الخميس , 12 ديسمبر 2019
خبر عاجل
أنت هنا: الرئيسية » الأخبار المحلية » قرض “النقد” يعوم الجنيه ويلغي الدعم. . الجمعة 12 أغسطس. . بريطانيا تحذر سياحها من السفر إلى مصر
قرض “النقد” يعوم الجنيه ويلغي الدعم. . الجمعة 12 أغسطس. . بريطانيا تحذر سياحها من السفر إلى مصر

قرض “النقد” يعوم الجنيه ويلغي الدعم. . الجمعة 12 أغسطس. . بريطانيا تحذر سياحها من السفر إلى مصر

عوموهقرض “النقد” يعوم الجنيه ويلغي الدعم. . الجمعة 12 أغسطس. . بريطانيا تحذر سياحها من السفر إلى مصر

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

*وفاة المعتقل إبراهيم حشيش بسبب الإهمال الطبي في سجن جمصة

ارتقى اليوم شهيد جديد للحرية في سجون الانقلاب؛ إبراهيم حشيش، المعتقل بسجن جمصة بعد تدهور حالته الصحية ونقله لمستشفى الأزهر بدمياط الجديدة ليتوفى في الغرفة نفسها التي توفي فيها الشهيد نائب مجلس الشعب محمد الفلاحجي، وتشيع جنازته اليوم عقب صلاة المغرب اليوم بعد الانتهاء من الإجراءات القانونية.

 كانت سلطات الانقلاب قد اعتقلت حشيش منذ ما يزيد عن عام ونصف للمرة الثانية وتدهورت حالته الصحية نتيجة الإهمال الطبي والتنقل بين سجن دمياط وبورسعيد وجمصة؛ حيث الافتقار إلى أدنى معايير السلامة وصحة الأفراد، فضلاً عن أصحاب الأمراض وهو ما يعد جريمة قتل بالبطيء.

وكان استشهد الحاج محمد سعد أبو محمود “70 عامًا” من السيالة بدمياط عقب اختطافه فجر الأربعاء بعد فشل حملة أمنية في اعتقال شقيقه الآخر.

والشهيد إبراهيم حشيش معلم خبير لغة عربية، يبلغ من العمر 58 عامًا، ومن قرية البصارطة، وشقيق المعتقل الطبيب جمعة حشيش.

اعتقلته سلطات الانقلاب منذ عام ونصف بتهمة ملفقة هي قتل الشهيد عمار الرمال، دون مراعاة لكبر سنه ومرضه.

وتعمدت سلطات الانقلاب التنكيل به؛ حيث تم ترحيله من سجن مركز دمياط إلى سجن بورسعيد، ثم إلى سجن جمصة.

وتردت حالته الصحية؛ ما دفع أسرته إلى التقدم بطلب عفو صحي، مقدمين الشهادات الطبية التي تؤكد إصابته بسرطان الكبد وتأخر الحالة الصحية، إلا أن مجرمي الانقلاب رفضوا الإفراج عنه بعفو صحي منذ أسبوعين.

وازدادت حالته الصحية سوءًا، فتم نقله من أسبوع فقط إلى مستشفى الأزهر الجامعي بعدما تيقنت إدارة السجن من قرب وفاته.

 

 

*بريطانيا تحذر سياحها من السفر إلى مصر

وضعت الخارجية البريطانية مصر ضمن قائمة الدول التي تفتقد لأمان السائحين، في حين وضعت فرنسا ضمن قائمة الدول الأكثر أمانًا، وذلك على الرغم مما تعرضت له من أعمال عنف خلال الفترة الأخيرة.

ونشرت صحيفة “الإندبندنت” البريطانية خريطة “الدول الأكثر خطورة على السياحوفقًا لتوصيات مكتب الخارجية البريطانية؛ حيث قسمت الخريطة دول العالم إلى ثلاثة ألوان: الأخضر وينطبق على الدول التي تصفها الخارجية البريطانية أنها آمنة للسياح” والأصفر وهي الدول التى تنصح بريطانيا رعاياها بعدم السفر إلى بعض المناطق بها، أما اللون الأحمر فيمثل الدول التي تحذر من السفر إليها بشكل عام

وجاءت مصر باللون الأصفر، وذلك على الرغم من كون بريطانيا- سابقًا- تحتل المرتبة الثانية لقائمة أكثر الدول المصدر للسياح إلى مصر بعد روسيا.

وكانت محاولات سلطات الانقلاب لإقناع الجانب البريطاني باستئناف رحلات السياح، عقب توقفها بعد حادث تحطم الطائرة الروسية، في سيناء، نهاية العام الماضي، قد باءت بالفشل.

 

 

*ضبط محل شهير يستخدم لحوم الحمير في “الحواوشي

شهدت قرية عزبة البرج بمحافظة دمياط اليوم الخميس ضبط صاحب أحد المحلات الشهيرة المخصصة لبيع “الحواوشي” يستخدم لحوم الحمير.

وتبين أن صاحب المحل يستخدم أعلاف البهائم في صناعة الحواوشي إلى جانب لحوم حمير.

يذكر أن الغش التجاري قد تفشى بشكل غير مسبوق منذ انقلاب الثالث من يوليو 2013، بعد تحويل كل قطاعات الداخلية لحماية العسكر وملاحقة مناهضيهم، وترك المجال واسعا للتجار عديمي الضمير لفعل ما يحلو لهم بالمواطنين.

 

*نظام السيسي : إصدار كتيب مدعوم بالوثائق والخرائط يثبت سعودية جزيرتي تيران وصنافير

زعم حلمي النمنم، وزير الثقافة في حكومة الانقلاب، أن “كل الخرائط تقطع بأن الجزيرتين ليستا مصريتين، وهما سعوديتان، وقد ناقشنا ذلك في ندوة بالمجلس الأعلى للثقافة مؤخرًا في حلقة نقاشية حرصت ألا أكون فيها، ومن المقرر أن يصدر كُتيّب يضم الخرائط والوثائق التي تؤكد سعودية تيران وصنافير في طبعة شعبية للجمهور“.

وتابع “ليس هناك ما نخفيه، وليس هناك من يقبل بأي حال من الأحوال، سواء الحكومة أو المواطنون، أن يُشكك في مصرية أحد، ووجهة النظر التي تقر بمصرية الجزيرتين يجب أن تحترم لأنها تصدر من إيمان بحب الوطن، ولكن علينا أن نشرح بالمعلومات والخرائط سعودية الجزيرتين“.
وكان الآلاف قد خرجوا في مظاهرات في 15 أبريل، الماضي، احتجاجا على التخلي عن الجزيرتين لصالح السعودية، قبل أن تقضي محكمة النقض ببطلان الاتفاقية، وهو الحكم الذي طعنت عليه حكومة الانقلاب.

 

 

*اصابة شعبان الشامي في حادث تصادم ونقله للمستشفى في حالة حرجة

أكد مصدر أمني بغرفة عمليات الإدارة العامة للمرور، إصابة المستشار شعبان الشامي رئيس محكمة الاستئناف مساعد وزير العدل بحكومة الانقلاب، لشئون الطب الشرعي بسبب انقلاب سيارته أثناء سيره بطريق مطروح الجديد بالقرب من العلمين.

وأشار المصدر إلى أن الغرفة تلقت بلاغا بالحادث وتم نقله إلى المستشفى في حالة حرجة.

شعبان الشامي قاض مصري من مؤيدي الانقلاب العسكري،  بدأ حياته المهنية وكيلا للنيابة، ثم ما لبث أن كلف بالإشراف على قضايا كبرى ضد مؤيدي الشرعية، ونال شهرة واسعة بعد إصداره أحكاما بإعدام المئات منهم، من بينهم الرئيس محمد مرسي.

 

 

*العائدون من ليبيا : دفعنا فدية كي يطلق سراحنا

فجر المصريون العائدون من ليبيا اليوم “الجمعة”، عقب اختطافهم من قبل جماعات مسلحة، مفاجأة مذهلة بشأن السبب الرئيسي وراء إطلاق سراحهم وعودتهم للقاهرة، مؤكدين أنهم اضطروا لدفع 20 ألف جنيه مقابل تركهم.

وقال أحد المختطفون، في مداخلة مع قناة (cbc اكسترا): “الجماعات المسلحة كانت عايزة مننا فلوس، وأديناهم 20 ألف، وكل الشكر للجيش الليبي على جهودهم في تحريرنا“.

وكان قد وصل 23 عاملًا مصريًا إلى معبر السلوم البري لإنهاء إجراءات دخولهم إلى مصر، في حراسة قوات الأمن والجيش وذلك عقب تحريرهم من أيدى جماعة ليبية مسلحة.

واختطفت مجموعة مسلحة 23 مصريًا أثناء توجههم من مدينة مصراتة غرب ليبيا إلى الحدود المصرية الليبية في شرق ليبيا، في البريقة جنوبي مدينة أجدابيا.

 

 

*حشد كبير في تشييع جنازة “محمد عبدالباقى” أحد رموز الإخوان المسلمين بالدقهلية

جنازة حاشدة شهدتها قرية ‫‏دميرة بمحافظة الدقهلية للأستاذ “محمد عبدالباقى” عضو مجلس الشعب الأسبق عن دائرة طلخا و أحد رموز جماعة الاخوان المسلمين بالدقهلية وأحد رموز برلمان مجلس الشعب عام 2005 ونقيب المعلمين بطلخا لمدة 4 سنوات وأمين النقابة الفرعية لمدة 4 سنوات ، اعتقل في يناير 1984 لمدة شهرين ونصف، كما اعتقل ايضا في مايو 2001 أثناء انتخابات الشورى شهر ونصف.

تم نقله تعسفيًا لإدارة أجا التعليمية لعدم تمكينه من خوض انتخابات النقابة ، ثم نقل تعسفيًا لمديرية تعليم قنا لعدم تمكينه من خوض انتخابات النقابة العامة بعد النجاح الكبير في النقابة الفرعية.

قام بـالمشاركة في عملية بناء المعهد الديني (مجمع ابتدائي- إعداديثانوي)، و في أعمال البر وكفالة اليتيم بالقرية، في مجالس آباء المدارس بالقرية ، والمساهمة بالرأي البَّناء في النهوض بالعملية التعليمية، في حملات التوعية وجمع التبرعات للقضية الفلسطينية.

يذكر أن الأستاذ محمد عبدالباقى اجتاز انتخابات صعبة عام 2005 وفاز فيها بأغلبية أصوات الشعب فى دائرته رغم الصعاب التى مرت بها الدائرة من أمن الدولة ورموز الحزب الوطنى وشراء أصوات الناس والتضييق الأمنى والاعتقالات لمعاونيه .

شهدت فترة تولى “عبدالباقى ” انجازات كبيرة وغير مسبوقة من تعيينات لأبناء الدائرة وعلاجات على نفقة الدولة ورصف طرق وعمل كبارى وانشاء مدارس ومستشفيات وتكريم للمتفوقين وحفظة القرءان الكريم .

ومع ذلك لم ينتفع هو ولاأحد أقاربه بمنفعه شخصية فى فترة وجوده فى البرلمان .

 

 

*الصحف الصهيونية تسخر من لاعب الجودو المصري

خسر لاعب المنتخب المصري للجودو “إسلام الشهابي” أمام اللاعب الصهيوني “أور ساساون” بمنافسات الدورة الأوليمبية في ريو دي جانيرو بالبرازيل؛ حيث حصل اللاعب الصهيوني علي 100 نقطة مقابل لا شيء للاعب المصري.

من جانبها أبدت الصحف الصهيونية سخرية واسعة تجاه تلك الخسارة المذلة للاعب المصري.
وقال موقع “واللا” الصهيوني: إن المباراة لم تشهد أي رد فعل من لاعب الجودو المصري إسلام الشهابي، مشيرةً إلى عدم حصول اللاعب المصري على أي نقطة

يأتي هذا في الوقت الذي رفض فيه اللاعب المصري مطالبات الكثيرين بعدم اللعب أمام اللاعب الصهيوني رفضًا للتطبيع، واستنكارًا لقتل الفلسطينيين ونهب ممتلكاتهم من جانب الصهاينة.

 

 

*اعتقال والدة معتقل أثناء زيارة ابنها في قسم شرطة الدلنجات،  

اعتقلت قوات أمن البحيرة، ظهر اليوم الخميس، جنات عبدالمقصود عبداللطيف، خلال زيارتها ابنها المعتقل في قسم شرطة الدلنجات في البحيرة.

ويقول الناشط الحقوقي عبده النجار، إن “السلطات الأمنية وجهت اتهامات عدة لعبداللطيف فور اعتقالها، من بينها حيازتها أوراقاً ومنشورات تحرّض ضد مؤسسات الدولة، وذلك عقب رفضها الانتهاكات والجرائم التي ترتكب من أفراد الشرطة بحقّ المعتقلين وأسرهم خلال مواعيد الزيارات“.
ويوضح النجار أن السيدة جنات محتجزة حالياً في قسم شرطة الدلنجات، ومن المقرر أن تعرض على النيابة العامة مساء غد الجمعة.

وبحسب “التنسيقية المصرية للحقوق والحريات”، فقد بلغ عدد النساء اللواتي اعتقلن في النصف الأول من العام 2016 نحو 169 فتاة وامرأة، في مقابل 3038 رجلاً.

وأكدت التنسيقية أن 32 منهن اعتقلن خلال أحداث 25 يناير في العام 2016، ونحو 36 اعتقلن خلال أحداث “جمعة الأرض” في 15 أبريل الماضي، بالإضافة إلى 62 أخريات اعتقلن في 25 من الشهر نفسه.

 

 

*لا خيار أمام القاهرة: القرض الدولي مقابل التزامات منها تحرير سعر الجنيه

قال تقرير فرنسي، إنه لا مفرَّ أمام القاهرة من الحصول على القرض الذي طالبت به صندوق النقد الدولي بهدف تحسين أسواق العملة، وتقليص عجز الموازنة، وخفض الدين الحكومي، في مقابل تنفيذ شروط صندوق النقد الدولي.

وتعتزم الحكومة المصرية، تطبيق سياسات صارمة للوفاء باشتراطات صندوق النقد الذي أبرم اتفاقًا مع الحكومة المصرية، تحصل بموجبه على قرض قيمته 12 مليار دولار على ثلاث سنوات.

واعتبرت صحيفة “لازيكو” الفرنسية أن توصل القاهرة وصندوق النقد الدولي (IMF) إلى اتفاق مبدئي للحصول على قرض بقيمة 12 مليار دولار على مدى ثلاث سنوات، هو أمر ضروري لمصر في ضوء عجز الموازنة الذي بلغ 11? وعجز ميزان المدفوعات الذي بلغ 7.5% من إجمالي الناتج المحلي.

وذكرت الصحيفة أن إعلان القاهرة عن الاتفاق جاء بعد زيارة قام بها كريس جارفيس، رئيس بعثة صندوق النقد الدولي إلى القاهرة أواخر يوليو؛ حيث أكد أن الهدف من القرض هو “تحسين أداء سوق الصرف الأجنبي، وزيادة احتياطيات النقد الأجنبي، وتراجع معدلات التضخم تحت 10?، وتقليص عجز الميزانية وتعزيز النمو”.

وأضافت أن الحكومة المصرية تعهدت بإجراء عدة إصلاحات ومنها: اعتماد ضريبة القيمة المضافة، والمرونة في سعر الصرف، والحد من تضخم فاتورة الأجور الحكومية، وترشيد الدعم”، مشيرة إلى أن صندوق النقد الدولي، الذي ما زال ينتظر موافقة الهيئة التنفيذية خلال الأسابيع المقبلة، سيظل حذرًا خلال تقديمه كل دفعة من القرض.

وأوضحت “لازيكو” أنه منذ ثورة 25 يناير عام 2011، دخلت مصر أكثر من مرة في مفاوضات مع صندوق النقد الدولي للحصول على قرض لكنها فشلت نتيجة الأوضاع المضطربة، والتغييرات المتتابعة في السلطة وأنه في هذه المرة، القاهرة ليس لديها خيار، مع ارتفاع نسبة الفائدة والتضخم وتباطؤ النمو 3? في 2015-2016، وارتفاع معدل النمو السكاني في ظل أن أكثر من ثلث الشباب عاطل عن العمل.

وبينت أن العجز في ميزان المدفوعات وضع الجنيه المصري تحت الضغط؛ حيث اعترف محافظ البنك المركزي، طارق عامر، بأن الدفاع عن سعر الصرف الثابت للجنيه كان “خطأً فادحاً”، وخفض البنك المركزى سعر العملة المحلية 5? في مارس وأعلن أنه سينتهج سياسة سعر صرف أكثر مرونة وفي ظل عدم استعادة الثقة، تقول “لازيكو”: “وصل سعر الجنيه في السوق السوداء إلى 12، وانخفضت احتياطيات البنك المركزي إلى 15.5 مليار في يوليو، أي ما يكفي لتمويل ثلاثة أشهر من الواردات، وهو أدنى مستوى له منذ ستة عشر عامًا.

وأوضحت أنه في مواجهة ذلك شنت الحكومة حملة مشددة على شركات الصرافة وأغلقت العشرات منها كما مرر البرلمان تعديلات تقضي بتغليظ عقوبات مخالفات الاتجار بالعملة لتصل إلى السجن 10 سنوات، مع غرامة تصل إلى 5 ملايين جنيه.

 

 

*المستشار أحمد سليمان: مدة الرئيس مرسي مستمرة.. والأوضاع تنذر بثورة

  •       مرسي كان مدركا لما يدبر له لكنه كان حريصا علي حقن الدماء
  •       أمريكا والصهاينة والإمارات وراء انقلاب تركيا الفاشل
  •       المعارضة التركية قدمت ولاءها للوطن على أي اعتبارات أخرى
  •       موقف المذيعة المعارضة التي اتصلت بأردوغان فضح أراجوزات مصر
  •       القضاء المصري يمر بمحنة وبحاجة للتطهير
  •       النظام يمكن أن يزج بأي إنسان في السجن بمحضر تحريات
  •       لا حقوق إنسان في مصر والنظام يزهق أرواح المواطنين لمجرد الشبهة

قال المستشار أحمد سليمان -وزير العدل الأسبق- إن مصر تمر بفترة كارثية فالشعب يعاني بشدة وبطريقة ربما تكون الأولى من نوعها؛ حيث القتل والقمع والاعتقال وسلب كافة الحقوق سواء السياسية أو الاقتصادية جراء ارتفاع الأسعار، وانتشار البطالة، والمعاناة اليومية للمواطن البسيط نتيجة ارتفاع الأسعار.

وتوقع المستشار سليمان في حواره : أن يؤدي ارتفاع الأسعار بسبب شح الدولار وتراجع الجنيه إلى أزمة كبيرة وانهيار اقتصادي ربما يكون السبب الرئيسي في ثورة شاملة ضد السيسي ونظامه.

وشدد سليمان على أن مدة الرئيس مرسي مستمرة وله في عنق الأمة ثلاث سنوات، لافتا إلى أن الرئيس كان يستشعر خطورة الموقف ولكنه كان حريصا على تجنب إراقة الدماء.

واتهم وزير العدل الأسبق قوى الشر في العالم بتدبير انقلاب تركيا الفاشل وعلى رأسها أمريكا والصهاينة والإمارات، مشيدا في الوقت ذاته بموقف المعارضة التركية التي قدمت ولاءها للوطن على أي اعتبارات أخرى.

وحسب سليمان فإن القضاء المصري في حاجة إلى التطهير وتنظيف صفوفه من أولئك الذين لوثوا ثوبه الأبيض، إضافة إلى عدة موضوعات وقضايا أخرى.

الوضع الداخلي بمصر

كيف ترى الوضع الداخلي بمصر الان في ظل الانهيار الاقتصادي؟

تمر مصر بفترة كارثية يعانى فيها الشعب كما لم يعان من قبل فقد تم مصادرة حقوقه، واهدرت الحريات، ولم يعد هناك من يأمن على نفسه من بطش النظام الذى يستطيع برواية هزلية فى محضر تحريات أن يزج بأى إنسان فى غياهب السجون فى ظل محاكمات تعتبر هذه الروايات الهزلية من المسلمات، وتغيب عنها أدنى معايير العدالة، بالاضافة لإرتفاع أسعار السلع الغذائية بصورة جنونية، وزيادة اسعار الغاز والكهرباء والماء والنقل والمواصلات وقلة الدخل الذى لايفى بأدنى احتياجات الأسر لدى شريحة عالية من المواطنين.

هل تتوقع غضبة شعبية بسبب ارتفاع الدولار والأسعار؟

ارتفاع تكاليف المعيشة وعجز المرتبات عن الوفاء باحتياجات المواطنين يساهم فى ازدياد سخط المواطنين بصورة ملحوظة على نظام السيسي. وأفقد الناس الثقة فيه خاصة المؤيدين له.

هل يتطور هذا الغضب إلى ثورة تطيح بالسيسي ونظامه؟

الغضب يغلى فى الصدور بصورة لم تحدث في تاريخ مصر من قبل، ولو احسن استغلاله بشكل جيد وتم استعادة الاصطفاف الثوري مرة أخرى من الممكن ان يقود الي ثورة تطيح به وبنظامه.

هل معسكر الثورة جاهز لاستغلال هذه الازمات وتوظيفها؟

يسأل في ذلك القوى و النخب و الأحزاب السياسية.

هل ستترك القوى الإقليمية والدولية السيسي يواجه مصيره أم ستقف بجواره كالعادة؟

هذه القوى تبحث وتعمل لمصلحتها فحسب وتقف في المربع الذي يحقق مصلحتها. وبالتالي إذا كان السيسي ونظامه لا يزال يحقق لها مصالحها فستظل تدعمه أما إذا رأت أنه لم يعد قادرا على ذلك فستتخلي عنه كما حدث مع نظام مبارك وأنظمة عديدة أخرى.

هل تتوقع انقلابا علي السيسي للحفاظ على مكاسب المؤسسة العسكرية؟

اشتغال العسكريين بالسياسة ليس فى مصلحة مصر التى أصبحت فى ذيل الأمم بفضل الحكم العسكرى، والمصريون لن يقبلوا استبدال عسكرى بعسكرى آخر، ويتعين على القوات المسلحة العودة الى ثكناتها لأداء دورها الحقيقى، وأن تدع السياسة والحكم لأهله وتكون هناك تجربة حكم مدنية خالصة بعودة الرئيس الشرعي المنتخب.

شرعية الرئيس مرسي

هل انتهت مدة مرسي الرئاسية؟

 مدة الرئاسة قد انقطعت بقوة قاهرة، ومن ثم يقف سريان المدة حتى زوال سببها ومن ثم فإن مدة الرئاسة لم تنته وبقى للرئيس فى عنق الأمة ثلاث سنوات تبدأ من وقت تمكينه من مباشرة مهام منصبه.

كيف تقرأ الروايات التي تتناول تحذير الرئيس من الانقلاب قبل وقوعه؟

مسألة الخشية من وقوع انقلاب كانت متوقعة ومعلنة قبل ظهور نتيجة انتخابات الرئاسة، وقد قال الدكتورمحمد البلتاجى، والأستاذ عصام سلطان ذلك صراحة تعليقا على حكم حلً مجلس الشعب قبل تولى الرئيس الحكم. بل قال الدكتور وحيد عبد المجيد فى ذات المناسبة إن صدور الحكم فى هذه الظروف الصعبة يتضح منه ان هناك انقضاضا على الثورة، ومن ثم فإن هذه المسألة لم تكن غائبة عن فكر الرئيس، ولكنه كان حريصا على حقن الدماء.

هل وثق الرئيس أكثر من اللازم في السيسي والمؤسسة العسكرية؟

لقد قال الدكتور البلتاجى من محبسه بعد القبض على قيادات الإخوان وسجنهم إنهم وثقوا فى مؤسسات وشخصيات ليسوا أهلا للثقة، أما موقف الرئيس فليس لدى علم به.

انقلاب تركيا

كيف تري انقلاب تركيا الفاشل مؤخرا؟

استطاعت تركيا تحقيق نهضة هائلة شهد بها العالم،وتعمل على التمسك بهويتها الإسلامية، وهى مستقلة لا تدور فى فلك الغرب، ومن ثم تآمر عليها الغرب لتحطيم قوتها وإدخالها حظيرة التبعية الغربية.

ومن يقف وراء الانقلاب الاخير من وجهة نظرك؟

كل قوى الشر فى العالم تتقدمهم الولايات المتحدة الأمريكية والكيان الصهيونى، وبعض الدول الأوروبية.. ثم مايتردد حول اتهام الإمارات بتمويل هذا العمل الإجرامى.

وكيف تري موقف الشعب التركي في مواجهة الانقلاب؟

  كان موقف الشعب والمعارضة رائعا يدل على وعى الشعب التركى وعلى أمانة المعارضة. لأن الوطن كان هو المستهدف، ونجاح الانقلاب وبال على الجميع. وتركيا عانت من عدة انقلابات سابقة، كما أنها حققت طفرة هائلة من الإنجازات فى ظل الحكومة المدنية، كما أنهم تعلموا من الكوارث التى حلًت بمصر بعد الانقلاب.

وبم تفسر موقف مصر والإعلام المصري من الانقلاب الفاشل؟

موقف عدائى مخزى، والحق أنه ليس هناك إعلام فى مصر وإنما مجرد أبواق تابعة لأجهزة أمنية لاتعبر إلا عن رأى النظام. ولاشك أن موقف الإعلامية التركية المعارضة والتى أجرت الاتصال بالرئيس أردوغان يوضح إحساسها بالمسئولية ويبين الفارق الشاسع بينها وبين الطبًالين والأرجوزات فى مسرح العرائس المصرى.

وهل من الممكن أن يتكرر موقف الشعب في مصر في يوم من الأيام؟

لاشك ان هناك فارق كبير فى درجة الوعى بين المصريين والأتراك، وموقف المعارضة والنخبة بين البلدين، ولكن من الملاحظ ازدياد وعى الشعب يوما بعد يوم، وادراكه انه كان ضحية للإعلام الكاذب.

 

القضاء وحقوق الإنسان

كيف ترى أوضاع القضاء المصري بشكل عام؟

القضاء المصرى يمر بمحنة شديدة كشفت الحاجة الملحة لتطهيره وتطويره، فقد رأينا تشكيل دوائر بعينها لمحاكمة خصوم معينيين وتصادر حق الدفاع للمتهمين لمجرد أنهم خصوم النظام القائم، وتقضى بإعدام المئات بغير دليل اللهم ورقة تحريات يحررها النظام ضد خصومه، ورأينا محمد شرين يقضى باعدام سبعة بتوقيعه هو وحده دون أن يشاركه عضوى الدائرة، ورأينا الزند يعيب على محكمة النقض الغاء هذا الحكم.

ورأينا مجلسى التأديب يصادران حق قضاة البيان وقضاة من أجل مصر فى الدفاع، ويعجزان عن الحكم بتزوير محضرى التحريات رغم تقديمهم مستندات رسمية تكذبهما، ورأينا اصرار القاضيين احمد جمال الدين وايمن عباس على الاستمرار فى نظر الطعن على حكم التأديب الأول، ورأينا منعهما الموظفين من قيد دعوى الرد ضدهما، ورأينا اصدار المجلس احكاما انتقامية ومخالفة للقانون فى أمور ليست محل خلاف ضد القضاة لمجرد اثبات الولاء للنظام، ورأينا منع القاضى احمد جمال الدين للموظفين من قيد طعن القضاة على حكمه، ورأينا حفظ بلاغات الجهاز المركزى للمحاسبات فى قضية الحزام الأخضر وغيرها دون مبرر، وحبس متهمين فى غير جريمة، ورأينا التغاضى عن التحقيق في مجازر وحشية ورأينا مجالس القضاء المتعاقبة تتغاضى عن التحقيق في كل البلاغات المقدمة ضد الزند وحوارييه.

هل نحن بحاجة إلى ثورة قضائية بمصر إذا جاز التعبير؟

لا شك أن السلطة القضائية فى حاجة ماسة لإعادة تنظيمها ومراجعة ملفات اعضائها وتطهير القضاء من الفسدة الذين حماهم نظام مبارك والنظام القائم، وضرورة وضع ضوابط ثابتة ومعلنة للتعيين، وكذلك ضرورة اخضاع المستشارين للتفتيش حيث ثبت تفلت الكثير منهم من الالتزام بحكم القانون ومخالفته عمدا، وتفعيل محاسبتهم.

وماذا عن قضيتكم كقضاة مستقلين وما جرى من فصل لعدد من القضاة؟

لقد بدأت القضية ببلاغات كاذبة من الزند واتباعه ضد هؤلاء القضاة، ثم استثمر جو العداء القاتل القائم ضد الإخوان المسلمين، وادعى كذبا أشتغال هؤلاء القضاة بالسياسة، ثم قام بالتحريض ضدهم فتوالت الجزاءات بحقهم، وتم التحقيق معهم بإجراءات غير صحيحة، وإحالتهم لمجلس الصلاحية بإجراءات غير صحيحة، وصادر مجلس التأديب حقهم فى الدفاع، واعرض عن تحقيق الطعن بتزوير التحريات، واحال العشرات منهم للمعاش استنادا للتحريات المزورة رغم عدم اتصاله بالدعوى اتصالا صحيحا، ثم وقع فى نظر الطعن على الحكم بالاستئناف المخالفات التى أشرت اليها ثم منع رئيس النقض الموظفين من قيد الطعن بالنقض المقدم من القضاة فى سابقة غير مسبوقة، وإهدار فاضح لحقوق التقاضى المكفولة كما يقولون بحكم الدستور، ولكن مصر حاليا غاب عنها القانون والدستور ومفهوم العدالة.

كيف ترى اوضاع حقوق الإنسان في مصر؟

 ليس للإنسان فى مصر أية حقوق محفوظة، فقد وصل إهدار الحقوق إلى حد إزهاق الأرواح بمجرد الشبهة كما حدث مع من قتلوا بشقة اكتوبر على خلفية اتهامهم فى قضية مقتل النائب العام ومع من قالوا انهم قتلة ريجينى ومن قالوا انهم قتلوا رجال الشرطة فى حلوان وغيرهم، ناهيك عن حبس الشباب الذين قالوا ان تيران وصنافير مصريتان، والتحقيق مع قضاة لنفس السبب وحبس شاب ارتدى قميصا عليه عبارة وطن بلا تعذيب، وحبس غلام لحيازته مسطرة عليها إشارة رابعة، وتم اقتحام نقابة الصحفيين لأول مرة فى تاريخها، واغلقت قنوات فضائية ولم تفتح حتى الآن، وتم منع الكثيرين من الكتابة، ومنع غيرهم من السفر، واهدرت ضمانات المحاكمات العادلة.

لماذ تصمت المؤسسات الدولية والغربية تحديدا عما يجري بمصر؟

لأن ما يجرى فى مصر يصب فى مصلحتها، وتم بتخطيطها ومساندتها ودعمها، وهناك عشرات التقارير والتصريحات التى تؤكد ذلك، فقد مارست السفارة الأمريكية الضغط على السياسيين وبعض الأحزاب للتظاهر ضد الرئيس مرسى، وعملت على إعاقة إصدار الدستور، وصرحت هيلارى كلينتون أن الجيش هو من انتفض ضد الإخوان المسلمين، وقال رئيس المخابرات العسكرية الصهيونى قبل الانتخابات انه اذا وصل الإخوان المسلمين للحكم فسنطلب من الجيش ازاحتهم، وبعد الانقلاب قال إننا فشلنا فى إفشال الرئيس مرسى ومن ثم كان لابد من الانقلاب عليه، وطلبت ليفنى فى أحد لقاءاتها من أحد عملائهم العمل على اعاقة عمل الجمعية التأسيسية وارباك الرئيس مرسى داخليا.

وقال رئيس المخابرات إننا طلبنا من أمريكا دعم ومساندة النظام الحالى لأن ذلك فى مصلحة أمريكا ومصلحتنا، ناهيك عن العداء المعلن للإسلام حتى أن مايكل فيلين كبير مستشارى المرشح الجمهورى رونالد ترامب صرح بأن العدو العنيد عندهم هو الأيدلوجية السياسية المؤسسة على الإسلام، كما أن مايكل شوير مدير المخابرات المركزية الأمريكية السابق صرح بأننا نكره أى شىء فيه كلمة إسلام.

وصرح مسئول حلف الناتو فى آسيا وأوروبا بأننا لن نترك الحرية للمسلمين ليقرروا ماهو الإسلام الذى يريدون، بل نحن من يحدد لهم الإسلام الذى نريده، وقال غيره اننا لن نقبل بتطبيق الشريعة الإسلامية فى المجتمعات الإسلامية، لكل ذلك فهم يتآمرون علينا

وصدق الله عز وجل إذ يقول (ولايزالون يقاتلونكم حتى يردوكم عن دينكم إن استطاعوا}. ويقول أيضا {وما نقموا منهم إلا أن يؤمنوا بالله العزيز الحميد)

 

 

*ستراتفور”: قرض “النقد” يعوم الجنيه ويلغي الدعم

توقع مركز ستراتفور الاستخباراتي الأمريكي أن يؤثر قرض صندوق النقد الدولي الذي يسعى نظام الانقلاب في مصر للحصول عليه على قيمة الجنيه ودعم الخبز والقمح والوقود والكهرباء.

وقال المركز، في تقرير له، إن اتفاق مصر مع صندوق النقد جزء من برنامج أكبر بكثير، قيمته حوالي 21 مليار دولار، مشيرة إلى وصول العجز في الميزانية إلى 13% من الدخل القومي.

وأضاف المركز أن التحدي أمام المضي قدمًا في خطة صندوق النقد سيكون التنفيذ؛ حيث سيقوم “الانقلابيون” بتخفيض قيمة الجنيه، وهو ما سيرفع تكاليف الواردات للقطاع الخاص، فضلاً عن أن الخطة تشمل إصلاحات الدعم للخبز والقمح والوقود والكهرباء. 

من جانبها، أكدت وكالة “أسوشيتدبرس” الأمريكية أن مصر لجأت إلى صندوق النقد الدولي؛ لأنه الملاذ الأخير بعد نفاد مليارات الدولارات التي قدمتها دول الخليج، التي تأثرت مؤخرًا بانخفاض أسعار النفط، بالإضافة إلى هروب المستثمرين.

 

 

*عمارة المنايفة و”هندسة القاهرة” مستودعات قتل المتظاهرين

بعد 3 أعوام من جريمة فض ميداني رابعة العدوية ونهضة مصر، قدر الله أن يكون من بين البنايات المطلة على الميدانيين بعض شهود العيان يروون قصص الصمود، في المشهد الأخير من الفض الدموي غير المسبوق لأكبر اعتصامين سلميين شهدته البلاد، فجانب من هؤلاء الشهود الأحياء لجؤوا إلى عمارة “المنايفة” القريبة من إشارة رابعة العدوية، ومئات أخرى في ميدان “النهضة” هربت إلى كلية الهندسة جامعة القاهرة، خلف منصة الميدان، للاحتماء بها من الرصاص المصبوب فوق رؤوسهم.

عمارة المنايفة

وفي فيلم تسجيلي، استعرضت فضائية الجزيرة، شهادات الأحياء من المعتصمين في “العمارة”، عن محاولتهم تعطيل دخول القوات للميدان بما في أيديهم من حجارة، وزجاجات حارقة، وأفكار لمواجهة الفض الدموي الانقلاب. وتحدث الشهود عن 12 ساعة من الحصار أمام الرصاص الغزير (رصاص المدفع الجرينوف)، والخرطوش وقنابل الغاز التي انطلقت من الأسفل ومن العمارات المقابلة.

وقالوا إن الرصاص الحي اخترق خراسانات وحوائط العمارة (البرج)، وإن الداخلية خشيت الاقتحام، لذلك كان الرد على الحجارة، من قوات الأمن والجيش “هستيريًّا”.

وأشار المعتصمون إلى أنهم حاولوا إشغال القوات المحاصرة والمترقبة لما في المبنى، بفك “السقالات” التي تحيط بالعمارة من ثلاث جهات ودفعها لتنهار وتغلق المنطقة المحيطة.

وبعد ساعات من بدء الفض، اقتحمت القوات “العمارة” المنسوبة للمعتصمين بها من محافظة المنوفية، وبدأت تفتشه دورًا وراء آخر، وكان قرار التصفية مبدئيا لديها، والاعتقال خيارا تاليا، بالمقابل كان تصنع الإصابة أو التظاهر بالموت للمصابين فعليًّا، أو القفز من أعلى العمارة قرار أفضل؛ حيث إن بعض المعتصمين سقط من ارتفاعات عالية وهو يحاول الهرب، فإن نجا اعتقل وإن فارق الحياة ترك على الأرض.

ومن روايات الناجين، أن عناصر “الأمن”، كانوا يستولون على الهواتف الجوالة من جثث الشهداء الملقاة في أركان العمارة، وأن عربات الإسعاف كان لديها رقم معين تلتزم به في النقل للمستشفيات، وكيف تسابق مصابو رابعة إلى تفضيل إخوانهم على أنفسهم؛ ليكونوا بين العدد المسموح به في سيارة الإسعاف.

وضجت شهادات الناجين من عمارة المنايفة، بروايات تتحدث عن كم السباب والشتائم، لمن عرقلوا دموية المشاركين في الفض من مليشيات الإنقلاب وكانوا حجر عثرة أمام طموحاتهم في سرعة الفض، فضلا عن الألم النفسي الذي تعمد البعض صنعه، كما تحدث المدرس هاني سعد بألم عن: نقله في عربة أصر سائقها على تشغيل أغنية “تسلم الأيادي”، غير مبال بالدماء والأشلاء.

تحت الحصار في النهضة

لم يكن هناك أي ممر آمن للخروج من ميدان النهضة؛ فمليشيات عبد الفتاح السيسي ومحمد إبراهيم ومدحت المنشاوي، دخلت من منافذ الميدان الثلاثة؛ من منطقة “بين السرايات” ومن المنطقة أمام تمثال النهضة، وتمركزت تلك المليشيات أعلى الكوبري المطل على ميدان الجيزة ومسجد الاستقامة (موقف الهرم وفيصل)، وكان الضرب مستمرًا من منطقة التمثال ومن أعلى الكوبري.

وجد مئات المعتصمين أنفسهم محاصرون عند النهضة، فدخلوا كلية الهندسة، مع علمهم أنهم بذلك محاصرون لا محالة، وكان الخيار الثاني القتل كما فعلت الميليشيات مع من حاول الخروج أو التسليم للبلطجية المسلحين بالمولوتوف والسيوف والسنج.

وكان من رحمة الله أن سمح اتحاد طلبة الكلية وعميدها بالبقاء بالكلية، ورفضوا تسليم المعتصمين بالكلية منذ صباح 14 أغسطس 2013، مرورًا بالحصار في 9 صباحًا وهدوء شهوة القتل التي سكنت أفئدة سفاحي النهضة، بعدما ارتوت أرض الميدان ومنافذه بدماء نحو 500 شهيد. 

ومن بين ثنايا الشهادات حول المجزرة، ومحاصرة هندسة القاهرة، كانت شهادة ندى جمال المخرجة السينمائية، حيث قالت: “حاصرتنا قوات جيش والداخلية بإطلاق الرصاص الحي من كل الاتجاهات..ولأن المنصة موقعها قريب من الباب الثاني لـ”هندسة” قام آلاف المتظاهرين بالاحتماء بها من وابل الرصاص والقناصة والبلطجية وتوجهنا لأحد المباني بالكلية بالدور الأول”.

وتابعت :”توالت ملاحقات الداخلية بمحاصرة كلية الهندسة بقنابل الغاز الكثيف وإلقائه على المتظاهرين بالاستعانة بالطائرات، لم يتحمل الأطفال والنساء رائحة الغاز الخانق والمحرم استخدامه دوليًا، الأمر الذي دفعنا لمغادرة المبني خوفًا من الموت مخنوقين برائحة الغاز السام، وحينما توجهنا للمبني الآخر، كان بحيرة من الدماء، عدد رهيب من الجرجي والشهداء، طرقات المبنى مليئة بالدماء والأشلاء، آلاف المصابين يستنجدون بمن يسعفهم، عدد قليل من الأطباء يعملون على إسعافهم وسط وابل من القنابل والرصاص وبكاء الأهالي والأصدقاء”.

 وأضافت: “في الظهيرة بدأ الهجوم يتزايد باستهداف الشبابيك لكشف المتظاهرين بالداخل ومنع الأطباء من إسعاف المصابين..ثم جاءت أنباء أن مدير أمن الجيزة وعد المعتصمين بالخروج الآمن، ولكن بمجرد خروج بعض الشباب كان يتم سحلهم من البلطجية واعتقالهم على الفور، فقررنا أن نظل داخل كلية هندسة حتى لا يتم الغدر بنا كما حدث مع الآخرين”، وأوضحت أنه مع الرابعة عصرا، خرج مجموعة من الشباب لمعرفة الأوضاع بالخارج ولكن نالتهم طلقات قناصة في الصدر والرأس وحاولنا إسعافهم ولكن ارتقى منهم الكثير شهداء”.

وأشارت إلى أنه مع غروب الشمس تحول المستشفى لمشرحة ليلية، يفترش المصابون والشهداء طرقات مباني كلية الهندسة، وبعد مرور ساعة من الصمود أمام مدرعات الجيش وجثامين الشباب العاري أمام رصاصها بدأت تدخل الدبابات لمحيط الحرم الجامعي.

وواصلت ندى شهادتها “في تمام السادسة مساء، قام الشباب بمحاولة إنقاذ المصابين بحملهم والخروج بهم خوفًا من إحراقهم بالبنزين مثلما فعلوا بعدد من الشباب بمحيط ميدان النهضة”.

 

 

*انقلابيو مصر يتهمون الرئيس أردوغان بمحاولة قتل “جمعة

تقدم محام مصري يدعى ” إيهاب محمد” من داعمي الانقلاب العسكري في مصر، ببلاغ إلى النائب العام ضد رئيس الجمهورية التركية، رجب طيب أردوغان، يتهمه فيه بتدبير محاولة اغتيال مفتي الانقلاب علي جمعة، بالإضافة إلى زعم مساعدة وتمويل العناصر الإرهابية التي تعمل على زعزعة الأمن والسلم في مصر، من خلال استهداف الشخصيات العامة، وفق صحيفة اليوم السابع” الانقلابية.
وذكر مقدم البلاغ، الذي حمل رقم 10474 عرائض النائب العام، أن رئيس الجمهورية التركية “رجب طيب أردوغان” قام بإيواء عناصر وقيادات جماعة الإخوان عقب الانقلاب.
كما اتهم البلاغ الرئيس التركي أيضا بالتحريض على قلب نظام الحكم في مصر، وتكدير السلم العام وترويع المواطنين، بالإضافة إلى زعم تقديم السلاح لجماعات إرهابية، والعمل على بث أفكار مسمومة ومغلوطة عن الدين الإسلامي؛ بقصد إثارة الفتنة بين فئات المجتمع، وتقليب الأمور في المجتمع المصري؛ بقصد استهداف وضرب الأمن القومي المصري.

وفتح مسلحان على دراجة بخارية النار على علي جمعة أثناء توجهه لصلاة الجمعة في القاهرة، إلا أنه نجا، في حين أصيب حارسه الشخصي بجروح طفيفة، بحسب مصادر أمنية.

إلا أن عدد من المتابعين أكدوا أن تلك الحادثة “مدبرة” بسبب شغل الأمر العام المصري عن كوارث النظام الانقلابي.

 

 

عن Admin

التعليقات مغلقة