الثلاثاء , 10 ديسمبر 2019
خبر عاجل
أنت هنا: الرئيسية » الأخبار المحلية » السيسي يقود مصر إلى طريق مسدود. . الأحد 11 أكتوبر.. كلاب السيسي تلقي بُمدرس بعد استجوابه من الطابق الـ 11
السيسي يقود مصر إلى طريق مسدود. . الأحد 11 أكتوبر.. كلاب السيسي تلقي بُمدرس بعد استجوابه من الطابق الـ 11

السيسي يقود مصر إلى طريق مسدود. . الأحد 11 أكتوبر.. كلاب السيسي تلقي بُمدرس بعد استجوابه من الطابق الـ 11

السيسي يقود مصر لنفق مظلم

السيسي يقود مصر لنفق مظلم

السيسي يقود مصر إلى طريق مسدود. . الأحد 11 أكتوبر.. كلاب السيسي تلقي بُمدرس بعد استجوابه من الطابق الـ 11

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

*الإيكونوميست: السيسي يقود مصر إلى طريق مسدود

في أغلب الدول التي يصل فيها القادة العسكريون إلى سدة الحكم، يسارعون غالبًا بإعطاء وعود بالعودة إلى الدولة الديموقراطية المدنية التي في الغالب تم إسقاطها بسبب وجود قيادة سياسية فاسدة أو لا تملك الكفاءة الكافية للحكم. ولكن للأسف دائمًا هذا ما لا يحدث أبدًا، لا يعود الحكم للمدنيين على الإطلاق. يستبدل الجنرال زيه العسكري بآخر مدني، يقوم بسحق المعارضين ويشرع في تكوين برلمان موالي له تمامًا. في مصر، عبد الفتاح السيسي يسير علي هذا النهج التقليدي ولكنه لن يقوم بحل أيٍ من مشاكل مصر الكبري، بل ربما يقودها إلى أزمات مقبلة.

شغل السيسي منصب وزير الدفاع المصري وهو رأس السلطة العسكرية في مصر، واستطاع الإطاحة بالرئيس المنتخب محمد مرسي المنتمي إلى جماعة الأخوان المسلمين بإنقلاب عسكري في عام 2013. وبعد أقل من عام واحد، وبعد تمرير دستور جديد، قام بالتخلي عن منصبه العسكري وترشح لإنتخابات الرئاسة التي فاز فيها بنسبة 97% من أصوات الناخبين في انتخابات غاب عنها جميع الأحزاب السياسية الكبرى علي الساحة السياسية المصرية وأدار البلاد منذ ذلك الحين وفقًا لهذا الدستور الذي تم تمريره (تم حل مجلس الشعب في مصر في 2012 وحل مجلس الشورى في عام 2013). منذ ذلك الحين أحكم السيسي سيطرته علي الإعلام وعلي المنظمات غير الحكومية الأجنبية والمحلية، كما قام بحظر جماعة الإخوان المسلمين التى ينتمي لها الرئيس المعزول محمد مرسي وقام باعتقال الآلاف من مناصريها وقتل المئات من المعارضين كما أصدر القضاء في عهده الكثير من أحكام الإعدام ضد المعارضين (أغلبها لم يتم تنفيذه حتى الآن).

يدعو السيسي الآن لانتخابات لتشكيل برلمان جديد سيكون بالتأكيد أحادي القطب. الجولة الأولى من الإنتخابات البرلمانية التي تتكون من مرحلتين ستبدأ في 18 أكتوبر الجاري. الإخوان المسلمون الذين تمكنوا من الحصول على 47% من المقاعد في إنتخابات عام 2011، لن يتمكنوا من المشاركة في الإنتخابات الحالية سواء بالترشح أو بالتصويت. الحزب الإسلامي الآخر –النور- الذي حصد 24% من أصوات الناخبين في انتخابات 2011 أصبح حليفًا للسيسي. الأحزاب الليبرالية تفتت أغلبها وتشتت قادتها بين مغادرة البلاد أو الإبتعاد عن العمل السياسي بشكل عام. كل هذه العوامل بالإضافة إلى ضعف الرقابة على العملية الإنتخابية سيؤدي بالتأكيد إلى فوز المرشحين من ذوي الثروات بالإضافة إلى أصحاب الأسماء اللامعة سياسيًا.

بالتأكيد فإن كل ما سيقوم به هذا البرلمان يمكن توقعه من الآن، بداية من تأييد قوانين الطواريء لمكافحة ما يسمى بالجماعات الإرهابية، السلطة التنفيذية كانت قد منحت نفسها بالفعل سلطات غير اعتيادية في مواجهة جماعة الإخوان المسلمين وغيرها من الجماعات التي ترى السلطة فيها تهديدًا للإستقرار، كما كافحت المجموعات الجهادية في سيناء. بالتأكيد سيكون هناك خلاف طفيف أيضًا بين السلطة التشريعية ومؤسسة الرئاسة ولكن الكلمة الأولى والأخيرة بالتأكيد ستكون للسيسي.

مواجهة المشكلات الحقيقية

سيتم حشد وكسب الكثير من المواطنين لتأييد هذه القرارات نظرًا لعدم رغبتهم في مواجهة نفس المصير الذي تلاقيه الآن الدول المجاورة كسوريا وليبيا، حيث بالنسبة لهم يبدو حكم السيسي أفضل بكثير من الوقوع في هذا الفخ. ربما هناك أيضًا عدد لا يستهان به ممن يرغبون في إعادة نظام مرسي المشوش إلى الحكم ولكن هذا لن يحدث، حيث يتم تدعيم السيسي بواسطة دول الخليج التي تضخ المال والنفط، بالإضافة إلى قرب إعادة للعلاقات مع إسرائيل من جديد مع تكوين الكثير من العلاقات والتحالفات مع كل من روسيا وأمريكا والعديد من الدول الأوروبية.

مصر التي تعتبر أكبر الدول العربية من حيث تعداد السكان، جلس هؤلاء المواطنون يتابعون مشروع قناة السويس الجديدة التي شكلت الإهتمام الرئيسي للمصريين مؤخرًا. وبالتأكيد فإن دول العالم مضطرة للتعامل مع الحكومة مهما كانت عيوبها، لكن مازال على السيسي السعي نحو المزيد من التغيير وهو ما لم يحدث بعد، ما نراه هو تكرار للحقيقة البسيطة التي نعرفها، وهي أن جنرالات الجيش لا يجيدون تسيير الحكومات، والسيسي ليس إستستناءًا من هذه القاعدة.

على الصعيد السياسي، أظهر السيسي شدة وغلظة في طريقة إتخاذ القرار، وهو أشد قسوة من الرئيس الأسبق ذو الخلفية العسكرية أيضًا، حسني مبارك. هذا الأسلوب الذي يتبعه السيسي أدى إلى ظهور معارضة متشددة تقدر بالآلاف، بل ربما بالملايين. دعونا نتصور أن هناك 13 مليون قاموا بالفعل بالتصويت للرئيس المعزول محمد مرسي والذي كان أكثر حكمة وهدوءًا في إتخاذ القرارات من الرئيس الحالي، ربما يشعر الكثير من هؤلاء بالتعاطف مع جماعة الإخوان المسلمين في مواجهة السلطة، وبدلا من محاولات التشجيع على الإعتدال، استأنفت الولايات المتحدة إرسال المساعدات العسكرية إلى مصر في مارس الماضي وهو ربما ما شكل إشارةً خاطئة.

علي المستوي الإقتصادي، يفضل الرئيس سيسي المشاريع الكبرى الدولة والتي يعتبر إمكانية أو جدوى تنفيذها محل شك كبير: عاصمة جديدة بعيدة في الصحراء على سبيل المثال، أو تفريعة جديدة لقناة السويس بالإضافة إلى التعاقد على شراء أسلحة باهظة التكاليف، بما في ذلك حاملتي طائرات هليكوبتر من فرنسا، مع استخدام القليل منها في سيناء رغم أنها الأكثر خطرًا. يصل معدل البطالة الرسمي في مصر إلى 12.7٪ (ويصل إلى 35% لمن هم تحت سن الـ25 وهم يمثلون أكثر من نصف تعداد السكان) كما تعانى البلاد عجزًا هائلًا في الميزانية. لا يفضل أغلب المستثمرين حاليًا دخول السوق المصري، حيث القوانين والأحكام التي تصدر لا تكون في أغلب الأحيان في صالحهم. البيروقراطية هي غير خاضعة للمساءلة والمتصلبة. مع النفط في 46 $ للبرميل، اصدقاء مصر في الخليج قد يكافح لإنقاذ السيسي من لمن أي وقت مضى. مع أسعار النفط الحالية التي تصر إلى 46 دولارًا للبرميل، ربما لن يستطيع أصدقاء السيسي في الخليج إمداده بالمساعدات إلى الأبد.

ما يحتاجه السيسي حقًا هو إعطاء المزيد من الثقة للخبراء السياسيين والإقتصاديين، كما ينبغي عليه مساعدة وتمكين الشركات الناشئة والسماح للمجتمع بالإزدهار، كل هذا يجب أن يدار من الأعلى، وإلا فلن يصل إلا إلى نفس النتيجة التي وصل إليها الرئيس الأسبق حسني مبارك سيثور عاجلًا أم آجلًا علي سلطة الطرف الواحد، حتى ولو إرتدى الرئيس العسكري الزي المدني.

 

* إلغاء حكم حبس 6 شهور بحق زوجة الثائر “محمد البلتاجي

ألغت محكمة جنح مستأنف المعادي، اليوم الأحد، العقوبة الصادرة من محكمة أول درجة بحبس سناء عبدالجواد زوجة الدكتور محمد البلتاجي بحبسها 6 أشهر غيابيًا وتغريمها 5 آلاف جنيه، واكتفت المحكمة بتغريم زوجة الدكتور محمد البلتاجي 200 جنيه.

ودفع المحامي حسين فاروق أثناء الجلسة بكيدية الاتهامات بالسب والقذف والتعدي اللفظي على موظف عام أثناء تأدية واجبه واستحالة تصور حدوثها داخل السجن، وانتفاء أركان جريمة التعدي على حرس سجن طره.

 

 

* كلاب السيسىبالاسكندرية .. تلقي بُمدرس بعد استجوابه من الطابق الـ 11

قامت قوات أمن الإنقلاب التابعة لوزارة الداخلية الانقلابية فجر اليوم ؛ بإلقاء مدرس بمحافظة الفيوم من شقته بالطابق الـ 11 التي كان يسكن فيها في بمحافظة الاسكندرية ارتقي علي آثرها شهيداً ، ويأتي هذا في إطار سياستها بحق رافضي حكم العسكر وإنقلابه ، والتي دأبت عليها منذ الثالث من يوليو 2013 وتصاعدت حتي وقتنا هذا ، ووصلت إلي ذروتها بإنتهاجها لسياسة القتل خارج إطار القانون ، والزعم المعروف أنه كان إرهابياً ومسلحاً !!.
المواطن ” مصطفي رمضان مرسي” بحسب ” أسرته وجيرانه ” ؛ يعمل مدرساً بإحدي مدارس مركز سنورس ” مسقط رأسه ” التابع لمحافظة الفيوم ، ويبلغ من العُمر 41 عاماً ، ومشهود له بحسن السمعة والسيرة الطيبة .

وتتابع ” أسرته ” من واقع ما سمعه وشاهده ” الشهيد ” من مداهمات للمنازل وإعتقال أصحابها وتلفيق التهم لكل أبناء بلدته ، فكر في مغادرة بلدته والسكن في بلده أخري لممارسة حياته العملية والعلمية ، وتربية أبنائه في جوٍ خالٍ من مثل هذه المشاهد التي قد تتسبب في إصابة الاطفال والنساء بحالات نفسية تعوق دون تفوقهم دراسياً كما هو معتاد ومعروف عنهم .

وأضافوا فقرر نقل محل سكنه إلي محافظة الاسكندرية ومارس حياته بشكل طبيعي لاسيما وهو مدرس مشهود له بالكفاءة والمهارة في مجاله ، حتي فجر اليوم .

فوجئنا بمداهمة الشقة من قبل قوات أمن مدججة بالأسلحة وقاموا بإلقاء القبض علي الشهيد ” مصطفي ” وتقييده من الخلف ، وشرعوا في توجيه عدد من الأسئلة تنوعت بين أسماء أفراد وأماكن سكنهم فأخبرهم الشهيد أنه منقطع عن البلدة منذ فترة طويلة ولا يعرف عنها أي شئ ، فقاموا علي الفور بتهديده بإلقائه من النافذة ولكن لم يكن بإمكانه تخليص نفسه لأنه لا يعرف أياً من هذه الأسماء التي ذكروها له ، وبعد عدة محاولات قاموا بإلقائه بالفعل من الطابق الـ ” 11 ” ، وبعدها قاموا بتصوير الشقة من عدة زوايا من خلال المصورين الذين قاموا بإصطحابهم معهم منذ عملية مداهمة الشقة .

 

* إدارة سجن “الأبعدية” ترتكب جريمة قاسية بحق 18 معتقلًا

اعتدت قوات أمن الانقلاب في سجن “الأبعادية”، على 18 رافضًا للانقلاب من المعتقلين، بـ”الضرب المبرح” والسب، وذلك على خلفية طلبهم الحصول على مياه.

وبحسب المعلومات الوادرة، من لجنة “أسر معتقلي البحيرة”، فقد اعتدى مجموعة من السجانيين بـ”الضرب” على “زنزانة رقم (16) عنبر (6)”؛ ما أسفر عن إصابة المعتقلين فيها بـ”جرمج قطعية” وكدمات متفرقة بأنحاء الجسد.

وفي التفاصيل، بحسب روايات المعتقلين، فإنهم كانوا بحاجة ملحة للمياه؛ نظرًا لشحها، وبعدما أصابهم اليأس أحضر لهم نباطشي المياه كمية قليلة، ما دفعهم للصياح بصوتٍ عالي لطلب المياه، وبعدها تم الاعتداء عليهم، وحرق محتويات الزنزانة، ونقلهم إلى “عنبر رقم (9)”.

والمعتقلون المعتدى عليهم، هم: “عبد الرحمن عادل سلمان، مؤمن عادل سلمان، محمد رمضان شمه، أحمد أشرف، مصطفى الشرقاوى، أحمد ماضى، إسلام نبوي، نور الجويلى، محمد غيط، أحمد سعيد رشدان، أحمد عامر، خالد الزواوي، نبيل القزق، أحمد الجزار، خالد الحصري، أحمد زورة، محمد زايد، جمال صابر“.

 

* في زمن السيسي : حمار تائه ..وحمار معتقل .. وبطة جاسوسة

في إحدى قرى مصر ، وتحديدا ؛ قرية العاصي مركز العياط ، وفي عصر يوم الجمعة ،هاجمت أعداد ضخمة، من قوات الإنقلاب العسكري -مدججة بالاسلحة- منازل القرية ؛ حيث قامت باعتقال المسن الذي تجاوز الستين من عمره ، و القعيد ، الذي يعاني من إعاقة بقدميه ،”نادي منظور” واقتادته هو وحماره لمركز شرطة العياط ، وبعد إجراءات معتادة ،تم إخلاء سبيله في الساعة الثامنة مساء ، إلا أن ضباط القسم ،تحفظوا على الحمار ،و رفضوا تسليمه لصاحبه المفرج عنه،

وحينما عاد لطلبه في اليوم التالي، رفض الضباط بشدة متعللين بأنه لم تأت لهم الأوامر بالإفراج عن الحمار ، العجيب في القصة ليس فقط اعتقال الحمار ورفض قوات الشرطة الإفراج عنه ، بل المذهل  حقا أن ذلك الحمار الذي اعتقل ..سبقه حمار آخر يملكه ذات الشخص ، وتم التحفظ عليه أيضا،ولم يفرج عنه إلى الآن ،

وطبقا لرواية أحد شهود العيان ويدعى “محمد المصري” ، فإن المسن الذي اعتقلته قوات الشرطة ثم اخلت سبيله وتحفظت على حماره ، يعاني من إعاقة ناتجة عن إصابته بمرض “شلل الأطفال” ولا يستطيع الحركة بدون الاعتماد على الحمار في إيصاله للمكان الذي يريد.

  • حمار آخر وفضيحة كبرى

ليست تلك الحادثة الأولى من نوعها في حوادث اعتقال الحيوانات في زمن “السيسي،

فقد سبقتها حادثة مشابهة لإعتقال حمار وصاحبه المزارع ويدعى “عمر أبو المجدمن محافظة قنا ووجهت له تهمة إهانة اللواء عبد الفتاح السيسي” ؛ لكون الأول كتب بقلم ملون كلمة “سيسي” على ظهر الحمار ، وذلك بعد شهور قليلة من قيام الأخير بإنقلابه العسكري في عام 2013 ، وكان السيسي يشغل حينها منصب وزير الدفاع.

وبعد ساعات قليلة من تداول الخبر ، بات فضيحة كبرى في عدد من أشهر صحف العالم ، والذي تناولته بمزيد من السخرية والإستهزاء

وإليكم بعض الروابط من صحف عالمية تناولت الخبر :

التيليجراف – بريطانيا

: http://bit.ly/17VKNUm

سوث تشاينا مورنينج نيوز – الصين

http://bit.ly/17VKfxC

فوكس نيوز – أمريكا

http://fxn.ws/18k6nCC

إن صربيا – الصرب

http://bit.ly/17VKqJl

راديو نيوزيلاند – نيوزيلاندا

http://bit.ly/17VKFEn

ذا ستار – كندا

http://bit.ly/17VKXLq

 

جلوبال نيوز – عالمية

http://bit.ly/17VKZT

 

 

  • السيسي لم يكتف بالحيوانات بل تجاوزها إلى الطيور ، إعتقال بطة والاشتباه في حمامة

شهدت مصر أيضا بعيد الإنقلاب العسكري ،واقعة هي الأغرب على الإطلاق ، في زمن السيسي” المليء بالألم والفكاهة في ذات اللحظة، حين تم القبض على «بطة» في محافظة قنا بصعيد مصر، لوجود جهاز مثبت أعلى جسمها، والاشتباه بأنه جهاز تجسس،

وبعد انتشار الفضيحة في صحف العالم كالنار في الهشيم ، تعرفت الجمعية المجرية على الطير الذي يشبه البطة بفضل الصور التي نشرت في الصحف وأذاعتها الفضائيات ، واتصلت الجمعية بالسلطات المصرية لتوضيح المسألة والإفراج عن الطائر ،وأفادت في بيانات رسمية لها أنه طائر “اللقلق”، والجهاز الموجود به يضعه علماء البيئة في أوروبا لدراسة رحلة الطائر أثناء هجرته.

وفي نفس ذات العام ، وبعد شهور قليلة من الإنقلاب ، وقعت حادثة أخرى أشد غرابة وأكثر هزلية من حادث “البطة” ، حيث أعلن عن القبض على حمامة زاجلة بمحافظة القليوبية ، بعد العثور بإحدى قدميها على ما يشتبه بكونه “ميكروفيلم، وقامت النيابة العامة بالتحقيق في الواقعة وإرسال ما اعتقدت بأنه «ميكرو فيلم» للخبراء بمبنى ماسبيرو لمعرفة محتواه.

بعد إجتياز مرحلة الحيوانات والطيور بنجاح ، تأتي مرحلة التبليغ عن الجمادات

لم تنته مساخر زمن السيسي عند اعتقال الحيوانات ، بل تخطت ذلك لمرحلة التبليغ عن “الدمى” والمطالبة بالتحقيق معها ،

حيث تقدم ناشط سياسي مؤيد للإنقلاب ،يدعى “أحمد سبايدر”، ببلاغ إلى النائب العام المصري وقتها المستشار “هشام بركات” يتهم فيه دمية تدعى «أبلة فاهيتا» بـ «انتمائها لجهاز المخابرات البريطاني الـ»إم أي 6»، والقيام بأعمال إرهابية بمساعدة شركة فودافون للاتصالات ،وذلك عن طريق نشر وإذاعة إعلان بقناة «اليوتيوب» يحمل اسم «شريحة المرحوم».

في زمن السيسي ..كل شيء في الحياة يمكن أن يكون تهمة

لم تقتصر قائمة إعتقالات السيسي على معارضي الإنقلاب ، ولم تقف مهازله على القبض على الطيور والحيوانات ، فهناك حوادث أخرى مخزية ومخجلة ، عشرات من حوادث الإعتقال والخطف بحق أطفال وفتيات صغار لم يبلغوا بعد السن القانونية ، بعضهم قد تم الحكم عليه بالفعل بعدد ضخم من السنوات ، وبتهم عجيبة وهزلية ، فما بين تهمة انتمائهم لجماعات إرهابية، إلى قطع الطرق إلى الهجوم على أقسام الشرطة، وحمل الأسلحة وتصنيع المفرقعات ..إلى تهديد الأمن القومي وتكدير السلم العام،

فنجد فتيات بعمر 17 عاما يتم اتهامهن بحمل مدفع (ار بي جي) والاعتداء بالضرب على عدد من ضباط الشرطة.

 أو توجيه تهمة تصنيع القنابل وحيازة الأسلحة  لطفل عمره لا يتعدى 15 عاما كما حدث مع الطفل “عبادة جمعة” من مدينة نصر بالقاهرة 

وحوادث اخرى تم اعتقال المعارضي فيها بتهم وأحراز ، أقل ما يقال فيها أنها مضحكة ،

كتهمة حمل بالونات صفراء ،وهي التهمة التي وجهت لعدد من الفتيات بمحافظة الإسماعيلية عندما كن في زيارة لبعض أسر الشهداء ، او إقتناء دبوس عليه شعار رابعة ، وهي التهمة التي تسببت فى مايو 2013 بصدور حكم ضد طالبة بطب الأسنان بجامعة المستقبل، بالسجن عامين ونصف.”

 أو حمل رواية تتحدث عن الإستبداد كما حدث في شهر نوفمبر 2014 حينما تم القبض على طالب من جامعة القاهرة كان يحمل معه رواية “1984” للكاتب البريطاني جورج اوريل

أو حيازة قلم ، كما حدث بعدها بأيام ،حين تم القبض على سائق بتهمة حيازة قلم فلوماستر، كان يكتب به ترددات القنوات المؤيدة للشرعية.

بينما كانت القضية الأشهر والمعروفة باسم فتيات “7 الصبح” والتي تم فيها اعتقال 14 فتاة ؛ أحرازها “صافرات وشارات عليها علامة رابعة واوراق مكتوب عليها لا إله إلا الله.

وفى سبتمر عام 2013 اعتقلت قوات أمن الإنقلاب الطالبة “أسماء أبو بكر”، بكلية العلوم، وشقيقها، الطالب بالصف الثاني الثانوي، بتهمة صناعة مفرقعات، وتم التحفظ على ما عثر عليه معهما، ولم يكن غير “كيس ملوخية ناشفة“.

أما الشال الفلسطيني فكان ارتدائه سببًا في أن تصدر محكمة جنح المنصورة حكمًا بالسجن لمدة 3 سنوات ونصف في 11 مارس 2014، على الطالب “محمد مسعد الجوهريبكلية التجارة جامعة المنصورة.

وفي النهاية ..ليست واقعة القبض على حمار مركز العياط ، او حمار محافظة قنا ، هي فضائح “السيسي” الوحيدة التي تتعلق بالحمير ،

فهناك مهزلة أخرى ، نشرتها الصحف المحلية والعالمية مصحوبة بالصور والتعليقات الساخرة في صدر صفحاتها ، وهي حادثة تجول حمار تائه بمطار القاهرة الدولي ،في جراج صالة الوصول رقم 3.

وما بين حمار تائه وحمار معتقل ..وبطة جاسوسة ..وأطفال تصنع القنابل ، ومعارضون يسجنون بتهمة حمل الكتب و الأقلام والروايات والبالونات .. يعيش المصريون مهازل عصر الإنقلاب .. والذي هو للمفارقة يقوده سيسي“.

 

 

* قناة “دريم” ترفع دعوى ضد السبكي بعد قوله للإبراشي يا ” عر* ” (فيديو)

 قال الدكتور محمد خضر رئيس قناة دريم، إن القناة بصدد رفع دعوى قضائية ضد المنتج أحمد السبكي، بسبب سب وقذف الإعلامي  الانقلابي وائل الإبراشي على الهواء وأمام ملايين المشاهدين.

وأضاف خضر أن السب والمشادة لم تحدث في غرف مغلقة، ولكنها كانت داخل ملايين البيوت المصرية، وخصوصًا أن الحلقة حازت نسبة كبيرة من المشاهدة.

وأكد خضر أن المسألة تجاوزت فكرة التصالح بين الطرفين، بعد أن أًصبحت الأزمة مثار حديث مواقع التواصل الاجتماعي.

وكانت حلقة أمس من برنامج “العاشرة مساء” قد شهدت مشادات بين المنتج أحمد السبكي والإعلامي وائل الإبراشي، اتهم فيها الإبراشي السبكي بالبلطجة وهو ما رفضه السبكي واصفًا الإبراشي بالعر* … وهي الكلمة الشهيرة على مواقع التواصل الإجتماعي مؤخرًا، وأطلقها معارضو عبدالفتاح السيسي عليه قبيل الانتخابات الرئاسية العام الماضي.

 

*تأجيل طعن بديع وآخرين فى قضية غرفة عمليات رابعة إداريا لـ1 نوفمبر               

قررت محكمة النقض، برئاسة المستشار عادل الشوربجى، اليوم، تأجيل ثانى جلسات نظر الطعن المقدم من محمد بديع وآخرين، فى القضية المعروفة إعلاميا بـ”غرفة عمليات رابعة”، إداريًا لجلسة 1 نوفمبر، وذلك نظرا للإجازة بمناسبة العام الهجرى الجديد والتى كان مقررا نظرها يوم 15 أكتوبر. كانت محكمة الجنايات، أصدرت حكمًا حضوريًا بمعاقبة 12 متهمًا بالإعدام و26 بالسجن المؤبد، وغيابيًا بمعاقبة متهمين بالإعدام و11 بالسجن المؤبد فى القضية، وتقدم 38 متهمًا بطعون على الأحكام الصادرة ضدهم.

 

 

*تأجيل هزليات أحداث جامعة الأزهر والنزهة والبحر الأعظم

أجلت محكمة جنايات القاهرة، المنعقدة بمعهد أمناء الشرطة بطره بحلوان، برئاسة المستشار سعيد الصياد، محاكمة 8 طلاب من رافضي الانقلاب العسكري، على خلفية اتهامهم بقضية “أحداث جامعة الأزهر”، والتي وقعت في أعقاب مذبحة فض اعتصامي رابعة العدوية والنهضة لجلسة  17نوفمبر .
كانت نيابة الانقلاب لفقت للطلاب عدة تهم منها تنظيم تجمهر الغرض منه الإتلاف العمدي للممتلكات العامة والخاصة بجامعة الأزهر، وتهديد موظفين عموميين، واستعراضهم القوة والتلويح بالعنف.

أيضا أجلت المحكمة ذاتها محاكمة 4 معتقلين من رافضي الانقلاب العسكري، على خلفية اتهامهم بأحداث العنف التي شهدتها منطقة “النزهة” والتي وقعت في أعقاب مذبحة فض اعتصامي رابعة العدوية والنهضة لجلسة 16 نوفمبر لسماع الشهود
وكانت نيابة الانقلاب وجهت إلى المتهمين اتهامات عديدة من بينها الشروع في قتل أفراد شرطة، وإتلاف ممتلكات عامة وخاصة، والتلويح بالعنف واستعراض القوة على نحوٍ يؤدي إلى تكدير السلم العام.

كما أجلت محكمة النقض برئاسة المستشار فرغلى زناتى نظر طعن المرشد العام للإخوان المسلمين الدكتور محمد بديع وآخرين فى هزلية التحريض على العنف بشارع البحر الأعظم فى الجيزة لجلسة 8 نوفمبر للاطلاع على مذكرة النقض.
وطلب المحامى عبدالمنعم عبدالمقصود من دائرة الأحد بمحكمة النقض، التى تنظر الطعون فى أحداث البحر الأعظم، الحصول على المذكرة الاسترشادية برأى نيابة النقض فى القضية، باعتبارها ضمن أوراق الدعوى.

وأكد عبد المقصود أن هيئة الدفاع تقدمت بطلب لنيابة النقض ولسكرتير المحكمة أكثر من مرة للحصول على المذكرة، لبناء دفوعهم على ما جاء فيها إلا أنهم لم يتمكنوا من ذلك .
يشار إلى أن محكمة النقض تنظر الى الطعن المقدم من المرشد العام للاخوان المسلمين، و8 آخرين من بينهم وزير التموين الأسبق باسم عودة، والدكتور محمد البلتاجى، والدكتور صفوت حجازى لإلغاء الحكم الصادر من محكمة الجنايات بالسجن المؤبد 25 عاما، بزعم التحريض على أحداث العنف التى وقعت فى منطقة البحر الأعظم بالجيزة عقب الانقلاب العسيكرى الدموى الغاشم على أول رئيس مدنى منتخب بإرادة شعبية حرة الدكتور محمد مرسى .

 

*إعادة محاكمة 354 بالمنيا وأحداث بني سويف والقناطر أمام قضاء العسكر اليوم

تواصل سلطات الانقلاب العسكري محاكمة ثورة 25 يناير ومؤيدي الشرعية، وتستكمل محكمة غرب القاهرة العسكرية “الهايكستب”، محاكمة 258 من رافضى انقلاب العسكر بمحافظة بني سويف في القضية محضر رقم 4570 لسنة 2013 إداري بندر بني سويف قضية رقم 96 لسنة 2015 جنايات غرب القاهرة العسكرية.
وطالب دفاع الواردة أسماؤهم بالقضية بإخلاء سبيلهم وقامت هيئة الدفاع بتسليم المرافعة في القضية التي تسلمها مكتب رئيس هيئة الدفاع عن المتهمين المحامي علي أبو العلا بعد 5 جلسات من المحاكمة.

ويواجه الـ 258 المحالين للمحاكمة العسكرية وعلى رأسهم 6 من أعضاء مجلسي الشعب والشورى، بينهم نهاد القاسم أمين حزب الحرية والعدالة في بني سويف وليس بينهم الدكتور محمد بديع المرشد العام لجماعة الإخوان والأستاذ متفرغ بكلية طب بيطري بني سويف والمحكوم عليه بالإعدام في قضيتي “التخابر” و”وادي النطرون” تهمًا ملفقة بقتل عدد من أفراد وأمناء الشرطة بقسم شرطة بني سويف وناصر، وتخريب المنشآت الحكومية عقب فض اعتصامي رابعة العدوية، والنهضة، منتصف مارس الماضي.

أحداث منشية القناطر
وتواصل محكمة جنايات الجيزة المنعقدة بأكاديمية الشرطة، برئاسة المستشار الانقلابى محمد ناجي شحاتة، محاكمة 11 معتقل من رافضى انقلاب العسكر فى القضية المعروفة اعلاميا بأحداث منشية القناطر
ولفقت نيابة الانقلاب عدد من الاتهامات للمعتقلين منها «الانضمام إلى جماعة إرهابية، والعمل على تكدير الأمن والسلم العام، ومقاومة السلطات، وحيازة أسلحة نارية مشخشنة وغير مشخشنة، وترويع المواطنين وتهديد أمنهم وسلامتهم والتظاهر دون تصريح، والتحريض على العنف بمنطقة منشية القناطر».

حريق كنيسة السيدة العذراء بكرداسة
كما تواصل محكمة جنايات الجيزة المنعقدة بأكاديمية الشرطة أيضا برئاسة المستشار الانقلابى محمد ناجى شجاتة إعادة محاكمة المعتقل أحمد حسن زلط بزعم إحراق كنيسة “كفر حكيم” المعروفة بـ”حرق كنيسة كرداسة” بعدما صدر حكم غيابياً قبل ضبطه ب25 سنه مؤبد فى محضر رقم 4056 لسنة 2014 اداري مركز كرداسة
كانت نيابة الانقلاب قد لفقت لزلط و72 آخرين عدة تهم منها الانضمام إلى جماعة أسست على خلاف أحكام القانون والدستور، وإحراز أسلحة نارية وذخائرغير مرخصة وأخرى ممنوع ترخيصها والشروع فى القتل وإضرام النيران عمدًا فى منشأة دينية بكنيسة مريم العذراء بكفر حكيم وقطع الطريق العام أمام حركة سير المواصلات العامة، ومقاومة السلطات.
إعادة اجراءات فى أحداث قسم شرطة مطاي – المنيا

أيضا تواصل حكمة جنايات المنيا برئاسة المستشار حفنى عبد الفتاح حفنى رئيس الدائرة الرابعة بمحكمة جنايات شمال المنيا إعادة محاكمة 354 من رافضى انقلاب العسكر فى القضية المعروفة اعلاميا بأحداث اقتحام قسم شرطة مطاى ومقتل نائب مأمور القسم
والقضية يحاكم فيها 354 من رافضى انقلاب العسكر بعد إدخال اثنين جدد تمت إعادة إجراءات محاكمتهم بعد تسليم أنفسهم ومنهم من قبلت محكمة النقض الطعن على أحكام الإعدام والمؤبد التى صدرت ضد 528 من رافضى انقلاب العسكر من مركز مطاى بينهم 37 بالإعدام والباقون حكم عليهم بالمؤبد و17 آخرين صدرت لهم البراءة بجلسة 28 أبريل 2014

أيمن نور

وتصدر الدائرة الثانية بمحكمة القضاء الإداري بمجلس الدولة، حكمها فى دعوى أيمن نور، مؤسس حزب غد الثورة، التي طالب فيها بتجديد جواز سفره.

كان أيمن نور، أقام دعوى أمام محكمة القضاء الإداري بمجلس الدولة، للتظلم من رفض سفارتي مصر بدولتي لبنان وتركيا، تجديد جواز السفر الخاص به.

واختصمت الدعوى كلًا من السفير المصري بتركيا والسفير المصري بلبنان ووزير الداخلية ورئيس الوزراء، بصفتهم، وطالبت بإلغاء القرار السلبي بعدم تجديد جواز سفر أيمن عبد العزيز نور بدولتي لبنان وتركيا، وذكر المدعى أنه تقدم لتجديد جواز السفر، إلا أن طلبه رفض بدعوى أنه مطلوب أمنيًا في مصر.

 

 

*رفض الاستئناف على حبس سارة مشعل طالبة الإعلام بجامعة الزقازيق

رفضت محكمة استئناف الزقازيق الاستئناف المقدم على حبس سارة مشعل الطالبة بالفرقة الثالثة بكلية الآداب جامعة الزقازيق، خلال جلسة نظر الاستئناف اليوم الأحد، وقررت استمرار حبسها 15 يوما على خلفية تهم ملفقة لرفضها خلع النقاب أمام أفراد الأمن على باب كلية الآداب بجامعة الزقازيق الأربعاء الماضي.

وكان والد سارة قد كشف عن مفاجأة، وذكر أن محضر داخلية الانقلاب المقدم للنيابة والذي تم احتجازها على خلفيته وحبسها 15 يوماً زعم أنها طالبها بـ”الدراسات الإسلامية ” وجاءت لجامعة الزقازيق لعمل مظاهرات وإثارة الشغب بين الطلاب والطالبات.

واستنكر والد الطالبة تلفيق النيابة والداخلية للمحضر على خلفية رفض نجلته الكشف عن وجهها، ورفع نقابها أمام أفراد الأمن، مطالبا بالإفراج الفوري عنها، ومحاكمة المتورطين في هذه الجريمة.

واعتقلت سارة من أمام بوابة آداب جامعة الزقازيق الأربعاء الماضي، لرفضها خلع نقابها أمام الأمن، ومطالبتها بسيدة لتفتيشها، ليتم إحالتها إلى الأمن الإداري ثم لقسم ثان الزقازيق، ثم يتم عرضها على النيابة الخميس الماضى ، وتصدر بحقها قرار بالحبس 15 يومًا، على ذمة قضية ملفقة بزعم حيازة منشورات

 

*إحالة “بكرى وأديب” للتأديب بانتهاك حقوق الصحفيين

أعلنت نقابة الصحفيين، اليوم الأحد، إحالة “عماد أديب ونجلاء أبو ذكري ومصطفى ومحمود بكرى” للتحقيق بناء على الشكاوى المقدمة ضدهم من عدد من الزملاء بالعالم اليوم ونهضة مصر، وإحالة الشكاوى المقدمة من الزملاء في الأسبوع ضد كل من مصطفى بكري ومحمود بكري للجنة التسويات.

وكان “الصحفيين” قد أصدر بياناً اليوم، أشار فيه إنه ناقش الشكاوى المقدمة من بعض الزملاء بجريدة “الأسبوع” تتعلق باوضاعهم وظروف عملهم ، وإهدار حقوقهم الأدبية والمادية ضد مصطفي بكري رئيس التحرير ومحمود بكري رئيس التحرير التنفيذي، وقرر المجلس إحالة تلك الشكاوي إلي لجنة التسويات وعلاقات العمل بالنقابة .

واضاف البيان، أنه ناقش أيضاً الشكاوي المقدمة من عدد من الزملاء بجريدة “العالم اليوم” ضد الزميلين عماد الدين أديب ونجلاء ذكري، وقرر المجلس إتخاذ الإجراءات التأديبية ضدهما ، مع مخاطبة المجلس الأعلى للصحافة لمراجعة الموقف القانوني لمؤسسة “العالم اليوم“. 

 

*حكومة “الصايع الضايع” تشحت 4 مليار دولار

على خطى قائد الانقلاب تواصل حكومة شريف إسماعيل، الشهير بالواد الصايع الضايع، التي تعاني من شح “الرز” جمع 4 مليارات دولار من الخارج، قبل نهاية 2015 من خلال اقتراض 1.5 مليار دولار من البنك الدولي والبنك الإفريقي للتنمية بجانب طرح أراض للمصريين في الخارج بقيمة 2.5 مليار دولار.

وتأتي تصريحات إسماعيل بعدما أعلن البنك المركزي الأربعاء الماضي هبوط احتياطيات البلاد من العملة الصعبة بنحو 1.761 مليار دولار في سبتمبر أيلول مقارنة مع الشهر السابق لتصل إلى 16.335 مليار دولار. واستغل المضاربون في السوق السوداء ذلك ورفعوا سعر الصرف إلى نحو 8.20 جنيه للدولار.

وتسعى مصر لاحتواء السوق السوداء للعملة من خلال إجراءات مثل وضع حد أقصى للودائع الدولارية في البنوك.

وقال إسماعيل خلال رده على أسئلة لعدد من رجال الأعمال المصريين والفرنسيين خلال حفل عشاء أقيم الليلة الماضية بحضور رئيس الوزراء الفرنسي مانويل فالس -الذي شهد أمس توقيع عقد شراء مصر لحاملتي طائرات هليكوبتر من فرنسا- إن بلاده تعمل على عدة محاور لتوفير الدولار سواء من خلال قروض أو بيع أراض أو غيرها.

وتسعى مصر لزيادة مواردها من العملة الصعبة لتسريع وتيرة تعافي الاقتصاد بعد أكثر من أربع سنوات من الاضطرابات التي أعقبت الإطاحة بحكم حسني مبارك في 2011.

وقال إسماعيل الأحد عندما سئل من رويترز عن موعد الحصول على قروض من البنك الدولي والبنك الافريقي إنها “ستكون قبل نهاية 2015.”

وفي شهر يوليو الماضي خفض البنك المركزي سعر صرف الجنيه المصري من مستوى 7.5301 جنيه للدولار إلى 7.7301 جنيه.

ويسهم السماح بانخفاض الجنيه بشكل محكوم في تعزيز الصادرات وجذب المزيد من الاستثمارات لكنه يرفع أيضا فاتورة مصر الكبيرة بالفعل من الواردات النفطية والغذائية الكبيرة. 

 

*مصر تعاني من شح في الموارد وتسعى لجمع 4 مليارات دولار قبل نهاية العام             

أعلن رئيس الوزراء الانقلاب شريف إسماعيل الأحد 11 أكتوبر/تشرين الأول 2015، أن بلاده تعاني من شح في الموارد الدولارية، مؤكدا سعي بلاده لجمع 4 مليارات دولارات من الخارج قبل نهاية 2015.

هذه التصريحات جاءت بعد ما أعلن البنك المركزي الاربعاء الماضي هبوط احتياطيات البلاد من العملة الصعبة بنحو 1.761 مليار دولار في سبتمبر أيلول مقارنة مع الشهر السابق لتصل إلى 16.335 مليار دولار. واستغل المضاربون في السوق السوداء ذلك ورفعوا سعر الصرف إلى نحو 8.20 جنيه للدولار.

توفير الدولار

وتسعى مصر حسب رئيس وزرائها إلى اقتراض 1.5 مليار دولار من البنك الدولي والبنك الافريقي للتنمية، إلى جانب طرح أراض للمصريين في الخارج بقيمة 2.5 مليار دولار.

كما تسعى مصر لاحتواء السوق السوداء للعملة، وذلك من خلال إجراءات مثل حد أقصى للودائع الدولارية في البنوك.

وقال إسماعيل خلال رده على اسئلة لعدد من رجال الأعمال المصريين والفرنسيين خلال حفل عشاء أقيم الليلة الماضية بحضور رئيس الوزراء الفرنسي مانويل فالس -الذي شهد أمس توقيع عقد شراء مصر لحاملتي طائرات هليكوبتر من فرنسا- إن بلاده تعمل على عدة محاور لتوفير الدولار سواء من خلال قروض أو بيع أراض أو غيرها.

محاولات لإنعاش الاقتصاد

وتسعى مصر لزيادة مواردها من العملة الصعبة لتسريع وتيرة تعافي الاقتصاد، وذلك بعد أكثر من أربع سنوات من الاضطرابات التي أعقبت الإطاحة بحكم حسني مبارك في 2011.

وقال إسماعيل اليوم الأحد عندما سئل من رويترز عن موعد الحصول على قروض من البنك الدولي والبنك الافريقي إنها “ستكون قبل نهاية 2015.”

وفي شهر يوليو تموز الماضي خفض البنك المركزي سعر صرف الجنيه المصري من مستوى 7.5301 جنيه للدولار إلى 7.7301 جنيه.

ويساهم السماح بانخفاض الجنيه بشكل محكوم في تعزيز الصادرات وجذب المزيد من الاستثمارات لكنه يرفع أيضا فاتورة مصر الكبيرة بالفعل من الواردات النفطية والغذائية الكبيرة.

 

 

*الصفعة الثانية لمصر والإمارات يوجهها الملك سلمان

وجه العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز “الصفعة” الثانية لمصر والإمارات اللتان تحاربان جماعة الإخوان المسلمين بقوة في كل مكان باعتبارهم “العدو” اللدود لهما ويريدان من كل الدول العربية أن تخطو على نفس خطاهم بحظر الإخوان وقتالهم أينما وجدوا..

صحيفة الشروق المصرية نقلت عن مصادر مقربة من رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين الدكتور يوسف القرضاوي تلقيه دعوة لحضور اجتماعات المجمع الفقهي السعودي في الرياض.

وأوضح قيادي بارز بالجماعة في الخارج للصحيفة: أن “الجديد في دعوة القرضاوي هي أنها لمناسبة معلنة واحتفالية كبيرة في وقت صادر فيه حكم إعدام فى مصر بحق الرجل، إضافة إلى أن الإمارات حليف السعودية في حرب اليمن، تعتبر الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين الذي يترأسه القرضاوي منظمة إرهابية”.

وأضاف القيادي في جماعة الإخوان المسلمين بحسب الصحيفة أنه “تلا تولي الملك سلمان بن عبد العزيز الحكم تغيير طفيف في طريقة التعامل مع ملف الإخوان وبعدما كانت من الدول المحرم ذهاب قيادات الجماعة إليها منذ 30 يونيو 2013 بدأ العديد من قيادات الجماعة يتوافدون على المملكة إما للعمل أو للحج والعمرة، ولكن بدعوة القرضاوي يبدو الأمر مختلفا تماما، خاصة وأن اللقاءات التي تمت في السابق بين مسؤولين رسميين ليسوا من الصف الاول في المملكة، وبين قيادات بالجماعة كان يشترط سريتها

ونقلت الصحيفة عن قيادي إخواني مصري آخر، مقيم بتركيا، حيث توافق رأيه مع آراء تتردد فى القاهرة باعتبار التحرك السعودي الأخيرة محاولة من الرياض للضغط على القاهرة بسبب إعلان الأخيرة دعمها للعمليات العسكرية الروسية في سوريا، بحسب الصحيفة.

وقال القيادي الإخواني أن “الموقف السعودي تجاه إخوان مصر لم يتطور في الفترة الاخيرة بشكل ملحوظ، في حين جرت خطوات أكبر على صعيد العلاقة بين الرياض وإخوان اليمن وإخوان سوريا”، اما فيما يتعلق بإخوان مصر “أعتقد أن السعودية ترغب في تجميد الوضع الحالي على ما هو عليه بدون تطور أكبر بين النظام المصري والجماعة لحين انتهاء السعودية من إغلاق الملفين اليمني والسوري”، على حد قوله.

 

* جمعة”: الإخوان أنشأت دينًا موازيًا للاستيلاء على الحكم

زعم على جمعة، مفتى الجمهورية السابق، إن أصول التطرف والتشدد داخل المجتمع من ممارسة جماعة الإخوان، وتابع: “غيروا جلدهم من الدعوة بأذن صاحبهم ورئيسهم حسن البنا إلى النظام الخاص الذى يريد الاستيلاء على الحكم وأرسل 700 من عناصر الإخوان ليتدربوا لدى هتلر.. كل شىء موجود بالمستندات منذ أن تدربوا على السلاح فى حلوان”، مشددًا على أن الإخوان أنشأوا دينًا موازيًا للإسلام أخذوا صورته فقط للوصول إلى الحكم.. حتى فى السنة الخايبة اللى حكموا فيها اطسو فى الحيط لأنهم مش بتوع حكم ولا بتوع أى حاجة”-حسب زعمه.

وأضاف “جمعة” خلال حواره ببرنامج “والله أعلم” الذى يقدمه عمرو خليل عبر فضائية “cbc”، أن مجموع ما تستدل به جماعة الإخوان من الشرع لا يتجاوز 40 آية و30 حديث فقط و20 موقف فى السيرة النبوية المكرمة، وعلى الرغم من أنهم لا يعلمون تفسيرها الشرعى الصحيح إلا أنهم أيضًا فقدوا دلالة اللغة العربية ولا يدركوا المآلات ولم يتعلموا عدم التفريق بين الظنى والقطعى مع عدم إدراك الواقع جعلهم يناقضون أنفسهم ، وتابع :” تماما كما تفعل داعش تأخذ السلاح من أمريكا وتقول نحن نحقق نصر”-حسب كلامه.

وقال “جمعة”، أن كتاب الله والسنة النبوية الشريفة تدل على أنه لا يحكم أحد فى ملك الله سبحانه وتعالى إلا بإرادة الله، وتابع: “الملك لله يعطيه من يشاء.. قال تعالى يعطى الملك من يشاء.. من عين القذافى هو الله واللى شاله وموتوا هو الله وكذلك الحال فى فاروق وعبد الناصر والسيسى عينهم الله“.

 

* مالي ودول إفريقية تتفوق على مصر بمؤشر الابتكار

كشف علي الفرماوي -عضو المجلس الرئاسي للابتكار- أن ترتيب مصر في مؤشر الابتكار رقم (100)، موضحا أنها تأتي بعد دول مثل مالي، مشيرا إلى أنه بالنسبة للمؤشرات التنافسية تأتي مصر في المرتبة رقم (116).

وأشار إلى أن التنمية الاقتصادية تحتاج إلى بنية أساسية حديثة، إلى جانب ضرورة توفير المناخ المشجع للاستثمار، وما يحتاجه إلى قضاء ناجز وغيره من الأمور، بالإضافة إلى القدرة التنفيذية للمؤسسات، وعلى رأسها الحكومة.دات حادة للحكومة المصرية، فيما يتعلق بغياب الشفافية وارتفاع مؤشرات الفساد الإداري والمالي.

 

* 81 مليارا مشتريات مصر للسلاح في 2015.. فلمن يتسلح قائد الانقلاب؟

في الوقت الذي تشهد فيه مصر أوضاعا اقتصادية متردية، وتراجعا في الاحتياطي النقدي هذا العام بنحو بنحو 1.5 مليار دولار، يتوسع عبدالفتاح السيسي، قائد الانقلاب العسكري في عمليات شراء السلاح من دول مختلفة.

وبلغت فاتورة مشتريات مصر للسلاح في 2015، نحو 81 مليار جنيه، وذلك من خلال صفقات مختلفة مع كل من فرنسا وروسيا وبريطانيا، بالإضافة لطائرات الأباتشي التي أمدته بها الولايات المتحدة الأمريكية.

وبحسب مراقبين فإن الأرقام الضخمة التي يصرفها السيسي من خزانة الجيش ومصر على الأسلحة تدعوا للتساؤل: “لمن يتسلح قائد الانقلاب بكل هذه الأسلحة، إن كان عاجزا عن تأمين حدود مصر في سيناء، ومتخاذلا عن نصرة المسجد الأقصى ووقف الانتهاكات ضده من قبل الإسرائيليين، ومتأخرا عن الوقوف بجوار بعض الدول الخليجية التي ساندته وساعدته على انقلابه في الثالث من يوليو 2013.

ويؤكد المراقبون أنه بالنظر إلى مايفعله السيسي حاليا من شراء أسلحة مصنعة، ومابين ماكان يعتزم الرئيس مرسي عليه ويردده دائما من ضرورة إنتاج السلاح والغذاء والدواء، يكشف الفرق بين قائد الانقلاب والرئيس المنتخب، فالأول يشتري شرعيته الدولية بصفقات سلاح مختلفة، والثاني كان يبحث عن النهوض ببلاده والارتفاء بها في شتى المجالات.

 

الأسباب الحقيقة وراء تلك الصفقات

وكانت صفقات السلاح والاتفاقيات التي أجراها عبد الفتاح السيسي، قبيل سفره وزيارته لعدد من الدول الغربية  قد أثارت تساؤلات واسعة حول أسباب ودوافع تلك الصفقات، وهل الغرض منها العمل على تحسين الأوضاع الاقتصادية في تلك البلاد، أم أن الغرض منها محاولة شراء شرعية دولية عن طريق الظهور والحضور في مؤتمرات وقمم رسمية مع قادة ورؤساء العالم؟

واعتبر نشطاء ومغردون عبر مواقع التواصل الاجتماعي “أن الدليل على أن السيسي يشتري شرعيته الدولية بتلك الصفقات، هو أن أغلبها صفقات عسكرية تقتصر على شراء السلاح والأدوات العسكرية التي عفى عليها الزمن لدى الدول الغربية“.

وبحسب خبراء عسكريين، فإن أغلب الصفقات العسكرية التي عقدتها مصر مع “روسيا وفرنسا” هي صفقات لأسلحة عفا عليها الزمن، حيث إن مصر على سبيل المثال في صفقة الطائرات الفرنسية لم تشتر سوى طائرات “الرافال” ذات القدرات المحدودة ومن الجيل الرابع، بينما تل أبيب على سبيل المثال حصلت منها على مقاتلات الجيل الخامس.

 

روسيا وفرنسا وأخيرا بريطانيا

وتعد صفقة شراء مصر حاملتي المروحيات الحربية «ميسترالميسترال»، هي الثانية مع فرنسا بعد شراء 24 طائرة «رافال» والفرقاطية فريم في فبراير الماضي، في صفقة قدرت قيمتها بـ5.2 مليارات يورو.

ووقع السيسي، إبان توليه مسؤولية وزارة الدفاع، اتفاقية لاستيراد أسلحة روسية أثناء زيارته موسكو، في فبراير 2014،بقيمة 3.5 مليار دولار، فيما استكملت المشاورات الخاصة بتلك الاتفاقية خلال زيارته إلى موسكو في أغسطس 2015.

وذكرت وكالة «تاس»، الروسية للأنباء، أن روسيا ومصر وقعتا مذكرة تفاهم، لتوريد 12 مقاتلة من الجيل الرابع الشهير باسم مقاتلة السيادة الجوية الحديثة، «سو 30 كا»، من طراز مقاتلات سوخوي الشهيرة.

وفي أغسطس الماضي، كشفت مجلة «نيوزويك» الأمريكية عن استئناف الحكومة البريطانية صفقات السلاح مع مصر، وفقا لتقارير رسمية حكومية نشرتها «حملة مكافحة تجارة السلاح» البريطانية.

وقالت المجلة إن أنه خلال الأشهر الثلاثة الأولى من عام 2015 فاقت مبيعات الأسلحة إلى مصر نحو 48.8 مليون جنيه استرليني (590 مليون جنيه مصري).

وتوضح التقارير أن التراخيص العسكرية المعتمدة من بريطانيا إلى مصر تشتمل على «مكونات المركبات القتالية العسكرية».

وشملت التراخيص صفقات بقيمة 8.3 مليون جنيه استرليني في يناير الماضي، و40.3 مليون جنيه استرليني في مارس الماضي أيضا.

ولفتت المجلة إلى قرار بريطانيا بوقف عدد من صفقات السلاح بعد الانقلاب العسكري في  2013، مما أدى إلى انخفاض مبيعات الأسلحة إلى مصر خلال العام الماضي.

 

 

 

عن Admin

التعليقات مغلقة