Friday , 18 September 2020
خبر عاجل
You are here: Home » الأخبار المحلية » يومك قرب يا سيسي واسرائيل تحذر السيسي من 25 يناير. . الخميس 24 ديسمبر. . مختار جمعة مبعوث السيسى لتنفيذ ثورته الدينية مرشد من يومه
يومك قرب يا سيسي واسرائيل تحذر السيسي من 25 يناير. . الخميس 24 ديسمبر. . مختار جمعة مبعوث السيسى لتنفيذ ثورته الدينية مرشد من يومه

يومك قرب يا سيسي واسرائيل تحذر السيسي من 25 يناير. . الخميس 24 ديسمبر. . مختار جمعة مبعوث السيسى لتنفيذ ثورته الدينية مرشد من يومه

جيش السيسي يقتل أبناء مصر

جيش السيسي يقتل أبناء مصر

يومك قرب يا سيسيالسيسي الكذاب

يومك قرب يا سيسي واسرائيل تحذر السيسي من 25 يناير. . الخميس 24 ديسمبر. . مختار جمعة مبعوث السيسى لتنفيذ ثورته الدينية مرشد من يومه

 

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

 

* قوات الجيش تقوم بتصفية شخصين بعد اعتقالهما في مدينة الشيخ زويد

 

 

*العثور على جثة أحد المواطنين داخل مقابر الشيخ زويد ممن تم تصفيتهم على أيدي الجيش منذ أيام

 

 

* “وايت نايتس” يهاجم مرتضى منصور فى بيان نارى

أصدر ألتراس «وايت نايتس»، عبر حسابه الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»، بيانًا للرد على انسحاب ناشئي الزمالك من مباراة نجوم المستقبل.

وجاء نص البيان كالتالى:

المكان: ملعب مركز شباب إمبابة الزمان: الـ 1 ظهرًا الحدث: نهائي بطولة الجيزة للناشئين، بين الزمالك ونجوم المستقبل تجمعت جماهير الزمالك من المحافظات المختلفة لمؤازرة أولاد النادي الحقيقيين وتحفيزهم للفوز بلقب البطولة..

إمتلئت المدرجات عن آخرها وإستعد اللاعبين لبدء المباراة، أغاني وأهازيج تهز أرجاء المكان.. ولم يبدي مسؤولي إتحاد الكرة والداخلية المتواجدين أي إعتراض على وجود الجماهير.. لحظات ويطلق الحكم صافرته معلنًا إنطلاق اللقاء المهم لهذا الفريق الشاب، والحماسة تعم الأجواء.. وإذ فجأةً تأتي مكالمة الطرطور، تأمر إداريي الفريق بالإنسحاب من نهائي البطولة!! والسبب: حضور الجماهير للمباراة!!!

في صيحة جديدة يخرج علينا الطرطور بـ قانون جديد في كرة القدم، بعد أن هدم مدرجات حلمي زامورا بكل ما تحمله من تاريخ ودماء الشهداء من عشاق الزمالك.. ناهيك عن منع الجماهير من حضور مباريات الفرق الرياضية المختلفة على صالة عبد الرحمن فوزي في ميت عقبة.. نجد الآن أن الزمالك لم يعد مسموحًا له بلعب مبارياته في حضور جماهيره، فوق أي أرض وتحت أي سماء، بأمر من إدارة النادي، وكأن الحرب هنا موجهة ضد جمهور الزمالك وتواجده في أي مكان!! بأي عقل ومنطق، يخسر الزمالك بطولة بناءًا على رغبات شخص واحد يحاول التحكم في مصير الملايين من جماهير الأبيض؟؟ وليس الأمر غريبًا على إدارةٍ قبلت إستكمال الدوري بعد سقوط 20 شهيد من الجماهير العاشقة، ولكنها إنسحبت من نهائي بطولة للناشئين بسبب حضور الجماهير!!

هي كلمة سنقولها لمن لا يقرأ التاريخ ولا يلقي له بالًا.. جماهير الزمالك هم أصحاب النادي الحقيقيين، ومهما طال عمرك ومن معك، سيظل هذا النادي ملك لجماهيره.. أما أنت، فسوف يذكرك التاريخ أيضًا.. لن تكون يومًا بطلًا من أبطال هذا النادي، لن تصبح يومًا كحلمي زامورا أو عبدالرحمن فوزي، بل سيتداول الملايين من عشاق هذا الكيان قصتك عندما حاربت الجمهور ووضعته خلف أسوار السجون وقتلته وهدمت مدرجاته.. هذا هو تاريخك، وهذي هي قصتك التي ستتذاكرها الأجيال القادمة داخل التالتة يمين!”.

 

 

*بكري يطالب بمحاكمة الإخوان أمام القضاء العسكري: “فين العدالة الناجزة يا ريس؟

طالب مصطفى بكري، عبدالفتاح السيسي بمحاكمة أعضاء جماعة الإخوان محاكمات عسكرية عاجلة، وسرعة تنفيذ أحكام فيهم، قائلًا “فين العدالة الناجزة يا ريس، مش إحنا عندنا الدستور بينص على محاكمة مرتكبي الجرائم ضد المنشآت العسكرية، ليه ما بنفذهوش”.علي حد قوله

وأضاف بكري، خلال برنامجه “حقائق وأسرار” على قناة “صدى البلد”، أن المجموعات الداعية لمظاهرات 25 يناير القادم تريد إسقاط الدولة، موضحًا أن الشعب المصري بكامل طوائفه على استعداد أن ينزل في أي وقت ليعرف العالم ما حجم السيسي في قلوب الشعب.علي حد وصفه

 

 

*جنازة عسكرية للنقيب “هشام عباس” ببورسعيد بمشاركة محافظ البحر الأحمر

خرجت جنازة عسكرية من أمام مسجد لطفي شبارة بحي الشرق ببورسعيد، اليوم، عقب صلاة المغرب لتشييع جنازة النقيب هشام عباس ابن بورسعيد، إلى مثواه الأخير، بعدما قتل على يد مسلحين استهدفوا مدرعة كان يستقلها القتيل في شمال سيناء.

وحضر الجنازة اللواء أحمد عبدالله محافظ البحر الأحمر، الذي كان من المقرر أن يشارك في احتفالات بورسعيد بعيدها القومي، وشارك فيها اللواءات مجدي نصر الدين محافظ بورسعيد، ومحمود الديب مدير الأمن، وعادل الغضبان مستشار رئيس هيئة قناة السويس للأمن، والقيادات العسكرية والأمنية والتنفيذية.

 

 

*الحكومة توضح حقيقة إلغاء صرف السلع مقابل فارق نقاط الخبز

قال شريف إسماعيل، رئيس مجلس الوزراء، إنه لا تخفيض للدعم في الموازنة، وأن نظام النقاط مستمر في توزيع السلع التموينية، مشددا على أن الهدف من الدعم هو ضمان وصول السلع الأساسية للمواطنين، وتحقيق الاستقرار بالأسواق وضبط الأسعار.

وصرح حسام القاويش، المتحدث الرسمي باسم مجلس الوزراء،في بيان صحفي، اليوم الخميس، بأن شريف اسماعيل اطمئن خلال اجتماعه اليوم مع خالد حنفي وزير التموين على نجاح منظومة دعم السلع التموينية وفرق نقاط الخبز في الوصول الى كافة الأسر بكافة المحافظات.

 

 

*لماذا أصبح “مختار جمعة” مبعوث السيسى لتنفيذ ثورته الدينية ؟

لم يكن الحضور الكبير لمحمد مختار جمعة وزير أوقاف نظام عبد الفتاح السيسى ، فى الأحتفال بذكرى المولد النبوى الشريف مؤخرا عفويا ، فقد أختاره السيسى من بين رؤساء المؤسسات الإسلامية الأخرى ومنها مؤسسة الأزهر الشريف ،ليكون بجواره فى الحفل الذى واصل فيه أكاذيبه حتى فى ذكرى مولد الصادق الأمين عليه الصلاة والسلام ، مدعيا أنه مستعدا للرحيل اذا طلب الشعب ذلك ،كأن الشعب قد طالبه بالانقلاب على الشرعية وإغتصاب الحكم عبر دبابة .

 

مؤهلات مبعوث الثورة الدينية

وعودة لمختار جمعة الذى أستهدف السيسى من خلال هذا الحفل أن يفرضه على الجميع مبعوثا لتنفيذ ثورت الدينية ؟وتمهيدا فى الوقت نفسه لازاحة شيخ الأزهر وتعيينه مكانه ، ولكن لماذا وقع أختار السيسى على هذا المختار ، ربما يكون السبب لان الأخير تربية أمنية بحتة ، أعتاد على تلقى الأمور وتنفيذها ،وهو دور قريب مما كان يفعله السيسى فى جهاز المخابرات العسكرية ، وباستعراض مراحل تدرج مختار جمعة نجد أنه بالفعل الرجل المناسب ليكون مبعوث السيسى لتنفيذ ثورته ضد الثوابت الإسلامية ، فالغربان على أشكالها تقع !

 

مرشد من يومه

مختار جمعة منذ أن تدخل جهاز أمن الدولة لتعينه معيدا بكلية الدراسات العربية والاسلامية بجامعة الازهر ، وتحول الطالب الأمنجى بالتعبير العامى ،لمعيد لمرشد ثم مدرس مساعد ، وبعد حصوله على درجة الدكتواره ،أجبر الجهاز الأمنى إدارة الجمعية الرئيسية على تعينه مشرفا على الدعوة الإسلامية ، ليكون عين الجهاز فى كبرى الجمعيات الخيرية الاسلامية فى مصر والوطن العربى ، وبعد ثورة يناير تم طرده من الجمعية فى إطار ثورة الحريات التى حررت كافة مؤسسات مصر من المخبرين .

ولكن بعد الانقلاب على أول رئيس مدنى منتخب الدكتور محمد مرسى لم يجد أمن الدولة سابقا أو مايسمى الأمن الوطنى حاليا ، أخلص من مختار جمعة ليواصل دوره القديم فى تخريب المؤسسات الاسلامية حيث تم تعيينه وزيراً للأوقاف في 16 يوليو 2013م ضمن وزارة حازم الببلاوي التي تشكلت كأول وزارة تشكلت بعد انقلاب 3يوليو 2013

أنت وزير فى حكم عسكرى، إذن لا يهم كفاءتك ولا تخصصك بالوزارة التى تتولاها، كل ما يهم أن تكون كفؤا ومؤهلا لمهمتك الأمنية داخل هذه الوزارة، كل ما يهم هو رضا الجهاز الأمنى عنك بل وترشيحك للمنصب، كل ما يهم أن تكون وزير داخلية داخل وزارتك.

الولاء للعسكر 

على هذا المعيار أقسم “محمد مختار جمعة” اليمين الدستورية فى ١٦ يوليو ٢٠١٣ وزيرا للأوقاف فى حكومة الدكتور استمر “جمعة” فى منصبه فى حكومة “إبراهيم محلب” ومن بعده حكومة شريف إسماعيل”، وﺭﺣﺐ ﺑﺘﻌﻴﻴﻨﻪ حينئذ ﺣﺮﻛﺔ ” ﺃﺋﻤﺔ ﺑﻼ ﻗﻴﻮﺩ” ﻧﻈﺮﺍً ﻟﻜﻮﻧﻪ ﻣﺴﺘﻘﻞ ﺳﻴﺎﺳﻴﺎً ﻭﻛﻮﻧﻪ ﻋﻤﻴﺪﺍً ﻣﻨﺘﺨﺒﺎً ﻣﻦ ﺃﻋﻀﺎﺀ ﻫﻴﺌﺔ ﺗﺪﺭﻳﺲ ﻛﻠﻴﺔ ﺍﻟﺪﺭﺍﺳﺎﺕ ﺍﻹﺳﻼﻣﻴﺔ، ﻣﻄﺎﻟﺒﻴﻦ ﺇﻳﺎﻩ ﺑﺎﻟﻌﻤﻞ ﻋﻠﻰ ﺗﻄﻬﻴﺮ ﺍﻟﻮﺯﺍﺭﺓ ﻣﻦ ﺍﻟﻔﺴﺎﺩ، ﻛﻤﺎ ﺭﺣﺐ ﻧﻘﻴﺐ ﺍﻟﺪﻋﺎﺓ ﻋﺜﻤﺎﻥ ﺍﻟﺒﺴﻄﺎﻭﻳﺴﻲ ﺑﺎﺧﻴﺎﺭﻩ ﻣﺸﻴﺪﺍً ﺑﺎﻋﺘﺪﺍﻟﻪ ﻭﻭﺳﻄﻴﺘﻪ.

ﺻﺮﺍﻉٌ ﻣﻊ ﺍﻟﺴﻠﻔﻴﻴﻦ، أﺯﻣﺎﺕ ﻣﻊ ﺍﻷﺯﻫﺮ، ﺗﻈﺎﻫﺮﺍﺕ ﻟﻸﺋﻤﺔ، ﺳﻴﻄﺮﺓ ﻟﻠﺠﻤﺎﻋﺔ ﺍﻹﺳﻼﻣﻴﺔ ﻋﻠﻰ ﻣﺴﺎﺟﺪ ﺍﻟﺼﻌﻴﺪ، إنجازات وهمية للإستهلاك الإعلامى، فالرجل يبحث دوماً عن الأضواء وعدسات الكاميرات.

وبتعليمات من السيسى وتنفيذا لثورته ضد الاسلاميين ﺍﺗﺨﺬ ﻣﺨﺘﺎﺭ ﺟﻤﻌﺔ ﻋﺪﺩ ﻣﻦ ﺍﻟﻘﺮﺍﺭﺕ زعم أﻧﻬﺎ ﺗﻬﺪﻑ ﻟﻤﻨﻊ ﺍﻟﺘﻮﻇﻴﻒ ﺍﻟﺴﻴﺎﺳﻲ ﺍﻟﺤﺰﺑﻲ ﺃﻭ ﺍﻟﻤﺬﻫﺒﻲ ﺃﻭ ﺍﻟﻄﺎﺋﻔﻲ ﻟﻠﻤﻨﺒﺮ ﺃﻭ ﻟﻠﻤﺴﺠﺪ، ﻣﻦ ﺑﻴﻨﻬﺎ ﻣﺎ ﻗﺮﺭﻩ ﻓﻲ ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ 2013 ﺑﻤﻨﻊ ﺍﻗﺎﻣﺔ ﺻﻼﺓ ﺍﻟﺠﻤﻌﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﺰﻭﺍﻳﺎ ﺍﻟﺘﻲ ﺗﻘﻞ ﻣﺴﺎﺣﺘﻬﺎ ﻋﻦ ﺛﻤﺎﻧﻴﻦ ﻣﺘﺮﺍً ،ﺛﻢ ﺗﺒﻌﻪ ﺑﻤﻨﻊ ﻏﻴﺮ ﺍﻷﺯﻫﺮﻳﻦ ﻣﻦ ﺍﻟﺨﻄﺎﺑﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺴﺎﺟﺪ ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ ﻭﺍﻷﻫﻠﻴﺔ.

ثم ﻗﺮﺭﺕ ﻭﺯﺍﺭﺓ ﺍﻷﻭﻗﺎﻑ ﻓﻲ 26 ﻳﻨﺎﻳﺮ 2014 ﺗﻮﺣﻴﺪ ﺧﻄﺒﺔ ﺍﻟﺠﻤﻌﺔ ﻓﻲ ﺟﻤﻴﻊ ﻣﺴﺎﺟﺪ ﻣﺼﺮ ﺍﺳﺘﻨﺎﺩًﺍ ﻋﻠﻰ ﺃﻥ ﺍﻟﻮﺯﺍﺭﺓ ﻣﺴﺌﻮﻟﺔ ﻋﻦ ﺇﻗﺎﻣﺔ ﺍﻟﺸﻌﺎﺋﺮ ﺍﻟﺪﻳﻨﻴﺔ ﻭﺣﺬﺭﺕ ﻣﻦ ﺿﻢ ﺃﻱ ﻣﺴﺠﺪ ﺗﺎﺑﻊ ﻷﻱ ﺟﻤﻌﻴﺔ ﻻ ﻳﻠﺘﺰﻡ ﺑﻬﺬﺍ ﺍﻟﻘﺮﺍﺭ ﻭﻣﺤﺎﺳﺒﺔ ﺍﻻﺋﻤﺔ ﻭﺍﻟﺨﻄﺒﺎﺀ ﻏﻴﺮ ﺍﻟﻤﻠﺘﺰﻣﻴﻦ.

ﻭﻧﺘﻴﺠﺔ ﻟﻠﺴﻴﺎﺳﺔ ﺍﻟﺠﺪﻳﺪﺓ، ﺍﺳﺘﺒﻌﺪﺕ ﺍﻟﻮﺯﺍﺭﺓ ﻧﺤﻮ 12 ﺃﻟﻒ ﺇﻣﺎﻡ ﻭﺧﻄﻴﺐ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﺴﺎﺟﺪ ﺿﻤﻦ ﻣﺴﺎﻋﻴﻬﺎ ﻟﻠﺴﻴﻄﺮﺓ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺨﻄﺎﺏ ﺍﻟﺪﻳﻨﻲ ﻭﻓﻖ ﺗﻘﺪﻳﺮﺍﺕ ﻭﻛﺎﻟﺔ ﺃﻧﺒﺎﺀ ﺍﻷﺳﻮﺷﻴﺘﺪ ﺑﺮﺱ.

وعلى الرغم من كل هذه القرارات إلا أن معظمها أصبح فيما بعد حبرٌ على ورق، فالزوايا ما زالت تعمل ويمارس فيها الشعائر، والمساجد خاصة فى الصعيد يسيطر عليها السلفيون والجماعة الإسلامية، فالرجل دخل فى صراع مع السلفيين مُقسِماً بعدم صعودهم إلى المنابر، ثم بعد أيام قليلة وعلى طريقة الريس حنفى “خلاص تنزل المرة دى”، منح ترخيصاً بالخطابة لكل أعضاء الدعوة السلفية.

صراع مع شيخ الازهر

صراع آخر مع الدكتور “أحمد الطيب” شيخ الأزهر ﺑﺴﺒﺐ ﺭﻓﻀﻪ ﺍﻟﺘﻌﺎﻭﻥ ﻣﻊ ﺍﻟﻤﺸﻴﺨﺔ ﻓﻲ ﻋﻤﻠﻴﺔ ﺗﺠﺪﻳﺪ ﺍﻟﺨﻄﺎﺏ ﺍﻟﺪﻳﻨﻰ ﻭﺭﻓﻀﻪ ﺇﻃﻼﻉ ﺍﻟﻄﻴﺐ ﻋﻠﻰ ﻛﻞ ﻣﺎ ﻳﺨﺼﻪ، ﻭﺍﻟﺬﻯ ﻳﺮﻯ ﺃﻧﻪ ﺍﻟﺴﺒﺐ ﺍﻟﺮﺋﻴﺴﻰ ﻓﻲ ﺗﻌﻴﻴﻨﻪ ﻭﻭﺟﻮﺩﺓ ﻓﻲ ﻣﻜﺎﻧﻪ، ﻛﻤﺎ ﺗﺴﺒﺐ ﺭﻓﻀﻪ ﻭﺳﺎﻃﺔ ﺍﻟﻄﻴﺐ ﻟﺤﻞ الأﺯﻣﺔ مع ﺍﻟﺴﻠﻔﻴﻴﻦ ﻓﻲ ﺍﻟﺒﺪﺍﻳﺔ لأﺯﻣﺔ ﻛﺒﻴﺮﺓ ﻛﺎﻧﺖ ﺃﺭﻭﻗﺔ ﺍﻟﻮﺯﺍﺭﺓ ﻭﻣﺸﻴﺨﺔ ﺍﻻﺯﻫﺮ ﺷﺎﻫﺪﺓ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻭﻭﺻﻠﺖ ﺇﻟﻰ ﺃﻧﻪ ﻭﺍﻟﺪﻛﺘﻮﺭ ﺍﺣﻤﺪ ﺍﻟﻄﻴﺐ ﺭﻓﻀﺎ ﻣﺼﺎﻓﺤﺔ ﺑﻌﻀﻬﻢا البعض.

مبعوث السيسى فاسدا 

لم يسلم إسم “جمعة” من الإرتباط بقضايا الفساد، فتواترت الأنباء عن تورطه فى قضية الفساد الكبرى بوزارة الزراعة، وأشيع منعه من السفر ورفع إسمه من قائمة بعثة الحاج الرسمية لهذا العام، بعدها خرج مدافعاً عن نفسه فى تصريحات إنفعالية غاضبة.

ﺃﻗﺴﻢ ﺑﺎﻟﻠﻪ ﻛﻞ ﻣﺎ ﻳﻘﺎﻝ ﻋﻨﻰ ﻏﻴﺮ ﺻﺤﻴﺢ، ﻭﺗﺸﻮﻳﻪ ﻣﺘﻌﻤﺪ ﻟﻦ ﺃﺳﻜﺖ ﻋﻠﻴﻪ، ﺃﻧﺎ ﺑﻠﻐﺖ ﺭﺋﻴﺲ ﺍﻟﻮﺯﺭﺍﺀ ﻟﻮ ﻣﺎ ﻗﻌﺪﻧﺎﺵ ﺑﺎﺣﺘﺮﺍﻣﻨﺎ ﻣﺶ ﻋﺎﻭﺯﻳﻦ ﺍﻟﻮﺯﺍﺭﺓ ﺑﻼﺵ ﺗﺠﺮﻳﺲ ﻭﺗﺸﻮﻳﻪ”، ﺗﺼﺮﻳﺤﺎﺕ ﺍﻟﻮﺯﻳﺮ ﻟﻢ ﺗُﻨﻪِ ﺣﺎﻟﺔ ﺍﻟﺠﺪﻝ ﺍﻟﻤﺜﺎﺭﺓ ﺣﻮﻟﻪ فى ﻭﺳﺎﺋﻞ ﺍﻹﻋﻼﻡ، ﺣﺘﻰ ﻭﺻﻞ ﺍﻷﻣﺮ ﻟﻮﺟﻮﺩ ﺗﺸﺪﻳﺪﺍﺕ ﺃﻣﻨﻴﺔ ﺃﻣﺎﻡ ﻣﻜﺘﺐ ﺍﻟﻮﺯﻳﺮ، ولكن يبدو أن خدمته وولاءه للنظام وقائده أخرجاه من تلك الورطة بسهولة.

ففى اليوم التالى للحديث الذى أثير عن تورطه أصدر بياناً يرشح فيه “السيسى” لنيل جائزة نوبل للسلام لأنه أنقذ البلاد من الإرهاب -على حد وصفه-، وأنه ترشيح سيفخر به كل مصرى، ويبدو أن البيان كان فعالاً، فانتهى الحديث عن قضية الفساد الكبرى، ورحل محلب وبقى مختار جمعة وزيرًا للأوقاف كما هو، يمارس مهمته المقدسة التى جاء من أجلها، مهمة أمن الأوقاف.

 

 

*نص مبادرة ومساع لحل الأزمة التي تمرّ بها جماعة الاخوان

كشف جمال حشمت القيادي البارز في جماعة الإخوان المسلمين عن مبادرة ومساع لحل الأزمة التي تمرّ بها الجماعة، وطالب بوقف القرارات والبيانات المتبادلة لنجاح تلك التحركات.

وجاءت المبادرة كالآتي:

مبادرة نواب الإخوان

بيان إعلامي لمبادرة ٤٤ نائبًا من نواب الحرية والعدالة في البرلمان المصري، لحل الأزمة الداخلية لجماعة الإخوان المسلمين:

بِسْم الله الرحمن الرحيم

وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلَا تَفَرَّقُوا

إدراكاً لخطورة الوضع الراهن وتأثيراته ليس فقط على مستقبل دعوتنا بل على مستقبل الأمة كلها، ووعياً منا بطبيعة الصراع الهائل بين الأمة وأعدائها، واستلهاماً لروح ثورة شعبنا وتضحياته، ووفاءً لدماء شهدائنا وجراحات مصابينا ومعتقلينا، وتمسكاً بوحدة صفنا وتصويب مساراته، وتوقعاً منا لحدوث أزمة عنيفة في الوقت الذي كان يطمئننا فيه الكثيرون.

تداعينا نحن البرلمانيين لتوحيد الكلمة وبذلنا جهداً ضخماً استغرق الساعات على مدار ثلاثة أشهر متتالية عقدنا فيها جلسات استماع للجميع وحصلنا على وثائق وشهادات متعددة ووقفنا على الأسباب التي أودت بنا إلى هذا الحال الخطير.

وانتهينا إلى هذه المبادرة التي نضعها بين أيديكم بعد أن قدمناها منذ ٤٠ يوماً إلى اللجنة الإدارية العليا بالداخل باعتبارها اللجنة المنتخبة للقيام بأدوار محددة خلال مدة محددة وقررنا حينذاك عدم نشرها، فلما تفاقمت الأزمة قررنا أن نخرج بها لنوضح الحقائق ونضع النقاط فوق الحروف ولنساهم في الخروج من أزمة ما زلنا نعتقد أن ما طرحناه من حلول مؤسسية شورية لها هو خارطة طريق قادرة على الخروج بنا من مستنقعها ووضعنا على الطريق الصحيح.

هذا وتشتمل المبادرة بعد المقدمة والتمهيد على:

١تحديد المشكلة.

٢الحل وينقسم إلى: ثوابت وقواعد وإجراءات.

٣الخاتمة.

٤المنهجية.

وفي ما يلي مختصر للحل الذي ارتأيناه:

أولاً: الثوابت:

أ- الإسراع برأب الصدع ضرورة قصوى للثورة والحركة.

ب- الحسم وعدم التردد هو واجب الوقت.

ج- التعجيل بتشكيل هيئات شورية لكل المستويات الإدارية.

د- الانتهاء من اعتماد رؤية استراتيجية تتسق مع الثورة وتتماشى مع الصف.

هـ- المؤسسية والشفافية والمحاسبة.

و- تمثيل مناسب للشباب والمرأة في كل المستويات.

ثانيًا: القواعد والضوابط:

أ- التغيير هو الشعار الحقيقي للمرحلة والانتخابات هي الوسيلة المثلى لذلك.

ب- يستبعد من الانتخابات القادمة كل من أمضى في موقعه دورة انتخابية.

ج- سرعة إجراء انتخابات جميع فروع الرابطة التي تجاوز مسؤولوها ٤ سنوات.

دالوقف الفوري من جميع الأطراف لكل أشكال التراشق الإعلامي أو التشهير التنظيمي أو استخدام الأدوات التنظيمية أو المادية لتغليب رأي على آخر.

هـ- يجب تمثيل الخارج في الانتخابات القادمة (الشورى والإرشاد) فالخارج والداخل وحدة واحدة لا تتجزأ.

و- تعديل اللوائح وتحديد المهام والفصل بين الاختصاصات وفك الاشتباك بين الجهات واعتماد معايير العدالة والنزاهة.

ثالثًا: الإجراءات:

أ- إجراء انتخابات شاملة (مجلس شورى جديد – مكتب إرشاد جديد – مجلس رابطة جديد – مكتب خارج جديد).

بجمع أصحاب الرأي والخبرة والاختصاص وشركاء الثورة (ووضع جميع الرؤى الاستراتيجية التي تم التوصل إليها بين أيديهم مع ما يطرحونه) للوصول لرؤية استراتيجية واضحة المعالم يلتزم بها الجميع بعد اعتمادها من مجلس الشورى العام خلال شهرين من تاريخ انتخابه.

وفق الله الجميع وحفظ الله مصر وأيد ثورتنا وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.

موقعة من ٤٤ نائبًا من نواب الحرية والعدالة في البرلمان المصري.

 

الأزمة الراهنة

وتشهد جماعة الإخوان في مصر منذ نحو أسبوع أزمة هي الثالثة من نوعها خلال عام، بعد أزمتي مايو وأغسطس الماضيين، على خلفية إدارة الجماعة بعدما زج معظم قيادتها في السجن ومحاكمتهم منذ تولي الجيش في الثالث من يوليو 2013 بعد عزل الدكتور محمد مرسي أول رئيس مدني منتخب بعد ثورة يناير.

وظهرت الخلافات، يوم الإثنين 14 ديسمبر، حينما أعلن مكتب الإخوان المسلمين في لندن إقالة محمد منتصر -اسم حركي مقيم داخل مصر- من مهمته متحدثًا إعلاميًا باسم الجماعة، وتعيين متحدث جديد بدلاً عنه هو طلعت فهمي، وفق بيان، وذلك في أعقاب خروج مشرف لجنة الإدارة محمد عبدالرحمن بعدد من القرارات الموقعة منه، التي قال إنها باعتماد من القائم بأعمال المرشد العام للإخوان، محمود عزت، التي تقضي بإعفاء وتجميد عضوية بعض حاملي الملفات المهمة، وأبرزهم المتحدث الإعلامي محمد منتصر.

وأعلن 11 مكتبًا إداريًا تابعًا لجماعة الإخوان رفضه قرار إعفاء المتحدث الإعلامي محمد منتصر، أو تجميد عضويته.

 

 

* في سرية تامة.. إعادة محاكمة قتلة سيد بلال وسط توقعات بالبراءة

كشفت مصادر قضائية اليوم الخميس أن محكمة جنايات الإسكندرية، تجري في سرية تامة إعادة محاكمة الضابط حسام الشناوي، ضابط بجهاز أمن الدولة، والمتهم في تعذيب الشاب السلفي سيد بلال حتى الموت في أثناء التحقيق معه على خلفية أحداث تفجيرات كنيسة القديسين مطلع عام 2011.
وقالت المصادر: إن القضية يتم نظرها أمام الدائرة 23 برئاسة موسى النحراوي، وعضوية عبد الرحمن حافظ وشريف حافظ، وأنه تم حجزها للحكم في جلسة 16 فبراير المقبل، مشيرة إلى أنه في الجلسة الماضية التي غاب عنها عائلة ومحامي سيد بلال تم سماع هيئة أقوال لواء سابق بأمن الدولة، وشاهدة أخرى تدعي آية لطفي.
من جانبه، أكد أحمد الحمراوي -أحد محامي عائلة سيد بلال- أن العائلة والمحامين الخاصين به، لا يعلمون شيئا عن القضية، مشيرًا إلى أنه لا يملك أي معلومة عن إعادة فتح القضية مرة أخرى، والمفترض أن يتم إبلاغهم بتقديم أحد المتهمين الهاربين طلب إعادة محاكمة لمتابعة سير التحقيقات، وهو ما لم يحدث، وأنه سيتم اتخاذ الإجراءات القانونية للرد عليه.
وكانت محكمة جنايات الإسكندرية قد أصدرت حكمًا غيابيًّا على العقيد السابق بأمن الدولة حسام الشناوي، المتهم الثاني والرئيسي في القضية بالسجن المشدد لمدة 15 عاما و10 آلاف جنيه تعويضًا بتهمة الاشتراك بقتل الشاب السلفي السيد بلال، في أثناء التحقيق معه في قضية تفجير كنيسة القديسين بعد القبض عليه دون وجه حق، وتعذيبه هو وباقي زملائه والشهود على الواقعة وهتك عرضهم لحملهم على الاعتراف بتفجير كنيسة القديسين.
سيد بلال شاب سلفي من مواليد 1981، كان يقيم في الإسكندرية، اعتقلته مليشيات أمن الدولة مع عدد كبير من السلفيين يوم الأربعاء 5 يناير 2011 على خلفية الاشتباه في تفجير كنيسة القديسين بالإسكندرية، وقاموا بتعذيبه حتى الموت وأعادوه إلى أسرته جثة هامدة يوم الخميس 6 يناير 2011.
واستهدف تفجير كنيسة القديسين، مارمرقص الرسول وبطرس خاتم الشهداء بمنطقة سيدي بشر بمدينة الإسكندرية المصرية صباح السبت 1 يناير 2011 في الساعة 12:20 عشية احتفالات رأس السنة الميلادية.. وأسفر التفجير عن مقتل 23 مسيحيًّا وإصابة العشرات.
وبعد الثورة المِصْرية في يناير 2011 نشرت صحف مِصْرية تقارير موثقة بالمستندات تجزم بضلوع وزير الداخلية في عهد مبارك حبيب العادلي في التفجير، وتكليفه القيادة رقم 77 ببحث القيام بعمل من شأنه تكتيف المسيحيين وإخماد احتجاجاتهم وتهدئة نبرة شنودة تجاه القيادة السياسية، وأن التفجير جرى بالتعاون بين الداخلية وأحد عملائها.

 

 

* إخلاء سبيل الضابط المتورط في قتل “طبيب الإسماعيلية

قررت محكمة جنايات الإسماعيلية برئاسة محمد صبري، اليوم الخميس، إخلاء سبيل محمد إبراهيم، معاون مباحث قسم أول الإسماعيلية، المتهم بقتل طبيب الإسماعيلية “عفيفي حسن” داخل صيدلية؛ بضمان وظيفته.
يأتي هذا القرار على الرغم من طلب النيابة استمرار حبس المتهم حتى استكمال التحقيقات إلا أن غرفة المشورة بمحكمة جنح أول الإسماعيلية أخلت سبيل الضابط المتهم، الأربعاء الماضى، بضمان وظيفته، واستأنفت النيابة العامة قرار إخلاء السبيل، وتم تحديد جلسة أمام محكمة جنايات الإسماعيلية، اليوم الخميس، للنظر في استئناف قرار إخلاء السبيل وأصدرت قرارها السابق.
وترجع أحداث القضية إلى نهاية نوفمبر الماضي، عندما داهمت قوة من أمن الانقلاب صيدلية بالمحطة الجديدة بمدينة الإسماعيلية، وقام الضابط محمد إبراهيم بالاعتداء بالضرب على الصيدلي واقتياده إلى قسم الشرطة؛ حيث أصيب بتوقف في عضلة القلب، وتم نقله للمستشفى الجامعي؛ حيث وافته المنية.

 

* خفايا قرار الحكومة بحل اتحاد طلاب مصر

أكد مصدر مسئول باللجنة العليا للانتخابات الطلابية في وزارة التعليم العالي، اليوم الخميس، أنّ اللجنة العليا المشرفة على الانتخابات قررت حل اتحاد طلاب مِصْر، وعدم الاعتراف به رسميًّا كاتحاد رسمي ممثل للطلاب، بعد نظرها في الطعون المقدمة من اتحاد طلاب جامعة الزقازيق.
وأضاف المصدر أنّ اللجنة فحصت الطعون المقدمة على انتخابات اتحاد طلاب مِصْر؛ حيث قررت اللجنة قبول الطعن الخاص ببطلان انتخابات جامعة الزقازيق، وإعادة الانتخابات باتحاد طلاب جامعة الزقازيق وما ترتب عليها من آثار.
في المقابل اتهم عمرو الحلو -نائب رئيس اتحاد طلاب جامعات مِصْر، ورئيس اتحاد طلاب جامعة طنطا- وزارة التعليم العالي بالالتفاف على إرادة الطلبة بقرار حل الاتحاد، ومحاولة الوصول إلى اتحاد ديكور لجامعات مِصْر.
وكشف الحلو -في تصريحات صحفية اليوم- عن خفايا القرار، مؤكدًا أن الوزارة كانت تدعم قائمة أخرى، وهي قائمة “صوت طلاب مصر”، موضحًا أن حل الوزارة للاتحاد يأتي بعد خسارة القائمة التي كانت تدعمها.
وأكد الحلو، أن هناك العديد من الخطوات التصعيدية التي سيقوم بها الاتحاد، وسيتم تنظيم مؤتمر صحفي خلال يومين، نعلن فيه عن إجراءاتنا وتحركاتنا في الفترة القادمة، مشيرًا إلى أن عددًا كبيرًا من الطلاب لديهم ما يثبت دعم الوزارة لقائمة “صوت طلاب مصر”، من تسجيلات لعدد من رؤساء الجامعات وهم يحرضون الطلاب على انتخاب هذه القائمة.
وبرر “المصدر” المذكور قرار اللجنة العليا بـ«تأكدها من وجود أخطاء إجرائية بانتخابات اتحاد طلاب جامعة الزقازيق، ومن ثم بطلان هذه الانتخابات، وما ترتب عليها من انتخابات اتحاد طلاب مِصْر، وسيتم إعادة انتخابات اتحاد طلاب مِصْر التي أجريت بمعهد إعداد القادة منذ أسبوعين، وفاز فيها عبد الله أنور رئيس اتحاد طلاب جامعة القاهرة بمنصب رئيس اتحاد طلاب مِصْر، وعمرو الحلو رئيس اتحاد طلاب جامعة طنطا، بمنصب نائب رئيس اتحاد طلاب الجمهورية”.

 

 

* بالأسماء.. رجال أعمال مبارك يهيمنون على الاقتصاد بقرار حكومي

في توجه يكشف مدى تغول رجال أعمال المخلوع مبارك على إدارة الملف الاقتصادي للبلاد، أعلن رئيس حكومة الانقلاب شريف إسماعيل اليوم الخميس عن تشكيل لجنة حكومية استثمارية بهدف التواصل مع المستثمرين وإدارة قطاع الاستثمار في مِصْر تضم كبار حيتان نظام المخلوع مبارك.
وتضم اللجنة من رجال الأعمال: نجيب ساويرس، رجل الأعمال المسيحيي والذراع السياسية للكنسية بتأسيسه حزب المصريين الأحرار، ومحمد فريد خميس “عضو لجنة السياسات بالحزب الوطني المنحل”، ومنصور عامر “عضو مجلس الشعب عن الحزب الوطني المنحل وعضو لجنة السياسات بالحزب”، وحسن كامل راتب “عضو لجنة السياسات بالحزب الوطني المنحل”، ومحمد الأمين صاحب قنوات “سي بي سيوصحيفة “الوطن” ورئيس غرفة صناعة الإعلام التي تضم الأذرع الإعلامية للانقلاب، وأحمد أبو هشيمة، مالك صحيفة “اليوم السابع“.
وتضم اللجنة أيضًا، كذلك رجال الأعمال؛ محمد السويدي، رئيس اتحاد الصناعات المِصْرية، وإبراهيم العربي “رئيس مجموعة شركات العربي ورئيس الغرفة التجارية بالقاهرة”، وإلهامي الزيات “رئيس اتحاد غرف السياحة”، وأحمد مشهور عضو جمعية شباب رجال الأعمال“.

 

 

* تأجيل هزليتي أحداث الطالبية وخلية أوسيم

قررت محكمة جنايات الجيزة، والمنعقدة بأكاديمية الشرطة، اليوم الخميس، تأجيل محاكمة 30 من أنصار الشرعية فى قضية رقم 881 لسنة 2015 إداري أوسيم والمعروفة إعلاميًّا بخلية أوسيم، بزعم محاولة تفجير منزل القاضي فتحي البيومي، لجلسة 28 ديسمبر الجاري لاتخاذ إجراءات رد هيئة المحكمة.
أيضًا قررت محكمة جنايات القاهرة، المنعقدة بأكاديمية الشرطة، برئاسة المستشار فتحى بيومي، تأجيل محاكمة 11 من رافضى انقلاب العسكر فى القضية 1225 لسنة 2014، والقضية رقم 415 لسنة 2014،المعروفة إعلاميا بـ”أحداث الطالبية”، بزعم حرقهم سيارة شرطة لجلسة 13 يناير لسماع أقوال شهود الإثبات.
ومن بين الأسماء الواردة فى القضية: 1- هشام شعبان حسن 2- إسلام مصطفى علوان 3- محمد جمال صبرى 4- عبد الرحمن محمد حسين.
وتزعم نيابة الانقلاب بأن الواردة أسماؤهم فى القضية، قاموا باستعراض القوة والتلويح بالعنف، ضد المجنى عليه النقيب حسين أحمد، فضلًا عن اتهامهم بالإتلاف العمدي لممتلكات ومعدات قسم شرطة الموسكى.

 

* جامعة الأزهر تفصل 19 طالبًا نهائيًّا لدواع أمنية

قررت جامعة الأزهر، اليوم الخميس، فصل ١٩ طالبًا وطالبةً، بشكل نهائي لدواعٍ أمنية.
وبحسب مصادر مطلعة، فإن الجامعة زعمت أن الفصل جاء بناءً على نتائج التحقيقات القانونية التي أجريت معهم.
وزعم القرار على فصل الطلاب والطالبات بشكل نهائي، بأنه جاء بعد التحقيق القانوني استنادًا إلى المادة ٧٤ مكرر من القانون ١٠٣ لسنة ١٩٦١.

 

* كبرى شركات الطيران البريطانية تمدد تعليق رحلاتها إلى شرم الشيخ

مددت شركة توماس كوك البريطانية إلغاءها لرحلات الطيران إلى شرم الشيخ حتى 23 مارس المقبل، حسب ما ذكرته هيئة الإذاعة البريطانية، بي بي سي، على موقعها الإلكتروني، اليوم الخميس.
كانت الحكومة البريطانية قررت في نوفمبر الماضي تعليق الرحلات الجوية إلى المدينة المطلة على البحر الأحمر، بعد تحطم طائرة روسية في سيناء في نهاية أكتوبر الماضي، الذي راح ضحيته 224 شخصًا، بعد أن اشتبهت بريطانيا بأن سبب التحطم قنبلة تم زرعها داخل الطائرة.
وأعلنت توماس كوك في وقت سابق تعليق رحلاتها لشرم السيخ حتى 10 فبراير المقبل.
ولم تسير أي رحلات طيران بين بريطانيا وشرم الشيخ منذ 17 نوفمبر الماضي، مع نصيحة من الخارجية البريطانية بتجنب استخدام مطار المدينة إلا في حالات الضرورة.
وقالت بريتيش إيروايز: إنها لن تستأنف رحلاتها للمنتجع المِصْري قبل 13 فبراير، بينما تعلق مونارك سيرفيسيز رحلاتها حتى 24 يناير، وأوقفت إيزي جيت رحلاتها حتى 29 فبراير.
ويقول اتحاد وكالات السياحة البريطانية: إن قرار استخدام مطار شرم الشيخ تحدده السلطات البريطانية وليس شركات الطيران.

 

* قرارات حظر النشر بمِصْر.. وأد الحقيقة وميلاد دولة المحظور

دون مقدمات وإعلان أسباب، وفي خبر مقتضب، بلا تحديد جهة الصدور، ذكرت وكالة أنباء الشرق الأوسط، مساء الاثنين، أنه تقرر حظر النشر فيما يتعلق بمشروع المحطة النووية بالضبعة إلا بعد الرجوع إلى الجهات الأمنية المعنية ومكتب السيد وزير الكهرباء.

فيما وزارة الكهرباء نفسها لا تعلم شيئًا، ولم تكن مشروع المحطة النووية بالضبعة، القرارالأول الذي يُخظر فيه النشر، خلال العامين الماضين، وارتبطت أوامر الحظر بالقضايا المنظورة أمام النيابة العامة، والمتداولة في المحاكم، تحت دعوى “حفاظًا على سرية التحقيقات ومراعاة للصالح العام“.

ويرى مصطفى شوقي -مسئول برنامج “حرية الصحافة والإبداع” في مؤسسة حرية الفكر والتعبير- أن هناك غموضًا يحيط بقرار حظر النشر فيما يتعلق بمشروع الضبعة النووي، مشيرًا إلى أنه حتى الآن لم نعلم من أصدر القرار، وهل هناك دعائم قانونية لإصداره؟

وأصدر نائب عام الانقلاب السابق، هشام بركات، 8 قرارات بحظر النشر فى قضايا تتعلق بالرأى العام، ليتربع بذلك على عرش النواب العموم، فى إصدار مثل تلك القرارات.

كان أهمها في 12 يناير الماضى، بحظر النشر فى قضية خطف ضابط شرطة في أثناء عودته من العمل بمحافظة شمال سيناء.

وفى 12 فبراير، أمر بحظر النشر فى كل ما يتعلق بواقعة مقتل الناشطة السياسية شيماء الصباغ، وذلك بعد نشر تقارير إعلامية تفيد بتورط ضابط بقتل الضحية.

كما أمر فى 21 فبراير، بحظر النشر فى القضية المعروفة إعلاميا بـ«قضية أنصار بيت المقدس”.

وكان رابع قراراته وآخرها قبل مقتله في 29 يونيو الماضي، حظر النشر فى القضية المعروفة إعلاميا بـ”مقتل محام داخل قسم شرطة المطرية”، التى أمرت فيها النيابة العامة بحبس ضابطين بتهمة قتله.

وأصدر بركات 4 قرارات بحظر النشر عام 2014، هى “تلقى رئيس هيئة حكومية ببورسعيد رشوة مالية، وحادثا كمين شرطة الضبعة وبرج العرب، اللذان قتل فيهما رجال الشرطة 4 أبرياء بالخطأ لاعتقادهم أنهم من تنظيم أنصار بيت المقدس، وتحقيقات تزوير الانتخابات الرئاسية لعام 2012، وتسريبات مكالمات مسجلة بين قيادات بالدولة“.

ولم يوقف القائم بأعمال النائب العام، المستشار على عمران، عن إصدار قرارات حظر النشر؛ إذ بدأ مهام عمله بحظر النشر في قضية اغتيال النائب العام السابق هشام بركات، مرورًا بحظر النشر بقضية اتهام رئيس محكمة جنح مستأنف مدينة نصر، المستشار رامي عبد الهادي، فى طلب رشوة جنسية.

وفي 27 يوليو الماضي، شمل قرار الحظر وسائل الإعلام المرئية والمقروءة والمسموعة، والقضية المعروفة إعلاميا والمعروفة إعلاميا بـ “مقتل الفوج السياحى المسكيكي”، في الواحات.. وختامًا في قضية رشوة وزارة الزراعة المتهم فيها الوزير السابق صلاح هلال وآخرين.

وتستند أومر حظر النشر إلى المادة رقم 187 من قانون العقوبات كل من نشر أمورًا من شأنها التأثير فى القضاة المنوط بهم الفصل فى الدعاوى المطروحة أمام أية جهة من جهات القضاء أو التأثير فى الشهود، الذين غالبا ما يطلبون الإدلاء بشهادتهم والإفضاء بالمعلومات السرية، بخلاف ما يتعلق من التأثير فى الرأي العام لمصلحة طرف فى الدعوى أو التحقيق أو ضده.

وتلتزم الصحف بالأوامر استنادًا إلى المادة 23 من قانون 96 لسنة 1996، الخاص بتنظيم الصحافة التي تنص يحظر على الصحيفة تناول ما تتولاه سلطات التحقيق أو المحاكمة بما يؤثر على صالح التحقيق أو المحاكمة، أو بما يؤثر على مراكز من يتناولهم التحقيق أو المحاكمة، وتلتزم الصحيفة بنشر قرارات النيابة العامة ومنطوق الأحكام التى تصدر فى القضايا التى تناولتها الصحيفة كالنشر في أثناء التحقيق أو المحاكمة، وموجز كاف للأسباب التى تقام عليها، وذلك كله إذا صدر القرار كالحفظ أو كان لإقامة الدعوى أو صدر الحكم بالبراءة”.

إلا أن المادة 68 من الدستور، تنص على: “المعلومات والبيانات والإحصاءات والوثائق الرسمية ملك للشعب، والإفصاح عنها من مصادرها المختلفة، حق تكفله الدولة لكل مواطن، وتلتزم الدولة بتوفيرها وإتاحتها للمواطنين بشفافية، وينظم القانون ضوابط الحصول عليها وإتاحتها وسريتها، وقواعد إيداعها وحفظها، والتظلم من رفض إعطائها.

كما يحدد عقوبة حجب المعلومات وإعطاء معلومات مغلوطة عمدًا، وتلتزم مؤسسات الدولة بإيداع الوثائق الرسمية بعد الانتهاء من فترة العمل بها بدار الوثائق القومية، وحمايتها وتأمينها من الضياع أو التلف، وترميمها ورقمنتها، بجميع الوسائل والأدوات الحديثة، وفقًا للقانون“.

وأوضح شوقي، أن قرارات حظر النشر نوعان، أحدهما تصدره المحاكم ، وهي المتعلقة بسرية معلومات القضايا والحفاظ على حياة المتهمين، وعدم الإضرار بسير القضية، والأخر قرارات النائب العام، وهي نوعان ، قرار إدراي، والثاني قضائي مشيرًا إلى عدم وجود توضيح للفرق بين القرارين.

وأضاف: “لا يوجد حصر بعدد قضايا حظر النشر، لم نعلم سوى القضايا التي تهم الرأي العام“.

وتابع: “حظر النشر يتم في القضايا السياسية، التي تخاف السلطة من وصول الحقيقة للجمهور، فتقرر الحظر فيها

ويطالب الحقوقيون بتنظم قرارات حظر النشر، بداية بتحديد وحصر الجهات المخوَّل لها اتخاذ مثل تلك القرارات ومحددات الاستخدام وكيفية الطعن على مثل تلك القرارات، وحتى تحديد نطاق الصلاحية هل تخص فقط القضايا المتداولة في غرف النيابة العامة و ساحات المحاكم أم تتخطاها لأي موضوع يتناوله الرأي العام بالنقد والتحليل والاستقصاء لإيصال الحقيقة للجمهور.

وذلك حتى لا تتحول مِصْر لدولة المحظور

 

* الأوقاف تسمح لبرهامي بالخطابة: تاريخه حافل في دعم النظام

كشفت وزارة أوقاف الانقلاب عن تجديدها اليوم تصريح الخطابة الخاص بـ “ياسر برهامي” نائب رئيس الدعوة السلفية بالإسكندرية، وبررت قرارها بالتاريخ الحافل لبرهامي في دعم “الدولة”، في إشارة إلى دعم برهامي لنظامي مبارك والسيسي وتواصله المستمر مع الأجهزة الأمنية.
وقال الشيخ محمد عبد الرازق -رئيس القطاع الديني بوزارة الأوقاف، في تصريحات صحفية-: “اليوم تم تجديد تصريح الخطابة لياسر برهامي، بعدما حضر لاستلام التصريح الخاص به، وتم سؤاله عن بعض القضايا والمخالفات التي تتعلق بالدعوة السلفية بالإسكندرية، وأكد احترامه للوزارة ودعمه للأزهر ودعوته“.
وبرَّر المسئول بوزارة أوقاف الانقلاب، القرار بأن برهامي من الملتزمين بتعليمات وزارة الأوقاف، وله تاريخ معروف في مساندة الدولة والوقوف في مواجهة أصحاب الفكر المتطرف ومبتغي الفتن، حسب زعمه.
وأكد «عبد الرازق» أن «برهامي» حضر إلى مقر الوزارة، الخميس، وتم مناقشته في عدد من المخالفات، التي تخص الدعوة السلفية بالإسكندرية، وتفهم الرجل الوضع الراهن ووعد بمزيد من التفاهم بين الأوقاف والدعوة السلفية.
وشدد رئيس القطاع الديني على أن تجديد تصاريح الخطابة من حق القطاع الديني فقط، ولا تملك أي مديرية منح أو إلغاء تصريح من تلقاء نفسها، خاصة أن كل الحاصلين على الدكتوراه يتم تجديد تصريحهم من ديوان الوزارة فقط، وبعد مقابلتهم شخصيًّا.
من جانبه، واصل برهامي إذعانه وانبطاحه مشددًا على أن “الدعوة السلفية!” تقف جنبًا إلى جنب مع الدولة منذ (ثورة 30 يونيو!) وما زالت، كما أنها تحترم دعوة وفكر الأزهر الشريف ويلتزمون به، ولن تؤثر بعض المخالفات والتصرفات الفردية هنا أو هناك على علاقة الدعوة السلفية بالأزهر ووزارة الأوقاف.

 

 

* صحف إسرائيلية تبرز تحذيرات السيسي من 25 يناير

جذبت تحذيرات  عبد الفتاح السيسي من التظاهر في 25 يناير المقبل، واعتباره أن ذلك يشكل خطرا على مصراهتمام وسائل إعلام إسرائيلية.

وذكرت صحيفة جيروزاليم بوست الإسرائيلية إن الرئيس عبد الفتاح السيسي حذر من نزول المصريين في احتجاجات في الذكرى الخامسة لثورة 25 يناير.

وأشارت إلى أن السيسي يرى أن مظاهرات جديدة من شأنها أن تلحق الدمار بمصر.

ونوهت  إلى دعوات جماعات معارضة، بينها الإخوان المسلمين “المحظورة”، وعائلات السجناء السياسيين، ونشطاء يساريين للنزول في مظاهرات جماعية في 25 يناير 2016 في ذكرى الثورة التي استمرت 18 يوما، وأنهت قبضة الرئيس “المستبدحسني مبارك على السلطة.

 وقال السيسي خلال خطاب ألقاه أمس الثلاثاء في ذكرى الاحتفال بالمولد النبوي: “أسمع دعوات  لثورة جديدة لماذا؟ أنتم تريدون تضييع مصر لماذا؟ أنا وصلت (الحكم) بإرادتكم وباختياركم وليس غصبا عنكم أبدا.”، معربا عن استعداده للرحيل إذا لم يرغب الشعب في وجوده.

 وفي ذات السياق، أفرد موقع i24news الإسرائيلي الإخباري تقريرا تحت عنوان “الرئيس المصري يحذر المعارضة من القيام باحتجاجات في عيد الثورة“.

 وأضاف التقرير: “السيسي حذر منتقديه من النزول في مظاهرات في ذكرى ثورة 25 يناير التي شهدت سقوط الرجل القوي حسني مبارك“.

 ونقل عن السيسي قوله خلال الخطاب: “انظروا حولكم لدول مجاورة لا أريد أن أذكر أسماءها، حيث تعاني منذ 30 عاما، ولم تستطع العودة مجددا. البلدان التي تتعرض للتدمير لا تعود“.

 واستطرد الموقع الإسرائيلي: ”بينما تعرضت جماعة الإخوان للسحق والمنع من الترشح في الانتخابات بعد تصنيفها كجماعة إرهابية، فإن العديد من القيادات العلمانية واليسارية الذين قادوا ثورة 2011 زج بهم  في السجون“.

 وفي بداية ديسمبر الجاري، ذكرت صحيفة نيويورك تايمز إن النظام المصري يخشى تكرار سيناريو خالد سعيد الذي كان مصرعه أحد أسباب انطلاق ثورة يناير.

 وقالت الصحيفة تعليقا على رد فعل النظام من اندلاع احتجاجات بعد تزايد حالات الوفيات داخل أماكن الاحتجاز، مثل المواطن طلعت شبيب في الأقصر: “الحكومة تدرك تماما المخاطر. إذ تسبب مقتل الشاب المصري خالد سعيد عام 2010 على يد مخبرين في الإسكندرية في بلورة احتجاجات بدأت في 25 يناير، وتسببت في النهاية في الإطاحة بـ محمد حسني مبارك“.

 

 

* خطابهم في “مولد النبي”: الشرعي والطرطور والانقلابي

فرق بين السماء والأرض عندما تسمع خطاب رئيس دولة شرعي منتخب في مناسبة دينية مثل ذكرى المولد النبوي، يشعر بالآم المسلمين كما أوصى بذلك النبي صلى الله عليه وسلم، وبين جنرال عسكري دماء الثوار تقطر من بين أصابعه، ورائحة البرود تفوح من ثنايا فحيح كلماته، التي لا تليق بمقام الذكرى العطرة، يهدد تارة ويتوعد الشعب الذي سحل إرادته بالرصاص.
داخل مركز الأزهر للمؤتمرات وسط حضور من كبار مسئولي العسكر، احتفل قائد الانقلاب “السيسي”، بذكرى مولد الرسول الكريم -صلى الله عليه وسلم- الذي خالفه في أقواله وأفعاله، وألقى الجنرال كلمته، مهددًا المِصْريين بمصير مثل سوريا والعراق إن هم فكروا في الثورة ضده، وأثار جدلًا لقوله: “الشعب لو عايزني أمشي همشي من غير ما تنزلوا.. السلطة بإرادة الله“!

الرئيس الشرعي
فشل السيسي تقريبًا في كل شيء، حتى في أن يجاري ويقتبس من خطاب الرئيس محمد مرسي، الذي وزع الجوائز على حفظة القرآن الكريم، ذلك القرآن الذي افترى عليه السيسي في وقت سابق، وقال “إنه يحتوي نصوص مقدسة تدعو إلى التطرف والإرهاب“.
غالبية الحضور في عهد الرئيس محمد مرسي كانوا من رجال الأزهر، الذي باعت عمائمه دماء المِصْريين وفرطت في الثورة من أجل البقاء في كرسي المشيخة، والحصول على ملايين الدراهم من راعية العسكر دولة الإمارات.
وأذيعت كلمة الرئيس محمد مرسي في 37 دقيقة فقط، تناول خلالها أوضاع الثورة في “سوريا”، التي تآمر علي شعبها الجنرال السيسي، وتحالف مع بشار الأسد شريكه في الدماء والديكتاتورية، وأرسل له دعمًا وعتادًا عسكريًّا، ورصاص وصواريخ وقذائف من إنتاج الهيئة العربية للتصنيع.
أما مسلمو العالم الأيتام وعلى رأسهم ضحايا التطرف البوذي في “ميانمار، فقد ذكرهم الرئيس محمد مرسي، في أثناء حديثه بالتنديد بالعنف الذي يحدث ضد المسلمين، معبرًا عن استيائه بمناشدة العالم الإسلامي بالتحرك لوقف نزيف الدم ضد المسلمين.
وعبر “مرسي” عن رفضه التدخل الأجنبي في جمهورية مالي، معلنًا أن ذلك سيكون عواقبه خطيرة.
وتحدث مرسي -في ذكرى مولد النبي صلى الله عليه وسلم- عن الحقوق والحريات التي أرساها نبي الإسلام، وتطرق إلى تعديل “الدستور” الذي من شأنه تقليص سلطات رئيس الجمهورية، أي صلاحياته هو ومن يأتي منتخبًا إلى قصر الاتحادية من بعده.
ونوه في خطابه بتحسين الخبز للمواطن، متعهدًا بتحسين الأوضاع الاقتصادية للدولة، ولكن العسكر لم يمهلوه وانقلبوا عليه في 3 يوليو، في مشهد يعيد ما جرى من المنافقين في مدينة رسول الله صلى الله عليه وسلم!

جنرال الانقلاب
أما الجنرال قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي، فقد انتقد في كلمته التي استغرقت 37 دقيقة، دعوات الثوار لإحياء المظاهرات ضد حكم العسكر داخل الميادين في الذكرى الخامسة لثورة 25 يناير، متسائلًا: “لماذا تطالب مجموعة بثورة جديدة في 25 يناير؟ هل تريدون تضييع هذا البلد وتدمير الناس والعباد وأنتم لستم بحاجة لأن تنزلوا؟“.
زاعمًا احترامه لإرادة الشعب المِصْري الذي اختاره لتولي المسئولية، مشددًا على أنه لن يستمر في منصبه إذا كان ذلك ضد إرادة الشعب الذي يحرص على التواصل معه لتفسير جميع القضايا والموضوعات في إطار من الوضوح والشفافية، ودعا النواب الجدد إلى أن تكون لهم تجربتهم الجديدة والرائدة.
وهو ما علق عليه شاهد من أهلها، الناشط السياسي حازم عبد العظيم، أمين لجنة الشباب بحملة السيسي سابقًا، الذي أكد أن قائد الانقلاب العسكري أنه يعيش حالة من الذعر من ذكرى ثورة 25 يناير المقبلة.
وقال عبد العظيم -في تغريدة له على موقع التدوين المصغر ” تويتر“-: “الهاشتاجات المعنوية المذعورة وهلع الإعلام السيساوي والأهم والأغرب كلام السيسي النهاردة بيعطي انطباعًا أن فيه قلقًا من 25 يناير القادم“.

الطرطور
وبين الرئيس الشرعي المنتخب محمد مرسي وبين جنرال الانقلاب، فترة كانت بمثابة الكوبري الذي مهد للسيسي الجلوس على أنفاس الشعب، وهى فترة المستشار عدلي منصور، الذي عينه العسكر “طرطورًا” على عرش مِصْر.
وكان أبرز ما جاء في كلمته خلال الاحتفال بالمولد النبوي، تأثره وبكائه مع السيسي حين ذكر “الطرطور” أن العين تدمع للقوات المسلحة البواسل الذي يحرسون الأرض، قائلًا: “إن النصر قادم لا محالة”، وكان يقصد النصر على إرادة الشعب وسحق كلمته تحت بيادة العسكر.
موضحًا أن هناك من لم يعرف “صحيح الإسلام” واستحلوا على إثره سفك الدماء، ولا شك أنه كان لا يقصد الجنرال القاتل مذبحته التي ارتكبها في رابعة والنهضة، واعدًا بعودة الأمن وهو ما لم ولن يتحقق، والدليل ما يجري في سيناء، واكتفى “الطرطور” بأن يكون خطابه قصيرًا مثل مدة بقائه على عرش مصر، حيث استغرق 20 دقيقة!

 

 

* إسرائيل توافق على تصدير الغاز الطبيعي إلى مصر

أعطت الحكومة الإسرائيلية الضوء الأخضر للبدء بتصدير الغاز الطبيعي إلى مصر في مؤشر على تحسن محتمل في العلاقات بين البلدين وسط خلافات بشأن إمدادات الطاقة.

وقال وزير الطاقة الإسرائيلي يوفال شتاينتس في بيان صدر الخميس، إنه سيكون بمقدور إسرائيل بيع خمسة مليارات متر مكعب من الغاز إلى مصر في الأعوام السبعة المقبلة من حقل تمار قبالة الساحل الإسرائيلي على البحر المتوسط.

وقال: “بعد سنوات من التأخير والنقاش بدأنا نمضي قدما لتصبح إسرائيل قوة إقليمية في مجال الغاز الطبيعي.”

وبعد أن كانت مستوردا للغاز لفترة طويلة تتجه إسرائيل الآن إلى التصدير بعد اكتشافات كبيرة مثل حقل تمار.

كانت مصر تبيع الغاز إلى إسرائيل بموجب اتفاق مدته 20 عاما لكنه انهار في 2012 بعد تعرض خط الأنابيب على مدى شهور لهجمات المسلحين في شبه جزيرة سيناء.

وقالت محكمة تحكيم دولية في وقت سابق هذا الشهر إن على مصر أن تدفع نحو ملياري دولار تعويضا عن وقف إمدادات الغاز مما تسبب في توترات بين البلدين.

وقالت مصر إنها ستطعن على القرار وتجمد محادثات استيراد الغاز من إسرائيل. ومن غير الواضح إن كان قرار الحكومة بالموافقة على التصدير يعني أن البلدين حققا تقدما في تسوية خلافاتهما.

وفي وقت سابق هذا العام، وقع شركاء حقل تمار اتفاقا مدته سبع سنوات تشتري بموجبه دولفينوس القابضة المصرية – وهي شركة ممثلة للمستهلكين الصناعيين والتجاريين غير الحكوميين – ما لا تقل قيمته عن 1.2 مليار دولار من الغاز الطبيعي في صفقة تتضمن بيع خمسة مليارات متر مكعب من الغاز على الأقل في الأعوام الثلاثة الأولى.

وتقدر احتياطيات تمار بنحو 280 مليار متر مكعب وهو مملوك لنوبل إنرجي التي مقرها تكساس وديليك للحفر وأفنر للتنقيب عن النفط وهما وحدتان لمجموعة ديليك.

وقالوا إن اتفاق تزويد مصر بالغاز مازال يتطلب موافقات من الهيئات التنظيمية والجهات ذات الصلة.

وتسيطر هذه الشركات أيضا على حقل لوثيان الضخم الذي صدرت الموافقة على تطويره الأسبوع الماضي.

 

 

* ثوار بئر العبد بسيناء يرفعون لافتات: “يومك قرب يا سيسي

برغم القمع الامني وفي إطار الإستعداد لانتفاصة يناير نظم ثوار ‏بئر العبد بمحافظة شمال سيناء عصر الخميس وقفة مناهضة للانقلاب العسكرية.

رفع المشاركون في الوقفة صور الرئيس محمد مرسي وشارة رابعة وﻻفتات تدعو جموع الشعب المصرى بالنزول في انتفاضة يناير لإسقاط نظام العسكر الدموي.

كما طالبوا بوقف الانتهاكات التي ترتكب بحق المعتقلين والإفراج الفوري عنهم.

وأكدوا على استكمال نضالهم الرافض للحكم العسكري حتي اسقاط الانقلاب و عودة الشرعية والقصاص لدماء الشهداء.

 

* بيان من حزب الحرية و العدالة بالسويس بخصوص الاخفاء القسري للمهندس احمد محمود

يحمل حزب “الحرية والعدالة” بالسويس سلطات الانقلاب الدموي مسئولية استمرار مسلسل جرائم الإخفاء القسري للمعتقلين التي يصنفها القانون الدولي كجريمة ضد الانسانية، وآخرها جريمة الاختطاف والإخفاء القسري للمهندس أحمد محمود أمين حزب “الحرية والعدالة” ،والذي اختطفته عصابات أمن الانقلاب فجر يوم الاحد ، ثم أخفته في مكان غير معلوم
و نؤكد أن “سياسة الاخفاء القسري التي تمارسها اجهزة الإجرام العسكري بحق مواطنين مصريين صالحين يدفع بمزيد من الغضب الذي
سينطلق لا محالة قريبا“.
و نحمل الانقلاب سلامته كليا لان حياة المهندس أحمد محمود معرضة للخطر ، حيث أنه يعاني من تشمع بالكلى في مرحلة متقدمة وخطيرة و من حمي البحر الأبيض المتوسط بالإضافة إلي الآم مزمنة بالعمود الفقري و الرقبة ، ولم يستدل بأية معلومات حول مكانه الذي لا يزال مجهولًا حتى الآن، وسط مخاوف إساءة معاملته، واحتمال تعرضه للتعذيب في مكان مجهول .
إن “اختطاف احمد محمود واخفاؤه جزء من جريمة الإخفاء القسري بحق المئات من الشباب والشيوخ من أبناء هذا الوطن، جريمة بحق الانسانية ولا تسقط بالتقادم، ونؤكد أن عقاب مرتكبي هذه الجريمة سيكون عاجلا قبل آجل“.
و إن استمرار هذه الجرائم لن يزيد الثورة إلا صمودا واشتعالا حتي تنتهي جرائم الاستبداد والقمع والحكم العسكري .
والله غالب علی أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون.

حزب الحرية و العدالة بالسويس
الخميس الموافق 24-12-2015

 

 

* شهادات جديدة حول “لسعات” البرد لمعتقلي “العقرب

توالت شهادات المعتقلين في سجن العقرب بمصر، وروايات ذويهم، حول الانتهاكات الممارسة ضد السجناء، في ظل شتاء قارس يضرب البلاد، وظروف احتجاز غاية في القسوة، كما يقولون.

فقالت عزة توفيق، زوجة القيادي بجماعة الإخوان المسلمين خيرت الشاطر، عقب زيارتها الأخيرة مطلع الأسبوع الحالي، له ولابنها سعد، المحتجزين في العقرب”، إن “زوجي كان يعاني من ضيق في الشعب الهوائية لحساسية صدره الشديدة، وأخبرنا أن هذا الضيق تزايد جراء كمية العفن الموجودة على جدار الزنزانة بسبب الرطوبة الشديدة“.

وأضافت على صفحتها في “فيسبوك” أن الشاطر “يحاول غسل العفونة دائما بلا جدوى، لعدم وصول أي أشعة شمس، ولأن السجن مصمم على أن يكون مستوى الجدران من الخرسانة تحت سطح الأرض“.

شهادات لمعتقلين سابقين

ونقلت صفحة “الدفء للمساجين” في “فيسبوك” الأربعاء، شهادات عدد من المعتقلين السابقين عن “برد مقبرة العقرب”، منها شهادة الناشط علاء رجب التي قال فيها إن “السجون في هذه الأوقات ثلاجات، ومع قلة الغطاء والملابس والطعام؛ يتحول ليل الشتاء في الزنزانة إلى كابوس“.

وأضاف: “إذا نمت على ظهرك؛ أحسست أنه يتجمد، وإذا نمت على جنبك؛ أحسست أن أحشاءك كلها تتقلص، وإذا قمت تصلي؛ أحسست أن المياه مكهربة من شدة البرد، وإذا وقفت تصلي؛ تصلي وأنت محني الظهر من البرد؛ ترتعش كالمحموم“.

وأوضح رجب أن “العقرب ليس أشد السجون بردا، ولكنه الأشهر؛ لأن سكانه الأشهر”، متابعا: “جربت الشتاء في العقرب، وفي ليمان أبي زعبل، فوجدت برد أبي زعبل يقصف المسمار!”.

وتابع: “ذات مرة أخرجونا نستحم في المغسلة، ونحن راجعون؛ وجدت فردة حذاء قماش على كومة من الزبالة، فقلت لزميلي: آخذها؟ قال لي: لَحْسَن الشاويش يشوفك.. غافلت الشاويش وأخذتها، فكنت أنام وأنا أرتديها من شدة البرد، وأربطها بحبل من البطانية حتى لا تنخلع مني وأنا نائم“.

وأردف: “لقد كنت سعيدا بفردة الحذاء هذه سعادة لا توصف! فقد كنت قد أجريت عمليتين في قدمي، وكنت لا أشعر بهما من شدة البرد، فلما جاءت فردة الحذاء هذه أشعرتني بقدميّ، ولكنها لم تستمر معي طويلا، فلقد أخذوها مني في أحد التفتيشات، بالإضافة إلى كيس كنت أغطي به الشباك لأمنع شيئا من البرد، فقد كانت الأكياس ممنوعة، وكان لزاما ان يبقى الشباك مفتوحا لنموت من البرد“.

وفي شهادة أخرى؛ نقل الناشط محمد جلال على صفحته في “فيسبوك” عن أحد المعتقلين قوله: “زمان؛ كنا نقول إن معتقلي العقرب يموتون بالبطيء.. الآن يموّتونهم سريعا، فالكسور لم تجبر، والجروح لم تخيط، والنزيف مستمر، والشباب يموتون، وليس هناك دواء“.

وأضاف المعتقل الذي لم يُعرف اسمه: “لا يوجد في العقرب بطاطين ولا ملابس في هذا الجو المثلج، حيث المياه تملأ أرضيات الزنازين، وأغلب الشباب حاليا مكسّرون، فهناك من كسر له ضلع، ومن كسرت له قدم، ولم يتلقوا أي علاج“.

ياسمين: “أبي يموت

من جهتها؛ قالت ياسمين، ابنة البرلماني السابق حازم فاروق، المعتقل في سجن العقرب، بعد زيارتها له مطلع الأسبوع الجاري: “أبي لا يزال يرتدي الملابسة الصيفية، وهي خفيفة جدا، وتلقائيا قلت له: (البس تقيل)، فرد عليّ بابتسامة كلها وجع: (أجيب منين اللي أتقّل بيه)، فقلت له: (قالوا إنهم في الكانتين صرفوا لكم ملابس وشرابات)، فابتسم ابتسامة أسوأ مما قبلها وقال (سيبك.. ربك كريم)”.

وأضافت على صفحتها في “فيسبوك”: “أبي أصبح ينسى بشكل غير طبيعي.. أبي يموت بالبطيء يا بلد عايزة الحرق”، على حد تعبيرها.

وعاد اسم السجن شديد الحراسة المعروف بـ”العقرب” أو “992”، الذي خصصه الانقلاب لمعتقلي معارضيه للظهور بقوة مؤخرا، من خلال رسائل المعتقلين، وشهادات الأهالي التي رصدت تصاعد حدة الانتهاكات الممارسة ضد المعتقلين خلال الأيام القليلة الماضية، والتي أطلق عليها المعتقلون اسم “حفلات التعذيب“.

 

 

* للمرة الثانية: عمال “بوليفار وشبين للغزل” يقطعون الطريق للمطالبة بحقوقهم المالية

قام العشرات من عمال الشركة العربية للغزل والنسيج “بوليفار”، اليوم الخميس، بقطع الطريق العام بشارع جميلة أبو حريد بمنطقة العوايد شرق الإسكندرية، احتجاجًا على تأخر صرف رواتبهم وطردهم من الشركة لمدة 3 شهور، وبيعها لمستثمرين هنود وإمارتيين.
وكان عمال شركة “بوليفار للغزل والنسيج”، استمروا في مظاهراتهم، لليوم الخامس عشر على التوالى، عقب اجتماع مجلس إدارة الشركة، الذى أعلن فيه بيع قطعة أرض بمساحة كبيرة لمستثمر هندي بمشاركة إماراتية، وإن رئيس مجلس الإدارة محمد بسيوني أبو عسل، قال للعمال إنه تم إقرار بيع قطعة أرض من المصنع لصرف المرتبات المتأخرة للعمال
جدير بالذكر، أن مئات من عمال الشركة قد قاموا بقطع الطريق، وتدخلت مليشيات الانقلاب وقامت بفضها واعتقال عدد كبير من القيادات العمالية فى محاولة لوقف المظاهرات
فى سياق متصل، قطع المئات من عمال غزل شبين الكوم بمحافظة المنوفية، اليوم الخميس، الطريق العام أمام مرور شبين الكوم؛ لعدم الاستجابة لمطالبهم منذ دخولهم في اعتصام منذ الأسبوع الثانى علي التوالي، معلنين استمرار إضرابهم عن العمل الذى بدأ الأسبوع الماضى؛ لحين تنفيذ مطالبهم.
يشار إلى أن 3500 عامل بالورديات الثلاث بالإضافة إلى العمالة المؤقتة؛ يشاركون بالإضراب للمطالبة بصرف حصة العمال في الشركة والمقدرة بـ 21 مليون جنيه، وكذلك الشركة القابضة للغزل والنسيج.
ويطالبون باستبعاد عاطف عبد الستار وأسامة خلاف، من إدارة الشركة، واستبعاد مصطفى مقشط، مدير عام الأمن، وإحالته إلى التحقيق؛ لما بدر منه تجاه العمال في وقفة السبت الماضي، إضافة إلى المطالب بصرف العلاوة الاجتماعية المقررة من الدولة بأثر رجعي ابتداءًا من يوليو الماضي، وصرف الدفعة الرابعة من المكافأة السنوية حافز تحقيق الهدف المقرر صرف منذ أكتوبر الماضي.

 

 

About Admin

Comments are closed.