الثلاثاء , 26 سبتمبر 2017
خبر عاجل
أنت هنا: الرئيسية » أستطلاع رأي » تصويت . . عفوا يا قناة أم بي سي لن نشارككم في الإثم – فيديو

تصويت . . عفوا يا قناة أم بي سي لن نشارككم في الإثم – فيديو

عفوا يا قناة أم بي سي لن نشارككم في الإثم

التصويت من أجل إيقاف مسلسل عمر الذي يجسّد الصحابة ورفض تمثيل وتجسيد الخلفاء الراشدين

شبكة المرصد الإخبارية

قام نشطاء بتدشين صفحة من أجل التصويت والاستفتاء هل تؤيد إيقاف (مسلسل عمر) الذي يجسد الصحابة بما فيهم الخلفاء الراشدين والعشرة المبشرين رضي الله عنهم ؟.
http://t.co/PDFIuijY
هذا وقد انضم مفتى عام السعودية الشيخ عبد العزيز آل الشيخ الى الأزهر الشريف في رفض تمثيل وتجسيد الخلفاء الراشدين وعدم إجازة مسلسل الفاروق عمر بن الخطاب.

ووصف الشيخ عبد العزيز آل الشيخ ، أصحاب فكرة مسلسل الفاروق عمر بن الخطاب – رضي الله عنه – ومَن شاركوا فيها ومَن تبنوها بالمخطئين،
مضيفاً أن تحويل سيرة الخلفاء والصحابة إلى عمل تمثيلى يعرّضها للقيل والقال، والتجريح والنقد، وهذا خطأ وجريمة.

وحذر في تصريحات له اليوم، أصحاب الفضائيات من إنفاق أموالهم في الباطل، وطالبهم بتقوى الله، وقال: إن ما يقومون به من أعمال محرمة خطأ وجريمة، وأضاف بالقول: “إن صحابة رسول الله- صلى الله عليه وسلم-  من المهاجرين والأنصار والسابقين الأولين هم خير الناس بعد الأنبياء والرسل، وأثنى الله عليهم واستغفر لهم وذكر فضائلهم وجهادهم، ولن يكون مثلهم من الناس بعد”.

وأوضح مفتي السعودية إن من يريد التعريف بسيرة الفاروق عمر عليه أن يؤلف في خصاله ودوره وجهاده ويترجم هذه المؤلفات إلى اللغات العالمية.

وأضاف أن بعض المسلمين أرادوا أن يأخذوا سيرة الخليفة الراشد عمر بن الخطاب بالتحليل ويضعونها موضع النقد لهذه الشخصية الفذة، ووضعها بأسلوب سينمائي يتحدث عنه كل من هب ودبّ بالنقد والتجريح، وهذا لا يجوز لأن الخلفاء الراشدين وصحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم هم من خيار الخلق بعد الأنبياء، فلا بد من الترفع عن هذه الأساليب، ومَن يريد التعريف بسيرة الفاروق عليه أن يؤلف في سيرته وخصاله ودوره وجهاده ويترجم هذه المؤلفات إلى اللغات العالمية.

وتابع الشيخ عبد العزيز آل الشيخ قائلاً: “إن مَن تبنى فكرة هذا المسلسل ومَن شارك فيها مخطئون، فالأفلام والمسلسلات عن هذه الشخصيات لا يرجى منها خير، وعلى أصحاب الفضائيات أن يتقوا الله وعدم إنفاق أموالهم في الباطل، لأن هذا خطأ وجريمة”.

و اضيف انا: على اخواني و اخواتي المشاهدين ان يتقوا الله و لا يشجعوا مثل هذه الاعمال السنيمائية .

و الله من وراء القصد

صوتو بنعم لايقاف مسلسل عمر بن الخطااب

إستفتاء – هل تؤيد إيقاف مسلسل عمر الذي يجسّد الصحابة؟ نرجوا من الغيورين على الدين التصويت بـ (نعم)
http://t.co/PDFIuijY

الكل يدخل ويصوت

من الجدير بالذكر أن المفتي العام بالمملكة العربية السعودية الشيخ عبد العزيز بن عبد الله آل الشيخ، قال في خطبة الجمعة بالجامع الكبير في الرياض، اليوم، إن أصحاب فكرة مسلسل الفاروق عمر ومَن شاركوا فيها ومَن تبنوها مخطئون، مضيفاً أن تحويل سيرة الخلفاء والصحابة إلى عمل سينمائي يعرّضها للحديث من كل ساقطٍ وساقطةٍ، والتجريح والنقد. وحذّر أصحاب الفضائيات من إنفاق أموالهم في الباطل، وطالبهم بتقوى الله، وقال: إن ما يقومون به من أعمال محرّمة خطأ وجريمة.
وأضاف سماحته أن صحابة رسول الله من المهاجرين والأنصار والسابقون الأولون هم خير الناس بعد الأنبياء والرسل، وأثنى الله عليهم واستغفر لهم وذكر فضائلهم وجهادهم، ولن يكون مثلهم من الناس بعد، وأضاف أن المجوس خصّصوا قنواتهم ومواقعهم ووسائل إعلامهم وكتبهم وأخذوا على عواتقهم التجريح والسب والتطاول على صحابة رسول الله ونقدهم بالأساليب السيئة،وهناك طائفة أخرى من بعض المسلمين أرادوا أن يأخذوا سيرة الخليفة الراشد عمر بن الخطاب بالتحليل ويضعونها موضع النقد لهذه الشخصية الفذة’ ووضعها بأسلوب سينمائي يتحدث عنه كل ساقط وساقطة بالنقد والتجريح وبأسلوب سيئ مبتذل فيقولون هذا إعرابي جلف، وهذا لا يجوز لأن صحابة رسول الله هم من خيار الخلق بعد الأنبياء فلابد من الترفع عن هذه الأساليب.
ومَن يريد التعريف بسيرة الفاروق عليه أن يؤلف في سيرته وخصاله ودوره وجهاده ويترجم هذه المؤلفات إلى اللغات العالمية، وقال المفتي العام إن مَن تبنى فكرة هذا المسلسل ومَن شارك فيها مخطئون، فالأفلام والمسلسلات عن هذه الشخصيات لا يًرجى منها خيراً، وعلى أصحاب الفضائيات أن يتقوا الله وعدم إنفاق أموالهم في الباطل، لأن هذا خطأ وجريمة.

وقد أثار إعلان قناة ‘’إم. بى. سى’’ عرض مسلسل ‘’الفاروق عمر بن الخطاب’’ فى شهر رمضان، وتجسيد شخصيات الخلفاء الراشدين أبوبكر الصديق، وعمر بن الخطاب، وعلى بن أبى طالب موجة من الغضب فى الأوساط الإسلامية، ودشّن المئات من الناشطين على موقع التواصل الاجتماعى ‘’فيس بوك’’ حملة تحت عنوان ‘’لا لعرض مسلسل الفاروق’‘.
قال الدكتور محمد رأفت عثمان، عضو مجمع البحوث الإسلامية ومجمع فقهاء الشريعة بأمريكا، : إنه لم يتم عرض المسلسل على الأزهر الشريف أو مجمع البحوث الإسلامية، للحصول على الموافقة قبل عرضه فى شهر رمضان، مضيفا: ‘’لو تم عرض هذا المسلسل علينا فى المجمع بما يحويه من تجسيد لشخصيات الخلفاء الراشدين، فلن نتردد فى رفضه، لأن ذلك موقفنا الثابت الذى لا نحيد عنه’‘.
وتابع الدكتور عثمان: ‘’يتمسك الأزهر الشريف ومجمع البحوث الإسلامية بمنع تمثيل الرسل والأنبياء وآل بيت الرسول، والعشرة المبشرين بالجنة، ومنهم الخلفاء الراشدون’‘، موضحا: ‘’أما من ناحية الرسل والأنبياء فهؤلاء نوعية من البشر اصطفاهم المولى عز وجل عن سائر خلقه، وتنطق بهذا آيات القرآن الكريم فى قول المولى عز وجل (إن الله اصطفى آدم ونوحًا وآل إبراهيم وآل عمران على العالمين)’‘.
وقال: ‘’إذا كان الله عز وجل قد اصطفى هؤلاء البشر، فهل من اللائق أن يتقمص أحد شخصياتهم؟، فالتمثيل استحضار صورة الشخصية التى يقوم بها الممثل، ومهما بالغ الممثل فى الإجادة، فلن يستطيع أن يكون طبق الأصل من شخصية ليست كسائر البشر’‘.
وأضاف أن الممثل الذى يقوم بتجسيد شخصيات الأنبياء والعشرة المبشرين بالجنة يكذب ويدعى ادعاء غير صحيح، موضحا أن ‘’الممثل حينما يقوم بدور عمر بن الخطاب، فكأنه يقول أنا هو تمثيلا وهذا ليس بصحيح، ولعله أقرب إلى الكذب’‘.
وقال الشيخ عبد الرحمن البراك فيمن من يروج أو ينشر أو يقوم بِالمشاركة في هذا المسلسل الذي اعتبره إساءة بِحق خليفة رسول الله صلى الله عليه وسلم .
وأكد الشيخ عبد الرحمن بن ناصر البراك الاستاذ سابقاً بجامعة الامام محمد بن سعود الاسلامية أن عزم بعض القنوات الفضائية على عرض مسلسل عن سيرة الخليفة الراشد عمر بن الخطاب رضي الله عنه خلال شهر رمضان القادم يعد عملاً منكراً وغير جائز.
وقال إن علماء العصر المعتبرون من أعضاء المجامع الفقهية وغيرها أجمعوا على تحريم تمثيل الصحابة رضي الله عنهم، وذلك للمفاسد الكثيرة المترتبة على ذلك.
وأفتى بأنه يشترك في الإثم كل من له أثر في صناعة المسلسل وترويجه، من كاتب ومخرج وممثل ومموِّل وناشر، وأولى منهم بالإثم صاحب فكرة المسلسل، وهكذا من يقره وهو قادر على منعه.

ورفضت إدارة مجموعة ‘’إم. بى. سى’’ فى دبى التعليق لمعرفة موقفها بعد فتوى مفتى المملكة العربية السعودية، ومجمع البحوث الإسلامية، وحقيقة تعرضها لضغوط لوقف عرض المسلسل فى رمضان، وأكدت أن المجموعة ستصدر بيانا يوضح حقيقة موقفها.
يذكر أن ‘’إم. بى. سى’’ أكدت أن المسلسل يعد أضخم دراما فى تاريخ التليفزيون الحديث، وتم تسويقه عالميا، من خلال منح حقوق عرضه لشبكات تلفزة متعددة حول العالم، ومنها شبكة’‘ATV’’ التركية، التى ستعرضه مدبلجا باللغة التركية.

 

عن marsad

التعليقات مغلقة