الأربعاء , 23 أغسطس 2017
خبر عاجل
أنت هنا: الرئيسية » الأخبار المحلية » جيش الانقلاب يقتل السياح. . الثلاثاء 15 سبتمبر. . لطمة أثيوبية جديدة لنظام السيسي
جيش الانقلاب يقتل السياح. . الثلاثاء 15 سبتمبر. . لطمة أثيوبية جديدة لنظام السيسي

جيش الانقلاب يقتل السياح. . الثلاثاء 15 سبتمبر. . لطمة أثيوبية جديدة لنظام السيسي

وبكرة تشوفوا مصر مع السيسي وسد النهضة

وبكرة تشوفوا مصر مع السيسي وسد النهضة

جيش الانقلاب يقتل السياح. . الثلاثاء 15 سبتمبر. . لطمة أثيوبية جديدة لنظام السيسي

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

*إصابة “محمد سعد عليوةبـ “ذبحة صدرية” في محبسه بسجن العقرب

 إصابة “محمد سعد عليوة” عضو مكتب إرشاد جماعة الإخوان المسلمين بـ “ذبحة صدرية” في محبسه  بسجن العقرب، ونقله إلى مستشفى “القصر العيني” في وضع صحي حرج.

 

*الغربية.. تجديد حبس 33 معارضا 15 يوما بقضايا ملفقة

قررت نيابات شرق طنطا الكلية بالغربية -اليوم الثلاثاء- تجديد حبس 11 من رافضي الانقلاب 15 يوما على ذمة التحقيقات في قضايا ملفقة بالتحريض على الشغب والعنف بالمحلة وسمنود وزفتى.

كما قرر المحامي العام لنيابات غرب طنطا الكلية حبس 12 آخرين 15 يوما على ذمة التحقيقات في قضايا ملفقة منها شغب وعنف وتكوين خلايا إرهابية واستهدف أبراج كهرباء الضغط العالي والسكك الحديد

 

*انسحاب المكتب الهولندي من “سد النهضة” لطمة إثيوبية جديدة للسيسي

أعلن، اليوم، المكتب الهولندى “دلتارس” اعتذاره عن المشاركة في إجراء الدراسات الفنية لسد النهضة الإثيوبي مع المكتب الفرنسي “بي آر إل”، وذلك لرفضه الشروط التي وضعتها اللجنة الفنية الثلاثية التي تشارك فيها الدول الثلاث مصر والسودان وإثيوبيا“. 

جاء الانسحاب تماشيا مع رغبة إثيوبية منذ البداية، بأن ينفرد المكتب الفرنسي بي آر إل” بتنفيذ الدراسات، وسعت إليه من خلال عدد من المحاولات بدأت في اجتماع اللجنة في إبريل الماضي بأن يعمل المكتب الهولندي كمقاول من الباطن مع المكتب الفرنسي، وأن يكون الفرنسي هو المسئول الوحيد عن الأعمال الخاصة بتنفيذ الدراستين، على أن ينفذ المكتب الهولندي ما يوكله إليه نظيره الفرنسي من أعمال في حدود نسبة 30%، لأن للمكتب الفرنسي سابقة أعمال في إثيوبيا، وهناك علاقات متشابكة بينهما، ما سيدفع المكتب لتنفيذ جميع مطالب إثيوبيا دون تردد

وكان المكتبان الفرنسي والهولندي قد تلكأ في إصدار التقرير الفني المشترك، الذي كان من المقرر له الأسبوع الماضي، فيما تتواصل الأعمال الإثيوبية في إنجاز السد، دون حراك من نظام السيسي.

 

 

*واشنطن بوست : الجيش يقتل السياح في مصر

اتهمت صحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية قوات الجيش المصري باستهداف قافلة سياحية يوم الأحد الماضي بالصحراء الغربية ما أسفر عن مقتل 12 بينهم مكسيكيان على الأقل وإصابة آخرين.

وفي تقرير نشرته الصحيفة أمس الاثنين من إعداد  الصحفي آدم تايلور تحت عنوان «في مصر، اعتاد الإرهابيون استهداف السياح. الآن الجيش يقتل السياح الذين يعتقد أنهم إرهابيون» تقول الصحيفة: «إذا كنت ترغب في خلق الرعب، استهداف السياح وسيلة جيدة للقيام بذلك».

ويضيف التقرير «يعرف المصريون هذا جيدا. في عام 1997، قتل الإرهابيون 58 من الرعايا الأجانب وأربعة مصريين في مدينة الأقصر وهو ما تسبب في معاناة قطاع السياحة في مصر بشدة».

وتتابع واشنطن بوست «اليوم الاثنين أعلنت وزارة الداخلية أنها فتحت النار على سياح بالخطأ مما أسفر عن مقتل 12 وعللت الوزارة الهجوم بأنهم كانوا في منطقة محظورة».

وتنقل الصحيفة رواية مختلفة تناقض رواية الأجهزة الأمنية «لكن الرواية المقدمة من المرشدين السياحيين المصريين لصحيفة الموندو الاسبانية يبدو أنها تتعارض مع رواية الداخلية حيث قالوا إن السياح كانوا في استراحة في منطقة غير محظورة عندما استهدفتهم الطائرات الحربية المصرية».

 

 

*20 اعتذارًا لحكومة “الصايع الضايع” تهدد شريف إسماعيل بالفشل

كشفت مصادر مطلعة، عن أن شريف إسماعيل -وزير البترول- المكلف بتشكيل حكومة انقلابية جديدة، يعانى من كثرة الاعتذارات التى بلغت 20 اعتذارًا من مسئولين ورجال أعمال خوفًا من فشلهم والإطاحة بمستقبلهم.

الاعتذارات أكدتها صحيفة الشروق الموالية للانقلاب، وقالت -فى تقرير لها الاثنين-: إن الاعتذارات الكثيرة تزايدت، خاصة بعد طلب فحص ملفاتهم من قبل المخابرات العامة والحربية وأمن الدولة.

ورجحت الشروق بقاء الوضع على ما هو عليه فى حكومة الانقلاب السابقة، حيث سيتم الإبقاء على وزراء المجموعة السياسية والأمنية.

 

 

*خطاب “إستعطاف” من مصر إلى الشعب المكسيكي.. بسبب مقتل السياح

وجه وزير الخارجية سامح شكرى، مساء الثلاثاء، خطابا مفتوحا من مصر إلى الشعب المكسيكى، لتقديم التعازى لفقدان مواطنين مكسيكيين على الأراضى المصرية.

وقال شكرى فى الخطاب: «إننى أكتب هذه الرسالة إلي الشعب المكسيكي للإعراب عن عميق تعاطفي، وتعازيّ الحارة لفقدان أرواح مواطنين مكسيكيين أبرياء، وكذلك إصابة بعض السائحين الآخرين علي الأراضي المصرية يوم 13 سبتمبر 2015″.

وأضاف وزير الخارجية: «أدرك جيدا أنه ليس هناك ما يقال لتعزية الأهل والأصدقاء ممن فقدوا أحباءهم، كما أن الحزن الناجم عن فقدان ابنة، أو ابن، أخ أو أخـت، قريب أو صديق بهذا الشكل المفاجئ لهو أمر يصعب تخيله، ولكننا ربما نكون هنا في مصر الأقرب لفهم هذا الحزن العميق، حيث كنا من بين أكثر الشعوب التي مرت بمثل هذه الآلام التي لا تنسي».

وتابع: «ففي خلال العقود المنصرمة وتحديدا خلال السنوات الأخيرة، خسرنا الكثير من الأرواح البريئة علي يد الإرهاب الغاشم، حيث فقدنا المئات بل والآلاف من رجال الأمن الذي تصدوا لهذا الخطر الداهم، حيث يخاطرون بحياتهم وأحيانا ما يدفعونها ثمنا لحماية المدنيين، والحفاظ علي ممتلكاتهم، ولتفكيك العبوات الناسفة، والقبض علي الإرهابيين والمجرمين ومحاربتهم. إن هؤلاء الرجال الذين وضعوا حياتهم علي أكفهم من أجل حماية مجتمعنا، لهم الأكثر حرصا علي حماية حياة الآخرين”.

واستطرد قائلا إن مصر الآن في مرحلة التحقيق لكشف ملابسات ما حدث في هذا اليوم الحزين، كما أن السلطات المصرية ملتزمة بشكل لا ريب فيه بالإفصاح عن التفاصيل الدقيقة لهذه المأساة، حيث ما زال تسلسل الأحداث محيرا وغير واضح، فقد وردت روايات وتقارير متضاربة حول ما إذا كان الفوج السياحي يحمل التصاريح اللازمة، وما إذا كان قد اتخذ مسارا مختصرا قاده نحو منطقة محظور التواجد بها، وما إذا كان استخدام سيارات الدفع الرباعي بدلا من حافلة سياحية قد زاد من خطر التحديد الخاطئ لهوية الركب.

وأشار شكرى إلى إن المعلومات الواردة تفيد أن هناك عملية كانت تجري ضد إرهابيين في تلك المنطقة وقت مرور الفوج السياحي، ونحن لا نعلم بالضبط ما إذا كان الركب قد تواجد في المكان الخاطئ في التوقيت الخاطئ أم أن هناك خطأ ما قد وقع، ولكنني أطمئن الشعب المكسيكي بأن تحقيقا محايدا يجري الآن، تحت إشراف رئيس الوزراء المصري بنفسه، كما أن مصر علي أتم استعداد للإتيان بكل ما من شأنه المساعدة في هذا الأمر، بما في ذلك الإسراع في عملية نقل جثامين المتوفين إلي المكسيك، وتقديم العلاج اللازم للمصابين.

وأضاف وزير الخارجية: «يثير أسفي أن يستغل البعض هذا الحادث ليزعم أن مسؤولي الأمن المصريين ليست لديهم قواعد صارمة للاشتباك، وأنهم يتصرفون بشكل عشوائي، ولا يتخذون الاحتياطات اللازمة خلال العمليات التي يقومون بتنفيذها، بل وألمح البعض أن الأرواح التي فٌقدت علي يد مسؤولي الأمن المصريين تفوق عدد من قٌتلوا علي يد الإرهابيين، ولا يمكن القول سوي أن هذا الزعم يخالف الحقيقة ولا يمت للواقع بصلة».

وتابع إن هؤلاء يتناسون أن الإرهاب في مصر استهدف السائحين بأبشع الطرق، كما يتجاهلون أن السيطرة علي هذا الخطر لكي تكون مصر أكثر أمنا للمواطنين والزائرين قد كلفها دماء الكثير من أبنائها وبناتها، وإنه ليجافي المنطق أن يظن أحد أن مسؤولي الأمن المصريين يمكن أن يتعمدوا إيذاء السائحين الأبرياء.

وللدلالة علي ذلك نشير إلي أن رفاهية مصر وحياة الكثير من مواطنيها تعتمد بشكل كبير علي قطاع السياحة، وهو القطاع الذي كان يعمل به ذات يوم 12% من القوة العاملة المصرية، وكان يساهم بأكثر من 10% من الناتج المحلي الإجمالي. وإنني أؤكد لكم أن مسؤولي الأمن المصريين يعملون في ظل ميثاق قانوني وأخلاقي شديد الصرامة لتفادي أي خسائر في الأرواح من المدنيين، وهو ليس إلا انعكاس لسمات الرحمة والإنسانية عندنـا، فليس لدينا ما نكسبه مما حدث يوم 13 سبتمبر، ولكنننا بلا شك قد فقدنا الكثير من وراء هذه الأحداث.

وقال الوزير فى خطابه إن المكسيك مثل مصر، قد عانت كثيرا من العنف واسع النطاق، وإن كان بدوافع مختلفة. فقد أسفرت الحرب بين عصابات المخدرات في المكسيك عن مقتل عشرات الآلاف من الأبرياء، وكان من بينهم الكثير من رجال الأمن، كما نفذّت عصابات الجريمة المنظمة، العديد من عمليات الاغتيال لشخصيات سياسية ومسؤولين حكوميين، وإن دل هذا علي شيء فهو أن مصر والمكسيك يواجهان نفس التحديات، فنحن جميعا في قارب واحد في مواجهة موجة عاتية، ونأمل أن يدفعنا هذا لنتحلى بالتقدير المتبادل، والتعاطف، والمؤازرة، والصداقة التي طالما جمعت بين حكومتينا وشعبينا، وهو ما نحتاج إليه أكثر من أي وقت مضي.

وأضاف:”صلواتي ودعواتي وكل الشعب المصري والحكومة المصرية مع شعب المكسيك، وأسر الضحايا في هذا الحادث المؤسف من المكسيكيين والمصريين. إننا نشارككم الألم والحزن وندعو الله العليّ القدير أن يلهمنا جميعا الحكمة والصبر لتحمل هذا الفقدان الذي لا يعوض”.

يذكر أن هذا الخطاب سيتم نشر نسخة منه بكبرى الصحف المكسيكية، الأربعاء، باللغتين الإنجليزية والإسبانية.

 

*نجلا المخلوع يطلبان التعويض.. وتأجيل “أنصار بيت المقدس” ومقتل ميادة

حددت محكمة استئناف القاهرة برئاسة المستشار أيمن عباس جلسة 3 أكتوبر المقبل، لنظر استشكال جمال وعلاء مبارك نجلي المخلوع حسني مبارك، على انقضاء مدة حبسهما 3 سنوات بقضية القصور الرئاسية.

كانت محكمة جنايات القاهرة قضت بالسجن المشدد 3 سنوات بحق المخلوع حسني مبارك ونجليه علاء وجمال مبارك، وتغريمهم متضامنين مبلغ 125 مليون جنيه تقريبا، وإلزامهم برد مبلغ 21 مليونا تقريبا ومصادرة المحررات المضبوطة، في إعادة محاكمتهم بالقضية المتعلقة باتهامهم بارتكاب جريمة الاستيلاء على أكثر من 125 مليون جنيه (16.4 مليون دولار) من المخصصات المالية للقصور الرئاسية.

وتأتي إعادة محاكمة “مبارك” ونجليه، في ضوء الحكم الصادر من محكمة النقض في يناير الماضي، بنقض إلغاء الحكم السابق صدوره من محكمة الجنايات، بمعاقبة مبارك بالسجن المشدد لمدة ثلاث سنوات، ومعاقبة نجليه علاء وجمال بالسجن المشدد لمدة أربع سنوات لكليهما.

وفي سياق مختلف، أجّلت محكمة جنايات القاهرة، اليوم الثلاثاء، محاكمة 213 معتقلا متهمين بالانضمام لتنظيم أنصار بيت المقدس، وارتكابهم 54 جريمة تضمنت اغتيالات لضباط شرطة ومحاولة اغتيال وزير الداخلية السابق محمد إبراهيم، وتفجيرات طالت منشآت أمنية بعدد من المحافظات المصرية في مقدمتها مباني مديريات أمن القاهرة والدقهلية وجنوب سيناء، إلى جلسة 13 أكتوبر المقبل لاستكمال سماع شهود الإثبات في القضية.

كما أجّلت الدائرة 11 بمحكمة جنايات جنوب القاهرة برئاسة المستشار محمد شيرين فهمي (دائرة الإرهاب)، اليوم الثلاثاء، أولى جلسات محاكمة 48 متهمًا من رافضي الانقلاب العسكري، على خلفية اتهامهم بالتورط في قتل الصحفية ميادة أشرف، في أحداث العنف التي شهدتها منطقة عين شمس بتاريخ 28 مارس 2014، إلى جلسة 24 أكتوبر؛ لتنفيذ طلبات هيئة الدفاع عن المتهمين بالحصول على صورة من القضية، لعدم تمكنهم من الحصول عليها.

وقضت المحكمة حضوريا بمعاقبة المتهم أحمد محمد إسماعيل بالحبس سنة مع إلزامه بالمصاريف الجنائية لاتهامه بإهانة هيئة المحكمة، بعد مشادة مع القاضي لرفضه سماع شكواه.

كما أمرت المحكمة بعرض المتهم عبد الرحمن سعد يوسف زاهر على مستشفى السجن وإرسال تقرير عن حالته الطبية بعد أن أكد تعرضه للتعذيب البدني الممنهج في السجن وتعرضه لإصابات وأمراض مزمنة نتيجتها.

 

*حزب النور يتبرأ من برهامي.. ومنع “بكار” من السفر

تبرّأ حزب النور المؤيد للانقلاب من تصريحات نائب رئيس الدعوة السلفية وأحد منظري الحزب ياسر برهامي، بشأن ترشح الأقباط على قوائم الحزب في انتخابات برلمان العسكر.  

وقال صلاح عبد المعبود -المتحدث الرسمي باسم حزب النور- في تصريحات صحفية، إن فتوى بعض شيوخ السلفية، ومن بينهم فتوى ياسر برهامي نائب رئيس الدعوة السلفية، بأن القبطي ليس لديه ولاية، غير ملزمة للحزب

من ناحية أخرى، منعت سلطات أمن الانقلاب بمطار القاهرة الدولي، اليوم الثلاثاء، نادر بكار مساعد رئيس حزب النور المؤيد للانقلاب العسكري، من السفر لعدم حمله شهادة أصلية توضح موقفه من التجنيد

 

وقال مصدر أمني بالمطار في تصريحات صحفية، إنه أثناء إنهاء إجراءات سفر ركاب الطائرة الهولندية المتجهة إلى أمستردام تقدم نادر بكار للسفر، وبفحص مستنداته تبين عدم حمله للشهادة الأصلية التى توضح موقفه من التجنيد، وعليه تقرر منعه من السفر لحين إحضاره الشهادة الأصلية، مشيرا إلى أن بكار استجاب لتعليمات الأمن وطلب إلغاء سفره لحين إحضاره شهادة التجنيد!!

 

*”مرشد الواحات” قتل بـ47 رصاصة

اعتاد وائل عبد العزيز (40عاما) الذهاب بسيارته الـ4×4 إلى منطقة الواحات البحرية بالصحراء الغربية منذ 15عامًا، فمهنته كمرشد سياحي جعلته يعرف كيف يقدم مصر للسياح الأجانب، لكنه لم يكن يعلم أن زيارته للواحات يوم الأحد الماضي ستكون الأخيرة بعدما قامت طائرات عسكرية بضرب الفوج السياحي عن طريق الخطأ ” بحسب بيان رسمي فسقط قتيلاً ومن معه

 

يعتبر عبد العزيز كغيره من العاملين بتلك المهنة “الثورة المصرية” سببا في تعثر عمله وذلك بعد تراجع المؤشرات السياحية في ظل حالة التوتر الأمني التي تشهدها مصر، ومن هذا المنطق خرج داعما مظاهرات 30 يونيو، كما يشير محمود علي- ابن أخته وأضاف في حوار مع موقع “الجزيرة مباشر” عبر الهاتف – أن خاله قتل ب47 رصاصة في القلب والفخذ والرأس والذراع

 

وشهدت منطقة الواحات البحرية بالصحراء الغربية ،حادثا يعد الأول من نوعه حيث قامت طائرات حربية بضرب عدد من السياح الأجانب والمرشدين المصريين، مما أدي لمقتل 7 من المكسيك وعدد من المصريين والجنسيات الأخرى ليتجاوز عدد القتلى الـ13 قتيلا

 

ويصف علي” والذي يعمل طبيب تخدير، كيف تلقت أسرة المرشد السياحي خبر مقتله قائلا: وصل إلينا الخبر في حدود السابعة مساءا من يوم الأحد، رغم وقوع الحادث في الثانية ظهرا، انتقلنا من المنصور إلى مكان الحادث لنصل في الخامسة فجرا

 

وتابع : وجدنا المنطقة كمدينة أشباح… السيارات متفحمة ومنصهرة والجثث مازالت ملقاة على الأرض والرمال المحيطة بها صبغت بلون الدم وجميعها خارج السيارات وباقيا الطعام مازالت موجودة بالقرب منها، وظلت جثث القتلى على هذا الوضع حتى انتهاء التحقيقات في الثالثة عصر الاثنين أي أنها ظلت يوما كاملا في العراء، ما أدى لانتفاخ الجثث وباتت في وضع سيء

 

ويضيف الطبيب الشاب أن قطر الرصاص المتواجد بجثث الضحايا يشير إلى أنه من مدفع كبير ومن ارتفاع وليس من رشاش محمول ، كما وجدت حروق بسيطة في بعض الجثث.

 

 ويذهب علي” إلى القول إن قوات الأمن انسحبت من موقع الحادث سريعا بحسب رواية أحد أصدقاء خاله حيث قال : قبل أن نصل لموقع الحادث اتصلت بصديق لخالي كان في مكان قريب منه وبالفعل استطاع الوصول مبكرا وذكر لنا أن قوات الشرطة والجيش انسحبت من المكان ولم تنتقل جهات التحقيق إلا صباح الاثنين

 

ونفى الطبيب الشاب رؤية السلطات المصرية التى زعمت أن المنطقة محظورة وقال، المنطقة لا تحمل أي لافتات تشير إلى أنها منطقة محظورة، بل على العكس فالمنطقة على جانب شريط للقطار وقريبة من الطريق الممهد لحركة السيارات وهي منطقة معروفة بتردد السياح عليها

 

وأوضح أن أهالي المنطقة المحيطة هم من قاموا بنقل المصابين إلى أقرب نقطة إسعاف بعدما امتنعت سيارات الإسعاف من دخول المكان ، مشيرا إلى أن رئيس حكومة تسيير الأعمال إبراهيم محلب وصل إلى منطقة الحادث بعد نقل الجثث، ولم نشاهده خلال فترة مكوثنا هناك

 

وعن التقرير الطبي يقول إن التقرير الطبي ذكر أن الوفاة نتيجة طلقات نارية بالقلب والصدر والرأس والفخذ والذراع وأن جسده به أكثر من 47 رصاصة وبعض الثقوب بالجسم وأشار علي أن أهل الفقيد ستقاضي السلطات المصرية بعد تأكيد بيان وزارة الداخلية ضرب المتواجدين بالمنطقة عن طريق الخطأ

 

ويعمل المرشد السياحي بالمهنة منذ عشرين عاما ، ولديه طفلان 7 سنوات ، 8 سنوات وكانت وزارة الداخلية قالت في بيان لها فجر الاثنين، إنه “أثناء قيام قوات مشتركة من الشرطة والقوات المسلحة بملاحقة بعض العناصر الإرهابية بمنطقة الواحات بالصحراء الغربية تم التعامل بطريق الخطأ مع عدد 4 سيارات دفع رباعي تبين أنها خاصة بفوج سياحى مكسيكى الجنسية والذين تواجدوا بمنطقة يحظر دخولها

 

وجاءت هذه العملية للقوات المسلحة بعد يوم من إعلان تنظيـم الدولـة “داعش” عـن وجوده بالصحراء الغربية.

 

 

*إيكونوميست”: حملات السيسي العسكرية أبعد ما تكون عن النجاح

 أكدت صحيفة “إيكونوميست” البريطانية أن حملات السيسي العسكرية على المتشددين أبعد ما تكون عن النجاح.

جاء ذلك في سياق تقرير للصحيفة أمس الاثنين على كارثة قصف طائرات الجيش لقافلة سياحية تضم مكسيكيين في الصحراء الغربية  الأحد الماضي 13 سبتمبر  ما أسفر عن مقتل 12 وإصابة آخرين.

ورأت الصحيفة أن «الحادث يعتبر ضربة جديدة للجنرال السابق الذي يحكم مصر الآن»، وقالت: «مر وقت كانت الجماعات الجهادية هي التهديد المسلح الوحيد للسياح في مصر، ولكن في 14 سبتمبر، قتلت قوات الأمن 12 شخصا في قافلة سياحية».

وتضيف “إيكونوميست «ولا يزال هناك خلط كبير حول ما حدث، فبينما تقول الداخلية إن السياح دخلوا منطقة محظورة تقول الشركة السياحية إن الفوج السياحي كان لديه تصريحا وكان به أحد أفراد شرطة السياحة».

وتخلص الصحيفة إلى أنه «بغض النظر عن ما حدث بالضبط، تكمن جذور المأساة بقوة في تفاقم المشاكل الأمنية في مصر».

وتشير الصحيفة إلى أن السيسي خلال حربه على الجماعات الإسلامية المتعددة في مصر، فإن كثيرا من المدنيين يقعون كضحايا جراء إطلاق النار».

وتصف الصحيفة ما يحدث في سيناء بثورة البدو مضيفة «احتدم القتال بشراسة أكثر في سيناء، حيث تسعى الحكومة لقمع ثورة البدو التي تقودها الجماعات الجهادية بما في ذلك الفرع المحلي للدولة الإسلامية».

ويؤكد التقرير أنه «وعلى نحو متزايد انجذب بعض البدو أيضا في الصحراء الغربية نحو الجماعات الجهادية».

وتؤكد إيكونوميست «أثبتت الحملات العسكرية لحكومة السيسي لاستعادة السيطرة على البلاد أنها أبعد ما تكون عن النجاح».

وتستدل على ذلك بنمو الخسائر في صفوف المدنيين، وكذلك الحال بالنسبة للشعور بالاغتراب والنفور الشعبي تجاه عمليات الجيش.

كما تستشهد باستطلاع أجراه مركز بيو العام الماضي 2014، وهو مركز أبحاث أمريكي، والذي أظهر أن نسبة تأييد الجيش قد انخفضت من 73٪ في عام 2013 إلى 56٪ في عام 2014.

وتختم تقريرها «لم تكن المكسيك من الدول الرئيسية التي يأتي منها السياح لمصر، لكن إذا اتخذت البلدان الأخرى إجراءات بسبب هذا الحادث، فسيكون تأثير خطأ وزارة الداخلية على تدفقات العملة ثقيلا» بحسب الإيكونوميست.

 

*شاهد.. رسالة الشيخ “مسعد أنور” إلى السيسي والإعلام التي تسببت في اعتقاله
من أراد أن يحافظ على هوية مصر الإسلامية فليبادر إلى ميدان رابعة، من أراد أن يحيا أهل مصر أحرارًا كرامًا فليأتي إلى مدن رابعة، في الصبر.. في الصمود.. في الرجولة.. في العفاف.. فليأتي إلى ميدان رابعة“.. بمثل هذه الكلمات للشيخ مسعد أنور، نصح ووعظ وذكّر الناس بميدان رابعة.. وأن ما حدث من السيسي هو انقلاب على الرئيس المنتخب.

وقال الشيخ السلفي -في كلمته من خلال فيديو تداوله نشطاء على مواقع التواصل: وأوجه كلمة للفريق السيسي.. أقول له “سمعت أنك تواظب على الصلاة.. وتحفظ شيئا من القرآن.. ألا فاتقِ الله في مِصْر يا رجل.. لقد قسمت مصر بهذا الانقلاب إلى بلدين.. وقسمت الشعب إلى شعبين.. فريق تلقي عليه الكوبونات من الطائرات وفريق تستقبله في الصدر بالرصاصات، اتقِ الله يا رجل.. فإنك مهما طالت بك حياة وإن عشت كعمر نوح ستموت وستقف بين يدي الله.. وسيسألك الله عز وجل عن الدماء التي أريقت.. وعن النساء اللواتي قتلن.. وعن هذا الخراب الذي حل بأرض الكنانة”.

وهاجم الشيخ مسعد أنور الانقلاب قائلا: “لمصلحة من هذه الفرقة؟ لمصلحة من هذا الشتات؟ لمصلحة من هذا الانقلاب؟ والله إن المستفيد الأكبر بهذا الذي نعيشه هم اليهود.. المستفيد الأكبر هم اليهود وأذناب اليهود.. هم السراق هم الذين مصمصوا دماء المصريين.. فاتق الله يا رجل.. وأعد إلى مِصْر الرئيس الذي اختارته.. أعد إلى مِصْر الرئيس الوحيد المنتخب.. أعد إلى مِصْر رئيسها المنتخب.. واعلم أن الرجوع إلى الحق فضيلة.. وأن الرجوع إلى الحق خير من التمادي في الباطل”.

ووجه “أنور” رسالة إلى الإعلاميين -مستنكرا عليهم ترديد الباطل- “الذين يأكلون كذبًا.. ويشربون كذبًا.. ولا يخرجون إلا الكذب.. اتقوا الله.. كفاكم تحريضًا على قتل الناس.. كفاكم دجلًا وكذبًا.. أين الكلمة الصادقة التي تجمع ولا تفرق.. التي تألف ولا تنفر؟؟؟ اللهم من حرض على قتل المصريين اللهم فأعم بصره.. واخرس لسانه.. وشل أركانه.. وأرنا فيه آية من آياتك.. اللهم عليك بكل أفااكأاثيم.

وختم بنصيحته لأهل رابعة: “ويا كل من هو معكم.. أقول لكم اتقوا الله.. وأصلحوا ذات بينكم.. أشغلوا أنفسكم بذكر الله.. توبوا إلى الله توبة نصوح.. أقبلوا على الله عز وجل إان النبي كان إذا حجبه أمر صلى.. وأحسنوا الظن بالله.. واعلموا بأن الله معكمم ولن يتركم أعمالكم.. ثم أقول إن جيشنا فيه عشرات الألوف من الشرفاء وإن الشرطة فيها آلاف من الشرفاء.. وليس في مصلتنا أن تراق قطرة دم واحدة من أي مِصْري.. كائنًا من كان.. وقوتكم في سلميتكم.. قوتكم في سلميتكم.. فلتكن هذه الوقفة حضارية وسلمية.. وأسال الله عز وجل أن يعيد إلينا رئيسنا المنتخب.”

 

*تراجع الصادرات المصرية للشهر الثامن على التوالي

كشف التقرير الشهري لمستودع بيانات التجارة الخارجية التابع لوزارة الصناعة والتجارة، بحكومة الانقلاب اليوم الثلاثاء، عن انخفاض الصادرات غير البترولية إلى 1.4 مليار دولار في أغسطس الماضي، مقابل 1.8 مليار دولار في نفس الشهر من العام الماضي، لتواصل تراجعها للشهر الثامن علي التوالي.

وبحسب تقرير الصادرات، تراجع إجمالي عدد الشركات المصدرة بنحو 10 % منذ بداية العام إلى 6.7 آلاف شركة من 7.4 شركة في نفس الفترة من العام الماضي، كما هوى عدد الشركات الجديدة المصدرة 87 % إلى 181 شركة فقط، مقابل 1.4 آلاف شركة في نفس فترة المقارنة.

وأضاف التقرير أن قطاع الكيماويات والأسمدة هو الأكثر تضررا منذ بداية العام، حيث تراجعت صادراته 35 %، وكذلك قطاع مواد البناء 25 %، والجلود 28 %.

من جانبه اعتبر مجدي طلبة، وكيل المجلس التصديري للملابس الجاهزة، أن “الصادرات على حافة الانهيار، مشيرا إلى وجود شركات خرجت تماما من سوق التصدير.

 

*تأجيل محاكمة “اقتحام قسم العرب” لـ25 أكتوبر

أجلت “محكمة جنايات بورسعيد”، المنعقدة بمعهد أمناء الشرطة بطرة، نظر أولى جلسات إعادة إجراءات محاكمة 16 متهمًا في القضية الهزلية المعروفة إعلاميًا بــ”اقتحام قسم العرب”، إلى جلستى 25 و26 أكتوبر المقبل؛ لإحضار المتهمين، مع تغريم المتسبب عن تعذر حضورهم 1000 جنيه.

 

استغرقت الجلسة 10 دقائق فقط، أبدى خلالها الدفاع مطالبته بإخلاء سبيل المتهمين وتوقيع الكشف الطبى على أحدهم لبيان حالته الصحية.

 

ولفقت النيابة إلى المتهمين، التجمهر والتلويح بالعنف، واقتحام قسم العرب ببورسعيد، والقتل والشروع في القتل وسرقة الأسلحة الخاصة بالقسم وتهريب المحتجزين به، الأمر الذي أسفر عن مقتل 5 أشخاص وإصابة العديد من ضباط وأفراد القسم.

 

*ف.تايمز: بهذه الطريقة يتصالح السيسي مع الفساد ويحميه

بعيدا عن البروباجندا  التى  تروج لها صحف الحكومة ورجال الأعمال حول تصدي السيسي للفساد في البلاد، اتهمت صحيفة “فايننشيال تايمز” البريطانية قائد الانقلاب عبدالفتاح السيسي بحماية الفساد عبر وضع تعديلات على قانون الكسب غير المشروع تتيح للمفسدين الإفلات من العقاب.

وتحت عنوان “مصر وتونس تتراجعان عن مكافحة الفساد”، رأت الصحيفة في تقرير لها الأحد 13 سبتمبر أن البلدين تتقاعسان عن مكافحة الفساد الذي ساهم بشكل فعال في إشعال ثورات الربيع العربي.

ورغم انتقاد الصحيفة لمصر وتونس، إلا أنها  أشادت بالتجربة السياسية التونسية واعتبرتها نموذجا للتحول الديمقراطي الناجح، في الوقت ذاته انتقد التقرير التجربة المصرية وأكد أن الكثيرين ينظرون إليها على أنها عادت إلى السلطوية والاستبداد.

واستشهدت “ف.تايمز” بالتعديلات التى أجراها السيسي على قانون الكسب غير المشروع على صحة اتهامها له بحماية الفساد والتصالح معه، ونوه التقرير إلى أن هذه التعديلات تمكن المسئولين ورجال الأعمال – المتهمين بارتكاب ممارسات فاسدة – بالإفلات من العقاب بشرط رد ما نهبوه  من أموال بطرق غير مشروعة.

وينقل التقرير عن “روبن كارانزا”، من المركز الدولي للعدالة الانتقالية ومقره نيويورك، قوله “في مصر، لم تكن هناك إرادة سياسية لتقديم مرتكبي الفساد السابقين إلى العدالة».

كما ينقل التقرير تبريرات حكومة الانقلاب بأن التسوية هي أسرع طريق لاستعادة الأصول المسروقة،  إضافة إلى أنها ترسل إشارة طمأنة لرجال الأعمال لتشجيعهم على الاستثمار مستقبلا.

وترد الصحيفة على هذه التبريرات بأن التعديلات التى تمت على قانون الكسب غير المشروع تنطبق على جرائم الفساد السابقة أو المستقبلية. ما يعنى حماية الفساد القديم والجديد.

وتسوق الصحيفة  دليلا ثانيا على حماية السيسي للفساد وهو ما قضت به المحاكم االمصرية بتبرئة كل رموز الفساد في عهد مبارك سواء كان فساد أو قتل متظاهرين.

وينقل التقرير عن أسامة دياب، باحث في المبادرة المصرية للحقوق الشخصية، قوله: «الرسالة واضحة مفادها أنك إن سرقت مالا ليس لك، فبإمكانك الاحتفاظ به حال عدم القبض عليك، وإن تم القبض عليك، بإمكانك فقط إعادة ما تستطيع السلطات إثبات أنك سرقته».

 

*المنيا.. الحكم بإعدام 8 والمؤبد لـ 83 في هزلية “مركز سمالوط

قضت محكمة جنايات المنيا، بالإعدام على 8 من رافضي الانقلاب في القضية الملفقة المعروفة باسم “مركز سمالوط” والتي تعود وقائعها إلى ما بعد مجزرتي فض اعتصامي رابعة والنهضة.

وشملت الأحكام أيضا الحكم بالمؤبد على 83 شخصا، وبالحبس 15 سنه حضوريا على 14 شخصا، و10 سنوات حضوريا على 8 أشخاص، و5 سنوات حضوريا على أحد رافضي الانقلاب، بالإضافة إلى تبرئة 5 فقط.

وكانت نيابة الانقلاب زعمت ارتكاب المتهمين جرائم التعدي على منشآت عامة وخاصة منها اقتحام قسم شرطة سمالوط، وحرق مبنى المحكمة، والنيابة الإدارية والنيابة العامة ومبنى مجلس المدينة.

وتضمن قرار إحالة المتهمين للمحاكمة اتهامهم بقتل رقيب الشرطة مصطفى صالح محمد إدريس، وخفير نظامي أحمد عباس، واقتحام قسم الشرطة، واستولوا على أسلحة القسم.

 

 

عن Admin

التعليقات مغلقة