمل تمارين رياضية، بينما دخل سعد الكتاتني رئيس حزب الحرية والعدالة المنبثق عن الإخوان، في حديث مطول مع مرسي داخل القفص بلغة الإشارة.

وأوضحت النيابة في مرافعتها اليوم، أن مرسي غادر القصر خلال الأحداث دون أن يبلغ قائد الحرس الجمهوري اللواء محمد زكي، ولم يسأله عن الأحداث لأكثر من 8 ساعات.

وأشار ممثل النيابة العامة القاضي إبراهيم صالح، إلى أن “سياسات مرسي كانت سبب كل بلاء ابتلى به الوطن، وأبى إلا أن يكون رئيسا لجماعة كل هدفها تخوين المصريين”، ووصف سياسيته بـ”المستبدة”، وأنه “لا يعبأ بالدولة ويصدر القرارات والإعلانات الدستورية الغاشمة التي تجعل من قرارته محصنة“.

وأضاف أن “مرسى هو صنيعة الإخوان، وهو رهن إشارتهم“.

ويحاكم في القضية مرسي و14 آخرون (بينهم 7 هاربين)، بتهم التحريض على قتل محتجين معارضين لمرسي وإصابة آخرين أمام قصر الاتحادية إبان تلك الأحداث التي سقط فيها أيضا قتلى وجرحى من أنصار مرسي.

وأسندت النيابة العامة إلى مرسي تهم “تحريض أنصاره ومساعديه على ارتكاب جرائم القتل العمد مع سبق الإصرار، واستخدام العنف والبلطجة وفرض السطوة، وإحراز الأسلحة النارية والذخائر والأسلحة البيضاء، والقبض على المتظاهرين السلميين واحتجازهم بدون وجه حق وتعذيبهم“.

كما أسندت النيابة إلى المتهمين عصام العريان ومحمد البلتاجي ووجدي غنيم، تهم “التحريض العلني عبر وسائل الإعلام على ارتكاب ذات الجرائم، في حين أسندت إلى باقي المتهمين تهم ارتكاب تلك الجرائم بوصفهم الفاعلين الأصليين لها“.

وكانت جماعة الإخوان المسلمين في مصر قالت في بيان لها في فبراير/ شباط الماضي، إن “تقديم مرسي لمحاكمات هزلية تستحق الرثاء والسخرية والحزن والشفقة“.

في الوقت الذي قال دفاع المتهمين، في وقت سابق من المحاكمة إنه لا وجه لإقامة الدعوى الجنائية لـ”عدم كفاية الأدلة”، وطالبوا بإدخال عدد من الشخصيات العامة، في القضية، وهم: حمدين صباحي مؤسس التيار الشعبي، ومحمد البرادعي نائب رئيس الجمهورية المستقيل، وعمرو موسى المرشح الرئاسي السابق، باعتبارهم محرضين على الأحداث (ثلاثتهم كانوا من قيادات جبهة الإنقاذ الكيان الأبرز للمعارضة في عهد مرسي).

 

* هآرتس تكشف تفاصيل رسائل مكتب السيسي لنتنياهو

كشفت صحيفة “هآرتس” عن الأسباب الحقيقية لعدم حضور ممثلين عن إسرائيل في مؤتمر إعمار غزة الذي التئم اليوم بالقاهرة، وقالت إن تفاهمات “هادئةجرت بين السيسي ومكتب رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو، تقرر بناء عليها عدم دعوة أي مندوب إسرائيلي للمؤتمر، خوفا من أن يؤدى ذلك إلى عدم حضور دول الخليج الداعم الأكبر لعملية إعادة الإعمار، وعلى رأسها السعودية والإمارات.

 

ونقلت الصحيفة عن مسئول إسرائيلي كبير لم تكشف عن هويته أن مكتب عبد الفتاح السيسي بدأ منذ عدة أسابيع في نقل رسائل لإسرائيل عبر قنوات مباشرة وغير مباشرة مفادها أن القاهرة لا تنوي دعوة تل أبيب للمؤتمر.

 

وأضافت:” المصريون وفقا للمسئول الإسرائيلي، طالبوا إسرائيل بتفهم الموقف. وأوضحوا في القاهرة أنهم يخشون أنه حال مشاركة ممثل إسرائيلي في المؤتمر، فسوف تعلن الكثير من الدول العربية وخاصة السعودية والإمارات عدم حضورها. وبيَن المصريون أن من المتوقع وصول معظم الأموال التي سيتم جمعها من دول الخليج وليس من الاتحاد الأوربي أو الولايات المتحدة، لذلك فإن مشاركة إسرائيل قد تُفشل الحدث“.

 

كما تابعت “هآرتس”: كذلك أضاف المصريون أنهم متخوفون من أن تدفع مشاركة إسرائيل بالفلسطينيين إلى إلغاء حضورهم، بعد أسبوعين من ادعاء الرئيس الفلسطيني محمود عباس ( أبو مازن) من على منبر الأمم المتحدة أن إسرائيل نفذت عملية إبادة في غزة ودعا لمقاضاة مسئولين إسرائيليين لارتكابهم جرائم حرب“.

 

وأشار المسئول إلى أن الكثير من المناقشات دارت في إسرائيل حول مسألة ما إن كان على تل أبيب الإصرار على حضور المؤتمر وممارسة ضغوط على مصر لدعوتها، لافتا إلى أن الإجابة على السؤال كانت بالإيجاب، حيث أكد مسئولو الخارجية الإسرائيلية أن غياب إسرائيل عن المؤتمر سوف ينظر إليه من قبل المجتمع الدولي على أنها تقبل بلامبالاة المقاطعة والتمييز ضدها.

 

كما رأوا أن هناك مصلحة لإسرائيل بحضور المؤتمر لاسيما بعد أن صرح نتنياهو في اجتماع الجمعية العمومية للأمم المتحدة أنه معني بالتعاون مع الدول العربية لدفع عملية السلام مع الفلسطينيين.

 

مع ذلك نظر بنيامين نتنياهو ورجاله للمسألة بشكل مختلف، حيث أشار المسئول الإسرائيلي إلى أن مكتب نتنياهو قرر الاستجابة للمطلب المصري ونقل رسالة للقاهرة مضمونها أن إسرائيل لن تغضب إذا لم تتم دعوتها للمؤتمر. وتابع المسئول الإسرائيلي” مضمون رسالة مكتب نتنياهو للمصريين هو أن إسرائيل تتفهم حساسية موقفهم ولن تمارس عليهم ضغطا لدعوتها“.

 

* البورصة تتلقى ضربة موجعة ورأسمالها يخسر 14.4 مليار جنيه اليوم

هوت مؤشرات البورصة المصرية في ختام تعاملات، اليوم الأحد، وخسر رأس المال السوقي لأسهم الشركات نحو 14.4 مليار جنيه، مسجلا 510 مليارات جنيه.

وانخفض مؤشر البورصة الرئيسي «Egx30» بنسبة 4.06%، مسجلا 9163 نقطة، وهو أكبر هبوط يومي له في 5 أشهر، كما هبط مؤشر«Egx70» بنسبة 3.72% إلى 627.43 نقطة، كما انخفض مؤشر «Egx100» الأوسع نطاقا بنسبة 3،58% ليصل عند مستوى 1140 نقطة.

 

وسجلت قيمة التداول نحو 970.708 مليون جنيه، بكمية تداول بلغت 190,395 مليون سهم، تم تنفيذها من خلال 33,064 ألف عملية، وتم التداول على 189 ورقة مالية، ارتفع منها 13 سهما وتراجعت أسعار 161 سهما في حين لم تتغير أسعار 12 سهما.

 

وأدى إلى تراجع السوق الاتجاه البيعي للمستثمرين العرب والأجانب، مسجلين صافي بيع بلغ 14.6 مليون جنيه للعرب و6,6 مليون جنيه للأجانب، لتصل بذلك نسبة استحواذهم إلى 6.29% و11.19% من إجمالي التداولات.

 

بينما اتجهت تعاملات المستثمرين المصريين للشراء، مسجلين صافي شراء بلغ 7.12 مليون جنيه عن مبيعاتهم، لتصل بذلك نسبة استحواذهم إلى 82,52% من إجمالي التداولات.

 * الجامعات تستقبل الدراسة بتشديد الإجراءات الأمنية

أنهت الجامعات الحكومية في مصر استعداداتها لاستقبال العام الجامعي الجديد الذي ينطلق اليوم الأحد، باتخاذ مجموعة كبيرة من الإجراءات الأمنية لمنع تظاهرات الطلاب المعارضين للانقلاب العسكري.
أولى تلك الإجراءات تمثلت في إلغاء الأسر الطلابية خوفا من استغلالها في العمل السياسي، وتبعها فصل مئات الطلاب بشكل نهائي من عدة جامعات أبرزها القاهرة وعين شمس والأزهر.

وقبيل بدء العام الدراسي أصدر المجلس الأعلى للجامعات قرارا بمنع سكن أي طالب ينتمي لجماعة الإخوان المسلمين في المدن الجامعية.
حراسات خاصة
وكان المجلس الأعلى للجامعات قد قرر الاستعانة بشركة “فالكون” للأمن والحراسات الخاصة، “لتأمين عدد من الجامعات والتصدي لأي مظاهرات طلابية غير مرخصة“.
وستتولى الشركة مهام الأمن في عدد من الجامعات هي: القاهرة والأزهر وحلوان وعين شمس والفيوم والمنصورة والإسكندرية والزقازيق وبني سويف والمنيا وأسيوط وطنطا ودمنهور.
وبدورها اعتقلت قوات الأمن عشرات الطلاب في عدة محافظات، كما قررت وزارة الداخلية نشر وحدات الانتشار السريع -مدعومة بقوات من الجيش- بالقرب من الجامعات.
وقالت الوزارة إن نشر هذه القوات جاء بهدف “التصدي لأي مظاهرة طلابية”، وإنها ستعمل بالتنسيق مع رئيس الجامعة والأمن الإداري بها.
ولم يتوقف الأمر عند الإجراءات الأمنية غير المسبوقة، فقد ناشد خطباء المساجد التابعة لوزارة الأوقاف الطلاب عدم المشاركة في تظاهرات داخل الحرم الجامعي، والتركيز على طلب العلم.
إجراءات رادعة
رئيس جامعة القاهرة جابر نصار قال إن الجامعة “تمتلك منظومة أمن إداري متكاملة ومختصة بحفظ الأمن داخل الحرم الجامعي“.
وأوضح نصار في تصريحات لفضائيات مصرية أن هذه المنظومة “تتكون من ثمانمئة عنصر، بينهم 250 مدربون على فض التظاهرات“.
وأكد أن الأمن الإداري هو الذي “سيتصدى للمظاهرات داخل الجامعات بالتنسيق مع قوات الشرطة المتواجدة خارج الحرم الجامعي من خلال برتوكول تعاون أمني“.
وأكد أن الإجراءات التي وضعتها الجامعات “كافية لردع إرهاب وعنف الإخوان في الجامعات”، واصفا رؤساء الجامعات الذين يتصدون لما سماه العنف داخل الجامعات بأنهم “أبطال سيخلدهم التاريخ“.

 

عن Admin

التعليقات مغلقة