السبت , 17 أغسطس 2019
خبر عاجل
أنت هنا: الرئيسية » الأخبار المحلية » السودان يعتزم شراء الكهرباء من أثيوبيا وسط تجاهل لمصر. . الجمعة 28 أكتوبر. . مصر تستعد للتقشف وذلك سيكون مؤلماً للمواطنين
السودان يعتزم شراء الكهرباء من أثيوبيا وسط تجاهل لمصر. . الجمعة 28 أكتوبر. . مصر تستعد للتقشف وذلك سيكون مؤلماً للمواطنين

السودان يعتزم شراء الكهرباء من أثيوبيا وسط تجاهل لمصر. . الجمعة 28 أكتوبر. . مصر تستعد للتقشف وذلك سيكون مؤلماً للمواطنين

مصر تستعد للتقشف وذلك سيكون مؤلماً للمواطنين

مصر تستعد للتقشف وذلك سيكون مؤلماً للمواطنين

%d8%aa%d9%82%d8%b4%d9%811السودان يعتزم شراء الكهرباء من أثيوبيا وسط تجاهل لمصر. . الجمعة 28 أكتوبر. . مصر تستعد للتقشف وذلك سيكون مؤلماً للمواطنين

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

 

*الانقلابيون” يغرقون في سيول “راس غارب

تسببت موجة السيول التي ضربت مدينة رأس غارب، اليوم، في مصرع 6 مواطنين وغرق الأدوار الأولى من منازل المواطنين وجرف سياراتهم وانهيار عدد من أسوار المباني الحكومية، فضلاً عن غرق المدارس ومركز شباب ومبنى مجلس المدينة.

واتهم أهالي المدينة حكومة الانقلاب بالتقاعس في إنقاذهم من مياه السيول، مشيرين إلى أن سيارات الشفط التابعة لمجلس المدينة وشركة المياه لا تستطيع مقاومة سرعة المياه، وقيام شباب المدينة بتشكيل لجان شعبية لمحاولة إنقاذ أرواح المسنين والأطفال؛ الأمر الذي دفع عددًا من نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي لتدشين هشتاج على “تويتر” سيحمل أسم “رأس غارب” للتضامن مع أهالي المدينة وفضح تقاعس نظام الانقلاب. 

وفى الغردقة، تم إغلاق الطرق المؤدية للمدينة بالقرب من الكمين الشمالى وتم إيقاف مئات السيارات، على الكمين الشمالي للمدينة؛ حيث شهدت شمال مدينة الغردقة سقوط سيولاً؛ ما أدى لقطع الطريق القادم من مدينة رأس غارب إلى الغردقة، كما تسببت السيول في مدينة سفاجا في قطع طريق سفاجا قنا بالكيلو 85 والكيلو 77 وكسر خط المياه الواصل من محافظة قنا وصولاً لمدينة سفاجا؛ ما أدى لوقف ضخ المياه.

 

*أهالي معتقلي “العاشر” يحتجون على إيذاء أبنائهم

تجمهر أهالي المعتقلين بقسم ثاني العاشر من رمضان أمام قسم الشرطة، مطالبين بالسماح بدخول الدواء والطعام والملابس للمعتقلين ووقف الانتهاكات التي ترتكب بما يخالف كل المواثيق والقوانين المحلية والدولية ويتنافى مع معايير حقوق الإنسان.

وجه الأهالي نداء استغاثة لكل من يهمه الأمر بالتدخل لإنقاذ ذويهم ووقف نزيف الانتهاكات بحقهم بعد اقتحام إدارة القسم للزنازين وتجريدها من الطعام والدواء والاحتياجات الخاصة بذويهم.

وأكد الأهالي أن إدارة القسم تصعّد انتهاكاتها ضد المعتقلين بشكل غير مُبرر، وترفض دخول الدواء والطعام، في الوقت الذي لا توفر فيه أي رعاية للمعتقلين خاصة أصحاب الأمراض؛ ما دفعهم للاحتجاج الذي قوبل بالهجوم من جانب أفراد أمن القسم بإشراف المأمور ورئيس المباحث، وتم استدعاء قوات من الأمن المركزي للاعتداء على المعتقلين العزل. 

ويقبع في سجون الانقلاب من مدينة العاشر من رمضان ما يزيد عن 200 معتقل، بينهم ما لا يقل عن 80 من الطلاب بالمراحل التعليمية المختلفة؛ على خلفية رفضهم للظلم والتنازل عن الأرض وعبث السيسي بمقدرات البلاد.

 

*أهالى معتقلي “العاشر” ينددون بانتهاكات إدارة قسم ثان بحق ذويهم

وجه أهالى المعتقلين بقسم ثانى العاشر من رمضان نداء استغاثة لكل من يهمه الامر بالتدخل لإنقاذ ذويهم ووقف الانتهاكات بحقهم بعد اقتحام إدارة القسم للزنازين وتجريدها من الطعام والدواء والاحتياجات الخاصة بذويه

وتجمع الاهالى أمام القسم مطالبين بالسماح بدخول الدواء والطعام والملابس للمعتقلين ووقف الانتهاكات التى ترتكب بما يخالف كل المواثيق والقوانين المحلية والدولية ويتنافى مع معايير حقوق الانسان.
وأكد الاهالى أن إدارة القسم تصعد من انتهاكاتها بشكل غير مُبرر وترفض دخول الدواء والطعام فى الوقت الذى لا توفر فيه أى رعاية للمعتقلين خاصة أصحاب الامراض ما دفعهم للاحتجاج وهو ما قوبل بالهجوم من قبل أفراد أمن القسم بإشراف المأمور ورئيس المباحث واستدعاء قوات من الامن المركزى للاعتداء على المعتقلين العزل.

 

*استمرار الإخفاء القسري لأربعة شباب من المحمودية بالبحيرة

تستمر قوات الأمن في الإخفاء القسري لعدد من شباب مدينة المحمودية بالبحيرة ويزاد قلق أسر المختفين مع مرور الأيام دون وجود أي خبر عن ذويهم ، و المختفين هم :
١عبد الرحمن احمد رزق المقيد بالفرقه الثانيه طب الاسكندرية و تم القبض عليه من مسكنه بالإسكندرية فجر ٩ اكتوبر و لم يستدل علي مكانه حتي الآن .
٢محمد احمد ابو النجا طالب بكلية زراعة جامعة الأزهر و تم خطفه من القاهره من مسكنه الطلابي بعد تكسير محتويات الشقه .
٣اشرف لهله و تم القبض عليه من منزله في قضية تظاهر و بعد ان تم اخلاء سبيله قامت قوات الأمن بإخفاؤه قسريا و لم تبدي اي معلومات عنه حتي الان .
٤محمد عبد اللطيف مكاوي و يعمل مهندس و قد تم خطفه من شقته يوم ٢٣ أكتوبر في السابعه صباحا و بعد يومين من زفافه و تكسير جميع محتويات شقتهم و انتهاك حرمات بيته .

و جميعهم مختفون قسريا دون توجيه اي تهم اليهم و لم تفصح وزارة الداخليه عن سبب القبض عليهم و اخفاء مكان التحفظ عليهم علي الرغم من إرسال عدة فاكسات تطالب بالإفصاح عن اماكنهم الي وزارة الداخليه و الي النائب العام .

ومركز الشهاب لحقوق الإنسان يدين سياسة الإخفاء القسري التي تنتهجها وزارة الداخلية و يؤكد علي أن تلك الجريمة هي جريمة ضد الإنسانية و لا تسقط بالتقادم و يجب محاسبة المسؤلين عنها .

ويحمل المركز وزارة الداخلية مسئولية سلامة المختفين و يطالب بسرعة الكشف عن مكان احتجازهم والإفراج عنهم .

 

*إستمرار الإخفاء القسري بحق مواطن بدمياط لليوم ال26 على التوالي

مازالت قوات الأمن بمحافظة دمياط تخفي قسريا “أحمد محمد علي الجربة” 35 عاما، صاحب مصنع كرتون، لليوم الـ 26 على التوالي منذ أن تم القبض التعسفي عليه في 2 أكتوبر 2016.

 

 

*مقتل فتاة بقصف لجيش السيسي على رفح

قُتلت فتاة مصرية، اليوم الجمعة، بقصف مدفعي شنّه الجيش على مناطق متفرقة من محافظة شمال سيناء، شرقي البلاد.

وأوضحت مصادر قبلية أنّ القصف المدفعي تركز على قرى رفح والشيخ زويد، منذ ساعات الفجر الأولى، فيما سقطت إحدى القذائف على منزل في قرية المطلة جنوبي رفح.

كما  أنّ استهداف المنزل أدى لمقتل الفتاة وفاء حسن عايد (17 عاماً)، فيما أصيبت كل من هبة طلب حسن (24 عاماً)، وشفا سالم سلام (35 عاماً).

وكانت فتاة قد قتلت مساء أمس الخميس، برصاص قوات جيش السيسي، غرب مدينة رفح بمحافظة شمال سيناء، في حين قتل أمين في الشرطة برصاص مسلحين في العريش.

كما قتل ثلاثة مدنيين مصريين، أمس الخميس، إثر سقوط قذيفة مدفعية أطلقتها قوات الجيش على منزل بحي الخرافين، جنوب غرب الشيخ زويد، بمحافظة شمال سيناء، شرقي البلاد.

 

*وسط تجاهل لمصر…السودان يعتزم شراء الكهرباء من سد النهضة الإثيوبي

قال وزير الموارد المائية والري والكهرباء السوداني، معتز موسى، اليوم الجمعة، إن بلاده تعتزم بناء خط ناقل للكهرباء من سد النهضة الإثيوبي بقوة ثلاثة آلاف ميغاوات، من خلال ربط شبكة الكهرباء السودانية بنظيرتها الإثيوبية.
وأدلى الوزير السوداني بهذه التصريحات في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا، على هامش انطلاق اجتماع اللجنة الفنية الاستشارية المشتركة بين السودان وإثيوبيا.
وأوضح معتز موسى أن السودان سيزيد نسبة استيراد الكهرباء من إثيوبيا خلال الصيف المقبل، لترتفع من 200 ميغاوات في الوقت الحالي إلى 300 ميغاوات.
ورأى أن “التعاون مع إثيوبيا يمثل نموذجاً للتكامل في شرق أفريقيا
وأفاد الوزير السوداني بأنه “سيقوم بزيارة إلى سد النهضة الإثيوبي، يوم غد السبت، لتفقد أعمال البناء” استجابة لدعوة من نظيره الإثيوبي.
وأوضح موسى أن “السودان وإثيوبيا ومصر ملتزمة بالتعاون في ما يخص سد النهضة”، مؤكداً أن “البلدان الثلاثة قطعت شوطا في مسار المفاوضات الخاصة بالسد“.
وأضاف: “هذا هو القرار الرسمي الذي اتخذته الدول الثلاث“.
وتابع: “إنهم غير معنيين بما يدور في الإعلام حول سد النهضة“.
بدوره قال وزير الري والمياه والكهرباء الإثيوبي، موتوما مكاسا، إن موقف السودان القوي من بناء سد النهضة نابع من تحقيق المصلحة المشتركة لدول الحوض (النيل)”، من دون أن يشير إلى موضوع خط نقل الكهرباء.
وأعلن عن إتمام 54% من أعمال تشييد سد النهضة، متعهداً بـ”تسريع عملية البناء حتى يكتمل السد في الزمن المحدد له“.
وتأسست اللجنة الفنية الاستشارية المشتركة بين السودان وإثيوبيا في 1960، وتختص بتبادل المعلومات حول الموارد المائية والأنهر المشتركة والإنذار المبكر حول الأنهار والفيضانات ومقاييس نسب المياه على الأنهر.
ووقع السودان ومصر وإثيوبيا، يوم 20 من سبتمبر/أيلول الماضي في الخرطوم، العقود الخاصة بإجراء الدراستين الإضافيتين حول سد النهضة مع المكتبين الفرنسيين “بي آر إل” و”إرتيليا”، وذلك لإجراء الدراستين المتعلقتين بـ”محاكاة الموارد المائية ونظام التوليد الكهرومائي وتقييم الأثر البيئي والاجتماعي والاقتصادي العابر للحدود“.
ويقع مشروع سد النهضة الإثيوبي على نهر النيل في نهاية السلسلة الجبلية على بعد 20 كيلومتراً من الحدود السودانية.
وفي مارس/ آذار 2015، وقعت مصر والسودان وإثيوبيا وثيقة إعلان مبادئ سد النهضة في الخرطوم، وتعني ضمنياً الموافقة على استكمال إجراءات بناء السد، مع إقامة دراسات فنية لحماية الحصص المائية من نهر النيل للدول الثلاث التي يمر بها.
وتتخوف مصر من تأثير السد على حصتها السنوية من مياه النيل (55.5 مليار متر مكعب)، بينما يؤكد الجانب الإثيوبي أن سد النهضة سيمثل نفعاً لها، خاصة في مجال توليد الطاقة، وأنه لن يمثل ضرراً على السودان ومصر.

 

*الدولار يحقق رقمًا قياسيًا ويتجاوز 17 جنيهًا في السوق الموازية

كسر سعر الدولار اليوم الجمعة، في السوق السوداء حاجر الـ17، بينما قفز البيع لمستوى الـ 17.10 جنيهًا، وسط توقعات باستمرار الارتفاع خلال الساعات القليلة المقبلة، ولأول مرة في تاريخ الذهب، وصل سعر الذهب عيار 21 بـ610 جنيهات.

ويعني الارتفاع الشديد في الدولار تراجعًا حادًّا وصلت إليه العملة المصرية الجنيه مقابل الدولار في السوق السوداء، مسجلاً أدنى مستوى له على الإطلاق، مع اتجاه المضاربين للاحتفاظ بالعملة الأمريكية، وسط توقعات بخفض وشيك في قيمة الجنيه، ورغبة من المتعاملين في البورصة في خفض جديد للجنيه، أو كما يقول المستثمرون: “في انتظار تعويم الجنيه”.

ويأتي ذلك في الوقت الذي بلغ فيه سعر صرف العملة الأمريكية في السوق السوداء بمصر إلى مثلي سعره في البنوك البالغ ثمانية جنيهات وثمانين قرشًا للدولار. 

ويعزى تهاوي الجنيه المصري إلى عوامل عدة أبرزها تضاؤل احتياطي البلاد من النقد الأجنبي، وتعليق السعودية مساعدة بترولية لمصر في الشهر الجاري، وهو ما أجبر القاهرة على إنفاق نصف مليار دولار لشراء منتجات نفطية من مصادر مختلفة.

 

*على عكس توقع “بترول” الانقلاب.. السعودية تسلم مصر 5 آلاف طن بوتاجاز

في الوقت الذي توقع فيه وزير البترول في حكومة الانقلاب م. طارق الملا استمرار توقف إمدادات النفط السعودية في نوفمبر، أعلنت مصر على لسان “ملاك يوسف” المتحدث الإعلامي لهيئة موانئ البحر الأحمر، أن ميناء “الزيتيات”، شمال شرق البلاد، يستقبل اليوم الجمعة 28 أكتوبر، السفينة “جازايجين”، وعلى متنها 5 آلاف طن بوتاجاز، قادمة من ميناء ينبع السعودي.

كما يستقبل ميناء السويس السفينة “الفيروز”، وعلى متنها 126 سيارة قادمة من ميناء “سفاجا”؛ لاستكمال تفريغ الشحنة، بحسب صحيفة “الأهرام”.

وكان وزير البترول والثروة المعدنية في حكومة الإنقلاب، أكد أنه لم يحدث أي اتفاق لاستئناف إرسال شحنات نوفمبر من المنتجات البترولية القادمة من شركة “آرامكو” السعودية، مشيرًا إلى أن الاتفاق سار ولم يُلغَ، لكنه لفت في الوقت نفسه إلى احتمال ألّا ترسل “آرامكو” شحنات شهر نوفمبر.

وتناقلت وسائل إعلام محلية عن الملا قوله، على هامش اللقاء مع أعضاء الغرفة الأمريكية، “إن عملية توفير الشحنات أمن قومي، وسيتم توفير الأموال اللازمة لشرائها وتوفير احتياجات السوق المصري، وفي حال عدم إرسال “آرامكو” للشحنات الجديدة، وستطرح الوزارة مناقصات عالمية لشراء الشحنات من السوق العالمية”.

ولفت إلى أنه لم يتم الاتفاق مع الإمارات لأن تكون بديلا لتوفير الشحنات، ولكن عندما نحتاج سنطلب أن يتم استئناف الشحنات وفقًا للتعاقدات.

وتأتي الخطوة السعودية رغم توتر الأجواء بين الانقلابيين وأكبر دولة خليجية قدمت دعمًا لعبد الفتاح السيسي، أعقبها قرار من شركة أرامكو السعودية، بوقف الإمدادات النفطية لمصر. 

فيما تستعد الحكومة المصرية لموسم الشتاء بتوفير كميات إضافية من الوقود المنزلي، وتتوقع مصر استمرار توقف إمدادات النفط السعودية في نوفمبر.

 

*خلفان” للسيسي: قعدت 20 سنة معنديش تلاجة!

حاول ضاحي خلفان، أحد الأذرع الأمنية لأبناء زايد في الإمارات وللكيان الصهيوني، مواساة قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي ، ضد موجة السخرية التي يتعرض لها بسبب ادعاءه ، مؤخرا، عدم امتلاكه في ثلاجته سوي المياه لمدة 10 سنوات، الا ان مواساته حازت علي سخرية أشد.

وقال خلفان، عبر حسابه علي تويتر: “سخر الساخرون من الرئيس السيسي عندما قال إن ثلاجته لعشر سنوات ليس فيها إلا الماء…الفقر مش عيب.. أمضيت عشرين سنة ماعندي ثلاجه في البيت!!!. 

وكان إياد مدني، الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي، وزير الحج والثقافة والإعلام السعودي السابق، قد سخر من تصريحات السيسي، وقال مدني حينما أخطأ في اسم الرئيس التونسي «الباجي قايد السبسي» أثناء كلمته في حفل افتتاح مؤتمر «المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة- الإيسيسكو” في تونس، مساء الخميس؛ حيث قال في بداية كلمته “فخامة الرئيس الباجي قايد السيسي” إلا أنه سرعان ما لاحظ خطأه قائلاً إنه “خطأ فاحش”، مضيفًا “أنا متأكد أن ثلاجتكم فيها أكثر من الماء فخامة الرئيس”، في إشارة ساخرة لحديث السيسي.

 

 

*مصر تستعد للتقشف وذلك سيكون مؤلماً للمواطنين.. هكذا ستواجه السلطات السخط الشعبي

داخل فندق نايل ريتز كارلتون الساحر، على مشارف ميدان التحرير، كان صفوة رجال الأعمال في مصر متحمّسين لإلقاء أعوامٍ من الاضطراب والفرص المفقودة خلفهم.

دعم إجراءات التقشّف

اجتمع المئات منهم هذا الأسبوع من أجل حدثٍ تنظمه غرفة التجارة الأميركية، ويُشرف عليه مسؤول بوزارة الخارجية، يهدف إلى إظهار الدعم للحكومة المصرية بينما تجهّز إجراءات التقشّف والإصلاحات الاقتصادية، وفق ما نشر موقع فوكس نيوز.

رغم الحاجة الشديدة لهذه الإجراءات بعد أعوام من الإنفاق الزائد، فإنه من المحتمل أيضاً أن تسبّب ألماً ولو على المدى القصير للشارع المصري.

ستكون الإجراءات مؤلمة

يفترض أغلب المراقبين للأوضاع أن الحكومة ستمضي قدماً في إجراءاتها، لكن السؤال هو متى؟ لا خيار أمام الرئيس عبدالفتاح السيسي، إزاء مصر الغارقة بعمق في الديون بغياب الأموال السهلة الآتية من التبرعات الخليجية، سوى إطلاق طاقات السوق.

ستكون الإجراءات مؤلمة، تخفيض قيمة العملة بشكل درامي، وجمع المزيد من الضرائب وتقليص دعم الوقود. كلها خطوات ضرورية للحصول على الضمان من صندوق النقد الدولي وعلى ختم بالموافقة على القرض وهو ما ينبغي أن يشجّع المستثمرين الأجانب.

الدولة ستواجه غضب الشعب

المخاوف تتزايد من رد محتملٍ من الشعب الذي يئن بالفعل تحت وطأة ارتفاع معدلات التضخم والبطالة، وهو ما يهدّد بتقويض الاستقرار الذي عمِل السيسي على إرسائه على مدار العامين الماضيين بيدٍ من حديد.

دفع الحديث على وسائل التواصل الاجتماعي عن تظاهرات 11 نوفمبر/تشرين الثاني وزارة الداخلية إلى الإنذار بأن قواتها مستعدّة للتصدّي بحسم لأي “مؤامرات تحرّض على الفوضى”، وهي كلماتٌ تشير إلى الحشد الشعبي من قِبل جماعة الإخوان المسلمين المحظورة، التي تولّى عضوها الرئيس محمد مرسي الرئاسة لوقتٍ قصير قبل أن ينقلب عليه السيسي، وزير الدفاع آنذاك، عام 2013.

خارج قاعة الحفل بالضبط يقع تِذكار مدبب شاهدٌ على المفاجآت التي يُمكن للرأي العام المصري المستاء تقديمها، ميدان التحرير الذي كان مركز الانتفاضة الشعبية في عام 2011 والتي أدّت إلى الإطاحة بالرئيس الأوتوقراطي حسني مبارك.

لكن بينما تقلق الحكومة بشأن تبعات الإصلاحات، يقلق المستثمرون من جلب رأس المال الأجنبي إلى مصر حتى تحدث تلك الإصلاحات.

الانتظار حتى تمرير الإصلاحات

يقول عمر مهنا، رئيس مجلس إدارة شركة السويس للأسمنت رئيس مجلس الأعمال المصري الأميركي: “أنا سأنتظر، أنت ستنتظر، الجميع سينتظرون حتى تمرر تلك الإصلاحات”. كان مهنا، المُشارك في مؤسسات بحثية تستشيرها الحكومة بشأن سياساتها، واثقاً بأن الإصلاحات قادمة.

وأضاف: “أظن أنّنا سنتقبّل المحتوم هذه المرة حقاً. المسألة مسألة أيام، أو أسابيع“.

لا يدور التساؤل عما إذا كانت الإصلاحات ضرورية؛ فإنفاق الحكومة المصرية يفوق مواردها بكثير.

أنفقت الحكومة لأعوام جزءاً كبيراً من ميزانيتها وعملتها الصعبة على الدعم لضمان انخفاض أسعار السلع الأساسية والوقود، ضماناً للسلام الاجتماعي في بلدٍ يعيش نصف سكانه البالغ عددهم 90 مليوناً – وهو رقم يتزايد سريعاً – تحت خط الفقر.

انكمشت السياحة وتدهور الاستثمار

إلا أن الأعوام الخمسة الماضية وما شهدته من الاضطراب السياسي ألحقت ضرراً بالغاً بأهم مصادر العملة الصعبة. انكمشت السياحة، وتدهور الاستثمار الأجنبي. واعتصر السيسي الاحتياطي النقدي في محاولة عقيمة لرفع قيمة الجنيه المصري. وقد غذى النقص في العملة الصعبة السوق السوداء، لتصل قيمة تداول الدولار إلى 16 جنيهاً بالمقارنة بسعر التداول الرسمي 8.9 جنيه مصري.
كما تبدو القيود التي فُرضت على رأس المال، أملاً في معالجة نقص الدولار، محاولاتٍ يائسة. فالأعمال التجارية التي تشتري المواد من الخارج تُعاني من أجل الحصول على الدولار، وهو ما أجبر بعض الشركات على تقليص عملياتها. والآن تصرّ الفنادق التي تأوي الأعداد المتناقصة من السياح على دفع كل الفواتير بالعملة الصعبة، وهي قاعدة قديمة تُطبّق الآن بقوّة. ويُمكن للمسافرين إلى الخارج سحب 100 دولارٍ شهرياً فقط من حساباتهم البنكية في الوطن.

الحكومة تُصادر السكر

الأسبوع الماضي، وجّهت الحكومة ضرباتها للشركات بهدف حل أزمة النقص في السكر الناشئة عن أزمة العملة، لتُصادر أطناناً من السكر من كبرى الشركات المنتجة للأطعمة، ومن ضمنها الشركة المصنّعة لتوينكي، إيديتا، كما تواترت أنباء عن حدوث المثل مع شركة بيبسيكو. لم ترد بيبسيكو بشكلٍ رسمي على مخاطبات فوكس، مع أن بعض ممثلي الشركة في حدث نايل ريتز كارلتون أصرّوا على أن كل شيء على ما يُرام.

وقال هاني برزي، رئيس مجلس إدارة شركة إيديتا، في مقابلات على التلفزيون المصري انتشرت بعدها بشكلٍ واسع على شبكة الإنترنت: “مُصادرة المخزون ومعاملتنا كالمهربين أمر مخزٍ. أريد أن أعرف ما الخطأ الذي ارتكبناه”، مُصرّاً على أن إمدادات شركته من السكر لم تخرق أي قوانين رسمية.
ورغم المجهود المبذول للإبقاء على كل دولار، يبدو أن الحكومة ما زالت متأخرة ببضعة مليارات من الدولارات عن متطلبات قرض صندوق النقد الدولي للاحتياطي النقدي الأجنبي. تبلغ قيمة القرض 12 مليار دولار على مدار 3 سنوات. يعني هذا أن الحكومة ما زالت في حاجة إلى القروض الثنائية لرفع الاحتياطي النقدي الأجنبي.

إيقاف النفط السعودي ضربة أخرى

كما مثل إيقاف المملكة العربية السعودية لشحنات النفط التي تمنحها لمصر بشروط دفعٍ ميسّرة ضربةً أخرى. أخبر وزير البترول طارق الملّة وكالة أسوشييتد برس أنه غير واثق مما إذا كان الإيقاف سيستمر. إن استمر، سيعني هذا أن الحكومة مضطرة إلى استخدام المزيد من احتياطيها الأجنبي لشراء الوقود.

معدلات التضخم والبطالة

وصلت معدلات التضخم بالفعل إلى 14%، ومعدلات البطالة إلى 13%. المخاوف هي أن الأسعار سترتفع أكثر وأكثر مع تعويم الجنيه والخطوات الأخرى القادمة، وهو ما يضع ضغطاً إضافياً على الشعب.
في نذير سوء، انتشرت بضعة مقاطع مصورة لمظاهراتٍ مصرية غاضبة على شبكة الإنترنت. لم يدع سجن المعارضين، وأغلبهم من الإسلاميين، والقمع العام لكل أشكال الاحتجاج الكثير من المنافذ للتعبير عن السخط داخل النظام. ويحضر في ذهن الجميع، ومن ضمنهم الحكومة والمسؤولون الأمنيون، انتفاضة الخبز التي اشتعلت جراء إصلاحات الدعم الكبرى التي حاولت الحكومة تطبيقها عام 1977. في النهاية، تراجعت الحكومة عن تلك الإصلاحات.

وتعهد السيسي بحماية الفقراء عن طريق دعمٍ موجّه بشكلٍ أفضل، يجري تنفيذه بالفعل وغالباً ما توزعه القوات المسلحة. لكن من غير الواضح إن كان ذلك سيكون كافياً لتخفيف الأثر واسع النطاق حتّى ينجح الارتفاع المأمول في معدلات الاستثمار وتدفق مليارات الدولارات إلى الاقتصاد المحلي في تحسين التوظيف والأجور.

أصرّ رجال الأعمال في مؤتمر ريتز كارلتون، بعنوان “شركاء من أجل مستقبل مصر”، على رسم صورة وردية.

الإصلاحات “ستُطلق قدرات مصر الحقيقية

قال مهنا إن الإصلاحات “ستُطلق قدرات مصر الحقيقية” ما إن تُنفذ، وأن الشركات ما زالت تحاول تخطي التحديات في الوقت الحالي.

وبدا أن المستثمرين الأكثر تفاؤلاً هم أصحاب التعاقدات المرتبطة بالدعم التنموي الأجنبي أو المتاجرون في سلعٍ تُدفع قيمتها بالدولار.

كرايج كونيل، نائب رئيس شركة توليد الطاقة الأميركية بلاك آند فيتش، المتواجدة في مصر منذ عقود التي تسعى لتشغيل محطة كهرباء تعمل بالفحم. يقول كونيل: “نعم، دفعات العملة الصعبة صارت تحدياً هذه الأيام. إن الإصلاحات ستحدث، لكن هناك الكثير من الريبة حول سرعة حدوثها“.

وشدّد، ديفيد ثورن، مستشار وزير الخارجية الأميركي جون كيري والذي تصدّر اسمه المؤتمر، على الدعم المستمر من قبل مجتمع الأعمال الأميركي في مصر، قائلاً إن التزام السيسي بتنفيذ هذه الإصلاحات لا شك فيه، وأن المسألة مسألة وقت.

الإصلاحات ستؤثر على حياة المواطنين

وقال في تصريحٍ صحفي متمم للاجتماع: “الإصلاحات شديدة الصعوبة، ومن الواضح أن أثرها على حيوات المواطنين والأعمال سيكون بالغاً، ومزعزعاً. من مصلحة الولايات المتّحدة والجميع أن تكون مصر مستقرة“.

رغم أن أغلبية الحاضرين كانوا من شركاتٍ موجودة بالفعل في مصر، حضر أيضاً القليل من المستثمرين الذين يتصيدون الفرص، بافتراض تمرير الإصلاحات.

وقال شهريار أوفيسي، مستشار العمليات بشركة الأسهم الخاصة بيجاسوس، التي تسعى لإنشاء محطات من أجل أعمدة إنارة تعمل بالطاقة الشمسية في مصر: “إن لي نظرة بشأن احتمال صعود السوق. وهناك فرصة عظيمة هنا“.

 

*لجان “المعنوية” تسخر من “الثلاجة”.. هاشتاج يتصدر الهجوم على السعوديين

أطلقت اللجان الإلكترونية للشؤون المعنوية هاشتاج قبيحًا عنوانه “إياد متني”، الهجوم على “إياد مدني”، أمين عام منظمة العالم الإسلامي “الأيسيسكو”، والوزير السعودي السابق لوزارة الحج ووزارة الثقافة والإعلام، بعدما سخر “مدني” من تصريحات السيسي، التي قالها أثناء مؤتمر “الشباب” الذي انعقد لمدة 3 أيام في مدينة شرم الشيخ.

وأخطأ “مدني” في اسم الرئيس التونسي “الباجي قايد السبسي” أثناء كلمته في حفل افتتاح مؤتمر “المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة- الإيسيسكو” في تونس؛ إذ قال في بداية كلمته “فخامة الرئيس الباجي قايد السيسي” إلا أنه سرعان ما استدرك خطأه قائلاً إنه “خطأ فاحش” مضيفًا “أنا متأكد أن ثلاجتكم فيها أكثر من الماء فخامة الرئيس”.

ووقف بعض المغردين موقف المصالحة بين تخطئة موقف الوزير السعودي، ومن يصرف الأنظار تجاه مؤامرة خارجية، وثالث وقف ساخرًا كممدوح جلال  الذي كتب “السيساوية المصريين والسيساوية السعوديين داخلين في بعض شمال تاني”.

وقال محمد مندور ساخرًا أيضًا: “سبحان الله دلوقتي بقوا ملوك وامراء الخليج كخه مهي بتمشي على حسب المزاج الله يرحم من 3 شهور كنتوا بتنزلوا بعلم السعوديه بدل مصر”.

وردت لبنى طارق باعتبارها طرف رابع تقول: “مابلاش متني دي ..بلحة بتاعكوا كان متني قدام عبدالله في الطيارة عشان شكارتين رز هههههههههه”.

أما “ناشط مش سياسى” فعلق قائلاً: “الكفيل يستهزئ بالسيسي رسميا”

هجوم اللجان

في حين قال مازن سرحان “(متنى) كلمة عامية مصرية تعني الارتخاء والعجز لا مؤاخذة وواضح إن إياد مدني ميعرفش المصريين والصراحة راحة يا مدني وانتا ما بتعرفش”.

أما حساب “مصر هتفضل غاليه عليا”، وهو واحد من آلاف الحسابات التي يعطيها حساب “مصطفى الأنصاري” و”نازي أحيانا” إشارة بدء الهاشتاجات مع توزيع الأدوار وتقمص الشخصيات، فقال: “لحد دلوقتى احنا ماسكين نفسنا علشان الراجل المحترم دا بس لو متلمتوش اقسم بالله ماحدش هيعرف يوقفنا حتى لو كان مين فالاحسن تتلموا”.

وعلى غراره قال “مقاتل مصري”: “حارقك الريس يا مقشف خليه يحرقكم كمان وكمان يا انجاس”.

وبنفس المستوى الأخلاقي قال “ابن النيل”: “بيان هام من المصريين الى المدعو  #اياد_مدني الملقب من الشعب المصرى ب #اياد_متني قررنا ان نزفك اليوم زفة العجل ومن ده بكرة بقرشين”.

وتقمص بعض اللجان دور معارضي السيسي ولكن زعم أن الاهانة للمصريين، ومنهم داليا التي قالت: “ونقولها تاني وعاشر للي مش فاهم مصر والمصريين ..أدعي علي ولدي وأكره اللي يقول آمين!!  إحنا أحرار في بعضينا مالكش فيه!”.

وكان قدوتها في ذلك مخرج المسلسلات محمد فاضل الذي أعتبر أن “الهاشتاج ده جمع المصريين باختلاف رؤاهم وأفكارهم السياسية .. اتفقوا على ان السخرية من رمز الدولة هي سخرية من المصريين جميعاً”.

وطالب حساب “محمد حسني” بدور ل”الخارجية المصرية”، وقال: “انا بقا مستني رد فعل من الخارجية المصرية على هذا النكره وعلى ألمنظمه المشبوهه دي”.

لفتات خارجية

وألقت لجان الشؤون المعنوية بما في داخلها، بداية من الملف اليمني والحوثيون وغياب تعليق الرئيس التونسي على الوزير السعودي،  

فحساب “تيمو” قال: “كل الغل والخقد ورمي البلا من مسؤولين من عند الغلمان عشان الحوثين فاشخنهم وعايزين رجاله جيش مصر يخلص بس رئيسها قال لا”.

في حين قال “شرينخ” لحساب شرين عبد المنعم: “العيب مش عليك لوحدك العيب على الرئيس التونسي كان مفروض يعترض على قلة الادب هنقول ايه عجائب الزمن”. 

وختم حازم عبد العظيم عضو اللجان والذي يجعل من نفسه معارضا للنظام أحيانا، تغريدات باعتباره مرتديا قناع المعارضة من خلال حساب “أرض النفاق والطرمخة”، “ليست السخرية من قصة الثلاجة الهزلية هي المشكلة ولكن عندما قال خطأ “فاحش” الاهانة لمصر ياسيدى كدولة والأشخاص زائلون!”.

معتبرًا أنها “سقطة” في العلاقة بين مصر والسعودية.

 

 

*تفاصيل مهمة مميش لإنقاذ السيسي

وجدت مصر ضالتها للحد من نزيف العملة الصعبة في قناة السويس، والتى تسعى من خلالها إلى تحصيل رسوم مقدمًا من شركات الملاحة العالمية دون النظر إلى حالة الدولار فى المستقبل.

ويجرى الفريق مهاب مميش، رئيس هيئة قناة السويس، زيارات مكوكية مع شركات الملاحة العالمية لتحصيل رسوم المرور بالقناة مقدمًا لمدة تصل من ثلاثة إلى خمسة أعوام مقابل خصم ثلاثة بالمائة.

وأوضح “مميش”، لصحيفة “وول ستريت جورنال”، أن المحادثات مع شركة “ميرسك لاين” للشحن البحري وشركة مديترانيان شيبينج ومقرها جنيف وشركة سي.ام ايه سي.جي.ام الفرنسية تجري بشكل جيد وأن اتفاقًا بشأن نظام جديد للسداد قد يبرم الأسبوع المقبل على أن يبدأ سريانه بداية 2017.

فيما أكدت صحيفة “الأهرام” القومية، الأسبوع الماضى، أن وفدًا مصريًا رفيع المستوى سيبدأ جولة أوروبية لاستطلاع رأي الخطوط الملاحية في فكرة تحصيل رسوم العبور من قناة السويس من السفن التابعة لهذه الخطوط لمدة ثلاث سنوات مقدمًا.

وبحسب ما نشر الصحيفة، فإن الوفد يتألف من مسئولين بهيئة قناة السويس والبنك المركزي، وتتضمن الجولة كل من فرنسا وسويسرا والدنمارك، مؤكدة أن الهدف من هذه الخطوة هو “تعزيز الاحتياطي النقدي للبنك المركزي من العملات الصعبة”.

ويواجه البنك المركزي ضغوطًا شديدة لخفض قيمة الجنيه ويشن حملات رقابية مشددة على الصرافات للسيطرة على سعر الدولار في السوق السوداء، الذي قفز خلال الأيام الماضية فوق مستوى 13 جنيهًا، مقابل 8.88 جنيه في البنوك.

ونقلت الصحيفة عن مصدر بهيئة قناة السويس – لم تسمه – قوله إن الهيئة بدأت قبل عدة أيام مفاوضات مع الخطوط الملاحية الكبرى لتحصيل رسوم العبور مقدمًا لمدة 3 سنوات.

وأضاف المصدر أن هناك موافقة مبدئية وترحيبًا كبيرًا من هذه الخطوط للفكرة، والتي تشمل تقديم العديد من المزايا لهم في صورة تخفيض لرسوم العبور يحددها البنك المركزي.

وأشار إلى أن “المفاوضات تشمل نحو 6 من الخطوط الملاحية الكبرى وهي الدنماركي “ميرسك”، والإيطالي/ السعودي “MSC“، والفرنسي “CMACGM“، والصينى “COSCO“، والألماني “الهابك لويدز”، والتيواني “أيفر جرين”.

فيما استبعدت هيئة قناة بنما نجاح جهود مصر في إقناع شركات شحن الحاويات بدفع رسوم استخدام قناة السويس مقدمًا في مقابل تخفيضات، لكنها قالت إنها تفكر في إجراء خطوة مماثلة، حسبما أفادت وكالة رويترز للأبناء.

وقال خورخي كيخانو، خلال مؤتمر منتدى النقل البحري الدنمركي في كوبنهاجن: “تناقشت مع رئيس هيئة قناة السويس مهاب مميش وبدا متحمسًا للغاية لتحقيق ذلك بالفعل، لكن الأمر يتوقف في الحقيقة على العملاء”.

وتأثرت حركة الشحن البحري عبر القناة التي تربط بين البحرين المتوسط والأحمر سلبًا بفعل تداعيات عدم الاستقرار السياسي وتباطؤ التجارة العالمية.

وأضاف كيخانو أن هيئة قناة بنما لن تستبعد خطوة مماثلة، لكن لدى القناة بالفعل نظام “مسافر دائم” لسفن الحاويات وتنوي الهيئة تقييم نجاح توسعة افتتحت في يونيو من حيث الأحجام والكفاءة قبل إجراء أي تغييرات على هيكل الرسوم.

وقال: “ربما بحلول 2018 سيكون لدينا 2017 بأكمله وجزء من 2018 لتطبيق هيكل أكثر مرونة بعض الشيء”. وتشهد الحالة الاقتصادية للدولة تدهورًا يتفاقم يومًا بعد يومٍ وعلى رأسها انهيار العملة المحلية “الجنيه” أمام الدولار؛ حيث انخفض احتياطي النقد الأجنبي إلى أقل من النصف خلال 6 سنوات. وانخفض احتياطي النقد الأجنبي لدى مصر من 36 مليار دولار قبل ثورة 2011 إلى نحو 16.56 مليار دولار في نهاية أغسطس الماضي، إلا أن البنك المركزي أعلن مطلع الشهر الجاري ارتفاع الاحتياطي إلى 19.59 مليار دولار.

وبحسب إحصائيات سابقة لقناة السويس، بلغت إيرادات القناة خلال السبعة أشهر الأولى من العام الماضي 2.977 مليار دولار، وهو ما يعني انخفاض إيراداتها بنحو 1.9%.

 

*الدينار الكويتى يقفز لـ 55 جنيهًا.. واليورو بـ 18.5

قفز سعر الدينار الكويتى مرة أخرى، اليوم الجمعة، إلى 55 جنيهًا، بزيادة أكثر من 83 % عن السعر الرسمى، بعد أن لامس -أمس- 52.6 جنيه فى السوق السوداء.

وصعد اليورو إلى 18.5 جنيه بزيادة 92 %، والريال السعودي إلى 4.30 جنيه، بارتفاع يتجاوز 54 % عن السوق الرسمية

وذكرت صحيفة الرأى الكويتية، أن التغيرات فى أسعار العملات الأجنبية فى السوق السوداء بمصر تحولت من الرتم أو الإيقاع اليومي إلى التغير كل ساعة، وإن أسعار هذه العملات فى السوق الرسمية المصرية تبلغ 9.6 جنيه لليورو، و30 جنيه للدينار الكويتى، و2.4 جنيه للريال السعودى.

وتأتي هذه الارتفاعات الكبيرة والسريعة فى أسعار العملات الأجنبية، بعدما ارتفع أمس- الدولار الأمريكى مرة أخرى في تعاملات السوق السوداء بمصر، ليتجاوز 17 جنيهًا، غير أنه غير متوفر في شركات الصرافة، فى الوقت الذي ثبت فيه البنك المركزي خلال عطاء منتصف الأسبوع الدولار عند 8.88 جنيه في البنوك.

بينما أكد مصرفيون أن هذه الأسعار الغريبة تنتظر تحركًا حاسمًا من جانب الحكومة المصرية، للتعامل مع السوق السوداء والأوضاع الحقيقية.

 

*مدير الاتصالات بصندوق النقد الدولي يوجه رسالة لمصر

واستطرد رايس، في تصريحات لشبكة  بلومبرج من واشنطن: “البرلمان المصري مرر الموازنة، ووافق مؤخرا على ضريبة القيمة المضافة، علاوة على  خطة حكومية بشأن دعوم الطاقة، كما أن البنك المركزي ملتزم بالتحرك بشكل أكثر تدرجا إلى سعر صرف مرن، ويمثل ذلك عناصر أساسية من برنامج القرض“.

وكانت كريستين لاجارد مديرة صندوق النقد الدولي قد قالت في مقابلة مع تلفزيون بلومبرج الخميس: “فيما يتعلق بسعر الصرف المصري، ثمة أزمة راهنة، لأنك لو نظرت إلى السعر الرسمي، والسوق السوداء، ستجد فارقا بنسبة 100 %، وهو أمر ينبغي التعامل معه
وأردفت: “تاريخيا، رأينا أن التحولات الأسرع في تحرير سعر الصرف أكثر فاعلية، لكن الأمر يعتمد على الظروف المحيطة“.
ولفتت لاجارد أن مصر باتت قريبة جدا من تأمين التمويل الضروري للموافقة على قرض صندوق النقد بقيمة 12 مليار دولار، وأضافت أنها تأمل في موافقة الهيئة التنفيذية لصندوق النقد على القرض في غضون أسابيع قليلة.
ومضت تقول: “نرحب بشدة بحقيقة أن السلطات المصرية قررت التعامل مع تلك الأمور.  إذا قرووا المضي قدما للأمام، سندعم بالتأكيد خطوتهم، وسنرافقهم الدرب، ونضع أموالا على المنضدة لمساعدتهم على طول الطريق“.
تعليقات لاجارد، بحسب بلومبرج، تأتي في وقت تتصارع فيه مصر مع أزمة عملة طاحنة ضربت أنشطة البيزنس، وأثارت مخاوف من تصاعد التضخم في الدولة العربية الأكثر تعدادا سكانيا.
ارتفاع الأسعار يرتبط بمخاطر تصاعد السخط الشعبي تجاه الحكومة، التي فرضت بالفعل ضريبة القيمة المضافة، ورفعت أسعار الكهرباء، بحسب بلومبرج.
ونقلت الشبكة الاقتصادية عن مسؤول بوزارة الخزانة الأمريكية، خلال وجوده بالرياض، طلب عدم الكشف عن هويته: ” ثمة قلق كبير ومشترك، الحفاظ على استقرار مصر مسألة هامة“.
وأشارت لاجارد في وقت سابق من شهر أكتوبر إلى أن مصر تحتاج إلى تعديل في سياستي الصرف والدعوم، وهو ما أثار توقعات بأن صناع القرار في القاهرة سيخفضون من قيمة الجنيه، ويرفعون أسعار الطاقة من أجل تأمين دعم صندوق النقد الدولي.
وتسعى الحكومة لجمع تمويلات ثنائية بقيمة 6 مليار دولار ضمن شروط القرض.
وذكر رايس أن مصر حققت تقدما جيدا في هذا الصدد بمساهمات من الصين والسعودية ومجموعة الدول الصناعية السبع.  

 

 

*حاخام يهودي: الرب سيدمر السد العالي حال هجوم مصر على تل أبيب

زعم الحاخام الإسرائيلي “نير بن ارتسي” المعروف بعداوته لمصر وللمصريين في عظته الأسبوعية اليوم الجمعة، أن المصريين يقومون حالياً بشق العديد من الأنفاق أسفل قناة السويس والهدف منها هو الهجوم على إسرائيل.

وقال الحاخام الإسرائيلى أنه يدعو الرب إذا ما فعل المصريون ذلك، وهو الهجوم على إسرائيل، بأن يعم الغرق أنحاء مصر، زاعمًا أن الرب سيأمر السد العالى فى أسوان بالانهيار، وسيؤدى ذلك إلى غرق مصر بأكملها.

وحول الرئيس الأميركى القادم ، أكد” بن ارتسى” ان الله قد اختار بالفعل الرئيس الأمريكى القادم ليكون خادما للشعب اليهودى سواء فى إسرائيل أو فى الولايات المتحدة الأميركية .

وبشأن تركيا، قال “بن ارتسى” إن الإرهاب يعم أرجائها حاليًا، ولن تنعم تركيا بالأمان إلا بصداقة إسرائيل.

 

 

عن Admin

التعليقات مغلقة